رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

رواية سأحبك رغم الظروف / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي

رواية سأحبك رغم الظروف / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي رواية / سأحبك رغم الظروف .. للكاتبة : جنيه ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 06-01-2013   #1
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

افتراضي رواية سأحبك رغم الظروف / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي



رواية / سأحبك رغم الظروف ..
للكاتبة : جنيه إن ذى قوطي ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ


السلام عليكم

شحالكم ؟؟ هذي قصتيالثالثه... أتمنى إنها تنال على رضاكم...يمكن تكون شوي مختلفه عن القصتين إليكتبتهن...مممم شو وجه الإختلاف...أنتوا بروحكم بتلاحظوا..

الجزءالأول


شخصيات القصة:
*
محمد "بوسيف" عنده 4ولاد...وبنتين..هم:
*
شمسة وشما وجهين لعملة وحده..توأم..أي شخص يشوفهن مستحيليقدر يفرق بينهن..الشعر أسود يتخلله خصلات حمرى..عيون سود ناعسه تظللهن رموشكثيفه..الطول تقريباً 164 سم..جسم ممتلي "رعبوب" العمر 21 عام...في جامعة الإماراتيدرسن..هذي الأشياء إلي تجمع بين الأختين شما وشمسة من ناحية الشكل..أما من ناحيةالتصرفات فشما إنسانه هادية وعلى نياتها، متواضعه، حساسه...شمسة عكس أختهاتماماً..مشاغبة، متهوره..فيها شوية غرور..وشخصيتها قوية...
*
سيف:أكبر عيالمحمد..متزوج وعنده 4 ولاد وبنتين..أكبرهم سعيد نفس عمر عماته شمسة وشما..بعده مبارك 19..محمد 14..سلامة 10..موزة 8.. راشد 3 سنوات...
*
حميد:..معرس وعنده ولد وبنت "نورة7،سالالظروف للكاتبة bnoramab0270554a8.png"...ويسكن في بوظبي هو وعايلته...
*
ناصر:.. متزوج بنت عمه ناعمهوعنده ولد واحد "عبدالله سنتين ونص"
*
راشد: عمره 24 سنة..يشتغل في الجيش..بعدهعزابي...
.....
*
ذياب: عمره 27 سنة...مثال للشاب المثالي...الأخلاقوالإلتزام..بعده ماكمل نص دينه..وهو في الأساس فاقد الأمل من هالشيء..والسبب العاههإلي يعاني منها..وهو الشلل..فقد القدره على المشيء من 8 سنوات..كان عمره يومها 19سنة متهور..حبه الوحيد التوقيع في الشوارع بسيارته السبورت..وبسبب هالسرعه صارإنسان معوق..وهو وحيد والديه..
*
علي: ولد عم شمسة وشما.. عمره 25 سنة..يشتغل فيالجيش..وبعده ماعرس..سيف أخوه الكبير معرس وعنده ولدين "محمد..حميد" وبنت "الريم" ...

وهناك الكثير من الشخصيات الأخرى على حسب دورها..
........
علىأصوات أغاني البوب الأجنبية والصوت العالي كانت شمسة تتمايل مع لحن الإغنيه..ولاهامنها حد..فاجه شعرها"حاولت تكششه..علشان تقلد مطربة الأغنيه بس ماقدرت..لأنهشعرها نعيم وايد" لابسه بنطلون جينز أسود وبلوزه قصيره يظهر جزء من بطنها كل شويبسبب الرقص...وفجأه يتبطل الباب بقوة..وينصدم إلي فتحه من مظهر شمسة..
شما: هييييي أنتي ويا رأسج وشو هالبس...وشو هالحشره فضحتينا عند اليران
شمسة وهي توطيصوت المسجل... وعلى ويها إبتسامه كلها سخرية: حرام أرقص..عليه جسم حلو مناسب للرقصموب شرات بعض الناس..وبعدين أنا في نفس الوقت أسوي رياضة.."وهي هنيه قصدها تنغزأختها بالرمسه..لأنه شمسة وايد رشيقه..بعكس أختها شما إلي جسمها ممتلي شوي"
شماوهي معصبه على أختها: ماقلنا شيء عن جسمج..بس والله فضيحه..يعني محد في البيت يسويجيه
شمسة حاطه أيديها على خصرها: كيفي..أسوي إلي يعيبني عندج مانع
شما: عنبوحشمي .. والله بسبب هالحشره إلي مسوتنها هب قادره أذاكر
شمسة: أووووووووف منج .. نحن في إجازة .. وأنا مابقبر عمريه مع هالكتب .. موب كافي طول الأسبوع كراف
شما: انزين يوم تبي تريحي عمرج من الدراسة عاد موب جيه..أنا متأكدة إنه صوت المسجل واصللأخر الحارة .. أخاف يرانا يشتكوا علينا بسبب الإزعاج..
شمسة وهي تضحك : لاعيوني محد بيشتكي علينا .. أحينه محد مايسمع أغاني
شما وهي تلوح بإيدها تبى تظهرمن الحجرة: أنتي مامنج فايده..المهم وطي الصوت شوي أبى أذاكر
شمسة وهي تغمز: أوكى .. بس فارجي
شما تبند الباب وهي لاويه بوزها..
اليوم هو الخميس محدموجود في البيت غير شما وشمسة والبشاكير..الكل رايح عرس في بوظبي..وإحتماليتأخروا..وطبعا شمسة مستغله الفرصه محد في البيت..وهالحال دايماً جيه..وشمسة وشمامن نفس المستوى في الدراسة..يعني متوسط..
في حجرة شما يالسه تذاكر..وتحاول أطنشالحشره إلي مسوتنها أختها..لأنها خلاص تعودت عليها..هي تحاول تغير من تصرفاتها بسصعب..لأنه شمسة شخصيتها أقوى من شما..رغم عيوبها إلا إن شما تحب أختها وايد..وتحاولدايما تغطي عليها يوم تخطأ عند الأهل..كانت اسوء صفه في شمسة تهورها..إلي بسببهالصفه كانت بتوقع في مشاكل مالها أول من أخر..بس شما دايما تحاول ويا أختهاوتخوفها من إنها ترتكب شيء تندم عليه طول حياتها..."ياربي هالخبله متى بتعقل" فيبالها...فجأه سمعت صوت التلفون...ويوم شلته لقت ربيعتها منيره..
شما: ألو..السلام عليكم
منيره: وعليكم السلام..هلا والله
شما: هلا بجالغالية
منيره: شحالج شمووه..وينج أمس أتصلت وردت عليه سوسميني وقالت إنج هبموجودة
شما: جذبة عليج الهرمه..أنا ماظهرت من البيت أبد
منيره: خسها الله ليشتجذب
شما: مبونها هالخامه جيه..مادانيني
منيره: ليش عاد...جيه شو سويتيلها
شما: مره الخايسه زاختنها ترمس راعي الدكان برع البيت والحبيبه مأخذه راحتهاوياه وتضحك..
منيره: خيبه...وشو سويتيبها
شما: شو سويتبها بعد..هزبتها..وخبرتأمايه عليها
منيره: عسب جيه مدانتنج...والله هذيلا البشاكير مشاكل..
شما: هيهوالله
منيره: باجر بتظهري مكان
شما: لا ماظني بظهر مكان
منيره: أوكى شرايجنتلاقى في الطويه
شما: مممممم بس عليه إمتحان يوم الأحد
منيره: أهوهمنج..الإمتحان يوم الأحد..ونحن بنسير باجر اليمعه..عندج يوم تذاكري فيه...هو إلاإمتحان سعي
شما: أوكى..هب مشكلة...أشوفج باجر في حديقة الطويه
منيره: أوكى...صح وين شموس
شما: في حجرتها
منيره: على بالي سارت العرس إلي فيبوظبي
شما: هههه وعلى بالج هي ماحاولت إنها تسير..بس أمايه قالتمستحيل
منيره: هههههه دواها..المهم حبيبتي أشوفج على خير..أحينه بسيرأتعشى
شما: عليج بالعافية إن شاء الله
منيره: فوداعة الله
شما: اللهيحفظج

في الحجرة المقابله لحجرة شما...حجرة شمسة...بعد ماتعبت من الرقصوالحشره إلي كانت مسوتنها...وطت الصوت بس مابندته...وسارت صوب الباب وقفلتهبالمفتاح...شلت تلفونها ونسدحت على الشبريه...وضربت على رقم في موبايلها بإسمحمده...رن فترة بعدين حد شله...
شمسة وعلى ويها إبتسامه: هااااااااي
المتكلم: هايين...هلا والله بهالحس تولهنا عليه موت
شمسة: متى رديت من برع
المتكلم: والله غناتي مامداني..أمس الساعة 1 في الليل وصلت البيت..كنت بدق لج بس قلت أكيدراقده..فماهنتي عليه أزعجج..
شمسة: والله فديتك لا راقده ولا شيء..أنا بعد توقعةتوصل في الليل...المهم شحالك حياتي
المتكلم: ياويل حالي أنا...كرري أخر شيءقلتيه
شمسة: هههههههههههه ليش عاد
المتكلم: فديت روحج لأنه أول مرةتقوليها
شمسة: هههههههههههه أوكى حيــــــــــاتي
المتكلم: فديت شماسيأنا
شمسة: فديت حمد والله...ها شو يبت لي هديه
حمد: ممممممممم شو تبيها عبرالتلفون...لازم أشوفج أول عسب أعطيج أيها
شمسة: أوكى متى عاد
حمد: حددي الوقتوالساعة وأنا مستعد أييج في أي وقت حياتي
شمسة: مممممممممممممممم
حمد: بشويالسه تفكرين
شمسة: أشوف باجر متى بكون فاضيه
حمد: جيه وراج مشاويرباجر
شمسة: مشوار واحد بس السوق
حمد: متى بتسيري السوق
شمسة: العصر
حمد: انزين حبيبتي ليش ماأشوفج عقب ماتخلصي من السوق فيالحديقة...شرايج
شمسة: أوكى...بس صبر عليه شوي...بشوف ختيه..أخافها تقول تبىتسير وياي
حمد: أوكى حبي سيري وتفقي ويا أختج وردي عليه..أوكى
شمسة: أوكى
حمد: يالله بباي
شمسة: باااااي
بعد مابندت التلفون سارت حجرةأختها...وفتحت الباب من دون مادقه...ولقت شما يالسه على المكتب تذاكر..
شمسة: أحم أحم
شما: شو بعد...شو عندج
شمسة: بس سؤال
شما وهي عاقده حياتها: شواسئلي
شمسة: باجر وراج مشاوير
شما: هيه ... ليش
شمسة: وين
شما: حديقةالطويه
شمسة في بالها" الحمد لله إني عرفت وين بتسير ولا بتورط لو شافتني وياحمد"
شما: حوووووو شو فيج صاخه
شمسة: ها...لا مافيه شيء...بس أنا بظهر بعد
شما: وين بتسيري
شمسة: يمكن الحديقة العامة
شما وهي تبتسم: زينوالله...ليش نعبل بتشارلي...أحسن نسير مكان واحد...بدق على منيرة بقول لها تلاقينيفي العامة
شمسة وهي مرتبكه: لا
شما رافعه حاجب واحد: وليش لا
شمسة تحاولترتب أفكارها: لا ..لأنه بكون ويا ربيعاتي...وأنت تعرفي إنه ربيعاتي مايداننمنيرة..فأحسن شيء سيري أنت وياها الطويه...وبعد ماتوديج شارلي ترد لي وتشلني السوقوأشتري إلي أباه..بعدين توديني عند ربعاتي في الحديقة العامة..
شما وهي لاويهبوزها: نفسي أعرف ليش ربعاتج مايدانن منيرة يحليلها
شمسة: عاد أنتي ماتعرفينمنيرة كله مواعظ ونصايح...والله ملل...أنا بروحي ماداني أيلس وياها
شما: واللهمحد طلب منج أدانيها...ربيعتيه وتكفي إنها تعيبني أنا
شمسة: ماعليه منها..المهمأتفقنا
شما تبى ترد تدرس: أوكى..المهم خليني أبى أذاكر قطعتي عليه حبلالمذاكره
شمسة: ههههههههههههههههههههه هب مشكلة بربطه لج
شما تسوي حركهبشفايفها: سخيييييييييييييييييييييفه
شمسة تظهر لسانها: هب أسخف عنج
بعدماظهرت شمسة...ردت شما تكمل مذاكرتها وتكتب ملاحظات...
في اليوم الثانيالعصر...ظهرت شما بتسير حديقة الطوية بعد ماأستأذنت من أمها...ووياها شمسة إلي علىطول من تنزل شما تسير السوق...
في حديقة الطويه...كانت شما يالسه على كرسي تتريامنيرة إلي متعوده منها إنها تتأخر...وفي هاللحظه بالذات بدأ الشك يلعببرأسها...وتمت تحاتي أختها...لأنها تعرف زين شمسه ماينوثق فيها...وندمت لأنهاماأصرت عليها إنها بتسير وياها...كانت شما سراحانه تفكر بأختها ومالحظت الشخص إلييالس مجابلنها ويطالعها بتمعن..ويراقب كل ملامحها الرقيقه..وهو متأكد إنها سرحانهلأنها لو موب سرحانه مابتخليه يبحلج فيها بهالطريقة...فجأه أنتبهت شما إنه مجابلنهاواحد..وكان يطالعها ويبتسم لها...فبسرعة حاولت تحط الشيله على ويها و.نشت من مكانهاوبتعدت عنه وهي بعدها تتلفت صوبه وطالع عيونه إلي مافارقتها..."أوف منهالشباب...حشى يطالعني جنه موب شايف خير" تقول في بالها...وهي تمشي نصدمت منشيء...وردت تلتفت صوبه بسرعة...مالحظت هالشيء من البداية إلا الحينه كان يالس علىكرسي متحرك.."معقوله شاب بهالوسامه وهالهيبه يالس على هالكرسي...الله يشفيه"
حتى بعد مابتعدت عنه بعدها نظرات ذياب عليها مافارقتها ثانية...أول مرة فيحياته يشوف ويه بهالصفاء والعذوبه...يقول في باله" ياترى بشو كانت سرحانه لدرجةإنها ماأنتبهت لي وأنا أطالعها جيه...أوف من أفكاري الغبية...ودر البنيه لأنهامستحيل تفكر بواحد مشلول...معاق...مثل هالجمال مابتفكر إلا بواحد كامل الرجولهمعافى..له هيبه وهو يمشي....موب أنا...إلي ماأقدر أسوي شيء إلي بمساعده"
فجأهيقطع عليه حبل أفكاره أحمد ولد عمه:ذياااب شو فيك
ذياب: هااا لا مافيه شيء...وينالعصير إلي قلت بتسير تشتراه من الدكان
أحمد: الله يخسهم كل العصاير إلي عندهمحاره...يبت لك ماي
ذياب وهو يأخذ غرشة الماي من أيد ولد عمه: شيء أحسن من لاشيء
أحمد: يالله أشرب..وخلنا نلف لنا لفه في الحديقة...ونظهر
ذياب: مالتعليك...هذي الطلعه إلي وعدتني فيها
أحمد: ياولد عمي العزيز..أنت تعرفني زينماأداني أيي الحدايق...بس والله علشان خاطرك
ذياب: والله ماغصبتك أتيا وياي..أنتبروحك رزيت بويهك
أحمد: ههههههههههههه انزين أنا رزه...من زمان مايلست وياكياأخي..كله إلا حابس نفسك في حجرتك
ذياب: انزين ظهرنا...ومامدانا إلا تقول ياللهنظهر من الحديقة
أحمد: خلاص نيلس لين مايأذن المغرب ونصلي بعدين نظهر ..أوكى
ذياب: أتفقنا "وأفكاره كلها ويا البنيه إلي يالسه بعيدبروحها"
.............
بعد ماخذت شمسة حايتها من السوق...سارت على طول حديقةالسليمي...قصت على أختها وهالشيء لازم...تأخذ حذرها منها...وهي متعوده تقابل حمد فيالسليمي...تعرفت عليه من سنة تقريباً قاصر شهر...أول بدايت تعرفها عليه عن طريقالإنترنت...رمسته 8 شهور على الــmsn بعدين من كثر مايلح عليها إنها تتصلفيه...ضعفت واتصلت فيه...لأنها فعلاً بدت تتعلق به...وأكثر شيء تكلمه علىالموبايل...ومسمتنه حمده...علشان محد يشك في شيء...وكانت لقائتهم في الحديقةنادره...صح شمسة وحده متهوره...بس مع هذا تخاف ينفضح أمرها...لأنها تعرف زين شوبيها من أهلها لو عرفوا...
وصلت الحديقة...وبعد مانزلت من السيارة راحت صوبدريشة الدريولي..
شمسة: شارلي
شارلي: ها ماماه
شمسة: سمعيني يوم تشلي شماوتوصليها البيت تعالي لي أوكى...لاتيبيها وياج تسمعيني
شارلي: أوكى ماماه..أولفي يوصل ماماه شما بيت...بعدين أيجي يأخذ أنت
شمسة : هيه...
بعدين دشتالحديقة وسارت على طول مكانهم المعتاد...شافت حمد "شاب ظخم الجثه...من ملامح ويههينعرف إنه إنسان واثق من نفسه...موب وسيم لين هناك...بس جذاب وايد ويلفت الأنظار" أول ماقتربت منه حاول يلوي عليها...بس هي بعدته بإيدها بسرعة...وبتعدت عنه...مدت لهأيدها: شحالك
حمد مبوز: جيه تستقبليني بعد هالغيبه
شمسة: فديتك لاتبوزجيه...بس أنت تعرف إني ماأقدر...المهم شحالك
حمد مسك أيدها: أنا بخير دامجبخير
شمسة وهي تبتسم له: دوم هب يوم
حمد: وياج غناتي
شمسة وهم ييلسوا تحتعلى الحشيش: تولهت عليه
حمد بعده ميود أيدها: أكثر مماتتصوري
شمسة: والله حتىأنا...مع إنه أسبوع...بس والله جنه سنة
حمد: غناتي
شمسة: لبيه
حمد: لحدألحين ماعرف عنج أي شيء...غير أسمج وأسم أبوج...مثلاً ماأعرف وين في القريح بالضبطتسكني...وكم أخو عندج...غير أختج شما
شمسة: عندي 4 خوان شباب...أكبرهم سيف هذامتيوز وبيته عدال بيتنا...وحميد هو الوحيد إلا يسكن بعيد عنا في بوظبي وياعياله..وأصغرهم راشد وهذا الوحيد إلي موب معرس...شو بعد تبى تعرف..بس
حمد: لاموب بس...يالله كملي
شمسة رافعه حاجب واحد وأطالعه: لا والله...أنا أيلس أرمس عننفسي وعايلتي وأنت أتم جيه صاخ
حمد وهو يغمز لها: أحب أطالعج وأنتي ترمسي
وهيتحط أيديها على خصرها: لا والله
حمد: عيل...فديت روحج يالله كملي
شمسة: انزينحمد تراني مابطول وايد وياك
حمد وهو عاقد حياته: أفاااااا ليش عاد
شمسة: حمدماأعرف ليش هالأيام أخاف وايد
حمد: من شو تخافي
شمسة: أخاف إنه حد يعرفنييشوفني يالسه وياك
حمد: وجيه بيشوفوج ونحن يالسين بعيد عن كل الناس..وأنتي يومتشوفي ناس تتغشي...يعني حياتي محد بيشوفج...لاتخافي وأنا وياج
شمسة تبتسم له: حمد صدج تحبني ولا بس تضحك عليه شرات كل الشباب
حمد: أنا مو بس أحبج...أنا أموتبالتراب إلي تمشي عليه "من سمعت شمسة هالكلام صار ويها شرات الطماطم منالمستحى"
تمت وياه تسولف مدة ساعة بعدين دقت لها الدريوليه تترياهابرع...
شمسة وهي تنش من مكانها: يالله أنا أستأذن منك أحين..وأشوفك في وقتثاني
حمد متضايج: والله مايلسنا
شمسة: إلا يلسنا..طالع ساعتك...يلسنا ساعةوشوي بعد
حمد: خسارة...والله ماشبعت منج...صدج الأوقات الحلوه تمربسرعة
شمسة: حمد
حمد: عيون حمد
شمسة وهي مستحيه منه: بطلب منكشيء..ممكن
حمد: أنت لو تطلبي روحي فداج
شمسة: فديت روحك أنا..يعني قلت بماإنك تشتغل في الإتصالات...مممممم أبى شيء
حمد: أطلبي حبيبتي أي شيء أنا حاضرومن عيوني والله
شمسة: أبى رقم حلو..أنت تشوف رقمي منقع تقول مال هنود
حمد: غالي والطلب رخيص..من باجر بحجز لج رقم شيوخي أنت بس تأمري
شمسة وهي مستانسه: تسلم الغالي ماتقصر..يعني باجر أقدر أييك الإتصالات
حمد: طبعا حبي...تعالي..أناأصلاً حاجز رقم بيعيبج وايد بس تعالي
شمسة: عيل أشوفك باجر
حمد وهو ميودأيدها: أوكى حبي باجر
.....................
في الليل في بيت بوسيف...كانتشما وشمسة يالسات ويا أمهن ووياهن ناعمه حرمة ناصر "ناصر يسكن في البيت الكبير وياأهله..بموافقة ناعمه إلي تبى تسكن ويا عمها وعياله...ولهم ملحق بروحهم برعالبيت...بس في أوقات الوجبات يتيمعوا كلهم ويا بعض"
أم سيف: عيل وينعبود..اليوم ماشفته
ناعمه: رقدته من ساعة
أم سيف: ليش عاد..لو يبتيه هنيهبيلعب..والله ماصبر عنه يوم كامل ماأشوفه
ناعمه: ماعليه عموه..باجر من الصبحبخليه معج..بسير المستشفى
أم سيف: سلامات..خير بنيتي جيه شو فيج
ناعمه وويهاصاير أحمر: شكله أخو عبودي في الطريج
أم سيف وهي مستانسه: مبروك حبيبتي..يعنيباجر بتسيري تتأكدي
ناعمه: هيه
شمسة وشما: مبرووووك
ناعمه: الله يبارك فيعماركن
شما: أخيراً عبادي بيصير عنده أخو
شمسة: وليش مايكون أخت
أم سيف: والله أخت وإلا أخو ... إلي أيبه الله حياه الله
شمسة: إلا صدج أمايه باجر أبىأسير الإتصالات
أم سيف وهي متضيجه: وليش إن شاء الله..شو تسوي هناك
شمسة: أولاً بسير علشان الشامل..ذلوني خواني من متى وأنا أطلبهم يسيروا علشان الشامل..بسمطنشيني
شما وهي أطالع أختها بنص عين: وثانياً
شمسة: أخت ربيعتيه تشتغل فيالإتصالات وبتظهر لي رقم حلو
شما: لا والله
شمسة تلتفت على أختها: مايحتايأعرف إنج تغاري
شما: من شو ياحسره
أم سيف: بنات..حشمنا..أنتن ماعندكن غيرالمناقر
شمسة: أنا ماقلت شيء..يالسه أرمسج وهي نطت ترز بويها
شما: انزينعلشان لاتقولي أرز بويهي ولا شيء...بسير بيت سيف
أم سيف: سلمي ماشفت حد منهماليوم غير سلامة فديتها
شمسة: لازم حبيبت يدوتها
شما وهي تبتسم حق أمها: وهيتقدر يوم ماتي
ناعمه: انزين عمووه أنا بعد بظهر ويا شما بسير أخاف عبادي ينشومايلقى حد أعرفها سوجي أكيد رقدت
أم سيف: انزين الغالية..تصبحي على خير
قامتناعمه من مكانها وراحت صوب عمتها وحبتها على رأسها: وأنت من هل الخير
وظهرت منالبيت هي وشما...من ظهرت شما وحرمة أخوها نشت أم سيف بتسير ترقد...
شمسة: وينأمايه توه الناس
أم سيف: تعبانه حبيبتي وفيني رقاد..أبوج من ساعة راقد
شمسة: ههههههه هيه قولي إنج ماتقدري تصبري عن الغالي
أم سيف: هههههه صدج شو ميلسنيوبوسيف راقد
شمسة: انزين أمايه مارديتي عليه..أسير باجر
أم سيف: يوم الصبحينش أبوج ستأذني منه
شمسة: أوهووو شو ها أميه..أنت تعرفي إني أسير الجامعة منصباحية الله خير..وماأشوفه
أم سيف: انزين سيري بس شلي وياج شموه
شمسة: أصلاأنا يوم بسير الأتصالات على الساعة 12 أو 1 يعني شماني عندها محاضرات فيهالوقت
أم سيف: وأنت ماعندج..ولا ناويه تشردي
شمسة: لا فديتج.. والله ماعنديمحاضرات في هالوقت..وبسير وبرد الجامعة لأنه عندي محاضره الساعة 2
أم سيف وهيتسير صوب حجرتها: أنزين سيري حشرتيني..بس ها من تأخذي الرقم إلي بتأخذيه ردي علىطول الجامعة
شمسة: أكيد عيل وين بسير إن مارديت الجامعة
أم سيف: والله إنكنيالبنات تعب
شمسة: ههههههههه فديتنا عاد أنت ماعندج غيري أنا وشماني..يعني لازمتدلعينا شوي
أم سيف: ول بعد هذا كله ماأدلعج
شمسة: ههههههه فديت روحجيالغالية..يالله تصبحي على خير..حتى أنا بسير حجرتيه أذاكر شوي قبل لا أرقد
أمسيف: وانت من هل الخير
بما إنه شما وشمسة هن البنتين الوحيدتين من بين عيالبوسيف..فهن مدلعات على الأخر..أمهن ماتقدر ترفض لهن طلب..ولا حتى أبوهن رغم تشددهفي بعض الأشياء.. وهو إنسان محافظ..كان يشد على الشباب أكثر..بعكس معاملته ويابناته..
بعد ماطلعت شمسة وراحت حجرتها..بندت الباب حجرتها واتصلت بحمد..وتمتترمسها نص ساعة وأتفقت وياه إنها بتيه في اليوم الثاني...
حمد شخصيته مثل شخصيةمعظم شباب هالأيام...همه الوحيد يتعرف على البنات...وعنده غير شمسة أكثر منوحده...بعظهن إلي تمادى معهن وايد...فصارن يلاحقنه من وين مايسير وهو طبعن يتهربمنهن...ومنهن إلي شرات شمسة...وهي الوحيده إلي تتمنع...وموب قادر يتمادى وياها أكثرمن مجرد سوالف على التلفون...أو إنه يشوفها في مكان عام وهالشيء نادراً...وهو يعرفزين إن شمسة شخصيتها قويه وذكيه ماينقص عليها بكل بساطه...فكان يستخدم وياها النفسالطويل...
أما شمسة فكل مرة بعد ماتسكر عنه تيلس تحاسب وتلوم نفسها...هي تعرفإلي تسويه غلط...وأكثر شيء مضيجبها إنه أختها وأقرب الناس بالنسبه لها ماتعرف عنهالشيء...هي حاولت أكثر من مرة تودر حمد...بس ترد وتتصل فيه...أو هو يتصل فيهافماتقدر ماترد عليه..
في هالوقت شما يالسه ويا عيال أخوها سعيد ومبارك تلعبسوني...وهالشي تقريبا يومياً...والحشره طبعا شيء لابد منه...ومايوزوا إلا يوم ينزللهم سيف ويهزبهم هزبه محترمه...
شما: أيه أنت ويا رأسك..وطئ صوتك شوي
مبارك: ماأعرف أوطئ صوتي..عاد كله ولا السيارات
سعيد: هههههه يحليلك موب شايفخير
مبارك: أضحك على كيفك..إن شاء الله جريب بيشتري لي أبويه سيارة..وبنشوف منوهبيركبك وياه
سعيد: هاا هاا ضحكتني ومافيني ضحكه...يابويه أنا شايف خير..وعنديسيارة موب محتاي لسيارتك إلي بعدها ماوصلت
شما وهي مكشخه بضروسها لمبارك: طبعابرووك بيركب عمته شماني وياه
مبارك: يالله عاد هناك الحلاه كلها..أصلا أنتنالبنات ماتنعطن ويه
شما مبوزه: سمعوا الهرم شو يقول
سعيد: ههههههههههههه
في هاللحظه ينزل سيف من فوق وهو عاقد حياته..
سيف: أنا لينماأغسلكم بعصى أنتوا الثلاثه مابتيوزوا
شما ببرائه: ليش جيه شو سوينا نحن
سيفوهو يزخها من أيدها بقوة: لا سلامتج...كل هالحشره وماسويتي شيء أنت وياهم
سعيد: والله يبه أنا صاخ ألعب وأنا صاخ...هذي عمتيه وبرووك يتواجعوا من الصبح
مبارك: خييييبه يالجذبه...
شما: عيب سعود..ماتعلمت في المدارس إنه الجذاب يدشالنار
سيف: حشى محد يقدر يحط رأسه بسبب حشرتكم...غير اليوم ماشي سهر فيالليل...تبوا تلعب عندكم العصر بطوله
شما تحاول تسحب أيدها: آي سيف أيديعورتني... والله خلاص توبه مانسهر وايد
سيف يفج أيدها: زين...يالله كل واحد علىحجرته...وأنت يالله جدامي بوصلج البيت...عنبو ولا كأنه عندهم جامعة...
شما وسيفأيرها وراه: انزين...يالله شباب تصبحوا على خير
سعيد ومبارك يضحكوا على عمتهم: وأنتي من هل الخير
.............
شما متعوده كل خميس تروح حديقة الطويه هيوبنات أخوها سيف " سلامة وموزة" ومرات يشلن وياهن عبادي ولد ناصر...هالأسبوع راحنمن دونه..
في الحديقة قرب المغرب كانت شما يالسه على الحشيش تراقب بنات أخوهاوهن يلعبن وفي نفس الوقت تكتب في مذكره صغيره...كان الجو روعه...وما لاحظت شراتالمره إلي طافت إنه في شخص يراقبها صار له فترة...حتى عرف إسمها بسبب موزة إليماتزقرها عموه..تزقرها بإسمها"شما" كل شوي والثاني زقرتها...وكل شوي شما تروح منوين موزة وتهزبها علشان ما تزقرها جيه بصوت عالي جدام الناس...
في هاللحظه لتفتشما يمين وشمال أطالع الناس وكانوا معظمهم يهال يلعبوا وبنات في سنها وفيه شباب بعدبس شوي...يوم ردت نظرها صوب بنات أخوها أنصدمت وردت تلتفت يسارها..ويلست أطالع فيالشخص إلي كان يطالعها..."معقوله هذا مرة ثانية...وشو فيه يطالعني جيه...أوف منكميالريال...والله ولا بتغشى ماعليه منه" ترمس نفسها
في الجهه الثانية كان ذيابيالس يطالع شما ويبتسم"سبحان الله يالصدف...للمرة الثانية أطيح عينيعليها...ههههههه وأخيراً أنتبهت لي" ولاحظ إنها عاقده حياتها وأطالعه...فقررشيء...كان وياه خالد ولد أحمد...عمره 7 سنوات يالس يلعب...
ألتفت صوبه: خلووود...خلووود...تعال شوي
يا خالد يركض: ها عميه... شو تبى
ذياب وهو يطلعورقه وقلم من مخباه ويكتب عليه شيء: حبيبي تشوف هذيج البنيه " وهو يأشر على شما"
خالد: هيه حلوه
ذياب: هههههههههه هيه أعرف إنها حلوه...بس أباك تسوىشيء
خالد: شو
ذياب: سير عندها وعطها هالورقه"وهو يحط الورقه في أيدخالد"
خالد: لا ماأبى...أستحي
ذياب: وابوي عليك..أنت موب ريال
خالد: ريالونص بعد
ذياب: عيل سير إذا كنت ريال...وهاك 10 ربيات
خالد وهو مستانس ويدخلالعشر في جيبه: انزين
سار يركض صوب شما إلي أطالعه بستغراب...لأنه ياي صوبها ...أول ماوصل عندها عطها الورقه...وهي أطالعه وأطالع ذياب...
شما: منوهأنت
خالد مستحي: خالد
شما: خالد منوه
خالد: خالد أحمد الشامسي
شما: اها "وهي تفج الورقه إلي كانت مطوايه...أول ماقرتها إنصدمت كان مكتوب فيها "أيه أنت ليشيالسه أطالعيني جيه...شو ماشايفه خير"
عصبت شما وكتبت في نفس الورقه"باين منوهيطالع الثاني...وبعدي أنا موب يالسه أطالعك زين" عطتها خالد وقالت له يعطيهالذياب...رد مرة ثانية يركض صوب ذياب وعطاه الورقه وقراها...ستانس ورد كتب لها "الحمدلله صدج انا معاق في ريولي...بس الحمد لله عيوني مافيهن شيء...وأشوفج يالسهأطالعيني من الصبح"وطرشها ويا خالد...يوم قرتها شما ردت عليه وكتبت"انزين خلاص لاأنت أطالعني ولا أنا أطالعك...وفضها سيره" رد عليها ذياب" منوه هالخبل إلي يعرف إنهالقمر عداله ومايطالعه" يوم قرته شما صارت حمرا من المستحى...وسألت خالد: منوه هذاكالريال إلي مطرشنك
خالد: هذا عميه ذياب
شما: اها...خلاص حبيبي خلود...روحأحينه...وياويلك لو رديت مره ثانيه
بعد مارد خالد سأله ذياب شو قالت لهوخبره...ذياب بعد ماسمع إلي قاله خالد قال له: خلاص حبيبي سير كمل لعب وهاك "عطاهمية درهم" خذها خالد بسرعة وهو مستانس وراح يركض صوب الألعاب... يلس ذياب يطالعشما...حاول أيود عمره علشان مايطالعها جيه بس ماقدر...بعد شوي شاف شما تزقر بناتأخوها وتيود كل وحده من يد وظهرن من الحديقة ونظرات ذياب تلاحقهن..."يا الله شو صارلي جيه قمت أطالع البنيه...بس والله حلوه...ومن ملامحها تنعرف إنها بنت ناسومحترمه" سمع صوت تلفونه..
ذياب ألو
أحمد: هلا وغلا...ها أيكم
ذياب: يابويتعال حشرتنا كل شوي الدقدقلي
أحمد: هذي يزاتي إني مهتم..أنتوا أصلا ماتنعطواويه
ذياب: هههههههههههه يابوك نمزح
أحمد: المهم أنا أحينه عدال البوابهأترياكم
ذياب: أوكى ... بزقر خالد
........................


الجزء الثاني

في اليومالثاني .. يوم اليمعه عايلة بوسيف كلها متيمعه..سيف وعياله وناصر وعياله وحميدوعياله..وراشد والتوأم شما وشمسة وطبعا على رأس القايمه أبوسيف وأم سيف...هالجمعهكل نهاية أسبوع تقريباً...وبفضل هالتجمع العائلي الأسبوعي البيت ينجلب فوق حدر بسبباليهال...إلي بعضهم يلعبوا في الحوش كورة...والبنات يلعبن بعرايسهن وألعابهن في كلأنحاء البيت...أما الكبار متيمعين في الصالة بعد الغدى إلي يشرب قهوة وإلي يشرب جايويا الكيك...رغم الحشره إلي مسببينها اليهال والشباب إلا إن بوسيف وأم سيف يستانسواوايد...والود ودهم تكون هالحشره والجمعه كل يوم موب بس يوم واحد فيالأسبوع...
بوسيف: راشد
راشد: عونه
بوسيف: عانك الله ولدي...عيل وين عليمحد شافه من أسبوع
راشد: عنده جيه كماً شغله في بوظبي اليوم
بوسيف: اها ...ماتحلو اليلسه بلياه "وهو يطالع شمسة"
وشمسة من سمعت طاري ولد عمها وهي لاويهبوزها..يمكن يسئل الكل ليش؟؟!! لأنه الكل يعرف إنه علي يبى شمسة من يوم همصغار..يعني تقريباً شبه محيرين لبعض..وشمسة صح تعامل علي زين...بس مايتعدى تعاملهاوياه أكثر من تعاملها ويا راشد أو حميد...تعتبره بمثابة أخو لا أكثر...كانت قبلمتقبله الفكرة..بإنه ولد عمها ومابتكون لغيره...بس بعد ماتعرفت على حمد تغيرت كلالمفاهيم عندها...حتى معاملتها له تغيرت...وهو حس بهالشيء...بس مع هذا هو يحبهاويتسامح وياها حتى لو خطت عليه...
بوسيف: إلا أقول شموس
شمسة: هايبه...أمر
بوسيف: جم بعدكن أنت وأختج عن تتخرجن من الجامعة
شمسة وهي متضايجهلأنها فهمت مغز سؤال أبوها: إن شاء الله خريجات الكورس الياي
بوسيف: يعني ماباجيشيء
شما مستانسه: هيه يبه..أخيراً بنفتك من هم الدراسة
شمسة: هيه بنفتك..بسعاد من أحينه دورولنا على شغل
راشد: ومنوه قال لج أنت وياها إنكن أصلابتشتغلن
شمسة وهي مطنشه أخوها..وصاده صوب أبوها: ها يبه شو قلت
بوسيف: يصيرخير لين تتخرجن
راشد: أبويه لاتكون بتوافق على إلي يقولنه
بوسيف: تراني قلتيصير خير لين هذاك الوقت
راشد: والله جني أشوف خواتي يخالطن الريال في الشركات
شما: موب شرط نخالط الريال على قولتك...في شغلات مافيها إختلاط
راشد: أشك
أم سيف تبتسم: منوه يدري لين هذاك الوقت يمكن يعرسن...
شمسة: وحتى لو أنابشتغل..سوى عرست ولا لاء
بوسيف: بويه أشتغلي حشرتينا....إلا وين عبود ناعمهماشفته اليوم
ناعمه وكأنها تذكرت شيء: ويه..تصدق عميه إني ناسيه عبودي من رقدتهقبل الغدى
ناصر: لا عبودي راقد..أنا من شوي شايفنه
أم سيف: فديته ليش مرقدتنهقبل الغدى
ناعمه: عاد شو أسوي عموه يوم هو بغى يرقد
أم سعيد: اليهال مايتخلواعلى هواهم
ناعمه: والله ياختيه أم سعيد هذا عبادي رأسه يابس " وهي أطالع ناصر" شرات بعض الناس..وإن يته النومه ماأقدر أمنعه
أم سعيد: حتى لو...غسلي ويهه أولاعبيه أو أي شيء المهم مايرقد...لأنه نومه بعدين مابينتظم
ناعمه: والله أعرفياختيه...بحاول إن شاء الله
راشد وهو يأشر على برع: شباب الجو حلو برعومغيم..شرايكم نلعبلنا شوط
ناصر: زين والله
راشد: سيف وعياله فريق...وأناوناصر وحميد....خساره ناقصنا واحد...لو علي هنيه زين
شمسة: وشو أنا موبعايبتنكم
راشد يطالعها بنص عين: بعده هذا إلي قاصر بنات
شما: وليش لا...الشوطالأول تلعب شموس...والثاني أنا
راشد: لا سوري...براينا بنلعب بثلاثه وبنهزم فريقسيف وعياله من دون مساعدتكن
شمسة مبوزه: يبه قوله
بوسيف: خلهن يلعبنوياكم...يعني شو بيخربن عليكم
راشد يبتسم إبتسامه خبيثه: انزين يالله الكل يروحيغير ملابسه
راحت شما وشمسة يركضن فوق يغيرن ملابسهن وهن مستانسات...والكل ظهروراح ورى البيت لأنه فيه ملعب كورة قدم...
أول مابدت المباراة حطوا شماحارس..أعترضت بس محد عطاها ويه...وما مر على المباراة أكثر من 3 دقايق إلا وفريقسيف مسجل على شما هدف...
راشد معصب: هذا إلي يخلي بنيه تلعب وياه..
حميد: ماعليه ... نعوضها
شما مبوزه: هيه أحينه ردوه عليه يوم ماتعرفوا أدافعوا عنمرماكم زين
راشد: أنت جب ولا كلمه
شما أطالعه وهي معصبه...وكملوا اللعب...وفيالشوط الأول سجل حميد هدفين على فريق سيف...ونتهى الشوط الأول بفوز فريق حميد 2/1 ... في الشوط الثاني حاولت شمسة وياهم علشان يخلوها تلعب غير مكان الحارس...وبعدمحاولات خلوها تلعب دفاع...أثناء اللعب كسرها راشد أكثر من مره...
شمسة معصبهوريلها تعورها لأنه راشد شاتها: أيه أنت ماتشوف
راشد: سوري...مانتبهت
شمسة: هذا وأنا ألعب في فريقك...لو كنت في فريق الخصم شو بتسوى فيه
راشد يبتسم إبتسامهكلها خبث: محد قالج تلعبي ويا شباب...جيه لعبنا سوري مانقدر نغيره
شمسة: حشى...أنت عامد تسويبي جيه
راشد: بسج من الهذربه الزايده...يالله لعبي
شمسة: انزين...هاك الكوره "تشوت له الكوره"
بعد مانتهت المباراة وأذان المغرب يأذن... فاز فريق حميد 5/3 الكل دش داخل يتسبح...وشما وشمسة كانن مرتبشات لأنه فريقهنفاز...
شمسة: شفتوا لو مانحن لعبنا وياكم ولا كنتوا خاسرين 1/5
راشد وهو طالعحجرته علشان يتسبح: روحي لاه...هاي أخر مرة تلعبن ويانا
شما حاطه أيدها علىخصرها: وليش إن شاء الله
شمسة: مشكلة إلي موب قادر يعترف بصاحب الفضل الأولبالفوز
راشد: ههههههههههه أنا أصلا ماأنزل من مستواي مره ثانيه وألعب ويا بنياتهاي أخر مره
شما وشمسة: ليش؟؟؟
راشد: عاد علوه مايي تبن تأخذنمكانه...
شمسة: أوف
راح راشد فوق وودرهن متضيجات من رمسته...وسارت كل وحدهمنهن حجرتها تتسبح علشان تصلي...بعد ماصلت شمسة...راحت ونسدحت فوق شبريتها ويلستتفكر بعلي...إلي من المفروض يكون خطيبها...وفي نفس الوقت تفكر بحمد وتقارنبينهم..."ياربي شو هالحظ العاثر...ليش يعني أنا ...ليش مايأخذ شمووه...مطيعهوتحترمه...ليش يعني متعلق فيه أنا" فجأه سمعت صوت مسج في موبايلها...كانعدالها...ويوم شلته شافت المسج من حمده...أستانست من الخاطر من كماً يوممارمسته...فتحت المسج " أمسينا مشتاقين..قلنا نسلم على الحلوين..مسائك ورد وفلوياسمين"
شمسة: فديت روحه...والله أنا أكثر
وطرشت له مسج " "أشتاقلك" مثلالطفل لامن فقد صدر حنون..ومثل البحر لا صارت أمواجه جنون.."
على طول من طرشت لهالمسج أتصل فيها...
شمسة: مرحبا
حمد: مرحباا مليون ولا يسدن
شمسة وعلىويها إبتسامه: شحالك يالقاطع
حمد: مشتاق
شمسة: أنا أكثر
حمد: حشى...لامسج..ولا رنه ياأم رنه
شمسة: أنت عاد إلي مقطعنه من كثر ماتتصل...ولاتسأل
حمد: والله مشغول غناتي..تعرفي عاد التجارة..عوار رأس كل يوم والثاني فيمكان
شمسة: محد قال لك تشتغل شغلتين
حمد: أضمن مستقبلي..
شمسة:حمد أنت صدجتحبني ولا بس تقضيت وقت
حمد: الله يسامحج بس..عاد أنا في نظرج جيه..واحدلعاب
شمسة: أنا ماقلت جيه..بس خايفه
حمد: من شو حبيبتي خايفه
شمسة: خلاصولا شيء..بخليك أحينه
حمد متضيج: حرام عليج مامداني أرمسج..أونها مشتاقهجيه
شمسة: لا بس اليوم عندنا كل العايله..أكيد بيسئلوا عني
حمد: أوكىحياتي..برمسج قريب
شمسة: أوكى...يالله فمان الله
حمد: الله يحفظج
بعدمابندت شمسة عن حمد...نزلت تحت ويا أهلها إلي متيمعين وحشرة اليهال...وراحت يلستعدال أمها إلي من شافتها عاقده حياتها شكلها معصبه من شيء..
شمسة وهي لاويه علىأمها: ها الغالية شو فيج مبوزه
أم سيف: مافيني شيء
راشد: يالله...والله شيءمايرزا أم سيف تعصبين عليه
أم سيف: أنت جب ولا كلمه..أونه بيتيوز وحدهزلمه..بعده ها إلي قاصر
شمسة: شوووووووووووو زلمه
راشد: هيه زلمهشوفيهن...جمال ثقافه أخلاق
شمسة: أمحق أخلاق
راشد: شمسوووه أنت جب أخر وحدهترمس زين
شمسة: وليش إن شاء الله...ولا أنا بنت الهنديه مايحق لي أرمس وأبديرأيي
راشد: هيه بس أنطبي
أم سيف: يافضيحتنا بين العرب
راشد: فضيحة شو اللهيهداج أمايه
بوسيف: يالله أحينه أمنعيه..محد مدلعنه وميبس رأسه غيرج أنت
أمسيف: هيه أحينه رده علي
بوسيف: هيه ومن تربيتج
بوزت أم سيف وسكتت عنريلها..الكل كان ساكت ويطالع إلي يصير..راشد بما إنه أصغر عيالهم من الشباب فكانعاطينه الخيط والمخيط..ولا حد يحاسبه على أخطأه..رغم إنها قليله لأنه شخصمستقيم..ويعتمد على نفسه في كل شيء..وفكرة زواجه من السوريه صدج..هذي أخت ربيعهمازن..ومازن وعايلته من أصل سوري يسكنوا في الإمارات من زمان..تعود راشد يزورهموايد في بيتهم..ومن كثر مايسير بيتهم شاف ريم أخت مازن..وأعجب فيها..عرف إنه إقناعأهله صعب..بس قرر يسوي المستحيل في سبيل إنه يأخذ ريم...
في هاللحظه نشت شمسة منمكانها وصدت صوب أختها: شموه نشي نروح فوق..أحسن لنا
شما: أوكى يالله
ناعمه: وين بنات ... يالسين
شمسة تبتسم بخبث: لا حبيبتي لا يالسين ولا شيء..الجو مكهربهنيه..بنسير فوق أبرك لنا
ناعمه وهي تنش: بسير وياكم
شما: انزينتعالي
ظهرت شما وشمسة وناعمه من الصاله إلي كان الكل ساكت يطالع راشد إلي سببهالوجوم على الوجوه...ويطالعوا أم سيف إلي كانت صدج زعلانه من رمسة ريلها عنها ومنولدها راشد...بس مع هذا كان الكل متأكد إنها بترضى بكل بساطه...هي تزعل من الدنياكلها إلا حبيب قلبها رشود..مهم خطأ مايهون عليها...
ناصر: يعني أنت تعدمن بناتالعرب علشان تأخذ زلمه
راشد: هم عرب على ماأعتقد...وعايبيني
بوسيف: واللههالولد ماينصاع له رأس
نشت أم سيف من مكانها: بسير أرقد
راشد: وين فديتروحج..شو مابتتعشي
أم سيف: سديت نفسي عن العشى
راشد وهو يروح صوب أمه: آفايالغالية..أنا سديت نفسج عن العشى..خلاص فديتج نغير الموضوع
أم سيف: وتغيره يعنيمابترد ترمس به
راشد وهو يترجاها: أمايه
طالعته بنص عين..وسارت عنهحجرتها..بس راشد كله ولا أمه لحقها يراضيها..
ناصر يضحك من الخاطر: دلوعالماما..بتشوفوا بعد شوي بيظهر هو وأمايه ولا كأن شيء صار
سيف: هههههههههههه هيهوالله
حميد: نفسي أعرف هذا شو من سحر يستعمل علشان يرضي الوالدهبهالسرعه
سيف: خلنا منه ... صح حميد سمعت إنك بتغير السكن
حميد: هيه..هالشقةجديمه والخدمات موب لين هناك..وبعدين بعيده وايد عن الشركة
سيف: انزين شو قررتتأخذ فله
حميد: لا..مافيني على فيله..وعايلتيه صغيره شو أبابها الفيله..يومالأربعاء شفت لي جيه كماً شقة..وبصراحة عيبتني وحده مكونه من طابقين روعه وبعدجريبه من الشغل
ناصر: ومتى إن شاء الله بتتحولوا فيها
حميد: جريب..يمكن علىنهاية هالأسبوع

