رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

رواية خيوط الماضي

رواية خيوط الماضي الروايه 17 بارت بقلم الكاتبه/ ميرة الدلوعة مراحب شحالكم وشخباركم الصراحة انا حبيت اطرح قصتي بعد ما ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 07-01-2013   #1
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

7 (13) رواية خيوط الماضي



الروايه 17 بارت


بقلم الكاتبه/ ميرة الدلوعة



مراحب

شحالكم وشخباركم

الصراحة انا حبيت اطرح قصتي

بعد ما قريت قصة من منتداكم

وبامانة اول مرة اكتب قصة باللهجة الامارتية

مع اني نزلتها في منتدى ثاني بس للاسف ماكملتها بسبب اغلاق المنتدى

من وانا صغيرة اكتب قصص بس بالعربية الفصحة

(خيوط الماضي )

اول قصة امارتية اكتبها طبعا خيالية

قصة فيها الكوميدية وفيها الحزن وفيها الرومنسية

وان شاء الله تحبون ابطالها



الفصل الاول

الشارع زحمة والاشارة موقفة شكله حادث جدام ، يمكن من المطر , من البارحة

والمطر يطيح , هذا محمد كان يدرس في كلية المجتمع وقفوه بسبة الانذار ورايح

صحارى مول علشان يقابل ربيعه ناصر يبي يعطيه فلاش فيه العاب وافلام ,
يحاول يتصل له بس مو قادر يلاقي شبكة , واخيرا بعد كم محاولة
محمد: الو , هلا نصور
ناصر : هلا حمود وينك بطيت ياريال
محمد : كاني بالطريج بس شكله حادث جدام , انت وين قاعد
ناصر: هني يم الالعاب اترياك
محمد : يالله الحين تحركت .
وصل محمد باركنات المول , يقفل السيارة بالريموت, يشوف وحدة واقفة يم
سيارتها وحدة ملامحها طفولية قصيرة تضرب الموبايل بايدها ,شكلها متوترة,
يسالها :
محمد : تبين مساعدة؟
الوحدة : ما تستحي على ويهك , ما عندك دم ماعندك خوات , بس تشوفون وحدة
بروحها تتحرشون فيها
محمد : بس بس , كليتيني بقشوري , برايج
ومشى عنها
ركب الدري المتحرك وهو يلعب بموبايله ويمشي يم المحلات ويطالع شكله عاكس
ويعدل شعره اشوي , يدور رفيجه ويشوفه مندمج باللاب توب
محمد : السلام عليك ,
ناصر : ها وين الفلاش؟
محمد : اندوك اذيتني فيه
ناصر : له له شو ها البدلة الفانيلا عنابي ويا جينز ازرق مسكت , توم كروز مو
محمد الحمادي
محمد : اعجبك
ناصر: وينك حمود طافك
محمد : شوصار بعد
ناصر: شلة بنات رايحين السينما تقول رايحين عرس
محمد : هع , عيل شو نسوي هني وراهم .
راحوا السينما ورقموا البنات بالبلوتوث, وخلص الفيلم وظهروا بعد ساعة ونص
وصلوا الباركنات
محمد : ها, ياي بسيارتك ولا اوصلك بطريجي
ناصر : لا وييييين العيوز بالكراج
محمد : اقولك راي , عقها يم الدرام اللي يم بيتكم واحرقها ههههههههههههه
ناصر: مايضحك
محمد : لحينها واقفة !
ناصر: تكلم منو ؟
محمد : مافينا يابوك , يالله سرينا
الوحدة : اقول ؟
محمد : ترمسيني؟
الوحدة : هيه لو سمحت
محمد : امري اختي
الوحدة : التاير مبنجر عني
محمد : وانتي من صجج ؟ واقفة اكثر من ساعة وما طلبتي احد حتى من الشرطة ؟
الوحدة : ما اعرف اتصرف
ناصر : ههههههه يحليلج نعلمج افا عليج
محمد وهو يدز بطن ناصر : انزين قعدي بسيارتي لين اخلص لان السالفة بطول اشوي ومو حلوة وقفتج بالشارع
الوحدة : ومو حلوة اقعد بسيارة ريال غريب
محمد : براحتج بتوقفين اوقفي
الوحدة : بسير داخل المول بخذ لي حاية وبظهر ما بتاخر
محمد : اوكي خذي راحتج
فتحت باب سيارتها وخذت شنطتها ومشت
ناصر : من صجك, نحن صبيان نشتغل عندها
محمد : وشوفيها يمكن تعطينا رقمها ولا تواعدنا
وبعد ساعة نزلت ووقفت عند السيارة شافت انهم مشو
الوحدة: وين راحوا؟ شكلهم ساروا , احسن اصلا مالي ويه اكلمه
.................................................. ...........................
وفي بيتها
الوالدة: وينج يا مهرة تحيرتي وايد
مهرة : التاير بنجر عني ومن جي تاخرت
الوالدة: من متى يترياج بالميلس
مهرة : منو؟
وفتحت باب الميلس وتغيرت ملامحها لعصبية .....
.................................................. ......................


وفي بيت محمد
يدخل سيارته والباب دايما مفتوح لانه اخوانه برع واي حزة بيون
ينزل منها موطايق ايده كله وصخة من التاير يفتح باب الصالة وتطلع بويه الخدامة
الخدامة: حمود يبي كدا؟
محمد: كدا عيونج , كملتي 30 سنة والمفروض يعطوج الجواز الاماراتي ولحينج ماتعرفين تقولين غدا؟ غرفي لي اشوي ويبي حجرتي.
ياخذ له شور ويطلع لاف الفوطة على خصره , يتذكر البنت اللي ساعدها اليوم
ويضحك ,
الخدامة: انته مجنون ؟ منو يضحك انت؟
محمد : قولي جملة عدل بالاول, وسمعي دقي الباب قبل ماتدخلين , ريال انا الحين مو ياهل
دانة: حمود
محمد : ها خير انتي الثانية
دانة : ودني العصر بيت رفيجتي علشان بنذاكر
محمد وشاق الويه: أي وحدة فيهم؟
دانة: حلوم
محمد : وع ام اسنان تقويم
دانة: حمود يالله عاد بتوديني ولا اقول لعبود
محمد: خبريه هو لو وحدة ينطلق فيها العين بوديج
دانة : مالت عليك
محمد : ذلفي برع بلبس ملابسي
لبس كندورته مال النوم سوده ومخططة بابيض
تغدا وخلص ونزل الصالة شاف عبدالله قاعد
محمد : هلا عبود شحالك
عبدالله : هلا محمد
وهومندمج بالجرايد
محمد: شو تدور ؟
عبدالله : سلامتك ادور شغل لربيعي
محمد : ما عندك سالفة
دانة : عبود طلبتك
عبدالله : خير , وهو يقلب بالجرايد
دانة : وصلني بيت رفيجتي حلوم بروح اذاكر عندها
عبدالله : شو , وما تعرفي تذاكري بروحج يعني
دانة: في مسائل ما فاهمتها وهي بتشرح لي
محمد : شاطره ام ضروس هع
دانة : حمود لا تعيب على رفيجتي
عبدالله: وليش هي ما اتي تذاكر عندج
دانة : هي يات الاسبوع اللي طاف
عبدالله : ماعندي ها السوالف
ومحمد يلعب بموبايله ويضحك
دانة : حرام عليكم عندي امتحان تقويم
محمد: عندج خلوف خلي يوديج بسيكله هههههههههه
ولا بعد معدلنه مسوي في لصقات وشرايط ههههههههههه
ومشت وهي تنافخ
محمد : انا رايح انام وراي قز بليل
ودخل غرفته وصكر الباب

واشوي الشغالة ياية تراكض عبود عبود الحك
ركض عبدالله للحوش وطلعت دانة لبست شيلتها وركضت
منصدمين من اللي شايفينه...............
.................................................. ...................................

ياترى شو صار بالحوش

تابعوني





الفصل الثاني



وفي المسا وفي بيت مهرة
سارة: وحشتني موووت ,متى بشوفك بعد, ما اقدر على فراقك دقيقة واحدة
الوالدة: ساروه , ساروه وصمخ
سارة: خلاص بدق لج عقب اوكي حبيبتي يالله باي
الوالدة : ماشبعت رضاع من التلفون بس هاي انتي يا الكمبيوتر ولا التلفون
ماشي شغلة ثانية
سارة: بليز ماما تعبانة ابي ارتاح وراي مدرسة
الوالدة : على الاقل اتصلي باختج تطمني عليها
سارة: انا ما احب المجاملات وها الخرابيط ولو بيستوي شي بيوصلنا خبر
الوالدة: فال الله ولا فالج , نامي مامنج فايدة
راحت الصالة تتحرطم وتكلم روحها
الوالدة : ما عندي احد يوديني بشوف تاكسي بطريجي
ولبست عباتها ووقفت بالشارع لين تاكسي وقف لها وركبت وراحت


وفي بيت محمد وهو يكلم ربيعه بالموبايل
محمد : هلا نصور
ناصر : ها وينك ما بتمر علي
محمد : وين بتروح بعد
ناصر : خلنا نتلفف اشوي نشرب شاي كرك
محمد : مسافة الطريج
يقوم يغسل ويهه ويلبس كندورته الثلجية ويلبس كاب عليها
يشوف البيت هادي وهو طالع
محمد: معقولة ينامون ها الحزة
يشغل سيارته وينتبه انه في مكالمات من دانة ومن عبدالله
يتصل على عبدالله
محمد : الو ها عبود خير
عبدالله: وينك انت
محمد : الحين طالع من البيت ,ليش؟.
عبدالله: تعال المستشفى
محمد وهو يرجع السيارة بسرعة ريوس
ويحفر بسرعة , وما حس الا وهو بالمستشفى
يسرع خطواته لين يوصل الغرفة, يفتح الباب
محمد : خير ان شاء الله

دانة : شوف كيف معلقين بريله كلها جبس , مايسمع الكلام
خليفة: انا شو يخصني انا راكب سيكلي وماشفت السيارة زين
محمد: مو منك من ها السيكل , لو مركب لك في اشارة زين علشان يعرفون وين بتلف
عبدالله: ها ماوقته الحين, الحين الشرطي يبي يسوي تحقيق مع اللي داعمنه وما احد
كبير غيرك الوالد مشغول وفي بوظبي باجر بيوصل
محمد وهو يصكر فصمه : احم وين اوقع
دانة : انت ما ممثل علشان ياخذون توقيعك
عبدالله : سير برع تفاهم مع الشرطي
محمد وهو طالع من الغرفة لقى الشرطي ماسك دفتر وعاطنه ظهره
محمد : لو سمحت اخوي
الشرطي : هلا من متى نتريا
مهرة: شو ها الصدفة
محمد : انتي ؟
الشرطي : تعرفون بعض؟ مع انه خوانك ما عرفوها
محمد : لا انا وياها نشتغل بنفس المكان
مهرة تطالعه مستغربة
محمد : منو الغلطان خلوف اقصد اخوي ولا الاخت ؟
الشرطي : الاخت كان تسرع في الشعبية
الوالدة: مهرة فديتج شو صار لج
مهرة : اماية ماصار شي بس الولد تعور
الشرطي : تفاهموا ولحقوني المركز
محمد : هلا الوالدة شحالج
الوالدة : ها اللي داعمته زين مافيه شي
مهرة: اماية الولد داخل الغرفة هذا اخوه العود
محمد: هيه خالوه اسمي محمد واخوي خلوف اقصد خليفه
الوالدة: بسير اشوفه
محمد : لا تحاتين بتنازل عن الحادث
مهرة: ليش ؟
محمد : لا مو حلوة بعد ناخذ ونعطي ونكبر الموضوع نحن اهل طال عمرج
مهرة :نعم؟
محمد : لا اسولف معاج
مهرة: بصراحة ما عرفتك بالكندورة
محمد : ايه صح بس لو كنت لابس كندوره في المول خسي اركب لج التاير
وضحكت مهرة : خقاق انت هههههههه
محمد : شونسوي علشان ما يخترب برستيجي
الوالدة : ها يالله مهاري نروح
مهرة: ياية مع منو اماية
الوالدة : تاكسي, ليش وين سيارتج
مهرة : موقفة في الشرطة
محمد: عادي بنروح المركز مع بعض وبدربي بوصلكم
الوالدة: لا مانبي نعبل عليك
محمد : لا ولو خالوه حاضرين
طلع عبدالله من الغرفة
عبدالله : محمد وصل بطريجك دانه البيت
محمد: لا ما اقدر عقب ما اوصل الاهل بروح عند نصور
عبدالله وهو يهز الراس : الاهل؟
وفي المركز وقعوا على التنازل والموافقة بين الطرفين
وفي السيارة
الوالدة: تعبناك معانا
محمد: لا تعب ولا شي تبون شي مرة لا يردكم الا لسانكم
هذا رقمي خالوه تراني شروات ولدج
الوالدة: ماتقصر والله
محمد: اقول مهرة
وهي تطالعه بنص عين
مهرة : شو
محمد: أي منطقة بيتكم
مهرة : بعد الدوار لف يمين
الوالدة : كله منه هو اللي فر مخج
مهرة: اماية غيري السالفة
الوالدة : هي وانا صاجة من قعدتي معاه صار اللي صار
مهرة: اماية بنتفاهم في البيت
ومحمد مستغرب مع منو قعدت
ولما وصلوا البيت
نزلت الوالدة وهي تتحرطم
الوالدة: اكيد سارو ترمس بالتلفون ماتصدق نظهر اشوي وهي ركضة

مهرة: شكرا محمد مرتين
محمد : افا عليج نحن في الخدمة تامرين امر
لما دخلت محمد تم يطالعها حس انه مايبي يفارقها شو ها الصدفة الحلوة اللي جمعته فيها مرتين نفس اليوم
ما حس الا وتلفونه يرن
محمد : هلا نصور
ناصر: ماصار كرك تطبخه شو
محمد: ااه احلى كرك شربته نصور
ناصر: يا الخاين ماتقدر تصبر اشوي وين أي مطعم
محمد: شنو كرك حليب اشوي ومر اشوي وحلو اشوي
ناصر: شو تخربط انته
محمد : ها يالله يايك وبقولك السالفة كلها .

.................................................. ........................................

بدا محمد يعجب بمهرة

وهل في صدفة ثانية بتجمعهم


تابعوني






الجزء الثالث

في اليوم الثاني قعدت مهرة متكاسلة خذت لها شور وطلعت من المسبح والفوطة لافتها بشعرها تذكرت ما عندها سيارة , اتصلت لربيعتها

مهرة: صباح الخير

اسماء: هلا مهاري صباح الورد

مهرة : اقول اسوم ترومين تطوفين علي ؟ سيارتي محجوزة

اسماء : ليش شو صار بعد؟

مهرة : بخبرج بالدرب

ولبست ملابسها وعبايتها ونظارتها الشمسية ودخلت سيديات شرحها بشنطة اللاب توب

في الصالة

مهرة : صباح الخير

الوالدة : صباحج حبيبتي

مهرة : وينها سارونة مابتروح المدرسة اليوم؟

الوالدة: ما راضية تنش

مهرة: خلاص خلها تروح بالباص

الوالدة: لا تنسي الساعة 10 موعدنا بالمحكمة

مهرة: بشوف على حسب المديرة اذا جدمت حصصي بترخص منها

اكيه اسوم وصلت من رخصتج

وركبت السيارة

مهرة: هلا اسوم اسفة تاخرت عليج

اسماء: لا حبيبتي عادي , بس ها طمنيني شو صار

وتحركت السيارة لين ماوصولوا المدرسة

طبعا مهرة معلمة علوم في مدرسة للاولاد بس من المرحلة الاولى للخامس

تحب وظيفتها لدرجة عادي انها تخسر أي شي بس علشان تحافظ عليها

لما تلتقي بطلابها دايما الابتسامة بويها تضحك وتساعد وتعاون وتحب تشغل وقتها باي شي لكن حقيقتها شي ثاني شخصيتها شخصية ثانية مع الايام بنعرفها















تدخل على الاخصائية

مهرة : السلام عليكم

الاخصائية: هلا ابلة مهرة

مهرة : بغيت الوكيلة ما اشوفها

الاخصائية : راحت العيادة بنتها تعبانة شوي , اقول مهرة بتروحين معانا زيارة لطالب مريض

مهرة: منو؟

الاخصائية : خليفة الحمادي صف رابع \2

مهرة : خليفة؟

وبلحظة تذكرت مهرة خليفة اخو محمد وابتسمت

الاخصائية : شوفيج

مهرة: لا سلامتج بس اليوم ما اقدر لان عندي موعد

الاخصائية : باجر الزيارة بس ابغي احصي العدد واي صف بروح

مهرة: لا ما اقدر لانه اليوم بترخص

وطلعت مهرة من عندها وهي مبتسمة

................................................

وبعد الدوامات وفي بيت محمد

عبدالله: سونيتا

الخدامة: شو يبا عبود

عبدالله : جهزي ملابس خلوف داخل شنطة

الخدامة: زين

محمد قاعد من النوم ببجامته العنابية يعدل شعره



محمد : سونيتا وين الغدا

الخدامة: زين حمود

محمد: طاع هاي اصغر عيالها

عبدالله يبتسم: حمود ودا ملابس خلوف المستشفى عندي معهد الساعة 4ونص

محمد : اوكي

وبعد العصر لبس بدلة سبورتية بعدين تذكر كلام مهرة ابتسم وبدلها

لبس كندورة بنية فاتحه وغتره وعقال ونعاله المندوس ولبس نظارته الشمسية البنية

ركب السيارة وبطل الفتحة لانه الجو مغيم وبارد

يمشي بالسيارة اشوي اشوي بهدوء كانه الشارع زحمة , لكنه فاضي

وصل المستشفى نزل من السيارة ومشى بالممر لحد ما وصل الغرفة

محمد : هلاااااااخلوف

خليفة : غريبة حمود يايني توقعت عبود

محمد : انت ماتستحي على ويهك كلها ها الشنب واللحية وحمود

خليفة : ها يبت ملابسي

محمد وهو يضرب الطاولة: شييييييت, تصدق اني ياي علشان هاي السالفة

خليفة : ها منو ماخذ عقلك؟

تك تك

مهرة: السلام عليكم

محمد يفصخ النظارة مو مصدق من اللي يشوفه هل هو في حلم

مهرة وهي داخلة بباقة الورد

مهرة وهي متعجبة: ماتعرفون تسلمون ههههه

محمد: وعليكم السلام اخت مهرة

مهرة: شخبارك خليفة اليوم

خليفة: زين بس شو عرفج اني هني

مهرة : لاني انا اللي دعمتك

خليفة: قولي والله

محمد : احم شو ما عاجبنكم يعني

مهرة: شحالك محمد

محمد : تمام الله يسلمج

مهرة: كاشخ بالكندورة

محمد: احم ريال شو تبيني البس مثلا تنورة وقميص

مهرة: ههههههههه

خليفة: ابلة مهرة

مهرة: هلا خليفة

خليفة : ما احد سال عني في المدرسة

مهرة : امبلا وباجر بزورونك

محمد: ابلة؟

مهرة: هيه انا معلمته مال العلوم

محمد : ماشاء الله اللي يشوفج يقول انج طالبة مو معلمة

مهرة : تسلم وانت وين تشتغل

محمد : انا ...

خليفة: ماشي شغله حتى الكلية وقفوه قاعد في البيت

محمد: دواك في البيت , احم لا ماعليج منه انا بس اخذ بريك من الدراسة

مهرة: والله؟

الممرضة : بنبدل الجبس لخليفة ممكن برع

محمد ومهرة: اوكي

محمد : اقول مهرة ممكن نقعد بالكفتريا لين يخلص

مهرة : لا بروح البيت حبيت اطمن على خليفة

محمد : اشوي بس

مهرة : اوكي

محمد : شو تشربين

مهرة: عصير اناناس

وبعد سكوت ونظرات محمد لمهرة , هي ما ارتاحت للوضع ,

مهرة: تعرف من شفتك توقعت انك تشتغل وشغلة قوية بعد

محمد : كيف حكمتي

مهرة: من السيارة اللكزس وملابسك ولا بس مظاهر وديون الدنيا عليك

محمد: لا ديون ولاشي الحمدلله الوالد مدير شركة للصابون وما مقصر معانا

وما يحب يفرض علينا شي احنا مانبي نسويه, مثل عبد الله اخوي يدرس ويشتغل لانه يحب يعتمد على نفسه , اختي دانة بنت تدرس في المدرسة في يوم بي الريال وبياخذها وخلوف العمر جدامه

مهرة: ومحمد؟

محمدوهو يبتسم: ما احب اشتغل أي شي لاني ما اعرف أي شي حتى دراسة مافالح

مهرة: معقولة ما عندك هدف في حياتك؟

محمد: لا والله ما في بالي شي

مهرة : لما تنام شو تقول عن باجر

محمد: متى بطلع مع نصور ههههههههه

مهرة : من صجك

محمد: ليش؟

مهرة : بعد ماتطلع وين تروحون اماكن معينة ولا أي مكان

محمد : على حسب البنات وين متجمعين اكثر هههههه

مهرة : يعني عندك هدف بطلعتك

محمد : وهذا تسمينه هدف؟

مهرة: المهم انك ليش تطلع علشان شي واحد هو تغازلون بنات وهذا هو الهدف

محمد: اسولف معاج لا تصدقيني عن تاخذين فكرة سيئة عني

مهرة: ومنو اكون علشان تهتم برايها

محمد وهو مستحي : ما اعرف

مهرة: انا تاخرت ولازم امشي

محمد: اوصلج

مهرة : لا عادي مشكور, سلم على خليفة

وراحت ومحمد تضايق ليش قال لها سالفة البنات

ما حس الا وهو يركب السيارة ويفصخ الغترة ويفكر بكلامها

حس انه رخيص وتافه وماله معنى فتح فصمته اللي فوق

اتصل ناصر

ناصر : وينك حمود

محمد وبضيج: موجود

ناصر : شوفيك

محمد: لا ماشي سلامتك

ناصر : بتي صالة البليارد نلعب

محمد: بشوف

صكر التلفون ومايذكر قال لناصر باي ولا صكره بويهه عقله مو معاه

كله تفكيره بها المهرة اللي قلبت حياته

.................................................. ...................

وفي بيت مهرة

سارة: مهرة مهرة وديني المكتبة ضروري

مهرة: ما عندي سيارة

امل: كلها يصير وانا بالجامعة

مهرة: امول متى وصلتي ومنو يابج

امل : رفيجتي مع امها

وحضنتها امل كانت القريبة من مهرة ودايما الناس يشكون انهم توام بالملامح وبالجسم بس مهرة ملامحها طفولية وامل جادة اشوي

تقعد معاها بالغرفة تحكي لها شو صاروامل منفعلة معاها وسارة استغلت سوالفهم علشان تروح ترمس بالتلفون

.................................................. ...........................................

