رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

رواية : مابيك فارقني عسى الله يخليك قلبي و عودته على حر فرقاك - كامله

رواية : مابيك فارقني عسى الله يخليك قلبي و عودته على حر فرقاك - كامله روايتي الاولى مابيك فارقني عسى ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 02-01-2013   #1
{ أنفآس الورد •»
عضـو متألـــق ~

الصورة الرمزية أنفآس الورد



 عضويتيّ : 2398
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Sep
 مجموع مشاركاتي : 670
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  7094
றởođ :
 мч ŝறš :

iicons5 رواية : مابيك فارقني عسى الله يخليك قلبي و عودته على حر فرقاك - كامله



روايتي الاولى مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه ..


ملاحظه : الروايه قصيره عباره فقط عن 20 جـزء .. !

الروايه عن شخص كان متزوج و عايش مع مرته احلى و اجمل عيشه والكل يحسدهـا عليه لين ماتغير عليها و تزوج فوقها 3 .. !!
الاولى وهـي ندى " ام عبد العزيز " ... عيالها عبد العزيز و مشاعل و متعب .. تزوجت صالح بحكم انه ولد عمها و كان يحبها و يتمناها من يوم صغره .. تزوجتـه و هي عمرها 16 سنه ..

الثآنيه : منيره " ام ريم " .. ماعندها غير ريم .. كانت متزوجه قبل صالح لكنها ماعندها منه عيال بحكم انه كان عقيم ... تزوجت صالح و عمرها 32 سنه !

الثالثه : حصه " ام ياسر " .. ياسر و مشعل و داليا وساره ... تزوجت صالح و عمرها 22 سنه .. يتيمه امها و ابوها توفـوا بحادث و هي عمرها 17 سنه تزوجت صالح رغم انه اكبر منها بـ كثير بس عشان ماتبي تثقل على عمها لانها كانت عايشه عنده بعد وفاة اهلها ..

الرابعه : خلود " ام أحمد " .. أحمد و خالد و هدى ... هذي قصتها بتبان لكم مع الاحداث و بتعرفون كيف تزوجت صالح !




الجـزء الأول :-
كانت قآعدهـ متضااايققققققققققه وتصيح لين متى بنقعد على هالحال
سمعت صراخ أبوها : انتي العيشششششششه معك مستحييييييييله تجييبين المرررض
ام عبد العزيز " ندى " : وش سويت انا انت الي تغيرت انا طول عمري ساكتـه لك وساكتـه على تصرفاتك الي ماتحتمل
ابو عبد العزيز " صالح " : تصرفاتي انا الي ماتحتمل ولا تصرفاتك انتي الي ماتنطاق و تجيب المرض الحياه معـآك نكدييييييـه اعوووذ باللللله
ندى : انت الي مخلي عيشتنا نكـد في نكـد و مخلي حياتنا نكديييه و تجيب المررض تدرري انا منيب قاعدة لك هنـآ ولا دقيييقه تففففهم
طلعت مشاعل بسرعه من غرفتها يوم سمعت كلام امها و صرخت : يمممممممه
ندى انصفق وجها خافت ان مشاعل سمعت صراخها مع صالح لفت عليها وسكتت
مشاعل بدت تنزل دموعها : حرااام عليكم الي يصير لين متى بنعيش على هالحآلـه ليييه انتوا كذا ليـه ماترجعون زي قبل
ولفت على ابوها .. : يبببه حرام عليك الي تسويه فينا ليه تزوجت على امي لا و ليت متزوج وحده لا 3 لييـه يايبـه لييه
صالح : الشـرع محلل 4 و أنـا مو منتظر رآيك اتزوج ولا لا لا انتي ولا امك
وطلع من البيت معصب ورزع البـآب وراه
\
/
دخل البيت معصب قعد ع الكنبـه وقال : رييييييم جيبي لي كاس ماي
منيره : خير يـا صالح وش فيك معصب ؟
صالح : هالمره الزففت الي تنكد عيشه الوآحد اعووووذ بـالله
منيره سكتت
ريم وهي تمد لابوها كاس الماي : سم يبه
اخذه صآلح شرب الماي و حط الكاس على الطاوله و قال : أنـا رايح انام فوق لاحد يقومني لو ينحرق البيت فاهمين !
وراح فوق ..
ريم : يمـه وش فيـه أبوي ؟!
منيره : والله مادري علمي علمك !
\
/
ندى تصيح وضامه مشاعل : والله والله يامشاعل مالي ذنب ابووك تغير ماكان كـذا تذكرين قبل كيف كان الكل يحسدني عليه الحين مدري وش فيه تغييييير مو صالح الاولي أبد
مشاعل ضمتها بقوه وتنهدت : عارفه يايمه عارفه حتى حنا تغير علينا بس وش نسوي ماباليد حيله !
\
/
قاعده بالغرفه تصييييييح و دموعها حااره ...
حصه : بس يابنتي خلآص هدددي نفسك قدر الله و ماشاء فعل
ساره تصيييح و تشاهق : و نعم بالله ونعم بالله
حصه : خلآص هدي نفسك وروحي غسلي وجهـك واذكري ربك
ساره : يممممممـه انا ادري انـه بيجي هاليوم بس .... و سكتت كملت صياح
حصه : استغفري ربك يابنتي مايصير هالي تسوينـه بـ نفسك بعدين ماتدرين يمكن هالولد يعدل الوضع بينك و بينه
ساره : من قال اصلا اني ابي الوضع يتعدل مااااابيـه اصلا انا كارهه زوآجي منـه بعد يجيني منـه ولللد !
حصه : استغغفر الله ... قدر الله و ماشاء فعل بعدين ماتدرين يمكن هالولد خيره يمكن يعدل علاقتك وياه و تصيرين متقبلـه زوآجك منـه و تتعدل كل امورك معاه
ساره : يمممه انا اصلا مااااااابيه كنت انتظر هالسنـه تخلص عشان اتطلق منه و افتتك منه و من هالسم الي يجيبه للبيت بس الحين حملت !
حصه : وايش الي يمنع انك تتطلقين منه إذا جاك هالولد ؟! تطلقييييي وماعليك اجل تتعذبين !
ساره : شلون اتطلق يايمه و الولد ؟!
حصه : الولد توه رضيع بيصير عندك انتي !
ساره : طيب و بعدين ؟! بعد ماتعلق فيه يقوم ياخذه
وقعدت تصيييـح
حصه: وعد مني يابنتي ان تتطلقين وععععععـد
ساره رفعت راسها بـ استغراب : وشلون و أبوي ؟!
حصه : زي مازوجك يطلقك
ساره : يعني يايمه ماتعرفين أبوي انتـي
حصه : الا اعرفـه ... بس مستحيل اخليك تتعذبييين و تعآنين مع رجال زي بندر
\
/
توه صآحي من النوم و نفسه خايسه <- متى اصلا كانت نفسه زينه و مروق ؟! \=
صـآلح ينادي مرته بصراخ : منيييييييييره .. منيييييييييررررررررره منيييييييييره و صممخ
منيره وهي تفتح باب الغرفه : سـم
صالح : ياجعل السم يسري في بدنك قوولي آميين ....ووجع ان شا الله انتي ماتسمعيني انادييك
منيره حزت بخاطرها بس هو كذا من يومه ! نفسه خايسه و ماغير يصارخ و يسب : كنت تحت و ماسمعتك تنادي
صالح : جهزي لي العشـا ابـتعشى و اطلع بسسرررعه 5 دقايق ان مالقيته ماتلومين الا نفسك فاهمـه !
منيره : ان شا اللـه ..
وطلعت من الغرفه ..
تنهدت بضييقه ... و تذكرت يوم جـا يخطبها شلون كانت طايره من الفرررح صالح بكبره خطبهـآ ! صح كانت مستغـربـه شلون تزوجها على ام عبد العزيز بس موب اكثر من استغرابها في هاللحظه من تعامله معها
أول ماتزوجتـه ماكان كذا أبـدا ! كان طيب و حـنوون .. وفوق كل هذا راح يتزوج عليها ثنتين زياده بس الي مخليها مستغربـه اكثر و اكثر و اكثر ... ليه كل زوجاته يشتكين منه الا خلود ! وش معنى خلوو الي معها زين و طيب و حبوب أكيـد في شي ! ووش معنى خلود الي مدلعها و مدللها مع اننا كلنا زوجاته ! تنهدت و نزلت تحت تحط لـه العشاا ..
\
/
خلود بثقه : حبيبتي .. و ان غاب ترا كلها يومين و يرررررجع لـــي هه انهبلتي انتي ! ياحبيبتي صالح مايستغنـننننى عني أبـدا
بدور " اختها " : ياعيني ع الثثثثثقه ..
خلود بغرور : إيـه وااااثقه .. وبقوه بعد و ابتسمت
ثواني الا تسمع صوت مفتاح صالح على الباب ..
خلود تلفت على بدور : شفتي شلون هـذا هو قلت لك مايقدر يفارقني " و ابتسمت "
بدور واقفه : الله يهنيكم .. يالله اجل انا استأذن الحين اخليك معاه
وطلعت على دخلة صالح ..
صالح شاف خلود و ابتسم : هلااا بهالوجـه ، إيه هذي الوجيه الي تفتح النفس
خلود بابتسامه : هلا هلا والله بـ زوجي و حبيبي ... تبي احط لك العشا ؟
صالح : تعشيت خلآص
خلود بزعل مصطنع : تتعشى عند وحده منهم و انا هنآ ليه يعني ولآ لايكون موب عاجبك طبخي
صالح : ومين مايعجبه طبخ خلوود ! علميني انتي بس يكفي انه من إيدينك
خلود ابتسمت : يابعد عمري انت
صالح : وين العيآل ؟
خلود : أحمد طالع مع ربعه و خالد للحين مارجع من دوامه و هـدى فوق نايمه
صالح : يعني كلن لاهي ... " و ابتسم " .. حلووو حلوو
خلود ابتسمت فهمت قصده .. و هي هذا الي تبيه تبي يزيد حبـه لها و يصير كل شي زي ماخططت له
\
/
ياسر : والله يايمه محد مرتاح ولا حد راضي بحاله ساره مع هالزفت بندر لازم تتطلق
حصه : انا بحآول في ابوك و انت بعد حـآول فييه كل يوم اشوفها تتعـذب قدآم عيني بس مو قادره اسوي شي ! والله اني اتعذب معها
داليا تنهدت : يايمه وسعي صدرك و ريحي بالك و ان شا الله كل شي مع الوقت يتصلح و يتعدل و تشوفين ساره فرحانه و ينزاح كل هالهم بس اهم شي انتي لا تتضايقين
ياسر : يايمه انتي تعبانه و زعلك و ضيقتك هذي تزيد من مرضك مايصير الي تسوينه في نفسك
حصه تنهدت بضيقه : ماقدررر ماقدررر اشوفها كل يوم تعاني وو تتععذب قدام عيني مع هالزوج الظـآلم كل منننك ياصاااالح كل منننك
داليا : وعسى ان تكرهو شيئا وهو خير لكم .. يايمه ماتدرين يمكن هالزوآج فيه وراه شي يمكن يغير اشيااء كثيره ماندري وش بيصير
حصه : وش بيصير بعد اكثر من الي صار
داليا : مو قصدي كذا قصدي يمكن يصير شي يعدل حياتنا ماتدرين يايمه وش الي مكتوب لنا
ياسر : صادقه داليا ... " و حب يغير الموضوع " .. الا وين مشعل اليوم ماشفناه
حصه : مشعل مناوب اليوم و قبل لا تجي كان توه رايح المستشفى منادينه
ياسر : الله يقويه ..
\
/
متعب : لا حول ولا قوة الا بالله ، طيب و الحل الحين ؟!
مشاعل : لو عندي حل كان ماجيتك
عبد العزيز : المشكله بعد ان مو بس كذا على امي حتى مع حريمه الثانيات الكل يشتكي منه
.... نتكلم عن ابطال قصتنا شوي = )
" مشاعل .. عمرها 23 سنه ثالث سنه علوم طبيه جامعة الملك فيصل ، .. طويله بيضا عريضه شوي عيونها عسليه رسمتها تذببح ، خشمها طويل شفايفها صغار يعني ببساطه جميييله و جذابه ... بس انطوائيه شوي و ماتحب تفضفض لاحد أببـدا خفيفة دم و عنيده "