فوق في حجرة شما...كانت يالسه شمسة وشما وناعمهيسولفن...وناعمه نفس عمر شما وشمسة...بس هي عاد ماحبت تكمل دراستها...وهي محيره حقناصر من هم صغار...فمن خلصت ثالث ثانوي زوجوهم...
ناعمه: عاد رشود مالقي غيرزلمه
شمسة: شكله ناوي يفضحنا
شما: يمكن يحبها الريال
شمسة: حبتهالقراده
شما: حرام عليج..كله ولا رشود
شمسة: على كثر بناتنا..يسير يأخذ وحدهزلمه
ناعمه: وين شافها هاي
شما: إن ماخاب ظني هذي أخت ربيعه مازن
ناعمه: ليش يعني تظني جيه
شما: لأنه رشود ربعه كلهم مواطنين..إلا هذا مازن سوري
شمسةعاقده حياتها تتذكر: هيه حتى مرة شايفينها في الهيلي وكان رشود معنا..ويوم شاف مازنسار صوبه...وكانت وياه أخته
شما: هيه أذكرها وايد حلوه
ناعمه تضحك: وماتبوهيحبها
شما: الله يخسهن كلهن حلوات
شمسة بغرور: موب أحلى عنا
ناعمه: عنالغرور أخت شمسوه
شمسة: حلوه ويحق لي أنغر
شما: الله يعينج علىنفسج
ناعمه: انزين أنا بنزل بسير المطبخ..أشوف العشى
شما: بنزل وياج...شمسوهمابتيي ويانا
شمسة: لا مافيني على ريحت الطباخ
شما: هيه نسيت إن الأخت لو شمتريحت الطباخ مابتاكل
...............
مرت الأيام...وتعودت شما تشوف ذياب كلماتروح الحديقة يوم الخميس...وهو ييلس يطالعها من بعيد...وهي أطالعه...صار هالشيءمثل الموعد عند شما وذياب...بس يكون صامت ومن بعيد...مجرد نظرات...
مره كانت شمايايه الحديقة هي وبنات أخوها سيف وعبود...ويوم أتيب عبود ماتيلس..كله إلا تلاعبه فيالألعاب...لأنه صغير ومايتخلى بروحه...وذياب يراقبها من بعيد...ومتحير في أمرعبود...يتسأل منوه هذا...وكان يالس وياه أحمد ويسولف وهو موب منتبه له...بعد شويشاف شما تزقر بنات أخوها وتشل عبود إلي كان ثجيل وتمشي صوب البوابه...فهاللحظه قررذياب شيء..
ذياب: أحمد يالله نسير
أحمد مستغرب: وين
ذياب وهو ينش لأنهاليوم يايب عكازاته موب الكرسي المتحرك: يالله نسير ظهرنا
أحمد يلحقه: غريبهاليوم مايلست وايد
ذياب: أنت بس أتبعني
أول ماركبوا السيارة...وبند ذيابالباب..قال: تشوف هالموتر إلي جدامنا
أحمد: هيه...شبلاه؟
ذياب: لحقه
أحمدعاقد حياته: ليش
ذياب: بخبرك بالسالفة بعدين
أحمد: هالموتر موب غريبعليه..جني أعرف أصحابه
ذياب وهو يلتفت صوب ولد عمه: حلف...تعرفهم
أحمد: هيه... إن ماخاب ظني هالسيارة مالت قوم محمد بن مبارك
ذياب وهو متشقق منالوناسه: والله وطلعوا ناس نعرفهم
أحمد: انزين ليش
ذياب: تعرف لحق السيارةعسب نتأكد بس
أحمد: أمري علىالله بلحقها...مع إني متأكد
ولحقوا السيارة إليفيها شما وعيال خوانها لحد البيت...وهي مانتبهت لهم...وشافوا السيارة لين ماوصلتالبيت ودخلته...وهم يراقبوها من بعيد...
أحمد: موب عايبتني هالحركة
ذياب: ولاأنا والله..بس غصباً عني
أحمد: انزين..أحينه تأكدنا إنهم من قوم محمد بنمبارك...يالله خبرني السالفة
ذياب: أوكى
خبر ذياب أحمد السالفة كلها...وخبرهإنه معجب بالبنيه وايد...
أحمد ميت ضحك: ههههههههههه أخ يبطني عورني والله منالضحك
ذياب معصب: ليش تضحك حضرتك...ماشوف شيء يضحك
أحمد يحاول أيود عمره: والله تضحك...عيل طرشت خلود يعطيها رسايل الغرام
ذياب وهو مستحي من ولد عمه إنهسوى جيه: شو أسوي...هالطريقة الوحيده
أحمد: تعلم الياهل من أحينه يغازل
ذياب: بينسى من شاف المية
أحمد: والله إنك سوالف..أنزين والحينه شو بتسوى
ذياب: والله هالبنيه داشه مزاجي .. وعايبتني وايد
أحمد: عيل أضرب الحديد وهوحامي...خبر عمي يسيروا يخطبوها لك
ذياب: ياريت السالفة سهله جيه
أحمد: عيل
ذياب متضايج: أنت ماتشوف حالتي
أحمد: وشو فيها حالتك...فيه مثلك وأشد منكبعد عرسوا وعندهم عيال...بعدين أنت ريال ماتنرفض...حسب ونسب وغنى...ألف بنتتتمناك
ذياب: خايف أنرفض شرات المرة الأوليه
أحمد: يالله عاد مرة وحدهأنرفضت...أنت أتكل على الله وخبر عمي...وبعدين هالناس نعرفهم...وبعد يقربوا لنا منبعيد
ذياب: شورك جيه
أحمد: هيه..خلى ثقتك بنفسك قويه..وتكل علىالله
ذياب: عيل برمس أبويه الليله إن شاء الله
................
في حجرة شما...كانتمنسدحه فوق الشبريه تفكر بذياب...وبحالته..."جيه مستحمل إنه يتم على كرسي...وأنهعاجز...ذياب...أسمه حلو...ياريت بس أسمه حلو...حتى شكله حلو...ماأقول غير اللهيساعده ويكون بعونه ويشفيه" مسحت على ويها تحاول ماتفكر فيه..." صح شبلاني أناأحينه كله إلا أفكر فيه" تمت على هالحال لحد ماقطع عليها حبل أفكارها صوتالباب...كان حد يدق الباب بقو..نشت من فوق الشبريه وهي معصبه..وراحت صوبالباب..
فجت الباب..وبعصبيه: شو هاقلة الأدب "نصدمت يوم شافت عبود ولد أخوهاناصر..يطالعها وعلى ويهه إبتسامه شيطانيه...وثيابه كلها خايسه حلويات وفيأيده"
شما: بسم الله الرحمن الرحيم..أنت إلي دقيت الباب
عبود بصوت عالي وهومستانس: هيه...أنا
شما: ياسلام...شو حضرتك مسوي عمل بطولي
رشود: أموه تبيحواوه
شما: لا يابوك مابى
عبود وهو ميود ثوب شما وخيسه بالحلاوه: عموهثليني
شما: يخيه ... شوف شو سويت...خيستني..نفسي أعرف منوه حطك عدالحجرتيه
شلت عبود ودخلته حجرتها علشان تغسله وتنظف ويهه...
وهي يالسه تغسلعبود: عاد أنت ماشاء الله متسبح بهالحلاوه
عبود: أموه أنتي حوه
شما: ههههههفديت هالويه أنا..أنت أحلى
عبود: أموه أسود ما حوو
شما: هههه لا رشودحلو
عبود: لا ماحوو..أنا حوو
شما وعلى ويها إبتسامه: مشكلة الغرور
عبوديطالع شما بستغراب موب فاهم شو تقول: ممممم
شما: شو الحبيب يفكر
عبود: بتثليني معس الحقيقه
شما: إذا مارقدت بشلك ويايه الحديقة
بعد شوي سمعوا بابحجرتها حد يدقه..
شما: دخل
إنفتح الباب كانت ناعمه: يامسود الويه..من الصبحأدورك وأنت هنيه
شما: ههههههه يابنت الحلال علمي ولدج جيه يدق الباب علىالناس..كانت بيكسر باب حجرتيه
ناعمه وهي تشل ولدها فوق: فديت ولدي والله..عاديكسر الباب..هالرقه كلها تكسر الباب..ذكري ربج
شما تمط خدود عبود: ماشاء اللهيابوج مابنعينه
ناعمه: من ساعة أدوره..ماخليت مكان إلا ودورته فيه..والله خفتيكون طلع في الشارع
شما: لو ظهر الشارع وين بتروحي من لسان أبوه
ناعمه: هيهوالله...انزين أنا بسير أرقده أحينه
عبود يطالع أمه بنظرات ومبوز: مابى
ناعمه: كيفك هو
عبود: أبى أيلث معأموه
ناعمه: ماشي..عموه أحينه تبىترقد
شما: يالله حبيبي تصبح على خير
عبود يطالع عمته وهو متضيج: ماحبس
شما: ههههههههه هب مشكلة
ناعمه: تصبحي على خير
شما: وأنتي منهله
ظهرت ناعمه وولدها من غرفة شما...ومن ظهروا على طول بندت الليت...ورقدت لأنهبلباجر بيكون عندها دوام من الساعة 8...
......
في الجامعة الساعة 12:30 فيكلاس الإحصاء النفسي شمسة وشما يالسات عدال بعض...وشمسة كل شوي تتثاوب منالملل...
شما بصوت واطي: أيه بس تراه الدكتور بدى يلاحظ
شمسة: أوف واللهمليت
شما: محد قال لج تسهري أمس
شمسة تلتفت صوب الدكتور وتتكلم بصوت عالي: دكتور
الدكتور: ها شمسة شو عندج
شمسة: دكتور بسنا والله خلاص موب قادرهأستوعب أكثر
الدكتور رافع حاجب: ههههه وهو أصلا شيء دش دماغج
شمسة وويها صارأحمر: هيه دكتور عيل
الدكتور: لا واضح
شمسة: انزين دكتور خلاصكمل
الدكتور: هب مشكلة شوي وبنخلص
بعد مارد الدكتور يكمل شرحه...ألتفت شمسةعلى ختها وقالت بصوت واطي: فديته ماأهون عليه...وعلشان خاطري بيخلص المحاضره بعدشوي
شما وهي أطالعها ولاويه بوزها: هيه علشان خاطرج
شمسة: هيه علشانخاطري...
الدكتور ألتفت صوب شمسة: ها شمسة شو قلتي
شمسة: لا دكتور ماقلتشيء
الدكتور يبتسم: تحريت سئلتيني شيء ...
بعد شوي نادى الدكتور على البناتيشوف منوه غايب...وعلى طول ظهرهن...وهن ظاهرات من الكلاس ويمشن في الممر كان وراهنشلة بنات ويضحكن بصوت عالي...بعدين ألتفتت شمسة صوبهن ويلست أطالعهن بنص عين.. لأنها سمعت من مجمل رمستهن إسمها...ووقفت مكانها وتمت أطالعهن...أنتبهت البنت إليكانت في الوسط لشمسة..
منى: ها شمسة في شيء
شمسة: سمعت إسمي..وهاسؤال المفروضأنا إلي اسألج عنه...في شيء أنسة منى
منى أطالع شمسة بنظرات: لا سلامتج مافيهشيء "منى في خاطرها تكره شمسة من الخاطر...وأكثر شيء يقهرها في شمسة بإنها دايماتحاول تلفت إنتباه الدكاتره...وطبعا هي وأختها تأخذ ويا منى في معظم المساقات لأنهنمن نفس التخصص...ورغم كرها الكبر لشمسة إلا إنها تحاول تتجنبها بأي طريقه منالطرق...لأن الكل يعرف شمسة لسانها متبري منها...ويمكن مسببه شوية رعب في نفوس بعضالبنات...فمنى تحاول قدر المستطاع تبعد عن الشر وتتجنبها"
طالعتها شمسه من فوقلين تحت وزخت أيد أختها وكملت طريجها...
شما: شمسوه
شمسة: شو عندج أنتالثانية
شما متضايجة: فديت روحج إن تميتي تعاملي البنات جيه الكلبيكرهج
شمسة: أحسن
شما: وبعدين موب عايبني طريقة رمستج ويا الدكتور
شمسةرافعه حاجب واحد: وشو فيها رمستيه ويا الدكتور
شما: شمسووه تراه حركاتج واضحهللجميع...حشمي شوي
شمسة وعلى ويها إبتسامت ثقه: مشكلة الغيره
شما: اللهيخليج...من شو بنغار
شمسة: إبتسامتي..جمالي..أنوثتي.. شياكتي...وأنا دايما أكونمحط الأنظار من وين ماأكون...وكل هذا ومابتغارن
شما: أوف منج...ذليتينابجمالج...لا تنسي إني توأمج...يعني نسخه منج
شمسة: تخسي إلا أنت...نسخهمزوره
شما: مشكلة الغرور
شمسة: هههههههههههه فديتني حلوه لازم أنغرشوي

...........................


الجزء الثالث

في بيت بوذيابالمغرب بعد الصلاة...كان يالس ذياب وأبوه وأمه...ويحاول يفاتحهم بموضوعزواجه...
ذياب: أبويه أمايه أباكم في موضوع
بوذياب: رمس ولدي نسمعك
ذياب: أنا أحين كبير وعمري 27 سنة وكل ربعي إلي في عمري عرسوا وعندهم عيال..
أم ذياب: هيه والله ياوليدي...أنت عاد أنرفضت مرة وحده...قلت خلاص مابى أعرس...تراه ياوليديموب كل البنات شرات بعض...
ذياب: أعرف فديتج روحج...علشان جيه أنا أرمسكم فيهالسالفة...أباج تخطبيلي
أم ذياب ومتشققه من الوناسه: فديت ولدي أنا...الحمدلله..الله هداك
أبوذياب: يا ولدي في وايد حالتهم شراتك وأردى متيوزين وعندهمعيال
أم ذياب: من باجر بسيير على قوم عمتك فطيم
ذياب عاقد حياته: ليش
أمذياب: ليش بعد...بسير أخطب لك مريوم بنت عمتك
ذياب: لا أمايه...الله يخليجماباها
أم ذياب: شو فيها...بنت حشيم...ومخلصه جامعة ومزيونه وألف منيتمناها
ذياب: الله يوفقها...بس أنا ماباها
أبوذياب يطالعه بنص عين: عيل فيبالك وحده
ذياب: مممممممم هيه
أم ذياب: من قوم منوه
ذياب: ناستعرفوهم
أبو ذياب: منوه؟
ذياب: من قوم محمد بن مبارك
أبوذياب يفكر: محمدبن مبارك
ذياب : إلي يسكنوا في القريح
أبو ذياب: هيه قوم محمد بن مباركعرفتهم والنعم فيهم
أم ذياب: هيه عرفتهم أم سيف...هذيلا عندهم بنتين بستوم
ذياب فاج عيونه: توأم
أم ذياب: هيه توم...أعرف شما...الثانية ماشفتها
ذياب مبتسم: هيه شما
أبوذياب: ها ياوليدي وين شفتها ومن وين تعرفها
ذياببخجل: ممممم شفتها في الحديقة ويا بنات خوانها يمكن
أم ذياب: أعرفها ماشاء اللهعليها مزيونه..بس يعني جيه شفتها في الحديقة
وخبرهم على كل شيء وكيف عرف بنتمنوه هي...
ذياب: انزين ماقلتوا متى بتسييروا على العرب
أبو ذياب: هههههههههههه مستعيل أشوفك
ذياب: خير البر عاجله
أبوذياب: إن شاء الله...جريب
ذياب: يعني متى
أبوذياب: زين يوم الخميس
ذياب: وليش موب باجر
أبوذياب: العرب يمكن مشغولين...أحسن يوم الخميس يوم إجازة
ذياب: يوم الخميس يومالخميس
كان ذياب من الوناسه موب قادر يصدق إنه يوم الخميس بيكون موعد يربطهبشما...وفي نفس الوقت كان خايف ينرفض...وحس إنه تسرع وايد...
في نفس الوقت فيبيت بوسيف كانت شما يالسه ويا سعيد ومبارك في الصالة يتابعوا مباراة في قناة بوظبيالرياضية...ويالسين تحت التلفزيون...كل واحد منهم منسدح في جهه وجدامهم صحن فيهمكسرات...وسعيد طبعا مامقصر كل شوي يسب...وهالشي تعودوه منه...مع كل هجمهسب...
شما إدز سعيد على جتفه: أيه تراه رأسي عورني من حسك..بس
سعيد: باللهعليكم هذيلا لعيبه...والله لو يلعبوا مكانهم ولاد حارتنا بيلعبوا أحسن منهم
شما: ياخي اللعيبه متوترين...بعدين لاتنسى إنهم يلعبوا برع أرضهم وجمهورهم
مبارك فيأيده فستق يأكله: ممكن تصخوا أنت وياها
دخل ناصر الصالة وشافهم علىهالحاله:حوووووو أنتوا ماوراكم شغله غير التلفزيون والسوني
مبارك وحلجه كلهفستق: ممم يعني شو تبانا نسوي عمي..إذا ظهرنا نهزبنا وإن يلسنا نهزبنا
ناصر يضحكعلى شكل مبارك:هههه صخ بالله عليك..أنت المفروض يسولك رجيم قاسي...لا والحبيب حاطجدامه صحن مكسرات
شما: هههههه خله يحليله
ناصر وهو ييلس عدالهم: هيهيحليله
مبارك: فديت عمتيه أنا .. محد يفهمني غيرها
سعيد يضرب على الأرض: اللهيخسك
ناصر: شو ضيعوا
سعيد: شت...هيه
مبارك: غسل يدك منهم...ماشي فوزاليوم
شما: فال الله ولا فالك...بنفوز إن شاء الله
مبارك صح أصغر منسعيد...مع هذا يبين إنه أكبر يمكن بسبت جسمه الضخم...بعكس سعيد إلي جسمه متوسط أطولعن شما بشويه...وبأثنينهم يدرسوا في الجامعة...سعيد سنة رابعه جامعة إدارةأعمال...مبارك ثاني جامعة هندسة...وويا بعض من وين مايروحوا...وعلاقتهم ببعضقوية...
شما: عيل وين عبادي
ناصر: عند أمه
شما وهي تنش من مكانها: عيلبروح معهم..المباراة ممله..مابكملها..وخبروني بالنتيجة بعدين
ناصر: هيه شمانيصبري شوي
شما: ها شو
ناصر: منوه ظهر حق شمسوه هالرقم إلي عندها أحينه
شما: سمعتها تقول إنه أخت ربيعتها تشتغل في الإتصالات وظهرتلها هالرقم
مبارك: جيه شوعمتيه شمسة غيرت رقمها
شما: هيه
مبارك وهو يظهر تلفونه: عطيني الرقم بغيرالجديم
شما: أوكى...رقمها *******
مبارك فاج عيونه: خيبه...ها رقمعمتيه
شما: هيه شو فيه
مبارك: سلامتج مافيه شيء...بصراحة رقم شيوخي...لوطلبته منها ظنج بتعطيني
شما:ههههههه تحلم...شمسوه تعطيك رقمها
مبارك: ماعليهعمتيه وأعرفلها
ناصر: ماظني...هذي شمسة محد يأخذ منها حق ولا باطل
صرخ سعيدفجأة :كوووووووووووووووووووول يس "وهو رأفع أيده علامة النصر"
شما وهي متشققه منالوناسه:ههههههههه الله يخسك خرعتني
مبارك: وأخيراً
ناصر: مبروك الفوزمقدماً...ماباجي شيء من الوقت الأصلي
مبارك وشما: الله يبارك فيك
بعد ماتأكدةشما إنه فريقهم فاز نشت عنهم وراحت قسم أخوها ناصر ... وبعد المباراة ظهر ناصرووياه ولاد أخوه سعيد ومبارك ساروا المقهى مع الشباب...
شمسة في هاللحظه كانتيالسه على الكمبيوتر في الشات...ومشتغله سب في خالق الله وكل شوي طرد ودش بنك نيمثاني...وهي ميته ضحك على الناس إلي في الشات إلا وتسمع صوت تلفونها يوم شلته لقتهحمد...
وهي متشققه من الوناسه: هلا ميلووون ولا يسدن
حمد: هههههه هلا واللهبالغلا كله
شمسة: شحالك
حمد: أنا بخير يعلج الخير...وأنت شحالج
شمسة: يسركحالي
حمد: إلا أقول يالدبه...أنت ألحينه في شات العين صح
شمسة: ههههههههههشدراك
حمد: يافالحه أعرف أسوبج
شمسة: لعوزوني هالمراقبين كل شوي شايتينيبرع
حمد: دواج حد قال لج أطيحي بالناس سب
شمسة: أمزح
حمد: ول...كل هامزاح
شمسة: صح أنت بأي نيك نيم داش
حمد: أنا كنت متأكد إنج ماعرفتيني...لأنيكل ماأرمسج في الخاص تقولي لي اجلب ويهك...مستقويه
شمسة: هههههههههههه أيواحد...وايدين إلي قلت لهم جيه
حمد: أمير الظلام
شمسة وهي مستحيه منه: أوبس.. موب جني سبيتك بعد
حمد: لاه أنت ماقصرتي ويا حد...بس تعيبيني جيه
شمسة: أوفمنهم
حمد: شو
شمسة: شاتوني برع الشات مرة ثانية
حمد: بأي إسم ألحينداشه
شمسة: أم كشه
حمد: هههههههههههههههههههههه أخ يابطني...وأنتي مادشي إلابهالأسامي
شمسة: أحلى
حمد: أوكى غناتي أنا بخليج الحين
شمسة: حشىبهالسرعة...ولا عن تخسر
حمد: هههه لا والله فديتج...بس مواعد الربع
شمسة: ممممم أوكى
حمد: فمان الله
شمسة: الله يحفظك
رجعت التلفون مكانه وردت علىالشات مرة ثانية بإسم ثانية...وفجأة من دون ماتستأذن دشت عليها شما وهي أطالعها بنصعين: السلام عليكم
شمسة: وعليكم...بسم الله شو فيج داشه عليه جيه
شما: مافينيشي... بس ماأعرف ليش أنا شاكه فيج
شمسة رافعه حاجب واحد: ليش إن شاء الله ... شوتشوفيني جدامج مجرمة
شما: لاتنسي إني توأمج...وأحساسي مايخيب...حاسه إنج مسويهشيء جايد
شمسة: ارتاحي...وإذا موب واثقه فيه تعالي ويلسي عدالي راقبيني عاديحبيبتي..أنا واثقه من نفسي...ماأسوي شيء غلط
شما وهي تيلس عدال أختها: الله يستربس
شمسة: صح شو أخر أخبار أخونا العزيز
شما: أي واحد فيهم
شمسة: المحترمرشود
شما: علمي علمج...ماسمعت حد يرمس عن سالفة زواجه من الزلمه
شمسة: هذاأخوج أكيد تخبل
شما: شكله
شمسة: شرايج تروحي وتفتحي كمبيوترج ودشي شاتالعين...وتساعديني عليهم
شما: سووووري...أنا الجات مودرتنه من زمان
شمسة: ويارأسج بس شوي نلعب عليهم
شما: لامابى...ولا علشان تظهريني من حجرتج
شمسة: والله برايج...كنت أباج تستانسي وياي
شما: شمسوه
شمسة: ها شو عندج
شما وهيمتردده: مممم كنت أباج في سالفة
شمسة لاحظت إنه أختها شكلها متردده...فلتفتتصوبها: شو...رمسي أسمعج
شما: شمسة أنت ماجد حبيتي
شمسة خلت إلي كانت يالسهتسويه وركزت كل إتنباها على أختها: ليش تسئلي هالسؤال
شما صاير ويها أحمر: بسأسئل
شمسة على ويها إبتسامه: شكل الأخت تحب
شما ترد بسرعة: لا موبجيه
شمسة ونظرتها كلها خبث: عيل شو
شما: مممممم يعني أسئلج بس
شمسة تفكر: لحد ألحينه للأسف الشديد مالقيت حد يستاهل حبي
شما: وعلي !؟
شمسة وهي تلوحبإيدها: إنسيه...أنا عمري مافكرت بعلي كحبيب
شما: يحليلك ياولد عمي
شمسة: خلينا من علي ألحينه...خلينا فيج...حاسه فيه شيء
شما وردت تحمر مرة ثانية: شوفيه أنا
شمسة: هههههههههههه والله شكلج تحبي
شما: لا موب حب..إعجاببس
شمسة رافعه حاجب واحد: متأكدة
شما تنش من عدال أختها: هيهمتأكدة...أنسي
شمسة تزخ أيد أختها: وين يالحبيبه...تراه دخول الحمام موب مثلخروجه...تعالي خبريني بكل شيء
شما أخيراً قررت تخبر أختها بكل شيء...لأنهاماعندها حد غير شمسة تخبرها بكل أسرارها...
شمسة وهي منصدمة: معاق!!!
شما: وشو فيه
شمسة: أنت عاقله ولا شو...تحبي واحد معاق
شما: انزين وشو فيه...واللهياشمسووه أحبه...وموب هامتني إعاقته
شمسة: شموه حبيبتي...خلي رومانسيتجبصوب
شما: موب رومانسيه...بس والله دخل قلبي من أول يوم شفته فيه...أحسهغير...حواليه جاذبيه وهاله من القوة والقيادية رغم إنه معاق
شمسة: والله ماأعرفشو أقول لج...وأنت تعرفي زين تهمني مصلحتج في المقام الأول...وأنا أنصحج تبتعدي ولاتفكري فيه..
شما: والله حاولت إني ماأفكر فيه...بس صعب
تمت شمسة أطالع أختهاوهي كلها حيره...تعرف زين إنه أختها قلبها رقيق...وهي متأكدة إنه هالحب إلي تقولهأختها ماهو إلا شفقه وتعاطف إتجاه هالإنسان لا غير...
شما تعرف إنه في مجتمعناالحب عيب ومنقود...وهي من يوم صغيره ماكانت تحتك بالناس خارج محيطها العائلي...حتىولاد عمومتها الثانين غير علي ماكانت أبد تيلس وياهم ولا حتى تعرف عنهم شيء...ماعداعلي إلي تعتبره في مقام أخوها وتعامله شرات خوانها...حتى لو مثلا في السوق وتعرضتلمضايقات من الشباب ماكانت ترد عليهم وتحاول تتجنبهم قدر المستطاع...عكس أختهاشمسة...
شما أنتبهت إنه أختها موب وياها: حووووووووووو وين وصلتي
شمسة: ها شوقلتي
شما: لا سلامتج...أنا من الصبح أرمس وحضرتج في مكان ثاني
شمسة: بس كنتأفكر شوي
شما: في شو
شمسة: عن القافه
شما وهي متردده: شماس
شمسة وهيتبند الكمبيوتر: لبيه حبيبتي
شما: مممممممم أقدر أرقد وياج الليله
شمسة: هههههههههه ها إلي طلع وياج يالدبه
شما: والله ضايجه شمسوه ماأحب أرقدبروحي
شمسة: انزين فديتج...بس بشرط
شما: شو هو
شمسة: روحي ويبيبطانيتج...لأني بصراحة مافيني تتلحفي ويايه ببطانيتيه..أعرفج زين يوم تتلحفي ويايهأتم طول الليل بليا لحاف...حشى تلعب كوره وهي راقده
شما: انزين..بروح أيببطانيتيه ومخدتيه بعد
تمت شمسة تفكر بكل إلي قالته شما...هي اليوم كانتمستانسه...بس بعد ماسمعت رمسة أختها تضايجت...لأنها ماتحب إنه أختها تمر بتجربه مثلهذي...
دشت شما شاله بطانيتها وويها موب ظاهر...وراحت صوب الشبريهوعقتها...بعدين ألتفتت صوب شمسة...ولاحظت عليها إنها سرحانه...قتربت منها وزختها منخشمها: حوووووو وين وصلتي
شمسة: هنيه..شو عندج
شما: ماعندي شيء بس ماأحب أرمسومحد يسمعني
شمسة: لاترمسي ولا شي...يالله جدامي روحي رقدي لأني أبى أبندالليت...ورانا باجر دوام من صباح الله خير
شما تروح وتيلس فوق الشبريه تستعدعلشان ترقد: صدج والله...مافيني أرقد باجر في المحاضر
شمسة تغطي ويها بالحاف: تصبحي على خير
شما: وأنت من هل الخير

...................


الجزء الرابع

يا يوم الخميسإلي هو بالنسبة لذياب يوم مهم...طبعا أبوه أتصل بالعرب وخبرهم إنه اليومبيوهم...وحالة ذياب حالة...ويتريا صلاة المغرب على أحر من الجمر...لأنهم بيروحواعندهم بعد الصلاة...
الصبح كان يالس برع في الحديقة ويفكر...فجأة ومن دون مقدماتيشوف في ويهه بشكارتهم ريتا...
ذياب: بسم الله الرحمن الرحيم...شوفج
ريتا: مافي شيء بابا..بس
ذياب: بس شو
ريتا: بابا أنا اليوم في يسمع بابو يقول أنتيمكن سوي شادي
ذياب: انزين بعرس عندج مانع
ريتا وهي مبوزه: ليس بابا أنت سويشادي...كذا فيه أهسن
ذياب: أحسن في عينج...شو حضرتج معجبه وأنا ماأدري
ريتاوويها أحمر: يمكن بابا زياب
ذياب فاج عيونه: بعده ها لي قاصر...فارجي يعلجالصلع
راحت ريتا وهي متضيجه... ومرت عليها أم ذياب وستغربت منها...يلست عدالولدها..
أم ذياب: شو فيها هذي بعد
ذياب: ههههههههههههههه معجبه
أم ذياب: في منوه معجبة
ذياب: سر
أم ذياب: سر شو
ذياب: قالت لي ماأخبر عليهاحد
أم ذياب: أنا بنتك يا سالم...بمنوه هالخبله معجبه...ليكون بابو
ذياب: ههههههه يمكن...بنيوزهم لبعض
أم ذياب: والله لو إنها موب من زمان عندنا ولا كنتسفرتها وفتكيت من حشرتها
ذياب: حرام أمايه..عاد هذي ريتا عشرة عمر...ألحينهبتكمل ويانا تسع سنين
أم ذياب: ماعلينا منها...ها وليدي تريقت
ذياب: ماليخاطر في الأكل الحينه
أم ذياب: ليش فديتك
ذياب: بس
لاحظت عليها إنه متضيجشوي: فديت روحك لاتم تفكر وايد...تفأل خير..وإن شاء الله مابيصير إلا إلي فيهالخير
ذياب: إن شاء الله
.........
في بيت بوسيف...كانت شما نازله منفوق...وهي في الدري شافت عبادي يالس يتعبث بالكهربا مال التلفزيون...وتربعصوبه...هو إنتبه لها قبل لا توصله وودر إلي في إيده ويلس يصفق حق عمته...
عبوديصفق: أموه أموه
شما وصلت عداله: يامسود الويه شو يالس تسوى
عبود بكل برائه: تلفزون
شما: شو فيه التلفزيون...
فهمت شما إنه عبود يبى يطالعالتلفزيون...ففتحت التلفزيون...وشلته حطته فوقها على الكنبه...ويلسوا يطالعواالتلفزيون...وبعد شوي تدخل عليهم أم سعيد شاله ولدها راشد: السلام عليكم...صباحالخير
شما: وعليكم السلام والرحمه...صبحج الله بالنور
عبود: سبحج اللهبالنول
أم سعيد: ههههه صبحك الله بالنور حبيبي..ماشاء الله اليوم ناشه منوقت
شما: لأني أمس مالقيت حد أسهر وياه...ورقدت الساعة 10 ونص..لازم أنش منوقت
أم سعيد: والله يابوج أحسن لج...
شما: صح وين سعود ومبارك..ماشفتهم أمسطول
أم سعيد: الله يسلمج لأنه أمس الأربعاء ما عندهم دوام في الجامعة...فتفقواويا ربعهم يسيروا محضه..ويخيموا هناك...يمكن بيوا اليوم قبل المغرب
شما: واللهيبالنا روحه محضه..ونبات هناك...حلو
أم سعيد: هيه حلو...بس عاد منوه بيفضالناوبيشلنا
شما وهي تغمز بعينها حق أم سعيد: منوه بعد أبو سعيد
أم سعيد: ههههههههذا دومه مشغول...بس برمسه جى يقدر على نهاية الأسبوع الياي
تدخل عليهم شمسةيالسه تمط أيدينها: مممم شو على نهايه الأسبوع الياي
شما: هههههه لو تشوفيشكلج...ياماما الناس يوم تنش من رقادها تغسل وياها ولا تتسبح
شمسة: انزين ومنوهقال لج يافالحه إني ماأسوي جيه...بس أنا بعدني ماشبعت رقاد...بس نزلت أسوي لفه فيالبيت...والحين راده أرقد
شما: الحمد لله والشكر
شمسة وهي طالعه: على نعمةالعقل
أم سعيد: هههههه متى بتعقل هالبنيه
شما: يوم توصل في الأربعين بتعقلصدقيني
أم سعيد: ههههههههههههههه
شما: هيه صح أم سعيد سمعت إنه اليوم بيوناعرب
أم سعيد: هيه...إلا من الأهل...بس مانتزاور وايد
شما: من الأهل ! "لتفتتصوب عبود ورشود يالسين يتضاربوا على كوره"
شما: أيه أنت وياه...حشى من صباح اللهخير ضرابه
رشود وفي عيونه دموع: أبود أولني
أم سعيد: ماعورك إلا إذا أنتضربته
شما: حشى ياهالأثنين ماييتمعوا...شرات الزيت والنار
عبود زاخ شعر رشود: دب ييب الكوله
رشود ميود الكورة بإيدينه الثنتين: مابى مابى مالي
نشت شماوراحت تفجهم عن بعض: بس أنت وياه
أم سعيد نشت تشل رشود: بس حبيبي هذي كورةعبادي...أنت كورتك في البيت
رشود: لا هدي مالي
شما: مبوني أبى أروحالحديقة...بس شكلي مابروح مكان
أم سعيد: وين تروحي الحديقة واليوم عندناعرب
شما: تراني أقول لج"يا رشود عدال شما وهو مغمض عيونه وراص عليهن يبى يطلعدموع بالغصب...
رشود: سما أبود أورني
شما وهي تشله وتحبه على خده: ههههههفديت أنا إلي تعور
عبود يوم شاف شما شاله رشود يا يربع صوبها وزخها من ثوبها: مابى مابى نزليه مابى
شما أطالع عبود إلي ميت غيره: فديت إلي يغاروا
بعديننشت وعطت رشود حق أمه وشلت عبود: خذي ولدج...وبشل هالدب حق أمه
أم سعيد: ههههههوينها ناعمه ماشفتها
شما: أكيد في المطبخ ويا سوسميني تعابل الغدى
أم سعيد: حشى من الحينه تسوا الغدى
شما: لا تنسي إنه اليوم الكل بيي...ويمكن علي بعدبيتغدى عندنا
أم سعيد وهي تنش من مكانها: هي صدج...المهم أنا بسير البيت أوديرشود...وبرد أساعد أم عبدالله
شما: اوكى...وأنا بعد بروح أقوم شمسوه حشى ماتشبعمن الرقاد
أم سعيد: خليها تعوض
........
بعد صلاة الظهر وصل علي بيت عمهمحمد...لأنه تعود يتغدى كل نهاية إسبوع في بيتهم بس اليوم مجدم بيوم...وعلي الكليعرف عنه الإستقامه والطيبه...من غير طبعا الجانب المرح في شخصيته...هو صح يحب قومعمه محمد وايد وتعود عليهم...بس كان حبه لشمسة أكبر...ويعرف في نفس الوقت إنه شمسةماتحبه...بس مع هذا من الصعب عليه إنه يفكر بغيرها...لأنه من يوم هو ياهل يسمعالجميع إنها محيره حقه وهو ولد عمها ومابتكون لغيره...وكبر حبه لها وصارت شمسة كلدنيته...ويتريا اليوم إلي بيجمعه معها... في نظره شمسة مع الوقت بتتعود على الوضعوبتتقبله...و لاحظ في الفترة الاخيره إنها صارت قاسيه وايد في معاملتهاوياه...وكأنها تحاول تبعده عنها...ومع هذا يتسامح معها...علمه الحب كيف يسامح وكيفيصبر على قسوة الحبيب...وكل كلمة لازعه تطلع من شفايفها على مسمعه شهد...
راشدهو أقرب الناس عند علي...هم الأثنين ويا بعض في الجيش وفي نفس الرتبهالعسكرية...رغم تقاربهم من بعض إلا إن راشد شخصيته قاسيه شوي بعكس علي الإنسانالشاعر الرمانسي...حتى هو مرات يتسأل ليش أنا دشيت الجيش !! موب مكانيالطبيعي...طبعا دخل الجيش بعد ماأقنعه راشد إنهم يدشوا مع بعض...
بعد مافتحتسوسميني له الباب...راح صوب الصالة وسوى صوت علشان يعرفوا إنه وصل...دش الصالة بعدماسمع صوت عمه...

بوسيف: قرب ولدي...حياااك
علي: السلام عليكم
كلالموجودين "بوسيف،أم سيف،راشد،ناصر" : وعليكم السلام
علي راح صوب عمه ووايهه: شحالك عمي...عساك بخير وعافيه
بوسيف: الحمد لله .. يسرك حالي
علي: عسى دوم هبيوم إن شاء الله
بوسيف: وياك إن شاء الله
لف صوب أم سيف: شحالج عمتيه
أمسيف: بخير يعلك الخير ... شحالك أنت وليدي وشعلوم أمك وأبوك
علي: بخيرونعمه...والوالد والوالده يسلمون عليكم
أم سيف وأبو سيف: الله يسلمهم منالشر
بعد ماتخبروه عن علومه وأخباره يلس عدال راشد...في هاللحظه دشت شما: السلامعليكم
الجميع: وعليكم السلام
سلمت على ولد عمها ويلست عدال ناصر
أم سيف: عيل وين أختج
شما: من شوي ناشه
أم سيف: حشى هذي ماتشبع رقاد
شما: واللهمن الساعة 11 ونص وأنا كل شوي أروح أقومها...تنش وطالعني وترد ترقد مرةثانية
ناصر: خلوها تعوض
بوسيف: يالله من كثر الشغل إلي تسويه
ناصر: بصراحةمن حقها ترقد جيه...كراف طول الأسبوع...وقلة نوم...لازم يحليلها تعوض
شما: اسكتالله يخليك...كراف شو...دواماتنا هالكورس بصراحة مريحه وايد
علي: اللهيعينكن
شما تلتفت صوب علي وهي تبتسم: الله يعين الجميع
علي: مابقى شيءوتتخرجن
شما: هيه...مابغينا نخلص
علي: بالتوفيق إن شاء الله
بعد شوي أدشعليهم شمسة لابسه كندوره حمرا غامج مخوره طالع مع بشرتها البيضى يخبل...على طول منشافها علي تسمرت عليها نظراته...
هي أنتبهت له مع إنها موب متوقعه وجوده...لأنههو أيهم في العادة يوم اليمعه يتغدى عندهم...ومع هذا كان مزاجها رايق...وقالت فينفسها بتعامله أوكى اليوم...هي تعرف في قرارت نفسها إنه علي مايستحق هالمعاملةالقاسيه إلي تعامله بها...بس في نظرها هي الطريقه الوحيده إلي بتبعدهعنها..
شمسة:السلام عليكم
الجميع: وعليكم السلام
بعد ماحبت أبوها وأمهاعلى رأسهم...ألتفتت صوب علي وهي تبتسم: شحالك علي...عساك بخير
علي حس قلبه يطيرمن الفرحه من شاف بسمت شمسة: بخير يعلج الخير...شحالج أنت
شمسة: يسركحالي..عايشين
علي: دوم هب يوم...
كان الكل ملاحظ أسلوب شمسة المختلف اليومويا علي ومستغربين هالتحول ....
راشد: صباح الخير أخت شمسة
شمسة أطالعه بطرفعينها وماترد عليه
راشد: شو فيج ماتردي
شمسة: كيفي
راشد: لا والله
أمسيف: شو بدينا
بوسيف: رشود تراه اليوم ماشي طلعه
راشد: ليش
بوسيف: بيوناعرب اليوم بعد المغرب
راشد: منوه
بوسيف: قوم علي بن حميد الشامسي جىتعرفهم
راشد: هيه أعرفهم إلي من زاخر
بوسيف: هيه هم...بيونا عقبالمغرب
راشد: ولا يهمك يابوسيف ماشي طلعه ماشي طلعه
كان علي في صوب وهم فيصوب ... نظراته ماتفارق شمسة إلي يالسه أطالعه ومنحرجه من نظراته...تبى تلبسه ولاتسوي له سالفة بس موب عارفه ليش اليوم بالذات موب هاين عليها ومتعاطفه وياه.."ليتهالنظرات توجها حق شمووه...على الأقل أنت ولد عمها وأولابها من هالذياب إلي ماأعرفمن وين يا" في خاطرها...
شما أطالع أمها: أمايه أنجب الغدى ألحينه
أم سيف: هيه شو تتريوا
شما: إن شاء الله
......
في المسا بعد المغرب بساعة وصلذياب وأبوه وعمه مطر وعمه حمد وولد عمه أحمد بيت بوسيف ووياهم أم ذياب...الريالطبعا على طول دخلوهم ميالس الريال إلي برع وأم ذياب دخلوها ميلس الحريمالداخلي...
في ميلس الحريم ريحة البخور في كل أنحائه...يلست أم ذياب وأم سيفووياهم أم سعيد وناعمه...
أم ذياب: شحالكم
أم سيف: بخير يعلج الخير...زينيابوج يوم تذكرتونا وزرتونا في بيتنا...
أم ذياب: يالله عاد أنت من كثرماتزورينا
أم سيف: من يوم أنتقلنا من زاخر يتي بيتنا هذا مرتين
أم ذياب: حشىيت أكثر...شحالكن بنات عساكن بخير
أم سعيد وناعمه: يسرج حالنا
أم ذياب: هذيلاحريم عيالج صح
أم سيف: هيه...هذي أم سعيد حرمة سيف ولدي العود تعرفيها دومجتشوفيها...وهذي ناعمه حرمة ولدي ناصر وبنت عمه هذي يمكن ماتعرفيها
أم ذياب: ماشاء الله...جيه ماكملتي دراستج بنيتي
ناعمه: لا عموه...بس خلصنا الثانوية
أمذياب: لا زين...البنات مالها إلا الستر في بيت ريلها...أحيد عندج بنتين ياأم سيفوينهن
أم سيف: هيه شما وشمسة ألحينه بين
......
مر هاليوم ومحد عرفبالسالفة...إلا إلي كانوا في ميلس الريايل...بوسيف يعرف بوذياب زين مازين...وكانواأول جيران من غير طبعا إنهم أهل من بعيد...ويوم عرف إنهم يايين يخطبوا حق ولدهموإلي هو يعرفه زين...ريال مايعيبه شيء غير إنه معاق...كان عنده صعب إنه يرفضطلبهم...بس هو عارف زين إن هو وافق...إلي في البيت بيرفضوا...بالذات أم سيف يعرفهازين صعب إنها تيوز بنتها حق واحد معاق حتى لو كان زينة الريايل كلهم...فقال لهميعطوهم مهله أسبوع يسأل الأهل...وبيردولهم الخبر بعدأسبوع...

.......................


الجزء الخامس

بعد ماتعشواالعرب سلموا عليهم وترخصوا...فعلى طول من سلمت شمسة على أم ذياب...زخت أختها منأيدها وسحبتها وراها فوق بسرعة..بعد ماوصلوا فوق ودشوا حجرت شما...
شما وهيتنافخ: أيه أنت شوفيج
شمسة راحت بسرعة صوب الدريشه: بندي الليت بسرعة
شماعاقده حياتها: ليش
شمسة: بنديه وتعالي بسرعة هنيه
شما بعد مابندت الليت وصارتالحجره ظلام...راحت صوب أختها إلي فتحت الستارة شوي ويالسه أتوايج: أيه أنتي شويالسه تسوي...تشوفي الريايل
شمسة: يالخبله بس أبى أعرف منوه هذيلا وشو سالفتهماليوم
شما: عرب...مبونه أينا عرب يتعشوا عندنا ماسويتي جيه
شمسة: أوف منج صدجإنج ماتفهمي..يافلاحه مالاحظتي هذي الحرمة جيه أطالعنا
شما: انزين
شمسة: شوبعد انزين...شكلها يايه تخطب
شما رافعه حاجب واحد: والله كل شيء جايز
شمسةتسحب أختها علشان أتيي وتوايج معها: طالعي الحين بيظهروا أشوف واحد
شما: ولوشافونا خواني...بيذبحون
شمسة: صخي شوي...محد بيشوفنا
كانت غرفة شما مجابلهالميالس...وإذا وقفت من دريشتها تقدر أتشوف كل شيء...يلست أتوايج من فتحه صغيره هيوأختها وفجأه حست ببروده في جسمها ويبست مكانها أطالع شخصة موب غريب عليها شخصتعرفه زين...تعرف العكاز إلي يمشيبه وطوله صح هي ماتشوف ملامح ويهه بس كان جسمهواضح وعرفته على طول..
شمسة لاحظت هالشيء على أختها: شموه شوفيج
شما وهيمبهته: هو
شمسة: منوه؟
شما: ذياب
شمسة تفكر: ذياب!!!
شما: ذياب إليرمستج عنه
شمسة منصدمه: حلفي
شما: والله
شمسة: لاتكون هذي الحرمةأمه
شما: يمكن
شمسة مركزه على ذياب: ليتني لو جريبه شوي علشان أشوف ملامحهزين
شما بدت تتضيج: وليش إن شاء الله تبي تشوفي ملامحه زين
شمسة نقعت ضحك: هههههههههههه شو بدينا الغيره...صدقيني لو هو أوسم ريال في العالم كله ماباه
شماأرتاحت شوي: عيل ليش تبي تشوفي ملامحه
شمسة: موب لازم أشوف شو عايبنجمنه
شما: موب المشكلة هذي الحينه...بس هو ليش اليوم في بيتنا؟؟شو يبى؟؟
شمسة: وإذا كانت هالحرمة أمه..فرحي..شكلهم يايين يخطبوا
شما منصدمه: شوووووو
شمسة: شو بعد شو..أقولج يايين يخطبوا من عندنا
شما: بس كيف عرف مكان بيتنا..وأنا سمعتإنه هالعرب يقربولنا من بعيد
شمسة: هيه مالحظتي جيه أمايه وهالحرمة يرمسوا علىأساس إنهم يعرفوا بعض زين
شما صار ويها أحمر: يعني قولج جيه
شمسة: شو
شما: إنهم يايين يخطبوا
شمسة تبتسم من دون نفس: إن ماخاب ظني هيه..لاتفرحي وايدماأعتقد أمايه توافق حتى لو تقدموا لج
شما: ليش
شمسة: ماتشوفي حالة ذياب هذاإلي بتموتي عليه
شما: أنا ماتهمني حالته والله أحبه
شمسة: حبتج القراده..علىكثر إلي تقدمولج مالقيتي غير هذا
شما: والله حرام عليج ... هذا الوحيد إلي دشقلبي
شمسة: والله صدج إنج بعدج مراهقة وعلى نياتج...متى بتكبري وبتفكريبعقل
شما راحت عن الدريشة ويلست فوق شبريتها: يمكن الحينه قلبي متحكم في هالقرارإلي أتخذته...بس أنا متأكدة إني مابندم على قراري
شمسة: وأنا متأكدةالعكس...وبعدين بعده لاتستعيلي الأمور محد رمسج عن السالفة علشان تتخذي ولا ماتتخذيقرارج
في نفس الليله بعد ماراح الكل حجرته...رمس بوسيف حرمته...ومثل ماكان متوقعإنها بترفض...صح هي وايد تعز أم ذياب...بس في نظرها هذا شيء وإنها تزوج بنتها شماحق ذياب شيء ثاني...
أبوسيف: سمعيني يا عوشه...الريال نحن نعرفه زين وولدمنوه...وأنا مابرده بس علشان هو معوق مايروم يمشي
أم سيف متضيجة: الله يهديكيامحمد عاد نيوز بنتنا شماني غناة روحك حق ذياب...حتى الناس بترمس
أبوسيف: وشوعليه أنا من الناس...أنا لأنها غناة روحي على قولتج بيوزها ذياب...لأني أعرفمعدنه...أصيل
أم سيف بعد ماتعبت منه وفشلة في إقناعه: انزين سمعني أنا مابقولشيء...بس أنا متأكدة إنه بنيتي بترفضه
أبوسيف أبتسم: ليش يعني متأكدة
أم سيف: زقرها ورمسها عن السالفة...وبتشوف إن مارفضته
أبوسيف: لا موب الحينه...أكيدراقده...باجر بإذن الله بعد الريوق برمسها بروحها
أم سيف: لا الحينه بسير حتىبروحي أزقرها
أم سيف يمسك أيد حرمته: وين وين...قلت باجر أحسن
أم سيف وهيتيلس: انزين وشو رأي خوانها
أبوسيف: بعد ماراحوا العرب...رمستهم وشفترايهم...راشد موافق وقال الريال ماعليه كلام...بس ناصر سكت مارمس...
أم سيف: هيهمسود الويه لازم يوافق يوم إنه يبى يأخذ الزلمه..موب هامتنه أخته
أبوسيف: ههههههيعرف مصلحت أخته...ومايبى يوقف بطريجها...ويقول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلامبمعناه" إذا جاءكم من ترضون دينه فزوجوه" والريال ماشاء الله عليه لو ماإنه معاقوالله كامل والكمال لله...أنا لو إني ماأعرفج زين...ولا كنت وافقت على طول من دونماأخذ شور الحريم...
كانت أم سيف متضايجه من الخاطر...بس تعرف إنه مابيدها حيلهلأنه إذا أصر بوسيف على شيء ماتقدر تمنعه...وأملها الأخير في شما...لو كانت شمسةبتكون واثقه فيها إنها بترفض على طول...بس شما أقرب وحده من أبوها...هذيمايندرابها...
شما بعد ماظهرت عنها شمسة راحت حجرتها علشان ترقد...تمت بروحهاتفكر...وتتمنى يكون إلي قالته شمسة صح...
نشت من مكانها وراحت صوبالتسريحه...ويلست اطالع نفسها في المنظره...وتتحسس بأناملها جرح جديم فيجبهتها...هالجرح هو أكثر شيء يقدر إلي مايعرف شما وشمسة زين يفرق من بينهن...تذكرتيوم كانت صغيره... تلعب ويا خوانها بالسياكل...ويوم كانوا في أخر الحاره وتخرب سيكلشمسة... يتها وقالت لها :نزلي بركب أنا...طبعا شما رفضت...بعدين خذت شمسة حصاه حادهوفرتها على شما إلي حاولت تشرد بس بعد شو...وهي تلف ويها يتها الضربه فيجبهتها...ماحست إلا والدم مغطي كل ويها لاشعورياً طاحت من على السيكل وأغمىعليها...ومن هذاك اليوم وهالعلامه في جبهتها...بس عمرها هالعلامة ماأثرت على جمالشما وملامحها الرقيقه...
فلت شعرها الطويل إلي يوصل لين ركبتها...بعكس شمسة إليدوم تقص شعرها لين جتفها...ويلست تسحي شعرها وهي في عالم ثاني...عالم فيه هي وذيابوبس.."ممكن تجمعنا الأقدار ونكون لبعض...يارب أمايه وأبويه يوافقواعليه...يارب"
في الجهة الثانية شمسة بعدها مارقدت وشكلها موب قادره ترقد...صحشمسة أنانية بعض الأحيان...بس إذا الشي يخص أختها وتوأم روحها شما هنيه ماتعرف شيءأسمه أنانيه ومستعده تضحي بأي شيء ولا تتأذى شما ولا يصيبها شيء...وهي حاسه إنه لوكان إلي فبالها وإنهم صدج يايين يخطبوا شما...فهي متأكده إن شما مابتكون سعيدبهالزواج أبداً...ماتعرف ليش...تذكرت السنة إلي طافت يوم يوا قوم خالها عبيد يخطبواشما حق ولد خالها "شهاب" الحين شمسة تقول ياريتها وافقت على شهاب ولا هذا إليالحين...على الأقل شهاب واحد نعرفه زين...وصاحي مافيه شيء...بس ذياب!!!صح شو فيهذياب...معقوله أنا أوقف ضد واحد معاق...لا موب مشكلته الإعاق...بس ليش أنارافضتنه..؟؟ شو السبب؟؟" مسحت على عينها اليمنى وهي متضيجه موب فاهمه نفسها..."أحسنلي أقوم أرقد..ويصير خير لين باجر" نشت من على الكرسي إلي يالسه عليه وراحت ونسدحتفوق الشبرية وسحبت لحافها ورقدت...
في اليوم الثاني الساعة 7 ونص كان ناصر يالسفي الصالة بروحه يفكر...بعدين دشت عليه شما إلي متعوده تنش بوقت...
شما وعلىويها إبتسامه: صباح الخير
ناصر كان متضيج ويوم شاف أخته شما أبتسم لها : هلاوالله صباح الفل والياسمين والبنفسج والجوري
شما: هههههههه فديتني كل هذاحقي
ناصر وهو يتلفت يمين وشمال: أكيد عيل فيه حد غيرج موجود ألحينه
شما: ههههه فديت أخويه والله...ماشاء الله ناش بوقت اليوم
ناصر: تعبت منالرقاد...والله ملل الإجازة
شما: أنت الوحيد إلي تقول هالرمسه...نحن نتريا نهايةالأسبوع بفارغ الصبر وأنت ماتباها أتيي
ناصر: الشغل غير
شما: أنت شغل...بسنحن دراسة وهم ألب
ناصر: هههههه كسوله...شدي حيلج أنتي مابقى لج شيء وبتخلصيوتفتكي من هم الألب على قولتج
شما: إن شاء الله ... إلا وين أم عبدالله
ناصر: راقده
شما بستغراب: معقوله راقده لين الحين...متعوده أشوفها من الفيرتنش
ناصر: وين من الفير الله يهديج...هذا عبود أصلا يخلي حد يرقد...أمس ماأعرفلين الساعة 2 أو أكثر مسهرنها موب طايع يرقد...ماأعرف شو يعوره
شما: فديتعبادي...شو فيه
ناصر: مادل والله...يمكن بطنه يعوره
شما: انزين شلهالمستشفى
ناصر: يوم ينش هو أمه..بشله العيادة
شما: ها بتتريق ولا بتترياحبيبة القلب لين ماتوعى
ناصر: لا مابى ريوق
شما لاحظت عليه إنه متضيج: ناصرشو فيك
ناصر يحاول يبتسم: لا ماشي...بس عاد توني ناش من الرقاد ومزاجيمعتفس
شما: اها...ماشفت حد قايم
ناصر: لا...بس شفت سوسميني جى تبيها
شما: يع...شو أبى منها هذي..
ناصر: ههههه ليش..شو سوتبج بعد
شما: مادانيها قليلةالأدب
ناصر: هي قليلة أدب صدج..
شما: ماعليه منها أنا...المهم ناصر البيبياليايا شو قررتوا تسموه
ناصر: يوصل أول
شما تغمز له: علينا..أعترف شو نويتواتسموه
ناصر: مممم إذا بنيه أمها تباها اليازية...وإذا ولد بنسميه محمد
شما: حلووو..يعيبني وايد إسم اليازية..أحساسي يقولي بنت
ناصر: هههههه عيل خلاصمابنسميها اليازية...بنسميها قموش
شما: في عينك تسمها قموش...علشان تنتحر بسبتإسمها يوم تكبر
ناصر: ههههه لا بتنتحر ولا شيء...وايدات عايشات وأسمهنقموش
شما: الله يذكرج بالخير ياقموش
ناصر: تذكريها
شما: مستحيلأنساها...
ناصر: لازم من كثر ماتضربج أنت والشيطانه الثانية شموس
شما: عادكنا يهال مانعرف...وبعدين تعال هنيه موب أنتوا إلي علمتونا نفر بيتها بحصى
ناصر: هيه الحينه نحن إلي علمناكن تفرن بيتها يحليلها بحصى...ولا أنتن بروحكن شريرات
شما: صدج هي وينها الحينه
ناصر: سمعت إنه ولدها إلي في بوظبي شلها تسكنوياه...حرام على كثر عيالها سكنت في هالخرابه إلي يقولوا عنه بيتها كم سنة ولاسألوا عنها ولا حد أهتم فيها
شما: يحليلها...والله متلومه فيها لين الحين علىإلي كنا نسويبها زمان
ناصر: ماعليه كنتن يهال...زين إنه ولدها حس فيها وأنبهضميره وشلها وياه
شما: هيه والله
............
الساعة تسع ونص بعد ما نشالجميع حتى شمسة إلي متعودين منها إنها تنش الظهر...لأنه الفضول بيقتلها نفسها تعرفهل إلي كانت تفكر فيه أمس صح...ولا مجرد توهم...بعد ماتريق الكل بوسيف زقر شما فيحجرته...كانت شما خايفه ومرتبكه ولأنها تقريبا عارفه شو بيقول لها أبوها...بعدمايلس على طرف شبريته..وأشر لها بإيده..
بوسيف: تعالي شمووو يلسي عدالي
شماوهي تيلس عداله: إن شاء الله يبه...أمر بغيتني في شيء
بوسيف: هيهفديتج...السالفة يابنيتي إنه أنت الحينه حرمه موب ياهل ... وإن طال الزمن أو قصرمصيرج بتكوني عندي ريلج...وبتخلينا...ونحن مابنتم لج طول العمر..
شما: الله يطولبعمركم ولايخلينا منكم
بوسيف: المهم يالغلا أمس يونا عرب نحن نعرفهم زين..أصلوفصل..وماعليهم كلام.. تقدموا لج..
هنيه صار ويه شما أحمر من المستحى ونزلترأسها..
طالعها أبوها وعلى ويهه إبتسامه بتردد: بس يابنتي بسئلج سؤال وردي عليهبكل صراحة
شما وهي منزله رأسه: أمر يبه
بوسيف: بكل صراحة...لو مثلا كانالريال محترم وولد عرب طيبين..بس فيه عيب خلقي...مثلا مشلول...بتوافقي عليه
شمابتسرع: هيه وليش لا...الريال مخابر موب مظاهر "بعد مانتبهت إنها تسرعة حمر ويهازياده"
لاحظ بوسيف هالشيء على بنته وبتسم: جيه أباج يابنيتي ... المهم يابنتيالريال إلي طلبج أمس ريال ونعم فيه بس عاد عيبه إنه مشلول"وهو يحاول يلاحظ ملامحويها...بس أستغرب إنه ما لاحظ أي شيء يدل على الصدمه أو شيء ثاني"
شما نزلترأسها مرة ثانية: أنزين وأنت شو رأيك يبه
بوسيف: والله لو الشور شوري كنتقربتبهم على طول...بس قلت لازم أشاورج...كل شيء بالغصب إلا الزواج يابنيتي...عشرتعمر...ولازم يكون بالإتفاق...ها شو قلتي
شما مستحيه وشوي متردده: إلي تشوفهيايبه..الشور شورك
بوسيف: لا موب الشور شوري...أبى أسمع رأيج
شما: تراني قلتلك إلي تشوفه..أنا موافقه
بوسيف متشقق من الوناسه...وهو متأكد من بنتهشما...لأنه أكثر واحد يعرفها...طبعا كل إلي في البيت يعرف عن السالفة حتى شمسةخبرتها ناعمة يوم دشت شما عند أبوها...فالكل يالس في الصالة يتريا بوسيف وشمايظهروا من الحجرة علشان يعرفوا رأي شما...وحتى حميد على طول من وصل من بوظبي خبرهأبوه...طبعا ماعارض ووافق على طول لأنه يعرف ذياب زين...الوحيد إلي موب عايبنهالموضوع ناصر...كان شعوره نفس شعور شمسة إلي متخوفه من هالزواج...
والشيء إليمايعرفه الجميع هو إنه بين شما وشمسة وناصر شيء صعب يكون موجود بين أي حد...بينهمتناسخ الأرواح.. يحسوا ببعض إذا مثلا تأذى حد منهم...هالشيء أكتشفوه من 5 سنوات يومناصر كان في طريج بوظبي العين في الليل كان ياي من عند أخوه حميد...وستوالهحادث...في نفس الوقت كانت شما وشمسة راقدات...قبل ماتنجلب سيارة ناصر نشت شمسة وشمافي نفس الوقت...حسن بشعور فضيع وآلم في قلبهن...بعدين من الآلم والشعور إلي أنتابهننزلن تحت...كان إحساسهن بإنه في مصيبه صارت مسيطر على كل أفكارهن...وبعد ربع ساعةسمعن التلفون..وكان خبر الحادث صدمه بالنسبه لهن...ومن هذيج اللحظه وفيه أشياء وايدتربط بين شمسة وشما وناصر....علشان جيه ناصر هو أقرب واحد بالنسبة لهن...
..............................

