رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

رواية حكومة الحب

رواية حكومة الحب بسم الله الرحمن الرحيــم o0o0 حكـــــــــــــــومه الحب o0o0 ♕ ♚ ♔ ♛ اقدم لكم اول اصدارات ي ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 17-01-2013   #1
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

12320(3) رواية حكومة الحب



بسم الله الرحمن الرحيــم

o0o0 حكـــــــــــــــومه الحب o0o0
اقدم لكم اول اصداراتي باسم && مشاعــ منسيه ــــر&&

--( ˚◦˚ حكــــومة الحــــب˚˚◦ )--

سألت جفني ليه ياجفن ماتنام
قال اسأل القلب الشقاوي لعله

يجاوبك لانه هالايام منضام
سألت قلبي قال الاحساس خله

اسأل زمانك لانه اسباب الآلام
رحت اسأله شفت الزمن فيه عله

والأسئلة تشبه تفاسير الاحلام
والحلم ما تقدر تفسره كله

وان الليالي والثقافة والالمام
اقول لنجوم السما والاهله

ما ترفع الشاعر محطات الاعلام
ولا الصور على غلاف المجله

مايرفعه الا مقامه ليا قام
في موقف ما كل رجلٍ يحله

والصحف لو جفت ما جفن الاقلام
سمع قلوب الحاسدين المغله

وانا قبل عامين والا قبل عام
والشعر سيفٍ لاتضايقت أًسله

اركب الفكره على حسب الالهام
واخاف من بيتٍ يجي فيه زله

والارض ضاقت كره والعالم اقسام
ولكل قسم بين الاقسام مله

ولاصار وضع الناس في كل الايام
بين المجامل والحياة الممله

ودي اكون دولةدون حكام
الحب يحكمها وهي مستقله
بدايه قصتي :
الشخص الاول:شو ا سوي و الله محتار ما اعرف شو بسوي
الشخص الثاني: ؟؟؟
الاول: اكيد اذا عرفت قدر حبي لها بتسامحني وبتحاول تتكيف مع الوضع
الثاني : بصراحه الوضع صعب ومااعرف شوا اقول لك
الاول ساندني وقول اني انا صح
الثاني : انت عزيز وغالي بــــــــــــــــــــــــــس سامحني هذا الموضوع خطأ و ما اقدر اساندك فيه
تقديم باشخصيات :
بيت ابوابراهيم عائله متوسطه الحال
ام ابراهيم (عنود) : حنونه و محبه للجميع وعلى قد نياتها
ابو ابراهيم (ناصر) : طيب و اكثر شئ يحبه و يعزه عياله وهم كل دنيته
ابراهيم : 24 سنه ملازم في الجيش يحب عيلته وطموح ويحب كتابه الشعر
سمر : 18 سنه طموحه حبوبه تحب الادب الانجليزي و علم النفس وهي بطله من بطلات القصه
عائله جاسم :
جاسم: 27 سنه غامض رجل اعمال وهو العائل للعيله بعد وفاه ابوه من 10 سنوات
ام جاسم : 40 سنه حنونه تعيش لتوفير الراحة لعياله
بدور: 23 سنه مرحه وتحب تغير الأجواء وفر فوشه في اخر سنه لها في الجامعه تخصص ادب انجليزي
عائله خالد
خالد 26 سنه و صديق طفولة جاسم بس اطباعهم مختلفه مثل اختلاف الشرق عن الغرب وصايع
ام خالد : ثرثاره و تحب القال والقيل
ابو خالد : درويش و ما يخصه بالناس
عائله حمد
حمد: 27 سنه صديق جاسم من المرحله الاعداديه وساعده الاول في الشغل يتيم توفي والداه في حادث وعايش بروحه بس يزور بيت جاسم اسبوعيا
ْ0ْ0ْ0ْْ000 البدايه ْ000ْ0ْ0000
البارت الاول- الفصل الاول
ام ابراهيم : يلااااااا سمر الساعه 8 متى بتسيرين الجامعه اليوم اول يوم لج لازم تروحي من وقت
سمر: امممممم
ام ابراهيم:شوووووووووو امممممممم يلااااااا قووووومي
سمر: انزين انزين
اخذت المنبه عشان تشوف الساعه كم و بققت عيونهاااااا بالكامل
سمر : الله يهداج اماه تبيني اسير الساعه 6 وين احناااااا
واليوم اول يوم يعني عادي اغيب رفيجتي قالتلي ان الاساتذه ما ياخذون الغياب لين الاسبوع الثاني
خليني ارتاح
ام ابراهيم : كيفج بس انا وعيتج لا تقولين اني ما وعيتج
سمر و اهي تتلحف : امممممممم
وناااااااااااااااااااامت لين الساعه 8ونص ولما انتبهت ركضت بسرعه تتجهز و رااااحت بعد ما وعت البيت كله
في الكليــــه
نوره : يلااااااا متى بيخلص هذا
سمر :اوووووووووووووووص خلينا نسمعه ونعرف كيف بيوزعون الدرجات و كي...
نورة : بس بس الله يخليج ما لازم تسمعيه ، اقري الورقه اللي عطاج وبتعرفين ـ كلامه اللي يقوله في 30 دقيقه بتلقيه مكتوب في سطرين
سمر : الله و الله صدق و انا من متى احاول اركز بحواسي السبع
نوره : احخخخخخخ حلوه حواسج السبع
سمر : اخخخ بس سكتي عن يسمع وهو بهذه العيون الزرق والبشره البيضه خخخخ
في بيت ابو ابراهيم
الام : امم والله ما عليهم قصور و الولد زين و يشتغل
الاب : اعرف بس لازم ناخذ براي ابراهيم و سمر
الام : بس الناس جونا وشكلهم مستعجلين و..
الاب: هذا زواج ما فيه استعجال
الام: الشور شورك يا ابو ابراهيم ،، اصب لك قهوى
الاب: سلمتي بس بروح عند الشواب مجتمعين في القهوى ( على فكره ابو ابراهيم متقاعد من شغله بسبب كبر سنه )
الام : يلا في امان الله
نرجع للجامعه
بدور : شموس شو فيج
شمس: والله ملل وارف ليش خلصت الاجازه
بدور : والله انا مستانسه و اشتقت للدراسه و ..
شمس تقاطعها : بـــــــــــــــس لا يكثر ، اي وش عليج خريجه يا عمي شاقه البسمه و مستانسه
بدور : تفتفتف عن الحسد ـــ عين الحسوووووووووووووود
وتطالع شمس بعيونها
شمس : لا والله على شو احسدج يا حظي ، انا دخلت بنفس السنه اللي دخلتيها وانا اشطر عنج بس لو ما اجزت لي كورس عشان عرســــــــــي كان كنت انا معاج
بدور واهي تسوي حركات لشمس عشان تقهرهه": محد قالج ترووحين عني وتتزوجي ، قلت لج منتزوج اخوان وانتي اللي خونتي
شمس: منو هذا المقرود بعد اللي بيستناج وحبيبتي انا ما ابدل سَعُووووووودي فديته
بدور : ما من حلاته شعبان عبد الرحيم احلى منو
شمس وقفه وعينها حمره وتمثل انها تخنق بدور: بذبحج لو ما قلتي انه قمر واحلى من فزاع بمليوووووووون مره
بدور و عيونها حمره من الخنق : ت ح ل م ........
شمس : بدور بتقوووووولي و لاااااااااااااا
جاااااااااااات بنت و مسكت ايد شمس من ورى ورفعتها بقوه
البنت : ايييي انتي شوا تسوين بتقتلين البنت
شمس : انتي شوووووووووووو تسوين
البنت : انتي ليش تستقوين على البنت هاااااااااا .. هذي روووووووحي
بدور وهي تكح: كح كح ه...لاااااااااا هلا دبووووه لا تخافي على شموس تمزح ، شو نسيتيها كانت معانا في اول سنه
مريم: اممممممم ما اتذكرها لاني وقفت سنتين
شمس : عاشو يعني في احد متاخر عني اوو هلا انا شمس احمد .....
مريم : هلاااااااااااااااااابك انا مريم وسوري ما عرفت انكم تمزحون اممممم تدري انج حلوه
شمس : احم احم
مريم : بس بدور احلى منج
شمس في صدمه وبدور بدت تحاول تخفي ضحكتها و تكون رزينه وقالت :
احم احم اخجلتم تواضعي
ضحكت شمس ومااااااتوا الباقيين من الضحك وكانت ضحكت مريم ماليه قاعه الطعام كانها ضحكه رجال
وبعدين كلهم ضحكو وجلسوا في نفس الطاوله
البارت الاول – الفصل الثاني
في بيت ابراهيم :
بعد رجوع سمر من الجامعه
سمر : اخخ صدع بينا هذا الدكتور
ام ابراهيم :هلا سمر كيف كان اول يوم لج
سمر : حلو و وناسه تعرفت على المكان و بنات جداد بس هذا الدكتور مال الانجليزي صدع بينا من اول كلاس و اهو يهذر
ام ابراهيم : الله يوفقج بس لازم تنتبهي للشرح و المحاضرات
سمر : لا تخافي يماه على بنتج ، بنتج ينخاف منها مو عليها ، نياهاهاهاها
ام ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم البنت استخفت
سمر: افا يمه تقولين هذا عن بنتك الوحيده و الغاليه و الجميله و الرائعه
ام ابراهيم : بس بس شكل الجامعه سوت بج شئ
سمر: يماه وين ابوي
ام ابراهيم : وين بعد في القهوه
سمر: اهاااااا و ابراهيموووووووووو وينه
ام إبراهيم : احترمي نفسج هذا اخوج الكبير وهو في الدوام بعدها الساعه 12 ودوامه بيخلص الساعه 2
سمر: عيل يماه انا بروح ارتاح ووين بتحطون الغدى وعوني اوكي
ام ابراهيم : انزين انتي بس روحي ارتاحي
بعد ما راحت سمر جلست ام ابراهيم على الصاله وتفكر
ام ابراهيم : كيف الحين بقول لها الموضوع اخافها ترفض والناس ما عليهم قصور
ولو رفضته يمكن الناس تتكلم على بنتي .... ومن هذا الوساوس اللي ما تخلص
وفجأه قطع عليها حبل افكارها صوت
:هذا كله عشان الحبيب محد هني ، خلاص الحين بتصل به و بخليه يجي
ام ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم ، خرعتيني يا ريمو
ريما : افاااااااااا ، انا اخرعج يا خاله وكل هذا الجمال شوي سوي هااااااااااا
ام ابراهيم : الله يقطع ابليسج يا ريمو شو تسوين هنااااااا
ريما : هذه شكلها طرده محترمه يلا باااااااااااااي
ام ابراهيم : تعالي تعالي شو تبين
ريما : اممممممم صدقين خالتي نسيت من شفت ويهج القمر .. انا اقول ليش عمي ابو ابراهيم ما يطلع واااااايد اتريه هاااايم
ام ابراهيم : ههههه الله يقطع ابليسج يلا قولي شو تبين
ريما : ايييه تذكرت امي تقول لج اليوم عنهم عزيمه ما ادري وين .,,,,,,,,, يمكن احد مربي
ام ابراهيم : هيييييييييييييه هذه ام عذاري جابت ولد بعد 5 سنوات زواج
ريما : وانا وش دراني ، وايد على قنوات الاغاني و كتب اول ثانوي
ام ابراهيم : الله يهديج و يوفقج و اشوفج على الكوشه
ريما : اااااااااااااااااااااااااااامين
ام ابراهيم : اذلفي احسن لج
ريما : طيااااااااره ، يلا بااااااااااي وسلمي على سموره
الله ياخذ ابليسج هههههههه
ابراهيم : يماااه شو فيج تضحكين بروحج
ام ابراهيم : ههه هذه المجنونه ريموه تهبل بنفسها
ابراهيم : هذه من يوم يومها خبله الحمد لله و الشكر توي شايفها طالعه من بيتنا وتقحص كانها بوووورش مو بنت
ام ابراهيم : الله ياخذ ابليسها هههه
ابراهيم : اوكي يماه انا بروح اخذلي شور
ام ابراهيم : الحين ابوك بيجي وبحطي الغدى على طول ونادي اختك في دربك
ابراهيم و اهو متوجه للدري : اوكي ،،، اي تذكرت اريد ابوي بموضوع يماه لا تخليه ينام بعد الغدى
ام ابراهيم واهي رايحه تجلس : بخبره
ابراهيم و اهو يدق على اخته الباب ويناديها بس محد يرد
ابراهيم : شكلها هذي منخمده ( ناااايمه بسابع نوم) ، ودخل وراح لها يهزها عشان تنام
كانت نايمه ببجامة توم اند جيري ضحك عليها شوي
ابراهيم : سموره يلا نشي
سمر : اممممم
ابراهيم : ســــــــــــــــــــــــــمر ( بصوت عااااالي )
سمر وهي خايفه : شووووو الجامعه احترقت
ابراهيم : اخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
سمر: ابراهيم الله ياخذك احد يقوم احد كذا
ابراهيم و عيونه دمعت : خخخخخخخ اااه بطني روووووحي الحين ابوي بيي و امي بتحطي غدى
سمر: انزين وراحت تغسل ويها
ابراهيم وهو جالس على السرير : اقوووول سمور متى بتكبري
سمر واهي جايه عنده : ليش شايفني صف اول
ابراهيم واهو ياشر على بجامتها : و هذا شو توم و جيري الناس يكبرون وانتي تصغرين من نفسج
سمر: حبيبي هذه يقولون عنها موضه وانت وش عرفك
ابراهيم : الحمد لله و الشكر يلا انا مصدع اليوم كرفونا كراف بروح ارقد ووين بتكون الساعه 3 وعيني لاني اريد اكلم ابوي
سمر وهي تمشي متجهه للبال غرفتها : حاااااااضر سيدي اخخخخخ
ابراهيم واهو يفر عليها المخده : انقلعي يلااااااااااااااااا
بعد الغدا استاذنت سمر من ابوها و راحت توعي اخوها وراحت غرفتها
جلس ابراهيم و تكلم مع ابوه في الصاله من بعد ما راحت امه غرفتها ترتاح
ابو ابراهيم : والله ما اعرف شو اقلك يا ولدي
ابراهيم : يبا ما في احسن منه وماشاء الله ومعروف عنه انه رجال ... وبيقدر يحافظ على سمر والناس يشتروون نسبهم
ابو ابراهيم : بس جاها خطاطيب قبله
منو الاشخاص للي كانوا يتكلمون ؟؟؟ وكيف بتكون حياه سمر هل بيكون فيه تغيرات ؟؟؟
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
الجزء الثاني
الاختيار او المصير الصعب
حــــــــــــــيره جاهــــــــــــــل
ابو ابراهيم : بس جاها خطاطيب قبله
ابراهيم وهومتفاجأ : وانا اخر من يعلم
ابو ابارهيم : يا وليدي انا البارحه جاني الخبر وما كان فيه فرصه اقولك
ابراهيم : اسمحلي ابوي ما اريد اضايقك بس
ابو ابراهيم : ما حصل شئ وبعدين انا ما قلتلك منو الريال
هو خالد ولد جارنا اللي يشتغل في شركه خاصه
ابراهيم وهو معصب : يخسي الا هو ياخذ اختي
ابو ابراهيم : لي انت سامع عنه شي
ابراهيم : بصراحه سمعته بين الشباب مب لين هناك وانا ما بعطي احد اختي و انا ما ضامنه واصلا اهو ما يقدر يعيش عمره بالمعاش اللي يحصله كيف بيعيش بنات الناس
ابو ابراهيم : يا وليدي الفلوس مب كل شئ في الحياه و اهم شئ اخلاقه و دينه
ابراهيم : صدقت يا ابوي بس هذا ما يمنع انه الفلوس شئ اساسي في الحياه وهذا اللي ما يتسمى اخلاقه مثل وجهه
ابو ابراهيم : يا وليدي ما يصير تقول عن الناس جي يمكن مطلعين اشاعات عنه
ابراهيم : لا يبا انا واثق باللي سمعته وشكله يدل على انه مال مصايب
ابو ابراهيم وهو محتار : والله ما اعرف بس منشاور سمر و منشوف
ابراهيم : والرجال اللي ياي شو اقوله
ابو ابراهيم : خلنا نخلص من هذا الموضوع بعدين يصير خير
ابراهيم : ولو اني اريد لاختي الزين و اشو فان الرجال اللي جاني بصراحه رجال نشمي و ما عليه كلام و اهو من كبار البلاد ومعرووف باخلاقه و
ابو ابراهيم : يصير خير
في مكان ثاني
خالد : انا خايف لا ترفض
راشد : اففف انت عورت لي راسي صاير حنااااااان مثل الحريم شو فيك اذا تريدها روح و اخطفها وبعدين لا زهقت منها عقها في اقرب مكان
خالد : انا ويييييييين و انت وين هذي ما ينفع معاها كذا هذي غير
راشد : ما في حرمه غير عن الثانيه
خالد وهو في قلبه ااااه يا اللي عذبتيني وخليتيني بقايا انسان شوا سوي اذا ما كنتي من نصيبي
راشد : حووووووه وين رحت ايييب لك شئ يعدل مزاجك
خالد : انا محد ملعوزني الا انت و شاكلتك
راشد : اللللللللله كل ها الكلام لي و من منو من اعز صديق لي
خالد : انقلع عاااد انا ما ني طايق نفسي و بعد بتحملك
راشد واهو يشرب و هو في عالم ثاني
خالد :اروح احسن لي
في بيت ابراهيم :
سمر: اااااااااااااه شحلات النوم
قامت سمر و لبست تنوره حمره وبدي ابيض منقط بكرات حمره و استشورت شعرها و بعدين طلعت قصه وتعطرت بدهن العود "" سمر عاشقه العود وهله خخخخ"" ونزلت عند امها
سمر: مسااااااء الجوري و التفاح و الرمان
ام ابراهيم : ههه مساج الله بالنور شكلج يوعانه
سمر : اي يمه بموووت من اليوع
ام ابراهيم : ما من شئ من الظهر وانتي نايمه والحين المسا
سمر وهي تتثاوب : ااااااااه
بس بس لاتاكلي الوالده ادريبج اسد :
لفت وراها وشافت ابراهيم جاينهم
سمر واهي تطالع اخوها بحمق
ابراهيم ": ااااااااااااا ي اي يماه الحقييييييييييييني
ام ابراهيم خير شو صار
ابراهيم : هذي بنتج رمت على قنبله من عينها ما عرفت انج حسووووووووود
سمر و هي واصله عندها : الله و اكبر انا الحين حسووووووووود يهب كيف يكذب
ابراهيم : ههه شكلج تحفه و انتي محمره عيونج شكلي بصورج و بحط صورتح في دعايه فكس و بقول شوفو شو يسوي الفكس في العيون خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
سمر : يمااااااااااااااااااااه شوفي ولدج كيف ينكت علي
ام ابراهيم تضحك على شطانت عيالها
وراحت سمر المطبخ عشان تدور شئ تاكله وتختفي من عيون اخوها
ابراهيم بعد ما هدااا شوي
:يما قلتي لي سمر عن خالد
ام ابراهيم ": لا يا وليدي ما اعرف كيف بقولها
ابراهيم : خلاص يمه خلي الشغله علي انزين
ام ابراهيم :شورك و هدايه الله , الله يكتب اللي فيه الخير لها يا رب و يبعد عنكم عيال الحرام ويوفقكم و يبلغني باولادكم جميعا
ابراهيم :امين الله يعطيكم طولت الصحه و العافيه
ابراهيم : يمه انا بروح الحديقه الخلفيه وناديلي سمر اوكي
ام ابراهيم : ان شاء الله