متعب .. 26 سنه .. بادي يشتغل بالتجاره يعني توه وفاتح له محل عقارات .. طووويل و عريض وجـذاااب مررهـ يعني غصب عليك تطالع فيه ...! .. عصبي شوي عنييييد مررهـ بس طيب و حنوون

عبد العزيز .. 28 سنه موظف بـ شركة لـ والد صديقه .. متوسط الطول حنطي وسييييم خشمه طويل و عيونه بني فاااتحه ناعسه ، طيب و حنوون شخصيته عكس شكله العصبي تماماااا .. هادي و رومنسي و دايم مروق بس فيه مشكله وحده بس يحب الفلوس "

مشاعل تنهدت : إييـه .. أبوي تغير مع الكل
متعب : تصدقون .. أحس في سر ورا تغيره المفاجائي هذا مو معقوله فجأه كذا يتغير بدون سبب
مشاعل : يعني وش بيصير فيـه مثلا .. ؟!
عبد العزيز : أقول متعب خلك من هالكلام وش بيصير فيه مثلا هو كذا من نفسه تغير
متعب : أكيييد في سـر أكييييد .. وكل شي بيبان مع الوقت أكيد و بينكشف كل شي
مشاعل وهي واقفه رايحه لـ غرفتها : على قولتك مع الوقت كل شي بيبان
...... و راحت
عبد العزيز : متعب .. تتوقع امي و ابوي اخرتهم بينفصلون ؟
متعب : مدري بس ماتوقع
عبد العزيز : ليه ؟!
متعب : لان مو بس امي هي الي تشتكي منـه حتى باقي حريم ابوي و لا نسيت !
عبد العزيز : انا لو اشوف وآحد من اخواني والله ماعلي منه
متعب : انا مدري لين متى بنظل كـذا ياخي تراهم بالنهايه اخوانك
عبد العزيز : الي يسمعك يقول جم جو يبون يسلمون وحنا قلنا لهم لا ! حتى هم مايدرون عننا بشي ، إذا كانت اساميهم مانعرفها شلون تبينا نروح و نسلم عليهم
متعب تنهد : لازم يتعدل وضعنا وياهم كلهم تراهم اخوانـا وكلنا بالنهايه عيال صالح الـ ........ ولا نسيت !
عبد العزيز تنهد : لآ .. مانسيت بس انت لا تحط الغلط علينا حنا بس حتى هم غلطانين
متعب : عاارف كلنا غلطانيين .. كلنا ...
\
/
: نسسم علينا الهوووى من مفرق الوااادي ياهوى دخل الهوووى خذني على بلادي
مشعل : كح كح كح غباااااااااار من وين طلعتي انتي
داليا : ههههههه مدري وش فيني طايحـه عليها هاليومين
مشعل : واااااوك غباااااااااااار يالله ياقدميييييي ماتو الي يسمعونها
داليا : هههه وش عليك مني ياخي
مشعل : ههههههه .. اختي حبيبتي انتي
داليا تطالعه بـ نص عين : وش تبي ؟ أكيد وراك طلب
مشعل : فدييت اللبيب انا
داليا : ههههه وش تبي ؟
مشعل : ابي اللاب توب حقك
داليا : ليه وين جهآزك انت ؟
مشعل : جهـآزي ترحمي عليه
داليا : لييه ؟ وش سويت فيه بعد
مشعل : اليوم ماخذه معي المستشفى و جاني بزر مريض و كسره
داليا : ههههههه
مشعل : وش يضحكك
داليا : والله انك دلخ وشوله اصلا تودي الاب توب حقك معك المستشفى
مشعل : يختي وديته و خلآص عاد بتعطيني جهآزك ولا لا
داليا : خـذه شوفه على مكتبي
اخذه مشعل و طلع ..
مشعل .. طبيب اطفال عمره 30 سنه يشتغل في مستشفى خاص طيب و يحب الاطفـآل طوويل ابييـض عيونه وساع و خشمه طويل .. عصبي و مافيه صبر ابد ابد مستعجل في كل شي بس في داخله انسان حنوون و طيب ويحترم الناس و شخصيته جدا حلوه

داليا .. 20 سنه طويلـه و نحيفه جسمها مررهـ حلو .. نااعمه مره حتى ملامحها صغيره كل شي فيها ناااعم .. رومنسيه و هاديـه و مسااااااالمه .. مستحيل تضر احد حتى لو ضرها .. بتتعرفون عليها اكثر مع الاحداث ~
\
/
هـدى ماسكه عبايتها الشفآفه و مليانه الوان و تنزل من الدرج
خلود : على وين ؟
هـدى بـ ارتبآك : آآآآآآ ابطلع مع صديقاتي
خلود : مين صديقاتك هذولي ؟
هـدى : آآآ مين بعد يعني في غيرهم هيفا و منال
صالح : روحي روحي بس لا تطولين
هدى : ان شا الله
وطلعـت من البيت وهي تحمد ربها ان امها ماضغطت عليها بالكلام ولا كان كشفتها !
ركبت اليساره و مشت في شوارع الخبر لين ماوصلت للمكان الي تبيه
هدى : إسلام لا تروح خلك هنا انا نص ساعه و اطلع
إسلام : اوكي مـدآم

هدى : قصيره و نحيفه مملووحـه شوي بس مايقال عنها جميله ! حسووودهـ و شريه انانييه و همها الوحيد نفسها فقققققققط لا غير !! عمرها 21 ثاني جامعه تخصص حاسب .. بتتعرفون عليهم اكثر مع الاحداث و بتعرفون شخصيتها زيـن ..
\
/
ريم : يمممـه .. يمممـه
منيره : انا بالصاااله وش تبييين
ريم راحت لها الصاله : يممه تكفيين خلنطلع
منيره : انهبلتي انتي
ريم : وشو الي انهبلت عادي يعني ماطلع بعد
منيره : اليوم وبكرا لا ماينفع نسيتي ان ابوك يجيني كل اثنين و ثلاثاء
ريم : اففف ياررربيــه طيب انتي اقعدي و انا بطلع
منيره : لا والله طلعه بلحآلك ياحبيبتي مااافيه احلمي
ريم : ياااربييييـه .. يمه والله مليت من قعدة البيت خلآص انكتمت ابي اطلع ابي اغير جو
ورقت غرفتها وهي متضايقه حاامت كبها من جو البيت تبي تطلع ..
ريم .. هاااادييييييه مرررره و مساالمه ولا عليها من أي أحد بس غامضه شوي جـذااابه شعرها طويل لـ اخر ظهرها و بيضا ملامحها تجذذبك لها .. قصيره وشوي مليانه ..
\
/
مرت 4 ايـام و ماصار أي جـديـد .. صالح إلى الان في بيت خلود ~
خلود بزعل مصطنع : لييييه حبيبي ماشبعت منك
صالح بـ وناسه خخخ مسكين مصدق انها ميته عليه : وش اسوي حبيبتي تعرفين الاتفاق الي بيني و بين اهاليهم ولا انا لو بيدي مافارقت بيتك أبـدا
خلود : طيب صلووحي ورا ماتطلقهم و تعيش معي انا و بس !
صالح : قلت لك في بيني و بين اهاليهم اتفـآق و بعدين نسيتي منصب خآل حصه و المشروع الي بيني و بينه .. و منيره انتي عارفه الاتفاق الي بيني و بين اهلها انها ماتتطلق عشان ماياخذها مدري وش الي يقرب لها ذا صح انها ماهمتني بس عشان عيالي موب عشانها هي ولا عشانهم هم بعد بس لانهم يحملمون اسمي ... اخخخ بس ليت كلهم منك موب من هالعقارب اعوذ بالله منهم
خلود بدلع مصطنع : بس انا و عيالي اغلاهم صح ؟
صالح بابتسامه : صح و نص بعـد
ووقف و راح طلع من البيت
خلود بينها و بين نفسها أول ماطلع " اففففف فكـه مابغى مبلط هناا 24 ساعه وجع ان شاالله بهالشايب لا و المصيبه ان تصرفاته و كلامه كلام شباب " و ضحكت " و الله و تعرف تغازل ياصلووح .... !

