رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

يوميات حبي و حبه / الكاتبة : تاج الغرور

يوميات حبي و حبه / الكاتبة : تاج الغرور يوميات اخطها بقلمي .... و ادون مشاعري و احاسيسي لتبقى ذكرى ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 21-01-2013   #1
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

;12; (8).9888 يوميات حبي و حبه / الكاتبة : تاج الغرور



يوميات اخطها بقلمي .... و ادون مشاعري و احاسيسي

لتبقى ذكرى لي و له ..... تحكي حبا عشناه و عشقناه



يوميات يخطها القدر ..... يمد يده ليلعب بمصير حبنا

تشهد لي و له............. تحكم بيننا و تروي حبنا



لحظات غضب و قهر و غيره و حب ........ تنتهي بخيانه

و تبدأ مره اخري بحب فهل يستمر ذلك الحب العذري ضد تيارات الغيره و الكره


فهل لكم من فضول لقرائتها ...... للحكم عليها ......


ابدأ اول خيوط يومياتي .......... اتعمق بها و الفها ثم اتركها لتنفلت منى و اتدارك لفها

اقدم لكم اول رواياتي ....




مها بطلة قصتنا تنجبر على خطوبه من ولد صديق والدها .... شخصيه قويه تمشي كلامها على الكل ... بس توقف قوتها بمواجهة والدها...........




واقفه عند المرايا تتامل شكلها كيف صار من كثر التفكير .... و السهر ...... تفكر

العالم تطور و حنا بعدنا نتزوج على اختيار أمي و أبوي . ما أنسى أبدا اللحظة إلا حطم فيها

أبوي كل أمالي و جبرني أوافق على زوج المستقبل. كنت أظن إن عندي حرية الاختيار ....

بس الوالد الله هداه أجبرني ...

تذكرت الا صار من اسبوع .... كانت في غرفتها تقرا روايه ... منسدحه على بطنها و تهز ريلها

دخل عليها ابوها و امها ... فزت قاعده بسرعه .... استغربت من الزياره المفاجأه هذي ..... و

شو لم امي مع ابوي في غرفتي ... قعد ابوي مقابل لسريري و امي بحذالي.... فتح لي

موضوع الخطوبه .... ارتبكت ... و حسيت بالاحراج منه .... و بعدين سمعته يقول

: أنا شفت انه مناسب لج .. و أعرفه من زمان ، ولد أجاويد و ما عليه كلام

رديت عليه بتردد : بس يبى عطني فرصه أفكر

: ليش فرصه . أنا موافق و خلاص و عطيتهم خبر ، و الخميس الياي ملجتج.

و حبني فوق راسي و قال : الف مبروك

طلع و أنا ما زلت أناظر ورآه و ما حسية بأمي إلا و هي تحضني و تبارك لي ....

: ألف مبروك حبيبتي

رديت و انا فيني غبنه : بس يمه أنا أبي أف

--------------------------------------------------------------------------------

نقزت اول ما دخل عمي الميلس وراه وحده لابسه عباه و منزله راسها و تناظر الارض............ هي شو بلاها الا يقول الارض عايبتنها ............و ليش لابسه عباه و ما متعدله ... ليكون مغصوبه علي....... رفعت راسها تناظرني ........... اف على عينها لها جمال .................تناظرني بنظرات قهرتني و كاني مو عايبنها

اصلا هي ما عيبتني ابد........... داشه علي بعبايتها و من غير مكياج ........... و سمره و شكلها رجعيه و متخلفه ..............و اول سؤال سألته لها
: انت باي مرحله دراسيه
رفعت حاجب واحد و حقرتني و ما ردت علي ... التفت لأبوها .... استفسر سر صمتها .......
: هي تدرس بالجامعه و ما باجي لها وايد و تتخرج
فهد : ما شاء الله خريجه ............ما اعرف ليش قلت لها ........بس انا ما احب مرتي تشتغل
ضاقت عينها وناظرتني بنظرات غضب ...... بس هم سكتت وما ردت علي
الاب : ما عليك منها هي بس مستحيه ............و اذا انت ما تباها تشتغل كيفك
انقهرت من ابوي .... عيل ليش ادرس و متعبه حالي عسب ايلس في البيت.........و الله احس افادي شاب ضو ... بس هم سكت ... مالت عليك ليش يقزني جي.... نشيت و ركض للباب و من غير ما اسلم ....
فهد شو هي قليلة ادب حتى ما سلمت ................ و الله ما ارتحت لها ابد........وش هذي البلوه و اليوم الملجه..لازم اتصرف بسرعه
فهد : يا عم شفت شو سوت بنتك ..... ركضت من غير سلام و لا كلام
احس اني احرجته بس مو مشكله خل انحاش من هذي العايله
: اسمحلي يا عم و الله اني ما ارتحت لها و انت تعرف من الحين نفترق احسن من بعدين ............ و بلاها هذي الزيجه...........................شفت نظرة الصدمه في عيونه ............. و الله غمضني ... بس هذي حياتي و لازم اتصرف بسرعه و اعلم امي و ابوي ما يتحكمون بحياتي مره ثانيه .......... انا ريال و اختار الا اباها .. مو هم يختارون و انت بس روح تزوج.....ياريت حلوه....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله عليك يا فهد انت ريال و تنجبر .. ما تنلام مها....
ابو حمد تم ساكت و ما تكلم هو ما يلوم بنته لأنها طلعت من غير اذن لأنها مستحيه ... و ما تكلمت لما طلب منها تترك دراستها و تقعد في البيت ...... رغم انه حطم حلمها و بعد ما تكلمت و انا ايدته ........ و الله انه مو ريال و ما يسوى عليه بنتي ......... و هو يحمد ربه اني اجبرتها توافق و الا هي محد خذ رايها ......... و الله اني مستحي اروح لها و اخبرها ........... اف
تقدمت ببطء الى الصاله و سمعت تعليقات مي و حمد على اختهم و شكلها
حمد: و الله انه تخرع منج
مي : بذمتج منو يطلع لخطيبه بهذا الشكل
مها: انتوا ما يخصكم .... يبيني ياخذني جي ما يبي بالطقاق و اول ما شافت
ابوها نشت بسرعه و راحت حضنته :يبى انت من صدقك ما تبيني اكمل دراسه و الله حرام عليكم ... عيل ليش ادرس و اتعب عمري.......
حضني ابوي فتره و هو ساكت .. و انا مستغربه من ردت فعله ... يبى شو فيك
قال : يمه كل شي قسمه و نصيب
امي شهقت و حمد و مي بهتوا يطالعون ابوي ... و انا استغربت بعد ما حددوا كل شي يكنسل ليش هو لعبه
يبى انا قلت من الاول ما اباه انتوا اجبرتوني .............. و طالع النتيجه
و الله اني شفت دمعت ابوي ..........مو سهله عليه خطيبي يرفضني اول ما شافني وقبل الملجه بكم ساعه
و الله انه غمضني لما قال سامحيني يمه
قلته افا يبه الا ما يباك لا تصيح تبيه .... و الحمد الله الفكه منه لأني ما ارتحت له ابد

بس يبه اوعدني انك تشاورني .......... عطني فرصه افكر و استخير ربي
ضغط على ابوي بشويش و همس باذوني اوعدج يمه.... و الله اني مت فرح ما يهمني المعرس الف غيره بس المهم ان ابوي اقتنع اخيرا..................
لفيت لامي و حضنتها .......... يمه لا تزعلين انا فرحانه انه راح ما يهمني.......و عمر ما كان الزواج للجمال الزواج للأخلاق ................. و الله خلقني بسيطة الجمال بس نعم علي بالأخلاق الحسنه .... تربيتج يمه
حمد: الله ياخذه صدق ما يستاهل ..... عيل احد يرفض وحده عنها جمال عينج و الا ابتسامتج الا تطير العقل
مها: اخيرا اعترفت انى احلى وحده بالبيت
مي: شو قصدقج اني ما حلوه
حمد: وع عليكم انا بس اجامل.... محد يعطيهم ويه ...يالله باي

.................................................. ...................................


.................................................. .........................

ام فهد: هلا يمه ....... ها شو العروس

فهد و هو يمد بوزه : يمه بالله عليش هذي حلوه الحين

: شو فيها ما شاء الله عليها جمال و دلال و اخلاق

فهد: كله يمه الا الاخلاق و الله انها زفت .... و ما سلمت علي .....
ضحكت امه و ابوه عليه

: الله هداك يمه تستحي

فهد: يمه انت كيف تخطبينها حقي و الله انها مو حلوه و اخلاقها شينه و غده و ما ارتحت لها ابد

ابو فهد: عن الكلام الزايد بنات بو حمد ما عليهم غبار..... و اليوم بتملج و بشوفها عدل و تقعد

معاها و تتفاهم

فهد : لا يبه خلاص انا كنسلت كل شي............... لغيت الخطبه

نكز ابو فهد على طول : انت كيف اسوي جي من غير ما اشاورني

فهد يوقف: و انتوا احد شاورني لما خطبتوا لي

ابوا فهد : حسبي الله عليك من ولد ........ فضحتني.................. الحين لازم اكنسل كل

شي .......

وطلع معصب و انا و لا علي ... امي تخزني بنظرات كلها لوم و عتاب بس تمت ساكته ... بس

هذي النشبه شموه منو يفكني منها

شمو: انت الحين من صدقك ما عيبتك مها

وع اسمها مها و هي سبال ........... ما رديت عليها حقرتها

: شوف عاد هي صح سمره بس لها جمال و............. بس عاد ما ابي اسمع شي انت

فاهمه ...صرخت عليها بصوت عالي و طنشتها و طلعت ................. و الله حاله أي جمال انا ما

شفت شي حلو فيها من الله توي ياي من برا و شايف اشكال الحريم كلهم ............. بس

خلاص افتكيت من السالفه الحين اضمن ان محد راح يكلمني في موضوع زواجي

ابد ......................
نهاية الجزء الاول


الجزء الثاني

اوف يا هي حاله ..... مرة سنه على الخطبه و أمي مو راضيه تسكت ، كل مره تنغزني بالاكلام و الا الاب العزيز لين الحين احسه بارد و مجافني .انزين انا البنت مو عايبتني .............. مو حلوه ...... تنهدة بصوت عالي و انا اعدل الحمدانيه ، يالله خل انزل قبل لا اتاخر, اليوم عندنا متدربات من الجامعه ، و هذي اول مره الشركه تستقبل متدربات و لازم نهتم فيهم ..............
نازل و انا ادندن ، حسيت بحركه عند نهاية الدرج، ما حطيت في بالي كملت طريجي و الا الاخت العزيزه تنط في ويهي و تصارخ، حسبي الله عليها خرعتني.... و انا كردة فعل سريعه نقزت لورا و ثبت عمري..
شموه: ههههههههههههههههههههههه خرعتك كل يوم نفس الحركه و ما تتعلم
فهد: الله ياخذ بليسج .......... انت ما تعقلين............... و ليش انشاء الله مش مداومه
تحيس بوزها: اف مليت، زوجوني و فكوني من هذي الدراسه
مسكتها من شعرها : انت ما تستحين، بنات اخر زمن
أمي: ما عليك منها عياره ....... و لا ستين واحد خطبها و هي ترفض
تنافخ و ترد: شو اسوي اخاف لما يشوفني يشرد
رفعت لها حاجب واحد ........... بدت الاخت تنغيز......
امي: ما عليج مو كل الريايل مثل اخوج
: يمه انت سمعتي الاشاعه الا طلعت........... سكت شوي اشوف ردة فعل اخوي و بعد كملت
انها مو حلوه و شينه و مو متحضره .......... ليش اطالعني جي مو هذا الكلام الا انت روجته عنها.
فهد: و انت ليش معصبه .... انت احلى منها بوايد
نقزت بقوه معصبه و تصارخ: لا و الله و انا اش عرفني انه مو مغصوب شراتك و يتلكك و يطلع حرته فيني
خذت نفس شوي ..................... انا مو خبله تنرد لي حومة مهووووووووووو............طنشتني وراحت ركض غرفتها .................... و الله ان البنات معطيهم ويه............. هذي كل يوم نفس القصه تتكرر لدرجة اني حفظت شو بتقول قبل لا تقوله .......... بست راس امي و طلعت ............. عكرة مزاجي هذي الشموه................
.+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ +

--------------------------------------------------------------------------------

انا و البنات في السيارتي اليديده ..... سايرين الشركه الا لازم نتدرب فيها عسب مشروع التخرج........... و الله انصدمت لما قالي ابوي انها شركته و ممكن اتلاقى وياه........... خلج قويه و لا كأنج تعرفينه او يعني لج شي.........الله هداه ابوي ... اصلا هو ما همني و الحمد الله الله رحمني من خطبته ... بس الكلام الا انقال عني بعدها قهرني....................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟........ ..
بركنت السياره و نزلنا... و كل وحده تعدل من شيلتها و اثبت النظاره الشمسيه... و العباه الا تطير مبينه بدلاتنا..... احس شكلنا فريه............هههههههههههههههههه.
استقبلونا بكل ترحاب و خذونا في جوله بالشركه كلها لما يوصل المدير عسب يوزع الشغل من بيناتنا........
وصل فهد الشركه مع البنات و شافهم و هو يقول من خاطره هذولا البنات مو ذيج المتخلفه ... صعد فوق لأبوه يسلم عليه .... شاف العم بو حمد في ويه ... سلم و رحب فيه ... و ابو حمد ما زال شال من خاطره على فهد ...ما عطاه سالفه وايد....... الحمد الله و الشكر بلاهم هذولا خطبه و انفكت ما صار شي..........
كمل طريقه لأبوه يستفسر سبب الزياره
بوفهد: بوحمد يقول ان وحده من بناته ضمن بنات الجامعه الا بيتدربون هني ............ و ياي يتاكد انك ما راح تغلس عليها.
من زينها ......فهد : يبه الله هداك الشغل شغل ....... و انت تعرفني زين في الشغل ما افرق بين اختي و اخوي...
بوفهد: يالله عيل, روح استلمهم .....
طلع فهد من عند ابوه و هو فيه قهر من بو حمد.................اول ما وصل لقسمه سمع صوت البنات و حشرتهم .... تذكر ايام الجامعه و شلته ....تنهد و الله زمان..نفخ صدره و عدل من الحمدانيه و دخل يتحمحم
فهد: السلام عليكم........................... و بدا يشرح لهم عن طبيعة الشغل الا راح يستلمونه
انتوا خمس بنات راح تستلمون خمس اقسام مختلفه لمدة 3 اسابيع و بعدين تبدلون الاقسام....يعني على نهاية فترة التدريب راح تكون كل وحده ماره على خمس اقسام مختلفه و ماخذه افكار و مهارات متعدده...............سكت شوي يشوف ردة فعلهم ...........اي سؤال.....

و الله انه هو مستحيل انسى شكله و الا نبرة صوته ......... مالت عليه عباله شخصيه............ و الله انه كريه
توزعنا كل وحده بقسم و الحمد الله اني بقسم بعيد عنه ......... اف الله فكني منه........
فهد: انسه تفضلي هذا قسمج و هذا الاخ خالد راح يكون المسؤول المباشر لج خلال 3 اسابيع
ابتسمت بود في ويه خالد.......... و الله انه استحى و احس ويه استوى احمر ... بغيت انقع ضحك بس مسكت عمري...
قلت بصوت رقيق متعمده : كيف حالك استاذ خالد ......... معاك مها......و البنات فضحوني يبان من حركتي اني ناويه على شي قاعدين تناغزون و يساسرون .............. الله يغربلهم جدام فهود الحين بيقول صايعه...
من قالت مها رفعت راسي اطالعها .............. يمكن هذي بنت بو حمد ؟؟؟؟؟؟؟ لا ما اضن هذي شكلها غير و عليها ابتسامه تاخذ الروح و الله احس خالد استحى منها و هي تكلمه بهذي الطريقه غير ربعها يعلقون عليها ..
: لو سمحتي اخت ............... متعمد ما اقول اسمها ............... وقت الشغل شغل و بلاها هذي الحركات...
شهقت : تكلمني انا ........... وهذا ما سويت شي ......... وبصوت ارق حرام عليك...... و الله اني شفت نظرة قهر من عينه قبل لا يطلع و يكمل الجوله ...................حصووووه وويع ليش تتغامزون علي
: الله ياخذج نعرف اسلوب الدلع مالتج وراج شي على شو ناويه
: انا حرام عليج................ بس بغيت اقهر فهووود...........تطالعني بنظره ..............بس كيفي و لا تساليني زود..............؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اليوم كان متعب و انكرفنا كرف .......... كانهم ما صدقوا احد يي يساعدهم شوي.......... طلعنا و حنا هلكانين...

اول ما وصلت البيت استقبلتني مي.: ها بشري شفتيه
طالعتها بنظره و حقرتها................تقهر الا يقول انا ميته فيه .... مالت عليه و الله انه ما يهمني
:مهووووو و الصمخ ليش تحقريني.........طاع هذي اول يوم جي عيل بعد اسبوع كيف
طالعتها مستغربه شو تخرف هذي: ميوووو مو رايقه لج
: و الله انه غلبج من اول يوم ...........افا..................... و الله يا ميووو اذا ما سكتي لا ييج بكس على ويهج ....... و اقلدها غلبج اونه .......... اذا هو ما يعرفني كيف يغلبني....... و اهزها براسها و سرت عنها وو الا بويهي العله الثانيه ..........سكت و كملت طريجي للغرفه .......... و الا حمادووووو : حو انت ... شو سويتي ويا الا ما يسمى ........... طنشت و كملت طريجي ........يهز راسه و يقول افا غلبج ........وقفت اخذ نفس ... هذولا شو فيهم علي اليوم .......لفيت لهم و الشرار يطاير من عيني : انتوا بلاكم و الله الريال ما يعرفني و اذا سمعت احد فيكم يايب سيرته لأفلعه ........... و اصرخ فاهمين.....
حمد : و الله و ادافع بعد ...شفتها تشل نعالها و تبي تفرني و الا اصارخ لايحوشك و انحاش برا الحوش و تلحقني ميووووو و قعدنا انلف حول النخله الا في الحوي و مها شاله لنا النعال و تصارخ و قامت اتخورها مره نعال و مره حصى ... قلت خل اشرد برا البيت احسن .......
مي : حمدوووو و يهد تنحاش و تخليني معاها و الله ما اكلمك........... مها حبيبتي و الله ما كان قصدي ..... انزين انتي ليش معصبه ........ و الا اشوفها شاله حصى تبي تفرني ............ و اركض احضنها مال قوووو و اسوي عمر ي اصيح ............... اسفه زين .... تبين تفلعيني يالظالمه..........سمعت تنهيدتها ........ ابتسمت قلت الحمد الله
مها: اخر مره تفهمين ........... و عن العياره اسوين عمرج اصحين........... لا تحضنيني .. ما احب
مي: اول قولي و الله ما تضربيني
مها سكتت شوي و بعدين حلفت و دزتها و سارت غرفتها تبي ترتاح......................
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
أمي : هلا يمه ............. ها بشر
فهد و هو يقعد و يتساند بجنب امه .........خير يمه
: شفتها عيل شو رايك فيها
فهد يرفع حاجب واحد و يقول منو هي يمه
:بنت بو حمد ............ ابوك يقول انها معاك في الشركه
فهد: لا اله الا الله ......و بعدين يمه ............ و الله اني ما اعرف أي وحده فيهم ........ كانت بتقاطعه بس هو اشر لها و قالت بس يمه انتهى الموضوع ......... وسار بسرعه الى غرفته قبل لا تيي العله شموووه منو يفكني من لسانها...........................انسدحت على السرير افكر ليش كلهم مهتمين بهذي البنت.... شو فيها زود.... تنهدت بصوت عالى ..........
:بسم الله عليك من الاه........ هذا اول يوم و تتنهد جي عيل لما تعرفها زين شو بسوي..
.التفت لها ....شمو يوزي عني...........شو رايج اني ما اعرف أي بنت منهم....... و انتوا ليش مهتمين فيها
شموووو: لأنك ظلمتها .......... ما تباها قول ما اباها قبل فتره مو بيوم الملجه و تفضحها............نحن لو خطبناها لأحمد اخوك احسن
: خلاص اكواا ياي بعد كم يوم روحوا اخطبوها له
:ههههه تنكت .................. انت تعرف انه خلاص ما في امل
:عيل انجبي و روحي برا خليني ارتاح......... اليوم هلكت من الشغل
شهقت شموووو : ليكون كرفتها................... اكيد كرفتها غير ما اعلم لك ابوي
صرخت شمووووو براااااا...................................
وي بسم الله خل اشرد احسن لي ............. طليت براسي من الباب مره ثانيه و قلت عدال .......... ما كملت كلامي و الا المخده على راسي ......... صحت و الله اخبر عليك ابوي........................................رحت لأمي اشتكي............
ضحكت عليها ياهل منو راح ياخذها ........صدق الله يعينه........
..............................



نهاية الجزء الثاني

*****************
مها: شموووو و يهد قلتج سكري الموضوع و الا راح افرج من الشباك هذا...............تعالي ابليني اذا ييت بيتكم
شمووو: و الله لا اذبحج يالزفته ....... عزيمتي و ما تيين........... و اوعدج ما راح اييب سيرت اخوي المحترم
بس اممممممممممممم سؤال واحد بس الله يخليج
مها و هي معصبه: قولي .................
شموو: شو سويتي لما شفتيه .............. و الله و الله انج تجاوبيني...........لو تعزيني مهوووو و قعدت ابوسها بخدها بقوو .......... اعرف انها ما تحب هذي الحركه ...........
دزتني بقوه و هي تصارخ : وع عليج لوعتي بجبدي ...راح اتكلم بس خوزي.................... ناظرتها و كلي براءه مستعده اسمع شو راح تحكي
: امممممممم تعرفين يوم ابي اقهر احد شو اسوي ..................
تقاطعني شموووو : ان شاء الله تدلعتي بالرمسه .....
هزيت راسي بأي...
كملت شموو:.مالت عليج اخوي ما يحب احد يدلع عليه
مها : و هذا الا انا اباه اقهره
شمووو: انت اونج مو مهتمه و اخرتها تبين تقهريه................
مها: و الله يا شمووو من شفته يرمس بغرور و شايف عمره على الفاضي قلت خل اتسلى شو...........
عصبت شمووو: و انت ما تتسلين الا باخوي ......... مهووو بطلي حركاتج الا كنا اسويها حق الاساتذه هذا اخوي ما ارضى عليه
: وانا ما قلت شي بس اذا تحرش فيني ما راح اسكت له .............. و اش و لا كلمه فهمتي.....
شموووو وهي نازله من الدري: مالت عليج و عليه كل اسكتوني من زينكم
بدخلت حمد البيت يشوفها و هي نازله و تتحرطم مسك قلبه و قال بصوت عالي: منو مزعل القمر الا عندنا....
تيي مي ركض: منو القمر اكيد انا ...
يدزها حمد: روحي لاه ...شوفي القمر الا هناك
ميووو: هذي شمووو .................. وين يتها الحلاه انا احلى... و انت ما تستحي تناظر البنت ... تعال داخل بسرعه... لا اعلم عليك ابوي
شمووو و هي منحرجه من حمد و تنغز مها علشان تساعدها..... مها و لا عليها..
وهي تتغطى و تساسر مهوو اراويج يالدبه .... باي اكيد ابوي برع الحين
++++++++++++++++++++
و بعد يومين كنا بالكفتيريا نتغدا ..
مها: .واو اصدقون بنات خالد شخصيه و مأدب وماكو احلى عنه...
حصوووه: هي انت بس لأحد يسمعج..
قاطعتها و الله انه خلود مادب وما يرمسني الا في الشغل و انا تعرفيني ما اعرف اسكت الا اتحرطم و و اسولف و هو وحليله يسمعني و مطول باله معاي.....
فاطمه: مهو يوزي عن الريال
: انتوا شو فيكم افكاركم سوده اقولكم مؤدب.........حصوووه تنغزني بخاصرتي و انا الغبيه مو منتبه لها ابد و قاعده امدح في الريال... لما سمعت صوت السلام عليكم............ و الله اني ارتبكت و بلعت ريقي اكيد سمعني و انا امدح بالريال ..زين كملة صورتي بنظره... اساندت على الكرسي و لا رديت السلام و البنات يعزمنه على الغدا و هو يرفض بكل ادب............ و الا الأدب الا مقطع بعضه..
قلت بكل دلع : مومعقوله استاذ تيي عندنا و ما تتغدا.... و الله شفت عينه لما ضاقت بس هم رفض بأدب.....و ستأذن وسار....
فطوم: انت معروفه حركاتج شو عليج من الريال ... قلنا الاساتذه و نقهرهم بدلعنا بس هو انت ما تعرفينه
نرفزوني و سكت وما رديت عليهم ................
.................................................. .................................................. ..................
كنت ما عطنهم ظهري بس صوتهم واصلني ....... و الله هذيك البنت تقهر و ع على دلعها ..لو كانت بمستوى جمال صديقاتها شو سوت.... و تتغزل بخالد ...... حسبي الله عليهم من بنات ما يخلون الواحد في حاله......
فهد: اقول خالد شو المتدربه معاك
خالد يهز كتوفه : عادي ............. الله عليها ما تسكت ... كثر ما ترمس ما عدت اسمع اغاني بالمكتب هي مسلتني
:خالد نصيحه منى البنت دلوعه و مطيحه المتانه...... خل العلاقه بينكم رسميه............. و الله توي سامعنها تناديك خلود و خلودي......
خالد يضحك: خلها و انا محصل حد يدلعني.....................
و الله انقهرت منه معرس و عنده بنت و عايبتنه المسخره هذي ...رفعت صبعي في ويه و حذرته مره ثانيه
:انا ما أحب هذي الحركات في مكاتب شركتي انت فاهم
خالد: أي انت وين راح فكرك .......... انا ترا متزوج و احب زوجتي.... وهذي الا ..!!!
فهد نش من الطاوله و هو منقهر من خالد .............. انا اعرفك زين ما كو داعي تبرر لي ......و اذا واثق فيك فأنا ما اثق فيها ................حط في بالك انك تعلمها احترامها لرئيسها قبل أي شي ثاني ........
خالد: لا تشيل هم تعال كمل غداك
فهد : سديتوا نفسي................. سرت الى المصعد و الا بشلة الأنس واقفة المصعد........ وصلني صوتها و هي تقول: مكان فطيم يخرع كله شباب الا يقول داخله ديوانية شباب
فطيم : انت الزين يعني .....بروحج مع خلود.......... تقلد مها لما تقول خلود
مها تضحك بصوت عالي و تضرب فطيم على كتفها:هههههههههههههههههههه حلوه... بس خلودي مادب و محترم .............. ياي عليه شخصيه.............و كأنها حست باحد وراها صدت ناحيتي و الابتسامه مازالت على ويها .... و بهتت فيني اطالعني مسغربه قربي منها.... و عيني في عينها ............ و الله اربكتني ابتسامتها و الا اعيونها رغم النظارات الا أني ما قدرت اشل عيوني من عليها......صدق و الله عيون المها.....ما حسينا بالى حولنا الا بصوت المصعد لما وصل ....سحبتها ربيعتها و دخلوا.. و انا تميت واقف مكاني ما تحركت خفت ادخل معاها و ما اتحكم بعمري ....رديت عند خالد الا استغرب رجعتي ..... رفعت راسي و قلته و انا اقلد مها
خلودي و الا يرحم والديك اسكت.............................!!!!!!!!!!!!!
تم يطالعني فتره و بعدين نقع ضحك.... و انا معاه.....
.................................................. .................................................. ..................
حصووووه: مها ما تسوى علينا هذي الكم نظره الا تبادلتوها و انتي ساكته ما ترمسين
فطيم: خليها تدلع عليه زياده علشان اخرتها تندم
عزه: صدق و الله انها بهتت فيه مال عدل ................ تخبط راس مها و تقولها هي انت ليكون تحبينه ...او تقربين صوبه ...... ترا هو محجوز حقي.....
حصوووه: غزوه خل مها تركز على السواقه.... مسودة الويه مو كأنج مخطوبه
مها: عمري ما تخيلت اني راح انحط في هذا الموقف ......و الله العظيم لولا وجودكم جان صحت .... و تتنهد بصوت عالي و تقول انتوا ما تعرفون منو هذا ......................و انا ما بهت فيه على قولتكم من جماله .... لا انا استغربت وجوده جدامي و قربه منى بهذي الطريقه.......... و الله اني كنت متفاجأة...... و تضرب السكان بأيدها بقهر..... اما البنات اسغربوا منها و من ردت فعلها و فضلوا الصمت و لايعصبون فيها و هي اسوق......