في الحديقه
ابراهيم : ها شو رايج
سمر مصدومه وما عارفه شو تقول
ابراهيم : انا بقولج رايي بصراحه ، الرجال اللي من طرفي احسن لج و ما شاء الله اخلاقه ما في احسن منها ورجال يصلي و يصوم وقايم بوجه ربه أما خالد ما ينفعج
سمر : ؟؟؟؟ انا ما اعرف و لاواحد منهم صح
ابراهيم : تعرفي البيت اللي على بعد خمسه بيوت من بيتنا و هو احمر من جهة اليسار
سمر : هيه اعرفه
ابراهيم : هذا هو وخالد و لدهم الكبير
سمر : اهاا
: اخليج الحين اوكي و فكري براحتج واستخيري بس خذي رايي بعين الاعتبار
ورااااااااااااااح و راح معاه هدوئها وسكونها وابتدا شعور غريب ومشاعر عجيبه و حيرا
في بيت كبير شكله حلو و يجذب في وسط بيوت متواضعه
هناك كانت تعيش بنت الزمن و الناس حكموا عليها او بالاحرى ا جبروها تغير من طبيعتها و من انوثتها بسبب شئ ما بارادتاه
هناك كانت تعيش مع 3 اخوان ( 30 سعيد :متزوج و يعيش في بيت لحاله مع زوجته وطفلينه – 28مانع: متزوج من 4 سنوات ورزقه الله بطفله جميله**لولوه 2 سنه ** - الاخ الاصغر من مريم 21 سنه احمد : يشتغل في الجيش )
و مع زوجه ابوها اللي ما خلت كلمه ما قالتها قدام الناس و اهلها كانت دايما تعاير مريم لانها البنت الوحيده في العيله و انها اقل جمالا من بنات العيله (مع ان كلمه روعه عليها و لا شئ مريم طويله شوي وسمره البشره و صاحبه عيون عسليه و رموشها ما شاء الله عليها طويله وجسمها رياضي و حلو ) وكانت تلقبها بام الامراض لانها مصابه بمرض فقر الدم من هي صغيره والضغط ** صح انها الحمد لله ما مصابه بمرض خطير بس الضغط النفسي ياثر ويخلي اللي ما مهموم مهموم غصب ***
وبعد وفاه والدها في المرحله الاعداديه غيرت شخصيه لشخصيه قويه و جريئه و تخلت عن انوثتها و لبست قناع الرجوله
لاخفاء اي ضعف من العالم
احمد : يلااااااااااااااا انا جوعان
مريم ( بصوت كله رجولي و غليظ) : تغدى يا خي شو تستنا احنا ما ننتظر احد انا من جيت من الجامعه تغديت
احمد ( مع العلم ان احمد ما يحب شخصيه مريم الرجوليه بس هي الوحيده اللي علاقتهم فري كلوز مع بعض) :انا ما احب اتغدى بروحي نفسي تنسد بسرعه يلا مريوم تغدي معاي
مريم : اوكي بس بشرط
احمد بحماااااااااااااااس : سميه و انا حاااااااااااااضر
مريم : تترجاني خخ - ^_^
احمد :امممم – يلا عااااااااااااد
^_^ وراااااحواااا يتغدون
في الشغل
داود : استح على ويهج شو من البشر انتي اذا احد من اهلج شافج و انتي تتكلمين كذا شو بيقول و لا شو بيسوي هاا
تصرفي عدل وعن ها المياعه ولو سمحتي لا تجي في مكتبي مره ثانيه
ريم السكرتيره : انا شو عملت ما عملت شئ غلط حرام اسال اللي يشتغل معاي اذا هو مرتبط او لا او يحب او لا يا اخينا هاذي سوالف سطحيه شو بيك
داوودو هي واصله عنده خلاص : ذلفي احسن لج اخر زمن وحده تتكلم عن حياتي الشخصيه اه يا القهر وبعد استحي على ويهج و لبسي شئ محترم وين سايره مرقص
راحت ريم و اهي تتحرطم عليه
مانع يضحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــك بدون صووووووووووووت
داوود : شو فيك انت بعد
مانع: يا اخي انت وايد معقد و ما اعرف كيف عايش ها العيشه
داوود : انا ما معقد بس ما احب الشئ غير مالوف
مانعا: هذه ليهم تقاليده الخاصه و ما هي من بلدنا عشان تتحكم بيها
هذه اجنبيه جايه تكسب رزقها وبراحتها شو تلبس و شو تسوي
داوود : انا ما على ما دامها جايه بلدنا لازم تتبع تقاليدنا و انا ابا اعرف في فلبنان مسلمين و محتشمين بس هي ما عارف كيف اعوووووذ بالله
مانع : ما عليك منها كمل شغلك كمل خلنا نروووح البيت والله اشتقت للولوتي
داوود ابتسم وكمل شغله
داوود ( شخصيه تراثيه ما يحب التغيير ولا شئ غريب وعلى قوله ( اذا التطور يعني نشيل عقولنا الله الغني عنه )
****صدق و الله اناااااااااااا معاك على كل شئ تقوله ***** احب هذي الشخصيه شوا سوي خخخخ
داشـــــــــــــــــــــه عــــــــــــــرض
^_^
بعد يومين في غرفه سمر: يا رب شو اسوي حاسه اني محتاره ما اعرف منو اختار بس خالد احسه اقرب لاني اعرفه يا ما كنت اشوفه في الحي يلعب مع الاولاد و احس شخصيته حلوه بس الثاني ابراهيم مدحه بس ما اعرف شو اسمه ؟؟؟؟
وصلت استخاره و نامت
في الصباح امها سالتها عن رايها و قالت انها بعدها ما تعرف و راحت الجامعه
وكان اليوم ممتع بالنسبه لها لانه نمط ما تعودت عليه من ناحيه التدريس او البنات كانت تشوف بنات اشكال و الوان و مختلف الجنسبات
في فترت البريك
كانت تنتظر نورة في الكفتيريا وفجأه وحده يات عندها و قالت لها : خذي هذا الكتاب وخلي عندج شوي
سمر باستغراب :هاا ؟؟؟ !!!
وراحت البنت تجلس في الطاوله اللي عدالها
كانت بنت كانها تنازع احد وتقول بصوت عالي و رجولي:قسم بالله اذا ما طلعتوا الكراس ما يصير لكم خير
والبنات خافوا لان البنت ( مريم ***) معصبه
سمر كانت تتابع و تقول في نفسها ( منو هذي وليش شعرها وايد قصير كانها ولد و لابسه بنطلون جنز ديرتي و قميص اسود عليه جماجم من الخلف بلون التراب وكانت لابسه نظاره سبورت) بس احلى شي فيها سمارتها و الله حلوه خخخخ
البنت اشرت على اسمر وقامت مريم بهدوء و هي تتقرب من سمر و سمر تحس برهبه شوي
مريم : السلام عليكم و الرحمه
سمر : وعليكم السلام خير اختي في شئ
مريم ابتسمت (اختي حلوه و الله طالعه منها خخخ شكلي اليوم مريضه خخخ): لا بس وين الكتاب اللي عطتج البنت قبل شوي
سمر: الكتاب..؟؟؟؟ ااا قصدج الكراس ا لأصفر هاذا اااااا ؟
مريم ارتاحت وين شافت الكراس :هيييييييييي هذا ما كراسي هذا لشخص عزيز علي ** وانا شالا من دون ما تدري لوووووول ** و البنات حبن يسون فيني مقلب وشالوه
سمر : اهاااااااااا وعطتها
مريم :مشكوره يا .... الا ما قلتيلي شوا سمج ؟؟
سمر : انا سمر
مريم :تشرفنا ، انا مريم يلا سلااااااااااااام
وراحت
جات منال و قعدت مقابل سمر و سالتها بسرعه شو تسوي هذه البنت عندج
سمرحكت لنوره اللي صار و ضحكت وقالت : ادري محد يقدر على مريم
سمر : مريم ليش ؟؟؟؟؟
نوره : هذه تغير من شخصيتها اسمها مريم محمود ...... وعندها 3 اخوان وهي الثالثه في الترتيب وابوها وامها متوفييت واهي عايشه مع مره ابوها
سمر: ماشاء الله من وين تعرفي كل هذا
نوره محسوبتج سي ان ان خخخخخ - لا بس هم جيرانا
ومر اليوم على سلام وسمر قررت تعرف شخصيه مريم عدل لانها تحب علم النفس
بعد اسبوع
العصر في بيت ابو ابراهيم :
ها شو قلتي لان الناس يستنون
:والله ما ادري يا ابراهيم انا محتاره
:انزين و سكت
:انت ليش ما تباني اختار خالد
:عشانه ما ينفعج
:اذا انت تعرف شئ بيغير قراري قول يا خوي
:....
:اذا ما اريد اتزوج الحين شو بيكون موقفك من الرجال اللي من طرفك
: عادي اهم شئ راحت عزيزتي سمووووره
:امممممم
:لا تضغطي على نفسج وايد ، سكت مده بعدين قال: انا ما احب اتكلم عن الناس بضر بس خالد هذا سمعته مب زينه و راعي مراقص و ممنوعات و العياذ بالله
:مصدووووووووووومه
:اخليج الحين
راحت سمر لغرفتها وجلست تفكر و تفكر لين ما نامت من الصداع
***************
ما راحت الجامعه اليوم لانه ماعندها الا كلاس واحد ولانها مصدعه
وناااامت لين العصر ، راحت و جلست في البلكونه لجهه الشارع وتشوف الرايح و الجاي و ترسم عشان تخفف الافكار اللي في راسها
فجأه شافت سياره مرسيدس سبورت واقفه عند بيتهم وطلع منها اخوها مع شخص امممممم كيف اوصفه ليكم
واحد طويل حنطاوي البشره لابس بنطلون ابيض وقميص كت بنفسجي غامق طالعه هليه مع ساعه بيضه و مغطي عينه بنظاره شمسيه وشكله هيبه وشعره اسود واصل لنص رقبته ومسويه سبايكي خفيف وطالع كوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول ( نتغزل شوي ^_^)
و .. ( شكلنا شكلنا ما قادرين نكمل خخخ ) وابراهيم كان لابس كندوره بنيه مع – سفره – غتره بلون الكراميل
المهم ...
سلم عليه اخوي و راح بس قبل ما يروح ابتسم ابتسامه غريبه
رجعت مكانها لتكمل الرسم وفي هذه الاثناء سرحت شوي و ما وعيت الا على احد يمط شعرها
سمر: هييييييي هذا شعر
ابراههيم باستعباط : صج حسبته حبل خخخخخخخ
سمر : اااااااه توه كان الجو حلو و جميل بس الحين تغير فجأه ما اعرف ليش ...
ابراهيم : اهااااااا اولتيلي بئااااااااااا مووش مشكله مأبوله منك يا ختي بس لا تعيديها
سمر بابتسامه : ما علينا ، انت من وين جاي
ابراهيم : رحت مع الربع النادي وبعدين بدلنا ورحنا الكوفي
سمر: اهاااااااا بس منو اللي جابك اول مره اعرف انه عندك رفيج غني
ابراهيم : لا هذا جاسم اللي اباج توافقين عليه
سمر: اهاااا ليكون لاعب على عقلك
ابراهيم : لا حرام جاسم طيوب و حبوب
سمر : اهاااااا يعني اسمه جاسم " والله جاسم اسمه حلو :" في قلبها طبعا تقول كل هذا الكلام
شو السالفه وشو قصه ابراهيم ؟؟؟؟
كله في البارت اليااااااي سلاااااااااااااااااام
^_^
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
البارت الثالث
0000ْ0ْ0ْ0ْ0 ضحيه الزمان ْ0ْ0ْ0ْ0ْ0000
في بيت ام جاسم
جاسم :هلا و الله بابو عسكور تفضل تفضل :
حمد : شكلك تحسبني غريب ، لا والله هذا بيتي و بيت امايه صح امايه
ام جاسم و هي جايه من الصاله للحوش : هلاااااااااااااا و الله بوليدي كيف الحال و الاحوال عساك بخير
حمد : هلااااااااا بج مليون و كيفج امايه ، و الله اخباري كلها اوكي بس بسبت ولدج مو اوكي
ام جاسم : بسم الله عليك ليش يا ولليدي
حمد : شوفي شو سوا يرحب بي كاني غريب مو كاني من اهل البيت ،اهو غلط على واااااايد و انا ساكت له عشانج مو عشان احد ثاني ولا كان سويت فيه عمااااااااااايل
جاسم و ام جاسم ضحكه وبعدين جلسو يتقهويه ، وبعدها استاذن منهم و راح بيته
في جو الجامعه وملل المحاضرات كانت هناك بنت جالسه تحلم بفارس احلامها و حياتها الورديه وفجأه يخرب عليها احد يهزها بايديها
التفت لقت الاستاذه(اللغه الانجليزيه وكانت ايرلنديه ) واقفه قدامها و تسالها
نوره : هااااااااااااااااااااااااااااا
الاستاذه : read the next chapter
نوره بصوت خفيف : ..... انا ناقصتج الحين الحين نسيت حلمي الجميل كيف بتذكره اااااااااااااااااااااااه
الاستاذه : .....
نوره :وعمرج ما عرفتي
الاستاذه بصوت متقطع : انــــــا يفهــــم انت شو يقول لان انا هني من واااااااااااهد سنه
تمت تطالع الدكتوره و جلسه بصدمه وما حست بنهايه الكلاس و خروج الدكتوره
بعد الصدمه جلسه في الكافتيريا تنتظر صديقتها سمر و حكت لها شوصار
سمرر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نوره : و الله و انا مصدومه ما اعرف شوا سوي او شوا قول توقف الوقت عندي ، كاني في حلم يخوف
سمر: هههههههههههههه الله ياخذ ابليسج ههههههههههههههههههه
نوره : الله ياخذها و تقول انا هنا من واااااااااااهد سنه ، بل بل بل بل كيف يتعلموا لغتنا بسرعه و احنا 12 سنه ندرس و ياالله يا الله استوعبنا شئ
سمر : اش عليهم هم يحبوا يتعلموا الشئ الجديد و اصلا لانهم مجبورين عشان يتواصلو ويقدروا يعيشوا هنيه
نوره :صج و الله ، ولا منو يتوقع وحده شقره و عيونها زرق تتكلم عربي
خخخخخخخخ شكلهم جنان كانج تسمعي هذه اللغه اول مره