الجــزء الثـآآآآآني 2 :-
جرحك الي .. يشبـه الجرح القديم !
علم إحسـآسـي يصد و يسفهـك !! ~
\
/
مشاعل : عزوووووز حبيبي انت
عبد العزيز نزل الجريده و يطالعها بطرف عين : وش تبي اخلصي
مشاعل قعدت جمبه : وش ابي بعد اخوي و أحبـه
متعب : عزيز ترا وراها شي ياويلك تصدقها
عبد العزيز : داري انا
مشاعل برطمت وقامت : مالت عليك انت ويـاه انا الغبيه الي اصرح بـ مشاعري
وقامت .. عبد العزيز مسكها من يدها و قعدها : وين وين وين
متعب : مسويه زعلتي مع راسك ؟
مشاعل بزعل مصطنع : إيييـه زعلت يلا انقلع انت وياه
متعب : محنب منقلعين حنا بنقعد انتي الي بتروحين يالدلخه
مشاعل قعدت : افففف عزييز ابي منك طلب
عبد العزيز و متعب : ههههههههه
متعب : والله اني قايل
مشاعل طنشت متعب و قالت لـ عبد العزيز : حبيبي انت اسمع عزوزي
عبد العزيز يبي يقهر متعب : آآآمري ياعيون عزوززك انتي كم ميشو انا عندي
متعب يصفر : اروووح ملح انا مع هالاخـووهـ ياخي خف ع البنت وانتبـه لا تتهور ههههههههه
مشاعل تضربه بالمخده : وجع ياكلب تراه اخوي
متعب : هههههههه
مشاعل : في عندي قائمه بـ اغراض ناقصه البيت تكفى جيبهم
متعب : وليه انتي ماتروحين
مشاعل طنشته : ها عزوز اجيبهم ؟
عبد العزيز : طيب اوصلك و انتي تجيبينهم ؟
مشاعل : لااا مايمديني بعد بكرا علي اختبـار ابي ادرس
عبد العزيز : طيب طيب جيبي القائمه و انا راجع من دوآمـي بجيبهم ، الا وين امي ؟
مشاعل : امي نايمه فوق
عبد العزيز : اهـاا
\
/
خالد : ييييييييييمممممممه يمممممممممممممه
خلود تصارخ : نعععععععععععععععم خيييييييير وش تبي انا بالمطبخ
خالد دخل لها : يمممـه وين هدى ؟
خلود : وش تبي فيها ؟
خالد : مابي منها شي بس اسال وينهي فيـه احس طلعاتها كاثره هاليومين
خلود : طالعه
خالد : بعد ! هالبنت ذي ماتهجد ابد اربعه و عشرين ساعه تفرفر
خلود : وجـع قول ماشا الله لا يصير لها الحين شي
خالد : طيب وين احمدوه
خلود : فوق في غرفتـه
طلع من المطبخ رآيـح لـ غرفـه احمد اخوه ..
طق الباب و دخل الغرفه
خالد : وش عندي اليوم جاي بدري لا لا من وين طالعه الشمس اليوم
أحمـد : ياشين الملقف بس
خالد : أقوول أكيد وراك شي بسسرعه تكلم
أحمد : وش دخلك انت
خالد : حلوه وش دخلني بس لا تعيدها ها
احمد : اقول خالد انقلع برا منيب فاضي لك
خالد : ااموت انا على البزنس مان بسرررعه قول وش عندك اعرفك انا
احمد : بقول لك بس ان فتحت خشتك بـ حرف وآحد لا افرمك فرم
خالد : قول سرك فـي بير
أحمد : وآحد من الشباب يعرف وآحد اسمه وليد ..
خالد : طيب ؟ وين المشكله ؟
أحمد : خلـ أكمل لك ياخي
خالد : كمل
أحمد : وليـد هذا مليونيييييييييييييير تعرف وش معنى مليونييييييير سأله خويي عن استثماراته و عقاراته قاله ابدخلك معاي بـ مشروع ناجح ميه بالميه ! لاني محتآج كم من وآحد يساعدني وانا بصراحه قررت ادخل معاه
خالد باستغراب : بس حنا موب قاصرنا شي ! عايشين احسن عيشه
أحمد : أدري بس احد تجيه هالفرصه ويقول لا ماتدري يمكن نكسب !
خالد : صـآدق طيب انا ابدخل معآك قول لـ خويك و علمني وش يقول
أحمد : موب قايل شي الحين ابكلمه و رفع جوآلـه وكلمـه
أحمد : .. هلآ فيصل وش اخبارك وش مسوي .... انا الحمد الله بخير .. اسمع خالد اخوي قلت لـه عن مشروع وليد خويك و قال يبي يشاركنا فيه قول لـ وليد و علمني وش يقول ..... اووهـ حلوو خلآص اجل نعتبره معنا ... اوكي اوكي صار .. يلا فمان الله
وسكر الجـوآل
خالد : وش قـآل ؟
أحمد : قال اصلا وليد يبي اكثر من شخص معاه بهالمشروع واهم شي محد يدري عنه
خالد : ليه وش طبيعه طيب المشروع تراني قلت إيه و انا مدري عن شي !
\
/
عبد العزيز يكلم مشاعل ع الجوآل : مااافيه اقولك مالقيته
مشاعل : شلووون مافيـه انا اخر مرهـ رحت لهالسوبرماركت شاريته من عندهم دور دور زين
عبد العزيز : لاحوووووول انا قايل لك مفروض انتي الي تجين
مشاعل : قلت لك وراي دراسه
عبد العزيز : طيب طيب بدوره يلا باي
وسكر السماعه و راح يدور الي تبيه مشاعل
مشى القسم كله مالقاه
رجع رفع جوآله و اتصل عليها : مالقيته
مشاعل منقهره منه : كذاااااب والله انـه فيه ولا عشانه بـ 50 ماتبي تجيبه هاااه
متعب جمبها : ههههههههههههه جبتيييها صح حطي ع السبيكر ابي اسمع
حطت مشاعل الجوآل ع السبيكر
عبد العزيز : اقووووول انقلعي بس حتى لو لقيته والله ماجيبه عشان تتأدبين
مشاعل تدري انه يحب الفلوس فـ حبت تستهبل عليه : كله عشان الـ 50 ريال هاااا يالقعيطي
متعب : هههههههههه ميت على 50 ياخووي والله ماتوقعتك كذا
مشاعل : ههههههه صدنآآآآك
عبد العزيز انقهر وسكر السماعه بوجها
ولف ع العربانه الي مليانه اغراض ... و قال في نفسه هيين يامشيعلوووهـ هييييين حلاه من يترك هالعربانه و يأدبك اجل 50 ريال هاا ...
بعد ربع ساعه دخل البيت
مشاعل تطالعه باستغراب : وين الاغراض ؟!
عبد العزيز بـ عبط : اي اغراض ؟
مشاعل : تستهبل مع راسك .. اغراض السوبرماركت الي وصيتك عليها
عبد العزيز : إييييييييـه ... والله يا اختي ياحبيبتي انا يوم حاسبتهم شفتهم فوق الـ 300 و قلت حرام اخسر فلوسي ... قلت اخليهم احسن
مشاعل انهبلت : نعععععععععععععم خييييييير من صدقك انت !
ندى فيها الضحكه : ماجبتهم ؟!
عبد العزيز : إييه من صدقي اجل استهبل معاك
مشاعل شهقت وقالت بطريقه تضحك : وووووجعه ان شا الله يالقعيطي بس تبلع في هالفلوس ولا تصرف ولآ قررش على اغراض البيت هاااه
عبد العزيز انفجر من الضحك : ههههههههه انتي ماتعقلين ابد عمرك 20 و لسانك وش طوله و هبالك كل ماله يزيد
مشاعل : ههههههه ياحبي لك عندك امل اني اعقل
عبد العزيز : انا قلت كبرتي و عقلتي !
مشاعل : هذا انت كبر الحمآر ولا عقلت ههههههههههه
وحطت رجل وراحت فـوق غرفتها
ندى : هههههههههههههههههههه ياويلي من هالبنت موب صاحيه
متعب : ههههههه ماتعرفينها يمه لسانها طووويل
عبد العزيز بابتسامه : بس عسسل
ندى : من صدقك انت ماجبت الاغراض ؟
عبد العزيز : لا لا جبتها بس استهبل عليها زي مارفعت ضغطي والحين بقول لـ وحده من الخدم تروح تجيبهم من شنطه السياره
\
/
هـدى بدلع : يابعد عمري انت
فهد : فديييتك وفديييت عمررك ياحياتي انتي أحببك أحبك أحببببك
هـدى استحت ولآ ردت
فهد : حبيبتي
هـدى : سم
فهد : ابي اشوفك
هـدى بدلع : يووهـ حياتي توني شايفتك امس
فهد : ما اشبع منـك انا أبـدا
هـدى : مدري ياقلبي بس ما اتوقع
فهد : ليه
هـدى : عندي اختبـار بكرا و للحين ماخلصته و بعد بكرا عندنا عزيمه و الي عقبه انت مسافر
فهد تنهد : طيب طيب خلآص موب لازم اشوفك مع السلامه
هـدى : يوووه فهودي زعلت
فهد : لا ليه ازعل انتي كل شي مهم بحياتك الا انا
هـدى : افاا وش ذا الحكي إذا انت مو مهم بالنسبه لي مين الي مهم
فهد : دراستك و عزايمكم و اهلك و صديقاتك بس انا لا بالأخيييير اخر شي تفكرين فيه فهد
هدى : يووووويووو وش هالكلااام ! من صدقك فهودي انت اول شي مهم اصلا في حياتي
فهد : كلام بس
هدى : وش تبيني اسوي عشان اثبت لك يعنـي
فهد : بما انك ماتقدرين تطلعين .. انا ودي اشوفك مشتاااااااق لـك مووووت
هدى صدقت : شدعوه توك شايفني
فهد : قلت لك انا ماشبع منـــك أبــد ... تكفين هدوو حبيبتي انتي ارسلي لي صورتك
هدى : صورتي ؟!
فهد : إيـه صورتك ولا مو واثقه فيني
هدى : شدددعـوهـ مو واثقه فيـك إذا ماوثقت فيك انت في مين اوثق
فهد : اجل ارسلـي
هدى : طيب ابرسلك صورة لي في زوآج خالي
فهد : اوكي انتظرهـا
هدى : اوكي يلا مع السلامه
فهد : مع السلامه
وسكرت منـه ... دخلت ع الاستوديو تدور صورتها ~ .. لقتهـا و ارسلتها لـه وسائط <- بكل دلاخه هع !
\
/
منسدحه على السرير و ماسكه بطنها بحـزن .. أي وحده مكانها كانت بتفرح الا هي !
حزيينـه و ضآيق صدرها
وقفت و راحت للمرايه رفعت بلوزتها و قعدت تتأمل في بطنها .. كل ماله يكبر
تنهدت بضيييق ... يآآآربييييـه وش اسووي يااااااارب فك عني ضيقتي
ياارب يكون هالطفل خييره و يفك عني حزني بـ فررحه يـآرب ..
وفجـــــــــــأه ... !!
سمعت صوت اطلاق نااار
خافت و بسررعه طلت من الدريشه ماشافت شي و الصوت كان قريب كأنـه بـ غرفتها
بسرعه فتحت البـآب و راحت للصاله و شهقت يوم شـافت بندر واقف و معاه مسدس
سـآرهـ : .. بـ ... بندر ... وش وش سويـ..ـت
لف عليها بندر بخوف شديـد : ساااره ..... انا .. قتلته .. ذبحته
ساره نزلت دموعها : مجنووووون انت مجنوووووووون ليييه ذبببببحته وش سووا لك و في وسط البيت يابندر وسط البيييت وقامت تصيييييح مسكت راسها بيدينها و قامت تصيح و تشااهق .. ياويليييييي وش هالمصييييييبه الي طيحتنا فيييها .. حسبي الله عليك من رجاال حسبي اللـه عليييك وش بنسوي الحين علمني وش بنسووي
بندر يصارخ : مااااادري مااااااادري
وطلع بسرعه برا البيت
ساره تركض وراه : بننننندر بندررررررررررررررررر
اخذت جوالها و بسرعه اتصلت على مشعل وهي تصيح
ساره : مشعللللللل الحقنيييييي يامشعل انا في مصييييييبه
مشعل كان بالدوآم و فز من مكتبه : وشووو وش فيه
ساره : بندررر حسبيييي الله علييه
مشعل عصب : وش سوا لك هالحيووان
ساره : ياويلي يامشعلللللل ياويلي رحت فيهااااا يامشعلللللل و قامت تصييييح .. بسررررعه تعاااااااال عندي بسررررررعه ياويلي ياويليييييييي وش هالمصيييييييبه
سكر مشعل السماعه و ركض بسررررعه طلع من المستشفى و ركب سيارته مسررررررع ولا عليييـه من أحد قطع اكثر من اشاره لين ماوصل لـ لبيت
شاف الباب مفتوح دخل بسرعه شاف ساره ع الارض تصييح
و لف و ليته مالف ! انصدم يوم شاف رجال مرمي ع الارض و الدم حوولـه
مشعل صرخ يوم شافه : وش ذااااا
ولف على ساره منصدم
ساره قامت و ضمته : بندر بندررر الحقيييير .. حسبييي الله عليييييه و قامت تشاهق
مشعل : وش سوا هالواطي " صرخ " تكلمي
ساره : مادري مادري انا كنت في غرفتي و .. و
تذكرت ساره المنظر يوم تشوف بندر وهو معاه المسدس و الرجال وهو يطيح و الدم من حولـه
ماحست الا وهي ع الأرض مغمى عليها ...
\
/
منيره : ريـم قوومي يلا
ريم : يووه يمه قسم بالله مالي خلللللللق
منيره : بس هذا الي فالحه فيه مالي خلق و مالي خلق ! مامنك فايده أبد
ريم : طيب طيب بقوم
راحت غرفتها و اخذت عبايتها ومدت يدها : جيبي الورقه
منيره عطت ريم ورقه الاغراض الي لازمتها " منيره مدرسه علوم للمرحله الابتدائيـه " و محتاجه كم شغله من المكتبه
ريم .. طلعت برا البيت و راحت مشي للمكتبه الي قريبه من عندهم مايحتآج سياره توصلها
رن جوالها رفعته و ابتسمت : هلا والله
سحر : ويييينك يالقاطعه مالك لا حس ولا خبر
ريم : لاااا والله الحين صرت انا الي مالي حس انتي الي صار لك قرن ماتتصلين ولا تسألين وكل مادق عليك جوآلك مقفول
سحر : إييـه كنت مسآفره والله
ريم : الحمد الله ع السلامه وين كنتي فيه ؟
سحر : وين بعد ؟! المغـرب عند جـدتي
ريم : وش اخبارها الحين ان شا الله احسن
سحر : الحمد الله احسن
ريم : الحمد الله ..
وقعدت تسولف مع سحر ولا انتبهت للطريق ولا للسياره الي جايه مسرعه
سمعت صوت صراخ : ااااااااااااابببببببببببععععععععععععععععدددددددددد دددددديييييييييييييييي
ريم رفعت راسها على صوت هرن السياره وشهقت ..
طاحت ع الارض من الصدمه وهي فاتحه عيونها حمدت ربها ان الي كان يسوق انتبـه ووقف
نزل من السياره و راح لها
متعب : فييك شي ؟!
ريم ماردت عليه للحين مصدومه ووجها منصفق
متعب : لو سمحتي ... فيك شي صار لك شي ؟!
ريم الي كانت كاشفه رفعت راسها : .. لآ ..مافيني شي
متعب : اوديك المستشفى فيك شي اتصل ع الاسعاف ؟!
ريم : مافيني شي مافيني شي
وقامت بسرعه ركضت و دخلت بيتهم .. و هي تشاهق و واضح على وجها الخوف
منيره يوم شافتها شهقت : وش فيييـك
ريم رفعت راسها : بغيت .. بغيت اموت !
وضمت امها و قامت تصيح
منيره تمسح عليها : بسم الله عليك .. بسم الله عليك .. وش فيك وقامت تقرا عليها
لين ماهدت ريم ..
منيره : وش فيك يابنتي وش صار لك
ريم تنهدت : تخيلي يمه .. كنت امشي و معي جوآلي اتصلت علي سحر صديقتي قعدت اسولف معاها ولا انتبهت للسياره بغت تصدمني بس الحمد الله راعيها وقف
منيره شهقت : صار لك شي ؟ فيك شيي
قطع عليهم صوت الجرس
قامت منيره و فتحت الباب
متعب : اااا .. هالجوآل طاح من بنت قبل شوي دخلت هالبيت
ومد الجـوال لـ منيره ..
منيره : إيـه جوآل بنتي
متعب : فيها شي يا اختي صار لها شي تبون اتصل على الاسعاف ؟ والله اسف يا اختي وقسم بالله اني مانتبهت طلعت علي فجأه " ارتبك ولا كمل كلامه "
منيره : حصل خير ياولدي البنت سليمه مافيها شي و الحمد الله انك تداركت الموقف ووقفت
متعب : بس حبيت اتطمن .. و انا اسف مره ثانيه
وراح ..
ركب سيارته وهو للحين متوتر
تذكر ملامحه وجـه ريم و تنهد .. ياويلي منها عليها جمآآل يسحرررر .. الله يحفظها
\
/

