رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

رواية احلام منثوره

رواية احلام منثوره وقف محمد على حيله وهو ينتفض من الغيض : شلون يعني؟؟؟ ضاع الملف؟؟؟ السكرتيره نسرين بخوف وتوتر ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 31-01-2013   #1
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

افتراضي رواية احلام منثوره






وقف محمد على حيله وهو ينتفض من الغيض : شلون يعني؟؟؟ ضاع الملف؟؟؟
السكرتيره نسرين بخوف وتوتر ملحوظ: استاز محمد والله مابعرف
محمد وده يقرب منها يكفخها بس مايقدر ... كان يتعوذ من ابليس وصد شوي وعقب التفت لها وقال: شوفي يااخت نسرين من الحين لين بكره الصبح اول ماادخل القسم يكون الملف قدامي .. والا والله .........
قاطعته نسرين بخوف ودموع: لاا ... لا استاز محمد بترجاك انا والله مابعرف ولو بعرف كان ئلت لك والله مابعرف استاز
قعد محمد عالكرسي وفجأه صرخ عليها: الملف هذا يحدد مصيرج في هالشركه .... توها بتكلم نسرين رفع محمد
يده ينهي النقاش وقال بعصبيه : ممكن توكلين على مكتبج؟
نزلت دموع نسرين الي طلعت على طول من المكتب على مكتبها تبكي ..






على كورنيش الدوحه كان الجو قريب المغرب , نسمات هوا باارده شكل الابراج المطل عالبحر روعه
زرقة البحر الي تسحر العيون وغصب تخلي الواحد يعيش في عالم لوحده وهو يتأمل .. وفعلا هو كان
يتأمل البحر وموجه الخفيف .. وربي اشتقت لج يابلادي التفت يشوف الابراج على يساره ابتسم وهو يشوف
فهد الي كان جاي يمشي وقرب منه وسلموا على بعض وعقب قعد جنبه : اشتقت؟
خالد وهو يشوف البحر قال وهو يخفي ابتسامته : ماقلت لك مابي اشوفك شهر؟
ضحك فهد بصوت عالي وقال : ادري ياخويلد انك ماتستغني عني ..
شوي الا عبدالله يطل براسه من بينهم وقال : ولا عني اكيد ههههههههه
ضحك خالد ضحكه يبي ينرفزهم وقال : هه وااثقين
عبدالله وهو يدور من وراهم ويجي قدامهم يوقف : قوموا فزوا سلموا علي .. وبالمره باركوا لي مقدما
فهد بلهفه: مبروووك بس شالمناسبه؟
قال عبدالله بفرحه: بكره بملك ان شاءالله
التفتوا فهد وخالد على بعض وعقبها شافوه: ملكتك بكره؟؟؟ واحنا اخر من يعلم؟
عبدالله : قبل ماتعصبون وتسوون لي مناااحه .. انتوا تدرون بالخطبه ...
قاطعه فهد: بس ماندري ان ردوا عليك بالموافقه وانك حضرتك بتملك بكره
عبدالله : وانا الحين جاي اقولكم انهم ردوا علينا اليوم وبكره الملكه
خالد: ماشاءالله حار بحار ههههههههههه
ضحك عبدالله: خير البر عاجله يابو وليد ...

ضحكوا كلهم وقاموا يتمشون شوي عالكورنيش وبعد المغرب راحوا سوق واقف يتمشون شوي لين مايتعشون
ويردون ...









فليل من بعد حنه وافقت ام عبدالعزيز تخلي تماضر تسهر فبيت عمها عند جواهر
كانوا فالصاله يشوفون التلفزيون ويسولفون ... جواهر الي منسدحه عالكرسي : توتي جوعانه؟
تماضر : حدددددي ... خلج سنعه وروحي جيبي لي شي اكله
ضحكت جواهر وقالت: لاتسوين نفسج غريبه بتقومين تسوين معاي
تماضر: شتبينا نسوي؟؟؟؟
جواهر: أي شي شرايج نسوي باستا؟؟؟
تماضر: هالحزه؟
جواهر: شفيها بسرعه تخلص ترى ...
ابتسمت تماضر وقالت يلا ... راحوا المطبخ وجهزوا كل شي يحتاجونه , فتحت تماضر الثلاجه: جوجو ماعندكم بيبسي
جواهر: فبيتنا محد يشربه الا غنوم بروح اشوف فثلاجته وبجيج دقيقه
استحت تماضر من جابت طاريه وقالت بسرعه: لالا جوووج وين تروحين وتخليني فالمطبخ خلاص مايحتاج بشرب سفن اب
جواهر : يه شفيج بعدين انا نسيت تلفوني فغرفتي فوق دقيقه بروح اجيبه وبالمره بشوف لج بيبسي وبجي
تماضر : ممممم اوكي لاتأخرين اخاف اقعد بروحي فالمطبخ هالحزه
جواهر وهي تطلع من باب المطبخ: لالا دقايق بس ....
قعدت تماضر تقطع الفلفل الاخضر البارد لقطع صغيره ... دخلت جواهر غرفة غانم مالقت فيها حد فتحت ثلاجته وخذت لها بيبسي وتبي تسكر باب الثلاجه ماقدرت التفت تشوف الا غانم واقف ويبتسم بخبث: شتسوين في ثلاجتي يالحراميه؟
رفعت جواهر حاجبه وقالت بخبث : اخذ بيبسي حق حبيبة القلب
سكر غانم باب الثلاجه وقرب من جواهر: احلفييييي انها موجوده؟؟
جواهر: والله
غانم: وينهاااا تكفين ابي اشوفها والله اني مشتااق لها
ابتسمت جواهر وقالت : فالمطبخ
مارد عليها غانم وعلى طول بيطلع الا تسحبه جواهر: لحظظظظه على ويييين ياحبيبي
غانم: بشوفها
جواهر: شنو الدنيا لعبه بتشوفها !!! لا ياعمي مايصير روح لااعلم عليك ابوي
رافع غانم حاجبه وسحب من يدها البيبسي وقال: روحي علميه اذا فيج خير ... وراح بدون مايلتفت لها
الي كانت تناديه ... جواهر: غنوووم تكفىىىىى عاااد بعدين مب قاعده عندي
وغانم مكمل طريقه بدون مايلتفت على جواهر وماسك ضحكته .. لين اخر عتبه نطت جواهر بسرعه ووقفت قدامه بتسمكه وقالت بترجي: تكفى غنوووم خلاص خذ البيبسي مانبيه ...

وشوي الا يسمعـون صوت : جواهر .... جــوااهر , وابتسمت لما شافتهم واقفين وقالت: جوجووو وينج انتي .. تأخرتي علي قلت اجي اشوفج بنفسي
ابتسمت جواهر وهي تشوف غانم وتوها بتكلم الا قال بلعـانه: عاد تدرين شالي مأخرها؟؟ صار لها ساعه تحن علي تبيني انا بنفسي اجيب لج البيبسي للمطبخ ... وابتسم بحب وهو يشوف وجه تماضر الي صار يقلب الوان
وشوي الا تضربه جواهر على كتفه بقهر: انا والا انت الي .... توها بتكلم الا قاطعها غانم وهو يحط البيبسي في يدها ويقول : بس بس يااام لسانين عورتي راسي بهذرتج امسكي هاج .. واحسبوا حسابي معاكم انا بقعد هنا اشوف التلفزيون ...
عصبت جواهر الي شوي وتصيح نرفزها اخوها وقالت: غنوم روح غرفتك والا المجلس احنا بنقعد هنا
غانم ببرود : اوكي .. انا ماقلت لاتقعدون؟
جواهر : بتجنني انت .... قاطعتها تماضر الي حست انها سببت لهم ازمه ههههه قالت : بس جوجو من عرفتجج وانتي كله هواش وصراخ وحالتج يلا خلينا نروح الحين المطبخ سويتيها قضيه يعني لما نرجع حليها على راحتج الجوع ذاحبنا
غانم فديييييييت العاقله انا آآآه احبج احببببببج ... : عدل كلامها يلا مناك
عصبت جواهر وراحت مع تماضر وطول الطريق للمطبخ والي تحلطم : والله ياتوتي هذا ولا شي الي يصير قدامج آآآآوف يقهر
ضحكت تماضر عليها وقالت: عااادي على بالج باخذ فكره غلط يعني؟؟ اصلا ماخذتها من زمان عنكم ههههه وشردت لما شافت جواهر التفت عليها بتضربها وراحت تلحقها جواهر للمطبخ ...








سوري على التاخيييييييير بـس مش من المنتدى كان مسكر..~~

الجـزء الثاني ~

{ شفتك وزاد بي الولع والشوق ? ~





اليوم الثاني الصبح فتح عينه بتعب شديد ومن بعد يوم طويل وشاق .. ماراح ينساااه كل الي يحبونه ويعزون عليه من ربعه سواء كانوا المقربين او البعاد جاوا وسلموا عليه وباركوا له .. مد يده على التلفون يشوف كم الساعه بس مالقاه فتح عينه واستعدل في قعدته التفت عالكومدينا مالقا تلفونه ... حط يده على مخباه يتلمس يمكن نساه او شي ومالقاه قام من سريره رفع المخده ومالقه ..: اوهووو ,, نفض فراشه الا طار التلفون وطاح عالارض بقوه , مسكه الا شاف الشاشه منشلخه من قوة الضربه : اوهووو يلا اصلا انا قايل بغيره يعني بغيره .. شاف الساعه كانت الساعه 10 الصبح ... اوو شفيني طولت فالرقده
راح تسبح وطلع نشف شعره الطويل وهو يشوفه فالمنظره ويحركه براسه عقبه خلاه شوي راح قعد على سريره يشوف المسجات الي جاته كلها كانت من ربعه ابتسم وعقبها شاف المكالمات الا لقا 3 مكالمات من ابوه
على طول اتصل فيه : مرحباااا ابوي
بوخالد:هلا يبه شحالك؟
خالد: بخير يطولي عمرك شحالك انت؟؟
بوخالد: بخير ابوي .. ها توك واعي؟
خالد: أي والله راحت علي نومه ههههه
بوخالد: اييي ياولدي مب عدله مامريت خالتك .. اليوم اتصلت لي تسأل عنك ويوم درت انك من امس جاي ومامريتها جا في خاطرها
ضرب خالد على راسه بالخفيف: يوووه والله نسيت يبه تعرف امس مافضيت كلش وعقب رديت تعبان لالا ان شاءالله الحين بمرها
بوخالد: أي يبه لها حق عليك المسكينه تحاتيك .. هي ماتعرف رقمك؟
خالد: الجديد لا .. الحين اروح لها واعطيها اخباري كلها ورقمي بعد هههههه

سكر خالد من ابوه وراح مشط شعره الطويل ومب مرتب على ورا لبس غترته وعقاله وطقم الازره والقلم وتعطر وخذا جواله وسويك سيارته ونزل تحت مالقا احد بالصاله الا الخدامه كانت تنظف : وين ماما؟
الخدامه: ماما يروه سياره
ضحك خالد وطلع من البيت وشغل سيارته اللاند كروزو وحرك من البيت ..











في بيت خالة خالد ( ساره ) كانت قاعده فالصاله الداخليه تكلم فالتلفون وبناتها حصه والعنود فالصاله الثانيه يشوفون التلفزيون .. نزل محمد وبيده باقة ورد جوري فوشيه كلها مربوطه بشرطه فوشيه بطريقه حلوه ونازله شرايط فوشيه كان شكله رهيب بالثوب والغتره والعقال ونظارات شمسيه وكاشخ بطقم اجنر والباقه في يده والجوال في يده الثانيه ووصل لباب الصاله وطق الباب .. العنود : حصوه شوفي من عند الباب
حصه: خوش والله اصغر مني وتأمر علي
العنود: تكفين والله مااقدر اطوف هاللقطه روحي لاتشتتيني
حصه قامت واحذفت عليها المخده: مالت عليج وعالمسلسل الي تتابعينه .. آآوف
راحت عند الباب وفتحت شوي وقالت وهي واقفه ورا الباب: من؟
ماوعت الا بباقة ورد تطلع من ورا الباب وكان شكل الباقه رهيب ... ابتسمت حصه بخوف وجاها فضول تشوف من الي مد هالباقه وقالت : الله شهالباقه الحلوه .. من من؟
خالد الي ماميز الصوت على باله خالته: حق أحلى وحده بالدنيا ...
حصه شوي ويغمى عليها لانها عرفت صوتـه .. ماكان عندها رد سكتت تتأمل الباقه الي للحين ماده خالد الي قال: خالتي شلون الحين بتدخلينا والا اروح؟
حطت حصه شيلتها على راسها وأشرت للعنود تغطي شعرها وفتحت الباب لين مابين خالد وقالت وهي منحرجه: اسمح لي خالد نقعتك عند الباب هههه
ابتسم خالد وهو يفصخ نظارته الشمسيه ويحطها بمخباه الي فوق وقال وهو منحرج من حركته الي سواها على باله خالته: هههه هلا هلا حصه شخبارج؟؟
حصه الي كانت تستحي تحط عينها بعينها كانت تشوفه بنظره سريعه وعقبها تلف تشوف أي شي وترد عليه: بخير الله يسلمك انت شخبارك الحمدلله عالسلامه
خالد: الله يسلمج ...
حصه وهي توخر عن طريقه: حياك تفضل داخل
خالد وهو يدخل وبعدها الباقه بيده قال : خالتي موجوده؟
حصه: أي الحين اناديها لك
شوي الا عنود ورا خالد : شدعووه خلوود وانا مالي رب محد يسأل عني؟
التفت خالد وقال: اووه عنوده هناااا توني بسال عنج تصدقين؟؟؟
عنود وهي ترفع حاجب: ايييي صح صدقتك
ضحك خالد وقعد عالكرسي: انتي ماتغيرين؟
عنود وهي تقعد عالكرسي الثاني: لا .. لين ماتغير انت
خالد : هذي الي لسانها يبيله قص

شوي وتدخل خالته الي الدموع ماليه عينها وضمته بقوووه وهي تحبه وخانتها دموعها قالت بصوت مبحوح وياالله يبين: فديييتك ياحبيبي الحمدلله على سلامتك
خالد الي مايحب خالته تستقبله بهالطريقه وقدام بناتها قال وهو يمسح دموعها: الله يسلمج .. انا ابي اعرف هالدموع الغاليه هذي ليه تنزل لما تشوفيني راد من السفر والا بروح؟
خالته: عشانك يالغالي .. مشتاقه لشوفتك وماودي تفارقني دقيقه
ابتسم خالد والتفت ياخذ باقة الورد من الكرسي ومدها لخالته وحبها على راسها وقال: أعتبريها اعتذار لأني ماجيتج امس واسمحي لي يالغاليه والله مافضيت كلش ورديت متأخر ونمت وتوني من شوي واعي وعلى طول جيتج حقج علي يالغاليه ولاتاخذين بخاطرج علي .. وانهى كلامه لما طبع بوسه خفيفه على راس خالته
تعبير عن اعتذاره البسيط .. الي تقبلته هي الثانيه بصدر رحب و ضمته مره ثانيه خالته وقالت: فدييتك مااخذ بخاطري عليك يالغالي ياولد الغاليه ...
ابتسم خالد بحب ... وقعد عند خالته لين الغدا لأنه وعدها يتغدا عندهم ويطلعهم العصر يتمشون معاه














في بيت الجد بوسلطان كان موجود وزوجته الجده ام سلطان وولدهم محمد ( بوخالد )
الجده محتشره: اكلمه مايرد هالصبي
بوخالد الي كان توه جاي من المغاسل يغسل يده حق الغدا: قالي انه بيتغدا عند خالته اليوم وبيطلع معاها مشوار العصر ..
الجده: الله يهديه زين يرد علي الواحد يحاتي سبحان الله شي من امور الدنيا يصير والا شي اللهم ياكافي
ضحك بوخالد وقعد جنب ابوه وامه عالسفره تحت وقال وهو ينفذ كم ثوبه : يايمه اذا بتعصبين على كل شي ترى بتتعبين هذا خويلد ماتعرفينه كل شي عنده عالمزاج
الجده: الله يهديه ان شاءالله ويبارك فيه ويصلح قلبه ...
سمو كلهم وبدوا ياكلون وشوي وتفتح ام سلطان الموضوع الي مل منه بو خالد : اقول ياولدي
بوخالد: سمي يمه
الجده: سم الله عدوك .. ها يبه مافكرت بالزواج؟ قبل مانع نفسك تزوج عشان خالد والحين ماشاءالله خالد كبر وصار طولك وقريب ان شاءالله بيتزوج .. مافكرت في نفسك يابوي انت توك صغير وعشت سنينك كلها مع هالولد
ابتسم بوخالد وهو يشوف النعمه قدامه وعقبها رفع نظره لأمه وقال : ههههه يايمه هالموضوع ماتملين منه
الجده بدت تنفعل: ابيك تعيش حياتك بدال حياة العزابيه هذي انا ماني بدايمه لكم يايبه بيخيس البيت ياولدي البيت الي مافي مره تمسكه
حب بوخالد امه على راسها وقال: ياعسى عمرج طويل يمه انتي وابوي .. وبالنسبه لموضوع الزواج قريب ان شاءالله .. وأشر بيده على الاكل وهو يقول : كملوا غداكم !
















حط يده عالطاوله ودفع الكرسي لورا وهو يقوم : الحمدلله .. كثر الله خيركم خالتي ماشاءالله خوش طبخه
ساره : فيه العافيه يايبه ماكليت شي
خالد وهو مبقق عيونه ويأشر على صحنه: كل هذااا وتقولين ماكليت !! .. الا وين البنات ماجاوا يتغدون؟
ساره : بيجون الحين بقوم اغسل ايدي وبناديهم ..
انحرج خالد وراح يغسل يده .. مايبيهم يستحون منه او يحس انه مثقل عليهم ويسبب لهم احراج !
هو يعاملهم مثل خواته ومافي أي حواجز بينهم .. طلع من المغسل لقا خالته واقفه وبيدها فوطة صغيره وكلونيا .. نشف يده وحطت له من الكلونيا وراحت هي وياه للبلكونا هناك حطتهم لهم الخدامه الشاي بالنعناع
وقعد يسولف هو وخالته .. والبنات راحوا يتغدون
العنود : يعني شفيها لو تغدينا وهو موجود؟
حصه وهي تحط لها من العيش: عشان ياخذ راحته واحنا ناخذ راحتنا
العنود وهي تحط لها فلفل : انا عادي باخذ راحتي قدامه لكن انتي مادري عنج ..
ماوعت الا بضربه خفيفه تجيها من حصه وهي تقول: اكلللي لا ادخل الصحن بحلجج !








في بيت بوعبدالعزيز وتحديدا بقسم عبدالعزيز فالطابق الثاني كانت خلود قاعده والدنيا ضايقه فيها قرب منها عبدالعزيز وقال بحب: شفيج حياتي ليش مبوزه؟
خلود والدمعه حايره بعينها: عبدالعزيز انا تعبت من العلاج
عبدالعزيز: بس ياحبي مالنا الا الصبر شنسوي مب انتي تبين عيال؟
خلود التفت عليه وبعيونها نظرة امل يوافق: نزييين عزيز شرايك نتبنى بنوته حلوه والله خاطري في بيبي
عبدالعزيز الي رافض الفكره من الاساس: خلود انتي تعرفين رايي بالهموضوع وكم مره قلت لج مابيج تفتحينه
انسيه
خلود في محاوله منها تقنعه: بس هذا اجر ياعزيز ومحد مايبي الاجر
التفت لها عبدالعزيز وقال: محد يقول غير هالكلام ياخلود بس انتي ماتدرين هل تضمنين عمرج بتدومين لها والا هل تضمنين ان محد بيجرحها ؟؟ والا انج تقدرين تحسنين فيها لانها بتكون برقبتج
سكتت خلود ومسحت دمعه كانت بتخونها وتنزل .. قرب منها عبدالعزيز وحط يده على كتوفها الصغيره وقال: ياخلود لاتظنين اني ابي اضايق او ارفض لج شي انتي خاطرج فيه بس هذي مسؤليه كبيره واحنا الحين نعالج وان شاءالله الله بيرزقنا بعيال وبنات يترسون علينا حياتنا وبتربينهم وبتفرحين فيهم قوي ايمانج بالله وخلج قريبه دوم من ربج ادعي ربج بكل صلاه استغفري ربج دوم وربي ماراح ينساج ان شاءالله
التفت له خلود بأبتسامه من ورا الدموع وقالت: الله يرزقنا الذريه الصالحه ياعبدالعزيز


فالصاله تحت كانت تماضر تقرا مجله وامها جنبها تشوف التلفزيون نزل عليهم عبدالعزيز : السلاام عليكم
ام عبدالعزيز: عليكم السلاام هلا بعزيزاان
ضحك عبدالعزيز وقعد جنب امه: هلا بج يالغاليه شحالج؟
ام عبدالعزيز : بخير يعلني فداك الا وينها خلود ياوليدي مانزلت معاك
عبدالعزيز: يعني يمه ماتعرفينها ست الحسن والجمال لازم تتكشخ قبل ماتنزل عاد قلت لها انا بنزل وانتي لحقيني
ام عبدالعزيز: بتروحون مكان يمه؟
عبدالعزيز: لا والله بس عندها غرض بتوديها بيت صديقتها وعقب بنزلها بيت اهلها وبروح شفتي شلون؟ كل هالكشخه عشانها بتشوف صديقتها 5 دقايق عند الباب وبتروح هههههه
ام عبدالعزيز: اييي عدله وزينه بنت راشد ماعليها قصور

شوي الا خلود الي كانت جايه عالدرج وتسمعهم: فديتج عمتي عيونج الحلوه .. دنقت عليها تحب راسها
تماضر : ياااااي خلود شهالعبايه الكشخه
خلود: هذي الي قلت لج مسويتهم في الامارات
تماضر: فضيييعه والله شكلي بستعيرهم منج يوم
عبدالعزيز: اخيرا نطقت الانسه تماضر من الصبح موجود ماكلفتي نفسج تبطلين حلجج تسلمين علي
تماضر: توني شايفتك الظهر ومسلمه عليك عزوز كم مره تبيني اسلم؟
عبدالعزيز: عزوز في عينج يالسوسه مابي سلامج .. حتى سلامج تشحين فيه يالزطيه
تماضر سكرت المجله وشوي وبتصيح: عزيييييز شفيييييك
ام عبدالعزيز: بس ياعيال كله نجره وهواش














فليل بعد ماظلم الوقت ع الساعه 7 اجتمعـوا كلهم
في بيت بومحمد كانوا الجده ام سلطان وام محمد وام عبدالعزيز وعمتهم ساره وبناتهم مجتمعين
البنات قاعدين في زاويه قريبه من التلفزيون والحريم قاعدين بروحهم ..
جواهر : الحين الجو حلو ليش مايودونا العزبه؟؟
تماضر: جدي كل يوم يرووح
جواهر : حلووو خلاااص من بكرره جهزوا عمركم كلنا بنروح مع جدي
اضحكوا البنات .. وشوي ويدخل غانم كان مستعجل
كانت تماضر ونوره وريم وخلود منزلين شيالهم وبسرعه البسوها ... ابتسم غانم وفنفس الوقت انحرج
سلم على جدته واستأذن بيروح غرفته ياخذ له غرض ويطلع ... لحقته جواهر : غنوووم
غانم بعصبيه: شتبييين
جواهر: شفيييك؟؟
التفت غانم: الحين انتي لاحقتني من تحت عشان هالسؤال؟
جواهر بخوف : أي
فتح غانم باب غرفته وقال: ماعندج سالفه ...
خافت جواهر قربت الا سكر الباب في وجها فتحته ودخلت غنوم تكفى قول ابوي فيه شي والا حمود؟
التفت غانم وضحك بصوت عالي .. استغربت جواهر وبنفس الوقت عصبت : شفيك انت عندك انفصام بالشخصيه؟؟؟
غانم: والله الي يسمع انتي شتقولين غصب بيصير فيه انفصام فالشخصيه.. لاتفاولين على ابوي ومحمد مافيهم الا العافيه بس جاي باخذ سويك الجت سكي مالي وبروح !
تنهدت جواهر بأرتياح وبنفس الوقت عصبت على غانم وقالت: بس انت اسلوبك ونظراتك كانت تبين ان فيه شي
توه بيتكلم غانم الا قاطعته جواهر وقالت وهي تصرخ تبين انها معصبه: بس خلاص ... انا بنزل تحت .. توها بتروح الا سحبها غانم من شعرها وقال: لما اتكلللم يالسوسه ماتستكين وثااني شي ماتصرخين علي ماني اصغر عيالج .. فاهمه؟؟
وجواهر الي كانت تصارخ من قوة قبضة يده على شعرها ويجرجره: آآه آآآآي غنوم .. خلاص فهمت
هده بقوه وقال: انقلعي تحت ... والا اقول تعالي تعالي روحي افتحي كبتي الي فالزاويه وطلعي لي شورت وتيشيرت بسرعه حطيهم في هالشنطه .. انا بروح اجيب كيمرتي من الدرج رديتيها مكانها؟؟؟
جواهر : ايي
راحت جواهر وحطت له تيشرت وشورت فالشنطه وطلعت من الغرفه ..
















فالبحر كانوا الشباب مجتمعين وكان الجو باااااارد وحلو بنفس الوقت الي يشوون والي يلعبون بسكوتراتهم فالبحر
والي عايشين الجو وقاعدين على السيف ويتفرجون على الي فالبحر ... راح خالد صوب سيارة غانم وطلع الكيمرا من الشنطه وشغلها وقعد يصور لقطات شوي وفجأه قطع عليه الشريط خلص !
فتح الشنطه يدور فيها مالقى شريط التفت بيدور غانم لقاه بعييد وفالبحر .. قال امسح أي شي من التسجيل الي قبل واصور شغل الكيمرا .. وعاد الشريط من البدايه وشغله استغرب غرفة وتدل على انها غرفة بنت والتفت الكيمرا وصورت البنتين الي كانوا قدام التسريحه الي تكحل والي تحط لها روج استغرب خالد ماكان يبي يكمل بس الفضول ذابحه وفي نفس الوقت استغرب .. هذي ريموه بنت عمتي !!! وهذي من الي معاها !!! انا شايفهااا يوم الغدا بس ماعرفتها للحين من وقف التصوير شوي وركب فالسياره وسكرها عليه وقعد يشوف التفت جواهر الي كانت تكحل عينها للمنظره وهي تبتسم وكانت تكلم الي تصور ( تماضر ) مع ان شكلها مبهدل بس كان حلو شعرها ناعم وطويل بيضا شفايفها ورديه وعينها مكحله بطريقه حلوه رموشها حلوه وطويله وعينها وسيعه كان شكلها روعه كانت لابسـه بدي جبانيز ابيض وجينز .. خالد كان مب مصدق الي يشوفه شهالملاكالي بصورة انسان التفت يشوف حوالي السياره لحد يشوف ورد يشوف الكيمرا خاطري اعرف من هذي الحلوه ...قربت جواهر من الكيمرا واخذتها من يد تماضر الي كانت تحاول تتصد من الكيمرا وجواهر تلحقها ويضحكون وصوت الاغاني شال المكان وريم تستعرض رايحه جايه وكل مره تطلع بزي وتسوي حركات ... ثبتوا الكيمرا في مكان مناسب وراحوا كلهم غرفة الملابس كل وحده سوت لها ستايل غريب عجيب وطلعت ويستعرضون قدام الكيمرا وكل وحده تضحك عالثانيه .. ابتسم خالد وهو يشوفهم وفجأه بند التصوير البطاريه فضت ..قطها فالشنطه وطلع للشباب وفي خاطره يعرف البنت الحلوه من ؟















أشرقت الشمس معلنه عن بداية يوم جديد .. يوم مخبي في ثناياه مفاجأت الله اعلم تكون سارّه او حزينه !
يوم الجو كان فيه ولا اروع .. بروده خفيفه مع نسايم هوا باارده تهب بكل لطف تداعب اغصان الشجر .. توعت جواهر ع الساعه 7 وغسلت بسرعه وجهزت نفسها مستعده تروح لبيت جدها وتشوفه اذا بيروح للعزبه بتروح هي والبنات معاه يغيرون جو ويستمتعون في هالجو الحلو ... اخذت شنطتها بيدها وشاف من صوف بيدها الثانيه وطلعت بعد ماستأذنت من امها الي كانت بالصاله وراحت لبيت جدها الي مايفصل بينهم الا شارع بس والباب على الباب .. دخلت الصاله و كان الجد بوسلطان فالصاله يتقهوى ومعاه زوجته ام سلطان دخلت عليهم حفيدتهم جواهر وحبت راس جدها وجدتها وصبحت عليهم بالخير وقعدت جنب جدها وقالت: جدي
الجد: يالبيه
ابتسمت جواهر وقالت: لبية حاج .. بتروح البر؟
الجد: أي بتروحين معاي؟
جواهر: ايييييي انا وريم وتماضر
الجد: حياكم الله زهبوا اعماركم 7 ونص بنطلع
جواهر وهي تقوم: خلاص بروح اكلم البنات فالصاله الثانيه وبجيكم ... راحت جواهر
ودقايق ويجيهم خالد الي كان توه واعي : صباح الخير
الجد + الجده : صباح النور
الجد بوسلطان: خالد جهز عمرك ترى انت الي بتوديني العزبه
خالد يالله صباح خير .. : ليش وين دريولك؟
بوسلطان: موجود بس دام البنات بيروحون معاي ابيك انت تودينا
خالد : اييي بس يبه انا عندي اشغال ابي اخلصهم
بوسلطان: معليه نزلنا ورد خلص اشغالك وارجع لنا
خالد: تعب جدي الطريق طويل مب قريب على خبري يعني .. بعدين انا نسيت الطريق مادل
بوسلطان: معليه انا ادليك
سكت خالد مافي مفر ... : اوكي اوديك خل اروح اجهز ..
الجده ام سلطان: تعااال تريق ياخالد
خالد وهو يأشر بيده : مااشتهي .. انسدت نفسه مايبي يروح وياهم العزبه بس شيسوي
مأمور !!





البنات ماكذبـوا خبر دقايق وهم جاهزين واركبوا مع جدهم فالسياره .. الي كان فرحان بجيتهم معاه بيونسونه وبيضيعون عليه الوقت .. تماضر: جدوووو
الجد: لبيه
تماضر: لبى قلبك .. متى بنرد؟
الجد: مستعجله عالجيه يابوج؟ هههههه الظهر ان شاءالله
ريم: بنتغدا هناك والا فالبيت؟
الجد: والله يابناتي انا كل مره ارجع اتغدا غالبيت بس اذا تبونا نتغدا هناك مابه خلاف
تماضر حست ان جدها اريح له يتغدا فالبيت قالت: آآ نزين مب مشكله جدي نرد قبل الغدا
ضربتها جواهر بكوعها عالخفيف وقالت: لا انا ابي اتغدا فالبر مب كل يوم بنطلع
ريم قالت بصوت عالي عشان يسمع جدها: أي صح نبي نتغدا بس هالمره فالعزبه دام كلنا طالعين ..
الجد: ان شاءالله ... وينه هذا اخرنا صارت 8 الا ربع
شوي الا خالد جاي .. كان لابس ثوب كحلي وعاصم راسه بغتره حمرا ولابس نظارات شمسيه كان شكله حلو .. قالت ريم بصوت واطي للبنات عشان مايسمعهم جدهم: شكله عذاااب
تماضر: اييي تصدقين محلو اكثر ..
وجواهر تسمع وتشوف بس بدون ماتعلق ماتدري ليش ماتبلعه ! قالت بينها وبين نفسها " صحيح شكله حلو بس شخصيته مب حلوه وش يفيد الحلا دام الشخصيه نفسها مب حلوه " .. ركب خالد السياره : السلام عليكم
البنات والجد: عليكم السلام ..
ضبط خالد المنظره الي فوق وهو يرفعها شاف وجه جواهر بسرعه يحس قلبه بيوقف .. هذي معانا فالسياره آآآه ياليت اقدر التفت مالت علي وانا جاي ماشفت من موجود ياااربي شسوي ابي اشوفها .. آآآخ ليتني مارفعت المنظره فوق آآآآآآخ ... وبعد تفكير سريع .. بسسس لقيتها .. توه بيشغل السياره الا فتح الباب ونزل التفت عليه جده: شفيك ياولد؟؟؟
خالد: دقيقه وجاي .. راح داخل سوا نفسه نسى شي ورجع عشان لما يرجع يشوفها ... وفعلا وهو راجع كان يشوفها وماخذ راحته وشاف تماضر وريم من تحت النظارات محد درا فيه وجواهر الي كانت قاعده بلوسط متنرفزه ولا حتى التفت عليه .. ابتسم وركب السياره وشغلها ... فالطريق كانوا البنات يسولفون بينهم وبين بعض ... قال خالد عشان يكمل الخطوه ثانيه : آآآ ماعرفت من الانسات الي قاعدين ورا؟
ريم: طبببعا الجميله رييييم
تماضر: والحلوه تماضر
وسكتـوا ينتظرون جواهر تكلم بس ماتكلمت لان الجد كمل وقال:...........


الجزء الثالث ~

{ انا هويتك عشق ماهي حكاية تنقال في هذا وتنقال في ذاك ~








توه بيشغل السياره الا فتح الباب ونزل التفت عليه جده: شفيك ياولد؟؟؟
خالد: دقيقه وجاي .. راح داخل سوا نفسه نسى شي ورجع عشان لما يرجع يشوفها ... وفعلا وهو راجع كان يشوفها وماخذ راحته وشاف تماضر وريم من تحت النظارات محد درا فيه وجواهر الي كانت قاعده بلوسط متنرفزه ولا حتى التفت عليه .. ابتسم وركب السياره وشغلها ... فالطريق كانوا البنات يسولفون بينهم وبين بعض ... قال خالد عشان يكمل الخطوه ثانيه : آآآ ماعرفت من الانسات الي قاعدين ورا؟
ريم: طبببعا الجميله رييييم
تماضر: والحلوه تماضر
وسكتـوا ينتظرون جواهر تكلم بس ماتكلمت لان الجد كمل وقال: والشيخه جواهر بنت سلطان
خالد تيبس مكاانه انصدمممممم .. مستحييييييل تكون هذي جواهر ! مستحيييل !! آآآآه تغيرررررت 360 درجه احلوووت ...
أي حلوت الا صااارت ملاااك يمشي على الارض .. والاهم من هذا كله ضعفت .. تم لدقايق في عالم ثاني تحت تأثير الصدمه وهو يفكر في نظرته قبل شلون كانت لها !!!




( جواهر كانت قبل متينه كان ستايلها عادي بس شخصيتها المرحه هي نفسها ماتغيرت كانوا مرات يتطنزون عليها لانها متينه ومب أي شي يناسبها ويجي في خاطرها بس ماتقدر لان يكون شكلها يضحك .. سبب حقدها على خالد لانه كان هو اكثر شخص معقدها وكله يتطنز عليها ويلقبها بألقاب غريبه عجيبه تحس انها كرهت حياتها ومرات كانت تصيح بسبب تسميته لها بهالالقاب " طبعا هو كان على باله انها تتقبل منه " في اخر سنتين حاولت تبتعد وتتجنب تشوف خالد وتحدت نفسها والكل انها تضعف وتهتم بنفسها وتبرز جمالها مب عشان خالد لانها صارت تكرهه عشان نفسها لان شخصيته صارت احلى من بعد ماضعفت صارت اجتماعيه اكثر والكل فالمناسبات يحب يحضر عشان بس يشوف شلون بيكون ستايلها .... هذي في سنه والسنه الثانيه خالد ماكان يقدر يجي قطر حتى فالاجازات فغاب عن اهله سنه كامله بسبب مشروع التخرج الي اصر انه يشتغل عليه بشكل متواصل عشان يخلصه بالصوره المطلوبه .. وتغيرت عليه اشياء منها واهمها جواهر .. لانه حتى هو ماكان متقبل شكلها ولا فيوم فكر فيها وهالشي الي صدمه الحين )

تم خالد ساكت والافكار توديه وتجيبه وصورة جواهر قبل وهي متينه في باله وفجأه يتذكر شكلها فالغدا شلون طلعت قدامه وعقب في كيمرة الفيديو لا وكانت لابسه جينز يعني مبين تفاصيل جسمها ومبين انها ضعفت واجد
قعد يفكر شلون ,, انا كنت اشوفها شينه وكنت اتطنز عليها !؟ .. حتى لما فاتحتني عمتي وجدتي بالموضوع الي كان قبل 3 سنوات ......
...... ( الجده ام سلطان: لالاااا مالك من البنات الا جواهر بنت عمك سلطان من يومكم صغار واحنا نقول انتوا لبعض
خالد التفت يشوف جدته بنظرات بمعنى انتي شتقولين !!! .. والتفت عقب يشوف عمته الي قالت: شفيك تطالع امي جذي؟؟ شفيها جواهر حلوه ماشاءالله واخلاق ويكفي انها بنت عمك وتعرفها زين
خالد : انتوا تكلمون جد والا تمزحون معاي؟؟؟؟ هذي احد يفكر ياخذها حتى؟؟؟؟ ليش تبوني اتعس علي حياتي عشان اخذ هالدبه هذي !!!!
الجده: ماالك الا هي لاتقعد تعذرب فالبنت
خالد: لا انتوا كذا خليتوني اشيل فكرة الزواج من بالي دام ان مالي من البنات الا هي !
عمته ام جاسم: خويييلد شفيك؟؟ يعني من تبي حد فبالك؟
خالد: لا بس انا لي شروط مابي أي وحده
الجده الي مب عاجبها كلامه: وشنهي شروطك
خالد: ابي وحده ضعيفه جسمها حلو وشعرها ناعم وطويل ابيها تكون ناعمه في تصرفاتها وعاقله مابيها تكون دفشه مثل جواهر وبمتنها وبشكلها ككل !!
التفت الجده تشوف بنتها ام جاسم وردت تشوف خالد وقالت وهي تقوم : روح كمل دراستك ولي تخرجت تعال تشرط يحصلك بنت سلطان وتردها .. )

خالد يقول فخاطره وهو يشوف الطريق الطويل قدامه .. والله اني مافكرت في هالشي اصلا شلون بفكر وهي شكلها كان عليه مليون اكس احمر رفع عينه يشوف المنظره الي بلقافتها رفعها فوق .. آآآخ لو اقدر اكحل عيوني بشوفتها الحين .. تم سرحان بطريقه والبنات يسولفون بشوي شوي ورا .. وجدهم هو الثاني مستمتع وهو يشوف الصحاري الي صارت تحاوطهم من جميع الجهات وهو يشوف العشب الي توه طالع ويسمع الراديو كان في عالم بروحه هو الثاني ..


شوي ويوصلون العزبه نزلوا البنات وخالد نزل الاغراض الي بالسياره وفرشوا البنات المده ورتبوا المكان حق جدهم وحطوا له الندويتشات الي مسوينها والقهوه والشاي والكرك وعقبها استأذنوا من جدهم بياخذون لفه عالعزبه وبيجون ... وقعد الجد وجاه خالد وقعد جنبه التفت بو سلطان عليه: ها ماعندك مشوار؟
خالد ارتبك : آآآ .. أي توه مكلمني الرجال وقال لي نأجله لين العصر لانه مشغول
ولف يشوف البنات وين كانوا يمشون .. يعني مايمديكم توصلون على طول رحتوا انطروا شوي بروحي متشفق على شوفتها ... اوووف ...
الجد: شفيك تنافخ
خالد : ولا شي انا شكلي بروح اتمشى شوي هناك وبرجع ...
الجد وهو يقوم بصعوبه : يلا عجل انا بروح اشوف الحلال بعد ..

قام خالد وراح يتمشى وفي خاطره يروح عند البنات بس استحى وفنفس الوقت يبي يخلهم ياخذون راحتهم على كيفهم .. التفت يشوف جده وين راح وراح لعنده ,






عند البنات كانوا يمشون وكل وحده تعلق عالجو الحلو التفت تماضر : بنااات شفتوا شلون خالد كان ساكت طوول الطريق
ريم: يعني شتبينه يسوي يشيل السياره بالسوالف ويخلي الطريق ويدعم فينا؟
تماضر: لا يعني توقعت يعلق ويضحك مب من عوايده تذكرون قبل كان كله يعلق ويتطنز واكثر وحده مجننها جوجو هههههههه
انقهرت جواهر والتفت على تماضر: تماضر بليز لاتجيبن لي طاريه ولاتذكريني فيه لاني مااطيقه .. انا لو ادري ان هو الي بيجيبنا العزبه كان ماجيت
قعدت ريم عالارض وقعدوا معاها البنات : ليش؟
جواهر التفت على ريم وقالت: تعرفون ليش يعني شخص كرهني في نفسي في هذيك الفتره بسبب تطنزه علي تبيني احبه يعني؟؟ والا حتى اتقبله؟؟؟
ريم: بس هذا مب عذر جوج !
جواهر: ماطيقه مادري ليش مابلعه
تماضر حبت تغير الموضوع : نزين نبي نسوي اكشن شي مغامرات ترى حلاة البر بهالحركات
ريم : الاكشن والمغامرات مانقدر نسويهم الا وخالد يدري
جواهر : ليش؟؟ شمعنى؟
ريم: لان لو نبي نسوق السياره مثلا لازم نستأذن منه عشان السويك
جواهر: شتبين في سيارته مايصير اكشن الا بسيارته يعني ..
تماضر: يلا طلعي لنا شي نسوي به اكشن
ابتسمت جواهر بخبث وقالت: والبطابط؟ نسيتوها
فزت ريم من مكانها ومسكت يد جواهر وتماضر وسحبتهم : يلاااا بسرررررعه
جواهر: ايييي شوي شوي علي ريموه عورتيني
ريم : يلاااا بلا دلع جوااااهر وخل نروح بسرعه

وراحوا البنات بسرعه صوب المكانا لي فيه البطابط وقالوا حق الراعي الي فالعزبه يشيك عليهم ويشغلهم لهم .. وعقبها راح وكل وحده ربطت عبايتها على خصرها واركبت .. جواهر: بنات خل نروح بعييد عشان ننزل شيالنا
البنات: اوكي ..
وراحوا البنات كلهم ورا بعضهم وكل وحده مسرعه حدها والي تصرخ والي تضحك والي تعلق عليهم وكانوا مستانسين حدهم ومره يتسابقون وقفت تماضر شوي تضبط شيلتها اما ريم كملت وكانت حدها مسرعه .. وجواهر وراها وعقبها ابعدت عنها راحت طريق غير ..

من جهه ثانيه كان خالد يمشي على رجله ومندمج في مكالمته مع فهد , خالد: زين مب مشكله لما ارجع نروح يالعله
فهد: خلاص خلاص بتسويها قضيه انت بعد
خالد: يه وانا شدراني عنك انت الي لك الحاجه
فهد: بنشوووف عقب لما تخطب شبتسوي هههههه
خالد : ايييي ريـّض ذاك اليوم !
فهد: اعوذ بالله ليش؟؟؟ لا ان شاءالله عقبي على طول ههههه
خالد توه بيتكلم الا شاف جواهر من بعيد واقفه وجنبها بطبطتها .. : آآآآ فهود اخليك الحين بعدين اتصلك لك باي باي




راح خالد بسرعه لجواهر الي احتارت : ياربي هذا وقته توقف الحيين .. وتلفوني مب عندي بعد آآآوف
وصل لها خالد يلهث .. : جواهر .. شفيج؟؟ شالي وصلج لي هنا؟
جواهر من اول ماسمعت اسمها لفت وانصدمت لما شافته وماتدري ليش حست بخوف .. قالت: كنا متفقين احنا البنات نروح بعيد ونرد بس مادري شفيها وقفت ماتشتغل ..
خالد بدا يتنرفز: ياسلااام؟؟؟ قلنا بر بس مب لهالدرجه تبعدون حتى بدون ماتعطونا خبر ! فرضا احد من هالعزابيه مار وشافج بروحج توقعين بيخليج؟؟؟ والا بيوصلج لنا بالسلامه؟؟؟؟ عقب من بيتوهق غيرنا؟؟ احنا الي جبناكم وبيهاوشونا على اساس ان احنا الي معطينكم البطبطه تسوقونها واحنا اصلا ماندري !!!
جواهر تحس ودها تبكي كل ماتجي فرصه يتقابلون فيها مع بعض لازم يجرحها .. استجمعت قواها وقالت وهي معصبه : خالد شكرا ماابي مساعدتك انا راده ... ولفت بتروح الا مسكها خالد بيدها بقوها وقال بحزم: وقفي مايمديج تنسين الكلام الي قلته لج من شوي عشان تعصبين وتردين بروحج !
جواهر شافت يده ماسكتها بقوه قالت بضعف: نزين هد يدي
هد خالد يدها وهو متندم ماكان يبي يكلمها بهالطريقه بس هي نرفزته وهو خايف عليها لا يصير فيها شي مشى قدامها وقال : حياج بنرد العزبه البنات الباقي وينهم؟
جواهر الي كانت تمشي وراه: مادري ...
تنهد خالد .. وراح بعالم افكاره آآخ كان ممكن اعاملها بأسلوب عدل واكسبها الحين لو اموووت اترجاها توافق علي ماراح توافق والسبب اسلوبي هالمره معاها آآآوف ... والله ماتستاهلين من يرفع صوته عليج بس شسوي خفت عليج ... ووراه كانت جواهر هي الثانيه سرحانه بأفكارها مستحيل يتغير اسلوبه معاي هذا هو من يوم ماانا صغيره وهو كله يهاوشني وكله يعاملني بأسلوب خايس لين متى بصبر عليه انا مليت من اسلوبه معاي تعبت آآآه ...

في هاللحظات رن تلفون خالد الي رد من بعد ماشاف الرقم : هلا فهود
فهد: لالالا ماتوقعت جملتي الاخيره بتأثر عليك
خالد: تكفى مالي خلقك
فهد: شفيك خويلد توك شحلاتك من شوي مسرع قلبت
خالد: بعدين اكلمك
فهد: لاماراح اسكر الا لما اعرف ليش
خالد: قلت لك بعدين
فهد: وانا مصر اعرف الحين
خالد: اوهووو فهود فاضي انت؟؟؟
فهد: لو مب فاضي اصير فاضي عشانك انت بس
عصب خالد : اسخف شوي
فهد: اتسيخف بعد افا عليك كم خلودي عندي
لا اراديا ضحك خالد بهدوء وقال: حسبي الله عليك خليتني اضحك وانا مالي مزاج للضحك

وجواهر تسمعه وتقول فخاطرها .. خف علينا يابو المزاج من متى مزاجك كان اوكي اصلا ؟













في بيت بو محمد .. كانت نوره بالصاله ومعاها بنتها رهف الي كل شوي تصيح مللتها وهي كل شوي تقوم تشيلها وتطل معاها من الدريشه والا تتمشى فيها شوي بالصاله عشان تهدا وترد تنزلها مكانها : آه يارهف تعبتيني الله يصلح قلبج
شوي الا سمعت صوت وراها: يوم انكم مب قد العيال ليش تجيبونهم؟
التفت نوره: هلا غانم هههههه من قال لك اني مب قد المسؤليه؟
غانم: شوي عمرج شلون تنرفزتي وانتي ماعندج الا هالبنت بكره اذا جاووج عيال وبنات اكثر شبتسوين؟
ابتسمت نوره وقعدت بعد ماقعد غانم وقالت: يعني عشاني قلت تعبتني فسرت من كيفك اني مب قد المسؤليه؟
لما اقصد تعبتني يعني تعبت وانا اشيلها كل شوي وهي ماشاءالله دبدوبه ولازم اشيلها وادور بها فالبيت
ضحك غانم ومد يده ياخذ رهف بنت اخوه وهو يقول: لأن مافيج حيل هههههه وانا اشوف رهوفه ضعفانه وااجد
شوي الا تدخل ام محمد: قمت ياغانم؟ مابغيت
غانم: يمه والله امس سهرااان مارقدت الا عقب الصلاه ومصدع
ام محمد: اسم الله عليك يبه .. التفت على نوره : نوره يمه رجلج وينه؟
نوره: مودي سيارته الصناعيه وبيجي قبل الغدا
ام محمد: الله يحفظه .. غانم يبه روح شوف الدريول مادري شمسوي بالسياره
غانم وهو ينزل رهف: شمسوي بعد؟
ام محمد: مادري كلمني الصبح ومادري شخربط علي الي فهمته ان السياره فيها شي
غانم: واحنا ماعندنا شغله الا دريولج وسيارته
ام محمد: معليه يايبه توه عليمي شوي شوي عليه
غانم: يكسر الحلال وتبينا نطبطب عليه؟
ام محمد: ياغااانم لو ادري بتعصب ماقلت لك
غانم: يمه مب مسوي في شي بس لازم احمر العين فيه شوي عشان يداري الحلال




اليوم الثاني الصبح قامت جواهر بسرعه غسلت وجهها وبدلت بجامتها ولبست تنوره جينز وجاكيت شتوي حلو ورتبت شعرها ولبست عبايتها وشيلتها وخذت نظارتها وقطت تلفونها فشنطتها وطلعت مرت بسرعه عالصاله ...
صباح الخير يمه ويبه ... انا بروح مع جدي باااي .. وتركت امها وابوها مستغربين وراها بالصاله شهالنشاااط والحيويه !!
راحت بسرعه تمشي طلعت من باب بيتهم قطعت الشارع سيده على بيت جدها دخلت الصاله مالقت حد التفت الا تشوف عمها محمد قاعد عالكرسي معطيها ظهره يشوف التلفزيون وواضح انه منمدج مع الاخبار قربت بشوي شوي وضمته بقوه من ورا وحبته على خده بقووووووه ومب راضيه تهده .. وهو منصدم من هالبنت الي ضمته من ورا وتبوسه بقوه ماكان يقدر يتحرك ولايسوي شي وبعد ماهدته قالت : صباح الخير عمييي الحلوووو
التفت خالد وهو مب مصدق وجواهر تحس ودها الارض تنشق وتبلعها من زود الاحراج موقف باايخ دمعت عينها وطلعت من البيت تركض لبيتهم منحرجه وتصيح من الاحراج .. خالد : جواهر وقفي .. جواهر
شفيها هذي؟؟؟ ... رفع يده مكان البوسه يحسس عليها فدييييتج انا ذوبتيني على هالصبح البارد التفت شاف شنطتها عالطاوله الي مع طقم الكراسي الثاني مسكها .. توه بيفتحها الاتردد ونزلها .. تلفت يمين ويسار يتأكد محد موجود عقبها خذاها وراح لغرفته فوق قفل الباب والشنطه قدامه عالسرير .. افتحها والا لا؟؟؟؟؟
آآآآوف ماحب افكر الصراحه الفضول ذابحني افتحها ويصير الي يصير ... فتحها لقى تلفونها البلاك بيري
ابتسم : اوووه حركات بي بي بعد .. فتح البي بي ماسنجر مالها وضاف البن ماله عندها وقبل اضافتها في تلفونه .. وعقب سكره .. وطلع بوكها اافتحه والا لا؟؟؟ مشكلتي فضولي بفتحه فتحه ولقى فلوسها 575 ريال وبطاقتها مالة البنك وبطاقتها الشخصيه طلعها شاف صورتها كانت على ايام المتن !!! ابتسم وهو يشوف شلون كانت وشلون صارت ... !
فتح الدرج الي جنبه وطلع دفتر وقلم وكتب رقمها الشخصي عنده وتاريخ ميلادها وحتى تاريخ انتهاء البطاقه سجله عنده وعقب رد البطاقه مكانها طلع بطاقتها الصحيه وكتب رقمها الصحي عنده وردها مكانها .. لقى صوره لها وهي صغيره عمرها 8 شهور كانت دبدوووبه وشعرها ناعم بس كيرلي كان شكلها برييييء ابتسم وهو يشوفها ... ردها ولقى صورة عمه سلطان وصوره لمحمد اخوها وصوره لغانم ردهم مكانهم .. نزل البوك جنب التلفون طلع عطرها شمه شوي ونزله طلع محفظه صغيره فتحها لقى فيها منظره ووروج وقلوس واي لاينر وماسكرا وبودره ابتسم : ماشاءالله عدة المكياج بالشنطه ... نزلها وطلع محفظه ثانيه لقى فيها مبرد ومقراض ومناكير فوشي والثاني شفاف حطهم على جنب .. لقى دفتر صغير ومعاه قلم صغير بطله يقرا الي فيه .. لقاها كاتبه تواريخ امتحانات ومواعيدها وحاطه رؤس اقلام لأشياها المهمه
خذا القلم وكتب ( أحبج) سكره ورده فالشنطه ورد باقي اغراضها داخل وطلع من غرفته وهو خايف احد يشوفه ومعاه الشنطه ورده على نفس الطاوله وقعد يفكر بالموقف الي صار ولا اراديا ابتسم ..











جواهر في غرفتها كانت منقهره ومنحرجه من نفسها ومن الحركه الي سوتها آآآآآه ليش مانطرت شوي عشان اشوف اذا عمي والا لاااا .. بس والله نفس هيئة ابوه شهالموقف الخايس الي انحطيت فيه .. يااااربببي
التفت على سريرها عشان بتاخذ تلفونها تتصصل فالبنات مالقت شنطتها ياربي وين شنطتي؟؟؟؟ آآه ليكون نسيتها هناك بعععد قعدت عالسرير بقهر شهالحظ النحس ياربي .. دخل عليها غانم اخوها كاشخ بثوب ومسوي عصمه ونظاراتها الشمسيه بجيبه : هااا مستعده
جواهر: حق شنو؟
غانم: مب رايحه العزبه؟
جواهر بعد ماتذكر الموقف اليوم: لا خلاص هونت
غانم: ليش؟
جواهر تفكر برد .: آآآ بس
غانم: يه الي يسمعج امس تحنيييين الا تروحين العزبه مايقول هذي بتغير رايها شفيج؟
جواهر: بس غيرت راي وخلاص
غانم: مغيره رايج وانتي متجهزه وعبايتج عليج؟
جواهر حست بأحراج : أي بعد مالبست وخلصت غيرت رايي
غانم وقف: يلا قومي يلاااا وعن الدلع اليوم انا بجي معاكم انا بسوق في سياره لاتروحون مع جدي تعالوا معاي وخلي توته الحلوه تجي تراني حدي ولهان عليها
ابتسمت جواهر: قول بس بتجي عشانها
قرب منها غانم: ها عجل عشانج؟ بسرعه يلا كلميها وقولي لها تجهز بنمرها
توترت جواهر: آآآ بس انا نسيت تلفوني امس بيت جدي
غانم : أحسن عشان تتصلين عليها من تلفوني هاج .... طلع تلفونه من مخباه ومده لها
جواهر وهي تدز يده عنها : غنوووم شنو اتصل من تلفونك تعال بتصل عليها من تلفون امي
غانم: يعني ليش تعقدين الامور انتي ابي افهم
جواهر: لان مايصير اتصل عليها من تلفونك
سحبها غانم : اقول انثبري بس وهاج قالت مايصير
جواهر بخبث: بتخليني اتصل عليها من تلفون امي والا اهون وماروح وتروح عليك الروحه معاها!
غانم دزها: امشي قدامي يلا معقدههههه آآآوف منج
وجواهر ميته من الضحك على اخوها وهو معصب عليها ..



بوسلطان : هااا خااالد يبه بتروح العزبه معاي؟
خالد:لا يبه اسمح لي اليوم انا عندي اشغااال ولازم اخلصها
بوسلطان: توك جاي من السفر يايبه لازم ترتاح شلك بالشغل الحين
خالد: هههه بعد شنسوي عشان مايروح علينا كل شي بمر خالتي اسلم عليها وبطلع مع الشباب نخلص لنا كم شغله وبنتغدا وبنرد
بوسلطان وهو رايح للباب بيطلع: الله يحفظك يابوك ..










غانم كان طالع من صالتهم بيروح يركب السياره وبما ان بيتهم مقابل بيت جدهم بالضبط ومابينهم الا شارع شاف
جده الي كان ينزل العتب بشوي شوي بيركب السياره مع دريوله بيروح العزبه غانم: جواهر اركببي ورا دقيقه واجيج ... وراح بسرعه عند جده سلم عليه وقاله: يبه انت بروحك والا خالد معاك؟
الجد:لاوالله يابوك ماغير انا والسايق
غانم: بس حلوو خلك هنا ثواني بس اركب سيارتي واجيك بوديك معاي
الجد: يابوك يمكن عندك شغل والا شي
غانم: لاافا عليك جدي ولو عندي شغل أأجله عشانك دقايق انطرني هنا .... وراح بسرعه بيقطع الشارع وكانت جايه سياره مسرعه وفجأه ضرب بريك وهالشي الي خلا جواهر الي كانت تربط خيوط جوتيها ( الله يعزكم ) وصرخت : غاااااااااااااااانم ..
غانم الي حس انه استسلم فجأه وماقدر يتحرك من مكانه لما شاف السياره جايه مسرعه كان يشوف الموت جايه ولايقدر يرده الحمدلله ان السياره وقفت ومابينها وبينه الا شعره وتسويه هو والارض واحد .. نزل راعي السياره : سوري بابا انا مافي سووف
غانم من زود ماهو معصصصصصب كان ممكن يموت بسبب تهور هالهندي كفخه كف قوي على وجهه وصرخ عليه وهو ماسكه من جيبه يجرجره : شلوووون تسوق بهالسرعه بين البيوت ياحيوان
خالد الي جاي يركض بسرعه بعد ماسمع صوت البريك مسك غانم: غانم هد انت ....
التفت غانم بعصبيه لخالد: هالثور هذا كان بيذبحني .. لو شفته شلون يسوق بهالسرعه والله بغى يطحني وبكل وقااااااحه يقول سوري انا ماشفتك
وصل الجد لهم الي كان خايف : اسم الله عليك غانم الحمدلله ماصار لك شي ياولدي .. وهالهندي هذا خلاص خذا جزاه خله يروح ..
غانم: واخليه يروح عادي يبه؟؟؟؟ ممكن يعيدها ويذبح ناس غيري
خالد: غانم تكفى عشان خاطر جدي خله يولي ولاتسويلنا سوالف مع كفيله ..
غانم وهو بعده ماسك الهندي من قميصه بقوه التفت عليه وهزه بقوه وقال بحزم: شسم كفيلك؟؟؟؟
عطاه الهندي اسم الكفيل وطلب منه غانم العنوان بعد وعطاه الهندي وعقب دزه بقوه عالسياره وهو يهدده مايعيدها والا بيتصرف معاه بشكل ثاني .. ركب الهندي السياره وشخط من الخوف ...
خالد: الحمدلله على سلامتك غنوووم والله اني تخرعت من سمعت صوت البريك ..
غانم: هههه الله يسلمك يارجال والله انه خضني من الداخل قلت خلاص انا ميت ميت
خالد: هههه بعد عمر طويييل ان شاءالله .. الا على وين شكلك بتروح ها؟
غانم: أي والله بروح مع جدي والبنات العزبه
خالد: شنو شفتات يعني امس انا واليوم انت ههههه
غانم: ههههه حياك
خالد: ودي بس والله مشغول ..
غانم:شالي يشغلك لاتقول لي ربعك كفايه معاك فالغربه هههههه اعتذر منهم وتعااال
الجد : يلا ياغااانم تأخرنااا
غانم: ان شاءالله ان شاءالله يبه .. ها خويلد؟
خالد: خلاص عجل روح انت مع البنات وانا اخذ جدي واجي ... آآآ اييي الا على طاري البنات في شنطه فالصاله اظها حق وحده منهم خببرك جدتي ماتستخدم شنط هههههه
غانم: اييي يمكن شنطت جواهر تقول ناسيتها من امس .. خلاص جيبها معاك وعطها اياها هناك يلا وراح غانم لسيارته واطلعوا مروا البنات وراحوا العزبه ...
وخالد ضحك ناسيتها من امس هااا هههههه انا ارويج : يلا يبه تعال
الجد : جرجرتوني يمين يسار يمين يسار حددوا أي سياره
خالد: اسمحلي جدي ههههههه














فالعزبه كانوا قاعدين في بيت الشعر والجو باااارد وسوالف ويعلقون شوي على جدهم وهو يذكر لهم مواقفه القديمه ... خذت جواهر شنطتها وطلعت جوالها تشيك الا لقت هالابيات

اعتذرلك حبيبي على اللي صار
لحظه جفا مرت ماهي بقصد





الجزء الرآآبع ~

خالد ~
{ أحيـــان . . من شـدة الفرحـه معـگ / ودي ( أرسم ) للأرض فــم وأقول | اضـحــكي ~

جواهر ~
{ همّـن يطـاولنـي على فـكـة الــريــق .. كــنــه يغنــي لــي عسـى " منـت رايـق ! ~







~







كانوا قاعدين في بيت الشعر والجو باااارد وسوالف ويعلقون شوي على جدهم وهو يذكر لهم مواقفه القديمه ... خذت جواهر شنطتها وطلعت جوالها تشيك الا لقت هالابيات

اعتذرلك حبيبي على اللي صار
لحظه جفا مرت ماهي بقصد

استغربت ماتذكر ان عندها متصل بهالنك .. كتبت من؟
خالد كان قاعد جنب غانم وشوي يعلق معاهم وشوي يندمج في تلفونه اول ماوصله مسج جواهر ... ابتسم بخبث وكتب لها .. شوفيني على يمينج .. ارفعت عينها شافت غانم اخوها كان منمدج يشرح لهم موقفه الي صار له لفت بنظرها لخالد وشافته يشوفها وهو مبتسم انصدمممممت ماتعرف شتسوي .. احذفه والا شسوي فيييه .. اخااف اححذفه ويتكلم والا شي ويدرون انه عندي بيقولون لي شلون ضفتيه .. آآه أي صح شلون ضفته انا؟؟؟ ليكوون ..... معقوله فتش شنطتي وضاف نفسه عندي فاللسته؟؟ حست انها تغلللللي من الغيض
تضايق خالد ماوصله شي منها كتب لها ..

