رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

رواية ما رجيت من الفرح إلا رضاك و ما بكيت إلا علشانك قهر

رواية ما رجيت من الفرح إلا رضاك و ما بكيت إلا علشانك قهر الجزء الواحد الذي يحبك بقسوة إنما يكرهك ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 14-01-2013   #1
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

7 (14) رواية ما رجيت من الفرح إلا رضاك و ما بكيت إلا علشانك قهر




الجزء الواحد

الذي يحبك بقسوة إنما يكرهك برفق
** أحبك تعني .. تهمني مصلحتك... **




محمد ابتسم سارونة ادخلي
سارا مسكت ذراعه بحس ألبي عبيدأ بأوة
" أحس قلبي يدق بقوة"
محمد ليه عشاني جنبك
سارا ضربت على كتفه بخفه هههههه عبتنكت حمود والله خيفه من ردة فعلون
" بتنكت حمود والله خايفه من ردت فعلهم "
محمد سارونة وبعدين ليه متزوجين بالسر هم يدروا إني تزوجت
سارا أخذت نفس يللا
محمد ههههههههههه والله ولا كأننا داخلين بيت رعب
سارا ههههه يللا امشي
فتح الباب محمد ودخل
ابو محمد وأم محمد مع رندا وسلطان اللي سبقوهم وأهله كلهم طالعين الشرقية
ع المطار لابسين
أم محمد وقفت وهي تسكر شنطتها
ابو محمد يللا يا مره تأخرنا
طالع حوله اشفيك مفـ.. محمد
محمد راح لأبوه وأمه يحضنهم ويشم ريحتهم أمه دفن نفسه بصدرها وهو يتمسح فيها يمكن هذي آخر مره يشوفها
أم محمد تبكي محمد حبيبي يا عمري شلونك وش اخبارك
سارا عيونها دمعت الموقف مؤثر مره اجل كيف لو عرفوا عن مخططته
ابو محمد هلا يا بنتي تعالي
سارا بحيا راحت باست راسه وإيده آهلين عمو كيفك
ابو محمد تعاطف معها لا تقولي عمو اعتبريني أبوك
سارا دموعها نزلت أنت أحسن من بابا ع الأقل ديانتك زي ديانتي باست إيده مره ثانية ابو محمد سحبها ما عليك يا بنتي إنشاء الله محمد يسعدك
سارا يعطيك العافية عمـ.. أبوي حست بغلط لما قالت هالكلمة مو متعوده تنطقها بهالشكل
ابو محمد ضحك هههههههههه قولي بابا الله يحفظك ذكرتيني بالرند دلوعتي
سارا ابتسمت حنون ابو محمد مره
أم محمد تركت ولدها وقالت بنبرة عد ارتياح آهلين يا اش اسمك معليش ما حطيته ببالي
سارا انحرجت سارا
أم محمد ايواا ساره كيفك
سارا باست راسها وإيدها الحمد لله ماما كيفك أنتي
أم محمد ما هي مرتاحه لها لأنها تكشف وجهها مع انه ملامحها طيبه
ابو محمد حس بسارا لما انحرجت ومحمد كان عارف أمه اول شي بتكون كذا بعدين بتتحسن
أم محمد طيب حمود إحنا رايحيين الشرقية بنجلس معك اجل بلاشها من روحه
محمد ابتسم وهو يمسك يد سارا لا أنا وسارا معكم
أم محمد اجل محمد اسمع مدام زوجتك جايه وانتوا مملكين خلينا اليوم نسويها حفلة مره وحده ببيت فارس ولد عمك العزيمة كلهم جايين تعلن زواجك بهالطريقة اشرايك
محمد طالع بسارا سارا ارتبكت اول مره تشوفهم وتكون عروسة بعد
محمد أشوف أمي إذا سارا مستعدة
ابو محمد تستعد لأيش مشاء الله حلوه من غير شي
سارا استحت يسلمو بابا
أم محمد الله لا يسلم إبليسك: أقول محمد خلاص شوف اليوم بالخبر اشتريلها فستان و وديها المشغل وتعال
محمد ما بيده شي إنشاء الله
ضغط على يد سارا يعني بعدين اتفق معك
طلعوا بالطيارة محمد جالس جنب سارا وقدامهم رندا وسلطان
محمد سارونة ولا يهمك رندو معك هي تعرف تتصرف
سارا ابتسمت لا عيدي بشوف أنا شو بيصير
محمد ابتسم يعني اليوم زواجنا
سارا إحنا مملكين وما اتفأنا هيك
" إحنا مملكين وما اتفقنا كذا "
محمد سارونة كان عرسنا بيكون بأمريكا مع رندا و بشور بس وين هنا الكل موجود
سارا محمد أصلا أنا لما اتفأنا إلت مابدي فرح بس تاخدني وخلص
" أنا لما اتفقنا قلت ما ابغا فرح بس تاخذني وخلاص "
محمد والله اللي كنت ناويه أجيبك هنا عند أهلي واسويلك فرح ما صار ولا استوى بس هذا طلبك
سارا أنا هيك بدي خلص اليوم بشوف شو بيطلع معي
محمد اوكيه تأبري ألبي
سارا ههههههههههه أبدا ماولابأ
" ههههههههههه أبدا مو لابق "
محمد هههههههههه فديتك وفديت اليوم اللي بشار كلمني فيه ورجني
سارا شو عبتأول محمد
" اش تقول محمد "
محمد هاااا هههههههههه أقول يأبرني اليوم اللي بشار خويي أقنعني أتزوجك
سارا باستغراب بشااااار؟؟!!
محمد اييي بشار ابتسم بخبث يقول انك كنتي تحبيني
سارا حمر و جهها نعم شو بشار طلع أليل أدب
محمد ههههههههههههههههه أموت بقلة أدبه
سارا ابتسمت حمود ها إحنا بالطيارة
محمد سكت وهو يبتسم بفرح بلا دانة وحب اول بلا خرابيط يا ناس


نورة بالسيارة مع بيت عمتهم
خالد وصلنا يللا وقف السيارة
نورة أي وصلنا هذا بيتهم
خالد يب
نورة فاتحه فمها مشاااااااء الله تبارك الله
مها هذا البيت اللي كنا نقول عنه
خلود ايواا والله لما مرينا منه هذاك اليوم اثاريه حقك يا رنوو الله يسعدك
فهد خلاص شويه بتطيحوا البنت من عينكم اللي يسمع يقول عايشين بقشة
البنات ههههههههههههههههههه
نورة هههههههههههههه لا بس هذا لها لحالها مشاء الله مشاء الله بنزل أخاف أصيبها بعيني
خالد هو من زمان انتي صبتيها ما تشوفي المسبح قاعد يتفجر
البنات هههههههههههههههه
نورة هههههههههههههه خلود بلا خرط أصلا المسبح مو باين
فهد إلا هذا هو شوفيه البوابة مفتوحه الحمد لله انعمت من الفجعة
نورة ههههههههههههه فهود اشفيك علي اليوم
فهد ابتسم روحي بس هذا صلووح هلا والله
نورة واقفة ما هي مستوعبة خلود سحبتها يا قليلة الحيا الولد انتبه انك تطالعي فيه
نورة ابتسمت يا قلبي عليه كشخه بالثوب الكحلي
خلود مشت وهي تهز راسها ما ادري متى تستوعب يا نورة اللي بتسويه
ماريه صلوح مين قال أصلا صلوح يحب يا نورة
نورة لفت سرعة ايش مين قالك
ماريه ابتسمت امزح
نورة جريت وراها سخيفة
ماريه هههههههههه دخلت ع البوابة
رنا تستناهم راسمة ابتسامة على وجهها وقلبها يحترق من داخل إلى الآن ما تصالحت مع فارس ولا شافته
مسكت جوالها بلون فستانها الأحمر الغزالي اللي يموت فيه فارس قصير على جسمها وعليه من فوق سلسلة الزمرد على نحرها اللي أهداها ياها فارس باسبانيا
دخلوا
رنا هلا والله وغلا نور البيت
نورة قصر مشاء الله مبروك عليك الله يهنيك فيه
رنا ابتسمت عقبالك
نورة أوعدنا يا رب
رنا اللي سمعتها ههههههههههههه
سلمت ع الكل


رندا ابتسمت سارونة ادخلي الحين هم ما يدروا انه أنا ومحمد جايين بتكون مفاجأة
سارا ابتسمت بتوتر وعدلت فستانها الأبيض العرايسي ما هو منفوش ع الجسم ومن فوق عند ظهرها فيه فيونكا كبيرة فوشيه وشعرها القصير الأشقر فاتحته مسشور كاريه فرنسي وعيونها البحرية ممكيجتها مكياج فرنسي ناعم
سارا رندو محمد بيعجبه شكلي اليوم
رندا ابتسمت أكيد عروسة اضمن لك انه لو طلبتيه يوديك المريخ بيوصلك اليوم
رندا ههههههههههههه لا تبالغي
رندا ابتسمت يللا 1 2 3
أم محمد داخل جلست الكل جالسين يللا دانة متى عرسك إنشاء الله
دانة بحيا بعد اسبوعين
أم محمد بحب ابتسمت مشاء الله يعني محمد سبقك
دانة وجهها انخطف حاولت تبين العكس
أم فارس مشاء الله تزوج محمد
أم محمد بابتسامة ملك وجاب زوجته
أم فارس عقدت حواجبها وين جابها
أم محمد ابتسمت ودخلت سارا على زغردت رندا وأم محمد وجدته وعماتهم نهلة واللي يدروا بالسالفة
دانة عيونها عالبنت اللي دخلت ما هي صغيرة لكنها مملوحة نوعا ما
سارا سلمت عليهم البنات عينهم عليها توهم يعرفوا انه هذي زوجة محمد
ولد عم زوج رنا
رندا هذي خالتي أم فارس يا سارا زوجة عمي حسام
سارا سلمت عليها أهلا وسهلا
دانة مصدومة تحاول تطالع في أي شي عشان ماحد يحس عليها
رندا وصلت لدانة وهذي دنوو بنت عمي
سارا طالعت فيها لما قالت دانة رن بإذنها عندها فضول تعرف اللي كانت آخذه قلب زوجها سبحان اللي خلقها ملامح وجهها الناعمة المتناسقة مع عيونها العسلية الواسعة كأنها حورية
ابتسمت أهلا دندونة
دانة عقدت حواجبها هالكلمة تذكرها بهشام وصوته الرجولي لما يقولها سارا استغربت
دانة وقفت لما انتبهت على نفسها اهلييين كيفك
سارا فرحت بخير كيفك أنتي
دانة وشامية بعد: ابتسمت أهلا فيكي
سارا جلست جنبهم
دانة رافعة ظهرها وتحاول تهدي نفسها محمد ما يمت لها بصلة لقلبها هشام مكانه وهذا الدليل تزوج ونسى كل شي بس واضح إنها اكبر منه
رندا دنووو حبيبي من زمان عنك
دانة ضمتها وحشتيني يا بنت
رندا ههههههههههه كيف زوجك معك
دانة بدون كذب ابتسمت وحركت شفايفها أحبه
رندا ضمتها الحمد لله اللي اعرفه هشام ينحب
دانة ضمت إيدها اللي لابسة الدبلة فيها مره يا قلبي عليه
رندا فرحانة و أخيرا جا اليوم اللي تشوف فيه أخوها واعز بنت عندها متصافيين


فارس واقف بالحديقة مع هشام
فارس ايواا
هشام اشفيك أنت اليوم تعبان
فارس هز راسه لا بس مواصل
هشام غمز له وليه ليكون رنا مسهرتك ترى اعرفها يا ما سوتها
فارس ابتسم بألم يا ريتها مسهرتني معاها مو تاركتني متعذب عشانها
هشام وين سرحت لا أنت اليوم فيك شي
فارس ابتسم أبدا شفت محمد ولد عمي والله فرحت له
هشام فرحان ايواا والله انه ينحب واخو دنيا مشاء الله عليه


صالح حرك الكابتشينو لنوو عطيني وحده من الشوكلت
لنى حاطه رجل على رجل وتتفرج ع المجلة ما عندي
صالح وهو منزل راسه رفع عيونه عليها لنى لا تكذبي قولي ما ابغا أعطيك وخلاص
لنى عصبت والله ما عندي
صالح بهدوء والكيسين هذوليك وينهم
لنى تتفرج ع المجلة خلصوا
صالح مذهول هذي يعطوها اوسكار بعدد الشوكلاتات اللي تاكلها
صالح بعصبيه مانتي عارفه كثرة الحلويات تجيب السكر لا سمح الله
لنى ببرود أنت لا تفاول بس
صالح قال يقهرها يكفي الحبوب اللي بوجهك تقول منخل دقيق وأنا ما ادري
لنى مسكت وجهها على طول كذاب ما في ولا حبة
صالح ببرود الحمد لله حتى عيونك انعمت من الحلويات
لنى قامت ورمت المجلة شوف أنا ما اقدر أتحمل معاملتك و أسبوع كامل ما تكلمني
صالح بالطقاق يطق راسك بأربع جدران
لنى بعصبيه دخلت الغرفة ورقعت الباب
صالح نزل راسه بين كتوفه من قوة الصوت ابتسم تستاهل عشان توقف الحلويات اللي هلكتها


محمد ابتسم الله يبارك فيك يا عمي
ابو فارس الله يسعدك يللا انس عقبالك
انس صاير رزه عقل عن اول ابتسم إنشاء الله
ابو فارس كيف الدراسة هناك محمد
محمد والله ماشي اوكيه تمام
ابو فارس وأنت سلطان
سلطان ابتسم إذا هو تمام أنا تمام التمام
ابو فارس هههههههههههه الله يوفقكم
الكل آميين


سارا ببالها صحيح دانة حلوة بس أهم شي إني دخلت قلبه لمحمد بأسبوع خصوصا انه عاطفي مره و هالشي ساعدها هذا وهم مملكين و ما يشوفها دايما
أم محمد بطيبة نزلت عليها فجأة سروي حبيبتي تعالي
سارا ابتسمت تذكرت يوم ملكتها لما محمد خيرها بدلعها أمريني ماما
أم محمد جلستها جنبها محمد يقول بعد شوي بيمر ياخذك بتروحوا الفندق
سارا بحيا إنشاء الله ماما
أم محمد خلتها جنبها وقعدت تسألها عن حياتها ودخلت قلبها
سارا مبسوطة أم زوجها ارتاحت لها
رنا هههههههههههههه هلوو والله راحمتك أحس بطنك زي البلاستك صايره
هالة ابتسمت أشوف فيك يوم
رنا ههههههههه لا حبيبي أنا حتى لو حملت مو كذا شكلي يصير
هالة ابتسمت نشوف ع الأقل الحمد لله وجهي ما تغير زي الحوامل بس بطني هي الكبيرة
رنا ابتسمت بس هذي لحالها مشكلة
هالة رنوو بعدي عن وجهي لا أخليك تروحي لفارس مشوهه
رنا اختفت ابتسامتها فارس واللي خلاني ابعد عنه البنت اللي تشوهت بسببه
نزلت من الهمر الأسود ودخلت ع القصر عيونها تملت دموع اشالنعيم اللي أنتي عايشه فيه يا رنا
قصور
خدم
سعادة
زوج طيب ووسيم والاهم من هذا يحبك والله لا أخليك تعرفي كيف مين هي دلال
مشت ودخلت عند البوابة الحريم كلهم بالصالة
رنا كانت تضحك مع هالة وخلود
رنا هههههههه هلو قولي لعزيز ينقع الساعة وحده العشا
هالة وااا حرام عليك مره متأخر وراه دوام
دخلت دلال وعبايتها مفتوحه مكياجها معبي وجهها ولسى آثار الجرح واضحه رغم طبقات المكياج اللي مغطيه وجهها شعرها فاتحته لين كتفها ولونه اورنج الصارخ مخلي وجهها يزداد قساوة
دلال هلا والله خالتي ليندا
أم فارس انفجعت بس ما بين عليها غير البرود والهدوء عارفة البلى اللي بيجي ورا جيتها
أم فارس مدت يدها ببرود وهي جالسة أهلا
دلال باست راسها يا جعل راسك يتكسر هلا خالتي
تركت الكل و ما عبرت احد ومشت اللين رنا اللي كان شكلها مميز قهرها أكثر
الكل مستغربين من هالضيفة الوقحه
الجدة نهله مين هذي
نهله ما ادري والله يا أمي ليندا مين هذي
أم فارس بحذر أخذت المنديل بنت أختي
الجدة شكلها ما يطمن
أم فارس ادري يا ماما خليني أشوف
دلال وقفت قدام رنا اللي كانت قاعدة تتكلم وسكتت لما شافتها واقفة قدام وجهها
دلال ابتسمت بحقد مبروك
رنا فتحت فمها تتكلم
مسكت خدها اللي انلف من قوة الصفعة زي النار تحسه
دلال بحقد عشان تقولي لزوجك ما يتعدى حدوده زي ما شوهني اشوه أملاكه
جات طالعه
رنا واقفة وإيدها على خدها من الصدمة ما هي مستوعبة
أم فارس صرخت دلااااااااال
دلال ما ردت وهي ماره من قدامهم
نورة بقهر مرت قدامها قامت أخذت صندلها العالي ورمته على راسها
دلال صرخت وهي تمسك راسها ااااااااي
سمر هههههههههه والله انك كذا و أشرت بإيدها اوكيه
رنا خرجت من الغرفة رايحه لأبوها ودموعها تهل من عينها اول مره تحس بالضعف لأنها متضاربة مع فارس لو تذبح نفسها اعتذار منه تسويها
هشام عدل شماغه وابتسم فارس بالله لو تناديلي المدام شوي
فارس مهموم بس ما هو مبين لهشام اوكيه لا تطول
هشام ابتسم أنت زعلان متضايق متزاعل مع رنا فيك شي
فارس ابتسم لا أبدا الحمد لله
هشام براحتك بس حتى رنوو لما شفتها في شي مضايقها
فارس ابتسم لا تخاف بناديلك دانة الحين لا تروح
هشام من عيوني أنت ناديها استناك
فارس وهو واقف عند الغرفة بيغا ينادي رنا ويتعذر بهشام وهو يبغاها هي يبغا يكحل عيونه بشوفتها
رنا طلعت من المجلس المفتوح و دموعها تنزل ما تشوف قدامها صدمت بفارس وهي تشهق بالبكى
مشت وتركته بدون ما تدري بمين صدمت
ضغطت الاصنصيل
فارس مفجوع رنااا لحقها رنااا
ركب معاها الاصنصيل وتقفل فارس رنوو غلاتي اشفيك
رنا رمت نفسها عليه وضمته فاااااااااارس
فارس يهديها وهو مفجوع اشفيك حبيبتي اشصاير
رنا تبكي فاااارس
فارس عيونه حبيبتي تكلمي اشصاير لك طلعها من الاصنصيل بغرفتهم فتح قلاب ثوبه ياخذ نفس خايف عليها رنوو حبيبي اهدي اشصار لك
رنا دموعها تنزل ضمته فااارس أنا آسفه
فارس ضمها ما زعلت منك عشان أسامحك حبيتي رنا كل هذا عشان كذا
رنا تركته وهي تمسح دموعها
فارس بعد إيدها بسرعة لما انتبه على الحمار اللي بوجهها عصب رناااا مين مسوي كذا
رنا شهقت
فارس بصراخ وهو يبعد إيدها مين ضاربك تكلمي
رنا بين شهقاتها د..لا...ل
فرس ما يشوف قدامه نعم سحبها من يدها وطلعها بالاصنصيل وهو يزبد ويرعد هذي اللي تضرب زوجتي لا وبوسط بيتها والله لو هربت للمريخ لاحقها
نورة ماسكة يدها على بالك بتروحي من غير شي هلوو نادي هشام يتصرف معاها
البنات واقفين الجو توتر
الجدة معصبه يا قليلة الحيا تمدي إيدك عالبنت ببيتها
دلال أقول عجوزة جهنم انطمي أنتي
نورة شدتها من شعرها انكتمي
خلود تطالع بنورة ما ادري من فين جايتها القوة لما جلست دلال ماسكة راسها مسكتها وخلتها تجلس وطلعت أم فارس تشوف فارس يجي يتصرف معاها





فارس بعصبيه ماشي وماسك ذراع رنا
رنا من بين دموعها فارس يدي تعورني
فارس خف عليها وسحبها له وقفها قدامه ولا يهمك وين ضربتك
رنا أخذت نفس قدامهم كلهم
فارس زفر يصير خير طلع كانت دلال فلتت من يد نورة وجريت
فارس شافها صرخ هشام امسكها
هشام لف ويده فردها بالهوى ما استوعب مين قال يمكن فارس يستهبل على دانة دلال كانت تجري و انصقع وجهها بكف هشام وطاحت
هشام حس بالخبطة قوية لااا لا يكون دانة طالع لما شاف وجهها انفجع لف وجهه
دلال صرخت اااااااااااااي وجع ما تشوف
هشام لف وجهه ما يرد ع الأشكال الحقيرة زيها وهذا اللي خلاها تولع زيادة
فارس جا ترك رنا هشام شوف وجه رنا بالله عليك
سحبها من يدها ووقفها
دلال بغنج اااااي يدي
فارس بعصبيه دفها ع الباب عند الحريم ونادى رنا
هشام لف وجهها بإيده عقد حواجبه مين مسوي كذا
رنا عيونها تلمع دلال
هشام عصب روحي شوفي فارس يناديك
رنا مشيت وجهها احمر على ازرق من الضربة
فارس وقفها قدامها ودلال واقفة عند الجدار اضربيها
رنا طالعت بفارس بترجي
فارس بدون نقاش عطيها الكف عشان تعرف اللي يتعدى على شي مني ينرد له الصاع صاعين
أم فارس وأم سامي جو
أم فارس أخذت يد رنا اللي كانت مجمعتها وضربتها بوجه دلال
أم سامي رنا خذي حقك مو أنتي اللي تنضربي بوسط بيتك
رنا فتحت يدها وصفقتها على وجهها وطلعت مع فارس اللي أخذها
نورة بصوت عالي والله انك يا فارس خطير
فارس لف حسب احد يناديه وطلع
ماريه دفتها نورة يا غبية اسكتي
نورة عفويا طلعت منها سكتت منحرجه لما شافت أمها تطالع فيها
فارس بصوت عالي نادى الخدم يسحبوها برا القصر
دلال تصرخ اتركوني يا #####
الجدة عفيه عليه ولدي هذي اللي ما تربت
أم محمد أعوذ بالله منها
سارا فاتحه فمها اول مره تشوف منظر زي كذا وإلا هذيك البنت حرام نعومة ليش تضربها مشاء الله عليها أحلى وحده فيهم لفت على دانة اللي كانت تطالع فيها ابتسمت بإحراج لما لفت عليها ودارت وجهها
سارا ابتسمت دانة
دانة رفعت راسها باستغراب نعم
سارا بإحراج ليه هيك صار
دانة بابتسامة البنت تنحب وهي ما عليهما من محمد هذي زوجة اخوي...
خلود جات جلست اشفيكم كذا شكله الحديث مشوق
سارا مذهولة كتييير
دانة بابتسامة احكي لها عن رنا
خلود اهاا دخلت معهم بالسالفة


هشام واقف شافهم وهم يطلعوها لف وجهه تحمد ربها انه ما استلمها وإلا كان راحت بخبر كان
فارس واقف عند الباب هشام تفضل بالمجلس الصغير هنا
هشام جا دانة جايه
فارس ماسك رنا ايواا
هشام اوكيه استناها
فارس ماسك رنا دخلها على مكتبه



رنا ابتسمت فارس اتركني الضيوف لحالهم
فارس رنوو اشرايك تنسي الضيوف الحين وتخليهم لحالهم
رنا ابتسمت فاااارس وش قالولك أمك وجدتك تحت لحالهم
فارس قرب راسه من راسها اجل واللي ما نام الليل أمس عشانك
رنا عيونها لمعت بابتسامة أنا ما أقدر على فراقك
فارس ضمها كطفل صغير لصدره أحبك وحشتيني
رنا طالعت بفارس بكشخته ورغم كل هذا إلا انه واضح بعيونه الإرهاق
ابتسمت له أنت كلامك لو بعد سنين يطلع صح
فارس حط إصبعه على فمها اسسس خلاص موضوع وخلصنا منه أنا وأنتي واحد ما يحتاج نحاسب نفسنا ابتسم وعيونه لمعت بمعنى خلينا نعيش اللحظة وبس
رنا رفعت نفسها على أطراف أصابعها عشان توصل لطوله مسكت راسه بين يدينها باست راسه غير الحب اللي بينهم تقدير واحترام له ولحبه
فارس طالع فيها بنظرة وهي طالعة
رنا ابتسمت و أشرت له باي وطلعت


هشام جالس متكدر من اللي صار توه لرنا اول مره يحس انه ممكن يتعب هو بعد من دلال زي فارس الله يعين
دانة رجعت شعرها الحرير لحضنها بلبسها جاكيت اسود رسمي وتحته بدي أحمر وتنورة قصيرة رسمية وبوت اسود طويل شكلها كان رسمي مره حلو طالع عليها
وقفت قدام هشام ما كان معها يفكر برنا
دانة ابتسمت بإصرار مو محمد اللي يبنسط وأضيع نفسي عشانه هشامي


هشام رفع راسه وابتسم هلا وغلا بعيون هشام
دانة استحت هلا فيك
هشام اشر لها حركته اللي دايم يسويها طبطب ع الكنبة جنبه
دانة ابتسمت وجلست جنبه
هشام رجع شعرها لجنبه وقعد يحركه كيف قلبي
دانة ابتسمت بحيا تمامو
هشام دندونة اليوم اشتريت تذاكرنا اصحك تسوي حركة رنوو النذلة كلها اسبوعين وفرحنا جاي
دانة ابتسمت من عيوني
هشام باستغراب لا لو ادري انه هالحفلة بتسوي كذا كان من زمان مخلي فارس يسويها
دانة ههههههههههه
هشام فديت هالضحكة يا رب
دانة ابتسمت
هشام وين فارس أبوس راسه
دانة هههههههههههه وقفت بس كاسة العصير أجيبها وأجي
هشام سحبها لعنده ما ابغا عصير لا تروحي خليك معاي
دانة ابتسمت ورجعت نفسها اسندت ظهرها ع الكنبة جنبه


سارا باست راس أم محمد وعيونها مدمعة مع السلامة ماما
أم محمد ضمتها مع السلامة حبيبتي لا أوصيك على محمد وعلى نفسك
البنات ودعوها حبوها وارتاحوا لها
نورة يا قلبي عليها تجنن
خلود ابتسمت قلبها ابيض مشاء الله مو مبين عمرها ثلاثين
أم فارس باستغراب مشاء الله ثلاثين عمرها
أم محمد ابتسمت على قولة محمد القلب وما يهوى
دانة كانت داخله وسمعت هالجملة ما اهتمت وجلست معهم
نورة بغمزة دنوو وين كنتي
دانة رفعت راسها بابتسامة فخر مع زوجي
نورة ايييييييه قلة الحيا لسانج يبيله قص وجهج مغسول بمرق وتقولها بملاة الفم بعد
البنات هههههههههههههههههههههههههه
الجده هههههههههههههههه
نهله هههههههههههههه يا أم خالد بنتك هذي بخطبها لولدي انس
أم خالد ههههههههه تعجبك
نورة انحرق وجهها ما انتبهت إنهم يسمعوها
دانة هههههههههههههههه ايواا يا عمتي بتعجبه
نورة دعست على رجول مها هرستها
مها صرخت بخفه ااااااااااا نورة أصابعي صارت صلصة
نورة منحرجة هههههه اووووو سوري والله دنوو حسابها عندي
مها عدلت صندلها وابتسمت أحسن مو تبغي تتزوجي
نورة حمرت خدودها في عينك هونت
مها ههههههههههههههه لا دخيلك ما صدقنا تنخطبي
نورة طالعت فيها مها وجع أنا كل يوم انخطب عشر مرات بس ما أوافق
الجده ليه حبيبتي الزواج سنة الحياه
نورة فتحت فمها هااااااااا لا ولا شي
البنات اللي سمعوها هههههههههههههههههههه
الجده لا تردي اللي ما ينرد يا بنتي
نورة بصعوبة سحبت نفسها بإحراج
البنات هههههههههههههههههه
أم خالد تقول لام فارس هههههههههه خلي أم زوجك تخف عليها شوي
نهله ههههههههههههه يا قلبي عليها مشاء الله فرفوشة
أم فارس ابتسمت كانت تطالع بدانة وهي تحكي ليارا عن هشام
دخلت رنا وهي حاطة إيدها على خدها أثره باقي
الكل آهلين
رنا ابتسمت أهلا
جلست معهم ولا كأنه شي صاير بالعكس صحيح الأثر موجود لكن روحها أحسن من اول ما جو والسبب رفيق العمر فارس


محمد سارونة حبيبتي عجبوك أهلي
سارا كتير مشا لله علين وشفت دانة
محمد طالع فيها لااا كيفها مبوسطة
سارا ايواا مبسوطة كتير وشكلا حيبه زوجه هشام اسمه ما هيك
محمد بألم يخفيه ايواا اسمه هشام
سارا ما لاحظت عليه أبدا انه متضايق بالعكس انبسطت وتقصدت إنها تجيب سيرة دانة قدامه عشان تشوف وتطمن انه نساها
محمد انسدح ع السرير طفي النور وتعالي سروي
سارا ابتسمت باطمئنان اوكيه
محمد غمض عيونه بألم مجرد حس انه بنفس المكان اللي دانة فيه حس قلبه بيطلع مستغرب من نفسه سارا اش يحس بناحيتها أجل يحبها هو بس دانة الأصل شد على عيونه كيف يحب اثنين أعوذ بالله من الشيطان لا يلعب بعقله ويخرب اللي كان مخطط له


سلطان مال على هشام أقول هشوم
هشام ابتسم نعم آمر
سلطان ههههههههههه وين مسافر أنت ووجهك
هشام هههههههههههههه سر
سلطان سرين بس قول
هشام ما تقول لأحد
سلطان اوكيييييه ماني قايل بس زوجتي
هشام أقول استريح بس عشان قبل لاطلع من هنا زوجتي تعرف
سلطان ههههههههههههههههه لا ما ني قايل خلاص تم
هشام مال عليه وقال بإذنه .......
سلطان حركااااااات العشق وما أدراك ما العشق
هشام هههههههههههه سلطون يا ويلك لو فتحت فمك
سلطان ابتسم خلااااااص ماني قايل حشى لو إنها....
هشام سكته سلطاااان
سلطان ههههههههههههه بسكت بسكت
فارس دخل تفضلوا الله يحييكم العشا


صالح سكر التلفزيون وقام تذكر لنى زعلانة اش يرضيها الحين
وقف عند الباب ودقه دستوور دستوور فتح الباب ودخل
لنى ابتسمت وقالت بعصبيه حشى ليكون جني وأنا ما ادري
صالح جني وإلا حمار مالك دخل قومي البسي بنروح نتغدا
لنى عطته جنبها وهي تتفرج من البلكونة تغدا مع نفسك
صالح اااااااااااااااااه يا محلاها من طلعه البلى مو معي
لنى انقهرت ما ردت عليه والله لو يموت ماني طالعة معاه ويشوف
صالح حس انه عطاها الكفاية اخذ لبسه يبدل
بدل بالغرفة
لنى لفت وجهها مستحيه أقول في اختراع اسمه غرفة تبديل يا قليل..
صالح أقول أقول بس بس ما ابغا اسمع الغرفة غرفتي والحرمة زوجتي بلا كثرة حكي ماله طعمه
لنى انقهرت سكتها حست دخان يطلع من راسها تنكت أنت ووجهك بس أقول روح الحق على غداك لا تموت علي ابتلش فيك
صالح ابتسم وهو مقهور وما وضح تبتلشي فيني وإلا ما تلاقي مين يجبلك المنخل اللي بوجهك حرك حاجبه يقهرها
لنى رمت عليه ريموت التلفزيون اللي بالغرفة وصرخت يا كريه أكرهك
صالح تلافى الريموت ما جاه كان بيرد يتكلم ينطق لكن كلمتها الأخيرة سكتته بمكانه طالع فيها بنظرة ما تعرف معناها وطلع وسكر الباب وراه وطلع من الشقة بكبرها
.
.
طلع صالح ورجع بعد خمس دقايق
فتح باب الغرفة بياخذ الشمسيه - المظلة - المطر نازل قوي تمنى ياخذ لنى تحب المطر شافها حاطه راسها على حافة السرير وعاطيته ظهرها كانت تكلم احد وتبكي
: ما يستوعب صالح هالشي
:................................
بين بكاها : أنا أحبه بس تعامله يخليني اطلع عن طوري
:...................................
أحبه رنا وربي أحبه صالح أكثر إنسان أتعذب وهو معاي وأتعذب وهو بعيد عني
:.................................
لنى دفش معاي وأنا حماره معاه
:...............................
صالح زي ما دخل خرج والصدمة على وجهه حتى المظلة ما أخذها
طلع بالممر حق الفندق جلس فيه
جلس ع الكنبة ورمى نفسه عليها غطى وجهه بالكاب مصيبة جات على راسه يعني لنى تحبه زي ما هو يحبها بس ما هم عارفين يتعاملوا مع بعض يا ناس لنى تحبني لا ما اصدق تحبني اخخخ
قام فجأة ودخل ع الشقة كأنه اول مره يجي
لنى كانت جالسة بالصالة ع التلفزيون ووجهها متغير
صالح ما طالع فيها اخذ البالطو حقه واقي المطر والمظلة وطلع مستعجل
لنى اول ما طلع رجعت راسها ع الكنبة ونزلت دموعها


اول ما تسكرت البوابة بعد خروج آخر ضيف عندهم الأخ سعود مبلط كان
رمت نفسها ع الكنبة العريضة بصالة الضيوف اااااااااااااه تعب
فارس جا من ورا الكنبة ومعاه ورده توليب حمره من متى هو ورنا يستنوها تطلع
رنا تنهدت وغمضت عيونها
شويه عيونها ترمش تحس احد يراقبها فتحت عيونها ابتسمت
فارس ماسك الوردة بيده اليمين وحاطها قدام وجهها وحاط يده الثانية على خده وقاعد يتأملها
جلست رنا آهلين فارس
فارس ابتسم وهو يوقفها معاه تعبانه
رنا ابتسمت ااااااه يعني
فارس ابتسم وهو يحرك يده بخفه على احمرار خدها من الكف باسها وهو يعطيها الوردة
فارس بابتسامة لو سنين عمري تضيع
رنا تشم الوردة هزت راسها ايواا
فارس اخذ يدها بيطلعوا غرفتهم والزهور تنسى الربيع
رنا ههههههه ايواا
فارس ولو سواد الليل همي
رنا واقفة معاه عند باب غرفتهم اول ما نفتح الاصنصيل تسمعه باستمتاع
فارس وهو يكمل غناه فتح الباب ما أنساك أبد بحبك وحشتيني


صالح نفث الهوى اللي بفمه دار المفتاح بالباب وانفتح
دخل ورفع الشال حقه من رقبته وحطه ع الكنبة طالع المكان البلكونة مفتوحة والستاير تطير عقد حواجبه ليكون لنى برا هوا وثلج ومطر
طلع لقى لنى واقفة قدام الدرابزان وشعرها مفتوح قميصها النوم الأبيض يطير مع الهوى مكتفه يدها وتتفرج ع الثلج والصواعق
صالح قرب منها بسرعة لنى
لنى ما لفت
صالح وقف قدامها انصدم بدموعها بدون مقدمات ضمها لصدره بحنان ودخلها عن البرد
لنى ما بعدت عنه تحس إنها تحتاج حنانه أكثر من مناقرتهم اليومية
صالح رفع راسها بحنان لنوو ليش تبكين
لنى لفت راسها و دموعها تنزل
صالح اخذ يدها افااا أنا موجود و لنى تبكي
لنى مستغربة حنانه اللي نزل فجأة وهي اللي كانت شايلة همه من الكلام اللي قالته قبل لا يطلع
صالح دخلها الغرفة وسكر الباب مو أنتي اللي تنزلك دمعه وأنا هنا
لنى تبغاه يترك يدها عشان تاخذ منديل تمسح دموعها
طالعت فيه برجا اتركني ابغا منديل
صالح مسك رقبته الشال حقه برا فصخ جاكيته وعطاها ياه
لنى استغربت
صالح خذيه امسحي دموعك فيه
لنى انفجعت هزت راسها بإحراج لا
صالح هههههههههههه حبيبتي أنا ما أقرف منك
لنى مستغربة منه مره غريب اش راح سوى برا ليكون شرب شي بالغلط
صالح ضحك على شكلها هههههههههههه اشفيك مو مصدقة
رفع يده ومسح دموعها بجاكيته وبعدين رجع لبسه بكل بساطة ابتسم فيها شي عادي كلها مويه هي
لنى رمشت بعينها بخجل
صالح انهبل على شكلها كأنه بيبي لنوو تبغي شوكلاته
لنى زي الأطفال هزت راسها وهي ناسيه كلامه ايواا
صالح دخل يده بجيبه وطلع شوكلاته قلب صغيرة حمره و عطاها هي بابتسامة
لنى أخذتها بابتسامة وصوتها مبحوح شكرا
صالح ابتسم العفو جاهزين أي أوامر
لنى ابتسمت وهي تفتح الشوكلاته
صالح وهي يبدل ملابسه لنوو تعشيتي
لنى ايواا
صالح طالع يتأكد لنوو من جد
لنى مستغله حنانه ايواا
صالح اش تعشيتي ليكون كاكاو
لنى هزت راسها لا بسكويت
صالح احلفي بس يا شيخه
لنى هههههههههههه والله
صالح رفع التلفون وطلب لهم عشا لأنه حتى هو ما تعشى
رجع السماعة تعالي أنتي هنا
لنى ابتسمت وجات نعم
صالح نامي بسرعة
لنى حطت يدها على خصرها لاااااا
صالح سحبها وجلسها جنبه ههههههههههههههههههه
لنى ابتسمت بخجل تفشلت
صالح رفع راسها بيده من ذقنها ارفعي راسك أنتي بنت السامي
لنى طالعت فيه ويعني ترى ذليتنا بالسامي أنت
صالح هههههههههههههه
لف وجهها عليه أشوف خفت الحبوب اوووه لا خدك هذا مليان حفر تقول شوراع جده
لنى طالعت فيه بحقد وتذكرت كل شي قامت وبقهر قالت بعصبيه أنت إنسان حقير
دخلت الغرفة ورقعت الباب
صالح طالع توه يستوعب اشقال اووووه لاااااا .....لسانه يبغاله قطع
طالع بالساعة 11 بالليل دق الباب حقهم
قام صالح واخذ العشا اللي طلبه
حطه ع الطاولة وراح دق على لنى.... لنى افتحي تعالي تعشي
لنى كانت تبكي قالت بصوت مبحوح اقلــــــــب وجهـــــــــك
صالح تنهد هو الغلطان ماله نفس ياكل بعد اللي صار بلع الإهانة وراح حط الصينية بالمطبخ ورجع لنى افتحي باخذ أشيائي
لنى بين بكاها قلت ما ابغاااا أشوفك
صالح عصب أقول افتحي لا افتح راسك الحين
لنى ما ردت عليه وهي تبكي
صالح وقف ثواني عرف ما راح تفتح له لو يموت قدامها راح انسدح ع الكنبة و أمرنا لله



.
.
نهاية هالثنائي المتعب اييييييش ؟؟؟

.
.
.
يهب الله الطيور غذاءها ، لكن لا بد أن تطير حتى تصل إليه . ( مثل هولندي ) .
<<< نهاية الجزء الواحد والثلاثون

الجزء الثاني والثلاثون


المحبة لا تعرف عمقها إلا ساعة الفراق
** أحبك تعني..أنا موجود دائما عندما تحتاجني... **




دانة حطت جوالها جنبها والله يماما فارس ساكت لها وإلا كان ما سوت اللي سوته
ليندا كل هذا وساكت لها يا دانة
دانة ماما دلال ما يبغالها ضرب يبغالها شي يوقفها عند حدها
ليندا تحرك الشاي زي ايش مثلا
دانة اممم تنفوها من البلد مثلا
ليندا ههههههههه احلفي بس
دانة هههههههههههه من جد وإلا أنا بصراحة أخاف على زوجي لا يدخل السجن بسببها
ليندا ههههههههههههه تذكري لما فرش دلال هذيك الفرشة اللي يحبها قلبك
دانة ههههههههههههههههه وإلا خالتي اللي كسر يدها
ليندا بنت عيب شالكلام
دانة ههههههههههههه ماما والله كسر يدها هشام
ليندا تخفي الضحكة دنوو قومي من وجهي
دانة تضحك ههههههههههههههه شفتها يدها مجبسة والله انه حبيبي خطير
ابو فارس جا وجلس ابتسم شفيكم تضحكوا
دانة سكتت منحرجة تخفي ضحكتها
ليندا مسويه نفسها معصبة شوف بنتك اش تقول
ابو فارس ابتسم هاا دنوو حبيبتي اش سويتي
دانة ماسكة نفسها هههه اكلمها عن خالتي
ابو فارس عقد حواجبه اشفيها خالتك بعد
دانة الـ.. ههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ابو فارس وأم فارس ابتسموا
دانة هههههههههههههه ما اقدر ههههههههههههه بابا
ابو فارس ههههههههههه لهالدرجة الموضوع يضحك
دانة هههههههههههههههه هق هق " جاتها فهيقة ما ادري شهقة اللي تسموها هههههههههههههه"
ابو فارس ههههههههههههههههههه
أم فارس ابتسمت وبعدين ضحكت ههههههههههههههه
دانة هق هق بابـ.. هق هق
ابو فارس ههههههههههههه طلع جواله وحطه على إذنه
ابو فارس ايواا نعم – وقف – ايش لا تقول بس اشصارلهم إنا لله وإنا إليه لراجعون
هشااام
دانة جلست جنبه ع الكنبة بابا اشفيه هشااااام دموعها نزلت
ليندا ساكته
ابو فارس خاف عليها رمى الجوال ع الكنبة ههههههههههههه ولا شي راحت الفهيقة هااا
دانة ثواني استوعبت انه يستهبل عليها جلست ع الأرض وحطت يدها على قلبها للحظة تخيلت لو إنها فقدت هشام
ليندا وأبو فارس نزلوا لها بسرعة دانة
ابو فارس رفعها دنوو حبيبتي اشفيك
ليندا بكيت دانة حبيبتي
دانة هزت راسها لا ولا شي خلاص ما فيني شي
ابو فارس دانة حبيبتي اوديك المستشفى
دانة ابتسمت بتوتر لاااااا بابا خوفتني
ابو فارس ضمها يا بسة فجعتينا عليك
دانة ههههه ماما تبكي
أم فارس ضمتها حبيبتي
ابو فارس حس بالذنب
أم فارس ابعد أنت فجعتنا
ابو فارس ابتسم لندونه
دانة هههههه وقفت بروح اكلم هشام أنا
ابو فارس روحي روحي الصقي بالسماعة
أم فارس تكلم دانة وهي واقفة عند الاصنصيل دنوو من الحين أقولك ترى أنا رايحه عند أم زكي لا تخلي هشام يجي يوم ثاني أحسن لأنك رايحة معي
دانة هزت راسها طيب طيب طلعت بسرعة على غرفتها
" ردة فعلها غريبة لأنها متعوده هشام اللي يحاول يلفتها بعمرها ما تخيلت تفقده والحين حست بهالإحساس وكأنه صحاها "
تربعت على سريرها وقلبها يدق بقوة ضغطت زر الاتصال "حبيبي"
دق دق وقفل دانة انهبلت صحيح أبوها يمزح لكن قلبها مو متطمن
رجعت شعرها ورا إذنها ورجعت دقت ما رد
تعوذت من الشيطان ورجعت دقت لما ما رد عليها
قامت تمشي بالغرفة تروح وتجي بتوتر الموضوع ما يستاهل لكن الشيطان لعاب
رجعت دقت آخر مره رد هشام مستغرب عدد المكالمات اللي جايته لا ومن مين من دانة اللي نادرا ما تتصل
هشام الوو
دانة ع السماعة تسمع صوته وتنزل دموعها
هشام الووو
دانة بين دموعها هشاااااااااام
هشام خاف دنوو اشفيك اشصاير
دانة هشاااااام تعال ابغا اشوفك
هشام طلع من المبنى وركب سيارته ليش حبيبتي اشفيه
دانة ما هي مستوعبة تعال بيتنا الآن ابغا اشوفك
هشام إنشاء الله اوكيه حبي دقايق واصلك مع السلامة
دانة تداركته لا تسكر خليك تكلمني اللين توصل
هشام مستغرب اوكيه حبيبتي ما بسكر
كمل معاها يهديها وهو مفجوع عليها
وقف سيارته وقفل منها بالقوة ونزل
اول ما جا يدخل شاف أم فارس قدامه
أم فارس ابتسمت وهي تتوعد دانة هلا والله بهشام هلا بولدي شلونك ولدي
هشام ابتسم هلا والله خالتي سلم عليها
جا ابو فارس هلا منور القصر والله
هشام باس راسه بنورك يا عمي
طلع ابو فارس وهشام دخل المجلس يستنى دانى وباله مشغول أهلها شكلهم ما فيهم شي غريبة ليه تبكي
وهو يفكر دخلت دانة وقف هشام هلا دندونة
دانة واضح إنها كانت تبكي ابتسمت وواضح إنها مشتاقة له آهلين هشام
هشام وقف قدامها ودانة تشبك أصابعها هشام رافع راسها اشر على عيونها بحنان ليه هالدموع خوفتيني
دانة نزلت راسها هشام مره حنون يخليها تحس بالضعف قدامه
هشام رفع راسها مره ثانية ومسح دموعها بأصابعه وجلسها عالكنبة بهدوء وسط استغرابها وطلع
دانة حطت يدها على جبهتها وين راح شكلي طفشته
هشام طلع وقف عند الصالة و نادى خالته
أم فارس هلا هشام ما جاتك دانة
هشام ابتسم إلا خالتي ارتاحي بس لو عباية دانة ابغاها شوي معي
أم فارس ابتسمت اوكيه يا دانة شفتيلك صرفة من الطلعة معي اليوم إنشاء الله انتظر شوي
نادت الخدامة جابتها عطتها ياه
ورجع مبتسم دانة رفعت راسها جايه تسأله قام هشام وقفها وحط العباية على كتوفها يللا البسي
دانة عقدت حواجبها
هشام ههههههههه البسي
دانة لبست عبايتها مستغربة وين آخذها
لما لبست عبايتها حطت حجابها على كتوفها هشام اخذ جواله ومسكها من كتوفها وطلعوا
عند باب القصر دانة هشام وين آخذني
هشام ابتسم وغطالها وجهها ومسك يدها وطلع

رنا ههههههههههههههههه والله انك تحفه
سلطان ههههههههه ما شفتي شي
نورة سلطون...
سلطان حط كفه قدامها ستوب صححي الاسم
البنات هههههههههههههه
نورة هههههه اوكيه عمي
سلطان لف على رندا جنبه وهو فارش رجل والرجل الثانية ثانيها ويده على كتوف رندا شوفي يكبروا زوجك
رندا ههههههههههههه
سلطان اااااااااه فديت هالضحكة أنا
رندا خدودها حمرت
خلود خالي ترى إحنا هنا حرام عليك خدودها ولعت
سلطان ههههههه أحلى وأحلى بعد
رندا طالعت فيه بطرف عينها
سلطان يكمل ولا عليه اخخخ عيون القطوة على قولتهم هذي معذبتني ما اقدر
البنات فاهمينه بدا الاستهبال ههههههههههههههه
رندا طالعت بجوالها وكتبت له سلطااااااان
سلطان رفع جواله هههههههههه كتبلها نعمممممم
رندا حطت صورة وجه معصب حسابك فوق
سلطان حط صورة وجه يضحك وأحلى حساب
رندا ابتسمت ممكن تسك حلقك
سلطان لااا مو ممكن عندك مانع
رندا ايواا عندي مانع
سلطان وإذا ما سكيته اش بتسوي
رندا سلطون لا تعاند
سلطان رفع عيونه عليها حركت حواجبها
سلطان تتحدي يعني
رندا يعني ايش
سلطان سلطوووون هاااا
رندا تركت الجوال وقعدت تضحك
نورة تطالع بالبنات مو كأننا مهمشين
مها ههههههه والله انك صادقة
رنا تطالع فيهم كل واحد ماسك جواله ويكتب وعاطيينهم اكبر طاف
رنا هههههههه في اختراع يسموه لسان
سلطان مارد ونفس الشي رندا
رنا قامت أقول اكلم زوجي يجيني أحسن لي
سلطان وهو يكتب أكيد أحسن لك
البنات ههههههههههههههه
رنا وقفت وحطت يدها على خصرها رندا شيلي زوجك بدا يهستر
رندا ههههههههههه
سلطان وقف فجأة أنا اللي بشيلها رفعها فوق بالهوا
البنات يصفقوا
سلطان وهو يطلع الدرج ههههههههههههههههه
رندا تصرخ لاااااااا سلطاااااان ههههههههه لا الله يخليك نزلني
سلطان بخبث مو تتحدي
كمل مشيه وطلع
آخر شي رندا هي اللي استسلمت للأمر الواقع وسكت حلقها!!
وقفها على آخر الدرج عند غرفتهم ششششش رخي صوتك يمكن يكون فيه عيال
رندا أحسن عشان يعرفوا حقيقة عمهم
سلطان ضحك من قلب ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رندا ابتسمت ما يضحك
سلطان دخل الغرفة هههههههههههههه رندا ترا عيلتنا تعشق التحدي لا تجربي تتحدي فرد من أفرادها أحسن
رندا ابتسمت اوكيه لكن أنت كل يوم بتحداك
سلطان بابتسامة حب تحديني أفداااااااااااااك أنا


هشام وقف السيارة ونزل فتح لها الباب دانة نزلت بهدوء ما هي عارفه المكان اول مره تجيه
هشام مسك يدها دانة كشت اول ما لمسته بس سكتت
مشى بممرات والمكان راقي شكله
ممرات طويلة ....شويه ريحة قهوة قوية جات تنعش
فتح لهم الباب القزاز الجرسون بذوق ابتسم هشام ودخل مع دانة
في الهوا الطلق طاولات فاضيه كلها قزاز وأنوار خافته مكان مره راقي
قدامهم موج البحر
سحب الكرسي لدانة تفضلي
دانة ابتسمت برضا وجلست
هشام ابتسم بعد ما طلب لهم حياتي قولي اللي مزعلك
دانة طالعت بعيونه الناعسة بتفكير اش أقول
أني كنت خايفه عليه
وإلا أبوي مزح معاي مزحه قويه
وإلا إني أحبه..... وإلا اش أقول
هشام ابتسم ورمش بعيونه زي البنات لهالدرجه عيوني عاجبتك
دانة حمرت خدودها ما كانت منتبهه حطت يدها بحضنها بإحراج
هشام هههههههههههههههههه فديتك يا رب
دانة خدودها محمرة هشاااام
هشام ابتسم عيونه
دانة تطالع بالمكان ولا شي اعتبر إني ما اتصلت عليك
هشام سكت اوكيه إذا هالشي يريحك من عيوني ابتسم أهم شي راحتك
دانة بطبيعتها طلع صوتها مدلع يسلمو
هشام ابتسم وهو يحط السكر بالكابتشينو حقها الله يسلمك حبيبتي
دانة مستحيه منه اخذ راحته بزيادة
هشام وهو يعد بأصابعه خميس جمعه سبت احد ... الأحد عرسنا يا سلاااااااام هاليوم متى يجي بس
دانة ابتسمت بحياها الطبيعي ما بقي شي مرت بسرعة الثلاث الشهور
هشام ايواا يا عمري مرت بسرعه صح و أحلى ثلاث شهور
دانة شربت من كوبها وهي تفكر بيوم عرسهم ومع نسمة الهوا الحلوة جو ينعش اللي معاه شعرها طلع من الحجاب ونزل على كتوفها المكان مستر
هشام ابتسم على شكلها اللي جننه ولف وجهه ..

سلم من الصلاة: السلام عليكم ورحمة الله
السلام عليكم ورحمة الله
وقف ودخل على غرفتهم بالليل نزل جاب مفتاح من الرسيبشن ولنى ما تدري
شاف لنى نايمه بأمان حس انه خايف من ردة فعلها أو إنها ما تتقبل اللي ناويه سم بالله وقرب منها بهمس لنوو
لنووو
لنى تحركت وفتحت عيونها مستغربة شافت صالح يطالع فيها بنظرة غريبة ما تعودتها نظرة حب وحنان غير نظرة الكره المزيف المعتادة ما تدري اش ناوي عليه هم ما يصحوا إلا ع الصراخ و الهواش
صالح ابتسم صباح الورد والحب والفل
لنى عقدت حواجبها احلف بس يا شيخ
صالح بلعها وابتسم صباح الخير
لنى ابتسمت وهي تقوم من السرير ودخلت الحمام
صالح جلس عالسرير وتنهد محاولة أولى لازم تفشل عشان يسوي اللي براسه
طلعت لنى
صالح ماسك جواله لنوو حبيبتي بعد ما تصلي البسي بنطلع
لنى استغربت شكله ناوي يكفر اللي سواه أمس نطلع الحين بهالوقت لسى الشمس توها طالعه
صالح ايواا بنروح نفطر
لنى وهي تلف جلال الصلاة حقها اوكيه

دانة طلعت من غرفتها توها صحت من النوم أمس ما رجعها هشام إلا الساعة10 بالليل بعد ما تعشوا سوا
نزلت بسرعة من الدرج ماما اليوم فستاني بيوصل
أم فارس تكلم الخدامة لفت عليها وابتسمت دنوو مشيتها أمس الحركة اللي سويتيها
دانة تستعبط وهي تنزل آخر درجه بنقزه أي حركة
أم فارس أقولك لا تكلمي هشام رايحه معي كأني قلت لك روحي كلميه خله يجي
دانة تذكرت هههههههههههههه اوووه ماما سوري والله بالغلط
أم فارس حلوه هذي بالغلط بالغلط ضغطتي السماعة وكلمتيه وقلتي له تعال مشتاقه لك
دانة بإحراج ماماااااااااااااا
أم فارس ههههههههههههههه
دانة جلست على الطاولة تفطر ماما اليوم فستاني بيوصل عارفه
أم فارس ابتسمت ايواا
دانة وهي تقطع الكروسانه متحمسه مره أشوفه
أم فارس ايواا
دانة ماما كله ايواا ايواا اش اللي ايواا
أم فارس ههههههههه ماني معك بشوف الخدامات اش مسويين
دانة تركت الأكل وطلعت غرفتها بسرعة بالاصنصيل مستعجله
فتحت درجها وأخذت منه دفتر وردي ساتان وعليه استكر مكتوب عليه
" إذا حكم القدر إني أحبك فمالي على الأقدار حيله "
هذا كان دفترها لما كانت تحب محمد خواطرها تكتبها هنا ولما تركت محمد شقت الأوراق اللي فيه عنه وخلته لهشام زوجها
فتحت شنطتها السفر وحطت الدفتر فيها
سكرتها ورجعت نزلت تحت

محمد سارا حبيبتي بنحضر الزواج ونرجع
سارا هزت راسها اوكيه حبيبي وايمت دنسافر مع بشار على اتفاأنا
" متى بنسافر مع بشار على اتفاقنا "
محمد هذا أنا موصلك و رايح اتفاهم مع أبوي وأمي هم بالبيت
سارا إنشاء الله يتفهموا
محمد مهما كان صعبه عليه يفارق أهله وهو وحيدهم ما رد
وقف السيارة عند فندق الشيراتون عند رندا وسلطان ساكنين هنا
وحرك السيارة على بيت عمه فارس الجناح الخارجي للضيوف منفصل عن القصر
حقهم
دخل لقى أبوه وأمه جالسين يتفرجوا تلفزيون ومن حظه أخبار غزه والمجزرة اللي صايره فيها
ابو محمد الله لا يوفقهم الكلاب
محمد آمين
أم محمد تشوف طفل بين إيدين أبوه يلفظ أنفاسه الأخيره بكت يا رب ترفع عنهم وتنصرهم يا رب
محمد آمين تحمحم أبوي
ابو محمد متأثر هلا
محمد بعد إذنك لو تسكر التلفزيون عندي موضوع مهم
ابو محمد سكره تفضل قول يا ولدي أنا معك
محمد مرتبك بس حاول يبين العكس
أنا يا بوي أنت وأمي قررت ولازم أقولكم واعرفوا مستحيل أتحرك من مكاني بغير رضاكم لأنه الأهم
أم محمد بعد ما سافر ولدها صار دنيتها كلامه قبل لا يقوله مؤكد
تفضل حبيبي آمر
محمد ابتسم تسلمي وعيونه تلمع بيفقد حنانها أنا قررت.....

لنى تتفرج عالمكان من عربة القطار بين المروج الخضرا منظر كأنه بالخيال من روعته
دخلوا قرية من قرى سويسرا الريفية
الهوا بارد لنى ابتسمت صالح شوف
صالح طالع خيال صح
لنى يجنن المكان مره حلو


لنى متصافيه نوعا ما مع صالح قالت بفضول صالح وين رايحين
صالح ابتسم الحين تشوفي اصبري شوي "كان بيقول اللقافه بدمك بس مسك لسانه حتى ما يخرب اللي جاي عشانه "
وقف القطار بين الخضار الطبيعي اللي يريح العين
صالح نزل مع الركاب ومد يده للنى
لنى طالعت بيده ما يحتاج أنا انزل
صالح ما تكلم أمرنا لله
نزلت مشوا بين لشجر ولنى ما ينسمع إلا صراخها تعبير على جمال المكان
صالح لنوو ترى " صمختي إذننا بصراخك صرف الموضوع ينبه نفسه ما قالها "
المكان حلو صح
لنى ابتسمت مره
مبنى كبيير عليه صورة من فوق
توضح هو لأيش

لنى طالعت فوق قرت اللائحة
chocolate factory
طالعت ببلاهة بصالح صلوح أنت عارف اش مكتوب
صالح "كان بيقول لها لا يا شيخه قالولك غبي قدامك دارس إعلام وما يعرف يقرا" ابتسم ايواا يا قلبي تعالي مسك يدها و دخلوا
لا تسألوا عن حالها مجنونة تتفرج كلها مكاين شوكلاتات من كونها بذور اللين يغلفوها بأوراقها للتصدير
مكاين الحليب وهم يدمجوه مع الشوكلاته

صالح مبسوط وهو يشوف لنى طايره من الفرحة
لنى عيونها انحولت صالح مره كبير
صالح ههههههههههه أكيد هذا يصدر لمختلف البلدان


وقف قدام طاهي يسوي الشوكلاته بأنواعها المختلفة
لنى تتابعه باستمتاع وهي متمسكه بصالح شويه تتركه و شويه ترجع له و شويه ولا كأنه موجود لما تشوف حبيبتها وعشقها ألواح الشوكلاته السويسرية الأصلية

لنى بلعت ريقها
الطاهي ابتسم لما شافهم يتابعوه
لنى ضاغطه على كتف صالح وهو ولا عليه مستمتع الأخ وين يلاقي زي هالفرصه آه منك يا لنى قدام الشوكلاته عبد مطيع اللي يشوفها ما يقول هذي اللي أمس تصرخ وترقع بالأبواب
لنى صلووووح يكلمك
الطاهي شكله فرنسي لكنه يتكلم الألمانيه
صالح ما فهم عليه pardon
الطاهي do you speak English?
صالح ابتسم yea, yea
الطاهي وهو يشتغل بإتقان ولنى معاه بعيونها
طالع بلنى وابتسم صالح بغى يخرق له عيونه لكن حافظ على رزانته
الطاهي are you from chocolate lovers
لنى بايعتها yes. I am very love it
صالح طالع فيها تعوذ من الشيطان
لنى طالعت فيه وابتسمت سوريييييييي
صالح لف وجهه عنها معصب لكن طريقتها روقته
الطاهي أعطاهم يذوقوا من بعض اللي سواهم


الطاهي ابتسم welcome to back in our factory
صالح بابتسامة وهو يودعه thank you chef
لنى بعناد ناوية على موتها اليوم وهي تكلم الطاهي
it's very delicious ammm,
الطاهي انبسط I happy with your opinion
صالح مسك يدها مشاها معاه يعني تعنادي يا لنى
جن لما سمع الطاهي يقول لمساعدته she is very nice
لنى خافت ما صدق الأخ عطته وجه
صالح ماسك بيدها بقوة اللين وقف جهة توزيع الشوكلاته فاضيه نوعا ما وقف وهي قدامه عجبك كذا
لنى منزلة راسها صالح..
صالح اششش لا تتكلمي
لنى سكتت
صالح زفر الحين خربت كل اللي مسويه بتصرفاتها الغبية
لنى قربت منه صالح والله آسفه خلاص ماني متكلمه أبدا
صالح طالع فيها محتار منها
لنى ابتسمت يللا عاد مو حلو لما تزعل خليك فرفوش عادي
صالح ابتسم وحط إصبعه ع الشوكلاته اللي تنزل من المصبات


ولحسها امممم
لنى بقرف صااااالح يا مقرف
صالح ههههههههههه عطاها اصباعه تبغي عادي ترا لا تنحرجي
لنى حطت إيدها على فمها يا معفن
صالح ههههههههههه والله انك تحفه
لنى ابتسمت نفسها تسبح بالشوكلاته مو بس تلحسها
صالح مسح يده بمنديل معطر بجيبه ومسك إيدها يللا مشينا
لنى مشت معاه وهي مبسوطة ع الآخر وهم خارجين من المصنع كان فيه مجسمات شوكلاته معروضة مجسم عارضه ومجسم بيت ومجسم عربة طفل آخر مجسم وصلوا عنده كان مجسم عروسة وعريس لنى صنمت عنده أحلى المجسمات هو مره عجبها
صالح عرف انه عجبها لنوو تبغيه
لنى تبغاه بس منحرجه هاا لا لا
صالح دفع فلوسه وخلاهم يحطوه بعلبه له "كان بيقول لها مشاء الله هذا اخذتيه واللي بالمزرعة فتتيه حطمتي ابو جده" لكنه قال بداله لنوو تفضلي
لنى طالعت بالعلبة الشفافة بفرح ااااااه صلوح أنت كريم
صالح ابتسم ما يغلا
لنى ابتسمت تسلم يا خويه
صالح عقد حواجبه ما عرفت إني من إخوانك
" دايما الرجال ينقهروا من هالكلمة ههههههه "
لنى ااااه ايواا صح
صالح ههههههههههه ضحك على حركتها العفوية
طلعت معه على مكان ثاني مكان أحلى واغرب وأندر الأماكن بالعالم

شهقت بدمعتها أنا أمك بتتركني وتروح ... حرام عليك من لي غيرك
أنا ...........
محمد ضم أمه و دموعه نزلت بس يالغلا والله ما أروح دامك مو موافقة
ابو محمد ساكت يفكر بأمرين
صدمه الخبر لكن يا إما يمنعه ويخليه يجلس هنا ويمنعه عن خير له في الدنيا والآخرة أو انه يرضى عنه ويكون صلاح له ويرتاح من العذاب بعد ما عرف منه انه بنت عمه إلى الآن تزور باله ومعذبته حتى بعد زواجه وسارا ما هي إلا تخفف عنه وتأثر فيه صحيح لكن الحب.... للدانة
أم محمد تبكي لا يا محمد دخيلك يا ولدي كأنك تقولي تسمحيلي أموت بعيد الشر عنك
محمد يبوس رجولها ودموعه تنهمر أمي دخيلك يكفي عذاب أنا كل يوم أتعذب خليني إذا مانتي راضيه ماني رايح لكن رجعه للسعوديه ما اقدر ما اقدر يا أمي أشوف اللي اخذ حلم حياتي ما اقدر مو بيدي
أم محمد رفعت لنفسها تضمه وتشم ريحة لدها فلذة كبدها وهي تبكي خايفه تفقده
ابو محمد وقف محمد
محمد وقف يالبيه أبوي
ابو محمد .. محمد يا ولدي عطني مهله أفكر
محمد باس راس أبوه ويده وجبهته رضاك يا بوي
ابو محمد لف عنه ودموعه نزلت الله يرضى عليك ... طلع
جلس عند أمه يهديها من جهة ويقنعها من جهة ثانية اللين نام على رجولها
ودمعتها على خده

" كانتون غراوبوندن "
.
كهف يحيطه الثلج من كل مكان منظر أبدع الرحمن سبحانه فيه
الكهف الكبير للزوار داخله فندق يقصدوه العرسان بالعادة السياحة السويسرية مهتمه فيه
لنى رفعت راسها تشوفه ضخم مره صااااااالح شهذا
صالح قربها منه تعالي
دخلوا داخل مداخل كلها كأنه كهف طبيعي كليا مع إنهم مسويين له تعديلات
لنى وااااو كأننا بمغامرة
المكان شكله خطير


وقفوا مع مرشد الفندق عند مدخل فيه أربعه ممرات مظلم واضائته الخافتة هي الشموع المعلقة ع الجدران
اشر لهم ع المدخل الثاني يدخلوا welcome come in
صالح ماسك كف لنى ابتسم وهو يدخل معها thanks
لنى بخوف صالح شهذا ترى ما أحب هالنوع من الملاهي
صالح هههههههههههههههههههههههههههه
لنى عصبت صالح ما قاعدة انكت رجعني بكلم صلاح يجي ياخذني
صالح ضحك من قلب هههههههههههههههههههههههههههه
لنى شويه وتبكي صااااالح كان قلت عن نيتك السيئة من اول
صالح ضمها لجنبه ههههههههههههههه بس بس لفها لوجهه وبصوت هادي لا تخافي دامك معي حط - طالع بعينها يطمنها - أنا الأمان لك
لنى ارتاحت نزلت عينها وكملت المشي معاه تشوف المكان المخيف هذا
باب حجري و كأنه مدخل لكهف جنبه شعلة نار معلقة
صالح حط إصبعه اللي اخذوا بصمته قبل بيوم لأي زبون يحجز قبل بيوم ويحطوا بصمته لحجزه
انفتح الباب بشويش وطلع صوت خلى لنى تلصق بصالح
صالح مستغرب منها المفروض يعجبها المكان قمة بالرومانسية
دخلوا وتسكر الباب
لنى رمشت بعيونها وهي تطالع بالمكان
الباب محفور عليه العبارة اللي نفسها مكتوبة عليه من براا الغرفة ومن براا الفندق بس من الرعب ما قرته
Chocolate Lovers Hotel..
حط البالطو حقه ع الكرسي الحجري يستنى ردة فعلها
لنى لفت على صالح قربت منه وعيونها تلمع
طالع فيها صالح
لنى رمت نفسها عليه وضمته بقوة
صالح يمسح على شعرها
لنى صااااااالح أنت طيب
صالح بعدها عنه بشويش وهو متأثر
فصخت حجابها نزل شعرها الناعم على وجهها
لنى وهي تبعد شعرها عن وجهها طالعت بالغرفة
سرير حجري كل شي بالغرفة من حجر الشموع بكل مكان كأنه كهف طبيعي
زي الشرفة الصغيرة عليها طاولة عليها شمعه حمرا وكوبين يطلع الدخان منهم من دفاهم
حوط ذراعه على كتفها ومشاها معه
جلست ع الكرسي وجلس معها بهدوء
الكوب كان عبارة عن شوكلاته بنية سايحه وعليها قطعة شوكلاته بيضه على شكل قلب مكتوب فيه
You are my Love

لنى رفعت عينها لصالح وعيونها تملت دموع لا أكيد صالح يكذب مستحيل يحبني
صالح ترك الكوب من يده
وقف وجلس قدامها مسك يدينها وضمها لصدره غمض عيونه
لنى دموعها نزلت
صالح ترك وقال بصوت متهدج سامحيني لنى.. تعبتك معي سامحيني يا... حبيبتي
لنى دفنت راسها بصدره صالح خلااااااص
صالح تركها ووقف وبصوت هادي..
لنى..
هواشي معك
ومناقراتي وكلامي الجارح
كله ما هو إلا طريقه أتواصل فيها معك
أنا أحبك كلامك القوي كان يأثر فيني يموتني باليوم ألف مره
عارفه كلمة أكرهك قلبي ينذبح منها حاولت ما قدرت كل شي يخرب أنا وأنتي ما عرفنا نتعامل مع بعض..
صراخك كلامك حركاتك كلها تأثر فيني يا لنى..
لنى وقفت عنده وهي تبكي صاااااااالح خلاااااص دخيلك وربي إني أحبك من زمان
صالح غمض عيونه هالكلمة اللي كافح عشانها أيام وليالي
صالح بهمس قوليها
لنى تمسح دموعها أحبـ..ك
أحبك
صالح مره ثانيه
لنى أحبك
صالح يستهبل تركها مره ثانية
لنى طالعت فيه
صالح لاااا خلاص لا تقولي حبيبتي ما نبغا نرجع زي أول
لنى هههههههههههههه
صالح ااااااااااااه يا رب لا انحرم من هالضحكة
لنى ابتسمت بحب
صالح اخذ الكوب شرب منه وأعطاه للنى لنوو تدفي
لنى شربت منه بانتعاش امممممم طعمه يجنن
صالح شد خشمها مجنونك بيخليك أميرة الشوكلاته
لنى هههههههه خشمي
صالح باس راسها لنوو أوعدك
لنى وهي تدخل معه على غرفتهم ايواا
صالح وقفها قدامه أوعدك إني زوجك من اليوم اللي تتمنيه
لنى ابتسمت وأنا أوعدك
صالح ابتسم بإيش
لنى ابتسمت وخدودها محمره إني أكون اللي تتمناه
صالح ابتسم اجل وعد مني لك لأخلي اللي تتمنيه ينبع من قصرك..
لنى ابتسمت له بدون ما تفهم قصده...

عبد الإله حط شماغه ع الكنبة أمي شوفي خلاص ترى واصلة معي لهنا - واشر على خشمه -
أم نواف وليه إنشاء الله من وصلها معك لهنا
عبد الإله أنا بكره بتزوج خلاص لمتى ننتظر
أم نواف رفعت ريموت التلفزيون عبود لا تنكت هاا
عبد الإله أمي ما انكت أنا زوجتي مريضه وتحتاجني بوقت زي كذا افهموني حرام عليكم
سحر وسمر جالسين جنب بعض يتفرجوا تلفزيون
سحر من جد ماما هند تحتاج عبد الإله معها
أم نواف تركت الجهاز وأنا اش أسوي يوم الأحد زواج هشام متى زواجك يصير
عبد الإله ماله داعي الزواج عادي أخذها وخلاص
أم نواف لا بنت الناس ما تخرج من بيت أهلها إلا بفرح يكفي اللي صار من يوم خطبتها للحين
عبد الإله أمي ارحميني أنا متفق معها عادي هي متنازلة عن العرس حفلة بسيطة و خلاص
أم نواف تنهدت ما ينفع
دخل نواف السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
نواف كيف الأحوال عندكم
أم نواف الحمد لله كيفك أنت وين وليد و رنيم
نواف ببيت أهلها عندهم عزيمة
عبد الإله نفخ بعصبيه وقام
نواف سلامات شصاير عبود
أم نواف يبغا يتزوج بدون عرس الأخ
نواف طالع فيه عبود تعال اجلس
عبد الإله رجع ع الكنبة آمر
نواف ما تقدر تصبر شوي ع الأقل بعد عرس هشام بشهر
عبد الإله انفجر أي شهر أنتو أقولكم زوجتي كل يوم تموت مع الربو اللي معها وأنا طالع داخل بيتهم وين إحنا زوجتي تحتاجني عادي هي متنازلة عن العرس حاليا
نواف طالع بأمه
أم نواف أبدا البنت رايحه ومجهزة ومتعبة نفسها وآخرتها ما في عرس لا
عبد الإله نفسه يقطع شعره من القهر
نواف خلاص اجل أمي عرس عبد الإله يصير بعد زواج هشام بأسبوع
أم نواف وهشام ما يحضر
عبد الإله والله عاد أنا اش أسوي يعني
أم نواف على راحته
سمر قفلت التلفون ومين قالكم هند بتوافق تتزوج بلا دانة
عبد الإله قام بعصبيه أنا وزوجتي ماحد له دخل فينا وطلع غرفته
أم نواف هزت راسها ما عاد فيه يصبر
نواف الله يعينه والله صعبه ظروفه
سحر بهمس لا تقولوا له توها فطوم كلمتني قالت انه هند شالوها بالإسعاف ع المستشفى
أم نواف شهقت يا قلبي يا ولدي
نواف و مين فطوم هذي
سمر أخت هند
نواف تنهدت لا حول ولا قوة إلا بالله طيب كيف ما تقولون له زوجته
سحر أبوها يقول لا تقولوا له لأنه توه راجع كان عندها طول الوقت وتعب معها
نواف الله يشفيها هي ايش معها بالضبط
أم نواف الله يعينها حبيبتي عندها ربو حاد بالصدر
نواف لا حول ولا قوة إلا بالله.....




.
.
بتوافق أم محمد على فكرته؟؟ اش مصير عبد الإله وهند؟؟

.
.
.

الذهب والحجر سيان وهما في الصندوق مخفيان . ( مثل فارسي ) .
<<< نهاية الجزء الثاني والثلاثون

الجزء الثالث والثلاثون


إذا كان الحب ضعفاً فهو ضعف القلوب العظيمة
** أحبك تعني.. لا أحب أن أغضبك... **





دلال تاكل أظافرها
أم دلال بس وقفي
دلال ماما باقي يومين ع الفرح
أم دلال يا سلام انتظر الوقت يمر بسرعة متحمسه اشوفها
دلال تطالع لبعيد أنتي انتظري شكل زوجها
أم دلال دلول مو خايفه زوجها عصبي الله ياخذه لما كسر يدي هذاك اليوم
دلال بحقد ولا يهمك بخليه يتمنى ينسى اليوم اللي عرف فيه خويه الكلـ.. فارس
أم دلال تاكل وترمي الفصفص " البزر" بكل مكان الصالة مليانه قرف منها
ريناااااااا ريناااااااااااا وصمخ
رينا تتأفف وتبربر مو عاجبها الشغل بهالقصر اللي صاحبته وبنتها ما يرحموا
رينا نعم
أم دلال نعامة ترفسك تعالي نظفي المكان
رينا شهذا أنتي كل يوم وسخ
أم دلال نعم كلي تبن بس و اشتغلي عبد ه وتتفلسف
رينا رجعت المطبخ وهي تبربر مع بقية الخدم بعصبيه
أم دلال قامت الحيو##### تمشي وتخليني وأنا أكلمك جرتها من شعرها مسحت فيها الرخام
رينا تصرخ
وأم دلال تسحب فيها وسط صراخ الخدم وخوفهم وصوت فجارة ضحكة دلال المتشمتة من اول مقهورة من هالخدامة
أم دلال لما أكلمك ما تسفهيني سامعه سااااااااامعه
رينا ع الأرض الدم يسيل من فمها من التعب والألم
رفستها برجولها وخرجت
دلال وقفت قدامها ريناااااا
رينا تفتح عيونها وتسكرها من التعب والخدامات متسمرين بمكانهم من الخوف
دلال هههههههههههههههه أحسن تستاهلي احسسسسسن
رينا بداخلها تدعي عليها تنشل هي و أمها غمضت عيونها بتعب وراحت بإغماءة
الخدامات اول ما طلعت دلال جريوا عليها وشالوها على غرفتها


خليفة موااااااااااز بس حبيبتي
موزه قاعدة تبكي تبغا تطلع من الغرفة حابسينها فيها مربطة لأنها تجيها حالات تضرب نفسها وتعض نفسها بقوة
خليفة طالع فيها بحزن لف وراح عنها
جلس قدام طاولة الأكل الفاضيه هالقصر الضخم بكبره عمره ما شاف السعادة من وفاة ولده وطلاقه لزوجته وجنون بنت أخوه موزه
يحس انه منحرج توه كان عند ابو سامي يعتذر منه ومن هشام
موزه استغلت انشغال هشام مع العمال وكسرت قزاز مرسمه وأخذت قطعه منه جارية على هشام بتضربه فيها ولو انه ما تحرك شوي كان الضربة جات بوجهه بدل ما هي بيد واحد من العمال اللي عنده يصلحوا المسبح
تنهد غمض عيونه وهو يسمع صراخها تطلب من الخدم يفتحوا لها الباب الحديدي


هشام معصب عسى ما شر يا مفتاح إنشاء الله بسيطة
مفتاح العامل المصري ايواا ايواا بسيطة يا خويه
هشام شاف يده فيها أربعه غرز بعد التنظيف من القزاز حقك علينا يا خوي
مفتاح هو فيها إيه يعني دا هي مقنونة ما بتفهش اللي بتعملو
هشام ابتسم على كلامه ولهجته المصرية البحتة وعطاه مبلغ زايد عن عمله تعويض
مفتاح باس الفلوس وحطها بجيبه بشكرك أوي يا مسيو هشام دنتا راقل قدعه
هشام هههههههه تسلم
دخل القصر بينجن لازم يشوف حل للمجنونة هذي كانت بتشوهه وبعد يومين فرحه
شاف رنا مع هاله يتكلموا لابسه عبايتها تنتظر فارس يجي ياخذها
رنا ابتسمت بعذوبه هشام
هشام رفع عيونه عليها نعم حبيبتي
رنا اشفيك معصب
هشام عقد حواجبه موزه كسرت القزاز حق المرسم مو هنا المشكلة المصيبة إنها كانت رافعة القزاز علي بس اشواا إني بعدت وجرحت واحد من العمال
رنا اووووه الحمد لله مو فيك
هالة اش سويت لها
هشام لو تشوفي عمها شوي ويبكي عند أبوي منحرج منه
هالة مسكين
رنا دق جوالها " إحساسي "
ابتسمت أمس نامت ببيت أهلها عشان البنات كانوا فيه وناموا عندهم وجلست معهم طبعا فارس مو راضي لكن..
هشام ابتسم روحي له قبل لا يموت علينا
رنا شهقت بسم الله عليه
هشام وهاله هههههههههههههه
هشام هههههههه أمس غثني اتصالات يتوسط بمعزتي يبغاك ترجعي معه
رنا تغطت هههههههههه يللا باي يا عريس باي يا ماما جديدة ما ادري متى بتولدي علينا
هاله ههههههه باي
هشام مع السلامة جلس مع هاله اللين جا زوجها أخذها وطلع
دخل غرفته فصخ قميصه وانسدح ع السرير البارد
دانة بعد يومين بيكون معها بمكان واحد تحت سقف واحد
ابتسم كم تمنى يجي هاليوم اللي يكون مع دانة فيه
رفع جواله كان بيدق عليها ورجعه أكيد نايمه اليوم فارس قال يبغاها وطلب منها تنام
اللين يجي ياخذها
غمض عيونه ونام


فارس بالسيارة البنتلي الحمرا جالس برزه بالبنطلون الجينز والبلوزة البيضه وفيها كتابات بالأسود
معبس كان وقدامه ورده حمرا مثبتها بالدركسون قدامه
رنا فتحت باب السيارة خرجت ريحة عطر فارس BOOS القوية
ابتسمت لما شافت وجهه وهي عارفة انه زعلان هاااااااااي
فارس وعليكم السلام
حرك السيارة بسرعة
رنا فاااااارس شوي شوي
فارس ما رد عليها
رنا حبيبي
فارس بقلبه يا عيون حبيبك ..................
رنا علت نبرته صوتها حبيبي
فارس مبسوط عالآخر................
رنا قالت بنغمة حبيبي
فارس يا ربي والله احبك أنا ...............
رنا تنرفزت حبيبي
فارس يا جعل روحي تفداك................
رنا بدت تطفش فروسي حبيبي
فارس ما رد ومخفي ابتسامته
رنا تنهدت أخذت الورده الحمرا هذي لي ميغسي حبيبي كلك ذوق
فارس سحبها ما في ورد للي ما يقدروا أزواجهم
رنا سكتت بقهر فارس سوري حبيبي ما عاد أنام برا البيت بس لا تزعل ترى شكلك حلو... اقصد مو حلو
فارس معبس وجايته الضحكه بس لا تلحسي عقلي بكلامك المعسول....
رنا بقهر فااااارس
فارس وقف السيارة انزلي
رنا ماني نازلة اللين ترضى
فارس بهدوء قلت انزلي
رنا فارس لمين هذي الورده
فارس لنفسي
رنا لفت تطالع من الشباك انتبهت انه المكان مو بيتهم
فتح الباب فارس ومسكها من إيدها ونزلها معاه
رنا ساكته مستغربه المكان
دخلوا وفارس ماسك الورده بيده ويد رنا بإيده الثانية
رنا فارس وين إحنا
فارس ما رد رنا انقهرت وظلت ساكته يتغلا الاخو بس أنا اعرف كيف أخليه يتغلا زين
.......صوت أمواج
فتح باب وطلع معها الهوا حلو
جلسه هاديه على رمل الشاطئ و بوت يستناهم
فارس وقفها قدامه ع البحر والورده بالنص بينهم أنا قلت هذي لنفسي
رنا تطالع بعيونه
فارس وفي غيرك نفسي يا رنا وحشتيني أعطاها الورده وضمها بقوة باستهبال كأنه يتحدا عيال حارته مين أقوى
رنا ااااااااخ فارس عظامي تهششت
فارس هههههههههه جزات اللي ما يقدروا أزواجهم
رنا ابتسمت فارس خلاص حرام عليك والله إني أقدرك
فارس ههههههههههه رفعها معه يدخلها البحر
رنا هههههههههه فارس يا مجنون وين مدخلنا بالليل
ما حست بنفسها إلا بالبوت يتحرك فيهم وهي جنب فارس الهوا يجنن والموج هادي
فارس ابتسم شايفه زوجك المجنون وين وداك
رنا ضمة كتفه و أحلى مجنون يا ريتني انجن زيه
فارس هههههههههههههههه
اشتاق لها أمس اول ليله يقضيها بدونها بين أشياءها حتى ما راح بيت أهله فضل ينام بمكان كانت فيه لحاله ولا انه مكان مالها صلة فيه ومعاه غيرها

دانة تبكي ماااامااا مستوعبه فستاني ما وصل للحين
أم فارس تهونها دنوو عادي لو ما وصل ننزل الحين نشتري غيره
دانة لاااااااا ما ابغا من متى استناه
أم فارس دنوو حبيبتي البسي كلها نص ساعة و يجيك فارس
دانة وقفت صح وين فارس آخذني ما سألته
أم فارس ما دري عاد اسأليه وإلا أقولك لا تتصلي فيه توه اخذ زوجته من بيت أهلها
دانة طيب طلعت غرفتها متحسرة ع الفستان
أم فارس ابتسمت لو جلست دقيقة بعد كان قالت لها عن المفاجأة بس مسكت نفسها
فارس بالسيارة يغني لرنا
.
رنا ابتسمت فارس صوتك يجنن
فارس احم احم ادري حبيبتي
رنا هههههههه مقبولة منك
فارس ابتسم حبيبتي رنوو انبسطتي بالبوت
رنا ياااااااي أكيد أحلى أيام حياتي
فارس ابتسم
رنا أصلا من زواجنا الحمد لله ما عد علي يوم مو حلو معك
فارس رنوو ستوب حرام عليك ورانا وقت وحفله وخرابيط يا ويلنا من دانة
رنا هههههههههههههه
فارس وقف قدام القصر يللا
نزلوا ودخلوا من الجهة الثانية للبوابة
رنا مشاء الله فارس ضبطوه
فارس ابتسم وهو يتصل على أمه أكيد واقف فوق روسهم
أم فارس دنوو يللا حبيبي فارس جا
دانة نزلت وهي زعلانة مقهورة ع الفستان
ليندا ابتسمت يللا حبيبتي
دانة لبست حجابها يللا
دخل ابو فارس يللا دندونة
دانة اشفيكم متحمسين ترا أنا اللي بروح مو أنتو
ابو فارس وأم فارس هههههههههههههههههههههههه
طلعوا معها
ابو فارس اخذ ايشارب من رقبة أم فارس وربطه على عيون دانة
دانة بااابااا شهذا
أم فارس ابتسمت
محد رد عليها اللين وقفوها عند غرفة المسبح حقتهم
دانة ردوا حرام عليكم
ابو فارس ابتسم ودخلوا معها
كلهم صرخوا مع بعض دندووووونه
دانة رفعت الايشارب من عيونها
مسبحهم
.
.


كله حوله شموع ونفس المسبح فاضي كله هدايا مغلفة معبى ما كانت تدري إنها لهالدرجه محبوبة من الناس حتى تتجمع لها هالهدايا كلها
فارس يغني بصوت ضخم زي الأجانب باستهبال وهو رافع يده بالهوا
happy celebration of marriage
الكل هههههههههههههههههههههه
دانة واحد واحد ضمتهم ولما وصلت لفارس ضمته وباسته على خده لما اشر لها على هدية كبيرة منه ومن رنا على قولته هي نفسي يعني إحنا واحد
الكل هههههههههههههههه
رنا طالعت فيه
فارس مسكها دندونه معليش رنا غارت لأنك بستيني يللا رنوو حبيبتي عادي ما بتقول شي
رنا خدودها حمرت قدام أم فارس وأبوه
دانة هههههههههههههههههههههههههه
ابو فارس هههههههههههههههه فارس بس يا ولد خجلت البنت
أم فارس ضحكت على شكل رنا الخجلانة وفارس ولا عليه
فارس لما شاف نظرة رنا تتوعده عقل ايواا يللا دندونة افتحي الهدايا ودعينا نحتفل بهذه المناسبة السعيدة
دانة ابتسمت أنا ابغا اعرف أنتو متى سويتوا هالشي
فارس ابتسم يوما ما
دانة والله انك منهبل هاليومين
فارس طالع برنا رنا سوت نفسها مشغولة حتى ما يستلمها
ابو فارس دنوو انتبهي لا تتكسر وأنتي تفتحيها
دانة ههههههههههه لا مسكت اول علبة
شكلها مره نايس قرت الكارد
I wish to you happy marriage and happy life with your husband
Sarah and Mohammad
........
دانة ابتسمت هذي البنت طيبه
ابو فارس لا مشاء الله مبسوط معها
فارس الحمد لله
فتحتها ساعة رولكس مرصعه الماس وردي ناعمه مره شكلها ملفت
حطتها على يدها جملتها زيادة بإيدها الناعمة
فارس متسند على قزاز المسبح ايواا افتحي حقتي أنا ورنا أنا متأكد بتعجبك أكثر شي
دانة ههههههههههههههههه أية وحده
فارس من الصباح أأشر لك عليها هذيك الكبيرة
دانة بس بس من لونها عرفتها
الكل هههههههههههههههههه
علبة كبيرة على شكل قلب مغلفة بالأحمر
نزلت دانة بين الأشياء وفتحت العلبة
ورده حمرا مجففه وقلم جيفنشي مكسور و أوراق مكتوب عليها شعر حامد زيد
شمعه ذايبه على شكل قلب احمر وعطر فاضي جيفنشي الأحمر بعد فرشة رسم كبيرة عليها لون الأبيض والأحمر يعني مستعمله وناشفه
كارد صغير مكتوب عليه
عايش مع الناس وقلبي دومه خفاق *** بحروف اسمه ياللي ساكنه بداخلي وحدها
دانة مستغربة الأشياء اللي بالعلبة
برواز صورة لولد صغير مو غريب عليها شكله من عيونه الناعسة عرفته ابتسمت وهي تشوف باقي الأشياء نظارة شمسيه ماركة ارمني مكسور طرفها
كاسيت اسود شريطه مكتوب عليها حرف الـ..D&H
آخر شي رفعته ورقة من كراسه كبيرة مطويه
صورتها مع هشام بملكتهم مرسومة وآخر الصفحة توقيع هشام وعبارة
...ti amo
ما فهمت الكلمة ولا ركزت عليها كثير بس كانت كلها أشياء هشام جامعينها من غرفته
طالعت بفارس ورنا شافت ابتسامتهم شاقه حلقهم
دانة ابتسمت بفرح من جد أحلى هدية هديتكم
ابو فارس يا سلاااام وأنا وأمك وين رحنا
دانة باست راسهم هههههههههههههههه أنتو من غير نقاش أحلى اثنين بالدنيا من غير هدية
أم فارس ابتسمت حزري هديتنا أية وحده
دانة نزلت مره ثانية ع المسبح اممممممم أشرت على علبة فوشيه كبيره
كلهم لاااااااااا
دانة هههههه امممم هذي
كلهم لااااااااااااا
فارس دندون لونها يحبه زوجك المحب
دانة تلون وجهها أشرت لها لرنا سكري له فمه
رنا هههههههههه
فارس لف عليها وابتسم فديت هالضحكة يا رب ليش تضحكي
رنا هههههههههههههههه خليها ختار بنفسها لا تحرجها
فارس ابتسم ولف على دانة اللي حايسة بين الأشياء
دنوو ها بشري بنت وإلا ولد
الكل هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
دانة وجهها احمر فاااااارس
فارس ههههههههههههههه نعم
دانة نزل رنا تساعدني
فارس اوكيه رنوو أساعدك تنزلي
رنا لاااا أنا انزل بنفسي
ابو فارس غمزله واشر بيده شيلها
فارس ابتسم وبسرعة رنا شافت نفسها طايره بالهوا
ههههههههههه فاااااااااارس
الكل ههههههههههههههههههه
فارس ابتسم اششش انفضحنا
رنا وجهها احمر فارس اهلك هنا
فارس ابتسم بسيطة يا بنت أبوي هو اللي قالي الله يطول بعمره
رنا تنهدت الله يعيني وأمك على أزواجنا
فارس ههههههههههههههههه رنا بعضك لو ما سكتي
رنا متمسكة بفارس نزلني بسرعة
فارس هبط معاها بالمسبح بين العلب اوباااااااا
دانة ههههههههههههه الحمد لله ع السلامة
رنا وقفت عدلت بنطلونها ههههههههه اشدراني عن أخوك مهبل فيني
فارس طالع برنا بعيون مترجية رنوو
رنا لا شعوريا عيونها - حطت يدها على فمها - ااا اوبس نعم
دانة وفارس ههههههههههههههه
فارس ههههههههههههه لا تخافي أبوي شاغل أمي ما حد سمع غير دندونة
رنا خدودها محمره
فارس ودندون على وشك زواج خليها تتعلم
دانة استحت فاااااااااااارس والله لسانك متبري منك أنت
فارس ههههههههههههههههه دوري دوري من هالجهة وأنا ورنا من الجهة الثانية
رنا طالعت الجهة اللي اشر عليها لاااا أنا بدور مع دانة
ووقفت جنبها
فارس ضرب راسه يا رب اش أسوي إذا كانت زوجتي نذله
دانة ورنا ههههههههههههههههههههههه
ابو فارس طالع فيهم هاااا ما شفتوها
دانة بعدت وحده من الكراتين شافت علبة مستطيلة طويلة كلها كلين فضي وعليها شريطة حمرا
وجنبها كرتون كبيييييير نفس الزينة عليه
دانة باستغراب وااااااااااااااو شهذا أتوقعها هي
فارس طالع برنا وابتسم رفع دانة على كتوفه وطلع من المسبح
دانة ههههههههههههههههههه فارس نزلني
فارس ابتسم ونزل طلع العلبة الصغيرة وبعدها بعد الأشياء مع رنا عشان العلبة الكبيرة يطلعوها العمال ثقيلة
رفع رنا معاه وطلع
رنا همست له فارس والله جهي بالأرض
فارس عض شفته عادي اعتبريه أبوك
رنا والله انك فايق أبوي ما رضيت لك تشيلني قدامه اجل كيف ابو زوجي
فارس حطها وحط إصبعه على فمه وابتسم اششش
رنا ابتسمت ولفت وجهها
اش تسوي إذا كان زوجها طالع على أبوه ايزي الدنيا كلها طايره سوا
فارس اوكيه الحين أنتو ادخلوا شوي my mother my sister
طالع برنا and my love
رنا ابتسمت اليوم فارس بايعها
فارس كمل لأنهم بيجوا يطلعوا الـفـ.. اقصد العلبة كان بيفضح لكنه تدارك نفسه
أم فارس دخلت مع رنا ودانة
دانة جلست ع الكنبة نفسي اعرف اشداخلها
أم فارس ورنا ابتسموا
دانة طالعت فيهم ترى ما أحب أكون زي الأطرش بالزفة قولولي
رنا دنووو بلا لقافة الحين تشوفي
دانة ههههههههههه متحمسه
أم فارس كويس تحمسي
فارس دخل تفضلوا
مسك يد رنا وطلعوا
رنا يللا دندونة افتحيه
دانة ابتسمت اول الكبير أو الصغير
ابو فارس لا الكبير اول
دانة ابتسمت اوكيه
سحبت الشريط وابتسمت مدام رنا أختي ابغاها تساعدني
رنا تركت يد فارس وابتسمت من عيوني
دانة يسلمو
فتحوه سوا طبعا ما يحتاج مساعدات فارس اللي داخله عرض لابد منها
دانة لثواني فاتحه عيونها واقفة لسى ما استوعبت
أم فارس دموعها تملت بعيونها
ابو فارس يطبطب عليها
دانة قبل لا تمسك الهدية جريت عليهم واحد واحد ضمتهم وهي تبكي دموع فرح
اللي سوووه كثير
فتحت العلبة الصغيرة
قالت بتفكير يعني هذي متصلة بهذي
فستان عرسها اللي استنته
ومعاه طقم الطرحه و جونتيات " قفازات" وطقم الألماس والتاج والصندل الله يكرمكم مرصع بالألماس بنفس لون فستانها الاسباني هدية فارس ورنا و أبوها وأمها
دانة بس هذي لحالها كفاية ما يحتاج أشوف الباقي كفيتو و وفيتوا
أم فارس الله يوفقك يا بنتي
الكل اميييين
رنا قالت بمرح ما تبغوا تذوقوا كيكتي
ابو فارس افاااا وفيه احد يقدر يوقف قدام حلا إيدك الحلوة
رنا استحت تسلم عمي
فارس احم احم أبوي يعني أنا هنا يعني تتغزل بزوجتي قدامي
الكل ههههههههههههههههههههههههههههههه
ابو فارس بمزح هههههههههههه وحلال عليك وحرام علينا
فارس هههههه لا لا أمي شوفي زوجك دام بدا كذا اعرفي النهاية الثانية بملحق الضيوف
أم فارس ولد بسم الله على أبوك
الكل هههههههههههههههههههههههههههههههههه
دخلوا ياكلوا كيكة رنا الكبيرة تعبانه عليها ببيت أهلها وهذا سبب بعد مخليها تسهر عندهم


صالح قدم الورده للنى مع بوسة على جبينها
لنى ابتسمت
صالح طالع فيها بروب ساتان وردي كله ريش فوشي وحاطه على شعرها الحرير طوق ريش فوشي ناعم كأنها ملاك بصورة طفله صغيره بريئة هاليومين أحلى يومين بحياته مع لنى متفهمين بعض بلا مشاكل
سحب الطوق من راسها وحطه على وجهه وهو منسدح ع السرير
لنى طاح شعرها على وجهها هههههههههههههه صلوحي اش تسوي
صالح يشمه ااااااااااااااااااه ريحة ملاك
لنى هههههههههههههه من فين عرفت ريحة الملاك
صالح وفي غيرك ملاك
لنى لفت لاااا
صالح ابتسم شفتي يا مغرورة
لنى قالت بابتسامة قالوا مغرورة قلت يحق لي اغتر وأنا من السامي
صالح و لنى ههههههههههههههههههههههههههههههه
صالح انتقلت العدوى هااا السامي
لنى ههههههههههههههه
صالح لنوو غمضي عيونك
لنى غمضت عيونها وهي تجلس ع السرير جنبه
حست بشي على راسها
فتحت عيونها بسرعه شهذا
صالح هههههههههههههه طيحتيها
لنى ابتسمت ايش هي
صالح ابتسم الشوكلاته
لنى ههههههههههه الشوكلاته وينها صالح
صالح طلعها شوكلاته مغلفة على شكل نونو صغير
لنى وه وه يناسو ذكرتني بشدون وشدونه
صالح ابتسم الله لا يعيدها من روحه
لنى ابتسمت بإحراج صالح ممكن أسألك سؤال
صالح آمري قلبي
لنى منحرجه أنت لما كنت تقول كلام كنت تقصده
صالح كلام زي ايش
لنى تحرك يدها يعني زي يوم المستشفى
صالح اوووه لاااا حبي أكيد ما اقصد واحد يتقصد يجرح ملاكه
لنى ابتسمت والحبوب
صالح عقد حواجبه حبوب أي حبوب لما شاف نظرة لنى اهااااا هههههههههههههههههههههههههههههههه
لنى عصبت صالح ما يضحك
صالح سحبها عند المراية شوفي بالله ربي أبدع بخلقك أي حبوب وأي خرابيط هذا يا حبي من محبتي لك كنت انرفزك
لنى يسبحانك يا ربي المحبة بالنرفزة
صالح هههههههههههههههه عليك نور
لنى هههههههههههههههههههه يا ناس والله انك مهبل
صالح طالع فيها اييييييييش
لنى مهبل يعني أحبك فهمت يعني ايش
صالح لا رحت فيها أنا يا ناس بحلم وإلا علم
لنى ههههههههههه علم إذا تبغا أضربك ترى عادي
صالح اضربي وكسري أفديك أنا
لنى ضربته بخفه طرااااااااااااااااااخ
صالح لف خده الثاني بعد هنا
لنى ابتسمت من جد
صالح أكيد من جد
لنى ضربته بالمزح على خده الثاني
صالح لا يا شيخه احلفي بس طلعتي اللي بحرتك
هههههههههه قام عليها وأنتي على بالك الشغله بلاش
لنى ههههههههههههههههههههه لا صااااااااالح
صالح ههههههه شوفي عضة وحده على خشمك تكفي
لنى هههههههههههههههه لا صالح بليز
صالح ههههههههه ما تركها اللين عضها على خشمها الصغير وحمر
لنى تطالع بالمراية ما احبك شوف كيف صار خشمي احمر
صالح ههههههههههههههههههههههه صار أحلى
لنى ابتسمت ابغا اطلع صالح
صالح قام من عيوني حبيبتي البسي نطلع
لنى ابتسمت وهي تغير ملابسها صالح هاليومين إنسان ثاني
حنون
رومانسي
إحساسه مرهف
يحبها وهذا الأهم ما توقعت يجي اليوم اللي تكتشف بصالح كل هالأشياء
ربطت حزامه بنطلونها وسجدت سجود شكر لله اللي جمعها مع زوج زي صالح


فارس بعد ما قام أبوه و أمه اشر لرنا
رنا بلعت ريقها دندون جهزتي لفرحك خلاص
دانة ابتسمت إنشاء الله كله تمام
رنا والست دلال معزومة
دانة والله هي إلى الآن هادية الله يستر شكله الهدوء اللي يسبق العاصفة
رنا وإذا سوت شي بالفرح لا يهمك أنتي عيشي ليلتك أنا وفارس نستلمها
دانة والله لو بيدي كان قطعتها يبغالها شي يسكتها ويوقفها عند حدها
فارس وقف هذي يا دانة ما يسكتها شي عند حدها
دانة الـ..
فارس قاطعها إذا سب ما يمشي معها ضرب ما يمشي معها ما في شي يفيدها هذي
فارس شايفه المشكلة اللي صارت ببيتي لرنا معها
دانة هزت راسها ايواا
فارس اوكيه لما أقول ما ينفع معها تعرفي رمى الملف لها هذي قبل لا تجي صار هالشي وشفتي اش جات سوت
دانة فتحت الملف باستغراب لما شافت الصور انفجعت لكنها بعد اللي سوت لها دلال ولا واحد بالميه تحزن عليها يمكن لو إنسانة غيرها كان قالت هذا تجرد للإنسانية وظلم لكن مع وحده زي دلال ابتسمت
طالعت برنا رنا ما طالعت بالصور مهما صار شكلها يخوف ما تقدر تشوفه مره ثانيه بس تستاهل الأخت هذيك
طالعت بفارس فارس هذا أنت
فارس هذا بأمر مني صار وأنا وعدتك زي ما أبوي وعدك قبلي حقك بيرجع لو كانت تلفظ أنفاسها الأخيرة
دانة ابتسمت تصدق لو قلت لك انه هذي أحلى هدية وصلت لي إلى الآن
دمعت عيونها وهي تتذكر أنت تعرف يا فارس أنتي يا رنا حطي مكانك مكاني تكوني بريئة تربية اهلك احد يطعن فيك ويشوه سمعتك بالبلد اللي اسم أبوك فيها فوق
رنا حزنتها ضمتها دندونة أهم ش انأخذ لو جزء من حقك انسي اللي فات
فارس زفر وأنا عايش يا دلال ما حد بيربيك إلا أنا وقريني...... هشام


هلا أبوي طلبتني
ابو محمد قام احترام لولده اللي كبر بعينه درجات ابتسم أهلا وسهلا تفضل اجلس
محمد ابتسم وباس راسه الله يحييك
جلس وجا ابو محمد وجلس قدامه محمد يا ولدي أنا فكرت بموضوعك كثير
محمد ابتسم اللي يريحك يا بوي
ابو محمد أحب الأعمال لربك ما اقدر أمنعك منه والله يعوضني فيك وترجع سالم يا رب
محمد آمين
ابو محمد ابتسم وعيونه تلمع وصوته تهدج لي الشرف انك تكون ولدي يا محمد وما تعبت ع الفاضي الله يوفقك وين ما كنت وأمك خليها علي
محمد ضم أبوه وبكي ايواا دموعه نزلت بيفقد مربي الأجيال أبوه احن صدر بالكون
ابو محمد نزلت دموعه بفقدك يا محمد
محمد يمسح دموعه موقف يهز رجال برفع راسك يا أبوي هذا اقل شي أقدمه


أم فارس دانة وين مرة عمك ما ترد
دانة ماسكة جوالها دقيت عليهم قالت الخدامة نايمه
أم فارس اهااا والله ما ادري اشفيها كلمتها أمس شكلها زعلانة
دانة رجعت عيونها ما ادري يحليلها مالها صوت
أم فارس ولا مرة محمد خفيفة ظل إلى الآن ما شفتها غير يوم عزيمة عمك
دانة ابتسمت الله يوفقها متى راجعين
أم فارس بيحضروا عرسك و بيرجعوا على طول
دانة ايواا بروح أنام ماما أنا تصبحي على خير
أم فارس وأنتي من أهله حبيبتي
أم فارس طالعت فيها وهي تمشي طالعه هذا آخر يوم تمسي عليها بنتها بعد كذا بتمسي على زوجها بدالها
مسحت دمعتها الله يسعدك يا دانة


لنى قطعت بالشوكة قطعة السينمون بموطنه الأصلي بسويسرا امممم يجنن
"معلومة اضافية.. أطلق هذا الاسم على حلوى السينمون السويسرية الأصل نسبة للقرفة المكون الرئيسي بصنعها و السينمون cinnamon هو القرفة باللغة الانجليزية"
صالح ابتسم أكثر مني
لنى هههههههههههههه بشويه
صالح لنووو تعوذي من الشيطان
لنى هههههههههههههههههههههههههههه
صالح عدل رجوله ع الكرسي بمطعم الفندق الداخلي بالصباح بجنيف القريبة من سويسرا مره يفطر مع لنى
صالح ابتسم على ضحكتها
لنى غمست الكروسانه بالشوكلاته السايحه ااااااه صالح اعشقها
صالح أقول لنى ما كأنك من الصبح تتغزلي بالجمادات اللي قدامك وأنا اعتبريني لوح جماد زيها
لنى ههههههههههههههههههههههههههههه
صالح ابتسم بسم الله أقول لنوو كلي بس أخاف تغصي علينا
لنى ههههههههههههه صلوحي حبيبي
صالح أنتعش عيون صلوحك
لنى متى طيارتنا
صالح طالع بساعته بعد ساعتين
لنى قامت قوم اجل خلينا نلحق نلف جنيف كلها
صالح مسك راسه الله كلها مره وحده
لنى ابتسمت صالح صدقني والله هذي أحلى سفره سافرتها بحياتي
صالح ابتسم وشال الورده الحمرا اللي جنبه وأنا اش أقول حط الورده للنى على شعرها وغطاه مره ثانية لنى حبيبتي دام اعترفت بحبي لك اعرفي انه هذا واشر على قلبه مستحيل يتغير عليك
لنى غمضت عيونها وفتحتها بشويش صالح..
صالح بهمس.. نعم
لنى أحبك..
صالح دخلت الكلمة لقلبه حلف بداخله ليخلي لنى اسعد إنسانه معاه


سعود هههههههههههههههههه هشام فاتك
هشام ابتسم اش اللي فاتني
سعود ههههههههههههههههه أقول
هاله ابتسمت بتعب سعوود وإلا أقول قول واش علي أنا
سعود ههههههههههههههههه تخيل قالك أمس تبغا تسويله لعزيز طبخه من يدها حطت الأكل ع النار ونامت
هشام هههههههههههه اففف اشصار إنشاء الله جت سليمة
هاله منحرجة هشاااااااام لا تصير معاه أنت الثاني
سعود وهشام ههههههههههههههههههههههه
سعود جا عزيز باللحظة المناسبة وإلا كان لا سمح الله البيت انحرق عشان الأكله هذي
الكل ههههههههههههههههههههه
هاله غمضت عيونها وهي ترجع راسها ع الكنبة تعبانه جسمها متكسر دخلت الشهر العاشر و لسى ما ولدت
هشام خاف هاله حبيبتي تعبانه
هاله تغمض عيونها زيادة بتعب لااااا
سعود خاف عليها ما يعرف يتصرف بهالمواقف هاله أنادي أمي
هاله تحاول توقف تعبانه تشد بيدها ع الكنبة هزت راسها لاااا ابغا عز..يز
هشام طلع جواله ودق عليه
سعود بثواني كان عند أمه نايمه امييي اميييييييييييييييييي
أم سامي قامت مفجوعه اشفيه اشصاير
سعود امييييي هاله قاعده تولد تحت
أم سامي انجنت على بالها بنتها ولدت من جد رمت اللحاف وقامت وهي تبكي على طول الله يستر
دخلت رنا مبتسمة اليوم مسويين بس الأخوان جايين عند أمهم وصلها فارس توه
رنا بابتسامة ماسكة علبة الكيك هااااااااااااااي
سمعت الصجه ومحد رد عليها طالعت لما شافت المنظر
هاله على نص الكنبة حالتها لله وهشام لاف وجهه بالشماغ وواقف على جنب ماسك جواله شكله متأثر بس مو موضح
وسعود بهبالته اميييييي اش أسوي امشي نطلعها غرفتها تولد هنا بلا مستشفى بلا خرابيط
أم سامي سعووووود مو وقت نكاتك دقيت ع الإسعاف
سعود ايواا ايواا هذا حتى عزيز جاي
هاله تبكي ماماااا... دقي ..ع عزيز
أم سامي ماسكه يدها طيب حبيبتي كلمناه جاي
رنا خافت على هاله شكلها مره تعبانه صارت تبكي لما جات الإسعاف طلعت معاهم مع إخوانها
.
عايشه أعطت الخدامة مجود ودخلت عند سامي بسرعة
عايشه تقومه سامي ساميييي
سامي نايم همممم
عايشه ساااااااااااامي الله يخليك قوم أختك قاعده تولد
سامي فز اييييييييييش
عايشه قوم هاله بالمستشفى تولد
سامي قفز من السرير ع الحمام يالله جهزي الثوب بسرعة
عايشه طيب أنت روح
فتحت الدولاب تطلع له ثوب هذي هاله الغالية ياما جلسوا مع بعض وتكلموا وتحكوا وأكثر من خوات مسكينه هاله شكلها كانت تعبانه
طلع سامي اخذ الثوب بسرعة يللا أنتي جايه
عايشه ايواا معك
طلعوا


الريم ابتسمت لنوو شكلك مبسوطة هاا
:............................
الريم ههههههههه الله يعينه مدام اعترفتي
:............................
الريم هههههههههههه مين طالع لكم
:............................
الريم باستغراب ما يرد؟؟! سكري أشوف اكلمه وارد عليك
:.............................
الريم باي
دقت على سعود ما رد عليها
شافت عبد العزيز نازل زي البرق من الدرج
الريم عبد العزيز اش وراك طاير
عبد العزيز بسرعة متلهوج يعدل الكرفته بقميصه وبإيده البالطو الأبيض هاله بالمستشفى
الريم بالمستشفى؟؟!!!!!!!
عبد العزيز ما عنده وقت طلع بسرعه
الريم استغربت ودقت على سعود شكلها هاله بتولد الله يعينها يا قلبي
سعود عند غرفة العمليات واقف مع هشام وعبد العزيز تأخر
طالع بالجوال ورد على طول هلا حبيبتي
الريم آهلين حبيبي اشفيكم كذا حايسين عزيز طاير وأنت ما ترد
سعود ابتسم بتوتر ادعيلها حبيبتي هلوو بغرفة العمليات
الريم يااااي زي ما توقعت الله يسهل عليها
سعود اوكيه حبي هذا عزيز جا محتاجه شي
الريم سلامتك حبيبي إذا ولدت طمني
سعود إنشاء الله
سكرت منه ودقت على لنى
لنى ردت هلا
الريم لنووو خبر تازه هلووو بتولد
لنى صرخت احلفي
صالح فز من النوم
لنى ابتسمت وهي تعض اصابعها سوري صلوح حبيبي تخيل هلووو قاعده تولد
صالح ابتسم أتخيل أتخيل ايش مثلا
لنى هههههههههههههههههههه صلووووح
صالح ابتسم أحلى صحوة يللا حبيبي الطيارة بعد نص ساعة
لنى تكلم الريم هههههههههههه سوري صالح صحي
الريم روحي بس تاركتني وداقه حنك معه باي
لنى هههههههههههه باي
صالح يتأملها وهي تكلم ببنطلون جينز غامق مع بلوزة فوشيه
لنى صلوووووح
صالح ابتسم بنعس عيونه
لنى بحب صالح قوم خلينا نتمشى شوي اللين يجي موعد طيارتنا
صالح قام من عيوني
لنى مجهزة أشياءها كلها بس علبة الشوكلاته التمثال معها وشنطتها
عدلت عبايتها صالح حبيبي مين بيجيبنا الكل مشغول مع هاله
صالح بسيطة حبيبتي فيصلوه
لنى الله يعينه هالفيصل عليك
صالح ههههههههههههههه ليه
لنى لأنك بكل شي مدخله
صالح ابتسم بخبث ايواا اخو دنيا قبل كذا قال لي كأنه احد دق عليه وقفل
لنى خدودها حمرت كشفها قالت تستهبل يا كثر اللي يتصلوا ويقفلوا
صالح وهو يلبس كابه لااااااا من جوالي أنا
لنى اهااا يمكن وليد وإلا كذا
صالح كمل لااا بعد ما تزوجنا
لنى هههههههههه صااااااااااااااااااالح
صالح هههههههههههههه بس ابغا اعرف ليه دقيتي عليه
لنى أنت السبب كنت بتأكد اللي تكلمه رجال أو حرمه
صالح هههههههههههههه
وقف قدامها لنوو صحيح كنت حمار بتعاملي معك لكن ما في وحده من جنسك أخذت قلبي زيك
لنى خدودها مورده طيب بعد شوي بروح أجيب الأشياء
صالح ابتسم باستهبال الأشياء أي أشياء ؟؟
لنى طالعت فيه بابتسامة صاااالح والله بنتأخر عن الطيارة ما بقى لها شي ابغا أتمشى لآخر دقيقة بالسفرة
صالح هههههههههههههههههه شكلها ناوية الطيارة تروح علينا بسفرتنا هذي كلها امشي
لنى مسكت يده وطلعت وهي تودع ارض أحلى أيام عاشتها عليها صحيح انه بعضها تعيس بس اللي تذكره حلو


بصوت خافت على إذنها الصغيرة اللي ما تستحمل
..............الله اكبر الله اكبر لااا اله إلا الله..
رجعها أبوها وبعدها طلع صوت بكاها يشق الصمت اللي مغلف غرفة أمها التعبانه
عزيز طالع بهاله باسها على راسها تعبت بولادتها لدرجة إنهم دخلوا دكاتره زيادة عندها ساعتين وهي بغرفة العمليات
هشام بهدوء مبروك ياخوي
عزيز قام الله يبارك فيك عقبالك
هشام ابتسم آمين
طلع عزيز يسلم ع الباقيين برا لأنه هاله تعبانه ما تتحمل أصوات
رنا ماسكة يد الصغيرة اااااه يا قلبي صغيرونة كل شي فيها صغير
هشام ابتسم يالله وصرتي خاله رنا
رنا تحضن الصغيرة بخفه هههههه يناااااااس عليها اش بيسموها
سعود دخل بيسموها الريم
هشام طالع فيه أقول كيف الأحوال برا
رنا ههههههههه
سعود ههههههههه يصح لهم أصلا يسموها الريم هذا إذا رضيت أنا
دخلت أم سامي وسامي
سامي باس راس هاله وهي نايمه
أم سامي بهمس بدل ما تتهامسوا هنا اطلعوا برا خلوها براحتها
هشام ابتسم وهو يسكر الجوال مس رنا يور هازبند بدو ياكي برا
رنا ههههههههه فارس برا متى جا
سعود تسألينا إحنا زوجك الساحر هذا أي مكان أنت فيه تجيه اشعاعات تخبره بمكانك
الكل ههههههههههههههههههههه
رنا هههههه حرام عليك
سعود عطوني هذي الحب عطوني ياها
سامي ابتسم سعود ليكون على بالك الريم قدامك
سعود استحى ههههههههههه
الكل هههههههههههههههههههههه
طلعوا بقيت أم سامي مع هاله ودخل عزيز
عزيز خالتي ما قامت
أم سامي لا والله
عزيز شال بنته من يد جدتها وعطاها السيستر ترجعها الحضانة
عزيز ابتسم وهو يجلس خالتي هاا اش تقولي نسميها
أم سامي ابتسمت اسأل أمها اللي تعبت مسكينة
عزيز بحكم انه طبيب يعرف كيف زوجته تعبت جلس جنبها واضحة آثار التعب عليها وهي نايمه
رغم تعبها إلا إنها تبقى نعومي بعيونه
دخلت أم عبد العزيز مع الريم
أم عبد العزيز ألف مبروك يا أم سامي ألف مبروك عزيز حبيبي
عزيز باس راس أمه الله يبارك فيك الغالية
أم سامي ابتسمت يا هلا والله تفضلي
الريم سلمت عليهم وبابتسامة مبروك عزوز
عزيز ابتسم يعني دكتور وما ملى عيونكم ومتزوج وما ملى عيونكم أب ما مليتها بعد حرام عليكم عزوز ايش عزيز بالعها عزوز مره وحده
الكل هههههههههههههههههه




.
.
هالة وولدت بتعدي حالتها على خير ؟؟؟

.
.
.
من يقرض ماله لصديقه يخسر الاثنين . ( مثل فرنسي ) .
<<< نهاية الجزء الثالث والثلاثون

الجزء الرابع والثلاثون

الحب أعمى والمحبون لا يرون الحماقة التي يقترفون
(شكسبير)
** أحبك تعني.. قربك يكفيني... **




فارس ابتسم رنوو متى ناويه أجي آخذك
رنا ابتسمت بدلع ويييين
فارس ابتسم إنا لله وإنا إليه لراجعون رنوو تعوذي من الشيطان إحنا بمستشفى
رنا ههههههههههههه حبيبي خليني هلو لسى ما صحيت
فارس لف وجهه وبعدين
رنا ابتسمت خلاص سوري تخليني بس إذا صحيت هاله
فارس تنهد اوكيه حبيبتي استناك
رنا رمت له بوسه باي
فارس ابتسم بتذبحه هالبنت
رنا مشت وهي مبتسمة أعشقك يا فارس يا ربي لا يحرمني منك
دخلت هاله ابتسمت رنوو تعالي حلفت أنت تسميها
رنا وااااااااو صحيتي يا عمري
سعود احلفي بس يا هاله من الصبح أقولك أنا بسميها وآخرتها - يقلدها - رنوو
الكل ههههههههههههههههههههههههههه
رنا ابتسمت تقهره امممممم في اسم ببالي من اول
سعود ليكون فارسة
الكل ههههههههههههههههههههه
رنا انحرجت سعوووووووووود سخيف
الكل هههههههههههه
سعود ابتسم أنا ادري عنك وزوجك هذا مسوييلي مواعيد غرامية بالمستشفى
رنا خدودها حمرا ماماااااا شوفيه
سعود مامااااا شوفيه
رنا لفت على هاله ايواا هلو مبروك حبيبتي اممم سميها ريماس
هاله ابتسمت وربي هالاسم ببالي
سعود عجبه لكن قال وعععع اش ريماس هذي كيف تدلعوها
ابو سامي زي ما تدلع الريم
سعود انحرج ايواا يعني الريم له دلع لكن ريماس صعب
رنا مدت لسانها أحسن
دخل هشام هلا والله هاله مبروك حبيبتي باس راسها
هاله ابتسمت الله يبارك فيك عقبالك
هشام ابتسم آمين
لف على سعود سعود زوجتك برا تبغاك
الكل ههههههههههههههههههههههههههههههه
رنا هااااا الحين مين اللزقة أنا وإلا زوجتك
الكل هههههههههههههههههههههه
سعود تفشل هههههههههههه قولي آمين
رنا بلا مبالاة آمين
سعود لا يغير عليكم طلع
رنا انصبغت خدودها
هشام ابتسم بهمس بيذبحك برا فارس يستنى
رنا قامت وهي مبتسمة لا تقول
باست هاله وبنتها و باركتلها مره ثانية وسلمت ع الباقيين
ابو سامي ههههههههه هاا رنوو حتى أنتي
رنا ابتسمت اش أسوي اسأل زوجي
الكل ههههههههههههههه
وطلعت


المنطقة الشرقية/ مطار الملك فهد الدولي
صالح ماسك بيد لنى ويأشر لفيصل
فيصل ابتسم وراح له
بالأحضان استقبلوا بعض
فيصل هلا والله نورت الشرقية
صالح ههههه منوره بنورك
لف للنى ومسك يدها وهو يكلم فيصل ااااااه محلا جو الشرقيه
فيصل ابتسم وأنت الصادق عسى استانستوا هناك
صالح ضغط على يد لنى أكيد دام الغلا معاي
لنى حبست نفسها صالح بايعها وضغطت على يده
صالح ههههههههههههههههههه
فيصل ابتسم أخيرا يا صالح أشوف ضحكتك كذا مع لنى عساها دوم يا رب
طلعوا بالسيارة ع الفندق


رجع راسه ع المقعد مو داري عن الدنيا من السكر...
الله لا يبلانا..
الدنيا مغبشة انتبه على أنوار السيارات القوية بعيونه
..طلعت من البيت بهدوء وسكينة وهي تستغفر
فجأة انتبه ع الأصوات برا
قدام عيونه جسمها أشلاء تطايرت بالهوا
.......لا حول ولا قوة إلا بالله لفظت أنفاسها
نزل من السيارة بسرعة
اختلطت دموعه بريحة الخمر القوية الطالعه منه
....الشيخ برزانته ووقاره لا حول ولا قوة إلا بالله
شيلوه شكله مو دراي عن الدنيا
.................... هالمقطع بتجي قصته بآخر أحداث الرواية


متكشخ آخر كشخه اليوم عرسه والشباب وراه بالسيارات
وقف السيارة المشرعه الروزرايز قدام بيت عبد العزيز نازل يسلم على أخته بما إنها ما تقدر تحضر عرسه



دخل
هاله اول ما شافته جات تقوم من السرير
هشام سرع بمشيه حلفت ما تقومين
هاله ابتسمت والله صاير معرس
هشام ههههههههه شفتي
هاله ههههههه مبروك يا هشام والله مره نفسي كان أجي حتى فستاني مجهزته
هشام ابتسم فيها الخير شال ريماس كله من الست هذي
هاله هههههههههههههههههههه خربت عليك
هشام ههههههههههههه وين عزيز
هاله راح الحلاق قبل لا يروح العرس
هشام قام يللا أشوفك على خير اسمعيهم رجونا بمزاميرهم
هاله هههههههههههههه يللا الله معك
هشام سلم عليها وخرج
اول ما طلع.. صالح طلع راسه بدري
هشام لف راسه رجيتونا ما كأن احد عند بوري غيركـ.. لف مره ثانيه صلوووووووووح
صالح نزل من السيارة وهشام راح له سلم عليه هلا والله هلا
صالح ههههههههههههههه هلا فيك مبروك عليك
هشام ابتسم هاا توصينا نستمر
صالح ابتسم اسكت يا شيخ أحلى عيشه وين كنا عايشين حنا
هشام فرح له هههههههههههه الله يوفقك
سعود دق البوري وظل ماسك عليه
هشام تنرفز سعود وين جالسين حنا
سعود طلع راسه هشام أبوي دق يقول الناس جايه تسلم وأنت مو فيه
هشام دخل السيارة
سعود لا عاد تكفى كله ولا هشام لما يتنرفز يصير إنسان ثاني
أرسل له رسالة أنتبه لا بوزك يطيح علينا ننفضح عند زوجتك
هشام وهو بيحرك السيارة لما قراها هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قفل الجوال ومشي


اخذ الشماغ لبسه يحس انه يخنق نفسه فيه مو قادر ما يتخيلها مع غيره
سارا محمممممد
محمد رفع عيونه نعم
سارا حبيبي العطر
محمد اغتصب ابتسامة شكرا حبيبتي - فتح إيده - عطريني
سارا مبسوطه عطرته
محمد طالع فيها سارا ما هي متعوده تحط مكياج وعروس فطالع شكلها غريب
حلو بس هو متعود على العملية بأمريكا معها اغلب الأيام
محمد ضاغط على نفسه سارونه اقري على نفسك أخاف يصيبوك بعين
سارا هههههههههه تسلم حبيبي
محمد رمى الشماغ على ورا وسلم عليها وطلع
اول ما ركب السيارة رجع راسه ع الكنبة حاول يقوي نفسه اثبت يا محمد اش بيقولون الناس
تنهد الله يستر مشى بالسيارة فتح المسجل انساب صوته العذب
((كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلموا وأنتم لا تعلمون))
مسح دمعه طاحت من عينه الله يثبتني يا رب تساعدني مو قادر اصبر
خصوصا أبوه قعد يقنع في أمه بكت وقومت الدنيا كأنك تقول لي
معليش أموت!!؟؟


دانة بغرفتها ارتباك مع عمرها حست فيه تحس نفسها خايفه من المستقبل
ابتسمت لرنا اللي واقفة قدامها
رنا دنوو ما شفتي هشام عشان تسرحي فيه
دانة ابتسمت خااايفه
رنا ابتسمت اخوي اعرف البنات يجروا عليه مو يخافوا منه مع أنه عصبي
دانة طالعت فيها رناااا
رنا هههههههههههههه
دانة أنا مو خايفه من أخوك خايفه من الحياة اللي بتجي
رنا هونيها وتهون خذي رأي ما في أحلى من انك تعيشي مع احد يحبك كل شي يتسهل
دانة قولي هذاك فارس شي ثاني
رنا طالعت فيها دنوو وبتقولي رنا قالت هشام غير
صدقيني ياما تمنيت يجيني واحد زي اخوي هشام
دانة رنوو اش قصدك
رنا هههههههههه خليني أكمل وجاني اللي أحسن منه فارس
دانة رنوو حدكـ...
هاله دخلت بتعب بعبايتها دانة قمر مشاء الله
دانة استحت يسلمو
هاله دنوو مبروك حبيبتي بس جيت اسلم عليك عزيز واقفلي وإلا والله لو ما غلاتك من غلاة هشام كان ما جيت
دانة يعطيك العافية هلوو لا تتعبي نفسك
هاله ابتسمت ما في تعب
سلمت عليها وطلعت
عزيز مسكها نعومي شوي شوي
هاله ابتسمت وساعدها تركب السيارة


رنا ابتسمت وهي تغمض عيونها برقه مبروك حبيبي
فارس لف وابتسم قربها منه اااه رنا كل يوم تحلوي عن اللي قبله
رنا ابتسمت مره كانت حلوه بالفستان الجديد
فارس تركها بعد ما باس جبينها
رنا فارس تعال بوريك شي
فارس مشى معها و يدها بيده
ببلكونة غرفتهم رنا كانت حاطه طاولة وعليها كاسة عصير وحلى رومانسي بشكل خيال
فارس جلسها بعدين جلس كالعادة
طالع برنا و بالحلا رنا حلفتك بالله أنت
رنا هههههههههه والله أنا توي لما رحت العرس معك ورجعتني آخذ أشياء العصير حق دانة
رجع طالع فيه مو مستوعب
شوكلاته زي البرج نازل منها التوفي و الشوكلاته السايلة وحبة الفراولة جنبه
أخذت قطعه منه مع الفراولة واكلتها فارس
فارس لااا إنتي ناويه تخليني أحط عند البوابة حبشيه تاخذ من أثر الناس أخاف يصيبوك ونروح فيها
رنا هههههههههه بالعافية حبيبي
فارس مسك يدها وباسها
رنا احبك عدد ما سبتنا دلال
وعدد ما سوت من فعايل
وعدد ما ضربها هشام
رنا طالعت فيه هههههههههههههههههههههههههههه
فارس ابتسم الله لا يحرمني من هالضحكة
رنا ابتسمت جبت سيرتها يا خوفي قاعدة تفعي بالعرس
فارس ابتسم نظرة وحده من هشام ترجعها لأصلها
رنا ابتسمت وهي تعدل غترته السكرية فارس امشي وأنت مغطي وجهك ما ابغا البنات يشوفوك
فارس ابتسم بخبث ليه بالعكس
رنا فااااااارس
فارس وهو يقوم معها ابتسم ولا يهمك هذا واشر على قلبه ما دق إلا لك
رنا فرحت كل شي بالدنيا إلا فارس ما تستغني عنه لو بمال الدنيا كله


دانة وقفت بطلتها جمال وهيبة آل كابر
الأنوار مسكرة ما في إلا أصوات الرياح الخافتة وبدت زفتها بصوت فارس أخوها إهداء منه لخويه وأخته

......في أجمل ليلة من عمرك..
يا أغلى دانة في هالكون..
كتبنا لك وللفرحة .. تلامع دمعنا في العين..
من اهلك عزوتك ناسك..
رسالة حب والمضمون .. نبارك أطيب إنسانة.. وأجمل دانة في الخبر..
في أجمل ليلة من عمرك يا أغلى دانة في هالكون..