الا يميز علاق البنات انهم في نفس الحي و هم اصدقاء من الصغر يعني كل وحده تعرف صديقتها شو تحب و شو تكره .... اما شمو و عليا و ندى يسكنون بنفس المنطقه بس بالجه الثانيه و كلهم ربع من الابتدائيه الى ما وصلوا للهذي المرحله...............قلوبهم على بعض و كل وحده تحب الثانيه و تخاف عليها....

مها و هي تنزل من سياراتها تستقبلها مي مثل العاده بالف سين و جيم ... مها خلاص واصله حدها من الهذي البلوه ميووو............. وقفت تطالعها بكل هدوء و تاخذ نفس ............
مي: بسم الله يتها الحاله باي.................. و ما اشوف الا غبارها ..... و الله هذي المي مخبله فيني و هي بلسم للجروح ... رغم اني ساعات ما اتقبلها ابد........... بس هي بعد اختي حبيبتي .....سرت غرفتي و رقدت من غير ما ابدل ملابسي .........................من التعب ما صحيت الا على اذان المغرب .... بنفس حلوه و بشوش رحت عند الوالده الله يحفظها احس من زمان عنها..................نظرات امي ما تريحني ابد....... و الله اعرف شو وراها ..... اكيد معرس
مها: ها يمه شو الاخبار
ام مها: الله يسلمج يمه .... متى افرح فيج و اشوف عيالج.............
شفتوا قلتكم السالفه فيها معرس......... يمه منو هذي المره ........... اعرفه
الام: هي حبيبتي ولد خالتج امنه
مها: منو محمد ........... يمه الله هداج كم مره اقولكم هو بحسبت اخوي ................. وبعد الوالد المره الا طافت رفض عسب شكه انه اخوي بالرضاعه............
: ابوج ما يباج الا لواحد ........ وراح يرفض كل الا تقدموا لج بس علشانه ..........................بصراحه تفاجأة من كلام امايه ........ ابوي قام يشاورني بكل خطبه عسب الا استوى .......... منو في بال ابوي ............ شكل الوالده محتره اني رفضت ولد اختها ........... قامت تعق خيط و خيط..........
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
شموو: وش عليه الاخ مستانس و مرتاح و اربيعتي هلكانه من ترد البيت ترقد ما تنش الا على المغرب ............ قزيتها بنظره يعني انجبي............... بس منو قال هذي شمووو.....................يخي حرام عليك شوي شوي على البنات ............... شو ما عيبنك كلامي .............. كلهم ربعي و نحن شله وحده
فهد يتساند زين و يسألها : يعني انت كنت معاهم في الجامعه .............
اطالعني بنظرات و تقول اسمع هذا .... اذا انا راس الفساد هناك.......... ما اشوفهم هادين و الله لو كنت معاهم راح تطردنا من اول يوم
: وانت اتقولين فيها ....... اذا هم جي مو فساد عيل يوم انت معاهم شو يستوي..........
تتخصر و ترد شو قصدك.. و الله نحن مشاغبات صح بس كل وحده اادب من الثانيه.............
.رديت عليها منفعل شوي : من صدقج انت ... عيل الا تتغزل في خلودي و الا تتمصع في الكلام شو هذا اسميه
:. ههههههههههههههه قول انك منقهر ............ بس انت بعدك ما تعودت عليهم هذي كلها سوالف بس....
ما عيبني كلامها ابد ............ اذا جي تعتبره سوالف عيل شو الجد عندهم.................
شمووو: اسمع فهد لا تخبر احد انك اخوي الله يخليك .......... استغربت منها ... ليش يعني .... هزت كتفها و قالت جي .............و ما اباك تظهر في حفلتي ابد ............. بليز...حياتي ..... اوكي ......
و انا ساكت ما رديت عليها شفتها تهجم علي و تبوسني .......
دزيتها : قومي عني لأكفخج .................
شمووو: هههههههههههههههههه اول اوعدني انك ما تخبر احد....................... و الا ابوسك
فهد : لا لا تقربين صوبي لأدوسج ببطنج.................. خلاص ما راح اخبر احد ........ اصلا يالذكيه انا علاقتي فيهم بحدود الشغل بس...............
شمووو: و هي سايره عند امي .. تعرف رغم كرهك لمها و هي تكرهك الا انتوا متشابهين في أشياء و ايده... مغرورين و شايفين عمركم و لا بعد ما تحبون التلزق و البوس................ طرخ المخده فوق راسها
:و الله اعلم عليك امي كل مره تطقني ................. يمااااااااه ...
فهد: احسن علشان تتادبين يوم ترمسين معاي ......................انا سيرتها ما اطيقها بعد تقارني فيها ...
بس لليوم ما اعرف أي وحده هي ........ انا حاس فيها بس اكابر ما ابي شكوكي تطلع صح ....... بس اذا شفت عينها اكيد راح اعرفها .......................الواحد وين يقدر ينسى و هذي العله شمووو فوق راسه .... شكلي لازم اخطب حد ثاني عسب تفك عني .............ما كأنهم تأخروا بالعشا
فهد: يمه وين العشا ابي ارقد هلكان ....................................


و ينتهي يوم من يوميات ابطالنا .............


الفصل الاول الجزء الرابع


و كالعاده بعد الغدا لازم الف على كل الاقسام

اتابع الشغل ......... وصلت اقسام المتدربات من امس و انا ااجل المواجهه معاها ما ابي احط

عيني في عينها .... حتى اليوم ما سرت للغدا عسب هذا السبب........ دخلت لخالد المكتب ...

هو كان يقرأ شي بصوت عالي و هي تتابع معاه ..... كانت واقفه على السلم الصغير ترتب

الملفات .... قلت السلام عليكم ............ و الله اني تفاجأة فيه و حسيت عمري مرتبكه و من

زود ربكتي بغيت اطيح .... بس هو نبهني بصوت عالي ........... حاسبي ............حافظت على

توازني و حطيت ايدي على خصري ... و قلت : الناس تتحمحم لما تدخل مكان .... مو جي

تخرعني

عيبني ارتباكها و عصبيتها الا تحاول تخبي توترها .... و كلمتها بكل برود

: يا انسه انا المدير ... اذا ما كنتي تعرفين

ردت على بوقاحه ودلع يلوع الجبد: اوه و الله سوري نسيت...................سلم مره ثانيه عسب

ارد عليك السلام

ناظرت خالد بقسوه و كاني اقوله هذا الا انا موصنك عليه ..... تعلمها الادب و كيف تتعامل مع

رأساها

:يا انسه هني نحن نشتغل مو نلعب .... يعني لازم تحترمين رئيسج بالعمل .... هذي المره

بعديها لج ... بس مره ثانيه راح تحصلين لفت نظر ...........................و طلعت و انا اشوفها ويها

صار احمر و ما قدرت ترد ....

مها: خالد عايبك جي منو غلطان

خالد : عصب منها .......... مها انت الغلطانه و بعد انا استاذ خالد ... و حدودج الشغل بس .... و

ما ابي أي كلمه زياده .... لأن تقيمج عند المدير من تقيمي .... مو على اخر العمر تهتز صورتي

عسب وحده دلوعه ... سكت شوي اشوف ردت فعلها .... و من اليوم و رايح ما ابي اسمع

كلمه غير عن الشغل ..........فاهمه

تمت اطالعني بنظرات و كانها تبي تحرقني ....... خلها تتعلم كيف تتعامل مع رؤساها بالعمل

مها: و الله و طلعت مو سهل استاذ خالد.......... تعمدت امدها و كأني اطنز عليه ..... ما يهمني

ابد ... راح اراويه لما ازعل شو اسوي.... نزلت من على السلم بشويش..... و انا بأيدي بعض

الملفات .... ورقعتهم على الطاوله....... و انا اقول راح اكمل تدخيل البيانات افضل

لي.............تميت 3 ساعات اشتغل و ما رمست باي كلمه .... و هو يحاول ياخذ و يعطي معاي

بالكلام و انا مسويه له اكبر طاف .....

خالد: مها لو سمحتي عطيني ملف .......

مها: لو سمحت أستاذ خالد .... اسمي انسه مها .........................!!!!!!! تباه رسمي عادي انا

لها اراويك

نفخ بصوت عالي انا شو بلاني فيها .... هذا كل من فهد ..... دوم هي ترمس و تضحك و

اضحكني معاها و الحين ما ترفع راسها من على الكمبيوتر

مها: تفضل استاذ خالد الملف ...................... الوقت خلص ممكن اطلع ................. اشر على

تفضلي ... لميت اغراضي كلها و سويج سيارتي و طلعت ااشر على البنات اني راح اسبقهم

الى السياره ... و يا ريتني ما طلعت.... شفت الا ما يسمى في ويهي............ يتريا

المصعد ......... احترت شو اسوي مو معقوله اتريا معاه مو حلوه.... و قبل لا اتراجع صد صوبي

شافتي .... ما قدرت اغير طريقي كملت ووقفت بجنبه ... علشان ما يحسب اني اخاف

منه....تمينا ساكتين لما وصل المصعد ..... اشر على ادخل ......... بصراحه خفت بس بينت

عمري عادي و دخلت .............و دخل بعدي ......... تم يناظرني و انا ما رفعت راسي له بس

احس بنظراته علي كأنها تحرقني ............. قالي بكل هدوء : انت شو اسمج......................

الصراحه كأن احد صب على ماي بارد .... كل هذا ما يعرف منو انا ........انقهرت و ما رديت

عليه ........

بلاها هاي اسألها و ما ترد................................. كنت بكرر سؤالي بس سمعت رنت صوتها

الرقيقه و هي تقول المها ......... و الله اني ما عرفت شو الا اثر علي اسمها و الا عيونها و

صوتها الجنان..........لها عيون ما شاء الله تاخذ العقل .... جي من ورا النظاره .!!!!!!!!...بس

احس اني اعرفها .........سرحت بعيونها و تشابكت النظرات مره ثانيه ..... ما رمت اشل عيني

من عليها و الله ما قدرت........... ودي اشل النظارات من عليها و اتامل فيها ........ بس الحمد

الله المصعد وصل الدور الارضي ..... همست لها و قلت ...مره ثانيه لا تركبين مع غريب

بروحج ............. الشيطان وياكم ............. رغم اني كنت اناظر بعيد عنها الا اني لاحظت توقفها

المفاجأ و هزها لريلها .و ايدها الا ما سكتنهم غصب و كأنها تحاول تمنعهم عن تمتد على ...

ابتسمت لها و ودعتها .... باي.............

وقفت بمكاني منقهره منه .......اولا معقوله ما تعرف على الى الحين .... ما عرف اني مها .....

الا حقرها يوم الملجه............. و يناظرني بنظرات الا يقول عاشق ........... مالت عليه و الله

حسيت فيه يجرب مني ... بس الله ستر و وصل المصعد............ يقول الشيطان .......... الا هو

اكبر شيطان

حصوووو: هي انت وين سرحانه

مها: اول ياي المكتب و هزأني اوني لازم احترم رؤسائي ... اذا عليه هو و خلود .... هاذيك

الدرب .......

ضحكوا عليها البنات ... يعرفوها زين لما تعصب تعق خيط و خيط.............ليش ان شاء الله

تضحكون ....

عزوووه: بلاج قلبتي على خالد

مها: خل يولي .......... تخيلي هزأني و القى لي محاظره طويله عريضه .... باني لازم اناديه

بأستاذ خالد.... هذا اونه الاحترام.......ليش تضحكون ............

فطيم: شو رديتي على التهزيئه

مها: ابدا ما رمسته وزعلت منه و كل مره يبي يفتح معاي موضوع اسكته و لما يقول مها.......

اتحمحم و اقول انسه مها لو سمحت ..........و الله البنات ناقعين ضحك و انا قاعده اتمصخر

علي فهود و خلود ........ لما وصلنا عند سيارتي و شفته واقف بجنب خالد يطالعونا ... علشان

صوتنا العالي ........ عاد انا ما صدقت اطلع حرتي فيهم...........

قلت: الا يا بنات ما تعرفتوا على الشيطان الا يركب المصاعد مع البنات.... و يحذر الناس منه.....

البنات سكتوا ... ما كانوا يبوني اتمادى ......رفعت راسي له اطالعه... و قمت اتوصفه ... ها

بنات عرفتوه....

حصووو: مهووو ........طوفي السياره ابرك لج......

مها و الله اني شفته يبتسم: ......... انا اسب فيه و هو يبتسم ........ يقهر...

حصوووه.........ركبي بسرعه والا اروح عنج....................و شخطت بالسياره و طرت............



هزيت راسي اول ما تحركت السياره ... الله هداها ليش السرعه جي............ يتني ضربه قويه

من خالد ..... هي انت عدال عن اطيح عيونك ........الا اخبرك منو الشيطان .......

ابتسمت له مره ثانيه ...... و قلت له انا ....

خالد: لا و الله و مسوي عمرك مدير و لازم تحترمك و خليتني اهزأها علشان خاطرك.... عقب

تسبك و تسكت....و لا يضحك بعد ...........

تنهدت بصوت عالي انت ما شفت اسلوبها مثل اليهال ...... و بعد نحن خارج اطار الدوام مالي

حق اعاقبها.....

خالد "قهرني على بروده" .... اقول فهود سير بيتكم ارقد احسن لك ..... باي

اشرت على خالد وركبت سيارتي و انا ادور على سيارتها بعيوني....... ابي اطمأن انها ما سوت

حادث بعد هذي السرعه............ اف و انا شو علي منها ......... شكلي تعبان و لازم ارتاح

شوي......... و ترجع لي لحظات وجودي معاها في المصعد........... اهز راسي بقوه ابي اطرد

هذي الافكار............تفاجأت بصوت :.. خلاص يا أخي ارحم حالك شوي .... وتعال سلم على

اخوك حبيبك...........صدق تفاجأن فيه احمد يا هلا متى وصلت ..........و حضنته ......... بس عاد

مصاخته هو شموووو يحبون التلزق..... افجه عني ......... يخي قوم خلاص ما صار هذا

سلام..........

احمد: احبك شو اسوي يعني.................

.دزيته عني بقوه .... ادري عنه هذي حركات شمووووو..................اقول احمد روح عرس

عيل.........................

تنقز شمووو: و الله فكره .............و انا عندي العروس........

احمد: هي انت شو يخصج.......انا باخذ وحده من اختيار اخوي حبيبي.................

شموووو: عدال خل يختار حق عمره اول....................اسمع انا عندي وحده جمالها متوسط و

لها عيون الغزلان ........ و اهم شي اخلاقها و شخصيتها مثلي.........

احمد : عيل ما اباها

شموووو: انت تحصلها اصلا............

من سمعت وصف شموووو و انا صورة المها على بالي ........... ممكن تكون قاصدتنها .......... و

الله لأذبحها.....هذي شمووو ما تيوز...........

شمووو: فهد صح انت خلاص ما تبي بنت بو حمد..................احمد رافضنها عسب انها كانت

خطيبتك

انقهرت منها ........ ما اعرف احس اني متلخبط.......... قلت بقهر شمووو يوزي عن اخوج.....

خليه براحته ..... و الا تبين الا صار اول يتكرر...............حقرتها وسرت غرفتي احاول ارتب

افكاري............ كيف شمووو توصف بنت بو حمد ، و تنطبق هذي المواصفات على المها......

معقوله تكون هي .......... أف شو يصبرني لي باجر............................... لازم اشوف عيونها

من غير نظارات أنا كل الا اذكره نظراتها المغرورة.............و ليش لحين ما تعرفت عليها .... و

على هذي الافكار غفلت................




و في بيت بوحمد كانت مها قاعده في الحديقه و الافكار تاخذها و تيبها مو قادره تستوعب انه

قدر يهزئها لمرتين في يوم واحد.........تنهدت لثاني مره بصوت عالي

مي : انت بلاج تتنهدين

مها: تصدقين انه لما الحين ما تعرف علي.......... طالعتني مي بسرعة و جذبت كل انتباها ....

اكيد مو هذا الموضوع الا تنطره من زمان

مها: و الله انه يقهر ......... تصدقي الحين بس سال عن اسمي وكنت اضن انه تعرف علي

على طول.............. كريه ما احبه........... مي مستغله الفرصه و ساكته تسمع اختها .. ما تبي

تقول شي يخرب لحظة الاعتراف هذي....

مها تكمل و هي تنش من مكانها بس و الله ما أعدي باجر الا هو عارفني انا منو.... عسب

اعرف بعدين كيف اتصرف معاه هذا الخايس.......!!!!!!!!!!!!!

اكبر علامة استفهام على راس مي........معقوله اختي بدت تتعلق فيه......... مسكينه هي

عدت الازمه الاولى بالغصب كيف الحين لحبته....................الله يستر بس.



الفصل الثاني


اليوم الثاني في الكفتيريا ...كنا كالعاده نتغدا و مر فهود

بحذالنا و سلم علينا ... طبعا هذي فرصتي الا كنت اترياها ... تحمحمت بصوت عالى و

زقرته :استاذ فهد ...لو سمحت!!!

لف يطالعني مستغرب..شو تبا هذي المايعه....

مها: الا اخبار شمووو... و الله عنها من زمان ...شفت عينه يتفحصني بدقه قبل ليرد علي

: الحمد الله

مها: سلم عليها وقلها اذا ما ترد على مكالماتي ما راح احضر عزيمتها.....سكت اخذ

نفس ...وقلها انت تعرفين مها بنت بوحمد لو زعلت ما ترضى بسهوله....و ابتسمت بنصر و انا

اشوف ردت فعله على اسمي ...هههههههههههههههههههههههههههه

يعني هي و الله اني كنت حاس بس ما كنت ابي اعترف بهذا الشي...رديت على ابتسامتها

: يوصل ...اسمحيلي و سرت صوب خالد ......


خالد: اشوفك ما خذ على الجو

طالعته بنظره معناتها اسكت.....بعد فترة صمت قلت و الله انها قاصه لعمرها.. اونها لين زعلت

ما ترضى بسرعه

خالد يناظرني مستغرب: منو مها...... و الله انها صادقه ... من يوم ما هزأتها و هي ما ماعطتني

ويه... و كاني يالس بالمكتب بروحي ...تضحك و تتكلم مع الكل الا انا .....لا اطالعني جي

فهد وهو متنرفز من خالد: انت ما غلطت عليها هي لازم تعرف كيف تتعامل مع رؤساها ..........

وانت شو عليك منها .......خلها تولي

ضحك خالد و قال : كاني اشم ريحة غيره.....

دزيته من جتوفه و نشيت اييب لي شي بارد...احس ان ريقي نشف ، مو سهله علي اكتشف

انها هي خطيبتي السابقه و خالد صدق نرفزني .......شفتها واقفه تاخذ لها كيك .. و تتميع

بوقفتها و حجيها مع الهندي.... تقربت منها لدرجة اني شميت ريحة عطرها.... و اول ما لفت

انصدمت فيني و كانت بطيح بس انا مسكتها من ذراعها و يريتها صوبي ... همست لها:

اصطلبي و الا و الله لا اشوفين شي عمرج ما شفتيه. شفتها مبهت فيني ... ابتسمت لها و لا

كأني مسوي شي ....

فهد: عطني بيبسي بارد ...... و انا عيني عليها ما قادر اشيلها...استغربت منها ما ردت و لا

تحركت واقفه تطالعني .....


ما فكرت بالا قاعده اسويه هو كيف تييله الجرئه يهددني....و لا قاعد يبتسم بعد....تحركت

عسب ابتعد عنه ، تمايلت و كأني بطيح و رقعت صحن الكيك على ثيابه...شهقت و انا اشوفه

معصب.. انحشت عنه قبل لا يتمادي معاي ....شفت البنات ناقعين علي ضحك .... ما

أهتميت .... رجعت لكرسيي و لا كأني مسويه شي... هني احسن ما يروم يرمسني جدام

الكل..... شفته راجع عند خالد ، هو ينظف ثيابه و الله شكله تحفه ... بس من خوفي ما قدرت

اضحك خفت يلتفت لي...ويرد لي الحركه...

حصووو: أي انت الخبله قومي ننحاش قبل لا يي حقج و يبهدلج

عزوو: و الله انج قويه

فطيم:مهووو عن حركات النص كم مالتج هذي ، شو عليج من الريال

ما رديت عليهم..كل تفكيري و نظراتي تتابعه وهو ياي صوبي.........مسكت أنفاسي بقوه ...انا

الغبيه ليش يلست هني لو شردت للمكتب احسن...نفخت صدري و تساندة ابين اني قويه

وداخلي ارتجف خوف....




شفتها وهي يالسه و لا هامنها ناظرتها بقسوه و مشيت بسرعه برع قبل لأغلط عليها و

اسويها فرجه ....وصلت البيت و شفت شموو يالسه تاكل قطوتها ،استغربت من رجوعي

بسرعه و ثيابي كلها وسخه،كتمت ضحكتها و قالت :شو مضارب

حقرتها ،مالي بارض لها...سرت غرفتي بسرعه ابدل ، ابي ارجع الشركه علشان الف على

الاقسام.....و الله يا خالد جان خليتها تروح البيت قبل ردتي لأرويك....



انا بداخلي اغلي ابي ارويها شغل الله كيف تتطاول علي........دخلت الشركه بسرعه الى

الاقسام...كنت متوتر و فيني قهر...مريت بسرعه على الاقسام لين وصلت قسمها...تحمحمت

ودخلت...شفتها واقفه على السلم معطتني ظهرها ترتب الملفات

قالت: هلا استاذ خالد......تاخرت.قلت ارتب الملفات الا راجعناها.....لفت تطالعني ارتبكت و كانت

بطيح....تمنيت من خاطري تطيح علشان اضحك عليها بس خساره تماسكت بالمكتبه

بقوه..سكت اطالع فيها ابي اربكها ازيد....هي تمت واقفه مكانها فوق و انا بجنب

السلم ....شلت نظراتي من عليها وقلت تعالي تحت.............شفتها ما تحركت ...صرخت تعالي

نزلت بسرعه و انا احاول اتماسك وما ابين ربكتي... و بدلتي كانت طويله دست عليها كم مره

كنت بطيح بس اثبت عمري بالمكتبه ...انقهرت الحين بيقول عني خايفه .\

رفعت راسي و قلت نعم

مشى ببطء لعند مكتب خالد و تم ساكت فتره و بعدها خذ نفس و قال: ما تحسين عمرج انج

تماديتي

مها تسوي عمرها بريئه: انا شو سويت.......... ليكون تقصد الا استوى بالكفتيريا ...ما كان

قصدي ...مجرد حادث ...و انا اتمايل بمشيتي لما وصلت لمكتبي و قعدت لأني حسيت

جسمي كله يرجف من الخوف....

صدق مستقويه...بس رجفتها تبين انها خايفه ..سرت لعندها و نحنيت جهتها و صار خشمي

جريب مره من خشمها .... عيبني ارتباكها ....مديت ايدي للنظاره و شلتها من على

عينها..انبهرت بعيونها و جمالها..........غاصت عيوني في نظراتها ما قدرت امنع نفسي او

ابتعد.....انا عارف الا اسويه غلط و أي احد يشوفنا جي بيفهم الموضوع غلط........رن

موبايلي ...كأنه منبه ...رجعت النظاره على عينها ..و ساندت ايدي على كرسيها ..ما كنت ابيها

تشرد او تتحرك ...شفت المتصل خالد..... ابتسمت ورديت: انت وينك

خالد: انت الا وينك .... انا خايف ارجع المكتب و تم الاخت تحن على راسي تبي ترجع البيت و انا

ما اقدر عليها.........و انت شو عليك منها خل تولي....انا بصراحه ما اروم عليكم

فهد: خلاص تعال انا في مكتبك

خالد: اه يالمكار ... الحين ياي

سكرت التلفون ...و رجعت اطالعها...... اول مره اتعامل مع وحده بهذي الجرئه ... من عرفت

انها كانت خطيبتي ....احس انها مسؤوله مني .... و ضمن ممتلكاتي ......... و لازم اوقفها عند

حدها.......

قلت وانا ابتعد عنها : ما ابي اشوف حركاتج المايعه مع احد انت فاهمه.....صديت اشوفها

ساكته ما ردت علي ....و الا و الله لعلم عليج ابوج ..... و خليه يقعدج بالبيت ابرك لج....و الا صار

اليوم بعديه بمزاجي ... انت فاهمه....و طلعت من المكتب...ما كنت ابي اشوفها اخاف اضيع

بنظراتها.... ما كملت الاقسام الثانيه مالي مزاج..........رجعت الى مكتبي..




دخل خالد المكتب ويلس على الكمبيوتر ... و انا ما زلت بمكاني ما تحركت و لا غيرت من

قعدتي...هو كيف تيله الجرئه و يعاملني جي ......... و الله يقهر ...و بعد ربع ساعه قمت من

على الكرسي و رحت للسلم ابي اكمل شغلي ... ما راح اسمح له يغلبني او يخوفني

بتهديداته... انا يايه هني اشتغل و راح اشتغل.... اتحرك بالمكتب بكل بساطه و لا كانه مستوي

شي و انا حاسه بنظرات خالد علي ... ما عليه شكله متفق معاه ... بيلك الدور خلود الدب...




و انتهى هذا اليوم بأحداثه الكثيره و الشيقه لأبطالنا ...

فهد كل ما غمض عيونه ترجع له نظراتها و عيونها ما قادر يفارق خيالها

مها منقهره موت منه ... و حرمت تشتري غدا ... و اعتمدت على البنات

اما خالد ما زال مستغرب من ردت فعل صديقه فهد من مها شو سر العلاقه من بينهم ... اول

مره يشوف فهد مهتم باحد ..... و يغار بعد ...

الشله عرفت ان فهد هو نفسه خطيب مها الا رفضها .... و الكل تعاطف معها بس بتحفظ....هم

عارفين المها زين تقدر تاخذ حقها بروحها ... عسب جي كانوا يحاولون يمتصون غضبها بسرعه

ببعض حركات الاستهبال ....



الجزء الخامس




مرت الايام و ما بقى ل3 أسابيع الا يومين ................... كان تعاملي مع خلود مثل ما طلب رسميه من الدرجه الاولي .......حاول وايد معاي ارجع شرات اول بس يحلم هو.... و كل ما يشوفني اضحك و اتمسخر مع صديقاتي......... يقولي عيل هني تضحكين..........!!!!!!!!!ساعات يغمضني وايد..... و احس عمري قاسيه........ على قولت الشله المرأه الحديديه...............تساندت على الكرسي... وطلبت من حصوووو تييب لي الغدا
حصوووو : انت أيه تحسبيني شغاله عندج قومي بروحج
رديت عليها و انا ادلع : الله يخليج حصوووو...... انت تعرفين ما فيني اسير هناك....
حصووو: انا اقول نشي سيري احسن لج ........ علشان تتأدبين مره ثانيه و ما تحتكين في احد
مها: اف عليج ............انت عارفه انه مو أي احد.......و انه يكره يشوفني عمى.... الا يقول ما كله حلاله...؟؟؟
حصوووو: ما ينلام من الا سويته فيه .......... شفتها كشرت و رفعت حواجبها الاثنين...كملت اكلي و ما علي منها.....