آدري بج الحين انتي معصبه علي
بس عطيني فرصه افهمج كل شي

وزادت غيض لما شافت كلامه .. اكتبت له ..


شتفهمنييييي؟؟؟ انت على بالك بطول عندي باللسته؟


رد عليها خالد متضايق ..

ليش؟ ليكون بتحذفيني؟

جواهر بعصبيه..

طبعا ومن غير تفكير


خالد..

اوكي بس ممكن اعرف ليش؟


جواهر..
ممكن اعرف ليش فتحت شنطتي وفتحت موبايلي وضفت نفسك عندي؟ الله اعلم ماخذيت رقمي بعد

حط له خالد ابتسامه

وكتب طايح من عينج لهالدرجه؟


انحرجت جواهر وحست انها هوست عليه .. سكرت المحادثه وقطت تلفونها بشنطتها وهي تحاول تحاشى تشوف خالد وحدها معصبه عليه وعلى حركته .. يسوي نفسه بريييء مب علي حركاااته هذي ...

ريم بخوف: اشوووا انه ضرب بريك والا كان هرسك هرس
غانم: ربج ستر
تماضر كانت خايفه على غانم .. الحمدلله الي احفظك وسلمك من هالحادث الي ماادري شكان بيصيرلنا اليوم
الجد: روح يبه توضى وصل لك ركعتين اشكر ربك واحمده الي سلمك
غانم يحب راس جده: ان شاءالله يبه .. والتفت لما شاف خالد الي كانت ضايقه فيه الدنيا شهالاسلوب الجاااف
آآآوف: على وين خويلد
خالد: مواعد الشباب وماقدر اتأخر كفايه امس أجلت كل شي
غانم: حسستني انك مهم لهالدرجه غيابك بيأثر على اشغالك ههههههه
ابتسم خالد : يلا فمان الله
حس فيه غانم بس ماحب يضايقه اكثر وقال: سلم لي على فهوود وقول له الوعد في مجلس بوعبدالله
خالد وهو يبتعد: ان شاءالله
التفت جواهر تشوفه وين يروح حسة بتأنيب الضمير .. لكن كابرت وفتحت شيلتها: آآآه اخيرا اقدر افتح شيلتي عن شعري واخلي الهوا يلعب به






















في بيت ساره خالة خالد
كانت حصه منسدحه على سرير العنود: عنووده
العنود الي تشوف المجله وبيدها كوب كابتشينو : هلا
حصه: شرايج اليوم نزور جواهر وتماضر ونوره والبنات كلهم
العنود الي فرت صفحة المجله: عندج تلفون نوره اتصلي فيها اذا موجودين وفاضين ليش لا
حصه طلعت موبايلها واتصلت على نوره الي كانت هي الثانيه في غرفتها عالنت: يااامرحبااا
حصه: هلا وغلا نواره شخبارج؟
نوره: بخير حبيبتي عاش من سمع صوتج
حصه: عاشت اياامج شخبار رهوفي؟؟
التفت نوره على سرير بنتها الصغير وقالت: فديييتها نايمه الحين مثل الملاك
حصه: فديييت قلبها زين نواري .. انا وعنودي حدنا متمللين فقلت اكلمج اشوف فاضين اليوم والا بتروحون مكان قلنا نجيكم نتسلى معاكم ونشوف شخباركم
فرحت نوره: يااامرحبااا ومسهلا فيكم بأي وقت لا طبعا احنا على طول فاضين تعرفين الطلعات محرومه علينا الا للضروره هههههههه
ضحكت حصه وقالت: فديتج نونو خلاص خبري البنات واجتمعوا في أي بيت تبونا نجيكم؟
نوره: تعالوا لنا هني بيت عمي سلطان
حصه: خلاص صار .... وسكرت منها والتفت على اختها: جهزي عمرج بنروح لهم اليوم
حذفت عنود المجله: والله؟؟؟ ممم نزين شرايج نسوي سويت نوديه معانا؟
حصه: ليش لا يلا الحقيني المطبخ ...
























فالطريق كان خالد يسوق ويسمع لمحمد عبده

لو التمني ينفع الي تمنى
ماكان صرت اليوم نفسي شقيه
اشوف كل مع حبيبه تهنى
وانا حبيب الروح صعب عليه
قلبي بحبك ياحبيبي تعنى
ارحم ياعل ايام عمرك هنيه

آآآه هالاغنيه عـالجرح .. فجأه رن تلفونه ورد: هلا فهود
فهد: وييييينك يااااخي لازم تنقعنا
خالد ببرود: جاي فهد مسافة الطريق بس
فهد: خالد شفيك؟
خالد: مافيني شي انت الي شفيك؟
فهد: علي هالحركات؟؟؟ قول لي خلود شفيك
خالد بضيق: فهد والي يرحم والديك سكر الحين ولاحق عالاسئله الي ماتخلص

سكر فهد من خالد وباله مشغول معاه .. مب عادتك خلود اذا كان هذا اسلوبه يعني متضايق
آآآخ اموت واعرف شالي مضايقك يارفيق عمري والله انه مايستحي ..




















ردوا البنات من العزبه وكلن راح بيته الي يريح والي يتسبح
دخلت جواهر غرفتها احذفت شنطتها عالسرير وراحت على طول تسبحت ولبست بجامتها وجففت شعرها الطويل بهوا الاستشوار وخلته مفتوح شوي راحت على سريرها ... خذت تلفونها فتحته وشافت خالد فتحت
محادثته وتمت تشوف التلفون لفتره وعقب حطته عالكومدينا جنبها خذت شنطتها تشوفها .. طلعت بوكها كل شي مكانه خذت الدفتر قلبت اوراقه عالسريع وردته مكانه لمت شعرها وسحبت لاب توبها بتشبك النت ...












في بيت بوسلطان .. كانت الاجواء غير ام سلطان مب مصدقه ان واخيرا بوخالد بيلتفت لعمره شوي وبيتزوج وبيترك حياة العزابيه الي رد لها من 26 سنه !
كانت قاعده مع ولدها بالصاله تنتظر رده عليها عشان تتم الخطبه ..

بوخالد : أي يمه توكلي على الله
ام سلطان: الله يفرحني فيك ياولدي ..
بوخالد: بس هااا يمه عرس كبير وطقطقه ومادري شنو مابي
ام سلطان: ليش يابوخالد ..
بوخالد: قلتيها يمه بوخالد .. رجال شكبري وولدي على وشك الزواج تبيني اسوي عرس وصاله ومادري شنو .. انا مستعد اسوي لكم عشا حريم كبييير وفخم بس تنازلون عن عرس وطقطقه وقولي لهم هالشرط يمه
ام سلطان: بس يابوخالد البنت هذا اول عرسها
بوخالد: مب عشان اول عرس لها لازم تسوي عرس كبيييير وخساير مالها اول ولا تالي اهم شي التوفيق يمه واذا العرس بيفرحها مثل ماقلت لج مستعد اسوي لكم عشا حريم كبير وفخم وكل شي على ذوقها .. بعدين انا ناوي اسوي جدول حلو وناوي احجز لها اول 3 ايام من العرس في افخم فندق فالدوحه وبسفرها احلى البلدان بس عرس كبييير قلت لج لا .. وهذا شرطي الوحيد
ام سلطان: ان شاءالله ان شاءالله يابوخالد بقول لهم شرطك ..





















قعد مع ربعه ونسى الي صار مستانس حده يسولف ويضحك معاكم يتحداهم وكل واحد يستلم الثاني
كانت قعده ولا احلى ..
انتبه فهد لخالد الي كان يسولف مع هذا ويضحك مع هذا , ابتسم اكيد نسى الي كان مكدر خاطره وماراح اساله اكثر عشان مااكدر خاطره زياده ..
دخل عليهم رفيقهم خليفه وهو معصب .. سأله واحد منا لشباب : شفيك معصب
خليفه وهو متنرفز قعد جنب خالد عالارض وهو يذف تلفونه قدامه: بعد شفيني هالنااااس خلوا فيني شي
اول امس متصل لي واحد يقول لي بكم بتبيع سيارتك؟ والحين توه مصكر من عندي واحد يقول لي بشتريها بالسعر الي تبيه
التفت خالد له وقال: زين وانت ليش معصب الحين؟؟ بيعها وفك عمرك منها
فهد: أي والله صاااج خويلد بيعها من اول مااحد يقول لك يبيها نفوسهم فيها شلك فيها الله يكفيك شرها
خليفه بعد ماعطاهم نظره قال: زين انا ماابي ابيعها سياارتي وتاعب عليها لين ماضبطتها يجون هم بارده مبرده ياخذونها؟؟؟
احمد: خلوووف بيعها بنفس السعر الي خسرت فيها
خليفه: عيل ببيعها بمليون!
ضحكوا الشباب عليه .. وقال فهد بأستخفاف: شدعووه يااااخي مليون مره وحده وهي ماتسوى ميتين حتى !
خليفه وهو يتسند على ورا: اييي قالوك سيارتك الحتره؟؟؟ عشان تقول لي ماتسوى ميتين !! شرايك انها مسيومه مني ب 300 الف ونص !!
خالد وهو يطبطب على ظهر خليفه: اااوب اووب مب هيييين والله ياخي بييييييييع
احمد: بيعها وفك نفسك شرها وعيون الناس فيها وعطني الفلوس اجيب لك احلى سياره
خليفه وهو مب راضي بالبيعه بس شيسوي امره لله قال: ببيع شسوي ...
الشباب : معوض خييير ياخليفه



من جهه ثانيه جواهر نست هي الثانيه الي صار وكملت يومها طبيعي ولاكأن شي صار واقعدوا يسولفون البنات مع عنود وحصه عن كل شي واتفقوا ان عالاقل يجتمعون معاهم كل اسبوعين مره عشان تقوا علاقتهم اكثر مع بعض لأنهم حبوا البنات واجد ...

وافقت هيا على بوخالد واملكوا وعطاها مهرها عشان تجهز عمرها في 3 شهور خلود وعبدالعزيز سافروا لأن عبدالعزيز عنده كورس في الامارات فحب ان ياخذ زوجته معاه .. تقدموا ناس لحصه وارفضتهم
لانها تحب خالد وعلى امل انها تاخذه وفي نفس الاسبوع تقدموا ناس حق جواهر كانت ممكن توافق لولا ان ابوها رفض لان مايبي بنته تطلع عن عايلتهم وهالشي الي خلا جواهر تضايق مب لانه ردهم لا لانها رافضه هالمبدأ .. بوخالد وخالد ولده بما ان لهم الدور الثاني كااامل لان الجد بو سلطان والجده ام سلطان مالهم الا غرفه وتحت بعد .. قرروا انهم يقسمون الطابق بينهم هم الاثنين قسم مكون من 3 غرف و3حمامات تكرمون وصاله حجمها حلو وفيها مطبخ تحضيري صغير ... و غرفتين وحمامين وصاله كبيره فيها مطبخ تحضيري حق خالد وزوجته مستقبلا عشان كذا شلون اغراض وانزلوا تحت لغرفة الضيوف وناموا فيها اثنينهم لين ماتخلص اقاسمهم فوق .. والباقي حياتهم مستقره مثل ماهي كل هالامور مرت في اسبوعين ...

انسدح خالد على ظهره عالسرير وهو يشوف سقف الغرفه : يبه
بوخالد الي كان يقرا كتاب: هلا ابوي
التفت خالد لأبوه: يبه .. اناا بغيت اتقدم لجواهر الحين
نزل بوخالد نظارته الطبيه وقال : خايف تضيع منك ههههههه
انحرج خالد: هههه الصراحه يبه أي انت شفت بعينك متقدمين لها ناس وزين ان عمي رفضهم
ابتسم بوخالد: لاني مكلمه اصلا وقايل له جواهر حق خالد
قعد خالد على حيله: كلمته؟؟؟؟
ابوه: ايي نعم ولو اني ماكلمته كان ممكن تضيع من يديك
حب خالد ابوه على راسه: الله يطول لي بعمرك يبه دااايما وانت تنقذني في الاوقات الحرجه ههههههه
بوخالد: ههههههههه الله يفرحني فيك ياخالد
ابتسم خالد وقال: آمييييين هههههههههه .. الا اقول يبه ليش ماتبي تسوي عرس كبير
بوخالد: يايبه مالي في هالسوالف العرس الكبير لك انت ان شاءالله
خالد: يعني يبه من كبرك انت الحين اكيد عرسك الاولي كان بسيط ههههههه لازم تعوض
بوخالد: هذاك عرس بسيط والله لو اعوضه بأعراس الدنيا كلها بعد مايتعوض ... سكت بوخالد سرحان وكأنه قاعد يتذكر تفاصيل العرس شلون كانت .. انسدح خالد على ظهره وقال: يبه كلمني عن تفاصيل عرسك شلون
شلون تقدمت لأمي الله يرحمها ودي اعرف والله ...
ابتسم بوخالد وهو حاس بغصه لأنه تذكر المرحومه وقال: لو ماخذيت امك ياخالد كان مادري شبيصير فيني
خالد يسمع بهدوء ويفكر في نفسه الحين .. شلون متعلق في جواهر بشكل يحس انه مايقدر يتخيل فكرة انها كانت بتكون لشخص غيره رغم قساوتها معاه واسلوبها الجااف الا انه متعلق فيها بشكل مب طبيعي .... كمل بوخالد يقول : كان على ايامنا الشباب يتزوجون بدري يعني 17 خلاص هو متزوج وممكن يكون عنده ولد بعد .. فكنت انتظر متى بس اوصل ال 17 عشان اتقدم لها بس ولما وصلت ل17 على طول كلمت اهلي عشان يخطبونها لي وهي طبعا وافقت وابتسم وعقب قال : وخلال شهر واحد بس تزوجنا .. سكت شوي عقب كمل : تخيل على هالنطره هذي كلها كل الي عشته معاها 9 شهور بس
خالد حس بغصه .. لوهله بس حس انه هو تسبب في وفاة امه وانه حرم ابوه من الانسانه الي يحبها وكان ينطرها لين ماخذاها ... قال : يبه هي كانت مريضه لما جابتني او فيها شي؟؟
بوخالد: لا مافيها الا العافيه .. الليله الي قبل ماتجيبك فيها قالت لي دير بالك على الي في بطني اذا ولد ابيه ياخذ اعلومك واذا بنت ابيها عند امي نوره ( الجده ) عاد انا ياخالد مانتبهت ان هذي وصااايه منها وكأنها حاسه انها بتروح .. ابتسم خالد يحس عيونه متروسه دموع وحمد ربه ان الليت مبند ومافي الا اضاءة ابجوره خفيفه ورا ابوه وقال : الله يرحمها .. ياليتها عايشه الحين عشان تخطب لي انت وياها وتستعدون لعرسي انتوا الاثنين
بوخالد حس بكلمات خالد ولده مثل السهم الي خرق قلبه وتم ينزف ماكان يبي كلام مثل هالكلام يطلع من خالد
ماكان يبي يحسسه بهالشي بس ماباليد حيله قال لانه حاس بحزن ولده الي انحرم من شوفة امه ومن حنانها : بس تأكد ياولدي انها الحين فرحانه لك
ابتسم خالد وقال: الله يفرحها بالجنه .. يلا يبه انا بنام شوي باقي ساعه عالصلاه ...
انسدح خالد على جنبه اليمين وعطا ابوه ظهره وهو حاس انه محتااج لأمه الي ماعاش معاها ولا يعرفها الا بالصور بس !!
وترك ابوه الي حس الدنيا ضاقت فيه وهو حاس بضيقة ولده وبنفس الوقت اشتااق لأم خالد ..























اليـوم الثاني كان يوم الجمعه وبعد الصلاه يجتمعون كلهم في بيت جدهم
كانوا ريم وتماضر يساعدون نوره فالمطبخ وشوي وتدخل عليهم جواهر تساعدهم .. والحريم قاعدين بالصاله والجد وعياله وعيال عياله قاعدين فالمجلس ..

ريم الي كانت تقطع السلطه مع جواهر: بنات بعد مانتغدا ونخلص خل نقول حق عمي محمد يروينا قسمه فوق
نوره: تو الناس ريمي للحين باقي له
ريم: أي بس نشوف المخطط خخخخخخ
تماضر: ويروينا قسم خالد بعد
ريم: خلود مسويله بعد
نوره الي كانت تغسل الصحون : اييي على وشك الزواج وابتسمت وهي تشوف جواهر الي كانت منمدجه فالتطيع ولابهتمه شيقولون ..

دخل عليهم غانم فجأه تغطوا ريم ونوره وتماضر بسرعه خشوا شعورهم .. التفت جواهر: غنووم قول لنا قبل عشان يتغطون البنات
غانم انحرج: هههه سوري والله على بالي بس الخدامات
تماضر دقات قلبها زادت بقوه صاير احلى اليوم شفيه ... ابتسم لها غانم كأنه يسمعها وقال: شخبارج؟
تماضر وخدودها مورده: بخير الله يسلمك .. انت شخبارك؟
غانم بحب: بخير دامج بخير
ريم: بس تسأل عنهااااا واحنا؟؟؟
التفت لها غانم وقال: وانتي شخبارج .. نوره شخبارج؟
ريم + نوره: بخير الحمدلله ...
نوره: هاا تبون الغدا؟
غانم: حدنا ميتين جوع
نوره: خمس دقايق ويجهز
التفت غانم على تماضر وقال: سوي لنا عصير باااارد يبرد علينا ...
سااااحت تماضر من الاحراج وضربتها جواهر بكوعها بقوه : بسسسس لحد يصير فيه شي قومي سوي العصير يلاااا
التفت لها تماضر: يالدفشه وخري عني ... قامت تماضر وجهزت عدة العصير وجواهر وريم يضحكون عليها
بصوت واطي عشان لاتنتبه ..
وجهزوا كل شي وراحوا نوره وتماضر داخل بيتسبحون وبيلبسون جلابياتهم الي جايبينها معهم عشان يبدلون .. وتموا ريم وجواهر فالمطبخ يرتبون السلطه في صحون واستأذنت عقب ريم وراحت .. وقعدت تشرف جواهر عالخدامات وتوها بتطلع الا انتبهت للي كان واقف عند الباب يشوفها قالت بتوتر : ماتعرف تطق الباب؟
خالد بأبتسامه: طقيت بس محد سمعني .. لفت عنه جواهر وحطت جيك العصير في صينيه ومعاه القلاصات
تنهد خالد وقرب منها وقال: جهزي عمرج اليوم انا بخطبج من عمي .. وخذا صينية السلطه وراح المجلس
تجمدت جواهر مكانها ودها تلتفت له تقول لاتتعب وعمرك لاني مابيك ... لكنه راح ولسانها تحس انه انشل عن الكلام مره وحده نزلت دموعها على خدها وراحت بتطلع الا غانم اخوها في وجها: افاااا جوجو تبكي؟؟؟
شفيج؟؟؟ ليش كل هالدموع ها؟
جواهر تسمح دموعها: أي دموع هذي بسبة البصل تعرف عيني حساسه ههههههه
غانم شك فالجواب وتركها دخل المطبخ ياخذ الصحون الباقيه .. اما جواهر كملت طريقها ودخلت من الباب الي ورا على طول على غرفة الضيوف ورمت بنفسها عالسرير عقب قامت سكرت الباب دشت الحمام بتغسل وجهها وطلعت قعدت عالسرير شافت كتاب لاتحزن لعايض القرني .. شسالفه كتاب واشوف من شوي فالحمام اغراض !!! التفت تشوف الغرفه الكومدينا الثاني عليه 3 موبايلات وسماعات تلفون وبوك قربت منهم كانت بتشوف بوك من بس ماقدرت تفتحه لاشعوريا فتحت الدرج وحطت فيه البوك والتلفونات وسماعاتهم داخل الدرج وصكته ... وطلعت الا لقت ريم فالممر : جوجوو شتسويين في هالغرفه؟
جواهر: ماشي كنت اغسل وجهي ليش؟
ريم: هذي غرفة عمي محمد وخالد نازلن فيها لين ماتخلص غرفهم فوق
جواهر حست كأن احد كات ماي بارد عليها .. انصدمت بس ماحبت تبين شي لريم قالت: ادررري بس رحت غرفة جدتي لقيت توته تسبح فالحمـام قلت اجي اغسل وجهي هني لين ماتخلص ...
خلتها ريم وراحت الصاله وراحت جواهر بسسرعه لغرفة جدتها عن لحد يشوفها ... لقت تماضر تمشط شعرها الي يوصل لنص ظهرها : نعيما ياحلوه
تماضر: الله ينعم عليج .. يلا لاتطولين علينا تراني ميته جوع
ولمت شعرها وخذت شيلتها وطلعت ...

























سلطان ( بومحمد) الدنيا مب واسعته من الفرحه : هذي الساعه المباركه ياولدي ياخالد ابوك كلمني قبل
وقلت له ان البنت لك
ابتسم خالد وقال: بس يبه شوفوا البنت شرايها؟
غانم: هذا شي معروف من سنين وهي ماتكلمت معناته ان ماعندها مانع
ابتسم خالد والتفت لعمه الي قال: بس انا ملزوم اخذ رايها ياولدي مايصير بعد هذا شي يدخل فالذمه
محمد: عدل كلامك يبه وانا الحين اشوفها وارد لكم ..

خالد: لااا وين يامحمد مب الحين اسألها لما تردون وخلوها على راحتها اذا سألتها الحين يمكن تنحرج وترد البيت او شي
سلطان: خلاص ياولدي فليل بنرد لك خبر ..
قام خالد وحب راس عمه: عسى عمرك طويل ياعمي ... دقيقه بس وارد لكم طلع خالد في حوش المجلس وطلع تلفونه على طووول اتصل بفهد: فهوووووووووووود
فهد: بسم الله صرقعتني شفيك
خالد: كلمت عمي من شوي وهو موافق ومستانس بس بيشوف راي البنت وبيرد لي خبر الليله
فهد: ايييي من قدك خويلد بعد لو توافق عليك بتصير الفرحه فرحتين هاا هههههه
خالد: بتوافق ان شاءالله .. نزين فهود انا اليوم عازمك وقول حق عبود وباقي الشله لاني مب فاضي اكلمهم
فهد: امححححق عزيمه بس ليش ماتكلمهم حضرتك وتعزمهم او عالاقل مسج انت وين والسنع وين
خالد: احترم نفسك فهيدان انا اعرف السنع والاصول ولاني اعرفففه ماقدر اطول معاك اكثر بروح اقعد مع عمامي وابوي وجدي .. اقلب وجهك ههههههه
فهد: هين ياخويلد ان ماخليت الفاتوره دبببلااااات بتشوف ههههههههههه
سكر خالد التلفون في وجه فهد ودخل المجلس بابتسامه عرييضه مرسومه على وجهه ..






التفت جواهر ورا ابوها شافت اخوانها غانم ومحمد وامها قاعده عالكنبه الي جنبهم .. كانت منحرررررجه حدها وفي نفس الوقت تحس برجفه خوف وغضب في نفس الوقت تضااايقت شالي يبي يوصله خالد
يعني الا يخرب علي حياااتي .. طولت ماردت على ابوها والكل ينتظر ردة فعلها أبوها كان كله أمل انها بترد بالموافقـه .. توها بتكلم بترفففففضه الا ابوها قال : انا ادري انج مب مخيبه املي وامل اخوانج وامج فيج
من وانتي صغيره واحنا متخيلين ان خالد يكون زوج لج لان هو الي بيحفظج وبيعزج وبضمن انه بيحفظج ويصونج ...
تكلمت جواهر بتردد : بس يبه انا ... سكتت شوي تشوف نظراتهم لها قالت وهي منزله راسها : انا موافقه
فرح ابوها والتفت يشوف فرحة اخوانها وامها بهالخبر وقرب من بنته وضمها وقال: الله يوفقج يابنتي تأكدي اني الحين ارتحت واني فرحان لج
دمعت عيون جواهر .. يعني عشان هالشي انتوا بتفرحون بتفرحون على حسابي انا يبه آآآه مكتوب لي مكتوووب .. بس دام هالشي يفرحكم انا اوافق غصب عني ... ودعست وجهها في حضن ابوها تبكي
كانت ضايعه بعالمها بين افكارها افكار تروح وافكار تجي واهلها حواليها فرحانين والكل كان يعلق عليها
وصل الخبر لخالد الي من الفرحه مب قادر يسيطر على مشاعره كان يتمشى في هالجو الحلو على الكورنيش
بأبتسامه حلوه مافارقت محياه والله لأخليج اسعد انسانه بالدنيا ياجواهر والله لأفرحج الله يجمعني بج على خير مب مصدق انها بتصير لي قريب آآآه شعور حلو والله طلع تلفونه من مخباه وكتب لها في البيبي ماسنجر

من ذيك المره ماكتبت لج شي عالبيبي لاني توقعت بتحذفيني
من الحين اقولج مبروك عليج انا وتأكدي انج معاي بتعيشين في سعاده

وارسله لها ... في لحظه كانت جواهر على سريرها فاتحه اللاب توب قدامها ومالها خلق لشي لما وصلها مسج البيبي ماسنجر فتحته وشافته شكاتب واحذفت التلفون وفتحت الماسنجر وقعدت شوي تسولف مع البنات لين ما نامت..




















اليوم الثاني السبت العصر كان غانم واقف في الصاله يسلم على امه وجواهر اخته لانه بيروح دخان خلصت اجازه ..
وبيرد لدوامه الي اسبوع دوام اسبوع اجازه .. ام محمد: الله يحفظك ياوليدي ماوصيك على الطريق عن السرعه
غانم: يمه انتي ماتملين من هالكلام حفظته والله حفظته يعني صار لين سنتين رايح جاي على هالطريق صار مثل شرب الماي عندي والحمدلله انا راكد بسواقتي مب مثل هالمطفوقين
جواهر: الله يحفظك غنوومي وكلمني كل يوم عشان اعطيك الاخبار اول بأول وغمزت له ...
ابتسم غانم بخبث وقال: اكيييد والا لولا الاخبار ماخسرت نفسي وكلمتج
عصبت جواهر : اووكككيييي شوف الي يقولك شي
غمز لها غانم: فديييت جوجو انا ...
ابتسمت جواهر لانها فهمت شيقصد وقالت: افدااك ياخوي ... سلم عليهم وطلع
اقعدت ام محمد: الله يحفظه حبيبي الحين اسبوع مب شايفته
قعدت جواهر: يمه انتي كل اسبوع دوام له تقولين هالكلام المفروض تعودين
ام محمد: الام ماتصبر من شوفة عيالها بكره لي جاج الضنى بتعرفين ... وراحت المطبخ
قعدت جواهر عالكرسي ..: هذا اذا فكرت اجيب عيال منه ...















مرت الايام تملك خالد جواهر ومن تملكها وهو يحس انه مب سايعته الدنيا وربعه من وناسته كانوا فرحانين له وكل يوم عازمينه في مكان وطلعات معاه والمتزوجين كانوا يعطونه من خبراتهم اما جواهر كانت عكسه كل ماتستانس يذكرونها فيه او يجيبون طاريه لها وترد تضايق مره ثانيه وتعبت وهي تمثل قدامهم انها فرحانه انها بتاخذه ومازالت تمثل .. حصه درت بملكة خالد وانهارت تبكي وهالشي الي خوف امها الي ماكانت تدري عن حب حصه لخالد الا لما شرحت لها حصه بأنهيار كل شي وانقعتها امها انه مب من نصيبها
ومع مرور الايام بدت تقتنع وتتقبل الفكره لكن مازال قلبها متعلق فيه من وهي صغيره تحبه ولاعلمت احد الا لما كبرت قالت لاختها العنود بس وهو ولايدري عن هوا دارها هايم في حب جواهر بنت عمه وكان يكافح لجل يوصل لها وهذا هو وصل وهو اليوم اسعد انسان بالدنيا ...
كملت فرحته وهو يدخل يزف ابوه لزوجته الجديده ( هيا ) الي كانت لابسه فستان عروس اوف وايت ناااعم فيه قصات حلوه ضيق لين تحت وبعدين وسيع وطرحه كلها شغل فخم وراقي رافعه شعرها كله فوق مع بف كبيره ومسكتها كانت ورد اوف وايت حتى كوشتها كانت ناعمه وراقيه جدا .. دخل بوخالد وخالد معاه بابتسامه حلوه كان شكله حلو وكان يحاول بعينه يدور جواهر يبي يشوفها من زماان ماشافها لاكنها كانت متغطيه وقاعده ورا ماكانت تبي حتى تشوفه .. الا لما سمعت تعليقات البنات الي حواليها : ياااي من هالحلو الي مع المعرس؟
الثانيه: اظن هذا ولده ..
وحده ثانيه: ماشاءالله ماكن هاي ابوه وهاي الولد كنهم اخوان
... ايييي ..... ياييي شوفوا ياحلاااته ينن ..... وخري شوي خليني اشوووفه ... تهقون متزوج؟؟؟؟؟؟
اذا متزوج الله يهنيه وااذا لا الله يجعله من نصيبي ... يالهبله قردني هيوووه صارت مرت ابوه واكيد لها راي .... صج انتي تفكيرج جنغل هههههههههههه

ابتسمت جواهر بسخريه على هالتعليقات والتفت تشوف عمها الي كان مستانس صور مع ولده كم صوره
وعقب طلع خالد وقبل مايطلع شاف جدته وسلم عليها وعلى خالته .. وحصه كانت واقفه بعيد مع عنود اختها ودمعت عينها .. عنود: حصه حبيبتي خلاص انسييه بيجيج الي احسن منه
حصه: انا مابي غيره ياعنود تعرفين شنو احبه صعب علي اشوف وحده تاخذه مني
العنود توترت مب عارفه شتقول لها .. هي عارفه ان اختها تموووت فيه تعشقه وكانت طول عمرها تتخيله لها فجأه تنصدم انه يبي بنت عمه وهو يحبها ! قالت لها بهدوء: تعالي خلينا نقول لأمي بنروح البيت
























جواهر بعصبيه : آآآآوف ماطيقه ياااربي اكرهه
تماضر بصوت واطي عشان محد يسمعها: شفيييج انتي احمدي ربج تقدم لج واحد مثله رجال وشهم والف من يتمناه
جواهر قطت عمرها عالسرير: يروح يختاره له من هالالف الي يتمنونه شحقه جايني
تماضر: صج انتي الكلام معاج ضاايع سكري الحين بنام وبكره اتصل فيج
جواهر والدمعه في عينها: تكفين توته انا متضايقه حدي احس هالعرس ماراح اتهنى فيه
تماضر: ياجواهر ياحبيبتي كلنا نشوف انه الانسب لج وغير هذا وين بتلقين الي يحبج ويعزج ويقدرج
وفوق هذا كله ولد عمج وتعرفينه زين
جواهر والعبره خانقتها: وانا هذا الي ذابحني .. لاني اعرفه زين واعرف شخصيته عدل واعرف انه مايصلح لي ..
تماضر: اطلب منج طلب؟
جواهر: آمري
تماضر: مايامر عليج ظالم .. سكري الحين وروحي توضي وصلي لج ركعتين ادعي فيهم ان الله يبعد هالافكار من بالج ويريحج ويصخرج له ويصخره لج ويجمع بينكم بخير .. واستعدي بكره العصر بمرج انا وامي بنروح السوق تشترين لج كم غرض تخلصين فيهم نفسج ترى ماباقي الا شهرين بس
مسحت جواهر دمعتها وسحبت عمرها للحمام توضت وصلت ودعت ربها وناامت ...



















توعى بوخالد الصبح على صوت هيا الي كانت تقعده بهدوء .. ولما فتح عينه شاف وجه المبتسم
قالت: صباح الخير يابوخالد .. وابتسمت له ابتسامه حلوه
رد لها نفس الابتسامه وقال وفي عينه النوم .. : صباح النور ياعمري ...

قام من النوم اخذ له شور يتنشط وطلع لقا هيا مجهزه له الفوطه في يدها عطته اياها وراحت تجهز له
ثوب وغتره وعقال وازرة مع قلم حلو حق الدوام .. وفتحت الدرج الي تحت واختارت له ساعه اقنر الجديده
وطلعت من الغرفه على مطبخها التحضيري من أول ماخذاها وهي الي كل يوم تقوم بدري عشان تجهز له ريوقه وتسبح وترتب شكلها وعقب تقعده من النوم رتبت الصحون عالطاوله وطلع لها بوخالد وعلى وجه ابتسامة رضى : الله لايحرمني منج ياهيا .. والله غيرتي حياتي صار في الي يهتم فيني ويجهز لي ههههه
حياة العزوبيه كانت صعبه بالنسبه لي خصوصا مع الكبر
ابتسمت هيا وقالت: توك شباب يابوخالد الفرق بسيط بينك وبين خالد ولدك ..
بوخالد: بعد تعرفين قضيت عمري شايل هالبيت كله عن ابوي وامي وفوق هذا كله اربي لي ولد ..
هيا : ونعم التربيه يابوخالد ربيت لك رجال
ضحك بوخالد بهدوء وهو يشرب عصير وقال: بعد عمري والله .. اربي عيالج ان شاءالله

انحرجت هيا وتوردت خدودها وراحت داخل تجهز العود عشان يتدخن ... ابتسم بوخالد وكمل ريوقه وطلع ..
تحت كان خالد مع جده وجدته يسولفون ويضحكون على تعليقات خالد .. وشوي يعصبون عليه لانه
مرات يزودها
الجد: الا بغيت اسألك ياخالد انت كلمت راعي الخيام؟؟
خالد: أي يبه كلمته وامس دفعت له العربون
الجد: قول له نفس المكان الي كان فيه عرس محمد ولد عمك ماشاءالله براحه زينه وواضح مكانها
خالد: ابشر يبه العصر بمره وبتفق معاه على كل شي لاني بروح بخلص لي كم شغله مره وحده وبروح اشيك على بيتي بعد
الجده ام سلطان: الله يفرحني فيك ياوليدي متى بيجي ذاك اليوم بس
ابتسم خالد وقال: قريب يمه قريب ان شاءالله .. ووقف : يلا تامروني بشي .. مابي اتأخر عالدوام




















فالسياره كان محمد وزوجته نوره الساعه 10 الصبح يتمشون على كورنيش الدوحه بسيارتهم ويسولفون يضحكون وهم مستمتعين بهالجو الحلو .. نوره بدلع : الحين لو رهوفه معانا مب احسن
محمد بضحك يبي يغايضها: خليها عنج غلطتنا الوحيده ان استعجلنا وجبناها ماستانسنا في أول سنه في حياتنا مع بعض هههههه
نوره التفت على محمد: محممممد احمد ربك شفيييك .. الناس يتمنون يجونهم عيال وانت تقول غلطتنا جبناها عندك اكبر مثال عزيزان اخوي الله يعطيه ان شاءالله .. بعدين فديتها رهوفه شمسويه والله انها عسل مااستحمل غيابها عني بس غصب شسوي
محمد : ههههههههه شفيج عصبتي نواري ياااحياااتي انتي .. اكيد الحمدلله والشكر له مليون مره على هالنعمه امزح معاج وعزوز الله بيعطيه ان شاءالله وبيترس البيت كله صغار بعد شتبين ههههههه

صرخت نوره بخوف : محمــد شوي شوي ................ فتحت عينها بثقل تتفحص المكان حواليها تبي تستوعب هي وين بالضبط .. راسها يعورهاا بشكل مب طبيعي وتحس بآالام في جسمها كامل ردت غمضت عينها وغابت عن الوعـي ...





ام محمد ابتلشت مع رهف الصغيره الي مب راضيه تسكت .. : يابنتي شسوي فيييج .. شلتها وقامت تمشي فيها تبي تسكت لكن مافي فايده ..
جات جواهر بسرعه حق امها لانها كانت فالمطبخ الداخلي وسمعت صوت رهف تصيح جاتهم تركض ..
هاتيها يمه انا اعرف لها ... خذتها من امها وتمت تسكتها بشوي شوي وهي تصيح .. لين عقب هدت شوي وتمت جواهر واقف والبنت في يدها .. وتتمشى بها فالبيت وتكلمها كأنها تكلم وحده كبيره والبنت صااخه وتسمعها .. نزل غانم من الدرج مستعجل وشكله متوتر .. وقفت ام محمد بخوف: غانم شفيك يبه؟؟؟
غانم ماكان يسمع حد كلش كان خايف ودقات قلبه سريعه .. فتح باب الصاله وطلع بدون مايرد على امه الي تركها مكانها محترقه وقلبها مب مطمن .. : لا اله الا الله الله يهديك ياوليدي .. خذت تلفونها اتصلت فيها مايرد .. رد ياغانم رد ..
جواهر قربت من امها : يمه شفيه؟؟
ام محمد بخوف: يابنتي مادري عنه طلع مستعجل اكلمه ومايرد علي والحين اتصل فيه ومايرد بعد .. كلميه فديتج يمكن يرد عليج ... نزلت جواهر رهف في مفرشها بهدووء لانها نايمه وطلعت موبايلها واتصلت في غانم الي مارد عليها .. خافت مب عارفه شتسوي ... التفت على امها بخوف: آآآ يمه.. اتصلتي في ابوي؟؟
ام محمد: يابنتي يمكن ابوج مايدري عن شي واخرعه ...

تمت جواهر في مكانها مب عارفه شتسوي .. فجأه طرى على بالها خالد .. هذا وقتك والحمدلله اني ماحذفتك
اكتبت له في ماسنجر البلاكبيري ..

خالد شصاير؟ غنوم طلع من البيت شكله مايبشر بالخير نكلمه مايرد علينا نتصل فيه مايرد علينا
تكفى قول شصاير امي بتموت من الخوف عليه







خالد الي كان يسوق بسرعه جنونيه .. ماقدر يرد لين ماوصل المستشفى حط تلفونه بمخباه بدون مايشوف من الي كتب له ودخل بسرعه من قسم الطواري ولقى غانم فالممر وعمه سلطان خالد بخوف: ها شصار؟؟


الجزء الـ خ ـآآآمس ~





خالد ~
{ حتى لو زادت عيوبك تبقى آغلى حب ~

جواهر ~
{ الصبــر مالي آنا الآ الصبــر ~







~




خالد الي كان يسوق بسرعه جنونيه .. ماقدر يرد لين ماوصل المستشفى حط تلفونه بمخباه بدون مايشوف من الي كتب له ودخل بسرعه من قسم الطواري ولقى غانم فالممر وعمه سلطان خالد بخوف: ها شصار؟؟
غانم : محمد الحمدلله بخير فيه كسر بيده ورضوض بصدره حطوه مسكن ونايم الحين ...
خالد بخوف: ونوره؟؟؟
غانم: مادري الدكتور الحين عندها داخل ...
وقف معاهم خالد بخوف وعقب تذكر تلفونه طلعه وشاف الي كاتبته جواهر ورد عليها ..

بقولج بس امانه ماتقولين حق امج الا لين مانتأكد من كل شي

ردت عليه جواهر بسرعه

اوكي

كتب لها

محمد ونوره صار لهم حادث .. محمد بخير بس في شوية رضوض وكسر باليد ونوره الحين الدكتور عندها داخل ولما يطلع اقولج شقال

نزلت جواهر التلفون في حظنها بشوي شوي تحس بيغمى عليها .. تحس ودها تصيح ماتعرف شتسوي كانت يدها ترتجف بخفيف تبي توقف تروح غرفتها فوق بس مب قادره .. ماكانت تبي تبين حق امها شي تنهدت بتوتر وخوف وهي تقول : لا اله الا الله ..

ام محمد الي على نار: حد رد عليج يمه؟؟
جواهر بتوتر: لا يمه للحين ..












فالمستشفى كان يمشي بخطوات كلها خوف خايف على بنته وزوجها .. في كل خطوه يخطيها كان يذكر الله فيها ويطلب ان الله يطمن قلبه عليهم ...
عبدالله ( بوعبدالعزيز ) الي هو ابو نوره وهو خايف .. : ها ياخوي بشر شقالوا؟؟
سلطان وباين عليه التعب والخوف : محمد بخير اما نوره للحين عندها الدكتور ياخوي
تنهد بوعبدالعزيز : لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم .. شوي ويطلع الدكتور ووقف قدامه بوعبدالعزيز على طول .. : بشر دكتور ان شاءالله نوره بخير؟
الدكتور بأبتسامه مطمنه: لا تطمن ان شاءالله بخير بس الضربه كانت قويه شوي وكسرت لها ضلعين هذا بالاضافه الى ان جسمها في رضوض وعالوجه شوي .. وهذا كله بيروح ان شاءالله حتى الكسر بينجبر
بس يبيله وقت ..
بوعبدالعزيز وقلبه يتقطع على بنته : لا اله الا الله .. اقدر اشوفها دكتور؟
الدكتور: طبعا وفتح له الباب : تفضل

رد خالد لتلفونه وكتب لجواهر ..

ابشرج نوره بخير بس شوية رضوض وكسر ضلعين وان شاءالله بتشفى قريب

دخلوا كلهم على محمد الي توعى .. بومحمد: الحمدلله على سلامتك يامحمد
محمد بتعب: الله يسلمك يبه .... شافهم كلهم وعقب قال بتعب : وين نوره؟؟ ......... شلونها هي بخير؟
التفت غانم لخالد وعقب قرب من اخوه وقال: نوره بخير يامحمد تطمن ..
محمد وهو يحاول يقوم من السرير: وينها بروح آشوفها
غانم الي حاول انه يمنع محمد مسكه من كتفه بشوي شوي وقال: لالا وين تروح وهذي حالتك ارتاح انت هي الحين مبنجه ..
محمد بتعب شديييد: بس ابي اشوفها
سلطان ( بو محمد ) : بتشوفها ان شاءالله ياولدي استريح انت ..
خالد يراقبهم بهدوووء قعد جنب عمه يشوف غانم الي كان يساعد محمد في انه يرد لنفس الوضعيه الي كان عليها ...







شوي شوي ويتسرب الخبر لين مادرا الكل .. وامتلا المكان بقرايبهم الي على طول اول مادروا جاوا يتحمدون لهم بالسلامه .. تماضر طول الطريق عيونها مليانه دموع وامها كانت تبكي بخوف على بنتها
وصلوا المستشفى .. ودخلوا وكانت خطواتهم سريعه وتماضر تمشي وتلفت من ورا الغشوه على الغرف تشوف اختها .. لين مالقت غانم فالممر وراحت بسرعه هي وامها .. ام عبدالعزيز: غانم يبه .. وين نوره؟
غانم الي كان سرحان التفت لها على طول وقال: هلا هلا عمتي .. حياج انا اوديج لغرفة نوره

وراحوا وراه لين الغرفه ودخلت امها واختها تماضر ... وقفت امها قريب من السرير والدموع ماليه عينها: ياحبيبتي يانوره ... وتمت تصيح بكتمه عشان ماتقومها ..

اما تماضر حطت يدها فمها مب مستوعبه ان الي قدامها عالسرير هي اختها نوره كان شكلها تعبااان
وفي وجها كدمات بنفسجيه ... كانت تنزل دموعها مب حاسه فيها وتشوف امها الي قلبها تقطع على شكل بنتها كانت تمسح على يدها بالخفيف وهي تشوف واير المغذي في يدها الثانيه ودها تحسس وجها مكان الكدمات بس ماتقدر تخاف تعورها .. دخل عليهم بوعبدالعزيز وشافهم عندها .. وقال : بس يا ام عبدالعزيز مب زين .. نوره ان شاءالله بخير وقريب بترد لبيتها ان شاءالله الدكتور بنفسه مطمني عليها وقايل بس يبيلها وقت

التفت تماضر وعيونها حمر من البكي : يبه هي بتطول على هالحال؟؟؟
بوعبدالعزيز يحضن بنته قال: أي ياحبيبتي يعني يبيلها وقت لين ينجبر الكسر وتخف الكدمات وتروح
.. يلا الحين قوموا معاي نمر بيت سلطان ناخذ الصغيره تودونها معاكم البيت بتقعد عندنا لين ماتطلع امها بالسلامه ..












العنود بخوف : شنو؟؟
ساره امها: أي والله يابنتي اليوم متصله فيني خالتي ام سلطان وقالت لي .. جهزوا عمركم بكره الصبح بنروح المستشفى وقولي حق اختج ..

العنود : ان شاءالله يمه .. وراحت بسرعه غرفة حصه اختها الي كانت تقرا كتاب : حصييص مادريتي؟؟
حصه : شنو؟؟ شصاير؟؟
العنود وهي تنط على سرير حصه قالت: تعرفين محمد اخوه جواهر ومرته نوره؟؟
حصه حست بغصه من جابت طاري جواهر قالت : أي؟؟
العنود: صار لهم حادث اليوم والحين هم فالمستشفى
حصه بخوف: عساهم سالمين؟؟؟
العنود: كسور ورضوض بس .. اتوقع محمد يومين ويطلع بس يقولون نوره شوي مطوله مسكينه
حصه: فديييتها عاد نوره ماتستغني عن بنتها ولابنتها تصبر عنها .. الله يشفيها يارب ويردها لبيتها بالسلامه
العنود: آمين .. نزين تقولج امي جهزي عمرج بكره بنروح المستشفى
حصه: ان شاءالله ...

طلعت العنود وتركت حصه اختها الي ضمة رجلها لنفسها .. تذكرت خالد اكيد بكره بتلتقيه معاه فالمستشفى
رمشت عينها وسمحت لدمعه خانتها ونزلت .. انا ليش للحين افكر فيه صار انسان متزوج ليش افكر فيه ...
انفضت راسها تبي تبعد هالافكار من راسها واسندت ظهرها وردت الافكار من جديد لراسها .. !





دخل خالد الصاله لقا هيا قاعده كانت تتعبث في جوالها وقفت لما دخل خالد وقربت منه: هلا خالد .. ها شخبار نوره ومحمد؟؟
خالد وباين عليه التعب : اهلين .. الحمدلله بخير محمد الدكتور بكره بيرخصه اما نوره مسكينه شكلها مطوله
هيا بخوف: ليش عسى ماهي تعبانه؟؟
خالد: لا بس عشان الكسر والكدمات بس تخف تقدر تطلع .. الله يقومها بالسلامه
هيا : امين يارب .. زين وبنتها مسكينه من بيمسكها؟؟
خالد: اكيد امها والا اختها .. والا يمكن يخلونها عند جواهر
هيا: فديتها رهف .. الله يرد لها امها بالسلامه .. نزين تعشيت؟
خالد بتعب: لا والله على ريوقي الي من الصبح .. في شي اكله؟
هيا: أي مجهزه لك ولابوك عشا .. ابوك تعشا وراح لغرفة المكتب شوي وقلت انزل تحت اشوفك لين تجي عشان احط لك عشاك ..
خالد بأحراج: تسلمين لي والله .. الله يخليج
هيا بابتسامه: ولو .. على ماتبدل لبسك بيكون جاهز ..

دخل خالد غرفته واخذ له شور سريع وطلع جسمه متكسر من التعب ووقفة المستشفى .. نشف شعره ومشطه كله على ورا ولبس جلابيه البيت وطلع الصاله لقى الاكل جاهز قدامه ... واستأذنت منه هيا وراحت غرفتها فوق عند زوجها
اكل خالد شوي بس عشان يسد الجوع وغسل ومن زود التعب انسدح على الكرسي الي بالصاله ونام ..




لين ماطلع الصبح وتوعوا جده وجدته جده كان بغرفته داخل بيجهز عشان يطلع بيروح المستشفى اما جدته بتروح المستشفى بعدين مع هيا لما تخلص ... طلعت الجده للصاله ولمحت خالد الي كان منسدح عالكرسي وغرقاان في نومه قربت منه وبهدوء طبطبت عليه وهي توعيه : خالد يبه ..
خالد الي من زود التعب ماكان يحس بشي حوله فمارد عليها .. ضغطت الجده اكثر عليها وهي توعيه بصوت شوي اعلى : خالد .... خــالد
خالد بتعب: همممممم
ام سلطان: يلا يبه قووم صارت الساعه 8 قوم تسبح واخلص وروح المستشفى مع جدك
فتح خالد عينه بتعب شديد وهو يقول: شلون راحت علي نومه هنااا؟؟؟؟؟ آآآوف
ام سلطان: معليه ياولدي يلا روح داخل اسبح والبس وتعال تريق مع جدك عشان تروح معاه ..
قام خالد من مكانه وراح داخل اخذ له شور وطلع لبس له ثوب وغتره وعقال وطلع لقى جده بالصاله وفي يده فنجال القهوه يتقهوى .. : ها خالد بتروح معي؟
خالد وهو يقعد جنبه: أي انا الي بوديك يبه .. جاهز؟
بوسلطان: وهو يحط الفنجال في الصينيه: أي ... تريق انت
خالد: لا مااشتهي ... ووقف على حيله واشر لجده وهو يقول: يلا بجيب السياره عند الباب ..

فالمستشفى كان خالد واقف عند جده الي قاعد على كرسي وغانم واقف مقابلهم عالباب وبومحمد قاعد بالاستراحه مع بوخالد وبوعبدالعزيز طلعت الجد من عند محمد والا ساره خالة خالد وبناتها توهم جايين
حصه شافت خالد وهو يسلم على خالته وعقب التفت عالبنات يسلم عليهم من بعيد .. وقلبها يدق بقوه راح خالد يمشي قدامهم مع خالته الي كانت تسأله عن نوره ومحمد وبناتها وراهم وحصه معاااهم بس بجسد وروحها في عالم ثاني عالم مافي الا خالد وبس , فجأه تذكرت ان خالد مب لها خلااص صار لوحده ثانيه لما شافت
جواهر قاعده على كرسي قدام غرفة نوره ومعاها تماضر .. قرب خالد من جواهر يسألها عن نوره وهالشي الي خلا حصه تغيض اكثر ودها تمنعه لايقرب منها بس ماتقدر مب من حقها .. خالد: شلونها الحين نوره؟
جواهر تحاشى نظراته : الحمدلله بخير توها واعيه الحين وطلع من عندها الدكتور يقول في تحسن
خالد: الحمدلله .... كان يشوف جواهر بنظرات حب , بس هي ولابمهتمه حتى دخلت تماضر مع ساره خالة خالد وبناتها .. وتموا جواهر وخالد فالممر .. انتهز الفرصه خالد وقال .. : امس رحت شفت بيتنا انا وانتي
تقريبا بعد اسبوع بتخلص امور الكهربا والماي فيه .. وعقب ابيج تأثثينه على راحتج وبذوقج ... جواهر الي كانت تصدد منه ... قالت : زين تشوف ان هالمكان مناسب لسوالف هذي الحين؟؟
خالد : اييي هذا المكان الي اشوفج فيه لان ماعاد صرتي تجين بيت جدي وبيتكم داخل ماقدر ادخل الا مع حد من اخوانج والا ااذ بدخل اسلم على امج ماتكونين حضرتج موجوده .. وبععععد اكلمج في البلاكبيري ماتردين علي قولي لي شلون اكلمج؟؟؟
جواهر حست باحراج قالت عشان تنهي الموضوع : خلاص خلاص برد عليك فالبلاكبيري .. يلا انا بدخل داخل معاهم ..
مسكها خالد من يدها بالخفيف: ماشبعت منج والله ...
حست بكهربا تسري بجسمها من مسكته .. سحبت يدها بهدوء ودخلت داخل وخلته بروحه فالممر ...

















داخل كانت نوره مستانسه بجية حصه واختها وامها .. قالت بتعب: فديتكم تسلمون على هالجيه
حصه: متى بيرخصج الدكتور؟؟
نوره: قال لي اسبوعين ويمكن اقل حتى
حصه: تطلعين بالسلامه حبيبتي .. اجر وعافيه ..
نوره بتعب: الله يعافيج ...
العنود بمرح : شوووفي عاد اذا تطلعين من المستشفى ان شاءالله لازم نسوي حفله جي بينا احنا البنات خخخخ
نوره بأحراج: حق شنو
العنود: سلامتج بعد شنو؟؟
نوره وهي تبتسم بحب وامتنان لهالمشاعر الصادقه: حبيبتي عنودي .. لاتكلفون على اعماركم ولا شي يكفيني بس اشوفكم حوالي
العنود: لالا بنسوي حفله كبيره بينا احنا بس .. وبنشغل المسجل وبنرقص ههههه
ريم وهي تأيدها الفكره: أي والله خلينا نستانس جهزي عمرج نواره
نوره وهي منحرجه منهم : جذي تحرجوني
ريم بنبرة صوت مضحكه : ياااختي عليها الي تنحرج بسرررعه
ضحكوا الكل عليها .. وتموا يسولفون ويضحكون غيروا جو نوره الي كان شوي مكتئب بسبب انها بتبتعد عن بنتها ونسوها الامها .. وبسرعه مر الوقت عليها لين ماوقفوا كلهم بيطلعون
سلموا عليها كلهم واطلعـوا من عندها وتمت معاها تماضر اختها لانها هي الي بتم عندها ...
من جهه ثانيه كان واقف جاسم ولد عمتهم عند باب المستشفى مع غانم .. ولمحوا ساره وبناتها طالعين من المستشفى ... جاسم : اووه شوف شوف
التفت غانم: جسووم خلهم عنك هذيل من الاهل
جاسم: من الاهل؟
غانم: أي هذي خالة خلود وهذول بناتها الي معاها
جاسم: خلود عنده بنات خاله جذي ويخطب اختك الجيكره؟؟
مسكه غانم من جيبه: حدك جسوم ..
جاسم: شوي شوي ياخي لاتطيح برستيجي قدام الناس هههه امزح معاك يالللوح
غانم: أي استعدل لا انادي لك خلود الحين يسنعك .. تكلم عن مرته وعن بنات خالته
جاسم: لا صج صج شوف الي لابسه نقاب شنو شكلها عذااااااااب ..
غانم : مابي التفت ولف انت عنهم اكلتهم بعيونك ..
ضحك جاسم وقال: ههههههههههههه خلاص لفينااا
غانم: قوم قوم يلا خلنا نروح لمحمد بيطلع بعد شوي نساعده .. والا اقول روح انت قرب السياره وانا بروح له داخل
جاسم: اوكي ... راح غانم وراح جاسم بيقرب السياره

دخل غانم لقى محمد يتعبث في جواله .. : جيت؟توني كنت بتصل لك ..
غانم بعبط وهو يغني ويقرب من محمد بطريقه مضحكه : جييييييت مع قلبي يبي قلبك بشيييي ... بينهم ميعااد ماهانوا عليي
ضحك محمد على اخوه وقال: ماتوقعت صوتك جذي حلو !
غانم: آحم آحم .. آحرجتني ههههههههه ... يلا؟؟؟
محمد: يلا بس خلني اروح شوي عند نوره اسلم عليها واطلع ..

وطلع محمد واخوه غانم بيروحون لغرفة نوره .. دخل محمد وغانم واقف برا وطلعت تماضر من الغرفه عشان تخلي محمد وزوجته بروحهم .. وانصدممممت لما لققت غاااانم حست بحررررر مب طبيعي وترتجف توتر تمنت انها ماطلعت ... ابتسم غاااااانم ابتسامه كبيره وقال: هلا والله
تماضر بخجل: اهلين ...
غانم: شخبارج؟؟ وشخبار اختج؟
تماضر وهي مستحيه: بخير الحمدلله .. انت شخبارك؟؟
غانم: انا الحمدلله بخير من شفتج ...
انحرجت تماضر وتمت ساكته .. وهو بياكلها بعيونه .. صحيح متغشيه ومايبين منها شي بس هي ماليه عينه
يحبهااا ويحب يشوفها .. حتى لو كانت متغطيه بالكاامل ابتسم بكل حب وهو يشوفها بنظرات تفحص !



داخل الغرفه كان محمد قاعد قريب من نوره وماسك يدها بيده اليمين لانا لثانيه مكسوره .. وقال وهو قلبه متقطع وهو يشوفها بهالحال: الغاليه .. سامحيني الغلط مني .. كان المفروض انا الي ...............
قاطعته نوره وهي تكلم بتعب: آآااش لاتقول هالكلام يامحمد .... هذا المكتوب وانا الحمدلله بخير
محمد وقلبه يعوره: يعورج شي الغاليه؟؟
نوره الي كانت تتألم : لا الحمدلله
محمد: متى قال بيرخصج الدكتور؟؟؟
نوره: اسبوعين او اقل !
محمد: آآآه على خير ان شاءالله ... وقف وحبها على راسها وقال وهو قريب منها: أحبج
نوره بخجل: وانا بعد ..
رد محمد وباسها على راسها بحب وقبل مايطلع قال: بكره الصبح انا عندج .. تصبحين على خير الغاليه وكل يوم بكون عندج
نوره بخجل : وانت من اهله حبيبي ....