فتحت عيونهـآ ببطئ ..
راسها مصددددددع صداع موب طبيعي و تحس بـ لسانهااا ثقيل
تبي تتكلم تسأل وينهي فيه بس لسانها خانها ..
شافت مشعل و وباقي اخوانها و امها عندها وهمست : يمـ...يمه
حصه على طول لفت عليها و مسحت على شعرها : بسم الله عليك يايمه ، حسبي الله عليه من حقير
ساره الي شبه مغمى عليها : .. ويــ......ـني
داليـا : بالمستشفى
ساره هزت راسها و رجعت نامت من التعب
حصه وهي تصيح : حسبي الله عليه من رجااال حسبي الله علييه
مشعل : يمـه ... الشرطه يبون يحققون مع ساره
حصه : مو وقته البنت تعبانه و نايمه مافيها حيل تتكلم
مشعل : قلت لهم .. حتى الطبيب قالهم قالوا بيجون بكرا
داليا : مشعل .. وش الي صار بالضبط ؟!
مشعل تنهد : ... انا مدري وش الي صار بالضبط اصلا .. كنت بالمستشفى فجأه اتصلت علي و هي تصيح و تصارخ .. و تسب في رجلها وتتحسب عليه اقولها وش فييك تقولي تعال لي
مشعل يكمل كلامـه : رحت لقيت باب البيت مفتوح و سياره بندر موب موجوده دخلت و لقيتها طايحه بالارض و تصيح و قدامها وآحد مقتول و الدم يتصبب منه .. ويوم شافتني قامت و حضنتني و قعدت تصيح بعدين اغمـى عليها ..
داليا بضيق : الله لا يوفقه حقييييييير سـآآآآآفل
ياسر : أنـا اوريكم فيـه النذل الواطي ان ماوريته ماكون ياسر والله لا اخليه ينندم قسم بالله لا اخليه يندم
مشعل : شكلك انت انهبلت .. تبي تودينا في مصايب انت الاخر
\
/
مشاعل : هههههههههههه صدق انك أحول
متعب : وش دخلني انا والله هي الي مدري من وين طلعت لي
عبد العزيز : تخيل لو انك صادمها
مشاعل باستهبـآل : اللللللـه ... كان افتكينا منـه
متعب يطالعها من فوق لتحت و قال بـ غرور : انا الكل يتمنى نظره مني و انتي تبين الفكه ؟ هه صدق ناس متخلفـه !
مشاعل : هههههههه بالللللهي مين الغبي الي يبيـك دلني عليه بس أكيد فيـه بلا
عبد العزيز : هههههههه انا ابي اعرف بس انتي متى بتتركين طواله اللسان هذي
متعب : هه اصلا مااتصير مشاعل إذا ماكان لسانها طويل
فجأه رن جوآل عبد العزيز ورد : الـوو ..... وعليكم السلآم ... و قال وهو عاقد حوآجبه .. لا حول ولا قوة الا بالله .. و كيفـه الحين ؟ ... يلا يلا انا جايكم نروح سوا .. مع السلامه
متعب : خير ؟!
عبد العزيز يقوم : وآحد من الشباب مسوي حادث بروح اتطمن عليه
متعب : منهو ؟
عبد العزيز : ماتعرفه يلا فمان الله
وطلع من الباب ..
\
/
صالح وهو معصب : ووووجع انشا الله انتي وش يفيد معك علميني بس كم مره انا قايل لك طلعه من البيت بدون شوري مااافي ماتفهمييين انتي
حصه بقوه : ماعندي استعدااد اترك بنتي عشان حضرتك وبعدين انت وش عليك مني قاعد في احضااان المدآآآم ولا توك الحين تتذكرني !
صالح عصب عليها و عطاها كف سكتها ..
داليـا شهقت .. : اميي !
صالح رفع راسه و قال : امك هذي اضربها و اكسر راسها واكسر راسك معها تفهمين ولا لا انا كم مره قايل لا تطلعون بدون شوووري كم مررهـ علميني !
داليا بخوف : بس .... ساره
صالح : لووو تمووووت لو تتققققطع تتصلون علي قبل بعدين تتطلعون فاهمـه
حصه : موب كافييك بعد ان كل الي صار لها بسببك انت ! انت الي زوجتها الواطي بندر شوف وش صار لها عااجبك وضع بنتك
صالح : هي الغلطانه ، بندر مافي مثله !
حصه : والله انك صادق هي غلطت يوم طاعتك و اخذت الي مايتسمى
!!!
\
/