الجزء السادس

مر أسبوع منزيارة قوم بوذياب...وبوسيف خلاص رد عليهم بالموافقه...رغم إعتراضات أم سيف ورفضهالهالزواج...ورفض شمسة وناصر الصامت... تقرر موعد الملجه بعد شهرين..يعني بالتحديدفي إجازة منتصف الفصل "الإجازة الشتويه" كانت شما أسعد إنسانه...وتتمنى الوقت يمربسرعة ويجرب الإجازة...
ومن الجهه الثانية كان ذياب من الفرحه موب شالتنهالدنيا...كان قبل في قرارت نفسه متأكد من الرفض...بس إنه هالمرة ينرفض من قبل بنيهيعتبرها غير...وكل يوم والثاني إعجابه فيها يزيد كان غير...و متأكد ماكان يقدريتحمل الرفض...
هو في الصالة يطالع قناة الجزيرة...برنامج الإتجاه المعاكس" دشتعليه أمه: مساك الله بالخير وليدي
ألتفت صوب أمه..وبتسم لها: مساج الله بالنورالغالية
أم ذياب: شو يالس تشوف
ذياب: ههههه يالس أطمش على هذيلا
أم ذياب: هذيلا هم إلي يتضاربوا كل أسبوع
ذياب: ههههههههه هيه هم
أم ذياب: وشوتبابهم...تعال وياي نظهر برع...براد والدنيا مغيمه
ذياب: لامافيني علىالبرد...
أم ذياب وهي أدز كرسيه: يالله جدامي...أنت من كم ساعة على التلفزيون لاشغله ولا مشغله...وأنا أمك يحليلي يالسه بروحي محد يرمسني
ذياب: هههه عيل وينريتا عنج
أم ذياب: الله يخسها من بشكاره...باجر بسير المكتب وبيب وحدهثانية
ذياب: أوف...وبتفتكي من ريتا يحليلها
أم ذياب: مابفتك منها...صدجمطلعتلي قرون...بس العشره ماتهون إلا على الكافر
ذياب: عيل شو تبيها البشكارهالثانية
أم ذياب: البيت يباله بشكاره ثانية...وبعدين أنت ألحينه بتعرس...وشمافديتها متعوده على النعمه والعز...موب يوم أتيي بيتنا نقصر فيها...
ذياب: عادأنت منوه قال لج...أنا حرمتيه يوم بتي هنيه أبى أكل من أيدها موب من أيدالبشاكير...يعني يامايه قولي البشكاره اليديده حقج
أم ذياب: انزين...حقي ولاحقكم...البيت كبير ويباله عباله
ذياب وهو يبتسم حق أمه: فديت روحج...لو تيبي عشربشاكير فدوه عن رأسج
أم ذياب: فديت ولدي والله
وتموا يرمسوا ...وبعد شوي يدخلعليهم أحمد: السلام عليكم "ويوايه ولد عمه"
ذياب وأمه: وعليكم السلاموالرحمه
وهو يحب أم ذياب على رأسها: شحالج عمتيه..عساج بخير
أم ذياب: بخيريعلك الخير...شحالك أنت
أحمد: والله بخير..يسرج الحال
ذياب: وينكيالقاطع..حشى من أسبوع ماشوفك
أحمد: مشاغل الدنيا ياولد العم
ذياب: اللهيعينك
أحمد: شفت...مثل ماقلت لك...أنت ريال ماتنرفض
ذياب يطالع أحمد ويبتسمبس
أم ذياب: والله ياوليدي أحمد هذيلا العرب ماعليهم كلام...بس كنت أبى أخطب لهبنت خالته فطيم من الأهل وتعرفه أكثر
أحمد وهو يغمز حق ذياب: بس ياعمتيه القلبومايهوى
أم ذياب: الله يوفقه إن شاء الله...انزين أنا بخليكم
ذياب: وينأمايه...يالسين
أم ذياب: لا بخليك مع ولد عمك...بسير حجرتيه
ذياب: انزينالغلا ... أشوفج بعدين
بعد ماراحت أم ذياب..أحمد: ها ماقلت لي متىالعرس
ذياب: ههههه حشى على طول عرس...خلنا نملج بالأول
أحمد: هههههه ياخيمستعيلين عليك...انزين متى حددتوا الملجه
ذياب: بعد شهرين إن شاء الله
أحمد: على خير إن شاء الله
............
في حجرتها تتعدل...وتحط ميك آب خفيف...لازمتحط هذي شمسة موب حيلله على قولتها...تدخل عليها شما..
شما: ياسلام شو هالكشخهكلها...على وين إن شاء الله
شمسة: بسير الحديقة...بتيي وياي
شما: ممممم واللهمادل..منوه من ربايعج بيي
شمسة: اليازية ونشبه وحصة وموزان يمكن أتيي
شما: زين بروح وياج أهم شيء ماتكون شيخه يايه
شمسة: يحليلها شواخي...واللهشيختهن
شما: ماأعرف شو تحبي منها...وحده شايفه نفسها ودلوعة ونفسهاخايسه
شمسة: حرام عليج...لأنج ماتعرفيها زين
شما: المهم بسيرأتجهز..
شمسة: أهم شيء بعد ربع ساعة أترياج تحت
شما: أوكى
.....
فيالطويه شمسة وربايعها وأختها يتمشن في الحديقة وسوالف وضحك...
نشبه: ها شمانيسمعنا إنج أنخطبتي
شما صارت حمرا: هيه...منوه خبرج
نشبه: شموس منوه يعنيبيخبرني...
حصه: حلفي إنج إنخطبتي...الله يخسج أنت أصغر عني ثلاث سنوات وأناألحينه 24 سنة ولا حد ياني
موزة: شو حصوه بدينا نغار
حصة: لا...بس شفتواالحظ
شمسة: قولي ماشاء الله ويا ويهج
حصة: ماشاء الله يابوج...خلاص نخطبتمابخرب عليها
اليازية: وأنت شموس موب ناويه
شمسة بكل غرور: أنا بس أأشر
حصة: لا والله...أنسه شموس بس عاد من هالغرور...أونها تأشر...عيل أنا يحليلي شوفيه...جمال ودلال وحسب ونسب
شمسة: ههههههههههههه سكتي الله يخليج...إلي يسمعجترمسي جيه يقول ملكة جمال لبنان
حصة: تخسي إلا هي...ودها شراتي
شما: أونه
نشبه: أنزين بنات..أنا يايبه جيه كم طبخه من أيدي...أباكن تذوقن
شمسةتغمز بعينها: أوف من متى الآنسة نشبه تطبخ
نشبه: من الحين...وبتشوفوا إن ماكليتنأصابعكن وراه
حصة: خليها يابوج تجرب فينا تجاربها في الطبخ
شما: وينه الأكلإلي طابختنه
نشبه تزخ أيد شما: نشي وياي بروح أيبه من السيارة
شما وهي تنش: أوكى
بعد ماراحت شما ونشبه أيبن الأكل من السيارة...
اليازية: شموس صدج إليسمعته عن خطيب أختج شموه
حصة: شو فيه
شمسة عاقدة حياتها: شوسمعتي
اليازية: إنه مايروم يمشي..يعني مشلول
حصة: شووووو
شمسة: هيه ... شوفيه يعني
اليازية وهي لاويه بوزها: لا ماقلت شيء...بس بنت شرات شما عاد تأخذواحد مشلول
شمسة يلست أطالعها بنظرات وهي صاخه عنها...
حصة: انزينخلاص...هاكوه ين
بعد ماوصلن شما ونشبه...
شما: حشى شكلها مابقت شيءماطبخته
نشبه تغمز: عيل ... يالله كلن وقولن لي رأيكن
حصة عاقده حياتها: ماأعرف ليش حاسه إنه هالطبخ كله وراه سالفة
نشبه محمره: سالفة شو
حصة أطالعهاورافعه حاجب واحد: علينا
نشبه: أوف منج...كلي ونقطينا بسكاتج أحسن
وكل وحدهخذت لها صحن وحطت من أنواع الأكل إلي طابختنه نشبه...كان منظرهن يلفتالأنتباه...
شمسة: شو فيج شموه ماتأكلي
شما: ماأعرف أحس شكلنا غلط
شمسة: ماعليج منهم...طنشي
شما: شو أطنش الناس أطالعنا
شمسة: يطالعوا...شو نسويلهميعني...
اليازية: ههههههههه شكلهم نفسهم يتذوقوا طباخ نشبه
شمسة: هههه أظنيجيه
مروا من عدالهم شلة شباب وكل واحد فيهم بيأكل شمسة بعيونه لأنها الوحيده إليكانت متعدله ومجابله الشباب..أما البقيه كانن لافات بصوب موب ظاهر ويهن..إلا شماشوي...
واحد من الشباب: ياويل حالي أنا
صالح: خيبه من وين نازلهالقمر
فهد: لاه اليوم القمر نازل من السما
صالح: عاد مالقى غير العين ينزلفيه
فهد: جب يالظبياني...موب غريبه...هذي العين دار الزين والحسن كله
صالح: هيه والله...بصراحة ماشفت هالجمال في بوظبي كلها
فهد: لازم...هالجمال النادرماتلقاه إلا في دار الزين
سالم: طالعوا
فهد وصالح: شو
سالم: أطالعكمبنظرات...مشوا جدامي مافينا على المشاكل
خليفة: أي مشاكل ياأبو المشاكل...حتىالنظر حرام
فهد: الدنيا نظر عين على قولت أخونا صالح...خلنا نطالع
سالم وهويطالع شمسة وإلي عدالها ولي كانت شما...: أيه شوفوا إلي عدالها شكلهاتوأمها
فهد: ياويل حالي ... بعد توأم..أقولك صالح أنا حقي إلي حاطه روج...وأنتتوأمها
صالح: روح لاه...أنا شفتها قبل
سالم: شباب بس...شو أنتوا يالسينتتقاسموا البنات...مشوا الله يخليكم
في الجهه الثانية...شما كانت مرتبكهوايد...وموب قادره تكمل أكلها...
نشبه: شماني شو فيج ماتأكلي
شما عاقدهحياتها ومتضايجه: وين أروم أكل وهذيلا مرتزين عدالنا يطالعونا
حصة: أروح لهم
شما: وين...يلسي مافينا على المشاكل
شمسة تبتسم: ماعليج هذا حصوه والأجر علىالله بتراويهم شغلهم عدل
في اللحظه إلي نشت حصة فيها نشت شما تحاول تمسك حصةلاتروح لهم ولتفتت صوب الشباب...في هاللحظه بالذات كان داش ذياب وأحمد وربيعه هزاعالحديقة وكانوا جريبين وايد من قوم شمسة...
أحمد: طالع هذيلا البنات والشباب إليواقفين عدالهم...صدج مايستحوا على ويهم
ذياب حاس بضيج: انزين يمكن الشبابيضايجوهن
أحمد: ماعليك منهن...لو صدج موب عايبنهن إلي يصير ليش موبمتغشيات
ذياب مركز في وحده من البنات الواقفات...حس بنغزه في قلبه: أنا متأكدإنه البنات يواجهن مشكله...مشوا وياي نقترب أحسن
شما متضايجه وايد وتسحب حصة إليمبونها من طبايعها مشكلجية...وفي نفس الوقت كانت شما تحاول تحط شيلتها على ويهالأنه أكيد الشباب يطالعوهن...بعد ماتغشت شما .. شمسة أستحت أتم جيه موب متغشية فغطتنص ويها وظهرت عيونها...
شمسة تنش من مكانها: حصوه بس ... مانبى فضايح
حصةتفج ذراعها من أيد شما: أيه أنت وياه...ماتستحوا على ويهكم
صالح: خيبه...صدقينييالأخت ماكنت أطالعج أنت...
فهد: هههههههه لو كنتي أخر وحده في العالم...صدقينامابنطالعج
حصة واصله حدها: انزين ممكن تراونا عرض جتافكم وتنجلعوامنيه...
فهد: لايكون بس هالحديقة حديقة أبوج ونحن ماندري
في هاللحظه وصل ذيابإلي كان على كرسيه وأحمد وهزاع...
أحمد: ممكن أعرف شو المشكلة يالأخو
صالح: منوه قال لك إنه في مشكلة أصلا...بنات ونتعرف عليهن...عندك مانع
من سمع ذيابهالرمسه ألتفت على طول على شما إلي كانت متغشيه لأنه عرفها...وهي من طالعها ألتفتله وحطت أيدها على قلبها...
ذياب بضيج: ماظني البنات يبن يتعرفن
فهد: شدراك...خبرنك
ذياب يطالع حصة إلي كانت موب متغشيه...وهي أطالعه ومبهته: ولا شويالأخت
حصة وبعدها أطالعه: ها...أكيد مانبى...من ساعة يضايجونا
سالم يرمسربعه: شباب بس...مافينا على المشاكل مشوا ولا تراني أنا وخليفة بنروح عنكم ...
صالح: انزين أعوذ بالله...كلتنا هالذيبه
بعد مابتعدوا صالح وربعه...ألتفتذياب يطالع شما إلي بعدها أطالعه وأيدها مكانها...لف كرسيه وبتعد عنهن هووربعه...
حصة: ياويل قلبي
نشبه: شو فيج
حصة: يخبل
شمسة: منوه
حصة: رغم إنه في كرسي متحرك بس والله يخبل
شما بعدها واقفه مكانها ولا حاسه بأيشيء...وتفكيرها كله عند ذياب"ياربي شو هالموقف البايخ إلي شافني فيه ذياب...أكيدبيفكر أشياء ثانية...ليتني مايت...وتميت في البيت أبرك لي من هالطلعهالنحس"
شمسة: شماني سئلتج
شما تنتبه: ها
شمسة: قلت لج موب ذياب هذا إلي منشوي
شما بعدها مبهته: هيه
شمسة: اها
حصة منحرجه: أسفه على إليقلته
شما: جيه شو قلتي
اليازية: هههههههههه شكل الحبيبه موب ويانا
نشبه: عند حبيب القلب
حصة: ياحظج والله جى هذا إلي بيأخذج..نظره من عيونه خرعتهموشردوا
ذياب بعد ماراح عن قوم شما ... وهو صاخ ولا نطق بكلمة ...يفكر بالإ أستوىمن شوي... لاحظ عليه أحمد هدوه..
أحمد: ذياب
ذياب: ها... شو
أحمد: شو فيكصاخ
ذياب: ماشي
هزاع: ههههه خله الحبيب يفكر بخطيبته
ذياب لتفت صوبهزاع...لأنه فعلاً كان يفكر فيها... وهو أصلا يقدر يفكر في غيرها من شهور...رغم إنهعمره مارمسها بس كأنه يعرفها من زمان...
أحمد: ههههه دواك..حد قال لك تأخرواالمجله
ذياب: لازم نأجلها...شو نسيت إنها طالبة في الجامعة...يعني نتريا ينتهيهالكورس...أنت تعرف إنه لو الشور شوري اليوم قبل باجر
هزاع: ماعليه ياريالالأيام تمر بسرعه...
فعلاً الأيام تمر بسرعة...خلص الكورس ويت الإجازةالشتويه...في شهر واحد كان ملجة شما وذياب إلي كان يتريا هاليوم أيي بسرعة...علىالأقل بتكون حرمته على سنة الله ورسوله...ويقدر يرمسها ويشوفها...موب شرات قبلالخطبة...
في يوم المجلة كانت شما مرتبكه وايد...لأنه مع نهاية الحفلة البسيطةإلي سوها بتشوف ذياب...وأخيراً بتيلس وياه ويرمسها...كانت يالسه في حجرتها ووياهاشمسة إلي كانت لابسه فستان أحمر...
شما: تعرفي شمسوه إنه هاللون يخبلعليج
شمسة بغرور: أعرف
شما: انزين شرايج فيني حلو
شمسة: هالسؤال تسئليهالحينه أكثر من مية مرة...والله حلوه وتخبلي
شما أطالع نفسها في المنظره...كانتلابسه فستان زهري: متأكدة
شمسة: هيه متأكدة..."صاح تلفونها...ويوم شافته كانحمده" انزين شماني أنا بظهر شوي...أوكى
شما: وين
شمسة: حمدوه متصله بروححجرتيه أرمسها
شما: انزين شو فيه هنيه...ليش ماترمسيها عندي
شمسة: أوهومافيني عليج...بزقر لج ناعمة
ظهرت شمسة من عند أختها وزقرت لها ناعمة تيلس وياها ... بعدين راحت حجرتها وبندت الباب وردت تتصل بحمد مرة ثانية...رن وايد لينماشله...
شمسة: حشى وينك
حمد: أسوي شرات ماتسويبي
شمسة عاقدة حياتها: شوسويتبك
حمد: كم مرة أتصلت فيج ولا تردي عليه
شمسة: غصباً عني شو أسوي...كنتويا ختيه
حمد: انزين استأذني منها وروحي حجرتج
شمسة: المهم شحالك
حمدبضيج: بخير
شمسة: فديت الزعالين أنا
حمد: منوه قال إني زعلان...تراني لوحماأزعل
شمسة: لا فديتك منوه قال إنك لوح..بس والله اليوم ملجة ختيه...وكنتوياها
حمد: والله
شمسة: والله
حمد: عقبالنا
شمسة تبتسم: إن شاءالله
حمد: شمسوه حبيبي تولهت عليج وايد
شمسة: حتى أنا والله...بس هالأيام كنتمشغوله وايد
حمد: أنا مايخصني...تولهت عليج وايد...أبى أشوفج
شمسة بضيج: ممممانزين يصير خير
حمد: متى
شمسة: حمد أنا بخليك الحينه ... بتصل فيكبعدين
حمد: وين...والله حرام عليج
شمسة: حمد والله إني خايفه
حمد: من شوخايفه حياتي
شمسة: من كل إلي أسويه
حمد: جيه نحن نسوي شيء غلط
شمسة: لا
حمد: عيل
شمسة: بس خايفة حد يشوفني في الحديقة
حمد: انزين حبي...شرايجنتلقى في مكان ثاني غير الحديقة
شمسة وقلبها يدق بقو: يعني وين مثلاً
حمد: يعني علشان محد يشوفنا...تروحي السوق وأيي أخذج أنا
شمسة: شووو
حمد: شماسحبيبتي شو ماتثقي فيه
شمسة: لا حمد...ماأقدر...الحديقة أرحم
حمد متضيج: أوكى...باي
شمسة: حمد
حمد: شو
شمسة: شو زعلت
حمد: وليش أزعل..أنت تخافيمني...عندج حق
شمسة: والله موب قصدي جيه
حمد: المهم أنا بخليج الحين...روحيعند أختج...بعدين بنتفاهم
شمسة: أوكى...يالله فمان الله
حمد: اللهيحفظج
........
بعد مابندت عنه راحت حجرت شما...ولقتها واقفه أطالع نفسها فيالمنظره..
شمسة: ههههههههههه بعدج
شما: والله خايفه شمسوه
شمسة: من شوحبيبتي خايفه
شما: حطي نفسج مكاني ... شو بيكون شعورج
شمسة: واللهعادي...دامه واحد أحبه...بالعكس بكون متشوقه إني أشوفه بروحي وأرمسه...
شما: منشوي يا ناصر يقولي يباني أظهر لأنه المليج وصل...شمسوه
شمسة: شو شماني
شما: تعالي ويايه
شمسة: بعده هذا...علشان من يشوفني أبويه يكسر فيه عصاه
سمعنالباب حد يدقه..
شمسة: منوه
ناصر: أنا...ها شمووه لبستي عبايتج
شما مرتبكهلا بعد شوي...الحينه
ناصر: حشى من ربع ساعة ياينج علشان تلبسيها وبعدج
شمسةيالسه تلبسها العبايه: الحين بتظهر
وهي تفتح الباب...ناصر يطالعها: حشى موب لبسعبايه كل هالوقت
شما أطالع أخوها وويها أحمر: توني بس لبستها
ناصر يمسكأيدها: مب مشكلة فديتج...تعالي العرب يتريوا
بعد ماملجوا...دخلوا شما في ميلسالحريم إلي كان مليان للأخر من الحريم...وكله طبعا من أهل شما وأهل ذياب...
وهييالسه على الكوشه إلي كان لونها نفس لون فستانها...كانن البنات يرقصن وموسيقىوربشه...إلي شوي أتي صوبها وحده كانت متغشيه...أول ماقربت منها فجت غشوتها...شمسةإلي كانت يالسه عدال شما أنصدمت أكثر من شما...كانت منى إلي وياهن في نفسالتخصص...ويكرهن بعض موت...
أقتربت من شما وحبتها في خدها من الجهتين: مبروك
شما مستغربه: الله يبارك في عمرج
شمسة: شحالج منى
منى: واللهبخير
شمسة: غريبه أنتي هنيه
منى: لاغريبه ولاشيء...حرام أحضر ملجة ولدخالتيه
شمسة منصدمه: ذياب ولد خالتج
منى بضيج: هيه...عندج مانع
شمسة: لا
منى أطالع شما: المهم ألف مبروك
شما تبتسم لها: عقبالج إن شاءالله
راحت منى ولا ردت عليها ....

...................................


الجزء السابع

في نفس الليلهبعد ماراح معظم المعازيم...راحت شما الصالة علشان أيي ذياب ويشوفها قبل مايسيربيتهم...وطبعا شما كانت مرتبكه وايد وشمسة يالسه تطنز عليها...
شمسة: يامامااليوم بس بيشوفج..حشى تقول شالينها المذبحه...
شما: شمسوه أنت تعرفي إني أعرفذياب من كماً شهر وماجد رمسته...حتى ماأعرف عنه أي شيء غير شكله...
شمسة: ويومالحديقة
شما: هذا غير..
شمسة: أنت جيه في الملجة...عيل شو بتسوي يومالعرس
شما تشوف أخوها راشد عدال الباب: يصير خير لين هاك اليوم
راشد يطالعشمسة بنص عين: نعم أخت شموس شو تسوي هنيه
شمسة رافعه خشمها: أساند أختي .. عندكمانع
راشد يطالع شما: ههههه جيه شو داشه الأخت معركه
شما صار ويهاأحمر...شمسة: لا بس أبى..
راشد يقطع رمستها: لاتبي ولاشيء يالله أوت..الريالبيدش بعد شوي يشوف حرمته
شمسة: انزين بلبس عبايته وبيلس وياهم
راشد: ياهذيرزه...قلت لج ظهري جدامي.."وهو يزخها من أيدها ويسحبها وراه"
شمسة تغمز حقاختها: أشوفج بعدين فوق
شما ماقالت شيء وتمت صاخه...وبعد شوي دش ذياب إلي كانيمشي بعكاز...هي أول مرة تشوفه بعكاز من جريب...شافته من قبل يوم يايي بيتهم أولمرة بس كان من بعيد...كان طويل وايد "لو أوقف عداله بطلع أنا ولا شيء جدام طوله" فيبالها..بعدين نزلت رأسها بسرعة لأنها أنتبهت إنها كانت أطالعه وهيمبهته..
طالعها ذياب وعلى ويهه إبتسامه: السلام عليكم
شما بصوت واطي: وعليكمالسلام والرحمه
ذياب وهو ييلس على نفس الكنبه إلي يالسه عليها شما بس بعيد شوي: شحالج شما
شما: بخير
ذياب: عسى دوم إن شاء الله
شما : وياك
............
في حجرتها المظلمه الساعة 2 وبعدها مارقدت أطالعفوق...والدنيا موب واسعتنها من الوناسه...حاطه يدينها الثنتين على خدها...من ساعةمن يوم فسخت فستانها الزهري ولبست بجامتها وهي على فراشها بس النوم مجافنها...كلتفكيرها بذياب...وبكل كلمة طلعت من شفايفه..."ياربي شكثر أحبه" ترمس نفسها...شلتتلفونها إلي كان عدالها ويلست أطالعه وطالع الرقم اليديد إلي انضاف للقايمه "ذياب" وعلى ويها أحلى إبتسامه...وهي سرحانه وصلها مسج...أستغربت منوه يطرش لها في هالوقتالمتأخر..فجت المسج ونصدمت لأنه كان من ذياب مكتوب فيه" تصبحي على خير حياتي" وعداله قلب...شما تبتسم "سبحان الله..شكله حتى هو مارام يرقد شراتي"...وردت عليهبمسج "وأنت من هل الخير" ثواني وتلفونها يرن...شافت إنه ذياب متصل..أرتبكت ترد ولالاء...تذكرت يوم كانوا في الصالة هو يرمس ويسولف وياها وهي من المستحى ولا ردت عليهبشيء غير هيه ولا ... بعد تردد شلة التلفون وحطته على أذنها وردت عليه...
شما: السلام عليكم
ذياب: وعليكم السلام والرحمه...مابغيتي تردي
شما: غريبه موبراقد لين الحين
ذياب: وأنا بعد أقولج نفس الشيء...ليش موب راقده
شما: ممممممماياني رقاد
ذياب يبتسم: الحال من بعضه
شما:........
ذياب: تعرفي إنه حسجحلو...
شما وهي مرتبكه ومستحيه بعد: مشكور
ذياب: ههههه على شو ...صدج عايبنيحسج...حرمتيني منه يوم كنت عندكم
شما: أسفه
ذياب: فديت روحج لاتتأسفي على شيءأمزح وياج..أعرفج إنج كنت مستحيه مني وهالشيء طبيعي
شما قررت شوي تتجرأ وترمسعادي وياه: ذياب
ذياب: عيون ذياب...أمري حياتي
شما: مممم بس بغيتأقول
ذياب: قولي فديتج لا تستحي مني...ألحينه أنا ريلج على سنة اللهورسوله
شما تقولها بسرعة: رقمك حلو وايد
ذياب: هههههههههههههههه هذا إليبغيتي تقوليه...عيونج أحلى حبي
شما: تسلم
ذياب: الله يسلم غاليج ومغليج...منباجر بيب لج رقم أحلى عنه
شما وهي مستانسه: والله
ذياب: والله...كم شما عنديأنا
شما أطالع باب حجرتها وظل يتحرك عداله: ماتقصر..ممم انزين ذياب أنا بخلييكألحينه
ذياب: أوكى حبيبي الوقت متأخر بعد...أحسن لج ترقدين وتريحي
شما: أوكى...تصبح على خير
ذياب: وأنت من هل الخير...تلحفي عدل
شما: إن شاء اللهوأنت بعد
ذياب: إن شاء الله...باي
شما: باي
بعد مابندت عن ذياب راحت صوبالباب وهي متردده...ومستغربه منوه واقف عدال حجرتها في هالوقت المتأخر منالليل...لأنه الكل رقود...بخوف وفضول مع بعض...
شما: منوووه عند الباب
سمعتحس أختها: أنا فجي الباب
شما وهي تفتح الباب: بسم الله الرحمن الرحيم...شو يالسهتسوي عدال حجرتيه...خرعتيني
شمسة وهي أدش وتروح تيلس فوق شبريت شما: كنت يالسهعلى النت...وكنت متأكدة إن الكل رقود...بعدين سمعت حسج...قلت غريبة منوه يالس ترمسهالحزه..
شما: حشى أنت ماتملي من هالجات إلي مطيحه عليه ليلج بنهارج
شمسة: شوأسوي من الملل...المهم لا تغيري السالفة..منوه ترمسي
شما وويها أحمر: ريلي عندجمانع
شمسة رافعه حاجب واحد: ههههه ياسلام والله وصرنا نسهر على التلفون في نصاصالليالي
شما: تغاري...ريلي وأرمسه...ماظني سويت شيء حرام
شمسة لويه بوزها: لاطال عمرج من شو بغار...ريلج وشبعيبه...هيه صدج تعالي هنيه...أنا ماقلت لج يوم تطلعيفوق أتيي حجرتيه وتخبريني بكل شيء قلتوه
شما: شو بعد قلنا..ولاشيء
شمسة تغمز: علينا
شما زاخه أختها من أيدها وتيرها صوب الباب: هيه عليكم...يالله علىحجرتج...أبى أرقد تعبانه..
شمسة: هيه الحينه تعبانه يوم سئلتج...بس ماعليه باجربتخبريني بكل شيء..لأني حتى أنا تعبانه...والجات اليوم ملل...المهم تصبحي علىخير
شما وهي تبند بابها: وأنت من هل الخير
...............
بعد شهر منملجة شما رد راشد مرة ثانية يحن عليهم بموضوع زواجه من السوريه...وراشد عنده أسلوبإقناع...طبعا خوانه كلهم قالوا إنه مالهم دخل في الموضوع إن وافق الوالدوالوالده...حميد كان شوي معترض...بس قدر راشد يقنعه...وبعد محاولات قدر يقنع الجميعبما فيهم والديه...وراحوا يخطبوله في نفس الأسبوع...أم سيف يوم شافت ريم عيبتاهاوايد...لأنه ريم أصلا كانت وايد جميلة"شعرها كستنائي وفيه خصلات شقر...وطبعا جسمهاطويله ورشيقه..أجمل مافيها عيونها العسليات" بس إلي قهر أم سيف وماعيبها في ريمإنها ماتلبس شيء على رأسها...كانت فاجه شعرها القصير إلي لين جتوفها...وحاطه روجزادها حلاه...
أم سيف: ريم أنت تدرسي
ريم: أيه...أكيد أنا بدروس
أم سيف: وين...في أي يامعه تدرسي
ريم بدلع: بدروس في جامعة الإمارات
أم سيف: جيهتدرسي في يامعة الأمارات وأنت موب مواطنه
أم ريم: صح أحنا مو مواطنين...بسياخيتو أبو ريم دكتور في الجامعة...وبيأدر يدرس بنته فيها
أم سيف: هيه قولي جيهمن أول..إنه ريلج دختور في اليامعه...وإن شاء الله متى بتتخرج
أم ريم: أأريب إنشاء الله...مابألها إلا هالكورس وتتخرج...وبنتي من طالبات الإمتياز تأبرني
أمسيف: هيه ماشا الله عليها
كان ياي ويا أم سيف حريم عيالها...أم سعيدوناعمه...وكانن صاخات ويطالعن ريم بقهر...لأنه أم سعيد كان الود ودها إنه راشد يأخذوحده من خواتها...وناعمه طبعا بحكم إنه ولد عمها ماتباه يأخذ وحده زلمه...
بعدماخطبوا له ريم إلي كانت بالنسبه له حلم جميل...ليله بنهاره يفكر فيها...كان موبقادر يصدق إنها الحينه خطيبته وطبعا أهلها ما بيمانعوا يروح عندهم ويشوفها في أيوقت...وحددوا العرس يكون بعد سنة...لأنه بيكون في إجازة الصيف عرس أختهشما...فأجلوا عرسه للسنة اليايه...
.......
كانت شما يالسه تذاكر لأنه بدأالكورس الثاني وبما إنها خريجه تبى تيب نتايج أوكى هالكورس...وتتخرج بمعدليشرف...وهي مركزه على الكتاب يالسه تحفظ مفاهيم بالإنجليزي إلا تسمع دقه قويه علىدريشتها وكأنه شيء أنفجر...وبسرعه فزت من مكانها وهي حاطه أيديها على صدرها...وراحتصوب الدريشه...وفجت الستاره والدريشه أطالع شو هذا..يوم ظهرت رأسها شافت سعيدومبارك ومحمد وعدالهم الكوره يالسين يطالعوها ويبتسموا...
شما عاقده حياتها: ممكن أعرف منوه ضرب دريشتيه جيه
محمد بسرعة: هذا مبارك الدب مايعرف يلعبزين
مبارك يدز محمد بقوة على جتفه...ومحمد شرات مبارك ضخم رغم صغر سنه: جذاب لاتصدقيه... هو إلي شات الكوره على دريشه...أونه يباج تنزلي تلعبي ويانا
سعيد: ههههه هيه كلام بروك صح
شما منقهره منهم: لا والله... زين يوم مايتني سكته قلبيهمن هالضربه
سعيد: سلامة قلبج عموه...إن شاء الله عدوينج
مبارك: أسفين واللهعموه...بس من زمان مالعبتي ويانا...وبعدين شرات ماتشوفي الفريق ناقص...حمود وسعوديلعبوا ويا بعض وأنا بروحي
شما تبتسم له: ولا يهمك بروك...الحينه بغير وبنزلألعب وياكم...بس بشرط
مبارك: أنت تأمري بس
شما أطالعه بخبث: مممممممم ألعبوياك...على شرط بعد مانخلص لعب تظهرني من البيت...أبى أيرب سيارتك...
مبارك نافخصدره: كم عمه أسمها شما عندي أنا...ولا يهمج...بعد المبارة بشلج في الـbmw وبمشيجعلى كيف كيفج
محمد: بسير وياكم
مبارك: روح لاه...بعد أنا ناقص يهال
محمد: أنا ياهل..ماعليه...يوم يظهر لي أبويه سيارة ولا بتصكها
سعيد: هههههههههه ساعتهاعاد بروك متيوز وعنده بدل السيارة 5
مبارك: أنا أصلا كنت ناوي أخبر أبويهيتشريلك سيارة قوم مصبح وايد تصلحلك
سعيد يضحك من الخاطر: صدقت والله ... وايدتصلح له... على قده
محمد معصب: تخسى أنت وياه أنا أركب هذيج السيارةالقرمبع..
سعيد: ههههههههه
في هاللحظه وصلت شما لا بسه بنطلون جنز أسودوفانيله بيضى كانت وايد واسعه عليها...: سلام شباب
الجميع: وعليكم السلام
فيهاللحظه فوق...وبالتحديد في حجرة شمسة...كانت مشغله المسجل أغنيه أجنبيههاديه...وهي منسدحه فوق شبريتها والموبايل على الأذنها صاخه تسمع حمد...وعلى ويهايبين إنها متضايجه...
حمد: يعني معقوله الثقة بينا مفقوده...شوشو حبيبتي نحنالحينه بنكمل سنة ويا بعض...وأنت ماتثقي فيه..
شمسة عاقده حياتها: المسئله موبمسئلت ثقه...بس
حمد يقاطعها: بس شو حبي...أحس إنج ضايجه...وكأنه مالج نفسترمسيني
شمسة: لا والله...بس ياحمد أنت تطلب المستحيل
حمد: أي مستحيل...هذيرمست إلي موب واثق من نفسه
شمسة تعدل يلستها: أنا واثقه من نفسي
حمد: أثبتيهالشيء
شمسة تمت صاخه تفكر وبتردد وبأصابعها ترجع خصله من شعرها لورى: ممممانزين
حمد: شو
شمسة: موافقه
حمد متشقق: جيه أباج واثقه من نفسج
شمسة: متى
حمد: مممممممممم باجر أنا ماعندي شيء في المسا...أنت عندج شيء
شمسة: لا
حمد: عيل باجر أشوفج حبي أوكى
شمسة: أوكى
وتفقوا على كل شيء...رغمالتردد إلي كانت شمسة عليه بس وافقت على إلي طلبه منها حمد...خافت تفقده...أو يملمنها ومن ترددها...وهي في نفس الوقت ماكانت تبى تكون ضعيفه وموب واثقه من نفسهاجدامه...
..........
الساعة 12 ونص كان يالسه في حجرته...وموب قادريرقد...ويتجلب في فراشه...وأحساسه بإن حياته ممله...مافيها حد...أو بالأحرى فاضيهرغم وجود أمه وابوه وأخوه سيف وعياله...إلا إنهم كل واحد لاهي بحياته...الشيءالوحيد إلي يحسسه إنه عايش في هالدنيا...ويذوق طعم السعادة صدج...يوم يكون في بيتعمه بوسيف...إلي حياتهم صدج حياة...ربشة يهال...والكبار إلي تكون جمعتهم عندهبالدنيا ومافيها...وعاد شمسة حب حياته...رغم جفاها مرات وتباعدها...بس يموت بالترابإلي تمشي عليه...
نش من فوق شبريته وراح صوب مكتبه ...يلس ومسك مذكرهكبيره...تعود يكتب فيها كل خواطره وأشعاره...فتح صفحة فاضية...يلس يكتب فيها: "سيدَتــــــــــي ... هل لكِ أن تُخبريني ؟؟؟..كيفَ أُبدي لكِ حبي وحنيني ..عندمايهتفُ قلبي أتُراكِ تسمعيني ؟؟لم تزل شرقيتي تدفُنُ عشقاً يحتويني ..تٌظهِرُ السعدَ .. وتٌخفي ألفَ حزنٍ في سنيني !!!!!!!إنني أُميُ عِشقٍ .. من عصورٍ حجريـــــة ..فوضويٌ بالهوى ... وسماتي جاهلية ..منطقُ الغابةِ يُغري بصفاتي القبلية ..أملُكُالكونَ ولكن .. أفتقرُ "الدبلوماسيــــــة" .. عقدةُ الحبِ المؤقتْ .. والنساءُالفاتنات ..وأكاذيبُ وعودٍ ماضيـــــــات ..إنني مازلتُ أهوى كلَ حسنٍ يُعجبني ..كلَ قدٍ يفتِنُني ... أتمادى في الخيانة !!أهِبُ القلبَ لجفنٍ يقتِلُني .. لاأبالي ..فغروري يخدعني .. واندفاعي لدماري يدفعُني !!!!!!!علميني .. فأنا أجهلُألحانَ الهوى .. وترانيمُ الشجونِ...ومواعيدُ الألــــــمْ ... وقوانيــــــــنُالجنـــــــــونِ...آهِ ماأحلى ضياعي .. في متاهاتِ ظنوني ..وانتظاري لعيونٍ أخذتمني عيونــــي ...
قد تكلمتُ كثيراً .. رغمَ صمتي وسكوني ....ضِقتِ ذرعاًبالجمال ... والتفافِ المعجبين ...أينما كنتِ تطاردكِ زهورُ الياسميـــــن ...لستُإلا عاشقاً مثلَ كلِ العاشقين ...قلبيَ القربانُ وعهدي لكِ حبٌ وحنيـــــــن ...إنأردتِ مهلةً .. فلكِ كلُ السنيــــــــــــــن ...فكِري .. وتذكرَي .. قلبيَ المضنىالحزين ..آهِ يانجمةَ عمري .. هاتِ عينيكِ لأحيا كلَ عمري ...أو دعيني لحظةً أحفرُفي عينيكِ قبري ..سوفَ أهواكِ إذا أحببتني .. أو أحببتِ غيـــري !!!!!!!!" بندالمذكره...وراح صوب الليت وبنده علشان يرقد...
.....
بعد ماملج عليهاذياب..وهو كل حياتها..يتصلوا في بعض في اليوم الواحد أكثر من عشر مرات ولايملوا..وكل يوم يزيد حبهم لبعض..ويتمنوا اليوم إلي بيجمعهم أيي بسرعه..شما ماكانيهمها اللمز والهمس بين ربيعاتها بإنه زوجها واحد معوق..بالعكس ولا تسويلهنسالفه..كان حب شما لذياب يفوق أي شيء..يفوق عجزه في ريوله..وأنه مايشتغل بسببهالعجز..ومع هذا ولا هامنها..يوم ترمسه في الليل ويلسوا يرمسوا ويا بعض بالساعةوالساعتين..تحس إنها في عالم ثاني..محد فيه غيرها هي وذياب..حتى أختها شمسة إليكانت قريبه منها وايد..صارت المسافه بينهن تزيد..حتى شما صارت مايهمها تحركاتأختها..رغم إنها أول كانت تراقبها لأنها تعرفها متهوره وتنصحها..بس الحين ابتعدتعنها وايد...وأغلب وقتها ياتذاكر أو ترمس ذياب أو في بيت أخوها سيف إلي بعد قلتروحاتها هناك...
في الجهه الثانية شمسة المتهوره..إلي تحاول إنها تكون غير عنالجميع..يالسه تتكشخ وتحط روج خفيف على ويها..أطالع نفسها في المنظره بكلثقه..وطالع ساعتها إلي صارت 7 ونص المسا..يعني لازم تظهر بعد شوي من البيت...شلةشنطتها بسرعة وظهرت من حجرتها تربع بتخبر أمها مرة ثانية رغم إنها مستأذنه منها فياليوم إلي قبله إنها بتروح العين مول ويا ربيعاتها يشترن أشياء ضروريه علىقولتها...لقت أمها ياله أطالع مسلسل الحج متولي..
شمسة وهي تنافخ: السلامعليكم
أم سيف: وعليكم...وين إن شاء الله متكشخه جيه
شمسة: أمايه شو قلت لجأمس
أم سيف تحاول تتذكر: شو قلتيلي
شمسة: فديتج تذكري..أنا ماقلت لج إنياليوم بسير المول..ويا ربيعاتيه
أم سيف: انزين ووين شموه..مابتسير وياج
شمسة: لا شموه يالسه تذاكر موب فاضيه تسير وياي
أم سيف: هيه فديتها شماني تذاكر...موبأنتي...فاضيه حق الحواطه
شمسة بدلع: أمايه
أم سيف: انزين سيري...بس هالاتبطي..تراه لو درى أبوج بيسوي لنا حشره
شمسة وهي تحب رأس أمها: إن شاء اللهيالغلا..بأخذ حايتي من السوق..وبرد بسرعة
وهي تبى تظهر لاقت راشد ياي منبرع...وشافها متعدله وشاف أمه يالسه في الصالة فزخ شمسة ويرها وراه وهي تحاول فيهعلشان يخليها...
راشد عاقد حياته: أمايه ممكن أعرف هذي وين سايره الحينه
أمسيف: فج أختك رشود تعورها..
شمسة: أمايه شوفيه...يعورني
راشد: أول أعرف وينسايره
أم سيف: بتسير عند ربيعاتها الحديقة "أضطرت أم سيف تجذب لأنها تعرف راشدلو عرف إن شمسة رايحه المول مستحيل يخليها تروح" بعد الحديقة حرام...خلىأختك
راشد يفج أيده عن شمسة: انزين...بس ياويلج لو تأخرتي..أي حديقةبتروحي
شمسة أطالع أمها واطالع راشد: الطويه
راشد: انزين..والله لو تأخرتيبيج هناك وبيريرج من شعرج جدام الناس
شمسة وهي رايحه صوب الباب: انزينيابوك..ماببطي
بعد ماراحت يلس راشد عدال أمه..وهو يبتسم لها: أمايه
أم سيف: ها حبيبي شو عندك
راشد يطالع التلفزيون..لأنه أمه كانت مركزه على المسلسل: رمستجريمان اليوم
أم سيف: هيه...يابوك أنا هذيلا ماأعرف رمستهم
راشد: ماعليهيالغلا مع الوقت بتتعودي
أم سيف: شو أتعود...لو خذيت لك وحده من بنات البلد موبأحسن لك..
راشد: بس عاد أنا فديتج قلبي أختار هذي
أم سيف تلتفت لولدهاوتبتسم: الله يهنيك وياها ويسعدك إن شاء الله ياوليدي
.........
بعد مانزلتهاتشارلي في العين مول وقالت لها ترد البيت...وتيها بحدود الساعة 9 ونص...راحت شمسةمن وين بالضبط متواعده هي وحمد...عدال هوم سنتر...ودشت داخل المحل تتمشى فيه لينمايي حمد...وبعد شوي مامدها تدخل داخل وايد أتصل فيها..وقال لها بإنه يترياها برعالمحل..وهي ظاهره له شافته واقف عدال الباب يطالعها وعلى ويهه أبتسامه تموت فيهاشمسة..في بالها تقول أكيد هالبسمه من الشوق..لأنها هي بعد متولهه عليه وايد منشهرين تقريبا ماشافته..فأول ماوصلت عداله مسك أيدها بقو...
حمد وهو قريب وايدمنها: شحالج حبي
شمسة بصوت واطي: بخير دامك بخير
حمد: دوم هب يوم..على فكرهشموس..موب جنج ضعفتي وايد
شمسة على ويها أبتسامه شافها حمد لأنها شيلتها شفافه: يعني..كنت أسوي رجيم
حمد وهم يمشوا صوب الدرجالمتحرك: رجيم شو اللهيهديج...بتختفي
شمسة: عيل تباني دبدوبه
حمد: هههه فديت أنا الدبدوبين..واللهتخبلي
وهم في الدرج المتحرك وأيديهم في بعض لاحظ شخص كان موجود فوق شمسةوعرفها...ويلس مركز فيها فترة...بس هي طبعا مانتبهت..
يوم وصلوا عدال سيارة حمدالستيشن...شمسة أطالعه
شمسة: حمد
حمد يفتح لها الباب: عيون حمد وروحه...أمرحياتي
شمسة: بس أذكرك بشرطنا..
حمد يحاول يستهبل: أي شرط
شمسة: حمد..شوقلنا أمس.. أتمشى وياك في السيارة نص ساعة ومانبعد وايد عن المول..
حمد: منعيوني... أركبي السيارة ومايكون خاطرج إلا طيب
.............


((
خاطرة سيدتي...للرائع وحي الحرمان )) ..

..........................


