رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

رواية حبك بقلبي مهما العذايل قالو

رواية حبك بقلبي مهما العذايل قالو على أصوات أغاني البوب الأجنبية والصوت العالي كانت شمسة تتمايل مع لحن الإغنيه..ولا هامنها ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 04-02-2013   #1
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

iicons3 رواية حبك بقلبي مهما العذايل قالو




علىأصوات أغاني البوب الأجنبية والصوت العالي كانت شمسة تتمايل مع لحن الإغنيه..ولاهامنها حد..فاجه شعرها"حاولت تكششه..علشان تقلد مطربة الأغنيه بس ماقدرت..لأنهشعرها نعيم وايد" لابسه بنطلون جينز أسود وبلوزه قصيره يظهر جزء من بطنها كل شويبسبب الرقص...وفجأه يتبطل الباب بقوة..وينصدم إلي فتحه من مظهر شمسة..
شما: هييييي أنتي ويا رأسج وشو هالبس...وشو هالحشره فضحتينا عند اليران
شمسة وهي توطيصوت المسجل... وعلى ويها إبتسامه كلها سخرية: حرام أرقص..عليه جسم حلو مناسب للرقصموب شرات بعض الناس..وبعدين أنا في نفس الوقت أسوي رياضة.."وهي هنيه قصدها تنغزأختها بالرمسه..لأنه شمسة وايد رشيقه..بعكس أختها شما إلي جسمها ممتلي شوي"
شماوهي معصبه على أختها: ماقلنا شيء عن جسمج..بس والله فضيحه..يعني محد في البيت يسويجيه
شمسة حاطه أيديها على خصرها: كيفي..أسوي إلي يعيبني عندج مانع
شما: عنبوحشمي .. والله بسبب هالحشره إلي مسوتنها هب قادره أذاكر
شمسة: أووووووووف منج .. نحن في إجازة .. وأنا مابقبر عمريه مع هالكتب .. موب كافي طول الأسبوع كراف
شما: انزين يوم تبي تريحي عمرج من الدراسة عاد موب جيه..أنا متأكدة إنه صوت المسجل واصللأخر الحارة .. أخاف يرانا يشتكوا علينا بسبب الإزعاج..
شمسة وهي تضحك : لاعيوني محد بيشتكي علينا .. أحينه محد مايسمع أغاني
شما وهي تلوح بإيدها تبى تظهرمن الحجرة: أنتي مامنج فايده..المهم وطي الصوت شوي أبى أذاكر
شمسة وهي تغمز: أوكى .. بس فارجي
شما تبند الباب وهي لاويه بوزها..
اليوم هو الخميس محدموجود في البيت غير شما وشمسة والبشاكير..الكل رايح عرس في بوظبي..وإحتماليتأخروا..وطبعا شمسة مستغله الفرصه محد في البيت..وهالحال دايماً جيه..وشمسة وشمامن نفس المستوى في الدراسة..يعني متوسط..
في حجرة شما يالسه تذاكر..وتحاول أطنشالحشره إلي مسوتنها أختها..لأنها خلاص تعودت عليها..هي تحاول تغير من تصرفاتها بسصعب..لأنه شمسة شخصيتها أقوى من شما..رغم عيوبها إلا إن شما تحب أختها وايد..وتحاولدايما تغطي عليها يوم تخطأ عند الأهل..كانت اسوء صفه في شمسة تهورها..إلي بسببهالصفه كانت بتوقع في مشاكل مالها أول من أخر..بس شما دايما تحاول ويا أختهاوتخوفها من إنها ترتكب شيء تندم عليه طول حياتها..."ياربي هالخبله متى بتعقل" فيبالها...فجأه سمعت صوت التلفون...ويوم شلته لقت ربيعتها منيره..
شما: ألو..السلام عليكم
منيره: وعليكم السلام..هلا والله
شما: هلا بجالغالية
منيره: شحالج شمووه..وينج أمس أتصلت وردت عليه سوسميني وقالت إنج هبموجودة
شما: جذبة عليج الهرمه..أنا ماظهرت من البيت أبد
منيره: خسها الله ليشتجذب
شما: مبونها هالخامه جيه..مادانيني
منيره: ليش عاد...جيه شو سويتيلها
شما: مره الخايسه زاختنها ترمس راعي الدكان برع البيت والحبيبه مأخذه راحتهاوياه وتضحك..
منيره: خيبه...وشو سويتيبها
شما: شو سويتبها بعد..هزبتها..وخبرتأمايه عليها
منيره: عسب جيه مدانتنج...والله هذيلا البشاكير مشاكل..
شما: هيهوالله
منيره: باجر بتظهري مكان
شما: لا ماظني بظهر مكان
منيره: أوكى شرايجنتلاقى في الطويه
شما: مممممم بس عليه إمتحان يوم الأحد
منيره: أهوهمنج..الإمتحان يوم الأحد..ونحن بنسير باجر اليمعه..عندج يوم تذاكري فيه...هو إلاإمتحان سعي
شما: أوكى..هب مشكلة...أشوفج باجر في حديقة الطويه
منيره: أوكى...صح وين شموس
شما: في حجرتها
منيره: على بالي سارت العرس إلي فيبوظبي
شما: هههه وعلى بالج هي ماحاولت إنها تسير..بس أمايه قالتمستحيل
منيره: هههههه دواها..المهم حبيبتي أشوفج على خير..أحينه بسيرأتعشى
شما: عليج بالعافية إن شاء الله
منيره: فوداعة الله
شما: اللهيحفظج

في الحجرة المقابله لحجرة شما...حجرة شمسة...بعد ماتعبت من الرقصوالحشره إلي كانت مسوتنها...وطت الصوت بس مابندته...وسارت صوب الباب وقفلتهبالمفتاح...شلت تلفونها ونسدحت على الشبريه...وضربت على رقم في موبايلها بإسمحمده...رن فترة بعدين حد شله...
شمسة وعلى ويها إبتسامه: هااااااااي
المتكلم: هايين...هلا والله بهالحس تولهنا عليه موت
شمسة: متى رديت من برع
المتكلم: والله غناتي مامداني..أمس الساعة 1 في الليل وصلت البيت..كنت بدق لج بس قلت أكيدراقده..فماهنتي عليه أزعجج..
شمسة: والله فديتك لا راقده ولا شيء..أنا بعد توقعةتوصل في الليل...المهم شحالك حياتي
المتكلم: ياويل حالي أنا...كرري أخر شيءقلتيه
شمسة: هههههههههههه ليش عاد
المتكلم: فديت روحج لأنه أول مرةتقوليها
شمسة: هههههههههههه أوكى حيــــــــــاتي
المتكلم: فديت شماسيأنا
شمسة: فديت حمد والله...ها شو يبت لي هديه
حمد: ممممممممم شو تبيها عبرالتلفون...لازم أشوفج أول عسب أعطيج أيها
شمسة: أوكى متى عاد
حمد: حددي الوقتوالساعة وأنا مستعد أييج في أي وقت حياتي
شمسة: مممممممممممممممم
حمد: بشويالسه تفكرين
شمسة: أشوف باجر متى بكون فاضيه
حمد: جيه وراج مشاويرباجر
شمسة: مشوار واحد بس السوق
حمد: متى بتسيري السوق
شمسة: العصر
حمد: انزين حبيبتي ليش ماأشوفج عقب ماتخلصي من السوق فيالحديقة...شرايج
شمسة: أوكى...بس صبر عليه شوي...بشوف ختيه..أخافها تقول تبىتسير وياي
حمد: أوكى حبي سيري وتفقي ويا أختج وردي عليه..أوكى
شمسة: أوكى
حمد: يالله بباي
شمسة: باااااي
بعد مابندت التلفون سارت حجرةأختها...وفتحت الباب من دون مادقه...ولقت شما يالسه على المكتب تذاكر..
شمسة: أحم أحم
شما: شو بعد...شو عندج
شمسة: بس سؤال
شما وهي عاقده حياتها: شواسئلي
شمسة: باجر وراج مشاوير
شما: هيه ... ليش
شمسة: وين
شما: حديقةالطويه
شمسة في بالها" الحمد لله إني عرفت وين بتسير ولا بتورط لو شافتني وياحمد"
شما: حوووووو شو فيج صاخه
شمسة: ها...لا مافيه شيء...بس أنا بظهر بعد
شما: وين بتسيري
شمسة: يمكن الحديقة العامة
شما وهي تبتسم: زينوالله...ليش نعبل بتشارلي...أحسن نسير مكان واحد...بدق على منيرة بقول لها تلاقينيفي العامة
شمسة وهي مرتبكه: لا
شما رافعه حاجب واحد: وليش لا
شمسة تحاولترتب أفكارها: لا ..لأنه بكون ويا ربيعاتي...وأنت تعرفي إنه ربيعاتي مايداننمنيرة..فأحسن شيء سيري أنت وياها الطويه...وبعد ماتوديج شارلي ترد لي وتشلني السوقوأشتري إلي أباه..بعدين توديني عند ربعاتي في الحديقة العامة..
شما وهي لاويهبوزها: نفسي أعرف ليش ربعاتج مايدانن منيرة يحليلها
شمسة: عاد أنتي ماتعرفينمنيرة كله مواعظ ونصايح...والله ملل...أنا بروحي ماداني أيلس وياها
شما: واللهمحد طلب منج أدانيها...ربيعتيه وتكفي إنها تعيبني أنا
شمسة: ماعليه منها..المهمأتفقنا
شما تبى ترد تدرس: أوكى..المهم خليني أبى أذاكر قطعتي عليه حبلالمذاكره
شمسة: ههههههههههههههههههههه هب مشكلة بربطه لج
شما تسوي حركهبشفايفها: سخيييييييييييييييييييييفه
شمسة تظهر لسانها: هب أسخف عنج
بعدماظهرت شمسة...ردت شما تكمل مذاكرتها وتكتب ملاحظات...
في اليوم الثانيالعصر...ظهرت شما بتسير حديقة الطوية بعد ماأستأذنت من أمها...ووياها شمسة إلي علىطول من تنزل شما تسير السوق...
في حديقة الطويه...كانت شما يالسه على كرسي تتريامنيرة إلي متعوده منها إنها تتأخر...وفي هاللحظه بالذات بدأ الشك يلعببرأسها...وتمت تحاتي أختها...لأنها تعرف زين شمسه ماينوثق فيها...وندمت لأنهاماأصرت عليها إنها بتسير وياها...كانت شما سراحانه تفكر بأختها ومالحظت الشخص إلييالس مجابلنها ويطالعها بتمعن..ويراقب كل ملامحها الرقيقه..وهو متأكد إنها سرحانهلأنها لو موب سرحانه مابتخليه يبحلج فيها بهالطريقة...فجأه أنتبهت شما إنه مجابلنهاواحد..وكان يطالعها ويبتسم لها...فبسرعة حاولت تحط الشيله على ويها و.نشت من مكانهاوبتعدت عنه وهي بعدها تتلفت صوبه وطالع عيونه إلي مافارقتها..."أوف منهالشباب...حشى يطالعني جنه موب شايف خير" تقول في بالها...وهي تمشي نصدمت منشيء...وردت تلتفت صوبه بسرعة...مالحظت هالشيء من البداية إلا الحينه كان يالس علىكرسي متحرك.."معقوله شاب بهالوسامه وهالهيبه يالس على هالكرسي...الله يشفيه"
حتى بعد مابتعدت عنه بعدها نظرات ذياب عليها مافارقتها ثانية...أول مرة فيحياته يشوف ويه بهالصفاء والعذوبه...يقول في باله" ياترى بشو كانت سرحانه لدرجةإنها ماأنتبهت لي وأنا أطالعها جيه...أوف من أفكاري الغبية...ودر البنيه لأنهامستحيل تفكر بواحد مشلول...معاق...مثل هالجمال مابتفكر إلا بواحد كامل الرجولهمعافى..له هيبه وهو يمشي....موب أنا...إلي ماأقدر أسوي شيء إلي بمساعده"
فجأهيقطع عليه حبل أفكاره أحمد ولد عمه:ذياااب شو فيك
ذياب: هااا لا مافيه شيء...وينالعصير إلي قلت بتسير تشتراه من الدكان
أحمد: الله يخسهم كل العصاير إلي عندهمحاره...يبت لك ماي
ذياب وهو يأخذ غرشة الماي من أيد ولد عمه: شيء أحسن من لاشيء
أحمد: يالله أشرب..وخلنا نلف لنا لفه في الحديقة...ونظهر
ذياب: مالتعليك...هذي الطلعه إلي وعدتني فيها
أحمد: ياولد عمي العزيز..أنت تعرفني زينماأداني أيي الحدايق...بس والله علشان خاطرك
ذياب: والله ماغصبتك أتيا وياي..أنتبروحك رزيت بويهك
أحمد: ههههههههههههه انزين أنا رزه...من زمان مايلست وياكياأخي..كله إلا حابس نفسك في حجرتك
ذياب: انزين ظهرنا...ومامدانا إلا تقول ياللهنظهر من الحديقة
أحمد: خلاص نيلس لين مايأذن المغرب ونصلي بعدين نظهر ..أوكى
ذياب: أتفقنا "وأفكاره كلها ويا البنيه إلي يالسه بعيدبروحها"
.............
بعد ماخذت شمسة حايتها من السوق...سارت على طول حديقةالسليمي...قصت على أختها وهالشيء لازم...تأخذ حذرها منها...وهي متعوده تقابل حمد فيالسليمي...تعرفت عليه من سنة تقريباً قاصر شهر...أول بدايت تعرفها عليه عن طريقالإنترنت...رمسته 8 شهور على الــmsn بعدين من كثر مايلح عليها إنها تتصلفيه...ضعفت واتصلت فيه...لأنها فعلاً بدت تتعلق به...وأكثر شيء تكلمه علىالموبايل...ومسمتنه حمده...علشان محد يشك في شيء...وكانت لقائتهم في الحديقةنادره...صح شمسة وحده متهوره...بس مع هذا تخاف ينفضح أمرها...لأنها تعرف زين شوبيها من أهلها لو عرفوا...
وصلت الحديقة...وبعد مانزلت من السيارة راحت صوبدريشة الدريولي..
شمسة: شارلي
شارلي: ها ماماه
شمسة: سمعيني يوم تشلي شماوتوصليها البيت تعالي لي أوكى...لاتيبيها وياج تسمعيني
شارلي: أوكى ماماه..أولفي يوصل ماماه شما بيت...بعدين أيجي يأخذ أنت
شمسة : هيه...
بعدين دشتالحديقة وسارت على طول مكانهم المعتاد...شافت حمد "شاب ظخم الجثه...من ملامح ويههينعرف إنه إنسان واثق من نفسه...موب وسيم لين هناك...بس جذاب وايد ويلفت الأنظار" أول ماقتربت منه حاول يلوي عليها...بس هي بعدته بإيدها بسرعة...وبتعدت عنه...مدت لهأيدها: شحالك
حمد مبوز: جيه تستقبليني بعد هالغيبه
شمسة: فديتك لاتبوزجيه...بس أنت تعرف إني ماأقدر...المهم شحالك
حمد مسك أيدها: أنا بخير دامجبخير
شمسة وهي تبتسم له: دوم هب يوم
حمد: وياج غناتي
شمسة وهم ييلسوا تحتعلى الحشيش: تولهت عليه
حمد بعده ميود أيدها: أكثر مماتتصوري
شمسة: والله حتىأنا...مع إنه أسبوع...بس والله جنه سنة
حمد: غناتي
شمسة: لبيه
حمد: لحدألحين ماعرف عنج أي شيء...غير أسمج وأسم أبوج...مثلاً ماأعرف وين في القريح بالضبطتسكني...وكم أخو عندج...غير أختج شما
شمسة: عندي 4 خوان شباب...أكبرهم سيف هذامتيوز وبيته عدال بيتنا...وحميد هو الوحيد إلا يسكن بعيد عنا في بوظبي وياعياله..وأصغرهم راشد وهذا الوحيد إلي موب معرس...شو بعد تبى تعرف..بس
حمد: لاموب بس...يالله كملي
شمسة رافعه حاجب واحد وأطالعه: لا والله...أنا أيلس أرمس عننفسي وعايلتي وأنت أتم جيه صاخ
حمد وهو يغمز لها: أحب أطالعج وأنتي ترمسي
وهيتحط أيديها على خصرها: لا والله
حمد: عيل...فديت روحج يالله كملي
شمسة: انزينحمد تراني مابطول وايد وياك
حمد وهو عاقد حياته: أفاااااا ليش عاد
شمسة: حمدماأعرف ليش هالأيام أخاف وايد
حمد: من شو تخافي
شمسة: أخاف إنه حد يعرفنييشوفني يالسه وياك
حمد: وجيه بيشوفوج ونحن يالسين بعيد عن كل الناس..وأنتي يومتشوفي ناس تتغشي...يعني حياتي محد بيشوفج...لاتخافي وأنا وياج
شمسة تبتسم له: حمد صدج تحبني ولا بس تضحك عليه شرات كل الشباب
حمد: أنا مو بس أحبج...أنا أموتبالتراب إلي تمشي عليه "من سمعت شمسة هالكلام صار ويها شرات الطماطم منالمستحى"
تمت وياه تسولف مدة ساعة بعدين دقت لها الدريوليه تترياهابرع...
شمسة وهي تنش من مكانها: يالله أنا أستأذن منك أحين..وأشوفك في وقتثاني
حمد متضايج: والله مايلسنا
شمسة: إلا يلسنا..طالع ساعتك...يلسنا ساعةوشوي بعد
حمد: خسارة...والله ماشبعت منج...صدج الأوقات الحلوه تمربسرعة
شمسة: حمد
حمد: عيون حمد
شمسة وهي مستحيه منه: بطلب منكشيء..ممكن
حمد: أنت لو تطلبي روحي فداج
شمسة: فديت روحك أنا..يعني قلت بماإنك تشتغل في الإتصالات...مممممم أبى شيء
حمد: أطلبي حبيبتي أي شيء أنا حاضرومن عيوني والله
شمسة: أبى رقم حلو..أنت تشوف رقمي منقع تقول مال هنود
حمد: غالي والطلب رخيص..من باجر بحجز لج رقم شيوخي أنت بس تأمري
شمسة وهي مستانسه: تسلم الغالي ماتقصر..يعني باجر أقدر أييك الإتصالات
حمد: طبعا حبي...تعالي..أناأصلاً حاجز رقم بيعيبج وايد بس تعالي
شمسة: عيل أشوفك باجر
حمد وهو ميودأيدها: أوكى حبي باجر
.....................
في الليل في بيت بوسيف...كانتشما وشمسة يالسات ويا أمهن ووياهن ناعمه حرمة ناصر "ناصر يسكن في البيت الكبير وياأهله..بموافقة ناعمه إلي تبى تسكن ويا عمها وعياله...ولهم ملحق بروحهم برعالبيت...بس في أوقات الوجبات يتيمعوا كلهم ويا بعض"
أم سيف: عيل وينعبود..اليوم ماشفته
ناعمه: رقدته من ساعة
أم سيف: ليش عاد..لو يبتيه هنيهبيلعب..والله ماصبر عنه يوم كامل ماأشوفه
ناعمه: ماعليه عموه..باجر من الصبحبخليه معج..بسير المستشفى
أم سيف: سلامات..خير بنيتي جيه شو فيج
ناعمه وويهاصاير أحمر: شكله أخو عبودي في الطريج
أم سيف وهي مستانسه: مبروك حبيبتي..يعنيباجر بتسيري تتأكدي
ناعمه: هيه
شمسة وشما: مبرووووك
ناعمه: الله يبارك فيعماركن
شما: أخيراً عبادي بيصير عنده أخو
شمسة: وليش مايكون أخت
أم سيف: والله أخت وإلا أخو ... إلي أيبه الله حياه الله
شمسة: إلا صدج أمايه باجر أبىأسير الإتصالات
أم سيف وهي متضيجه: وليش إن شاء الله..شو تسوي هناك
شمسة: أولاً بسير علشان الشامل..ذلوني خواني من متى وأنا أطلبهم يسيروا علشان الشامل..بسمطنشيني
شما وهي أطالع أختها بنص عين: وثانياً
شمسة: أخت ربيعتيه تشتغل فيالإتصالات وبتظهر لي رقم حلو
شما: لا والله
شمسة تلتفت على أختها: مايحتايأعرف إنج تغاري
شما: من شو ياحسره
أم سيف: بنات..حشمنا..أنتن ماعندكن غيرالمناقر
شمسة: أنا ماقلت شيء..يالسه أرمسج وهي نطت ترز بويها
شما: انزينعلشان لاتقولي أرز بويهي ولا شيء...بسير بيت سيف
أم سيف: سلمي ماشفت حد منهماليوم غير سلامة فديتها
شمسة: لازم حبيبت يدوتها
شما وهي تبتسم حق أمها: وهيتقدر يوم ماتي
ناعمه: انزين عمووه أنا بعد بظهر ويا شما بسير أخاف عبادي ينشومايلقى حد أعرفها سوجي أكيد رقدت
أم سيف: انزين الغالية..تصبحي على خير
قامتناعمه من مكانها وراحت صوب عمتها وحبتها على رأسها: وأنت من هل الخير
وظهرت منالبيت هي وشما...من ظهرت شما وحرمة أخوها نشت أم سيف بتسير ترقد...
شمسة: وينأمايه توه الناس
أم سيف: تعبانه حبيبتي وفيني رقاد..أبوج من ساعة راقد
شمسة: ههههههه هيه قولي إنج ماتقدري تصبري عن الغالي
أم سيف: هههههه صدج شو ميلسنيوبوسيف راقد
شمسة: انزين أمايه مارديتي عليه..أسير باجر
أم سيف: يوم الصبحينش أبوج ستأذني منه
شمسة: أوهووو شو ها أميه..أنت تعرفي إني أسير الجامعة منصباحية الله خير..وماأشوفه
أم سيف: انزين سيري بس شلي وياج شموه
شمسة: أصلاأنا يوم بسير الأتصالات على الساعة 12 أو 1 يعني شماني عندها محاضرات فيهالوقت
أم سيف: وأنت ماعندج..ولا ناويه تشردي
شمسة: لا فديتج.. والله ماعنديمحاضرات في هالوقت..وبسير وبرد الجامعة لأنه عندي محاضره الساعة 2
أم سيف وهيتسير صوب حجرتها: أنزين سيري حشرتيني..بس ها من تأخذي الرقم إلي بتأخذيه ردي علىطول الجامعة
شمسة: أكيد عيل وين بسير إن مارديت الجامعة
أم سيف: والله إنكنيالبنات تعب
شمسة: ههههههههه فديتنا عاد أنت ماعندج غيري أنا وشماني..يعني لازمتدلعينا شوي
أم سيف: ول بعد هذا كله ماأدلعج
شمسة: ههههههه فديت روحجيالغالية..يالله تصبحي على خير..حتى أنا بسير حجرتيه أذاكر شوي قبل لا أرقد
أمسيف: وانت من هل الخير
بما إنه شما وشمسة هن البنتين الوحيدتين من بين عيالبوسيف..فهن مدلعات على الأخر..أمهن ماتقدر ترفض لهن طلب..ولا حتى أبوهن رغم تشددهفي بعض الأشياء.. وهو إنسان محافظ..كان يشد على الشباب أكثر..بعكس معاملته ويابناته..
بعد ماطلعت شمسة وراحت حجرتها..بندت الباب حجرتها واتصلت بحمد..وتمتترمسها نص ساعة وأتفقت وياه إنها بتيه في اليوم الثاني...
حمد شخصيته مثل شخصيةمعظم شباب هالأيام...همه الوحيد يتعرف على البنات...وعنده غير شمسة أكثر منوحده...بعظهن إلي تمادى معهن وايد...فصارن يلاحقنه من وين مايسير وهو طبعن يتهربمنهن...ومنهن إلي شرات شمسة...وهي الوحيده إلي تتمنع...وموب قادر يتمادى وياها أكثرمن مجرد سوالف على التلفون...أو إنه يشوفها في مكان عام وهالشيء نادراً...وهو يعرفزين إن شمسة شخصيتها قويه وذكيه ماينقص عليها بكل بساطه...فكان يستخدم وياها النفسالطويل...
أما شمسة فكل مرة بعد ماتسكر عنه تيلس تحاسب وتلوم نفسها...هي تعرفإلي تسويه غلط...وأكثر شيء مضيجبها إنه أختها وأقرب الناس بالنسبه لها ماتعرف عنهالشيء...هي حاولت أكثر من مرة تودر حمد...بس ترد وتتصل فيه...أو هو يتصل فيهافماتقدر ماترد عليه..
في هالوقت شما يالسه ويا عيال أخوها سعيد ومبارك تلعبسوني...وهالشي تقريبا يومياً...والحشره طبعا شيء لابد منه...ومايوزوا إلا يوم ينزللهم سيف ويهزبهم هزبه محترمه...
شما: أيه أنت ويا رأسك..وطئ صوتك شوي
مبارك: ماأعرف أوطئ صوتي..عاد كله ولا السيارات
سعيد: هههههه يحليلك موب شايفخير
مبارك: أضحك على كيفك..إن شاء الله جريب بيشتري لي أبويه سيارة..وبنشوف منوهبيركبك وياه
سعيد: هاا هاا ضحكتني ومافيني ضحكه...يابويه أنا شايف خير..وعنديسيارة موب محتاي لسيارتك إلي بعدها ماوصلت
شما وهي مكشخه بضروسها لمبارك: طبعابرووك بيركب عمته شماني وياه
مبارك: يالله عاد هناك الحلاه كلها..أصلا أنتنالبنات ماتنعطن ويه
شما مبوزه: سمعوا الهرم شو يقول
سعيد: ههههههههههههه
في هاللحظه ينزل سيف من فوق وهو عاقد حياته..
سيف: أنا لينماأغسلكم بعصى أنتوا الثلاثه مابتيوزوا
شما ببرائه: ليش جيه شو سوينا نحن
سيفوهو يزخها من أيدها بقوة: لا سلامتج...كل هالحشره وماسويتي شيء أنت وياهم
سعيد: والله يبه أنا صاخ ألعب وأنا صاخ...هذي عمتيه وبرووك يتواجعوا من الصبح
مبارك: خييييبه يالجذبه...
شما: عيب سعود..ماتعلمت في المدارس إنه الجذاب يدشالنار
سيف: حشى محد يقدر يحط رأسه بسبب حشرتكم...غير اليوم ماشي سهر فيالليل...تبوا تلعب عندكم العصر بطوله
شما تحاول تسحب أيدها: آي سيف أيديعورتني... والله خلاص توبه مانسهر وايد
سيف يفج أيدها: زين...يالله كل واحد علىحجرته...وأنت يالله جدامي بوصلج البيت...عنبو ولا كأنه عندهم جامعة...
شما وسيفأيرها وراه: انزين...يالله شباب تصبحوا على خير
سعيد ومبارك يضحكوا على عمتهم: وأنتي من هل الخير
.............
شما متعوده كل خميس تروح حديقة الطويه هيوبنات أخوها سيف " سلامة وموزة" ومرات يشلن وياهن عبادي ولد ناصر...هالأسبوع راحنمن دونه..
في الحديقة قرب المغرب كانت شما يالسه على الحشيش تراقب بنات أخوهاوهن يلعبن وفي نفس الوقت تكتب في مذكره صغيره...كان الجو روعه...وما لاحظت شراتالمره إلي طافت إنه في شخص يراقبها صار له فترة...حتى عرف إسمها بسبب موزة إليماتزقرها عموه..تزقرها بإسمها"شما" كل شوي والثاني زقرتها...وكل شوي شما تروح منوين موزة وتهزبها علشان ما تزقرها جيه بصوت عالي جدام الناس...
في هاللحظه لتفتشما يمين وشمال أطالع الناس وكانوا معظمهم يهال يلعبوا وبنات في سنها وفيه شباب بعدبس شوي...يوم ردت نظرها صوب بنات أخوها أنصدمت وردت تلتفت يسارها..ويلست أطالع فيالشخص إلي كان يطالعها..."معقوله هذا مرة ثانية...وشو فيه يطالعني جيه...أوف منكميالريال...والله ولا بتغشى ماعليه منه" ترمس نفسها
في الجهه الثانية كان ذيابيالس يطالع شما ويبتسم"سبحان الله يالصدف...للمرة الثانية أطيح عينيعليها...ههههههه وأخيراً أنتبهت لي" ولاحظ إنها عاقده حياتها وأطالعه...فقررشيء...كان وياه خالد ولد أحمد...عمره 7 سنوات يالس يلعب...
ألتفت صوبه: خلووود...خلووود...تعال شوي
يا خالد يركض: ها عميه... شو تبى
ذياب وهو يطلعورقه وقلم من مخباه ويكتب عليه شيء: حبيبي تشوف هذيج البنيه " وهو يأشر على شما"
خالد: هيه حلوه
ذياب: هههههههههه هيه أعرف إنها حلوه...بس أباك تسوىشيء
خالد: شو
ذياب: سير عندها وعطها هالورقه"وهو يحط الورقه في أيدخالد"
خالد: لا ماأبى...أستحي
ذياب: وابوي عليك..أنت موب ريال
خالد: ريالونص بعد
ذياب: عيل سير إذا كنت ريال...وهاك 10 ربيات
خالد وهو مستانس ويدخلالعشر في جيبه: انزين
سار يركض صوب شما إلي أطالعه بستغراب...لأنه ياي صوبها ...أول ماوصل عندها عطها الورقه...وهي أطالعه وأطالع ذياب...
شما: منوهأنت
خالد مستحي: خالد
شما: خالد منوه
خالد: خالد أحمد الشامسي
شما: اها "وهي تفج الورقه إلي كانت مطوايه...أول ماقرتها إنصدمت كان مكتوب فيها "أيه أنت ليشيالسه أطالعيني جيه...شو ماشايفه خير"
عصبت شما وكتبت في نفس الورقه"باين منوهيطالع الثاني...وبعدي أنا موب يالسه أطالعك زين" عطتها خالد وقالت له يعطيهالذياب...رد مرة ثانية يركض صوب ذياب وعطاه الورقه وقراها...ستانس ورد كتب لها "الحمدلله صدج انا معاق في ريولي...بس الحمد لله عيوني مافيهن شيء...وأشوفج يالسهأطالعيني من الصبح"وطرشها ويا خالد...يوم قرتها شما ردت عليه وكتبت"انزين خلاص لاأنت أطالعني ولا أنا أطالعك...وفضها سيره" رد عليها ذياب" منوه هالخبل إلي يعرف إنهالقمر عداله ومايطالعه" يوم قرته شما صارت حمرا من المستحى...وسألت خالد: منوه هذاكالريال إلي مطرشنك
خالد: هذا عميه ذياب
شما: اها...خلاص حبيبي خلود...روحأحينه...وياويلك لو رديت مره ثانيه
بعد مارد خالد سأله ذياب شو قالت لهوخبره...ذياب بعد ماسمع إلي قاله خالد قال له: خلاص حبيبي سير كمل لعب وهاك "عطاهمية درهم" خذها خالد بسرعة وهو مستانس وراح يركض صوب الألعاب... يلس ذياب يطالعشما...حاول أيود عمره علشان مايطالعها جيه بس ماقدر...بعد شوي شاف شما تزقر بناتأخوها وتيود كل وحده من يد وظهرن من الحديقة ونظرات ذياب تلاحقهن..."يا الله شو صارلي جيه قمت أطالع البنيه...بس والله حلوه...ومن ملامحها تنعرف إنها بنت ناسومحترمه" سمع صوت تلفونه..
ذياب ألو
أحمد: هلا وغلا...ها أيكم
ذياب: يابويتعال حشرتنا كل شوي الدقدقلي
أحمد: هذي يزاتي إني مهتم..أنتوا أصلا ماتنعطواويه
ذياب: هههههههههههه يابوك نمزح
أحمد: المهم أنا أحينه عدال البوابهأترياكم
ذياب: أوكى ... بزقر خالد
........................