ابتسمت دانة بتوتر ما تدري اشفيها نزل عليها الارتباك مره وحده قبل الزفة وصوت فارس المبحوح بالزفة خلاها تمسك دموعها بقوة ما تدري من فين جات
الكل يتكلم عن فستانها
تسريحة شنيون وغرتها الناعمة من النص مفصولة بموديل فرنسي جايه من الجنبين وواحد منهم عند إذنها ورده حمرا والطرحة حقتها الاسبانية طويلة ناعمة
فستانها من فوق لونه كله يلمع كرستالات على فضي ويتدرج اللون ابيض الفستان الباقي
جونتي يغطي يدها اللين فوق الكوع معطيها جمال زيادة
باقتها ورده وحده كبيرة حمرا ومعها ريشه كبيرة فضيه
مكياجها اسود واحمر دخاني وروجها الأحمر على فمها الصغير بدون لمعة
وعيونها بالمكياج رسمة كأنها ناعسة مناسب شكلها مره لديكور القصر
الكوشة يغلب عليها اللون الرمادي
مرره ناعمة زي دانة
نافورة مويه على شكل قلب كبير قدامه الكرسي حق دانة عبارة عن قزاز شفاف كله ورد احمر
حول الكوشة مويه مرمي فيها ورد احمر بكل مكان
ابتسمت دانة لنورة لما وقفت جنبها اول ما خلصت الزفة وانفتحت الأنوار
نورة تحرك يدها فوق دانة وتصفر بسم الله مشاء الله يا ختي إي دي السكره كلها
دي حلاوتك زايده
دانة ضحكت بتوتر ههههههه يسلمو
نورة بسراحه بخفش ع الرجالة يقيلوا السكر من حلاكي
دانة هههههه نورة اجلسي بالله
نورة ههههههههه والله قمر مشاء الله عليك
دانة تسلمي
الكل يسلم عليها طبعا بتتكسر كعادة أي عروس
أم فارس ضمتها دندونة مبروك حبيبتي
دانة بصوت مخنوق ماما لو بكيتي ببكي ترى
أم فارس مسحت دموعها لااا
سلمت على أم سامي وضمتها مبروك حبيبتي الله يسعدك مع هشام إنشاء الله وموصيته ترى يحطك بعيونه
دانة بحيا هههههه تسلمي ماما
دانة طالعت بخلود خلود وين رنا وهند
هند هاااااااااي ضمتها
دانة كيفك هندووون يالله من زمان عنك
هند ابتسمت يللا من نفس العيلة صرنا أكيد بنشوف بعض على طول
دانة ابتسمت إنشاء الله وين رنوو هي جات وراحت
أم فارس طالعت بالساعة مع أخوك يعني ما تعرفيه هذا لزقة جونسون
الكل هههههههههههههههههههههه
أم سامي ههههههههه كنت بتصل عليها بس قلت تجي لحالها أكيد ما هي متأخره ع الفاضي
أم فارس ايواا هي وفارس مو ع الفاضي دايما ما تدري عن أراضيهم مشاء الله عليهم الحين لو كلمتيه تتفاجئي انه بالبحرين مثلا
الكل ههههههههههههههههههههه


وقفت قدام القصر بيغمى عليها من الغيرة والحسد
عند الباب ستاند رسم كتبوا فيه ذكرى للعروسين



أم دلال يللا دلال كلهم دخلوا
دلال قرت اول صفحة مكتوب فيها

أحلى أخت بالدنيا وأحلى أخ بالدنيا..
سعادتي ما تصوف وأنا أشوف إيديكم ببعض..
جعل السعادة دربكم يا رب..
....كونوا عاشقين مثلنا.. ?
.. فارس& رنا ..

تنهدت بعصبية وأخذت القلم وحطت x كبير ع الورقة
وكتبت جعل دربكم أشواك والسعادة ما تشوف دربها لكم
دلال
أم دلال دلول أنتي مجنونة بايعه عمرك
دلال طالعت فيها بحقد ايييه بايعه عمري مالك دخل فيني
أم دلال سفهتها ودخلت
مشت دلال وراها بقهر


محمد سلم عليه بجفاف غصب عليه مبروك
هشام مع الحوسة المفروض ما ينتبه لكن بذكائه انتبه على هالشي لكنه ما بين الله يبارك فيك
استغرب شكله التعبان اش قصته محمد في كل مناسبه لي أشوفه متغير
ابتسم وهو يترك إيده
محمد رامي شماغه على ورا وشكله غلط مع شعره الأشقر وعيونه الملونة
محمد ابتسم بحذر ابتسامة مرتبكة هشام لا أوصيك بنت عمي في عيونك
هشام استغرب بس قال بهدوء من غير ما توصي دام القلب شايلها لا يهمك
محمد بعد عنه بدون ما يتكلم نفسه يذبحه وبنفس الوقت ما يهون عليه هشام ما عليه كلام
هشام طالع بفارس وهو يدخل هلا والله بدري
فارس ابتسم واحد عنده رنا وما يتأخر يا خي عليها حلى تاكل أصابعك وراه ما دري كيف مسويته
هشام ابتسم الله يوفقك معها
فارس ابتسم آمين


دخلت رنا بابتسامة بفستانها السكري
دانة وقفت وهي تضم رنا
رنا لمعت عيونها ألف مبروك دندونة لا أوصيك على أخويه هاا
دانة ابتسمت بعيوني
نورة حطت يدها على خدها ااااااه يا رب أتزوج واحد زي فارس
البنات هههههههههههههههههههههه
مها هههههه يا ويلك يا نورة لو تسمعك رنوو
نورة ههههههههه لا تقولوا لها


لنى ابتسمت وسط تصفيقهم
فستان ساتان بلون بحري على لولي مره فاتح وفوق الخصر بشوي شريطه لونها وردي على بصلي ونازل واللين الفخذ فيه نفشه فستان عروسه يعني بدل ملكتها اللي ما صارت شعرها مفتوح بنعومة و لأنه طول رجعت قصته قصتها الفراولة على وجهها الناعم و مكياجها ناعم مره طالعه كيوت
كل البنات حولها بدائرة وحده وحده وحده
لنوووو أحلى وحده
واحد واحد واحد صلوووح أحلى واحد
لنى ابتسمت بفرح مفاجأة حلوه بتكون لصالح
جلست معهم
رنا لنوو شهذا لااا أكيد ريحتي صالح على كذا
لنى ابتسمت بفخر اااااخ يليتني من اول قلت موافقة عليه
رنا هههههههه يا طماعه لكم شهر مع بعض العمر كله إنشاء الله
لنى ههههههههههه اللي يجلس مع صالح ثواني يتمناها العمر كله
نورة ابتسمت يعني عادي تخلينا نجرب
لنى كانت مبتسمة استوعبت نووووورة يا........
نورة ههههههههههههههههه توها تستوعب
البنات ههههههههههههههههههههههه


أم سامي لو سمحتوا بيدخل العريس
عند زفة هشام دانة توترت لدرجة انه جسمها سخن
ضغطت ع الغصن حق الوردة
رنا ابتسمت عادي خليك
على الزفة دخل هشام


دانة منزلة راسها ما هي قادره ترفعه مع إنها متعوده على هشام بس شي طبيعي
هشام داخل مع ابو فارس و ابو سامي
حتى هشام بهيبته كان مرتبك يحس نفسه مجهد نفسه انه داخل بمكان كذا
ابو سامي هشام ارفع راسك
رفع راسه جات عينه على دانة وهي منزلة راسها ابتسم وكمل طريقه
دلال ضغطت ع الكرسي كرهها بهالدنيا تشوف الفرحه بعيون آل كابر وال سامي
وخصوصا انه اليوم مو عاطينها وجه أبدا
ولا حاسبين لها حساب على قولتها
وصل هشام ع الكوشة باس دانة على جبينها
وابتسم لها
دانة بادلته ابتسامة ارتباك مسك يدها يخفف توترها قال بهمس حاااره
دانة ما ردت بس ابتسامتها الناعمة مرسومه على وجهها
سلمت على أبوها وأبو هشام
ابو هشام الله يوفقكم إنشاء الله وبداية طيبه يا رب
هشام آمين الله يطول بعمرك
ابو فارس ابتسم هشام طبعا ما يحتاج أوصيك على بنتي واثق فيك وبتربيتك فأنا اعتبر نفسي ما زوجت بنتي اعتبر إني عطيتها لولدي
هشام منحرج إنشاء الله أكون قد هالشي وبحسن ظنك يا عمي
دانة ابتسمت بحيا
طلعوا وخلوهم
جابوا كاسة العصير كاسة كبيرة شفافة واللي داخلها شفاف سفن أب
وآخر الكاسة ورده حمرا طبيعية مرميه داخل بعرقها الأخضر وورقها عاطي الكاسة منظر أكثر من رائع
هشام انبسط ع الوردة طالع بدانة وهو يشربها العصير ابتسم ما ينفع ناخذ الوردة
دانة ابتسمت بحيا كانت بتقول تفداك لكنها مسكت نفسها ينفع ليه لا
هشام ههههههههههه وشمر عن أكمامه يعني انه بيدخل يده داخل الكاسة يطلعها
دانة فتحت عيونها هشااااااااام هههههههههههههههه
هشام هههههههههههههههه سكت وطالع فيها زوجك مو معتوه زي بعض نااااس أقصد فارس
دانة استحت هههههههههه
هشام ابتسم وهو يلف وجهه فديت هالضحكة
وفارس يقدر يفوت شي زي كذا
دخل فارس على صوت الطقاقة وهي تغني
رنا والله احبك أنا
ولما وصلت عند
يا ربي والله أحبها يا لعذال ما تفهمون
اخذ يدها ورقصها مع أم فارس وأم سامي
المكان كله حماس
دلال تركت يد أمها بقوة اتركيني والله لأوريه
رمت حجابها ع الأرض ومشت بفستانها اللي مبين كل جسمها
الناس يطالعوا مستغربين المنظر اللي قدامهم
فارس هههههههههه هشام حرام عليك أنا اشفقت عليها
دانة خدودها محمره بينهم الاثنين ورنا فالتتها ضحك
هشام قطع من كيك الآيس كريم
كيكة على شكل صدفة كبيرة وبوسطها لولوه كبيره من آيس كريم مغلفة بالشوكلاته
قطع منها واكلها لدانة
دانة بحيا أكلتها
فارس رنوو حبيبي
رنا نعم
هشام ابتسم بدينا ابو الفوارس ترى هذا عرسي للعلم
فارس هههههههههه دنوو أكليه زوجك
هشام عليييك نور اول مره تقول شي زين
الكل ههههههههههههههه
دانة بارتباك أخذت الملعقة وهي بتحطها بفم هشام تسكرت أنوار القصر
رمت الملعقة من الخوف نزلت على رجول هشام
هشام اااااا ابتسم ولا يهمك عادي
دانة انحرق وجهها
فارس وقف اش اللي صاير
رنا متمسكه فيه
الناس قاموا وانحاس العرس
جات وحده معها شمعه بوسط الظلام والصراخ والدنيا اللي انقلبت
هشام مسك يد دانة وهمس لها لا تخافي أنا معك
دانة بهمس مو خايفة
هشام ضغط على يدها
وقفت
رنا مين هذي
فارس يمكن العاملة
رنا لا وحده لابسة فستان احمر
فارس عقد حواجبه فستان احمر
هشام ما هي من الأقارب يعني
رنا هزت كتوفها ما ادري
البنات واقفين
نورة بنات مو مبين شي
الريم غريبة من اللي مسكر الأنوار
مها يمكن حركة مسويينها
يارا لااااا شوفوا مين طالع ع الكوشة؟؟!!!!!
لما قربت فارس وقف قدام هشام و عطاها ظهره
أم فارس وأم سامي يعتذروا من الضيوف عن اللي صار
وقفت ورا فارس سمعته يقول لرنا هههههههه بالعكس صار أكثر رومانسيه
رنا بدلعها الطبيعي هههههههههههه صح
دلال دفته بيدها أنت
فارس استغرب من الصوت لف
لما شافها انفجع أعوذ بالله
دلال واقفة بفستان مشخلع احمر غيرانه من رنا
ووجهها ملطخ بشكل مخيف غير الجرح اللي شوه وجهها
دلال خير إنشاء الله جني قدامك تتعوذ
رنا مسكت بفارس بتملك
فارس لف وجهه بدون ما يرد عليها ايواا يا هشام
هشام وقف مو هو اللي تصير هالمسخره بعرسه ومن اول وهو حاقد عليها
هيييييي أنتي اخرجي بكرامتك لا أتصرف بنفسي
دلال حطت يدها على خصرها ووجهت الشمعة على وجهه اللي خلا دانة تنقهر وتمسك بهشام وهو واقف
دلال طالعت بدانة هلا دانة ما باركت لك يا بنت خالتي ع العريس الحلو هذا
هشام ترك يد دانة بعصبيه وعلا صوته بالقاعة كلها صحيح في ناس وجيههم مغسولة بمرق
دلال طالعت فيه باحتقار وبدانة وبعدها طالعت بفارس بوقاحة من فوق لتحت حست إنها بتموت لما شافت يد رنا بيده ومن الضغط عليها متجمع الدم فيها
دلال بهستيريا كلاااااااااااااااب كلكم كلااااااااااااااب ما تحسوا
جات أم فارس تشوف القصة مع أم سامي
دلال رمت الشمعه اللي بيدها عليهم ومشيت
على طول الشمعه شبت بالقماش اللي بالأرض لأنه هشام بحركة كان متوقع اللي بيصير دف دانة بسرعة على ورا مع رنا اللين طاحوا بالأرض من قوة الدفه
بما انه الكوشة أصلا مويه بثواني انطفت طفوها هشام مع فارس بعد الصراخ والرجه اللي صارت
دانة دموعها نزلت
رنا تبكي معها
أم سامي لما شافت النار انجنت
طاحت عليهم
هشام حط راسها على فخذه أمي
أم سامي فتحت عيونها بتعب
هشام باس راسها سلامتك الغالية
أم سامي بتعب اش صار ... هشـ..ام رنـ
هشام يطمنها تطمني أمي كلهم بخير
شالوها طبعا بعد الحوسة اللي صارت
طلعوا الضيوف وبجهد دخلتهم ام فارس مع زوجات أعمام هشام ع البوفيه
هشام ضم دانة قلت لك لا تخافي دامك معي
دانة ضامته هشااااام
هشام بحنان عيونه
دانة .........................
لف وين فارس
فارس اشر له وهو رافع رنا باااااااااااااي
هشام ابتسم والله انك تحفه
فارس ابتسم بوصل زوجتي وارجع نشوف موضوع الـ.. هذيك
هشام ابتسم مو مشكلة حلها عندي
ام فارس هشام حبيبي خذ زوجتك ويصير خير بعدين
هشام إنشاء الله خالتي مسك يد دانة نزلها من الكوشة وبعدها شالها اللين السيارة
دانة مبتسمة وخدودها محمره
هشام ابتسم عفيه ع المؤدبه ولا حرف
دانة ابتسمت أشوف النهاية
هشام ههههههههههههه حلوه
ركب الروزرايز وحرك

سلم على راس عمه سامحني يا عمي إذا أخطيت عليك في بيتك
ابو فارس قربه منه وسلم على راسه مسموح يا ولدي
سلم ع البقيه وهو واقف عند الباب يللا أمنتكم الله ادعولي بالخير
الكل الله يوفقك
خالد لعبد الإله اشفيه محمد
عبد الإله مسافر
خالد اهاا الله يوفقه والله ما عليه كلام
طلع محمد وسلم على هشام
محمد كفه بكف هشام الله يوفقكم ويسعدكم إنشاء الله سامحني لو أخطيت عليك
هشام حيرتني معك يا شيخ:ابتسم مسموح غلاتك من غلاة ولد عمك
محمد ادعيلنا يللا مع السلامة
هشام ابتسم الله يوفقك مع السلامة رجع مره ثانية لزوجته وهو مستغرب مناديه من عند زوجته وهو المعرس عشان يسلم عليه محمد وراه سالفة وأنا بعرفها
ام محمد نزلت دموعها موافقة رمتها على ولدها وبكيت
محمد مع سارا مو هامه احد الحين الدنيا كلها أمه وافقت ومقتنعة بس فراقه صعب
سارا تطالع الورد اللي بالمويه ودموعها تنزل



سكتت الله يوفقك يا محمد روح خلاص أنا بصبر واجري لله
محمد جا يتكلم
ام محمد ضامته يكفي إني ارفع راسي فيك
محمد مسك نفسه آخر شي دموعه نزلت صار يبكي زي الطفل بحضن أمه
سارا تركتهم ودخلت ع الحمامات القصر فضي كلهم خرجوا
مسحت مكياجها وبدلت ملابسها لبست البالطو وتحجبت
مسحت خشمها الأحمر وراهم مشوار طويل متعب
دق تلفونها رقم خارجي
رفعته وعرفت المتصل الوو
الوو آهلين حبيبي كاريس بليز لا تزعلي كتير حاولت اتصل عليكي بس ما عبتردي
" الوو آهلين حبيبي كاريس بليز لا تزعلي كثير حاولت اتصل عليك بس ما تردي "
سارا تضايقت من اسم كاريس لما نطقه أبوها ما راح سكر بابا شوبدك
ابو كاريس بابا حبيبي خلص موافئ تزوجيه للملعون هداك
" خلاص موافق تزوجيه للملعون هذاك "
سارا بعصبيه بابا لا تلعن ألف مره إلتلك
" بابا لا تلعن ألف مره قلت لك "
ابو كاريس خلص حبيبتي تزوجيه بس لا تتركيني أنا مالي غيرك
سارا عارفه حركات أبوها يستعطفها قالت بجفاف خلص أنا طيارتي هلأ لأميركا وبعده لألك
ابو كاريس لأميركا ليش أنتي وينك
سارا أنا مع زوجي
ابو كاريس شووو يعني ما اخزتي بكلمتي
" اش يعني ما أخذتي بكلمتي "
سارا بابا شو إلت أنتا دوبك وبعدين أنا من اول إلتلك محمد دا اتزوجه إلت إيه أو لا
" اش قلت أنت توك وبعدين أنا من اول قلت لك محمد بتزوجه قلت إيه وإلا لا "
ابو كاريس اوكيه اعملي اللي بدك ياه بس أهم شي لا تزعلي
سارا وهي طالعه اوكيه باي بدك شي معي أجبلك يا
ابو كاريس إيه بدي سلامتك وتنتبهي من الكلب اللي متزوجتي
سارا بعصبيه مع السلامة بابا وقفلت التلفون
استندت ع الباب وغمضت عيونها بألم أبوها ما راح يتغير دامه يشرب السم هذا يكفي انه يهودي
الود ودها تنزعه من الدوامة اللي مدخل نفسه فيها
محمد كان مودع أمه ويستنى سارا تأخرت مستند ع الباب حق القصر شاف هشام مع دانة وهم طالعين اليوم وبدون ما يقصد شافها وهشام شايلها بس ما شاف شي منها كانت لابسة عبايتها ومتغطية تنهد الله يعين
سارا ابتسمت محمد
محمد ما أنتبه عليها
سارا حطت يدها على كتفه محمد
محمد لف خلصتي يللا حبيبتي بمر على رندا قبل امشي
سارا مشت معه وبالها مشغول كيف بتقول له
في السيارة ما في إلا هالوقت المناسب
سارا بهدوء محمد
محمد بهدوء أكثر هممممم
سارا بشو تفكر
محمد بالخطوة اللي مقدمين ليها إحنا
سارا تنهدت بصعوبة اوكيه إذا إلت لك شي لا تنفعل
محمد بهدوء ليه
سارا غمضت عيونها I am bearer
ضغط بوري بقوة كان بيصدم باللي قدامه لما سمع جملتها وقف السيارة على طريق الكورنيش عند فندق الشيراتون ايييش عيدي
سارا خافت ..............
محمد من جدك أنت تتكلمي
سارا ايواا من جدي
محمد ابتسم وإذا ليه خايفه مدري زعلانة في احد يعرف انه بيصير أب ويزعل
سارا ابتسمت براحة بالشهر الرابع
محمد ابتسم صحيح ظروفنا صعبة حاليا لكن ما في مشكله اللي يجي من الله الله يحييه
سارا بتوتر محمد أنت ما فهمت قصدي لو .. صار شي لا سمح الله طفلنا وين بيكون
محمد فتح الباب انزلي أنا اعرف أتصرف
سارا حدها متوتره من يوم عرفت سالفة حملها


فتحت الباب
محمد ابتسم باستغراب أمي
ام محمد محمد
محمد ترك سارا وحضنها جيت اسلم على رندا
رندا جات هلا حموود تفضل
دخل محمد جيت اسلم عليك قبل أسافر
ام محمد أخذت سارا ع الغرفة عشان يدخل سلطان
محمد ضم رندا لنفسه بقوة وبصوت مخنوق مع السلامة يا رندا لا أوصيك على نفسك
رندا مستغربه من محمد يودعها بهالشكل مصيرهم بيلتقوا ولو ما التقوا برا بيلتقوا لما يرجعوا وطنهم
محمد مسح دمعه ما شافتها رندا سلطان رندا برقبتك ليوم الدين
سلطان استغرب لا توصيني يا محمد سلامتك صاير شي
محمد ابتسم أبدا بس مسافر قلت أسير عليكم
محمد رندا بالله شوي كلمه بعد إذنك يا سلطان
سلطان لا عادي خذ راحتك
دخل محمد مع رندا ع المطبخ وبهمس رندا
رندا جلست قدامه آمر
محمد رندا سارا حامل
رندا تهلل وجهها لااا مبروك الف مبروك
محمد اشر لها ما يبغا صوتها يعلى اشش لا تقولي لأحد
رندا ابتسمت إنشاء الله
محمد ابتسم بمرح عاد لا أوصيك بولدي عطيه اللي يبغاه
رندا أخذتها على سبيل المزح هههههههههههه ولا يهمك اشدراك انه ولد
محمد هههههههههه اقصد طفل يعني
رندا ولا يهمك ابشر
طلع معها وسلم على أمه وبكى بحضنها مره ثانيه وبصدر أبوه اللي خلى رندا تستغرب
محمد سلم على سلطان وضمه مع السلامة يا سلطان والله انك ينرفع فيك الراس يللا مع السلامة
سلطان مستغرب محمد مدري اشفيه اليوم!!
رندا وهي تضم محمد اللي دموعه نزلت عندها بكيت معاه محمد خوفتني اشفيييك
محمد مسح دموعه أبدا بس بشتاقلك
رندا صحيح انه عاطفي بس غريبة لهالدرجه
سارا باست راس ابو محمد وأم محمد ضموها
ابو محمد بابتسامة سارونة ما نوصيك على ولدنا هاا زي ما وصيناه عليك
سارا مسحت دموعها أكيد بعيوني بابا
ضمتها ام محمد الله يوفقك يا رب ويرضى عليك
سارا ضمتها وبكيت
اللين محمد أخذها منها وهداها وطلع


لنى وقفت وسط القصر مع صالح


صالح مبتسم تستاهلي الغلا وفي ملاك زيك يستحق الأقل
لنى تتفرج ع القصر وتدور فيه بانبهار صالح هذا بيتي أنا وأنت
صالح ابتسم على طريقتها ايواا أنا وانتي
لنى قربت منه وباسته على خده
صالح افهم منها هذي تشكريني اصبري رفعها وضغط الاصنصيل
لنى ههههههههههههههه ما أتوقع كنت بفرح بالبيت لو كنت متضاربة معك
صالح ههههههههههههههههههه أكيد



هذا جناحنا حبيبتي
لنى تطالع بالغرفة الواسعة الفخمة
صالح ابتسم وهو يحط شماغه ع السرير
لنى حكت راسها وقفت عند صالح
صالح ابتسم هااا
لنى قربت منه ورفعت نفسها على أصابع رجولها وباست جبينه مشكوو..
كانت بتطيح صالح مسكها بسرعة ههههههههههههههههه يا قصيرة
لنى ههههههههههههه بدينا
صالح ولنى ههههههههههههههههههههههههههههه



.
.
عطوني مختصر اللي بيصير؟؟؟

المرأة عزيزة على الرجل مرتين : يوم يتزوجها ويوم يدفنها . ( مثل روسي ) .
<<< نهاية الجزء الرابع والثلاثون

الجزء الخامس والثلاثون

مأساة الحب تتلخص في أن الرجل يريد أن يكون أول من يدخل قلب المرأة..
و المرأة تريد أن تكون آخر من يدخل قلب الرجل..
( بيرون)
** أحبك تعني.. أنت في تفكيري دائما... **

وقف السيارة
محمد والله إني مستحي منك يا فارس
فارس محمد ما بيننا حيا يا اخوي في احد يستحي من أخوه
محمد بباله بفقد طيبتك تسلم والله
نزل من السيارة
محمد ضمه يللا يا فارس ادعيلي لا اوصيك على نفسك واهلك
فارس ابتسم وهو يضمه ابو حميد أكيد نشوفك إنشاء الله لا تقطع
محمد بابتسامة إنشاء الله مع السلامة
طلع مع سارا لنيويورك وآخر مره يودع فيها ارض الوطن
._._._._._._._._.
.......تركت أصحاب وطن وتراب طلبت الله يثبتني
وطن ما نساك تجي ذكراك ودمعاتي تونسني...
._._._._._._._._.
رجع بالسيارة لرنا اللي تركها يوصل محمد لزم عليه مع انه رفض
ولا حس بشي غريب أبدا من محمد !!!


هشام سلم من الركعتين ينتظر دانة تخرج من الحمام
ابتسم لما سمع صوت الباب ينفتح قام
ما شاف دانة بالغرفة فتح الشنطة يا خذ شاحن جواله
مانتبه انه فتح شنطة دانة...اول ما فتحها طاح منها دفتر وردي عليه ريش
وانفتح على اول صفحة





.
.
.
*
‘‘‘‘‘,,
%..

أنا لو حطوا الدنيا بكفي بس لأجل أنساك
رميت الكف والدنيا و جيتك قاطعة كفي..
كمل مع انه ما كان وده يقراه حرام أكيد شي خاص
لكن الكلام شده
محمد..
إعرف إني مهما صار ما راح أنساك
دام اسمك انكتب بهالدفتر
اللي اخط فيه وجدان قلبي..
صحيح إننا عيال عم لكن المحبة جمعتنا على شي أكبر من كذا
أحبك..
...................................
.................................................. ..

قفل الدفتر و الصدمة شالته مو قادر يستوعب اللي صار توه خلال هالثواني
مو قادر يستحمله لا كثير علي هذا
عقله وقف مو قادر يوقف على رجوله معقوله
رجع الدفتر وسكر الشنطة وخرج من الغرفة
في الصالة طالع بالتجهيزات اللي طالبها له ولعروسته اللي خانته بليلة زواجه بمشاعرها
وقف قدام الطاولة



من قهره سكر الشموع بإيده وفتح نور الابجورة اللي بآخر الصالة الصغيرة
فتح ازارير بجامته الساتان العسلية المطرزة
جلس ع الكنبة وهو ينفخ من العصبية مو مستوعب ما هو راضي الموضوع يدخل باله
غمض عيونه..
تذكر كلمة ابو فارس
"هشام طبعا ما يحتاج اوصيك على بنتي واثق فيك وبتربيتك فأنا اعتبر نفسي ما زوجت بنتي اعتبر إني عطيتها لولدي"
غمض عيونه بألم سمع صوت باب حمام دانة انفتح


دلال جالسة سورنيناااا
سورنينا عندها رعب وكل الخدم بعد الشغالة رينا اللي هربت من بعد هذاك اليوم واللي ذاقته منها ومن أمها
سورنينا نعم
دلال نعال بحلقك قفلتي الأبواب
سورنينا ايواا
دلال اقلبي وجهك
طلعت سورنينا
دلال جالسة وهي خايفه حاسة بأي لحظة ممكن يدخل فارس وإلا هشام
أم دلال نايمة ع الكنبة
دلال طالعت فيها نايمة علت صوت الموسيقى
ما تحركت علته زيادة
أم دلال دلوووووول وجع سكريه
دلال ما ابغااا كذا بروق
أم دلال قامت تترنح على غرفتها
دلال بهستيريا ضحكت وهي توطي الصوت
لما أمها راحت وطته ودقت على رقم غبي 5 بجوالها الله لا يبلانا بمصيبة التلفونات مع الشباب
" في كلمة أبوي الله يطول بعمره يقولها دايماً: الأخلاق زي النبتة إذا سقيتها بتربية حسنة طلعت من أحسن ما يكون وإذا سقيتها بموية الأخلاق السيئة طلعت والعياذ بالله سيئة "

هي الأخلاق تنبت كالنبات**إذا سقيت بماء المكرمات
تقوم إذا تعهدها المربي**على ساق الفضيلة مثمرات
ولم أر للخلائق من محل**يهذبها كحضن الأمهات
فحضن الأم مدرسة تسامت**بتربية البنين أو البنات
وأخلاق الوليد تقاس حسناً**بأخلاق النساء الوالدات


دانة بالغرفة بروبها حق العرايس الأبيض الحرير مزخرف بالوردي الناعم
شعرها فاتحته و ريحة العطر طالعه منها
حطت الجلوس على فمها وابتسمت
هشام دخل ع الغرفة
دانة لفت عليه بابتسامة اختفت ابتسامتها لما شافته يقرب منها وعيونه حمرا من العصبية شعره البني طايح على جبينه وحواجبه المقرونة ملصقة ببعض زيادة من العصبية
دانة خافت رجعت على ورا وهو يقرب منها هشاااااام
هشام ما رد عليها اللين صارت ع الجدار وهو قدامها حط يده بعصبيه ع الجدار جنب راسها
دانة دموعها بتنزل من الخوف شكله ما يطمن
هشام قال بصراخ وصوت مبحوح ليه يا دانة ليه حرام عليك أنا اش سويت اش سووا اهلك عشان تخونيهم بهالطريقة
دانة ما تتكلم دموعها تنزل من الخوف ما هي فاهمه شي اول مره تسمع اسمها من هشام من غير دلع عمره ما نادها دانة
هشام بعصبيه لا تبكي دموع ابكي دم ع اللي سويتيه
حراااااااام عليك يا دانة حراااام دفعت عمري عشانك وأخرتها تخوني حرام
فارس ... أنا ما ادري اش أقول خسارة البطن اللي جابتكم وحده
دانة بين دموعها هشااااام ماني فاهمه اش سويتلك أنا
هشام وصوته مبحوح من العصبية يعلى زيادة وأنا أقول ليش الأخ محمد متغير وجاي من الرياض لما عرف بالشوفة أنا المغفل اللي حرمه تستغفلني
والملكة والهدوء وتصرفاتك الغريبة
بعد عنها ودانة حاطه يدها على وجهها تبكي
هشام ما أقول إلا روحي وانسي إنسان كان غبي بحياتك
طالع فيها بنظرة خلتها تنهار
لعنت إبليس بقلبها كيف عرف ممكن يكون محمد قال له بس ما توقعته نذل لهالدرجة
طلع ورقع الباب وراه بأقوى شي
دانة انهارت ع السرير تبكي اللي صار مو قليل يعد ما نوت تبني حياة جديدة مع هشام انهارت من اول ساعة
هشام برا من حالها و أردى
ما يبغا يسمع صوتها ضغط على إذنه وهو يسمع بكاها
ما تستاهل هذا أنا الغبي اللي تركت المجال لقلبي
الصداع ضرب براسه
سكر التلفزيون ورمى الريموت ع الأرض بعصبيه وسكر الابجورة انسدح ع الكنبة
مو قادر يحس انه صدره مكتوم من الصدمة
تنهد بعصبيه يا رب ما تخيلت يجي اليوم اللي تكون دانة فيه كذا


الساعة 5:30 الصبح تحت البطانية مصفوفين كلهم يتهامسوا
نورة وسحر وسمر وخلود ومها و.....
نورة هههههههههه اش تتوقعوا دانة تسوي
خلود بالله عليك هذا سؤال
البنات ههههههههههههههههههههه
مها عروسه يعني من الصبح صاحيه أكيد يا قلبي عليها نايمه
سمر شفتوا دلال الـ.... اش سوت
مها ايواا والله استغفر الله ما ادري وين أمها
سحر الحمد لله الذي عافانا
ماريه يناس على رنا كان شكلها مره حلو
سلمى حتى لنوو كان شكلها مره كيوت
نورة ههههه نفسي أسوي مغامرة
سمر و أنا و سحور معك
خلود لا دخيلكم ما نبغا مغامرات محنا ناقصين
نورة خلود جربي مره وحده تصيري مدمنه
خلود حشيش وأنا ما ادري
البنات هههههههههههههههههههههه
نورة صارت تغني جرب جرب ولو مره تلقى الأرض مخضره
البنات ههههههههههههههه
نورة والله من جد قوموا
سمر إنشاء الله ما نشوف صلاح بوجهنا
سحر لا نايمين كلهم
نورة حمرت خدودها بس مع الظلام ما بين
ماريه بهمس نورة ليه خدودك حمرا
نورة كلي هوا يا كذابة
ماريه ههههههههههههههههه
سمر أنتي وهي اش تتهامسوا يللا نورة لحظة اول شي وين بنروح
نورة بتفكير اممم المشكلة كل الأشياء موجودة بجناحكم ما نقدر نكذب
خلود تغطت تنام ههههههههه أحسن
سلمى هههههههه وأنت الصادقة حتى أنا بنام
ماريه يوووه دعاء نايمه
نورة اجل خلاص إحنا الخمسة
نورة وسمر وسحر و ماريه ومها
تمام
سمر على ايش تمام اش بنسوي
سحر ننزل ناخذ الدي في دي من ديوانية العيال
سمر والله انك صادقه أحلى شي الديوانية والمغامرات فيها
نورة ابتسمت ياااااااااااااهو من قدك يللا
البنات ههههههههههههههههههههههه


رمى المخدة وفتح الباب بعصبيه ودخل متجاهلها ولا كأنها موجودة
دانة كانت منزلة راسها ع المخدة وبكى متواصل مصيبة هذي
فتح الدولاب واخذ ثوب عرسه اللي ما في غيره لبسه بدون ما يسكر قلابه
واخذ محفظته ومفتاح السيارة وطلع من الغرفة بدون ما يسكر الباب
دانة انهارت وين رايح وتاركها ما تعرف احد بالفندق
فكرت تتصل بفارس وتراجعت لو جا بيقول ليه وين زوجك تاركك بليلة عرسك
ولو عرف بيذبحها من غير نقاش
دموعها تحرق جفونها هي ما تحب محمد تحب هشام وكل مشاعرها دليل على هالشي
قامت بارتجاف وفتحت شنطتها وأخذت الدفتر حقها فتحته تقرى مواقفها مع هشام
ولما سمعت صوت باب الفندق تقفل بقوة رجعت الدفتر وهي تبكي
طلعت من الصالة
الشمس طلعت شافت هشام من الشباك وهو يحرك السيارة بسرعة جنونية
رجعت ع الكنبة كرهت كل شي الدنيا سوده صارت طاحت ع الكنبة تبكي محتاره بس لو تعرف كيف عرف عن شي قديم


هشام بالسيارة ماشي بسرعة خط الدمام الجبيل السريع
الساعة 6 إلا ربع بالصبح وطيارته الساعة 9الصبح يتمنى كل شي يرجع لحياته اول قبل لا يعرف دانة اللي عذبت قلبه بلحظه
وقفته الشرطة عند نقطة تفتيش
وقف الشرطي لما شاف حالته ما عرفه السرعة متعدية القانون لو سمحت الرخصة
هشام بعصبيه فتح محفظته وطلعها
الشرطي يطالع بهشام ويطالع بالرخصة باستغراب أنت هشام السامي
هشام بعصبيه لا خياله
الشرطي رجع له هي تفضل الله معك
أخذها وكمل طريقه بنفس السرعة
الشرطي يكلم صاحبه تصدق حسبته سارق السيارة
الشرطي الثاني ولا أنا والله ما عرفته
كل ما يتذكر شكلها يحس بالموت جاييه لا واللي يزيد الطين بله مسويه نفسها بريئة
وقف السيارة وطلع صوت قوي من الفرامل نزل منها وضرب الجرس المفاتيح ما هي معاه
فتح الباب يعقوب باستغراب مستر هشااام
هشام يحترمه هلا يعقوب
دخل على طول على مرسمه بدون ما يشبر فيلا المزرعة
رمى نفسه ع الكرسي وكان قدامه في صورة لرنا لف وجهه اخخ ياليتني ما تزوجت ولا فكرت حتى عزوبيتي أريح لي
يحس بعذاب اللي صار له مو قليل ياليته ما اكتشف هالشي من اول
رجع شعره على ورا شاف الساعة6:00 رجع راسه ومن التعب والتفكير راحة عليه نومه


بالبجايم نازلين
نورة بهمس هههههههههه سمر شكلك يضحك
سمر ابتسمت يا دبه اسكتي
نورة ههههههههه
البنات لفوا عليها يا غبية اسكتي انفضحنا
نورة ههههههههه شكل بيجامة سمر يضحك
سمر ابتسمت عادي
بجامتها من النوع زي بجايم الأطفال اللي ماسكة عند الرجول وعند الأكمام وعليها صورة تويتي مره كيوت بس غريب شوي ع اللي بمثل عمرها
على أطراف أصابعهم نازلين من الدرج ظلام ما في إلا أنوار خافته فوق
والدرج طويل
نورة بهمس ياليت الأصنصيل صامت كان نزلنا فيه
سمر نزلت راسها بهمس الديوانية فاضيه يللا
صلاح وخالد كانوا توهم طالعين من الديوانية والعيال الباقيين نايمين وصلاح كان نايم عندهم مع خالد
دخل ع القصر خالد صلوح ماني نعسان أنا
صلاح ابتسم فايق أنت الساعة 8:00 الصبح
خالد من جدك - طالع بشبابيك القصر الكبيرة - ما في شمس
صلاح أنا نعسان في شمس بس هذا عازل يا ذكي
خالد سكت وهو يسمع صلوووح فيه أصوات
صلاح يسمع معه صحيح يمكن مرة عمي
خالد إذنه رادارات صوت أختي نورة وسـ.. كان بيقول سمر لكنه سكت فيه أصوات معها
صلاح امشي طيب وين طالعين الأخوات بهالوقت
خالد طالع فيه صلوح اشرايك نلعب
صلاح تثاوب تلعب بإيش
خالد تعال وقفوا جنب واحد من الأعمدة بحيث ما يشوفوهم
نورة وهي نازلة من الخوف وشكل البيت كأنه بيت رعب
تطالع بالبنات وهي نازلة دررررررررربج
البنات لا إراديا هههههههههههههههههههههههههههههههه
نورة عيونها دمعت اااااا هههههههههه يا أنذال ساعدوني
سمر هههههههههههههههههه نورة أنت اللي صار شكلك يضحك
نورة ابتسمت ساعدوني
سحر وهي تساعد نورة مع سمر مهاوي مالك صوت ليكون خايفه
مها هااا لا بس أحس في احد يراقبنا
نورة لا يا شيخه احلفي بس ترى ما حنا بفيلم
مها ههههه نورة وربي أحس كيفكم
نورة مهاوي تبغي نرجعك يعني
مها بخوف لا بطلع لحالي ما مشينا كثير
نورة انتبهي لا تطلعي أصوات
مها طيب طلعت بسرعة راجعة
نورة صرنا ثلاثة اخف يللا
مشوا يزحفوا ع الجدار
خالد لمح شوشة نورة الحلوة ابتسم صلوووح أنت وقف هنا الباقيين بنات عمي
صلاح عرف إنها نورة ابتسم ووقف مكانه
نورة اول درجه نزلوها لفت بسرعة لمحت خيال وقف الدم فيها
سمر نورووو اشفيك
نورة في احد مر
سحر هاا بدينا بالأفلام ترى على كبر بيتنا ما أتوقع فيه أكثر من عائلتين من الجن
نورة تمسكت فيهم بسم الله يا........
سمر وسحر هههههههههههههههههه
اللي مر كان صلاح وساعده تيشيرته الأبيض وبنطلونه الأسود
سمر تساسر سحر سحور بسوي نذالة
سحر ابتسمت ايش
سمر أنا وأنتي بنروح من الباب الثاني ونخلي نورة تروح من هالباب
سحر هزت راسها بابتسامة خبث اوكيه
سمر من هالباب نورة
نورة بشك هذا ما أشوفهم يطلعوا من هنا
سمر بهمس لا هذا أقرب للباب الخلفي للديوانية
سحر تحمسها نورة شكلك خايفة وهذا اللي أنا أمشيكم وأحسن وحده
نورة بحماس بعينك خايفة أنا أخوف بلد ما أخاف
سحر ورينا أشوف تتلصقي بالأبواب كأنك ابو بريص هههههههههه
نورة سحر وجع إنشاء الله أنا اوريك وطلعت اول وحده تتقدمهم
سحر وسمر ههههههههههههههههه رجعوا بسرعة بعد ما قفلوا الباب
وخالد هههههههههههههههههههههه
وصلاح هههههههههههههههههههههههه
وكل واحد تمنذل بطريقته
نورة ماشيه على بالها وراها البنات والله لاوريكم خايفه ها
وهي ماشية تشوف المسبح من جهة وظلمة مويته والشجر والمكان ما فيه إلا أنوار خافته من برا القصر الأنوار القوية بس من داخل خافته مع انه المفروض الشمس تكون طالعه بس ما كان فيه نور مره
وهي ماشيه بخوف ما سمعت أصواتهم لفت كان بيغمى عليها لما شافت وراها فراغ
لا سمر ولا سحر ولا خيالهم
رجعت شعرها على ورا عادي أنا ما أخاف تماسكي يا نورة بس لحظه لو طلع احد وشافني برا بهالوقت وبالبجامة
جات بترجع لكن شافت الديوانية اقرب لها
فجأة سمعت زي فحيح الحية يقول نورااااااااا
نورة لفت ما لقت احد رجولها تصكصكت ببعض غير هذا السما شكلها يخوف كأنها مغيمه ما في نور
جريت بسرعة على باب الديوانية والمصيبة الكبيرة شافته مقفل فتحت حاولت مقفل
خلاص بتبكي وهذا اللي يناديها المشكلة صوت مو سمر ولا سحر بلعت ريقها وهي تشوف شي جاي من بعيد مشت بخوف وفجأة استوعبت انه الشي الأبيض اللي جاي ناحيتها رجال بثوب ابيض وشماغ متلثم فيه وشكله رايح فيها هو وملابسه
نورة انجنت جريت عند باب القصر وهي تبكي دقته ما حد يسمعها من كبره
تفتح الباب مقفل صارت تبكي بصوتها
وهذاك كل ماله يقرب وفجأة اختفى نورة جالسة على الدرج من الطرف و قاعدة تبكي لو قرب اش بتسوي
فجأة حست إنها تنخنق صارت تبعد يده وتصرخ لكنه محكم يده على فمها
نورة تصرخ بأقوى ما عندها
خالد خاف تقوم العالم تركها نورة صارت تصرخ زيادة وهي تبكي
خالد ابتسم وهو يفتح لثمته game over
نورة اول شي سوته لما شافته انه أخوها خالد ضمته وصارت تبكي عنده شافت الأمان ولا فكرت انه هو اللي تمنذل معها
خالد خاف عليها نوارة خلاص عاد نمزح معك
نورة استوعبت ضربته على صدره يا قليل الحيا خوفتني أنا اوريك بس أبوي يصحى
خالد يبعد يدينها ههههههههههههههههههههههه
نورة منحرجه من خوفها وهي اللي بالعادة ما تخاف
خالد ههههههههههههه ليش ساكته
نورة ابتسمت لأنك نذل واللي بتاخذها نذله زيك
خالد ابتسم لا عاد حدك إلا السمر
نورة ايواا حدك والبلى كله منها رجعت للباب فتحته انفتح انقهرت انه ما انفتح اول معها
ما شافتهم
خالد دخل معها ابتسم وهو يحط يده على كتفها خفتي
نورة عيونها لمعت بإحراج بصراحة ايواا
خالد ابتسم ايواا طيب ليه مستحيه اشفيها لو خفتي
نورة بس كذا
خالد ههههههههههه والله انك تحفه
نورة ابتسمت وين سحر وسمر
خالد اطلعي لهم أنا رايح أنام تصبحي على خير
نورة ابتسمت وأنت بخير
دخلت شافتهم جالسين ع الكنب بخوف اشفيكم
سمر قامت بخوف جيتي والله خفنا لا يكون صار لك شي المكان بصراحة يخوف
نورة ضربتها على كتفها أحسن تستاهلي عشان المقلب اللي سويتوه فيني
سمر بخوف ماسكة نورة من كتفها نورة الله يخليك خلينا نطلع غرفنا
نورة هههههههههههههه والله شكلك يضحك
سمر وجع إنشاء الله خلاص أخاف اشفيها
سحر و نورة هههههههههههههههههههههه
نورة ابتسمت بوجيههم
اخخخخ خلود النذل عيشني لحظات رعب
سمر وسحر ههههههههههه
سمر حطت يدها على خدها يا ويلي خالد كان هنا
عند الدرج... سحر امشي بس والله إني عطشانه حدي
سمر تثاوبت أحسن خلي نورة تحت
نورة من وراهم لا والله
سمر وسحر لفوا بسم الله جني من جد هذا
نورة ابتسمت أقول امشي بس نعسانة
طلعوا يتصقعوا من النعس
دخلوا الجناح حقهم
سمر ردت الباب شوي بس فتحه صغيره بنات هذا عمي عبد الكريم
سحر شهقت احلفي ليكون صحيناه حرام والله بابا عنده اجتماع الساعة 11:00
نورة احلفي بس أصلا الساعة 9:30 سمر تطالع وهذا فهود وعبود وصلاحوه يتثاوب مسكين
وخلود...
نورة دفتها خلود هاا بعدي
سمر استحت نورة بلا دفاشة
سحر أقول اشعندهم هذولا شوفيهم كلهم نازلين بثيابهم واشمغتهم
نورة الله اكبر اول مره أشوف فهود لابس ثوب لغير الصلاة
سحر يمكن بيحضر الاجتماع هههههههههههههه
سمر وأنتو ليه متعبين نفسكم طلعت جوالها بدق على عبود
نورة من جدك أنتي ولو قال ليه صاحيه اش بتقولي
سمر عادي عبود حليو
دقت عليه
عبد الإله كان توه صاحي ونعسان وصلاح متكي عليه أخذه له غفوة اللين ينزلوا البقية فراس ومحمد
طلع ينام وهذولا نازلين لبس وراح معهم
عبد الإله طالع بالجوال استغرب أكيد سهرانين كالعادة و يبغوني أجيب لهم فطور
رد هلا
سمر هلا عبود صباح النور وين رايحين
عبد الإله صلاة الكسوف
سمر ايييييييييش
عبد الإله رفع صوته صلااااااة الكسوف
سمر ههههههههه سمعت سمعت في كسوف يعني
عبد الإله لا خسوف شقاعد أقول من الصبح أنا
سمر هههههه مع السلامة
عبد الإله ابتسم مع السلامة
سمر حطت الجوال ع الكومدينه صلاة الكسوف
طالعت فيهم اشفيكم تطالعوا كذا
نورة أي صلاة الكسوف
سمر ايواا في كسوف
نورة وأنا أقول اشفيها السما تخوف كأنها مغيمه
سحر متى شفتيها يا خراطة
نورة الله يخلي الشبابيك بعدين نسيتوا لما طلعتوني برا
سمر و سحر ههههههههههههههههههههه
نورة صح تذكرت هجمت عليهم ضرب ومضروب اللين تعبوا وناموا


فارس ابتسم وهو ياكل حلاوة النعناع من يد رنا
رنا باي حبيبي
فارس سكر قلاب ثوبه وعدل الشماغ باي أشوفك لا تنامي
رنا تثاوبت إنشاء الله
فارس باس راسها وإلا أقول نامي حزنتيني عليك
رنا ابتسمت لا بستناك
فارس ابتسم أحلى زوجة بالوجود باي باي
طلع
رنا قفلت وراه الباب وهي مبتسمة الله يحفظه
رجعت ع الصالة وشدت روبها الديشانبور حق النوم عليها وجلست ع الكنب


فتحت التلفزيون تثاوبت وقامت ع المطبخ تجهز شي لفارس عشان إذا رجع من الصلاة يفطر


في الطيارة
محمد سارا
سارا كانت نايمه ما ردت
طالع فيها باقي ساعتين وتوصل الطيارة وتبدى حياة الجد
صحيح سارا أخذت قلبه فترة بس مو بيده و حرام مو مقصره معه بشي
ابتسم واللي ببطنها متحمس له مره إذا ولد بيسميه ياسر على اسم أبوه
تنهد ابو سارا شي ثاني كيف بيقابله و على كلام سارا انه ما كان يبغاها تتزوجه
غمض عيونه مو لازم يحبه أهم شي انه يجي للي هو جاي عشانه
فتح عيونه انتبه على بشار قدامه يكلمه
بشار محمد سحبت أوراقك من الجامعة
محمد هز راسه ايواا سارا سحبتها
بشار بإحراج محمد صحيح زوجتك حامل
محمد ايواا
بشار اظهر الفرح مبروك يتربى بعزك يا رب
محمد بهم طالع بسارا يتأكد إنها نايمه اسكت والله إني خايف عليه عارف بيعيش يتيم
بشار نفس اللي فكر فيه قاله محمد توكل على الله يا محمد مو شرط اللي قلته إنشاء الله تشوفه يكبر قدامك
محمد ابتسم وعيونه تلمع ع العموم لو صار أنا موصي أمي عليه وأنت بيكون أمانه برقبتك مع سارا
بشار محمد اقفلها من سيرة إنشاء الله تربيه أنت وسارا سوا


دق الجوال وهذا اللي ما كانت تبغاه يصير
طالعت بالجوال وزادت حدت بكاها " mom "
رجعت الجوال ع الكمدينة جنب السرير
شوي دق مره ثانية
هشام للحين ما رجع
دق الجوال بإلحاح شالته وشهقت اش تقول فارس متصل عليها
لما سكت الجوال وقفت وبخوف حاولت تجيها الجرأة ما قدرت بلعت ريقها وضغطت زر الاتصال
هشام كان طالع من المزرعة راحت عليه نومه وهو بالطريق لما شاف اتصالها رمى الجوال على الطبلون حق السيارة وكمل مشيه بعصبيه
أم فارس خلاص فارس يمكن ما بيمروا علينا تعرف عرسان
فارس جالس ع الكنبة جنب أمه وحاط السبيكر اوكيه بس الطيارة هشام قال لي أنا بطلعهم وهو ما يرد الأخ
ابو فارس عاد أنت اللي رديت لما كنت معرس
فارس ابتسم اخخ وين رنا ههههههههههههههههههه
أم فارس ابتسمت خلاص لا تدق عليهم
فارس على قولتك يمكن هو بيطلع بسيارته يللا في أمان الله
رجع خط الدمام الجبيل بنص ساعة من السرعة
وقف السيارة ونزل الفندق ولاحظ الجوال مكالمتين من فارس وقف عند الباب طلع الكارد حق الباب عقد حواجبه ممكن يذبح دانة لو شافها قدامه
فتح الباب بعصبية دانة كانت بالحمام والشنط عند الباب دخل ع الغرفة لقى شنطته مقفلة ومحطوطة عند الدولاب
طلعت دانة من الحمام لابسة بنطلون جينز وبلوزة سكرية لما شافته وقف الدم بعروقها طالع فيها بقهر وقال بتحقير يدك هذي لا تمس شي من أشيائي فاهمه
لف عنها
دانة الدموع تجمعت بعيونها أخذت عبايتها بدون ما تنطق بحرف
هشام أخذ الشنط وبجفاف قدامي بسرعة وطلع
دانة غطت وجهها والدموع انسابت على خدها
شال العامل الشنط وهشام عاطيها ظهره يستناها تخرج رفع جواله يدق على فارس بس مو قادر يحس انه في حاجز على وشك ينبني لو ما كلمه الشيطان لعاب رفع الجوال ودق عليه
طلعت دانة وهي ماسكة شنطتها السكرية
هشام بدون ما يطالع فيها حاط السماعة على إذنه فتح الأصنصيل ودخل
دخلت وراه دانة وهي تبكي من غير صوت ما تحب احد يهمشها ولا كأنها موجودة خصوصاً لو كان هشام اللي يعتبر زوجها
هشام بالأصنصيل رد فارس ابتسم أول ما سمع صوته الهادي ببحته يغني له
الأيام يا حبيبي غيرتنا توهتنا ضيعتنا من بعضنا
الزاي هعيش العمر وأنت مش معايا صعبان عليا تبئى هي دي النهاية..
هشام هههههههههههههههه فارس ليكون غلطان بالنمره ترى أنا هشام مو رنا
دانة تطالع بهشام وهو يكلم كان معصب و فجأة روق ضحكته غير حتى النغزتين اللي بخده مره واضحة أول مره تنتبه انه لما يتكلم عادي تبين عليه
فارس ههههههههههههههه
هشام ابتسم والله الحين طالع المطار
فارس افااا مانت بمار علينا
هشام لا والله ما يمديني
فارس ابتسم اوكيه أختي تحت الحجز ما بتجيبها
هشام طالع بدانة بطرف عينه لما شافته يطالع فيها كذا لفت وجهها عنه يكفيها احتقار
هشام بهدوء غامض لا والله ما يمدينا إنشاء الله بالرجعة
فارس وين مسافرين
هشام بسخرية عرفتها دانة بس فارس ما أعطاها بال مره بلد العشاق
فارس هههههههه وأنا من زمان أقول تنفع لك يللا بالتوفيق
سلم على رنا هههههه مع السلامة قفل الجوال ورجع على عبوسه
دانة بصوتها الناعم هشام وين مسافرين
هشام تحسس من صوتها لف وجهه و الأصنصيل ينفتح قال بجفاف مالك دخل لا تعتبري نفسك زوجه حتى تسألي
دانة شدت على شنطتها بيدها ودموعها متجمعة بعيونها
عند السيارة دانة خايفه تركب جنبه يفشلها فتحت باب السيارة اللي ورا
هشام بعصبيه وهو يشغل السيارة سواقك وأنا ما ادري انطقي هنا
دانة ما عرفت له ما هي زوجته وما هو سواقها
سكتت وفتحت باب السيارة وجلست
هشام حرك السيارة بنرفزه بدون ما يتكلم
غصبا عنها طلعت شهقة خافته لاحظها هشام بعصبيه زادت
مد يده ع المسجل وشغله ورفع الصوت


فتحت الباب بابتسامة آهلين
فارس ابتسم يا هلا وغلا ريحه حلوه اعترفي
رنا هههههههه مسويه لك شباتي
فارس ااااخ اذكر يوم ملكة هشام
رنا ابتسمت أشياء ما تنتسى
فارس حط شماغه ايواا والله زي الموف هذا
رنا ابتسمت ع لبسها فستان ناعم يناسب الصباح هاي نيك وفيه فتحه صغيره بنحره وعند الخصر مزموم بخفيف بس لونه موف فاتح
ومع اللون الوردي اللي على شفتها
فارس ابتسم صح
رنا هههههههههههه صحين كيف صلاتكم
فارس الحمد لله والله راح الكسوف ما تشوفيه
رنا ايواا مو أصلا الصلاة تنتهي لما يروح الكسوف
فارس ايواا الله يرحمنا برحمته
رنا وهي تجلس آمين
فارس قطع من الخبز واكل يا سلاااااااااااام الحمد لله انك زوجتي
رنا ابتسمت عشان الأكل هاا
فارس ابتسم افااا وأنت تعرفيني اقصر
رنا ههههههههههههههههه محشوووم
فارس بابتسامة مشهود علي ههههههه



هشام قفل الجوال حتى الكسوف بصبحتي صحيح انه نحس استغفر الله العظيم
دانة كانت تاخذ شاور تريح نفسها طوال الرحلة ما غفت عينها مع إنها ما هي نايمة يوم كامل بس خوف من إنها تنام وتتكي أو تقرب من هشام
نشفت شعرها وفتحت الباب
لقت هشام مسدوح ع السرير ومتغطي
حسبته نايم أخذت ملابسها من الشنطة
هشام وهو متغطي قال بجفاف نامي برا وقفلي الباب وراك
دانة كانت جوعانة ونعسانة وتعبانه
أخذت قميصها النوم وطلعت برا ما لقت لا لحاف ولا بطانية ولا مخده ولا حتى شرشف خفيف دموعها جاهزه على طول نزلت غطت شعرها بمنشفتها الصغيرة الصالة باردة قفلت الباب على هشام زي ما قال لها
وانسدحت ع الكنبة حقت الصالة وتغطت بعبايتها وهي تبكي مره صعبه انه المرأة تنرد أو تنعاب من الرجل


صالح ابتسم لنوو جاهزه
لنى حطت الروج على فمها ورجعته ع التسريحة ايواا ... والله أنا مستغربة ماما ما قالت لي
صالح سرح فيها لابسة فستان بيج من قدام قصير ومن ورا طويل وشعرها نازل بنعومة مع بعض التموجات هي عاملتها وطالعه تجنن ايش
لنى اش اللي ايش ما قالوا لي انه في عزيمة كبيرة بالمزرعة
صالح مسكها من يدها شرايك ما نروح
لنى احلف بس صلوح بعد ما لبست
صالح عادي تلبسي عشاني
لنى ابتسمت وصالح يفتح أبواب اول مره تشوفها بالقصر أصلا ما مداها تلفه كله أفداك أنا
صالح قربها منه وفتح الباب تعالي نروح مزرعتنا
باب خشبي منحوت عليه نفس العبارة اللي كانت ع الفندق اللي تصالحوا فيه بسويسرا
Chocolate lovers suite
فتحه بمفتاح ذهبي بنفس النقش معلق بسلسلة ذهب
اول ما انفتح الباب ودخل صالح لنى ودخل وقفل الباب حست ببرودة المكان بعظمها
صالح ابتسم وعينه بعينها مو قلت لك بخلي الشوكلاته تنبع من قصرك
هذا السويت كله لك أخذ السلسلة ولبسها هي
لنى ابتسمت ومقدما لمفاجأته باسته على خده اشكره ربي على كل مناقرة معك قدمها لي
صالح هههههههههه أحلى مناقرات كانت ما تصدقي لو قلت لك إني كنت استمتع فيها
لنى ههههههههههه كلها
صالح طالع فيها لااا طبعا مو كلها بعضها الله لا يعيدها
لنى هههههههههههه
لنى ماسكة صالح من ذراعه تتفرج ع المكان
صرخت صالح قول انه من جد مو منظر
صالح هههههههههه وربي جد
لنى ماني قادرة اصدق



طالعت بالتلفزيون يشتغل قلبت الريموت حقه كلها قنوات صنع الشوكلاته وتاريخها والإبداعات حقتها وحواف التلفزيون كلها كاكاو حتى المدفأة طبعا زينة ما تشتغل

انهبلت طالعت بالمنتجات اللي مرصوصة ع الرفوف كلها منتجات سويسرية والمانية وبعضها شافتها بسويسرا بالمحل المشهور



هنا لنى وقفت فاتحه فمها بدهشة
وصالح جالس يطالعها باستمتاع من ردة فعلها
.
بلعت ريقها ما عاد تقدر تستحمل طاولة و كنب من كاكاو هذا كله الشوكلاته طيب لو خلص
طالعت بصالح برجا صالح
صالح بحنان عيونه
لنى لو أكلت كل الشوكلاته ينتهي هذا الجناح
صالح هههههههههه وقام مسك يدها حبيبتي طماعه يا عالم ههههه
لنى ابتسمت بمشاكسة
دخلها مكان كله أجهزة لنى استغربت شهذا
صالح ابتسم أعرفك على الشيف كوكو كالوني
لنى طالعت بصالح مو مشكلة الحرمة عجوزه منتهيه بس اش جايبها هنا
صالح ابتسم



العجوزه بنشاط ابتسمت وهي تصافح لنى
I am chocolates maker in this house
لنى ابتسمت لها
صالح بابتسامة
These are lady in house… my wife
العجوزة باستغراب وإعجاب ضحكت
Your wife her fathom very mini
صالح حاط ذراعه على كتف لنى ابتسم لكنها حلوه صح وهذا اللي محليها
كان واضح الفرق مره بين صالح ولنى صالح مشاء الله عريض ولنى نحيفة وعودها ناعم وما هي لهالدرجه قصيرة بس بالنسبة لصالح very short
لنى هههههههههههه لأنها عجوزه بس مخليتها ببيتي وإلا لو إنها غير كان قلعتك أنت وهي برا
صالح ههههههه يا ساتر لا زين عرفت من البداية
طلع معها
لنى وهم ماشيين أخذت حبة شوكلاته صلوحي من فين جبتها
صالح من سويسرا لما تركتك وطلعت قبل نروح جنيف قابلتها بمحل الشوكلاته ميركور وقالت إنها المانية أصلا وتشتغل هنا وودها بأجره اكبر
لنى ايواا
صالح بس خطرت ببالي هالفكرة
لنى استناني هنا صلوح
صالح وين
لنى مشيت ثواني وراجعه
راحت ورجعت مره ثانيه معها ورده مجففه
وقفت عند مدخل القصر مع صالح عند نافورة الشوكلاته



حطت الوردة المجففة بالمزهرية جنبها وابتسمت هذي أول ورده تعطيني ياها
جففتها وكتبت عليها الساعة واليوم لما كنا بسويسرا
صالح ابتسم ودخل يده بجيبه وطلع ورده مجففه كان لونها وردي وغمقت وشكلها مهتري حطها جنبها وابتسم وهذي أول ورده تعطيني ياها أنتي
لنى استغربت أنا ... صحيح أعطيتك ورد لكن كله بالغرفة حقتنا لسى ما جف مره
صالح ابتسم إلا تذكري
لنى حاولت تتذكر ما عطته متأكدة
صالح ابتسم هذي الوردة شفتي اول خطبتنا لما ناديتيني عند المسبح
لنى حمرت خدودها ايواا
صالح بابتسامة وقلتي كلام يا ثقله على قلبي ومشيتي معصبه
لنى حزنت عليه ايواا
صالح ومن العجلة طاحت منك هالورده كانت بشعرك وأخذتها أنا ومن يومها ملازمه هالبنطلون ما شلتها
لنى حطت راسها على كتفه أنا آسفة حبيبي
صالح معذوره حبيبتي الحب اكبر من كل شي
.
.
صدمة حياة هشام شفتوا كيف تلقاها..
أما عزيز القارئ كيف تلقيتها أنت؟؟؟

.
.
.
من دواعي الرثاء أن تنفق الذهب في الطلاء . ( مثل فارسي ) .
<<< نهاية الجزء الخامس و الثلاثون


الجزء السادس والثلاثون


إن رجلاً قال:
يا رسول الله علمني عملاً أنال به ثواب المجاهدين في سبيل الله
فقال: هل تستطيع أ ن تصلي فلا تفتر, وتصوم فلا تفطر؟!
فقال يا رسول الله, أنا أضعف من أن أستطيع ذلك".
ثم قال النبي ? :
" فوالذي نفسي بيده, لو طوقت ذلك ما بلغت المجاهدين في سبيل الله".

** أحبك تعني.. لا أحب أن أراك حزين... **



وقفت سيارة من الطراز الفاخر
فتح باب السيارة البادي قارد الحالي لكاريس
نزل محمد ونزلت معه كاريس
طالع بالقصر العالي شكله يخوف من ضخامته يبث الهيبة بصدر الإنسان
حول السور حراس بين كل شبر وشبر حارس
فتحوا البوابة الحديدة العالية
ودخلت كاريس مع محمد
محمد ما عجبته قصة البادي قارد هذي وهو اش لزمته لزوجته أجل
الحارس وهم داخلين حط السلاح قدامهم ما سمح لهم
كاريس رفعت عينها
لما شافها الحارس انحرج عفواً أهلا وسهلا مدام كاريس تفضلي
سارا ما عطته وجه جات بتدخل ما رضوا له محمد يدخل
كاريس أنتا شو إصتك مهو معي ليش عبتمنعه
" أنت اش قصتك هو معي ليش بتمنعه "
الحارس آسف في أوامر من السيد آلبرت تمنع دخول أي زائر من غير ازنه
كاريس تأففت
البادي قارد اللي وراها طول بعرض ساكت ويطالع بمحمد من طرف عينه
كاريس بجفاف عبألك افتاح
" أقول لك افتح "
جا رئيس الخدم من ورا السور كانزو خليا تدخل
فتح السور ودخل محمد مع سارا وسط عيون الكل
رئيس الخدم انحنى لها أهلا مدام كاريس
كاريس ما تتعامل معهم من اول يكفي قصر أبوها اللي تحس بالضيق لما تدخله دوامة من الكفر داخله
طالعت بمحمد أنا أسفه محمد متعتبتك معي
محمد ابتسم يطمنها
مشي معها ورا الخادم وفتح لهم باب كبير والمكان أصلا كله يرهب
كاريس كشرت بوجهها هاد اكره مكان عندي
محمد استغرب لهالدرجه تكرهي أبوك
كاريس مسكت يده هلأ بتشوف
دخلوا من هدوء المكان لو ابره تنرمي فيه يطلع صوتها
الخادم وصلت مدام كاريس سيدي
رفع راسه محمد يشوف المنظر قدامه
رجل بالخمسينات جسمه مليان وضخم ما عنده شعر براسه كله اللهم شنب عريض ومرتب وعيونه غايصة مع حاجب غليظ يوحيلك بذكاء صاحبه بفمه لفافة السيجارة الكبيرة
المكان كله ذهب
ايواا ذهب مكتب ضخم مزخرف بالذهب وخشب السنديان
والكنب والمفارش بخيوط الذهب يعني بالمختصر إذا حرامي جا يسرق اقلها ياخذ قطعة المفرش الصغيرة اللي ع الطاولات
محمد طالع بسارا
سارا طالعت فيه بمرارة ما إلت لك
مشى معها وهو ساكت ينتظر الغول اللي قدامه يتحرك
السيد آلبرت اللي أصله أميركي أصلا من أم بريطانيه ترجع أصوله فلسطينيه
وقف وبيده السيجارة طفاها بطفايه الذهب اللي تلمع حبيبتي كاريس
كاريس تركت يد محمد ببرود وراحت له آهلين بابا
آلبرت عيون بابا كيفك حبيبي مشتألك كتير – ضمها
كاريس اختنقت من ريحة سيجارته مختلطة بريحة الويسكي
بعدت عنه لما تركها منيحه هاد زوجي محمد بعرفك عليه
آلبرت طالع بمحمد بازدراء من فوق لتحت
محمد بنفس النظرة السلام عليكم
آلبرت طالع فيه باحتقار وكره لمحمد وطالع بكاريس
كاريس من بين أسنانها بابا
آلبرت إلا دلوعته قال بجفاف أهلا بزوج بنتي
محمد ابتسم مشوارنا طويل هنا ولف عيونه باستفزاز يستكشف القصر
كاريس بابا أنا ومحمد ريحين نرتاح
ابو كاريس رجع مكانه ما توقع برود بنته لهالدرجه صارت باردة معه زيادة عن اول
بدو يرتاح يرتاح لكن أنتي خليكي معي اشتأتلك
محمد قال بتشفي و بانتقام سارا لازم ترتاح عشان حملها
آلبرت و قف بعصبيه نعم أي حمل أنتي مجنونه هاد غبي عبيستغلك افهمي
كاريس طالعت فيه وكانت فعلا مرهقه ازا أنا ضليت دئيئة وحده هون بكون فعلا مجنونة
" أنا إذا ظليت دقيقة وحده هنا بكون فعلا مجنونة "
محمد كان بيرد لكن كاريس سحبته معها وفعلا أبوها استفزازي درجه أولى
مروا من مدخل جناحه انتبه محمد على المدخل يعكس الحمام الله يكرمكم واقف عنده حارس


دخلت بالاصنصيل مع محمد
محمد سندها عليه بهدوء سارا .. تعبانه
سارا دموعها نزلت كتير
محمد طبطب عليها اصبري مصيرنا بنتصرف
انفتح الاصنصيل على ممر طويل
محمد من هنا
سارا إيه
البادي قارد واقف و معاه حراس
محمد تنرفز سارا ممكن أنا متضايق من وجود هالاشكال كأنهم أشباح بكل مكان ناطين لنا
سارا تكرم عينك
طالعت بالبادي قارد واللي معاه من اليوم وريح ما بدي ولا واحد معي اوكيه
البادي قارد بصوت ضخم بس مدام هي أوامر السيد آلبرت
كاريس وأنا بؤلك ما بدي اوكيه
البادي قارد كان واضح عليه التردد
كاريس نفز اللي سمعته
..... ومشيت
محمد شافهم وهم رايحين صحيح الإنسان ببيته ملك
محمد سارا
سارا إيه حبيبي
محمد معليش أنا بقولك أنا ما اقدر أعيش بزي بيت أبوك أنتي عارفة اعتقد انه ما يجوز الأكل والشرب بآنية ذهب وفضة اجل كيف هذا بيته كله منه سوري اسمحيلي نشوف لنا فندق يشيلنا
سارا وقفت بمرارة وعلى بالك السيد آلبرت بيوافئ
محمد مع احترامي لك طز فيه وبأشكاله أنا أسوي اللي يريحني وهو ماله دخل فيني وأنتي زوجتي تحت رعايتي
كاريس إيه لا حبيبي ما بيحتاج بتعرف ليش
محمد تنرفز سارا ترى أنا ماني بزر تكلميني بهالطريقة
سارا سكتت بهدوء سوري حبيبي ما أصدت بتعرف متوترة من بيي
محمد حزنته ضمها ومسح على شعرها لا تعتذري حاس فيك
سارا مشت معه أنا بإلك ما بيحتاج لأنو أنا عارفه حرمت هالشي واللي بياخدوا بالدنيا ما بياخدوا بالجنة مشان هيك جناحي ما في دهباية وحده
" أنا أقولك ما يحتاج لأنه عارفه حرمة هذا الشي واللي ياخذه بالدنيا ما ياخذه بالآخرة عشان كذا جناحي ما فيه ذهبه وحده "
محمد كويس برافو عليك الحين خلينا ننام لأني هلكان وبكره يصير خير
سارا ابتسمت اوكيه ورانا صباح طويل


صحيت جسمها متكسر من النومه ع الكنبة طالعت بالساعة وعيونها ع الشمس غمضتها شوي شوي وقامت شافت الساعة 12 الصبح
بعدت عبايتها وقامت البيت هادي
المكان مرتب بحذر دخلت راسها على غرفة هشام لقته نايم
دخلت بخفه وأخذت أغراضها ودخلت الحمام
هشام كان صاحي وصاحي من أول بعد لكنه كان بسريره وشافها هي نايمه بالصالة ومتغطية بالعباية
كسرت خاطره بس بسرعة تذكر اش سوت قال عساها تنعفس مع البرد تستاهله
غطى نفسه بالبطانية ما في إلا جزء من وجهه مقابل الحمام
دانة بالحمام بكل حذر تتحرك تخاف تحرك أي شي ويطلع صوت يصحيه ما هي رايقه لصراخه تذكرت اللي صار كله وبكيت اختلطت دموعها بموية الدش لعل وعسى تريحها



خلصت دوشها ونشفت نفسها ولبست ملابسها تحسباً لو هشام كان صاحي ما يشوفها
فتحت الباب بشويش وطلعت
هشام كان فاتح طرف عينه بشكل ما تشوفه
لفت نظره لبسها تنوره اللين الركبة جينز وبلوزه هاي نيك بلوفير أزرق وبيج وشعرها الطويل منثور عليها ومبلل
لف وجهه لجهة الثانية حتى ما يحن عليها لأنه واضح من انفها الأحمر إنها كانت تبكي
مرت من جنبه بشويش طلع صوت من بطنها لأنها جوعانة مره من أمس ما هي آكلة شي وهذا يأثر عليها
دانة عضت على شفتها وهي تخرج من الغرفة
هشام ابتسم وغمض عيونه
جلست بالصالة المكان حولها راقي وفخم لكن إلى الآن ما عرفت هي وين من الخوف والتعب تحس إنها خايفه ببلد برا لكن بس طالعت بهشام أو باي شي يخصه تحس بالأمان
طالعت بالنوته الصغيرة حقت المذكرات جنب التلفون
Roma hotel universal
قالت بحسرة اهاا يعني إحنا بإيطاليا يا ليتك راضي يا هشام كان كنا مبسوطين ببلدة زي هذي
شوي طلع هشام وعلى رقبته الفوطة
دانة طالعت فيه ورجعت نظرها ع التلفزيون
هشام جلس ع الكنبة بدون ما يطالع فيها
دانة قامت دخلت المطبخ وأخذت علبة مويه ورجعت تخفف من جوعها
هشام اخذ الريموت وحط رجل على رجل
دانة كانت قاعدة تتفرج عليه بدون ما ينتبه
هشام ملاحظها طالع فيها دانة ارتبكت وشالت عيونها
هشام يحرجها خير قدامك العربية وإلا الـ mbc
ما ردت وشربت من المويه ووجهها محمر من الفشيلة متعمد يحرجها
قام دخل ع الغرفة
دانة تنهدت شكلي مطوله عدوتك يا هشام
طلع من الغرفة وهو يلبس نظارته الشمسية البنية
دانة لفت وجهها عنه بس شايفه شكله وهو لابس بنطلون بيج وبلوزة بنية وشال على رقبته وبإيده جاكيت جلد رسمي لونه عسلي
وقف قدام المرايا ولبس الجاكيت وهو يعدل شكله
دانة انقهرت طالع بهالشكل لحاله ما راح تخليه لو هزأها
وقفت وراه هشاااام
هشام بدون ما يطالع فيها لا تخافي جايب لك فطور معي
دانة انقهرت ضغطت على نفسها اقلب وجهك عساهم يتلصقوا فيك
مالي دخل فيك أنا:............
مشت وخلته بدون ما ترد عليه دخلت ع الغرفة وقفلت الباب
هشام لما راحت لف ع الباب يكون أحسن
طلع من الشقة


على طاولة الفطور دخل محمد وجلس جنب سارا
محمد صباح الخير
سارا ابتسمت صباح النور
محمد طالع بوجه أبوها مكفهر شكله عنده مصيبة على هالصباح
قطع من الخبزه الفرنسية برواقه ودهنها بالزبده وحط عليها شرايح رقيقة من اللحم المقدد أكل منها بتلذذ ذكرته بفطور أمريكا حق الجامعة
أبو كاريس طالع فيه
محمد ابتسم بهمس سارا اشفيه أبوك كأنه شايف جني
سارا ابتسمت محمد
محمد ههههههههههه ولا يهمك
ابو كاريس قال بصوت عم القاعة وما هز شعره من محمد سمعت أخبار ما عجبتني
سارا شربت من الحليب وهي
ابو كاريس الغبي هاد صحيح فنشون للبادي قارد تبعاتك
محمد ببرود أعتقد إني زوجها وما عادت تحت حمايتك
ابو كاريس بنرفزه من بروده أخرس أنت
محمد ابتسم ببرود ع العموم ما راح نزعجك كثير أنا وسارا
أبو كاريس ابتسم بسخرية لاااا وغير اسمك كمين كاريس منيح شي حلو والله صرتي عبدته بعد ما كنتي مكرمه عند بيك
محمد أي مكرمه وهي مرميه بأميركا لحالها وأنت هنا بين جدران الكفر تتخبط
ابو كاريس يقدر بكلمه يرموه بالسجن يعفن فيه لكن المفتاح هي سارا ما يقدر على دمعة منها
محمد وقف وهو يرفع جواله سارونة حبيبتي أنا أنتظرك اوكيه وغمز لها
سارا وقفت لاحئتك
" لاحقتك "
طلعت معه محمد بهمس عشان الحراس سارونة بشار اش بنسوي بخصوصه عارفة نام بالمطار أمس مسكين
سارا خليه يفوت وينو
محمد بممرات جناحهم هنا المشكلة كيف بندخله بدون ما السيد يدري مع كل هالحراس
سارا بتفكير مستحيل لأنه ما بألك بكل مكان أنتا شيف حتى عند الحمامات فيه حراس بسخرية كملت ما بابا شخصية سياسية بيحبوا الفلسطينيين كتير مو
محمد تنهدت اش بنسوي طيب
سارا وقفت بصالة جناحها محمد ما إلا انه من هون
محمد وين
سارا مسكت يده تعى فرجيك
محمد وقف معها بالصالة في لوحة كبيرة بارزه شوي عن الجدار
محمد اشفيها اللوحة
سارا لمستها زمان كان في باب بس مالي متزكره وينوو
محمد سارا من جدك أنتي
سارا والله ما عبمزح لأنو - تهدج صوتها- ماما كانت تطلع معي منو مشان تجيب غراضه مو بابا حيبسه هون هي وخالتي عملو
محمد طالع فيها سارا أسطورة لحالها اوكيه كيف بنلاقيه ما تذكري
سارا لمست اللوحة ما بأى بتزكر
محمد مسك اللوحة معها يلمسها
ضغط وحده من الزوايا قامت انلفت اللوحة وانفتحت
سارا صرخت بصوت منخفض واو برافو
الاثنين مع بعض الحمد لله
محمد رفع الجوال بشار شفت المخرج خليك مكانك
بشار اوكيه أنتظرك لا تتأخر
محمد يللا سارا طويل المكان
سارا أبدا تعى معي رجعوا اللوحة نفس مكانها سارا جثت على ركبها وحبت وسط المكان بنور جوالها ماشيه
محمد وراها كأننا بحرب
زحفوا الممر ضيق صغير مره ريحته رطوبة من قدمه ومتهالك مترين بالضبط كانوا بالنور
محمد برااافو منيح كتير
سارا ههههههههههههه
مشوا بين الشجر
محمد الوو ايواا بشار وينك
بشار هلا محمد أنا قدام هذا مبنى كبير قصر ما ادري حق ايش كله حراس
محمد اهاااا اوكيه يا ذكي ابعد عنه لف من ورا الشجر أنا أنتظرك عند الشجرة الكبيرة اللي هناك اللي عندها العلم اليهودي
بشار تفووو عليه مع السلامة
محمد ابتسم قالها بحماس
سارا عدلت حجابها محمد نبدا من اليوم
محمد طالع بالسما إنشاء الله
وقف بشار وهو يلهث وشكله مبهدل واضح عليه التعب تعبان هلا
محمد ابتسم وهو يسلم عليه تعال ارتاح عشان نبدا شغلنا
محمد كيف حالك سارا
سارا منيحه الحمد لله
محمد يللا
بشار بتعب محمد بنمشي كثير
محمد اشر شوف هذا قصرهم
بشار ببلاهة أي قصر
محمد هذا هذا اشفيك انعميت
بشار فتح فمه هذااااا؟؟!!



محمد وسارا هههههههههههههههههه
بشار هههههههههههههه من جدكم بلا هبال
محمد أقول امشي وأنت ساكت
بشار مشاء الله أبوك شكله يشتري الحراس بالجملة
محمد ههههههههههههههههه
سارا ابتسمت يضايقها هالشي بأبوها اللي اغلب تصرفاته تضايقها
لفوا من جهة البوابة بين الشجر بدون ما ينتبهوا عليهم الحراس
بشار ليه من هنا ليه ما تدخلوا من البوابة
محمد هه هه أنا زوجها كانوا رافضين يدخلوني الحين بندخلك وكأنه مالك وجود ما تتحرك من الجناح نجيب لك الأكل والأشياء كلها لعندك فاهم
بشار حاضر سيدي
محمد هههههههههه بتسمع هالجملة كثير هنا
بشار الله يستر بسم الله
محمد سارا بشويش انتبهي اول أنتي ادخلي
دخلت سارا ومحمد واقف قدامها
بشار محمد كيف بندخل كذا
محمد يا خوي اللي طالب الجهاد لازم يتعود ع الأشين من كذا
بشار الأجر على الله وأنت الصادق


هشام واقف عند مبنى الجامعة حقته لما كان يدرس نفسها ما تغيرت من قبل 3سنين
نفس محل الآيس كريم اللي طعمه ما ينسى ولا عربة بائع السجق المتجول
والكوفي الكبير القديم نفسه ما تغيرت ايطاليا من تركها كثير
دخل محل الكوفي يفطر له شي ويجيب لدانة معه شي تفطر عليه
جلس بعد ما طلب قطعة دونات مع كوفي
طالع بالناس رايحين جايين وكل واحد مشغول بشي
شاف شاب مع زوجته وطفل صغير بالمهد
لف وجهه ياما تمنى يكون مع دانة كذا
تنهد مكتوب عليه الشقى
طالع بالإيد الناعمة اللي انحطت على القطعة حقته اللي ما مسكها
رفع عيونه ابتسمت البنت وأخذت الدونت وهربت
هشام طالع فيها وهي تجري ابتسم عمرها تقريبا عشر سنين سرقت قطعته و ياما صارت له لا وكان أيام يجي مع فارس بإيجازاته لما كان فارس يجيه ويجلس بهالمكان ويشتري كم قطعة ويخليها دقايق و يجي صبي صغير أشقر حفيان ومعاه بنت صغيره واضح عليهم الفقر وياخذوها بشقاوة ويهربوا
ولما لحقوهم عرفوا إنهم من مدرسة أيتام داخليه يهربوا منها ويرجعوا
أخذ كيس الدونت اللي طلبها وقام


لبست البنطلون حقها وسكرت القميص الفوشي وعدلت شعرها وطلعت جلست بالصالة حقت الفندق قررت ما هي عاطيه هشام أي وجه عشان ما يجرحها بالكلام
فتحت التلفزيون وسكرته مسخره ما فيه شي ينشاف
أخذت جوالها ودقت على أمها مره وحشتها يومين ما سمعت صوتها
الوو
دانة بكيت لما سمعت صوت أمها وهي محتاجتها بزي هالوقت الوو ماما
أم فارس دنوو حياتي كيفك كيف زوجك
دانة تمسح دموعها كلنا بخير ماما أنتو كيفكم
أم فارس والله بخير عساك مبسوطة مع زوجك
دانة بكيت أيـ...وااا
أم فارس كسرت خاطرها بس يا دانة قطعتي قلبي اشفيك حبيبتي
دانة بين بكاها ماما مشتاقه لكم ابغا ارجع
أم فارس هااا اش بيقول عليك زوجك من اول يوم كذا أعقلي واسمعي كلامه وخليك سنعة على قولتهم ههههههههه
دانة ابتسمت كيف بابا
أم فارس لو موجود كان خليته يكلمك لكنه طلع
دانة خلاص سلمي عليهم
دخل هشام
دانة مع السلامة سكرت التلفون وقعدت تبكي
هشام وهو يحط كيس الورق اشفيها هذي ماني ناقص أنا حن عليها ليه تبكي مكلمة أمها شكلها
حط الكيس عندها بدون ما يطالع فيها جبت لك فطور معي
دانة قامت وهي تصرخ وتبكي ما ابغا منك شي ولا ابغاك ابغا ارجع لأهلي ما ابغاااااااك طلقني
هشام طالع فيها ولف ع الثلاجة فتحها وطلع منها عصير و سكرها برجوله فتحه شرب منه وتنهد بانتعاش شايفه نجوم الظهر اقرب لك من إني أطلقك شرب منه مره ثانيه مو حبا فيك لاااا بس كذا بخليك معلقة مثل ما علقتي غيرك
دانة وهي تبكي ما ابغااااااااك أنا أكرهك ما تفهم
هشام جلس وبإيده العصير وحط رجل على رجل ببرود وأنا أموت فيك عاد تخيلي طالع فيها باحتقار لك وجه تتكلمي بالثقة أنتي طلاقك قليلة بحقك
دانة وهي تبكي وصوتها مرتفع قلت لك طلقني ما ابغاك
هشام باستفزاز وأنا قلت لك طلاق ما أطلق توك تذكرتي انك ما تبغيني و عايشه على ذكرى الحبيب الأولي
دانة مشت ع الغرفة وهي تبكي بحرقه وقهر
رجع راسه على ورا ورمى العصير جنبه بعصبيه


بعد الصخرة من قدامه باقي شوي ويبان
بشار معه محمد عطني المفك من جنبك
محمد عطاه اش بتسوي
بشار بحاول اكسر الصخرة الصغيرة اللي هنا
سارا عطتهم العصير ارتاحوا وبعدين كملوا
محمد أخذه شربه بدفعتين اححححح ما يمدي لازم نخلص شغلنا بأسرع وقت
بشار مسح عرقه هاا انفتح
وبان النور من الفتحة اللي كانوا بيفتحوها عشان يدخلوا ويطلعوا منها بسهولة
محمد وقف بستحم ونخرج
بشار انسدح بمكانه نستناك
محمد اوكيه سارا تعالي شوي
سارا قامت بتعب نعم
محمد وقف بوسط الغرفة جلسها ع السرير وجلس جنبها سارا
سارا رفعت عيونها نعم
محمد بلع ريقه وهو محتار أنا فكرت إني أرسلك للسعودية مره ثانيه
سارا باستغراب السعودية ..... لشو
محمد شفتي يا سارا الأوضاع بنفسك ما ينفع تكوني معي
سارا بس أنا ما بتحرك من مكان أنت فيه
محمد هداها اهدي حبيبتي صعب مع حملك تكوني بمكان شبه معركة يعتبر ما ندري بأي لحظه ممكن واحد فينا يطيح فيها مقتول
سارا دمعت عيونها بعيد الشر عنك حبيبي بس أنا رجعه للسعودية أو أميركا سوري ما برجع لو على موتي
محمد تنهد عنيده عنيده عنيده ومدام قالت لا لو اش ما صار ما بتقتنع وقف واخذ أشياءه ودخل الحمام
سارا جلست ع السرير وهي تمسح على بطنها وتبكي ما بدي أنحرم من وجود أي واحد فيكن أنتو الاتنين بحتاجكون
قامت أخذت الشنطة القماش الخفيفة وحطت فيها بعض الأشياء اللي ممكن يحتاجوها برحلتهم


سلطان رندوو رندونه يللا عاد أكيد بالفندق و إلا بمكان مع زوجته
رندا شاكة قالت بتفكير وهي سرحانة بدون ما تنتبه سلطون
سلطان طالع فيها
رندا استغربت ما رد عليها طالعت فيه سلطـ... اشفيك تطالعني كذا هههههههههههههه سوري ما انتبهت
سلطان ابتسم ههههههه عيونه آمري اش تبين
رندا ليه ما يرد محمد أكيد فيه سبب
سلطان وهو واقف معها عند شقة محمد رندا يمكن نايم يمكن ما يبغا يرد حطي كم عذر
رندا بس حتى تلفونه ما يرد
سلطان خلاص أوعدك نظل هنا يومين وكل يوم نمر عليه
رندا ابتسمت مشينا
سلطان مسك يدها نندا عندي خبر حلو
رندا أخبرني ما هو الحلو
سلطان تتريقي أنتي ووجهك
رندا ههههههههههه لا والله ما أتريق
سلطان ابتسم وهو يقطع الشارع معها على مطعم راقي
بعد ما جلسوا
رندا يللا قول
سلطان ببرود اصبري يوووه ما فيك صبر
رندا سلطااااااان
سلطان وهو يطلب عيووووووونه
رندا ابتسمت قوووول
سلطان ابتسم كافي كافي بقول
رندا عدلت جلستها ايواا
سلطان تحمحم وهو مستحي وخدوده مورده
رندا طالعت فيه بشك سلطااان اشعندك مستحي كأنك بنت
سلطان هههههه رندااااا
رندا ايييييييييش سلطاااان
سلطان بلع ريقه وطلع ملف مستشفى صغير مطبوق من جيبه تفضلي
رندا استغربت شهذا
سلطان شرب عصير افتحيه وشوفي
رندا باستغراب فتحت الملف وطلعت الأوراق
أوراق تحاليل
......
طالعت بسلطان
سلطان ابتسم
رندا ابتسمت وهي تقرا اسمها مره ثانيه
سلطان باس يدها مبروك علينا
رندا بابتسامة وه يناااس كم استنيته حبيبي
سلطان ابتسم أشوف من الحين استحل المكان
رندا ههههههههههه أنت أبوه الأساس طالعت فيه إلا سلطان غريبة كيف أخذت التحاليل
سلطان رفع يدها ببراءة من هنا
رندا شافت نقطة دم متجمدة على ذراعها طالعت فيه باستغراب
سلطان ابتسم بخبث كيف؟ أنا أقولك ببساطة لما نمتي باستغراق الأخت وتاركتني لحالي أذاكر شكيت ورحت أخذت الأبره وضربتك والسلام خير ختام
رندا عصبت احلف بس انجاز سويت
سلطان هههههههههههه الحين انتهى الموضوع أنتي ليش معصبة
رندا معصبة لأني ما حسيت عليك
سلطان عاد ما حسيتي اسألي نفسك كيف ما حسيتي من الدلاخه
رندا بعصبيه سلطوووووون
سلطان ابتسم لا والله حبيبتي ما حسيتي من التعب عشان كذا
رندا ابتسمت بس مفاجأة حلوه يسلمو حبيبي
سلطان ابتسم ما سوينا شي تفضلي مع إنها والله ضربت حظ ما توقعت
رندا ابتسمت بأمل أنت عارف ياما استنيت هالطفل
سلطان ابتسم بحب يتربى بعزك
رندا ابتسمت وبعزك آمين


صالح غطى راسه وصرخ لنــــــــــــــــــــــــــــــــــــى
لنى ابتسمت بخبث ودخلت غصن الوردة بالمقلوب من تحت البطانية صلوووح
صالح نعسان والغصن على وجهه طالع لنووو بتشيلي يدك وتخرجي وإلا كيف
لنى بمشاكسة ابتسمت كيييييييف
صالح مسك يدها بسرعة وعظها
لنى صرخت اااااااااااااااااااه يدي
رفعت عنه البطانية ايدييييييييي صالح ااااااااااي
صالح ابتسم وهو مغمض عيونه ويدها بين أسنانه
لنى صلوووووووووح يدي اااااااااااااااااااا
صالح تركها وابتسم أنا صالح مو حيالله
لنى تهمز يدها أنا اوريك عضته من كتفه بقووووة
صالح متعور بس ما تكلم
لنى تزيد وصالح يتعور زيادة بدون ما يظهر
تركته حلوه عشان تحس فيني
صالح ابتسم وهو مغمض عيونه بكذب مساااااااج ولا أحلى
لنى تنرفزت صلوح قوم
صالح هههههههههههه فتح عيونه أنتي ليه بتقوميني ممكن اعرف اش المطلوب
لنى أشرت على يدها شوف اشسويت
صالح ابتسم حبيبتي هذا يزيد المحبة الله يديمها بيننا
لنى احلف بس قوم أي محبة اللي تتكلم عنها أنت
صالح ماني قايم اللين تقولي
لنى تستعبط اش أقول
صالح ما يرد ومغمض عيونه
لنى صااااااالح
صالح ما رد ...........
لنى قالت برقه أحبك
صالح فتح عيونه وقام عفيه كذا الناس يقوموا مو بالوردة حتى الوردة ما تعرفي تستعمليها مسك يدها وحط فيها الوردة هذي كذا تتقدم مو بالمقلوب
لنى هههههههههههههههههه والله انك تحفه
صالح ابتسم وهو قايم أنتي يبغالك جلسة
لنى ابتسمت يللا بس يستنونا ع البحر كلهم
صالح ايواا طلعي الشورت حقي بالله من جنبك
لنى نعممممممم!!
صالح ببراءة ابتسم اشفيك الشورت اااا ما فهمتي يعني السروال القصير فوق الركبة بشبر
لنى بعصبيه احلف بس لا أحسن ألبسه
صالح واقف عند باب الحمام ههههههههههههههههههه امزح معك افااااا أنا ولد السامي البس شورت ههههههههه



لنى وهي تقوم افففف صالح والله إن عدت هالكلمة ياويلك
صالح ههههههههههههههههه رمالها بوسة لعيونك
لنى ههههههههههههههه روح بس تروش بيتصلوا علينا
صالح دخل لا أوصيك سوي نذالة زي سفرنا اول زواجنا مع نواف
لنى ههههههههههههههههه لا تبت أنت الحين زوجي حبيبي
صالح وهو يقفل الحمام ابتسم لنوو خلصي بسرعة يكون أحسن لك ولي
لنى وهي تفتح الدرج هههههههه إنشاء الله


ع البحر
نورة تثاوبت سمووور
سمر لفت بابتسامة سمي شعندج
نورة أقول تكلمي زي الناس لا ألمك بكف الحين يسطرك
سمر هههههههههههههههههههه اشفيج
نورة عصبت سمر تعوذي من الشيطان
سمر عدلت حجابها هااا نعم
نورة قولي لهم يفتحوا باب السيارة بدخل أنام
سمر وليه ما تقولي لأخوك إنشاء الله اش شغلته
نورة تثاوبت انقعلي عن وجهي قبل لا يصير لك شي مو طيب
أم خالد تنادي نورة تعالي
نورة لفت نعم ماما
أم خالد اشفيك وجهك مصفر
سحر لا خالتي سلامتها بس ما نامت
نورة بحده إلا نمت بس ما اكتفيت من النوم
الكل ههههههههههههههههههههه
أم خالد ابتسمت استانسي مع البنات أنتو طالعين بحر مو عزا
نورة إنشاء الله ميلت راسها على يارا وهي تلعب شادن اللي بدت تآغي
نورة يا قلبي أنا وهي تلعبها شوشوووو
يارا ههههه خذيها
نورة أخذتها وهي تلعبها
وقفت السيارة ونزلت هالة مع عبد العزيز و ريماس الصغيرة شايلتها بالمهد حقها
أم سامي هلا والله
رنا اول شي سوته شالت ريماس سلمت على هاله وأخذتها
هاله ههههه شف صارت أهم مني
رنا ههههههه أكيد
هاله وين ما خذتها
رنا ابتسمت بروح لفارس
الكل ههههههههههههههههه
أم نواف ابتسمت الله يرزقها
الكل آمين


هند لابسه عبايتها عندها موعد مستشفى وتكلم عبد الإله اللين يجيها يوسف
هند ابتسمت بألم لااا اوكيه حبيبي انبسط ما تصير دايما
عبد الإله ههههه والله انك صادقه هذولي حضر ما يحبوا هالطلعات
هند هههههه ما كأنك منهم
عبد الإله ههههههه لا والله نطلع بس تعرفي الشباب هم اللي يجمعوهم والحين بدوا كل واحد تزوج وانشغل بحاله
هند ابتسمت بمرارة عقبالك
عبد الإله من قلب اميييين
صالح جنبه اشدعوه شوي شوي بتطلع من السماعة فقعت إذن البنت أشفقت عليها أنا
عبد الإله طالع فيه من طرف عيونه وابتسم أقول روح لزوجتك وأنت ساكت
صالح ههههههههه يااااليت
هند تنهدت عبد الإله......لا ترد عارفة جنبك العالم .... أحبك
عبد الإله ابتسم وقلبه تزيد دقاته اوكيه مع السلامة حبيبتي
هند قفلت منه ومسكت قلبها تنفست بصعوبة جات بتطلع من الباب فتحته طاحت بقلة حيلة والدم مغرقها وبصعوبة تغمضت عيونها على صورة عبد الإله حبيبها
يوسف دخل فطووم اطلعي نادي هندون يللا
فطوم جالسة ع التلفزيون يوسف اطلع أنت ما لي خلق
يوسف فطوووم حبيبتي اطلعي بيروح موعدها
فطوم طالعت فيه بشرط
يوسف إنشاء الله من عيوني باسكن والراشد واللي تبغيه بسرعة
فطوم نقزت دقايق
طلعت هندووووون هنووووون
فتحت الباب وصرخت اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
يوسف حس بشي طلع الدرج بثواني
شاف المنظر اللي ما تمنى يشوفه
هند طايحه بين الدم تنزف و فطوم جنبها تبكي بمرارة وخوف
جرى لها بخوف هند هـــــــــند رفعها من بركة الدم زي الريشة بإيده ما فيها روح
يوسف دموعه نزلت هند حبيبتي قومي هنـــــــــــــــــــــــد
فطوم ببكى رفعت الجوال ودقت على أمها الجوال مقفل أمها برا المملكة مع ابو يوسف بحكم شغله كسفير
يوسف اتصل بصعوبة ع الإسعاف ما يبغا يسمع ما يبغا يعرف الخبر
ما يبغا هند أمانة أبو وأمه عنده
فطوم ببكى اتصلت على عبد الإله اول ما طلع يوسف مع الإسعاف وهي تلحقهم
رنا وقفت وهي تطلع جوالها تدق على فارس
عبد الإله هههههههههه صويلح هذا الثقيل هااا
صالح ابتسم هذا الثقل بعينه
عبد الإله رفع جواله باستغراب هند توها مقفلة الووو هلا حبي
فطوم وهي تشهق عبد الإله
عبد الإله طالع بالشاشة ورجعها وهو معقد حواجبه وقف حس بشي صاير ايواا
الكل طالع فيه
عبد الإله رفع صوته اشفيها هند
فطوم كلامها يتقطع من البكى هـ..نـد ماااا..تت
عبد الإله اخذ مفتاحه بصراخ نعم وينها.... وين هي تكلمي
ابو نواف طالع الله يستر وهو يقوم مع عياله الكل قام
رنا واقفة ريماس كانت بتطيح من يدها لو ما أخذتها خلود وهي تشوف منظر عبد الإله قدامها
نزلت دموعها هند
خلود اشفيك رنوو
رنا دموعها تنزل هند هند فيها شي
عبد الإله ركب السيارة بدون ما يقفل جواله وع المستشفى صورة هند قدامه وصورته وهو يترجى أهله يسووا الفرح حقه حتى يكون معها بمرضها
عبد الإله قطع الإشارتين ورا بعض
والله لو يصير فيها شي والله ما أسامحكم ليوم الدين
نواف هدي الله يصلحك يا عبد الإله ما فيها إلا الخير
عبد الإله دموعه تنزل من غير أي تأثير على وجه كأنها مويه تصب هند ما مااتت تفهم ما ماتت أقولك ما ماتت توها مكلمتني توها قالت لي احبك توني مقفل منها ما ماتت
نواف من سمع كلمة ماتت خاف تكون ماتت وعبد الإله مصدوم إنا لله وإنا إليه لراجعون ثاني صدمه قويه عليه اعز اثنين بحياته يكفي اللي راح
وقف السيارة بموقف خطأ وما همه إنشاء الله مليون مخالفه تفداها أهم شي يشوفها
دخل زي المجنون ما يشوف قدامه
نواف مسكه عبد الإله سم بالرحمن وين طالع تعرف غرفتها
عبد الإله بعيون تايهه ويتنفس بصعوبة خلصني
نواف سأل الرسيبشين وطلع معه
عبد الإله مو منتبه ع الدنيا شاف يوسف واقف عند الغرفة دخل ع الغرفة شاف جثة يغطوها بيشيلوها على ثلاجة المستشفى انهار بعدوا
يوسف جا طلعه مع نواف
يوسف والدمع بعيونه عبد الإله الله يخليك هدي هند بغرفة العمليات تحتاجك ادعي لها
عبد الإله ضمه هذا ريحة أخته يوسف هند كيفها ما ماتت صح
يوسف خايف فالك ما قبلناه ادعيلها
عبد الإله منهبل مو عارف كيف يتصرف لو ماتت بيموت وراها
المستشفى تملا الكل واقف معه
فارس عبد الإله اصبر أنت رجال وينك خذ السجادة وروح توضى وصلي ركعتين عسى ربك يفرجها
عبد الإله رفع أكمامه وهو يدخل يتوضى دمعه يختلط بموية الوضوء يا رب يا رحيم تلطف بي
فارس راح لرنا اللي كانت تهدي فطوم المنهارة
فارس رنوو
رنا ضمته وهي تبكي فارس كيفها هند
فارس مسح عليها يهديها البنت بأمان أنتو بس لازم ترجعوا البيت خذي أختها وروحي
رنا وهند
فارس لا تخافي اول بأول بكلمك حاليا ما راح تستفيدي لازم يفضى المستشفى شوي
رنا تركته وهي تمسح دموعها طيب
طلعت مع فطوم على بيتها


هند بين الأجهزة الدكتور نزل الكمام بحزن ما قدرنا نساعدها للأسف
عبد الإله كان راجع وشاف الدكتور خارج جرى له هاا دكتور بشرني
الدكتور اصبر يا ولدي البقية بحياتك
عبد الإله انفجر بوجهه بصراخ نعم بعد بعده بإيده دفه بقوة الدكتور تضايق من تصرفه بس عذره
دخل عبد الإله يسلم على يد عبد العزيز دكتور القلب اللي دخل
عبد العزيز تكفى أترجاك زوجتي دموعه نزلت زوجتي يا عبد العزيز أموت أنا خذوا قلبي بس قومها الله يخليك
عبد العزيز سحب يده بحزن اصبر يا عبد الإله
دخل عبد العزيز وبالإجراءات شاف مخطط القلب ينخفض وشوي يطلع ويرجع ينخفض اللين صار خط مستقيم
__________________
.
.
بيواجه الابتلاء عبد الإله يا ترى وإلا بينهار عند فقد حبيبته اللي ياما انتظر اللحظة اللي تجمعهم؟؟؟

.
.
.
من كان قفاه من قش يخشى دائماً أن تندلع فيه النار . ( مثل فرنسي ) .
<<< نهاية الجزء السادس والثلاثون

الجزء السابع والثلاثون


إذا أحبتك المرأة خافت عليك ، وإذا أحببتها خافت منك
(علي مراد)
** أحبك تعني .. أنا أخاف عليك... **

هند بين الأجهزة الدكتور نزل الكمام بحزن ما قدرنا نساعدها للأسف
عبد الإله كان راجع وشاف الدكتور خارج جري له هاا دكتور بشرني
الدكتور اصبر يا ولدي البقية بحياتك
عبد الإله انفجر بوجهه بصراخ نعم بعد بعده بإيده دفه بقوة الدكتور تضايق من تصرفه بس عذره
دخل عبد الإله يسلم على يد عبد العزيز دكتور القلب اللي دخل
عبد العزيز تكفى أترجاك زوجتي دموعه نزلت زوجتي يا عبد العزيز أموت أنا خذوا قلبي بس قومها الله يخليك
عبد العزيز سحب يده بحزن اصبر يا عبد الإله
دخل عبد العزيز وبالإجراءات شاف مخطط القلب ينخفض وشوي يطلع ويرجع ينخفض اللين صار خط مستقيم
_____________

بأسرع الإجراءات حطولها جهاز الكهربا مره مرتين جسمها الضعيف ينتفض بقوة على سرير المستشفى
وصوت عبد الإله من برا يصرخ ع الدكتور منهار
عبد العزيز يكلم طاقم الممرضين اللي عنده بسرعه يحاول انه ينقذها من الموت بقدرة ربي صرخ فيهم rearmost run
استجابت للمرة الأخيرة وارتفعت نبضات القلب ترك الجهاز من يده وسجد سجود شكر كلم الدكتور اللي معه مع الممرضين بسرعة to centering care
طلع برا رفع عبد الإله اللي كان ساجد بالأرض وحضنه تستاهل سلامتها الله ما يضيع يا عبد الإله
عبد الإله يبكي دموع فرح الكل معاه فرحتهم من فرحته
ابو نواف ضمه الحمد لله على سلامتها
يوسف يمسح دموع الرجال وعبد الإله يضمه الله ساعدك
ابو نواف قبل لا يطلع قال يكلم عبد الإله خليك مع زوجتك واللي كنا مختلفين عليه أنا أأمرك فيه والسلام
طلع عبد الإله سجد سجود شكر لربه يحمده ويشكره صاحب الفضل والمنة
وقف لعبد العزيز أشكرك يا عبد العزيز ما بنسى لك معروفك ليوم الدين
عبد العزيز افاا عليك واجبي ما سويت شي بعدين ترى عندي لك شرط
عبد الإله آمر
عبد العزيز ما يآمر عليك عدو بس ما ابغا الممرضين يقولوا انك فكرت تدخل
عبد الإله بقلة حيلة يعني متى اقدر اشوفها
عبد العزيز لسى ما اقدر أقولك لأنه احتمال توقع على عملية بنسويها بالقلب
عبد الإله خاف عملية؟؟؟!!!!
عبد العزيز لا تخاف عملية بسيطة نعالج فيها سبب النزيف ابتسم وهو يربت على كتفه ع العموم خليك موجود بدون ما تزعجنا هاا
عبد الإله عدل شماغه من عيوني