الجزء الثامن

كانت يالسهتذاكر وفجأه من دون سابق إنذار حست بنغزه قويه في قلبها وبضيج..حطت أيديها الثنتينعلى صدرها وهي تتنفس بصعوبه..بعدين تذكرت شيء..ونشت من مكانها كانت يالسهتحت..وتساندت بالشبريه لأنه الألم فضيع وموب عارفه سببه..وتمت على هالحال لينماوصلت عدال الباب وفتحته خف شوي الألم..وسارت حجرة شمسة دقت الباب بس محد ردعليها..بعدين مرت عليها سوسميني ولاحظت عليها إنها تعبانه..
سوسميني: شو فيهسما
شما: وين شمسة
سوسميني: أنا مافيه عرف وين شمسة..يمكن روح هديقة
شما: انزين وين أمايه
سوسميني أطالعها وهي لاويه بوزها: في حجره مالها
شما: هيه...انزين خلاص روحي
سوسميني لفت ظهرها عن شما ولوحت بإيدها: زين أنا فيروح
بعد ماراحت..وحست شما بإن الألم خف عن قبل بس تحس بضيج..نزلت تحت أدورأمها..وراحت الصالة ومالقتها..بعدين قالت أكيد في حجرتها..دقت عليها الباب ودخلتعليها لقتها يالسه فوق شبريتها..
شما: مساج الله بالخير أمايه
أم سيف عاقدهحياتها: مساج الله بالنور حبيبتي..شموه شو فيه ويهج غادي أصفر جيه
شما راحت تيلسعدال أمها: تعبانه شوي
أم سيف: سلامتج غناتي..شو فيج فديتج
شما: أحسبضيج...صدج أمايه وين شمسوه
أم سيف: ماخبرتج
شما: شو تخبرني
أم سيف: سارتالمول هي وربعاتها
شما عاقده حياتها: انزين أمايه المفروض ماتخليها تسيربروحها
أم سيف: شو أسويبها فديتج...ماتعرفي أختج..تمت تحن على رأسي..وقالتمابتبطي
شما بضيج: حتى لو..لو قالت لي كنت سرت وياها
أم سيف: ماعليه حبيبتيالمرة اليايه سيري وياها..وبعدين أنت ريلج مايخليج تظهري من البيت دونخواني..
شما تنسدح عدال أمها وتحط رأسها على ريولها: ذياب هبمشكلة..بقنعه..المهم شمسوه ماتظهر بروحها
أم سيف تمسح على رأس شما: يصيرخير
.......
في نفس هاللحظه كانت شمسة يالسه عدال حمد..صح هي مرتبكه وايد..بسفي نفس الوقت تحاول تظهر لحمد العكس وبإنها مستانسه إنها وياه..وعلى طول من ركبواالسيارة شغل لها حمد أغنية عبدالكريم عبد القادر "الحب لك وحدك"..
حمد هو يشغلالمسجل: هذي أغنيتي المفضله..ماعرف ليش يوم أسمعها تذكرني فيج..
شمسة ويها أحمرمن المستحى: والله
حمد: والله..يمكن كتعبير عن شعوري إتجاهج
شمسة: وشو عادهالشعور
حمد يغمز لها: عاد أنت ماتعرفيه..الحب طبعا..في شيء غيره" فتح الليت إليعداله"
شمسة تعدل شيلتها: ليش فتحت الليت
حمد يطالعها ومنبهر بجمالها: يعنيعدالي هالجمال كله وماتبيني أطالعه
شمسة تحاول تتعبثر بأي شيء جدامها وماطالعحمد: يعني كنت ماتشوفني
حمد: وين أشوفج الله يهديج..في الظلام..جيه أشوفجأوكى
شمسة: انزين
حمد: ههههههه شو انزين
شمسة: موب جنه بسك من كثرماتبحلج فيه..انتبه للطريج "في هاللحظه يوم قالت طريج أنتبهت إنها ماكانت تشوفالطريج..وأنهم في مكان شبه مظلم..وجنها لمحت نخيل..
شمسة تلتفت على حمد: حمد ويننحن الحينه
حمد يبتسم لها: في العين..وين بعد
شمسة: وين في العين..موب جنههالمكان ظلام
حمد: هههههههه جيه شو أنت تخافي الظلام
شمسة تحس بنفضه في جسمهاكله: أنا ماأخاف الظلام..بس أنت قلت مابتشلني بعيد عن المول
حمد: ومنوه قال لجإنا بعيد عن المول..لو أطالعي وراج..السوق المركزي
شمسة تلتفت وراها..بس شكلهالمنظر ماطمنها: بس حتى لو..أنت وين رايح الحينه وقف
حمد: ليش
شمسة: بسوقف..وين رايح داخل..أنا أعرف هالمنطقه كلها بتانيه..
حمد: تخافي من البتانيهوأنا وياج حبي
شمسة: موب هالسالفة..بس ليش يعني ندخل أكثر من جيه..خلنا قريبينمن الناس
حمد: ههه شمسوه شكلج خايفه مني..صح
شمسة كانت لازقه بالباب تحاولتوسع المسافه بينهم: لا منوه قال إني خايفه منك..بالعكس أنا وايد مطمنه منصوبك
حمد يطالع المسافه إلي بينهم: متأكدة
شمسة: هيه
شاف حمد باركن ووقفسيارته..صح في هالمنطق مطاعم شعبيه..بس حمد أبتعد وايد عنهن..وهالمنطقه تقريبا شبهمظلمه..وأشجار النخيل في كل مكان..
حمد بعد ماوقف السيارة ألتفت على شمسة إليكانت كلها تتنافض: هههههه إذا موب خايفه مني..شوفيج تتنافضي...لاتكوني بسبردانه
شمسة تضحك برتباك: هههه منوه قال إني بردانه..لا عادي مافيه شيء..بس حمدموب أحسن لنا نرد الحينه
حمد يطالعها بنظرات غريبه: لا حبيبتي..مامدانا نيلس ويابعض
شمسة في هاللحظه الود ودها تطلع من السيارة..لأنها تحس ببروده فضيعه: حمدليش أطالعني جيه..
حمد: واحد يحب..جيه تتوقعي نظراته لمحبوبته
شمسة: بس موبجيه
حمد مسكها من أيدها: وليش جيه مبتعده..صدقيني حياتي مابأكلج
كانت مسكتحمد لأيد شمسة قويه..لدرجة إنها عورتها أيدها: عورتني
حمد طالع أيدها: أوبسسوووري حياتي مانتبهت..أشوف "رفع أيدها ويلس يطالعها .. كانت حمر وايد من وينمسكها" فديتج حبيبتي والله موب قصدي أعورج..
شمسة أطالعه والرعب ظاهر بكل وضوحمن عيونها..تسحب أيدها: هب مشكلة..
حمد يأخذ أيدها مرة ثانية ويقربها من شفايفهوحبها من وين صايره حمر: لا حبي مشكلة..كل ولا أنتي تتعوري..
شمسة هالمرة سحبتأيدها بسرعة: حمد شو فيك بالضبط..ليش ترمس جيه..
حمد يحرك جتفه: ولا شيء..أناعادي مافيني شيء..بس مستانس إنج وياي..يعني حرام
شمسة: لا موب حرام..بس ممكنترجعني المول
حمد: بصراحة....بصراحة لا...ماروم أردج الحينه
شمسة بخوف: ليش
حمد: ماشبعت منج حياتي...ليش أنت معقده جيه...خلج متحرره شراتماعرفتج...وبعدين نحن موب يالسين نسوي شيء غلط..أنا أحبج وأنت نفس الشيء...وجريب إنشاء الله بنتيوز..يعني عادي..حتى لو .....
شمسة: حتى لو شو
حمد من دون ما يردعلى أستفسارها زخها من جتفها ويرها صوبه..لدرجة إنه هالحركة فاجأت شمسة وحاولتتقاوم..بس هو بطبيعة الحال كان أقوى منها..وحاول يلوي عليها وهي تحاول بكل قوتهاتبعده عنها وتضربه على صدره..وهي من الخوف إلي كانت تشعر به بندت عيونها بقوة..فجأهسمعت صوت الباب..وحمد ودرها..قالت وعيونها كلهن دموع وطبعا بعدها مبندتنهن "أكيدأنبه ضميره وقرر يخليها بحالها" بس بعد شويسمعت مزاعج ففجت عيونها بسرعة علىالأخر..وصدمها إلي شافته كان حمد يتضارب ويا واحد ماقدرت شمسة تلاحظ ملامحه زين منالدموع إلي كانن في عينها وبسبت ظلمة المكان..فتحت الباب وهي تتنافض ودموع مغطيهويها..وشعرها على ويها والشيله على جتفها...بعد مانزلت من سيارة حمد شافت سيارةوراها "رنج أسود" وفجت عيونها على الآخر يوم شافت رقم السيارة لأنها عرفتها علىطول..رغم إنها تعرف عاقبت هالشيء بس أرتاحت تقريباً..لأنه هالشخص يا في الوقتالمناسب وفكها من حمد..وتمت مستنده على سيارة حمد تخاف تشوف الضرابه إلي تصير منالجهه الثانية من السيارة..بعد شو هدى المكان..وماسمعت ولا حس إلا خطوات تقترب منهاوهي منزله رأسها..خايفه يكون هالشخص حمد موب الثاني..وقف عدالها قدرت تلمح طرفكندورته من تحت كانت بيضى بعكس حمد إلي كان لابس كندوره سودى..أرتاحت تقريبا ورفعترأسها أطالعه..أول مالتقت عيونها بعيونه أنصدمت..كان علي يطالعها بنظرات كلهاإحتقار وإشمزاز..وكان خشمه ينزف..بس ماكان هامنه ولا حاس فيه أصلا...ماحس بنفسه إلايضربها بكف على ويها..ومن قوة الكف أرتدت على ورى وكانت بطيح..
علي: والله لومالخوف من الله..وأخاف يستوي حق عمي شيء..وإلا كنت جتلتج الحين ودفنتج في مكانجياخايسه..
كانت شمسة فاجه عيونها إلي كلهن دموع على الأخر وتتنافض..ماكان الكفهو السبب.. نظرات الإحتقار إلي كان يطالعها بها علي هي السبب..مسكها من جتفهابقوة..ودزها جدامه..وهي تمشي جدامه لمحت حمد طايح تحت خشمه ورأسه ينزف..بس كانيطالع علي بنظرات إحتقار وكراهيه...
علي: مشي جدامي "فتح لها الباب إلي ورى فيسيارته ودزها بقوة..طول الطريج...وهو صاخ ولا نطق بكلمة...وشمسة تصيح بصمت..ودموعهامثل المطر ماتوقفت..
........
شما بعد ماتركت أمها...راحت فوق حجرتها...وهيتشعر برجفه...وجسمها كله يتنافض..وشعورها بإنه في مصيبه صارت مسيطره عليها..دشتحجرتها وبندت الليت ونسدحت فوق شبريتها وتلحفت تحاول توقف هالرجفه إليتشعربها..ولاشعورياً حست بدموع تحرق بشرتها..ماتعرف سببها..بس حست إنها بحاجه إنهاتصيح..بعد شوي سمعت تلفونها..كان عدالها يوم شلته كان ذياب متصل..
شما بتعب: آلو
ذياب: هلا والله بهالحس..
شما: هلا
ذياب: شو فيج حبيبتي..حسج موبطبيعي..لاتكوني بس كنت راقده وأزعجتج
شما: لا..بس شوي تعبانه
ذياب عاقدحياته: سلامات حياتي..ليته فيه ولا فيج
شما: بعيد الشر عنك
ذياب: شو فيجبالضبط شموتي
شما: بردانه شوي..
ذياب: غريبه الجو وايد حلو..ماشي برد
شما: والله ماأعرف ليش
ذياب: فديت روحج تلحفي أوكى..وحاولي ترقدي بيخف إن شاءالله
شما: إن شاء الله
ذياب: يالله عيل حبيبتي..تصبحي على خير
شما: وأنتمن هل الخير
ذياب: فمان الله
شما: فمان الكريم
بعد مابندت التلفون حطترأسها على المخده وبعد محاولات رقدت...
في هالوقت وصلت سيارة علي بيت عمه..ومندون مايلتفت صوب شمسة قاللها: نزلي
شمسة نزلت من السيارة وهي بعدها تتنافضوالدموع مغرقه ويها .. ويلست أطالع علي إلي من نزلت من سيارته راح بسرعة..وتمتاطالع السيارة لين ماختفت..بعدين دشت البيت..وتمنت في خاطرها إنها ماتلقى أحدتحت..وفعلاً مالقت حد تحت..لأنه أمها كانت بحجرتها..وأبوها أكيد بعده مايى منالعزبه"قالت في بالها" ومشت بتعب راحت فوق حجرتها..وأول ماحدرت حجرتها قفلت الباببالمفتاح..وعقت بعمرها فوق الشبريه..وتمت أتصيح من الخاطر..وكل تفكيرها فيعلي..وكيف بيتصرف..هل بيخبر أبوها على إلي أستوى اليوم ولا بيخبر راشد لأنه أقربواحد فيهم له..وأكيد لو خبر أي واحد منهم تعرف زين شو بيها منهم..زين إن ماجتلوهاضرب..وأكثر شيء كانت تفكر فيه من بين دموعها نظرات الإحتقار إلي كان علي يطالعهابهن..معقوله تتحول نظرات الحب والوله إلي دوم تعودتهن شمسة من علي..وهي تعرف زين إنعلي يموت فيها ويعشق التراب إلي تمشي عليه..معقوله يتحول كل هذا لكراهيه وحتقاروإشمزاز.."بس أنا أستاهل ماياني من علي لين الحين..كله من عمل أيدي..الله يستر شوبيستوي بعدين" وهي ترمس نفسها وتصيح..وتمت على هالحال فترة لين مارقدت...هذا حالشمسة...أما علي بعد مانزلها..وطار بسيارته بسرعة عمره ماسرعبها جيه..لمكان غيرمحدد..كان من القهر والغضب إلي فيه موب عارف كيف يتصرف..يروح عند راشد إلي يعرفهإنه في المقهى ويا الشباب ويأخذه مكان بروحه ويخبره عن إلي سوته شمسة ويتصرف وياهاهو..أو يتصل في عمه ويخبره على كل شيء ويصير إلي يصير..بس بعدين تذكر إنه عمه فيالقلب..ومايريد يكون هو السبب في موته..ومن القهر إلي فيه يوم شافها عدال باب سيارةالريال كان نفسه يفسخ عقاله ويضربها ضرب عمرها مانضربته..بس أستعاذ من الشيطان ويودنفسه..بس ماقدر يمنع أيده عنها..لأنه إلي سوته موب شويه..هو في نظرهخيانه..خانته..وهي تعرف زين بإنها محيره حقه..وماباقي شيء وتكون حرمته..بأي حق تسويجيه..وهو إلي على باله بإنها تحاول تتغلا عليه بتصرفاتها وياه..وعمره ماتصور إنشمسة ممكن إنها تسوي جيه..معقوله..في النهايه وصل جبل حفيت ووصل القمه..ونزل منسيارته وكانت حالته حاله..كانت الساعة تقريباً 11 ونص .. وقف عدال سيارته يطالعالعين من فوق هالقمه..وماحس إلا بدمعه تنزل من عينه..وبعد تفكير..مسحها وقال "الريال مايصيحوا..ويصير خير ياشمسوه..إن ماراويتج النجوم في عز الظهر..ماكون أناولد حميد"
ركب سيارته ونزل من فوق الجبل وراح بيتهم...وهو يفكر بطريقه ينتقم بهامن شمسة...وكانت صورة خيانتها ظاهره جدامه..ومايفكر في أي شيء ثانية غير الإنتقام ...وفعلا توصل لطريقه يخلي فيها شمسة تكره حياتها فيها..وأول ماوصل البيت وحدرحجرته مسك المذكره إلي كانت شاهده على حبه لشمسة..بكل قصيدة حب وخواطره إلي توصفأدق مشاعره إتجاها..ويلس يقطعها ورقه ورقه ويعقهن في الزباله بكل حقد وكراهيه..ووعدنفسه إنه بينتقم لكرامته المهدوره وجرحه إلي مستحيل يبرى..
في اليوم الثاني مننشت شما الفير تصلي راحت على طول حجرة أختها..لأنها متأكدة مية في المية إن شمسةفيها شيء..ودقت عليها الباب أكثر من مرة بس ماسمحت أي يرد من شمسة..بعدين قررت تروحتصلي وتقرأ قرآن بعدين ترد لها مرة ثانية..بعد نص ساعة ردت مرة ثانية..ودقت البابوايد..بعدين سمعت حركة في الحجرة..
شما: شمسوه نشي..صلاة
شمسة بصوت واطي: انزين
شما رتاحت يوم سمعت حس أختها: شمسوه فجي الباب
شمسة: مافيني..
شما: ليش..وبعدين شو فيه حسج جيه
شمسة بعدها فوق شبريتها: يعني توني ناشه من الرقادجيه تبيه صوتي يعني..أزاعج
شما: انزين ماعلينا..فجي الباب شمسوه أنا حاسه فيجشيء
شمسة:
شمسة بصوت واطي: انزين
شما رتاحت يوم سمعت حس أختها: شمسوه فجيالباب
شمسة: مافيني..
شما: ليش..وبعدين شو فيه حسج جيه
شمسة بعدها فوقشبريتها: يعني توني ناشه من الرقاد جيه تبيه صوتي يعني..أزاعج
شما: انزينماعلينا..فجي الباب شمسوه أنا حاسه فيج شيء
شمسة: لا مافيني شيء..بس أنا بصليوبرقد..
شما: شمسوه فديتج فجي الباب
شمسة: ليش يعني شو تبي
شمابضيج..وتأكدة إنها مابتفج لها الباب: انزين خلاص..بسير أرقد..أشوفج بعدين
ردتشما حجرتها بعد مايأست من شمسة إنها تفج لها الباب...

..............................................

الجزء التاسع

واقف عدالالمنظره ويعدل غترته وعقاله"شو هالوسامه...فديتني محد شراتي"..
من وراه..مبارك: شو محد شراتك
سعيد رافع خشمه: وسيم طالع عمرك..
مبارك: هههه منوه ضحكعليك..وقال لك إنك وسيم..ولا يخصك
سعيد: ودك أنت
مبارك بغرور: شو وديياحسره...لا فيك طول شراتي..وموب عريض المنكبين أحم أحم شراتي طبعاً
سعيد: ههههههههه سكت الله يخليك..الطول طول نخله والعقل عقل... كمل
مبارك: ماعليه أنامن رمستك...وأكبر دليل البنات يوم يشوفني جنهن موب شايفات خير..بس صح شو سالفةهالكشخه كلها ومتسبح بالعطر
سعيد: مواعد
مبارك رافع حاجب واحد: لا والله..منمتى سعود يواعد
سعيد: سعود أصغر عيالك أنا..عمك سعيد
مبارك: انزين صدج وينساير متكشخ جيه
سعيد: اممممم مابخبرك..
مبارك: ليش عاد...شو تبى تضرب خيانهوتسير بروحك
سعيد: بسير بيت خالي عمر
مبارك: هههههه قول جيه من أول..رايحتشوف زوجة المستقبل
سعيد وهو عدال الباب: عندك مانع..
مبارك: لا عنديناصر
سعيد: سخيييف..ماشفت أمايه
مبارك: شو الوالده بعد بتسير وياك
سعيد: هيه
مبارك: المهم سلموا
سعيد: شو مابتسير ويانا
مبارك: لا..بروح البيتالعود..لأنه بيي ذياب
سعيد: سلم
مبارك: يوصل
....
تمت شمسة طول النهارفي حجرتها ولا حد شافها..والكل يسأل عنها..حتى شما إلي نفسها موب عارفه شو فيهاأختها بالضبط..حاولت أكثر من مرة وياها..وكل مرة تردها وتقول لها إنه رأسهايعورها..طبعا شما هب مقتنعه بحجة شمسة..
الساعة 8 ونص المسا..يالسه فوق الكرسيمال التسريحه وتطالع نفسها في المنظره..بنظرات كلها حزن وخوف وترقب في نفسالوقت..نفسها تعرف شو بيسوي علي..ومن الخوف..مارامت تظهر من حجرتها وتواجه أبوهاوأمها..أو قد يكون من المستحى بعد إلي سوته أمس..حتى لو إنهم مايعرفوا شو صار..بسماتقدر تواجه حد..وموب هاينه عليها شما إلي كل شوي أتيها وتحاول فيها علشان تفتحالباب.."أكيد الحين شماني تحاتيني بس حتى لو ماأقدر أواجها"..سمعت تلفونها يهتزلأنها حاطنه صامت...وكل شوي أيها أتصال بس ماردت ولا على واحد من هالإتصالات..بسالفضول قتلها هالمرة..وشلة التلفون تشوف منوه متصل فيها..أنصدمت يوم شافت إلي متصلكان حمد "ياربي شو يريد هذا مني بعد إلي سواه" وبعد تردد..ردت عليه..
شمسة: نعم..شو تبى
حمد: خيبه..أونها زعلانه..المفروض العكس..أنا إلي أزعل بعد الضربإلي ياني
شمسة: دواك والله وزود
حمد: لا والله..وليش إن شاء الله..أنا سحبتجمن شعرج علشان تيي وياي بالغصب..ياماما كانت روحتج وياي برضاج
شمسة: بس حتىلو..ماكنت أتوقع منك تسوي جيه
حمد: سمعي ياحلوه..وهالشيء معروف..مافيه بنت تروحويا شاب..إلا لأنها موافقه على كل إلي بيصير بعدين..وأنا ماضربتج على أيدج وقلت لجتعالي أو أجبرتج..أنا بس أقنعتج وأنتي لأنج تبي هالشيء وافقتي
شمسة: تصدق ماكنتأعرف إنك نذل جيه
حمد: هههههه لا والله..الحينه بس تعرفي..أنا ماأجبر حد..بسدامج ركبتي سيارتي..فأتي موافقه..وماعليه من الحركات إلي سويتيهن أونها ماتبى..بستعرفي المرة اليايه مابيكون في الطريج..أتعلم أنا من تجاربي
شمسة وتتذكر اللحظاتإلي كانت وياه في السيارة وشعورها برعب فضيع: شو قصدك
حمد: قصدي واضح..يعني لومثلاً قررتي تي برضاج..عندي شقة روعه..بتعجبج
شمسة بقهر: والله إنك واحدحقير..نذل..ولا تستحي على ويهك "وبندت على ويهه وهو يبى يرمس" وفرت التلفونتحت..وتمت تصيح من الخاطر"معقله أنا الإنسانه الواثقه من نفسي..الذكيه..يضحك عليهواحد شرات هذا..لو عرفت شماني شو بتقول عني..ولا لو عرف أبويه..ياويلي من إليياي..بس أنا أستاهل كل هذا" كانت شمسة حالتها حاله من الندم والحزن والخوفوالترقب...كانت تعرف إن رقبتها في أيد ولد عمها علي..وهي متأكدة إنه لين الحينماخبر حد عن إلي صار..لأنه اليوم مر عادي..
شما رغم الضيج إلي كانت تشعر به..بسكانت متعدله..وحاطه في ويها روج خفيف..ولابسه كندوره مخوره زرقا..لأنه بييذياب..وذياب نادر مايي بيتهم..بس هالمرة مارام مايي يشوف شما لأنها في اليوم إليقبل كانت مريضه وتعبانه..نزلت تحت الصالة وشافت مبارك وذياب يالسين يسولفوا..وعدالالتلفزيون عبود يالس يتعبثبه كالعاده..
شما وعلى ويها أحلى إبتسامه أطالع ذياب: السلام عليكم
ذياب ومبارك: وعليكم السلام والرحمه
شما: شحالك
ذياب: دامجبخير أنا بخير غناتي
شما: إن شاء الله دوم هب يوم
مبارك: أحم أحم..شو نحنمالنا رب
شما وويها أحمر: السمووحه فديتك..شحالك..ووينك محد يشوفك
مبارك رافعحاجب واحد: هيه لازم تلبسينا...أنا والله بخير يعلج الخير..ومحد يشوفني أنتيأدرى..إمتحانات سعي وأنا ماشاء الله عليه إنسان مجتهد
شما: هههه لاواضح
ذياب: بصراحة أنا أشك
مبارك: وفشو تشك..بشطارتي..اسئل حرمتك..موب أناأشطر عنج عموه...موب عنج بعد..أنا أشطر واحد في العايله كلها"وهو نافخ صدره"
شماوهي تنش: ههههه مشكله الغرور
ذياب: وين
شما راحت صوب عبود: أشل هالكهربجي عنالتلفزيون..
مبارك: زين سويتي..ماشاء الله عليه ماخلى تلفزيون في البيتصاحي
ذياب: ههههههه ماشاء الله عليه
عبود وهو شالتنه شما: ليثأموه..نذليني
شما وهي تيلس عدال ذياب وفي حضنها عبود: لا والله..علشان تقضي علىهالتلفزيون بعد
ذياب يطالع عبود: هههههههههههه شو رايك عبادي أشلك بيتنا
عبوديطالع ذياب بنص عين: مابى
ذياب: ههههه وليش...عندنا وايد تلفزيونات
عبودبفرح: والله
ذياب وهو ميت ضحك على شكل عبود: ههههههههه والله
شما أدز ذيابعلى جتفه: ايه أنت لاتخرب الولد..بعدك تزيده
عبود: أموه أبى ألوح مع زياب..مابىمابى..حليني
شما زاخه عبود بنذاله: ماشي روحه
مبارك: ماأعرف على منوه طالعهالدب
شما: ههههههه عليك طبعا
مبارك وهو ينش وماد أيده حق عمته: انزينيبيه..بشله بنروح الحوش أنا وياه
شما تعطيه عبود: أنتبه له زين
مبارك: إن شاءالله
بعد ماظهر مبارك وولد عمه عبود الحوش..ذياب يطالع شما بنظرات كلها حنان: شحالج حبيبتي اليوم
شما: والله الحمد لله..أحسن
ذياب: الحمد لله..ماسرتيالعياده
شما: لاماسرت..شو يوديني..شويت برد وراح
ذياب: بس حتى لو حبي...ماباجتهملي نفسج..تصدقي إني أمس طول الليل وأنا أحاتيج
شما وهي تبتسم له: أعرف...بمرضدوم
ذياب: بعيد الشر عنج..ليش عاد
شما: علشان أشوفك
ذياب: ههههههههمصالح..والله غناتي الود ودي أييج كل يوم...بس تعرفي الأهل..هب زين كل يوم والثانيراز ويهي..
شما: شو راز بويهك..أنا زوجتك على سنة الله ورسوله..ويحق لك اتيوتزورني
ذياب ماسك صبوعها: أعرف فديت روحج..بس حتى لو..وبعدين أحسن..علشانتتولهي عليه زود"وهو يغمز لها"
شما وويها أحمر: شرير
ذياب: هههههههههههههه بستموتي فيه
شما: منوه
ذياب: منوه بعد..الشرير
شما منزله ويها: الله لاخلانيمنك
ذياب: ولا منج حياتي
في هاللحظه دش ناصر عليهم..: أحم أحم نحنواهنا
ذياب يضحك: ههههههه انزين
ناصر: مرحبااا السااااع أبو حميد
ذياب: مرحبااابك بوعبدالله..شحالك
ناصر: بخير يعلك الخير..شحالك أنت ووينك ياريالماتنشاف..حشى ماتقول عنده حرمه ونساب أيي يشوفهم..
ذياب: والله أيي..و أنت يومأيكم هب موجود
ناصر: المهم شحال الوالد والوالده عساهم بخير وعافيه
ذياب: الحمد لله بنعمه..يسلموا
ناصر : الله يسلمهم وياك من الشر
وتمتوا ويا بعضيسولفواربع ساعة...ونضم لهم مبارك..
ناصر: عيل وين عبادي
مبارك: عندأمه
ذياب وهو أيود عكازه بينش: انزين أنا استأذن
ناصر: وينيابوحميد...تعش
ذياب: مرة ثانية إن شاء الله
مبارك: لامايصير..تعشى وياناياريال
ذياب: لا والله ماروم..اليوم عندنا عرب على العشى..مرة ثانية..
شمامبوزه: دومك جيه
ذياب وهو ميود أيدها وبصوت واطي: فديتج مرة ثانية..والله اليومبالذات ماروم
شما: بنشوف هالمرة الثانية..ولا مرة تعشيت عندنا
ذياب: وعدأتعشى عندكم جريب
شما وهي تبتسم: انزين بنشوف
بعد ماسلم على شما...ظهر هووناصر ومبارك يوصلوه لين سيارته..
في نفس اللحظه إلي كان ذياب بيروح وخلاص راكبموتره..وصل علي..ونزل سلم عليه وتخبره عن أحواله.. علي أصلا في الأساس ربيعذياب..وبعد من أعز ربعه..بعدين راح ذياب..ودش علي البيت.. كان شكله وايدمتغير..وطبعا ناصر لاحظ عليه هالتغيير..بس ماحب يسئله..يوم دش الصالة شاف شما إليكانت يالسه تجلب القوات ونازله الشيله شوي..ومن شافت ولد عمها عدلت شيلتهابسرعة..كان علي يطالعها بنظرات غريبه أول مرة يطالعها جيه..حتى شما أستغربت وايدمنه..
علي: شحالج شمامي
شما تبتسم له: الحمد لله يسرك حالي وأنتشحالك
علي: والله تمام..عايشين
شما: دوم إن شاء الله
ناصر: ليش اليوم مايتتتغدى عندنا..ودقيت عليك يمكن فوق 15 مرة يا مغلق يا ماترد..شو سالفتك
علي: اليوم كنت مصدع شوي..وطول النهار راقد
ناصر: هههههههههه عيل خطيبتك شراتك..طولاليوم مصدعه..ولا حد شافها
علي "لازم محد بيشوفها..بعد سواد ويها النذله" : سلامتها..إن شاء الله فيه ولا فيها
شما: ههههههههههه ياعيني
علي: صح هي وينهاالحينه
شما: في حجرتها ماطاعت تفج لي الباب..كل ماأروح لها تقول تبى ترقد
عليوهو يطالع شما: يحليلها والله ماتستاهل
شما "شو فيه هذا اليوم يطالعني جيه..حشىبيأكلني بعيونه": هيه يحليلها..ماأعرف ليش حاسه إنها تواجعت هيهوربيعتها...
ناصر: شكلها جيه..بروح أشوفها بعدين
علي: وليش بعدين سيرالحينه..وزقرها أبى أسلم عليها
ناصر وهو ينش: صدقت بروح لها الحينه..والله تولهتعليها من يومين ماشفتها
بعد ماظهر ناصر من الصالة وتمت شما وعلي بروحهم..وهيحاسه بنظراته عليها..حاولت تشغل نفسها بتجليب القنوات..
شما: شحال عميهوعمتيه..
علي: بخير..يسلموا
شما: الله يسلمهم من كل شر
علي: آمين...شماميشخبار الدراسة
شما: والله ممشين الحال..وتراه نذاكر..والباجي الله
علي: اللهيوفقج إن شاء الله
شما: ويوفج الجميع
علي: إلا شماني شرايج بذياب
شما حمرويها: والله ريال ونعم فيه
علي: اها..والنعم فيه..بس يعني ليش وافقتي عليه معإنه...
شما: مع إنه معاق صح
علي: هيه
شما متضايجه من سؤال علي..وهي عاقدهحياتها: أنا مايهمني هالشيء..دامه ريال وولد عرب حشام ونحن نعرفهم
علي وهو يفكر: صدقتي
في هاللحظه دش ناصر الصالة: دقيت عليها وزقرتها بس ماترد شكلهاراقده
علي: يحليلها..انزين لو شليتوها المستشفى
ناصر: جيه بنشلها وهي أصلاماتبى تفج الباب
تم علي وياهم وبعد مايا عمه وحرمته لأنهم كانوا سايرين يزورواعرب من الهيلي...تعشى عندهم..وطول ماهو يتعشى كان يطالع عمه..ويتذكر موقفأمس...وميت قهر..يبى يخبر عمه..بس مستحيل يسويها..يعرف زين عمه قلبه ضعيف وايدومستحيل يتحمل خبر جيه...فتم صاخ طول العشى وبعدين استأذن منهم وراح بيتهم..وهومقرر يبدأ بتنفيذ خطته الليله ....
الساعة عشر بعد العشى بساعة..كانت منسدحهفوق شبريتها وفاجه شعرها الأسود الطويل..ولاويه على المخده.."معقله إلي يصيرالحينه..مافيه يبعد بيني وبين ختيه غير باب وهب رايمه أدش وواسيها مهما كان إليفيها ..وأحساسي عمره مايخيب..شمسوه تعاني من شيء جايد..ياويل حالي من أمس ماذاقتشيء"قطع عليها صوت الباب تفكيرها ..
شما بتأفف: منوووووه
..:
فجي
شما عدلتيلستها وهي مستغربه من الصوت: منوه
....:
منوه يعني..أنا
شما تربع صوب الباب: شمسوه
أول مافجت لها الباب منظر شمسة صدمها..كان ويها مصفر وايد..وعيونهاحمر..وعلى طول من فجت الباب عقت كل ثقلها على شما وهي لويه عليها..وتمت تصيح بصوتمسموع.. شما كانت منصدمه..فبندت الباب بسرعة..وهي لاويه عليها مشتها لين الشبريهويلست هي وياها..وشمسة بعده رأسها على جتف شما وتصيح من الخاطر..
شما تمسح علىرأس أختها: بس فديت روحج..بس حبيبتي..مافيه شيء يسوى هالدموع من عيونجغناتي..بس
رفعت شمسة رأسها وعيونها حمر من الصياح وحالتها فوق حدر..وتمت أطالعشما..بعدين ردت تصيح مرة ثانية..شما طبعا قالت في نفسها مابتسئلها أي شيء لينماتهدى..بعد ماهدت ساعدتها علشان تروح وتغسل ويها..بعدين أنسدحت فوق الشبريهولحفتها ورقدت على طول من التعب..تمت شما فترة وهي تتأمل أختها وقلبها يعورها علىحالها...

.................................................. ..



الجزء العاشر

في اليومالثاني كان السبت..شما تجهزت علشان تسير الجامعة..وشمسة مارامت تروح تمت راقده فيحجرة أختها..بعد ماسارت شما الجامعة..راحت أم سيف فوق حجرة شما تشوف شمسة إليماشافتها من يوم الخميس..ودشت عليها الحجرة وهي راقده...وقتربت منها وأم سيف قلبهايعورها على بنتها ماتعرف شو فيها بالضبط..يلست عدالها وهي تمسح على شعرها إلي كانمغطي نص ويها..وبعد شوي فجت شمسة عيونها ويلست أطالع أمها..
أم سيف وهي تحب شمسةعلى يبهتها: ماتشوفين شر غناتي
شمسة تحاول تفج عيونها بصعوبه: الشر مااييج
أم سيف: شو فيج حبيبتي..أبوج أمس طول الليل يحاتيج
شمسة: والله تعبانه شويفديتج
أم سيف: من شو
شمسة: رأسي مصدع..بس
أم سيف وهي بعدها تمسح على شعرشمسة: سلامة رأسج حبيبتي..مابتقومي تتريقي وياي
شمسة: والله مالي نفسأمايه
أم سيف: فديت روحج أمس بطوله ماذقتي شيء..علشان خاطريه جى عندي خاطرعندج
شمسة تبتسم حق أمها: انزين فديتج..ربع ساعة وبلحقج
أم سيف تبتسم: عيلأترياج تحت
بعد ماظهرت أم سيف من الحجرة نشت شمسة من فوق الشبريه بصعوبه..ودشتالحمام تغسل ويها واطالع ويها في المنظره كان شكلها وايد متغير..مسحت على عينهااليمين ولفت شعرها ورى.."يصير إلي يصير..المهم ماأضيج على أمايه وأبويهفديتهم..يعلني فداهم" رغم الضيج والحزن إلي تشعر به..بس نزلت تحت تتريق ويا أمهاوأبوها إلي من شافها أستانس من الخاطر..ولوى عليها من جتفها..
أبوسيف: فديت أناالمزايين..وينج غناتي محد يشوفج
شمسة تبتسم: والله إلا هنيه..
أبوسيف: وينهنيه..يومين محد يشوفج..
شمسة: هههه عيل بمرض كل يوم جى بتتوله عليهجيه
أبوسيف وهو يحبها على يبهتها: بعيد الشر عنج.. عدوينج إن شاءالله
......
في بيتهم الكل ناش..إلي يتريق وإلي يتجهز حق المدرسة...وإلي خلاصراح شغله..إلا وحده ماكان وراها شيء..لا دراسة لأنها خلاص تخرجت..ولا شيء..وكل يوميمر مثل إلي قبله..حياتها تمر ببطئ وبنفس الروتين اليومي مافيه شي يتغير..عائشة رغمملامحها الجميلة وخريجة جامعية وتعدت الـ 25 سنة بس لين الحين ماعرسة..وهالشيءبالضبط هو هاجسها.. من وهي صغيره وهي ضامنه هالشيء..وتعرف زين حق منوه بتكون يومتكبر..وهالشخص على الرغم من إنه مشلول..بس هو في نظرها مثل ماهو..فارس أحلامها وحبحياتها..و بين ليله وضحاها تخطفه وحده ثانية..ويتخلى عنها بكل بساطه...يمكن هوماكان يبادلها نفس الشعور..بس هي ضحت بكل شيء..رفضت كل من تقدم لها بس عشانههو..وذياب في فتره من الفترات أعجب فيها.. لدرجة إنه فكر يتقدم لها ويخطبها منأهلها إلي هم خالته فطيم وريلها..بس تردد وخاف ينرفض كالعادة..فقرر ينساها ويبعدهاعن تفكيره...
كانت يالسه فوق شبريتها وحاضنه صورته إلي خذتها من ألبوم صور كانعند أخوها مايد..ذياب في هالصورة كان بعده ماسوى الحادث..وواقف عدال خالته لاويعليها من جتفها ومايد من الصوب الثاني..كان يبتسم إبتسامته إلي أطيح الطير منالسما..تموت عائشة وتشوف هالإبتسامه على الطبيعة مرة ثانية..بس خلاص بعد شو..بعدمافقدته للأبد..دمعت عينها بحزن ولوت على الصورة بقو "ليش ياربي أنا..لأني حبيتهوأخلصت في حبه..ورفضت علشانه كل إلي تقدموا لي..والله حرام" في هاللحظه دشت الحجرةمنى..
منى: حوووووووووووووه
عائشة: ها شو فيج
منى عاقده حياتها: لاسلامتج..من الصبح وأنا أدق الباب
عائشة: أسفه مانتبهت
أقتربت منى منهاوشافت صورة ذياب..بضيج: أنت لين متى يعني بتمي جيه..الريال خلاص ملج..وماباجي شيوبيعرس..يعني خلاص...بح
عائشة: أعرف
منى تحاول تأخذ صورته من أيد أختها: يومتعرفي ليش محتفظه بصورته..أنسي يابنت الحلال ولا تمي تعذبي نفسج جيه
عائشة نزلتدمعه على خدها ومتمسكه بصورته بقوة: والله حاولت .. بس والله صعب .. أنسى إنسانحبيته كل هالسنوات .. صعب
منى بحزن: عوشه حبيبتي والله مايسوى دمعه منعيونج..شرات ماباعج بيعيه بأرخص الأثمان ولا تسوي له سالفة..عواشي والله ألف منيتمناج..أنت بس أشري
عائشة: بس أنا مابى غيره
منى: والله ماأعرف شو أقوللج..المهم غناتي أنا بسير الجامعة الحينه..أشوفج بعدين
عائشة: اللهيحفظج
.............
في الجامعة من وين النافورة يالسه شما وربيعتها منيرةيتغدن..
شما يالسه تقطع الدياي: الحمد لله ماباجي شي وبنفتك
منيرة: واللهحظج..أنا لو ماوقفت كورس..كنت بتخرج وياج
شما: يحليلج..شو عاد بتسوي وأنامحد..الجامعة بوجودي منوره..من أطلع يطلع ورايه النور
منيرة رافعه حاجب واحد: هههه لا والله..أشوفج أنعديتي من الأخت شموس
شما من يا طاري شمسة تضايجت..ولاحظتعليها منيرة هالشيء: شو فيج شماني..والله هب قصدي
شما: أعرف
منيرة: عيل ليشتضايجتي من يبت طاري شمسة
شما: شمسوه ماأعرف شوفيها هاليومين..وايد تعبانهوحالتها حاله
منيرة: هيه صدج ماشفتها اليوم في محاضرة الأحصاء..سلامتها
شما: الله يسلمج
منيرة: شو فيها
شما: علمي علمج
منيرة: إن شاء الله خير
شما: إن شاء الله..
منيرة علشان تغير الموضوع..أطالع أصابع شما..وبالذات الصبع إليفيها الدبله: ياربي متى بيي دوري
شما ترفع رأسها: دورج في شوه
منيرة وهي تأشرعلى الدبله: في الزواج طبعا
شما: ههههههههههههه مالت عليج..تحريت شيء
منيرةوهي أدز شما في جتفها: وهذا موب شيء..شكلي أنا بنضم لقافله العوانس
شما: حرامعليج..بعدج 22 سنة..في بداية العشرين..
منيرة: والله أنا من دشيت العشرين وأناأعتبر نفسي عانس
شما: تفألي بالخير.."وهي أدزها" يادبه فكري في دراستجالحينه..
منيرة وهي تغمز لها: أنا أفكر بدراستي وغيري ينخطب ويملج وجريببيعرس..
شما: حشى يالحسوده..بعرس عندج مانع
منيرة: هههههههههههه هيه صدجشخبار فستانج
شما: يوم الأربعاء بيسر بوظبي أسوي بروفات
منيرة: الله يتممبخير إن شاء الله
شما: الله يسمع منج
.....
مر الأسبوع بسرعة..يوم الخميسكالعادة كل العايلة متجمعه على الغدا حتى علي إلي كان مستانس وايد حتى يوم شاف شمسةنازله ويلست وياهم..كان يضحك وينكت..وينغز شمسة بالرمسه..كان طول ماهو يالسه وياهميطالع شمسة بنظرات..صح مر على هالسالفة أسبوع كامل..بس كان مظهر شمسة غير..وايدتعبانه إلي يشوفها يتحرى إنها مريضة..بسبت لونها الأصفر والهالات السود إلي حواليعيونها...
علي يرمس شما: ومابقى شيء وبنفرحبج
شما: عقبالك إن شاء الله
علييطالع شمسة: آآآمين الله يسمع منج
محمد: عموه شما
شما: لبيه حمودي
محمد: الشهر الياي حفل تخرجج أنت وعموه شمسة صح
شما: لا فديتك..أيه ياتخرجنامتى..السنة اليايه
علي: ليش عاد السنة اليايه موب هالسنة
شما: شدرانيفيهم..جيه نظام الجامعة
علي: بالتوفيق إن شاء الله
راشد: إلا أقول عمي الليلهبيتعشى عندنا
علي: هيه
راشد: والله زين..بتجتمع العايله كلها..
شما تنش منمكانها: أبويه أنجب الغدا
أبوسيف: هيه شو تتريوا
بعد ماراحت شما هي وحرمةأخوها سيف وناعمه يحطن الغدا...بوسيف أيطالع بنته شما لين ماظهرت: أيه يابنتي..حرمةبيت ماشاء الله عليها
أم سيف: هيه والله..
شمسة تلتفت صوب أمها: أمايه شوقصدج يعني أنا لا
أم سيف: لا فديتج حبيبتي..أنتي وياها شرات بعض..والنعمفيكن
علي في باله "تخسي إلا هي تسوى ظفر من شما"
راشد يحاول يلفت الأنتباهصوبه: أحم أحم
بوسيف: شو فيك أنت بعد
راشد: موب جنكم ناسين سالفة ملجتي
أمسيف: محد ناسنها..بس أنت تشوف محد فضى بسبت عرس أختك
راشد: أوف يعني هذي مالقتتعرس غير في هالوقت
بوسيف: صبر..شو فيك مستعيل جيه
راشد: شو بعد مستعيليابويه..نحن الحينه بنكمل 3 شهور من الخطبه ولا ملجنا
أم سيف: أنا أشوف نسويملجتك قبل العرس بسبوع أحسن
راشد: لاءه أمايه..ليش موب الحين
بوسيف: هيهوالله صدقها أمك..قبل العرس بسبوع أحسن
بعد نقاشات قبل الغدا عن ملجة راشد تقررتتسوى قبل العرس بسبوع..وإلي بيكون في الإجازة الشتويه..كانوا يبوه في الصيفالياي..بس راشد محتشر ومستعيل..فوافقوا على طلبه..
الساعة 9 المسا منسدحة فوقشبريتها وأطالع السقف..رغم الحشره إلي مسوتنها شما..لأنها يالسه تستخدم كمبيوترشمسة لأنه كمبيوترها فيه فايروس وهب طايع يشتغل...مع هذا شمسة كانت اطالع السقف وفيعالم ثاني.."ياترى عمي شو يابه اليوم..هب العاده أيي يتعشى معنا..أكيد السالفة فيهاإن..ومعقوله علي سامحني..يارب يكون سامحني..ونسى إلي سويته..بس ماظني ينسى..لا شوينسى..وهالشيء في ريال عنده رجوله ينساه..أهم شيء يسامحني..والله إني تبت وندمانهعلى كل شيء سويته"
شما أدزها بقوه على جتفها: حووووووووووووووووو شوفيج
شمسةتنتبه لأختها واقفه على رأسها: بسم الله..شو عندج
شما: من الصبح أزقرج.."تحركرأسها..وتغمز بعينها" منوه إلي ماخذ تفكيرج..ها
شمسة تنجلب الصوب الثاني: محدويا رأسج..بس كنت أفكر في ييت عمي اليوم..موب جنه غريبه
شما: يعني..بس شو فيها .. عمي وياي يتعشى عندنا..عادي
شمسة: لا هب عادي...المهم ليش كنتيتزقريني
شما: تعالي شوفي كمبيوترج المخرف..علق
شمسة: لا والله..أونهامخرف..حمدي ربج إني سمحت لج تستخدميه
شمسة بعد الليله إلي رقدت في حجرت شما كانتتبى تخبرها بكل شيء..بس في اليوم الثاني بعد ماردت شما من الجامعة وحاولت فيهاتخبرها شو فيها..غيرت رايها وقررت ماتخبرها..وتشوف شو بيسوي علي..ويوم شافته سكتوماخبر حد..هي بعد سكتت وماخبرت شما..
في اليوم الثاني الجمعة..نزلت شمسة تحتالساعة 8 ونص وعلى بالها إنه محد ناش في هالحزة..وظهرت برع في الزراعه..وهي تتمشىوتفكر ماحست إلا وحد يدزها في أيدها ويوم ألتفتت كان علي..حست ببروده فضيعه في كلأنحاء جسمها من الصدمه والخوف..وأستغربت شو يسوي في بيتهم هالوقت..فعدلت شيلتهابسرعة ونزلت عيونها تحت..لأنها من يوم إلي صار وهي ماتقدر تحط عيونهابعيونه..
علي: غريبه ناشه بوقت اليوم
شمسة تبلع ريجها بصعوبه: شحالك
عليوهو يطالعها بنظرات غريبه: تمام..إلا أقول عرفتي أبويه ليش أمس متعشيعندكم
شمسة: لا
علي: يعني عمي بعده ماخبرج
شمسة برتباك: شو يخبرني
عليرافع حاجب واحد: إني خطبتج رسمي..وطبعا الكل يعرف إنج محيره حقي..وعمي قال بيخبرجوهو ضامن موافقتج..وحددنا موعد الملجه
شمسة منصدمه: شووو
علي مركز على ردتفعلها: شو ..شكلج ماعيبج الخبر..
شمسة: بس كان لازم... "مارامت تكملرمستها"
علي بسخريه: لازم شو..يشاوروج..يمكن ماتبيني مثلاًَ
شمسة رفعت عيونهااطالعه..بس مارامت ترمس..
علي: ترومي أنت بس ترفضيني"وزخها من أيدها بقوهعورتها" المفروض تحمدي ربج إني بستر عليج..ومابفضحج..
شمسة: .......
علي: هيهصح قبل لايظهر راشد..روحي بسرعة يبي تلفونج
شمسة بستغراب وصدمه: ليش..شو تباهتلفوني
علي: سيري بسرعة يبيه..بتعرفي بعدين
شمسة كانت خايفه..ومارامتتناقشه..راحت بسرعة فوق أتيب تلفونها.."لايكون بس يبى يأخذ رقم حمد..بس أنامسحته.."ماتأخرت وايد فوق لأنه محذرنها تنزل بسرعة قبل لايظهر راشد من حجرته إلاكان يتسبح علشان يطلع هو وولد عمه رباعه..
خذ تلفونها..وفجه وظهر بطاقتها وكسرهاجدامها..وظهر بطاقه ثانية من مخبه وحطها في تلفونها..: من اليوم تستخدميهالبطاقة..وياويلج ياشمسوه لو عرفت إنج ترمسيه..والله ثم والله لأذبحج بإيدينيهذيلا..وعطاها تلفونها ... كانت شمسة تتنافض من الخوفوالقهر..

..........................................