كنت يعانه الا بموت يوع ... من هذاك اليوم ما صرت اسير عند الكشير لأني لازم امر بجنب طاولته ... و انا ما ابي..... حتي لما يمر على الاقسام ما أرفع راسي و اطالعه الا اذا كلمني مباشره.... يعني متجاهلتنه ...الحين هو موجود...خطرت على بالي فكره ... تحمحمت ونشيت شوي شوي و بكل دلع ... لفت انتباه الشله تمو يطالعوني و هم عارفين اني مدام تحمحمت يعني ناويه على شي...
حصووو: مهووو قعدي انا راح اييب لج الغدا ... ادري انج شريره و ناويه على شي.
حقرتها و سرت و انا ادندن مريت بجنب طاولته هو وخالد ...كانوا يناقشون موضوع و سكتوا لما مريت جنبهم....حسيت بنظراته علي و كأنها تحرق ظهري...طلبت لي بيف بورقر و عصير برتقال..... و انا افكر شو اخذ حلا
مها: اممممم ما عندكم شي يديد لاعت جبدي من هذا الحلا
: شو يبي ... هذا كيك انت كل يوم ياكل
مها: لا و حافظ شو اكل بعد.............و انا ادلع اممممممم مليت منه عطني جلكسي

ما قدرت امسك عمري و انا اشوفها قاعده تدلع على الهندي...رجعت الكرسي لورا بدفاشه ،مسكني خالد و قال :فهد لا تتهور ............. خل البنت بحالها
فهد: لا تخاف هذي مو من مستواي...... و انا ما انزل مستواي لها
تجدمت صوبها تحمحمت وطلبت بيبسي ...لفت تناظرني بكل هدؤ ...... و شلت صينية الغدا و سوت لي طاف.......قاهرتني هذي البنت ... تطالعني بكل غرور........... تجدمت ناحيتي تبي تمر ......بس هم انا اعرف اطنش و لا كانها جدامي تنتظر .... ضحكتني لما مرت بحذالي و دفتني بقوه....و هي تقول و الله انك تقهر ...ضحكت و الا تقول سخيف .... تعال عاد سكتني لين اضحك ...شفتها تمر بجنب خالد الا ما قدر يمسك ضحكته
مها و هي معصبه منهم : وانت بعد مثله سخيف.

رجعت لخالد و الابتسامه ما زالت على ويهي ... اقول خالد شو قالت
خالد: قالت اني سخيف مثلك........... انت شو عليك منها ...ليش تتحرش فيها
تنهدت وقلت تعرف سالفة خطبتي الا تكنسلت..... هذي هي
خالد استغرب ... انت ما تقول انها ما اعرف شو وشو و سكت..............بس مها غير
فهد: وهذا الا قاهرني ... احس اني ظلمتها ............و الغريبه اني احس اني مسؤول عنها ...
بعدين غيرت الموضوع ..... ها باقي يومين اول ما تستلم تقريرها تقيمها و اطرش لي الملف..
خالد: تعودت عليها ...............شفت فهد عصب..... اعوذ بالله منك محد يروم يسولف ابد.....حشا علينا عن تاكلنا......



دخل خالد المكتب يدور بعيونه عليها ...استغرب تاخرها ...راح عند المكتب يكمل شغله ...بعد 10

دقايق دشت المكتب و هي ترمس بالموبايل

مها : استاذ خالد ممكن و هي تاشر على الموبايل تستاذن انها تكمل حوارها ....لأنه ممنوع

اشرت عليها اوكي بس 5 دقايق......ركبت السلم تبي تنزل الملفات الباقيه عسب تخلصها

اليوم و تفتك... و هذا النشبه خالها مو راضي يفهم انها مشغوله

مها بصوت واطي: خالي الله يخليك انا الحين مشغوله

خالي: افا عليج انا الحين ارمسج من لندن و مخسر عمري و انت مسويه حقي طاف ....

الشره مو عليج الشره علي ما عطنج ويه

ضحكت برقه و قلت: عن الدلع الزايد ...كلها مصالح يا حلو....... مو علينا هذي الحركات... يالله

باي ... اكلمك باليل .... سكرت الموبايل و تحركت اشل الملفات..شفته واقف عند الباب و شكله

معصب .... اكيد سمعني ارمس بالموبايل و هو ممنوع..

قلته ....... شو انا استاذنت من الاستاذ خالد.....

حول نظراته لخالد و كانه يلومه.....اف منه انسان معقد...نزلت هذي المره من الربكه ما قدرت

امسك عمري و كنت بطيح .... بس فهد مد ايده بسرعه حقي و ثبتني ........ و الله اني

انحرجت و احس ويهي صار احمر....تم يطالعني و شكله مقهور مني .......قلته و انا احاول

اسحب ايدي من ايده ...لو سمحت........ بس حسيت فيه يضغط عليها بقوه اكثر....ناظرت خالد

الا تحمحم و قال : فهد ما صار شي انا سمحت لها ترمس بالموبايل لأنها مكالمه مهمه لها......

فهد: خالد انت تعرف القوانين هني .لو سمحت لها ترمس برع .وقت الشغل شغل.....

مها تفكر متوتره من وجود فهد و هو بهذي العصبيه .......حرام يبت له الكلام ........

بعدين لف لي و قال لفت نظر........و اشر بصبعه جدام عيوني و هذي المره راح احرص اني

اثبته........... وطلع

انا من استوعبت الموضوع ......لفت نظر.......يعني بقعه سوده بملفي ...........كل بسبت خالي

الزفت... لحقته و هو طالع من المكتب ....استاذ فهد .... كمل طريجه و لا كانه يسمعني .........

مشيت بسرعه اكبر و وقفت في طريجه....... و ما همني الناس الا تناظر

قلت: حرام عليك و الله انه خالي الزفت متصل من لندن و ما قدرت احقره... كلها عشر دقايق

بس......شو لفت نظر ......... و الله لتخرب علي تخرجي

من قالت خالي و انا ارتحت .......... انقهرت لما سمعتها تتكلم بهدوء و تضحك بدلع و تواعده....

و عطيتها لفت نظر من قهري.......كرهت مشاعري بقربها ،حاولت ابتعد شوي و قلت لها خير ان

شاء الله .......تعديتها و كملت لفي على الاقسام و هي مو تاركتني .... اشوفها وراي في كل

قسم حتى ربعها استغربوا منها ......شفتها تقرص ربيعتها لما علقت عليها بانها ذيلي ... عيبني

التشبيه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه

وصلت مكتبي و هي بعدها وراي وقفت فجأه و التفت لها: نعم

قالت بدلع: و الله حرام عليك ........ تخيل اسلم تقريري و انا عندي لفت نظر .......... منو راح

يقيمني على شغلي .....بقولون هذي اكيد مسويه شي جايد...........

غمضتني ....قلت خلاص انلغي بس لا تعيدينها............شفتها بعدها مكانها ما تحركت...رفعت

لها حاجب واحد استفسر سبب سكوتها..........

:خالد حرام ، تهزبه ............ كل مني انا .هو اصلا لو قال لا ما بعطيه سالفه و ........!!

انقهرت منها ليش تدافع عن خالد .... الحمدالله انها ما باجي شي و تروح قسم ثاني........

فهد: ما عليج منه الحين ارمسه .......... و مو بكل قسم شرات خالد طيب ......و حطي في بالج

اني راح اخذ بتقيم كل رئيس قسم ........ فمن الافضل تنتبهي .......سرت عنها و كان ودي اتم

و ما اتحرك من مكاني.



رجعت للمكتب و انا اقول لخالد..........عفان الله .... بالقوه لغيت الفت نظر ...... اول مره اشوف

احد بهذي القسوه... و لا تخاف قلته يسامحك بعد.........

قعدت على الارض ارتب الملفات...........ابي اخلص شغلي اليوم




رن تلفون المكتب ورد عليه خالد بكل هدوء ...ِشكله بعده متضايق.......نعم...........مو مشكله

صراحه محد مطلع عينك الا هي............تستاهل .......علينا و الا انت متى تراجعت عن أي

قرار........خلاص...........باي امرك اليوم...

حسيت انه يتكلم عني ...لا شو اخرف انا وش على من فهد....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
++++++++++++++++++++++++++


في المسا و انا راجع البيت سمعت حشرة شمووو و احمد و الوالده و الوالد حسيت اني من

زمان عنهم...دخلت سلمت ...بست امي على راسها و ابوي في أيده.......و الاهذي الخبله

شموووو تنقزعلى و انا بوسني على خدي.........دزيتها خوزي عني ...لأكفخج

مدت بوزها و قالت:سبحان الله هو مهووو نفس الطبع و الغرور........احسن لما كنسلت عنها..

ما فينا يطلعون عيالكم عليكم.

ابتسمت لها لأول مره على طاري الخطبه و الله ما عادت تزعجني...و عيبني تعليقها (لنا نفس

الطبع)ههههههههههههههه انا مغرور مثلها

شموووو: فهد شو بلاك ....اشوفك مبتسم ليكون مريض......

فهد: اقول شموووو و انت بعد تشبهينها في دلعها و مياعتها

عصبت شمووو :عادي ربيعتي مو خطيبتي ...........ضحكتنا عليها ......

احمد: ما رديتوا على المعرس

انحرجت شمووو و تمت ساكته ، فهد اونها تستحي

شمووو: فهود احمدو ما يخصكم فيني........بعد انا و مهووو متفقين ناخذ معرس واحد..

ابتسمت لها اغايضها : يعني تبين تاخذين ريلها ... و تنقلب الصداقه الى عداوه

ابتسمت و هي تطالعني :منو قال اني اقدر اخذ ريلها ...........ما هو بيكون اخوي

و انا متسانس على الاخر و عايبتني الفكره.......بس من كملت حجيها انصعقت ...

شموو و هي تمط الحجي مط : احمدواا قال بيفكر فيها...........مالت عليكم بنت و لا احلى و

اخلاق و مترددين فيها ..صدق ما عندكم سالفه


انا التفت لأحمد اشوف ردت فعله شفته فعلا يبتسم و امي و ابوي ساكتين للأول مره من

ينطرى هذا الموضوع........صرخت فيها شمووو ..؟؟؟؟؟؟؟؟البنت مو بايره و الكل

يتمناها ...شفت نظرات الاستغراب في عيونهم اول مره ادافع عنها ... انا بروحي

استغربت ....نشيت من عندهم وقلت: احمد ما راح ياخذ شي هو ملكي .....و طلعت بسرعه

الى غرفتي ... افكر بالا قلته ...و كأني فتحت لهم المجال ...........اف انا ليش استعيلت .....

احسن من ياخذها اخوي و اموت بحسرتي....و راح اماطل لما احمد يخطب حد

ثاني ...........رغم اني واثق في اخوي بس مو واثق بابوي عادي يغصبه .....!!!!!!



شمووو تتناطط شفتوا قلتكم ....... كنت حاسه انه تغير من ناحيتها ...كل يسال عنها و ياخذ

اخبارها...يبا و يما محد ييب له سيرت الخطبه مول لازم هو يي لأبوي ويطلب منه يخطبها

و انت ما اوصيك يبه سنعه زين...

احمد: الله يعينك اخوي طحت بايد شمووو ........ الله لا يبلينا .... اخت شما لو سمحتي اصرفي

عني النظر ... ما اباج تشوفين لي عروس .... و سحبتها من اذونها فاهمه......... و الا جبرتج

تاخذين عريس الهنا ..................

شمووو: يبه شوف ولدك

بو فهد: خل اختك بحالها انا ييني شور ما ازوجها ابد........راح توحشني

شمووو: لا و الله تبني اعنس

ضحكنا على خبال شموووو




شو يمكن يصير بين ابطالنا ؟؟؟؟


وين راح توصل العلاقه بين الاثنين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ممكن احمد ياخذ مها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



الجزء السادس




اليوم عزيمت شمووو لبست احلى فستان عندي و سويت شعري و فل ميكب و تعمدت ارسم
عيوني بحيث اطلعا اكبر من هي بالواقع

مي: مهوو علميني كيف ترسمين عينج جي

مها : حبيبتي عيوني بروحها حلوه انا بس اكحلها........... شو رايج فيني و انا الف حول نفسي


مي: كانج متعمده تتعبلين بعمرج جي مو


ارتبكت ما عرفت ارد عليها ..... قمت فريتها بعلبت المناديل...و هددتها عندج دقيقه اذا مانزلتي

تحت راح اتركج و اروح عنج


مي: لا و الله بذليني و الله اعلم عليج ابوي............. حمد طلع ارحم عنج ....


وصلنا بيت شمووو بسرعه قبل المعازيم عسب اسوي لها شعرها.... و انا نازله سكرت باب

السياره على العباه......

مي : انت فضيحه كل مره اقولج لمي عباتج ,,,الحين لو احد طلع شو بسوين..... تركتها تعابل

في عباتها وسرت بسرعه الى الفله ...اسمعها تناديني ......صدمت في احد و انا احاول الملم

عمري و اغطي شعري مو منتبه حق الا صدمني.....قلت بصوت واطي سوري ...رفعت راسي

شفت الا صدمني رافع حاجب واحد و كأنه يتمصخر علي...قهرني

قلت: نعم في شي ...........

رد علي الله ينعم عليج .... بهرني جمالها , ما قدرت امسك عمري و اسال عن اسمها..........

انت مها ..........


قلت في خاطري لا يكون هذا فهد ......... قلت له لا ...و ين شمووو..

اشر لي على السلم ورحت ركض و تهيأ لي اني سمعت ضحكته.....





اما مها لمحت فهد نازل من سيارته و ياي صوبها و هي من ربكتها ما عرفت تفتح باب السياره

علشان عباتها...تمت واقفه تعابل في المفتاح .... قرب صوبها ......مساء الخير ....... ما رديت

عليه ...تبين مساعده ...و يا يتقرب صوبي ...ياربي هذا شو يبا.....رفعت عيني ابي ارد عليه .

تعلقت عيني بعينه وكالعاده تمينا نناظر بعض

فهد .......انبهرت في عيونها .... و غصت في اعماقهم .... مديت ايدي اخذ عنها المفتاح و فتحت

السياره ... سحبت عباتها بسرعه و انحاشت ... ابتسمت من ربكتها نست المفتاح عندي

احمد: و الله انه فيلم هندي .....جان لزقت شوي بعد

فهد: احمدو يوز عني .... و انا اتأمل مفاتيحها في ايدي

احمد: أي هذي مفاتيح مو هي.........شفته يطالعني بنظرات ....بس ما تنلام اذا تشبه اختها ...

قاطعته بسرعه...انت شفتها ......احمدوو ترا و الله .........

احمد: ههههههههههههههههههههههههه أي شفت اختها .... لكن الثانيه حبيبتك ما واحاني ..

عصبت : احمدو انقلع اقول....

تقرب مني احمد وحط ايده على كتوفي و قال : لا تكابر ... باجر يمكن تطير من ايدك

ابتسمت و قلته : مستحيل اصلا من كنسلت الخطبه و هي ما انخطبت مره ثانيه ... بعد هي

مو حبيبتي.... شفته يبتسم و هز راسه وسار : كيفك انا نصحتك...




اما مها من وصلت عند شموو ويها احمر و قعدت تسب في مي لما قالت بس

مي: انا شو علي ليش ما تنتبهين

مها: انا شفته نازل و زقرتج بس انت طنشتيني.... لو تميتي عندي جان ما استوى شي

مي شو استوى يعني .. خطيبج و مسك ايدج عادي.... و الله اني عصبت عليها و فريتها

بالمخده و شموو حاولت تصلحنا بس منو يقول مهووو لعصبت ...........!!!!!!!!!و مرت السهره و

انا ميته قهر و ساكته غير عن عوايدي ... و الشله ماخذه راحتها يالتنغز.........طبعا عرفوا

الموضوع من بو لسان ميووو............

في نهاية السهره استاذنا انا و مي عسب نروح.... مي:مهووو بس عاد بطلي هذي التكشيره

مها ...حقرتها و انا ادور على المفتاح ما لقيته.... لفيت لمي ... مي ما حصلت المفتاح... ليكون

عند اخو شمووو....

شفتها تبتسم ...و قالت منو راح ييبه من عنده... [/right]



حست بوزي لها ... انت طبعا لو تبين اسامحج.....

شفتها لفت و قالت اوكي انا راح اييبه مو مشكله عندي.......

شفته طالع من الديوانيه ..و ياي صوبي ...تحركت بسرعه لعند مي و كأني اتحامى فيها ... مي

تطالعني مستغربه ... و تابعت نظراتي .... الزفته شفتها تبتسم .....




تقدمت منها و شفت اختها الا احمدوو قاعد ساعه يتوصف فيها ... حلوه بس مو مثل

مها...مديت ايدي اعطيها المفتاح ...شفت مي تتراجع لورا و تخليني مواجه مها ... فأطرت تمد

ايدها و تاخذ مني المفتاح ... لمست ايدها مره ثانيه و كأن الكهربا مسكتني .... شفت ايدها

ترتجف ...سحبتها بسرعه و نزلت راسها ... سمعت اختها تقول : اشكري الريال عيب

عليج .......كأنها شمووو عفان الله نسخه.... تحمحمت بصوت واطي و قالت شكرا ... وسارت

سيارتها ,,,قلت لها لاتسرعين.....سمعت ضحكت مي و ردت علي افا عليك ....و لا يهمك ....

اخليها تمشي على 60 زين ... يالله باي ... و تاشر علي باي....سحبتها مها بقوه ... تعاتبها و انا

رايح للفلا و اسمع صريخهم........



شفت احمدوو قاعد يتغزل في مي......قعدت بحذاله اسمع سوالف شموو عن العزيمه...

قلت : احمدوو بس عاد انت ما شفت البنت الا مره ولحقت تفصلها جي...........

احمد: احسن عنك مسوي فيلم هندي عند الباب

فهد: تعرف تستاهل تاخذها ...لأنها نسخه شمووو ... بطلع عيونك زين

تضحك شمووو .... منو نسخه مني ميوووو ... لا عيل انت بعدك ما عرفت مها عدل ....

اعتدلت بيلستي وقلت قولي و الله .... عيل البيت بنقلب حرب......

ضحكوا على احمد و شموو ... اوني صرت رومانسي ما افكر الا فيها.....................




مها ما قدرت ارقد وشريط الا صار يتكرر في مخيلتي ........ مستغربه من فهد و تصرفه اليوم

معاي ....ممكن يكون تغير ....ممكن يكون بدى يفكر فيني مثل ما شموو تقول .......

بس الصراحه انا مستغربه من عمري اكثر ..... اول مره اتم ساكته و ما اتحكم بمشاعري او

حتى اعرف اتصرف........... شكلي رحت فيها ......اف منج شموو ودي اذبحج دخلتي هذي

الافكار في راسي
......



الجزء السابع


يبدأ يوم جديد من يوميات خطها القدر بين اثنين

نعيشها خطوه خطوه

نستمتع بلحظاتها

يوميات تحكي حب بين اثنين ممكن اي واحد يواجه

قريب من الواقع

و قريب يتعمق فينا

احداث يديده في يومياتي

اتمنى تعجبكم





اليوم راح نجتمع مع المدير عسب يعيد التوزيع....




حصووو: كأني اول يوم اداوم .. ولازم احاول اتأقلم

فطيم: الحمدلله افتكيت من الديوانيه و الله يعينه الا راح ياخذ مكاني ..... اذيه تعليقات يوميا شو

لابسه و اذا كررت ثيابي ياويلي و لون الروج..... و تعالوا لو لبست لون البدله غير عن العباه ... و

نغزات في الرايح و الياي

ضحكنا عليها ... و انت ساكته ما تشتكين

فطيم عيل مثلج كل يوم مسويه فيلم هندي........و الله مشتاقه لليوم الا تروحين فيه

الديوانيه...

ضحكت عليها ...كنا نمشي في الممر الى يودي غرفة المديرقلت بدلع: انا حرام

عليج.....اسالي خلود كيف كنت طيبه....

عزوه: اونها طيبه العبي غيرها يا ماما

دخلنا غرفة المدير أشرت لنا السكرتيره ندخل الى قاعة الاجتماعات ...... شفنا فهد و رئساء

الاقسام يالسين ينطرونا

فهد: مرحبا ...ها شو النفسيات .... تكلمت كل وحده عن شغلها و موقعها و عن الاراء و

الاقتراحات الا ممكن تقدمها... الكل قدم اقتراحات

فطيم: احسن اني كان بامكاني اقدم اكثر ... بس الجو موكان مناسب ........يعني كله شباب و

كاني داشه ديوانيه...شفت فهد ابتسم لها .....

مها: مكاني ممتاز ، و تعامل المدير هم ممتاز ... و مالي اعتراض الا على السلم ... كم مره

بغيت اطيح.....رفعت راسي طاحت عيني في عينه و كملت و عيبني البرنامج اليديد وايد...

حصووو: مكاني الارشف كله غبره .... فاول شي شريت ممسحت الغبار و نظفت المكان كامل

و كل صبح انظف.... و انصح الصديقات العزيزات باتباع النظام و الا سلموا على عبيكم ...



عيبتني تعلقاتهم و مقترحاتهم كل وحده و تتكلم بطبيعتها .... و تم التوزيع ....مها راحت

الديوانيه على قولتهم...تضايقت ... خالد كان يالس على قلبي و الحين الخمس شباب ...مع

خبال هذي المهووو ... ودي اغير بس ما اروم.....اثنيت على شغلهم و تمنيت لهم التوفيق......


مها و هي تتافف :اف كان ودي اروح الارشيف على الديوانيه

حصوو: تضربها على ظهرها انت لها .... بنت قدعه ... اشوف ربيهم .... علشان لما يي دورنا

يكونون خالصين مادبين...هههههههههههههههههه

مها :هيه ضحكي شو عليج .... و اشرت لهم و دخلت قسمي ...سلمت و سألت عن مكاني

وواحد من الشباب دلني عليه....و قاعدين يتغامزون ...بس على منو .... على بالهم اني مثل

فطيم...طيبه وتسكت عن حقها......قبل لا اقعد على الكرسي شفت ماي ..سألتهم منو حط

الماي على الكرسي ...الكل سكت ...اوكي راح اعديها هذي المره بس و الله راح اشتكي لكل

واحد يقل ادبه ... فخلوني مادبه معاكم ... أفضل مو....مسحت الماي و بديت ارتب

اغراضي .... و ياك رئيس القسم و علمني الا لازم اسويه ... و الله الشغله سهله و حلوه.....



قبل موعد الغدا سمعت واحد من الشباب يعلق ... مو هذي الا كل يوم مسويه فيلم هندي مع

المدير.... رفعت راسي و طالعته بنظره يعني هي مو عاجبك..........كمل : اوه شو كل هذا

الغرور...

اخيرا وقت الغدا ... ركضت للكفتيريا... كنت اول وحده واصله من البنات قعدت اتنهد ...مو

عايبني القسم نهائيا ... ما فيني على المشاكل .... شفت شلة الانس يايه ... ها بنات وينكم

تاخرتوا

حصوو: نحن تاخرنا و الا انتي يايه ركض.....شكلج مليتي

مها : هيه و الله تعليقاتهم تلوع بالجبد ... غير اني ماسكه عمري غصب

فطيم : طنشيهم .....خليج طيبه معاهم عسب تكسبينهم ... على الاقل تتجنبين نارهم

تنهدت و انا عيني على الباب الا دخلوا منه الشباب ... قلت كملت ... مرو من صوبنا وكل وحد

يعملي حركه .... الحمدالله و الشكر ...هذولا يهال منو يشغلهم ....

و الله طفشت ... شفت فهد وخالد داخلين و على طول للكاشير يطلبون غدا.....و نشوا البنات

بعد ...بس انا و الله انسدت نفسي تميت اراقبهم من بعيد و حصوو الخبله تسوي لي

حركات .....اونها ماخذه لها غدا مثل فهد و تبي تقهرني .... سرحت ابتسم لها

تقرب واحد من الشباب و حط لي صينية غدا .... هذي غدا صلح شو رايج....

ابتسمت له ...ليش يعني ....

احتار شو يرد علي بس بعدها قال ...شكلج من اهل المدير و ما نبا نتمشكل معاه....

ابتسمت له و قلت رغم اني مو من اهل المدير بس راح استغل الفرصه و اوهمكم اني من

اهله....

ضحك الشاب واخذ راحته معاي ... و الله انج طلعتي شي ها .......اوكي اخليج على راحتج ......



كنت ادور عليها بعيوني ابي اشوفها وين واقفه .... بس تفاجأة انها مش موجوده ...تلفت يمين

يسار وين سارت ....ناظرت طاولتها شفتها يالسه مع واحد من الشباب و تبتسم له بكل هدوء و

دلع ... حسيت عمري بنفجر.....بس تماسكت و غصبت عمري اتحرك و اروح طاولتي ... و لا

اناظرها و الا ارتكبت جريمه .....



تقربت مني حصوو و هي معصبه : انت خبله كيف تقعدين مع واحد من الشباب .... و الله اني

شفته منقهر ... شفت ايده ترتجف ... و الله العظيم اني خفت ليفرني البصينيه الا معاه..

مها: حصوو بلاش تقطين خيط وخيط

تدز راسي و تقول: فهود يالغبيه ... شفته عصب لما شافج معاه....

هزيت كتفي و لا هامني: و خير ان شاء الله ..... زميل عمل عادي ..... اضن يتراوى لج... ليش

يعصب يعني هو الا مديري

حصووو: انجبي اكوا ياي صوبنا ... و الله محد مفضحنا غيرج....طالعتها بنظرات معصبه منها...

التفت صوب فهد ... شكله يخرع ... و عيونه يتطاير منها الشرار.....حصووو من زيغتها نشت

بسرعه و ركض لعند ربعها .... اما انا ما قدرت اشل عمري او حتى ابعد عيني عنه....حط ايده

على الطاوله و انحنى صوبي.....

فهد: اذا اول يوم يابوا لج غدا عيل باجر شو راح يقدمون لج..... شفتها انصدمت و فتحت عيونها

اكثر....... و الا انا محتار له شو المقابل.........

عصبت و رجعت كرسيها لورا بقوه

قالت : احترم نفسك و عن الغلط ...... و قدموا لي غدا انت شو لك .... و الا تحسب عمرك

خطيبي مثلا.....

نرفزتني : انت اطولين.......و اذا ما عندج بيزات راح اعطيج.........بس لا تقبلين شى من غريب و

الا ابوج ما علمج............سكت و قلت الاصووووول

مها: الا هو غدا صلح.......و مسكت الصينيه من طرفها و دزتها حقي ... و قالت اشبع

فيه....تركتني وسارت ..... اخذت نفس ورجعت مكاني ....... وانا الوم نفسي على تصرفي

الغبي... كان لازم امسك عمري .......ليش تصرفت بهذا الغباء.....




عيوني انترست دموع .... بس مسكت عمري .... مو انا أصيح على سبب سخيف ..... يقولي

انت اطولين تكونين خطيبتي..... شو فاكر نفسه ....و الا يحسب اني ميته عليه او تحطمت لما

تركني ....من الله كنت مغصوبه عليه..............!!!!!!!!!!!! حسيت بايد احد على كتفي ...شفت

البنات كانوا حواليني .....ما قدرت امنع الدمعه الا خانتني و نزلت من عيوني....هم الا عاشوا

مأساتي .... انا صح ما اثرت على فك الخطبه وايد لكن اثر علي الكلام الا انقال بعدها ...

تشوهت سمعتي ... و كانوا هم السند القوي الا اعتمدت عليه .....



حصوووه: الله يغربل ابليسه ..... شو يتفاخر بعد.....!!!!

عزوه: انت قهرتيني بعمري ما شفتج بهذي الانهزاميه.....ليش خليتيه و رحتي ...جان تميتي

يالسه و كليتي الاكل................

فطيم: قومي نرجع ....

قاطعتها و الله اني ما اروم اشوف الاكل ...جان تبوني ازوع عليكم ( ارجع) عادي بيي...

فطيم: الله يقطع ابليسج.............لوعتي بجبدنا

حصووو: حبيبتي بتروحين البيت

رفعت راسي و انا اكابر لا.... عادي ما صار شي ...........تبيني اروح البيت ومن غير ما خذ

حقي ..... ما عرفتيني عيل ............... سيرو تغدوا بسرعه ما باجي شى

حصووو: هي هذي مهوو الا نعرفها .... سي يو

طلعت مكتبي ادور على شغله اسويها لما تمر النص ساعه الباقيه من وقت الغدا............



في الكفتيريا..... خالد يهدي في فهد ........ خلاص الا صار صار ليش تاكل بعمرك......

فهد: انت ما تعرف شو خبصت........بس البنات اكيد سمعوني وانا اهينها....