الجزء الثاني

في اليومالثاني .. يوم اليمعه عايلة بوسيف كلها متيمعه..سيف وعياله وناصر وعياله وحميدوعياله..وراشد والتوأم شما وشمسة وطبعا على رأس القايمه أبوسيف وأم سيف...هالجمعهكل نهاية أسبوع تقريباً...وبفضل هالتجمع العائلي الأسبوعي البيت ينجلب فوق حدر بسبباليهال...إلي بعضهم يلعبوا في الحوش كورة...والبنات يلعبن بعرايسهن وألعابهن في كلأنحاء البيت...أما الكبار متيمعين في الصالة بعد الغدى إلي يشرب قهوة وإلي يشرب جايويا الكيك...رغم الحشره إلي مسببينها اليهال والشباب إلا إن بوسيف وأم سيف يستانسواوايد...والود ودهم تكون هالحشره والجمعه كل يوم موب بس يوم واحد فيالأسبوع...
بوسيف: راشد
راشد: عونه
بوسيف: عانك الله ولدي...عيل وين عليمحد شافه من أسبوع
راشد: عنده جيه كماً شغله في بوظبي اليوم
بوسيف: اها ...ماتحلو اليلسه بلياه "وهو يطالع شمسة"
وشمسة من سمعت طاري ولد عمها وهي لاويهبوزها..يمكن يسئل الكل ليش؟؟!! لأنه الكل يعرف إنه علي يبى شمسة من يوم همصغار..يعني تقريباً شبه محيرين لبعض..وشمسة صح تعامل علي زين...بس مايتعدى تعاملهاوياه أكثر من تعاملها ويا راشد أو حميد...تعتبره بمثابة أخو لا أكثر...كانت قبلمتقبله الفكرة..بإنه ولد عمها ومابتكون لغيره...بس بعد ماتعرفت على حمد تغيرت كلالمفاهيم عندها...حتى معاملتها له تغيرت...وهو حس بهالشيء...بس مع هذا هو يحبهاويتسامح وياها حتى لو خطت عليه...
بوسيف: إلا أقول شموس
شمسة: هايبه...أمر
بوسيف: جم بعدكن أنت وأختج عن تتخرجن من الجامعة
شمسة وهي متضايجهلأنها فهمت مغز سؤال أبوها: إن شاء الله خريجات الكورس الياي
بوسيف: يعني ماباجيشيء
شما مستانسه: هيه يبه..أخيراً بنفتك من هم الدراسة
شمسة: هيه بنفتك..بسعاد من أحينه دورولنا على شغل
راشد: ومنوه قال لج أنت وياها إنكن أصلابتشتغلن
شمسة وهي مطنشه أخوها..وصاده صوب أبوها: ها يبه شو قلت
بوسيف: يصيرخير لين تتخرجن
راشد: أبويه لاتكون بتوافق على إلي يقولنه
بوسيف: تراني قلتيصير خير لين هذاك الوقت
راشد: والله جني أشوف خواتي يخالطن الريال في الشركات
شما: موب شرط نخالط الريال على قولتك...في شغلات مافيها إختلاط
راشد: أشك
أم سيف تبتسم: منوه يدري لين هذاك الوقت يمكن يعرسن...
شمسة: وحتى لو أنابشتغل..سوى عرست ولا لاء
بوسيف: بويه أشتغلي حشرتينا....إلا وين عبود ناعمهماشفته اليوم
ناعمه وكأنها تذكرت شيء: ويه..تصدق عميه إني ناسيه عبودي من رقدتهقبل الغدى
ناصر: لا عبودي راقد..أنا من شوي شايفنه
أم سيف: فديته ليش مرقدتنهقبل الغدى
ناعمه: عاد شو أسوي عموه يوم هو بغى يرقد
أم سعيد: اليهال مايتخلواعلى هواهم
ناعمه: والله ياختيه أم سعيد هذا عبادي رأسه يابس " وهي أطالع ناصر" شرات بعض الناس..وإن يته النومه ماأقدر أمنعه
أم سعيد: حتى لو...غسلي ويهه أولاعبيه أو أي شيء المهم مايرقد...لأنه نومه بعدين مابينتظم
ناعمه: والله أعرفياختيه...بحاول إن شاء الله
راشد وهو يأشر على برع: شباب الجو حلو برعومغيم..شرايكم نلعبلنا شوط
ناصر: زين والله
راشد: سيف وعياله فريق...وأناوناصر وحميد....خساره ناقصنا واحد...لو علي هنيه زين
شمسة: وشو أنا موبعايبتنكم
راشد يطالعها بنص عين: بعده هذا إلي قاصر بنات
شما: وليش لا...الشوطالأول تلعب شموس...والثاني أنا
راشد: لا سوري...براينا بنلعب بثلاثه وبنهزم فريقسيف وعياله من دون مساعدتكن
شمسة مبوزه: يبه قوله
بوسيف: خلهن يلعبنوياكم...يعني شو بيخربن عليكم
راشد يبتسم إبتسامه خبيثه: انزين يالله الكل يروحيغير ملابسه
راحت شما وشمسة يركضن فوق يغيرن ملابسهن وهن مستانسات...والكل ظهروراح ورى البيت لأنه فيه ملعب كورة قدم...
أول مابدت المباراة حطوا شماحارس..أعترضت بس محد عطاها ويه...وما مر على المباراة أكثر من 3 دقايق إلا وفريقسيف مسجل على شما هدف...
راشد معصب: هذا إلي يخلي بنيه تلعب وياه..
حميد: ماعليه ... نعوضها
شما مبوزه: هيه أحينه ردوه عليه يوم ماتعرفوا أدافعوا عنمرماكم زين
راشد: أنت جب ولا كلمه
شما أطالعه وهي معصبه...وكملوا اللعب...وفيالشوط الأول سجل حميد هدفين على فريق سيف...ونتهى الشوط الأول بفوز فريق حميد 2/1 ... في الشوط الثاني حاولت شمسة وياهم علشان يخلوها تلعب غير مكان الحارس...وبعدمحاولات خلوها تلعب دفاع...أثناء اللعب كسرها راشد أكثر من مره...
شمسة معصبهوريلها تعورها لأنه راشد شاتها: أيه أنت ماتشوف
راشد: سوري...مانتبهت
شمسة: هذا وأنا ألعب في فريقك...لو كنت في فريق الخصم شو بتسوى فيه
راشد يبتسم إبتسامهكلها خبث: محد قالج تلعبي ويا شباب...جيه لعبنا سوري مانقدر نغيره
شمسة: حشى...أنت عامد تسويبي جيه
راشد: بسج من الهذربه الزايده...يالله لعبي
شمسة: انزين...هاك الكوره "تشوت له الكوره"
بعد مانتهت المباراة وأذان المغرب يأذن... فاز فريق حميد 5/3 الكل دش داخل يتسبح...وشما وشمسة كانن مرتبشات لأنه فريقهنفاز...
شمسة: شفتوا لو مانحن لعبنا وياكم ولا كنتوا خاسرين 1/5
راشد وهو طالعحجرته علشان يتسبح: روحي لاه...هاي أخر مرة تلعبن ويانا
شما حاطه أيدها علىخصرها: وليش إن شاء الله
شمسة: مشكلة إلي موب قادر يعترف بصاحب الفضل الأولبالفوز
راشد: ههههههههههه أنا أصلا ماأنزل من مستواي مره ثانيه وألعب ويا بنياتهاي أخر مره
شما وشمسة: ليش؟؟؟
راشد: عاد علوه مايي تبن تأخذنمكانه...
شمسة: أوف
راح راشد فوق وودرهن متضيجات من رمسته...وسارت كل وحدهمنهن حجرتها تتسبح علشان تصلي...بعد ماصلت شمسة...راحت ونسدحت فوق شبريتها ويلستتفكر بعلي...إلي من المفروض يكون خطيبها...وفي نفس الوقت تفكر بحمد وتقارنبينهم..."ياربي شو هالحظ العاثر...ليش يعني أنا ...ليش مايأخذ شمووه...مطيعهوتحترمه...ليش يعني متعلق فيه أنا" فجأه سمعت صوت مسج في موبايلها...كانعدالها...ويوم شلته شافت المسج من حمده...أستانست من الخاطر من كماً يوممارمسته...فتحت المسج " أمسينا مشتاقين..قلنا نسلم على الحلوين..مسائك ورد وفلوياسمين"
شمسة: فديت روحه...والله أنا أكثر
وطرشت له مسج " "أشتاقلك" مثلالطفل لامن فقد صدر حنون..ومثل البحر لا صارت أمواجه جنون.."
على طول من طرشت لهالمسج أتصل فيها...
شمسة: مرحبا
حمد: مرحباا مليون ولا يسدن
شمسة وعلىويها إبتسامه: شحالك يالقاطع
حمد: مشتاق
شمسة: أنا أكثر
حمد: حشى...لامسج..ولا رنه ياأم رنه
شمسة: أنت عاد إلي مقطعنه من كثر ماتتصل...ولاتسأل
حمد: والله مشغول غناتي..تعرفي عاد التجارة..عوار رأس كل يوم والثاني فيمكان
شمسة: محد قال لك تشتغل شغلتين
حمد: أضمن مستقبلي..
شمسة:حمد أنت صدجتحبني ولا بس تقضيت وقت
حمد: الله يسامحج بس..عاد أنا في نظرج جيه..واحدلعاب
شمسة: أنا ماقلت جيه..بس خايفه
حمد: من شو حبيبتي خايفه
شمسة: خلاصولا شيء..بخليك أحينه
حمد متضيج: حرام عليج مامداني أرمسج..أونها مشتاقهجيه
شمسة: لا بس اليوم عندنا كل العايله..أكيد بيسئلوا عني
حمد: أوكىحياتي..برمسج قريب
شمسة: أوكى...يالله فمان الله
حمد: الله يحفظج
بعدمابندت شمسة عن حمد...نزلت تحت ويا أهلها إلي متيمعين وحشرة اليهال...وراحت يلستعدال أمها إلي من شافتها عاقده حياتها شكلها معصبه من شيء..
شمسة وهي لاويه علىأمها: ها الغالية شو فيج مبوزه
أم سيف: مافيني شيء
راشد: يالله...والله شيءمايرزا أم سيف تعصبين عليه
أم سيف: أنت جب ولا كلمه..أونه بيتيوز وحدهزلمه..بعده ها إلي قاصر
شمسة: شوووووووووووو زلمه
راشد: هيه زلمهشوفيهن...جمال ثقافه أخلاق
شمسة: أمحق أخلاق
راشد: شمسوووه أنت جب أخر وحدهترمس زين
شمسة: وليش إن شاء الله...ولا أنا بنت الهنديه مايحق لي أرمس وأبديرأيي
راشد: هيه بس أنطبي
أم سيف: يافضيحتنا بين العرب
راشد: فضيحة شو اللهيهداج أمايه
بوسيف: يالله أحينه أمنعيه..محد مدلعنه وميبس رأسه غيرج أنت
أمسيف: هيه أحينه رده علي
بوسيف: هيه ومن تربيتج
بوزت أم سيف وسكتت عنريلها..الكل كان ساكت ويطالع إلي يصير..راشد بما إنه أصغر عيالهم من الشباب فكانعاطينه الخيط والمخيط..ولا حد يحاسبه على أخطأه..رغم إنها قليله لأنه شخصمستقيم..ويعتمد على نفسه في كل شيء..وفكرة زواجه من السوريه صدج..هذي أخت ربيعهمازن..ومازن وعايلته من أصل سوري يسكنوا في الإمارات من زمان..تعود راشد يزورهموايد في بيتهم..ومن كثر مايسير بيتهم شاف ريم أخت مازن..وأعجب فيها..عرف إنه إقناعأهله صعب..بس قرر يسوي المستحيل في سبيل إنه يأخذ ريم...
في هاللحظه نشت شمسة منمكانها وصدت صوب أختها: شموه نشي نروح فوق..أحسن لنا
شما: أوكى يالله
ناعمه: وين بنات ... يالسين
شمسة تبتسم بخبث: لا حبيبتي لا يالسين ولا شيء..الجو مكهربهنيه..بنسير فوق أبرك لنا
ناعمه وهي تنش: بسير وياكم
شما: انزينتعالي
ظهرت شما وشمسة وناعمه من الصاله إلي كان الكل ساكت يطالع راشد إلي سببهالوجوم على الوجوه...ويطالعوا أم سيف إلي كانت صدج زعلانه من رمسة ريلها عنها ومنولدها راشد...بس مع هذا كان الكل متأكد إنها بترضى بكل بساطه...هي تزعل من الدنياكلها إلا حبيب قلبها رشود..مهم خطأ مايهون عليها...
ناصر: يعني أنت تعدمن بناتالعرب علشان تأخذ زلمه
راشد: هم عرب على ماأعتقد...وعايبيني
بوسيف: واللههالولد ماينصاع له رأس
نشت أم سيف من مكانها: بسير أرقد
راشد: وين فديتروحج..شو مابتتعشي
أم سيف: سديت نفسي عن العشى
راشد وهو يروح صوب أمه: آفايالغالية..أنا سديت نفسج عن العشى..خلاص فديتج نغير الموضوع
أم سيف: وتغيره يعنيمابترد ترمس به
راشد وهو يترجاها: أمايه
طالعته بنص عين..وسارت عنهحجرتها..بس راشد كله ولا أمه لحقها يراضيها..
ناصر يضحك من الخاطر: دلوعالماما..بتشوفوا بعد شوي بيظهر هو وأمايه ولا كأن شيء صار
سيف: هههههههههههه هيهوالله
حميد: نفسي أعرف هذا شو من سحر يستعمل علشان يرضي الوالدهبهالسرعه
سيف: خلنا منه ... صح حميد سمعت إنك بتغير السكن
حميد: هيه..هالشقةجديمه والخدمات موب لين هناك..وبعدين بعيده وايد عن الشركة
سيف: انزين شو قررتتأخذ فله
حميد: لا..مافيني على فيله..وعايلتيه صغيره شو أبابها الفيله..يومالأربعاء شفت لي جيه كماً شقة..وبصراحة عيبتني وحده مكونه من طابقين روعه وبعدجريبه من الشغل
ناصر: ومتى إن شاء الله بتتحولوا فيها
حميد: جريب..يمكن علىنهاية هالأسبوع

فوق في حجرة شما...كانت يالسه شمسة وشما وناعمهيسولفن...وناعمه نفس عمر شما وشمسة...بس هي عاد ماحبت تكمل دراستها...وهي محيره حقناصر من هم صغار...فمن خلصت ثالث ثانوي زوجوهم...
ناعمه: عاد رشود مالقي غيرزلمه
شمسة: شكله ناوي يفضحنا
شما: يمكن يحبها الريال
شمسة: حبتهالقراده
شما: حرام عليج..كله ولا رشود
شمسة: على كثر بناتنا..يسير يأخذ وحدهزلمه
ناعمه: وين شافها هاي
شما: إن ماخاب ظني هذي أخت ربيعه مازن
ناعمه: ليش يعني تظني جيه
شما: لأنه رشود ربعه كلهم مواطنين..إلا هذا مازن سوري
شمسةعاقده حياتها تتذكر: هيه حتى مرة شايفينها في الهيلي وكان رشود معنا..ويوم شاف مازنسار صوبه...وكانت وياه أخته
شما: هيه أذكرها وايد حلوه
ناعمه تضحك: وماتبوهيحبها
شما: الله يخسهن كلهن حلوات
شمسة بغرور: موب أحلى عنا
ناعمه: عنالغرور أخت شمسوه
شمسة: حلوه ويحق لي أنغر
شما: الله يعينج علىنفسج
ناعمه: انزين أنا بنزل بسير المطبخ..أشوف العشى
شما: بنزل وياج...شمسوهمابتيي ويانا
شمسة: لا مافيني على ريحت الطباخ
شما: هيه نسيت إن الأخت لو شمتريحت الطباخ مابتاكل
...............
مرت الأيام...وتعودت شما تشوف ذياب كلماتروح الحديقة يوم الخميس...وهو ييلس يطالعها من بعيد...وهي أطالعه...صار هالشيءمثل الموعد عند شما وذياب...بس يكون صامت ومن بعيد...مجرد نظرات...
مره كانت شمايايه الحديقة هي وبنات أخوها سيف وعبود...ويوم أتيب عبود ماتيلس..كله إلا تلاعبه فيالألعاب...لأنه صغير ومايتخلى بروحه...وذياب يراقبها من بعيد...ومتحير في أمرعبود...يتسأل منوه هذا...وكان يالس وياه أحمد ويسولف وهو موب منتبه له...بعد شويشاف شما تزقر بنات أخوها وتشل عبود إلي كان ثجيل وتمشي صوب البوابه...فهاللحظه قررذياب شيء..
ذياب: أحمد يالله نسير
أحمد مستغرب: وين
ذياب وهو ينش لأنهاليوم يايب عكازاته موب الكرسي المتحرك: يالله نسير ظهرنا
أحمد يلحقه: غريبهاليوم مايلست وايد
ذياب: أنت بس أتبعني
أول ماركبوا السيارة...وبند ذيابالباب..قال: تشوف هالموتر إلي جدامنا
أحمد: هيه...شبلاه؟
ذياب: لحقه
أحمدعاقد حياته: ليش
ذياب: بخبرك بالسالفة بعدين
أحمد: هالموتر موب غريبعليه..جني أعرف أصحابه
ذياب وهو يلتفت صوب ولد عمه: حلف...تعرفهم
أحمد: هيه... إن ماخاب ظني هالسيارة مالت قوم محمد بن مبارك
ذياب وهو متشقق منالوناسه: والله وطلعوا ناس نعرفهم
أحمد: انزين ليش
ذياب: تعرف لحق السيارةعسب نتأكد بس
أحمد: أمري علىالله بلحقها...مع إني متأكد
ولحقوا السيارة إليفيها شما وعيال خوانها لحد البيت...وهي مانتبهت لهم...وشافوا السيارة لين ماوصلتالبيت ودخلته...وهم يراقبوها من بعيد...
أحمد: موب عايبتني هالحركة
ذياب: ولاأنا والله..بس غصباً عني
أحمد: انزين..أحينه تأكدنا إنهم من قوم محمد بنمبارك...يالله خبرني السالفة
ذياب: أوكى
خبر ذياب أحمد السالفة كلها...وخبرهإنه معجب بالبنيه وايد...
أحمد ميت ضحك: ههههههههههه أخ يبطني عورني والله منالضحك
ذياب معصب: ليش تضحك حضرتك...ماشوف شيء يضحك
أحمد يحاول أيود عمره: والله تضحك...عيل طرشت خلود يعطيها رسايل الغرام
ذياب وهو مستحي من ولد عمه إنهسوى جيه: شو أسوي...هالطريقة الوحيده
أحمد: تعلم الياهل من أحينه يغازل
ذياب: بينسى من شاف المية
أحمد: والله إنك سوالف..أنزين والحينه شو بتسوى
ذياب: والله هالبنيه داشه مزاجي .. وعايبتني وايد
أحمد: عيل أضرب الحديد وهوحامي...خبر عمي يسيروا يخطبوها لك
ذياب: ياريت السالفة سهله جيه
أحمد: عيل
ذياب متضايج: أنت ماتشوف حالتي
أحمد: وشو فيها حالتك...فيه مثلك وأشد منكبعد عرسوا وعندهم عيال...بعدين أنت ريال ماتنرفض...حسب ونسب وغنى...ألف بنتتتمناك
ذياب: خايف أنرفض شرات المرة الأوليه
أحمد: يالله عاد مرة وحدهأنرفضت...أنت أتكل على الله وخبر عمي...وبعدين هالناس نعرفهم...وبعد يقربوا لنا منبعيد
ذياب: شورك جيه
أحمد: هيه..خلى ثقتك بنفسك قويه..وتكل علىالله
ذياب: عيل برمس أبويه الليله إن شاء الله
................
في حجرة شما...كانتمنسدحه فوق الشبريه تفكر بذياب...وبحالته..."جيه مستحمل إنه يتم على كرسي...وأنهعاجز...ذياب...أسمه حلو...ياريت بس أسمه حلو...حتى شكله حلو...ماأقول غير اللهيساعده ويكون بعونه ويشفيه" مسحت على ويها تحاول ماتفكر فيه..." صح شبلاني أناأحينه كله إلا أفكر فيه" تمت على هالحال لحد ماقطع عليها حبل أفكارها صوتالباب...كان حد يدق الباب بقو..نشت من فوق الشبريه وهي معصبه..وراحت صوبالباب..
فجت الباب..وبعصبيه: شو هاقلة الأدب "نصدمت يوم شافت عبود ولد أخوهاناصر..يطالعها وعلى ويهه إبتسامه شيطانيه...وثيابه كلها خايسه حلويات وفيأيده"
شما: بسم الله الرحمن الرحيم..أنت إلي دقيت الباب
عبود بصوت عالي وهومستانس: هيه...أنا
شما: ياسلام...شو حضرتك مسوي عمل بطولي
رشود: أموه تبيحواوه
شما: لا يابوك مابى
عبود وهو ميود ثوب شما وخيسه بالحلاوه: عموهثليني
شما: يخيه ... شوف شو سويت...خيستني..نفسي أعرف منوه حطك عدالحجرتيه
شلت عبود ودخلته حجرتها علشان تغسله وتنظف ويهه...
وهي يالسه تغسلعبود: عاد أنت ماشاء الله متسبح بهالحلاوه
عبود: أموه أنتي حوه
شما: ههههههفديت هالويه أنا..أنت أحلى
عبود: أموه أسود ما حوو
شما: هههه لا رشودحلو
عبود: لا ماحوو..أنا حوو
شما وعلى ويها إبتسامه: مشكلة الغرور
عبوديطالع شما بستغراب موب فاهم شو تقول: ممممم
شما: شو الحبيب يفكر
عبود: بتثليني معس الحقيقه
شما: إذا مارقدت بشلك ويايه الحديقة
بعد شوي سمعوا بابحجرتها حد يدقه..
شما: دخل
إنفتح الباب كانت ناعمه: يامسود الويه..من الصبحأدورك وأنت هنيه
شما: ههههههه يابنت الحلال علمي ولدج جيه يدق الباب علىالناس..كانت بيكسر باب حجرتيه
ناعمه وهي تشل ولدها فوق: فديت ولدي والله..عاديكسر الباب..هالرقه كلها تكسر الباب..ذكري ربج
شما تمط خدود عبود: ماشاء اللهيابوج مابنعينه
ناعمه: من ساعة أدوره..ماخليت مكان إلا ودورته فيه..والله خفتيكون طلع في الشارع
شما: لو ظهر الشارع وين بتروحي من لسان أبوه
ناعمه: هيهوالله...انزين أنا بسير أرقده أحينه
عبود يطالع أمه بنظرات ومبوز: مابى
ناعمه: كيفك هو
عبود: أبى أيلث معأموه
ناعمه: ماشي..عموه أحينه تبىترقد
شما: يالله حبيبي تصبح على خير
عبود يطالع عمته وهو متضيج: ماحبس
شما: ههههههههه هب مشكلة
ناعمه: تصبحي على خير
شما: وأنتي منهله
ظهرت ناعمه وولدها من غرفة شما...ومن ظهروا على طول بندت الليت...ورقدت لأنهبلباجر بيكون عندها دوام من الساعة 8...
......
في الجامعة الساعة 12:30 فيكلاس الإحصاء النفسي شمسة وشما يالسات عدال بعض...وشمسة كل شوي تتثاوب منالملل...
شما بصوت واطي: أيه بس تراه الدكتور بدى يلاحظ
شمسة: أوف واللهمليت
شما: محد قال لج تسهري أمس
شمسة تلتفت صوب الدكتور وتتكلم بصوت عالي: دكتور
الدكتور: ها شمسة شو عندج
شمسة: دكتور بسنا والله خلاص موب قادرهأستوعب أكثر
الدكتور رافع حاجب: ههههه وهو أصلا شيء دش دماغج
شمسة وويها صارأحمر: هيه دكتور عيل
الدكتور: لا واضح
شمسة: انزين دكتور خلاصكمل
الدكتور: هب مشكلة شوي وبنخلص
بعد مارد الدكتور يكمل شرحه...ألتفت شمسةعلى ختها وقالت بصوت واطي: فديته ماأهون عليه...وعلشان خاطري بيخلص المحاضره بعدشوي
شما وهي أطالعها ولاويه بوزها: هيه علشان خاطرج
شمسة: هيه علشانخاطري...
الدكتور ألتفت صوب شمسة: ها شمسة شو قلتي
شمسة: لا دكتور ماقلتشيء
الدكتور يبتسم: تحريت سئلتيني شيء ...
بعد شوي نادى الدكتور على البناتيشوف منوه غايب...وعلى طول ظهرهن...وهن ظاهرات من الكلاس ويمشن في الممر كان وراهنشلة بنات ويضحكن بصوت عالي...بعدين ألتفتت شمسة صوبهن ويلست أطالعهن بنص عين.. لأنها سمعت من مجمل رمستهن إسمها...ووقفت مكانها وتمت أطالعهن...أنتبهت البنت إليكانت في الوسط لشمسة..
منى: ها شمسة في شيء
شمسة: سمعت إسمي..وهاسؤال المفروضأنا إلي اسألج عنه...في شيء أنسة منى
منى أطالع شمسة بنظرات: لا سلامتج مافيهشيء "منى في خاطرها تكره شمسة من الخاطر...وأكثر شيء يقهرها في شمسة بإنها دايماتحاول تلفت إنتباه الدكاتره...وطبعا هي وأختها تأخذ ويا منى في معظم المساقات لأنهنمن نفس التخصص...ورغم كرها الكبر لشمسة إلا إنها تحاول تتجنبها بأي طريقه منالطرق...لأن الكل يعرف شمسة لسانها متبري منها...ويمكن مسببه شوية رعب في نفوس بعضالبنات...فمنى تحاول قدر المستطاع تبعد عن الشر وتتجنبها"
طالعتها شمسه من فوقلين تحت وزخت أيد أختها وكملت طريجها...
شما: شمسوه
شمسة: شو عندج أنتالثانية
شما متضايجة: فديت روحج إن تميتي تعاملي البنات جيه الكلبيكرهج
شمسة: أحسن
شما: وبعدين موب عايبني طريقة رمستج ويا الدكتور
شمسةرافعه حاجب واحد: وشو فيها رمستيه ويا الدكتور
شما: شمسووه تراه حركاتج واضحهللجميع...حشمي شوي
شمسة وعلى ويها إبتسامت ثقه: مشكلة الغيره
شما: اللهيخليج...من شو بنغار
شمسة: إبتسامتي..جمالي..أنوثتي.. شياكتي...وأنا دايما أكونمحط الأنظار من وين ماأكون...وكل هذا ومابتغارن
شما: أوف منج...ذليتينابجمالج...لا تنسي إني توأمج...يعني نسخه منج
شمسة: تخسي إلا أنت...نسخهمزوره
شما: مشكلة الغرور
شمسة: هههههههههههه فديتني حلوه لازم أنغرشوي

...........................



v,hdm pf; frgfd lilh hgu`hdg rhg, gilh



 