سمر : هخخخخخخخخخخخخخخخخخخ الله ياخذ عدوينج شكلج بتخليني اضحك و لا اكل
نوره : لا قومي كلي عشان تمتنين و انا اتم ضعيفه و اتزوج قبلج خخخخخخخخخ
سمر: شريره ، خطتج فاشله لاني على وشك الخطبه خخخخخخخ ويييييييييييييييييييييييييه
منال: نووووووووووو ويه كيف وليش ومتى ومنو
سمر تقاطعها : هدي نفسج لا يطش لج عرق ولا تخافي بقول لج كل شئ
وحكت لها عن خالد و جاسم وكل شئ تعرفه عن خالد بس جاسم ما تكلمت عنه وايد
ام لولوه: هلاااااو الله بالقاطعه كيف الحال و الاحوال
مريم بصوتها الرجولي: اهلين ، كيفج ان شاء الله بخير
ام لولوه : ايه بخير مو توج الصبح شايفتني قبل ما تطلعين للجامعه
مريم : ايه شفتج بس ما شفت حبيبه قلبي لولو
ام لولوه : ايه الحب حق ناس و ناس ،انتي لو طايعتني من سنتين كان تزوجتي اخوي و يبتي درزن وافتكيتي من ازعاج مرت ابوج الشريره
مريم : عن السيره اللي تغث الواحد انا ياالله يا الله استحمل اخواني بعد بستحمل واحد يامر وينهي على ما عاش اللي يسوي كذا
ام لولوه : لا مو لهدرجه والبنت مصيرها تدخل عش الزوجيه وانتي مكبره السالفه و ...
مريم تقاطعها: بس بس انتي فاضيه من الصبح تعطي محاضرات ، نسيتيني ليش انا متصله
ايه بغيت اقولج اليوم بروح بيت رفيجتي بدور من زمان ما رحت لها وشكلها بتوهقني بالغدى فحبيت اقولج عشان ما تنطريني
ام لولوه :بدوووووووور ليكوووون بدور اللي كنتي تتهاوشين معاها من الابيتدائ لين الاعدادي
مريم : عليييييييييييييييج نوووووووووووووور
ام لولوه : سبحان الله كنتوا اعداء بس صرتوا اعز الاصدقاء في الثانوي والله وناسه يا ريت عندي احد كذا
مريم :تف تف تف ، عن الحسد شو يقولوا بعد ... ايه عين الحسوووووووووووووود فيها عوووووووووووووووود
ام لولوه بزعل : انا الحسود الحين الله يسامحج بعدين لا تدورين احد تسولفبن و ياه و لا تطلعين تتمشين معاه خلاص طلقتج
مريم :خخخخخخخخخخخخ السموووووحه عموووووه خلاص ما نعيدها و يلا عطلتيني فمال الله
بعد ما سكرت عنها مريم يلست تتكلم مع عمرها
: والله هذي البنت طيوبه بس تبا اللي يوجهها صح و اللي يقدرها الله يوفقها و يهديها يا رب
وقفت سيارتها االلكزس ال اف السوداءقدام بيت ام جاسم ووطالعت بدور
: يلا هوينا و نزلي ( مريم كانت لابسه بنطلون اسود و قميص طويل الكمين اسود عليه جمجمه حمره و لابسه كاب احمر مع نظاره سبورت و كانت مطلعه شوي من شعرها برع الكاب وطالع شكلها شبابي و حلو لانه عليه لمسه رقيقه اللي هي مريم بس كانت تخفيه بصوتها المفخم )
بدور: نعم نعم انا الحين اهويج انتي ويا هالكشه كانها فار ميت
(بدور كانت لابسه عباه مرسوم عليها ورد البنفسج من ورا و على كم واحد مع شيله بنفسجيه ونظاره ديور سوده تغطي عيونها و حواجبها)
مريم : احلا من الشعر المزيف ، انا ابا اسالج سؤال فعمرج شفتي و حده سمره شعرها اشقر اعووووووووووذ بالله
بدور : انتي وش عرفج بالموضه
مريم : الله يرحم ايام الحنه والزعفران
بدور : بلا كلام فاضي و يالله نزلي انا قلت لامي انه بيينا ضيوف اليوم وما قلتلها منووووو يعني مفاجعه
مريم : فاجعه بعينج و ياالله نزلي وسختي سيارتي
وهم نازلين ويكملون ضرابتهم لين و صلوا الصاله
ام جاسم تطالعهم : و انتو بعدكم ما تملون من النزايع و الضرايب
مريم : شو نسوي يا امايه هذا ملح الحـــــــــــــــــــــــــياه شلوووووووونج اشتقتيلي و لاااااااا
ام جاسم : الله يهديكم بس ، و الله بشوفتج اكون بخير وشلونج و شلون الاهل
مريم :اممممممم لوني و الله بعده ما تغير مثل قبل واحنا غيرنا سكنا من مده وساكن معانا مانع و زوجته والحمد لله بخير \\\\ ما حبت تذكر زوجة ابوها عشان ما يتعكر مزاجهاا \\\
بدور : خخخخخخخخخخخ حلوه لونج ما تغير /، حسبتج حيه تغير من مده لمده جلدها
ام جاسم : عن الكلام الزايد و يالله غدى مسويالكم مكبوس لحم تاكلوا اصابعكم و راها
بدور و مريم : امممممممممممم الله جوعانين يلا عليها بالخمس خخخخخخخخخ
"""ََََام جاسم تعتبر مريم كانها بنتها الثانيه وتعطف عليها و تحبها واااااااايد وهي على درايه بمرض مريم لان مريم تعتبرهم عائلتها الضائعه فما كانت تخبي شئ عن بدور او امها و هي كانت السبب بصداقة بدور مع مريم لان مريم شافت الام الحنون اللي افتقدتها من زمان وكانت ام جاسم تروح المدرسه تسال عن بنتها و عن مريم و تعطيها بعض النصائح في حياتها وكانت دائما ام جاسم تنصحها انها تتصرف او تتمسك بانوثتها مع انه ما كان يجيب نتيجه لان ايد و حده ما تصفق ولازم مريم تحس باهتمام اهلها لها وانهم هم اللي ينصحوها كاشخاص يحبونها و خايفين عليها ولكن وييييييييييييين عشم ابليس في الجنه كان ابوها متوفي و زوجته تقسو على مريم واخوانها مشغولين باشغالهم الخاصه و زوجاتهم""""
مر الوقت بسرعه و قررت تروح لان الوقت صار العصر
بعد ما خلصت مريم توديع لام جاسم طلعت بسيارتها تتمشى شوي وتشكي همها للبحر
نزلت من السياره وكان الجو رهيب هواااااااااااااء عليل و هوى منعش و حلو جلست على الرمل تتامل البحر الواسع و العالم المخفي وراء البحر وتستمع لاشعار حامد زيد على الاي بوت
1-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي98 الله الله على اللغه العربيه بس خخخخخخخخخخخخخ محد قدي 1-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي98
_ _ _ للعلــــــــــــــــــم فقط _ _ _
مريم من مهووسه على الاشعار خصوصا اشعار حامد زيد وتحفظهن عن ظهر قلب
كملت لها ساعه و هي مو حاسه على عمرها و سرحانه فجاه قامت واصتدمت بشئ
؟؟؟؟؟
شو اللي حصل ؟؟؟
انتظرونا البارت الجاي
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
البارت الرابع
الــقـــــــشه الني قسمت ظهر البعير
تاخر الوقت فقررت تقوم بعد ما انتبهت من سرحانها
وفجأه تصطدم بشئ
: اخخخخخخخخخخخ
: السموحه بس ما انتبهت
مريم بصوت كله عصبيه وكانها بتفجر كل قهرها بهذا الشخص: انتـــــــــــــــــــــــبه لخطواتك و لا تدعــــــــــــم بالخلق احسن لك
داوود : انا اعتذرت يعني الواحد ما يغلط
مريم مشت عنه وهي تتحلطم
داوود بصوت مسموع :وبعدين شو هذا اللبس اعوذ بالله من الشيطان الرجيم فجااااااااااار فجاااااااااااااااار ، ما عنهم اهل يربوهم و يسنعوهم
مريم لفت له و كلها نار تغلي و مسكت بحلج كندورته البيضه وطاحت سفرته البيضه :انا ما اسمح لاي مخلوق انه يقلل من قدري او يسبني ، مو انت واشكالك اللي يحكمون على و دزته بقو على ورا ما قدر يتمسك بشئ لان دزتها قويه و لانه داس على حجر فسقط في ماي الشاطئ
وزاعق عليها و هو يقول : صدق اهلج ما ربوج لو عندج حد ما كنتي تهيتين كذا بهاذي الملابس لا حسيب و لا رقيب
كانت بتروح له و بتتهاوش زياده لولا تلفونها رن وكان اخوها احمد يتصل يسال وين هي لانها تاخرت
وراحت و فيها غليل ما يشفيه الا لو تذبح احد لانه اصعب شئ وين احد يسب او يهين احد غالي عليك وشلون لو يكون متوفي هذي اكبر و اصعب
ردت على اخوها وطمنته انها راجعه البيت
اول ما دخلت
فايزه : شرفتي حضرتج ، كان بتتي برا البيت كان احسن ترا لا فيج جمال ولا اخلاق الحمد لله و الشكر واشكالج ما يناسبهم الا ..... والعياااااااااااااذ بالله...
احمد و هو يقاطع مرت ابوه : شوووووووووووووووو ها الكلام و انتي ما يحق لج تكلميها كذا اهي اشرف منج و من اشكالج
ومسك يد اخته و راحوا فوق لاستراحتهم
: الله ياخذها متى بتتصرف عدل و تحكم عقلها
مريم ببرود الثليج مع انها بركان هائج تقول : ما منها امل انا طول حياتي اقول انها بتصير احسن بس فقدت الامل
احمد : ما عليج منها ، انا بس حبيت اطمن عليج واروح انام لاني هلكان اليوم متعب لاخر درجه
مريم : انا بخليك بروح صالة الرياضه اللي في الملحق
راحت تبدل ملابسها و لبست بدي كت ابيض مرسوم عليه علامه استفهام بالازرق و برموده زرقه مخططه بالابيض
وراحت تسوي رياضه وبعد ما فقدت كل طاقتها و راحت تاخذ لها شور طويل و حااااااار عشان تهدى و ناااااااامت
سكر باب سيارته الرنج بلون الكراميل بقووووووووووووووة
محتر و منقهر و كل انواع العصبيه فيه ما يعرف شو يسوي عشان يرتاح هو ما من النوع العصبي بس في الغلط اهو أول واحد يوقف و يقول انه غلط
من اهو صغير كان كذا صح انه واااااااااايد تعب لان هذه العاده ابعدت عنه كثير من الاصدقاء او بالاحرى شبيهي الاصدقاء
شغل سيارته وراح شقته اللي قريبه من الكورنيش
معلومه بسيطه عن داوود ( انتقل لكلباء لانها اقرب لشغله و الحين عايش بروحه واهله يعيشون في راس الخيمه ، اسرته تتكون من والدته ووالده الله يخليهم له اخته عائشه 15 سنه واخوها التوام عامر – اعتمادهم على معاش ابوهم التقاعدي و اخوهم اللي هو دااااااوود )
الله يخلي كل ولد لوالدينه و ينور طريقهم و يحفظهم لبعض قوووووووووولوا ااااااااااااامين
بالباجر داووود داوم متاخر لان رجله تورمت شوي
مانع : سلااااااااااااااااااااااااااااااااااام هلااااااااااااااااااااااااا بالمتاخر شو اخبار النوم و فارسه الاحلاااااااااااااااااام ، اكيد حلمت بالسكرتيره ريم و ما قدرت تنش صح
خخخخخخخخخخخخ
حمر عينه العسليه على مانع و صد عنه
مانع : افاااااااااااااااا كل هذا فيك ، تعال قولي شو فيك و ليش تعري برجلك
داوود : صار لي حادث بايخ
مانع : سلامات شو استوى
داوود : ما استوى شى بس البارح في الكرنيش ،كنت اركض و ما انتبهت قدامي واصطدمت بشخص تاسفت منه بس لسانه طويل
وتناقشنا بحزم لين ما دفني و ...
مانع يقاطعه : اهاا وبعدين شو استوى عطيته كف سويت له شئ منوا بدا الضرابه اول
داوود : شكله الاخ يتابع فلم اكشن و متحمس ، اقول انقلع
مانع : يلا عاد كمل هذا جزاي اني استمع و متحمس معاك
داوود : ما علينا المهم ، دفني بقو ه وانزلقت على حصاه صغيره و طحت ووين انتبهت على عمري كان الشخص راح و لا كان دفنته و نسيته حليب امه
مانع : ما عليه حصل خير المهم انك سليم خخخخخخخخخ و كيف كان شكله
داوود : شكله عمري ما راح انسااه طول عمري و سرح
مانع: حووووووووووووووووو نحن هنا ، وتم يضحك بهستيريه
داوود حس على عمره و لف على مانع : شو فيك بسم الله
مانع : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ، شكل الريال اللي اصطدمت به عيبك خخخخخخخ
داوود كان بيقول ومنو قالك انه ريال بس سكت ما يعرف ليش سكت
في بيت ابو ابراهيم بعد الظهر
سمر : الحمد لله الله يدومها من نعمه وقامت من السفره
ابو ابراهيم : ما اكلتي شئ يا بنتي
سمر بعد ما غسلت ايدها جلست عدال لمها وقالت : الحمد لله شبعت انا ماكله في الجامعه شوي
ابراهيم : بعد ما خلصت المكبوس قالت شبعت و القهر انها ماكله ، اقوووووووول لو ما ماكله كان كلتنا
هههههههه
ابتسمت ام ابراهيم
ابو ابراهيم : بسم الله على بنيتي ، قول انك غيران و هو قايم يغسل
ابراهيم : لا انا ما اغار بس انا اذا اكلت وايد عادي بحرقه في الشغل و ما اكل و مرعه و قلت صنعه
خخخ الحمد لله و الشكر دبوووووووووووووووووووووووه
( سمر كانت بيضه و طولها متوسط و مليانه شوي وشعرها بني طويل يوصل لين ركبتها وعيونها العسليه العذاااااااااااااب )