خالد: اكيد مافي شك ..... شوفهم كيف يطالعوك....كاهم يايين صوبنا ...... لا ترفع راسك ما فينا

على المشاكل

حصوو: الا ما سمعتي عن الشخص الا رافع راسه فوق .... مصيره يطيح على بوزه

عزوووه: امين يا رب وتتكسر اسنانه كلها ... اقول امشي بسرعه عن الجو الا يخنق في هذي

المنطقه...(الا هي جدام طاولة فهد و خالد)

خالد تنرفز من حركتهم باين المقصود ..... من وين ياتهم الجرءه...الحين هذا شو

يسكته...وهويطالع فهد..... و فتح فمه على الاخر وهو يشوف ابتسامته ...توقع كل شي الا

الابتسامه...جان اقول الحمد الله و الشكر .... انت كل ما تنسب تضحك.......

فهد: شمووو قالت ربعي نسخه عني... وما صدقتها ... لكن الحين تاكدت.....اتخيل لو شموو

كانت موجوده و الله انها راح تمسح فيني البلاط..........

خالد: انت شو تبا في البنت..... اذا عايبتنك سير اخطبها و فكنا من صدعت الراس هذي

فهد: تعتقد؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!! لا ما توصل الى هذي الدرجه......... انا بس حاس

بالمسؤوليه ناحيتها..........نش خل نروح تاخرنا...

ولتقوا بالبنات مره ثانيه ... بس هذي المره البنات يرمسون من غير ما يدرون ان فهد وراهم

يسمع كل كلمه تنقال....

حصووو: و الله انها تغمض ........ رغم كل الا مرت فيه ... و صداقنا الطويله.......بعمري ما

شفتها تتاثر بهذي الطريقه

عزوو: شفتي كيف عيونها كانت شوي وبصيح....

انغلق المصعد و راحوا من غير ما يدرون تاثير الكلام الا انقال على فهد....شد على ايده بقوة

لدرجة انغرزت اظافره في لحم راحت ايده.... هو بروحه حاس بتانيب الضمير و بعد هذا الكلام

شو بنسيه.....فكر فعلا انه يعتذر ..... هو اهانها و جرحها.....قرر يروح لها المكتب و يعتذر لها

خالد: على وين ....................

فهد: بروح اشوفها ...

خالد: انت خبله ... مو كافي الا استوى جدام الكل ... بعد تروح لها عسب تشعل نار الاشاعات..

فهد : و الله انك صادق..........بعدين بمر الاقسام بطمأن عليها....

خالد يتجه الى مكتبه ...عدال ..ليكون مريضه .....اقص ايدي اذا ما كنت تحبها....

فهد وقف مكانه و كأنه تفاجأ بالكلمه ...رغم انه مو اول مره يسمعها.....هز كتوفه وبدأ الجوله

على الاقسام.....



+++++++++++++++++++++++++++++



المها محطيه ايدها على خدها و عامله نفسها مندمجه بالا اسويه ، تدون بعض

المعلومات ...دخلوا شلة الديوانيه و كل واحد يوجه لها نظرة انتصار ... ما همها و ما عطتهم

سالفه...سمعت تعليقات وايد...لفت انتباها تعليق رفعت راسها تستفسر عنه

مها: شو قلت

وليد: انت الا بديتي تهديدات.... وقلتي بتعلمين المدير و نحن سبقناج

استغربت ...كيف يعني

احمد: عادي يبنا لج غدا و علقنا انتج اخذتي منا غدا ....عند

المدير ...هههههههههههههههههههههههههههههههههه........و المدير ما يحب هذي الحركات ....

وليد: مسكينه خذتي تهزءه محترمه

بعد ما استوعبت المقلب الا مسوينه فيني ...ضحكت بصوت عالى ...صدق يهال...كم

اعماركم...عني اعطيكم ثانويه عامه..... تنرفزوا ما توقعوا يشوفونها تضحك... و تقول عنهم

يهال.....ذكرتوني في الكليه و لا استاذ سلم منا ... كل يوم

مقالب .....ههههههههههههههههههههه مره استاذه غلسه و رافعه خشمها ما رضت تعيد لنا

امتحان..... يبنا صرصور و حطيناه في دفتر الدرجات و ضغطنا عليه .... يع تخيلوا انفعص ..و

مصارينه خربت معظم العلامات ... اضطرت تعيد الامتحان للفصل كله.......... رغم اني كنت

ارمس بسرعه و اضحك بس ما فاتني اندماجهم معاي ... و الله يبالهم اخوي حمد و تكمل

الشله....

دخل المدير و استغرب من الجو الا في الغرفه ... كان متوقع كابه ، بس الا يشوفه الحين

ضحك و وناسه ... هذي الزعلانه ... و الله انها تقهر....

تحمحم فهد: السلام عليكم ......... الكل انتبه له ... و رجعوا مكانهم.....خير ان شاء الله ضحكم

واصل اخر الممر

وليد و الا يستوي بن خالة فهد: و الله الانسه مها وناسه ... اتاريها طلعت صاحبة مقالب مثلنا

يركز فهد نظره حق وليد: ليش بديتوا مقالبكم عليها.....و ما فاته ابد نظرة الارتباك الا في عيون

وليد: ها .....!!!

قاطعته مها : لا بس شكلي راح اتعاون معاهم

فهد يناظرها : خليش بحالج انت ما تعرفينهم هذول بلوه ....

مها: هذا اذا كنت ضدهم ...

فهد تنهد ولف على الشباب ها شو سويتوا بالمشروع.....!!!!

واحد من الشباب : كل شي تمام و الحين عطيناه حق الانسه مها تكمله.....

الثاني : المفروض تسلمه اليوم

مها: أي مشروع ما عرف عنه شي

وليد: هذا الا في ايدج

مها تناظر الاوراق الا في ايدها : أي بس اتوا قلتوا انكم ما مستعيلين عليه... و ما في احد اكد

على اهميته

فهد: أي ورقه تستلمينها تعتبر مهمه ..... انت يايه تشتغلين .... و الا شو

مها تطالع الشباب و لا كانهم مسوين شي .....خلاص اليوم اخلصه و ايبه حقك المكتب.....

فهد: اتمنى انج تهتمين بالمشروع والا اضطر اسحبه......

مها انقهرت و عرفت ان الشباب نجحو بالمقلب الثاني..... سكتت و ما ردت عليه...

فهد: ما سمعت ردج

مها : ان شاء الله

تنهدت و رجعت الى كرسيها و هي تفكر فعلا هذولا بلوه ... ما اروم لهم بروحي , ياريت شمووو

كانت موجوده....



الفصل الثاني الجزء 7





انتظرت الى نهاية الدوام ...عسب اخلص المشروع الا في ايدي... ما ابي اعطي فهد أي مجال

للتعليق... و البنات روحوا مع عليا..

تنهدت و رجعت لورا...هذا شو يخلصه ... باجي لي وايد...شلت الملف و رحت الى مكتب

المدير ..تفاجأة انه طلع و لا هامه المشروع و انا مبققه عيوني فيه

مها: كيف يطلع و هو طالب مني هذا الملف

السكرتيره: مش عارفه .. و انا دلوأتي طالعه كمان

مها : ممكن تتصلين فيه وتعلمينه...

السكرتيره : اوكي........ ايوه استاذ فهد... الانسه مها يايبه معاها الملف

مها: عطيني بكلمه.....مرحبا...تكلمت بسرعه... الصراحه انا ما خلصت.....

قاطعني بعصبيه: عيل ليش يايبتنه.............

مها و انا مرتبكه من عصبيته: في اشياء وايد ما أعرفها و احتاج مساعده

رد بقسوه: انت بدل لا اضيعين وقتج تضحكين ويا فلان و علان جان اهتميتي بشغلج ....

نرفزني....و تميت ساكته ما يسمع الا تنفسي السريع.... رديت عليه بهدوء عكس مشاعري الا

احس فيها: انت تعرف اني ما بديت اشتغل فيه الا من 4 ساعات .. و انا مو قوقل عسب اخلص

ملف فوق 500 صفحه بهذا الوقت.....

و كملت بدلع : و الله و لا احد خبرني عنه الا جدامك .......تميت ساكته و هو بعد ساكت

اوكي راح اخذه البيت و اكمله

قاطعني بسرعه : لا ما في ملفات تطلع برا الشركه...قعدي خلصيه و بعدين روحي

شهقت : تخيل ... الكل طلع و انا بروحي هني و الله اخاف

ناظر بساعته شافاها الساعه خمس........خلاص باجر تشتغلين عليه و ما ابي أي تاخير او....

قاطعتني اوكي باي و سكرت التلفون...تميت اناظر الموبايل و تذكر هدوءها و دلعها لما ردت

علي .... هذي البنت بتخبل فيني.......


رن الموبيل مره ثانيه رديت بسرعه عبالي هي طلعت هذي الخبله شموووو/ نعم شو تبين

شمووو: انت وين .... مها لين الحين ما ردت البيت

فهد: عارف لأنها عندها شغل

شموو: و اش معنا هي الا تشتغل بروحها من غير البنات....شكلك قاصد تعذبها

نافخت و رديت عليها: شمووو زولي عني و قطعت الخط

اتصلت مره ثانيه

: شو عندج بعد

شمووو: فهود حبيبي موبايلها يعطي مغلق و ميووو حاشرتني ....

فهد: و انا شو اسوي

: روح شوفها ................قطعت الخط مره ثانيه في ويها هذا الناقص اروح اطمأن عليها....



هي في الشركه يعني منو بياكلها...بس الافكار تمت تاخذني وتيبني .... اذا استوى بالبنت

شي منو المسؤول مو انا...غيرت اتجاهي و رديت الشركه.....

شفت سيارتها ما زالت في الباركن... و هي الظاهر داخل السياره ....عيل ليش ما

راحت...يمكن السياره خربانه .....نزلت و تقدمت من سيارتها بهدوء............شفتها مغمضه

عينها ومتسانده علي الكرسي....يا عيني شكلها تعبانه .... و انا اضغط عليها في

الشغل ....دقيت على الدريشه بشويش عسب ما اخرعها... اما هي فتحت عيونها بسرعه و

خايفه..... بس حسيت فيها ارتاحت لما شافتني.......

سألتها : ليش ما روحتي

مها: اسخن السياره .... الحين اروح .............

ما لها خلق تحتك معاه وايد ....... كفايه الا ياها منه اليوم......

فهد: و ين موبايلج....... العائله محتشرين يدورونج... ليش ما تخبرينهم بتاخرج

تدور على موبايلها و شافته مفضي : اف انا دوم جي انسى اشحنه....و تحركت تدور الشاحن

ووصلته في موبايلها.... مديت لها موبايلي و طلبت منها تتصل لأهلها

هزت راسها بالنفي : ما كو داعي الحين يشحن و اتصل للبيت

فهد : بلا عناد ... خذي اتصلي الحين ... و الا تبيني انطرج لما يشحن الموبايل

اخذت عنه الموبايل و دقيت على البيت: هلا يما .....لا انا في الدوام ..... سوري الحين راده....

يمه انت تعرفين سوالف موبايلي انسى اشحنه ........ خلاص يمه الحين يايه بالطريج....باي

مديت ايدي له ارجع الموبايل : شكرا

بس هو ما حاول ياخذه مني و قال: دقي على رقمج ..... عسب اطمان انج وصلتي البيت

شفت علامات التعجب و الاستنكار منها و قالت: ما كو داعي

بس انا قاطعتها : خلاص راح الحقج بالسياره للبيت

مها: ما يحتاج و الله ....شو هذا النشبه ..... وسجلت له الرقم و عطيته .... ممكن اروح الحين

ابتسمت بانتصار ووقلت لها تفضلي و لا تسرعين.......

وقفت بالسياره و نادتني : ممكن اعرف انت ليج اسوي جي..... استغربت من سؤالها......

يعني وايد موظفين يتاخرون مو معقوله تاخذ رقم كل واحد عسب تسال عنه ...

تقربت منها و نزلت لمستواى راسها : تقارنين عمرج باي موظف عادي.....شفت ويها يحمر و

بعينها الارتباك .....غير عاد وصية الوالد فيج....و شمووو

تحمحمت بصوت واطي : ممكن اتحرك الحين ...صوتها انتشلني من الافكار الكثيره الا تدور في

راسي ...دق على بعد نص ساعه بكون واصله البيت .... اشرت لي باي

استغربت من طلبها .. انا صح راح ادق عسب اطمأن عليها ... بس ما توقعت انها تطلب مني

هذا الشي....شفتها تسرع ...هذي منو عطاها ليسن ....؟؟؟!!!!! سرت بسرعه الى سيارتي و

لحقتها ...... لما وصلت منطقتهم غيرت اتجاهي الى البيت .......مسكت موبايلي ابي ادق

عليها . ما طول و الا واحد هندي يرد....سالته منو انت قال دريول ما ادري منو...!!!! ضحكت

على خبال مها ... حلوه هذي تعطيني رقم دريولهم بدل رقمها ... يعني ما اقدر ايبه ...!!!!

شمووو: لا انت صاير لك شي..... وايد تتبسم و تكلم عمرك....ليكون تحب

رفعت راسي اشوفها بنظرات .... شفتها تنحاش و انا وراها الى ما وصلت دارها و قفلته عليها :

فهود حبيبي و الله اتغشمر معاك .... عفان الله شرير....

كنت ابتسم على خبال شمووو و متسانس وايد.... على بالج انج انحشتي .... انا ما مسكتج

بمزاجي...... اتصلي لربعتج و قوليلها تنرد لج....فتحت شموو الباب بسرعه : منو ربيعتي

فهد: في غيرها الا منغصه على حياتي .....

شمووو: الله فهود انت تحبها ....

و قبل لا تنحاش زخيتها من شعرها .... انت أي وين قاعدين حب و خرابيط....

شووو: شو اسمي اهتامك فيها عيل .... ها قول

فهد: عادي و لا تكبرين السالفه........ يالله زلفي


++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++


مها داخله البيت و على ويها ابتسامه

حمد: عدال لا يشقق ويهج .... انت وينج...نحاتيج

مها : اول مره اشوفك مهتم يعني .... و تحبني وايد

حمد : وع عليج ..... انت و اختج منو معطنكم مقلب في عمركم ..

تيي مي من ورا حمد و تدزه .... انت هي ليش محتر منا....جمال و دلال ودلع

حمد يحط ايده على يبهته :::: بس و الا يرحم والديج لا تقصين على عمرج................

تتخصر مي لا و الله و تغمز لمها و هجموا الاثنتين عليه و عطي بكس و دغدغه لما قال بس

: و الله لأرويكم يا الزفوت.... و بدا الركض و كل وحده تشرد لغرفتها و تقفل الباب عليها...

رن موبايل مها ردت عليه تنافخ .... الو

شموو: مهووو شو مسويه باخوي

تاخذ نفس و تيلس و ترد بدلع: منو انا حرام عليج ما سويت شي....

شمووو:عيل ليش يقول دقي لربيعتج و خبريها مردوده.......... اعترفي احسن لج لأيي بيتكم

الحين و خليج غصب تعترفين ..........تروح غرفة اخوها و هي محطيه اسبيكر....

مها ماتت من الضحك بدفاشه ...... و تسكت شوي و تكمل ضحك

مها: الو شموو معاي

شمووو: لا في الحمام .........ليش وقفتي ضحك جان ضحكتي بعدج..............ضحكتي من

زورج ..............اي....فهد ضربها بقوه على راسها

مها: حرام عليج.... و الله اخوج المحترم طلب رقمي و عطيته رقم

الدريول......هههههههههههه ....بس

شمووو: و الله اعلم لك ابوي .........لحظه مهووووو خل انحاش..........................

طول الصمت و اخيرا.......مهووو تدرين ان اخوي العزيز سمع كل كلمه قلتيها...

مها شهقت و عصبت على شموووو: شمووو انت غبيه و الا تستغبين ....كيف تخليه يسمعني

قاطعتها شمووو: يالغبية و الله انه انقهر لما ضحكتي عليه

مها: صدق .........

شمووو: وضربني بقوه على راسي لما دعيت عليج

مها:ههههههههههههههههههههههه تستاهلين..................شمووو و اخوج شو سالفته ليش

يعاملني جي

شمووو تقط عمرها على السرير و تقول و الله ما اعرف ...بس كفايه صار من المدافعين عنج ..و

صار يتقبلج .... و دايما الابتسامه على ويه..........احس انه

مها : شمووو سكتي ما ابي اسمع شي.................... انت تعرفين هو منو و شو سوى

شموووو: بس مها لا تستوين حقود.......... انا ذليته ذل ... بالنزله و الصعده اذكره شو

خسر ...بس عاد سامحي...................

مها مو متخيله ان فهد يرجع يخطبها لثاني مره ... بس اخذت كفايتها منه .... و ما تبي تخسر

صديقة عمرها الا وقفت بجنبها ضد فهد................ بس ما راح اسمح لأحد يحطني بموقف

سخيف ثاني.


الفصل الاول الجزء الثامن



ايام تمضي و نحن نعيش احلى ايامها
لتبقى ذكره في دفاتر الذكريات

اليكم جزء جديد من يوميات يعيشها ابطالنا
منها السعيد و الاخر حزين
بس تبقى روح المثابره و الكرامه فوق كل شي
و احيانا يطغي الحب و تتكسر كل الحواجز






وصلت الشركه بسرعه قبل الساعه ثمان.... رحنا المكتب انا و البنات ووزعنا مفرقعات صغيره الا تنقع اول ما ندوس عليها جنب الباب و عند مكتب كل واحد من الشباب.... و حطيت على كرسي كل واحد مثل اللعبه الصغيره اول ما يضغط عليها احد تطلع صوت يضحك....البنات رجعوا مكاتبهم بسرعه قبل لأحد يي يشوفهم معاي....و قعدت على كرسيي اراقب ....
اول الواصلين وليد داخل يدندن و رايق على الاخر ... داس على المفرقعات ...هههههههههههه تخرع و قعدت اضحك عليه بصوت عالي..... طالعني بنظره معصب و سار للمكتبه و قعد .... طلع صوت ططططططططططررررررررررررررررررررررر ...نقعت من الضحك... و هو تفشل و قال ههههه سخيفه و جديمه .... اشرت له يسكت و نراقب الباجي .... و كل واحد له ردت فعل تضحك .....كله و لا الصوت الا يطلع من الكرسي و ليد ما رحمهم و انا من كثر الضحك ... مسكت بطني و احس ياني مغص .....
الحمد الله الشباب على بالهم وليد مسوي المقلب فيهم ... و قعدوا ينغزونه بالحجي .... و انا اسوي عمري مو فاهمه عليهم ....بصراحه ما أبي افهم احس قصدهم وسخ......هم عاد كلهم شباب و تعليقاتهم مع بعض ما تنقال جدام بنت.....
دخل مدير القسم المسؤول عن المشاريع و لف نظراته علينا كلنا.... كان مستغرب من حماس الشباب و صوتهم العالي
: اول مره اشوفكم جي مصح صحين ...........
وليد: مها لها الفضل موزعه رد بول على الشباب
ناظرته معصبه ..... يقهرون يعاملوني كاني واحد من الشباب
قلت: لا اصدقه استاذ ..... هم متحمسين زياده اليوم ما ادري شو بلاهم....
قالي: شو استوى بالمشروع
مها: في اشياء مو فاهمتنها و اشياء ثانيه مو واضحه ..... يعني ابي مساعده.......
قال: حولي الملف الى الشباب هم المسؤولين عنه اول ما يخلص تستلميه انت ...لأنه في المراحل متقدمه و انت ما تفهمين عليها ... تحتاجين وقت ....
مها: و انا قاعده عليه لوقت متاخر ....!!!!
: هم لازم بعد يخلصون اليوم ..... و ما شي رجعه للبيت الا بعد ما ينتهون منه
لفيت اشوف ردت فعل الشباب ..... شفتهم مكشرين .... ضحكت عليهم ... اونهم معطيني الملف عسب ابتلش فيه و هو من مسؤولياتهم .... قمت و شليت الملف و سلمته لأحمد قلت بدلع: تفضل
لفيت ابي ارجع مكاني شفت فهد ساند عمره على الباب و يطالعني بنظرات تزيغ ... ابتسمت بهدوء و يلست على كرسيي....و انا اردد ما يهمني ...
قال : صباح الخير.............. الكل رد بس انا تميت ساكته و ما رمست ... تقدم من مدير القسم وليد و سال عن المشروع ...... وعداه ان اليوم راح يستلمه.........
طلع و هو يغلي بداخله منها .... كيف تتعامل مع الشباب بهذي الطريقه .... الحين تفتح لهم مجال القيل و القال... عكرت له مزاجه و اليوم كله ...... صار مثل الكبريت ........
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ ++
وقت الغدا....... البنات اجتمعوا في الكفتيريا من غير المها ....رفضت تنزل ..... على قولتها ما تستوي المشاكل الا في الكفتيريا عسب شي حرمت تروح و اكتفت بالكوفي بس..... فهد هم اعتكف كم يوم عن الكفتيريا على قولته ... ما ابي اشوف رقعت ويها.....
بعد ثلاث ايام فهد افتقد وجود مها في الكفتيريا... اشتاق لدلعها و ضحكتها العاليه...حتى مياعتها ...كان يكره كل شي فيها و الحين يا سبحان الله يحب كل شي فيها..... ويكابر
فهد: و الله الاكل من غير شوفتها ما ينبلع
خالد: ايوه تكلم العاشق ...... ها اقول غرد زود
فهد: اتكلم جد..................... اشتقت لها مو.....................و سكت
خالد: مو كانك امس قايل ...فكه منها .... مو طايقنها و ما ادري شو
فهد: كنت معصب منها تقهرني ...... بس ما تلاحظ حتى البنات ما لهم حس وهي مش موجوده...
خالد: قول الا الكفتيريا كلها ما لها حس .......ههههههههههههههههههههههه ليش تطالعني جي...اعوذ بالله من شرك .........تغار...ههههههههههههههههههه
فهد : خالد ما لي بارض لك .....لو سمحت يوز عني...................تنهد فهد ....بس شو حادنها ماتيي ...هني ضحك خالد بصوت عالي ....÷ههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد وهو ينش: قلعتك ...!!!! رجع المكتب وهو يفكر بمشاعره ناحيتها .... هو ما متاكد حب و الا اعجاب ..... انزين ليش اعصب من أي كلمه تنقال عليها .....مريت بجنب مكتبها شفتها تشرب كوفي و تتعبث بالقلم بايدها.... ما قدرت اقاوم دخلت لها و انا اتحمحم.....رفعت راسها تناظرني ...طاحت عيني بعينها ... سالتها اول شي خطر على بالي
: ليش ما تنزلين للغدا
مها ارتبكت متفاجأة من وجوده معها و من سؤاله اكثر ..... قالت بجرأه بسني من المشاكل ....
يتقرب فهد منها و صار الفيصل بينهم الطاوله بس....اذا قلت انت رحتي و الا يتي المشاكل وراج..
رفع ايده يسكتها قبل لا تقول شي و كمل: لأني بصراحه ما ارضى اشوف الغلط و اسكت ... خاصة منج
مها .........نرفزني هو منو مفكر عمره .... بصوت عالى شوي : انت ما يخصك فيني ...اسوي الا اباه .... و الله عندي اب و ام و اخو للمعلوماتك بس............تفضل عندي شغل

هذي شو عندها ..... عصبت منها ............ و اشرت لها تسكت ............ما ابي اسمع كلمه انت فاهمه ... والا تبين تقرير كامل يوصل لأبوج...... وتيسين في البيت ابرك لج
مها: انت شو انت ما تفهم .... منو عطاك الحق تتحكم فيني ....خلني بحالي ... و الله النفس عافتك..........
فهد و هو ضاغط على نفسه بقوه : انا الا من سنه فريتج و مسحت كرامتج بالارض و الا نسيتي.. اول ما شاف ردت فعالها على كلامه ... ندم على الا قاله ....و الله اني غبي ... كل مره ابي اصلحها اعميها.....
مها ويها احمر و ارتبكت ... ما قدرت تمسك عمرها ...حطت ايدها على ويها تحاول تتماسك ... بس ما قدرت تخبي رجفت ايدها و لا الدموع الا تجمعت بعينها .....
فهد ما قدر يتحرك من مكانه ... ما طاوعه قلبه يروح ويخليها بهذي النفسيه.... حط ايده في شعره بارتباك ما عارف شو يسوي.....
فهد: اسف ما كان قصدي ...اهينج .... و راح اصلح الغلط...... وطلع....ماله نفس بشي غير يهرب منها و من ضعفه جدامها....
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
مها استاذنت و رجعت البيت كرهت كل شي الشركه و صاحب الشركه....كانت نفسيتها زفت و حمدت ربها ان اليوم الخميس ... عندي يومين راحه.........استغربت من تصرفاته ليش يعاملها جي .... لو احد ثاني بقول يمكن يغار ..بس فهد مستحيل ............غير انه اعتذر لي ...قال بصلح الغلط أي غلط...يا خوفي الا ببالي ........اف و الله لأموت نفسي ساعتها...............!!!!!!!!!!!
سرت لغرفتي و على طول للسرير و من زود التعب رقدت و ما دريت بعمري الا على اذن الفجر.....
مي:مهووو و يهد قومي ما صليتي العصر و المغرب و العشاء و الحين الفجر
مها: الله هداج مييييوووو ليش ما صحتيني .......كل هذا رقاد
مي: انت عاد سكتي و لا كلمه اونه ليش ما صحتيني ............شمووو ماذتني تباج ضروري .....لا اطالعيني شي ........ ما يخصني هي الحين داقه .. صلي و دقي لها
مها مالي بارض لها باجر برمسها ..............قمت وصليت كل صلواتي ......
دقت لي شمووو بعد ساعه .........هلا شمووو
شمووو : بلاج ما تردين و الا ما تبين ترمسيني يعني ... اعترفي
مها: و الله خلقي ضايق من اخوج .... و مسوي عمره ما ادري منو .........
تقاطعني شمووو : لو سمحتي لا تغلطين على اخوي.....
مها : شفتي ما كنت ابي ارمسج على شان ما اقعد اسب فيه ..............شمووو يتحكم فيني يحاسبني على كل شي .......... و الله ضايق خلقي منه......... تغيرت نبرة صوتي ...
يحسسني اني وحده صايعه وضايعه و مالي اهل .....صحت ما قدرت امسك عمري....
شمووو: بس حبيبتي خبريني كل شي و انا اراويه شغل الله
مها بعد ما هدت شوي: يهددني اذا ما اصطلبتي و الله اعلم عليج ابوج .....................و حكيت لها كل شي
شمووو: يالخاينه ليش ما قلتي لي من الاول .......... اذكر انج قويه شو الا صار
مها: قلته امس انت منو تحاسبني انا عندي اهل .............تدرين شو رد علي........ و تغير صوتها مره ثانيه .............. انا الا من سنه فريتج و مسحت كرامتج بالارض و الا نسيتي.... و صاحت مره ثانيه
اما شمووو عصبت منه .. اخوها ما يستاهل احد يعطيه ويه...............مهو اياني و اياج تصحين ...ما احيدج انج صياحه ................... و الا باخذ حقج ...
مها: لا شمووو ما فيني على المشاكل
شمووو منقهره من مها : انت غبيه .... وين اسلوب التطنيش و القهر البطئ ..... زيدي منه و شوفي النتيجه اذا ما ياج يركض لا تقولين شموو
بعد فتره قعدت بحالي افكر انا ليش استويت جي سلبيه و حساسه و الله لأرويك يا فهود الزفت... اصبر على .... تمنين ان الاحد يي بسرعه ...فيني حره الا ارويه شغله..............



الفصل الثاني الجزء الثامن



اليوم الموعود الاحد... كانت نفسية مها توب و مزاجها رايق ... تعدلت و رسمت عيونها رسم ..ببرز لونها و لبست احلى عباه عندها....نزلت الدري

خطوه خطوه وهي تتمخطر ....