رد مع اقتباس

قديم 04-02-2013   #2
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

افتراضي رد: رواية حبك بقلبي مهما العذايل قالو



كل الناسبصوب وهو بصوب..عايش حياه غير..من يوم عرفها وصارت أحلى وأغلى شيء بحياته..ذياب منيوم عرف شما..مايشوف حد غيرها..يصبح على صوتها ويمسي على صوتها..بعد ماعرفها حس إنلحياته قيمه..يعيش لهدف في الحياة..بعد ماكان على هامشها..حتى الأمل في إنه يشميمرة ثانية تجدد عنده..وفعلاً بدأ يراجع المستشفى شرات أول..لأنه قطعهم من سنتينتقريباً..ماكان حد يعرف إنه يسير المستشفى هاليومين غير أحمد ولد عمه وكاتمأسراره..يمكن كان لأنه تجدد عنده الأمل بالمشي مرة ثانية..فيسويها مفاجأة للجميع لوالله قدر له ومشى..كان نفسه يأخذ شما وهو ريال ينشد به الظهر ماينقصه شيء..
وهويالس برع في الزراعه المسا بروحه..يفكر بالعرس إلي مابجى له شيء غير هالشهر..إلايسمع خطوات وراه..وتقترب منه ماهتم لأنه كان متأكد يا ريتا ولا أمه..
حس بإيدتنحط على جتفه..بس تأكد إنها موب أيد أمه..ويوم ألتفت..كان مايد ولد خالتهفطيم..ذياب وهو يبتسم من الخاطر: يامرحبااا الساااع بوسالم
مايد وهو يوايه ولدخالته: يامرحبااابك.. شحالك..وعلومك
ذياب: والله تسرك..وأنت شحالك يالقاطع..وينكمحد يشوفك..خذتك بوظبي عنا
مايد ييلس عدال ذياب: بخير يعلك الخير..والله الشغلياريال مايخلص..وبعدين إلي يسكن دار الظبي يفكر بالعين الله يهديك
ذياب: هيهيابويه تراك سرت دار الظبي..ونسيت دار الحسن والزين
مايد: خلنا نطورشوي
ذياب: لازم يابوك ماتباها العين..خذتك منا مزايين بوظبي
مايد: وين مزايينبوظبي..وأم سالم تخلي حد يطالع المزايين
ذياب: هههههههههه والله إنك ماتيوز عنسوالفك
مايد: هههههه والله الواحد يوم يتيوز يبتلي..حشى تقول في معسكر..كلخطواتي محسوبه..
ذياب: بصراحة أم سالم من حقها تسوى بك جيه وزود..
مايد: يابوك الدنيا نظر عين..خلنا نجحل عيونا بهالمزايين
ذياب: هههه وينها عنك أم سالمتسمع هالرمسه
أم سالم أدش عليهم وهي بنت عم ذياب..أخت أحمد: أي رمسه
مايد: بسم الله الرحمن الرحيم..من وين طلعتي أنتي
أم سالم تقترب منهم: السلام عليكمأول
ذياب ومايد: وعليكم السلام والرحمه
أم سالم: شحالك ذياب عساك بخيروعافيه
ذياب: والله الحمد لله عايشين بنعمه
أم سالم: يعله دوم هبيوم
ذياب: شحالج أنتي وشحال العيال
أم سالم: الحمد لله بنعمه
ذياب: دوم إنشاء الله
أم سالم أطالع ريلها: سمعت أسمي
مايد يطالع ولد خالته ويغمز لهبعينه: محد طراج..كنا نرمس عن وحده ثانية
أم سالم وهي حاطه أيدنها على خصرها: لاوالله..منوه هالوحده الثانية ها
ذياب: سئلي ريلج الصايع..عنده بنتعمي..اليازي..زينة المزايين كلهن..ويبحلج في بنات العرب..
أم سالم أطالع مايدبنص عين: مايد
مايد يدز ذياب في جتفه: أنت بعد تزيدها..تراني والله مافيني علىحشرتها..
أم سالم: صدج عن منوه كنتوا ترمسوا..
ذياب: عنج
أم سالم: انزينشو كنتوا تقولوا عني..يالله اعترفوا
مايد يطالع ذياب بنظرات: أنا ماقلتشيء
ذياب: بصراحة بصراحة..كان يقول إنج مشدده عليه الرقابه..وأنا طبعاً مايعيبنيفي بنت العم فقلت له لازم تسوي فيك جيه..أنت واحد صايع بوعيون زايغه
أم سالم: هيه والله..أبو حق ثلاثة وبعده يبصبص يمين وشمال..مايوز عن سوالفه البطاليه
مايدحاط أيده على صدره: أنا!!
ذياب: لا أنا
أم سالم وهي حاطه أيدها على جتفريلها: انزين أنا بخليكم الحينه..بسير عند عمتيه
بعد ماراحت..مايد بصوت واطي: حتى هنيه الواحد مايأخذ راحته
ذياب: هههههههههههههه شو فيك..والله واليازيمسوتلك رعب..أنت يبالك جيه
مايد: عقبالك
ذياب: ههههههههه لا طال عمرك..حرمتيهأنا غير عن كل الحريم
مايد: لا والله...كل الحريم هالزمن جيه..لسانهنشبرين..وماشي تفاهم
ذياب: هههه لا والله هب كل الحريم جيه..
.......
طبعافي بيت بوسيف الكل عرف عن خطبة شمسة..وشمسة رمسها أبوها بعد مارد مصلي الظهر.. هيمارامت ترد عليه ولا تقول له أي شيء..واعتبر هالسكوت موافقه..مع إنها في قرارتنفسها رافضه..حتى ماتغدت عندهم..لأن علي كان موجود بعد على الغدا..دشت حجرتها وعقتنفسها فوق الشبريه بإنهاك وتعب واضح.."ليش علي يسوي جيه..من رمسته وياي واضح إنهيكرهني..تكفي نظرات الإحتقار إلي يطالعني بها..لو أعرف إنه بعده يحبني شرات أولبوافق على طول من دون تردد..بس أنا متأكدة إنه يكرهني ويحتقرني.. معقوله علي يسويجيه..شو هدفه من هالسالفة كلها..معقوله يبى ينتقم مني بس..لا ماظني..علي طول عمرهقلبه طيب..مايسويها..وبعدين أنا بنت عمه ماهون عليه..ولا ليكون بس يستغل هالفرصهلأنه يعرف زين إني مادانيه ومابوافق على الزواج منه..فستغل هالفرصه وأنا طبعا مارومأرفضه بأي حال من الأحوال..وعمره إلي يحب مايكره حبيبه..يارب يسامحني يارب" تمتشمسة على هالحالة..تفكر بالكل إلي صار..وتحاول تحلل دوافع علي..وليش بالذات أيييخطبها هالفترة..في هاللحظه سمعت دقات خفيفه على الباب..
شمسة: منوه
...:
أناعموه
شمسة: مواز..شو تبي
موزة: تقول لج يدوه شو مابتتغدي ويانا
شمسة: لامابى غدا
موزة: ليش
شمسة: موزان تراني قلت مابى غدا وبس
موزة: انزين فجيالباب
شمسة: وليش إن شاء الله
موزة وهي تبتسم "وهذي البسمه أبد ماتفارقويها..والكل يزقرها بسمة البيت" : أبى أشوفج عموه..من كم يوم ماشفتج
شمسة ترجعشعرها ورى..وتتأفف وهي تنش وتروح صوب الباب تفجه: انزين ويت
كانت موزة نسخهمصغره من شما وشمسة..وطفله هاديه وايد..بعد مافجت لها الباب..على طول رسمت على ويهاالرقيق أحلى إبتسامه: شحالج عموه
شمسة رغم تعبها وضيجها..بس من شافت ويه موزةالمنور..يلست على ركبتها وقربت ويه موزة وحبتها على خدها: بخير حبيبتي..شحالجأنتي..وشو مسويه في المدرسة
موزة تبتسم: أنا بخير..والأبله تقول عني إني أشطربنت في الصف
شمسة تلوي عليها: فديت موزان أنا..لازم..لو ماأنتي الأشطر عيلمنوه..
موزة وخدودها حمر من المستحى: ماتبي غدا
شمسة: لافديتج..مافخاطريه
موزة: انزين عموه أنا بسير أتغدا
شمسة: عليج بالعافيه إنشاء الله
راحت موزة وردت شمسة حجرتها وقفلتها...وردت مرة ثانية لأفكارهاوكآبتها....
تحت كان الكل مجتمع بعد الغدا بما فيهم علي..حتى شما إلي كانت طولالوقت وهي أطالع علي..لأنها مستغربه تصرفاته..وحاسه إنه بينه وبين أختها شيءجايد..
ومن بين اللحظات إلي كانت شما أطالع علي..صادتها عيونه..: ها شماني جنجتبي تقولي شيء
شما منحرجه: لا لا ماشي
في الجهه الثانية من الصالة ناعمهيالسه عدال ريالها ناصر..وهي أدزه..وبصوت واطي: يالله رمس
ناصر: أعوذ بالله تراجحشرتيني..والله إنكن يالحريم بلوه
ناعمه: انزين براينا..المهم يالله خبرعمي
ناصر: انزين........
ناعمه اطالعه تترياه بيرمس
ناصر وهو يلتفت صوبأبوه إلي كان يالس عدال سيف..: إلا أقول أبويه
بوسيف: قول..أسمعك
ناصر: الأهلأقترحوا علينا شيء..وبما إنا من زمان ماطلعنا مكان رباعه..فشو رأيكم نسير الأسبوعالياي وادي شرم ولا محضة
نطت شما: هيه أبويه.. والله ملينا من يلست البيت نبىنظهر قبل لاتبدى الإمتحانات
بوسيف: عيل وين شمسوه
شما: في حجرتها..أبويهفديتك لا تغير السالفة
بوسيف يضحك: ههههه ماأغيرها ولا شيء...بس أستغربت اليومماشفت أختج
شما: رأسها شوي يعورها وراحت حجرتها
أم سيف عاقده حياتها: فديتهاماأعرف شو فيها هاليومين..دومه رأسها يعورها..وهب طايعه تسير الدختر
علي بصوتواطي: تدلع
التفتت له شما..لأنها سمعته..وطالعته بنظرت إستغراب على هالتعليقلأنه قاله بسخريه "شو سالفته هذا ويا شمسوه..تصرفاته غريبه وهي بعد"
أم سيف: شموووووه..شوفيج..ماتسمعي أبوج يرمسج
شما أنتبهت: ها
بوسيف: أقول لج روحيزقري أختج..بتيلس ويانا
شما: هيه ماقلت بنسير وادي شرم
بوسيف: ههههههههههههههه هذا إلي هامنج..هيه بنسير الأسبوع الياي
شما: أي يوم
بوسيف: والله مادل خوانج
شما: أي يوم..بس مايكون يوم الأربعاء
راشد: ليش عاد مايكونيوم الأربعاء
شما: شو نسيت..بتشلني بوظبي
راشد: أوهو أنتي وراي وراي
شما: هيه عيل منوه بيشلني غيرك..مابسير بوظبي وتشارلي بروحي
حميد: أنا بيي يومالأربعاء..يعني أحسن نسير يوم الخميس..الكل موجود
بوسيف: علي رمس أبوك وأخوك سيفجى بيوا ويانا
علي: إن شاء الله..حتى لو إني أعرف الوالد زين..مايحبهالطلعات
بوسيف: المهم أنت خبره..أخوي وأعرفه زين..بيقول راحوا ولا عزموا عليهأسير وياهم
علي: ههههه إن شاء الله
بوسيف: شموه بعدج مانشيتي..يالله سيريزقري أختج
شما وهي تنش: انزين الحينه..كنت أسمعكم على شو أتفقتوا
بوسيف: تراهخلاص بنسير
ظهرت شما من الصالة..وراحت فوق عند أختها..دقت الباب..
شمسة: دشي
شما بعد مافجت الباب شافت شمسة يالسه على النت: ياسلام الكل يسئل عنج وأنتمرتزه على النت
شمسة بتعب: حاولت أرقد بس مارمت..فقلت أدش النت
شما: انزينفديتج لو نزلتي تحت بدل مايالسه بروحج
شمسة: والله مافيه بارض على حشرت عيالخوانج
شما: أي حشره الله يهديج..اليهال كلهم يلعبوا في بيت سيف..والشباب برعيلعبوا كورة..يعني محد في الصالة غير الكبار
شمسة بحذر: علي تحت
شما رافعهحاجب واحد: هيه تحت في الصالة..ليش تسئلي عنه
شمسة تضحك من دون نفس: خطيبي حرامأسئل عنه
شما مستغربه: لا هب حرام..بس يوم تعرفي إنه خطيبج ليش مانزلتي تسلميعليه على الأقل يوم ماتبي تيلسي ويانا..
شمسة وهي تبند الكمبيوتر: انزين الحينهبسير أسلم عليه..حشرتيني
شما: ماأعرف ليش أحساسي يقول لي إنه بينج وبين عليشيء
شمسة أطالع أختها بإرتباك: شيء مثل شو يعني
شما: ياريت لو أعرفه..تصرفاتجهب طبيعية حتى هو
شمسة: أنا مافيه شي..
شما: على منوه تضحكي..أنا أكثر وحدهتعرفج زين..وبعدين أنت في الأساس ماكنتي تبي علي.. شو هالتغير الكبير..توافقي عليهمن دون أي أعتراض
شمسة: ولد عمي .. وأنا أعرف زين إني مابكون لغيره
شماأطالعها بنص عين: غريبه
شمسة وهي أدز أختها برع حجرتها: لا غريبه ولا شيء..ياللهمشي ننزل تحت
نزلت هي وأختها وراحن الصالة..وأول مدشت شمسة الصاله كان الكليطالعها..كان مظاهر التعب واضحه عليها..رغم إنها متكشخه...كان ناصر يطالعها بتشككمستغرب من حالتها..إلي عمره ماشاف أخته بهالحاله..
بعد ماسلمت راحت ويلست عدالناصر..
ناصر: هلا والله بشيخة المزايين..وينج أنتي حشى محد يشوفج
شمسة: إلافي البيت ويني يعني
ناصر: صح سلامات..أمايه تقول إنج مريضه
شمسة وهي تحسبنظرات علي..بس حاولت تتجاهله: يعني شوي
ناصر ماسك صبوعها: ماتشوفي شرغناتي
في الجهه الثانية من الصالة يالس علي وعداله راشد ومبارك وسعيد...كانمنقهر على الآخر " والله إنج حيه..عمري ماشفت حد يعرف يمثل شراتج..تقدري تخدعيالكل..بس أنا لا..ومستحيل بعد تخدعيني شرات أول" يقول فيباله...
...........
كان منسدح فوق شبريته وعلى أنغام أغنية ميحد.. سارحوأفكاره كلها عن حبه شما إلي مابقى غير هالشهر وتكون جريبه منه "طال ليلي من تعليليمن تجافي خلي الغالي..باتوا ربوعي مذاهيلي...والخلي إلي من ليعتي خالي..."وفجأهيقطع عليه أفكاره صوت التلفون..طبعا ذياب على طول نش بيأخذ التلفون إلي كان عدالهعلى باله شما إلي متصله..ورد عليه من دون مايشوف الرقم..
ذياب: هلا والله بالغلاكله ..
..: ........
أستغرب ذياب: آلو .. شو فيج صاخه "وطالع الرقم إلي ظاهرله..بس طلع هالرقم موب رقم شما" ... منوه؟
:.......
ذياب أستغرب أكثر..لأنهيسمع من الجهه الثانية صوت حد يتنفس: حووووووووه ليش ماترمس
وعلى طول بند في ويهذياب...: والله ناس فاضيه " وفر التلفون عداله..ورد ينسدح مرة ثانية...مامداه ينسدحإلا وتلفونه يرن مرة ثانية..وشله بيرد..بس أنتبه إنه نفس الرقم..وهالمرة سمع منالجهه الثانية شله " أنا ونيت والونه مليله..سبايب ونتي فرقى الحبايب...ألا ياويلمن فارق خليله عقب من عيشتي في دنيا الغرايب..ألا ياويل من روحه قتيله حزين وهمومتنهبني نهايب..أنا والله مابشكي العضيله ولكن تأتي أيامي صعايب..أنا مثل الذي ضيعدليله عن ديار الغضي أذرت هبايب..." ونقطع الصوت وبند الخط مرة ثانية في ويه ذيابإلي كان عاقد حياته ومستغرب منوه هذا...هو يعرف رقم شما الجديم واليديد إلي طلعهحقها...وهالرقم غريب...ياترى رقم منوه؟؟؟
......
يوم الأربعاء شما وشمسةماعندهن دوام...علشان جيه تبى شما تسير بوظبي علشان تسوي بروفات علىفستانها...وحاولت ويا راشد.. بس ماطاع يشلها..وفي النهايه تبرع سعيد ومبارك يشلواعمتهم بوظبي وبتروح وياهم شمسة..إلي كانت ماتبى تسير إلا بعد محاولات من شما وافقتتروح وياها..
وفي الطريج..كان سعيد حاط شريط عيضه المنهالي..أغنية أهمه.. : عموهبطلب شيء..قولي تم
شما يالسه وراه: أول أعرف شو هالطلب
سعيد: لا أول قوليتم
شما: نووو وي..قول لي أول شو تبى
مبارك: جني عرفت شو يبى
شمسة: شويبى
سعيد: أنت جب ولا كلمة..أعتقد إني أرمس عمتيه
مبارك: أنزين يابويه ماقلناشيء..قلت بس عرفت شو تبى من عمتيه
شما: انزين قول شو تبى
سعيد: أمممممممميعني يوم تلبسي الفستان ممكن أشوفج
شمسة عاقده حياتها: لا والله..ليش إن شاءالله
سعيد: أوهو منوه هنيه عمتيه شما..حشى كلكم عمتيه شما
شما: صدقهاسعود..ليش إن شاء الله
سعيد: بس فضول أبى أعرف جيه بيطلع عليج الفستان
شما: لا أرتاح..مابتشوفني فيه إلا يوم العرس
سعيد: هذا ريلج..بس أنا عاد ولد أخوجيعني عادي أشوفج
شما محمره من طرى ذياب: حتى لو..مابى أي حد يشوفني وأنا لابسهالفستان إلا يوم العرس..
مبارك: لا تحاول ماشي..
سعيد: والله إنه رأسجيابس..يعني شو بيستوي
شما: شرات ماقال لك أخوك لا تحاول ماشي
شمسة: انزينممكن أطبوا هالسالفة...بروك هاك
مبارك يلتفت صوب شمسة إلي يالسه وراه: شو
شمسة: حط هالشريط..تراه هذا حشرانا من طلعنا من العين وهو مشغل لناعيضه..
سعيد يطالع مبارك يحاول يظهر شريط عيضه: ويت..أول شريط شو هذا
مبارك: ميحد...يعني أنت ماتعرف عمتك شمسة ماتسمع غير ميحد
سعيد: هيه جى ميحد حطه
أولماوصلوا بوظبي نزل سعيد عماته في المحل وراح هو ومبارك عند واحد من ربعه في بوظبيلين مايخلصن..وبعد ماخلصن شلهن وراحن بعد كم محل..وأخر شيء مرن على المارينا.. وتغدوا هناك..وعلى طول من خلصوا ردواالعين...

.............................

الجزء الثاني عشر

يوم الخميسالفير كل إلي في البيت قايمين محد راقد..حتى علي من صلى الفير يا بيت عمهمحمد..لأنهم أتفقوا يظهروا من البيت الساعة ست على الأكثر..طبعاً بوعلي ماطاع أييوياهم..وتحجج كالعادة بالعزبه والمزرعه..أم أخوه سيف فتفق وياهم إنه بيي هو وعايلتهوبيتلاقوا عند دوار في محضه..الكل كان متشوق يروح هالرحله حتى لو إنها ليومواحد..إلا شمسة إلي كانت متملله وحاولت ويا أبوها وأمها علشان ماتروح وياهم..بسطبعا محد وافق إنها أتم بروحها في البيت..حتى علي يوم عرف إنها كانت ماتبى تسيروياهم إنقهر..
على الساعة ست ونص تقريباً ظهروا من البيت في خمس سيارات..سيارةسيف وعياله ماعدا مبارك وسعيد إلي راحوا بروحهم في سيارة ووياهم شمسة وشما وعليوراشد..وسيارة بوسيف وحرمته والبشكارتين..وسيارة ناصر وحرمته ناعمه وولدهم عبود ويتوياهم أخت ناعمه الصغيره عاليا..وطبعاً سيارة حميد وعايلته..
في الطريج في سيارةسعيد كان حاط لهم كالعادة عيضة إلي شمسة ماتواطنه بعيشة الله..والكل كان متمللمنه..
علي يتأفف: والله ملينا..رحمنا..عوذ بالله..ماعندك غير هذا..تراهحشرنا
سعيد: والله إنكم ماعندكم ذوق..
راشد: انزين براينا ماعندنا ذوق..حشىمن طلعنا وأنت تعيد وتزيد في هالشريط..ملينا يابوك
مبارك إلي كان يالس في السيتالثاني ويا راشد: عيل شو أقول أنا إلي دومي وياه..والله العظيم حفظت كل أغاني عيضهمن كثر مايعيد ويزيد فيهن..
شمسة من ورى مبارك: سعود أحسن لك..بدله لا أفركبهالغرشه
سعيد: ههههههههههههه ياويل حالي أنا..والله تصدقي عموه تولهت حقمزاعجج..فريني بغرشه عادي..كل إلي أيي منج حلو
شمسة منقهره من سعيد: سعود!! بتبنده عوذ بالله..تراني طفرت
راشد: والله كلنا طفرنا..علي دخيل والديك فج السدهوشوف لنا غير هذا..تراه لاعة جبدي
سعيد: أنزين خلاص..أنا أعرف عمتيه شمسه ماتخلىشنطتها من الشرايط..يعني ممكن عموووه
شما: أنا عندي شريط
علي يلتفت صوب شما: زين سمعنا حسج..
شما منحرجه: يعني شو تباني أقول..كنت أسمعكم
راشد: هههههماعليك منها...الحبيبه سرحانه ففستان العرس
شما وويها صار طماطه..شمسة اتطلعشريط من شنطتها: حط أنت ميحد
شما: لا مانبى ميحد..سعود حاشرنا بعيضه وأنتيبميحد...غيروا..حشى ملينا...سعود هاك حط هالشريط
سعيد: شريط منوه
شما: عبدالكريم
علي: ياسلام عليج ياشما..ونعم الإختيار..
شما ماردت على علي لأنهاكانت مستحيه منه وايد..وشمسة أطالعها بنص عين..ففضلت السكوت...
بعد ماوصلوا محضهوتلاقوا ويا سيف أخو علي...ساروا ورى بعض صوب وادي شرم..
من العبيله "منطقه فيمحضه" لين وادي شرم العوايل منتشره في كل مكان..رغم إنه صيف..بس من أسبوع ونص كانفي أمطار خفيفه ورزاز...فالجو روووعه بمعنى الكلمه..حتى الأراضي هنيه مخضرهشوي..
وأول ماوصلوا وادي شرم..أختاروا لهم مكان شوي بعيد عن الناس..لأنه العوايلمنتشره في كل مكان..ونزلوا الفرش وقشارهم من جدور ودلال وفواله مسوينها في البيتوغيره..
بعد مانزلوا كل شيء..الحريم يلسن يجهزن الريوق..أما الريايل على طول كلواحد في صوب..إلي طلع فوق الجبال إلي كانت محاوطه بالمكان..وشمسة يلست شوي بعيدعنهم فوق غصن شيره كبيره أطالع إلي حواليها..كانت المنظر يشرح النفس..وهي فعلاً منشافت هالمنظر وهي حاسه براحه نفسيه..وحاولت تبعد عن بالها كل الأشياء إليتكدرها..
أما شما فكانت متسانده على سيارة سعيد ..والود ودها تطلع ويا عيالأخوها والباجين فوق اليبل..بس ماتجرأت تقول حق أمها جيه..لأنها تعرف بتهزبها..فقالتفي بالها ماعليه بروح بعد الغدا..
بوسيف إلي يالس عدال حرمته..يأشر على شما: شموووه تعالى يلسي عدالي فديتج..
شما راحت صوب أبوها وفسخت عبايتها ويلست عدالهتقهويه... وبعدين أنضمت لهم شمسة إلي كانت فاسخه عبايتها من نزلت من السيارة..لابسهكندوره حمرا غامج مخوره..وهي تعرف زين هاللون جيه يأثر على أي حد يشوفهالابستنه..بالذات علي..يمكن تكون محاوله منها علشان ترجع المياه لمجاريها..ويرديعاملها شرات أول ويغفر لها كل إلي سوته..قبل كانت تتمنى الفكاك منه..وتسويالمستحيل علشان يكرهه..بس الحين العكس..نفسها لو يرد يحبها شرات قبل..
يلست عدالأبوها..وهو كان يطالعها بحنان..: شمسوه شو فيج حبيبتي
شمسة أطالع أبوها وتحطرأسها على جتفه: ولا شيء فديت روحك
بوسيف: لا فيج شيء..موب عايبتنيهاليومين..أنتي تشوفي نفسج في المنظره جيه غاديه..
شمسة: ههه أسوي رجيمفديتك
أم سيف: وأبوي أنا عليج.. أي رجيم أنتي بعد تسويه..عظامتج ناقزات منضعفج..
شمسة: عيل تبيني شرات شموه الدبه
شما لاويه على أبوها من الصوبالثاني: ودج أنتي شراتي
ناعمه من وين يالست يجهزن الريوق: أيه أنتي وياها..هنيههب مكان حق الدلع..ياللا تعالنا ساعدنا
شمسة لاويه على أبوها: مابى..على كثركنتبني أيي أساعدكن
أم سعيد: وشوفيج..ياللا نشي أشوفج
أم سيف: قومي فديتج أنتيوخويتج..هب زين
شمسة بتأفف: انزين..
راحت هي وشما يساعدنهن في حطالريوق..وبعدين طرشوا سلامة وموزة ونورة يزقروا الريايل علشان الريوق..
وهميتريقوا الحريم في صوب والريال في صوب..ناعمه كانت يالسه عدال شما..وكل شوي تنغزهابالرمسه..
ناعمه: أيه ياشموه..المرة اليايه عاد ويا ريلج
شما وويها أحمر بسبتناعمه إلي من يلسوا على الريوق وهي أطفربها..أدزها في جتفها: انزين بس..عوذ باللهمنج
ناعمه تغمض عيونها وكأنها تتألم: أنتي خبله..تبي تشوهي بنتي
شما تتمسخرعلى ناعمه: أونج عاد عورتج
ناعمه: هيه عورتيني يالدبه
شما أطالع ناعمه بنصعين: عيدي بليييز..قلتي دبه..شفتي نفسج اليوم الصبح في المنظره جيه غاديه..شراتالدرام
ناعمه: ودج أنت بس شراتي
شما: بسم الله عليه
أم سيف: شموه يوزي عنحرمة أخوج
ناعمه: هيه عموه شوفيها هالدبه من الصبح وهي تقرصني..أبد ماتراعي إنيوحده حامل وتعبانه وحالتيه حاله
شما رافعه حاجب واحد: نعوم هب عليناهالحركات...
أم سعيد: إلا صدج نعوم كم باجي لج الحينه
ناعمه تلتفت صوب أمسعيد: أممممممم نص ثمانيه جيه بولد
أم سعيد: الله يسهل عليج إن شاء الله
أمسيف: آمين
أم سالم "حرمة حميد" : شمسوه شو فيج صاخه
شمسة تنتبه حق حرمةأخوها: ولا شيء .. أسمعكم
أم سالم: انزين شاركي
شمسة ماذاقت شيء..إلي ماسكهخبزه وتقطعها: شو أقول يعني
أم سالم وايد قريبه من شمسة..لأنها في الأساس كانتربيعتها أيام المدرسة..صح أم سالم أكبر عن شمسة بسنتين..وشمسة هي إلي أصرت علىأهلها علشان يخطبوا أمنه حق حميد..وماشاء الله عليها أمنه أطيح الطير منالسماء..أخلاق وأدب..حتى يوم كانت في المدرسة متفوقه..ومن خلصت الثانويه خطبهاحميد..وطبعاً من تزوجوا ماطاع إنها تكمل دراستها في الجامعة..ونتقلت تسكن وياه فيبوظبي..وحياتهم هاديه ماعندهم غير "نورة وسالم" وحميد يموت بأمنه...
أم سالم: أنزين حبيبتي نشي وياي شوي..أباج في سالفة
شمسة وهي تنش عنهن: أوكى
وهنرايحات بعيد شوي عنهم..أم سيف: على وين..ماتريقتن
أم سالم: الحمد لله...أناشبعت
أم سيف: وشمسوه ماذاقت شيء..
شمسة: ماعليه فديتج..جدامي الغدا
سارتشمسة وأمنه بعيد عن الباجيين..وتمن يمشن..لين ماوصلن عدال شيره ويلسنتحتها..
شمسة: ها أمون شو عندج
أم سالم: أنتي إلي شو ياج...أحيدج ماطيقيعلي..والحينه أشوف العكس
شمسة تنزل رأسها موب عارفه جيه ترد على آمنه..
أمسالم: شمسوه شو ياج
شمسة: ولا شيء..ولد عمي ومصيري بكون حقه..
أم سالم رافعهحاجب: هيه لو ماأعرفج زين مازين
شمسة: أمون لا طولي السالفه وهي قصيره
أمسالم: لا أطول سالفه ولا هم يحزنون..يالله رمسي شو ياج..وليش وافقتي عليه جيه بكلبساطه..أحيدج بتجلبي الدنيا عليهم إذا أجبروج عليه..الحينه بالكل بساطهتوافقي..
شمسة تتأفف: ولد عمي ومالي غيره..وبعدين خلاص غيرت وجهةنظري..أباه
أم سالم: الحمد الله بوج يوم تبيه الريال مايعيبه شيء..وأهم من هذاكله يحبج
شمسة بصوت واطي: ياريت
أم سالم: شوو
شمسة تنش: لا ماشي..ياللهقومي بنسير صوبهم
أم سالم: والله ماأعرف شو أقول لج..بس والله إني شاكه فيهالموضوع..بس يالله..الله يوفقكم
تموا الشباب طول فترة الصبح يتمشوا ويطلعوا فوقالجبل أو يجمعوا الحطب حق الطبخ..أم الحريم يتعاونن على الطبخ.. وأم سيف وريلهايالسين يتقهوا يوطالعوا اليهال إلي كانوا يلعبوا كورة..يوم يت فترة الظهر وأذنالأذان...صلوا جماعة الريال جدام والحريم وراهم..وصلابهم ناصر...كان الجوا فيهالمنطقة روووعه كالعاده...حتى وادي شرم بسبت الأمطار الخفيفه وإلي مرات أتيي قويهكان فيه ماي شوي يجري..
شما يالسه بزاويه بروحها وتتعبث بتلفونها..شافتها شمسةوراحت صوبها..
شمسة: شو يالسه تسوي
شما: أحاول أتصل بذياب..بس شكله ماشيإرسال هنيه..
شمسة: انزين شرايج بعد الغدا..نطلع فوق اليبل يمكن يكون فيهإرسال
شما تستانس: هيه والله فكره..
.....
يحس بضيج وملل فضيع..محد عندهمن يوم خلص مصلي لظهر..حتى أمه ماشافها.."حشى وين كل إلي في البيت..محد غير هالذيبهريتا..طفرتبيه" كان يالس يطالع ريوله..إلي ولا صبع فيهن يتحرك..يوم رفع رأسه شاف حديوايج من الباب..بعدين تأفف لأنه عرفها ريتا الرزه كالعاده..
ذياب: نعم شو تبيبعد
ريتا أدش من الباب: مافيه شيء بابا زياب..بس أنا في يريد يسئل أنت متى يريديتكدا..
ذياب عاقد حياته: جيه بتغدا بروحي..وين أمايه
ريتا تقترب منه..وهويعرف حركاتها زين: لا ماما أوشه مايبى غدا
ذياب: ليش
ريتا: بطنهايعور
ذياب يعدل يلسته: أمايه بطنها يعورها ولاحد يقولي..
ريتا: مافي مشكل..شوبس..الحين هي في نوم
ذياب يحاول يأخذ عكازه علشان يروح عند أمه: انزين بروحأشوفها..
ريتا: لا بابا زياب خلها مسكينه نوم
ذياب: لا بشوفها..إلا صح وينأبويه
ريتا تموت وتكون جريبه من ذياب..وهي مكشختله ضروسها: بابا كبير روحمزرعه..
ذياب: اييييه ياشيبتيه ماعنده غير المزارع والعزب..
ريتا عداله: شويقول بابا زياب
ذياب لاحظ إنها جريبه منه وايد..بعصبيه: عنالات هالويه..شو تبيبعد
ريتا برتباك: لا مافيه شيء بابا زياب..بس أنا يريد يحط غدا مال أنت
ذياب: عوذ بالله..مابى تراه قلت لج..ياللا قبضي الباب مابى أشوف ويهج
ريتا وهيمتضايجه..وتروح صوب الباب علشان تظهر: انزين بابا
بعد ماظهرت ريتا..نش ذياب منفوق شبريته..وراح حجرت أمه إلي كانت تعبانه بسبت بطنها..دق عليها الباب..وسمع حسهاالواطي تقول له دش..
ذياب هو يدش الحجرة: السلام عليكم
أم ذياب وهي متلحفهوشكلها تعبان: وعليكم السلام..ياهلا
ذياب يدش وييلس عدالها فوق الشبريه: فديتروحج..مريضه ولاتخبري حد
أم ذياب بتعب: إلا شوي
ذياب: شو شويه الله يهدج..لوخبرتيني علشان نشلج الدختر
أم ذياب:لا فديتك..مايحتاي..إلا بطني شوي يعورنيوبيصح
ذياب وهو حاط أيده على أيدها: بزقر لج ريتا ولا الثانية علشان تتجهزيبوديج المستشفى..
أم ذياب: انزين..بس ماخبرتك..بيونا اليوم قوم عمتكفطيم
ذياب: حياها الله..بس الحينه نشي لاتغيري السالفة
أم ذياب تبتسم حقولدها..تعرفه زين رأسه يابس..إلا يوديها المستشفى: انزين زقر مسودتالويه..
ذياب: ههههههههه منوه
أم ذياب: منوه غيرها ريتوه..ماأعرف ليش لينالحين ماسفرتها
ذياب: ماتهون عليج
أم ذياب: ولا يثمر فيها الخيرهذي..
ذياب: هي صدج طفره..بس بعد عندنا من زمان..برايها
أم ذياب: واللهاليديده مادل شو أسمها..أحسن منها بوايد..مأذتنها الله يأخذها
ذياب: انزينفديتج..ماعليج منها الحينه..بروح أزقرها..
.........
"
أحبك كثر رمل البيدواكثر...أحبك حب صادق هوب منكر...أحبك حب ياقرة عيوني...أحس القلب من كثرهتفجر...تفجر وامتلت كل الجوارح...ونبت في حشايه عشب اخضر...ف عشب القلب ما ينبتبراحه...إذا ما دن رعد الشوق وامطر...حياة الروح يامعنى وجودي...زهت بك دنيتيوالكون اسفر...سألت القلب قال انه يحبك...سألت العين قالت ليش اسهر...أنا لولاهماعفت المنام...أنا لولاه دمعي ما تحدر...سألت الروح قالت لي غذاها...صويتك لي علىسمعي تكرر...يرافقني خيالك في منامي...وفي صحوي غدا ياخير منظر...أنا لك بالوفا مادمت حيه...مادام انك ملكت الروح يا اسمر...ف عهد الله ما بيني وبينك...ومن يخلفعهود الله يكفر...ف أبغي شي منك بالتساوي...اذا منك يا خل تشكر" من خلصت أغنيت ميحدبندت الراديو..وردت تنسدح فوق شبريتها بملل وضيج..تفضل تيلس في حجرتها ولا حشرتخوانها في الصالة..ولا نظرات ولد عمها محمد...حشى ماتستحملها..تحس وكأنها خيانهلحبها الوحيد "ذياب" فعتذرت من الجميع وراحت حجرتها..ملجأها الأمن..إلي رغم أحزانهاتحس فيه بالراحه...وبعد شوي سمعت حد يدق عليها الباب..ماكان لها نفس حتى ترد علىإلي يدق...فسكتت.بس هالي يدق شكله عنيد...ونفتح الباب إلي كان في الأساس هبمقفول..كانت منى...
أول مافجت الباب يلست أطالع أختها بنظرات أستفهام: شوفيج
عائشة: ولا شي
منى تقترب منها: عيل ليش ظهرتي من الصالة...حتى محمد أستهمعليج
عائشة متنرفزه: ماشفتيه جيه يطالعني..
منى تبتسم بتردد: انزين...ولدعمج
عائشة: لا والله..وولد عمي...مايحق له يطالعني جيه..
منى: عوشوه تراهمايعيبني حالج جيه
عائشة: وشو فيه حالي..الحمد لله ماأشكي باس
منى: هيه لوماأشوفج...يابنات الحلال نسيه..مالج نصيب وياه
عائشة وعلى ويها إبتسامه: بتشوفي
منى رافعه حاجب واحد بتشكك: شو أشوف
عائشة تغير السالفة: هيه صح..محمدراح
منى: لا بعده..يمكن يسير بعد شوي
عائشة تنسدح وتسحب اللحاف: انزين يوميسير زقريني
منى تروح صوب الباب:أووووف..خلاص أنا تعبت منج
.....
في واديشرم بعد الغدا..بوسيف انسدح ورقد وعداله أم سيف..وحريم عيالهم راحن يمشن..أما بقيةالشباب وشمسة وشما راحن وياهم فوق الجبل...أما اليهال ويا البشكارات راحوا يلعبوابماي الوادي إلي كان موب غميج...
وكانت شما شاله موبايلها وياها علشان تحاولتتصل بذياب..كانت هي وأختها لابسات عباياتهن بس رافعاتنهن لين الخصر علشان مايتعثرنوهن يطلعن فوق..شمسة كانت أخر وحده وفي أيدها كاميرا..وعلي جدامها..إلي عيونهمافارقت شمسة ولا لحظه...وأثناء طلوعهم فوق الجبل..تعثرت شمسة بحصى كانت بسبته بطيحمن فوق..لولا تلاحق عليها علي في أخر لحظه وزخها من أيدها..
علي يطالعها بويهجامد خالي من أي تعبير: موب وقته تموتي الحينه
شمسة بويها الأصفر من الخوف: مشكور
علي يلتفت عنها..ويهد أيدها: على شوه
شمسة بصوت واطي: الحمدلله..