سمربثقه : الغيره تقتل .. انت تعرف الباقي صححححححححح
ابراهيم وقو قايم : يالله يا الثقه بس انا ما اقدر
ابو ابراهيم : بس من الهذره وتعالي سمر اباج في كلمت راس في غرفتي
سمر: ان شاء الله ابوي و راحت و هي تدلع لابراهيم وركضت قبل ما يلحقها
جلس ابراهيم مع امه يضحكووون على هبال سمر
في الغرفه
ابو ابراهيم : كلمج اخوج عن الناس اللي متقدمين لج
سمر : ايه ...
ابو ابراهيم : شو رايج
سمر : .....
ابو ابراهيم :اسمعي يا بنتي اخوج استفسر عن الرياييل و بصراحه انا ارتحت لجاسم .... ابن ناس و ما شاء الله عليه رجال تحمل مسؤليه اهله من صغر و الدنيا علمته وكبرته واصبح من اكبر رجال الاعمال في الدوله يعيش مع امه و اخته الصغيره في بيت ابوه المرحوم
سمر: ....
ابو ابراهيم : اما خالد ما شفت منه الا كل خير بس انا ما اعرفه كثر اخوج و بصراحه انتي اغلى شئ عندي و اريد اطمن عليج قبل ما الله ياخذ امانته
سمر: لا تقول كذا ،الله لا يحرمنا منك و يخليك ذخر لنا وانا ما راح اسوي الا كل اللي يرضيك
ابو ابراهيم : لا يا بنتي هذا زواج مو لعبه
سمر : انا عارفه و انا خلاص قررت وموافقه على اللي موافق عليه
ابو ابراهيم : يعني انتي موافقه على جاسم
سمر: ..... ان شاء الله و انا استأذن
بشر ابو ابراهيم ام ابراهيم و ابراهيم و عطوا جاسم الخبر
المغرب
بيت ام جاسم :
جاسم: يمه ، وين انتي
ام جاسم : تعال انا في المطبخ
جاسم و هو يرفع النظاره عن عينه وسلم على امه : شو تسوين هما انا ما قلت لج لا تدخلين المطبخ اذا تبين شئ نادي ميري او بدور
ام جاسم : ما دام الله معطيني الصحه ليش ما ادخل و اتابع بعد تعرف الدنيا ما فيها امان و انتو اغلى شئ بالنسبه لي لازم اراعيكم و اطمن عليكم
جاسم : الله يخليج لنا يا رب
ام جاسم : شو بغيت ليش تناديني
جاسم : اول شئ وين بدور لاني ما راح اعيد الكلام مره ثانيه
ام جاسم : بدور جالسه في الصاله تتابع برنامج الطبخ ناويه تجرب علينا شئ جديد الله يهديها
جاسم : و احنا دوم فيران التجارب
ام جاسم تضحك :يا الله مشينا الصاله
جلسو مع بعض و خبرهم انه يبي يتزوج اخت ربيعه
بدور : و انت من وين تعرفهااااااااااا هااااااااااااا من ورانا يا جويسم /، اوصفلي اياها يلا حلوه
ام جاسم : بسم الله على و لدي ، تربيتي و انا اعرفه ما يسوي شئ شين
بدور : مشكله وين تكون الحكومه تساند جانب واحد
جاسم : لحد الان ساكت عنج ما قلت لج شئ والبنت اللي بخطبها لا عمري شفتها و لا كلمتها بعد ارتحتي
بدور: ادري و انا واثقه بك بس احب العب باعصابك شوي خخخخخخ و اصلا من هذه اللي تسترجي تقرب من جاسم و لد ام جاسم اللي دايما جدي و مكشر و 24ساعة شغل
جاسم : اذا ما سكتي الحين بعاقبج و بحرمج من الجامعه و اصدقائج اللي الحمد لله و الشكر لحد الان مستحملينج
بدور: خلاص السموحه يا مولاي ما بقول شئ
جاسم : اباج جي ههههههه
ام جاسم ": ما قلتلي بنت منو
جاسم : من قوم ... ابوها ناصر محمد ابراهيم ... وهم ناس متواضعين و الناس تشهد باخلاقهم و عندهم ولد واحد كبير اللي هو ابراهيم و البنت اللي بخطبها انشاء الله هي بنتهم الوحيده بعد
ام جاسم : ايه والله انهم نعم النسب .,، واهم ما على راحتك اذا انت مرتاح لها خلاص من باكر بكلمهم و منشوف رايهم
جاسم : اريد الامور تخلص بسرعه منخطب و بعد 3 اشهر بتكون اجازه الربيع ومنزوج
ام جاسم : ليش مستعيل ، ولازم قبل ما تخطط نتاكد من موافقتهم يمكن مسمايه (مخطوبه) لحد
جاسم : لا ما مسمايه و انا كلمت اخوها من اسبوعين واليوم عطوني الموافقه
ام حاسم : لو كذا زين على بركت الله
وراح جاسم واتصل على حمد
حمد : صدق الف مبروك
جاسم : الله يبارك في حياتك
وسكتوا شوي
: جاسم بسالك سؤال
...: اسال
..: انت متاكد من سالفه زواجك
.....: ايه ليش تقول كذا
....: اخاف تكون تسرعت
...: شوف لا ما تسرعت و اذا ما اختارتها باختار و حده ثانيه يعني ما فرقت
...: يعني مو عشان سالفه صاحبك ؟؟؟؟؟
...: . لا .... اخليك الحين لاني تعبان
سكر عن حمد وراح
ينام ويرتاح من الارق اللي كان متعبنه بسبب قصه الخطوبه
انتهى لابارت
هل كان اختيار سمر صحيح؟؟؟
وشو قصده حمد من الكلام اللي قاله لجاسم ؟؟؟؟
البارت الخامس
التحول الكـــــــــــــــــــــــــــبير
كانت مريم تروح الكورنيش بين فتره و فتره وين تحس عمرها ضايقه
واكثر الاحيان تقابل داوود بس كل واحد يتبادل نضرات ناريه مع الثاني كانهم بركاننين بينفجرون و ويروحون عن بعض من دون كلام و لا سلام
بعد مرور شهر تعبت في بيت ابو مريم زوجه ابوهم وراحت المستشفى بس في الطريق جاتها ازمه قلبيه و توفيت
كانت الصدمه لاهل البيت اللي ما استوعبوا الموضوع من البدايه
وبدات مراسيم العزااا
الكل كان مستغرب انه مريم ما تاثرت و لا شافووا دمعتها وبدال ما يعزوا و يواسوا اهل البيت بدوا يتكلمون عنها و ويتناقلوا القيل والقال وهذا حال عزا هالايام
***** الله يهدينا جميعا و يجعل مثوانا الجنه و يرحمنا برحمته **************
ضاق صدرها و ما كانت تريد تشوف احد فاخذت تلفونها و مفتاح سيارتها و طارت على السياره شغلتها صارت تمشي بسرعه بيها
من جهه اخرى
كان طالع من مجلس الرجال وحده متضايق لضيق صديق عمره وراح لسيارته اللي في كراج البيت بس قبل ما يوصل سيارته شاف خيال سيارة احد يعرفه والمشكله ان الشخص شكله معصب فشغل سيارته و لحق اللكزس
داوود : شو مشكلتها هذي ليش تمشي بهالسرعه وكان يتذكر كلام مانع و يقول انه عنده اخت ضلمتها الدنيا وايد و المجتمع اكثر و يتذكر الكلام القاسي اللي كانت مرت ابوها تقولها ليها
وبعد دقيقه انتبه ، معقوله تكون اخت مانع و انا ما ادري
مريم : ليش ليش احس بالحزن و الكابه ليش وتضرب في السكان(الدركسون|)بقو ، هي ما كانت تحبني و كانت تعاملني بابشع المعاملات جسديا و معنوي و يا كثر التعذيب الجسدي ــــــ تذكرت مريم موقف وين كانت صغيره 10 سنوات كانت تلعب بلعبتها وجات مره ابوها وضربتها بدون سبب وحبستها في غرفه السطح لمده يومين و في هذه الفتره كان ابوها مشغول بشغله و اخوانها من كثر ما تاذوا من مرت ابوهم قاموا ينامون في المجلس اللي برا و ما يدخلون البيت الا نادرا
اما احمد كان يجلس عند باب الغرفه اللي فيها اخته و يصيح واذا خبر ابوه تقول مره ابوه انهم كانوا يلعبون مع بعض او تدور لها كذبه جديده
وحياتها على هالمنوال لين كبرت و صارت تدافع عن نفسها بنفسها و تكتسب دروع
انتبهت فجاه لعداد السرعه ،السرعه وصلت 200 و هي ما انتبهت خففت السرعه عشان تهدى شوي لين وصلت قريب الكورنيش ،
فجأه سياره توقف عرض بجنب سيارتها
نزل و على طول دق على الدريشه
نزلت الدريشه :نعم
داوود : انتي و بعدين معاج اذا منتي حايفه على نفسج بالطقاق بس حياة الناس مو لعبه
مريم : مشكور وما حصل الا كل خير
تم يطالعها داوود كانت عيونها العسليه حمره و بشرتها السمره متورده خاصتا انفها شكلها كانت تصيح
بس انا سمعت الحريم وين طالعات من العزا يقولن انها الوحيده اللي ما اهتزت كانها كانت تكرها بس بصراحه من حقها تكرهها اذا انسان ياذيك مره بتكرهه شو لو ذلك طول عمرك ؟؟؟؟؟
شكلها من الناس اللي تخفي مشاعرها و تداري خوفها بتصنع القوى لان حالتها وطريقة لبسها تبين انها تبي توهم نفسها او الناس انها قويه او ...... انا شو اقول وليش احلل شخصيتها شو سالفتي انا
انتبهت له بعد الصراع اللي كانت تصارع بي نفسها و فتحت الباب بدون و لا كلمه وراحت تجلس على الرمل
راح يجلس في سيارته وقرر انه ما يروح لين ما يطمن انها راحت البيت
كملت ساعه و هي جالسه في نفس المكان ما تحركت ابد استغرب ،قرر انه يروح يشوفها و يتحجج باي حجه حتى لو يقول لها انه رفيج اخوها و انه اتصل به و هم يدوروها
اقترب و اقترب و لا تحركت لين وصل لحدها و شافها جامده في مكانها
ارتبك ما يعرف شوي سوي فقرر انه يكلمها وقال: لو سمحتي ...
ما في رد
دزها شوي و لا هي جماد ؛ كأنها كرسي و حركته شوي و طااااااااااااااااااااح
طاحت و لا من مجيب
ما عرف شو يسوي فاتصل بالاسعاف و قالوا انهم بيجون بعد ربع ساعه
سكر عنهم و هو متوتر ما يحب يكون في موقف صعب وموقف حياه او موت
تذكر رفيجه اللي كان يشتغل معاه في راس الخيمه و كيف صار عليهم حادث و الاسعاف تاخرت كم ثانيه و ضاع من ايده
عشان كذا طلع من راس الخيمه و قرر انه ما يروح لها الا في المناسبات
بعد كم ثانيه
...........
اتجه لسيارته وهو حاملنها ووصل المستشفى بعد 3 دقايق
وشالوها الممرضات و على طول لغرفه الطوارئ
قرر انه يتصل بمانع لان الوقت اصبح ليل واكيد يحاتونها
اتصل به و خبره الخبر المفجع وحضر بعيون ذابله و قلب مليان هموم و تعب
وقاله انه شاف شخص على الكورنيش طايح وجايبه للمستشفى وشيك الايدي ( الهويه _) وتفاجأ انها اخت مانع وبعد كذا اتصل به
مانع جالس و كانه جبل شوي و بيتهدم و ينتظروا الدكتور يطلع
كان داوود بيروح بس ما هان عليه مانع انه يخليه و قرر انه ينتظر معاه و يراقبه بس يا ترى هذا هو السبب الوحيد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تعرف احمد على داوود وعرف منه السالفه وكيف شافها ( نفس الكلام اللي قاله لمانع )
حس داوود ان احمد يعز اخته وااااااااااااايد
بعد ساعتين من الانتظار طلعت الممرضات شايلات مريم و كانت كانها جماد ما يتحرك
خاف احمد و لحق الممرضات و كان يكلمها بس لا من مجيب
ومانع على طوووول سار للدكتور اللي بعده ما طلع من الغرفه
وكلمه
الدكتور : ....... والله مش عارف أأقلك ايه ،
مانع بصوت ثقيل: دك ... تو ..ر ،
طالع داوود يعني انه ما يقدر يكمل و يترجى داوود انه يكلم الدكتور بعيون ضايعه
داوود : دكتور لا تلعب باعصابه ترى اللي فيه مكفيه قول شو السالفه شو فيها اخته
الدكتور : الله يقويكم اختكم دخلت غيبوبه بسبب ارتفاع الضغط و اهمالها بصحتها ومش حاقدر اقولكم الا انكم تدعوا لها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انتهى البارت
شو بيكون موقف بدور اذا عرفت عن رفيجتها ؟؟؟؟؟؟؟
شو بتكون حالت مريم .؟؟؟؟؟؟؟؟؟
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
البارت السادس
دخلت غرفة بنتها ومصدومه تسمع صوت نحيب و الغرفه مظلمه ما كانه الصبح
ام جاسم : بسم الله عليج بدور شو فيج
بدور ما تكلمت أو بالاحرى كلامها غير مفهوم
ام بدور وهي تحاول تجلس بنتها : روحي غسلي وجهج و تعالي قوليلي السالفة انا ما قادره افهم انتي شو تقولين
بعد خمس دقايق بعد ما هدت خبرت امها عن وفاة عمة مريم و عن حالة مريم المرضيه
ام جاسم : لا حول ولا قوه الا بالله ، انا لله و انا اليه لراجعون /
منو خبرج
بدور: زوجه اخوها مانع وكملت بكي
راحوا العصر يعزون و بعد كذا اخذهم جاسم عشان يتطمنون على مريم
وانصدموا وين شافوا احمد تعبان و شكله ما نايم من يومين وقالهم انها في غيبوبه و ما يعرفون متى بتصحى
كمل على العزى شهر
ومريم بعدها لا جديد
وبدور تزورها كل ما جاتها الفرصه يعني كل يومين مره وتشوف اما اخوها مانع واخوها احمد يزورونها باستمرار
والباقيين عايشين حياتهم طبيعي
بعد اسبوع