حمد: شو هذا الزين .... ناويه على منو

مي تدزه و تشوف مها: على الناطور اكيد

مها: جب انت و ياها عن المصاخه الزايده...... انا كل يوم كشخه و مرتبه ...و اشرت لهم بتطلع

وصلت مها الشركه من وقت .... اليوم هي رايقه على الاخر ...رمت المفرقعات الصغيره في

المكتب .... وقعدت تنتظر الشباب

استغرب وليد من وجود مها من وقت .... و قال :صباح الخير ..... اليوم يايه من وقت ...وهو

واقف عند الباب متردد يدخل ..... شو مجهزه اليوم

ضحكت عليه و قلت يالخواف .... ما جهزت شي .. ....دخل بشويش وداس له كم وحده و تم

يتنطط .... وصل مكانه ينافخ..... اف منج تعبتيني... اضني دستهم كلهم .... عندج ثاني نفره

حق الشباب ... مديت ايدي له اعطيه الكيس ....

في هذا الوقت كان فهد عند باب المكتب .... يشوفهم قربين من بعض.... اف انا شو يابني

هني ... انتبهت له مها ..ابتسمت وقالت : صباح الخير حياك تفضل.....

فهد رفع حاجب واحد مستغرب منها ...تجدم شوي شوي وعيونه عليها ... ما فكر يشوف وليد

او يسلم عليه ... بس فجأه انفجر شي تحت ريله و نقز بقوه متراجع على ورا ... و كان بيطيح

على الارض بس تماسك و ثبت عمره .... و هو يشوف مها و وليد ناقعين عليه ضحك....

وليد: تعيش و تاخذ غيرها ....

مها من كثر الضحك ما رمست و تمت تطالعه بنظرات ... تقول اشياء وايد

عينه عليها و على وجها الا تغير بالضحك ..... ضحكتها حلوه وايد..ابتسمت في ويها ...ما قدرت

اعصب و انا اشوفها بهذي النفسيه الحلوه.....سالت شو هذا

وليد مستغرب من ولد خالته ما عصب و لا هزأنا و يبتسم بعد: هذا مقلب من مهوووو .... ما

تقدر علينا و نحن خمسه ضد واحد ... قامت تسوي لنا هذي الحيل ... هذي ثاني مره و بعد

تضحك علينا ..... تقص علينا بشكلها الهادي...!!! كان بقول مثل ما قصت عليك بس سكت ... ما

فيه على المشاكل مع فهوود...

حاول يشل عينه من عليها و هو يقول: مو ربيعت شمووو لازم هذي حركاتها... و طلع

وليد مستغرب شو علاقة مها في فهد ...... ليش يطالعها شي ... و هي بعد ... اكيد في سر و

راح اخذه من العله شمووو.......................قام و نثر بعض المفرقعات في الغرفه ... و قعد

ينطرهم.



++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++


وقت الغدا قررت مها تنزل مشتاقه لقعدت ربعها وهي مصره ما راح تعطي فهد فرصه ان

ينتقدها او يوجه لها أي اتهام....تذكر ردت فعله ... تضحك مره ثانيه و الله شكله تحفه.... انا كنت

ابيه يعصب و يضارب ... بس تفاجأت فيه يبتسم و ما علق للموضوع....ما عليه المرات اليايه ما

راح افوتها له.... و هي تتوعده وصلوا البنات و التعليقات عاد هلا منوره الكفتيريا ... شو هذا

الحلا.....الخ

دخل فهد و خالد عينه على مها ... اشتاق لها وايد....ابتسم وراح للطاولته........

مها: شكل فهود اليوم مفرش اسنانه زين

حصووو استغربت : ليش يعني

مها : ما تشوفينه كيف يوزع ابتسامات .... ضحكوا عليها البنات ...

عزوو: انت ما عايبنج شي ..!!!! اذا عصب و الا اذا ابتسم......

مها: المهم يتم بعيد عني .... و الا ناويه عليه على نيه شينه

حصووو: قومي خل نييب لنا غدا....

بنفس اللحظه الا مريت فيها جدام طاولته قام هو بعد و وقف معنا بالصف... كان وراي مره ... و

حصوو الزفته .. كانت تسوي حركات و اضحكني بصوت عالى ... غير كل شوي و هي دازتني

على ورا......مره ادق كتفه و مره ذراعه ومره صدره....كتمت انفاسي و عصبت جد من

حصووو و البنات .... سمعته يقول بعصبيه : اعقلوا يا بنات.....انا بصراحه استغربت منه ما قام

يوجه لي كلام مباشر و لا اتهامات بالمياعه و غيرهاااا

مها: اقول يا بنات مو كان أسد الغابه راضي علينا اليوم

تغزني حصووو بكوعها ..... و تجدمني قبلها في الصف .......

حصووو: انت لسانج طويل و يباهله قص ... شو عليج منه ... وهي تدزني ... امشي الطاوله

بسرعه ...

مها: اوه حصووو عن المصاخه ... خليني .... اف....قعدة على طاولتي أتغدا و عيني ما شلتها

من على ظهره ....و كانه حس انه مراقب صد ناحيتي يطالعني و في عيونه كلام وايد ....

فهمته بس ما ابي اعترف بمضمونه .... هذا انسان غدار ما فيني على مصيبه ثانيه منه...

حصوو: مهووو بطلي حركات المراهقات هذي ... شلي عينج من على الريال

مها التفت لها و قلت : ها

عزووو: مها بصراحه شكلج تعلقتي بالريال .....

انا ساكته ما عرفت شو ارد .... كنت متوعده له اليوم بس من شفت ابتسامته و طيبته الزايده

اليوم ما رمت اسوي شي..... قاعده اتبادل النظرات وياه صدقها حصووو حركات مراهقه

مها : ها بنات ما شبعتوا........ونشيت قبل لأسمع حتى ردهم توجهت الى باب الكفتيريا و

البنات وراي..كان وليد ينتظر.....شفته يغير اتجاه و يرجع داخل الكفتيريا ..... ما حطيت في بالي

و الا شوي ادوس على شي و ستوى صوت خرعني و صرخت و البنات بعد ....اتاريه حاط

المفرقعات حقنا ... صرخت اراويك وليد...............

شفته يضحك و يقول : كما تدين تدان....هههههههههههههههههههههههههههههههههه

فهد سمع الصريخ و الضحك .... التفت يشوف شلة البنات و الشباب مجتمعين و ضحك و

سوالف ..استغرب من عمره ليش ما عصب او اتنرفز...بالعكس يحس انه اليوم سعيد وايد ...

كفايه السعاده الا شافها في عيونها ....ونظراتها .......يا ربي على هذي الانسانه انا اعشقها

وايد...

خالد نظرات الاستغراب ماليه عيونه فهد اليوم غير احس انه مرتاح و سعيد .. اخاف اساله و

اقلب المواجع عليه...قلت بصوت عالي الله يديم هذي السعاده يا رب....اكتفى بالابتسامه ....

قلتكم مو طبيعي اليوم.........!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!




بعد خمس دقايق يا وليد و قعد معاهم على الطاوله و هو ما زال يضحك

وليد: هلا ولد الخاله شو الاخبار...

فهد يعرف حركات وليد ورى ييته هذي شي قعدت اطالعه بهدوء

وليد: اشوفك اليوم غير .... طيب و الابتسامه ما تفارق ويهك ......غير الاشياء الا سويناها ... ما

علقت عليها ...

خالد يبتسم: اليوم يوم مفتوح و لا تاخذها حلاوه ...... اعرفك زين

فهد: شو سويت

وليد استغرب :كل هذا وشو سويت !!!! لا انت صدق مو صاحي اليوم

فهد: على الا استوى الحين بعديها لكم ... بس عن تحسب كل يوم عيد.....

وليد: الا يياتك لقسمنا اكثيره هذي اليومين.....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فهد: وليد عن الحجي الزايد و قوم شوف شغلك.......

ضحك وليد : و الله اول مره اشوفك جي ..... وين شمووو عنك

فهد و نظرة تهديد بعيونه : شكلي بحلف ان يوزك شموووو

نقز وليد ووقف بسرعه: لا ريال اتغشمر.... خبله قالولك اخذ شمووو الخبله...!! ...ما قهرني الا

الوالده ما رضعتها وفكتني من اذيتكم ......باي

فهد و خالد ولد عم وليد ...ضحكوا على خبال وليد..... يدرون ان وليد وشمووو ما يطيقون بعض...

فهد تنهد : تعرف خالد رغم ان الاثنين ما يطيقون بعض الا اني صدق ابي ازوجهم ... وين بحصل

واحد شرات وليد....

خالد: كل شي نصيب .... و انت شو عرفك يمكن تكون من نصيبه...............


++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++



وليد تعكر مزاجه من طاري العرس ... امه تبي غصب ياخذ شمووو و هو ما يحبها و يعتبرها

شرات اخته....هو تربى في بيت خالته و يعتبره البيت الثاني له ... من بدا طاري وليد لشيما و

شما لوليد قطعهم كلش.. الا بالمناسبات ...صار له سنتين ما شافها و لا احتك معاها مثل

قبل.....الا بالتلفون طبعا...............تذكر خبالها وشقاوتها وهي صغيره وكيف كان هو و احمد

اخوها يلحقوها من مكان لمكان ... كانت مثل ظله ... الكل قال انها اخذت الشقاوه منه ...هي

نسخه صغيره عنه ...طول عمره يعتبرها مثل اخته.....رغم فرق السن الا بينهم ما يتجاوز

الخمس سنوات................

تحمحمت مها وهي واقفه بجنب مكتب وليد لها فتره وهو سرحان ما يرد عليها...

: وليد خير شو فيك

وليد رفع راسه :لا ابد سلامتج ...تبين شي

مدت ايدها تعطيه الملف: تفضل جيك على شغلي ورجعت مكتبها...تم وليد يطالعها ....تذكر

كلام فهد عنها ...ربيعت شمووو....

وليد : الا مها انت تقربين لبيت خالتي

مها رفعت حاجب واحد وهزت كتفها :منو بيت خالتك

وليد: فهد و شمووو و احمد

مها : لا بس شمووو ربيعتي وايد ......... ليش تسال

وليد ابتسم : سلمي عليها ورجع يطالع الاوراق الا في ايده.....

مها تفكر ليكون هذا وليد الا كانت شموو تحكي عنه ........ يا ربي على حظي و

حظها ....نحيسات..........طرشت مسج لشمووو ؛تعرفين وليد الا معاي في الدوام.... يسلم

عليج ... اتاريه ولد الخاله العزيز؛.....................................



+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++



شموو يايه ركض لما سمعت رنت المسج فتحته على طول قرته مره مرتين ثلاثه ...هذي من

صدقها....... وليد الخبله الا تتكلم عنه طلع وليد ولد خالوو!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و الله وحشني من زمان عنه....كنت مثل ظله ... وين ما يروح كنت الاحقه وهو ابد ما رفض او

يتضايق مثل خواني.......... من يابوا له سيرت الزواج منى انحاش ..... ليش لهذي الدرجه

كارهني ...ما عاد اشوفه و لا ياك بيتنا .... و لما يي اتم في غرفتي و ما اطلع..... امي

تحسبني استحي ...هههههههههههههه ... و انا منحرجه منه و منجرحه لرفضه لي و كارهتنه

عمى ....ما قال الا انه يعتبرني شرات اخته ....انزين ليش ما تزوج لين الحين.... و الله يتج

الفرصه يا شموو تروينه شغله............ بس انا ضعيفه جدامه ................. شوفي مها ..عرفت

ان اخوي مديرها و لا همها ... سارت مرفوعت الراس ... و انا مو اقل منها ... و على طول

اتصلت في ابوها

شما: يبه ابي شغله اسويها بدل قعدتي بالبيت

الاب: منو قالج قعدي سيري جامعتج

شما: يبى تدري اني موقفه كورس عسب ارتاح و اريح نفسيتي

الاب : خلصيني شو تبين

شموو: ابي ايي الشركه عند البنات اخذ دوره تدريبيه ... تنفعني بعدين

الاب: تعالي منو مانعج

شموو: يبى انت تعرف فهوود....

الاب : ما عليج منه ... انا برمسه

شمووو وهي تتناقز ...شكرا باباتي....



قفل ابو فهد عن شمووو ورفع راسه يناظر فهد: هذي شمووو ...تبي تيي عند البنات و تدرب

معاهم

فهد مو عايبنه الكلام ....... كفايه شموو مطلعه عينه في البيت بعد ايبها هني ... و تجتمع مع

مهووو و الله كملت

ابو فهد: ها شو قلت ..... انا اعتقد انها فكره زينه ... مدام ربعها معاها ...فرصه تاخذ خبره

فهد: يبه انت تعرف شموو .......

الاب: خلها علي ...... بس انت وافق و حط شروطك ..... و اذا ما نفذتها .. اطردها

قعد فهد يفكر.......... و الله فكره وبحطها مع مهووو ... علشان يكونون اثنين بدل مهوو بروحها

مع الشباب... و بالمره تنغص على وليد.......ههههههههههه ... عاد يجتمعون وليد وشمووو و

الله وناسه...

فهد: خلاص يبه وقت الا تبا تيي خلها تيي....

الاب: اتصل عليها و خبرها خلها تفرح و حليلها

فهد و هو طالع من مكتب ابوه: ان شاء الله يبه

و كالعاده كمل مشواره اليومي و لف على الاقسام كلها .... وصل قسم مها ...دخل شاف الكل

مندمج في شغله و المكان هادي غير عن عوايدهم

فهد: السلام عليكم ........الكل رد السلام الا مها و وليد .... وهو يفكر مها وعرفناها دوم ما ترد

بس وليد ...؟؟ غريبه

فهد: وليد خير فيك شي....

وليد: يرفع راسه ... لا ابد .. بس مندمج بهذا وياشر على الملف

سالهم عن الشغل و قبل لا يطلع قال وهو يطالع وليد: الا معاذ متى تبدا اجازتك

معاذ: باجر ان شاء الله

فهد: اوكي بالتوفيق ..... وليد ترا بتي متدربه ثانيه للقسم و بتقعد فترة غياب معاذ ...

مها: الله اخيرا راح تدخل انسه ثانيه معاي الديوانيه ... يا رب تكون شريره عسب تعاوني عليهم

فهد عيبتني تلقائيتها و عفويتها و قعدت ابتسم لها برقه

فهد: من هذي الناحيه لا تخافين اضمنها لج

مها: منو اعرفها

فهد و هو يراقب وليد ..... يعرف وجود شموو هني ضربه قويه حق وليد ... ما يبي يخرب

المفاجأه

قال : خليها مفاجأه

طلع ووليد ما شل عينه من على فهد و هو يرمس عن الضيفه الجديده .... و الله قلبه ناغزنه...

تنهد و قال في سره الله يستر......!!!!!!!

الجزء التاسع


الفصل الاول




اليوم راح القى حبيبي
اليوم راح اسلم عليه
ايام و ليالي بعدتني عنه
بس هم احبه و اموت عليه







شمووو ما خلت شي بالسوق الا شرته ....

على قولتها للمواجه لازم ارويه شو خسر ... و كيف تغيرت وصرت بنت كبيره اعتمد على

عمري ...بس اف سالفة السياره الا مو راضي فهد يخليني اسوق .... و انه البنات ما يعرفون

يسوقون .... بشوف كيف راح يمنع مهووو عن السواقه....اتفقنا انا فهد نخلي سالفت شغلي

سر عن مها ، كنت ابي افاجأها ...........

اليوم الثاني لبست احلى بدله شريتها بلون البنفسج.....وعباة البشت..... وسرت تحت اتمخطر

بمشيتي.....سمعت تعليق امي الا مو راضيه اشتغل مع فهد بنفس الشركه......دخلت وايدي

على خاصرتي و ماده بوز..... لا و الله يوم افكاركم جي رجعيه ليش عيل ادرس و تعب حالي...

فهد يضحك عليها و يقول: الناس تصبح بالاول......

شموو: صباح الخير

احمد: عدال .... حاسبي ليطيح بوزج........ يوجه كلامه لأمه ....هذي منو راح ياخذها و يبتلي

فيها....؟؟؟

الام: بنتي الف من يتمناها

شموو وهي تتناقز: انتوا ما يخصكم في زواجي .... ما راح اتزوج الا بعد الاخ العانس فهد .... و

العازب احمد.... و اربي عيالكم ......


d,ldhj pfd , pfi L hg;hjfm : jh[ hgyv,v pjn



 


رد مع اقتباس

قديم 21-01-2013   #2
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

افتراضي رد: يوميات حبي و حبه / الكاتبة : تاج الغرور



احمد: توج دريتي من ملج و هو مستوي رومانسي


فهد: اف متى اتزوج و افتك منكم


شموو: احلم انا قاعده على قلبكم


احمد يضربها على راسها : عني ما راح اتزوج الا بعدج .......... ما احب الفضولين


شموو: عادي بيي ابات عنكم كل يومين


احمد: اف لزقه






بعدها بساعه دخل وليد و امه بيتنا ........ الا يشوف الترحاب يقول غرب ...... سلمت و طلعت


غرفتي ما ابي احتك وياه وايد...........


وليد استغرب من حركاتها ... باين انها تتحاشاه....تابعها بنظراته و هي تصعد ..الا شكلها بالبنطلون


غير ..... و القعده من غيرها ما لها طعم .... شافها نازله تتنطط من الدري مثل اليهال ... ابتسم و ما


بعد عينه من عليها...





شموو ملت بروحها فوق شلت عمرها و سارت عند خالتها الا يالسه متكيفه و تسولف مع امي


شموو: الا خالوا ليش ما يوا البنات معاج


خالو: ما خبرتهم........... خل اريح شوي من حنت اولادهم


شموو: ههههههههههههههه غير ما اعلم عليج


خالو: و انا الصادجه كل حشره وصراخ وراسي شوي ينفجر منهم


شموو: الا كاشخه ......... و ين بو وليد عنج


خالو: انت ما تستحين .........


امي: شموو يوزي عن خالتج ........ شو يايبنج هني دوم تيلسين مع اخوانج.......


خالو: هي و الله يالله اشوف سيري


شموو تمد بوز: شو يعني تطردوني........... هم كلهم ريايل انا شو اسوي بينهم


امي: من متى هذا الكلام


شموو و هي تشرد: امي ليكون غيرانه من خالو عسب احلى منج .......ههههههههه


امي : مسودة الويه انا امج


شموو: اسفه و الله اتغشمر ............... خل اسير عند الاولاد احسن من العيايز


امي: انزين وين بسيرين يعني


شموو تطلع بسرعه انا الا يبته حق عمري ........ اف يعني لازم ارز فيسي.....


شافها احمد : شو انطردتي


شموو و هي تيلس معاه بالكنبه: شو اسوي عيايز ما يستحملون الغشمره


كانوا فهد و وليد يتناقشون بموضوع عن سياره و خرابيط


شموو: مملين مو


احمد : اي .......... شو اخبار الشغل


شموو: اسكت حطوني مع فهد بالقسم ............ لو شفت السكرتيره مالته ......... وع ....مايعه و


دلوعه ........و دزها بطيح


فهد: انت ليش محطيه دوبج دوبها........... و يطالع وليد ........ تصدق طول اليوم هواش معاها ...... و


شموو تسب فيها .... و هذيك ما تفهم عليها


احمد: ليش اوربيه


شموو تدزه: طالع هذا ........ اقوله مايعه........ و الا لبسها ....... استغفر الله.....


فهد: شموو ما يخصج في احد............ ما ابي مشاكل


شموو: ما احبها و ما نزلت لي من زور..............يخي يب ريال ........ احسن يفهم لك و ينظم


شغلك......


وليد كان يستمع لهم بس و ما حاول يدخل بالحوار و هو مأيد شموو في كل شي قالته ...بس فهد


الله هداه......


احمد : ما يصير اي اشوفها


شموو عصبت منه: من حلاتها و هي مثل ام الدويس


فهد ضحك : الا محتره منها


شموو: خسي انا احلى منها و اطول و اضعف ............. و هي ما فيها الا البياض


وشعرها الا محترق من كثر السشوار


احمد: بس ما ابي اشوفها ........ سبلتي بالحرمه


شموو: عن حرمه....................وهي تقلدها....... انا لسه انسه لو سمحتي......


ضحكوا عليها .......... كانت تقلدها بحركتها و هزت كتوفها........


وليد يبي يغايضها: شو فيها بالعكس حليوه


شموو منقهره منهم ما عندهم نظر و تعمدة ترد عليه بدون ما تطالعه: لا الصراحه احس انكم


محولين ....... من زينها هاي العانس


احمد: كله و لا وليد يمدحها ............ ما ارضى


وليد : وليش عاد........ ليكون زوجتي


احمد : وع ........... بس انت زوج اختي.......... و حط بالك ما تقول اولاد خالتي و عادي ............ ها


وليد: خل نتزوج بالاول.............. بصراحه انا مستبعد فكرة الزواج حاليا


شموو تمت ساكته و ما ناقشت بالموضوع تعرف انها راح تغلط و احمد ما يعرف شي عن


السالفه ........ و ما فيها تسبب مشاكل


فهد يحاول يغير الموضوع: الا شموو ما دقيتي لمها


شموو و عينها عليه متجاهله وليد كليا: لا ليش شو فيها .......... انا الا اعرف انك انت ماسكنها 24


ساعه و ما معطني فرصه اكلمها دقيقه


احمد: شو تحسبين عيل مثل هذا الاثول و الا خطيبته جدامه 24 ساعه و ما معبرنها


كان كلام احمد مثل الملح الا يفر على الجرح


وليد و فهد و شموو سكتوا ..... كل واحد منهم يخاف يقول شي يغلط فيه جدام احمد


احمد يشوف نظراتهم و يكمل : لو انا لزقت فيها ............سكت مستغرب من هدوئهم................شو


في!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


شموو كالعاده هي الا تنقض الموقف: دومك سبر قلواااا ........هههههههههههه ..... و ليد وحليله


محصل له كم تهديده ان قرب منى يا ويله


احمد: هههههههههههه ....... ادري انج شريره مو جي


فهد: الواحد لين خطب يصير رومانسي.......... و شموو مستحيل تتغير


احمد: أيوه تكلم العاشق


فهد يفره بالمخده الا بالغلط طاحت على شموو............... قامت شموو و فرتها حق فهد..........الا


بدوره تفاداها ....... عصبت و قامت تفره بكل مخده جدامها......


ام فهد: شموو بس عاده مو جنج عروس


كانوا يضحكون عليها و الحين نقعوا ضحك و هم يشوفونها منحرجه


شموو: يمه ضحكتيهم على.............. عروس اونه .......... خل احصل على المعرس


بالاول................وطلعت بسرعه من عندهم قبل لا تسمع تعليق من احد..







بعد العشا استأذن فهد يروح لمها .... ما خذ معاه هديه يبي يعطيها و يرجع... و طبعا هي ما تعرف


بهاذي الزياره المفاجأه




مها يالسه مع امها و ابوها و مي ... لابسه برموده و تشيرت نص كمه و فاتحه شعرها ....


مها: الا يبه سيارتي ليش ما تعطيها لمي


مي : لا و الله و ليش اخذ سياره جديمه


تدزها مها: وين جديمه ما كملت سنه ..... و بالطقاق ... احمدي ربج اني بعطيها لج ... صدق مو وجه


نعمه....


مي: ابويه بياخذ لي سياره احلى ...... سبورة مو مثل مالتج .... و لونها احمر ...مو ابيض


مها تسحب شعرها : الحين مو حلوه ها و قبل تترجيني عسب اخذج فيها ...


بوحمد يبتسم لهم نفس النقاشات الا ما تخلص و الله راح يشتاق لها بعد ما تتزوج مها و تتركهم...


دق الجرس قام يبي يفتح ... و بعدها بدقيقه نادى على مها .... مها يت ركض تسبق مي .... تفاجأت


منه واقف مع ابوها في الصاله و معطنها ظهره ... مي رجعت لورا بسرعه ... اما هي يبست


بمكانها .....


نادها ابوها: مها تعالي هني


لف فهد يشوفها ... حس بوجودها قبل لا يتكلم ابوها ... واقفه بهدوء و شكلها مرتبكه ... لابسه


برمودا و جزء من ساقها طالع ما قدر يبعد عينه من عليه .... شافها تلم شعرها بطريقه سريعه و


تتقدم ببطء... ابتسم شكلها جنان ...


بو حمد : يمه تعالي بسرعه ليش تمشين مثل السلحفه


فهد ضحك على التعليق و شاف الابتسامه على ويها ... و اخيرا وصلت له ... مدة ايدها تسلم ...


سلم و مسكها بقوه و سحبها بحذاله ...


ابوحمد : خذي ريلج داخل .....


مها كانت مثل المخدره و تنفذ الاوامر....


فهد قفل الباب بريله و عيونه عليها ما قادر يبعدهم عنها ... سحبها لحضنه و همس لها : كل هذا


الحلى مخبتنه عني....


مرت اللحظه مليئه بالمشاعر ... اشياء يديده عليها تكشفها مها اول مره ... تسمع دقات قلبه قويه


و سريعه... تحس بانفاسه على ويها و رقبتها .... همس بصوت حسته طالع من قلبه: و الله اني احبج موووت....




الجزء الرابع و العشرين





مرت ثلاث ايام وحال وليد و شموو مثل ما هو ...........كل واحد يتجاهل الثاني ... و اذا صادف التقوا


مع بعض يتموا ساكتين ........... و لو حاول وليد يكلمها ما ترد عليه........


الاربعاء وصلت شموو و فهد و مها الا صارت تيي معاهم لأن فهد ما يبيها تسوق روحها ........ يخاف


عليها ... و يقعد يحاتيها ... فضل انها تيي معاه بالسياره تحت نظره و عيونه ......


شموو: انت ما تخلصون تسبيل ........... اف مللتوني


نزلت من السياره بروحها و سارت بسرعه للمصعد ......كان بيقفل بس قدرت توصل له ....... دخلت


و على ويها ابتسامه رقيقه


شموو: الحمد الله لحقت عليه ........ طاحت عيونها بعيون وليد و مهند....


كملت : صباح الخير ..........


وليد رد عليها بهدوء و هو منقهر منها لو كان بروحه ما صبحت له بس علشان هذا منهد تصبح


مهند: صباح النور ............ وينج و ما تنشافين


شموو برقه : فوق مع عله اراقبها ليل نهار ...... و ما عندي وقت ازور احد


مهند:ههههههههههههههههه ....... شو حطوج حارس


شموو: نوعا ما .........ههههههههههههههه ........ ناقص بدلة حراس الامن و يطلع شكلي تحفه


مهند بسرعه من غير ما يحس بالا قاله: الا انت كل شي عليج حلو


وليد كان معاهم يسمع كل شي من غير ما يشاركهم الحوار و من سمع ضحكتها رفع راسه


يشوفها يحس بعمره اشتاق لخبالها و ضحكتها وايد .... بس بعد كلام مهند وليد طالعاه بحده


شموو: هههههههههههههههه ........ميرسي جدا


مهند و هو يتابع نظرات وليد: اسف بس طلعت جي مو قصدي


وليد ...مسك شموو من ايدها و يرها صوبه :مهند تراها خطيبتي و بنت خالتي ........ فلو سمحت


حط هذا الشي في بالك.....


مهند مرتبك ما يحب يزعل وليد زعله صعب: اسف


شموو و هي بقرب من وليد حست بكل المشاعرها ناحيته ردت مثل اول ..... ارتبكت من قربه و


دقات قلبها زادت عن قبل ....... تيبست في مكانها


مهند نزل الطابق الثالث اما وليد تم مع شموو في المصعد.......و هو ايده بايدها... ما كان في نيته


يشيل ايده و هي بعد ارتاحت من قربه و ما تبي تبعد .....طول عمرها تحلم بموقف مثل


هذا..........وصلوا الدور الرابع ..............نزلوا مع بعض ......... وصلوا القسم


وليد تكلم : صباح الخير .............. وهو يشوف شموو الا عقدت حواجبها ....ابتسم بويها


شموو: ليش تسلم عليها


وليد: عادي


شموو: لا مو عادي شوفها كيف فاجه حلجها مثل الا شايفه حريقه


وليد:ههههههههههههههههه حلوه ............ شو فيها حليلها تسبلين فيها ......