سـآرهـ : وبس هذا كل الي صار
الضابط : طيب و ماعندك خبر وين ممكون يكون راح ؟
ساره تهز راسها بـ نفـي : لآ ماعندي
الضابط بنظرات شك : شلون ماعندك موب زوجك .. ترا الي يكذب و يلف يدور مانرحمـه
ساره بثقه : و انا ماسويت شي اصلا و بريئه من كل الموضوع و مالي اي علاقه فيـه
الضابط : طيب ساعدينا نلقاه
ساره : لو اعرف اي شي عنه كان ماترددت لحظه وحده اني اقولك ياحضره الضابط ، صحيح انـه زوجي بس ولو مو معناته اني ادافع عنـه بـ مثل هالجريمه !
الضابط يقوم : طيب طيب احنا بكرا بنجي و نكمل معك التحقيق و بندوره و ان شا الله نلقاه
ياسر : طيب ياحضره الضـآبط ممكن اكلمك شوي برا
الضابط بنظره استغراب : تفضل
ساره على طول لفت على ياسر و بعيونها ترجي انه مايقول عن بندر و عن شربه و عن باقي بلاويـه
يآسـر عرف الي في بالها و قال في نفسه ..... لآتخافين كل الي بسويـه لمصلحتك
وطلع ورا الضابط
\
/..
سـاره و بندر وش الي بيصير ؟! بعد هالحركه الي صارت من بندر بتتطلق ؟!
صالح وش بتكون ردة فعله من تصرف بندر بيطلب منه يطلق ساره ؟!
متعب و ريـم ...و أول لقاء بينهم .. وش بيصير .. بيدري متعب انها اختـه ؟!

الجـزء الثالث :
يـآدنيآ الهم يكفيني ..!
..........~ وربي ضآقت سنيني ...!

واقف ينتظر دوره .... ياللــه لين متى بقعد كذا واقف اففففف
مرت ربع ساعه ولسه ماجا دوره مل ولف على روا يبي يرجع ماحس بالبنت الي صقع فيها و طاحت من طولها على الارض
فتح عيونه على الأخير يوم شاف وجها ...!! هي نفسهاااا البنت !! ... ياويلي يافشلتي فيها وش تقول عني كل ماشفتها صقعتها !
ريم رفعت راسها و بان عليها الغضب كانت تطالعه بنظرات استحقـآر من فوق لـ تحت
متعب بـ توتر و فشله : آآآآسف يا اختي والله مانتبهت لك
ريم بصوت خافت : جت على هالمره يعني والله شكلك يبيلك نظاره
متعب سمعها و ضحك : والله اسف مانتبهت لك
ريم فتحت عيونها " يمه منـه سمعني " ! : حصل خير حصل خير
ومشى عنها ... ريم ... وش سالفه اهلـه هالأعمى ذا والله حالته حالـه شكل النظر عنده مييييح .. هه والله انه خبل يمشي و بس ماعليه من أحد ... مجنون وبينها وبين نفسها .. بس مزيون =p
..
متعب .. متفشل و حالته حاله هههههه .... ياويلي وش ذا الفشيله وش جايني انا صاير اعمى ماشوف ! لا و المشكله نفس البنت بعد وش تقول عني الحين ماشوف ! .. يالله عدت على خير .. بس من جد صدفه حلوهـ شفتها للمره الثآنيه يالبى قلبها بس عليها جمآآل ماشاالله شي .. الي مثل جمالها لازم تغطي وجها ماتخاف على نفسها من الرجال !
\
/
يـآسر : و بس ياحضره الضابط
الضابط باستغراب : واختك ليه ساكته و ماتكلمت
يـآسر : اختي حآمل حاليا .. و ماتبي أي شي يضر سمعـة ولدها أو سمعتها هي
الضابط : موب عذر ياخوي ، على العموم حنا ان شا الله بنحآول القبض عليه و بنشوف البصمات الي على المسدس من حسن حظنا انه كان ملقي على الارض و ان شا الله نبلغكم إذا حصل أي جديد أو لقيناه ... وبنمنعه من السفر خـآرج المملكه
\
/
خالد شهق : من صدقك انت
أحمد : فاضي لك انا أمزح معآك
خالد : ... بس يـا أحمد ترا الموضوع موب لعبه خطر الي قاعدين نسويه افرض شافنا احد ولا كشفنا احد وش بنسوي والله نروح في 60 داهيـه
أحمد بقلة صبر : ياخي لا تصير خوآف و جبان كنك حرمـه
خالد : طيب متى بنبدأ ؟
أحمد بابتسامه : من الحيين .. ابشر بـالفلوس ياخوي والله بتهل علينا ملااييين
خالد وهو مو مرتااح للشغله : .. طيب يلا سرينا
\
/