وفي بيت سالم

الام : خلاص مافي شي يربطنا بينهم

سالم : هيه خلاص بس باقي كم اوراق يبالها توقيع وتنتهي السالفة

الام: زين بنرتاح من ويهم

سالم : مو من زود الزيارات بينا

حليمة: بس عاد خلونا نتعشى على راحتنا كل يوم نفس الموال

الام: خلاص شبعنا , سلوم بعد العشا تعال ابيك بحجرتي

سالم : ان شاء الله

حليمة : اقول سالم

سالم وهو ياكل ويعدل نظارته الطبية : قولي

حليمة: امي تدور لك عروس

سالم غص من الاكل: كح كح

حليمة : صحة صحة اشرب ماي ,بس ما ينعرف منو العروس

.................................................. ..

وفي بيت محمد

دانة: حمود نسيت تشل الملابس مال خلوف

ومحمد يمشي عنها ولكانه سمعها وهي واقفة تطالعه

دانة: شوفيه اخوي اليوم

قعد على شبريته

دقت الباب

دانة: عادي ادخل

محمد : تعالي

دانة: شو بلاك محمد احسك مو طبيعي مريض؟

محمد : لا

دانة : اذا تبي شي خبرني

وهي طالعة

محمد: دانة بسالج سؤال

دانة: تفضل

محمد: اذا ياج معرس شو مواصفاته

دانة: اممم اهم شي يشتغل وعنده بيزات وتكون عنده شهادة علمية على الاقل ها مقبولة و تكون سمعته زينه علشان يحفظ شرفي وشرفه

محمد وهو يهز الراس: ولا شي من اللي قالته فيني

دانة: ليش احد تقدم لي

محمد: بس ها انتوا البنات ماتصدقوا احد يخطبكم ,بس مجرد سؤال ,ذلفي برع ابي اقعد بروحي اشوي

وتم يفكر وما حس بعمره للصبح

.................................................. ........................................

ومثل كل صباح في بيت مهرة تقوم من فراشها تصكر صوت المنبه , ترفع شعرها

عن ويهها , وعلى دقة الباب , تفتح الباب

سارة: صباح الخير

مهرة: وهي تثاوب ااه صباح الخير

سارة: مهرة ابغي شيلتج , اليوم بودونا رحلة وابي اكون كاشخة اشوي

مهرة : ماتبين فلوس

سارة: احم انت كريمة واحنا نستاهل

مهرة: بوصلج المدرسة

سارة: لا عادي ليلو بتمر علي

مهرة : اوكي

بعد ما خذت لها شور ولبست ملابسها , طلعت للصالة

مهرة: غريبة قاعدة من الصبح

امل : شونسوي الا هم يومين ونروح خلونا نتريق معاكم اشوي

مهرة : وامي وين

امل : تسوي شاي حليب , اقول مهاري

مهرة وهي تحطي الجام على التوست : هلا

امل : انتي ماتلاحظين على سارو شي؟

مهرة: مثل شو

امل : وايد ترمس بالتلفون

مهرة: عادي صديقاتها

امل وهي تهز راسها: لا مو صديقاتها

مهرة مستغربة : منو عيل

.................................................. ......................

وفي بيت محمد

سونيتا وهي تدق الباب : حمود حمود نشي باب يجي

محمد وهو نايم بفانيله وشلش : زين زين

قام لبس كندورته مال النوم لانه يعرف عمره بيسلم وبيرد ينام

لان ابوه ماعنده وقت ودايما مشغوول

يالله يفتح عينه وشعره قافط يسلم على ابوه

محمد : هلا ابوي شحالك

الوالد: هلا محمد , بعدك ماغسلت ويهك وياي تسلم

محمد : شونسوي اخاف اطلع ما الاقيك

الوالد : ليش عاد مب شارد انا

عبدالله: هلا ابوي شحالك

الوالد : هلا عبدالله وينك ما اتصلت لي من ذاك اليوم

عبدالله: اسمحلي والله عندي امتحانات بالمعهد ودوام

محمد : زين نشوفه في البيت

الوالد : عيل الحين بخليها على محمد

محمد وهو مستغرب: تخلي علي شو؟

عبدالله: انصحك لا مابيضبطها

محمد: لغز هو ؟ تكلموا صح علشان افهم

الوالد وهو يطالع عبدالله : اوكي

وخبروه السالفة

دخل محمد الحجرة ورقع الباب: عبود شو فاكر نفسه , ما عليه بثبت له كيف بضبطها ولا لا

.................................................. ..............................

يدق الجرس في مدرسة مهرة , تطلع من صفها وشالة معاها الحلاوة والنفاخ

علشان درسها اليوم عن البالون

تسلم على المعلمات في الغرفة وتقعد على كرسيها وتحطي اغراضها عالطاولة

اسماء : مهاري فلوس الجمعية

مهرة: ماتنسين شي ههههه

وهي تطلع البوك طاح الرقم اللي عطتها اياه امل اختها, تمت تطالعه

اسماء: يالله مهرو

مهرة وهي سرحانة: اوكي حشرتينا

اتصلت على الرقم عطاها مغلق , حطت الكرت داخل الشنطة

وتمت تفكر بكلام امل

امل : البارحة سمعت سارة تكلم واحد وتقوله حبيبي

مهرة : معقولة وكيف عرفته

امل : انتوا تعرفون وين تروح ولا مع منو تتكلم والنت الحين متروس من ها السوالف

مهرة: لا تخوفيني اليوم رايحة رحلة مع المدرسة

امل : ومنو وداها

مهرة : ليلى ربيعتها

امل : ومتاكدة انه صفهم اللي رايح رحلة

يدق الجرس وتقوم مهرة من غفلتها

تمسك موبايلها تتصل على مدرسة سارة

مهرة: الو السلام عليكم لو سمحتي حبيت اسال في رحلة اليوم لصفوف تاسع

.................................................. ...................................



هل محمد بتغير علشان مهرة

وسارة سارت الرحلة ولا

تابعوني






الفصل الرابع

دانة وهي تتمشى بالفصحى مع ربيعتها حلوم

حليمة: دانة بخبرج

دانة: شو

حليمه : امي كلمت سلوم عن زواجه

ودانة وهي مستانسة : واخير رضت

حليمة وهي تشرب البيبسي: رضت يزوج بس البنت اللي هي تبيها

دانة: ليش هي اللي بتتزوج ولا ولدها

حليمة : وسلوم متضايج وااايد مايقدر يقولها لا

دانة: اسمحيلي اخوج ما عنده شخصية وما احد بيدمر حياته غير امج

حليمة: ما ارضى تقولين عن امي جي لو امج عايشة وحبت تختار لحمود ولا عبود مابتستانسين؟

دانة وبعصبية: حلوم ما لاداعي تقارني

ونزلت دمعة من دانة

:ياريت امي عايشة بس , على الاقل تقعد معاي , تكلمني , ما عندي احد في البيت

كلهم اولاد وما احد يسمع لي ما احد يقولي تغديتي ما احد يقولي بالتوفيق اذا كان

عندي امتحان لما امرض استحي اروح لخواني اقولهم مريضة

ومشت عنها وحليمة واقفة ماتعرف شو تقول لها





وبعد الدوام وفي بيت مهرة

الوالدة: هلا فديتج بطيتي اليوم عيل

مهرة: هلا اماية , لا سلامتج مريت مدرسة ساروه ايبها معاي

الوالدة: وليش مايات معاج

مهرة: بتي اماية

الوالدة: غرفنا الاكل بدلي ملابسج وتعالي

مهرة وهي تفتح باب غرفتها وبضيق

خذت لها شور ولبست بيجامة كحلية وخلت شعرها المبلول مفتوح

هي دوم ترفع شعرها وتلفه لانه طويل يوصل لركبتها ويضايقها

على غفلة دخلت سارة وهي تحضن امها من ورا

سارة : هلا اماية شحالج يا احلى ام في ها الدنيا

الوالدة: ليش تاخرتي اليوم بعد

سارة: كنا في رحلة

الوالدة : مهاري طافت عليج وما حصلتج

سارة : تستهبل هاي , تعرف اني رايحة رحلة

الوالدة: انزين مخليه لج لقمة علشان تاكليها

سارة: نو ماما ماكلة فاست فود في الدرب

الوالدة : فاس مال الحمة وش ها بعد

سارة: امايه شو عرفج انتي خلج بالعيش والصالونة

وراحت سارة وهي تغني اغنية عادل محمود ابحكيلك عن احوالي

وتفتح باب حجرتها وتشوف مهرة قاعدة على الكرسي وبعصبية تطالعها

.................................................. ............................

وفي بيت محمد يكلم ربيعه

محمد : هلا سلطان شحالك

سلطان : وينك يا ريال مخلي الحرمة بروحها

محمد : أي حرمة؟

سلطان: نصور ومنو غيره هع, تعرف انه ضايع بدونك

محمد : لا والله مشغول ها الايام علشان خلوف بالمستشفى

سلطان : مر اليوم البليارد نترياك

محمد : اوكي

محمد وهو يتصل بناصر

مايشل التلفون

والخدامة تدق الباب

سونيتا: حموووود كدا

محمد وهو يهز راسه : لا حول ياي ياي

وينزل الصالة ويشوف العايلة متيمعة

محمد : شحالج دانو

دانة ساكتة ماترد

محمد : شوفيج بعد تبين تروحين عند ربيعتج

اطالعه بعصبية

محمد: ابوي بتروح العصر معاي نشوف خلوف

الوالد : ليش لا, خلنا نروح كلنا علشان يستانس اشوي

دانة وهي تقوم بضيج: ما بروح عندي امتحان وكمية

الوالد : شوفيها دانة؟

محمد : ها البنات يدورون أي شي علشان يزعلون وبعدين يراضوهم

ما عندهم سالفة

عبدالله : يمكن يايبة درجة مو حلوة بالمادة

محمد : يا حليلك انته

الوالد: بس عاد ,سؤال سالناه ويا كلمة ردي مكانج, بس انا عارف هي تبي اخت تونسها وتسولف معاها

وقام من الطاولة وعبد الله يطالع محمد

عبدالله: شو قصده الوالد

محمد : يا حليلك انته دومك مافاهم الدنيا , الوالد يبي يتزوج ويب عيال قصدي اخوان لنا

عبدالله وهو مستغرب: معقولة

محمد : ها الرياييل يدورون أي شي علشان يتزوجو ويبون عيال

.................................................. ...........................

وفي بيت مهرة

كف من الخاطر على ويه سارة

سارة : اااي ليش تصفعيني

مهرة: ولج ويه تتكلمي , ماتستحي على ويهج , وين كنتي؟

سارة: ودونا رحلة شوفيج

مهرة : اتصلت مدرستج ورحت لهم وصفج موجود ما طلعوا

سارة: ومنو قالج مع الصف , انا رايحة مع ابلة الرياضة

مهرة: سارو لاتخلي ثقتي فيج تهتز واحرمج من كل شي

سارة: مايخصج انتي , اذا انتي معقدة من قبل ليش تعقيدنا معاج

مهرة وهي واقفة منصدمة من كلام اختها

امل تدخل: سارو احترمي نفسج هذه اختج الكبيرة

سارة : واختي الكبيرة جي تعامل اختها الصغيرة

مهرة وبضيج طلعت من الغرفة وامل تلحقها : مهاري مهاري سمعيني

وترقع الباب عليها وتم تصيح ورا الباب وهي مغطية على ويهها وامل تدق الباب لكنها مافتحت لها لانه مو حاسة بالباب

شريط الذكريات يمر جدامها كانها تطالع فيلم جدامها

وهم بعرس بنت خالتهم مخلصين من القاعة شالين الهدايا والورد من العرس

تتصل لاخوها احمد

مهرة: وينك احمد ما اشوف سيارتك زحمة وايد

احمد : يالله تعالوا انا واقفنكم وداق اربع اشاير بسرعة

وكان الجو مطر وهي متغشية مو قادرة تميز السيارة

ركبت السيارة

مهرة: يالله بسرعة حرك هناك يتريوك عند البوابة

علي: نعم ؟

مهرة : ابيييييه

نزلت من السيارة وركضت تدور سيارة اخوها

وتركب حصة السيارة

حصة: ها علاوي شفت بنية نازلة من سيارتك

علي وهو يبتسم : مغلطة عبالها سيارة واحد من اهلها

حصة : وردة هني طايحة

علي: اكيد وردتها



مهرة: حسبي الله عليك يا احميدو خليتني اركب سيارة غريب

احمد : شدراني عنكم لو رجعتوا مع خالوه

والوالدة : مدام عندي ولدي العود شو ابا بالناس

وانقطع الشريط وتذكرت اللقطة المؤلمة

واحمد بكفنه الابيض والكل يصيح جدامه

الوالدة: واعمري عنك يا احمد وا عمري عنك

بتخلينا وبتروح , واعمري ريحتك بعدها بايدي وااااااي يا احمد وااااااااااااااااااي

وينقطع الشريط ومهرة مصكرة على اذنها تحس ان الموقف للحين جدامها ماتبي تسمع صوت امها وهي تون وهي ماتحركت من مكانها قاعدة ورا الباب والدموع بعيونها................



.................................................. ....................


بدت خيوط الماضي تبين لمهرة

ومع الايام بنشوفها واضحة بوضوح الشمس

تابعوني





الفصل الخامس

وفي المستشفى وهم رايحين يزورون خليفة

خليفة: هلا ابوي شحالك

الوالد: ها خلوف دعموك

خليفة: شونسوي حريم مايعرفو يسوقون

محمد يطالعه معصب: حريم ولا انت الدفش سوق بالرصيف شو محدرنك على الشارع

خليفة: لاف رايح الدكان

عبدالله: يالله خلوف باجر بظهروك وبترجع المدرسة

خليفة : وناسة برجع البيت , واشوي بوز

الوالد : ها خير ليش ها البوز بعد

خليفة: ما ابا اروح المدرسة

الوالد : لا تروح بيعطيك الدكتور رخصة اسبوع

خليفة : يبييييييي

محمد وهو سرحان يشوف باقة الورد الذبلانة اللي يابتها مهرة ويذكر الكفتريا

والحوار اللي دار بينهم وهو يكلم نفسه: بثبت لج يا مهرة اني ريال وعندي هدف

الوالد: شوبلاك محمد

محمد : ها, لا سلامتك الوالد.

خليفة وهو شاق الويه: انا اعرف

محمد : جب احسن لك

عبدالله: يالله الوالد وراي معهد

الوالد : يالله سرينا

محمد وهو يهدد بايده لخليفة من بعيد: ماعليه الريل الثانية انا بكسرها لك

خليفة وهو خايف: خلاص خلاص

محمد يمشي ويفكر: ليش افكر فيها وايد وليش اغير حياتي علشان وحدة ما اعرفها

محمد: ابوي روحوا انتوا بتريا نصور يمر علي

الوالد: بنوصلك عنده

محمد : لا خبرته بمر علي توكلوا انتوا

..............................................











وفي بيت مهرة حزة المسا

الوالدة : امول , وين مهاري ماشفتها اليوم من الغدا

امل : عندها تحضير وايد

الوالدة : الله ينجحها

امل وهي تضحك: اماية ما عندها امتحان تحضر درس

الوالدة : وسارو وينها بعد

امل : شو عرفني عنها

مهرة وهي بغرفتها تحاول تشغل عمرها بالبطاقات والاقلام وتكتب وتمسح وتدخل عليها سارة منزلة راسها

سارة : مهاري مشكورة على الشيلة

ومهرة مسوية عمرها ما تسمع

سارة: مهرو عاد والله اسفة , انتي خليتني اقول هذاك الكلام

مهرة: خلاص خليها على الشبرية وطلعي

سارة: تبيني اساعدج ؟

مهرة : لا مشكورة بس مرة ثانية لما بكلمج صخي مكانج

سارة وهي تبوسها على خدها : ان شاء الله يا احلى اخت في ها الدنيا

وعلى دخلة امل : بس قصت عليج بكم بوسة

سارة: ما احد يسوي مشاكل غيرج سيري الجامعة وفكينا

امل : ذلفي حجرتج احسن لج

امل وهي ترتب البطاقات للمهرة ولين تاكدت انه سارة طلعت

امل: ماسالتج مساعة لانج كنتي معصبة

مهرة : عن شو

امل : دقيتي على الرقم؟

مهرة : هيه مغلق

امل : يمكن ماشي تغطية

مهرة : خلاص دقي انتي

امل: لا والله لا ما احب ها السوالف ورقمي يكون عنده وبعدين ياذيني بالاتصالات

مهرة: خلاص ولا انا بتصل شفتيها كيف اليوم بس مجرد قلت لها بحرمج من كل شي شو سوت

امل : قصدج لما بضيع بتتصرفين

مهرة:الله يهديها ان شاء الله

امل : باجر الخميس يبالنا نروح مكان نبات فيه يومين

مهرة: وين يعني

امل : شورايج المبزرة اللي في العين

مهرة : سيارتي باجر بيطلعونها , خلاص لما برجع من المدرسة بنريح اشوي وبنظهر كلنا يبالنا نغير جو

امل : اوكي حلو بسير اخبر امي وانتي خبري البرنسيز

مهرة وهي تبتسم : ان شاء الله

.................................................. .................













وفي بيت سالم

سالم وهو قاعد بحديقة بيتهم يقرا كتاب واخته حليمه تقترب منه وهي تتصل

لدانة وماراضية ترد عليها

حليمة: وايد حساسة دانو

سالم: شوبلاها دانة

حليمة : ماشي زعلت مني ليش قلت لها انك بتتزوج

سالم: وليش استعيلتي وقلتي لها , بعدي بحاول اخبر امي عنها

حليمة : بتشك انكم علىى علاقة

سالم : أي علاقة يالله تطالعني واطالعها من بعيد

حليمة : بس على الاقل فاهمين بعض واحسكم نفس الشخصية

سالم : ان شاء الله امي تفهمني وتحس فيني

حليمة : تحبها؟

سالم باستهبال: ومنو مايحب امه

حليمة : حركات , قصدي دانوا

سالم: اصغر عيالج اسمها دانة
حليمة: من اولها امعه

.................................................. ........................













وفي يوم الخميس في مدرسة مهرة

الفرَاشة : ابلة مهرة

مهرة : نعم

الفرَاشة: مديرة يطلبك

مهرة : خير ان شاء الله

تدق الباب

مهرة : السلام عليكم

ام نواف : هلا ابلة مهرة تفضلي

مهرة : خير ان شاء الله طلبتيني

ام نواف: اليوم وقعنا على افتتاح نوع من انواع المنتجات الصحية واحنا اللي بنكون

راعين الحفل ومعداته وتصويره وترتيبه والحفل بكون في بوظبي يوم الاحد فانا

قلت مدامج ابلة علوم وشاطرة بتنسيق الحفلات فاخلي الاختيار لج احسن

مهرة: انا؟

ام نواف: لازم من اليوم تروحين بوظبي وتباتين هناك وباجر الجمعة والسبت على الاقل ترتبين الامور وبعدين احنا بنطرش كم صف

مهرة : وليش انا

ام نواف: المعلمات الثانيات عندهم بيوت وعيال ومسؤولية واتمنى ماتخيبي ظني فيج

مهرة : ان شاء الله بس وين المكان

ام نواف: فندق بينونة تقدري تحجزي لج هناك وتشتغلي نفس الوقت

مهرة : ان شاء الله اكون عند حسن ظنكم

وهي طالعة من المكتب شافت واحد قاعد في غرفة الضيوف , سالت المديرة:

مهرة: منو ها ولي امر؟

ام نواف : لا هذا صاحب الحفل وهو اللي رشح مدرستنا تقدري تكلميه وتاخذي التفاصيل

مهرة وهي تمد ايدها: السلام عليكم معاك ابلة مه.... محمد

محمد وهو يبتسم: وعليكم السلام ابلة مهرة

مهرة: شو تسوي هني

محمد : ابوي كلفني ها الشغلة وحبيت مدرستكم تشارك وطبعا منتجات صابون وما صابون اتوقع علوم

مهرة وهي تبتسم: وانت عادي ؟ تقول ماتحب الشغل

محمد: لازم احدد لي هدف صح ولا لا

مهرة : صح

محمد وهو يمد ايده لمهرة: اشكر تعوانكم معنا وفرصة سعيدة ان نعمل معكم

وهي مبتسمة تمد ايدها

مانعرف شو اللي ينتظرهم وشو علاقتهم بتصيرواكيد احداث حلوة بها اليومين اللي بيقضوها مع بعض في العاصمة ابوظبي وبالتحديد في فندق بينونة



..................................................




تابعوني






الفصل السادس

وفي بيت مهرة وهي تحطي اغراضها داخل الشنطة

امل : ليش عاد
مهرة : شو اسوي مضطرة
امل : والله سخافة بعد لو مكان حلو بنقول , بوظبي عاد وياريت بنطلع ولا شي كله
بتراكضين لمؤتمركم واحنا بنتم محبوسين في الهوتيل
مهرة : وتخيلي اروح بروحي مو حلوة
امل : بس انا السبت بروح الجامعة
مهرة : عادي بوديج ساعة بين بوظبي والعين
امل : اماية بتمل وايد
مهرة: عندها اهلها في بوظبي بوديكم هناك ولما اخلص شغلي برجعكم
امل : الملل بعينه
مهرة وهي تبتسم : تحملوني شوي
امل : ان شاء الله شو نسوي بعد مانرضى بنتنا تسير روحها وتبات برع البيت
مهرة وهي تضحك : استويتي اماية ههههههههه








وفي بيت محمد وهو يحطي بروشه ومعجونه داخل شنطته السبورتية ويصفر وتدخل دانة عليه
دانة : ياعيني اشوفك متحمس للرحلة
محمد : رحلة عمل لو سمحتي
دانة : السموحة غلطنا
محمد : يبي فوطتي بالحمام تكرمين
دانة : اووووووف متى تتزوج وتفكنا
محمد وهو شاق الويه: ان شاء الله قريب
دانة : ادور لك
محمد : استريحي ما ابي من طرفج علشان اتزوجها وتطيح بالسهر معاج
دانة : يعني في وحدة في بالك
محمد وهي يطلع اااه من صدره: بس اتاكد انها تبيني بخبرج منو
دانة : اعرفها ؟
محمد : وايد تسالين شوفي شغلج ,يبي مشطي من التسريحة وعطوري لين احطي بدلي
عبدالله: ها محمد بتروح
محمد : هيه وادعيلنا
عبدالله : بيض الويه لا تفشل ابوي عاد
محمد ويدق قلبه وسرحان ويقول بخاطره: مدام معاي مهرة كل شي تمام
سونيتا : حمود شيل كراض
محمد وهو يهز الراس : شلي اللاب توب وبعدين تعالي شيلي شنطة.