.................................................. ...........................


الجزء الثالث عشر

الساعةوحده والناس رقود..منسدحه فوق شبريتها فاجه شعرها الأسود الطويل..وتلعب بخصلاتهالناعمه..وسماعة الموبايل على أذونها..
شما: فديت روحك..والله مارمت أتصلبك..وبعدين أنت تعرف هالمناطق مافيهن إرسال
ذياب: هيه مافيها إرسال..انزين جانأتصلتيبي الصبح..
شما: لا حبيبي..ماتهون عليه أنششك من صباح الله خير..
ذياب: انزين تراني أصلا قايم أصلي الفير..
شما: انزين أنت ليش ماتصلتبي..ماعندكعذر...
ذياب: لا عندي..كل ماأتصل بج يعطيني مغلق أو خارج الخدمه
شما: شفتعاد..المهم شحالك
ذياب: دامج بخير أنا بخير..
شما: عسى دوم إن شاءالله..وشحال عميه وعمتيه
ذياب: بخير يعلج الخير ومايشكوا باس
شما: عسىدوم
ذياب: متى بيي 2/7
شما وويها أحمر: ليش مستعيل..ماباجي شيء
ذياب: شوأنتي هب مستعيله
شما: أممممممممم خلني أفكر
ذياب: لا والله..عيل شرايج باجربتصل بعمي محمد نأجل العرس لين السنة اليايه
شما: شووووووووووووووووو ليش إن شاءالله
ذياب: هههههههههههههههه لأنج هب مستعيله..
شما وهي ميته مستحى: أناماقلت
ذياب: عيل أنا إلي قلت
شما: ههههه فديتك أمزح
ذياب: ياويل حالي علىهالضحكه..الله لا يحرمني منج غناتي
شما: ولا منك
ذياب: انزين حبيبي هب أحسنترقدي الحينه
شما: لا صبر شوي..مافيني رقاد
ذياب: لا حبيبتي فيج..لاتنسي إنجطول اليوم كنتي برع البيت..فأكيد تعبانه ونفسج ترقدي..وتقولي في خاطرج شو هذا غاثنيمتى بيبند..
شما: لا ماقلت ولا بقول..لو نتم نرمس ويا بعض لين باجر
ذياب: لاحياتي..أنا أعرف زين إنج تعبانه..وباجر إن شاء الله بتصل لج
شما: إذا جيهماعليه..المهم سلم على عموه وعمي
ذياب: يوصل...المهم غناتي شيء فيالخاطر
شما: سلامتك
ذياب: تصبحي على خير
شما: وأنت من هل الخير ..واللهيحفظك
ذياب: ويحفظج
شما: تلحف عدل
ذياب: إن شاء الله
شما: وضبط المنبهعلشان تنش حق صلاة الفير
ذياب: إن شاء الله عمتي شي أوامر ثانية
شما: ههههههههه لا فديت روحك ماشي
ذياب: هههههههه ماصارت..أستوى فيلم هندي
شما: انزين بااااي
ذياب: باااي
...
من ساعة وهو يتصل بتلفونها بس يايعطيه مشغولولا مغلق..شو السالفة..بعدين فر تلفونه على القنفه وشل الروموت كنترول وتم يجلب فيالقنوات.."حشى وين الكل..البيت اليوم هادي" بعد شوي سمع حس يعرفه زين..كالعادة شماتتزاعج هي وسوسميني..المعارك اليوميه من بينهن شيء لابد منه..وبعد دقايق حدرتالصالة وهي معصبه..
شما عاقده حياتها: السلام عليكم
راشد: وعليكم السلاموالرحمه..هههه بسم الله شو فيج
شما: هاي الغبية طفرتبيه..
راشد: شو سوتبعد
شما: وهي تكوي تنورتيه اليديده حرقتها
راشد: ههههه إلي ماخذ عقلهايتهنابك
شما: الله يأخذه من بشكاره هاي موب أول مرة تسويها وياي..
راشد: فدوهعن رأسج
شما تيلس عداله: نفسي أعرف ليش أمايه متمسكتبها..الخامه مابقت هندي فيالحارة مارمسته..عوذ بالله منها..
راشد: ماعليه..لا تضيجي بعمرج..خليهاتولي
شما أطالع تلفونه..وتحاول تبتسم له: هيه صح شحال ريم عساها بخير
راشد: والله الحمد لله..يسرج حالها
شما: ماشفتها جريب
راشد بضيج: لا ماشفتها من كميوم
شما: أنا من فتره ماأتصلت بها..دق عليها برمسها
راشد: شو أدق عليها..منساعة أتصلبها يامغلق أو مشغول
شما: انزين أتصلبها بتلفون البيت
راشد: مافينيأرمس أمها..كل ماأتصل فيها تقول لي ريم يا راقده أو تتسبح أو عند ربيعتها
شما: آها...عيل هيه أكيد بتتصلبك
راشد: نتريا
تموا يطالعوا الأخبار فيالجزيرة..وشما متملله تبى تشوف مسلسل مدبلج في الـmbc .. بس تعرف رأي راشد زين فيالمسلسلات المدبلجه..وتعرفه زين مابيطيع يخليه..
شما: راشد
راشد: ها .. شو
شما: مابتظهر مكان اليوم
راشد مستغرب منها: ليش..تبي شيء
شما: هااا...لا فديتك مابى شي..بس يعني
راشد فهم السالفة: قولي من الأول تبي اطالعيكنسندرا..مادل شو أسمها
شما مستحيه من أخوها: لا موب اسمها جيه..أسمهاكسندرا..بس هذي خلصت وبعدين ماتظهر في الــmbc
راشد بنذاله: انزين شدخليأنا..تحيديني زين ماأحب هالخريط..هذيلا قوم مكسيكيات ومهنده طول ماأدانيأشوفهن
شما: بس هالمسلسل غير..موب حب بس..يناقش قضية
راشد: سيري لعبي بعيدلاءه..أونه يناقش قضية..في حياتي كلها ماشفت مسلسل مكسيكي يناقش شيء..إلا فلان خانحبيبته..وهذي يابت ولد بالحرام ويوم يكبر مابيعرف منوه أمه ولا منوه أبوه..هذي قصةالمسلسلات المكيسكيه..مايعلم بناتنا إلا الدمار..وبعدين كم مرة قايل لج ماأباجأتابعي هالخرابيط
شما تتعبث بالرموتوكنترول: أنا ماأتابع أي شيء في التلفزيونغير هالمسلسل
راشد: فلحتي عيل.."قطع عليه رمسته الموبايل...ويوم شله شاف رقمريم..وستانس من الخاطر"...ماعليج أنت..بعدين بنكمل رمستنا..
ريم: هاي
راشدومتشقق من الوناسه: هايين .. هلا والله بالزين كله..."ونش من عند شما .. وظهر برعالصالة"
ريم: هلا بك..كيفك
راشد: زعلان بصراحة
ريم: ليش حبيبي..شوبااك
راشد: أونها شو بااك..من كم يوم أتصل فيج وعاطتني بولباس
ريم: سوووريحبيبي..والله مو أصدي أعمل هيك..بس كنت مشغوله شوي
راشد: حتى عني مشغوله
ريم: والله حبيبي مو أصدي..هزي رفيأتي بدها تتجوز..وأنا أأرب وحده عندها..فلازمبساعدها..
راشد: بس حتى لو حبيبي هذا هب عذر ماتتصلي فيه ولا تردي علىمكالماتي..
ريم: بس خلاص حبي..صار خير
راشد: أوكى..المهم شحالج أنت
ريم: مشتاأتلك
راشد: والله أنا أكثر
ريم: مابدك تزورنا أريب
راشد: إن شاء اللهباجر
ريم: المهم حبي أنا بخليك..الماما في الخط التاني
راشد: أوكىحبيبتي..أشوفج باجر..وسلمي على الماما
ريم: أوكى..باااااااااااي
بعد مابندتعنه فرت الموبايل فوق الشبريه..ويلست أطالع نفسها في المنظره..قصتها اليديدهعايبتنها وايد..بعد ماكان شعرها لين جتوفها..قصته من يومين في الصالون كاري..وصبغتهأسود فاحم..طالع عليها يخبل..وفوق هذا كله لابسه عدسات لونهن أزرق..يعني ريم متغيرهكلياً "ليك تأبريني شو حلوه" ترمس نفسها...
بعد مابندت عنه ريم..رد مرة ثانيةالصالة وشاف شما حاطه المسلسل المكسيكي..ومن شافته فرته بسرعة..
راشد منقهرمنها: أنتي ماتسمعي الرمسه الوحده
شما: شحالها ريم
راشد: بخير .. مشكلة إلييغيروا السالفة
ويلس عدالها..وعلشان يغايضها شل الروموتوكنترول وفر القناة وحطبوظبي الرياضيه..كانت طالع مبارة في الدور الإيطالي..وشما عاد وايد تحب أتابعالمباريات...فتموا يتابعوا المبارة..لين الساعة 8 ونص..يا علي لأنه كان متواعد هوراشد يروحوا المبزره عند الشباب..
علي: السلام عليكم
شما عدلت شيلتهابسرعة..
شما وراشد: وعليكم السلام والرحمه
علي: شحالكم
راشد رد على عليقبل ماترمس شما: بخير يعلك الخير
علي: ههههه ياخي أنا أتخبر شموه عن حالها موبأنت يالرزه..تراني شايفنك عقب صلاة المغرب..
راشد: انزين زيادت الخيرخيرين
شما: يسرك حالي..وأنت
علي ييلس عدال راشد من الصوب الثاني ويطالع شما: والله بنعمه..عيل وين الجميع
راشد: قول وين شموس .. ليش بعد وين الجميع
علي: ههههههههه أنا ماقلت جيه..صدج أسئل عن الجميع عمي وعمتيه وشمسة طبعاً
راشد: علميعلمك..ماشفت حد منهم غير شماني
علي: آها...وشخبار المذاكره شموه
شما: الحمدلله..نذاكر
علي: بالتوفيج إن شاء الله
راشد: والله عيبته اليلسه..ياللا نش
علي: خلنا يالسين
شما: وين بتسيروا
راشد: المبزره
شما مستانسه: شلونيوياكم..من زمان ماسرت المبزره
راشد: أستريحي مكانج..بعده هالإ قاصر..نشلجالمبزره..
علي: وبعدين نحن مواعيد الربع..يعني مانروم نشلج ويانا
شما مبوزه: انزين خلاص
راشد يطنشها وهو ينش: ياللا علي ترانا تأخرنا
علي وهو يقوم منمكانه ويطالع شما: سلمي على شموس أوكى
شما: إن شاء الله يوصل..
بعد ماظهروامن البيت..تمت شما بروحها في الصالة وتجلب في القنوات..أمها وأبوها كانوا رايحينعزا عرب يعرفوهم في فلي هزاع..وشمسة كالعادة فوق في حجرتها على النت..كانت تشعربظيج فضيع..فقالت أحسن أدش النت..ويلست تشيك على إميلاتها..ومن بين الإميلات شافتإميل من حمد..كانت تبى تمسحه على طول من دون ماتشوف شو فيه..بس الفضول كان سيدالموقف..ففجت الإميل كان مكتوب فيه" هلا والله بلغلا كله...تصدقي إني تولهت عليجمووووت...حياتي بلاج جحيم...أنت ماتعرفي مقدارج عندي...إذا أنا أهون عندج...فأنتيأبد ماتهوني...شمسوه صدقيني أحبج...وماسويت إلي سويته إلا لأني أعرف إنه علاقتناأقوى من أي شيء...والمفروض ماتشكي ولو ثانية بحبي لج...وهالشيء يصير بين أي أثنينيحبوا بعض...أرجوج شموس ردي عليه...أرجوووووووج...المحب إلى الأبد حمد" حبتكالقراده يالنذل...قالتها بكل قهر...وعلى طول مسحت الإميل...شمسة في هاللحظه حست بكلإلي كانت تسويه...تذكرت يوم كانت تتصل بشباب وتضحك عليهم...تذكرت الليلي إلي كانتتقضيها وهي ترمس شباب...صح حمد كان أول واحد تظهر معه...بس عن طريق التلفون كانعندها خبره...في هاللحظه حست بندم فضيع عمرها ماحست به..."معقوله أنا كنت أخون ثقةهلي طول هالمدة بهالطريقه الوسخه...الحمد لله الحمد لله إني ماتماديت أكثر من جيهالحمد لله..." ونزلت دموع الندم إلي يام ويام نزلت منها في الفترةالأخيره...
وهي على هالحال..فجت ماسنجرها إلي من فترة مافجته..وبالصدفه لقت حمدأون لاين..وعلى طول قبل مايرمس ولا يكتب أي شيء سوت له بلوك ودليت..وحظرت كل الشبابإلي عندها في القايمه...مابقى عندها غير ربيعاتها...بعدين بندت الكمبيوتر..وراحتترقد لأنها كانت تشعر بتعب فضيع..
في مكان يعتبر من أجمل الأماكن في دارالزين...وجبل حفيت محاوطنه من كل مكان...والخضره وأشجار النخيل...والماي إلييجري...كل شيء يدعي للجمال والروووعه... كان راشد وعلي مبركنيين ومبندينالسيارة...ويالسين فيها يسولفوا يتريوا الشباب ... ويطالعوا الناس إلي مازرينالمكان...
علي يأشر على وحده: طالع طالع
راشد يلتفت صوب البنت إلي كان علييأشر عليها: شو فيها
علي: شوف الخامه شو لابسه..والشباب ماشاء الله هب مقصرينوياها
راشد موب مهتم: برايها خلها تولي..هذي وحده وسخه
علي: أكيدزلمه
راشد ألتفت صوب علي ورافع حاجب واحد: وليش يعني زلمه...ليش ماتقول مغربيةأو مصريه.. أو ليش ماتكون مواطنه
علي: لو سمحت لادافع عن الزلمات..بالله عليكهذي شكل وحده من بنات البلاد...سير لاه..
بعد شوي وهم يالسين يعلقوا على إليرايح وإلي ياي..إلا يشوفوا مجموعة شباب راكبين دراجات هارلي أثنين منهم وراهمبنات..وكلهم لابسين أسود على أسود...هالشله معروفه..ومحد يدانيهم...بالأخصراشد..
علي: يخيه يت شلة الفساد..لا وبعد مركبين وياهم بنات اليوم..
راشد: ماأعرف وين عنه أبوه هالأحمدوه
علي: وين أبوه فاض له...طالع البنيه إلي راكبهويا أحمد..أول مرة أشوفها وياهم
راشد: وين عنهن أهلهن هذيلا مسوداتالويه..
راشد ألتفت صوب أحمد إلي كان يالسه يسوي حركات بدراجته والبنت لويه عليهمن خصره وشكلها زايغه...وراشد يطالع ومن الصدمه تم جامد مكانه وكل أنظاره مسلطه علىالبنيه إلي كان شعرها أسود فاحم..طبعا هو ماعرف هالشعر..بس ويها يعرفها زينمازين...وبعدين بلمح البصر راح أحمد وبقيت ربعه...
راشد من الصدمه حتى ماراميرمس أو يقول شيء...وعلي يرمسه ومستغرب من ولد عمه إلي صاخ ولا يرد عليه..
علي: راشد...حووووووووو شو فيك
راشد أنتبه: ردني البيت
علي: شوو...والشباب
راشدبكل برود: أنت بس ردني البيت مابترياهم
علي لاحظ إنه راشد تغير وشكله معصب وايد: انزين يابوي لاتأكلني..الحينه بوصلك البيت
طول الطريج وراشد صاخ ولا نطقبحرف..وعلي مستغرب منه..شو سبب تغيره جيه مرة وحده..أكيد في شيء جايد غيره جيه..بسشو هو مارام علي إنه يعرفه..وأول ماوصل بيت عمه نزل راشد من سيارة علي..
علي: سلم علىالأهل..أنا برد البزرة من وين الشباب
راشد يطالع سيارته ويفكر: أوكى..سلمأنت بعد علىالشباب
بعد ماراح علي...وبعد تفكير..راح راشد وركب سيارته..وقرريتأكد من شيء..وينهيه الليله..

................................


الجزء الرابع عشر

في بيتذياب..كان عندهم قوم فطيم وريلها وبناتها وولدها منصور..وطبعاً مايد وحرمته مارامواأيوا وياهم لأنهم راحوا بوظبي العصر..كان المفروض قوم فطيم أيوا يوم الخميس بسأجلوا..ويوهم يوم الجمعه..الحريم يالسات في الصالة..كانت عائشة تتلفت يمينوشمال..نفسها تشوفه وتبرد فوادها..بس للأسف كان ذياب في ميلس الريايل ويا منصوروبومايد وبوذياب..
أم ذياب: شحالج العوش..ووينج محد يشوفج
عائشة تبتسم حقخالتها من دون نفس: يعني خالوه عاد أنتي من كثر مانشوفج بعد..
أم ذياب: لا فديتجأنا أييكم وأشوف منى..بس أنت محد كل ماأييكم..هيه صدج مالقيتي شغل
عائشة: لامالقيت..تراني أتريا
أم ذياب: الله يوفقج بنيتي..وتحصلي إلي تبينه..
فطيم: آآآمين...عيل وين ذياب مسود الويه..حشى ماينشاف..ولا يقول عنده خاله أيي يسلمعليها..
أم ذياب: ههههه الحينه بسير أزقره "نشت راحت تزقر ولدها"
ألتفتتعائشة صوب منى..وتمنا يطالعنا بعض..فطيم: شو فيكن..
منى تبتسم حق أمها: ولا شيفديتج
فطيم: عيل عدلن شيلكن زين..
عائشة ومنى يعدلن شيلهن زين..كانت عائشةتحس بنبضات قلبها تنبض بقوة وبسرعة..صار لها فترة طويله من يوم شافت فيها ذياب..وهيمن أيام تحاول ويا أمها علشان أيوا بيت خالتها...وطبعا هدفها الوحيد إنها تشوف حبحياتها..في هاللحظه دزت منى عائشة..
ألتفتت عائشة صوبها وهي عاقده حياتها: شوعندج
منى بصوت واطي: ماعندي شيء..بس أطالعج شوي وبيظهرن عيونج من مكانهن وأنتيأطالعي الباب
عائشة: تولهت عليه منى
فطيم تلتفت صوب عائشة: شو قلتي
عائشة: هااا.. ولا شيء فديتج
فطيم: بطت علينا ختيه
وفي هاللحظه دشت أمذياب...وسمعوا صوت ذياب يقول: هود هود
فطيم: هدا
يوم حدر ذياب الصالة طاحتعيونه على عائشة إلي كانت يالسه مجابله الباب..وبتسم لها لأنه من شهور ماشافها..وهوفي قرارت نفسه يعتبرها شرات أخته بعكسها..عائشة من شافته يبتسم لها حست وكأن قلبهاوقف.."ياويل حالي أنا على هالإبتسامه..والله تذبحني" تقول في خاطرها...
ذيابيلتفت صوب خالته فطيم: هلا والله مليوووون ولا يسدن بخالتيه فطيم
فطيم تنش منمكانها وتقرب من ذياب إلي كان يمشي بعكازه: هلا والله بالغالي ولد الغالية "فطيم منيوم يومها تعتبر ذياب شرات ولدها..وتعزه وايد" هلا والله بالي مايسئل
ذياب وهويحب خالته فوق رأسها: شحالج يالغلا..
فطيم: الحمد لله..بخير يعلك الخير..وأنتشحالج وشعلومك
ذياب وهو يبتسم: يسرج حالي
فطيم: وعاد شعنه قاطعنا جيه..ولاتقول عندك خاله مربتنك بتسئل عنها
ذياب: والله فديتج ماأظهر وايد منالبيت..."وهو يأشر على ريوله" وهذي حاله تخليني أطلع..
فطيم: الله يكون في عونكوليدي
ذياب يلتفت صوب منى وعائشة إلي ماشلت عيونها عنه: شحالكن بناتالخاله
منى: الحمد لله بنعمه
عائشة ترد عليه بصعوبه: بخير
ذياب ييلس عدالخالته: عسى دوم إن شاء الله
منى: وياك
كانت منى يالسه عدال عائشة وكل شويأدزها..لأنه عائشة أطالع ذياب بنظرات...
فطيم: وشحال عروسك
ذياب: الحمدلله..يسرج حالها
فطيم: هالبنيه ماقد شفتها..حتى يوم الملجه ييت..بس مايلست وايدلأني مريض هاك اليوم..منووه بس شافتها..
منى: أنا أصلا أعرفها زين..
تفجأذياب..ولتفت صوب منى: من وين تعرفيها
منى: لازم بعرفها أنا وياها في نفسالتخصص..ومعظم المساقات أخذها وياها
ذياب: آها..."وهو مبتسم" شرايج فيها
منىبقهر: ماعليها كلام عكس أختها..والكل يمدحها..
ذياب عاقد حياته: جيه يعني عكسأختها
منى: يعني شمسة الكل يعرفها..وسمعتها موب لين هناك
ذياب منصدم: شوووووو..شبلاها سمعتها
منى: هااا...لا مابلاها شي
ذياب: لا كملي..توج تقوليإنه سمعتها موب لين هناك
منى بتردد: يعني موب هاك المعنى إلي أنت فهمته...هيوايد فري ودلوعه
ذياب بتشكك: متأكدة بس هذا؟
منى: هيه
فطيم: أنت شعليك منأختها..المهم حرمتك
ذياب وشكله متغير: هيه صح..أنا شعلي من أختها
فطيم تلتفتصوب أختها: وماقلتولنا شخبار التجهيزات
أم ذياب: أي تجهيزات
فطيم: أي تجهيزاتبعد..مال العرس
أم ذياب مستانسه: هيه..والله ماشي عباله..ماشاء الله عليهم هلهاقايمين بكل شيء
فطيم حاطه أيدها على جتف ذياب إلي كان سرحان شوي: الله يتمم علىخير إن شاء الله
..........
من ظهر من البيت وهو من حارة لحاره بسيارته..وتعبمن كثر مايفكر..معقوله هذا إلي شافه اليوم في المبزره..شيء عمره ماكان يتوقعه..علىطول من ظهر من البيت سار منطقة الكويتات..لازم يشوفها..ويوم وصل عدال باب بيتهمتردد على أخر لحظه..وتم يلف بسيارته في شوارع الكويتات..وخلاص واصل حده من القهروالغضب.."أنا شو سويتلها علشان تكفآني جيه..لأني حبيتها بإخلاص..وفضلتها عن بناتالبلاد..وحاربت هلي كلهم لين ماوافقوا..وبعد هذا كله..تخونيي...ومازن إلي أعتبرهأعز ربعي وين عن أخته"...إذا هي صدج إلي شافها اليوم في المبزره مع إنه متأكد منهالشيء..بس يحاول يخلي ولو بصيص من الأمل إنها ماتكون هي..فأكيد بعدها ماوصلتالبيت..يوم وصل حارتهم..بركن بعيد عن بيتهم..بحيث إنه ماينتبه حد لسيارته..نزل منالسيارة وراح بيتهم مشي..دق الجرس..تريا دقيقتين محد رد عليه..بعدين دق الجرس مرةثانية وسمع حس أم مازن: أيه أيه..جايين
يوم فجت له الباب تمت أطالعهبرتباك...راشد: السلام عليكم
أم مازن: وعليكم السلام هلا فيك أبني
راشد: هلابج..شحالج عمتيه
أم مازن: بخير..بنشكر الله..وأنت إبني كيفااك
راشد من دوننفس: بخير..ريم موجودة
أم مازن أرتبكت زياده: لا مو موجودة
راشد يطالع ساعتهورافع حاجب واحد: عيل وينها هالحزه
أم مازن: ألت بتروح مع رفيأتها ومابطول..بسأكيد بدا تجي بعد شوي
راشد يدش داخل البيت: انزين عمتيه أنا بترياها لينماتيي
أم مازن كانت مرتبكه ومبين على ويها وتصرفاتها: طيب أبني..أعمل إلي بدكأياه
دش الصالة ويلس على الكنبه: عيل وين مازن
أم مازن: ماألك إنه بده يروحأبوظبي
راشد: لا بصراحة ماخبرني...شو رايح يسوي هناك
أم مازن: واحد من رفأتهعمل حادث..وراح يشوفه
راشد: آها
أم مازن: طيب أبني مابدك أعمل لك عصير ولاأهوه
راشد: لا سلامتج مابى شي
كانت الساعة قربت من 11 وريم بعدها ماوصلتالبيت..وأم مازن مرتبكه وايد وكل شوي أطالع الساعة..
راشد: موب جنها تأخرت
أممازن: لا أكيد بدها توصل بعد شوي
تموا صاخين يطالعوا بعض..إلا ماندريرمسوا..وراشد حالف في قرارت نفسه مايظهر من البيت لين مايشوفها..الساعة 11 ونصبالضبط سمعوا صوت ريم داشه البيت..وكانت تغني بوناسه..أول مادشت الصالة تيبستمكانها من الصدمه..وقف راشد وتم يطالعها من فوق لين تحت بشمئزاز..كان على بالهأهلها مايعرفوا إنها تظهر بهالملابس..بس الظاهر إنهم يعرفوا كل شيء..
راشدبنظرات إشمزاز: شحالج ريم..وشخبار ربيعتج العروس
ريم كانت تتنافض: بخير
أممازن كانت تنقل نظراتها من بين الأثنين...ومرتبكه مارامت تقول أي شيء..على بالهانظرات راشد جيه بسبت ملابس ريم ولأنها متأخره..ماكانت تعرف إنه معصب على شيءثاني...
راشد كان نفسه لو يضربها أو يسوي أي شيء يعبر عن غضبه: من وين يايهالحينه
ريم برتباك: من عند رفيأتي .. من وين يعني
راشد منقهر على الأخر: وربيعتج تروحي لها بهالملابس وكل هالكشخه
ريم: أيه..ليش لا
راشد وهو يأشربأصابعه: بصراحة ماكنت أعرف إنج تلبسي هالملابس المتفسخه
ريم: لأنكمتعأد..وبعرفك زين لو كنت تعرف ماكنت بتخليني ألبسها..
راشد: صح ريم..منوه إليكنتي اليوم راكبه وراه في الهارلي
ريم منصدمه وفجت عيونها على الأخر...وحتى أممازن منصدمه: شو تأول أنته
راشد يلتفت صوب أم مازن: شو ماتعرفي إنه بنتج ربيعتأحمد..أشهر صايع في العين..
أم مازن واصله حدها تلتفت على بنتها: صح إلي بيأولهراشد
ريم صاخه موب رايمه تنطق بحرف
............
في وسط الفوضه والسامانالشنط المنتشره في كل أنحاء الحجرة..شمسة وشما يالسات يرتبن الثياب في الشنط..وشماشكلها فوق حدر..
شمسة بتأفف: تراه تعبت..زقري سوسميني تساعدنا
شما: لاسوسميني ولا غيرها..تبي تساعديني حياج..ماتبي بسويهن بروحي
شمسة: بوج أبى..حشىخامه السوق خمام
شما تظهر لسانها: تغاري
شمسة: ههههه حشى عليه..أنتي أصلا محديسوي لج سالفه..
شما: بنشوف يوم بتعرسي..بتشتري أكثر مني..بتفقري ولد عمييحليله
شمسة: مايهون عليه أفقره
شما فاجه عيونها على الأخر: من متى هالحبكله
شمسة محمره: من الحينه..عندج مانع
شما مستانسه: والله شمسوه..ترمسيجد..تحبه
شمسة: وليش لا..وين بلقى بوسامته وشهامته كل المواصفات الزينهفيه
شما: تراه قلنالج من أول..بس عاد أنتي رأسج يابس
شمسة: انزين أنا الحينهعرفته زين..ومابى غيره
شما تمط خشم أختها: أونه
شمسة: هههههههههههه
شما: تصدقي شمسوه
شمسة: شو
شما: ألحظ عليج هالفترة الأخيره وايد متغيره
شمسةأنسدحت عدال الشنط: جيه يعني
شما: يعني غاديه طيوبه وفرفوشه..عكس قبل
شمسة: لا والله...يعني أنا قبل كنت شريره ونكديه
شما تبتعد شوي: بصراحة هيه
شمسةتنش من مكانها بسرعة صوب أختها: أنا شريره..ماعليه يالدبه" تزخ شما وتيودهازين..وتمط لها خدودها بقوه..وشما غاديه حمرى"
شما تصارخ: لا توبه..هبشريره..فديتج خليني
شمسة: أنا شريره برايني
شما:أييييي ويهي..بتشوهيه حرامعليج..ماباجي على العرس غير أسبوع..حراااااااااام
شمسة: أحسن..عسب يوم يشوفجذياب يزيغ من شكلج
شما تصارخ وتضحك في نفس الوقت وعيونها أدمع: لا حرامعليج..أنا أختج حبيبتج..أمااااااااااااااايه لحقي عليه
شمسة: من بيفجج منياليوم
في هاللحظه سمعن حد يدق الباب...شما تصارخ : لحقوا عليه
شمسة خفت عنشما شوي..وبصوت عالي: منوووووووووه
محد رد عليهن...بس كان الباب موب مقفول فشافنالباب يفتح شوي شوي...كان عبود ويطالع عماته وهو منصدم من شكلهن...والحجره المعفوسهفوق حدر..
شمسة: ياسلام كملت...نقصنا بعد أنت ياأستاذ عبود
عبود يوم سمع أسمهكشخ ضروسه: ليث أموه سما تيه حمله
شمسة: حمره طالع عمرك مستحيه منك
شما وهيتحاول تفج أيد شمسة منها: هههههه عبود يالدب ويارأسك تعال فجني من هالشريره
عبوديقترب منهن شوي شوي..وهو بعده موب مستوعب الوضع: أموه أبى حواوه
شما: ههههه صدجإنك دب..أقوله تعال فجني..يقول يبى حلاوة
شمسة: هههههههههههههه تراه يحليلها حظهالنحس إنه طلع نسخه ثانية منج
شما: وده هو يشبهني
يسمعنا صوت ناعمه من برعالحجره: قصدج ودج أنتي لو شويه منه
شمسة: أوووهو كملت..الدب عبود وأمه
ناعمهأدش الحجره وهي الثانية أنصدمت من شكل شما وشمسة إلي كانن من شوي يتضاربن...ومن شكلالحجرة..
ناعمه: خييييييبه شو مر عليكم أعصار شيكاغو وأنا مادل
شما: ههههههههههه لا وأنتي الصدقه أعصار شمسة الشر
شمسة أطالع شما: ردينا شريره مرةثانية
شما تبعدها بأدينها الثنتين: لا دخيلج..هب شريره..أنا شريره وأنانكديه
شمسة: تحريت بعد
ناعمه: ههه شو السالفه
شمسة: عيوز مخالفه
ناعمه: ها ها ها مايضحك..صدج شو عندكن هنيه..الحجرة معفوسه جيه
شمسة: شراتماتشوفي..الآنسه شما مابقت شيء في السوق ماخمته..ويالسين نرتبهن في الشنط
ناعمهتقترب منهن: عيل بساعدكن
شمسة: خير تسوين..والله هلكت من سامانها
عبود يمطجلابية أمه من تحت: ماماه...تولي حق أموه تعطيني حواوه
شما تنش من مكانها: أزينيابوك حشرتنا ويا هالحلاوة بنعطيك
.......
في جو العين إلي يرد الروح على جبلحفيت في المسا..كان واقف مستند على باب السيارة وبعكازيه، يتأمل جمال هالمدينةالهادية في الليل...لمست يد خربت عليه تأمله...
أحمد: ياعيني فمنوه كلهالتفكير.
ذياب: ولاحد
أحمد يغمز بعينه: علينا..قول في حبيبة القلب..تراكمكشوف
ذياب: لا والله ماكنت أفكر فيها..
أحمد: هيه صدج ليش بعد تفكرفيها..تراك بدش القفص الحديدي بعد أيام..السجن المؤبد..الله يعينك
ذياب: ههههههههههههه والله ضحكتني من الخاطر..إلي يسمعك الحينه..مايقول هذا أحمد إلي من 8سنوات
أحمد: يابوك خذها مني...الحرمة في فترة الملجة ماشي أحسن منها ملاك..وتعالبعد الزواج..الله يعين..تنجلب الملاك لشيطان بقرون..
ذياب: هههههههههه حرامعليك..ماأتصور بصراحة حرمتيه تتحول شيطان بقرون ههههههههه ياخي زيغتني
أحمد: هههههههههأنفد بجلدك
ذياب: ماعليه أنا من رمستك..حرمتيه غير عن الكل
أحمد: لاوالله..ليش إن شاء الله..ملاك نازل من السما
ذياب وهو يرد يطالع الأضواء: غير عنكل البشر..
أحمد يبتسم: ياويلي أنا على الحب
ذياب: كم الساعة
أحمد يطالعساعته: الساعة طال عمرك 12 وثلث
ذياب: وايد تأخرنا
أحمد: لاتأخرنا ولاشي..خلنا يالسين بعد شوي
ذياب: ههههههههه أونه شوي..لو تشيك على تلفونك أكيدالحرمة متصلة فوق المية مرة
أحمد يلوح بأيده مطنش: أكيد
ذياب: ولا هامنك يومتوصل البيت بتتحاكم عسكرياً بسبت هالتأخر
أحمد: ياريال تعودنا...والفاللك
ذياب طرت على باله شما وبتسم: أنا غير
أحمد: بنشوف
........
الأيامتمضي بسرعة...بعد ماكانوا يعدوا الأيام ويتمنوها تمر بسرعة وأيي هاليومالمنتظر..إلي ياما شما وذياب تريوه بفارغ الصبر..أخيراً يا وبيجمع بين أثنين حبوابعض حب صادق مايشيبه شي..حب خلى شما تتغاضى عن إعاقة ذياب..حب رجع لذياب تفألهبالحياه والأمل رجع له من جديد..في هاليوم بيكون بدأيت حياة بتجمع شخصين..حلمواإنهم يكونوا أجمل وأسعد عائله..
الكل طبعاً مرتبش..كان عرس الريال يومالأربعاء..واليوم الخميس عرس الحريم..ومسوين خيمه كبيره في المساحة الفاضيه إليعدال بيتهم..
في الطابق الثاني وبالتحديد في حجرة شما..كانت يالسه فوق الشبريهمرتبكه وحالتها حاله..ويالسه وياها شمسة إلي كانت لابسه فستان بالونها المفضلالأحمر الغامج..وكالعاده طالع عليها يهبل..أما شما فكانت آيه في الجمال..وشكلهامتغير وايد وايد..
شمسة: على فكره شموه..بروك وحمود يبوا يشوفوج قبل لاتحدريالخيمة
شما: لا شموس دخيلج..مافيه على تعليقاتهم
شمسة: تعليقات شوبعد..يحليلهم بيفتقدوج..
شما: هيه لو وأعرفهم زين مازين
شمسة: انزين نشيبوديج الصالة إلي فوق نصور
شما: الحينه
شمسة: هيه عيل متى..
بعد ماظهرن منالحجرة..وشما كانت تمشي شوي شوي..لأنه الفستان وايد ثجيل..
شما: والله ياخوفييوم أدش الخيمة أطيح على ويهي من ثجل هالفستان..لو خليتوني على هواي وسويت هاكالفستان الخفيف هب أحسن..
شمسة: لا بصراحة هب أحسن..الفستان إلي أخترتيه وايدخفيف..تبي الحرمات يرمسن
شما: وشعلي أنا من رمستهن..
شمسة: لا عليج..
يوميلست شما على الكنبه..دش في هاللحظه سعيد وكان متكشخ...إلي يشوفه يتحسبهالمعرس..وتم يبحلج في شما..
سعيد يصفر بصوت عالي: مستحيييييييييل هذي إلي جداميعمتيه شما..عمتيه شمووه أحيدها خسفه موب جيه..حشى
شما: خسفه في عينك..ودك أنت لوشوي شراتي
سعيد: لا بس صدج متغيره 180 درجة
شما: أصلاً أنا من بوني حلوه.. وأعق الطير من السما
دش راشد الصالة: منووه هذي إلي تعق الطير من السما
شمامحمره: أنا طبعاً
راشد يطالعها ويبتسم: بصراحه في هالشي صدقتي..ماشاء اللهعليج..ذياب الليله أكيد بيتخبل.
شما ميته خجل من ياب طاري ذياب..
صور راشدوسعيد ويا شما وبعدين يا مبارك ومحمد وصوروا وياها..وبعد ماظهر راشد..
شمسة: ماتلاحظي إنه أول مرة يبتسم من يوم ودر هذيج الوسخه
شما: هيه والله..الحمد للهإنه أفتك منها
شمسة: الحمد لله