هشام طالع فيها البسي خلال ثواني أشوفك قدامي
دانة لفت وجهها ماني رايحه معك
هشام طالع فيها كلمتي ما تصير اثنين نفذيها يكون أحسن
دانة ما طالعت فيه سوي اللي بتسويه طلعه معك ماني طالعه
هشام اخذ الجاكيت حقه اوكيه بسيطه والله لأخليك تندمي يا دانة ع اللحظة اللي عاندتيني فيها
طلع وخلاها
دانة نزلت دموعها ونزلت راسها ع المخده عيونها صارت تحرقها من البكى
تعبت هي ما تعودت احد يعاملها بهالشكل
فكرت تتصل على أهلها تقولهم يجوا ياخذوها وتراجعت الكل واثق في هشام اش بطلع أنا والله لو يدروا عن اللي صاير اش بيصير
أخذت تلفونها دقت على فارس لكنه ما رد رجعت الجوال وهي تمسح دموعها
شوي رجع هشام و بإيده كيس فيه أغراض
حط الأشياء بالمطبخ وطلع
دخل غرفته بدل ملابسه ببنطلون ترينج وبلوزة لونها رصاصي
طلع مره ثانية ودخل المطبخ نادى على دانة
داااااااااانة
دانة خافت اشيبغى فيها نعم
هشام تعاااالي
دانة ما تحركت من مكانها
هشام وقف عند الباب وبيده الأكياس ما سمعتيني
دانة طالعت فيه ولسى آثار البكى عليها نعم
هشام لف وجهه عنها تعالي بسرعة
قامت دانة وهي تمسح دموعها



هشام فتح الأشياء ع الطاولة سوي الغدا بسرعة بعد نص ساعة يكون جاهز
دانة طالعت فيه بتبكي لا تخفف دمك معي عارفني ما اعرف اطبخ
هشام ببرود واللي ما يعرف يتعلم وبعدين ما بيني وبينك شي حتى امزح معك
دانة حطت يدها على خصرها ما اعرف اطبخ وجات بتخرج
هشام صرخ فيها ارجعي
دانة خنقتها العبرة ما اعرف ما تفهم أنت ليش تحب تعذبني
هشام بقهر كان حسيتي لما عذبتي غيرك
دانة ما فهمت جملته بين دموعها م ا اع رف اط ب خ
هشام قلت لك تعالي هنا افتحي الدرج هذاك فيه كتاب طلعيه
فتحته وهي ترفع شعرها بدلعها الرباني
هشام تنهد بتذبحني هالبنت
دانة طلعت الكتاب هاا
هشام افتحيه دوريلك أكله سهله تسويها
دانة حطت الكتاب ع الطاولة ما اعرف
هشام ببرود وهو يصف الأغراض في الدولاب طلعي بنفسك أحسن ما أخليك تسوي ذبيحة بهالليل
دانة اففففف فتحت الكتاب لفته وهشام يتابعها
سكرته ما اعرف ولا وحده فيهم
هشام يا صبر أيوب افتحي الكتاب اول أكلة بتطلع بتطبخيها عشان تعرفي الدلع هذا ما يمشي علي أنا
دانة بكت أنا ما اتدلع ما اعرف اطبخ أنت كذاب قلت لي ما راح تخليني اطبخ كذااااااب
هشام لف وجهه ما يقدر يشوف دموعها تعذبه من بين أسنانه كلي هوا هذاك اول لما كنتـ.... سكت ما قدر يكمل كلمته افتحيه
أخذت الكتاب وفتحته ومن حظها طلعت لها أكلة بسيطة مكرونة فيتوشيني
دانة بحسرة لااااااااااا ما اعرف أسويها
هشام بالله أنتي فيه شي تعرفيه أصلا من اليوم و رايح الغدا والعشى عليك فاهمه
دانة سكرت الكتاب
هشام بينجن افتحيه أنتي ما تفهمي أتكلم هندي أنا
دانة فتحته مره ثانيه وهي تسب وتلعن ببالها
هشام طلعي الأشياء بسرعة اول مره بكون معك وبكرا وبعده واللين حياتك كلها أنتي اللي بتطبخي لحالك
دانة ببالها يصير خير على بالك بجلس دقيقة وحده عندك خلي نرجع الخبر إذا ما خليتك تندم ما اكون دانة
طلعت علبة قشطة والمكرونة وهي تدور بالدولاب الحمد لله ما في دجاج صدور ما نقدر نطبخ
هشام وهو جالس ع الكرسي يتفرج عليها الذكاء الزايد اللي فيك احد يدور دجاج بالدولاب افتحي الفريزر يا مامي
دانة انقهرت منه فتحت عيونها وهي تشهق أنا ما اغسل دجاج
هشام وهي تقول كلمة دجاج بميوعه كان وده يقوم يضمها يقولها ليش سويتي اللي سويتيه يا دانة ويسامحها
دانة ما تسمعني أنا ما اغسل دجاج
هشام طالع فيها بهدوء من اليوم و رايح بتغسليه كلها صدره صغيره
دانة صغيرة كبيرة إنشاء الله نتفه ماني مغسلة دجاج لو تطير
هشام غمض عيونه واحد اثنين
دانة وهي تصلح اظافرها ثلاثة و أربعة
هشام أخفى ابتسامته تنكتي أنتي ووجهك قومي افتحي الفريزر بسرعه
دانة قالت وهي بتبكي شوف أنا أسوي أي شي ما هي مشكلة اضغط على نفسي لكن دجاج ما اغسل تفهم
هشام لا ما افهم وقومي غسلي دجاج لا تطن براسي أجيب لك لحم وإلا سمك تسويه
دانة بكيت ما ابغاااااااااا هشاااام الله يخليك
هشام سكر إذنه لا تعذبيني دخيلك كفاية صرخ من الضغط قومي غسليه بسرعه
دانة خافت منه قامت وهي تبكي بصوت وتشهق فتحت الفريزر وطلعت صحن الدجاج بطرف أصابعها طاح ع الأرض لأنه بارد
هشام سوا نفسه مو منتبه عشان تنفذ اللي طلبه بسرعه
تركتها وفتحت الأدراج وحده وحده اللين طلعت قفازات للطبخ البلاستيكية المتينة
لبستها وهي تمسح دموعها بقرف شالته من الأرض
طالعت فيه اش أسوي
هشام حطي بمويه هو ما هو مجمد و بسرعه قطعيه
دانة بقرف كيف اقطعه
هشام اول غسليه ويصير خير
أخذت الدجاج بقرف ما استغربه هشام من وحده مدلعه زيها
فتحت الكيس عنه ونظفته برقة
هشام تنرفز افركيه بقوة تغسلي إيدك الناعمة وأنا ما ادري
دانة سكتت اعتبرتها مدحه منه إلى الآن
بعد معاناة تم تنظيف الدجاج وقطعته مع التعليمات
هشام واقف معاها حطي البصل والقشطة
دانة شوي شوي استانست انه معها شوي انسجم ووقف عصبيه
حطت الأكل بصحن وحطته ع الطاولة
هشام جلس اجلسي
دانة متقرفه من نفسها ما ابغااا
هشام وهو يرفع المكرونة بالشوكة اجلسي
دانة علت صوتها بروح اتروش ما ابغا آكل
هشام طالع فيها عساك
دانة انقهرت لو الإنسان لما يعصب يطلع من راسه دخان زي فيلم كرتون كان شفتوا حريقه فوق راسها
ابتسم هشام لذيذه لا بأس فيها يعني أصلا ما تعتبر دانة اللي طابختها طلعت عيونه
اللين خلصتها معه


محمد مد يده يصافح الجالسين يا هلا والله
بشار طالع فيهم الجالسين من مختلف الأجناس
سارا محمد ابدأ
محمد نضف حنجرته بحمحمه يا إخوان إحنا هنا لوحده من الإثنين إما النصر وإما الشهادة...
واحد من الجالسين كويتي اسمه حسان لو سمحت اخوي محمد
محمد تفضل
حسان وضعنا مره حساس خصوصا بهالأيام منتشرين الجنود بكل مكان
محمد النفق اللي بنسويه يساعد
دخل اثنين من اللي معهم
سالم منتشرين بكل مكان ما قدرنا نتحرك
بشار طالع بساعته 10 بالليل لازم يرجعوا ع الناصرة
بشار خلاص شباب الوعد بكره باللي اتفقنا عليه المكان جاهز اوكيه
الكل الله اكبر
محمد قام مع سارا اللي بانت عليها آثار الحمل وهي بالشهر الخامس
طلعوا مع بشار وقدامهم وقت طويل اللين يوصلوا ع المدخل الرئيسي ويوصلهم السواق على مدخل الناصرة بدون ما يكشفوا عن هويتهم
محمد تلثم بالشماغ الفلسطيني حقه
سارا تغطت
بشار تلثم يللا هذا هو
دخلوا السيارة
محمد مدخل الناصرة لو سمحت
السواق طالع فيهم بشك
سارا قالت تروح الشك محمد عجبتك الرأصة
محمد ايواا ايييي لكن وهو يقول أي رقصة وأي تخاريف هذا وإحنا بنجاهد
سارا ههههه ديكشفنا
السواق راح باله إنهم من النصارى الداشرين بمنطقة الناصرة اللي هي معروفة بكثرة النصارى فيها وقلة المسلمين
ولهذا سميت بالناصرة
وقف اعطاه أجره شكرا لألك
السواق باس الفلوس ودخلها بجيبه معوضين
نزل سارا تعبانه بس ما هي موضحه لمحمد لأنه بيجلسها بالبيت من اول قايلها
مشوا على رجولهم ودخلوا من النفق اللي مسويينه
افترقوا مع بشار عن الغرفة
محمد يللا بشار بكرا من الصبح هاا
بشار صافحه إنشاء الله
وهو ماشي بممرات الجناح الخارجيه بيروح يتعشى مع سارا واللي ما يتسمى
شاف حارس من الحراس بالثلاثينات ماسك شي يقرا فيه لما قرب منه بدون ما يحس عليه سمعه يقرا بكل ترتيل وخشوع وصوت حبس الدمع بعيون محمد يقرا قرآن
مسح دمعته وتنهد
لف عليه الجندي برعب وهو يخبي المصحف
محمد طالع فيه من فوق لتحت يتفحصه
العسكري شويه ويبكي من الخوف بوس ايدك سيدي لا تخبرون
محمد طالع فيه بتهديد لا خبر مين
العسكر دخيلك يا سيدي والله بيدبحني بمكاني دخيلك
محمد طالع فيه يعني أنت مسلم
العسكري بتردد ايييه
محمد تبغاني اخبر عليك
العسكري خايف دخيلك يا سيدي
محمد شوف ما بخبر بحاله وحده
العسكري بلع ريقه تحت أمرك أنا يللي بدك ياه
محمد تكون أنت اللي تساعدنا بطلعتنا ودخلتنا
العسكري بشك ليش أنت شو شغلتك
محمد ما يخصك سمعتني
العسكري بلع ريقه خلاص وعد مسلم
محمد بتهديد والله لو عرفت خبر واحد لأسحبك عند السيد آلبرت يتصرف معك
العسكري نشف دمه لا دخيلك بوس ايدك
محمد وهو ماشي اوكيه اش اسمك أنت
العسكري عدل قميصه اسمي... صفوان
محمد طالع فيه ومشى
جيد يا محمد قدرت تكسبه لصفك


دفت الصحن من الطاولة طاح وانكسر
الخدم جروا يلموه
ابو سلمان موزه حبيبتي اشفيك
موزه طالعت فيه بخوف وقامت
ابو سلمان تنهد تعب معها
طلعت عند البوابة ماسكينها الحراس ويدخلوها مقفلين أبواب القصر حتى ما تخرج
صرخت بكلام مو مفهوم
دخلوها ع الغرفة وقفلوه الباب وتركوها مربطه داخلها
وصوتها واصل
ابو سلمان يكلم الخدامة جيبي إبرتها بسرعة
عطته الإبرة ودخل عندها بعد معاناة قدر يخليهم يمسكوها وعطاها الإبرة المنومة
ونامت صايره حالتها أسوء وأسوء من اول حتى عمها اللي ما كانت ترضى إلا معه صارت تخاف منه ولا تقرب ناحيته
طلع وسكر الباب وراه
وطلع ع المطار مع رجل أعماله على دبي


ما تجي منه صح سواها اول مره بس العصبية كانت راكبته بس ما ينفع ما هي من الرجولة انه يترك البنت نايمه على كنبه وهو على سرير وأحلى راحة
طلع جلس ع الكنبة دانة كانت تتفرج ع التلفزيون وعيونها تتغمض تبغا تنام بس تستناه يدخل ينام عشان تقدر تنام في الصالة
دق ع الرسيبشن وطلب مخده وبطانية إضافية
دانة تنرفزت حلفت لو جاب لها البطانية والمخدة ما هي نايمه عليهم
دخل لبس بجامته وطلع فتح الباب اخذ البطانية والمخدة
طالع فيها من طرف خشمه روحي نامي بالغرفة وأنا بنام هنا
دانة لفت عليه طالعت فيه باستغراب
هشام واقف يستناها عند الكنبة الكبيرة اللي بينام عليها سكر الأنوار



دانة عيونها دمعت قامت ورمت الريموت ع الطاولة
هشام رمى المخده ع الكنبة يخنقها لو بإيده كان خنقها فوق ما هو مخلي لها السرير بكبره تتأفف انسدح ع الكنبة وتغطى
دانة دخلت الغرفة وقفلت الباب جلست ع السرير تبكي
هشاااام أنا أعرفك حنون أنا بس لو اعرف كيف عرفت صدقني ماضي وانتهى حرام عليك أنا ما اقدر أعيش كذا
فتحت الباب وسكرته بس حتى لو كانت نايمه وهشام يبغى ياخذ شي ما يعصب
عاد تخاف من هشام إذا عصب يصير وحش


نزل راسه وصرخ بفحيح بشااااااااار
بشار نزل راسه بسرعه وهو يحبس نفسه
طالع الحارس يمين وشمال بترقب لف ودخل
محمد تنفس الصعدا واشر يللا
طلع العسكري صفوان كان يستناهم اشر لهم يللا
محمد اشر له بتحية مشكور
صفوان ابتسم يللا بسرعة جايين الحراس
محمد وهو طالع صفوان شوف سارا إذا سألت عني قول لها إني رحت مع بشار
صفوان باستغراب سارا منو سارا
محمد اقصد كاريس
صفوان اوكيه روح بسرعة أنتا
طلع مع بشار
أول ما شافهم محمد اخذ الرشاش حقه واشر لهم يللا
الشباب وراه متلثمين بشعار لا اله إلا الله
محمد نزل راسه وضرب بالرشاش
مع الشباب
اول ما وقف الضرب
سالم خمسه منهم
محمد ابتسم الله يوفقنا شدوا حيلكم
جابوا شاب عمره 21 سنة يده تنزف صابوه الإسرائيليين ودخلوه بسرعة ع الغرفة حقتهم من تحت النفق الضيق
محمد رفع راسه بعد ما اختفوا اليهود الجبناء يا رب سألتك أموت بعد ما اركع ركعة بمسجدك هذا


بممرات المستشفى الفاضيه و ريحة التعقيم تسد الأنوف وبين كل فترة وفترة يدخلوا مريض جديد يشكي من عاهه مختلفة واللي يشوف مصيبة غيره تهون مصيبته
عبد الإله جالس ع الكرسي يستنى الدكتور يطلع بأي لحظة
جنبه يوسف دق جواله
يوسف رفعه بتعب الوو
فطوم بخوف يوسف هااا اشصار على هند
يوسف طالع بغرفتها بخير وأي شي يصير بخبركم
فطوم تنهدت إنشاء الله
سكرت الجوال
رنا عطتها كوب الكابتشينو خذي روقي راسك فارس طمني
فطوم أخذت الكوب إنشاء الله خير طمني توه يوسف
رنا طالعت فيها وهي تجلس فطوم بصراحة بسألك
فطوم شربت من كوبها تفضلي



رنا محشوم ولد عمي لكن صحيح هند موافقة من نفسها إنها تتزوج عبد الإله من غير زواج
فطوم حطت الكوب اش أقولك يا رنا هند كانت تستنى يتحدد العرس لكن المشاكل اللي صارت وبعدتها عن عبد الإله خلتها تطفش وتتمنى تكون معه من غير لا زواج ولا خرابيط
رنا حزنت عليها يا قلبي لهالدرجة
فطوم بحزن ايواا يا رنا تخيلي نفسك مكانها الله لا يقوله
رنا انزعجت ما تخيلت نفسها بعيده يوم واحد عن فارس لا سمح الله
فطوم ابتسمت تخيلي مره قالت لي لو عبد الإله يدق الباب الحين يقول تعالي بلبسك من غير زواج قسم بالله لا أروح وأنا مغمضه عيني
رنا دمعت عيونها بس دخيلك
فطوم مسحت دمعتها كل واحد منهم يحتاج الثاني أكثر بس الظروف مانعتهم يلتقوا
وعبد الإله صار ينحرج ما يقدر يجي أربعه وعشرين ساعة لبيتنا
رنا متأثرة صح صار لهم تقريباً سنة مملكين
فطوم الله يقومها بالسلامة
رنا بصدق آميين


دانة جالسة بطفش بالغرفة هشام نايم
طالعت بأظافرها اللي قصتها بعد تجربة أمس ابتسمت كانت تجربة مرعبة بالنسبة لها لكن أهم شي كانت مع هشام اللي كاسر بخاطرها وجارحها بمعاملته زي ما هي
ما هي عارفة اش مسويه فيه
أخذت جوالها ودقت على فارس
فارس هلا والله هلا بصاحب الصوت هلا بغناتي
دانة دمعت عيونها وهي تبتسم هلا فارس
فارس ما عجبه صوتها اشفيها الغالية
دانة ابتسمت حاس فيها لا بس هشام نايم واستناه يقوم
فارس مشاء الله امحق زوج نايم ومخلي زوجته لحالها
دانة ههههههههههههه لا حرام عليك تعبان أمس ما نام إلا متأخر
فارس ههههههههههه وأنتي اش مسويه
دانة قالت بهدوء نفسي أسبح
فارس احتار معها دانة ما تطلب إنها تسبح إلا إذا كانت متضايقة وغريبة كانوا متفقين وما أتوقع انه هشام ما هو قد المسؤولية
فارس بهدوء مثلها دانة
دانة بسرحان هااااا
فارس بحق أنت مرتاحة مع زوجك
دانة استوعبت قالت بسرعة ايواا أكيد هذا هشام خويك تعرفه أكثر من نفسي أكيد مرتاحة معه
فارس ابتسم أكيد
دانة أكيد أكيد يللا مع السلامة شكله صحي هشام
فارس اوكيه مع السلامة سلمي عليه
قفلت الجوال وأرخت راسها ودموعها نزلت أنا ياليتني ما تزوجت ياليتني قلت ما ابغاه حتى لو كانوا يعزوه مسحت دموعها وطلعت الصالة
قام من النوم جسمه متكسر ما يعرف كيف دانة كانت نايمة على الكنب
تأوه بقوة وظهره يعوره من النوم عليها فترة طويلة
دانة كانت جالسة بالصالة لما شافته يتأوه خافت عليه بس سوت نفسها عادي
هشام طقطق أصابعه وظهره أنتبه عليها موجودة رمى المخده وقام ع الغرفة
دخل الحمام
أخذت دانة الأشياء حقته ودخلتها ع الغرفة رتبتها دق جوال هشام
طالعت دانة بفضول وحذر
"أبو الفوارس"
كانت بترد لكن تركت الجوال وراحت تسويله كوب قهوة يفطر لا يطلع حرته فيها
طلع هشام وهو ينشف شعره راح للجوال شاف فارس يدق عليه رفعه وهو يجلس ع السرير هلا ابو الفوارس
فارس هلا والله هشوم
هشام ههههههههههه هلا فيك
فارس ابتسم اش مسوي عساك مرتاح
هشام الحمد لله كيف أموركم أنتو
فارس والله كلنا بخير كيف الدانة
هشام رفع المنشفة عن رقبته أبشرك مرتاحين
فارس بهدوء هشام
هشام يالبيه
فارس لا أوصيك على دانة أختي خلها بعيونك
هشام رفع حاجبه ليه اشتكت لك بشي
فارس بسرعة لا أبدا بالعكس تمدح بس نوصي تعرف دلوعتنا
هشام اخذ الموضوع معه بمزح أقول ما كأنك سارق دلوعتي قبل
فارس طالع برنا وهي رايحة لفطوم ضيفتهم ابتسم يا لبى قلبي أنا على دلوعتك
هشام ههههههههههههههه أقول مع السلامة
فارس ابتسم ههههه مع السلامة
قفل الجوال ورماه ع السرير وقام يبدل ملابسه
قال بسخرية توصيني يا فارس على أختك شوف أختك اش مسويه فيني أول
طلع ع الصالة شاف دانة حطت الكوب حق القهوة وعلبة البسكويت اللي أمس اشتراها
ما طالع فيها بس حس بالتغيير اللي سوته جلس واخذ الكوب وعيونه ع التلفزيون وباله مو معه ولا يدري اش اللي قدامه
دانة أخذت الريموت وقلبت القناة بعصبيه
هشام لف عليها باحتقار شوي شوي ع الجهاز
دانة قالت باحتقار شوف نفسك اش كنت قاعد تتفرج
هشام طالع بالتلفزيون ورجع طالع فيها كل يناظر الناس بعين طبعه
ما كنت معه لا تظني كل الناس زيك ياااا......... ما كمل كلمته يكون أفضل لا تنقلب مصيبة
دانة لفت عنه وعيونها تملت دموع
شرب من القهوة كويس عرفت تسوي كوب قهوة الست
كلام فارس وأبو فارس بإذنه يدور
طالع بالساعة وهو يقوم بعد نص ساعة بالضبط أشوفك تنتظريني هنا بنطلع
دانة كانت بتعارض بتتكلم لكن ما عطاها فرصة طلع وغير كذا هي بحاجة إنها تطلع تشوف العالم تحس نفسها مخنوقة بين أربع جدران


رفع الدكتور السجل لو سمحت توقيعك
عبد الإله واضح عليه الإرهاق طالع في الدكتور وهو تايه على ايش أوقع
الدكتور الدكتور عبد العزيز يفهمك
يوسف عصب يعني يوقع ع الفاضي ما يعرف على ايش يوقع شهالمسخره
عبد العزيز جا اشفيكم يا جماعة في مرضى هنا
يوسف اعذرني يا دكتور عبد العزيز بس هذا رفع ضغطي
عبد العزيز اعتذر من الدكتور واخذ منه الملف
عبد الإله طالع بعبد العزيز بلبس العمليات
عبد العزيز نبغا توقيع ولي أمرها حاليا اللي هو عبد الإله لازم نجري عملية بسيطة في صمامات القلب بشكل حالي فوراً حتى ما تتأزم حالتها
عبد الإله طالع بيوسف
يوسف ربت على كتفه توكل على الله
اخذ القلم بيد مرتجفة ضغط على نفسه ووقع
عبد العزيز مشكور لف عنهم وهو ماشي
عبد الإله لحقه عبد العزيز
عبد العزيز لف عليه آمر
عبد الإله بترجي طلبتك إذا احتاجت أي شي أنا اول واحد والله لو تحتاج قلبي عطيتها
عبد العزيز طمنه عبد الإله توكل على الله وصلي و ادعيلها بتقوم بالسلامة إنشاء الله وبتفرح فيها
عبد الإله غمض عيونه الله يسمع منك
تركه وراح لمصلى المستشفى يصلي فريضة الفجر اللي صدى أذانها بأنحاء الخبر الراقية


عدلت البالطو حقها وهشام يتابعها بكل حركة باختلاس
وقفت جاهزة
هشام بدون ما يتكلم قام وفتح الباب يطلع
طلعت دانة
قفل الباب ومشى و دانة معه
هشام مسك يدها يقطعوا الشارع
دانة تتفرج على حضارة ايطاليا وهي مبسوطة انه يدها بيد هشام و لأول مره من يوم تزوجوا
هشام تركها بسرعة اول ما طلعوا الرصيف
دانة عيونها دمعت كأنها نجسة
هشام طالع فيها ما تهميني ترى ........النفس عافتك
دانة وقفت وهي تبكي رجعني ع الفندق
هشام طالع فيها وبينهم متر تقريبا امشي
دانة شوي وتبكي ما ابغا رجعني الفندق قلت لك
هشام من بين أسنانه امشي لا احوسك الحين وسط هالعالم


دانة مشيت وهي تمسح دموعها إنسان عديم المشاعر وعديم الأحاسيس
دانة حرام عليك هشاااام عديم أحاسيس ومشاعر؟؟؟!!!


طالعت في الأرض بحيرة ما ألك ايمت راجع
صفوان بحذر يا ستي هوي ألي طمنك انه راجع بكير بس آل أنتي لا تشيلي هم
سارا بحيرة اوكيه شكرا
مشت
صفوان رجع لمصحفه بكل حذر
دخلت من البوابة رايحه لأبوها
دقت الباب ودخلت آهلين بابا
ابو كاريس لما شافها لحالها ابتسم عيون بابا تعي
سارا ابتسمت كيفك
ابو كاريس طلع سيجارته منيح متل مالك شيفه
سارا وقفت بابا ازا ما بتطفيا بدي اطلع بيأسر على ابني
" بابا إذا ما تطفيها ابغا اطلع تأثر على ابني "
ابو كاريس رجع سيجارته اوكيه وبنبرة كره وينو زوجك
سارا جلست نايم
ابو كاريس المهم أنتي شو عيمله
سارا منيحه وهي تطالع بمكتب أبوها بتعرف بابا أحلى يوم عشتوا بحياتي
ابو كاريس انبسط إنها تحكيه عن حياتها ايواا
سارا ابتسمت وهي تتذكر لما اخدني محمد اول ما تزوجنا ع مكة
ضمت ايدينها لبعض ما بتعرف كيف فرحتي وأنا ادخل المسجد الحرام أو لما لمست الكعبة شعور كتير حلو
ابو كاريس تضايق كم بركتي يوم هونيك
سارا ابتسمت أربعة يام
ابو كاريس ايييييي أهم شي انبسطتي لو كان بغلط
سارا طالعت فيه ايااا غلط
ابو كاريس حرك رماد السيجارة بأصابعه اللي سويتي غلط كبير اول شي تزوجتي ويحد مسلم وأنتي مسلمه أنتي المرفوض تكوني متل بيك أنتي بتعرفي أنتي هلأ المفروض تكوني جنبي بكل الاجتماعات بفتخر فيكي وتكوني من بعدي بعملي مو مع هالفأير المنتف اللي مستغلك
سارا وقفت بانفعال شوو مستغلني بابا أنت لو بتعرف محمد وشغلة بيه هونيكاا كان ما حكيت هالحكي البنات بيتمنوا ومحمد ما إلو حاجه يستغلني أنتا اللي عالغلط وطول عمرك ما راح تعرف الصح من الغلط
ابو كاريس بعدم اهتمام ع العموم حبيت إلك اليوم في حفلة هون بالأصر ازا بدك تحضريا مع يللي ما بتسمى زوجك
سارا وهي طالعة بتعرفني ما بحضر حفلات فاجرة متل هيك لفت عليه ويناا أم مصطفى " زوجته "
ابو كاريس رجع لمكتبه ع راحتك هيي بلبنان عند أهلا
سكرت الباب وراها وطلعت على جناحها وهي تشوف التجهيزات حقت الحفل الشهري في قصر أبوها حفلة كل ما تعنيها الكلمة من مجون وبلاوي تقشعر لها الأبدان
مرت من عند العازفين اللي بيجهزوا قاعة العزف
دخلت غرفتها


تذكرت لما كان أبوها يسوي الحفلات كانت ما تجلس بالبيت لأنه من قوة الموسيقى القصر كأنه يهتز فيها مع مكبرات الصوت
جلست ع الكرسي لازم تطلع مع محمد اليوم المشكلة انه ما يرد أكيد مشغول معهم ما تقدر تعيد الاتصال كم مره
بس تستناه يوصل
وأم مصطفى مرت أبوها يهودية زي أمها وسارا هي اللي طلعت منهم مسلمه على يد وحده من العاملات اللي كانت تشتغل عندهم في القصر مره كانت حنونه وطيبه وزوجها ما يدري عنها مسافرة لعند أهلها مالها حاجه دام سارا ما هي بالبيت
أخذت جوالها تدق عليها تعلمها بزواجها


سحبت منه الكتاب تعال تغدا
سلطان ابتسم إحنا اشقلنا


رندا ابتسمت بزعل قلت لا تطبخي بنتغدا براا وأشوفك ماسك الكتاب وجالس
سلطان يا عمري يعني طبختي تعب عليك
رندا وهي واقفة بغرور مسكت بطنها لا طبعاً ما طبخت
سلطان اجل كيف تناديني اتغدا
رندا ابتسمت عشان تقوم نروح
سلطان طالع فيها استوعب اشقالت هههههههههههههههه
رندا ابتسمت ما ينفع إلا كذا
سلطان ههههههه يا عيوني عارفه شكلي باخذ إجازة نرتاح فيها بس ما بننزل ع السعودية بنتمشى بأنحاء كندا
رندا ابتسمت وعد
سلطان وهو يقوم وعد يا ألبي ايواا وعد
رندا هههههههههههه


دخلت غرفة رندا ببيتهم


جلست على سريرها وهي تمسح دموعها وينك يا رندا أنا لحالي هنا الله يعلم كيف مشتاقه لك ولضحكتك
كنتي شمعة البيت من غيرك ما يسوى
فتحت الباب وراحت جناح محمد وهي بغرفته



تسندت ع التسريحة تبكي وتشهق يمكن بأي لحظه تسمع خبر وفاته
بكيت وينك يا محمد الله يحفظك وينصرك يا رب ويردك سالم غانم لي
ريحته بالغرفة وكأنه ما راح
دخل ابو محمد حبيبتي اش تسوي هنا ؟؟!!!
أم محمد مسحت دموعها اذكر الغالي اللي فقدته
ابو محمد راح لها وضمه كتوفها اصبري و لك الأجر عاد تخيلي انك أم شهيد والله الود ودي أكون بداله
أم محمد وهي تبكي هذا ضناي يا ابو محمد ضناي ريحته مني
ابو محمد بحزن على ولده ما قدر يخفيه وهو يهديها و يخرجها من الغرفة الله يعوضك بخير اصبري ما لنا إلا الصبر


طلع من غرفة العمليات بإرهاق
عبد الإله يطالع بالدكاتره يجي عشره عددهم هاا بشر
عبد العزيز ابتسم بتعب أبشرك الحمد لله نجحت العملية
عبد الإله سجد ع الأرض فورا يشكر ربه وقام اخذ راس عبد العزيز وباسه الله لا يذوقك اللي ذقته ولا يحرمك الجنة قول آمين
عبد العزيز ابتسم آمين
عبد الإله بلع ريقه اوكيه الحين كيف الوضع
عبد العزيز الوضع وما فيه يا خوي انك تروح البيت و تتروش وتصلي لله وتنام ولا عاد تجي اللين أخبرك
عبد الإله بس....
عبد العزيز لا بس ولا شي هي بتجلس بالعناية و بنطلعها بإذن الله بعد ثلاث ساعات وإذا تحسنت حالتها ممكن ابتسم تطلع بعد يومين
عبد الإله تهلل وجهه الله يبشرك بالجنة
عبد العزيز بس بشرط من غير أي زيارات لو سمحت وحسب حالتها
عبد الإله طالع بغرفتها يعني ما اقدر اشوفها أبدا
عبد العزيز عبووووووود
عبد الإله ههههههه طيب ولا يهمك خلاص
عبد العزيز أشوف قدامي بسرعة
عبد الإله افااا طرده محترمه
عبد العزيز هههههههه طالع بيوسف اللي واقف ولا كلمة كان خايف وتطمن على أخته أهم شي
عبد العزيز بالله شيل نسيبك من قدامي بذبحه
يوسف مسك عبد الإله وابتسم لااا دخيلك ما حنا ناقصين هذولا واحد ما يعيش واحد من غير الثاني
عبد الإله ابتسم بأمل ومحبة
عبد العزيز هههههههههههه الله لا يحرمهم بعض
.
.
وانتهت معاناة عبد الإله وهند وإلا مشوراهم طويل؟؟؟

.
.
.
ليس الحب أعمى ، لكنه لا يبصر . ( مثل ألماني ) .
<<< نهاية الجزء السابع والثلاثون


الجزء الثامن والثلاثون

الحب للمرأة كالرحيق للزهرة
(تشارلز ثوب)

** أحبك تعني .. أنا أحتاجك معي... **

مسحت دمعتها بالمنديل وهي تمشي جنب هشام اللي ساكت طول الوقت
طالع فيه وتنهد بتعب أخيراً



دانة ارتفع ضغطها ممشيها كل هالمشوار وأخرتها مطعم زي هذا
هشام مختار هالمطعم لأنه أكله حلو وثاني شي أكله عربي وكان يروحوه أيام الجامعة
دخل ودانه معاه تشبر الأرض من العصبية
هشام لف عليها عدلي مشيتك
دانة افففف لفت وجهها
هشام حجز لهم طاولة
دانة تحرك دبلتها بإيدها لا إراديا من التوتر جالسة قدام هشام فيس تو فيس
هشام يسوي نفسه مشغول بالجوال شوي يطالع من الشباك بالناس
دانة وهي تحرك الدبلة الألماس حقت الملكة كانت تذكرت هذاك اليوم كيف كان صعب وحلو بنفس الوقت ولما راحت المزرعة مع هشام وإلا لما ركبت الخيل ورسمها ابتسمت وهي سرحانة وحطت يدها على جبينها بابتسامة
هشام رفع عيونه وشافها بلع ريقه وطالع بسخرية مسويتلي دراما ترى ما تمشي علي هالحركات
دانة انتبهت واستوعبت وجهها حمر جات تتكلم لكن ما في شي تقوله
اش المبرر نزلت عيونها ع الصحن الفاضي بإحراج وبنفس الوقت مستحيه متفشلة
وكلام هشام جرحها بس مو وقته البكى
هشام طالع فيها وهي منزلة عيونها بدون ما تنتبه هدب عينها الصافي ورموشها السود الكثيفه والطويلة من غير شي حرك عيونه ولف وجهه
صعب عليه يعيش بهالطريقة مع هالملاك اللي استغفلته بس لو تموت ما يعطيها شي مو هو اللي تستغله وبكلمتين يرجع يطبطب عليها وينتهي كل شي وسبق قالها صالح السامي الحب شي والكرامة شي ثاااااني
انتبه على دانة وهي تطالع بصحن الكبة الصينية الحلبية
أخذ السكين وقطع منها وحط بصحنه أكل قطعة منها تذكر أيام الجامعة مره كانت حلوه
تمنى يغمض ويفتح ما يكون هو بهالموقف لا مو انه ما ارتبط بدانة يتمنى ما عرف إنها كانت تحب محمد
غرس الشوكة بقطعة الفاهيتا طلعت الشوكة ع الصحن وطلعت صوت حك وهو مو منتبه
دانة عرفت انه يفكر ومعصب صحنها نفس ما هو ما أكلت إلا نتف نفسها انصدت واللي مع هشام ويعامله يهالطريقة أكيد بيتعب


دخل و سكر الباب وراه
سارا قامت عليه بسرعة وقفت قدامه حطت يدها على فمها محمد
عيونها دمعت من الخوف محمد شو هاد
محمد ابتسم بتعب لا تخافي دم واحد من الشباب يده انضربت
سارا وهي تساعده يفصخ الجاكيت حقه
لي ما أخدتني معك
محمد طالع فيها حبيبتي اش قلنا إحنا اللي ببطنك على وشك يطلع للحياة يرضيك يموت قبل لا يشوف أمه بعيد الشر عنك حبيبتي
سارا وهي تشغل الدفاية لأنه الجو بارد بس مو كل مره دتكون لحالك
محمد ابتسم من عيوني خليني اتروش لأني تعباااان بنام
سارا ابتسمت تكرم عينك وينو بشار
محمد بشار بغرفته نايم تلاقيه مره تعب
سارا ابتسمت أنتو مالكن متعودين على هالحياة
محمد وهو داخل الحمام اللي يبغى ربه لازم يتعود
سارا هزت راسها وهي تعلق المنشفة بالحمام لمحمد حكيك منيح
وهي طالعة
محمد عقد حواجبه شهالصوت
سارا عضت شفتها ما كان لازم يوصل هون الصوت بس شو أعمل
محمد واقف عند الحمام عصب يعني اش اللي قاعد يصير بالقصر الملعـ... هذا
سارا جلست على طرف السرير حفلة الشهر عند بابا
محمد حط يده على راسه وكل شهر إنشاء الله بنجلس على هالحال
دخل الحمام وسكر الباب بقوة
سارا لبست حجابها وطلعت من الغرفة بشويش
مع إنها ما عمرها شافت هالحفلات اللي أبوها يسويها لكن لعيون تكرم مدينة بتروح تكلم أبوها يخفض الصوت لو شوي القصر ينهز من أصوات الميوزيك والمسخرة
وهي طالعه من الجناح شافت بشار يفتح غرفته
لما شافها نزل عيونه وقال بإحراج سارا سوري بس اش هالصوت
سارا بتبكي من الموقف اللي انحطت فيه قالت بصوت مخنوق حفلات الفجارة الشهرية ومشيت
بشار سكر الباب ببلاهة ردد حفلات الفجارة الشهرية
عز الله جينا نكسب ذنوب بدل ما نمسحها
سكر النور و انسدح ع السرير يحاول يسيطر على أفكاره وينام
سارا مزعوجة من الأصوات العالية أشرت للخادم افتح الباب
الخادم يطالع فيها بدهشة ومحتار يفتح لها يخاف يغمى عليها لو تشوف المناظر اللي بتشوفها
سارا عيونها مدمعه قالت بعصبيه افتاح ماعبتسمع
فتحه بسرعه بطاعة
سارا دخلت بحذر وعصبيه راسها لف لما شافت المناظر اللي قدامها
كاسات الويسكي بكل مكان
المناظر المقززة..
الناس يطالعوها باحتقار عشان الحجاب اللي لابسته ونظرات وقحه
عينها جات على أبوها بوسط الناس وكان سكران....
طلعت على طول وهي تتخبط من القهر وعيونها من الدموع ما تشوف فيها
الخادم الإسرائيلي ضحك بسخريه ما عندا بدينا شي متل هيك أكيد بدا تصير بهالحاله
" ما عندها بدينها شي مثل هذا أكيد بتصير بهالحاله "
مشيت على جناحها وهي تبكي بحرقه صحيح أبوها يهودي إسرائيلي ما عنده بمذهبه ستوب لكن ولا مره شافته بهالحاله
دخلت وسكت الباب
محمد لف عليها وين كنـ..
قام من السرير وراح لها ضمها سارا اشفيك
سارا بتتقطع من البكى
محمد يهديها ليش تبكي يا سارا بس قطعتي قلبي
سارا وهي تبكي بيي محمد بيي تخيل بتشوف بيك.....
محمد حسبي الله ونعم الوكيل أنتي مين قالك تطلعي دامك عارفه بالوضع اللي براا
سارا تبكي بقهر ولا مره ما رحت لأله أصلا ما ببرك بالأصر يومى
" ولا مره رحت له صلا ما اجلس بالقصر يومها "
شهقت بس أنا رحت مشانك أنتا وبشار
محمد يهديها خلاص يا قلبي لا تسوي بنفسك كذا إنشاء الله بنطلع من هالمكان ما بنظل فيه
سارا وهي تهدا شوي ما عندي مشكلة
محمد سكر النور الحين تعالي نامي ويصير خير بكره


هالة باست خدها الناعم يا قلبو
وقفت بشويش وطلعت على غرفة بنتها ريماس



فتحت الباب بهدوء وحطتها بالسرير غطتها بالبطانية الناعمة حقتها
حركت راسها وهي نايمة ببراءة
هاله باستها مره ثانية الله يحفظك
أخذت الجهاز وعلقته بجيب بنطلونها الخلفي تخاف تبكي وما تكون قريبه منها سكرت الباب وراها
ونزلت
طالعت بالساعة عبد العزيز بالطريق
جلست ع الكنبه رجعت شعرها على ورا
نطت لما سمعت صوت الباب
فتحته
دخل عبد العزيز باسها على خدها كيفك
هاله ابتسمت الحمد لله كيف الشغل معك
عبد العزيز تنهد بتعب
هالة تعبان حبيبي
عبد العزيز مره واصل حدي
هالة حزنها وكيف هند الحين
عبد العزيز وهالة تشيل منه البالطو تعرف لما يقولك بقدرة ربي وبمعجزه انقذناها
هالة سبحان الله ما يصعب عليه شي
عبد العزيز والله آخر شي كنت أتوقعه من يوم شفتها إنها بتقوم مره ثانية
هالة وكيف عبود
عزيز حالته حاله هالمسكين لو من عمي زوجوه هي من غير زواج لازم يكون معها على طول خصوصا إنها بكره ممكن تطلع بس أنا بخليها زيادة
هالة اوكيه حبيبي بحط الأكل اللين تبدل
عزيز ابتسم استناك وين الأمورة
هالة ابتسمت توها نامت توي حطيتها بغرفتها ونزلت أنت جيت
عزيز طالع الدرج ايواا
هالة عزووز يا ويلك تصحيها
عزيز ههههههه لا ماني مصحيها لا تخافي


فطوم تغطت يللا باي رنوو يعطيك العافية
رنا ابتسمت الله يعافيك كرريها هاا
فطوم ههههه إنشاء الله
رنا إنشاء الله مع هند المره الجايه
فطوم وهي طالعة من قلب الله يسمع منك
سكرت الباب رنا وهي تدعي لهند تقوم بالسلامة
ركبت السيارة وقفلت الباب
يوسف حرك السيارة هلا
فطوم أخذت نفس آهلين اشصار عليك
يوسف تعبان مره واضح عليه توني طالع من عند هند وعبد الإله عندها
فطوم بهدوء إلى الآن بالعناية
يوسف هز راسه ايواا أمي دقت علي
فطوم طالعت فيه وقلت لها
يوسف وفي شي اقدر اخبيه أصلا رايحين ناخذهم من المطار
فطوم فرحت احلف
يوسف ابتسم والله هي و أبوي
فطوم أكيد خافوا
يوسف يووووه لو تشوفي أمي شسوت تقول أنا حاسة من ثلاث ساعات بشي وفعلا من الوقت اللي حددته كانت هند طايحة
فطوم لفت وجهها للشوارع قلب الأم
يوسف تنهد الله يعين


رنا باهتمام ايواا
فارس ابتسم وحرك الأوراق بالهوا لاا هذي أوراق سرية
رنا انقهرت فااااااارس من اول متحمسة وع النهاية سرية
فارس ههههههههه نو ويييه
رنا لفت عنه والله ما تنعطى وجه مو منك مني أنا اللي على بالي بتعلمني اشتغل معك بالشركة
فارس ابتسم احلفي بس
رنا هههههههههههههههه قامت بروح أشوف الغدا لا أذبحك
فارس رجع راسه ع الكرسي حق المكتب وابتسم حلالك تعالي
رنا وهي طالعه ابتسمت ما تهوون
فارس فديت اللي ما أهون عليه فديته والله
رنا راحت وهي مبسوطة طالعت بالسفرة مجهزه فااااااااااااااااارس
فارس .................
رنا بنعومة فااااااااااااارس
فارس ..................
رنا راحت وقفت عند باب المكتب وميلت راسها حبيبي
فارس رفع راسه من الأوراق عيونه
رنا ابتسمت سبحانك ربي الشغل مقطع بعضه صار لي ساعة أناديك ما تسمعني مندمج لهالدرجه
فارس قام هههههههههههههه لا سامعك
رنا مسكت يده وليه ما رديت
فارس استناك تجي توصليني
رنا تركت يده ههههههههههه
فارس وقف شف مد يده حطي يدك
رنا هزت راسها لااااا
فارس ابتسم حطيها
رنا مشيت قدامه لاااا
فارس ابتسم ومسك يدها وهي ماشيه حطها قدامه رنوو مو من صالحك تتغلي
رنا ابتسمت أكيد مو من صالحي تعال
فارس وهو ماسكها رايح للطاولة هههههههههههههههه تعرفي رنوو
رنا وهي تاخذ الشوكة ايواا
فارس أفكر اخذ لنا إجازة نسافر فيها
رنا بفرح بالله متى
فارس أشوف حسب ما ارتب الشغل
رنا ابتسمت وين بتوديني
فارس شبيك لبيك فارس بين إيديك اختاري وأنا حاضر
رنا بتفكير امممممم
........صفقت مشاااااا الله تعطي كورس بالرومانسية يا فارس
فارس لف مع رنا بصدمة
دلال مشت لعندهم
فارس وقف بعصبيه وقفي مكانك
رنا ماسكة ذراعه
فارس اطلعي قبل لا أقوم الدنيا فوق راسك يا قليلة الحيا جايه بعد اللي سويتيه
دلال حطت حجابها على كتفها وقالت ببرود أجي متى ما ابغا واخرج متى ما ابغا اوكيه
فارس ترك يد رنا وهو يتذكر اللي صار بفرح هشام شفتي لما احد يقولك جيتي والله جابك وجاك الموت
دلال ترتجف من داخل قالت بقوة مالك شي علي
رنا تطالعها باحتقار و خايفه على فارس
فارس سحبها من عبايتها لبرا
وهي تتسحب بالأرض وتصرخ اتركني يا كلـ.. اتركني
رماها برا الباب حق المطبخ وسكره
رجع وهو يعدل كم بلوزته ومعصب
شاف حجابها وشنطتها ع الأرض
أخذها ورنا تطالع فيه
فتح الشباك حق الغرفة ورمى عليها أشيائها طاحت جنبها وهي تركب السيارة
طالعت فوق كان مقفل الشباك
تركت الأشياء وركبت السيارة " الدنيا عايمه بدون حجاب اشفيها؟؟ فيها شي يا ناس؟؟!!!"
فارس جلس
رنا تهديه جابت له عصير ليمون خلاص فارس هذي وحده قليلة حيا من غير شي
فارس يتنفس بقوة تسلمي
رنا قومته معها ع الغرفة يرتاح خلاص حبيبي هدي أعصابك
فارس حط كاسة العصير ع التسريحة



ووقفها قباله غمض عيونه وباس جبينها رنا ..
رنا همممم
فارس بظل أدافع عن حبنا لأخر ثانيه من عمري
رنا بهس بعيد الشر عنك


هشام ماشي بهدوء وباله مشغول دق جواله
دانة طالعت فيه وهو يرد
هشام عقد حواجبه yes
دانة انهبلت لما سمعت صوت حرمة تتكلم
" شعور أنه ممكن الإنسان اللي ملكك ممكن يتأثر بشخص آخر صعب فكيف لما تكون بعيد عن هالشخص وما تقدر تكون قريب منه "
هشام معقد حواجبه oh. I am sorry
دانة بلعت ريقها ويعتذر الأخ
هشام if can you cancel booking I don't want
:.............................
Ok thank you
قفل الجوال وحطه بجيبه لف على دانة وصرخ فيها ما جات البلاوي إلا من تحت راسك
دانة نزلت عيونها ودموعها نزلت واضح انه كان حاجز شي وألغاه قالت ببالها هذي آخر مره تطلع معه في ايطاليا لو جلسوا فيها شهرين إنشاء الله
فتح باب الفندق ودخل
دخلت دانة ورمت نفسها ع الكنبة وهي تبكي بقهر قالت بترجي الله يخليك طلقني ابغا ارجع لأهلي
هشام قفل باب الجناح وهو يتعوذ من الشيطان لا يمسكها يكسر راسها
مشى بدون ما يرد عليها بيدخل الغرفة
دانة لحقته مسكت ذراعه وهي تبكي الله يخليك طلقني أنا بقولهم اللي صار يذبحوني ولا أعيش معاك الله يخليك طلقني
هشام بعدها عنه بقرف ومشى
دانة طاحت ع الأرض تبكي ابغاااااااا ارجع ابغاااا أهلي ما ابغاك
هشام دخل الحمام وقفل عليه الباب وقف تحت الدوش وفتح المويه الباردة لعلها تطفي النار اللي بصدره
دانة برا أخذت الفازات اللي ع الطاولات ورمتها ع الأرض أحسن خليه يدفع غرامة كل هذا
كان صوتها عالي وهي تصرخ وتبكي وتكسر الأشياء
طلع هشام وقف قدامها مسك يدينها بعصبيه مجنونة أنتي
دانة تبعده عنها وهي تبكي ايوااا مجنونة اتركني بعد عني ابغا فارس اتركنييييييي
هشام غمض عيونه وهو يحاول يسيطر على نفسه لأنه ممكن يمد يده لو ما سكتت خلال ثانية
دانة بعدت عنه وهي تصرخ وتبكي قلت لك ابغا فااااارس كلمه خلي يجي وأنا بقول له بكل شي أنت ما قدرت أمانة أهلي عندك يا خاااين
طاحت ع الأرض من قوة الصفعة
هشام طالع بإيده اللي تحرقه من قهره ضربها بكل قوته من عصبيته ما يشوف اللي قدامه
دانة ع الأرض فمها ينزف من الكف اللي جاها والصدمة سكتتها
وقفت بصعوبة قدام هشام بالضبط ما يفصلهم شي
قالت وشعرها متناثر على وجهها والدم يسيل من طرف فمها وخدها محمر من الضربة
طالعت فيه بألم واحتقار وكل معنى أهان رجولته بهاللحظة ما نزلت ولا دمعة منها ضربتني.... ضربتني يا ولد عبد الله السامي رجولتك بهالمعنى خرجتها علي
مرت من قدامه وهي رافعة راسها وهشام يطالع فيها بصدمة من نفسه وقهر منها
دخلت ع الغرفة أخذت قطن المكياج حقها صارت تمسح الدم اللي ينزل من فمها
فتحت فمها كان طرف شفتها مجروح من أسنانها
عضت ع القطنة بألم ودموعها نزلت
هشام برا أخذ البالطو حقه الجلد وطلع
برا الجو كان كله ثلج ومطر مره كان برد حط الطاقية على راسه ومشى



مشي في الشوارع دخل يده بجيبه مسك الجوال
خاف دانة تكلم فارس كان بيرجع لكن كمل مشيه بالطقاق يطقها هي وياه لو يعرف اش مسويه أخته بس كمل طريقه اللين طلع ع الرصيف
الشوراع فاضيه بهالحالات ما حد يطلع لأنه الجو يكون مره بارد
غمض عيونه كيف ضربتها يا هشام كيف مديت إيدك طالع بكف يده إلى الآن أحمر من الضربة ما كان ناوي يضربها أبدا ولا بحياته كلها ما كان ناوي يمد يده هو ما مدها على خواته يجي يمدها على الرقة كلها دانة
جلس ع الكرسي اللي شافه قدامه تنهد بقوة كل مالها تصير الحالة أصعب وأصعب


رجع راسه ع الكرسي الخشبي ما في إلا انه يقدم رجعتهم يكون بعيد عنها بس المشكلة اش بيقول لأهله لو رجع وما صار له أسبوع متزوج
دانة بالفندق أخذت البطانية والمخدة حقت هشام رمتها برا الغرفة ورمت فوقها البجامة حقته وقفلت الباب عليها انسدحت ع السرير نزلت دموعها أول مره يمد إيده عليها وبكره يتعود لو سكتت بس مو هي اللي تنضرب غمضت عيونها نامت ودموعها على خدها


رندا واقفة شافت سلطان جاي راحت له بسرعه وينه ليه ما يرد
سلطان محتار هدي أنتي يقول انه طلع من الشقة
رندا باستغراب طلع طيب وينه ما ترك رقمه شي ما يرد على الرقم القديم
سلطان وهو ماسك يدها خليني أشوف دق ع الرقم طلع له صوت بنت مغناجyes
This is the west America hotel
سلطان قفل الجوال وتنهد مو جواله
رندا رفعت جوالها بدق على ماما
سلطان نونه تخافي أمك تخاف عليه
رندا رجعت الجوال طيب اش أسوي ما عندك رقم خويه بشار
سلطان هز راسه لا
رندا تذكرت ساراااااااا زوجته يمكن ما غيرت رقمها
سلطان يا ذكاءنا هههههه دقي عليها
رندا ابتسمت وهي تسمع الجوال يرن
بنص الطريق بين الناصرة وغزة موقفين السيارة
وجالسين ع الكراسي الصغيرة الخشبية اللي مالها حواف
ويشربوا الشاي عشان يكملوا طريقهم
بشار طالع بالجنود اللي ممليين المكان استغرب ما قربوا منا
محمد ابتسم بخبث ما تشوف اش مكتوب ع السيارة من ورا
بشار طالع صحيح مكتوب عليها اسمه لكن هذا ما يمنع إنهم يشكوا
محمد يا شيخ هذولا ما في اجبن منهم يخافوا من ظلهم بعدين إحنا بنترك السيارة هنا و بنكمل
بشار ابتسم متحمس
محمد وأنا مره متحمس والله
صوت ضرب مدافع وطلق نار
بشار قام قوموا بسرعة
سارا لا ما بيأربوا هيدا من هديك الجهة التانية
" لا ما يقربوا هذا من الجهة الثانية "
محمد وقف حتى لو خلينا نقوم
سارا طالعت بالجوال محمد أختك
محمد لف عليها بشوق رندا يا بعدي والله عطيني
سارا بخوف ولو سمعت الأصوات أو سألت وينك
محمد دخل السيارة بتصرف عطيني أنتي
عطته الجوال محمد بلهفة الوو
رندا الوو محمد هلا حمووود كيفك
محمد اشتاق لصوتها كيفك يا رندا والله لك وحشة حبيبتي
رندا ابتسمت وأنت أكثر هذي ثاني مره أجيك لبيتك وما ألاقيك
محمد ابتسم وهو يعض على شفته اييييه نقلت
رندا بالله كان قلت لي وين بيتك أجيك الحين أنا وسلطان
محمد بأسف اوووه سوري والله أنا مو بنيويورك أصلا
رندا ظنت انه رايح يتمشى مع زوجته اهاا خلاص بس حبيت اتطمن عليك فجعتني
محمد تسلمي والله سلمي على سلطان
رندا ابتسمت يوصل سلم على سارا
محمد إنشاء الله إذا كلمتي أمي و أبوي سلمي عليهم كثير
رندا طيب مع السلامة
محمد قفل الجوال وسكت اعطاه لسارا وبشار كان يسوق فيهم
محمد ساكت رندا تذكره بدانة
تنهد وهو يطالع من الشباك هنا بشار
بشار هز راسه ممكن بس مو بعيد على سارا
سارا قالت بسرعة لا مو بعيد
محمد يللا نزلنا
مشوا تقريبا عشرين متر اللين وصلوا لمقرهم المخفي



فتحت باب الغرفة وفمها يعورها من الضربة إلى الآن طلعت تعثرت ببطانية هشام ومخدته كانت بتطيح لكن مسكت بالباب
استغربت انه ما جا ما شافته ع الكنبة خدها اليسار كان منفوخ و مزرق شكله يخوف
أخذت عبايتها ووقفت قدام السجادة تصلي الفجر
فتح الباب هشام ودخل بهدوء ظنها نايمه لكنه أنتبه ع النور الأبيض الخافت يعكس جزء منها واقفة تصلي
لف وجهه عنها يحس انه سوى ذنب كبير لما مد يده عليها بس بنفسه عاهد نفسه انه هذي اول وآخر مره يمد يده عليها
دخل الحمام فصخ البالطو حقه وتوضأ وطلع
وقف يصلي من الجزء الثاني بالصالة
دانة خلصت صلاتها بدون ما تطالع فيه ودخلت المطبخ
أخذت كاسة عصير برتقال وحبتين بندول وطلعت
سلم من صلاته وشاف أشياءه مرميه ع الأرض
وقف ودخل ع الغرفة
دانة حطت الكوب ع الكمدينة وانتبهت انه واقف عند الباب
هشام بصوت واضح انه معصب بس ماسك نفسه قومي شيلي الأشياء اللي راميتها برا
دانة رفعت البطانية بتتغطى وتنام وقلبها يرقع من الخوف تخاف يضربها مره ثانية
هشام رص على يد الباب قومي
دانة رمت البطانية ووقفت أشوف اش بتسوي يعني لو ما قمت بتضربني مره ثانية تسويها
هشام راح بعصبيه وقف قدامها ومسك ذراعها
دانة رفعت شعرها لا إراديا من الخوف بإيدها الثانية
هشام فتح فمه بيتكلم لكن لما شاف خدها المزرق ترك يدها بشعور كبير بالذنب وحرك أصابع يده بخفه على خدها مكان الألم يتحسسه
دانة تألمت وألمها النفسي غير جسمها تقشعر من لمسته من غير إرادتها نزلت دموعها
هشام شاف دموعها لفها عليه وضمها بحنان مسح على شعرها
دانة كانت متشبثة فيه تتمنى ما تتركه تتمنى يسامحها وينتهي الكابوس اللي هم فيه
هشام ضامها لنفسه يخفف عنها وعن نفسه الخطأ اللي سواه
بدون مقدمات تركها كأنها شي خطر أو قذر وطلع من الغرفة
دانة جلست ع السرير تبكي لمتى بتبقى على هالحال


لنى فتحت دولابها هههههههههه



:...............................
ابتسمت استناك جيبيهم معك
:...............................
اوكيه لا تتأخروا
قفلت الجوال وحطته ع الطاولة أخذت تنورة قصيرة رمادية وبلوزة سوده داخل فيها اللون الفوشي والوردي والرمادي
نادت الخدامة وعطتها تكويهم
وقفت عند التسريحة تحط لمسات ناعمة على وجهها وهي تغني
من وراها الله الله ع الصوت الحلو ده
لنى لفت بسرعة صالح ههههههه جيت
صالح وقف جنبها عند المراية لا رحت
لنى هههههههههه صلوووح في ريحة كذبة
صالح ابتسم قولي أنا متأكد إني بريء
لنى أخذت الفرشة حقت البلاشر وعبتها بوجهه
صالح صرخ ااااااااا انخنقت
لنى ههههههههههه تستاهل مين قال إنهم طالعين المزرعة اول و ماحد طالع ولا شي
صالح وجهه صار يضحك مع البلاشر على خده وجزء من لحيته
طالع فيها ببراءة أية مزرعة
لنى حطت يدها على خصرها يوم ما لعبت براسي وخليتني البس عشان الشوكلاته
صالح أخذ أول روج قدامه ومن حظ لنى طلع روج ديور الأحمر وفركه بوجهها بدون مقدمات ههههههههه ههههههه
لنى صرخت لاااااااااااااا هههههههههه صالح جايين البنات
صالح جلس وهو يمسح وجهه ههههههههههه شكلك أحلى كذا
لنى بابتسامة عصبية شكلي أحلى بالمنظر هذا الحين يجو يشوفوني كأني بيبي ما يروح بسرعة
صالح وقف وهو مبتسم بخبث تبغي امسحه أنا
لنى اختفت ابتسامتها لا مشكور
صالح مسكها من كتفها تعالي وأخذها ع الحمام
لنى ههههههههه صاااالح بليز ما ابغااا
صالح هههههه بيروح على طول
.......بالحمام



عند المغسلة فتح المويه واخذ من المويه وحطها على وجهها
لنى صرخت صلووووح ههههههههههه بس
صالح ابتسم وهو يكب المويه ويفرك وجهها اشش لا تصرخي يدخل فيك جني نبتلش فيك حبيبتي " بدفاشة عاد يدين رجال يعني اش بتكون ههههههههههه "
لنى طالعت فيه لا يا شيخ تبتلش فيني وحبيبتك هااا
صالح سكر المويه ههههههههه فديتك والله شوفي راح
لنى طالعت بالمراية هذا راح الحين
صالح هههههههه ايواا ما بقي شي
لنى فتحت المويه الله يعيني عليك غسلت وجهها بالصابون ولسى باقي آثار الروج لأنه أحمر غامق
طلعت صالح لابس ثوبه بيخرج
جات الخدامة جابت لبس مدام لنى
لنى لفت وهي تنشف وجهها ايواا
الخدامة الحريم تحت
لنى طالعت بصالح اوكيه دخليهم اللين أجي
الخدامة اوكيه وطلعت
لنى طالعت فيه وهي تلبس صلوووح عجبك كذا
صالح طالع فيها بتنورتها القصيرة والبلوزة الناعمة طالعة كيوت وشعرها تاركته مفتوح
صالح ابتسم تثقي بذوقي لو قلت لك انه شكلك حلو زي ثقتك إني اخترتك من بين بنات العالم
لنى ابتسمت بحب أكيد
صالح طالع فيها وهو يلبس شماغه أجل أقولك إنزلي كذا بدون أي زيادات
لنى طالعت بدلع ولا حتى روج
صالح هههههههههه ولا حتى روج
لنى مسكت يده وهي مبتسمة اوكيه من عنوني
صالح فديت عنونك أنا
لنى بابتسامة تعال أخذلك طريق
صالح ابتسم وهو ينزل الدرج وأخر درجه رمالها بوسة وطلع
سمر صلووووووح
صالح لف مع لنى هههههههههه هلا والله
سمر سلمت عليه هلا كيفك
صالح منيح كتير كيفك أنتي
سحر وسمر ههههههههههههههههه
سحر أقول اطلع مسويلي غراميات أنت و زوجتك وفي ناس بالبيت
صالح طالع بلنى بأعلى الدرج مبتسمة بالله مو قمر
لنى حمرت خدودها
سحر طالعت فوق لنووووو اشفيه وجهك
لنى مسكت خدودها اسألي أخوك
سمر وسحر طالعوا بصالح
صالح هز كتوفه ههههههههههه والله قمر ما عليك منهم وطلع
سمر وسحر طالعوا فيها وهي نازله هههههههههههه
لنى سلمت عليهم كيف الحال
سمر بخير تعالي البنات يستنونا
دخلت ع المجلس الصغير حقها



هااااي بنوتات
البنات قاموا هايااااات
يارا مع التوين حقها
هاله مع بنوتتها
رنا مع جوالها اللي ما سكت مسجات "أكيد عارفين مين ما يحتاج أكتب"
الريم مع ظلها الخفيف
وأخيراً التوين
يارا باستها على خدها اشفيه وجهك لنوو
سمر وسحر ههههههههههههههههه
البنات طالعوا
لنى خدودها محمره هذا صالح خرب وجهي والروج
البنات ههههههههههههههههه
رنا ابتسمت بمحبة الحمد لله مبسوطة لنوو
هالة بعدت لها مكان تعالي لنوو جنبي
جلست لنى جنبها
يارا يااااي لنوو صرتي حرمه وعندك بيت
لنى ههههههههههه شفتي
رنا ابتسمت وعندها زوج
الريم وبكره بيصير عندها عيال
لنى طالعت فيهم أحلفوا بس ما بقيتوا شي
البنات ههههههههههههههههههههه
لنى ابتسمت سوري دخلتكم الخدامة هنا المفروض المجلس الكبير
هاله كلنا حبتين عادي بعدين هذي الغرفة صغيرة نكون قراب من بعض
لنى هههههه براحتكم
الريم يناس لنوو بيتك يزنن
لنى ابتسمت وهي تشيل شادن زي بنوتتك يعني
سمر ابتسمت هي أهم شي صحون الشوكلاته بكل مكان
رنا ابتسمت لا النافورة والله عرف ياخذ عقلك ولد عبد الكريم
لنى ابتسمت بغرور أصلا من زمان ماخذ عقلي
رنا هههههههههه اوووه ما قلتلك لنوو لما كنا بالمزرعة بيجي يوم بتقولي هالكلام
لنى خدودها حمرت حطت شادن بعربيتها ومسدت على شعر شادي النايم صادقة
يارا بابتسامة يللا أهم شي إنكم مبسوطين
لنى ابتسمت بحب الحمد لله
فتحت الشوكلاته تضيفهم
هالة أخذت حبة لنوو من أي محل شكلها مره حلو
سمر شكلها شوكلاين
سحر لااا الوليمة
الريم لاا ولا وحده من هذولي باتشي
لنى ابتسمت خلصتوا... ولا وحده فيهم
رنا ههههههههههههه لااا من فين واااو طعمها يجنن اللي معي ما ادري اش طعمها فيها حموضة الحشوة اللي فيها
لنى مبتسمة وهي ترجع ريماس بمهدها أنا أقولكم من فين قوموا
سمر لنوو بلا حركات قولي
لنى طالعت فيهم بابتسامة غموض طيب تعالوا
قاموا معها
نزلتهم تحت فتحت الباب وأخذت المفتاح من سلسلة الذهب اللي لابستها
رنا قرت الجملة مع البنات وهم مستغربين بس بحماس وفرح
وفتحت الباب الخشبي
البرودة طاغية ع المكان
سمر قربت من سحر برررررررررررد
لنى ابتسمت وهي رافعة صوتها Hi calony
العجوزة جات وهي رابطة المريلة البيضة على خصرها ابتسمت بمرح وخدودها محمره دايما من الشغل مع الالآت oh Hi miss. Lana
لنى ابتسمت وهي تصافحها How are you?
العجوزه طالعت بالبنات بابتسامة I am very well. And you?
لنى وهي تأشر عالبنات fine. Their is daughters my uncle
الريم ابتسمت لنوو ما كأني أختك
لنى ههههههههههههه فديتك والله أحلى أخت مسكت الريم من إيدها coco this is my sister
الشيف كوكو ابتسمت بإعجاب وبإيدها مفرغ الهوا من الشوكلاته
Hello, they are Beautiful girls
رنا طالعت بالمكان لنوو مجنونة أنتي
لنى ابتسمت لييه
رنا حطت إصبعها على راسها لو ما حافظتي على - رفعت عينها بنظرة لها معنى-
ع اللي شاريك بحياته
لنى ابتسمت وقلبها يدق بامتنان لأنه رنا من أهم الأسباب اللي خلتها توافق على صالح
سمر وسحر داخلين جو مره قعدوا يتفرجوا ع الأشياء وكانت ع الجدار صور لهم من بينها صورتهم مع الشوكلاته يوم فرحهم وكانت صورة حميمة وبريئة بنفس الوقت واضح الحب بعيونهم رغم بيانهم للعكس بذيك الأوقات
سمر ضامه يدينها لبعض يااااي أخويه رومانسي مره
سحر طلعت جوالها لا لازم أغير اسمه حرام " أخوي الوحش"
جاري التغيير.... " أخويه الرومانسي الحنون " موافق...
ورتهم الجوال بحماس البنات ههههههههههههههههههههههههه
كانوا يتفرجوا ع الجناح الغريب الفخم
سمر لنوو القحروطة بتعشينا اليوم هنا هاا
لنى حطت إيدها على خصرها لاااااااااا هذا بس لي ولصلوحي
سحر كشت عليها مالت عليك أنتي وصلوحك
البنات ههههههههههههههههههههه
لنى هههههههه لا والله يفداكم العشا هنا عادي
رنا فتحت الجوال مسج صوتي
حطته على إذنها وابتسمت لصوت فارس الدافي
" قالوا يمكن يخونك
يمكن يعذب عيونك
يمكن يكذب ظنونك
و يبتدي ليل الدموع
.
قالوا ناسي ودادك
يمكن يحكم فؤادك
قالوا ناوي بعادك
ولا يفكر في الرجوع
.
لو أصدقهم أضيع
واذبل في عمر الربيع
غيرك أنت ما أطيع
أنت حبك في الضلوع
.
مهما قالوا يكذبون
كلها غيره وظنون
ادري أنته ما تخون
وأنا في حبك قنوع"
....
سكرت المسج بابتسامة
وأخذت حبة شوكلاته من اللي تضيفهم هي الشيف
رنا امممم مره ثانية نفس الطعم what is it fillers this chocolate?
الشيف كوكو ابتسمت بلطف this is chocolate of the love fruit

" في من جد فاكهة اسمها فاكهة الحب شكلها وحجمها زي البيضة اللي بوسط بيضة شوكلاته كيندر ولونها من برا وغلافها تقريباً زي الكستناء "أبو فروة" ومن داخل اللي فيها لونه أخضر فاتح في ليونه وطعمه في لذعة حموضة
يخرجوه ويصفو المويه حقته يصير عصير بلون المنجا بس خفيف نوعا ما ويخلطوها مع شوكلاته وشراب الذرة ويحشو الكاكاو فيها واسمه الغاناش بس طبعاً ما أعتقد أنه في منها في المملكة وهذي صورتها
"
رنا ياااااااي اليوم كله رومانسيه
البنات هههههههههههههه
رجعت جوالها ع الشنطة الصغيرة وهي مبتسمة ربي لا يحرمني منك
هالة سمعتها بحنان فارس
رنا هزت راسها مبتسمة ايواا
هالة ابتسمت لها بحنان الأخت وهي مبسوطة لها ولفت وجهها


عبد الإله نزل الشماغ على وجهه بتعب
جا الممرض لو سمحت أخوي
عبد الإله رفع راسه بسرعة هلا
الممرض المريضة غرفة 292 قريبتك
عبد الإله وقف ايييييه اشفيها
الممرض عطاه الملف سلامتك بس صحيت وهي بالغرفة نقلناها إذا ودك تروح لها
عبد الإله من الفجعة أخذ راس الممرض وباسه الله يبشرك بالخير يا خوي
راح والممرض مستغرب يطالع فيه
دق الباب بخفة وسرعة وفتحه
هند كانت صاحية يغيروا لها المغذي
دخل عبد الإله وقفت الدكتورة بلهجة جداوية الأخ عبد الإله السامي زوج المدام
عبدالإله عينه على هند ايواا
الدكتوره تستاهل سلامتها بس تحتاج لرعاية وحالتها النفسية أهم شي عشان ما يصير مفعول العملية عكسي
عبدالإله طالع فيها وهو مو مستوعب باله مع هند يتطمن عليها اوكيه أكيد ابشري
الدكتوره ابتسمت وطلعت مع الممرضات
عبدالإله استوعب إنها كانت مبتسمة له كشر بوجهه وجه البومة توزع ابتسامات
هند ابتسمت وهي تشوف عبد الإله واقف عند راسها
عبدالإله طالع فيها يخاف يلمسها يصير لها شي نزل باس جبينها وبصوت مبحوح الحمد لله على السلامة حبيبتي..
هند ابتسمت بتعب ومدت يدها عبد الإله مسك يدها إنشاء الله بخير
هند ابتسمت بإرهاق ووجهها مصفر شفت الموت بعيوني
عبدالإله قال بسرعة بسم الله عليك من طاري الموت لا عاد تجيبيه
هند طالعت فيه بشكله المبهدل واضح انه تعبان وما هو نايم ابتسمت عبودي
عبدالإله قرب الكرسي وجلس يا عيون عبودي أنت
هند ابتسمت تعبتك معي
عبدالإله ما عجبه كلامها طلع الجوال من جيبه دق على ابو يوسف
هند استغربت اللي يسويه
عبد الإله هلا عمي
................................
عبدالإله بخير وسلامة هذي جنبي
...............................
عبد الإله ابتسم إذا متأكد بنتك أول ما بتطلع على بيتها الجديد
..............................
عبدالإله ابتسم تسلم يعطيك العافية نستناك
قفل الجوال وحطه جنبه ورفع حاجبه عجبك كذا
هند ابتسمت بتعب وهي تمسك صدرها الله يقدرني أكون معك وأسعدك
عبدالإله خاف هند اطلب السيستر
هند رجعت ع السرير لاااا من الم العملية توهم عاطيني بندول مسكن
عبد الإله وقف وباس راسها وفتح الباب
دخلت أم يوسف وفطوم ويوسف وأبو يوسف
أم يوسف راحت لها بسرعة هلا حبيبتي هندون كيفك يا عمري بعد العملية
هند فرحت بشوفة أمها قالت بتعب بخير ماما
بكيت أم يوسف فجعتيني عليك كيفك الحين
هند قالت بتعب واضح عليها هذاني قدامك ...بخير
يوسف لما شاف هند تعبانه وعبد الإله ماسك يدها كانت تضغط على يده من التعب أمي شوي شوي عليها ترا الدكتورة قايلة نفسيتها ما تتعب
أم يوسف الله يحفظك يا بنتي
ابو يوسف سلم عليها وباس راسها وضمها كيف دلوعتي اليوم ما تشوفي شر إنشاء الله
هند ابتسمت آمين الحمد لله
طالعت بفطوم اللي كانت مستحيه من وجود عبد الإله فطوم كيفك يا بنت تعالي سلمي
رفعت عينها لعبد الإله
عبدالإله ابتسم وترك يدها أنا بروح أجيب لكم شي تشربوه
ابو يوسف ارتاح يا ولدي ما يحتاج
عبد الإله ابتسم مرتاح يا عمي وطلع
فطوم جرت عندها وضمتها وبكيت الحمد لله على سلامتك
هند قالت بألم الله....يسـ..لمك
يوسف وقف وضغط زر السيستر تجي
أم يوسف حبيبتي تعبانه
هند حركت راسها وهي تتلوى من الألم ضغطت على يد أبوها اللي كان جنبها وهي مغمضه عيونها ااااااااه
الكل وقف خلال ثواني
دخلت السيستر بسرعة طلعتهم
وكشفت عليها
عبد الإله راجع وهو مبسوط شافهم واقفين عند الباب وأم يوسف نازلة بكى وحاضنه فطوم
يوسف واقف عند الباب بتوتر
وأبو يوسف جالس ع الكرسي ويستغفر بقلق
عبد الإله طاح من يده الكيس اشفيكم اشصار هند فيها شي
ابو يوسف وقف لا وأنا عمك بس تعبت شوي من العملية الظاهر
عبد الإله طالع فيها من الشباك الشفاف حق الغرفة وهم يعطوها الإبرة المخدرة رجع شعره على ورا بتعب إنا لله وإنا إليه لراجعون
طلعت الدكتورة المريضة بحاجة للراحة مو أكثر
عبد الإله يعني اشفيها بالضبط
أم يوسف تمسح دموعها طمنيني الله يطمنك
يوسف طالع بالدكتورة وجهها يطمن
الدكتورة أبدا بس هذي الالآم طبيعية بعد العملية وما عليها خوف بس ما ينفع تجهد نفسها والآن تقدروا تروحوا لأنو ما في زيارة الحين
عبدالإله طالع فيها بعصبيه أي زيارة وهي غرفة خاصة مفتوحة
الدكتورة انحرجت عفوا قصدي إنها تحتاج للراحة ما ينفع يدخل عندها أحد
ومشت
يوسف طالع بعبد الإله عبد الإله روح أنت البيت ريح وأنا ببقى عندها
عبدالإله هز راسه لا خليني هنا
ابو يوسف رضاي عليك يا ولدي روح ريح لو ساعة وحده بس
عبدالإله انحرج منه إنشاء الله طالع بغرفة هند مره ثانية إذا جد جديد كلموني
يوسف إنشاء الله
...........وطلع
يوسف مسك كتف أمه يللا أمي أنتي بعد روحي البيت مع أبوي
أم يوسف جلستها مالها فايدة قالت بخوف إذا صار أي شي كلمني
يوسف انشاااااء الله من عيوني
ابو يوسف يللا أنتبه عليها هااا
يوسف ابشر
.
أستلهم الأفكار من وحي خيالي الخصب فاتحفوني برأيكم؟؟
.
.
.
لا يدفع الله لنا الأجر كل أسبوع أو شهر ولكن في نهاية المطاف . ( مثل هولندي ) .
<<< نهاية الجزء الثامن والثلاثون

الجزء التاسع والثلاثون


الدموع لغة لا تفهمها غير النساء
** أحبك تعني .. أنا أفضلك عن الآخرين... **

طالع فيها وهي جالسة تقرا قرآن وما هي عاطيته أي وجود
نزل عيونه على شكلها الهادي زي هداوة فارس قبل لا يخطب و ينجن
وهي تقرأ شعرها الحريري اللي منجن عليه هشام نازل خصل منه على وجهها الناعم وجسمها الصغير ببيجامتها الخضره البرمودا رجع عيونه على خدها المزرق تمنى يروح يبسوها عليه ويعتذر لف وجهه للتلفزيون لما حس إنها راح تلف
دانة من اول عارفة انه يطالع فيها ولما لفت دار وجهه
هشام طالع فيها لما سكرت المصحف قال بهدوء سويلي شي أكله
دانة وقفت بعصبيه بثقة الأخ يتكلم
دخلت المطبخ وطلعت الكتاب وهي محتارة عارفة ما بينأكل اللي بتسويه لأنها ما تعرف تسوي بيض ع الأقل
وهي تفكر اممممم شفتها ياكل ويحمد ربه بعد
طلعت الأشياء وبدأت طبخها اللي الله يستر منه
هشام شايفها وهي تطبخ لأنه المطبخ مفتوح ع الصالة قال الله يستر ساكته معناها بدأت مسك بطنه وابتسم الله يعينك
بس أكثر شي استعجب منه إنها اشتغلت بصمت والله يستر من صمتك يا دانة


نزل من السيارة بالبنطلون الجينز والبلوزة البيضة والجاكيت الأحمر اللي أهدته هو وفتح لها الباب بابتسامة مد إيده تفضلي
رنا ابتسمت يسلمو
ركبت وسكر الباب
فارس ركب السيارة وحرك هااا كيف جلستكم استانستو
رنا ابتسمت مره أحلى شي فيها رسالتك
فارس ابتسم تستاهلي أكثر
رنا تسلم حبيبي ... فارس
فارس وهو يسوق عيونه
رنا ابتسمت لو تشوف صالح اش مسوي للنى والله ما تقول هذولي اللي كانوا يضاربوا أول فضيعين كانوا صحيح اللي يقول الحب وعمايله
فارس ابتسم ليه اش مسويلها
رنا جايب لها سويت من شوكلاته كله وجايب لها شيف المانية بمكان من القصر زي المعمل الصغير يعني
فارس ابتسم الله يسعدهم
وقف السيارة ونزل
مسك إيد رنا ودخل من البوابة رنا تعالي بوريك شي
رنا مشيت معه داخل القصر
فارس ما نفسك تسبحي
رنا إذا تنزل معي ياليت
فارس ابتسم اوكيه ما في مشكلة
فصخت عبايتها وعدلت الجاكيت الجينز الأزرق والبلوزة البيضة مع الأحمر
وتحتها تنورة قصيرة الجينز
رنا ابتسمت فارس يعني مقلدني
فارس ببراءة بإيش
رنا مسكت يده باللبس
فارس هههههههههههههههه لأنه أنتي جايبته مو لشي ثاني
رنا ابتسمت وحطت راسها على كتفه اش بتوريني
فارس وقفها معه ع السجادة ونزلوا على جناحهم الخاص
رنا ماشيه معه
فارس وقف عند الباب جنب غرفتهم
رنا ايواااااااا هالباب من أول ابغا أسألك اشفيه
فارس ابتسم وفتحه بالمفتاح وطالع فيها وعينه بعينها شي خطر
رنا عقدت حواجبها بابتسامة وليه مطلعني عليه
فارس هههههههه تعالي فتح الباب
رنا فتحت فمها

فارس ابتسم اشرايك
رنا دخلت معه وهي مذهولة فارس يسوي الكثير عشانها
أول ما حطت رجلها بالمكان طلع صوت آهات بمؤثرات صوتيه بصوت فارس الهادي والأنوار الخافتة غير كذا الرسم ع الجدار عليه توقيع هشام
طالعت بفارس أخخخخ يا ناس يبغالهم يحطوك رمز للرومانسية
فارس هههههههههههههه
رنا ضمته فااارس أحبك
فارس ابتسم وأنا أعشقك
رنا أنا أكثر
فارس أنا أكثر
رنا ضحكة بدلعها ههههههه أناااااااااا
فارس ههههه أناااااا
رنا أنا وأنت لكن أنا أكثر
فارس هههههه كلنا واحد سحب جاكيتها وجاكيته ورماهم ع الكرسي ومسك يدها
1-2-3
نقزوا مع بعض بالمسبح اللي مويته دافيه زي قلوبهم الصافية


أخذت ثلاث ملاعق كبيرة منه وحطتها بابتسامة خبث
وقلبت مكرونة السباغتي للمرة الأخيرة
حطتها بصحن وبصينية وأخذتها حطتها قدامه تفضل
هشام حاط رجل على رجل ترك الريموت وقرب الطاولة منه بلع ريقه الله يستر
دانة حطت الأكل ودخلت الغرفة وقفلت الباب
هشام استغرب منها قال يمكن تعبت مع انه شاك فيها أخذ الملعقة الصينية ولف فيها المكرونة وحطها بفمه رمى الملعقة وضغط على راسه
ترك الصحن وراح المطبخ أخذ كوب وحط فيه مويه دافيه تغلب عليها الحرارة وشرب منه يخفف الحرارة كح من حرارة الفلفل اللي حاطته غير هذا المكرونة قاسية ومالحة مره
فتح الدولاب شاف علبة الفلفل الهندي نصها فاضيه
رجع العلبة ولسانه بينقطع كذا يعني يا دانة تحدي
أخذ صحن بلاستيكي وحط المكرونة فيه
والحرارة إلى الآن بفمه يلعن ابليسك مانتي صاحية
عض على شفته وحط الكيس حق الصحن تحت جاكيته
طلعت دانة لما ما سمعت ولا صوت مستغربة جلست ع الكنبة ببراءة
وأخذت الريموت وقلبت القنوات وهي تسترق النظرات له
هشام مسوي نفسه ياكل بقايا الصحن
وقف واخذ جاكيته بحذر كويس طلع من يدك بداية طيبة
دانة طالعت فيه حولين فمه أحمر معناها أكلها بس بغت تنجن مستحيل
أول ما قفل الباب وراه جرت ع المطبخ فتحت الفرن والدواليب فتحت الزبالة يمكن كبها ما لقت شي انقهرت ضربت كفها ببعض خسااارة
هشام طلع وكح بقوة صوته اللين قال آمين ما صدق يخرج من عندها عشان يقدر
ياخذ راحته ما يبغاها تنتصر عليه وتتشمت فيه
طلع الكيس من تحت الجاكيت ولبسه ومشي
وقف عند وحده من الباعة المتجولين اللي يسووا البيتزا
وطلب له منها وعلى غفلة الطباخ طلع المكرونة هشام وكبها بكرتون زوائد الأكل
اللي هم يتصرفوا فيها ورمى الصحن أخذ البيتزا وأعطاه الفلوس Thank you
ابتسم لو يعطي واحد من الإيطاليين مكرونة دانة بيرميها بوجهه خصوصاً إنهم من المتعصبين لأكلهم وما يغيروا نكهتهم بسهولة
لف البيتزا الصغيرة زي الساندويش وأكلها بالطلياني
والله لأخليك يا دانة تموتي ع الأرض اللي أمشي عليها ابتسم بخبث وبطريقتي الخاصة من اليوم هو يعرف نقطة ضعف دانة ما تحب تضعف وما يكون قدامها إلا هشام تاخذ الأمان والحنان منه يعني ما تحب تبان ضعيفة قدامه


أصوات النيران بكل مكان ..
صراخ الأطفال وبكاء أمهات ثكالى..
الدم بكل مكان..
والصورايخ ما بقت أخضر ولا يابس..
جثث مرميه ع الأرض..
أطفال وشباب ونساء ورجال يدافعوا عن وطنهم وحياتهم بأقصى ما لديهم..
والجنود الإسرائيليين من فوق ومن تحت مجزرة فلسطينية تشهدها ساحة الشهداء في كل يوم وكل ليلة..
منظر وموقف وأمر يقطع القلب وعار وخزي ع الأمة العربية كلها اللي ما حركتها الحمية بشي تقدمه للوردة العربية فلسطين يشفع لها بيوم كل الخلايق فيه مجموعين..
يا خسارتنا المريرة نارنا صارت رماد..
واحد وعشرين دولة ما تصدت لليهود..
رفع الجثة الصغيرة اللي ما تتعدى كتلتها 15 كيلوغرام
اختلطت دموعه بدمها باس راسها المفتوح الجزء العلوي منه بسبب الصاروخ اللي طاح بالمكان اللي كانت تلعب فيه مع بنات ربيعها وش ذنبها؟؟
طفلة زي هذي وش ذنبها تفقد طفولتها وتفقد الحياة اللي لسى ما حست بطعمها؟؟
حطها على سرير الإسعاف
ورفعوها ناظر بأبوها مشاعر أب فقد طفلة ما تتعدى الثلاث سنين
نزل عيونه ومشى ما يشوف من هول المصيبة
كل يوم في غارات وقتال لكن زي مجزرة اليوم ما عاش لسى
نزل شماغه الفلسطيني اللي متعمم فيه
بشار رفع عينه بألم يخفيه بصبر محمد
محمد طالع فيه وطالع بإيده قام لعنده بسرعة
بشار بقوة وصبر طلعوا الرصاصة بس ما عليك شصار عليك أنت
محمد تنهد الله يكون بعوننا شي يقطع القلب
خالد دخل و معاه الشباب رافعين الشاب الصغير حسان 18 سنة
الله أكبر ........لا إله إلا الله
محمد وبشار بسرعة ينزلوه معهم
نزلوه من أكتافهم و وجيههم صابرة وحزينة على موت هذا البطل الصغير اللي واحد زيه بهالزمن ملتهي بين الأسواق والجوالات والمسخرة
الدم مغطي أغلبه ورغم هذا ابتسامته مبينه أسنانه منها
ووجهه مرتاح وسبابته تشهد بأن لا إله إلا الله
سلم عليه كل واحد منهم
قرب محمد منه دموعه نزلت حضنه اللين الدم اللي فيه اختلط بثيابه
بشار رفعه ادعيله يا محمد
تركه محمد وصلوا عليه ليدفن بأبهى حلة.. حلة الشهيد وبأزكى رائحة.. رائحة دم الشهيد
.
.
أمنت ورا الإمام ودموعها تنهمر بخشوع وخشية
اللهم ربنا زلزل الأرض من تحت أقدامهم وأذيقهم ما لم تذق احد من خلقك اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم ...
مسحت دموعها بكفها يا رب يا ودود أسألك تذيق شارون وبوش وأعوانهم وكافة اليهود أمراض الدنيا كلها اللي مالها شفا وتجعلهم عظة وعبرة لغيرهم ليوم الدين
......... و مو بس أم محمد ولا وحده غيرها الآف الثكالى واليتامى وغيرهم دعوا عليهم بهالدعاء وغيره..
" الله عز و جل يمهل ولا يهمل فأول مثال للي الله أذاقه الموت بالدنيا وهو حي الله لا يقومه وأكيد كثير منكم شافوه ولسى غليلهم ما شفى منه الله ينتقم منه "


مسحت دموعها وهي تقوم الله يوفقك يا محمد وييسر لك أمرك تحس بالخوف ليل
مع نهار حاسة بأي لحظة بتسمع خبر يفرحها وما يسرها
طوت السجادة وأخذت مسبحتها وجلست ع السرير تكمل تسبيحها بسكينة


رجع اللفحة حقته على رقبته ونفخ بإيده من البرد ودخل المحل بخطوات واثقة زي شخصيته
وقف عند البايع طالع بالأشرطة المعروضة
Excuse me I want new horror film.
الشايب البايع طلع له كم فيلم قال بإنجليزية مكسرة يغلبها الإيطالي
Welcome, these are horror films.
هشام قال بخبثI want the more a horror
طالع فيه بتفحص ومد يده طلع من تحت اللستات اللي حاطها كيس مغلف خرج منه شريط DVD
وقال بابتسامة خبث زي اللي رسمها هشام على شفته لكن الفارق أسنانه المكسرة البشعة this is for hearts the stringy.
هشام ابتسم وهو يقرأ العنوان العريض على غلافه
City of the living dead
هذا اللي ابغاه ابتسم بسخرية أبشري بالسعد يا دندونة قلبي
ناظر الشايب How much is it ?
البايع قال بثقة وحزم بصوته يعني عارف انه غالي ولا تحاول تنزل Yuri 150
هشام ابتسم بهدوء ok أعطاه الفلوس وأخذ السي دي thanks
الشايب يطالع في هشام شاك فيه لأنه الفيلم حصري وكل ما واحد يجي يشتريه يتردد من اسمه خصوصاً انه فيلم ممنوع من العرض في دور السينما بإيطاليا لما يتمتع به من الرعب الشديد.. " ههههههه يا ويلك يا دانة "
بس ما عرف يعبر لأنه ما يعرف بالإنجليزية كثير
طلع من المحل بسرعة ومر محل صغير أخذ منه بيتزا طلع منه وقف التاكسي وركب ع الفندق
ترك دانة كثير اليوم بس أكيد الليلة كلها بتكون معه موقف شعرها هههههههههه
ضحك بإنتعاش نشوف يا دانة أنا وإلا أنتي


وقع آخر ورقة وحط القلم وابتسامته مالية وجهه
الدكتور صافحه تستاهل سلامتها تقدر تتوكل وهي معك
عبد الإله ابتسم يعطيك العافية ما قصرتوا والله
الدكتور ابتسم واجبنا
عبد الإله طلع من عنده والدنيا غير الدنيا منوره اليوم بعيونه وأخيراً جا الفرج الحمد لله لك يا ربي
دق الباب بخفة وفتحه
هند كانت واقفة عند الشباك بعبايتها وحاطه حجابها على كتوفها لما دخل عبد الإله لفت بابتسامة هلا
عبد الإله طالع بوجهها منور مع إنها تعبانه نوعا ما باقي الجرح من العملية ما برى بس أحسن بكثير من أول
عبد الإله قرب منها رفع عيونه وباس جبينها الحمد لله ع السلامة حبيبتي قولي آمين
هند ابتسمت آمين
عبد الإله جعلك ما تطبي هالمكان إلا...
هند كانت مبتسمة بس لما قال إلا اختفت ابتسامتها بنظرة تساؤل
عبد الإله ابتسم وهو يمسك يدها لما يجي النونو
هند ضحكت بحيا ههههههههههه خوفتني
عبد الإله ههههههههههههه سلامتك من الخوف
هند ابتسمت وهي تمسك يده وتاخذ شنطتها يا هالنونو من الملكة تذكر وأنت تتكلم عنه
عبد الإله ههههههههههه حبيب أبوه والله الحمد لله بس الواحد يحب انه يكون أبو
هند ابتسمت بحب الله يرزقنا
عبد الإله بابتسامة رضا آمين
عبد الإله طلع مفتاحه وشال الشنطة عنها مشينا ولا شي ما تشيليه أنتي سامعه
هند ابتسمت حاضر بابا
عبد الإله ههههه شاطره عمتي
هند هههههههههه اوكيه جدو
عبد الإله ههههههههههه هزمتيني
طلع معها للسيارة أول ما قفل الأبواب بالبي ام دبليو البنفسجية الغامقة صرخ بصوت عالي وهو فاتح يده ااااااااااااااااااااااااه يا نااااااااااااااااااااس أنا مع زوجتي
هند ابتسمت عبود
عبد الإله كمل أنا مع زوجتي يا عاااااااااااااالم ما أصدق
شغل المسجل وأخذ الجوال حقه وقفله وأخذ شنطة هند طلع جوالها
هند ههههههه عبود اش تسوي
عبد الإله قفل جوالها وحطهم الاثنين بالدرج حق السيارة تنهد بإنتعاش راحة تامة
هند بمرح يبدا حياتها إنشاء الله هههههههههههههههههههه عبااااادي
عبد الإله غمض عيونه فجأة بألم وفتحها نـ..عم
هند خافت عبد الإله فيك شي حبيبي
عبد الإله لف عليها مبتسم لا تهتمي بس هالاسم يذكرني بغالي
هند حطت يدها على صدرها بخوف وتنهدت فجعتني
عبد الإله حاول ما يبين تأثره فليهاااا وخليها على الله متى نلاقي هالفرصة
هند ههههههههههههه من اليوم إنشاء الله
عبد الإله هههههههههههه آمين

سمر باسته على راسه حبيبي أنت فتحت شنطتها الكبيرة وطلعت منها كيس صغير كله حلويات و عطته هو
تركي الصغير أخذها وجرى
سمر ههههههههههه يا قلبي عليه
سحر ابتسمت وهي توقع ع الأوراق سموور تعالي
جات سمر ويدها بكف لورا الصغيرة نعم
سمر صافحت المشرفة يعني كذا وصلكم بعد اسبوعين بنجي نفعل الحفل
المشرفة خديجة بطيبه أكيد بأي وقت الله يحييكم
سمر وقعت يااااي أستاذه خديجة كل الأطفال نبغاهم لا تخلو ولا طفل ما يحضر
خديجة ابتسمت بحنان أكيد حبيبتي لأنكم متعاونين معنا من سنين الأطفال متعودين عليكم أصلا ما في أي مشاكل
سحر ابتسمت وهي تشوف الأطفال حول خديجة وكلمة ماما بفمهم زي الحلاوة من حلاتها
وهم ما يعرفوا معنى هالكلمة الأصل
خديجة نزلت لها نعم ماما
البنت السمرة الصغيرة فاطمة قالت وهي تشدها من لبسها وتأشر على ولد صغير دبدوب وخدوده حمرا وعيونه ملونه وشكله شراني
فاطمة أحد الحواوة حدتي
سمر داخت معها فديت الحواوة أنا
خديجة ابتسمت بطيبه مسكتها من يدها و راحت للولد الصغير اللي مرجع يده لورا
خديجة حموود حبيبي
أحمد مد بوزه
خديجة ابتسمت حبيبي أشوف إيدك
أحمد هز راسه بلا
خديجة هزت راسها حمووود
أحمد ضحك بشرانيه ومد كفوفه بالحلاوة وكانت حالتها يرثى لها
سمر وسحر يتابعوا تعامل خديجة مع أكثر من مية طفل
سحر هزت سمر شايفه
أحمد ببراءة كان ماسكها بدفاشة العيال الصغار أعطاها الحلاوة لفاطمة الصغيرة وباسها على راسها مع اعتذار طفولي بريء زيه
سمر ههههههه حطت يدينها على بعض عند ذقنها يااااي يجننو
سحر ابتسمت
خديجة ابتسمت شاطر حبيبي طلعت من شنطة صغيره معلقة برقبتها حلاوتين وعطتهم هي
ورجعوا ببراءتهم يلعبوا وكأنه ما صار شي
رجعت خديجة بطيبتها والنور اللي مالي وجهها معليش تأخرت عليكم
سحر لا يعطيك العافية
خديجة صافحتهم خلاص على اتفاقنا الله يحييكم زي ما حددنا
سمر تغطت إنشاء الله
قبل لا يطلعوا المشهد المتكرر في كل زيارة لهم لهالمكان تشبثوا فيهم الأطفال
سمر تطلع الحلويات من شنطتها هي وسحر ويوزعوا عليهم ودموعهم مغرقه عيونهم
سمر رمت لهم بوسة بالهوا باااااااااااي لما بجي المرة الثانية بجيب لكم العاب وحلويات اوكيييييه
الأطفال بصوت واحد حفظوها اوكيييييييييييييييييييييه
سحر هههههههه الله يحفظكم
فيصل سلمه الملف تفضل يا خوي جيت بنفسي سلمتك هو إذا في أي تعديلات حاضرين
العم عمر الله يحفظك وييسر لك أمورك يا ولدي تعبناك
فيصل ابتسم ببشاشة افاا إذا ما خدمناكم نخدم مين
العم عمر الله يوفقك ويجعله بميزان حسناتك
فيصل ابتسم آمين وميزانك - سلم عليه - يللا في أمان الله
العم عمر في أمان الله الله معك
طلع من المبنى الخارجي لإدارة الرجال بمركز دور الأيتام بالخبر
وهو ماشي يحس بالراحة لما يكون من أعماله شي خيري كذا ماله مقابل يعني كم شريط لحفل خيري من غير مبلغ ما يؤثر على ميزانيته وبالعكس يطرح البركة فيه ربي
انتبه على سيارة السواق حق ابو نواف استغرب
مخوته لصالح عرفته أشياء كثير عنهم بس حب يتأكد ركب سيارته شاف بنتين يركبوا السيارة دق قلبه أكيد التوأم حرك السيارة وهو مار انتبه السواق هو اللي يسوق
وجنبه زوجته
استغرب ممكن انه يكون لهم شي هنا خواته
ابتسم يا حلاة الصدف
حرك السيارة بسرعة يروح يخلص عمله


حطت فرشة الشعر ع التسريحة وتنهدت بقلق ليكون هشام راح المستشفى بسبب اللي أكله قامت وجلست ع السرير دمعتها بعينها بدت الوساوس
هشام طالع من قبل ست ساعات وتاركها ولا رجع حتى جواله ع الكمدينة
ضمت إيدها لبعض يا رب يرجع
طاحت دمعه من عينها اش سويت أنا ياليتني ما فكرت كذا أكيد راح المستشفى ما ياكل فلفل هشام
مسحت أنفها الصغير وهي تدور بالغرفة
فتح باب الشقة....... هدوء مغلف المكان
دانة من يوم سمعت الصوت على طول راحت شافت هشام داخل وبإيده علبة بيتزا
رفع عينه عليها ونزلها حط العلبة ع الطاولة جبت لك شي تتعشي عليه
دانة طالعت فيه ودها تصرخ بوجهه أنا جالسة هنا أستناك وخايفه وأنت بكل برود بيتزا
علق البالطو حقه ودخل غرفته
دانة جلست ع الكنبة جات تفتح العلبة
سمعت صوت هشام يقول كلي بسرعة عندي فيلم أكشن
دانة طالعت أسمع زي الناس وإلا فيها شي إذني
من جده هذا
هشام وقف عند الباب وهو لابس بجامة برمودا قطنية
دانة لفت وجهها وهي مبتسمة تخفي ضحكتها تذكرت أمها والسالفة اللي صارت عشان البرمودا
هشام واقف عند الباب رفع حاجبه في شي يضحك
دانة بلعت اللقمة بدون ما ترد هذا أسلوب جديد بدأته مع هشام إذا قال شي ما عجبها
هشام ابتسم وهو يحط السي دي بالدي في دي
دانة أكلت قطعتين من البيتزا وشبعت بيتزا الإيطاليين الأصلية تشبع بسرعة لأنها مليانة مكونات
راحت تغسل
هشام مشى بداية الفيلم مالها داعي وسكر الأنوار
جات دانة وجلست ع الكنبة الكبيرة عشان هشام بيجلس ع اللي قريبة من التلفزيون
دانة لمت رجولها لبعض كعادتها لما تتفرج تلفزيون وفي بالها إنشاء الله فيلم أكشن زي ما قال ما هو شي ثاني
فتح الثلاجة وأخذ علبتين بيبسي وأخذ من الدولاب علبة البوب كورن وجا
دانة مسويه نفسها تستنى الفيلم
هشام جلس جنبها بينهم شبرين
دانة حبست أنفاسها اليوم هشام غريب فيه فايده الفلفل
عطاها بيبسي
دانة طالعت فيه هشام ماحط عينه بعينها كان يحط البوب كورن بينهم أخذت البيبسي منه وفتحته
الصالة ظلام ولا نقطة نور ما عدا نور التلفزيون وهشام الأخ متكي وانه عادي
فري أصلا ما يحب يتفرج أفلام بس لأجل ناس يهون
شرب من البيبسي ورفع الصوت
دانة بدا قلبها يدق
هشام حط يده ورا كتوفها على حافة الكنبة
دانة كانت مبتسمة اختفت الابتسامة وقف شعر جسمها لما سمعت الصوت وشاشة العرض


هشام شاد عضلات وجهه حتى ما تنتبه عليه
ضغطت على علبة البيبسي وطالعت بهشام كان وجهه ما يعبر على شيء
دانة رصت على أسنانها
أموات
رعب
موتها أفلام الرعب معروفة أصلا فارس كان يمزح معها بأي شي إلا انه يخوفها بهذا ممكن يجيها شي من خوفها من هالأشياء
غمضت عيونها
هشام لف عليها قال بنبرة فيها من السخرية الكثير خايفه
دانة فتحت عيونها بسرعة لما شافت لمعت عيونه المستهترة فيها قالت بحده يشوبها توتر واضح لااااا أصلا أنا أحب ....أفلام الرعب
هشام رجع نظره ع التلفزيون وهو معها يتابع تحركاتها
دانة شويه وتبكي لما بدا الفيلم من جد
شويه ما قدرت غمضت عيونها شافت من الفيلم مقطع واحد خلاها تشيب
هشام يتفرج كان من جد رعب ما قدر يخفي ابتسامته
دانة لافه وجهها ع الجهة الثانية ومغمضه عيونها بالطقاق يصير اللي يصير ويقول إني خايفه
هشام لما شاف إنها خايفه قربها منه
رجعت راسها وهي مغمضه عيونها
..............ما مرت إلا أول ربع ساعة من الفيلم
هشام حس بمويه على رجوله طالع رفعه بسرعه كانت نايمه وماسكه علبة البيبسي بقوه ضاغطة عليها فلما نامت ارتخت إيدها وانكب
حط العلبة ع الطاولة حرك يدها ....دانة .... تركها نايمه
سكر التلفزيون
... نامت يا حياتي نزل عيونه ما قدر يطالع فيها وهي نايمه ببراءة و كانت نيته سيئة لكن الله رحمها
رفعها من التعب والتوتر ما حست
حطها بالغرفة و غطاها أخذ مخدته وبطانيته سكر النور بغرفتها بس فتح نور البلكونه الخافت و طلع ينام بالصالة


أم نواف ابتسمت أخوك مع زوجته
صالح عقد حواجبه مع زوجته في بيت أهلها رجعت من المستشفى
أم نواف ابتسمت وهي تاخذ كوب النسكافيه من إيد لنى تسلمي حبيبتي لا في بيته
صالح طالع بلنى ورجع طالع بأمه كيف في بيته
أم نواف في بيته بيسافر وبعدين لما بيرجع بنسوي له عرس
لنى جلست جنب صالح
صالح حط يده ورا ظهرها بتفكير وعشان كذا الأخ مقفل جواله
أم نواف هههههههههه اشعليك منه
صالح ابتسم أبدا كان قال نبارك له شي
سحر نزلت يخاف من عيون الناس
صالح طالع فيها ههههههههههههه والله انه انهبل عبود
سمر معها نقزوا من الدرج جري يضاربوا اللين وحده جلست جنب صالح والثانية جنب لنى
صالح ولنى وأم نواف هههههههههههههههه
صالح يد ورا لنى واليد الثانية ورا سمر كيفكم
سحر و سمر طفشاااااااااااااااااااااااانييييييييييييييييين
صالح و لنى هههههههههههههه
صالح شوي شوي فقعتوا إذن زوجتي
سحر خاف على إذنك قبل لا تخاف على إذنها
سمر من جد هههههه
صالح مبتسم مو إذنها إذني يا ذكائك أنتي وياها
سحر يااااااااااااي لنوو اش مأكله أخويه صاير روميو جديد بالعيلة
الكل هههههههههههههه
لنى خدودها محمره
أم نواف ابتسمت وهي تقوم دامهم طفشانين بيطفشوك خذ زوجتك واطلعوا تمشوا
سمر ماماااا لا تخربيه علينا
أم نواف مشت وهي مبتسمه على هبال عيالها أعقلهم نواف ويارا
صالح حط فمه على إذن لنى وقال شي
سحر اش قلت
لنى ابتسمت وهزت راسها ايواا
صالح رجع فمه مره ثانيه وقال شي ثاني
لنى ههههههههههه ايواا
سمر بتهديد اش قلت تحشو فينا انتوا الاثنين
صالح قام وهو ماسك يد لنى
جيبوا عباية زوجتي
سحر لاااااااااا لا تروحوا
لنى وهي تلبس عبايتها
سمر طلعت من جيبها شوكلاتة جلاكسي لنوو بليز خذيها بس لا تخليه يروح
لنى قالت بكبرياء بعفوية طفولة ما ابغاها عندي مصنع شوكلاته ببيتي
سمر رمتها ع الكنبة يا نذله لنــــــــــــــــى
صالح فطس ضحك عليها ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لنى خدودها حمرت قالتها بعفويه
سحر ههههههههههههه سمور عادي عادي بنطلع مع السواق
صالح اختفت ابتسامته عشان احش كراعينك أنتي وياها
لنى هههههههههههههه
سمر وسحر طالعوا بترجي
لنى بدلع صاااااالح خلينا ناخذهم حزنوني
صالح ابتسم وهو يمسك يدها طالعين لكم خمس دقايق جهزتوا يللا ما جهزتوا بمشي
سمر نطت على لنى وباستها يا عمري
سحر تبعدها يا قلبي
صالح بعدهم بعدوا عن زوجتي أنتي وياها ممنوع اللمس
سمر وسحر وهم يجروا ع الأصنصيل ههههههههههههههههه ثواني ونكون جاهزين
صالح وهو يضحك هههههه مهابيل هالثنتين
لنى بابتسامة بس عاطيين البيت جو
صالح ابتسم وهو يفتح الباب عاطيينه جو بس أنتي تغطي ع الكل
لنى تغطت وهي مبسوطة


ما أمداه يتغطى إلا يسمع صراخها رمى البطانية ودخل الغرفة
دانة كانت تصرخ ع السرير وتبكي شكلها شايفه كابوس
هشام فتح النور بسرعة وراح لها
دانة ملصقه بالسرير ولما قرب هشام زاد بكاها


هشام عقد حواجبه اشفيها دااانة
دانة كانت تبكي وجسمها ينتفض
قرب منها مد إيده دانة
دانة ما هي مستوعبة والعرق يتصبب من وجهها
هشام أخذ جواله وفتح سورة البقرة فيه وخلاه ع الكمدينة مسكها بقوته وهي تبكي كانت حرارتها مرتفعة حطها ع المخدة وبعد البطانية
خدودها محمره من الحرارة والعرق يتصبب منها وجسمها زي النار ودموعها على خدها
هشام هزها عشان تصحى داااانة
دانة خايفه و تعبانه مسكت بإيده وهي تهذي من الحرارة ما هي صاحيه لااا تـ..خليني
هشام نزل راسه تعوذ من الشيطان البنت تعبانه رص على يدها وتركها بيقوم يجيب مويه بارده
بالقوة فلت يده منها كانت راصة عليه
فتح نور المطبخ وأخذ طاسة حط فيها مويه من الثلاجة وأخذ منشفة صغيرة من الدرج حتى ما يدري حقت ايش من الخوف عليها
رجع لها على نفس حالتها
حط الطاسة ع الكمدينة وغط المنشفة بالمويه وطبقها وحطها على جبينها كانت تنتفض بين يدينه
هشام يسمي عليها لعن الشيطان واللي خلاه يفكر بفكره غبية زي كذا اشدراه إنها بتمرض و لهالدرجة مدلعه ما ذكرته إلا بشي واحد أخته رنا لما تزعل مره يصير فيها نفس الشي
دانة بين تعبها تقول كلام مو مفهوم ومقطع
......... تزو..ج سا..را
هشام عقد حواجبه مين اللي تزوج سارا طالع فيها لو ما هي تعبانه كان صار كلام ثاني
رمى المنشفة بعصبيه في المويه وطلع من الغرفة ما يشوف قدامه يا رب ترحمني حتى وهي مريضه تهذي باسمه
ما يقدر يشوفها خلاص مو بيده عذبته كثير
أخذ التلفون ودق ع الرسيبشين بالموت حتى قدر يفهمه انه يحتاج طبيب مشكلة بعض الفنادق الإيطالية لما يكون الرسيبشين فيها يتحدث لغته الأم فقط
دخل ع الغرفة على نفس حالتها طالع فيها بهاللحظة كره كل شي حوله قال يمكن بعدت عن البلد تكون نسيته إلا تذكره وتذكر كل شي صار
وقف قدامها واخذ حجابها غطاها فيه بدون ما يطالع بوجهها سترها كويس وغطى جسمها
" هذا عيب البلد الأجنبية بالقوة تفهم عليهم وتفهمهم إذا كانت لغتهم غير"
دق الباب فتح هشام الباب دكتور عجوز متهالك
طالع بهشام
هشام قال بعصبيه مكبوته hi…. Come here pleas
الدكتور دخل معه? Where is the patient
دخله هشام وهو واقف على أعصابه ما هو متحمل فكرة انه يكشف عليها مع إنها مستره غير كذا أعصابه مشدودة من ذكر دانة لمحمد وهي نايمه
كشف عليها الدكتور ووصف لها دوا مجرد خافض
دانة كانت نايمه بهاللحظات
هشام حمد ربه انه الدكتور يتكلم اللغتين
الدكتور عند الباب قال باهتمام she need to the comfort
You should interested in her
هشام هز راسه بنعم doctor thank you very much
قفل الباب وراه وتنفس براحة ما فيها شي الحمد لله أخذ البالطو حقه والطاقية طالع بدانة مره ثانية وخرج يجيب لها الدوا بوسط البرد والليل


فارس رفع عينه هلا
السكرتير أمجد تفضل هذا الخطاب من الفرع الثاني اليوم وصل
فارس أشر له خليه هنا يعطيك العافية
حطه أمجد وطلع
رجع راسه للأوراق مره ثانية يبغا يخلص شغله بأسرع مده ممكنه حتى يقدر يترك العمل كامل لو سافر مع رنا
ابتسم على نغمة الجوال
" يا منتهى ذوقي و غاية مرادي *** شوفك شراب وردت الروح والقوت
تاخذني الذكرى على كل وادي *** و اذكر حلاك و روعة الورد و التوت "
ابتسم ورفع الجوال هلا وغلا الحلو عند ذكره الله يطول بعمرك
رنا ابتسمت لااا ذاكرني عند مين
فارس قال بابتسامة يا بنت خليني أنساك أول وبعدين أذكرك
رنا هههههههههههه اتصلت أسليك
فارس مو حنا قلنا ما في مكالمات في العمل وأنتي من غير شي طالعه لي بأوراق المعاملات وبالجهاز حتى أمجد على بالي أنتي
رنا ابتسمت فاااااارس
فارس هههههههههههه
رنا ابتسمت ما بتجي
فارس أقول رنا قفلي لا تخليني أجي من جد ترا عندي شغل لراسي بخلصه عشان نسافر
رنا اجل روح مع السلامة
فارس هههههههههههه يالنذاله عشان السفر هاا
رنا ههههههه لا والله حبيبي لو علي كان ما قفلت
فارس ههههه اوكيه باااايو
رنا هههه باي
قفل منها وباس شاشة الجوال الله لا يحرمني صوتك
ابتسم وفكر لبرهة لو دخل واحد من الموظفين اش ممكن يتبادر لذهنه
ههههههههههههه والله إنك لاعبه فيني لعب


علق البالطو حقه وكان ينتفض من البرد الجو برا باااااارد مره
دخل الغرفة ومعه الكيس حق دانة
لقى دانة متكومه على نفسها ع الكنبة ومنزلة راسها على ركبها
طالع فيها بقهر ولف وجهه حط الكيس ع السرير وقال بعصبيه: خذي الدوا ثلاث مرات كل ثمان ساعات لمدة أسبوع
دانة رفعت راسها ما فهمت ولا كلمة اشفيه معصب قبل الفيلم اللي الله لا يوفق اللي سووه ما كان فيه شي ما تذكر ولا شي إلا إنها كانت نايمه و صحيت لقت نفسها نايمه ع السرير ما تدري مين نقلها وهشام مو فيه ضمت يدينها لبعض جسمها متكسر كانت تستنى هشام يجي خايفه عشان تطلع تسوي لها كاسة عصير ليمون تريح جسمها فيها
وقفت بتعب وهي مغطيه نفسها بشال حطته لها أمها شدت على نفسها ريحة أمها فيه عيونها لمعت اشتاقت لها ولحنانها
طلعت من الغرفة هشام كان مسدوح ع السرير يريح جسمه من التعب
وهو صاحي
دخلت المطبخ وأخذت ليمونه تعصرها بإيد واهنة من السخونة والحمى
صبتها بكاسة غسلت إيدها ورفعت شعرها الطويل عن وجهها
تنهدت وأخذت الكاسة دخلت الغرفة وجلست ع الكنبة
هشام لف عليها شافها تشرب من الكاسة و وجهها مصفر تنهد بدون صوت رفع الكيس وهو لاف وجهه خذي حبه من الدوا اللي بالكيس
دانة أي دوا وأي خرابيط قامت أخذت الدوا
أخت حبه منه زي ما قال لها وشربت من العصير
و رجعت راسها ع الكنبة
قام من السرير ودخل الحمام توضا وطلع يصلي
دانة كانت لابسة عبايتها صلت وراه بدون ما ينتبه عليها
وجلست ع الكنبة أول ما خلص الصلاة منسدحه عليها بتعب
هشام وقف وقال باحتقار نامي ع السرير وارتاحي طيارتنا الساعة خمسه العصر
كمل بنغزه وارتاحي حتى ما يقولوا معذبها مو اهتمام فيك للعلم قال بهمس وهو يمشي
...ti amo
دانة ما ردت من غير شي تعبانه وكلامه أقوى من كل شي صار لها
دموعها الحارة نزلت تحرق خدودها
طلع هشام من الغرفة وخلا الباب مفتوح
يكفيها وأجمل شي سواه من تزوجوا انه بيخليها ترجع الخبر
" اخخخ فديتها الخبر والله "


ابو نواف ابتسم اليوم قبل بكره الود ودي أعطيك ياها تستاهل يا بوخالد
خالد منحرج تسلم يا عمي
ابو نواف تفضل أبوك مكلمني وأنا جاهز في أي وقت تجي حياك ربي
خالد منحرج خدوده محمره هههههه ..إحنا اليوم جايين زي ما قالت لك أمي بس تعرف السمر غالية وحبيت أطلبها بنفسي
ابو نواف وغلاتك من غلاتها تفضل وما عليك خوف
خالد مستبشر ومبسوط الله يعافيك يا عمي
قفل الجوال
وحط الجوال مو مصدق ابتسامته فرح وأمل وحلم أخيراً تحقق
دخلت نوره وعمته لولو
لولو هااااااا كلمتهم
نوره نطت ع السرير أكيد ما تشوفي خدوده محمره
خالد رفع راسه بإحراج نواااااره اطلعي برا
نوره و لولو ههههههههههههههههه
نوره حطت يدها على فمها خلاص ما ني بقايله شي
لولو هههههه مبروك يا خالد عقبال ما تملك
خلود دخلت أول خليها توافق
ماريه اضمن لكم الموافقة
خالد ابتسم اشفيكم هجمتوا كلكم مره وحده
نوره هههههههههههههه عريس الغفلة كللللللللللللللللللللللوش
خالد طالع بلولو بالله عليك خرجيها
لولو هههههههههههههه نوره خلااااص
نوره احم اول متى بنروح الخبر حبيبية الألب
خالد مين قالك أصلا انك جايه
نوره نعم نعم ما سمعت رجلي على رجلك وإلا والله اتصل على سمر وأخرب كل شي
خالد رمى نفسه ع السرير لا دخيلك بس اطلعي روحي البسي
ماريه نقزت where's mom?
لولو طالعت فيها بتشفي Al-khobar
نوره نقزت ماما بالخبر لاااااااا ليه ما قلتولي
خالد نوره عشر دقايق لو ما كنتي جاهزة ما في روحه
نوره نطت لاااا بروح وطلعت على غرفتها بسرعة
الكل ههههههههههههههههههههه