وبعد ماسلم عليهم تم يطالع البيت كانه اول مرة يطلع منه
وهو يشغل السيارة دانة وعبدالله واقفين عند باب الصالة يسلمون عليه
محمد وهو يفتح الجامة مال السيارة: ناقص ترشون الورد على السيارة مثل الهنود
دانة : ههههه اول مرة نحسك رايح الشغل والبيت ما حلو بدونك تيك كير حمود
محمد وهو يمد ايده : حياكم
ويحرك سيارته ويطلعها من الفيلا وماخذ معاه وايد من الاحلام والاماني في بوظبي

...........................................
وفي بيت مهرة
مهرة: يالله اماية بنتاخر بروحها بوظبي واشوي بياذن المغرب
الوالدة : ما رايمة من ريولاتي تعورني وايد
مهرة : يبتي قهوتج وسحتج
الوالدة : هيه حبيبتي بشوف بوكي داخل مخباي ولا
وهي تدور طاحت بطاقة بس مو واضح الاسم عليها لانها انغسلت مع الخوار
مهرة: هذا كرت عليه رقم ! منو عطاج؟
الوالدة : ما احيد احد عطاني
مهرة : مي بي محمد الحمادي لانه الرقم وقبيلته الواضح
الوالدة : فريه بالزبالة
مهرة: لا اماية محتاجة رقمه , ابي اعرف كيف بنلتقي هناك
امل : يالله مهاري وين ساره
مهرة : روحوا نادوها بنتاخر
وياية تركض وتلبس شيلتها : سوري سوري كنت اكوي الشيلة واطلع موبايلي من الجرج
امل : لازم ولدج معاج
سارة : مايخصج انتي , دومج حاشره نفسج فيني
الوالدة : حشرتونا يالله ركبوا السيارة ورانا درب
مهرة : احس الجو مغيم الله يستر بالطريج
.............
وفي سيارة محمد وهو مشغل اغنية الجسمي انت كافي وقاعد يهز الراس ويرن تلفونه
محمد : الو
ناصر : انته من تا الاولاني
محمد وهو يضحك: هلا راشد الماجد
ناصر : من صجك حمود
محمد : شوفيك
ناصر : انا اخر من يعلم اتصل لك كله مغلق واتصلت لعبود و خبرني بالسالفة
كلها ؟
محمد : والله كل شي صار بسرعة وتعرف ما احب اكسر كلمة الوالد
ناصر : انزين لو قلت لي بخاويك بالسيرة
محمد: شو رايحين البر
ناصر : خلاص غيروك علينا
محمد: شوفيك اليوم ؟ صدقه سلطان لما يقول انك حرمتي لزقة يعني وين ما اروح وراي
ناصر: لا على الاقل عطنا خبر بالسلامة ابوي والله يحفظك
محمد : لحظة نصور اشوف رقم غريب يدق علي ........ تيت

محمد: الو
مهرة : الو محمد؟
محمد : هلا
مهرة : ما عرفتني
محمد : منو معاي
مهرة : مهرة معاك
محمد وهو يعدل قعدته بالكرسي: مرحب الساع
مهرة : حبيت اسالك متى بتوصل ؟
محمد : والله الحين ظاهر بالدرب قولي عقب ساعتين ونص
مهرة : اول ماتوصل خبرني علشان نشوف القاعة وين وباجر بنبدي الشغل
محمد : ولا يهمج بس تحملي جدام مطر
مهرة : اوكي باي
محمد : باي
يطول على الاغنية

أنت كافي وماأبي غيرك أبد***أنت كافي وأنت بزياده علي
أوعدكـ ماتلتفت عيني لأحد*** أيش أبي أكثر مادامكـ أنت لي


أنت واحد بس تغني عن بلد***حيى حبكـ يابعد روحي يا حياه
تنعمي عيني أذا خزت أحد***تنقطع لو صافحت غيركـ ايديا



في ربيعه أنا معاكـ وفي رغد***أنا في نعمه وفي عيشه هنيه
نجم غيركـ ينزل ونجمكـ صعد ***أصلا أنت الي امتلكت الجاذبيه



يتحرك مو حاس بالوقت لين حس ان المطر يزيد , وقف عند شيشة غنتوت اللي
تفصل دبي وبوظبي , عب السيارة بترول ونزل الواحة يشتريله ماي , شاف
كنتاكي , طلب له مايتي زنجر وجبة مع بوب كورن , قعد على الطاولة المقابل
للمطعم , ويطالع الجو يحس انه يزيد , خاف على مهرة كان متردد يتصل لها
بس يبي يطمن عليها وهو ماسك الموبايل يدخل المكالمات المستلمة ويطلع , دق
وقال اللي فيها فيها , ماشلت التلفون , حس انه توتر دق مرة ثانية

مهرة : الو
محمد : هلا مهرة عرفتيني
مهرة : اكيد خزنت رقمك عندي
محمد : اسمحيلي بس حبيت اطمن عليج وين واصلة
مهرة : موقفة بشيشة علشان المطر
محمد : أي وحدة
مهرة : بعد مركز بن بطوطة
محمد : بعدج وايد بتتاخري
مهرة : لا عادي بس ما اعرف اسوق بالمطر وبليل
محمد : برجع اوصلكم
مهرة : لا والله , وين عايشين
محمد : المشكلة ما اقدر اقولج رجعي لانج وصلتي نص المسافة
مهرة : عادي بتريا لين يخف المطر
محمد : اول ما تحركين خبريني
مهرة : ااوكي
مهرة وهي تصك موبايلها حست بشعور غريب اول مرة تحس باحد يخاف عليها
ويهتم فيها
ومحمد يطالع الساعة مايبي يتحرك لين يتاكد انها تحركت وبعد ساعة خف المطر
طرشت مهرة له مسج انها تحركت , قام هو شغل سيارته وتحرك , ومشى الوقت
لين وصل الفندق وطبعا الوالد حاجز له من اول
استقبله اللي يشتغلون في الفندق ((Service Hotelsخذوا مفتاح سيارته وطلعوا
اغراضه وودوها غرفته عطوه المفتاح وركب المصعد لحد ما وصل الغرفة
خذا له شور وهو يحس انه موبايله يرن يوايق براسه من الحمام يطالع الموبايل
يشوفه مو والع , يكمل سبوحه يخلص وهو لاف الفوطة على خصره يشوف مسج
من مهرة انها وصلت , يلبس على السريع بدلة ويمشط شعره ويرش عطره المميز
ينزل لتحت يسال الــ (reception) وين قاعة الحفلات , فلماشاف القاعة ,
عجبته كبيرة وايد فيها طاولات وايد وستاير كبار والمسرح كبير , وهو مندمج
يطالع وايده على خصره
مهرة : احم
محمد وهو يلتفت: هلا حمدلله على السلامة
مهرة : الله يسلمك
محمد : لو ريحتي اشوي وباجر الصبح نتقابل
مهرة : لا ما احب ااجل شغلي علشان مرة وحدة بتعشى وبريح وبفكر اغير الوان
الستاير وفرش الطاولات ووين بحطي طاولة البوفيه وشاشة العرض اخليها بالوسط
ولا على جنب والسماعات والاضاءات
محمد : شوي شوي يا بنت الحلال
مهرة : هههههههههههه
محمد : ماشاء الله عليج من نظرة وحدة خططتي لكل شي
مهرة : قل اعوذ برب الفلق متعودة
محمد : خلاص عيل عقب صلاة الجمعة تغدي وتعالي نفس القاعة
مهرة وهي تبتسم : اوكي
محمد : ها اوصلج رومج
مهرة : لا مشكور اعرف دربي
محمد : اوكي نركب الاصنصير وكل واحد يروح دربه
استحت مهرة: اوكي يالله
وهم يمشون يسولوفون وين بحجزون الاكل ووين بيختارون الفراش
وركبوا المصعد دق على الطابق 7 وهي 10 ولما وصلوا الطابق 5 دخل واحد
لبناني يطالع مهرة وهي تطالع المنظرة اللي في المصعد , تضايقت عطته ظهرها
واللبناني شاق الويه واشوي يرفع راسه والا محمد يطالعه بنظرة عصبية
محمد : في شي الاخ
اللبناني : لا مافي شي
وقف محمد يم مهرة حتى ماقدر اللبناني يشوفها
وصل الطابق 7
محمد : بتنزل ؟
اللبناني : لا انا رايح تحت الكوفي
محمد : انزل هني وروح الباب الثاني نحن رايحين فوق
اللبناني : مو مشكلة بستنا اشوي
محمد وهو يصك المصعد
مهرة وهي تطالعه تبي تقوله طوف طابقه بس سكتت لانها حست بالامان معاه
ولما وصلوا الطابق 10 نزلوا
ومحمد يطالع الزلمة لين صكر الباب ومهرة تضحك
مهرة: شوفيك محمد تعودنا على ها السوالف
محمد : بس لا اذا تميتوا بروحكم عادي يسوي بج شي
مهرة : صح كلامك
ضغط على المصعد
محمد : عقب الصلاة موعدنا
مهرة : تصبح على خير
محمد : وانتي من اهله
ومشت بالممر ومحمد يطالعها وبقلبه يقول لو بايدي مابخليج تطلعين مكان علشان
ما احد يشوفج ويضايقج وهي ماسكة ايدها وتقول يا بخت اللي يحبها محمد صدق
انه في غيره على اهله او أي احد قريب منه او غريب شراتي
وهي تدخل الغرفة تبي تلتفت للمصعد تشوفه واقف ولا لا وهي تفتح الباب رفعت
راسها شافته ماد ايده من بعيد , ابتسمت ودخلت وتمت ورا الباب مبتسمة حاضنة
المفتاح بصدرها


............................

محمد زاد اهتمامه بمهرة

و مهرة بدت تميل له

ياترى لوين بتوصل علاقتهم


تابعوني





الفصل السابع

وفي اليوم الثاني قعدت مهرة على الساعة 11 ونص خذت لها شور وطلعت وسوت
لها فحم على السريع وهي تدخن شعرها دخلت عليها امها
الوالدة : ها حبيبتي العرب يتريونا بنبطي عليهم
مهرة : اوكي ماماتي بس البس البدلة والعباية
الوالدة : ساروه مابتسير بتقعد هني
مهرة : برايها انزين وامل وين
امل : كاني ما حصلت شي اكله بتسلى بالكروسون والاميرة ليش ما قعدت من النوم
مهرة وهي تلف شعرها : بتم هني
وامل الكروسونة بحلقها وفاتحة عينها : بروحها؟
مهرة : انا برجع عقب الغدا لا تخافين
وبعد ربع ساعة نزلوا تحت وفي غرفة الاستقبال تشوف محمد وهو طالع
من البوابة ويرمس بالتلفون والعمال يسلمون عليه , حست بريحه عطره اللي راشنه
على دشداشته الثلجية والغترة الحمرا مع بخور ريحته عربية ممزوج مع كثير من
المشاعر والرجولة اللي تجذب أي بنت في ها الدنيا
وهي طالعة من البوابة تدوره بس ما لقت طيفه كانه شبح واختفى , تفتح سيارتها
بالريموت تركب امها وامل السيارة وهي ساكتة مكانها , امل الوحيدة فاهمة مهرة
لان مهرة مخبرتنها عن أي شي يدور بينها وبين محمد بس ماحبت تفتح الموضوع
جدام امها .
وبعد الصلاة طرش محمد مسج لمهرة عن يوم الجمعة , وهي قاعدة معاهم تطلع
موبايلها من الشنطة تقراه وتبتسم وتطالع الساعة , ماتبي تم تبي تروح , تدور أي حجة ,
مهرة: اسمحيلي خالوه من رخصتج
ام صوغة : ليش بعدنا ما غرفنا الغدا اكلي لج لقمة وروحي
مهرة : لا هم طرشوا لي مسج ولازم اكون موجودة الحين , مرة ثانية
ام صوغة : براحتج حبيبتي انتي ياية علشان الشغل ما بعطلج الله يحفظج
مهرة وهي طالعة امل توقفها
امل : مهرة ممكن اطلب طلب
مهرة: عارفة شو بتقولي ولا تخافين علي
امل : اذا فكرتي تسوين شي ...
مهرة : امل انا كبيرة وفاهمة لا تحاتين
ولبست نظارتها الشمسية وطلعت وامل واقفة تراقبها
بعد نص ساعة عن بيت ام صوغة والفندق تبركن مهرة السيارة وتنزل منها تسرع
خطواتها لين وصلت القاعة شافتها مقفولة استغربت , دقت على محمد مايرد
راحت الغرفة شافت سارة نايمة وهي تطالع موبايلها مارد عليها , تفكر تروح له
الغرفة , تهز راسها وتكلم نفسها : شوفيني ميتة عليه , ليش كل ها يصير لي ,
بس نفس الوقت ما ابي اضيع وقتي وايد شغل ,تطلع من الغرفة وقلبها يدق تضغط
على الاصنصير ويفتح الباب وتدخل وتضغط على رقم 7 تعدل شكلها بالمنظرة
اللي بالمصعد اشوي ويفتح الباب ويطلع لها محمد
محمد : هلا مهرة تغديتي
مهرة مستحية : ها لا ما ابي
محمد : انا رايح المطعم بتين
مهرة وهي مترددة : احسها مو حلوة بحقي
محمد : غداء عمل لا تخافين ما بعضج
مهرة : ههههههه اوكي
ولما نزلوا المطعم قعدوا على الطاولة وطلبوا الاكل وسالهم النادل شو تشربون
محمد : اثنين عصير اناناس
اطالعته وابتسمت وتقول بخاطرها : مانسى لما طلبت بالكفتريا
محمد : اوكي ابلة مهرة
مهرة وهي مستحية : شو
محمد : وين تبينا نروح اول شي
مهرة : بروح بسيارة وحدة؟
محمد : اكيد
مهرة : لا اسفة
محمد : ليش بعد , يالله ادورج واتصل لج كل ساعة انتي وين والمكان واحد
مهرة : بس
محمد : لا تخافين قعدي ورا ما عندي مانع استويلج دريول
مهرة : لا الحشيمة
وبعد مايابوا الاكل تموا ياكلون وهو ساكتين وهو يطالع رقتها كيف تقص قطعة
السمك الفليه بالسكين وتحطيها بحلجها وتاكل اشوي سلطة عقب كل لقمة
ومهرة تفكر ليش مارد عليها لما اتصلت له .
مهرة : اقول محمد
محمد بخاطره يقول : يا عيون محمد : هلا
مهرة : اول شي بنروح لمجموعة من المطاعم نحجز الاكل والفطاير والبارد
وبعدين المفروشات نختار الستاير والفرش
محمد : اوكي وانا اعرف اهني مطاعم روعة
مهرة : ولازم نسوي توزيعات بكياس عبارة عن مجموعة من المنتجات لنفس الصابون هدية للضيوف
محمد : يا سلام عليج مبدعه , انتي لو تشتغلين منسقة حفلات احسن لج
مهرة: خل عنك , انا علشان مدرستي مشاركة شرفها من شرفي
محمد : انا بعد شركة ابوي شرفها من شرفي
مهرة : عقب الاحتفال وين بتروح
محمد : ما اعرف الصراحة
مهرة : حلوة الحياة لما يكون عندك هدف صح؟
محمد : ايه رجعنا للجول مالج
وهي تضحك واشوي تتغير ملامحها تنزل راسها
محمد : شوفيج زعلتي
مهرة : بروح التواليت وبرجع
محمد : خذي راحتج
وتم يترياها 10 دقايق
قام من مكانه ومشى ولما وصل عند الحمام شاف عاملة النظافة طالعة
محمد : Is there a woman in the bathroom
العاملة : NO
خاف محمد اكثر وهو يكلم نفسه : وين راحت ؟
ووصل لغرفة الاستقبال الرئيسية شافها قاعدة مع واحد على كراسي الضيوف وهي
بعصبية تكلمه
كان بيقترب لكنه خاف يكون احد من اهلها وما حب يسويلها سالفة
رجع المطعم يترياها اتصل لها علشان ماتحس انه راقبها
ماردت عليه تم متوتر يطالع البوابة لين وصلت
مهرة : اسفة بمشي
محمد : وين والشغل
مهرة: تعبانة العصر بروح
محمد وهو يوقف ويقترب منها : شوفيج ! صايحة؟
وهي ماتقدر تيود نفسها نزلت راسها : بليز محمد
محمد بجدية يمسك ايدها ويرفع راسها : منو زعلج؟
وهي ترفع عينها ومليانة دموع: الله يخليك خلني بروحي
ومشت عنه
ومحمد واقف يطالعها باستغراب ما يعرف كيف يتصرف

منو ها الريال اللي ضايق بمهرة

ومحمد شو بدور براسه

تابعوني






الفصل الثامن

صكت باب غرفتها وهي تصيح راحت لسريرها وتنام على بطنها يرن موبايلها
تشوف رقم محمد تصكره بويهه وتفر التلفون وتصيح اكثر , وماحست الا وهي
غافلة بعد ساعة رن تلفون الغرفة , تقعد من النوم والكحل سايح من عينها وشعرها
مفتوح تطالع سارة وهي تشوف التلفزيون وتاكل شيبس , تشيل التلفون ويطلع لها
موظف الاستقبال يخبرها ان السيارة جاهزة علشان تروح تحجز مع محمد , تصكر
تغسل ويهها وتبدل لبسها وتلبس عباتها ونظارتها , ولما وصلت الاستقبال تخبرهم
وين أي سيارة ووداها العامل ولما وصلت السيارة شافت وحدة داخل وما سيارة
محمد
لينا : تعي حبيبتي
مهرة : اسمحيلي مغلطين بالسيارة
لينا : لا حبيبتي الاستاز محمد بعتني معاك انا منسقة الحفلات الاستازة لينا
مهرة : ومحمد ؟
لينا : خلاص هو بعتني ما تخافي
مهرة: وهو يعني مابي
لينا : شوبكي ؟ الاستاز بيقعد هون بيشرف على القاعة وبيشوف عدد الطاولات
والكراسي وبيبعت مهندس الاصوات والاضاءة

حست مهرة ان محمد تضايق من تصرفها وتقول في خاطرها من حقه يزعل منها
وتحركت السيارة .
وبعد ماخلصت من السوق رجعوا الفندق , وهي عقلها كله بمحمد , راحت القاعة
شافته مو موجود تمت تشيك على الصوت والاضاءة لين مر الوقت ويا وقت العشا
راحت فوق غرفتها سبحت وودت سارة معاها المطعم امل في ان تشوفه هناك
وهي تطلب تدور عليه , نفس الوقت ماتبي تتصل له لانه مالها ويه تكلمه يرن تلفونها
مهرة : الو
امل : هلا مهورة
مهرة هلا امولة
امل : وينج لا اتصلتي ولا شي
مهرة : قلت يمكن عاجبتكم القعدة
امل : اماية بتم لكن انا بروح
مهرة : اعرفها اماية ماتحب تنام في فنادق اوكي بتعشى وبيج
امل : بسرعة لا تبطين
مهرة : شو تبين سارة اكل
سارة وهي تقلب بالمنيو : ابي مشاوي وفتوش وحمص باللحمة
مهرة : ان شاء الله
مهرة تشوف محمد يدخل المطعم لابس بدلة سبورتية القميص اسود وعليه كاب
والبنطلون ابيض مليان جيوب يقعد على طاولة جدام بعيد عنهم قاعد يلعب
بالموبايل وهي كل لحظة تطالعه وتنزل راسها , وسارة مستغربة منها تلتفت وراها
سارة: انتي تنخشين عن منو؟
مهرة وهي متوترة : ما احد , يتهيأ لج
مهرة تبي محمد يشوفها بس محمد مشغول بالموبايل
مهرة : بروح التواليت وبرجع
سارة: لا تتتاخرين اخاف بروحي
مهرة : اوكي
مهرة وهي تمشي تسوي عمرها ما شافته , بس هو سوالها طاف
وصلت الحمام وتضايقت وتكلم نفسها : معقولة ماشافني ؟معقولة ما انتبه لي؟
بسرعة تغسل ايدها وتطلع وتشوف طاولته ما احد , تكره نفسها
شوفيج مهرة ليش تهتمين بواحد مثله ليش تفكرين فيه , وصلت طلباتهم تمت تتعشى
ولما خلصت راحت هي وسارة يبون امل من بيت ام صوغة
وهم رادين

امل : حلوة القعدة معاهم فاتكم
مهرة ساكتة
امل : مهاري شوفيج صاخة
مهرة : ماشي افكر بالشغل
سارة : الاحظ مهاري متغيرة ها اليومين
مهرة : كيف ؟
سارة : يعني تسرحين وايد كل ساعة تشيكين على موبايلج
مهرة: والله احاتي اخاف احد يطرش لي شي ضروري
وامل ماعلقت على الموضوع تمت تطالع بنايات بوظبي المرتفعة
ووصلوا الفندق وعطتهم المفتاح من الاستقبال وقالت لهم يلحقوها لين تشوف وين
وصلوا بالترتيبات تشوف العمال ينزلون الستاير والاستاذة لينا تشرف عليهم
تم تسولف معاها لين يات 10 , يا العامل
العامل : الاستاذ محمد موبايله فوق طاولة
لينا : ما دخلني انا
مهرة: انزين انته وديه له
العامل : لا بعدين يمكن يقول انا شيل
مهرة : تراك بتوديه له
العامل : نو مدام ما يريد مشكل
مهرة : عطني انا
العامل : قودام مدام لينا انتي شيل موبايل
مهرة : ما اعرفه شو شاله تجوري
لينا: ليش انتي ما بتعرفي الاستاز محمد ما بحب حدا يمسك اشياءه
مهرة: وانتي شو عرفج
لينا : كتير بشوفه بحفلات لوالده وتصير له هيك مواقف
مهرة : مع اني احسه عادي
وحطت موبايله داخل شنطتها لحد ماخلصوا الشغل على 11 وراحت غرفتها من
التعب خذت لها شور وهي طالعة بروبها رن موبايل امل وسارة ومهرة يطالعون
بعض كل وحدة تقول للثانية شيلي تلفونج بعدين استوعبت مهرة ان موبايل محمد
عندها ولما راحت تشوفه وقف وتذكرت ان لازم تودي الموبايل له بس شافت
الساعة 12 تخاف تقول لامل وتزعل منها وسارة لا ماينفع فتانة ما عرفت بشو
تتحجج لبست ملابسها ولبست عباتها وامل وسارة يطالعوها
امل : على وين؟
مهرة: امم نسيت ساعتي تحت بالقاعة
امل : باجر يبيها
مهرة : اخاف العمال يسرقوها قبل ما اشوفها
سارة : تحملي تراه في سكارة ها الحزة
مهرة : اوكي
ونزلت مهرة وهي خايفة تدع ربها ان يمر عامل ولا شي علشان يعطي الموبايل لمحمد
بس فاضي الجناح , ركبت الاصنصير دقت على 7 وهي تطالع فوق
يفتح الباب تمشي بالممر تحس انه قصير وبسرعة وصلت غرفة محمد تبي تدق
الباب شافته محطي حد على الباب والغرفة مفتوح بابها اشوي تدق الباب
تسمع اغنية اجنبية هادية تفتح اشوي اشوي الباب تنبهر من الغرفة كيف واسعة
الصالة ديكورها ابيض مع احمر والبلكونة مفتوحة عليها ستاير شيفون حمرا
تتحرك وكانها ترقص مع الحان الاغنية تقترب اشوي اشوي تشوف غرفة النوم
ملونة بالابيض والاسود والاضاءة خافته بس من بعيد
ماحست الا ومحمد يطلع من البلكونة لابس قميص كت فيه كاب وبنطلون شورت
وشال كوب عريض بايده , توترت مهرة وهو مو مستوعب منو الياي
مهرة وهي تحطي الموبايل على الطاولة : تلفونك نسيته .
محمد وهو يقترب يشيل الموبايل يطالعه ويطالعها وهي منزلة راسها
مهرة : تصبح على خير محمد
محمد وهو يقترب منها خطوة وهي ترجع على ورا خطوة تزيد خطواته وهي بعد
لحد ماظهرها لصق بالطوفة وهو يحطي ايده على الطوفة وهي شيلتها طاحت
خصلات من شعرها على عينها يقومها بايده ويمسح على خدها ويردد:
محمد : اول ماشفتج اعجبت فيج ولما شفت القدر يحب يجمعنا باكثر من مكان
تعلقت فيج لين حبيتج
مهرة : بس محمد ............
محمد وهو يحطي صبعه بشفايفها : اششششششششش
مهرة يدق قلبها اكثر مشاعرها تلخبطت بين الرفض والقبول التفتت عنه تبي
تمشي عنه مسك ايدها وحضنها من ورا وهي غمضت عينها وهو يرفع شعرها عن
رقبتها ويحطي راسه على كتفها ماحست الا وهي تلتفت تحضنه بقو
وهو حاضنها يهمس باذنها : أحبج أحبج أحبج
فجأة سمعت صوت باذنها : أحبج مهورتي أحبج موووووووووووووووووت
فتحت عينها فجاة ,دزت محمد بعيد , تم يطالعها مستغرب وهي تطالعه ومحطية ايدها بحلقها وتنزل الدمعة من عينها ومحمد : شوفيج

ماحست مهرة الا وهي تركض تفتح باب الغرفة تركب الدري بدال المصعد
والدموع بعينها واول ما دخلت الغرفة شافت امل بالصالة ركضت حضنتها
امل : مهاري شوفيج ؟
مهرة منهدة من الصياح : امل احبه والله احبه
امل : تحبين منو؟
مهرة : احب محمد والله احبه
امل تعطي مهرة كف على ويهها وبعصبية تطالعها
مهرة تمسك خدها وتطالع امل ببراءة مثل الياهل اللي سوت شي غلط
امل : مهرة كنتي عنده؟
مهرة وهي ساكتة منزلة راسها
امل وهي تهز كتف مهرة
امل : ردي علي
مهرة وهي تهز راسها : هييه وتصيح
امل : مهرة ليش ؟
مهرة : ماقدرت اقاومه
امل : ليش محمد مايعرف
مهرة : شو
امل : انج متزوجة
مهرة تهز راسها وتصيح اكثر
وامل حاضنة مهرة ماتعرف كيف تهديها ومحمد ماسك شيلة مهرة يشم ريحتها فيها
مايعرف لغز ها الانسانة
.................................................. ...........................