................................


 


رد مع اقتباس

قديم 04-02-2013   #3
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

افتراضي رد: رواية حبك بقلبي مهما العذايل قالو



في بيتبوسيف وحشرة اليهال..كان كل العايله مجتمعه..كعادتهم أول يوم اليمعه..بس هالمرة كانعضو يديد على هاليمعه وهو ذياب..إلي صدج كان مستانس..كان يالس عدال علي إلي وصل هوشمسة من ماليزيا يوم الأربعاء..وشما وشمسة يالسات في صوب..وكانت كل وحده مشتاقهللثانية موت..ينشن مع بعض وييلسن مع بعض..كانت جمعه حلوه صدج..
بوسيف إلي كانظهره يعوره: أيه علوه موب جنها بنيتي ضاعفه عن قبل
علي يطالع شمسة ويبتسم: منكثر مامشتاقتلكم ماطيع تأكل
أم سيف: فديت شميس أنا..والله حتى نحن أكثر...والبيتبلاج وبليا شما مايسوى
راشد: آفاا ونحن إن شاء الله شو وظيفتنا هنيه
أم سيف: تراك مجابلني أربعه وعشرين ساعة
راشد: إذا السالفة جيه...عيل بتيوز وبسكن فيبوظبي..بنشوف منوه البيت مايسوى بلاه
أم سيف: هذا بعده إلي قاصر..أنت بالذاتمالك طلعه من هالبيت..ماشاء الله البيت عود..وأبوك بيسويلك قسم خاص فيك يومبتتيوز
راشد يطالع أمه بنظرات: لا بصراحة أنا أما أرضى بهالحل...أنا من زمانأفكر أنتقل بوظبي..هل بوظبي ناس مودرن..ومطورين شوي..خلونا نأب على وش الدنيا
أمسيف: وأبوي عليك..جيه شو ماعايبينك هل العين
حميد: لا بصراحة في هالشيء صدقراشد...هل بوظبي مودرن..ناس مطورين "وهو لاوي بوزه" عكس هنيه
شما: أحم أحم شوقصدك
حميد: قصدي واضح...يعني بصراحة أنتوا دفشين..وماتعرفوا الأتكيت
ناصر: ندوكم...سمعوا هالرمسه
سيف: أخ حميد ماشوف زادت فيك يد ولا ريل من يوم سكنتبوظبي...مثل ماأنت..ولا تغير فيك شي
ناصر بصوت واطي: أشعث أغبر
حميد: منوهقال..تغيرات جوهريه
علي: ههههههههه لا واضح
حميد: هيه واضح..أنت بالذات ياأبوالدفاشه لاترمس..أربعه وعشرين ساعة مطيح في العزب
علي نافخ صدره: وأفتخر طالعمرك..من يوم يومنا نربي البوش..موب من الحينه..يعني تبانا نبدل
حميد: واللهكلاً برأيه..أنا عني عايبتني عيشتي في بوظبي..أحس كل شيء متوفر عكس هنيه
شمسة: الحمد لله هنيه بعد موب ناقصنا شيء
بوسيف: الله يطول في عمر بوخليفة مامقصرعلينا بشي...خيره عام البلاد كلها هب بس بوظبي
ذياب: هيه نعم..خيره عام البلادكلها..الله يطول لنا بعمره..
راشد: أحم موب جنكم طلعتوا عن صلب الموضوع
سيفيلتفت صوب أخوه: وشو صلب الموضوع إلي طلعنا عنه
راشد يطالع أمه يغايضها: إنيبودر البيت بعد ماأعرس
أم سيف: حلمك تودر البيت
راشد: هههههههههه واللهماأروم يالغلا..أصلاً يوم واحد يمر عليه وماأشوف هالويه يمر عليه وكأني موبعايش..أنتي الحياه بالنسبه لي
أم سيف وهي محمره: بسك..أونه عاد بصدقه
سيف: هههههههههه ماعليج من رمسته..بتشوفي يوم يعرس..زين إن شفتيه في الأسبوعمرة
راشد: هذا أنت..موب أنا..جيه أروم أعيش أسبوع كامل ماأشوف الغلاكله
بوسيف: بسك اللواته...بنات شو ماشي غداء اليوم
شما: إن شاء الله يابويهالحينه بننجبه
نشت شما وشمسة وسارن صوب المطبخ إلي كانت أم سعيد وناعمه هناكيسون الغداء ويا البشاكير..
وهن في الطريج صوب المطبخ...شما أطالع أختها: شمسوهحبيبتي شو فيج...موب عايبني شكلج
شمسة تبتسم بحزن: بعدين بخبرج بكل شيء
شمابإحساس يقول لها إنه في شيء جايد من بين شمسة وعلي: أوكى..بعد الغدا نروح فوق فيحجرتيه
شمسة: إن شاء الله

بعد الغدا دخل بوسيف وأم سيف حجرتهم يرقدوا لينالعصر..ويلسوا الشباب في الصالة مع القهوه والشاي يسولفوا..واليهال برعيلعبوا...وطلعت شما وأختها فوق..ودخلن حجرة شما..كانت شمسة تحس بحزن كابت علىأنفاسها...ونفسها تفضفض لحد..ومحد جدامها غير كاتمت أسرارها..وتوأمها شما..ياماحاولت تخبي عنها هالسر بالذات..بس خلاص..طفح الكيل عندها..وتعبت من حملهبروحها..تبى حد يساعدها..حد يوقف وياها..يوجها للطريج الصح..تخاف تتصرفبروحها...وتندم على هالتصرف...بعد كل إلي صار لها حست إنه ثقتها بنفسهاتزعزعت..
يلسن بثنتينهن فوق الشبريه وعقن شيلهن...
شما وهي تيود أيد أختهاوأطالعها بنظرات حنان: يلا قولي إلي في قلبج..وصدقيني ياشمسة بحاول أسوي كل إليأقدر عليه علشان أساعدج..وأنتي تعرفي زين مكانتج عندي..
شمسة: هالسالفة صار لهافترة..حاولت أخبرج عنها أكثر من مرة..بس في أخر لحظه أتردد
شما: انزين ليش...شوماتثقي فيه
شمسة: موب مسئلة ثقه
شما: عيل
شمسة بحزن وهي منزله رأسها: أخافأطيح من عينج
شما وهي عاقده حياتها: لهدرجة السالفة جايده
شمسة: هيه...بس قبللأخبرج عنها..أبى أقول لج شيء
شما: قولي أسمعج...ومهما كانت أنا وياج...وعمريمابكون ضدج
شمسة: شما بما معناه في الآيه الكريمه "كل بني آدم خطأ..وخيرالخطاؤون التوابون" وأنا خطيت وأعرف إنه خطأ كبير...بس والله تبت...وإذا اللهسبحانه وتعالى يغفر لعبده إذا تاب..فمابالج الإنسان
شما بخوف: جيه شو سويتيشمسوه..صارحيني
شمسة: بخبرج بالسالفة بس أرجوج لاتقاطعيني
شما: إن شاءالله
خبرت شمسة أختها بكل إلي صار...من بدايت علاقتها بحمد في الأنترنت لينماكانوا يشوفوا بعض في الحدايق..وجيه كان ممكن إنه يتهجم عليها يوم وصل علي فيالوقت المناسب..وموقف علي منها وكيف يعاملها..حتى إلي صار وياها فياستراليا..
شما مصدومه صدج: معقوله كل هذا يصير..وأنا أخر من يعلم...شمسة أناأختج موب غريبه عنج..يعني لو شو أنا وياج..ومستحيل أوقف ضدج..وبحاول أساعدج علىالأقل
شمسة وعيونها بدت أدمع: أعرف والله هالشيء..بس خفت أطيح من عينج
شماإلي صدج تآثرت بدموع أختها وبدن دموعها تنزل...معقوله أختها أستحملت هذا كلهبروحها..هي صح خطت بتصرفها..بس تابت....مارامت شما تشوفها بهالحاله ولوت عليهاوحاولت تواسيها قدر الأمكان...
شما: بس فديت روحج..وصدقيني علي بيسامحج..لأنهبكل بساطه يحبج
شمسة رفعت رأسها تصيح: شو يسامحني وهو يرمس وحده..وشكلهيحبها
شما: ماعليج منه..يمكن يضحك عليج
شمسة: لا مايضحك عليه..لأني سمعتبأذوني وهو يرمسها...مستحيل إنسان يقول هذيج الرمسه إلي قالها حقها يمثلمستحيل
شما: يمكن بس علشان يقهرج يسوي كل هذا
شمسة بحزن : لا .. لأني متأكدةإنه مايحبني...وماتزوجني إلا علشان ينتقم مني...لأني جرحته
شما: شمسة غناتي..عليلو سوى كل هذا إلي قلتيه..بس أنا أعرف علي زين..إنسان طيب..
شمسة: هذاأول
شما: لا حتى الحينه..وبتشوفي
شمسة: ماظني
شما: أنزين أنتيسمعيني..روحي وحاولي تصارحيه بكل شيء..واجهيه..لاتمي جيه..أنا أعرفج قويه...برهنيهالشيء
شمسة: ماروم
شما: شمسة شو صار لج...حاولي..صدقيني إن تميتي جيهبتخسريه
شمسة: بحاول
شما: أكيد
شمسة: إن شاء الله
شما: عيل يلا نشيغسلي ويهج..بننزللهم أكيد يسئلوا عنا..وإن شاء الله مابيصير إلا كل خير
شمسة: الله يسمع منج
......
في الخالدية...في حديقة فيلتهم الساعة 2..كانت شمسةيالسه بروحها تقرأ الجريده..وتحس بملل فضيع..وطبعاً علي بدأ يدوم..فماتشوفه إلاالساعة 3..فطول الصبح أتم بروحها..طبعاً علي بعد ماعرس أنتقل لفلته إلي كان يبنيهافي الخالدية..رغم إعتراضات شمسة إلي كانت نفسها تسكن ويا عمتها وعمها..بس هو فضليسكنوا بروحهم..ولين الحين بعدها ماواجهته بالموضوع..كل ماتيي بترمسه تتردد في أخرلحظه..كانت تجلب الجريده وتقرأ فيها ومع هذا ماكانت تفهم أي شيء تقرأه لأنه أفكارهافي مكان ثاني..سمعت تلفونها .. يوم شلته لقتها ربيعتها نشبه..
شمسة: السلامعليكم
نشبه: وعليكم السلام..بوج يوم ماتبنا قلنا نحن نسأل
شمسة: هههه واللهفديتج من يوم ليوم أبى أتصل فيج
نشبه: أشك...المهم شحالش..ووينش لاحس ولاخبر
شمسة: الحمد لله عايشين..وأنتي شحالج واليازي شحالها
نشبه: بخير طابحالش..ويزوي من أسبوع مسودت الويه ماشفتها
شمسة: خيبه..هذي بنت عمج وعدال بيتكمومن أسبوع ماشفتيها..وطايحه فيه أنا إلي من بينا مسافه
نشبه: أي مسافه..الوحدهفيكن من تتزوج ماتعرف ربعاتها..وتسويلهن طاف
شمسة: يعني أنتي إلي ماسويتيلنا طافمن عرستي
نشبه: صخي الله يخليج..والله من الطفره أبى أظهر أي مكان..
شمسة: هههههههههه جيه شو حابسنج
نشبه: هو تقريبا جيه..كل ماأقوله شيء قال منقود..انزينيابوك أبى أزور ربيعاتي..ماشيء جى يبن يشوفنج أينج هن موب أنتي
شمسة: ههههههههههمسكين يغار عليج..ومايباج تفارجيه
نشيه: ياريت والله..بس هو أربعه وعشرين ساعةحواطه في المولات..مايقر في البيت
شمسة: نشبوه شو يقولوا الدنيا نظر عين..خليهيطالع هالغراشيب إلي في المولات
نشبه: جب جب زين..لاتقهريني زياده
شمسة: انزين فديت روحج هب زين نظلم الريال..يمكن يروح ويا ربعه بس
نشبه: هيه لوماأعرفه زين..ويا عيونه الزايغه
شمسة: عيل ماأقول غير الله يعينج عليه
نشبه: المهم شحالج أنتي..وشخبار شموه من عرست هي الثانيه أنقطعت علومها
شمسة: الحمدلله بخير ونعمه..وشموه الحمد لله مستانسه في حياتها
نشبه: الله يوفقها فيحياتها
شمسة: آمين
نشبه: عيل أنا بخليش..المحروس وصل
شمسة: ههههأوكى..ولاتقطعينا
نشبه: هالكلام موجه حقج أنتي
شمسة: إن شاء الله ولايهمج
نشبه: فمان الله
شمسة: الله يحفظج
بندت التلفون..ولتفتت صوب البابشافت علي واقف ويطالعها بنظرات غريبه..
شمسة: أنت يأت
علي: هيه السلامعليكم
شمسة وهي تنش: وعليكم السلام
علي: شفتج ترمسي في التلفون ومابغيت أقطعرمستج
شمسة وهي تبتسم: هذي ربيعتيه من زمان مارمستها وماخذه في خاطرهامني
علي: آها..وراضيتيها
شمسة: لا ماعليك منها هذي طيوبه وبسرعه ترضى
دخلتهي وياه داخل البيت..وسارت المطبخ على طول علشان تنجب الغدا..
وهم علىالسفره..
شمسة أطالعه بنظرات: تعرف ربيعتيه شو قالت
علي: شو
شمسة: شاكهفي ريلها
علي رفع رأسه: من أي ناحيه
شمسة: شاكه بإنه يخونها
علي يبتسمورافع حاجب واحد: وعلى أي أساس هالشك
شمسة: لأنها مرة سمعته يرمس وحده
علي: انزين هب شرط..يمكن إلي يرمسها من قرايبه
شمسة بضيج: لا موب من قرايبه...لأنهمستحيل تكون من قرايبه ويقول لها كلام حب مثلاً
علي: أكيد هي مسويه شيء علشانيخونها مع ثانية "ورد يكمل أكله"
شمسة تمت أطالعه بقهر...معقوله يقولها جيه بكلبرودة أعصاب...شو هذا مايحس جيه أنا أتعذب"
علي ضربها ضربه خفيفه على جتفها: شمسوووه
شمسة أنتبهت له: ها شو
علي يبتسم: أبى ماي
شمسة: إن شاءالله
......
شما كانت يالسه هي وعائشة في الحوش وسوالف..
عائشة: شخبارجبعد
شما: تمام التمام..بس بعد جم يوم بسافر "وهي مستانسه"
عائشة: وين
شما: أمممممممممم سر
عائشة: عليه أنا
شما: فديت ذياب والله..قال بيشلني إيطالياشهر عسل ثاني
عائشة رافعه حاجب واحد: أونه..أخاف هالدلع ينجلب ضده بعدين
شمابدلع: يحبني طال عمرج
عائشة: عشنا وشفنا...بس مع هذا الله يهنيكم
شما: وعقبالج أنتي إن شاء الله
عائشة من دون نفس: آمين
شما وهي تجلب تلفونها: تعرفي عواش..في وحده من ربعاتي أطرش لي مسجات..كل يوم تقريبا
عائشة: انزين وشوالمشكلة
شما: المشكلة إنه شكلها مغيره رقمها..وكل ماأتصل فيها ماتردعليه
عائشة: غريبه...حاولي فيها مرة ثانية
شما: بحاول وأمر على الله
أتصلتبنفس الرقم بس نفس الحاله محد شله...
شما: محد يشله
عائشة: يمكن الحرمةمشغوله
شما: انزين على الأقل تخبرني منوه هي بالضبط
عائشة: أكيد بتشوفمكالمتج وبترد عليج
شما عاقده حياتها: نتريا شو يضرنا
عائشة وهي تنش: عيل وينخالوه
شما: يمكن في الصالة يالسه أتابع مسلسل
عائشة: هههه شو مسلسله
شما: مسلسل مصري ماذكر شو أسمه
عائشة: هههههههه والله خالوه أطورت بعد أتابع مسلسلاتمصرية
شما تنش وياها بيسيرن من وين عمتها: عيل...بس تصدقي ظني المسلسل شافتهمرتين وهالمرة الثالثه
عائشة: ههههههههههه عيل شرات أمايه.
شما: حتى خالوهبعد
عائشة: هيه نعم..بس عاد أمايه مدمنه مسلسلات بدويه
شما تفتح باب الصالة: ههههه كشخه حتى أنا تعيبني المسلسلات البدويه
أم ذياب تلتفت صوبهن: شبلاهنالمسلسلات البدويه
عائشة: أخبر شموه إن أمايه تحبهن وايد
أم ذياب: تعالن شوفنهذي مسودت الويه..ماوراها ولي..
عائشة تيلس عدال خالتها: هههه شو فيها
أمذياب: شوفي مسودت الويه أونها تحب ريال كبر أبوها..شو أبوها قولي يدها
شماتبتسم: والله عموه القلب ومايهوى
أم ذياب: وابوي عليج أنت الثانية
عائشةبحزن: صدج خالوه القلب ومايهوى
أم ذياب: وأبوي على بنات هالأيام..ماقالولكن بناتأول مايعرفن هالسوالف..حتى الريل إلي بيأخذ الوحده ماتشوفه إلا في ليلةالعرس..ويرضن يحليلهن..لايتشرطن ولا شي
شما: هذا أول عموه..الحينه الزمنتغير..وكل شيء تغير
أم ذياب: أيه يابنتي ماتغير شي إلا نفوس الناستغيرت

......
ناصر كعادته العصر يالس في الحوش ويا عياله يلاعبهم..ويزويتوها تمشي شوي وأطيح...شكلها تأخرت في المشي..وعبود مشاء الله عليه إلي يشوفهمايقول عمره 4 سنوات ونص...ماشاء الله شكله الخارجي يدل إنه أكبر من سنه...
عبوديشوت الكوره صوب أبوه...ويزوي يالسه بعيد شوي وتصفق مع كل شوته مستانسه..بعدين راحناصر صوبها وشلها...
ناصر وهو يحبها على خدودها: ياويلي أنا على الحلوين..نفسيأعرف هالقمر على منوه طالعه
ناعمه طالعه من البيت: عليه طبعاً
ناصر يرفعرأسه: ثريج وايد مضحوك عليج..منوه قالج أصلا إنه فيج نقطة جمال
ناعمه تيلس عدالهودزه على جتفه: غصباً عنك جميلة...ولا منوه كان ميت فيه..وأربعه وعشرين ساعة مرتزفي بيتنا
ناصر: يحليلي كنت خبل...بعدني ماشفت الدنيا
ناعمه رافعه حاجب واحد: لا والله
ناصر وهو يلوي عليها من جتفها: فديت أنا أم عبدالله.."قبل لا يكملرمسته فر عبود الكورة بكل قوته وعلى طول في ويه أبوه" ينش وأونه معصب : ماعليكيالدب
ناعمه تحاول تزخه من أيده: ههههههههههههه بالغلط يحليله شاتهاخله
ناصر وويهه محمر من الضربه: الهرم شوفيه شو سوى
عبود يربع داخلالبيت...ناعمه: يحليله زيغته
ناصر: دواه مسود الويه
.........
كان منسدحفوق الشبريه وحاط أيديه على رأسه يفكر..بعد شوي سمع نغمت مسج..بس موب منتلفونه..طالع فوق الكمدينو كان تلفون شما..قال أشوف المسج..عادي شمامي مابتقولشيء..بعدين لو فيه مسجات حلوه بطرشها على موبايلي" شل موبايل شما وفتح المسجات كانت 4 مسجات يديده "ياحظها في ناس تعبرها موب أنا" شكله مسج طويل ومجزء...أول مافجالمسج الأول مكتوب فيه "هلا والله بالغلا كله..هلا بالي ناسينا..ولا عاد تيوزتيونحن مالنا طاري..يابوي عبرينا ولو بمسج" أستغرب ذياب من هالمسج..بعدين فج المسجإلي بعده " والله أشتقت لج حيل..حياتي بلاج والله ماتسوى..شرات الوردالإصطناعي..وبوجودج ورد طبيعي..تعطري حياتي"...ذياب في باله معقوله شموه قاطعهربيعاتها جيه..بعدين فج الرساله الثالثه"صدقيني هالمعوق مابينفعج بشيء..صح قلتي منتتزوجي بيكون سهل تظهري وياي..بس أشوف رمستج ماشي منها" من قرأ ذياب هالمسج حس وكأنحد طعنه في صدره..بس مع هذا كمل وفج الرساله الأخيره "حياتي أنا موجود..وتعرفيمكاني زين مازين..وفي أي وقت أنا أترياج..مع خالص حبي وأشواقي المخلص دائماً وأبداًفهد" ذياب حس إنه أيده أنشلت..مارام يحركها من الصدمه..وعيونه أطالع مكان واحد..وهوباب الحمام لأنه شما دشت تغسل ويها..بعدين بسرعة فتح البريد الوارد في تلوفونهاوشاف الرسايل الباجيه معظمها من نفس هالتلفون..كانت معظمها رسايل حب وأشواق..ذيابفي داخله يغلي من القهر والغضب...في هاللحظه ظهرت شما من الحمام وكانت تنشف ويهاوعلى ويها أبتسامه..
شما وهي تبتسم: قمت.. كنت ناويه أجب فوقك ماي بارد يالكسول "أنتبهت له..كان شكله متغير وايد ويطالعها بنظرات غريبه...أول مرة يطالعها جيه" ذياب.. شو فيك حبيبي
ذياب بويه خالي من أي تعبير: مافيني شيء
شما يت ويلستعداله: لا أنا حاسه فيك شيء موب طبيعي "رفعت أيدها تحطها على خده"
ذياب نزلأيدها بسرعة...وابتعد عنها...قرب منه العكاز ونش من مكانه وشما أطالعهبإستغراب..
شما: على وين
ذياب: طالع
شما: انزين وين
ذياب يلتفت صوبهاوبعصبيه: مايخصج
شما صدج مصدومه نشت من مكانها ولحقته: ليش..جيه شو صار..ذياب شوفيك
ذياب مارد عليها وظهر من الحجره...وظهر من البيت كله..وركب سيارتهوراح..
كانت شما من الصدمه موب عارفه شو تسوي ولا شو فيه ذياب بالضبط..يلست فوقشبريتها وهي مبهته..أول مرة ذياب يعاملها بهالأسلوب الجاف..