سمر سحووور ما تحسي انه ودك تسوي شي
سحر ابتسمت بحب زي
سمر هيييه سحر ليش تطالعي فيني من الصبح زي كذا حتى وحنا طالعين مع صالح بس قلت خليني أسألها بالبيت أشوف اشصاير معها
سحر قالت وعيونها تلمع سموورا
سمر عيونها دمعت سحر حتى أنتي حاسة اش اللي صاير ليش تبكين
سحر فتحت عيونها ابكي ما ابكي اسمعي ما وحشك خلوود
سمر مالت عليه ما وحشني أول شي خليه يخطبني بعدين يوحشني
سحر ابتسمت افااا هذا حبيب القلب
سمر في عينك حبيب القلب خدودها حمرت هو لو خطبني كان قلنا شي لكن كذا ولا شي صعبه
سحر لفت عنها وهي تفتح اللاب توب خلصتي بحثك
سمر من الزهق خلصته
سحر يوم السبت بتروح رنوو الجامعة
سمر وأخيرا الست خلصت الإجازة
سحر ههههههههه تقول لازم أجي قبل ما تجي دانة واضبط الأوضاع
سمر ويييييين دنوو لسى اقل شي باقي لها اسبوعين
سحر هزت كتوفها ما ادري عنها رنوو مع فارس صايره خربوطة
سمرهههههههه حلو خربوطه
دق الباب ودخل هااااي صبايا
سمر وسحر نقزوا هلا وغلا
صالح وهو يبوس راسهم ههههههههه كيف الحلوين
سمر و سحر بخييييير
سمر بعدته عن الباب وطالعت وراه وين لنوو عنك
صالح لنى ببيت أهلها
سمر لييييييه خسارة
صالح ابتسم رايحه تشوف الريم هناك
سحر ابتسمت لا عاد تجي بدونها ما تسوو شي من غير بعض
صالح طرده محترمه بااي
سحر مسكته بسرعه مع سمر هههههههههههه لا ما قصدت
صالح ههههههههه لا والله عندي شغل طالع
مر ما تركته من جد
صالح ابتسم ايه والله جد عجبتكم الطلعه اليوم
سحر فانتاستك
سمر أحلى شي لعبة الصقر روعه
صالح بابتسامة إنشاء الله الفرحة دوم
تركوه وقفلت سحر الباب
[COLOR="slategray"].
.
سحر عندها سر لتوأمها!! كيف بتتقبله الثانية؟؟؟

.
.
.
المذنب المحبوب سرعان ما تنكشف براءته . ( مثل فرنسي ) .
<<< نهاية الجزء التاسع والثلاثون

الجزء الأربعون


" رهبانية أمتي: الجهاد في سبيل الله".
(محمد صلى الله عليه وسلم)
** أحبك تعني .. أنا أحترمك... **

عبد الإله وهند الملاكين البريئين هذولا عايشين حياتهم بعيد عن الناس وبعيد عن الكل
في تايلندا البلد اللي تمنتها هند وبوسط حديقة الحب التايلندية وبين أشجار الحب والورد


عبد الإله هههههههه هندوون ما عليك منهم
هند ابتسمت عبد الإله هههههههه ولو سألوا طيب
عبد الإله هههههه هذا يوسف رجنا خذي
هند أخذت الجوال هههههههههه الوو
يوسف هلا هندونه وينك
هند ابتسمت وهي تطالع بعبد الإله أنا مع عبد الإله
عبد الإله أخذ الجوال منها هلا ابو يعقوب
يوسف هههههههههه هلاوات وين أخذ أختي أنتو غطيتوا ما تمرونا اليوم
الوالدة واحشتها هند
عبد الإله ضغط إرسال إحنا شوف جوالك وين إحنا
يوسف ما فهم كيف؟؟
شاف رسالة وسائط بجواله فتحها صورة عبد الإله وهند بالحديقة وعند النافورة



يوسف رجع الجوال وقال بعدم تصديق عبد الإله!!!؟؟؟
عبد الإله هههههههههههههههههه
هند ابتسمت على هباله صار لهم يومين بتايلندا وأهلهم ما يدروا على بالهم ببيتهم
يوسف ابتسم عبود أنت ووجهك من متى
عبد الإله ابتسم من يومين
يوسف ههههههه الله يوفقك ياخي كان عطيتنا خبر شي
عبد الإله بابتسامة كذا أحسن سلم ع الكل هاا
يوسف الله يوفقكم مع السلامة
قفل منه
عبد الإله طالع بهند ههههههههه مغامرة حلو صح
هند وفي شي معك مو حلو
عبد الإله مسك يدها تسلمي يا عمري الدوا طلعه من جيبه حتى ما أنسى وأخذ علبة المويه حقته وعطاها هي افتحي بوئك ياختي
هند هههههههه فتحت فمها رمى الحبة بفمها وشربها من المويه
وكل مره تشرب فيها الدوا عبد الإله يبدأ هباله حتى ما يحسسها بالنقص لأنها مريضه


سحر ههههههههههههههه سمور حقي
سمر ابتسمت بعصبيه أعطيني هي حقتك ضايعه هذي لي
سحر رفعت السلسة مكتوب عليها twin my spirit سمور هههه بليز
سمر ابتسمت أول قولي اش السالفة
سحر لبستها السلسة و خربطت لها شعرها قومي يللا
سمر لا تصرفي الموضوع اش السالفة
سحر مسكت يدها قومتها وفتحت الباب خلينا نروح مجلس الرجال و أقولك اش السالفة
سمر وليه مجلس الرجال خصوصي إنشاء الله
سحر بهمس عشان ما حد يسمعنا
سمر بنغزه من صغر القصر قد النملة
سحر سمووووور الحقيني وسكري الباب وراك أنا بجيب لنا عصير وأجي
سمر طالعت فيها بشك
سحر مشت بسرعة لا تفضح كل شي لتوأمها وهي مبسوطة
وقفت سمر قدام المدخل تعدل شكلها والباب حق المجلس مفتوح
نزلت غرتها على قدام صار شكلها مره كيوت عجبها طلعت لقاطة صغيرة من جيب بنطلونها الأسود وحطتها على طرف شعرها والباقي نازل والغرة على وجهها الدائري بملامحه المتناقضة فم صغير و وسيع عيون سوده واسعة وفيها سحبه من الطرف محليتها وانف صغير واقف بشموخ آل سامي " وين صالح ولنى هههههه"
شدت الربطة اللي عن خصرها ع البلوزة الفوشيه الطويلة طالعت بالساعة تأففت كل هذا عصير يا سحر دخلت ع المجلس ورمت نفسها ع الكنبة بعفويه وهي تلعب بشعرها بدلع
قامت وأخذت الجهاز حق التلفزيون البلازما وفتحته قعدت تلفلف في القنوات آخر شي استقرت على برنامج تجميل
وهي تتفرج وبالها مع الموضوع اللي مشغلها ومستغربه في شي سحر تعرفه وهي ما تعرفه رمت الجهاز جنبها وقالت بعصبيه وجع سحوووور وينك
سحر كانت جايه ونواف شافها فمسكها تجلس معه وتورطت مع سمر
سمر لفت بسرعة كأنها سمعت صوت ضحكة المجلس كبير وفي زاوية اللي جالس فيها يشوف كل شي لكن اللي جالس قريب من المدخل لازم يلف عشان يشوف المجلس كله
رجعت شعرها ورا إذنها وبلعت ريقها بخوف في احد بالمجلس وإلا جني يمكن؟؟
قامت بخوف رجولها تخطي وترجع مدت راسها و الصاعقة وقفتها قدام المنظر لثواني
خالد كاشخ ع الآخر مستحي ومنزل راسه
ونورة وماريه مسدحين في الأرض من الضحك
لحظات حست انه جسمها ارتخى من المفاجعة
نورة وماريه فركوا على برا عارفين باللي صاير
سمر طالعت حولها بصدمة لما استوعبت خلال ثواني كانت عند الباب وهي خارجه لحظة عقلها رجعها خالد هنا والتلفزيون مفتوح رجعت أخذت الجهاز وطفت من السرعة ضغطت زر الكاتم ضغطته بسرعة وهي دموعها مليانة والله ما يتفرج ع الحريم وأنا جالسه جات بتطلع بسرعه الـ.... البنات ليش مسكرين الباب
فتحت الباب بسرعة لسانها وقف ودموعها تصب من المصيبة اللي جات بوجهها
صالح
نواف
واللي حست انه أطرافها تجمدت .... أبوها
سمر بعدتهم عن الباب بتخرج خالد فيه وهي مو محرمه
قالت والحروف مقطعة بكلامها من الخوف وصعوبة الموقف
و..الله .... ما أد..ري.. بااابـ
صالح دخل وخلاها وراه أبوه و نواف مسكها بحنان وضمها وهو ياخذها
سمر كانت تبكي بصوتها من الخوف
نواف جلسها ع الجهة الثانية من جناح الضيوف
سمر وهي تبكي بين شهقاتها والله .. ما أدري نواااف أنا..
نواف طبطب عليها ولا يهمك انتهى الموضوع
سمر وهي تبكي بقهر أي انتهى كنت جالسة بالغرفة صار لي عشر دقايق
نواف ابتسم طيب وإذا حلالك
سمر بعدت عنه نوااااف لا تستهبل
أول مره تتكلم مع نواف بهالطريقه بس هالموقف قلب موازينها
نواف مراعي موقفها ضحك هههههه قلت حلالك ما عليك منهم
سمر أعصابها تعبت قامت
نواف تعالي بوديك عند أمي
مسك يدها ودخلها ع الصالة حقت الحريم وطلع أول ما دخلت سمعت زغاريد عاليه
طالعت بالوجيه والدموع على وجهها
أمها
وسحر اللي الابتسامة مع الخوف ماليه وجهها
رنيم مرة نواف
أم خالد بنظرة حنان وفرح
نورة اللي مبتسمة بخبث وسمر حاقدة عليها
ماريه جنبها مبسوطة بعد
خلود الفرحة بعيونها
لنى بابتسامة وديعة
يارا هي اللي قامت وضمتها تهديها مبروك سمور
سمر ما هي فاهمه شي تطالع فيهم وهي مفهيه
ما تشوفهم إلا كلهم جو يحضنوها وباركولها وهي زي الورقة بين يدينهم ما هي فاهمه شي والدموع معلقة بعيونها
قامت أمها وضمتها وباركت لها مبروك حبيبتي الله يوفقك
سمر تمسكت فيها والدموع بعيونها خايفه من شي بهمس ماما فهميني اللي صاير
أم نواف ابتسمت لهم وأخذتها معها وغمزت لسحر
ابتسمت سحر
دخلتها الغرفة وجلستها ع الكنبة اشفيك حبيبتي
سمر وهي تبكي على صدرها ماما فهميني اللي صاير أبوي شافني بالغرفة مع خالد ولا قال لي شي.. وزاد بكاها
أم نواف ابتسمت وهي تمسح على ظهرها حبيبتي ما فيها شي هذا بيصير زوجك
سمر طالعت فيها بغباء ورددت ز.و.ج.ي
أم نواف هههههههههه ايواا حبيبتي
سمر عقدت حواجبها كيف يصير زوجي من غير لا أدري
أم نواف ابتسمت خطبك من أبوك وملك وبعدين قال يشوفك وإحنا قلنا خليها من غير لا تدري
سمر قالت بعصبيه مخفيه يعني أبوي وافق عليه من غير لا يسألني
أم نواف ابتسمت لا حبيبتي أبوك ما يسوي كذا ما عطتك سحر الدفتر ووقعتي وقلتي ما ابغا احد يسألني عن رأيي
سمر عقدت حواجبها باستغراب
أم نواف خلاص حبيبتي اشفيك مو موافقة أنا قلت ما بكلمك حتى تاخذي راحتك مع سحر
سمر وقفت بعصبيه متى صار هذا
أم نواف وقفت سمر اشفيك رخي صوتك ولد عمتك الكل يتمناه
سمر لفت عليها وعيونها غرقانه ما قلت ما ابغاه
أم نواف ابتسمت بنغزه وعلى بالك ما ادري لو ما اعرف بمشاعرك كان ما وافقت انه سحر هي اللي تكلمك ولا استغربت سرعة ردك غير كذا أنا مستخيره و أبوك كلنا مرتاحين
سمر راسها متلخبط ما هي عارفة تتصرف تنهدت هييييييين يا سحر
أم نواف ضمتها ومسحت دموعها بلاش هالحركات إذا تبغي اطلعي غرفتك بس بشرط
سمر طالعت بأمها تستناها تكمل كلامها
أم نواف ابتسمت اضحكي
سمر نزلت عيونها ع الأرض
أم نواف يللا سمووور
سمر ابتسمت
أم نواف يللا وين خلود يجي يشوف الأفلام اللي مسويتها هنا
سمر خدودها انصبغت حست بحرارة الجو طلعت بسرعة الدرج
أم نواف هههههههههههههه
فتحت الباب بسرعة وسكرته وقفت وراه ودموعها تصب وتتنفس بقوة
سحر تركت الستارة وراحت لها بابتسامة ونظرة فيها خوف من اللي بيجي
سمر طالعت فيها بحقد ومشت ورمت نفسها ع السرير
سحر أثرت فيها هالنظرة
وقفت وراها ع السرير
سحر تكتفت سمر
سمر بين بكها رفعت راسها لا تتكلمي معي ليه سويتي كذا ليييه؟؟
سحر تنهدت وهي تجلس جنبها ع السرير
سمر تشهق بالبكى ليه أخلفتي وعدك إحنا اش قلنا؟؟
ما كنتي تقولي لي ما نتزوج إلا مع بعض وما ننخطب إلا مع بعض وين وعدك ليه خنتيه
أنا مو كم مره قلت لك مستحيل أتزوج من غيرك
وياما قعدتي تصممي شكل كوشتنا مع بعض ليه سويتي كذا ..
سحر طالعت بأختها اللي مقطعة نفسها بالبكى
بس خلاص يكفي قطعتي قلبي
سمر قلت لك ما ابغا أتزوج ولو انخطبت ماني موافقة من غيرك وأنتي نفس الشي ليه كذبتي علي؟؟
سحر بألم حتى لو كان خالد
سمر بصوت اقرب للصراخ لو خالد لو عشره زيه قلت لك لا بس أنتي ما وفيتي بوعدك
سحر مدت لها يدينها الثنتين تضمها بنفس طريقتهم لما كانوا صغار يرتموا على بعض
سمر لفت عنها ما رضت تضم أختها أول مره تصير بينهم وكانت هذي طريقتهم لما يتزاعلوا سحر دمعت عيونها وقفت بصوت هادي مخنوق قالت أنتي بتضطريني إني أقول اللي ما كان ودي احكيه
مسكت طرف الكرسي ولفت عليها وصوتها بدا يتهدج لو قلت لك انه شي كان خارج إرادتي خالد ما خطبك كذا وبس عبد الإله هو اللي كلم أمي وقال لها خالد بيجيكم وما تردوه لجل المشاعر اللي يكنوها لبعض هو وسمر
أمي رفضت لأنها تعرف عن وعدنا لبعض
لكن عبد الإله هو اللي أصر واقنع أبوي وقال ما تنحرموا من بعض لأسباب ما حد يعرف بتصير وإلا لأ
سمر كانت تسمع ودموعها تنزل حارة لأنها صدت أختها
سحر كملت و العبرة خانقتها عبد الإله يعرف عنك كل شي يا سمر وما حب انك تنحرمي من اللي تحبيه بما انه ما ينعاب للسبب اللي بيننا
سمر قالت وهي تبكي بس خلااااااص خلاص لا تكملي قامت من السرير ورمت نفسها بحضن أختها يبكوا لبعض
سحر وهي تبكي عبد الإله يحبنا يا سمر ما وده تذوقي اللي ذاقه
سمر بين دموعها بس ما يحرمنا من بعض
سحر لنفترض ولا وحده مننا انخطبت مع الثانية بنظل ننتظر لمتى
سمر قالت برجتها اللي يسمع يقول عوانس
سحر ضحكت بألم ههههههه سمر عبد الإله يحزن
سمر قالت بعد صمت ليه
سحر طلعت صورة مطبقة من جيبها وعطتها هي
سمر طالعت بالصورة باستغراب عبد الإله وهو صغير بعمر عشر سنوات ومعه ولد بنفس عمره نفس الشكل كأنهم كربونه عن بعض نسخه ما في شي يفرقهم
طالعت بسحر مين هذا
سحر لفت وجهها ودموعها طاحت هذا...........
توأم عبد الإله
سمر طاحت الصورة من إيدها نعم
سحر جلست وهي تبكي عبد الإله كان عنده توأم وتوفى
سمر رجعت تبكي من جديد كيف؟؟
سحر لما فقد الذاكرة يوم دخلت عليه شفته يتفرج على الصور وبعيونه لمعة غريبة
ودخلها وبعدها سألت يارا ما رضت تقولي ويوم عرفت بموضوعك أمي قالت لي
سمر مسحت دموعها بكفها كيف مات
سحر قالت بصعوبة مات بأمريكا
سمر جلست ع الأرض تسمعها
دخلت أم نواف هاا بنات اش سويتوا
طالعت فيهم اشفيكم قلبتوها مناحة
جات عينها ع الأرض ع الصورة طالعت فيهم
سمر وسحر طالعوا ببعض ونزلوا عيونهم
أم نواف سكرت الباب و أخذت الصورة وعيونها تغرغرت بالدموع
سمر طاحت بصدر أمها ماما ليه ما قلتي لنا من اول
أم نواف مسحت دمعتها من وين جبتوا الصورة
سحر قالت بين دموعها من غرفة عبد الإله
أم نواف تنهدت وهي تتذكر
لما كان عندي نواف ويارا و عبد الإله وعبد الرحمن
سمر اسمه عبد الرحمن
أم نواف هزت راسها وهي تكمل بدموعها ايواا كانت اول سنة لنواف بالجامعة واضطرينا إننا نروح سنة لأمريكا
كنتوا أنتو صغار ما تذكروا شي وبالبداية كنت معكم جالسة هنا وأبوكم مسافر بس رجع وأخذنا معه
بكت وهي تعيد ذكريات أخر يوم قبل رجعتهم ع الخبر
عبد الرحمن مسح كفوفه الصغيرة ببعض عبادي اطلع يا ويلنا
عبدالإله استنى استنى باقي آخر واحد
عبد الرحمن تلفت يمين وشمال بالمدرسة فاضيه
عبدالإله طلع وبإيده سنجاب صغير يووووه ما قدرت أجيب الثاني
عبد الرحمن بحذر قوم أنت أنا أجيبه
عبد الإله ابتسم بمشاكسة أتحداك
عبد الرحمن ضحك بطفولة ههههههه لو جبته بتروح أنت تفتح الباب حق المدرسة
عبد الإله ابتسم اوكيه يللا
عبد الرحمن قبل لا ينزل طالع بعبد الإله وابتسم وقال جملتهم المعتادة اخوي
عبد الإله بادله الإبتسامه لبيه
عبد الرحمن اتفقنا
عبد الإله مال براسه بابتسامة وعمرنا اختلفنا
عبد الرحمن قال بحزم لااا
عبد الإله رفع يده وصفقوها ببعض يللا
نزل بخفه ع الحفرة يجيب السنجاب
هذي مدرستهم الابتدائية جنب بيتهم وكانوا رايحين ع السوبر ماركت ومروا بالمدرسة فيها سناجب دايما يحاولوا يصيدوها وهم راجعين شافوا باب المدرسة مفتوح فدخلوا ياخذوها يتسلوا معها دام توم المشاغب مو موجود
عبد الإله صرخ بهمس عبداااااااان
عبد الرحمن كان يحاول ياخذه ويفلت من إيده وما انتبه ع الحفرة اللي ملتويه على داخل بانحدار
زلقت رجله صرخ بأعلى صوت عبااااااااااااااااااااااااااااااااااادي
عبد الإله حس بخوف عبد الرحمن ما يصرخ بهالطريقة عادي أكيد في شي ناداه صرخ بالحفرة ما سمع إلا صدى صراخه وتدريجيا اختفى الصوت
عبد الإله يصرخ ودموعه نزلت عبد الرحمااااااااااااان
اختفى الصوت والحفرة فاضيه طلع يجري ودموعه ما وقفت على بيتهم
فتح الباب بقوة وطاح على ركبه
كانت جالسة أم نواف تدرس يارا
وأبو نواف يتكلم مع نواف ويلعب صالح الصغير وسمر وسحر نايمين
عبد الإله طاح ع الأرض وهو يبكي وكلامه يتقطع
أم نواف تركت الكتاب قلبها قبضها عبد الإله ومن غير عبد الرحمن أكيد صاير شي
ابو نواف قام عبد الإله اشفيك
عبد الإله بين بكاه عبداان بالحفرة
أم نواف شهقت أي حفره
عبد الإله بين دموعه ......المدرسة
ابو نواف طالع بنواف تعال واخذ يد عبد الإله وينه أخوك
عبد الإله دخلهم المدرسة ودموعه ما وقفت وهو يأشر ع الحفرة
تركه ابو نواف وجثى على ركبه بالحفرة ولما شاف الانحدار خاف من اللي توقعه
جات الشرطة وحققوا وفتشوا وانحاست الدنيا يدوروا عليه
مسحت دموعها اللي غرقت المنديل وآخر شي طلعوه جثه ما ينعرف راسه من رجوله منها
سمر ضمتها وعبد الإله
أم نواف شهقت بدموعها يا عمري عليه هذا اللي فاجعني أكثر شي لما فقد الذاكرة ترجع له الحالة جلس سنة كاملة بعدها منطوي حالته النفسية رايحه فيها ما خرج من الكوابيس والأشياء اللي كان تعبان فيها إلا بصعوبة
سمر طالعت بسحر ونزلت عيونها ما تتخيل في يوم تفقد توأم روحها
أم نواف قامت انزلوا تحت لا أبوكم يحس بشي
سحر هزت راسها ماما سوري قلبنا المواجع
أم نواف مسحت انفها الرفيع مين قالك إني ناسيه بالعكس خلتوني افضفض
فتحت الباب وطلعت
سمر ضمت أختها الله لا يحرمنا بعض
سحر ابتسمت بين دموعها كيف خلود
سمر مسحت دمعتها بابتسامة وأنا شفته فجعتوني فجعة ما أنساها ليوم الدين
سحر هههههههههه


طاح ع الأرض والدم مغرقه
محمد صرخ بشااااار مسكه مع خالد ورفعه
بشار فتح عيونه خفيفة
محمد وهو يكشف مكان النزيف أي خفيفة هذا كله خفيف الرصاصة كانت مخترقه صدره كان صدره يطلع وينزل
محمد قال بخوف بشاار تماسك
بشار مارد كان مغمض عينه بأمان
خالد طالع في محمد ارفعه بسرعه جات
وقفت سيارة الإسعاف ودخلوه داخلها
محمد طالع ببشار وهو مغمض عيونه أول مره يدقق بملامحه يشبه أحد بس مو قادر يتذكر
دعا ربه انه يقوم بالسلامة
دخلوه بسرعه على مستشفيات غزه المتهالكة
محمد برا غرفة العمليات يروح و يجي
طلع الدكتور
محمد راح له بسرعة هاا دكتور طمني
الدكتور شال الكمام بخير الحمد لله خرجناها وما في خطر عليه بس يرتاح
محمد يعطيك العافية دكتور
الدكتور مشي يشوف الحالات اللي ما تخلوا منها مستشفيات فلسطين كلها الله يرفع عنهم يا رب آمين
محمد رفع جواله هلا
سارا آهلين محمد وينك
محمد تنهد أنا بالمستشفى
سارا بخوف لييي
محمد لا بس بشار جته ضربه خفيفة
سارا ااا سلامته بس حبيت طمن عليك
محمد لا تخافي يللا أنا رايح له
سارا مع السلامة


عبد الإله تنهد يحس انه متضايق بس مو لحياته لا قلبه يعوره صار له مده من قبل زواجه وهو يحس بالتعب صار له تقريبا شهرين
هند وقفت وراه عبووووود
عبدالإله ابتسم عيوووووونه
هند هههههههههه اش تسوي
عبد الإله ابتسم نتأمل في خلق الله
هند دنقت عالدربزان حق البلكونة في منتجع برجايا بتايلندا


هند وقفت قدامه وغطت عيونه عبووود
عبد الإله رجع على ورا شو بكي
هند ابتسمت بغيره واضحة في مناظر اكس تحت لو سمحت
عبدالإله ابتسم بخبث بالله ما كنت ادري
هند دفته تدخله للصالة أحسن انك ما تدري
عبد الإله هههههههههه إذا القمر عندي مالي ومال الزبايل مو النجوم إذا تبغي بعد
هند هههههههههههه فديتك والله واثقة فيك
عبد الإله ابتسم أكيد
هند أوووه أكيد
عبد الإله ابتسم أكيد وإلا في شك
هند طالعت فيه ههههههههههه امشي عارفه تضيع الموضوع
عبد الإله اخذ كابه هههههههههههه خلينا نستمتع بحياتنا يللا
هند عدلت حجابها جاهزة
عبد الإله مسك يدها مشينا
وهم بالطريق دق جواله
ابتسم ورفع الجوال باليد اللي ماسك فيها يد هند صارت يد هند معه عالجوال
طالعت فيه عبد الإله ههههههه
عبدالإله ابتسم وهو يرد هلا وغلا والله
خالد ابتسم بفرح الله يبقيك ويسعدك مع هندونتك
عبد الإله كان مبتسم كشر لو سمحت حقوق النطق محفوظة
خالد ههههههههههههه الله يوفقك يا شيخ ريحت قلبي
عبد الإله بابتسامة مشي كل شي تمام
خالد ايييه بس عاد لا تطول علينا عشان نقدر نشبك بسرعة
عبد الإله ترك يد هند اللي حمرت هههههههههههه لا أنا مرتاح هنا وشد على يدها بابتسامة
هند بان من عيونها ابتسامتها وحبها
خالد هههههههههه خذ راحتك بس مو بالطول والعرض
عبد الإله ههههههههههههههههههههههههه إنشاء الله يللا أشوفك على خير إنشاء الله
خالد ابتسم في أمان الله
أول ما حطت رجلها بمطار الملك فهد الدولي حست براحة فضيعة وخوف بنفس الوقت رغم مرضها اللي خف
هشام أخذ الأوراق وخلص الإجراءات
فتح باب السيارة حقته اللي خلا السواق يجيبها
دانة عقدت حواجبها بي ام دبليو سوده هشام كم سيارة عنده
روزرايز هي حقته من يوم فرحه
والمرسيدس أخذها فيها يوم الملكة
والبورش كان دايما يجي فيها مع فارس قبل لا ينربطوا ببعض
والحين بي ام جلست بالسيارة
هشام بصوت غامض أخذتي دواك
دانة فتحت شنطتها لا
هشام لف بالسيارة واش تستني زي الأطفال كل ماجا موعده بذكرك
دانة تأففت بداخلها لازم ينغص عليها فرحتها
هشام وقف عند الكشك الصغير حق القهوة واشترى مويه
دانة أخذت الدوا وفتحت المويه وشربت منها
ورجعتها
كمل الطريق دق على فارس يشوف هو وينه
فارس كان مع رنا عند أهلها هلا هلا والله نور الجوال
هشام ابتسم هلا فيك
فارس هاا اش مسويين
هشام والله أنا في الخبر توي واصل أنتو وينكم
فارس ما صدق احلف بس انك هنا
هشام ابتسم أي والله إني بالخبر راجع من المطار
فارس باستغراب عسى خير اللي مرجعكم
هشام لا والله بس دانة تعبانه شوي وهناك الجو مره بارد
خفت عليها تتعب زيادة
دانة ارتفع ضغطها ايييه يصير خير خايف علي هاا وبنفس الوقت حمدت ربها
انه ما قال شي
هشام ههههههه خلاص جاييكم
فارس ابتسم نستناك
سكر الجوال وحطه جنبه دخلت رنا بابتسامة مرح فارس اشفيك
فارس رفع راسه أبدا مشتاق لك
رنا جلست جنبه بابتسامة اشدخل هذا الحين
فارس ههههههههههه أنتي عارفه سفرنا بعد أسبوع
رنا بفرح والله
فارس رفع إصبعه الوسطى و السبابة والله تين
رنا ههههههههه ياااي متحمسه وين
فارس مال براسه عليها هذي عليك
رنا اممممممم بروح القمر
فارس ههههههههه والله أوديك إذا جادة
رنا هههههههههههه من جدك اش بنروح نسوي نطير
فارس ههههههههه يمكن
رنا ههههههههه لا بروح اليونان
فارس رفع جواله اليونان و أبوها بعد دق ع الخطوط وحجز لهم
حط الجوال
رنا كانت ماسكة إيده
فارس رفع راسها
دخل هشام مع دانة بتمثيل متقن ياخذ جائزة هوليوود عليه و هو ماسك يدها بحميميه
هشام لف وجهه وهو يطالع بدانة مستمتع بالتمثيل و دانة نفسها تذبحه هاااا نلف
فارس ترك رنا ههههههههه تفضل
رنا لم شافت هشام قامت وقفت ثواني هشااااااااااااااااااام لما هشام ترك يد دانة ونزل ع الأرض وفتح يدينه لرنا
رنا جرت عليه وضمته هي دلوعته تبقى لو صار عندها عيال هلا بدلوعتي
دانة تركت هشام وطالعت بفارس
فارس قال يقلد رنا دنووووووو
الكل هههههههههه
رفعها عن الأرض رماها زي البيبي ومسكها هلا بعروستنا هلا بالحلا كله
دانة عيونها مليانه دموع فااارس وحشتني
فارس ههههههههههههه وأنتي أكثر مسك يدها والله حارة تعب وإلا هشام رفع حرارتك
الكل هههههههههههههههههه
دانة نزلت عيونها لما دخل ابو سامي
هشام ترك رنا وراح لأبوه سلم عليه وباس راسه
ابو سامي مبتسم بوقار شالمفاجأة الحلوه هذي
هشام ابتسم والله تعرف عروستك تعبانه والجو هناك مره بارد
دانة راحت لأبو سامي بحيا وباست راسه جات بتروح لكنه خلاها جنبه وهو ضام كتفها
رنا ههههههههههه البنت حمرت
ابو سامي ههههههههه هذي الغالية بنت الغالي وزوجة الغالي وأخت الغالي وأخت زوج ست الغوالي
الكل ههههههههههههههههه
دانه كانت خدودها محمره مستحيه مره
دخلت ام سامي طاحت التحفه من يدها هشااام
هشام لف ههههههههههههههه بلحمه ودمه راح لها وضمها وباس راسها اااااااه يا أمي محد وحشني قدك
ام سامي تمسح على راسه يا قلبي عليك نحفان
هشام ابتسم بخبث شوفي بنتك ما هي مأكلتني
ام سامي تركته حدك عاد إلا هذي أخذت دانة وضمتها يا قلبي عليها أنت اللي مو مأكلها مو هي حرام عليك شهذا تعالي كلي الحين أبوك يرفع قضيه على ولدنا
الكل هههههههههههههههههههههه
هشام حك راسه افاا أخذت المقام من الحين
ام سامي ابتسمت الغلا لكم كلكم
فارس قرب رنا منه يشملنا إحنا صح
الكل ههههههههههههههههههه
ام سامي هذي رنا وهذا هشام وكل شي معهم من غلاتهم
دانة كانت لابسة فستان قطني ع الجسم لونه زيتي وعليه بوت طويل بني وبإيدها البالطو حقها فرو ثقيل
ام سامي دنوو هالبالطو كنتي لابسته يا ويلي على حر الخبر
هشام ابتسم شايفه يا أمي هذا بإيطاليا كانت لابسته كمل بعفويه ويا عمري لسى بردانة
دانة حست بجسمها تقشعر هشام لما يمثل تعرفه بس لما تطلع منه حركات عفويه تأثر فيها
ام سامي يا قلبي تعبانه حرارتها مرتفعه من ايش
دانة نزلت عيونها تذكرت البلى اللي مسويه هشام
هشام تحمحم تعرفي الجو متغير وكذا
ام هشام وهي ماشيه ما تشوفي شر يا قلبي طالعت بهشام هشااام جيب لي تحفه غيرها كسرتها بسببك
هشام هههههههههههه ولا يهمك الحين أروح
ام سامي هههههه لا هذي هدية أبوك من رومانيا
هشام ههههههههههههه كويس نحول عليها
الكل هههههههههههههههههه
مسك يد دانة دانة حاولت تخرج يدها من بين يدينه لكنه شد عليها استسلمت بكره
ام سامي تفضلوا تغدوا معنا
هشام أنا بعد نص ساعة بروح لعمي ابو فارس
ابو سامي خذ راحتك بيتك جاهز
هشام قال بدون ما يطالع بفارس ايواا
جلسوا ع السفرة وهشام الزوج الحنون الرومانسي اللي يهتم بزوجته هذا كان دوره على طاولة الأكل
مع انشغالهم
هشام رفع الملعقة يأكلها لدانة
دانة حطت عينها بعينه برفض
هشام طالع فيها بنظرة
دانة العناد ركب راسها طالعت بفارس فارس أعطيني شطة بليز
فارس أعطاها هي تفضلي
هشام رفع صوته تفضلي حبيبتي
فارس ورنا طالعوا فيهم بابتسامة
دانة رصت على أسنانها بقوة وأكلتها
هشام ابتسم وهو يرص على كلامه بالعافية
دانة شربت من العصير والله حسابك عندي خلينا نطلع


وقال ابن عر:
" جاء رجل إلى النبي?, فاستأذنه في الجهاد. فقال: أحي والداك؟ قال نعم. قال: ففيهما فجاهد" رواه البخاري وأبو داود والترمذي وصححه .
وفي كتاب شرعة الإسلام: " ولا يخرج إلى الجهاد إلا من كان فارغاً عن الأهل والأطفال وعن خدمة الوالدين, فإن ذلك مقدم على الجهاد, بل هو أفضل الجهاد".
._._._._._._._._._._._._._._._._.

شاف الجوال يرن رفعه شاف الشاشة " قلبك احتواني"
احتار وبعدين رفع الجوال
انفجع من اللي سمعه
صوت عجوزه تعبان بشار حبيبي وينك أنت
محمد بلع ريقه هلا خالتي أنا خويه محمد
ام بشار أنا حاسة اشفيه ولدي يا محمد
محمد تورط سلامتك بس هو مو موجود و أنا قلت أرد عليك
ام بشار بكاها يقطع القلب أنا عارفه ولدي معك بفلسطين وما قال لي أنا مو راضيه عليه لو ما رجع
محمد فهه ع السماعة يعني بشار أمه مو راضيه إنا لله وإنا إليه لراجعون
ام بشار محمد دخيلك تقنعه أنا سكنت الدمام وهو ما قال لي عرفت من غيره مالي غيره رضاي أولى من انه يجاهد ويتركني لحالي
محمد حزنته تعاطف معها إنشاء الله خالتي
ام بشار تبكي من قلب لو عندي غيره كان قلت الله معه بس بشار أمانتي دخيلك يا ولدي
محمد ما فهم أمانة ايش لكنه قال إنشاء الله خالتي بيرجع لك سالم غانم إنشاء الله لا تخافي
ام بشار سكرت منه وهي ترثي حالها
محمد قفل الجوال شهالمصيبه اللي جت لازم يشوف بشار بس قام وقف عند باب الغرفة ورجع يمشي يمين وشمال يفكر بطريقه يقنعه فيها وأنا أقول ليه أيام يهوجس صابرة أثاريها أمه


خالد بالسيارة مسكين راسه انفجر من الرجه اللي عنده
نورة تزغرد كلللللللللللللللللللوش مبروك يا أحلى العرسان كللللللللللللللللوش
خالد ابتسم نورة وربي حلفت لو سكتي اللين النص ساعة اللي بنوصل فيها إنشاء الله بعشيك اللي تبغيه بس ريحيني تكفين من غير شي متوتر
نورة بنغزه متوتر هااااااا ليييه؟؟ عشان السمر يا قلبي عليك
خالد تنهد ااخخخ ليلك طويل يا خالد
ماريه ههههههههههه نورة اسكتي حرام عليك والله ماما نايمه
نورة جد خلاص بسكت وأخذت الكتاب حق خلود ما تدري نايمه
خالد لف عليها برافو.. أقول اقلبي الكتاب بس مره بتقري أنتي
ماريه ههههههههههههه
نورة قلبت الكتاب كانت بتقرا بالمقلوب ههههههههههه
خالد شغل المسجل صوت الشيخ ماهر المعيقلي سورة مريم الهدوء ملى السيارة
ابتسم هذا اللي يسكتها غصب عنها
تذكر شكل سمر أحلى شي لما رجعت سكرت التلفزيون يا عمري فديت اللي يغار
والله ما انسالك هي يا عبود الله يوفقك


بالسيارة
سكرت الباب بعصبيه
هشام رجع لطبيعته قال بنذاله لما نكون قدام الناس ارخي شوي
دانة قالت بقهر أنا ما اعرف اكذب
هشام بعصبيه قال بهدوء غامض أنتي من ساسك لراسك كذبه أصلا
وقف عنب قصر أهلها
دانة عيونها كانت مليانة دموع هشام سحب علبتها المويه بعصبيه وشرب منها
دانة فتحت الباب بسرعة ما تقدر تصرفات هشام المتناقضة تذبحها
هشام قال وهم نازلين لما أقولك امشي تمشي بدون مناقشه لأني من غير شي تعبان
دانة جات تمشي
هشام سحبها جنبه وضغط الأنترفون حق القصر
دانة عيونها تلمع بشوق اشتاقت لقصرهم اشتاقت لكل لحظه فيه بين
أهلها بكرامتها
انفتحت البوابة
دخل معها وهو ماسك أيدها دانة تستنى تشوف أهلها وترتمي بحضنهم وتتخلص من عذابها مع هشام
دخلت ع الصالة أم فارس كانت في الصالة تتكلم بالتلفون
سحبت يدها من يد هشام كان ماسكها بقوة طالعت فيه بنظرة رجى أمها بتروح لها ما هي هاربة
هشام لف وجهه عنها وتركها
جرت لأمها ورمت نفسها بحضنها وهي تبكي ما قدرت تمسك نفسها أكثر فقدت حضن أمها بهالأسبوع ونص وفقدت بوستها قبل النوم وفقدت حكاويها و ريحتها كل شي بأمها فقدته
ام فارس عقدت حواجبها ما استوعبت ظنتها رنا اعتذرت من المتصلة بلباقة رنوو حبيبتي اشفيك
انتبهت ع الرجال الواقف عند الباب ورجعت طالعت دااااااانه
دانة تبوس يدها مامااااا وحشتيني والله أحبك
هشام غمض عيونه
أم فارس ضمتها جعل عيني ما تبكيك يا عمري الحمد لله على سلامتك اشفيك حارة
دانة بين بكاها تعبانه مام... فقدتك
ام فارس ضمتها يا عمر أمك أنتي شوي و تركتها وقامت سلمت على هشام اعذرني يا ولدي تعرف دلوعتي ما هي متعوده على فراقي
هشام ابتسم وهو متأثر بس ما أظهر هالشي لا عادي خذي راحتك خالتي
ام فارس رجعت لدانة وهي حاطه راسها بحضنها اشفيك حبيبتي حارة
دانة بعد ما هدت تعبانه
ام فارس طالعت بهشام بخوف اشفيها دانة يا هشام أصلا أنتو راجعين بدري عسى ما شر
هشام جلس لا بس دانة زي مانتي شايفه حرارتها مرتفعه والجو هناك مره برودة وثلوج ابتسم تعرفي دلوعتك مو متعودة على هالأشياء
ام فارس سلامتك حبيبتي ما تشوفي شر
طيب رحتوا المستشفى
هشام هز راسه اييه جبت لها الدكتور وعطاها أدوية
ام فارس الحمد لله على سلامتكم
هشام أقولك يا خالتي أنا درست بإيطاليا بعمري ما شفت زي هالبرد فيها
ام فارس ابتسمت بالله أهم شي إنكم مبسوطين
هشام ابتسم الحمد لله
دانة وقفت ماما بطلع أشوف غرفتي
ام فارس حبيبتي تعبانه تعب عليك
دانة أخذت شنطتها لا عادي
هشام وقف أوصلك
دانة ضغطت الاصنصيل ما يحتاج
لفت على أمها وانتبهت على نظرة هشام المتوعدة ماما وين دادي
ام فارس ابتسمت بحنان بالشركة لو يدري بيترك الدنيا وبيجي
دانة مستغلة الوضع لا تقولي له إحنا شوي وماشيين نمر عليه صح هشام
هشام اوكيه يا دانة ابتسم ما عندنا بنات يدخلوا الشركات
ام فارس هههههههههههههه زوجك يغار عليك يا دنوو
دانة دخلت الاصنصيل بدون ما تتكلم والله لتشوف يا هشام
طلعت على جناحها وهي تبكي فتحت غرفتها اشتاقت لهدوئها رمت نفسها ع السرير


نزلت دمعتها مالحة بملوحة حياتها مع هشام تتمنى يرجع زي ما كان تتمنى إنها ما حبت هشام ولا دخل قلبها لو إنها ظلت على محمد أحسن لها
ارتخت أهدابها ونامت بتعب
ام فارس ابتسمت وهي تفتح النايلون حق البيتيفور تفضل
هشام أخذ وحده تسلمي خالتي وقف بس بالله لو تناديلي دانة إحنا ما ريحنا من يوم جينا
ام فارس وقفت إنشاء الله
ودقت على تلفون غرفة دانة ما ردت
طلعت عندها بالاصنصيل وفتحت الغرفة دنوو
شافتها نايمه باستها على راسها وغطتها
نزلت عند هشام معليه يا هشام دانة نايمه يا قلبي شكلها تعبت مره
هشام وقف بعصبيه بجهد أخفاها افاا أدخل بيتنا لحالي معليش بطلع لها
ام فارس ابتسمت خذ راحتك
من عصبيته طلع الدرج درجتين وترك الاصنصيل
فتحت باب الغرفة
دانة كانت نايمه فزت من فتحته للباب
سكر الباب وراه اش يعني هذا اللي بتسويه
دانة جلست ع السرير ماني رايحه معك
هشام تكتف البسي عباتك بسرعه
دانة ضمت بطانيتها الفرو لها ماني رايحه معك بتخرجني من بيت أبوي غصب
هشام أنتي مالك أمان تنامي بغير البيت اللي أنا فيه
دانة قالت بقهر وهي تحتقره تفكيرك هذا خليه لنفسك وطلعه من البيت ماني طالعه وأعلى ما بخيلك اركبه واقلها طلقني ماني ميته عليك
هشام جن جنونه اللي يقهره انه ما يحب يضعف قدامها وقف قدامها ومسك يدها رفعها وقفها قدامه بعصبيه
دانة بدلعها اااااااه يدي
هشام من بين أسنانه البسي بسرعة قلت
دقت الباب وفتحته
هشام قرب يد دانة بسرعة من صدره حتى يصلح الموقف و ارخى حواجبه المقرونة بابتسامة هلا خالتي
ام فارس مستغربه سوري بس حسبتكم متمشكلين
هشام طالع بدانة بابتسامة وقربها منه واحد يتمشكل مع كل البراءة
ام فارس ابتسمت الله يخليكم لبعض
سكرت الباب وراها
هشام ترك يدها وقلبه يدق بقوة بسرعة البسي
دانة تنفست الصعداء أخذت عبايتها بقهر ولبستها
فتح الباب هشام ونزل معها ويده بيدها
.
.
وبعدين يا دانة وهشام ؟؟؟

.
.
.
ملك صالح خير من شرائع عادلة . ( مثل دانمركي ) .
<<< نهاية الجزء الأربعون


بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الواحد والأربعون

الحب مبارزة تخرج المرأة منها منتصرة إذا أرادت
)لابرويير(
** أحبك تعني .. أنا مخلص لك... **

ههههههههههههههههه طالع معك
محمد هههههه بشار استريح بس أقول
بشار ههههههههههههه والله ما تألمني أنا ليه جاي هنا أجل
محمد ابتسم بس راحتك أولى صار لها يوم العملية بس
بشار لبس قميصه بمساعدة محمد وأنا ما عندي شي اكره المستشفيات
محمد وقف بجديه زين دامك طالع عندي لك موضوع مهم لازم نتكلم فيه
بشار عقد حواجبه من الم صدره أي موضوع
محمد ساعده يقوم موضوع كذا بنشوفه و احنا راجعين
بشار يعني ما يتأجل
محمد لا مهم للغاية
بشار ابتسم للغاية
محمد بابتسامة أخوة لأشد الغاية
بشار هههههههههه حلوه
طلع معه ع القصر يرتاح


ابو كاريس قال بعصبيه وإنتاا ما بتعرف تصوب متل عادة العالم
" أنت ما تعرف تصوب مثل الناس "
الجندي منزل راسه اجت برفيؤه ما حسنت عليه
" جات بصاحبه ما قدرت عليه "
ابو كاريس انألع من وشي
" انقلع من وجهي "
دخل جندي قديم عنده
ابو كاريس اسمااع لو جبتلي ياه مأتول الك يلي بدك ياه وأولى إجازة لشهرين بسفرك عند أهلك
" اسمع لو جبته لي مقتول لك اللي تبغاه وأولها إجازة شهرين تسافر لأهلك "
الجندي يهودي لبناني بثقة ماهر تكرم عينك بس كم المده يلي بدك ياها
" تكرم عيونك بس كم المده اللي تبغاها "
ابو كاريس ازا كترت عندك اسبوعين
" إذا كثرت عندك اسبوعين "
الجندي اللبناني بالزبط ابل ليلة آخر يوم ديكون عندك خبره
" بالضبط قبل ليلة آخر يوم راح يكون عندك خبره "
ابو كاريس رفع سيجارته بحرفيه حطها بفمه دنشوف
" بنشوف "
طلع الجندي وسكر الباب نفخ الدخان اللي بسيجارته نشوف إنتا وإلا أنا يا كلـ##


فتح الباب



دانة من جده هذا بيسكني بشقة طالعت بهشام اللي قفل الباب ودخل ع الغرف يتأكد منها
دانة راحت وراه هشاااام
هشام وهو يشوف مكتبه خيييير
دانة هذا بيتنا
هشام لا مرقصنا اش بيكون يعني
دانة حطت يدها على خصرها لاا ومن متى أنا اسكن بشقق
هشام رفع عينه عليها بنظرة عصبيه واشفيها الشقق اللي يسكنوا الشقق يسووك ويسووا أشكالك
دانة قالت بقهر وصل حدها ما هو تكبر بس أنا مو متعودة اسكن شقق
هشام فتح الباب ولف عليها بتسكني الشقق من اليوم و رايح وأنتي ساكتة ورجلك فوق راسك
دانة بكيت من القهر أنتااا واحد حقير
هشام بنذالة وبتشوفي الحقارة الباقية اشر ع الأبواب هذي الغرفة حقتي وقدام الناس حقتنا وهذيك لك ولما يجي احد ينام فيها ما ابغا أشوف وجهك و أنا بالبيت
دانة مشت بعصبيه من عنده طالعه تعنقلت بالباب جات بتطيح هشام مسكها
لما وقفت بتوازن خدودها حمرت مستحيه
هشام لف وجهه وهو يخفي ابتسامته أنتي دايما ما عندك توازن
دانة مشت عنه ولما وصلت الغرفة اللي اشر عليها لفت عليه وحطت يدها على راسها مزاااااااج حره مالك دخل فيني
دخلت وسكرت الباب وراها
هشام ابتسم اموووت بالحره أنا
لفت ع الغرفة أول ما دخلت مدت بوزها عاديه مره الغرفة



ما ادري بإيش يفكر هشام بننفضح لو زارنا أحد توقعت بيته أحلى من كذا
حطت شنطتها اليد وفتحت الباب طلعت فتحت الغرفة اللي قال إنها له
فتحت عيونها هيييييين



رجعت على ورا بتطلع انصقعت فيه
هشام ما تحرك
دانة لفت عليه وهي منحرجه
هشام طالع فيها اش جايه تسوي هنا
دانة مشت قلت لك إني حره
هشام قال يقهرها عجبتك الغرفة
دانة بسخرية مره زي مانت عاجبني
هشام سبل بعيونه يسلمو
دانة أخفت ابتسامتها بارتباك ما وضحته وفتحت باب غرفتها وهي تقول بنفسها مالت عليك وعلي أنا اللي ورطت نفسي فيك
هشام رجع لعبوسه أول ما دخل الغرفة


سمر رفعت راسها بحيا
صالح ابتسم ما نقول مبروك يعني
سمر تمنت الأرض تنشق وتبلعها
سحر تربعت ع السرير جنبها برجه إلا قول أفااا كيف هذي حرم خالد قدامك
سمر طالعت فيها بحقد سحررر
صالح هههههههههههههه خليها تتكلم هاا سمرمر نقول وإلا ما ودك
سمر طالعت فيها صويلح أحسن لك تروح من وجهي
صالح وقف هههههههههههه باس راسها و راس سحر ع العموم مبروك طالع بسحر و عقبال ما نزفكم سوا
سحر نزلت راسها بخجل
سمر قبل لا يطلع قالت بتردد صالح
صالح لف سمي
سمر بإحراج ااا ولا شي خلاص
صالح هههههههههه لا تخافي ملكتك بعد أسبوع إنشاء الله وبالقصر اللي تتمنيه
سمر منحرجه وبنفس الوقت مأثر فيها الموقف عمرها ما سوت شي ما شاركتها فيه توأمها
فتح الباب وطلع
سحر قالت تخفف الجو اللي خانقها سمووور الحين بننزل السوق على كيفنا أربع وعشرين ساعة
سمر رفعت لحافها ما ابغا لا سوق ولا خرابيط
سحر قالت بإحباط وهي ترفع البطانية سموو...
سحر بتبكي لااا سموور وربي ازعل منك ما اتفقنا كذا احنا
سمر مغطية وجهها تبكي
سحر لفت وجهها اش الحل
انقذتها يارا أول ما فتحت الباب وبعيونها لمعة غريبة
هااااي كتاكيت
سحر بإحباط آهلين يارو
يارا سكرت الباب وراها افااا اشفيهم الكتاكيت زعلانين
جلست جنب سمر وطالعت بسحر اشفيها
سحر حركت شفايفها وهي تأشر بإصباعينها السبابة جنب بعض خالد
يارا ابتسمت يوووه سمووور ما عندك سالفة ليه مسويه كذا هذا زواج وحياة
سمر وهي تبكي ما ابغا اشتري شي لا حد يجي يسألني
سحر طالعت بيارا بقلة حيله
يارا ابتسمت بأمل سموور قومي عندي فكرة حلوه
سمر طالعت فيها لا تحاولي
يارا أنتي اسمعيني نروح نشتري وأي نشتريه لك نشتري زيه لسحر
سمر ودموعها على خدها ما في اش الفايده أنا بروح وأخليها
يارا وقفت سمر سوي اللي قلت لك عليه لا يدخل أبوي وإلا نواف يشوفك بهالحاله وتعرفي أبوي والله ما يزوجك هو لو شك واحد بالميه انك ما تبغيه
فتحت الباب وغمزت لسحر فكروا بالموضوع
سكرت الباب وراها
سحر قربت من سمر سموور خليني نروح نوسع صدرنا في هالأيام نفلها اعتبري نفسك تتقضي للعيد
سمر ضمتها والله لو بروح بروح عشانك
سحر ابتسمت عفيييه ع الشطوره
سمر ههههههههههههه بس أول نمر عليهم
سحر ابتسمت أكيد صار لنا اسبوعين غايبين
سمر قامت مره وحشوني
سحر ابتسمت يللا


بشار عقد حواجبه كان نقاش حاد بينهم
بشار بصوت واثق شوف رجعه ماني راجع
محمد نفذ صبره وأمك؟؟
بشار مسك كتفه اشفيها أمي
محمد بحده ما قلت لي إنها ما تدري عنك
بشار ببرود ويعني مو لازم تعرف
محمد عصب بشاااااار احنا ما نلعب هنا أمك مو راضيه
بشار قال بعصبيه و اشدراك أنت ما هي راضيه
محمد مانت مصدق أدق عليها تصدقني قالت لو مت ما بتكون راضيه عليك
بشار حس بثقل على صدره زي الجبل إلا غضبها مع إنها مو..؟؟
محمد استغل سكوته قال بهدوء يحاول يقنعه بشار هذي الوالدة الكل بالكل كيف أنت تجاهد في سبيل ربك وأنت عاق بأمك
بشار جلس
محمد أمك مالها غيرك وبعدين أنت كذبت علي مع احترامي لك وقلت انك قايل لأمك ومشجعتك هي وهي أصلا ما تدري عن أراضيك توها اللي درت
بشار محمد خليني لحالي
محمد قلت لك هذي أم إذا راحت بلحظة بتندم حياتك كلها
بشار غمض عيونه بإصرار محمد خليني لحالي
محمد فتح الباب وطلع شاف بوجهه سارا جايه
سارا ابتسمت أقنعته
محمد رفع يده يا رب يفكر زين
سارا إنشاء الله لا تاكل همو أنتاا
محمد ابتسم وهو يدخل معها ع الغرفة حط راسه عند بطنها الكرة هذي متى ناوية تنفقس
سارا ههههههه بطنها تحركت وهي تضحك اممم بائيلو شهر و أسبوع بالزبط
محمد ههههههه يللا طفشنا نستناه
سارا هههههه بكير عليه
محمد تحولت نبرته للجدية سارا
سارا رجعت شعرها لورا أمور ابن عمي
محمد ابتسم عندي طلب
سارا أمور
محمد طالع بوجهها المرهق عندي لك اقتراح براحتك سويه وأنتي مقتنعه
سارا ابتسمت أكيد
محمد ابغاك تغطي وجهك هنا عارف إنها صعبه بحكم العيشة ومع أب زي كذا بس هذي راحتي حتى أعيش مرتاح بكل الأحوال
سارا ابتسمت أنت بتعرف كم مره بغطي وشي وابل ما بخرج بشيلو كنت كتير خيفه من غير شي الحجاب مستنكرينه بس لأنك شجعتني من اليوم إنشاء الله مغطيتو
محمد مرت قدامه صورة دانة حرك راسه وباس راسها الله يحفظك صحيح بشار غلط لكنه فادني كثير و اول فايده بحياتي أنتِ
سارا ابتسمت بحيا وامتنان


صالح دخل من العمل تعبااان
لنى نطت عليه صلووووحي وحشتني
صالح طالع فيها بنص عين يا بنت أنتي ما تستحي على وجهك ما عندك بيت أهلك تروحي فيه
لنى عقدت حواجبها وتركته اشفيه صالح أكيد معصب عشان العمل بس أنا اشلي طالعت فيه بعصبيه كان ما أخذتني منه
صالح قال بلهجة توبيخ فتح يده ما عندك بيت أربع وعشرين ساعة ساكنة بقلبي
لنى فهت - رجعت له - سخيييييييييف
صالح وهو يدور فيها هههههههههههههههههه
لنى هههههههه طيحت قلبي مالك داعي
صالح ههههههههههه حلوه صح
لنى حطت راسها على كتفه هههههه بس لا تعيدها
صالح ابتسم وهو طالع الدرج رافعها لنوو أنتي عارفه في شي أنا حاس فيه
لنى ايييش
صالح دخل غرفتهم لاا إذا تأكدت بقولك
لنى حاولت انه يتركها صالح أنت اليوم ماشي مع مين صاير دمك مره ثقيل
صالح انااااااا وبحركة فجائية رماها ع السرير
لنى هههههههههههههههههههه اااااااااااا صالح ههههههههههه
صالح انسدح جنبها على ظهره يطالع بالسقف هههههههه
لنى هههههههه شصار على سمر وخالد
صالح ابتسم ملكتهم بعد أسبوع
لنى نقزت ياااااي من زمان ما حضرنا أعراس
صالح يا كبرها عند ربي لسى تونا حاضرين عرس هشام ما صار له اسبوعين
لنى يوووووه ذكرتني صح أنت عارف هشام رجع
صالح قام اييييش
لنى ايواا يقول ايطاليا مره ثلوج وأمطار وحاله أصلا زوجته مريضه
صالح رفع جواله بالله
لنى وهي تساعده يفتح أزرار أكمامه ايواا
صالح اهااا اوكيه اللين أبدل و أجي نتغدا بكلمه اتطمن عليه
لنى اوكيه بروح أشوف الغدا جاهز وإلا لاااا
صالح ههههههه روحي
لنى مدت راسها لا تطول
صالح ابتسم والسماعة على إذنه ماني مطول أنتي روحي
لنى رجعت بشك ليه تبغا تخرجني أكيد بتكلم احد ثاني
صالح ابتسم اييييه شايفه بكلم معشوقتي
لنى شهقت نعممم معشوقة بعد جيب الجوال جيبه
صالح رفع جواله لا تزعجيني اطلعي وسكري الباب
لنى ضربت رجلها بالأرض بتبكي صااالح لا تستفزني
صالح أخفى ابتسامته والله الشرع محلل أربع وأنا مرتاح تزوجتها
لنى عوجت فمها كذااااااااااااب
صالح رمى نفسه ع السرير اااااااه عليها معذبتني في أكلي وفي شرابي طالعة لي مخليه حياتي منظمه بحبها وحنانها وطلتها اااااااه تقولي غزال بعودها ولا صوتها الناعم
ما يلاقي إلا لنى فوق راسه واقف عند السرير صااااااااااااالح لا تلعب بأعصابي
صالح ابتسم مانتي مصدقه شوفي بدق عليها واسمعي صوتها بنفسك
شوي الجوال يهتز بجيبها طلعته " مجنونة بحبك أنا " يتصل بك
رمت الجوال بابتسامة صاااااااااااااااالح
صالح ههههههههههههههههههههههههههه ذبحتيني يا بنت في غيرك ذابحني
لنى وقفت اليوم بيجيك شي لو ما وقفت حركاتك هذي
صالح هههههههههه جوعااااان يا ناس
لنى فزت يا عمري ثواني يكون عندك
صالح ابتسم فديت اللي خلقك وسواك


طاحت السماعة من يدها
سلطان وقف رندا اشفيك
رندا بصدمة شالتها ما هي عارفه تتكلم
سلطان راح لعندها مسكها رندا حبيبتي شصاير
رندا بكلام مقطع محـ..مد
سلطان عقد حواجبه محمد اشفيه رندا تكلمي حبيبتي اشفيه
رندا بكيت بصوتها وهي تضمه محمد سلطان محمد
سلطان يمسح على راسها بحنان اشفيه يا رندا محمد خوفتيني
رندا تبكي من قلب محمد راح لفلسطين
سلطان طالع فيها بذهول اييش؟؟
يمكن راح عشان زوجته أنتي اشفيك خايفه كذا
رندا تبكي بتعب وهذا ما ينفع لها مسكت بطنها اللي بدت توجعها راح ..يجاهد
سلطان ما استوعب رندا أنتي مين قالك هالكلام
رندا ....أم بشار
سلطان يهديها اشدراك يمكن مو صحيح
رندا أمي تدري ما قالت لي صرخت من الم بطنها
محمد مسكها رنداااا ما ينفع كذا حبيبتي خلاص اشفيك
رندا تبكي اااا بطني
سلطان دخل اخذ البالطو حقها وهو يلبسها رندا حبيبتي اهدي أنا بشوف الموضوع وأتأكد منه لا تخافي أنتي
رندا كانت تتلوى من الم بطنها الأخبار القويه السيئة ما تنفع للحوامل خصوصاً بالشهور الأولى ممكن تسبب مشاكل للجنين
وهذا اللي فجع سلطان طلعها ع المستشفى على طول


هشام فتح الباب بسرعة دانة
دانة رفعت راسها باستغراب من لهجة صوته
هشام بصوت مرتفع يا حياتي تعالي بوريك مفاجأة
دانة عقدت حواجبها اشفيه استخف
هشام مسك يدها وقومها
دانة اشفييك أنت
هشام هههههه يا حبيبتي اصبري الحين تشوفي
دانة مستغربة منه
هشام ما ترك لها فرصة دخلها ع الصالة
دانة ارتمت بحضنه باااااااباااااااااااا وحشتني
ابو فارس هههههههه لك وحشة حبيبتي كيفك الحين إنشاء الله أحسن
دانة جالسة عنده ايواا كيفك أنت وحشتني
ابو فارس عال العال هاا كيف زوجك مريحته
دانة طالعت بهشام بابتسامة ليه مو هو اللي مريحني وإلا لأ
ابو فارس ابتسم لهشام اللي كانت الابتسامة مرسومه على وجهه لا كيف ولدي ثقة قرص خدها السؤال عنك أنتي أكيد ملعوزته بدلعك
دانة سبلت عيونها وهي تطالع بهشام كان متلعوز بدلع أخته
ابو فارس وهشام ههههههههههههههههه
ابو فارس الحين أخته متلعوزه بأخوك مو مخليها بحالها
دانة وهشام هههههههههه
دانة ابتسمت الله لا يغير عليهم
ابو فارس اميين وقف يللا أنا استأذن
هشام ويين عمي ما شفناك
دانة مسكته لا باااباا بليز
ابو فارس ابتسم عرسان نزوركم في وقت ثاني متأسف عندي اجتماع مع ابو سامي بعد ربع ساعة
دانة باسته على خده ويده توعدني بزيارة ثانية
ابو فارس ههههههه وعد
دانة ههههههه
هشام رافقه اللين طلع وسكر الباب
دانة رمت نفسها ع الكنبة وقالت بطفش امحق عرسان
هشام دخل غرفته خمس دقايق وطلع لابس
دانة وقفت وين خارج و مخليني هنا لحالي
هشام لف عليها ببرود مكانك البيت قري فيه
دانة افففففف أكرهك لما تكون بارد
هشام رفع حاجبه وطول عمرك بتبقي تكرهيني لأني على طول ببقى بارد
أعتقد انك تعرفي المثل اللي يقول يستاهل البرد من ضيع دفاه
دانة قلـ...
هشام كمل باحتقار أفضل انك ما تحبيني بكل الحالات لأني مو مثل ناااااس
دانة انقهرت مره قصده على محمد رفعت وحده من التحف القزاز ع الطاولة وببرود فلتتها من يدها طاحت وتفتت أنت..
هشام بكل برود وهو يدخل جواله بجيبه كسري البيت كله وارجعي نضفيه وجهزي العشا برجع اتعشا هنا
طلع وسكر الباب وراه
ضربت الأرض برجولها بتأفف وهي شوي وتبكي من القهر عروسة بهالحالة ما قد شافت
دخلت الغرفة حقتها بعصبيه وقفلت الباب
تابع،،،

سلطان ضرب كف بكف لا حول ولا قوة إلا بالله إنا لله وإنا إليه لراجعون
الدكتور ما فهم شي لكنه قال بأسف sorry, I can't bailout him
سلطان أخذ القلم منه ووقع ع الأوراق ويحس الدنيا مقلوبة قدامه ok, I Know that
أخذ الدكتور الأوراق ودخل الغرفة بسرعة حتى يجري العملية الاضطرارية
جلس ع الكرسي بمكتب الدكتور المتعاون معه كان فتح ازرارير بلوزته وهو يرجع شعره على ورا تمنت هاللحظة كثير وآخرتها راح بغمضة عين
تنهد الحمد لله على كل حال أهم شي ما أثر على صحتها هي لكن ولدهم الله ما كتب يعيش بخبر سيئ زي كذا شي طبيعي بتفقد طفلها
رجع راسه على ورا وسالفة محمد سالفة ثانية مستغرب منه مره صحيح انه شاب ملتزم ما عليه كلام بس ما توقع أبدا انه تفكيره كذا مشاء الله عليه الله يهنيه بس تعال يا سلطان وأقنع رندا بهالشي مستحيل رايح كذا من غير علم أهله وأنا أقول اشفيه كان غريب يوم سفره الله يوفقك يا محمد وين ما كانت
رفع جواله الطيب عند ذكره رد هلا والله عمي هلا بالغاليين
ابو محمد بابتسامة هلا فيك اش الاخبار إنشاء الله الأمور كلها تمام
سلطان فكر يقول عن رندا وإلا لأ توكل على الله كلنا بخير بس يا عمي بالله عليك ما تعرف شي عن محمد مو موجود بسكنه يقولوا طلع
ابو محمد قال بهدوء محمد مسافر لبعيد
سلطان فهم انه عارف ايواا الله يهنيك فيه يا عمي ويشرفك إنشاء الله بولد زي كذا
ابو محمد قال بشك أنت تدري
سلطان ابتسم اييييه يرفع الراس مشاء الله عليه الله يختار له الخير ما بسأل عن التفاصيل صحيح شغله غريبة كيف وصل هناك
ابو محمد قاطعه مع زوجته تعرف أبوها ما دري اش قلعته
سلطان اهاا بس عمي خالتي تدري
ابو محمد ايييه
سلطان قال يحاول يطرح الموضوع عمي لا تخاف بس أفضل ما تقول لخالتي رندا كأنت حامل بالشهر الثالث والحين بيسووا لها عملية تنظيف البيبي الله ما كتب يعيش
ابو محمد لا حول ولا قوة إلا بالله من ايش طيب
سلطان عرفت عن محمد عن طريق أم خويه
ابو محمد ايواا لا حول ولا قوة إلا بالله الحين كيفها هي
سلطان توهم دخلوها الغرفة للعملية
ابو محمد طمنا عليها اول ما تطلع وإلا أقولك أنا جاييكم
سلطان لا والله حلفت عليك ما تجي كلها عملية بسيطة إنشاء الله وأنا بطمنك بعدين ما ابغا خالتي تحس تعرف بنتها وصغيره وبتكلف على نفسها
ابو محمد اقتنع خلاص اول ما تطلع من العملية دق علي هاا استناك
سلطان أكيد عمي سلم على خالتي
ابو محمد إنشاء الله


سمر تتفرج ع الأشياء سحوور قدامنا لسى الملكة ما صارت ماني طالعة اللين اشتري أشياء الحفل
سحر اوكيه على راحتك توقعي هذي تعجبهم وإلا هذي
سمر كلها ناخذ منها
سحر ابتسمت بفرح ما يغلا عليهم يا عمري لما تشوفي الابتسامة البريئة بفمهم
سمر وهي تقلب بالألعاب صادقه بس أيام يحزنوني أحس ببكي عشانهم
سحر ابتسمت لازم بس إنشاء الله بكره بيكون غير
يارا جات سمر سحر اش تسوو هنا
سمر قاعدين نشتري
يارا احلفي بس أي وحده بتلعبي فيها مع خالد و انتي سحر أية وحده بتلعبي فيها مع ... سكتت بسرعة
سمر وسحر طالعوا في بعض بسرعة
نفس الإحساس
يارا استدركت الموضوع مع زوج المستقبل
سمر هههههههههههههه ولا وحده هذي حقت أطفال الدور
يارا اهااا أنا بروح رنيم لامة البنات بتشليز
سحر لفت والله وناااااااسة
يارا ههههههه ااه تخيلي النذالة لما كنت حامل شرطت علي لو توأم طلعوا اعزم بنات العيلة كلهم رنا سحبتها من زوجها وحتى بنات عمتي جابتهم من الجبيل
سمر بسرعة احلفيي جوو ياااي وناسة
يارا وسحر طالعوا فيها ونااااسة هااا
سمر استوعبت ابتسمت بإحراج يووووه ما قصدي
يارا و سحر ههههههههههههههههه
يارا هههه يلللا خلصوا عشان نلحقهم


رفع عيونه له
عيونه كأنت حمرا من التعب والتفكير
محمد قرب منه بشااار اشفيك ؟؟
بشار نزل راسه مره ثانية
محمد طالع بالمكان مسكر أنوار الغرفة وجالس ع السرير ما في إلا نور السيب اللي بين غرفته وبين الحمام مفتوح
محمد جلس جنبه بشااار يا خوي وش صار عليك
بشار قال بصوت غريب ما ابغاا ارجع يا محمد أنا أتعذب أنت تفهم علي
محمد عقد حواجبه مستغرب من كلامه بشار عمره ما كان متشائم كذا
محمد حط إيده على كتفه بشاار قوم صلي لك ركعتين وتوكل على الله اللي راح الله يعوضه
بشار بإرهاق كان شكله يخوف شعره مبهدل محمد....... أنا ما ابغا ارجع لخالتي
محمد طالع فيه مو فاهم عليه أي خاله يا بشار
بشار بصوت مبحوح خالتي صابرة خالتي اللي كانت أمي
محمد عقد حواجبه خالتك وكانت أمك كيف؟؟
بشار هز راسه ولا شي ولا شي خلاص ما بتفهم
محمد رفع له راسه بشار قوم تروش وصلي لك أحسن من اللي مسويه بنفسك وقوم خلينا نشوف كيف بترجع
بشار بعد ياقته بقوة لدرجة انه القميص انشق ما ابغاا ارجع مو شرط أرضيها
محمد فتح عيونه بشاااار تفضل الجهاد على أمك
بشار بعصبيه لا تقول أمك هذي مو أمي
محمد خاف ليكون جاه شي بعقله بشااار قوم صلي ويصير خير
ساعده يقوم ودخل يستحم
محمد بتفكير وهو خارج اشفيه ماني فاهم عليه ؟؟


عبد الإله رمى حبة عنب بفمه هندوون أنتي عارفة
هند ابتسمت شوو
عبد الإله ههههه اللي ببالك سويتيه
هند استغربت اللي ببالي؟! اش هو
عبد الإله ارجعي بذاكرتك لورا
هند ايواا
عبد الإله تذكري يوم ملكتك
هند ابتسمت ايواا
عبد الإله ابتسم تذكري يوم قلت لك انه الفرح بعد شهرين بالكثير قلتي قبل سنة ما بيصير
هند ابتسامتها توسعت ايواا
عبد الإله لمعت عيونه من ورا النظارة الشمسية بلمعة نور الشمس القوي وصار اللي قلتيه صار لنا سنة و أسبوع مملكين وبعدها تزوجنا
هند ابتسمت الحمد لله أهم شي إننا مع بعض
عبد الإله باستعطاف أكل من الفراولة شايفه أنا الضعيف كلامك ممشيته علي
هند اخخخ أنت بجهة والضعف بجهة ثانية
عبد الإله هههههههههههههههههههه معانيه من هالموضوع يعني
هند ابتسمت لو أعاني طول عمري ما بتكلم أنا ما صدقت أشوفك معي
عبد الإله انسدح ع - العشب تنهد براحة - أجمل إحساس
هند ابتسمت انه...
عبد الإله انه تكون مع اللي تحبه تعطيه ويعطيك تجمعك المحبة معه وما في خلاف
هند ابتسمت وهي تطالع لبعيد
عبد الإله ابتسم وهي جنبه وهو مسدوح
هند متربعه جنبه عبووود اشفيك قبل كم يوم كنت متضايق
عبد الإله أنا؟؟؟؟
هند ابتسمت وهي تحرك له شعره لا أنا
عبد الإله ابتسم لا تهتمي موضوع انتهى من زمااان
هند اممم على راحتك
عبد الإله حاط يده على راسه ولا يهمك أنتي نصفي الثاني أي شي لازم تعرفيه بس هذا موضوع اممم أقول خليني أقول بس بتفتحي مواجع أنا ما لي دخل
هند لااا اجل ما احبك زعلان
عبد الإله طالع فيها
هند ههههههههههههه لا حبيبي نظرتك هذي غيرها
عبد الإله هههههههههه
تحول صوته للجدية هند بقولك ياه لكن ما ابغا أتكلم فيه بعد كذا
هند وهي تطالعه باهتمام ايواا
عبد الإله تحمحم وهو يناظر لبعيد والنظارة مغطية عيونه اللي تلمع بغصة الموقف


حطت كاسة رز بالصحن البلاستيكي وقامت تغسله
غسلته بالملعقة بكل رقه وحطت له مويه دافيه بس لهنا ستوب هذا هو اللي عرفته من الكتاب الباقي تورطت ما هي عارفه اش تسوي وهشام باقي له ساعة و يجي
أخذت التلفون ودقت على رنا
رنا هلا والله بالعروس
دانة ابتسمت يا هلا رنوو محتاجه خدمه بسرعه
رنا آمري أي شي أنا بالخدمة طالعت بفارس جنبها يضحكها بحركاته إذا تبغي فارس معك بعد ما في مشكلة
دانة هههههههه لا مشكورة بس مسويه مفاجأة لهشام ابغا أسوي له أكله بسيطة تعرفي ما اعرف اطبخ
رنا اااا يا قلبي ما كملتي شهر
دانة بلعت ريقها ضريبة الزواج لازم الواحد يغير الروتين
رنا هههههههههه صادقه اسأليني أنا مع أخوك اممم شي بسيط شي بسيط
دانة لحظة رنوو بليز من غير لحم ولا دجاج
رنا هههههههههههههه فارس يقولك لا تخافي أنتي لو تفتحي علبة تونه بيتخقق عليها هشام
دانة حمرت خدودها ههههههه قولي له انشغل بزوجتك أحسن
رنا هههههههههه اسمعي سوي له رز أحمر مثلا وبعدين سوي له مقبلات بطاطس ولا شي زي كذا
دانة ابتسمت اممم طيب ممكن تعطيني طريقة الرز
رنا ابتسمت إنشاء الله شوفي حطي القدر......
دانة ابتسمت اوكيه مشكورة ما تقصري
رنا بالعافية مع السلامة
سكرت التلفون ورجعت المطبخ تسوي اللي علمتها ياه رنا
بين طبخها دق الجوال طلعت من المطبخ بسرعة ورفعته الوو
هلا بالعروسة الحمد لله ع السلامة
دانة ابتسمت آهلين هالة كيفك الله يسلمك
هالة ابتسمت تمام كيف هشام معك
دانة بابتسامة حزن ماشي الحمد لله
هالة دنوو جايه معنا إحنا بالمطعم نستناك
دانة عقدت حواجبها مطعم أي مطعم
هالة يارا مسوية عزيمة بتشيليز
دانة لحالكم
يارا ايواا في العيال مع أحمد معنا بس إحنا البنات لحالنا
دانة ابتسمت بإحراج وهي عارفة إنها مستحيل تروح سوري لو ادري من بدري لكن الحين هشام راجع وتعرفي ما هي حلوه
هالة ابتسمت من حقك اوكيه البنات يسلمو عليك دنوو
دانة ابتسمت الله يسلمك سلمي عليهم
هاله إنشاء الله مع السلامة
سكرت التلفون ورجعت ع المطبخ ودموعها بعينها


نورة حطت قطعة الستيك المدخن بفمها يارو تسلمي حبيبتي
يارا ابتسمت هذي عزيمة عيالي هاا رنومه
رنيم هههههههههههه عشان ما تخبي مره ثانيه
يارا ههههههههههه كويس بس خلتكم كلكم تلتمو
خلود بناااات وين رنا ودانة
سمر بهدوء غريب عليها رنا الحين جاية و دانة عروسة
نورة ياااااي لو ما هالعزيمة كان ما شفتي الحبايب سمووور
سمر وجهها حمر خضر صفر ورجع أحمر
البنات هههههههههههههههههه
سحر خالد هنا ماريه
ماريه ابتسمت وهي تطالع بسمر ايواا هو موصلنا
هالة ههههههه حرام عليكم صارت إشارة مرور
سمر قامت بروح اغسل تعالي سحور
البنات هههههههههههههه
نورة سمووور إذا تبغي تشوفيه ترا أنا واسطة
سمر ابتسمت بإحراج نوووره انكتمي
نورة هههههههههه أنا متأكد انه يستناك عند الباب
سمر طنشتها سحوور تعالي
سحر انتظري أجيب شنطتي
سمر سبقتها وهي طالعه
فتحت الباب خالد كان جاي يكلم خلود بموضوع رجعتهم شافها بوجهه
سمر عضت على شفتها ورجعت على ورا وغطت وجهها
خالد ابتسم ليه تتغطي علي ماني زوجك
سمر غمضت عيونها تحس الدنيا حاااره
جات بترجع لكنه مسك يدها سمر كتمت صرختها دخلها معاه على وحده من الجلسات وسكر الحاجز
سمر من ورا الغطى بتبكي من الإحراج
خالد ابتسم ورفع الحجاب حقها
سمر كانت مغمضه عيونها ويده شاده عليها بدون ما تنتبه
خالد ابتسم سمر فتحت عيونها ووجهها احمر انتبهت على يدها سحبتها بسرعة لحضنها
خالد هز راسه ليه تتغطي مني زوجك وربي بس باقي عزيمة الملكة وإلا أنا زوجك
سمر بصوت مبحوح خالد خليني أروح
خالد ابتسم أول قولي...
سمر ظنت بيقول لها تقول له شي ما تقدر تقوله هزت راسها بعناد ماني قايله شي خليني اطلع
خالد توسعت ابتسامته اسمعيني
سمر ما ابغا اسمع خليني أروح
خالد ل بسرعة بس قولي وجع إنشاء الله
سمر وجهها انحرق رفعت راسها كان يتكلم من جد تنكت أنت ولا تستهبل علي
خالد ضحك من قلب هههههههههههههههههههههه لا اشر على قلبه لا واللي سكنك بهالقلب ما استهبل
سمر استحت من كلمته اوكيه خليني اخرج
خالد وقف قدامها لااا
سمر شويه وتبكي من الحيا ماااااقدر... يعني ادعي عليك
خالد هههههه لا قوليها كذا بسمعها بس
سمر قربت من الحاجز خالد بليز خليني اطلع
خالد رفع جواله لما دق ابتسم بخبث هذا وقته يا هي غاثتني لا صبح ولا ليل مخلتني لحالي
سمر باهتمام مين هي
خالد يطالع بالجوال وفيها هذي وحده مطينه عيشتي آخر شي قلت لها يا بنت العالم ملكتي بعد يومين وترجع تدق
سمر طلعت جوالها عطيني رقمها
خالد تورط قلت لها يا بنت الناس زوجتي ما ترضى تقول لااا عادي هي زوجتك أنا بصير حبيبتك بس
سمر بعصبيه وجع بشكلها بس عطيني رقمها أقول لأغسل شراعها
خالد جلس ع الكرسي ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر حطت يدها على خصرها لما فهمت حركته وبين العصبية والضحك بإحراج سخيييييف
خالد هههههههههههههههههههه فديت منطوقك يا بنت
سمر استحت جايه تخرج
خالد قام وقفها سمر ترا ما جيت من الجبيل لهنا إلا عشانك لا تخرجي وأنتي ماده بوزك ووجهك الحلو مكشر
سمر ابتسمت بحيا وغطت وجهها وخرجت
طلعت تنفست بسرعة وهي عاضة على شفايفها احرااااج صعب الاحراااج مره
راحت الحمام لحالها وغسلت ورجعت للبنات وجهها محمر لما كشفت غطاها
البنات طالعوا فيها
سمر جلست منحرجه
رنا وهي تاكل لأنها جات متأخرة شوي ابتسمت سموووور وين كنتي
سمر وجهها محمر كنت بالحمام
نورة اااه يا زين الحمامات إذا هي كذا سمر
سحر هههههههههههههه خلاص حرام عليك نوره
يارا ههههههههههههه سمور ما عليك منهم
سمر طالعت بسحر فاهمتها أشرت لها الحقيني
سحر وقفت يللا يارو يعطيك العافية ع العزيمة إحنا خارجين
يارا لاااااا
سحر ابتسمت وهي تسلم عليها ماما تستنانا
سلموا ع البنات وطلعوا
سحر سموور وين رحتي
سمر بهمس وهم ماشيين رايحين لنواف بيوصلهم مع رنيم
اسكتي الله يفضح الشيطان ما ادري من فين طلع لي خالد
سحر ابتسمت اش قالك
سمر خدودها حمرت ألف لي قصة ما دري من فين عشان يسمع كلمة وجع إنشاء الله عفويه
سحر هههههههههههههههههه
سمر اسكتي فضحتينا
سحر ههههههه خطير زوجك
سمر اسكتي ما ادري كيف جا بالصدفة
سحر حلوه بس حلوه صح
سمر وقفت عند نواف سوسو ودك تنذبحي شكلك
سحر هههههههههه
نواف ابتسم سمر اش أخبار خدودك
سمر هاااا وجهها انحرق
نواف هههههههههههههههه اش مسويه لخالد رجع طاير
سمر اااااااه يا فشيلة مسكت يد سحر ضغطت عليها
سحر ههههههه حاسه فيك ما يحتاج
نواف هههههههههه طالع برنيم يللا رنومه
رنيم هههههههه مسكت ذراعه حرام عليك من غير شي فشلوها البنات
سمر ودها تمسك رنيم تبوس راسها
وهم عند الباب خالد طالع فيهم واشر باااااااي
نواف ههههه خالد أعقل ترانا بمكان عام
خالد يطالع بسمر عارفها من شنطتها هههههههه مع السلامة الله معكم
نواف لف على سمر سموور سمعتي الله معك ترى الكلام لك
سمر ما في إلا تعفس في يد سحر من الإحراج
سحر بهمس سمررر يدي تشوهت
خالد طلع كارد من جيبه وابتسم عن إذنك تفضلي سمر
نواف خلووود ترقيم عيني عينك
خالد ابتسم شفت كيف
نواف لف على سمر سمووور اشفيك خذيييه
سمر أخذته ويدها ترتجف من الحيا
نواف ههههههههه مع السلامة
خالد ههههههه مع السلامة
في السيارة
سمر طالعت بالكارد
سحر أشوف
******055
أحبك
سحر ياااااي ع الرومانسية خلوود ناوي عليك
سمر سحر أحسن لك بعدي عني لأشقها واشق وجهك معها
سحر ههههههه لا دخيلك .. نواف علي لنا المكيف
نواف ابتسم حرارة عادية وإلا في مؤثرات
رنيم هههههههههه هي وحده منهم حرارتها عاديه والثانية عليها مؤثرات
سحر حست إنهم زودوها سمر من غير شي متوترة هههههههههههه رنيم وين وليد
رنيم ابتسمت تركته عند مرت أخوي مع ولدها فيصل يلعب معه
سمر جا دورها ابتسمت بخبث وهي تطالع بسحر اسمه فيصل يااااي اسمه يجنن
سحر قرصت يدها
سمر ااااااااي
رنيم ايواا مره ينحب ولدها
سمر بالله جيبيلنا هو يوم من اسمه مشاء الله عليه
سحر سمووور سكري حلقك
سمر ههههههههههه تستاهلي


بين المعاملات والاتفاقات و حوسة العمل وعقله المشوش مع دانة
أخذ جواله كان بيدق عليها لكنه بأخر لحظه رجع الجوال
تنهد وهو ياخذ أوراق المصنع حقت أبوه وأبو فارس غير أوراق الشركات حقت أبوه وأعمامه الشغل كثير وهو مو قادر يركز
دق الباب السكرتير مشاري
هشام عقد حواجبه أدخل
دخل مشاري بأدب أستاذ هشام عفواً بس في واحد برا أصر انه يدخل
هشام لا حول ولا قوة إلا بالله يا مشاري قلت لك لا تدخل أحد
مشاري حاضر بس ترى مسوي حوسة تحت بالقسم
هشام رفع راسه من الورق ما قالك مين
مشاري لا والله بس يقول قول لمعزبك ابغاه ضروري
هشام عقد حواجبه دخله
مشاري إنشاء الله وسكر الباب وراه
هشام رجع راسه ع الكرسي رفع التلفون رجع رجعه مره ثانيه لو يتطمن عليها بس
دق الباب وفتحه مشاري تفضل
دخل واحد هيئته ما تطمن معاه شنطة أكبر منه مايله على كتوفه مصرقع بنطلون نازل لركبه
وبلوزه كت وسلاسل ممليه صدره غير الوشم اللي بكتفه وزوالفه المنحوتة بشكل يقرف
هشام طالع فيه من فوق لتحت وبباله هذي الأشكال مدخلها يا مشاري الله يهديك بس
تكلم بصوت أقرب لأهل القطيف " الشيعة " يعني ما بتقولي تفضل افااا أستاذ هشام
هشام قال بعصبيه مكبوته شوي وينفجر بوجهه اخلص علي اشعندك
ابتسم وبانت أسنانه المصفره معك الأستاذ حسين
هشام عقد حواجبه لو سمحت عندي شغل لفوق راسي إذا اللي جاي عشانه مو مهم تقدر تتفضل
جلس وحط رجل على رجل
هشام بباله والله إني راحم الكنبة اللي جلست عليها
حسين قال بابتسامة خبث عندي لك هدية من السيدة دلال
هشام عقد حواجبه ما جات بباله دلال هذيك على طول وبابتسامة سخرية نعم عفواً لو تاخذ هديتك وتتفضل محنا بحاجة لهداياك الحمد ربي أغنيتنا
حسين وقف وانقلب وجهه لأخبث وجه ممكن مر على هشام بحياته فتح الشنطة بوقاحه وطلع منها مجموعة أوراق
هشام يطالع فيه يشوف النهاية
مد له أول صورة كانت صورة مكبرة لدانة يوم ملكتها وهي ماسكة يد....
.....................محمد
طلع باقي الصور ببرود و حقارة وهو يشوف نظرة هشام تتغير
شياطين الدنيا ترقص قدامه
فجأة ومن غير أي مقدمات لقى نفسه طايح بالأرض وهشام عليه طايح ضرب فيه
حسين يحاول يدافع عن نفسه
مشاري برا فتح الباب بسرعة لما سمع الأصوات
هشام ضربه كف على وجهه بجمع يده يا خسيس يا حقير
وجهه كله منفخ طلع سكينه من جيبه على غفلة من هشام وجرحه في كتفه فيها جرح قوي
مشاري ضربه على راسه خلاه يفقد توازنه
لما طاح ع الأرض هشام ما اهتم للجرح زي الأسد الهايج يشوف صور دانة قدام عينه لا والوقح يطالع فيها بكل عين وقحة ما يقدر خصوصا انه دانة بعيده عنه ما في شي يجمعهم هذا اللي قاهره
ضربه بقوته
مشاري بعده عنه أستاذ هشام يدك الجرح
لف هشام بعصبيه واخذ الصور غطاها لما شافهم داخلين موظفين الشركة يطلعوه والأمن
حسين وهو طايح بالأرض يدفوه ابتسم تسلم عليك الست دلال
هشام أخذ العلبة حقت الأقلام من المكتب ورماها عليه طاحت جنبه يا نذل والله لو ما تخرجوه من قدامي لأذبحه وهنا
سحبوه لأنه هشام بهالحاله ممكن بالراحة يرتكب فيه جريمة
مشاري أخذ المفاتيح خليني أوصلك أستاذ هشام
هشام أخذ شماغه والصور بحذر وعصبيه يعطيك العافية بس قفل باب المكتب
خرج بالسيارة والدم يقطر وراه
من العصبية والحمية والغيرة على عرضه مو مهتم لجرحه اللي كان ينزف بغزارة
فتح البي ام ودخل حط الصور جنبه ما يقدر يطالع فيها والله ليرتكب بدانة الجريمة مو فيهم بعدين الصور واضح إنها "فبركه" يعني هو عارف إنها ما هي حقيقية بس دلال بنت الـ... ناشره الصور معناها مين بقى ما ورته ضغط بوري بقووووة وقطع الإشارة
مجرد فكرة انه دانة في احد كان قاعد يتأملها غيره تخليه ينجن
وقف عند محل فطاير صغير ونزل انتبه ع الدم مغرق المقعد حق سيارته ما اهتم كان شكله كأنه خارج من معركة دفع خمسين ريال للفران وحط الصور بالتنور شافها تنحرق قدامه وتأكد إنها صارت رماد ورجع لسيارته تحت أنظار الفران اللي مات من الخوف شكله كان يفجع بالدم
حرك السيارة بسرعة
.
.
كيف بيتصرف هشام؟؟؟

.
.
.
إنه يبيع الجلد قبل أن يصيد الغزال .( مثل فارسي ) .
<<< نهاية الجزء الواحد والأربعون




بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثاني والأربعون


عدد الذين تزوجوا كبير جدا , لكن عدد الذين ندموا على الزواج لا يقل عنهم
** أحبك تعني .. أنت مميز جدا... **

بشار سلم من صلاته
محمد تعال بشار ممكن تفهمني اش اللي كنت قاعد تقوله
بشار تنهد وهو يجلس ع الأرض قدامه تعود مع الحياة اللي عاشوها ع البساطة
أخذ كاسة اللبن وشرب منها
محمد صحة وعافيه يللا قولي
بشار طالع فيه بتفهمني لو قلت لك
محمد استغرب أفهمك ليه ما أفهمك أنت اخوي وعشنا فترة من العمر مع بعضنا
بشار احمم اقصد ما بتكذبني
محمد لا ماني مكذبك أنت بس قول خوفتني
بشار طالع بالأرض وهو يحرك أصابعه ع البساط
السالفة وما فيها انه...............


وقف عند راسها ومسك كف إيدها البارد من البنج بهمس رندا
رندا توها فاقت من العملية وبصوت مبحوح وعيونها مليانه دموع نعم
سلطان يهديها ريحي نفسك الله بيعوضنا
رندا نزلت دموعها وشدت على يده يعني لا ولدي ولا محمد
سلطان طالع فيها رندا حياتي ريحي أعصابك أنتي بحاجة لراحة ما يجوز تقولي هالكلام
رندا بكيت كيف ارتاح وأنا عارفه بأي وقت بيقول محمد مات بكيت حتى حزن عليها سلطان
سلطان رندا حبيبتي أنتي بنفسك قلتيها محمد تعب كثير بحياته الله لو ما يحبه كان ما اختاره لأحب الأعمال له
رندا دموعها تنزل بس ما بشوفه بعد كذا
سلطان حط يدها على صدره حبيبتي الناس الطيبين مستحيل يرحلوا لأنه محبتهم هنا ضغط بإيدها على صدره حتى لو توفوا يظلوا عايشين بقلوبنا لأننا نحبهم ونعيشهم بمحبتنا بعدين المفروض أنتي تفتخري بأخ زي محمد مو تبكي عليه
رندا شبه اقتنعت بكلامه بس ولده بالطريق
سلطان ليه واش فيها بيقولوا هذا ولد محمد الفلاني الكل بيرفع راسهم فيه
رندا رجعت راسها سلطاااان تعبانه
سلطان ارتاحي حبيبتي ريحي أعصابك بظل معك أنا
رندا فتحت عيونها والنوم يداعب جفونها لا تروح
سلطان لا تخافي بظل معك على طول
استسلمت للنوم على طول


توها خلصت الرز وطفت عليه النار كانت خدودها محمره من حرارة الفرن لما سوت السمبوسة بالجبنة بالفرن ابتسمت لعل وعسى يجي هشام يستانس ما يخرب اللي سويته
فتح الباب بمفاتيحه
طلعت دانة من المطبخ بسرعة وقفت بصدمة وحطت يدها على فمها
كان هشام واقف لما جات عينه عليها غمض عيونه لا يفقد أعصابه واش يسوي فيها
دانة بخوف وهي تشوف هشام كتفه اليمين كأنه أحد مغرقه بسطل دم وثوبه كله دم
راحت له هشاااام اشفيك
هشام طالع فيها بقهر ابعدي عن وجهي لا تباتي الليلة على شر
دانة بكيت هشااام حتى لو صديتني مين مسوي فيك كذا
هشام قال من بين أسنانه ابعدي من وجهي لا والله اليوم ما يصير فيك خير
دانة طالعت فيه بنظرة عتاب وعيونها تلمع غرقانه دموع
هشام تخطاها نظرتها هذي تعذبه فوق عذابه أضعاف
دخل الحمام واستحم بمويه دافيه جرحه كان ينزف وهو مو مهتم قد مو مهتم لدانة
طلع من الحمام وفتح علبة الصيدلية أخذ المطهر والشاش
قعد ينظف الجرح
دانة وقفت عند الباب كان هشام لابس بنطلونه بعدما تروش و لسى ما لبس الفلينه كان يغطي الجرح
دانة نزلت عيونها بانكسار وصوتها واضح إنها تبكي عشاك جاهز
هشام استناها راحت رفع راسه من قهره كب المطهر على يده غمض عيونه من الألم
غطى الجرح ولبس فلينته وطلع
كانت بغرفتها مقفلة الباب الدموع مخاويتها


ميل راسه عليها
ودعتها والشوق بيني وبينها بحور
ودعتها رغم خوفي والوله مجبور
.
الحزن في إيدها
بياس يشدني كل درب عنها بعيد يصدني
ومدري المحبة ضيعتني والا انا ضيعتها !!
.
ما حكت والحزن بيني وبينها
في صمتها تضيع ادور وينها
.
فجاه اختفى كل الكلام
تاهت حروفي فالظلام اللي سكن في عينها
كل الأماني وقتها ردت لقلبي اشتقتها اشتقتها
ومدري المحبه ضيعتني والا انا ضيعتها !!

لو سنين عمري تضيع
والزهور تنسى الربيع ما انساها ابد
لو يصير الشوق دمي
أو سواد الليل همي ما ادور احد
ويش ادور بعدها لو نساني وعدها
ويـــــش انا بعدها لو نساني وعدها !!
ومدري المحبه ضيعتني ولا انا ضيعتها !!
ودعتها ودعتها ودعتــــــــــــــــــها ودعتها
.
رنا مسحت دمعتها فارس لا تغنيلي شي كذا يحزن
فارس ابتسم هذا نوع من الفن لازم تسمعيه
رنا والله ماني مجبره اسمع أشياء زي كذا
فارس هههههههه الحين متعني ومغني لك وأنا والله صوتي رايح حلقي شكله بيبدا يتعبني وآخرتها تقولي لا تغني كذا
رنا هههههههه سلامت حلقك بيبي خلاص غني لي ثانية
فارس ابتسم ورجع راسه عليها ببلكونة غرفتهم
ارحلي..
دامك نويتي ترحلين..
رنا فااااااارس
فارس هههههههههههه خلاص ماني مغنيها اش بغني امممم
يا بابا أسناني واواه هههههههههه
رنا طالعت فيه مخفيه ابتسامتها فااارس
فارس ههههههههههههه
رنا ابتسمت وهي ترجع راسها على كتفه هشام ما سكن هنا أنواره مو مفتوحة
فارس هز راسه لا اخذ له شقه يقول لسى بيته يبغا يسوي فيه تعديلات
رنا غريبة
فارس على راحته يمكن يبغى يزيد والا ينقص شي
رنا يمكن... مسكت الوردة وقطعة منها ورقة سبت ورقة ثانيه احد ورقه ثالثه اثنين ورقة رابعة ثلاثاء ورقه خامسة أربعاء ورقه سادسة خميس ورقه سابعة جمعه ابتسمت هو يوم سفرنا
فارس ياا سلااام مسك حلقه تصدقي شكله من جد بدا حلقي يعورني
رنا وقفت بسرعة ثواني أجيب لك عصير ليمون وعسل
فارس اجلسي ماله داعي
رنا الماله داعي أشوفك تتألم واجلس
ودخلت
فارس ابتسم الله يحفظك ويدوم محبتك بقلبي
بعد دقايق رجعت رنا وبإيدها كاسة عصير
تفضل حبيبي سمي
فارس أخذه يسلمو هالديات
رنا ابتسمت صحة وعافيه
شربه بشوية صعوبة
رنا مدت له حلاوة الحلق بالعسل افتح فمك
فارس فتح فمه وغمض عيونه زي الأطفال
رنا هههههههههه حطتها بفمه
فارس فتح عيونه ههههههههههه تذكري لما كنا صغار
رنا ههههههههههه أكيد


محمد نزل راسه لا حول ولا قوة إلا بالله و ياخي انا أقول هالشكل مو غريب عطني أوراقك مو مكتوب فيها الاسم طيب
بشار بضيق لاااا أكيد كنت بأمريكا
محمد عقد حواجبه ما في إلا حمض dna
بشار اول شي خليني أوصل لمكانهم وبعدين يصير خير
محمد ضغط على راسه يا رب يا محمد تذكر فين شفته فين
بشار المهم هذا اللي سمعته
محمد اسمع طيب أنت الحين طيارتك بتصير بعد بكره على أمريكا وبعده على السعودية ارجع لها ترا مهما صار كنت بحضنها بيوم
بشار إنشاء الله لأني استخرت الله يقدم الخير
محمد لف وجهه ياخي والله بنجن الحين تأكدت شكلي شايفك في خيالي
بشار تغطى أنت وهذا اللي شايفني من جد شكلك تتخيل
محمد هههههههههه تصبح على خير
بشار ابتسم وأنت من أهله سكر النور وراك
طلع وتركه للهواجس تاخذه وتجيبه


طالع بالأكل اخذ الملعقة شكله ما يشهي أبدا بس واضح إنها تعبت عليه أصلا من شكلها لما كانت واقفة وخدودها محمره من الشغل
حط الملعقة الرز مخبوص ملصق ببعضه والسمبوسة مالحه بس أحسن من لا شيء
شال الصينية حطها بالمطبخ
ورجع بيدخل غرفته
دانة فتحت بابها وطلعت بسرعة منه حتى مانتبهت على هشام
هشام لف مستغرب منها بس ما عطاها اهتمام
راحت على غرفة الجلسة وعدلت المخدات حقت الكنب وهي ماسكة جوالها
الوو ايواا ماما جايه
أم فارس معليش حبيبتي يوم ثاني أبوك توه جاي وتعرفي تأخر الوقت
دانة خنقتها العبره من القهر اوكيه يللا باي
أم فارس دنوو لا تزعلي بكره لما زوجك يروح العمل بجيك
دانة طيب مع السلامة
سكرت منها ورجعت الغرفة ودموعها بعينها من القهر
هشام على السرير مسدوح يحس جسمه كله مكسر لأنه نزف كثير وجرحه عميق
قلب على الجهة الثانية لقى المخده كلها دم
قام جلس كمه تملى دم
أخذ مفاتيح سيارته ولبس بنطلونه الجينز وطلع
دانة دخلت غرفة هشام أول ما طلع شافته من الشباك وهو ماشي شافت يده طالعت بالسرير شافت الدم عليه خافت من جد عليه
جلست ع السرير وهي تبكي ياليتك تحس وتعطيني فرصة أفهمك اللي قاعد يصير
حطت راسها على مخدته بعيد عن المخده اللي فيها دم ..


بالمستشفى دخل هشام عند الدكتور
الدكتور كشف عليه اده تتتتتتتو ايه هوا ده دنتا كيف وأفت على حالك
هشام من غير شي معصب وماله خلق فلسفة الدكتور
الدكتور يكلم الممرضة المصرية اللي معاه جـ(ق)ـهزي المعقم دا عاوز خياطة
هشام عقد حواجبه خياطة ايش يا دكتور
الدكتور يا بني دا الجـ(ق)ـرح أأل حاجـ(ق)ـه محتاق تسعة غرز
هشام من هول المصيبة اللي عنده ما هو حاس بكبر الجرح قال بعصبيه تسعة غرز ايش وين جالسين حنا
الدكتور ببرود أعصاب دحنا بمستشفى الملك فهد التعليمي وبمدينة الخبر الساحلية
هشام بعصبيه تنكت أنت ووجهك جيب بس أخذ القميص حقه يلبسه
الدكتور حبه حبه عليا يا بني هدي أعصابك ما تزعأش هو ايه دا الله
خليك مروأ وكله هيكون تمام وبخير
هشام طالع فيه يا صبر أيوب
الدكتور وهو يمسك كتف هشام اللهم صلي وسلم عليه
هشام معصب خليني أروح بيكون أحسن
الدكتور يغمز للممرضه ايوااا يا سلاااام خلصنا
جات الممرضة ومسكت كتفه بتحط البنج الموضعي
هشام رجع كتفه على ورا انقلعي من وجهي
الممرضة تتميلح ع الدكتور دكتور مصطفى شفت اللي صار
تركت الابره وطلعت
هشام باللي ما يردك
الدكتور الله الله ايه اللي اتفأنا عليه احنا يا بابا دنتا زعلتها
هشام بينجن هوا على نار والأخ قاعد يخفف دمه يا عساها ما ترضى
بعد يد الدكتور اللي يبغا يعطيه البنج وبشبه صراخ قلت لك اتركني
سودت الدنيا وراح بظلام دامس


فتح باب الشقة الصغيرة حقتهم
بسم الله يللا
ساعدها تدخل
سلطان الحمد لله على سلامتك
رندا والحزن ماليها الله يسلمك
سلطان رفعها من الأرض وودها غرفتهم ترتاح ع السرير الدكتور طلب لها الراحة التامة حطها في السرير و غطاها شغل القرآن بالغرفة
حست بالراحة تتسلل لقلبها وعيونها دمعت
باس راسها سلطان وابتسم محتاجة شي نندا
رندا هزت راسها لاا
أخذ الكاسة وشربها من الموية والدوا حقها
سكر النور وفتح نور الابجورة
أخذ البالطو حقه ونزل السوبر ماركت الصغير اللي لاصق بشقتهم بسرعة بيشتري لرندا عصيرات طبيعية تحتاجها بهالوقت بسبب الدم اللي فقده جسمها
رجع حطهم بثلاجة الغرفة
وراح جلس جنب رندا و معاه كتابه يذاكر ع السرير معاها


فتح عيونه لقى نفسه ع السرير الأبيض
وكتفه ملفوف من فوق بشاش قوي راح البنج كانت تألمه
عقد حواجبه لما دخل الدكتور
الدكتور يا صباح الفل
هشام صباح الفل في عينك طالع بالساعة 9:00قام بكل عصبيه زي المجنون دانة باتت الليلة لحالها
رمى البطانية وسحب المغذي اللي حاطينه بدل الدم اللي فقده
ما اهتم للدم اللي أنتشر حوله من قوة سحبه مسك كتفه وهو قايم شوي ويرتكب بالدكتور جريمة
" الأخلاق واصلة صحيح كان عصبي بس ما وصل لهالدرجه والسبب كله...
................. الدانة "
الدكتور هوا فيك ايه يا بني
هشام صرخ بوجهه الله لا يوفقك مين قالك تخيط وتخربط على كيفك
الدكتور جا يتكلم بس هوا دا.....
هشام أخذ القميص حقه لبسه بسرعه وهو ياخذ المفاتيح حقت سيارته قال وعرقه بينطق من العصبية لا بارك الله فيك ولا في اللي جابوك
الدكتور لحقه الدواا يا بني الدواااااا
هشام طلع من المستشفى وهو مولع والمستشفى كانت فاضيه في الصباح
حرك السيارة بسرعة وهو مولع كيف نيموه ولا حس كان يبغاه يغطي الجرح بشاش وخلاص دانة نامت لحالها في البيت
كيف يترك بنت لحالها الليل كله
وقف السيارة بسرعة ونزل منها
طلع الاصنصيل بسرعة لشقته
.......وفتح الباب
هدوء الشقة خوفه راح باله بأي شي ممكن يصير لها
دخل غرفتها لقاها فاضيه ومرتبه جن جنونه وين ممكن تكون راحت دخل المطبخ الصالة ما هي فيه أخر شي دخل غرفته
شافها بكل هدوء نايمه على سريره وحاضنه مخدته بلبسها من أمس بدون غطا
تنفس الصعداء زي ما يقولوا
قرب منها نايمه ببراءة
طالع فيها هشام وشعرها المفلوت جنبها بطوله ولمعته
لف وجهه وهو واقف قدامها نايمه على سريره من أمس وما حست معناها قد ايش هي تعبانه ومجهدة رجع عيونه عليها من وجهها المصفر واضح إنها تعبانه
خلع بلوزته بصعوبة لأنه بالمستشفى دخلها بقوة من العصبية والشاش اللي حاطه الدكتور الله لا يوفقه كثير منفوخ جهته وأخذ الشرشف الخفيف وجلس ع الكرسي الهزاز حقه غطى يده وهو يحرك الكرسي بالتوتر


سمر متربعة ع السرير وقدامها الجوال
وسحر قدامها ع الكرسي جالسه
سمر لاااااااااا ما اقدر
سحر ههههههه سمووور بلا سخافة باقي دقيقتين
سمر لاااا والله استحي ما ابغا اكلمه خذي كلميه أنتي على انك انا
سحر رفعت الشبشب الفرو حقها اشرايك بهذي على وجهك بيكون شكلها حلو
سمر ههههههههههههه طيب ما اقدر
سحر سمر والله عادي سولفي كأنك تتكلمي مع صلووح
سمر تلعب بشعرها بتوتر لا والله فرق صالح ما عنده احراجات زي الاخ اللي عندي
سحر اول مره تقولي كـ....
دق الجوال فزوا هم الثنتين
سحر ردي سموور
سمر تطالع بالجوال برعب لااااااا أخاف
سحر شالت الجوال سمر ردي بلا سخافة قال أخاف قال بسرعه
سمر اهئ اهئ ببكي
سحر طالعت فيها سمر أتكلم جد انا ردي لا يزعل عليك الحين
سمر أخذت الجوال خليه يزعل والله
سحر ههههههههههه سمر بليز ردي عشان ما تتفشلي زيادة
سمر بلعت ريقها
حطت السماعة على إذنها
خالد ابتسم الوو
سمر طالعت بسحر اااا
خالد قال برقة الوووو
سمر عضت على شفتها الوو
خالد بابتسامة يا هلا بناعم الصوت هلا بالغلا كله
سمر وجهها حمـــــــر
سحر ابتسمت وهي تقوم من السرير
عند الباب أشرت لها باااي وطلعت
سمر ذابت من الحيا تستحي تتكلم مع خالد مره خصوصا إنها كم مره تفشلت قدامه
خالد هااا السمر وين رحتي
سمر بهمس مـ..عك
خالد ابتسم توني واصل الجبيل قلت اطمنك
سمر وجهها ولع اييه أكيد
خالد عقد حواجبه بابتسامة اشهو الأكيد
سمر انتبهت هااا لا ولا شي
خالد ههههههههههههههه ما عليك اش مسويه أنتي
سمر ماشي الحال تمام
خالد ...........