الجزء الحادي عشر

كل الناسبصوب وهو بصوب..عايش حياه غير..من يوم عرفها وصارت أحلى وأغلى شيء بحياته..ذياب منيوم عرف شما..مايشوف حد غيرها..يصبح على صوتها ويمسي على صوتها..بعد ماعرفها حس إنلحياته قيمه..يعيش لهدف في الحياة..بعد ماكان على هامشها..حتى الأمل في إنه يشميمرة ثانية تجدد عنده..وفعلاً بدأ يراجع المستشفى شرات أول..لأنه قطعهم من سنتينتقريباً..ماكان حد يعرف إنه يسير المستشفى هاليومين غير أحمد ولد عمه وكاتمأسراره..يمكن كان لأنه تجدد عنده الأمل بالمشي مرة ثانية..فيسويها مفاجأة للجميع لوالله قدر له ومشى..كان نفسه يأخذ شما وهو ريال ينشد به الظهر ماينقصه شيء..
وهويالس برع في الزراعه المسا بروحه..يفكر بالعرس إلي مابجى له شيء غير هالشهر..إلايسمع خطوات وراه..وتقترب منه ماهتم لأنه كان متأكد يا ريتا ولا أمه..
حس بإيدتنحط على جتفه..بس تأكد إنها موب أيد أمه..ويوم ألتفت..كان مايد ولد خالتهفطيم..ذياب وهو يبتسم من الخاطر: يامرحبااا الساااع بوسالم
مايد وهو يوايه ولدخالته: يامرحبااابك.. شحالك..وعلومك
ذياب: والله تسرك..وأنت شحالك يالقاطع..وينكمحد يشوفك..خذتك بوظبي عنا
مايد ييلس عدال ذياب: بخير يعلك الخير..والله الشغلياريال مايخلص..وبعدين إلي يسكن دار الظبي يفكر بالعين الله يهديك
ذياب: هيهيابويه تراك سرت دار الظبي..ونسيت دار الحسن والزين
مايد: خلنا نطورشوي
ذياب: لازم يابوك ماتباها العين..خذتك منا مزايين بوظبي
مايد: وين مزايينبوظبي..وأم سالم تخلي حد يطالع المزايين
ذياب: هههههههههه والله إنك ماتيوز عنسوالفك
مايد: هههههه والله الواحد يوم يتيوز يبتلي..حشى تقول في معسكر..كلخطواتي محسوبه..
ذياب: بصراحة أم سالم من حقها تسوى بك جيه وزود..
مايد: يابوك الدنيا نظر عين..خلنا نجحل عيونا بهالمزايين
ذياب: هههه وينها عنك أم سالمتسمع هالرمسه
أم سالم أدش عليهم وهي بنت عم ذياب..أخت أحمد: أي رمسه
مايد: بسم الله الرحمن الرحيم..من وين طلعتي أنتي
أم سالم تقترب منهم: السلام عليكمأول
ذياب ومايد: وعليكم السلام والرحمه
أم سالم: شحالك ذياب عساك بخيروعافيه
ذياب: والله الحمد لله عايشين بنعمه
أم سالم: يعله دوم هبيوم
ذياب: شحالج أنتي وشحال العيال
أم سالم: الحمد لله بنعمه
ذياب: دوم إنشاء الله
أم سالم أطالع ريلها: سمعت أسمي
مايد يطالع ولد خالته ويغمز لهبعينه: محد طراج..كنا نرمس عن وحده ثانية
أم سالم وهي حاطه أيدنها على خصرها: لاوالله..منوه هالوحده الثانية ها
ذياب: سئلي ريلج الصايع..عنده بنتعمي..اليازي..زينة المزايين كلهن..ويبحلج في بنات العرب..
أم سالم أطالع مايدبنص عين: مايد
مايد يدز ذياب في جتفه: أنت بعد تزيدها..تراني والله مافيني علىحشرتها..
أم سالم: صدج عن منوه كنتوا ترمسوا..
ذياب: عنج
أم سالم: انزينشو كنتوا تقولوا عني..يالله اعترفوا
مايد يطالع ذياب بنظرات: أنا ماقلتشيء
ذياب: بصراحة بصراحة..كان يقول إنج مشدده عليه الرقابه..وأنا طبعاً مايعيبنيفي بنت العم فقلت له لازم تسوي فيك جيه..أنت واحد صايع بوعيون زايغه
أم سالم: هيه والله..أبو حق ثلاثة وبعده يبصبص يمين وشمال..مايوز عن سوالفه البطاليه
مايدحاط أيده على صدره: أنا!!
ذياب: لا أنا
أم سالم وهي حاطه أيدها على جتفريلها: انزين أنا بخليكم الحينه..بسير عند عمتيه
بعد ماراحت..مايد بصوت واطي: حتى هنيه الواحد مايأخذ راحته
ذياب: هههههههههههههه شو فيك..والله واليازيمسوتلك رعب..أنت يبالك جيه
مايد: عقبالك
ذياب: ههههههههه لا طال عمرك..حرمتيهأنا غير عن كل الحريم
مايد: لا والله...كل الحريم هالزمن جيه..لسانهنشبرين..وماشي تفاهم
ذياب: هههه لا والله هب كل الحريم جيه..
.......
طبعافي بيت بوسيف الكل عرف عن خطبة شمسة..وشمسة رمسها أبوها بعد مارد مصلي الظهر.. هيمارامت ترد عليه ولا تقول له أي شيء..واعتبر هالسكوت موافقه..مع إنها في قرارتنفسها رافضه..حتى ماتغدت عندهم..لأن علي كان موجود بعد على الغدا..دشت حجرتها وعقتنفسها فوق الشبريه بإنهاك وتعب واضح.."ليش علي يسوي جيه..من رمسته وياي واضح إنهيكرهني..تكفي نظرات الإحتقار إلي يطالعني بها..لو أعرف إنه بعده يحبني شرات أولبوافق على طول من دون تردد..بس أنا متأكدة إنه يكرهني ويحتقرني.. معقوله علي يسويجيه..شو هدفه من هالسالفة كلها..معقوله يبى ينتقم مني بس..لا ماظني..علي طول عمرهقلبه طيب..مايسويها..وبعدين أنا بنت عمه ماهون عليه..ولا ليكون بس يستغل هالفرصهلأنه يعرف زين إني مادانيه ومابوافق على الزواج منه..فستغل هالفرصه وأنا طبعا مارومأرفضه بأي حال من الأحوال..وعمره إلي يحب مايكره حبيبه..يارب يسامحني يارب" تمتشمسة على هالحالة..تفكر بالكل إلي صار..وتحاول تحلل دوافع علي..وليش بالذات أيييخطبها هالفترة..في هاللحظه سمعت دقات خفيفه على الباب..
شمسة: منوه
...:
أناعموه
شمسة: مواز..شو تبي
موزة: تقول لج يدوه شو مابتتغدي ويانا
شمسة: لامابى غدا
موزة: ليش
شمسة: موزان تراني قلت مابى غدا وبس
موزة: انزين فجيالباب
شمسة: وليش إن شاء الله
موزة وهي تبتسم "وهذي البسمه أبد ماتفارقويها..والكل يزقرها بسمة البيت" : أبى أشوفج عموه..من كم يوم ماشفتج
شمسة ترجعشعرها ورى..وتتأفف وهي تنش وتروح صوب الباب تفجه: انزين ويت
كانت موزة نسخهمصغره من شما وشمسة..وطفله هاديه وايد..بعد مافجت لها الباب..على طول رسمت على ويهاالرقيق أحلى إبتسامه: شحالج عموه
شمسة رغم تعبها وضيجها..بس من شافت ويه موزةالمنور..يلست على ركبتها وقربت ويه موزة وحبتها على خدها: بخير حبيبتي..شحالجأنتي..وشو مسويه في المدرسة
موزة تبتسم: أنا بخير..والأبله تقول عني إني أشطربنت في الصف
شمسة تلوي عليها: فديت موزان أنا..لازم..لو ماأنتي الأشطر عيلمنوه..
موزة وخدودها حمر من المستحى: ماتبي غدا
شمسة: لافديتج..مافخاطريه
موزة: انزين عموه أنا بسير أتغدا
شمسة: عليج بالعافيه إنشاء الله
راحت موزة وردت شمسة حجرتها وقفلتها...وردت مرة ثانية لأفكارهاوكآبتها....
تحت كان الكل مجتمع بعد الغدا بما فيهم علي..حتى شما إلي كانت طولالوقت وهي أطالع علي..لأنها مستغربه تصرفاته..وحاسه إنه بينه وبين أختها شيءجايد..
ومن بين اللحظات إلي كانت شما أطالع علي..صادتها عيونه..: ها شماني جنجتبي تقولي شيء
شما منحرجه: لا لا ماشي
في الجهه الثانية من الصالة ناعمهيالسه عدال ريالها ناصر..وهي أدزه..وبصوت واطي: يالله رمس
ناصر: أعوذ بالله تراجحشرتيني..والله إنكن يالحريم بلوه
ناعمه: انزين براينا..المهم يالله خبرعمي
ناصر: انزين........
ناعمه اطالعه تترياه بيرمس
ناصر وهو يلتفت صوبأبوه إلي كان يالس عدال سيف..: إلا أقول أبويه
بوسيف: قول..أسمعك
ناصر: الأهلأقترحوا علينا شيء..وبما إنا من زمان ماطلعنا مكان رباعه..فشو رأيكم نسير الأسبوعالياي وادي شرم ولا محضة
نطت شما: هيه أبويه.. والله ملينا من يلست البيت نبىنظهر قبل لاتبدى الإمتحانات
بوسيف: عيل وين شمسوه
شما: في حجرتها..أبويهفديتك لا تغير السالفة
بوسيف يضحك: ههههه ماأغيرها ولا شيء...بس أستغربت اليومماشفت أختج
شما: رأسها شوي يعورها وراحت حجرتها
أم سيف عاقده حياتها: فديتهاماأعرف شو فيها هاليومين..دومه رأسها يعورها..وهب طايعه تسير الدختر
علي بصوتواطي: تدلع
التفتت له شما..لأنها سمعته..وطالعته بنظرت إستغراب على هالتعليقلأنه قاله بسخريه "شو سالفته هذا ويا شمسوه..تصرفاته غريبه وهي بعد"
أم سيف: شموووووه..شوفيج..ماتسمعي أبوج يرمسج
شما أنتبهت: ها
بوسيف: أقول لج روحيزقري أختج..بتيلس ويانا
شما: هيه ماقلت بنسير وادي شرم
بوسيف: ههههههههههههههه هذا إلي هامنج..هيه بنسير الأسبوع الياي
شما: أي يوم
بوسيف: والله مادل خوانج
شما: أي يوم..بس مايكون يوم الأربعاء
راشد: ليش عاد مايكونيوم الأربعاء
شما: شو نسيت..بتشلني بوظبي
راشد: أوهو أنتي وراي وراي
شما: هيه عيل منوه بيشلني غيرك..مابسير بوظبي وتشارلي بروحي
حميد: أنا بيي يومالأربعاء..يعني أحسن نسير يوم الخميس..الكل موجود
بوسيف: علي رمس أبوك وأخوك سيفجى بيوا ويانا
علي: إن شاء الله..حتى لو إني أعرف الوالد زين..مايحبهالطلعات
بوسيف: المهم أنت خبره..أخوي وأعرفه زين..بيقول راحوا ولا عزموا عليهأسير وياهم
علي: ههههه إن شاء الله
بوسيف: شموه بعدج مانشيتي..يالله سيريزقري أختج
شما وهي تنش: انزين الحينه..كنت أسمعكم على شو أتفقتوا
بوسيف: تراهخلاص بنسير
ظهرت شما من الصالة..وراحت فوق عند أختها..دقت الباب..
شمسة: دشي
شما بعد مافجت الباب شافت شمسة يالسه على النت: ياسلام الكل يسئل عنج وأنتمرتزه على النت
شمسة بتعب: حاولت أرقد بس مارمت..فقلت أدش النت
شما: انزينفديتج لو نزلتي تحت بدل مايالسه بروحج
شمسة: والله مافيه بارض على حشرت عيالخوانج
شما: أي حشره الله يهديج..اليهال كلهم يلعبوا في بيت سيف..والشباب برعيلعبوا كورة..يعني محد في الصالة غير الكبار
شمسة بحذر: علي تحت
شما رافعهحاجب واحد: هيه تحت في الصالة..ليش تسئلي عنه
شمسة تضحك من دون نفس: خطيبي حرامأسئل عنه
شما مستغربه: لا هب حرام..بس يوم تعرفي إنه خطيبج ليش مانزلتي تسلميعليه على الأقل يوم ماتبي تيلسي ويانا..
شمسة وهي تبند الكمبيوتر: انزين الحينهبسير أسلم عليه..حشرتيني
شما: ماأعرف ليش أحساسي يقول لي إنه بينج وبين عليشيء
شمسة أطالع أختها بإرتباك: شيء مثل شو يعني
شما: ياريت لو أعرفه..تصرفاتجهب طبيعية حتى هو
شمسة: أنا مافيه شي..
شما: على منوه تضحكي..أنا أكثر وحدهتعرفج زين..وبعدين أنت في الأساس ماكنتي تبي علي.. شو هالتغير الكبير..توافقي عليهمن دون أي أعتراض
شمسة: ولد عمي .. وأنا أعرف زين إني مابكون لغيره
شماأطالعها بنص عين: غريبه
شمسة وهي أدز أختها برع حجرتها: لا غريبه ولا شيء..ياللهمشي ننزل تحت
نزلت هي وأختها وراحن الصالة..وأول مدشت شمسة الصاله كان الكليطالعها..كان مظاهر التعب واضحه عليها..رغم إنها متكشخه...كان ناصر يطالعها بتشككمستغرب من حالتها..إلي عمره ماشاف أخته بهالحاله..
بعد ماسلمت راحت ويلست عدالناصر..
ناصر: هلا والله بشيخة المزايين..وينج أنتي حشى محد يشوفج
شمسة: إلافي البيت ويني يعني
ناصر: صح سلامات..أمايه تقول إنج مريضه
شمسة وهي تحسبنظرات علي..بس حاولت تتجاهله: يعني شوي
ناصر ماسك صبوعها: ماتشوفي شرغناتي
في الجهه الثانية من الصالة يالس علي وعداله راشد ومبارك وسعيد...كانمنقهر على الآخر " والله إنج حيه..عمري ماشفت حد يعرف يمثل شراتج..تقدري تخدعيالكل..بس أنا لا..ومستحيل بعد تخدعيني شرات أول" يقول فيباله...
...........
كان منسدح فوق شبريته وعلى أنغام أغنية ميحد.. سارحوأفكاره كلها عن حبه شما إلي مابقى غير هالشهر وتكون جريبه منه "طال ليلي من تعليليمن تجافي خلي الغالي..باتوا ربوعي مذاهيلي...والخلي إلي من ليعتي خالي..."وفجأهيقطع عليه أفكاره صوت التلفون..طبعا ذياب على طول نش بيأخذ التلفون إلي كان عدالهعلى باله شما إلي متصله..ورد عليه من دون مايشوف الرقم..
ذياب: هلا والله بالغلاكله ..
..: ........
أستغرب ذياب: آلو .. شو فيج صاخه "وطالع الرقم إلي ظاهرله..بس طلع هالرقم موب رقم شما" ... منوه؟
:.......
ذياب أستغرب أكثر..لأنهيسمع من الجهه الثانية صوت حد يتنفس: حووووووووه ليش ماترمس
وعلى طول بند في ويهذياب...: والله ناس فاضيه " وفر التلفون عداله..ورد ينسدح مرة ثانية...مامداه ينسدحإلا وتلفونه يرن مرة ثانية..وشله بيرد..بس أنتبه إنه نفس الرقم..وهالمرة سمع منالجهه الثانية شله " أنا ونيت والونه مليله..سبايب ونتي فرقى الحبايب...ألا ياويلمن فارق خليله عقب من عيشتي في دنيا الغرايب..ألا ياويل من روحه قتيله حزين وهمومتنهبني نهايب..أنا والله مابشكي العضيله ولكن تأتي أيامي صعايب..أنا مثل الذي ضيعدليله عن ديار الغضي أذرت هبايب..." ونقطع الصوت وبند الخط مرة ثانية في ويه ذيابإلي كان عاقد حياته ومستغرب منوه هذا...هو يعرف رقم شما الجديم واليديد إلي طلعهحقها...وهالرقم غريب...ياترى رقم منوه؟؟؟
......
يوم الأربعاء شما وشمسةماعندهن دوام...علشان جيه تبى شما تسير بوظبي علشان تسوي بروفات علىفستانها...وحاولت ويا راشد.. بس ماطاع يشلها..وفي النهايه تبرع سعيد ومبارك يشلواعمتهم بوظبي وبتروح وياهم شمسة..إلي كانت ماتبى تسير إلا بعد محاولات من شما وافقتتروح وياها..
وفي الطريج..كان سعيد حاط شريط عيضه المنهالي..أغنية أهمه.. : عموهبطلب شيء..قولي تم
شما يالسه وراه: أول أعرف شو هالطلب
سعيد: لا أول قوليتم
شما: نووو وي..قول لي أول شو تبى
مبارك: جني عرفت شو يبى
شمسة: شويبى
سعيد: أنت جب ولا كلمة..أعتقد إني أرمس عمتيه
مبارك: أنزين يابويه ماقلناشيء..قلت بس عرفت شو تبى من عمتيه
شما: انزين قول شو تبى
سعيد: أمممممممميعني يوم تلبسي الفستان ممكن أشوفج
شمسة عاقده حياتها: لا والله..ليش إن شاءالله
سعيد: أوهو منوه هنيه عمتيه شما..حشى كلكم عمتيه شما
شما: صدقهاسعود..ليش إن شاء الله
سعيد: بس فضول أبى أعرف جيه بيطلع عليج الفستان
شما: لا أرتاح..مابتشوفني فيه إلا يوم العرس
سعيد: هذا ريلج..بس أنا عاد ولد أخوجيعني عادي أشوفج
شما محمره من طرى ذياب: حتى لو..مابى أي حد يشوفني وأنا لابسهالفستان إلا يوم العرس..
مبارك: لا تحاول ماشي..
سعيد: والله إنه رأسجيابس..يعني شو بيستوي
شما: شرات ماقال لك أخوك لا تحاول ماشي
شمسة: انزينممكن أطبوا هالسالفة...بروك هاك
مبارك يلتفت صوب شمسة إلي يالسه وراه: شو
شمسة: حط هالشريط..تراه هذا حشرانا من طلعنا من العين وهو مشغل لناعيضه..
سعيد يطالع مبارك يحاول يظهر شريط عيضه: ويت..أول شريط شو هذا
مبارك: ميحد...يعني أنت ماتعرف عمتك شمسة ماتسمع غير ميحد
سعيد: هيه جى ميحد حطه
أولماوصلوا بوظبي نزل سعيد عماته في المحل وراح هو ومبارك عند واحد من ربعه في بوظبيلين مايخلصن..وبعد ماخلصن شلهن وراحن بعد كم محل..وأخر شيء مرن على المارينا.. وتغدوا هناك..وعلى طول من خلصوا ردواالعين...

.............................

الجزء الثاني عشر

يوم الخميسالفير كل إلي في البيت قايمين محد راقد..حتى علي من صلى الفير يا بيت عمهمحمد..لأنهم أتفقوا يظهروا من البيت الساعة ست على الأكثر..طبعاً بوعلي ماطاع أييوياهم..وتحجج كالعادة بالعزبه والمزرعه..أم أخوه سيف فتفق وياهم إنه بيي هو وعايلتهوبيتلاقوا عند دوار في محضه..الكل كان متشوق يروح هالرحله حتى لو إنها ليومواحد..إلا شمسة إلي كانت متملله وحاولت ويا أبوها وأمها علشان ماتروح وياهم..بسطبعا محد وافق إنها أتم بروحها في البيت..حتى علي يوم عرف إنها كانت ماتبى تسيروياهم إنقهر..
على الساعة ست ونص تقريباً ظهروا من البيت في خمس سيارات..سيارةسيف وعياله ماعدا مبارك وسعيد إلي راحوا بروحهم في سيارة ووياهم شمسة وشما وعليوراشد..وسيارة بوسيف وحرمته والبشكارتين..وسيارة ناصر وحرمته ناعمه وولدهم عبود ويتوياهم أخت ناعمه الصغيره عاليا..وطبعاً سيارة حميد وعايلته..
في الطريج في سيارةسعيد كان حاط لهم كالعادة عيضة إلي شمسة ماتواطنه بعيشة الله..والكل كان متمللمنه..
علي يتأفف: والله ملينا..رحمنا..عوذ بالله..ماعندك غير هذا..تراهحشرنا
سعيد: والله إنكم ماعندكم ذوق..
راشد: انزين براينا ماعندنا ذوق..حشىمن طلعنا وأنت تعيد وتزيد في هالشريط..ملينا يابوك
مبارك إلي كان يالس في السيتالثاني ويا راشد: عيل شو أقول أنا إلي دومي وياه..والله العظيم حفظت كل أغاني عيضهمن كثر مايعيد ويزيد فيهن..
شمسة من ورى مبارك: سعود أحسن لك..بدله لا أفركبهالغرشه
سعيد: ههههههههههههه ياويل حالي أنا..والله تصدقي عموه تولهت حقمزاعجج..فريني بغرشه عادي..كل إلي أيي منج حلو
شمسة منقهره من سعيد: سعود!! بتبنده عوذ بالله..تراني طفرت
راشد: والله كلنا طفرنا..علي دخيل والديك فج السدهوشوف لنا غير هذا..تراه لاعة جبدي
سعيد: أنزين خلاص..أنا أعرف عمتيه شمسه ماتخلىشنطتها من الشرايط..يعني ممكن عموووه
شما: أنا عندي شريط
علي يلتفت صوب شما: زين سمعنا حسج..
شما منحرجه: يعني شو تباني أقول..كنت أسمعكم
راشد: هههههماعليك منها...الحبيبه سرحانه ففستان العرس
شما وويها صار طماطه..شمسة اتطلعشريط من شنطتها: حط أنت ميحد
شما: لا مانبى ميحد..سعود حاشرنا بعيضه وأنتيبميحد...غيروا..حشى ملينا...سعود هاك حط هالشريط
سعيد: شريط منوه
شما: عبدالكريم
علي: ياسلام عليج ياشما..ونعم الإختيار..
شما ماردت على علي لأنهاكانت مستحيه منه وايد..وشمسة أطالعها بنص عين..ففضلت السكوت...
بعد ماوصلوا محضهوتلاقوا ويا سيف أخو علي...ساروا ورى بعض صوب وادي شرم..
من العبيله "منطقه فيمحضه" لين وادي شرم العوايل منتشره في كل مكان..رغم إنه صيف..بس من أسبوع ونص كانفي أمطار خفيفه ورزاز...فالجو روووعه بمعنى الكلمه..حتى الأراضي هنيه مخضرهشوي..
وأول ماوصلوا وادي شرم..أختاروا لهم مكان شوي بعيد عن الناس..لأنه العوايلمنتشره في كل مكان..ونزلوا الفرش وقشارهم من جدور ودلال وفواله مسوينها في البيتوغيره..
بعد مانزلوا كل شيء..الحريم يلسن يجهزن الريوق..أما الريايل على طول كلواحد في صوب..إلي طلع فوق الجبال إلي كانت محاوطه بالمكان..وشمسة يلست شوي بعيدعنهم فوق غصن شيره كبيره أطالع إلي حواليها..كانت المنظر يشرح النفس..وهي فعلاً منشافت هالمنظر وهي حاسه براحه نفسيه..وحاولت تبعد عن بالها كل الأشياء إليتكدرها..
أما شما فكانت متسانده على سيارة سعيد ..والود ودها تطلع ويا عيالأخوها والباجين فوق اليبل..بس ماتجرأت تقول حق أمها جيه..لأنها تعرف بتهزبها..فقالتفي بالها ماعليه بروح بعد الغدا..
بوسيف إلي يالس عدال حرمته..يأشر على شما: شموووه تعالى يلسي عدالي فديتج..
شما راحت صوب أبوها وفسخت عبايتها ويلست عدالهتقهويه... وبعدين أنضمت لهم شمسة إلي كانت فاسخه عبايتها من نزلت من السيارة..لابسهكندوره حمرا غامج مخوره..وهي تعرف زين هاللون جيه يأثر على أي حد يشوفهالابستنه..بالذات علي..يمكن تكون محاوله منها علشان ترجع المياه لمجاريها..ويرديعاملها شرات أول ويغفر لها كل إلي سوته..قبل كانت تتمنى الفكاك منه..وتسويالمستحيل علشان يكرهه..بس الحين العكس..نفسها لو يرد يحبها شرات قبل..
يلست عدالأبوها..وهو كان يطالعها بحنان..: شمسوه شو فيج حبيبتي
شمسة أطالع أبوها وتحطرأسها على جتفه: ولا شيء فديت روحك
بوسيف: لا فيج شيء..موب عايبتنيهاليومين..أنتي تشوفي نفسج في المنظره جيه غاديه..
شمسة: ههه أسوي رجيمفديتك
أم سيف: وأبوي أنا عليج.. أي رجيم أنتي بعد تسويه..عظامتج ناقزات منضعفج..
شمسة: عيل تبيني شرات شموه الدبه
شما لاويه على أبوها من الصوبالثاني: ودج أنتي شراتي
ناعمه من وين يالست يجهزن الريوق: أيه أنتي وياها..هنيههب مكان حق الدلع..ياللا تعالنا ساعدنا
شمسة لاويه على أبوها: مابى..على كثركنتبني أيي أساعدكن
أم سعيد: وشوفيج..ياللا نشي أشوفج
أم سيف: قومي فديتج أنتيوخويتج..هب زين
شمسة بتأفف: انزين..
راحت هي وشما يساعدنهن في حطالريوق..وبعدين طرشوا سلامة وموزة ونورة يزقروا الريايل علشان الريوق..
وهميتريقوا الحريم في صوب والريال في صوب..ناعمه كانت يالسه عدال شما..وكل شوي تنغزهابالرمسه..
ناعمه: أيه ياشموه..المرة اليايه عاد ويا ريلج
شما وويها أحمر بسبتناعمه إلي من يلسوا على الريوق وهي أطفربها..أدزها في جتفها: انزين بس..عوذ باللهمنج
ناعمه تغمض عيونها وكأنها تتألم: أنتي خبله..تبي تشوهي بنتي
شما تتمسخرعلى ناعمه: أونج عاد عورتج
ناعمه: هيه عورتيني يالدبه
شما أطالع ناعمه بنصعين: عيدي بليييز..قلتي دبه..شفتي نفسج اليوم الصبح في المنظره جيه غاديه..شراتالدرام
ناعمه: ودج أنت بس شراتي
شما: بسم الله عليه
أم سيف: شموه يوزي عنحرمة أخوج
ناعمه: هيه عموه شوفيها هالدبه من الصبح وهي تقرصني..أبد ماتراعي إنيوحده حامل وتعبانه وحالتيه حاله
شما رافعه حاجب واحد: نعوم هب عليناهالحركات...
أم سعيد: إلا صدج نعوم كم باجي لج الحينه
ناعمه تلتفت صوب أمسعيد: أممممممم نص ثمانيه جيه بولد
أم سعيد: الله يسهل عليج إن شاء الله
أمسيف: آمين
أم سالم "حرمة حميد" : شمسوه شو فيج صاخه
شمسة تنتبه حق حرمةأخوها: ولا شيء .. أسمعكم
أم سالم: انزين شاركي
شمسة ماذاقت شيء..إلي ماسكهخبزه وتقطعها: شو أقول يعني
أم سالم وايد قريبه من شمسة..لأنها في الأساس كانتربيعتها أيام المدرسة..صح أم سالم أكبر عن شمسة بسنتين..وشمسة هي إلي أصرت علىأهلها علشان يخطبوا أمنه حق حميد..وماشاء الله عليها أمنه أطيح الطير منالسماء..أخلاق وأدب..حتى يوم كانت في المدرسة متفوقه..ومن خلصت الثانويه خطبهاحميد..وطبعاً من تزوجوا ماطاع إنها تكمل دراستها في الجامعة..ونتقلت تسكن وياه فيبوظبي..وحياتهم هاديه ماعندهم غير "نورة وسالم" وحميد يموت بأمنه...
أم سالم: أنزين حبيبتي نشي وياي شوي..أباج في سالفة
شمسة وهي تنش عنهن: أوكى
وهنرايحات بعيد شوي عنهم..أم سيف: على وين..ماتريقتن
أم سالم: الحمد لله...أناشبعت
أم سيف: وشمسوه ماذاقت شيء..
شمسة: ماعليه فديتج..جدامي الغدا
سارتشمسة وأمنه بعيد عن الباجيين..وتمن يمشن..لين ماوصلن عدال شيره ويلسنتحتها..
شمسة: ها أمون شو عندج
أم سالم: أنتي إلي شو ياج...أحيدج ماطيقيعلي..والحينه أشوف العكس
شمسة تنزل رأسها موب عارفه جيه ترد على آمنه..
أمسالم: شمسوه شو ياج
شمسة: ولا شيء..ولد عمي ومصيري بكون حقه..
أم سالم رافعهحاجب: هيه لو ماأعرفج زين مازين
شمسة: أمون لا طولي السالفه وهي قصيره
أمسالم: لا أطول سالفه ولا هم يحزنون..يالله رمسي شو ياج..وليش وافقتي عليه جيه بكلبساطه..أحيدج بتجلبي الدنيا عليهم إذا أجبروج عليه..الحينه بالكل بساطهتوافقي..
شمسة تتأفف: ولد عمي ومالي غيره..وبعدين خلاص غيرت وجهةنظري..أباه
أم سالم: الحمد الله بوج يوم تبيه الريال مايعيبه شيء..وأهم من هذاكله يحبج
شمسة بصوت واطي: ياريت
أم سالم: شوو
شمسة تنش: لا ماشي..ياللهقومي بنسير صوبهم
أم سالم: والله ماأعرف شو أقول لج..بس والله إني شاكه فيهالموضوع..بس يالله..الله يوفقكم
تموا الشباب طول فترة الصبح يتمشوا ويطلعوا فوقالجبل أو يجمعوا الحطب حق الطبخ..أم الحريم يتعاونن على الطبخ.. وأم سيف وريلهايالسين يتقهوا يوطالعوا اليهال إلي كانوا يلعبوا كورة..يوم يت فترة الظهر وأذنالأذان...صلوا جماعة الريال جدام والحريم وراهم..وصلابهم ناصر...كان الجوا فيهالمنطقة روووعه كالعاده...حتى وادي شرم بسبت الأمطار الخفيفه وإلي مرات أتيي قويهكان فيه ماي شوي يجري..
شما يالسه بزاويه بروحها وتتعبث بتلفونها..شافتها شمسةوراحت صوبها..
شمسة: شو يالسه تسوي
شما: أحاول أتصل بذياب..بس شكله ماشيإرسال هنيه..
شمسة: انزين شرايج بعد الغدا..نطلع فوق اليبل يمكن يكون فيهإرسال
شما تستانس: هيه والله فكره..
.....
يحس بضيج وملل فضيع..محد عندهمن يوم خلص مصلي لظهر..حتى أمه ماشافها.."حشى وين كل إلي في البيت..محد غير هالذيبهريتا..طفرتبيه" كان يالس يطالع ريوله..إلي ولا صبع فيهن يتحرك..يوم رفع رأسه شاف حديوايج من الباب..بعدين تأفف لأنه عرفها ريتا الرزه كالعاده..
ذياب: نعم شو تبيبعد
ريتا أدش من الباب: مافيه شيء بابا زياب..بس أنا في يريد يسئل أنت متى يريد



v,hdm sHpf; vyl hg/v,t L gg;hjfm : [kdm Yk `n r,'d `d ],oj



 


رد مع اقتباس

قديم 06-01-2013   #2
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

افتراضي رد: رواية سأحبك رغم الظروف / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي



ذياب عاقد حياته: جيه بتغدا بروحي..وين أمايه
ريتا تقترب منه..وهويعرف حركاتها زين: لا ماما أوشه مايبى غدا
ذياب: ليش
ريتا: بطنهايعور
ذياب يعدل يلسته: أمايه بطنها يعورها ولاحد يقولي..
ريتا: مافي مشكل..شوبس..الحين هي في نوم
ذياب يحاول يأخذ عكازه علشان يروح عند أمه: انزين بروحأشوفها..
ريتا: لا بابا زياب خلها مسكينه نوم
ذياب: لا بشوفها..إلا صح وينأبويه
ريتا تموت وتكون جريبه من ذياب..وهي مكشختله ضروسها: بابا كبير روحمزرعه..
ذياب: اييييه ياشيبتيه ماعنده غير المزارع والعزب..
ريتا عداله: شويقول بابا زياب
ذياب لاحظ إنها جريبه منه وايد..بعصبيه: عنالات هالويه..شو تبيبعد
ريتا برتباك: لا مافيه شيء بابا زياب..بس أنا يريد يحط غدا مال أنت
ذياب: عوذ بالله..مابى تراه قلت لج..ياللا قبضي الباب مابى أشوف ويهج
ريتا وهيمتضايجه..وتروح صوب الباب علشان تظهر: انزين بابا
بعد ماظهرت ريتا..نش ذياب منفوق شبريته..وراح حجرت أمه إلي كانت تعبانه بسبت بطنها..دق عليها الباب..وسمع حسهاالواطي تقول له دش..
ذياب هو يدش الحجرة: السلام عليكم
أم ذياب وهي متلحفهوشكلها تعبان: وعليكم السلام..ياهلا
ذياب يدش وييلس عدالها فوق الشبريه: فديتروحج..مريضه ولاتخبري حد
أم ذياب بتعب: إلا شوي
ذياب: شو شويه الله يهدج..لوخبرتيني علشان نشلج الدختر
أم ذياب:لا فديتك..مايحتاي..إلا بطني شوي يعورنيوبيصح
ذياب وهو حاط أيده على أيدها: بزقر لج ريتا ولا الثانية علشان تتجهزيبوديج المستشفى..
أم ذياب: انزين..بس ماخبرتك..بيونا اليوم قوم عمتكفطيم
ذياب: حياها الله..بس الحينه نشي لاتغيري السالفة
أم ذياب تبتسم حقولدها..تعرفه زين رأسه يابس..إلا يوديها المستشفى: انزين زقر مسودتالويه..
ذياب: ههههههههه منوه
أم ذياب: منوه غيرها ريتوه..ماأعرف ليش لينالحين ماسفرتها
ذياب: ماتهون عليج
أم ذياب: ولا يثمر فيها الخيرهذي..
ذياب: هي صدج طفره..بس بعد عندنا من زمان..برايها
أم ذياب: واللهاليديده مادل شو أسمها..أحسن منها بوايد..مأذتنها الله يأخذها
ذياب: انزينفديتج..ماعليج منها الحينه..بروح أزقرها..
.........
"
أحبك كثر رمل البيدواكثر...أحبك حب صادق هوب منكر...أحبك حب ياقرة عيوني...أحس القلب من كثرهتفجر...تفجر وامتلت كل الجوارح...ونبت في حشايه عشب اخضر...ف عشب القلب ما ينبتبراحه...إذا ما دن رعد الشوق وامطر...حياة الروح يامعنى وجودي...زهت بك دنيتيوالكون اسفر...سألت القلب قال انه يحبك...سألت العين قالت ليش اسهر...أنا لولاهماعفت المنام...أنا لولاه دمعي ما تحدر...سألت الروح قالت لي غذاها...صويتك لي علىسمعي تكرر...يرافقني خيالك في منامي...وفي صحوي غدا ياخير منظر...أنا لك بالوفا مادمت حيه...مادام انك ملكت الروح يا اسمر...ف عهد الله ما بيني وبينك...ومن يخلفعهود الله يكفر...ف أبغي شي منك بالتساوي...اذا منك يا خل تشكر" من خلصت أغنيت ميحدبندت الراديو..وردت تنسدح فوق شبريتها بملل وضيج..تفضل تيلس في حجرتها ولا حشرتخوانها في الصالة..ولا نظرات ولد عمها محمد...حشى ماتستحملها..تحس وكأنها خيانهلحبها الوحيد "ذياب" فعتذرت من الجميع وراحت حجرتها..ملجأها الأمن..إلي رغم أحزانهاتحس فيه بالراحه...وبعد شوي سمعت حد يدق عليها الباب..ماكان لها نفس حتى ترد علىإلي يدق...فسكتت.بس هالي يدق شكله عنيد...ونفتح الباب إلي كان في الأساس هبمقفول..كانت منى...
أول مافجت الباب يلست أطالع أختها بنظرات أستفهام: شوفيج
عائشة: ولا شي
منى تقترب منها: عيل ليش ظهرتي من الصالة...حتى محمد أستهمعليج
عائشة متنرفزه: ماشفتيه جيه يطالعني..
منى تبتسم بتردد: انزين...ولدعمج
عائشة: لا والله..وولد عمي...مايحق له يطالعني جيه..
منى: عوشوه تراهمايعيبني حالج جيه
عائشة: وشو فيه حالي..الحمد لله ماأشكي باس
منى: هيه لوماأشوفج...يابنات الحلال نسيه..مالج نصيب وياه
عائشة وعلى ويها إبتسامه: بتشوفي
منى رافعه حاجب واحد بتشكك: شو أشوف
عائشة تغير السالفة: هيه صح..محمدراح
منى: لا بعده..يمكن يسير بعد شوي
عائشة تنسدح وتسحب اللحاف: انزين يوميسير زقريني
منى تروح صوب الباب:أووووف..خلاص أنا تعبت منج
.....
في واديشرم بعد الغدا..بوسيف انسدح ورقد وعداله أم سيف..وحريم عيالهم راحن يمشن..أما بقيةالشباب وشمسة وشما راحن وياهم فوق الجبل...أما اليهال ويا البشكارات راحوا يلعبوابماي الوادي إلي كان موب غميج...
وكانت شما شاله موبايلها وياها علشان تحاولتتصل بذياب..كانت هي وأختها لابسات عباياتهن بس رافعاتنهن لين الخصر علشان مايتعثرنوهن يطلعن فوق..شمسة كانت أخر وحده وفي أيدها كاميرا..وعلي جدامها..إلي عيونهمافارقت شمسة ولا لحظه...وأثناء طلوعهم فوق الجبل..تعثرت شمسة بحصى كانت بسبته بطيحمن فوق..لولا تلاحق عليها علي في أخر لحظه وزخها من أيدها..
علي يطالعها بويهجامد خالي من أي تعبير: موب وقته تموتي الحينه
شمسة بويها الأصفر من الخوف: مشكور
علي يلتفت عنها..ويهد أيدها: على شوه
شمسة بصوت واطي: الحمدلله..

.................................................. ...........................


الجزء الثالث عشر

الساعةوحده والناس رقود..منسدحه فوق شبريتها فاجه شعرها الأسود الطويل..وتلعب بخصلاتهالناعمه..وسماعة الموبايل على أذونها..
شما: فديت روحك..والله مارمت أتصلبك..وبعدين أنت تعرف هالمناطق مافيهن إرسال
ذياب: هيه مافيها إرسال..انزين جانأتصلتيبي الصبح..
شما: لا حبيبي..ماتهون عليه أنششك من صباح الله خير..
ذياب: انزين تراني أصلا قايم أصلي الفير..
شما: انزين أنت ليش ماتصلتبي..ماعندكعذر...
ذياب: لا عندي..كل ماأتصل بج يعطيني مغلق أو خارج الخدمه
شما: شفتعاد..المهم شحالك
ذياب: دامج بخير أنا بخير..
شما: عسى دوم إن شاءالله..وشحال عميه وعمتيه
ذياب: بخير يعلج الخير ومايشكوا باس
شما: عسىدوم
ذياب: متى بيي 2/7
شما وويها أحمر: ليش مستعيل..ماباجي شيء
ذياب: شوأنتي هب مستعيله
شما: أممممممممم خلني أفكر
ذياب: لا والله..عيل شرايج باجربتصل بعمي محمد نأجل العرس لين السنة اليايه
شما: شووووووووووووووووو ليش إن شاءالله
ذياب: هههههههههههههههه لأنج هب مستعيله..
شما وهي ميته مستحى: أناماقلت
ذياب: عيل أنا إلي قلت
شما: ههههه فديتك أمزح
ذياب: ياويل حالي علىهالضحكه..الله لا يحرمني منج غناتي
شما: ولا منك
ذياب: انزين حبيبي هب أحسنترقدي الحينه
شما: لا صبر شوي..مافيني رقاد
ذياب: لا حبيبتي فيج..لاتنسي إنجطول اليوم كنتي برع البيت..فأكيد تعبانه ونفسج ترقدي..وتقولي في خاطرج شو هذا غاثنيمتى بيبند..
شما: لا ماقلت ولا بقول..لو نتم نرمس ويا بعض لين باجر
ذياب: لاحياتي..أنا أعرف زين إنج تعبانه..وباجر إن شاء الله بتصل لج
شما: إذا جيهماعليه..المهم سلم على عموه وعمي
ذياب: يوصل...المهم غناتي شيء فيالخاطر
شما: سلامتك
ذياب: تصبحي على خير
شما: وأنت من هل الخير ..واللهيحفظك
ذياب: ويحفظج
شما: تلحف عدل
ذياب: إن شاء الله
شما: وضبط المنبهعلشان تنش حق صلاة الفير
ذياب: إن شاء الله عمتي شي أوامر ثانية
شما: ههههههههه لا فديت روحك ماشي
ذياب: هههههههه ماصارت..أستوى فيلم هندي
شما: انزين بااااي
ذياب: باااي
...
من ساعة وهو يتصل بتلفونها بس يايعطيه مشغولولا مغلق..شو السالفة..بعدين فر تلفونه على القنفه وشل الروموت كنترول وتم يجلب فيالقنوات.."حشى وين الكل..البيت اليوم هادي" بعد شوي سمع حس يعرفه زين..كالعادة شماتتزاعج هي وسوسميني..المعارك اليوميه من بينهن شيء لابد منه..وبعد دقايق حدرتالصالة وهي معصبه..
شما عاقده حياتها: السلام عليكم
راشد: وعليكم السلاموالرحمه..هههه بسم الله شو فيج
شما: هاي الغبية طفرتبيه..
راشد: شو سوتبعد
شما: وهي تكوي تنورتيه اليديده حرقتها
راشد: ههههه إلي ماخذ عقلهايتهنابك
شما: الله يأخذه من بشكاره هاي موب أول مرة تسويها وياي..
راشد: فدوهعن رأسج
شما تيلس عداله: نفسي أعرف ليش أمايه متمسكتبها..الخامه مابقت هندي فيالحارة مارمسته..عوذ بالله منها..
راشد: ماعليه..لا تضيجي بعمرج..خليهاتولي
شما أطالع تلفونه..وتحاول تبتسم له: هيه صح شحال ريم عساها بخير
راشد: والله الحمد لله..يسرج حالها
شما: ماشفتها جريب
راشد بضيج: لا ماشفتها من كميوم
شما: أنا من فتره ماأتصلت بها..دق عليها برمسها
راشد: شو أدق عليها..منساعة أتصلبها يامغلق أو مشغول
شما: انزين أتصلبها بتلفون البيت
راشد: مافينيأرمس أمها..كل ماأتصل فيها تقول لي ريم يا راقده أو تتسبح أو عند ربيعتها
شما: آها...عيل هيه أكيد بتتصلبك
راشد: نتريا
تموا يطالعوا الأخبار فيالجزيرة..وشما متملله تبى تشوف مسلسل مدبلج في الـmbc .. بس تعرف رأي راشد زين فيالمسلسلات المدبلجه..وتعرفه زين مابيطيع يخليه..
شما: راشد
راشد: ها .. شو
شما: مابتظهر مكان اليوم
راشد مستغرب منها: ليش..تبي شيء
شما: هااا...لا فديتك مابى شي..بس يعني
راشد فهم السالفة: قولي من الأول تبي اطالعيكنسندرا..مادل شو أسمها
شما مستحيه من أخوها: لا موب اسمها جيه..أسمهاكسندرا..بس هذي خلصت وبعدين ماتظهر في الــmbc
راشد بنذاله: انزين شدخليأنا..تحيديني زين ماأحب هالخريط..هذيلا قوم مكسيكيات ومهنده طول ماأدانيأشوفهن
شما: بس هالمسلسل غير..موب حب بس..يناقش قضية
راشد: سيري لعبي بعيدلاءه..أونه يناقش قضية..في حياتي كلها ماشفت مسلسل مكسيكي يناقش شيء..إلا فلان خانحبيبته..وهذي يابت ولد بالحرام ويوم يكبر مابيعرف منوه أمه ولا منوه أبوه..هذي قصةالمسلسلات المكيسكيه..مايعلم بناتنا إلا الدمار..وبعدين كم مرة قايل لج ماأباجأتابعي هالخرابيط
شما تتعبث بالرموتوكنترول: أنا ماأتابع أي شيء في التلفزيونغير هالمسلسل
راشد: فلحتي عيل.."قطع عليه رمسته الموبايل...ويوم شله شاف رقمريم..وستانس من الخاطر"...ماعليج أنت..بعدين بنكمل رمستنا..
ريم: هاي
راشدومتشقق من الوناسه: هايين .. هلا والله بالزين كله..."ونش من عند شما .. وظهر برعالصالة"
ريم: هلا بك..كيفك
راشد: زعلان بصراحة
ريم: ليش حبيبي..شوبااك
راشد: أونها شو بااك..من كم يوم أتصل فيج وعاطتني بولباس
ريم: سوووريحبيبي..والله مو أصدي أعمل هيك..بس كنت مشغوله شوي
راشد: حتى عني مشغوله
ريم: والله حبيبي مو أصدي..هزي رفيأتي بدها تتجوز..وأنا أأرب وحده عندها..فلازمبساعدها..
راشد: بس حتى لو حبيبي هذا هب عذر ماتتصلي فيه ولا تردي علىمكالماتي..
ريم: بس خلاص حبي..صار خير
راشد: أوكى..المهم شحالج أنت
ريم: مشتاأتلك
راشد: والله أنا أكثر
ريم: مابدك تزورنا أريب
راشد: إن شاء اللهباجر
ريم: المهم حبي أنا بخليك..الماما في الخط التاني
راشد: أوكىحبيبتي..أشوفج باجر..وسلمي على الماما
ريم: أوكى..باااااااااااي
بعد مابندتعنه فرت الموبايل فوق الشبريه..ويلست أطالع نفسها في المنظره..قصتها اليديدهعايبتنها وايد..بعد ماكان شعرها لين جتوفها..قصته من يومين في الصالون كاري..وصبغتهأسود فاحم..طالع عليها يخبل..وفوق هذا كله لابسه عدسات لونهن أزرق..يعني ريم متغيرهكلياً "ليك تأبريني شو حلوه" ترمس نفسها...
بعد مابندت عنه ريم..رد مرة ثانيةالصالة وشاف شما حاطه المسلسل المكسيكي..ومن شافته فرته بسرعة..
راشد منقهرمنها: أنتي ماتسمعي الرمسه الوحده
شما: شحالها ريم
راشد: بخير .. مشكلة إلييغيروا السالفة
ويلس عدالها..وعلشان يغايضها شل الروموتوكنترول وفر القناة وحطبوظبي الرياضيه..كانت طالع مبارة في الدور الإيطالي..وشما عاد وايد تحب أتابعالمباريات...فتموا يتابعوا المبارة..لين الساعة 8 ونص..يا علي لأنه كان متواعد هوراشد يروحوا المبزره عند الشباب..
علي: السلام عليكم
شما عدلت شيلتهابسرعة..
شما وراشد: وعليكم السلام والرحمه
علي: شحالكم
راشد رد على عليقبل ماترمس شما: بخير يعلك الخير
علي: ههههه ياخي أنا أتخبر شموه عن حالها موبأنت يالرزه..تراني شايفنك عقب صلاة المغرب..
راشد: انزين زيادت الخيرخيرين
شما: يسرك حالي..وأنت
علي ييلس عدال راشد من الصوب الثاني ويطالع شما: والله بنعمه..عيل وين الجميع
راشد: قول وين شموس .. ليش بعد وين الجميع
علي: ههههههههه أنا ماقلت جيه..صدج أسئل عن الجميع عمي وعمتيه وشمسة طبعاً
راشد: علميعلمك..ماشفت حد منهم غير شماني
علي: آها...وشخبار المذاكره شموه
شما: الحمدلله..نذاكر
علي: بالتوفيج إن شاء الله
راشد: والله عيبته اليلسه..ياللا نش
علي: خلنا يالسين
شما: وين بتسيروا
راشد: المبزره
شما مستانسه: شلونيوياكم..من زمان ماسرت المبزره
راشد: أستريحي مكانج..بعده هالإ قاصر..نشلجالمبزره..
علي: وبعدين نحن مواعيد الربع..يعني مانروم نشلج ويانا
شما مبوزه: انزين خلاص
راشد يطنشها وهو ينش: ياللا علي ترانا تأخرنا
علي وهو يقوم منمكانه ويطالع شما: سلمي على شموس أوكى
شما: إن شاء الله يوصل..
بعد ماظهروامن البيت..تمت شما بروحها في الصالة وتجلب في القنوات..أمها وأبوها كانوا رايحينعزا عرب يعرفوهم في فلي هزاع..وشمسة كالعادة فوق في حجرتها على النت..كانت تشعربظيج فضيع..فقالت أحسن أدش النت..ويلست تشيك على إميلاتها..ومن بين الإميلات شافتإميل من حمد..كانت تبى تمسحه على طول من دون ماتشوف شو فيه..بس الفضول كان سيدالموقف..ففجت الإميل كان مكتوب فيه" هلا والله بلغلا كله...تصدقي إني تولهت عليجمووووت...حياتي بلاج جحيم...أنت ماتعرفي مقدارج عندي...إذا أنا أهون عندج...فأنتيأبد ماتهوني...شمسوه صدقيني أحبج...وماسويت إلي سويته إلا لأني أعرف إنه علاقتناأقوى من أي شيء...والمفروض ماتشكي ولو ثانية بحبي لج...وهالشيء يصير بين أي أثنينيحبوا بعض...أرجوج شموس ردي عليه...أرجوووووووج...المحب إلى الأبد حمد" حبتكالقراده يالنذل...قالتها بكل قهر...وعلى طول مسحت الإميل...شمسة في هاللحظه حست بكلإلي كانت تسويه...تذكرت يوم كانت تتصل بشباب وتضحك عليهم...تذكرت الليلي إلي كانتتقضيها وهي ترمس شباب...صح حمد كان أول واحد تظهر معه...بس عن طريق التلفون كانعندها خبره...في هاللحظه حست بندم فضيع عمرها ماحست به..."معقوله أنا كنت أخون ثقةهلي طول هالمدة بهالطريقه الوسخه...الحمد لله الحمد لله إني ماتماديت أكثر من جيهالحمد لله..." ونزلت دموع الندم إلي يام ويام نزلت منها في الفترةالأخيره...
وهي على هالحال..فجت ماسنجرها إلي من فترة مافجته..وبالصدفه لقت حمدأون لاين..وعلى طول قبل مايرمس ولا يكتب أي شيء سوت له بلوك ودليت..وحظرت كل الشبابإلي عندها في القايمه...مابقى عندها غير ربيعاتها...بعدين بندت الكمبيوتر..وراحتترقد لأنها كانت تشعر بتعب فضيع..
في مكان يعتبر من أجمل الأماكن في دارالزين...وجبل حفيت محاوطنه من كل مكان...والخضره وأشجار النخيل...والماي إلييجري...كل شيء يدعي للجمال والروووعه... كان راشد وعلي مبركنيين ومبندينالسيارة...ويالسين فيها يسولفوا يتريوا الشباب ... ويطالعوا الناس إلي مازرينالمكان...
علي يأشر على وحده: طالع طالع
راشد يلتفت صوب البنت إلي كان علييأشر عليها: شو فيها
علي: شوف الخامه شو لابسه..والشباب ماشاء الله هب مقصرينوياها
راشد موب مهتم: برايها خلها تولي..هذي وحده وسخه
علي: أكيدزلمه
راشد ألتفت صوب علي ورافع حاجب واحد: وليش يعني زلمه...ليش ماتقول مغربيةأو مصريه.. أو ليش ماتكون مواطنه
علي: لو سمحت لادافع عن الزلمات..بالله عليكهذي شكل وحده من بنات البلاد...سير لاه..
بعد شوي وهم يالسين يعلقوا على إليرايح وإلي ياي..إلا يشوفوا مجموعة شباب راكبين دراجات هارلي أثنين منهم وراهمبنات..وكلهم لابسين أسود على أسود...هالشله معروفه..ومحد يدانيهم...بالأخصراشد..
علي: يخيه يت شلة الفساد..لا وبعد مركبين وياهم بنات اليوم..
راشد: ماأعرف وين عنه أبوه هالأحمدوه
علي: وين أبوه فاض له...طالع البنيه إلي راكبهويا أحمد..أول مرة أشوفها وياهم
راشد: وين عنهن أهلهن هذيلا مسوداتالويه..
راشد ألتفت صوب أحمد إلي كان يالسه يسوي حركات بدراجته والبنت لويه عليهمن خصره وشكلها زايغه...وراشد يطالع ومن الصدمه تم جامد مكانه وكل أنظاره مسلطه علىالبنيه إلي كان شعرها أسود فاحم..طبعا هو ماعرف هالشعر..بس ويها يعرفها زينمازين...وبعدين بلمح البصر راح أحمد وبقيت ربعه...
راشد من الصدمه حتى ماراميرمس أو يقول شيء...وعلي يرمسه ومستغرب من ولد عمه إلي صاخ ولا يرد عليه..
علي: راشد...حووووووووو شو فيك
راشد أنتبه: ردني البيت
علي: شوو...والشباب
راشدبكل برود: أنت بس ردني البيت مابترياهم
علي لاحظ إنه راشد تغير وشكله معصب وايد: انزين يابوي لاتأكلني..الحينه بوصلك البيت
طول الطريج وراشد صاخ ولا نطقبحرف..وعلي مستغرب منه..شو سبب تغيره جيه مرة وحده..أكيد في شيء جايد غيره جيه..بسشو هو مارام علي إنه يعرفه..وأول ماوصل بيت عمه نزل راشد من سيارة علي..
علي: سلم علىالأهل..أنا برد البزرة من وين الشباب
راشد يطالع سيارته ويفكر: أوكى..سلمأنت بعد علىالشباب
بعد ماراح علي...وبعد تفكير..راح راشد وركب سيارته..وقرريتأكد من شيء..وينهيه الليله..