هل مهرة بتترك محمد ؟

ومحمد متى بيعرف انها متزوجة ؟ وشو بكون موقفه

تابعوني







الفصل التاسع

وفي اليوم الثاني وفي غرفة مهرة بالذات تقعد من النوم كانها شاربة ليلة البارحة
من كثر الصداع اللي في راسها طبعا من الصياح اللي صاحته تقعد ترفع شعرها
بالربطة وتتذكر انفاس محمد وايده على خدها وحضنه وما حست الا احد يدق الباب
امل : صباح الخير
مهرة : صباح الخير
امل : يالله زهبي عمرج
مهرة : وين؟
امل : نسيتي اليوم السبت ولازم توديني العين
مهرة : بسبح وبلبس وخلي ساروا تلبس بعد
وفي غرفة محمد
يقعد من النوم وهو على كرسي البلكونة يفتح عينه ويشوف الساعة 10
يربع الحمام بسرعة ياخذ له شور على السريع يلبس كندورته بسرعة يحس انه
ماشي وقت باجر المؤتمر ولازم يرتب بسرعة ويسوون البروفات يلبس ساعته
ويسوي العمامة على السريع ويرش عطره على صدره وايده وهو يشيل تلفونه
يشوف شيلة مهرة طايحة على الغنفة يوقف فجاة يتذكر اللي صار البارحة توقع انه
حلم بس طلع حقيقة يحطي شيلتها بكيس هدايا يشيله معاه يصكر باب الغرفة
ينزل تحت عند الاستقبال يقول لهم يعطون الكيس لغرفة مهرة ويسلموها لها
شخصيا , يروح القاعة يشوف العمال يعلقون الستاير اللي اختارتها مهرة مع
المنسقة ويحركون الطاولات والكراسي يسلم على الاستاذة لينا وعيونه تدور على
مهرة
ومهرة بالسيارة تسوق وعقلها بليلة البارحة
سارة: مهاري
مهرة : خير
سارة : ليش ما لابسة شيلة العباية نفسها ؟
مهرة : حرقتها بالكواية
امل : خلاص عاد تحقيق هو
سارة : ما قلت شي سؤال واحد
مهرة : اماية خبرتوها بنمر عليها ؟
امل : ليش بعد
مهرة : دقي عليها بسرعة
وفي الفندق ومحمد يحاول يتصل لمهرة وهي ماترد عليه
لينا : استاز , خلصنا كل شي باقي البروفة
محمد : انزين خل الانسة مهرة تحضر لازم تكون موجودة
لينا : اوكي
محمد يدز مسج لمهرة ومهرة بالسيارة تقراه ,
الوالدة: اطالعي الشارع عن تدعمين فينا
مهرة: اماية ها من الفندق
سارة وهي ترفع حواجبها: من الفندق ؟
مهرة : سارة انجبي خليني اسوق


وبعد ساعة وصلوا سكن الجامعة مهرة تشيل الكيس لامل وامل حاسة انه مهرة تبي
تقول لها شي ويقعدون بالاستقبال لين يملون اوراق الدخول والوالدة تعطيهم الجواز
امل : ليش تهربين
مهرة : من منو؟
امل : من نفسج
مهرة: ما اعرف
امل : بس الهروب ما هو حل لازم تواجهيه وتخبريه
مهرة : بفتقدج اموله
وحضنتها وصاحت والوالدة تسلم على امل ومهرة لبست نظارتها وطلعت بسرعة
وركبت السيارة حست انه سارة صكت التلفون بسرعة
مهرة نست سالفة سارة وسالفة الرقم بس هي الحين عقلها في اكثر من شغلة
وفي الفندق وعلى الساعة 7 ومحمد متوتر ولينا تساله عن مهرة وهو ما يعرف
يروح الاستقبال ويسالهم
محمد : لو سمحت انا الصبح محطي امانة هني
الاستقبال : مابعرف يمكن كان هون واحد ثاني
محمد : كيس صغير طلبت يعطوه لغرفة 18 الطابق 10
الاستقبال : بس اصحاب الغرفة عملوا شك آوت من الصبح
محمد : شو!
الاستقبال : وهذه امانتك


يمسك محمد الكيس بعصبية , يروح غرفته يفره الكيس على الشبرية
محمد : شوفيها ؟ شو قصدها من ها الحركات ! كل ما احسها تقترب مني تبتعد
اكثر
يرن تلفونه رقم لينا يرد عليها بهدوء: انا ياي الحين
وفي بيت مهرة ينزلون الاغراض ومهرة قاعدة في السيارة مساندة راسها على
الكرسي واشوي تيت تيت, مسج يوصل لمهرة تفتحه : مشكورة
تحطي راسها بالسكان وتصيح ماتعرف ليش هربت وخلت كل شي
وفي الفندق وهم يسوون البروفه يسال لينا
محمد : وين التوزيعات
لينا : أي توزيعات
محمد : الاخت مهرة قالت بتسويها
لينا : مابعرف
محمد وبعصبية : دقي عليها بسرعة موفاضين نحن
لينا : اوكي استاز
يرن تلفون مهرة تشوف اسم لينا
لينا: مرحبا
مهرة: هلا
لينا : شو حبيبتي وينك
مهرة : ضروفي اجبرتني واحنا خلصنا كل شي
لينا : الاستاز بيسال وين التوزيعات
مهرة : ماسويتها , بس هو يتفق مع شركه ابوه ياخذون اشوي منتجات صابون
واشتري الاكياس ووزعوها
لينا : اها , اوكي حبيبتي بس تعي بوكرة ما بتحضري الحفل؟
مهرة : بشوف يمكن اي مع باص المدرسة
لينا : اوكي اسفه على الازعاج
مهرة تبي تسال عن محمد بس تمت ساكتة لين صكت التلفون ونامت
وفي اليوم الثاني وفي فندق بينونة توصل طلبيات البوفيه يغطون عليها
وتشتغل الاضاءة وتفتح ابواب القاعة الكبيرة
ومحمد في قمة كشخته لابس الكندورة السودة والعمامة البيضة ومطرزة باسود
ونعاله بيضه طبعا مندوس وهو قاعد على الكراسي الجدام مع والده
والوالد في قمة الفخر بمحمد بس محمد مو حاس بشي صح انه الاصوات والزحمة
والضجة في القاعة , لكنه تفكيره كله بمهرة وصار الافتتاح وقاموا بعض طلاب
مدرسة مهرة برقص اليولة والتوزيعات دايرة على الطاولات والكل مستانس على
الحفل
وفي بيت مهرة تقعد من النوم فجاة تطالع الساعة 8 ونص تفتح باب حجرتها
بسرعة
مهرة : اماية اماية
الوالدة وهي تصب فنيال قهوة : هلا اماية صباحج
مهرة : اماية ليش ما قعدتيني
الوالدة : كم مرة وعيتج مارضيتي تنشي
مهرة : اليوم الافتتاح
الوالدة : لو تمينا في بوظبي اذا يهمج الحفل
مهرة وهي ترفع شعرها الجدام لورا وبضيق
وفي الختام وقف ابو محمد على المسرح والقى كلمته عن المنتج الصحي
والكل صفق له وطبعا كرم اللي اشترك وساهم بالافتتاح عطى الانسة لينا درع
كافضل منسقة وقلب محمد يدق يقول اكيد اسم مهرة بعدها ولما الوالد نادى باسم
مهرة ما احد راح تم يناديها 3 مرات محمد منزل راسه وهو يبتسم انا بستلمها عنها
لما وقف سمع التصفيق شاف ريال وقف من مكانه ورايح المسرح يستلم الهدية
ومحمد واقف وعلامة الاستفهام براسه سلم على بو محمد واستلم الدرع
ومقدم الحفل اعلن : بما ان الاستاذة مهرة غير موجودة زوجها يستلم الهدية بدل
عنها
ومحمد ماحس بريله قعد بسرعة على الكرسي وهو يطالع ريل مهرة وينزل راسه
ويتذكر كلام ام مهرةالوالدة : كله منه هو اللي فر مخج
مهرة: اماية غيري السالفة
الوالدة : هي وانا صاجة من قعدتي معاه صار اللي صار
مهرة: اماية بنتفاهم في البيت

ولما شافها مع نفس الريال في صالة الاستقبال وهي تكلمه بعصبية

والف سؤال وسؤال براسه حتى انه مانتبه انه مقدم الحفل ينادي باسمه ,
مقدم الحفل : ويعلن مدير الشركة عن تعين الاستاذ محمد الحمادي مدير تنسيق
الحفلات للمنتوجات, الكل يصفق ومحمد يقوم من غفلته ويمشي بخطوات بطيئة
للمسرح يسلم على ابوه بس ملامح محمد ما توحي بالفرح والسعادة , وطبعا خذوا
لهم صورة جماعية
والضيوف كل واحد فيهم خذا له صحن من البوفيه ومحمد قاعد
بالطاولة سرحان

الوالد : الظاهر ما عجبتك الهدية؟
محمد : ها !
الوالد : شوفيك ,حبيت افاجئك بالشغل بس احسك تضايقت
محمد : لا ابوي مشكور وماتقصر والله يخليك لنا
الوالد : زعلان من شي وانا ابوك
محمد : لا , بس تعبان من يومين ما نايم زين احاتي الحفل
الوالد : قواك الله وانا فخور بك ,من رخصتك
محمد وهو يوقف يشوف ريل مهرة بويه , يبي يكلمه بس شو بقوله بس بكل جراءة
محمد : هلا شحالك
علي : هلا اخ محمد
محمد : خير ان شاء الله الانسة اقصد الاخت مهرة ليش ماحضرت
علي : والله علمي علمك انا حاضر الحفل وتفاجات بغيابها
محمد : وليش ما دقيت تطمن عليها
علي : عقب الحفل ان شاء الله
محمد : اتمنى تطمنا تراها اخت عزيزة
علي : ولا يهمك , اسمحلي بستاذن
محمد حاس انه في سر بين علاقة مهرة وريلها طبعا من اسلوب مهرة لما تكلمه
وانها عايشة مع اهلها وريلها مايعرف سبب غياب حرمته يعني في شي

يجهز محمد اغراضه ويفكر كيف يلاقي مهرة , بس يومين وكل شي وضح له
يحاول يتصل لها بس هي ماترد عليه .
.................................................. ...................................
وعلى حزة الظهر وفي بيت مهرة
الوالدة : مهاري
مهرة: شو اماية
الوالدة : علي بالميلس
مهرة : شو يبي ها
الوالدة : بايده كيس
مهرة : اووف حجج
تفتح الباب عليه
وهو قاعد يطالع التلفزيون
مهرة : خير
علي : وعليكم السلام
مهرة: شوتبي مو كفاية لاحقني بوظبي
علي : هيه وحضرت حفلج وقدموا لج ها الهدية
مهرة قلبها يدق : أي هدية؟
علي : درع عن تنسيق الحفلات
مهرة : وليش استلمتها ؟ بصفتك منو؟
علي : ريلج ولا نسيتي
مهرة: وهم شو عرفهم
على : عادي عرفوا اني ريلج ولا ما بيعطوني الهدية
مهرة مو قادرة تصدقه بس الدرع بايده
مهرة: ومحمد ولد المدير كان موجود؟
علي : هيه وكلمني ويبي يطمن عليج
مهرة وهي متوترة: يطمن على شو
علي : ليش ما حضرتي
مهرة : شو رديت عليه
علي: ها ابلة مهرة تلعبين بالنار
مهرة : موقصدي بس مسؤولي يسال عني وطبعا الاجابة ما عندك ومو حلوة بحقك صح؟
علي وهو يمسك ذراعها : خسي انج تشتغلين عند واحد شرات محمد الحمادي
مهرة : وخر ايدك تعورني
علي وهو يرفع صبعه بويها : وتاكدي يا مهروا ذا عرفت بينكم علاقة بذبحه جدام عينج
فر الكيس على الارض وطلع ومهرة قعدت على الارض تصيح , واشوي تدخل غرفتها وتتصل لامل اختها
امل : هلا مهاري
مهرة تصيح
امل : مهرة شو بلاج
مهرة : خلاص
امل : شو خلاص
مهرة : محمد عرف اني متزوجة
امل : كيف
مهرة : عرف وخلاص
امل : وليش مضايقة انتي
مهرة : ما اعرف
امل : انتي من صدقج تحبين واحد شرات محمد , فكري بريلج
مهرة :علي عيوب الدنيا فيه
امل : ومحمد شو! شريف مكة؟ اخس عن ريلج
مهرة : بس علي.....
امل : لاتقارني علي بمحمد الطيور على اشكالها تقع واسمحيلي مهاري انتي تغلطين
وصدقيني بطيحين بحفرة ما احد بظهرج منها
مهرة ساكتة
امل : مهاري خلص بريكي عندي محاضرة الحين بتصل لج عقب سلمي على اماية باي
مهرة وهي بعدها محطيه السماعة على اذنها تفكر بكلام امل
.................................................. ......................
يتبع



وفي بيت محمد
باب الحوش مفتوح كالعادة يبركن سيارته يفتح باب الصالة يحس بهدوء
لانه دانة بالمدرسة وعبدالله بالدوام واشوي
سونيتا : ها حمود كيف هالك
محمد وهو يبتسم : هلا والله من زمان ما احد زكرني حمود
سونيتا : ما هلو بيت انته مافيه
محمد : لحينج ماتتكلمين زين ؟ مشكورة سونيتا يبي اغراضي من السيارة

محمد يدخل غرفته يحطي موبايله على التسريحة ويدخل الحمام ياخذ له شور
يطلع يمشط شعره يلبس كندورته الحليبية يروح الصالة يفرفر بالتلفزيون
دانة : السلام عليكم
محمد : هلا دانو شحالج
دانة : اول ماشفت سيارتك بالحوش استانست
محمد : دوم ان شاء الله
دانة وهي تقعد يمه : شوفيك متغير
محمد : ليش
دانة : احسك كبرت اشوي هههههههه
محمد : ليش كنت ياهل
دانة : لا احسك هادي ولا انت تقطعنا بالتعليقات
محمد : لازم الواحد يتغير
دانة: بليز حمود لا تتغير حلوة سوالفك وشو اخبار الافتتاح

محمد : زين
دانة : وحبيبتك موجودة كانت
محمد : أي حبيبة
دانة : انت قلت بتشوف ردة فعلها اذا تحبك بتخبرني منو هي
محمد : خلاص طلعت متزوجة
دانة : والله؟
محمد وهو ساكت
دانة حست انه ها الشي اللي مغير اخوها حطت ايدها على كتفه
دانة: تغديت ولا تترياني
محمد : لا بنتظر عبود
دانة : ما بيرجع اليوم الاعقب المعهد خلنا نقعد خلوف ونتغدا كلنا
محمد : يالله علشان انام لي اشوي
.................................................. .........................
وفي بيت سالم
سالم : امَي
ام سالم : هلا سالم وهي تشرب الشاي
سالم : ابغي اتزوج
ام سالم : زين اقتنعت
سالم : بس ابي دانة
ام سالم وهي تطالعه بعصبية: أي دانة
سالم : دانة الحمادي
ام سالم : وليش شوفيها بنت مريم زينه البنات واهم شي تشتغل
سالم : بس بعد دانة اخلاق وسمعة واهلها سمعتهم طيبة
ام سالم : سلوم انت تحبها
وعلى دخلة حليمة
حليمة : السلام عليكم
ام سالم : ييتي يا السوسة
حليمة : بسم الله توه اقول السلام
ام سالم : شوف اذا بتخطب ها البنت دور لك ام ثانية تروح وراك الخطبة
سالم : ليش انزين
ام سالم : تكسر كلمتي عيل وتفشلني جدام الاوادم
سالم : ما قلت لج خطبيها لي
ام سالم وهي تمشي : فكر بكلامي
حليمة: لا تضايق اكيد بنلاقي حل
سالم : في حل واحد بس
حليمة: شو
.................................................. .........




وفي بيت مهرة وهم يتغدون يرن التلفون
سارة : الو ,ها شوتبي بعد, اماية تتغدا تبي شي ضروري؟ باجر! اوكي مابنسى
خلاص ما بنسى الحين بقولها يالله باي
الوالدة : ها منو على التلفون
سارة : ها سلوم
مهرة تطالعها : احترمي اخوج العود
الوالدة : شو يبا
سارة : اونه بمر عليج باجر وبخبرج بسالفة
الوالدة : خير ان شاء الله
سارة : ما افتكينا منهم خلاص بالمحكمة كل واحد خذا نصيبه وراح
مهرة : حتى ولو بظل حليمة وسالم اخوانا من الاب ولازم نشاركهم افراحهم
واحزانهم
سارة : ماعندكم سالفة بروح انام اشوي

مهرة تدخل غرفتها تفتح شنطتها تطلع الرقم اللي عطتها امل تدخل الرقم تسوي
اتصال يطلع لها اسم محمد الحمادي تصكره وترد تدخل رقم رقم ويطلع اسم محمد
الحمادي وجاري الاتصال تتاكد من الرقم تشوف الرقم نفسه يرن يرن يشيله محمد
محمد : الو الو مهرة
تنزل دمعه من عينها تحس انه لسانها نقص ومحمد يناديها : الو مهرة ردي علي
مهرة الو
ومهرة من الصدمة مو عارفة ترد او تصكره ومحمد مو فاهم شو السالفة

ياترى مهرة شو بتكون ردة فعلها لمحمد بعد ما عرفت انه حبيب سارة هو حبيبها ...
.................................................. .............................................