شموو تطالعه بقهر : وليد شو يايبك معاي اليوم ها ..........سير مكتبك بسرعه


وليد و هو يضغط على ايدها بقوه : مضايقني زعلج و تجاهلج لي قلت خل اصلح الامور


شموو: هي و انت عيونك عليها


وليد:هههههههههههههههه شو تغارين ........شموو تفاجأة ما عرفت ترد


كمل: منقهره مو............ انا بعد هذا شعوري و انت تكلمين مهند


شموو : هي بس انت غير و انا غير


وليد مستغرب من ردها : كيف يعني


شموو ما ردت و ماتبي ترد تمت تطالعه و هو يبادلها النظرات ....... و كأنها تحكي له عن حبها و هي


ان غارت علشان تحبه ..... بس هو علشان يعتبرها مثل اخته و في فرق وايد.......... حوار العيون


كان كافي يصلح الموضوع من بينهم




فهد و مها دخلوا المكتب تفاجأو بوجود شموو مع وليد و ايدهم بايد بعض و قاعدين يطالعون


بعض......


فهد: احم ........... السلام عليكم ........... و على ويه ابتسامه لها معنى


مها: اصبحنا واصبح الملك لله



هاله : صباح الخير يا بيه ....... هم كده من الصبح مسبلين في بعض


شموو.....تحاول تير ايدها من وليد الا مسكها و ما يبي يتركها .: ما سباله الا انت


هاله: شفت يا بيه لسانها طويل


شموو: سكتي ام الدواهي احسن لج


مها:ههههههههههههههههههههههه بس شموو شو تبين بالحرمه


فهد يتقرب منهم و في عيونه نظره : ها ما خلصتوا تسبيل ........... يالله كل واحد لشغله


وليد: باخذ شموو ابيها بموضوع


شموو ارتبكت ما تبي تتم بروحها معاه : وليد خلها وقت ثاني


وليد يطالعها بنظره: لا الحين .............. ها شو قلت


فهد يهز كتفه : شو اقول يعني خذها .......... حلالك


شموو و هي تلحق وليد الا ماسك ايدها بقوه : و منو بيراقب هذي


وليد: شو عليج منها ..........فهد يحب مها و لا يفكر يشوف ثانيه


شموو: اي بس ان لكيدهم لعظيم


وليد:هههههههههههههههههههه كيف عرفتي


شمووو: وليد شو قصدك................


وليد يسحبها قريب منه و يهمس : و لا شي انا اقدر اقول شي عنج


شموو: من متى ........... وليد مو معاي هذي الحركات انت فاهم


وليد:ههههههههههههههههههههههههه ............ تعالي يلسي هني......اسمعي زين و


افهميني........


شموو حست بالبروده لما ترك ايدها .... كانت ودها تتم ايدها في ايده على طول...


وليد: شموو انت عارفه سبب خطوبتنا ............ شافها تتمل بالقعده...... و كمل ..كنت ابي احميج


من مطر الا الكل عارف عناده بالحصول على الا يبيه ........لما خبرته انج خطيبتي كنت عارف انه


راح يبتعد............ انت بالنسبه لي اكثر من اخت تربيت معاها و كنا ما نفترق ........... بس هذي


الخطوبه حطتنا في مشاكل وايد ..... كنت ابتعد علشان ما اكرهج او تكرهيني ..........سكت يشوف


ردت فعالها كانت منزله راسها تسمع


كمل: ما عيبني الوضع الا وصلنا له ......... انا ان كنت مو خطيبج فانا ولد خالتج ... ما احب تكون من


بينا حواجز مثل الا بنيتيها هذي الايام


شموو: انت تقهر و تستفزني وايد ..... و علشان ما اسبب مشاكل قلت اقعد بعيد عنك


وليد: بس انا ما ابي شي يتغير عن اول .......... يعني دوم تنقهرين منى .... بعمرج ما تجاهلتيني او


حسستني باني غريب.............شو اتفقنا ..... ما نخلي هذي الخطوبه تبعدنا عن بعض ...... انت


انسانه عزيزه على ما ابي افقدها.......


شموو و هي تقوم مبتسمه : انت ما طلبت ....... يا حيه ولد الخاله


وليد : ههههههههههههه يالله عيل بوصلج المكتب


شموو: شكرا مو ياهل توصلني ....... قول تبي تشوف النسره الا داخل


وليد: شموو بطلي خبال ....... شو ابي فيها....... يالله سيري انا بوقف هني اشوفج


شموو: لا انت انزل ..... انا منو بياكلني يعني


وليد و على ويه ابتسامه لأنه فعلا مرتاح بعد ما تصالح معاها:اوكي باي


تمت تطالعه بهدوء و تتأمله وهو ماشي ....... فعلا رزه...... لفت تروح المكتب...و هي فعلا حاسه


ببعض الراحه ..........على الاقل وليد ان ما حبها يحترمها و يقدرها ..و هذا بالنسبه لها كافي


حاليا.........




شافت مها قاعده مكانها تنتظرها


شموو: شو عندها الاخت مريحه هني


مها: شموو و الله فيني فضول ....... من متى هذي الحركات انت و وليد


شمووو: ههههههههههههههههههههه كنا نتصالح


مها مستانسه لها: و الله


شموو: مهوو بعدين احكي لج يالله فارقي عندي شغل


مها: عن الشغل بس ..... فهد يقول كثر ما شموو تتناقر و ياها ... ما اضني تشتغل


شموو: هذا يزاتي ابي اطفشها


مها: ههههههههههههههههههههه ............. ما تيوزين عن حركاتج


و تسير مكتبها ....... و بالها مشغول بالا استوى من شوي مع شموو و وليد


هي فعلا تتمنى السعاده لها .......... يا رب تسعدها و تنولها الا في بالها.....




++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++




وقت الغدا ...






وقفت هاله بدلع تعدل ثيابها و تجيك على شكلها بالمرايه .... و تكثر الروج والبلشر .... شكلها


متصنعه....


شموو عينها عليها : الا الاخت على وين ناويه.... وقت الغدا باجي له عشر دقايق


هاله تهز كتفها : عاوزه اخذ ده الملف للمدير


نقزت شموو بسرعه و طيران عندها: خلي عنج ... انت ممنوعه تدخلين عند اخوي انت فاهمه


هاله مو مهتمه لها : ده شغلي و اعمل الا عاوزاه ... ملكيش دعوه ...... و اخوكي في البيت مش


هينا....


ردت لها منقهره : و باباه كمان في البيت .......... اسمعي الا اقوله تنفذيه انت فاهمه .... و الا و الله


اعلم لج الوالد و ارويه لبسج هذا ..... و هي تأشر على لبسها من فوق لتحت ....و الوالد ما عنده


هذي المصاخه ... و هو مغمض يطردج انت فاهمه


هاله خافت .... دوله ماعندهمش تفاهم .. ناس شايفه حالها: طيب خذيه .... و خلاص ...ممكن اروح


اتنيل اتغدا


شموو ضحكت عليها : مدام تتنيلي ..... عيل تنيلي و تغدي.... هههههه ... سخيفه...





دقت الباب برقه مثل ما تسوي مها و فتحت شوي شوي .... و الا بويها فهد


نقزت شموو : بسم الله .... بلاك


فهد منقهر منها عباله مها ... يبي يفاجأها : هذا انت ..... و ليش ان شا الله داقه الباب بالعاده


ادفشين ...


شموو : على بالك مها ... ههههههههههه .... اصلا انا متعمده اسوي هذي الحركه ..ههههه ...


تستاهل ...


مسكها من ايدها و لفها برقه ورا ظهرها : يا ويلج ان عدتيها .....


شموو: فهود حبيبي اخر مره و الله ....... اف هدني ايدي تعورني ....




مها دخلت عليهم و شافته كيف ماسك شموو: فهد حرام عليك خلها ما ارضي عليها ..


فهد انقهر منهم الاثنين : لا و الله .... هذي عياره .... اصلا انا ماسكنها شوي ... بس هي


تدلع ........... و يضغط اكثر عليها


شموو : فهد حبيبي اخر مره خلاص


مسكته مها من ايده وقالت برقه : فهد .. حبــ........ خلاص


فهد و عيونه عليها .... : اول كملي الا تبين تقولينه


مها منحرجه منه : ما ابي .......... و لما شافت نظراته .... فهد مب الحين ...


شموو: و الله و حركات من وراي ........ يعني شو بتقول حبي ... شو بعد ... يبيلها كلام .... بس


الظاهر انت تستهبل.....


فهد ابتسم : شكلي ما بهدج مول ..... لسانج هذا يبي له قص


شموو: يزاتي اكمل كلامها ... عسب اريحك من التفكير


فهد: احلفي انت بس


تركها فهد اول ما سحبت مها ايده ...... و شموو ركضت بعيد عنهم : و الله اعلم عليك ابوي....


طلعت و قفلت الباب وراها ....




شافت مهند بويها .... عدلت من وقايتها .... و ابتسمت برقه .....: هلا .... شو عندك مشرفنا


مهند : كنت ابي فهد ...... سكت يتأملها و هي تمشي لما وصلت مكتبها ....


وقعدت قالت و هي حاسه بنظراته : شو عندك تطالع جي


مهند انحرج منها حط ايده على شعره : سوري مب قصدي .... وقعد على الكرسي..


شموو: مهند انت زميل عمل ... يعني ما لها داعي هذي الحركات..... بعد ليش ما تلبس ثوب و


حمدانيه .... شكلك بيكون احلى


ضحك مهند مرتبك من صراحتها : ما تعودت ..... طول عمري البس جي


شموو: و لما تصلي الجمعه شو تلبس


مهند : اكيد ثوب......


ردت تفكر : و الله ..... اكيد يطلع شكلك مبهدل .... ضحكت ...


مهند سرح بجمال ضحكتها و شكلها و ما رد .....


تمت تطالع نظراته الا كلها اعجاب .. ارتبكت ... لو وليد يا الحين ليغسل فيني و فيه البلاط : مهند


رد بداخله يا عيونه ... بس بلسانه : نعم


شموو تقرا افكاره الا هو يحاول يخبيها و تواجه فيها : انت مثل اخوي ... و رفعت ايدها ترويه


الدبله ..... و انا مرتبطه .... بليز .... لا تجبرني ابني حدود بينا...


رد مهند : مو بايدي ..... سكت يفكر بكلامها .....و انت بعد انسانه عزيزه على رغم اني ما عرفتج


وايد.... كل الا اعرفه انج صريحه و لسانج طويل


شموو: لا و الله .....


ضحك مهند عليها : نسيتي لما دفيتيني ... شو قلتي


ردت: ادافع عن عمري


كمل بهدوء : و حبوبه و دمج خفيف ....و


قاطعته بسرعه : و خطابه ... شو رايك اخطب لك


مهند تفاجأ: لا شكرا .... باخذ وحده باختياري


شموو : لا صدق ... عندي وحده قمر ... من تشوفها بطيح بغرامها على طول


تم يطالعها ... باين من شكلها ناويه على شي او انها تتمصخر عليه ... : شموو خلج بعيده عني.....


ما ابي اعرس


شموو : انت شو خسران شوفها و لك النظره الاولى ...... هي عندنا بالشركه .... اكيد الحين


بالكفتيريا ........ لابسه احمر صارخ .... و خبرني رايك


مهند حاس بمقلب من مقالبها ... طنشها : لا شكرا ... شوفي لي فهد


شموو فرحانه علشان عندها سبب تدخل لفهد و مها تغصص فيهم شوي..




...........




مها و فهد يالسين بحذال بعض و ايدهم بايد بعض... وراس مها على كتفه ....


فهد بصوت هادي: حبي ..... خل نقدم العرس


مها ردت بنفس هدوءه : ما شي مجال ........ الا بعد الامتحانات


فهد مصر : في فتره قبل الامتحان .... اجازه اسبوعين


رفعت راسها بسرعه تطالعه : ما اقدر ... و بدلع ... فهد بليز


ابتسم لها .. و مد ايده على ويها ... سكت يتأمل شكلها : فكري ...


دقت شموو الباب بدفاشه ...


نقزت مها بسرعه مرتبكه ... مسك فهد ايدها ...: يعني ما تعرفين حركات شموو ...


سمعها تقول : الشيخه وصلت ....... وفتحت الباب و هي مغمضه عيونها ... افتح و الا انتوا بوضع


محرج ..


مسكت مها المخده الصغيره و فرتها : تستاهلين لما فهد يعذبج


شموو : مهوو و الله انج سخيفه ... خربتي وقايتي...


مها منقهر منها: تستاهلين ... و مره ثاني دقي الباب بهدوء ... و الله عبالي عمي يا


تقدمت شموو و شلت المخده من الارض و فرت فيها مها .... وقامت حرب بينهم .. فهد كان يضحك و


هو يشوفهم : يهال


لفت شموو و شافته و اشرت لمها ... و تحول الضرب لفهد ..... الا وقف بسرعه يبي يرد لهم


الحركه .... شردوا الاثنين لبرع ....


مهند يالس يضحك ... رغم انه ما شاف شي ... كافي الا سمعه ....


رجعوا البنات بسرعه لداخل مكتب فهد ... يعدلون من شكلهم ...


فهد استغرب من ردتهم بسرعه : شو في


شموو و هي تضحك : نسيت ... مهند برع يبيك


ضربها فهد على راسها ...: وليش ما رمستي من الاول


ردت شموو : اف نسيت .....


قال و هو طالع : انا بشوفه و بنزل للغدا ... خلصوا بسرعه .... و طرش بوسه بالهوا لمها ....


مها انحرجت منه ... وايد جرئ.... اما شموو سوت عمرها تمسك البوسه من الهوا و تاخذها ....


دزتها مها ...: شموو خليها هذي حقي


شموو : و منوا قالج ... هو باس الهوا .... يعني انا و انت


ردت مها بدلع : عادي خذيها ..... انا احصلها حقيقيه هني ... و هي تاشر على خدها


تدزها شموو : مستويه ماصخه ..... يالله بسرعه و الله ميته يوع


وقفوا عند المنظره الا في المكتب و قعدوا يعدلون من شكلهم ...


سألتها مها : شو يبي مهند


شموو: سكتي شو سوى .... و الله لو شافه وليد لذبحه


مها : انت الصراحه تحطين عمرج بمثل هاذي المواقف ... يخي طنشي


شموو : ما اقدر .... قلتها له صراحه ... اني مرتبطه و هو مثل اخوي .... تبتسم ... و خبرته اني


بخطب له


شهقت مها : شموو انت خبله


شموو : يالغبيه ... تدرين منو .... هاله


ضحكت عليها : و هو شو قال


هزت كتفها : ما خبرته منو ... بس و صفتها له .... وضحكت ..... اتخيل شكله و هو داخل الكفتيريا و


يتفاجأ فيها ..ههههههههه


مها بسرعه : يالله انزين خلصي ... عسب نلحق عليه ...





طلعوا بسرعه .... شافوا وليد و مهند و فهد واقفين برع المكتب .... كانوا يمشون بسرعه و لما


شافوهم بطأوو ...


شموو تساسر مها : الحمد الله وليد مو كان موجود ....


مها : الا ما خبرتيني شو سويتوا الصبح


تدزها شموو : يعني شو ... بعدين اخبرج ... الحين خليني مأدبه ... علشان ما اخرب معاهدة الصلح


ضحكت مها عليها برقه : و الله و حصلتي الا يسنعج ...


نزلوا البنات اول ......و الشباب خذوا لهم ربع ساعه لما وصلوا للكفتيريا


خبرت شموو سالفت الخطوبه للبنات .. و تموا متحمسين يشوفون ردت فعل مهند لما يشوف


هاله .....






كل واحد من الشباب دخل و عيونه تدور على الا بباله


فهد يدور على مها و لما شافها ابتسم برقه وحب .... وليد شاف شموو الا مسويه جو مع البنات و


شكلهم يناقشون موضوع مهم ... ابتسم ... ما تبطل خباله .... مهند هم عيونه عليها .... شافها تلف


تطالعه و نزلت بسرعه نظرها .... يمكن علشان وليد بحذالهم .. مسك عمره و ما يبي يبتسم او


يظهر اي شي على ملامحه .... ما فيه على المشاكل مع وليد.... تذكر البنت الا تقول عنها شموو


لف بعيونه على شلتها ما لقى وحده لابسه احمر ... خذ له لفه سريعه للكفتيريا .... و شافها .....


كانت معطتنه ظهرها و شعرها باين ........ استغرب منو هذي .... خذ وجبته و سار بمكان يكون


مقابل ويه ام الاحمر..... انصعق لما شافها ...... معليه شموو .... لف يشوفها ... لقاها متيه ضحك


عليه .... و البنات بعد .... حط ايده على قلبه و مثل على انه يته سكته قلبيه و اغمى عليه ... الا


خل الضحك يزيد......




.................................................. .......................




على العشا






فهد معزوم في بيت مها ... و فضل يروح بروحه .... استقبله بوحمد ومها .... بعد العشا طلع بو حمد


و ظلت مها بروحها معاه .......


تحرك فهد من مكانه و قعد بحذالها ... سحب ايدها و باسها


حاولت تسحب ايدها .... رص عليها فهد و سحبها بكبرها بقربه .... صار خشمها ملامس خشمه


(الخشم : الانف)...... مها كثر الربكه ما عرفت تتصرف .... اما فهد ضحك عليها .. واضح انها


مستحيه موووت منه ... باس طرف خشمها .... نقزت مها وسحبت عمرها بسرعه عنه .... قالت


مرتبكه : اييب لك عصير


فتحت الباب بسرعه و الا مها و حمد طايحين على ويهم........ و بنفس السرعه انحاشوا... مها من


المفاجأه يبست بمكانها منحرجه .... وفهد ضحك من قلبه على حركاتهم ...قالت بسرعه : دقيقه و


راجعه


راحت تدور عليهم ما مالقت احد .... رجعت لفهد و هي منقهره مووووت من حركتهم


مها : سوري .......


فهد : هههههههههههه .......عادي حبي ......ههههههههههههه ...... متعود على شموو......


نزلت راسها و حاسه بعمرها تبي تصيح...... تقرب ورفع راسها ....: مها و الله عادي ما صار شي ....


على بالج اذا يتي بيتنا شموو ما بتسوي نفس الحركه ....


مها : اي بس مو حلوه ........ و الله لأرويهم ...


حط صبعه على شفايفها .: اشووووووووووووووو ..... خلاص ..


قرب راسه منها .... حست بالي يبي يسويه.... حاولت تبعد بس هو كان اسرع باس خدها .... وقال


بهمس : هل مره سماح .... عسب حالتج النفسيه الا باينه من عينج .... اخاف


انكفخ...هههههههههههه


ردت بتوتر : فهد !!!؟؟؟؟؟؟؟؟




.................................................. .......................




مها شافت حمد و مها قاعدين على العشا بالصاله ..... سارت يابت ماي ثلج... في قلاصين و راحت


من وراهم و رشت على راسهم....


نقزوا يصارخون ..


قالت منقهره: علشان تتادبون .... و الحين ابوي بيي بخبره


حمد: مهووو و الله نمزح ....


مها : تمزح توقف ورا الباب تسمع


حمد : هاي مي ... كنت ياي اخذها


مها: لا و الله .... انا الا اعرفه الحين اني لازم اعلم ابوي..... و الله حطيتوني بموقف سخيف جدام


الريال


مي: عادي سمعته يضحك


طالعتهم بنظرات عصبيه .. هذول ما منهم فايده ... الكلام الا يدخلونه من هذي الاذن يطلعونه من


الثانيه ....سارت غرفتها تنطر مكالمة فهد ....




....................................




شموو سهرانه و ملانه تبي تغير جو ...... نزلت تحت بالبجامه .... و طلعت برع بالحديقه ..... خذت لها


لفتين .... سمعت صوت سياره هذا اكيد فهد رجع اخيرا من عند مهوو ....... مشت بسرعه


تستقبله .....


احمد : شموو الساحره شو اسوين في هذا الوقت برع


شموو: ملانه .... خذني نتمشى شوي


قال و هو يسير للفيلا : خذي موبايلج و دقي لوحده من ربعج تونسي وياها


شموو: منو و مها خذها فهد منى و تميت بروحي


قال: دقي لأختها...... او عطيني انا اتسلى معاها


شموو تدزه : عن تتسلى معاك .... و الله لتذبحك .....شو رايك اسوي لك عشا


يحط ايده على بطنه: خساره شبعان....... شموو خوذي تاخرت الريال بالسياره


شموو : منو ريال .... ليكون وليد


ضحك: و وليد مو ريال ....


شموو: خل ينزل اتسلى معاه شوي ... اغصص فيه....


احمد: اول مره اسمع عن وحده تحب تغصص بخطيبها


ركض لغرفته ياب غرض و نزل على طول...... شموو رجعت للحديقه تشم هوا .... شافت احد داخل


و يتلفت ....... خافت منو هذا ..... وليد ...... اوه كيف الحين اتصرف و انا لابسه بيجامه ....و سمعت


احمد يناديها


: شموو يبت لج وليد تتسلى فيه ....... و يكلم وليد ... تقول تبي تسلى و تغصص فيك شوي ...


عيبتني الفكره


ضربه وليد على كتفه : شو شايفني .... ها........


شموو و الله احمد سخيف يعني كيف اطلع له و انا لابسه بيجامه .... انخشت ورا النخله و نادت


احمد


احمد تجدم منها: لا تقولين انج مستحيه منه لأني ما اصدق


شموو بصوت واطي : احمد شوف شو لابسه ....


مسكها احمد من ايدها و لفها : شو فيج قمر.... وليد تعال اونها تستحي من لبسها ...


ابتسم وليد ... مو كأني كل يوم اشوفها بلبس البيت يعني الحين غير ...تقدم منهم ... فعلا تفاجأ من


لبسها بيجامه سبوت و ضيقه و فاله شعرها و تحت ضوء القمر معطنها شكل حلووو.... علق: شو


فيه لبسج ....طالع لج حلو وايد...


شموو صدق احمرت بعمرها ما تخيلت وليد يمدح لبسها و جدام اخوها ... سحبت ايدها من احمد :


احمد خذ وليد و طلعوا برع ....... غيرت راي برقد




قعد احمد يضحك على شكلها المنحرج


اقول وليد مو المفروض انك ما تشوفها جي..... يعني الا انت خطيبها ... عيب


وليد يدزه :... انا كل يوم اشوفها .... لا تخرب على الحين


احمد : شفتها لما احمرت ....ههههههههههه...... و الله ما يلق عليها ....... حلوه مو


وليد بتهديد و ضحك: احمد لا تتغزل بخطيبتي...


احمد: انت احمد ربك انا مخليك على راحتك .... واحد ثاني دسته ببطنه....


وليد يفكر لو عرف بالسالفة الخطوبه و مستحيل يوافق عليها .... هو لو خريشه بس اخته عنده اهم


من اي حد .....ووقت الجد ما يعرف ابوه ......


احمد: خل نروح نكمل سهر .... انت عارف طيارتي على نهاية الاسبوع


وليد: رغم انك شري ....... بس بتوحشني









وليد و شموو اخيرا بوادر صلح ..... و يمكن حب





احمد قصه ثانيه له حياه ثانيه في بلاد الغربه ....... راح نتعرف عليها برجوعه لها ....





و ينتهي يوم اخر ............



الجزء الخامس و العشرين



وين أودي شوق قلبي والوله
لو غديت بعيد عني ماأسمعك
تملك احساسي وفكري تشغله
ترحل طيوفك وفكري يجمعك
هاك قلبي ..
هاك ليتك تقبله
خذ سنين العمر أوخذني معك
انت تالي العمر وانت أوله










نهاية الاسبوع




تحدد سفر احمد ..... كانت شموو صدق ضايقه من الخاطر ........ قعدت تحضنه و تصيح ...........


احمد يتطنز عليها


: كل هذا الحب ............. و الله مو لايق عليج الصياح


شموو تدزه: من زينك ............... بس راح افتقدك وايد


دخل فهد ووليد علشان ياخذون اغراض احمد للسياره


فهد : انت ما شبعتي صياح من امس و انت و الوالده ما سكتوا


احمد يلوي عليها : و انت شو حارك


شموو: الحين بستفردون فيني هو و وليد


فهد: هههههه اخاف العكس


شموو: اي لازم تقول جي .... اي شي يقوله وليد تصدقه و لا و تايده و غصب هو صح و انا لا


احمد: شكلي عيل ببطل اسافر و اتم معاج


وليد: احمد الله هداك يعني انت ما تعرفها ........!!!!!!!!!!!!


شموو: شو قصدك ................... ترا و الله ازعل


وليد: لا و الا يرحم والديج الا زعلج


ضحكوا عليه فهد و احمد اما شموو منقهره منه تحس فيه يتطنز عليها .......


احمد : يالله شموو لازم اسير الحين ........


هجمت عليه تحضنه و تبوسه : و الله بتوحشني


احمد متضايق من تلزقها: شموو بس تلزق ......... انت مو يايه المطار؟؟؟؟


شموو: هيه بس هناك ما اقدر احضنك.............


وليد: شو تسوين كلنا شباب


فهد: صدقه وليد وين رازه فيسج


شموو تتخصر : شفت احمد انت بعدك ما سافرت و الا هم طايحين فيني


احمد يمسك ايدها و جرها معاه: بس عاد دوم نحن شباب و هي البنت الوحيده معانا .يعني الحين


فرقت ..... يالله امشوا تاخرنا





.................................................. ............................








في المطار


ما قدرت شموو تمسك عمرها صاحت مره ثانيه و هي تودع اخوها ....


شموو و هي تشاهق: خذ بالك على نفسك


احمد و في عيونه نظرت حزن : شموو عن المصاخه مستويه حساسه ... و الله ما احب اشوفج


جي


فهد: يالله احمد خلصنا الاجراءات ..... و يلتفت لوليد ..... خلك معاها .... لما اوصله للبوابه


شموو رجعت لورا و قعدت على الكرسي ..... اقترب منها وليد و هو ضايق خاطره من صياحها .... ما


يحب يشوفها بهذا الضعف او انه ما تعود


وليد: شموو صدق عاد ما يلق لج


شموو تطالعه بنظرة غضب و ما ردت ...... فكرت تروح الحمام تهدي عمرها و تتغسل ............رن


موبايل وليد و حوله لصامت .......... و رن مره ثانيه و هم حوله لصامت


شموو بطنازه: ليش ما ترد و الا منحرج من وجودي ................ رد طمنها عليك و حليلها تحاتيك


وليد ناظرها بنظرات غضب ........... هاي من شو مخلوقه ......... الموضوع عندها عادي و لا هي


مهتمه....... تم يلعب بالموبايل و اخيرا قرر يرد .......... تحرك لمكان بعيد عن شموو .......... بس


عيونه عليها ........شافها قامت و هي تمشي منزله راسها للأرض تعدل عباتها ............. وليد تقدم


ناحيتها يبي يعرف وين رايحه شافها مو منتبه على الا جدامها .......... و قبل لا ينبها و الا هي


داعمه بالريال ........... شهقت بصوت عالي ووقفت مكانها تطالعه بنظرات متفاجأه و كانها تساله


من وين طلعت........


اما الريال فما شل عينه عنها انبهر فيها .... كان باين انها تصيح و عيونها حمر .... بس يا سبحان الله


الصياح معطنها هاله جمال رباني ..........


تفاجأ بوليد يسحب البنت من جدامه و يعتذر عنها ......... خاب امله هذا اكيد زوجها تمتم ببعض


كلمات و شل اغراضه من على الارض و كمل طريجه...........




اما وليد التفت يشوف شموو و على ويه نظرة عصبيه ......و قبل لا يفتح فمه سمعها


: واو شكله تحفه ....... اكيد ممثل و الا يمكن مطرب


وليد ضغط بقوه على ايدها: انت ما تستحين على ويهج


شموو: وليد ايدي لو سمحت


وليد معصب واصل حده ما توقع انها تتجرأ و تمدح ريال جدامه ..........غير استهبالها ......سحبها بقوة


للكرسي الا كانت يالسه عليه


شموو باحتجاج: وليد شو هذي الحركات اترك ايدي


وليد من بين اسنانه : لما تتادبين و توزنين الكلمه قبل لا تقوليها ساعتها راح .......


شموو توقف بقوه : شو قصدك يعني ..........


وليد : افضلج سكتي و بلا فضايح و الا و الله تشوفين شي بعمرج ما شفتيه


شموو: ابي اسير الحمام اتغسل ...............سكتت تشوفه ........... شو ممنوع


سحبها من ايدها ووصلها للحمام السيدات ووقف بقرب من الباب ينطرها ......مايبيها تبتعد عنه ....