غانم بحب : تماضر انتي تعرفين اني اموتتت عليج ... وتماضر تسمع وميته احراج ... وانا الصراحه
مااقدر استحمل اشوفج من بعيد لبعيد بس عشان كذا انا بتقدم لج لما تطلع اختج بالسلامه ان شاءالله ..
تماضر شوي وتسييييح عالارض واحمدت ربها ان محمد طلع من الغرفه عشان يقطع هالحديث .. ودخلت هي على طووول بدون ماتقول شي .. وغانم يقول فخاطره يعني وقته الحين تطلع الله يهدااك ..
محمد: يلا غانم؟
غانم: يلا جسوم متصل علي مرتين يقول تأخرتوا ههههه صاكينه بمخالفه المسكين
محمد: ليش وين موقف الحبيب؟؟
غانم: قدام الباب معطل السير هههههههههههه
ضحك محمد : اكيد الحين معصبببب علينا هههههه




















كانت جواهر على سريرها تسولف مع صديقتها على البلاكبيري ماسنجر .. وفجأه طلع لها محادثه خالد الي كتب

هلا وغلا .. جواهر قاعده؟

تأففت جواهر .. الحين شبيفكني منه .. ردت كتبت له

أي توني بنام الا شفت مسجك .. خير؟

ابتسم خالد .. كان وده يسولف معاها بس دام انها بتنام كتب لها

بس حبيت اقولج تصبحين على خير حيـاتي

سفهت له جواهر .. حياتي هههه ضحكني وانا مالي خلق اضحك .. خلته يولي .. وردت تسولف مع صديقاتها لين ما رقدت ..
ومن جهه ثانيه خالد منسدح على جنبه اليمين وعينه على تلفونه الي عالكومودينا قدامه كانت ينتظر ردها
بس ماردت .. ابتسم وقال في خاطره مسكينه اكيد ناامت .. !














الصبح نزلت جواهر ببجامتها الورديه وشبشبها الكبييير شعرها كان مفتوح على طوله بس ملموم بطريقه فوضوه بكلب دنقت على راس ابوها تحبه وعلى راس امها .. وقعدت جنب ابوها الي اشر لها تقعد جنبه
هلا وغلاااا بجويييهر بنتي حبيبتي
جواهر بدلع: هلااا فيك يبه .. شخبارك؟
ابوها: انا بخير من شفتج .. انتي بشريني عنج؟؟
جواهر وهي تسند راسها على صدر ابوها: وانا بعد بخير من شفتك ..
ابوها: ها يابنتي شريتي شي والا جهزتي شي حق عرسج؟؟؟ ترى ماباقي الا شهر ونص
جواهر الي تكدر خاطرها من هالطاري قالت وهي ترفع راسها لابوها : شريت اشياء بسيطه بس
ابوها بخوف: ليكون فلوس مهرج ماكفتج؟؟
جواهر: لاااا يبه مكفيني وزود بعد اصلا ماشريت الا بمبلغ بسيط ووصلتني هدايا شكثر بعد حسيت اني مكتفيه ..
ابوها ابتسم وقال : هاج هالظرف اليوم جابه لي خالد يقول فيه مصروفج الشهري ..
وطلع ظرف ثاني من مخباه : وهاج هالظرف الثاني مني ومن امج هديه لج ..
وقف جواهر وردت حبت راس ابوها وحبت راس امها: الله لايحرمني منكم يالغاليين ..

وشوي ويجيهم محمد وفي يده ظرف وقال: عيل هاااج هذي هديتج انتي بعد مني ومن نوره .. اخترنا لج
عقد كاامل مع ساعه وخاتم عند الفردان بس عطيه عالكرت وهو يعطيج اياه وان شاءالله يعجبج ..
جواهر والدموع ماليه عينها .. : فديتكم هذا واجد علي
ابوها: لالا الا شوي بحقج يابنتي انتي تعرفين لو تطلبين عيوني اعطيج اياها ..
لمت جواهر ابوها ودموعها في عينها ... ربي مايحرمني منكم
في هاللحظات دخل عليهم غانم وهو يضحك: شهالدمووووع يالله صباح خير
محمد وهو يقعد جنب امه عالكرسي ويقول مكمل مع اخوه: اختتتتتك خزان الدموع ماتعرفها يعني
القت جواهر عليه نظره ولفت تشوف غانم الي كمل وهو يقعد جنب محمد اخوه ويقول بكل سخااافه : لاااا تصدق على بااالي شي من هالبيبات منفجر ويخر ماي ؟؟؟ هههههههه
اطلق محمد ضحكه بصوت عالي وهالشي الي قهر جواهر والتفت لأبوها والدموع بعينها: ماتشوف عيالك يبه !
التفت بومحمد لمحمد وغانم وقال بحزم: بس ياعيال لحد يضايق جواهر
غانم وهو يحط رجل على رجل: محد ضايقها .. التفت على محمد اخوه وقال : انا ضايقتها؟؟
محمد بعبط: لاااا افا عليك ... ورد اسأله مره ثانيه.. انا ضايقتها؟
غانم وهو يهز راسه بطريقة لا ... وعقب ضحك وهو يشوف جواهر الي قالت : صج سخيفيييين
حذفت ظرف واحد من الي بيدها على محمد وهي تقول: اخذ هديتك مابيها ...
رفع محمد الظرف وهو يقول ومت ضحك: هذااا مصروفج الي من خااالد ياحظي .. اذا مستغنية عنه مشكوره والله يكثر خيرج
غانم وهو قاصد هالحركه : لاااا وين تستغني عنه هذا من حبيب القلللب عطها عطها لاتصيح علينا الحين مافينا عالدموع احنا ...
عصبت جواهر وقامت من مكانها بتروح لفوق ... وسبقتها يد ابوها الي مسكها وقال: تعااالي شعليج منهم انتي يمزحون معااج
جواهر بعصبيه: يمزحون معاي يضايقووني كذا؟؟؟ يتطنزون علي
غانم وهو يقوم لها ويضمها: فديييتج جواهر نمزح معاج والله ههههههه
دزته جواهر بيدها بالخفيف وهي تقول .. اذا تمزح كذا مابيك تمزح معاي مره ثانيه
غانم: افااا الجوووج شفيج؟؟؟
جواهر وهي تصد عنه: مافيني شي ...
اشر لها محمد وقال: اذا مافيج شي ومب زعلانه تعالي اقعدي جنبي
وقفت جواهر لثواني مكانها متردده تروح والا لا .. اخر شي راحت وقعدت جنبه .. واستقبلها محمد بأبتسامه حلوه وضمها وقال: اسمحي لي الغاليه لو ضايقتج ...




الصبح كانت ريم قاعده فالصاله تشرب لها كوب كابتشينو وتاكل كوراسون وتشوف التلفزيون
وجاسم توه مصحصح ونزل لها تحت .. : وين امي؟
ريم مندمجه مع التلفزيون : قالت بتروح بيت ام عيسى تقهوى عندها وترد
قعد جاسم عالكرسي يشوف معاها التلفزيون .. : ريموه قومي فزي بسرعه سوي لي كابتشينو بأيديج الحلوين وجيبي لي كوراسون بعد تراني ميت جوع ..
ريم التفت له: نعم؟؟ عندك رجيل الحمدلله تمشي عدل تقدر تروح تقول للخدامه تسوي لك
اخذ جاسم الكوراسون الي في يدها وكوب الكابتشينو بعد وقال.. : اووووكي احلمي تاخذينهم ..
ريم بعصبيه: جسووووووووووم وعللللله تعلك .. عطني خل اتريق
جاسم يبي يقهرها: مااافي ..
ريم: جسوم عااد والله ميته من الجوع
جاسم: حسيتي الحين؟؟؟ يلا روحي قولي حق الخدامه بسرعه
ريم قامت من مكانها معصبه: آآآآآآف منك ....

قالت للخدامه وردت : عطني بسرعه
جاسم بنذاله: لااا اول اتأكد هي بتجيب لي والا لا
ريم بدت تفقد اعصابها قالت بقهر: ياسلااام؟؟؟؟؟ واكلك يجيك حاار وانا اكل لي شي بارد؟؟؟
ابتسم جاسم .. انقهرت ريم وقالت: اوكي .. خله عندك عليك بالعافيه خذت تلفونها وراحت فوق ...
جاسم : ابييه شفيها هذي عصبت اخذ ريوقها ووداه المطبخ الداخلي وقال للخدامه تسوي لها معاه وتجيبهم فوق .. وراح بسرعه لغرفة ريم يطق الباب .. بس ريم ماترد عليه كانت منقهره حدها فتحت اللاب توب وقعدت عالنت متملله ...
جاسم: ريمووه بطلي الباب شفيج؟
ريم: .....................
جاسم: ريييم
ريم: .......................
جاسم: ريم شفيج ماتردين علي اكلمج انا؟؟؟
طلع جواله واتصل فيها .. ماردت عليه .. : يه كل هذا عشان قطعة كوراسون وكوب كابتشينو؟؟؟
ريم: ..........................
جاسم: صج ماعندج سالفه تدلعين اوكي خلج تدلعي وشوفي عقب الي يرد عليج ...
وتوه بيروح فتحت ريم الباب : نعم؟
جاسم تكتف ورفع حاجبه: نعمييين شايفتني طرار.. بطلي الباب خليني ادخل
ريم: شتبي؟؟ خليت لك الصاله والبيت كله شوف المكان الي يعجبك واقعد فيه
جاسم: من قلب ماكله حصى علي ترى مايسوى علي هالموقف؟؟
ريم تكلمت بقهر : مايسوى عليك؟؟؟ هااا؟؟ .. جاسم انا منقهره منك مب بس عشان هالموقف البايخ لاااا
جاسم انت اخوي اسم بس ماشوفك تقعد معاي تسولف معاي ليش كل البنات يتكلمون عن اخوانهم ويسألون فالطلعه والدخله اذا يبون شي والا ناقصهم شي؟؟ وانت طالع داخل تتأمر وانا انفذ لك وبس وغير هذا دايما تحاول تضيق خلقي ليش؟ ... جاسم انا مابي شي منك غير اهتمامك بس ابيك تسألني شي مضايقني والا لا شالي في خاطري ..
جاسم كان يحس بكلام ريم مثل كفوف على وجهه هو فعلا مقصر مع خواته ريم وخلود بشكل كبير اصلا البيت بالنسبه له مكان ينام فيه وبس نادرا مايجتمع مع اهله نادرا مايقعد مع امه وابوه واخته نادرا مايتواصل مع اخته خلود حتى لو بالتلفون ! ...
حس انه وللحظه مشلول مايقدر يتكلم ولايرد عليها .. هو فعلا غلطان حرم خواته وهو اخوهم الوحيد من حقوق تجاههم كأخ .. قرب من ريم الي كانت عينها مليانه دموع ومسك راسها وطبع بوسه كلها حب واعتذار في نفس الوقت على وقال بنبرة هاديه جدا : ريم انا اسف .. وحقج علي انا ادري اني مقصر معاج انتي وخلود ومبتعد عنكم بس والله واوعدج اني من هاللحظه بعوضكم عن كل شي انا اخوكم وانا سندكم
.. ولاتضنين ان من كلامج هذا انا صحيت من غفلتي؟؟ لااا صدقيني من زماان بس مب عارق شقولج ريم
كلامج اثر فيني ..
قاطعته ريم ودموعها على خدها.. : مب قصدي شي صدقني بس احنا محتاجينك كأخ جسووم معانا فالبيت نشوف بس مانشبع منك ودنا نطلع معاك نقعد معاك نسمع سوالف ..
جاسم: ابشري ريومييي من اليوم اعتبري جسوم الاولي الي تعرفونه مات .. وان شاءالله ماتشوفون مني الا كل الي يسركم
ضمته ريم بقوه والدموع مالي عينها .. جاسم: بس ريمووه شفيج هههههه تعال خل ننزل تحت نتريق ميت جووع والله ...






















طلع خالد من فتحت السياره .. : ياحبيببببببببي ههههههههههههههه
فهد الي كان واقف عالارض قال: هههههه شوف عبود شلون يرقي الموتر هههههه صج عبيط هالانسان
خالد بفرحه : ايييي شوف نصور وخلوف هناك بعد عاد مايصير لازم يكون في توازن واحد ضعيييف والثاني متين وفي سياره وحده شلون يقدرون يرقون الطعس هههههه
فتح فهد باب السياره: وخر خويلد بقعد جنبك
خالد : شهالنشببببه ياااخيييي في كل شي تنشب لي ..
فهد: احبك شسوي .. وخر يلا
كانوا خالد وفهد يسولفون مع بعض ويعلقون على الشباب شوي ويضحكون ...
مروا شلة شباب .. ونظرات الاستهزاء واضحه علق واحد منهم على فهد : يقولون انك تعرف ترقى الطعس في دقيقه
التفت فهد مكان الصوت وقال : يعني؟؟؟؟؟؟؟
خالد بصوت واطي: فهد تحمل تتناشب معاهم خلهم يولون ... لكن فهد سفه لكلام خالد وسمع صوت الشاب الي كمل كلامه وقال: يعني ابي اتحداااك
توه بينزل فهد الا مسكه خالد وقال: فهود شتسوي انت؟؟؟
فهد: شفيييك خل اكسر خشمه شوي واجيك
خالد: اعقققل وخل حركات المراهقه عنك يافهد كبرت عليها .. الا شلة بزران يبون يبرزون نفسهم شعليك منهم
فهد: وانا مانبي بمخلي البزران يرفعون راسهم علي امسك حذف غترته على خالد وراح يركب سيارته ..

ونزل خالد بسرعه وراح وقف لمكانا لي بيبتدون فيه .. خالد واقف عند دريشة فهد .. وشوي ويجيهم عبدالله
لالا ماقدر عليك فهود بتحدى تعرفني انا اموووت على تحدياتك
ابتسم فهد وقال: تسلم لي بوعابد .. بسنع لك هالبزر الحين .. التفت على الشاب الي بيتحداه في السياره الي جنبه وقال له : بس ماقلت لي يالحبيب شالرهان؟؟
الشاب الثاني: اعطيك سيارتي
التفت فهد لخالد وعبدالله: تبون سيارته هههههههه
عبدالله: لاا شهالرهااان تلقاه الحين مضبط له سياره جديده ويبي يفتك من هالحتره .. قول له اسبوع كاااامل 3 وجبات في افخم وارقى المطاعم بالدوحه ..
ضحك خالد وقال: بتغسلونه وبتطلعونه ناشف مسكين
فهد : لا اسبوع واااجد عليه 3 ايام يعني 9 وجبات الحمدلله .. التفت عليه وقال له : لا يالحبيب سيارتك خلها لك يمكن تحتاجها في تحديات ثانيه اذا غلبتك تريقني وتغديني وتعشيني 3 ايام في احسن مطاعم الدوحه شقلت؟
الشاب: اووكي ...

وعد لهم واحد منا لشباب وانطلقوا وفالنص استصعب فهد الطلعه ماكان يبي يخسر فكااان يحاااول قد مايقدر ان مايستسلم كان يحس بصعوووبه .. والشاب الثاني غرز في مكاااانه لكنه كان يحاول يطلع ... ولمح سيارة فهد تتعدا وبسرعه وصل لفوق وطق هرررن بطريقته ونزل بسيارته .. تحت عبدالله: شنننننب
خالد : تعجبني فهوود
فهد: هههههه شوفوا المسكين متوهق هههههههههههه انا محد يتحداااني بس خل يتعلم مره ثانيه مايتحدى الي اكبر منه ...

قرب من عنده فهد وحط في جيبه كرت فيه اسمه ورقمه وقال: هذا عشان العزيمه




نوره بتعب: تماضر عطيني ماي .. عطشانه
تماضر تصب ماي بسرعه لنوره وتقرب منها تسقيها .. بعد؟؟
نوره غمضت عينها بتعب وقالت: لا بس .. تسلمين حبيبتي تعبتج وياي
تماضر: شهالكلام نوروه
نوره ودموعها تسيل على خدها: اشتقت حق رهوفه صار لي اسبوع ماشفتها ولاسمعت حسها حتى
تماضر : حبيبتي نونو رهوفه بخير ان شاءالله .. كلها اسبوع وتطلعين وتشوفينها
نوره : كلمي محمد يجيبها معااه ابي اشوفها .. ودمعت عينها ..

تماضر عورها قلبها على اختها قالت .. : ان شاءالله الحين اتصل فيه ..
محمد: هلا نوره
تماضر بتردد : آآ انا تماضر .. شحالك محمد؟
محمد: هههه هلاا تماضر بخير شحالج انتي .. شحال نوره؟
تماضر : الحمدلله بخير .. محمد بغيت اقولك .. تقدر تجيب رهف وياك عشان نوره مشتاقه لها وودها تشوفها
محمد: هههههه شدراااج اني جايبها معاي انا وجواهر الحين
التفت تماضر بفرح لنوره وقالت: صج؟؟ يلا لاتأخرون ...

وسكرت منه ... وقعدت جنب نوره اختها تمسح على راسها بالخفيف : يقول الحين جايبها معاه فالطريق هو وجوجو
ابتسمت نوره وغمضت عينها ...

























قعدت هيا بأحرااج جنب محمد زوجها الي طلب منها تقعد جنبه وتشوف معاه التلفزيون .. وتم يسولف معاها
وهي في عالم بروحها تفكر شلون تقول له الخبر الي عندهـا .. كل مابغت تكلم لقت محمد منمدج في سالفته
ولما سكت .. قالت هيا وهي ميته من الاحراج : محمد ..... التفت لها محمد بابتسامه حلوه .. كملت هيا وهي مستحيه : انا ... انا حامل
اتسعت ابتسامة محمد الي مب مصدق الي يسمعه : حامل؟؟؟ مبروووك مبروووك
توردت خدود هيا وودها ان الارض تنشق وتبلعها مب قادره حتى تشوف شلون ملامح محمد من الفرحه لانها كانت حدها منحرجه ومستحيه .. محمد مب مصدق الي سمعه هيا حامل .. الحمدلله رب العالمين بيجي لخالد اخوه والا اخت : شقال لج الدكتور؟
هيا بأحراج: قال لي اني توني داخله الشهر الثاني وسجل مواعيد عشان اتابع الحمل ..
ابتسم محمد ومد يده يوخر الخصله الي كانت نازله على وجهها بلطف وقال: حبيبتي .. تدرين هالخبر شقد فرحني؟ اول فرحتي بخالد ولدي وكانت من 26 سنه والحين بعد هالسنين هذي كلها افرح بمولود جديد لي جاي بالطريق .. سكت شوي وقال .. شبيصبرني لين ماتمر الثمان شهور الجايه ها ههههههه
ابتسمت هيا وزاد احمرار لونها من السحى .. : بس ماكنت ابي احمل الحين اللا لين مايخلص عرس خالد
محمد: يعني شبتسوين فالعرس كل شي العمال بيسوونه .. والا لاتقولين بترقصين هههههه
هيا بخجل: لا بس هذا عرس ولدك الوحيد ولازم اقوم به ومع الحمل اكيد بتعب مب قادره اسوي كل شي
محمد: لاتسوين كل شي انتي بس اكشخي وترززي بالاستقبال كل شي بيشيلونه البنات وحريم اخواني وامي عنج ..
هيا : بس مب عدله اخليهم واقعد انا كني وحده من المعازيم
محمد بحب : انتي عذرج معاج .. استحت هيا ونزلت راسها
ابتسم محمد وكمل يشوف التلفزيون .. الحمدلله الي رزقني ببنت الحلال الي مثل هيا ادب واخلاق وحيااء
ماشاءالله عليها ..























خالد كان قاعد مع ربعه في خيمة واحد من ربعهم يلعبون ورقه .. ولما خلصـوا انسدح خالد عالجلسه شوي يلين ظهره .. ويتعبث في تلفونه
فهد : ماتبي تلعب الدور الجاي خلود؟
خالد: طوفوني هالدور بريح شوي وبجي اكمل الدور الي وراه
فهد وهو يوزع الورق: على راحتك يابووليد ..

فتح خالد محادثة جواهر .. يبي يكتب لها بس تردد , مايبي يثقل عليها ولايحس انه قاط روحه عليها او مثقل عليها .. ياترى ياجواهر تبادليني بنفس هالشعور والا لا؟؟ آآآه لو تدري شكثر احبها شكثر هالبنت خلتني اسييير لعيونها وين قبل كاانت وشلون الحين .. ابتسم عالخفيف وهو يتذكر اول مره شافها فيها لما كانت طالعه من الباب وشلون كانت متوتره ومنحرجه بنفس الوقت كانت خدودها متورده من الخجل .. آآآآه أحبج


.
.
.
.


وقف قدام المنظـره وكانت بكامل زينتهـا .. فستان اوف وايت رااااقي ومافيه خرابيـط .. طرحتها كانت فيونكـه مثل الطوق على راسها ورافعه شعرها بطريقه حلوه مع بف وخصل نازله من فوق الطوق وبعض جهات الطوق مغطيهـا الشعر .. فيونكه راقيه على جهة اليمين فيها كريستالات ونازله منها قطة تور اوف وايت ناااعم وطوييييل مثبت بطريقه حلوه في فستاانها ونازله لي الارض مسكتها كانت جدا راقيه وناعمه فيونكه من نفس خامة الفستان وطالع منها ورد جوري برتقالي .. مكياجها كان نااعم برتقالي وبارز ملامحها بطريقة ملائكيه .. ابتسمت والعبره خانقتها قدام المنظره وهي تشوف شكلها اليوم عروس ..

تماضر الي كانت لابسه فستان كحلي ضييق لان جسمها روعه وشعرها مقصقص مدرج اسود يوصل لي نص ظهرها مع بف وتاج صغير كله كريستالات ومكياج وردي فاتح .. كانت بيدها كيمرتها الخاصه وصورت مع جواهر وهي مستانسه على شكلها : تجنيييين اقري على عمرج ..
ريم بفرحه: لايحسدج خاااالد بس ههههههههههههههه
تضايقت جواهر من جابوا سيرته ماتدري ليش كرهته اكثر لما قرب عرسهم وبالاذات اليوم يوم العرس تحس ودها تصرخ بصوت عالي وتقول انها تكرهه وماتبيه .. التفت لريم الي كانت لابسه فستان أصفر ومشجر بألوان صارخه .. وحاطه ميك اب خفيييف وروج احمر صارخ .. ومسويه شعرها كااامل كيرلي شعرها طويل تقريبا نفس جواهر .. .. قالت جواهر لها : صايره ملاك ريومي .. والتفت على تماضر : وانتي بعد صايره تهبلين الله يحميكم من العين ..
تماضر : فديتج جوجو هذا عرسج شلون ماتبينا نطلع حلوين؟
ريم: بس مهما نسوي مانغطي عليج انتي أحلى وحده اليوم ..
ابتسمت جواهر بدون ماترد عليها .. ياليت لو على سعاده الا على تعاسة وتعااسة حظ ..

دخلت خلود الي كانت لابسه فستان كلاسيك اسود ورافعها شعرها مثل تسريحة الستينات .. : الله الله شهالحلاه جوجو .. الله يحفظج ..
ابتسمت جواهر وقال: ويحفظج ياعمري ..
خلود: يلا حبيبتي مستعده؟؟؟ ترى الحين بتطلعين
ارتبكت جوواهر وقالت بخوف: لالا خلود اخاف
خلود: شتقولين انتي؟؟؟ خايفه لان داخل للحين ماطلعتي وهذا شي طبيعي صدقيني اول ماتطلعين دقايق وتعودين عالوضع عادي ..
جواهر كانت تنفس بخوف .. : اخاف اصيح ويخترب مكياجي ..
ضحكت تماضر: فديييتج لاتحاتين عدة المكياج كلها في شنطتي هههههه
ريم: جوج كلنا حواليج لاتخافين .. يلا تعوذي من ابليس وتعالي ..
تماضر : جوجو .. في كل خطوه تخطينها سمي بسم الله في قلبج والله معاج ..
ابتسمت جواهر وهي تشوف تماضر وريم جنبها كل وحده تعطيها من نصايح .. خلود: بسسس بتلخبطون البنت مب عارفه شتقول وماراح تركز بمشيتها .. قبل ماتطلعين حبيبتي سمي وادخلي وكلنا وياج .. يلا لاتأخرون بروح اكلم راعية الديجي تضبط لج الزفه ..



من جهه ثانيه في خيمة عرس الرجاجيل .. كان خالد مستاانس حده الكل يجيه ويهنيه ويبارك له والابتسامه مافارقت وجهه قرب منه فهد رفيقه : شعليييييك معرسسس
خالد : ههههه ماكنك معرس قبلي حاسدني على وشو؟
فهد: بتعيش احلى اللحظات الحين ودي ارجع بالزمن لورا عشان اعيشها
قرب منه خالد اكثر : شتقصد؟
فهد: لحظات العرس هذي صدقني احلى لحظات بتعيشها لانها بتكون بداية حياتك الزوجيه .. ولما تشوف المره شلون كاشخه لك بعد اووه صدقني ترى هالليه وشهر العسل اياام ماراح تنساها ..
ابتسم خالد وقال: بس انت بتعيش زمنك وزمان غيرك ؟؟؟ خلاص هذي ليلتك والليله ليلتي وفرحتي لاتنقص علي
فهد بأستغراب: يه وانا شقلت
خالد: مادري عنك تكلم كنك حاسدني على هالعيشه
ضحك فهد: أي معذور اليوم بطوف لك كل شي حتى لو تسبني .. بس عقب صدقني اخذ حقي ههههههه


وصلت جواهر اخيرا للكوشه ووقفت شوي تسلم على الناس الي جاتها تسلم عليها وتبارك لها .. وصوروا شوي معاها البنات وعقب قعدت وقلبها يدق بقوه وكل شي تحس فيه بهاللحظه خوف رهبه تحس بتعب بحر
التفت تبي تشوف أي حد من البنات لكن ولاوحده منهم قريبه منها .. قربت منها مره عجوز سلمت عليها وباركت لها وراحت وتمت المصوره تصور جواهر .. وجواهر مره تبتسم وعشره تنسى عمرها وتبين على وجهها ملامح الخوف والرهبه .. لي ماجاتها نوره وقالت لها بشوي شوي.. : حبيبتي ابتسمي شوي لازم تبينين للكل انج خايفه؟؟
ابتسمت جواهر وهي تشوف الكيمرا وعلى طول صورتها المصوره واشرت لها بأوكي لان صورتها طلعت روعه .. وحطت نوره بنتها رهف جنب جواهر وصورتها معاها صورتين وشوي وينوهون بأن المعرس بيدخل ... خالد ماكان يبي يدخل بس بعد اصرار من جدته وافق يدخل ويقعد 10 دقايق ويطلع على طول ...
من اول ماقالوا المعرس بيدخل وجووواهر صايدتها نفظه .. التفت تشوف حد من البنات محد حواليها .. دنقت راسها خايفه وفي نفس الوقت ماتبي تشوفه وهو جايها .. وماوعت الا بعمتها منيره قريبه منها
جواهر حبيبتي لاتخافين انا جنبج .. حست جواهر بالراحه وقالت بصوت واطي لعمتها: عطيني شي اغطي فيه نفسي؟
عمتها: حبيبتي شتغطين الي بيدخلون معاه اخوانج وعمج وزوجج؟
نست جواهر نفسها انها خلاص زوجة خالد وحلال تكشف قدامه .. نزلت راسها .. ودخل المعرس معاه ابوه وعمه ووراهم غانم ومحمد يرزفون .. على عرضة دار التميمي حمد استقبلتهم ام محمد وجدتهم ام سلطان وسلموا عليهم ومشت الجده جنب خالد ويدها في يده .. والفرحه مب سايعتها .. وخالد عينه معلقه على الملاك الي لابسه ابيض بالكوشه .. عقب استوعب ونزل نظره شوي عشان لايقولون موو مصدق شاف عروسته ههههه
ارزفوا شوي لي غانم ومحمد .. وعقب سلموا على اختهم وعلى خالد وباركوا له واطلعـوا .. وصوروا سلطان ومحمد مع خالد وجواهر وسلموا عليهم واطلعـوا .. ودقاايق ويطلب منهم خالد يطلعون لانه كلش مب طايق هالوضع .. حط يد جواهر بيده .. الي كانت ترتجف ومشوا على الورد الي انثرته تماضر قدامهم وحصه كانت قاعده في نهاية الصاله وتصيح ولاحد بصوبها حتى العنود اختها سفهت لها وقعدت مع البنات .. خالد كان ماسك يد جواهر ويحس الدنيا مب سايعته من الفرحه ابتسم وهو يشوف جدته وعمته وخالته وكل اهلهم واقفين قدامهم والفرحه على وجيهم .. وجواهر كان ودها تسحب يدها من خالد بس ماحبت تحرجه وتحرج نفسها قدااام كل هالناس الي حضرت لفرحهم قرب لهم غانم السياره عند باب الفندق بالضبط فتح خالد الباب حق جواهر .. وسحبت جواهر يدها لاشعوريا بسرعه بس خالد ماحط في باله على اساس انها بتركب السياره ومو قصدها أي شي ثاني .. لكن جواهر فعلا كان قصدها انها ماتبي تتم ماسكته اكثر من كذا ..
عطاه غانم المفتاح وسلم عليه : ماوصيك على اختي خلووود تراها غاليه
خالد: افا عليك غنوومي اختك بعيوني الثنتين ولاتوصي ..
غانم: لما تقوم من النوم ياحبي كلمني هههههههههههههه
ضربه خالد بالخفيف على صدره وقال: وخر بس وخر ..



فتح خالد باب السويت الي احجزه الي بفندق دبليو وسمح لجواهر تدخل .. وسكر الباب وراها ووقف وراها وحط يده على كتوفها وقال : مبروك علي انتي , اليوم انا اسعد انسان بالدنيا
جواهر كانت معطيته ظهرها وماكلفت نفسها حتى تلتفت له كانت الدمعه حايره بعينها بس ماحبت تبين له شي هي صحيح ماتحبه .. بس ماكانت تبي تخرب عليه فرحته عشان كذا هي صمدت وضغطت على نفسها
الوقت قاعد يشمي بطيييء مب عارفه شتسوي معاه هي ماتطيق حتى تسولف معاه .. لاحظ خالد انها ساكته كل الي حطه في باله انها مستحيه اكييد فماحب يضايقها قال : انا بدخل باخذ لي شور وببدل .. انتي اخذ راحتج شنطتج داخل عشان اذا تبين تبدلين او شي ..
جواهر تسمعه وعينها عالارض ولاحتى رفعتهم شوي تشوف طرف ثوبه !
خالد كان متوقع ردة فعل منها بس ولا شييي ابتسم وراح ياخذ له شور ..









ريم: توتي .. تهقين الحين شتسوي جوجو؟؟
تماضر: تلقينها الحين محتاسه تبطل تسريحتها .. والا تشيل طرحتها هههه
ريم: واعلييييه الحين تبي من يساعدها فديييتها
تماضر بضحكه: عندها حبيب القلب يساعدها ماتبينا احنا
ريم: هههههههههههه فديييتها الله يهنيها ويوفقها ياارب .. عقبال ماشوفج عروس توتي
تنهد تماضر بحب: فدييييت غااانم اناا والله احبه ريموه .. احمد ربي انه تقدم لي والله انتظر عرسي على احر من الجمر ههههههههههه
ريم : صججج ماتستحيييين شهالبببببببببنت الي تنتظر العرس بسرعه
خافت تماضر حست انها افرطت في مشاعرها وزل لسانها : شفيييج ريمووه ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريم انفجرت ضحك: والله انتي تضحكين لما تخافين ههههههههههههه
تماضر معصبه: مااالت عليج خرعتيني والله حتى ماعرف شقول ههههههههههه .. يلا يلا انا بسكر الحين بناااااااااام حدي تعبااانه
ريم: لادشييي المسن شوي خل نسولف مع هنووود
تماضر: سولفي معاها بدوني مايصير؟
ريم: لا تعودددت انتي وجوجو معانا الحين جوجو خلااص ماتقدر
تماضر: خلاص تخيليني عرست ههههههههههههه
ريم: صج ماتستحين سكري يلا باي بااااي














توعى خالد الصبح على اتصالات غانم .. رد بتعب: هلا غنوم
غانم كان معصب عليه لانه مايرد : تووو الناس اخوي خويلد؟؟؟ كان مارديت بعد ... انا الي بسافر والا انت؟؟؟ انا محتشر اكثر منك
خالد: يالله صباح خير غانم شتخربط شفيك معصب
غانم: بااااقي على طيارتكم 3 ساعات وانت حضرتك في فراشك؟؟؟ لازم تكون موجود قبل الطياره بساااعتين وحضرتك للحين في فراشك
خالد: غانم انت كذا تأخرتي اسبقني عالمطار بالاغراض وعطنا نص ساعه واحنا عندك ..
سكر خالد من غانم التفت مالقى جواهر .. تذكر انها اصلا امس مانامت جنبه .. راح الحمام وطلع لقاها بفستاانها للحين منسدحه مثل الاميره على كرسي الصاله ونايمه بمكياجها وتسريحتها وفستانها وكل شي ..
ضحك خالد على شكلها كان شكلها مثل الملاك وهي نايمه بفستانها الابيض .. قرب منها ووعاها بهدوء: جواهر .. جـــواهر ..
جواهر بتعب : هممممم
خالد بنبره كلها حب: يلا حبيبتي قومي تسبحي ماباقي شي عالطياره
فتحت جواهر عينها بتعب مب مستوعبه هي للحين بفستااانها وخالد قريب منها بشكل خلاها تنحرج وتقوم بسرعه .. ابتسم خالد بحب وقال: صباحيه مباركه
قامت جواهر من مكانها بتروح الغرفه .. قعد خالد مكانها يفكر شفيها؟؟ من امس اكلمها ماردت علي كللش ماسمعت حسها .. يعني معقوله تعبانه والا فيها شي؟؟؟ زين تعبانه والا شي يعورها تكلم تقول لي.. تنهد ودخل غرفته كان لابس قميص بربري كحلي مع جينز رتب شعره كله على ورا اخذ شنطته وحطها بالصاله لبس نظارته واخذ جواله وسويك السياره وقعد يشوف التلفزيون بالصاله .. طلعت جواهر بعد ماتسبحت وبدلت ملابسها .. كانت لابسه قميص كفالي نمري مع حزام ذهبي وبنطلون سكيني اسود نشفت شعرها ومشطته كامل ولمته بطريقة البف طلعت خواتمها لبستهم .. ويالله يالله قدرت تدعس فستانها بالشنطه طلعت عبايتها لبستها وسكرتها لين تحت عشان المطار ولبست شيلتها وخذت شنطتها الصغيره وطلعت الصاله تسحب الشنطه الي فيها الملابس .. وقف لها خالد : عنج ..

فالطريق كان خالد يسوق شوي بسرعه: جواهر الحين بننزل بيت جدي اهلج كلهم في بيت جدي بنسلم عليهم بسرعه واحنا واقفين ونطلع عشان مانتأخر اوكي؟
جواهر من ورا الغشوه: اوكي ..
ابتسم خالد فدييييت هالصوت وراعيته ..



فتحت باب الصاله ولفحها صوت استقبالاتهم وتهلليلهم وترحيبهم لها نزلت الغشوه من على وجهها وهي تتقدم بخطواتها لأحضان امها الي وقفت وفتحت لها ايديها والدموع بعينها وهي ترحب فيها ... غرقت جواهر بدموعها وهي بين ايدين امها وهي تبكي ... والكل يهديها ويخفف عليها .. وشوية تعليقات من البنات ومحمد اخوها اما خالد كان يراقب هالشي وهو واقف مكانه بعد ماسلم عليهم كلهم ... بعدها استأذن هو وجواهر بأنهم اصلا متأخرين وزين ان غانم سبقهم عالمطار يخلص بعض الاجراءات على مايجون هم ... وراحوا وجواهر تجرجر عمرها ورا خالد وماودها تطلع من عندهم ماتبي تروح معاه لكن غصبا عنها انرضخت لهالشي ... ولاتقدر تكلم ولا تقول كله عشان خاطر ابوها وامها واخوانها !!!











فالمطار كان غانم يوصي خالد على اخته : ماوصييييك خلوووود
خالد: كم مره بتوصيني عليها يعني؟؟ قلت لك جواهر بعيوني ..
ابتسم غانم والتفت لجواهر: جوجو حبيبتي .. مابي اشوف هالدموع ها
جواهر من ورا الدموع قالت وخانقتها العبره: ان شاءالله ..
غانم: الله يحفظكم .. وتروحون وتردون بالسلامه ان شاءالله اول ماتوصلون كلموني وخلكم دايما على اتصال معاي
خالد وهو يروح مع جواهر : ان شاءالله .. فمان الله















دخل جاسم بيتهم لقا ريم اخته تشوف التلفزيون بالصاله وتاكل برنجلز
جاسم: بسسسسج انتي بتموتين من الاكل من اول ماطلعت وانتي تزطين
ريم: اوهوووو جسووووم شفيك انت حاسدني حتى على الي شي اكله
جاسم وهو يمسح على بطنه: شوفيني الحمدلله ماعندي كرش مثلج وجسمي رياضي وحلو
ريم مبققه عيونه فيه: ومن قالك ان عندي كرش انا بعد
جاسم: من غير محد يقول شوفي اكلج بتعرفين ... قعد عالكرسي جنبها وقال: ريمووه امي وين؟؟؟
ريم: راحت مع خلود المستشفى
جاسم بخوف: شفيها؟؟
ريم: مادري تعبت شوي ومرتها امي وراحت معاها .. ليِش؟
جاسم: بس لاني بسألج عن وحده
ريم نزلت البرنقلز عالطاوله وتربعت عالكرسي والتفت على اخوها وقالت بصوت واطي: من؟
ضحك جاسم ضحكه خلاها تعصب وقال: ضججج تحبييين العلوم .. بقولج تعرفين خالة خويلد ولد عمي محمد؟
ريم: اييي شفيها؟
جاسم: كم بنت عندها؟
ريم: ثنتين .. اصلا ماعندها الا هالبنتين
جاسم: ابوهم معاهم بالبيت؟؟
ريم: لا ابوهم متزوج وحده على امهم وعايش معاها في بيت ثاني ..
جاسم: ممم عندهم اخوان؟؟؟
ريم: مادري واذا عندهم اكيد صغار .. ليش؟؟
جاسم: يوم كان محمد ولد عمي سلطان بالمستشفى شفتها هي وبناتها .. مع انهم متغطين بس وحده منهم اعجبتني يعني جي دشت مزاجي
ريم: شتقول انت
جاسم: ريموه لاتفهميني غلط بس انا ابي اتزوج
سكت ريم منصدمه تشوف جاسم اخوها .. عمرها ماتوقعت انه بيفاتحها بموضوع مثل هذا وانه واخيرا بيتزوج وبيهد خرابيطه وسوالفه .. امتلت عيونها دموع .. جاسم يشوفها منصدم خايف من ردة فعلها
فجأه صرخت ريم في وجهه: احللللللللللللللللف؟؟؟؟ احلف انك بتزوج جسوووووووووووووووووم
طالعه جاسم منصدم: شفيج ريموه صرقعتيني
ريم: مب مصدقه جسووم بتزوج اخيرررا
جاسم: انثبري لا اهون الحين خليني اكمل الي بقوله
قعدت ريم: قول بسسرعه
جاسم: بس بسألج هم شأساميهم؟؟
ريم: العنود وحصه
جاسم: ممم من اكبر؟؟؟ وكم اعمارهم
ريم: حصه اكبر من العنود , حصووه 24 سنه والعنود 19
جاسم: العنود صغيره واجد هههه بس اظن ان حصه هي الي اعجبتني
ريم: شلوون عرفت انها هي
جاسم: لانها كانت لابسه نقاب شكلها كان رزه واحلى من اختها خخخ
ريم: أي حصوه تلبس نقاب اما العنود غشوه بس
جاسم: بس الحين ابيج تساعديني هاا
ريم: شلووون؟
جاسم: انا اليوم اقعد مع امي واقول لها عن الموضوع وانتي عاااد ببركاتج يعني تدخلين نفسج فالسالفه وترشحين لي حصيصه وبنشوف راي امي شبتقووول اذا اوكي اوكي اذا لا .. عاد تصرفي بأسلوبج تقنيعينها وانا معاج
ريم: تااااااامر اممممر جسوومي كم جاسم عندي ..
جاسم وهو يرز عمره : آآشكرررررج











الدكتوره: مبرووك حبيبتي حامل
ابتسمت خلود بفرحه وهي تشوف امها الي امتلت عينها بالدموع : مبروك يابنتي ..
خلود وهي تضم امها : الله يبارك فييج يمه الحمدلله ياارب .. الف الحمدلله والشكر له
الدكتوره : خلود حبيبتي فالبدايه انتي بتمرين بمرحله شوي حرجه وعشان سلامتج وسلامة البيبي حاولي قد ماتقدرين تلازمين السرير عالاقل اول 3 شهور
خلود والدموع ماليه عينها: ان شاءالله ..

طلعوا من عند الدكتوره هي وامها واوراق التحليل ماسكتها بيدها من الفرحه .. الحمدلله لك يارب انك فضلت علي ورزقتني ومسحت على بطنها الله يثبتك يارب ويفرحني بجيتك كان همها شلون تنقل هالخبر حق عبدالعزيز الي كان في شغله وبيرجع بعد ساعه للبيت .. كانت تخيل شكلها شلون بتقول له وشلون بتكون ردة فعله ابتسمت بفرح كبير ... وصلت البيت وراحت غرفتها لان محد كان موجود بالصاله الا لقت عبدالعزيز فالغرفه انصدمت طالعت ساعتها وقالت له: شفيك جاي بدري؟؟
عبدالعزيز : حاس نفسي تعبان شوي ومب قادر اواصل بالشغل اكثر استأذنت وطلعت توقعتج بتكونين هني
ريم: ماتوقعتك بتجي الحين .. انا تعبت شوي واتصل على امي خذتني ودتني المستشفى .. سويت تحاليل
.. سكتت شوي تشوف عبدالعزيز الي باين من نظراته الخوف وقالت وهي مستحيه: وطلعت حامل ..
ثواني لين يستوعب عبدالعزيز وقف على حيله وقرب منها وحط يده على كتوفها وقال وعينه في عينها : شتقولين؟؟ حاامل؟؟ خلوود انتي حامل؟؟؟
خلود الي امتلت عينها بالدموع قالت: أي ياعزيز الحمدلله الله رزقنا ..
عبدالعزيز: مب مصدق الصراحه انا بصير ابو؟؟
خلود: عزيز قول الحمدلله .. رجانا بالله سبحانه وتعالى ودعائنا له ماخيب ظننا .. الحمدلله احنا مصلين ومستغفرين الله رزقنا عزيز ..
عبدالعزيز طبع بوسه على جبهتها وقال: فديتج خلود من اليوم ورايح انسيييي تسوين شييي .. وانا العصر بروح مكتب للخدم وبجيب لج خدامه تخدمج انتي تكون لج خاصه انتي ماتشيلين حتى الفاين الي طايح هي تشيله عنج سمعتيني؟؟ احنا تعبنا واحنا نعالج عشان العيال مانبي البيبي يطيح
خلود: ان شاءالله ..













مر يوم كامل ... في لندن كان الجو بااااارد وحلو فتح خالد الدريشه وهو مستمتع بهالجو الي ولا احلى
كان كاشخ ببنطلون جينز كحلي داارك وقميص سبورت بني وعليه بالطو بيج ممشط شعره على ورا وطالع شكله عجيب .. اما جواهر كانت بغرفة الملابس مب طايقه عمرها كانت ميته برد وفي نفس الوقت ماودها تشوف حتى خالد .. طلعت لها بنطلون جينز كحلي داكن بعد وبدي صوف فوشي ولبست شيله كحليه وربطت سكارف صوب على رقبتها ولبست قبعه صوف سودا على راسها وبالطو اسود طويل وبوت .. خذت شنطتها وطلعت ماكانت حاطه ولاشي الا كحله خفيفه من داخل العين ومع البرد صايره خدودها حمرا .. شافها خالد الي كان واقف عند الدريشه بأندهاش قال بأعجاب: فديتج جواهر والله كل شي تلبسينه يكون حلو عليج ..
قالت جواهر بغصه: شكرا ..
نزلوا تحت يتمشون بالشارع .. اخذ لها خالد هي وياه كابتشينو يتدفون فيه وخالد يسولف وجواهر مب معطيته وجه .. هنا بدا شوي خالد يتضايق من تصرفاتها من ليلة عرسهم وهي اسلوبها معاه مب شي ..
لكنه سكت ماحب يعكر الجو .. وتمو يمشون وهم ساكتين كل واحد سرح بعالمه ونسى الشخص الي يتمشى جنبه .. خالد شفيها ليش ماتكلم آآآه شكلي بتعب معاها لازم اطول بالي .. قال بأبتسامه : شرايج نروح عند هذاك الرسام يرسمنا
جواهر التفت مكان مايأشر : لا مالي خلق ..
سكت خالد شوي لاحول ولاقوة الا بالله .. : ممم نزين شرايج ندخل أي كافيه من هالكافيهات نتقهوى
جواهر بملل: والي في يدنا شنو؟
اخذ خالد الكابتشينو من يدها وقطهم بالزباله وقال: قطيناااهم .. امشي خلينا نروح ناكل شي ميت جوع
ومسكها من يدها .. لكنها سحبت يدها بقوه منه وهالشي الي خلا خالد ينصدم وماقدر يسيطر على اعصابه
مسكها من يدها بقوه ورد على نفس الطريق الي جاوا منه وهو يمشي بخطوات سرييعه وجواهر كانت خايفه شبيسوي فيها تمشي وتعثر ويدها في يده مب قادره تخلص نفسها منه .. جواهر بصوت مهزوز : خالد شتسوي انت ..
خالد كان موصل حده وماسكها بقووه ولارد عليها .. وصلوا لفندقهم وعلى طول على غرفتهم سكر الباب وراه وهدها بقوه لدرجة انها طاحت عالكرسي وكانت تصيح .. خالد وهو معصب : انتي ماتقولين لي شسالفتج؟؟؟؟ شمسوي لج انا؟؟؟؟
جواهر الي كانت تصيح ردت عليه بصوت عالي: شسويت؟؟؟ ......وردت تصيح
قرب منها خالد وهو وده يكفخها: تسأليني شسويتي؟؟؟ ليش حضرتج ماتذكرين؟؟؟ .. ليش اكلمج ماتردين علي امسك يدج تسحبينها مني ليش؟؟؟ انا جايبج هنا عشان تنكدين علي والا عشان نستانس مع بعض؟؟؟
سفهت جواهر له وهي تبكي .. وصرخ خالد عليها: تكلميييي
جواهر وهي ترد تصرخ عليه: مابيييك انا مااااااابيك افهمها ... انا اكرهك مااحبك .. مابيك وعمري ماتخيلت نفسي اكون زوجه لك ماحبك ماااحبببك
انصدم خالد وحس بكهربا تسري بجسمها على هالجو البااااااارد يحس انه يغللللي كانت كلماتها مثل الخنجر الي تطعن بجوفه قلبه عوره ... خلها فالصاله تبكي وراح الغرفه داخل ورقع الباب بقووه .. ورمى بنفسه عالسرير والوسيعه ضايقه به شسويت انا عشان تكرهيني كل هالكره هذا .. ماتحبني جواهر ماتحبني؟؟ ياااربي ليش شسويت لها وانا الي احبها وبموت عشان اخذها ماتوقعتها بتجازيني على حبي لها بهالطريقه
تصرخ في وجهي وتقول تكرهني وماتبي قربي .. آآآآآآآه رااسي يعورني مب قادر استوعب الي انا فيه
انا معرس؟؟ انا الي هالايام يسمونها شهر العسل .. هههه انا وييين والعسل وين اذا من اول ليله هذا اسلوبها معاي .. قام من السرير وقرب من الباب كان بيفتحه وتردد قرب منه يبي يسمعها للحين تصيح والا لا .. ماسمع صوت خلاها ووقف شوي عند الدريشه وتنهد , فالصاله كانت جواهر تبكي وهي عالكرسي وعقبها نامت ,
بعد ساعتين طلع خالد لقاها نايمه عالكرسي بالصاله وشكلها يعور القلب .. كان وده لو كانت قاعده عشان يستسمح منها ويطلعها تمشى شوي .. بس كانت راقده نزل تحت بيتمشى قريب الفندق وعقبي بيجيب لهم شي ياكلونه وبيرجع اتصل عليه ابوه .. ابتسم لما شاف اسمه عالشاشه ورد بفرح: مرحبااا ابوي
بوخالد: هلا هلا خاللد شحالك معرسنا؟
خالد: بخير الحمدلله شحالك انت يبه .. وهيا وجدي وجدتي ان شاءاللهم كلهم بخير
بوخالد: طيبين الحمدلله .. انت بشرني عنك وشلون مع جواهر
خالد تذكر الموقف الي صار وقال.. : الحمدلله ..
بوخالد: وينها هي جنبك؟ عطني اياها اسلم عليها
خالد ارتبك: آآ لا والله ماطلعت معاي الجو باارد وماقدرت قلت لها خلاص انا انزل اجيب لنا شي ناكله وارد ..
بوخالد: خلاص يبه سلم عليها .. والله يهنيكم ببعض



توعت جواهر لقت نفسها على الكرسي بالصاله باب الغرفه مفتوح دخلت مالقت خالد دخلت غرفة الملابس مالقته ولاحتى بالحمام الله يعزكم .. قفلت باب الغرفه وفتحت شعرها تمشطه وهي تفكر بالموقف الي صار اليوم وشلون خالد كان يهاوشها .. عمرك ماتغير ياخالد كنت تحاول تبين لي انك انسان حنون ولطيف وانت العكس والحمدلله ان شخصيتك بينت من اول يوم لنا في شهر العسل .. ابتسمت آآآه هذا شهر العسل الي من بداية هواش وكره حتى ماهميته طلع من المكان بدون مايقول لي .. كيفه باللعنه انا شعلي منه .. شوي الا تسمع صوت احد يطق الباب : جواهر .. جوواهر
جواهر : نعم
خالد من ورا الباب: بطلي الباب الله يهديج .. تكلميني من ورا الباب
جواهر: مابي اشوفك قول الي عندك بدون ماافتح لك
بدا يتنرفز خالد لكنه ماسك اعصابه .. : العشا موجود عالطاوله تعالي تعشي معاي
جواهر الي ميييته جوع قالت: مااشتهي عليك بالعافيه ..
خالد .. اللهم طولك ياروح .. : جواهر لاترديني اول مره اطلبج تعوذي من ابليس وتعالي تعشي
جواهر والعبره خانقتها: قلت لك مابي
خالد: زين بطلي الباب واخذيه عندج داخل مايصير ماتاكلين
جواهر: .....................
خالد يعني شلون بقعد اترجاها تاكل .. بس هي في ذمتي .. تنهد وقال: اذا مب عشاني عشان امج وابوج واخوانج الي موصيني عليج ..
فتحت جواهر الباب كانت عيونها متنفخه من البكي وخشمها وخدودها حمر .............................




{ مابنكسر صاآبر لو فرصتي تمضي ~ وآلحظ لو عآآثر بصنع آنـــا حظي ~~






~



فتحت جواهر الباب كانت عيونها متنفخه من البكي وخشمها وخدودها حمر .. لمحته بنظره سريعه وهي تمد يدها وخذت الاكل من يده وسكرت الباب بقوه وقفلته .. عوره قلبه على شكلها كانت تبكي !
تنهد بالخفيف وتراجع بخطوات للورا وقعد عالكرسي واخذ الريموت وشغل التلفزيون
وقعد ياكل وهو يفكر بالي قاعده داخل هالغرفه حابسه نفسها ولاتبي تطلع له .. جواهر كانت جايبه معاها قرآن فكان هو الشي الوحيد الي يسليها طووول ايام شهر العسل او شهر النكد !!
لانها حابسهه نفسها طول الوقت فالغرفه ومب راضيه تطلع كللللش .. خلص من اكله غسل وانسدح على الغنفه الي بالصاله وهو يشوف التلفزيون بدون تركيز لان باله مشتت لين ماغفت عينه ونام !












في دوحـة الخير ~
كانت تماضر بيدها رهف بنت نوره اختها تلاعبها وتغني لها ورهوفه تتبسم لها بكل براءه
رن موبايلها في هاللحظه وردت بعد ماشافت اسمه : هلاا وغلا
عبدالعزيز الي كان بالصاله الي تحت: اهليين تماضر .. انتي وين؟
تماضر : انا فوق بغرفتي ليش
عبدالعزيز: مممم نزين لبسي لج شي عدل وانزلي لي
تماضر بأستغراب : ليش؟؟؟ بنزل جذي مايصير؟؟
عبدالعزيز بجديه وهو يشوف غانم ويبتسم: لا مايصير .. وبسرعه لاتأخرين

سكرت تماضر من اخوها مستغررربه شسالفته هذا !!! ابتسمت وهي تشوف بنطلونها قالت يمكن مايبيني انزل ببنطلون لين تحت !!!!
فتحت الكبت وطلعت لها تنوره سودا لبستها بدال البنطلون الي عليها لانها اوردي لابسها توب حلو وشعرها خلته مهدوود ونزلت بدون اهتمام بعد ماودت رهف حق امها بالغرفه الثانيه مالقت احد بالصاله : يستعبط هذا !!! راحت للصاله الثانيه افتحت الباب مالقت حد استغربت توها بتسكر الباب بتطلع الا حست بقبضة حد على يدها منعتها من انها تسكر الباب التفت على طول وانصدممممت لما شافت غااانم بكل خبث يبتسم لها .. تجمع الدم كله براسها وصااار وجهااا احممر كانت تبي تروووح بس وين تروح شكلها كان عااادي كلش غااانم وراها وقدامها صاله كبيره مالها الا هالباب الي هي واقفه عنده يعني بالعربي توهقققققت
غانم بهمس: شفيييج دشي .. لا يجينا عزوز الحين يحشرنا
تماضر كل الي عليها انها ارخت قبضة يدها للباب ودخلت وهي توقف جنب الباب ومنزله نظرها للارض غانم بحب : اشتققققققت لج والله
تماضر ودها الارض تنشق وتبلعها ماتبي تكون قدامه بهالمنظر التعييس ...

ابتسم غانم لانها كانت مستحييه وهالشي واضح من ملامحها وقال : انا مب مطول اخوج العله معطيني فرصه 10 دقايق بس ... حبيت اقولج واشر على الطاوله : هذي هديه متواضعه مني لج ووووو ( انحرج وقال بحب ) ماحبيت تشوفين الهديه وماتشوفيني ههههه فقلت حق عزوز يخلني ولو لدقايق بس اشوفج فيهم ..
ارتسمت ابتسامها كلها خجل على وجه تماضر وهي بعدها منزله نظرها للأرض شوي وتوقف دقات قلبها خلااص ماعاد تقدر تستحمل اكثر .. توه بيتكلم غانم الا سمع صوت عبدالعزيز الي وقف عند الباب وقال وهو يشوف ساعته: آآآ اظن ان الوقت خلص ... وابتسم ابتسامه عريضه
غانم بنظره كلها رجى : عااد عزوز انت كريم واحنا نستاهل
عبدالعزيز وهو يأشر لتماضر تطلع: فالعرس فالعرس .. يلا تماضر على غرفتج
غانم يشوف عبدالعزيز بنص عين: آآآخ لو مب متزوج انت كان بسوي فيك نفس الي تسويه الحين
عبدالعزيز وهو يقعد عالكرسي: انا تملكتها وماشفتها الا ليلة العرس .. احمد ربك بس تعال تعال بس تقهوى
















كان يوميا يحاول معاها تطلع معاه تغير جو وهي معنده وراكبه راسها .. طلب شنطته منها وحطه عنده بالصاله عشان يبدل على راحته ومايزعجها كل شوي .. وكان يستخدم حمام الصاله .. مرررت الايام متشاببهه اسلوبها زفت معاه وهو ماسك نفسه صحيح مرات مايقدر يسيطر على نفسه اكثر بس بعد كان ماسك اعصابه لايجرحها ولايغلط عليها لكنه احيانا يفرط !

طق الباب بهدوء ينتظر يوصله صوتها .. الي كانت منسدحه على سريرها ولا لها خاطر ترد عليه
رد وطق بصوت شوي اعلى وقال: جوااهر
جواهر الي كانت عالسرير قالت : نعم !
خالد بصبر : افتحي الباب ابي اكلمج !
جواهر وهي للحين مصره على موقفها: ماابي اكلمك
خالد .. شهالبززززر العنيييده ... تنهد وقال: نزين قومي البسي خلينا نطلع !
جواهر: ..................................... ( ودها تطلع بس ماتبي تطلع معاه )
خالد وهو يضغط على يده بقوه يكتم غيضه وقال بصوت هادي : 5 دقايق ونطلع انطرج !

وراح بدل هو الثاني .. وجواهر بدون تفكير قامت بدلت لبست لها شي يدفيها ولاحطت لاكحل ولا شي أي شي يخفي ملامح الحزن واثار البكي الي على وجهها فتحت الباب وهي تحاول تحاشى نظرات خالد الي من بعد ماشافها صد عنها وهو يصكر جرار شنطته بأبتسامه خفيفه .. انتصر !
ماحب يضايقها اكثر هو كل الي يبيه انها تغير جو شوي خلاها تمشي وراه على بعد خطوتين وهو قدامها ومرات يتعمد يمشي ببطىء عشان تجي جنبه كان سرحان بطريقه يشوف الناس الي رايحه والي جايه واليهاال الي يلعبون شوي ويأكلون السناجب شوي والناس الي قاعده عند بحيره فارشه مدتها تسولف ..
وجواهر وراه كانت تاركه الدنيا حولهاا وسرحانه بالشخص الي قدامها .. الحين من بعد مامرت 4 ايام لاطلعه ولا شي يجيب لي الاكل عند الباب ويروح يطلب مني اطلع اليوم معاه؟؟؟ شالي يبي يوصل له ابي اعرف .. تنهد لاشعوريا بصوت مسمع وهالشي الي خلا خالد قلبه ينقبض والتفت بسرعه لها وقال: تعبتي من المشي؟؟؟؟ ( هو عااارف انها تنهد من شي اكبر بس مايقدر يقول وكان سؤاله عن المشي عذر عشان يلتفت يشوفها لا اكثر ولا اقل )
جواهر توترت وعلى طول غيرت نظرتها لأتجاه ثاني وقالت : آآآ لا عادي ..
التفت عنها خالد وهو يأشر على كرسي قريب من البحيره : بنقعد هناك ...
















نط غااانم قريب من امه والفرحه مب سايعته : شنوووو؟؟ من صجج يمه؟؟
ام محمد وهي تضحك على ولدها : اييي يبه انا كلمت امها وهي موافقه عالتاريخ الي حددناه
غااانم وهو يقوم بسرعه بيطلع .. ام محمد بأستغراب : وين بتروح ياغانم
غانم : بروووح من الحين احجززز مافي وقت
ابتسمت ام محمد على ولدها وقالت : صبر زين خلنا نشوف ابوك شرايه هذا كله كلام
غانم وهو يلمح ابوه جاي: هااا هذا هو يلا بسرعه قولي لها انا بروح شوي غرفتي فوق وبجي ... وراح بسرعه لغرفته ونط على سريره وهو يفتح تلفونه ويتصل على تلفون جواهر .. الي يرن يرن ومحد يرد عليه !
اتصل مرتين وثلاث محد يرد ... تنهد وقال اتصل على خويلد يمكن قاعد معاها .. اتصل على تلفون خالد
الي من بعد رنتين رد عليه : هلاااااااااا بآآهل الدوحه
غانم: اهليييين وسهليييين بنور العييين شخباارك؟
خالد وهو يشوف جواهر الي قاعده قريب من البحيره تأكل البط .. : الحمدلله تمام انت شخبارك؟
غانم:نسأل عنكمممم .. ممم الا وينها جواهر اتصل عليها ماترد !
خالد الي مايدري اصلا اذا تلفونها معاها والا لا قال بسرعه : آآ أي هي نست تلفونها فالفندق تبيها؟؟؟
غانم : ياليت لو تكرم وتعطيها تلفونك شوي ...

وقف خالد وهو يتقدم بخطوات بسيطه لعند جواهر ويمد لها التلفون وهو يقول بأبتسامه خفيفه: غانم اخوج عالخط
اخذت جواهر التلفون من يد خالد وهي ميته من الفرحه وقالت: هلاااا وغلاااااا غنووووووووووم
غانم: هلااا بج جوجو شخبااارج؟؟؟

رد خالد قعد في مكاانه وهو يشوف جواهر الي الفرحه ماليه وجهها وهي تكلم اخوها مرات تضحك ومرات تسأله بأستغراب .. ارتسمت ابتسامه خفيفه على شفايفه ...