الفصل العاشر

وفي المسا وفي بيت محمد
محمد وهو قاعد من النوم يلبس ملابسه علشان بيطلع مع ناصر
وفي الصالة
عبدالله: هلا محمد شحالك
محمد : هلا عبود
عبدالله : باجر ها بالجرايد
محمد : شو نسوي بعد
عبدالله : بس ابوي وايد مستانس منك متصل فيني وماتوقع انك بتضبطها
محمد : الله كريم
عبدالله : شوفيك؟
محمد : ها لا ماشي بظهر مع نصور اغير جو
عبدالله: لا احسك غير اشوي
محمد وبعصبية : شوفيكم؟ مافيني شي, غصب يعني فيني شي ؟
وطلع ورقع الباب
على نزلة دانة من الدري
دانة : لاحظت ؟
عبدالله : لا جد شوفيه صاير نكدي
دانة : خاطري اعرف منو هاي اللي قصت عليه
عبدالله : منو قص عليه
دانة : وحدة حبته وبالنهاية اكتشف انها متزوجة
عبدالله : وين شافها ؟
خليفة وهو ماسك لعبته بايده (psp) : انا اعرفها
دانة : خريط واحد ولا يعرفها
عبدالله : شو عرفك انته؟
خليفة : ياتني المستشفى
دانة : ليش هم تقابلوا هناك
خليفة : مابقول هو قالي بيكسر ريلي الثانية لو خبرت حد
عبدالله : مابنقول له انك خبرتنا
دانة : قول وخلصنا
خليفة : ابلة مهرة مال العلوم
دانة : منو ابلة مهرة؟
خليفة : اللي دعمتني بالسيارة
عبدالله : هيه عرفتها اللي وصلها هي وامها
دانة : ايوه الحين تذكرتها
خليفة : لانه مدرستنا طرشتها ابوظبي علشان الحفل
عبدالله : خلاص الحين فهمنا السالفة
دانة : بس كيف بنشوفها
عبدالله : لا تشوفيها ولا تشوفنا مالنا خص
دانة : صح كلامك بيزعل اكثر
خليفة : لا تقولوا لحمود بيضربني بعدين
دانة : ولا يهمك خلوف
وفي بيت مهرة

وهي تمشي بالغرفة رايحة ورادة ما عارفة كيف تكلم محمد تخاف تواجهه وينكر
ماتعرف شو تسوي تمت تفكر لين نامت وما حست للصبح
قامت من النوم سبحت ولبست ملابسها وعباتها وطلعت الصالة
الوالدة : صباحج حبيبتي
مهرة : هلا اماية
الوالدة : وعيت سارو ماتبي تسير
مهرة : عكيفها هاي
وتدخل غرفتها وتخوز اللحاف عن سارة
مهرة : بتقومي تلبسي ولا لا
وسارة ببجامتها نونتان وشعرها قافط: شو بلاج
مهرة : ما بخوز عنج لين تنشي تغسلي وتلبسي ملابسج
سارة : ليش شو الفرق بها اليوم
مهرة وهي تفكر بالرقم وتتخيل انه سارة سهرانة مع محمد طول الليل تعصب اكثر
مهرة : يالله بترياج واذا تاخرتي بتشوفين شي ماشفتيه
سارة وهي مستغربة : شو بلاها هاي اليوم
ولبست وخلصت ومهرة بالصالة قاعدة على الغنفة وريلها تهزها بسرعة من التوتر
سارة: اماية ابي بيزات
مهرة : بعطيج بالسيارة طوفي بسرعة اخرتينا
وركبوا السيارة وبالطريج مهرة تبي تسال سارة كيف عرفت محمد
هل شافت صورته ؟تخاف تسالها وسارة تقول لها كيف عرفت بالرقم
لازم تشوف شي بعينها , وبركنت يم المدرسة
سارة : يالله وين البيزات ؟
مهرة : اندوج
سارة : ارجع بالباص ولا مع ليلو
مهرة : لا , انا بطوف عليج
سارة وهي نازلة : اوكي بايو
مهرة وهي تطالعها تمشي : ما اعرف من وين ابدا بمحمد ولا سارة
وفي بيت سالم
سالم : امَي خلاص بخذ امي آمنة
ام سالم : وين
سالم : تخطب لي
ام سالم : بعد فرحان تقولها
سالم : امَي ها عرس مو لعبان
ام سالم : يعني هي امك الحين؟
سالم : شو اسوي انتي تجبريني اسوي كل ها
ام سالم : خلاص بروح معاك
سالم : صدق ! بس انا خبرتها وفشلة
ام سالم : خلها تي علشان نشوف ذوقك وتتشمت علينا
سالم : لا ان شاء الله خير بطوف عليها اليوم بخبرها بالسالفة
ام سالم : ان شاء الله
وفي المسا وفي بيت مهرة
الوالدة : هلا ولدي سالم شحالك
سالم : هلا امَي آمنة شخبارج
الوالدة : زينة الحمدلله
مهرة : تشرب شي سالم
سالم : هيه يبي شاي
الوالدة: البارحة متصل خير
سالم : بخطب وحدة وبنسوي شوفه وانتي شرا ت امي وابيج تي ويانا
الوالدة : انزين امك ماتبانا يمكن
سالم : لا عادي
مهرة وهي يايبة الشاي : بنت منو
سالم باستهبال : ما اعرف ربيعه حلوم
مهرة : عادي أي وياكم
سالم: اكيد انتي اختي العودة
مهرة : واخير بنفرح اشوي
الوالدة : متى الشوفة؟
سالم : باجر ان شاء الله
مهرة : وسمعتها زينه ؟
سالم : ترى اباكم انتوا الحريم تشوفون
مهرة : من عيوني كم اخو عندي
وتذكرت احمد اخوها ونزلت دمعة من عينها
الوالدة : فديت احمد لو عايش كنت خطبت له
تمت تمسح بوقايتها دموعها وسالم حس ان الجو تكهرب
سالم : باجر ان شاء الله تزهبوا
الوالدة : خير ان شاء الله والله يقدم اللي فيه الخير
مهرة وهي تصكر باب غرفتها تذكر شوفتها مع علي
مهرة : بس اماية وين شافوني؟
الوالدة : بعرس بنت اختي
مهرة : ما احيد اني سلمت على احد في العرس
الوالدة : تزهبي خلاف بشوفج الريال
امل : يالله يالله اونها بتعرس
مهرة : بعده توه شوفه يمكن جيكر مايعجبني
امل : حرام عليج
مهرة : ههههه اسولف معاج
وفي المسا وهم قاعدين بالصالة ومحطيه المخدة الصغيرة على ريلها
يدخل علي وهي ترفع المخدة على ويهها وتوايق
الوالدة : مهاري خوزي المخدة عن ويهج
وتنزلها وتشوف علي يطالعها ويبتسم
تذكر انه هو نفسه اللي بالسيارة لما ركبت معاه تفتح عينها وتضحك
الوالدة : ها خلاص
علي يقوم من مكانه ويطلع يروح الميلس
وتدخل غرفتها
امل : ها شفتيه
ومهرة تضحك : ههههههه هو نفسه اللي ركبت سيارته بالغلط
احمد يدق الباب : ها عروستنا الحلوة
مهرة مستحية : لا والله
احمد : شو نرد عليهم
مهرة : قول لهم بعد ا سبوع الرد عقب ماتنشد عنه
احمد : اوكي
امل : شوتحسي؟
مهرة وهي مبتسمة : ما اعرف بس حليو ههههه
امل : عيل البنات بغازلوه عنج
مهرة : ياويلهم
امل : اووف من الحين تغارين
مهرة :هههههههههههههههههههه
وبعد شهر الخطوبة وبالحفلة صوت الاغاني والصهيل واللي يرقص
والكل مستانس ولبست شيلتها علشان المعرس بيدخل وقعدوا يم بعض تصوروا
وعطاها كيس وقالها فتحيه بعدين لما خلصت الحفلة ركضت بسرعة شافت وردة
ذبلانة مافهمت السالفة بعدين قرت ورقة داخل الكيس
علي : احلى وردة طاحت بسيارتي من بستانج
مهرة وهي مستحية : فديييييييييييييييييته
وهي تصكر اللبوم حفلة خطوبتها تطالع شكلها بالمنظرة
مهرة : صدق انه المظاهر خداعة
وفي بيت محمد
دانة : سونيتا سونيتا
سونيتا : شو تبين دانو
دانة : وين عبود وحمود
سونيتا : عبود بالصالة يشوف اخبار حمود نوم
دانة : حمود لازم يغير روتينه , روحي قوميه خليه يي الصالة
سونيتا وهي تدق الباب: حمود حمود نشي
محمد وهو يفتح الباب لابس ملابسه يصكر ليت الغرفة
محمد : شوفيج بعد
سونيتا : سيري تحت دانو تبيج
محمد : يعني انتي الحين ترمسي خليجي والله حالة
وبالصالة والكل مجتمع ومحمد واقف يلعب بموبايله
دانة : بخبركم بسالفة
عبد الله : خير ان شاء الله
دانة : بما انكم خواني ومالي في الدنيا غيركم بقولكم من طرفي ها السالفة
محمد: باختصار لو سمحتي
دانة وهي تطالعه بنص عين : ربيعتي حلوم
محمد : هيه ام ضروس
دانة : حمود لا تقاطعني
عبدالله : كملي
دانة : اخوها بيتقدم لي وبسوون شوفه باجر فلازم تكونوا موجودين المسا
محمد : ومنو خبرج انتي؟
دانة : حلوم بعد منو
عبد الله : وليش ما يوم الخميس
دانة : ما اعرف بس شوفه مو خطوبة
محمد : خلصتي؟
دانة : هيه
محمد وهو طالع : بيب سويتات وحلويات وها السوالف من المحمصة كم دانو عندنا
دانة وهي تبتسم : فديت حمود
عبدالله : بتصل للوالد وبخبره علشان يكون موجود
دانة وهي شاقة الويه : الله يتمم على خير ان شاء الله
الكل يستعد للشوفه محمد يشتري الحلويات وعبدالله يتصل للوالد ودانة تجهز احلى
لبس عندها وسالم يجهز غترته ودشداشته ومهرة تطلع لها لبس حلو لها المناسبة
والكل بيجتمع في بيت واحد وهو بيت بو محمد ويا ترى شو بصير

تابعوني






الفصل الحادي عشر

وفي المسا وفي بيت بومحمد
تدخل سيارة سالم الحوش وهم ينزلون طبعا ام سالم وام مهرة وحليمه واكيد مهرة
يشوفون حديقة الفيلا كيف الاضاءة عند النخل والدوار اللي بنص الحوش وفيه
نافورة صغيرة والخدامة واقفة عند الباب تدخل سالم الميلس وتقول للحريم يدخلوا
الصالة تستقبلهم خالة دانة
ام مايد: حياكم قربوا قربوا
ام سالم : الله يحيج
ام مهرة : بسم الله ماشاء الله تبارك الرحمن
مهرة وحليمة ماسكين ايد بعض
ام مايد : البنات روحوا فوق عند دانة
مهرة تركب الدري ومنبهرة بالفيلا كيف انها راقية وهي تساسر حليمة: كيف
عرفتي ها البنت الراهية ههههه
حليمة : ما عليج دانوا وايد متواضعه وطبعا هي وحيدة ابوها من البنات
ووصلوا الصالة الفوق ومهرة تطالع الزجاج اللي ورا الغنفات والستاير الكبار
وكيف انها واسعة
يدقوا الباب ويدخلون الغرفة ودانة حواليها بنات خالتها
دانة: تعالي حلووم
حليمة : شخبار عروستنا خلصت ولا بعدها
دانة : لا تخوفيني حرام عليج
دانة تعجبت لما شافت مهرة تذكرت انها هي ابلة خلوف وحبيبة حمود بس شو
علاقتها بحلوم
مهرة وهي تبوس دانة : مبروك مقدما
دانة : مشكورة مهرة
مهرة مستغربة: كيف عرفتيني؟ مع اني اول مرة اشوفج
دانة وهي تبتسم : ما اظن
حليمة : دانة هاي مهرة اختي الكبيرة اللي قلتلج عنهم من ام ثانية
دانة : اها وانا اقول
مهرة قعدت يمهم وهم مندمجين بالسوالف
دانة تفكر كيف تجمع مهرة ومحمد وتتصل لمحمد
دانة : حمود وين الكاميرا ؟
محمد : بغرفتي بالدرج اللي بغرفة الملابس
دانة : تعال بسرعه طلعها بنزل بعد اشوي
محمد : دانوا رياييل هني شوفيج
دانة : علشاني حمود ولا بطرش خلوف
محمد : بذبحج لا تخليه يلمس اغراضي
دانة : بسرعة
دانة تطالع مهرة والابتسامة بويهها
دانة : ممكن مهرة اطلب منج طلب
مهرة : تفضلي حبيبتي
دانة : ممكن تيبين الكاميرا من الغرفة على يسار الدري
مهرة : وين محطايه
دانة : في غرفة الملابس بتشوفي ادراج شوفي اول درج
مهرة : احسها موحلوة! غرفة منو هي؟
دانة : غرفتي وهاي غرفة اخوي روحي لا تخافين
وراحت مهرة وحليمة تسال دانة : ليش قصيتي عليها ؟
دانة : لاني عارفة لو قلت لها غرفة احد من خواني مابتروح
حليمة : لو طرشتيني انا
دانة : انتي قعدي يمي لاني عن جد خايفة
مهرة تفتح باب الغرفة تشوفها ظلام تدور الفيشة مال الليت بس شافت غرفة
الملابس مشغل ليتها راحت هناك ومحمد يدخل الصالة ويسلم على الحريم وهو منزل الراس
محمد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام مهرة في خاطرها : احيد اني شايفته مكان
وهو يركب الدري ومهرة تدور بالادراج يفتح باب غرفته يشغل الليت يسمع احد
يتعبث داخل غرفة الملابس وبعصبية يصكر الباب علشان ما احد يسمعه وهو
يصرخ
محمد: خلووف خلوف الف مرة قلت لا تدخل حجرتي وتتعبث باغراضي
مهرة : ترفع راسها : ها الصوت ماغريب علي
محمد وهو يدخل غرفة الملابس: خلو...... وتم واقف منصدم
مهرة منصدمة اكثر منه
تغيرت ملامح محمد لابتسامة: شو تسوين هني؟
مهرة : انت شو تسوي هني؟
محمد : هاي حجرتي على ما اظن
مهرة : بس دانة تقول .....وسكتت
محمد : شوفيها دانو ؟ قالتلج تشيلي الكاميرا من غرفة الملابس
مهرة وبعصبية تطالعه: الحين فهمت
محمد : شو ها الصدفة الحلوة ولا بعد وين غرفة نومي
مهرة تعطيه كف على ويهه
محمد بنظرة عصبية يطالعها
مهرة : اول ما شفتك بالمول وكلمتني توقعت انك من النوع اللي يغازل
بس لما ساعدتني اكثر من مرة وقعدت معاك حسيتك شخص ثاني
بس لما شفت رقمك عند اختي انصدمت حسيت انك تافه تقص على ياهل
محمد : أي اخت ؟
مهرة ولكنها سمعت سؤاله : وانا اقول كيف عرفت دانة باسمي ولا بعد طرشتني
الغرفة هني علشان تكمل لعبتك
محمد : ويت ويت شوفيج تحكمين على كيفج لازم تسمعين دفاعي عن نفسي
مهرة : مايهمني
وهي تبي تطلع يمسك ايدها بقو : سمعيني اقولج
مهرة : هدني هد ايدي محمد
محمد : ما هادنج لين تسمعيني
عبدالله يدخل : وينك محمد ؟
ينصدم من اللي يشوفه نزل راسه : محمد الرياييل تحت يتريوك
وطلع
مهرة : اكرهك محمد الحمادي اكرهك انت توصخ سمعتي معاك
محمد يبتعد عنها ويطالعها بعصبية ويصرخ: شو شايفتني ها ؟
محمد وهو يصد ورا ويرجع يطالعها : في الفندق منو ياي للثاني ؟
بتقولي موبايلي ؟ انتي بروحج ياية وكنت اقدر اسويبج أي شي وانت ما بتقولي شي
مهرة وهي تصيح وتاشر صبعها على محمد ماتقدر تتكلم : بس اسكت
تم يطالعها وهي تطالعه والدموع على خدها
مهرة: ما ابي اخرب فرحه اخوي سالم
ومشت عنه نزلت الدري وقعدت عند الحريم
ام مهرة : شو بلاج مهرة تصيحي
مهرة وهي تمسح خدها : تذكرت اخوي احمد تمينته يكون موجود
ام مهرة : الله يرحمه
ومحمد نازل من الدري ونظراته لمهرة وهي تكلم امها تنتبه له تحطي الشيلة على
حلجها ومحمد منزل راسه يروح الميلس
تنزل العروس والكل يصهل وفرحان فيها مهرة اللي مضايقة من تصرف دانة لها
تقعد دانة ويقولوا خل المعرس يدخل بشوف العروس
مهرة طلعت الحديقة حست انها بتختنق
عبدالله بالميلس يهمس لمحمد : ماتوقعتك تيب البنات لبيتنا
محمد يطالعه : اسكت عني عبود تراني ما متفيج
عبدالله : بعد حركات تترياك بالحديقة
محمد يدور من أي دريشة لان الميلس فيه اكثر من دريشة: وين؟
عبدالله : حمود شوفيك حفلة اختك وانت هاي سوالفك
محمد يقوم بعصبية يطلع برع الميلس يروح عند الباركنات يشغل سيارته ومهرة
تراقبه يرجع ريوس ويطلع برع الفيلا
سالم وهو طالع من الصالة
سالم : مهرة شوفيج ليش قاعدة برع؟
مهرة : لا بس علشان اخليكم على راحتكم
سالم : وين والعيايز مستوين رادار علينا هههههه
مهرة وهي تبتسم : الله يوفقك معاها
سالم : شورايج فيها؟
مهرة : شكلا حلوة بس اخلاقا بنشوف بنسال عنها
سالم : يالله من رخصتج
مهرة وهي تدخل الصالة الكل يسلم على بعض علشان بيمشون
دانة وهي تطالع مهرة : شو هديتي؟
مهرة : كيف؟
دانة : انا اللي جمعت بينج وبين محمد في غرفته هو بروحه مايعرف
مهرة كانه احد صب عليها ماي بارد ما قدرت ترد عليها
حليمة : يالله مهاري نمشي امي امنة تحاتي سارة بروحها في البيت
مهرة : يالله دانة مبروك عليج سالم
وهم يركبوا السيارة وتطلع من الفيلا
والكل متجمع بالصالة الا محمد
الوالد : ها بنتي شورايج بالريال
دانة مستحية : الشور شوركم
عبدالله : لازم ننشد عن الريال
خليفة : بس هو طويل ودانو قصيره
دانة تضربه على كتفه: جب احسن لك
خليفة: كله تضربوني مع اني اصغر واحد لازم تدلعوني
عبدالله : كلها وما ندلعك
دانة : حمود وين؟
عبدالله سكت
الوالد : ما اعرف طلع فجاة من الميلس
دانة : وين راح؟
خليفة : اتصلي له في اختراع اسمه موبايل
دانة : لا اخاف عند ربعه وبيعصب لو ازعجته

وفي بيت مهرة
تفتح غرفة سارة تشوفها ما احد
تدورها بكل مكان ما تلاقيها , تتوتراكثر تخاف تقول لامها بروحها فيها السكري
الوالدة: ساروا وين؟
مهرة : ها بالحمام تسبح
الوالدة : الحين الساعة 11 بليل!
مهرة : انا الحين باخذ لي شور بعد
الوالدة : بروح انام باكل حبوبي مال السكري
مهرة : تصبحين على خير اماية
مهرة تتصل لسارة يعطيها مغلق
مهرة توترت اكثر ماتعرف وين تدورها
وفي بيت محمد وهو يدخل غرفته والضيق بصدره
دانة : احم احم
محمد : لحينج قاعدة الساعة 2
دانة : اترياك
محمد: ليش؟
دانة : طلعت مهرة حبيبة القلب
محمد : هي اخت المعرس؟
دانة : هيه من الاب
محمد : وشو عرفج انها حبيبتي؟
دانة :المهم عرفت وخلاص من جي طرشتها حجرتك وجمعتك معاها
محمد : يعني انتي مسوية ها الحركة؟
دانة : اعرف انها متزوجة بس بعد حسيت انك تبي تقول لها شي
محمد : مشكورة اختي قلنا اللي عندنا
ونزلت دمعه على عينه
دانه : حمود شوفيك
محمد وهو مغطي ويهه وعبدالله يدخل
عبدالله : ماتستحين دانة ؟ اللي سويتيه غلط
دانة : شو سويت ؟ ها يزاي
عبدالله : لو ابوي داخل الغرفة بدالي شو بفكر
دانة : ما اعرف تصرفت بدون تفكير
عبدالله وهو يقعد يم محمد : انساها وانا اخوك خل الحرمة بحالها والله يعوضك احسن منها
محمد ساكت ومحطي ايده تحت ذقنه عبدالله يطالع دانة وطلعوا عنه
وفي بيت مهرة
تدخل سارة غرفة مهرة وهي تصيح
مهرة : وينج لها الوقت؟
سارة : مهاري انا خايفة وتصيح
مهرة : لاتخوفيني شوفيج ؟وين كنتي ؟ومع منو ؟
سارة وهي ترتجف وتبكي : مهرة
مهرة ماسكة اعصابها
سارة : لازم اتزوج و بسرعه
حضنت مهرة وتصيح وترتجف ومهرة فاتحة عينها والدموع تنزل منها
............................................
شو السالفة
مهرة بروحها مو عارفة تتصرف

شوبتسوي بها المشكلة
تابعوني






الفصل الثاني عشر

ومر الاسبوع لحد يوم الخميس بعد الدوامات
في بيت محمد
الكل يتغدا
الوالد: ها عبدالله سالت عن الريال؟
عبدالله : والنعم فيهم الريال جامعي ويشتغل ملازم في الشرطة وماعليهم غبار
الوالد : ها محمد الدوام يوم الاحد ؟
محمد ساكت منزل راسه
الوالد: سمعتني بوجاسم
محمد : هلا ابوي
الوالد : دوامك الاحد
محمد : انزين اذ ا فيه شغل بروح اذا ماشي بتم
الوالد : لازم انت اللي تنسق وتشوف الشغل شو لك وشو عليك
محمد : مايصير هني افتح لي مكتب ولا شي؟
الوالد : ولا يهمك ,بس تروح شغلك
عبدالله : نسيت اقولك ابوي شي
الوالد : عن الشغل
عبدالله : لا عن نسيب سالم
الوالد : أي نسيب؟
محمد يركز اكثر : قصدك ريل مهرة اخته؟
عبدالله: هيه , الشباب يقولون راعي سوالف
الوالد : سوالف شو ؟
عبدالله : سجون
محمد وهو مصدوم : شو تهمته؟
عبدالله : تاجر مخدرات
الوالد : انزين نسيبهم مو هو
عبدالله : بس اهل المعرس
محمد : خسي يكون من اهلهم
عبدالله وهو يطالعه : محمد شو ها الالفاظ
محمد : انت ماتلاحظ حرمته عند اهلها واي مكان يشوفها تبي تبتعد عنه
عبدالله : انت اللي تلاحظ كل شي
الوالد : شو يعني نتوكل على الله
محمد والابتسامة على ويهه: والنعم بالله
وفي بيت مهرة
الوالدة : متى بتوصل امل من العين
مهرة: الساعة 4 ونص بروح لها الموقف
الوالدة: وساروه شوفيها صاكه على عمرها وماتروح المدرسة
مهرة : تعبانة اشوي
الوالدة : ليش ماتنازعيها علشان المدرسة
مهرة : كيفها اماية
وطلعت مهرة مضايقة وما حست الا تتصل لمحمد
يرن التلفون لحد ماشله
محمد : الو
مهرة : منو محمد؟
محمد : يعني منو بيكون
مهرة : ممكن اشوفك ؟
محمد : شوفي لاتسوين سوالف بعدين بترديها علي
مهرة وهي تصيح: اليوم المسا بي انا وامل اختي بيتكم حجة علشان نشوف دانة
محمد: اذا بتغلطين او شي موناقصني ضيق
مهرة: ليش ؟ انت عندك احساس؟

محمد يييود اعصابه: سمعيني يابنت الناس
مهرة : لاتخاف مابنتكلم بروحنا امل بتكون موجودة
محمد : اوكي بنتظركم ان شاء الله خير
صكرت التلفون بويهه وتردد : أي خير أي من وراك محمد الحمادي
وفي بيت محمد .
محمد : دانة مشغولة
دانة تحطي كتبها بالشنطة : لا عادي خلصت واجباتي
محمد : انتي تبين الريال ولا شو؟
دانة : اذا انتوا موافقين عليه ما عندي مانع
محمد : لا علشان انتي الحين اخر سنه لج وعقب الامتحانات بتعرسين
دانة : كل شي قسمة ونصيب
محمد : اليوم بزورونج امل ومهرة خوات سالم
دانة : غريبة حلوم ماخبرتني؟
محمد : بصراحة مهرة تبي تكلمني ومن لهجتها احس انه صاير شي كبير
دانة : مثل شو؟
محمد : بنشوف المسا , حبيت اخبرج
دانة: يعني كيف اقعد اشوي واطلع عنكم؟

محمد : هيه
دانة : من عيوني كم حمود عندي
محمد : تسلمين
طلع محمد ودانة تراقبه : مايستاهل اخوي اللي يصير له الله يفرح قلبه ان شاء الله
وفي بيت مهرة
امل : مهرة لا تتسرعين
مهرة : خلاص امول شرف اختي اهم من حبي لمحمد
امل : بعدج ماكرهتيه؟
مهرة : احاول ما اقدر والله ما اقدر
امل : شو بتقولين له؟
مهرة : اللي يطلع من قلبي وعقلي
امل : واذا اماية قالت بتي ورانا
مهرة : لا انا قلت لها عازمتنا على العشا يعني قعدت بنات
امل : وعلي؟
مهرة : وشو دخل ها بعد بالسالفة؟
امل : مافكرتي ترجعي له ؟
مهرة : لو اموت ما ارجع له
امل : يالله نروح لاني ما ابي اطول في بيتهم