كان يمشي بـ ممرات المستشفى .. يدور على الغرفه الي يبيهـآ
شد انتباهه ضآبط واقف و قبآله شخص وواضح انهم مندمجين بالكلام ،،
قرب اكثر و دقق في ملامح الشخص .. و انصدم !!
" يالله .. فيـه شبه من أبوي مررره !! معقوله في شبه زي كذا ؟! صحيح يخلق من الشبه 40 بس هـذا ينفع اخونـا ! ضحك في نفسه و ماعطى للموضوع اهتمآم و مشى ,,
/
\
بعـد شهرين ~
بنـدر .... إلى الان مافي عنه أي خبر ..
ساره ... طلعت من المستشفى من زمآن .. بس تعبانه شوي مع الحمل .. دخلت الشهر الخامس
هدى إلى الان مستمره مع علاقتها ويا فهد إلى الان و هي طايحه بالوحـل و العلاقات المحرمه تتمادى فيها أكثر و أكثر !
متعب .. ريم ماخذه كل عقله و تفكيره وده يعرف اخبارها وده يشوف جمالها رقتها و نعومتها مره ثانيه .. مع انه متأكد انـه مستحيل يشبع من شوفتها !!!
صآلح ..
اغلب هالشهرين كان عند خلود .. و إذا طلع منها راح لـ منيره دقآيق بعدين رجع لـ خلود
\
/
كان يدور في شوارع الخبر
دخل الحي الي أول مره شافها فيـها ...
راح لـ نفس المكآن على أمل انـه يشوفها
انتـظر و انتـظر وانتـظر وانتـظر !!
حس بـ إزعاج و اصوات من حوله رفع راسه لقاها واقفه و معاها وحده ..
ابتسم وفي باله يقول أكيد امهآ ..
وقفوا بالشارع ينتظرون السواق يجي ..
ريم : اففففف وراه ذا طول خسنا بذا الحر
منيره : وراك متصربعه دقايق و يجي
ريم لفت وجها و انصدمت يوم شافته .. ابتسم لها .. اما ريم انصفق وجها و بدت تخاف .. يمه وش يبي ذا هنـآ يوووو يوو الله يستر لا يكون وراه مصيييبه الله يستررر ..!
متعب استغرب من ردة فعلها ! ليه كل هالخوف !
جا السواق و ركبوا معآه و متعب راح ..~
\
/
كان قاعد و معه أحمد و وليد
باس الفلوس بـ فرررح وقآل : من أول عمليه 10 الاف ريال !
احمد : شفت شلووون ياخوي قآيل لك انا الشغله مضمووونه 100 بالمييه
وليد بابتسامه : والله في خلال سنه وحده بس بنجييب ملاييييين ! إذا بنستمر على هالوضع
احمد والطمع ماكله : تدرون أفكر اقول لـ فيصل يزيد عليهم المبلغ
خالد : ماله الا يجيب كميه اكبر و يتضاعف المبلغ
أحمد : لا لا حنا بنقوله يزيدها بحجه ان المنطقة جدا بعيده عننا ولا تنسوون الي سويناه موب سهل لو يشوفنها أحد رحنا فيهاااا
وليد : من هالنآحيه صادق بس ان شا الله محد يشوفنا و ماتوقع يوافق يزيد المبلغ عليهم أكيد بيشترطون عليه زيادة الكميه
خالد : حتى لو مازاد ت الكميه انتوا فكروا فيها ، كل ماخذو كميه بتزيد حاجتهم لـ كميه ثانيه وثالثه و رابعه ! يعني حنا عطيناهم 100 كيف ... بيدمنون عليها اكثر وبتصير حاجتهم لها اكثر بالاسبوع يعني بدال مانعطيهم مره وحده بالشهر مع الوقت بتصير مرتين بعدين 3 و 4 !! وحنا مع كل دفعه نطلب زيادة المبلغ وبكذا في اقل من سنه بيصر عندك مبلغ وقدره
\
/
كانت واقفه تنتظره يجيها .. افففففف ياربيه تأخر علي !
وقفت وانا مرتفع ضغطي و منقهره منـه صار لي فوق النص ساعه و انا استنآه و المشكله الجو بدا يبررررررد ..
رفعت جوالها و اتصلت عليه : وييييينك فييييييه
فهد بقلة صبر : كم مره قلت لك قرربت خلآص عاد
هدى : من سنة جدي و انت قربت قربت ماطعت تجي ! اففففففف
وسكرت السماعه بوجهه ... اففففف منه ينرففففز بعدين يقولي ابـي اشوفك انا الحمآره الي اوافق ! مشيت بعييد عن الكوفي الي كنت قاعده فيه انا و صديقاتي طلعت من الكوفي عساس انه بيجي ياخذني و اركب معاه نطلع سوا .. مشييت ومشيييييت ومشييت بعدت عن الكوفي مرره بس مانتبهت .. رفعت راسي لقيته يأشر لي رحت لـ مكآن السياره و ركبت وقلت بعصبيه : بدرررري
فهد : الناس تسلم قبل
هدى : السلام عليك
فهد : عليك السلام ورحمة الله
هدى لفت وجها وقامت تطالع الشارع بنرفزه
درى انها زعلت عليه .. " افففف بعد فاضي لها انا اقعد اراضي فيها ، أحسن تستاهل واقفه لي اخر الدنيا و تبيني اجيها و الدنيآ زحمـه ، لو علي والله كان قلعتك برا هالسياره "
فهد : حبيبتي
هدى : ..........
فهد : هدووووو
هدى بدون لا تلف عليه : نعـم
فهد : وش فيك ياعمري زعلتي
هدى : .........
فهد بعصبيه : اكلم نفسي اناااا
هدى لفت عليه وهي معصبه : وش تبييييي
فهد : وراك ماتردين علي كني اكلم جدار
هدى : وش تبيني اقووولك يعني ماتدري ان حركتك تنرفز
فهد يحاول يمسك اعصابه : يعني ماتشوفين الزحمه وش تبيني اسوي اطيير عشان اجي لك
هدى : افففف .. تدري شلون انا الغلطانه اصلا الي ركبت معاك
وجت تبي تطلع لكنه مسكها
فهد : حبيبتي .. اسمعيني شوي
هدى سكتت ولا ردت عليه
فهد : والله اسف ياقلبي تدرين اني ماقوى على زعلك بس وش اسوي ماتشوفين الزحمه يعني مو بيدي
هدى : ........
فهد : حياااتي قلت لك انا اسف وش تبيني اسوي بعد ... انا ماقوى على زعلك خلآص افرديها ولا تكشرين مو حلوه و انتي زعلانه
هدى لفت عليه : طيب خلآص
فهد : يعني رضينا ؟
هدى تلف راسها إيجآب : إيه رضيت
فهد بابتسامه : بعد عمري
" بعد هذا الي ناقص ماترضين غصببن عليك ترضين "
\
/
عبد العزيز بابتسامه : ها وش قلتي
مشاعل بحيا : ما .. مدري
عبد العزيز : أجل مين الي يدري !
ندى : وش فيك عالبنيه
مشاعل منزله راسها ولا تكلمت
عبد العزيز : مساعد و اعرفه تراه ماينعاب و رجال بمعنى الكلمه
مشاعل : ..........
ندى : خذي وقتك فكري واستخيري لا تتسرعين
مشاعل : ان شا الله
عبد العزيز : تبين اسال عن الولد أكثر رحت و سألت
ندى : إيـه اسأل عنـه اكثر و اكثر هذا زوآج موب لعبه بتبقى معاه طول عمرها
عبد العزيز : ان شا الله
مشاعل : طيب و ... و أبوي ؟!
عبد العزيز : أبـوي انا بكلمـه اليوم ان شا الله
قامت مشاعل و راحت لـ غرفتها و سكرت الباب وراها
وتنهدت ... ودار بينها وبين نفسها هالحوآر ..
ماتوقع ابوي يوافق .. !!
... وليه مايوافق وش ناقصه مساعد ؟! موب ناقصه شي و هو صديق عزيز من الطفوله ..
... أكيد بتقولين وش ناقصه لانك تحبينه و تشوفينه غير عن كل هالرجال يعني ماتعرفين أبوك بيطلع فيه ألف عيب و عيب عشان مايوافق عليه
.. لا لا صح ابوي متغير و مهملنا بس أكيد بيوافق !
واستمرت على هالحاله إلين ماغلب عليها النوووم ..
\
/
ناصر : ياهوووووووووه انت مين الي ماخذ عقلك و متهني به
متعب انتبه له : هاا .. هلا ناصر هلا
ناصر : مين الي ماخذ عقلك ومتهني به هااا اعترف
متعب ابتسم : محد
ناصر : علينااا يعني ماعرفك انـا أكيد في شي
متعب : تقدر تقوووول اني معجب في وحده !
ناصر فتح عيونه : معجب في وحده ؟! منهي هالوحده تقرب لك يعني ؟
متعب : لآ ماتقرب لي " مادريت انها اختك ! " ...
ناصر : أجل شلون عرفتها ؟! ... وانصدم وقال : لايكوون حركات نص كم ؟!
متعب : لا لا افا ياناصر انا اكلم بنت مستحيل انا عندي اخت و اخاف عليها مستحيل اسوي شي ممكن ينقلب على اختي .. شفتها مرتين صدفه و اعرف بيتهم
ناصر : شلون تعرف بيتها ؟!
متعب : أول مره شفتها فيها كانت عند بيتهم
ناصر : طيب حلو دامك تعرف بيتهم روح اخطبهآ !
متعب : لا مو بهالسرعه انا ماعرف وش عيله البنت ولا اعرف اي شي عنهم ! و بعدين ماتدري يمكنها صغيره بالعمر و ماتنفع لي ماله داعي الاستعجال !
وقاله كل السالفه !
\
/
خالد : وليد وش فيك ؟!
وليد وهو ماسك راسه : راااااااااااااااسي بينفجر ياخااااالد بينفجرررررر ابي حبوووب
خالد : وش حبوبه وينهي فيه قلي انا اجيبها لك
وليد : بالدرررج في سيارتي جيبها لي بسرررررعه و مد له مفتاح السياره
طلع بسرعه و فتح باب سيارة وليد و فتح الدرج
شاف الحبوب اخذها و بسرعه راح لـ وليد و عطاه اياه
وليد اخذها بسرعه و اكلها ..
خالد : تبي اوديك المستشفى ؟!
وليد رفع راسه بسرعه : مستشفى !!
أحمد بعصبيه : انهبلت انت ! تبيهم يدرون انه مدمن
خالد بصدمه : مددددمن !!
أحمد : إييه مدمن يعني ماتدري
خالد : لا وش يدريني انا ! .. لآ يكون حتى انت مدمن يا أحمد ؟!
أحمد : انت وش رايك اشتغل ببيعها على ناس ماتبيني ادمنها ؟! أكيد مجربها
خالد سكت ..
أحمد : ليه ماقد جربتها انت ؟!
خالد : لا
أحمد : ليه يعني مسوي لي فيها شريف مكه !
خالد : ............
أحمد : اقووووول خذ خذ بس جرب والله انها تروووووووق الواحد جرب جرب مراح تخسر شي
وقط عليه كيسه مليانه حبوب
خالد يطالع في الكيسه و متردد
أحمد : اترك عنك التردد صدقني لاخذتها بترتااااااااااااااااااااااااح
فتح الكيسه و مد يده و اخذ لـه حبتين !
أحمد بابتسامه : جربهم
وللاســـــــــــف ... طاوعـه خآلد !
\
/
صالح وهو يحط العلبـه ع الطاوله و يعطيها خلود : شوفيها و عطيني رايك
فتحتها خـلود و ابتسسسمت من قلبها رفعت راسها وقالت : تجنننننننن بس مرره غاليه
صالح : الغـآلي للغـآلي ،‘ البسيها وريني اياها عليـك
لبست خلود العقد الالمآسي الراااااقييييي وواضح عليه الغلاااااء وقـآلت : يجنننننن والله ياعمري تسللللم لي
صالح : انتي حليتييييييـه اكثر و اكثررررر تستاهلييينه يالغاليه
خلود : يابعددددد عمري تجنننننننن والله
خلود ... " يجننننننن هالعقققققد والله هذي من الاسبآب الي مصبرتني عليك ابكشششخ فيـه هه المشكله مصدق اني ميته عليه ! هذا الي ناقص بعد احب لي شايب وش كبره ! "
\
/