....................................


الجزء العشرين

كانت بروحهاكالعادة الساعة 1 ونص الظهر بعد ماخلصت طابخه الغدا..ماعرفت شو تسوي وتمت تحوط فيالبيت من دون هدف معين..وهي تمشي ودتها ريولها لغرفة ماقد دشتها من يوم سكنتهنيه..هالغرفة إلي يعتبرها علي مملكته الخاصة..ومعظم وقته يقضيه فيها..
شمسة وهيماسكه مقبض الباب: بشوف شو فيها
فجت الباب..أول ماحدرت الغرفة..شافت مكتب مواجهالباب..وايد كبير..وحواليه رفوف كلها كتب..وراحت ويلست على كرسي المكتب وبتردد فجتالدرج الأول وهي أطالع الباب بخوف..ماكان فيه أي شيء غير مذكره كبيره..شلت المذكرهوحطتها على المكتب..وبدت تجلب صفحاتها..كان شكلها يديد..ومعظم صفحاتها فاضيه..إلاكماً صفحة بعضهن قصايد وبعضهن خواطر بخط علي..كانت أول خاطره بعنون" الرسالةالأخيرة" وتمت تقرأها "إن كنت أدين لك باعتذار..فأنت تدينين لي بعمر وسنين..ووعودوحنين..فعلام الصمت وأنت؟؟ في سكوتك تكذبين!!! لم يكن حباً بريئاً..بل جراحوضنى..وخداع وغرور..ورحيل قد دنا..فهوى الحب صريعاً..وهوت كل المنى..وهوى قدركلكن..أنا مازلت أنا..أيها السجن الذي كنت أحسبه وطن..أيها المكر الذي كنت أحسبهشجن..أيها الجرح الذي كنت أحسبه ثمن..كلما أنبش قبحاً..ثار حبي فدفن!!! عندما تصبحالرحمة ذنبي!!! عندما يصبح إخلاصي عيبي!!! أرفض الدنيا كما أرفضك..أرفض العيشبجسمي..دون قلبي..هل تكونين للغير وفيه؟؟؟ آه كم عذبني هذا السؤال..رغم إعلانيالرحيل..أتراها نرجسية؟؟؟أم تُرى للحب في قلبي بقية!!! إن تكن عيناك في الماضيحياتي..فهما في الحاضر أطلال حبي..ورمادُ الاشتياق..وتمثالُ غدر..أنا لا أقبل عذر.. لم يعد لك عندي..غير هجرٍ ثم هجرٍ ثم هجرٍ" كانت شمسة تقرأ ودموعها تنزللاشعورياً...كانت تبى تكمل بس مارامت..فنشت وردت المذكره مكانها في الدرج..وظهرت منالغرفة..
وهي في طريجها لحجرتها..سمعت تلفونها..وكانت المتصله شما..
شمسة وهيتمسح دموعها: آلو
شما: السلام عليكم
شمسة: وعليكم السلام
شما: شحالج
شمسة: عايشين..وأنتي
شما: الحمد لله
شمسة لاحظت صوت أختها متغير شويوجنها متضايجه: شو فيج
شما: ذياب
شمسة: شبلاه
شما: ظهرالصبح ولين الحينهماعرفه وين..واتصل فيه مايرد عليه
شمسة: ليش..صار من بينكم شيء
شما: واللهماأعرف شو ياه..أول مانشيت الصبح كان زين ويرمسني عادي..بعدين ماأعرف شو ياهجلب..وقبل لايظهر من البيت كان شكله معصب وايد..
شمسة: لاتخافي فديتج يمكن مستويشيء عند واحد من ربعه..أنتي بس أصبري شوي وبتشوفيه ياي
شما: ياريت..بس أحساسييقولي إنه معصب علي أنا
شمسة: غناتي مافيه حد يعصب منيه والدرب..
شما: المهمشحالج أنتي وشخبار علي وياج
شمسة: والله على ماهو عليه..وأكثر شيء يقهرنيهاليومين إنه يعاملني ببرود..وأحاول أنغزه بالرمسه بس ولا هامنه..وكأن الشيمايعنيه
شما: انزين أنتي ماحاولتي تواجهيه
شمسة: مارمت والله مارمت
شما: انزين لين متى بتمي جيه..شمسة خلج جرئه شرات قبل..صدقيني سكوتج مابيفيدج في شي..وهوبيتمادى في الخطأ
شمسة: بحاول
شما: أشك
شمسة: الله يستر بس
شما أنتبهتإنه عمتها يت ويلست عدالها: أوكى شمسوه..بخليج الحينه
شمسة: أوكى شمامي..وإنشاء الله ذياب مافيه شيء
شما: إن شاء الله..وصلي السلام
شمسة: إن شاءالله
أم ذياب: سلمي عليها
شما: وتسلم عليج عموه
شمسة: الله يسلمها من كلشر..سلمي عليها
شما: إن شاء الله..يلا فمان الله
شمسة: فمان الكريم
شمابعد مابندت التلفون..تلتفت صوب عمتها: وهي بعد تسلم عليج
أم ذياب تبتسم: اللهيسلمها من الشر..شحالها
شما: الحمد لله بخير ونعمه
أم ذياب: عيل وينذياب
شما: طلع
أم ذياب: وين راح..ماشفته على الريوق
شما: يمكن راح وياأحمد
أم ذياب: ومن الصبح
شما: هيه
أم ذياب: عيل اتصليبه فديتج..وتخبريهوينه
شما: إن شاء الله عموه
أتصلتبه ويعطيها مغلق..شما في بالها "شو فيه وليشغالق تلفونه" أم ذياب: ها شماني مارد عليج
شما عاقده حياتها: لا..يعطيني تلفونهمغلق
أم ذياب: انزين فديتج عطيني تلفون البيت بتصل بأحمد أشوفه جى ذيابوياه
شما نشت تيب التلفون: إن شاء الله
وتصلت أم ذياب بأحمد...وبعد مابندتعنه..وهي عاقده حياتها: يقول أونه بيتغدى عنده.."وهي حاسه إنه في شيء صار من بينهوبين حرمته..بس ماحبت تسألها"
شما بضيج: انزين ليش ماخبرنا
أم ذياب وهيأطالعها بنظرات: علمي علمج
..........
في بيت أحمد..كان يالس ذياب بروحه فيالميلس..بعد ماحاول فيه أحمد يخبره شو فيه..ويوم يأس منه..خلاه بروحه وظهر عنه..كانذياب في حالت ذهول وغضب وصدمه في نفس الوقت..وكل شوي يستعيذ من الشطان..ويقول فيباله لو هو الحينه في البيت يمكن يتصرف تصرف لاتحمد عقباه وبيندم عليه..وكل شوييتذكر المسجات..مافيه أي مجال يخلي شما برئه..لأنه حتى الغبي يفهم من المسجات بإنهمن بينها وبين صاحبهن علاقة..ولا كيف عرف أسمها..وعرف إني معاق..أخ يالقهر..وأناأقول شو إلي خلاها توافق بسرعة مع إنها ماتعرفني لين هناك..وثريها الخايسهتخطط..محد طلع غبي غيري أنا أنضحك عليه.....في هاللحظه دش أحمد وشاف ذياب واقف علىالدريشه يطالع برع..
أحمد: ذياب
ذياب: شو
أحمد: بعدك مابتخبرني شوفيك
ذياب: خلها على الله أنت بس
أحمد: مخلنها على الله..بس ياذياب نحن بحسبتالأخوان..وإن أنا ماوقفت وياك منوه بيوقف وياك
ذياب: أعرف ياأحمد..أنتمابتقصر..وأنا بطلب منك طلب..قول تم
أحمد: تم ياولد العم
ذياب: أباك تلغيتذاكر إيطاليا..وتقص لي تذكره لألمانيا
أحمد: شوووو..وليش هذا كله
ذياب: بسغيرت وجهت سفري
أحمد: خبرتها إنك بتسوى عمليه
ذياب بصوت حاد: لا
أحمد: ذياب شيء من بينك وبين شما مستوي
ذياب: أول سوى إلي قلت لك عليه..وبعدينبخبرك
أحمد: أوكى..طبعاً تذكرتين
ذياب: لا..تذكره وحده
أحمد: أنت الحينهشو تقول..بتسافر بروحك
ذياب: هيه
أحمد: سمع ياذياب..إذا حرمتك ماتبىتشلها..فهذا بكيفك..بس أنك تسافر ألمانيا بروحك أنا مابخليك..بقص تذكرتين بسافروياك
ذياب: لا ياأحمد وعيالك
أحمد: عيالي مابيهم شي..بحطهم في البيتالعود
ذياب: بس...
أحمد يقطع رمسته: لا بس ولا شي..قلت بسافر وياك يعني بسافروياك
ذياب يمسك أيد أحمد: ماأعرف شو بسوي لولك..مشكور ياولد العم
أحمد: آفا..أنا موب غريب ياذياب تشكرني..أنا بحسبت أخوك
ذياب يبتسم غصباً عنه: ماتقصريابوخالد
...........

ماتعرف شو هو الذنب إلي أرتكبته علشان تتعاملهالمعامله..مع إنها واثقه من نفسها زين ماسوت شيء يستاهل هذا كله..راحت الصالةوشافت عمتها وعمها يطالعوها بنظرات غريبه..حاولت تفهم شو فيه.. بس تلقى في كل مرةنفس الإجابه..ليش ذياب لين الحين مايى؟؟ووينه؟؟ تلاقى نفس الإجابه من عمتها أوعمها..بأنه في بيت أحمد..انزين شو يسوي هناك؟؟وليش مايرد على مكالماتها؟؟
شماوهي أطالع ساعتها..وأطالع عمتها: عموه الحينه 12 وذياب لين الحين ماردالبيت
أبوذياب: بيبات هناك
شما بستغراب أكثر: انزين ليش
أبوذياب: أنتيماتعرفي السبب
شما بحزن: لو أعرف ياعميه ماكنت سألت..وهو ماقد سواها وبات برعالبيت
أم ذياب: ماعليه يابنيتي سيري أنتي رقدي..وباجر يصير خير
شما تسير صوبالباب: وين بيني نوم وذياب محد..وماأعرف شو فيه
أبوذياب: مافيه إلا كلخير
بعد ماراحت شما حجرتها..ألتفت بوذياب على حرمته: صاير شيء من بينهم
أمذياب: أكيد..ذياب ماقد سواها من قبل وبات برع البيت
أبوذياب: يمكن شاف شيءعليها
أم ذياب: يحليلها شو شاف عليها..بطيبة هالبنيه ماشفت
أبوذياب: واللهمحد طيب غيرج ياأم ذياب
أم ذياب: يوم سرت له شو قال لك
أبوذياب: قال إنه رديعالج مرة ثانية..ويمكن بيسافر جريب
أم ذياب بضيج: متى يعني جريب...وجيهمايخبرني وأنا أمه
أبوذياب: شدراني في ولدج..
أم ذياب: بيشل وياهحرمته
أبوذياب: لا
أم ذياب بإستغراب: عيل
أبو ذياب: يمكن أحمد بيسافروياه
أم ذياب: وليش أنت ماتسافر وياه..أحمد عنده عيال بيسافر ويودرهم
أبوذياب: لا فديت روحج أنا مافيه شده على السفر
أم ذياب: هيه يوم أحتايلك ولدك تقولمافيك شده..ولا هالعزب أربعه وعشرين ساعة مطيح فيهن
أبو ذياب: هذيلا إلاالعزب..بس إني أسافر برع..حشى عليه ماروم..وأحمد من بونه يسير وياه وينمايروح
أم ذياب: وعياله
أبو ذياب: بيحطهم في بيت أخوي
أم ذياب: وشما تعرفأنه ذياب بيسافر
أبو ذياب: لا.. ولا يباها حتى تعرف
أم ذياب: عنبوه جيه هذيحرمته
أبو ذياب: أقولج صاير شيء جايد من بينهم
أم ذياب: الله يستربس
....
كان في حالة إنصدام ومبهت..وحاس نفسه موب فاهم شيء..يته حرمته ويلستعداله..وشافته على حالته..ضربته على جتفه..
ناعمه: شو فيك حبيبي
ناصر: مافيهشيء
ناعمه حاطه أيدها على جتفه: لا أنا حاسه فيك شي..شو أستوى
ناصر: ذياب
ناعمه: شو فيه
ناصر: يباني أسير أيب شموه
ناعمه بإستغراب: ليشأتيبها
ناصر: يقول بيسافر
ناعمه: غريبه..أحيدهم بيسافروا ويا بعض
ناصر: لابيسافر بروحه
ناعمه: شووو..ليش
ناصر: علمي علمج
ناعمه: وشموه
ناصر: تراه بسير أيبها الحينه..وبعرف منها كل شيء
ناعمه: الله يستر..حاسه فيه شيءمستوي
ناصر وهو ينش: لا إن شاء الله
ناعمه: إن شاء الله
.......
يالسفي الكراسي إلي في الحوش بروحه..وحاط التلفون على أذنه وهو يبتسم: أمممممم لو أقوللج كثر شو أحبج..ماتقدري تتصوري...هااا....لا حبي اليوم بالذات ماروم أييج....لأنيلأني معزوووم عند واحد من الربع....في مزيد....حشى موب جنه هذا تحقيق....منوه قالإلا لج الحق ونص " شاف شمسة تقترب منه" وبصوت واطي: أوكى حياتي بتصل فيج في وقتثاني..بعدين بعدين"بند التلفون وهو يطالع شمسة"
شمسة أطالعه بنظرات شك وتيلسعداله: شو عايبتنك اليلسه برع
علي: هيه..الجو حلو اليوم
شمسة: هيهمغيم
علي: يمكن تمطر
شمسة: يمكن...علي
علي يجلب الأرقام في تلفونه: عونه
شمسة: عانك الله..ماتلاحظ شي
علي يرفع رأسه ويطالعها: شو
شمسة: إنكماتظهرني طول من البيت
علي: أنتي طلبتي
شمسة: حتى لو ماطلبت..أنت ولا مرة قلتبتظهرني
علي يلوي بوزه: عادي..سيري الحينه بدلي ملابسج ولبسي عبايتج..وبظهرجالحين
شمسة تبتسم: أوكى..عشر دقايق
علي يبتسم: أوكى أترياج
سارت فوق بسرعةتغيير ثيابها وهي صدج مستانسه..حست إنه اليوم بالذات مزاجه غير..وشكله مستانس..وهيتغير ملابسها تذكرت أختها..أمس كانت متضايجه..وهي ماأتصلت فيها تطمن عليها..وهينازله تحت أتصلت فيها...
شما: السلام عليكم
شمسة: وعليكم السلاموالرحمه..شحالج
شما بحزن: تمام
شمسة أول ماوصلت عدال علي أشرت له يصبر شوي: شموه حبيبتي شو فيج
شما: أنا في بيت الأهل
شمسة بستغراب: ليش
شما: شمسةتعالي "وتمت تصيح"
شمسة: شموه شو فيج حبيبتي
شما: ذياب ودرني
شمسة: انزينخلاص أنا يايه
بندت عن أختها ولتفتت صوب علي إلي كان يطالعها وكأنه يستفهم: شوفيها شما
شمسة بضيج: والله ماأعرف..بس شكله شيء جايد..علي فديت روحك وصلني بيتهلي
علي: ليش
شمسة: لأنه شما هناك..بسير أشوفها
علي وهو ينش: يلا قوميبوصلج
........

في بيت بوسيف..كانت أم سيف يالسه في الصالة ويا ريلها بعدمايأست من بنتها إنها تهديها أو حتى تعرف منها شيء..وكان بوسيف معصب من الخاطر بسبتذياب إلي ترك شما جيه..من دون مايبين شيء...
أم سيف: واعليه محمد سوى شيء بنيتيهبتموت من الصياح
بو سيف: حسبي الله ونعم الوكيل..لو أعرف وين مكانه هذا بسير لهأعرف شو سوت بنتي عسب ايازيها جيه
أم سيف: وشو قال لك ناصر
بو سيف: إليسمعتيه..والحين ساير بيت ولد عمه أحمد يمكن يلقاه هناك
أم سيف: إن شاء اللهيابوك
في هاللحظه دشت شمسة وريلها الصالة وسلموا عليهم..ويلس علي وياهم وطلعتشمسة فوق حجرة أختها..
كانت في هاللحظه يالسه فوق شبريتها وضامه ريولها علىصدرها وتصيح من الخاطر..لأنها في هاللحظه بالذات عرفت سر غضب ذياب..وتفسير كلتصرفاته الغريبه إلي أمس.."هذي أخرتها تظلمني بمجرد مسج قريته في تلفون..هذا الحبإلي تدعيه..عمره إلي يحب مايشك في حبيبه..لأنه الثقة تكون منهاجه..هذي جزاتي لأنيفضلتك من بد الناس كلهم..وحبيتك بإخلاص..هذي جزاتي" كان صياحها يقطع القلب..وعيونهاغاديات حمر من التعب والصياح..حدرت شمسة الحجرة وشافت أختها على هالحاله من التعبوالصياح والإجهاد..حست روحها بتطلع من محلها..ربعت ويلست عدالها ولوت عليها..وتمتفترة ضامتنها ومحد فيهن نطقت بحرف...كانت الغرفة هدو إلا من صوت صياح شما إلي كانتتعبانه...بعد فترة هدت شما وحطت رأسها على ركبت أختها وهي تحاول تتنفسبصعوبه..
شمسة وهي تمسح على رأس شما: حبيبتي ... ممكن أعرف شو صار
شما:.......
شمسة: حبيبتي رمسي..فضفضي..طلعي إلي بيوفج
شما بصوت خشن منالصياح: أول مرة أشعر بالخذلان
شمسة: جيه شو صار
شما وكأنها ماسمعت رمستأختها: للأسف حبيت شخص مايستحق هالحب كله
شمسة: ليش
شما ترفع رأسها وأطالعأختها: لأنه خذلني
شمسة: انزين شو صار وسبب هالشيء
شما تمسح دمعه نزلت علىخدها..ولتفتت على الكمدينو وخذت تلفونها وعطته أختها: اندوج شوفي الرسايلوبتعرفي
شمسة شلت الموبايل وتمت تقرأ الرسايل وهي منصدمه..بعدين رفعت رأسها: منوه هذا
شما لاويه بوزها بسخريه: علمي علمج..ولا أنتي بعد شاكه فيه إنيأعرفه
شمسة بحيره: عيل ليش تلفونج كل الرسايل منه تقريباً
شما: قبل كنت أتحرىإنها وحده من ربعاتي مغيره رقمها..فماهتميت أمسحهن
شمسة: انزين المفروض أنتيتتصلي وتتأكدي إنه رقم ربيعتج ولا لاء
شما: أتصلت أكثر من مره..بس محد يردعليه
شمسة: وطبعا ذياب فج الرسايل وشافهن
شما منزله رأسها: هيه
شمسة: وبعدهذا كله ماتبيه يزعل ويأخذ بخاطره
شما: يزعل..بس على الأقل يناقشني في الموضوعيسألني..مايظهر من البيت وماأشوفه طول..و أيني ناصر ويقوللي بإنه ذياب قال له يشلنيبيت هلي...شو معناته هذا..لا والأمر والأدهى من هذا كله إنه بيسافر
شمسة: شوووويسافر...وين
شما: ألمانيا..يعني شمسة بالله عليج شو تفسري كل هذا..هو لو كان صدجيحبني ماكان شك في تصرفاتي
شمسة بضيج: انزين...بس منوه إلي مطرش لجهالمسجات
شما حاطه أيدها على يبهتها بتعب: حاولت أعرف منوه هذا..بس نفس الشي محديرد عليه...شمسة أنا حاسه نفسي ضايعه..أول ماتزوجت ذياب كنت أحب فيه كل شيء..حتىيوم يزعل..كان يسكت ومايرمس طول..أعرف على طول إنه زعلان..صح كانت هالعاده فيهتقهرني..ونفسي لو يغيرها..بس بعد كنت أحبه في زعله ورضاه..بس هالمره زودها..ينشالصبح وهو مستانس وينكت..وبعد دقايق ألقاه منجلب حاله..ويظهر من البيت..وأنا أتمطول اليوم ضايعه بأفكاري وأحاتيه..."حطت رأسها على المخده ودموعها علىخدها"
شمسة تقترب منها وتمسح على جتفها: انزين بس حبيبتي..إن شاء الله مايصيرإلا كل خير..ذياب أكيد أنجرح من هالرسايل فما عرف جيه يتصرف..وبما إنج تحبيه صدجالمفروض تحاولي تحطي له ألف عذر وعذر على تصرفه..
شما: من أمس وأنا أدق له..بسهو مطنشني..ليته يرد عليه
شمسة: ماعليه غناتي..سمعت أمايه تقول إن ناصر سار لهبيت عمه وبيرمسه..ومايصير إلا كل خير
شما: ياريت..بس بعد أحس بإنه ذيابخذلني
شمسة: المهم غناتي أنتي هونيها وبتهون
شما: إن شاء الله
شمسة وهيتنش وتشل البطانية وتلحف أختها..وتحبها على يبهتها: الحينه حاولي ترقديشوي..وبتشوفي باجر إن ماياج ذياب بروحه يترجاج تردي وياه
شما تبتسم بحزن: سلميعلى علي
شمسة: إن شاء الله
....
وهم في السيارة رادين البيت..كانت أطالعهمن تحت الغشوه..نفسها لو تفهم هالإنسان وبشوه يالس يفكر..حتى ماكلف نفسه يسأل عنشما وعن حالها..علي في نظر شمسة وايد متغير..
كان علي في هاللحظه يفكربشما..معقوله تكون شرات أختها!!! وليش لا..موب توأمها..إذا ماطلعت شراتها عيل شراتمنوه بتطلع..كلهن إلا شرات بعض..ومن نفس الطينه..أكيد ذياب شايف عليهاشيء..وكشفها..بس عاد يحليله يا هالإكتشاف متأخر..وأنا مالت عليه أونه شما أحسن منشمسة..إلا يداقن بالروس" قطع عليه تفكيره التلفون..أول ماشاف الرقم عرفه..وشمسةلاحظت عليه الأرتباك..
علي: ألو..هلا..هاا...لا ماروم الحينه...قلتماروم.....هيه مشغول شوي.....في وقت ثاني..يلا باي
بند التلفون وشمسة أطالعهبنظرات شك وهو حس بهالشيء بس طنش..وهذا أكثر شيء يقهر شمسة..
علي: عاد طلعتجخربتها شموه...وماشي أحسن من عشى البيت
شمسة بنقمه: مبونه عشى البيت ماشي أحسنعنه..بس أنا أبى اليوم أتعشى برع
علي رافع حاجب واحد: ليش يعني اليومبالذات
شمسة بتحدي: بس...اليوم بالذات أبى أتعشى برع..مليت من البيت
علي: مرةثانية غناتي..اليوم بصراحة ماروم
شمسة: ليش
علي: شوي مشغول
شمسة: شوشغله
علي: مشغول وبس
دخل السيارة من البوابه..ووقف يترياها تنزل...وهي حاطهأيديها على صدرها ولا تحركت..
علي يلتفت صوبها: ههههه شو عيبتج اليلسه
شمسة: هيه
علي: انزين حبيبي أترياج تنزلي...ولا هب ناويه
شمسة: بصراحة لا..
علييحط أيده على جتفها: حبيبي خلاص باجر وعد مني إني أظهرج من وين ماتبي..بس اليوم أناهب فاضي
شمسة: ليش هب فاضي..أحيد شغلك في النهار هب في الليل..وشرات ماتفضى نفسكحق الأشياء الثانية...فضى نفسك اليوم حقي
علي: والله إنج غريبة اليوم
شمسة: لا غريبة ولا شيء..أطالب بحقوقي
علي: ههههههههه هب أحسن تسيري وتشتكي بيبعد
شمسة: أنا ماقلت جيه..
علي: عيل
شمسة بعد مايأست منه فجت الباببتنزل..بس علي زخ أيدها قبل لاتنزل: لاتزعلي حبيبي باجر إن شاء الله يومي كلهحقج
شمسة طالعته بنظرات تشكك ونزلت من السيارة..كانت هي ماهمها أبد إنها تتعشىبرع..بس أكثر شيء هامنها أنها تعرف إنه بيروح لها..بيروح للإنسانه إلي خذتهمنها..كان نفسها تعرف منوه هذي إلي تبى أدمر حياتها..وتسرق زوجها منها..شمسة مايىعلى بالها إنه في يوم بيي وبتحب علي كل هالحب وتغار عليه..أول كان حبه لها من جههوحده..والحين صار العكس..صار الحب من جهتها هي..أما هو فمشاعره مجهولة..وعلي صاربالنسبة لها أكبر لغز في حياتها..كان لو الود ودها مايغيب عن نظر عينها..بس للأسفالفترة الوحيده إلي تشوفه فيها على الغدا ولا وهو راقد..وطول يومه برع البيت..وهيعايشه في هالبيت الكبير وتحس بوحده فضيعه..ولين الحين تحاول وياه يسكنوا في بيتعمها..بس هو رافض..حتى رفضه ماله مبرر..
.......
دش الحجره بتردد..رغم إنهيعرف زين إنها هب موجودة..ومع هذا كان متردد..تكفيه ريحت عطرها إلي يفوح في كلأرجاء الغرفة..بس طنش وسار بسرعة صوب الكبت وفجه وبدأ يظهر ملابسه إليبيشلهن...حدرت أمها الحجرة وشافته يرتب ملابسه في الشنطه وهو يالس فوقالشبريه..
أم ذياب وهي تسير صوبه وتيلس عداله: لو قلت لي أنا برتب لكشنطتك
ذياب: لا ماعليه فديتج..خلاص ماباجي شي
أم ذياب وعلى ملامحها الحزن: وليدي مع إني ماعرف شو سوت شما..بس فديت روحك لا تظلمها
ذياب وهو عاقد حياته: أنا ماظلمت حد
أم ذياب: متأكد
ذياب: هيه
أم ذياب: انزين هي شو سوت عسبتستحق هذا كله
ذياب: هي أدرى
أم ذياب: بس ياوليدي شما الحينه ويانا من سنةوزود..وماشفت منها إلا كل خير..تروم تسافر بليا شما
ذياب بضيج: هيه..أروم
أمذياب وهي تحط أيدها على أيده: انزين مارمستها
ذياب: لا
أم ذياب متعيبه منتصرفات ولدها: وبتسافر ومابترمسها
ذياب: هيه نعم
أم ذياب: شو بلاك ولدي أنتجيه..هذي مهما تكون حرمتك..وهب زين تسافر جيه ولا تخبرها
ذياب: خبرت ناصر خوهايخبرها
أم ذياب: والله أحساسي يقولي إنك ظالم هالبنيه
ذياب: أنا عمري ماظلمتحد..هي إلي ظلمتني
أم ذياب: تراني هب فاهمه شي..وشما بشو ظلمتك
ذياب وهو يبندالشنطه: ظلمتني وبس..المهم أمايه وين أبويه
أم ذياب: في الصالة..جيه متى بطيرطيارتك
ذياب: 12 في الليل..يعني بعد ساعة بيمر عليه أحمد نسير دبي
أم ذيابوعيونها كلهن دموع: وكم بتيلس هناك
ذياب: والله على حسب مايحدد الطبيب شهرشهرين
أم ذياب: واعليه..عيل أنا لو طولت بلحقك هناك
ذياب: لا فديت روحج مافيهداعي تتعبي عمرج..أنا بحاول ماأطول
أم ذياب: قلت بلحقك يعني بلحقك
ذياب وهويبتسم ويحب أمه على يبهتها: الله لاخلاني منج يالغلا
أم ذياب وويها كله دموع: ولا منك
.........
رغم النصر إلي حققته...بس ماكانت تحس به...كانت بالعكستحس إنها هي الخاسره الوحيده في هذا كله...حتى أختها منى عرفت بكل إليسوته...وتكفيها نظرت الإشمزاز إلي اطالعها بها...منى ماتصورت بإن الحقد والكراهيهإلي في عائشة صوب شما توصل لهدرجة...بأنها تفرق من بين أثنين يحبوا بعض...لاوبشو؟؟بطريقة تعتبر قمة في النذاله والحقاره...تمت منى فترة ماترمس أختها طولوتحاول أطنشها وماتعطيها ويه...وعائشة بسبت هالتصرف كانت تشعر بوحده فضيعه...حتىشما إلي كانت فاتحتلها قلبها وتسمعها من دون ملل وتحاول مرات تساعدها وتحل مشاكلهاأنقطعت عنها...أصلا وين لها ويه تسير عندها...لأنها متأكدة بتفضح نفسها...وهيماعندها خوات غير منى إلي أبتعدت عنها...مرات تشعر بالندم على كل إلي سوته في شماوذياب...ومرات تحاول تهون على نفسها وتقول فرجت...ذياب بيطلج شما...وأكيد بكون أنافي الواجهه...وماظني بيبدي الغريبه عليه...
كانت منسدحة ومشغله المسجل ومحطيهالأف أم وتسمع من أغنيه لأغنيه...وتغني وياهم بصوت عالي..بعد فترة أنفج الباب بقوة .. كان أخوها مايد واقف بالباب..
مايد بعصبيه: يابوج حشمي..فضحتينا
عائشةنشت بسرعة: شو عندك
مايد يروح صوب المسجل ويبنده بعصبيه: حشى الناس كل مايكبروايعقلوا وأنتي كل ماتكبري تدمري..
عائشة نشت من مكانها ووقفت بعصبية: وأنا شوسويت عسب تقول عني كل هذا
مايد: لا ماسويتي شي...بس مضيعه المذهب...عنبوه أنابرع أسمع حسج....فضحتينا فضحتينا
عائشة: والله أنا ماسويت شيء عيب..يالسه فيحجرتيه وماعليه من حد
مايد: أنا ماعندي رمسه ثانية وياج..بس والله ثم والله لوسمعت المسجل اليوم لكسره على رأسج
ظهر من الحجرة وبند الباب بقوة..وعائشة أطالعالباب وهي مبهته: عوذ بالله من وين يا هذا بعد"وعقت بعمرها على الشبريه"
.......