تلاقي العائلتين ( عائله ابو ابراهيم مع عائله ام جاسم ) و اتفقوا على الخطبه
مع ان جاسم اراد ان يملك (يعقد قرانه ) في نفس الوقت
وانتشر خبر الخطبه بين الجيران
ابو خالد /: ما ردوا على خالد
ام خالد : البارحه ام ابراهيم اتصلت تعتذر قالت انه ما في نصيب ، اكيد لان ولد العز اولااااااا
ابو خالد :لا اله الا الله كله نصيب وهذا ما نصيب ولدج
سمع خالد الخبر وانصعق
وسال امه منوووووو اللي وافقوا عليه
ام خالد : بعد منوووو جاسم عبدالعزيز .....
انصدم خالد
وطلع من البيت بسرعه في سيارته و هو يناجي نفسه
: ااااااااااااااااه ليش ليش الحظ ما وياي قهر
انا احبها و اباها شو اسوي
وراح لرفقائه الوحيدين _ -_ رفقاء السوء
جاسم فرحان و داخل مع امه البيت
ام جاسم : الله يجعل ابتسامتك دوووم ان شاء الله ، بس يا وليدي ليش مستعيل تبى الملكه (عقد القران )و العرس بعد شهر
جاسم : يمه يعني ما تبين تفرحين ليا
ام جاسم : و هذا كلام تقوله لي انا لو ودي يكون اليوم قبل باجر بس تدري البنت لازم تتجهز
جاسم : الوقت كافي واذا ما كفى مو لازم تخلص بعد الزواج انشاء الله اذا احتاجت لشئ انا جاهز بوديها تتشرى
ام جاسم : الله يتمم على خير
ودع امه و راح الشغل
وقابل صديقه حمد
حمد : هاااااااا نقول مبروك
جاسم وهو يتصنع انه يكح : كح كح كح ما اعرف ليش احس انه في غبار وااااااااااااااايد في خبرك
الناس تهني من الصبح و انت اخر من يهنى
حمد :خلاص السموحه بس تدري مشغولين
جاسم : اي مشغولين و انت ما عندك الا الشغل او الرقاد ما تقول ......
حمد :سوري بابا كلاص ما في ياييييد
جاسم : راحمنك انا ، ولا كان هزئتك
حمد : ما علينا المهم ، غداي اليوم عليك و ما ابي الا من صــــــــــــــــــدف سمعت
وراااحوا يكملون شغلهم
في شقته المتواضعه قاعد في البلكونه و الهوا يداعب شعره الواصل لين رقبته
وهو واصل عالم ثاني من التفكير ( شكل الاخ بياخذ جائزه ايمي للتامل خخخخخخخخخ)
دق موبايله بنغمه الاماكن و قطع عليه تخيلاته
: هلاااااااااا وغلا كيف الحال
مانع بصوت هادي :اهلين داوود الله يسلمك بخير ، وين انت ما تنشاف
داوود:انا الحين ما انشاف ، ولا انت حتى الدوام مقدم فيه اجازه و انا اخر من يعلم
مانع : ما عليه سامحني بس انت ادرى بحالة الاهل
داوود وهو شوي سرحان : ايه الله يكوون في العون
مانع مقاطع سرح داوود : طالبنك طلبه وان شاء الله ما تردني
داوود : امر تدلل يا الغالي عيوني لك
مانع وبضحكه : لا لا ما بي عيونك /، وبجديه انا مع ام العيال منروح فتره نقاهه السعوديه ومنها عمرة ان كتب الله و اباك تشيك الدكتور و طمني على حالة اختي كل يومين اذا ما عليك امر
داوود بتردد : احمد وينه ؟؟ ووين سعيد .؟؟
مانع : الله يسلم احمد عنده حجز لمده اسبوعين ، وما عندي احد ثاني لان سعيد مشغول بشغله و لا داري عن احد...
قاطعه داوود : ولا يهمك روح وانت مطمن و ما عليك شر
مانع : ما تدري كثر ايش ريحتني تسلم
داوود : متى ان شاء العزم
مانع : باجر الصبح ان شاء الله تامرتي على شئ
داوود : سلامتك و دعواتك لكل المريضين بالشفاء
مانع : ان شاء الله يلا مع السلامه
مع السلامه وسكر
نهايه البارت السادس الفصل الاول
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
البارت السادس الفصل الثاني
0o0o0 هدوء ما قبل العاصفه o0o0o0
من الصبااااااااااح جا اتصال من مجهوووول
:الوووووووووو منووووووووو؟؟؟
وبعدين معاكم ، اذا انتم فاضيين لا تتصلون بالناس و تزعجوهم
خالد : ....
: وبعدييييييين ، صدق انه ما ......
قاطعه خالد و هو معصب : صدق انك خااااااااااين كيف تسوي فيني كذا
جاسم : منو ؟؟؟؟!! ، خـــــــالد
خالد :ايه خالد اللي طعنته بالظهر ، صدقني يا جاسم ما راح اسامحك ابد
جاسم بكل ثقه : محد ياخذ اكثر من نصيبه في الحياه فارضى و كمل حياتك و حاول تعدل من نفسك وارحم عمرك و..
قاطعه صوت انتهاء المكالمه
الساعه 12
في مكان ثاني و عالم ثاني
كانت تركض تبي تمسك الشخص اللي يركض كان كبير و منور شوي.... تركض تركض تركض و تزاعق...... بس ما من مجيب.... لين ما سودت الدنيا عليها
جلست تصيح بصوت يقطع القلب و تنادي
يماااااااااااااااااااااا........ يبااااااااااااااااااااااااااا ..........
وينكم....... وينكم ليش تخلوني و تروحوااااااااااا ؟؟؟
انا احبكم..... ما لي فهالدنيا سواكم .......دخيلكم تعاااااااالوا .......
وكملت بكاء... و لكن ما من مجيب ومن الذي سيسمعك وانتي في عالم لا يوصل اليه احد وحبل النجاه شئ واحد اللي هو الاراده
شافت الممرضه دموع مريم
مسحتها وقالت : الله يشفيكي يا بنتي وطلعت رايحه للدكتور
قابلت رجل سالها: لو سمحتي ممكن ادخل على الدكتور
الممرضه : لحظه من فضلك ..... وتقول بنفسها (( ما شاء الله عليه جماااااال واخلاق سبحان الله ))
دخلت و استاذنت لداوود عشان يدخل و راحت و هي مبهوره بجماله
الدكتور : و عليكم السلام ، نعم عايز حاقه يا الاخ
داوود : اي دكتور انا جاي اسال عن مريم محمود ..
الدكتور: انت اخوها ؟؟؟
داوود والله توهقت شوا قول انا ربيع اخوها : لا انا ولد خالتها ، اسمي داوود سعيد ...
الدكتور و كانه ما مصدق بس ثقه داوود تقول غير كذا : اهاااااا ، الحقيقه يا اخ داوود حالتها كلها نفسيه
داوود : كيف يعني ؟؟......
الدكتور: احنا عملنا لها فحوصات و الحمد لله حالتها الجسديه ممتازه بس ..
داوود : بس شوووووووووو
الدكتور : هيــَـــه ما فيها حاجه و الغيبوبه ممكن تطلع منها باي وقت بس حالتها النفسيه سيئه جدا و ده ياثر عليها و مش مخليها تصحى
داوود :.... و الحل
الدكتور : و الله يا اخ داوود ما في حل الا انا ندعي لها و نتوكل على الله ثم على ارادتها في الحياه
داوود : يعني ممكن ما تصحى
الدكتور : و الله مش حاقدر اقرر لك ده ،في ناس طلعوا من الغيبوبه في يوم شهر سنه
وفي ما طلعوا من المشفى الا على قبرهم
داوود : لا حول و لا قوة الا بالله ، الحمد لله على كل حال
وطلع داوود وهو ما مستوعب ........و ما يعرف شو بيقول لمانع
راح الكورنيش و جلس وهو يفكر...... ليش هذه البنت بالذات..... وكان يقول :
كان شكلها قوي.... و ما احد يقدر عليها وشكلها هي تظلم....... ما تنظلم
صدق اللي قال " لا تحكم على الشكل قبل ما تشوف الجوهر " --- المظاهر خدااااعه --- صدق والله...... هييي يالدنــــــــــــــــــيا
بعد الغدا
في بيت سمر
سمر : اللي تريده بيصير يا ابوي ، انا ما عندي مانع
ابو ابراهيم : بعد شهر بتبدأ اجازه الربيع وبتقدر امج تخلص اغراضج في هذا الوقت و من كلام جاسم لي انه مستعيل بس ما حب يقول شئ
وانا اقول ليش كل هذا التاخير ما دام كلكم راضييين
ام ابراهيم : يعني تبي من بنتي الفكه
ابو ابراهيم : استغفري الله شو قاعده تقولين
ام ابراهيم : خلني استانس مع بنتي شوي ليش تباها تروح بسرعه
هذه بنتي ضناي و كانت تدمع عينها ..
ابو ابراهيم : ضناي انا بعد بس ما دام الرجال شارنها و النعم فيه وانا متاكد انه بيصونها و بتعيش معاه احلى ايام حياتها ليش اوقف في طريقها
سكتت ام ابراهيم وعلامه الرضا على وجهها
وسمر ما قدرت تقول شئ اهي متاثره عشانها بتترك اهلها و هي فرحانه لانها بتبدأ حياه جديده مع شخص يثق به ابوي و انه بيكون قد المسؤوليه وحلييييييييييييييييييييو
خخخخخخخخخخخ ^_^ عليها تفكير
سمر من اول ما شافت جاسم قدام بيتهم وهي تحس بدقات غريبه و اوجاع غريبه وهي فسرتهن وعرفت انها انعجبت فيه بس تحاول تروض نفسها و انها تحاول تنعجب باخلاقه قبل جماله بس تلعبها على ميييييييييييين
^^ سمر تحب تحلل الشخصيات و تدخل بحور عشان تفهم الاشخاص و طرق تفكيرهم ^^
جالس يفكر في المكالمه اللي جاته من الصبح
وبعدين معاك.... انا من متى قاعده اتكلم مع منووووووو؟؟؟
جاسم انتبه لامه و ابتسم
ام جاسم : اقوول وليدي انت مو لازم تروح تشوفها يمكن ما تعجبك مع انها تدخل القلب
جاسم : اشوفها ؟؟ منو هاذي
ام جاسم : مسرع ما نسيت خطيبتك
جاسم : لا انا واثق من ذوقج يماا ، وبعدين بشوفها وقت الملكه يعني بعد اسبوع
ام جاسم : على رايك ، يلا تبى شئ بروح اشوف بدور وعلي عليها من طاحت مريم في المستشفى و هي ما تاكل عدل ولا تشرب عدل
جاسم : انا بروح اشوفها انتي خلج هنيه
راااااااح غرفه بدور و دق الباب ومحد رد
دخل و لقى الغرفه مظلمه فتح الستاير وراح يجلس عدال بدور
كانت نايمه وحاضنه دبدوبها الابيض %% اللي عطتها مريم هديه بيوم تخرجهم من المدرسه %%
وفاتحه شعرها الطويل و مغطي نص وجهها
وكان شكلها يكسر الخاطر يعني ناااااااااايمه و هي تبكي
جاسم وهو يشيل شعرها اللي مخطي ويهها: بدوووور...... يلا قومي بسج رقاد اذن العصر
بدور: اممممم
جاسم : يلا بس عن الدلع
بدور : الساعه كم
جاسم و هو يطالع ساعته الرقميه : الساعه اربع و عشر دقايق و خمس ثواني و ..
بدور و كانه صدع راسها : بس بس صدعت راسي
جاسم : بسج كسل يا كسلانه
بدور : انزين بروح اخذ لي شور و بصلي........ و برجع لنومي
جاسم : و بعدييييييين
جاتتها فكره و جلست بسرعه و قالت : اوكي ما بنام بس بشرط......... توديني المستشفى
جاسم و هو راحمنها : اوكي بس انا بعد بشرط ........ لازم تاكلي عدل
بدور باقتناع : ان شاء الله
طلع عن بدور وهو مبتسم ورن تلفونه بنغمة ** بس قول ابغى ** لعبدالمجيد عبدالله
: هلاااو الله بتوام روحي و قلبي
حمد : هذا كله لي لا انا ما اصدق
جاسم : ليش تقلل من قدر نفسك يا الغلا
حمد : ما اقدر اخاف يغمى علي من الكلام العسل ، انزين اسمع...... اباك تطلع معاي مليت بنروح السينما فيه فلم حلو
جاسم : السموحه بس انا واعد بدووور
حمد : افااااا كل الكلام المعسل اللي قبل شوي وترفض طلبي في الاخير
جاسم : شو اسوي توي قلتلها بوديج المستشفى
حمد : سلامات شو صاير
جاسم : ماصار شئ بس صديقتها في المستشفى و بتروح تزورها
حمد بصوت واطي : يلا بااي اشوفك باكر في الدوام
جاسم و هو يفكر : لحظه ..... بتصبر ساعه لين ما اخذها المستشفى
حمد : انتظر...... إيه.. ليش ما انتظر ؟؟
جاسم : عيل صار و بعد بتصل بابراهيم اذا هو فاضي يلاقينا هناك
وهو فرحان و مستانس ليش ما يستانس وجاسم هو الوحيد اللي يرتاح له و يحس ان جاسم الوحيد اللي يفهمه حتى لو ما تكلم
راحت زارت مريم و بعدين راح جاسم و حمد و ابراهيم للسينما
نهايه البارت السادس الفصل الثاني
كيف بيتصرف خالد ؟؟؟
وهل بتتحسن مريضتنا ؟؟؟ ولا بيصير شئ اكثر خطووووره؟؟؟؟
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
الفصل السابع
1-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي98 سحــــــــــــــابه صـــــــــــيف 1-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي981-asazw-_wsz sيالي98
جلست تكتب في كراسها الاصفر و ملاذها هذه الكلمات
لاعز صديقه على قلبي ... مــريـــم .....
انا لا جيت بهديلك
عيوني لك ابا اهديها
واذا ما كفت عيوني
فداك العين و راعيها
فداك العين و راعيها
انا عمري فدا عمرك
انا كلي تحت امرك
لانك اغلى شئ عندي
في هالدنيا وما فيها
واتذكرت كيف كان شكلها و اجهشت بالبكاء
كانت تتذكر كل اللي مر معاها مع توام روحها مريم
كيف كانوا يتزاعلوا و يتضاربوا على اي شئ تافه
وكيف كانت مريم تدافع عنها من البنات الاكبر منها
وكيف كانت تصيح وين تشوف مريم تنضرب بسببها في الثانوي
واستوقفها موقف في ايام الاعدادي .........
كانت راجعه من الفسحه و كانت متاخره على الحصه
وتركض بس استوقفها صوت بكي احد بصوت خفيف
ودام الصوت كم دقيقه فقعدت تدور على مصدر الصوت
مشت ....مشت لين ما وصلت للملعب اللي ورا المدرسه
شافت شئ اول مره تشوفه .......
مريم حاضنه نفسهاا و تصيح بصوت بقطع القلب
استغربت مريم تصيح ليش؟؟؟؟
وبعد مده عرفت ان ابو مريم توفى ..................
بس من ها اليوم شافت مريم كل ما تجي المدرسه تكون علامات حمره على ايدها و رجلها
ومن هذاك اليوم و اهي تلبس طويل عشان ما يلاحضون الضربات اللي تتلقاهن من مرت ابوها
ااااااااااااااااااه يا مريم محد حاسس باللي عشتيه
ومع كل اللي شفتيه ما عمرج........ ما عمرج حقدتي على احد و كنتي ضعيفه و لا اشتكيتي لاحد ..................
اااااااااااااااااااااااااه .....................
وكملت بكي لين ما نامت...................
******* اااااااااااه على الاخلاص و الله حلو يكون عندك احد يفهمك و يخاف عليك .......والاخوه اللي بينهم اكبرمن رابطه الدم و بين كل الطبقات و الالوان و الاجناس
والله و ناااااااااااسه *************