متعب : انا خايف أبوي مايوافق
عبد العزيز : لا ان شا الله يوافق شـرآيك اليوم نروح نكلمه
متعب : وينه هو فيه اليوم ؟
عبد العزيز : أكيد عند وحده من حريمه
متعب : إيه أكيد ، بس لا صرت تعرف حريمه و بيوتهم واسامي اخوانك تعال قلي نروح نكلمه
عبد العزيز : ......
متعب : دق عليه شوفه وينه فيه
عبد العزيز رفع جواله و اتصل .. بعد ثواني جاه صوت ابوه بدون نفس : نعم
عبد العزيز : السلام عليك يبه
صالح : عليكم السلام .. وش عندك بغيت شي ؟
عبد العزيز : آآآ .... صراحه يبه انا و متعب ودنا نكلمك في موضوع
صالح : وش موضوعه ؟!
عبد العزيز : ماينفع على التليفون انا اقول شرآيك لو تعلمنا وينك فيه وحنا نجيك الحين
صالح : بعد العشا ابجيكم " و سكر بوجهه "
عبد العزيزيبعد عنه الجوآل : .. قال عقب العشا بيجينا
متعب : هو الحين معك ع الخط ؟!
عبد العزيز : لا سكر بوجهي ..!
\
/
داليا : من جد وحشنيييييييي
ساره : اصص لا يسمعك أحد
داليا تنهدت بضيق : وش اسوي شاوري علي
ساره : وش تسوين بعد مابيدك شي و بعدين انتي مانسيتيه خلآًص الولد سافر يدرس برا موب راجع الا بعد شهوووووووور
داليا : لآ مانسيته .. انتي تدرين اني احبه من يوم اني صغيره
ساره : طيب وهو نفس الشي ؟
داليا بحيا : مفروض
ساره تنهدت : وسكتت
داليا : ياااربيه ليه سكتي الحين انا جايتك ابي حل تقومين تسكتين
ساره : ماعندي حل لان اصلا مافيه حل
داليا : اففففففف .. تدرين شكلي بكلم منور اسالها عنه
ساره شهقت : ياويلك
داليا : اجل وش اسوي
ساره : منور تدري عن الي بينكم انتي وياه ؟!
داليا : مابينا شي بس احبه و يحبني لا يروح تفكيرك بعيد حتى رقمه ماعندي اياه اصلا و اصلا ماعمره فكر يكلمني وجه بـ وجه كل عن طريق خواته
ساره : ولو يا داليا خلك ثقيله لا تبينين انك ميته عليه
داليا تنهد : .. المهم وش اخبار البيبي
ساره تغير لونها : .. ذبحتني الالام يادلووو قسم بالله ذبحني من كثر مايتحرك
داليا ابتسمت : الله يقومك بالسلامه يـآرب
ساره بضيقه : تدرين .. احيانا اتمنى لو اني ماحملت !
داليا تنهدت : كان الموضوع بيدك ياساره .. بس الحين خلآص حملتي و خلصتي وان شا الله الله يقومك بالسلامه ..
ساره : آمين
\
/
عبد العزيز : يعني اسال عنه خلآص ؟!
صالح : انت اسال عنه بالأول ان كان رجال زين وافقنا مهوب زين محنا بـ موافقين
عبد العزيز : لا تحاتي مساعد اعرفه رجااال ولد رجال
صالح : مايهمني رايك فيه انت .. اسال وبس
\
/
مر شهر و عبد العزيز إلى الان يسأل عن مساعد ! مع ان الكل يمدح فيه .. بس صالح مصررر انه يسأل عنه أكثر و أكثر .! .. ليـه !؟ الله أعلم !
أحمد و خالد و وليد ..... يمر الوقت و يزيد ادمانهم و تزيد فلوسهم الي كلها بالحرام ..
مشاعل .. مانست موضوع مساعد مو مصدقه انه خطبها ! .. استغربت المدة الطويله الي يسأل فيها عبد العزيز عن مسـاعد خصوصا انه يعرفه ...! لكنها ماعلقت
هدى و فهد و علآقتهم المحرمه مستمره .. كل يوم عن يوم يزيد التمادي
\
/
صالح : رح ناد امك ابيها بـ كلمة راس
متعب : ان شا الله
قام وراح ينادي امه الي كانت قاعده تصلي .. خلصت صلاه لفت عليه و قالت : هلا متعب وش بغيت
متعب بتردد .. : آآآ .. ابوي تحت يبيك
ندى بصدمه : يبيني ؟! وش يبي فيني
" ندى كل ماجا صالح من بعد اخر مره .. كانت تتحاشى شوفته و كل ماجا تكون فوق فـ غرفتها ماتبي تشوفه ... و قعدت على هالحـآل شهرين تقريبا وهو ماسأل عنها الحين فجأه قال ابيها ؟! ... وش يبي ؟! "
متعب : والله مادري يقول يبيك بـ كلمة راس
ندى هزت راسها : طيب ..
فصخت جلال الصلاة و صفطته ونزلـت ..
فتحت باب المجلس و لا نطقت بـ ولآ كلمه
قعدت وقالت : خير وش بغيت
صالح : مابي منك شي ... بس ترا مشاعل انخطبت
ندى : ادري وغيره ؟
صالح : مو قصدي مساعد ، غيره
ندى باستغراب : منهو ؟!
صالح بابتسامه : واحد اعرفه من زمان متزوج وعنده ثنتين .. و يبي مشاعل الثالثه ..
ندى بصدمه : نععععععم ! و قالت بعصبيه: .. وليه مشاعل وش ناقصها عشان تتزوج وآحد متزوج لآ و ثنتين بعد
صالح عصب من اسلوبها : وشو وش ناقصه عشان نعيبه علميني ؟!
ندى بعصبيه و صدمة بنفس الوقت : لا لا ..! صالح انت منت طبيعي لين هنآآ و بس من صدقك تبي تزوج بنتك شايب كبرك متزوج ثنتين قبلها بعد لييييه لييييه ؟!
صالح بعصبيه : وش دخلللللك انتي ليه بنتي و كيفها هي اسمها مشاعل صالح ولآ مشاعل ندى ؟! ابي اعرف انا ؟! بنتيي و انا حر تفهمين ولآ لآ ..
ندى : زي ماهي بنتك بنتي انا بعد ومارضاها عليها
صالح بعصبيه : عنك مارضيتي وانا مو جاي استأذن منك ترا أو اطلب رآيك .. جاي اعطيك خبر بس انها انخطبت عشان تبدون تجهزون
ندى بصدمه و بدت دموعها تنزل : والله ماتااخذه والله ماتاااخذه ..
صالح عصب وقرب منها ومسك إيدها بقوه و قال وهو ضاغط عليها : وبكيفك هي تاخذه ولا لا وفري حلفـك بتاخذه غصبن عليك وغصبن عن الكل دآمي انا راضي محد له دخل .. تفهمين ولا لا ..
ندى بصراخ : لا لا لا مااافهم .. لين هنآ و بس ياصالح خلآآص خلآآص من جد خلآص ! لين متى بتقعد كذا انت ماتحس مو كافيك الي مسويه فينا .. زوآج و متزوج علي 3 و مشيناها الشرع محلل هالشي .. بس اخوآن عيالي مايعرفونهم ولآ يعرفون عنهم اي شي ولآ حتى اساميهم ! .. ماتفكر تجي و تشوف وش الي ناقص علينا .. ماتفكر تجي تسأل علينا حنا احياء حنا اموت ماتدري عننا بشي .. هي مره وحده كل اسبوعين ..! بنتك الوحيده تبي تزوجها واحد كبرك
صالح قاطعها بعصبيه : وش رايك تقولين لي وش اسوي ووش ماسوي .. اسمعي يامره هي كلمه وحده بس بتاخذه يعني بتاخذه .. و بعدين من قالك ان مشاعل بنتي الوحيده عندي غيرها ومتزوجه لآ و حآمل الحين ..
ندى بصدمه : حآمل ؟! ... شلون حـآمل وانت متزوج امها عقبي ..!
صالح : جاها نصيبها و زوجناها .. وخلي انتي بنتك تعنس هنآ
ندى بعصبيه : جاها الزين و الي كل بنت تتمناه تبي ترفضه عشان شايب وش كبره لآ و متزوج بعد ! وانا اقوول ليه ماطعت تعطي الرجال رد .. حرام عليك ياصالح حرام عليك .. حسبي الله عليك من رجآل ..
طلعت و رزعت باب المجلس وراها ..
\
/

* مشاعل و مساعد .. و الخاطب الجديد وش بيصير ؟! بتتزوجه ؟!

* صالح و ظلمه لين متى بيستمر ؟!

* بندر .. و مايخفيه الوقت من احداث ؟! وش بيصير ؟!

* داليـآ .. و المجهول الي أسر قلبها ياترى منهو ؟!

خآلد و أحمد و وليد ... وطريقهم الي مشو فيه .. وش نهايتهم ؟!

هدى و فهد .. إلى متى ؟!
متعب و ريم .. بيدري انها اخته الحين ولآ بعد فوات الاوان ؟!

اتمنى القى شوية تفاعل وصدقوني مع الوقت بتبان الاحداث اكثر و اكثر .. و ان شا الله تعجبكم الروايه ،‘