وفي بيت محمد
مهرة تدق هرن محمد يراقبها من بلكونته يتصل للحارس : افتح الباب وخل المدام تدخل السيارة
مهرة استغربت لما شافت الحارس يفتح الباب
امل : صدق انهم ناس راهية , لويحبني انا زين ههههههه
مهرة تطالعها بعصبية : انا وين وانتي وين
ينزلون من السيارة وسونيتا تدخلهم ميلس الحريم
امل تطالع القبه الملونة والديكورات
مهرة : عن تنكسر رقبتج
امل : صدق ساروه محظوظة تحب واحد شرات محمد
مهرة: وبعدين معاج انتي معاي ولا معاهم
دانة : احم احم السلام عليكم
مهرة : هلا دانة شحالج
امل : هلا بمرت اخوي مستقبلا
دانة : اكيد انتي امل
امل : وهل يخفى القمر
دانة : استريحوا ليش واقفين
امل : عدوج الريح
دانة : الحين بنحطي العشا
مهرة : لا دانة مرة ثانية بس .....
دانة : عارفة تبين انادي محمد
مهرة قلبها يدق : هيه بسرعة الله يخليج
دانة : ان شاء الله
امل : هو في البيت
دانة: هيه ماظهر مكان يترياكم
وراحت دانه ومهرة متوترة ماتعرف كيف تبدا معاه
دخل محمد وهو متعصم بعمامة بيضه ولابس كندوره رصاصية
محمد : السلام عليكم
امل وهي مندهشة من جماله : وعليكم السلام
مهرة ساكته
محمد : انزين السلام ما بفلوس
مهرة : ليش شو قالولك بخيله ولا شايف نفسك راهي وانا على جد حالي
محمد : شفتي اسلوب اختج
مهرة وهي تقوم من مكانها
مهرة: هي كلمة وحدة محمد الحمادي
محمد يطالعها
محمد : خير
مهرة : تتزوج اختي وبسرعه
محمد : نعم؟
مهرة : لاتسوي نفسك بريء وماتعرف السالفة
محمد : بس انا ما احبها
مهرة : صح انها بصف تاسع بس هي راسبة مرتين وسترها اهم من دراستها

محمد ساكت يطالع امل
امل : محمد ماعليك من كلام مهرة اختي
يرجع يطالع مهرة وبسخرية
محمد : واذا ماتزوجتها ؟ شو بتسوين؟
مهرة وهي تصيح : بفضحك , بفضحك محمد
طلعت وركضت من الميلس للسيارة تمت هناك تصيح
وبعد 10 دقايق ركبت امل السيارة
مهرة : وينج ؟
امل : اتفاهم معاه باسلوب ثاني
مهرة : ليش شو فيه اسلوبي؟
امل : انتي تعاندي هو يعاند اكثر
مهرة : وشو قرر؟
امل : خلاص بيفكر بالموضوع

مهرة تضايقت اكثر
امل : مو ها اللي تبينه ؟
مهرة : خلاص الله يستر عليهم
وحركت السيارة لحد ما طلعت من الفيلا

وفي بيت مهرة
سارة قاعدة بغرفة مهرة
مهرة : خلاص ان شاء الله يصير خير
سارة حضنتها : انا بدونج شو بيستوي بي
مهرة : اختي الصغيرة ولازم اخاف عليج
سارة : كيف عرفتي عن حبيبي منو يكون؟
مهرة : انا اختج واعرف كل اللي تسوينه
امل : شفتي نتيجة شطانتج ولا لازم يصير شي علشان تتعلمين من خطاج؟
سارة منزلة راسها : سامحوني بس لو صار وتزوجته برتاح وما بستحي من احد
مهرة : اهم شي اماية ما تبيني لها انج فيج شي؟
امل : وليش انتي ماكلمتيه بروحج ؟
سارة : مايرد علي
مهرة : خلاص روحي نامي
وراحت سارة غرفتها
امل : تعرفين
مهرة : شو
امل : اسلوبج كريه مع محمد حتى المتهم مايعاملوه هشكل
مهرة : ها الاشكال تستاهل اكثر من جي
امل : الله يستر بس وعلى فكرة محمد خذا رقمي
مهرة : ليش؟
امل : علشان نتكلم بالحل
مهرة : وانتي شو يخصج؟
امل : اختها
مهرة : بس انا اللي اقترحت
امل : شاف اسلوبج كيف
مهرة : من زين اسلوبه
امل : انتوا الاثنين لو تزوجتوا الله يستر
مهرة تقولها بحسره : خلاص ريل اختي بصير
وفي بيت محمد

محمد وهو قاعد على الشبرية يفكر مسك الموبايل يتصل لربيعه ناصر
ناصر: واخير فضيت
محمد : هلا نصور قاعد؟
ناصر : هيه بالكوفي
محمد : بي عندك لا تمشي
ناصر : اترياك
محمد : مسافة الطريج

محمد يلبس بدلة وجاكيت لانه الجو بارد يطلع من الغرفة
دانة : ها محمد شو صار
محمد وهو ينزل الدري مستعيل : كل خير مشكورة دانوه
ودانة واقفة ببجامتها على حافة الدري مستغربة : لا اليوم اهون عن قبل

يبركن عند الكوفي ويطلع موبايله يتصل لناصر
محمد : تعال برع اترياك بالسيارة
وبعد خمس دقايق يركب ناصر السيارة
ناصر: هلا والله بو جسوم
محمد : هلا فيك
ناصر: ياااااا حمود زعلان مني ولا شي
محمد : لا والله مشغول شفت شو صار لي خلوف وطيحته بالمستشفى بعدين مؤتمر
ابوي والحين خطوبة دانو ما ملحق
ناصر : وليش اليوم طريت على بالك
محمد : متوهق ياريال
ناصر : خير ان شاء الله
محمد : بقولك السالفة وانت عطني الحل
ناصر : انزين اصبر بيب عشا من الكوفي وراجع
محمد : عادي استخدم تلفونك لانه تلفوني مافيه رصيد
ناصر: يفداك
محمد : لا تتاخر

وفي بيت مهرة وهي بالكرسي الهزاز تفكر
امل : ها مهاري شو تسوين
مهرة : قاعدة افكر
امل : لا تقولي بسارة
مهرة : في احد غيرها
امل : انتي شو تحسين محمد بيستر عليها؟
مهرة : ها اللي خايفة منه انه هو اللي سوا ها السالفة كيف بيستر عليها
امل : صح حتى ولو تزوجها الثقة معدومة بينهم
مهرة : عادي بنخليهم يكملون كم شهر ويفترقوا
امل : ليش مدام انهم حبايب وتجراوا يوصلون للشي الكبير خلهم يكملون حياتهم
مهرة: بس عاد انتي ياية تغثيني
امل : انتي صاحبة الفكرة ولا بامكانا نزوجها أي واحد مو شرط محمد
وطلعت عنها ومهرة بعدها تهز الكرسي من التفكير والضيق
وبسيارة محمد
محمد : شو الحل ؟
ناصر ساكت : اكيد تتزوجها
محمد : بس انا احب اختها
ناصر : انت اللي يبت لعمرك وانت اللي تتحمل النتايج
محمد وهو شاق الويه: يعني ها رايك
ناصر : هيه
محمد يطرش مسج لمهرة
تفتحه وقلبها يدق
محمد: ان شاء الله يوم الخميس بي مع الاهل نتقدم رسمي لاختج سارة وان شاء الله
الامور ترجع نفس اول واحسن

تركض لامل الغرفة
امل وهي تخوز اللحاف : ها شوفيج
مهرة : خلاص وافق يوم الخميس بي مع اهله
امل : الحمدلله زين طلع ريال عند كلمته
مهرة ساكته
امل : خلاص ارتحتي روحي نامي
مهرة وهي تصكر باب غرفتها تصيح ماتبي يوم الخميس أي بس اختها سارة
ومشكلتها
ياترى محمد بيكون عند كلمته ولا شو بصير ليوم الخميس
تابعوني





الفصل الثالث عشر

وفي اليوم الثاني
وفي بيت سالم
ام سالم : ماردوا علينا؟
سالم : الاخبار عند حلوم
حليمة وهي تطالع التلفزيون مندمجة بالمسلسل الكوري
ام سالم : تسوين عمرج ماتسمعين
سالم : حلوم
حليمه : هسسس اشوي بس
سالم : ردوا الجماعة ولا لا؟
حليمة : ليش انا ماخبرتكم؟
سالم وهو خايف : شو !
حليمة : اصبر
سالم يقوم يصك التلفزيون
حليمة: سلوم عاد والله بشوف ها اللقطة
ام سالم : بسرعة ما متفيجين لج
حليمة : خلاص وافقوا بس يبون يحددون الخطوبة أي يوم
ام سالم : ان شاء الله مايطلبون وايد
سالم وهو يشغل التلفزيون: الله يبشرج بالخير
ام سالم : وليش مايوافقون ؟ ماخذين زين الشباب


وفي بيت محمد
خليفة : خلاص دانو بتروحي عنا ؟
دانة : بفتك منكم هههههه
خليفة : عادي أي عندج ؟ بمل هني بروحي
دانة : ان شاء الله عبود ولا حمود يعرسوا ويبون عيال وتلعب معاهم وتصير زعميهم
خليفة : والله ! يعني انازعهم واقص عليهم ؟
دانة : ههههه انت عمهم لازم تكون قدوة لهم
ومحمد يسمع حوار دانة مع خليفة ويبتسم : صدق انها كبرت ياحليلها دانوا
عبدالله : ها دانة خبرتي اهل المعرس؟
دانة : هيه قلت لحليمة توصل الرمسة
عبدالله : انتي مرتاحة ؟
دانة : الحمدلله عقبالك انت وحمود
محمد يدخل عرض : الفال لعبود
عبدالله : ليش
محمد : بتريا مهرة تطلق ههههههههههه
عبدلله : تستهبل ؟
محمد : لا اسولف معاكم
طلع محمد عن الصالة ودانة تطالع عبدالله : يغمضني حمود

عبدالله : انا احيانا اسال نفسي اقول حمود عادي عنده يتعرف على وحدة ويهدها
مع انه بامكانه يتزوج أي وحدة منهم بس ليش ها الحرمة بالذات؟ ومعرسة بعد
دانة وهي تهز كتفها : يعرف انها محترمة ومدام تعرف عليها بالصدفة يعني احسن من اللي يبيعون نفسهم له
عبدالله : صح كلامج
وفي اليوم الثاني
بالمول مهرة مع امل يشترون اغراض حق خطوبة اخوهم
مهرة تطالع الفساتين : امول وايد غالي
امل : يالله عاد لازم نصك عليهم اشوي هههه
مهرة : اوووف
امل وهي تشوف الوان الفساتين : شوفيج تنافخين؟
مهرة: هذا وراي وراي
امل : منو ؟ محمد
مهرة : لا
امل ترفع راسها : علي؟
مهرة : قاعد بالكوفي يطالعنا
امل : عارفة بتقولي خلينا نروح مكان ثاني
مهرة : بسرعة لاني لما اشوفه ييني ضيق تنفس
وهم طالعين دانة ومحمد داخلين المحل
محمد وقف اشوي بعيد ومهرة تبوس دانة على خدها : هلا بعروستنا
دانة : كشفناكم هههههه
امل : لا خلاص بروح محل تحت
مهرة تطالع محمد ومحمد يطالعها
اشوي يقترب علي
علي : هلا اموله شحالج
دانة مستغربة منو ها
امل : لو سمحت اسمي امل
علي : عادي انا شرات اخوج
دانة تروح عند محمد : واحد يتحرش فيهم وقفه عند حده
محمد : فيلم هندي شو ؟ ها ريل مهرة
دانة : بس ماحلو اسلوبه معاهم
دانة : لو سمحت لو ما مشيت بطلب السكيورتي
علي : ليش ؟ شايفتني اغازل
مهرة : سكتي عنه دانة ها الاشكال ماتنعطي ويه
علي يعطي مهرة كف على ويها
مهرة تمسك خدها وتصيح
محمد يطالع علي : خل النفس طيبة عليك ولا ترا بوديك ورا الشمس
علي : خوفتني شوفني كيف اتنافض من الخوف
امل : يالله مهاري نمشي مانبي فضايح
علي يمسك ايد مهرة : ماخلصت كلامي
محمد يعطيه بوكس على عينه
مهرة : محمد لا
محمد : لو ريال كلمني انا
علي : انا ريلها وحر بحرمتي
محمد : ريلها ! روح المحكمة طالب فيها وصفعتك لها جدام الناس وبمكان عام
عادي ترفع عليك قضية والشهود مابقصرون
علي : وبصفتك منو تدافع عنها
دانة : هذيلا حمياتي خوات ريلي ان شاء الله
امل ماسكة ايد مهرة ودانة ماسكة ايد محمد
دانة : خلنا نمشي حمود
كل واحد راح بطريقه الا علي وقف مكانه حس انه تافه
ومحمد بالسيارة: لو خليتني اكسر ضروسه واطلع لسانه واقصه
دانة : بس ها الامور ماتنحل بها الطريقة
محمد : انا احترمت مهرة واختها ولا صدقيني كان مابيعرف دربه وهو طالع من المول
وفي سيارة مهرة : اكرهه دومه يفشلني
امل : صدقج والله لازم نلاقي حل علشان تهدينه
مهرة : اكيد وبستغل ها الصفعة
امل : انتي مينونة بتوكلين محامي؟
مهرة : هيه
امل : بس تكاليفه وايد
مهرة : عادي باخذ سلفية من البنك حتى لو اتم طول عمري ادفعها
امل : لا تتسلفين ولا شي بمهر سارة بندفع له
مهرة: أي مهر
امل : نسيتي محمد بي باجر يتقدم لسارة

سكتت مهرة ماتعرف ترد هل تستانس انه بيزات مهر سارة طلاقها ونفس الوقت
ارتباط اختها بحبيبها.
وفي اليوم الثاني وفي بيت مهرة وهم يستعدوا للضيوف
الوالدة : ليش ما خبرتوني قبل
مهرة: كل شي صار بسرعه
الوالدة : ولد منو ؟
امل تقاطع مهرة : ولد ناس
الوالدة : انزين ساروه بعدها صغيرة وبالمدرسة انتي للحين ماعرستي
امل : الزواج قسمة ونصيب اماية وماشاء الله سارة عمرها 17 سنه وانتوا على
ايامكم تتزوجون وانتوا صغار
الوالدة : زمانا غير عن زمانكم
مهرة : اماية خلاص الناس بيون اليوم
الوالدة : على بركة الله
وفي المسا وفي بيت محمد
محمد يلبس كندورته ويتبخر
سونيتا : حمود سيمسيم معرس
محمد وهو يضحك: اكيد
عبدالله : ها محمد كاشخ وين رايح ؟ عرس ربيعك ؟
محمد : شو قصدك؟ دومي كاشخ بس انتوا ما تلاحظوا
سونيتا : وديني معاج علشان شوف عروسه
محمد : امي وانا ما اعرف
دانة تدخل الغرفة: ياربي على ريحه البخور
محمد : وديه غرفتج
دانة : شو ها الحلاوة معرس مستوي
محمد : لو سمحتوا دومي معرس
دانة : من صجك؟
محمد وهو يحطي موبايله بجيبه : يالله برع الغرفة
خليفة : حمود بتسير العرس
محمد : انت اللي ناقصني
خليفة : يب لي كيكة
محمد : ان شاء الله وبعد؟ ممكن تخلوني اروح
ونزل من الدري ودانة وعبدالله وخلوف يشوفونه كيف مستانس
دانة : انا خايفة
عبدالله : ليش؟
دانة : يتزوج مهرة
عبدالله : كيف يتزوجها وهي معرسة
دانة : انا ماقلت لك من يومين مهرة وامل اختها يوني وما كملت دقيقة الا طلبوا
حمود وما اعرف شو صار
عبدالله : وليش خليتهم بروحهم
دانة : ما احب اكون فضولية
عبدالله : وما عرفتي شو صار
دانة وهي تهز راسها : الله يستر





وفي بيت مهرة
سارة تلبس وتتعدل
مهرة : اللي يقول اول مرة تشوفيه
امل : علشان اماية ماتشك
سارة : شوفيج مهاري احسج ماتبيني اعرس؟
مهرة تتعطر : ليش ؟انا اللي اقترحت وكلمت الريال
الوالدة: مهاري امول تعالوا الحريم يو
مهرة وهي تطالع الدريشة : اكيد دانة يات
امل : يالله سارو ماتي الصالة لين نحن نقولج زين سلوم قاعد مع الرياييل
مهرة تطلع الصالة تسلم على الحريم ومستغربه منهم
والوالدة :هلا هلا فيكم
مهرة : عيل وين دانة ؟
امل : اشفيج ماتستحين
وبعد فترة
تطلع سارة للحريم تسلم عليهم
ومهرة متوترة تهز ريلها
سالم يتصل لمهرة
سالم : المعرس بيدخل تغطوازين
مهرة وقلبها يدق : اوكي
مهرة : يالله امل نسير داخل
امل : خلينا نشوف المعرس
مهرة : اللي يقول اول مرة تشوفيه
امل : يالله انزين
وفي الغرفة مهرة رايحة رادة وامل تسولف مع ربيعتها بالتلفون : اخيرا بتعرس
ساروه بنرتاح من لسانها
مهرة : امل صكي التلفون والله متفيجة
سارة تدخل وهي فرحانة : مهاااااااري احبج والله احبج
مهرة : خلاص ارتحتي
سارة : صدق الخوات قلوبهم عند بعض
امل : صح والدليل يحبون الشخص نفسه
سارة: كيف؟ مافهمتج
مهرة :ماعليج منها الله يوفقج اختي ويستر عليج
امل وهي تطالع الدريشة : شوفوا المعرس
مهرة تكابر واقفة مكانها
مهرة : بروح اشوف اماية
سارة : فديته
مهرة وهي ترفع عينها من الضيق وتصك الباب
سارة : شوفيها مهرو مو مستانسة ؟
امل : لا تخافين بتستانس بس هي ماكانت تبيج تعرسين هشكل
مهرة وهي تدور امها في الصالة
وطلعت الحوش شافتها واقفة مع محمد تبي تدخل الصالة
الوالدة : مهاري تعالي
مهرة بخاطرها : ليش اتحاشاه جي بشك بشي
مهرة : السلام عليكم
محمد : وعليكم السلام
الوالدة : وانا اقول بخطبة سلوم وين شايفته هو نفسه اللي دعمتيه
مهرة : ها اخوه العود اماية
الوالدة: هيه لما وصلنا يحليله
محمد : شفتي خالوه النصيب كيف يجمعنا
مهرة : نسيت مبروك
محمد : الله يبارك فيج
الوالدة : على وشو تباركي له
مهرة : ليش نسيبي صار
الوالدة : اسميج سوالف مهاري ماتيوزين
مهرة مستغربة تطالع محمد
الوالدة : لحظة ولدي بيب لك خاتم قياس للدبلة
وراحت الوالدة ومحمد يطالع مهرة والابتسامة بويهه
مهرة : شوفيك ؟مينون انته
محمد : دومج فاهمتني غلط وكله بنظرج واحد مطلع من زبالة
مهرة وهي منزلة راسها : امي شو قصدها ؟
محمد : بشو؟
مهرة : ليش ضحكت لما قلت لها انك استويت نسيبي
محمد : لاني مو نسيبج
مهرة مستغربة :منو عيل ؟
محمد : ناصر ربيعي
مهرة : أي ناصر
محمد : اللي بالمول صلحنا تايرج
مهرة : وليش تورط الريال ولا خايف من الفضيحة
محمد : واذا قلت لج بتصدقيني
مهرة : بسمع من الطرفين
محمد : انا وسارة؟
مهرة : اكيد
محمد :خلاص خليها تقول لج عيل
مهرة : لا قول انت
ويقترب منها : بتصدقيني
مهرة حست نفس الشعور لما كانوا بالفندق تم يطالعها وتطالعه
الوالدة : ها بطيت عليكم اندوك ولدي
مهرة تمشي من عندهم ومحمد يطالعها والوالدة تعطيه الخاتم بعلبة
مهرة ارتاحت انه محمد مو المعرس بس شو السالفة
تدخل على سارة
سارة قاعدة بغرفتها مع امل
مهرة : سارة شو اسم خطيبج؟
سارة : نعم؟ عيل انتي كلمتي منوعلشان يخطبني؟
امل وهي تضحك: اكيد عرفتي الحين
مهرة : وانتي شوعرفج ؟
امل : محمد قالي كل شي لما رحنا بيتهم وكانت بينا اتصالات
سارة : ليش ؟ نصوري فيه شي؟
مهرة : نصوري! انتي متاكده؟
سارة : هيه اسمه ناصر
مهرة : بس رقم محمد شفناه عندج
امل : انا برد عليج , الله يسلمج نصور لما يخلص رصيده ياخذ موبايل محمد
محمد اللي قالي
مهرة : انزين محمد شو عرفه انه ناصر اللي تحبه سارة
امل : سؤال وجيه محمد تم يفكر يقول كيف رقمي وصل لسارة وهو يعرف مع منو
يتكلم وقال سارة وبنت فلان لا لا ما كلمتها ولا شفتها قال ما احد يستخدم موبايلي
الا نويصر ولما نفس اليوم شفناه وكلمناه في بيتهم خذا مني رقم سارة و قابل ناصر
وفتش بموبايله لما ناصر نزل ييب عشا وشاف اكثر الاتصالات من سارة ولها
مسجات ولما قال لناصر انه مسوي في بنت هشكل وما اعرف شو ناصر رد عليه
تزوجها واستر عليها هناك محمد قاله انت اللي مسوي ها السالفة وانت اللي تستر
عليها طبعا بعد تفاهم وصريخ وتهديد من محمد رضى ناصر
سارة وهي مضايقة : يعني ناصر مغصوب
امل : غصبن عليه هو اللي سوا الفضيحه وهو اللي يتحمل
مهرة : دومي ظالمة محمد
امل : احم احم على طول تغيرت الرمسة 180 درجة
مهرة وهي تبوس سارة ومبتسمة والدموع بعينها: الله يسعدج دوم وتتهنين مع ناصر
تطلع مهرة من غرفة سارة وهي شاقة الويه مرتاحة انه شكها ماكان في محله
ومحمد اقصد حبيب القلب طلع بريء
وهي ماتعرف كيف تعتذر له بس اكيد ما بتنتظر الصدفه لين تييها بتروح له
بس ماتعرف كيف
تابعوني

.................................................. ............................