جواهر ميييييته من الفرحه: صججججججججج؟؟؟؟
غانم: اييي عاد شفتي شلون قلت اقولج
جواهر : الله يوفقك غنووووم تستااااهل والله
غانم وهو يتنهد: آآآه شبيصبرني لين بعد شهرين؟
جواهر: بتمر بسرررعه صدقني
غانم: اييييي شعليييج انتي عند حبيب القلب ..
جواهر حست بغصه .. بس تصنعت الضحكه بصوت واطي وهي تقول له : هييين الي مايخلي تمااضر تهون عن هالتاريخ
غانم بخوف: لاااااااا تكفييين .. خلاص خلاص بسكر الحين يلا باي ... رقع التلفون في وجهها
وهي تضحك عليها .. وتشوف شاشة التلفون الي عليها صورة خالد ... : اييي هذا تلفون خالد لازم اوديه له ..
وقفت على حيلها وقربت من خالد ومدت له التلفون .. وعقبها عطته ظهرها وراحت بتمشي !!
ووقفت لما سمعت صوته يقول : على وين؟؟
جواهر بدون ماتلتفت له: بروح امشي
خالد بدا يتنرفز: والي واقف هني طرطور؟؟؟
جواهر عصبت التفت عليه وقالت : تبيني استأذن منك بعد حتى لما امشي؟؟
خالد وهو يوقف على حيله ويرد عليها : اييي تستأذنين مني أي شي تسوينه تستأذنين مني !
لفت جواهر عنه بتروح تمشي وهي معنده ... مسكها خالد بيده وهو يلفها صوبه ويقول: شلون يعني بتعاندين؟؟؟
جواهر وهي تخلص من قبضة يده .. قالت وهي ترص عالكلمه: آآي
خالد وده يرفع يده ويسطرها لكنه قدر يسيطر على اعصابه .. دزه بالخفيف قدامه وهو يقول بصوت رجولي غااضب: قدااامي على نفس الطريق الي جينا منه ...
مشت جواهر قدامه وهي تتحلطم عليه .. والدموع متجمعه بعيونها .. آآآوف منه آوف كل شي لا لازم استأذن منه يعني؟؟ آآوف

خالد يمشي وراها ويحس ببركان ثاير داخله مسح على شعره بالخفيف وهو يتمتم .. بلااله الا الله .. ويستغفرربه ..







مرت الايام طوييله ردت جواهر تحبس عمرها بغرفتها وخالد بالصاله ينام فيها وياكل فيها .. يطلع شوي تحت يجيب لهم شي ياكلونه ويحط لها الاكل عند الباب وهي ماتطلع تاخذ الا نااادر لما يصر عليها تطلع
تاخذ لها شي تاكله ...
راح عليه الجدول الي كان مضبطه للسفر وكنسل سفرتهم على باريس وسويسرا وقدم حجزهم للعوده للدوحه ..
اليوم الي بيرجعون فيه للدوحه كان هو اليوم الوحيد الي طلعت فيه جواهر لشوارع لندن من اخر مره طلعت فيها وصار بينهم هذاك الموقف .. مرت على الاماكن التذكاريه واخذت هدايا لأهلها وربعها كلهم .. ومرت كم محل شرت ملابس وشنط لأهلها ماكانت تشتري لنفسها شييي .. تسوقت شوي فالسوق الحره وركبوا الطيااره .. خالد كان معاها وقلبه معوره ليش تجفيه ليش ماتبيه مب معتبرته شي فتح الكتاب الي بيده يقرا يسلي نفسه لين يوصل الدوحه .. وجواهر خذت القران وقعدت تقرا فيه وعقب شوي نامت .. التفت لها خالد يشوفها ضعفت وباين على ملامحها الحزن والتعب عوره قلبه عليها بس مب بيده شي مب قادر يسوي لها شي دام ان بعده بهالطريقه يريحها ..

اول مانزلت من السياره راحت تركككض لأحضاان امها وهي تجهش بالبكي وامها تلمها بقوه : الحمدلله عالسلامه حبيبتي تو مانورت الدوحه ...
جواهر: يمه حبيبتي وحشتييييييييييني ... وتمت تصييح
غانم قرب من خالد: شمسوي في اختي هااا .. وضربه بكوعه بشوي شوي
خالد كان خايف لاتقول لهم جواهر شي قال بتردد : شسويت؟
غانم: شفيها تبكي جييي
خالد: ههه اسألها قدامك ..
وشوي ويجون تماضر وريم ويلمون جواهر بقوه ويصيحون .. بعد ماسلموا على اهلهم كلهم ادخلوا الحريم داخل والرجال راحوا المجلس ..
جواهر وهي حاطه رارسها على كتف امها .. : يمه والله قلت لج من البرد هناااك احس اني صرت نااشفه كله اشرب كابتشينو ابي ادفى وماكل عشان جي ضعفت
وتلمها امها: فدييتج ياحبيبتي .. ريم وتماضر وهم يضحكون ويغمزون: قولي لنا شخبارج مع خالد
الجده : عيييب يابنااات ماتستحتون انتوا بعدكم ماعرستوا عيب عليهم هالسوالف
قامت تماضر وسحبت ريم معاها: احنا بنروح المطبخ ...




ابتسمت جواهر على عبطهم فديييتهم فدييييييييتهم وحشوني هم وعبطهم .. نوره: الا صج جوجو ماجاوبتي
وغمزت لها ..
ابتسمت جواهر بخجل مب عارفه شتقول .. هم اصلا ماعطوا نفسهم مجال عشان يكون من بينهم موقف رومانسي .. قعدة تألف من عندها قالت: آآآه شقولج نوره .. خالد ينحط عالجرح يبرى يمه تصدقين مب مخلي شي بخاطري لفينا لندن كلها ..
هيا : الحمدلله الله ارزقج بواحد مثل خالد رجال طيب وشهم وخلوق ماشاءالله عليج الله يوفقج معاه
خلود: صورتوا؟؟؟
جواهر توترت: ها ... لااا وين ماوديت كيمرتي معاي
نوره بأستغراب: بس انا حاطتها معاج ..
جواهر : آآآ اااي اصلا الي حطيتيها مب كيمرتي كيمرة غنوم وانا ماعرف لها .. وابتسمت
نوره: وييي شدراني شفتها موجوده عالطاوله حطيتها يلا مب مشكله ..

بعد ماتعشـوا طلع خالد من المجلس لانه تعباان ومشتاااق ينام على سرير .. دخل الصاله لقاهم كلهم قاعدين
توه بيتكلم .. الا تكلمت جواهر وقالت وهي تأشر له : تعال خالد اقعد .. حيااك
ابتسم خالد مب مصدق وراح قعد جنبها .. لان من بعد الي صار لهم اخر مره ماصر بينهم احتكاك الا في أمور بسيطه جدا ..
ابتسمت جواهر وهي تشوف نظراتهم لها ماكانوا متوقعين انهم يحبون بعض لهالدرجه ( طبعا الظاهر لهم )
لان جواهر قربت اكثر من خالد وحطت يده ورا كتوفه ومسكتها .. واسندت راسها شوي على صدره وقالت: تعبااانه وابي اناام ..
خالد توقف الدم بجسمه مب مصدق هذي جواهر الي كانت تكرره الايام الي فاتت تغيرت 360 درجه .. قال
شيقعدنا يلا تعالي فوق ...
قامت جواهر وهي ماودها تقوم بس غصب عشانهم موجودين .. وراح وراه .. ويدها بيده
واول مادخلوا قسمهم .. سحبت يدها بقوه ..
خالد وهو يسكر الباب التفت لها: شفيج جواهر؟؟ توج شحلااتج
جواهر: لاتصدق ان الي سويته اني احبك لاااا هذا عشان قداامهم بس
تضايق خالد من كلامها وقال: يعني شلون
جواهر: شنو شلون؟؟
خالد: انتي زوجتي انا لي حقوق عليج من حقي امسك يدج امسكج اقعد معاج اسولف معاج تكون في بينا اشياء متبادله وانتي حارمتني من هذا كله وقدام الناس تطلعين كل الي عندج؟؟
جواهر: انا تعبااانه ومالي خلق هواش رايحه اناام تصبح على خير .. والتفت بتروح للغرفه
الا ناداها خالد: وقفي .. اشر عاليمين وقال: روحي هذيك الغرفه هالغرفه غرفتي وانا الي بنام فيها
تنرفزت جواهر وراحت للغرفه الي اشر لها عليها وسكت الباب بقوه .. دخل خالد الغرفه اخذ له شور يغسل همومه الله يهديج ياجواهر ... وطلع على طول رقد من التعب ..


الصبح الساعه 9 قامت هيا امرت الخدامه تجهز ريوق للمعاريس وتحطه قدام باب قسمهم .. والخدامه جهزت كل شي بيض وطماط وبيض مفوح وخيار وكروسون وروتي وانواع الاجبان وزيتون وحليب حار وعصير برتقال وحطته عالترولي قدام قسمهم .. وراحت

قعدت هيا بالصاله مع عمتها ( الجده ام سلطان ) يشوفون التلفزيون ويسولفون شوي .. وتدخل عليهم عمتهم منيره تسلم عليهم وتقعد تسولف مع امها ومع مرت اخوها .. : هاا هيا بشري متى الولاده ان شاءالله؟
هيا ابتسمت : باقي 3 شهور ان شاءالله
ام سلطان: ان شاءالله مافي فرق بين ولدج وولد جواهر
منيره: هههههه الله يعطيها ان شاءالله ..
وتموا يسولفـون .. وفوق خالد كان توه متوعي يحس بتعببب وجسمه ثقيييييل غسل وجهه وطلع الصاله مالقى احد .. فتح ثلاجة المطبخ كانت هيا مجهزه قسمه كاااامل حتى مطبخهم التحضيري ميرته من الى
ابتسم واخذ له حليب بارد يشربه .. وقعد بالصاله يفرفر بالقنوات الا يوصله مسج .. فتحه لقاه من هيا
" خالد الريوق قدام باب القسم من زمان"
فتح خالد الباب وسحب الترولي داخل .. وقفل الباب وراح طق على جواهر .. جواهر بتعب توعت : نعم
خالد: يلا قومي وتعالي الريوق موجود
جواهر: ماشتهي ريوق .. خلني انام
خالد: كيففج .. تريق وعقب راح لبس ثوب وغتره وعقال وقعد يتعطر الا يسمع صوت باب انفتح كان وده يطل يشوفها بس سفه اخذ له طقم ازره مع قلم وطلع له ساعه مناسبه ولبسها .. وطلع للصاله قعد عالكرسي
وجواهر كانت عالطاوله تريق .. خالد بجديه: بتنزلين معاي؟؟
جواهر تفكر شبيقولون لو مانزلت معاه؟؟ وشبيقولون لو نزلت؟؟؟ فكرت وجد وترددت وبعدين جاوبت .. : عطني دقايق البس وانزل ..
ابتسم خالد بأنتصار .. دخل جواهر الغرفه طلعت تنوره سودا ضيقه لين تحت مع حزام جلد اسود عريض وبلوزه شيفون اوف وايت ديزاين قديم ولمت شعرها كله بيونكه سودا مخمل تكحلت وحطت روج احمر لبست خواتمها وكعبها وطلعت وهي تحاشى تشوف خالد .. خالد كان منبهر فيها كل مره تكون احلى .. قلبه يعوره مب قادر حتى يقول لها انتي حلوه .. فتح لها الباب وطلعت وانزل عالدرج لين ماوصلوا لتحت لصقت جواهر في خالد ومسكته بيديها الثنتين يده اليمين وتمشي بدلع معاه .. : صباح الخير
الكل: صباح النور مرحباا ومسهلااا بالمعاريس
التفت خالد على جواهر بحركه خلت جواهر تيبس مكانها من الي سواه .. طبع بوسه كلها حب بين عيونها وقال بحب : الغاليه .. انا طالع تامريني بشي؟
جواهر كان ودها الارض تنشق وتبلعها .. تأتأت لين ماقالت الكلمه مفهومه ! : سـ .. سـلامتك حـ حبيبي
ابتسم خالد بأنتصار وسلم عالباقي وهو طالع .. وخلا جواهر وسط ذهووول من الي سواه خالد فيها سلمت عليهم واقعدت معاهم .. وهي مب معاهم عقب كل الي سويته فيه يسوي هالحركه قدامهم ليش هو قاصد ينرفزني يعني قاصد يحرجني ..





فليل عالساعه سبع كان خالد مع فهد بسيارته يدورون في شوارع الدوحه ومشغلين أغنية محمد عبده
شفتك وزاد بي الولع والشوق

وخالد كان يغني معاه مندمج .. فهد الي كان يسوق: الله الله مااقدر انا على صوتك الحلوو ياحلو
ضحك خالد من الخاطر: فديتك فهودي هههههههههههه
فهد: اوووه شعننده الي يدلعني وراك شي خويلد
خالد: طول عمري احبك يافهد وانت عندي تسوى عيني الي اشوف بها بس مادري ليش ماتحس
فهد يستعبط عليه: تعال ياولد امسك السكان ترى مب قادر اسيطر على سواقتي .. بدعمممم ههههههههه
شقاااعد تقول خلود اعترافات اعترافاااات طلع الي في قلللبك بعد
خالد: مالت عليك وعالي يسولف معاك الحين فاتح لك قلبي اسولف معاه تخرعني والله على بالي صج بتدعم فيني ..
فهد: هههههههههههه .. نزين ماقلت لي خالد شخبار شهر العسل تذكرتني والا لا؟؟؟ يوم اقولك انها احلى ايام العمر عيش كل لحظه بلحظتها
تنهد خالد بحزن وقال: الحمدلله ..
فهد الي ماعجبه رد خالد قال: الحمدلله على كل حال.. خالد شي مضايقك؟
خالد: لا
فهد: لو عبوود يسألك تقدر تمشيها عليه .. بس انا اسألك وتقول لا مب علي هالحركات خلود انا اعرفك عدل
وقفت السياره في مشروع اللؤلؤه قطر .. ونزلوا خالد وفهد واقعدوا يمشون على كورنيش اللؤلؤه وخالد ضايقه فيه الوسيعه .. فهد: يعني مب قايل لي؟
خالد بضيق: شتبيني اقولك فهد؟؟ اقولك ان حياتي وانا اعزوبي هي نفسها ماتغيرت وانا متزوج؟؟؟
فهد: شدعوه خالد؟؟ قول لي ياخي فض فض لي انا اخوك
ابتسم خالد وقال: فديتك فهود .. انت اكثر من اخو وانا عشان كذا انا ماراح اخش عنك .. فهد البنت ماتحبني
تكرهني مطينه علي عيشتي .. شوف الحين صار لنا شهر من تزوجنا وانا كل يوم انااام متضايق واقوم من النوم متضايق .. بس نختلي احنا الاثنين بروحنا لازم نتضايق كل واحد يجرح الثاني بالكلام .. مب عارف شسوي
فهد : طول بالك ياخالد .. لاتنسى البنت توها صغيره يمكن للحين ماتعرف في هالامور المفروض انت تطول بالك معاها وتتقبل كل شي منها وهي بنفسها بتحس وبتغير اسلوبها معاك
خالد بضيق: وانا ماقصرت يافهد مطول بالي معاها لاخر درجه .. واداريها وابديها على نفسي بكل شي ..
التفت خالد على فهد وقال ودمعه لمعت بعينه : فهد .. فهد انا احبها ومابي اخسرها
لمح فهد لمعة عيون خالد وعوره قلبه على اخوه ورفيق دربه .. صديقه من وهم صغار قال عشان يواسيه: حبيبي خالد .. ان شاءالله ماراح تخسرها .. انت الي يعرفك ويقعد معاك يندم انه ماكان يعرفك من قبل انت تنحط عالجرح يبرى .. طيب ورجال والنعم فيك .. بس هي مسألة وقت لين تتقبلك شوي اصبر عليها
تحمل عشان ماتخسرها خالد .. ورفع يده يطبطب على كتف خالد وقال: انا اعرف انت صامد وقدها ..
ابتسم خالد وكمل مشي: طول عمرك اصيل يافهد .. الله يريح بالك ياخوي ..











كانت لابسه بجامة هيلو كتي ولامه شعرها على فوق بكليب ومنزله خصل وقذلتها القصيره وشبشب كبييير على هلو كتي وقعدت بالصاله وفي يدها جبس تاكل وتشوف التلفزيون وماده رجولها عالطاوله ومطوله عالتلفزيون حده .. دخل خالد وعلى وجهه ابتسامه كان عاجبه شكلها بالجامه كنها بيبي , كانت في يده كيس
لويس فيتون حجم المتوسط .. التفت جواهر تشوف من الي دخل وعلى طول لفت تشوف التلفزيون ولاكأن احد دخل .. خالد: السلام عليكم
جواهر وعينها عالتلفزيون وتاكل: عليكم السلام
تنهد خالد وقعد جنبها عالكرسي وحط الكيس عالطاوله .. وقرب منها اكثر وباسها بسرعه على خدها وقال: شخباارها قطوتي؟؟
جواهر الي كانت تشوف التلفزيون .. كان الدم متمجع كله في راسها ثواني وتسوتعب الوضع وتبعد شوي عنه ابتسم خالد وهو يلاحظ ارتباكها .. وقرب اكثر منها وحط رجل على رجل وقال : اسمحي لي يالغاليه الهديه مب من مقامج انتي تستاهلين الغالي والكبير واعتبريها هديه بسيطه تعبير عن حبي لج ..
جواهر وعينها عالتلفزيون .. : كان ماكلفت على نفسك ..
قرب منها خالد لين مالصق فيها وهمس في اذنها : شهالكلام جوجو .. قلت لج الغالي يرخص لج وهذا ولا شي انتي مقامج اكبر واحسن من هذا
جواهر كانت تنسم بسرعه .. نزلت الجبس في حضنه وقامت بسرعه لغرفتها ورقعت الباب بقوه , ضحك خالد فديييييييتج والله تجنين لما تعصبين شاف الكيس كان بيوديه لها بس عقب خلاه راح قفل باب القسم ودخل غرفته ونام .. حتى بدون مايتعشى















في قسم بوخالد كان قاعد مع هيا الي بدت تثقل مع الحمل .. بوخالد: شأنطباع جواهر؟؟ مرتاحه مستانسه؟
هيا: الحمدلله يابوخالد طووول الوقت وهي تسولف عنه وعن مواقف في شهر العسل ( طبعا المواقف الي تسولف عنها جواهر من خيالها ! )
ابتسم بوخالد: الحمدلله اهم شي انهم مرتاحين ومستانسين من بعض .. سكت شوي وعقب كمل .. هيا
هيا: لبيه
بوخالد: لبيتي حاجـه .. انتي سويتي اشعة سونار؟
انصدمت هيا ماتوقعت هالسؤال من بوخالد قالت : أي !
بوخالد: وش الي ببطنج فيني فضول مب طبيعي
هيا ماتوقعت هالسؤال بعد وانصدمت اكثر , هي ماتبي تقول له كانت تبيه يكون مفاجأه له قالت : يهمك تعرف؟
محمد: اقولج فيني فضوووول مب طبيعي هههههه
هيا بخجل : انت شتبي؟
محمد: الي من الله حياه الله .. بنت والا ولد كلهم فيهم بركه
هيا بخجل: بنت
لاشعوريا ابتسم محمد ابتسامة اندهاش وفرحه مب مصدق: بنت .. الله الف الحمدلله والشكر له الي رزقني بولد والحين ان شاءالله ببنت
انحرجت هيا وتوردت خدودها ..




















الصبح توعت جواهر وطلعت للصاله مالقت احد فيها قربت من غرفة خالد كان الباب مصكر ابتسمت وراحت للمطبخ التحضيري وسوت لها روتي وجبن واخذت لها حليب بارد وقعد عند التلفزيون تاكل .. وجاها فضول تشوف شالي جابه لها خالد امس التفت تأكد ان الباب للحين مصكر وفتحت الكيس بشوي شوي وطلعت الكيس الي مكتوب فيه اسم الماركه للشنطـه الي داخله وطلعت الشنطه تشوفها كانت حلوه شوي عليها اخر موديل ومعاها بوكها في علبته , والله ذويق الاخ توها بترد الشنطه فالكيس الا شافت كرت موجود خذت الكرت وفتحه تقرا الي فيه ..

حبيبتي جواهر
ان شاءالله تقبلين مني هالهديه البسيطه
أحبج

زوجج خالد




سكرت الكرت واحذفته بالكيس حبتك القرااده .. وردت كل شي داخل الكيس وكملت اكل واول مافتح خالد الباب بيطلع للصاله .. الا جواهر قايمه راحت المطبخ غسلت الصحن والقلاص الي شربت فيه .. خالد تضاايق من هالحركه راح لها وقعد عالكرسي : صباح الخير يالغاليه
جواهر الي كانت تحاول تغسل أي شي قدامها بس عشان تلهي نفسهها عنه ردت بدون نفس: صباح النور
خالد: شخبارج؟
جواهر التفت عليه: انت شتبي تكلمني وتسألني عن اخباري .. الحين صرت اهمك؟
خالد يبي يثبت موقفه ويصلح الصوره الي حاطتها هي في بالها: أي نعم تهميني .. اذا انتي ماتهميني من الي يهمني؟
ابتسمت جواهر بأستهزاء وقالت: تعرف تصف الكلام ماشاءالله عليك
عصب خالد ووقف على حيله وقال : جواااااااهر ترااج تغلطين علي وانا للحين ساكت لج
جواهر: يعني شبتسوي ؟؟؟
خالد بعصبيه: احط لج حدوود
جواهر معصبه: يمممه خرعتني .. على بالك انا جواهر الاوليه الي تقدر تستفرد بعضلاتك فيها؟؟؟؟ لا حبيبي
هذاك اول والاول تحول .. جواهر الي تسمعك تجرحها وتسكت هذي ماتت ..انا جواهر اليوم ماراح ارضى ولا راح اسمح لشخص يتكلم علي ولا يجرحني ولايهينني بكلمه !
خالد كان يتنفس بقهر .. ومعصب على كلامها وعلى طريقة اسلوبها فالضحك عليه .. قال بقهر : ودام انج حضرتج شايله كل هذا في قلبج من وانتي صغيره للحين ماتقولين لي شحقه وافقتي علي؟؟
جواهر هنا بطت البرمه وتمت ترد عليه وهي تصرخ وبقهر قالت: انا مابيك .. بس عشان اهلي انا وافقت
انا مااحبك اكرهك اكرهك من وانا صغيره وعمري ماتخيلت نفسي اكون لك
خالد مب مصدق ليش هي تكرهه بهالطريقه .. عصب وقرب منها وقال: ياسلااام ومن متى تبدين مصلحة الغير وراحتهم ووناستهم عليج؟؟ هااا؟؟؟ من متى .. ليش ماقلتي لهم الحقيقه وماخليتيني اعد الليالي والساعات الي بشوفج فيها؟
جواهر : لاني غبيه كان المفروض ارفض انا ندمانه اني وافقت عليك وتوها بتروح
الا مسكها خالد بيدها بقوه وصرخت جواهر: آآآآي .. هدني
خالد وهو ينتفض غضب: بعدني ماخلصت كلامي عشان تسفهين لي وتروحين .. ودزها بقوه عالارض وقال
وهو ينتفض من الغضب : والله لو اني مااخاف الله كان ذبحتج على طولة اللسان اليوم .. الظاهر ماتعرفين منهو خالد .. يــاااا جواهر
وجواهر عالارض تصيح قهر كانت تشوفه بنظرات انكسار من ورا الدموع .. دخل خالد الغرفه معصب ورقع الباب بقوه وجواهر تمت على الارض تمسح دموعها ... ويالله قدرت تقوم على حيلها واتصلت على تماضر على طول ..
تماضر الي كانت في سابع نومه ازعجها اتصال جواهر ردت بثقل: هلا جوجو
وصلهـا صوت جواهر تشق وتجهش بالبكي .. تخرعت تماضر وقعدت عالسرير خايفه: جواهر شفيج؟؟؟
جواهر مب قادره تكلم كانت تبكي .. تماضر بخوف اكثر: جوجو تكفين تكلمي صبيتي قلبي
جواهر وبصوت مبحوح : مابيه مابيه تماضر .. تكفين ساعديني شسوي
تماضر الي خايفه على جواهر ومب مستوعبه الي تقصده قالت: ماتبين شنو جوجو تكفين تكلمي عدل بدون الغاز
جواهر: مابي خالد اكرهه توتي .. مابيه ابي اتطلق
صرخت تماضر: لاااا شهالكلام جواهر تعوذي من ابليس
جواهر: مافي اذني ماي خلاص .. وحركته اليوم اثبتت لي اني ماراح اقدر اعيش معاه
تماضر: جوواااهر تكفين لاتسرعين تعوذي من ابليس ترى بتندمين عقب .. فهميني شصاير بينكم؟
وشرحت جواهر السالفه كامله لتماضر .. وهالشي الي خلا تماضر تعصب زياده: ياااسلاااااام يعني انتي عادي تصرخين عليه وتعصبين عليه وماتبينه يتكلم !!
جواهر الي خانقتها العبره: انتي ماشفتيه شلون كان يكلمني ماقدرت اسكت توتي
تماضر: جواهر انتي حسني اسلوبج معاه واذا كان اسلوبج معاه اوكي وهو يعاملج معامله مب زينه هذيك الساعه بيكون الحق معاج وكلنا بنوقف معاج , اما الحين صدقيني بيوقفون ضدج
مسحت جواهر دمعه حرقت خدها وقالت بهمس وهي حاسبه صيحتها : بس انا عايفته توتي
تماضر: حبيبتي جوجو انا اعرفج انتي العاقل وفيج الخير الحين روحي توضي وصلي لج ركعتين عشان يهدا بالج فيهم وعقب اطلعي زهبي له الريوق وناديه للريوق وتريقي معاه ولاكأن شي صار
جواهر بأصرار على موقفها: لااا اسمحيلي الحين بروح اتوضى واصلي اوكي اجيب له الريوق واتريق معاه انسيييي
شوي الا صوت احد يطق الباب تخرعت جواهر وقالت: بابااي توتي اكلمج بعدين .. وسكرت الخط وقعدت بدون ماترد
خالد من ورا الباب: ادري بج قاعده اسمع صوتج .. بطلي الباب
جواهر: شتبي؟؟
خالد: بطلي الباب لاتخليني اعصب
قامت جواهر وفتحت الباب .. ودخل خالد الغرفه وراحت جواهر تربعت عالسرير وخذت موبايلها تتعبث فيه .. اخذ خالد نظره سريعه عالغرفه لقى صحن فيه قطعة روتي ممسوحه بجبن من امس ! وقلاص ماي عوره قلبه هو ماشافها تاكل كلش الا اليوم الصبح لا وسندويشته صغيره وهالقطعه مالت امس الي ماكملتها .. قعد قدام جواهر عالسرير وقال : عورتج؟
جواهر تحس بشي تحرك بداخلها .. طالعته شوي وعقب كملت تعبث بالتلفون وقالت: عادي , شكلي بتعود !
ابتسم خالد وسحب من يدها التلفون وقال: مااحب احد يتضايق مني فمابالج في ان زوجتي تضايق مني ! عشان هالشي انا اعزمج على غدا في المطعم الي تبين
جواهر مدت يدها : عطني تلفوني .. وشكرا عالعزيمه بس انا مب رايحه ..
بحركه سريعه باس خالد يدها ومسكها بيدها وحط التلفون بيده الثانيه في يدها وقال وهو بعده ماسك يدها ترديني؟
سحبت جواهر يدها: لا, بس مالي خلق اطلع كلش
خالد: بس انا ابيج تطلعين
جواهر بعناد: مابي !
خالد وقف وقال بحزم: بتطلعين غصب .. 5 دقايق وخلج جاهزه راح وسكر الباب وراه

وخلا جواهر بروحها فالغرفه هذا يعطي اوامر بس هه يحسبني خفت عاد الحين خل ينطر 5 وعشر وعشرين دقيقه مب طالعه له .. دخل خالد غرفته لبس بسرعه وخلاال دقايق هو فالصاله شاف الكيسه الي جابها امس للحين مكانها قرب منها لاحظ انها مفتوحه وغير عن الوضيعه الي حطها فيها امس ضحك بهدوء شكلها الحبيبه فضوليه مثلي .. اخذ الكيس وراح لغرفتها ودخل بدون مايطق الباب كانت جواهر منسدحها على السرير واول مادخل قعدت .. قلبه فز من مكانه يوم شافها بهالوضيعه كانت كنها ملاك وشكلها صاير حلوو خدودها حمر وخشمها شوي احمر وشفايفها وشعرها مب مرتب طالعه بيبي حط الكيس قدامها وقال : انتي للحين ماخلصتي؟؟؟ هاج ابيج تشيلين هالشنطه
جواهر: قلت لك مابيها ومابي اطلع
خالد بحزم: بتطلعييين غصبببب حبيبتي .. بسرعه قدامي على غرفة الملابس البسي عبايتج
جواهر كل الي قدرت تسويه انها راحت غرفة الملابس ولبست بسرعه وطلعت له : اوامر ثانيه؟
خالد بأبتسامه نصر : أي حبيبتي هاج الشنطه حطي اغراضج الي تحطينها معاج دايما فيها ويلا خل نروح
جواهر في خاطرها حبتك القراده .. اخذت الشنطه من يدها وحطت فيها عطر وموبايلها وبوكها ودفتر النوتات مالها وطلعت ومد يده مسك يدها .. وسحبت جواهر يدها وشوي ابتعدت عنه
قال خالد بخبث: شفيييج؟ مب متفقين قدامهم نكون الزوجين الحبيبين ! يمكن اول مانطلع نصادف ابوي والا هيا فالممر !!





















طاح الكوب من يدها وانكسر .. يدها كانت ترتجف ماتدري ليش
ساره بخوف على بنتها: بسم الله عليج .. حصه شفيج يمه؟؟
العنود وهي تهز راسها بيأس .. هالبنت مب راضيه تنساااه حتى وهي مخطوبه قالت بسرعه : خليييه بنادي الخدامه تجي تشيله الحين ..
حصه قعدت جنب امها وهي تحاول تسيطر على نفسها .. وقالت لها امها: يلاا عااد سوي لنا حلا حلو عشان نقدمه مع القهوه
حصه وهي تحرك قذلتها عالجنب : ان شاءالله يمه ..

جات العنود وقعدت من الجهه الثانيه .. : متى قال بيجي يمه؟؟؟
ساره: يقول لي الحين هم يتغدون بالمطعم لما يخلصون ويتمشون شوي بيجون ..
العنود محاولة منها تلطف الجو : مم نزين يمه .. متى ملكة حصوووه؟؟
حصه انحرجت من هالطاري .. وقالت امها: مادري يمه متى ماقرروا بيتصلون علينا يبلغونا ..
ووقفت على حيلها وهي بتروح لغرفتها فوق قالت: انا بروح اريح بغرفتي فوق اذا جا خالد وجواهر قولوا لي ..

بعد ماراحت امهم التفت العنود على حصه وقالت بصوت واطي عشان لاتسمعهم امهم الي عالدرج .. : شفييج انتي كنتي بتجيبين العيد؟
حصه وملامح الحزن على وجهها : عندوو والله قلبي انقبض من جابت طاريه .. مادري ليش مب متخيله خالد وجواهر زوجين .. او بمعنى اصح خالد لوحده غيري
العنود الي تمللت من تعلق اختها بشكل فضيع بخالد ولد خالتهم قالت: حصووه انسيه انتي الحين مرتبطه بشخص غير خالد المفروض تفكيرج وحبج هذا كله يكون لجاسم مو لخالد !!
حصه وهي تنهد بالخفيف : يبيلي وقت لين اتأقلم على وضعي الجديد
العنود بحرص: تحممممملي حصوووه تبينين قدامهم بشييي ياويلج لاتخربين عليهم حياتهم ..
حصه بخوف: لااا تأكدي اني مب مسويه شي الحمدلله للحين عقلي براسي
العنود: هههههههه أي تعجبيني .. يلا عقبال مايدخل عليج جسوم ينسيج خلوود خخخخخخ
القت عليها حصه نظره وقامت عنها ...




في السياره كان الصمت هو سيد الموقف
خالد منتبه على طريقه وجواهر سرحانه بالعالم الي خارج نطاق سيارتهم !
فجأه رن تلفون جواهر الي قطع هالصمت .. وردت بهدوووء بعد ماشافت من المتصل: مرحبا
ريم: مرحبتيييييين جوووووج اخباارج؟
جواهر بطيف ابتسامه : الحمدلله .. انتي شخبارج؟
ريم: تمااام وحشتييين دبوووه
جواهر مالها خلق تكلم: انتي اكثر والله ..
ريم: جوجو شفيج؟؟
جواهر: مافيني شي
ريم: صوتج مب عاجبني
جواهر : لا بالعكس تطمني مافيني الا العافيه .. طالعه مع خالد شوي
ريم وهي تضحك بعبط: اها ههههههههه قوللللي لي هييييك لكن طالعه مع حبيب القلب خخخخخخ
ضحكت جواهر بهدوء غصبا عنها على عبط ريم وقالت: بعد شسوي فيج ماتفهمين
ريم: وييييييعه ههههههههههه .. خلاص اخليج معاه اسمحي لي خربت عليكم الجو
جواهر .. أي جو ياحظي !! ... : لاا عاادي حبيبتي سلمي على عمتي وعلى خلود
ريم: يوووووووصل .. الا اقول جوجو
جواهر: هلا !
ريم: تعالي لنا اليوم ترى من زمااان ماشفنااج
جواهر الي ماتدري عن زيارتهم لخالة خالد قالت بفرح : خلاااص زهبي الفواله اليوم انا عندكم ...
ريم بفرح : حيااااااااااااااااج ... استأذنت منها وسكرت الخط
جواهر وهي تحط تلفونها بالشنطه .. في خاطرها تقول بعد لازم استأذن منه اني بروح عند البنات بعد؟؟؟
آآآوف كيييفه مب قايله له الحين صدت بوجها للجهه الثانيه من الشارع ...
وبعد خمس دقاايق يوصلها صوت خالد الي كان متوقع انها ممكن تكلم او تقول له شي .. خصوصا لما سمعها قالت جهزوا الفواله .. قال: يعنني حضرتج مب ناويه تكلمين؟؟؟
جواهر الي كانت صااده بوجهها عنه قالت وهي بعدها صاده عنه: شقول؟؟
خالد: جهزي الفواله ومادري شنو .. يعني بتطلعين زياره
لفت جواهر له وقال: أي بطلع زياره عندك مانع؟؟؟
تنرفز خالد من اسلوبه لكنه تجاهل هالشي وقال وهو مسيطر على اعصابه: لا .. بس احنا الحين رايحين بيت خالتي زياره وبنقعد عندهم لين وقت العشا .. التفت عليها وقال وهو رافع حاجبه وبأبتسامه خفيفه: عندج مانع؟؟؟؟؟ .......... وصد عنها يشوف الطريق قدامه
جواهر انقهرررت منه وقالت: انت قلت لي بس بنطلع نتغدا .. ماقلت لي بنطلع زياره عقب
خالد: انتي عطيتيني مجال اكلمج والا اقول لج شي؟؟؟؟ من اكلمج تهبين بوجهي .. بعدين مب رايحه بيت غرب الا بيت خالتي ومحد بيجيهم غيرنا احنا
جواهر بقهر: بس من حقي اعرف .. ( وقالت بسرعه محاولة منها تتعذر بالروحه ) .. : بعدين لاتنسى انا عروس واروح لهم بهالمنظر؟؟؟ لازم البس واتعدل
لف خالد بنظره لها بسرعه وهو مركز في طريقه وقال محاولة منه ينرفزها: شفييج؟؟؟ كامله والكامل الله .. حلوه وماتحتاجين تعديل خلي الاصباغ عنج .. وبعدين اهم شي عاجبتني انا !!! .......... وسكت وهو يحاول يخفي شبح ابتسامه ارتسمت على شفايفه وهو ينتظر ردة فعلها ..
جواهر تنرفزت من اسلوبه .. وقالت بأصرار: ماطلبت رايك ... مب رايحه لهم وشكلي جذي !
خالد بكل برود: بسيطه نروح البيت غيري بسرعه وعقب نروح لهم ..
جواهر بقهر: زين والبنت الي واعدتها؟؟؟؟
خالد ببرود: عادي اكلميها اعتذري منها توج مسكره منها ... وثانيا عشان تعرفين تتفقين بدون ماتستأذنين ..
تكتفت جواهر وهي مبوزه ولفت للجهه الثانيه .. مافي امل !





















كانت منسدحه على سريرها بالغرفه وتشوف التلفزيون وحدها مندمجه .. فجأه انفتح باب غرفتها ودخلت امها وقعدت جنبها عالسرير بعد مااستعدلت ريم بقعدتها .. ام جاسم: شي يعورج ريم؟؟
ريم بأبتسامه: لااا ماشي .. بس من الملل قعدت اشوف التلفزيون
ام جاسم: ماقلتي جواهر بتجيج؟؟؟
ريم: لااا استأذنت ماتقدر تجي بتطلع مع خالد
ام جاسم: أي معليه ... نزين حبيبتي .. ( ودت يدها تمسح على شعر ريم الناعم بالخفيف وهي تقول ) : انتي الحين ماشاءالله كبرتي وصرتي مره ... وفي سن الزواج , واسم الله عليج حلووه واخلاقج حلوه ويكفي انج بنت رجال فيهم خير والكل يتمناج ...
ابتسمت ريم بخجل من هالمقدمه وهي تقول : ممممم نزين !
ردت لها ام جاسم بنفس الابتسامه وهي تكمل : حبيبتي في ناس متقدمين لج ...
ريم كأن احد كات ماي بارد عليها ... كانت مندهشه عمرها مافكرت لمجرد تفكييير ان احد يتقدم لها !!!!!
من عقب مامات الشخص الي هي تحبه وتعزه والي كانت تتخيله يكون زوج لها .. وهو كان يبادلها نفس الشعور .. من بعد ماتوفى مافكرت انها تحب شخص غيره هي للحين باقيه على حبه وعلى ذكراااه ....
بلعت ريقها بمراره خايفه تخونها دموعها وتنزل محد يدري بحبها هذا الا جواهر وتماضر بس ومادروا عن هالحب هذا الا من بعد وفاة يوسف ولد عمها قالت لهم كل شي تبي تعبر عن الي بداخله تفرغ من الحزن الي شاله صدرها ذيك الايام ..
ام جاسم كانت تنتظر ردة فعل بنتها .. عالاقل تسألها من الي متقدم .. قالت: ريم
التفت لها ريم ... وكملت امها: شفيج؟؟؟
ريم بتوتر: آآ لا مافيني شي ..
ام جاسم: زين ماسألتيني من الي متقدم لج؟
ريم بخوف سألت : من؟؟؟
ام جاسم بأبتسامه : عيسى ولد عمج ... ( يصير اخو يوسف وهو اصغر من يوسف بسنتين يعني كبر ريم بالضبط )
ريم: ..............................................




الجزء الســابـ ع ~



{ أقسى المشاعر اذا حسيت بالوحده والناس وآجد ولكن وحدك تعاني ~~






~


ام جاسم: زين ماسألتيني من الي متقدم لج؟
ريم بخوف سألت : من؟؟؟
ام جاسم بأبتسامه : عيسى ولد عمج ... ( يصير اخو يوسف وهو اصغر من يوسف بسنتين يعني كبر ريم بالضبط )
ريم كانت متوتره وفي نفس الوقت منصدمه .. عمرها ماتوقعت هالشي انه ممكن يصير ! تمت لثواني بسيطه سرحانه بالفراغ قدامها وصورة يوسف في بالها ابتسامته لها كأنها تشوفه قدامها .. انتبهت على امها تنتظرها تكلم .. توها بتكلم : ...... الا دخل عليهم جاسم بأبتساامه وقال: خيييير اشوفكم في اجتماع مغلق
ام جاسم بفرحه وهي تأشر لودها يقعد: اقعد يمه جااسم في ناس متقدمين لأختك
جاسم بفرحه : صج؟؟؟ من؟؟؟؟
ام جاسم: عيسى ولد عمك ...
تغيرت ملامح جاسم وقال وهو يرد يوقف : عيسوه ماغيره؟؟؟
ام جاسم التفت تشوف ريم الي كانت منصدمه ماتوقعت ردة فعل اخوها بالهطريقه .. وعقب ردت تشوف جاسم وقال: أي يمه عيسى .. شفيه؟؟
جاسم : يمه انتي ماتبين بنتج عشان تعطينها اياه؟؟؟
ام جاسم مب فاهمه شصاير قالت: شفيه ....
جاسم وهو يقعد: قولي شمااافيه؟؟؟ .. التفت على ريم اخته وقال: ريم لاتظنين اني ابي اقطع نصيبج بس عيسوه مايناسبج كزوج حده حدددده ولد عم وبس
ريم منصدمه وبنفس الوقت فرحت ان اخوها بنفسه مب راضي ... بس ماحبت تبين شي قدامهم ..
تكلمت ام جاسم وقالت: جاسم شقاعد تقول مافيه الا الزين
جاسم: يمممه الله يستر عليه بس مايستاهل ريم .. ريم الف من يتمناها وهي مب طايحه عاله علينا عشان نزوجها واحد مايستاهلها !!! ماله نصيب عندنا يروح يخطب له وحده من طينته
وقفت ام جاسم بتطلع من الغرفه وهي قايله: تفاهموا مع ابوكم انا الي علي اني اوصل كلام وبس

قرب جاسم من ريم وقال بكل حنان: انتي تبينه؟؟؟
ريم ردت على طول: لا.. اصلا ( توها بتقول انها رافضه فكرة الزوج بس خافت من هالرد ) قالت: اصلا انا مافكر بالزواج الحين .. وابتسمت
طبع جاسم بوسه على راس ريم وقال : بيجيج الي احسن منه ان شاءالله .. الله يوفقج يالغاليه
وماعليج ابوي انا الحين بروح له وبقعد معاه وبشرح له ليش انا رافض عويس

طلع جاسم وترك وراه ريم بغرفتها بعد ماسكرت الباب .. وقفلته وراحت لعند كبتها وفتحته طلعت بوكس صغير وردي في اوراقها وذكرياتها .. وطلعت الورقه الوحيده الي تحتفظ بها من يوسف الله يرحمه
كان كاتبها لها بخط يده وضمت الورقه وهي تقول .. : انا مااحب الا انت .. ومستحيل ارتبط بأي شخص ثاني
وعقب انسدحت على سريرها وهي تتذكر مواقفها الي تجمعها بيوسف ولد عمها كانت مواقف حلوه كانوا يلتقون ببعض بكل براءه .. مسحت دمعه سالت على خدها بعد ماتذكرت شلون وصلها خبر وفاته
انسدحت على جنبها اليمين وهي ضاغطه بيدها عالمخده بكل قوتها كأنها تحاول تمنع دموعها لاتنزل ...
























كانت قاعده وحاطه رجل على رجل وعينها على خالد الي قاعد على كرسي جنب الكرسي الي عليه العنود بنت خالته وكالعاده كل واحد ماسك الثاني ويتطنز عليه .. لمحت حصه الي كانت عند الطاوله ترتب عليها العشا وصلها مسج فتحت شنطتها تقرا المسج ...

خالد وهو ميت ضحك على العنود وهي معصبه: ههههههههههههههههههههههه تستاهلين لاتحطين راسج براسي
العنود وهي تحاول ماتبين له انها معصبه : ترى بعلم عليك جوووااااهر
خالد وهو يسوي نفسه خايف: لاتكفييين لاتعلمينها .. كاهي قدامج روحي قولي لها ماعندي مشكله ...

ابتسمت ساره خالة خالد وهي تشوف خالد والعنود يتطنزون على بعض .. كانت تضحك لتعليقاتهم على بعض
والتفت تشوف جواهر الي لاهيه بتلفونها ماشاءالله الله رزقـه بهالبنت المزيونه .. ماشاءالله عليها اخلاق وجمال ويكفي انها تحبه ويحبها .. لمعت عينها بعد ماتجمعت الدموع بعيونها .. الله يرحمج يااختي لولوه
ماشفتي ولدج شلون كبر وصار رجال .. ومتزوج وقريب ان شاءالله الله بيرزقه بعيال .. قامت من مكانها عشان لاينتيبهون عليها وراحت لغرفتها فوق فتحت الدرج وطلعت شنطه متوسطه كانت فيها صور لها ذكرياااات فتحتها وطلعت منها بس صور خالد وبناتها وهم صغار وصور لخالد لمراحل عمره هي محتفظه فيهم ونزلت تحت ... الا لقت حصه عند عتبة الدرج تحت قالت: توني كنت بجيج اناديج يمه العشا زاهب
ساره وهي تنزل عتبه عتبه: يلا جايه قلتي لخالد وجواهر يتفضلون عالعشا
حصه وهي تقرب من امها وتمسكها: أي يمه عالطاوله ينطرونج مع عندووه

دخلت حصه وامها لغرفة الطعام كان خالد قاعد على كرسي وجنبه قعدت جواهر
ومقابله كان كرسي فاضي .. والعنود قعدت مقابله جواهر .. ساره بتقعد في مكانها بس حصه بتكون مقابله خالد ماتبي تقعد في هالمكان بس شتسوي حقدت على العنود لانها تدري ومخليه لها المكان فاضي سحبت الكرسي وقعدت ... ساره خالة خالد قالت: يلا اكلوا نزلت لكم صور لها ذكريات حلوه بنشوفها بعد العشا ان شاءالله
خالد ضحك والتفت على العنود .. والعنود الي كانت مندمجه تاكل فجأه رفعت نظرها له وشافتها يشوفها ويضحك ..
لما ضحك خالد والتفت على العنود كان قصده ان اكيد في صور حق العنود وهي صغيره وشكلها مأساه اكيد لان معروف اغلب الصور الي لها كله تبكي .. لكنه بهالحركه الي سواها خلا جواهر تشوفه بنظره محد يقدر يفسر معناتها حتى هي بنفسها مب عارفه ليش شافته بهالنظره نزلت نظرها للصحن قدامها وهي تلعب بالشوكه في حبة المكرونه .. تعوذت من ابليس واكلت لها شوي وقامت
خالد طبعا ماحس بنظراتها .. بس حصه وساره لاحظوا خصوصا وان جواهر ماكانت بمزاجها الي معتادين عليه .. حصه عورها قلبهااا عليه وماتدري ليش حست بتأنيب الضمير مع ان مالها خص بأي شي يصير بينهم ماقدرت تكمل قامت هي الثانيه .. وكملوا الباقي اكلهم وهم يسولفون ويضحكون ...




طلعت جواهر من المغاسل ولقت حصه قدامها الي قالت بخوف: جوجو شفيج؟؟
جواهر الي ماعندها رد لانها تفاجأت بالسؤال قالت بسرعه: آآآ مافيني شي.. الحمدلله وكثر الله خيركم كانت خوش طبخه الصراحه
حصه: أكيد مافيج شي ليكون شي يعورج اليوم احسج مب على بعضج !
جواهر بأبتسامه: لا تطمني مافيني الا العافيه ويلا بسرعه تعالي ابي اشوف الصور ...
وراحت وتركت حصه وراها الي استغربت ...


بعد ماتعشوا واخلصوا كلهم راحوا للصاله وطلعت لهم ساره الصور .. وتموا يضحكون وم يشوفون هالصور القديمه حصه بأحراج : يممه يعني لازم تطلعين الصور الي تضحك هههه
ساره: حلااتها يمه محد بيشوفها غيركم ..
العنود وهي تأشر على خالد: تكفوون شوفوا شلون شكله هههههههههه
خالد وهو يسحب الصوره من يدها: اشووف .... والله احلى منج شوفي شكلج هني وكشتج طايره لج وجه تطنزين بعد
العنود وهي ميته ضحك: ياحلااااتييي
وتموا يعلقون على بعض لين ماشافوا كل الصور .. وعقب راحوا جواهر وخالد لبيتهم














فتح خالد باب القسم وهو يدخل قبل جواهر ويفك ازرة ثوبه : بكره الصبح على الساعه 10 خلج جاهزه بنروح نشوف البيت .. والتفت عليها وقال: عشان تأثثينه انتي بنفسج وعلى ذوقج
سكرت جواهر الباب وراها وهي تقفله قالت : ماقدر اروح بكره
خالد وهو يقعد على اقرب كرسي : ليش؟؟؟
جواهر وهي تكمل طريقها عالغرفه: تعبانه شوي
وقف خالد وناداها: جواهر
التفت جواهر له: نعم
خالد بنظرات جواهر ماعرفت كيف تفسرها قال : شفيج؟؟؟ من عقب الي صار بالسياره وانتي مب على بعض ! عالاقل قداااامهم خلج طبيعي مثل ماتقولين انتي مالاحظتي انهم ملاحظين انج مب طبيعيه؟؟؟؟؟ كله عشان ماخليتج تروحين حق ريم؟؟؟؟ حيااتج وانتي بيت اهلج تغيرت من اول مادخلتي هالبيت اذا قبل تطلعين وتروحين بدون اهتمامات ثانيه ولازيارات انتي مجبوره تروحين لها تأكدي ان الحين كل شي بتسوينه زياراتي لأهلي انتي بتكونين معاي فيهم كلهم بتقعدين كل مره تسوين لي نفس الي سويتيه اليوم ؟؟
جواهر وهي تحذف شنطتها عالكرسي وتقرب منه وتصرخ في وجهه : روح بروحك مب كل شي تغصبني عليه واسأل نفسك ليش اليوم انا مب على بعضي مثل ماحضرتك ملاحظ ... لفت عنه وهي تاخذ شنطتها وتدخل داخل ووقفها صوت خالد الي قال وهو يصرخ فيها: وقفي بعدني ماخلصت كلامي
وقفت جواهر بدون ماتلتفت لها وهي تتنتفس بسرعه ومن كثر ماهي معصبه وفي نفس الوقت خايفه كانت ترتجف فماحبت تبين له هالشي ...
خالد : اسأل نفسي في شنو؟؟ شمسوي عشان تقولين هالكلام
التفت جواهر والدموع ماليه وجهه وهي تقول : اقعد مع العنود وانسى ان زوجتك قاعده معاك بنفس المكان مخليني في زاوية المقعد بروحي حتى نظره ماعطيتني وقاعد تسولف وتضحك مع العنود من اول مادخلنا لين ماطلعنا .. غير هذا نظراتك لها شوي وبتاكلها ... وسكتت لما وصلتها يد خالد بكل قوه على وجهها وهي طاحت عالارض وراح وتركها بروحها طايحه وهي تبكي قهررر وحسره ...

















مرت الايام يسودها ركود مب طبيعي عالكل كلن لاهي بنفسه وبشغله وبأمور حياته .. جواهر للحين ماخذه بخاطرها على كف خالد لها ولاحتى جا يبرر لها موقفه لانه هو الثاني كان متضايق من نظرتها له دايما تنظر له بسوء .. هو متعود وهذي معاملته للعنود بنت خالته من وهم صغار عمره حتى مافكر فيها لاهي ولااختها حصه الا انهم خواته وبس ... جاسم حدد هو واهله واهل حصه موعد للملكه وتملكوا وماكان يقصر فالهدايا الي يجيبهم لها مع كل هديه كان يزيد حبها لجاسم اكثر وتتقرب منه اكثر وتبتعد شوي وتنسى حبها القديم لخالد او خلونا نقول متعلقه فيه اكثر من ماهي تحبه !











كان قاعد وشايل بيده اخته الصغيره الي عمرها يوم واحد وهي نايمه بحضنه مثل الملاك كان يتأمل ملامحها الصغييييره ويمسك يدها الي بانت شكثر هي صغغييييره بيده والكل جدته وابوه وهيا وجواهر الي قاعده على طرف سرير هيا يشوفونه شلون مستانس بأخته ... رفع خالد نظره لهم وهو يبتسم ابتسامه حلوه ويقول : تشبهني؟؟؟؟
هيا وباين عليها التعب : ان شاءالله تطلع عليك ..
الجده : اذا بتطلع على خالد بتطلع مزيونه
ابتسم خالد وهو يشوف اخته مره ثانيه .. : نزين شقررتوا تسمونها؟؟
التفت بوخالد لأمه وقال : بسميها على امي ..
ام سلطان بسرعه: لااا والله .. تبي تبلش البنت مع اسمي القديم لالا اسمها عند امها تسميها على كيفها
هيا : خلاص عيل بنسميها لولوه على ام خالد الله يرحمها .. هالقرار فاجىء الكل وبنفس الوقت فرحهم كثيييير اتسعت ابتسامة خالد وهو يقول: بس اضمن لج انها بتطلع ملكة جمال هههههههههه
بوخالد كانت مرسومه ابتسامة رضا وحب لهيا هالانسانه الي ماتوقع انه بيوم يرتبط بوحده شخصيتها مثل شخصية هيا .. وبنفس الوقت هي كبرت بعينه وفازت برضاه عنها ...

وقفت ام سلطان بشوي شوي وهي تقول: الله يرضى عليج ياهيا زين مااخترتي ماشاءالله عليج .. وقربت من خالد وهي تقول: عطني اياها
خالد وهو يقرب اخته منه: للحين ماشبعت منها
ام سلطان: عطني يلا .. وشد حيلك وجيب عيالك عشان تشبع
خالد بخبث: قولي حق جواهر
جواهر الي كانت تتابعهم بصمت اتسعت نظرتها وهي مندهشه من جراءة خالد ... والتفت على جدتها الي قالت : عنننن العياره انتوا الاثنين الي مثلكم الحين ولدكم جاي بالطريق كل الفرق الي بينك وبين عرس ابوك شهرين والا 3 شهور بس ...
جواهر ودها الارض تنشق وتبلعها ولا انهم يجيبون هالطاري كانت منحرجه بشكل مب طبيعي .. وفنفس الوقت منقهره من خالد وحركاااته الي دايما يتعمد انه يحرجها قدامهم ..
خالد وهو يحط رجل على رجل ويسرق النظر لجواهر بين اللحظه والثانيه : خلاص بندرس المشروع اليوم ان شاءالله .. التفت على جواهر : بتجين معاي والا بتمين؟؟
جواهر وهي ميته من الاحراج : بروح معاك ..

















v,hdm hpghl lke,vi



 


رد مع اقتباس

قديم 31-01-2013   #2
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

افتراضي رد: رواية احلام منثوره







اركبوا السياره واول ماشغلها تسخن فتح الدرج قدام جواهر وطلع سيدي ودخله .. وشغله كان منوعات اغاني اليوم حده مستانس خالد وراايق لأخر درجه .. كان مستطرب ويغني مع محمد عبده ماعاد بدري ..
وجواهر مستمتعه بصوته .. ماشاءالله صوته حلو عنده مواهب الاخ !

التفت على طول على خالد لما قال لها : وين تبيني انزلج؟
جواهر بعد تفكير لمدة ثواني : نزلني بيت عمتي منيره ..
خالد بحب: تااااااامرين ... سكت لدقايق وبعدها قال : آآ جواهر
لفت له جواهر بدون ماترد عليه .. وقال : شرايج بكلام جدتي اليوم؟
جواهر فهمت شيقصد بس من زود ماهي منحرجه فهت قالت : أي كلام؟؟؟
خالد وهو يشوفها بنظرات خبث: علييينااا جوجووو
جواهر وهي تصد للناحيه الثانيه منحرجه قالت: بتقول والا اسكت
خالد انصدم من كلمتها بس مشاها لها وقال: المشروووووع !
جواهر شوي وعيونها بتطلع على برا عمرها ماتوقعت انه ممكن يفتح معاه هالموضوع !!!! احمدت ربها في هاللحظه ان تلفونها رن وردت على طول وهي تسرق النظر لخالد : هلا ريم !!!!



تنهدت وهي تقول لتماضر وجواهر موضوع خطبتها ورفض اخوها جاسم لهالشي .. ابتسمت ابتسامه خفيفه وعقب قالت : بس انا خايفه شبقول حق اهلي في حال اذا احد تقدم لي من جديد ! هالمره انقذني جاسم المرات الجايه شبقول ؟؟؟
تماضر : ريمي حبيبتي بتمين طول عمرج بدون عرس !؟؟
ريم : أي لاني شايله هالفكره من بالي
جواهر: وليش؟؟؟ لاتدفنين شبابج مع ماضي راح وانتهى !!! الحياه مستمره به وبدونه ياريم ..
تماضر وهي تكمل على جواهر : انتي توج صغيره ريمووه .. عيشي حياتج وكوني لج اسره .. اضمني لج الشريك الي بيشاركج حياتج وبيقاسمج همومج .. وعيالج الي بكره بيقومون فيج ترى محد بيدون لج ومحد بيقوم فيج بوقت الحاجه ...
جواهر وهي تسمع كلام تماضر ماتدري بأحساس غريب حست فيه بس ماحبت انها تبين لهم شي !!!
نقلت ريم نظرها من جواهر وتماضر وهي محتاره وبنفس الوقت هي مقتنعه برايها هي !
ابتسمت تماضر لريم وهي تقول : لاتضايقين عمرج ريووم .. الله يوفقج ان شاءالله تأكدي ان خبر خطبتج بيسعدنا كلنا ..
ارتسمت ابتسامه خفيفه على وجهه ريم .. يمكن ابتسامة اقتناع !!!!


























طلعت جواهر من غرفتها وهي تشوف خالد الي كان منسدح عالكرسي بالصاله يشوف التلفزيون وهو مندمج
فتحت الثلاجه الي بالمطبخ التحضيري وطلعت لها قوطي ايس كريم .. وسحب الكرسي الي في طاولة المطبخ وقعدت وهي تاكل من الايس كريم وتشوف خالد الي ماكان منتبه الا للتلفزيون ...
كانت تشوفه وهي تفكر بكلام تماضر اليوم !!!

)
.. عيشي حياتج وكوني لج اسره .. اضمني لج الشريك الي بيشاركج حياتج وبيقاسمج همومج .. وعيالج الي بكره بيقومون فيج ترى محد بيدون لج ومحد بيقوم فيج بوقت الحاجه ...

)

ماتدري للحظه حست ان نفسها انسدت من الايس كريم سكرت العلبه وردتها بالثلاجه .. وقامت بهدوء ولا اراديا قعدت عالكرسي الثاني وتشوف التلفزيون مع خالد !
وهالشي الي خلا خالد يترك الفلم ويشوف جواهر الي مرت من قدامه وقعدت عالكرسي الثاني .. ماحب انه يعلق عليها تركها وهو مبتسم وكمل متابعته للفلم ...























ريم : اشوف توته التفتي شوي
التفت تماضر بخجل بفستانها الابيض الكبييير كله شغل بالكريستالات كان فخم جدا وراقي وطرحتها كانت ناااعمه ومافيها أي شي الا كريستالات متداخله من خصل شعرها مع التسريحه .. مكياج نااعم ومسكتها كانت جدا ناااعمه بأختصار شكلها طالع مثل الاميرات ..
ريم: ماشاءالله توته تهبلين الله يحفظج
ابتسمت تماضار بخجل وهي تشوف جواهر الي توها داخله عليهم: فديييتها مرت اخوي صايره قممممر
استحت تماضر ونزلت نظرها للأررض .. كانت في قمة سعادتها الحمدلله لك يارب الي فرحتني بنفسي في هاليوم الحمدلله ... على نغمات الموسيقى الكلاسيكيه دخلت تماضر مثل الملاك .. كل الانظار والاضواء عليها
والكل يهلل ويكبر من جمالها وطلتها البهيه كانت تبتسم بخجل للكيمرا واستقلت المصوره اجمل اللحظات وبروزتها هالليله بأحلى لقطات للذكرى لتماضر .. وصلت لكوشتها والتقتطوا معاها البنات احلى الصور
وتموا شوي يرقصون لها ويعبرون عن فرحتهم بهالليله وتماضر تشوفهم والدموع بعينها فديتكم يااربي ..
لحظات ويعلنون عن وصول المعرس لبوابة القاعه لانه منع انه يدخل ودخل اخو العروس وزفها لمعرسها
الي من اول ماشافها وهو مختبص ...