حط يده على إيدها وهي تقطع السلطة
رنا ابتسمت فارس
فارس يقطع معها عيونه
رنا صباح النور
فارس صباح الورد


رنا لسى تعبان
فارس تركها وهو يجلس ع الكرسي في شي بحلقي ما ادري كأنه لقمه غاص فيها
رنا بقلق ثواني اسوي لك عصير ليمون مره ثانيه فارس خلينا نروح المستشفى
فارس ابتسم أروح مستشفى عشان حلقي يعورني افاا ما هقيتها منك
رنا فاااااارس صار له ثلاث أيام حلقك يعورك
فارس خفيفة ما عليك كلمتي هشام
رنا هزت راسها اكلمه بس اخلص والا أنت كلمه
فارس طالع بالساعة 1:00 الظهر طلع جواله جهزوا الأغراض برا
رنا كلها تستناك
فارس ههههه دق على هشام
هشام كان نايم ع الكرسي و دانة نايمه ماهم حاسين ع الدنيا
دق الجوال هشام فز من نومه
دانة فتحت عيونها على فزت هشام قامت بسرعه من السرير وطلعت برا
هشام عقد حواجبه وهو يخرج الجوال من جيبه
حطه على إذنه وهو ع الكرسي وبصوت كله نوم هلا
فارس هلا بمعرسنا
هشام كره هالكلمة لأنها ما تنطبق عليه هلا فيك
فارس نايم
هشام ايواا والله
فارس قوم تعال انا ورنا بنشوي جيب دانة معك وتعال
هشام فتح عيونه دانة
فارس ايواا دانة اجل سلمى
هشام ابتسم بتوتر ملزم يعني
فارس ملزم ومصر لا تردني
هشام افاا من متى أردك
فارس ههههههه تسلم يللا
هشام بس دانة ما أتوقع تجي
فارس ليييه؟؟
هشام توها صاحيه وتعرف
فارس أقول هشام جيب زوجتك وتعال بلا سودنه
هشام ابتسم إنشاء الله هههههههه
سكر الجوال ورماه جنبه عقد حواجبه وهو يقوم مسك كتفه وقام بصعوبة
دااااااااانة
دانة ربطت البلوزة عند خصرها وشعرها المبلل مفتوح
وقفت عند الباب وخدودها محمره منحرجه لأنها نامت على سريره وخلته ينام ع الكرسي وهو تعبان نعم
هشام رفع راسه بلم لثواني ولف وجهه البسي بنروح لفارس ورنا
دانة وأخيراً اش تقول وأخيرا بتطلع من السجن اللي حابسها فيه
هزت راسها اوكيه
دخل هشام الحمام ياخذ له شاور
دانه دخلت الغرفة تخرج له ملابسه تعبان حتى لو هاوشها ماله دخل ما يجي منها مريض وتخليه يتعب زيادة
دخلت غرفته الملابس


يا قلبي ما فضى الشنطة حقته لسى خليني افضيها انا
فتحت الشنطة تبغا تفضي اللبس اللي فيها طاحت بإيدها ورقة
مكتوب فيها
دانة ....
ti..amo
يا من تعود على الغدر والخيانة ..
عضت على شفتها بقهر أمنيتها تعرف اش معنى هالكلمة مالها معنى بالقاموس
لما ترجمتها كم مره هشام قال لها هي اللي فهمته إنها سبه بس غير كذا أمنيتها تعرف اش معناها
سكرت الورقة ورجعتها وخلت الشنطة بنفس شكلها ومكانها
طلعت له بنطلون جينز غامق وبلوزه برتقالية
وطلعت له الكاب حقه وجهزت له كل الأشياء حقته
ورجعت غرفتها لبست تنوره قصيرة تحت الركبة لونها أصفر وبلوزة لونها زيتي وتحتها بدي أصفر حطت كحل أخضر بعيونها وروج برونزي مع نفس لونه بلاشر وشعرها الطويل رجعته على ورا وحطت طوق أصفر ناعم على شعرها
ولبست الصندل الزيتي حقها
كان شكلها بالفعل يلفت
طلعت من الغرفة وبإيدها عباتها
هشام كان يحاول يدخل يده بالقميص و دانة نسيت انه يده مجروحة وطلعت قميص أكمامه ضيقه
راحت له بهدوء هشااام أساعدك
هشام ضرب عرق عنده من نبرة صوتها غمض عيونه وهو يعطيها ظهره التهي بنفسك
دانة ما يئست بايعتها اليوم دخلت الغرفة ووقفت قدامه هشااام بليز خليني أفهمك الموضوع
هشام خق " مصطلح يعبر عن شدة الإعجاب بالشيء " على شكلها الناعم لف وجهه وهو يسكر أزرار البلوزة من فوق اللي ما كان ناوي يلبسها عناد بدانة لكن حباً فيها لبسها " وحبه طغى على عناده "
هشام طالع فيها شوفي إذا ناويه انك ما ترجعي البيت افتحي هالموضوع مره ثانيه
دانة طالعت بإيدها وطلعت من الغرفة تلبس عبايتها ودموعها بعينها
مشط شعره ولبس الكاب وأخذ النظارة الشمسية وطلع
في السيارة دانة كانت تحاول تسيطر على دموعها
هشام ساكت طوال الطريق ما همس بحرف
دانة قالت بعد صمت مو لازم ناخذ لهم معنا شي أول مره ندخل بيتهم
هشام غير اتجاه سيره ووقف عند سعد الدين
دانة ببالها كويس سمع الكلام ما عاند بهذي بعد


سمر وهي لابسة عبايتها تعدل الروج عند التسريحة
دخلت سحر يللا سموور
سمر ابتسمت يللا
سحر بابتسامة خبث هاا اشرايك اكلمه عنك
سمر طالعت فيها سحوور وجع إنشاء الله
سحر هههههههههههههه شفتي هاا كيف
سمر حطت يدها تحت ذقنها ياااااي يجنن راقي إنسان راقي بكل معنى الكلمة
سحر ههههههههه طيب امشي لا يروح علينا الوقت
نزلوا تحت
أم نواف هاا رايحين
باسوا أمهم
سمر يللا باي ماما
أم نواف الله معكم
سحر وهي تتفرج ع المباني
سموور بتفقدي الخبر أكيد
سمر نعم أقول روقي يا شيخه مين قال إني بسكن الجبيل أصلا اول شي شرطته إني اسكن الخبر
سحر ابتسمت بحب الأخوة الله يسعدك
سمر غطت عيونها لا تطالعي فيني كذا حتى لما يتصل ما أضارب معه
سحر نزلت عيونها وهي تفتح الباب هههههه لا دخيلك
سمر ههههههه نزلت من السيارة وهي تحس بأمل وسعادة إنها تغير الروتين عند هاليتامى المساكين
استقبلتهم أستاذه خديجة بابتسامة لطيفه هلا نور المكان
سحر بابتسامة سلمت عليها منور بنورك
سمر ابتسمت هاا مستعدين
خديجة هههههههه تفضلوا سووا زي اللي تبغوا المكان وأصحابه شايلينكم بعيونهم
سمر هههههه يعطيك العافية
جات السكرتيره سمية أستاذه خديجة الأشرطة جاهزة
أستاذه خديجة كويس شغلي على حسب اللي نسقته معك
سحر بإحراج عفواً أستاذه خديجة بس كيف الميزانية حقت الأشرطة مو إحنا اتفقنا انه حنا اللي نجيبها
أستاذه خديجة قالت بتقدير واحترام الله يوفقه مدير المحل عطانا هو بدون أي مقابل
سمر مشاء الله أي محل هذا
أستاذه خديجة محلات فيصل الفهد
سحر وسمر طالعوا ببعض بصدمة
سمر فيصل الفهد
أستاذه خديجة ابتسمت ايواا يعطيه العافية جابها لهنا بنفسه
سحر نزلت عيونها بتوتر
سمر ابتسمت وهي تسحبها معها اممم اوكيه أستاذه خديجة احنا بنبدا
خديجة تفضلوا
سمر لمست خد سحر ههه سحوور اشفيها خدودك حارة احح حرقتي يدي
سحر سمووور يا سخيفة لا تخليني ارجع والله أسويها ارجع وأخليك
سمر هههههههههههه لاااا تكفين
سمر و الأطفال متجمعين حوليها وهي رافعه اللعبة بإيدها ويصفقوا وهم يغنوا
مع بعض المكان صراخ و حوسة اللي ينبسطوا فيها الأطفال
سحر ابتسمت من هو الصحابي الملقب بالصديق
أطفال بأعمار العشر سنين
سوسن بهدوئها رفعت كفها الصغير
سحر ابتسمت وقالت بحماس سوسو حبيبتي تفضلي
سوسن وهي مرجعه يدها على ورا بخجل أبو بكر
سحر بحمااااس رضي الله عنه برااااافو صفقولها
وزعت الحلويات عليهم وكانت الفرحة بعيونهم
أشياء بسيطة كذا ممكن الواحد يدخل الفرحة بقلوب صغيره ويكسب فيها الأجر
بدون ما يبذل مجهود كبير


وقفت عند الشباك العريض بصالة الشقة الصغيرة بوسط مدينة تورنتو
مسحت دمعتها بألم
تحس بحرقه بصدرها وبنفس الوقت بفخر وهي تتذكر كلام سلطان أمس
..........حط ايده ورا ظهرها رندا حبيبتي الله يطول بعمره ولو كان تفتخري انه بيكون شهيد
قال النبي عليه الصلاة والسلام " إن في الجنة مائة درجة, أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله, مابين الدرجتين كما بين السماء والأرض, فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس, فإنه وسط الجنة وأعلى الجنة, وفوقه عرش الرحمن, ومنه تفجر أنهار الجنة"
أنا استغرب فيك اخخ لو يحصلي أكون بداله
رندا طالعت فيه وعيونها كلها دموع نزلت سلطاااان
سلطان ابتسم وهو يبوس راسها ما تتمني تكوني بدال اللي قال عنهم عليه الصلاة والسلام"من قاتل في سبيل الله فُواق ناقة وجبت له الجنة"
رندا مسحت دموعها
سلطان أنت زعلانه ومحمد هناك مهما كانت حاله فهو بأحسن حال مدام اللي طالبه الشهادة
مسحت دموعها بالمنديل وهي تسكر الستارة وترجع ع الكرسي الله يوفقك يا محمد ويحفظك من كل مكروه
دخل سلطان مع شنطته الدبلوماسية السلاااااام عليكم
رندا ابتسمت وواضح عليها البكى وعليكم السلام
سلطان رندوو ليه قايمه من السرير
رندا هزت راسها طفشت
سلطان ابتسم اجل بوقتي جيت أسليك
رندا رجعت راسها تعال
سلطان حط شنطته الجلد ع الطاولة و فصخ الجاكيت حقه وجلس جنبها نندا
رندا غمضت عيونها نعم
سلطان مسك يدها بحنان لا تفكري بشي خليك مؤمنه بحكمة ربي وقدره
رندا تمنع دموعها فتحت عيونها إنشاء الله
سلطان طالع بعيونها الرمادية بلمعة الدموع مسح دمعتها رندا عشان خاطري لا تشيلي هم ادري صعبة بس اش نسوي مكتوب ومقدر
رندا ابتسمت رغم ألمها اللي خف مع سلطان انا طفشانة
سلطان قام وفتح درج المكتبة وقال بابتسامة وهو رافع الصندوق مالك إلا هذي
رندا طالعت بلعبة الشطرنج لاااااا
سلطان هههههههههه تحبي الهزيمة
رندا ابتسمت تتحدا
سلطان تربع قدامها لو فزتي بوديك شلالات نياجرا
رندا لمعت عيونها يللا
سلطان ههههههههههه شكلك ناوية ما تروحي
رندا مالي دخل حتى لو ما فزت بتوديني
سلطان هههههههههههه والله غالية والطلب رخيص بس خليك بالتحدي
رندا ابتسمت نشوف


بدون ما يطالع فيها مسك يدها و بالإيد الثانية علبة الكيك
من شاشة الكميرا طلع فارس ابتسم وهو واقف عند الأنترفون هلا
هشام طالع فيه آهلين افتح
فارس بابتسامة ما عندنا حليب ارجع من مكانك
دانة ابتسمت فديت أخوي والله
هشام هههههههه فارس روق هاا
فارس ههههههه وضغط زر البوابة الاتوماتيكية فتحها من بعد ما دخلت دلال كذا حيالله من غير استئذان قفلها
دخلوا كان فارس واقف جنب المسبح والحديقة جنب الشواية
ورنا واقفة ببنطلونها البرمودا الأسود وبلوزتها الملونة اورنج والأحمر والأصفر
تجهز الطاولة ابتسمت يا هلا
دانة تركت يد هشام بعصبيه لأنه ما قال لها إنهم بيشووا وما لبست لبس يناسب المكان
هشام طالع فيها باستغراب ولف وجهه
فارس صفر يااااااهووو شهالحركات دنودنة
دانة ابتسمت وهي تسلم عليه
فارس لااااا اليوم شكلك طيحتي هشام
دانة حمرت خدودها هشام ابتسم بتشفي وقال يكمل هي من زمان مطيحتني مو توها
دانة طالعت فيه بدون ما ينتبهوا بنظرة والله انك كذاب واكبر كذاب بعد ولفت وجهه
هشام والله أحبك يا بنت متى بتفهمي؟؟
دانة راحت لرنا رنوو أساعدك
رنا ابتسمت وهي تبوسها لاا أخاف تخرب كشختك
دانة هههههههههه عادي أصلا لو ادري كان ما لبست كذا اكره اجلس بمكان كذا بكشخه ابتسمت الفلة ما يحتاج لها كشخه
رنا هههههههههه دنوو تبغي أعطيك لبس من عندي
دانة جايه تفتح فمها.....
هشام رفع راسه وهو يقلب الشيش طاووق وإذنه من اول معهم
لاااا عاد عاجبني اللبس يا ويلك لو خليتيها تغيره
فارس ابتسم وهو يهوي ع المشوي عاجبك في البيت مو هنا
هشام انا لله ياخي زوجتي أحب اشوفها كذا وش حارق رزك أنت وطالع بدانة وحرك حاجبه هاا دندون
دانة نزلت خصلة من شعرها على وجهها رفعتها بنعومة وقالت بهدوء بتنفجر من القهر اللي فيها حلوه هذي ما بقى إلا يتدخل بلبسي على راحتك
فارس ههههههههههههه شطورة دانة
رنا بابتسامة وصوتها راخي دنوو محلوه مشاء الله عليك قمر... كيف هشاام؟؟
دانة طالعت فيها اش أقولك يا رنا لو تدري عن حالي مع أخوك ابتسمت تمامو
فارس قال بصوت في بحة خفيفة في أسرار عند البنات
دانة طالعت بفارس ههههههههههه
رنا ابتسمت ما عليك منهم تعالي نغرف السلطة
دانة ابتسمت بحرقة وهي منزلة راسها توزع الصحون حتى ما تبين دموع اللي ممليه عينها اوكيه
هشام كمل شوي مع فارس هو متقصد عاجبه اللبس وبنفس الوقت حب يقهرها
رنا أخذت كاسة وصبت فيها من العصير الليمون الطازج وقدمتها لفارس وبعدها ضيفت الباقيين عصير
فارس يسلموو قلبـ..وانبح صوته
رنا بالعافية
هشام سلامات اشفيه صوتك فجأة اختفى
رنا هشاام الله جابك تعال أقنعه يروح الدكتور صار له أكثر من أربع أيام مريض
هشام فارس من جدك دام مستمر الألم ليه ما تروح
فارس مهولين الموضوع كأنه شي تراه كله على بعضه حلق
هشام طالع برنا بالله أنتي مانتي قادره تقنعيه ما صدق بنظرة جبتي جده وبهذا ما تقدري تقنعيه
الكل ههههههههههههههههههههههههههه
رنا خدودها مورده هشاااام مو على هذا
هشام هههههههههه قولي له كلمتين بيقولك سمعاً وطاعة
فارس حط أسياخ الشوي على الصحن هههههههههه وأنا اقدر اعترض يللا تفضلوا


بشار وقف وهو يشوفهم صرخ محمد انزل
بحركة سريعة نزل محمد متعود على هالاوضاع
مرت الرصاصة من فوقه وكان هو الهدف لها لكنها أخطأت
قام وهو يطالع المكان مع بشار
بشار محمد أنا شاك في واحد متقصدك ترى ضربت كتفي كانت لناحيتك لكن ربي حفظك
محمد دخل رشاشه وهو متلثم اسكت وأنا عارفه سامعه بإذني وهو يتناقش بالموضوع لكن والله يا............. روحي ما تطلع إلا وأنت متشرد طلع مجموعة أوراق مطبوقة
بشار طالع بمحمد هدفه انه يموت ما بيقول إني لو مت لا هدفه جاي هنا عشان يموت
رجع لنفسه متحسر اخخخ لو اقدر أظل معك كان متحمس أكثر من محمد وجات عليه قدر ومكتوب
محمد يوريه بحذر شوف ذي الورقة لحالها لو أعطيها للمقاليع اللي معاه والله شفت القصر اللي ساكن فيه قليلة بحقه يكسروه وهو داخله
بشار طالع بالأوراق الرسمية ابتسم بخبث حموود اش تنتظر
محمد رجع الأوراق لاا أنتظر شوي اللين أشوف الأحوال وبعدها بنسفه نسف
بشار تنهد الله يكون بالعون
محمد شد على كتفه بشار ما عليك هونها وتهون اللي الله كاتبه بيصير
بشار هز راسه المشكلة لو عزوتي وناسي موجودين كان اصبر وهذا مناي لكن أحد يكون قدامه جهاد يا محمد ويترك
محمد ابتسم وهو يربت عليه كنت بأكثر منك والله أبدلني وهو متولاك بيبدلك
بشار الله يسمع منك
محمد رفع يده وأمن


فارس ضربه على كتفه هواشم
هشام تأوه من كتفه وهو يمسكه
فارس عدل جلسته بقلق هشاااام اشفيك
هشام رفع راسه وهو متألم دانة ورنا مو موجودين داخل
فارس هشااام اشفيك والله خوفتني
هشام وكتفه يألمه لأنه الخياطة جديدة كتفي مخيط وأنت ما قصرت
فارس اووووه لا يا شيخ لا تقول سلامات من متى
هشام طالع تأكد دانة مو موجودة أمس الليل
فارس بعتاب افااا يا هشام من متى ماحد منا ما يدري عن الثاني
هشام وهو ضاغط على نفسه من الألم لا تقول كذا يا فارس أنت لو تعرف اش اللي صار كان ما تكلمت
فارس اوكيه قولي كيف انجرحت
هشام بحذر في المكتب جاني واحد مصرقع من الـ######
وغافلني بالسكين لما كنت اضربه
فارس باستغراب يدري هشام عصبي بس عاد مو بمكتب الشركة ليه ضربته
هشام قال والحقد تجمع بعيونه والعصبية ظهرت عليه هذا الخسيس كان......................
فارس قال بصوت مرتفع نعم ومين هذا اللي معها
هشم قال وما وضح عليه انه يكذب لأنه هذيك الساعة ممكن تروح دانة فيها
قال واحد مقلوع ما ادري من فين جايبه
فارس عصب هشام والله انا هالانسانة يا انا يا هي بالحياة
هشام قال باستخفاف ما عليك أجلها قريب
فارس طالع فيه بطرف عينه يعني الـ####### تاخذ راحتها تخرب وتقطع واليوم طعنة بكتفك بكره تذبحك قليلة وقبلها كنت بروح تحت سيارتها الله ياخذها
هشام ما لها إلا حل واحد
فارس اللي هو
دانة كانت جايبه صحن الحلا وطالعة قبل رنا لكن وقفت وهي تسمع الكلام الصحن كان بيطيح من يدها وهي تسمع
سمعت صوت رنا وهي نازلة مسحت دموعها بسرعة وطلعت
هشام سكته احمم هلا دندونة تعالي
دانة ما رفعت راسها حطت الصحن
وجات عنده
فارس لف وجهه ما يبغى يوريها انه متأثر من الموضوع
هشام حط ايده على ظهرها وهو يحس انه بينفجر بأي لحظة
هشام ابتسم دنوو
دانة بهدوء نعم
فارس رفع راسه اشفيها ليكوون سمعت
لكن شافها ابتسمت وهي تطالع بهشام وهو مبتسم نزل عيونه لرنا اللي جايه
وابتسم هلا بالحب كله نور المكان
هشام ما كان مبتسم بس كان يقول لدانة ابتسمي فابتسم يأشر لها وهي عيونها مليانة دموع ابتسمت باللحظة اللي فارس رفع عيونه لهم
رنا ابتسمت وهي تجلس جنبه
فارس ارتاح بقربها وين اختفيتي
رنا رحت أحط الحلا لكم مع دانة
فارس اشر ع القصر بكبره واش شغلت الخدم اللي يسبحوا فيه انا ابغاك دايما بقربي
رنا ابتسمت في أشياء ما أحب احد يسويها
فارس ابتسم وهو يشد انفها الصغير وهو يغني يا حبيبي انا عنيدة وطالع بهشام زي أخويه العنيد الكبير في العيلة
الكل ههههههههههههههههههههههه
دانة ابتسمت والله انك صادق يا فارس تسلم على هالكلمة طالعت بهشام اللي بنفس الوقت كان يبغى يشوف ردت فعلها ع التعليق قامت طالعت فيه بنظرة انه صادق
رفع حاجبه وحركه بنرفزة لف وجهه عنها يللا احنا نترخص
دانة قامت تلبس عباتها
رنا لاااااا خليكم
هشام يا عيون أخوك والله الشغل لراسي بروح أنام على بالك انا زي زوجك العاطل أربع وعشرين ساعة ملصق في البيت
فارس طالع فيه وكالعادة تكلمت المحامي
رنا هههه حرام عليكم والله فارس ما يجلس في البيت كثير
هشام وهو واقف مسك يد دانة صح صح صدقت
فارس ابتسم قول مشاء الله
هشام هههههههههه - ابتسم بمحبة - الله لا يغير عليكم وطالع بدانة بنظرة وكمل يللا
فارس ورنا في أمان الله
فتح باب السيارة وركب
دخلت دانة السيارة وهي نعسانة حدها الحياة مع هشام عودتها ما تسهر ونظمت لها حياتها شوي وغير هذا الدمعة عند عينها ا تتحمل تكون بنفس المكان مع هشام وهو يعاملها كذا وموضوع دلال شي ثاني زاد الطين بله من فين عرفت عن محمد ؟؟ راسها بينفجر غير اللي بينها وبين هشام
حرك السيارة وهو ساكت دق جواله ابتسم ورفعه هلا بالغلا كله هلا بحبي
دانة دمعتها طاحت تذكرت أيام ملكتها كيف هشام كان يصبحها ويمسيها ع الحب وحنانه اللي رغم انه عصبي إلا انه حنون لأقصى حد
طالعت فيه عارفه انه قاعد يرفع ضغطها
هشام هههههههه هلا والله الغلا أنت آمري
........................................
هشام بتفكير بكره خلاص تم وكم نهى عندي انا
......................................
هشام هههههههههههههههه يللا إنشاء الله
مع السلامة
دانة تنهدت أمه يكلم أمه طريقته مع الكل حلوه إلا هي
حط الجوال وهو ماشي بسرعة بالطريق انه يكون بمكان صغير كذا مع دانة لحالهم يجيب له الهم
شغل المسجل خرجه بسرعه من المسجل ورماه على طول ايده برا السيارة
دانة غمضت عيونها وهي ترجع راسها ع المقعد
الحين اش بيفكر انه رمى الشريط عشان صوت محمد فيه يا عساني ما سمعته ولا شفت شكله حتى
هشام تذكر إنها كانت معه يوم ملكته بالبي أم ولما أخذها يغسلها عشان الدم اللي نزفه حط الأشرطة هنا وسمعت صوته وقالت انه حلو
إحساس خايب انك تفكر بهالشي الإنسان اللي تحبه خيب ظنك وخدعك واستغل محبتك
دانة تحس السيارة بتطير فيهم
هشام رفع نظره لقاها تطالع بالكارد الصغير المكتوب فيه كلام لدانة كان معلق فيها من أيام خطوبتهم
وقف عند الإشارة وهدا شوي
دانة تبكي هشام الله يخليك هدي السرعة شوي
هشام ماسك نفسه لا ينفضحوا على كبر الخبر انكتمي
دانة سكتت ودموعها على خدها تمشي فتح الشباك وبهدوء اخذ الورقة المكتوب فيها الخاطرة اللي كان مهديها هي وقرتها بسيارته وببرود رماها ع الرصيف ومشي
دانة بكيت زيادة كل يوم حياتها تتعفس أكثر
وصلها البيت ونزل فتح لها الباب لما دخلت قفله بالمفتاح ورجع بالسيارة لمكان ما رمى الورقة
نزل من السيارة طالع يمين وشمال لقاها تحركت عن مكانها اللي رماها فيه من الهوا أخذها وركب السيارة حطها بالدرج وقفله
*صعب انه الإنسان يجبر قلبه يقسى على اللي يحب
.
.
وش هي سالفة بشار؟؟؟

.
.
.
من أراد أن يضحك من الأحدب عليه أن يمشي منتصب الظهر . (؟؟) .
<<< نهاية الجزء الثاني والأربعون

الجزء الثالث والأربعون


يضاعف الحب من رقة الرجل ، ويضعف من رقة المرأة
(جارلسون)
** أحبك تعني .. أنا أفضلك عن نفسي... **

سعود ريمي
الريم ابتسمت يا نعم
سعود هههههه مانتي ناويه تمشي
الريم وهي توزع البلاشر على خدودها لحظة بس دقيقة
سعود من ساعة وأنت تقولي دقيقة
الريم هههههه يعني أروح وشكلي مو حلو بعدين يقولوا سعود أحلى من زوجته
سعود يخسى والله اللي يقول هالكلام قرب منها بعدين أنا وأنت واحد يا قلبي يعني أنت تغاري لما احد يقول كذا
الريم لفت عليه سعووود ترى ماني رايقه
سعود ابتسم مانك رايقه لايش
الريم تكمل هههههه سعود والله انك فاضي خلاص خلصت
سعود هههههههه يللا يللا شهالحلا والله انه الأعمى هو اللي يقول انك أحلى مني
الريم ااه سعود بذبحك آخر يوم
سعود ههههه افاا بعدين سعود بح ما عاد في سعودي
الريم لبست عبايتها وهي تسحبه معها طيحت عقاله
سعود هههههههه شوي شوي خربتي الكشخه الحين من جد بيقولوا أحلى مني
الريم مشكلة الواثقين أحلى منك أكيد
سعود أكيد أكيد ما فيها كلام هذي
الريم ابتسمت يا حبي لك
سعود يستهبل - يهوي على وجهه انه حر - احمم انحرجت
الريم ضحكت على شكله هههههههههههههههههه سعود أنت اليوم شارب شي
سعود هههههههههههههه يمكن


جلست عايشه وين مجود
عايشه ابتسمت مع وليد
أم سامي يا قلبي عليه هالولد وينه وحشني
عايشه قامت بروح أجيب لك هو ماما
أم سامي لا والله تجلسي إذا جا آخذه خليك
جلست عايشه
رنيم عايشه كم عمره ولدك
عايشه ابتسمت سنتين وشهر
رنيم ابتسمت بينه وبين ولدي 4 شهور وليد أكبر
عايشه ابتسمت وهي واقفة أذكر يوم ولادتك كنت أنا بالشهر الخامس
مرحبا هلو تفضلي
دخلت هالة هاااي عووش كيفك
سلمت عليها بمحبة رنا وهالة زي أخواتها أخذت بنتها ريماس
عايشه تبوسها يا قلبو توزع ابتسامات
هالة ههههههه وهي تبوس راس أمها ايواا دمها خفيف البنت أي حركة على طول تضحك لك
لنى تشوفها يناااااس محلوه بنتك هلوو مشاء الله
هاله بابتسامة عيونك الحلوه
عايشه عطتها لأم سامي تفضلي ماما
أم سامي وهي بحضنها تنسى الدنيا مع عيال أولادها
جلست هالة وين الباقيين
يارا باقي العرسان هشام ودانه وفارس ورنا
الريم ابتسمت رنا وفارس ما عادوا عرسان مشاء الله صار لهم فتره متزوجين
هالة هههههه ما كملوا سنة بعدين فارس ما عليه طول عمره عريس مشاء الله
أم سامي مو هشام فيها لازم يكون هههههههه
الكل ههههههههههههههههه


طلعت من الحمام وهي لافه شعرها بإيشارب خفيف
عشان ما يجيها برد
قفلت باب الغرفة
أخذت فستانها الحرير العودي على جسمها الناعم طويل وعند الخصر مزخرف بذهبي ولبست ذهبها وشعرها فتحته وكانت لافته برولات كبيرة حطت جلوس وظل ناعم طلع شكلها مره حلو واضح إنها عروسة
لبست صندلها وفتحت الباب عمرها ما فكرت تلبس مثلا وتروح لهشام عشان تلفته لها أبدا بالعكس مطنشته أريح لها
ما هي عارفه انه هشام من غير شي معذبته
طلعت من الغرفة راحت لغرفة مكتبه


هشام كان مشغول بعمله
دقت الباب وفتحته هشام أنا جاهزة
هشام ما رفع راسه عن الورق فارس قال هو بيمر عليك
دانة كان ودها ترمي الكتب فوق راسه قهرها عروسة اول عزيمة لهم ويخليها تروح مع أخوها تركته وطلعت
لبست عبايتها وهي مقهورة بس ما بكيت والله ما انزل دمعه وحده عليك
دق الجرس فارس
جات بتفتح هشام وقفها لك عين بعد رايحه تفتحي الباب وأنا موجود وإلا مو موجود لا تلومي إلا نفسك لو تقربي من الباب
دانة عيونها دمعت على طول قوي عليها هالكلام يشك فيها يعني بتروح لمين مثلاً
فتح الباب
فارس ابتسم وهو يسلم عليه
هشام يا هلا
فارس هاا جاهزة أمانتك
هشام هههههههههههه ايواا يللا دندونة
دانة غطت وجهها وعيونها مليانه دموع
فارس ابتسم بتحرش كيف بتقدر تخليها تروح بدونك
هشام ابتسم نصبر اش ورانا والله هالشركة قالبه راسي
فارس وهو طالع يللا أشوفك
هشام مع السلامة
دانة كانت ماشية وهي مغطية بتطلع
هشام مسكها من ذراعها وفتح لها وجهها دانة نزلت راسها خايفه منه
شاف دموعها
ضعف قدام دموعها وحنانه مسح دمعتها وباس جبينها وتركها ودخل الغرفة
دانة بهتت لثواني
فارس دنوو كلها ساعتين وراجعين لبعض لا تخافي
دانة ابتسمت من بين دموعها يا رب تكون بشارة خير غطت وجهها وطلعت
حرك فارس السيارة وهو يسولف ما خلى شي ما تكلم فيه مع رنا ودانة


نورة دخلت الغرفة خلووود اش تسوي
خالد كان مسدوح ع السرير على بطنه ورافع رجوله لفوق وماسك الجوال
نورة هههههه يبغالك صورة طلعت جوالها وصورته بدون ما ينتبه
شال الجوال نورة وش عندك
نورة جلست بسولف معك
خالد ابتسم مشكورة اطلعي
نورة تستهبل تتكلم مع مين
خالد يخفي ابتسامته مالك دخل براا بسرعة
نورة خلووود بليييز ما ابغا اطلع بجلس عادي ايييه عارفه إنها سمووور يللا عاد اش صار يعني لو خليتني اسمع اش تقول لها
خالد وجهه حمر نورة والله لو ما طلعتي..
نورة قاعدة تتفرج على أشياءه ع التسريحة والله طفشانة ما في غيرك خلوود قالت وهي تحزنه عليها ليش يعني كنت دايما أنت تسليني والحين يوم جات سمر ما عاد صار لي قيمة اهئ اهئ ببكي
خالد قام من السرير وفتح البلكونة دخل وقفل الباب وراه
نورة بتبكي ااااااا والله ما في صرخت طفشاااااااااااااااااااااااااااااانة
دخل ابوها نورة اشفيك بسم الله
نورة راحت له بااااااااابا طفشانة
ابو خالد طفشانة جايه غرفة خالد ليه
نورة بقهر لأنه حضرته اول كنت لما اطفش أجي عنده والحين يقولي اطلعي عشان سمر اااااا والله قهر ما في
ابو خالد هههههههههههههههه بس خليه طيب أنت وش حاشرك بينه وبين خطيبته
نورة ابتسمت بخبث وهي تسوي نفسها تمسح الدموع الكذبيه باااااااابااااا
ابو خالد يا عيون بابا اشعندك
دخلت ماريه وراحت لأبوها باباتيه
ابو خالد آمروا يا عيون أبوكم أنا حاضر
نورة طالعت بماريه غمزت لها
نورة باااباا ابغا أروح الخبر
ابو خالد يا هالخبر اول واحد بيجيك من الخبر بزوجك هو وارتاح
نورة خدودها حمرت
مارية ههههههههههههههههههههههههههههه
ابو خالد هههههه هاا اش قلتي
نورة ببالها خليه يجي اول
عقدت حواجبها بعصبيه بابا
ابو خالد قلدها نعم
نورة هههههههه بابا ابغا أروح السوق وافرفر فيه اللين الليل
مارية ايوااا صح وبعدين تودينا البحر ونشتري اللي نبغا
ابو خالد أمرنا لله عادي ولا تقولوا لي الخبر
نورة وماريه هههههههههههههههههههههه


سمر خدودها حمرت
خالد ابتسم ليه سهرانه وين كنتي أمس
سمر يا سلاااام من الحين بدت الاستفسارات شوف خلودي أنا أروح وأجي على كيفي
خالد لحظة لحظة بسم الله شوي شوي اول شي أنا ما استفسر أسألك بس ليه سهرانه وبصوت حالم أنا ما ابغا تعبك يا قلبي
سمر انحرجت
خالد بعدين طلعة ودخلة على كيفك بعلم أبوك طبعاً بعد الزواج احش رجولك حش
سمر هههههههههههههههههههههههههههههههههه حلوه
خالد ابتسم يالبى هالضحكة
سمر منحرجة امزح معك بس كان عندنا حفل خيري أنا وسحوور
خالد اهاا أنتي عارفة الملكة نهاية هالأسبوع
سمر ايواا
خالد جهزتي نفسك
سمر شوور
خالد وأختك
سمر اشفيها أختي
خالد جهزتيها وإلا يمكن بتخليها تنزف لي معك
سمر استوعبت خااااااااااااااالد سخيف
خالد هههههههههههههههههههههههههه أنا ادري عنك كل ما قلت لك كلمة قلتي و أختي
سمر عاد أختي توأم روحي اش أسوي
خالد إذا هي توأم روحك أنا اش اطلع
سمر خدودها ولعت هااا ما ادري
خالد هههههههههه افا ما تدري أنا من أكون
سمر سكتت
خالد أنا حبيبك أنا خلودك أنا خطيبك وزوجك وأبو عيالك....
سمر مستحية بس بس عرفت
خالد هههههههههههه


كلللللللللللللللللللللللللللللوش
سلمت على أمها وباست راسها وسلمت على أم سامي وكل الموجودين
هالة دنوو اش مسويه
دانة ابتسمت مبسوطة الحمد لله
رنا دندون أنتي متأكدة هشام تركك تجي مع فارس ما قالك هو بيوصلك
دانة باستغراب حسبتها تتكلم جد ليه؟!
رنا ههههههههههههههه وأحد يشوف هالحلا ويسكت
دانة استحت هههههههه رنوو يا دبة اسكتي
عند الرجال
فارس ابتسم سم
ابو فارس فارس ما كأنك نحفان
فارس اناا؟؟!! والله ما دري مشاء الله باكل بس وزني بينقص تلقائياً
أبو فارس والله شكلك مره نحفان وإلا لا يا نواف
نواف إلا والله يا عمي كنت بقوله شكله نحفان ما ادري يمكن عشان أنا من فتره ما شفتك
فارس ابتسم يمكن
صالح يا بوي عبد الإله ما قالك متى راجع
ابو نواف ابتسم وأنا ادري عنه أخوك ماله موعد
الكل هههههههههههههههههه


فيصل جالس ع الكنب توه راجع من الدوام وجنبه رفى ع اليمين وأمه ع اليسار
حط ايديه على كتوفهم
أم فيصل واش سويت
فيصل عطيتهم الأشرطة ورحت الشركة
رفى فيصل كيف الشركة ماشيه
فيصل ابتسم وهو يحط راسه على كتفه تماااام بجيبك تشتغلي فيها سكيرتيرتي
أم فيصل الله لا يقوله ولد شهالكلام
فيصل ورفى ههههههههههههههههه
دخلت رفاد وبإيدها بستها سوسي
رفى خشبت بمكانها لما شافت البسة تموت خوف منها
فيصل مسكها ههههههه لا تخافي بأمان
فيصل كيفك رفوده تعالي
رفاد مشيت وجلست ع الكنبة بعيده خلي اللي عندك تنفعك
فيصل سكت وهو يفكر كيف يتصرف معها
أم فيصل ما تحب تشوف بنتها رفاد تطول لسانها مع فيصل وفيصل يهاوشها
قامت أنا بروح أنام
فيصل نوم العوافي أمي
فيصل وهو يفكر رفى
رفى نعم
فيصل عندكم بالجامعة بنات السامي
رفى ههههههه ايواا
فيصل باستغراب ليش تضحكي
رفى ابتسمت لأنه مو وحده ولا اثنين ولا أنت اول واحد تسألني
فيصل بفضول ليه مين سألك قبلي
رفى وحده جات تسأل عن بنات عبد الكريم شكلها بتخطب الثانية
فيصل بسرعة أية ثانية
رفى يوم الاربعا اللي فات سألتني وحده عنهم لأنه وحده منهم أصلا مخطوبة شكلها تبغا تخطب الثانية
فيصل بحذر اهااا مين قالك إنها مخطوبة
رفى بعفويه سمر؟!! ايييه مخطوبة لولد عمتها مملكة بعد مو مخطوبة
فيصل في باله سمر وإلا سحر سمر وإلا سحر يا فيصل تذكر أظنها سمر لا لا سحر ايييه سحر صح الحمد لله
رفى فيصل اشفيك سكت
فيصل ولا شي أنتي تمشي معهم
رفى نوو اكلمهم بس ما امشي معهم لأنهم بنفس قسمي لغة انجليزية
فيصل ايواا
رفى بشك فصوول اشفيك تسأل ليكون ناوي
فيصل طالع فيها وطالع برفاد اللي مشغولة ببستها ايواا ناوي على نية مو صاحية
رفى هههههههههههههه فيصل لا تستهبل
فيصل ابتسم والله مو مصدقة
رفى فيصل لا تلعب بأعصابي من جد ناوي تخطب
فيصل ايواا من جد - ابتسم - ابغا من التوأم سحر
رفى ما هي مصدقه وأنت اشعرفك فيها إنشاء الله
فيصل ههههههههه قصة طويلة
رفى عيونها تملت دموع من الفرحة فيصل هو بنفسه يقول يبغى يخطب بعد بنت خالته ملاك شي ما يتصدق قامت جري على غرفة أمها
فيصل هههههههههههههههههههه
فتحت الباب ماماااااااا
أم فيصل كانت ساجدة تصلي استنتها تخلص صلاة
طولت رفى مااااي مام
طولت بالسجود
رفى خافت ماما
قربت منها بتقومها لكن أم فيصل قامت وجلست للتشهد بوقار وسكينة
رفى بكيت من الخوف للحظة تخيلت انه صار فيها شي
سلمت من الصلاة وهي تستغفر نعم
رفى ارتمت بحضنها ماما
أم فيصل خافت اشفيك رفوفه
رفى ماما فيصل يقول يبغانا نخطب له أخت خويه سحر السامي
أم فيصل ما استوعبت وشوو
رفى والله مو مصدقه انه يبغانا نخطب له
فيصل وقف عند الباب
أم فيصل نزلت دموعها الحمد لك يا ربي ما خذلتني والله كل صلاة ادعيله وربي استجاب
فيصل متأثر من تأثرهم وفرحتهم شفتي كيف
أم فيصل تعال يا ولدي الله يوفقك ويختار لك الخير
فيصل راح لأمه باس راسها وجلس عندها ههههههههه هاا أم فيصل اليوم تروحي تخطبي لي هي
أم فيصل اليوم اليوم وإلا قولك اشرايك الحين أحسن
فيصل و رفى هههههههههههههههههههه
أم فيصل ههههههه خلاص الحين أكلمهم عطني الرقم لحظة رفى هي نفسها اللي سلمت عليها يوم الحفلة
رفى هزت راسها ايواا هي السمره شوي
أم فيصل يا حبي لها هالبنت جيب الرقم خلني أكلمهم
فيصل ابتسم سجلي 05066#####
أم فيصل بجلالها الصلاة ماسكة الجوال
و رفى وفيصل يطالعوا فيها بترقب
أم نواف كانت جالسة مع الحريم ومن سالفة لسالفة
لنى دنوو تعالي نطلع براا
دانة اوكيه لفت على رنا رنوو قولي لفارس إذا جا هشام يقول لي
رنا وهي تكلم فارس قال لها انه هشام قاله جاي بالطريق
رنا دنوو هشام جاي إذا تبغي تروحي ما في أحد
دانة تورطت اا طيب لنوو شوي وراجعه
لنى ابتسمت خذي راحتك
طلعت دانة وعدلت فستانها تحس برجفة بجسمها تستحي تشوف هشام بعد هذاك الموقف
طلعت وجلست ع الكراسي عند الباب جنب الحديقة
تركت جوالها داخل وهي تشوف مناكيرها
سمعت أصوات غريبة
وشي كأنه يتكسر
فجأة ما تلاقي إلا بيد تدفها بقوة طاحت ع الكرسي
عدلت جلستها بسرعة
شافت وحده شكلها مجنون بسعابيلها النازلة بس حلوه كانت حلوه بمعنى الكلمة
وأكيد عرفتوها هذي موزه
الجروح اللي بوجهها اختفى أثرها لأنهم كانوا مربطينها لفترة طويلة فما جرحت نفسها فوقها
وشعرها طول نزل على إذنها
أحلى شي فيها كان عينها بالفعل كانت حلوه
لابسة بنطلون جينز غامق فوق الركبة وبلوزة مالها أكمام حمرا ووجهها ما فيه مكياج
دانة وقفت برعب لما شافتها ماسكة المقص حق الشجر الكبير
وتفتحه وتسكره بعشوائية
دانة صرخت لما وجهته لناحيتها
اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا
موزه شافت الشعر الطويل وركب عقلها بتقصه حطت المقص
دانة ترتجف من الخوف وبس تصرخ
طاح المقص وطاح الصيص حق الزرع ع الأرض وتفتت
وموزه صارت تعض يدها من الألم
راح لدانة ورفعها عن الكرسي ضمها لنفسه وهو يبعد موزه اللي بأخر لحظة وهو نازل سمع الأصوات لو ما الفضول ساقه وشبهه على صوت دانة كان انتحر مع شعر زوجته القصير لما شافها ما كان قدامه إلا انه يرمي عليها أحواض الورد حتى تخاف ويشغلها عن شعرها
دانة كانت بحالة من البكى ما سكتت وهي ضامه هشام
هشام وهو يدخلها دق على ساري يجي يشيلها
ما تركها اللين شافهم وهم يخرجوها
عند المدخل
............ دانة تبكي ومتشبثه بهشام
وهشام متجبس بمكانه
دانة هشاااااام سامحني والله ما أحبه....
هشام تركها بسرعة ذكرته باللي نساه لثواني ارجعي للحريم بسرعة
طلع وتركها
دانة جلست ع الكنبة تبكي بقهر وحرقة
انفتح النور
دانة حطت إيدها على عيونها لأنه قوي
دااااااااانة
دانة نشفت من الخوف لما سمعت صوت أم سامي الحنون


أم نواف هههههههههههه هي كذا يا نهى واحد يجي وواحد يروح
دق الجوال رقم غريب عن إذنكم رفعته الوو
الوو هلا السلام عليكم
أم نواف باستغراب من الصوت وعليكم السلام
كيف الحال يا أم نواف
أم نواف استغربت الحمد لله بخير مين معي
أم فيصل ابتسمت أنا أم فيصل خوي صالح يا أم نواف
أم نواف هلا هلا يا أم فيصل
يارا لفت على أمها
أم نواف ابتسمت والله بخير كيفكم أنتو
أم فيصل طيبين إذا ما عليك أمر يا أم نواف حبيت اطلب يد بنتك سمر
فيصل قال بحماس سحر يا أمي سحر
أم فيصل ههههه عفواً سحر
أم نواف سمعته ابتسمت فيصل زي ولدها صالح نفس الشخصية إلا انه فيصل أكثر رزه
أم فيصل تعرفي ولدي صحيح انه أبوه الله يرحمه تركه لكن رجال والكل يشهد له
أم نواف قامت و أشرت ليارا بدون ما ينتبهوا الجالسين
دخلت ع الغرفة ايواا يا أم فيصل والله نتشرف فيكم بس تعرفي اسأل ابوها وكذا
أم فيصل خذي راحتك
رفى لفت على فيصل فصول متحمس ترى ما بتعرف الرد الحين
فيصل ابتسم لا تحبطيني
رفى هههههههههههه والله لو وافقت بسويلك اللي تبغاه سكرت أم فيصل مبتسمة
فيصل هاا أمي اشصار
أم فيصل فتحت يدها تعال يا فيصل برك فيني ورضاك بيسهل أمرك إنشاء الله الله يوفقك
فيصل متأثر ضم أمه وباس راسها ويدها الله يسمع منك
أم فيصل تركته أكيد بتسأل وترد
فيصل قام أجل بروح أكلم صلووح لا يذبحني
أم فيصل ورفى هههههههههههههههههههه
طلعت رفى معه صح كيف صويلح مع زوجته
فيصل هههههههههه هذولا الاثنين تحفة مشاء الله ما عليهم
رفى ابتسمت الله لا يغير
فيصل أخذ جواله ودق آمين
رفى قامت أنا بروح أشوف رفاد
صالح بالمجلس مع الرجال دق جواله رفعه هلا حبيبي
فيصل طالع بالجوال ورجعه ابتسم يا عمري كيفك أنت
صالح استوعب الصوت شاف الاسم مالت عليك وعلى وجهك مع الصوت وأنا أقول بسم الله عليها لنى اشصار بصوتها دبل مية مره
فيصل ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههه صالح
صالح ههههههههههههههههههههههههههههههههه هلا كيفك يا شيخ من زمان عنك
فيصل ههههههههههههه أقول لو ما كنت أنا احد يرفع الجوال بدون ما يشوف الاسم
صالح ههههههههههههه اشدراني أنا كنت اكلم زوجتي وقفلت و بتتصل مره ثانيه استناها على بالي أنت
فيصل اهاا يعني أنت مشغول
صالح اتفضى علشانك تفضل
فيصل تسلم اسمع الموضوع مهم هو إني بكره بنجي نخطب أختك سحر رسمي
صالح فهه لمين
فيصل لولد الجيران لمين مثلاً
صالح ابتسم احلف بس ما أصدقك لو ترقص قدامي
فيصل هههههههههههههههه والله صالح حبيت أعطيك خبر عشان ما تتفلسف
صالح يطالع بأبوه ونواف بالمجلس ايواا قلت لي ماني مصدق بعدين تعال أنت اش اللي سحر كذا حاف ترى أختي للعلم
فيصل ابتسم صلووح ارجع لزوجتك أحسن
صالح ترى مو مصدقك طوط طوط ....
صالح طالع بالجوال وابتسم كذاااب لما تكذب مره ثانية اختار غيرها
هشام ابتسم ليه
صالح ابتسم كذااب قال خطبت أختك قال
هشام عقد حواجبه وليه مانت مصدقه ما حد يكذب بهالمواضيع
صالح وأنت الثاني أقول من جد اكلم زوجتي أحسن لي
هشام ابتسم خذ راحتك
لف وجهه وهو يعدل شماغه ويحس نفسه أتعس إنسان بالوجود


أم نواف ابتسمت ما قلت لك
يارا ابتسمت والله فيصل ما عليه كلام
أم نواف قالت بكره بيجو
يارا أكثر من بيفرح سمر
أم نواف صادقه يا عمري عليها
يارا قامت راجعه
شافت سمر ماسكة الجوال وسحر قاعدة تتكلم مع لنى والريم
أول كانوا على طول مع بعض الحين سمر غصباً عنها بعدت شوي عن سحر
جلست وأخذت بنتها ترضعها
هالة بنات وين دندونة
رنا ابتسمت عند هشام
أم سامي لا دانة بغرفة هشام
هالة لفت غرفة هشام يعني مع هشام
أم سامي طالعت فيها تعبانه شوي
رنا ابتسمت وهي تكلم هالة ليكون حامل
هالة بتفكير اممم ما اعتقد
رنا ماما أطلع اشوفها
أم سامي وجهها مخطوف بس ما بينت لأحد لا خليها الظاهر هشام عندها


فارس حط اللقمة بفمه وبلعها بصعوبة مع المويه
وقام سفره دايمه
الكل بالعافية
هشام استغرب وهو قايم يغسل يده لما شاف اتصال أمه
غسل يده بسرعه ورد هلا بالغالية
أم سامي هشاام تعال على غرفتك من البوابة الداخلية الثانية
هشام الحين؟؟!!
أم سامي بحزم الحين وبأسرع وقت
هشام قفل من أمه مستغرب اشفيها تتكلم بهالطريقه معصبه أول مره بحياتها تكلمه كذا
دخل جواله وطلع
فارس الوو رنوو حياتي يللا
رنا ثواني وطالعه باي حبيبي
سلم ع الكل وراح يستناها في السيارة
طلع هشام وفتح جناحه ودخل الغرفة حقته
لقى النور مسكر بس الأنوار الخافتة وأمه جالسه ع السرير وجنبها..؟!؟!؟!؟!


اشالقصة دانة!!!
وقفت أم سامي وراحت له
هشام طالع بأمه وبدانة اللي كانت ميته من الخوف هلا أمي بغيتيني
وقفت قدامه وكان في فرق كبير بينه وبين جسم أمه الأنيق النحيل بالنسبة لعمرها
رفعت يدها بتصفعه لكن هشام مسك ايدها بخفة وابتسم بلين أمي أعتقد في حدود بين الزوجين باس يدها و راسها ترك يدها باحترام وتوقير أسف أنا قدامك كسري عظامي إذا ودك لكن مو قدامها وطالع بدانة
أم سامي هذا هشام هذا ولدي اللي ربيته نفس تفكيره نفس حكمته ومنهجه في الحياة ما أصدق ليه مع دانة كذا ليه
طالعت فيه وعيونها تلمع بالدموع إذا هذا تفكيرك بيكون نفس التفكير مع علاقتك بزوجتك
هشام طالع بدانة نفس ما توقع قال بتفهم عن ايش تتكلمي مع زوجتي
أم سامي كانت تتكلم بعصبيه وحسره وعتاب أنا ربيتك تعامل الناس بالأحسن
أنت تركتها تفهمت اللي كانت بتقوله؟؟؟
هشام غمض عيونه امييييي لو سمحتي اللي بيني وبينها بحور
فتح عيونه إذا أنتي تعتقدي انه قليل وإلا بسيط فأنا عندي أكبر من الكبير دخيلك أمي خلينا بحالنا النفس عافتها لو قلت إني سامحتها - رص على كلامه - النفس عافتها
طالع بدانة اللي كانت مغطية وجهها وتبكي ولف وجهه
أم سامي بكيت
هشام استغفر ربه بداخله من فين جات هالمصيبه قرب من أمه يا أمي يا حبيبتي لا تصدقي كل اللي ينقال
أم سامي دانة ما تكذب قالت حتى اللي سوته هي واعترفت إنها غلطت واعتذرت
هشام قال ببرود وأنا ما قبلت الاعتذار وبليز أمي لا عاد ينفتح هالموضوع
دخل الحمام حقه ويحس انه الدخان يطلع من راسه
أم سامي ضمت دانة لا تخافي ما هو بوعيه لأنه معصب
دانة بكيت بحضنها ماما دخيلك لا تغضبي عليه شي طبيعي لو فارس كان نفس ردت فعله صارت خلاص خليه بحاله
أم سامي مسحت دموعها وأنتي يا دانة حاولي فيه سوي اللي يبغاه لا تعادنيه طنشي اللي تسمعيه حتى لو كان قوي
دانة مسحت دموعها
طلع هشام وهو ينشف وجهه قال وهو يبوس راس أمه ويدها اطلعي منها يا أمي ورضاك علي أنا من غير شي متنغص
أم سامي ما ردت لكنها ضمته صحيح إنها تقول هالكلام لولدها عشان ما تزيد همه لكن حتى دانة غلطانة وهي فهمتها هالشي
بدون ما يطالع بدانة طلع من الغرفة حقته


عبد الإله دخل الصورة داخل جيب بنطلونه هندونه
هند عيونها
عبد الإله جهزتي الأشياء كلها
هند كلها ما بقيت ولا شي
عبد الإله ابتسم كويس دق على صالح
صالح هلا وغلا ما بغيت
عبد الإله ههههههههههه حاسدنا قل أعوذ برب الفلق
صالح هههههههههههههههه كيف حالكم اش مسويين
عبد الإله عال العال اسمع أنا بكره طيارتي الساعة 6:00 المغرب
صالح ابشر بطلع لك أنا
عبد الإله تسلم ياخوي متى ملكة سموور
صالح نهاية هالأسبوع
عبد الإله اهاا الله يوفقهم يللا
صالح مع السلامة
عبد الإله هندونة زمانك البسي بنطلع نتعشى
هند ابتسمت من عيوني
عبد الإله رجع راسه ع السرير لو تأخرتي بقلبها نومه
هند لااااااا هههههههه
عبد الإله ابتسم يا رب يكون في حل لهالنغزات والأشياء اللي يحسها شي نفسي يقول له في شي بيصير؟!...!؟


تقلب في السرير بعدم راحة
رنا نايمه بتعب مستغرقة بالنوم
تقلب ع الجهة الثانية قام جلس يحس زي اللقمة الكبيرة بحلقه موقفه
نفسه مكتوم صار يكح
طلع من الغرفة على طول وصار يكح بقوة دخل على حمامهم



كان يكح بقوة وشويه انفجع لما شاف انه يكح دم
قفل باب الحمام بالمفتاح خاف رنا تقوم وتسوي له مناحة
قام بتعب وغسل فمه ورجع ع الغرفة
رنا تحركت لما فتح الباب ورجعت نامت
فارس انسدح جنبها بتعب أكيد عنده التهاب بحلقه لأنه حلقه يعوره صار له أسبوع


قفلت باب الغرفة وراها وانسدحت بفستانها ع السرير دموعها ما وقفت هي ما كانت ناويه تقول لأمها عشان تقول لأم سامي بس هي شافتها وأصرت خصوصا إنها من اول شاكة هشام متغير بس ما حد حاس لأنهم مشغولين كل واحد بحاله
قامت أخذت منديل غسلت وجهها و توضت ومسحت المكياج كانت بتصلي ركعتين تحمد ربها فيها انه عطاها زي أم سامي وإلا لو وحده غيرها كان أصرت انه يطلقها
فرشت سجادتها ودعت ربها من قلب يغير هشام
أم سامي نزلت تحت ابتسمت لما شافت هالة باقيه مع بنتها
هاله وينك ماما
أم سامي كنت فوق راحوا كلهم
هاله ايواا أخر شي بقت خالتي أم عبد العزيز ولما تأخرتي طلعت
أم سامي خليني أدق عليها عيب تطلع كذا
هاله اش كنتي تسوي فوق تأخرتي
أم سامي رفعت التلفون اخخخ تعبانه يا هاله
هاله خافت على أمها سلامتك ماما
أم سامي تعرفي لما يكون...الوو هلا والله يا أم عزيز
..............................
بس حبيت اعتذر منك والله كنت مشغولة شوي كذا شي طارئ
...............................
هاله وقفت وباست أمها ماما أنا رايحه عزيز جا
أم سامي ابتسمت لها وباست بنتها ورجعت السماعة
............................
تسلمي والله مع السلامة
طلعت هاله وقفت أم سامي بتوتر لو جا ابو سامي وعرف انه دانه هنا لحالها بيستغرب وممكن تصير مصيبة لهشام لو عرف أبوه بطبيعة علاقته مع زوجته
دقت عليه ما رد
دقت مره ثانيه
هشام كان بمكتبه مسكر الأنوار ما عدا النور الخافت ومرجع راسه ع المكتب والشركة كانت فاضيه إلا من الأمن
وتارك الجوال بالسيارة
دقت عليه لأخر مره
لما ما سمعت أي رد
وقفت ورجعت شعرها الأسود بأناقة وتوتر واضح خافت على هشام ليكون صار له شي
طلعت مره ثانيه على غرفته
دقت الباب
دانة سلمت من الصلاة وفتحت الباب بسرعة
أم سامي دخلت وهي ماسكة جوالها وشوي وتبكي من الخوف عليه
دانة مسكتها ماما اشفيه هشام فيه شي
أم سامي بقلق مو راضي يرد يا دانة يا خوفي طلع معصب وصار له شي
دانة عيونها دمعت لااا انشالله بخير ماما طيب.. دقي ع الشركة
أم سامي ايوا والله صح خليني أجرب
دقت على تلفون الشركة بس رد عليها الرد الالكتروني
بأنه دوام الشركة منتهي
جلست ع السرير وهي تبكي ما في دوام
دانة حست بإنها سبب المصيبة لو صار شي لهشام ما راح تسامح نفسها
جلست جنبها ماما بليز لا تبكي أنا بحاول اتصل فيه
أم سامي قامت حاولي والبسي أنا بوصلك بيتك ويمكن يكون هناك هشام
دانة خلاص ماما أنا أروح لحالي
أم سامي لا قبل لا يجي عمك ويستفسر عن غياب هشام لو عرف والله ما بيكون خير على هشام
أخذت عبايتها وهي تمسح دموعها اوكيه يللا


صالح ياميييييييييي
أم نواف جايه خير صجيت البيت بصراخك
صالح ابتسم يا عمري اشرايك بكره أوصلكم بيت عبوود تشيكو عليه دامه مسافر
أم نواف جلست وليه متى راجع هو
صالح واقف عند الباب ما ادري عنه الرجال عايش حياته
أم نواف بكره
صالح يس اوفكورس اجل الأسبوع الجاي
أم نواف صلووح ابعد من وجهي
صالح ههههههههههههه باس راسها حقك علينا عاد إلا زعل عجوزتنا
أم نواف صالح وين زوجتك أنت
صالح تذكر هاااا ياويل حالي في السيارة ناسيها المهم بكره بمر عليكم اوكيييه
أم نواف ههههههههههه
صالح طلع بسرعة برا كانت لنى بالسيارة تستناه و قاعدة تتفرج بجواله
دخل سوري يا عمري تأخرت عليك بس تعرفي الأهل وكذا " الصواريخ ههههه"
لنى لا حبيبي عادي
صالح حرك السيارة فديتك أنا
لنى حطت الجوال صلووح
صالح عيونه
لنى خويك فيصل عنده خوات
صالح ايواا ثلاثة الله يحفظهم
لنى لا يا شيخ احلف بس
صالح يستعبط اييييش!؟
لنى ايش الله يحفظهم كم أعمارهم
صالح ابتسم وحده الله يوفقها اسمها رفوده
لنى صااااااالح
صالح هههههههههه اصبررري عمرها 15 سنة
لنى ايوااا
صالح توسعت ابتسامته وعنده وحده كبيرة متزوجة وعندها بنت هذي خالصين منها اسمها ايش- وهو يتذكر- ايش يا صالح تذكر ايوااااا اسمها رفيفه
لنى يعععع شهالاسم
صالح لف بالسيارة لاااا هي اسمها أصلا رفيف بس هذا ابتسم بخبث دلع يسموه
لنى دخان طلع من راسها ما تستحي على وجهك الحرمة متزوجة ومخلفة
صالح هههههه والاهم و الأهم هذي الله يسلمك حنوووونه يا عمري يا
لنى صرخت صالح والله برمي نفسي من السيارة لو تماديت زيادة
صالح ههههه يا بنت الحلال اصبري أقول يا عمري يا فيصل الله لا يحرمك هي
هذي الله يسلمك اسمها رفوفه اقصد رفى في ثاني جامعه
لنى بقهر بالله كان تزوجتها
صالح بحسره شايفه كنت بخطبها بس الله ساقلي أحسن منها
لنى كانت زعلانة قالت بصراخ لا كان خطبتها وتزوجتها أحسن
وقف السيارة عند البيت لنونه حبي رخي صوتك
لنى فتحت باب السيارة ونزلت
صالح ابتسم مشكلة البنت لما يكون زوجها مثلي يعشق نرفزتها والله انك تسويهم كلهم يا لنى وقف السيارة بالباركينق ونزل


فتحت باب الشقة بالمفتاح من عند الحارس حق العمارة
دخلت بسرعه ع الغرف تدور
طلعت من غرفة هشام
أم سامي هااا ما لقيتيه
دانة عيونها منفخه من البكى هزت راسها لااا
أم سامي ضمتها
أم سامي ولا يهمك يا دانة إنشاء الله انه بخير إذا رجع كلميني
دانة إنشاء الله
قفلت الباب وراها ورجعت ع الصالة جلست ع الكنب خايفه عليه تبكي بقهر كانت
أم سامي في بعض الحالات تبيع الدنيا لجل عيالها
دخلت السيارة سليم روح مكتب مستر هشام
حرك السيارة السواق
أم سامي قلبها قابضها لو ما كان بمكتبه بتضطر إنها تخبر إخوانه
وقف عند الشركة الضخمة نزلت بهدوء
جات بتدخل الشركة وقفوها رجال الأمن
أم سامي مع كبر سنها إلا إنها كانت تقدر تدبر نفسها
طالعت بالسيكورتي الشاب يا ولدي أنا أم معزبك
السيكورتي عقد حواجبه
أم سامي اشفيك أقولك أم هشام السامي
السيكورتي الأكبر منه هلا خالتي آمري
أم سامي يا ولدي بدخل أشوف الأستاذ هشام
السيكورتي مين حضرتك ممنوع دخول النساء للشركة بعدين الدوام منتهي
أم سامي ماسكه أعصابها ورته بطاقتها هو مو داخل أنا أمه
السيكورتي انحرج شكلها أبدا ما يدل أنها تكذب عفواً حقك علينا تفضلي معي
أم سامي ما ردت من القلق والخوف
طلع بالاصنصيل ودق الباب على هشام
هشام ما رد
أم سامي إذا تسمح أنا بدخل له
السيكورتي تركها ووقف بعيد
أم سامي فتحت الباب ودخلت هشام كان عاطي الباب ظهره وجالس ع الكرسي
أم سامي عيونها دمعت هشاااام
هشام لف الكرسي كان شكله مخيف عينه حمرا وشكله تعبان و قلاب ثوبه مفتوح
طالع بأمه بعدم استيعاب امــــــــــــــــي
أم سامي تبكي يا عيون أمك خوفتنا عليك
هشام قام من الكرسي وراح لها يهديها ويضمها أمي كيف جايه ع الشركة
أم سامي خوفتني عليك و دانة في البيت
هشام ترك أمه أمي واللي يسلم راسك لا تجيبي لي طاري البنت هذي ما ابغا اسمع حسها
أم سامي طالعت فيه حرام عليك يا هشام
هشام بقهر وحرقه حرام علي أنا هي اش تقولي ما حست فيني ما ترحمني أنا كان رحمت حالي يوم العرس مبسوط و طاير فيها تصفعني الكف ورا الكف بكلامها المكتوب كان رحمتني قبل لا ارحمها
أم سامي نزلت عينها للأرض لاااا مو هذا اللي تبغاه هشام ما عمره كان كذا ولدها كان الكل يتمناه معروف بأخلاقه وطيبته من يوم تزوج انقلب فوق تحت
هشام مسك يد أمه أمي دخيلك أنا تعبان تخيلي أنا عايش معها شهر ونص أنا أتعذب كل يوم أحبها أنا هي ما هي حاسة فيني اش أسوي أكثر من كذا بيت وأحلى بيت لها وحلفت ما تدوسه رجلها دامها بهالحال طالع بغموض وإلا أقولك ما راح تطبه رجلها للأبد الأبد
أم سامي وهي تبكي هشاااام اش افهم من كلامك
هشام اخذ شماغه مثل هالإنسانه ما لها مكان عندي
أم سامي وهم طالعين من الباب هشام لا تتصرف تصرف تندم عليه
هشام مصفي الطبلون بالعصبية غمض عيونه يتعوذ من الشيطان قال بكبت أنا بوصلك خلي السواق يروح
أم سامي روح على بيتك السواق بيوصلني
هشام ما يوصلك السواق وأنا وأنتِ خارجين من باب واحد
أم سامي مسحت دمعتها معاه زوجته يا هشام روح الحق على نفسك و شوف زوجتك الله يهديك
هشام مسك يدها برقة وركبها سيارته واشر لسليم يروح
في السيارة ساكته تموت خوف من السيارات خصوصاً لو السواق هشام عز الله صدموا بأول عمود إذا حاولت تناقشه
وصلها للبيت
أم سامي وهي تشوف ابو سامي توه داخل القصر هشام روح أنت الله يرضى عليك خلي بالك عليها مسكينة البنت
هشام عقد حواجبه أمي دخيلك لا تعيدي هالكلمة قدامي لا أروح أنحرها بمكانها الحين
أم سامي بسم الله ع البنت المهم روح أنت الحين وتعوذ من الشيطان وصلي أحسن لك
هشام دخلها
وحرك السيارة بسرعه ع البيت


دانة في البيت دموعها أربعه أربعه
قربت رجولها من جسمها وهي ع السرير
طالعت في البيت خايفه على هشام تحبه تخاف عليه مو هو زوجها مهما سوى تخاف عليه
دخل البيت وقفل الباب وراه قال دعاء دخول المنزل يطرد الشيطان لأنه ممكن تصير حريقه في البيت الليلة
دخل غرفته ع الحمام توضا يصلي ركعتين لعل اللي في قلبه ينطفي ماله غير ربه
في هالحاله
فرش السجادة وكبر
دانة حست بالصوت بالغرفة ضمت رجولها وغمضت عيونها برعب
جات ببالها صورة محمد هزت راسها مو وقتك نزلت دموعها هي ما تحب محمد تحب هشام لكن بنظرها محمد هو اللي يحبها مو هشام ومحمد لو كان قريب منها كان ما تعذبت معه ولا عذبها بهالطريقه حست بالضعف مسحت دمعتها مو هو كل اللي صاير بسببك يا محمد الله يسامحك
فتحت نور الابجوره
عقلها يقولها تروح تشوف هشام تطمن عليه وتعتذر أقلها وبنفس الوقت مرتعبه من الفكرة الجهنمية هذي
بلعت ريقها الناشف من الخوف اللي سوته مو هين
سمت بسم الله وقامت
لبست شبشبها الوردي الناعم
ووقفت عند المرايا طالعت بشكلها اللي يشوف فخامة لبسها ونعومته ما يقول هذي عايشه بهالمكان
شدت الحبل على خصرها المنحوت نحت وزاد جمال جسمها ووضحت دقته
شعرها مفتوح واللفات نزلت ناعمة وكأنه شي لم يكن شعرها ما يمسك بسرعة من نعومته
طالعت بأطرافه يبغاله قص
عيونها ذابلة من التعب ومع هذا ما اخفت جمالها
روب حرير قصير لافته على خصرها فوق بجامتها النوم
أخذت عطرها ورشت منه ورجعته وقفت عند الباب بتفتحه بس مترددة
طوى السجادة وطلع من الغرفة ارتاح تدريجياً جلس بالصالة ع الكنب أكيد دانة نايمه حس بالجوع
سند راسه ع الكنب تذكر موقفه مع أمه قدام دانة
فتح عيونه بشويش لما سمع صوت الباب شافها قدامه منزله راسها للأرض
هشام لا يا دانة مو أنتي اللي راسك يوطى
لف وجهه عنها وعقد حواجبه اللهم سكنهم في مساكنهم أكيد بلوى جديدة جايتني
حس بدقات قلبه ترتفع وبدا يتوتر
دانة قربت من كنبته وهي تحاول تسيطر على رجفتها من هيبته هشام شخصية لها هيبة بكل مكان
كان يسوي نفسه مشغول بالتلفزيون وهو مرتجف من رجفتها
دانة تبغا تتكلم ما في تحاول اختفى صوتها ما عاد تقدر تتكلم
رفعت راسها و أخيرا برقتها المعتادة هشاااام
هشااام ضغط ع الزر اللي يغير القنوات انقلبت القناة كم مره من قوة ضغطه
دانة استغربت تطالع فيه وتطالع بالجهاز
هشام قال بغموض وهو ما يطالع فيها وش مصحيك
دانة اخخخ الحمد لله رد بسم الله اااه ااا اا كنت اا اش اا كنت بعتذر..
هشام قاطعها روحي سوي العشا وأنتي ساكته
دانة شوي وتبكي الله ياخذ العشا آمين
هشام رفع عيونه الناعسة لها ما سمعتي
دانة بارتباك هاااا إلا مشت وتركته
هشام طالع فيها وهي تمشي رايحه للمطبخ بدلعها ااه يا ناس حرام هذي تعيش بغير القصور يا حلاها كل يوم تزيد حلى مدري هو بعدها عني خلاني أفكر كذا
ابتسم أحسن لها انه أمي عرفت
دانة بالمطبخ معقد حواجبها وجالسة ع الطاولة متكتفه عشا بعد اشدرى أمي الحين ايش يصير عشا بهالوقت
هزت رجولها بنرفزه
طالعت بالتلفون تدق على أمها اووه لا ما ينفع
بتسألها ليه ورنا أكيد عايشه أحلام
اممم فكرت بأم سامي بس حتى لو صعبه
امم ما في إلا كتاب الطبخ بس المشكلة في أشياء ما تفهمها
فتحت الدرج وطلعت الكتاب فتحته ع الوجبات الخفيفة
بيض بالنقانق
شكشوكة اووه لا العدو اللدود البصل ما تنفع
حلقات جبنه الكرافت اممم قرت الطريقة اووه لا ما تنفع قلي
سمعت صوت جوالها تركت الكتاب وطلعت جري على غرفتها
هشام طالع فيها وهي داخله
سكرت الباب وراها و أخذت الجوال
" مام الثانية "
رفعت الجوال هلا ماما
أم سامي بهمس دنوو حبيبتي وصل هشام
دانة رخت صوتها ايواا
أم سامي الحمد لله حبيت اتطمن يللا لا أوصيك لا تجيه وهو معصب
دانة ابتسمت إنشاء الله
أم سامي شقاعدة تسوي أنتي
دانة ارتبكت هااا
أم سامي بحنان عادي قولي ماني عارفه القصة يا دانة
دانة طالعت بالباب تخاف هشام يدخل قالت بسرعة ما ني عارفة اش أسوي عشا لهشام
أم سامي بقلبها يا عمري والله انك ما تستحي يا هشام بس ما هي مشكلة هو حر معها زوجته اهاا دنوو عارفه سوي له ساندوتشات
دانة بحسرة ساندوتشات ايش ماما
أم سامي ابتسمت لا تخافي أكيد في بثلاجتك جبن رومي هذا عشق هشام
دانة ابتسمت ايواا
أم سامي حطيه على شريحة التوست وحطي عليه زيتون وخليه بالفرن يتحمص
وتسيح الجبنة وبعضها خليها محمصه وحطي جنبها زبده
دانة يسلمو ماما انقذتيني كنت بدق عليك بس انحرجت
أم سامي وفي وحده تنحرج من أمها
دانة استحت تسلمي
أم سامي جات بتسكر دنوو اسمعي يمكن أنا بكره اجيك لما هشام يروح العمل
دانة فرحت حياك
أم سامي يللا باي
سكرت الجوال وطلعت بسرعة يا ويلي تأخرت
رجعت للمطبخ
كويس هشام ما علق
طلعت التوست وقطعت الجبنة شرايح وحطت عليها من زيتون البيتزا المعلب المقطع وحطته بصينية
وحطت قطعتين توست فاضيه
جات تفتح الفرن يوووه كيف ينفتح هذا ما عرفت
شهالورطة أقول لهشام والله ما حد قاله يطلب عشا بهالوقت
وقفت عند الباب هشااام
هشام قام على باله جهز العشا بهذي السرعة القياسية
دانة خافت لما قام قالت بسرعة الفرن... ما اعرف افتحه
هشام طالع فيها الرعب اللي مسببه أنا الحين والله لو تحطي أضعافه أنا أخاف علي وعليك أكثر منه حط الريموت وراح ع المطبخ ضغطتين انفتح الفرن
فتح الباب طالع فيها وين الأكل عشان يحطه
دانة ابتسمت بعفويه دامه يحبها بتفاجأه قالت لااا روح أنا بحطه
هشام استغرب رفع حاجبه بسخرية وطلع
دانة حطت الصينية بالفرن اففف نفسي أذبحك لما أشوفك تحتقرني
جلست ع الطاولة تحرك رجولها تستناه يصير
.
.
أي استفسار؟؟؟

.
.
.
الحب لا يعرف الخوف . ( مثل ألماني ) .
<<< نهاية الجزء الثالث والأربعون



بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الرابع والأربعون


قمة الوفاء: أن تنسى جرح من تحب..
** أحبك تعني .. أنت رائع دائما في نظري... **

شال البلوزة عن وجهه ورفع صوته يا بنت ارحميني
لنى مطلعه ملابسه عند الباب ولبس لبس بترميه برا وصالح جالس ع الكنبة يترحم على نفسه ويتحسر ع اللحظة اللي جاب طاري خوات فيصل فيها
صالح لنى لنوو لناتي حياتي روقي
لنى خلي رفوده ورفيه ما ادري اشقلعتها تنفعك
صالح ابتسم يا عمري تسويهم كلهم أنتي
لنى لااااا رمت القميص لااااا الحس عقلي واليوم ماني نايمه معك يا أنت يا أنا
صالح ابتسم اجل أنا بنام بالغرفة
لنى قفلت الباب روح للي جاب لك البلى
صالح شال البنطلون من فوق راسه اخخخ يا ليل ما طولك
دق جواله
رفعه على طول
فيصل برواقه وهو مسدوح على سريره


اعذرني ادري الوقت مو مناسب بس..
صالح واللي يسلم أمك الله ياخذ شيطانك الحين اش يفهم لنى إني كنت امزح
فيصل ابتسم لنى مره ثانيه
صالح اخخخ ارحمني يا فيصل رفى ما ادري رفوده هذي زعلت لأني قاعدة أتكلم عن خواتك
فيصل لا يا شيخ احلف بس اش قاعد تقول عن خواتي
صالح جاك الثاني كنت أقول إني كنت بخطبها أختك هذي اش اسمها رفوفه اقصد رفى طالع بباب الغرفة يا ويلي
فيصل هههههههههههههههه حسدناك اجل اليوم أختي تسأل عنكم و أقول لها أحسن من السمن ع العسل
صالح ابتسم عينك يا خوي مر علي جيب لي وضوءك
فيصل هههههههههههههه روح روح بس راضها
صالح وهي بسيطة والله الدنيا مقلوبة مقفلة الباب و راميتني بالصالة
فيصل هههههههههههههه أنا ادري عنك في احد يقول لزوجته هالكلام
صالح لا لا لازم أراضيها تعودت أنام وهي راضيه عني مو زعلانه
فيصل استحى صويلح اقلب وجهك روح تفاهم أنت وزوجتك مع السلامة
صالح هههههههههههههههههههههههههههههه يالحبيب تعال يا قلبو ع اللي يستحي تراك على وشك زواج
فيصل فهمها إنهم موافقين عليه وصالح أصلا مو مصدق الشغله ولا على باله
يللا في أمان الله
صالح مع السلامة سكر الجوال قام عند باب الغرفة حط فمه ع الباب لنووو
لنى واقفة بنص الغرفة وتطلع صوت إنها نايمه
خخخخخخخخخخ
صالح ابتسم فديت النايمه أنا أقول افتحي بس لنوو حرام عليك منيمتني برا القصر كله خدم اخااف
لنى ابتسمت هاهاها تخفف دمك أنت ووجهك
صالح ابتسم ورفع صوته يا شوكو ما دري كوكوووو جيبي الشوكلاته
لنى فتحت الباب بسرعه صالح أنا مو قلت لك ألف مره لا تتكلم معها
صالح دخل ع الغرفة وباس راسها اااه يا عمري وأخيرا رجعتي
لنى ابتسمت ما رضيت
صالح رفعها عن الأرض
لنى صرخت اااااااااااااااااا لا نزلني ما رضيت ههههههههههه
صالح هههههههههههههه
رماها ع السرير حركته المعتادة
لنى هههههههه مدت بوزها ما رضيت ترى لا تحاول
صالح تربع ع السرير قدامها آمري رفى وشلناها من بالنا ترى والله العب عليك وأنتي في احد يسواك يا قلبي
لنى رفعت حاجبها ايييه العب علي بكم كلمه
صالح ميل فمه امممم كيف بترضي كيف؟؟؟
لنى لفت وجهها فيصل خويك هذا يا حليله
صالح حط يده على رقبتها أذبحك لو تحاولي أنا امزح لكن أنتي نوو ويييه
لنى رفعت حاجبها لااا حلال عليك تحرق أعصابي وحرام علي
صالح ابتسم لنوو حياتي ما يسوى علينا هي كلمة
لنى ابتسمت بحب ادري انك صادق عشان كذا مسامحتك
صالح باس يدها لا تسأليني ليه انرفزك هذا أسلوبي بالحب
لنى ابتسمت داريه و فتحت باب الغرفة
صالح ناداها لنوو ستوب حرام عليك ملابسي مين بيشيلها
لنى هههههههههه أنت تعال نام ويصير خير
صالح هههههههههههههه أول مره أحس انه ملابسي كثيرة
لنى صااااالح
صالح ههههههه أموت بالعصبية أنا


فتحت الفرن وطلعت الصينية يممي شكلها يشهي
أخذت صينية وحطت الفطاير بالصحن مع الزبده وصبت كاسة عصير وأخذتها
طالعت بنفسها بمراية المطبخ أأوه خدودي حمرا الحين يروح باله عشانه وهي كلها حرارة فرن
دخلت الصالة هشام عدل جلسته وقدم الطاولة منه
حطت الصينية
طالع فيها من فوق لتحت اجلسي
دانة حست وجهها محروق اش يبغا فيني هذا
جلست ع الكنبة بعيده عنه
هشام طالع بالصحن أخفى ابتسامته
اخذ وحده من الشطاير يعني داقه على أمي عشان تقولك كيف تحطي الجبن على التوست
دانة ميلت فمها بقهر والله شدراني أنا انك تحبها
هشام أكل لقمه منها طعمها غييير غيير عن اللي تسويها الطباخة ببيتهم هذي من ايدين الغالية
هشام رفع راسه شاف وجهها محمر من القهر
قال بخبث زوجك صحيح انك مانتي بنفس المعنى زوجتي لكن لازم تعرفي هالاشياء التافهة اللي الناس تسأل عنها
دانة طالعت فيه اش يبغا هذا الله يحفظك يا خالتي صحيح ابغاه مروق لكن مو بهالغموض
هشام ابتسم كلي
دانة قامت مشكوور
هشام بلع اللي بفمه لما وصلت اللين غرفتها قال ببرود ارجعي
دانة من مشيتها واضح إنها متنرفزة لفت عليه اش تبغا مني
هشام ارجعي مكانك
دانة رجعت وجلست ع الكنبة افففففف
هشام افففف بعين إبليس ما تتأففي قدامي سامعه
دانة بلعت ريقها وقالت بهمس اوكيه الله يعدي الليلة على خير
هشام رجع ياكل وهو يطالع بالتلفزيون
دانة مقهورة صنم قدامه أنا مجلسني تمثال عنده
طالعت بالتلفزيون يتفرج على اضاءات حتى برامجه جديه رفعت عينها للسقف بطفش
هشام قلب القناة لمباراة
دانة لااااا اكره المباريات بلييز يا رب يغير
هشام شاف تعبيرات وجهها ما يحب الكرة بكبرها لكن العناد نهجه في الحياة مع دانة
خلاها ورفع الصوت
دانة كل شوي تغير جلستها من الزهق
بعد الصينية من قدامه شيليها
دانة نفسها تصرخ فيه شغالتك أنا ما في إلا أوامر اكره التعامل معك إنسان بارد
حطت الصينية في المطبخ ورجعت ع الصالة تشوف اش ناوي عليه
هشام قال ببرود ليه رجعتي روحي غرفتك
دانة طالعت فيه بحقد ودخلت الغرفة ورقعت الباب
هشام ابتسم علي أنا يا دانة ناداها بجدية داااااااااانة
دانة بتبكي من الخوف هاااا يا ويلي
سمعت صوته يناديها من جده فتحت الباب نعم
هشام معصب تعالي هنا
دانة ذابت من الخوف وقفت وبينها وبينه كنبتين نعممم
هشام بعصبيه ما ترقعي الباب بوجهي سامعه ما وصلتيها لسى
طالت وشمخت والله هذا الناقص
دانة دموعها نزلت
هشام قام
دانة طالعت فيه ورجعت على ورا وهي تمسح دموعها بخوف والله فهمت خلاااص
هشام قرب منها ولاحظ خوفها ما يحبها تخاف منه نزل يدها من عينها وهي تمسح دموعها اللي مو راضيه توقف وضمها بحنان
دانة زاد بكاها وهي معه
مسح على ظهرها بحنان وهو ضاغط على نفسه لا تبكي بلاها هالدموع
تركها بهدوء ودخل غرفته وقفل الباب
دانة دخلت غرفتها ورمت نفسها ع السرير تعبت وربي تعبت من هالحال


شربت من عصير البرتقال بتلذذ
أم دلال دلوول اش بتسوي اليوم
دلال نقزت اليوم بروح للمقاريد ببيتهم
أم دلال هوو صاحيه أنتي والله لا يمسح فيك الأرض وبتنفضحي ع اللي يسوى وما يسوى
دلال بحقد عادي يسوي اللي يسويه أهم شي أخرب بينهم
" كأنها شيطان يفرق بين الخلايق"
أم دلال ضحكت بفجارة وهي تحط الشيشة بفمها هههههههههههههههههههههههههههههههه والله انك قدها طالعه على أمك
دلال ههههههههههههههههههههههههه أعجبك باقي نص ساعة وطالعه
أم دلال ما كأنه بدري الساعة 8:00
دلال لا مو بدري هو يروح الدوام 9:30
أم دلال وش دراك أنتي
دلال حطت رجل على رجل وقالت بغيرة وكره دلال إذا حطت شي ببالها سوته
أم دلال طالعت فيها مو كافيها الجرح المخيط بوجهها والتشويهات الباقيه ههههههههههههههههههههههههههههه
دلال وش فيك
أم دلال تحرك راسها زي المجنونة هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
دلال الحمد لله والشكر ورجعت على عصيرها وهي تطالع بالتلفزيون
طالعت بالساعة وقامت تتجهز


رفع راسه رنوو اشفيك ساكته
رنا قالت بسرحان فارس
فارس شرب من كوب الشاي آمري
رنا طالعت فيه أنت أمس بالليل قمت
فارس عقد حواجبه أناا؟؟
رنا اييه حتى صوتك وأنت تكح إلى الآن بإذني
فارس هز راسه متأكدة
رنا ميلت ذقنه بأصابعها الناعمة عينك بعيني
فارس ابتسم وحط عينه بعينها وهو عارف انه مفضوح
رنا بخوف فارس إذا كنت مهمه بحياتك قبل لا تروح العمل تمر المستشفى
فارس بس ما طلبتي
رنا ابتسمت خليني اتطمن صار لي أسبوع بقلق
فارس ما عاش من يقلقك يا عمري الحين طالع
رنا افطر فااارس
فارس الحمد لله
رنا ما ادري اشفيك بتنحف
فارس وقف أحسن صح
رنا نو نو مو أحسن
فارس هههههههههه يللا أنا رايح
رنا وقفت معه لا تنسى تمر المستشفى
فارس باس جبينها إنشاء الله بتوحشيني
رنا ابتسمت وأنت أكثر
فارس طلع تنفس براحة أهم شي إنها ما تدري عن سالفة الدم
اللي اشغلتني والله
ما نام بالليل لما جات رنا تصحيه سوى نفسه نايم


على طاولة الفطور
أم نواف بس هذا اللي قالته
ابو نواف والله ما عليه كلام هو بس خليني أشوف أنا
نزلت سمر وسحر
ابو نواف يا هلا بنور البيت
سمر وسحر يتسابقوا لحضن أبوهم
ابو نواف ههههههههه ضمهم لصدره كيفكم اليوم
سمر وسحر تمامو
ابو نواف ابتسم جاهزين للجامعة
سمر ابتسمت وهي تاخذ قطعه من الفطير ايواا
ابو نواف اجل أنا بوصلكم اليوم
سحر قامت يااااي وناسة
سمر باست خد أبوها باب تعجبني ليه عيالك ما طلعوا عليك
ابو نواف ههههههههههههههه
أم نواف ههههه حرام عليك أخوانك ما يقصروا
نواف دخل السلام عليكم
سحر ههههههه الطيب عند ذكره
نواف باس راس أبوه وأمه ليييه بايش ذاكريني عساه خير
سمر وسحر طالعوا ببعض ههههههههه
ابو نواف تقول ليه عيالك ما طلعوا عليك
نواف ابتسم وهو يجلس عشان يفطر صادقه بايش
سحر ههههههههه بالطيبة
نواف مد بوزه حرام عليك أنا أطيب أخوانك
سمر وسحر ههههههههههه
سمر غمزت بعينها هي طيبه بس نص ونص مو كلها
نواف ههههههههههههه
ابو نواف قام يللا يا بنات
سمر أخذت شنطتها وسحر لبست عبايتها
وطلعوا


حطت الصينية قدامه كل يوم صينية الفطور هذي لا بد منها وهي تجلس نادراً ما تشاركه الأكل
هشام لابس ثوبه و الغتره وقاعد يفطر قبل لا يروح العمل
دانة طالعت فيه فديت المكشخ والله.. اخخ هشااام أمنيتي في الحياة تسامحني
هشام طالع فيها أمنيتك بعيده
دانة فتحت عيونها مانتبهت أنها كانت تتكلم بصوت عالي
حطت لقمة صغير من اللبنة بفمها تبعد الإحراج اللي حرق لها وجهها
دق الجرس قام هشام وهو مستغرب مين جاي بهالوقت
طالع بدانة دانة لفت وجهها خير يطالع فيني كأني مواعده احد
فتح الباب ما شاف احد
سكر الباب ورجع... هو جلس رجع دق
هشام إنا لله وإنا إليه لراجعون راح فتحه ما لقى احد
رقع الباب وجلس
دانة هذولا عيال الجار اللي قدامنا تلاقيهم
هشام وهو ياكل ناس ما تعرف تربي عيالها ليه تجيب عيال ما ادري
دانة طالعت فيه وهي تقول بنفسها لا يا شيخ
هشام رفع عينه وابتسم بوجهها
دانة لفت وجهها بإحراج
دق الجرس بإلحاح
هشام عض على لسانه قام والله لو أشوفه قدامي
فتح الباب ما لقى احد مد راسه يمين يسار شاف الولد وهو يجري
قفل الباب ووقف وراه حلفت اللي بيدق هالمره راح ينضرب
دانة هههههههههههه
هشام ابتسم اضحكي أنتي اشعليك
دق الجرس فتح الباب بسرعه
الحجاب زينة ع الرقبة محطوط و العباية من فوق لتحت تلمع و المكياج الصارخ على الصباح وشعرها المحروق لونه يفجع اسود وأطرافه حمرا ستايل جديد هذا مانتظرها تتكلم
صفقها كف على وجهها لما تذكر الصور قدام عينه مر الموقف
طاحت ع الأرض يا حقييير
هشام صفق الباب بوجهها ما لحقير إلا أنت وأشكالك
ودخل دانة شافتها هي انفجعت اجل كيف هشام وهو واقف قدامها
هشام يغسل يده نجستها الله ينجس إبليسها
دانة تعطيه المنشفة تفضل
هشام سمع الباب يدق أقولك البسي بوصلك لامي وأنا رايح
دانة قالت بترجي ممكن توصلني لامي
هشام معصب لااااا موقف الصور إلى الآن قدامه تخيل وجه دانة البريء والكلـ# هذاك يشوفها
دانة بلييز هشام
هشام بنرفزه لااااا ما تفهمي روحه هناك بدوني لا وإلا ناويه تروح تجددي الذكرى لحالك
دانة حطت المنشفة ع الرف حق المغسلة لااا لهنا وزودتها قالت وهي تغلي من داخل ومن برا برود الدنيا كله فيها وهي تتحدى نفسها قبل لا تتحداه لأنه الكلمة اللي قالها جرحتها وهي بتجرحه بأقوى منها طالعت فيه بنظرة لو النظرات تحرق كان حرقته الذكرى هذي تتمنى توصلها أنت
وطلعت والدمعة بعينها اش ذنبها هي يصرخ عليها
...ليتك ما قلتي هالكلمتين
..لو كنتي تبني سنتين انهدم كل شي سويتيه
" وأكره ما عند الرجل أن المرأه تعايره برجل آخر "
.
غسل يدينه وطلع أخذ المفاتيح ونزل السيارة " داخل راسه بركان قاعد يحمى بينفجر بأي لحظة "
دانة وهي تمسح دموعها بدلت ملابسها وأخذت شنطتها الاورنج المقلمة الكبيرة
وتغطت وطلعت وراه وهي تبكي بدموعها أحيانا تفكر أنها تهرب لبيت أبوها وما ترضى ترجع له بس هالحركة لها عواقب أكثر من نتيجة كويسه
طلع بالاصنصيل وأخذها وقفل باب الشقة
دلال ما كان لها اثر
في السيارة الجو متوتر هو الوقت الوحيد اللي هشام أيام يكون فيه مروق وكأنه ناسي الدنيا وبلاويها في الصباح على طاولة الفطور خصوصاً انه دانة صايره تهتم ما يصحى إلا والفطور كله جاهز صحيح أنها ما تعرف كثير بالمطبخ لكن بدت تتعلم
دعت بنفسها على دلال اللي نكدت صباحها
هشام قال بامتعاض الساعة 1:00 بمر عليك تكوني جاهزة ولا تروحي مع احد أنا بوصلك فاهمه
دانة ..................
هشام ولا حتى أمي سمعتي
دانة ...................
هشام بعصبيه سامعتني وإلا لأ
دانة بانفعال ايواا سامعتك شايفني صمخه ترى ذليتني ما عاد ابغا أعيش معاك
هشام لف بالسيارة بسرعة ووقفها صرخ انزلي
دانة رفعت راسها من بين الدموع خافت انه ينزلها بوسط الشارع لكنهم كانوا قدام قصر ابو سامي
دانة وهي تبكي واضح عليها
فتح السيارة هشام وهو بايعها أمه درت بالسالفة ليه يمثل زيادة تعب هو من التمثيل
نزلت معه دانة كانت مقهورة وما هي قادرة تمسك نفسها تحاول تمسح دموعها لا أم سامي تشوفها ويعلقوا الاثنين بمشكلة مالها اول ولا تالي
دخل القصر ما كان في احد
هشام بعصبيه سونياااا وين ماما
سونيا وهي تنفض بالريشه الغبار خافت منه فووق
مسك دانة من ذراعها وضغط الاصنصيل
دانة تعورت ااااه يدي
اللين طلع على جناحه ودخلها الغرفة رماها ع السرير
دانة تبكي وتشهق ليه يتصرف بهالطريقه كأنه ما هو شايف قدامه من العصبية
هشام قفل الباب صرخ لو اعرف انه رجولك قدمت عتبة الباب والله لأكسرها فاهمه
دانة جلست وهي مغطية وجهها بيدينها مالك دخل فيني وديني لأمي
مااا ابغااااك
هشام دخل يده في جيبه وضغط عليها لا يتهور انكتــــــــــــــمي
دانة ما هو واضح إلا صوتها بكاها اللي يقطع القلب وهزت كتوفها من البكى
دق الباب وسمع صوت أمه الحنون من ورا الباب يا هشاااام افتح اش مسوي بالبنت
هشام غمض عيونه وقال بصوت هادي مع تحذير انكتـــــــــــــــــمي
لأخر مره أقولها ما ابغااا اسمع صوتك واكرر لو خرجتي من الغرفة ليلتك بتكون كحلي
فتح الباب وقفله وراه
أم سامي طالعت فيه وهي خايفه اش سويت فيها يا هشام حرام عليك صوتها لعندي واصل
هشام بعصبيه لف على أمه اتركيها هذي ما تستاهل حنانك إنسانه بدون ضمير
أم سامي طالعت فيه وحاولت تفتح الباب افتح الباب
هشام وهو نازل حلفت ما ينفتح لها الباب
وطلع
أم سامي بخوف داااانة حبيبتي أنتي بخير
دانة صوت بكاها هو الظاهر



بشار ضمه بأخوة
محمد ماسك دموعه الله يحفظك ويوصلك لأهلك سالم غانم يا رب
بشار ابتسم بتأثر يحاول يكون متأمل حتى محمد يستمد الأمل منه آميين والله يوفقك
محمد عطاه كيس بشار هذي أمانه ابغاك توصلها لرحيمي سلطان السامي بكندا حتى لو ترسلها له
بشار ابشر ما طلبت
النداء الأخير للرحلة رقم 934المتوجهه إلى مطار نيويورك ....
بشار سلم عليه لآخر مره يحس بيفقده مع السلامة يا محمد بوسلي ولدك أو بنتك الجايه
محمد هههههه إنشاء الله
طلع الطيارة وترك الأرض اللي خاض فيها تجربه كانت الأجدر بحياته وتمنى انه يكملها لكن رضى الوالدين أحق
وبمعنى اصح الوفاء من صفات المؤمنين!!؟؟


صالح مسك يدها ولفها معاه ما تؤلي يا ألبي إل حكاية حبيت ووإعت وإلا إيه
لنى ههههههههههههههههههههههههههه
صالح باستهبال جاييه أخذ شالها وحطه على خصرها
لنى صرخت لااااااا صلووووح يا ويلك
صالح ههههههههههههه إيه الحكاية يا حبيبتي
لنى هههههههههه لا تذكرني سبب المصيبة اللي كانت بيننا
صالح ههههههههههه سالفة الرقص هههههههه انسي يا حبيبتي وعيشي اليوم
لنى ابتسمت أنت من وين جايب هالهبال مين معلمك ترقص
صالح ههههههه جلس وجلسها معه هذا أيام الرجه بالثانويه كان معي واحد إماراتي يجيد كل أنواع الفن
لنى ههههههههه ومشاء الله بدل ما تهديه هو اللي سحبك معه
صالح ههههههه المشكلة انه كان معي بأمريكا لما كنت ادرس
لنى كملت يا حبيبي...
صالح هههههههه لكن هذي حركات الرجه حقت اول الحين بطل هالحركات الأخ من أيام اول كنا اخذينه مسخره كان يحب بنت عمه و طايح لك كل يوم والثاني شعر جديد ويلحنه مع رقصه جديدة
لنى طاحت ع الكرسي من الضحك هههههههههههههههههههههه
صالح ابتسم الله يذكره بالخير تزوج
لنى تمسح دموعها من الضحك هههههههههههههه بنت عمه
صالح بحسره تخيلي عاد أنا تزوجت بنت عمي وهو لا
لنى حزنت عليه ليييه خسارة
صالح هههههه ما علينا هو مبسوط المهم خليني ارقصلك ما ودك
لنى سحبت شالها لا واللي يسلمك روق بروح أشوف الكيكة الجديدة عند كوكو
صالح سحبها وجلسها معاه يا هالكوكو بقفل المعمل ما عاد في كاكاو أربع وعشرين ساعة غاطه هناك مسك خصرها شوفي الشوكلاته اش مسويه
لنى ابتسمت تراك تدغدغني
صالح حرك أصابعه
لنى التوت زي الريشه بيده هههههههههههه
صالح ابتسم شكلي بقفله جد لمده أسبوع اللين ترجعي تاكلي زين
لنى أوامر ثانيه بابا
صالح عقد حواجبه قولي بيبي مو بابا
لنى ابتسمت أوامر ثانيه جدو
صالح لنووووو
لنى ههههه اش أسوي أموت انرفز حبيبي
صالح هههههههههههههههههههه وحده بوحده يعني
لنى بابتسامة تقدر تقول


أم سامي أخذت الصينية من الخدامة خلاص روحي
نزلت الخدامة وهي مستغربه أم سامي ست البيت تاخذ بنفسها الصينية لمين؟؟
طلعت المفتاح وفتحت الباب
دانة حسبتها هشام كمشت رجولها لجسمها وهي منزلة شعرها على وجهها بتعب
وعيونها ما جفت من الدموع
أم سامي حطت الصينية دانة
دانة رفعت راسها
أم سامي تحاول تخفي دموعها يا ويلي عليك يا ليندا لو شفتي بنتك أنا ابكي على حالها وإلا حال ولدي اللي لا ليله ليل ولا نهاره نهار
دانة مسحت دموعها بخوف وبصوت مبحوح خالتي
أم سامي لا يا دانة أنا لسى أمك لا تقولي خالتي
دانة قامت باست راسها
أم سامي جلستها الحين قولي لي اش السالفة اللي خلت هشام زي المجنون معصب
دانة نزلت دموعها نزلت راسها أنا غلطت يا ماما
أم سامي لا حول ولا قوة إلا بالله اش اللي صار
دانة بكيت .............................
.................................................. .......
أم سامي هزت راسها والله مو عارفه اش أسوي معكم دانة أنتي كيف قلتي هالكلام
دانة تبكي بحرقة قهرني يا ماما قهرني اسمع تلاطيش كلام ع الطالع والنازل ليه أنا ما وراي احد يعني
أم سامي رفعت حاجبها دانة لحظة لا تنسي انك أنتي بعد غلطانة مو بس ولدي
دانة بكيت مهما كانت بتكون أمه ومهما صار بتدافع عن ضناها
أم سامي مقهورة على دانة وقلبها محروق على ولدها اللي ما تهنى
بحياته
أم سامي بعدين أنتي عارفة هشام ولاعة ما يستحمل يشوف هالشي قدامه
ولو ما يحبك كان ما صار اللي صار
دانة قالت من قلب كان قولي كان يحبني وما أنكر هالشي لكن الحين إبليس ارحم مني عنده
أم سامي ابتسمت مانتي فاهمه زوجك أنتي هشام يحبك يا دانة بس أنتي ما ساعدتيه بهالشي اسمعي اليوم .................
.................................................. ........


فتح الدرج حط الأوراق بالشنطة
من بين الأوراق كان فيه صوره له وهو صغير ومعه رجال بس ما عرف مين هو بالضبط ومعه بنت وولد صغار
قلب الصورة شاف مكتوب عليها Allentown school
هز راسه بحيره وحطها بالشنطة فضى كل أشياءه وقفل الشنطة وطلع
دار ع الشقة الصغيرة غرفة غرفة تأكد انه اخذ كل أشياءه
دق على سلطان
الوو
سلطان هلا هلا بالغالي كيف الحال
بشار ابتسم يا هلا فيك اش أخبارك أنت
سلطان الحمد لله والله كيف محمد بشرني
بشار ابتسم يسلم عليك محمد هاا اجيك أوصل الأمانة
سلطان طالع برندا اللي نايمه جنبه تفضل حياك أنا بفندق شارع اللاين
بشار ابشر الحين جاييك
سلطان الله يحييك مع السلامة
أخذ المفتاح وطلع من الشقة
نزل عند الرسيبشين وعطاه المفاتيح لدايفيد صديقه البريطاني وكان معاه ويساعده لما كثير ينسى مفاتيحه داخل الشقة حقته
thank you very much I thank your care and devoir
دايفيد بابتسامة تقدير
Oh bashar bye bye
I am feeling sorry for your parting
بشار بابتسامة مد يده وصافحه بحرارة
دايفيد ضمه
بشار ابتسم ومد له كيس فيه كتاب صغير عن الإسلام ومصحف me too divied my gift to you pleas I want you reading it
دايفيد طالع بالكتاب والمصحف أخذهمok bashar thanks I will read it
For your tenacity
بشار ابتسم براحة وأخيرا كم مرة عطاه هو ورده لأنه نصراني متعصبI ask Allah your avail
دايفيد thanks
طلع بشار من عنده براحة وأخذ طريقه لفندق سلطان


دق الباب مشاري أستاذ هشام
هشام معقد حواجبه لو سمحت يا مشاري اطلع وسكر الباب وراك
مشاري بس..
هشام صرخ قلت لك ما بقابل احد والاجتماع اجله
مشاري حاضر ما طلبت
طلع وسكر الباب
وهو يكلم عبد الله أقولك قولهم الاجتماع ملغي
عبد الله ماسك الملفات بيمينه اشفيه الأستاذ هشام
مشاري بضيق والله ما ادري اشفيه زايدة عصبيته الله يعينه شكله عنده مشكلة
عبد الله وهو رايح الله يعينه
هشام وهو يدق براس القلم ع الطاولة دق جواله
طالع "عزوتي"
رفع الجوال على طول هلا أبوي هلا
أبو سامي ابتسم هلا هشام أقولك اش طلع معك بالاجتماع
هشام معليش يا بوي أجلته
أبو سامي عصب ليه
هشام اعذرني حصل ظرف وخلاني أأجله
أبو سامي وينك أنت الحين
هشام أنا بالشركة
أبو سامي لمتى أجلته
هشام بكرا بنفس الوقت
أبو سامي اوكيه لا تأجله زيادة مره مهم
هشام ابشر من عيوني
أبو سامي مع السلامة
هشام مع السلامة حط الجوال ع المكتب وزفر بقوة
اش بيسوي الحين دانة كل مالها تزيد عفرته والحياة بينهم صارت مستحيله
سكر القلم وقام طالع من الشركة


بشار سلم عليه بحرارة متبادله وجلس
سلطان الله يحييك اش مسويين
بشار ابتسم زي ما تشوف ربي ما كتب أكمل مع اخوي وراجع.. كمل لأمي طيارتي بعد ساعة
سلطان اوفف مستعجل
بشار هذي الدنيا يا خوي ما فيها شي على هواك
سلطان الله يسهل عليك يا رب
بشار آمين وإياك اخذ الكيس هذي أمانة يا سلطان من محمد لأخته وصلتها عطيها هي أنت
سلطان اخذ الكيس وكان فيه علبة كبيرة إنشاء الله كيف محمد
بشار ابتسم اكذب عليك لو أقولك مو مبسوط
سلطان ضيق عيونه وهو يطالع فيه
بشار استغرب اشفيك؟؟؟
سلطان هاا لا لا ولا شي
بشار ابتسم ما علينا المهم أنا رايح توصي بشي
سلطان يحسه قريب منه ضمه في أمان الله و أشوفك إنشاء الله لا تقطع
بشار إنشاء الله أكيد مع السلامة
طلع من عنده سلطان جلس ع الكنبة والله أخاف إني اهوجس لأني بعيد عنهم نسخته
اخذ الكيس ودخل الغرفة
نندا
رندا لفت عليه بابتسامة خرج ضيفك
سلطان ابتسم ايواا حبي وجاب لك معه هديه
رندا عقدت حواجبها هدية
سلطان ايواا هذا بشار صديق محمد جاب لك أمانة من محمد
رندا بثواني كانت جالسة جنبه وقاعدة تفتح العلبة
عيونها كانت تدمع وتمسح دموعها وهي تفتحها
كان فيها أشياء لبيبي طقمين نفس الشكل بس واحد لبنت والثاني لولد !!؟؟؟
وورقة مطوية
فتحتها
**
‘‘‘‘..
’’..,,!!!

بسم الله الرحمن الرحيم
الغالية الرند...
فقدتك مره بوطني الثاني بس لا تشيلي هم تراي مبسوط و أتمنى إني من زمان عرفت هالطريق..
ههههههههههههه جبت لك هالاشياء عشان البيبي حقك يكون نفس البيبي حقي..
وأول لبس يلبسه يكون من خاله محمد هااا لا تنسي أول شي علميه اسمي ودايماً حكيه عني...
اهتمي بنفسك واعرفي إني زعلان عليك لو كنتي تبكي أو حزينة عشاني..
لأني قلت لك مبسوط بس أعرفك عاطفيه على أخوك..
وصلي سلامي للجميع وأولهم دانة!!! قوليلها أخوك الكبير يسلم عليك..
قوليلها تهتم بهشام اللي ربي أبدلها بأحسن مني زي ما أبدلني باللي تريحني..
وبوسي زوجك عني هههههههه
وكل ما حسيتي بالضيق وتذكرتيني اقري هالرسالة..
سارا ترسلك السلامات الكثيرة..
أخوك الفاقدك حيييل.....
الشهيد بإذن الله محمد ياسر الكابر....
.
سكرت الورقة وحطت راسها على كتف سلطان تبكي
يا كثر ما اشتاقت لشوفة أخوها الحنون
سلطان يهديها رندا حبيبتي ما قريتي انه زعلان عليك لو كنتي زعلانة أو تبكي عشانه
رندا هزت راسها ليه تركني يا سلطان أنا احتاجه هو اخوي الوحيد
سلطان حزن عليها مره خلاص حبيبتي ربي بيعوضك أهم شي انه هو مبسوط


سكرت الباب بنوع من الراحة ونزلت جلست بالصالة
هذا وقت جية هشام من العمل
هشام وهو راجع وقف السيارة ونزل دق الأنترفون
انفتحت البوابة ودخل
رنا واقفة هلا بالغالي
هشام ابتسم هلا باللي تفتح النفس هلا بالغلا كله
رنا ههههههه هلا فيك سلمت عليه كيفك
هشام عايش في الحياة
رنا ههههههههه
هشام وين زوجك
رنا الحين جاي
دخلت سيارة فارس نزل ورفع النظارة الشمسية ومعه ملف
فارس رفع يده هلااااااااااااااا
هشام ابتسم وسلم عليه جيت اتطمن عليك ما لك صوت
فارس ابتسم تفضل
هشام طالع فيه ليه صاير نصك
فارس اخخخ والله ما ادري كل ما شافني احد قال نفس الكلمة يمكن مع التعب
رنا خافت عليه فارس ادخل طيب ارتاح تعال هشام
فارس ايواا تفضل تغدا
هشام لا والله رايح للوالدة بس حبيت اسلم دامك مطنش
رنا حرام عليك هشام وربي فارس مريض فارس مريت المستشفى
فارس فديت اللي فاهمتني ع الدوام
مد الملف ها تفضلي كلها التهاب بس شكله الغلا يطولها وهي قصيرة
رنا ما يحتاج عارف غلاك يا عمر.. حطت يدها على فمها بإحراج
هشام ههههههههههههههههه رنوو لا تعطيه وجه دايماً
فارس مسك رنا هب هباك لا تحسدنا بس رنا حبيبتي استمري استمري
هشام ورنا ههههههههههههههههههههه
فارس ع العموم هشام أنا مسافر بعد يومين
هشام لااا عمل يعني
فارس طالع برنا بابتسامة سياحة
هشام ابتسم الله يوفقك محتاج شي يعني أشوفه بالشركة
فارس لا والله تسلم بس كنت بوريك شايف المسجد اللي بنوه جديد هنا يقولوا حق
محمد ولد عمي وشريكين معه
هشام من سمع اسمه تنرفز لا مشاء الله يللا أنا ماشي
سلم عليهم وطلع
ركب السيارة معصب ابغا اعرف ليه كل ما جيت أنسى احد ذكرني؟؟


ابو نواف ابتسم فكري خذي راحتك قدامك أسبوع
سحر وجهها بلون بلوزتها الحمرا هزت راسها اوكيه
ابو نواف ابتسم وباس راسها يللا أنا رايح الصلاة تآمري بشي
سحر هزت راسها لااا
طلع لصلاة المغرب
سحر وقفت وجريت بسرعة على غرفتها
دخلت وسكرت الباب
سمر كانت تكلم خالد
طالعت فيها ولفت وجهها ورجعت طالعت فيها أشرت لها اشفييك
سحر تتنفس بقوة وهي مغطية وجهها
سمر خلودي شوي وبدق عليك
خالد على راحتك
سمر باي
خالد مع السلامة
سمر ابتسمت مع السلامة
خالد هههههههه وقفل
وقفت وراحت لسحر اشفييك اشفيه وجهك
سحر طالعت بأختها وضمتها سمووور
سمر برجتها سحر اشفيييك لا تخوفيني وبكرة ملكتي ترى من غير شي منكدة
سحر بعدت عنها احتاج مشورتك
سمر حطت يدينها على خصرها وعمرنا سوينا شي بدون ما نستشير بعض
سحر طالعت فيها بنظرة غريبة فيصل الفهد خطبني
سمر عقدت حواجبها مييييييين؟؟!!!
سحر قالت حرف حرف ف ي ص ل ا ل ف هـ د خ ط ب ن ي
سمر صرخت بحماااااااس وضمتها يااااا ي
سحر وهي تحاول تفك نفسها منها ودموعها بعينها ابتسمت سموور خنقتيني
سمر تركتها بمخفه حلفت بكره ما تصير ملكتي إلا وأنتي معي
سحر لا تحلفي ما جو شافوني لسى
سمر رمت عليها جلال الصلاة روحي بسرعة استخيري
سحر وهي توقفها لحظة أنتي عارفة بابا اش قال لي
سمر لفت عليها باهتمام شو
سحر وهي منحرجة قال لو ما أنا عارف انه رجال وينوثق فيه كان ما قلت لك وأنا وأمك استخرنا وبعدها قلت لك وتبي شوري تراه رجال وما ينعاب والرأي الأول و الأخير لك
سمر روحي صلي أنتي بسرعة
سحر سمووور وين رايحه
سمر بعدين بعدين روحي بسرعة
وطلعت
سحر وقفت ع السجادة يا رب تكتب لي الخير
نزلت تحت سمر ماااااماااااا
شافت يارا جالسة ومعاها شادن وشادي
سمر جيتو بوقتكم شالت شادي ورمته بالهوا
يارا سموور يا ويلك لو طاح
سمر وهي تبوسه أي يطيح شوفي فمه بيتشقق من الضحك
يارا هههههه شوي شوي عليه
سمر حطته بالكرسي حقه يارو سمعتي الخبر
يارا ابتسمت أكيد من اول ماما شايفته بنومها أصلا
سمر لفت عليها احلفي
يارا والله
سمر قامت السالفة قايمه يعني وطلعت مره ثانيه الغرفة
فتحت الباب كانت سحر تصلي
سمر انسدحت ع السرير وهي تطالع بفستانها المعلق
لونه سكري على قهوة بحليب وعند الرقبة فيه فيونكة صغيرة ماسكة الفستان بنفس اللون ومنقشة بذهبي
والفستان له ذيل قصير مره حلو
بس في ببالها فكرة لو تعجل موضوع سحر
خلصت الصلاة
سمر نقزت عندها سحوور انزلي تحت يارو جات وأنا بصلي وألحقك
سحر بالله يارا جات
سمر وهي تلبس جلالها ايواا
عدلت شعرها القصير وبلوزتها الحمرا مع التنورة القصير الجينز كلوش
نزلت تحت
ما لقت احد شافت أبوها دخل بعجلة سحر تعالي بنتي في حرمة بالمجلس دخليها
سحر ارتبكت حرمه
ابو نواف بسرعه يا بنتي هذا ضيف جا بدون ما يعطيني خبر
سحر إنشاء الله
ابو نواف بنادي أمك روحي أنتي
راحت سحر وبالها مو معها مع موضوع فيصل الجديد
فتحت الباب شافت حرمة كبيرة ومعاها بنتين
ابتسمت هلا تفضلوا
أم فيصل سلمت عليها كيفك يا بنتي
سحر ارتبكت من نظراتهم الحمد لله
دخلتهم سحر لما فصخوا العبي
ابتسمت رفى!!؟ كيفك شالهصدف
رفى بابتسامة طيبة ومرح شفتي
دخلت أم نواف هلا والله يا أم فيصل هلا بالغالية
سحر تسمرت مكانها كأنها سمعت شي أم فيصل هذي
رفى لاحظت نظراتها ابتسمت
طلعت على طول من المجلس
أم فيصل تكلمت اعذرينا يا أم نواف جينا بدون موعد لكن فيصل مستعجل شوي
أم نواف لا عادي الله يحييكم
رفيف شوي إلا قولي ما خلانا نعرف نجلس لأنه سمع إنها انخطبت ووده بنسبكم
أم نواف ابتسمت نتشرف والله فيصل مثل ولدي
أم فيصل بابتسامة إلا وين العروسة يا أم نواف
أم نواف ابتسمت بثقة
رفى ههههههههه ماما سحر هي اللي دخلتنا
أم فيصل بعجب بالله مشاء الله ابتسمت يا قلبي عليها هذي اول جامعه
أم نواف ابتسمت هي عودها صغير
أم فيصل ابتسمت بإحراج يا عمري جيبيها خلني اشوفها
رفيف تكلم رفى تنحب البنت شكلها
رفى بابتسامة مره
أم نواف قامت إنشاء الله
رفى لما راحت أم نواف ماما أنتي ما شفتيها بالجامعة اول
أم فيصل والله ما ادري يا بنتي ما اذكر شكلها زين
رفى ابتسمت لا تنحب البنت
دق جوال رفيف طالعت فيه رفى هذي رفاد غثتني ما ادري اشعندها
رفى أخذت الجوال وقفلته ناوية تنكد بأي طريقه
أم نواف سحر بس دخلي العصير وارجعي
سحر وجهها محمر لاااا ماما بليز ما اقدر
أم نواف ســــحر المره تستناك بلا حركات
سمر سحووور والله لو ما دخلتي بيصير لك شي مو طيب
سحر لا يا شيخه احلفي بس اذكري أنتي اش سويتي يوم خطبتك
سحر رمت عليها المخدة مالت عليك مو منك من اللي تساعدك
سحر هههههههههه ماني طالعه ماما خلاص ما شافتني اول مره
دخل صالح أمي اش قالوا
سحر طالعت فيه ونزلت عيونها
أم نواف يبغوا يشوفوها بس ما هي راضيه
صالح سحوور؟؟ لا حتى فيصل يبغا يشوفها دامها موافقة
سحر رفعت عينها مين قال إني موافقة
صالح بلا مبالاة مو موافقة قلت لأبوي انك موافقة حك راسه يللا عاد سحوور أعرفك تنتظري هاللحظة من اول
سحر وجهها انصبغ
سمرطاحت ع السرير هههههههههههههههههههههههههههههه
أم نواف ابتسمت صويلح شهالكلام
صالح كان يتكلم من عنده ابتسم جد والله مو موافقة
سحر تلعب بخيوط المخدة الصغيرة
صالح ابتسم واحد اثنين ثلاثة بقولهم انك موافقة
سحر ما ردت بس وجهها كل ماله يغمق
دخل ابو نواف صالح
صالح سم يبه
ابو نواف طالع بسحر سحر بنتي موافقة
سحر لاااا ارحموني مو كلكم
ابو نواف صالح قال لي انك موافقة بس جيت أتأكد قلت خويه وما ينوثق فيه
صالح افااااااااا يا ذالعلم
الكل ههههههههههههههههههههه
سحر ما تكلمت
سمر علامة السكوت الرضا بابا هي موافقة
ابو نواف شال بنته وطلع
سحر لااااااهههههههههههه
ابو نواف جلسها بصالة جناحها يللا قولي موافقة إذا مو موافقة ما في قوة تخليك تتزوجيه غير ربك
سحر ابتسمت بحيا
ابو نواف ألف مبروك يا بنتي وإنشاء الله يكون بالظن إني ما أخطيت يوم أعطيته
ابو نواف الحين قومي البسي عشان يشوفك
سحر لااا بابا اشفيكم الدنيا ما هي بطايرة
صالح وقف بابتسامة فضول ما تبغي بكره ملكتك مع سمر
سحر طالعت فيه بسرعه كيف
صالح الله لهالدرجه مستعجلة
سحر انكتمت ووجهها انقلب
صالح ههههههههه ما عليك بكره ملكتك عندك واسطات
سحر قامت اجل اليوم ما يشوفني دام الملكة بكره
صالح ليييه يمكن ما تعجبيه وإلا واثقة غمز لها ناوية على نيه
سحر طالعت فيه بحقد
ابو نواف ههههههه صويلح اترك أختك بحالها
طالع بسحر على راحتك سحوور
طلعت سحر
سمر واقفة بابتسامة اشكري واسطاتي أنا اللي خليت ملكتي بكره معك
سحر اسكتي يا شيخه
سمر اشفيييك
أم نواف باست سحر على خدها وضمتها ألف مبروك أنا استناك تحت حبيبتي
سحر بهدوء طيب
سمر سحبتها تعالي أنا بلبسك
سحر هيييييييه جوالك خلود متصل
سمر عطته مشغول خليه شوي التغلي حلو
سحر هههههه والله انك مطفوقه الله يعينه
.
.
" كل شخص يتخيل انه في يوم يكون مكان رندا اش بيكون موقفه ؟؟ "
؟؟؟

.
.
.
للذهب أجنحة تحملك إلى مكان عدا الفردوس . ( مثل روسي ) .
<<< نهاية الجزء الرابع والأربعون



بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الخامس والأربعون


عتاب المحبين كمطر الصيف يمضي سريعاً ويترك الدنيا أكثر نضارة وجمالاً
** أحبك تعني .. أحب أن تكون الأفضل **

صالح ابتسم وهو يضربه على كتفه سويتها يعني والله كل بالي انك تمزح
فيصل طبيعته راكزه يميل شكله للجدية مع انه غير كذا ابتسم بهدوء هذي مواضيع ما فيها مزح أنا لو تمزح معي كذا كان لقيت نفسك معلق بالنجف
صالح ههههههههههههههههههههه الله يخلي لنى اللي تزوجتها الحمد لله إني ما تزوجت أختك
فيصل ههههههههههههه
دق جواله يا عمري الطيب عند ذكره رفع الجوال هلا بالغلا
فيصل ابتسم متعود على تلاطيش صالح
صالح وقف اووووه كويس ذكرتيني الله يستر يللا مع السلامة
فيصل اشفييك
صالح ابتسم عبود اخوي وصل الخبر
فيصل ابتسم لاااا الحمد لله على سلامته
صالح الله يسلمك
أم فيصل طالعت بسحر وهي داخله معها كاسات العصير ترتجف إيدها
قامت رفيف وأخذت الصينية منها
سحر انحرجت
رفيف ههههههههه عادي خذي راحتك
جلست جنب أمها
أم فيصل تسمي عليها مشاء الله الله يحفظك يا سحر
سحر وجهها احمر قالت بهمس تسلمي
أم فيصل بابتسامة لا يا بختك اجل يا فيصل
أم نواف هههههههه ع البركة يا أم فيصل الظاهر انه ابو نواف متفق مع فيصل
أم فيصل باهتمام وهي تطالع بسحر ايييه
أم نواف واللي يريحكم يصير
رفى ابتسمت تو كلمني يقول انه بكره ملكة أختها وملكتها معها تكون
سحر قامت وطلعت من الغرفة
أم نواف معليش تراها منحرجة بالقوة دخلتها
أم فيصل ابتسمت يا عمري عليها الله يحرسها
أم نواف المهم يا أم فيصل تصير بكرة الملكة يعني
أم فيصل مافي مشكلة ياليت والله


دخل الصالة وسلم على راس أمه وجلس ع الكنبة
أم سامي أشوفك جلست زوجتك مانت ناوي تطلعها
هشام وهو ياخذ شماغه إلا الحين خارجين
أم سامي وقفته وهو طالع الدرج هشاااام
أم سامي طالعت فيه بنفس نظرات رنا خلته ينزل عيونه عنها
ترى اللي تسويه بدانة ما يرضي خويك اللي عاطيك أخته أمانة عندك زي مانت مأمنه على أختك
وتركته وطلعت
هشام طلع الدرج وكلامها مزعجه لأنه عارف انه صحيح وبمحله وياما داهمه هالتفكير بس اللي سوته ما يغفر لها "اخخخ يا عنيد"
فتح جناحه بمفاتيحه ودخل
شاف دانة جالسة على مكتبه تقرا كتاب طبخ ايطالي
ومندمجه بالكتاب توقع الأكثر ما توقعها تهدا
حط شماغه وفصخ ثوبه
استغرب لما دانة أخذت الثوب منه وعلقته بالشماعة
ما عطاها وجه وهو داخل الحمام البسي عباتك
دانة رجعت الكتاب للمكتبة حتى تفكيرها قلبه مين كان يتوقع انه دانة بتقرا هالكتب في يوم
أخذت عباتها ولبستها وأخذت شنطتها حطت فيه كتابين للطبخ واحد ايطالي والثاني شامي هشام متأثر بحياته بإيطاليا للخمس سنين اللي عاشها وواحد الكتاب اللي ما تنساه لأنها الحين فعلاً بحاجته تحتاج تتثقف عشان تعدل حياتها مع هشام كتبا دكتور فيل الأسري
ومن اليوم إنشاء الله بتحاول تتغير تماماً
طلع هشام وأخذ الثوب
وطلع مع دانة
من غير ما يكلمها
في السيارة هشام ساكت
دانة تخاف من سكوته عندها يعصب ويصرخ ولا يظل ساكت تخاف من غموضه اللي بالأغلب يكون هدوء ما قبل العاصفة
رفعت جوالها لما دق طالعت بالشاشة وبلعت ريقها
هشام لفت انتباهه إنها ما ردت
رجع دق مره ثانيه
هشام ليه ما تردي
دانة قالت بارتباك حاولت ما تظهره مو مهمة المكالمة
رجع دق هشام جا بيقول لها ردي وإلا اقفليه
دانة رفعت السماعة وحطتها على إذنها
الوو
رندا بهدوئها اللي تعودت عليه الوو
دانة ايواا هلا كيفك
رندا الحمد لله كيفك أنتي اش مسويه
دانة الحمد لله بخير أنتي كيف زوجك معك
رندا ابتسمت الحمد لله مبسوطة إنشاء الله أنتي مثلي
دانة بتوتر ايواا
رندا اسمعي دانة
دانة ايواا معك
رندا موصله لك رسالة
دانة ايواا
رندا جنبك احد
دانة ايواا
هشام حس انه في شي
رندا المهم كنت بقولك انه محمد يقولك اهتمي بزوجك اللي ربي أبدلك فيه زي ما ريحه هو بعد وانك... أخته الصغيرة
دانة ارتبكت من جد ايواا
اوكيه مع السلامة
رندا دنوو ليكون زعلتي أنتي ما تدري محمد وينه..
هشام دانة مين هذي
دانة قالت بصوت حاولت يكون قوي رندا بنت عمي
رندا سوري إذا سببت لك إزعاج دانة
دانة رندو مو أنتي اللي تقولي هالكلام
رندا شكل زوجك جنبك يللا بعدين أكلمك
دانة ابتسمت أهلا وسهلا
رندا مع السلامة
دانة مع السلامة رجعت الجوال لشنطتها
هشام معقد حواجبه
دانة تعوذت من الشيطان
هشام هذي رندا بنت عمك
دانة اش بعد ناوي ايواا
هشام ما رد ما اهتم للموضوع
دق الجوال مره ثانية
هشام صايره مهمة اليوم
دانة ابتسمت شكلي
رفعت الجوال هذي رنوو
الوو
رنا ابتسمت دندونه كيفك
دانة ابتسمت بخير كيفك أنتي
رنا دنوو جايه الجامعة بكره
دانة ما حسبت حساب الجامعة أبدا ناسية الموضوع هاا والله ما ادري اسأل هشام
رنا اوكيه اسمعي عندي خبر يجنن
دانة بمرح هاتي
رنا بكره ملكة سحر وسمر التوين
دانة بتفكير بنات عمك
رنا بفرح يس
دانة بالله ع البركة الله يسعدهم
رنا خلاص بكره أنا بمرك نروح الكوافيره سوا
دانة اسأل هشام وارد لك
رنا روحي أنتي وهشامك كل ما قلت لك كلمة قلتي هشام قوليله رنا بيقولك حاضر
دانة ههههههههههه
رنا هو جنبك حطي السبيكر
دانة حطت السبيكر
رنا هشوومي
هشام وهو يسوق عيون هشومك أنتي
رنا بدلعها بكره بمر دانة ع الجامعة
هشام مين بيوصلك أنتي
رنا ما أدري فارس وإلا السواق
هشام اجل خلاص هي بتمرك مو أنتي
دانة حست بغيره من رنا هشام يكلمها بكل حنان غير عنها
رنا اممم اوكيه الطلب الثاني بكره ملكة التوأم
هشام بالله سحر مين خطبها
رنا فيصل الفهد
هشام مشاء الله مبروك عليهم اش الطلب
رنا بمر دانة نروح سوا الكوافيره
هشام هذي يبغالها تفكير
رنا ههههههههه شايفه دنوو قلت لك إني غالية
دانة بغيره أظهرتها بحب لاااا يماما صحيح انك غالية لكن أنا أغلى
هشام معهم ع الخط في هذي صادقه لكن لو تموتي ما أقولها
رنا ههههههههههههههههه أكيد أنتي أغلى أنتي زوجة أنا أخت
هشام رنا روقي أقول
دانة استحت
رنا هههههههههههههههههههه مع السلامة
هشام سلمي على زوجك
رنا يوصل باي
دانة رفعت السبيكر باي
وسكرت
وقف هشام السيارة عند العمارة مشكلتك واثقة " يقصد ع الكلمة اللي قالتها لرنا "
دانة وهي نازلة قالت بابتسامة لازم أكون واثقة ومتأملة خير مو أنت زوجي
هشام الحمد لله اشهد انك استخفيتي أقول بس انزلي ونامي يكون أحسن
دانة ضحكت عليه بنفسها
طلعت معه بالاصنصيل
عند باب الشقة هشام كان قاعد يطلع المفاتيح
دانة طلعت المفتاح اللي معها ووقفت قدامه عاطيته ظهرها وتفتح الباب
هشام تحسس من وقفتها قدامه
دانة توقعته يبعد لكنه ظل مكانه بالعكس قدم عشان يحرجها
دانة تورطت الباب ما رضي ينفتح من الربكة
هشام ابتسم بخبث من فين جايبه المفتاح
دانة من البيت من مكتبك
هشام كذا يعني أشوف افتحيه يللا
دانة يدها معرقه مو راضي يمسك معها بالأخير لفت عليه ممكن تبعد شوي
هشام ابتسم لااا
دانة قلبها دق بقوة من حركته
هشام قدم وهي واقفة قدامه وقعد يفتح الباب
دانة جسمها عرق ندمت على تهورها
فتح الباب ببساطة واستناها تدخل
دانة نقزت اول ما شافته انفتح
هشام ناداها تعالي
دانة قربت نعم
هشام فتح يده جيبي المفتاح
دانة طالعت فيه وحطت المفتاح بإيده المفتوحة
هشام لا عاد تاخذي أشياء بغير إذن
دانة وهي رايحه ما في وحده تستأذن من زوجها
هشام طالع فيها وهي ماشيه عز الله الغرفة اللي انحبستي فيها ..فيها شي
دانة سمعته ضحكت بانتصار ههههههههههه
دخلت غرفتها تبدل
وهي تلبس دق هشام الباب
دانة رمت القميص ودخلته على جسمها بسرعة خافت يفتح الباب
فتحت شعرها وفتحت الباب ورجعت ع التسريحة تمشط شعرها نعم
هشام سحره شعرها هو المعذبة بهالحياة جلس على السرير بكره بوديك مع رنا ع الجامعة خليك جاهزة
دانة كذا ركب راسها العناد دامه قرر من دون شورها ما تبغا تروح ولو هي اللي قايله مو رنا كان ما رضى قالت ببرود ما ابغا أروح بكره
هشام لييييه
دانة ربطت شعرها بس كذا
هشام على راحتك
دانة اشواا بعد ما قلت بتروحي عشان رنا.....
هشام ودك تروحي الملكة بكره
دانة حطت الفرشة ولفت عليه لأول مره تتكلم معه وجها لوجه من غير مشاكل
هشام توتر
دانة قالت بعفويتها هي بنت حساسه مدلعه و بالدلع أكثر من رنا أخته لكن طبيعة علاقتهم أجبرتها تكون رسميه و بهاللحظات نست نفسها دامه مروق وين تلاقيها هذي
دانة بدلع تبغاني أروح
هشام بعد عيونه عنها بضيق اش لي أنا
دانة بإحباط يعني ودك إني روح
هشام بغموض اعتبري نفسك مو متزوجه وعازمينك بتروحي
شوفي أنتي إذا بتروحي روحي وإذا كنتي ما بتروحي اجلسي البيت مفتوح
دانة كل الإحباط وقف قدامها
هشام وقف طالع فيها وهي سرحانة بقلبه غصباً عني يالغلا
تصبحي على خير وهو طالع وقف عندها سحب البكلة من شعرها ورماها ع التسريحة كذا أحلى
طاح شعرها الكثيف بطوله على كتوفها وغطى ظهرها
دانة طالعت فيه اللين طلع
سكرت النور وفتحت نور الابجورة الطويلة
وسكرت الباب
انسدحت ع السرير تفكر بكل شي وقت النوم كل شي يطري على بالها وأول ما تفكر بحياتها مع هشام تغمض عيونها ما تدري يمكن رحمه من ربي
تذكرت رنا وإنها بكره ما بتروح
أرسلت لها مسج سوري رنا ماني رايحه الجامعة لكن الملكة رايحتها....