في بيت بوسيف كان الكل يحاول ويا شما علشان يعرفوا شو صار منبينها وبين ريلها..بس هي رافضه ترمس في السالفة..حتى قبل مايسافر حاولت تتصل فيهأكثر من مرة..بس هو لابسنها ولا يرد عليها..بعدين يأست وعرفت من أخوها إن ذياب سافرألمانيا علشان يعالج ريوله..
كانت الأيام تمر بكآبه بالنسبه لشما..24 ساعة يالسهفي حجرتها..ومالها نفس تشوف حد..إلا إنه كماً مرة يتها عمتها أم ذياب تطمنعليها..والحين مر شهر على سفر ذياب..ولا كلف عمره يتصل فيها..حتى يوم أتيها أمهتحاول تتحاشى أنها تسأل عنه..وأم ذياب تستغرب من تصرف شما..ومع هذاتعذرها..
اليوم الصبح من نشت من الرقاد وهي تشعر بتعب فضيع في كل جزء منجسمها..ماتعرف شو سبته..وتمت يالسه في حجرتها مانزلت تحت طول حتى ريوق ماتريقت..بسفي حزة الغدا يتها أمها وحاولت وياها علشان تنزل وتتغدا..وبعد محايل من أمها وافقتونزلت تحت وياها علشان تتغدا..أول ماحدرت غرفة الأكل شافت أبوها ومبارك وناصروحرمته ناعمه الكل كان يطالعها..
شمسة بتعب: السلام عليكم
الكل: وعليكمالسلام
أبوسيف: شمووه حبيبتي شو فيج اليوم
شمسة: ماشي..بس شويتعبانه
بوسيف يأشر لها بأيده: تعالي فديت روحج يلسي عدالي
مبارك: شحالجعموه
شما تلتفت صوب مبارك وتبتسم له: الحمد لله عايشين
مبارك: كلناعايشين..بس حالج هب عايبني
شما: الحمد لله على أي حال من الأحوال
مبارك كانحاز في نفسه إلي يصير لعمته..لأنها مكانتها كبيرة وايد عنده..وطول وهم يأكلوا كانتعينه عليها..هي طول ماصكت الأكل..
مبارك: ليش ماتأكلي
شما: مالي نفس..يمكنأكل بعدين
مبارك: بس إلي عرفته من يدتيه إنج من أمس الغدا ماذقتي شي
شما: ماعليه فديت روحك..بعدين بأكل لي شي خفيف
ناصر: شو تسوي رجيم..صدقينيبتختفي
شما تلتفت على ناصر: هههه لا ماأسوي رجيم..بس الأكل مافخاطريه
بوسيف: انزين فديت روحج خذي لج كماً لقمه علشان خاطري
شما: علشان خاطر حبيب ألبي بأخذلقمه"بعد ماكلت شوي من أكلها نشت"
أم سيف: وين ناشه
شما: بسني..بسيرحجرتيه
أم سيف يأست منها: على هواج بنيتي
وهي تمشي صوب الباب تحس إنه كل إليحواليها يدور..ووقفت لحظه تأخذ نفس..أستغربت موب عارفه شو فيها..وبعدين كملت مشييوم قربت توصل عدال الباب كان كل شي يدور...ماحس الجميع إلي بشما طايحه مغمى عليهاعدال الباب..أول واحد ربع صوبها مبارك...وحاول فيها تقوم بس كان مغميعليها..
....
كان بوسيف وناصر ومبارك واقفين برع غرفة في قسم الطواري يتريواالطبيبه تظهر عن شما..وكانت أم سيف ويا بنتها داخل الغرفة..بعد لحظات ظهرت الدكتوره "كانت مواطنه"
الدكتورة: منوه فيكم زوج المريضة
بوسيف: ريلهامسافر
الدكتورة: أها..أنت شو تقرب لها
بوسيف: أبوها
الدكتورة وهي تبتسم: شما طالع عمرك حامل وفي شهرها الثاني..مبروووك
بوسيف متشقق: الله يبارك فيعمرج.. الحمد لله الحمد لله
الكل أستانس على هالخبر..
الدكتورة: بس بنضطرنخليها هنيه تحت الملاحظه..لأنها وايد تعبانه
بوسيف عاقد حياته: جيه شوفيها
الدكتوره: سلامتك الوالد مافيها شي..بس هي تعبانه وايد وتحتاج ملاحظهمنا
ناصر: جم بتيلس هنيه
الدكتورة: بالأكثر يومين ثلاثة أيام..بس نطمن عليهاوعلى إلي في بطنها
.......
رغم إنه هالخبر مفرح..وهي صدج فرحت من الخاطر..بسبعد حست بنقص لأنه ذياب محد..كان نفسها يكون هو أول واحد يعرف عن حملها..بس اللهماكتب..باتت وياها أمها في المستشفى..وهي صدج كانت تعبانه..وطبعاً أم سيف أتصلت بأمذياب تخبرها رغم إعتراضات شما..وأم ذياب ماقصرت بعد ساعة عاد عندها فيالمستشفى..كانت السعادة إلي تشعر فيها أم ذياب ماتنوصف..وأخيراً بتستوي يده وبتشوفعيال ولدها.. وطبعاً خبرت ريلها..إلي على طول أتصل بذياب في ألمانيايخبره..
بوذياب: السلام عليكم
ذياب: وعليكم السلام .. مرحباا مليون ولايسدن
بوذياب: شحالك
ذياب: الحمد لله ممشي حالي
بوذياب: وشحال ولدعمك
ذياب: والله الحمد لله يسرك حاله..والحينه راح السكن يرقد
بوذياب: يعنييالس بروحك
ذياب: هيه...المهم شخبار أمايه عساها بخير
بوذياب: بخير ربييسلمك..المهم
ذياب: شو
بوذياب: ماأعرفك جى تبى تعرف هالخبر ولا لاء
ذياب: خبر شو
بوذياب: إنه شما حامل
ذياب فاج عيونه على الأخر: شوووووووو
بوذياب: شو بعد شو..حرمتك حامل..والحينه في المستشفى
ذياب حس بدقات قلبه تتزايد: شو فيهاشما .. ليش في المستشفى
بوذياب: تراه قلت لك حامل
ذياب: انزين كل الحريميحملن بس مايترقدن في المستشفيات
بوذياب: طال عمرك شما شوي تعبانه..وبيحطوهاكماً يوم في الدختر
ذياب: آها..
بوذياب: مبرووك
ذياب يبتسم بقلق: اللهيبارك في عمرك
بوذياب: انزين بخليك الحينه خاطرك في شي
ذياب: لا...بس أبويهدخيلك طمني على شما
بوذياب يبتسم: إن شاء الله
ذياب: وسلم علىالوالده
بوذياب: يوصل إن شاء الله..يلا فمان الله
ذياب: الله يحفظك
بعدمابند التلفون تم يفكر بشما...هو فرح بحملها..بس في نفس الوقت قلق على شما..من يوموصل ألمانيا وهو يفكر في كل إلي أستوى من بينه وبينها..وحس بندم شديد..لأنه كان منالمفروض يواجها..وبعدين المفروض كانت ثقته فيها أكبر من جيه..وحاول يرد البلاد مرةثانية علشان يتراضى وياها..بس أحمد ماخلاه..وقال له كمل علاجك..وبعدين رد البلادعلى كيفك..وذياب طول يومه مايفكر بأي حد ثاني غير شما...كانت هي مسيطره على تفكيرهومتلوم فيها..لأنه من يوم عرفها ماشاف عليها شي..وقرر يكشف هالشخص إلي حاول يدمرزواجه..ومافيه طريقة إلا ربيعه إلي يشتغل في الإتصالات..حتى لو إنه بيضطر يسوي شيءهب قانوني..بس هذي هي الطريقةالوحيده إلي بتوصله حق هالإنسان إلي هدفه يدمر كل إليبينه وبين شما..
حاول هو أكثر من مرة يتصل بشما..بس من يسمع حسها على طول يبندالتلفون..موب تردد منه..بس كان يفضل كل شيء يصير وجهاً لوجه..موب من بعيد..كان يوميسمع صوتها يرتاح..صوتها مثل الدو بالنسبه له...طبعاً ذياب خلاص سوى عملية وكانتناجحه ولله الحمد..بس في هالفترة إعادة تأهيل بيستمر يمكن شهر ونص..وبعدين يروم يردالبلاد..طبعاً ريوله ولله الحمد خلاص يقدر يحركهن ويحسبهن..بس كانن محتاجات شويتمارين وعلاجات طبيعية علشان يردن شراتقبل..

.................................


الجزء الحادي والعشرين

فيالمستشفى في اليوم الثاني شما يالسه بروحها لأنه أمها راحت عند حرمة مرقده عدالغرفتها تعرفها.. شعورها بالتعب خف شوي..وكانت سرحانه وتفكر"أكيد الحينه ذياب يعرفإني حامل..ليته ماعرف..لأنه لو ردني بيكون بدافع المسؤوليه..والله هو موب بكيفهيودرني وقت مايبى ويردني وقت مايبى..إلي يرد له الحينه" وهي تفكر وعيونها على البابأنتبهت أنه حد يوايج..بعدين هالشخص دش كانت أختها بعد ماشلت الغشوه عن ويها كانتتبتسم...
شمسة وهي تقترب من أختها: فديت أنا ماما شموه
شما: زين تذكرتي إنهعندج أخت
شمسة: ياويلي أنا على الزعلانين..لا الحينه بالذات كله ولا زعلج..ولابروك بعدين بينا ماد بوزه شبرين
شما وهي تبتسم: ياسلام..وسميتيه بعد
شمسة وهيتلوي عليها: هو يابروك ياحمود
شما: شدراج يمكن بنيه
شمسة وهي زاختنها منخدها: كله حلو منك ياحلو
شما: شحالج
شمسة: والله تمام..عايشين
شما: وعلي
شمسة: بعد شوي بيي يسلم عليج
شما وهي تعدل شيلة الصلاة زين: حياهالله
شمسة: آها..وشخبارج بعد
شما: الحمد لله على أي حال من الأحوال
شمسة: وماقالوا متى بيظهروج
شما: يمكن باجر
شمسة: ذياب عرف صح
شما: أكيدبيعرف..لأنه عموه يايتني أمس
شمسة: عيل أكيد خبرته..بعد زين تسوي
شما بضيج: بس أنا ماباه يعرف
شمسة وهي تغمز: متأكدة
شما: هيه
شمسة: لا والله...بسهالشي موب بكيفج..هذا إلي في بطنج ولده ولازم يعرف عنه
شما: والحينه لو بيردنيعلشانه بس
شمسة: أنا ماعليه من كلامج..ذياب يحبج والكل يعرف هالشيء..ومهما زعلفي النهاية إلا بيرضى وبيرد لج
شما لاويه بوزها: والله من رمستج جني أنا إليمغلطه في حقه موب هو
شمسة: شموه حبيبتي سوء أنتي ولا هو..أنتي الحينه عايبنجالوضع جيه
شما منزله رأسها: لا
شمسة: عيل
شما: هو الحينه من شهر وزود منسافر ولا كلف عمره يتصل ولا يسأل
شمسة: صدقيني أي ريال في مكانه بيتصرف نفسالشيء..صح هو غلط يوم ماواجهج وناقشج في الموضوع..بس أكيد بعدين حسبها فينفسه
شما: المهم خلينا منه الحينه..شخبارج أنت ويا علي
شمسة بحزن: على ماهوعليه...وبالعكس الحينه زاد بعده عني...لو فوق هذا كله الحينه يدخن مدواخ
شمارافعه حياتها: ومن متى إن شاء الله علي يدوخ مدواخ
شمسة: الحينه...علي تغيرياشموه...تغير موب علي إلي عرفته طول عمري
في هاللحظه سمعن حد يدق الباب..وصوتعلي: هود هود
شما وهي تعدل يلستها: هدى .. قرب
علي بعد مادخل الغرفة وقف عدالالباب وهو يبتسم: مبرووووك وسلامات
شما: الله يبارك في عمرك وعقبالكم إن شاءالله
علي: إن شاء الله...شحالج الحينه
شما: الحمد لله أحسن عن أول
علي: الله يقومج بالسلامة إن شاء الله
شما: شو فيك واقف قرب..شمسه قربي حق ريلجكرسي
علي: لا يابنت العم..مافيني أيلس..أطمنت عليج وظاهر
شما: وين
علي: بخلي شمسوه وياج ساعة..بسير صوب الصناعيه
شما: آها..أوكى..والله يعيني علىشمسوه
شمسة أدزها: أنتي ودج أيلس وياج
علي وهو يفج الباب بيظهر: يلابخليكن
شما وشمسة: الله يحفظك
.......
كان واقف ويمشي شوي شوي والممرضهميودتنه من أيده وأحمد يالس في كرسي جريب منه ويطالعه..وانتبه له بإنه سرحان..طبعاًذياب من يوم عرف بأنه شما حامل وطول وقته سارح يفكر فيها..وأحمد مايلومه..وكلمايضعف ويبى يرد البلاد..يقوي عزيمته علشان يكمل علاجه ويرد البلاد بكاملصحته..
أحمد: الحمد لله .. من يقول إنك بتمشى مرة ثانية
ذياب ببتسامه باهته: الحمد لله
أحمد: ياريال والله ماشي يسوى هالزعل كله
ذياب يلتفت صوب: ومنوهقال لك إني زعلان
أحمد: عيل
ذياب: متوله حيل للبلاد والأهل..المدةطولت
أحمد بخبث: ولأم لعيال بعد
ذياب يبتسم: اكيد..أكثر مما تتصور
أحمد: ياعيني..قلنالك من الأول شلها وياك..أنت إلي ماطعت
ذياب: أعتقد تعرف ليشماشليتها..نفسي بس لو أعرف منوه هذا إلي يبي يدمر زواجي
أحمد: ههههه ليكون بسوحده من المعجبات
ذياب: الله يهديك أي معجبات
أحمد: ليش لا...كل شيءجايز
ذياب: هيه صح متى بيوصل مايد
أحمد: باجر الصبح
ذياب: ياحظك أخيراًبترد البلاد
أحمد: والله أنا شراتك تولهت على حشرة العيال وأم العيال...وانتتراه بييلس وياك مايد لين ماتخلص العلاج..وماباجي شيء
ذياب: والله ياأحمد اليومالواحد هنيه عن سنة
أحمد: مابقى إلا القليل..أصبر ياريال
ذياب: ترانا صابرينوأمرنا على الله
أحمد: مااتصلت فيها
ذياب: لا
أحمد: ليش
ذياب: أنا أعرفشما زين..وايد حساسه..بعد إلي صار ماظني بطيع ترمسني
أحمد: ولاتنسى إنهاتحبك..وإلي يحب يسامح
ذياب: ياريت...الله يأخذ إلي كان السبب
أحمد: عنبوهمعقوله في ناس جيه حقود
ذياب: الدنيا فيها الزين وفيها الشين..بس أنا شو سويتعلشان يحاول هالشخص يدمر حياتي
أحمد: ههههههههه قلنالك أكيد معجبه
ذياب:هههههخلها على الله...في شو ياحسره بتعجب
..............

كانت واقفه فيالبلكونه أطالعه وهو يالس في الحديقة يقرأ جريده ويدخن..قبل ماكان يدخن..بس الحينهكل شيء في علي تغير..هي ماتحب تيلس وياه طول يوم يدخن..لأنه ريحت السيجاره تسبب لهاأختناق وماتقدر تتحملها..شمسة حياتها ويا علي صارت ماتنطاق..هو مطنشنها طول..ومعظموقته برع البيت..وهي تحس بوحده فضيعه..حتى بيت هلها نادر ماتروحه..وحاولت أكثر منمرة تبين له بإنها تعرف بإنه يرمس وحده..بس هو ولا هامنه شي..يوم ملت من داخل..ظهرتبرع وياه كان الجو مغيم وبارد شوي..
شمسة حاطه أيدينها على خصرها: ممكن أطفيهالسم إلي تشربه
علي رفع رأسه عن الجريده ورفع حاجب واحد: ليش
شمسة: أبىأيلس
علي مسوي حركة بشفايفه: يلسي حد منعج
شمسة: أنا ماحب ريحت الدوخهوماأستحملها
علي وهو يطفي السيجارة إلي في أيده: طفيناها أرتحتي
شمسة تيلس: هيه
علي: نعم
شمسة: نعم شو
علي: تحريتج تبي شي
شمسة: هيه أبى شيء..عليأنا خلاص ماروم أستحمل أكثر من جيه..عنبوه هذي عيشه
علي بتعجب ورافع حاجب: مقصرعليج في شي
شمسة: لا
علي: عيل على شو تحني
شمسة: أنت ماتلاحظ إنه علاقتناويا بعض فاتره..عايشين في بيت واحد وكأنا أغراب..وأنت أربعه وعشرين ساعة برعالبيت..شو تسماه هذا
علي: عادي كل الريال ماييلسوا في البيت..ولا تبيني مجابلنجأربعه وعشرين ساعة
شمسة: أنا ماقلت جيه..أنت أصلا ماتيلس في البيت..كل وقتكبرع..الوقت الوحيد إلي أشوفك فيه على الغدا ولا وقت الرقاد..علي ليش أنت تعاملنيجيه
علي يدخل صبوعه في شعره ويتأفف: أنا ماأشوف حياتنا فيها شي..عايشين شرات كلالناس
شمسة بقهر: علي من فضلك خلاص أنا ماأروم أتحمل برودك أكثر من جيه..
علييبتسم بسخرية: والحل مدام شمسة
شمسة وهي تنش من مكانها وخلاص واصله حدها منه: أنا موب أثاث في بيتك ماأشعر..أنت تروح وتيا وأنا حابسني هنيه بين أربعجدران..عنبوه مامر على زواجنا إلا كماً شهر..وأنت تعاملني بفتور وبرود..حتى قبللانتزوج كانت معاملتك وياي أحسن من جيه..شو ياك
علي: ماياني شيء..بس أنتي شكلجنسيتي ليش متزوجين..وعلى أي أساس..ولاتبيني أذكرج يعني
شمسة بصوت ضعيف: على أيأساس
علي: نسيتي إني متزوجنج بس جيه جدام الأهل..لا أنتي تحبيني ولاتريديني..
شمسة وهي منزله رأسها: وأنت
علي: ولا أنا
رفعت رأسها بسرعة: ولاأنت شو
علي: ولا أنا أباج..مجرد أستر عليج بعد إلي سويتيه
شمسة: بس علشان جيهتزوجتني
علي بكل برود: هيه..عيل علشان شو
شمسة وتحس بألم في قلبها: بس أناتغيرت
علي وكأنه يفكر: تصدقي لاحظت هالشيء
شمسة: انزين
علي: شيء زين إنجتغيرتي..وهذا لصالحج..ولا كنتي شفتي مني شيء ماشفتيه
شمسة: مثل
علي: شيء...بس دامج تغيرتي نسيته
شمسة: علي...أنا أعرف أنك تعاملني جيه عقاب على إليسويته
علي رد يشل الجريده مرة ثانية: زين إنج عرفتي
شمسة يرت الجريده من أيدهبعصبيه: وأنا خطيت .. وكل الناس تخطأ .. بس تبت .. لين متى يعني بتم تعاملنيجيه
علي: ماأعرف
شمسة: علي!!!
علي: شمسة من فضلج تراج عورتيليرأسي
شمسة: طريقتك المعتادة علشان تغير الموضوع..والله مليت من هالعيشه"ودرتهوراحت داخل"
تم علي يطالعها لينا مادخلت داخل وهو يفكر..
....
في الجههالثانية شما خلاص ردت البيت وأمها تحاول تريحها على الأخر...وتم وياها طول الوقتسوالف وضحك..وحتى ناعمه دومها وياها...لأن الكل يعرف حالة شما وبالذات بعد ماخلهاذياب وسافر بروحه...
أكثر شيء أستغربته شما...عائشة إلي من يت بيت هلها طولمادقت لها...حتى هي يوم أدق لها ماترد عليها...ومستغربه من هالتصرف ومن عائشةبالذات..إلي تعتبرها من أعز ربعاتها...
مرة كانت يالسه على كمبيوترها تصمم بطاقهفي الفوتوشوب..بعدين سمعت تلفونها ويوم شلته نفس الرقم الغريب إلي دوم يتصلفيها...وهي كل ماترد عليه تحس بإحساس قوي يقول لها إن هالشخص ذياب..تحسبأنفاسه..وإحساسها عمره مايخيب..بالذات إذا كانت تحب هالإنسان وتموت فيه...
شمابعد فترة صمت: ألو....ليش ماترد
..:.............
شما بتردد: ذياب!!
..:.............
شما: والله إنك ذياب
ذياب خذ نفس: شحالج
شماأنصدمت ماعرفت شو ترد:...........
ذياب: شما
شما:..........
ذياب: أمممممشما شحالج
شما بصوت واطي: بخير
ذياب: الله يصبرني
شما: على شو
ذياب: على الأيام إلي باقتلي وأنا بعيد
شما: شحالك
ذياب: عذاب من دونجحالي
شما:......
ذياب: والله
شما ترفع صوتها: لا تذكر أسم الله لوسمحت
ذياب: والله ياشما إنه حياتي عذاب من دونج
شما: انزين شو تبىمتصل
ذياب: أطمان عليج
شما: انزين أطمأنيت يلا مع السلامة
ذياب: لا دخيلجلاتبندي..والله ماشبعت من حسج
شما: أنا انزين مشغوله هب فاضية
ذياب: سمعينيشمامي..أنا مابقول لج أي شيء الحينه..لأنه صعب أفهمج وأنا بعيد..يوم أرد إن شاءالله بنتفاهم
شما: وعلى شو نتفاهم بعد
ذياب: على كل شيء..أعرف الحينه صعب إنيأفهمج..وأعرف بعد إني غلطان بكل شيء سويته..بس مابقى شيء وبرد..وإن شاء الله ينحلكل شيء من بينا..
شما: بعد شو...المهم يلا باي
ذياب: ماعليهغناتي..مابأخرج..وبينا كلام..الله يحفظج
بعد مابندت عنه..هي كانت تحس إنه هو إلييتصل فيها..وفعلاً أحساسها ماخاب..رغم الجفى إلي رمسته به..بس كان من ورى قفصهاالصدري قلبها ينبض مثل الطبل..كل جزء في جسمها حن له..رغم شعورها بالخذلان إلا أنهاكانت تحبه..وهالشيء الوحيد إلي صبرها على بعده..هالشيء الوحيد إلي خلاها متمسكهبأمل بأنه بيرجع لها..وأنها بتسامحه رغم ظلمه لها..وهي تفكر فيه وأيدها على بطنهالأنها كانت تشعر بالآم خفيفه..سمعت نغمة مسج أكثر من مرة...ونشت وراحت تشل موبايلهاوتشوف من منوه هالمسجات بعد...كانت المسجات كلهن من ذياب...وعلى ويها إبتسامهويديها ترتجف فجت المسج الأول"والله اني أحبك رغم كل الظروف...رغم كل المتاعبوالأسى والجراح...مانسيتك دقيقة يا بهي الحروف...يا سمو المعاني..يا مليك الملاح" المسج الثاني"انت زهرة حياتي يالغزال الهنوف...وانت منهج غرامي وانت فالالصباح...يا رقيق المشاعر..الخجل منك خوف...يا دلال مدلل بين جد ومزاح" المسجالثالث"الأمل في يدينك واقعي لو تشوف...واتمنى بقربك غايتي وانشراح...واللياليبدونك اشهد انها تعوف...مالها جبر خاطر مثل كسر الجناح" كانت المسجات عباره عنقصيدة مجزئه على ثلاث مسجات...قرتهن أكثر من مرة...وهي في خاطرها تقول"ليتك تحس بليفيه"
.........
مرت الأيام بسرعة البرق...وذياب فوق الشهر إلي بعد العملية تمهناك شهرين...وفي نهاية الشهر الثالث سمحوا له يرد البلاد...لأنه ولله الحمد صاريمشي بدون مساعده...صح يتعب شوي..بس وايد أحسن عن قبل...في الليله إلي بيرد فيهاالبلاد ماخبر حد طول..كان يباها مفاجأة للجميع...وبالأخص حبيبة قلبه شما..إلي منهذيج الليله وهو كل يوم يرمسها في التلفون...صح كان الكلام من بينهم فاتروبارد...بس ماكان يهمه شيء كثر سماع حسها ويطمن عليها...وهي رغم شوقها ولهفتهالشوفه بس تحاول قدر الأمكان ماتبين له..علشان تحسسه بالخطأ إلي أرتكبه فيحقها...
وصل العين في الليل الساعة وحده..وطبعاً محد كان ناش هالحزه..وبالأخصأنه ماخبر حد بأنه بيي..فعلى طول من نزل من السيارة ومايد راح بيتهم..دخل البيت مندون مايحس فيه حد..وحدر غرفته بيرقد من التعب..وأجل كل شيء لليوم الثاني...
فياليوم الثاني الصبح الساعة 8 ونص كانت أم ذياب يالسه في اليلسه إلي برع تشربحليب...وبوذياب يالس عدالها وكالعادة زاخ دلة القهوة ويتقهوى..وكان معزم يسير صوبالسويحان من وين مزارعه هناك...إلا يشوفوا ذياب جدامهم واقف يبتسم لهم...أم ذيبماصدقت إلي تشوفه جدامها...ولدها واقف من دون مايتساند بعصى ولا شيء...هي صح عرفتإن العملية نجحت...بس من شافته ماأستوعبت إلي تشوفه...
..........
في هاللحظهفي بيت بوسيف كانت شما يالسه ويا ناعمه في الصالة ووياهن اليازي..
شما حاطهاليازي فوق ريولها وتلاعبها: منوه أنا يلا يلا قولي
اليازي بدلع: مابى
تزخهامن خدها وتمطه: بتقولي
اليازي تصارخ وتضرب عمتها على أيدها: مابى مابى...ماماهسوفي
ناعمه وأونها تضرب شما: بتيوزي عن شيخة البنات
شما: بسم الله علينا جىهذي العصى شيخة البنات..عنبوه شوفيها جيه بنتج غاديه شرات مجاعة الصومال
ناعمه: ودج أنتي شرات اليازي...فديتها "وهي تلاعبها"
شما: والله صدج إلي يشوفها جيهيتحراها بنت سبع ولا ثمان شهور بس..وهي الحينه سنة ونص
ناعمه: شو أسويبها ماطيعتشرب غير الحليب..وبالغصب أأكلها
شما: ماقال لها عمها عبادي فديت روحهوينه
ناعمه: برع يلعب هو ورشود
شما: الله يستر أجتمعت قوى الشر ..أكيدبيخربوا شيء
ناعمه: هذي محد غير رشود..ولا ولدي محشوم فديته..
شما: لاواضح...هيه لو ماأشوف بعيوني..
ناعمه: ومنوه يعلمه غير رشود أبو الذنين
شما: هيه الحينه برئي ولدج وعقيه كله على ولد أخوي
ناعمه: والله كلهم إلا نفسالشي
شما: هيه والله...أييي "ولتفتت بسرعة أطالع اليازي إلي كانت رافعه رأسهاأطالعها ومظهره ضروسها إلي تنعد على الأصابع" بسألج منوه علمها هذي الهيكلتقرص
ناعمه: هههههههههههه قرصتج
شما وهي تزخها من خدها: هيه مسودت الويه منوهمعلمنج
اليازي تحاول تتفجج من عمتها وتصارخ: ماحبس ماحبس .. ماماه سوفي
شما: هيه أنتي ماعندج غير ماماه شوفي
ناعمه تمد أيديها بتأخذ اليازي: عطيني أياها
شما: على وين
ناعمه: بسير أسبحها
اليازي فاجه عيونها على الأخر ودموع بدتتنزل: مابى مابى مابى "وهي زاخه عمتها بكل قوتها
ناعمه بعد ماشلتها بصعوبه: بتبيغصباً عنج
شما: ههههههههههه وسخه ماأعرف على منوه طالعه
ناعمه: تذكري زينمنوه قبل مايبى يتسبح
شما رافعه حياتها: منوه قصدج
ناعمه: اللبيب بالإشارةيفهم
شما: لا والله
ناعمه: انزين ماعلينا..أشوفج بعدين
سارت ناعمه شالهبنتها وهي تصارخ...وتمت شما بروحها تجلب قنوات التلفزيون...وأمها في هالوقت في بيتجارتهم أم خليفة كالعادة...فملت شما من اليلسه بروحها وطلعت فوق صوبحجرتها...
............
كانت من الضيج إلي فيها موب عارفه تيلس في مكان محددمن الصالة للمطبخ للحوش..وصدج تعبانه من التفكير وضميرها يأنبها...وبالذات بعدماعرفت من أمها إن ذياب رد...وحيرانه هل تخبره بالسالفة وتريح نفسها...ولا تتسترعلى فعلت أختها...بس ماتروم..وبالذات إنها تشوف إلي أستوى لشما وهي تعرف زين إنهشما مالها أي ذنب في كل هذا...وبعد طول تفكير قررت ومابتتراجع لو شو...سارت صوبحجرة أختها وفجت الباب شافتها راقده..بعدين دشت الحجرة وشلت موبايلها وخذت رقمذياب...وظهرت من الحجرة بسرعة قبل لاتنش ...
كانت خايفه من هالتصرف ومنعواقبه...بس هو الحل الوحيد والأصح لكل تصرفات أختها الغير مسؤوله...دقت الأرقامبسرعة قبل لاترد في رأيها..سمعت التلفون يرن بترقب..وبعد فترة رد عليها...
ذياب: ألو
منى:.....
ذياب: ألو
منى: السلام عليكم
ذياب رافع حاجب واحد: وعليكم السلام والرحمه
منى: شحالك
ذياب: بخير ... منوه الأخت
منى: أنا ........ منى
ذياب بعد تفكير: منى بنت خالوه
منى: هيه..جيه أنت تعرف منىغيرها
ذياب حاط أيده على رأسه: هههههه لا ... بس أتأكد
منى: المهم شحالك.. وشخبار الصحه
ذياب: الحمد لله بنعمه..وأنتي شحالج...وشحال أختج والوالده
منى: يسرك حالنا...المهم
ذياب: المهم!!!
منى: بغيتك في سالفة
ذياب: رمسي
منى: ذياب شخبار شما
ذياب بستغراب: بخير
منى: السالفة تخصها
ذياب: كملي
منى: أممممممم والله هب عارفه من وين أبدا
ذياب: منى من فضلج قولي إليعندج...
منى: بخصوص شما ..أنت ليش سافرت عنها
ذياب: هذا الشيء من بيني وبينهاومايخص حد غيرنا
منى: أسفه ذياب والله هب قصدي أدخل في شي مايعنيني..بس أناعارفه كل شيء
ذياب عاقد حياته: شو عارفه
منى: سبب زعلك منها
ذياب: شووووووووو...وجيه عرفتي
منى: لأني أنا أعرف منوه مطرش المسجاتحق شما
ذياب: شوووووو منووه
منى: بس يا ذياب مابخبرك لين ماتوعدني إنك مابتسوى بهالشخص أيشيء
ذياب: لا والله...عيل يحاول يفرق بيني وبين حرمتيه..ويخليني أشك فيأخلاقها...وتستوي من بينا هالمشاكل وماتبيني أسويبه أي شيء
منى بحيره وضيج وموبعارفه شو تقول ولا جيه تتصرف: انزين خلاص مابخبرك مع السلامة
ذياب: لا صبريشوي...منى دخيلج خبريني..إذا صدج في يوم من الأيام أعتبرتيني أخوج..خبريني منوههذا
منى: والله يا ذياب أنت شرات أخوي وأكثر..ومايرضني شيء يصيبك...بس
ذياب: بس شو...منى رمسي..وخبريني منوه هالشخص وصدقيني بحاول أحط له ألف عذر وعذر علىهالتصرف بس خبريني
منى: هالشخص عزيز عليه ... وصدقني هو نادم على هالتصرف ...
ذياب: انزين منوه
منى بعد تردد: العاش
ذياب بصدمه: منوووووووه
منى: عايشة
ذياب: أختج
منى: هيه
ذياب بعد فترة سكوت: ليش تسوي جيه
منى: تحبكياذياب
ذياب الحينه صدج أنصدم: تحبني
منى: هيه...ومنزمان
..................