فتح خالد باب القسم ودخلت جواهر وراه وقفل الباب .. فصخت جواهر عبايتها واحذفتها عالكرسي وخالد يشوفها منبهر من شكلها .. كانت لابسه فستان سلفر بدون اكمام وفيه فتحه للركبه قدام بالنص ومسويه شعرها كاامل على طوله ويفي مع بف كبير ولابسه عقد الماس كان مكيجها سلفر ناعم مع روج احمر بأختصار كان شكلها واااو , خالد تمت عيونها معلقه في جواهر الي كانت تفصخ خواتمها وتحطهم في شنطتها الي عالطاوله بالصاله انتبهت ان خالد للحين بمكانه التفت عليه لقت يشوفها انحرجت شوي وبعدين قالت : شفيك؟
خالد: ها؟؟
ابتسمت جواهر لأول مره لخالد: اقولك شفيك؟
خالد قرب منها: كل هالجمال وتسأليني شفيني؟؟
استحت جواهر ونزلت نظرها لشنطتها تحط فيها اسوارتها .. : ماعندك سالفه
قرب خالد اكثر منها وقال: قولي الي تقولينه .. جواهر انا احبج
التفت له جواهر: شالطاري؟
خالد: من زمان احبج والله مب احبج وبس اعشقج مادري ليش فاهمتني غلط
سكت جواهر .. وكمل خالد وهو يتنهد: شكلج حلو
التفت له جواهر من بعد هالكلمه ماكان عندها ردت عضت ع شفايفها وسكتت وكمل خالد وهو ذايب : بس مادري ليش حارمتني منج !
اخذت جواهر شنطتها وقالت وهي رايحه الغرفه: صج سخيف
خالد فقد الامل فيها راح صوب غرفته وهو يقول: والله انج صادقه !

دخل غرفته متضايق .. اكيد بكون سخيف دام اني مخليها على كيفها .. مسك راسه آآآخ شهالانسانه ماتحس
وقف وفتح ازرة ثوبه ورمى غترته عالسرير واخذ تلفونه يتعبث فيه وصورة جواهر مب راضيه تروح من باله .. هد التلفون وراح بسرعه فتح الباب على جواهر الي كانت تفتح المشابيص الي بتسريحتها كانت مشغله اغنية ويلاه لراشد الماجد وتغني معاه وفجأه سكتت يوم دخل وعلى ملامحه خوف قالت بخوف: خالد شفيك؟ ليش داخل علي بقوه؟
خالد بخبث: غرفتي وكيفي
جواهر التفت للمنظره تفتح تسريحتها : يلا عاد صارت غرفتي الحين وهالشي الوحيد في هالبيت ملك لي
مسك خالد خصرها وقال: متأكده ان الغرفه ملكج بس؟؟ مافي شخص ثاني؟؟؟
جواهر حست بكهربا تسري بجسمها وضربتها بنفضه ماكانت تقدر تحرك كل الي قدرت تسويه انها تقول لها بصوت مهزوز : خالد وخر عني ...
خالد بخبث اكثر: زوجتي وكيفي !!!!!!





توعت تماضر الصبح شافت الساعه التفت على غانم لقته نايم على طول راحت اخذت لها شور وطلعت لبست ونشفت شعرها ومشطته ولفته بطريقه كلاسيك تناسب الفستان القصير الي لابسته وقربت من غانم وقالت بهدوء: غانم .. غانم
غانم: همممم
تماضر بخجل: يلا حبيبي صارت الساعه 9 الصبح نبي نروح نسلم عليهم قبل مانسافر
فتح غانم عينه بثقل: صباح الخير حبيبتي
تماضر بحب: صباح النور والسرور ..
بعد ماسبح وجهز .. رتبت تماضر اغراضها مالت امس كلها بالشنطه وسكرتها وطلعت مع غانم للصاله عشان يتريقون من الريوق الفخم الي طلبه غانم طلبيه لهالصباحيه كانت الطاوله مرتبه بطريقه حلوه وكلاسيك وفيها بالنص علبه مغلفه بورق اوف وايت ومربوطه بشرايط اوف وايت اخذها غانم وقدمها لتماضر وقال: تفضلي حبيبتي هالعلبه هذي صباحيتج .. وطبع بوسها على راسها وقال: صباحيه مباركه حبيبتي ..
تماضر توردت خدودها .. ونزلت نظرها للأرض



















فتح خالد باب غرفته وكالعاده والمنظر الي تعود عليه قامت جواهر من على طاولة الطعام بتروح لغرفتها تنخش لين مايطلع وعقب تطلع وقفها خالد وقال: اقعدي مكانج ..
جواهر وهالات سود بدت تبين تحت عيونها كان شكلها تعبان قالت بضعف: شتبي بعد
سحب خالد الكرسي وقعد: ابي اكلمج
جواهر: مابيني وبينك كلام ..
تعوذ خالد من ابلييس وحاول انه يضبط اعصابه .. : قلت لج اقعدي .. شفيج؟؟ ماقربت منج امس ولاوسويت لج شي ليش تسوين كذا بعمرج؟؟؟
جواهر الي ماتبي تحط عينها بعينها قالت: بس ماقصرت ياخالد ..
خالد: تقدرين تقولين لي ماقصرت في وشو؟؟؟ عشاني مسكتج بس صرت انا ماقصرت !! ليش يعني مريض ماتبيني امسكج والا عادتني رجال غريب؟؟؟
التفت جواهر وقالت والصيحه على طريف قالت: بس احنا متفقين ان مابينا شي لاتمسكني ولاتقرب مني اذا احنا بروحنا
خالد بينجلط من كلامها مب راضيه تحس فيه: تقدرين تقولين لي متى اتفقنا على هالشي؟؟؟ خافي الله اذا حقوقي كلها حارمتني منها حتى ابسط حقوقي حامرتني منها ماتقولين لي شخانتنا اثنين مع بعض؟
جواهر ببرود: اذا مب عاجبك الوضع طلق !
وقف خالد معصب: تحلمين اطلقج
جواهر: عجل الحين نتفق
خالد : نتفق على شنو؟؟؟
جواهر: قدامهم نمثل بس من اول ماينصك علينا الباب كل واحد بروحه .. والا ترى بروح عند اهلي وبقول لهم اني خلاص مابيك وابيك تطلقني
خالد تضااايق يحس انها ماسكته من ايده الي تعوره هو مايبي يخسرها تنهد بقهر وقال: اوكي ولايهمج
وطلع من الصاله ومن البيت بكبره والضيقه حدهااااااا عنده اخذت جواهر مجله وقعدت بالصاله تصفحها ..
شغل سيارته ودق سلف العبره خانقته تمشي كلمتها علي آآآخ شالي اقدر اسويه مابي اخسرها مابي آآآآه ياقلبي شهالبلوه ... استغفرالله استغفرالله .. استغفرالله .. كان يسوق بسرعه جنونيه وفكره شارد لبعيد ومب مركز ببالطريق .. وفجأه ينزلونه من سيارة الاسعاف بسرعه الكل يدز سريره ويركض والناس محتشره وفهد ماسك سريره ويركض معاهم وعينه على خالد الي مرمي عالسرير قدامه ودموع فهد ماليه عينه ... وفجأه تسكر الباب بين خالد وفهد غرفة العماليات ممنوع الدخول .. تضايق فهد وقعد له على اقرب كرسي وهو ماسك راسه بضيق : لاحول ولاقوة الا بالله .. آآآه



كانت جواهر قاعده مع جدتها وبيدها لولوه بنت عمها تلاعبها وهيا كانت تصب الشاي لهم .. رن تلفونها وشافت الرقم كان بوخالد ردت : مرحبا
بوخالد وباين من صوته الخوف والضيق : هلا هيا
نزلت هيا استكانة الشاي عالطاوله وطلعت فالممر : خير بوخالد فيك شي صوتك مايطمن
بوخالد تنهد بضيق: خالد صار له حادث قوي وهو الحين بالمستشفى فالعمليات من ساعه انا بس اتصلت لج اقولج امي وجواهر لايدرون لين مايطلع من العمليات احنا نتصل فيكم ونخبركم
هيا بخوف: ياقلبي .. خالد مايستاهل الله يقومه بالسلامه
سمعتها جواهر الي لحقتها للممر وحطت يدها على فمها ونزلت دموعها خالد فيه شي... وراحت تركض لغرفتها ان صار له شي ماراح اسامح نفسي ...

بوخالد كانت الدنيا ضايقه فيه وارجعت به الذاكره لورا قبل 26 سنه لما كانت ام خالد بتولد بخالد طلع الدكتور من غرفة العمليات وملامح الحزن باينه وقف بوخالد بخوف وقرب من الدكتور .. بشر يادكتور ؟
الدكتور بحزن : كنا نحاول قد مانقدر انها تعيش .. لكن للأسف البقى براسك
لاشعوريا طاح بوخالد من وقفته عالارض وجا ابوه وامه بخوف : شفيك .. شصاير ماتكلم ؟؟؟ محمد .. محمد
كانوا كلهم يسألونها وهو مب معاهم حبيبته ماتت راحت , راحت وخلته .. غمض عيونه هـ المشهد يتكرر الحين قدامه ولده الي ضيع شبابه عشانه فالعمليات وصار لهم ساعه وشي وهم داخل وللحين محد طلع منهم .. رفعه يده وقال يرتجي العزيز القدير: يااارب تقومه لي بالسلامه
طبطب فهد على كتف بوخالد وقال: الي يرجى ربه مايخيب ياعمي .. وان شاءالله بيقوم بالسلامه


جواهر حابسهه نفسها بالغرفه تصيح .. وهيا عند الباب القسم تطق عليها: جواهر .. جواهر حبيبتي افتحي الباب
وجواهر ماتسمعها لانها فالغرفه ماتمسع احد كل الي في باله الحين خالد .. ياربي شسوي اذا صار له شي شبقول لهم ..
هيا كانت تشوف ساعتها .. : ياربي ليكون احد قايل لها شي هذي؟؟ مستحيل تكون ردت ارقدت .. رن تلفونها وردت بسرعه: هلا بوخالد
محمد وباين على صوته التعب: قولي قق جواهر تجهز عمرها انا جاي اخذها ..
هيا بخوف: خالد فيه شي؟؟
محمد: ..................................





الجزء آلثآآمن ~







{
يحســـبون [ ـألصمـــت ] .. مثل ـأولـــ .. علآمــــهـ للــرضــآ’ ..

,’,

يعلــــمـ اللهـ ماسكت لهالـــــــزمنـ إلا [ قهــــر ] ~ ~












~

محمد وباين على صوته التعب: قولي قق جواهر تجهز عمرها انا جاي اخذها ..
هيا بخوف: خالد فيه شي؟؟
محمد وهو يتنهد : توهم مطلعينه من العمليات والدكتور يقول انه بخير بس لازم يتم تحت الملاحظه 48 ساعه ..
تنهدت هيا بأرتياح وقالت: خلاص الحين اكلم جواهر .. سكرت من بوخالد واتصلت في جواهر الي ماترد .. ياربي على هالبنت مب راضيه ترد خل اطرش لها مسج ..

خالد صار له حادث ودخلوه العمليات والحين طلعوه وهو بخير وعمج يبي يمرج
يوديج المستشفى عند خالد تجهزي ..

اول ماقرت جواهر المسج مسحت دموعها وقلبها عورها علييه حست برجفه في جسمها من الخوف ماتدري ليش !! راحت بتطلع تتأكد بنفسها من هيا واول مافتحت الباب لقت هيا عند باب قسمها بتدخله .. : هيا صج الي قريته بالمسج وان خالد بخير الحين؟؟
هيا بأبتسامه هاديه: أي صار لي ساعه اطق عليج وانتي سافهتني
جواهر وباين عليها انها كانت تصيح: اسمحي لي ماسمعت!
هيا بهدوء : انتي شلون دريتي سمعتيني؟
نزلت جواهر نظرها للأرض والدمعه بعينها .. وقالت: خفت من هالاتصال الي جاج وطلعتي سويت نفسي بجيب شي عشان اسمعج .. ارفعت نظرها لهيا والدموع بعينها وقالت بضعفف: اسمحي لي هيا والله ماكان قصدي اسمعج بس في شي دفعني اسوي هالشي ..
هيا وهي تقرب من جواهر وتمسح على شعرها بالخفيف وهي تقول: عادي حبيبتي بس ماكنت ابيج تعرفين بهالطريقه ... مب مشكله يلا تأخرين عمج الحين بيجي ويبي ياخذج
جواهر وهي تدخل قسمها: يلا الحين بلبس عبايتي وانطره بالصاله تحت .. سكرت الباب وراها وهي تشوف هالقسم حست بخوف مب طبيعي قلبها مب مطمن !!!!
تقدمت بخطواتها لين ماوصلت لباب غرفة خالد وقفت تتأمل الغرفه سريره معفففس لاب توب محذوف فوق في زاوية السرير ومفتوحه شاشته وواير السماعه وواير للجرج وفي ملف فيه اوراق مبعثره منه عالسرير بعد ! طرف اللحاف مرفوع في الزاويه الي هو ينام فيها .. الكومدينا عليه اغراض ومعفس حده غرفة الملابس مب مرتبه كلش قربت من ثوبه الي معلق ومسكته بيديها فجأه
خلته وتراجعت لورا .. لاتضعفين ياجواهر !!! ارفعت يدها تشوف ساعتها آآآوف ليكون تأخرت على عمي !!! طلعت بسرعه من غرفة خالد على غرفتها وفتحت الكبت وطلعت عبايه وشيله ساده ولبستهم وطلعت بسرعه حتى نست انها تاخذ شنطتها وتلفونها معاها ... وهي تنزل الدرج سمعت صوت جدتها الي صدمها بوخالد بالخبر : لا اله الا الله ... وينه هو بخير الحين؟؟؟؟ ياويلي عليك ياوليييديييي
بوخالد الي يهدي امه : يمه استهدي بالله مافيه الا العافيه بس تحت الملاحظه .. كل انسان يطلع من العمليه يتم تحت الملاحظه ..
ام سلطان وهي تقوم بعجز : ودني الحين له ..
قربت منها جواهر بسرعه تساعدها وهي تقوم : صبر يدووه بجيب عبايتج .. وراحت تركض لغرفة جدتها وطلعت عبايتها ولبستها اياها ..
واركبوا مع بوخالد وراحوا للمستشفى ... !



طوول الطريق ام سلطان تدعي ربها يقوم خالد بالسلامه .. خالد بالنسبه لها حفيد وولد ! وهو أغلى احفادها بما انها هي الي ربته وصارت له الام والجده .. لما توفت ام خالد طلبت ساره خالته بأنها هي الي تربيه ولكن اعترض زوجها في وجهها وام سلطان بنفسها كانت رافضه ان أي انسانه تربيه غيرها !! فتكلفت بتربيته لين ماصار فالمدرسه بعدها ابوه الي صار يعطي 3 ارباع يومه لخالد كان يوديه معاه كللل مكان ماعدا الربع الباقي من اليوم الي يقضي فيه خالد يومه فالمدرسه وابوه في شغله !
جواهر الثانيه كانت خايفه ومتوتره .. عيونها ماجفت من الدموع لكن رغم دموعها كانت هاديه بشكل مب طبيعي ! وهالشي الي مخليهم يستغربون يمكن للحين مب مستوعبه !
كانت تمشي وهي ماسكها جدتها تساعدها بالمشي وبوخالد قدامهم كان الممر كله رجاجيل !
ربعه واهله وحبايبه لما دروا به جاوا له .. مرت جواهر وجدتها وهم ورا بوخالد من بينهم لين ماوصلوا للغرفه ودخلوا .. نزلت جواهر غطوتها وهي تشوف خالد في فراشه وحواليه الاجهزه .. كان هدوووووء مب طبيعي في الغرفه الا من صوت الاجهزه الي يوتر !!!!
كانت تنقل نظرها من واير المغذي الي مثبت بأبره في يده !
لكمام الاكسجين على وجهه لوايرات القلب الي مثبته على جزء بسيط من صدره لان الباقي كله ملفوف ويدها اليسار الي فيها العمليه ملفوفه .. كدمات على وجهه واجزاء من جسمه شكله يكسر الخاطر ويعور القلب .. جواهر رجلها ماعاد تقدر تشيلها طاحت عالارض وهي تبكي بصمت حابسه قهرها وحسرتها هي السبب في الي خالد فيه الحين !!!!
تلاحقها عمها بوخالد وهو يضمها لصدرها ويضغط على كتوفها ويقول: مافيه الا العافيه ياجواهر .. هالوايرات الي تشوفينها عشان الملاحظه بس .. والابره هذي مغذي ... هم الحين معطينه مسكن هو للحين تحت تأثير البنج .. الله يهديج بس تعالي ريحي هني ... وسحب لها كرسي
اما ام سلطان فهي من اول مادخلت قربت من خالد ومسكت يده الي فيها المغذي بلطف وهي تمسح عليها بحذر : اسم الله عليك .. ماتشوف شر ياوليدي .. ومسحت دمعه خانتها بطرف شيلتها وهي تحس ان قلبها يعتصر على شكله بهالطريقه ..
وبعد 10 دقايق طلعت ام سلطان ويدها بيد بوخالد بتروح الاستراحه .. واتركوا جواهر شوي مع خالد
بعد ماطلعوا قربت جواهر من خالد ومدت يدها تمسح على راسه بالخفيف وهي تقرب منه .. وهمست بصوت مبحوح : سامحني ياخالد .. انا السبب سامحني
وسكتت تشوف خالد كان عندها امل انه يقوم الحين .. من بعد جملتها لكن !
خاب ظنها وقعدت عالكرسي قريب منه .. وهي تشوف الكدمات بيده وشوية شموخ .. مسحت عليها بكل لطف فجأه حست به حرك راسه .. فتح عينه بثقللللللل وهو يلمح وحده قاعده جنبه بس الصوره مب واضحه له .. حس بلمستها وبهمسها لكنه مب قادر انه يرد ولاقادر انه يتحرك من زود التعب ..
جواهر بصوت هامس: خالد !
رجع خالد يغيب عن الوعي .. وردت جواهر راسها لورا عالطوفه وانزلت دموعها بحراره تحرق وجهها
وانفتح باب الغرفه ودخل محمد اخوها من عرف انها داخل وقرب منها ومسح دموعها وقال: مابي اشوف هالدموع اوكي؟
جواهر مب قادره تسيطر على دموعها .. ابتسمت بضعف وهي تهز له راسها بالايجاب .. محمد: يلا تغطي عشان اوديج الاستراحه عند جدتي وشوي امي بتجيج بعد
جواهر : لا انا بتم عند خالد !
محمد: نزين ربعه يبون يدخلون له وهالوقت كله رجاجيل بيجون شيقعدج ؟؟؟ روحي الاستراحه واذا راحوا الشباب كلهم انا ادخلج اوكي؟
هزت جواهر راسها له بالايجاب وعدلت شيلتها وحطت طرفها على وجهها وطلعت ورا اخوها ...
سحب لها كرسي جنب جدتها ..و قعدت جنب جدتها الي كانت خايفه عليها: محمد فديتك جيب لها شي تاكله
جواهر بتعب: مااشتهي شي ..
الجده ام سلطان: بس يابنتي انتي على لحم بطنج من امس ماكليتي شي
جواهر والدمعه في عينها: بس انا ماشتهي جدتي مابي اكل شي وحطت يدها على وجهها من تحت الغشوه وتمت تصيح ..
محمد عوره قلبه عليها قعد على ركبه قريب منها وقال : حبيبتي ماحب اشوف دموعج .. امسحي هالدموع ولاتضايقين عمرج
اشرت له جدته: خلها ياوليدي خلها على راحتها تطلع الي بقلبها .. وضمتها جدتها واطلقت جواهر العنان لدموعها وكانت تبكي بحرقه .. هي السبب تحس انها مب مرتاحه هم مايدرون الحين متعاطفين معاي لاني زوجته اذا دروا اني انا السبب شبيسوون فيني ... كانت هالكلمات تدور ببالها وهي تزيد بالبكي !! ..




حطت كاسات العصير بالصينيه وشلتها بتروح الصاله ... انصدمت اول مادخلت الصاله لقت امها تبكي !!
حطت الصينيه على اقرب طاوله وراحت بسرعه لأمها : بسم الله عليج يمه شفيج؟؟؟
ساره وهي تنهد : خالد صار له حادث وفالعنايه الحين ... وردت تبكي وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها
انقبض قلب حصه لاشعوريا دمعت عينها وضمت امها وهي تقول : لاتبكين يمه ان شاءالله مافيه الا العافيه
الحين اتصل في جواهر اسألها
ساره وهي للحين تبكي: لاتتصلين عليها هي بروحها مب مالها خلق لاحد ...
حصه: خلاص بتصل على نوره ...
ساره وهي تمسح دموعها : لا تتصلين على احد قومي جيبي عبايتي بروح المستشفى
حصه بخوف: يمه يمكن مايدخلونج عليه
ساره بأصرار: بيدخلوني يلا بسرعه لاتأخريني ..
راحت حصه بسرعه تركب الدرج على طول على غرفة امها واخذت عبايتها ومرت على العنود الي كانت عالنت بغرفتها وفتحت الباب بقوه .. وهالشي الي خلا العنود تفز من مكانها بخوف وقالت: وجع خوفتيني
حصه: مب وقتج عندو قومي البسي لج عبايه وشيله وروحي مع امي
العنود بخوف: ليش شفيكم؟؟؟
حصه : مب وقته اسألتج بسرعه لاتأخرين ... وراحت حصه وتركت العنود وراها
سكرت العنود لابها ولبست عبايتها بسرعه وشيلتها وخذت شنطتها ونزلت بسرعه عالدرج وقلبها يرقع خوف ... وزاادت اكثر لما لقت امها تمسح دموعها العنود بخوف: يمه شفيج؟؟؟ التفت على حصه: شصاير ؟؟؟ قولوا لي
حصه: خالد صار له حادث وهو الحين بالمستشفى .. وامي بتروح تزوره هذي كل السالفه ..
العنود بخوف: اكيد؟؟؟
حصه وهي تصرخ فيها: أي بسرعه امي راحت وانتي بعدج تتسألين ياملاغتج واتصلي علي طمنيني ... راحت وخلتها
وراحت العنود تركض ورا امها وطلعت معاها بيروحون للمستشفى....


وصلوا المستشفى بخطوات سريعه لين ماوصلوا للاصنصيرات واركبوا واضغطوا رقم الدور السادس المخصص لغرف العنايه .. فتح باب الاصنصير ولمحت جاسم الي كان طالع من الاصنصير الثاني بيروح لغرفة خالد ونادته ساره : جاسم
التفت جاسم وشافها وقرب منها يسلم عليها : هلا عمتي .. شخبارج؟
ساره بخوف: ماراح اصير بخير الا لما اشوف خالد تكفى ودني لغرفته ...
جاسم وهو يأشر لها تمشي : تطمني خالد مافيه الا العافيه ... الحين اوديج له حياج
وراح يمشي ووراه ساره والعنود بنتها لين ماوصلوا لغرفة خالد دخل هو قبلهم يتأكد ان محد فيها وعقب طلع وقال لهم : تفضلوا محد داخل ... وراح وتركهم يدخلون على خالد
الي من اول ماشافته خالته ماقدرت تسيطر على دموعها ... كانت تحس بنغزات في قلبها خالد ولدها وولد اختها ومب أي اخت !!!
اختها ) الوحيييده والغاليه .. قربت منه وهي تتأمل شكله تحت الاجهزه كان شكله يعور القلب وباينه الكدمات على وجهه غمضت عينها تحاول تمنع دموعها ولما فتحتها زادت الدموع اكثر مدت يدها مسحتهم بأطراف اصابعها والعنود تراقب من بعيد وقلبها معورها على امها وعلى ولد خالتها .. )


اقعدوا عنده شوي واطلعوا وراحوا الاستراحه بيسلمون على جواهر وعلى ام سلطان .. جواهر الي كانت حدها تعباااانه وباين هالشي من ملامحها لمحت العنود تدخل مع امها .. وانقبض قلبها تنهدت ووقفت تسلم عليهم مع جدتها وامها , قعدت العنود جنب جواهر وقلبها عليها مسحت على ايديها بلطف وهي تقول لها : جوجو تطمني ان شاءالله مافيه الا العافيه ...
جواهر ماعلقت على كلامها .. لانها بدت تحس بشعور غريب اتجاه العنود .. يمكن احساس بالغيره !!!!
اما العنود فسرت عدم ردها بأنها تعبانه ومب مركزه في هالحاله .. سكتت عنها ...













يالله بالعافيه اقنعوا جواهر ترد البيت ومن الصبح بدري بيجيبونها المستشفى .. اخذت اغراضها الي بتحتاجها حق يوم وبكره بترد لبيتها وراحت تنام فبيت اهلها .. كانت بغرفتها مستحيل تنااام .. مستحيل تغط عينها وخالد بهالحال بالمستشفى .. كانت مطفيه الليت وفاتحه ابجوره اضاءتها خفيفه وضامه رجولها لصدرها وتبكي
محتااره .. تحس انها بين نيران تبكي على خالد والا على حظها؟؟؟ تبكي لسوء معاملتها والا على نتيجة معاملتها !!؟؟؟ من كثر مابكت وتعبت تنفخت عيونها من البكي .. اسندت راسها على راس السرير ومرت صورة العنود قدامها .. هذي شتبي في خالد؟؟؟ ليش هي قريبه منه بهالطريقه ؟؟؟ ابتسمت بخفه وقالت بيها وبين نفسها المشكله يقول لي يعاملها كأخت !! وانهم بنات خالته لا اكثر ولا اقل نزين مااشوف حصه تعامله بهالمعامله !!! آآآه راسي يعورني .. انسدحت على جنبها ونامت .. وتوعت الصبح على صوت امها الي تطق الباب: جوواهر يمه .. قومي لاتأخرين على ابوج اذا تبين تروحين المستشفى
جواهر بصوت مبحوح وهي تعلي على نبرة صوتها عشان تسمعها امها: دقاايق يمه واطلع .. قامت بسرعه وغسلت وجهها وجهزت ونزلت لأبوها الي ينتظرها بينزلها فالمستشفى وبيسلم عليهم وبيطلع يروح لشغله وعقب بيرد ياخذ جواهر ويرد البيت ...



دخل ابوها ودخلت هي وراه استانس بومحمد لما لقا خالد واعي وعننده ابوه سلم عليهم .. لمح خالد جواهر تدخل ورا ابوها تضاايق بس ماحب يبين هالشي فوق هذا كله كان تعبااان للحين يحس بألام في جسمه .. جواهر بداخلها حست بفرحه الحمدلله قاعد سلمت عليهم وقعدت جنب ابوها .. ودقايق ويستأذن بوخالد: يلا عيل انا بروح الحين لا اتأخر عالشغل ولما اطلع بمرك اوكي؟؟
خالد وهو يهز راسه بالخفيف لأبوه : اوكي ..
وقف بومحمد: عيل خذني معاك انا بعد بروح الشغل لاا اتأخر بعد

وطلع بوخالد وبومحمد واتركوا جواهر وخالد بروحهم .. وقفت جواهر من خالد وقالت بهدوء : الحمدلله عالسلامه
خالد وهو يتحاشى يشوفها: الله يسلمج ..
جواهر كانت متردده تكلم والا لا !! .. واخيرا قررت انها تكلم قالت : خالد انااا ... آنا اسفه الي صار لك بسبتي ...
التفت لها خالد وعطاها نظره وقال .. : ماقلتي اذا قعدنا احنا الاثنين بروحنا محد له خص بالثاني؟؟؟ شفيج نسيتي كلامج؟؟؟ محتاجه احد يذكرج فيه؟؟
هالهجوم القوي من خالد فاجءها !!!!
وكلماته كانت مثل الخناجر الي تطعن بجوف جواهر .. انصدمممممممت وماتوقعت انه شايل بقلبه !!!!!
جواهر تحاول تبرر موقفها وبنفس الوقت تبي تفتح صفحه جديده معاه : خالد انا .......
قاطعها خالد: جواهر والي يرحم والديج مب وقفته .. انا تعبااان واحس راسي بينفجر يكفيني آلام جسمي المتكسر مب ناقص عوار راس !!!
سكتت جواهر وهي تنفس بصعوبه مب مصدقه هذا خالد الي قدامها ... قعدت عالكرسي مسحت دموعها بيدها مايستاهل ابكي عليه !!! وزين اني ماتأسفت له لانه مايستاااهل ....

اما خالد كان قلبه معوره عليها .. بس ماحب يبين لها شي يحس بألام فضيعه بيده شفيها هالنيرس العله ماجات بعد تعطيني المسكنات ... رن موبايل خالد الي كان محطوط عالطاوله طبعا هو مايقدر يقوم من مكانه فكان متوقع ان جواهر بتقوم تجيبه له !!! لكنها ماتحركت ومن اول ماقعدت ماسمع لها حس كانت تحس انها قاعده على نار ووجودها وعدمها واحد منقهره حدها ... تنهد خالد ولف للجهه الثانيه وفجأه انفتح الباب ودخل فهد الي ماتوقع ان ممكن يكون احد من اهل خالد موجود الحين عشان كذا درعم الاخ !!


طالعه خالد بنظرات .. وبسرعه فهد انتبه لجواهر الي تغطت بسرعه وطلع وهو ميت احرااج ... مااالت عليك ياخويلد ماترد على بالي راااقد بجي اقعدك !!!

وقفت جواهر اخذت شنطتها بتطلع .. وتوها بتغطى بتطلع الا وقفها خالد الي قال: وين بتروحين؟؟؟
جواهر بدون ماتلتفت له .. : بروح الاستراحه بقعد فيها لين يجي احد ياخذني
سكت خالد لثواني وعقب قال : تقعدين بالاستراحه بروحج لين الظهر لين يخلص عمي من شغله؟؟؟
جواهر وهي بعدها بمكانها: بتصل في امي تجي تاخذني ...
خالد : اهاا .. اوكي !

طلعت جواهر ومن لمحها فهد الي كان بالاستراحه نهاية الممر قام هو الثاني وراح لغرفة خالد .. وطق الباب ودخل .. : صبااااح الخيييير
خالد : صباح النور .. هلا هلا فهوود
فهد: اهلين شخبارك خلوود؟؟
خالد وهو يتنهد: الحمدلله .. مع ان والله تعورني يدي ياخي !
فهد وهو يقعد: أي شتسوي بعد كسر عميق مب شي هين بعد
تنهد خالد وقال بضيق: متى بطلع من هالمستشفى؟؟؟
التفت له فهد : نعم؟؟ توك معامل وين تطلع استريييح يبه .. خلك عندهم تحت ملاحظتهم
خالد: لا والله قعدت المستشفى تمرررض الي مايمرض ابي اطلع زهقت
فهد وهو يحط رجل على رجل .. : خل عنك الكلام الفاضي وقول لي اتصل فيك ليش ماترد؟؟؟
خالد : ياخي التلفون مب عندي هذا عالطاوله تبيني اقوم له يعني؟؟
فهد وهو يشوف خالد بنص عين: الي عندك ماتسمع تقوم تعطيك اياه؟؟؟
تنهد خالد .. وقال : ماطلبت منها !!!
فهد وهو يقرب من خالد: لاتقول هذي مرتك؟؟؟؟
خالد بضيق واضح: أي !
فهد : شصاااير بعد ياخالد تكلم اشوفك متضايق !!
خالد: ماصار شي ...
فهد: يعني ماتبي تقول؟
خالد: شقولك ماصار شي فهود ..
فهد: اوكي اووكي .. من متى تخش عني؟؟؟
خالد بضيق: مااخش عنك يافهد لاتضايقني زياده
فهد: عيل ليش ماتبي تقول شفيك؟
خالد: لاني بنفسي مابي اتذكر شالي صار ... وثاني شي مافي شي تغير على حطت يدك يافهد
فهد بضيق : ياااخي انت بعد اعرفك اذا عاندت خلاااص يصير راسك ياابس
خالد : اعاند على وشو؟؟ والله ماتدري انت بالي يصير يافهد .. العلاقه ماعاد فيها رجا شكلها اختربت انا مابي اخسرها .. بس شكلي بخسرها !!!!
انصدم فهد من هالكلام وقال : لالا ياخالد لاتهور !
خالد: صبرت وتحملت شهور ييافهد ماعاد فيني اتحمل اكثر
فهد: معليه اصبر عشان لاتندم عقب
سكت خالد ماعنده رد .. حده متضايق .. وقال بضعف: زين شسوي؟؟؟ كل شي سويته ماعاد يفيد شي
فهد: حاول معها باللين ..





مر اليوم بدون أي تغيير هادي جدا ولا فيه احداث تذكر .. اليوم الثاني الصبح توعت ريم بسرعه والبست واستأذنت بتروح بيت جدها عشان جواهر دخلت الصاله سلمت على جدها وجدتها وراحت على طول فوق طقت الباب محد فتح لها .. طلعت هيا من قسمها وشافت ريم بالممر : مرحبا ريم
ريم: هلااااا هياا .. سلمت عليها : شخبارج؟
هيا: بخير الله يسلمج انتي شخبارج؟؟
ريم: بخير .. التفت للباب : تهقين جواهر قامت؟
هيا:هي اصلا مانامت هني عشان تقولين قامت .. توها جايه من بيت ابوها ..
ريم : ايييي صح بتصل لها الحين بشوفها تفتح لي ...

اتصلت ريم في جواهر الي ردت بتعب: هلا
ريم: هلا جوجو صباح الخير
جواهر: صباح النور .. انتي وين عند الباب؟
ريم: أي يلا انطرج
قامت جواهر من سريرها: جايتج الحين

فتحت جواهر الباب لريم ودخلت .. ريم الي كانت تشوف جواهر شلون شكلها ذبلان وباين عليها التعب والحزن قال : جوجو .. شمسويه بعمرج؟؟
جواهر بهمس خانقتها العبره والدموع بعينها : شمسويه؟
ريم ضمتها بقوه وقالت: حبيبتي كل هذا عشان خالد بالمستشفى صدقيني بيطلع قريب ان شاءالله وبترجعون لحياتكم طبيعي .. بس لاتسوين بعمرج جي انتي حلوه وين راح جمالج اختفه هالبقع السود تحت عيونج عيونج حلوه ليش جي ذبلانه؟؟؟ بشرتج ليش جي ناشفه .. جسمج الحلو ليش جي ضعفانه وايد؟
جواهر انفجرت بكي ورمت بنفسها في حضن ريم تبكي من جديد .. وهالشي الي خلا ريم تخاف اكثر: شفيييج؟ تكلمي؟؟؟ تكفين جواهر تكلمي والله الي فيج شي كبير مب بسيط ..
جواهر بصوت باكي : ماقدر ريم مااقدر اانا خلااص تعبت .. شهور عايشه عيشة ماهي عيشتي محد سألني شفيني والا شالي بخاطري .. وردت تدفن وجهها بحضن ريم تبكي ..
ريم الي نزلت دموعها غصبا عنها مع انها مب فاهمه بالضبط شالي تقصده جواهر قالت .. : حبيبتي اهدي انتي الحين وعقب قولي لي شسالفه .. تراني مافهمت شي ...
قامت جواهر وغسلت وجهها ومسحت دموعها .. وردت الصاله قعدت جنب ريم عالكرسي وقالت: ريم انا بقولج كل شي .. كللل شي تماضر تدري عن االي انا فيه بس مب التفصيل كل ماقلت لها انا ابي ارد بيتي اهلي ابي اتطلق ترفض وتعصب علي ... عقب مسحت دموعها وقالت : لانها ماتعرف شالي يصير لي ماتعرف كل شي ..
ريم: جواهر قولي لي شالي صاير ترى خوفتيني
قالت جواهر كلللللل شييي لريم الي انصدمت ووقفت : الصراحه انتي صدمتيني مب عارفه شقولج ..
وقفت جواهر وراها وقالت والعبره خانقتها : شفتي .. لاتلوموني ريم انا ابي اتطلق
التفت لها ريم: لا جواهر تحملي ترى صادقه توته انتي بعدج صغيره تبينهم يسمونج مطلقه؟؟؟
جواهر وبدت تنرفز: بالطقااق يقولون الي يقولونه .. انا ماابي اتم اكثر معاه انا كل يوم اموت محد حاس فيني مايهمني كلام الناس بعدني على قولتج صغيره والفرص قدامي ..
ريم : بس جواهر .. من كلامج عرفت ان خالد كلش ماقرب صوبج شتبين يقول عنج وعنه الي بياخذج من عقبه؟
جواهر توترت التفت بخوف وقالت: شبيقول يعني؟؟ ماله خص
ريم ابتسمت بخبث وضربت جواهر على كتفها بالخفيف وقالت: يعلللج ههههههههههه توج نونو ماتعرفين؟
جواهر استحت ولفت عن ريم وقالت: مب وقت استعباط وفلسفتج الشيخه ريم
ريم: انا مااستعبط ولا اتفلسلف اقولج الصج
جواهر: يعني؟؟ الزبده ؟
ريم: انج تقضبين ارضج
التفت جواهر توها بتكلم الا قاطعتها ريم: ادري انج ماتقدرين تمين معاه .. واعرف انه غلط عليج بس بعد جوجو انتي غلطتي عليه .. انتي جرحتيه لو ماتبينه كان ماوفقتي عليه من البدايه ترى محد غصبج
سكتت جواهر .. محد حاس فيني محد حاس اني وافقت عشانهم .. آآآه غلطتي يوم جازفت بعمري عشانهم الحين اكيد محد بيدفع الثمن غيري .. رفعت نظرها لريم الي نادتها: وين سرحتي جوجو
جواهر قعدت عالكرسي: معاج ..
قعدت ريم جنبها: ها شقلتي؟؟؟
جواهر بعد تفكير .. : عدل كلامج ..
باستها ريم على راسها وقالت: هذي جواهر الشيخه الي اعرفها .. التفت وراها واشرت على غرفة جواهر : عيل انتي تنامين في هذيك الغرفه؟
التفت جواهر تشوف وين اشرت وقالت: أي
ريم : والي هناك هذي الي فيها خالد صح؟
جواهر بدون ماتلتفت : أي
ريم: اهااا .. نزين بتروحين المستشفى؟
جواهر : مالي خلق اروح .. بس بروح غصب
ريم: يلا عاد جواهر لاتخربين حياتج
وقفت جواهر: نطريني بجيب عبايتي وتعالي معاي ونسيني ..
























في جو لبنان الحلو وعلى شوارعها ومناظرها الروعه كانوا يتمشون ويدهم مشبوكه ببعض .. غانم بحب: فديييتج تماضر احمد ربي الي جمعني بج
تماضر بخجل يالله ينسمع صوتها قالت: وانا بعد احمده واشكره ..
غانم: حبيبتي .. مرتاحه معاي؟
التفت له تماضر بدلع وقالت: هذا سؤال؟ .. اكييد مرتاحه معاك
ابتسم غانم وهو ذايب من شكل تماضر ودلعها قال: امووووووت انا تكفين لاتشوفيني بهالنظرات ترى كلش مااستحمل هههههه
استحت تماضر وتوردت خدودها ولاردت .. وفجأه رن تلفون غانم .. وطلعه من مخباه: هذا وقته يتصلون يخربون علينا .. خير ان شاءالله .. رد على الاتصال: مرحبا
جاسم: شعلييييييييك معرسنا اكيد الحين تمشى بالجو الزين ومستانس
غانم : يالملغ حاسدني بعد على هالشي .. شتبي اخلص تراك خربت علي
جاسم: لاااأ؟؟ عيل نصكر ماينفع الحين نقولك نخرب عليكم الجو .. بعدين اتصل فيك اقولك ههههه
غانم تنرفز: جسوم قول شصاير شسالفه؟؟ مكالمتك ماتبشر بخير ترى
جاسم: لاتخرع يارجااال .. بس حبيت ابلغك ان خلود امس صار له حادث وهو الحين بالمستشفى
غانم بخوف: شنووووو؟؟؟؟؟؟
جاسم : لاتخاف غنووم هو بخير الحمدلله بس الدكتور مخليه تحت الملاحظه من امس واليوم ويمكن عالفجر تقريبا ينقلونه لغرفه عاديه ترى مافيه الا
غانم: مافيه الا العافيه وتحت الملاحظه؟
جاسم: اييي لانه مسوي عمليه امس في يده كسر عميق فيها والباقي ماشي رضوض وسهالات العافيه وحتى في وعيه يسولف معانا ويضحك معانا شالوا المغذي منه وصار ياكل معانا هههههه
غانم : لاحول ولاقوة الا بالله .. نزين هو جنبك عطني بكلمه
جاسم: لا يبه وين ادخل تلفوني لغرفة الملاحظه؟؟؟ انا بالاستراحه الحين
غانم : تكفى اول ماينقلونه لغرفه خاصه كلمني ابي اكلمه اتطمن عليه ..
جاسم: صار ولايهمك .. يلا يالحبيب بس انا كفلوني اني ابلغك هالخبر ومضطر اسكر الحين ..
تماضر بخوف: شفيهم؟؟ من الي متصل فيك؟
غانم : لاتخافين حبيبتي خالد صاير له حادث وهو الحين مرقد بالمستشفى ويقول جسوم انه بخير واول ماينقلونه لغرفة خاصه بكلمه اتطمن عليه ان شاءالله ..
تماضر : سلااامته مايشوف شر .. فديتها جواهر مادري شصاير لها الحين ..
غانم بحب: تبين تتصلين لها .. مد لها تلفونه
تماضر ماكذبت خبر على طول اتصلت في جواهر الي ماكانت ترد لان تلفونها عالسايلنت وحاطته بالشنطه عند جدتها وقاعده عند خالد داخل ..
سكرت تماضر الخط قالت بخوف: ماترد ..
حط غانم يده ورا تماضر وكملوا مشي..: لاتحااتين حبيبتي ولاتضيقيج خاطرج تلقينها الحين راقده والا يمكن داخل عنده ماتقدر ترد ..




















دخلت غرفته وهي تحاول تستجمع قواها وماتخلي افكارها تسيطر عليها .. دخلت وهي حاطه ببالها انها تحاول تكون لينه معاه يمكن هالاسلوب يجيب نتيجه ... قعدت جنب جدتها الي كانت تصب قهوه لخالد عشان يتقهوى .. وعقب التفت على جواهر بكل هدوء الي كانت
عيونها مليانه دموع .. : جهزي لي اغراض حق المستشفى شكلي مطول
جواهر والعبره خانقتها قالت: ان شاءالله ماتحتاجهم .. في هاللحظات طلعت ام سلطان الي تعبت من القعده تبي تروح البيت ..
التفت خالد لها وقرر يغير اسلوبه ويقسى شوي معاها لانه بدا يتنرفز وقال بعد ماطلعت جدته : لاا؟؟؟ من متى تبيني ارد البيت؟؟ الصراحه صدمتيني.. ماتدرين ان هالي انا فيه كله بسبتج؟
جواهر نزلت دموعها على خدها وقالت بقلة حيله : خالد والله ماكان قصدي اضايقك ..
التفت خالد عنها بدون مايرد عليها .. وهالشي الي خلا جواهر تحط غشوتها على وجهها وتطلع من الغرفه تبي تروح البيت خلااص ماتبي تم عنده هي كل يوم تغصب نفسها عالجيه قدااامهم عشان لايحسون ان في شي .. طلعت تسحب عمرها تجرجر همومها وراها .. كانت تمشي بثقل وتعب وفي نفس الوقت تصيح بدون صوت عشان لحد يحس فيها .. قرب منها ابوها : بنتي تعبانه فيج شي؟؟
جواهر من تحت الغشوه: لا يبه .. وسكتت لما سمعت ابوها الي قال بخوف: لا بالله فيج شي ليش تصيحين؟؟؟ تعبانه شي يعورج؟؟؟
جواهر تحاول تغطي: لا يبه مافيني شي ..
سلطان: لالا ياجواهر انتي اليوم بتردين معانا البيت لازم ترتاحين عندنا لين مايطلع زوجج
جواهر بقلة حيله اشرت له بمعنى أي .. وراحت تمشي ورا ابوها ...
وتم خالد مكانه مقهور .. على هذا كله تسوي نفسها بريئه وماسوت شي بتذبببحني هذي آآوف
طق .. طق .. طق .. دخل فهد بأبتسامه حلوه: هلااااا بالحلوييين
ابتسم خالد بدون نفس .. وقرب منه فهد وقعد على طرف السرير : لالا شكللك ابببد مب عاجبني
خالد بضيقه: واحد فالمستشفى شلون تبي يكون شكله؟
فهد: خلووود مب علي اللف والدوران قول لي .. شصار بينكم؟؟؟
خالد والدمعه لمعت في عينه : ولا شي تغير بالعكس زااادت العلاقه للأسوء ..
فهد: لحووووول ..
خالد: فهود
فهد: عيونه
خالد: عينك سالمه .. حبيبي انت خلنا نسافر
فهد: مب صاحي انت؟؟ تسافر وايدك جي؟؟
خالد: بنسافر علاج
ضحك فهد بصوت عالي وقال: هههههههههه علاااج؟؟ مايبيلها عالجوك هني كلها الا عمليه ردوا العظم مكانه وجبروه .. وهالشي يبيله وقت لا اكثر ولا اقل .. لاتفاول على عمرك
خالد بضيق: بس كيفك دبر لي سفره انا لازم اسافر
فهد: خالد من صجك انت؟؟؟ تسافر شتسوي؟؟؟
خالد: بس ابي ابتعد عنها شوي
فهد: هذا مب حل يا اخ.. هذا انت مبتعد عنها بالمستشفى وعلى قولتك ماتغير شي ..
خالد يفكر : نزين اوكي ماراح نسافر الحين بننطر فتره وعقب نسافر اوكي؟
فهد: على حسب تعرف انا رجال متزوج .. وضحك على شكل خالد الي كان يشوفه بنظرات تضحك
وعقب قال: ماودي اجرحك ياحبيبي بس الله بيعوضك خير خلود
ابتسم خالد وقال: الله كريم .. الله كريم





بعد اسبوعين مملين .. طلع خالد من المستشفى بعد ماوصاه الدكتور على توصيات وفرحه بأن الحمدلله كسره انجبر بنسبة 15% عشان جي وصاه على اشياء ياكلها تساعد على جبر الكسر .. كل هالامور خذتها هيا وكتبتها عندها في ورقه وجواهر بعد كتبتهم في ورقه بعد ماقالت لها هيا .. عشان تجهزهم جواهر له ..


قعد خالد وهو يحسس على الجبس الي على يده .. : الحمدلله يمه الدكتور قال لي الكسر انجبر بنسبة 15%
ام سلطان: الله يجبر كسرك ياوليدي .. انا بسوي لك الحلبه تجبر كسرك
خالد: لاتكفين جدتي خلج مرتاااحه انتي لاتسوين شي .. التفت على هيا وجواهر وقال: هيا وجواهر بيسوون كل شي ..
ضحكت هيا ومعاها جواهر بهدوء .. هيا كانت بحضنها بنتها لولوه الي هي الحين صارت اخت خالد .. كانت نايمه مثل الملاك .. ابتسم خالد وهو يشوف اخته: فديييتها انا الي ناييمه قعديها خليني الاعبها ..
هيا بمزح: لااا توها نايمه الحين خلها تنام على راحتها .. ومسحت بالخفيف على جبتها تبعد قذلتها الخفيفه عن وجهها ..
ام سلطان: لا تشيلها وانت ايدك تعورك ..
خالد: يه .. جدتي تراها خفيفه مثل الريشه ماتضر
هيا بخوف: أي والله خالد خايفه يدك تعورك والا شي .. ماشاءالله البنت مليانه وخايفه تعور عمليتك وانت ماصارلك الا اسبوعين بعده جرحك طري ..
خالد: زين في خاطري اشيلها عطيني بشيلها بيدي اليسار ..
هيا: اييي وتطيح بنتي عالارض
خالد: يه ههههههههههههههههه
ام سلطان: جواهر قوميه امسكيها لريلج يلا خليه يبوسها عن خاطره
قامت جواهر بتوتر وشالت لولو الصغيره بحذر : بسم الله عليج .. وقربت من خالد ومدتها له وتم يبوسها شوي وهو يتفداها كان مستانس عليها .. وشوي شوي قامت الصغيره بملل وصاحت وهي تحرك راسها متضايقه من حركات خالد لها وهو يضحك عليها: هههههههههههههههههههه
ام سلطان: صيييحت البنت .. يلا عقبال ماتشيلين عيالج ياجواهر ... كانت هذي نغزه من الجده , وجواهر فهمتها وخافت ان البنت تطيح من يدها قعدت على طول جنب خالد وتسوي نفسها اونها تسكت البنت ..
ابتسم خالد بخبث وقال: آآميييين
انحرجت جواهر .. وضحكت عليهم هيا ..
وجواهر في خاطرها تقول شفيه هالانسان مزاجه متقلب !!



















تماضر الي كانت تمشط شعرها .. دخل عليها غانم: فدييييييتها انا الي مقابله المنظره وتمشط شعرها الحلو
انحرجت تماضر .. وماردت
ضحك غانم عرف انه احرجها قال: حياتي
تماضر بدلع: آممر
غانم: مايامر عليج ظالم .. اليوم انا عازمج في افخم فندق فالدوحه بنتعشى فيه
تماضر التفت له بدلع وقالت: بس احس اني زدت عشرين كيلو كل يوم طلعات واكل
غانم قام من عالسرير وقرب لها: حبيبتي احنا للحين في شهر العسل ونبي نستانس .. بعدين مب على كيفج على بالج ببيت اهلج؟ خلاص انتي عندي وانا على كيفي اطلعج احبسج فالبيت كيفي هههههه
تماضر بحب: انت تامر امر ..
غانم وده يضمها بأقوى ماعنده بس خايف يحرجها قال : حياااتي انتي .. يلا لاتطولين ترى ميت جوووع
وابي استانس في اخر اسبوع في شهر العسل الاسبوع الجاي دوااااام
التفت تماضر له وقالت: الدوام لله .. بتاخذني معاك دخان؟؟
غانم بحماس: طبعاااا مأجر لي بيت هناك على حساب الشركه بنسكن فيه في كل اسبوع دوام لان صعبه كل يوم بنروح من الدوحه لين دخان !!! كم يبيلنا هههههه ..























في بيت خالة خالد ( ساره ) كانت قاعده بروحها بالصاله تشوف التلفزيون وحاسه بملل فضيع وفراغ كبير فالبيت , يابعد عمري يابناتي والله انكم تارسين علي البيت .. شوي وينفتح باب الصاله ويدخلون حصه والعنود وبأيديهم اكياس الدنيا هدت العنود الاكياس الي بيدها وعلى طول انسدحت عالكرسي: آآآه يمه تعبببت تعبت من المشي ظهري بينقص
حصه: وييييعه عندوووه شوي شوي عالاغراض ..
ضحكت عليهم امهم : هاا بشروا عسى استانستوا مع ابوكم؟؟؟
حصه وهي تنزل الاكياس الي بيدها بهدوء عالارض قربت من امها وقعدت جنبها: الحمدلله يمه شوفة عينج مو مخلي شي بخاطرنا وغير هذا تغدينا بمطعم كلنا مع بعض وسولفنا واستانسنا الحمدلله ..
ساره: الحمدلله .. تروحون معاي بيت خالتي ام سلطان؟؟
التفت حصه للعنود الي كانت عالكنبه الثانيه وقالت: مممادري .. انا بروح اخذ لي شور سريع واصلي العصر وافكر عقب انتي متى بتروحين؟
ساره: يعني بعد المغرب ابي اسلم على خالد فديته اشوف ايده شسوت واسولف مع خالتي شوي واجي ..
العنود بتعب: عيل انا مب رايحه يمه حدي تعبانه
حصه بخجل: ولا انا يمه استحي ..
ساره: تستحين من من؟؟ لاتحسبين ريلج بيجي هناك مايجيهم ..
انحرجت حصه وقالت: لا يمه مادري تعبانه اصلا مالي خلق .. شلت الاكياس الي لها وراحت غرفتها على طول ..




















فتحت جواهر البلكونه الي بصالتهم فوق الي تطل على البركه وجزء من حديقة البيت كان الجو ولا اروع وبيدها ايس كريم باسكن روبنز الحجم الكبير بعد .... خالد الي كان منسدح على سريره يفكر حس بجوع مع ان توه متغدي من ساعتين ونص بس مايدري هالايام يحس بجوع بشكل مب طبيعي قام من سريره وراح المطبخ التحضيري والتفت لقى جواهر عالبلوكنه تتأمل وبيدها الايس كريم ضحك بدون ماتحس به وكمل طريقه للمطبخ فتح الثلاجه وطلع له جبن كرفت سكرها واخذ له روتي ومسح عليها الجبن سواله سندويتشتين واخذ له بيبسي وقعد عند التلفزيون .. رن تلفون جواهر وردت بسرعه: هلااا وغلاااا
في هاللحظات خالد وطى على صوت التلفزيون شوي عشان يسمعها .. انصدم مب هذي جواهر الي يعرفها كانت في قمة الفرحه تهلل وترحب وتسولف مب هذي جواهر الي يعرفها دايما ساكته ومب معطته أي اهتمام حز في خاطره هالشي وتم مدنع راسه وهو يسمع المكالمه الي كانت بين جواهر وريم ..
ريم: عاااد اقوولج يعني هو يوم قال لي صج ماتوقعت بيفتح معاي موضوع مثل جي ههههه
جواهر: اييي اصلا يوم قلتي لي قبل قاعده افكر ياربي شالموضوع الي افتحه معاها هههههههه
ريم: بس والله عرف يختار
جواهر: ايي والله
ريم: شتاكلين شكلج تاكلين شي
جواهر: اكل ايس كريم تبين خخخخخخ
ريم: يالييييت تعالي لي الحين جوجو
جواهر وطت على صوتها: وددددي بس ماقدر ههههه
ريم: آآآوف كلكم تزوجتوا ماعاد تفضون لي
جواهر: فديتج ريوم شكثر الي تقدموا لج ورفضتيهم لو موافقه كان الحين عندج عيال
ريم: ويييي اسم الله علي توني صغيرره .... شدي حيلج انتي وجيبي عيال
جواهر: يعني لازم تنرفزيني؟؟؟
ريم: قلت شي غلط؟؟
جواهر: لاااا انتي مستحيل تغلطين ... ريموه انا مشغوله اكلمج عقب
ريم: أي أي مشغوله تاكلين ايس كريم هااا والا ولهتي على حبيب القلب ..
صرخت جواهر لا اراديا تضحك قالت: باااي يالحيوانه هههههههههههههههههههه

ولا اراديا خالد ضحك وخلا الصحن وقوطي البيبسي الي باقي فيه لين النص تقريبا عالطاوله وراح داخل غرفته .. دخلت جواهر للصاله شافتهم تنهدت يعني شلون بقعد كل مره اشيل وراه؟؟؟؟ كيفه ماني بشايلتها خلتها وراحت غرفتها بتقعد عالنت .. دخل عليها خالد معصب: ماتسمعيني اناديج؟
جواهر بخوف من هالهجوم المفاجىء: ماسمعتك
خالد: طببببعااا وين تسمعيني وانتي حاطته هالسماعات بأذنج ..
جواهر بدت تنرفز: يعني ماتبيني اسمع شي بعد؟؟
خالد: لااا .. تقدرين تسمعينها بس اعتقد اني ناديتج من قبل ماتخلين غرفتج حتى !
اتحرجت جواهر لانها كانت لاهيه بأفكارها وهي تتحلطم عليه ...
عضت على شفايفها قهر ولفت عنه والدمعه بعينها .. وقالت بصوت مهزوز : شتبي مني الحين؟
خالد : انتي متى بتعدلين اسلوبج معاي؟
جواهر التفت له والدمعه حايره بعينها: هذا الي تبيه مني؟
خالد معصب: ردييي على سؤالي
جواهر: لما تحسن اسلوبك معاي ...
طالعها خالد بنظرات وواضح انه معصب .. قال بهدوء غريب: تعالي ساعديني بلبس ثوبي !
قامت جواهر وراحت وراه لغرفته وساعدته يلبس ثوبه وطلب منها تضبط له وضعية يده مع الربطه الي يربطها عالرقبه .. وضبطتها له جواهر وراحت لغرفتها سكرت اللاب وحذفته على طرف السرير وانسدحت على ظهرها تبي تريح نفسها توها بتغفى عينها الا سمعت صوت خالد الي طل عليها بلغرفه : جواهر اجهزي عشان تنزلين معاي تحت ! خالتي تحت تبي تسلم لازم تنزلين معاي !.... كان خالد يستقل اتفه الفرص عشان تكون جواهر معاه كان دايما يتعذر بأهله وعشان يشوفونهم اثنينهم مع بعض وهو ميييت من الوناسه وعايش الدور مرتاح والضحيه طبعا جواهر .. لبست جواهر خلال 10 دقايق هي جاهزه ونزلت معاه تحت محد كان موجود غير جدتهم الي تتقهوى وتوه طالع منها زوجها الجد بو سلطان .. وبعد شوي بتجيها ساره ...





كانت على سجادتها توه مخلصه صلاتها وتمت على سجادتها تستغفر ربها مثل عادتها بعد كل صلاه تستغفر 100 مره .. طلع عبدالعزيز من الحمام وهو لاف الفوطه على خصره وشعره مبلل , خلود بخوف عليه: عزيز شلون تطلع وشعرك مبلل خلني اطفي المكيف ..
عبدالعزيز: هههه لا خلييه وتعالي نشفي شعري بالاستشوار وانتهت القصه
ابتسمت خلود وقامت طوت سجادتها واخذت الاستشوار وشالت المشط منه ونشفت شعر عبدالعزيز بالهوا
عبدالعزيز: ياجعلني مانحرم من هالايادي .. انا ماعرف اذا ولدتي بالسلامه وقعدتي عند اهلج شبسوي
ضحكت خلود: تو النااس ياعزيز باقي 4 شهور تحاتي من الحين؟
عبدالعزيز: شفتي شلون انا تفكيري كله مستقبلي ... ومد يده واخذ ايدها من وراه وباسهم ثنتينهم ..
انحرجت خلود مع انها متعوده على حركات عبدالعزيز الرومانسيـه ... وكملت تجفف له شعره وهو مستمتع بهالشي ...




