صالح يا أمي يا حبيبتي يا قلبي يا عشقي يا روحي يا حبي ...
سمر والله إنها أمي يا صالح وربي ما هي لنى
صالح ابتسم مالكم دخل هذي الغالية
أم نواف الحين أنا ابغا افهم ليه مصر نشوف البيت الحين بكره عادي أخوك مو الحين بيرجع
سمر وكأنها تذكرت يووووه عبوود حلفت ما انزف إلا وهو موجود
صالح أنتي باقي احد ما حلفتي عليه اليوم
سحر هههههههههههههههههههههه
سمر والله مالي
أم نواف صالح أعقل يا ولدي خلينا نروح نشوف فساتينهم ونخلص
صالح بس باقي فستان لسحر صح
سمر لاااا أنا حلفت بنلبس أنا وهي التصميم اللي قلته
صالح سموور لو رجعتي قلتي حلفت بحلف انك ترجعي البيت حافيه
سحر ههههههههههههههههههه
سمر بسم الله على رجولي بعدين تصير خشنة
صالح ايواا عشان يهرب العريس من اول ليلة
سحر هههههههههههه صلووح خلاص
سمر انحرجت في عينك على بالك أنت
صالح ههههههههههههه يللا انزلوا بس لفوا البيت تطمنوا عليه بعدين اطلعوا
أم نواف بعصبيه أشوف النهاية معك يا صالح
سحر تثاوبت أنا نعست
صالح بصوت واطي عيونك بتنفتح زي الناس الحين
نزلوا
صالح دق الأنترفون
سمر يا ذكي مدام البيت فاضي تستنى مين يفتح لك
سحر ما في اختراع اسمه خدامات يعني
صالح وأنتي أذكى يا حبيبي عليكم
انفتح الباب ودخلت أم نواف مشاء الله البيت ما كأنه فاضي
صالح هههههههه اييه هذي مرت ولدك مشاء الله عليها
سحر يا حبي لها هندون من يومها ترفع الراس
وهم داخلين من الحوش فتح الباب وكان عبد الإله واقف
سمر وسحر بنفس الوقت صرخوا عبوووووووووووووووووود
صالح وقف وحط يده على إذنه
عبد الإله باس راس أمه هلا بالغالية هلا نور البيت
أم نواف مو مصدقه متى جيت يا قلبي عليك وأنا أقول ليه هالعلة رجني أجي
صالح حرام عليكم دايماً أسوي خير وينقلب علي
الكل ههههههههههههههههه
سلم على عبد الإله اللي سمر وسحر متعلقين فيه
صالح يللا أنا طالع
أم نواف صلووح ارجع معليش عبوود إحنا رايحين لأنه أخواتك زي ما دريت انه هم الاثنين ملكتهم بكره
عبد الإله طالع بسمر وسحر المبتسمين بحيا وأخيرا بزفكم لأزواجكم وأخيرا
أم نواف هههههههههه وين هند بسلم عليها
عبد الإله تستناكم داخل
ادخلوا أنا بوقف مع صويلح
ناداه صلووووح تعال تفضل
صالح دخل معه على غرفة المجلس



صالح كيف الأحوال تسهلت رحلتكم
عبد الإله الحمد لله تمام تصدق أحس انه في شي بيصير
صالح طالع فيه بجديه شي زي ايش يعني
عبد الإله طالع فيه لا تقول إني أتخيل بس هالأيام كثير اذكر اخوي وأشوفه بنومي
صالح نزل راسه
عبد الإله لا تقول إني أخرف وربي قلبي ناغزني
صالح شبك يدينه ببعض اذكر الله يا عبد الإله السالفة صار لها أكثر من 15 سنة
عبد الإله تنهد المهم كيف فيصل مبسوط
صالح مره الله يهنيه ويسعده مع سحر بدل البلى هذيك
عبد الإله وسحر تدري عن خطيبته الأولى
صالح بدون اهتمام وليه تدري مو مهم
أم نواف بحنان هندونه انبسطتي
هند واضحة الفرحة بعيونها وفي أحد ما ينبسط مع ولدك يا ماما
سحر وسمر هههههههههه
سحر الله ياخوي تعال اسمع
سمر هههههه هندونه بكره لا تتأخري
هند ابتسمت أكيد
أم نواف قامت اهلك جايين
هند خليك ماما لسى مو الحين جايين
أم نواف معليش حبيبتي مره ثانية إنشاء الله
عارفه فساتينهم إلى الآن ما شريناها
هند ابتسمت بطيبه الله معكم
أم نواف وهي طالعه تقول بنفسها الله يحميك يا هند صحيح الناس أجناس مثلك ما شفت بطيبك
سموور سحوور اطلعوا السيارة أنا بكلم عبوود وأجي
سمر قفلت جوالها اوكيه

دخل الحي القديم مع التاكسي
من زمان عن السعودية صار له أكثر من خمس سنين ما طبها حتى أمه كان يزورها لما كانت بالكويت وهذي السنة نقلت
التاكسي العقربيه / شارع الملك فهد
بشار عطاه عشره ريالات يعطيك العافية
التاكسي مشكور حرك السيارة
نزل من السيارة وبإيده شنطته الجلد اللي فيها مستقبله
وقف عند الباب الخشبي المتهالك
رفع كآبه ودق الجرس تعود على هالأماكن بهالثلاث الشهور اللي عاشها بفلسطين
دق الجرس مره ثانيه
فتح الباب شاب ببداية العشرين شكله صغير
هلاااااااااااا
سلم عليه بشار ابو الرود شلونك
رائد عرفه من هالكلمة بشاااااااار
بشار ههههههههههه كيف حالك يا شيخ
طلعت صابرة من الغرفة وهي ماسكة عكازتها بوهن رائد منو اللي جا
طاحت ع الأرض لما شافته بشااااااااااار ولدي
بشار راح لها مهما كان يضغط على نفسه شالته بوقت الكل تخلى عنه
حس بالضيق بصدره لما ضمته وهي تبكي
بشار مو عارف اش يقول يحس انه خاين وكذاب
صابرة يا ولدي رديت بخير وأنا اللي ظنيت إني ما بشوفك بعدها
بشار وقف واخذ شنطته بروح ارتاح شوي
رائد استغرب منه كان مره متعلق بأمه اشفيه فجأة قلب بارد
اخذ شنطته ودخل وحده من الغرف فتحها شافها فاضيه اللهم قطعة حصير بزاوية الغرفة
فتح الغرفة الثانية شافها فاضيه حتى ما فيها شباك تتنفس منه
مكان بزاوية البيت متر بمتر عبارة عن مجلى ودولاب صغير عليه فرن صغير وعلبة كبريت حتى كهربا ما في في البيت
وغرفة اصغر اللي هي وأنتو بكرامة عبارة عن كرسي وحوض للاستحمام
حس انه مخنوق من متى وهم عايشين بهالحاله
حط أشياءه بوحده من الغرف ونام ع الحصير ما هي مشكلة كان ينام ع التراب أيام مع خالد ويعقوب ومحمد وغيرهم بأنفاق غزه الضيقة


رنا نايمه من يوم رجعت من الجامعة و دانة سحبت عليها
تعب اول يوم لها
فارس اخذ الدوا غمض عيونه وهو مرجع راسه ع الكنب بغرفتهم
تنفس بصعوبة
رنا فتحت عيونها فااارس
فارس قام وكأنه ما في شي ابتسم صح النوم
رنا ابتسمت ليه ما صحيتني عشان الكوافيره
فارس ابتسم هذا أنتي صحيتي
رنا قامت يا ويلي من دانة منبهه علي ما أتأخر بالقوة هشام رضى لها
فارس ابتسم أنتو الثنتين ماله داعي تروحوا
رنا دخلت الحمام خليني ادخل لا تفرلي مخي
فارس ههههههههههههه
قفلت الباب رجع راسه فارس مره ثانية وغمض عيونه
طلع المنديل من جيبه وكح فيه... كان رشحه دم
رجع المنديل وشاف الرقم غريب
رد بصوت مبحوح هلا
بغنج: الوو
فارس لما سمعه صوت بنت قال بجديه نعم
وبصوت كله دلع ونعومه هذا رقم الأستاذ بشير
فارس لااا وقفل الجوال هلأشكال معروفه تقول لا تقولك طيب فهد لا سلطان
المهم إنها لعابة تدور من تشغل فراغها فيه
استغفر الله منتشرة هالحركة بين البنات كثير بدل ما كانوا يقولوا انتبهوا يا بنات من المكالمات ومعاكسات العيال صاروا يخافوا ع العيال منها..
رجعت دقت ما رد وحطه ع الصامت
طلعت رنا فارس بمين سرحان
فارس ابتسم وفي غيرك اسرح فيه
رنا ابتسمت حبيبي شكلك تعبان
فارس هز راسه لاا يللا قومي ما تبغي أوصلك
رنا وهي تلبس إلا ثواني


غطت صحن الفطاير بالقصدير اللي وأخيراً نجحت معها
وحطت علبة بربيكان جنبها على طاولة الصالة وحطت ورقة جنبها
حبيبي...
أنا رحت مع فارس ورنا ع الكوافيره زي ما اتفقنا
بالعافية عليك ..
خلتها ع الطاولة وركزتها بمزهرية صغيرة فيها وردة بيضه
لبست عبايتها بعجلة وأخذت الشنطة حقتها وطلعت من الشقة بهدوء
نزلت للسيارة وركبت ورا فارس
فارس هلا وغلا نورت السيارة
دانة ابتسمت يسلمو
رنا بمزح دنوو كل هذا مع هشام
دانة ههههههه أصلا هشام نايم
فارس كملت
رنا هههههههههههههههه
دانة تصرف الموضوع رنوو اش لون فستانك
رنا احمم احمر
دانة فارس قلعت عيننا بالأحمر من يوم رنا انخطبت ما شفناها إلا بالأحمر
فارس ورنا هههههههههههههههه
فارس هههههههه لا والله مو أنا اللي مختاره هالمرة
رنا ههههههههه امزح معك لونه بصلي
دانة ابتسمت ايواا كذا ما أذكرك إلا بالأحمر بس بصراحة يجنن عليك
فارس لف بالسيارة لا وتقولي قلعت عيوننا إذا أنتي جننك أنا اش سوى فيني
دانة هههههههههههههههههههههههه
رنا استحت وأنتي اش لونه فستانك
دانة لونه تركواز
فارس يا سلام مختاره اللون اللي يحبه زوجها وتتفلسف علينا
دانة كانت صدفه ما كانت متقصده هههههههههههههه لا والله إني ناسية
فارس هههههههه يللا توكلوا ابغا أربع عرايس اليوم هاا
رنا مين هم الأربعه
فارس أنتي ودنوو وسحر وسمر
رنا بغيره لا لو سمحت لا تبغى
فارس ههههههههههههه بسم الله أكلتني خلاص ما ابغا إلا وحده حتى دانة ما ابغاها
دانة بدلع فاااااارس
فارس يغلي دانة مره يحسها نفسه يحس شخصيته فيها يا عيووووونه
دانة هههههههههههه مع السلامة
نزلت
فارس رفع عيونه لرنا اللي واقفة عند الشباك
ابتسم ورمالها بوسة باااي وحرك السيارة
رنا ابتسمت برضا ودخلت مع دانة


هشام وهو ينشف شعره طلع للصالة ناسي انه دانة راحت الكوافيره
دااااااانه
ما سمع ردها جلس ع الكنب شاف الصحن المغطى والورقة
اخذ الورقة قبل الصحن
ابتسم وهو يقراها غمض عيونه بألم
.......ادري إني ماني بحبيبك لكن حتى لو تكذبي منك غير
صفط الورقة وحطها بجيب بجامته وفتح الصحن
شكلها يشهي ما اصدق يا دانة وأخيرا
اخذ وحده منها وحطها بفمه امممم يا بخت المعجنات اللي كانت بين ايديك
طالع بالساعة 8:00 وقت طويل اللين يشوفها مره ثانيه بعد الملكة
فقدها يصحى من النوم يدورها حتى بعمله أيام يمسك التلفون بيدق يسمع صوتها وترده كرامته
دانة رنوو اخااااف
رنا ابتسمت دنوو يللا عاد والله هشام يحب التغيير
دانة ودها تخاطر بس أصلا هشام ما يهمه الموضوع طويل قصير احمر أشقر اسود كله واحد اول خليه يلتفت لها بعدين يهتم غيرت أو لا
دانة ابتسمت بجرأة وتحدي اوكيه
طالعت بالكوافيره اوكيه سويه
ابتسمت الكوافيره اللبنانية وهي تسوي شعرها بمهارة
ورنا تتفرج عليها بمحبه اللين يجي دورها


رفى دخلت ابتسمت فيصل وربي سحر بتنخنق إذا سلمت عليها
فيصل ابتسم ليييييييه
رفى مخلص قزازة العطر على ثوبك
فيصل هههههههههههه ابتسم بخبث عشان نخليها تخق من اول نظرة
رفى هههههههههههههههههه والله انك تحفه
دخلت رفيف وهي شايله بنتها النايمه فيصل شهالحلاوة الزايدة يا ولد لو ندري كان من زمان زوجناك
فيصل ابتسم برزانة مو دايما الزواج يحلي حسب العروس
رفيف فهمت قصده غيرت الموضوع الحين طالع
فيصل ايواا
رفى فيصل ما شفت شكلي حلو
فيصل صحيح إني عمي في احد عند هالحلا ويتركه
طالع برفى
فستان مصغرها زيادة لونه وردي فااااتح وفيه شريط حرير ينربط على ورا لونه ابيض على سكري وفيه لمعة فضيه قصير لتحت الركب وشعرها نازل بنعومة مع لفه خفيفة وعليه شريطة ملفوفة بنفس اللون وصندلها نفس اللون وفيه شريطة قصير تلتف شويه على ساقها بنهايته فيونكة صغيرة
مكياجها ناعم زايد جمالها عذوبة
فتح يده لااااا هذي يبغالها بوسة تعالي بوسيني بسرعة يا عيون أبوك أنتي
رفى باسته على خده برقة فيصل أكثر من أخ تعتبره أبوها اللي رباها رغم انه الفارق بينهم قليل إلا انه وفاة أبوهم خلته يعيش هالدور
فيصل لف على رفيف اللي تمسح على راس بنتها وهي نايمه بحنان
فستانها لونه اسود وفيه داخل اللون الأحمر والأخضر الغامق بفخامة ولابسه حلق الماس كبير لونه اخضر طويل وله ذيل ومن قدام مربوط للظهر عشان كذا ما لبست سلسلة عليه وشعرها خلقه قصير خلته مسشور على بره
هي جمالها هادي اقل من فيصل ورفى بالجمال لكن طيبة قلبها تخليك تشوفها حلوه بكل شكلها
فيصل لاااااا شككتوني بشكل عروستي إذا أنتو بهالحلا اجل سحر كيييف
رفيف بابتسامة وهي فرحانة لأخوها طالعته بنص عين اللي يسمع ما يقول شافها مرتين
فيصل انحرج رفووف روقي هااا
رفى و رفيف ههههههههههههههههههههه
فيصل يللا أنا رايح الوالدة كم مره دقت وهو طالع لف أقول وينها رفاد
رفى طالعت فيه وطالعت قدامه وعضت على شفايفها اش مسويه هذي
فيصل لف مره ثانيه وهو طالع من الباب
شاف قدامه رفاد وهي مبتسمة بدلع وغنج مبرووووووك
فيصل حاس فمه ما عجبه فستانها فاصخ أصلا ما يدري متى شرته حتى خواتها تفاجأوا فيه
فستان فوق الركبة تقريبا لنص الفخذ زي حق الباليه ومفتوح ظهره وشعرها مسويته غجري حتى مكبرها اكبر من سنها
فيصل قال بحزم روحي بدلي ملابسك هذي
رفاد قالت بعناد اففف ليه متعصب أنت كذا
فيصل بعصبيه ما كانت وإلا استوت بنت عمر الفهد تطلع بهالشكل
رفاد لفت بعناد ما ابااااااااااااااااااا
فيصل هو استحى نزل عيونه شوفي طلعه من البيت بهالشكل ما في عساك لا حضرتي إذا ناويه تظلي فيه
رفى تحسبت بقلبها هذي رفاد لازم تنكد عليه توه مستانس اش حلوه
قامت رفااااد
رفيف عارفه انه لو رفاد طولت لسانها على رفى ذيك الساعة من جد بتركب راسه فيصل ما تحضر
قامت رفيف رفاااد حبيبتي تعالي أنا بختار لك شي حلو
رفاد ما اباااااا لبسي ما بغيره ماما هي اللي شاريته
فيصل بعصبيه وصراخ كذاااااااابه في عينك أكيد زنيتي عشان كذا رضت لمجاغتك
رفاااد خافت من صوته ضربت رجلها في الأرض وهي ماشيه كل شي لا كل شي لا متى أموت والحق بابا وافتك من تسلطك
رفى هذيك الساعة كان ودها تروح تشق لها فمها ولا تسمعه هالكلام بزي هاليوم
قالت وهي واقفة جنبه فيصل أنت روح وإحنا نلحقك
رفيف وهي طالعه روح أنت مازن يجيبنا
فيصل بعصبيه والله اليوم بينقلب حريقه لو اشوفها هناك بهالشكل ترك البيت بعصبيه حتى مشلحه نساه
رفى تنهدت ما ادري هالإنسانه كيف تفكر


نورة رفعت طرف فستانها البنفسجي وهي ماشيه خلود
خلود وهي تعدل غرتها هممم
نورة ما تحسي انه الريم فيها شي متغير
خلود مانتبهت كيف يعني
نورة ما ادري أحسها صارت أهدى من اول
خلود عادي عقلت لأنها حرمه متزوجة صارت
نورة هزت راسها ما ادري أحس فيها شي
خلود وهي تسلم على هند هلا والله كيف العروسة
هند كانت لابسة فستان فخم حق عرايس لونه ابيض وفيه ورد وردي
ابتسمت بحيا تمام كيفكم أنتو
نورة بفرح عني أنا ما تنوصف فرحتي وأخيرا شفت خالد معرس
يارا من وراها ليه لهالدرجه ودك تتخلصي منه
نورة ههههههههههههه نو ويه ما فهمتي
سلمت عليهم
يارا اجل
خلود عشان تبدا حركاتها الاحراجيه
يارا ههههههههههه والله انك سوسة
يارا يللا عقبالك
نورة رفعت يدها يا رب من بوئك لباب السما
البنات هههههههههههههههههه


دانة وهي تسلم على أمها طالعت فيها بصدمة
ليندا بصدمة دنوووووو!!
دانة بابتسامة اوووه مام تغيير
ليندا تحسرت على شعرها اللي اول شافك زوجك
دانة هزت راسها لا
ليندا والله ما ظن فيه واحد يتخبل يخلي زوجته تقص هذاك الشعر وتصبغه
دانة ابتسمت وساسرتها
ليندا هههههههههههههه كيدك ما تبطليه
دانة ابتسمت يعني شكلي حلو
ليندا قمر من يومك بس والله فجعتيني
دانة هههههههههههههههههه بسم الله عليك
جات عينها على أم سامي ابتسمت لها
أم سامي ابتسمت لها من قلب شكلها أمورها ماشيه
وقفت عند الريم اللي كانت ماسكة جوالها و واقفة بتوتر عند الاوتجراف حق العرايس اللي عليه صور العروستين وهم صغار
دانة ريمه عسى ما شر اشفيه وجهك مصفر
الريم طالعت بخوف واضح
دانة أنا انتبهت عليه ما ادري
رنا جات وهي تمشي بأناقة واضحة تلفت النظر من بعد
بفستانها البصلي الثقيل
فيه ذيل ومن قدام نفس طولها وكله مشغل نفس الفستان ثقيل من الشغل اللي فيه
ومكياجها أوروبي ما هو غامق شعرها مسويته تسريحه نصها رفع ونصها نازل
ومالها منافس كالعادة محط أنظار الجميع بس من جهة دانة هي اللي ممكن احد يختلف فيها بسبب طبيعة الهيبة اللي في شكلها تعطيها جمال على جمالها....
ابتسمت كتبتوا
دانة ابتسمت لا واقفين نسولف
رنا لفت ع الريم ريمه... لفتها عليها ريمووو اشفيييك
الريم مسحت دمعتها تعبانه شوي
دانة ابتسمت بإحراج أنا رايحه خذي راحتك
الريم وقفتها لا والله ما تروحي بس تناقرت مع سعوود وإحنا جايين
دانة يا حبيبي يعني مو بس أنا طالعت فيها بشفقة حزنتها ليه إحنا الحريم كذا نتعذب عشان غيرنا قالت بعد صمت ثواني عادي ريم لا تشيلي هم دايما تصير
الريم كان شكلها واضح أنها قلقانة
رنا بتفكير غريبة سعود يتضارب مع زوجته لهالدرجه اللي تخليها تصير بهالحاله
رفعت عيونها عليها كانت متمكيجه مكياج خفيف بس واضح شحوب وجهها
جات تتكلم راح صوتها مع صوت الطقاقة اللي بدت بأغنيه ثانيه
دانة أشرت لها اللي فهمت منه أنها رايحه تشوف أم سامي
رنا وهي تمشي مع الريم لوحده من الغرف
دخلت وسكرت الباب ريم لهالدرجه يعني سعود زعلان
الريم ما قدرت تمسك نفسها صارت تبكي
رنا خافت ريييييم الله يخليك إلا البكى قولي لي اش صاير
الريم وهي تحاول تهدي نفسها لأول مره يرفع صوته علي
رنا أخذت منديل من الطاولة وعطته ريم بليز امسحي دموعك عشان افهم القصة
دق جوالها
طالعت هذا هو سعود
الريم بلعت ريقها ودموعها نزلت
رنا طالعت فيها بحزن وردت هلا سعود
سعود بصوت هادي بعيد عن أصوات المجسات وحوسة الرجال
هلا رنا سامعتني
رنا اييه سعود معك أنا
سعود وصوته متغير الريم شفتيها
رنا تسوي نفسها ما تدري ايييه شفتها من اول العرس
سعود اييه فيها شي
رنا امم لاحظت فيها شي متغير بس ما أمداني اسألها
سعود بتردد اوكيه قوليلها تفتح تلفونها
رنا اوكيه إنشاء الله أوامر ثانيه
سعود تسلمي وقفل
رنا فاتحه جوالك
الريم طالعت فيه ايواا بس يمكن مع الإرسال
رنا الريم ما ودك تقولي اش السالفة
الريم بتردد ودموعها تنزل بحرقه.... طلبت منه يتزوج
رنا فهت نعممممممم اشهد انك انخبلتي في وحده تطلب من زوجها هالطلب
الريم تبكي غصبا علي والله
رنا حطت جوالها ع الطاولة والله انك مو صاحيه من حقه الولد مهموم
الريم وهي تمسح دموعها ومكياجها خرب أنا سمعته يقول لصاحبه هالكلام
رنا يا هالشي اللي سمعتيه والله ابصم بالعشرة انك غلطانة تخيلت سعود يسويها بعدين لو سمعتيه صح كان ما زعل يوم قلتي له
الريم قالت تفهمها وهي تبكي
كنت جايبه الشاي وجايه سمعته يكلم خويه
سعود بسخرية أنا لو زوجتي ما كانت حامل هالشهر بتزوج عليها
سكت شوي وكمل لاااا هي الأولى بس هذا حقي
وأول ما دخلت أنهى المكالمة وما كأنه صار شي نفس أسلوبه بس أنا خايفه
رنا طالعت فيها بشك أقولك أنتي كم صار لك متزوجة
الريم 4 شهور
رنا بتجننيني أنتي سعود والله مو هو اللي يفكر بهالطريقه
الريم تبكي بس أنا سمعته
رفعت جوالها كان مسج من "نبض قلبي"
فتحته وهي تمسح دموعها
..
" ليش ضيعت الوفا؟؟!..ليش خيبت الأمل؟؟!..
ليش سببت الفراق؟؟!..بدون سبه أو زعل!!!!..."
والله أحبك يا بنت ارحميني..
..
حطت الجوال وصارت تبكي من قلب
رنا تنهدت ريمه والله مالك داعي هو قالك بنفسه انه قاصدك
الريم مقطعه نفسها بالبكى أنا سامـ......
دق الباب
رنا عقدت حواجبها مييين
الريم تلفتت من الباب الثاني
رنا قامت طالعت بساعتها يوووه الساعة 12 إلا ربع قربت الزفه
فتحت الباب الثاني ميـ... سعوووود!!؟؟
سعود قال بهم هلا
رنا بعدت عن الباب ادخل
دخل سعود وكان باين على وجهه انه متضايق الريم السبب الرئيسي لأنها صارحته اليوم وقالت إنها ما هي راجعه البيت معه والسبب ايش ما يدري ليه جايبه سيرة الزوجة الثانية
رنا ابتسمت وهي تشوف الريم توقف لسعود وخرجت وقفلت الباب وراها
سعود وقف قدامها شافها كيف مقطعه نفسها بالبكى
دق قلبه... بنت عمه وحبيبته وزوجته اللي ياما انتظرها وأخيرا كانت حلم وتحقق
تشك لو واحد بالمية انه يتزوج عليها بس لو يعرف اش اللي خلاها تفكر بهالشي
الريم أخذت شنطتها الصغيرة حقت السهرة وهي واقفة
سعود معقد حواجبه وقفي
الريم لفت عليه وهي منزله راسها بتضعف لو طالعت فيه
سعود تنهد ريمي حياتي بس فهميني من فين جبتي هالفكرة كنا عايشين بأمان اش اللي جاب هالأفكار لعندك
الريم طالعت فيه وعيونها مغبشه من الدموع اااه سعود ما أتخيلك مع غيري
غمضت عيونها ونزلت دموعها مكالمتك
سعود بتفكير مكالمة... أي مكالمة
الريم مكالمتك قبل أمس بالليل في غرفة النوم وأنا جايبه لك شاي وقفلت أول ما دخلت
سعود رجع يقلب بذاكرته مين كلم قبل أمس مييين؟؟
عقد حواجبه وهو يطلع جواله شاف المكالمات الصادرة
كلها من العمل بس في كم واحد من اخوياءه
لما شافها هدت شوي ارتاحت أعصابه وهو يفكر مين كلم بالبيت جا شي بباله
طلع فيها لثواني
ودق الرقم بجواله
الوو هلا هلا ابو حميد كيف الحال
احمد هلا والله بخير وين أنت مو بالملكة
سعود إلا والله فتح السبيكر
سعود ايييه أقولك شفت سالفة الرجال هذاك اللي قلت لك عنها
احمد باستغراب أي رجال
سعود الرجال اللي توه متزوج من شهرين
احمد وهو يتذكر ااااااااااااااها ايواا هذاك الغبي اللي بيتزوج على زوجته لو ما كانت حامل الشهر الجاي ههههههههههه
سعود ابتسم ايواااا جبتها
احمد ايييه اشفيه الله لا يبلانا
سعود بس كنت بسألك عنه أنا قلت لك من كم شهر متزوج
احمد اللي ذاكره شهرين
سعود اوكيه يللا مع السلامة
احمد مع السلامة
حط الجوال بجيبه وهو يطالع فيها
الريم تلعب بدبلتها وهي منحرجة وبنفس الوقت مرتاحة
سعود مسوي معصب عاجبك كذا تشكي بزوجك بسبب واحد غبي
الريم لا رد........................
سعود صحيح ناقصات عقل ودين
الريم رفعت راسها وطالعت فيه بفرح يخالطه هيبة وحب سـ..
سعود وهو يلف عنها ما في لا تكلميني خلاص عشان تتعلمي ما تشكي بزوجك
الريم من جده هذا سعووووود
الريم وقفت قدامه ولفت وجهه عليها سعوووووودي آسفه وربي من محبتي فيك
سعود ابتسم وقال بجديه شفتي لو سمعتي خبر وفاتي
الريم بعيد الشر عنك
سعود ذيك الساعة قولي إني ممكن أتزوج عليك
صاحيه أنتي لااااا بالله أنا مو عارف كيف تفكري بزي هالاشياء
الريم ههههههههههه ريحتني
سعود ابتسم يا عساها دوم
" ناقصات عقل ودين "
" هذي جملة دايما يتلفظ فيها الناس وهم ما يعرفوا معناها شخصيا كتبتها هنا حطيتها من باب المزح
لكن حبيت أحط معناها لأني أنا نفسي لما عرفت معناها استغربت وعجبني فقلت أحطه للإستفادة..
‏حدثنا ‏ ‏سعيد بن أبي مريم ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏زيد هو ابن أسلم ‏ ‏عن ‏ ‏عياض بن عبد الله ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال ‏
‏خرج رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في أضحى أو فطر إلى المصلى فمر على النساء فقال يا معشر النساء ‏ ‏تصدقن فإني ‏ ‏أريتكن ‏ ‏أكثر أهل النار فقلن وبم يا رسول الله قال تكثرن ‏ ‏اللعن ‏ ‏وتكفرن ‏ ‏العشير ‏ ‏ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب ‏ ‏للب ‏ ‏الرجل الحازم من إحداكن قلن وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله قال أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل قلن بلى قال فذلك من نقصان عقلها أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم قلن بلى قال فذلك من نقصان دينها "
جا بيجلس باستهبال شرايك نظل هنا
الريم وقفته معها أظن انه لسى باقي عقل فيك
سعود هههههههههههههههه وأنتي بقيتي فيه شي
الريم تطالع بالمرايه الكبيرة اللي بالغرفة بسوي مكياجي خرب الله ستر لو ما الله ثم رنا كان رحت فيها مع الأوهام
سعود بابتسامة نورت وجهه أختي تعجبك
الريم بدينااااا يالغرور
سعود ههههههههههههههههههه
باسها على جبهتها نتلاقى بالآخر
الريم بابتسامة نادته وهو واقف بيطلع سعووود
سعود لف عليها بابتسامة عيــــــونه
الريم بحيا الله يحفظك
سعود ابتسم فديت روحك
.
.
توقعاتكم بملكة التوين؟؟؟

.
.
.
الرجال يموتون واقفين كالأشجار. ( مثل صيني ).
<<< نهاية الجزء الخامس والأربعون


بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء السادس والأربعون

no one can deny that love you
** أحبك تعني .. أنا أفتقدك دائماً...**

عبد الإله حاط رجل على رجل هههههههههههههه
صالح يعدل غترته وهو متكي ع الألواح حقت التصوير ههههههه انتبهوا لا وحده منكم تروح لعريس الثانية بالغلط
الكل ههههههههههههه
سمر خدودها محمره من الحيا والتوتر صلوووح روقنا
سحر طالعت بسمر سمررر اول ما اقرص يدك تمشي
سمر هههههه اوكيه
عبد الإله لا يا شيخه أنتي وياها عز الله هربتوا العرسان من اول نظرة
صالح من جد ابتسم بخبث لو اخذ يدك يسلم عليها يلاقيها حمرا شهذا ما يصير
سمر وسحر محمرين
عبد الإله ههههههههههههههه خدودهم حمرت
يارا دخلت صلووح عبوود اش تسووا هنا
صالح زي مانتي شايفه نسلي العرايس
يارا ابتسمت قوم أنت وياه تاركين نواف و أبوي لحالهم هناك وجالسين هنا
صالح طالع برجوله رجولي تكسرت وأنا واقف
عبد الإله حرام عليكم أنا توي معرس ما لحقت اتهنى
الكل هههههههههههههههههههه
يارا ابتسمت بتبدا الزفة وبتنحبسوا هنا
صالح قام أمرنا لله يللا عبوود
عبد الإله وهو قايم سموور لا أوصيك بخلود دوخي جده
سمر وجهها حمر
صالح مد راسه وهو طالع سحر لا أوصيك بخويي تراه ما عليه زود
يارا تركتهم على أنهم رايحين
صالح رجع للمراية وبنظرة سحر اخخ اشهد إن خويي اليوم بيروح فيها
سحر كتمت أنفاسها صااالح يا ويلك تسوي احراجاتك
صالح لف عليها بابتسامة ابشري من عيوني
سمر ههههههههه اشك بصراحة
عبد الإله عند الباب صلوووح جايه يارا
يارا وقفت بعصبية صالح أنت وعبد الإله أقولكم الناس تستنى وأنتو جالسين هنا
عبد الإله وهو يمشي نزل غترته احم انزفينا قبل العرسان
صالح وأنت الصادق
سمر وسحر هههههههههههههههه
يارا ابتسمت بعصبيه جزات اللي ينعاد الكلام عليه ألف مره
عبد الإله اااااه فديت هند وينها
صالح ضرب على كتفه امشي يا رجال بس كأنك حرمه تتمنى
عبد الإله ابتسم حرمة في عينك قول انك ما ودك تكون معك لنى
صالح اححم يعني هو مو كذا...
عبد الإله مو كذا هاا أقول بس امشي وأنت ساكت
صالح هههههههههههههه
دخلت يارا بنااات جاهزين
سمر الموضوع إلى الآن طبيعي لأنه بتنزف لحالها مع أختها
سحر مسكت يد سمر وهم واقفين عند الستارة اوكيييه
يارا ابتسمت وهي تطفي أنوار غرفتهم بهدوء
طلعت
القاعة كانت مظلمة إلا من الأنوار الخافتة للزفة
رنا ابتسمت ريمااا هااا كيف اخوي
الريم حمرت خدودها على عهدك
رنا ههههههههه
الريم لفت على دانة اول مره تنتبه على شعرها لأنها كانت مشغولة بموضوعها صرخت بهدوء داااااانة
دانة لفت عليها بهدوئها سمي
الريم تطالع فيها أنتي متأكدة انه هشام باقي بعقله
دانة ابتسمت هالموقف تكرر لكل وحده تشوفها بالقاعة اكييد
الريم طالعت برنا المبتسمة اعرف انه هشام كان راجهم يبغا وحده شعرها أطول من رنا وأنتي...
دانة ابتسمت وهي تخفى قناع الحزن عنها ما تدري انه هشام ولا مره التفت لها
وقفت بابتسامة ماسكة جوالها اسألي رنا ومشت
رنا هزت كتفها بابتسامة .............
الريم ايواا على بالي والله
رنا ههههههههههه لسى هي ما فقدت عقلها
انفتحت الستارة الفوشيه الكبيرة بوسط القاعة من أعلى الدرج مقابل الكوشة
وقفوا التوم وكل وحده تاخذ الأنظار بشكلها الملفت الطفولي
وبالمقابل بالكوشة فيه درجين طلعوا منه بنات صغار كل بنتين جنب بعض وماسكين بإيدهم بوكيه ورد صغير كل وحده البوكيه اللي معها في وردتين
اللي لفت النظر انه البنات كلهم توائم حتى لو ما يشبهوا بعض مره بس توائم نفس الطول ونفس الملابس اللي هي نفس لبس سمر وسحر
فوشي أو وردي
مشوا على زفة صغار يا هلا بالنور اللي اقبل
كانوا يمشوا بانتظام والابتسامة البريئة على وجيههم
سمر وسحر كانوا واقفين جنب بعض من فوق بدون مسكاتهم وسمر مميله راسها على سحر
سحر خانقتها العبرة سمــــــــر
سمر تبتسم وعيونها تلمع عيــــــــونها
سحر شدت على يد أختها بنظل كذا حتى بعد شهور
سمر طالعت فيها وابتسمت على الدوااام ومدت لها يدها
حطت يدها سحر بكفينها وضموا بعض
كل القاعة قامت مناحة موقف مؤثر جمعتهم بطن وحده وحياة وحده بكل مراحلها وأخيرا جو عرسان الغفلة يفرقوهم
نزلوا من الدرج ويدينهم ببعض
على زفة ورود الغلا
كانوا البنات الصغار من الجهتين يمشوا بانتظام اللين يوصلوا لهم وكل وحده تحط المسكة اللي معها لسمر وسحر
اللين ما تجمعت مسكة مرتبة ومنظمة
سمر قفلت الشريط المركبينه على البوكيه وصارت مسكة كبيرة نازل منها الورد الوردي زي فستانها
كملوا الزفة اللين الكوشة ووقفوا ووجههم للناس

سمر بفستانها المنفوش بدون ذيل كأنه فستان الأطفال حق العيد
لونه فوشي كله يلمع ومسكتها ورد جوري وردي
وشعرها القصير الأسود تسريحته بسيطة ناعم أجزاء طالعة وأجزاء نازلة يعني واضح التدرج فيه والتاج الصغير مايل على راسها بشكل زادها طفولة
وسحر فستانها الوردي نفس شكل فستان سمر بس مسكتها لونها فوشي عكس سمر
حتى التسريحة نفسها ونفس المكياج اللي يلمع عليهم كأنهم باربيات
جلسوا على كنبة الكوشة
قاموا الناس يسلموا
سمر ضمتها
تركتها وضمتها سحر
خديجة بحنان أخيرا جا هاليوم
سمر ابتسمت بحيا جيتك كبيره
سحر والبنات اكبر واكبر يعطيك العافية أستاذه خديجة
خديجة ابتسمت العفو ما سوينا شي
هذولا البنات كانوا من دور الأيتام!! قالتها وهي مستغربه
يارا ابتسمت مرت أخوك وأختها مولعين بشي اسمه أيتام
رفى هزت راسها والصدمة إلى الآن على وجهها مشاء الله
يارا هههههههه تعالي نروح لهم
رفى ابتسمت يللا
طلعت ع الكوشة البنات كانوا عند العرايس
سحر وقفت مع سمر لما شافوا يارا طالعه مع رفى
رفى ابتسمت بطيبه مبروك عليك فيصل سحر
سحر بحيا الله يبارك فيك
طالعت بسمر بعد ما سلمت عليها الله يوفقك
سمر بهمس آمييين
رفى هااا سحوور مستعدة ترى فيصل متحمس
رنا هههههههه يا حليله
رفى لا يغرك تراه مره يستحي
سحر بقلبها الحمد لله يا رب انه يستحي ما يسوي لي فيها حركات وصالح عز الله انخبصت الشغله
لنى طلعت الكوشة بفستانها الخوخي
التوين مبروووك
سمر وسحر سوا الله يبارك فيك
الكل هههههههههههههه
لنى يا خوفي خالد يقول كلمة سحر عند زوجها ترد عليه نفس رد سمر
الكل ههههههههههههههههههه
سحر ابتسمت إحنا بخير بس زوجك خذيه اللين نطلع
لنى هههههه حرام عليكم اش سوى صلوحي
رفى ابتسمت إذا هذي لنى زوجة صالح
لنى لفت عليها عقدت حواجبها بإحراج ما عرفتها
رفى ببراءة رفى أخت فيصل
لنى تذكرت سالفة صالح والبنت حلوه ما عليها ابتسمت غصبا عنها اهاا تشرفنا
رفى بابتسامة وأخيرا شفتك
لنى بحده أخفتها قدر المستطاع لييه
رفى بابتسامة من كثر ما يحكي فيصل عن خويه
لنى بإحراج اهاااا هههههه
رفى هههههههههههه ما عليك هذولي الشباب ما عندهم مشكلة
لنى ههههه لا عادي


قوموه من نومه وهو تعبان من غير شي
رائد واقف عنده بشار تعال تعشى
بشار ضرب عينه على الجدار ما لقى الساعة تذكر هو وين رفع جواله
10:00 عقد حواجبه وقام اوكيه لاحقك
رائد ابتسم لا تتأخر أمك تنتظرك
بشار تنرفز من هالكلمة وقام
دخل الحمام اللي متر في متر متهالك غسل وجهه
وطالع مسك بطنه لو ما كان جوعان كان ما قام
دخل الصالة شافهم جالسين على حصير اخضر بالأرض وقدامهم كيس مشقوق
عليه صحن لنفرين رز ابيض وجنبه علبة لبن
وصابرة جالسه لما شافته قامت بلهفة هلا بولدي هلا فيك حبيبي تعال
بشار باس راسها خليك لا تقومي
أخفى دهشته من الموقف
معقولة هم عايشين بهالطريقة صحيح صابرة كانت بالكويت على قد حالها بس ما كانت لهالدرجة أبدا من الحاجة
جلس نص ركبه مد يده بياخذ الملعقة رجعها بصعوبة بسرعة
صابرة خافت عليه سلامتك يا ولدي اشفييك
رائد طالع فيه سلامتك بشار
بشار بضيق ما فيني شي
يده اليسار قبل ثلاث شهور جاته فتره ما كان مركز فيه شي صداع أربع وعشرين ساعة ماله سبب من الأطباء
يوم كان ماشي في الجامعة ما نتبه على عتبة بسيطة وبعدها الدرج مع عدم التركيز وطاح انكسرت يده و تشافت لكن الرصاصة اللي جته بفلسطين نكسته
رائد انتبه عليه سرحان ابتسم بشار وين وصلت
بشار رفع عينه بابتسامة شبعت
صابرة ما كلت شي يا ولدي
بشار أكلت الحمد لله
صابرة بحزن زعلان لأني قلت لك ترجع يا بشار أنت شايف حالنا يا....
بشار قال بحده انتهينا من هالموضوع ما ابغا أتناقش فيه
رائد مستغرب من بشار ليه كذا يكلم أمه تناقض عجيب بين انه يجاهد وانه يعق أمه
لكن الأيام بتوضح له لازم يفهم منه السبب
معقولة زعل لأنها خلته يرجع؟!!


هشام يطالع بالساعة تأخر الوقت يبغا يرجع البيت
وتوها أول زفة يعني دانه مطولة يقدر يتركها ترجع مع غيره لكن لا اشتاق لها رغم عيوبها
نورة ابتسمت سمووور عادي الدنيا ايزي تشوفي وجه خلود الأحمر الحين تقولي العروسة مو العريس
سمر ضحكت بتوتر هههههههههه
فتحت الباب أمها ودخل خالد
سمر وقف قلبها
خالد ابتسم بارتباك مبروك سمر
سمر بهمس و راسها وصل للأرض من الحيا الله يبارك بعمرك
أم نواف ابتسمت يللا
خالد ابتسم ومسك يدها الباردة اوففف ثلج
سمر سحبت يدها مو وقت مسخرتك.................
خالد ابتسم وجع إنشاء الله قوليها
سمر طالعت فيه بهبالة هههههههههههههه
خالد فديت هالضحكة
انفتحت الستارة ووضحوا هم الاثنين من فوق
هالمرة لما نزلوا خالد وسمر للمسرى
البنات الصغار انزفوا قدامهم والورد أعطوه لخالد اللي جمعه وحطه بيد سمر بعد ما باس جبينها
سمر خدودها محمره
جلسوا ع الكرسي
نورة وقفت خالد
خالد قام يا هلا بالزين والله هلا
سلم عليها
نورة عيونها دمعت ألف مبروك
خالد افا افا والله سموور بكيتي أختي
سمر لا شعورياً اشدخلني أنا
خلود هههههه اخذتيه منها
خالد ههههههههههههههه
سمر خدودها حمرت ونزلت عيونها
خالد وهو ياخذ الشوكة اللي فيها الكيك يأكلها ابتسم أنتي من يومك مطيحتني ما عليك من صلووح
سمر راحت فيها الحين ما صدقت صالح ما بيدخل معه راح فضح الدنيا عنده
انتبه عليها تلعب بالشوكة بدل ما تأكله
ماريه ههههههههه سمر
سمر رفعت عينها لقت خالد مبتسم ويطالع بيدها
ماريه ههههههه مانتي تذوقيه من الكيك
سمر استوعبت انحرجـــــــت وتركت الشوكة باحراااج لاااا
خالد هههههههههههههه ما عليك وبعفويه حبيبتي
سمر زاد إحراجها
العمة سارة " أم خالد" تسلم عليهم الله يحفظكم ومبروك عليكم مشاء الله ما وصي ولا واحد فيكم ع الثاني كل واحد شايف شغله
سمر لاااااااا حرام عليهم ليه اليوم كله احراجات
خالد ضحك على سمر اللي إلى الآن ما شاف لون وجهها الطبيعي


هشام تنهد بطفش
فارس ابتسم بتعب عسى خير اللي تتنهد له
هشام طالع بفارس ياخي والله طفشت من هالدق متى يخلص الفرح
فارس بصوت مبحوح غريبة طفشان
هشام اليوم طويل حسيته ما ادري
فارس لف وجهه واخذ المنديل وكح فيه
هشام خاف عليه فارس اشفيييك أنت
فارس وهو يمسح فمه ابد هو هالالتهاب هالكني
هشام وبعيونه الخوف على خوي عمره متأكد ما في شي مخبيه عني
فارس ابتسم بعتب وتعب تطمن أول واحد تعرف لو فيني شي وبابتسامة كمل بعد رنا طبعاً
هشام ابتسم رغم خوفه عليه الله يخليها لك
فارس آميين


فيصل وصل لسحر اللي شوي ويغمى عليها
كان مستحي مره
مسك يدها وسحر لاحظت الرجفة اللي بيده خلتها ترتجف هي بعد
فيصل باس جبينها البارد
ابتسم مبروك عليك
سحر بهمس وصوت يالله يطلع الله يبارك فيك
رفى ابتسمت وهي توقف عندهم مبروك للحلوين
فيصل ابتسم لها عقبالك
رفى استحت ماني راده
فيصل ههههههههههههه
جات أمه وجلست معهم شوي وأم نواف
أم فيصل دمعت عينها ولدها بكرها اللي شال الهم عنها بعد أبوه وأخيرا شافته معرس بعد الإضراب اللي أخذه على نفسه ست سنين
فيصل باس راس أمه لا يالغلا دموعك غالية
أم فيصل الله يوفقكم يا رب ويجمع بينكم على خير
فيصل ابتسم لها امييين
وبعدها طلعوا الحريم لأنه السيد صالح بيدخل مشاركة وجدانية مع خويه وأخته
وعبد الإله
دخل أبو نواف وأعمامها
سلموا عليهم
فيصل بهاللحظة حس بشوقه لأبوه يفيض ياما تمناه معاه بهاللحظات
صالح جلس قدامهم على وحده من الكراسي ايييه فيصل بعد شوي اشفيك لاصق
فيصل استحى طالع بصالح أقول عبووود قول لاخوك يروقنا
عبد الإله هههههههه أما صالح صحيح اكبر منه لكن ما عندي سيطرة عليه
صالح كفو والله ايييه وين وصلنا فيصل
فيصل يكلم سحر
سحر هزت راسها بالنفي
فيصل ابتسم وهو يخبي وجهه عن صالح وعبد الإله بهمس اشر لها عندي لك موضوع مهم
رفع راسه بسم الله
صالح هههههههههههه اشفيك خفت عادي يا خوك خذ راحتك سحر ما عندها مانع
سحر وجهها تلون يا حظك يا سمر ما دخل هالعلة معك
فيصل هههههههههه صالح ورا ما تروح للنى
سحر لفت عليه غريبة أشوفهم يتكلموا عن لنى ورفى هو و صالح كأنهم يتكلموا عن بزران
صالح اشر له جاك الموت يا تارك الصلاة
فيصل ابتسم ولف على سحر سحر كانت معقده حواجبها تفكر ما كانت منتبهه انه يطالعها
فيصل سحر
سحر طالعت فيه
صالح ايييه سحر
سحر لفت عليه
صالح ابتسم رصة أسنانه كلها بانت
فيصل تنهد عبووووود واللي يرحم والديك يا شيلنا يا شيله من عندنا ماحنا عارفين نقول كلمتين على بعض
صالح كلمتين هااا والكلام والقصائد الغزلية اللي كنت توك تقولها فمين يا شيخ ولا قيس بن الملوح
فيصل رغم انه انحرج من كذبة صالح إلا انه ضحك من قلب ههههههههههههههههههههههههههههه
صالح سحر عادي قوليها بصوت عالي فيصل سحر تقولك فديت هالضحكة يعلني ما نحرم منها
سحر شهقت كذ.... حطت يدها على فمها بإحراج
فيصل ابتسم حزنته انحرجت طالع بصالح صلوووح لهنا ووقف عاد زودتها
عبد الإله وقف بابتسامة وهو شارد الذهن يللا صالح قوم
فيصل الله يحفظك رحمتنا
صالح ابتسم وهو يقوم ما قمت إلا لأني عارف انه فيصل محترم
فيصل ابتسم غصباً عن خشمك
صالح احمم ترا برجع
فيصل لا دخيلك اقلب وجهك
سحر ابتسمت على مناقرتهم وهي حزنانه على عبد الإله اللي فجأه هدأ كأنه يتمنى يكون مكانها هي وسمر مع عبد الرحمن
طلعوا من عندهم ما نتبهت إلا لما فيصل لوح بكفه قدام وجهها وين وصلتي
سحر طالعت بزوجها اللي أول مره تشوفه وجهاً لوجه
ابيض ملامحه شرقيه سكسوكه مرتبه على ذقنه أزعجتها رغم إنها محليته
فيه هيبة أول مره تحسها رغم انه دايم مع صالح إلا انه شخصيتهم مختلفة
فيصل فيه رهبه من يوم يطالع فيك
سحر ابتسمت معك
فيصل ارتاح لها سحر كنت بقولك انه..
سحر لاحظت تردده قالت براحة كمل أنا معك
فيصل دامنا بنبقى سوا بهالعمر إنشاء الله حاليا بنسكن مع أهلي إذا هذا الشي يريحك
وأما إذا يزعجك فمستعد من اليوم أجيب لك البيت اللي تبغيه
سحر لاحظت انه يميل للجدية بطريقة كلامه ما تدري يمكن بحكم موقفه مع عائلته انه بمثابة أبوهم
سحر برهبة فيصل
فيصل ابتسم آمري
سحر قالت بطريقة طفولية ليه تكلمني كذا كأني العامل اللي بتسجيلاتك
فيصل سكت شوي بعدين استوعب ههههههههههههههههههههههههههههه
سحر انحرجت هي وأختها طبعهم عفوي
فيصل من خاطره عجبته طريقة كلامها ودلعها احمم رجع الشماغ على ورا وفصخ المشلح حقه اللي رفى جابته معها لما نسيه
وجلس قدامها ابتسم كذا أحسن
سحر استحت منه وبنفسها يااااي روعه شخصيته
فيصل وفيه فرق بينه وبين سحر بالشكل ميه وثمانيين درجه هي صغيره مره بالنسبة له
فيصل ابتسم وهو يلعب بدبلتها أنا ما أكلمك وكأني أكلم عامل حشاك والله بس تعرفي أول مره اجلس معك طالع فيها بنظرة بس شكلنا متكافئين هاا
سحر ابتسمت وهزت راسها بالإيجاب


رفاد جالسه بغرفة العرسان
رفيف دخلت ورمت نفسها ع الكنبة اااااااااااه راحة
رفى ابتسمت وهي تفصخ صندلها يا قلبي عليها سحر تجنن
رفيف ابتسمت شكلها دخلت مزاجه فيصل
رفى هزت راسها مبين
رفيف باختلاس طالعت برفاد اللي كانت بعالم ثاني مبوزه والـ..أم بي ثري بإذنها
وتحرك رجولها بعصبيه ع الكنبة
طالعت فيها استغرب منها فيها عناد مو طبيعي متخيله ما جاها حتى فضول أنها تطلع تشوف الملكة
رفيف خليها عنادها مخربها
رفى بس مو على كيفها ما تروح تسلم حتى على فيصل
رفيف قامت بحاول رفاااد
رفاد مو سامعه شي من الصوت اللي بإذنها ولا كأنه قبل كذا فيصل كاسر لها الآي بود حقها بسب الموسيقى اللي بتسمعها صحيح انه فيصل مو ملتزم لكنه إنسان محترم والموسيقى هذي يكرهها وسبق ذكرت السبب
رفيف سحبت السماعات من إذنها
رفاد بعصبيه اش تبيين انتي
رفيف حاطه يدها على خصرها تعالي سلمي على فيصل
رفااد نعمممممم ما سمعت عيدي عيدي بليز
رفيف من بين أسنانها قلت تعالي سلمي على فيصل
رفاد سحبت السماعة منها ما أتشرف بصراحة أروح له هو المطفوقة حقته
رفى كانت واقفة قدامها بعصبيه ويدها حارة من الصفقة اللي صفقتها هي
رفااد ماسكة خدها وتبكي ضربتيني يا كلـ...
رفى أقص لسانك لو تجربي تمدي لسانك على فيصل أو مرته
رفيف ماسكة رفى هدي أعصابك
دخلت نورة تاخذ شنطتها انحرجت لما لفوا عليها سوري في شي خاص
رفيف ابتسمت لا تفضلي حياك
نورة لابسة عبايتها لا بس كنت باخذ شنطتي ابتسمت يللا مبروك عليكم
رفى معصبه تطالع برفااد اللي ما همها رجعت جلست وهي تبكي مقهورة لأنها ضربتها
رفيف ابتسمت الله يبارك فيك
طلعت نورة
رفى تركتها ومشت تلبس عبايتها عشان يرجعوا يشوفوا مين يرجعهم لأنه فيصل مو داري عن الدنيا





مستغرب منها في السيارة مالها صوت وأول ما وصلوا دخلت الغرفة وما طلعت
وده يناديها بس كبرياءه مانعه
كأنها حاسه باللي بقلبه فتحت الباب بهدوء وطلعت
هشام أول ما طلعت طالع بالتلفزيون
وجات جلست بثقة
هشام لف عليها وجا يرجع عيونه انه مو مهتم لف عليها بسرعة عقد حواجبه
داناااااااااااااااااااااااااااااااا
دانه انتفضت من صوته ظلت تطالع بأظافرها
هشام وقف عندها وسحبها من يدها وقفها
دانه بدلعها يدي انكسرت
هشام طق عرق عنده وبكل عين تتدلع بعد قال بصراخ ابغا افهم أنتي مين أذن لك تسوي فيه كذا
دانه كانت لابسه فستان تركواز مره حلو مظهر بياضها وشعرها مسويته على انه قصير مدرج وفيه خصل حمرا عوديه طالع جنان عليها وعلى صدرها معلقة بروش جاليلي اللي هشام أهداها هو بالرياض
رفعت راسها بشموخ أذنت لنفسي
هشام طلعت قرونه بصراخ أذنتِ لنفسك ولييييه ما وراك رجال أنتيي
دانه بلا مبالاة يومك مو مهتم لا تسألني
هشام هنا انجن كان وده يصرخ أنا مو مهتم أنا اللي أموت باليوم ألف مره بسببك مو مهتم
إلا شعرها يا ناس حرام عليها هالانسانة بتوصلني للموت بنفسها قال وهو واصلة معه
شوفي لا توريني خلقتك تجهزي شنطتك لبيت أهلك فاهمه
دانه ما توقعت لهالدرجة ردت فعله
قالت وهي توقف تدري انك واحد سخيف
تعال تعااااال أقولك تعااال
هشام رجع شعره على ورا بعصبيه انقلعي من وجهي
دانه ببرود تتصنعه وهي تحترق فكت البنس من شعرها نزل على طوله اللي أول وقالت بزي طريقته بسخرية كذا أحلى
وقفت ع المغسلة اللي جنب الصالة وحطت مويه على شعرها نزلت الصبغة المؤقتة اللي حاطتها بعدت شعرها عن وجهها وبنظرة حزن كذا يعجبك؟؟
هشام نزل عيونه عنها جبل وانزاح صحيح فرح بشعرها لكن نفسه يمسكها يذبحها ع اللي سوته
دانه مشت من جنبه
هشام مسكها لفها عليه قال وملامح وجهه ما تعبر ما فيني إلا أقول ti..amo دانه بعدت عنه بعصبيه زودها الأخ حسن ألفاظك لو سمحت
هشام لما دخلت غرفتها
وقف بمكانه وعلى وجهه أكبر علامة تعجب!!!


سحر تثاوبت
فيصل حط يده قدام فمها وابتسم نعسانة
سحر استحت وعدلت جلستها لا فيصل خواتك ما بتوصلهم
فيصل هههههه طرده بلباقة
سحر بصدق لا والله بس اعرف انك أنت اللي بتوصلهم وتأخر الوقت
فيصل عجبه اهتمامها بأهله من الحين ابتسم وهو يطلع كرت العمل حقه فيه كل أرقامه فتح يدها وحط الكرت فيها
سحر وهي تقوم معه لما توصل كلمني
فيصل وهو واقف يا رب تحفظ المهتمين
سحر ابتسمت لأني ارتحت لك
فيصل باس راسها عساني أسعدك
سحر بجرأة ما تدري من فين جاتها أخذت وحد من الورود اللي في الباقة وحطتها بجيبه الفوقي
فيصل ابتسم وهو يشم الوردة وبنظرة لها معنى ودعها
شاف أخواته لابسين وأمه رجعت من أول مع مازن زوج رفيف
فيصل سوري تأخرت عليكم
رفى ابتسمت بحب لأخوها خذ راحتك يا عريس وين تلاقيها هذي
فيصل هههههههههه يللا
رفيف وقفت بابتسامة وهي تتغطى وورد والله مو هينة هالسحر من أول يوم
فيصل ومن شر حاسد عن تحسدوها علي ما تعطيني وجه بعدها
الكل هههههههههههههههههه
لما ركبوا السيارة فيصل كان مو شايف رفاد وعارف أنها زعلانة يعني إنها
هي حتى عروسته ما شافتها
رقعت الباب بقوة أول ما دخلت
فيصل حرك السيارة بهدوء وهو يردد ورا أذان الفجر
اللي علا في المكان
قبل ما يوصلوا فيلتهم بشوي
فيصل قطع السكون رفااد
رفاد كانت تطالع برا وكاشفه وجهها لأنه ظلام ومحد شايف بهالوقت
مستهترة بالحجاب حتى لو بوسط مدينة ساحلية هي يعني أربع وعشرين ساعة الشوارع ما تفضى
"فديت نورك يالخبر"
قالت من غير نفس نعم
فيصل ابتسم يخفف الجو عجبتك سحر
رفى همست لها والله لو تصرفتي بقلة ذوق لتاكلي كف ثاني
رفاد خافت نوعاً ما قالت بتردد ما شفتها
فيصل ما جات بباله هذي أبدا قال باستغراب كييف؟؟!!
رفااد بعنادها ما طلعت بالملكة كنت بالغرفة
فيصل ما تكلم ولا حرف اكتفى بالصمت والصمت أيام يهز جبال...


حط أصابعه على عينها يحجب الرؤيا عنها
رنا ابتسمت وأرخت نفسها
فارس وهو ماسكها ابتسم وشال يده عن عيونها وقال بصوت مبحوح ولا تزعل
ولا تاخذ بخاطرك مني؟؟
رنا ابتسمت وبنفس طريقة كلامه الشاعرية قالت
How anyone be anger of her love?
فارس ابتسم وهو يضم كتفها وهم جالسين بحديقة قصرهم بعد أذان الفجر
Someone said to you that you the person that I love..رنا ابتسمت بثقة
I know that.. I think isفارس وصوته فيه بحه زايده على بحته الطبيعية اللي تزين صوته لما يغني وبابتسامة هادية
You feel with pulse my heart..رنا حطت راسها على كتفه
Because I love you.....I don't want miss youفارس وهو يتفرج معها على منظر شروق الشمس الرومانسي قال
رنا أوعدك إني ما أغيب عنك إن شاء الله
رنا غمضت عيونها على كتفه
فارس وهو ماسك يدها رنا
رنا همممم
فارس تعرفي انه أمس كان موعد رحلتنا من سوء الحظ يوم الملكة...
بس لا تشيلي هم أوعدك فيها الأسبوع الجاي
رنا ابتسمت وهي ترفع راسها حبيبي
ما هي مهمة السفرة هي تغيير جو عن هنا وإلا أنا وأنت أهم شي نكون سوا رجعت راسها وهي تضمه زي الطفل لما يضم أمه فارس هو الحنان لها و أول حب عاشته
قالت أهم شي أكون معك يا ويلك يوم تتركني
فارس ابتسم لو صوتي فيه حيل كان غنيت لك لو الزهور تنسى الربيع
رنا ضحكت برقة سلامت حلقك حبيبي في عدوك إنشاء الله
فارس اكتفى بابتسامة وهو يقوم معها للقصر


زفر بقوة وهو يحط يدينه على خصره بجيبه والنهاية يعني
سارا قامت من السرير بتثاقل وهي بالشهر الثامن وقفت عنده محمد بابا حاط الشي بباله مستحيل يتغير
محمد قال بتفكير زي ما اقنعتيه يرجع بشار ولو عرفوا اللي معه بينفوه من الوجود تقنعيه بهذي بعد شوي كم شهر
سارا نزلت عيونها بقلة حيله بحاول تكرم عينك بس ما زني بيوافئ
" أحاول تكرم عينك بس ما ظني بيوافق "
محمد رفع راسها وهو لساه بملابسه اللي راجع منها من برا
سارا أوعدك نهاية هالشهر وإحنا طالعين من جحيمه
سارا وعيونها تلمع بستناك لو لأخر لحزة من حياتي
" بستناك لو لآخر لحظة بحياتي"
محمد باس جبينها وأخذ أشياءه بتعب بيدخل يتحمم
سارا جلست ع السرير بتفكير وهي تمسح على بطنها المنفوخة
عجب شو بدو بشار يرجع مره تانيه لهون لا وشي ضروري
أكيد شي كبير وإلا ما كان بيرجع وأمه ماله موافئه بس كل اللي ديجلسى كم يوم
" غريبة اش يبغا بشار يرجع مره ثانيه لهنا لا وشي ضروري أكيد شي كبير وإلا ما كان بيرجع وأمه مو موافقة بس كل اللي بيجلسها كم يوم "
سكرت النور وانسدحت وسط الظلام بين أفكارها


سمر سحبت البطانية سحووووووووور والله لو ما تطفي النور وتقومي بيصير شي ثاني
:اش بيصير مثلاً
:ههههههههههههههههههههههه
سمر قامت مفجوعة سمعت حس رجال
وقف قلبها لما شافت صالح جالس بالغرفة
وخالد عند راسها هو اللي يسحب البطانية
غطت نفسها بالبطانية بإحراج وهي منزلة راسها
صالح هههههه سمر قومي خطيبك من الصبح راجنا وأنت صلي ونامي مسوية لنا إضراب
سمر تبغى تقوم من السرير بس متفشلة من خالد اللي كان واقف قدامها
خالد ابتسم صباح الورد
سمر بإحراااج ووجهها ألوان يتقلب أي صباح خير وأي نور
خالد رحم حالها التفت على صالح
صلووح قوم ع المجلس
سمر لااااااا أنت اللي قوم بلييييز:......
صالح حط رجل على رجل بالله احلف بس امشي قدامي انعطيت وجه زيادة
خالد هههههههههههه – حط كفه عند راسه السلام الرسمي – وقال بابتسامة أنا بالمجلس سمر ياليت ما تعطينا طاف
سمر ما صدقت طلعوا من هنا جرت ع الباب قفلته ودخلت تتروش
وهي مستحيه مره ما توقعته يدخل غرفتها كله من البلى صالح أي مصيبة هو وراها
سحر دقت الباب عارفه اللي صار فيها لو كانت موجودة كان ما خلت صالح بس كانت طالعه تتغدا مع فيصل عازمها
لما ما شافت رد طلعت مفتاحها من الشنطة وفتحت الباب
لقت الغرفة فاضيه وصوت المويه بالحمام
فصخت عبايتها وهي مبسوطة اليوم انبسطت مع فيصل تعرفت عليه أكثر
وزادت محبته وهيبته بقلبها ابتسمت وهي تتذكر
فيصل وهو يحط حبة الجمبري بفمه سحوور
سحر ابتسمت وهي مستحيه نعم
فيصل ابتسم ينعم عليك كنـ... دق الجوال
طالع فيه وعطاه مشغول
رجع يكمل كنت بقولك انه على سالفة البيت
رجع دق الجوال
فيصل إنا لله نسيت أحطه ع الصامت
سحر ابتسمت وأخذت الكاسة حقت عصير التفاح وشربت منها
فيصل احمم البيت لك فيه سويت كامل اختاري تصميمه زي ما تحبي
وعلى فكره..
فيصل شكلي بكسر الجوال اليوم ما حبكت يدقوا إلا الحين صار كم مره قطعنا الكلام
سحر ابتسمت حطه ع الصامت ولا ترد
فيصل ابتسم صادقه بس تدري مين هذا
سحر استغربت مين؟؟
فيصل صلوووح ادري انه بيخرب خليه سكر الجوال وقفله وحطه بجيبه
وكمل هذا الجناح له باب خارجي تدخلي منه يعني كأنه مفصول عن البيت
و سمعت انك مره متعلقة بأختك متى ما تبغي تروحي لها روحي وأي وقت تبغا تجي حياها الله دام هالشي يسعدك
سحر بعيونها الامتنان أي احد يقدم لها ولأختها خدمه تموت فيه فما بالها لو زوجها
رجعت للواقع لما سمر وقفت جنبها ونفضت المويه اللي بشعرها عليها
سحر ابتسمت وهي تفوق من سرحانها اشفيييك
سمر ابتسمت بانتعاش مبسوطة
سحر بفرح مره وأنتي كيف صالح والله شلت همك لما عرفت
سمر تنهدت اسكتي لو تشوفي شكلي تقولي احد مصحيني بمويه حارة ما ألاقي إلا خالد فوق راسي واااااااااا احرااااج
سحر ههههههههههه وينه الحين راح
سمر وهي تسكر جاكيتها القطني الأزرق لااا هو تحت
سحر قالت وهي تتوجه لناحيتها تعالي بسويلك شعرك عشان تنزلي
سمر جلست على كرسي التسريحة سحــر والله فشيلة
سحر هههههههه لا فشيلة ولا شي عادي بعدين صالح موجود
سمر وخدودها مورده بس حتى
مسكت لها شعرها من قدام بتوكات صغيره ملونه وشعرها الباقي خلته مفتوح وهو رطب
حطت جلوس فوشي وكحل ازرق بعينها ورشت من عطر ALENلفت على سحر حلوو
سحر طلعت جوالها من شنطتها داخ الولد خلاص
سمر وهي طالعه من الباب ههههههه باااااي دعواتك


بشار لف عليها نعمم
صابرة خايفه تعال اجلس بسولف معك
بشار لف عنها عندي موعد مهم
صابرة مسكته من كتفه تكفى بشار تعال ربع ساعة بس
بشار قلبه قابضه ما يحب هالنظرة فيها بس هو ما يقدر
لف عليها اوكيه ربع ساعة مو أكثر
فرحت من قلب انه استجاب لها
جلست ع الحصير بالصالة الصغيرة اللي تعتبر ممر بأي شقة ثانية
كان واقف وحاط يدينه بجيبه وش هو الشي المهم
صابرة رفعت راسها اجلس يا ولدي ما اقدر ارفع راسي رقبتي تعورني
بشار احترام لها جلس نص ركبه ع الأرض ايواا
صابرة دامه رائد مو هنا خلني اسأله ياخذ راحته قالت بألم بشار اشفيك أنت ليه متضايق دايماً
بشار وهو يرجع نظارته الشمسية على ورا إذنه قال بعد صمت وهو يطالع فيها ويتذكر الكلام ينعاد عليه
لف وجهه عنها بضيق أنا ما فيني شي
صابرة الله يخليك يا بشار رضاي عليك
بشار وقف قلت لك ما فيني شي بس لأني رجعت هنا بعد مده سلاام
طلع من البيت على طول
صابرة نزلت دموعها بألم مسحت دموعها بطرف شيلتها
حست بألم براسها سندت راسها ع الجدار
تعبت هي ما تتكلم لكن عذابها عشان بشار اللي متغير هي خايفه يكون عرف
غمضت عيونها زاد الألم على قلبها المريض...


رندا ههههههههه سلطان بليييز
سلطان ابتسم بخبث بدون بليز آمري
رندا طالعت فيه ليه تطالع كذا وراك سالفة
سلطان ابتسم ابد تفضلي
رندا قالت بتردد ابغا أروح الرياض
سلطان ابتسم بتفكير قدامي أسبوع اختبر فيه وننزل اوكيه كذا وإلا إذا ودك حجزت لك اليوم ع راحتك
رندا لاا بنزل معك
سلطان ايواا يا قلبي ما قدر على بعادك أنا
رندا ابتسمت العب علي بكلمتين
سلطان هههههههههههههه
رندا تحسنت نفسيتها شوي بعد رسالة محمد بس بين فترة وفترة تظللها غمامة الحزن
سلطان رمى الحصى بالمويه تذكرت أيام كنت ادرس بالرياض
رندا عدلت حجابها وهي واقفة جنبه وش ذكرك
سلطان ابتسم كان سامر بدالك هو اللي يصر علي نسافر بين كل فترة وفترة لأهلنا
رندا ابتسمت يعني أنا بضايقك
سلطان طالع فيها افاا هذا كلام ينقال أنتي تريحني وقت ضيقتي
رندا ابتسمت وهي تطالع بالمويه
سلطان ههههههههههههه كان تحفه هالولد والله فقدته
رندا لساه يدرس
سلطان لاااا أهله بجده كلمني قبل فتره يقول نهاية السنة هذي بيخطب
رندا ابتسمت الله يوفقه
سلطان اميين


لابس بنطلون جينز وبلوزة بيضه وقف يلبس جزمته
دانه انتبهت عليه الأبيض مع سماره ملفت ابتسمت وين رايح
هشام رفع راسه وهو رافع حاجب " يعني اشدخلك "
رجعت عيونها للكتاب اللي معها
وقف وأخذ كآبه وطلع
دانه رجعت الكتاب للطاولة هشام غريب
اليوم هادي أكثر عن اللزوم وهي ما احتكت فيه بعد سالفة أمس
قامت دخلت الغرفة وقفت عند المرايا
رفعت شعرها كله لفوق سوته "كعكة" ونزلت خصلات منه على وجهها
دخلت المطبخ وأخذت مريلة الطبخ ربطتها على خصرها
وهي تدندن برواقه
فتحت كتاب الطبخ قالت اليوم ناوية تبسط هشام إلى الآن ما سوت شي ينرفزه
بتسوي أكل وبتقوله يعزم هشام ورنا
أخذت صحن بلاستيكي وحطت فيه 4 كاسات رز حقت المويه الكبيرة
أخذت جوالها ودقت على رنا ما ردت رجعته قالت ما هي مشكلة تدق عليها مره ثانية
غسلت الرز وحطته على طرف
طلعت أشياء السلطة وبدت تقطعها
وهي تدندن وتحرك خصرها على نغم اللي بتغنيه
لمحت شي وهي تلف لفت
هشام واقف بميلان ع الباب ومعاه قطعة كبيرة لو جمعت كفينها بالطول وبالعرض بحجمها من اللحم من جهة الفخذ
دانه وجهها محمر منحرجة وبنفس الوقت متقرفة
هشام مبتسم وهو عاجبه شكلها
دانة بخوف من اللي بيطلبه شهذاااا
هشام بابتسامة دخل ع المطبخ هذا لحم ابغاك تسويه
دانة تركت السكين من يدها بذهول نـ..عـ..م
هشام وهو يحطه بصحن ههههههههههههههه امزح
دانة بشك اجل
هشام طالع فيها بعيونه الناعسة بنسويه أنا وأنتي
دانة عجبها الموقف إلا مو بس عجبها طارت لعنده اوكيه إذا كذا آمر اش اطلع لك
هشام بعد عنها لأنها كنت لاصقة فيه بدون ما تنتبه
هشام وهو يغسل القطعة طلعي البهارات حقت اللحم المشوي خلينا نسوي رستو
دانة ابتسمت بأسف اوكييه اش هي
هشام توتر من ابتسامتها أول مره يكونوا قراب من بعض يتكلموا وجها لوجه بدون هواش
قال وهو يحط القطعة على صينية المنيوم ثوم
دانة نزلت لدرج الخضار وطلعت راس ثوم ايواا
هشام ملح
دانة فتحت الدولاب بحماس ايييه
هشام عجبته الشغله يطلب و يتأمر وهي تنفذ على طول فلفل اسود
دانة طلعته ايييه
هشام إكليل الجبل
دانة عقدت حواجبها اش يطلع هذا
هشام ابتسم هذي عشبة هي في الكيس جبتها
دانة طلعت العشبة من الكيس باستغراب اييييه
هشام واقف يتفرج ووووو ليمون
دانة طلعت الليمون
هشام ابتسم وكاسة مويه
دانة كانت رايحه تجيب اللي بيطلبه بعدين استوعبت اش قال ابتسمت ببالها وهي تمشي أعاند وإلا ما أعاند يللا بتروح عليك وين تلاقي زي هالفرص الله يديمها
جابت له كاسة موية
هشام ما كان يبغاها بس كان بيشوف اش بتسوي قال بابتسامة غيرت رأيي ما ابغا
دانة اختفت ابتسامتها كانت بتكبها بوجهه
لكنها طالعت فيه بلا مبالاة وشربتها
هشام ابتسم على طرف بسخرية بروح أكلم الفران إذا يرضى يشوي لنا هي
دانة قالت وهي تغسل الكاسة اوكيه أنا بكلم رنا وفارس أقولهم يجوا يتغدوا معنا
هشام وهو طالع لا يوم ثاني
دانة تنهدت كويس ما استعجلت وكلمت رنا
طلع هشام
تورطت بالرز اللي غسلته لكنها قالت ما هي مشكلة تطبخه وتعطي للجيران منه وللبواب..


خالد ابتسم شكلك يجنن
سمر وخدودها محمره خاااالد
خالد هههههه ايييييش عادي والله شكلك يجنن وأنتي صاحيه من النوم
سمر منحرجة تصرف الموضوع وين صالح
خالد بس بس لا ينط لك الحين
سمر ههههههههههههههههههه
خالد ابتسم باقي شهرين على زواجنا
سمر هزت راسها ايييه داريه بديت أجهز من أول
خالد بنسكن بالجبيل على فكرة
سمر انصدمت لكن ما قالتها بوجهه سكتت كانوا قايلين لها إنها بتسكن بالخبر
لااا والله ما اسكن بالجبيل لو ايييش هذا اللي بقى وسحر؟؟؟!!!!
خالد هههههههههههههههههههههههههههه
سمر استغربت اشفيك
خالد هههههههههههههههههههه
سمر وجع في إبليس إنشاء الله اش سويت أنا يا ويلي:................
خالد هههههههههه سمر بقولك بس أول طلب
سمر ابتسمت ما ني قايلة
خالد متربع قدامها يللا لك اللي تبغيه
سمر هههههههه حبيبي لا تحرجني
خالد ايييش ما سمعت
سمر بثقة كلام الملوك لا يعاد
خالد احلفي بس على كذا طلعه من الجبيل ما في
سمر لا والله على كيفك هي عادي ترى كل يوم تروح وترجع من العمل أنا سكن بالجبيل ما اسكن
خالد زعل هذا كلامك يا سمر
سمر بقهر لأنهم كذبوا عليها قامت اييه هذا كلامي وما عندي غيره
خالد وقف ورجعها مكانها أقول روقي يا بنت الناس يعني لو لنفترض إني كنت بسكن بالجبيل حلفتك بالله يعني كوني صادقه مع نفسك بتخليني أروح و أجي كل يوم ضارب مشوار كان تزوجت من الجبيل أحسن بدل هالمشاوير الفاضيه
سمر بقهر لاااا وليه تتعب نفسك وتنزل عشان شي ما يسوى تزوج أريح لك
خالد باسها على راسها بشكل مفاجئ
سمر صخت ولا كلمة
خالد ههههههههههههه صحيح انك حيه من تحت تراب هذا وأنا خاااااالد خااااااااااااالد تقولي لي كذا
سمر ابتسمت والله امزح معك لو كنت بتسكن القطيف بروح معك ما هي مشكلة وإلا الزواج ايش مشاركة وحياه
خالد ابتسم أنا داري فيك حبي بس أصلا سكني بالخبر وخلاص بيتي هنا ببدا اضبطه
سمر ابتسمت ع البركة
خالد الله يبارك فيك عيوني


لنى بمشاكسة صاااااااالح
صالح وهو واقف يسقي الزرع عيوووووووووونه وقلبه آمري تدللي
لنى بدلع صالح تذكر بسويسرا يوم قلتي لي أذوق السلطة ولي اللي ابغا
صالح عقد حواجبه ما اذكر ابتسم لكن قولي اللي تتمنيه يا ألبي طلباتك أوامر
لنى هههههه لااا لازم تذكر يوم طلبت لي السيزر
صالح اذكر شي كذا بس مو فاكر بالضبط
لنى اوففف صالح لازم تتذكر
صالح ههههههههههه لنو حياتي تذكريني بوليد يا قلبي عليه وحشني
لنى ضربت رجلها بالأرض بعصبيه صااالح
صالح برواقه عيوووونه
لنى ابتسمت من بين أسنانها قالت تذكر
صالح قطف ورده صفرا وحطها بشعرها وابتسم هذا واشر على راسه ما فيه يفكر وهو قدامك
لنى فقدت الأمل اوكييه صلوحي بطلب طلب
صالح وهو يحرك يده بالهوا بطريقه مسرحيه اطلبي وتدللي وتشرطي كله حاضرين وعلى راسي
لنى ابتسمت ابغا تسفر كوكو خلاااص
صالح اييييش؟؟
لنى خافت يرفض بليز صالح أنت جايبها عشاني وأنا خلاص استفدت منها ما ابغاها أحس إني ظالمتها
صالح بجدية كيف يعني ظالمتها
لنى بضيق كذا هي لحالها طول الوقت صحيح هي زيها زي أي احد يجي يشتغل بس أحس.... إني مسرفه
صالح استغرب كلامها
لنى نزلت عيونها ودي المبلغ اللي كل شهر نحطه عليها نحطه في دور الأيتام أو نتبرع فيه لفلسطين أو العراق أو البلدان المسلمة المحتاجه
صالح لنى الصغيرة الطفلة بعيونه كبرت كبرت اللين صارت قد جدته ههههههههههههه
صالح ابتسم اوكيه مو مشكلة كل شهر تتبرعي وتظل عندك
لنى بشك حطت يدها على خصرها أنت ليه تبغاها تجلس هااا؟؟
صالح باستهبال بتزوجها يا شيخه يعني ليه اش اللي فيها أنا بس عشان ما يكون نفسك بشي و مو موجود
لنى ابتسمت المعامل اللي حاطها تكفي وتوفي بعدين اعرف اشتغل فيها تعلمت علمتني
صالح ابتسم النذالة تعلمتي منها وتبغيها تروح
لنى هههههه لااا أصلا كنت بقولك خليها تجي منها هي بس تعرف عندي فكرة يا رب يا رب يخليك توافق عليها
صالح ترك اللي بيده حق الزرع ومسكها من كتفها وهم ماشيين بالحوش
أشيري وش هي الفكرة بعد
لنى ابتسمت ليه ما نسوي محل صغير زي اللي فيه معملنا بس للحريم بس ويصير اللي يطلع منه نتبرع فيه
صالح بتفكير جدي يعني مشروع صغير قصدك
لنى هزت راسها ايواا ويكبر إنشاء الله مع الأيام
صالح بتفكير دامه شي دعوي لك اللي تبغيه ابتسم عسى الله يتقبل مننا
لنى فرحت صالح ما رد طلبها زي ما توقعت - باسته على راسه - امييين
صالح احمم أحس خدودي محمره
لنى هههههههههه اتحدا آخر إنسان خدوده تحمر أنت
صالح هههههههههههه حرام عليك ليه ما استحي
لنى أبــــــــــــــــــــــــــدا
صالح هههههههههههههههههههههههه
.
.
نهاية بشار؟؟؟

.
.
.
لا تعطني السمكة بل علمني كيف اصطادها. ( مثل صيني ) .
<<< نهاية الجزء السادس و الأربعون

الجزء السابع والأربعون


الحب كالقمر له وجهان: الغيرة هي الوجه المظلم

** أحبك تعني .. أريد أن أرآك سعيد دائماً... **

دق الجرس
دانة راحت بسرعه تفتح الباب أكيد هشام
فتحت الباب لقت بنت بدون عباية شعرها لتحت إذنها مصبوغ أشقر وملامحها حلوه بس فيها شي غريب بوجهها اول ما تطالع فيه كأنها ما تركز باللي تناظر عليه
حست انه وجهها مر عليها بس ما هي ذاكرة بالضبط
وجسمها فيه شويه ضخامة لابسه تنوره قصيرة فوق الركبة ورديه
وبلوزة بيج وجاكيت فيه وردي وذهبي وشكلها من الطبقات الراقية ومعاها شنطة صغيرة
دانة استغربت منها واقفة تطالع فيها
جات تسكر الباب لكن البنت دفته ودخلت
دانة خافت مين أنتي؟!
دخلت الصالة ورمت الشنطة ع الكنب وفصخت جاكيتها ورمته في الزبالة حقت الصالة
دانة تطالع فيها باستغراب إلى الآن ما فهمت
البنت ضحكت بوجه دانة وهي قريبه منها
دانة رجعت على ورا بخوف يا رب يجي هشام
دخلت المطبخ دانة راحت وراها هيييه أنتي لو سمحتي اش تبغي داخله كذا من الباب للطاقه
خافت من جد لما شافتها تتربع فوق طاولة المطبخ
دانة بخوف اشفييك أنتي هاا؟؟
البنت بنظرة حزن تأشر على حلقها
دانة حزنت عليها قالت يمكن عطشانة وما تتكلم بكمه يعني
أخذت الكاسة وصبت لها مويه
شريت لقمتين منها ورمتها ع الأرض تناثر القزاز بالمكان دانة بعدت وهي تصرخ بحذر كان بيجي القزاز عليها تتشوه
أشرت لها كأنها تكتب
دانة اش قصتها هذي ما تتكلم حست بالدم يتجمد بعروقها من الخوف لما البنت عصبت وضربت برجولها الكرسي حق الطاولة طيحته
دانة ورقة وقلم اوكيه بجيب لك ثواني
طلعت من المطبخ يا ويلي يا رب يرجع هشام بسرعه
دخلت مكتب هشام تدور فيه أخذت قلم و ورقة من الأوراق الفاضيه اللي عنده
رجعت ع المطبخ وقفت عند الباب والورقة طاحت من يدها قالت بإحراج للحرمة وهي تحاول تتمالك أعصابها انتظري ع الأقل اغرف لك
البنت كانت جالسه ع الأرض متربعة وحاطه قدر الرز فيه أربع كاسات قاعدة تاكل منه نفسه
دانة سكرت نور الفرن لا تفتح الفرن بعد تاكل اللحم وهو نيّ
لما شافت إنها ما ترد عليها راحت وعقلها يلف من اللي صاير ما هي فاهمه اشفيها وكيف جات
راحت جلست بالصالة دموعها بعينها وهي تسمع صوت الملعقة تنضرب بالقدر وحشية هالبنت
شوي دق الجرس دانة زي البرق راحت فتحت الباب
اول ما شافت هشام دخل وسكر الباب ضمته
هشام تيبس مكانه عقد حواجبه دانه اشفيييك؟؟
دانة رفعت راسها وبعيونها الخوف أشرت ع المطبخ ما ادري اشفيها
هشام باستغراب طالع بالمطبخ مين هي؟!
دانة تركته وهي ماسكه يده وحده جات وما ادري اشفيها تعال
هشام طالع فيها وحده وش يوديني عندها أنا!!
دانة بخوف هشام الله يخليك تعال شوفها
هشام لما شافها شوي وتبكي راح معها وهي متشبثة فيه وهذا اللي مضايقه وقف عند المطبخ وهو مستحي انه يدخل كونها حرمه غريبة بس خوف دانه شككه
طالع في المطبخ وييين
دانة سحبته معها هنا تحت الطاولة
هشام مال براسه شافها بالبداية ما عرفها بعدين قال بذهول الدنيا كله
مــــــــــــــــــــــــــــــــــوزااااااااااااا
دانة قلبها دق اش عرفه فيها
رفعت راسها وهي مخلصة قدر الرز قاعدة تلحسه لما شافت هشام قامت صقع راسها بالطاولة صقعة جامدة دانة غمضت عيونها لما شفتها انصقعت لكنها قامت وكأن شيئاً لم يكن هشام لا شعوريا رجع على ورا
موزه سلماااااااااان
هشام الله يلعن إبليس سلمان بقبره..
دانة واقفة الصدمة موقفتها بمكانها
موزه راحت له ولعابها يسيل سلمان
هشام جا بيطلع من المطبخ بس ما في مفر وين يترك دانة لحالها مع وحده مجنونة زيها زي أي جماد
دانة فجأة استوعبت انه هذي هي نفسها اللي كانت ببيت ابو سامي بتقص لها شعرها
وقفت بسرعه بينها وبين هشام اللي ما كان بينهم شي بهاللحظة
موزه كشرت بوجهها وحاولت تبعدها
دانة دفتها وهي تدافع عن حق من حقوقها هذا اللي بقى بعد
كانت عاطيه هشام ظهرها اللي اليوم راح فيها من دانة
رجعت على ورا لما شافت موزه تاخذ القدر بتضربها فيه
هشام بسرعة بعدها حماها بكتفه جت الضربة بكل قوتها على كتفه
حس بالألم يهشم عظامه
دانة بخوف هشاااام تعورت
هشام ماسك كتفه الجرح طالع بموزه بعصبيه انقلــــعي براااا
موزه مفهيه ما هي فاهمه شي تركتهم وجلست ع الدولاب
دانة كانت واقفة مع هشام اللي ماسك كتفه بألم وفي شي واحد مو راكب بعقله
اش درى موزه بمكان بيته؟؟!!؟؟؟!!..
لف على دانة ادخلي الغرفة وقفلي عليك
دانة بخوف عليه اش بتسوي
هشام وهو طالع قلت بسرعة يا دانة
دخلت الغرفة وقفلت عليها قهـــــر ليه ما يتكلم
هشام نزل جاب حارس العمارة يطلعها معه
لما رجع ع المطبخ شاف العلب اللي ع الدولاب كلها كابتها
السكر..الشاي..البن..
نادى العامل بعصبيه كوماااااااااااار
كومار ايواا
هشام تعال طلع هذي برا عمارة
كومار فهه قدامها دخلت خاطره ^_^
هشام لما شافه يطالع فيها أقول شوف شغلك بسرعه يكون أحسن هاا
فكر هذا مو ناوي على خير شكله ما في إلا انه هو اللي يوديها بنفسه
طالع فيه اصبر شوي
طلع دق الباب عليها دااانة
دانة فتحت الباب هاا خرجتوها
هشام البسي بنروح نوصلها ونمر على اهلك
دانة قالت وهي ما هي فاهمه اوكيه دقايق
هشام لا تتأخري بسرعه
دانة أخذت عبايتها ولبستها وطلعت معه
كومار ابتسم وهو يشوف موزه توزع ابتسامات
جا يعني انه بيسولف وتاخذ موزه الملعقة حقت الرز وترقعها براسه
كوماار صرخ ااااااااااااااااااااااااااااا
هشام رغم انه معصب إلا انه ضحك تستاهل عشان تلزم حدودك
كومار وهو يحك راسه بعصبيه هازااا مجنون
هشام أقول امشي بس نزلها تحت السيارة وعطاه المفاتيح
كومااار مدخل يده بجيب بنطلونه والقميص علاق طويل عليه كيف شيل هازاا
هشام شوف لك صرفه معها
بعد معاناة نزلوها السيارة
دانة في السيارة جالسه جنب هشام وموزه ورا
هشام كل شوي يلف خايف تسوي شي الأبواب قفلها بقفل الأطفال
دانة متوترة حدها
هشام صرخ بعصبيه انطقي ع المقعد
موزه مقدمه نفسها لقدام وقاعدة تلعب بالفرو اللي بالسيارة ورا المسند حق مقعد هشام
دانة بقلق بس اجلسي ناوية تموتينا أنتي
موزه ضحكت بصوت عالي وسحبت نقاب دانة
هشام تنرفز وأنتي لفي بعد
دانة عدلت نقابها وهي معصبه اش البلوى هذي اللي الله بلانا فيها
وقف السيارة ونزل دق الأنترفون حق قصر عمها
طلع البواب المصري ايواا يا سيدي
هشام معقد حواجبه بلا سيدي بلا بطيخ شيل البلى من السيارة واحبسوها رايحه تتمشى بالشوارع على كيفها وتدق بيوت الناس
البواب عصب هوا فيه إيه يا سيدي
هشام صرخ وهو يأشر ع السيارة البلى موزه هذي ما ادري اش قلعتها حقتكم خرجها وقفل عليها في البيت
المصري فهم ااااه هواا كده سانية وحده بس
دخل نادى الشغالات يشيلوها
وهم يسحبوها من السيارة والأخت متشبثة ما تبغا تطلع
طالعت بهشام بنظرة دانة كانت ودها تخنقها
موزة وعيونها الفاتحة تلمع بالدموع سلماااان
شكلها كان يقطع القلب
هشام لف وجهه إنسانيته ما تقدر تخليه يشوف شكلها وهي بهالطريقه من العنف اللي يستخدموه معها بسبب عدم استجابتها
عوجت لها يدها الحبشية
وشالتها مع الضخام اللي معها
موزه كانت ترافس وتحاول تفلت من بين يدينهم
كسرت القزاز حق جزء من واجهة القصر برجولها وهي تضرب
هشام شاف الدم اللي طشر من رجولها وهم بكل بلادة سحبوها ع البيت ما كأنها تنزف
دانة بالسيارة كانت منزلة راسها ع الطبلون قطعت قلبها وهم يشيلوها
صحيح عليها حركات لكنها معذورة مجنونة مرفوع عنها القلم..


باس يدها وراسها ما تهونين علي رغم اللي عرفته
ولا تهون عشرة هالعمر
صابرة تمسح دموعها بحجابها مو بيدي يا بشار مو بيدي كنت بغربة
بشار غمض عيونه بألم وقال بصعوبة يمـــــــه انتهينا من هالموضوع لا تفتحيه مره ثانيه
صابرة شهقت بدموع فرحتها سمعتها مره ثانيه
هالكلمة منه كان هالايام الفايته يتجنب يقول اسمها أو زي ما كان يناديها يمه
ابتسم وهو جالس جنبها وينه رائد
صابرة رائد يا يمه الحين بيرجع كان يذاكر عند خويه
بشار ابتسم اجل عشانك اليوم بعشيكم برا
صابرة وهي تبكي يا ولدي ما ابغا أتعبك معي
بشار مو أنتي بمكانة الوالدة الله يغفر لها كيف ترديني
صابرة ابتسمت وعلى وجهها واضحة آثار التعب وكبر السن
عانت كثير من أزواجها
تزوجت ولد عمها وتطلقت منه ورجعت تزوجت ولد خالتها وسافرت معه أمريكا وعاشت هناك عمرها
وقبل أكثر من خمس وعشرين سنة توفى زوجها وظلت هي بأمريكا بعد ما كان عندها بشار بـ4 سنين توفى زوجها وهو مأمنها على بشار اللي كان يحبه حب أبوه و يغليه
بشار ابتسم وين وصلتي
صابرة ابتسمت معك
بشار وقف هذا رائد وصل أنا رايح مشوار وراجع أطلعكم
صابرة بتعب الله يسهل عليك
بشار انحنى لها وباس راسها أمنتك الله
طلع من عندها
فتح الباب الخارجي رائد كان يكلم واحد من الشباب سلم عليه ودخل هلا بشار وين
بشار ابتسم عندي مشوار صغير وراجع نطلع نتعشى سوا
رائد بنظرة عتاب وعمتي
بشار افا عليك هذي بمثابة الوالدة
رائد استانس انه بشار رجع لعقله لأنه عرف باللي في باله بشار قاله كل شي
وحزن عليه رائد لكن اش يسوي سنة الحياة
رائد ربت على كتفه الله معك
طلع بشار وكان رايح المستشفى يشوف جرحه اللي بصدره من الرصاصة مع قلة الاهتمام صار يطلع منها صديد ودم
دخل رائد
دخل ع الغرفة عند عمته لقاها مستنده ع الجدار بميلان ومغمضه عينها بتعب
رائد باس راسها وهو يجلس عندها كيف الغالية اليوم؟؟
صابرة :........................
رائد ابتسم افاا هذا غلا وإلا علينا الزعل وعلى بشار كل الرضا
صابرة:........................
رائد قلبه قبضه دنق راسه عليها عمتي ...عمتي
بيدينه الثنتين مسك جسمها حركه
تحركت بيدينه وكأنها لعبة
رائد صرخ عمتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي


عبد العزيز كان دوامه اليوم في هالوقت في التعليمي هو عنده دوامين
أخذ الملف من الممرضة وحطه فتحه بدون ما يطالع بالاسم
خرجت وسكرت الباب دخل المريض
السلام عليكم
عبد العزيز بدون ما يرفع عيونه وعليكم السلام
جلس بشار
عبد العزيز رفع عيونه هلـ... طالع فيه عبيييد؟!
بشار عقد حواجبه عفواً دكتور معك بشار
عبد العزيز رجع عيونه للملف وهو متأكد انه هو انصدم لما قرى اسم المريض
بشار أسامة
عبد العزيز انحرج مستحيل يا أنا فهيت مع العمل يا هو نفسه يستهبل علي
بشار تنرفز دكتور مطول
عبد العزيز قام تفضل استريح من ايش تشتكي
بشار وهو يتكلم عبد العزيز مو مركز معه في اللي بيقوله يحس كأنه هو قدامه اللي قاعد يتكلم اللهم هذا شعر محلوق ع الصفر وهذاك شعره أطول
بشار ومن يومها..
عبد العزيز ابتسم بإحراج بالغ عفواً ممكن تعيد لأني ما كنت معك
بشار بشبه مزح شدعوة عاد لهالدرجه مشبهه
عبد العزيز ابتسم تبغا الجد
بشار ابتسم تفضل
عبد العزيز لعوزتني معك
بشار هههههههههه مو اول مره تصير لي
عبد العزيز كان بيسأله لكن دخلت الممرضة قال ايواا باله عيد لي
بشار اوكيه هذا جرح و أهملته فتكوم عليه صديد وينزف
عبد العزيز وهو يكشف عليه عقد حواجبه من ايش هالجرح
بشار رصاصة
عبد العزيز عقد حواجبه رصاصة؟!
بشار ايييه طال عمرك أنا كنت عايش بأمريكا مو هنا و هالاسبوع جاي
عبد العزيز ايييه وش اللي جاب الرصاصة لصدرك
بشار ما حسب حساب هالسؤال قال بكذب تهاوشت مع واحد وتعرف هناك السلاح في يدهم لعبة
عبد العزيز وهو يشوف شغله اوكيه
قعد يسولف معه بدون ما يحس بالوقت


دانة بعصبيه حتى لو يكفي أنها بنت
ليندا وهي تاكل من البسبوسة والله انك مجنونة الحرمة مجنووووونة
دانة تكتفت بقهر حتى لو بس أنتي لو تشوفيها كيف تطالع بهشام نظرات الحب والهيام والله ماالي
ليندا هههههههه اش هو اللي مالك
دانة مالي دخل ليييه كذا يصير معي
ليندا بخوف ما أظهرته اش هو اللي يصير معك
دانة انتبهت على نفسها هههههههه ولا شي بس كذا ما ابغاها تطالع فيه
ليندا انشاء الله ما عاد تشوفيها أهم شي أنتي زوجك اهتمي فيه وسوي له اللي يبغاه
دانة ابتسمت إنشاء الله من عيوني
دخل هشام احمم
ليندا تفضل يا هشام ما في احد
هشام دخل بابتسامة وجلس ع الكنب واشر لها لدانة بنفس الحركة اللي كان يسويها أيام الملكة ربت على الكنبة عشان تجي تجلس جنبه
دانة قامت وهي ببالها فكره خبيثة جلست جنبه بابتسامة دلع
هشام في باله اشفيها هذي ما صدقت خبر
ليندا ابتسمت كيفك يا هشام
هشام والله الحمد لله بخير شلونكم أنتم
ليندا وهي تقلب بجوالها والله بخير
كان هشام حاط يده ورا كتوفها
طالعت فيه وابتسمت برقة
هشام ارتبك بس ما وضح عليه
قال بهمس اش ناوية عليه أنتي
دانة هههههههههه هزت راسها بدلع ولا شي
هشام لف وجهه عنها بضيق
دانة حبيبي أحط لك عشا
أم فارس اييه صح يا دانة حطي له العشا وتعشوا أنتو حنا تونا متغديين
هشام قال بهمس اركدي بمكانك وبطلي حركات مايعه
دانة بمكر نعم حبيبي
هشام خزها بنظرة
رفعت راسها أم فارس
هشام فجأة تحولت الخزه إلى نظرة مع ابتسامة وديعة
دانة هههههههههههههههههههههههه
هشام حمر وجهه من الإحراج
أم فارس ما انتبهت ابتسمت دانة شسالفتك
دانة مالت بدلعها لا بس هشام ضحكني
هشام حبس أنفاسه لما حركت شعرها قدام وجهه إلا شعرها عاد لا حاد يقرب منه
أم فارس قامت بابتسامة اوكيه أنا عندي حفل خيري اليوم خذوا راحتكم سوري هشام بس الحفل مهم
هشام وعينه على دانة لا خذي راحتك خالتي شدعوة
ابتسمت وطلعت
هشام طالع فيها من طرف عينه شهالحركات السخيفة
دانة ابتسمت ببراءة أي حركات سخيفة
هشام حط رجل على رجل على بالك بتستفزيني قدام أمك وإلا على بالك بضعف قدامك عندها
دانة عضت على شفتها وهي منزلة راسها
هشام لف وجهه عنها بتذبحني هالبنت قال بتهكم أنا هشام يماما هنا وإلا هناك
دانة رجعت شعرها على جنبها بطلع غرفتي أنا تبغا شي
هشام ايييه
دانة وهي واقفة اييييش
هشام بنام بغرفتك أنا برتاح اللين ما أنتي تجلسي مع أمك قبل لا تروح
دانة عوجت فمها وليه غرفتي بالذات نام بغرفة فارس
هشام ابتسم بصدق بس دانة حسبته يتمسخر حلات النومه أنها بغرفتك
قامت ايييه طيب تعال
هشام أقول حسستيني إني بترجاك
دانة ابتسمت هو الموضوع كذا
هشام وراها ماشيين بالدرج ابتسم بذبحها آخر يوم هالبنت المهم لا اسمع صوتك
دانة على طرف لسانها بتقول لا يا شيخ احلف بس لكنها مسكت نفسها لا تشب حريقه بالبيت


بشار ابتسم مشكور دكتور عبد العزيز على كذا ياليت المراجعة اللي بعد بكره تكون عندك
عبد العزيز ابتسم وهو مرتاح له اوكيه ما في مشكلة لو كنت موجود أنت قول لهم عند الدكتور عبد العزيز السامي وهم يحولوك علي
بشار اوكيه يعطيك العافية
اول ما طلع رد على رائد اللي غثه بالاتصالات وهو عند الدكتور عشان كذا ما رد عليه
بشار هلا رائد
رائد وهو يلهث وينك أنت عمتي بالعناية
بشار طاح كيس الأدوية من يده نعم
رائد وهو متوتر دخلت لقيتها طايحه الحين بالعناية يفحصوها
بشار رجوله ما عاد تشيله مر عليه الشريط كامل من يوم كان بأمريكا اللين فلسطين اللين رجع لهنا قال بخوف اشفيها
رائد خايف ما ادري شوي بتطلع النتيجة أنت وينك
بشار أنا بالمستشفى التعليمي
رائد قال بسرعه ايييه إحنا هنا جهة قسم القلب
بشار سكر منه ودخل الممرات اللين وقف مكان ما شاف رائد ينهار ع الأرض والدكتور واقف عنده يصبره
ما يبغا يقدم خطوة ثانية يخاف تكون نهايته لو سمع الخبر
رائد يبكي بانهيار
بشار سحب رجوله سحب وبصوت اقرب للهمس رااااااااااائد
رائد رفع راسه وهو جالس على ركبه شلل كامل يا بشااااااااااار كامل
الصدمة طيحته ع الأرض من طوله
جريوا الممرضات يسعفوه


سلطان ههههههه يا رجال أنا جاي الرياض نهاية هالاسبوع
سامر ايواا دحين هاا ومن متى وأنا أقولك تعال يا واد واحشنا
سلطان ههههههههههههه اللي يسمعك يقول انك بالرياض أنت في جده
سامر اسكت يا شيخ لا تزكرني أمي نهاية دا الترم بدها تخطبلي وحده من الشرقية
سلطان ههههههه يللا ع البركة ابو سمره
سامر بلهجة الحجازية ابو سمره بعينك
سلطان ههههههههههه المهم سلم لي ع الأهل ولما بجي خليك بالرياض هاا
سامر أكيد يا ابني اشبك والله لك وحشه
سلطان ههههههه تسلم والله مع السلامة
سامر مع السلامة
سكر التلفون منه
طلعت رندا من حمامات المجمع يللا
سلطان ابتسم فينش
رندا ابتسمت ايواا
سلطان مسك يدها وهم ماشيين


حطت شادي بالكرسي حقه وهو نايم ببراءة
قالت بهمس وهي ترجع التحفه ع الطاولة بترتيب شوشو حبيبي أخوك بيصحى
شادن بطفولة ضحكت كانت تخطي أول خطواتها
يارا لفت عليها قالت بفرحه كبيره ما قدرت تكتم صرختها الخافتة حبيبي
أحمد ابتسم وهو واقف عند الباب كذا يعني
يارا لفت عليه حبيبي ما شفتها والله مشت خطوتين وطاحت
أحمد ابتسم إلا والله يا عمري عقبال أخوها
يارا ابتسمت وهي تعطيه بنته الحمد لله يا رب
أحمد وهو يرميها بالهوا طلعتي اشطر من أخوك
يارا هههههه بس شادي حبيبي طلع أول سن له وهذي لساتها
أحمد هههههههههههههههه تمشي بدون أسنان ههههههه
يارا هههههههه غطت ولدها أحمد أهلك جايين الحين
أحمد أنا بطلع المجلس حق الرجال
يارا أخذت منه بنتها اوكيه
شادن صارت تبكي لما تركها أبوها
أحمد أمرنا لله جيبيها
يارا حموود كأنك بديت تزهق منهم
أحمد وهو ياخذها أفا أفا أزهق من ريحة الغالية
يارا ابتسمت بحب الله لا يحرمني منكم
أحمد باس بنته ولا منك الغالية


وقف عند ولد أخوها رائد تقول إنها بتقوم
رائد لف عليه أنت اش قومك من السرير
بشار مو مهتم أقولك تتوقع تقوم
رائد رجع راسه بقلة حيله ما ادري لو صار فيها شي ما بسامح نفسي
بشار حس بالذنب أنت وش دخلك
رائد قام أول ما طلع عبد العزيز ها دكتور
عبد العزيز طالع ببشار باستغراب الحمد لله على كل حال لكن زي ما قلت لك شلل رباعي
طالع بشار باهتمام تصير لك شي
بشار حس بألفة اييه
عبد العزيز انتظره يتكلم
رائد كمل عنه تصير....أمه
عبد العزيز ما قدر يقول شي تركهم ومشى
بشار تابعه بنظره وهو يمشي
ورجع ع الكرسي بقلة حيله يحس الدنيا تقفلت بوجهه ضميره يأنبه


فيصل ههههههههههههههههههه
رفى ابتسمت والله جد
دخلت رفاد
فيصل هلا والله برفوده شلونك اليوم
رفاد قالت من طرف خشمها بخير
فيصل طالع برفى ما بتجي رفيف اليوم
رفى هزت راسها لا
رفع جواله وابتسم ع المسج
" لو أمدح الدنيا على طول الأيام..
مالحق جزاها يوم فيك أجمعتني..
أنتظرك اليوم ع العشا^_^ "
رفى ابتسمت سحر
فيصل بابتسامة ايواا عازمتني ع العشا اليوم
رفى قامت بالعافية عليك أنا بروح أقرا قرآن شوي قبل الصلاة
فيصل ابتسم بحنان خذي راحتك

طالع بالجوال ياخي رد
حطت الشال الصوف على رقبته ما عبيرد
محمد هاااا لقط إنشاء الله يرد
ابتسم لها وهو يحط السماعة على إذنه أنا مو مصدق انه - بسخرية - السيد آلبرت وافق
سارا لا صدأ أنا لما بحط الشي ببالي بسويه
محمد ابتسم ايواا.. الوو هلا والله بشار شلونك
بشار بتعب الحمد لله كيف الأخبار عندك
محمد الحمد لله اشفيه صوتك
بشار بعد عن رائد شوي بحزن خالتي صابرة يا محمد جاها شلل رباعي
محمد لا تقول يا شخ إنا لله وإنا إليه لرجعون
بشار تنهد والله مو عارف اش أسوي
محمد اوكيه أجل على كذا مأجل سفرك
بشار بجدية لا ما اقدر
محمد كيف طيب وخالتك ترا الطيارة جاهزة
بشار فرح بالله عليك
محمد ابتسم ايواا والله سارا دبرتها مع أبوها
بشار قال بحزن يخالطه فرحه اوكيه متى
محمد بعد بكره
بشار خلاص يمكن تكون تحسنت لا تكنسلها لازم أجي
محمد الله يكون بعونك مع السلامة
بشار قفل منه
ورجع لرائد هاا صار شي
رائد قام الدكتور يقول بكره بيخرجوها لكن لازم تكون بعناية تامة
بشار تنهد وهو يحط الجوال بجيبه اوكيه ترجع
رائد بحزن يللا


حط الكاسة ع الدولاب اش قاعده تسوي
دانة أجهز فطاير عشان أخذها بكره لأهلك معي
هشام أهاا
دانة رفعت عينها له
هشام طالع فيها اشفيك؟؟
دانة ودي أسألك اللحم هذاك اليوم يوم جات موزه ع البيت لما رجعنا ما شفته بالفرن وينه
هشام بلا مبالاة عطيته الحارس
دانة رفعت حاجب وهي تشتغل
هشام مو عاجبك إذا تبغي عادي ترا أجيب لك وحده تسويها لنا
دانة بسرعة لا دخيلك
هشام لييه هذا انتي اليوم طابخه لنا لحم
دانة انجاز يعتبر أنها صارت تطبخ لحم ودجاج اوكيه بس أنا تعبانه مو ناقصة شغل
هشام قال بسخرية بالله مو ناقصة شغل
دانة ابتسمت تقهره ايواا في بيت أهلي مو متعوده اشتغل
هشام بنفس ابتسامتها وراح عهد أهلك انتي الحين في الحاضر في بيتـ..
كان بيقول في بيتك بيتي أنا وأنتي لكنه سكت
طالع فيها باحتقار يفضل إني ما أكمل
دانة عقدت حواجبها اشفيه هذا يا رب ترحمني برحمتك


طالع من حمام الشركة ومنديله على فمه
أمجد أستاذ فارس
فارس رفع عيونه المغرقة من التعب نعم
أمجد خاف عليه تحتاج شي أستاذ فارس
فارس أخذ مفاتيحه لا تسلم بس قفل المكتب وراي
أمجد إنشاء الله
طلع من مكتبه ركب السيارة
بيرجع البيت يحس جسمه مرهق بشكل فضيع التعب كل ماله يزيد عليه
أول ما وقف السيارة بالباركينق شاف رنا تستناه عند الباب بابتسامتها المنعشة
ابتسم رغم تعبه وحط المنديل بجيبه هلا والله وغلا
رنا ابتسمت بحب كيف شغلك اليوم
فارس عيونه ما يحطها بعين رنا بتكشفه على طول
الحمد لله زي كل يوم
رنا أخذت شماغه وعلقته ع الشماعه عند الباب فارس أنت بخير
فارس بصوت مبحوح ايواا ايواا كيفك انتي
رنا قالت بشك بخير سحبت له الكرسي تفضل
فارس جلسها وبعدها جلس
ابتسم جاهزة لسفرتنا بعد خمس أيام
رنا ابتسمت بعدم راحة وهزت راسها بالإيجاب


هنا المعمل بيكون
هز راسه بابتسامة ايواا
وهنا الله يسلمك جلسة صغيرة يعني كمنظر بس ممكن يكون في كم زبون يجلسوا عليها ما في مشكلة
صالح بتفكير امم اهاا
المدير وهنا المحاسبة
صالح وهو يمشي معه ممتاز طيب
المدير وبنكون على تواصل معهم من بعيد أي شي تحتاجوه أستاذ صالح ما عليك إلا إنك تخبرني
صالح صافحه بابتسامة مشكور ما قصرت والله يا علي
المدير ابتسم تحت أمرك
طلع من المحل الصغير راجع لعاشقة الشوكلاته زوجته يخبرها بأمنيتها اللي تحققت
دخل القصر
شافها جالسة تقرا كتاب
قرب منها... ابتسم
لنوو
لنى رفعت راسها بابتسامة هلا
صالح جلس جنبها البسي عباتك بنطلع نتغدا
لنى تركت الكتاب اوكييه ثواني يا ويلك تروح وتخليني
صالح أخذ الكتاب اللي كانت تقراه ههههههههههه لا بخليك
" فقه السنة "
ابتسم وهـ يا لنو أنتي الفستوكه قاعدة تقري كتب زي كذا
وقفت قدامه ليش تضحك
صالح رفع راسه ابتسم من فين جايبه هالكتاب
لنى بابتسامة من مكتبة بابا
صالح ابتسم غريبة يعني
لنى وهي تتغطى اش الغريبة لازم أتثقف بديني
صالح ايواا مشاء الله
لنى طالعت فيه من طرف عينها وهي تمسك كتفه لأنهم طالعين تتمسخر يعني
صالح هههههههههههه لا والله ما اتمسخر بالعكس فرحتيني
لنى ابتسمت قلت أغير شوي عن الشوكلاته كل الكتب اللي عندي عنها
صالح ابتسم معذبتك هالشوكلاته يالنى.....