................................


الجزء الرابع عشر

في بيتذياب..كان عندهم قوم فطيم وريلها وبناتها وولدها منصور..وطبعاً مايد وحرمته مارامواأيوا وياهم لأنهم راحوا بوظبي العصر..كان المفروض قوم فطيم أيوا يوم الخميس بسأجلوا..ويوهم يوم الجمعه..الحريم يالسات في الصالة..كانت عائشة تتلفت يمينوشمال..نفسها تشوفه وتبرد فوادها..بس للأسف كان ذياب في ميلس الريايل ويا منصوروبومايد وبوذياب..
أم ذياب: شحالج العوش..ووينج محد يشوفج
عائشة تبتسم حقخالتها من دون نفس: يعني خالوه عاد أنتي من كثر مانشوفج بعد..
أم ذياب: لا فديتجأنا أييكم وأشوف منى..بس أنت محد كل ماأييكم..هيه صدج مالقيتي شغل
عائشة: لامالقيت..تراني أتريا
أم ذياب: الله يوفقج بنيتي..وتحصلي إلي تبينه..
فطيم: آآآمين...عيل وين ذياب مسود الويه..حشى ماينشاف..ولا يقول عنده خاله أيي يسلمعليها..
أم ذياب: ههههه الحينه بسير أزقره "نشت راحت تزقر ولدها"
ألتفتتعائشة صوب منى..وتمنا يطالعنا بعض..فطيم: شو فيكن..
منى تبتسم حق أمها: ولا شيفديتج
فطيم: عيل عدلن شيلكن زين..
عائشة ومنى يعدلن شيلهن زين..كانت عائشةتحس بنبضات قلبها تنبض بقوة وبسرعة..صار لها فترة طويله من يوم شافت فيها ذياب..وهيمن أيام تحاول ويا أمها علشان أيوا بيت خالتها...وطبعا هدفها الوحيد إنها تشوف حبحياتها..في هاللحظه دزت منى عائشة..
ألتفتت عائشة صوبها وهي عاقده حياتها: شوعندج
منى بصوت واطي: ماعندي شيء..بس أطالعج شوي وبيظهرن عيونج من مكانهن وأنتيأطالعي الباب
عائشة: تولهت عليه منى
فطيم تلتفت صوب عائشة: شو قلتي
عائشة: هااا.. ولا شيء فديتج
فطيم: بطت علينا ختيه
وفي هاللحظه دشت أمذياب...وسمعوا صوت ذياب يقول: هود هود
فطيم: هدا
يوم حدر ذياب الصالة طاحتعيونه على عائشة إلي كانت يالسه مجابله الباب..وبتسم لها لأنه من شهور ماشافها..وهوفي قرارت نفسه يعتبرها شرات أخته بعكسها..عائشة من شافته يبتسم لها حست وكأن قلبهاوقف.."ياويل حالي أنا على هالإبتسامه..والله تذبحني" تقول في خاطرها...
ذيابيلتفت صوب خالته فطيم: هلا والله مليوووون ولا يسدن بخالتيه فطيم
فطيم تنش منمكانها وتقرب من ذياب إلي كان يمشي بعكازه: هلا والله بالغالي ولد الغالية "فطيم منيوم يومها تعتبر ذياب شرات ولدها..وتعزه وايد" هلا والله بالي مايسئل
ذياب وهويحب خالته فوق رأسها: شحالج يالغلا..
فطيم: الحمد لله..بخير يعلك الخير..وأنتشحالج وشعلومك
ذياب وهو يبتسم: يسرج حالي
فطيم: وعاد شعنه قاطعنا جيه..ولاتقول عندك خاله مربتنك بتسئل عنها
ذياب: والله فديتج ماأظهر وايد منالبيت..."وهو يأشر على ريوله" وهذي حاله تخليني أطلع..
فطيم: الله يكون في عونكوليدي
ذياب يلتفت صوب منى وعائشة إلي ماشلت عيونها عنه: شحالكن بناتالخاله
منى: الحمد لله بنعمه
عائشة ترد عليه بصعوبه: بخير
ذياب ييلس عدالخالته: عسى دوم إن شاء الله
منى: وياك
كانت منى يالسه عدال عائشة وكل شويأدزها..لأنه عائشة أطالع ذياب بنظرات...
فطيم: وشحال عروسك
ذياب: الحمدلله..يسرج حالها
فطيم: هالبنيه ماقد شفتها..حتى يوم الملجه ييت..بس مايلست وايدلأني مريض هاك اليوم..منووه بس شافتها..
منى: أنا أصلا أعرفها زين..
تفجأذياب..ولتفت صوب منى: من وين تعرفيها
منى: لازم بعرفها أنا وياها في نفسالتخصص..ومعظم المساقات أخذها وياها
ذياب: آها..."وهو مبتسم" شرايج فيها
منىبقهر: ماعليها كلام عكس أختها..والكل يمدحها..
ذياب عاقد حياته: جيه يعني عكسأختها
منى: يعني شمسة الكل يعرفها..وسمعتها موب لين هناك
ذياب منصدم: شوووووو..شبلاها سمعتها
منى: هااا...لا مابلاها شي
ذياب: لا كملي..توج تقوليإنه سمعتها موب لين هناك
منى بتردد: يعني موب هاك المعنى إلي أنت فهمته...هيوايد فري ودلوعه
ذياب بتشكك: متأكدة بس هذا؟
منى: هيه
فطيم: أنت شعليك منأختها..المهم حرمتك
ذياب وشكله متغير: هيه صح..أنا شعلي من أختها
فطيم تلتفتصوب أختها: وماقلتولنا شخبار التجهيزات
أم ذياب: أي تجهيزات
فطيم: أي تجهيزاتبعد..مال العرس
أم ذياب مستانسه: هيه..والله ماشي عباله..ماشاء الله عليهم هلهاقايمين بكل شيء
فطيم حاطه أيدها على جتف ذياب إلي كان سرحان شوي: الله يتمم علىخير إن شاء الله
..........
من ظهر من البيت وهو من حارة لحاره بسيارته..وتعبمن كثر مايفكر..معقوله هذا إلي شافه اليوم في المبزره..شيء عمره ماكان يتوقعه..علىطول من ظهر من البيت سار منطقة الكويتات..لازم يشوفها..ويوم وصل عدال باب بيتهمتردد على أخر لحظه..وتم يلف بسيارته في شوارع الكويتات..وخلاص واصل حده من القهروالغضب.."أنا شو سويتلها علشان تكفآني جيه..لأني حبيتها بإخلاص..وفضلتها عن بناتالبلاد..وحاربت هلي كلهم لين ماوافقوا..وبعد هذا كله..تخونيي...ومازن إلي أعتبرهأعز ربعي وين عن أخته"...إذا هي صدج إلي شافها اليوم في المبزره مع إنه متأكد منهالشيء..بس يحاول يخلي ولو بصيص من الأمل إنها ماتكون هي..فأكيد بعدها ماوصلتالبيت..يوم وصل حارتهم..بركن بعيد عن بيتهم..بحيث إنه ماينتبه حد لسيارته..نزل منالسيارة وراح بيتهم مشي..دق الجرس..تريا دقيقتين محد رد عليه..بعدين دق الجرس مرةثانية وسمع حس أم مازن: أيه أيه..جايين
يوم فجت له الباب تمت أطالعهبرتباك...راشد: السلام عليكم
أم مازن: وعليكم السلام هلا فيك أبني
راشد: هلابج..شحالج عمتيه
أم مازن: بخير..بنشكر الله..وأنت إبني كيفااك
راشد من دوننفس: بخير..ريم موجودة
أم مازن أرتبكت زياده: لا مو موجودة
راشد يطالع ساعتهورافع حاجب واحد: عيل وينها هالحزه
أم مازن: ألت بتروح مع رفيأتها ومابطول..بسأكيد بدا تجي بعد شوي
راشد يدش داخل البيت: انزين عمتيه أنا بترياها لينماتيي
أم مازن كانت مرتبكه ومبين على ويها وتصرفاتها: طيب أبني..أعمل إلي بدكأياه
دش الصالة ويلس على الكنبه: عيل وين مازن
أم مازن: ماألك إنه بده يروحأبوظبي
راشد: لا بصراحة ماخبرني...شو رايح يسوي هناك
أم مازن: واحد من رفأتهعمل حادث..وراح يشوفه
راشد: آها
أم مازن: طيب أبني مابدك أعمل لك عصير ولاأهوه
راشد: لا سلامتج مابى شي
كانت الساعة قربت من 11 وريم بعدها ماوصلتالبيت..وأم مازن مرتبكه وايد وكل شوي أطالع الساعة..
راشد: موب جنها تأخرت
أممازن: لا أكيد بدها توصل بعد شوي
تموا صاخين يطالعوا بعض..إلا ماندريرمسوا..وراشد حالف في قرارت نفسه مايظهر من البيت لين مايشوفها..الساعة 11 ونصبالضبط سمعوا صوت ريم داشه البيت..وكانت تغني بوناسه..أول مادشت الصالة تيبستمكانها من الصدمه..وقف راشد وتم يطالعها من فوق لين تحت بشمئزاز..كان على بالهأهلها مايعرفوا إنها تظهر بهالملابس..بس الظاهر إنهم يعرفوا كل شيء..
راشدبنظرات إشمزاز: شحالج ريم..وشخبار ربيعتج العروس
ريم كانت تتنافض: بخير
أممازن كانت تنقل نظراتها من بين الأثنين...ومرتبكه مارامت تقول أي شيء..على بالهانظرات راشد جيه بسبت ملابس ريم ولأنها متأخره..ماكانت تعرف إنه معصب على شيءثاني...
راشد كان نفسه لو يضربها أو يسوي أي شيء يعبر عن غضبه: من وين يايهالحينه
ريم برتباك: من عند رفيأتي .. من وين يعني
راشد منقهر على الأخر: وربيعتج تروحي لها بهالملابس وكل هالكشخه
ريم: أيه..ليش لا
راشد وهو يأشربأصابعه: بصراحة ماكنت أعرف إنج تلبسي هالملابس المتفسخه
ريم: لأنكمتعأد..وبعرفك زين لو كنت تعرف ماكنت بتخليني ألبسها..
راشد: صح ريم..منوه إليكنتي اليوم راكبه وراه في الهارلي
ريم منصدمه وفجت عيونها على الأخر...وحتى أممازن منصدمه: شو تأول أنته
راشد يلتفت صوب أم مازن: شو ماتعرفي إنه بنتج ربيعتأحمد..أشهر صايع في العين..
أم مازن واصله حدها تلتفت على بنتها: صح إلي بيأولهراشد
ريم صاخه موب رايمه تنطق بحرف
............
في وسط الفوضه والسامانالشنط المنتشره في كل أنحاء الحجرة..شمسة وشما يالسات يرتبن الثياب في الشنط..وشماشكلها فوق حدر..
شمسة بتأفف: تراه تعبت..زقري سوسميني تساعدنا
شما: لاسوسميني ولا غيرها..تبي تساعديني حياج..ماتبي بسويهن بروحي
شمسة: بوج أبى..حشىخامه السوق خمام
شما تظهر لسانها: تغاري
شمسة: ههههه حشى عليه..أنتي أصلا محديسوي لج سالفه..
شما: بنشوف يوم بتعرسي..بتشتري أكثر مني..بتفقري ولد عمييحليله
شمسة: مايهون عليه أفقره
شما فاجه عيونها على الأخر: من متى هالحبكله
شمسة محمره: من الحينه..عندج مانع
شما مستانسه: والله شمسوه..ترمسيجد..تحبه
شمسة: وليش لا..وين بلقى بوسامته وشهامته كل المواصفات الزينهفيه
شما: تراه قلنالج من أول..بس عاد أنتي رأسج يابس
شمسة: انزين أنا الحينهعرفته زين..ومابى غيره
شما تمط خشم أختها: أونه
شمسة: هههههههههههه
شما: تصدقي شمسوه
شمسة: شو
شما: ألحظ عليج هالفترة الأخيره وايد متغيره
شمسةأنسدحت عدال الشنط: جيه يعني
شما: يعني غاديه طيوبه وفرفوشه..عكس قبل
شمسة: لا والله...يعني أنا قبل كنت شريره ونكديه
شما تبتعد شوي: بصراحة هيه
شمسةتنش من مكانها بسرعة صوب أختها: أنا شريره..ماعليه يالدبه" تزخ شما وتيودهازين..وتمط لها خدودها بقوه..وشما غاديه حمرى"
شما تصارخ: لا توبه..هبشريره..فديتج خليني
شمسة: أنا شريره برايني
شما:أييييي ويهي..بتشوهيه حرامعليج..ماباجي على العرس غير أسبوع..حراااااااااام
شمسة: أحسن..عسب يوم يشوفجذياب يزيغ من شكلج
شما تصارخ وتضحك في نفس الوقت وعيونها أدمع: لا حرامعليج..أنا أختج حبيبتج..أمااااااااااااااايه لحقي عليه
شمسة: من بيفجج منياليوم
في هاللحظه سمعن حد يدق الباب...شما تصارخ : لحقوا عليه
شمسة خفت عنشما شوي..وبصوت عالي: منوووووووووه
محد رد عليهن...بس كان الباب موب مقفول فشافنالباب يفتح شوي شوي...كان عبود ويطالع عماته وهو منصدم من شكلهن...والحجره المعفوسهفوق حدر..
شمسة: ياسلام كملت...نقصنا بعد أنت ياأستاذ عبود
عبود يوم سمع أسمهكشخ ضروسه: ليث أموه سما تيه حمله
شمسة: حمره طالع عمرك مستحيه منك
شما وهيتحاول تفج أيد شمسة منها: هههههه عبود يالدب ويارأسك تعال فجني من هالشريره
عبوديقترب منهن شوي شوي..وهو بعده موب مستوعب الوضع: أموه أبى حواوه
شما: ههههه صدجإنك دب..أقوله تعال فجني..يقول يبى حلاوة
شمسة: هههههههههههههه تراه يحليلها حظهالنحس إنه طلع نسخه ثانية منج
شما: وده هو يشبهني
يسمعنا صوت ناعمه من برعالحجره: قصدج ودج أنتي لو شويه منه
شمسة: أوووهو كملت..الدب عبود وأمه
ناعمهأدش الحجره وهي الثانية أنصدمت من شكل شما وشمسة إلي كانن من شوي يتضاربن...ومن شكلالحجرة..
ناعمه: خييييييبه شو مر عليكم أعصار شيكاغو وأنا مادل
شما: ههههههههههه لا وأنتي الصدقه أعصار شمسة الشر
شمسة أطالع شما: ردينا شريره مرةثانية
شما تبعدها بأدينها الثنتين: لا دخيلج..هب شريره..أنا شريره وأنانكديه
شمسة: تحريت بعد
ناعمه: ههه شو السالفه
شمسة: عيوز مخالفه
ناعمه: ها ها ها مايضحك..صدج شو عندكن هنيه..الحجرة معفوسه جيه
شمسة: شراتماتشوفي..الآنسه شما مابقت شيء في السوق ماخمته..ويالسين نرتبهن في الشنط
ناعمهتقترب منهن: عيل بساعدكن
شمسة: خير تسوين..والله هلكت من سامانها
عبود يمطجلابية أمه من تحت: ماماه...تولي حق أموه تعطيني حواوه
شما تنش من مكانها: أزينيابوك حشرتنا ويا هالحلاوة بنعطيك
.......
في جو العين إلي يرد الروح على جبلحفيت في المسا..كان واقف مستند على باب السيارة وبعكازيه، يتأمل جمال هالمدينةالهادية في الليل...لمست يد خربت عليه تأمله...
أحمد: ياعيني فمنوه كلهالتفكير.
ذياب: ولاحد
أحمد يغمز بعينه: علينا..قول في حبيبة القلب..تراكمكشوف
ذياب: لا والله ماكنت أفكر فيها..
أحمد: هيه صدج ليش بعد تفكرفيها..تراك بدش القفص الحديدي بعد أيام..السجن المؤبد..الله يعينك
ذياب: ههههههههههههه والله ضحكتني من الخاطر..إلي يسمعك الحينه..مايقول هذا أحمد إلي من 8سنوات
أحمد: يابوك خذها مني...الحرمة في فترة الملجة ماشي أحسن منها ملاك..وتعالبعد الزواج..الله يعين..تنجلب الملاك لشيطان بقرون..
ذياب: هههههههههه حرامعليك..ماأتصور بصراحة حرمتيه تتحول شيطان بقرون ههههههههه ياخي زيغتني
أحمد: هههههههههأنفد بجلدك
ذياب: ماعليه أنا من رمستك..حرمتيه غير عن الكل
أحمد: لاوالله..ليش إن شاء الله..ملاك نازل من السما
ذياب وهو يرد يطالع الأضواء: غير عنكل البشر..
أحمد يبتسم: ياويلي أنا على الحب
ذياب: كم الساعة
أحمد يطالعساعته: الساعة طال عمرك 12 وثلث
ذياب: وايد تأخرنا
أحمد: لاتأخرنا ولاشي..خلنا يالسين بعد شوي
ذياب: ههههههههه أونه شوي..لو تشيك على تلفونك أكيدالحرمة متصلة فوق المية مرة
أحمد يلوح بأيده مطنش: أكيد
ذياب: ولا هامنك يومتوصل البيت بتتحاكم عسكرياً بسبت هالتأخر
أحمد: ياريال تعودنا...والفاللك
ذياب طرت على باله شما وبتسم: أنا غير
أحمد: بنشوف
........
الأيامتمضي بسرعة...بعد ماكانوا يعدوا الأيام ويتمنوها تمر بسرعة وأيي هاليومالمنتظر..إلي ياما شما وذياب تريوه بفارغ الصبر..أخيراً يا وبيجمع بين أثنين حبوابعض حب صادق مايشيبه شي..حب خلى شما تتغاضى عن إعاقة ذياب..حب رجع لذياب تفألهبالحياه والأمل رجع له من جديد..في هاليوم بيكون بدأيت حياة بتجمع شخصين..حلمواإنهم يكونوا أجمل وأسعد عائله..
الكل طبعاً مرتبش..كان عرس الريال يومالأربعاء..واليوم الخميس عرس الحريم..ومسوين خيمه كبيره في المساحة الفاضيه إليعدال بيتهم..
في الطابق الثاني وبالتحديد في حجرة شما..كانت يالسه فوق الشبريهمرتبكه وحالتها حاله..ويالسه وياها شمسة إلي كانت لابسه فستان بالونها المفضلالأحمر الغامج..وكالعاده طالع عليها يهبل..أما شما فكانت آيه في الجمال..وشكلهامتغير وايد وايد..
شمسة: على فكره شموه..بروك وحمود يبوا يشوفوج قبل لاتحدريالخيمة
شما: لا شموس دخيلج..مافيه على تعليقاتهم
شمسة: تعليقات شوبعد..يحليلهم بيفتقدوج..
شما: هيه لو وأعرفهم زين مازين
شمسة: انزين نشيبوديج الصالة إلي فوق نصور
شما: الحينه
شمسة: هيه عيل متى..
بعد ماظهرن منالحجرة..وشما كانت تمشي شوي شوي..لأنه الفستان وايد ثجيل..
شما: والله ياخوفييوم أدش الخيمة أطيح على ويهي من ثجل هالفستان..لو خليتوني على هواي وسويت هاكالفستان الخفيف هب أحسن..
شمسة: لا بصراحة هب أحسن..الفستان إلي أخترتيه وايدخفيف..تبي الحرمات يرمسن
شما: وشعلي أنا من رمستهن..
شمسة: لا عليج..
يوميلست شما على الكنبه..دش في هاللحظه سعيد وكان متكشخ...إلي يشوفه يتحسبهالمعرس..وتم يبحلج في شما..
سعيد يصفر بصوت عالي: مستحيييييييييل هذي إلي جداميعمتيه شما..عمتيه شمووه أحيدها خسفه موب جيه..حشى
شما: خسفه في عينك..ودك أنت لوشوي شراتي
سعيد: لا بس صدج متغيره 180 درجة
شما: أصلاً أنا من بوني حلوه.. وأعق الطير من السما
دش راشد الصالة: منووه هذي إلي تعق الطير من السما
شمامحمره: أنا طبعاً
راشد يطالعها ويبتسم: بصراحه في هالشي صدقتي..ماشاء اللهعليج..ذياب الليله أكيد بيتخبل.
شما ميته خجل من ياب طاري ذياب..
صور راشدوسعيد ويا شما وبعدين يا مبارك ومحمد وصوروا وياها..وبعد ماظهر راشد..
شمسة: ماتلاحظي إنه أول مرة يبتسم من يوم ودر هذيج الوسخه
شما: هيه والله..الحمد للهإنه أفتك منها
شمسة: الحمد لله

................................

الجزء الخامس عشر

قبل لاتحدر شما الخيمه يت ناعمه وعبود وراها زاخ ثوبها..وهي شكلها وايد تعبانه منالحمل..
ناعمه تيلس عدال شما: عنبوه مارمتي تتريي لين ماأولد..بالله عليج هاليأنا لابستنه الحينه مال عرس..حتى والله أستحي به
شمسة: هههههه جيه شو حضرتجناويه تلبسي فستان وأنتي غاديه شرات الدرام
ناعمه: جب زين..أونه درام..أصلاً لولا ناصر ولكنت سويت فستان
شما: هههههههه فستان شو الله يهديج..وأي فستان هذابيدخله كرشج
ناعمه تقرص شما: قولي آمين..يوم تحملي تغدي وحده مادشي منالباب...حشى كلكن عليه..درام ودرام
شمسة: نحن مانعرف نجامل..صدج غاديه شراتالدرام..ليكون بس أثنين
ناعمه: هب مشكلة..واحد عندي والثاني بتربيه عمتيه حبيبتهشمسوه
شمسة: في عينج..أنا يالله يالله ممشيه الحال ويا عبود..لا دخيلج..واحديكفي ويوفي
عبود منخش ورى أمه ويساسرها..ويوايج على شما: عروسه .. عروسهحلوه
ناعمه تيره جدام: ههههههههه أسمنك خبل..هذي عمتك شمووه
عبود وويهه محمرأونه مستحي: لا هدي موب عموه..هدي عروسه
شمسة: هههههههههه يالدب هذي عموهشما
عبود يهز رأسه: لا لا لا لا عروسه
شما تير عبود وتشله: عروسه عروسه..هاااشرايك في عموه..موب حلوه
عبود أونه مستحي: واااااااااااايد
شما تحببه علىخدوده: فديت عبادي أنا
شمسة: شرايج شمامي تشليه وياج..بيخفف علينا..لأنه مسوينقص في الميزانيه من كثر مايزط هالحلويات..
ناعمه أدز شمسة: هبي هباج الله..قوليماشاء الله
شمسة: آخ عورتيني..انزين يابوج..ماشاء الله ماشاء الله..وبعدين عيونيبارده أرتاحي
ناعمه: أشك..أنتوا أصلا حد فيكم عيونه بارده
شما: هيه صدج نعومماشفتي أمايه..
ناعمه: عموه عند الحريم..وقالت بتيي عندج بعد شوي
شمسة أطالعأختها إلي واضح عليها الأرتباك: أونه الأخت شما تحاول تدعي الأرتباك..وهي في خاطرهاتقول متى بيي ذياب ويفكني منهم
شما: أنا ماقلت جيه
شمسة: لا والله...واضحياحببتي وضوح الشمس من عيونج
شما محمره: لا ماقلت
ناعمه: بتخلي البنيه..بدلماتهديها يالسه تزيديها
شمسة: انزين يابوج خلاص سكتنا...وهاااااااذي أم العروسوصلت
دشت أم سيف الحجرة وهي أطالع شما وتبتسم..شما من شافت أمها حست نفسها تبىتصيح..بس حاولت تتمالك نفسها..نشت من مكانها وهوت على رأس أمها وحبتها..
أم سيفيلست عدال بنتها: فديت شموه..والله وصرتي عروس يابنيتي..
....
في ميلسالريايل كان فيه بوسيف وبوعلي و بوذياب وحميد وسيف وراشد وناصر وذياب وعلي وأحمدولد عم ذياب وسيف أخو علي ومبارك وسعيد ومحمد..متيمعين والشباب بروحهممرتبشين..وطبعاً ذياب رفض إنه يحدر الخيمه..لأنه أعتبر الموقف محرج شوي..
حميد: ذياب
ذياب: عونه
حميد: عانك الله أخويه..بس صدج إلي سمعته إنكممابتسافروا
ذياب: هيه صدج..مسألت السفر مأجله الحينه
حميد: ليش
ذياب موبحاب يناقش الموضوع: كل شي في وقته حلو..الحينه يكفينا أسبوعين في دبي
حميديبتسم: والله على هواكم..وبالتوفيج إن شاء الله
ذياب: الله يوفج الجميـ "قبللايكمل رمسته سمع تلفونه يرن..وكانت المكالمه من الرقم نفسه إلي محد يرمس..ورد علىالمكالمه..وأول ماحط أذنه على الموبايل سمع بصوت هزاع المنهالي" ياعذابي وسبتجروحي...يامصابي ياشقى حالي...ليش عني تصد وتروحي...وأنت قلبي حبك الغالي...أنتعمري وأنت مربوحي...بك حياتي دوم تحلالي...في بعادك بت مجروحي...وأنت عني لا ولاتسالي...بنتظر وصلك يامملوحي...حتى لو بي الصبر طالي...ياعذاباً الصمتوالبوحي...مدخل الله ليت تصفالي" بعد هالمقطع تبند التلفون...كان ذياب مصدوم.."منوههذا...وليش أنا بالذات"
ناصر لاحظ ويه ذياب جيه تغير بعد هالمكالمه: هااذياب..شو فيه
ذياب برتباك: سلامتك..ولا شي
ناصر متشكك: آها
....
فيخيمة الحريم كانت الربشه..البنات يرقصن ومستانسات..كانت الخيمة فووول علىالأخر...أم سيف ماقصرت..مابقت حد ماعزمته..من أهلهم من السنينه وبوظبي...و طبعاًأهلهم وكل إلي يعرفوهم من العين..وأهلها إلي في دبي...على الساعة 11 بالضبط دخلتشما الخيمة بزفه حلوه بسيطه..تتجدمهم النسخه الثانية من شما ... موزه بويها الطفوليالملائكي...وبفستانها الأبيض والورود البيض إلي منتثره على شعرها الأسود... شاله فيأيدها شمعه بيضى كبيره...كل إلي شاف موزة أنبهر بجمالها..كانت نسخه طبق الأصل منشما...وبعدها بنت عمها حميد "نورة" وبنت سيف أخو علي "الريم" بنفس الفساتين البيضكل وحده شاله سلة كلها ورد جوري ينثرنه في الطريج إلي كانت شما تمشي عليه شوي شويواطالع الحريم بخجل ماقدرت تخفيه.. حتى شمسة بجمالها في فستانها الأحمر الغامجوشعرها الأسود الفاحم إلي رافعتنه .. ومنزله خصل حمرى...الكل أنبهر بشما ...إلاوحده كانت يالسه في الزاويه أطالع شما بنظرات حقد وكراهيه...كان الود ودها ماتييهالعرس لولا أمها أجبرتها أتيي...وفي هاللحظه تذكرت أختها عائشة إلي من يومين قافلهعلى عمرها الباب وحالتها حاله..رغم إن منى تعرف زين إنه شما مالها ذنب..بس كان لازمتكرهها لأنها هي السبب في تعاسة أختها الوحيده..

.....
في حجرتها المظلمةوالهدو الفضيع..كانت عائشة متلحفه ولاويه على المخده تصيح من الخاطر.."ليش تسوى فيهجيه..ليش ماتحس بمشاعري..ليش تتجاهل كل هالحب إلي أكنه لك..ليش تأخذ وحده ماتحبكشرات ماأنا أحبك..ليش ياربي هالظلم..أنا أعيش حياتي كلها من يوم أنا ياهل وحبهالإنسان ينمو وينمو في داخلي..وفي الأخر تروح لوحده غيري" ... تذكرت موقف صار لهاهي وذياب من سنوات..كان عمرها وقته 14 سنة وهو 16 سنة...كان هو ومايد ومنصور يلعبواكورة في حوش بيتهم...وهي يالسه جريب منهم وحاطه أيديها الثنتين على خدها أطالعذياب..إلي تعتبره فارس أحلامها..وقدوتها في كل شيء...وهي سرحانه أطالعه بنظراتحالمه..شات مايد الكورة بقوة وبالغلط يت صوبها وضربتها على الرأس..من الصدمه مارامتتسوي أي شيء..تمت أطالعهم وهي مبهته والدموع في عيونها..
ذياب معصب على مايد: عنبوه أحول ماتشوف
مايد: حد قال لها تيلس هنيه
ذياب يقترب من عائشة إليأطالعه وهي مبهته..كان رأسها يعورها وايد وعيونها ادمع: سلاماتعواش..تعورتي
عائشة أطالعه وتبتسم غصباً عنها: لا شوي بس
ذياب: فديتج لاتيلسي هنيه..تراه مايد حول مايشوف جدامه..هالمرة سلمتي المرة اليايه محد يعرف شوبيصير
مايد ياي صوبها يزاعج: وأنا كم مرة قايل لج لا تيلسي هنيه ونحننلعب
عائشة بعناد: بيلس كيفي
منصور: عيل تستاهلي إلي ياج
ذياب: حووو حوووشو فيكم على البنيه..
مايد: ياخي هذي لزقه..من وين مانروح ورانا..سيري لعبي ويامنوووه يالسه يحليلها بروحها تلعب..
عائشة بعناد: أنا موب ياهل ألعب ويامنوووه..خلوني ألعب وياكم
منصور يدزها: هالي قاصر بعد
مايد يأشر لها بإيده: ياللا أشوفج داخل..قالت شو تلعب ويانا
ذياب: انزين ممكن شوي شوي على البنت..أقولعواشي سيري بعيد شوي وطالعينا من هناك..لا تتعوري مرة ثانية
عائشة أطالع ذيابوسارحه في تقاسيم ويهه: انزين بسير شوي بعيد...يوم ماتبوني ألعب وياكم..على الأقلأطالعكم
بعد ماراح منصور ومايد الملعب مرة ثانية..ذياب وهو يبتسم ويمسك أصابعها: علشان ماتتعوري غناتي..كم عوشه عندنا نحن..

عائشة أي شيء يخص ذياب ماتنساهأبد...محفور بقلبها...ذياب بعد الحادث إلي أستواله إلي ساعته محد كان يتوقع إنهيعيش..تغير نهائياً..تصرفاته..حتى زياراته لبيت خالته فطيم إلي كان مايمر يوممايروح بيتهم..صار طول ماييهم..إلا ماندر..حتى علاقته ببنات خالته..إلي كانتتلقائيه مامن بينهم حواجز..صار حواره وياهن رسمي...عائشة قالت بتترياه حتى لو طالالزمن..أكيد في النهايه بيرجع لها..ومابيتيوز غيرها..لدرجة إنها ياما رفضت خطابتقدمولها علشانه هو بس..بس للأسف كل أمالها راحت يوم سمعت عن خطبته من وحدهغيرها..ومن اليأس إلي كانت تحس به..أضطر تأخذ رقم تلفونه بالسر من تلفون أخوهامنصور..ويوم تكون في قمة كآبتها تتصل فيه بس علشان تسمع حسه..
......
فيمنطقة ثانية من العين .. وبالتحديد في القريح في بيت بوسيف.. العرس بعدهماخلص..والربشه والبنات ماقصرن في الرقص..من ربعات شما وشمسة وبنات من الأهل..وكلشوي وحده من الأهل تطلع عند شما تصور وياها..وربيعاتها حواليها..
نشبه: يعلنيفدى هالويه...محلوه والله ياشموه
شما: عيونج الأحلى غناتي
شمسة تلتفت علىنشبه: نشبوه سمعنا شيء عنج
نشبه مستغربه: وش سمعتي عني
شمسة تغمز لها: انخطبتي
نشبه: نيي أنخطبت..منوه خبرش
شمسة: هههه العصفور
نشبه: لا واللهصدج منوه خبرش
حصة: أحم أحم..بصراحة أنا مارمت ماأخبر..بعد خطبه شو فيهاعيبه
نشبه محمره: عوذ بالله منج..محد يخبرش شي
شمسة: ههههههه والله إنج سالفهيانشبوه..الله يعين تعيس الحظ إلي بيأخذج
نشبه: قصدج ياحظه..أنكتبت له ليلةالقدر إلي بيأخذني..شيخة مزايين الجبيلة طال عمرج
الكل يضحك على نشبه..
منيرهكانت يالسه عدال شما في نفس الكرسي..: والله بفتقدج شموه
شما: والله أناأكثر
منيره: هااا موب عاد تيوزتي تقطعينا..أتصلي
شما: أنا لا توصيني..وصيعمرج..وعقبالج إن شاء الله
منيره رافعه أيديها: آآآآآآآآآآمين
شما: هههههههههههه وايد الآنسه مستعيله على الزواج
منيره: حلال عليكم وحرامعلينا..هيه صح نسيت
شما: شو نسيتي
منيره وهي تقرص شما في ريلها: أقرصج عسبألحقج
شما: ههههه الله يرزقج بولد الحلال
حصة : منوه أنا
منيره لاويهبوزها: مشكلة الرزه
حصة وهي تنش من مكانها وتير منيرة من فوق الكرسي: أنا رزهولا أنت من ساعة مرتزه على هالكرسي..خليني أصور ويا شموه
.....
الساعة 12 ونصمعظم المعازيم راحوا..ومابقى إلا الأهل..كان الشباب يالسين يغصصوا بذياب..الرياليبى يأخذ حرمته..وهم موب طايعين يظهروها له..
ذياب: ياخي ورانا طريجدبي
راشد: هههه انزين عادي...هب من بعدها دبي
ذياب: الساعة وحدهالحينه
ناصر يضحك: هههههههههه انزين عااااادي يالريال..وبعدين بعدها مايتوحده
ذياب: ماباقي لها شيء وبتيي وحده
مبارك: تراكم طفرتوا بالريال..خلوهيأخذ حرمته.."وهو مكشخ ضروسه"
ذياب يطالع مبارك: نعم أنت الثاني شوعندك
مبارك: والله حاله..أنا أساعده وأسانده..وسمعوا شو يرد عليه
ذياب: هي لوماأعرفك زين..شعنه مكشخلي ضروسك شو عندك
سعيد: ههههههههههههه هالإبتسامهالمصطنعه مالت بروك وراها إن
مبارك : ههههه لا إن ولا لعل..بروح أزقر عمتيهشما
حميد: حووووووو حووووو أنت يالعود وين رايح...ومنوووه قال لك
مبارك: بصراحة كاسر خاطري ذياب
ذياب: لا والله
أحمد: إلا صح ذياب..منوه بيسوقالسيارة
ذياب: بابوه منووه غيره
أحمد: أحسن لكم
...
بعدين دخلوا ذيابمن وين شما يالسه في الصاله هي وأمها وأبوها..أول ماشافها أنبهر بحلاتها..كانت وايدمحلوه..صح عيونها كلهن دموع لأنها بتودر أهلها..بعدين لاحظت إنه موجود ومسحت دموعهابسرعة وهي ميت من المستحى..ومارامت ترفع رأسها وأطالعه..شمسة بعد كانت في الصالةعندهم لابسه شيلتها وتصيح..موب متعوده تفارق أختها توأمها..فحياتهن ماقد أبتعدن عنبعض..
بوسيف لاوي على بنته من جتفها: يللا فديت روحج..ريلج يترياج
شما بصوتواطي: إن شاء الله
بوسيف يلتفت على ذياب: ها ياولدي هالله هالله فيشموه..
ذياب: شما في عيوني عمي..لاتخاف عليها
بعد ماسلمت وودعت كلأهلها..ركبت السيارة وراحوا دبي..
وهم بعدهم برع..دخل علي داخل .. وراح ييلس فيالصالة وبالصدفه كانت شمسة يالسه هناك..وتصيح من الخاطر على فارق أختها..وقفيتأملها فترة...عمره ماشاف شمسة تصيح بحزن جيه...لفترة بسيطه رق قلبه لها.. يومرفعت رأسها وطالعته وعيونها كلهن دموع بصعوبه تلاحظ تعابير ويهه..لثواني..نشت منمكانها بسرعة وربعت فوق حجرتها...أول ماوصلت حجرتها بندت الباب وعقت بعمرها فوقالشبريه وتمت تصيح...كان على بالها إنه علي كان يطالعها بنظرات الإشمزاز إلي تعودتعليها في الفترة الأخيرة..
..........
يوم الأحد الساعة ثمان ونص الصبح..كانالجو برع وايد حلو..وعاد في دبي غير..شما من جناحهم في الفندق واقفه عدال الدريشهبعد مافجت الستاره أطالع برع..على كثر مايت دبي..بس عمرها ماشافت دبي حلوه شراتالحين..دبي ويا ذياب غير..ألتفتت صوبه وتمت أطالعه وهو كان راقد بعده.."ياربي شكثرأحب هالإنسان" اقتربت منه وعيونها مافارجت ويهه..يلست عداله وهي بعدها تتأمل ملامحويهه إلي محفوره في قلبها..وكأن ذياب حس بها وفج عيونه بكسل وتم يطالعها ويبتسم ..
شما: صباح الخير
ذياب وهو أيرها من أيدها ويقربها منه: صباح النور والسرور
شما: تصدق شي
ذياب: شو
شما: الحينه أكتشفت إنك كسول
ذياب ينش ويلويعليها من جتفها: هههههههههه ليش يعني
شما: أربعه وعشرين ساعة راقد
ذياب: حرامعليج..يوم أنت تنشي من صباح الله خير..عاد أنا موب شراتج
شما: ذياب
ذياب: روحه وعمره أمري حياتي
شما محمره: تحبني
ذياب يقربها منه أكثر: إلا أموتفيج
شما صاخه وأطالعه تحس إنه لو تكلمت بتضيع عليها هاللحظه..وكانت تحاول تلفشعرها..بس ذياب مسك أيدها: لا حبيبي خليه جيه..أحبه وهو مفجوج
قبل لاترد عليهسمع تلفونه..ويوم شله كان ناصر متصل..
ذياب: السلام عليكم
ناصر: وعليكمالسلام والرحمه..هلا والله بالمعاريس
ذياب يبتسم ويطالع شما: هلا بكيابوعبدالله
ناصر: شحالك وشحال شمامي
ذياب: بخير يعلك الخير..وشمامي ملزقهأذونها بالتلفون تسمعك
شما أستحت من إلي تسويه: شحالك ناصر
ناصر: هههههههههههه بخير يالغلا..من الحينه تراقبي مكالمات ريلج
شما: لازم موبريلي
ناصر: هههه والله إنج..المهم عساكم بخير..ها مستانسه
شما: دامي ويا ذيابأنا بأحسن حال..شحالكم أنتوا وشحال أمايه وأبويه
ناصر: الحمد لله بنعمه
شما: عسى دوم
ذياب: أحم أحم..بسكم
ناصر: هههههههه ماعليج منه
ذياب: هههه ياخينحن معاريس يداد لاتتصلوبنا..هب فاضيلكم
ناصر: لا والله..عيل بحشركم
شما: ناصر
ناصر: لبيه
شما: لبيت حاي...سلم على الأهل وبوس لي عبادي
ناصر: هههههه آخ يالهرمه موب جنه طرده
شما مستحيه: لا فديت خشمك..بس..
ناصر: ماعليهيالدبه..أشوفج بس
ذياب: ههههههههههههه دواك
ناصر: المهم شمامي وذياب.. أنابخليكم الحينه...وهالله هالله في ختيه
ذياب: ولا يهمك شمووه في عيوني
شما: سلم
ناصر: يوصل سلامج إن شاء الله..يللا الله يحفظكم
شما وذياب: فوداعةالله

.....

الكل أفتقد شما في بيت بوسيف..كانت هي إلي تسوي حركة فيالبيت..ومن دونها البيت وكأنه مافيه حياه..شمسة كالعادة في حجرتها ونادر ماتظهرمنها..وأم سيف يا عند جيرانهم..ولا في بيت ولدها سيف..أما عن راشد فأمه تخطط لهعلشان يتيوز وحده من أهلهم..بس تتريا لين مايرد راشد شرات قبل وينسى ريم إلي خذلتهوخانة ثقته..وشمسة مثل ماكان مقرر إنهم يسوا ملجتها نهاية شهر 8 وتكون حفل عائليبس..والعرس على الإجازة الشتويه..
في ليلة الساعة 9 كانت متملله..وصدج مفتقدهأختها..مالقت حد تيلس وياه..أمها في حجرتها لأنه ظهرها يعورها..وناعمه مايتهم اليوملأنها شكله قرب موعد الولاده فكانت تعبانه شوي..وشمسة من الضيج ظهرت برع في الزراعةوكانت فاجه شعرها إلي طول عن قبل..وحاطه شيلتها على جتفها..يلست على كراسي حاطينهاقريب من الزراعه..ومن الملل شلت تلفونها وأتصلت بربيعتها شيخه "أعز ربعاتها..شيخةمن أب مواطن وأم هنديه..وأبوها وايد كبير في السن..فما يهتم وايد بعياله..رجلمزواج..ماعنده شغله غير يتزوج ويطلق..وعياله كلاً منهم لاهي بروحه..وشيخة بسبتأهمال أهلها وايد فري..أربعه وعشرين ساعة برع البيت..وعادي عندها تتعرف علىالشباب..ومثل مايقول المثل "الصاحب ساحب" بسبب علاقة شمسة وشيخة القوية..كانت شمسةوياها في كل شيء..إلا إن شمسة ماتتجرأ تسوي الأشياء إلي تسويهن شيخة إلي كان عندهاأشياء عاديه..
رن التلفون فترة..بعدين شلته: ألو
شمسة تبتسم: هلا واللهبشواخي
شيخة صدج مستانسه لأنها من فترة مارمستها: هلا والله مليون ولا يسدنبشيخة البنات
شمسة: شحالج..وشعلومج
شيخة: والله حالي زفت كالعاده
شمسةبحزن: ليش بعيد الشر
شيخة: يالله عاد جنج ماتعرفي..المهم أنتي وينج..والله حرامعليج تقطعيني مرة وحده
شمسة: والله غصباً عني غناتي..مريت بظروف شوي
شيخة: خير .. عسى ماشر
شمسة: يعني شوي ظروف عائلية..ماعليج مني أنا..أنت شخبارجبعد
شيخة بحزن: والله عايشه في هالدنيا
شمسة: كلنا عايشين
شيخة حست إنه فيشمسة شيء: شمسوه شو فيج
شمسة: ملجتي جريب
شيخة منصدمه: شوووووووووووو..وأناأخر من يعلم
شمسة: المهم خبرتج
شيخة: انزين منوه هذا عاد سعيد الحظ..لا تقوليحمد
شمسة: يخسي إلا هو يأخذني
شيخة: هههههه غريبه..أحيدج تموتي بالتراب إلييمشي عليه
شمسة: كنت خبله..وعقلت الحينه
شيخة: الله يكملج بعقلجيابوي
شمسة: وأنتي شو أخر أخبارج
شيخة: والله مثل ماأنا..ولا تغير فينيشي..بس أبويه مأخذ وحده مغربية قريب
شمسة: مبرووك..
شيخة: على شوياحسره
شمسة: إلا بتخبرج..أبوج كم وحده لين الحينه خذ
شيخة: واللهمادله..يمكن فوق 15 وحده
شمسة: ماشاء الله..أنا يوم شايفتنه أخر مرة وايدعود
شيخة: إلا مخرف..بس بوطبيع مايوز عن طبعه
شمسة: بصراحة الله يعينكمعليه
شيخة: شموس هاا مابشوفج جريب
شمسة: في ملجتي إن شاء الله..صح عائليه..بسأباج أتيي
شيخة: يوم عائلية ليش أرز بويهي أنا
شمسة: لازم أعز ربعاتي
شيخةبحزن: والله صدج ياشمسوه مشتاقتلج..محد غيرج يعبرني
شمسة: والله حتى أنا..المهمأتيي
شيخة: ولا يهمج..كم شمسة عندي أنا..المهم متى
شمسة: 32/8
شيخة: أووووووبس وايد جريب
شمسة بخوف: باجي أسبوع ونص

.....................