هذي وين ما سارت تلحقها المصايب ........ رجع له شريط الا صار من دقايق ..... ما عرف شو سر


غضبه هذا كله ........ هو عارف عمره انه انسان غيور......... انقهر من نظرات الانبهار الا بعيون


الريال الا صدمته ......... و كان بينفجر من كلامها عنه .......


وليد و هو يزفر و يحاول يركز: استغفر الله ............ وين سارت هذي


بعد دقايق شافها طالعه و تمشي بسرعه و هو لحقها وقعد بحذالها بهدوء.....وطال الصمت




اخير يا فهد يمشي بسرعه من بعيد لاحظ نظرات التهجم بعيون وليد و شموو ... ابتسم اكيد


كالعاده .....


فهد: هلا شباب ........ يالله مشينا


وليد: بروح اييب السياره


فهد: اوكي...............قعد مكان وليد و هو يفكر في مها الا ما رمسها اليوم بسبب انشغاله و الله


اني اشتقت لها ومتوله عليها وايد ....


شموو: شو عندك تتبسم


فهد يرفع حاجب واحد: عادي ........... و ليش متضايقه


شموو سكتت ما تبي تحكي لفهد لأنها عارفتنه دايما مع وليد ... و لو كان غلط


تقرب منهم وليد و عيونه على شموو : يالله السياره برع..... الجهة الثانيه لأني ما حصلت باركنات


جريبه


شموو و هي تتحرك من مكانها سمعته يقول : تغشي (تغطي)


طنشت و كملت طريقها بس هو مسكها بقوه من ايدها و تحت نظرات فهد المستغرب .....


وليد: قلت تغشي و الا ما سمعتي


شموو: ما متعوده اتغشي............ تطالع فهد............ فهد


فهد ما حب يتدخل بينهم شكلهم بيتخانقون جدام خلق الله


وليد يضغط بشكل اكبر على ايدها لدرجة حست باظافره بلحمها


شموو: وليد كفايه مشاكل ...........و تكمل تكلم فهد ....... توه مسوي لي مشكله كبيره بسبت ريال


ما اعرفه


 


رد مع اقتباس

قديم 21-01-2013   #3
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

افتراضي رد: يوميات حبي و حبه / الكاتبة : تاج الغرور



.................................................. ...........................................


خلال اليومين الا طافوا مها ما تغير وضعها .... طول الوقت ساكته و سرحانه و ما ترمس الا اذا احد رمسها و ردودها كلها مختصره .... و قل اكلها بشكل ملاحظ مما اثر على صحتها بشكل كبير..... مرات وايد تحس بالصداع و الدنيا تلف فيها ... و تقاوم ما تبي تزعج شموو و تخرب عليها ..... و تضغط على عمرها و تمشي معاها كل مكان ....


فهد بعد حاله ساء عن قبل ... ما صار يرقد و لا ياكل ... و مستوي عصبي ... و لا احد سلم من لسانه و عصبيته..... و الا موترنه اكثر كلام احمد المنقبض عن مها و تجاهله شموو لمكالماته .......



اليوم كانت متعب ... قضوه كله بالسوق .... شموو تحاول تخلص اغراضها كلها عسب تفضى للفستان..... دخلت الغرفه لمها تخبرها عن العشا .... تفاجأت من شكلها ... قاعده بثيابها و حجابها على راسها .... رغم انهم يايين من برع اكثر من نص ساعه..... تقربت منها و هي ناويه تعرف شو فيها بالقوه ..... الا مغير حال مها هو صمتها و كتمانها ...
يلست بحذالها و مسكت ايد مها الا سرحانه
قالت : مها حبيبتي .... خبريني شو فيج
دق موبايل شموو رفعته شافت المتصل فهد .... فكرت بسرعه ... هو راح يخبرني بالموضوع كله .... شلت عمرها و طلعت بالصاله
شموو: الو
فهد: وينج شموو ما تردين علي
شموو بكأبه: قاهرني ... و انت تعامل مها بهذي الطريقه
فهد دق قلبه بقوه من سمع اسمها: شو اخبارها
شموو: زفت ...... حكت له كل شي عن وضعها
فهد خاف صدق عليها ما تخيل انها راح تتاثر بهذي الطريقه .....و طلب من شموو تهتم فيها و تحاول تقنعها تكلمه ....... و هو بداخله قرر يسافر لها .....
رجعت شموو لعند مها و قعدت بحذالها على السرير .....
مسكت مها ايد شموو بقوه و هي تحس بألم بكل جسمها و مغص قوي ببطنها ..... و تحاول تاخذ نفسها بقوه.... كانت تقول شي ... و شموو مو فاهمه عليها ..... قربت راسها منها ... سمعتها تقول ما ابي افقده و ايدها الثانيه على بطنها ......
شموو حاولت تبتسم و تخفف عنها , هي على بالها تقصد فهد
قالت : فهد و الله يحبج و يموت عليج و الحين توه مكلمني
ما لحقت تكمل رمستها و الا مها رافعه راسها لورا و رجعت بجسمها كله على السرير ... متمدده عليه .... شموو زاغت .... كانت فاتحه عينها بكبرها و ويها ابيض مثل الثلج .... صرخت .... مهااااااااااااااااااااااااااا
مها غمضت عينها ببطء و غابت بعالم ثاني ...... ركضت شموو بسرعه لغرفة احمد و هي تدق على الباب بكل قوتها و تصارخ .... احمد هو زاييغ فتح الباب بسرعه و هي ما منتبه له و قعدت تدق على صدره .... مسكها من ايدينها الاثنين يحاول يفهم شو تخربط .... كل الا فهمه مها
قال بتوتر : شو فيها مها
شموو ما كانت حاسه بعمرها من الخوف سحبته من قميصه و يرته معاها للغرفه... و هي تصارخ : اقولك مها ماتت ماتت
احمد وقف يطالع ويه مها من بعيد .... شكلها شاحب و غاب اللون من ويها و غير نفسها ... ما لها نفس ... خاف و تقدم بسرعه منها يحاول يشفوف نبضها ..... و شموو بمكانها تصارخ و تصيح بصوت عالي .....
صرخ عليها احمد : شموو صخي خل اشوف نبضها ....
تنهد بقوه و هو يحس ببعض النبض ..... وراح لموبايله يدق على الاسعاف .....
تقربت شموو منها و قامت تضربها على خدها ممكن تتنبه .... بدون فايده .... رجعت لموال الصريخ و الصياح بصوت عالي ...... مسكها احمد بحضنه يهديها ....


وليد كان يدق على شموو هذا موعده كل يوم معاها .... استغرب محد يرد .... اصلا شموو من الا فيها ما سامعه دق الموبايل ..... كانت تدخل الغرفه كل شوي تصارخ تنادي مها و ترجع تطلع شرات الخبله .... و هي ماشيه داست موبايلها و رد على وليد ... الا ما لحق يقول كلمه ..كل الا سمعه صريخ شموو و صياحها .... و تتكلم عن مها ..... وقف بسرعه يلف بنظره على فهد ... كان موجود هني وين راح .... و رجع يسمع مره ثانيه يمكن يفهم شو السالفه .... قطع الخط ودق على احمد ... بعد ماشي رد ... وليد بدا يقلق ... شو صاير عندهم و مسك سيارته رايح صوب فهد يمكن يعرف شي ....


فطيم و ناصر كانوا بالصاله و سمعوا صريخ شموو ..... نقزت فطيم بسرعه
قالت : هذي شموو .... شو عندها .... و لفت تدور على وقايتها تبي تروح تشوف بلاها ....
مسكها ناصر : وين رايحه ...
فطيم : اسمع صريخها اكيد صابها شي
سكتت تسمع زين و كأنها تقول مها ماتت ...... ساعتها نفضت ايد ناصر بقوه و ركضت للباب .... و ناصر لحقها ...
دخلوا لشقت احمد على طول لأن احمد تاركنه مفتوح اذا وصل الاسعاف .... فطيم ركضت لشموو تبي تعرف شو السالفه .... و شموو مثل الخبله تسحب فطيم للغرفه تراويها مها ....
شموو : شوفيها ماتت
شهقت فطيم بقوه و حطت ايدها على حلجها تحاول تمنع صياحها بصوت عالي .... حضنت شموو و قعدوا يصيحون ..... كل الا بالعامره سمع الصراخ و الصياح و حتى عبدالله نزل ركض ..... و الناس تجمعت على باب شقة احمد بوصول الاسعاف ..... شلوا مها بعد ما سوا لها الاسعافات الاوليه و حطوا لها جهاز تنفس وخذوها للمستشفي..... كلهم نزلوا تحت يلحقون مها .... شموو حاولت تروح معاهم بس احمد منعها ......
احمد : شموو لازم واحد يرافقها .... و انا الا بروح ... لازم اعبي البيانات و اشياء ثانيه ..... انت تعالي مع ناصر
شموو و فطيم حاضنين بعض و يصيحون .... بالغصب خذهم ناصر و عبدالله للسياره و لحقوا الاسعاف .....



الجزء 46..... الاخير .........................



الجزء الاول


في المستشفى
الكل تجمع هناك ...... ناصر قعد بحذال فطيم و خذها بحضنه يهديها ..... و عبدالله معاهم ... اما احمد و شموو واقفين يلفون عند باب الغرفه الا فيها مها ....
شموو و هي تصيح: احمد ليش تاخروا
احمد يحط ايده على ذراعها : لا تخافين .... ان شاء الله خير .....
بعد فتره طلع الدكتور متوجه ناحيتهم ...
مسكت شموو ايد احمد : احمد سير خذ الدكتور بعيد .... و لا تتفاجأ من الا راح يقوله ....تقصد الحمل ..... هز راسه ... و هو على باله انها ما تبي تسمع او تنصدم .... بالحقيقه هو الا انصدم من الا سمعه ...
رجع لهم و ويه جامد ما يعبر عن شي ... مسكت شموو ايده بقوه ... و نظراتها تترجاه يطمأنها ..... و فطيم بعد تعلقت عيونها فيه .... ناطره شو راح يقول
اخيرا قال و عيونه بعيون شموو: هبوط حاد بالدم ..... و بالعاده المريض يعطونه الدوا و يخف ... بس بحالة مها .......... و سكت
شموو رصت على ايده بقوه .... اكيد قصده الحمل... قالت و هي تترجاه: شو احمد كمل
احمد: بنيتها ضعيفه و ما يقدرون يعطوها جرعة الدوا مره وحده
تكلم ناصر : عيل كيف راح يعالجوها
رفع احمد راسه لناصر و رجع يطالع شموو : بخلوها بالعنايه المركزه لما تستجيب لدوا ...
انهارت شموو مره ثانيه و هي تقول : يعني بعدها بخطر و احتمال ما تستجيب لدوا و بعدين تموت
.................................................. ......
الامارات
وليد وصل لبيت خالته و تلاقى مع فهد الا توه راجع من برع و هو سرحان .... و قلبه ما كلنه على مها .....
ناداه وليد : فهد
فهد .. الحين بس انتبه لوجود وليد .... حط ايده على راسه وقال : سرت بحجز .... بسافر...
وليد متفهم لوضعه ... بس مو عايبنه حالة فهد نهائيا : وليش تسافر كلها اسبوع و شوي وراجعين
فهد : ما اقدر اصبر ... قلبي ما كلني من كم يوم .... ابا ارتاح و اطمئن عليها بروحي...
وليد قلب الفكره براسه بسرعه : خلاص انا بيي معاك .....
فهد: ما له داعي
وليد تذكر صراخ شموو و صياحها .... اكيد محتاجه وجوده ... اصر : مستحيل اتركك و انت بهذي الحاله .... اي مكتب سفريات حاجز ...
و اتفقوا على كل شي و كل واحد راح لبيته يعلم اهله .... لأن سفرهم بعد كم ساعه بس .......
.................................................. ....................................
في المستشفى


احمد حاول يهدي شموو .... و بعد ساعه اصر على ناصر و اخوه و فطيم يرجعون ... ما شي فايده من قعدتهم ...... اما شموو رفضت رفض قاطع بانها تتحرك من مكانها ......
احمد و هو يرجع راسه لورا و يسانده على اليدار : يعني انت تعرفين من قبل
ما انتظر منها رد لأنه عارف او انه متأكد انها تعرف ..... كمل ..... و فهد يعرف..
شموو حست بغيض ناحية فهد هو السبب بكل الا صاب مها
قالت بغيض: لا .... و لا مفتكر ..... و هو سبب كل هذا
لف احمد يطالعها : شموو لا تلومينه...
قاطعته شموو بسرعه : مو هو السبب بالحاله الزفت الا وصلت لها مها ..... عطني موبايلك خل اخبره بنتايج افعاله
بعد احمد من عنها الموبايل : لا انت بزيغينه خل انا ابلغه
شموو باصرار: لا و الله هو محطي ايده بالماي البارد و نحن هني نحترق من الخوف .... و بصوت باكي ..... و يمكن مها تموت .... و هو ما يعرف
فكر احمد فيها .... لازم يعلم فهد .... بس هو الا يبلغه مو شموو .....
دق موبايله و شاف المتصل وليد .... عطا شموو ترمسه هو ماله خلق ....
ردت شموو و هي تشاهق : وليد مها بالعنايه بتموت ......
طالعها احمد بنظرات تهديد ..... شلت بعمرها و بعدت عن احمد .... من غير ما تعطي وليد فرصه يرد ... قالت : ادق لفهد و بعدين ارمسك .....
دقت بسرعه لفهد .... الا تنهد وقال بخاطره .... اخيرا احمد رد ..... بس الا تفاجأ فيه انها شموو مو احمد ....هو كان بالمطار مع وليد .... و يالس بانتظار الطياره........ سمع صوت شهقاتها وقف يناديها و هي تحاول تتمالك عمرها عسب تفر له كم كلمه ....
قالت و ما هامنها شي : فهد مها بتموت ..... مها بالعنايه .....
حس بدوار ... له كم يوم ما ياكل زين و لا ينام زين و اعصابه متوتره على الاخر.... مد ايده يمسك اليدار الا بحذاله يسند عمره وقعد بقوه على الكرسي.....ما سمع شي بعد كلمتها .... و لا فهم شي .... كل الا فهمه ان حبيبته و حياته في خطر .... بالعنايه ...... قلبه حاس ناغزنه من كم يوم و هو مو مرتاح....... سمع شموو تلومه ... لما قطع الخط....
وليد يراقب رد فعل فهد و فهم ان شموو بلغته .... خاف عليه لما شاف ويه يشحب و يسند عمره على اليدار..... رفع ايده و حطها على اكتافه .... فهد لف يشوفه و من نظرات وليد انه عارف .... يعني السالفه صدق ..... نزل راسه و مسحه بايدينه الاثنين ...
قال منهار : انا السبب في كل هذا ... انا السبب
وليد: الله يهديك يا فهد ... وكل امرك على الله .... و ان شاء الله خير .....
رجع فهد يمسك موبايله و يدق على احمد .... لازم يفهم السالفه كلها .... شو الا دهور صحتها بهذي الطريقه و ليش هي بالعنايه .....
...............................
فرت شموو الموبايل لما رن بحضن احمد و كملت صياح .... حست بانها قاسيه بتوجيها كل هذا اللوم لفهد ... هو يحب مها و اكيد الحين يتعذب .... يمكن اكثر عنهم ..... ما كانت منتبه لحوار احمد ..... لفتها ذكر اسم مها كم مره .... حاولت تركز
احمد : طاحت فجأه و قطع عندها النفس و اضطريت اييب الاسعاف و نقلناها للمستشفى
فهد بخوف: شو السبب .... شو قال الدكتور
احمد بتردد : هبوط حاد ....... و الله سلمها و قدرنا نلحق عليها
فهد : هبوط ..... هبوط يسبب دخولها للعنايه ...... احمد ليش ما تقول الصدق و ريحني .... تراني كم ساعه و انا عندكم .....
احمد يطالع شموو و كأنه يشاورها .... و شموو فهمت عليه .... اشرت له بالرفض
احمد: حالتها الصحيه ما تسمح لهم يعطوها جرعات الدوا مره وحده .... عسب جي هي بالعنايه .....
فهد يحاول يقنع عمره و يصدق ..... : شموو ليش تصيح بهذي الطريقه... سكتها .... لا تتفاول عليها ....
احمد يحاول يخفف عليهم : هذي اصلا حشره لمت العماره كلها علينا .... قعدت تصارخ و جنها مصريه .... كمل .... لا تاخذ على كلامها تراها منصدمه ... مها طاحت بين يدينها .....
تذكرت شموو الموقف كله و رجعت تشاهق مره ثانيه .... اما فهد سكت يسمع شهيقها ... انتبه احمد لصمت فهد وانهى المكالمه بسرعه .....


قضوا ساعات كثيره بالانتظار ...... و الا يقول انها ايام و ليالي مو ساعات ..... اشرقت شمس ثانيه و ساعات الانتظار تطول و الزمن مو راضي يهون عليهم مصيبتهم ..... مسكت شموو و احمد قران (الا يابه لهم عبدالله) و قضوا الساعات بالقرائه و الدعاء...
اما فهد متماسك مو هو الا يضعف بموقف صعب مثل هذا .... قضى وقته بالدعاء لمها تتشافا .... تذكر كل شي بينهم من عرفها .... مرات تنرسم على ويه شبه ابتسامه و يرجع يمسحها بقسوه تذكره للي صايبنها الحين ... جافاه النوم ..... وليد المرافق المراقب .... يراقب كل حركه لفهد ... خايف عليه ... شكله تعبان .... و رجع يفكر بشموو و صياحها .... يا ربي ما اقدر على دمعه من عيونها .... هو من سمع صريخها و هو خايف عليها ...... و على مها ...... اصر يسافر مع فهد مو علشانه بس لا لشموو بعد يساندها و يخفف عليها ....


.................................................. ..


وصلوا فهد و وليد المستشفى و هم و حقايبهم (هاند باك صغيره )... دخلوا ركض لقسم العنايه .... فهد عاش هني فتره و عارف المستشفي و المنطقه زين .... شاف احمد و شموو قاعدين على كراسي الانتظار ....
قال بخاطره .... يارب تحسنت حالتها ...... ليش شكلهم جي .... ما يطمن ..... بطء من خطواته و تقرب منهم و الف سؤال براسه .....


انتبهت عليه شموو و قامت ركض لحضنه و هي تصيح ... حضنها فهد بقوه يبي تطمأنه و تريح باله ..... رفع راسه لأحمد و في عيونه سؤال ... كيف حالها ... بس لسانه ما نطقه ..... و عيونه ارسلت السؤال لأحمد الا رد : مثل ما هي ....


تنهد فهد وقال : شموو حبيبتي ..... ادعي الله يشفيها لا تزيدين علي
شموو و هي تشاهق : فهد كانت شرات الميـ........... قطعت كلامها
فهد فهم عليها و سكت .... دخل بدوامه ثانيه ... ورجع له خوفه .... تجمد مخه عن التفكير .....
تقرب منهم وليد .... سلم على احمد و سمع كلام شموو و حالة فهد .... حط ايده على كتوفها و سحبها جهته : شموو حبي تعالي ... خل اخوج يشوف مرته ....
شموو ما صدقت وجود وليد و لا حست فيه ...... حضنها يهديها ... و هي ما صدقت دفنت راسها و همومها و خوفها بحضنه .... حضنه غير عن حضن احمد و فهد ... طلب منها تهدى و لاتعذب عمرها بهذي الطريقه .... و شموو نفذت طلبه من غير تفكير .... قعدوا على كراسي الانتظار .... و هي تحكي و تزيح من الهم الا بصدرها و هو يسمع لها و يهديها .....


اما فهد تقدم بهدوء لغرفة مها ... مد ايده بتوتر على الباب ..خايف يدخل و يشوفها ... خايف من الا ناطرنه داخل هذي الغرفه الكئيبه ....... توكل على الله و دش..... شافها ممدده على السرير الابيض و يها خالي من اي لون و كأنها ميته...... و ما صدق ان الاجهزه تشتغل و هي بعدها حيه ..... حط ايده على راسها و نزل فيها ببطء لويها و ايدها .... وده يرفع ايدها و يبوسها .... و من كثر الاجهزه ما قادر يحركها ..... انحنى و باسها على خدها .... تقرب من اذونها و همس لها .....: مها حياتي .... قاومي علشاني .... اذا صابج شي .... انا اموت ....


تقربت منه الممرضه : ممنوع الدخول
فهد طنشها و قعد يمسح على خد مها
الممرضه : لو سمحت لصحة المريضه اطلع برع
رفع راسه يشوفها و هزاه ببطء انه راح يطلع ...... رجع و طبع بوسه ثانيه على خدها و طلع و هو محطي بباله انه راح يرجع و محد يقدر يمنعه ....
زقر اخوه : احمد وين الدكتور .... لازم اشوفه
احمد : تعال خل نروح غرفته .... دش له بروحك و أنشده عن حالتها .....
فهد استغرب : ليش ..... انت ما رمسته قبل ....
احمد : بلى .... في اشياء ... ما تعرفها .... خل هو يخبرك فيها
فهد خاف .... توه يحس بالشجاعه و الصبر و الحين كل شي تبخر .... يارب ما يطلع فيها شي جايد .... يبي يسال احمد .... بس لسانه انربط .....
دش فهد و هو يدعي بالخير و يقرا سورة الكرسي .... وبعد حوار طويل مع الدكتور
فهد بعده مستغرب : بنيت مها الصحيه كانت ممتازه .... شو الا خالها تضعف و ما تستحمل دوا
الدكتور : الارهاق و قلت الاكل .... غير الحمل نحن ما نقدر نغامر بصحة الطفل ...
فتح فهد عينه على الاخر ... قال طفل ... اي طفل ..... سكت يفكر ... مها حامل ... هذا الشي الا تباني اعرفه و انا الغبي ما عطيتها فرصه ..... عسب جي خافت من تاجيل العرس ... و الله انها خبله .... ليش ما علمتني .... بدل دخولنا بهذي الدوامه.. رجع و سال الدكتور : يعني الحين هي ما تقدر تاخذ الدوا كله مره وحده عسب الطفل ..... انزين كيف نحل المشكله
الدكتور : ننطر كم ساعه بعد اذا ما استجابت للدوا راح نضطر نعطيها الجرعه اللازمه و وننزل الجنين... حياة الام اهم بالوقت الحاضر
هز فهد راسه مقتنع بكلام الدكتور ... شكره و طلع .... راجع يقضي باجي الوقت معاها .... مستحيل يخليها و لا دقيقه الا بعد ما يطمأن عليها ......


.................................................. .................................................. ...


احمد يحاول يقنعهم بالراحه يوجه كلامه لشموو: شموو لازم ترتاحين انت من امس جي ... و بعدين نتبادل انا و انت ...... ما يصير جي ...
وليد معاه : اي لازم ترتاحين و لما مها تصحى بتكون محتاجتنج بحذالها قويه مو حالتج جي...
شموو برفض تام : مستحيل اتحرك من هني الا بعد ما اطمئن عليها
احمد : انا ابي اعرف هذا العناد من وين لج .....
التفت لفهد و طلب منه يروح يرتاح .....: ما يصير كلنا موجودين بنفس الوقت .... و كلنا تعبانين .... انتوا مو عارفين متى ينتهي هذا كله .....
فهد تعابيره جامده و ما رد و توجه لغرفة مها .....
شموو: احمد انت وراك جامعه و امتحانات .... انت سير ريح و بعدين راح نتبادل انا و انت ..... و شافت وليد ..... وليد بعد ياي تعبان .... خذه يرتاح معاك
وليد رفض : انا بتم معاج .... ريلي على ريلج
ابتسمت شموو و قالت لأحمد : و تقول من وين لي العناد .... كلكم جي مب بس انا .... و لما ما تقدرون على تتفلسفون .....
احمد تساند على الكرسي يفكر بصوت عالي : يا ترا الدكتور خبره
شموو دقته بكوعها .... ما تبي وليد يعرف ..... و طبعا احمد نفس الشي و هو مو خبله علشان يقول....
شموو: احمد سير ريح وراك جامعه و بعد شكلك بديت تخرف ....
ابتسم بويها و وقف : صدقج و الله حيلي منهد و ما راقد من امس ... غير الكرف الا كارفنه ..... خلاص عيل .... انا اروح اريح و انام لي كم ساعه و بعدها بسير الجامعه .... و نتبادل انا و انتوا ....


و نقضى النهار على حالهم .... فهد كل ربع ساعه يدش لمها يطمأن عليها و يملي عيونه بشوفتها .... وليد وشموو ..... هدت شموو عن قبل بوايد .... تحس بالراحه بوجود فهد و وليد معاها .... على الاقل فهد يقدر ياخذ قرار حاسم بالنسبه لمها بحكم انه زوجها ...
وقف وليد يمد عمره بتعب ....: اروح اييب لكم شي تاكلونه
شموو بدون نفس : ما لي خاطر .... اقعد انت بروحك تعبان
وليد اصر انها لازم تاكل و فهد بعد ..... فهد يسمع حوارهم و باله بالغرفه ... و كل ساعه تمر فيها خطر عليها .... مو بايده الا الدعاء .... و ايمانه بالله كبير.....
دشوا هو و شموو لمها ..... و الممرضه تعبت من كثر ما تحتج و تطرد فهد من الغرفه و هو و لا هامنه احد ....
شموو بصوت واطي: انت كيف مستحمل هاي .... اعوذ بالله منها ... شوي و تاكلنا
فهد : ما عليج منها ...... بس ما نطول
هزت شموو راسها بالموافقه و عيونها على مها .... تحس انها غير عن قبل .... و رد اللون لويها و لو بشكل بسيط ...... مسكت عمرها ما تصيح ما تبي تزيد على فهد و بعدين راح يمنعها تدخل مره ثانيه ..... اكتفت بالصمت و فهد بعد ..... تقرب فهد من مها و مسح على راسها تقرب من اذنها و قال بصوت هامس : مها يالله ارجعي لنا ....
حس بحركة الممرضه .... رفع راسه لها بنظرات خوفتها .... و بعدها تحرك لبرع مع شموو
وليد : وينكم ..... شو اخبارها الحين
شموو يلست بمكانها : الحمد الله
وليد : الله كريم ..... يالله تعالي كلي
شموو : و منو له نفس .... عطني شي بشربه بس
وليد اصر عليها تاكل غصب .... و هي اجبرته بعد ياكل .... الا فهد اكتفى بعصير... وليد : شموو هذا اكل الحين جنج ياهل
شموو: ما ابي غصب ........ اف .... كلت سندويشه شو تبي بعد
وليد معاند معاها : من متى ماكله ........... خذي هذي بس علشاني
شموو: هات .... اف كل شي عندك بالغصب ......
قسمت السندويشه لقسمين و عطتنه الثانيه
وليد: ما ابي ...... بسني
شموو : لا و الله تغصبني انا و انت بروحك ميت يوع
ضحك عليها و يتطنز : و الله انا عندي قدرت تحمل مو شراتج .... يغمى عليج عسب خذوا عندج شويت دم
شموو: هاهاها .... سخيف .... اصلا كنت اتدلع
رد عليها وليد و بنظرات لها معنى: يخي ما ابي الدلع الا يخرعني و يذبحنى خوف عليج
تفاجأت .... وليد تغير ... صار يعبر عن مشاعره بصراحه و يقول كلام حلو ... لو ادري من زمان سافرت ...


فهد ساكت يسمعهم و على ويه ابتسامه ... على الاقل وجودهم و نقاشهم يبعده شوي عن التفكير الا هد حيله ... و يحسسه انه مو بروحه ..... شكرهم من قلبه لوجودهم معاه .... مر الليل و على وضعهم .... لف فهد يشوفهم ليش سكتوا .... لقى شموو راقده و مسانده راسها على كتف وليد ... الا مرجع راسه لورا و هم راقد .... و الهدوء عم بالمستشفى كله... تنهد بصوت عالي ... بقى بروح .... وده يرتاح ... و خايف يغمض عينه و يصير شي يفاجأه ... ضل يالس بمكانه و عيونه ما فارقت الباب.... و بعد فتره وقف و دش لها الغرفه .... الممرضه هذي المره سكتت ... ملت و تعبت من كثر ما تمنعه و هو مطنش....