في صباح اليوم التالي
كانت تسمع اغنيه اسمحيلي لفرقه سلطانيز و مندمجه بالاغنيه
وتتسال منو هذا اللي يسمعها من صباح الله خير ..
كان الشخص اللي واقف يهدي هذه الكلمات من قلبه للشخص اللي في البيت وحبها
عرفتوا منوا ايييييييي صح
خــــــــــــــــــــالد
&&&&&
اسمحيلي في على لساني كلام
اسمحيلي لك بقوله و السلام
كلمه شايلها زمان
انا احبك من زمان
و انت ترا مالي مكان
عنك ارحل في سلام
من نظرتك و انا قلبي فيك هاااااام
من عرفتك و انا عيني ما تنام
انتي عندي كل شئ
و انا غيرك ما ابي شئ
كلمه شايلها زمان
انا احبك من زمان
وان ترا مالي مكان
عنك ارحل في سلام
لو سالتي كل شئ فيني يقول
غيرك انتي ما له في قلبي قبول
يا امل عمري و زماني
وين من قلبي مكان
كلمه شايلها زمان
انا احبك من زمان
و انت ترا مالي مكان
عنك ارحل في سلام
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
وبعدين راااااااااااااااح لمكان بعيد ينسى فيه جروحه و المه و دنيته ...
وما عرفت سمر الشخص اللي كان يسمع او بالاحرى يسمعها
صحصحت وراحت تتجهز للجامعه
نزلت و تريقت بس ما لقت امها ولا ابوها
شافت ابراهيم جالس لحاله في الحديقه
وسرحااااااااااااان
:بوووووووووو
فز ابراهيم من مكانه وطالعها بعيونه العسليه بعصبيه وقال: الله يعين جسوم عليج
سمر: ليش شو فيني الحمد لله و الشكر واااااااااااثقه من نفسي
ابراهيم : ابو الثقه بس ..............
سمر جلست على الكرسي اللي مقابل ابراهيم لانه كان جالس على ضربت اشعه الشمس وشعره الاسود صاير يلمع وعيونه عسلي فاااتح ذباحه ومخلي شكله وااااااااااااو................
سرحت في اخوها شوي
ابراهيم ابتسم : الاخت معجبه !!.................
سمر: تصدق ابراهيم لولا لسانك اللي مضيع عليك كان كنت ملك جمال العايله وكنت بخطب لك صديقتي ......... بس يا خساره
ابراهيم وهو رافع حاجبه : ومنو ان شاء الله ماخذ مكاني الحييييييين
سمر واهي تاشر لنفسها وقالت : ناااااااااس..................
ابراهيم : اللهم عاااااااااافنا فيما ابتلاه غيرنا..... وياشر على اخته ..... وبعدين انا ما احتاج احد يختار بدالي اللي بتزوجها لازم اشوفها و احس انها هي اللي بكمل حياتي معاها .....
سمر وهي قايمه : الغلط مني لاني جايه اونسك واعرض خدماتي.....
ابراهيم : اهااااااااااا ، وبعدين قوليلي منو بيوديج الجامعه ؟
سمر : قمري و غلايا ابراهيم ....
ابراهيم : ابو المصالح بس شوا قول............... قلبي طيب... طيب
ويغني .. انت طيب هذا هو المهم........... انت طيب....... خخخخ
سمر :بااااااااااااااااااس ارحم طبله اذني ، ويلا قم ودني
وراحت الجامعه
مافي جديد عن حالة مريضتنا و داوود كل يومين يروح للطبيب وخبر مانع الدكتور شو قال
و بدور كل يوم تقريبا تروح للمستشفى هي و امها وتقرا عليها
زوجة مانع حبت تتم اكثر في السعوديه عشان تهدى شوي وكل يوم تكلم بدور و تتطمن على مريم
واحمد من كثر توتره على اخته ارتكب خطأ واخروا طلعته شهر زياده
ومافي جديد
يوم ملكت سمر و جاسم
يوم فرح القلوب وعشق العيون
ماكان شايفنها وكابر قدام نفسه عشان ما يغره الجمال
بس في نفس الوقت متوتر
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
السابع
الفصل الثاني
استيقظ
شخصين في نفس الوقت و على وجههم ابتسامه مرسومه و قلق و توتر ملحوظ بس في مكانين مختلفين
جاسم و سمر
كل شخص يفكر كيف بتكون حياتهم المستقبليه و ان اليوم اليوم الحاسم و انهم راح يبدون خطوه لا تراجع عنها
وخايفين من المستقبل المجهول طبعا كل واحد يدعي ربه انه يكون قد المسؤوليه و يقدر يسعد الشخص الثاني و ...
قطع تامل و تفكير جاسم العميق ضحكه بدووور
: .....
: ههههههههههههههههههههههههههههههه هاااااااااااااااااي
يطالعها ببروود و نظرات ناريه كانه يرسل لها مسج يقول فيه قولي شو اللي يضحكج بسرعه و لا موتج على ايدي
: تهدي من نفسها بس بعدها تتحرك ( تهتز ) من الضحكه ، صباح الورد و الاحلام الورديه
: صباح النور
: ووووين و صلت بتفكيرك العميق خخخخخ هذه لحظه تاريخيه ، اول مره اشوفك جذي
: كيف يعني جذي
: امممم كيف اوصفك تدري وين روميو ينتظر جولييت بنار
هاذا انت و ركضت بسرعه
قام جاسم بسرعه عشان يمسك اخته اللي دايما تحب تفرفش عليه و تخفف توتره بطريقه مرحه
بس راحت تختبا عند امها
: مختبئه و را امي يعني ما بصيدج
بدور ببرائه ": ما سويت شئ
امه : شو مسويه لاخوج
بدور : ولا شئ بس وعيته من غيبوبته عشان يروح وراه وايد شغل اليوم
جاسم : صج ، متى ...
امه وهي تحاول تغير الموضوع : ايه تذكرت حمد اتصل و قال الساعه وحده بيي
جاسم يطالع بدور بنظرات ناريه
بدور : خلااااص هاذا جزاي لاني كنت ابي اغير نفسيتك ، ترى بتصل على سموووره و بقول لها انك عصبي و ما تضحك ابد عشان تهون وانك مصاص دماء
جاسم : صج ، حلفي بس
بدور : .... بخوف امزح امزح
جاسم : الله يصبر الشخص اللي في بالي على ناس ما ادري كيف بيتحملوا
اكيد كل يوم في المستشفى بسبب ثقاله الدم
بدور : و منو هاذولا الناس اللي ثقيلي دم
جاسم و هو قايم : نااااااااااااس يبد اسمهم بحرف الباء
ورااااح بسرعه قبل ما يتطور القتال
في بيت ابو ابراهيم
استيقظت من الصباح لتاكد حجز الصالون وانهم بيوون البيت
تروشت بسرعه و نزلت تساعد امها اذا تريد اي مساعده بعد ما لبست بنطلون اتركواز مع بدي لونه ابيض عليك كتابه بلون فضي ، رافعه شعرها و محطيه شريطه تركوازيه على شعرها وحلق بلون الفضه و التركواز
ابراهيم نايم في الصاله و محطي راسه على حظن امه و اهي قاعده تسوسله مساج و اهو يلعب بتلفونه
سمر جات و سلمت على امها و شدة شعر اخوها وقالت: انا اللي لازم يدلعوني مو انت
ابراهيم : مشكله اللي يغارووا
سمر : يلا اااا قوم خلي امي تدلعني شوي
ابراهيم : مو كيفج جان جيتي قبل
سمر : لا حووول احيد ما عندنا الا بنت و حده اللي هي انا
ابراهيم : قاعد يغني .... يقووولوا من تغلــــى تخلى ....
امهم : بسكم ضرابه وقوليلي شو سويتي عشان الصالون
سمر : اتصلت بهم وااكدت عليهم الحجز
وانتي يومه شو عن الاكل اتصلتوا في المطعم و..
امهم : كله مرتب و اوكي لان الله يخلي ولدي خلص لي كل شئ و هو بنفسه بيروح ايجيب الاكل
ابراهيم يطالع امه بنظرت برائه : انا... متى!_!
امه : اليوم و لدي حبيبي بيروح بجيب و ادري انه ما راح يقصر بشئ
ابراهيم و هو يبتسم لامه ورجع ينام : وهو يغني .. فدااااك العين و راعيهااا
ضحكت سمر و قالت : الاخ قالب ما يطلبه المستمعون
وضحكوا كلهم
ام سمر قالت : الله لا يحرمنا من ضحكاتكم ولا منكم .. وقعدت تبكي
حضنتها سمر و اهي تهديها و قال ابراهيم و باس راسها و قالها يما اليوم نريد نستانس ونبي نسمع ضحكتج واصله اخر الفريج
خخخخخخخخخخ
في الملكه
حظروا اهل جاسم و كانوا وايدين و اكثرهم خواله و خالاته
وكانت الفرحه في وجوه الجميع خاصتا امه و اخته لان جاسم "ابوهم و اخوهم و سندهم " و يتمنون له الخير و الراحه والسعاده في حياته الجديده
ا** مع العلم انهم متوسطوا المعيشه ولكن ترتيبات ام ابراهيم و بنتها جعل انيق و ذوق ***
استأذنت بدور من عند امها لانها متشوقه تبي تشوف عروسة اخوها
وراحت غرفتها بعد ما دلتها
في غرفه سمر ::
نوره : خلااااص ارحمي عيونج و خفي على نفسج
رجفتيني معا ج
الكوافيره ": خلاص يا حبيبتي خليني اكمل ولا امك راح تتشاجر معاي
سمر : مو بايدي ، احس عمري متوتره و ماقادره اتحكم بنفسي
حظنتها نوره عشان تهديها شوي
دخلت بدور على مشهد عناق نوره لسمر
بدوور: لالالالالا عاد ممتلكات اخوي محد يلمسهن
سمر تناظر بالبنت الغريبه اللي دخلت و اللي يالسه تعلق عليهم و تحاول تذكر اذا هي تعرفها
--- بدور كانت لابسه فستان بسيط لونه بنفسجي غامق لين الركب وبوت طويل مع مكياج بنفسجي سموكي وصابغه شعرها اسود والمكياج مفتحنها و بشرتها برونزيه الاصل ----
نوره الللي فهمت ان البنت اللي دخلت اخت المعرس : لا منو قال هاذي حلالي انا و بس
n --- نوره لابسه فستان اصفر مشرق و رافعه شعرها ونازل خصل على ويهها ومكياج خفيف وروج احمر ----
بدور يات و سلمت على نوره وبعدين راحت لعند سمر وحضنتها
سمر في نفسها :"" هذي منو و كانها تعرفني من زمااان شكلها مو غريب على بس ما اتذكرها "" حليلها من التوتر ما تقدر تستوعب """
واخيرا تكلمت ": هلا ، منو انتي ؟؟؟
بدور : افا ما عرفتيني
سمر : السموحه بس ما اتذكرج بس مشبهه عليج
بدور: اهاا انا بدور اخت جاسم
دق قلب سمر بسرعه و ما تعرف ليش : هلا وسوري ما عرفتج لاني اول مره اشوفج
بدور : لا عادي و بدات تسولف معاها وتخفف توترها وتفرفش عنها برجتها المعتاده لانها لاحظت توترها و هي ما جهزت لحد الان
تعرفت ام جاسم على ام ابراهيم و انسجموا مع بعض بسرعه و كل وحده تدعي من قلبها ان الله يوفق ضناها و يوفقه بحياته
في المجلس
كان جالس بهيبتوا و رزانته بين الجمع هو مع نسيبه الجديد ابراهيم و كل واحد يبتسم للثاني
صح انهم كانوا يبوا الملكه عائليه بس ما شاء الله عائلتهم نص الفريج ^^
وكل واحد يبي يفرح بالثاني و يبي يوقف معاه بافراحه و احزانه
بعد ما جهزت نزلت بكامل اناقتها للجمهـــــور المحتشد داخل صـــاله الحريم بموسيقى هاديه
بكل اناقه ولطـــافه وراحه تسلم على امها و عمتها )(( ام جاسم )) ** بعد ما امها عرفتها عليهاا لانها مو قادره تستوعب اللي جدامها من الرهبه**
وجلست في المكان المخصص للعروسين ** اللي كان من ترتيبها وا اشرافها **
كرسيين بقمه راس الصاله ذهبيين اللون مع نقوش الاخضر ويمتاز بديكورها التاريخي ^^ و خلفهم كرستالات طويله بالضوء الاخضر
سمــر كانت لابسه فستاان اخضر بسيط و كرستالات الخضر ملفوفه على خصرها كانها حزاام
وكانت رافعه شعرها ونزله خصل على وجهها ومكياجهاا اخضر اميري مع الذهبي
بعد ما جلست ابتدئوا الحريم دوره الصهييل والصلاه على النبي والتمني لها بالتوفيق و الحياه السعيده
والبناات بدوا الاستهبال بالرقص
واولهم نوره و الريم ابنه الجيران *__^
ورافقتهم في الرقص المصري بدور و بنات خالاتهاا حول امها و و العرووس
في مجلس
كان واقف ومتوسط ابراهيم و حمد وتهل عليه التهاني من كل جانب
جاسم : لابس كندوره سكريه ومبينه عليه كوول مع هالعضلاات مع شماغ سكري وساعه جلد بنيه اللون و محدد لحيته بشكل مرتب و انيق ومبين هيبته وشخصيته الرزينه
ابراهيم : لابس كندوره بيضه سعوديه مع شماغ احمر وساعه جلد سوده ومرتب شكله واللي يشوفه يقول انه اعقل واحد فيهم بسبب رزانته و استقباله للناس ** تربيتي ما راحت سدااا كفوو يا ابراهيم **
حمد : لابس كندوره سكريه مطقم مع جاسم ^^ مع شماغ ابيض وساعه بيضه وحدد سكسوكته بشكل يهبل ** طالع كانه اصغرهم **
بعد ما ملكوو سلم عليه ابو ابراهيم تسليم حاال و حضنه مده بعد التوصيات اللي وصاه بسمر
كيف كانت حاله جاسم
فرح جاسم بها الحضن اللي كان يدوره من زمــان و غدرت به دمعه و خرجت للعيان كان الدمعه تدور احد يمسحهاا غير ابو ابراهيم اييه هاذي الدمعه تدور الاب و الاخ اللي الزمان اخذه منه وهو كان بعمر الزهوور تدور دفئ الحب اللي ازالتها اللالام والجروح تدور الحكيم اللي ينصحه في اوقات الازمات تدور الصاحب اللي يضحك له و يصاحبه بكل خطوه يخطوها ، تدور الشرس اللي يوقفه عند اغلاطه و يفهمه الخطأ من الصح
دخل دوامه الذكريات و جلس ينبشها ببطئ الا ان حس باحد يربت على كتفيه الاثنين
من هم ؟؟
%%%%%%%%%%%%%%%%
الفصل السابع الجزء الثالث
احسب احد يربت على كتفيه
لف شـــاف صديق عمره و اخووه ماسك كتفه بقو و عيونه تلمع كاللؤلؤ
ومن جهت اخرى ابراهيم ماسك كتفه الاخر وبيقويه بكلمات التشجيع و التوفيق
فابتسم لهم ابتسامه اذابت الجليد في قلوب الغرب و هدئت النفوس الهائجه
جا وقت دخوله
اخذه ابراهيم و ابووه لكي يدخلوو على العروس في مملكتها و جوها المفرح و المبهج
وهمس ابراهيم باذن جاسم ::
:: عدل نفسك لا تفزع اختي من شكلك وتقول ما ابيه ::
لف جاسم مستغرب لابراهيم و قال : ليش شكلي لهالدرجه يخرع
ابراهيم و فيه ضحكه : ايه لهالدرجه و اكثر
وقف ابراهيم فجأه واشر على مرايه كانت على مدخل الحريم و قاله روح شوف شكلك وانت تعرف
راح جاسم ووقف قدام المرايه :: كانت مشاعره في صرااع و خوف و توتر ويقول فنفسه انا الحين ناقص يخترب شكلي واخرع الناس
شاف شكله فالمرايه و عدل شماغه مره مرتين ثلاث ويقول فنفسه كذا احسن ولا كذا
جاه ابو ابراهيم وقاله : يا وليدي ما فيك الا العافيه هاذا بس ابراهيم يسوولف معاك عشان يخفف توترك
انحرج جاسم شوي ولف على ابراهيم اللي ميت من الضحك
في صاله الحريم
الساعه 9 مساءا
الوقت يمر ولا احد حاس فيه الا شخص واحد
ووين نبهت ام سمر على انه العريس بيدخل حست شعوور مختلط من الفرحه و الخوف واللهفه لرؤيه زوجها المستقبلي وجها لوجه ...
دخلوا اعلى زغاريط الحريم و تهللهن مع موسيقى
دخل وهو متوتر وشاف امه المتهلل وجهها بابتسامه فابتسم لهذه العظيمه و القويه التي ربته و تحملت الااف التعب من اجله ولم تتذمر منه ابدا بل كانت بديل الاخت و الام و الصديقه
ابتسم ابتسامه لرضاها له وحمدالله وشكره بانها معه و مساندااه
مشى معهم حتى وصل لشخص واقف ومغطر بطرحه خضره شفافه وعرف انها المقصوده
فرفعه وانبهر من جمالها **سماا عليهاا الف مره بقلبه** قبل جبينها حس برجفه خارجه من الملاك اللي امامه بارك لها وردت بصوت اقرب للهمس وجلسوا بجانب بعض بعد سلامهما على اهلهما
حاولت تتصرف طبيعي بس مو قادره تتحكم بارتجاافها فماا بال بتصرفااتها
وبدااخلهااا خوف ورهبه من المجهوول وكيف بتكوون حيااتها مع هالشخص اللي كانه لغز كبير
وبشر عميق – بس سمه بالله واستعاذت من الشيطاان و تركت هالتفكير الياائس اللي ما يودي ولا اييب وهي وااثقه بالله وانه مع الزمن راح تحل هاللغز ..
فجأه صحااها من غيبووبتها وتفكيرهاا العميق اللي دايما تسرح و تغووص فيهم صـــــــوت امها وعمتهاا (ام جاسم ) يضيفووون النااس على البووفيه __اللي هو بغرفه الطعاام ** برع الصاله اللي هم فيها عشاان يخلوون العرساان برووحهم لووووووول تفكير الامهاات عجيب ^_*
راحو كل المعازيم و كانت بدوور تبي تم معااهم الا ان امهاا العزيزه سحبتهاا بسرعه البرق خخخخخ** مشكله اللي يبوون يرزوون ويهم **
وصفو هم الاثنين مع بعض
جاسم –لازم احسم هالصمت شوو السالفه -:اخبارج
سمر: تم..ا..م
جاسم : ممكن اسالج سؤاال ؟؟ بدوون ما تاخذي بخااطرج
سمر- اخذ بخاطري ليش ولفت ويهها عليه : تفضل وعندهاا ميئه علامه استفهاام
جاسم : امممم ، انتي شـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــو اسمج ؟؟ّّ!!
سمر عقدت حياتها فجأه و طالعته بنضره غريبه
جاسم :: ماسك ضحكته ::
سمر: ليش انت ياي هني و اوني زوجتك و ما تعرف شوو اسمي ؟!!
جاسم بصووت اقرب للهمس وعدل جلسته عشاان يتقابل معهاا وتقرب منها اكثر
:: يعني انتي زوجتي !!
سمر وهي ما جاوبت عليه بس تطالعه
جاسم : ما اصدق – هالملااك اللي قداامي صار لــــــــــــــــــي
سمر انقلب ويهاا الواان قوس قزح من كثر الخجل وما عرفت شوو تقووول
جاسم : الله يوفقنا ويخلينا لبعض ^^ بس انا عندي شئ لازم اقووله لج واباج تفهمينه من الحين
سمر تطاالعه و هي تقوول هالشخص ليه هيبه ملك و كلامه واسلوبه حلو و راقي –اوو خلني اسمعه شوو يبي يقوول وبعدين بحلل شخصيته عدل ^^عندي العمر كله ان شاء الله
:هزت راسهاا عشاان يكمل
جاسم : عندي بالمرتبه الاولى الوالده هي كل شئ بحياتي مثل ما انا و اختي كل شئ باجي لهاا فهالدنياا
فاذا انتي تبين تكونين بروحج فهاذا الطلب ما اقدر احققه لج ..
سمر كانت بتقاطع كلامه بس سكتت عشان يكمل للاخر وتحاول تفهم تفكير هالشخص ..
جاسم :.. وانا ان شاء الله ماني مقصر عليج من اي ناحيه وصح انج بتسكنين فبيتنا بس بيكون لج جنااح خاص وكانج فبيت بروحج ولج الخصوصيه المطلقه ... انا حاضر لاي امر انتي تبينه واذا مو مقتنعه بكلامي مو مشكله منتناقش لين ما كل واحد يكون راضي على اللي اختاره
سمر بكل هدوء : - امك امي الثاني وانا مستحيل ابعد عن امي او ازعلها بشئ وان شاء الله ما يكوون فيه شئ يجبرك عن الابتعااد عن اللي تحبه وثانيا انا احب يكوون فيه نقاشاات و حواارات قيل اي قراار او اوامر عشاان نبعد الخلافات مستقبلا
وثالثا وهو الاهم شرطي الوحيد اني اكمل دراستي و اكون عون وسند للشخص اللي بيكون مشاركني حياته
جاسم وهو حاس انه الشخص كبر فعيوونه مليوون مره –ارتااح لكلامها ونقاشها معه و انهاا ما قاطعته و جلست تتنرفز او تزاعق لا هي اخذت الموضوع بسلااسه وهدووء ودبلوماسيه وعطته وجهت نظرها باسلوب حلو ومرن
جاسم وهو يرسم على وجهه بسمه فرح و طمانينه و تفائل : الله يفتح علينا ويوفقنا ويرزقنا كل خير
ووقف وهو يقوول لها عن اذنج
كانت بتقوول له تو النااس لولا المستحى ما قدرت تقوول غير :الله وياك بس تفاجئن من جلسته بسرعه على الكرسي كانه تعباان او مو قادر يشيل نفسه
وقفت وجات عنده : جاسم رد على فيك شئ – وقلبهاا يدق بسرعه وعيوونها باديه بمتلي بالدمووع
جاسم وهو يحاول يتمالك نفسه : انا بخير لا تخافي بس ارهاق شوي
سمر وهي ماسكه عصيرها : انزين اشرب شوي هالعصير عشاان ما تتعب
جاسم وهو يشرب شوي من العصير : بس خلااص –الحين انا اوكي
سمر: تبي اييبلك شئ او انادي احد
جاسم : لا بس لا تخلي احد يدش عشان ما يشوفووني جي وخاصتا امي وتقلق على
سمر وهي تطمنه :لا تحاتي المعازيم يتعشوون و ما اظن امهاتنا فاضيين الحين الله يقويهم
جاسم وهو يبتسم : امين – ممكن الحين ارووح
سمر: برااحتك
جاسم وهو يطالعهاا ويطالع ايدهاا اللي ماسكه ايده
سمر انحرجت و هدت ايده : سوري ما كنت منتبهه
جاسم : ^^ تفداج الايد و راعيها بس ممكن اقوول لج شئ
سمر : تفضل
:

❣❣❣❣ الفصل الثامن الجزء الاول ❣❣❣

فتحت عيناها الناعستان ببطئ وهي تحس بالم بكامل جسمها وكانها لم تتحرك منذ قرون
ii
التفت حواليها لتحديد مكانها بالضبط ، غرفه بيضاء واشعه الشمس تداعب رمشها وتحس كانها كانت فاقده هالضووء و مشتاقه له ..
حست بعطش وبدأت البحث عن الماء بعيناها وحالما راته حرك يداها ببطئ لتاخذه و لكن تفاجأه من الانابيب اللي مقتحمه يداها
منذ ان استيقضت وهي تحس بضياع و تحس بيد ممسكه يدها اليسرى
التفت ووجدت فتاه ممسكه يدها ونائمه و كانها تطمأنها بانها موجوده و لن تتركها مهما طال الوقت
نادت الفتاه بصوت بالكاد خرج من احبالها الصوتيه وهي تناديها للاستيقاظ
فتحت الفتاه عيناها السودائتان وكان شعرها الكستنائي يداعب وجهها وبلحظه صمت مرت بينهما ابتسمت الغريبه و كانها امتلكت العالم و ما فيه واخذتني بالاحضان وبدأت تقبلني وتتحمد لي بالسلامه
احسست بالامان وكانت رائحتها ليست غريبه على وبعدها خطفني طيف النوم مره اخرى بدون سابق انذار
صوت حنون ايقضني وكنت مشتاق لهالشخص واحيانا كنت اسمعه و استجيب له لكن لم يكن يسمعني ولا ادري لماذا مهما علا صوتي ومهما بكيت لا اجده قريبا او معي ليهدئني
وكانه كان بيننا حاجز مانع يمنعنا من التوااصل ويبعدنا عن بعض ،ورغم هاذا لم افقد الامل لاني مؤمنه بان الله لن يترك عبدا محتاجا له ويناجيه
احمد : مريوم ..( وبحنان وهدووء وشوق ينادي اسمها مره اخرى وهو جالس بجنبها على السرير ) مرااايم انا هني انتظرتج يستيقضي وانا واثق انج ما راح تخيبي ظني ، يلا نشي وعن الدلع ..
والفتاه الغريبه ماسكه كتفه وتشجعه بابتسامه مدمعه...
مريم : اممم , م...اي
احمد بسرعه البرق مسك كوب الماي وسقاها ببطئ
مريم : )(بعد ما حسيت برطوبه بفمي فتحت عيني ببطئ وكانني طفله حديثه الولاده و انا اناظر اللي امامي حتي استوعبت اللي امامي صحيح ان شكله شوي متغير بس هو اي هو مستحيل ما اعرفه ، مسكت كندورته بسرعه و انا اتمتم بكلمات غير مفهومه لاني بس ابي امسكه و احضنه لحتى ما استيقض من هالحلم
احمد فهم عليها وحضنها
" من زمان وانا انتظر هاللحظه و ادعي ربي واحلم بهاللحظه بس يخيب ظني واستيقض من حلمي كل مره ، بس هالمره انا اكيد انج الحين موجوده و ماراح تروحي مكان وانج تشوفيني ، اشتقت لج يا اختي يا امي يا صديقتي يا كل دنيتي ، اشتقت لج و لكلامج معي ولتصبيرج لي فصعاب الدنيا ، اشتقت لحبج لي و لغضبج مني اذا اخطأت ، وين رحتي وخليتيني و تركتي كل شئ ، اشتقت لمزحج معي و لصراخج على اذا سويت لج مقلب ، اشتقت لجلوسج معي و مراقبتي ومتابعت حركاتي ، اشتقت اشوف ابتسامتج اللي تغير ملامحج تحليج وتكذب تصرفاتج و اسلوبج اللي لبستيه لحمايه نفسج و لتقويت نفسج بس ، اشتقت لطيبه قلبج لكل الناس ولنظرتج الحنونه لكل شئ ، اشتقت لتفكيرج الايجابي فكل شئ ماعدى نفسج ، اي اشتقت لسلبياتج و ايجابياتج .. ، اشتقت لج كل يوم و كل ساعه و كل دقيقه كنت اتمنى تشوفيني وتعيشين معاي كل تغيرات فحياتي يوم ترفيعي . .. يوم زواجي .. يوم اصبحت اب
اي انا اصبحت اب وانتي اصبحتي عمه و احلى واطيب عمه ثلاث سنوات وانا انتظر هاللحظه ثلاث سنوات طوال وانا احس اني عايش الفرحه بس ناقصه ثلاث سنوات وكانها حلم اخاف اصحى منه و اني بس كنت احلم و ا واني اعيشه بدونج و افقد السند وريحه امي ثلاث سنوات اااااااااااه بس الحمد لله انج الحين فتحتي عينج .. الحمد لله "( كلام كثير ودي اقوله لج بس الحين يكفي انج موجوده وكان يكلم نفسه ويهدي نفسه لعلها تهدي وتهدي اخته معاه) وجلس يتمتم بالحمد لله وهو حاضننها
مريم بعد مروور نصف ساعه حست بعمرها و تمت ترسم ملامح اخوها بمخيلتها عشان ما تنساها اذا حصل شئ لها او ما شافته بعدين
احمد حس على عمره و اخيرا نطق : مريومه ما عرفتج على شخص دخل حياتي وغيرها كليا وهدم افكاري ..
تقاطعه هند : لا والله احلف انت بـــس وتطالعه بنظرات تهديد
ضحك احمد و راح لها وحضنها وقربها لاخته : هاذي الله يسلمج اللي قلبت موازين اخوج الهادي و المتزن
مريم و هي تطالعه و تطالعها وهي مو فاهمه شئ
احمد وهو يبتسم و مريم بادلته نفس الابتسامه الهاديه والمطمئنه : هاذي زوجتي هند
مريم وهي متفاجأه اكثر من هي منصدمه
وبهاللحظه دخل الدكتور مع الممرضه وطلب من احمد و زوجته بالخروج ، ابتسم لهم ابتسامه مطمأنه وبادله احمد و هند بابتسامه فرحه و طلعو
الدكتور وهو يجلس : السلام عليكم
مريم بهدوء و هي تشوف هالشخص اللي دخل عليها بهدوء و ملامحه ما خفت عنها من الجمال والاتزان و العقلانيه اللي واضحه من تصرفاته و عيونه السوداوتين وشعره البني :وعليكم السلام و الرحمه
الدكتور : كيفج يا مريم ، ان شاء الله بخير و الحمد لله على السلامه
مريم هزت راسها لاختصار الكلمات لانها حاسه ان الهالطبيب عنده كلام وايد وتبي تسمعه منه لانها حاسه كانها عايشه بس حلقه ناقصه فالاحداث اللي تستوي قدامها و تبي تستوعب قبل لا يحصل اي شئ وهالطبيب عنده كل الايجابات ..
الدكتور : انا الدكتور سالم وانا طبيب نفسي وحاب اوضح لج شئ وكل اللي اريده منج انج تحاولين تستوعبين معي بهدوء و برويه وبدون انفعال ، وابتسم لها
مريم تشوفه ورمشت بعينها وكانها تقوله تابع
فهمها وكمل: انتي حصلت لج صدمه وادى ذلك بدخولج فغيبوبه
مريم تتابعه و تحاول تسوعب
د.سالم : ومن دخولج الغيبوبه واهلج ما خلوج بروحج و حاولو بشتى الطرق انهم يوجدون لج علاج بس فهالمرحله كانت عزيمتج و تمسكج بالحياه هو اللي يقدر يساعدج بس كانو معاج و كانج تشوفيهم و تسمعيهم و استوى المستشفى بيتهم الثاني لمده 3 سنوات وانا اللي ابي اقولج انج مو لازم تنفعلين وتحاولي تستوعبي بهدوء ولا تضغطي على نفسج و تاكدي ان كل اللي تحبيهم ويهتمون لج راح يتفهمون هالامر
تركها وطلع عشان يطمن اخته و نسيبه اللي هو احمد
^__^
وبدأت الزيارات عليها ابتداءا من اخوها مانع وام لولوة واخوها الكبير والمعارف والاقارب اللي تعرفهم و اللي تجهلهم
طلعت ام لولوه من الغرفه بعد ما سلمت بحراره على مريم /، وقررت تتصل على ام جاسم
MMMMMMM
وقت الفطور
في بيت جاسم
ام جاسم : اخبارج و اخبار دانه يا بنتي
سمر بحنان و حب : الحمد لله تمام و دانه خفت عليها الحمه البارحه بعد ما سويت لها كمادات ،(وبصوت ترجي ) يمى الله يخليج قولي لجاسم لا عاد يسبحها بماي بارد المغرب
وقطع عليهم جاسم و هو يقول : ليش ان شاء الله شو سويت انا ( وهو يغايض عليها )
سمر : صحيح ما سويت شئ ، بـــــــــس خليت بنتك مريضه ومحمومه وانت نايم فالعسل وانا اللي سهرانه
جاسم : شو اسوي مدام البنت كان خاطرها تلعب بالماي فليل ومعاي ، كسرت خاطري وما حبيت اردها ^^ ( طيب الاخ )
تطالعه سمر
هو التف على امه لانه يبيها تساعده ، بس عطته حركه وهو فهمها –لانه مالازم احد يتدخل بينهم وهو اللي لازم يحل مشكلته
سمر: وبعدين انت ما شاء الله عليك طول بعرض تغلبك بنتك اللي عمرها سنتين
جاسم : شو اسوي ما احب اكسر خاطر امها ولا خاطرها ^^
سمر وهي تعرف انه يبي يعتذر منها وانه يحبها ويحب بنتها مووت ورحمته بنفس الوقت /: هالمره سماح يابو دانه بس المره الياي انت اللي راح تسهر مو انا
جاسم و هو يبوس راسها بحنان : الله لا يحرمنا منج و انا اعرف انج قد المسؤوليه وعشان جي ما خفت على بنتنا .. يا احــــــلى ام دانه شفتها بحياتي (=
تذكر فهاللحظه كيف كان شعوره قبل ما يتزوجها و كيف انه قرر يتزوجها
تذكر الحوار اللي دار بينه و بين رفيجه خالد الخالي من الاحاسيس البشريه وانه قرر يتزوجها وينقل لها مرضه الخبيث اللي حامله وهو الايدز (الله يكافينا شره جميعا و يحمينا) وباعتقاد خالد ان بحبه لها راح تسامحه عن هالشئ ،بس كان جاسم انبه منه و دل طريج اهل سمر و خطبها و تزوجها و الحين يحمد ربه كل يوم ان رزقه بزوجه صالحه و ثمينه مثلها
وللاسف كانت نهايه خالد الانتحار بعد زواج جاسم بشهر ،فشقه الفساد وبجرعه زايده من المخدرات
وفهاللحظه رن تلفون ام جاسم و جاتها البشاره باستيقاظ بنتها اللي ما ولدتها " مـــريم "
وفرحو كل اللي فالبيت وقررو يروحون العصر لها لانها لازم ترتاح شوي ..
بس في احد ناقص فالبيت وما بينت لنا شخصيه تمووت على مريم و روحها الثانيه
؟؟؟؟ وين راحت و ليش جاسم اتصل على حمد
و شو الشئ اللي يبي يخبره به ضروري؟؟
:: الفصل الثامن الجزء الثاني ::
: الو وعليكم السلام ، صدق الله يبشرك بالخير .. سبحان الله اوكي بخبرها
بدور : منو اللي متصل لك الحين ، و هي عينها وحده مسكره ووحده مفتوحه
حمد: اول شئ قومي صحصحي وبعدين بقولج
بدور : اكيد اللي متصل لك جسوم بس ليش قلتله الله يبشرك باخير؟؟؟!! ليكون ناوي تتزوج من وراي
حمــد وهو يبي يغيضها شوي : كــــيف عرفتي !!!
بدور ابتسمت وهي تجلس ومسكت رقبته: يومك قبل يومهاا يا الدب
حمد و هو يحاول يفك رقبته : دبدووبه انتي مو انا ، بسم الله علي – وبعدين الشرع حلل اربع واخوج موافق ، ليش تبين تذبحيني انا..... روحي اذبحي اخوج اللي وافق بالاول وقالي عالحل
بدور: مشكل الناس وين ياخذون بقرار الميانين
حمد : يعني اخوج مينوون ،ههههههههههههههههههه خلاص بخبره
بدور وهي تعرف اخوها عدل : هااا ،امم لا خلاص انا ما قلت شئ وانت وقف عن المزح الثجيل من صباح الله خير – وادري انك اذا لفيت الدنيا كلها ماراح تحصل مثلي "" وتبتسم ابتسامه تذبح ""
حمد و هو يحضنها : محد يسترجي يلمس شعره من شعر دبدوبتي وباسها على خدها ، وبعدين نسيتيني اللي ابي اقوله لج وادري انج بتنسيني وبتنسين الدنيا كلها ،
.. رفيجتج اللي كانت
>
>
بغيبوبه استيقضت اليووم ...
بدور وهي مو مصدقه و فرحانه بنفس الوقت حمدت ربها الف مره ,, حضنت حمد باقوى ما عندها وهي تبوسه و ما تعرف تعبر عن فرحتها لان فرحتها ما تتقدر بشئ وما تضاهي الاحساس اللي تحسه الحين
حمد و هو مستانس من الوضع و عارف معزة مريم بالنسبه لبدور :هههههه ، ومسك شعرها الاسود الطويل وقال : شرايج نرتاح شوي و بعدين بنروح المستشفى وهو يغمز لها ويتلحف بشعرها
بدور : لاا الله يخليك وديني الحين و هي تبوس خده
حمد : المشكله ماتهونين على ، يلا تجهزي
بدور وهي تحمد ربها على طيبه و كبر قلب زوجها وباست خده الثاني : الله لا يحرمني منك
حمد: شكلج اليوم راح تغصبيني اني اهون و اصير شرير وهو يمسك ايديها
بدور وهي فكت ايديها بسرعه و راحت تاخذ لها شور عالسريع
وهو ابتسم على هبالها ..
دخلت المستشفى وقلبها يدق بسرعه وكل ما قربت من الغرفه زادت دقاته وهي تفكر كيف يا ترى راح تكون وهل بتكون فاقده الذاكرة او شخص ثاني او يمكن يكون هالخبر خطأ و ما تكون هي المقصوده
ومن هالوساوس اللي قاعده توسوس بها بدور و مو قادره تتحكم باعصابها
شجعها احمد وهو ماسك ايدها عشان تدخل الغرفه وهو راح يجلس بالمكان اللي مخصص للرجال
كانت تبيه يتم معاها بس شجعت نفسها و سمت بالرحمن و دخلت
الغرفه هاديه شكلهم روحوااا، مكانها مثل ما هو .. هي نايمه عالسرير الابيض ووجها شاحب بس معالمها الحلوه و اللي تخلي الواحد يبتسم لها ، ما تغيرت
وقفت عندها وبصوت خفيف اقرب للهمس تناديها
وفجأه فتحت عينها و شافتها بدون مقدمات دمعت عيناهما معا والتقيتا وكانهما يحكيان حزنهما المهما فرحمهما بنفس الوقت
جلست مريم ومدت ذراعيها لكي تحس بالامان ، وقابلتها بدور بالمثل وبدات نوبه البكاء و الصياح العالي و الفرح العامر ،
في هالوقت دخل الدكتور لان وقف الزياره عنها كي ترتاح وهو نسي ملف فالغرفه
تفاجأ و تاثر بالموقف اللي امامه و اللي يحكي قصه صداقه جميله و خياليه نسجتها خيوط الحياه
مريم:اشتقت لكم كنت ادوركم و كنت اصيح باساميكم و كنت ابكي بس محد منكم سمعني وتبتعدون عني والحين اشوف كل شئ غير ومو قادره استوعب شئ وخايفه افقدكم مره ثانيه .. شو اسوي مو عارفه .. و هي تبكي
بدورو هي تهديها : خلاص انا هني والحمد لله انج استيقضتي و انا بقولج بكل شئ واي شئ تبي تعرفينه و لا تستعجلي على نفسج وتحملي نفسج فوق طاقتج و ان شاء الله عندج العمر كله وكل شئ يتعوض ^^ وبعبط تقول زين انج وعيتي ، حسبت بيجي مولودي الاول وما راح يشوف خالته الحلوه
مريم بدهشه : ليش انتي تزوجتي ؟!!
بدور بهدوء وبفرفشه : الله وكيلج طحت بجبد حمد رفيج جاسم اخوي
مريم و هي تضحك : حمد الهادئ ، الله يعينه وانتي اكيد خربتي هدوئه
بدور وهي تشوفها بعين وحده : نعم نعم ،الحين بدال ما تمدحيني تذميني ووقفت اونها زعلت
مريم مسكت ايده بدور : اصلا هو يطول ظفر بدور ، يحمد ربه انج وافقتي عليه
بدور وهي تضحك :هههههه انتي ما تتغيرين ابد ، وجلست تحطي لها عن كيف وافقت وكيف حياتها الحين و ان اخو مريم احمد تزوج بعد دخول مريم بسنه باخت الطبيب النفسي اللي طلب مشورته واللي هو يقرب لبدورمن صوب امها بس من بعيد .. وكيف طيبه زوجته .. وابو لولوه صار عنده ولد سماه محمود عمره سنتين و نصف ولولوه عمرها خمس سنوات (=... واخر اخبار اخوها وانها صارت عمه بعد ما جا اخوها دانه الدلوعه
وظلت ايام فالمستشفى لحتى قدرت تعتمد على نفسها وبعدين انتقلت للعيش مع اخوها احمد بعد اصراره و معارضه اخوها مانع .... بس رضا بالواقع وانهم بجنب بعض بعد ما باعو فله ابوهم و اشترولهم فلل بجنب بعض لمحو بعض الذكريات الحزينه ولبناء ذكريات جميله و رائعه ..
كانت تراقب حياه الاخرين و كيف يعيشوها وقررت بين نفسها انها تغير مجرى حياتها
وانها فرصه جديده انكتبت لها لتعيش وتخطط مجرى حياتها بارادتها و بطموحها
في صباح اليوم التالي
استيقضت ووجدت نفسها في غرفه فخمه بلون الكراميل ومنقوش بالبني المحروق ، حمدت ربها مئه مره .....
خذت لها شور منعش و لبسه بنطلون بنيه و بدي طويل الكمين بلون الكراميل ( البارحه راحت مع زوجه احمد وما خلت شئ فالسووق ما اخذته لمريم ^^ ) و سرحت شعرها الاسود الواصل لنصف ظهرها ورفعته وراحت لغرفه الجلوس الرئيسه
مشت مشيه هادئه وهي تحاول ان تحفظ المكان اللي راح تعيش فيه و تحاول تتكيف على الوضع
وفجأه سمعت بكاء طفل وذهبت لمصدر الصوت
وجدت محمود الصغير ينادي امه و يبكي ،اخذته و جلست تلاعبه و تلاطفه واستبدلت صياحه بضحكات مرحه و مضحكه للسامعين
جاءت هند بعد ان سمعت ضحكاته و بادلت مريم الابتسامه الجميله وسالت مريم عن اخوها وعرفت انه بالعمل وبعد ذلك اقترحت عليها الذهاب و الجلوس فالحديقه بما ان الجو جميل و النسمات عليله و رائعه وهي ستذهب لتجهز اغراض لاحمد التي نسيها
شالت الريشه :"" اقصد محمود الصغيرون ""(: وراحو الحديقه الخلفيه ، كانت تلاحقه و تتسابق معاه وهو يضحك و مفرفش ويتكلم بكلام غير مفهووم ^^
راحت تجلس على الكرسي و وضعت محمود على الطاوله وهو قاعد ياشر بايده و يلعب
محمود: الي اآآآلـــــي
مريم و هي تضحك له بهدوء وتمسح شعره الكستنائي
سمعت صوت غريب من وراها يقول : السلام عليكم والرحمه
التفت و تفاجأ ه من الشخص اللي جا
مريم وهي واقفه :: و عليكم السلام ، نعم اخوي بغيت شئ
د سالم : شكلج ما عرفتيني انا الدكتور سالم
مريم : لا عرفتك بس في شئ و ليش انت هني تبي اخوي
د سالم : لا ابي اختي
وبهاللحظه جات هند و سلمت على سالم و عرفت مريم انه الدكتور هو اخوها ^^
مريم : تشرفت بمعرفتك دكتور سالم واعذروني بروح ازور ام لولوه
سالم : الشرف لي ^^
وجلس مع اخته يسولفون
الجزء التاسع و الاخير