رفع عيونه عن الأوراق بشار ممكن أسألك يعني لو سمحت
بشار خاف في مشكلة ثانية تفضل خالتي فيها شي
عبد العزيز عقد حواجبه خالتك ؟؟!
بشار انتبه بارتباك عفوا أقصد.....أمي تعرف مع الربكة وخوفي عليها
عبد العزيز بشك نزل راسه متأكد إنها أمك
بشار قال بعصبيه عشان يبعد عنه الشك ايييه يعني اش بتكون مثلا
عبد العزيز بهدوء هدي أعصابك ما قلت شي بس أنا مستغرب لأنه الدم مو نفسه والأوراق حقت الوالد اللي عاطيني هي ما تثبت هالشي
بشار وقف وسحب الورقة أنا جاي هنا عشان تتأكد إني ولد أمي وأبوي وإلا عشان أسألك عن خالتي
عبد العزيز طالع فيه بمغزى هذي ثاني مره تقول خالتي
بشار وهو طالع خالتي جدتي المهم إنها أمي
عبد العزيز ابتسم طيب ليه معصب تعال بقولك اشفيها
بشار رجع اشفيها بعد
عبد العزيز قال بجدية أنا أشوف صعب تخرجها من المستشفى خليها عندنا أحسن
بشار بتفكير اوكيه ما في مشكلة إذا هذا أحسن لها
وقف
عبد العزيز ما تبغا تعرف اشفيه صدرك بعد
بشار رجع جلس اشفيه
عبد العزيز سكت ثواني ورجع كمل لازم اجري لك عمليه بسيطة بنج موضعي بس إذا حبيت لأنه الجرح متأزم
بشار طالع فيه متى
عبد العزيز اليوم
بشار بتفكير
عبد العزيز لما شافه محتار على راحتك بس عشان يشفى الجرح بسرعة
يبغاله تنظيف وإعادة الغرز
بشار وقع ع الورقة اوكيه توكل على الله


محمد طالع بخالد وأنا أقول ليه بشار يبغا يرجع بسرعه
خالد وهو يضمد واحد من الجرحى ليه
محمد وهو يروح و يجي لأنه وحده من الأوراق حقت هذاك الخسيس معه
خالد حط الشاش وطالع فيه أي أوراق
محمد طالع فيه الأوراق اللي تثبت إدانته
خالد لا تقول يا شيخ
محمد اييه والله مع انه مسكين أمه طاحت جاها شلل وكذا بس بيجيبها بنفسه تعرف هذي أوراق ما فيها لعب لو أحد شافها معه راح فيها
خالد حط السلاح بجيبه الله يكون بعونه يللا أنا طالع
محمد طالع بالرجال المسدوح يون من الألم حطيت له اللازم
خالد اللي نقدر عليه بس شكله مودع
محمد بعد عينه عنه بحزن يللا أنا معك
وطلعوا من المخيم
عدو الله من كل مكان من فوق بالطائرات ومن تحت بالدبابات والأسلحة
محمد وغيره و غيره...
بالحجار...
بالمسدسات...
بالرشاشات اللي هربوها من أماكن بعيده...
ساحة تشهد لبطولة العديد من الشباب العربي
ريحة الدم فيها هي عطرهم
مناظر القتلى هي رؤياهم
أدعو الله لكم بالنصر والثبات......


لنى ابتسمت هذا مطعم يعني
صالح امم تقدري تقولي
مسك يدها ودخل
استقبله المدير اللي قاعد يشرف ع العمال
صالح ابتسم مديرة المشروع جايه تشوفه
لنى عقدت حواجبها مديرة أي مديرة مشروع
المدير ابتسم أهلا وسهلا تفضل
دخل معها محل صغير
معامل الشوكلاته داخل صغيره لكن فيها من الأشياء الحديثة كثير
ديكور سويسري راقي يغلب عليه الهدوء
مكان المحاسبة قدامه القزاز الشفاف فيه تصير القهوة تحت مرأى الزبونة
والحلويات كلها بالشوكلاته معروضة
مكتبه صغيره فيها كتب تاريخ الشوكلاته
وكم طاولة صغيرة للمنظر زي ما قال المدير وممكن يجلس عليها الزبون المميز
بس لسى العمل فيه شغال
لنى لمعت عيونها هذا كثير صالح
صالح ابتسم وهو قريب منها يوريها المطويات حقت المحل واش سبب فكرته
اللي ع الطاولات ما يغلا عليك حبيبتي
لنى ابتسمت ما اعرف كيف أشكرك صالح
صالح ابتسم افا مو هذا مشروع ديني ما عليه شكر
لنى بفرح الله لا يحرمني منك يا حأ " حق "
صالح هههههههههههههه ولا منك ربي


حطت الشوكة ع الصحن بترتيب وابتسمت
دخل عبد الإله سحور
سحر لفت عليه بابتسامة نعم
عبد الإله يستهبل لمين هذا
سحر قالت بإحراج لمين مثلا بيكون
عبد الإله ابتسم اهاا فيصلوه جاي ترا صلوح جاي بعد
سحر لفت بسرعة من جد
عبد الإله ههههههههههههههههه لهالدرجه مسبب رعب
سحر بحيا لا بس يزودها أيام
عبد الإله هههههههههههه أمزح مو جاي
دخل فيصل بهيبته السلام عليكم
سحر وعبد الإله وعليكم السلام
سلم عليه عبد الإله كيف حالك يا رجال
فيصل ابتسم وعينه على سحر بخير والله كيفك أنت
عبد الإله والله بخير وصحة يللا أنا طالع تآمر بشي سحور
سحر ابتسمت بحيا مشكور
طلع وخلاهم
فيصل ابتسم وهو يقرب منها شلون زوجتي اليوم
سحر ابتسمت بحيا تسلم عليك
فيصل هههههه باس راسها
طالع بالطاولة مرتبه عليها أشياء العشا
أنتي طابخه لي وإلا مشرفه
سحر ابتسمت بدلع ما أعرف أطبخ للأسف
فيصل ههههههههههههه مو مشكلة ليه للأسف
سحر جلست معه امم أنا حدي الحلا هذا اللي أعرفه
فيصل بنذالة اييه زي الحلا أبو الشوكلاته هذاك
سحر تستعبط شوكلاته أي واحد في كثير
فيصل كمل كثير بس مو زي هذاك اللي كنتي ملطخه نفسك فيه
سحر انحرجت فــــــــــــيصل
فيصل ههههههههههههههه عيونه
سحر كل وأنت ساكت
فيصل ههههههههههههه إنشاء الله أوامر ثانيه عمتي
سحر ابتسمت كيف أهلك...


الكل ههههههههههههههههههههه
يوسف هههههه والله زوجك تحفه
هند ابتسمت بحب عاد هو يحب هالحركات اش اسويله
فطوم هههههههههه مره وحده فيل كان اختار شي أحسن
هند ههههههههه لا يوم شاف الفيل جا يقوم قال بسرعة وقف وقف أقولك مشكور ما عاد ابغا اركب
الكل هههههههههههههههههههه
دخل أبو يوسف هلا وغلا والله نور البيت
هند قامت بابتسامة منور بوجودك بابا
ضمها شلونك وشلون زوجك
هند كلنا بخير الحمد لله
فطوم قامت بابا اليوم هندونه بتتغدا عندنا
أبو يوسف الله يحييها والله وين زوجك
هند طالعت بساعتها الحين جاي
أبو يوسف ابتسم استانستي بالسفر
هند بصدق والله مره انبسطت عبد الإله ما قصر معي بشي
يوسف غمز لها يعجبك أبو الود
هند لفت وجهها عنه بابتسامة أنا بقوم أشوف ماما إذا تحتاج شي
أبو يوسف خذي راحتك حبيبتي


قالت بتفكير أنا لازم أسوي شي كيف أجلس كذا
أم دلال وهي تفتح السيجارة وتعطيها هي
اش بتسوي مثلا خليهم بحالهم ماحنا ناقصين مشاكل أنا أجهز لك هذيك السفره..
دلال قاطعتها وهي تنفث الدخان بشراهة لا مستحيل أخلي فارس يتهنى بحياته من غير شي
أم دلال لفت ع التلفزيون اوكيه سوي اللي يريحك
دلال وهي تطالع والحقد بعينها لازم أوريه مو أنا اللي أنرفض
وما بخليه يتهنى مع رنا بحياته زي ما أنا مو متهنيه
أم دلال طالعت فيها خليك منهم في موضوع أهم
دلال عفست السيجارة بالطفاية ايش؟
أم دلال عمك المنحوس كلمني بخصوص الورث
دلال طالعت فيها بعدم اهتمام ويعني مو أول مره يكلم وينرد
أم دلال بخوف لا بس شكله ناوي جد هالمره
دلال بلا مبالاة خليك منه أصلا ما بقى كثر اللي راح هههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم دلال طالعت فيها استوعبت بغباء وضحكت بفجارة زي ضحكة بنتها ههههههههههههههههههههههههههههه
دلال جد والله هههههههههههههه يعني ورث أبوي ما بقى منه كثر اللي تركه
أم دلال ابتسمت وبانت أسنانها المبرودة بعمليات التجميل حلالنا يبغوا ياخذوه دلال إحنا لازم نسافر نتهنى ع الآخر عشان لو حاولوا ما يكون باقي كثير
دلال طالعت فيها أمي أنتي في غباء بعقلك والعقارات والأراضي
أم دلال بعصبيه بنت احترمي أمك لا بارك الله فيك
دلال ابتسمت على غباءها الحين قولي لي ما بقى الكاش واللي بالبنوك لكن باقيه الأراضي والعقارات مليانه
أم دلال بتفكير أنا بشوف كيف بس ما ني عاطيتهم وجه أبدا أعمامك
دلال كملت دخانها بلا مبالاة
متعة مؤقتة فقط......


باس جبينها البارد سلامتك الغالية
صابرة دموعها نزلت فقدت كل شي بثواني
صعب إنك تحس إنك إنسان عاجز
لا حركة ولا كلام ولا إحساس باللي حولك...
رائد تلثم بشماغه دموعه خانته بهاللحظه عمته مره غالية عليه ترك أهله بالكويت وجا عشان يعيش معها ويكمل دراسته بأحضانها
بشار بصعوبة يمه واللي يسلمك سامحيني أنا قصرت معك
صابرة تهز راسها بلا ودها تضمه لها وتقول له انه ما غلط حتى تسامحه بس العجز أقوى منها
بشار دفن نفسه في صدرها ودموعه لأول مره تنزل سامحيني الغلا سامحيني أنا السبب
صابرة وهي تبكي حركت شفاتها بدون صوت
بشار ضمها لا تتعبي نفسك مو لازم تردين
رائد ترك المكان وطلع فوق طاقته إنه يستحمل منظرهم
بشار ودموعه تنزل أنا غلطت لما شفت الأوراق جن جنوني لأني ما كنت أدري عن السالفة بس أنا غلطاااان سامحيني يمه غلطت ما فكرت وقتها باللي راح يصير
صابرة تعبت من البكى غمضت عيونها بتعب وهو على صدرها
بشار مسح دموعها بيده لكن أوعدك إني برد لك الأيام اللي سويتها
صابرة ابتسمت من بين دموعها وحركت شفاتها تدعي له
....


الساعة 10 الليل
سمر ابتسمت وهي تقفل الجوال يا رب يحفظك يا خالد وين ما كنت
سحر دخلت الغرفة وهي تفتح الكيس سموور
سمر ابتسمت راح فيصل
سحر هزت راسها ايواا بشوف وش جايب لي يا قلبي عليه
سمر ابتسمت وهي توقف جنبها
فتحت الكيس وطلعت علبة صغيرة فتحت غلافها
سحر ابتسمت يااااي كأنه يدري إني أموت بهالعطر

سمر ابتسمت لأختها narciso rodriguez من جد كأنه يدري
رفعت الكارت الصغير الأسود ومكتوب فيه بالوردي

لو وصفت لك منزلتك عندي ما أظنه كفاك..
ولو وصفت لك إحساس قلبي كل غالي يفتديك..
..زوجك المحب..
ضمته لصدرها اااه سموور فيصل شخصية مثالية
سمر ابتسمت وهي تجلس ع السرير عندي إحساس إنك لو تزوجتيه بتغيريه للأحسن
سحر عقدت حواجبها ما أقدر أقول لا إنشاء الله أكيد وهو في شي ببالي فيه ابتسمت بس خليني أتمكن منه أول
سمر هههههههههههه والله انك مو هينه
سحر ههههههه أعجبك أنا
سمر قامت يا قلبي توه كلمني خلوود نورة مطلعه عينه
سحر ههههههههههههههه سمر ليكون يكذب عليك عشان يكسر خاطرك
سمر ابتسمت وليه عميه أنا ما أعرف نوره مين
سحر هههههههههههههههههههه الله يكون بعونه
سمر ابتسمت خلينا نطلع الحديقة بابا قال بيطلع يجلس معنا
سحر بالله قومي يللا
طلعوا...
حطت الطاقية حقت الجاكيت حقها على راسها بــــرد
سمر رفعت راسها ايواا اليوم برد
سحر لفت سمر ليكون بابا ينتظرنا هناك فيه نور جهة الديوانية
سمر ميلت فمها ما اعتقد
سحر إلا تعالي نشوف طيب اش النور
سمر مشت معها وهي حاطه يدينها بجيب بنطلونها الجينز أحس الأيام تمشي بسرعة
سحر صادقه تونا كنا مع بعض ولا وحده منا متزوجة تذكري بالجامعة
سمر ابتسمت رنوو ودانه وهندون
سحر وقفت سموور شوفي؟!
سمر لفت اشفيه اووووه شهذا
سحر طالعت بكرتون كبييييير مغلف تغليف هدايا وعليه شريط بشكل الهدية التقليدي
سمر وااااااااو شكلها يجنن تعالي نفتحها
سحر مسكتها لا بالله مين قال أنها لنا
سمر بتفكير بابا قال تعالوا أكيد هو مسويها مفاجأة
سحر لا لا مو متأكدين نتأكد بعدين نفتحها
سمر يعني بالله بتكون لمين لنواف مثلا- ابتسمت - ما في بنوتات إلا أنا وأنتي بالبيت
امشي امشي حماااااااس
سحر ابتسمت على قولتك حماس
سمر طالعت بس هذي اش يفتحها
سحر بجيب السلم ونطلع نفتحها
سمر بابتسامة خبث يللا
جابت السلم من المخزن الخارجي وطلعت معها
سحر ضحكت باستغراب سمور بعقلك أنتي والله بابا ليعلقنا بالسقف لو شافنا
سمر ابتسمت وهي تقص الشريط بمقص الزرع الكبير الحاد
سحر انتبهي يدك سمر
سمر وهي تقطع الشريط السميك بصعوبة لا تخافي
بعد معاناة فتحوا الكرتون شقوه بعد مو فتحوه
سمر احمم سحر لو طلع شي لبابا
سحر الحين حسيتي بالخوف هاا يللا اش بيسويلنا لو صارت كم تهزيئة ومشي الحال
سمر ههههههههههههه والله انك ما تستحي على وشك زواج وعادي تتهزئي
سحر هههههههههههههه فليها يا شيخه
سمر تركت المقص احح يدي عورتني قوي خذي كملي أنتي
أخذت المقص وكملت آخر جزء من الكرتون
قطعته...
وطاح الكرتون في وسط الحديقة بين الزرع
سمر وسحر طالعوا ببعض ببلاهة ورجعوا طالعوا بالشي اللي طلع
سمر نقزت ع الأبيض هذا لي
سحر هههههههههههههه انتظري شوي
أخذت الكارت الكبير بحجم ورقة a4 لكن مطوي
مرحبا توين..!!أدري مقصر ولا حضرت الملكة حقتكم بس
مو مشكلة سامحوني..
الظروف ^_^
لو تزوجتوا بتحسوا فيني ههههههه
مبروك عليكم أنا ما قدرت أحضر زوجتي كانت حامل وسقطت تعبت علي وما قدرت أجي طبيعي يعني هي أهم منكم
^_^ صح كل وحده تسأل نفسها فيصل أهم وإلا أنا سحوره وإلا خلود أهم وإلا أنا سموور
مشتاق لكم والله وهذا الأسبوع أنا نازل الرياض أكيد بشوفكم إنشاء الله
الأبيض لك كراميلا..!!والأسمر لك سحوره ههههههه والله أول ما شفته ذكرني فيك
يمكن نفس اللون ......!!!
ههههههههههه
هذي هدية خطوبتكم عقبآآل الزوآآج آمين
فآآآقدكم حيل والله
سلاآآآم
عمكم المغترب
..سلطآآن السآآمي

رجعت الكرت سحر وطالعت بالهدية وعيونها تلمع عمي والله انه ما قصر
..دبين كبااار واحد أبيض وفيه قلب بالوسط لونه أحمر مكتوب داخله
I LOVE YOUوالثاني لونه بني فاتح ولابس جاكيت سديري جينز فيه جيب صغير عند الصدر من الجنب داخله ورده حمرا مكتوب ع الجيب
More in Loveوعلبة تقريبا حجمها نص متر في نص متر
فتحت العلبة سمر
فستان مخمل قصير لونه أسود ساده ما فيه أي شي بس بروش فضي يلمع بنص الصدر
ونفس الشكل فستان ثاني لكن لونه مخمل بني والبروش ذهبي
سحر طالعت في الورقة الصغيرة

آهليين بنآآت هذا شي بسيط مني الله يوفقكم ويسعدكم آميين
مرة عمكم
رنوده..

سمر يا قلبي عليها والله شكله قطعة محترمه
سحر وهي تلمس القماش واضح من قماشه
:سمر سحر شتسوون؟؟!!
.
.
بتتسهل رحلة بشار؟؟؟

.
.
.
قلب المرأة يرى أكثر من عيون عشرة رجال. ( مثل سويدي ) .
<<< نهاية الجزء السابع والأربعون



بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثامن والأربعون


وَلاَ تَقُولُواْ لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اْللَّهِ أَمْوَاتُ بَلْ أَحْيَآءٌ وَلكِن لاَّ تَشْعُرُونَ(154) البقرة
** أحبك تعني .. أدعو الله أن يحفظك **

سمر يا قلبي عليها والله شكله قطعة محترمه
سحر وهي تلمس القماش واضح من قماشه
:سمر سحر شتسوون؟؟!!
لفوا مع بعض؟!؟
سحر ابتسمت ماما تعالي شوفي عمي سلطان يا قلبي عليه
أبو نواف طالع هذا سلطان
سمر بفرح وهي تضم الدب حقها يا قلبي عليه والله انه يجنن
أم نواف وأبو نواف ههههههههههههه
أبو نواف من زمان عنه والله
سحر قالت بسرعة هالأسبوع نازل الرياض هو
سمر كملت بحزن رندا كانت حامل وسقطت
أم نواف قالت بحزن مسكينة أم سامي قالت لي كلمها كان متأثر مره
أبو نواف الله يعوضه يا رب
الكل آميين
أبو نواف ابتسم الحين منتو ناويين تدخلوا عن البرد
سمر بابتسامة مشاكسة أول ندخل الحبايب معنا
أم نواف ههههههههه والله ما دري متى تعقلوا زواج وزوجناكم وإلى الآن بهالحركات
الكل ههههههههههههه
أبو نواف ابتسم بحنان ادخلوا انتو أنا أجيب العمال يدخلوهم
سحر نطت على أبوها باسته
سمر ضمته وهي جنبه الله لا يحرمنا منك بابا
أبو نواف ابتسم وعيونه تلمع ولا منكم
أم نواف يللا ادخلوا عشان يدخلوا شياطينكم معكم
سحر وسمر وهم يدخلوا ههههههههههههههه
سمر اوفف شياطين مره وحده
سحر هههههههههههههههههه


فتح الأدراج بالمستودعات لازم أطلعها
وهو يدور طلع الملف بيده هذا هو
تنهد براحة وهو يجلس على مكتبه لبس النظارة وهو يقلب بالملف
أخذ عينه من دمه وعطاها الممرضة للتحليل المفروض اليوم تخلص لأنه عاطيها هي من قبل يومين
ضرب بالقلم على الطاولة بتفكير
دخلت الممرضة دكتور عبد العزيز هذي أوراق التحليل اللي طلبته
عبد العزيز قام باهتمام مشكوره أخذها قفلي الباب وراك
رجع ع المكتب وهو يطالع فيها فتح عيونه بدهشة
لا إله إلا الله
بعد أكثر من 15 سنة
طالع بأوراق بشار مرة ثانية يتأكد وبأوراق عمه
ترك الأوراق وطلع من الغرفة
دق الباب ودخل
كان موجود هو وولد خاله
عبد العزيز السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
عبد العزيز ابتسم كيف مريضتنا اليوم
رائد قال بخوف والله دكتور أنا حاس أنها تعبت عن أمس
عبد العزيز باهتمام وهو يكشف عليها رفع عينه على بشار اللي كان سرحان
عبد العزيز أخفى ردت فعله المريضة كل مالها تزيد حالتها قال بلهجة أمر أفضل انه تتركوها بحالها الحين لأنها بحاجة لراحة تامة
رائد وقف اوكيه دكتور كيف حالها تحسن
بشار رفع عيونه جات بعبد العزيز وهو يطالع فيه
عبد العزيز ما شال عيونه المريضة بحاجة للراحة وبننقلها للعناية
بشار فهم انه حالتها زادت دكتور بالله عليك فيها شي
عبد العزيز قال وهو يبغا يخرج ما يحب هاللحظات بننقلها للعناية لو سمحتوا تفضلوا
خلال دقايق كانوا ناقلينها لأنها كانت بدون حركة حتى عيونها مغمضه لما كشف عليها عبد العزيز كانت رايحه بغيبوبة
رائد يبكي زي الطفل الصغير
بشار يحاول يتماسك رائد خل إيمانك بربك قوي
رائد إنا لله وإنا إليه لراجعون
تنهد بشار الله يكون بعونها
عبد العزيز وقف قدامه بشار
بشار رفع راسه بتساؤل
عبد العزيز ابتسم بأمل ممكن تتفضل معي المكتب شوي
بشار ورائد لفوا عليه صار شي
عبد العزيز ابتسم يطمنهم لا أنا ابغاك أنت بشي يخصك
بشار قام اوكيه رائد راجع
رائد وهي ويمسح وجه بالشماغ انتظرك
جلس ورا مكتبه وبشار قدامه باستغراب خير وش هو اللي يخصني
عبد العزيز توتر خاف ما يصدق أقول بشار أنت عندك صور للوالد وإخوانك
بشار باستغراب هذا الدكتور وراه شي ليه
عبد العزيز وهو يدق بالقلم ع المكتب سؤال
بشار عقد حواجبه اييه عندي بس بتجاوبني ليه
عبد العزيز ابتسم اوكيه إذا جبتها ذيك الساعة أقولك ليه
بشار قال بسخرية شكلك داخل المستشفى غلط محامي وأنا ما ادري
عبد العزيز من هالكلمة بصم بالمليون انه كلامه صح ابتسم باستبشار تقدر تقول
..........


وقفت عنده أنا جاهزة
رفع عينه لها تنهد وقام يللا
دانة غطت وجهها بحزن حياتها مع هشام صارت مملة وهو صار ما يقدر يجلس قدامها طول الوقت بمكتبه أو بالعمل أخذ ساعات عمل زايده لأنه تعب معها
ما يكونوا سوا إلا إذا كانوا بزيارة لأهلهم
انتبهت على هشام وهو يقول لها انزلي
دخلت معه
هشام كان ماسك يدها و اليد الثانية شايل فيها صحن الفطاير اللي مسويته
دخلوا
أم سامي ابتسمت هلا والله
ترك يدها وباس راس أمه هلا بالغالية
دانة شالت لثمتها وابتسمت نظرة الحزن ما تقدر تخفيها مغلفه عينها بإحكام
أم سامي ابتسمت هشام تفضل أبوك وسعود مع الرجال بالمجلس
هشام طالع بدانة اوكيه
دانة تنهدت بداخلها نظراتك غريبة يا هشام
أم سامي وهي تكشف صحن الفطاير اممم والله صرتي طباخة يا دنوو
دانة ابتسمت الفضل بعد ربي لك ماما
أم سامي لفتها عليها بهمس كيف هشام
دانة عيونها لمعت ماشيين ماما..... للأسوأ
أم سامي تنهدت بألم عارفه كنت بتأكد هشام واضح التعب عليه
دانة خافت كيف يعني
أم سامي ابتسمت زوجك لازم تحاولي تتعرفي ع الأشياء اللي تتعبه
دانة بتفكير خافت هشام يكون تعبان وهي ما تدري
ما تدري عن تعبه النفسي اللي ذابحه
رنا دخلت وهي تبكي اوفف ماما والله فارس تعبان مره
أم هشام لفت عليها وهي تضمها بخوف اشفيه حبيبتي
دانة طاحت الكاسة من يدها فارس
رنا لفت عليها وهي تمسح دموعها ما كانت تدري أنها موجودة
نزلت عيونها الغرقانه فارس تعبان مره بس يكابر
دانة قربت منها تعبان من ايش يعني
رنا التهاب بحلقه بس طول مو راضي يروح
أم سامي تهديها حلقه اوكيه رنوو حبيبتي لا تخافي أكيد فايروس وبيعدي تعالي ودي له عصير ليمون بالعسل
رنا وهي تمسح دموعها كل يوم يجي خمس كاسات أسوي له بس مو راضي يتشافى ويكابر انه مو تعبان
أم سامي قالت بخوف تطمن بنتها لا يهمك حبيبتي إنشاء الله بيخف بس خليه يرتاح أهم شي
عطتها الكاسة خذي أعطيه هي
دانة أخذت الكاسة بخوف رنوو بوديها أنا وبشوفه أنتي روحي ارتاحي
رنا هزت راسها اوكيه
طلعت والكاسة بيدها وبالها مشغول فارس كل غلا الدنيا لفارس أخوها
الحنون بتموت لو صار له شي
وقفت عند الباب وقالت لعمها يناديه
طلع فارس وكان فعلا تعبان وجهه مرهق لكن ابتسامته ما فارقت شفاه هلا وغلا والله هلا بالغلا زوجة الغالي باس راسها شلونك
دانة دمعت عيونها فارس خذ اشرب صحيح تعبان مره
فارس بباله رنا خايف عليها لا يصير لها شي من الخوف اللي فيها ابتسم شوفة عينك
دانة بخوف فارس واضح انك تعبان رحت المستشفى
فارس اخذ الكاسة منها وصوته بدا ينبح اييه وأعطوني أدوية لا تشيلي هم أنتي
دانة طالعت فيه صاير نصه من النحف مره نحف
قالت وهي تمسح دمعتها فارس أنت متأكد انك بخير
فارس ابتسم وهو يمسح دموعها يا ويلي من زوجك لو شاف دموعك عاد إلا دموعك يقول أنها تأثر فيه حيل
فارس ما كان يمزح قبل كذا هشام قالها لكن دانة تحسبه يكذب عليها
ابتسمت يعني أروح وأنا متطمنه
فارس افا عليك أكيد
دانة باسته على خده ودخلت
أخذها فرصة إنها دخلت طلع برا عند البوابة الخارجية وصار يكح بقوة
اللين حس روحه بتطلع
: فارس سلامتك يا خوي ليه ما تكلمت
فارس لف عليه بتعب زي الورقة صاير بدون ما يرد
هشام خاف عليه قوم يا شيخ المستشفى شكلك رايح فيها
فارس قال وصوته يالله يطلع ما عليك الدوا آخذه جديد عشان كذا
هشام بشك فارس و الله حالك مو عاجبني
فارس ابتسم وهو يدخل معه لا تخاف بس أنا تعبي شين يوووه أمي شسوت أمس سالفة كانت ناويه تنام عندي
هشام يا حليلها بس والله شكلك رايح فيها
فارس خليها على الله
ودخل.......


ابتسم كراميلا تذكري هالاسم
سمر ابتسمت والشوكلاته البيضه ههههههه أكيد اذكره
خالد وهو يتذكر
لما كانوا صغار سمر وسحر عمهم سلطان سماهم سحر كراميلا وسمر شوكلاته بيضه لأنه سمر هي البيضه وسحر أسمر منها
وسمر كانت تحب جلاكسي الكراميل فكانت تبكي كل ما قالوا لها شوكلاته بيضه وآخرتها سحر تنازلت عن الاسم لها ههههههه
خالد ههههههههههههه سمور ما وحشتك
سمر ابتسمت بحيا إلا والله بس اش أسوي
خالد أنتي وينك الحين
سمر ببراءة ببيت عمي عبد الله
خالد بالله طيب تعالي بحديقتهم
سمر نطت كذاااااااااب
خالد هههههههههههههههه والله انتظرك حبيبتي
وسكر الجوال
سمر نقزت من غرفة رنا وهي طالعه
الريم سموور شوي شوي كنت بتصفقيني معك ههههههه
سمر وهي تمشي بسرعة هههههه خلود هنا
الريم عقدت حواجبها مشاء الله عليه
طلعت برا وفعلا لقته واقف ببنطلونه الأسود وبلوزته السكرية
رجع الكاب لراسه بابتسامة شفتي
هلا وغلا والله بالزين كل
سمر ابتسمت بحيا وهي تمد يدها تصافحه
قربها منه وسلم على خدودها
سمر منحرجة شلونك
خالد ابتسم الحمد لله حلوه المفاجأة
سمر وهي تجلس معه بصدق حلوه وبس إلا تجنن
خالد ابتسم والله ما ادري من اللي يجنن
سمر ضحكت بحيا هههههههههه هاليومين كلها مفاجآت حلوه
خالد وهو يطلع من جيبه سلسله ألماس بالله ليه
سمر ابتسمت أمس عمي سلطان راسل لنا هديه كبيره من كندا
خالد لبسها السلسلة المحفورة باسمه تستاهلي حبيبتي
سمر ابتسمت بحب مشكور خالد......


طالع بعمه بعد ما خرجوا أغلب أهل عيلته باقي عياله بس
قال بتردد لكن مظهره يدل على ثقته المعتادة كطبيب
عمي
أبو نواف رفع راسه سم ولدي تكلم
عبد العزيز طالع بأبوه و نواف وصالح وعبد الإله وأبو سامي
وسعود اللي خرج مع هشام سم الله عدوك بس كنت بقولك شي يا ليت تتفهم يعني
أبو نواف قلبه قبضه خوفتني يا ولدي شاللي صاير
عبد العزيز بلع ريقه جاني مريض بالمستشفى كان عايش بأمريكا وصايبته رصاصة بصدره
الكل مستغرب من موقفه
أبو نواف بحيره طيب وش قصته يعني يحتاج تبرع
عبد العزيز لا يا عمي يحتاج أكبر من كذا...المريض هذا هو
رفع عينه لعبد الإله............ عبد الرحمن
عبد الإله كأنه أحد طعنه بصدره لما قال هالاسم اللي يعني له كثير عقد حواجبه
أبو نواف ما استوعب كيف يا ولدي مين عبد الرحمن
عبد العزيز توتر عبد الرحمن ولدك
أبو نواف مسك قلبه بتعب
عياله قاموا له
أبو عبد العزيز متأكد يا عزيز من اللي تقوله
عبد العزيز متأكد وبالأوراق بعد قام يشوف عمه
فتح له قلاب ثوبه وأرخى جسمه ع الكنبة العريضة ارتاح يا عمي
أبو سامي بهدوء كيف يعني يا عزيز بالله عليك تفهمنا صار لها مده طويلة السالفة وبعدين الولد متوفي
عبد الإله قام بيخرج
عبد العزيز ناداه عبد الإله....... انتظر طلع أوراق من جيبه هذي كل أوراقه التحاليل حتى الـ dna أخذته
أبو سامي بإحراج ليكون يكذب عليك الرجال
عبد الإله أول واحد طالع بالأوراق من إخوانه وكانت صحيحة
عبد العزيز ابتسم عمي الرجال ما يدري عن الدنيا سالفته سالفة بالمستشفى جايب وحده يقول إنها أمه لكنها وحده كويتيه متبنيته يوم كان هناك
أبو نواف حس بالشوق لولده خليني أشوفه يا عزيز واللي يرحم أبوك
عبد العزيز هز راسه بقلة حيله عمي حاليا صعبه أواجهه بالحقيقة كاملة لأنه خالته اللي هو يقول أنها أمه طايحه بغيبوبة في المستشفى
ابتسم بس نسخة عبود والله لو شفته ما يفرق بينهم إلا الشعر هذاك حالقه ع الصفر وعبادي شعره أطول كمل بحزن و هذاك واضحة عليها الحاجة والفقر
أبو نواف حس بالضيق ولده محتاج وهو الفلوس تلعب بيده لعب
عبد الإله فجأة وقف عزيز ممكن تاخذني له أنا من أول حاس والله حاس يا صالح مو قلت لك من قبل زواجي وهو يجي ببالي وبقلبي حاس فيه
عزيز وقف أنا رايح للمستشفى الحين ممكن تجي معي بس ما ابغاه يشوفك لأنه نفسيته تعبانه بسبب خالته
عبد الإله هز راسه بالإيجاب
لف على عمه والبقيه لازم ننتظر شوي اللين تتحسن خالته وذيك الساعة بجيبه لكم بنفسي
أبو نواف وهو يقومه نواف على بيته تعب لازم يرتاح
إنشاء الله يا ولدي عجل إذا متأكد هذا ضناي
عزيز ابتسم ابشر
.......وطلع


دخل المستشفى يحس قلبه طاير مو مصدق انه ممكن يقابل توأمه بعد 15 سنة من الفراق والألم
عبد العزيز بالبالطو حقه دخل الممرضة استقبلته بسرعة
دكتور عبد العزيز المريضة بالعناية رقم 576 في حاله خطرة طالبينك لها
عبد العزيز عقد حواجبه وهو يمشي بسرعة عبوود انتظرني هذي خالته
عبد الإله مو قادر يجلس يبغا يشوفه صار يروح الممر ويجي
دخل عندها بين الأطباء المجتمعين
وقف على راسها كانت لافظه أنفاسها الأخيرة ومسلمه الروح للرب
أول شي جا بباله صورة ولد عمه وهو منهار على سريرها يبكي وهي غايبه عن الوعي
طلع
رائد عرف الخبر كان بحاله هستيريه مو مصدق
عبد العزيز وقفه يا خوي تعوذ من الشيطان وينه ولد عمتك
رائد وهو يمسح دموعه بألم مسافر
عبد العزيز عقد حواجبه مسافر...... ما قدر يسأله أكثر لأنه حالته ما تسمح
أشر للممرض يعطيه مهدئ يريح أعصابه
دخل مكتبه عبد الإله دخل وراه ها عبد العزيز عسى خير
عبد العزيز كان متضايق واضح عليه...... توفت
عبد الإله قال بحزن ما عرف عبد الرحمن صح
عبد العزيز طالع فيه باستغراب وش دراك
عبد الإله ابتسم أخوه
عزيز تنهد مسافر
عبد الإله بإحباط ما تدري وين
عزيز لا روح أنت الحين وإذا جا بخبرك
عبد الإله قام يعطيك ربي ألف عافيه



كان واقف يستناها تخرج وهو يطالع بالبلاط مكان رجوله وسرحان يفكر بدانة
واللين متى بيبقى معها على هالحال
طلعت وقفت قدامه ما انتبه عليها
دانة ابتسمت هشام اللي ماخذ عقلك يتهنى فيه
هشام رفع عينه عليها وباله مشغول استوعب اشقالت بباله يتهنى فيه وهو يدري عنه أصلا قال وهو يركب السيارة أنا ما عندي أحد ياخذ عقلي و لا راح ياخذه أحد إنشاء الله
دانة ابتسمت بألم بس أنت أخذت عقلي يا هشام
هشام ارتبك من الاعتراف المفاجأ بالله من متى مشاء الله بدري عليك
دانة قالت بحزن شي طبيعي تاخذ عقلي وأنت معذبني معك لازم أفكر كيف أعدل حياتنا
هشام تحبط على باله أخذ بالها يعني حبته لكنها تفكر كيف تصلح حالهم قال بعصبيه ما يحتاج تفكري فيها لأنها منتهيه
دانة تنهدت بيأس
وقف السيارة بينزل يسلم على أبوه اليوم ما شافه
انتظري في السيارة خمس دقايق وراجع
دانة مسحت دمعتها المتمردة صار لها 3 شهور متزوجة كأنهم ثلاث سنين على قلبها
الحياة صعبة بهالطريقة هي تحب هشام مو بس تحبه تعشق اسمه وهو بالظاهر مو ملتفت لها كسر خاطرها من يوم العرس زي ما هي طعنته برجولته في أحلى أيام حياته...!!
ركب السيارة السلام عليكم
دانة بهمس وعليكم السلام
حرك السيارة بهدوء
ضرب فرامل بسرعة ووقف السيارة ونزل لما شافها طالعة بوجهه وبعدها طاحت ع الأرض
هشام انفجع اوف اوف الله ياخذ إبليسه ما يطالع هذا كان بيدعسها فتح الباب ونزل
راح له الرجال خاف لا تكون ماتت
هشام قرب منها كانت متعوره براسها وجرحها ينزف على بلوزتها العلاق البيضه
الرجال وهو يشوف هشام يحاول يقومها كانت لابسة شورت جينز استغرب منه شكلها تقرب له
عفوا اخوي أنت تصير لها
هشام عقد حواجبه وهو يحط كفه على جهة قلبها فيها روح شيلها بسرعة
الرجال دقيت ع الإسعاف الحين جايين
وقف هشام وهو رافع ثوبه لا يجي عليه من دمها
كسرت خاطره دق على قصر عمها
طلع البواب المصري ايواا يا سيدي
هشام معقد حواجبه وين معزبك
البواب أصله هوا راجع من الإمارات دي الوأتي
هشام أول ما يجي قول له انه بنت أخوه بالمستشفى
طلع كانت جايه الإسعاف وطلعت معهم مشرفة الخدم المصرية في قصر عم موزه
كل هذا كان تحت مرأى دانة المصدومة
دخل السيارة وهو ينفض يده
علا المكيف وحرك
دانة مو مستوعبة اش كان هشام يسوي في هاللحظات ما جا ببالها انه هذي مجنونة
هشام مد يده أعطيني منديل من جنبك
دانة شهقت بالبكى وهي مغطية وجهها بكفها
هشام باستغراب اشفييك تبكين
دانة شهقت بصوت عالي رجعني بيت أهلي رجعني ما ابغااك أنت واحد حقير
كانت تبكي بشكل هستيري
هشام وهو يسوق بعصبيه كلي هوا اش سويت لك أنا
دانة تبكي بشكل يقطع القلب وهشام مو هاينه عليه
قلت لك رجعني والله ما اجلس عندك ثانية وحده مسحت دموعها بقسوة قدام عيني كان تركتني ببيت أهلك ورحت شفتها
هشام استوعب انه قصدها على موزه المجنونة
قال بهدوء يا بنت استهدي بالله وحده مجنونة قاعدة تموت أروح وأخليها
دانة ما كانت بوعيها بكيت بصوت عالي قلت لك رجعني ما ابغاااك ما ابغااك أنا أتفهم اش يعني طفشت منك ومن أسلوبك رجعني
هشام بنرفزة لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم بتسكتي وإلا كيف
دانة فتحت باب السيارة بتطلقني وإلا والله برمي نفسي
هشام وقف السيارة بسرعة وسحبها حمد ربه انه كان ماشي بمهل
طالع فيها بعصبيه انهبلتي أنتي
دانة ببكى ايواا انهبلت ما ابغاك رجعني الحين لبيت أهلي
هشام بعصبيه حرك السيارة أنتي ما عاد تنحمل حركاتك عساك ما رجعتي ولا أشوف وجهك في البيت سامعه صرخ بعصبيه والله ما أكون هشام لو ما ربيتك
وقف قدام قصر أبو فارس ما انتظرته يتكلم نزلت من السيارة وتركت الباب مفتوح
هشام تنهد غلط خطوة غلط أنها تروح بيت أهلها بس ما يدري اشفيها فجأة انهبلت لهالدرجه تغار ضحك بمرارة ومين أنت يا هشام عشان تغار عليك
رقع الباب حقها وحرك السيارة على بيته


تنهد الحمد لله هم وانزاح الأوراق ووصلت له أنا لازم أرجع الخبر
طالع بالساعة خالتي خلني أدق على رائد اتطمن عليها
رجع الجوال لجيبه لما سمع صوت الإقامة يعلا
طلع..
في مسجد قبة الصخرة..
محمد...
سجد دموعه انهمرت بخشية يا رب تنصرنا يا رب أنت أعلم بحالنا..
انتهت الصلاة
سارا كانت جايه لمحمد وهي متغطيه وبطنها بآخر الأشهر كبرت
كانت تمشي بتثاقل
سلم عليه هلا بشار
بشار ابتسم هذي زوجتك جايه
محمد ابتسم وهو يلف عليها
ساعدها توقف جنبه
بشار محمد الملف جاهز اللهم روح ارميه ع مقرهم وذيك الساعة اسمع باللي يسرك
محمد ابتسم براحة أحس إني مرتاح يا بشار
بشار قال بابتسامة إنشاء الله دوم هالراحة
لف على واحد من الشباب اللي صرخ الله أكبر وهو يدخل أحد الجرحى للخيمة
بشار محمد أنا بروح أشوفه دخل زوجتك عن البرد
محمد يحس براحة غريبة اوكيه الحقه أنت
مسك يد سارا المستندة عليه سوسو تعبانه
سارا ابتسمت رغم تعبها شوي
رفع راسه وهو يشوف الجندي مصوب الرشاش عليه
بسرعة رهيبة طلع المسدس من جيبه وفضاه عليه
لكن....... رصاصة غادره قدرت توصل له وتصيب قلبه القوي
طاح ع الأرض
سارا صرخت محمد
وعيونه تغمض ابتسم والدم مغرقه اهتمي بولدنا
بشار بسرعة وقف وهو يساعده محمد تماسك يا محمد طول عمرك قوي
محمد ابتسم براحة خلينـ..ي يا بشـ..ار غمض عيونه ... أنا مرتاح
ولدي....يا..بشار.... أمانـ..تك
لف على سارا صرخ لااااااااااااااااااا
بشار بصعوبة يتكلم من الصدمة اثنين بوقت واحد يا كلاااااااب
رفع الغطا عن وجهها وهي تلفظ أنفاسها
محمد مسك يدها بصعوبة وهو ينزف بشاااار... ولدي أمانتك ....سارا...
سارا ابتسمت ودموعها تنزل من الألم .... إزا كانت بنت سمياا.........
دانة....
وانكتبت مع أرواح الشهداء الطاهرة.....
لف على محمد بسرعة شافه سلم الروح وابتسامته ماليه وجهه البريء
دموعه نزلت بغزارة
جابوا الإسعاف وشالوهم هم الاثنين
في السيارة كانت دموعه تنزل لا اردايا غالي محمد من أغلى الأشياء عنده يروح برصاصة غادره
حس بالحقد كله يتجمع على أبو كاريس
لأنه يهودي مثلهم
دخلوها على غرفة العمليات
طبعا هي شهيدة لكن عسى يقدروا ينقذوا اللي في أحشائها
شبر الممر رايح جاي وهو يبكي بضعف وقلة صبر
إيمانه بالله قوي لكن هذا محمد
ما لحق يتهنى بولده
خالد بحزن ربت على كتفه ادعيله يا بشار
بشار مسح دموعه غالي يا خالد غالي
خالد بحزن ما ودك تسلم عليه
طالع فيه بعيونه مدمعه وراح ع الغرفة اللي اشر عليها
دخل الغرفة باردة
جثث كثير موجودة
ريحة الكافور معبيه المكان
الرهبة ملت قلبه
طالع بوجهه المغرق بالدم وابتسامته الصافية
بدمه كفنوه
طبع قبله على جبينه
طاحت دمعه منه عليه
تركه وطلع وهو يبكي.....
حس جسمه يتقشعر والممرض يعطيه الطفل للأسف ما في أسره فاضيه
بشار ودموعه ما جفت بس هذا طفل
الممرض للأسف أخويا الأسرة ملانه
" للأسف أخوي الأسرة مليانه "
مسك قطعة اللحمة الحمرا بيده ضمه لصدره هذا ريحة الغالي ريحة أبوه
كان طفل سماه محمد
على اسم أبوه الشهيد
فصخ شاله الصوف ولفه فيه طفل بأول دقايق حياته خارج دفا رحم أمه بحاجه للدفا
غمض عيونه وهو يسمع صوت بكاه يشق الفراغ اللي يحس فيه بهاللحظات
شاف جثة سارا وهم يشيلوها
وقف عند قزاز الصيدلية المتهالك يطلب له رضاعة صناعية
قال بصدمه كيف ما في بس هذا توه مولود
هز راسه بقلة حيله من أشهر والمؤونه ناقصة وقبل أسبوع انتهت آخر عبوة للحليب
ضمه بين يدينه وهو يغطيه الجو بارد
كيف...
طفل توه مولود المفروض يكون بالحضانة
المفروض يرضع من حنان صدر أمه
شد عليه الجاكيت وطلع بتشرد من المستشفى...


رجعت راسها على طرف السرير ودموعها نزلت تحرقها

أمها وأبوها ما هم موجودين
بس مستحيل ترجع له هشام عذبها معه كثير
لكن...
تبغاه بكت بألم ليه مكتوب علي أحبك ليييه يا ربي أتعذب عشانك أنا
رمت نفسها ع المخدة ودفنت راسها فيها وهي تبكي
أخذت جوالها وقفلته
ما تبغا أي شي يذكرها بهشام بتجلس عند أهلها بتتعذر بأي شي اللين يحلها ربي
بكت بندم هي تحب هشام ليه تركته بس هو عذبها كثير
شهقت بدموعها الله يسامحك الله يسامحك يا هشام


صرخ بهستيريا أنتا مجنون كيف بتأتله رمى التحف اللي قدامه عليه يا كلب كيف بتأتل بنتي روحي كيييف
زي الأسد الهايج كان على بنته اللي توفت أرسل واحد من العملاء اللي عنده يقتل زوجها قتلها هي وزوجها
يا حقييير أتلته قعد ع الأرض يبكي وهو يأشر بيده لصدره بنتي راحت كيييف يا خاين
كان يسب ويلعن بالعميل والعميل مثل النمله قدامه غلط بدل لا يطلق على بشار قتلها هي
دخل بثقة وصرخ بوجهه اســــــــمع
أبو كاريس وهو يبكي ما رد عليه همه بالحياة بنته وحيدته وانقتلت
بشار طالع فيه باحتقار ما تبغا ولد بنتك
أبو كاريس حقد عليه هو السبب انه بنته انقتلت يمكن لو ما كانت حامل كان قدروا ينقذوها
قال بقسوة وعدمان إنسانية خرجوووه خرجووه من وشي
" خرجوه من وجهي "
بشار بعد يد الجندي بقوة عن الولد
أنا جاي أقولك إنه الطفل هذا في أوراق تثبت حقوقه لك خيارين إما آخذه ع السعودية معي والطيارة بيدك أو بيكون عندك والخبر انتشر للعلم يعني بتكون تحت الأنظار
أبو كاريس قال بعصبيه أقرب للجنون روح روووح من وشي ما بدي الولد انألع أنتا وهوا
بشار ابتسم باستحقار افهم من هذا انه الطيارة جاهزة
طاح ع الأرض يبكي بقلة حيله فقد بنته معناها فقد كل شي بالحياة بالنسبة له
طلع بشار بانتصار بعد ما رمى الملف بأقرب مقر اسرائيلي قدامه


غفلت عينه ع الكنبة ورجع قام
تأفف بهم وينك يا دانة
طالع بالساعة 2 بالليل
قام بنعس فتح غرفة دانة
شاف أشياءها مرتبة ع التسريحة وسريرها مرتب
رمى نفسه ع السرير ريحة عطرها فيه
تغطى ببطانيتها
غمض عيونه بألم
ليه سويتي كذا ياليتني ما عرفتك ولا تزوجتك
غطا نفسه ما طلع إلا راسه من البطانية
يحس بالوحدة من دونها
فجأة قام
كان بيلبس وبيروح يجيبها
لكنه تراجع باللحظات الأخيرة
تتأدب إذا بغتني
ذيك الساعة أفكر أرجعها
لحظة..
أهلها اش بيقولوا
أمي يا رب
مسك راسه صدااع
غمض عيونه
تخدر
نام على ريحة دانة ببطانيتها


وهو شايل الطفل ما سكت بالطيارة حتى
وقف على أول سوبر ماركت شافها بالعاصمة الرياض اشترى له رضاعة بلاستيكيه وعلبة صغيرة حليب وقارورة مويه
عباها له
وحطها بفمه
رفضها رغم جوعه
بشار احتار فيه
شكله ملفت بالمطار وهو شايل الطفل وهو يبكي كان شكله مره صغير
وقف التاكسي طلع الورقة المصفطة فيها ريحة عطر محمد قرا العنوان
لو سمحت حي الرائد
رجع الرضاعة لفم الولد رفضها مره ثانيه وهو يبكي بشده
صاحب التاكسي هندي طالع فيه بشك ظنه سارق الولد
وقف قدام البيت
رفع راسه بشار أول ما نزل من التاكسي
شاف سيارة مرسيدس وقفت ونزل منها
طالع بصدمة
راح له بسرعة سلطااان
سلطان لف ويده بيد رندا توهم واصلين من كندا تركها ايواا أخويـ.. عبد الإلـ.. ابتسم بإحراج بشااار هلا والله سلم عليه بحرارة
وعلى وجهه علامة استفهام من شكله المبهدل والطفل اللي بيموت من البكى بحضنه
بشار قال بخوف ع الولد سلطان واللي يسلمك هذا بيت أهل محمد الكابر
سلطان تفضل تفضل اييه
بشار بدون نقاش دخل
داخل رندا كانت واقفة بخوف
أبو محمد جا هلا والله ببنتي هلا بسلطان
سلطان لف عليه هلا عمي سلم عليه وباس راسه
بشار قال بعدم صبر واللي يعافيكم سكتوا الولد بيموت مو آكل شي من ولادته
الكل ؟؟؟؟؟؟
سلطان بلع ريقه ولد مين
بشار قال بحزن ولد محمد....عطاك عمره مع زوجته
رندا صرخت وطاحت ع الأرض من طولها
سلطان راح لها بسرعة رفعها
أبو محمد دمعت عيونه وهو ياخذ الولد تفضل يا ولدي
دخل يعطي الولد لأم محمد تشوفه شافها طايحه عند الباب سمعت الخبر
ما في فرصة الولد يفرفر بين يدينه
ركب السيارة مع السواق وع المستشفى
في أفخر مستشفيات الرياض كانت بالسرير طايحه هي وبنتها وحفيدها
سلطان طلع من عند الدكتور
الحمد لله أنقذوا الولد وحطوه بالحضانة
رندا جاها انهيار عصبي
وأم محمد عايشه ع المهدئات
انتشر الخبر بكل مكان


طالع بالبيت فاضي ما كان يحس بهالوحشه لما كانت عمته فيه
نزل الكاب على عيونه المدمعه
وينك يا بشار ما وصلت الأوراق للحين
يا خوفي اسمع خبرك أنت الثاني
لا حول ولا قوة إلا بالله
أخذ شنطته الصغيرة وحط أشياءه الشخصية فيها وقفلها
طالع البيت للمرة الأخيرة وسلم مفاتيحه وطلع
للمطار ع الكويت نقلوا جثة عمته لهناك تندفن بين أهلها
ركب التاكسي يوصله
طالع من الشباك ليل وهدوء ووحشة
حس قلبه يعتصر من الألم وهو يذكر آخر لحظات عمته
لف ع التاكسي السعودي وهو يقول ...شكلك صغير رايح تدرس
رائد تنهد لا راجع لأهلي بالكويت
التاكسي شكله طيب ايييه الله يوصلك بالسلامة
رائد قال بهم آمين
التاكسي ابتسم ليه ما عجبتك الخبر
رائد قال بحزن عجبتني وتعودت عليها لكن عمتي اللي كنت جالس عندها وعشانها توفت
التاكسي انحرج فتح مواجع اعذرني أخويه قلبت المواجع عظم الله أجرك
رائد قال وهو يطالع لبعيد وأجرك معذور
تنهد بحزن الله يكون بعونك يا بشار


ابتسمت وهي تحط رجولها بالمويه وهي جالسه ع الشاطئ
فارس
فارس جالس جنبها بصوت مبحوح عيونه
رنا ابتسمت نفسي بورده من زمان ما جبت لي ورده
فارس قال بنص عين وابتسامة من زمان كلها قبل أمس يا كذابه
رنا ضحكت بمشاكسة ودلع ههههههههههههه والله نفسي بورده
فارس ابتسم ما يغلا عليك حبيبتي وإحنا مارين الصيدلية الحين اشتريها لك
رنا ابتسمت فارس...... أحبك
فارس حط راسه على كتفها وهو جالس جنبها ع البحر الهادي والفاضي من الناس
رنا......... أنا أتنفس هواك تعرفين اش يعني أتنفس هواك يعني
ما اقدر أعيش لحظة بدونك
رنا ابتسمت وقلبها يدق أنا ما راح أخليك ابد
توسعت ابتسامتها بس توعدني ما تخليني
فارس ابتسم وهو يمسك يدها قايمين أوعدك حبيبتي أوعدك
قاموا
فارس أنا لازم أمر الصيدلية وبعدها نمر نجيب ورد للي تتوحم ع الورد
رنا ههههههههه حرام عليك أنا أموت بالورد
فارس ابتسم أكثر مني
رنا هزت راسها مستحيل
فارس هههههههههه فديتك والله
دق جواله......


ابتسمت وهي تجلس جنب أمها قلت له خليني عند أهلي كم يوم
أم فارس ابتسمت بحنان بس مو صعبه تخليه وأنتي توك متزوجة
دانة عيونها لمعت وأنا جلست معه عشان أخليه طالعت بأمها وابتسمت تطمنها خليني أتغلى شوي
أم فارس هههههههههههه مو سهله بنتي
: طالعه على أمها
لفت على أبو فارس بابتسامة شقصدك
أبو فارس جلس هههههههههههههههه ليش مو سهله بنتك
أم فارس ابتسمت تاركه زوجها كم يوم تتغلى عليه
أبو فارس طالع بدانة شاف وجهها الشاحب لكنها مبتسمة رغم هذا قال متأكدة إنك تتغلي
دانة وقفت ايواا بابا
أبو فارس وهو يرفع جواله خليك الوو هلا والله
جلست ماما اش مسويين غدا اليوم
أم فارس والله ما ادري حبيبتي شوفي الطباخات
قامت وبالها مشغول مع هشام كيف نام امس وكيف أكل وحشها
اشتاقت له
طالعت بالطباخة موني وش طابخه اليوم
موني بابتسامة أكله بتحبيا كتير
دانة ابتسمت بتفكير كسكسو مغربي
موني ابتسمت وهزت راسها لا
دانة اممم ما فيني أفكر قولي
موني بابتسامة وهي تفتح القدر
دانة يااااي الأرمان السوري ثانكس حبيبتي
موني هههههههه ولو تسلمي حبيبتي
طلعت من المطبخ وهي تفكر بهشام عيونها فيها الحزن دمعتها عند عينها نفسها تشوفه
تتمنى يتحقق حلمها ويجي
دخلت ع المجلس
شافت أبوها يضرب كف بكف لا حول ولا قوة إلا بالله
وأم فارس تمسح دموعها بالمنديل
دانة قلبها قبضها اشفيكم.... هشام صار له شي
أبو فارس طالع فيها لا يا بنتي... محمد ولد عمك... عطاك عمره
دانة شهقت نــــــــــعم؟!!


طالع برنا وهو يحط الجوال جنبه إنا لله وإنا إليه لراجعون
رنا نزلت عيونها والله طيب زوجته الله يرحمها قالت تخفف عن زوجها الله يرحمه يا فارس ادعي له
فارس حط المنديل على فمه وهو يوقف عند الصيدلية حس انه مخنوق من الانفعال
ولد عمه محمد مره طيب توفى واللي أثر فيه أكثر انه شهيد
موتته غريبة بالنسبة للوضع الحالي
نزلت معه رنا وهي ماسكه يده
فارس ما يطالع في الناس مصدوم
رنا قربت منه لما انتبهت على شلة الشباب الجالسين ع الرصيف
فارس لف عليها
رنا قرت السؤال بعينه فيك شي هزت راسها ولا شي
واحد من الشباب الجالسين اوف اوف غزال يا شيخ
فارس ضرب عينه عليه شافه يأشر على رنا بوقاحة
ترك يد رنا بسرعه ووقف عنده وهو رافعه من ثوبه يا نذل ما فيك شرف أنت
الشاب دفه على صدره بقوة فقد التوازن فارس من غير شي صدره ملتهب
طالع فيه يا..
ما كمل جملته طاح ع الأرض رنا كانت خايفه تبكي لما شافته طاح ع الأرض جريت عليه
فاااارس مسكته وهو طايح ع الأرض فارس الله يخليك قوم
الشباب واقفين يتفرجوا واللي ضربه خايف
كان منظرها يحزن وهي تحاول تصحيه بعدت المنديل عن فمه شافته غرقان بالدم
وعيونه شبه مغمضه
صرخت وهي تبكي زوجي قتلت زوجي يا.. وراح صوتها بالبكى
شهقت وهي تبكي عليه وفارس ما فيه حركة
واحد من الشباب حركته مخوته أخذ شنطتها وطلع جوالها ما قدر يقرب من فارس لأنه رنا ماسكته وحاطه راسه على رجولها تحاول تقومه
طلع جوالها آخر المكالمات
" هلوو"
"هشآآمي...،،"
طالع فيها متزوجة أكيد واحد من إخوانها دلوعة هذي
دق على هشام
هشام كان رايح لأهل دانة بيمر أنه يسلم عادي بس هو لازم يشوفها
طالع بالجوال وابتسم رفعه هلا وغلا
الرجال هلا أخوي الظاهر هذا جوال
أختك لكن زوجها طايح ناقلينه الحين ع المستشفى حالته صعبة
هشام بذهول وهو يرجع يشغل السيارة كيف وين طيب
... اوكيه ثواني جاييكم
ركب السيارة وحرك بسرعة
.
.
توقعاتكم وش بيصير بفارس؟؟؟

.
.
.
المرأة كظلك إتبعها تهرب واهرب منها تتبعك . ( مثل إسباني ) .
<<< نهاية الجزء الثامن والأربعون

الجزء التاسع والأربعون


إذا تأخر العلاج إلى الغد , فلن يجدي في شفاء مرض اليوم
** أحبك تعني .. يحزني ما يحزنك... **

في مستشفى سعد الصانع التخصصي بالخبر



دخل وهو مستعجل بسرعة
شافها واقفة جنب غرفة الفحوص في الطوارئ منكمشه على نفسها تبكي بخوف
قرب منها وحضنها رنا حبيبتي حصل خير
رنا رفعت راسها ضمته وهي تشهق هشااااام فارس أنا خايفه عليه
هشام طالع بالدكتور اللي خرج وهو معصب
وهو ماسك يدها يطمنها راح للدكتور
الدكتور بعصبيه أنت قريب المريض فارس حسام
هشام ايواا
الدكتور بعصبيه كيف كذا تخلوه المرض منتشر بالحنجرة وحولها للحلق إهمال هذا قاعد ينتحر
هشام ما فهم دكتور لو سمحت فهمني مو فاهم عليك
طالع برنا اللي بتموت من البكا من أول حاسه بشي خطير
الدكتور طالع بعصبيه وبنفس الوقت كسرت خاطره رنا
طالع بهشام
هشام ناظر برنا
رنا برجا بليز هشام قولي اشفيه
هشام أشر للدكتور انه يتكلم
الدكتور قال بحزن وهو يكلم الممرضين يدخلوه العناية
المريض معاه.....


غطت راسها بحجابها الأبيض ودموعها تنزل بانهمار
محمد...
كان صفحه بيضه بحياتها
تلوثت بحب هشام
وصارت صفحه سوده حاولت ترجعها بيضه ما قدرت
محتها من حياتها لكن هشام أصر ببقاء التلوث فيها
وبموته انتهت.. انتهى بياضها وسوادها
رجعت رماد
شهقت بالبكى وهي تتذكر كلام رندا
رندا المهم كنت بقولك انه محمد يقولك اهتمي بزوجك اللي ربي أبدلك فيه زي ما ريحه هو بعد وانك... أخته الصغيرة
كان يتوهم ما ارتاح حب دانة اللين آخر حياته كان يجري بدمه
دفنت راسها بمخدتها وهي تبكي بحرقه لا محمد و لا هشام ولا أحد معها بهاللحظة
جفونها حرقتها وهي تبكي
دخلت أمها وهي تمسح دموعها دانة حبيبتي بس حرام اللي تسويه
دانة رفعت راسها وهي تضم أمها ماما هذا محمد ولد عمي
بكيت تعذب كثير أنا السبب
أم فارس استغربت كلام بنتها
دانة كملت وهي تبكي رندا كانت تقولي انه يحبني حتى لما راح أمريكا وبعد ما تزوج
ولده - بكت بقوة - سارا كانت تعرف وقايله إذا بنت يسموها دانة علي أنا لأنه زوجها كان يحبني اللين ما مات
أم فارس بضيق وهي تمسح دموعها دانة أنتي متزوجة.. والرجال بقبره
دانة بكيت وهي تقوم دخلت الحمام



تسندت ع الباب وهي تبكي بحرقه
مكالمة رندا قلبت مواجعها
رندا منهارة بعد الورقة اللي قرتها وصية أخوها
مسحت دموعها بألم يا رب ترحمني


وقف عند أخته وهو مو مستوعب اللي صار
ورم سرطان مره وحده
رنا ببراءة نايمه ع السرير راحت بغيبوبة من الخبر
وجهها شاحب
خالي من الحياة
مسك طرف السرير بألم فارس أخوه
طلع من الغرفة
وراح للدكتور
دق الباب ودخل
الدكتور رفع راسه بضيق عشان فارس تفضل أخوي
هشام تنهد وهو يجلس دكتور ما جيت أقولك شي بس عطيني أوراق تحاليل فارس برسلها لفرنسا
الدكتور عقد حواجبه يعني مو مصدق أوريك الأشعة إذا تبغا
هشام اعذرني دكتور للتأكد
الدكتور بس ما بتوصل إلا بعد أسبوع
هشام أخذها منه أنا أقدر أخليها توصل اليوم
الدكتور قال بأمل يا ليت بس ترا المريض حالته صعبة لازم نجري له عملية سريعة
هشام لف عليه قبل لا يطلع لا تسوي له عملية بسفره برا أنا
قال بعد صمت طيارته بتكون اليوم
الدكتور قال بتعجب بهالسرعة
هشام طالع فيه وطلع بطاقته ابتسم بألم وعطاه هي
الدكتور قال باستغراب كيف ما خطر بباله اووه السامي هلا فيك والله تفضل
هشام قال بابتسامة احتقار أخفاها الفلوس تلعب لو واحد ثاني كان ما عطوه سالفة اخخ يالدنيا حقيرة عشان فلوس بس مشكور لازم أخرج
طلع وخلاه


أم محمد ودموعها ما جفت تسلم ع المعزين
رندا بالغرفة دموعها تنزل بألم وهي تحضن ولد محمد لصدرها حمودي حبيبي يا ريحة أبوك أنت
دخل سلطان لف وجهه بحزن عنها
رندا رفعت عينها وشهقت بالبكى سلطان محمد نسخة أبوه
سلطان قال بضيق وحزن على حالها الله يحفظه
قرب منها وهي شايلته
طالعت فيه وهي تحضن الولد ودموعها تنزل سلطان
سلطان رفع عينه لها عيونه
رندا برجا ودموعها تنزل الله يخليك ابغاه
سلطان ؟؟؟!
رندا ضامته وتشم ريحته ابغاه ابغا أربيه أنا الله يخليك
سلطان فاهم صعوبة الموقف قال يخفف عنها ويسايرها اوكيه حبيبتي يصير خير
رندا طالعت بالورقة اللي جنبها
رفعت عيونها الرمادية المغرقة خذ اقرا وصيته
سلطان أخذ الورقة منها وفتحها
بسم الله الرحمن الرحيم
....... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أول شي اللي بيقرا هالورقة
أمي أبوي رندا...
أبشركم أنا مرتاح لا حاد يبكي علي
تبكوني وأنا مرتاح...!!؟؟
إذا سارا عاشت فهي أمانة برقبتكم
وإذا هي ماتت فأسأل الله إنه يجمعني فيها
هالإنسانة البريئة الصافية
أعترف إني ما وفيتها حقها الكامل
قلبي بين يدين إنسانة وحده لكن مستحيل أعذب إنسانة عشانها
دانة هي اللي الله كتب لها تسكن القلب وحدها
تعذبت كثير ببعدها لكن أسأل الله يبدلني الأحسن في الآخرة
ولدي برقبة كل واحد يقرا هالورقة
ربوه على اللي رباه جده لأبوه
واحفظوا الأمانة
وإذا كانت بنت فهي أعظم وأعظم صونوها لأنها ضعيفة بدون أب
البنت بدون أبوها تايهه
تناقشت كثير مع سارا بموضوع اسمها إذا كانت بنت
أصرت تتسمى دانة حتى لو هي عاشت وأنا عشت
بس أنا كنت حاس إني ما بشوفها...... كانت تدري باللي بقلبي الله يكتب صبرها بميزان حسناتها
سارا إنسانة وفيه أسأل الله يتقبلك ويجمعني فيك
أخيرا سلامي للكل
وقبلة اطبعها يا بشار على جبين طفلي من أبوه
......
صفط الورقة وحطها بجيبه بيعطيها أبو محمد كل ما قرتها رندا بتنهار
لف عليها شافها نايمه ع السرير وجنبها الولد نايم ببراءة
باسها على جبينها ومسح على راس اليتيم وطلع


دخل القصر يقدم رجل ويأخر رجل ما يدري كيف بيخبرهم
أبو فارس كان بيطلع المطار مع أم فارس يعزي أخوه بمصابه
السلام عليكم
رفعت راسها له وزادت دموعها غزارة
هشام استغرب منها لابسة أسود بأسود وحجاب أبيض على شعرها ووجها خالي حتى من الكحل كان وجهها أصفر وواضحة الدموع بعينها وهي تبكي
أبو فارس وأم فارس وعليكم السلام هلا
دانة لفت وجهها عنه بدون ما ترد
أبو فارس وهو يسلم عليه تفضل اجلس
سلم على راس أم فارس وهو مستغرب من شكلها واضح الحزن بوجهها
جلس بالكنبة اللي جنب دانة
دانة ما لفت عليه وهي تبكي
هشام طالع فيها وفي أبو فارس سلامات يا عمي صاير شي
أبو فارس قال ودانة ماسكة قلبها ما هي ناقصة هشام
محمد ولد أخوي عطاك عمره البقية بحياتك
هشام سكت لثواني يسترجع الأشياء بباله رفع عينه جات على دانة
اللي قامت وهي تبكي على غرفتها
طالع بعمه عظم الله أجركم... كيف مات
أبو فارس ابتسم بحزن مات يشرف العيله بكبرها.... مات شهيد .....
وكمل السالفة
تنهد باستغراب بهاليومين صارت أشياء كثير بسرعة
يعني دانة تبكي عشان كذا ما ألومها حبيبها طالع بعمه
قال بهم عمي عارف الشي مو بوقته لكن مضطر أخبركم
طالع بمرة عمه وكمل لازم تعرفوا اليوم
أبو فارس تفضل معك
هشام نزل عينه للأرض فارس
أم فارس تدري أنه فارس تعبان ضربت صدرها وهي تبكي اشفيه ولدي بعد
أبو فارس طالع فيها يا ليندا هدي ما يصير كذا
مسحت دموعها اشفيه ولدي
هشام رفع عيونه اليوم بسافر معه على المانيا للعلاج
أبو فارس عقد حواجبه وأم فارس علا صوت بكاها علاج وشو يا هشام
هشام ما يطيق هالمواقف قال بحزن يحاول يقوي نفسه فارس طلع عنده ورم بالحنجرة وبينقلوه بالسرير على المانيا
أبو فارس وقف كيف متى؟؟
هشام وقف معه عمي أنا جيت أخبرك وحلفت عليك ما تروح أنا بروح معه وإنشاء الله يكون العلاج هناك سريع
أم فارس شهقت ولدي مريض يا حسام وديني له
هشام طالع فيها خالتي روحتكم ما لها فايده فارس مو حاس
وجلس يقنعهم أنهم ما يروحوا


سعود وقف بضيق أبوي هذي السالفة رنا طايحه بالمستشفى لازم نروح لها وهشام يحاول في عمي انه هو اللي يسافر مع فارس اليوم
أبو سامي لا حول ولا قوة إلا بالله ولده طايح وولد أخوه توفى بيوم واحد
أم سامي بخوف سعود يعني أختك اشفيها
سعود رفع عيونه رنا بغيبوبة يا يمه
أم سامي شهقت يا ويلي على بنتي
أبو سامي عصب حصل خير يا نهى
طالع بسعود خذني لها يا سعود خلني أشوف زوجها لا حول ولا قوة إلا بالله ما تهنى بشبابه
......في المستشفى
رنا نايمه ما تدري عن الدنيا
باس راسها بألم على بنته الصغيرة مشوار عذابها طويل
أم سامي وهي تبكي ماسكه يدها
كانوا كلهم عندها بعد ما انتشر الخبر
سامي لف وجهه عن أمه اللي من يوم دخلت وهي تبكي
وقفت هاله وهي تمسح دموعها ماما أبوي ينتظرك برا
أم سامي بهجوم أنا ماني خارجه من هنا بظل مع بنتي
دخل الدكتور بعد ما دق الباب لو سمحتوا المريضة بغيبوبة ويفضل أنها تكون لحالها
سامي طالع بأمه
قالت بعناد أنا ما بخرج
وقف للدكتور بإحراج اوكيه دكتور ممكن تظل الوالدة معها بس
الدكتور قال بعد تفكير اوكيه مو مشكلة لكن لحالها
طلعوا البقية
أم فارس خرجت من عند فارس وهي تبكي ولدها بين الأجهزة مو داري عن شي ومرته نفس الشي هم الاثنين مره وحده كأنه عين صابتهم
كان الحزن بين الكل لأحب اثنين في العيلة
أبو فارس بإحراج معليش يابو سامي أنا مضطر أروح لأخوي اعزيه بولده وراجع بكره
أبو سامي افا عليك يا بو فارس والله لو ما بنتي وولدي بهالحاله كان كنت اول واحد معك طالع بولده سامي روح مع عمك وأنا أبوك
سامي ابشر طال عمرك
أبو فارس لا ما له داعي تتعب نفسك يا ولدي
سامي ما فيها تعب يا عمي هذا الواجب وطلعوا هم الاثنين ع المطار


نورة شهقت وهي تفتح باب غرفة خالد خلووود
خالد رفع راسه لها وهو ماسك الجوال واضحة الصدمة بوجهه توه مسكر من سمر
نورة وهي تبكي شفت اللي صار
خالد قام لا حول ولا قوة إلا بالله أنا رايح الخبر اللي بيجي معي يتجهز
نورة طلعت من عنده وهي تبكي حتى أمها وأبوه راحوا قبلهم مع خلود
دخلت الغرفة عند ماريه اللي كانت نايمه ما تدري بالسالفة
رفعت عنها البطانية ماريه........ماااااريه
ماريه فتحت عينها قامت بسرعة نورة تبكي أكيد فيه مصيبة نووووره اشفييك
نورة وهي تاخذ عبايتها قومي بنروح الخبر
ماريه وهي تلم شعرها اشفيك تبكي طيب بدل ما تفرحي
نورة طالعت فيها وعيونها كلها دموع رنا بغيبوبة وزوجها طلع فيه ورم بحنجرته
ماريه فتحت عيونها نعمممممممممم؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
نورة بكيت أكثر مسكينة والله تعرفي كيف تحبه من الصدمة راحت بغيبوبة
ماريه نزلت دموعها على طول متى كل هذا صار توهم ما فيهم شي
نورة مسحت دموعها قومي الحين إذا تبغي تروحي الخبر بسرعة خالد طالع
ماريه دخلت الحمام وهي تبكي دقايق بكون جاهزة
ما حاد مصدق اللي صار خلال أيام بسيطة


دخل القصر وهو مرهق الحين بيسفروا فارس على المانيا تعب اللين اقنع أبوه وأمه انه هو بس اللي يرافقه في رحلة علاجه
من رحمة ربي انه رنا كانت بغيبوبة وإلا كان أصرت تكون معهم
طالع بالخدامة الفلبينية where is Dana?
الفلبينية in her room
طلع الدرج بسرعة
دق الباب ودخل
شافها مستندة على الشباك بلبسها الأسود مستغرب منها لهالدرجة فاقدته يعني عشان تتلفح بالأسود اللي لابسته قرب منها بضيق والغيرة ذابحته عليها دانة
دانة لفت عليه باستغراب ودموعها بعيونها بدون ما ترد
هشام ما استحمل دموعها لف وجهه عظم الله أجرك أدري انه غالي...
دانة حطت يدها على إذنها وبشهقة بكا ما ابغا اسمع لا تعزيني ما ابغا منك شي
هشام طالع فيها قبل لا يخرج تمنى يضمها ويقول لها انه بيشتاق لها نزل عيونه للأرض ع العموم جيت أخبرك إني اليوم مسافر
تركها وطلع على جناح فارس
دانة نزلت دموعها اشتاقت له كثير ما أمداها تكحل عيونها بشوفته وتركها والحين مسافر حتى ما انتظرها تسأله وين ومتى راجع
سندت راسها لقزاز الشباك وتركت دموعها تنساب على خدها
دخل جناح فارس حس قلبه يقبضه خوي عمره ما كأنه صار له سبع شهور متزوج
وتارك جناحه ريحة عطره إلى الآن فيه وأشياء كثير فيه
ضرب راسه وهو يتذكر اووووف نسيت تزوج لبسه في بيته مو هنا
تنهد بألم الله يشفيك يا فارس
طلع بعد ما سكر الباب
بيروح ياخذ شنطة له ويرجع المستشفى


كان واقف معهم يعزي وهو متلثم بشماغه قلبه يعتصر وهو يذكر خويه
الناس اللي جات تعزي كثير
نزل شماغه عنه وشرب من علبة المويه اللي معه ورجعها ما نسي خالته ولا رائد قلبه معهم لكن رائد ما يرد على جواله ووده يعرف اشصار عليها بباله مشغول عليهم
دخل أبو فارس والحزن بوجهه
سلم عليه ومانتبه له مع الحزن
سامي عقد حواجبه عرفه على طول أكيد هذا هو اللي قال عنه عبد العزيز سلم عليه بحرارة استغربها بشار
سامي كيف حالك يا بشار
بشار قال بحزن الحمد لله بخير ما كان فيه فرصة يسأله مين أنت بس استغرب كيف عرفه وهو ما يعرف احد بالسعودية
أبو محمد كان متماسك وفرحان بشهادة ابنه لكن القلب يحزن رغم كل شي
وقفت وهي تمشي فيه بالغرفة هذا ثاني يوم للعزا وهي ما تطلع معهم
دخلت أم محمد رندا حبيبتي ليه ما تنزلي
رندا لفت عنها والتعب بوجهها بنيم حمود
أم محمد وهي تمسح دمعتها مدت يدها عطيني هو شوي وانزلي أنتي للحريم
عطت أمها الولد وعدلت شيلتها البيج ونزلت
ضمته لصدرها بحنان وهي تبوس يده الصغيرة حطته ع السرير ورتبت له الكافوله حقته يدينه كانت طالعه ورجوله ابتسمت بحزن رندا صغيرة ما تفهم بهالاشياء لو كانت حامل لازم كان تجي تولد هنا ما تفهم للأطفال كثير
غطت له رجوله ويده زين ورفعته لصدرها ضمته ودموعها نزلت
الله يتقبلك يا محمد ويغفر لك أنت وزوجتك
بكى بحضنها أخذت رضاعته وحطت بفمه برقة يا عيون جدتك أنت يا قلبي
باست جبينه وهي تشم ريحة ولدها فيه



دخلت البيت وهي تترنح من الضحك
ضحكة بصوت عالي وهي تشوف أمها بالصالة الكبيرة جالسة مع المسؤول عن عقاراتها بدون حجاب
خديجة طالعت فيها ورجعت طالعه بالمسؤول ايواا كمل اخوي
المسؤول وقف كلها تحت يدك متى ما بغيتي تتصرفي فيها خبريني
ابتسمت وهي تصافحه يعطيك العافية
المسؤول بابتسامة العفو
وطلع
دلال طالعت فيه وهو يطلع وهي تضحك بطريقة جنونية
خديجة وهي ترجع للكنب ع التلفزيون اشفييك دلووول
دلال ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههه ماما خبر يجنن
خديجة وجعه دلاااال اشفييك
دلال هههههههههههههههههههه فارس
هههههههههه فارس ماما وشوي بدت دموعها تنزل فارس ماما فارس بالمستشفى
خديجة لفت بسرعة بالمستشفى يا رب مات قولي آميين
دلال ضربت رجولها بالأرض وهي تبكي وجع فيك ما مات جاه ورم بحنجرته
خديجة قامت ترقص احلفي يا شيخه أحلى خبر سمعته بحياتي
دلال طاحت ع الكنبة تبكي بس أنا أحبه
خديجة وهي تطالع بالتلفزيون والله مالك داعي تصيحين عليه تعالي زوجته المقلوعه اشصار فيها
دلال بحقد زوجته بغيبوبة عساها ما تقوم منها
خديجة طالعت فيها انزين ليش تصيحين يا غبية
دلال ابتسمت من بين دموعها لأنه بيموت
خديجة بفرح قامت قومي قومي نروح نتشمت فيهم
دلال قامت بغباء زين يللا
؟؟؟!!!!!!

المستشفى كانت مليانه العيله كلها متجمعه
فارس كانوا أهله يودعوه وهو ما يدري لأنه مسافر للعلاج وما يدروا بتنقذه رحمة الله وإلا بيكون الموت نصيبه
سعود طالع بهشام المستعجل هشام زوجتك وينها
هشام طالع فيه بحزن أحسن أنها ما تعرف إلا بعد سفره
شد على يده سعود رنا برقبتك لو قامت
سعود لا توصي يا خوي أختي بعيوني شايلها
سلم عليه
وراح يشوف أم سامي وأم فارس اللي قالبين المكان مناحة
الدكتور طالع بعصبيه بأبو سامي وأبو نواف الواقفين لو سمحتوا يعني المريض صعب يطلع بهالطريقة لازم تخلوا المكان
أبو سامي تنهد سعووود
جاه سعود سم يبه
أبو سامي رجع أمك للبيت وإلا لرنا بيخرجوا فارس الحين
سعود إنشاء الله
صلاح كان واقف عند الانتظار جنب غرفة رنا ولنى واقفه جنبه وهي تبكي
صلاح لنوو خلاص عاد دموعك ما بتفيدها
لنى مسحت دموعها طالعت بصدمة لفت على صلاح بعصبيه وصوتها علا
صلاح شوف والله بروح أقوم المستشفى عليها جايه تتشمت الحيوانـ..##
صلاح عقد حواجبه مين هذي
جايه بآخر مكياج والشعر طالع والضحكة ماليه المكان
لنى هذي العدو اللدود لرنا
صلاح تنهد شافها جايه بتدخل وقف عند الباب ويده ع الباب خير أختي
دلال بفجارة وهي تمضغ العلك بزور البنت حراااااااام يوووه
صلاح قال بعصبيه اييه حرام ما تزوري وحده بمصيبه وأنتي بهالشكل
دلال بعدت يده أقول وخر بس
صلاح انجن دفها لما مسكته
قال بعصبيه ارجعي من مكان ما جيتي يكون أحسن
لنى دقت على صالح اللي عند الرجال
خديجة بهمس دلوول امشي والله ليسووك مسخرة
دلال بصراخ وخر عن الباب خلني ادخل ازور هالمريضه الله لا يشفيها
ما صحت إلا وأبو سامي صاقعها هذاك الكف اللي رجعها ع الجدار
طالع فيها وهو يرجف مريض بالقلب الله لا يبارك فيك حتى وهي مريضه ما تسلم منك
السيكورتي جا بسرعة يخرجها
دلال ظلت تصرخ اللين اختفى صوتها برا
صالح وهو يهدي عمه ما عليك منها يا عمي هدي أنت بس الله يهداك ما ينفع لك الانفعال كذا
أبو سامي بعصبيه الله لا يوفقها البلى كله من تحت راسها
رجعه ع الكرسي يرتاح
شاف لنى اللي قاعده تبكي وقف عندها لنوو حبيبتي
لنى رفعت راسها له صااالح
صالح يهديها اصبري إنشاء الله بتقوم وبتتحسن
لنى وهي تبكي بتقوم وزوجها مو موجود
صالح حاس بصعوبة الموقف جلس يهديها


في المطار كان راجع بنفس اليوم يودع ولده
فارس على السرير الأبيض الكمام على وجهه والأجهزة بكل جسمه
تحت عيونه مسود ووجهه أصفر من المرض وزاد جسمه نحاله
ما كان بالدنيا كان بعالم ثاني
باس جبينه بحزن على بكره
رفع عينه لهشام خويك برقبتك يا هشام
هشام هز راسه بحزن لا توصيني يا عمي
طلعوه ع الطيارة الخاصة
قبل لا يطلع عمه طالع بسامي وقال بتردد سامي ياخوي
سامي لف عليه لآمر يا هشام
هشام قال بضيق زوجتي ما تعرف بأخوها إذا عرفت خلي عايشه تكون معها
سامي ابتسم ابشر أنت بس روح وريح أعصابك زوجتك بأمانتي بخلي عايشه كل يوم تروح لها
هشام قال بهم تسلم والله
اشر لهم مع السلامة
وأقلعت الطيارة بمريضها
يطلب الرحمة أولاً ثم الشفاء


قالت بهم وهي تجلس مع أبوها من متى هو مريض
أبو محمد بضيق أمس عرفوا والله عمك راعي واجب جا وسافر بنفس اليوم سفروه اليوم لألمانيا يتعالج وهو مو داري عن شي
أم محمد وهي تهز محمد عشان ينام دمعت عيونها ما ادري اشصار لهم انهدوا مره وحده
أبو محمد فهم قصدها قال بصبر الله إذا حب عبد ابتلاه وشاف هو يصبر وإلا يجزع
رندا رفعت عينها المدمعه لسلطان لما دخل
سلطان ابتسم لما جات عينه بعينها كيفكم اليوم
أبو محمد هلا والله هلا بولدي شلونك وصلت خويك
سلطان وهو يجلس ايييه وصلته
طالع بعمه والله يا عمي هذا بشار نسخة مستنسخه من ولد أخوي فيه شبه مو طبيعي
أبو محمد سبحان الله يخلق من الشبه أربعين
سلطان وهو يطبطب على يد رندا يصبرها بس مو بهالطريقة فيه شبه مو طبيعي
انتبه على خالته أم محمد وهي تقوم على غرفتها وهي تمسح دموعها
طالع برندا
رندا انتبهت عليها قامت تاخذ الولد منها
أم محمد لا خليه معي ابغاه جنبي
رندا رجعت بقلة حيله محمد ولد أخوها يذكرها بأبوه
دمعت عيونها وهي تذكر حنان أخوها
لفت عينها لأبوها وهو يتكلم مع سلطان
أبوها أكثر واحد صابر ومتماسك رغم أنه الحزن واضح بعيونه
لكن زي ما قال سلطان هذا خبر يفرح أكثر من أنه يحزن
بس محمد غالي عليها وأخوها الوحيد
مسحت دمعتها ورفعت عينها لسلطان
سلطان قال برقة مو اتفقنا ما تبكي
رندا قالت وهي تقرب منه غصبا عني يا سلطان غصب علي ابكيه
طالعت بأبوها وهو يطلع الاصنصيل هذا أخوي
سلطان تنهد بهم الدنيا كلها مصايب لازم نصبر شايفه ولد عمك اشصار فيه والله صدمني الخبر
رنا هالدلوعة شايل همها والله
رندا وهي تحط راسها على كتفه سلطان
سلطان يالبيه
رندا قالت وهي تمسح دموعها إذا ودك تنزل الخبر عادي
سلطان طالع فيها حبيبتي أمك وأبوك ما نقدر نتركهم بالوقت الحالي خلي يمر أسبوع اقلها وبعدها انزل وأنزلك معي
رندا قالت وهي تطالع فيه بتردد مو ممكن انه آخذ محمد معي
سلطان تنهد داخله طالع فيها أمك بتخليك
رندا رجعت عينها لحضنها لازم أبقى معه
سلطان ابتسم يطمنها مو مشكلة حبيبتي إذا ودك تظلي هنا أروح وارجع أنا عادي
رندا رفعت راسها بامتنان كأنك تعرف اللي ببالي
سلطان ابتسم وهو يربت على كتفها يكفيني الحب اللي بينا يخليني اعرف باللي تفكري فيه
كلامه ريحها هاليومين اللي راحت عاشت لحظات ما تنسى من الألم والحزن

وقف بصالة المغادرين لآخر مره حاول يتصل برائد لعله يرد عليه راجع الخبر
يبغاه يرد عشان يستقبله لما يوصل
طالع بالجوال بآخر حبل للأمل فيه
مسك الخط وصار يرن
حط السماعة على إذنه يا رب ترد
جاه صوت رائد المكسور الوو
بشار ابتسم هلا والله شلونك وشلون خالتي يا رجال وينك صار لي كم يوم اتصل فيك ما ترد
رائد بحزن الحمد لله وينك أنت طولت
بشار بحزن كنت بالرياض توفى خويي وزوجته وترك طفله اللي توه انولد وصلته لأهله بالرياض
رائد حزن عليه ما يدري كيف بيخبره
تنهد أنا بالكويت يا بشار
بشار عقد حواجبه بالله كيف خالتي طيب وش موديك الكويت
رائد بعد صمت ثواني ......... البقيه بحياتك دفناها بالكويت قبل أربع أيام
بشار وقف بصدمة كيييييف؟؟!!
نادوا كم مره للرحلة حقته ما سمع من المفاجأة اللي تلقاها
سكر الجوال بصدمة غمض عيونه
ياااارب صدمات بنفس الأيام كل وحده تشق الظهر أقوى من الثانية
يااااااا رب ترحمني برحمتك
راحت عليه الطيارة طلع منديل من جيبه ومسح دموعه اللي طاحت من عينه حزن
ع اللي ربته
ع اللي كان بحضنها وقت ما تركوه أهله
ع اللي تعبت عشانه
واللي أخذ الحنان منها
رجع يحجز رحلة ثانية بآخر الفلوس اللي بقت معه يوصل للكويت ويصير بعدها اللي يصير


Berlin المانيا برلين
تنهد بصمت وهو يدخل غرفة الدكتور
بيبدوا معه العلاج بكرا بعد الفحوصات ما تكمل
الدكتور هشام أحمد القيسي أخصائي أنف وأذن وحنجرة
قال بلهجة عراقية تفضل أخوي ارتاح
جلس هشام تسلم
الدكتور وهو يطالع بالأوراق قدامه زي ما تعرف اخوي إحنا عندنا أوراقه من أمس والفحوصات أجريناها العلاج بيبدا من بكره بس بيتعب كثير لأنه ما اكتشفتوه من باكر
للأسف لو كان فاحص ومكتشف المرض من باكر كان ما احتاج عملية لأنه سرطان الحنجرة بالذات لو اكتشف على طول من بدري سريع الشفاء ونسبة الشفاء منه 95%
هشام طالع فيه بحزن اوكيه دكتور هشام يعني بيكون علاجه كيماوي
الدكتور العملية بنشيل فيها اللي انتشر وبنبدا الكيماوي على طول تنهد الله يكون بعونه العلاج بيكون صعب
هشام بضيق يعطيك العافية دكتور
الدكتور العفو
طلع من عنده وهم على صدره
دخل عند فارس نفس ما هو وكل ماله المرض يوضح عليه
لف وجهه عنه وتنهد
رجع راسه ع الكرسي جات بباله دانة
غمض عيونه تركها وهم متضاربين
موت محمد أثر فيه وهو السبب الرئيسي لخصامه مع دانة
بس حزن عليه وفاته كانت مفاجأة للكل
ابتسم بداخله رجال يشرف ما عليه من دانة
دانة هي اللي غلطت هو راح وترك الدنيا وراه راح يجاهد
حس بالعتب على دانة
قلبه يعتصر من الألم لما يتذكرها


دانة وهي تجلس عيونها كانت منفخه من البكى ماما
أم فارس رفعت عينها لها وهي تقرا قرآن
دانة معليش قاطعتك بس وينه فارس ما شفناه
أم فارس توها تنتبه انه دانة ما تدري قالت بحزن ادعيله مريض
دانة قالت بخوف مريض؟! اشفيه
أم فارس راح مع هشام يتعالج طلع عنده ورم بالحنجرة
نزلت دموعها الله يشفيه ويرده سالم يا رب
دانة طالعت فيها بصدمة ورم!! من متى
- بكيت - كيف ما تقولوا لي
أم فارس وهي تضمها معليش يا دانة صار كل شي بسرعة بس هو هناك ادعيله وإلا رنا يا عمري عليها طايحه بالمستشفى بغيبوبة من يوم عرفت
دانة قالت وهي تقوم وتبكي بروح لها لفت على أمها كيف ما تقولي لي يا ماما
أم فارس بحزن اللي فيك كافيك يا بنتي
طلعت بالاصنصيل وهي تبكي وتشهق فارس هذا الأخ الحنون الهادي
كل شي عندها بالحياة عشان كذا هشام قال مسافر
غطت وجهها بحجابها وهي تبكي لازم تروح تشوف رنا


دخل الفيلا المتواضعة وهو هلكااان حده جلس يستنى بمطار الملك خالد يوم كامل



عشان الطيارة وما معه فلس واحد كل الفلوس الباقيه حطها بالتذكرة
شاف قدامه أبو رائد يعرفه سلم عليه
أبو رائد هلا والله هلا بولدي شخبارك
بشار حس قلبه يتقطع تذكر صابرة كانت تعز أخوها هذا بالذات
الحمد يا عمي شلونك أنت
أبو رائد بخير تفضل اقلط حياك
دخل المجلس
شوي جات أم رائد وهي حاطه الحجاب على شعرها هلا ولدي هلا بشار
بشار قام هلا خالتي حياك
ما تسلم عليه تعرفه ما يرضى يسلم من قبل خمس سنين آخر مره شافته صارحها لأنها كانت دايم تسلم عليه وهو ينحرج ويسلم عليها وآخر مره طلب من صابرة تصارحها انه ما يحب يسلم على حرمه أجنبيه حتى لو كبيرة
جلست شلونك وش مسوي خلصت دراستك
بشار ارتبك رائد ما قال لهم عن سفره الحمد لله انتهيت
طالع فيها وين رائد
أم رائد الحين يجي انتظره شوي
دخل رائد قام سلم عليه بالأحضان
بشار شلونك يا رائد
رائد ما طالع فيه لآخر لحظة صابرة كانت تحرك شفاتها تبغاه
قال بحزن الحمد لله بخير شلونك أنت
بشار قال وكانوا لحالهم طلعوا أمه وأبوه
تنهد ايييييه لو أقولك اللي صار معي يا رائد
رائد طالع فيه قول يا خوي أسمعك
بشار يوم رحت.......


مسحت على راسها وهي تقرا عليها
ما تدري باللي صار صار لها يومين بغيبوبة
تنهدت بألم
رفعت عينها للباب لما انفتح
دخلت دانة وراحت لها باست راسها ويدها شلونك ماما
أم سامي طالعت فيها الحمد لله شلونك أنتي
دانة كان واضح أنها ما هي زينه أحوالها قالت وهي تطالع برنا وعيونها تلمع ماشيه كيف رنا
أم سامي قالت بهم زي ما تشوفيها مو حاسه بشي
دانة باست جبينها ومسحت دمعتها اللي طاحت عليها
أم سامي طالعت فيها دنوو
دانة رفعت عينها المدمعه لها
أم سامي بنظرة حزن تصالحتي مع هشام
دانة قالت بضيق ودموعها نزلت....... هشام راح وأنا وهو متخاصمين من قبل بيوم كنت ببيت أهلي
أم سامي لفت وجهها وهي تتنهد بتعب الله يعينكم
دانة بهمس آمين
دخلت عويش وهاله
عايشه سلمت على دانة باهتمام كيفك دانة
دانة بحزن بخير
هاله وهي تسلم على أمها كيف رنا اليوم
أم سامي بهدوء ما تحركت..


وصل أمه وخواته يقوموا بالواجب
جلس بالانتظار شاف سعود
قام هلا سعود أخبارك
سعود ابتسم بخير وسلامة شلونك أنت
فيصل والله بخير الحمد لله كيف الأهل إنشاء الله أحسن الحين
سعود بحزن خليها على ربك يا شيخ والله أنا خايف من الجاي
فيصل عقد حواجبه عسى خير ليه
سعود تعرف أختي ما تدري عن زوجها انه سفروه وصعبه تعرف
فيصل قال يصبره انتو ادعوا لها وكل شي بيد الله
سعود صادق كل شي بيد الله
راح سعود لأخته
فيصل جلس ودق على سحر
سحر كانت في السيارة جايه عند رنا مع سمر وأمها
رفعت السماعة وصوتها كله بكى رنا من أغلى بنات عمها الوو
فيصل ابتسم هلا والله
سحر بابتسامة هاديه هلا فيك
فيصل شلونك سحر
سحر بهدوء الحمد لله شلونك أنت
فيصل بخير دامك بخير أنا بالمستشفى جيت أوصل أهلي
سحر ابتسمت خالتي جات تزور
فيصل وهو يسلم على صالح اييه
صالح ابتسم سحر يا خي فك شوي حتى بالمستشفى
فيصل ههههههههههه رجع لسحر ايواا
سحر ابتسمت من ذوقها والله أنا الحين جايه
فيصل انتظرك
سحر فيصل...
فيصل عيونه
سحر ترا أنا جايه ازور بنت عمي هاا
فيصل سكت شوي بعدين فهم هههههههههههههههههه اوكيه مو مشكلة يعني ما يصير نشوفك
سحر ابتسمت اوكيه يللا باي


رفع الجوال بتوتر هلا هلا عمي
أبو فارس بهدوء طمني يا هشام
هشام قال بتوتر الحين مدخلينه للعملية دعواتك عمي
أبو فارس بخوف على ولده الله يقومه بالسلامة آميين
خذ خالتك
هشام اوكيه عطني هي
أم فارس ببكى الوو هشاام
هشام قال يطمنها هلا خالتي لا تخافي بيقوم إنشاء الله بالسلامة
أم فارس بخوف وهي تبكي لا أوصيك عليه يا هشام اول ما يخرج تطمنا
هشام ابشري من عيوني يا خالتي
سكر منها وقبل لا يرجع يروح دق الجوال مره ثانيه
رفع هلا أمي هلا بالغالية
أم سامي بشوق وقلق هلا حبيبي كيفكم هناك دخل العملية فارس
هشام ادعي لي يمه بيدخلوه
أم سامي الله يشفيه ويرفع عنه يا رب
هشام قال بهدوء أمي......
أم سامي يا روح أمك أنت آمر
هشام...........أمي دانة أمانتك
أم سامي طالعت بدانة اللي قاعدة تتكلم مع عايشه ابتسمت بحزن إنشاء الله بعيوني أنت بس خليك مع فارس وطمنا اول بأول
هشام تطمن يللا مع السلامة
رجع الجوال وتنهد وراح وقف عند باب الغرفة حقت العمليات صار له ساعة بالغرفة بس ما قال لهم عشان ما يخافوا
وفارس بين الأجهزة والأدوات يا حياة يا موت



أطباء وجراحين كثار كانوا عنده
هشام رفع راسه يا رب ترحمه برحمتك وتشفيه وترد له عافيته


قال بعصبيه وهو واصل حده منها كلمة ورد غطاها الحلال بيتوزع ومالك منه شي كافيك اللي لعبتي فيه
خديجة ببرود وريني شبتسوي مثلا
عم دلال أبو عمر بعصبيه غصب عنك وعن أشكالك يا حرامية
مالت عليك يا شيخه كلك بلاوي
سكر بوجهها التلفون وهو يرجف من العصبية الله ياخذها ما تفهم
ولده الكبير عمر هدي يا بوي بتاخذه غصب عنها
أبو عمر قال وهو يزفر والله سكت لها كثير لكن شكلها ناويه على نفسها
عمر وهو يصب القهوة لأبوه وش بتسوي
أبو عمر اخذ الفنجان مالها إلا المحاكم تربيها
عمر جلس يستغرب منها حرمه وبهالقوة
بس حلال عمه ضاع بين يدينها حتى الزكاة ما تطلعها
طالعت ببنتها والله إني خايفه منهم اش بيسووا
دلال وهي تدخن ما عليك بس ما يقدر يسوي شي هالصعلوك
خديجة بخوف قاعد يهدد والله خايفه توصل الشغله لمحاكم
دلال يوووه أنا اوريك فيه بس خليه يتصل مره ثانية
خديجة طالعت فيها اشصار على فارس
دلال لا تذكريني فيه الله لا يقومه
خديجة ابتسمت بس الله انتقم منه عشانك شفتي أنا أقولك اصبري يا بنتي الله ما يضيع
دلال حاست بوزها اييه بس بس خليني أشوف المسلسل
خديجة قامت بتطلع للسوق تقضي وهي خايفه من اخو زوجها المتوفي
صار لهم مده طويلة يطالبوا بحقهم من الورث وهي أخذته كله وما هي راضيه تعطي احد شي منه
.
.
بتنجح عملية فارس ورنا كيف بتكون ردة فعلها؟؟؟

.
.
.
أخطاء الآخرين هي دائماَ لمعاناَ لأخطائنا . ( مثل روسي ) .
<<< نهاية الجزء التاسع والأربعون


الجزء الخمسون

حبنا لشخص لجماله ليس حبا ، ولكن عندما نحبه رغم عيوبه .. فهذا هو الحب بكل تأكيد
** أحبك تعني .. أحب أن أساعدك في كل شيء... **

اوكيه انتهى لكن في ظروف خاصة تمنع افتتاحه الآن
بهذي الجملة أنهت مكالمتها
طالعت بصالح اللي دخل توني راجعه من عند رنا
صالح وهو يجلس جنبها هاا كيفها اليوم
لنى بحزن نفس ما هي
صالح رفع راسها لنى لا تستسلمي للحزن إذا تحبيها ادعي لها وتصدقي عنها
الصدقة هي دوا المرضى
لنى نزلت عينها بحزن إنشاء الله
صالح ابتسم يلطف الجو اش مسويه لنا غدا اليوم
لنى بابتسامة امم رز ودجاج
صالح ابتسم لنى كم مره سويتي هالأكلة إلى الآن
لنى ههههههههههه ضحكت بإحراج عاد اش أسوي ما اعرف غيرها
صالح وهو يوقف لو إني ما ابغا آكل من يدينك كان قلت للطباخات يطبخوا
لنى ابتسمت هو كذا بس تغيير شوي
صالح وهو يطلع معها لغرفة الطعام كلمت هشام اليوم
لنى باهتمام ايواا
صالح يقول فارس بدا العلاج
لنى الله يشفيه ويرجعه سالم
صالح وهو ياخذ الصحن آميين


طالع فيه بضيق ولف وجهه
فارس وهم يغيروا له المغذي بعد العملية بيومين توه يفوق من البنج
طالع بهشام وقال وين رنا لكن صوته ما طلع
هشام طالع فيه ابتسم يطمنه لازم تكون نفسيته زينه عشان يستجيب للعلاج
لا تخاف رنا بالخبر تنتظرك ترجع لها
فارس غمض عيونه بألم ما يقدر يتكلم ع الأقل خلال يومين
هشام خاف عليه فارس تحتاج شي أنادي الممرض
فارس هز راسه واشر له خليك
دخل الدكتور بعد ما دق الباب
قام هشام هلا دكتور
الدكتور ابتسم كيف فارس اليوم
هشام بابتسامة حزن تحمل الكثير من الألم على خوي عمره انتظرك تخبرني دكتور
الدكتور وهو يكشف عليه ما تكلم
هشام كان يتابعه
غطا مكان الجرح مره ثانيه اوكيه اخوي فارس شيين لازم يرافقوك الحين
فارس رفع عيونه له بيأس
الدكتور ابتسم بأمل نبدا الكيماوي اليوم لكن زي ما قلت لك لازم الغذاء والنفسية
ارتاح خليك مرتاح إنشاء الله بتتحسن وتصير أحسن من اول وترجع لأهلك وناسك
هشام ابتسم يأيده
الدكتور كمل الغذاء التغذية لها دور رئيسي بسرعة العلاج
طالع بهشام قبل لا يخرج واشر له تعال
انتبه على فارس سرحان
طلع لمكتب الدكتور وهو متوتر بعرف الدكتور مستحيل يتكلم قدام فارس


وقف عند راسها وهي نايمه تنهد بهم الله يكون بعونك يا بنتي
انتبه بمويه عند عينها
جا يمسحها
لكنها طاحت كانت دمعة منها
وبعدها لحقها سيل من الدموع بصمت
فتحت عيونها ........فااااارس
أبو سامي باس راسها بفرح الحمد لله ع السلامة حبيبتي
رنا أشرت له وصوتها رايح
أبو سامي شربها من المويه
رنا رجعت راسها بابا وين فارس - بكيت - شصار عليه
أبو سامي قال برقة فارس بخير ادعي له أنتي
رنا قالت بعناد ودموعها ما جفت بابا فارس وينه ليه ما جا
أبو سامي طالع بأم سامي وسعود وسامي اللي دخلوا فارس يتعالج مع هشام مسافر
رنا بكيت
أبو سامي لف عنها بضيق ما يحب يشوف دموع بنته
أنا خارج
سامي يوصله للسيارة مع السواق الله معك
سعود قرب منها رنوو حبيبتي كيفك اليوم
رنا هزت راسها وهي تبكي ما ني بخير اللين أشوف فارس
أم سامي تهديها ما يصير يا رنا استغفر الله هذا قضاء وقدر
رنا من بين دموعها استغفر الله يا ربي بس ابغا أروح لفارس خذوني له
سعود تنهد رنا فارس بالمانيا مو هنا
رنا شهقت متى سافر
سعود يطمنها سافر مع هشام يتعالج صار له أسبوع اليوم
رنا هزت راسها بقلة حيله وهي تبكي ما اقدر أروح له
سعود بحنان لو رحتي ما بتستفيدي
رنا وهي تبكي ليه
سعود يفهمها لأنه فارس الحين لازم تكون نفسيته زينه وقت العلاج إذا كنتي معه بيحس بالنقص والضعف قدامك وما بيقدر يكمل العلاج وبينتكس العلاج اللي راح له
رنا وهي تمسح دموعها اللي مو راضيه توقف شبه اقتنعت كلامه منطقي اوكيه ابغا أروح بيتي
أم سامي وهي تمسح على شعرها انتظري حبيبتي اللين يكشف عليك الدكتور
سامي دخل باس راسها وابتسم كيفك اليوم
رنا ساكته بس كل شوي تشهق بالبكى ما هي متخيله نفسها بدون فارس قالت بهمس الحمد لله


الريم وهي تفتح الباب هلا هلا تفضل عبوود
دخل عبد الإله بابتسامة ومعه هند
الريم ابتسمت شهالمفاجأة الحلوة
عبد الإله ابتسم مرينا على رنا هند زارتها مو قامت
الريم بمفاجأة بالله قامت الحمد لله يا ربي أكيد منهارة
هند بحزن تنهدت والله لو تشوفيها ما كأنها رنا للي تعرفيها مسكينة
الريم بحزن الله يكون بعونها
عبد الإله بجدية قلنا نمر عليك عندي خبر غريب عجيب
الريم ابتسم قول يا بو العجايب
طالع بهند وابتسم
الريم طالعت فيهم بفرح ليكووون حامل
عبد الإله ههههههههههههههههه يا هالنونو اللي الكل يبغاه وهو مو راضي يجي
هند ضحكت بحيا ههههههه لا خبر اغرب بصراحة اول مره تمر علي قصة كذا
الريم شوقتوني
عبد الإله قال وهو يرجع شماغه على كتوفه العريضة
تذكري عبد الرحمن أخوي
الريم قالت بعد صمت اييه اذكره
عبد الإله قال بجدية.......