كانت ريم قاعده عالنت تسولف مع ربعها عالمسن دخل عليها جاسم : هلوووو
ريم: اهليين .. هااا اشوف الضحكه من هني لهني
جاسم: حاسدتني عالضحه بعد
ريم: لا افا عليك بس .. خير شوراها هالضحكه تراني اعرفك عدل جسوم
ضربها جاسم بالخفيف على كتفها: تعجبيني طالعه على اخوج تفهمينها وهي طايره
ريم غمزت له: شفت شلون ..
جاسم: بس عاد لاتصدقين عمرج واجد .. هااج هالكيس ابيج توصلينه حق حصه
ريم بخوف: انت ماتخاف احد يدري ويسوي لك سالفه والا احد من اهلها يدري ويبلشها خلاااص شكثر وصلت لها اغراض منك .. ترى البنت انحرجت
جاسم وهو يحط رجل على رجل: حبيبتي احب اذكرج تراها على ذمتي الحين حليلتي اذا ماتدرين .. الي بيتكلم خل يتكلم انا عندي الرد الي بيسكتهم كلهم .. مااعتقد فيها شي وانا ملزوم اصرف عليها واجيب لها الهدايا دام انها الحين زوجتي خلاص ..
ريم: زين خلاص حدد يوم بالشهر معاها وروح زورها وسلمها الهديه بنفسك !
جاسم: يعني تسوين نفسج ماتدرين؟؟ مشكلتي انولتد في بيئه تفكيرها غريب .. تدرين اني مااقدر اشوفها الا ليلة الدخله
ريم: خلااص عجل بالعرس هههههههه
جاسم: ومن قااااااااااالج اني ماابي العرس قريب .. انتي بس عطيها الكيس وداخله كرت وعقب بنشوف ردها
ابي اعرف رايها بالتاريخ الي حددته ..
ريم: والله مب هيييين جسوووووووم
جاسم: افا علييج بس
ريم: افحمتني ههههههههههههه

























كانوا الشباب في مجلس فهد يلعبون ورقه والجزء الباقي منهم يلعبون سوني وخالد لا مع هذول ولا هذول
كان قاعد بطرف يتفرج عليهم كلهم .. وفهد الي كان يلعب ورقه معاهم كل شوي يرفع نظره يشوف خالد الي كان سرحان اكيد فيه شي شكله مب عاجبني كللش ...
عبدالله: فهوود اسحب اسحببب تستاهل عشان تعرف تسحبني
فهد: ارويييك عبييييد اروييك خلكم شاهدين شباب ..
خليفه: اوووه ولعت .. التفت خليفه يشوف خالد: الي ماخذ عئلك يتهنى به
احمد: يلا خلوووف عزم نتزوج انا وانت بليله وحده ...
ابتسم خالد بدون مايرد عليهم .. وقال له عبدالله: خالد تلعب معانا؟؟؟
خالد: لااا اسمح لي عبود .. انا بطلع بروح البيت والله حاس ان ايدي تسعر علي
عبدالله: سلامتك خويلد في عدوينك .. عندك دوا لها؟
خالد بضيق: لااا يارجال عطاني حق اول اسبوع بس وعقب ولا شي يقول مسئلة وقت بس
طلع خالد .. وطلع وراه فهد الي ماكان عاجبه شكل خالد اليوم كلللش .. : خالد خالللد ..
خالد الي كان توه بيشغل سيارته : هلا فهوود
فهد قرب من دريشة السياره عند خالد وتعنز عليها وقال: خير في شي جديد صاير؟
خالد بملل: على حطت يدك ..
فهد : نزين وين بتروح الحين .. صج يدك تعورك؟
خالد وهو متضايق من وضعه هو زوج ولاهو بزوج !! : بروح البيت شسوي .. لااا الحمدلله بس قلت جي قدام الشباب
فهد: نزين بتنام الحين؟
خالد: مافيني نوم كلش
فهد: خلاص عيل لما يروحون الشباب اتصل فيك ياتجيني او اجيك والا نطلع ابي اقعد معاك قبل ماتناام اوكي
ابتسم خالد: اوكي ..























كانت تمشط شعر بنتها الناعم بالخفيف وهي تلعب بألعابها .. دخل محمد وفصخ غترته وحذفها عالسرير
وانسدح على ظهره بتعب .. آآآآخ اليوم صج صج تعبت مع الوفد الي جاي
نوره بأبتسامه حلوه : الله يعطيك العافيه يامحمد
محمد: الله يعافيج .. انسدح على بطنه وهو يشوف نوره تمشط شعر بنتها وتحط لها كلبس صصغار على ورود وقال : فديييتها رهوووفه اشوفها عروس يارب يسوون شعرها
نوره وهي ترفع يدها للسما : امييين يارب .. والتفت لمحمد وهي مبتسمه وقالت : عندي لك خبر حلوو
محمد الي ميت من التعب: خيييير؟؟؟؟؟
نوره: ......................





الجزء آلتآآســ ع ~










{ كــل جــرح ٍ فــات .. لــي منــك هديــه , وش بــلاك تخــاف مــن رد الهدايـــا ~











~




نوره بأبتسامه حلوه : الله يعطيك العافيه يامحمد
محمد: الله يعافيج .. انسدح على بطنه وهو يشوف نوره تمشط شعر بنتها وتحط لها كلبس صصغار على ورود وقال : فديييتها رهوووفه اشوفها عروس يارب يسوون شعرها
نوره وهي ترفع يدها للسما : امييين يارب .. والتفت لمحمد وهي مبتسمه وقالت : عندي لك خبر حلوو
محمد الي ميت من التعب: خيييير؟؟؟؟؟
نوره وهي تقوم وتقعد عالكرسي الي قريب من السرير قالت بخجل: في بيبي جاي بالطريق
محمد الي كان تعبااان حده اتسعت ابتساامته وهو يقعد على حيله: انتي حامل؟؟؟
نوره وهي تبتسم: أي اليوم سويت الفحوصات .. اخذت شنطتها الي على الطاوله وطلعت منها ورقة التحليل ومدتها له ..
اخذ محمد الورقه وتم يشوفها للحظات .. وعقبها رفع نظره لها وقال بفرحه كبيره: الله يثبته ويفرحنا بجيته .. ابي سلطان يانوره
نوره وهي تفتح الحلاوه لرهف الي جاتها تتخطى بصعوبه لين ماوصلتها .. قالت: الي بيجي من الله حياه الله يامحمد هالشي مو بيدي ولابيدك ..
محمد: أي والله الحمدلله على كل حال
























كان الجو حلو بداية دخول فصل الشتا .. كان قاعد بالحوش على عتب مدخل البيت الكبييير تحت قبه مزخرفه وحاواليه شجر صغير يتلاعب مع الهوا الخفيييف كان مستمع بهالجو وهو قاعد وفي باله الف شغله وشغله .. باله مب مرتاح يفكر شبيسوي يبي يحط حدود لكل شي قاعد يصير له تملل وهو ينتظر اتصال فهد الي طووول ولا اتصل له والسبب ان الشباب طولوا عنده !!
قام من مكانه ودخل داخل البيت الي كان هادي طفى الليتات وراح فوق على طول على قسمه .. ووقف توه بيطق الباب الا وصله صوت الاغاني والازعاج الي صاير داخل !

في هاللحظات جواهر من كثر ماهي متملله حبت انها تفرفش عن نفسها شوي وتغيير جو حطت على روتانا خليجيه وعلت عـالاغاني وجاابت عدت الميك اب كلها بالصاله وسحبت المرايا الكبيره الموجوده بالصاله قربتها منها وقعدت تتمكيج وتلبس وشوي ترقص عايشه جوها بروحها وفي هاللحظات نست كللل همومها ومشاكلها نست الدنيا بكبرها كانت حدها مستانسه ...
وهو واقف برا يسمع صوت اغااني : شفيها هذي مستطربه !!! مستحيل تسمعني طلع تلفونه واتصل عليها وهو للحين واقف عند باب القسم انتبهت جواهر لتلفونها الي كان قدامها عالطاوله وشافت ان خالد متصل ماردت عليه .. بعد ماتسمع التلفون آآوف كتب لها مسج ( انا عند الباب بطلي ) وارسله لها
واول ماوصلها المسج وشافته ( آآآبيييه يعني هو يوم يتصل كان عند البااااب ) على طول لمت اغراضها عالسريع وودتهم الغرفه وردت المنظره الكبيره لمكانها وراحت على طول بتفتح الباب مالقت حد , سكرت الباب :شفيه هذا يستعبط علي؟
شوي وينفتح الباب ويدخل خالد وشافها كانت لابسه تنوره قصيره اوف وايت سودا وحزام اسود جلد وقميص
بدون اكمام ابيض وكعب اسود راقي ولامه شعرها بطريقة الستينات وحاطه نفس مكياجهم .. لاشعوريا ابتسم خالد لها كان عاجبه شكلها البسيط والحلو ولا اراديا قال لها بكل حب : كل يوم تصيرين احلى من الثاني ..

صدت جواهر عنه وراحت لغرفتها وسكرت الباب .. وقف خالد مكاانه وده يموت ولاتصير له هالحركات
تنهد بقهر وسكر الباب ودخل غرفته متضاايق حده انسدح على طول عالسرير بتعب وهو يفكر لي متى على هالحال؟؟ زوجتي بس بالاسم وقدام الناس؟؟ وانا ماتهنيت فيها .. اسلوبها جاف معاي وكل مالها وتزييد في عنادها وجفافها .. انا استاهل هذاكله؟؟
انا الي احبها واعشقها وافديها بروحي وعمري كله .. انا الي كنت اخطط لحياة سعيده لنا كنت اجل اشياء عشان لما تشاركني حياتي اخذ برايها , هذي الانسانه الي كنت انتظرها عشان تقاسمني عمري؟؟؟
تكون هي ام عيالي؟؟؟
... سكت شوي وعقب ابتسم بحزن .. أي عيال؟؟؟؟
آآآآه الله يصبرني ويفرجها علي قريب ...

بدون مايحس غفت عينه وهو على وضعيته بثوبه وكان منسدح على طرف السرير وباب الغرفه مردود شوي , طلعت جواهر من الحمام نشفت شعرها وهدته لبست بجامتها الصفرا تذكرت انها نست جوالها بالصاله وقالت تطلع تاخذه فتحت باب الغرفه طلت شوي مالقت احد بالصاله كل شي على ماهو عليه حتى عشا خالد الي عالطاوله ماتحرك مكانه طلعت التفت تشوف باب غرفته لقته مردود شوي ولمحت خالد الي كان نايم وليت الغرفه مفتوح وازعااج التلفزيون بالصاله راحت بندت التلفزيون وترددت تدخل غرفة خالد والا لا واخيرا قررت تدخل طفت الليت وهو ولاحس فيها من زود التعب وتوها بتطلع الا رن تلفون خالد .. كان فهد ينتظره من ساعه من اول ماراحوا منه عنده الشباب بأنه يتصل عليه بس خالد راحت عليه نومه ولااتصل , تخرعت جواهر والتفت بخوف .. وقالت بهدوء: بسم الله
توقعت ان خالد يقوم من النوم .. بس ماتوعى كانت بتقرب من التلفون تحطه عالصامت بس تراجعت وطلعت من الغرفه طفت ليتات الصاله ماعدا الابجورات مشتغله وخذت لابتوبها وقعدت بالصاله شبكت النت ودخلت المسن ... وواستاانست لما لقت اغلب البنات اون وقعدت تسولف معاهم لين مانامت !!!



















دخلت تماضر الغرفه الي كانت مظللللمه وبااااارده وولعت الليت وقربت من غانم الي كان نايم عالسرير وشغلت الليت .. وقالت بدلع : غنووومي ... يلا قووم الساعه صارت 11
وغانم ولاحس فيها حتى .. قربت تهمس بأذنه وقالت بحب: حبيبي ..
غانم بتعب : هممممم
تماضر: يلا حيااتي قووم بسك نووم
فتح غانم عينه بتعب وقال : حد قالج من قبل انج اذييه؟؟؟
تماضر : ههههههههههههه آآوف واااااجد
غانم وهو يدزها بالخفيف: يلا يلا قومي من عالسرير وطفي الليت خليني اناام حدي تعبااان ماتحسين انتي؟
تماضر بغنج: آآآي شوي شوي علي .. بتعور البيبي
غانم الي ماستوعب: شنو؟؟؟ شقلتي؟
تماضر وهي مستحيه: البيبي
فتح غانم عينه عالاخر وقعد عالسرير : يعني شنو؟؟؟؟ انتي حامل؟؟؟
تماضر وهي مدنعه راسها : أي
غانم الي من الفرحه وده يشيل تماضر شيل : احلفي ؟؟؟؟؟؟؟ متى رحتي المستشفى وليش ماقلتي لي اوديج؟؟؟
تماضر : انت ناايم ومب راضي تقوم حسيت نفسي شوي تعبانه رحت مع امك لان امي ماكانت فالبيت وماحبيت اخرعها علي ..
غانم بفرحه ماتنوصف : حبيبتي انتي يهون التعب عشانج يهون كل شي يالغاليه ..
تماضر بحب: تسلم يابعد عمري .. يلا عاد قوم ترى للحين محد يدري الا انت وانا وامك بس .. الباقي عليك انت تبشرهم حتى امي ماتدري
غااانم فز من السرير: الحييين انا انزل لهم ابشرهم .. بس عطيني دقايق ..


























خالد الي توعى بتعب فتح عينه انتبه لنفسه نايم بثوبه وازرته بدون لحااف وعلى طرف السرير .. يحس بألم في راسه ياربي شصاير لي شلون راحت علي نومه وخليت فهوود مد يده للتلفون وشاف الساعه كانت 12 الظهر انصدمم : راح علي الدوااام ...
لقى عنده 13 مكالمه من فهد ومسجين من فهد بعد ... : ااااوه الحين فهود معصب علي خل اتصل له الحين
وعلى طول اتصل له ورد فهد بخوف : خالد .. شفيك شصاير لك؟؟؟
خالد: مافيني الا العافيه فهوود تطمن .. بس اسمح لي امس راحت علي نومه
فهد: يارجال خرعتني عليك لاترد على اتصالات ولا على مسجات
خالد: والله مادري شفيني فهود امس انسدت عالسرير على اساس بريح شوي وراحت علي نومه والله تووني متوعي الحين حتى الدوام ماداومت ..
ضحك فهد بصوت عالي واستغرب خالد .. : شفيك؟؟
فهد: يالعبيط اليوم السبت هههههههه
سكت خالد يفكر في نفسه .. شفيني انا والله مب عاجبني هلحال ماعاد قمت اركز حتى ,,
فهد لاحظ سكوت خالد عنه تكلم : خويلللد اوووه وين رحت
خالد: معاك فهد
فهد الي حاس برفيقه : فيك شي؟؟
خالد بضييييق كبييير : لا
فهد: انا عازمك عالغدا
خالد: فدييتك فهود خلها عشا مااشتهي اطلع الحين
فهد: كيفففك انا العشا متواعد مع المداام عازمها ههههه الحين دورك انت يلا تعال لي الرتز انتظرك هناك
خالد: اوكي ...

سكر خالد التلفون غسل وجهه وبصعوبه قدر انه يبدل ثوبه .. آآآه لو الحين هي جنبي وتساعدني ابدل ثوبي والبس ثوب جديد وتساعدني في كل شي مااقدر اسويه بيدي الثنتين .. تنهد بقهر : انا بعد ليش اعور راسي والبس ثوب ساعه .. لو شنو مااروح اطلب منها ,,,
طلع له تي شيرت بولو وجينز كان يلبس بصعوبه شعره طول بطريقه مب مرتبه مشطه بيده بس يرتبه واخذ نظارته الشمسيه وتعطر واخذ جواله وسويك سيارته وطلع كان شكله حلووو حتى جواهر الي كانت قاعده بالصاله انبهرت بشكله كان شكله عجيب بس ماحبت تبين له كللش وقفت وقالت : بتطلع؟
خالد بدون مايلتفت لها راح صوب باب يفتحه : أي
جواهر: لحظه خالد
وقف خالد بدون مايلتفت لها .. قالت جواهر: نسيت الربطه الي ترفع بها يدك لصدرك !
اشر خالد بيده الي فيها الجبس: خليها شبي فيها .. وطلع
دخلت جواهر بسرعه واخذتها من غرفتها وراحت تركض بتنزل وراه لين ماوصلت له عالدرج : جبتها لك
خالد ماكان يبي حتى يلتفت لها : قلت لج خليها ليش تجيبينها؟
سكتت جواهر .. آآآآوف
سلم خالد على جده وجدته وهيا الي كانوا تحت واستأذن منهم بيطلع ... ووقف لما سمع هيا تقول له: خاللد وين الربطه الي ترفع بها يدك مب زين تخليها مهدوده

توه بيتكلم خالد .. الا جواهر قالت وهي تقرب من خالد : هذي هي معاي بس لانه مستعجل نزل ومدت يدها بتحطها من ورا رقبة خالد الي ساعدتها في هالشي بدون مايتكلم وهو يتحاشا النظر لها .. وعقب دخلت يده فيها بلطف ورتبت تيشيرته وقال: الله يحفظك يالغالي
خالد بهدوء على غير العاده: ويااج حبيبتي وطلع ....

قعدت جواهر معاهم وجدها تغدا وراح غرفته ينام .. وبوخالد بعد راح ينام
وتموا جواهر وهيا وجدتهم فالصاله يسولون ويشربون شاي احمر بالنعناع ..
هيا: دريتي جواهر عن تماضر؟
جواهر بخوف: شفيها؟
ابتسمت هيا: تطمني حبيبتي مافيها الا العافيه .. بس ماشاءالله حامل
الجده ام سلطان : هذي وهي تزوجت عقبج وحملت قبلج انتي مادري متى بتحملين تنطرين لين تدور سنتكم؟
جواهر حست الدموع تججمع بعينها .. مب عشان تماضر حامل لا لانها اصلا مب مفكره تجيب عيال من خالد
بس من كلام جدتها الي دايما تلمح لها ان لازم تحمل وهي ماتبي ومب قادره تقول لهم شالسبب ماعرفت شترد والا شتقول حق جدتها بس زين ان هيا انقذتها وتكلمت على طول وقالت: عمتي الله يهديج مب كل البنات سوا .. بعدين شفيها توها صغيره وان شاءالله بتترس البيت يهال ..



















خالد الي كان مقابل فهد عالطاوله .. : والله والله يافهد اني مب مقصر معاها بس انا مليت صار لازم اغير اسلوبي يمكن تلين شوي
فهد: والله مب عارف شقول لك ياخالد ..
خالد فجأه طرت على باله فكره : شوف .. انا بوديها بيت اهلها خلاص تقعد عندهم وبسافر بكذب أي كذبه دوره أي شي وبسافر شهر شهريين وهي خلها تخيس عند اهلها
فهد: شهالكلام ياخالد هذا انت العاقل تقول كذا؟؟ شنو تخيس يعني شرايك بتعلق البنت وانت ماتبيها؟؟؟
خالد: انا ماقلت ماابيها
فهد: خلها تخيس شمعناتها عيل؟
خالد بضيق: لاني مقهووووووور مقهووور يافهد انا متزوج ولا كأني متزوج شهالحياه؟؟ هي على بالها انا متزوج ابي اذلها ابي اطين عيشتها ماتدري اني احبها واعشقها واموت فيها .. اذا كرهتها بيكون هالشي منها من تصرفاتها أي انسان بالدنيا مايرضى ان أي شخص مهما كان يهينه ويعامله بأسلوب جاف مثل اسلوبها
فهد: معليه ياخالد توها صغيره اصبر عليها مايصير تحكم من البدايه
خالد : باقي 3 شهور وبنكمل سنه تقول مايمديني اعرفها عدل ؟؟؟؟ انا طول هالسنين اشوفها ووالله شخصيتها ماكانت كذا شالي غيرها في شي مغيرها يافهد
فهد:يمكن البدايه وعقب كل شي يرد احلى من ماكنت تعرفها ماتدري ربك قادر ياخالد
خالد: والنعم بالله ... بس مب عارف شقول لك ..
فهد: خالد لاتستعجل وعقب تندم .. عطها مهله اسبوع عالاقل
خالد: عطيتها مهله شهوور ولاتغير شي الا زاادت اكثر
فهد: عشاني اذا لي خاطر عندك ماابي حياتك تخترب يالغالي .. انا اقول اطلع معاها في هالاسبوع روحوا شوفوا بيتكم اثثوه اعزمها مره غدا ومره عشا ومره ريوق روحوا البحر حاولوا قد ماتقدرون تطلعون من البيت وانتوا بروحكم يمكن هالامور تجيب نتيجه ايجابيه ..




كانت تسمع تعليقات البنات عليها وهي تحس انها بتموت من الخجل .. وجواهر هي الوحيده الي قاعده بدون ماتعلق ولا حتى تقول شي !!!
ريم حاولت تغير الموضوع بعد ماحست بأحراج تماضر قالت: المهم قولوا لي شمجهزين حق عرس جسوووم؟
تماضر : باقي اسبوع وانا للحين ماسويييت شي
نوره الي ماقالت لأحد للحين عن حملها : عندي فستان جديد بس ناقصني الاكسووار حق الشعر
التفت ريم على جواهر : وانتي جوجو؟
جواهر بهدوء: بروح بكره باخذ لي فستان ان شاءالله ..
ريم بفرحه: عيييل انا فستاني بكره بيخلص .. عااااد دعواتكم يكون اوكي .. ودت شعرها بيدها بدلع وقالت: خبركم يعني اخت المعرس
ضحكوا البنات عليها .. وقالت نوره : عقبالج ريمي
ريم وهي تتصنع الضحكه: لاتقولين جييي استحيييي

شوي وتجيهم خلود الي على وشك ولاده : يلا بناات ماتبون تعشون؟؟؟ من زمان نناديكم
ريم وهي تقوم: اهم شي انتي تاكلين؟؟؟ لايحشرنا عزوززز
ضربتها تماضر بكوعها بالخفيف: عزوز فعينج اصغر عيالج هو
ريم: ويييعه والله لو مب حامل كان عرفت شلون اردها لج كسرتي ضلوعي مب كوووع عليج
تماضر بدلع: فيج خير سويها اعلم عليج غنووومي

وتموا البنات يعلقون على بعض .. وجواهر بهدوءها ابتسمت وهي تحس انها تنزف !
حتى كلام مثلهم مب قادره تقول .. جرجرت عمرها مع البنات يتعشون ماكانت تاكل بس كانت تلقط !!
كم حبة خيار على شوية خس وغيرها عشان تبين لهم انها تشاركهم الاكل ...



















مر الاسبوع طووويييييل وممل بنفس الوقت مافيه أي تغييرات من صوب خالد وجواهر !!!
في ليلة من ليالي هالاسبوع زفوا جاسم لزوجته حصه الي كانت مثل الاميره ليلة عرسها ومن ليلة العرس سافروا ماليزيا ..



مع بداية اسبوع جديد ويوم جديد طلع خالد من غرفة وهو وعليه ثوب قدر يلبسه بصعوبه وغتره وعقال ونظرات شمسيه بيده مع سويك السياره وقعد عالكرسي وهو مقابل جواهر وقال: قومي البسي عبايتج بنطلع
جواهر تقرا الجريده ماكلفت نفسها تشوفه قالت: وين؟
خالد : بتعرفين لما نوصل
ماحبت انها تعارض نزلت الجريده عالطاوله وقامت ... بعد مالبست عبايتها وشيلتها طلعت مع خالد
طول الطريق كان الهدوء هو سيد الموقف .. حب خالد انه يكسر هالصمت شغل المسجل مايبي يعكر مزاجه عالصبح !
لين ماوقفت السياره وسط حوش كبييير على اليمين واليسار حديقه كبيره وفالنص نافوره روعه نزل خالد وطلب من جواهر تنزل نزلت وهي منبهره بشكل البيت كان روعه شويه عليه .. بحركه سريعه القت نظره على شكل البيت من الخارج وتقدمت بخطوات ورا خالد الي ركب العتب وفتح الباب الدرابزين الكبيير ودخلت وراه جواهر .. كان البيت من داخل لايقل روعه عن شكله الخارجي .. الديكورات كانت قمة فالروعه وورق الجدران كان رووعه ومعطي منظر ملكي لجدران الصاله الكبييره البيبان كانت خشب تيك بني محروق كلها شغل وفخمه ارضية البيت كانت رخام معطيه منظر راقي وحلو للمكان .. تكلم خالد وصدا صوته فالمكان : هذي الصاله !! واشر للعتبه : وهذيك الرفعه عباره عن صاله ثانيه دخلتها مع هالصاله عشان تعطي مساحه اكبر ... التفت وراه على باب كبيير وقال: وهذا مقعد كبير يعني للعزايم والقعدات الرسميه !

تقدم خطوتين وهو يأشر لها: وهذا بيكون مكان المطبخ التحضيري يطلع على الصاله هذي االي فوق الرفعه .. واشر وراه وقال: وهذا طبعا الدرج يودي للطابق الثاني.. بس تعالي في هذاك الممر خلينا نشوف شفيه

راح وراحت وراه جواهر وهي منبهره بكل شي تشوفه ... وقف خالد في بداية الممر وقال: هالممر الله يسلمج فيه هذا الباب غرفة الطعام والي لها باب عالمقعد .. وهذيك المغاسل ونهاية الممر هذاك الباب يودي على البيت من ورا حلو؟؟؟؟
جواهر لاشعوريا قالت: حلو !
ابتسم خالد وكمل .. : عيل تعالي خلينا نروح الدور الثاني عشان نشوف شفيه ..

اصعدوا للدور الثاني عباره عن صاااله كبييييره واجهتها كلها جزاز .. خالد وهو يتقدم ويفتح درايش البلكونه : هذي البلكونا الكبيييره طبعا تطلع على حديقة البيت واشر لها : تطل بعد على ابراج الدوحه .. ابتسم
ابتسمت جواهر وقالت: حلو المنظر ...

رجع خالد للصاله واشر لها تجي وفتح باب كبييير فيه صاله كبيره بعد فيها 3 بيبان وقال: هذا قسمنا .. وابتسم وهو يشوف نظرة جواهر وكمل .. : هذي الغرفة الرئيسيه لانها كبيره ولها بلكونا بعد .. وهذي المكتب .. وهذيك غرفة ثانيه وابتسم والتفت لها وبعفويه قال: يمكن تحتاجينها ..
تصددت جواهر بنظراتها تحاشى نظراته وكملت معاه لما طلع من القسم وراح لممر ثاني من الجهه الثانيه للصاله .. وقال : هالممر فيه 4 غرف كل غرفه بحمامها .. ( تكرمون) وبغرفة الملابس ...
التفت لها بنظره حلوه وقال: حق اذا ان شاءالله كتب لنا عيال .. بتكون هذي غرفهم
تنهدت جواهر بالخفيف بدون تعليق منها ... نزل خالد ونزلت وراه : بنروح الحين للبيت من ورا ...

فتح الباب الي يطلع على البيت من ورا واشر لها طبعا هذي بركة وهناك حديقه .. وتقدم بخطوات للجه الثانيه جنب البيت وقال: وهذا المطبخ الخارجي مع غرفة الغسيل وحمام خارجي ( تكرمون )
التفت وهو يشوف جواهر الي حس انها مستانسه وقال : وهذا بيتنا .. الحين المطلوب منج تأثثينه على ذوقج
ابتسمت جواهر بخجل وهي تنقل نظرها للبيت كاامل كان فعلا قمة فالروعه من الى ماردت عليه .. تنهد خالد هو الثاني بخيبة امل .. كان متوقع انها ممكن ترد عليه يعرف شالي في خاطرها بس خاب ظنه اشر لها تمشي قدامه وراحوا لسيارتهم ..
















اخيــراً ولدت خلود وجابت توأم بنت وولد وسموهم عبدالله وعائشه على ام وابو عبدالعزيز .. الي من زود الفرحه يحس الارض مب شايلته !!!!

في نفس اليوم الي ولدت فيه خلود .. كانوا ام سلطان وابو سلطان بالصاله
ومعاهم خالد وجواهر رن تلفون البيت وردة ام سلطان : مرحباا .. بخير الحمدلله.. شحالك انت؟؟ شحال خلود؟؟ ......لا؟؟؟؟ .. متى؟؟ ..... مبروووك ياولدي تستااهل ..شجابت؟؟؟ ..... ماشاءالله لا اله الا الله .. يتربون بعزك ياوليدي .... الحمدلله على سلامة امهم .. الله يبشرك بالخير تستاهل خير .. الله يسلمك .. مع السلامه ..
الموجودين كانوا يسمعون المكالمه بحماس كبير واول ماسكرت قال خالد: من؟؟؟
ام سلطان وهي تقعد عالارض بصعوبه: عبدالعزيز ولد عمك عبدالله.. يبرشني جاي عليه توام بنت ولد
خالد بفرحه كبيره: صج؟؟؟؟ الله يطرح فيهم البركه
بو سلطان بفرحه: ماشاءالله .. الحمدلله الي ارزقه الحمدلله رب العالمين
خالد: والله اني فرحت له ...
ام سلطان :تفرح بعيالك ان شاءالله .. والا مب ناويين تجيبون عيال؟؟؟
جواهر ودها الارض تنشق وتبلعها ولاينفتح هالموضوع من جديد ! .. تمت تطالع الارض تنتظر رد خالد الي قال بعد ماتغيرت ملامحه : ان شاءالله الله كريم ..
وقف بوسلطان وهو ياخذ عصاه بيطلع من البيت: انا رايح بيت عبدالله ابي ابارك له ... وطلع
لفت الجده لخالد وحذفت القنبله : انتوا فحصتوا؟
انصدم خالد رفع نظره لجدته وجواهر رفعت راسها تشوف جدتها تبي تستوعب شتقصد بالضبط ...
الجده وهي تشوف يشوفونها: لاتطالعوني جي فحصتوا تجيبون عيال والالا؟؟؟
تنهد خالد وهو يحاول مايبين انه متضايق من هالموضوع: لا !!!
الجده بدت تتفاعل: شتنطروون؟؟؟ غانم الي تزوج عقبك بست شهور الحين ولده جايه بالطريق وعبدالعزيز تم سنين يعالج والحين الله ارزقه .. التفت على خالد الي وصله مسج بس ماقدر يشوفه لان جدته تكلم وقالت: انا ابي اشوف عيالك ياخالد قبل مااموت
خالد : اسم الله عليج يمه بعد عمر طويل ... بتشوفينهم وبتربينهم مثل ماربيتي لاتقولين هالكلام
اخذ تلفونه وفتحه يشوف المسج الي وصله .. لاشعوريا تغيرت ملامح وجهه مايعرف ليش !

( اتصلت لك بس مارديت كنت ابي ابشرك
اليوم انا صرت ابو )

وماوعى الا بأصابعه تضغط ارقام تلفون فهد .. الي رد من بعد رنتين : هلاااااااا وغلاااااااااا
خالد بفرحه كبيره: صج الي قريته؟؟؟؟
فهد بفرحه كبيره: أي ياخالد ماتوقع شكثر انا مستانس
خالد : وانا مستانس لك بعد .. مبروووك بس ماقلت لي بنت والاولد؟
فهد بفرحه: ولللللد
خالد: مبروووك مبرووك يتربى بعزك ...
فهد بعبط: واسممممه خااالد
خالد بصدمه: لااا شدعووه .. وابوك؟؟
فهد بضحكه كبيره: هههههههههههههههه يالغبي ابوي اسمه خالد والا نسيت؟
خالد الي حس انه تفشل وفعلا ماصار يركز باله مشتت .. قال بضحكه يحاول يغطي: عاد جاملني قول انك مسميه علي
فهد: خلاااص مسميه عليك اذا فيها هديه كبيره !
ضحك خالد .. وقام من مكان يكمل سوالفه عن فهد ويسأله عن شعوره شلون ..


وتمت جواهر وجدتها بروحهم ..
ام سلطان: جهزي عمرج بكره بنروح المستشفى
جواهر بأبتسامه: بنزور خلود؟
ام سلطان: لاا بنفحص عليج ليش متأخره بالحمل
سكتت جواهر وهي تحس بضييييق كبييييييير بجبل محطوط على صدرها مب قادره تنفس منه قامت بهدوء تنسحب من القعده ..
ام سلطان: شفيج وين بتروحين؟
جواهر بهدوء وهي تحاول تخفي دمعه لمعت بعينها: بروح غرفتي شوي
ام سلطان: بعد شوي بيجي جدج وبنتعشى تعشي وعقب روحي فوق مره وحده ..
جواهر خلاص تبي تبتعد .. : ماشتهي يدوو ... وراحت بدون ماتنتظر رد جدتها
يالله قدرت ترقى الدرج عتبه عتبه تحس بثقل مب طبيعي خوف .. كل الاحاسيس الصعبه تحس فيها متجمعه بهاللحظه شبقول لها آآآه فتحت باب القسم ودخلت سكرت الباب وراها ....





خلص خالد من مكالمته ورد قعد مع جدته وتموا يسولفون لين ماجا جده وتغدوا لان ابوه وهيا ولولوه طالعين ... خلصوا غداهم كلن راح لغرفته .. وخالد طلع شوي يتفرفر بسيارته في شوارع الدوحه
مايبي يدخل الحين ويتضااايق ... وبعد ماخلص دواره رد البيت ...



فتح باب القسم لقى الليتات كلها مبنده واضاااءه خفيفه بالصاله لمح جواهر الي كانت عالكرسي معطته ظهرها سكر الباب وقرب منها حاس ان فيها شي .. لقاها تمسح دموعها : تبكين؟؟؟؟
لفت جواهر بوجهها عنه بدون ماترد عليه ... قعد خالد عالكرسي جنبها وحط يده على كتفها: جواهر شفيج؟
ردي علي؟؟ شالي خلاج تبكين؟؟؟
جواهر بصوت باكي: مافيني شي ..
خالد: شلون مافيج شي وانتي قاعده تبكين الحين؟
جواهر وخانقتها العبره : قلت لك مافيني شي .. وقامت من عالكرسي وراحت غرفتها تمسح دموعها وسكرت الباب وقفلته ورمت بنفسها تبكي عالسرير .. تضااايق خاالد شفيها والله مااستحمل دموعها دخل غرفته وهو يفكر فيها وشالي يخليها تبكي ..
كانت جواهر ضامه ركبتها لصدرها وتبكي وهي تفكر بكلام جدتها لها .. بفرحتهم اليوم كلهم بهالخبر
لين متى وهي تنغزني بالكلام .. انا ادري هي ماتدري باللي بينا بس ماله داعي هالكلام .. شلون اقولهم .. شلون اقولهم اني مابي عيال من خالد .. شلون ؟؟
فجأه سمعت صوت خالد الي قال وهو مصدوم بس يحاول مايبين لها : بسيطه اطلبي الطلاق .. وابتسم
التفت جواهر لجهة الدريشه وهي مصدومه: خالد؟؟
خالد الي منقهر منها: بسم الله عليج تخرعتي؟؟؟؟ أي نعم خالد والا شتشوفين قدامج؟؟
جواهر بخوف : من متى انت هني؟؟؟
من اول ماقلتي : لين متى وهي تنغزني بالكلام
خافت جواهر .. يعني سمع كل الي قلته آآآه يااربي .. : وليش ما تستأذن قبل ماتدخل حضرتك؟؟ ومن وين داخل وانا قافله الباب؟؟؟



الجزء آلـ ع ـآآشر ~












{ ضميرك ماصحى الا على فراقي ~
وينك يوم انادي وانت بايعنا؟ ~ بعد موت الغلا علمني وش باقي؟ ~












~
















فجأه سمعت صوت خالد الي قال وهو مصدوم بس يحاول مايبين لها : بسيطه اطلبي الطلاق .. وابتسم
التفت جواهر لجهة الدريشه وهي مصدومه: خالد؟؟
خالد الي منقهر منها: بسم الله عليج تخرعتي؟؟؟؟ أي نعم خالد والا شتشوفين قدامج؟؟
جواهر بخوف : من متى انت هني؟؟؟
من اول ماقلتي : لين متى وهي تنغزني بالكلام
خافت جواهر .. يعني سمع كل الي قلته آآآه يااربي .. : وليش ماتستأذن قبل ماتدخل حضرتك؟؟ ومن وين داخل وانا قافله الباب؟؟؟
ضحك خالد بأستهزاء: ليش حبيبتي .. ماتدرين ان بينا بلكونا مشتركه؟؟؟
انصدمت جواهر عمرها ماتوقعت انه ممكن يدخل عليها من البلكونه قالت بخوف: ليش ماستأذن قبل ماتدخل
خالد : والله اعتقد ان القسم قسمي وهالغرفه لي انا بعد .. وانتي زوجتي .. ليش استأذن؟
جواهر بخوف: شتقصد؟
خالد بنبرة صوت فيها تهديد ! : قصدي واضح ياجواهر .. الا ماقلتي لي من هي الي تنغزج بالكلام؟؟ ليكون معجبه فيني؟؟؟ خل اروح اخطبها عشان افكج منها وتعطيني ابسط حقوقي !
جواهر بغضب: هذي جدتي .. وبعدين لاتصدق عمرك من بتنعجب فيك انت؟؟
خالد بثقه: والله ياااكثرهم الف وحده تتمناني ومن بينهم اخترتج
عصبت جواهر وعلت على نبرة صوتها وقالت: انا عمري ماتمنيتك لاتقولني كلام ماقلته
خالد وهو يقعد عالسرير: ممكن ماعليج امر ترتبين غرفتي؟؟
وقفت جواهر على حيلها وهي تحط يدها على خاصرتها: نعم نعم نعم؟؟؟؟؟ انا ارتب غرفتك؟؟؟
خالد : أي شفيها ترتبين غرفة زوجج
جواهر: ليكون شايفني خدامه؟؟ والا قلوا الخدم فالبيت عشان ارتبها لك؟
خالد بنظره حاده: اعتقد مافيها شي لو رتبتي غرفتي ياجواهر واذا رتبتيها مب معناته انج خداامه على قولتج كل الحريم يرتبون بيوتهم مب بس غرفهم بيييوتهم ..
جواهر: ترتب اذا زوجها واحد سنع ويستاهل ..
خالد بعصبيه: ثمنييي كلااامج انا زوجج واحترميني ولاتكلميني بهالطريقه
جواهر الي بدا يعلى صوتها: لاتقول زوجج , انا مااعتبرك زوجي ولااعتربك شي بحاياتي .. انت بحيااتي نكره نكررره تعرف شنو يعني نكره..
ماوعت الا بكف من خالد الي فقد اعصابه كانت هذي اول مره خالد يمد فيها يده .. انصدمت جواهر اول مره يمد يده عليها تجمعت الدموع بعينها وتشوشت الرؤيه عندها .. كل الي قدرت تسويه انها تطلع من البلكونه الي بين غرفتها وغرفته وتدخل غرفته وتقفل باب البلكونه لين متأكدت انه انقفل .. وقفلت باب الغرفه وتمت تبكي وتبكي وهي مصدومه بالي يسويه فيها .. اما خالد كان ينتفض غضب وهو يشوف يده الي تنتفض , شلون مديت يدي عليها؟ آآآه شللوووون شفيني انا طينت الدنيا الحين مستحيل ترضى عني مستحيل .. طلع من البلكونه ووقف قدام باب البلكونها لي بغرفته لقاها منطويه على نفسها عالارض جنب السرير وتبكي قلبه عوره عليها رفع يده بيطق عليها بس تردد ورد لغرفتها وهو يفكر فيها ومنقهر حده شلون تهور وفقد اعصابه ...


















كانت واقفه وحاوليها مساحه كبييييييييييييييييره بيضا!
رفعت راسها فوق تشوف السما لقتها بيضااا حواليها مثل الغيم مدت يدها تحاول تمسكهم ولما فتحت راحة يدها تشوفها مالقت فيها شي !!!
حست بخوف كبير كانت تلفت حولها وفجأه لمحت شخص واقف بعيد كان لابس ابيض في ابيض ابتسم
هالابتسامه هي تعرفها بس مب قادره تركز في ملامحه قربت منه شوي ابتعد هو عنها والابتسامه للحين على محياه قالت بصوت يشبه الهمس وصداها تردد فالمكان بدون ماتوقعت !!! : يـوسـف !
يوسف وهو يتراجع لخطوات بطيييئه لورا يرد عليها وهو مبتسم بنفس الابتسامه: أي ..
ريم بصوت مهزوز: وينك؟؟ اشتقت لك؟؟
يوسف بخطوات بعيده عن ريم: انا موجود .. التفت عطاها ظهره وابتعد
وريم تمشي وراه : يوسف .. يسوف لحظه .... وهو يكمل مشي لين مااختفى عن نظرها وصار ماعاد يبين !

فتحت عينها ستارتها كانت مفتوحه وتتخللها اشعة الشمس القويه غمضت عينها وهي تغطي وجهها عنها
حست بشعور غريب دفعها للبكي .. سحبت لحافها لجهتها اكثر ودمعت عينها ..













الظهر توعى خالد يحس بألم في يده مب قادر يستحمل : بسم الله شفيها قامت علي .. انا وين حطيت المسكن يحس انه مب قادر يفكر من قو الالم .. قام من السرير بتعب وفتح باب الغرفه وراح صوب غرفته بيفتح الباب لقاه مقفول .. جواهر الي كانت متوعيه كانت تحوس بالغرفه تشوف اغراضه تحوس فالدرج الي فاتحته كللله صور واورااق تمت تشوف صور خالد كلها صور لها وهو ولما كبر شوي بمراحل عمره ومراحلها الدراسيه صور فوتوغرافيه وصور شخصيه .. وصور له مع ابوه واخوانها وابوها وعمامها واهلهم كلهم صور له مع ربعه ايام الدراسه وصور لهم بأمريكا بديزني لاند وبشوارع امريكا .. صور لسفراته السياحيه لأوروبا ولليابان وامريكا واستراليا ولبنان صور بأستوديو وكل شيييي حتى صور ذكريات لربعه عنده طلعت صوره كانت لها هي وخالد وهم صغار كانت هي للحين مادخلت المدرسه عمرها 4 سنين وخالد عمره 10 سنوات كانت الصوره فوريه علىكورنيش الدوحه ابتسمت على هالصوره من الخاطر عجبتها لقت لها صور وهم صغاااار كلهم .. يحب يحتفظ بالصور هذا.. لقت البوم قديييم جذبها اخذته وفتحت اول صوره لقت صوره وحده شعرها طوويل غجري وعيونها وسااع ملامحها ناعمه وحلوه والصوره قدييمه كلش حست انها تشبه خالد .. : من هذي؟؟؟
وقفت جواهر لدقايق تتأملها .. ماشاءالله جميله فجأه شهقت : اووبيييه لايكون هذي امه؟؟؟؟ الله يرحمها صج جميله وواجد تشبه خالد فرت الصوره بتشوف الصور الباقي .. الا لقت لها صوره مع واحد شباب ضعييف وشكله كان حلوو مع ان ستايل قديم ضحكت جواهر: اكيد هذا عمي محمد ههههه
وفرت الصفحه تشوف الصور الي بعدها كلها صور حق امه وابوه قبل مايجيبون خالد .. واخر صوره شافتها كانت صوره تجمع ام وابو خالد .. لما كانت ام خالد حامل بخالد فالشهر السابع وخالد حاط صوره له فوق صورتهم بين امه وابوه على اساس انه معاهم بالصوره .. لاشعوريا ادمعت عين جواهر ولاحست الا بدمعتها تنزل على الصوره ومسحت بلطف .. عورها قلبها عليه صحيح ماتحبه بس مهما يكون اكيد انسان وله مشاعر واحاسيس وودها يعيش بين امه وابوه تمت جواهر تفكر بحياة خالد .. مسكين ماعاش مع امه ولا حس فيها حتى ولاشافها الا بالصور .. مسحت دمعها بطرف صبعها حطت الالبوم بالدرج وتوها بتسكر الدرج الا سمعت صوت دق قوي عالباب سكرت الدرج بقوه خافت قربت منا لباب تحاول تسمع الا خالد الي من ورا الباب شوي وبيموت من قوة الالم قال بتعب شديد : بطلي جواهر تكفييين بمووووووووت .. بطلي




























في بيت بوجاسم .. قعدت ريم وبيدها عائشه بنت اختها تأملها كانت صغيييره وكل شي فيها صغيره نايمه مثل الملاك بحظن خالتها .. ريم بأبتسامه حلوه: عويش بتطلع جمييله على خالتها بذكرج عقب خلود
خلود وهي تلبس عبدالله الصغير : من وين بيجيبون الزين حبيبتي؟؟ شوفي من امهم ومن ابوهم بتعرفييين
ريم بضحكه : ههههاااي ياواثقه
خلود: الي يشوفج قبل شوي مايقول انج انتي الي الحين تقولين ياواثقه .. ياوثقه وغزت لها
ريم : يحق لييي خلووود

شوي وتدخل عليهم ام جاسم .. بفرحه : يااااعلني اشوفج تشيلين عيالج ياااريم
ابتسمت ريم بخجل ونزلت عائشه الصغيره عند امها ... وهي تسمع خلود تردد ورا امها : امييييين
ام جاسم : توه مسكر من عندي جاسم فديييته يسلم عليييكم ويقول لي حبيلي عووش وعبوود فديتهم
ريم بفرحه: شخبااره يمه مستانس؟؟؟
ام جاسم وهي تقعد: أي الحمدلله الله رزقه بحصه هالبنت المبروكه
خلود : بكلللمه ان شاءالله لما اخلص من تبديل اليهااال
ريم التفت على امها: يمممممااااه .. بروح عند توته نزين؟
ام جاسم: توته ع قولتج الحين عن ريلها شتبين فيها
ريم: يمه كلمتها قبل ماانزل تقول غانم محد .. تكفييين عااد
ام جاسم: كيفج .. بس هاا انا عندي مشوار لما اخلص امرج يعني عالساعه 8 برزي عمرج مب تنقعيني عند الباب مثل كل مره ..
ريم وهي تقوم بفرحه : اوووكي ... وتطير على غرفتها على طول تلبس عبايتها وتحذف موبايلها بالشنطه وتطلع ...






























جواهر كانت خايفه شفيه هذا يقول بموت ... وخالد ويده عالباب: آآآآآآآآه بطلي خل اخذ المسكن آآآآآآآآآخ ايدي قامت علييي
جواهر بخوف وفي نفس الوقت ماتبي تبطل خايفه يكون مقلب منه عشان تفتح قالت: قول لي وين دواك وانا اطلعه لك
خالد وهو يحاول يفتح الباب: آآآآآآآآآآآخ افتحي انتي الحين لاتطولين السالفه ... كان يمسح العرق وهو يتألم بقوه : آآخ بطلي
ابتعدت جواهر عن الباب .. افتح والا ماافتح لايكون مقلب ويصبحني بكف جديد بعد دمعت عينها يسويها خالد مب بعيده منه كل شي يسويه .. قعدت عالسرير وهي تشوف الباب اختفى صوت خالد من المكاان .. اكيد مل وراح يدري اني مب مبطله له .. خالد من قو الالم ماقدر يستحمل اكثر اغمى عليه وطاح في مكانه عالارض
راحت جواهر غرفة الملابس ورتبتها وعقب رتبت الغرفه كلهااا وبعد ساعه الا ربع خلصت قربت من الباب تتسمع اذا لخالد صوت او شي ولاسمعت صوت ولا شي .. اكيد طلع , خل اطلع اكل لي شي ميته جوع ..
فتحت باب الغرفه وشهقت بخوف لما شافت خالد طايح عالارض مغمى عليه غطت دموعها عيونها ونزلت قربت منه بصوت مهزوز قالت: خاااالد .. خااالد تكفى قوم .. خاااالد؟؟؟ حاولت فيه تحركه يقوم ولاقام ..
ياااربي شسويت شسويييت .. خالد .. خااااالد قوم تكفى ... راحت بسرعه تركض فتحت باب القسم تطق على قسم عمها بقوه : بطلوا الباب هيااا عمييي .. تكفون بطلوا الباب
بوخالد الا كان عند اخر عتبه للدرج تحت سمع الصوت فوق ورد يركض عالدرج راح فوق وهيا افتحت الباب بخوف: شفيج جواهر حبيبتي؟؟؟
وبوخالد الي توه واصل لفوق: جواهر؟؟ شفيييج؟ ليش هالاصراخ
جواهر وهي تبكي: خالد طايح عالارض ماعرف شسوي عمي مادري شفييه
دخل بوخالد القسم بسرعه وقرب من ولده حاول يقعده : خاالد .. خااالد يبه قووم انا ابوك يبه .. قووم شفيييك؟؟؟؟
هيا بخوف التفت لجواهر: شفيه؟ شصاير له؟
جواهر بخوف ودموعها تهل على وجها: ماادري مادري انا طلعت من الغرفه لقيته طايح عالارض ..
هيا بخوف: من متى؟
جواهر وهي تزيد بالبكي: مادري .. مادري
بوخالد بخوف على ولده: هيا بسرعه جيبي لي كلونيا من داخل بسرعه
راحت هيا بسرعه لغرفة خالد تجيب كلونيا وعطتها بوخالد الي شممها خالد .. لين مافتح عينه بتعب وهو بحضن ابوه واول ماشاف ابوه الرءويه مب واضحه عنده كان وده يتكلم بس من زود الالم مب قادر ينطق حتى .. غمض عينه بألم وهو يحاول يكتم الامه : آآه
بوخالد بخوف: اسم الله عليك ياولدي شفيك؟؟؟
تذكرت جواهر لما كان يقول باخذ الدوا.. وهي مادخلته ودمعت عينها ودها تجيب له الدوا بس ماتعرف أي واحد لانها ولامره عطته اياه .. والا وين اصلا
هيا بخوف: يمكن مااخذ دواه او شي ..
سكتت جواهر مب عارفه شتقول .. بوخالد تكلم وقال: اصلا ماله ادويه بس مسكن لما يسعر عليه الالم بس
التفت على جواهر: بنتي جيبي المسكن نعطيه اياه ..
جواهر الي ماتدري وين المسكن : ان شاءالله عمي .. راحت الغرفه داخل تتلفت تذكرت: اكيد فالكمودينا
فتحت الكومدينا جهة اليمين مالقته .. راحت صوب الكومدينا جهة اليسار واول مافتحت الدرج لقته على طول اخذت الكرتون وجابت ماي وعطته عمها الي عطاه خالد: هاك يبه اخذ حبة المسكن واشرب الماي وان شاءالله مافيك الا العافيه ..
اخذ خالد حبته وشرب وراها الماي ويالله قدر يقوم بمساعدته ابوه من عالارض وراح لغرفته وهو يشمي بتعب وابوه معاه وجواهر من الجهه الثانيه ودموعها ماوقفت انسدح خالد على سريره بتعب وابوه كان قاعد على طرف السرير : ان شاءالله احسن الحين
هز خالد راسه بتعب وقال: الحمدلله , شوي لين يبدا مفعول المسكن
التفت بوخالد لجواهر وقال لها: بنتي مسحي دموعج كاهو قدامج مافيه الا العافيه
جواهر مسحت دموعها وقعدت عالجهه الثانيه من السرير .. واستأذنوا بوخالد وهيا واطلعوا ..
خالد كان ماسك راسه بيده الثانيه ويهمزه بالخفيف وشاف جواهر الي قربت منه من الجهه الثانيه وقالت : خالد .. انا اسفه على كل الي صار ماكنت ادري انك تعبان صج على بالي مقلب منك عشان افتح



غمض خالد عيونه بتعب وهو ميت غيض عليها : انا تعبان وابي انام الحين ..
انصدمت جواهر من جملته .. تحس ان الحكي ضااع ولسانها انربط كل الي قدرت تسويها انها تسحب نفسها وتطلع من الغرفه ودموعها همايل على خدها قعدت بالصاله يمكن يحتاجها والا شي تكون قريبه منه وعينها كل شوي عالباب وقلبه يتعصر من داخل , ضااعت حياتي .. ضاعت من اول مادخلت هالبيت ماعرفت طريق السعاده ولا الراحه كل يوم هواش وعوار راس احس اني دخلت عالم غريب من تزوجته ... لاتقطين كل شي عليه ياجواهر انتي بعد زودتيها حبتين لو كانت معاملتج عدله معاه من البدايه ماكان عاملج بهالاسلوب آآآه شبيفيد الندم الحين شبيفيد هو كان يحبني شسويت انا .. الحين صار يكرهني اكيد سحبت حبة كلينكس ومسحت بها دموعها ورن تلفونها تخرعت اول ماسمعت الصوت وردت بعد ماشافت ان المتصل عمها: مرحبا عمي
بوخالد الي كان يسوق سيارته: ها يابنتي بشريني عن خالد احسن؟؟؟
جواهر تحاول ماتبين له شي قالت: أي الحمدلله عمي .. الحين هو نايم
بوخالد: الحمدلله.. خلاص يابنتي بس حبيت اتطمن عليه ان شاءالله بيقوم وبيروح الالم كله
داخل الغرفه كان خالد منسدح على سريره هدت عليه يده من بعد المسكن كان يفكر بحياااته .. آآآه ليت الهموم لها مسكن .. ليت المشاكل لها مسكن .. انتبه لغرفته كانت مرتبه ومببخره بعد ابتسم بهدوء : الحين تبيني ارضى عليج ياجواهر؟ مرتبه غرفتي ومبخرتها .. شعقبه الي انكسر مايتصلح وانا مافي اذني ماي
المشكله طيحتي هذي مخربه علي والا كان وديييتج لبيت اهلج على طوول تنهد وقام من السرير راح لغرفة الملابس يبدل واخذ جواله وسويك سيارته وطلع .. لقاها بالصاله تنطره وهو ماطلع وقفت : خالد .. وين بتروح؟
خالد بدون مايلتفت لها: ماالج خص وين بروح .. شتبين؟
جواهر ودموعها بدت تنزل: خالد انا اكلمك باحترام كلمني نفس مااكلمك
التفت لها خالد وحده معصب عليها: انتي ماتتوبين؟؟؟ الكف الي امس ماسنعج؟؟؟
جواهر بدت تبكي: شتقصد يعني انا مب متربيه؟؟؟
خالد: والله مااعتقد ان عمي ومرت عمي مااعرفوا يربون بس مايبين فيج شي
جواهر بعصبيه: شتقصد ياخالد؟؟؟؟
خالد الي بدا يخربها: قصدي واضح ... آآآخ لو طالعه على اخوانج كان قدرت استحملج .. روحي لمي اغراضج كلهاااا الساعه 7 خلج جاهزه بمرج وبقطج عند اهلج
جواهر الي الدموع غطت قربت من خالد بخوف وهي تبكي: بتوديني بيت اهلي ياخالد؟؟؟؟
خالد: مب هذا الي تبينه؟؟؟؟ انتي ماتبين عيال مني ولا تبيني .. مب انا نكره في حياتج؟؟؟ شحقه قاعده عندي؟؟؟ عله على قلبي بس وتغثيني كل يوم؟؟؟
جواهر والعبره خانقتها: خالد شفيك؟
خالد الي تهور وفقد اعصابه خلاص: مافيني الا العافيه .. بس انا مابيج الي مايبيني ماابيه .. مااعتقد اني غلطت بحقج ولا غثيتج ولابديت بالغلط صح؟؟؟ راجعي حساباتج بتعرفين من الي بدا بهذا كله انتي بديتي وانتي زرعتي والحين احصدي الي زرعتيه .. ادفعي الثمن ياجواهر .. كنت احبج واعزج ووصاينج وحاطج على راسي من فوق انتي الي رفستي النعمه بنفسج انتي الي خليتيني اكلمج بهالاسلوب الحين ...
جواهر الي مصدومه قالت بخوف: واهلي شقول لهم؟؟ شقول للناس
خالد: يعني هااامج كلام الناس؟ كل مره انصدم فيج اكثر .. اذا على اهلج بسيطه خليها علي ... وابتسم بأسف
جواهر الي مب قادره توقف على حيلها انهاارت وقعدت عالكرسي بقوه خلاص رجيلها مب قادره تشيلها والعبره وصلت حدها وامتلت عيونها بالدموع كانت مكسوره .. خلاص حتى الاسف مايفيد انا ندمانه عمري ماحسبت لهاللحظه حساب آآآه .. رفعت نظره تشوف مكان خالد الي كان واقف فيه مالقته خالد طلع وعطاها الوقت الي ترتب فيه اغراضها لأنها بتروح لأهلها وهي مب عارفه شتقول لهم .. شقولهم يااربي والله يذبحوني ذبببح آآآه , خذت تلفونها واكتب مسج لخالد

خالد ارجوك خلني عالاقل الم اغراض
تكفيني لأسبوع لين تهدا نفسي
مابي اصدمهم مره وحده شقلت؟


اخذ خالد التلفون لما وصله المسج وهو يسوق وشاف المسج .. تأفف وكتب لها

ماابي ارد والقى لج لو مشباص
واحد في القسم

وحذف التلفون عالكرسي الي جنبه وعلا على صوت المسجل كانت اذكار المساء بصوت مشاري العفاسي
هالصوت الي كله خشوع يريح القلب ويرد الروح .. تنهد خالد وتعوذ من ابليس وهو يردد الذاكار مع العفاسي
ماوعى الا وهو يوقف قدام مجلس فهد رفيقه ...































اخذت لها كوب كاتبشينو دافي واقعدت عالكرسي بهدوء .. وهي تسمع ريم الي قالت : بس واايد خايفه عليها توته تعرفين جواهر شلون اذا عاندت خلاص
تماضر: لاماعليج جوجو عاقله مو لهالدرجه
ريم : مادري يعني ليش هي مو متقبله خالد مع اني اشوفه جنتل مان وشخصيته عجيبه ..
تماضر: بعد هي ماتقبلته من مواقف تصير قبل وحاطه ببالها ان هاي شخصيته جذي !!! كلها فتره وتتغير نظرتها له وبذكرج ..
ريم : ان شاءالله والله اتمنى لها كل خير فديتها ..
تماضر : مممم ريموووه لو تقدم لج شخص بتوافقين عليه؟؟؟
ريم بدون تفكير: طبعا لا
تماضر: ليش؟
ريم: تعرفين ليش
تماضر: ريموه انسي الماضي ..
ريم : تبيني انسى يوسف؟
تماضر: ماقلت لج انسيه .. بس يوسف مات يعني ماراح يرد انتي على وشو ترفضين الي تقدمين لج كلهم؟
ريم: عشانه !
تماضر بنظرات استغراب: صج غررريييبه انتي .. توج تكلمين عن جوجو وانها اذا عاندت عاندت ماتشوفين نفسج ياحظييي
ريم بأبتسامه خفيفه: وضعي يختلف عن وضع جواهر
تماضر: في شنو يختلف؟؟
ريم: انا مو متزوجه وهي متزوجه ..
تماضر: بس؟ هههههههههههه صج ريموه فكري فيها ترى مب عدل الي تسوينه ...
سكتت ريم تفكر ولاردت على تماضر ... قامت تماضر : قومي تعالي برويج وش شريت ..



























فتحت الكبت وتمت واقفه خانقتها العبره .. سحبت شنطة ملابس كبيره وحطها عالارض وتمت تحذف ملابسها بطريقه عشوائيه فيها ومب كل الملابس !!!! على امل انها بترد ..
وسحبت الدرج الي تحت وطلعت اغراضها واحذفتهم بالشنطه لين ماامتلت هالشنطه سكرتها .. وطلعت غيرها ولمت فيه باقي الاغراض الي بتحتاجها كان كل شي تحطه بدون ماتفكر هي فعلا بتحتاجه والا لا .. او الي خذته تحتاجه اكثر من الي ماخذته؟
كانت تبكي بقهر قربت من الكومدينا فتحت الدرج طلعت موبايلها وراحت عالطاوله الي جنب الكرسي وافتحت جرج اللاب توب وحطته بشنطته .. اخذت فوطتها ودخلت الحمام تاخذ لها شوور ...