تقرب منها ببطء و حط ايده على راسها و مسح عليه و مشى ايده على خدها .... و نزل بنظراته لبطنها .... ابتسم ... هني ولدي .... ثمرة حبنا .... وحط ايده على بطنها .... و تم فتره على جي .... تنهد و رجع يشوف ويها و باسها على خدها .... همس : مها و الله احبج موت و اذا صابج شي ... راح اموت .... يالله حبيبتي اصحي و طمنيني عليج ..


مها حست بلمسات فهد على خدها و بعدها على بطنها .... يعني عرف اني حامل ... و بوسته على خدها غير كلامه الا صحى فيها مشاعرها .... حاولت تفتح عينها بس ما قدرت ... و حاولت ترفع ايدها تمسك ايده او حتى تتكلم .... و حصلت صعوبه ....
رجع فهد يهمس لها بكلمات تشجعها .... مها احبج .... عمري ردي علي ..... جبرت مها عمرها تفتح عيونها .... و تحرك ايدها بنفس الوقت الا خلا جهاز القلب يصدر صوت .....
نقزت الممرضه و هي تصارخ .... ارتحت الحين ..... اما فهد يبس بمكانه مو عارف شو الا يستوي حولينه ..... التموا الاطباء و الممرضات و فهد رافض يطلع عنهم .... بس بالاخير انجبر .... حرك ريله بقوه و كأنها يابسه و سحب عمره سحاب برع الغرفه ..... و افكاره كلها بمها و شو الا صابها ..... يمكن تودع ..... هز راسه بقوه يبعد الفكره .....



شموو و وليد صحوا على الحشره الا استوت .... شموو من شافت فهد طالع من عند مها خافت و نقزت واقفه بسرعه ... و حطت ايدها على حلجها من الخوف ما تبي تعرف شو صاير لأن تعابير فهد واضحه ....



فهد سحب عمره بقوه لليدار و اساند عليه ... و فكرت مها بخطر مسيطره عليه .... نزلت دموعه بغزاره ... مثل الشلالات .... مو متحمل مجرد فكره ... كيف لو تحققت .....

اخيرا انهار ... انهار الجبل الشامخ ... انهار الرجل الصامد .... و نزل على الارض بقوه على ركبه و نزل راسه للأرض و ايدينه على شعره .... يبكي بحرقه و الم .... يبكي حبه و حياته....
شموو ما استحملت الموقف اول مره تشوف فهد يصيح و بهذا الضعف .... نزلت دموعها بغزاره .... لفت تشوف وليد ... الا خذها بحضنه و عيونه على فهد .... اول مره يشوفه يصيح .... و منهار ......
شموو بهمس : وليد روح له
هز راسه بالرفض: خليه يطلع الا بخاطره .... يمكن يرتاح
شموو ما تحملت اكثر ... ركضت لفهد و خذته بحضنها ... و هي تمسح على راسه بهدوء .... تحاول تعطيه القوه و تهديه .....


فهد بعمره ما حس انه محتاج لمساندت احد الا الحين .... و ده يرمي همه كله ... وده بحضن امه ... يحط راسه في حجرها و يصيح ... و هي تخفف عنه ....
.................................................. ............................














مرت لحظات و هم على حالهم ... لما طلع الدكتور .... و هو يدور بعيونه على فهد ... انتبهت له شموو و همست بصوت واطي : فهد الدكتور
ارتعش جسم فهد كله و خانته ريله ما قدر يحركهم .... شموو حست في ارتعاشته ... قالت تشجعه : هانت ما باقي شي ... وكل امرك على لله ....
كلمه بسيطه ... وكل امرك على الله .... بس عطته طاقه كبيره ... مسح دموعه و وقف يواجه الدكتور .... و هو ماسك ايد شموو و يضغط عليها بقوه ....
قال الدكتور: المريضه بحاله زينه .... اخيرا استجابت للدوا و الحين هي صاحيه ... تقدرون تدخلون عليها ... من دون ترهقوها
فهد و شموو انصدموا ما توقعوا يسمعون هذا الاخبر اخيرا .... و تموا ساكتين يطالعون الدكتور ....
كمل الدكتور: ابيها كم يوم بالمستشفى ... للتحاليل و التاكد من صحتها زين ...


وليد استانس .... تقدم يبارك لفهد ... الا بعده واقف يطالع مكان ما سار الدكتور...
وليد و هو يضحك على شكلهم : يالله سيروا شوفوا البنت .....
تحرك فهد بسرعه للغرفه ..... وده يملي عينه بشوفتها و يطمأن عليها .....
مسك وليد شموو: خل اخوج ياخذ راحته
شموو هزت راسها موافقه
كمل وليد: و الله و طلعتي مب سهله ..... طالعته شموو مستغربه ..... مد ذراعه و حضن كتوفها .... وقال : وقفتج مع فهد ... و اسنادج له ....
شموو تنهدت: و الله تخرعت لما شفته جي منهار .... و دمعت عيونها مره ثانيه
وليد: اششششش ... انتهي كل شي .... ما ابي دموع ..... انت ما تملين منها..
ابتسمت شموو: الحمد الله ...
.................................................. .....
وقف فهد عند باب الغرفه و عيونه عليها ... يتاملها من راسها الى يولها ... يتأكد من صحتها ...كل الاجهزه اختفت ما بقى غير ابره بايدها .... شافها تطالعه و راسمه على ويها ابتسامه..... تنهد بارتياح ....باسها على يبهتها برقه
قال: و الله خوفتيني ....... و رجعت تدمع عينه .......خفت افقدج .....
مدت مها ايدها لخده تطمأنه عليها .... و تمسح دموعه ..... رفع راسه و حط ايده على بطنها .... قال : ليش ما خبرتيني ...... ؟؟؟؟؟؟؟؟
مها حاولت ترمس بس بعدها تعبانه و ما عندها الطاقه الكافيه ..... دشت شموو و دفت فهد بعيد و هي تحضن مها ... قالتها : يالزفته ..... خوفتيني
مها اكتفت بالابتسام .... فهد خاف من صمتها .... ورفع عينه للممرضه ....
الممرضه : البنت بعدها تعبانه .... خلوها ترتاح .... و الحين لازم ننقلها لغرفه ثانيه
شموو: الحمد الله ..... الحين بسير ارقد لباجر ....
فهد : سيري و لما تردين نتبادل انا وانت
شموو: بس انت تعبان ..... صدق احمد لما قال لازم احد يرتاح قبل
فهد : مو مشكله .... راح ارقد بالغرفه مع مها .... على اي كرسي
شموو: اوكي عيل .... باي ..... ورجعت تبوس مها بقوه
فهد : شموو ذبحتيها
ضحكت شموو و طلعت لوليد
.................................................. ...............
مدت يدها لوليد .... و على ويها احلى ابتسامه :: يالله حبي خل نروح .... نرتاح
بادلها وليد الابتسامه و مسك ايدها و طلعوا من المستشفى.....
التفت عليها وليد : شموو تعرفين العنوان
شموو بكل تأكيد : اكيد .... ياهل ما ادل............. وليد خل نتمشى شوي .... الجو روعه
وليد احتج : وين روعه ..... انت ما تشوفين المطر
شموو بسرعه : و هذا الروعه ..... و تمت تتناقز مثل الياهل .... بليز وليد
وليد: ههههههههه .... و اذا مرضتي .... على ما اذكر ... انج ما تستحملين
قطعت كلامه بغيض: هذا فهد قاص عليك .... يخي مره مرضت و انا صغيره .... و من خوفهم يحسبون اني عرضه للمرض
وليد : اونج عاد قويه
شموو : وليد المطر مخلص خل نمشي شو بليز
ماقدر يرفض لها طلب و هي تترجاه بهذي الطريقه .... لف ادينه حولين كتوفها
تنهدت شموو: تعرف لو مها صابها شي ... فهد كيف راح يعيش حياته ... و هي تتسائل .... بتأنيب الضمير ......
وليد استنكر... بس هي كملت بسرعه : كل الا وصلتله مها بسبته ..... هو زعلان منها من قبل السفر ... تخيل ... و تم يصدها بقوه ..... هذا وايد اثر على نفسيتها و تعبها ...... شو كان بضره لو سامحاها بدل هذا الكبرياء ......
وليد: شموو انت ما تعرفين ضروفهم
ردت بغيض : ولو .... ليش نخلي الامور توصل لهني ... يعني لازم يمر بهذا الموقف عسب يتعلم منه ..... لازم يحس انه ممكن كان يفقدها عسب يعرف قيمتها ...
وليد مأيدنها بكلامها و مقتنع ... و ما حب يناقشها ..... سمعها تقول بتنهيده ثانيه : تعرف شو قررت ..... و هي تمسك ايده بقوه و تحضنها ...... مستحيل ازعل منك او اخليك تزعل منى ..... يمكن اموت فجأه و بعدين تعيش حياتك بهم
غاص قلبه لكلاماتها .... ما يحب تطري الموت .... سحبها له و حضن كتوفها : شموو ستين مره قلتج لا تطرين الموت .... الا الله كاتبه بيصير .....
تنهد بقوه و رجع يكمل: كفايه المره الا طافت ...... حسيت اني بفقدج للأبد...
استغربت شموو: انا متى
رد عليها : في المطار و الا نسيتي..!!!
شموو باعتراض : وليد السالفه لها زمان
وليد باصرار: ولو .... تصديقين لين الحين يمر الموقف جدام عيوني و كأنه صار امس
شموو ابتسمت بخبث: و من ساعتها تغيرت تصرفاتك كلها معاي
رد بحب: لأني عرفت اني اموت فيج ...... سكت ... يعني لو تشوفين موقفي نفس موقف فهد الحين .... صح
هزت راسها موافقتنه : كنت ما ادانيني خير شر... و فجأه تغيرت
وليد يعترف: كنت اصارع مشاعري ما بي تعرفينها .... ابتسم و هو يتذكر .... تذكرين لما اغمى عليج بالمريحانه .... خفت من قلبي ... اول مره اشوفج بهذا الضعف .... و كنت بذبح فهد لما بغى يمنعني من شوفتج .... ساعتها بس عرفت ان مشاعري لج مستحيل تكون مثل مشاعر الاخ .... و خفت منها وايد ... عسب جي قاومتها و دفنتها .... و عاملتج بكل برود
ضربته شموو بكس على ظهر: يالسبال .... و انا اتعذب .....
ضحك عليها ...: و ليش حضرتج خذيتي حقج و اكثر
شموو باستنكار : انا متى .... ضحكت عليه لما شافته يعقد حواجبه.... تنهدت ... و الله احبك
وليد يشد على كتوفها و يهمس : و انا اموت عليج ... يالله خل نسير تعبان حدي
شموو : يالله ..... تعرف يبيني اوديك طبيب نفساني على ازمتك النفسيه
وليد استغرب : اي ازمه
شموو: مالت المطار .... انا نسيتها انت ليش مو راضي تنسى !!!!
وليد بصوت غامض: كنت بضيعج بسهوله من ايدي و تقولين انسى ....!!!!
تمت تطالعه و في قلبها كلمات وايد و عيونها تقرا الا بعيونه ... هذا كل الا تمنته طول عمرها .......
.................................................. ..........................


بالغصب سحب عيونه من عيونها : خل نسير



بعدها ركبوا تاكسي .... وليد يلس جدام و فر شنطته مع شموو ورا .... شموو عطتهم العنوان .... اسم المنطقه بس......
وليد : شموو اي مكان في المنطقه
شموو نقزت جدام ... مدخله راسها بين الكرسيين .... : ما اعرف .... من اشوف المنطقه راح اتعرف عليها ...
وليد تضايق من حركتها .... و سكت ..... مرت نص ساعه و هي مره تدخلهم يمين و مره شمال .... لما هلك صاحب التاكسي و قعد يضارب بالانجليزيه ....وليد بعد عصب .... الا شموو تمت تضحك .....
شموو: شو يعني ضيعت ما فيها شي ليش معصب
لف لها وليد وطالعها بنظرات معصبه .... و طلع موبايله يدق لأحمد : هلا احمد .... شو عنوان الشقه ..... شموو غبيه ... لنا نص ساعه نلف ما دلت المكان
عطى العنوان للتاكسي ... و سكت .... ما له خلق يناقش شموو .... و اول ما دخلوا منطقتهم ... نقزت شموو بسرعه و هي تاشر على العماره و قالت : صدقه عبدالله لما يقول يبالكم فتره تتعودون على المكان ....و نحن نتمصخر عليه
طالعها وليد منقهر منها : شموو رجعي مكانج.... شو عندج لازقه بالريال
شموو: لا و الله فارني ورا بروحي ... ليش ما يلست معاي ها ...
و كملت بمكر...: لازقه بالريال و الا انت قربي يربكك
طالعها بنظرات اونه معصب و هو يقاوم الابتسامه .... و نزلوا من التاكسي .... سالته بسرعه : عندك دولارات
رد عليها و هو يحاسب التاكسي : اي
قالت بسرعه : عيل بشتري ايس كريم ...
ركضت عند الكشك الا سبق و عبدالله منعهم يشترون منه و شرت لها واحد و لوليد واحد .... تقرب منها وليد يحاسب ....
شموو : بسرعه قبل لا يشوفنا عبدالله
وليد تنرفز من عبدالله هذا ... الا كل سوالفها عنه .......
وليد : يا هذا عبدالله الا حشرتيني فيه .... شو عليه فينا
شموو: عبدالله مرافقنا ... تذكر مو .... المهم ما نعنا نشتري اي شي من الكشكات .... اونها مو نظيفه .... و انا اشوف العالم كله ياخذ عنهم
وقف وليد و سحب عنها الايس كريم : عيل اسمعي كلامه .... هو عايش هني و اكيد شايف عليهم شي
و راح رمى الايس كريم بالزباله ....
احتجت شموو : لا وليد خاطري فيه ... بعد عبدالله شايف نفسه .... و متكبر عسب جي ما يحب الكشكات ....
وليد بتعب : شموو ابي ارتاح ممكن نروح و ننخمد ....
شموو غمضها وليد شكله تعبان وايد ..... سارت معاه و هي ساكته ....
صرخت لما وصلوا لباب الشقه : ما عندي مفتاح
رمى وليد شنطته على الارض و طالعها بنظرات عصبيه ...
شموو: و انا شو اسوي نسيت اخذه ... لما طلعت و مها طايحه
رد بعصبيه : اي لو قلتي من قبل ... جان رحنا اي فندق .... بدل اللف بالشوارع من ساعه .... و الا انا غلطان ....
شموو : وليد حبيبتي ... دق على احمد شوفه وين
طلع موبايله من جيبه و عيونه بعيونها ....
وليد: هلا احمد ... اسمحلي و الله هذي اختك ما ماخذه المفتاح ....
احمد: مو مشكله انا بعدي بالشقه ما سرت الجامعه ... دقيقه افتح لكم ...


فتح احمد باب الشقه و هو لابس و شال كتبه .... دش وليد و فسخ جوتيه و ذلاغاته و رفع ريله على الطاوله و رجع راسه لورا و غمض عينه ..... اما شموو قاعده تحكي لأحمد الا صار لمها و تطور حالتها الصحيه ...
احمد : انزين انت ارتاحي الحين علشان تبدلين مع فهد بعدين .... اليوم انا برد على العصر .... بريح و بسير المستشفى ....
شموو و هي منهد حيلها و ترمس بالغصب : يالله انزين هوينا .... ابي اسير ارقد
قبل لا يطلع احمد التفت عليهم و هو يتطنز : انا طبعا واثق انكم تعبانين و منهد حيلكم و ما تقدرون اسوون اشاء غلط..... و عيب
شموو عصبت .... و قامت تدزه تطلعه برع .... و هو يضحك.... اما وليد من سمع كلمات احمد ابتسم و فتح عيونه شويه يشوف رد فعل شموو ....
التفت له و فرته بالمخده .... : وليد عن السخافه زين ..... انا بسير اسبح ....


سارت تسبح و تصلي .... و طلعت تشوف وليد اذا يبي ياكل شي قبل لا يرقد ..... لاقت الاخ مكانه متمدد على الكنبه الطويله و شكله راقد .... غمضها ... و قامت تنادي عليه و تهزه و هو بسابع نومه ..... فكرت بطريقه تصحيه .... عفدت على بطنه و قعدت تتناقز شرات اليهال , هي تقول: يالله اصحي وليدووووو .... سير ريح على السرير ارحم لك...
وليد حس فيها و بحركتها و بعثت فيه مشاعر اول مره يحس فيها بعدها بصوته الحازم: شموو خوزي عني ... بنش
وقفت بسرعه و ابتعدت : ليش ما سرت الغرفه ...
رد عليها و هو يعتدل بقعدته: و الله ما خبرتيني اي غرفه ... و خفت اخمن و تطلع لي غرفتج و بعدين تفهميني غلط ....
شموو: لا و الله
سحبت ايده الا مادنها تساعده بالوقوف ... وقف مقابل ويها مره ....
قالت بتوتر : خيبه شو طولك .... دوم اوقف جدامك بنعال ... و الحين حافيه ... صدق نخله
ضربها بخفه على راسها وهو يحاول يكتم مشاعره القويه الا يحسها بقربها بهذي الطريقه: الله واكبر
ابتعدت عنه شموو بسرعه ...: تبي اكل او تشرب شي ... قبل لا ارقد
رد عليها و عيونه تراقب تصرفاتها و ارتباكها ... حس بقلبه يدق بقوه و هو يشف تأثره عليها : لا ابي ارقد
تفاجأ بحركتها ... قامت تدزه بلطف للغرفه و هي تضحك برقه ... حركتها هذي كسرت الحاجز الا مخلنه بينهم و ما قدر يقاوم اكثر .... سحبها لحضنه و ضمها بقوه .... عرف معاها بمشاعر يديده اول مره يتعرف عليها و هي ما تختلف عنه بشي ...
طريقه امساكه لها و المشاعر القويه الا تحسها ما منعتها تدارك الموقف و تسحب عمرها منه بالغصب ... و قالت اول كلمه خطرت على بالها : وليد عن المصاخه
وليد تفاجأ فيها تسحب عمرها و تكسر السحر الا حاسنه و من سمع كلامها ... رفع راسه لورا و نقع ضحك
ضربته بخفه : و الله انك سخيف ..... ليش تضحك
وليد يحاول يمسك عمره : و انت ياهل .... يالخديه انا ريلج
مدت بوز و قالت : ما احب هذي الحركات
لفت كانت تبي تسير غرفتها ... مسكها من ايدها بسرعه و قال : هذي الا ما بتزعل منى مول .... وهو يرفع حاجب واحد ........
ردت شموو تواجهه: انزين اوعدني انك ما تعيدها
وليد:مستحيل .... ما ضامن الضروف
اصرت : انزين احلف
وليد رفض....وقال: شكلي انا الا لازم اخذج لطبيب نفساني
شموو احتجت : ليش ان شاء الله شايفني خبله
وليد: محشومه .... عيل في وحده تطلب من ريلها هذا الطلب..... الا اذا كنتي بعدج ياهل
اصرت عليه مره ثانيه: انزين قول انك ما بتعيدها
تنهد بصبر : ما بعيدها زين ....بس بطلي حركاتج الا تدفعني اني اعيدها.....
شموو ما عرفت شو يقصد بس طنشت .... وباسته بسرعه على خده و نحاشت
رفع ايده على خده : هاي الا بتخبل فيني ..... و سار لغرفة احمد ...






هذي حياة شموو و وليد .... صار التفاهم جزء كبير من علاقتهم ....












.................................................. .................................................. ......





بنفس يوم سفر فهد و وليد ....


اصر فهد على شموو و مها يرافقون احمد للجامعه و لا يتمون بروحهم .... هو و وليد عندهم مشوار ياكدون فيه الحجز.....





كفتريا الجامعه









شموو: اف متى بيي احمد لاعت جبدي
مها : صدقج ... شو بصير علينا لو يلسنا بروحنا بالشقه
شموو: هذا ريلج ...... شوفي هذا احمد ........ و الله انه رزه
مها: مو مثل فهد
شموو: عدال يا ام فهد ... الحين اعلم
مها تترجاها : شموو خلاص احمد احلى ... بس لا تفضحيني


تقرب منهم احمد و سحب له كرسي .... وطلب له عصير
شموو بفضول: يعني انت الحين ما عندك ربع .... بنات
رفع عينه لها و يطالعها بنظرات تحذير: شو قصدج
شموو ببراءه: عادي ... ههههههههههههههههه ليش تطالعني جي ... قول لا تستحي ... مها مب غريبه
احمد : زملاء بس ...... بعد انا ياي ادرس .... و الا شو
مجرد ما خلص من كلامه حس باحد واقف على راسه ... و ما احتاج يرفعه يطالع منو لأنه عرفها .... العله جو...... هو ما صدق مفتك منها من فتره ... و الحين شو الا يابها ... و لا عند شموو و مها .....
شموو و مها تمو يطالعون البنت مستغربين من وقفتها عندهم و احمد مطنش ..
جو: هاي احمد .... ما بتعرفني فيهم
كانت تتكلم بقهر و حقد ... انها شافته مع بنات متحجبات .... اكيد من بلده...
احمد مثل الصخر الا ما هزه شي و لا كأنه احد يكلمه .... شموو تقريبا فهمت الوضع ... غير انها انقهرت من اسلوبها .... ابتسمت بمكر و مسكت ايد احمد
شموو: حبي شوف هذي تكلمك
احمد طالع شموو و استغرب من نباهتها ... دايما تفهمها و هي طايره ... باس ايدها و قال من غير ما يعطي جو ويه: خليها عنج ... هذي طوفه ما تحس
شموو ضحكت على التشبيه ...شاتها احمد بقوه .... عسب ما تخرب الا بدوه .... شموو تويعت من الضربه ... تمالكت عمرها و واجهة جو: سمعتي ... يالله تفضلي
و رفعت ايدها مره ثانيه تجبر احمد يبوسها...
جو انقهرت ... كان بروحه و ما قدرت عليه و الحين اكيد هذي زوجته ... الظاهر لازم امسح احمد من بالي نهائيا و اشوف حظي مكان ثاني .... القت نظرات حقد عليهم و سارت ...
شموو: عدال ..... و لفت تشوف احمد .... و قالت بغيض : ليش تشوت ها ...
احمد : كنت بتفضحينا .... و انا ابي افتك من هذي العله الا ملاحقتني بكل مكان ... شكلي لازم اتزوج و اييب حرمتي معاي
شموو: حرام ... و تخليها تنطرك هني كل الوقت
احمد: طبعا لا ... بتم مع مرت ناصر ....
شموو تغيضه : اي ضيع السالفه .... توك بست ايدي ... ههههههههههههه ... غصب عليك
احمد و هو يشيل اغراضه : شموو طوفي اوديج البيت قبل لا اذبحج


.................................................. ..............
دشوا الشقه
مها توجهة للكرسي الا قاعد عليه فهد و يلست بحذاله ..... اما شموو فرت جوتيها و هي تقول: فاتكم .... احمد.....
مسكها احمد و حط ايده على حلجها يمنعها تكمل : انت شو ما يتم بعبج شي عفان الله
شموو تمت تصارعه
وليد: احمد اتركها
تركها احمد .: يالله كملي سوالفج ....
شموو منقهر منه و من وليد ... قالت تكلم وليد: هذا الا قدرت عليه اتركها ... بدل لا تقوم تكفخه.... و كملت .... ما راح احكي لكم انقهروا
احمد: و هذا المطلوب
ردت بعناد: لا بقول ..... و نادت فهد الا ما منتبه عليهم و حكت السالفه كلها .....
شموو و هي تحك مكان ضربت احمد بريلها: و طلع الاخ له معجبات ...... و الله ضربتك تعور
احمد: تستاهلين .....
رفعت شموو طرف بدلتها تشوف مكان الضربه ... و تروي مها و فهد ... فهد و احمد تفاجأو من حركتها ... ضربها احمد على راسها لأنه الاقرب : اي انت عيب
شموو: اي شو عيب الا هي ساق .... انتوا ما فيكم سيقان .... بس يتفلسفون علي
فهد : هذي يا غبيه و الا تستغبى
مها ميته ضحك على حركات شموو التلقائيه .... زين وليد نش يرد على موبايله ما شاف الا سوته ....
شموو: بسير ارقد تعبانه ..... اليوم عاد كان ممل .....
فهد : وين نحن الحين مسافرين
رجعت شموو تقعد بمكانها: ليش بسرعه ...
رجع وليد و سمعهم: وين بسرعه قعدنا خمس ايام .... و ما شي حجز الا اليوم
وقفوا يسلمون عليهم ... فهد قعد يوصي مها على صحتها و يوصي احمد و شموو عليها ...
شموو: وليد ترا اليوم اخر يوم تشوفني ... لين يوم العرس .... مو تمر البيت و بعدين تزعل .... انا اخبرك من الحين
وليد : وليش هذا القرار ان شاء الله
شموو: انت احمد ربك .... منهم يشرطون شهر .... انت الا اسبوع
فهد : يالله تحمل قرارات حرمتك المصون
شموو: فهد انت بعد .... لا تفرح وايد
فهد باستنكار: لا و الله
مها : اي صح انت بعد .... و تعرف اخبارنا من احمد ....
احمد ضحك على اشكال فهد و وليد : الا هو كم يوم و ينزلون و بعدها العرس ليش محتجين ..... اصلا فكه من شموو
ضربته شموو على ظهره : ليش ما تسافر معاهم و تخلينا على راحتنا .... مستوي غلس
.................................................. .....
بعد سفر وليد و فهد ..... و قضوا مها و شموو باقي الايام مع احمد في الجامعه.....



















النهايه
يوم العرس ....



انزفت مها بفستانها الابيض و كانت بغايت الجمال ..... و انزف فهد .... الا طار مخه من جمالها ... و بعدها انزفت شموو كانت فراشه ... توزع ابتسامتها للكل ... استقبلها فهد و وقفوا مع بعض ياخذون صور....
مسك فهد ايد مها و انزفوا لفوق ..... و رجع يستقبل وليد و الا انزف و كل العايله معاه ....
وليد نسى الناس و ابوه و كل الا معاه و عيونه بس على الفراشه الصغيره الا باخر الممر ... وده يركض و ياخذها بعيد عن الكل... اخيرا صار الحلم حقيقه .... اخير راح يجمعهم بيت واحد
شموو عيونها على وليد و هو يتقدم بثقه ...... حمدت ربها انه صار من نصيبها و اتحقق حلم عاشته طول عمرها و تمنته ... و رغم كل الضروف الا انها قدرت تكسبه و يصير من نصيبها .......


اخيرا تلامست الايادي وضم وليد ايدها بقوه و هي رصت على ايده بالنفس القوه و كأنهم يحكون لبعض عن مشاعرهم .......


فهد رجع لمها ... و حاوط خصرها بايده .... و هو يهمس لها عن حبه و سعادته الكبيره فيها .... مها الدنيا مو سايعتنها من الفرحه اخيرا صار رجل حياتها بجنبها و معاها .... و تمنت ان الله يوفقهم و يجمعهم على خير


ودامت دياركم عامره بالافراح



تمت


 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الغرور, الكاتبة, تاج, حتى, حبه, يوميات, و

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


يوميات حبي و حبه / الكاتبة : تاج الغرور

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات مسروقه من يوميات طفل ... وصالكــ عـآﻡ..ﻤساحۃ حـڕۃ 8 04-10-2011 04:51 PM
قصة المشاعر .. الغرور يقتل الحب . ڼبضَهَـ פֿـفًۉقَ " منّآفَذَ الرٌوζ وعـبّقٍ المشَآξـر 3 11-08-2011 03:07 AM
يوميات طالبة طفشانة من المدرسة ................ ادخلوا بسرعة راح تفطسوا من الضحك حلاتي بسمو ذاتي الفرفشة والوناسة 20 02-03-2011 03:26 PM
يوميات زهقانه؟ Я8t 7Ķү الفرفشة والوناسة 12 12-02-2011 06:50 PM
يوميات مدرس ونة خفوق الفرفشة والوناسة 5 24-05-2010 02:02 AM

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 07:22 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...