♥♡الحب غير بلدان فكيف ما يغير قلبين ♥♡
الحب كلمه من حرفين..
النسمه و العاصفه ..شخص وظله ... الحياه و شغفها
حب التطلع و الاكتشاف
فالحب نلاقي النجاح او الفشل
فالحب نلاقي الصديق و العدو
فالحب نحدد شخصياتنا
فاما نكون الابطال او الاشرار و الحاقدون
الحب هاجس لكل شخص و خوف لكل روح
الحب صرخه الوحيد و خوف المتكبر
تسلب كل شخص الاراده و تتحكم به لاتجاهات ومراحل عديده و مختلفه وغير متوقعه
الحب بسمه .... ضحكه .... مصافحه .... حنان ... تبادل روحين لروحهما
ومثل ما يقولون
تكوين و مزيج روحين بجسد واحد
الحب .... و الحب .... و الحب
قصيده لا تنتهي و مصدر لا ينضب في كل الاجناس و العرائق و البلدان
صحيح انها تختلف بطرق التعبير والاثبات و لـــكن
يبقى
حُــــب

كان ينتظر صاحبه اللي ماشافه من مده او بالاحرى من سنتين ، لانه انتقل لمكان ثاني وماعادو يشتغلون مع بعض وانقطعت اخبارهم عن بعض
واحداث كثيره صارت له ولعيلته
فهالسنتين اتقرب من عيلته و حاول يفتح صفحه جديده معاهم بعد ما صار هو السند الوحيد لهالعيله
بعد ماراح الوالد و الصديق
بعد ما لام نفسه على كل اللي حصل و على عدم تفكيره بوالديه و بعجزهم و كبرهم
فقطع على نفسه وعد انه يكون لهم السند و الاب و الحمايه
صحيح انهم ما حملوني اي مسؤوليه او غضب وان اخوي الاصغر مني استوى كبير و يمكن اكبر مني بعقله وحكمته و ودع الطيش و المراهقه
كان ينتظر بسيارته ومل من الانتظار فراح يضرب الجرس عشان يزعج الكسول مانع
: اعرف انه جمل ما يقعد الا بازعاج ،ومخللني فهالشمس من صباح الله خير وانا اللي اوني اشتقت له ولقعدته وياي من الصباح... ما عندي سالفه #__#
وفجأه يشوف ظل احد او بالاحرى شاف شخص ما غريب عليه ، وجاه صوت كحه هاديه و فيه بحه
عجيبه كان هالشخص ينبه او يقوله ان يتحرك من مكانه و يلتف .
J
التف عليها و هو فاتح عينه عالاخر مامصدق اللي يشوفه يمكن حلم او هاجس
هاجس و طيف لاحقني مده ثلاث سنوات وحاولت اتناسى هالطيف بس فلحظات ضعف و حنين اتذكره
صحيح انها ما تعني لي شئ او انا ما اعني لها شئ بس خليه وحده فقلبي تفيرست بها و عدت كل الخلايا والانسجه
لين ما وصلت لمرحله اني كنت اناديها باحلامي واهوجس بها قدام اختي وكانت دايما تسال عن هالشخص بس انا كنت اضيع السالفه او اجذب عليها لاني ما عندي تفسير مقنع عشان اوضحه لنفسي.... و للاخرين
ما عرفت شو اقول بس تهت ببحر عيونها و باشعه الشمس اللي تتخلل شعرها
عند مريم
استاذنت من هند واخوها ورحت ابدل و لبست تنوره زرقه على سماوي و قميص طويل الكمين سماوي وعدلت حالي و حطيت كحل و مسكرا و شويه شدو باخر عيني ^^ اجرب شئ جديد
وكنت متحمسه لروحتي عند لولوه مشتاقه لهالبنت وايد واااااااااايد
طلعت و لما وصلت عند الباب شفت شخص معطيني ظهره و يالس يدق جرس بيت اخوي مانع و هو يتحرطم و شكله محرج من مانع ^^ ومن طريقة كلامه انهم اصدقاء الروح بالروح بس ما شافو بعض من فتره
ابتسمت شوي وبعدين كحيت شوي عشان انبه هالشخص ويعطيني طريج اتحرك وادش البيت
لف ويهه على و سرحت بشكله و احاول اتذكر من هالشخص لانه مالوف لي
كان لابس كندوره بيضه مع سفره بيضه و محدد لحيته بطريقه حلوه و شعره الطويل شوي لحد رقبته
وفجـــــأه انفتح باب البيت ..
..
...
....
....
طلعت بنت حلوه و لابسه برموده صفره مع بدي اصفر و وردي – واول ماشافت الشخص اللي قدامها ركضت له وهي تقول
عموووووو مريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــم
^^ وهي فرحااانه واخذتها البنت بالاحضاان
(عند مانع)
انا انصعقت
هاذي اخت مانع يعني انها حقيقه مو حلم
الحمد لله انها بخير و سهاله
الحمدلله
الحمدلله
...
وعايشه بين اهلها
شكلها متغير وااايد و كانها انولدت من جديد وراضيه بنفسها ^^ اشو السالفه حللت شخصيتها و حياتها بس من نظره
لهالدرجه انا تغيرت و مو قادر اسيطر على نفسي
بس انتبهت لما شفتها تبي تدخل البيت مع بنت مانع لولوه
: لو سمحتي ... انتي اخت مانع ... اللي كانت مريضه
مريم وهي لافه وجاها احساس غريب لما سمعت صوت الشخص : .. ايه انا اخته
داوود: الحمد لله على السلامه ....و .... ما تشوفين شر
مريم : الشر ما يجيك و دخلت داخل البيت
مريم و هي ماسكه لولوه ومستغربه من هالشخص وهي حاسه انها تعرفه
بس مو قادره تذكره
لولوه: اووو نسيت بابا ..... قالي اخلي ......عمي داوود يدخل المجلس..... و يستنى ^^
مريم وهي تضربها على راسها بشويش : صح النووم يا حبيبت البابا ، يلا روحي بسرعه دخليه لين ما اروح لامج ، اكيد اهي اللي مأخره اخوي و تبتسم
راحت تدور ام لولوه فالبيت .. صحيح انها اول مره تدخل بين مانع بس عارفه اماكن الغرف لانه طبق الاصل من بيت احمد بس الاثاث و طريقه ترتيب الاشياء غير ^^
راحت للصاله الكبيره اللي فالبيت و شافت ام لولوه تتابع برنامج للازياء
جيت من وراها و غمضت عيونها و انا اقولها بصوت غريب : منووووووووو انااااااااااااااا
ام لولوه : ...............
مريم :وهي تعدل صوتها وتتكلم عادي .. :: ما منج فايده ما تعرفي تلعبي و تضربها على راسها بشويش
لفت وشافتها وحضنتها بقو وهي تقوول
اشتقت لج يا الدبه ...اهي اهي اهييي
مريم وهي تبي تغير الجو : بس بس اخاف اخوي يشوفج جي و بعدين يخترع و يفكر يتزوج عليج بس .. فضحتيناا
ام لولوه و هي تطقها على كتفهاا: انتي ما تتوبي عن مزحج الثجيل ، وبعدين حبيبتي ما راح يقدر لانه ماراح يحصل حد مثلي
مريم و هي تحاول تحرهاا شوي : تصدقين انا محصله له وحده عجب فالمستشفى و هي ممرضه وحللللللللللللللللللللللللللللللللللللوه
وعلى نزلت مانع
: لا انا ما استغنى عن ام محمود و لولوه
مريم و هي تحضن اخوها و تخونهم دمعه
ام لولوه : هاا شوفي ما راح تغيري مَنُوعي( دلع مانع خخخ) علي ، وتحرك حياتها ( حواجبها) لمريم
مريم : حسافه ،وهي تطالع مانع فاتك نص عمرك
وبعدين ضحكنا لبعض ** لانه مستحيل يتخلى عن حب حياته و حتى لو كان اللي جدامه ملكه جماال لانه يعشق زوجته ، صبرو مع بعض ، كافحو مع بعض، مافي احد راح يفهمهم هم الاثنين الا نفسهم وروحهم ^^
مانع : اوووووووب اروح لهالمسطوول احسن لي ولا راح ياخذ بنتي رهينه ، رااح وهو يضحك
بعد ما جلسنا و فضفضنا وقلنا كلام السنين و خلص الوقت والكلام ما خلص ^^
وقررنا نروح زياره لراك
عشان نغير جو و لان صديقه عزمه بعد ما غسل شراعه هههههه
قرر احمد عزم نسيبه معانا ورحنا بثلاث سيارات
وحجزنا لنا شقتين كبيره
شقه لاحمد و زوجته و نسيبه
وشقه لمانع و طبعا اولاده الثلاثه اللي هم :: انا عللى راسهم خخخ و لولوه و محموود ^^
اوو نسينا زوجته بعد J
استكشفنا بعض المناطق الجبليه و المناطق الجميله و الطبيعيه
في رااااااااااااااك
واجبروونا انا ننام من بدري عشان منرووح الرمس وهناك منكشت مع اهل دااوود
هههه اول مره انطق هالاسم ^^ " صديق اخوي "
رحنا لبيت داوود – بيتهم كان حلو رحبووو بينا بحرااره و حب –
حسيت هالاشخاص مصادر حب و عطاء و خاصتا والدته لانها كانت محبوبه و تسولف معانا و تمزح و اندمجنا مع بعض
بس حسيت انه اخته احيانا تطالعني بنضرات ما قدرت افسرها وخاصتا لما نادتني هند عشان اشيل حموودي الصغير
وسالتني وكانها مندهشه شوي : انتي اس..مك مريم
حركت راسي بمعنى ايه
عايشه :اهاا ^^ تشرفنا ،انا عايشه
مر الوقت بسرعه وصار المغرب
وقرر الرجاال انا نرووح نشوي عند الشاطئ ^^ ونااسه انا طرت من الوناسه
جلسنا مع بعض بس الرياييل بجنب بعض و احنا مع بعض ^^
وكان الهوا منعش و رائحه الشوا رووعه و تجوعني اكثر وسوالف و مرح وصريخ
وبعدين اخو داوود الصغير" عامر " ياب العود وقعد يغني لنا و خلا الجو حلو و مرح و احيانا كان يقلد بعض الفنانين بصوره مضحكه
وفجأه سكت وتكلم مع مانع او بالاحرى ساسره شوي وهم يطالعو داوود بضرات ناريه
: خيــر ... نــــــــــــعم شو عندكم!!! انتووو الاثنين يا ساس الشر
مانع : سلامه راسك الشيخ ... بس سمعت اشاعه وابا اتاكد منهاا
داوود : عطني زبدت كلامك بسرعه
مانع : قالولي ان صوتك حلو و عجيب و يعذب قلوب الخلان –وهو يحرك حواجبه وانا طبعا ابي اتاكد لاني متاكد ان صوتك مو حلو و يخرع
كلنا ضحكنا لا اراديا و امه قالت : لا وليدي مافي أحسن منه و صوته حلو وراح يأكد لك معلوماتك
ابتسم داوود وقال للشخص اللي ورا مانع ": هين انا اوريك ، ياالسووسه
عامر بمشهد تمثيلي : الحقيني يا توامي راح يذبحوني و يقطوني للجلاب . اهي اهي اهي
عايشه وهي تهز كتوفها بمعنى ان مالها خص ، كل واحد يجني اللي زرعه خخخخخخخ
اخذ العود و يلس يعدل اوتاره و يدق عليه شوي
(دق اوتاار العوود و تحركت اوتاار القلوب الراكده وحست مريم بشعور جميل يتحرك بداخلها . ...)
مانع : بس بس فهمنا انك خبير / يلا ابدا
بدى بالغناء و غني بصوت واثق و هادي بنفس الوقت
ولاحظ الشخص الغريب ( اللي هو الدكتور ) يناظر و يتامل مريم
فتحركت اوتار الغيره
غير نظراته لنظرات حب ووجهها للشخص اللي ملك قلبه
بدأ الاغنيه وابتسم ابتسامه حب و نصر
قرر قراار وماراح يتراجع عنه
مستانس عالجو
☺❤☺
مستانس عالجو مابي امشي و أتم قاعد و ناطر منج شئ نظره
وبخلق لي ميئه الف كذا حجه ...اتم قاعد ... بشوف اشتالي هالنطره
يا اتجيلي او انج ما تجيلي
يا ابنيه ارحميني انتي فبالي فبالي و ناويلج
حطيتج..... حطيتج انا براسي
بجد انا ناويلج اكون بحياتي الاول و التالي
♩♪♫♬♩♪♫♬♩♪♫♬
احساسي ياصوبج ماكو مجال انوع من اليوم و رايح
انا قررت اعيش وياج قصت حب
ماني على بعضي مدري شحصلي من شافت عيني عيونج
شسوي قلبي دق من شافج
يا اتجيلي او انج ما تجيلي
يا ابنيه ارحميني انتي فبالي فبالي و ناويلج
حطيتج حطيتج انا فبراسي
بجد انا ناويلج اكون بحياتيج الاول و التالي
صحيح شخصيه البدوي جامد متشدده و قاسيه فبعض الاحيان
بس وقت الحب و العشق
ينقلب كيان هالشخص و يصير الحب جنون
معشوق .. مخلص لقلبه و حبه جنون
وهيامه هيام الطفل لأمه
هيام البرد للدفى
الارض العطشانه لزخات المطر
خلص الاغنيه وابتسم ابتسامه نصر
وقرر قراار وماراح يتراجع عنه
❥❥❥❣❣❣❣❣❤❤❤❤
حكومه الحب مدينه عايشه باحكام القلوب
اسست حكومه مستقله للقلوب
تناشد اصحاب المشاعر بتحديد اتجاهاتهم وطريجهم
نلاقي فهذه المدينه الظلم
القهر
الخداع
الحب الصادق
العشق
الهيام
الاحترام
الصداقه
والقاضي فهذه الحكومه
هو القلب
القلب ولا احد سواه

♞♖♛♔♟
النهايه



v,hdm p;,lm hgpf



 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب, حكومة, رواية

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


رواية حكومة الحب

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية سيد الحب كامله - تحميل رواية سيد الحب أنفآس الورد أطروحـآت مكررهـ 0 30-12-2012 05:05 AM
رواية هل في يوم أحب ؟ و إلا الحب خيال في خيال ! , كامله أنفآس الورد روايات 3 17-12-2012 01:46 PM
رواية إنعطافات الزمن ، تحميل رواية انعطافات الزمن ، قراءه ملف رواية أنفآس الورد روايات 4 07-12-2012 01:54 AM
رواية اطباء في الحب , رواية حجازية كامله 2012 أنفآس الورد روايات 4 01-12-2012 09:01 AM
الإنسان قبل (~الحب~) وبعد (~الحب~) وعند (~الحب~) иđσ0sнά ≈ عـآﻡ..ﻤساحۃ حـڕۃ 6 24-10-2011 08:19 PM

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 08:28 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...