من جهه ثانيه في مجلس فهد
دخل خالد والشرار يشع من عينه لقى فهد ومعاها احمد رفيقهم .. انتبه فهد على شكل خالد مب طبيعي بس ماحب يعلق لوجود احمد سلم عليهم خالد وقعد وهو يحاول انه يسوي نفسه هادي .. التفت له احمد وقال: شخباارك خالد؟؟ من زمااان ماشفناك من عقب ماطلعت من المستشفى
خالد وهو يتنهد بهدوء يحاول يضبط اعصابه .. بصعوبه قدر يرسم ابتسامه مصطنعه وقال: الحمدلله .. مشغول شوي مع البيت الجديد ابي انزله بسرعه
احمد بفرحه: ماااشاءالله قده مخلص؟؟؟
خالد: باقي نأثثه بس
احمد: الله يجعله منزل مبارك
خالد : الله يبارك فيك ..
التفت احمد لفهد وهو مصدوم: شلوووون تمشي اللعب ماتشوفني اسولف؟
فهد: مشكلتك من الصبح اقولك ترى بنبدا وانت مطنش ..
احمد وهو يحذف الجهاز: مالت عليك وعلى لعبتك فوقك هههههه
فهد: في مجلسي وتسبني صج ماتستحي
احمد وهو يحذف غترته على كتفه: هههههه يلا يالشبيبه نشوفكم على خير بروح اقضي اشغالي

اول ماطلع احمد .. نط فهد لعند خالد وقال : شكلللللللللك كلللش مب عاجبني شالي مضيق خلقك؟
خالد وهو سرحان بالفراغ قدامه قال: ناوي اطلقها !!!
انصدم فهد من الكلمه الي نطق بها خالد وقال بذهول: شتقول؟؟؟
خالد التفت له وبنظره تشع شراااار: الي سمعته .. ابي اطلقها
فهد : خااااالد لاتسوي شي تندم عليه
خالد: ماراح اندم الي مايبيني مابيه يافهد ..
فهد: فكر زين انت في لحظة غضب الحين ..
خالد بضيق: فكرت وفكررررررت وفكررررت وطلعت بهالنتيجه .. هاي الحل الوحيد عشان اخلص من الي انا فيه
فهد: والله مب عارف شقولك خلوود بس انا ماايدك على الي تسويه .. انا اعرف انك تحبها وانك كنت تحلم باليوم الي يجمعك بها واعرف ان حبك لها كبيير مستحيل يروح بيوم وليله اوكي خلها تروح لأهلها فتره بس لاتطلق !!






























فتح باب الغرفه لقاها قاعده عالتواليت تمشط شعرها بالخفيف تحس انها مكسوره من الداخل واول مانفتح عليها الباب فزت وهي تلتفت تشوف من الي افتحه .. وقف عند الباب والقى نظره سريعه عالغرفه والتفت عليها وقال: انا ماقلت لج تلمين كللللللل اغراضج ومابي اشوف ولاحتى مشباص فالغرفه؟؟؟
لمت جواهر شعرها ووقفت : لميت الي يكفيني اسبوع عالاقل و....
قاطعها خالد بحده: لمي اغرااااضج كلها لاتكسرين كلمتي وتمشين كلمتج؟
حبست جواهر صرخه بجوفها كانت بتتمرد وبتطلع .. حست انها خلاص انكسرت ولايمكن كسرها ينجبر لملمت الباقي من كرامتها وفتحت شنطه جديد ولمت باقي اغراضها فيها وبعد ماخلصت رتبت الغرفه ولاكأن احد استخدمها .. وبعد ماخلصت لبست عبايتها وشيلتها واخذت شناطها تسحبهم لي الصاله كانت خطواتها كلها انكسار رغم انها ماكانت تبي تبين هالشي له !!
لكنه لاحظ ويحس بقلبه يتقطع الف قطعه بس مايبي يضعف .. سحب منها الشنطه وحطه عند الباب واخذ الباقي كلهم وطلب من الخدم ينزلونهم لين تحت عند سيارته .. نزل الدرج وصوت كعب جواهر الي تنزل الدرج وراه يرن بأذنه لقى هيا فالصاله معاها بنتها .. سلم عليها وسألها وين جدته ..
هيا وهي تشوف جواهر الي كان واضح اثار البكي على محلامحها قالت : راحت تزور ام خلف عندها عزيمه .. قالت بتسائل لجواهر: جواهر حبيبتي شفيج؟
جواهر الي كان خشمها احممر من زود البكي وعيونها متنفخه .. قالت بهمس : مافيني شي .. وراحت بسرعه بتسبق خالد على السياره
التفت هيا لخالد بخوف: شفيكم شصاير لكم ياخالد؟
خالد وهو يتصدد من نظرات هيا : بوصلها بيت ابوها وبعدين ارجع واقول لكم .. وطلع بدون ماينتظر رد هيا
الي قعدت على نااار !






























في اللحظات الي اطلعوا فيها خالد وجواهر بسياره ودخلوا بيت سلطان عشان ينزلون الشنط بالحوش .. دخلت ريم من الباب الثاني لبيت جدها ولما وصلت لباب الصاله .. صادفت واحد كان معطيها ظهره ابتسمت وقربت منه : خالد شخبارك؟
التفت لها سعد وضااعت علومه .. ابتسم بتوتر وقال : هلا اختي .. انتي من اهل البيت؟
ريم بتوتر اكثر قربت يدها من قبضة الباب وقالت: أي .. من بغيت اخوي؟
سعد وعينه على ريم: الشيخه نادي لي هيا
دخلت ريم داخل وسكرت الباب وراها .. تحس قلبها يرقع بقووه شوي وبيطلع من مكانه دخلت الصاله لقت هيا تنييم بنتها قالت لها: هيا في واحد يبيج عند الباب مادري من
هيا : ويييي سعد اخوي ... هاج مسكي لولو بطلع له شوي وبرجع لج ..
طلعت هيا لسعد اخوها الي نقع برا .. سعد: ساااعه منطرتني هنيييي
هيا: سوري سعد نسيييت انك بتجي .. جبت الاوراق؟
سعد: أي هاااج .. وين لولو ماجبتيها معاااج
هيا: فديييتها نايمه والله
سعد: ممم اقول هيا ... من الحلوه الي توها داخله؟
ابتسمت هيا وقالت: هاي ريم بنت عمة لولو
سعد : نزين هي متزوجه؟
هيا: اوووه شكلك مطول انت؟؟؟ ماقدر اخليك تدخل لانها داخل روح بعدين بكلمك ههههه
سعد: اول ماتروح منج كلميني بسرعه اوكي؟؟
هيا وهي تدخل: ان شاءالله ...
سكرت الباب واقعدت مع ريم الي سألت: هيا جوجو هني؟
توترت هيا شتقول !! : آآآ طلعت مع خالد






























في نفس الوقت
في بيت بومحمد ( سلطان ) كانت نوره بغرفتها تلبس بنتها رهف الي صار عمرها سنه وشهرين وشوي شوي تتخطى أذتها كل شوي تبي تقوم تروح تمشي .. : قعدي ماما الله يصلح قلبج
ورهف تصيح متملله ماتبي تلبس تبي تروح تلعب .. دخل محمد : شفييييها الحلوه تصيييح؟
نوره: والله ماشاءالله اذتني ماتخليني البسها تعال لاعبها شوي خلني اخلص منها
محمد وهو يأشر لرهف ويلاعبها: فديييتج انااا .., رهوووفه حبيبتي .. حبيبة ابوها
ورهف تضحك ببراءة الاطفال .. محمد: بسسسررررعه لبسيها مااستحمل ابتسااامتها انا اذوووب
نوره وهي تشيل رهف وتحطها في حضن ابوها : يلا هاك امسكها انا بلبس وبجيكم .. وراحت غرفة الملابس
وقعد محمد يلاعب بنته وهي تتضحك لأبوها .. : يلا نوره لاتأخرين
شوي ويرن تلفونه شاف المتصل خالد ورد عليه على طول: ارحببب يابووليد
خالد: المرحب باقي يابوجاااسم .. شحالك؟
محمد: زاان حالك .. بشرني عنك وعن الرضيعه؟
التفت خالد يشوف جواهر الي كانت جنبه عالكرسي وقال: طيبين الا اقول يابو الشباب وينك؟ .. فالبيت؟
محمد: فالبيت افا عليك ولو مب فالبيت ارد البيت عشانك
خالد: تسلم لم ولد العم .. عمي موجود؟
محمد: أي بالمجلس .. شفيك خالد؟؟؟
خالد: لاماشي .. الحين انا جايكم المجلس وابيك تكون موجود مع عمي ...
محمد بدا يخاف: شصاير خالد خوفتني؟
خالد: ماشي ولاتحاتي كلها دقايق وتعرف كل شي..

سكر محمد من خالد ونزل بنته عالارض وراح الغرفه داخل .. : نوره ... نوره
طلعت نوره من غرفة الملابس تسكر زراير عبايتها: هلا محمد شفيك؟
محمد: مب طالعين الحين خالد جاي ويبينا بالمجلس اشوف شعنده وعقب نطلع اوكي؟
نوره : أي اوكي .. احنا جاهزين متى مااتصلت ننزل لك ..
محمد: حبيبتي .. طبع بوسه بين عيونها وقال : يلا الغاليه استرخص بروح المجلس عند ابوي ..

دخل خالد بسيارته في حوش عمه ونزل وطلب من جواهر تلحقه ودخل على عمه مجلس الرجاجيل ووشاف ان محد غير عمه اشر لجواهر تدخل وراه سلموا على بومحمد الي استغرب دخولهم عليه اثنينهم فالمجلس
وشوي الا محمد داخل عليهم المجلس واستغرب هو الثاني وجود جواهر ..
خالد : الا غانم وين؟؟؟
محمد: بدخان جاي بالطريق للبيت .. خير خالد شفيكم؟



الجزء آلـ ح ــآدي عشر ~












{ تبي تشوف اشجع رجل في حياتك؟ شفني وانا مقفي على كثر ماآغليك ~












~















دخل خالد بسيارته في حوش عمه ونزل وطلب من جواهر تلحقه ودخل على عمه مجلس الرجاجيل ووشاف ان محد غير عمه اشر لجواهر تدخل وراه سلموا على بومحمد الي استغرب دخولهم عليه اثنينهم فالمجلس
وشوي الا محمد داخل عليهم المجلس واستغرب هو الثاني وجود جواهر ..
خالد : الا غانم وين؟؟؟
محمد: بدخان جاي بالطريق للبيت .. خير خالد شفيكم؟
التفت خالد يشوف جواهر الي ولارفعت عينها بعين ابوها ولا اخوها وعقب رد التفت لعمه وقال : انا وجواهر نبي ننفصل
وقف بومحمد منصدم : شنوو؟؟؟ شهالكلام ياخالد
محمد : ليش شصاير؟؟؟
التفت خالد يشوف جواهر وفي خاطره يقول .. اقول لهم الصج والا لا؟؟ آآوف احس اني محتار .. اخذ نفس عميق وقال : مافي نصيب من بينا
بومحمد بحزم: بس مني والطريق مافي نصيب؟؟ صاير بينكم شي؟؟ انتوا قدامنا سمن على عسل نسأل جواهر عنك تقول مرتاحه معاك وعايشه احلى عيشه .. نسألك عنها تقول الحمدلله مرتاح معاها .. فجأه تقول مافي نصيب؟؟ لازم في سبب يابوك
خالد حس انه مب قادر يتكلم ... التفت لمحمد الي قال: خالد شصاير ؟؟ التفت على جواهر: جواهر تكلمي ..شفيكم؟؟؟ مستحيل يكون يكون انفصالكم بدون سبب !!!
حاول خالد انه يضبط نفسه كان يحس بضيييق كبببييير .. بهدوء رفع غترته بطريقة الترمبه يحاول يخفي توتره !!!
جواهر كانت في لحظه ودها تموت ولاتوقف هالوقفه قدام ابوها واخوانها .. دموعها تنزل والعبره خانقتها مب قادره تكلم ... تركت المجال لخالد يتكلم .. الي قال بكل ضييق من بعد تفكير عميق قبل لايحذف الجمله !!
خالد .. : انتوا غاصبينها علي؟؟؟؟؟

انصدموا محمد وابوه وانتقل نظرهم من خالد لجواهر الي كانت تبكي بصمت بدون ماترفع عينها لهم
بومحمد حس لوهله انه عاجز عن الوقوف مايدري ليش .. تراجع بخطوات كلها ثبات وقعد عالكرسي وهو يقول : لاحشا يابوك محد غصبها هي الي برضاها وافقت
خالد يحس انه يتقطع مليون قطعه .. برضاها موافقه ومسويه كل هذا فيني لو مغصوبه شبتسوي آآآه بس آآه
محمد فجأه حس انه بينفجر من الغيض .. كان يرمقها بعينه الي تشع شرار وده يكفخها الحين قال وهو مركز بنظرات حااااده عليها : تكلمي انتي ماتكلمين؟؟؟ شمسويه حضرتج؟؟؟؟؟
جواهر كانت تنفس بصعوبه تحس بجبل كبييير جاثم على صدرها .. رفعت نظرها للسقف وعيونها مليانه دموعها حاولت تستجمع قواها والتقت على خالد وقال : انا اسفه اسفه ياخالد اسفه .. اعتذر لك قدامهم والله مااقصدت شي
التفت تشوف ابوها من ورا الدموع : يبه انا .. انا احب خالد ووافقت عليه بنفسي لاني احبه وابيه والي صار بيتم بيننا وبننساه بس يرجعني .. التفت له خالد وهي تكلم وتبكي : خالد أحلف لك انك لما تردني بتغير بغير اسلوبي معاك انا ندمت على كل شي صار في هالاشهور الي طافت .. ارجوك سامحني , سامحني .. وغطت وجهها تخفي دموعها بأيديها الصغيره كانت تبكي بضعف .. تبكي بقهر وبألم حست انها فقدت شي كبييير جزء كبير من حياتها قاعد يختفي !! قاعده تموت بكل بطىء .. كان شكلها يعور القلب وهي تبكي
ومغطيه وجهها تحاول تخفي دموعها الي غرقت كم عبايتها !!!!

خالد كان يشوفها مصدووم .. قلبه يتقطع مليون قطعه على كل الي سوته نقطة ضعفه يشوفها تبكي .. لا ياخالد لاتضعف لاتضعف التفت على عمه الي قال بحزم وقلبه يتقطع على بنته الوحيده الي تبكي قدامه ومب قادر انه يخفف عنها : خالد الي صار بينكم مانبي نعرفه ياولدي .. واي تصرف بدر من جواهر وماعجبك امسحه بوجهي وانا ابوك البنت بعدها صغيره وغلطت والناس تعلم من اخطأها .. والتفت يشوف بنته الي للحين تبكي وقال: بس انا اتمنى ان الشي الي خلاك تجيبها هنا مايكون شي كبير ويسود الوجه
خالد تكلم بسرعه وقال: لا ياعمي تربيتك هذي .. بس كل الي صار سوء تفاهم ..
محمد الي منصدم من كلام جواهر قال: الحين شالي بتسويه بتطلقها؟
نزلت جواهر يدها على شفايفها تبي تشوف ردة فعل خالد .. الي قال : خلوها عندكم فتره لين عقب وطلع على طول من المجلس بدون مايسمع ردة فعلهم ركب سيارته وطلع متضاايق ...

واول ماطلع خالد .. راح محمد بعصبيه وجر جواهر من شعرها وقال وهو ميت غيض: انتي شمسويه؟شمهببه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جواهر الي ردت تبكي : آآآآي .. يبه الحقني
بومحمد الي يحاول يفك محمد من اخته: هد يامحمد الله يهديك شفيك
محمد الي كان وده يقطع شعرها تقطع قال : يعني عاجبك الي مسويته هذي يبه؟؟ انتي شمسويه ماتكلمين
جواهر بصوت مهزوز: ماسويت شييي ..
محمد قبض شعرها بيده الثنتين وهو يحرك راسها بقوه: ماسويتي شي وجايبج الرجال عايفج .. ماتكلمين؟
بومحمد بحزم: بس يامحمد .. مايفيد معاك الكلام انت ماتحشمني انا الموجود هدها يلا .. هدها محمد وهو يدزها من راسها .. جواهر الي مسكت راسها مكان قبضة ايده عورها : آآآي ... وهي تبكي
محمد وهو يتوعد فيها: والله لو ماابوي طلب مني اهدج ان ادفنج هني
بومحمد التفت على جواهر وقال: بسرعه على غرفتج




راحت جواهر تجر نفسها جر لداخل فتحت باب الصاله لقت امها الي جايه من الممر الي يودي عالمطبخ الخارجي واول ماشافت بنتها تبكي جات لها بسرعه: جواهر يمه شفيج؟؟؟
جواهر رمت بنفسها في حضن امها تبكي بقهر وبحسره وبندم .. ام محمد خافت: ياويلي على بنتي شفيج يمه تكلمي ..
جواهر وهي تحضن امها بقوه: بمووت يمه بموووووووووت
ام محمد وهي تلم بنتها: اسم الله عليج شهالطاري ياحبيبتي .. خوفتيني عليج شفيج
نزلت نوره متخرعه : شصاير عمتي شفيها جواهر تبكي؟
ام محمد وبحضنها جواهر بعدها تبكي : مادري والله يابنيتي مب راضيه تكلم ..
نوره: خليها ترتاح شوي عمتي تهدا وعقب تقولج شصاير
جواهر رفعت وجهه لأمها والدمور ماليته قالت بضعف : يمه بروح غرفتي ابوي يقول روحي الغرفه ..
ام محمد: ان شاءالله ياحبيبتي يلا تعالي ... والتفت على نوره واشرت لها تتصل في محمد وتسأله شسالفه
راحت نوره قعدت عالكرسي وطلعت موبايلها من شنطتها واتصلت في محمد الي من زود ماهو معصب سكر في وجهها وقفل الموبايل واحذفه ..
بومحمد الي للحين مصدووم ومب قادر يستوعب: شفيك عالتلفون؟
محمد بضيقة خلق: متصلين يسالون شسالفه مالي خلق بشي ..
تنهد بومحمد وقام من مكانه وراح داخل ... واول مادخل لقا نوره في وجهه : عمي .. شفيكم شصاير؟؟؟
بومحمد وهو يمسك يد نوره ويقعد معاها عالكرسي : تطمني مب شي كبير .. صارت خلافات بين جواهر وخالد وجابها لنا فتره يبتعدون فيها شوي عن بعض .. وان شاءالله بيردون لبعض
نوره تنهدت بأرتياح : الحمدلله ان بس هذا الي صار والله ياعمي لو شفت شكل جواهر شلون تبكي تقطع القلب ..




















في هاللحظات كانت ترتب غرفتها اخذت مجموعة ورد وحطهم في الفازا الزجاجيه عالطاوله .. واضافت لمسات حلوه عالغرفه .. سمعت صوت جواهر تبكي .. طلعت على طول وقالت بخوف: جوجو شفيج؟؟؟ التفت على ام جواهر وقالت لها: عمتي شفيها؟؟
ام محمد بخوف على بنتها: علمي علمج ابي اوديها غرفتها ترتاح شوي وعقب اشوف شفيها ...
تماضر عورها قلبها على جواهر ... كانت بتروح معاهم لولا ان رن تلفونها وردت للغرفه وردت بعد ماشافت المتصل غانم : هلا وغلا غانم
غانم وهو يعلي على صوت المسجل يسمعها الاغنيه :

مساء الخير والاحساس والطيبة
مساء ما يليق الا باحبابي
مساء الغير غصن الطير يحكي به
عن اللي مسكنه بعتبى واهدابه

ابتسمت تماضر بكل حب وهي تسمع هالاهداء الي رغم بساطته تحسه أغلى من كل شي بالدنيا قالت بكل حب: الله لايحرمني منك ياغانم ..
غانم وهو يبادلها نفس الشعور: ولامنج يالغاليه ... اشتققققققت لج اخر مره تقعدين الاسبوع الجاي بتروحين معاي دخان ترى !
تماضر بخجل: عاد هالاسبوع كنت شوي تعبانه غنوومي
غانم: كييييفج تعبانه والا مب تعباانه بتروحين معااي يعني بتروحين معااي دخان فهمتي
تماضر بحب: تااامر امر
غانم: يلا انا تراني قريب البيت حدييييي جوعااان وحديييييي مشتاااااااااق لج وحدييييييييي تعباااان .. ابي ادخل على طول اشوفج
تماضر : انا بالغرفه انتظرك ...

انسدحت جواهر وحطت راسها بحضن امها الي تمت تمسح على راسها وتسمي عليها وقلبها عليها خايفه شفيها مب راضيه تكلم من اول ماجات وهي كله تصيح وبس .. غفت عين جواهر من بعد صياح وتعب تركتها امها وطفت ليت الغرفه وطلعت راحت لغرفتها لقت بوسلطان موجود وحده متضايق !!!!






خالد بضيييق : فهد والي يرحم والديك مالي خلق لشي
فهد : لاتتهرب ياخالد خل نحل المشكله الي انت فيها
خالد: أي مشكله؟؟؟ انا ماقطيت نفسي في مشكله عشان نحلها يافهد .. خلاااص خل تنثبر عند اهلها لين توصلها ورقتها ..( انا اسفه اسفه ياخالد اسفه .. اعتذر لك قدامهم والله مااقصدت شي
يبه انا .. انا احب خالد ووافقت عليه بنفسي لاني احبه وابيه والي صار بيتم بيننا وبننساه بس يرجعني .. التفت له خالد وهي تكلم وتبكي : خالد أحلف لك انك لما تردني بتغير بغير اسلوبي معاك انا ندمت على كل شي صار في هالاشهور الي طافت .. ارجوك سامحني , سامحني )......................... كان هذا صوت جواهر الي يرن في مسامع خالد ومب قادر انه ينساه .. مسك راسه بيده وقال بقهر : آآآآآآآخ آآآآخ
فهد الي كان قاعد شوي بعيد عن خالد .. قرب بخوف: شفيك خالد شي يعورك؟؟
خالد بضعف: ياليت اقدر اعالج الي يعورني يافهد ياليت ..
فهد محتار مع رفيقه واخوه وكل شي بدنيته .. تنهد وقال: علاجك عندي ياخالد .. بس عطني دقاق واجيك لاتطلع جايك
خالد: وين بتروح؟؟
فهد: لما ارجع بقولك ... وطلع فهد من المجلس فالحوش واتصل في السفريات وحجز تذكرتين سفر لأمريكا له ولخالد بكره الساعه 6 الصبح طيارتهم .. ورجع للمجلس وقعد مقابل خالد مبتسم : جهز عمرك بكره الساعه 6 الصبح طيارتنا
خالد ببرود وفي نفس الوقت مصدوم من تصرف فهد : وين؟
فهد: امريييكا خل نسترجع ذكرياتنا وايام الدراسه .. لاتحاتي شي كل شي مضبط حتى السكن بنسكن مع الشباب هناك روحتنا لهم بتكون مفاجأه
تنهد خالد وقال: والشغل؟
فهد: انت من صجك بتداوم في هالحال؟؟ يبه الشغل انا اكلم سالم بكره واخذ لي ولك اجازه لمدة 10 ايام بعد شتبي
ابتسم خالد بتعب : تسلم لي فهود مستحيل انسى الي تسويه عشاني وعشان تطلعني من الي انا فيه
فهد: حبيبي والله .. تستاهل كل خير ياخالد
وقف خالد وحط غترته على كتفه : اكيد الحين جدي وجدتي ناموا يمديني ارد البيت حدي متضايق وتعبان ابي انام ..
ابتسم فهد يدري ان مستحيل خالد اذا تضايق ينام بس ماحب يعلق وقال : اووكي ولاااتنسى ترتب شنطتك قبل ماتنام
خالد: ان شاءالله ... وطلع ركب سيارته ورد لبيتهم ..
دخل البيت انصدم لما لقى ابوه وجده وجدته قدامه
توتر وابتسم : السلام عليكم
ردوا عليه السلام .. واشر له ابوه يقعد .. وقعد خالد مقابلهم تكلم جده بوسلطان بعصبيه : شالي سويته ياخالد؟
خالد تنهد بالخفيف .. وقال: ماسويت شي غلط !
بوسلطان: ماسويت شي غلط والي سويته اليوم وشو؟
بوخالد: شفيها جواهر ؟؟ عايفها؟؟
خالد وهو يتحاشى نظراتهم كأنه حاس بأن بيجيه كوم من الاسئله هذا وجدته للحين ماتكلمت !!! قال : شي بيني وبينها والله يستر عليها .. لاني اول ولا اخر واحد يسوي هالشي
ام سلطان : بس ياولدي حنا نشوفكم سمن على عسل شلون في يوم وليله يتغير الحال؟
خالد كان يرد على طول : مافيها شي هذي خلافات وشي طبيعي تصير
بوخالد الي حس ان خالد مايبي يتكلم قدام جده وجدته سكت ماحب يعلق .. بوسلطان: بس ياولدي دام انها خلافات وطبيعي تصير كان تركدت شوي الحين شبيقولون الناس؟
خالد بدا يتنرفز: انا شعلي من الناس؟
وقف خالد وحب راس ابوه وجده وجدته وقال عشان ينهي النقاش .. : اسمحوا لي انا حدي تعبان .. ووراي بكره سفر من الصبح
ام سلطان وقفت بتعب يالله يالله قدرت توقف وتقرب منه : وين ياولدي بتروح انا ماصدقت على الله اشوفك مستقر بالبلاد
ضحك خالد بهدوء : فديتج يمه كلها اسبوع او 10 ايام وراد .. بروح امريكا بخلص لي كم شغله هناك وبرد
بو سلطان : ماخلصت شغلاتك هناك يابوك؟
خالد: هههههههه اشياء بسيطه تامروني بشي؟
الكل : سلامتك ... راح خالد وراحوا جده وجدته ينامون وبوخالد راح لولده فوق دخل عليه
لقاه بصعوبه يفصخ ثوبه .. ساعده ابوه شوي وقال: خالد انا ادري انك تبي ترقعها قدام جدتك وجدك وهي مرت عليهم بس مامرت علي انا .. شصاير بينكم؟؟؟
تنهد خالد وقعد عالسرير وقال بضيق : قول شالي ماصار يايبه .. الشي الي انتوا ماتعرفونه ان انا وجواهر من تزوجنا بعض محد فينا عامل الثاني كشريك له في حياته .. وسكت خالد منزل راسه مايبي ابوه يشوفه مكسور كانت العبره خانقته .. وبوخالد كان يشوف خالد يشوف ولده ضعيف قدامه مب قادر يسوي شي
قال: وانت بتسافر عشان تتهرب من الي قاعد يصير؟
خالد: لا !!
بوخالد: عيل شبب السفر؟؟
خالد: تغيير جو !!
بوخالد: يعني هروب؟ صح؟
سكت خالد ماعنده رد .. تكلم بوخالد : ولما ترجع تهقى بيتغير كل شي؟
رفع خالد نظره لأبوه: شتقصد يبه؟
بوخالد: الي اقصده ان لما ترجع من السفر .. بترد الامور كلها تصلحت؟؟؟
خالد بتوتر : مادري
بوخالد بأبتسامه ريحت قلب خالد .. : السفر ماراح يغير شي يبه بتروح وبترد بتلقى الامور مثل ماهي مب متغيره وبدال ماتخلصها فالايام الي انت موجود فيها بالدوحه بتأجلها لين ماترجع
خالد: بس يايبه .. انا حدي متضايق والسفره هذي من فهد حاب انه يخليني اغير جو شوي عشان ارد اقوى من قبل ..
طبطب بوخالد بيده على كتف خالد وقال: وانا اعرفك قوي وهالامور ماتهزك .. الشي الي ابيه يابوك انك ماتنسى الموضوع نهائيا فكر فيه زين واعتبر هالايام مهله لك .. راجع فيها حساباتك اذا طلقت جواهر ماراح تقدر تاخذها الا لما تتزوج واحد غيرك ويطلقها ! وانت ماتضمن ان البنت اذا طلقتها وشافتك ماتبي بترد لك !! فكر فيها زين يبه انت خذيتها برضاك برغبتك وهي وافقت عليك برضاها محد غصبكم على بعض ..
اخذ خالد نفس عمييييق من بعد كلام ابوه .. وتموا يتكلمون عن نفس الموضوع ارتاح خالد لانه فضفض وارتاح اكثر لان ابوه واقف معاه ويطبطب عليه ويسمعه وينصحه ..
اليوم الثاني الظهر دخل غانم والشرار يتطاير من عيونه لغرفة جواهر الي كانت تمشط شعرها قدام المنظره
التفت جواهر بخوف ناحية الباب وهي تشوف غانم الي يقرب منها وهو ينتفض غيض .. مسكها من شعرها بقوه : شمسويه شمسويه؟؟؟
جواهر وهي تبكي : هدني غانم ارجوك هدني .. وانا اقولك كل شي ...
غانم بعصبيه: مااااني بهاادج الا ليما تنطقين وتقولين لي شسويتي؟؟؟ كلنا نعرف خالد رجال والنعم فيه ولاشفنا منه الا كل خير .. لكن انتي الدلع عندج زيااده حبتين وانا الي بسنعج
جواهروهي تبكي : غانم والي يسلمك لاتقطع شعري هدني وانا اقول لك كل شي انا غلطت وتأسفت لخالد
غانم بيموت من القهر: لااااااااااااا وشبيفيد اسفج فيه ها؟؟؟ شيفيييييد؟؟؟ تدرين؟؟ لو الحين يجيني خالد ويقول بطلقها انا بنفسي بخلص كل اموره واخليه يطلقج لان ماتستاهلينه وتستاهلين من يربيج من جد وجديد

جواهر ماردت وتمت مثل اللعبه بيده يحركها يمين ويسار بكل قوته وهي تبكي .. مب عارفه شتقول محد فاهمها تحس ودها تمووت ولايصير لها هذا كله ..
في هاللحظات دخلت تماضر بخوف غرفة جواهر وشافت غانم يجرجر جواهر من شعرها وهي تبكي ويصرخ عليها قالت بخوف: شفيكم؟؟؟ غانم جواهر شصاير لكم
محد كان يرد عليها غانم مايشوف قدامه الا جواهر ... قربت تماضر ومسكت غانم: غانم عشاني هدها وفهموني شسالفه
جواهر اول ماهدها غانم راحت ورا تماضر: تكفين خشيني وراج بيذبحني هذا
غانم: ادفنج هنييي بعد ... تماضر لو سمحتي لاتدخلين بيني وبين اختي
تماضر بخوف: وانا مب غريبه ياغانم .. شفيكم كلكم عليها ليش مايكون خالد الغلطان؟؟
سعد وهو يرد : كااان مااتصلتي الشيخه هيا؟؟ من امس انتظرج
هيا: اسمحلييي سعّوود والله انشغلت مع لولو وبعدين مع ابوها ماقدرت ..
سعد: ماااعلينا مممم انا ابي اتزووج !
هيا بفرحه: صج؟؟ هذي الساعه المباركه
سعد: ههههههه والصراحه انا انسان صريح يعني البنت الي شفتها امس عند الباب عاجبتني واايد وفخاطري اتقدم لها اذا مب متزوجه او شي جي
هيا بفرحه: لاااا تطمن مب متزوجه ولا احد حاجزها .. قلت لأمي؟
سعد اخذ رشفه من كوب الكابتشينو قدامه: ولا حد اول اخلص الموضوع معاج وعقب اقولهم وعاد ابتدي انتي بمهمتج
هيا: افاا عليك اصلا فخاطري اخطب لك وحده من بناتهم هني أي وحده لان كلهم اوكي وخوش بنات ماشاءالله عليهم .. عاد زين هالشي جا منك
سعد: ممم نزين عاد تهقين بترضى فيني؟
هيا: وليش ماترضى فيك شناقصك؟؟ الف من تمناك
سعد: هههههههههه بعد البنت لها راي يمكن مااعجبها
هيا: اتوقع بتعجبها شحلاتك رجال ومال ووظيفه محترمه واخلاق وولد رجال فيه خير .. شتبي اكثر من جذي؟
سعد : الله كريم .. بس انتي امدحيني جدامها
هيا: هههههههه ولايهمك ..



























كان في السوق الحره يتفرج عالبضاعه المعروضه .. وفهد واقف صوب الكيمرات بياخذ له أكثر من ميموري للتصوير رن تلفونه .. ورد بعد ماشاف المتصل: هلا خالتي
ساره بهدوء: مرحبا خالد شحالك يبه؟
خالد: بخير خالتي .. شخبارج انتي وشخبار البنات؟
ساره: الحمدلله .. انت وين ياخالد؟
خالد: آآ انا بالمطار !
ساره بخوف: وين بتروح؟؟؟
خالد: بروح اسلم على الربع مبطي منهم وبرجع كلها اسبوع او 10 ايام ورادين ان شاءالله
ساره: تحمل بعمرك يبه وكلمني اول ماتوصل ..
خالد: ان شاءالله .. تامريني بشي ماشيات من امريكا؟
ساره: سلامتك عمرك حبيبي.. حد معاك؟
خالد وهو يلتفت يشوف فهد الي فتح بوكه يدفع الفلوس : معاي خويي فهد ..
ساره: الله يحفظكم .. خلاص عيل ماطول عليك
سكرت من خالد وحط التلفون عالطاوله وهي تقول: بالمطار بيسافر
العنود: وين بيروح؟
ساره : بيروح امريكا .. من صوته يبين متضايق واكيد سفرته هذي عشان يطلع من الجو الي هو فيه
العنود: يمه يمكن اذا سافر وغير جو شوي .. بيرجع بيحل موضوعه ... تنهدت بالخفيف وقالت: واعليه عليها جوجو مايندرى شسوت !
ساره: الله يصلح مابينهم يابنتي ..


























كانت بالصاله تحس البيت فضىى مافيه الا هي وامها وابوها .. ابوها داايما برى البيت بحكم شغله وامها مرات فالبيت ومرات تطلع زيارات او تشتري اغراض للبيت ناقصتهم .. يعني مو فاضيه هي الثانيه .. جاسم مسافر وخلود جاتم فتره وراحت .. كانت منسدحه على الكنبه تشوف التلفزيون عايشه جوها مطوله عليه اخر حد .. وهي تفكر بيوسف الي مافارق بالها !! وبسعد الشخص الي اجبرها غصببب
تفكر فيه رغم انها ماتعرفه ولاحتى تعرف اسمه .. غير انه يصير اخو هيا وتذكرت انها شافته يوم عرس عمها ..

هي تحب يوسف .. وسعد سلب تفكيرها ضمت المخده لصدرها وهي تتذكر تقاسييم وجهه وشلون كان مؤدب في كلامه معاها .. ابتسامته كانت حلوه هيئته حلوه .. وباين من شكله شخصيته رزينه وهاديه
ارتسمت ابتسامها على وجهها وفجأه !!!

انقزت وهي متصرقعه من صوت جاسم الي صرخ عليها: ريموووووووه وعللللله قووومي فزززي سلمي علي !!
بدون ساابق انذار نطت ريم على اخوها وهي تضمه وتبكييي مب مصدقه انه قدامها .. هدته واضربته بالخفيف على صدره : متى جيييت يالدب؟؟؟ وليش ماقلت لي انك بتجي؟؟؟؟؟؟
التفت وراه وشافت حصه بكل هدوء واقفه فتحت لها يدها وريم ماصدقت على الله رواحت ضمتها هي الثانيه : الحمدلله على سلاااااامه حصوووه تو مانووور البيييت يا احلى عرووس ..
حصه بفرحه: الله يسلمج حبيبتي .. منور بأهله
جاسم وهو ينغز ريم على خصرها: هي هي قومي عن مرتي ماتستحمل حركاتج الدفشه
هدت ريم حصه والتفت على اخوها ترص عيونها وتقول: حركاتي دفشه ها؟؟ هيييييين جسووم محترمتك عشان مرتك موجوده وتوكم جااين من السفر اصبر علي بس ...
مسك جاسم يد حصه بلطف وقال : وخري مناك خلينا نقعد بس ..
هالحركه بس خلت وجه حصه يقلب الوان !! قعدت جنب جاسم .. وقعدت ريم عالطاوله قدامهم وهي فرحااانه بجيتهم: هااا قولوا شسويتوووا شنهي احلى المواقف الي صارت لكم؟؟ وحشتووني والله
جاسم: شوي شوي علييينا لاحقه على هذا كله .. امي وين؟
ريم: امي راحت الجمعيه تجيب اغراااض للبيت ..
جاسم: وليش انتي فالبيت بروحج مارحتي معاها؟
ريم بملل: متمللله حدي اروح الجمعيه شسوي؟
جاسم: وين توأمج تماضر وجواهر؟؟
ريم بعد ماتغيرت ملامح وجهها .. قالت: تماضر متزوجه مب فاضيه لي مثل قبل .. وجوجو... مالها خلق لأحد الحين
حصه بخوف: ليش؟
ريم: هي ببيت اهلها؟؟
شهقت حصه .. : لييش؟؟؟
ريم: ماادري صاير بينهم شي بس محد يعرف .. عشان جي وداها بيت اهلها وسافر !
جاسم: خلود سافر؟؟ وين بيروح .. مايقدر وشغله؟؟
ريم: مادري عنه الي اعرفه سافر ..
تضايقت حصه كانت كله تحط فبالها ان أي شي بيصير لجواهر وخالد هو بسببها !!
مع ان مالها خص بالي يصير لهم .. هي تحب جواهر وخالد كانت تحاول تنساه وفعلا قدرت ! وه تشوفه ولد خالتها وبس .. لكن اكيد مايهون عليها يتضايق ولاحتى جواهر تضايق .. تنهدت بضيق
التفت لها جاسم الي حس بضيقتها وقال: حبيبتي لاتضايقين عمرج ! كلها فتره ويتصالحون
حصه بضيق: ماتستاهل جواهر والله
ريم : فديتها جوجو والله اتصل لها ماترد اطرش لها مسجات ماترد .. قلبي معورني عليها








:
:
:



مروا يومين الاوضاع مستقره على حالهـا .. خالد وصل امريكا هو وفهد ولما شاف ربعه الي هناك ودخل معاهم جو شوي شوي بدا يطلع من جو الهم والضيق الي هو فيه .. نفسيته استعدلت شوي اما جواهر !!
فهي كانت حابسه عمرها بالغرفه ماتبي تطلع ولاتبي تكلم احد ولاتشوف احد .. وكانت تواسي نفسها بدموعها الي ماوقفت .. نحف جسمها وتنفخت عيونها من البكي وصار حوالي عيونها هالات سود كنت تبكي ندم وقهر وحسره .. كان ودها تكتب ولو مسج لخالد لكن كرامتها او الي بقى من كرامتها ماكان يسمح لها ترسل ولا حرف واحد حتى .. ماكانت تاكل الا بالغصب من بعد ماتحن عليها امها تاكل ولو لقمه وحده .. من اللحظه الي شافت ابوها بالمجلس مع خالد في هاليومين الي مروا ماشافته ولاشافت حتى محمد ولا أي احد الا امها الي تدخل عليها من بعد ترجي وتطلع ..

كانت فاتحه ستارة دريشتها تطل على بيت جدها لعل وعسى تشوف خالد وهي ماتدري ان خالد في ربوع امريكا !!
انطق الباب .. : من؟؟
بومحمد: انا ابوج بطلي
فتحت جواهر الباب بخوف .. ماتعرف شممكن تكون ردة فعل ابوها اول ماتفتح الباب وتشوفه تركت الباب ينفتح لين مابانت كلها لأبوها الي تقدم بخطوات وسكر الباب وراه .. ومد يده وحطها ورا كتفها ومشا عشان تمشي معاه !!
واقعدوا عالسرير وهي بعدها موخيه راسها للأرض بكل انكسار .. قال ابوها وهو يمد يده تحت ذقنها ويرفع راسها : لا يابنت سلطان مب انتي الي تنزلين راسج
تمت جواهر ساكته تشوف ابوها بنظرات من ورا الدموع بملامح كلها انكسار وحزن .. مسح بومحمد بالخفيف دموعها وقال : دام انا حي لاتبكين
جواهر بصوت مهزوز خانقته العبره : انت مب زعلان علي يبه؟
بومحمد بهدوء: ازعل على بنتي؟؟ وحيدتي؟
ابتسمت جواهر ببراءه ..
بومحمد: بس لاتظنين اني أأيدج على الي سويتيه !
اختفت ابتسامة جواهر وهي تسمع ابوها الي كمل وهو يقول .. : مافي انسان كامل الكل يغلط .. في ناس تغلط وتترك غلطها وتروح وهذا الغلط !! .. وفي ناس تغلط وتتعلم وتصلح اغلاطها .. وهذا الصح !
سكت شوي يشوف جواهر .. وعقب كمل : اذا لج نصيب مع خالد وانكتب لكم انكم تردون تعيشون مع بعض من جديد صلحي غلطج معاه ..
جواهر وامتلت عيونها بالدموع : واذا لا؟؟؟
ابتسم بومحمد ابتسامه تريح القلب وقال: اذا لا.. تأكدي ان ربج خاش لج عنده نصيب اخير منه






















كان في قمة الوناسه وهو يضحك ويسولف مع ربعه .. وهم يقصون عليهم مواقفهم الطريفه الي تصير لهم
وقطع عليـه هالضحكه صوت تلفونه الي رن .. شاف المتصل وعلى طول قام وطلع من المكان الي فيه الشباب فتح البلكونا ورد على الاتصال: مرحبا
بوخالد: مرحبتين هلا خالد شحالك؟
خالد: طيب الله يسلمك .. شحالك انت ولولو فديتها
بوخالد: طيبين الحمدلله .. ها شلون الاجواء عندكم؟
خالد بأبتسامه : اجواء حلوه الحمدلله ..
ابتسم بوخالد وهو يخبط بالخفيف على الورقه الي قدامه عالمكتب .. وبعدها هد القلم وقال: فكرت بالموضوع؟
تلاشت ابتسامة خالد .. واطلق تنهيده خفيفه من صدره وقال: لا ولا ابي افكر فيه حتى
بوخالد : لاتتجاهل الموضوع ياخالد مب عدله تعلق بنت الناس
سكت بوخالد بدون مايرد ... وحس فيه ابوه وماحب يضايقه وقال: اليوم مريت بيتك انا وهيا .. عجبها وااجد
خالد : يبه اسكنه انت وهيا
انصدم بوخالد وقال: ليش؟؟ وانت؟؟ .. بعدين انا عندي ارض كبرها مرتين لو ابي ببني , ابوي وامي من يقعد عندهم؟
خالد: انا بقعد عندهم ..
ضحك بوخالد بهدوء وقال: لا .. انت بكره بتاخذ مرتك وبتروح تعيش في بيتك تستقلون في بيت يخصكم اثنينكم خلاص بعد هذا بيت العمر
ماحب يعلق خالد على هالكلام لان اصلا ماعنده تعليق فأكتفى بالصمت ...
انهوا المكالمه بعد مادارت بينهم حوارات بسيطه وخالد رد للقعده مع ربعه .. وابوه رد لشغله ...

























حطت هيا بنتها بهدوء في سريرها لانها اخيرا نامت .. ونزلت تحت تشيك على ام سلطان وابو سلطان اذا يبون يتغدون والا ينتظرون بوخالد لين يجي من الشغل نزلت الدرج عتبه عتبه .. وبعد عتبات وصلها صوت صراخ بعث في جسمها شعور غريب بالخوف وهي ترجف وتنزل الدرج بخطوات سريعه متجهه ناحية الصوت .. دخلت الممر الي يودي على غرفة الضيوف + غرفة بو سلطان وام سلطان الغرفه الي كان ينبعث منها الصوت وهي تسرع بخطوات لين ماصارت تركض ودخلت بسرعه الغرفه وهي تشوف ام سلطان الي كانت طايحه عالارض تبكي قربت منها هيا بخوف : عمتي بسم الله عليج شفيج ...
ام سلطان بدموع حسره بدموع فراااق .. بدموع كلها حراااره وبصوت متقطع مهزوز من البكي قالت: الغالي راح .. الــ غــالـ ـي را اااح

:
:
:
:


.




وقف بوخالد بعد ماوقف بومحمد وبوعبدالعزيز وهم يسلمون على الناس الي جايه تعزي اليوم ثاني يوم لعزا بوسلطان الي توفى عند باب المسجد وهو طالع من صلاة الظهر .. لمح بوخالد خالد الي دخل المجلس بثوب معفس شوي!!!
وكان حاط غترته على كتفه الثاني من قدام وهو يمشي بخطوات ثقل ماكان يبي يبكي قدام الناس الي جايه تعزي لأن المكان ماخلى من المعزين سلم على عمامه وابوه وعلى عيال عمامه وانضم لهم يستقبل الناس المعزيه .. لين بعد صلاة الظهر تغدوا وكلن راح يريح شوي لين بعد صلاة العصر بيردون يستقبلون الناس من جديد .. دخل بوخالد الي على طول راح لغرفته فوق وتبعته هيا , ودخل وراه خالد الي قرب من جدته الي كانت صامده لأنها مؤمنه وحبها على راسها: عظم الله اجرج يمه .. والله يرحمه ويجعل مثواه الجنه
التفت على عمته وسلم عليها وشاف البنات موجودين ولمح من بينهم جواهر الي كانت عيونها معلقه فيه كانت عيونه مليانه دموع هي مكسوره فقدت اثنين في نفس الفتره وماتوقعت انها بعد هالفتره بتشوف خالد كانت مشتاقه لشوفته .. انتبهت لعمرها ووخت نظرها للأرض وهي تسمح دمعه خانتها وانزلت بطرف صبعها
استأذن خالد منهم بيروح غرفته بيرتاح شوي لين العصر ... فتح باب القسم بتعب واضح
وسكره وراه .. تقدم بخطوات يتأمل القسم شلون صار فاااااضي وكأنه اول مره يدخله بعد ماراحت جواهر لعند اهلها فتح الغرفه الي كانت فيها جواهر قبل كانت هذي المره الاولى الي يدخلها من بعد ماراحت جواهر
كانت على تريبها مثل مارتبتها جواهر قعد عالسرير وهو يحسس على يده المجبسه ويتذكر كل شي صار له في هالغرفه مع جواهر ... لين ماغفت عينه ونااام






















مرت الايام ردت الحياه لمجراها الطبيعي جواهر بدت شوي تطلع من الجو الي هي فيه وتقعد مع اهل البيت تتمشى شوي بالحوش تروح تزور جدتها مع امها بين الفتره والثانيه بما انها دخلت العده واغلب وقتها فالبيت ونادرا ماتجتمع مع البنات .. و خالد من بعد ماجاه الخبر بأمريكا ولبس له ثوب معفس من الشنطه واخذ غترته وجوازه وطلع وترك اغراضه عند فهد يجيبهم معاه ..




كان منسدح عالكرسي يشوف التفزيون بملل
فجأه رن تلفونه وابتسم بعد ماشاف المتصل ورد على طول: هلا ببوخالد .. هلا وغلاا
فهد: خلووود خل ترحيباتك لين بعدين بسسسسرعه تعال لي المطار
خالد: اووه جيييت؟؟ وانا اقول الدوحه منوره؟
فهد: تسللللم ياخي احرجتني .. بس يلا تعال لي المطار انتظرك ها
خالد: يلا جاايييك ..
سكر خالد من فهد وبسرعه لبسه ثوبه وغترته وعقاله وطلع نزل تحت لقا جدته وهيا وعمته بالصاله وعندهم لولو اخته الي تخطى شوي وتطيح نزل لمستواها خالد وضمها بقوه وهو يطبع بوسه على خدها : فدييييييتج
هيا بأبتسامه: الحين بتشوفك كاشخ بتطلع بتعلق فيك الا توديها وياك ههههه
خالد وهو يشيلها : ومن قال لج اني بخلي هالشي في خاطرها؟؟؟ بوديها وياي بجيبها لج فليل وطلع
لحقته هيا : خاااالد .. تعال وين بتوديها بتلعوزك
خالد : ماااعليج مب ملعوزتني
هيا: شلون بتسوق ؟؟
خالد: بحطها عالكرسي جنبي وبسوق صعبه؟
هيا : هههههه وانت على بالك بتقعد لك الشيخه لولوه؟؟
خالد: حزام الامان مايقول شي ههههههههه


وقف سيارته بمواقف المطار ونزل وبيده لولوه الي منبهره تلفت حولها تشوف الناس الرايحه والجايه
وفجأه لمح فهد الي جاي يدز جاري عليه شنط وهو يبتسم سلم عليه خالد : الحمدلله على السلامه تو مانورت الدوحه
فهد: الله يسلمك منوره بأهلها يالغالي.. انا الي حجزت لك هالسفره عشانك واشوف انت جيت وانا ألي قعدت ههههههه
خالد: هههه بعد شنسوي
التفت فهد يشوف لولوه وهو يمسكها من خدودها: فديييتها انا هذي اختك؟
خالد: ههههههه شرايك فيها تشبهني؟
فهد: ههههه أحلى منك
طالعه خالد بنص عين ...
فهد وهو يدز خالد بكوعه: يلاااا عالسياره تمللت من المطارااااات




الجزء آلـ ث ـــاآني عشر ~












{ قد عطيتك وانـت ماضنـك لئيـم ..
.. والنصيـحـه لليـالـي تـذكـره

لاتحرك جرحـي الماضـي الاليـم ..
.. ولاتحسب ان طول بعـدك طهـره

كل جرح يهـون يالجـرح القديـم ..
.. وكل شي قد مضـا معـك اذكـره

جرحي وذكـراك والليـل البهيـم ..
.. حـزت فـوادي بمثـل المنشـره

العذول غراب وانا اكبـر غشيـم ..
.. والجروح الماء وطاريـك حجـره

والزمان اكرم من الحـظ الكريـم ..
.. لانفتح لي بـاب صوبـك سكـره

وحبك اللي لاطرى لي رحت اهيـم ..
.. قمت احسب اصغر كلامك واكبـره

ليتنـي عـاد الهـوا تـوه فطيـم ..
.. انعذلـت لعاذلـي بـس خـيـره

مالقيت من الوفـاء يـااول نديـم ..
.. كون صدق الحزن وجهه وظهـره

عقب رمح الشوق في وجه الصميم ..
.. سيف هجرك في قفاه وشف ثـره

وانت شكلك تحسبنـي فـي نعيـم ..
.. لنـي اخبـي صوابـي واستـره

لايغـرك حلـم رجــال حلـيـم ..
.. مهون اللي مـن سكوتـه فجـره

ولاتحسب الجفن من دمعه عقيـم ..
.. يستحي منك والى اقفيـت انثـره

ولايغرك وان بدا جسمـي سليـم ..
.. والله ان جسمي سـوار المقبـره

والله ان امر من ضحـك الغريـم ..
.. شوف حقي بين اياديـه اشكـره

والله ان احر مـن دمـع اليتيـم ..
.. دمعة الرجـال مـن فرقـا مـره ~



{ رائعة محمد بن فطيس ~








~











مرت الاياام روتينيه عالكل يوم يجر وراه يوم واسبوع يجر وراه اسبوع لين مامر شهر !
خالد وجواهر موضوعهم محيير .. كلن يقول بنخليهم على كيفهم يفكرون عدل عشان لما يرجعون يرجعون احسن من قبل .. !


كانت قاعده عالسرير وتماضر قاعده على طرف وريم قاعده على طرف .. ضمت رجلها لصدرها وهي تقاوم دمعه حارت بوسط عينها وهي تقول بصوت مخنوق من العبره : والله اني ندمت على معاملتي له ماعطيته فرصه يوضح لي ... ( سكتت شوي تحاول تستجمع قواها ونبرة صوتها الي غلبها فيها البكي ) وقالت: ياما حاول يتقرب مني .. وياما حاول يوضح لي امووور كثيره بس ماعطيته فرصه .. كنت فاهمته غلط .. كنت اظن انه خذاني بمزاااج او عشان جدتي الي كانت تلح علي وانه بيمل مني وبيتركني بياخذ غيري .. كنت اقول ...... ( وشهقت تحاول تضبط نفسها .. ) وكملت : كنت اقول ماابي اتعلق فيه وانا اعرف انه من البدايه مايحبني .. كنت مااحس بأي احساس اتجاهه لا حب ولا كره ولاشي لكن من بعد ماعشت معاه وعرفته يعز علي فراقه انا مشتااقه له وااجد ... وقالت والعبره خانقتها : بس مااظن انه مشتااق لي... وغطت وجهه تخفي دموعها وهي تبكي بصمت !!
قربوا ريم وتماضر منها .. ريم وهي تمسح على يدها وتحاول تشيلها عن وجهها: حبيبتي جوجو لاتسوين في روحج جي
تماضر : لاياجوجو ماتوقعتج ضعيفه في مثل هالمواقف؟
جواهر وبعدها تبكي قالت : انا احبه انتوا ماتعرفون شالي احس فيه تجااهه .. مابيه يطلقني
ريم وهي تبعد خصله عن وجه جواهر وتقول: ومن قالج انه بيطلقج؟
تماضر: يحبج وماراح يطلقج ..
جواهر بقهر: امبلا هو قال بيطلقني والا ليش طلب مني الم كل اغراضي ولا اخلي أي شي لي فالغرفه؟
ريم تحاول تواسيها: قالها في لحظة غضب ..
تماضر بأبتسامة كلها حب: وتلقينه الحين ندماان
رفعت جواهر نظرها لهم والدمع ماليه عينها بكل امتنان وضموها البنات بحب وقالت ريم : يلا عااد جوجو لاعاد تبوزيين ترى مايليق لج
ارتسمت ابتسامه على محياها من ورا الدموع .. وافرحوا تماضر وريم من لمحوا طيف الابتسامه وتموا يسولفون وياها ويضحكون يحاولون يطلعونها من الجو الي هم فيه ..























اشرقت شمس يوم جديد .. يوم ماندري شيخبي لنا في ثناياه !
توعت على الساعه 9 غسلت وجهها وانزلت تحت ميييته من الجوع ومشتهيه ريوق دسم الاطباق عشان تصحصح عدل .. لقت امها بالصاله حبت راسها وعقب راحت تريق وبعد ماتريقت ردت لها ورمت بنفسها عالكرسي : احلى شي تاكلين وانتي ميته جوع
ام جاسم: هههه فيه العافيه .. الحييين دام انج دحبتي كرشتج يلا قومي البسي بتروحين معاي
ريم بملل: ويييين؟
ام جاسم: بنروح عند امي مسكينه قاعده بروحها اكيد
ريم: ليش وين هيا؟
ام جاسم: موجوده بس يمكن تنشغل مع بنتها والا شي ... اانا امس مارحت لها واذا تبين تروحين قومي اجهزي وخلي الاسئله عنج .. وقامت ام جاسم بتروح تاخذ عبايتها بتطلع

وطااارت ريم على غرفتها .. ماتدري ليش اليوم مزاجها رااايق ودها تكشخ على هالصبح !
طلعت لها بدله ناعمه وحلوه اوف وايت وتكحلت وحطت قلوس وطلعت عبايتها وشيلتها ولبستهم وخلال ثواني هي عند امها تحت .. اركبوا السياره وعلى طول على بيت بو سلطان الله يرحمه ..
دخلت ام جاسم ودخلت وراها بنتها ريم .. سلموا على ام سلطان وهيا وعلى ام هيا الي كانت جايتهم زياره
من عرفت ريم ان هذي المره هي ام هيا .. وقلبها ماوقف وهو يرقع !
حست بأحراااج ماتدري ليش .. وام هيا ( طبعا بما انها تدري عن موضوع ولدها ) كانت تلقي نظرات اعجاب بريم : هذي بنتج ريم يا ام جاسم؟
ام جاسم: أي هذي ريم .. والتفت تشوف بنتها بأبتسامه الي بادلتها بنفس الابتسامه
ام هيا: ماشاءالله لا اله الا الله كبرت وصارت عروس ..

ريم ودها الارض تنشششق وتبلعها من سمعت هالكلمه الي ترررررن بأذنها رن وتمت قاعده على اعصابها !
وكملوا الحريم سوالفهم .. بكل هدوووء انسحبت ريم من القعده وطلعت من الصاله على طول عالصاله الثانيه
توها بتفصخ شيلتها الا لمحت خالد الي كان ينزل الدرج هو الثاني ماانتبه لريم الا من بعد ماقالت: اهليين خالد صباح الخير
خالد وهو يبتسم: مرحبا .. صباح النوور شخبارج ريم؟
ريم: بخير الله يسلمك .. وانت شخبارك؟
خالد وهو ينزل اخر عتبه من الدرج : الحمدلله ..
ريم وهي تقعد عالكرسي وتشغل التلفزيون بالريموت كنترول : ماعندك دوام اليوم؟
خالد وهو يقعد على طرف .. اخر كرسي عند الباب قال: استأذنت لأن عندي موعد اليوم حق يدي .. الا شعندج انتي الي جايتنا من الصبح
ريم وهي تفرفر بالقنوات : يه !! جايه اسلم على جدتي مع امي
ضحك خالد بهدوء ووقف بيستأذن بيطلع .. ووقف لما سمع صوت ريم الي قالت: خالد ..
التفت لها خالد ... ترددت ريم مليون مره تقول له والا ماتقول .. واخيرا قررت تقول والي فيها فيها .. !
قالت: مالك نيه ترد جواهر؟
تضاايق خالد من هالطاري .. ماعرف شيرد عليها ! سكت لثواني وعقب قال : هالموضوع مفروغ منه .. انا عندي موعد وماقدر اتأخر عليه .. سلااام

طلع وسكر الباب وراه وترك ريم مكانها تضايقت عشان جواهر وبنفس الوقت ماتقدر تلوم خالد الي جاه مب شي بسيط .. سرحت وهي تشوف التلفزيون وتفرفر من قناة لقناه .. وبعدد دقايق شخص ثاني اقتحم تفكيرها
ارتسمت ابتسامه نقدر نقول عنها ابتسامة حب !
واخيرا ريم اعترفت لنفسها ان شعورها تجاه سعد هي بوادر حب .. وموقف اليوم مع امه وكلامها عنها خلاها تحس بشعور غريب وحلو بنفس الوقت ابتسامتها دامت لثواني بس !!!
لان فجأه طرى على بالها يوسف الله يرحمه هالانسان الي تعلقت فيه بشكل كبير ومب راضيه تنساه !
او ان يمر يوم واحد بدوون ماتفكر فيه .. تلاشت ابتسامتها وحست بأحساس غريب دفع دموعها الي تجمع بوسط عيونها وكانت بتطلع !! لولا انها تداركت الموقف ومسحت بطرف منديل وردت تندمج مع التلفزيون من جد وجديد تبي تنسى هالاحاسيس المتناقضه فيها ..


















منظر الغروب على كورنيش الدوحه كان ولا اروع رغم ان الدوحه تقع في الشرق فمنظر الشروق شي اكيد بيكون احلى .. كان قاعد مع عبدالله الي كانت بنته الي عمرها مايتعدا السنه تلعب قدامهم ..
عبدالله وهو يشوف بنته الي لاهيه تلعب قال: تدري ياخالد .. اسعد اللحظات الي عشتها بحياتي يوم الله رزقني بهالبنوته القمر ماتوقع شلون حسيت اني اسعد انسان بالدنيا وقتها ..
ابتسم خالد وهو الثاني كان يشوف بنت عبدالله رفيقه .. : الله يخليها لك ويطرح فيها البركه
ابتسم عبدالله وطبطب على كتف خالد وقال: عقبالك ياحلو .. شد حيلك
بادله خالد بنفس الابتسامه وهو يقول فخاطره .. ماتدري شالي صاير والا كان ماقلت هالجمله .. تننهد وقال بصوت مسموع: الله كريم ..
ولمحوا فهد الي جاي صوبهم وبيده خالد ولده الي عمره الحين 5 شهور ..
ابتسم عبدالله: هلااا هلااااا والله بالنسيببب .. بخطيب بنتي هههههههههه
فهد وهو يسلم عليهم ويقعد معاهم: لو سمحت لاتلزق فينا !!
عبدالله: يـــه !
فهد وهو يغمز لخالد: هذا ( يأشر على ولده) خطيييب بنت خالد سمييّه ههههههه
ضحك خالد من الخاطر على فهد وحركاته .. وفي نفس الوقت حز بخاطره ربعه صاروا اباء وهو للحين يتمنى يصير ابو !
مد يده واخذ خالد الصغير من ابوه وحطه بحظنه : ماشاءالله ولدك دببب
فهد وهو يضرب خالد بكوعه: قول ماشاءالله على ولدي لاتصكه بعين كلللله من خير ابوه
خالد: ماشاءالله زين لاتدز هههههه .. الا ماقلتوا لي شعندكم متواعدين جايبين عيالكم؟
عبدالله: بالصدفه ههههههه كنت بطلع شافتني وتمت تصيح الا اطلعها معاي
فهد وهو يحط رجل على رجل وهو يقول بنبرة عبط : اما انا من الحين بودي ولدي معاي كل مكان عشان يتعلم مني ويصير رجال
خالد وهو مبقق عيونه بفهد: من صجك انت توه حتى مايقعد عدل هههههههه
فهد وهو مستمر على العبط .. قال: ولدي وكيفي ( مد يده ياخذ ولد من خالد ) وقال: جيب جيب ولدي بتخربه انت
ضحكوا كلهم على فهد وصاح ولده تملل من حضن لحضن .. وقاموا بيروحون لمجلس واحد من ربعهم وفهد استأذن بيودي ولده للبيت وبيلحقهم ..