الفصل الرابع عشر

وفي اليوم الثاني بعد صلاة الجمعه
وفي بيت سالم
ام سالم: اقول سالم
سالم : هلا امَي
ام سالم : ليش نسوي خطوبة ؟خلها حفلة ملجة ونسويها بقاعه حفلات بدال حفلة
خطوبة بعدين ملجة سالفة يعني
سالم : المهم انتي راضية عنها
ام سالم : راضية والحمدلله
حليمة : بخبر دانو عيل
ام سالم : هم لو عندهم ام كنا بنتصل من طرفنا
حليمة: خالتهم انزين
سالم : ليش اللف والدوران خلاص خبروا العروس
حليمة : يالله بروح اتصل لها
وفي بيت مهرة
مهرة تتكلم بالتلفون مع حليمة: خلاص يعني بتخلوها ملجة ؟احسن لكم
الوالدة : مهاري ترمسين منو؟
مهرة وهي تاشر بايدها بلحظة : انزين حلوم ساليهم أي تاريخ علشان اخذ اجازة
بهذك اليوم اوكي! سلمي عليهم مع السلامة
الوالدة: ليش تاخذين اجازة؟
مهرة: خلاص بخلوها ملجة بدال الخطوبة
الوالدة : هيه الله يوفقهم
سارة : شوحددتوا ملجتي
الوالدة: ما انتي اخوج سالم
مهرة : ماعندنا وقت لازم نجهز بسرعه


وفي بيت محمد

دانة تدق الباب على محمد: حمود حمود
محمد : دخلي
دانة : غريبة صليت الجمعه وماتغديت ليش؟
محمد : مويوعان
دانة : عبود وينه؟
محمد : عازمنه ربيعه على الغدا
دانة : شو يعني ؟اتغدا بروحي
محمد : خلوف وينه؟
دانة : قاعد يترياني
محمد : فيج شي؟
دانة : لا بس كنت بقولكم انه حددوا ملجة مايبون خطوبة
محمد : ليش مستعيلين؟
دانة : علشان عقب الامتحانات عرس
محمد : وانتي شورايج؟
دانة: عادي ماعندي الحين شي
محمد : بشرط
دانة: شو ؟
محمد : انا انزلج من الدري بالقاعه
دانة : عكيفك
محمد : اخوج العود
دانة : ملجة مو عرس
محمد : شوفيج حركة بس
دانة : حركة ولا حركات علشان تشوف مهاري
محمد : احم
دانة : ان شاء الله مع اني كنت افكر بخلوف
محمد: لا ماينفع اول مابينثرون عليج البيزات خلوف بينسدح تحت على الارض
وبطيحين مكانج هههههههههههههههه
خليفة : يالله يوعتونا
دانة : هههههههههههه كنا نحش فيك
خليفة : شو تقولوا عني؟
محمد : يالله طوف تحت خلنا نتغدا
ومرت الايام لين يا يوم الملجة
الكل كان في قمة الكشخة عبدالله ومحمد وخليفة مطقمين بالدشداشة والغترة والعقال
امل ومهرة وسارة مطقمين بالفساتين والتسريحات بس الالوان غير
تنزل دانة من الدري ومحمد ماسك ايدها ومهرة تراقب الموقف تتخيل نفسها مكان
دانة قلبها يدق بسرعه ماتعرف هل من صوت الفرقة ولا من نظرات محمد
امل : حلوة دانو
سارة : مثل الاميرة الصغيرة
امل : محمد مخرب عليها
سارة : شو يعني ؟ صاك عليها صح
امل : اثنينهم حلوين
مهرة : الحلو انه ما حسسها بغياب امها هو الكبير وقلبه مع اخوانه
امل تبتسم لسارة: ياعيني على التحليل
مهرة: تعالوا مانزلتوا الورد والتوزيعات؟
امل : زين شليت فستاني
سارة : عطيني مفتاح السيارة بيبه لج
مهرة : لا بشوف خلوف برع بخبره
امل : عادي يفتح سيارتج ؟
مهرة : لا بقوله يخبر عبدالله اخوه
امل : عبدالله ولا محمد؟
مهرة : انجبي احسن لج
لبست مهرة عباتها وتغشت ووقفت عند الباب تدور خليفه
واشوي طلع محمد من القاعة
محمد : ها شو عندج ؟ تترين حد؟
مهرة: لا بس فيه توزيعات بالسيارة والكيس ثجيل ادور خليفه
محمد : عطيني مفتاح السيارة
مهرة : لا عادي ما ابي اتعبك
محمد : ولو نحن اهل
ابتسمت مهرة وعطته المفتاح واصابعها لامست ايده ,ابتسم لها ومشى وفتح السيارة
وهي واقفة تترياه
محمد : وين احطيه
مهرة : تعال عند الباب اشوي
محمد : المفروض من البداية توزعون لما يدخلون المعازيم تسلمون وتعطوهم
مهرة : اسمحلي نسيت انك مدير تنسيق الحفلات ههههه
محمد : هههههههه
وعلي بالسيارة يراقبهم بعصبية
الكل يرقص ويصفق واللي يوزع واللي ياكل ومهرة تفكيرها كله بمحمد ومحمد بعد
بقاعه الريايل عقله مع مهرة
وبعد ماخلصت الحفلة
وفي بيت مهرة
سارة : أي ريلي عورتني من الوقفة
امل : هاي ملجة لو عرس كيف
مهرة : منو يدق هرن جي؟
الوالدة : يمكن بيت الجيران
مهرة وهي تفتح باب الصالة تشوف منو
امل تطلع : هاي مو سيارة علي
المطر يصب بقوة
مهرة وبعصبية تمشي له وهو ينزل من السيارة
مهرة: وبعدين معاك ؟ يعني لازم اوصل الموضوع للمحكمة
علي : صدق انج قوية عين , ماتستحين على ويهج حرمة متزوجة واقفة تضحكي جدام خلق الله مع ريال غريب
مهرة : والله ها نسايبنا
علي : تقصين على منو انتي؟ طوفي وراي البيت
مهرة وهي تصارخ: مب عكيفك
علي : شوتترين تفضحيني يعني؟
مهرة : انا افضحك؟
علي : شفتي اخوج كيف مات
مهرة سكتت
علي: ترجعين معاي مو اليوم باجر ولا بتشوفين وانتي تعرفيني زين
ومشى عنها ومهرة واقفة



تطالع الكراج اللي بالحوش ينزل احمد من سيارته
يدخل الصالة
الوالدة : مابسك من الهياته طول اليوم
احمد : وين تبيني اروح اماية لا شغل ولا مشغله
مهرة ترمس بالتلفون
امل : خبر ريل اختك شو فايدته
احمد : لا توهم مالجين بعدين بقول عنا مصلحه
امل : هاي الدنيا واسطات ,مهاري مهاري
وتفر امل المخدة الصغيرة على مهرة
مهرة: لحظة علي! شوفيكم
امل : بندي اشوي
مهرة : ليش
امل : يالله عاد
مهرة: اقول بدق لك عقب اوكي؟باي
مهرة : شوتبون؟
امل : خلي ريلج يسوي واسطة لاحمد
مهرة : ليش هو مدير الديوان؟
احمد : يالله مستبخلة علي بشغل
مهرة : لا بس ما اعرف تونا مالجين استحي اقوله
امل : اماية انتي خبريه لما يي بيتنا
الوالدة: الحين علي شرات ولدنا لا نستحي ولا شي

ومرت الايام واشتغل احمد مع علي بشرطة بوظبي وكانوا يسكنون بنفس الشقة
ومعاهم ربع علي وبالصدفه سمع عن عملية تهريب المخدرات
احمد : علي ليش؟ انت شرطي وتخالف القانون
علي : احمد مو حلو تتسمع سوالفنا
احمد : ما حلو تخون بلادك
علي : اذا قلت لاحد بتروح فيها
احمد : بروح ابلغ عليكم
علي يمسكه: تعال وين رايح
احمد يدز علي ويركض برع الشقه
وعلي يتصل لربعه ويقولهم اللي صار
احمد يسرع بالسيارة وهم يلاحقونه من ورا
احمد يتصل
ترن ترن ترن ترن
مهرة : الو الو احمد شوفيك
احمد : مهرة تسمعيني مهرة
مهرة : اسمعك شوفيك
احمد : مهرة لا تعرسي بعلي
مهرة : شو تخربط
احمد : مهرة علي تاجر مخدرات
مهرة : وانت شو عرفك؟

احمد : مهرة مهرة اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااه
مهرة: الو احمد الو
ينقطع الخط
مهرة متوترة تتصل له مرة ثانية يعطيها مغلق تحاول تتصل اكثر من مرة
وبعد ربع ساعة
يتصل علي
مهرة : الو علي
علي : مهرة
مهرة : شوصار؟
علي يصيح : احمد احمد يا مهرة
مهرة وصوتها فيه بحه: شوفيه احمد
علي : سوا حادث ومات
مهرة : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالا
مهرة واقفة بعدها بالحوش والمطر يزيد, تذكر الموقف والشرطة حللته بحادث
سيارة لكنها الوحيدة اللي كانت تعرف انه علي هو اللي قتل احمد لما حاولوا
يدعمونه وهو يحليله من السرعة لف السكان وما حس الا السيارة تنقلب 4 قلبات
في الوادي وطبعا بعد ماشردوا ربع علي
تقعد على ركبتها بالحوش وتصيح وتصرخ
أحمااااااااااااااااااااااااااااااااااااد
ياترى مهرة بترجع لعلي علشان ماتخسر محمد مثل ماخسرت اخوها... تابعوني
.................................................. ......................






الفصل الخامس عشر
وفي اليوم الثاني وفي بيت محمد
وعلى الغدا
الوالد : ها دانة متى بتزهبين للعرس
دانة : ما اعرف والله على حسب عبود وحمود
عبدالله : ليش ؟شو دخلنا نحن
دانة : منو اللي بوديني غيركم
محمد : لا والله دريولية نحن
عبدالله : روحي مع ريلج واخته بتكون معاه
محمد : لا ما عندنا ها السوالف
دانة : كيف يعني؟ ردينا للمذلة
محمد : تعرفين انا دوامي من باجر يبدي
عبدالله : وانا بعد الصبح دوام والعصر معهد
الوالد: ايب لج دريولية؟
دانة : لا خلاص ما ابي بقولهم هم يزهبون لي فضيحة منكم
يرن موبايل دانة
دانة: الو هلا سالم شحالك
وهي تقوم من مكانها وتطالع محمد ومحمد مندمج بالاكل
دانة: مهرة بالمستشفى ؟ليش شوفيها؟
محمد يوقف عن الاكل ويطالع دانة وقلبه يدق
دانة : أي مستشفى ؟ خلاص العصر بمر عليها
لا ما اعتقد اروح معاك بشوف عبدالله ولامحمد اووكي سلم عليهم باي
محمد : شوفيها مهرة؟
دانة تطالع ابوها: ماشي
محمد : تستهبلين ولا تحاولي تنرفزيني
عبدالله : شوفيك معصب انته
محمد : دانوه قولي
دانة تحاول تفهمه انه ابوهم يطالعه وهو منفعل
محمد يقوم من مكانة : صار شي وماتبي تقوليه
الوالد : محمد شوفيك؟
محمد : ما تشوفها ماترد علي
دانة: ماشي البارحة مرضت عليهم وودوها المستشفى
محمد : انا رايح البس وانتي بسرعه لبسي بوديج الحين
قام محمد من مكانه بسرعه ودانة قاعدة مكانها والوالد يطالعهم
الوالد : في شي وانا ما اعرفه؟
عبدالله : لا ابوي
الوالد : وشو بلاه محمد عيل
دانة تطالع عبدالله وساكتين
الوالد: ردوا علي
خليفة : حمود يحب ابلة مهرة اخت سالم
دانة تدوسه بريله
خليفة : أي ليش تدوسيني
الوالد: منو ابلة مهرة؟
عبدالله: لا ابوي ماعليك منه
الوالد: كيف ومحمد خل اكله ومعصب وحالته حالة
دانة : ابوي انا بفهمك السالفة
وبعد 5 دقايق نزل محمد بسرعه ويشوف دانة بعدها بمكانها
محمد : ليش مالبستي عباتج؟
دانة ساكتة تطالع الوالد
محمد وبعصبية : يالله بسرعه
الوالد: انا بوديها لا تعب نفسك
محمد : لا تعب ولا شي
الوالد : شوفيك؟
محمد : شو؟
الوالد: شوها الحركات
محمد : أي حركات
الوالد : ماتستحي على ويهك اكبرهم وتسوي ها الحركات جدام اخوك الصغير
محمد : حرام يعني نفكر باخت ريلها
الوالد وبعصبية : هيه حرام
محمد يطالع ابوه وساكت
الوالد: حرام تفكر بوحدة مو حلالك حرام تفكر وحدة متزوجة عندها ريل
الوالد : الحين اختك معرسة تخيل واحد غريب يزورها شو بكون موقفك ؟ها
رد علي محمد جاسم
محمد : انا مو لعاب ولا اغازلها ولا اقص عليها. وصرخ محمد: انا احبها احبها
الوالد يعطي محمد كف على ويهه وعبدالله ودانة يفازعون
عبدالله يمسك ابوه ودانة ميودة محمد
الوالد معصب: ماتستحي على ويهك ريال ولحية وشنب طول وعرض توقف بويهي
وتقول احبها
عبدالله : ابوي هدي اعصابك
الوالد : أي اعصاب انتوا خليتوا فيها اعصاب حتى لو ما معرسة عيب عليك
تلاحقها وتكلمها من مكان لمكان
يمشي محمد عند باب الصالة ويفتحه بعصبية وابوه يوقفه
الوالد: محمد
محمد ماسك ايد الباب
الوالد : تاكد لو رحت لها ولا كلمتها لا انت ولدي ولا انا ابوك
طلع محمد ورقع الباب
يركب سيارته بعصبية ويشغلها ويطلع برع الفيلا
دانة : الموضوع تافه ليش ابوي كبره
عبدالله : صدقه الوالد ,حرمة معرسه وهو قاعد يحبها وعادي تحبه ويفرقها عن ريلها
دانة: اولا لا مهرة صغيرة ولا حمود علشان يضيعون بعض
عبدالله : انتي معاهم
دانة : اكيد ,يمكن مهرة محصلة شي عند حمود مو موجود بريلها
عبدالله : مينونة انتي شو ها الخرابيط ريلها ها
دانة : مالجين بس مو عرس
عبدالله : انا عبالي معرسين
دانة : لازم اسال مهرة شو تعتبر محمد
عبدالله : شكلها تلعب عليه
دانة: لا مهرة تحب حمود
عبدالله : وريلها شو ناقصه
دانة : ما اعرف بس انت توديني المستشفى العصر
وفي المستشفى
وفي غرفة الانتظار
امل : اماية سيري البيت ويا سالم
الوالدة : لا ما اقدر واخلي بنتي روحها هني
امل : انا هني اماية
الوالدة : شو بسوي بالبيت بقعد لين تخلص الزيارة
دانة من بعيد ياية وعبدالله معاها
يوقف عبدالله بعيد
دانة : السلام عليكم
امل : هلا مرت اخوي وتصيح
دانة : شو بلاها مهرة
امل : انهيار عصبي
دانة تصك على حلجها: لاحول ولاقوة الا بالله
الوالدة وهي قاعدة على الارض وترفع صبعها فوق :كله منه حسبي الله عليه حسبي الله عليه بيذبحها مابخليها بحالها
دانة متوترة : منو ؟
امل : ريلها
وعبدالله من بعيد يطالع دانة وهي حاضنة امل
الوالدة: وين ماتروح وراها
امل : اماية نحن بمستشفى خلينا نروح البيت
دانة : ليش مانقدر نشوفها؟
امل : الزيارة ممنوعة عليها اعصابها تعبانة ماتتحمل الانفعال
دانة : بوصلكم بطريجي
امل : مع منو ياية؟
دانة : عبدالله اخوي
امل توقعت محمد : عادي مابي نتعبكم بنتريا سالم
دانة : لا تقولين جي انتوا اهلي
امل : يالله اماية بروح مع مرت سالم
الوالدة: بنتي مهرة بتم بروحها
دانة: خالوه هني السسترات بشوفونها لا تحاتين قومي اوصلكم
امل : سارة بروحها في البيت يالله اماية باجر من الصبح بيبج
دانة تروح لعبدالله: بنوصلهم البيت
عبدالله : وين بيتهم؟
دانة : بنسالهم

وركبوا السيارة وامل تطالع عبدالله تحسه غير عن محمد
عبدالله اسمراني اشوي قصير هادي وعاقل غير محمد
وهي مستغربة ليش محمد ماياه
ولما وصلوا بيتهم
الوالدة: قربوا تفولوا عندنا
دانة : مرة ثانية خالوه
الوالدة : سلمي على محمد
دانة تسكت وتبتسم : الله يسلمج
امل تسلم بايدها من بعيد لدانة
دانة تصكر الجامة مال السيارة وهي تسلم
عبدالله : حتى امهم تعرف حمود
دانة : شكله مطيح عندهم واحنا مانعرف
عبدالله: ليش مادخلتي لمهرة
دانة: اسكت عبود
عبدالله : شو
دانة : ياحليلها انهيار ياها
عبدالله : ليش من الحفلة
دانة: لا ريلها تضارب معاها وطاحت بالحوش والمطر يزيد وهم مايدرون
عبدالله : هو حمود دايما يقول وين ماتروح يعصب فيها
دانة: مرة وحدة شفته بالمول كريه صفعها جدامنا وعصب بحمود
عبدالله : انا قالوا لي تاجر مخدرات بس ماتوقعته نذل لها الدرجة
دانة : الله يعينها




وفي المسا
وفي بيت محمد
دانة : سونيتا سونيتا
سونيتا : شو تبين
دانة : حمود ماياه ؟
سونيتا: لا مافي سيارة
الوالد : بعده محمد ماوصل
عبدالله : اتصل له كله مغلق
الوالد : خله يعرف غلطته بعدين بيندم وبيرجع
عبدالله : بروح ادوره
دانة : وين
عبدالله : بشوف ناصر ربيعه
وفي البليارد
ناصر يصكر التلفون
ناصر: حمود اهلك من الصبح يدوروك
محمد وبضيق : شو يبون مني
ناصر: ها عبود اكثر من مرة دق علي
محمد : بحجز لي بفندق
ناصر : لاتكبر الموضوع

عبدالله يدخل الصالة مال البيليارد يشوف محمد محطي راسه على الغنفة ومغمض عينه
ناصر : حمود حمود عبود اخوك
عبدالله : السلام عليكم
ناصر : وعليكم السلام
عبدالله : مشكور ناصر
يقوم ناصر : ايب لك شي
عبدالله : تسلم ناصر
عبدالله واقف يطالع محمد ومحمد صاد الجهة الثانية
عبدالله يقعد يمه: انا شو يخصني ليش ماترد علي
محمد : عاجبك كلام ابوي
عبدالله : موعاجبني كلامه ولا كلامك
محمد : روح البيت احسن لك
عبدالله : ماتبي تعرف اخبار مهرة
محمد ساكت
عبدالله : ماتهمك يعني ؟
محمد : تبي تقول قول ماتلعب باعصابي
عبدالله : اذا مانهمك , انت تهمنا, وما ابي اشوف الحرمة بها الحالة
محمد يطالعه : أي حالة
عبدالله : ريلها عقب الحفلة ياها بيتهم وبالحوش عصب عليها و
محمد : و شو ؟
عبدالله : الحرمة ياها انهيار عصبي
محمد يقوم من مكانه
عبدالله : واللي عرفته انهم بس مالجين مو معرسين
محمد يطالع عبدالله : مشكور عبود
عبد الله يوقف : وين؟
محمد : بتشوفيني بالبيت
ناصر: وين راح حمود ؟
وفي المستشفى
يدخل القسم
محمد : لو سمحتي مهرة سعيد أي غرفة
النيرس: نو ممنوع بابا
محمد : بس اشوي انا husband
النيرس : اوكي بابا بس شوية مافيه كلام وايد
محمد : اوكي
يدخل محمد وقلبه يدق يمشي اشوي اشوي يسحب الستارة اشوي
يشوفها نايمة مفتوح شعرها والاضاءة فوق راسها
يوقف يمها يشوف خصله على عينها تذكر لما بالفندق نفس الخصلة اللي ضايقت
عينها يرفعها فوق شعرها ,يقعد على الكرسي





يشبك ايده الثنتين : ما اعرف شو اقولج وانتي تعرفيني قبل ما اتكلم, واعترفت

قبل بحبي لج ما اعرف كلما نقترب من بعض نبتعد اكثر بس ...
نزلت دمعه من عينه : ابيج تجاوبيني بكل صراحة

ليش طلعتي بحياتي ؟
ليش تعلقت فيج؟
ليش لما اروح مكان اتوقع بشوفج؟
ليش ما قلتي لي عن زواجج؟
يمكن كنت مابحبج ولا بحطيج براسي
بس بعد شو بعد ما حطيتج بقلبي
مهرة , انتي ماتعرفين من دخلتي حياتي غيرتي محمد جاسم
محمد الفاشل اللي كان مايعرف وين الله حاطه , انتي غيرتيه بايدج
خليتني اشتغل واحب الشغل وافكر اكمل دراستي
يبتسم والدموع على خده : كيف يعني حبيبتي معلمة وانا شهادة ما عندي
يمسح دموعه : احبج مهرة والله احبج
وان شاء الله تكوني من نصيبي
بس قبل لازم اعرف ردة فعلج , اذا تحبيني راح اوقف معاج بكل الضروف
واذا مالي مكان بقلبج
يسكت ويعض على شفايفه: تاكدي انا بطريج وانتي بطريج

يغطيها باللحاف والنيرس واقفة تاشر الزيارة خلصت
يطلع ويصكر الباب اشوي اشوي ويمشي
وفي بيت محمد
يركب محمد الدري والفيلا ظلام بس نور الصالة اللي فوق يشتغل
دانة : حمود ؟
محمد : يعني منو
دانة : خوفتني عليك وينك من الظهر
محمد : خلاص تطمنتي
دانة : اكيد
محمد : تصبحين على خير
دانة مستغربة بس حمدت ربها انه محمد رجع البيت
وفي المستشفى
الممرضة تقيس النبض لمهرة
مهرة : انا وين
الممرضة : حمد لله على السلامة
مهرة : الله يسلمج
الممرضة : انتي البارحة اشوي تعبان اليوم زين
مهرة : وما احد من اهلي يا؟
الممرضة : يور سيستر اند فريند امم اند يور husband
مهرة بعصبية : شو

الممرضة : he loves u
مهرة : ليش عاد
الممرضة : يبكي يبكي اند سي I love u mahra

مهرة مستغربة : متاكدة انه ماي husband
الممرضة : يب ايم شور
مهرة تحطي راسها على المخدة : يمكن حس بالذنب ولا
تهز راسها مستحيل محمد أي ولا؟
غمضت عينها والاسئلة براسها

تابعوني
.................................................. ...............................