وهو رافع أكمام قميصه ومرجع الكاب على ورا
اشر للعامل حط هذا هنا
وهذا شيلوه ما ابغاه
كانوا يركبوا المطبخ ببيته
رفع جواله واتصل عليها
أشر للعامل هذي هنا حطوها
رفع الجوال لأذنه لما ردت بابتسامة هلا
سمر ابتسمت وهي توقف عند الباب آهليين
خالد ابتسم كيف الحلوين
سمر بهمس خالد أنا عند رنا
خالد اووه كيفها قامت
سمر بحزن ايواا والله مره تحزن
خالد تنهد اوكيه مو مشكلة أنا بجيك اليوم بالليل
سمر فرحت لكن بنفس الوقت مره كاسره خاطرها رنا اوكيه انتظرك
خالد قبل لا يسكر قال سمر
سمر يالبيه
خالد ابتسم لا تحزني قدامها تكلمي وكأنه ما صار شي عشان ما تظل تعبانه
كافيها للي فيها
سمر هزت راسها وكأنه قدامه اوكيه
ابتسم باي


لف وجهه بسرعة عنهم وهم يعطوه الكيماوي
أول ما حط الدكتور الإبرة كانت ردت فعله كأنه رجع كل اللي بمعدته لكن دم!!
شكله فضيع
ما تخيل انه بيجي اليوم اللي يشوف أعز إنسان عنده بهالشكل
فارس كان شي واحد يوصف حاله كان ضعيف بالمرض
الكيماوي علاجه قوي وجسمه ما تقبله بالبداية
كانت ردت فعل الجسم قويه
طلع برا ينتظره ما يقدر يشوفه وهو بهذا الشكل
رجع راسه بتعب أول ما عطوه المهدئ
دخل هشام شافهم يخرجوا من عنده
ابتسم وهو يجلس فارس وش ودك تتغدا اليوم
فارس هز راسه بتعب لا تجيب لي شي
هشام طالع فيه وش قالك الدكتور أبو الفوارس لازم تتغذا زين
فارس رفع راسه بتعب الحين مو مشتهي شي مسك راسه بس خليني أنام
هشام وقف اوكيه بروح انادي لك الممرض يعطيك شي
ناداه ورجع كان فارس نايم
اخذها فرصة يرجع الشقة اللي مستأجرها عشان يجيب له بدل و يتروش ويجي
دخل الشقة الهادية
ما جلس فيها للآن غير يوم العملية نام فيها لأنه عملية فارس طولت
فتح المويه وراح يطلع له ملابس
جات بباله دانة لما كان يجي يتروش وتكون مجهزة له ملابسه
رفع الجوال بيدق عليها يسمع صوتها ورجعه
تنهد بأمل وهو يتذكر لما سعود كلمه قال له انه رنا فاقت


وهو جالس بأمان الله في مجلس أبو رائد
كان ماسك جواله يمسح بعض الأرقام فيه
انتبه على ريحة عطر نسائي قويه
رفع عينه ورجع نزلها بهدوء هو متعود يشوف حريم لما كان بأمريكا لكن ما تعود يجلس معهم
وهذي........ بايعتها
وقفت قدامه بابتسامة وراها شي مدت يدها هلا بشار
بشار ارتبك وعينه ع الجوال
ما رد عليها
عهود وهي واقفة بميله السلام عليكم
بشار بهدوء وعليكم السلام
عهود جلست جنبه
بشار استغرب من وقاحتها سبحانك ربي الفرق بينك وبين أخوك وقف بيطلع
عهود قالت بسرعة بشااار
بشار وهو بيطلع وقف عاطيها ظهره نعم
عهود اسمع طيب بس بسولف معك ما فيها شي
بشار طالع فيها باحتقار ما فيها شي لو دخل أبوك وإلا أخوك ما فيها شي
عهود نزلت عيونها ليدها وهي تلعب بالشيلة الخفيفة اللي لابستها انزين أنا اطلع كذا بالشارع وقفت عليك أنت
بشار بحده اييه وقفت علي أنا .....أنا ما التفت لبنت راميه نفسها علي
تركها وطلع
تأففت اوفف معقد هالولد بس بجلس اللين أجيب راسك وأنا عهود


دخلت قصرها بهدوء
إلى الآن كانت ماسكة نفسها
سعود ابتسم رنوو أنا مضطر حبيبتي أروح هلو بطريقها جايتك
رنا لفت عليه وهي منكسرة .....سعود الله يخليك ابغا أظل لحالي لا حاد يجيني
سعود احتار بس لازمـ..
رنا رفعت عينها له وهي تقرب منه سعود دخيلك خليني لحالي كذا أريح لي
سعود تنهد اوكيه إذا احتجتي شي ما يردك إلا التلفون
رنا بهدوء إنشاء الله
سعود وهو طالع طبعا بمر أجيبك بيت أبوي تنامي فيه
رنا بقوة ما اخرج من بيتي من غير فارس رفعت عينها له سعود أنا قلت لك وقول لأمي لأني ما بخرج من بيتي لو على موتي
سعود طالع فيها عنيدة يا ربي من حقك مخاويه هشام اوكيه ع راحتك
طلع وخلاها
طلعت بالاصنصيل وحجابها على كتوفها ولابسة عبايتها
انفتح الاصنصيل على جناحها طلعت جنبه كان دخل مكتب فارس
لفت انتباهها المدخل وقفت قدامه
طالعت بالبرواز المحطوط عليه صورتها مع فارس بأسبانيا وجنبه برواز صغير مكتوب عليه كلمات اول مره تقراها
......
يا روض عشب زاهي بالنواير.هيضت قلب المهتوي للأغاني
وأحرقت قلبي مني تالي عصير .وذكرتني باللي غلاه احتواني
راعي الرموش الناعسات المفاتير
ولاني, ولاني منكر إنه ولاني
يومه قبالي يمسح الدمع ويشير.صوب المغيب وقال: اسمع تراني
أخاف من بكره لو يصير ما يصير
إن غبت عنك غصب تنسى حناني
وأقوله غير هالحكي وش غير .ويقول ما غيره ولا شي ثاني
وأرخى هدب عينه وهلت محادير
نهيت القلب عنك وعصاني
حاول يداري دمعته صاحبي مير .أخنقته العبرة وصد وبكاني
.......
ضمت البرواز لصدرها
نزلت دموعها بصمت غمضت عيونها بألم وينك يا فارس البيت من دونك ما يسوى


كتم صرخة كانت بتطلع منه من الألم
حرك راسه بألم وهو مغمض عيونه
هشام لف وجهه عنه بحزن الله يشفيك
الدكتور بعد ما اعطاه العلاج اشر للمرض انتبه بتكون ردة فعل جسمه سريعة
طلع
هشام غمض عيونه وهو يسمع صوت فارس وهو يرجع الدم
سند راسه على قزاز الغرفة
فارس صرخ بالممرض ابعد عني
الممرض يا ما مرت عليه حالات زيه بعد عنه شوي
فارس اخذ المنديل بضعف ومسح فمه
طالع بهشام الواقف هشاام
هشام رفع عينه له آمر
فارس بألم اتصل على رنا خلني اسمع صوتها
هشام طالع فيه بحزن اوكيه فارس بس مو تعب عليك الحين
فارس ويحس روحه بتطلع رفع عيونه بعتاب عمرها ما كانت رنا تعب علي
هشام جلس جنبه اوكيه دقايق
رنا كانت لساها واقفة عند المدخل ما هي قادرة تدخل جناحها كل شي يذكرها فيه
فاقدته
دق الجوال بشنطتها تذكرت الجوال صار لها مده تاركته
مدت يدها للشنطة وهي ناويه ما ترد
شافت الرقم خارجي
رفعته على طول وبصوت كله بكى الوو
هشام طالع بفارس هلا هلا برناي شلونك حبيبتي
رنا بكيت هشااام
هشام قطعت قلبه قال بهدوء عيونه آمري
رنا وهي تبكي هشام دخيلك تعال خذني لفارس مو راضيين يودوني له
هشام نزل عيونه عن فارس اللي يراقبه بتعب وهو مسند راسه ع السرير
اوكيه حبيبتي هذا فارس يبغاك
عطاه التلفون
فارس بصوت مبحوح الوو
طلع هشام وخلاه براحته
رنا من يوم سمعت صوته شهقت بالبكى فااارس
فارس عيونه دمعت بألم يالبيه يا رنا فاقدك حيل
رنا وهي تبكي من قلب هزت راسها مو قادره استحمل الله يخليك يا فارس
فارس غمض عيونه والألم يزيد راجع لك يا رنا راجع لك حبيبتي
رنا صوت بكاها هو اللي طلع
رجع السماعة ع الطاولة اللي قدامه وهو يحط المنديل على فمه بسرعة
حط راسه قدام السلة اللي جنبه ورمى المنديل المغرق فيها
جسمه فقد كمية من الدم مو هينه
دخل هشام شافه ضرب جرس السستر بسرعة
قرب منه وهو يساعده فارس ارتاح يا خوي رجعه ع السرير
اخذ الجوال كانت رنا قفلت بعد ما ترك السماعة فارس
دخلت الغرفة كانت أشياء فارس موجودة روبه الديشانبور ع السرير لسى
رمت نفسها ع السرير وهي تشم ريحته وتبكي بحرقه




دانة طالعت بأبوها وهو يجلس قالت بهدوء وعيونها من البكى صارت ذابلة يغلفها الحزن على طول كلمت فارس
أبو فارس طالع فيها وهو يفتح قلاب ثوبه كلمت هشام يقول فارس يتلقى العلاج بس بيتعب تنهد الحمد لله على كل حال
دانة من سيرة هشام عيونها دمعت لفت عن أبوها
سرحت فيه
مسحت دمعه طاحت من عينها اشتاقت له
ولهواشه
ونظراته الحاده
اشتاقت لصينية الفطور اللي يا ما تضاربوا عليها
أم فارس دخلت تنهدت وهي تجلس دانة اشفيه وجهك صاير اصفر
أبو فارس طالع فيها من الهم يا بنتي لازم تاكلي
دانة بحزن والله مو مشتهيه شي يا بابا
أم فارس طالعت فيها بشك ليكون حامل
دانة ارتبكت لا
وقفت بروح أسوي لي كوب نسكافيه أريح أعصابي فيه
أم فارس روحي يا بنتي والله صايره زي الريشه من الهم
يا قلبي عليها
أبو فارس طلعت رنا
أم فارس يا عمري عليها هذي الثانية طلعت وهي فبيتها مو راضيه تروح لبيت أبوها بدون فارس
أبو فارس تنهد بهم الله يكون بعونها هالمسكينة
أم فارس آمييين


طالع فيه بحزم أنا بكره لازم أكون بالخبر
رائد اوكيه أنا بحجز لك اجل
بشار اوكيه مو مشكلة
طالع فيه رائد
رائد رفع عيونه عن الجهاز نعم
بشار بشرود أختك عهود كم عمرها
رائد طالع فيه ليه تسأل عمرها امم خمس وعشرين
بشار بباله قلة الحيا مو مستحيه على وجهها بهالسن وتسوي هالحركات
كم مرة حاولت فيه انه يكلمها بس هو مو عاطيها وجه
رائد ما جاوبتني ليه تسأل ليكون ناوي تخطبها
بشار ابتسم بمجاملة لا ما أفكر اتزوج الحين أصلا
رائد ترك الجهاز ما قلت لي أنت اش ناوي عليه الحين
بشار بهم زي مانت شايف بفتح محل صغير أشوف رزقي فيه
رائد بعد صمت من فين بتجيب المبلغ
بشار قام يحلها ربك مع إني مصفي ع الحديده
رائد تنهد وهو يقوم من السرير خلني اطلع أسوي لك الحجز
بشار أنا بنام شوي قفل الباب وراك
طلع وقفل الباب
بشار فتح المحفظة الله يستر فاضيه طلع بطاقة محمد اللي عطاه هي ما يذكر انه بقى فيها شي
تنهد يبغا يرجع الخبر اول الأشياء اللي بيشوفها بيشوف المسجد وبيخليه باسم محمد الشهيد
ابتسم بحزن اييه يا محمد الله يتغمدك برحمته



خالد ابتسم باس يدها أشوفك على خير بتوحشيني والله
سمر بحيا حتى أنت
خالد بابتسامة لا أوصيك على نفسك
سمر هزت راسها بابتسامة إنشاء الله
طلع ورجعت هي ع الصالة
سحر لابسه عبايتها يللا سمر تأخرنا
سمر أخذت عبايتها اوكيه يللا
طلعوا رايحين بيت رنا
سمر بالسيارة رجعت راسها ع الكنب الله يعينها
سحر تنهدت الله يسمع منك
نزلوا
اول ما دخلت القصر كانت أنواره مطفيه
وهادي
سمر بحزن يا عمري عليها تلاقيها مقطعة نفسها بكى
شافت الخدامة سحر وين مدام رنا
الخدامة فوق بغرفتها
سحر طالعت بسمر امشي
طلعوا فوق
دقت الباب سمر وهي تقول بهمس من حقها والله فارس خلاها تشرب اسمه مع المويه
سحر اول ما انفتح الباب ضمتها
كانت رنا لابسة روب نوم وعليه روب حرير ديشانبور ومخليه شعرها بحريتي
وجهها لو في شعار يحطوه للحزن هو
كانت دموعها بعينها اول ما سلمت على سمر وسحر بكيت بصمت
سمر أخذتها من يدها وجلستها تحت في الصالة وهي تفتح الأنوار عشان ما تحسسها بجو الحزن
رنا وهي تمسح دموعها ليش تعبتوا نفسكم
سمر ابتسمت افا عليك تعبك راحة
رنا مسحت وجهها بالمنديل
سحر قالت بهدوء يللا رنوو بكاك ما بيفيدك أنتي ما عليك إلا تدعي له وقد ما تقدري تصدقي اليوم كانت تقولي لنى ذكرتني والله ما في زي الصدقة للمريض
رنا طالعت فيها والعبرة خانقتها هذا فارس يا سحر تعرفي اش يعني فارس
فارس كل شي عندي باقي لو راح شهقت بالبكى حتى ما عندي شي منه
سمر تأثرت بسم الله عليه بيرجع إنشاء الله وبتعيشي أنتي وياه أحسن حياة يا رب آميين
سحر آميين
رنا وهي تمسح دموعها توه كلمني
هزت راسها بضعف كان تعبان صوته يقولي انه تعبان مو بس تعبان هلكان شكله
بكيت يا ليتني مكانه يا ليتني أنا اللي أتعذب بداله
سمر استغفر الله يا رنا ما يجوز هالكلام مالنا إلا الدعاء


جا بيقطع التذكرة شافها جاهزة طالع في الموظف كيف يا خوي
الموظف ابتسم اللي حجز لك قطعها
بشار ابتسم بامتنان لرائد اووه يعطيك العافية مشكور
طلع بالطيارة راجع للخبر
مسك صدره الحمد لله ما بقى شي للجرح الفضل للدكتور عبد العزيز بعد الله
سند راسه على كرسي الطيارة والله انه هالدكتور حليو ارتحت له
عبد الإله بعدم صبر يا عزيز مريضك هذا ما رجع
عبد العزيز ابتسم لا والله اختفى ما دري وينه
عبد الإله اوكيه يللا أشوفك إذا عرفت عنه شي أنا اول واحد ها
عزيز ابتسم إنشاء الله مع السلامة
سكر منه وطالع بهند النايمه
جلس جنبها وهو يغني بهدوء هنوووووووووووده
هندووووووووون
هند نومها خفيف فتحت عيونها بابتسامة تستهبل
عبد الإله ههههههههههههههههه يا ربي أنتي لو عصفور عندك يصحيك
هند قامت قالت تذكره عبودي ترا أنا بكره بروح لرنا
عبد الإله طالع فيها عادي حبيبتي حتى لو اليوم مو مشكلة
هند تثاوبت لا اليوم سمر وسحر راحوا لها
إحنا قلنا بالتناوب حتى ما تحس بالوحدة
عبد الإله هز راسه بتأييد عفيه عليك أكيد أنتي اللي جايبه الفكرة
هند ابتسمت وهي تدخل الحمام يعني نص ونص
عبد الإله ههههههههههههه كيف تجي هذي ما ادري
هند وهي تسكر الباب هههههههههه شوفها أنت


ابتسمت وهي تشوفه فاتح عيونه الصغيرة سبحان الله عيونك على أبوك ليه ما أخذتها على أمك يا مشاغب هههههه يالبي تحفظك
سلطان ابتسم وهو يجلس جنبها أنا بديت أغار من هالفستوك
رندا ههههههه حدك عاد هذا ولد الغالي
سلطان ابتسم والله جد أربع وعشرين ساعة حموود ما عاد فيه سلطون
رندا طالعت فيه هههههههههههههههه قلت سلطون
سلطان تذكر هههههههههه مو مشكلة نقبلها منك
رندا طالعت فيه وهو لابس كان بيروح الخبر يومين
جاهز خلاص
سلطان ابتسم وهو يبوس محمد الصغير شوور تحتاجي شي
رندا طالعت فيه سلامتك تروح وترجع بالسلامة
وقف وباس راسها
وطلع


اول ما حط رجوله بالخبر



قال يروح للدكتور اول شي ما يدري يحس انه وده يشوفه
فجأة تذكر انه ما معه ولا قرش
وقف التاكسي الهندي عند المستشفى 10 ريال
بشار تورط دخل يده في جيبه ما لقى شي دخلها بجيبه الثاني
لقى ورق طلع شافه الفين ريال طالع بصدمة
الهندي يللا
طالع فيه اوكيه انتظر شوي عطاه فلوسه وطلع
رفع راسه يا رب تعطي رائد على قد نيته وتوفقه يا رب وترزقه
ابتسم وهو يدخل
لف الكرسي للباب اوووووه يا رجال وينك أنت طولت وين رحت
بشار استغرب حتى هو فقده كيف يعني طولت
عزيز انتبه على نفسه هههههههه حبيتك والله ما ادري ليه
بشار وهو يجلس ابتسم المحبة من ربي والشعور متبادل
عزيز وهو يكشف عليه أقول يا عبد الـ.. عقوا يا بشار شرايك تجي تتعشى الليلة عندي
بشار استغرب
عزيز رفع عيونه له لا تستغرب ما بينا شي اشفيها لو جيت تعشيت عندي أنا دكتورك
بشار بحيرة اوكيه بس أنا توني جاي من المطار
عزيز وهو يفصخ البالطو حقه وأنا بوصلك معي انتهى دوامي على حظي كنت آخر مريض
بشار ابتسم ما يدري ليه ارتاح اوكيه مو مشكلة


صالح معليش وصلني عند رنا بتطمن عليها اول
صالح لف عليه اوكيه ريح اول
سلطان لا اول وصلني لها مقطعه قلبي هالبنت
صالح اوكيه من عيوني تآمر
وصل للقصر
طالع فيه سلطان هذا قصرهم
صالح هز راسه اييه
سلطان وهو ينزل انتظرني دقايق
صالح إنشاء الله أقول ما كأني سواق
سلطان ههههههههههههه دقايق والله
صالح ابتسم خذ راحتك
نزل طلع بالاصنصيل وين ما قالت له الخدامة وهو منبهر بجمال القصر الراقي
دخل كانت رنا لامه رجولها ع الكنب وتحتها عند الكنبة شبشبها الفرو
وسحر وسمر قاعدين يسولفوا
طالع ببنت أخوه الدلوعة الهم واضح بوجهها ما نتبهت عليه كانت سرحانه
السلام عليكم
لفوا عليه وعليكم السلام
طالعت رنا بهدوء وقامت تسلم عليه فرحت بجيته لكن حتى الابتسامة ما قدرت ترسمها وكيف تبتسم واللي علمها تبتسم غايب
سلطان ابتسم ارتاحي كيفك قلبو
رنا ابتسمت على كلمته وطريقته لما قالها الحمد لله
لف على سمر وسحر وهو يسلم عليهم وانتو اش مجيبكم جايين تزعجوها
سمر ابتسمت افا رنو بالعكس نونسها
سحر وهي تبوسه على خده مشكوور على هديتك الحلوه
سلطان ابتسم عجبتكم
سمر يااااااااي تجنن والله تسلم ورنوده يا عمري عليها ليه ما جبتها
سلطان ابتسم تعرفي عشان اخوها
سمر اهاا صح من حقها
جلس جنب رنا وهو يضمها من كتفها بجدية شلونك حبيبتي
رنا عيونها مدمعه زي ما تشوف
سلطان ربت عليها ادعي حبيبتي إنشاء الله بيرجع لك بالسلامة
رنا بكيت بهدوء ماني قادره يا سلطان أحس إني مخنوقة بدونه
سلطان كسرت خاطره رنا حبيبتي تخيلي مصيبة غيرك تنهد لو تشوفي رندا يوم عرفت عن اخوها طاحت بانهيار عصبي إلى الآن تاخذ أدويته بس اش نسوي لازم نصبر ونحمد ربنا على كل حال
رنا تمسح دموعها الحمد لله
سمر ما كأنه صوت جرس ما دري بوري
سلطان قام يووووه نسيته هههههههه يا ويلي من صالح ينتظرني
رنا سرحت بفارس
سلطان طالع فيها وتنهد اشر لهم اهتموا فيها
أنا بكره أمرك رنوو ها
رنا هزت راسها إنشاء الله
طلع
طالعت بسمر وسحر بإحراج بناات معليش بقوم أنام تعبانه
سمر ابتسمت من ربع ساعة متصلة ع السواق يجي خذي راحتك رنوو مو إحنا زي هاله
رنا قامت وهي تلبس شبشبها يعطيكم العافية
ودخلت الغرفة حقتها وسكرت الباب

دق على هاله وهو يحط أكياس المطعم بالسيارة
هاله رفعت الوو
عزيز ابتسم نعومي أنتي عند رنا
هاله لا يا قلبي عليها كانت تبغا تظل لحالها بس سمر وسحر جوها بدون ما يدروا
عزيز كاسرة خاطره رنا تذكر لما مرضت كيف كان خايف عليها فارس قال اوكيه هلوو في ضيف جاي معي هاا
هاله استغربت ضيف وهو توه راجع من العمل ضيف؟! اوكيه مو مشكلة
عزيز أنا جايب معي العشا تعرفي هذا عبد الرحمن
هاله ابتسمت عبد الرحمن من جد اوكيه يللا
عزيز ابتسم باي
سكر الجوال ودخل السيارة
بشار كان مستغرب من اهتمام عبد العزيز قال بإحراج لا تكون كلفت على نفسك دكتور عبد العزيز
عبد العزيز افا عليك هذا كلام ينقال
بشار بإحراج تسلم والله
دخل الفيلا ووقف السيارة فتح الباب تفضل هلا فيك
بشار وهو ينزل من السيارة الله يحييك
في المجلس



عجبه تصميم الفيلا الفخمة الصغيرة
تنهد بحسرة ما يدري وين أهله ولا يدري عن شي صعب انك تحس انك إنسان مشرد
عبد العزيز دخل بعد ما جلسوا اييه يا بشار ما قلت لي أنت اهلك و خوالك يعني بالكويت
بشار رفع عيونه بضيق وإحراج اعذرني دكتور عبد العزيز ما أحب أتكلم بهالموضوع
عبد العزيز ابتسم وهو يطلع الظرف ويفتحه
بشار استغرب منه
عبد العزيز طلع الأوراق وحطها قدامه بشار عفواً أقصد عبد الرحمن
أنت تعرف انك كنت عايش بأمريكا وتعرف انه صابرة مو أمك وتعرف أنها متبنيتك من يوم كان عمرك 11 سنة يعني بعد سنة من ضياعك عن اهلك
بشار فتح عيونه بدهشة كأنه حكاه عن كل شي بدون ما يدري عن نفسه
عبد العزيز كمل بجدية أنا من يوم شكيت بالموضوع اييه أكيد الشي اللي يمكن ما تعرفه انه عندك توأم اسمه عبد الإله وأنا يوم شفتك لاحظت ردة فعلي أنت
قررت ابحث بالموضوع وأخذت التحاليل حتى الـ DNA يثبت هالشي ابتسم وإذا تبغا اثبت لك هالشي بالصور
طلع صور لعبد لإله وعبد الرحمن مع بعض ومع أبوه وإخوانه
بشار انصدم من الصور نفس الصورة اللي عنده
طالع بعبد العزيز مستحيل
عبد العزيز ابتسم وهو يعطيه الأوراق شوف بنفسك
بشار طالع فيها كانت صحيحة
عبد العزيز شفت ابتسم وأنا أصير ولد عمك يا عبد الرحمن
رجع طالع بعبد العزيز بنظرة عتاب وتوكم تدروا عن ولدكم بعد كل هالسنين
عبد العزيز ابتسم بمعنى تونا ندري أنت ما تدري اشصار وقتها
عبد الرحمن مو قادر يستوعب اوكيه فهمني ابغا افهم أنا
عبد العزيز بابتسامة اوكيه ........


على السرير الأبيض وبين ريحة المعقمات



تعبه النفسي كل ماله يزيد غير تعبه الجسدي اللي كل يوم عن يوم يزيد
حاول ينام ما قدر
طالع بالشباك الدنيا ظلمة والفجر قرب يطلع إلى الآن ما نام مو قادر بعد ما كلم رنا صوت بكاها إلى الآن يرن بإذنه ويعذبه لو يطلبوا منه انه يتمنى راح يتمنى انه يتشافى عشان ما يشوف دموع رنا
هشام كان بالشقة طلع منها قبل الفجر كالعادة عشان يروح لفارس كل يوم يظل مع فارس طول الوقت بس يرجع الشقة ينام ثلاث ساعات ويرجع مره ثانيه
دخل الغرفة بهدوء حتى ما يصحى وبيده سجادته مطويه فيها ريحة الغالية دانة أخذها من غرفتها ببيته
طالع فيه اول ما دخل فاارس!! ليش ما نمت
فارس تنهد بألم مو جاييني النوم يا هشام
هشام بحزن على خوي عمره مرضه هذا اثر في نفسيته كثير لأنه اثر على شكله الخارجي وفارس مره يهتم بشكله
شعره الغزير الأسود بدا يطيح حتى ما بقى منه إلا القليل
رموشه اللي كان يضرب المثل فيها ويعايروه أنها رموش بنات من غزارتها ما بقى منها شي
حواجبه الحادة اول شي لفت رنا فيه طاحت
ما بقى فيه شي
التعب ظاهر بوجهه
جلس جنبه وقرب الكرسي شغل المسجل بهدوء بصوت القارئ أحمد العجمي
طالع فيه كيف أمس العلاج اخف عن قبل
فارس اسكت واللي يعافيك كل يوم أقوى عن قبله
هشام ابتسم بحزن اصبر وكل شي له مقابل
فارس نزل عيونه الله يسمع منك
كمل بعد صمت ........هشام
هشام كان تاركه يسرح على كيفه طالع فيه آمر
فارس بتردد أنا ادري انه رنا تحبني واعرف انه حبنا اكبر من كل شي لكن تتوقع لو شافتني بهالشكل بترضى فيني
هشام عقد حواجبه إلا أنت عاد يا فارس ما تفكر بهالطريقة أقولك هي مع إني ما كنت ناوي أقولك لو تشوف رنا ما تصدق لما عرفت الخبر راحت بغيبوبة أسبوع توها طالعه من المستشفى آخرتها تجي تقولي ترضى بشكلي
فارس قلبه اعتصر غيبوبة اه حبيبتي رنا جسمها ما يتحمل
غمض عيونه بألم ليه جبتوني هنا كان خلتوني أتعالج عندها
هشام طالع فيه يصبر لا تقول كذا يا فارس الأمل بربك كبير ولازم تبذل الأسباب
فارس الحمد لله على كل حال
هشام وقف أنا بقوم أصلي شوي
فارس خذ راحتك دعواتك ها
هشام ابشر من عيوني لا توصي


عبد الرحمن هههههههههههههههههه يا شيخ والله ريحتني
عبد العزيز ابتسم الحمد لله أولا
عبد الرحمن تنهد براحة متحمس أشوفهم
عزيز ابتسم ما بقى شي اسمع أنت اليوم تبات عندي ها
عبد الرحمن لا دكتور عبد عزيز ما اتفقنا كذا
عبد العزيز قاطعه اول شي دكتور هذي بلاها دامنا عيال عم بعدين حلفت الليلة تبات عندي وبكره ابتسم بوديك لأبوك
عبد الرحمن ابتسم تدري وش أكثر شي متحمس له
عبد العزيز بابتسامة إيه
عبد الرحمن اخوي عبد الإله
عبد العزيز ابتسم وعندك توم بعد اسمهم سمر وسحر
وأختك كبيرة اسمها يارا متزوجة وعندها.....


نورة وهي حاطه يدها على خصرها قالت بحده فـــــهد
فهد رفع راسه بارتباك اش تبين
نورة بحده كنت تكلم مين
فهد يمثل البرود مالك دخل
نورة مالي دخل - وهي تدخل- انزين لما بقول لأبوي اللي سمعته لا تنكر لأنه مسجل
فهد رفع عينه بخوف ما أظهره تعالي وش لك دخل فيني أنتي
نورة وعيونها بدت تغرق بالدموع لأنك ما تعرف انه هذي قاعدة تلعب عليك لأني تهاوشت معها بالجامعة
فهد بحيرة عرفت السالفة انكشف قال بتفهم اوكيه تعالي فهميني اش الهوشه اللي بينك وبينها
نورة بعصبيه هذي من يوم كانت بالخبر وهي تتمشكل مع هند زوجة عبد الإله ونقلت الجبيل ومن اول يومين تهاوشت معي وأنا ما كنت اعرفها وبالصدفة قاعدة أقول لسمر قالت انه هي هذي من اول حاطه نقرها منهم
طالعت فيه بسرعة بشك فهد حلفتك بالله من متى تكلمها
فهد حس بالذنب قال بإحراج من 4 شهور
نورة شهقت يا ويلي ما تخاف ربك أنت
فهد هالكلمة صحته جات بالصميم
نورة قالت بتهديد اسمع عمرك طلعت معها
فهد رفع صوته بعصبية وش شايفتني بايعها لهالدرجة
نورة باستفزاز اللي يكلم يسوي الأكبر من كذا
فهد بعتاب ما توقعتك كذا يا نورة والله هي اللي كلمتها وبعمري ما كلمت غيرها عشان اطلع مع وحده
نورة بعتب اوكيه أنت تعرف الخطأ اللي سويته هذا ممكن يجي اللي يسويه في خواتك
فهد طلع الشريحة من جواله وكسرها نصين وعطاها هي هذا شفتي أنا والله حتى صورتها ما شفتها كانت تحاول لكن أنا صديتها مادري ليه
نورة أخذتها بابتسامة توعدني انك تتوب
فهد ههههههه أوعدك ماما نورة
نورة وقفت بتطلع باست راسه الحمد لله
فهد بنظرة امتنان حسستيني انك كبيرة اكبر مني
نورة هههههههههه تاج راسك عاد أنا نورة مو أي احد
طلعت
فهد ابتسم ارتاح من اول كان ناوي يتركها لكن كانت تزن عليه تنهد ايييه يا سلوى الله ياخذك وأنا أقول ليه كانت مصره تطلع معي أعوذ بالله
دخل يتوضا ويطلع يصلي توبة لله
.
.
بتستمر معاناة فارس ورنا توقعوا معي اش بيصير بشخصياتنا؟؟؟

.
.
.
عدو يجاهرك العداء خير من صديق زائف . ( مثل انجليزي ) .
<<< نهاية الجزء الخمسون



الجزء الواحد والخمسون


الربح والنعمة لا يدومان كما أن الفقر والنقمة لا تدومان
** أحبك تعني .. رغم كل عيوبك أتقبلك **

دخلوا عدد كبير من العناصر الإسرائيليين
الضابط بحزم اسحبوه
نفذوا الأوامر
السيد آلبرت
اللي كان قبل لا ينطق بالشي يتنفذ
الكل يحسب له حساب
برمي الرعب بكل شخص يمر فيه
الانكسار بعد وفاة بنته صار عنوانه
طالع بالعناصر وهم يسحبوه بدون رحمة
شو بدكون وين اخديني
" ايش تبغوا وين ماخذيني "العناصر بتنفيذ سحبوه
الضابط طالع فيه وبصراخ يا خاين مخبي الكلاب بأصرك
" يا خاين مخبي الكلاب بقصرك "آلبرت فهم انه على محمد قصدهم
قال وهو يحاول يفك نفسه من بين يدين الجنود
" شو يعني زوج بنتي "الضابط اشر لهم اسحبوه
أخذوه على السجن العام اللي ما في طلعه منه مع التعذيب المستمر
بكم ورقة انهد كل شي يملكه أنأخذ منه كل قطعة ارض كان يملكها
محمد جمع الأوراق اللي تثبت إدانته بسرقات كثير بحكم انضمامه للجيش الإسرائيلي
كانت كثير أشياء تحت تصرفه وبين يدينه كان ياخذ منها باستغفال للي أعلى منه
غير انه كان مخلي محمد عنده وهو بنظرهم إرهابي يستحق القتل والتنكيل
بهالحال صار .....بيكون محمد مرتاح بقبره


عذب قلبها بغيابه
أرخت هدب عينها الرطب من دموعها الحارة
انكمشت على نفسها بالسرير
حست جسمها مرهق من السهر النوم مجافيها
تنهدت بألم وينك يا هشام
من سافر ما سمعت صوته
أخبار فارس تعرفها من أمها وتتظاهر قدامها أنها تكلمه بشكل متواصل
طاحت دمعه من عينها مسحتها بطرف كفها
دق الباب ودخلت أمها هي لابسه عبايتها دنوو
دانة رفعت راسها وهي تمسح دموعها نعم ماما
أم فارس بحزن دخلت قومي خلينا نروح لرنا نزورها ما زرناها من يوم سافر أخوك
دانة قامت أخوي وينك يا خوي ليتني اقدر أقولك باللي صاير معي زي قبل زواجنا أنا وأنت
أم فارس ابتسمت بحزن وين سرحتي انتظرك تحت
دانة هزت راسها بهدوء اوكيه
سكرت الباب وراها وأخذت لها لبس تلبسه
الدنيا صارت سوده بالنسبة لها كل يوم هذا جدولها
تصحى على بكى وتنام على بكى الدمعة على طول بطرف عينها تستنى تنزل
إذا قامت صلت وقرت قرآن غير كذا ما لها حتى الأكل تنزل عشان أهلها ما يشكوا بحزنها الزايد


هشام شال صينية الأكل من قدامه صحة وعافيه
فارس بهدوء الله يعافيك
هشام ابتسم وهو يجلس كيف تحس انك أحسن
فارس بحزن الحمد لله على كل حال
سكت شوي وكمل....... ناقصني شوفة رنا
هشام ابتسم اصبر يا فارس حتى أنا مشتاق لدانة
فارس قال بضيق وألم مو متعود يمر يوم ما اسمع صوتها
هشام تنهد بضيق كلها فتره وتعدي إنشاء الله
فارس كان مريض تعبه زايد يحس انه وده يشوف رنا قريب ويكحل عينه بشوفتها يخاف انه يجي يوم ما يقوم فيه
طالع بهشام ...هشام
هشام رفع راسه آمر
فارس وهو مسدوح ع السرير وباين جسمه مره ضعيف ابغاك ترجع الخبر تجيب رنا وتجي ابغا اشوفها
هشام باستغراب كيف أجيب رنا وأنت تتعالج لسى
فارس بضيقه ابغا اشوفها يا هشام أنا مريض الحين وما اعرف إذا بقدر ارجع لها وإلا لا
هشام بضيق فال الله ولا فالك لا تقول كذا خلاص أنا بشوف
فارس لا تشوف ولاشي احجز وروح جيب لي هي
هشام وهو يصب له من موية زمزم اللي اهله جابوها تفضل إنشاء الله بشوف أنا
فارس اخذ الكاسة لا تطول
هشام قام اوكيه ارتاح عشان العلاج


قال برهبة عزيز والله إني خايف
عبد العزيز ابتسم وهو يدخل انتظر هنا ولا تخاف ولا شي إذا دقيت عليك ادخل من هالباب
عبد الرحمن هز راسه إنشاء الله
دخل عبد العزيز
طالع بقصر أبوه حس بالحزن هو محتاج كان وبأشد الحاجة وأهله من اغني أغنياء البلد
حمد ربه على كل حال
طالع ببنتين مملوحين شكلهم بالثانوي جايين له
نزل عيونه للأرض وهو ماسك جواله
سمر عبوود ليه ما تدخل
عبد الرحمن رفع راسه أكيد هذولا خواته
سحر عبد الإله؟!! لسه حلقت شعرك
ضربته على كتفه والله انك بس تصدق حلو عليك
عبد الرحمن انحرج
سمر يا ويلي هندوون تعالي شوفي زوجك
عبد الرحمن رفع راسه بسرعة أي زوج لا تناديها ولاشي
سحر عقدت حواجبها اشفييك لا يكون متضاربين غريبة هذا أنت العاشق المثالي
عبد الرحمن ابتسم وش اسمك أنتي
سمر هههههههه احلف بس ترا مو ناقصه استهبالك
سحر رمشت بعينها أقول عبوود من جد اشفيك واقف هنا إذا تبغا أنادي لك أنا هند
عبد الرحمن طالع فيها بابتسامة لا تناديها
سمر ليه؟؟
عبد الرحمن ابتسم وهو يسكر جواله بعد رنة عبد العزيز بس لأني عبد الرحمن مو عبد الإله
ودخل
سمر وسحر طالعوا ببعض!!!!!!
سمر بحزن يا قلبي عليه شكله متأثر عشان توأمه
سحر امشي ندخل


دخل المجلس ويحس انه معرق من الرهبة والخوف موقف صعب تشوف اهلك بعد فراق أكثر من 15 سنة
كلهم كانوا يعرفوا انه جاي ما عدا عبد الإله
اول شي سواه سلم على أبو نواف اللي عرفه عليه عزيز وضمه وباس يده و راسه
أبو نواف متأثر مره كيف حالك يا ولدي
عبد الرحمن عيونه دمعت من هالكلمة تمنى يسمعها
الحمد لله بخير يابوي الحمد لله اللي جمعني فيك
كان موقف مؤثر اثر بكل الجالسين
لف عيونه بالمجلس يطالع يدور توأمه
عبد الإله قام وراح له بشوق ضمه وشد عليه اخخ يا خوي ما تعرف كيف فقدتك
عبد الرحمن ابتسم صدق نسختي
الكل هههههههههههههه
عبد الإله حالق شعرك يبغالي اطلع احلقه بعد
الكل ههههههههههه
سلم عليهم كلهم وعلى أعمامه
سألوا عن حاله
نواف ابتسم أنت اللي كنت بعزا محمد الكابر بس مانتبهت علي شكلك
عبد الرحمن قال بشبه حزن وهو يتذكر خويه لا والله ما أذكرك تعرف وقتها الواحد مو داري عن احد
نواف صادق والله الله يرحمه
الكل ترحم عليه
صالح كان توه داخل سلم ع الجالسين ولما وصل لعبد الإله وعبد الرحمن طالع فيهم بغباء عبوود اووووه عبد الرحمن – ضمه – ياخوك والله انك قصة كيف حالك
عبد الرحمن ابتسم عجبه صالح الحمد لله كيفك أنت
طالع بعبد الإله شكله مهجدك
عبد الإله هههههههههههههههههههههه نوعا ما
جلس معهم كان الكل فرحان فيه


رنا هزت راسها بحزن دخيلك ماما ما ابغا
أم فارس ملزمه رنوو شوفي وجهك كيف غاديه ما فيك إلا عظم ودك فارس يرجع يشوفك كذا
رنا بحزن وعيونها غرقت خليه يرجع وله اللي يبغاه
دانة بحزن رنا إلى الآن مصرة تبقي لحالك هنا
رنا بضيق أفضل لي كذا
أم فارس ابتسمت الحمد لله وصلت موية زمزم له وهشام كل يوم يعطيه منها
رنا تنهدت عساها تفيد فيه يا رب
أم فارس أكيد إنشاء الله هذي زمزم
رنا ودموعه بدت نزل بس فارس بيتعذب يا ماما كلمته مرتين من يوم سافر ما يقدر يكلمني من المرض أنا عارفه من صوته كل ماله يزيد تعب
دانة لفت وجهها وهي تمسح دموعها أخوها يتعذب وهي مو قادره تسوي شي
أم فارس ضمتها وهي تخفف عنها لا تبكي يا رنا لو درى عن حالك ما بيكون راضي


عبد الرحمن بعد ما خرجوا الكل
قام جلس جنب أبوه
أبو نواف ابتسم تعال حيني قصتك كلها
عبد الرحمن ابتسم أنت تآمر ما تطلب ابتسم بس ودي أشوف الوالدة وخواتي
أبو نواف قام تشوفهم ليه لا يللا
مسك يده كأنه خايف يفقده مره ثانيه
انتبه على ولده انه واضح حالته الماديه ضعيفة دخل وبباله شي
أم نواف طالعت فيه اول ما دخل اشفيك جايبه ترا يبغاله ضرب يا عبد الكريم تارك زوجته ترجع مع أخوها وجالس هنا
عبد الرحمن وأبو نواف ابتسموا
دخل وراه عبد الإله أنا لييه حرام عليك هي اللي طلبت مني تدري باللي صاير
دخل نواف مع سمر سحر ويارا وصالح والريم اللي كانت تدري بس توها تشوفه
أم نواف بغا يغمى عليها ظنت انه ولدها طلع قرينه هههههههههههههه
سمر وسحر!!!
والبقية مو اقل تعجب منهم!
سمر وسحر ببلاهة خير كيف كذا
يارا قامت ما صدق عبد الرحمن؟!
عبد الرحمن ما قدر يصبر أكثر جري لأمه وضمها وباس راسها اللين بكى بحضنها وهو يشم ريحتها
أم نواف وهي تبكي عبد الرحمن ولدي ما صدق كيف
أبو نواف ابتسم وهو يجلس قصة طويلة
بعد ما ترك أمه
عبد الإله ابتسم عبد الرحمن أنا أعرفك ع العائلة الكريمة ومسك يده
عبد الرحمن متأثر لدرجة ابتسم تفضل
عبد الإله أشر على يارا هذي أختنا الكبيرة يارو يارا قصدي زوجها احمد اللي شفته عندها توم بعد مشاء الله شادي وشادن
عبد الرحمن يموت بالأطفال ابتسم وهو يسلم عليها ويبوس راسها وينهم عيالك

يارا ابتسمت وعيونها مدمعه نايمين
عبد الإله ابتسم وهو يأشر على الريم وهذي اختنا بالرضاعة لكن تبغا الصدق غاااااليه ع القلب وهي اول وحده عرفت سالفتك من خواتي عن طريقي طبعا
عبد الرحمن سلم عليها غالية عليك أكيد غالية علي بعد بتكون
الريم ابتسمت تسلم
عبد الإله زوجة سعود المطفوق ولد عمي عبد الله
الريم عبووود
الكل ههههههههههههه
عبد الإله كمل وهو يأشر على التوين وهذولا التوأم مثلنا سمر وسحر
عبد الرحمن ابتسم وهو يبوسهم على راسهم تعرفنا من قبل
سمر وسحر هههههههه شلونك
عبد الرحمن ضحك عليهم يتكلموا مع بعض ههههههههه الحمد لله طالع بعبد الإله عبادي ليه ما قلت معي
الكل هههههههههههههههه
عبد الإله تعال اجلس خلصت العيلة الكريمة
جلس مع اهله يسرد لهم قصة حياته من بدايتها
ويشكي لهم اللي كان فيه


ما بقى براسه شعره وحده حتى عوارضه السوده اللي تثبت رجولته اختفت
طالع بالباب لما انفتح بعيون ذابله
تنهد بألم بيبدا التعذيب الآن
الدكتور ابتسم شلونك يا فارس اليوم
فارس قال بيأس الحمد لله
الدكتور مع الممرضين عشان يعطيه العلاج
مد يده بألم رجع راسه ع السرير يحس انه يموت كل ما جو يعطوه الكيماوي
قلبه اعتصر وينك يا رنا تنهد يا كثر مو مشتاق لك
دخل هشام تضايق لما شافهم عنده للعلاج أصعب لحظة عنده هذي
وقف عنده فارس
فارس فتح عيونه
هشام ابتسم شلونك اليوم
فارس شوفة عينك كلمت رنا
هشام ابتسم حجزت وبروح أجيبها بدون ما أقولها
فارس تنهد يعطيك العافية هشام متعبك معي
هشام بمرح شفت لو انك مو مريض كان لقيت نفسك بالأرض الحين
فارس جا بيضحك مسك صدره من الألم
الدكتور طالع بهشام لو سمحت يا هشام ممكن تتفضل حتى ما ينفعل المريض
هشام باحترام اوكيه
طلع وسكر الباب وراه
جلس ع الكرسي اللي برا
طالع بالممرضين و الدكاتره رايحين جايين
شاف بنت صغيره جايه مع أبوها كبير بالسن شوي شكلها حفيدته
شعرها طويل لونه اسود ووجهها مدور اول ما لفت عليه حس انه يشوف دانة قدامه
لا شعوريا قام وقف عندها ونزل لمستواها قال برقة what's your name?
البنت الصغيرة وهي ماسكه جدها ما فهمت عليه
طالع بأبوها وصافحه
الرجال ابتسم عربي؟
هشام ابتسم ايواا طالع بالبنت مره ثانيه قلبه دق وهو يتذكر حبيبته تخيلها قدامه
اش اسمها الأمورة هذي
البنت بطفولة رمشت بعينها اسمي ندى
هشام رفعها بسرعة من الأرض وباسها على خدها عاشت الأسامي يا ندى
الرجال طالع فيه وابتسم بطيبه أنا بدخل عند الدكتور تخليها عندك
هشام ابتسم تفضل عمي لا تخاف عليها
ابتسم مشكور
جلس هشام ع الكرسي وجلسها بحضنه
رفعت عينها اش اسمك أنت وهي تلعب بنظارته الشمسية اللي كانت معلقه بياقته
هشام ابتسم اسمي هشام
ندى بابتسامة ملت وجهها حلو اسمك
هشام يا ربي ترحمني دانة قدامي
ندى فتحت عيونها اش قلت
هشام هههههههه قلت تعرفي انك حلوه
ندى بغرور رمشت بعيونها ايواا اعرف زاهي دايما يقولي
هشام ههههههههههههه أنتي مغرورة؟؟
ندى بعصبيه أنا مو مغرورة
هشام ابتسم طيب تعرفي اش يعني مغرورة
ندى وهي تبعد شعرها عن وجهها وتطالع بنظرة زي الكبار يعني شايفه نفسي ابتسمت وأطالع الناس من طرف خشمي الصغير هههههههههه
هشام استغرب منها شكلها عايشه مع ناس أكبر منها هههههههههههههههههههه
طلع جدها ابتسم ندو يللا بابا
هشام قام وهو ينزلها عطاها خده اول بوسيني
ندى باسته بقوة وقالت بمشاكسة أنت زي زاهي
هشام ابتسم ورفع عينه لجدها مين زاهي يا عمي
الرجال بلمحة حزن غلفت عينه هذا عمها بعد ما توفى أبوها تزوج أمها عشانها يموت فيها
طالع فيها وهو اصغر من أمها بعشر سنين
هشام بدهشة كيف الناس تفكر الدنيا كلها مصايب
مزوجين واحد بهالعمر لوحده كبر أمه
هشام بابتسامة كم عمره
الرجال وهو يمسك يدها 22
هشام باستغراب الله يحفظها
الرجال ابتسم الله معك مشكور ما قصرت
تركه ورجع لغرفة فارس وهو يحس انه بهاللحظة محتاج يكلم دانة حس شوقه زاد لها بعد ما شاف اللي ذكرته فيها لف وجهه شافها واقفه عند الكافتيريا
رجع بسرعة ناداها ندوو
ندى لفت وضحكة بحماس ههههههه هشام
هشام ابتسم وهو يطلع جواله تعالي بصورك بس
أعطى الجوال للجد ممكن تاخذ لي صورة مع الأمورة
الرجال ابتسم وأخذ الجوال
وقف معها هشام وهو شايلها واخذ له كم صورة معها
نزلها وهو مبتسم يللا بااي أشوفك بعدين وسلمي على زاهي
ندى ههههههه اوكيييييه
هشام وهو رايح ههههههه والله هالبنت مشاء الله عليها لسانها يرمي
دق الباب ودخل شاف فارس يمسح فمه بتعب ويرجع راسه ع السرير
جلس جنبه
فارس وهو بين الصاحي و النايم من التعب هشام...أحس إني بموت
هشام بضيق لا تقول كذا يا فارس لازم تصبر وتحتسب عند ربك
جلس أنا بكره برجع إنشاء الله وأجيب لك رنا قال وهو يتنهد بس ما شفت حجز بكره بنرجع بعد بكره
فارس غمض عيونه بتعب مو مشكلة أهم شي انك تجي بالسلامة وهي معك ابتسم اشتقت لها كثييير ما تتخيل يا هشام كيف فاقدها
هشم ابتسم بمحبة الله يرجعك لها بالسلامة
فارس آمين


أبو نواف ابتسم وما كان فيه أحد بالصالة غير ولده عبد الرحمن
عبد الرحمن طالع فيه سم يبه
أبو نواف طلع من جيبه رزمة مفاتيح وبطاقة ومحفظة طالع فيه وهو يفتح يده ويحط الأشياء بيده رفع المفاتيح هذي مفاتيح مكتبك الجديد بالشركة بكره يوريك هو عبد الإله ومعه مفتاح سيارتك تشوفها بالباركينق
والمحفظة هذي لك باللي فيها والبطاقة هذي رصيدك بالبنك طالع فيه ملابسه توضح انه محتاج بجناح عبود اللي هو الحين جناحك خذ من ثيابه وأشياءه وبكره انزل السوق وفصل لك اللي تبيه
عبد الرحمن طالع بأبوه بامتنان وشكر ومحبة اخذ يده وباسها وباس راسه الله لا يحرمني منك يا بوي بس ما كأنه كثير
أبو نواف ابتسم ليه مثلك مثل أخوانك
عبد الرحمن ابتسم الله يطول بعمرك
ارتفع أذان صلاة الفجر
أبو نواف طبطب على يده يللا يا ولدي للصلاة
قام مع أبوه للصلاة
وهو طالع الدرج فتحت سمر الباب مع سحر
عبد الرحمن لف ع الصوت اللي يناديه
شاف سمر وسحر عند باب جناحهم بهمس عبداااااااان
ابتسم وهو يشوف أبوه يدخل جناحه راح لهم نعم
سمر بهمس وهي تطالع جهة أبوها بعد الفجر تعال جناحنا بنوريك غرفتنا
عبد الرحمن ابتسم اوكيه الحين تعالوا دلوني على جناح عبادي
سحر نطت تعال مسكت يده
وسمر اليد الثانية ومشوه معهم
عبد الرحمن كان مبسوط ومنشرح صدره بين أهله وإخوانه
فتحت الباب كان الجناح مرتب ومكيف وكل شي بمكانه ما فضوه لما تزوج عبد الإله
وأمه قبل لا تنام طلبت منهم يفتحوا مكيفاته وينفضوه من الغبار حتى يكون نظيف وجاهز لعبد الرحمن
رمش بعينه كم مره وهو يشوف الجناح مو مصدق انه هو ممكن ينام بمكان كذا
سمر وسحر يللا الحق الصلاة
وطلعوا
عبد الرحمن مسك فراش السرير الناعم قال وهو يحمد ربه على النعمة وين كنت و وين صرت يا عبد الرحمن


عجبه الاسم تجرد من بشار لاسمه هذا
فتح الدولاب شاف رصة ثياب وملابس وجزم لما سمع الإقامة سحب واحد من الثياب وحطه ع السرير دخل الحمام توضا بسرعة وطلع لبسه ونزل يروح مع أبوه
سمر قالت بهمس وهي تستناه مع سحر عن الباب عبدااان
عبد الرحمن لف وجهه بسرعة وهو نازل
سمر ابتسمت عطيني جوالك شوي
عبد الرحمن طلع جواله كان قديم موديله
سمر لا إراديا طالعت بسحر ونزلت عينها حطت له أرقامهم بسرعة عطته هو ابتسمت مشكور
عبد الرحمن حط رجوله وهو نازل الدرج ما يبغا تفوته الصلاة العفو



رنا وهي تتوضا طالعت بوجهها بالمرايه
أصفر وتحت عينها هالات سود من الإرهاق ما تقدر تنام
كل ما جات تغمض عينها تصحى على كوابيس بفارس
غسلت وجهها بالمويه مره ثانيه
أخذت منشفتها الصغيرة نشفت وجهها ويدينها منها ورجعتها
طلعت وهي على وشك تبكي تذكرت لما كانت تصحي فارس للصلاة وتستناه اللين تعطيه المنشفة وثوبه
لبست جلالها الصلاة ووقفت ع السجادة تصلي
...... وهي ساجدة دعت ربها يشفيه وبكت بحرقه وهي تدعي انه يرجع لها بالسلامة
يا رب ترده لي سالم يا رب
يا رب ترحمه برحمتك وتجعل المرض مغفرة له يا رب
يا رب تصبره وتكون بعونه
مسحت دموعها وهي تسلم من الصلاة
انسدحت ع السرير بتعب وهي تستغفر وتقرا ردها بعد الصلاة
غمضت عينها أهلها ما قصروا معها
كل يوم وحده تجي تسهر عندها
مع أنها تعرف أنها ما هي عاطيتهم حقهم وتجلس ما كأنها جالسه معهم سرحانة بعالم آخر
أمس جات أمها وهاله ما طلعوا إلا ع الفجر جا أبوها جلس وبعدين رجع معهم
وقبله جا سعود وزوجته
بس ولا احد ما حست بجيته
مسحت دمعتها ليتك موجود يا فارس ليتك ما رحت وخليتني...


بعد الصلاة وهو راجع مع أبوه
لحقهم رجال كبير بالسن وهو يمشي بصعوبة يا بو نواف يا بو نواف
أبو نواف وقف ولف بوقار هلا السلام عليكم
أبو إبراهيم وهو يلهث وعليكم السالم شخبارك طالع بعبد الرحمن وأنت وش مجيبك عند أبوك متضارب مع زوجتك أكيد طولت لسانها ما تعرفهم ذولي الحريم يبغالهم تأديب
أبو نواف ابتسم
عبد الرحمن استغرب منه لكنه ابتسم شبه ابتسامة
أبو نواف بابتسامة هذا عبد الرحمن مو عبد الإله يا بو إبراهيم
أبو إبراهيم ما يسمع زين وشووووو
أبو نواف قرب منه هذا ولدي عبد الرحمن مو عبد الإله
أبو إبراهيم بزعل تكذب علي يا بو نواف
أبو نواف ابتسم لا والله ما اكذب عليك هذا توأمه تذكره يوم كان صغير
أبو إبراهيم شك بنفسه كيييف؟؟
أبو نواف تنهد قصة طويلة بعدين أقولك هي جا بيمشي مع عبد الرحمن
مسك عبد الرحمن من كتفه إلا تتقهوى عندي اقلط حياك وتقولي السالفة الحين
أبو نواف مسكه اليوم العصر تعال عندي فيه عزيمة عندي وأقولك القصة كلها
أبو إبراهيم بشك متأكد
أبو نواف ههههههه افا عليك اكذب عليك أنا
أبو إبراهيم وهو يمشي حاشاك بس ترى بجي حتى لو ما كان فيه عزيمة
أبو نواف وعبد الرحمن ههههههههههههه
عبد الرحمن وهو ماشي مع أبوه سبحان الله فيه ناس فيهم فضول عجيب
أبو نواف ههههههههه هذا أبو إبراهيم رجال على قد حاله بس قلبه ابيض
دخلوا القصر
أبو نواف تثاوب بتعب يللا يا عبد الرحمن أنا بروح أنام تعرف بالأغلب أنام بدري بس اليوم عشانك
عبد الرحمن باس يده تسلم خليك مرتاح أبوي
أبو نواف وهو يطلع الاصنصيل معه مرتاح وأنا بوك


دخل غرفته يبدل ملابسه شاف علبه ع السرير
أخذها قلبها بيده وجلس يفتحها
كانت جوال من احدث الجوالات الجديدة
ابتسم وهو يقرا
خواتك الجدد
التوين
^_^
طلع الشريحة من جواله وحطها بالجوال الجديد وفي باله فكرة
طلع من جناحه راح جناح البنات دق الباب
فتحت سمر وسحر الباب أهلا تفضل
دخل عبد الرحمن وهو يطالع بالجناح البناتي
سمر وهي تأشر له بابتسامة مرح شوف هذي صالتنا الصغيرة وهذا البوفيه الصغير نحط فيه المويه والمؤن اللي خبرك من شبسات وغيرها
عبد الرحمن ههههههههه إيه
أشرت على غرفتهم وهذي غرفتنا والحمام الله يكرمك داخلها



ما كان اقل فخامة من جناحه
عبد الرحمن جلس على الكرسي اللي قدامه اشر على الدبين الكبار بابتسامة أيام تناموا عليها
سمر وسحر هههههههههههههههههههه
عبد الرحمن ابتسم والله ما اشك مره كبار
سمر هههههههه هذي عمي الصغير جاب لنا هي من كندا
عبد الرحمن ما خطر بباله ...متزوج؟؟
سحر ايواا متزوج ويا قلبي عليها زوجته توه متوفي أخوها الحين هو هنا أصلا
عبد الرحمن تذكر طالع فيهم بسرعة وش اسمه
سمر ابتسمت اسمه سلطون سلطان
عبد الرحمن تأكد ابتسم وريني صورته تحمست اعرفه
سحر وهي تفتح وحده من الدروج عندي صورته يوم عرسه بعد انتظر شوي
طلعت الصورة ورجعت الصور الباقيه تفضل شوف
عبد الرحمن اخذ الصورة وقال بهدوء هو نفسه
سمر وسحر ؟؟؟
عبد الرحمن طالع فيهم وهو يعطيها الصورة بحزن هذا يصير زوج أخت خويي اللي كنت معه بأمريكا وتوفى
سمر قالت بحزن وهي ترجع الصورة عظم الله أجرك
سحر الله يرحمه
عبد الرحمن ابتسم وأجركم آميين الحين شرايكم نطلع نفطر
سحر قامت بحماس يللا ترا الفطور جاهز تحت
عبد الرحمن ابتسم لا بطلعكم نفطر برا
سمر صرخت بحماااس يااااااااي عبوود ليه توك تجي لما قربنا نتزوج
عبد الرحمن فهه طالع فيهم كيف لسى مشواركم طويل قدامكم كم سنة الحين بأي سنة بالثانوي
سحر وسمر طالعوا ببعض هههههههههههههههه
سمر ثاني جامعه رفعوا دبلتهم مع بعض شوووف من شهرين مملكين
عبد الرحمن بتعجب مملكين والله مو مبين عليكم
ابتسم وطالع بسحر اش اسمه خطيبك
سح بحيا فيصل
عبد الرحمن توسعت ابتسامته عاشت الاسامي
وأنتي سموور
سمر ابتسمت خالد
عبد الرحمن بابتسامة ايييه خسارة يعني ما بتونسوني كثير كلها كم شهر
سمر بابتسامة أسف كلها شهر وبيصير زواجنا
عبد الرحمن اوكيه يللا استناكم عشان نطلع نفطر


هشام ابتسم وهو يسلم عليه يللا أشوفك فارس
فارس بتعب وإرهاق خلي بالك على رنا ابتسم وبوس دانة عني
هشام هههههههه حتى وأنت مريض ما تترك حركاتك كمل بنبرة إنشاء الله
فارس رجع راسه ع السرير الله معك يوووه مو قادر اصبر متى اشوفها
هشام ابتسم وهو طالع يللا لا تنسانا من دعائك وموية زمزم المقري فيها كل يوم اشرب منها اقل شي خمس كاسات
فارس ابتسم إنشاء الله
طلع هشام للمطار رايح يجيب رنا
فارس تنهد بعدم صبر يا ربي متى أشوفك يا رنا حاس قلبي مو قادر يصبر
لف وجهه للشباك أنوار البلد قايمه والناس رايحين جايين في منطقة زي برلين في المانيا سكانها في حركة أربع وعشرين ساعة
ما توقع انه بيوم من الأيام يكون معه هالمرض ولا خطر بباله سبحان الله
لمعت عيونه بشوق وهو يتذكر مواقفه مع رنا وكم مره وعدها انه ما بيخليها ابتسم كثير رنا كانت تخليه يوعدها انه ما يخليها
ابتسم بمرارة لكنه ما نفذ الوعد واخلفه
تنهد الله يجيبك بالسلامة


عبد الرحمن وقف وهو ماسك مفتاح السيارة
سمر ابتسمت يا هووو شوف أبوي وش منقي لك
سحر ابتسمت وهي تمسح عليها بأصباعها يا سلام لونها خطير
عبد الرحمن ابتسم لا توسخيها
سحر ههههههههه لا تسويلي زي صالح
عبد الرحمن فتح باب الفياقرا السوده ومن داخل المقعد مخطط تايغر كحلي واسود لونه خطير
قال بشرود تفضلوا
كان يفكر كيف الله انعم عليه لازم يوفر شي من اللي معه يرسله لفلسطين لإخوانه هناك
يتبرع لهم ما راح ينقص منه شي
حرك السيارة بهدوء
سمر عبوود اشفيك سكت مره وحده
عبد الرحمن ابتسم أفكر
سحر بشووو ايواا صح أنت مو ناوي تتزوج
عبد الرحمن ابتسم حاليا لا خليني اشبع منكم
سمر ههههههههه يوووه أخوك قصته قصة عنتره تذكري سحر هههههههههههههه
سحر هههههههههههههههههه ايواا
عبد الرحمن ابتسم حماس هو قال لي اليوم بياخذني بيته وبيقول لي عن أشياء كثير يمكن تكون من ضمنها هذي
طالع فيهم ودكم بمكان معين
سمر بتفكير امممم قالت مع سحر مره وحده كوستا
عبد الرحمن نقع من الضحك هههههههههههههههههه الحين انتو دايما تتكلموا مع بعض
سمر ابتسمت لا أيام تطلع لحالها
عبد الرحمن هههههههههههه تحفه
اوكيه كوستا كوستا بس وينه
سحر ابتسمت فيه بالظهران مول


تنهد والله وش أقولك يا بوي أنا جاي عشان أجيب له رنا حالته كل مالها تزيد وطلب انه يشوفها
أبو سامي ضرب كف بكف لا حول ولا قوة إلا بالله الله يرفع عنه ويعينها هالمسكينة لو تشوف كيف صايره جسم بدون روح كأنها ما هي بعايشه
حابسه نفسها ببيتها مو راضيه تخرج منه تقولك إلا مع زوجها
هشام نزل عيونه للأرض بحزن
أم سامي مسحت دمعتها متى بتسافروا
هشام رفع راسه وهو يقوم بكره طيارتنا على طول
أبو سامي الله يكون بعونكم وأي شي تحتاجه يا هشام ما يردك شي وأنا بوك
هشام وقف تسلم يا بوي ما تقصر بمر على عمي وبعدها بروح لرنا
أم سامي الله معك
طلع وقال للسواق يوديه بيت أبو فارس
حطت راسها على كتف أبوها بابا
أبو فارس آمري بنتي
دانة وعيونها تلمع سألت عن فارس
أبو فارس باستغراب اييه بس أنتي ما كلمك زوجك
دانة بكذب كلمته بس جواله كان قفل
أبو فارس اييه كلمته أنا وقال انه الحمد لله ماشيه أموره لكن يبغاله صبر
دانة رمشت بعينها الله يشفيه ويرجع والله اشتقت له
أبو فارس ابتسم شهر أكيد بتشتاقين له
دخلت الخدامة مستر هشام
طلعت
دانة عقدت حواجبها بابا مو كأنها قالت هشام
أبو فارس حتى أنتي سمعتيها غريبة
دخل هشام شافها
الزمن وقف
بدلعها اللي ما يتغير وما تتركه
بجامتها البيضه كأنها ملاك
شعرها مرفوع
وخدودها محمره
مميله راسها على كتف أبوها بدلع
ابتسم لا شعوريا وهو يسلم على أبوها كيف حالك يا عمي
أبو فارس وهو يسلم عليه والله بخير وش المفاجأة الحلوه هذي عساك جاي لخير
هشام بعد ما سلم عليه وقف قدام دانة وهي واقفة بصدمة
ارتبك
تصرف بدون إرادته
قرب منها وقرب راسها له غمض عيونه وباس جبينها لثواني
كانت طويلة
زي الجبال لهم
رفع عيونه الناعسة لها وهي تقول وشلونك يا دانة شلونك حبيبتي والله اشتقت لك وفقدتك
جلس الحمد لله بخير وصحة أنا جيت عشان آخذ رنا لفارس
دانة منزلة راسها وهي مستحية اول ما قال هالكلمة رفعت راسها
جات عينها بعينه
هشام طالع فيها ولف على عمه يقول وده يشوفها
أبو فارس بضيق يعني ما تحسن
هشام تنهد اكذب عليك لو أقولك انه أحسن لكن تعرف العلاج يبغا له صبر
أبو فارس أيده صادق الله يكون بعونه يا رب ويشفيه طيب متى مسافر أنت
هشام بكره
دخلت أم فارس قالت باستغراب هشااام؟!!
هشام ابتسم وهو يوقف هلا خالتي هلا
سلم عليها جلست جنبه وشلونك وشلون فارس يا عمري عليه وبدت تبكي
هشام يهديها ما عليه يا خالتي بأحسن حال أنتي بس ادعيله
طالع بدانة وهو يقف أنا مضطر أروح لرنا الحين اتطمن عليها
أبو فارس خذ راحتك يا ولدي بس تعال تعشا الليلة عندنا ها
هشام رفع عيونه لدانة والله ودي بس أبوي طالبني
أبو فارس ابتسم دام فيها عبد الله فلك الإذن
هشام ههههههه يللا أشوفكم على خير
طلع من عندهم وهو لسى مرتبك من دانة للحظة كان وده يضمها ويعتذر منها لكنه مسك نفسه بالقوة

دانه اول ما خرج انسحبت على غرفتها
دخلت جلست على الكرسي المرتفع حقها وهي حاكه وجهها بين يدينها
خدودها محمره استحت من هشام يمكن لأنه صار لها مده ما شافته
ابتسمت ااااااااااااه يا قلبي عليك
رجعت راسها وهي تمسك قلبها اللي يدق بقوة ودي يجي اليوم ما مداني أكحل عيوني بشوفته
نفس شكله ما تغير نفس حنانه
عوجت فمها قبل لا يظهر العصبية اللي فيه
ابتسمت هو عصبي وما يتحمل بس رغم كل هذا امووووت فيه
انسدحت ع السرير
يا ترا بشوفه متى بعد هالمرة ما اعتقد بكره يمر قبل لا يسافر
تنهدت الله يرجعك مع فارس بالسلامة


دخل القصر وطلع على طول على جناحها دق الباب ما ردت عليه
انحرج يدخل لها خصوصياتها رجع دق الباب مره ثانيه
لما ما سمع رد فتحه
شاف المكان فاضي ومرتب
دق بابا غرفتها النوم ما ردت فتحه
نفس الشي شاف المكان فاضي
طلع من الغرفة شاف وحده من الخدم وين مدام رنا
الخادمة هزت راسها ما ادري
طلع هشام بتفكير اهاا عرفت وين ممكن تكون
مو هو اللي صمم بيته مع فارس عرف وين بتكون
راح لجنب المطبخ تحت وضغط الاصنصيل السفلي عند السجادة ونزل فيه
اول ما دخل كان المكان هادي ومظلم بإضاءته الخافتة
وفيه صوت خافت ميزه صوت فارس الهادي وهو يغني
طالع بالصالة الصغيرة


تنهد من حقها يا فارس يصير لها اللي صار
وقف عندها
قطعت قلبه وهو يشوفها مسنده راسها ع الكنبة العريضة ودموعها على خدها وهي مغمضه عيونها بروب نومها الطويل الوردي
لما حست بحركة فتحت عينها شافت هشام وقفت بسرعة
هشام ابتسم رنااي ما اشتقتي لي
رمت نفسها بحضنه وهي تبكي هشاام
هشام يمسح على شعرها بحنان يالبيه آمري
رنا وهي تبكي بهدوء شلون فارس
هشام تركها وهو يمسح دموعها لا تبكي أنا جاي آخذك له مو وعدتك
رنا فرحت وهي تمسح دموعها تتكلم جد
هشام جلس معها والله جد
رنا بعدم صبر اليوم
هشام ابتسم اصبري شوي أنتي وزوجك كأنكم جالسين على نار
رنا وهي تمسح دموعها أنت ما تدري وش صار فيني يا هشام يوم قمت وقالوا لي انه فارس سافر
مسحت دمعة طاحت من عينها ورفعت عيونه الواسعة له أنا من اول كنت حاسه انه مريض بكيت بس ما توقعت لهالدرجه
ضمها له بس يالغاليه لا تزعليني عليك اطلعي جهزي شنطتك والبسي باخذك لبيت أبوي
رنا بإصرار لا ما بروح
هشام عنيده زيه يفهم لها فع راسها بيده بخفه وش هو اللي لا
رنا بعناد ما بروح لبيت أبوي بظل في بيتي
هشام ركب راسه العناد وإذا قلت ما في سفر لو ما رحتي
رنا بوزت لا تتمنن علي
هشام هههههههههههههههههههههههههههههههههه
رنا لا شعوريا ابتسمت
هشام فديت هالابتسامة والله اللي ترد الروح قومي يللا ولا تصيري عنيده زي أخوك
رنا وهي تقوم يعني تعترف انك عنيد
هشام ما اقدر ما اعترف ابتسم في ناس تشهد لي
رنا وهي تطلع معه شفت دانة
هشام اختفت ابتسامته ايواا
رنا كيفها أنا ما شفتها إلا كم مره بس كنت حول احد كانت مره ضعفانه
هشام من يوم ما تزوجتها وهي ضعفانه ابتسم بس حلوه صح
رنا وهي تدخل جناحها ابتسمت صح انتظرني
هشام فح انه قدر يخليها تبتسم وتطلع تغير جو تنهد إنشاء الله ما تنتكس بكره لا شافت فارس


بوسط الليل اليوم عطوه الدوا بس كان خفيف ما يدري هو نفسيا لأنه بيشوف رنا
بس كان مرتاح شوي بالليل
المستشفى هاديه
الأنوار بغرفته مطفيه ما عدا نور واحد خافت
النوم جافى عيونه
يفكر لو شاف رنا وش بيسوي
انفتح باب غرفته لف عليه
شم ريحة عطر نسائي وبعدها صوت خطوات جايه لناحيته بكعب
عقد حواجبه اللي فارغ مكانها
وقفت قدامه منعت شهقة تخرج منها ما صدق هذا فارس مستحيل وين اللي كان تنحرق وهي تشوف جماله
ابتسمت بحقد بس رغم كل هذا الوسامة والنور مالي وجهه
فارس حاول يقوم عن السرير وهو يشوفها تعوذ من الشيطان من فين جات هذي
دلال بابتسامة قربت منه هاااي
فارس لف وجهه بتقزز توه كان ذاكر رنا ونعومتها جات بوجهه هالمقرودة هذي
دلال انقهرت قالت بحقد وشلونك مع الورم
فارس.............................
دلال ضحكت بمجاغة لما عرفت حسيت انه الله يحبني لأنه انتقم لي منك
فارس ............................
ضغط زر السستر عشان تجي تشيلها
دلال قربت وجهها منه ونظرات الحسد والحقد طالعه منها أنا دلال وراك وراك والزمن طويل
ضحكة بصوت عااالي باااي بشتاق لك
فتحت الباب
دخلت الممرضة
دلال بمجاغة سستر اهتمي فيه تره غاااااااالي وشددت ع الكلمة
رقعت الباب وراها وصوت ضحكتها مالي المكان
الممرضة مفجوعه من شكلها طالعت بفارس تحتاج شي مستر فارس
فارس بألم أعطيني مويه ومهدئ
السستر اوكيه دقايق
طلعت
تنهد وهو ع السرير غمض عيونه بألم وهو يقول الله ياخذك يا دلال الله ياخذك كنت مرتاح اليوم
دخلت الممرضة
عطته المسكن تحتاج شي ثاني
فارس هز راسه شكرا
الممرضة العفو وطلعت
.
.
وش ناويه عليه دلال؟؟؟

.
.
.
فكر في سنة وتكلم في ثانية . ( مثل ياباني ) .
<<< نهاية الجزء الواحد والخمسون

الجزء الثاني والخمسون


الأرض تخفي أخطاء الأطباء
** أحبك تعني ..أنت كل ما لدي... **

دخل الدكتور وهو يطالع بالملف شلونك يا أخ فارس صح
فارس عقد حواجبه الحمد لله وينه الدكتور هشام
الدكتور أردني قال بطريقة استفزازية ليه ما عجبتك الدكتور هشام في إجازة
فارس لف وجهه بضيق ما ارتاح له
الدكتور وهو يحط الابره بعطيك العلاج بس اصبر وخليك قوي
فارس بنرفزة بزر قدامك
الدكتور بابتسامة استفزازية شكلك متضايق
فارس ما رد عليه يحس انه بيرجع الدم اللي فيه بوجهه
بعد ما عطاه العلاج طلع وخلاه يتألم لحاله
دخل مكتبه أهلا ست دلال
دلال وقفت وبابتسامة حقارة طلعت من شنطتها رزمة خمسميات هذي لك لو سويت اللي قلت لك عنه
الدكتور لمعت عيونه بالفلوس وبلحظة ما راقب فيها ربه حط يده ع الفلوس اممم لك اللي تبغيه .......واليوم
دلال توسعت ابتسامتها اوكيه لك مثلها لو تم الموضوع
طلعت وتركت اللي رشته يفكر بالموضوع على مهل ويخطط له


فيصل ابتسم وهو يجلس وكان واضح انه مرهق الحمد لله خلص الجناح جاهز الآن
أم فيصل رفعت يدها تدعي له الله يوفقك ويفتح عليك ويرزقك من خيره يا رب
فيصل ابتسم وهو يبوس راسها آميين ولا يحرمني منك
رفى ابتسمت مبروك مقدما
فيصل بابتسامة الله يبارك فيك عقبالك
رفى استحت طالعت بأختها رفاد
كانت قاعدة تقلب بمجلة لفت وجهها عنها
فيصل متى زواجك
فيصل تنهد ما بقي له كثير اااه بس متى يجي
رفى ابتسمت متحمسه لسحر مره
فيصل ابتسم عاد بتكون عندك اربع وعشرين ساعة تطلعي عيونها هاا
رفى هههههههههههههه حرام عليك
رفاد تأففت وهي تقوم مو عاجبها الحكي
فيصل ما اهتم لها جهزتي لبسك
رفى امم من قبل بشهر وهو جاهز
فيصل رفع جواله خليني أدق على صالح اتطمن على نسيبهم


دخل عنده وهو ماسك الأوراق لو سمحت أخ فارس ابغاك توقع على هذي
فارس استغرب وش هي
الدكتور أوراق نقلك لمستشفى في بفورسهايم
فارس عقد حواجبه بعصبية وليه
الدكتور ببرود أعصابك هدي ما صار شي هنا محتاجين غرف ولازم ننقلك خصوصا انه العلاج هناك أحسن
فارس بس أنا مرتاح هنا
الدكتور بخبث مضطرين للأسف وهذا شي مو اختياري لأنه ممكن يأثر على صحتك لو ما نقلناك
فارس بعصبية لعبة بيدكم أنا نادي مدير المستشفى اكلمه بنفسي
الدكتور ضحك
فارس ارتفع ضغطه ما قدر يحافظ على رزانته وهو يحس بالتعب والضعف
حط المنديل على فمه مو أنت اللي تحدد انـ.. سكت لأنه كان طايح ع السرير من الأزمة
الدكتور خاف يكون صار له شي رفع المنديل عن فمه شاف الدم
نادى الممرضات وسوى نفسه انه تفاجأ فيه لما دخل
بهذي الزحمة وما حد داري عن الطبخة وفارس مغمى عليه كتب أوراق نقله لمستشفى في منطقة ثانية وهي بفورسهايم


رنا باست راس أمها دعواتك ماما
أم سامي ابتسمت لبنتها الله معك وانتبهي على فارس وطمنينا عليه
رنا إنشاء الله
أبو سامي ابتسم وهو يضمها انتبهي على فارس زين وتوصي فيه
رنا خدودها حمرت إنشاء الله
أبو سامي طالع بهشام لو ندري أنها بتتحسن نفسيتها بهالطريقة كان من زمان جبناك تاخدها
هشام ههههههههههههه افا يابوي هذا فارس سيد الغاليين لرنو
رنا استحت ومسكت يده يللا
طلعوا للمطار رايحين لفارس اللي ما يدري عن أراضيهم


عبد الإله وهو يطلع من الشركة هههههههههه حسبوك أنا والله أنهم
عبد الرحمن ابتسم لا وهذاك الحارس يطالع وعيونه مبققه كأنه شايف جني
عبد الإله هههههههههههههههههه يللا بوريك بيتي
عبد الرحمن اييييه من متى متزوج أنت
عبد الإله ابتسم بمغزى أخوك مملك من سنة وما تزوج إلا قبل شهرين ونص
يوم سافر فارس كنت ما صار لي فترة أظن أسبوع راجع من شهر العسل
عبد الرحمن ابتسم ودي أشوفه فارس وهشام هاا
عبد الإله ابتسم والله هشام ينشرا راعي واجب وفارس ابتسم بحزن الله يشفيه كان مره طيب وراعي أصول
عبد الرحمن اميين
وقف ونزل من السيارة معه
دخل البيت ابتسم والله إني كنت ناوي أقص شعري مثلك بس إني خفت المدام يوم تكشف عليك بالغلط
عبد الرحمن ههههههههههه
عبد الإله ابتسم مو البلى هنا البلى لو تكلمت وإلا سوت حركة تظنك أنا
عبد الرحمن هههههههههههههه
وهو يدخل البيت مشاء الله مشاء الله
عبد الإله صح على فكرة عجبك جناحي
عبد الرحمن ممتاز مشاء الله مره حلو
عبد الإله بالعافية عليك تفضل
جلس معه بالمجلس


عبد الرحمن ابتسم أحس إني شغلتك عن زوجتك هاليومين
عبد الإله تنهد وهو ياخذ العصير من هند ويضيفه هو هذا كلام بالعكس أصلا هندون فرحت لما عرفت عنك وهي اللي قالت لي أعزمك عندها أختها الحين
عبد الرحمن ابتسم هندون حاف
عبد الإله هههههههههه اخوي بعدين ابتسم بحزن مرت أيام الله لا يعيدها
عبد الرحمن حمستني وش صار لك التوين يقولوا عنترة مدري وشو
عبد الإله ابتسم سالفة طويلة بقولك هي......


فتح عيونه بتعب شافها واقفة قدامه قال بصوت مخنوق ممكن اعرف أنتي وش مجيبك لهنا
دلال بعدت خصلة من شعرها البنفسجي على ورا ولا شي جايه أتشمت
فارس باحتقار تتشمتي
دلال ابتسمت ابتسامة واسعة وهي تجلس ايوااا
دخل الدكتور ألماني طالع بفارس وهو يشوف ملفه " بعد الترجمة "
اوكيه بكمل العلاج معك
فارس طالع فيه عرف أنهم نقلوه لغير مستشفى فهمها لعبه من دلال قال سوي اللي تبيه
دلال بفلسفة وليه يائس
الدكتور حط الابره بالمغذي للعلاج وطلع
دلال طالعت فيه وهو يطلع
فارس كان يحس بالألم يقطعه
قامت بحقد وشالت المغذي فضته
فارس طالع فيها وهو يعتصر من الألم وبصوت يالله طلع يااا..حقيرة
دلال ضحكت بفجارة وهي تحط فيه مويه
دخلت الممرضة صينية الأكل
وطلعت
دلال بعدتها عن فارس وهو أصلا من غير شي ما راح ياكل وهو بهالنفسية
قربت الكرسي حقها منه
وحطت المنديل على رجلها والصينية قدامها وبدت تاكل من الأكل اللي جايبينه أصلا لفارس
تتعمد تطلع صوت بأكلها وهي تمضغ الاكل
فارس حس بيجيه انهيار عصبي منها كان المنديل قدامه والدم من كثره نزل على شرشفه اللي يتغطا فيه
ودلال تاكل بكل برود أعصاب...


بالتاكسي كانت هاديه تحاول تربط بين الكلمات اللي بتقولها لفارس
تبغا تحكيه عن كل شي
و تطمن عليه
ما تعرف كيف بتتصرف اول ما تشوفه وهي صار لها شهر وأسبوع مو شايفته
تنهدت
هشام طالع فيها وابتسم ما بقى كثير اصبري
وقف عند المستشفى



طالع فيها ابتسم يطمنها مسك يدها ونزلوا
أعطى التاكسي الفلوس ومشى معها بخطوات واثقة
رنا كان ودها تجري و ما توقف اللي تشوفه قدامها وتضمه تخفف عليه من المرض
دخل المستشفى وطلع معها بالمصعد
رنا متوترة تعدل حجابها
هشام ابتسم اشفيك متوترة اهدي ريلاكس شوي يا خوفي الولد يقوم اول ما يشوفك ما كأنه فيه شي
رنا ابتسمت بتوتر غمضت عيونها المصعد طول
هشام ههههه أنتي اللي طايره هذا هو وصل
طلع معها
طالع بالممرات حافظها صم
دخل معها باللفة ودق باب الغرفة بهدوء وفتحها
عقد حواجبه وهو يخرج امم حرمه غريبة هذي غرفته متأكد طالع بالرقم ايه هي هذي
رنا توترت قالت بخوف يمكن نقلوه لغرفة ثانيه
هشام طالع فيها يطمنها انتظري بدخل لدكتوره أشوف
رنا مسكت في يده بدخل معك
هشام حتى هو بدا الشيطان يلعب بعقله اوكيه
دخل عند الدكتور بتوتر عقد حواجبه اشصار في الدنيا تغيرت بيوم وليلة
دكتور هذا مو مكتب الدكتور هشام
الدكتور بابتسامة صفرا الدكتور هشام القيسي بإجازة لمدة اسبوعين
هشام عقد حواجبه بس في مريض قريب لي كان يتعالج عنده والحين مو بغرفته نقلتوه يعني غرفة ثانيه
الدكتور وهو يطالع بالملفات بتمثيل اش اسمه المريض
هشام بسرعة فارس..... فارس حسام الكابر
الدكتور حك ذقنه والله ما ادري اش اقولك
رنا قالت ولها فتره ساكته وش تقول يا دكتور تكلم بسرعة
الدكتور بأسف البقيه بعمرك توفى أمس ودفناه على طول
هشام عقد حواجبه كييييف؟؟
لف على رنا اللي طاحت بأرضها زي الورقة
طلع ينادي الممرضات بسرعة
الدكتور وقف وهو يعدل ياقته
وهم يشيلوها هشام طالع فيه دكتور أنت متأكد
الدكتور بأسف ايه والله أنا بديت معه العلاج اول مره وتوفى بنفس اليوم مسكين كان مره مريض
هشام وقلبه يتقطع اوكيه كيف تدفنوه بدون علم أهله
الدكتور كانت وصيته انه يندفن هنا
هشام شك بنفسه مستحيل فارس بعمره ما طب المانيا عشان يطلب يندفن فيها
الدكتور تورط امم والله ما ادري بس هذا اللي صار
هشام ذكاءه ما طمنه اوكيه وش اسمها المقبرة اللي دفنتوه فيها
الدكتور بدا يعرق قال وهو يرجع لمكتبه للأسف ما عندي أي تفاصيل اسأل الادراة
هشام بعصبية أولا سعودي كيف يندفن هنا ثانيا ماله أهل كان السفارة قالت لنا أنت متأكد من اللي تقوله
الدكتور بارتباك حاول ما يوضحه ايواا يا خوي اكذب عليك إذا تبغا أي تفاصيل اسأل ادراة المستشفى
هشام راح على غرفة رنا شافها صاحيه تبكي وهي تقوم من السرير ولابسه البالطو حقها
هشام رنا وين رايحه
رنا كانت بانهيار عطوها أدوية رمتها كلها
رنا ودموعها خط شاق وجهها رجعني الخبر
هشام وهو يهديها رنا حبيبتي لا تصدقيه أنا متأكد في شي بالسالفة الدكتور هذا يكذب
رنا ودموعها تنزل حست بشبه أمل ليه يكذب
هشام يا حبيبتي افهمي مستحيل يدفنوه هنا وهو سعودي ومسلم
رنا وهي تبكي بألم رفعت جوالها دق على أبوي خليه يحجز لنا نرجع
هشام عقد حواجبه بعصبية وهو يفكر بالموضوع الدكتور ما ارتاح له والموضوع فيه شي ذكاءه ما خلى الموضوع يمر عليه بالساهل
اخذ الجوال منها يتصل


عبد الرحمن رفع راسه بهدوء وهو يمسك كتفه شايف كتفي هذي اللي بسببها بعد الله اكتشف عزيز إني منكم
عبد الإله وهو ياكل من المكسرات ايه
عبد الرحمن رجع عيونه له في الفتره اللي قلت انك فقدت الذاكرة فيها أنا كنت فاقد التركيز وقتها ولما رحت المستشفى الدكتور قال ما في شي
بس بسببها طحت من الدرج وانكسرت وبعدها تأزمت بسبب الرصاصة
عبد الإله بتفكير سبحان الله
عبد الرحمن تنهد الله يعين ابتسم يعني عشان كذا عنترة سموك
عبد الإله ابتسم وليومك هذا ما نسوها السالفة الله لا يوريك بس
عبد الرحمن ههههههههههههههه الله يهنيك معها أهم شي انك بخير وهي الحمد لله بخير الحين صح
عبد الإله لا الحمد لله أحسن من اول بكثير
طالع فيه أنت مو ناوي تتزوج
عبد الرحمن تذكر عهود عوج فمه لا حاليا لا
عبد الإله وش عندك تكلم
عبد الرحمن بضيق مع انه رائد ما شاء الله عليه حليو والله ولا أنسى له معروفه بس عنده أخت والله يا عبوود أنها ما تستحي على وجهها
عبد الإله افا ليه
عبد الرحمن بقهر تخيل جايه وأنا جالس في أمان الله داخله قالك بسولف معك
عبد الإله عقد حواجبه اييه
عبد الرحمن ولما صديتها يوم جيت أسافر لقيت علبة عطر ومعها بطاقة مكتوب عليها احبك وبقهر كمل حبها برص إنشاء الله
عبد الإله ابتسم وش سويت وقتها أنت
عبد الرحمن والله إني كنت باخذه أوديه لأبوها أقوله شوف بنتك المحترمة بس استحيت منه كنت ضيف عنده يكفي رائد اللي ما قصر معي
عبد الإله اممم وش سويت طيب
عبد الرحمن كسرته وفضيت اللي فيه بالحمام الله يكرمك وحطيت الورقة فيه وحطيته عند باب غرفتها
عبد الإله ههههههههههههههههههههه حرام عليك كان ما كسرته
عبد الرحمن حرام عليه إلا قليله في حقها المفروض كان اكسره براسها
عبد الإله ههههههههه من حقك متعقد
عبد الرحمن ابتسم قوم أبوك اليوم عنده ضيوف قال
عبد الإله يللا بس ثواني أشوف هند
عبد الرحمن ابتسم روح استناك
عبد الإله طالع فيه ليه تضحك أنت ووجهك نشوف وش بكره بتسوي مع أميرة الأحلام
عبد الرحمن ههههههههههههههههههههه


رجع راسه بضعف حاول ما يظهره
دلال وهي قدامه تكب الأدوية بالزبالة وش فيك ساكت كملت بحقد وشماته تذكر يوم أرسلت هذاك ينكد علي إجازتي تذكر يوم ضربتني وخليت زوجتك الحمـ## تضربني
وهي توقف قدامه كل هذا تستاهله الحين
فارس لف وجهه عنها ببرود وهو يتعذب من الألم بكل قوته يحاول يسيطر على نفسه لا يصرخ من الألم صار له يومين كل ما حطوا له الدوا تكبه صحيح انه يتعب منه لكنه يرتاح بعدين
جلست قدامه وهي حاطه رجل على رجل
فارس وهو عاطيها طاف جا بياخذ جواله شافه ع الطاولة وبنص شاشته قلم
توقع الأكثر شاله ببرود وكبه بالزبالة هو والشريحة المكسورة جنبه
رجع راسه ع المخدة أكثر شي متعبه انه رنا وهشام كانوا جايين كيف ما عرفوا انه هو هنا أكيد هي لاعبة بشي
دلال أكثر شي قاهرها انه إلى الآن ما شافته يصارخ أو متضايق بسببها
قالت بحقد لا تخاف ما راح يقدروا يوصلوا لك ضحكت بفجارة لأنهم يظنوا انك مت
ههههههههههههههه
فارس بباله حسبي الله ونعم الوكيل
اخذ علبة المويه حقته وشرب منها عايش على موية زمزم هاليومين بدون أكل
دلال وهي تهز رجولها بعصبيه والله لأخليك تندم


هشام تنهد من أول مكلم أبوه قال له يرسل سعود ياخذ رنا وهو الحين بالطريق وصل لأنه حلف ما يطلع من المانيا إلا فارس معه جثة أو حي
رنا منزله راسها وتبكي بهدوء
هشام طالع فيها بإصرار رنا قلت لك هذا الدكتور كذاب والله ما ارجع إلا وهو معي يا رنا مستحيل إلا يكون الدكتور وراه لعبة
رنا وهي تبكي رفعت راسها و وجهها كله دموع ليه يكذب وش مصلحته
هشام يحاول يفهمها حبيبتي هذا كلام يتصدق مات واندفن لا وهو اللي وصى يندفن هنا بعد روحي يا شيخه والله انه كذاب وبوجهه
رنا رجعت راسها وهي تبكي بألم مو متخيله مستحيل طيب لو ما مات وين بيكون
هشام وهو يفكر هذا اللي محيرني
دق جرس الشقة قام فتح الباب هلا سعود سلم عليه
سعود بتوتر وينها رنا
هشام سكر الباب داخل هي والله يا سعود أني أحس في بلى ورا الموضوع
سعود بلى؟!!
هشام بتفكير وهو يدخله خذها الحين أنت وخلني أتصرف أنا
باس راسها سعود كيف حالك رنو
رنا وهي تبكي وعيونها محمره بلون خدودها الحمرا وكيف تبغاني أكون طيبه وزوجي ما ادري وينه
سعود نزل عيونه اصبري حبيبتي مو هشام قالك هو بيشوف الموضوع يللا
هشام طلع معهم يروح ع المستشفى وهم رايحين ع المطار
أول ما دخل عند الدكتور شافه حاط رجل على رجل وقاعد بمسخرة مع وحده من الممرضات الأجانب
عدل جلسته بسرعة أهلا
هشام طالع فيه باحتقار وسخرية ما شفت لي وش اسمها المقبرة اللي دفنت فيها قريبي
الدكتور وهو مرتبك قلت لك اسأل المستشفى ما عندي معلومات اضافيه
هشام بنظرة احتقار نزل مقامه فيها شوف أنا داري انه وراك سالفة ضرب يده ع المكتب الدكتور رجع راسه ع ورا والله واللي خلقني وخلقك لو طلع قريبي عايش وأنت ورا الموضوع والله والله ما بتكون بخير اللين بيديني هذي أرميك بأقرب سجن يا واطي
الدكتور بلع ريقه بخوف
هشام تركه وطلع من المستشفى بكبرها


أم فارس وهي تبكي أخوك يا دانة أخوك هذا بكري ضناي
دانة هزت راسها ببكى خلاص يا ماما أنا بكلم هشام اتأكد منه
أم فارس رضاي عليك يا بنتي كلميه
دانة تورطت بالكلمة اللي قالتها قامت وهي ماسكة جوالها اوكيه بكلمه الحين
طلعت جناحها
جلست ع الكنبة بارتباك اول مره بتكلم هشام من يوم سافر مسحت دمعتها بس هذا فارس بتدفع اللي تدفعه عشانه
ضغطت زر الاتصال وغمضت عيونها وهي تسمعه يرن بإذنها
هشام كان خارج من المستشفى معصب بيروح يلف كل المستشفيات اللين يطلعه
دخل يده في جيبه طلع الجوال شاف اسمها
" عذبتي قلبي "
رفعه باستغراب وبدون تردد
هشام بابتسامة لا شعوريا الوو
دانة بهدوء واضح الارتباك بصوتها الوو السلام عليكم
هشام بصوت هادي وعليكم السلام
دانة ..........................
هشام استغرب من سكوتها ليه متصله قال بمغزى وشلونك
دانة غرقت عيونها بخير كيف فارس
هشام بصوت فيه بحة من همسه بس فارس!!؟
دانة خدودها حمرت ما عرفت اش تقول
هشام قال بعتب ما عندك زوج تسألي عنه وعن أحواله صار لك شهر ونص تقريبا مو شايفته غير أمس لثواني
دانة .......................
هشام تنهد اوكيه فارس الحمد لله بخير بس ما ادري وينه
دانة ما تدري وينه وبخير؟؟!
هشام ابتسم رغم كل الظروف الصعبة اييه مو موجود بالمستشفى والدكتور الله ياخذه قالك دفناه والله لأوريه بس خلني أشوف فارس
دانة ابتسمت على حماسه اوكيه وين قاعد تدور عليه
هشام وهو يقطع الشارع بالمستشفيات
دانة بتدور كل مستشفيات المانيا
هشام تنهد اش أسوي مالي غير كذا
دانة سكتت تفكر
هشام وده يكلمها عن مشاعره وده يقولها انه اشتاق لها حيل بس مو قادر في جدار مبني بينهم قال بعد صمت ما بتقفلي
دانة بهدوء إلا بس قفل أنت اول
هشام وهو يوقف التاكسي لا قفلي أنتي
دانة ابتسمت ببالها حتى وأنت مسافر وبعيد تعاند قالت بعناد أنت قفل اول
هشام بتقفلي وإلا كيف
دانة ابتسمت وإلا كيف
هشام هههههههههههه قفلي يا بنت أحسن
دانة ضحكت بحيا وسكرت الجوال
هشام طالع بالجوال يا حبي لك بس ياليتك تفهمين رجع الجوال بجيبه وهو يطالع من الشباك بتفكير ممكن يخطر ببال فارس انه يهرب مثلا بس ما أتوقع أنه يسويها تنهد بصمت الله يعين


فارس اول ما شافها دخلت لف وجهه ع الجهة الثانية من الغرفة
بإمكانه يكلم المستشفى يمنعوا دخولها لكن هو خايف من شي واحد لو انشغلت فيه هنا بتبعد عن رنا كان يبغا رنا تكون موجوده لأنه خايف عليها من دلال لا تسوي فيها شي
دلال بحده وش يعني ما بتطالع فيني
فارس بعصبيه لا بسولف معك وبضحك بعد الله ياخذك أنتي و وجهك المرعب
دلال انحرجت من وصفه لها قالت وهي تضحك ما عمرك سألت نفسك لي أنا دايما وراك
فارس بحده لأنك وحده حقيرة و واطية ما تخاف على نفسها تلحق الرجال
دلال قالت وثقتها بنفسها انهزت بقولك ليه
وقفت قدامه فارس ما يطالع فيها
دلال وهي متكتفه لأني احبك..
فارس بعصبيه بس سكري فمك قال احبك والله اللي يحب ما يسوي اللي أنتي تسويه
دلال بصراخ غصبا عنك بلحقك وبكون معاك وين ما كنت
فارس ببرود واحد مانعك ما اقدر أمنعك لأنك زيك زي الكرسي اللي جنبك
دلال طلعت جوالها من شنطتها عادي ترا حتى لو قلت لي كذا ماني طالعه
فارس ابتسم بسخرية وأنتي فيك ذرة حيا وإلا كرامة عشان تطلعي أصلا أنا اشك انه بيوم من الأيام بنكتشف انك مو أنثى إنسانة مجردة من الضمير والحيا هذي مو صفة بنت أبدا
دلال الكلام قوي عليها كان مره طلعت الدخان من جيبها وجلست
فارس طالع فيها وضغط زر الممرضة
دخان بغرفته معناها هلاك له وكل اللي تعالج عشانه بيروح
دخلت الممرضة لما شافت دلال ماسكه الدخان هزأتها وخلتها تخرج من الغرفة
فارس رجع راسه بضيق ع المخدة طالع بالمغذي الله ياخذها مفضيته وحاطه فيه مويه وكل يوم الممرضه ترجعه لما تشوفه
اخذ علبة المويه حقته وشرب منها كمية تنهد وهو يرجعها كيف رنا الحين أكيد منهارة
حس الحزن يعصر قلبه المتعلق فيها عذب رنا كثير
رنا تعذبت عشانه مره
غمض عيونه بحزن وش طالع بيده
ولو عليه كان هرب من المستشفى بكبرها


طاحت بحضن أبو فارس لما ضمها تبكي فقد زوجها الحنون
أبو فارس وهو يهديها ويهدي نفسه اصبري يا رنا أنا واثق بهشام إنشاء الله
أم فارس طالعت بحزن وتنهدت
دانة راحت لرنا أخذتها وهي تضمها بحزن وعيونها مغرقة
رنا
رنا هزت راسها وهي تبكي دانة مو عارفة اش أسوي تخيلي ما ندري وينه
دانة بحزن ما عليك يا رنا هشام قالي ما بيطلع إلا وهو معه
رنا وهي تمسح دموعها اللي مو راضيه توقف لمتى يعني لمتى بظل بهالحال
دانة فتحت باب غرفتها وهي تساعدها تفصخ عبايتها رنوو ادخلي توضي وصلي أحسن لك يا ويلي شوفي وش مسويه بنسفك ودك فارس يرجع يشوفك بهالحال
رنا زادت بكى خليه يجي اول
دانة وهي تهديها صدقيني يا رنا والله حاسه انه بيرجع إنشاء الله
رنا وهي تدخل حمامها لفت عليها وهي تمسح دمعها
لا تروحوا خليكم أنا نازلة بس أبدل واصلي
دانة ابتسمت تطمنها لا تخافي ادخلي أنتي أنا بنزل اجلس مع بابا و ماما اللين تجي


فيصل ايه دور الأيتام إحنا وصلنا لهم قبل كذا
سحر ابتسمت ايواا وشفتك يومها
فيصل طالع فيها بابتسامة خبث حتى أنا شفتك
سحر رفعت عينها كيف شفتني
فيصل وهو يرجع ظهره ع الكنب شفتك بطريقة ما
سحر ضربته على كتفه والله انك ..تمشي وتطالع بحريم خلق الله بالشوراع
فيصل ههههههههههههههه لا والله حبيبتي لأني اعرف سيارتكم وشكيت
بس لما شفت السواق عرفتكم
سحر ابتسمت تذكر يوم أشوفك بالمزرعة
فيصل ضحك من قلب هههههههههههههههههههههه
سحر ابتسمت بحيا اشفييك
فيصل عيونه دمعت من الضحك لأنه يومها كان تحفه أنا بصراحة خفت
سحر شربت من العصير ليه
فيصل مسك يدها وهو يتكلم لأنك وقتها صرختي وأنا مو دراي عن الدنيا يا حليلي أنتي اللي جايه عاد خفت واحد من عيال عمك يجي ورحت في خبر كان يا فيصل
سحر هههههههههههههههههه
فيصل فديت هالضحكة والله
سحر استحت
دقت الباب ودخلت رفاد
فيصل ابتسم تقدم أنها تجي تسلم على خطيبته اللي إلى الآن ما تدري انه عنده أخت اسمها رفاد
سحر ابتسمت وهي تسلم عليها كيفك
طالعت بفيصل أنتي رفوده
رفاد بغرور اييه
سحر غمزت لفيصل لأنه حكاها عنها شلونك
رفاد وهي واقفة جنب فيصل بخير طالعت بفيصل وقربت منه وقالت بإذنه شي
فيصل رفع حواجبه امم اوكيه ما في مشكلة
رفاد نقزت عليه بدلع وباسته
فيصل ابتسم
طلعت وتركتهم
سحر ابتسمت بحب شكلها عنيده صح
فيصل ابتسم تدري وش تبغا
سحر هزت راسها لا
فيصل تبغا تاخذ الآي بود الجديد حقها
سحر ابتسمت بعد آي بود كم واحد مشاء الله وكلهم تكسروا على يدك
فيصل هههههههه هذا ثالث واحد بس أنا أخذته فضيته من الأغاني وحطيت لها فيه أناشيد وقرآن
سحر ابتسمت برافو عليك
فيصل بنغزه برافو علي أنتي ما بتشوفي وش راح تسوي لما راح تسمع اللي حطيته وحذفت كل اللي هي حطته
سحر طالعت فيه فيصل هذي مراهقة لازم تصبر عليها وتجيها بالأشياء اللي تغريها عشان تغيرها للأحسن
فيصل تنهد الله يعيني عليها
سحر ابتسمت بمرح أنت بتوصلني لبيت أهلي
فيصل باستهبال اللي جابك يوصلك
سحر تخصرت وهي جالسه لاااااااا عشان انقع هنا هذا صويلح
فيصل هههههههههههه طيب ليه هو اللي جابك
سحر ابتسمت صحيح انه متزوج لكن بابا أصلا ما رضي بالبداية لما قلت له انه بجي بيت اهلك
فيصل باهتمام ليه
سحر وهي تلعب بميدالية جواله لأنه أنت موجود
فيصل لا بالله يا شيخه احلفي
سحر هههههههههههههههه لا والله يقول يعني ماله داعي تروحي هو تقريبا كل يوم يجي
فيصل ايه بس يعني أهلي موجودين بالبيت
سحر هو عشان كذا وافق
فيصل ابتسم عقبال ما نكون في بيتنا
سحر بابتسامة يالله كلها اسبوعين
فيصل إنشاء الله
ابتسم اوكيه شرايك تلبسي نورح نتعشى بعدين أرجعك
سحر قامت اوكيه فروم ماي اييز
فيصل ابتسم تسلم لي اليور اييز
سحر هههههههههههه


طالب بأخر سنة بالطب كان يدور بقسم الأورام مع الدكتور الاختصاصي
الدكتور هذا اللي اختبرتوا فيه الأسبوع اللي فات
الطالب مروان وهو يطالع بالمرضى ع السرير بعضهم قدر يصارع المرض والبعض كان اضعف من انه يصبر
قبل لا يفتح الباب هذا مريض بورم في الحنجرة بس مع العلاج تحسن
فتح الباب شلونك أخ فارس
فارس طالع في اللي دخلوا بلا مبالاة ورجع عيونه الحمد لله
مروان وقف بصدمة طالع باسم المريض على لوحة ع السرير
Name: fares hosam Al- kaber.رجع عيونه له بصدمة
حسبي الله ونعم الوكيل
طلع على طول مع الدكتور اول ما اشر له مع الطلاب الباقيين يخرجوا
الصدمة لسى عليه حزن عليه المرض واضح عليه رغم مكابرته


لنى ابتسمت صلوحي
صالح رفع عيونه عن الكتاب عيونه
لنى توسعت ابتسامتها قلت لها واقتنعت ومو بس اقتنعت استانست ع الفكرة مره
ابتسم بخبث اقنعتيها بالطيب والا
لنى عصبت صالح والله أنت وراك شي شوف والله لو تكون حاط عينك عليها
صالح قبل لا تكمل نقع من الضحك هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لنى انحرجت ما قاعده انكت أنا
صالح ههههههههههههههههه حط الكتاب جنبه وعدل جلسته قدامها
حرام عليك ممكن تتخيلي شكلي مع وحده زيها حرام كل هالشباب يندفن مع وحده زيها عجوز مخرفة
لنى ههههههههههههههههه
صالح ابتسم تضحكي أنتي بس لو تخلي هالعصبية ترا مو زينه عشان الطفل
لنى بغرور ومين قالك إني حامل
صالح ابتسم قلت لنفسي
لنى لا والله إني مو حامل
صالح بصدمة اجل ليه قلتي لي أمس انك ما تقدري تروحي بيت فيصل لأنك حامل
لنى تذكرت ههههههههههههههههههه
صالح حس نفسه غبي قال بعصبية مصطنعة من جدك أنتي مو حامل
لنى طاحت ع الكنبة هههههههههههههههههههههههههههه
صالح ابتسم غبي قدامك أنا طيييب
اخذ مفاتيحه وقام
لنى قامت وهي تترنح من الضحك هههههههههههههه وين رايح
صالح أخفى ابتسامته بروح اتعشا عند أمي
لنى وقفت عند الباب طلعت قرونها نعم والله ما تروح
صالح يسوي نفسه معصب ابعدي عن وجهي
لنى ابتسمت والله ما ابعد بعدين حبيبي افهم ما كنت ابغا أمر عليهم لأني ما أحب رفى
صالح طالع فيها بابتسامة ليه ما تحبيها والله انـ..
لنى حطت يدها على فمه بسرعة اسكت عشان ما تصير مصيبة
صالح رجع هههههههههههههههه لا والله يعني أنتي تغاري منها
لنى بإحراج أنت سبب البلى
صالح ههههههههههههههه والله ما في مثلك لو أدور كل الكرة الأرضية
لنى ابتسمت بحب الحين عقاب لك بتوديني السنبوك اتعشا
صالح بالله فتح عيونه بحده كان عقاب لك على كذبتك لا وخلتني ع التلفون عشان ما اقدر أتناقش قدام الرجال
لنى هههههههههههههههههههههه
صالح قام ههههههه قومي قومي البسي يللا
لنى نقزت ثواني
صالح هههههههههههه


عبد الرحمن ابتسم وهو يوقف وراها ويبوس راسها الغالية وش طابخين لنا اليوم
أم نواف ابتسمت اللي تبغاه سفره أطول منك
عبد الرحمن هههههههه أبوي كذا كل يوم عنده عزايم
أم نواف امم تقريبا
عبد الرحمن ابتسم وينه عبود هذا أمس ما شفته
أم نواف قبل لا تجي كنا ما نشوفه دايم لاصق بزوجته
عبد الرحمن ههههههه الله يهنيه
أم نواف ابتسمت ايواا والله الله يهنيه تعذب كثير مع زوجته مسكين
عبد الرحمن لف على سمر وسحر اللي دخلوا
سمر هههههه اول واحد من أخواني يدخل المطبخ
عبد الرحمن ابتسم ترا عندي مواهب بس ماحد مكتشفها
سحر ابتسمت بالله تعرف تطبخ
عبد الرحمن افا عليك مو كنت عزابي هناك
أم نواف ابتسمت يعني طالع على أبوك أيام كانت تجيه هفات يدخل ويطلع معه أكل حلو
سمر تحمست اجل خلينا نطبخ معك يللا
أم نواف روحوا المطبخ الثاني هذا مزحوم عشان العزيمة
عبد الرحمن من جدكم
سحر اييه الله يخليك عبود
عبد الرحمن ابتسم وهو يشمر عن أكمامه اوكيه نو بروبلم
سمر نقزت معه تعال المطبخ الثاني أحسن زي ما قالت ماما
دخل معهم كان المطبخ مجهز بكل شي
قال بتفكير وش تبوني أسوي لكم
سحر تفكر امممم
عبد الرحمن طالع بالمطبخ يوووه عندكم صاج كبير حق وش هذا
سمر هذا الله يسلمك ماما مو تصير عزايم كبيرة تسوي فيه أيام السمك
عبد الرحمن باستغراب يعني ما تجيبوا من برا
سحر هزت راسها لا أمك فنانه بابا هو الوحيد اللي ما يجيب من برا إلا إذا أمي ما كان لها خلق أو مريضه
عبد الرحمن بتفكير بعيد الشر عنها المهم خطر ببالي أسوي لكم خبز ع الصاج وبيتزا ع الصاج
سمر تحمست اييه أنا معك
سحر بحماس يللا
عبد الرحمن هههههههه طيب ساعدوني باللي اطلبه
سمر وسحر اوكيييه
عبد الرحمن هههههههههههه تضحكوني لما تتكلموا مع بعض
سمر ابتسمت والله انك فلاوي
سحر خسارة تونا نكتشفك
عبد الرحمن ابتسم بتفاؤل ما له داعي تنحسر ع الماضي نعيش اللحظة ونستمتع فيها أحسن
سمر صادق

راقبه من بعيد
وده يدخل عنده بس مستحي من نفسه
شافها تتسكع بالممرات تأفف النشبه هذي مره ثانيه أمس تضارب معها وهزأها لأنها أزعجت المرضى بصوت الكعب اللي تطقطق فيه بالممرات
لما شافها تدخل عنده استغرب مستحيل تكون قريبته بهالشكل
طالع من الشباك الشفاف شافه وهو يعبس اول ما دخلت
انتبه عليه متضايق
كمل مشيه وهو مستغرب فيه إن بالموضوع
طلع من المستشفى هشام بإحباط هذي سابع مستشفى ما عندهم ملفه
رجع على شقته
طلع فطيرة الفراولة من الدولاب فتح كيسها واخذ عصير من الثلاجة وراح ياكل
يحس راسه بينفجر مو عارف وين ممكن يكون راح
اختفى كذا فص ملح وذاب
ترك الفطيرة من يده واخذ الجوال دق عليه للمرة الميه بأمل انه يرد عليه
لكن شاف انه الرقم مو بالخدمة
عقد حواجبه وين ممكن تكون يا فارس وين
هو متأكد انه مو ميت لأنها شغله ما رضت تركب بعقله وما ركبت بعقله معناها بيجلس اللين يشوف لها حل
أحيانا العناد والإصرار يكون مفيد ^_^


خدوده محمره من النار وملابسه كلها طحين بيده قلب العجينة ع الجهة الثانية
قال بمعلميه يللا يا بنات جيبوا الثانية
سمر حاطه ربطه على شعرها ومن أولها لآخرها مغرقة بالطحين
فتحت الصحن البلاستيكي الكبير مغطى بقطعة قماش كبيرة حط الخبز فيها وغطتها
سحر عطته البيتزا على طبق تفضل
سحر طالعت بسمر هههههه أحس إني كيس دقيق
الكل ههههههههههه
عبد الرحمن وهو يمسح جبينه بمنشفته الخاصة من حرارة النار يللا هذي آخر وحده
حطها بالصحن
سمر غمضت عيونها امممممم ريحة بتخبل
عبد الرحمن هههههههه روحوا ذوقوهم أنا يبغالي انقع بالحمام ثلاث ساعات
سحر وأنا عشر ساعات ونص
عبد الرحمن هههههههه
دخل عند أمه
أم نواف ابتسمت وشهذا عسى بس طلعت بش ينأكل
سمر وسحر طلعوا من وراه افا عليك ماما ذوقي أنتي بس
دخل نواف ريحة تشق الراس طالع بعبد الرحمن والتوين وش هذا
عبد الرحمن هههههههه طابخين لكم اليوم
أم نواف اخذ قطعة امم بصراحة فنان اشهد لك
سمر عطت نواف منه تفضل
نواف أكل منه بالله أنت مسويه
عبد الرحمن ابتسم بمساعدة التوين
نواف مشاء الله مشاء الله قال شي بإذن عبد الرحمن وطلع
عبد الرحمن هههههههههه
اخذ صحن حط فيه خذي سحور ودي هذا ذوقيه للي برا
وأنتي سمر خذي هذا وتعالي معي وغمز لأمه وسحر
سمر ببراءة وشكلها كأنها شيف صغير طيب
مسك يدها تعالي
دخل ع الديوانية من الحوش
سمر صرخت حماااااااااس عبوود ذوق أنت بس
خالد ابتسم
سمر رفعت عيونها
سكتت
الكل هههههههههههههههههههههه
سمر عضت على شفتها وهي تعطي خالد يللا بايعتها مو مشكلة
خالد هههههههه والله شكلك روعة
عبد الرحمن ابتسم
خالد ابتسم كيف حالك يا عبد الرحمن
عبد الرحمن رفع يدينه الاثنين الحمد لله خليك بعيد عشان ما تصير زي زوجتك مغرق
الكل هههههههههه
عبد الإله ههههههه بصراحة لذيذ هذي أنتي سمور مستحيل أكيد الوالدة
سمر تخصرت ليه يعني ما يطلع مني
خالد ابتسم صح عبوود احترم نفسك
عبد الإله اتحدااا ههههههههههه
سمر ابتسمت بصراحة مو أنا هذا عبد الرحمن
عبد الإله شرق باللقمة
عبد الرحمن ضربه على ظهره بسم الله عليك
عبد الإله ابتسم من جدك
عبد الرحمن ابتسم ايه تعرف العزابية تعلم كل شي
عبد الإله قال وهو يقلد البزران والله ما في تعلمني
الكل هههههههههههههههه
عبد الرحمن ابتسم يللا أنا رايح اتروش لا أوسخ لكم المكان
الكل خذ راحتك
سمر نقزت وأنا معك رايحه بعد
خالد لاااا خليك
سمر لا والله ما أخليني وأنا بهالشكل
الكل ههههههههههه
سمر طلعت راسها من الباب اشفيكم
عبد الإله والله ما أخليني بأي لغة هذي
سمر ابتسمت اسأل خلود
الكل هههههههههههه

.
.
وش قصة طالب الطب هذا؟؟؟

.
.
.
قناعتك نصف سعادتك . ( مثل ايطالي ) .
<<< نهاية الجزء الثاني والخمسون




بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثالث والخمسون


ليس الشجاع من يعترف بالخطأ . . ولكن من لا يكرره
** أحبك تعني .. أحب أن أخدمك بنفسي... **

مسك مقبض الباب بارتباك وتردد
حاول يحافظ على رزانته كدكتور
فتح الباب بعد ما دقه بهدوء
فارس رفع عينه وهو ينزل الكاسه من يده طالع فيه بتمعن لدقايق
مروان ارتبك من نظرته الحادة
ابتسم ابتسامة صفرا شلونك اليوم
فارس عقد حواجبه الخفيييفه اللي بدت تطلع عرفه قال بسخرية حتى أنت جاي تتشمت بعد
مروان انحرق وجهه من الإحراج قال بابتسامة ما هو دكتور اللي يتشمت في مرضاه
فارس بكبرياء و حده ماني مريضك أنا ولا اعتقد انك الدكتور المشرف علي
الدكتور مروان وقف قدامه أنا عارف يا فارس انك كارهني بس أنا والله إني تغيرت ما تشوفني
فارس قال وهو يلف وجهه اطلع برا
الدكتور مروان بلع الإهانة وطلع
وبباله لازم يسوي أي موقف عشان يثبت له انه تغير
فارس اول ما خرج رجع راسه ع السرير ما عاد يحس بالألم وكأنه جسمه تبلد
تأفف الحين بتجي البلى
هذا مروان بس غريبة مربي لحيته وشكله واضح انه متغير مسك قلبه وهو يتذكر سعود نزل راسه للأرض أكيد جاي يكمل لعبته هنا يا رب ترحمني
لهالدرجه كنت مكروه عشان الناس تستنى اللحظة اللي تتشمت فيها


سمر بارتباك خالد ليه بتروح
خالد ابتسم اووه حبيبتي والله عندي شغل كثير كنت جاي عشان بيتنا
سمر ابتسمت بحيا جهز بيتنا
خالد ابتسم وهو يبوس جبينها اييه خلص بس باقي الأشياء الأخيرة
سمر ابتسمت اوكيه اقرأ الأذكار وأنت رايح
خالد ابتسم ليه ما تقريها علي أنتي
سمر رفعت عينها ليه ما عندك لسان
خالد هههههههههههههههههههههه
سمر انحرجت انزين اجلس شوي
خالد ههههههههههه يا رب يحفظك يا رب
سمر استحت منه هي وعفويتها بمشكلة
خالد ابتسم امزح معك يللا أنا رايح
سمر جلسته لا والله ما تروح خلني اقرأ عليك
خالد دخل يده بجواله وطفاه طالع بسمر وقال يشكي لها سموور نورة معذبتني بالبيت
سمر رفعت عينها وهي تقرا
خالد ابتسم والله ما تخليني اجلس أربع وعشرين ساعة طلبات لعوزتني
سمر أشرت له وهي تقرا يسكت
خالد بنذالة حتى الحين طالبه مني
سمر نفثت عليه لما خلصت الأذكار
مو قلت لك اسكت
خالد ههههههههه
سمر أصلا عارفه تكذب علي ها
خالد لا والله حرام عليك يعني بالله ما تعرفي نورة اخخ بس متى أتزوج وارتاح
سمر ههههههه حرام عليك
خالد ابتسم وهو يقوم مو كذاب كيف صدقتي
سمر ابتسمت وهي تودعه يعني عليها حركات تحملها اللين..
خالد بابتسامة تتزوجني هاا
سمر خدودها حمرت ما قلت كذا خلووود
خالد ههههههههههههههههه رمالها بوسه بالهوا وطلع
سمر رجعت وخدودها محمره مبسوطة طلعت تكلم يارا


"بعد الترجمة"
الدكتور المسيحي الألماني بعصبية وهو ماسك المغذي كيف هذا صار كذا طالع بفارس أنت اللي فضيته
فارس طالع بدلال اللي واقفة بحقارة تبتسم
وكأنها تتحداه
الدكتور كمل بعصبية أنا عارف انك تتألم منه لكن لازم عشان تتعالج
طالع بالممرضة خذي تحليل له بسرعة
الممرضة شافت شغلها
فارس بداخله حسبي الله ونعم الوكيل
شافها فرصة فتح الباب و دخل دكتور
الدكتور لف وهو يطالع بالأوراق
الدكتور مروان لو سمحت دكتور هذي هي اللي بتفضي مغذي المريض وهي اللي بتغير أدويته
الدكتور طالع فيها ما كان منتبه عليها فتح عيونه أنتي يا ## مره ثانيه
دلال ارتبكت لأنها جات له حاولت ترشيه عشان ما يعطي العلاج لفارس لكنه رفض رغم انه مسيحي بس في بعض الأشخاص مو لديانتهم لا عندهم إخلاص لعملهم
الدكتور اشر للممرضه تخرجها من قدامه
فارس كان بقلبه ممتن لمروان ومستغرب يعني معقولة ما يكون جاي لغرض شين
فتح عيونه شاف مروان يبتسم له
ما قدر ما يرد الابتسامة ابتسم بشكر
مروان هز راسه يطمنه وطلع
دخلت الممرضة عطته الأوراق
الدكتور طالع بالأوراق وبفارس مستحيل كيف كذا
فارس ببرود ايش المستحيل
الدكتور معقد حواجبه أنت صار لك مده مو آخذ الكيماوي كيف المرض بدا يروح وتتحسن
فارس ابتسم بركات موية زمزم
الدكتور كييف
فارس قال بابتسامة موية زمزم من يوم انقطعت عن الدوا وأنا ما دخل بطني غير موية زمزم
الدكتور طلع بكبرياء وهو مستعجب وقال لهم ما يرجعوا يعطوه الكيماوي لأنه حالته تحسنت كثير


صحت وهي تصرخ وعرقانه وواضح الخوف بوجهها
أم سامي بسم الله عليك حبيبتي بسم الله
مسكت يدها ترجعها ع السرير
رنا وهي تبكي كابوس يا ماما شفت فارس بكابوس
أم سامي تحاول تهديها بسم الله عليك حبيبتي
دخل سامي شافها بالحالة ضغط المسجل ع القرآن اللي جايبينه لها
وراح وقف عندها قطعت قلبه وهي بهالحاله كانت مرتفعه درجة حرارتها
وشكلها يقطع القلب وهي تبكي فارس
حطت الكمادات على جبينها
انتفضت من برودتها
رنا وهي تبكي سااا..مي
سامي نزل لها آمري حبيبتي
رنا ودموعها تنزل وعيونها تتغمض من التعب شوف..فارس
سامي كسرت خاطره وقف إنشاء الله حبيبتي إنشاء الله
طلع من عندها
ودق على هشام
هشام كان واقف يسأل بوحده من المستشفيات
موظف الرسيبشين هز راسه بأسف
هشام تنهد وهو يخرج طلع جواله ورد
هلا سامي
سامي هلا هشام شلونك
هشام بيأس الحمد لله شلون رنا
سامي هذا اللي متصل عشانه ما سمعت خبر عن فارس أختك طايحه هنا من الحرارة
هشام تنهد لا حول ولا قوة إلا بالله يعرف رنا إذا جاتها الحرارة معناها بقمة معاناتها
توني طالع من المستشفى ما شفت شي بكره بحجز على منطقة ثانيه أدور فيها
سامي الله يكون بعونك يللا طمنا
هشام إنشاء الله
سكر منه ما قدر يرجع لها طلع من قصرها
حالتها تهد الحيل


دانة سكرت من عويش ابتسمت يا هي طيبه هالبنت
طلعت عند أمها
أم فارس وهي تمسح دموعها يا ويلي يا دانة على مرت أخوك
دانة خافت اشفيها رنوو ماما
أم فارس مسحت دموعها بهدوء طايحه بحمى
دانة تنهدت يا ربي كلها مصايب فوق بعض
أم فارس بعتب لا تقولي كذا يا دانة هذا قدر ربك
دانة رفعت عيونها المدمعه بروح لها أنا
أم فارس خليك أخوانها طالعين داخلين
دانة بشرود فديت أخوها والله متى يرجع
طالعت بجوالها
شافت رسالة منه فتحتها بسرعةTi amo..تنهدت بعصبيه
وقامت
أم فارس اشفيك يا دانة
دانة لا ولا شي مام
طلعت غرفتها فتحت اللاب لازم تعرف وش معنى هالكلمة
هي اللي تعرفه أنها سبه أو شي مو زين لأنه هشام لما يعصب وتوصل معاه بينهم يقولها بس اش كبرها ما تعرف والله يا هشام لو ما توقف حركاتك
دمعت عيونها كانت تفكر أنها توريها فارس أكيد بيعرف معناها
الله يردك سالم يا رب


فارس طالع فيها بضيق بعد ما حطت الممرضة الأدوية لفارس ع الكومدينه عشان ياخذها شالتها ببرود وصارت تفكها وترميها بالزبالة
دخل بسرعة طالع فيها بعصبيه أنتي ليه ترمي الأدوية ناويه تموتيه
دلال ارتبكت لا بس كنـ..
مروان سحبها من طرف بلوزتها بقرف وباحتقار امشي براا بسرعة ولا أشوف خلقتك هنا
دلال بعدت عنه وهي تحرك كتفها تعدل بلوزتها والله يعني قريبي مريض ما يصير أزوره
مروان يقلدها بتريقه ايواا ما يصير تزوريه وكمل بحده لما تكوني ناويه عليه وتبين تموتيه
طلعت
مروان طالع بفارس
فارس طالع فيه ولف وجهه
مروان جلس قدامه اسمعني يا فارس وإذا ما عجبك كلامي أنت حر
فارس ما رد يسمعه
مروان تنهد أنا قبل كم سنة تعرف كنت غرقان بالذنوب
وكان عندي أخت مثلي... تابت لحالها
لمعت عيونه ويوم كنت جاي أخذها من دور تحفيظ القرآن نزل عيونه وما كنت بعقلي
رفع عيونه لفارس وكله ألم وهو يتذكر شفتها بعيني تطير في الشارع لما صدمها
قال بصبر صدمها واحد بالسيارة وقتها ما كنت اقدر أتحرك كان تصرفي ثقيل من السكر
وما أمداهم يسعفوها ...وماتت
....... ماتت لكنها كانت سبب توبتي وجيت كملت دراستي هنا بعيد عن الشلة الفاسقة اللي كنت معهم وهذا أنت تشوفني - كمل بإحراج - أنا داري انه اللي سويته بنسيبك كبير بس الله اكبر من كل شي وهو يعفو عنا نجي احنا ما نعفو عن الناس
فارس تأثر حس انه صادق قال بهدوء اوكيه سامحتك أنا الله أكرم من كل شي
مروان ابتسم الحين ودي أجيب لك شي تاكله كنت أشوفك وأنت تتعذب بس ما بيدي شي
فارس ابتسم بأمل أهم شي انه شعري بدا يطلع
مروان هههههههههههه كله يهون
تبغا أجيب لك زيت خروع
فارس ابتسم تتريق أنت ووجهك
مروان قام ههههههههههه أنا بروح أشوف عند شغل شوي وهذيك شغلها عندي تطمن
فارس ابتسم تسلم


ليندا هلا هلا والله الله يحييكم تفضلوا
جدة فارس بصعوبة تمشي ساعدتها دانة تجلس تفضلي جدتي
أم حسام" الجدة أم أبو فارس " شلونك يا بنتي مسحت دمعتها الله يرجع أخوك
دانة بحزن آميين
العمة نهله ابتسمت شلونك يا دانة
دانة ابتسمت الحمد لله
العمة وش فيه وجهك مصفر
دانة بحزن من الهم يا عمتي
أم فارس بحزن تخيلي يا نهله أخوها ما يدروا وينه للحين زوجها في المانيا يدور عليه
العمة نهله بحزن الله يرجعه بالسلامة اصبري يا بنتي إنشاء الله بتتعدل الأمور
أم فارس يا مرحبا والله جيتوا تونسونا
الجدة الله يحييك
العمة نهله إلا يا ليندا بسألك شفتي أهل زوج دانة عندهم وحده كذا لسانها حلو
دانة ابتسمت وطالعت بأمها
أم فارس هههههههه قصدك نورة أم لسان
العمة نهله ههههههه ما دري بس هذيك اللي أمي أحرجتها
أم فارس ههههههههه إيه هي اسمها نورة
العمة نهله ذيك مخطوبة
دانة لا مو مخطوبة
العمة نهله اييه لأني أفكر أخطبها لولدي أنس
أم فارس ابتسمت ع الفكرة والله هي حبوبه
العمة نهله بابتسامة عطيني رقم أمها
أم فارس أخذت النوتة الصغيرة هذا هو...


أم سامي وهي تطالع فيها بحزن
نايمه بدون ما تحس بشي من أمس الليل وهي على هالحاله
هاله شغلت الأبجورة الصغيرة



هاا كيفها الحين
أم سامي بحزن وهي تمسح على راسها بحنان يا عمري عليها ما تهنت بحياتها
مسحت دمعتها هي وزوجها كل واحد في مكان
رفعت راسها لبنتها والله خايفه يا هاله انه فارس صار له شي هشام للآن ما لقاه
هاله تطمنها وحتى هي شاكه لا ماما لا تخافي إنشاء الله بيلاقيه مستحيل كذا يكون اختفى
تحركت وهي معقده حواجبها فتحت عيونها المغرقة على طول الوقت
أم سامي ابتسمت كيف تحسين حبيبتي
رنا دموعها نزلت ولفت وجهها وهي مسدوحه بصمت
أم سامي تنهدت بتعب
هاله طالعت بأمها بحزن خلاص ماما روحي أنا ببقى معها
قامت وهاله جات جلست جنبها
رنا لفت عليها
هاله ضمتها بحزن
رنا وهي تضمها بكيت هاله أنتي حاسه باللي أحسه أنا
هاله عيونها دمعت حاسه فيك رنوو والله حاسه
رنا وهي تبكي والله ما عاد فيني صبر
هاله تهديها بيرجع يا رنوو إنشاء الله وبتقولي هاله قالت
رنا وهي تمسح دموعها قالت وهي تخنقها العبرة صار