فتحت باب الصاله دخلت ودخلت معاها بنتها الي ماسكتها بيدها وهي تخطى بشوي شوي للحين مافي توازن
لقت امها قاعده بالصاله قربت منها حبتها على راسها وشالت لولوه وخلتها تسلم على جدتها وعقب نزلت تلعب وقعدت جنب امها: قاعده بروحج يمه
ام هيا: كل يوم اقعد بروحي الا لما تجيني انتي من فالبيت غيري انا وسعد .. وسعد الله يحفظه رجال مايقدر يتم فالبيت طول اليوم مجابلني ..
هيا بتسأل: وخليفه واهله ؟؟
ام هيا: وييي شفيج نسيتي صار لهم شهرين نازلين بيتهم اليديد
ابتسمت هيا: فدييت روحج الغاليه كله انسى ان خليفه وزوجته اطلعوا فبيت بروحهم
ام هيا: أي والله عالاقل قبل كانوا ماليين البيت علي
ابتسمت هيا وقالت: بكره يتزوج سعد وتقعد معاج مرته ويملى بيتكم كله يهال وحيويه من جديد
ام خليفه: الا على طاري سعد وزواجه .. متى بنتقدم للبنيه
هيا: قريب يمه خلي عمتي ام سلطان تطلع من عدتها وبعدين تتقدمون لها
ام خليفه: خايفه البنت تطير من يدنا
هيا: ههههه لا ان شاءالله عالاقل خلوا لين تمر فتره شوي طويله مب عدله .. بعدين اذا له نصيب معاها بياخذها

شوي الا يسمعون صوت سعد الي ملى المكان وهو يهلل ويرححببب .. كل هالترحيب والتهليل لولوه الي ولاعطته أي اهتمام .. شلها وضمها بقوه وهو يحبها على خدها: فديييييت بنت محمد انااااا ثقييييله من وانتي صغيره ماتعطين وجه هههه
هيا: هلااا على وين اشوفك كاشخ
سعد وهو ينزل لولوه: بروووح مع خالد عند واحد من الشباب
هيا وهي تغمز: من الحييين تضبط
سعد وهو مبقق عينه: يييييييه قلت مع خالد مب مع جاسم هههههههه الا عالطاري متى بتخطبووون لي؟
هيا: انطر ياسعد مب الحين
سعد: لين متى انطررررر انااا قبل لايتوفى بوسلطان قلت لج بخطبها قلتي انطر والحييين بعد قلتي انطر؟؟ لين متى
هيا بأبتسامه: عالاقل لين تكمل ام سلطان شهرين عشان تكون مرت فتره معقوله .. يمكن بهالظروف البنت ترفض ماتدري
سعد بخوف: لاااا بنطر بنطر خلاص .. كل شي ولاترفض , خلااآص انا استأذن تأخرت على خالد























بيدها بيبسي وتمشى بالحوش قريب من الورد .. وهي تفكر بخالد تتمنى لو تلمح زوله , تتخيل لو انه بيدخل الحين من باب الحوش وبيشوفها بالحوش اشتاقت له .. اشتاااقت لعيونه .. لأبتسامته .. للمسته ولكل شي اشتاقت حتى لصوته الي يحسسها بالدفى في هالجو البارد .. وخت نظرها ليدها الي فيها التلفون ترددت كثيييير قبل ماتقدم عالخطوه الي بتسويها .. وماوعت الا وهي تفتح قائمة الاسماء وتطلع رقم خالد وتضغط عالسماعه الخضرا وقلبها يرقع .................................. في هاللحظات كان خالد في مجلس واحد من الشباب يلعبون ورقه وحده مندمج قطع عليه صوت تلفونه طلعه من مخباه وشاف المتصل تضاايق وضغطت عالسماعه الحمرا !!!!!!!!!!!!!!!!!!
وصلها صوت ... مشغول !!!
سكر الخط بوجهي ... تجمعت الدموع بعيونها .. لالا اكيد ماانتبه وبالغلط سكر الخط
خل ارد واتصل فيه مره ثانيه ... عاودت الاتصال
تضايق خالد وقال فخاطره .. شتبي هذي!؟
وقف واستأذن من الشباب وطلع وفتح الخط بدون مايتكلم: .................................
وصله صوت متطقع مهزوووز تحاول انها ماتبكي عشان تقدر تتكلم ... : خـ ــ ـ ـالـ ـ ـد
تنهد خالد بضيق حس بضعفها .. لكن !
ماحب انه يكون ضعيف قدامها .. وبحزم قال: شتبين؟؟؟ اذا متصله عشان الورقه قريييب بتوصلج ...
جواهر بكل ضعف: لالا .. لا ياخالد .. انــ ـا
قاطعها خالد بحزم: رقمي هذا انسيييه ولا ابي اشوف رقمج على شاشتي سمعتي؟
جواهر: خالد اسمعني
قاطعها خالد: مااابي اسمعج .. يوم كنت ابيج تسمعيني كنتي تعطيني ظهرج ولاعطيتيني مجال اوضح لج موقفي واصحح صورتي الي ماخذتها عني .. والحييين جا دور اعطيج ظهري لان جد ماعندي استعداد اسمعج ولا ابي اسمعج ... مع السلامه
سكر الخط وركب سيارته وطلع بضيييق ...
وترك جواهر الي للحين التلفون على اذنها من هول الصدمه ودموعها تنزل بغزاره شقاااعد يصير لها؟؟ انتكست حياتها فوق تحت .. هدت قوطي البيبسي وراحت لغرفتها وتتمنى انها ماتشوف أي شخص قدامها لأنه على طووول بتنفجر صياح !

اما خالد الوسيعه ضايقه به تم يلفلف بشوارع الدوحه شوي شوي لين ماابتعد عن المدينه واجواء المدينه لينن مالقى نفسه على شاطىء بحر مكان هااادي نزل من السياره ورقع الباب بقوه وهو ميت قهر وغيض وحسره وكل احساس مب حلو كان يحس به وقتها ... مشى قريب البحر يحس انه بينفجر يحبها .. يموت فيها يعشقها في نفس الوقت نفسه عزيزه هو انذل واجد ضحى بأشياء وتنازل عن اشياء عشان يكون جنبها انصدم بأنها تعتبره ولاشي بحياتها .. كان خالد من الداخل مثل البركان قمة التناقضات الي يحس بها والغيض والقهر عكس المكان الي هو فيه كان جدا هادي الا من صوت امواج البحر الخفيييفه ....

طلع فهد مالقى خالد حس بخوف .. طلع موبايله واتصل فيه مره ومرتين وثللاث وعشر
ولااحد يرد .. شفيه هذا مايرد اوف ليكون صاير له شييي
ركب سيارته وراح ....

قعد خالد على السيف وهو ضم رجله بأيديه الثنتين ويمر قدامه شريط ذكرياته مع جواهر .. ابتسم بأسف
ولاذكرى حلو بينهم !
فهد: خالد
التفت خالد لفهد الي وقف وراه ... ورد يشوف البحر
قرب فهد من خالد وقعد جنبه: متضايق؟
ابتسم خالد بحزن وهو يشوف البحر الوسيع قدامه : شدراك؟
فهد: اعرفك اكثر من نفسي
خالد: شدراك اني هنا؟
ابتسم فهد وقال: توقعت هذا المكان يعرف كل اسرارنا انا وانت من ايام مابدينا نسوق ههههههه ماقلت لك اعرفك؟
ابتسم خالد : صج ايام حلوه
فهد: شالي مضيقك؟
خالد: الموضوع نفسه في شي غيره؟
فهد: مافكرت؟
خالد: لا
فهد وهو يحط يده على كتف خالد: انت كذا تأخر كل شي ! بدون ماتسوي ولاشي
خالد وعينه عالبحر : شتبيني اسوي؟
فهد: حدد مصيركم
خالد: المصير يحدده رب العالمين
فهد: والنعم بالله .. بس الي اقصده انك تنهي هالموضوع يا بالايجاب يابالسلب .. ولا انك تعذب نفسك بهالطريقه ..
خالد بضعف : مب قادر اني اتخذ قرار في هالموضوع يافهد .. اقعد مع نفسي افكر شالي ممكن اسوي اتذكر الي صار بينا اقول بطلقها هذي ماتستاهل تعيش معاي ! لكن ... افكر انا ماخذها لاني احبها وابيها على كل عيوبها فيها مميزات تخليني ماافكر ابتعد عنها واشتاق لوجودها وبسرعه يتغير رايي واقول بخليها فتره وعقب بردها ..
سكت فهد محتاااار مع رفيقه وده يسوي شي يخفف عليه الي فيه لكن مب عارف !




























كان حالها لايسر عدو ولاصديق ضامه رجولها لنفسها وتبكي بأنين .. بألم تحس ان قلبها ينداس عليه بكل قسوه اجواء الغرفه كانت شبه مظلمه الباب مقفول كالعاده .. سمعت صوت طرقات عالباب ماردت ..
أم محمد وقلبها يتطقع على بنتها: جواهر يمه .. بطلي الباب شفيج؟ شحلاتج اليوم من الصبح قاعده ويانا مافيج الا العافيه
جواهر حبست أهاتها ونينها بصدرها عشان لاتسمعها امها وماردت عليها ..
ام محمد بخوف اكثر : يمه بطلي الباب .. صبيتي قلبي عليج
وجواهر مكانها لاتحركت ولا ردت !
بيأس ردت ام محمد لغرفتها ولقت بومحمد يفتح ازرة ثوبه .. قال : ماردت عليج؟
ام محمد: لا حاولت فيها من المغرب وانا ادقدق عليها وهي لاترد ولا شي
تنهد بومحمد بضيق وراس لغرفة الملابس فصخ ثوبه ورد انسدح عالسرير على ظهره وهو يسند عمره بمخده وقال : يمكنها نايمه !
ام محمد بقهر ودموعها بدت تنزل: يابومحمد حال بنتي مب عاجبني من اول ماجابها خالد وانا ملاحظها عليها لاتاكل نفس الناس ولاحتى تنام نفس الناس وحالتها كل يوم تدهور مرات تحبس عمرها وتقفل على عمرها الباب وانا احتاس برا قلبي يتقطع عليها .. حاول مع ولد اخوك معقوله مخليها شهر وشي عندنا ولاحتى سأل عنها ..
بومحمد بضيق: بنتتتج لو كانت عاقل كان ماجابها عندنا
ام محمد: بنتي ياهل
بومحمد: يوم اخذتج كنتي اصغر منها .. وماشاءالله العقل كله وشوفة عينج مابينا الا كل الحب والموده
ام محمد : زمنا غير عن زمنهم يابومحمد .. هو محتاج احد يذكره بسواتها يمكنه ساهي
بومحمد وهو يأشر على ام محمد بصبعه: وبنتج محتاجه من يعقلها ... لاتظنين اني مستانس على وضعها لااا يمكن انا اتألم اكثر منها هذي بنتي الوحيده والغاليه بعد لكن كلنا نعرف خالد رجال وكل من يتمناه لبنته هو وعدني يسعدها لكن بنتج الله اعلم شمسويه له الي خلته يعيفها ويجيبها لنا وهم بعدهم ماكملوا السنه حتى
تنهدت ام محمد بضيق .. وهي تصد للجهه الثانيه محتاره مع بنتها وخايفه عليها وفنفس الوقت كلام بو محمد صحيح هي ماشافت الا كل خير من خالد ...
كمل بومحمد بعد مالمح الضيق بوجه زوجته قال: بس لاتظنين اني بخلي الموضوع كذا !! بكره ان شاءالله بروح لأخوي محمد وولده وبنتفاهم بخصوص الموضوع وبنحاول ننهيه عن قريب ان شاءالله


























تنهد خالد بضيييق كبييير وهو يقفل باب القسم وراه ويتقدم بخطوات كلها ملل وألم بنفس الوقت !
تمدد على اقرب كرسي بالصاله وهو يشوف الجبس الي بيده .. فكه بكره بشيله ان شاءالله
راح فكره بعييييد للبيت الي قدامهم وتحديدا في غرفة جواهر .. في هالانسانه الي من فقدها وهو يحس انه فقد حياته كلها !!!
تنهد بضيق اكبر وانسدح على جنبه اليمين آآآه ياجواهر آآه منج بس .. شسويتي فيني
ودي اشوفج وبنفس الوقت ودي ماالمح حتى زولج ... غفت عينه وهو في باله الف فكره وفكره بيسويها بكره !!!!



في نفس البيت لكن بغرفه ثانيه .. وتحديدا بغرفة بوخالد وهيا
بوخالد بضيق : مب عاجبني خالد كللللش
هيا تحاول تخفف عليه: بعد الي صار مب شي بسيط يابوخالد وكلكم تعرفون انه يحبها ويبيها .. ليش ماتحاولون معاه
بوخالد: حاولنا معاه شكثر انا وامي وابوي الله يرحمه لكن مافي امل كان ينهي النقاش بسرعه ويتضايق لما ينفتح هالموضوع ! وانا ماحب اضايقه
هيا: هو محتاجك يابوخالد .. اقعد معاه اكثر اطلع معاه خله يفضفض لك فكر معاه بالموضوع يمكن هذا يساهم في انه يعدل وضعفه ..
تنهد بوخالد : اييييه الله كريم .. ان شاءالله من اصبح افلح




































لمحت يوسف !!
بنفس المكان الي شافته فيه ذيك المره .. وهو بنفس الابتساامه وبنفس الشكل والهيئه وكل شي .. لمحته من بعيد يمشي وبينها وبينه ضباب خفيف ماخلاها تشوف عدل تقدمت بخطواتها وهي مبتسمه : يوسف
وتردد صوتها بصداه في المكان كله .. ابتسمت بخجل واتسعت ابتسامتها لما التفت يوسف لها بنفس ابتسامته الحلوه ..
ريم بحب: اشتقت لك
يوسف وكل ماله يزيد الضباب بينها وبينه .. اكتفى بأبتسامه حلوه كرد
تلاشت ابتسامة ريم بالخفيف وبسرعه استرجعتها لما لمحته يقرب منها ..
مدت يدها لما مد لها يوسف يده ... وتوعت من النوم !!!
آآآآخ شهالحلم الحلو وقته اقوم الحين .. اوووف
ردت غمضت عينها ياااربيييي ابي اكمل الحلم لكن النوم طار من عينها .. شافت الساعه لقتها 1 بالليل !
اووف يعني مارقدت الا ساعه بس رفعت اللحاف عنها وراحت غسلت ونزلت تحت ببجامتها البرتقاليه وعلى طول عالمطبخ لأنها تحس بجوع ..































اليوم الثاني الساعه 9 الصبح وتحديدا في مدينة دخان غرب الدوحه
كان الجو ولا اروع فتحت دريشتها وسمحت لنسمات الهوا الخفيفه تدخل بهدوء لغرفتها كان بداية فصل الشتا
فتحت موبايلها وشغلة اغنية فيروز الي تعشقها وخصوصا فهالوقت (بكتب أسمك)
كانت مندمجه مع الكلمات وهي تشوف البحر الي انعكس عليه لون السما وعطاه منظر طبيعي ولا اروع كأنها لوحة فنان ...
وفجأه !!
رجعت لأرض الواقع بعد ماحست بيد انحطت على كتفها شهقت وهي تلف تشوف من هالشخص .. الي حط يده على فمها .. : .............................



{
تدري وشهو العمر دونك ؟! . . مثل ليل بلا عيونك
وانا ما اتحمل غيابك . . وما ابي هالدنيا بدونك ~



اليوم الثاني الساعه 9 الصبح وتحديدا في مدينة دخان غرب الدوحه
كان الجو ولا اروع فتحت دريشتها وسمحت لنسمات الهوا الخفيفه تدخل بهدوء لغرفتها كان بداية فصل الشتا
فتحت موبايلها وشغلة اغنية فيروز الي تعشقها وخصوصا فهالوقت (بكتب أسمك)
كانت مندمجه مع الكلمات وهي تشوف البحر الي انعكس عليه لون السما وعطاه منظر طبيعي ولا اروع كأنها لوحة فنان ...
وفجأه !!
رجعت لأرض الواقع بعد ماحست بيد انحطت على كتفها شهقت وهي تلف تشوف من هالشخص .. الي حط يده على فمها وقال وهو يأشر لها بصبعه : أأششششش لاتصارخين انا غااانم
ارتخت ملامح تماضر بعد مااشتدت من الخوف .. وقالت بعد ماابعد غانم يده عنها : خرعتني .. شفيك جيت؟
مسك غانم يدها الثنتين بيده الثنتين وطبع بوسه خفيفه عليهم وقال بحالميه : اشتقت لج وجيت .. فيها شي؟
أحمررت خدود تماضر وهي خجلانه وقالت : لامافيها شي بس خفت عليك العاده ماتطلع الا العصر
مسكها غانم وقعد عالسرير وطلب منها تقعد جنبه وقال: يعني تبين تحسسيني بالذنب؟؟
تماضر الي مافهمت شيقصد قال: في شنو؟
غانم: اني اجيبج هني معاي ومااشوفج الا فترة الليل بعد ماتغيب الشمس !
ابتسمت تماضر: ولاطرى على بالي هالشي
غانم يتصنع الضيق: اذا ماتبين تجين دخان مره ثانيه خلاص على راحتج .. بس انا مااستحمل عنج اسبوع
تماضر بسرعه قالت: لالا لا من قال اني ماابي اجي اروح معااك كل مكان ماعندي مشكله .. بعدين هني كل ماتمللت رحت ازور حريم ربعك الي حوالينا
ابتسم غانم وهو يحط يده ورا رقبتها ويضمها له بحب وقال: فديييييت توووتتتي انا.. نزييين دقايق خلينا اخذ شور وانتي اجهزي بنروح الدوحه
تماضر: ليش؟
غانم: ابي فيلااااجيييووووو ابي اتغدا معاج فيه ونتمشى شوي ونرجع .. يعني تغير جو
تماضر: زييين نطقها مشوار ونرجع؟
غانم: شرااايج يعني؟؟ تبينا نروح ومانرد بكره دوام ياماما
ضحكت تماضر على اسلوبه وقالت: يلا قوم اسبح شاطر بس حق الهواش والتطنز



























طلع من دوامه بدري على طول ركب سيارته وراح لشارع سلوى يمر على محلات الاثاث الراقيه وهو يتفرج ولقى شكثر اشياء اعجبته لكنه ماحجز ولاشي توهق وطلع ركب سيارته ورد البيت ...

فتح باب الصاله لقى جدته وابوه وهيا قاعدين يشربون شاي حمر ويسولفون وبوخالد يلاعب بنته لولوه الي بحظنه مستانسه على ابوها تضحك له .. سلم عليهم وقعد بتعب
ام سلطان: ليش ماتغديت معانا يبه
خالد: كانت عندي مشاوير مااقدرت ااجلهم على طلعتي من الدوام وانا احوس في شوارع الدوحه ..
هيا: زين تغديت؟؟؟
خالد بأبتسامه عرييضه: خذت لي وجبه من ماكدونالدز
ام سلطان: انا مادري شلون تاكلون هالاكل الله يعز النعمه
خالد بضحكه: جربيييييها بتعجبج
ام سلطان: لا انا مااحب اكل هالمطاعم ...
قعد خالد عالكرسي وهو يضحك على جدته ... والتفت على ابوه الي قال وباين الجديه في صوته
بوخالد: اليوم كلمني عمك سلطان
خالد الي مبتسم اختفت ابتسامته وتنهد بالخفيف وقال : شعنده؟
بوخالد: عن موضوعك وجواهر !
تضايق خالد من هالطاري .. وكمل بوخالد الي يتجاهل ضيق خالد الي باين على ملامحه وقال : يقول الوضع مب عاجبه لين متى بتم البنت عند اهلها معلقه ! مب عاجبه الي يصير فبنته .. البنت كل مالها وحالتها تدهور
لاتاكل ولاتشرب ولاتطلع تقعد معاهم ولاشي .. يبي يعرف رايك فالموضوع؟ وشالي رسيت عليه
ام سلطان: من دخلت العده ماجاتني هني الا مره وحده غير ايام العزا
بوخالد: اعذريها يمه البنت تعبت نفسيتها .. وعلى كلام اهلها انها حتى ماتقعد معاهم !
ام سلطان : واعليه عليييج يابنييتي
خالد الي كان ساكت ويسمع الحوار .. وهو يفكر بجواهر تعبت نفسيتها !!! حالتها تدهورت ؟
لاتاكل .. ولاتشرب
ولاتطلع تقعد مع اهلها !!!
مااادري اصدق والا هذي تمثيليه منج ياجواهر !!! والضحايا هم اهلج ...
رجع خالد لأرض الواقع على صوت ابوه الي قال : شقلت ياخالد؟
خالد وهو يوقف: هالموضوع يبيله نقاااش طويييل عشان نطلع بنتيجه ... وانا الصراحه حدي تعبان
لما اقعد العصر نتناقش فيه !!! ... سلام
وراح بسرعه فوق بدون ماينتظر رد ابوه ...

بوخالد وهو يضرب كف بكف: آآآآه احترت مع هالولد
هيا: انت كان قلت لبومحمد حتى خالد مب نفس قبل وايد تغير نادر مااشوفه ياكل فالبيت نفس قبل !
واكيد هالموضوع نفسه مأثر عليه هو بعد .. ويمكن صعبه عليه يتخذ قرار فيه بسهوله
بوخالد: شهررر وزياااده مافكر !
هيا: انت شوف هالشهر شصار فيه !!! فالبدايه سافر وهو شي اكيد سافر عشان ينسى كل شي ويغير جو .. مايمديه يتم 5 ايام الا وعمي بوسلطان الله يرحمه توفى ورجع يعني عقبها حتى لو فكر او بدا يفكر ماظن بيقدر يقول شي خصوصا بعد هالظرف القوي !
سكت بوخالد .. وعقب قال: معاج حق ياهيا بس بعد ماابيه يتجاهل هالشي !
هيا: انا قلت لك خلك معاه اطلع معاه تناقشوا بهالموضوع بروحكم اكيدهالشي بيطلع بنتيجه !


















في البيت الي مقابلهم وتحديدا بغرفة جواهر الي نومها كان متقطع واثااار هالشي بانت على عيونها الي اذبلت كانت منسدحه عالسرير بالعرض وهي ضامه رجولها لنفسها ويدها قابضه اللحاف بقوه .. وتفكيرها اكيد مع خالد !
تذكر كل موقف بينها وبين من اول مارجع من السفر واستقر بالدوحه مواقفهم فالبر وشلون كان خايف عليها ويهاوشها لما ابعدت ببطبطتها بعيييد .. وكل مره كانوا يجتمعون فيها مع بعض ويتهاوشون !
حزنت من الخاااطر فالفتره الاخيره لها مع خالد اكتشفت انها تحبه او خل نقول انها بدت تحبه تعودت على وجوده بحياتها حبة شخصيته الهاديه والمرحه , وشلون فجأه انقطعت اخباره عنها ماتعرف عنه شي نزلت دمعه حاااره على خدها ولامست اللحاف .. وانطق الباب وفزت من مكانها بخرعه بدون ماترد ..
ام محمد : جواهر .. جواهر يمه بطلي الباب
وجواهر داخل ولاتبي ترد ..
ام محمد تعبت كل مره على هالحال قالت وقلبها يتقطع الف قطعه : يمه بطلي .. ابي اشوفج بس
جواهر ساكته بدون أي تعليق وبنفس الوقت قلبها معورها على امها ..
ام محمد الي بدت تخنقها العبره : يمه بطلي مايصير من البارح ماشفتتج ... وسكتت شوي لانها تبكي بصمت !
جواهر عورها قلبها على طول فتحت الباب وتركته ينفتح لين مابانت كلها لأمها كانت ضااعفه حيل شعرها الطويل مبهدل هالات سوود حوالي عينها كل شي فيها ذابل ...
حطت ام محمد يدها على فهمها تبكي شالي وصل بنتها لهالحال .. بنتها الوحيده ...
جواهر عيونها الي ماوقفت من الدموع كانت تشوف امها وشفتها السفليه ترجف ونطت بحضن امها بعد ماامها فتحت لها ايديها بكل حنان ... ارتمت جواهر بحضن امها تبكي بمراره بألم !! بحسره وبحزن كبيييييير
لو مهما كان احساسهم هم مايحسون بالاحساس الي هي تحس به .. احساس يذبح
ام محمد وهي تمسح على راس بنتها وتحبها : حبيبتي علشان خاطري انزلي تحت اكلي لج شي يمه
جواهر وهي تبكي بحضن امها ابتعدت شوي وقالت وهي تمسح دموعها : مااشتهي شي يمه
ام محمد بترجي : فديتج ودي القمج بيدي حالج مب عاجبني ..
جواهر وهي تبعد بخطوات لداخل الغرفه وتمسك الباب: يمه قلت لج مااشتهي شي لاتضغطين علي الله يخلييج
ام محمد وهي تقرب منها: زين لاتقفلين الباب خليني اشوفج ..الحين بنزل اجيب لج شي تاكلينه
جواهر: لايمه لاتعبين نفسج ماراح اكل شي ... يمه امي انام تعباانه
ام محمد بترجي: انزين لاتقفلين الباب
جواهر: بقفله يمه ماعرف انام الا وهو مقفول
مسحت ام محمد دمعتها وهي تتنهد .. وتسكر الباب الي بينها وبين جواهر ..




العصـــر


فزت العنود على حيلها وصبت شاي وحطت الاستكانه بصحنها وقدمته لخالد مع صينيه فطاير ..
ساره: تااامر امر يبه .. بس ماقلت لي ناوي ترد جواهر؟
خالد ابتسم وقال: اشتقت لها واعتقد الفتره الي قضتها كفيله في انها تعطيها درس محترم
العنود بفرحه: ياااااي الصراحه تستاهل انت وجواهر
ضحك خالد وقال: عاد ابي همتكم ابيها تتفاجى لما تدخل البيت
ساره: تامر امر
العنود: ودنا الحين انت وراك شي؟؟
خالد وهو يرتشف شوي من الشاي وقال بعبط : مادري انتي شتشوفين؟؟ وراي شي؟
العنود بضحكه: يالسخيييف هههههههههههه
خالد: مب اسخف منج
العنود: خوييييييلد
خالد: اصغر عيالج خويلد؟؟؟
العنود بعبط: لا اكبرهم هاهاها
خالد: اسسسسخخخخف شوي؟
العنود: لازم اجاريك بالسخافه
خالد: صج ام لسااانييين انتي .. الله يعين الي بياخذج اعوووذ بالله
العنود: يااابخته امه داعيه له
خالد: الا داااعيه عليه برداة الحظ
عصبت العنود وضربت خالد بالمخده الي بيدها: اشرررررررب بيالتك لا اسبحك فيها
عصبت ساره: وبعديييييييين العنود؟؟؟؟ احترموني انا موجوده
خالد وهو يحب راس خالته: فديييتج هذي بنتج ألي ماتعرف السنع والذوق يبيلها تأديب
العنود بدلع زاد من حلاوتها: يماااااه شوفييييييييييييه
ساره وهي تشوف العنود بنظرات: بسسسس خلاااص .......
خالد وهو ينزل استكانة الشاي قال: يلا نطلع الحين؟
ساره: يلا يمه بروح اجيب عبايتي وبجي ..
العنود فزت بتروح تلبس عبايته بتجي
وقفها خالد: وييين وييين؟؟ ليكون على بالج بتجين؟
العنود بأستغراب : أي بجي ..
خالد يستعبط عليها: لا اسمحيلي انا بس بودي خالتي معاي
العنود التفت تشوف امها الي راحت وخلتهم وقالت: والله ماتطلعون من البيت الا وانا معاكم فالسياااره
خالد: شهالنشببببببببه !!!
العنود وهي تلف عنه بدلع: كيييفك عاااد ... وراحت فوق تلبس عبايتها وبسرعه تنزل عشان تلحق عليهم ...


















في واحد من مجمعات الدوحه .. وتحديدا رويال بلازا المعروف بهدوووءه ومافيه ناس واجد بالكوفي شوب كانوا قاعدين جاسم ومقابله سعد الي طلب ان يقابله بمكان غير البيت !
جاسم وصله مسج اخذ تلفونه يقراه ويكتب رد عليه ..
وسعد الي مقابله .. شلون بقوله !! هو بيتقبل والا لا شمككن تكون ردة فعله؟؟؟؟
آآآآآوف ..
نزل جاسم تلفونه عالطاوله وقال: صج سلووم مفهي الحين العصر مطرش لي مسج عن الصبااح هههههه
ابتسم سعد .. واستغل الفرصه لان جاسم باين انه رايق وقال: ممم اقول جاسم انا بدخل بموضوعي الي ابيك فيه بسرعه !
جاسم: عيوني لك ياسعد امرني ..
ابتسمت سعد بأمتنان ..: عينك سالمه ياجاسم .. انا الصراحه انسان ابي اتزوج
قاطعه جاسم بفرحه: صجججججج؟؟؟؟؟؟ من سعيدة الحظظظظظ؟
سعد بتوتر .. : رضيعتك ! ( أختك )
اتسعت ابتسامة جاسم اكثثثثثر وهالي الي خلا سعد يفرح اكثر ماكان متوقع ردة فعل جاسم بهالطريقه ..
جاسم بفرحه : هذي الساعه المباركه ياسعد الي بتكون فيها نسيبي
سعد بفرحه : ساعتك ابرك ياجاسم .. ماتوقعت بتكون هذي ردة فعلك
جاسم وهو يضحك: ليش؟
سعد: يعني بدون مقدمات ولاشي عطيتك كاش
جاسم: احسسسسن تعجبني مااحب المقدمات الي ماوراها فايده خخخخخخخ
سعد: ههههههه بس في مقدمات تخفف على الواحد الصدمه
جاسم: يارجاااال خل هالخرابيط عنك خلك جي نفسي
سعد: هههههههههه .. نزين بس ابيك تشوف شرايها عشان عقب اتقدم لها رسمي مع الاهل
جاسم: خلاص ابشر لما ارجع اليوم بكلمها بالموضوع وان شاءالله بتلقى كل الي يسرك ياسعد .. تستاهل كل خير
ابتسم سعد بفرحه كبيره .. هذي الخطوه الاولى مرت بنجاح !
بس أكبر خطوه وهي ردة فعل ريم لان باقي الخطوات اسهل واحلى منها مافي ....



































في بيت بوعبدالعزيز وتحديدا بغرفة عبدالعزيز الي دخل وباين عليه التعب
رمى بنفسه عالسرير .. التفت عليه خلود الي كانت تحط عبدالله الصغير بسريره مع اخته وقالت : شكلك تعباان
عبدالعزيز وهو يفك ازرة ثوبه وبعده منسدح: حدددددي تعبان .. انسدح على بطنه وهو يشوف خلود الي قعدت على طرف السرير بكل رقه وقال: عندي لج خبر بالنسبه لي وااايد فرحني
خلود بفرحه: خييير
عبدالعزيز: عطوني دورة لمدة سنه في فرنسا ! بروح وانتي وعيالنا معاي
تغيرت ملامح خلود وقالت: سنه ! نروح احنا واليهال؟
عبدالعزيز وهو مازال محتفظ بأبتسامته: أي سنه ولنا من هالسنه اجازة راس السنه الي بتقطعها !
خلود التفت تشوف عيالها الي نايمين ولابهامهم شيييي على سريرهم والتفت لعبدالعزيز من جديد وقالت: بس واايد واليهال توهم صغار
عبدالعزيز بدت تغير ملامح قام وقرب من خلود وقعد وقال: خلود انا مااقدر استحمل غيابي عنج فتره طويله عشان جي ابيكم تكونون معاي .. لاتنسين الدوله موفره لنا كل شي هناك اذا انتي معاي بتمر هالفتره بسرعه
دمعت عين خلود وقالت : مو متعوده ابعد عن اهلي بهالفتره الطويله
عبدالعزيز مسك يدها بكل لطف وقال: وبتقدرين تعودين على غيابي هالفتره الطويله؟
رفعت خلود عينها الي مليانه دموع وقالت له بكل براءه وبسرعه: لا ..
عبدالعزيز: عيل؟؟؟
خلود: ضروريه هالدوره؟
عبدالعزيز: بتزيد رتبتي .. وابتسم وعقب كمل وقال: انتي ليش خايفه؟
خلود مسحت دموعها وابتسمت ابتسامه زادت من حلاوتها وقالت: اروح معاك لأخر الدنيا بس اتم معاك
طبع عبدالعزيز بوسه كلها حب على جبين خلود
وقال بكل حب ورومانسيه: فديتج يا أغلى مااملك
ابتسمت خلود بخجل .. وتركت المجال لعبدالعزيز الي استغل هالوضع وتم يحرجها بالكلام ..






















فالليل في بيت بوجاسم
دخل جاسم البيت .. مالقى احد تحت طفى الليتات وقفل الباب وراه وركب لدرج على طووول على غرفة ريم
طق طقتين عالباب وبسرعه انفتح الباب ريم وشعرها طاير وهي تأشر له: غرفتك منااااك ..
قاطعها جاسم وهو يضرب عالباب بقوه عشان يصرقعها وقال وهو يضحك عل شكلها: هههههه الشيخ جاسم بسياادتي جاايج غرفتج تطرديني؟ صج قليلة ادب
ريم الي معصبه عليه روعها قالت: وجعععع صرقعتني
جاسم: بطول عند الباب؟
ريم وهي توخر : تفضل .. سكرت الباب وراه وراح جاسم قعد عالسرير وريم سحبت كرسي التسريحه وقعدت عليه : امرني الشيخ جاسم !
ابتسم جاسم بكل غرور: احم احم ..
تكتفت ريم وهي تضحك على اخوها وحركاته العبيطه ..
وكمل جاسم كلامه وقال: اقامتج قربت تخلص فهالبيت !! اخيرا بنفتك منج
ريم الي شبه فهمت شيقصد قالت تتصنع انها مافهمت: شايفني خدامه اقامتي خلصت؟؟؟ تكلم عدل
جاسم بجديه اكثر: لا صج صج ريموه عندي لج خبر حلووو ...
ريم وقلبها شوي وبيطلع من مكانه لكن شكلها الخارجي كان عكس شكلها الداخلي قمة الهدوء .. قالت: شهالخبر؟؟؟
جاسم بفرحه : سعد نسيب عمي محمد اليوم خطبج مني
ريم اتسعت فتحت عينها عالاخر .. وقلبها زاااادت دقاته قالت بتوتر: آآآ...
قاطعها جاسم الي ماانتبه على توترها وقال وهو يكمل : الصراحه ريموه فرحت من قلبي لج صج هالانسان ينشرى وشخصيته واااايد تعجبني ورجال والنعم فيه بالنسبه لي كل شي فيه اوكي وانا اشوفه مناسب لج
..شرايج؟
ريم وقفت وقالت بسرعه: لا
انصدم جاسم ووقف هو الثاني: مابي رايج الحين .. فكري عدل وعقب قولي لي هالشي بيتم بينا
ريم بخوف قامت ترجف ماتدري ليش .. وصورة يوسف وسعد قدامها قالت : لا مايحتاج افكر جاسم .. انــ ـا مب موافقـ ـه
جاسم قرب من ريم وقال لها بكل حب: ممكن اعرف ليش؟ ... ( سكت شوي .. حاس ان اخته فيها شي وتوه يكتشفه قال ) كل الي جاووج قبل بأستثناء عيسوه مافي احسن منهم ورديتيهم ..
امسحت ريم دمعه خانتها وانزلت .. ايدها ترجف مسكها جاسم وضمها لصدره يحاول يخفف من رجفتها الي بانت واضحه ..
جاسم وريم بين ايديه تبكي بصمت قال: افتحي لي قلبج .. قولي كل الي بخاطرج ... وبجديه اكثر قال انا لازم اعرف سبب رفضج لسعد لانه مايتفوت ..
هدها وقال وهو يمسح دموعها: فكري عدل الوقت كله لج .. وبكره لنا كلام ثاني

















في مدينـة دخان قريب الفجر على الساعه 2
توعى غانم بخوف وهو يقوم من قبضة تماضر الي ضغطت بأصابعها بقوه عليها وهي تصرخ : غاااااااانم انا تعبااانه ياغانم ......
غانم بكل خوف قام وهو مب مستوعب عدل: شفيج تماضر
تماضر ويدها على بطنها وتبكي بألم ..: تعبانه .. تعبانه غانم بموووووووووووت
نط غانم من سريره بسرعه ولبس ثوبه بسرعه ونزل تحت يركض شغل السياره وقربها من الباب وتركها تشتغل ورد يركض مره ثانيه للبيت داخل على طول عالدرج دخل الغرفه وتلفت ولقى عباية تماضر الي من جات امس وهي رمتها عالكرسي اخذها بسرعه ولبسها تماضر الي تتزوى من قو الالم ولف الشيله على راسها بحركه سريعه وغطاوجهها وشلها ونزل بحذر عالدرج وقلبه يعتصر على تماضر الي تتألم ..
حطها بالسياره وشخط بسيارته يسوق بسرعه جنونيه وبخوف كل شوي يلتفت على تماضر وهي تتألم
غانم وهو شوي يلتفت وشوي يشوف الخط قدامها ويقول: تماضر خوفتيني شفييج؟
تماضر بألم: ماادري حاسه اني بموت غاانم ماقدر استحمل
غانم: ولاده؟
تماضر من زود الالم مالها خلق ترد حتى.. قالت بألم فضيع: لااا مب وقتهاا
غانم بخوف اكبر: عيل شفيج؟
تماضر وهي تزيد بالبكي قالت: غانم والي يرحم والديك عّجل بموووووت
اسرع غانم بسيارته وهو خايف على تماضر ..




من جهه ثانيه وبنفس هالوقت كانت جواهر قاعده بغرفتها حاسه بجوع مب طبيعي .. قربت من الدريشه وفتحت جزء بسيط من الستاره وكأنها بتشوف خالد !
الي نايم ولاهو بحاس فيها .. تركت الستاره راحت لثلاجتها فتحتها لقت غراش ماي بس !
فتحت باب غرفتها بهدوء وطلعت كأنها حراميه !
نزلت الدرج بشوي شوي بتروح المطبخ الداخلي لعل وعسى تلقى شي يسد الجوع
والحمدلله لقت لها شي ينوكل سوت لها عصير وسحبت الكرسي واقعدت تاكل ..
ومن جهه ثانيه وصل غانم وتماضر للمستشفى وعلى طول طلب سرير وساعدوا وحطوا تماضر عليه الي تألم وتبكي وغانم يركض معاهم ويده بيد تماضر
لحد ماافصلوهم عن بعض وتسكر الباب بينهم !
ضرب غانم بيده بقوه عالباب بقهر .. وتراجع بخطوات ... وهو يتنهد بقهر وبخوف على تماضر
: شفيهااا؟؟؟ شفيها ليش مايقولون ...
قعد على اقب كرسي وتذكر ! محد يدري تضاايق هو مايعرف شيسوي هالحزه
ركب سيارته وبسرعه جنونيه كان يتخطى السيارات بيروح بيجيب امه تقعد معاه ومع تماضر لو احتاجتها
في خلال دقايق هو واقف قدام بيتهم كان باب الحوش مسكر دق الباب محد فتح له اتصل بسرعه على الدريول
الي قام من نومه بسرعه وفتح له الباب ودخل غانم بسرعه يركض
وفتح باب الصاله لقاه مقفول .. ضرب بيده بقوه وهو يصرخ : وقته .. اوووف ... طق الباب بقووه
في هاللحظات جواهر توها بتصعد الدرج ومع طقات الباب القويه تراجعت وراحت تطلع من الدريشه تشوف من والخوف يرجف بها رجف !
ولما شافت غانم بسرعه فتحت الباب كان شكله مبهدل
مسكها غانم وسحبها معاه .. جواهر بخوف وهي تحاول توقف: غانم لحظه شفيك.. والله ماسويت شي
غانم وقف والتفت بسرعه قال وهو يتنفس بطريقه غير انتظاميه قال: جواهر بسرعه الله يخليج تماضر فالعمليات ماعرف شفيها
جواهر بخوف: زين تبيني اطلع جذي .. تأشر على عمرها كانت لابسه بجامه قطعتين
غانم وهو يصرخ فيها: شتنطرييين روحي البسي عبايتج وتعالي يلااااا
راحت جواهر بسرعه تلبس عبايتها وترد ركيض وركبت سيارة غانم .. الي رد للمستشفى بسرعه صاروخيه !
وقف سيارته مكان مخالف وهو مب مهتم مهما كان سعر الغرامه !
وهو يمشي بخطوات سريعه وجواهر وراه الي ماقدرت تلحقه تخاف يختفي عن نظرها ...
وفنفس الوقت قلبها يرجف خووووف شفيها تماضر بالعلمليات
وقف غانم ووقفت جواهر معاه .. تلفت غانم لعل وعسا يشوف احد !
جواهر بخوف: شسالفه غانم فهمني
غانم بخوف وتوتر كبير: ماادري جواهر .. فجأه قامت تبكي تحس بألم قوي سألتها ولاده تقول مب وقتها مادري شفيها
جواهر بخوف: ان شاءالله ماعليها شر ...
طولوا اثنينهم وهم واقفين ينتظرون يشوفون طيف دكتور يمر عشان يتطمنون !
وبعد مرور وقت طويل .. طلع يطمنهم الدكتور .. بأن تماضر بخير
لكنها فقدت الجنين ! بسبب جفاف الماي حوله .. وهالشي سبب لها تسمم
وشكر غانم لانه لحق عليها قبل الوقت الضايع والا كان ممكن يفقد تماضر مع ولددهم الي راح ..

تراجع غانم بخطوات لورا وهو يمسح على وجهه براحه كبيييييييره وقعد على اقرب كرسي
قربت منه جواهر : الحمدلله على سلامتها ياغانم
غانم الي ماكان متخيل فكرة انه ممكن يفقد تماضر لو تأخر شوي قال: الحمدلله والشكر له يارب .. صج صج كنت راح اموت وراها !
جواهر: اسم الله عليكم انتوا الاثنين لاتقول جي غنوووم
غانم : ابي اشوفهاا
جواهر: تحت الملاحظه الحين ممنوع تشوفها
غانم تنهد ... اما جواهر قعدت جنبه وهي تحاتي شبتكون ردة فعل تماضر !




















اشرقت شمس يوم جديد .. يوم توعى فيه خالد بكل نشاااط وحيويه
واخذ له شور طويييل يروق به نفسه بما ان اليوم السبت .. ماعنده دوام
طلع من الحمام وهو مستطرب يدندن لمحمد عبده ..

كل ما نسنس من الغربي هبوب
حمّل النسمه سلام

و إن لمحت سهيل في عرض الجنوب
عانق رموز الغرام ......

وقف قدام المنظره وهو يمشط شعره الي بدا يطول بطريقه مبهدله : لالا يبيله حلاااااق .. ومره وحده نضبط الزلف بعد ..
كشخ بثوبه وغترته وعقاله .. وكالعاده تسبح بالعطر !
واخذ تلفونه بينزل .. الا رن
رد بعد ماشاف اسم المتصل : هلااا وغلاااا ببوخالد
فهد: يـــــــــه شعنده الاخ رااايق
خالد: كل يوم رايق انا بس الظاهر انت ماتشوف
فهد: دوووم دوووووم ان شاءالله .. الصراحه توقعتك خااامد
ضحك خالد وقال: خمدت عليك طوفه .. وراي مليون شغله شلون اخمد
فهد: شهالشغل الي هل عليك في اخر الايام؟
خالد: بيييتي بعد شنو
فهد بفرحه بانت في صوته: لاتقووول تراضيتوا؟؟؟
خالد: هههههههه لا للحين .. بس ان شاءالله قريب
فهد: ان شاءالله .. نزييين عيل انا متصل ابي اعزمك عالريوق حدي رايق اليوم
خالد: خلها غدا ودام ان فيك طلعه .. قوم اجهز بمرك الحين بروح استلم بعض الشغلات الي طالبهم طلبيه
وبالمره تعطيني رايك ياذوق انت
فهد بغرور مصطنع: احم .. مشكللله الواحد اذا ذوقه حلو
خالد: ههههههههههه .. يلااا بسكر الحين عطني 10 دقايق وانا عندك


سكر خالد من فهد رفيقه .. ونزل تحت لقا جدته بالصاله وعندها لولوه اخته الي تلعب بلعبتها الي بيدها وحاشره المكان بصراخها وسوالفها الي ماينفهم منها ولاحرف !
واول ماشافت خالد ينزل الدرج هدت لعبتها وفتحت ايديها بمعنى شيلني .. الاخت على بالها كل مره تسوي هالحركه بيطلعها معاه هههه
اخذها خالد وقرب من جدته الي تكلم بالتلفون .. : الحمدلله على سلامتها .. الله بيعوضها ان شاءالله .... آمين ان شاءالله اهم شي قامت بالسلامه ... أي أي ان شاءالله خلاص اخلي خالد يجيبني .. ان شاءالله .. مع السلامه
سكرت الخط ودنق خالد على راسها يحبه .: تحب الكعبه يبه
خالد وقعدد وبحظنه اخته: حبتج العافيه يمه ..
ام سلطان: خالد يبه دام انك بتطلع نزلني على طريقك المستشفى
خالد: يمممممه بتأخر على فهود وانا وراي شغللل لازم اخلصه
ام سلطان: ششغله الي يوم السبت والناس اجازه؟
خالد: شغلات بتوصل اليوم ابي اخلصهم
ام سلطان وهي تقوم معصبه: بس بس روح كمل شغلك بقوم اجيب تلفوني اتصل بالدريول يوصلني ابرك
خالد وهو ينزل اخته ويقوم لجدته يحبها على راسها وقال: خلاااص ولاتزعلين بوصلج وعقب برد امر فهود او بخليه يجيني هناك جيبي عبايتج على مااشرب لي فنجال قهوه
ام سلطان وهي رايحه لغرفتها معصبه : لااازم ترفع ضغطي عشان توافق
خالد بصوت واطي وهو يقعد: وانتي لااازم تطلعين لي كل مابغيت اطلع بشغله !



في بيت بوجاسم كانت ريم توها متوعيه
سوت لها روتي وجبن وعصير وراحت للصاله شغلت التلفزيون .. وقعدت تشوف الا جاسم ينزل توه متوعي هو الثاني .. طلب من الخدامه تجهز له ريوق
وراح قعد بالصاله مع ريم ..
ريم توترت لوجوده هي فكرت بالموضوع صح
لكنها للحين مااستقرت على راي معيين .. استغربت ان جاسم مانطق بولا حرف !!
والصراحه هو لانه توه قايم من النوم وماله خلق سين وجيم فماتكلم .. وهو ناوي يسالها عن المووضوع
خصوصا بأنه متحمس واجد لهالموضوع ..
جابت له الخدامه ريوقه وتريق .. وراااق عالاخر وصحصح شوي
وقال وهو يشرب شوي من العصير: اقووول ريموه فكرتي بالموضوع؟
ريم اشتدت اعصابها والتفت له وقالت : أي فكرت
جاسم وهو يلمح حصه تشاركهم القعده وقال: شرايييج؟؟ شرسيتي عليه؟؟؟
توها بتكلم ريم .. الا حصه قالت : ها ريم كلمتي تماضر؟
ريم على طول جاوبت حصه وقالت: لا والله ماكلمتها اليوم اصلا هالاسبوع دوام واكيد مع غانم استحي اكلمها
جاسم: سؤااالج وقته غلط حبيبتي
حصه بخجل : ابي اتطمن على تماضر فديتها ..
ريم بخوف: ليش شفيها؟
حصه: انتي ماتدرييين؟
ريم بخوف: عن شنوووووو؟
حصه: تماضر من امس فليل بالمستشفى كانت تعبانه
وقفت ريم بخوف وقالت بصدمه: شفيهااأ؟؟؟؟
جاسم وهو يوقف: مافيها الا العافييييه لاتحاتييين .. بس قولي لي شراييييج؟؟؟ ترى الريال ينطرني
ريم بخوف: تماضر فالمستشفى وانا اخر من يعلم .. الله يسامحج جوجو ماقلتي لي
جاسم الي كلللش داش غلط قال: زين ماقلتي لي شرايييج ريموووه يالعله أي والا لا؟؟؟
ريم: صج متفيق جسوووم قوم ودني المستشفى الحييين
جاسم: اوكي بوديج قومي اجهزي
ماصدقت ريم خبر كانت بتروح بس مسكها جاسم وقال: موافقه؟
ريم وهي تسحب بيدها بتروح بسرعه تلبس قالت بدون تفكير: أي أي موافقه ... وراحت على طول عالغرفه
جاسم بفرحه: اخييييييييرا وافقت
حصه: على شنو؟
جاسم: على سعد .. التفت عليه وقال: تعااالي انتي من صجج جايه تقاطعيني ؟؟
حصه: على بالي تدري عن توته والله
جاسم بمزح يتصنع الجديه: اذا انا اتكلم انتي تسكتين تنطريني لين اخلص كلامي عقب تكلمي
استحت حصه واحمر وجهها .. وشوي الا ريم الي تنزل الدرج بسرعه وتوجه للباب: يلا جسووووم لانتأخر بمووت واشوف توتي
جاسم وهو يقرب صوب الباب: زين زييين كاني جاي




















فالمستشفى اخيرا الدكتور سمح لغانم بعد حنننننه يدخله هو بس عليها
رغم ان امها وابوها واخوانها ودهم يشوفونها ويتطمنون عليها بس غاانم كان حاشر الدكاتره الا يدخلونه
دخل بغرفه ماتخلى من اجهزة الملاحظه .. لقاها على سرير ابيض منزويه على جنب وشكلها يعور القلب
قرب منها بطلف مسح على وجهها التعبان وقال بهمس: حبيبتي تبكي؟
تماضر وهي تبكي بتعب: تعبي راح ياغانم
غانم وهو يمسك يدها: هذا المكتوب .. واللهم لااعتراض الله بيعوضنا ان شاءالله
غمضت تماضر عيونها ونزلت منها دمعه استقرت على الفراش الابيض .. ومد غانم يده مسح دموعها وقال: مابي اشوف هالدموع حبيبتي مااستحمل دموعج




:
:
:
:


مرت الايام يوم ورا يوم واسبوع ورا اسبـوع لين مامر شهر كامل
طلعت تماضر من المستشفى وريحت عند امها شوي عن التعب .. جاسم بلغ سعد رد ريم الي فرح من الخاطر وعلى طول طلب من امه واخته يخطبونها لها وخلال فتره بسيطه تملكوا .. وخالد تم يأثث بيته من الى بمساعدة خالته والعنود بنتها الي اثثوه احلى اثاث على ذوقهم .. وطلع بيته ولا احلى حتى الحديقه زودوها بكل لوازمها والبركه الي ورا البيت وطلع بيت راااقي وفخم بنفس الوقت فرح خالد من الخاااطر على مساعدتهم له .. هذا بالاضافه للدفعات المعنويه من ابوه الي كان ينصحه دوم ويرفع من معنوياته دووووم
ويحسسه بقربه دوووم

القى نظرة اخيره على البيت وهو يركب سيارته وطلع من اسواره متجه لبيتهم الحالي
دخل وطفى الليتات بما ان الوقت متأخر ..
وعلى طول على غرفة جدته فتح الباب بهدوووء ولفحه الظلام الي يغطي اجزاء الغرفه الا من اضاءة الابجوره الخفيييفه .. منها قدر يلمح هيئة ججدته الي كانت عالسرير وبيدها المسباح
ام سلطان بهدوء: تعال ياوليدي
دخل خالد بأبتسامه: ليش قاعد بالظلام يمه؟
ام سلطان وهي تأشر له يقعد جنبها: هالغرفه راح الي ينورها
سكت خالد وهو يقرب من جدته مسك يدها وحبها وقال: الله يرحمه .. ويطول بعمرج يانور البيت كله
ام سلطان وهي تمسح على راسه بحنان الام: فديتك الله يرضى عليك يالغالي ..
خالد : اذا انتي راضيه علي .. ربي بيرضى علي يمه
ام سلطان بحنان ونظرة الام: انا برضى عليك يوم بترد جواهر ياحبيبي
خالد وهو يحط جدته بيأيديه قال: بردها يايمه .. عيل انا اراكض كل يوم اعدل هالبيت حق من؟؟؟
ام سلطان: ماجبت لنا طاري انك بتردها
خالد: ابوي وعمي بومحمد يدرون بس هههههه .. وحبها على راسها وقال: وانتي الحين دريتي
ام سلطان: الله يرضى عليك يبه ..
ابتعد خالد عن جدته وهو يوقف : عيل بروح الحين انام عشان اقوم بكره اخلص باقي اشغالي تامريني بشي؟
ام سلطان: سلامة عمرك نوم العوافي يبه
خالد: الله يسلمج ويعافيج يمه ..


دخل خالد غرفته ورمى بنفسه عالسرير يحس بفرحه !
تذكر الدفتر الي بالدرج الكومدينا جنبه فتحه واخذ الدفتر .. وفتح عالصفحه الي كتب فيها بيانات جواهر وهو يبتسم .. يتذكر ذاك اليوم الي نست فيها شنطتها وهو من زود الفضول فتحها يستكشها وكأنه يحاول يتعرف على شخصية جواهر .. وسجل بياناتها عنده .. اخذ جواله يشيك عالتاريخ ابتسم وحط الدفتر والجوال جنبه عالكومدينا ورقــــد ...




من جهه ثانيه كانت متوعيه وحاسه بضيقه هالضيقه الي مافارقتها كللش من تركها خالد وهي قربت تخلص عدتها !!! وهو للحين ماجا
حزت بخاطرها حركته كيف يجفيها كذا وهي تعرف انه يموت فيها
ماتوقعت ان الي سوته تأثيره كبير لهالدرجه .. حزنت من الخاطر على الي يصير لها .. تنهدت وهي تقرب من التسريحه بغرفتها تشوف شكلها .. هالات سود تحت عيونها شعرها كله تلمه بطريقة مبهدله حتى لونه تحس قام يبهت .. ضعفت بزياده لبسها صار يوسع عليها .. انطق الباب وهي من زود الضيقه ماحبت ترد عشان يعرفون انها نايمه ويروحون !
رد وانطق الباب مره ثانيه .. جواهر بضيق: نعم؟
محد يرد .. لكن الطق مازال موجود لانه انطق الباب مره ثالثه !
جواهر سفهت .. انطق الباب بطريقه مزعجه مره ثانيه قربت جواهر من الباب وقالت بضيق: من عند الباب .. ترى مالي خلق احد ...
حست بشيط دخل غرفتها من تحت الباب دنقت الا تشوف ورقه بيضا اخذتها الا تشوف صورتها مع خالد
حزنت من الخاااطر تجمعت الدموع بعيونها وقالت بصوت مخنوق: بااايخه الحركه ياريموه ... وتمت تبكي بصمت
انطق الباب من جديد .. تضايقت جواهر وفتحت الباب بقوه .. وطاااحت عينها على ورده حمرا مربوطه بشريطه مخمليه حمرا من نفس اللون .. خليفة الورده كانت ثوب !!!
نقلت نظرها لليد الي ماسكه الورده .. هي تعرف هاليد عدل خنقتها العبره هي بحلم والا علم؟؟؟؟
رفعت نظرها بعيون كلها دموع .. وشافته بوسامته بأبتسامته بنظرته هو كله قدامها الحين ..
جواهر وعلامات الدهشه من ورا الدموع: خــ خـ ـالد؟؟؟
خالد بأبتسامه ولا اروع: كل عام وانتي بخير يااااكل الحب
جواهر وبدون سابق انذار رمت بنفسها بأحضان خالد الي ضمها هو الثاني بكل قوه وكأنه ماشافها من سنين
جواهر وهي بعدها تبكي بحظنه : ليش خليتني ياخاالد انا مت من بعدك
خالد: وهو ضامها: مو وقت العتب الحين وقفي خليني اوريج هديتج
ابتعدت جواهر عنه وهي تمسح دموعها بيد واليد الثانيه ماسكه فيها خالد : خايف يكون حلم ياخالد
خالد بضحكه حلو: لا علم علم ياجواهر .. انا لج
اخذ الكيس الي كان عالارض كان كيس فخم لمحل مجموهرات .. ودخل غرفة جواهر وسكر الباب وراه : هذي هدية عيد ميلادج تراها بسييييطه ومب قد المقام
جواهر وهي ترد تضمه من جديد: رجعتك لي اكبر هديه ياخالد .. هدته وهي تقوله بكل براءه : بتخليني مره ثانيه؟
خالد بحب ورومانسيه حالمه: امووووت ان خليتج مره ثانيه
مسحت جواهر دموعها بفرحه وبنفس الوقت بحزززن كبير .. حزنت على كل الي سوته خالد قلبه كبييير رجع لها أحلى واحسن من قبل
ماوعت الا بقبضة خالد على يدها وقال: لبسي عبايتج بسرعه
جواهر بأحراج: زين مالميت اغراضي؟
خالد بضحكه: بعدين لميهم .. تعالي بوريج هديتج الكبيره
جواهر وهي فاتحه عينها عالاخر: في اكبر بعد؟
خالد وهو يبتسم: بسررررعه يلا بتعرفين لما تشوفينها ..

فتحت جواهر الكبت وخذت عبايتها والبستها بسرعه وانزلت مع خالد الي وداها تشوف البيت
الي كان تأثيثه والبيت بكبره هديه لها راح يعيشون فيه باقي عمرهم يجمعهم سقف واحد مع الحب والموده والالفه .. اندهشت جواهر البيت صار احلى بعد التأثيث قالت وهي تنقل نظرها للبيت حولها: وااااو الصراحه ماقصرت ياخالد رووعه بمعنى الكلمه
خالد بنظرة حالميه : تستاهلين كل خير ياجواهر
جواهر بحب ممزوج بخجل: لهالدجه تحبني؟
خالد بحب كبيــــــــــر قال: وأكثـــــــــــــــــــــر


 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منثوره, احلام, رواية

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


رواية احلام منثوره

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية إنعطافات الزمن ، تحميل رواية انعطافات الزمن ، قراءه ملف رواية أنفآس الورد روايات 4 07-12-2012 01:54 AM
رواية أنا وزوجي للتحميل ، تحميل رواية أنا وزوجي ، رواية على ملف وورد أنفآس الورد روايات 3 27-11-2012 12:00 AM
احلام منفصلة عن الضمير!!! fadiiiii2 عـآﻡ..ﻤساحۃ حـڕۃ 2 24-01-2012 05:00 AM
احلام ممكن تتوقع غروك وغيروك الفرفشة والوناسة 14 05-05-2011 03:12 PM
لايحزنك ماستقرأ ..انها احلام ضائعة ... مآيغيرنيۓً بًشٍرً عـآﻡ..ﻤساحۃ حـڕۃ 7 15-03-2011 06:35 PM

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 07:22 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...