الفصل السادس عشر

وفي بيت مهرة
امل : اماية شو رايج الحين؟
الوالدة: مانبي ندخل محاكم ونكبر الموضوع ويمكن علي مايرضى
امل : انزين بخلي سالم يكلمه بالطيب مارضى المحاكم بينا
الوالدة: هيه صدقج والله عذبها وعذبنا معاه
امل : بشوف سالم , كلما استعيلنا كان احسن
وفي بيت سالم
سالم : انزين ,وبعدين ,هيه , انزين شاورتي مهرة يمكن تباه
عارف بس لازم نسالها اول ,ان شاء الله بنتظرج المسا
ام سالم : شو السالفة
سالم : يبو يطلقوا مهرة من علي
ام سالم : زواله , خلها تفتك منه انا لو حلوم ماخذنها واحد شراته من ثاني يوم
مطلقتنها منه
سالم : بس يمكن مهرة تحبه او ماتبي تطلق يعني احنا للحين ماعرفنا شو قالها
وعصب فيها يمكن تغير رايها
حليمة : الله يعينها والله زين ماتزوجوا ويابوا عيال
سالم : باقي راي مهرة

وفي بيت محمد
الكل يتغدا
الوالد : ها محمد , رديت البيت!
محمد : فكرت بكلامك لقيته صح وان شاء الله اتزوج قريب ويكون بالحلال
الوالد: هذا ولدي اللي اعرفه
عبدالله : من منو بتتزوج؟
الوالد يطالع محمد
محمد : منك , يعني من منو بنات الناس وايد والحمدلله
الوالد : انا عندي شريك بالشركة وعنده بنات جامعيات وموظفات
محمد يغص : كح كح لا ابوي مب الحين , بعدين لما اوقف على ريلي
دانة : عبود ودني المستشفى
محمد يطالع عبد الله ويهز راسه
عبد الله : الحين!
دانة : هيه علشان بزوروها العصر معلمات وزحمة اخف الحين
عبد الله : ان شاء الله
محمد يضايق ويقوم من الطاولة
يدخل حجرته يطيح على الكرفاية يقرا اميلاته يحاول يشغل نفسه علشان مايفكر بمهرة





وبعد ربع ساعة
تك تك تك
دانة : حمود قاعد
محمد : دخلي دانوه
دانة : يالله اترياك من متى
محمد : شو!
دانة : تستهبل يعني , انا قلت جدام ابوي بسير مع عبود ولا عبود مابوديني
ينقز محمد من الشبرية يلبس كندورته ويتغتر ويتعطر وياخذ موبايله ومفاتيح
السيارة ويطفي الليت مال الغرفة وينزل من الدري
ودانة تحت تراقبه كيف اخوها مستانس مثل الياهل اللي يزعل ويرضى بسرعة

وفي المستشفى
محمد واقف برع ودانة دخلت على مهرة
دانة : مرحبا
مهرة وهي تقعد من نومتها : هلا دانة
دانة : شحالج ان شاء الله بخير
مهرة : الحمدلله
دانة : بسج دلع يالله روحي البيت معانا
مهرة : منو يابج


الممرضة تشوف محمد: سلام عليكم بابا ليش مافي يدخل
محمد متوتر : ها بعدين
الممرضة : ماما زين الحين
وتدخل الغرفة
مهرة : صكي الباب
الممرضة: يور husband برع
دانة : ريلج برع؟
مهرة : ما اعرف
الممرضة : يستردي لاست نايت كم هير
مهرة قلبها يدق :وينه
الممرضة تفتح الباب : كم بابا
يدخل محمد : السلام عليكم
مهرة قلبها يدق ودانة تطالع مستغربة مو فاهمة شي
محمد : شحالج مهرة
مهرة تنزل راسها بضيق : الحمدلله
دانة تحس انهم يبون يتكلمون على راحتهم
دانة : بصراحة انا ابيكم تتكلمون وتوصلون لحل لانه سالم قال يبي يسمع رايج
مهرة مستغربة : بشو
دانة : يمكن تستحي تقولين جدامي بخليكم على راحتكم بس بسرعه لاني اخاف احد
أي ونتورط انا بحرس برع
دانة تطلع وتصكر الباب

محمد واقف بعيد : عادي اقترب منج اشوي
مهرة تغطي شعرها بالشيلة
محمد يوقف يم السرير ومنزل راسه
محمد : انا البارحة ييتج وانتي نايمة
مهرة ماسكة ايدها ومنزلة راسها
محمد : حسيتي فيني؟
مهرة تهز راسها
محمد : ما ابي الف وادور
مهرة : شو
محمد : تتزوجيني؟
مهرة تطالعه
محمد : تحبيني؟
مهرة تغمض عينها و تعض شفايفها
محمد : كلمة واحدة تغير حياتي وحياتج اذا هيه بظل معاج للابد واذا لا ببتعد عن
طريقج
مهرة ساكتة ومحمد واقف ينتظر ردها




تغمض عينها
علي : شفتي اخوج كيف مات
علي: ترجعين معاي مو اليوم باجر ولا بتشوفين وانت تعرفيني زين

علي وهو يرفع صبعه بويها : وتاكدي يا مهروا ذا عرفت بينكم علاقة بذبحه جدام عينج
تفتح عينها وتنزل دمعه على خدها
مهرة : محمد
محمد : اسمعج
مهرة : انا معرسه
محمد : اعرف واعرف انج مالجة ومو مرتاحة معاه
مهرة : منو قال؟
محمد : عيل
مهرة : انا الغلطانة
محمد ساكت
مهرة : حسستك بحب وهمي واني مو مرتاحة مع ريلي
محمد : شو يعني
مهرة : انا بس زعلانة من علي
تسكت وتمسح دمعتها : علي حبي الاول والاخير
محمد واقف منصدم


وهي تبتسم له : ان شاء الله تلاقي لك بنت الحلال اللي تحبك وتحبها و
محمد يفتح باب الغرفة
مهرة : محمد
يوقف بس عينه على الارض
مهرة : وين ماخلصت كلامي
محمد : انا سالتج هيه ولا لا واتوقع وصلني الرد
طلع وخل الباب مفتوح ومهرة تمت تصيح ودانة تبي تدخل على مهرة شافتها تصيح
مشت عنها ولحقت اخوها
وفي السيارة
دانة : حمود شوفيك ؟ ليش تصيح؟
محمد : بموت دانوه والله بموت
دانة : بسم الله عليك اخوي شو ماتبيك؟
محمد : هيه رفضتني
دانة : تقص عليك
يطالعها
دانة : اذا ما تحبك ليش صاحت بعد ماطلعت؟ ليش ياها انهيار من ريلها؟ في لغز
حمود ولازم نعرفه
دانة : انت البارحة كنت عندها؟
محمد : هيه
دانة: لها الدرجة تحبها
محمد : خلاص مو من حقي احبها قبل كان عندي امل صغير الحين ماشي
دانة : حمود ودني بيتهم
محمد : ليش؟
دانة : بس
يحرك السيارة ويروح بيت مهرة , تنزل دانة
دانة : بتصل فيك لما اخلص
محمد : اوكي
الوالدة : هلا دانة شحالج امي
دانة : الحمدلله خالوه شحالكم انتو
الوالدة : الحين قلنا بنروح لمهرة
دانة : هيه توي ياية من عندها والحمدلله بخير وتسولف وتضحك
الوالدة: من متى اقول لامل بنروح ماطايعه تتريا سالم
دانة : وينهم امل وسارة؟
الوالدة : بنات تعالوا مرت اخوكم بالصالة
امل تطلع من الغرفة
امل : هلا هلا توه ما نور البيت
دانة : منور باهله
الوالدة : بيب لج عصير
امل : ياية مع سلوم
دانة : لا مع محمد اخوي
امل : وينه ؟
دانة: راح بعدين بيرجع, ليش؟
امل : لا بس اسال عنه
دانة : امل
امل : خير
دانة : حمود وايد معاكم؟
امل : كيف يعني
دانة : احسه معاكم اكثر ماهو معانا
امل : انا بخبرج بكل شي مدامج مرت اخوي لازم تعرفين كل شي
عنا
وامل تحكي لدانة عن كيف محمد ستر على سارة وكيف كانت معاملته معاهم ومع
مهرة وعن ملجة مهرة من علي وحادث اخوها ومنو كان السبب
دانة : مهرة تحب منو؟
امل ساكتة
دانة : اكيد انتي تعرفين
امل : شو الفايدة
دانة : اكيد بنستفيد لمتى مهرة بتتعذب مع ماضيها لازم تقطع خيوط الماضي عن
ذاكرتها
امل : بصراحة
دانة : هيه
امل : مهرة تحب محمد
دانة : وليش تنكر حبها وهي متاكدة من حب حمود لها؟
امل : ما اعرف بسالها اليوم واكيد بتعطيني الجواب
وفي المسا
وفي الكوفي
ناصر : هلا حمود وينك البارحة
محمد : رحت لها وقلت لها كل اللي بخاطري
ناصر : وهي!
محمد : كانت نايمة وما حست بشي واليوم رديت اسالها ورفضتني
ناصر: افا ! ليش عاد؟
محمد : ما اعرف هي من شو خايفة او من منو

ناصر : يمكن من ريلها
محمد : لا عكيفه , غصب تحبه
ناصر : سارة اختها تقولي انه علي السبب في موت اخوهم
محمد يطالع ناصر باستغراب
ناصر : ياحليلها ها المهرة الدنيا مصفعتنها من كل صوب
محمد : هو اللي قتله؟
ناصر : ما اعرف الصراحة بس تقول احمد لما عرف بسوالفه لحقوه
بالسيارة وهو اتصل لمهرة يقولها لا تعرسين بعلي وسوا الحادث ومات
محمد يعصب : ليش مهرة تقص علي ؟
ناصر: احس على مهددنها لاتنسى شافكم بفندق بوظبي مع بعض والملجة
محمد : انا بحميها ليش تنكر حبها لي
وفي بيت محمد
دانة قاعدة بالصالة مع عبدالله
عبدالله : شهر 6 العرس ان شاء الله
دانة : ان شاء الله
محمد يدخل : السلام
عبدالله : تعال حمود ابوي يايب لك مفاجاة حلوة
محمد : شو
عبدالله : بتدرس برع في بريطانيا بعثة
محمد : عكيفه ها
عبدالله : احترم ابوك
محمد : البارحة يقولي تتزوج بنت شريكي واليوم يسجلني ببعثة وما يشاورني
عبدالله : غير جو وابتعد اشوي عن هاي البلاد
محمد : حياتي مو حياتكم
دانة : انت تخرب حياتها
محمد : هي تحبني
دانة : يمكن تحبك بس هي اختارت ريلها
محمد وبعصبية : انتي تعرفي سوالفهم
دانة : هيه خبروني عن اخوهم وعن كل شي
محمد يسكت


دانة تقترب منه : اليوم كان عندنا امل تغير رايها سالتها امل وقالت نفس الاجابة
محمد يطالعها : و
دانة : انساها حمود وعيش حياتك وخل الحرمة بحالها
محمد : نفس كلام عبود قبل
دانة : انا احبك واحبها ومثل ما انت اخوي هي شرات اختي
محمد يقوم من مكانه
عبد الله : اتمنى تتصل للوالد باجر وتشكره
دانة تطالعه وهو يركب الدري وتصيح
عبدالله : شوفيج
دانة : ما يستاهل والله مايستاهل اللي يصير له
عبدالله : اللي علينا سويناه والباقي على الله

وفي اليوم الثاني

وفي بيت مهرة
الوالدة : توه ما نور البيت
امل : لو اعرف اصهل بصهل لج
مهرة : ليش كل ها ههههههه
سارة : القيادة العامة رجعت البيت وماتبينا نخاف قصدي نستانس
مهرة : ههههههه
امل : هيه ضحكي شو ما خذة من الدنيا
مهرة : ابي ارتاح اشوي بغرفتي
امل : تعودتي تقعدي بروحج
مهرة : لا بس ببدل ملابسي
تدخل مهرة الغرفة تحس من زمان مادخلتها وما قعدت فيها
تطالع الدريشة تذكر كلام الممرضة وكلام محمد وكلام علي وتردد : سامحني محمد
غصبن عني غصبن عني وتصيح


تابعوني






الفصل السابع عشر


وفي بيت محمد
وعلى الغدا
الوالد : ها دانة العرس شهر 6
دانة : ان شاء الله ابوي
محمد : بس كيف ودراستي؟
دانة وعبدالله يطالعون محمد مستغربين
الوالد : شو فيها دراستك؟
محمد : حددوا يوم يكون رجعتي البلاد
عبدالله : خلاص حمود بتروح؟
محمد وهو يبتسم : شو بسوي هني ,
يصد عليه : كلامكم صح اذا ظليت هني ما بنساها
دانة : حمود متاكد ؟

الوالد : شوفيكم كانه رايح يحارب بروح يكمل دراسته وبيرجع كل كمن شهر.
وقام الوالد من مكانه
عبدالله : لا تسوي شي غصبن عنك
دانة : انسى كلامنا حمود , قلبك شو يقول
محمد : قلبي مايبيني
دانة : تستسلم؟
عبدالله : دانة شوفيج زين بغير جو شو عرفج يمكن يلاقي حبه هناك
محمد وهو يقوم من مكانه : كيف وقلبي بظل معاها
دانة وعبدالله يطالعوه ويهزون الراس
عبد الله : خسارة فيه البيزات اللي بروحها
دانة : يمكن يتغير ليش لا
وفي يوم السفر
دانة تروح لغرفة محمد
دانة : حمود اساعدك
محمد : لا مشكورة دانوه
دانة : حمود دق علينا لا تنسانا
محمد وهو يحطي اغراضه: ان شاء الله
دانة : تذكر حمود لما رحت بوظبي كنت مستانس وفرحان
محمد يهد اللي بايده ويطالعها : لانه حبي كان معاي الحين بروح وبخليه لغيري
دانة تقعد يمه وتصيح : حمود توعدني يوم زواجي تكون موجود
محمد : عندج خلوف وعبود
دانة : لا انت غير وابيك توصلني لسالم بايدك

محمد يبتسم : حركة يعني نفس الملجة
دانة : هيه تلبس فيها البشت وتترياني على البوابة وانا بمشي من الكوشة لك
محمد : و
دانة : والكل عبالهم انت ريلي ووعبود وخلوف بدخلون سالم القاعه وبتوصلوني وياه الكوشة
محمد : ليش ها الحركات بعد ,خليه هو اللي يترياج
دانة: من لي غيركم حمود انت وخلوف وعبود وتمت تصيح
محمد يمسح على شعرها : ان شاء الله كم دانوه عندنا
تركض دانة برع الغرفة وهي تصيح ومحمد يصيح اكثر
وفي بيت مهرة
مهرة : شو رايج اماية نطلع نتمشى
الوالدة : وين نسير؟
امل : مهرة!
مهرة : شو
امل : سافر خلاص
مهرة : منو؟
امل : اللي كان واقف بطريقج
مهرة قلبها يدق
سارة ماسكة كيس بايدها
سارة : مهاري
مهرة : شو بعد
سارة : ناصر يعطيج ها الكيس
مهرة تمسك الكيس وترتجف وتفتحه تشوف شيلتها
اللي طاحت عنها بالفندق
مهرة تسكت تحس بضيق تدخل غرفتها وتصيح
الوالدة : شو بلاها مهاري
امل : خليها تذوق طعم الفراق
مهرة تصكر الباب وتصيح وتصيح وتذكر لقائها بمحمد
محمد : تبين مساعدة؟
مهرة : ما تستحي على ويهك , ما عندك دم ماعندك خوات , بس تشوفون وحدة
بروحها تتحرشون فيها
محمد : بس بس , كليتيني بقشوري , برايج
*************
مهرة: بصراحة ما عرفتك بالكندورة
محمد : ايه صح بس لو كنت لابس كندوره في المول خسي اركب لج التاير
************

مهرة: المهم انك ليش تطلع علشان شي واحد هو تغازلون بنات وهذا هو الهدف
محمد: اسولف معاج لا تصدقيني عن تاخذين فكرة سيئة عني
مهرة: ومنو اكون علشان تهتم برايها



************
مهرة وهي تبتسم: وانت عادي ؟ تقول ماتحب الشغل
محمد: لازم احدد لي هدف صح ولا لا
مهرة : صح
محمد وهو يمد ايده لمهرة: اشكر تعوانكم معنا وفرصة سعيدة ان نعمل معكم
وهي مبتسمة تمد ايدها

***********

محمد : اول ماشفتج اعجبت فيج ولما شفت القدر يحب يجمعنا باكثر من مكان
تعلقت فيج لين حبيتج

************
محمد : شو ها الصدفة الحلوة ولا بعد وين غرفة نومي
مهرة تعطيه كف على ويهه

محمد يبتعد عنها ويطالعها بعصبية ويصرخ: شو شايفتني ها ؟
محمد وهو يصد ورا ويرجع يطالعها : في الفندق منو ياي للثاني ؟
بتقولي موبايلي ؟ انتي بروحج ياية وكنت اقدر اسويبج أي شي وانت ما بتقولي شي



*********

محمد : واذا ماتزوجتها ؟ شو بتسوين؟
مهرة وهي تصيح : بفضحك , بفضحك محمد
************

محمد يطالع علي : خل النفس طيبة عليك ولا ترا بوديك ورا الشمس
علي يمسك ايد مهرة : ماخلصت كلامي
محمد يعطيه بوكس على عينه
محمد : لو ريال كلمني انا
**********

ماتعرفين من دخلتي حياتي غيرتي محمد جاسم
*********

محمد : كلمة واحدة تغير حياتي وحياتج اذا هيه بظل معاج للابد واذا لا ببتعد عن
طريقج
ببتعد عن طريقج ببتعد عن طريقج ببتعد عن طريقج
مهرة : محمد لا تخليني بروحي محمااااااااااااااااااااااااااااااااااد


محمد بالمطار يختم تذكرته وجوازه ويطالع يحس انه مهرة بتلحقه ومهرة ورا باب
غرفتها تصيح تتوقع صوتها بيوصل لمحمد
يلبس محمد نظارته يخفي دموعه الي بعينه ويمد ايده على بلاده مودعنها ومودع
الحبيبة
...........................................
ومرت الايام والشهور واستعدت دانة ليومها الموعود والزينات تزين كل البيوت
بيت مهرة وبيت سالم وبيت محمد
في بيت محمد
خليفه : دانوه دانوه ابلة مهرة تحت مع خواتها
دانة تنزل تحت لهم وتسلم عليهم
دانة : زين شفناكم اشوي
امل : ليش عاد الاسبوع الياي بتين عندنا
دانة : ياريت بيتكم هناك ما احد الا حلوم ههههه
مهرة : بصراحة انا ياية اشكر ابوج
دانة : ولو هو شرات ابوج
امل : لا تفتحون المواجع اهم شي تحررت من اللي اسمه علي
مهرة : وقفته معاي دين برقبتي
دانة : بقصها لج
مهرة : ههههههه
امل : دانة , شخبار محمد
دانة تطالع مهرة : الحمدلله زين بس اكرهه

مهرة قلبها يدق : ليش
دانة : مابيحضر العرس
امل : ليش بعد
دانة : عنده امتحانات فاينال وقال عقب مايخلص بيرجع
امل : عيل اختربت الحركة اللي بسويها
دانة : لا حبيبيتي عندي احلى من ها الحركة
امل : شو هي ؟
دانة تطالع مهرة : ابي مهرة تساعدني
مهرة مستغربة : شوا سوي
دانة : فصلت لج فستان عرس وتلبسينه وتقيسيه واشوي تعديلات بناسبج
مهرة : لا دانة اعفيني
دانة : حركة حلوة تنزلي من الكوشة تيبين سالم اخوج من البوابة وتمشين معاه
وتوصليه الكوشة وخلاص
امل : يا سلام على افكارج
مهرة: خلي امل تسويها
دانة : شوفيج ها اخوج الوحيد الله يخليه لج وانتي الكبيرة
امل : يالله مهاري والله حلوة الفكرة
مهرة وهي تبتسم : مابزعلج كم مرت اخو عندي
دانة تحضن مهرة من الفرح

وفي يوم العرس الكل متوتر مهرة ودانة بفساتين العرس والكل يصفق ويرقص
وفرحان وامل وسارة يوزعون الورد والهدايا على المعازيم
يطفوا ليتات القاعة ويشغلوا الاضاءات الهادية
تنزل مهرة ودانة من الدري وهم ماسكين ايدهم والكل مستغرب من جمالهم
يمشون مثل الاميرات والناس تطالعهم من فوق لين تحت لحد ماوصلوا الكوشة
يشغلوا الاضاءة على البوابة امل تقول لمهرة روحي يبي سالم
مهرة ترفع فستانها وتمشي وقلبها يدق ترفع راسها وتنزله اشوي
وتشوف اخوها يمشي نفس الممر اشوي اشوي وترفع راسها تشوفه
لحظة ها مو سالم تتقدم اكثر تشوف ابتسامته الحلوة على خده
تنزل راسها وترفعه وتدقق
مهرة بخاطرها : محمد ؟ محمد وتزيد خطواتها له لحد ما التقوا نص الممر
تمت تطالعه وهو يطالعها
مهرة : لحظة شو ها الحركة؟
محمد يضحك : ههههههه دومج فاهمتني غلط مايخصني والله هاي حركات دانوه
انه يكون عرسي وعرسها نفس اليوم , وابوي عطه سالم مهرج ,
مهرة تنزل راسها وتصيح
محمد: تتزوجيني؟
يرفع راسها
حطت عينها بعينه
محمد : تحبيني ؟

تحطي ايدها على رقبته وتحضنه وهو يحضنها بقو من خصرها وتردد: احبك احبك
محمد : احبج والله احبج
تطالعه : لا تخليني بروحي
محمد يبتسم : مستحيل اخلي روحي
وحضنها وهم يصيحون
والكل يصهل ويصفق ودانة وامل بالكوشة تنزل دموعهم مستانسين
يمسك ايدها ويشبك اصابعها باصابعه ويمشون بالممر واليهال ينثرون الورد عليهم
ومهرة تطالع محمد ومحمد يطالعها لحد ماوصلوا الكوشة
وطبعا دانة نزلت علشان تلتقي بريلها سالم
لحد ماوصلته الكوشة
والكل كان فرحان وسعيد على لمتهم
ووقفت العايلة كلها تاخذ صورة جماعية

واكيد كل انسان لديه خيوط من الماضي سعيدة كانت او حزينة
لازم تقطع الخيوط الحزينة لانها مع الايام بتلتف هذه الخيوط على رقبتك وعادي
انها تخنقك وتقتلك
.........................
مع خالص حبي وتقديري
ميرة


v,hdm od,' hglhqd



 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الماضي, خيوط, رواية

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


رواية خيوط الماضي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية إنعطافات الزمن ، تحميل رواية انعطافات الزمن ، قراءه ملف رواية أنفآس الورد روايات 4 07-12-2012 01:54 AM
رواية أنا وزوجي للتحميل ، تحميل رواية أنا وزوجي ، رواية على ملف وورد أنفآس الورد روايات 3 27-11-2012 12:00 AM
خيوط النهآيه .. غربة مشآعر « اعذب النشيد 7 14-10-2011 11:16 PM
آنشودة (( خيوط النهاية )) ..!! ҝєtмaη « اعذب النشيد 33 30-07-2011 02:35 AM
سكرابز خيوط دبابيس ريش ازرار شرايط o² « سِكَرَابَزَ ~ سِكَرَابَزَ لِلْتَصميْمْ ~ سكَرَابْزَاتِ 9 23-06-2011 11:37 PM

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 07:34 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...