الجزء السادس عشر

في سيارتهوعلى صوت ميحد..كان علي يسوق سيارته من دون هدف محدد جدامه..حتى الطريج إلي يمشيفيه أستغرب منه يوم أنتبه..لأنه كان على الطريج إلي يودي للمزارع "خييييبه شو يابنيهنيه" وهو يضرب يبهته بعد مانتبه..وشاف له فتحه توديه للشارع الثاني إلي يودي صوبالقريح..يمكن يمر بيت قوم عمه محمد..
علي من يومين وهو حالته حاله..كله يفكر فيشمسة..هو من خاطره حاقد عليها ونفسه ينتقم منها..بس مرات يشفق عليها ويضعف ويقولخلاص بسامحها بس يتراجع في أخر لحظه..مبونه دوم هو وراشد..بس راشد بعد يحليله بروحهحالته حاله..ونادر مايظهر من بيتهم..عسب جيه علي مايلقى حد يظهر وياه..وشمسة من يومعرس أختها ماطاحت عينه عليها..أول ماوصل بيت عمه شاف سيارة حميد..قال في باله أكيدعنده إجازة ولا شو يايبنه في نص الأسبوع..
دخل بعد ماستأذن ولقى حميد وولده سالمفي الصالة..يالس يلاعبه..
علي وهو يبتسم: السلام عليكم
حميد ينش بيوايه ولدعمه: وعليكم السلام والرحمه
علي: شحالك
حميد: يسرك حالي وأنت شعلومك
علييشل سالم: الحمد لله بنعمه
حميد: عسى دوم
علي: وياك
سالم يدز علي في صدره: مابى مابى نذلني
حميد: هههههه أيه سلوم هذا عميه علي
سالم: ماباه
كان عليمن شكله يخافه الياهل..موب لأنه خسف بالعكس..أي حد يشوفه يحس بهيبه يمكنلضخامته..وملامح ويهه الجديه..صح هو عادي موب وايد وسيم..بس مع هذا يملك جاذبيهوهيبه..
علي: عنبوووه شو شايف يني جدامك ماتباني يالهرم
سالم مبوز وشويوبيصيح: ماحبك
علي: هههههه لا أنا إلي ميت فيك
حميد يحاول يشل ولده عن علي: بس عاد مسختها..سلوم بيصيح..بصراحة مافيه عليه
علي: وأبويه على البزى..صح ليشيالس بروحك..وين هل البيت عنك
حميد: الحريم في المطبخ يطبخن..وشموس مسودت الويهماشفتها..عنبوه ماتظهر من حجرتها طول..وأمايه عند أم هزاع يارتنا..
علي: وعمي
حميد: والله علمي علمك ماشفته من صليت المغرب
علي: هههههههه عمي رجلأعمال مايقر في البيت طول
حميد: ههههه ياريت والله لو رجل أعمال..ولا هالمزارعإلي ماعنده شغله غيرهن
علي: الله يعطيه الصحة والعافيه..عاد كلاًومايهوى
حميد: وشخبارك بعد يابو حسن
علي: والله تمام..وأنت أشوفك في العيناليوم..شو عندك أجازة
حميد: هيه..شو ماتباني أخذ إجازة شرات الناس
علي: كميوم إجازتك
حميد: تراه الإجازة السنويه 45 يوم
علي: أوووه وايد
حميد: قولماشاء الله..حشى حتى على إجازتي بتحسدني
في هاللحظه دشت شمسة الصالة..حميد وعليأول ماطاحت عيونهم عليها أنصدموا بأثنينهم من شكلها..كانت وايد ضعيفه..وشكلهاتعبان..أي حد يشوفها يتحراها مريضه ولا فيها شيء جايد..
شمسة وعيونها على علي.. تعدل شيلتها: السلام عليكم
حميد وعلي: وعليكم السلام والرحمه
أقتربت من أخوهاووايهته: شحالك
حميد بستغراب: والله بنعمه .. وأنتي
شمسة: بخير
حميد: موبمبين عليج إنج بخير..سلامات شموس شو فيج
شمسة: الله يسلمك..ولا شيء
عليبنظرات شك: سلامات بنت العم شكلج مريضه
شمسة: لا مريضه ولا شي..بس شوي تعبانهومصدعه
علي: سلامات ماتشوفي شر
حميد يمسكها من أيدها وييلسها عداله: أوديجالمستشفى
شمسة: لافديتك مافيه شيء..صداع وبيروح
علي يطالعها بنظرات شك..وهويفكر " صداع ولا شكلج ماتبيني..ههه أنا أعرف زين إنج مجبوره عليه..بس أحسن..وأنابكمل اللعبه للأخر..وبنشوف ياشمسوه"
حميد: حووووووووووووووووووووو علي
عليأنتبه: ها شو
حميد: ولا شيء يابوك
علي: صدج شو كنت تقول
حميد: اسئلك عنبتستوتا صدج أنتقل يلعب في قطر
علي: هيه صدج أنتقل...شكله الدوري القطري ناويينافس دورينا
حميد: يخسوا إلا هم..
شمسة تنش من مكانها ..حميد يطالعها: وين
شمسة: حجرتيه
حميد: حشى ماتملي منها.. 24 ساعة فيها.. يلسي وياناشوي
شمسة أطالع علي إلي عيونه مافارقتها: لا ماعليه..أنتوا أتابعوا مباراة وأناراسي يعورني بسير أرقد
علي رافع حاجب واحد: رقاد شو من الحينه
شمسة قالتهابسرعة: راسي يعورني "وظهرت من الصالة"
حميد يطالع علي بنظرات: علوه شو سويتبختيه
علي: شدخلي أنا
حميد: هيه شدخلك..حتى الأعمى يشوف إنه من بينكمشيء
علي: سألها هي..أما عني أنا ماسويتبها شي
حميد: أشك
علي لاوي بوزه: والله برايك
حميد شاف ولده أير طاوله..فخاف أطيح فوقه..ربع بسرعة صوبه وشله: وأنت ماتيوز عن التخريب
علي: ههههههه عيل وين أمه
حميد: في المطبخ هي وناعمه
علي: ونوير وينها
حميد: ماصدقت تلقى مواز وسارت تلعب وياها
علي: نفسيأعرف شيء واحد
حميد: شو
علي: ليش ماطاعوا تكون الملجة والعرس في نفساليوم
حميد: ههههههه الحبيب مستعيل
علي: يعني شمسة أعرفها زين..هب غريبعليها..شعنه الملجة في هالصيف والعرس السنة اليايه..والله بعيد
حميد: ماعليهالأيام تمر بسرعة..وبعيد نحن مافينا تروح عنا بنتينا في نفس السنة
علي: أونهتروح..إلا جريب
حميد: حتى لو
..........
في جناحهم في الفندق المسا...كانتشما منسدحه على بطنها فوق الشبريه تجلب مجلة زهرة الخليج..وذياب كان يالس عدالهاويلعب بشعرها إلي كانت فاجتنه..
ذياب زاخ خصله من شعرها في أيده: شمامي
شماترفع رأسها صوبه: لبيه
ذياب يبتسم: لبيتي حايه..بسئلج هاللون الأحمر من بونه فيشعرج
شما: ههههه لا طبعاً..هو شعري أسود..بس شفت مرة ختيه مسويه خصلات حمرىوعيبتني وسويت شراتها
ذياب: طالع يخبل على شعرج حبيبي
شما محمره: صدج واللهحلو
ذياب: أصلاً فيج أنت شيء هب حلوو
شما وهي تبتعد عنه ومستحيه: عيونكالأحلى
ذياب وهو أيرها عداله: ياويل حالي أنا على إلي يحمرون "وقطع عليه رمستهتلفونه"
ذياب يشل التلفون وهو عاقد حياته: منوه بعد متصلالحينه..آلو
المتصل:........
ذياب وهو معصب لأنه عرف الرقم: آلو..ياخي أستحعلى ويهك..طفرتبيه...جى عندك رمسه أرمس..."وبند التلفون"
شما عاقده حياتها: منوههذا
ذياب يطالعها بخبث: معجبين
شما أدزه على جتفه: لا والله..صدج منو
ذيابوهو ينسدح: والله علمي علمج..هالرقم دوم يتصل فيه..بس منوه الله أعلم
شما بنظراتتشكك: متأكد ماتعرف منوه هذي إلي تتصل فيك
ذياب: هههههههه عاد إلي تتصلفيه..شدراج إنها وحده
شما: لأنه ولو واحد بيرمس..
ذياب يبتسم: والله إنجشكاكه..انزين حتى لو وحده..أنا شدخلي فيها..
شما لاويه بوزها: يعني ماتعرفهامنيه ولا منيه
ذياب وهو يقربها منه: لافديت روحج..أنا لاأعرفها ولا أبى أعرفهادامه عندي حبيبة قلبي
شما بخجل: متأكد
ذياب: أميه في الأميه
شما: باجربنسير العين
ذياب: شو ماشبعتي من دبي
شما: صدج تولهت على العين..بس بعد دبيوياك غير
ذياب: ياويل حالي أنا..والله لو ماتولهت على العين والأهل ولا كنايلسنا بعدنا أسبوع
شما: ياريت والله..بس بصراحة أنا بعد أبى أسير العين بسرعةعسب أشوف بنوتة ناصر يزوي
ذياب: عقبالنا
شما بخجل: آمين
.......
في جوالمبزره الساحر وحشرة الناس..كان يالس بروحه وحاط ريوله في الماي الحار..يحس بضيجفضيع..مايعرف جيه يتصرف من أسبوع وريم تتصل فيه بس هو لابسنها..ياترى شو تبى بعدهذي..موب كافنها إلي سوته..راشد حاط أيديه على خده وسرحان يفكر مايتفاجأ إلا بكورهتضرب في الماي بقوة ويطير الماي في ويهه...
رفع راشد راسه بعصبيه: ماتشوف أنتعمي "بعدين أنصدم إنه إلي جدامه ولد صغير وايد حلو ... وشكله مستحي من إلي سواه فيراشد..
الولد: عميه عطني الكوره
راشد بعده معصب: عندك ويه بعدك تباها بعد إليسويته
الولد مستحي ومنزل رأسه: أسف
راشد وهو مستغرب من أدب هالولد: بعدشو
الولد بعده منزل رأسه: عميه هذي فطامي سوت جيه موب أنا
راشد: منوه بعد هذيفطامي
الولد: ختيه
من بعيد حد يزقر: رشودي رشودي تعال بسرعه
رفع راشد راسهوطالع منوه يزقر كانت بنت متحجبه زين..وشاله طرف من شيلتها ومغطيه نص ويها...راشديرمس الولد وهو مبتسم: أسمك راشد
الولد مستحي: هيه
راشد: عيل سميي..هالمرةسماح..هاك الكوره
بعد ماشل الولد الكوره وراح صوب البنيه...تم راشديطالعها..كانت من ملامح ويها إلي نصه طالع وايد حلوه..حتى راشد مارام يشل نظرهعنها..وهي تمت أطالعه فتره وتحس بخجل فضيع على إلي سوته..لأنها هي إلي فرت الكورهمن دون قصد صوبه..
أول ماوصل راشد عند أخته..فاطمه: أكيد هزبك
راشد يسوي عمرهمعصب: هيه لازم يهزبني..تحسبني أنا إلي شايت الكوره
فاطمه وهي حاطه أيدها علىحلجها: وشو قلت له حضرتك
راشد: ههههه تعرفيني زين أنا ماأجذب..قلت له إنج أنتيإلي شايته الكوره
فاطمه أدزه: والله إنك حمار..فضحتني عند الريال
راشد: عيلتبني أجذب..محشوم طال عمرج
فاطمه: ماعليه يارشود يصير خير
راشد: هيه صح هوبعد أسمه راشد
فاطمه: حلف
راشد: والله
فاطمه في بالها "ياترى منوه ماخذعقله..ومن ساعة يفكر وموب منتبه بالي حواليه"

راشد بعده يطالع من صوب الجههإلي فيها فاطمه وأخوها راشد...يفكر في ريم..وهل إلي كان عايشنه وياها حب..ولا مجردوهم..إعجاب بس لأنها وايد جميلة..وأي واحد غير راشد يشوفها ممكن يعجب بجمالها الغيرطبيعي..في حضم تفكيره أتصلت ريم مرة ثانية...وهالمرة المفضول بيجتل راشد..يبى يعرفشو تبى منه بالضبط..
راشد من دون نفس: نعم
ريم: الناس بتسلم بالأول
راشد: السلام عليكم..نعم شو تبي
ريم: كيفاك
راشد: عايش
ريم: كلناعايشين
راشد: انزين شو تبي
ريم: أشتأتلك
راشد: أشتقتيلي وبعدين
ريم: راشد أرجوك كلمني متل الناس
راشد: وأنت تعدي نفسج من الناس
ريم: ليشلاء..راشد والله أنا ندمانه..وأنت بتعرف زين كيف أنا بحبك
راشد: الحينهندمانه..بعد شو
ريم: والله ندمانه..كل الناس بتغلط..وأنا غلطت وأعترف إنيغلطت..سامحني بأه
راشد يضحك من دون نفس: هههههه لا والله..بكل هالبساطه تبينيأسامحج..تعرفي شي
ريم: شو
راشد: تراني هب خبل..ولا ياهل تلعبي بعقله..أنافاهمنج زين..وأعرف إنه أحمد ودرج..وشرات ماقلت لج..حدج أسبوع عنده..ويدور له علىوحده يديده يلعب وياها أسبوع وبيودرها شراتج..ومن ودرج قلتي برد لراشد الخبل أضحكعليه مرة ثانية..هب معقوله أطلع من المولد بلا حمص..بس للأسف بحبط كل أمالج وأحلامجومخططاتج..أنا مابيج..خلاص عافج الخاطر..حتى صوتج أيب لي لوعه تصدقي
ريم وهيتصيح: معأوله ياراشد بعد هذا الحب كله..تأول أنا بجيب لك لوعه..الله يسامحك
راشدبشمزاز: ويسامح الجميع إن شاء الله..في شيء ثاني..تراني مشغول هب فاضلج
ريم: بسبدي ياك تفكر زين بكلامي..أنا بحبك..وبظل حبك وبستناك..وأنا متأكده إنك بعدكتحبني..وبترجعلي
راشد يضحك بسخريه: هههههههه عيل يلسي بويه أستنيني..ياللا وداعةبن عروه وعسى العين ماتشوفج "وبند التلفون في ويها"
.....
في بيت بوسيف يومالخميس كانوا مسوين غدا وعازمين كل أهلهم وأهل ذياب..بمناسبة رجوع ذياب وشماالعين..في حجرة شمسة فوق كانت يالسه شمسة وشما بروحهن..
شمسة يالسه تحت: حشىمابغيتوا تردوا
شما: يالله جى حاسدينا على هالأسبوعين..
شمسة: هيه بويهلازم..لو تيلسي سنتين مايهمج حد وأنتي ويا ذياب
شما تيلس عدال أختها تحت وتلويعليها: لا فديت روحج..والله مشتاقتلج موت..
شمسة رافعه حاجب واحد: لاواضح
شما: أكيد..المهم أنتي شحالج وشعلومج...وشو فيج جيه تقول عيوز عمرها ميةسنة
شمسة تحط رأسها على جتف أختها: ودج أنت شراتي
شما: حشى عليه..العظامناقزات برع تقول مجاعة الصومال
شمسة بحزن: بعد ماسرتي حسيت بوحده فضيعه..الحينهعرفت جيمتج صدق بعد ماودرتينا
شما: فديت روحج لاتسوي بعمرج جيه..ماباجي شيء علىالملجة..العرب بيزيغوا من شكلج ..
شمسة: برايهم..
شما وهي حاسه إنه أختها موبطبيعية وفيها شي: شمسوه حبيبتي شو فيج..أنا أختج وكاتمت أسرارج..إذا أنا ماوقفتوياج منوه بيوقف وياج
شمسة ترفع رأسها عن جتف أختها: مافيني شي صدق..أنابخير..بس شوي أفكر
شما: في شو تفكري
شمسة: هل موافقتي على علي كانت صح ولاتسرعت
شما: حبيبتي علي الكل يعرف إنه يحبج ويباج من سنين..وصدقيني مابتلقي واحديحبج شراته..أولاً هو ولد عمج يعني منا وفينا..بيخاف عليج وبيداريج..وماظني بتلقيواحد شراته..
شمسة: ياريت والله
شما: شو بعد ياريت...صدقيني ياشمسوه لو لفيتيالعالم كله مابتلقي واحد يحبج شراته
شمسة: هذا أول
شما مستغربه: أول...شويعني
شمسة تغير السالفة بسرعة: لا ماشي...خليها على الله بس
شما: حمدي ربجأنت لاقيه واحد شرات علي يموت في التراب إلي تمشي عليه
شمسة: انزين ماعلينا منهالحينه...شفتيها يزوي
شما وهي تبتسم: فديتها كتكوته...حليوه وايد ماشاء اللهعليها
شمسة بغرور: لازم طالعه على عمتها شمسة
شما: لا والله منوه قال...طالعهعليه
شمسة: تصدقي من يوم أنولدت لين الحينه وماقد شليتها
شما: حشى ليشعاد
شمسة: وايد صغيرونه..يوم أبى أشلها أخاف أطيح أو شيء يستويبها منصغرها
شما: فديتها..
شمسة: الله يرزقج بدرزنيين يهال
شما: هههههههههحشى..جى شو قطوه أنا أيب درزنين
شمسة وهي تغمز: ليش لا..
شما أدزها: واللهإنج...وعقبالج أنتي بعد
شمسة: حشى عليه أنا ماأروم لهم..يالله يالله أثنين أمشيحالي بها
شما: أونه مطوره .. أيه أنت نحن ماشي عندنا ياهلين بس.. درزنفمافوق
شمسة: ههههههههههههههههه عيل بفتح مدرسة
شما: زين...المهم ياللا نشينسير نساعد أم سعيد وناعمه في المطبخ
شمسة وهي تنش: أوكىياللا

....................


الجزء السابع عشر

كان بيت هلذياب غير..شما بعدها ماتعودت عليه..هدو..كلاً بحاله..أم ذياب 24 ساعة في حجرتهانادر ماتيلس وياها..وأبوذياب بعد ماييلس في البيت وايد..طول وقته ويا أخوه أبوأحمد..شما يالسه بروحها في الزراعة بملل..ومستغربه من حركات بشكارتهم ريتا..وليشأطالعها بنظرات تبين إنها ماتحبها..
شما عاقه شيلتها على جتفها: ريتا تعالي
ريتا من باب الصاله: شو يبي
شما: تعالي أباج
ريتا بعد ماقتربت وهي لاويهبوزها: نعم..يريد شيء
شما: ليش ترمسيني جيه..أنا سويت شي
ريتا ترد عليها مندون نفس: لا
شما: عيل..ليش جنج مادانيني
ريتا تتهرب من السؤال: مافيهشي..ماما كبير يريد أنا"وراحت بسرعة داخل البيت"
شما: الحمد لله والشكر..شو فيهاهذي
ذياب: منوووووه
شما تلتفت بسرعة وراها كان ذياب واقف بعكازاته وهويطالعها ويبتسم..وهي حاطه أيدها على صدرها: بسم الله الرحمن الرحيم..من وين طلعتأنت
ذياب ييلس عدالها في نفس الكرسي: هههههههههههههههههه فديت أنا إلييخافوا
شما: والله ماسمعتك يوم ييت
ذياب: لأنج كنتي ترمسي نفسج..منوه هذي إليكنتي ترمسي عنها
شما: هذي الريتا ماأعرف شو فيها عليه..جني ماكله حلالأبوها
ذياب: ههههههه ماعليج منها..هذي وحده خبله
شما: ويوم خبله ليشماتسفروها
ذياب: عشرة عمر..وأمايه ماتهون عليها تسفرها
شما تحط رأسها علىجتفه: نفسي أعرف شو مشكلة البشاكير وياي
ذياب: لأنج شريره محد يحبج
شما: لاوالله..أنا شريره..عيل أنت شو
ذياب: أنا أبو الطيب كله
شما: أممممم مشكلةإلي يمدح نفسه
ذياب: واثق طال عمرج
شما: صح وين كنت
ذياب: ويا أحمد
شمابضيج: أنت تظهر وتتمشى وأنا يالسه بروحي والله مليت
ذياب: وليش يالسهبروحج..ماتروحي عند الوالده وتيلسي وياها
شما: عموه يوم أسير لها ألقاهاراقده...وأنا أقول أنت على منوه طالع جيه
ذياب: جيه يعني
شما: كسول
ذياب: ههههه يعني أمايه كسوله
شما وهي مستحيه: لا أنا ماقلت جيه
ذياب: عيل شو قلتيياماما
شما تضربه على صدره: ذياب لاطفربيه
ذياب: انزين حبيبي أنا بسير أشوفالوالده وبرد لج
شما تنش وياه: بروح وياك
..........
في غرفتها تجلبالأرقام في تلفونها وحاسه بضيج فضيع..وأختها واقفه مجابله المنظره وتلف بالفستانالزهري إلي لابستنه...
منى: عواش حلو صح
عائشة متملله: هيه
منى: حشى مندون نفس..جاملي بويه شوي تراه هب حرام
عائشة: تراني قلت لج حلو..شو أقوم ورقص لجيعني
منى تيلس عدالها: لا .. بس من رمستج جنه موب عايبنج
عائشة: والله حلوويخبل عليج
منى برتباك: يعني عبيد بيعيبه
عائشة: وده هو
منى: عوشه بسئلجلين متى بتمي جيه من دون زواج
عائشة متنرفزه: أنا جم مرة قايلتلج ماأبى أسمعهالطاري
منى: انزين خلاص يابوج..بسير حتى حجرتيه ومايخصني فيج
شلت منى قشارهاوظهرت من الحجرة..وعائشة أنسدحت وتمت تفكر..أختها منى الحينه أنخطبت وماباجي لهاشيء وتتزوج..وهي هالشهر تدخل الـ26 سنة وبعدها ماتزوجت..بس مع هذا موبهامنها..لأنها ماتقدر تتقبل فكرة إنها تكون لريال غير ذياب..وبعدها عندها أمل إنهاتسترجعه رغم إنه متزوج..بين فترة وفترة تتصل فيه بس علشان تسمع صوته..أخر مرةهازبنها وسابنها..ومع هذا موب هامنها..وقررت تستخدم طريقة ثانية غير التلفون..وبتموراه وراه ومستحيل تتركه لو شو!!!!
.......
في هدو الغرفة..ومحد يتكلم..كانعلي يالس يتأمل شمسة إلي كانت يالسه مجابلتنه بفستانها الأبيض..كانت آيه فيالجمال..وعلي من كثر ماكان منبهر بجمالها مارام ينطق بحرف..كان يطالعها وهومبهت..وهي كانت منزله رأسها وطالع الحنا في أيديها..موب إعجاب في الحنا ولاشي..بسكانت ميته من المستحى وموب رايمه ترفع رأسها..
وبعد فترة صمت..قطعه علي: بصراحةأنا ماتوقعتج تكوني بهالجمال كله...سوتلج عموه دخون قبل لادشي خيمةالحريم..
شمسة بصوت واطي: ليش
علي: ليش بعد..بصراحة أنا مافيه يستوي علىحرمتيه شيء..تعرفي أنت عيون الحريم..وأنت ماشاء الله عليج
شمسة بعدها على ماهيعليه: أخاف يستويبي شيء من عيونك
علي: ههههههههههههههههههه صدقتي والله..بسلاتنسي إني أنا قلت ماشاء الله لأني خايف عليج من عيوني بعد..
شمسة: لن يصيبناإلا ماكتب الله لنا
علي: ونعم بالله..انزين قومي فديتج الوقت متأخر بدليثيابج..ورانا سفر باجر
شمسة: إن شاء الله
من سنة من ملجوا..وأخيراً صاروا ويابعض..طول هالسنة إلي مرة كانت معاملة علي لشمسة غير..حتى هي في البداية أستغربة منتحوله ومعاملته لها..بس بعدين تعودت..وقالت خلاص علي سامحني..لأنها تعرف في قرارتنفسها إنه علي طيب وطول عمره يحبها ويعزها..ومهما صار ماتهون عليه..والحين هم فيدبي وفي اليوم الثاني من زواجهم بيسافروا استراليا شهر العسل..كانت شمسة في هاللحظهسعادتها ماتنوصف..ومستغربه من نفسها كيف قبل ماكانت تحب علي وموب قادره تتصور إنهفي يوم من الأيام بيستوي ريلها..والحين نظرة حب منه تسوى الكون ومافيه..وبفضل حبهودرت كل شي..ولتزمت لأبعد الحدود..حتى ربيعتها شيخة بفضلها ودرت كل سوالفهاالبطاليه وقدرت تهديها وتخليها تستقيم شراتها..
أما شما فصارت عندها ربيعهيديده..ومعظم وقتها تقضيه وياها..وشما بطبعها الطيب ونيتها الصافيه حبت عائشةواعتبرتها من أقرب ربايعها..لدرجة إن عائشة صارت أقرب لها من منيرة..وذياب بعدهيراجع المستشفى بستمرار يومين في الأسبوع يسوي علاج طبيعي وفي إحتمال كبير يسافرألمانيا يسوي عمليه..عطته أمل كبير إنه ممكن يمشي شرات قبل..وطبعاً كل هذا يستويوشما ماتعرف..كان يبى يفاجأها..
مرة كانت شما يالسه في الصالة هي وعائشة العصريسولفن...
عائشة: إلا صح شمامي شو موب ناويه تيبي ولي عهد ولد خالتيه
شمابضيج: والله أتمنى هالشيء اليوم قبل باجر..وإن شاء الله خير
عائشة: الحينه سنةمن عرستوا صح
شما: هيه
عائشة: ماشاء الله الأيام تمر بسرعة
شما: هيه
عائشة لاحظت على شما الضيج: شموه شو فيج...جنج ضايجه
شما: يعني عواشماتعرفي ليش ضايجه..والله تعبت الكل يسئل عن الحمل..شو هالشيء بأيدي يعني
عائشة: لا فديتج والله موب قصدي أضيجبج..وبعدين أنتوا هب من زمان معرسين..وفيه ناس سنينوهم يتريوا...وأنت تعرفي زين إنه مافيج شيء يمنعج من الحمل
شما: هالشيء أعرفهأنا...بس الناس تقول غير هالشيء
عائشة: وأنت شعليج من رمسة الناس..يوم الله يريدبتحملي إن شاء الله..ولا تمي جيه مضيجه على عمرج
شما: إن شاء الله
عائشة: صحأتصلتبج شمسة
شما: هيه أمس..وتسلم عليج
عائشة: الله يسلمها من كل شر..وكمبييلسوا هناك
شما: أممممممم يمكن بيتموا أسبوعين في ستراليا بعدين بيسيرواماليزيا
عائشة: الله يوفقهم ويردهم بالسلامة
شما: آمين
.....
في الليلبعد ماراحت عائشة كانت شما في حجرتها ومنسدحه فوق القنفه أطالع التلفزيون..دخل ذيابالحجرة وشافها وايد مندمجه مع الفيلم إلي كانت يالسه أتابعه..
ذياب: السلامعليكم
شما رفعت رأسها صوبه وتبتسم: وعليكم السلام والرحمه
ذياب ييلس عدالها: شحال حياتي
شما مبوزه: متضايجه وزعلانه منك
ذياب وهو يمسح على شعرها: لا كلهولازعل حبيبتي..شو إلي مزعلنج حبي
شما تعدل يلستها وبدلع تشل أيده عن رأسهاوتبتعد عنه: جيه ماتباني أزعل وأنت أربعه وعشرين ساعة برع البيت
ذياب: حرام عليجشمامي..أنا أربعه وعشرين ساعة برع البيت..يعني تبي تحبسيني في البيت..ماأظهرطول
شما: هيه..ياريت والله
ذياب: ياسلام..لا زين
شما: لو الود ودي ماتغيبعن نظري ثانية
ذياب أيرها عداله وهو يبتسم: ثريج وايد طماعه
شما: كيفي..ريلي
ذياب: ههههههههه والله إنج..شو أقول عنج
وهم يالسين ويا بعض سوالفوضحك إلا تلفون شما يسوي صوت مسج..نشت بتشوف منوه مطرش لها مسج..أول ماشافت الرقمكان غريب..كان مكتوب في المسج "تصدق..القلب مقسوم قسمين..نص ذايب ويحس فيك..ونصملزوم يهواك ويموت فيك" أستغربت شما من المسج...قالت في بالها أكيد وحده من ربعاتهامطلعه رقم يديد..فرت التلفون فوق الشبريه وراحت تيلس وياذياب..
.........
الساعة 2 في الليل كانت تتجلب في شبريتها..وفجأه نشت مننومها وهي تنافخ وميته حر..كانت تحلم كابوس ويلست تستعيذ من الشيطان..الغرفهظلام..بس قدرت تلاحظ إنه مكان علي فاضي مافيه حد..وين سار هالحزه..شلت المنبه إليفوق الكمدينو..واستغربت أكثر لأنه الساعة 2 وربع..نشت من فوق الشبريه بتظهر برعالحجره تشوف علي وين راح..قالت في بالها أكيد يالس في الصالة يطالع فيلم..بسأستغربت أكثر يوم شافت الصالة فاضيه مافيها حد..بعدين لاحظت إنه باب دريشةالبالكونه مفتوحه..صح الستاير تغطيها بس كان مبين إنها مفتوحه من الهوى إلي يحركالستاير..وقتربت شوي شوي من البالكونه..أول ماوصلت عدالها سمعت حس علي..وشكله كانيرمس في التلفون..
علي: لا فديت روحج..أنتي تعرفي زين جيمتج عندج..أنا أودرالعالم كله علشان خاطر عيونج حياتي..........صدقيني أنا في مهمة شغل أسبوعينبالأكثر وبرد البلاد.........فديت إلي يزعلون أنا.............لا حياتي صدقيني أحبجوأموووت فيج..

كانت شمسة وهي تسمع رمست علي من ورى الستاره مصدومه ومتيبسهمكانها وعيونها متروسه دموع"معقوله إلي يصير..ولا أنا بعدني أحلم...لا لا أكيد أنابعدني أحلم" وأخيراً رامت تحرك ريولها وتسحبهن سحاب صوب الحجره وموب قادره تشوفالدرب من الدموع إلي تارسه عيونها..أول ماحدرت الحجرة بندت الباب شوي شوي ماتباهيعرف إنها نشت أو عرفت شيء..وربعت صوب شبريتها وعقت عمرها وتلحفت وتمت تصيح وهيتحاول تكتم صوتها وشهيقها...هذي حالة شمسة في استراليا..في أول أسبوع منزواجها..
...............
راشد تعود من سنة تقريباً إنه كل يوم يروحالمبزره..كله علشان خاطر فاطمه إلي صارت أهم إنسانه في حياته..وهي بعد نفسالشيء..يوم أتيي ويوم لا..بس علشان تشوف راشد..إلي دخل قلبها من أوسع أبوابه..ماكانمن بينهم أي كلام..مجرد نظرات تعبر أكثر من أي كلام ممكن إنه ينقال..وطبعاً علاقتهبأخوها راشد زادت..وصاروا ربع رغم فارق العمر الكبير من بينهم..وعرف عن طريق أخوهاكل شيء عنهم..عيال منوه..ومن أي الجبايل هم..فاطمه بنت حشيم وأخلاق..بس كانتماتتغشى..لأنه أهلها عادي عندهم..وهي بنت 20 سنة..من خلصت الثانويه وهي يالسه فيالبيت..ماطاعت تكمل دراستها في الجامعة..
أما عن ريم...تمت فترة تتصل به وتحاولوياه علشان يحن عليها ويرد لها مرة ثانية...بس راشد خلاص..ريم شلها من باله طولوبعد إلي سوته خلاص عافها وكرها من الخاطر..وبعد فترة من المحاولات الفاشله يأستمنه ..وودرته وتعرفت على واحد ثاني من ربع أحمد..
....
في الصالة كان يالسمبارك وسعيد ومحمد يتابعوا مباراة من الدور الإيطالي..ومسوين حشره لأنه كانتالمباراة بين يوفنتوس وميلان...محمد ومبارك يشجعوا يوفنتوس وسعيد يشجعميلان...وصوتهم واصل لبرع البيت..دخل عليهم ناصر إلي كان شال بنته اليازيه وهيالحينه عمرها سنة..وهو شالنها يالسه تلعب بلحيته..
ناصر: أييييه أنت وياه وياهشو هالحشره
مبارك يغير السالفة وينش من مكانه: يزوي زوجت المستقبل...فديت هالويهأنا
ناصر: تخسى إلا أنت تأخذ بنتي
مبارك: لاه ياعمي بصراحة ماتوقعتهامنك..أنا شو فيني يحليلي
ناصر ييلس ويحط اليازيه تحت: مافيك شيء يالشيبه..بسبينك وبينها فوق العشرين سنة
مبارك: عااااادي..البنت لولد عمها...وأنا ولد عمهاوأحقبها
اليازي راحت تمشي صوب مبارك إلي وايد تحبه..لأنه أكثر واحد يهتم بهاويلاعبها...مبارك: ياويل حالي أنا..ودرت الكل ويت صوبي..القلوب عند بعضها يابنتالعم
ناصر: أيه بروك أصطلب أحسن لك..وخلى بنيتيه في حالها
اليازي وهي فاتحهأيديها الثنتين حق مبارك: بااك "وتبتسم"
مبارك: عيون بااك وروح بااك..أنتيتأمريني وأنا خدامج
سعيد: ههههههههههه والله إنك ماتستحى على ويهك..حشم عمي علىالأقل
ناصر: وين يعرف هذا يحشم
مبارك وهو يشل يزوي: ياخي نمزح...أنت تغار
سعيد: حشى عليه من شو أغار
اليازيه وهي زاخه مبارك من خشمه: بيببيب
مبارك: ههههههه شو حضرتج تبي تخربي خشمي
ناصر: هههههه دواك...منوهمعلمنها هالحركة غيرك
مبارك: أناااااا حرام عليك عمي..كل شيء شين تتعلمه الآنسهيزوي تعقه عليه
ناصر: لأنه البنيه 24 ساعة عندك..وكل يوم والثاني تتعلم لها شيءيديد من مدرستك للتخريب..
مبارك: الله يسامحكم بس...
ناصر: صح اتصلت عمتكمشمسة وتسلم عليكم
مبارك ومحمد وسعيد: الله يسلمها من الشر
سعيد: شحالها وشحالعلي
ناصر: الحمد لله بخير ..علي مارمسته
مبارك: متى بيسيروا ماليزيا
ناصر: يمكن نهاية هالأسبوع
مبارك: زين والله
محمد: ليش..جيه شو ناوي تسوى
مبارك: وأنت شدخلك..ترز بويهك في شيء مايخصك
سعيد: والمثل يقول..رزت الفيس من طبااايعالتيس..ياتيس
محمد: بس أبى أعرف
سعيد: بتعرف بس لاتقول إنك بتسيرويانا
محمد: بسير مايخصني
مبارك: بعده هالي ناقص..نشل يهال ويانا
ناصر: جيه وين ناويين تسيروا
مبارك أونه يغير السالفة: وشخبارك بعد عمي
ناصر: أعتقدسألت وين بتروح أنت وأخوك
سعيد: أممممممم ماليزيا
ناصر: وأبوكم يعرف
سعيد: هيه..ومابنسير بروحنا
ناصر: عيل منوه بيروح وياكم
مبارك: ربعنا...الصيفماباجي منه شيء وبيخلص ونحن ماسافرنا مكان..يمكن نلاقي عمتيه هناك
ناصر: وليشماليزيا بالذات..ليش ماتسيروا بلد ثاني
سعيد: بصراحة عمي من زمان نفسي أروحهالبلد..الكل يمدحه..ونحن كل سنة في الصيف في دول أوروبيه...قلنا نغيرهالسنة
ناصر: اها ... زين ... خسارة ماعندي إجازة جريب علشان أروحوياكم
مبارك: أحسن...ووووبس قصدي خسارة
ناصر: أحسن يالهرم...عيل اليازيولاتحلم بها
مبارك: هههههههههههههه يابوك نمزح..
كانت علاقة مبارك وسعيد وياعمهم ناصر غير عن باجي عمامهم...كانوا يعتبروه شرات أخوهم..وهو بعد يعتبرهم نفسالشيء..
.......
في استراليا..كانت شمسة يالسه تلبس عبايتها علشان تظهر هيوعلي..وكان شكلها وايد تعبانه...ويوم سألها علي شو فيها قالت إنه فيها صداعنصفي..
علي: انزين بوديج العياده
شمسة: لا هب لازم
علي: شو هب لازم وأنتيجيه غاديه...لا لازم أوديج العياده
شمسة بضيج: قلت لك مابى أسير العيادات..هذاصدع وبيروح بسرعه
علي يقترب منها ويلوي عليها من خصرها: شو فيج حبيبتي..جنجمتضايجه..فيه شي
شمسة بتعب: لا مافيه شي..بس متضايجه بسبت الصداع..ومع الوقتبيروح
علي وهو متشكك: متأكده
شمسة: هيه
علي: إذا تعبانه حبيبي هب لازمنسير مكان اليوم
شمسة: لا أحسن نظهر..يمكن الهوا إلي برع يخفف الصداع
علي: أوكى غناتي..أنت تأمري بس..ياللا خلصي وأنا أترياج في الصالة
بعد ماظهر منالحجرة..تنفست بعمق..لأنه بوجوده كانت مختنقه تحس إنه مافيه هوا في الحجرة..تذكرتالليله إلي طافت..وكيف أكتشفت إنه يخونها..ويحب وحده ثانية غيرها..يعني معقوله كلكلام الحب إلي يلقيه على مسامعها من يوم خذها كله كذب في كذب..كله تمثيل..عيل يوميحب وحده ثانية ليش خذها هي..نزلت دمعه من عينها بس مسحتها بسرعة..لأنها لو بدتمستحيل توقف سيول الدموع من عيونها..لازم تكون أقوى من أي شيء..عدلت عبايتهاوشيلتها وظهرت ويا علي إلي كان يترياها..كان واعدنها يوديها مكان رووعه..ومثلماوعدها..كان المكان رووعه..بس كان في نظر شمسة كل شيء متلون باللون الرمادي..كلشيء بنظرها كئيب..خالي من الألوان والفرحوالسعاده...

.................................................. .

الجزء الثامن عشر

يمر عليهاالوقت بملل وضيج..رغم إنها توها عروس يديده..كانت يالسه فوق القنفه وضامه ريولهاعلى صدرها وحاطه رأسها من بينهن وتفكر بحزن بكل إلي صار..دش علي الصالة ولقاها علىهالحاله..يلس عدالها ويرها صوبه وحط رأسها على صدره..
علي وهو يحب رأسها: شو فيجحبيبتي..حالج موب عايبني
شمسة: مافيه شي..بس شوي بعده رأسي يعورني
علي: يعلهفيه ولا فيج غناتي
شمسة: بعيد الشر عنك حبيبي
علي: صح ماقلتيلي شرايج فيالجولد كوست
شمسة: وايد حلو
علي: شو أكثر شيء عيبج فيه
شمسة: أمممممممممدينة السنما وايد روعه..ومدينة الألعاب المائية عيبتني بعد وايد
علي: وحديقةالحيوانات..
شمسة ترفع رأسها وتبتسم له: هيه عيبتني وايد..وبالذات..
قطعرمستها: الكوالى
شمسة تبتسم وتتذكر كيف أحتضنت الكوالى..: هيه وايدحبيتهن..خساره ماعندنا شراتهن في الإمارات
علي: عاد هذي بلادهن
شمسة: هيه..يتعلقن بالواحد شرات البيبي
علي: هههههههه هيه شفتج جيه أحتضنتيه...بصراحةبديت أغار
شمسة تضحك من دون نفس: ههههه والله
علي: عيل..المهم حبيبتي نشيبننزل تحت أندور لنا مطعم نتغدى فيه
شمسة وهي تنش: أوكى..بسير أيب عبايتيه
بعد مالبست عبايتها ظهرت هي وعلي برع بيتغدوا..وهم في الشارع وكان مطر خفيفينزل..حد من بعيد شاف شمسة وعرفها على طول..لأنها بطبيعة الحال ماكانت متغشيه..ماهيإلا ثواني وسمعت حد من بعيد يزقرها..يوم ألتفتت شافت شيخة يايه تركض صوبها..وشيخةصح ودرت الشباب والأشياء البطاليه..بس طبعاً لباسها على ماهو عليه..كانت لابسهبلوزه بيضى وبنطلون أبيض وطالع عليها يخبل..وطبعاً فاجه شعرها القصير إلي يوصللجتفها..
أول ماوصلت عند شمسة خذتها بالأحضان: شحالج يالعروس..بصراحة صدفهغريبه
شمسة وهي تبتسم من قلبها: الحمد لله..يسرج الحال..وأنتي شحالج وشو تسويهنيه
شيخة تلتفت صوب علي إلي كان يطالعها بنص عين: والله تمام..شراتماتشوفي..وعاد شو أسوي هنيه لاحقتنج..
شمسة بستغراب: صدج والله
شيخة: هههههههلافديتج..أنا شدراني إنج بتسافري استراليا..قال أخويه بيي هنيه وقلتأرابعه
شمسة: اها زين تغيير جو
علي بتأفف: شمسوه تراني تسبحت
شمسة محرجهمن شيخة: أوكى شواخ بخليج الحينه..وإن شاء الله أشوفج مرة ثانية
شيخة: أوكىحبيبتي بدق لج بعدين
شمسة: أوكى..سي يو
بعد ماراحت شيخة..ودخلوا شمسة وعليالمطعم..كان علي صاخ ولا نطق بكلمه..وشمسة مستغربه منه...
شمسة: علي
علي: هااا شو عندج
شمسة: شو فيك ساكت
علي: ولا شي
شمسة: لا فيه شيء...من يومشفت ربيعتيه شيخة وأنت صاخ..ممكن أعرف شو فيك بالضبط
علي: بالله عليج منهالنوعيه هن ربيعاتج
شمسة بضيج: شو فيها هالنوعيه
علي: بعدج تسألي..هذااللباس إلي لابستنه بالله عليج شي بنت مواطنه حشيم بنت عرب وجبايل تلبسه
شمسة: انزين أنا مايخصني في لباسها..هذي ربيعتيه من زمان وأعتبرها شرات ختيه..مابودرهاعلشان بس تلبس جيه
علي رافع حاجب واحد: لا والله
شمسة بتحدي: هيهوالله
علي طنشها وقرب الأكل إلي وصل وتم يأكل ولا نطق بحرف..وشمسة بعد إلي دارمن بينهم أنسدت نفسها عن الأكل وفعلاً حست بصداع فضيع ويلست بسأطالعه..
.......

في العين دار الحسن والجمال..وفوق جبل حفيتبالذات..كانت شما وذياب في هالمكان الرومانسي..شما كانت واقفه برع السيارة واطالعالعين من هالمكان المرتفع..كان المنظر رهيب..وذياب يالس في السيارة يطالعهاويتأملها بكل هدو..
ذياب بعد فترة: شمامي
شما من بعيد تلتفت صوبه: عيونشمامي
ذياب: مانسير البيت
شما وهي تمشي صوبه: لا فديت روحك خلنا نيلس بعدشوي
ذياب: ههههههه شو بتعدي قصيده
شما: ياريت والله أعرف جان ماقصرتوعديتها
ذياب: المكان والمنظر يستاهل الواحد يعد فيه قصيده
شما تدخل السيارةوتيلس عداله: أكيد يستاهل
ذياب: بس أنتي تستاهلي أكثر..لو كنت شاعر كنت كتبت فيجدواوين موب بس قصيده
شما وهي محمره خجل: أعرفك حبيبي مابتقصر
ذياب: شرايجحياتي نسافر
شما وهي تبتسم: وين
ذياب: أي مكان نفسج تروحيه
شما: وليشيعني الحينه
ذياب وأونه يفكر: أممممممممممم أولاً لأنا ماسافرنا طول ويابعض..وبعدين نحن الحينه كملنا سنة من عرسنا..يعني نسير شهر عسل ثاني بس هالمرة يكونخارج الإمارات
شما بخجل: صدج والله تبانا نسافر
ذياب: طبعاً حياتي..عيلأجذب
شما: محشوم
ذياب يبتسم: ها ماقلتي وين تبينا نسافر
شما بتفكير: أممممم ايطاليا رووعه
ذياب: هيه وايد روعه..أنا سرتها من قبل مرتين
شما: واسبانيا بعد حلوه
ذياب: أكيد..وايد عيبتني تخبل
شما: وفرنسا بعدحلوه
ذياب: فغنسا رووعه بعد رحتها
شما: أوهوووو أنت ماخليت بلدماسرته
ذياب: هههههههه شو تغاري مني لأني سافرت وايد
شما: لا أغار ولاشي...بس أنا ياحليلي ماسرت غير صلاله والسعودية
ذياب: نعمه...شو فيه أحلى منصلالة والسعودية
شما: ماقلت شيء..بس يعني أنا ماسافرت شراتك
ذياب: منقود بنيهتسافر برع
شما لاويه بوزها: لا والله
ذياب: هههههه هيه والله..خلاص لاتفكريفي المكان إلي بنسافر له
شما عاقده حياتها: ليش
ذياب: خلاص أنا لقيت البلدإلي بنروحه...وأعرف ذوقي حلو
شما وهي مستانسه: أكيد حلو دامه ذوقك
ذياب: يعنيراضيه بالي بقوله
شما: أكيد
ذياب: عيل صلالة
شما تضربه على صدره: شووووووووووووو
ذياب ناقع من الضحك: هههههههههههههههههههههههه أخ يابطني..وشوفيها صلالة
شما: ذياب أنت قلت بتسفرني
ذياب: انزين وهذي موب سفره
شما: لا..صلالة جريبه
ذياب: المهم سفره
شما صاخه وماده بوزها
ذياب: ههههه انزينشو فيها يعني صلالة
شما: والله العظيم حفظت كل شبر منها..من كثرماأروحها
ذياب: هههههههه زيادت الخير خيرين..وبعدين أنا سمعت إنه صلالة مكانرمانسي..يعني ينفعنا
شما: ذياب لا فديت روحك..أي مكان ثاني غير صلالة
ذياب: ههه فديت روحج حياتي أمزح..أنتي بس تأشري..وأنا تحت أمرج
شما مستانسه منالخاطر..وتقولها بدلع: إيطاليا
ذياب: إيطاليا إيطاليا ... دامه وياي حبيبتي أيمكان جنة
شما: الله لاخلاني منك
ذياب وهو يحب صبوعها: ولا منجحياتي
.............

بعد ماخلاص شمسة تزوجت وسافرت ويا ريلها..قرر راشديرمس أمه بسالفة زواجه من فاطمه..بعدين بيرمس أبوها..وطبعاً راشد متأكد إنه أمهابتوافق...لأنه أهل فاطمة ناس معروفين..مرة العصر كانت يالسه تعابل الزراعة برع..ياراشد ويلس في الكراسي إلي برع..وقال في باله هالوقت أحسن شيء يرمسها..
راشد: أمايه
أم سيف: عونه حبيبي
راشد: عانج الله غناتي..بس بغيتج في سالفة
أمراشد تودر إلي في أيديها..وتروح وتيلس عدال ولدها: رمس فديت روحك أسمعك
راشد: أممم شو بغيت أقول شو بغيت أقول
أم سيف عاقده حياتها: قول
راشد: أبىأعرس
أم سيف وهي متشققه من الوناسه: هالساعة المباركة ياوليدي..مابغيت..كل خوانكعرسوا إلا أنت
راشد يبتسم: أنزين الحينه بغيت
أم سيف: بس ها لا تقول لي وحدهمن هذيلا الخواري
راشد: لا خوارج ولا شيء...من بنات البلاد
أم سيف وهي صدجمستانسه من خاطرها: هيه جيه أباك عاقل..شو يقول المثل..الثوب رقعته منهوفيه..ومابتلقى أحسن من بنت البلد أداريك وتحفظك
راشد: صدقتي يالغلا
أم سيف: ناوي على وحده..ولا أتناقالك أنا
راشد: لا ..ناوي على وحده بعينها
أم سيفعقدت حياتها: بنت منوه
راشد: أمممم تعرفيهم قوم ***********
أم سيف وهيتبتسم: والنعم فيهم..عرب أياويد
راشد أرتاح: بنتهم عيل إلي أباها
أم سيف: يازين ماخترت ياوليدي..رمست أبوك
راشد: لا..بس قلت أخبر أول حبيبت قلبي..
أمسيف: فديت روحك أنا..عيل علم أبوك..
راشد: إن شاءالله..الليلة
.........
كانت واقفه على البالكونه وفاجه شعرها الكثيفالناعم..واطالع الناس إلي تحت..بس كان بالها مشغول في مكان ثاني..كانت جسماً بلياروح..ماحست إلا بإيد بارده تنحط على رقبتها..ولتفتت أتشوفه..لأنها تعرف محد غيرهموجود..كان علي يطالعها بنظرات تعجب وإستغراب..
علي: بالله عليج في عروس ويهامعفوس أربعه وعشرين ساعة..شو فيج
شمسة: مافيني شي..أنا عاديه
علي يبتسمبسخريه: متأكده إنج عاديه
شمسة تلف ويها عنه وترد أطالع من وين قبل يالسه أطالع: هيه متأكده
علي: شمسة موب جنج مجبوره تأخذيني
شمسة ردت تلتفت صوبه بسرعة: لاطبعاً
علي: بصراحة في هالشيء بالذات أنا أشك
شمسة: ليش يعني تشك
علي: أحيدج زين ماتبيني
شمسة: هذا أول..
علي وبعده يبتسم بسخريه: يعني الحينهتبيني
شمسة بحزن واضح: هيه
علي أقترب منها وحبها على يبهتها: تعالي كلي لجلقمه..تراه شكلج وايد ضعفانه
شمسة: لا ماأبى..مالي نفس
علي: ههههههه لاتكونيبس
شمسة بستغراب: بس شو
علي: حامل مثلاً
شمسة: ههه حامل شو اللهيهديك..
علي رافع حاجب واحد: عيل ياللا مشي جدامي..أنا ماأحب أتعشىبروحي
شمسة وهي تبتسم: أوكى يالبيبي
علي: هههههههه انزين برايني بيبي..المهمياللا على العشى..مافيني عمي يوم يشوفج جيه غاديه يقول إني ميوعنج
شمسة: مابيقولأبويه شيء
علي وهو يدزها داخل: يقول ولا مايقول ياللا جدامي
رغم الفتور فيعلاقتهم..بس كان علي يعاملها زين..وطول وقتهم يتحوطوا..نادر ماييلسوا فيالشقة..تموا في استراليا أسبوعين..والحينه في ماليزيا ماباجي لهم إلي يومينويردواالبلاد...
......

واقفه مجابله المنظره أطالع شكلها..بعدين يودتشعرها ولفته بعصبيه ولبست شيلتها..
عائشة: يعني لين متى بيتم جيه...والله ماباهلو شو
منى: والله إنج ترفسي النعمه بريولج
عائشة تروح وتيلس على الشبريه: كيفي أنا..هذي حياتي موب حياتكم تتصرفوا فيها على هواكم
منى: عواش نحن ندورمصلحتج...الكل مستغرب منج..ليش ترفضي الزواج...يعني ناويه تعنسي وتمي في بيتأبوج
عائشة: أعنس ماأعنس هذا شيء راجع لي..مايخصج
منى: على فكره تراه موبعايبني ترددج على شما
عائشة تبتسم بسخريه: تغاري
منى: من شو أغار
عائشة: لأنه شما ربيعتيه
منى: عواش هالرمسه قوليها لشخص ثاني غيري...أنا عارفتنج زينمازين
عائشة: رمست شو إلي أقولها لغيرج...صدج شموه ربيعتيه وبصراحة أنا أرتاحلها
منى وهي تنش وطالع أختها بشفقه: تعرفي عواش بقول لج شيء بس لاتزعليمني
عائشة: شو
منى: أنتي للأسف مريضة نفسيه...الله يعينج بس ويشفيج
عائشةبعصبيه: ظهري برع حجرتيه بسرعة لو سمحتي
منى وهي تروح صوب الباب: لازم تعصبي منالحقيقة
عائشة بصوت عالي: برررررررع
منى: ظاهره فضحتينا عوذ بالله منج
بعدماظهرت منى...أنسدحت عائشة وقالت بصوت واطي: ومنج...بنشوف منوه المينون..أنا ولاأنتوا..
عائشة الحينه على أبوب الـ27 ولا هامنها..ومحمد ولد عمها لحد الحينيباها..ولايكل ولا يمل...بس عائشة بعدها معنده...كل أهلها حاولوا وياها بس هي دومعلى رأيها...
........
كانت حياة شما ويا ذياب غير..كل يوم يمر وهي وياهتعتبره شهر عسل...الحينه يدخلوا السنة الثانية من زواجهم وقرروا بعد شهر يسافرواإيطاليا بما إنهم ماسافروا طول...وكانت شما وايد مستانسه وتتمنى الأيام تمر بسرعةعلشان تسافر...لأنها عمرها ماسافرت برع بعكس خوانها إلي كل سنة بلد...
مرة كانتيالسه عند عمتها أم ذياب وعائشة في الصالة...لأنه عائشة تعودت أتيهم كل يومتقريباً...لأنه بيوتهم عدال بعض..
أم ذياب: عوشه
عائشة تلتفت صوب خالتها: لبيه
أم ذياب: لبيتي حايه بنيتي...بس بغيت أنشدج عن شي سمعته
عائشة: سئليفديت روحج
أم ذياب: سمعت عرب تقدموا لج من بوظبي..صح
عائشة أعتفس ويها: هيهصح
أم ذياب لاحظت على عائشة إنها تضايجت: رفضتيهم بعد
عائشة: هيه
أم ذياب: وليش يابنيتي..أنا إلي سمعته عن هالعرب إنهم مايعيبهم شيء
عائشة وهي أطالع الشكإلي في شيلتها وتلعب به: أعرف
أم ذياب: عيل ليش فديت روحج رفضتي..دامهم مايعيبهمشيء..وأنت يابنيتي هب صغيره
عائشة وهي تنش: المهم خالوه.. شما أنا بسيربيتنا
أم ذياب وهي تزخ أيدها: زعلتي
وشما أطالعهم وهي مستغربه....عائشة: لامازعلت..بس أبطيت على أمايه..تباني أساعدها في شيء
أم ذياب: انزين يابنيتي واللهيهدي سرج ويوفقج
شما: آمين
عائشة وهي أطالع شما: أنزين شمامي أشوفج في وقتثاني
شما تنش بتوصلها لين الباب: أوكى
بعد ماردت شما ويلست عدالعمتها..
أم ذياب: راحت
شما: هيه
أم ذياب: الله يهديها بس
شما: عموهبسألج ليش هي ماتبى تتزوج
أم ذياب: هي موب ربيعتج...المفروض تسأليها هي
شماوهي تحط رأسها على صدر أم ذياب: حاولت أسئلها أكثر من مرة...بس أخافها تزعلمني...شفتيها جيه عصبت عليج يوم رمستيها في هالموضوع
أم ذياب وهي تمسح على شعرشما: هالبنيه ياخبله يا حد مسوي لها عمل..ولا حشى ماشي بنيه تعاف العرسشراتها
شما ترفع رأسها: الله يهديها ويوفقها
أم ذياب: آمين...إلا صدج وينذياب ماشفته اليوم
شما: والله علمي علمج...كل يوم في هالوقت يطلع ويا أحمد..مادلوين يروحون
أم ذياب وهي تبتسم: وأنتي موب حرمته..المفروض حبيبتي تعرفي وين ريلجساير
شما وهي تفكر وتبتسم حق عمتها: مابى أضيج عليه..واسئله على الطالعهوالرايحه
أم ذياب: ونعم التفكير يابنيتي...الريال بعد يضيج من الحرمة إذا تمتجيه أطفر به على الرايحه والطالعه...وذياب هو وأحمد أكيد سايرين يتمشوا هنيه ولاهنيه
شما: هيه صح عموه خبرج ذياب إنا بنسافر برع جريب
أم ذياب أعتفس وياها: وين بتسيروا
شما: إيطاليا
أم ذياب: أسمني ماحب تسافروا الخاري..وبالأخص هذيبلاد الكفر
شما: بس عموه فديت روحج نحن هب بنسافر عسب الناس..نحن بنسافر علشانانحن...لأنها البلاد حلوه وتستحق الواحد يزورها
أم ذياب: والله ماأعرف شو أقوللج
شما وهي تلوي على عمتها: شرايج حبيبتي تسافري ويانا
أم ذياب: ههههه وين ليشده حق السفر بنيتي..وبعدين أخلي بوذياب بروحه حشى عليه ماروم
شما وهي تغمز: ياعيني على الحب والوفاء..انزين عادي يروح ويانا هو بعد
أم ذياب تضحك على رمستشما: تبي تشلينا وياج...لو سمعج ذياب بيذبحج...هو يبا يسافر عسب تكون اروحكم... وأنتي تبي ترزينا وياكم
شما: لا عادي ذياب مابيقول شيء أعرفه
أم ذياب: لافديت روحج ... سافروا أنتوا واستانسوا..وأنا يابنيتي ماروم على السفر ولا بوذيابيروم يودر مزارعه
كانت علاقة شما بأم ذياب وايد قويه...وأم ذياب تعامل شما شراتبنتها...لأنها أنحرمت من البنات... ومن كثر ماتحب أم ذياب شما ماقد يوم سألتها عنالحمل...لأنها تعرف إنه هالموضوع تتحسس منه شما...فتحاول تتجنبه قدر المستطاع...رغمإنه أم ذياب متشوقه تسمع خبر حمل شما...متشوقه تشوف عيال ولدها بعينها...وتعرف بعدزين إنه شما مافيها أي شيء يمنعها من الحمل...وإذا الله أراد بتحمل...فهيصابره..