الجزءالأخير


واقفه أطالعها بنظرات غضب..ومنى ولا هامنهاولا كأنه الشيء يعنيها..الحينه بس سوت إلي كان المفروض من زمان يتسوى..الحين بسأرتاحت وريحت ضميرها..رغم غضب أختها..بس هي متأكده إنها بتغضب لفترة وبتنسىبعدين..كانت عائشة واقفه ومن إلي فيها موب رايمه تيلس..كل تفكيرها الحينه ذياب فيشو يفكر..أكيد الحينه يكرها..هذا زين إن مافضحها وخبر أمها ولا مايد أخوها..كلتفكيرها يدور حول هالشيء..
عائشة: الحينه بس تأكدة إنج ماتحبيني ولا تبغيليالخير.. عنبوه ماتقول أنا أختج من لحمج ودمج تسويبي جيه
منى: لأني أحبج سويتجيه
عائشة كانت تمشي رايحه راده: أي حب إلي ترمسين عنه..الحينه أكيد ذيابيكرهني
منى: عيل تبيه يأخذج بالأحضان بعد إلي سويتيه
عائشة وعيونها أدمع: والله حرام عليج..أنا شو سويتبج..قد يوم ضريتج في شيء
منى: لا...ولا ذياب ماقدأذاج علشان أدمري حياته
عائشة: أنا سويت جيه لأني أحبه
منى: أنتي سويتي جيهلأنج أنانيه..مافكرتي غير بنفسج
عائشة يلست بتعب على القنفه وعيونها كلهن دموع: أنتي ماتحسي فيه..ذياب بالنسبة لي الهواء إلي أتنفسه..وبليا هالهواء مابعيش..ياناسفهموني والله أحبه..حاولت أتقبل السالفة..بس مارمت والله مارمت..وأنا عمريه ماكرهتشما..بالعكس شما كانت طيبه ويايه..وتعاملني وايد أوكى وتعتبرني شرات أختها..بس فينفس الوقت هي إلي ماخذه ذياب مني..ذياب إلي من أنا صغيره ماحبيت غيره ولابحب
منى: بتحبي وبتعيشي..بس أنتي حاولي
عائشة: حاولت بس مارمت
منى: لاماحاولتي..أنت أربعه وعشرين ساعة منخشه في حجرتج ودمعتج على خدج..أي محاوله هذي إليحاولتيها..وبالله عليج هذا إلي سويتيه في شما منوه يرضى فيه..شما إلي فتحت لجقلبها..واعتبرتج شرات الأخت تكون يزاتها جيه...
عائشة حطت أيديها على ويها وتمتتصيح..منى مارامت تشوف أختها جيه ونشت ويلست عدالها ولوت عليها وحاولت تهديها..لأنهصدج كانت حالتها صعبه..

........
كانت واقفه أطالع نفسها في المنظرهوحاطه أيدها على بطنها إلي ظاهر بكل وضوح...وترمس نفسها " هذا بعد مابغى يعرس غيرالحينه..يتريا لين ماأربي وأرد رشيقه..ههههه أونه رشيقه ومن متى كنت أنا أصلارشيقه" كانت لابسه جلابية واسعه وايد أكبر منها..إلي يشوفها جنها في أشهرهاالأخيرهمع إنها توها أربعة شهور ونص...وكانت تفكر بعرس أخوها راشد إلي خلاص تحدد بعدشهرين..يعني شما بتكون في السابع...وهي ماشاء الله عليه الحينه منتفخه وايد فيومتوصل السابع جيه بتكون..شتت عليها تفكيرها حد يدق الباب..
شما: أوهو منوه
بسإلي يدق الباب مارمس ودق الباب مرة ثانية..
شما وهي تسير صوب الباب: أنزينحشرتوني ماتـ "قطعت رمستها ومارامت تكمل من شافت إلي واقف على الباب..كان ذيابويطالها ويبتسم...وهي مبهته"
ذياب: السلام عليكم
شما: وعليكم السلام
ذياب: منوه إلي حاشرنج بروح أهزبه
شما نزلت رأسها أطالع تحت: محد
ذياب: وايد بتمواقف عدال الباب
شما: شو تبى
ذياب: هههه حلوه هذي شو تبى.."مسكها من أيدهاودزها شوي داخل" بخبرج شو أبى داخل موب هنيه سوسميني مطلعه عيونها تبى تعرف شوالسالفة
شما لاحظت إنه بدون عكازات ويمشي عادي..في داخلها كانت بطير من الفرح بسحاولت إنها ماتبين هالشي له..بعد مايلست على طرف الشبريه: شحالك
ذياب بعد مابندالباب راح صوبها ويلس عداله: أنا بخير من شفتج
شما: مبروك على نجاحالعملية
ذياب يبتسم لها: الله يبارك في عمرج
شما: الحينه ريولك بخير ماتحسبشيء
ذياب: ريولي بخير والحمد لله أحسبهن
شما تلعب بصبوعها: الحمدلله
ذياب: أنتي شحالج
شما من دون ماترفع رأسها: بخير
ذياب: والبيبي
شما: بخير
ذياب: مايتعبج
شما: بعده
ذياب يود ايدها: أممممممماشتقتيلي
شما كانت تتنافض في دخلها من الحركة إلي سواها ذياب: لا
ذياب: متأكدة
شما تهز رأسها: هيه
ذياب: انزين ممكن ترفعي رأسج وأشوف عيونج الحلوهشوي
شما: ليش
ذياب: لأنه لسانج جذاب..وعيونج مايجذبن عليه..مبونهنصادقات
شما: شدراك
ذياب وهو يرفع ويها: أعرف
شما: وهي أطالعه برتباك: أنزين الحينه شو تبى..وأبويه لو عرف إنك فوق بيعصب
ذياب يبتسم بخبث: عمي إليوصلني لين باب حجرتج..
شما حاولت تنش من مكانها بس ذياب مسكها وماخلها..: ممكنتشل أيدك عني
ذياب: ليش غناتي
شما: بعد إلي صار تقول ليش
ذياب: حبيبتي كلالناس تغلط..وأنا كنت في موقف صعب..أنا من خذيتج عمري ماشكيت في تصرفاتج...بسالشيطان شاطر..وصدقيني من وصلت ألمانيا وأنا أفكر فيج..وحاولت أرد وأصلح كل إليصار..بس أحمد منعني وأقنعني أعالج بعدين يوم أرد يصير خير
شما ترفع رأسهاوطالعه: أنت تعرف شو سويت..سافرت جيه من دون حتى ماتواجهني ولا تكلف نفسكوتسألني..حتى في القرآن الكريم يقول بما معناه"وإذا جاءكم فاسقداً بنبأً فتبينوا" وأنت على طول لاتبينت ولا حاولت حتى تسألني..وكأنك تباها من الله تفتك مني
ذيابوهو ميود أيدها بقوة: أنا أبى أفتك منج..أنا أفتك من روحي ولا أفتك منج..شماميحبيبتي أنتي حياتي..ليتج بس لو تعرفي جى كانت حالتي في ألمانيا بدونج..كنت أتصل كليوم تقريباً بس علشان أسمع حسج..لأنه كان يعطيني دافع إني أكمل العلاج..وماكانهامني أمشي ولا لاء بس علشانج أنتي وبس..
شما أطالع ويهه بتمعن وكأنها تحاولتشبع عيونها من ويهه الحبيب..صدج أشتاقت لهالإنسان..وشتاقت لكل جزء فيه..حتى للندبهالصغيره إلي عدال عينه...ولاإرادياً دمعت عيونها..
ذياب وهو يلوي عليها: ليشتصيحي حبيبتي..كله ولا دموعج" وضمها بقوه وحبها على شعرها"
شما: ماأتصور إني كنتبفقدك..إنك بتختفى من حياتي
ذياب: أنا هب خبل لهدرجة أتخلى عن حياتي...بتم وياجلازق شرات السوبر قلو..لين ماتمليني
شما رفعت رأسها وعيونها دموع وهي تبتسم: تحلم أمل منك
ذياب: ياويلي أنا على هالبسمه إلي ترد الروح..كم حلمة فيها وأنابرع
شما تحط رأسها على صدره: شخبار الجو هناك
ذياب: برد
شما: جان شليتنيوياك
ذياب: ههه صدقيني حياتي ألمانيا طول مافيها شيء حلو..تسد النفس..وبردموت
شما: حتى لو .. ماسرت وتمشيت هنيه ولا هناك
ذياب يغمز لها: ليشيعني
شما: أحيدهن بنات الغرب يموتن على السمار العربي
ذياب: ههههههه هيه وأناماشاء الله عليه وسيم أطيح الطير من السما..يسد الممرضات إلي كلني بعيونهن
شمارفعت رأسها وضربته على صدره: وأنت ماقصرت..أكيد ماخليت وحده في حالها
ذياب نافخصدره: عيل...فرصه ولازم أغتنمها..بالذات ماشي رقيب على رأسها
شما أدزه: أول مرةأكتشف إنك صايع وعيونك زايغه..وماتتخلى بروحك
ذياب: ههههههههههههههههههههههبصراحة من خذيتج وصار عندي حب اطلاع
شما حاطه أيدها على خصرها: لا والله
ذياب وهو يتأملها: ياويلي أنا حتى الخصر ماشي
شما وهي تحمر: شقصدك
ذياب: هههههههه غاديه دبدوبه وايد
شما تحط أيدها على بطنها: لازم موب حامل
ذياب: انزين كل الحريم يحملن بس أنتي وايد منتفخه "وشما لاويه بوزها" بس والله تخبلي "
........
وهي تمشي شوي شوي سايره صوب سيارته واطالعه...لو الشور شورهاماتبى تسير هالعزا...بس غصباً عنها...شمسة ماقد في حياتها كلها سارت عزا...إلا يوممتوفي يدها أبو أبوها في السنينه وهي كانت بعدها صغيره وحتى ماتذكر منهشيء...والحينه سايره عزا ريل خالة علي إلي متوفي من يومين...وعلي أجبرهاتروح...لأنه قال لها إنه هب زين ماتسير والكل يسأل عنها...يوم ركبت السيارة وبندتالباب حطت الغشوه على ويها ولاألتفتت صوبه..في الفترة الأخيره وايد صارت من بينهمصدامات...بس كالعادة تنتهي إلى لا شيء...
شمسة ومن دون ماتصد صوبه: تراه مابيلسوايد
علي: هب مهم..المهم تسيري..هذا واجب وهب زين خالتيه ماتشوفج فيالعزا
شمسة: انزين أنا سايره بس مابى أيلس وايد
علي: يصير خير
وطول الطريجلمزيد والسيارة هدو...كل واحد فيهم سارح ويا أفكاره...ومن الملل إلي حسه علي طلعمدواخه بيدخن وفج جامة السيارة...
شمسة ألتفتت صوبه: شو تسوى
علي: مثلماتشوفي
شمسة: أعتقد أنا قلت لك أكثر من مرة إني ماأتحمل هالريحه
علي طالعهابعصبيه وفر المدواخ من أيده: أنزين مابندوخ عوذ بالله
شمسة كملت عنه: من الشيطانالرجيم
دور من بين الشرايط وطلع شريط حق أصاله...وحطه وشغله..
شمسة منقهرهمنه: ممكن تبنده رأسي يعورني ماأبى أسمع شيء
علي: بكيفج هو
شمسة: راعى مشاعريلو مرة وحده
علي: وأنتي أحترمي رغباتي لو مرة وحده
شمسة: إن ماخاب ظني إناالحينه سايرين عزا فموب من الذوق نسمع أغاني
علي بنده ولا رد عليها وكان يغلي منالقهر إلي فيه...يوم قربوا عدال الظاهر سمع تلفونه يصيح...وتم يطالعه بس ماشلهوحاول يطنشه...تم التلفون يصيح لين ماسكت...وبعد دقيقه رد يصيح مرة ثانية ونفسالرقم...شمسة بعد ماوصلت حدها منه وشلت التلفون من مكانه بسرعة..
شمسة: أنا بشلهوبشوف منوه
علي معصب: ردي التلفون مكانه
شمسة فرت الغشوه عن ويها وبعناد: مابرده
علي خلاص فول على الأخر: أقول لج ردي التلفون محله وتغشي
شمسة: ولاخايف أرد عليها وأكشفك
علي حاول أير التلفون من أيدها بس هي أبتعدت صوب البابولزقت فيه: شمسة عطيني التلفون أحسن لج
شمسة بصوت عالي: وشو بتسوي لي لوماعطيتك
علي ودر السكان...وفتر على شمسة وزخها بأيديه الثنتين يحاول أيمط عنهاالتلفون...وكانت السياره تروح يمين وشمال..ويوم وصلوا عدال دوار الظاهر رفعت شمسةرأسها وعلي بعده على نفس وضعه يحاول أير التلفون من أيدها...وهي أطالع جدامها صرختبكل قوتها: عليييييييييي أنتبه "بس بعد شو"
..........
في نفس اللحظه في بيتذياب... كان ذياب موب عارف شو صار حق شما إلي طاحت مغمي عليها...وحتى من حشرته يتأمها تربع تشوف شو عندهم كل هالحشره..
أم ذياب بعد ماحدرت الحيره وهي تنافخ شافتشما طايحه على الأرض..وربعت صوبها وطالعت ولدها: شو فيها شموه .. شو صار
ذيابحاط رأس شما على ركبته ويضرب ويها ضرب خفيف: ماأعرف يامايه..كنت في الحمام وسمعتصرختها وظهرت من الحمام بسرعة وشفتها طايحه ماأعرف شو فيها ... شو أسوي يامايه"كانذياب حالته حاله..وموب عارف حرمته شوفيها"
أم ذياب: سير ياوليدي وشغل سيارتكبسرعة بنوديها الدختر
نش ذياب بسرعة من مكانه: إن شاء الله
تمت أم ذياب عندشما تحاول توعيها بس مافيه فايده...بعدين نشت عنها ويابت لها عبايتها وحاولت تلبسهاأياها...ومن رد ذياب على طول شل شما وركبها السيارة وراحت أم ذياب وياهم....والكليجهل السبب إلي علشانه أغمى على شما....
...........
عدال دوار الظاهر الناسمتيمعه سيارة أودي نصها تحت شاحنه كبيره...الحشره والشرطة والإسعاف...كانت من جهةالسواق فاضيه محد موجود...والكل كان متيمع من الجهه الثانية...كان واقف عدال بابهاويصارخ ويصيح يحاول يفج الباب والشرطة تحاول وياه يبتعد علشان يشوفوا شغلهم بسمافيه فايده...وبعد محاولات أبعدوه شوي...وحاولوا الشرطة يفجوا الباب...لأنهالسيارة كانت تقريباً من جدام شبة منعدمه...وشمسة كانت مغمى عليها والدم مغطي ويهاوالجزء الجدامي من السيارة طايح على يرويلها بشكل فضيع...
علي وويهه دم بسبت جرحفي رأسه: طلعوها دخيلكم والله ماروم أعيش بدونها " ويصيح من الخاطر" كان كل إليواقف عداله يحاول يهدئه..بعدين طلب منه واحد رقم هله بيتصل فيهم ويخبرهم عنالحادث...
بعد محاولات من الشرطة وعلي ساعدهم قدروا يظهروا شمسة من السيارةوكانت حالتها خطيره...وعلى طول حطوها في سيارة الإسعاف وركب علي وياها وعلىالمستشفى...

في المستشفى عدال باب غرفة العمليات علي واقف يصيح ويدعي بصوتواطي...وبعد شوي وصل ناصر وبوسيف وسيف يمشوا بسرعة وشافوا علي على هالحالة وربعواصوبه..
بوسيف يمسك علي من جتوفه..وأثار الخوف باينه بكل وضوح على ويهه: خيروياولدي شو صار ووين شمسوه
علي ودموع ماوقفت: شمسة داخل......مابينفعها الحينهإلا الدعا
ناصر فاج عيونه وتيمعت الدموع في عينه: شو تقصد...شو فيها ختيه
عليمارام يرمس طول ولف بويهه عن ناصر وتم يطالع باب العمليات..كان يشعر بدوار فضيعبسبت الجرح..بس كان يحاول يقاومه ويقاوم التعب والآلم ...
سيف يحاول يتماسك: ووين أستوىالحادث
علي بصوت ضعيف: في الظاهر
بوسيف لاحظ إن علي شكله وايدتعبان..مسكه من جتفه: انزين ياولدي يلس أستريح شوي...وإن شاء الله شمسوه مايها شيءإن شاء الله
علي لف صوب عمه يطالعه...وشاف في عيونه رغم كلامه الخوف: ماعليهياعمي بتريا شمسة لين مايطلعوها مـ "ومارام يكمل رمسته لأنه حس بدوار فضيع" ويودهسيف بسرعة من أيده ويلسه على الكرسي...كانت عيون علي حمر من كثر ماصار"
ناصر: بتصل بأمايه
سيف: لا ... لاتتصل وزيغها
بوسيف بتعب: لاخله يتصل فيها ويخبرهاإنه مافيهم شيء بس شوي متعورين
ناصر: إن شاء الله............"وراح بعيد عنهمشوي"
تموا على هالحالة ساعة ساعتين ثلاث...ومن يت الساعة 1 بعد نص الليل شافواأم سيف ومبارك وسعيد ومحمد يايين صوبهم...وكانت عيون أم سيف إلي ظاهرات من البرقعمبين عليهن التعب والإرهاق والدموع...
أم سيف من وصلت عدال بوسيف: وين بنتي يامحمد وينها
بو سيف إلي تعب من الوقفه ويلس على الكرسي مسكها من أيدها ويلسهاعداله: ماعليها شر بنتج...بيظروها جريب
أم سيف تصيح: وين يظهروها جريب..بنتي فيالعمليات ولاخبرتوني عنها...شو بلاها بنيتي..
بوسيف حاط أيده على ظهرها ويحاولفيها علشان تهدى: مافيها شر إن شاء الله...بس عليج بدعا
تمت أم سيف تصيح وتدعيربها إنه ينجي بنتها...بسبت صياحها الكل مارام أيود نفسه أكثر من جيه ودمعتالعيون...بالأخص عيون علي إلي دموعه غطت ويهه..
وبعد فترة ظهر ممرض من غرفةالعمليات وطلب منهم حد يتبرع بالدم للمريضة لأنها وايد فقدت دم...وتبرع لهاعلي....
وبعد ست ساعات في غرفةالعمليات ظهروا شمسة إلي ولله الحمد نجت من موتمحقق...ومن ظهروها من غرفة العمليات دخلوها غرفة العناية المركزه بيحطوها تحتالملاحظه لأنه حالاتها بعدها موب مستقره...

.....
فجت عيونهابصعوبه...كان رأسها وايد يعورها...تمت دقيقه أطالع سقف الحجره ومستغربه لأنه لونهغير...بعدين لفت رأسها يمين ويسار أطالع حواليها...بعد ماأستوعبة عرفت إنها موب فيالبيت...هي الحينه في غرفة في المستشفى...بس شو تسوي هنيه ومنوه يابها وليش...حاولتتتساند وتيلس بس مارامت حست بتعب فضيع ودوار في رأسها...وردت وحطت رأسها علىالمخده...وغمضت عيونها وتمت هاديه لين مايخف هالألم الفضيع إلي في رأسها...بعددقايق سمعت حد يفتح الباب ويبنده..بعدين فجت عيونها بسرعة وطالعت صوبالباب...طالعها هو بنظرات كلها حنان وحب...وقترب منها ويلس عدالها..
ذياب وهويمسح على شعرها: شحالج الحينه حياتي
شما ترفع رأسها أطالعه: بخير..بس ليش أناهنيه
ذياب يبتسم لها ويوخي برأسه ويحبها على يبهتها: تعبتي شوي ويبناجهنيه
شما تعصر دماغها تحاول تتذكر شيء...بس من دون فايده: جم الساعةالحينه
ذياب: ليش تسألي
شما تبتسم بصعوبه: هههه ليش بعد أسأل ... لأني أحسجني فاقده الذاكره حتى الوقت ماأعرفه
ذياب يلعب بشعرها: الحينه تسعالصبح
شما: ومن متى وأنا هنيه
ذياب: من أمس
شما: ومتى بظهر
ذياب: هههههياكثر أسئلتج...تراه يوم يرخصج الدكتور بشلج البيت
شما فجت عيونها على الأخرتذكرت شيء...ومسكت أيد ذياب بقوه..وبصوت عالي: شمسوووووه
ذياب: شو فيها
شما: ختيه فيها شيء
ذياب: شدراني
شماوتيمعت الدموع في عينها: شمسوه ختيه فيها شيء
ذياب: انزين منوه قال لج
شما حاطه أيدها على صدرها: أحساسي
ذياب: لا فديتروحج يتهيألج أختج بخير وعافيه
شما: ذياب أحساسي عمره مايخيب..دخيلك أتصل في هليونشدهم عن شمسة...ماأعرف أحس فيها شيء جايد
ذياب: لاتمي جيه..إن شاء الله مافيهاإلاالخير
نش من عدالها وأتصل في بناصر ...يوم رمسه ناصر وخبره على كل إلي أستوىكان واضح كل الوضوح من ملامح ويهه...وشما كانت أطالعه وحاسه إنه شيء مستوي..بعدمابند رد ويلس عدالها ..
شما: ها شو قال
ذياب وهو يلوي عليها من جتفها: سمعيشمامي حبيبي إحساسج ماخاب...وشمسة صدج فيها شيء
شما وقلبها تحسه يعورها: شو فيهاختيه
ذياب بلع ريجه: شمسة أختج مستولها حادث أمس هي وريلها
شما صرخت: لااااااااااا شوووو فيها ختيه
ذياب يضمها بقوة: بس حبيبي لا تضيجي علىعمرج...أختج مافيها إلا العافيه بس شوي تعبانه
شما بدت تصيح: جى يعنيتعبانه...ذياب دخلك رمس والله كافني إلي فيني
ذياب: شمسة في غرفةالعناية...
مارامت شما تستحمل الخبر وتمت تصيح..وتترجى ذياب يأخذها من وينأختها...بس هي كانت أصلاً تعبانه بروحها...بس مع محاولات منها...ياب لها كرسي متحركوحطها فيه وشلها من وين أختها...مالقوا حد عدال العنايه غير ناصر وأمه إلي كانشكلهم وايد تعبان...وعلي كان وايد تعبان في البدايه عند وماطاع يروح ويا الممرضهبيعالجوه...بس تعب عليهم وايد وراح وياهم من ساعة...وبوسيف كان يحليله بروحه تعبانفشله سيف البيت يريح وبيرد في وقتثاني...
سبحان الله الكل أستغرب إنه شما أغميعليها في نفس اللحظه إلي أستوى فيها الحادث...كانت علاقة شما بأختها أكبر من أيشيء...لو أنجرحت جرح صغير كانت شما بتحس به....تمت شمسة في العناية خمسة أيام وفياليوم السادس طلعوها وحجزولها في القسم الخاص...كانت ترمس الكل ماعدا علي...إلي كانصدج نفسيته تعبانه...مرة العصر ياها وماكان عندها حد...ناعمه إلي بايته وياها نزلتتحت تشتري مجلات...وتمت شمسة بروحها في الغرفة حالتها أحسن عن أول...وفي ويها جرحوحيد في يبهتها...دق الباب..
شمسة: أدخل
علي بعد مافج الباب: السلامعليكم
شمسة من شافته صدت صوب عنه: وعليكم السلام
علي وهو يقترب منها: شمسةيعني لين متى بتمي ماترمسيني
شمسة:......
علي: والله حرام عليج...كفايه تعذيبفيه
شمسة: أنت إلي كفايه تعذيب فيه...وخلني بروحي
علي يلس عدالها: انزين ممكننتناقش في الموضوع...شمسة والله إني أحبج وأنا صادق في هالكلمة...وحياتي بليا وجودجفيها موب شيء...شمسة فديت روحج ردي عليه
شمسة وهي بعدها صاده عنه ولاويه بوزها: من متى هالحب..أحيدك تكرهني
علي: والله ياشمسة مامر يوم وأنا ماأحبج...حتى وأنافي قمة غضبي منج...حبج ماغادر قلبي طول...ومافكرت في غيرج..
شمسة: وإلي ترمسهاكل يوم في التلفون ومابقيت كلمة حب وغزل ماقلته فيها ...منوه هذي عمتي ولاخالتيه
علي: والله إنه مافيه وحده في حياتي غيرج
شمسة أطالعه بسخريه: عيلمنوه هذي إلي ترمسها
علي: وحده من خيالي...وحده أبتدعتها
شمسة: ليش
علي: علشان أنتقم منج...أحسسج بشعوري يوم أكتشفت إنج تحبي واحد غيري وكنتي تخوني ثقت هلجوياه...
شمسة نزلت رأسها: بس أنا ياعلي غلط بس ولله الحمد أنت يت في الوقتالمناسب عن أتمادى في الغلط...وكل بني أدم خطأ...وخير الخطاؤون التوابون...وأناتبت...وتكفيني نظره عيونك يوم أكتشفتني...والله كانت بالنسبة لي أشد من أيعذاب..وتغيرت بس علشانك...ومع هذا طنشتني وتماديت في تعذيبي وأهانتي...وفوق هذا كلهأشعلت في قلبي نار الغيره
علي يبتسم: تغاري عليه
شمسة صدت عنه أطالع باقتالورود إلي عدالها: موب زوجتك..يعني حرام لو غرت عليك
علي يود أيدها وقربها منشفايفه: يعني أفهم من هذا إنج تحــ
شمسة وويها محمر وتحاول تير أيدها من أيده بسكان ماسكنها بقوة: إني شو
علي وهو يبتسم من الخاطر: تحبيني
شمسة بعدها أطالعالورود: وأنت
علي: أنا مثل ماأنا أموت بالتراب إلي تمشي عليه...مشاعري صوبجعمرها مابتتغير ياشمسة...وأنتي
لفت شمسة صوبه وتمت أطالعه فترة: أناأمممممممممممممم أحبــ

..................
الكل مرتبش والبنات يرقصن علىألحان الفرقة...وأم سيف طول مايلست...مرة تروح وتوقف عدال باب الخيمه تستقبل الضيوفوالمعازيم...ومرة تسير صوب البنات تشوفهن شو يسون...صدق من قال إنه رشود حبيبالماما...ولازم عرسه يطلع غير عن الكل...ومحد مقصر...على الساعة ثمان وربع وصلت شماوتمشي بصعوبه..وعلى قولت ناعمه تمشي شرات البطه...هي وأختها شمسة يايات منالصالون...رغم إنه شما وايد غاديه دبه بس كانت تخبل...حتى مسويه روج خفيف...ومسويهثوب وكندوره...وناعمه ماخلتها في حالها من التنكيت فيها وتتشمت...وتذكرها يوم عرسهايوم ضحكت عليها إنها لابسه ثوب وكندوره...
أما شمسة فكانت تمشي بعرج بسيط فيريلها بسبت الحادث...بس كالعادة كانت مغطيه على الجميع بجمالها...وفستانها بلون دمالغزال...ورافعه شعرها شنيون...ومنزله خصلات...
شمسة ميوده أيد أختها: طالعي أمسيف محتشره
شما تبتسم: لازم موب عرس رشود حبيب الألب
شمسة: ههههه ياحظكيارشود
شما: وين سارت ناعمه
شمسة: يامسرعج ماشتقتي لتنغيزاتها
شما: يابوجماشتقت ولا شيء طفرتبيه جنه محد حمل غيري
شمسة: ههههه لا بصراحة شمامي ومن دونزعل أنت وايد متغير شكلج من حملتي...."تضحك...وتكمل" غاديه شرات الدرام
شماتضربها على جتفها: أنا شرات الدرام...ماعليه بنشوف حضرتج يوم تحملي بتغدي شراتالفيل...أتريي بس
شمسة: بنشوف
على الساعة 11 ونص دخلوا فاطمه الخيمة وماشاءالله عليها الكلامات تعجز عن وصفها...ياحظ راشد فيها ...
...
بعد شهرين منعرس راشد ربت شما ولد وسموه مبارك على أسم أبو ذياب...
كان ذياب يالس عدال حرمتهويطالع ولده إلي الكل قال إنه نسخه ثانية من ذياب...ويمس خشمه ويمطها شويشوي
ذياب: بالله عليج هذا يشبهني...طالعي خشمه مفعوصه
شما: هههههههه ودك أنتلو تشبهه...وبعدين توه صغيروني يعني ملامح ويهه موب مبينه أوكى الحين
ذياب: بسحتى لو مايشبهني طالعي خشمه
شما ضربته على أيده: بتخلى الولد.,..وخشمه فديتهمافيها شيء...يعلني فداه
ذياب لاوي بوزه: أحم أحم موب جنه هذا شيء منحقوقي
شما ترفع رأسها عن ولدها وطالع ذياب: أي حقوق
ذياب: ليش تتفديه
شما: لا والله...عيل منوه أتفدى
ذياب: أنا طبعا
شما تضربه على جتفه: والله إنكغيار
ذياب: عيل...هالمفعوص ماكمل يومين وأشوفه قام يأخذ حقوقي
شما: فديتك محديسواك أنت الأول وهو الثاني
ذياب: لا بصراحة أنا ماأرضى
شما: ليش
ذيابيقترب منها ويلوي عليها من خصرها: أنا الأول والثاني والثالث والأخير
شما تحطرأسها على صدره: تصدق إنك وايد طماع...بس أموت فيك
ذياب: أناأكثر
......
شمسة بعد ماربت أختها بخمس شهور حملت...وردت علاقتها ويا عليأقوى من أي شيء...تعلموا يحبوا بعض من أول ويديد...ونتصر حبهم في النهاية رغم كلالظروف إلي مرت عليهم...
ومنى عرست...أما عائشة تمت جيه من دون زواج رغم إنه ولدعمها محمد حاول أكثر من مرة يتقدم لها بس هي ترفض...والكل يأسمنها...


تمت..


 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لهما, العذايل, بقلبي, حبك, رواية, قالو

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


رواية حبك بقلبي مهما العذايل قالو

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قالو في الصمت!!!!! fadiiiii2 عـآﻡ..ﻤساحۃ حـڕۃ 5 06-02-2012 03:39 AM
لا قالو لك محشش ساحره القلوب الفرفشة والوناسة 5 26-03-2011 05:13 PM
[you] لو قالو لك اتزوج مسيار o² « النقاشات الجاده والحوار ..! 20 25-09-2010 04:15 AM
رساله للي بقلبي مآيغيرنيۓً بًشٍرً " منّآفَذَ الرٌوζ وعـبّقٍ المشَآξـر 8 29-06-2010 04:37 PM
قالو ترى مالك امل في قربها لو يوم ككلي خ ـ ق ـ هـ روايات 6 19-04-2010 12:48 PM

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 06:04 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...