أما ذياب فكان مستانس وايد...لأنه الطبيب بشره وقال له إنه تقاريرهشافها خبير العظام والأعصاب في ألمانيا...وأكد له بإنه حاله أحسن منأول...وأستجابته للعلاج قويه وممتازه...وبإنه بيسوي له عمليه نسبة نجاحها 70% وهالنسبه في نظر ذياب وايد كبيره...والحين بالذات مستعد يسوي هالعملية لو كانت نسبةنجاحها 1% بس علشان شما حبيبت قلبه...مايباها تحس بإنه مقصر وياها ولو شوي...بس أجلسفره لألمانيا لين مايرد من إيطاليا...وساعتها بيخبر شما بكل شيء...وطبعاً مستحيليسافر ألمانيا بدونها..
أحمد يدزه في جتفه: حوووووووووووووو رد علينايابوك
ذياب أخيراً أنتبه: ها شو عندك
أحمد يبتسم: من ساعة أرمسك وأنت مكشخ ليضروسك وموب وياي
ذياب: تصدق قبل لأعرف شما...كنت فاقد الأمل طول إني بمشي مرةثانية...وبعد ماعرفتها كل شيء بالنسبة لي تغير..الأمل رجع مرة ثانية...وهالمرةالدافع قوي إلي علشانه بسوي هالعملية...وأملي برب العباد كبير...وإن شاء اللهمابيضيع أملي
أحمد: إن شاء الله...جيه أباك ياولد العم...والله أشتقت أشوفك جيهمستانس من الخاطر...ياريتها هالشما ظهرت من زمان في حياتك دامها جيه غيرتك
ذيابيبتسم: شرات ماأم خالد غيرت لك حياتك
أحمد: ههههههههههه أرجوك لاتقارن...لأنه أمخالد لسانها شبرين...يباله قص شوي
ذياب: ههههه ماعليه حمود توصلهالرمسه
أحمد: ويا هالويه شو أصغر عيالك أنا..قال شو حمود أونه
ذياب: هههههههوالله إنك فنتكه
أحمد: انزين أنت تحفه
ذياب نافخ صدره: أعرف تحفهثمينه
أحمد: ههههه لا تصدق عمرك وايد
ذياب: انزين خلصنا...حشى هب سواقههذي
أحمد: الأخ مستعيل يرد البيت..أنا يابوي خلني أمشي على رأحتي...خلني شويمفتك من حشرة أم خالد والعيال
ذياب: الله يعينك
أحمد: عقبالك
ذياب: آمين

......................................

الجزء التاسع عشر


في بيتبوسيف وحشرة اليهال..كان كل العايله مجتمعه..كعادتهم أول يوم اليمعه..بس هالمرة كانعضو يديد على هاليمعه وهو ذياب..إلي صدج كان مستانس..كان يالس عدال علي إلي وصل هوشمسة من ماليزيا يوم الأربعاء..وشما وشمسة يالسات في صوب..وكانت كل وحده مشتاقهللثانية موت..ينشن مع بعض وييلسن مع بعض..كانت جمعه حلوه صدج..
بوسيف إلي كانظهره يعوره: أيه علوه موب جنها بنيتي ضاعفه عن قبل
علي يطالع شمسة ويبتسم: منكثر مامشتاقتلكم ماطيع تأكل
أم سيف: فديت شميس أنا..والله حتى نحن أكثر...والبيتبلاج وبليا شما مايسوى
راشد: آفاا ونحن إن شاء الله شو وظيفتنا هنيه
أم سيف: تراك مجابلني أربعه وعشرين ساعة
راشد: إذا السالفة جيه...عيل بتيوز وبسكن فيبوظبي..بنشوف منوه البيت مايسوى بلاه
أم سيف: هذا بعده إلي قاصر..أنت بالذاتمالك طلعه من هالبيت..ماشاء الله البيت عود..وأبوك بيسويلك قسم خاص فيك يومبتتيوز
راشد يطالع أمه بنظرات: لا بصراحة أنا أما أرضى بهالحل...أنا من زمانأفكر أنتقل بوظبي..هل بوظبي ناس مودرن..ومطورين شوي..خلونا نأب على وش الدنيا
أمسيف: وأبوي عليك..جيه شو ماعايبينك هل العين
حميد: لا بصراحة في هالشيء صدقراشد...هل بوظبي مودرن..ناس مطورين "وهو لاوي بوزه" عكس هنيه
شما: أحم أحم شوقصدك
حميد: قصدي واضح...يعني بصراحة أنتوا دفشين..وماتعرفوا الأتكيت
ناصر: ندوكم...سمعوا هالرمسه
سيف: أخ حميد ماشوف زادت فيك يد ولا ريل من يوم سكنتبوظبي...مثل ماأنت..ولا تغير فيك شي
ناصر بصوت واطي: أشعث أغبر
حميد: منوهقال..تغيرات جوهريه
علي: ههههههههه لا واضح
حميد: هيه واضح..أنت بالذات ياأبوالدفاشه لاترمس..أربعه وعشرين ساعة مطيح في العزب
علي نافخ صدره: وأفتخر طالعمرك..من يوم يومنا نربي البوش..موب من الحينه..يعني تبانا نبدل
حميد: واللهكلاً برأيه..أنا عني عايبتني عيشتي في بوظبي..أحس كل شيء متوفر عكس هنيه
شمسة: الحمد لله هنيه بعد موب ناقصنا شيء
بوسيف: الله يطول في عمر بوخليفة مامقصرعلينا بشي...خيره عام البلاد كلها هب بس بوظبي
ذياب: هيه نعم..خيره عام البلادكلها..الله يطول لنا بعمره..
راشد: أحم موب جنكم طلعتوا عن صلب الموضوع
سيفيلتفت صوب أخوه: وشو صلب الموضوع إلي طلعنا عنه
راشد يطالع أمه يغايضها: إنيبودر البيت بعد ماأعرس
أم سيف: حلمك تودر البيت
راشد: هههههههههه واللهماأروم يالغلا..أصلاً يوم واحد يمر عليه وماأشوف هالويه يمر عليه وكأني موبعايش..أنتي الحياه بالنسبه لي
أم سيف وهي محمره: بسك..أونه عاد بصدقه
سيف: هههههههههه ماعليج من رمسته..بتشوفي يوم يعرس..زين إن شفتيه في الأسبوعمرة
راشد: هذا أنت..موب أنا..جيه أروم أعيش أسبوع كامل ماأشوف الغلاكله
بوسيف: بسك اللواته...بنات شو ماشي غداء اليوم
شما: إن شاء الله يابويهالحينه بننجبه
نشت شما وشمسة وسارن صوب المطبخ إلي كانت أم سعيد وناعمه هناكيسون الغداء ويا البشاكير..
وهن في الطريج صوب المطبخ...شما أطالع أختها: شمسوهحبيبتي شو فيج...موب عايبني شكلج
شمسة تبتسم بحزن: بعدين بخبرج بكل شيء
شمابإحساس يقول لها إنه في شيء جايد من بين شمسة وعلي: أوكى..بعد الغدا نروح فوق فيحجرتيه
شمسة: إن شاء الله

بعد الغدا دخل بوسيف وأم سيف حجرتهم يرقدوا لينالعصر..ويلسوا الشباب في الصالة مع القهوه والشاي يسولفوا..واليهال برعيلعبوا...وطلعت شما وأختها فوق..ودخلن حجرة شما..كانت شمسة تحس بحزن كابت علىأنفاسها...ونفسها تفضفض لحد..ومحد جدامها غير كاتمت أسرارها..وتوأمها شما..ياماحاولت تخبي عنها هالسر بالذات..بس خلاص..طفح الكيل عندها..وتعبت من حملهبروحها..تبى حد يساعدها..حد يوقف وياها..يوجها للطريج الصح..تخاف تتصرفبروحها...وتندم على هالتصرف...بعد كل إلي صار لها حست إنه ثقتها بنفسهاتزعزعت..
يلسن بثنتينهن فوق الشبريه وعقن شيلهن...
شما وهي تيود أيد أختهاوأطالعها بنظرات حنان: يلا قولي إلي في قلبج..وصدقيني ياشمسة بحاول أسوي كل إليأقدر عليه علشان أساعدج..وأنتي تعرفي زين مكانتج عندي..
شمسة: هالسالفة صار لهافترة..حاولت أخبرج عنها أكثر من مرة..بس في أخر لحظه أتردد
شما: انزين ليش...شوماتثقي فيه
شمسة: موب مسئلة ثقه
شما: عيل
شمسة بحزن وهي منزله رأسها: أخافأطيح من عينج
شما وهي عاقده حياتها: لهدرجة السالفة جايده
شمسة: هيه...بس قبللأخبرج عنها..أبى أقول لج شيء
شما: قولي أسمعج...ومهما كانت أنا وياج...وعمريمابكون ضدج
شمسة: شما بما معناه في الآيه الكريمه "كل بني آدم خطأ..وخيرالخطاؤون التوابون" وأنا خطيت وأعرف إنه خطأ كبير...بس والله تبت...وإذا اللهسبحانه وتعالى يغفر لعبده إذا تاب..فمابالج الإنسان
شما بخوف: جيه شو سويتيشمسوه..صارحيني
شمسة: بخبرج بالسالفة بس أرجوج لاتقاطعيني
شما: إن شاءالله
خبرت شمسة أختها بكل إلي صار...من بدايت علاقتها بحمد في الأنترنت لينماكانوا يشوفوا بعض في الحدايق..وجيه كان ممكن إنه يتهجم عليها يوم وصل علي فيالوقت المناسب..وموقف علي منها وكيف يعاملها..حتى إلي صار وياها فياستراليا..
شما مصدومه صدج: معقوله كل هذا يصير..وأنا أخر من يعلم...شمسة أناأختج موب غريبه عنج..يعني لو شو أنا وياج..ومستحيل أوقف ضدج..وبحاول أساعدج علىالأقل
شمسة وعيونها بدت أدمع: أعرف والله هالشيء..بس خفت أطيح من عينج
شماإلي صدج تآثرت بدموع أختها وبدن دموعها تنزل...معقوله أختها أستحملت هذا كلهبروحها..هي صح خطت بتصرفها..بس تابت....مارامت شما تشوفها بهالحاله ولوت عليهاوحاولت تواسيها قدر الأمكان...
شما: بس فديت روحج..وصدقيني علي بيسامحج..لأنهبكل بساطه يحبج
شمسة رفعت رأسها تصيح: شو يسامحني وهو يرمس وحده..وشكلهيحبها
شما: ماعليج منه..يمكن يضحك عليج
شمسة: لا مايضحك عليه..لأني سمعتبأذوني وهو يرمسها...مستحيل إنسان يقول هذيج الرمسه إلي قالها حقها يمثلمستحيل
شما: يمكن بس علشان يقهرج يسوي كل هذا
شمسة بحزن : لا .. لأني متأكدةإنه مايحبني...وماتزوجني إلا علشان ينتقم مني...لأني جرحته
شما: شمسة غناتي..عليلو سوى كل هذا إلي قلتيه..بس أنا أعرف علي زين..إنسان طيب..
شمسة: هذاأول
شما: لا حتى الحينه..وبتشوفي
شمسة: ماظني
شما: أنزين أنتيسمعيني..روحي وحاولي تصارحيه بكل شيء..واجهيه..لاتمي جيه..أنا أعرفج قويه...برهنيهالشيء
شمسة: ماروم
شما: شمسة شو صار لج...حاولي..صدقيني إن تميتي جيهبتخسريه
شمسة: بحاول
شما: أكيد
شمسة: إن شاء الله
شما: عيل يلا نشيغسلي ويهج..بننزللهم أكيد يسئلوا عنا..وإن شاء الله مابيصير إلا كل خير
شمسة: الله يسمع منج
......
في الخالدية...في حديقة فيلتهم الساعة 2..كانت شمسةيالسه بروحها تقرأ الجريده..وتحس بملل فضيع..وطبعاً علي بدأ يدوم..فماتشوفه إلاالساعة 3..فطول الصبح أتم بروحها..طبعاً علي بعد ماعرس أنتقل لفلته إلي كان يبنيهافي الخالدية..رغم إعتراضات شمسة إلي كانت نفسها تسكن ويا عمتها وعمها..بس هو فضليسكنوا بروحهم..ولين الحين بعدها ماواجهته بالموضوع..كل ماتيي بترمسه تتردد في أخرلحظه..كانت تجلب الجريده وتقرأ فيها ومع هذا ماكانت تفهم أي شيء تقرأه لأنه أفكارهافي مكان ثاني..سمعت تلفونها .. يوم شلته لقتها ربيعتها نشبه..
شمسة: السلامعليكم
نشبه: وعليكم السلام..بوج يوم ماتبنا قلنا نحن نسأل
شمسة: هههه واللهفديتج من يوم ليوم أبى أتصل فيج
نشبه: أشك...المهم شحالش..ووينش لاحس ولاخبر
شمسة: الحمد لله عايشين..وأنتي شحالج واليازي شحالها
نشبه: بخير طابحالش..ويزوي من أسبوع مسودت الويه ماشفتها
شمسة: خيبه..هذي بنت عمج وعدال بيتكمومن أسبوع ماشفتيها..وطايحه فيه أنا إلي من بينا مسافه
نشبه: أي مسافه..الوحدهفيكن من تتزوج ماتعرف ربعاتها..وتسويلهن طاف
شمسة: يعني أنتي إلي ماسويتيلنا طافمن عرستي
نشبه: صخي الله يخليج..والله من الطفره أبى أظهر أي مكان..
شمسة: هههههههههه جيه شو حابسنج
نشبه: هو تقريبا جيه..كل ماأقوله شيء قال منقود..انزينيابوك أبى أزور ربيعاتي..ماشيء جى يبن يشوفنج أينج هن موب أنتي
شمسة: ههههههههههمسكين يغار عليج..ومايباج تفارجيه
نشيه: ياريت والله..بس هو أربعه وعشرين ساعةحواطه في المولات..مايقر في البيت
شمسة: نشبوه شو يقولوا الدنيا نظر عين..خليهيطالع هالغراشيب إلي في المولات
نشبه: جب جب زين..لاتقهريني زياده
شمسة: انزين فديت روحج هب زين نظلم الريال..يمكن يروح ويا ربعه بس
نشبه: هيه لوماأعرفه زين..ويا عيونه الزايغه
شمسة: عيل ماأقول غير الله يعينج عليه
نشبه: المهم شحالج أنتي..وشخبار شموه من عرست هي الثانيه أنقطعت علومها
شمسة: الحمدلله بخير ونعمه..وشموه الحمد لله مستانسه في حياتها
نشبه: الله يوفقها فيحياتها
شمسة: آمين
نشبه: عيل أنا بخليش..المحروس وصل
شمسة: ههههأوكى..ولاتقطعينا
نشبه: هالكلام موجه حقج أنتي
شمسة: إن شاء الله ولايهمج
نشبه: فمان الله
شمسة: الله يحفظج
بندت التلفون..ولتفتت صوب البابشافت علي واقف ويطالعها بنظرات غريبه..
شمسة: أنت يأت
علي: هيه السلامعليكم
شمسة وهي تنش: وعليكم السلام
علي: شفتج ترمسي في التلفون ومابغيت أقطعرمستج
شمسة وهي تبتسم: هذي ربيعتيه من زمان مارمستها وماخذه في خاطرهامني
علي: آها..وراضيتيها
شمسة: لا ماعليك منها هذي طيوبه وبسرعه ترضى
دخلتهي وياه داخل البيت..وسارت المطبخ على طول علشان تنجب الغدا..
وهم علىالسفره..
شمسة أطالعه بنظرات: تعرف ربيعتيه شو قالت
علي: شو
شمسة: شاكهفي ريلها
علي رفع رأسه: من أي ناحيه
شمسة: شاكه بإنه يخونها
علي يبتسمورافع حاجب واحد: وعلى أي أساس هالشك
شمسة: لأنها مرة سمعته يرمس وحده
علي: انزين هب شرط..يمكن إلي يرمسها من قرايبه
شمسة بضيج: لا موب من قرايبه...لأنهمستحيل تكون من قرايبه ويقول لها كلام حب مثلاً
علي: أكيد هي مسويه شيء علشانيخونها مع ثانية "ورد يكمل أكله"
شمسة تمت أطالعه بقهر...معقوله يقولها جيه بكلبرودة أعصاب...شو هذا مايحس جيه أنا أتعذب"
علي ضربها ضربه خفيفه على جتفها: شمسوووه
شمسة أنتبهت له: ها شو
علي يبتسم: أبى ماي
شمسة: إن شاءالله
......
شما كانت يالسه هي وعائشة في الحوش وسوالف..
عائشة: شخبارجبعد
شما: تمام التمام..بس بعد جم يوم بسافر "وهي مستانسه"
عائشة: وين
شما: أمممممممممم سر
عائشة: عليه أنا
شما: فديت ذياب والله..قال بيشلني إيطالياشهر عسل ثاني
عائشة رافعه حاجب واحد: أونه..أخاف هالدلع ينجلب ضده بعدين
شمابدلع: يحبني طال عمرج
عائشة: عشنا وشفنا...بس مع هذا الله يهنيكم
شما: وعقبالج أنتي إن شاء الله
عائشة من دون نفس: آمين
شما وهي تجلب تلفونها: تعرفي عواش..في وحده من ربعاتي أطرش لي مسجات..كل يوم تقريبا
عائشة: انزين وشوالمشكلة
شما: المشكلة إنه شكلها مغيره رقمها..وكل ماأتصل فيها ماتردعليه
عائشة: غريبه...حاولي فيها مرة ثانية
شما: بحاول وأمر على الله
أتصلتبنفس الرقم بس نفس الحاله محد شله...
شما: محد يشله
عائشة: يمكن الحرمةمشغوله
شما: انزين على الأقل تخبرني منوه هي بالضبط
عائشة: أكيد بتشوفمكالمتج وبترد عليج
شما عاقده حياتها: نتريا شو يضرنا
عائشة وهي تنش: عيل وينخالوه
شما: يمكن في الصالة يالسه أتابع مسلسل
عائشة: هههه شو مسلسله
شما: مسلسل مصري ماذكر شو أسمه
عائشة: هههههههه والله خالوه أطورت بعد أتابع مسلسلاتمصرية
شما تنش وياها بيسيرن من وين عمتها: عيل...بس تصدقي ظني المسلسل شافتهمرتين وهالمرة الثالثه
عائشة: ههههههههههه عيل شرات أمايه.
شما: حتى خالوهبعد
عائشة: هيه نعم..بس عاد أمايه مدمنه مسلسلات بدويه
شما تفتح باب الصالة: ههههه كشخه حتى أنا تعيبني المسلسلات البدويه
أم ذياب تلتفت صوبهن: شبلاهنالمسلسلات البدويه
عائشة: أخبر شموه إن أمايه تحبهن وايد
أم ذياب: تعالن شوفنهذي مسودت الويه..ماوراها ولي..
عائشة تيلس عدال خالتها: هههه شو فيها
أمذياب: شوفي مسودت الويه أونها تحب ريال كبر أبوها..شو أبوها قولي يدها
شماتبتسم: والله عموه القلب ومايهوى
أم ذياب: وابوي عليج أنت الثانية
عائشةبحزن: صدج خالوه القلب ومايهوى
أم ذياب: وأبوي على بنات هالأيام..ماقالولكن بناتأول مايعرفن هالسوالف..حتى الريل إلي بيأخذ الوحده ماتشوفه إلا في ليلةالعرس..ويرضن يحليلهن..لايتشرطن ولا شي
شما: هذا أول عموه..الحينه الزمنتغير..وكل شيء تغير
أم ذياب: أيه يابنتي ماتغير شي إلا نفوس الناستغيرت

......
ناصر كعادته العصر يالس في الحوش ويا عياله يلاعبهم..ويزويتوها تمشي شوي وأطيح...شكلها تأخرت في المشي..وعبود مشاء الله عليه إلي يشوفهمايقول عمره 4 سنوات ونص...ماشاء الله شكله الخارجي يدل إنه أكبر من سنه...
عبوديشوت الكوره صوب أبوه...ويزوي يالسه بعيد شوي وتصفق مع كل شوته مستانسه..بعدين راحناصر صوبها وشلها...
ناصر وهو يحبها على خدودها: ياويلي أنا على الحلوين..نفسيأعرف هالقمر على منوه طالعه
ناعمه طالعه من البيت: عليه طبعاً
ناصر يرفعرأسه: ثريج وايد مضحوك عليج..منوه قالج أصلا إنه فيج نقطة جمال
ناعمه تيلس عدالهودزه على جتفه: غصباً عنك جميلة...ولا منوه كان ميت فيه..وأربعه وعشرين ساعة مرتزفي بيتنا
ناصر: يحليلي كنت خبل...بعدني ماشفت الدنيا
ناعمه رافعه حاجب واحد: لا والله
ناصر وهو يلوي عليها من جتفها: فديت أنا أم عبدالله.."قبل لا يكملرمسته فر عبود الكورة بكل قوته وعلى طول في ويه أبوه" ينش وأونه معصب : ماعليكيالدب
ناعمه تحاول تزخه من أيده: ههههههههههههه بالغلط يحليله شاتهاخله
ناصر وويهه محمر من الضربه: الهرم شوفيه شو سوى
عبود يربع داخلالبيت...ناعمه: يحليله زيغته
ناصر: دواه مسود الويه
.........
كان منسدحفوق الشبريه وحاط أيديه على رأسه يفكر..بعد شوي سمع نغمت مسج..بس موب منتلفونه..طالع فوق الكمدينو كان تلفون شما..قال أشوف المسج..عادي شمامي مابتقولشيء..بعدين لو فيه مسجات حلوه بطرشها على موبايلي" شل موبايل شما وفتح المسجات كانت 4 مسجات يديده "ياحظها في ناس تعبرها موب أنا" شكله مسج طويل ومجزء...أول مافجالمسج الأول مكتوب فيه "هلا والله بالغلا كله..هلا بالي ناسينا..ولا عاد تيوزتيونحن مالنا طاري..يابوي عبرينا ولو بمسج" أستغرب ذياب من هالمسج..بعدين فج المسجإلي بعده " والله أشتقت لج حيل..حياتي بلاج والله ماتسوى..شرات الوردالإصطناعي..وبوجودج ورد طبيعي..تعطري حياتي"...ذياب في باله معقوله شموه قاطعهربيعاتها جيه..بعدين فج الرساله الثالثه"صدقيني هالمعوق مابينفعج بشيء..صح قلتي منتتزوجي بيكون سهل تظهري وياي..بس أشوف رمستج ماشي منها" من قرأ ذياب هالمسج حس وكأنحد طعنه في صدره..بس مع هذا كمل وفج الرساله الأخيره "حياتي أنا موجود..وتعرفيمكاني زين مازين..وفي أي وقت أنا أترياج..مع خالص حبي وأشواقي المخلص دائماً وأبداًفهد" ذياب حس إنه أيده أنشلت..مارام يحركها من الصدمه..وعيونه أطالع مكان واحد..وهوباب الحمام لأنه شما دشت تغسل ويها..بعدين بسرعة فتح البريد الوارد في تلوفونهاوشاف الرسايل الباجيه معظمها من نفس هالتلفون..كانت معظمها رسايل حب وأشواق..ذيابفي داخله يغلي من القهر والغضب...في هاللحظه ظهرت شما من الحمام وكانت تنشف ويهاوعلى ويها أبتسامه..
شما وهي تبتسم: قمت.. كنت ناويه أجب فوقك ماي بارد يالكسول "أنتبهت له..كان شكله متغير وايد ويطالعها بنظرات غريبه...أول مرة يطالعها جيه" ذياب.. شو فيك حبيبي
ذياب بويه خالي من أي تعبير: مافيني شيء
شما يت ويلستعداله: لا أنا حاسه فيك شيء موب طبيعي "رفعت أيدها تحطها على خده"
ذياب نزلأيدها بسرعة...وابتعد عنها...قرب منه العكاز ونش من مكانه وشما أطالعهبإستغراب..
شما: على وين
ذياب: طالع
شما: انزين وين
ذياب يلتفت صوبهاوبعصبيه: مايخصج
شما صدج مصدومه نشت من مكانها ولحقته: ليش..جيه شو صار..ذياب شوفيك
ذياب مارد عليها وظهر من الحجره...وظهر من البيت كله..وركب سيارتهوراح..
كانت شما من الصدمه موب عارفه شو تسوي ولا شو فيه ذياب بالضبط..يلست فوقشبريتها وهي مبهته..أول مرة ذياب يعاملها بهالأسلوب الجاف..

....................................


الجزء العشرين

كانت بروحهاكالعادة الساعة 1 ونص الظهر بعد ماخلصت طابخه الغدا..ماعرفت شو تسوي وتمت تحوط فيالبيت من دون هدف معين..وهي تمشي ودتها ريولها لغرفة ماقد دشتها من يوم سكنتهنيه..هالغرفة إلي يعتبرها علي مملكته الخاصة..ومعظم وقته يقضيه فيها..
شمسة وهيماسكه مقبض الباب: بشوف شو فيها
فجت الباب..أول ماحدرت الغرفة..شافت مكتب مواجهالباب..وايد كبير..وحواليه رفوف كلها كتب..وراحت ويلست على كرسي المكتب وبتردد فجتالدرج الأول وهي أطالع الباب بخوف..ماكان فيه أي شيء غير مذكره كبيره..شلت المذكرهوحطتها على المكتب..وبدت تجلب صفحاتها..كان شكلها يديد..ومعظم صفحاتها فاضيه..إلاكماً صفحة بعضهن قصايد وبعضهن خواطر بخط علي..كانت أول خاطره بعنون" الرسالةالأخيرة" وتمت تقرأها "إن كنت أدين لك باعتذار..فأنت تدينين لي بعمر وسنين..ووعودوحنين..فعلام الصمت وأنت؟؟ في سكوتك تكذبين!!! لم يكن حباً بريئاً..بل جراحوضنى..وخداع وغرور..ورحيل قد دنا..فهوى الحب صريعاً..وهوت كل المنى..وهوى قدركلكن..أنا مازلت أنا..أيها السجن الذي كنت أحسبه وطن..أيها المكر الذي كنت أحسبهشجن..أيها الجرح الذي كنت أحسبه ثمن..كلما أنبش قبحاً..ثار حبي فدفن!!! عندما تصبحالرحمة ذنبي!!! عندما يصبح إخلاصي عيبي!!! أرفض الدنيا كما أرفضك..أرفض العيشبجسمي..دون قلبي..هل تكونين للغير وفيه؟؟؟ آه كم عذبني هذا السؤال..رغم إعلانيالرحيل..أتراها نرجسية؟؟؟أم تُرى للحب في قلبي بقية!!! إن تكن عيناك في الماضيحياتي..فهما في الحاضر أطلال حبي..ورمادُ الاشتياق..وتمثالُ غدر..أنا لا أقبل عذر.. لم يعد لك عندي..غير هجرٍ ثم هجرٍ ثم هجرٍ" كانت شمسة تقرأ ودموعها تنزللاشعورياً...كانت تبى تكمل بس مارامت..فنشت وردت المذكره مكانها في الدرج..وظهرت منالغرفة..
وهي في طريجها لحجرتها..سمعت تلفونها..وكانت المتصله شما..
شمسة وهيتمسح دموعها: آلو
شما: السلام عليكم
شمسة: وعليكم السلام
شما: شحالج
شمسة: عايشين..وأنتي
شما: الحمد لله
شمسة لاحظت صوت أختها متغير شويوجنها متضايجه: شو فيج
شما: ذياب
شمسة: شبلاه
شما: ظهرالصبح ولين الحينهماعرفه وين..واتصل فيه مايرد عليه
شمسة: ليش..صار من بينكم شيء
شما: واللهماأعرف شو ياه..أول مانشيت الصبح كان زين ويرمسني عادي..بعدين ماأعرف شو ياهجلب..وقبل لايظهر من البيت كان شكله معصب وايد..
شمسة: لاتخافي فديتج يمكن مستويشيء عند واحد من ربعه..أنتي بس أصبري شوي وبتشوفيه ياي
شما: ياريت..بس أحساسييقولي إنه معصب علي أنا
شمسة: غناتي مافيه حد يعصب منيه والدرب..
شما: المهمشحالج أنتي وشخبار علي وياج
شمسة: والله على ماهو عليه..وأكثر شيء يقهرنيهاليومين إنه يعاملني ببرود..وأحاول أنغزه بالرمسه بس ولا هامنه..وكأن الشيمايعنيه
شما: انزين أنتي ماحاولتي تواجهيه
شمسة: مارمت والله مارمت
شما: انزين لين متى بتمي جيه..شمسة خلج جرئه شرات قبل..صدقيني سكوتج مابيفيدج في شي..وهوبيتمادى في الخطأ
شمسة: بحاول
شما: أشك
شمسة: الله يستر بس
شما أنتبهتإنه عمتها يت ويلست عدالها: أوكى شمسوه..بخليج الحينه
شمسة: أوكى شمامي..وإنشاء الله ذياب مافيه شيء
شما: إن شاء الله..وصلي السلام
شمسة: إن شاءالله
أم ذياب: سلمي عليها
شما: وتسلم عليج عموه
شمسة: الله يسلمها من كلشر..سلمي عليها
شما: إن شاء الله..يلا فمان الله
شمسة: فمان الكريم
شمابعد مابندت التلفون..تلتفت صوب عمتها: وهي بعد تسلم عليج
أم ذياب تبتسم: اللهيسلمها من الشر..شحالها
شما: الحمد لله بخير ونعمه
أم ذياب: عيل وينذياب
شما: طلع
أم ذياب: وين راح..ماشفته على الريوق
شما: يمكن راح وياأحمد
أم ذياب: ومن الصبح
شما: هيه
أم ذياب: عيل اتصليبه فديتج..وتخبريهوينه
شما: إن شاء الله عموه
أتصلتبه ويعطيها مغلق..شما في بالها "شو فيه وليشغالق تلفونه" أم ذياب: ها شماني مارد عليج
شما عاقده حياتها: لا..يعطيني تلفونهمغلق
أم ذياب: انزين فديتج عطيني تلفون البيت بتصل بأحمد أشوفه جى ذيابوياه
شما نشت تيب التلفون: إن شاء الله
وتصلت أم ذياب بأحمد...وبعد مابندتعنه..وهي عاقده حياتها: يقول أونه بيتغدى عنده.."وهي حاسه إنه في شيء صار من بينهوبين حرمته..بس ماحبت تسألها"
شما بضيج: انزين ليش ماخبرنا
أم ذياب وهيأطالعها بنظرات: علمي علمج
..........
في بيت أحمد..كان يالس ذياب بروحه فيالميلس..بعد ماحاول فيه أحمد يخبره شو فيه..ويوم يأس منه..خلاه بروحه وظهر عنه..كانذياب في حالت ذهول وغضب وصدمه في نفس الوقت..وكل شوي يستعيذ من الشطان..ويقول فيباله لو هو الحينه في البيت يمكن يتصرف تصرف لاتحمد عقباه وبيندم عليه..وكل شوييتذكر المسجات..مافيه أي مجال يخلي شما برئه..لأنه حتى الغبي يفهم من المسجات بإنهمن بينها وبين صاحبهن علاقة..ولا كيف عرف أسمها..وعرف إني معاق..أخ يالقهر..وأناأقول شو إلي خلاها توافق بسرعة مع إنها ماتعرفني لين هناك..وثريها الخايسهتخطط..محد طلع غبي غيري أنا أنضحك عليه.....في هاللحظه دش أحمد وشاف ذياب واقف علىالدريشه يطالع برع..
أحمد: ذياب
ذياب: شو
أحمد: بعدك مابتخبرني شوفيك
ذياب: خلها على الله أنت بس
أحمد: مخلنها على الله..بس ياذياب نحن بحسبتالأخوان..وإن أنا ماوقفت وياك منوه بيوقف وياك
ذياب: أعرف ياأحمد..أنتمابتقصر..وأنا بطلب منك طلب..قول تم
أحمد: تم ياولد العم
ذياب: أباك تلغيتذاكر إيطاليا..وتقص لي تذكره لألمانيا
أحمد: شوووو..وليش هذا كله
ذياب: بسغيرت وجهت سفري
أحمد: خبرتها إنك بتسوى عمليه
ذياب بصوت حاد: لا
أحمد: ذياب شيء من بينك وبين شما مستوي
ذياب: أول سوى إلي قلت لك عليه..وبعدينبخبرك
أحمد: أوكى..طبعاً تذكرتين
ذياب: لا..تذكره وحده
أحمد: أنت الحينهشو تقول..بتسافر بروحك
ذياب: هيه
أحمد: سمع ياذياب..إذا حرمتك ماتبىتشلها..فهذا بكيفك..بس أنك تسافر ألمانيا بروحك أنا مابخليك..بقص تذكرتين بسافروياك
ذياب: لا ياأحمد وعيالك
أحمد: عيالي مابيهم شي..بحطهم في البيتالعود
ذياب: بس...
أحمد يقطع رمسته: لا بس ولا شي..قلت بسافر وياك يعني بسافروياك
ذياب يمسك أيد أحمد: ماأعرف شو بسوي لولك..مشكور ياولد العم
أحمد: آفا..أنا موب غريب ياذياب تشكرني..أنا بحسبت أخوك
ذياب يبتسم غصباً عنه: ماتقصريابوخالد
...........

ماتعرف شو هو الذنب إلي أرتكبته علشان تتعاملهالمعامله..مع إنها واثقه من نفسها زين ماسوت شيء يستاهل هذا كله..راحت الصالةوشافت عمتها وعمها يطالعوها بنظرات غريبه..حاولت تفهم شو فيه.. بس تلقى في كل مرةنفس الإجابه..ليش ذياب لين الحين مايى؟؟ووينه؟؟ تلاقى نفس الإجابه من عمتها أوعمها..بأنه في بيت أحمد..انزين شو يسوي هناك؟؟وليش مايرد على مكالماتها؟؟
شماوهي أطالع ساعتها..وأطالع عمتها: عموه الحينه 12 وذياب لين الحين ماردالبيت
أبوذياب: بيبات هناك
شما بستغراب أكثر: انزين ليش
أبوذياب: أنتيماتعرفي السبب
شما بحزن: لو أعرف ياعميه ماكنت سألت..وهو ماقد سواها وبات برعالبيت
أم ذياب: ماعليه يابنيتي سيري أنتي رقدي..وباجر يصير خير
شما تسير صوبالباب: وين بيني نوم وذياب محد..وماأعرف شو فيه
أبوذياب: مافيه إلا كلخير
بعد ماراحت شما حجرتها..ألتفت بوذياب على حرمته: صاير شيء من بينهم
أمذياب: أكيد..ذياب ماقد سواها من قبل وبات برع البيت
أبوذياب: يمكن شاف شيءعليها
أم ذياب: يحليلها شو شاف عليها..بطيبة هالبنيه ماشفت
أبوذياب: واللهمحد طيب غيرج ياأم ذياب
أم ذياب: يوم سرت له شو قال لك
أبوذياب: قال إنه رديعالج مرة ثانية..ويمكن بيسافر جريب
أم ذياب بضيج: متى يعني جريب...وجيهمايخبرني وأنا أمه
أبوذياب: شدراني في ولدج..
أم ذياب: بيشل وياهحرمته
أبوذياب: لا
أم ذياب بإستغراب: عيل
أبو ذياب: يمكن أحمد بيسافروياه
أم ذياب: وليش أنت ماتسافر وياه..أحمد عنده عيال بيسافر ويودرهم
أبوذياب: لا فديت روحج أنا مافيه شده على السفر
أم ذياب: هيه يوم أحتايلك ولدك تقولمافيك شده..ولا هالعزب أربعه وعشرين ساعة مطيح فيهن
أبو ذياب: هذيلا إلاالعزب..بس إني أسافر برع..حشى عليه ماروم..وأحمد من بونه يسير وياه وينمايروح
أم ذياب: وعياله
أبو ذياب: بيحطهم في بيت أخوي
أم ذياب: وشما تعرفأنه ذياب بيسافر
أبو ذياب: لا.. ولا يباها حتى تعرف
أم ذياب: عنبوه جيه هذيحرمته
أبو ذياب: أقولج صاير شيء جايد من بينهم
أم ذياب: الله يستربس
....
كان في حالة إنصدام ومبهت..وحاس نفسه موب فاهم شيء..يته حرمته ويلستعداله..وشافته على حالته..ضربته على جتفه..
ناعمه: شو فيك حبيبي
ناصر: مافيهشيء
ناعمه حاطه أيدها على جتفه: لا أنا حاسه فيك شي..شو أستوى
ناصر: ذياب
ناعمه: شو فيه
ناصر: يباني أسير أيب شموه
ناعمه بإستغراب: ليشأتيبها
ناصر: يقول بيسافر
ناعمه: غريبه..أحيدهم بيسافروا ويا بعض
ناصر: لابيسافر بروحه
ناعمه: شووو..ليش
ناصر: علمي علمج
ناعمه: وشموه
ناصر: تراه بسير أيبها الحينه..وبعرف منها كل شيء
ناعمه: الله يستر..حاسه فيه شيءمستوي
ناصر وهو ينش: لا إن شاء الله
ناعمه: إن شاء الله
.......
يالسفي الكراسي إلي في الحوش بروحه..وحاط التلفون على أذنه وهو يبتسم: أمممممم لو أقوللج كثر شو أحبج..ماتقدري تتصوري...هااا....لا حبي اليوم بالذات ماروم أييج....لأنيلأني معزوووم عند واحد من الربع....في مزيد....حشى موب جنه هذا تحقيق....منوه قالإلا لج الحق ونص " شاف شمسة تقترب منه" وبصوت واطي: أوكى حياتي بتصل فيج في وقتثاني..بعدين بعدين"بند التلفون وهو يطالع شمسة"
شمسة أطالعه بنظرات شك وتيلسعداله: شو عايبتنك اليلسه برع
علي: هيه..الجو حلو اليوم
شمسة: هيهمغيم
علي: يمكن تمطر
شمسة: يمكن...علي
علي يجلب الأرقام في تلفونه: عونه
شمسة: عانك الله..ماتلاحظ شي
علي يرفع رأسه ويطالعها: شو
شمسة: إنكماتظهرني طول من البيت
علي: أنتي طلبتي
شمسة: حتى لو ماطلبت..أنت ولا مرة قلتبتظهرني
علي يلوي بوزه: عادي..سيري الحينه بدلي ملابسج ولبسي عبايتج..وبظهرجالحين
شمسة تبتسم: أوكى..عشر دقايق
علي يبتسم: أوكى أترياج
سارت فوق بسرعةتغيير ثيابها وهي صدج مستانسه..حست إنه اليوم بالذات مزاجه غير..وشكله مستانس..وهيتغير ملابسها تذكرت أختها..أمس كانت متضايجه..وهي ماأتصلت فيها تطمن عليها..وهينازله تحت أتصلت فيها...
شما: السلام عليكم
شمسة: وعليكم السلاموالرحمه..شحالج
شما بحزن: تمام
شمسة أول ماوصلت عدال علي أشرت له يصبر شوي: شموه حبيبتي شو فيج
شما: أنا في بيت الأهل
شمسة بستغراب: ليش
شما: شمسةتعالي "وتمت تصيح"
شمسة: شموه شو فيج حبيبتي
شما: ذياب ودرني
شمسة: انزينخلاص أنا يايه
بندت عن أختها ولتفتت صوب علي إلي كان يطالعها وكأنه يستفهم: شوفيها شما
شمسة بضيج: والله ماأعرف..بس شكله شيء جايد..علي فديت روحك وصلني بيتهلي
علي: ليش
شمسة: لأنه شما هناك..بسير أشوفها
علي وهو ينش: يلا قوميبوصلج
........

في بيت بوسيف..كانت أم سيف يالسه في الصالة ويا ريلها بعدمايأست من بنتها إنها تهديها أو حتى تعرف منها شيء..وكان بوسيف معصب من الخاطر بسبتذياب إلي ترك شما جيه..من دون مايبين شيء...
أم سيف: واعليه محمد سوى شيء بنيتيهبتموت من الصياح
بو سيف: حسبي الله ونعم الوكيل..لو أعرف وين مكانه هذا بسير لهأعرف شو سوت بنتي عسب ايازيها جيه
أم سيف: وشو قال لك ناصر
بو سيف: إليسمعتيه..والحين ساير بيت ولد عمه أحمد يمكن يلقاه هناك
أم سيف: إن شاء اللهيابوك
في هاللحظه دشت شمسة وريلها الصالة وسلموا عليهم..ويلس علي وياهم وطلعتشمسة فوق حجرة أختها..
كانت في هاللحظه يالسه فوق شبريتها وضامه ريولها علىصدرها وتصيح من الخاطر..لأنها في هاللحظه بالذات عرفت سر غضب ذياب..وتفسير كلتصرفاته الغريبه إلي أمس.."هذي أخرتها تظلمني بمجرد مسج قريته في تلفون..هذا الحبإلي تدعيه..عمره إلي يحب مايشك في حبيبه..لأنه الثقة تكون منهاجه..هذي جزاتي لأنيفضلتك من بد الناس كلهم..وحبيتك بإخلاص..هذي جزاتي" كان صياحها يقطع القلب..وعيونهاغاديات حمر من التعب والصياح..حدرت شمسة الحجرة وشافت أختها على هالحاله من التعبوالصياح والإجهاد..حست روحها بتطلع من محلها..ربعت ويلست عدالها ولوت عليها..وتمتفترة ضامتنها ومحد فيهن نطقت بحرف...كانت الغرفة هدو إلا من صوت صياح شما إلي كانتتعبانه...بعد فترة هدت شما وحطت رأسها على ركبت أختها وهي تحاول تتنفسبصعوبه..
شمسة وهي تمسح على رأس شما: حبيبتي ... ممكن أعرف شو صار
شما:.......
شمسة: حبيبتي رمسي..فضفضي..طلعي إلي بيوفج
شما بصوت خشن منالصياح: أول مرة أشعر بالخذلان
شمسة: جيه شو صار
شما وكأنها ماسمعت رمستأختها: للأسف حبيت شخص مايستحق هالحب كله
شمسة: ليش
شما ترفع رأسها وأطالعأختها: لأنه خذلني
شمسة: انزين شو صار وسبب هالشيء
شما تمسح دمعه نزلت علىخدها..ولتفتت على الكمدينو وخذت تلفونها وعطته أختها: اندوج شوفي الرسايلوبتعرفي
شمسة شلت الموبايل وتمت تقرأ الرسايل وهي منصدمه..بعدين رفعت رأسها: منوه هذا
شما لاويه بوزها بسخريه: علمي علمج..ولا أنتي بعد شاكه فيه إنيأعرفه
شمسة بحيره: عيل ليش تلفونج كل الرسايل منه تقريباً
شما: قبل كنت أتحرىإنها وحده من ربعاتي مغيره رقمها..فماهتميت أمسحهن
شمسة: انزين المفروض أنتيتتصلي وتتأكدي إنه رقم ربيعتج ولا لاء
شما: أتصلت أكثر من مره..بس محد يردعليه
شمسة: وطبعا ذياب فج الرسايل وشافهن
شما منزله رأسها: هيه
شمسة: وبعدهذا كله ماتبيه يزعل ويأخذ بخاطره
شما: يزعل..بس على الأقل يناقشني في الموضوعيسألني..مايظهر من البيت وماأشوفه طول..و أيني ناصر ويقوللي بإنه ذياب قال له يشلنيبيت هلي...شو معناته هذا..لا والأمر والأدهى من هذا كله إنه بيسافر
شمسة: شوووويسافر...وين
شما: ألمانيا..يعني شمسة بالله عليج شو تفسري كل هذا..هو لو كان صدجيحبني ماكان شك في تصرفاتي
شمسة بضيج: انزين...بس منوه إلي مطرش لجهالمسجات
شما حاطه أيدها على يبهتها بتعب: حاولت أعرف منوه هذا..بس نفس الشي محديرد عليه...شمسة أنا حاسه نفسي ضايعه..أول ماتزوجت ذياب كنت أحب فيه كل شيء..حتىيوم يزعل..كان يسكت ومايرمس طول..أعرف على طول إنه زعلان..صح كانت هالعاده فيهتقهرني..ونفسي لو يغيرها..بس بعد كنت أحبه في زعله ورضاه..بس هالمره زودها..ينشالصبح وهو مستانس وينكت..وبعد دقايق ألقاه منجلب حاله..ويظهر من البيت..وأنا أتمطول اليوم ضايعه بأفكاري وأحاتيه..."حطت رأسها على المخده ودموعها علىخدها"
شمسة تقترب منها وتمسح على جتفها: انزين بس حبيبتي..إن شاء الله مايصيرإلا كل خير..ذياب أكيد أنجرح من هالرسايل فما عرف جيه يتصرف..وبما إنج تحبيه صدجالمفروض تحاولي تحطي له ألف عذر وعذر على تصرفه..
شما: من أمس وأنا أدق له..بسهو مطنشني..ليته يرد عليه
شمسة: ماعليه غناتي..سمعت أمايه تقول إن ناصر سار لهبيت عمه وبيرمسه..ومايصير إلا كل خير
شما: ياريت..بس بعد أحس بإنه ذيابخذلني
شمسة: المهم غناتي أنتي هونيها وبتهون
شما: إن شاء الله
شمسة وهيتنش وتشل البطانية وتلحف أختها..وتحبها على يبهتها: الحينه حاولي ترقديشوي..وبتشوفي باجر إن ماياج ذياب بروحه يترجاج تردي وياه
شما تبتسم بحزن: سلميعلى علي
شمسة: إن شاء الله
....
وهم في السيارة رادين البيت..كانت أطالعهمن تحت الغشوه..نفسها لو تفهم هالإنسان وبشوه يالس يفكر..حتى ماكلف نفسه يسأل عنشما وعن حالها..علي في نظر شمسة وايد متغير..
كان علي في هاللحظه يفكربشما..معقوله تكون شرات أختها!!! وليش لا..موب توأمها..إذا ماطلعت شراتها عيل شراتمنوه بتطلع..كلهن إلا شرات بعض..ومن نفس الطينه..أكيد ذياب شايف عليهاشيء..وكشفها..بس عاد يحليله يا هالإكتشاف متأخر..وأنا مالت عليه أونه شما أحسن منشمسة..إلا يداقن بالروس" قطع عليه تفكيره التلفون..أول ماشاف الرقم عرفه..وشمسةلاحظت عليه الأرتباك..
علي: ألو..هلا..هاا...لا ماروم الحينه...قلتماروم.....هيه مشغول شوي.....في وقت ثاني..يلا باي
بند التلفون وشمسة أطالعهبنظرات شك وهو حس بهالشيء بس طنش..وهذا أكثر شيء يقهر شمسة..
علي: عاد طلعتجخربتها شموه...وماشي أحسن من عشى البيت
شمسة بنقمه: مبونه عشى البيت ماشي أحسنعنه..بس أنا أبى اليوم أتعشى برع
علي رافع حاجب واحد: ليش يعني اليومبالذات
شمسة بتحدي: بس...اليوم بالذات أبى أتعشى برع..مليت من البيت
علي: مرةثانية غناتي..اليوم بصراحة ماروم
شمسة: ليش
علي: شوي مشغول
شمسة: شوشغله
علي: مشغول وبس
دخل السيارة من البوابه..ووقف يترياها تنزل...وهي حاطهأيديها على صدرها ولا تحركت..
علي يلتفت صوبها: ههههه شو عيبتج اليلسه
شمسة: هيه
علي: انزين حبيبي أترياج تنزلي...ولا هب ناويه
شمسة: بصراحة لا..
علييحط أيده على جتفها: حبيبي خلاص باجر وعد مني إني أظهرج من وين ماتبي..بس اليوم أناهب فاضي
شمسة: ليش هب فاضي..أحيد شغلك في النهار هب في الليل..وشرات ماتفضى نفسكحق الأشياء الثانية...فضى نفسك اليوم حقي
علي: والله إنج غريبة اليوم
شمسة: لا غريبة ولا شيء..أطالب بحقوقي
علي: ههههههههه هب أحسن تسيري وتشتكي بيبعد
شمسة: أنا ماقلت جيه..
علي: عيل
شمسة بعد مايأست منه فجت الباببتنزل..بس علي زخ أيدها قبل لاتنزل: لاتزعلي حبيبي باجر إن شاء الله يومي كلهحقج
شمسة طالعته بنظرات تشكك ونزلت من السيارة..كانت هي ماهمها أبد إنها تتعشىبرع..بس أكثر شيء هامنها أنها تعرف إنه بيروح لها..بيروح للإنسانه إلي خذتهمنها..كان نفسها تعرف منوه هذي إلي تبى أدمر حياتها..وتسرق زوجها منها..شمسة مايىعلى بالها إنه في يوم بيي وبتحب علي كل هالحب وتغار عليه..أول كان حبه لها من جههوحده..والحين صار العكس..صار الحب من جهتها هي..أما هو فمشاعره مجهولة..وعلي صاربالنسبة لها أكبر لغز في حياتها..كان لو الود ودها مايغيب عن نظر عينها..بس للأسفالفترة الوحيده إلي تشوفه فيها على الغدا ولا وهو راقد..وطول يومه برع البيت..وهيعايشه في هالبيت الكبير وتحس بوحده فضيعه..ولين الحين تحاول وياه يسكنوا في بيتعمها..بس هو رافض..حتى رفضه ماله مبرر..
.......
دش الحجره بتردد..رغم إنهيعرف زين إنها هب موجودة..ومع هذا كان متردد..تكفيه ريحت عطرها إلي يفوح في كلأرجاء الغرفة..بس طنش وسار بسرعة صوب الكبت وفجه وبدأ يظهر ملابسه إليبيشلهن...حدرت أمها الحجرة وشافته يرتب ملابسه في الشنطه وهو يالس فوقالشبريه..
أم ذياب وهي تسير صوبه وتيلس عداله: لو قلت لي أنا برتب لكشنطتك
ذياب: لا ماعليه فديتج..خلاص ماباجي شي
أم ذياب وعلى ملامحها الحزن: وليدي مع إني ماعرف شو سوت شما..بس فديت روحك لا تظلمها
ذياب وهو عاقد حياته: أنا ماظلمت حد
أم ذياب: متأكد
ذياب: هيه
أم ذياب: انزين هي شو سوت عسبتستحق هذا كله
ذياب: هي أدرى
أم ذياب: بس ياوليدي شما الحينه ويانا من سنةوزود..وماشفت منها إلا كل خير..تروم تسافر بليا شما
ذياب بضيج: هيه..أروم
أمذياب وهي تحط أيدها على أيده: انزين مارمستها
ذياب: لا
أم ذياب متعيبه منتصرفات ولدها: وبتسافر ومابترمسها
ذياب: هيه نعم
أم ذياب: شو بلاك ولدي أنتجيه..هذي مهما تكون حرمتك..وهب زين تسافر جيه ولا تخبرها
ذياب: خبرت ناصر خوهايخبرها
أم ذياب: والله أحساسي يقولي إنك ظالم هالبنيه
ذياب: أنا عمري ماظلمتحد..هي إلي ظلمتني
أم ذياب: تراني هب فاهمه شي..وشما بشو ظلمتك
ذياب وهو يبندالشنطه: ظلمتني وبس..المهم أمايه وين أبويه
أم ذياب: في الصالة..جيه متى بطيرطيارتك
ذياب: 12 في الليل..يعني بعد ساعة بيمر عليه أحمد نسير دبي
أم ذيابوعيونها كلهن دموع: وكم بتيلس هناك
ذياب: والله على حسب مايحدد الطبيب شهرشهرين
أم ذياب: واعليه..عيل أنا لو طولت بلحقك هناك
ذياب: لا فديت روحج مافيهداعي تتعبي عمرج..أنا بحاول ماأطول
أم ذياب: قلت بلحقك يعني بلحقك
ذياب وهويبتسم ويحب أمه على يبهتها: الله لاخلاني منج يالغلا
أم ذياب وويها كله دموع