الجزء الرابع :
..
يـآآآرب ..
لآ من ضآقت امنح‘ـني " وسآع " ..
انت ح‘ـسبي بهالزمآـآن الج‘ـآبر و نع‘ـم الوكيــل .. }~
::
::
...... : و من صدقك انت تاخذ رايها ؟! هذي بنتك انت وانت حر فيها
صالح : ومن قالك اني اخذ ر ايها مابقى الا هي بعد ..
خلود : و بعدين دام الرجال كبير هذا شي حلو يعني فاهم ! <- احلفي :s
صالح : إيه صح .. وش يعرفها هي بمصلحة البنت
هدى : و بعدين ياعمري .. هالشي بعد فيه مصلحه لنا كلنا .. مو هو قالك زوجني بنتك و اعقد معك الصفقه ؟! .. خلآص وبعدين انانيه هذي تفضل مصلحة بنتها على مصلحتنا كلنا
صالح : طيب وشرآيك نزوجه هدى دآمك انتي راضيه !؟
خلود بسرعه وبخوف : لا لا لا لا
صالح باستغراب : وليش ؟!
خلود بتوتر : .. هاا .. لا بس هو قال يبي مشاعل ماينفع يعني تعطيه هدى وهو حدد لك البنت فشله في الرجال وش يقول عنك
صالح بإقتناع : إيه .. صح صح كلامك
\
/
فتح باب البيت و قام يصارخ : سااااااااااره سااااااااره
ساره فزت من مكانها : خير نعم وشو شفيه
مشعل : كلمني الضابط قبل شوي
ساره انصدمت ... : ها وشو شصار
مشعل : لقو بندر
ساره شهقت : لقوه وين ؟! و وشو وش السالفه
مشعل وهو يقعد بتعب : توني كنت عنده يقول لقوه بـ شقه .!!! و البآقي انتي تعرفينـه
ساره شهقت وحطت يدها على فمها وقالت : شـ .. شقه !! لهالدرجه
حست بدوخه قويه من الصدمه .. على طول قعدت
مشعل بخوف : ساره .. وشو شفيك ؟!
ساره : لا لا مافيني .. شي " و بدت دموعها تتجمع بعيونها " .. تنهدت و قالت : شقه ! شقه يابندر بشقه !
مشعل تنهد : استغفر الله يارب ... الله يهديه
ساره بين دموعها : طيب .. و ايش قال الضابط ؟!
مشعل : لسه مابعد يحكمون عليه كل شي بيبان الاسبوع الجآي ان شا الله ..
ساره وهي تصيح : مشعل
مشعل : عيونه
ساره رفعت راسها وقالت : تتوقع .. ولدي أو بنتي .. بيتيتم ؟!
مشعل انصفق وجهه ولآ رد على اختـه
تركها بين دموعها ووقف راح فوق يقول لامه ..
\
/
... قال بصدمه : ايشششششششش !! من صدقك ؟!
ندى ودموعها على خدها :.. ابوك يبي يزوج اختك رجال كبره شايب و متزوج ثنتين بعد
عبد العزيز بصدمه : وليه !
ندى بين دموعها : مـدري .. يقول الرجال مافيه شي عشان نعيبه
عبد العزيز : و إذا مافيه شي وش ذنبها نزوجها رجال كبر ابوها !
قاطعهم متعب : منهي !؟
لف على امه ماسمع منها اي رد ..
عبد العزيز بضيق : مشاعل
متعب : وش فيها ؟! ... اي رجال ؟! وش السالفه ؟!
عبد العزيز : ابوي .. يبي يزوج مشاعل واحد كبره ..
متعب بصدمه : ايششش !؟ و مساعد !؟ وش نقوله ؟؟؟؟! .. ووش فيه عشان نعيبه ؟! ليه و من قالك انت ؟؟
عبد العزيز : امي تقوله ،‘
لف على امه : صدق يايمه ؟!
ندى اكتفت بهز راسها ..،‘
متعب بصدمه : وليييه طيب ؟؟ و مشاعل تدري ؟؟
عبد العزيز : لا ماتدري لا و أزيدك من الشعر بيت .. الرجال متزوج ثنتين ..
متعب بصدمه : ايش !؟ بعد ومتزوج ؟! وليييه يزوجها اياه طيب ؟!
ندى بين دموعها : اندري عنه .. حرام عليه حرام عليه وش ذنبها هي
عبد العزيز : طيب و مساعد ؟! وش اقوله ؟! قسم بالله فششششششله بالولد يستنى ردنا عليه من شهر و هذي اخرتها !
متعب : والله انك صـآدق ..
ندى : و الحل ؟! .. مستحيل اخلي مشاعل تتزوجه مستحيل تكفون ياعيال روحو كلموه
متعب : يمه انتي عارفه ان كلامنا مع ابوي ماينفع معه
ندى : ولو حاولو هذي اختكم ..!
\
/
صرخت : اييييييييييش ؟! شلون ؟! ومين قالك اصلا انت تكذب !
عبد العزيز : لا ماكذب ،‘
مشاعل بين دموعها : وليه يبيني اتزوج شايب ! حرام علييييه
عبد العزيز تنهد : مدري عنه
مشاعل وهي تصيح : عبد العزيز تكفى كلمه .. لا لا مستحيل اخذ شااايب مستحيل
عبد العزيز : كلمناه انا و متعب " و تنهد " .. بس مافي فايده
مشاعل : مراح اخذه يعني مراح اخذه " و قالت و هي تشاهق " .. طيب و مساعد وش بتقوله !؟
عبد العزيز : مدري والله ،‘ !
مشاعل بصياح : عبد العزيز تكفى مابي اتزوجه الله يخليك لا تزوجوني اياه تكفى
عبد العزيز كسرت خاطره اخته : مشاعل ياقلبي تدرين انه مابيدي شي ! ولو علي مازوجتك هالشايب ،‘ ..
،‘ ..
\
/
......... : و انتي بس هذي عيشتك ! هايته في هالشوارع ! نعنبوك قري بـمكان منتيب صاحيه
هدى : وش دخلك انت ؟! ،‘ لايكون ولي امري و انا مادري
أحمد بعصبيه : اهجدي بس هذي حالتك لف ودورآن في ذا الشوارع ابي اعرف انا وش عندك هاا ؟!
هدى :اقوول اخر من يتكلم عن اللف و الدوران و الهياته في الشوارع انت تفهم ! ماتقعد أبد بالبيت و جاي تحاسبني انا ع الاقل يا اخ انام بالبيت ! موب اقعد بالاسابيع برا ولاحد درا عني زيك انت و اخوك ..
خالد بنرفزه : تحاسبينا انتي وين نروح ووين نجي ؟! هذا الي ناقص
هدى : اجل تحاسبني انت و اخوك ؟! ،‘ ماتوقع اني بزر تشوفون وين اروح ووين أجي و ماتوقع انكم لكم دخل فيني دآم امي راضيه وابوي راضي انتوا اطلعو منها
خالد عصب : انتي لسانك طويل و يبيله قص
أحمد بعصبيه : و انتي تقارنين نفسك فينا وين نروح ووين نجي في فرق انتي بنت و حنا عيال
هدى : طيب طيب خلآص لا تصدع لي راسي ترا مالي خلقك انت و اخوك
وطلعت فوق غرفتها ...
\
/
قالت وهي تشهق : شققققققه ؟! مره وحده شقه حسبي الله عليه من رجـال
مشعل : شفتي شلون يايمه .. مايتوب هالرجال أبد
ياسر بعصبيه : ياارب يحكمون عليه بالإعداام و نفتتك منه و من شره هالغبي
حصه : استغفر الله وش هالكلام .. بدال ماتقول الله يهديـه
ياسر : استغفر الله يآرب
مشعل : كل شي بيبان الاسبوع الجآي نشوف وش بيصير ..
\
/
في مكآن ثاني
بعيييد عن هالعائله حاملة اسم " صالح الـ ...... " ..
نطلع شوي عنهم و نروح له في كنـدا
يمشي في شوارع مونتريـآل ماسك الجوآل .. متردد يتصل ولا لا ..
سم بالله و اتصل ..وصله صوتها : ارحبوووووووووووووووووووو
ابتسم بشوق و قال : هلااااا والله منوووووور أخبآرك و اخبار امي واخباركم كلكم ؟
مناير : الله الله كل هذا بجاوب عليه وآحد وآحد اسأل
عبد الرحمن : ههههه طيب اخبارك انتي ؟
مناير.. : تمآآآآآآآم التمآآم انت اخبارك وحشتنييييييييييييييييييييي
عبد الرحمن : انا بخير الحمد الله اخبار امي و اخواني ؟
مناير : كلنا بخير والله
عبد الرحمن : وش صار على رزان ها انقلبت بالجامعه ؟
مناير بضيقه : لا مانقبلت .. بس بتقدم الترم الثاني و ان شا الله تنقبل
عبد الرحمن : الله يكتب لها الي فيه الخير ،‘ وش اخبارها ؟!
مناير : منهي ؟!
عبد الرحمن : منهي يعني .. انتي عارفه مين لا تستهبلين
مناير بـ تذكر : إييييييييييييييه .. دلووو .. والله مدري عنها ياخوي
عبد الرحمن : طيب انا مراح اطول عليك .. يلا سلمي لي على اخواني و بوسي لي راس امي و ابوي ‘،
مناير : ابشر ياخوي .. انتبه لـ نفسك ،،
عبد الرحمن : ان شا الله فمان الله
منور : فمان الكريم ..
\
/
كانت قاعده ودموعها على خدها
آآآآآآآآآآآآهـ يآآآآآآرب اشرح لي صدري يآرب ابعد عني هالزوآج ..
" ليه ابوي يسوي فيني كذا ليييـه ! ليه يبي يزوجني هالشايب حرام عليييه بيني و بينه فوق الـ 25 سنه .. انا كبر بناته ،،
شهقت و حطت يدها على فمها تكتم شهقاتها المتواصله ..
سمعت صوت طق الباب قامت بخطوات ثقيله و فتحت
لقت امها واقفه على طول ضمتها و قعدت تصيح : يممممممـه
ندى بخوف : وش فيك ؟!
مشاعل بين شهقاتها : مابي اتزوجـه ... مااااااااااااابي
ندى بصدمه : من قالك عنه ؟؟
مشاعل : عبد العزيز
ندى تنهدت : .........
مشاعل بترجي : يمممممممه تكفيييييين طلبتك .. الله يخليك لا تزوجوني اياه تكفين مابيه
ندى ضمت بنتها وقامت تصيح معها
\
/
قال بعصبيه : لا يعني لاااااا انتي ماتفهميييين ؟!
منيره بقهر : إيييه مافهمم ... ياخي خاف ربك كم صار لي ماشفت اهلي حرام عليك فوق السنتين .. هذووولي اهليييي امي و ابـوي مدري عنهم اختي توفت ولآ حضرت عزاها .. اخوي تزوج ولآ حضرت عرسه ..
صالح يقاطعها بعصبيه : روحـة عند اهلك ماااااافي .. منيب فاضي لك انا اوديك الرياض و اجيبك
منيره : محد قالك ودني انا ادبر اموري مالك دعوه انت فيني ،،
صالح : حلوه مالك دعوه انت فيني ليه ماني زوجك ؟!
منيره : زوجي ؟! ... بالاسم بس
صالح قرب منها و شدد على كلماته : روحه للرياض عند اهلك مافي تفهمين ولا لا
منيره : حسبي الله عليييييك من رجـآل انت ماتخااف ربك .. هذي صلة ارحااام وآجبه علي هذولي اهلي لحمي و دمي
صالح بعصبيه شديده : تعلميني انتي بالدين ؟! .. اسمعي يـا مره اانا جبتك من عيشه الفقر لهالعيشه الكل يتمناها و ماتوقع انك يوم كنتي عند اهلك كنتي عايشه مثل هالعيشه صح ولآ انا غلطان ؟! .. و ان جبتي سيرة اهلـك مره ثانيه بروح لهم ولآ بجيهم والله تشوفين شي عمرك ماشفتيه ..
قام و هو عند الباب قالت وهي دموعها على خدها : ترا الغنى مو كل شي ياصالح ... هذا حنا اغنياء و ماعلينا .. بس عيشتنا نكـد .. الله ينتقم منك بالي تسويه فينا ..
طلع من البيت بدون لايعطيها أي رد !
\
/
تنهدت بضيق : يآآآآآآآرب اشرح لي صدري ويسر لي امري ... يآرب اجرني في مصيبتي و اخلفني خير منها ..
داليا : ساره بس لا تضيقين صدرك ،، وسعي صدرك ماتدرين وش يصير ..
ياسر :و بعدين ترا الحين في صالحك إذا ماتبينه يقدر يطلقك الحين ..
ساره باستغراب : كيـف ؟!
ياسر : يعني .. هو الحين عليه اكثر من قضيـه .. إذا رفعتي دعوه طلاق كل شي بيكون من صالحك ...
داليا بسرعه : من صدقك انت ؟؟ و ابوي ؟!
حصه : ابوك ؟! ليه و ابوك يدري عنكم ولآ عن الي يصير فيكم .. ابوك ماله دعوه فيكم خلآص من اليوم و رايح لا تقولون ابوي و ابوي .. هو ابوكم بالاسم بس
ساره بصدمه : يمه وش هالكلام ، مهما كان هذا ابونا
حصه : انتي بالذات ياساره لا تقولين هالكلام عقب الي شفتيه من ابوك ..
ساره تنهدت و سكتت ...
داليا: ولو يايمه هـذا ابوي و انا مارضى اننا ننسى وجوده .. الله يخليه لنا و يطول لنا بعمره صحيح انه مو مهتم فينا .. بس يبقى ابونا و نحبه ،،
ياسر يغير الموضوع : وين مشعل ؟؟
حصه : بالدوآم .. الله يكون بعونه
\
/
ريم : يمه وش تسوين ؟!
منيره : ..............
ريم : يمممممه وش قاعده تسوين علميني على وين رايحه
منيره تنهدت و قالت : ريم بلا كثره اسئله .. وروحي جيبي لك شنطه من تحت و حطي لك فيها ملابسك و كل احتياجاتك
ريم باستغراب : يمه وين بنروح طيب علميني ؟!
منيره : يااااااربيه ... ترا ان خلصت و انتي ماخلصتي بروح و اخليك
ريم : خلآص خلآص بروح احضر شنطتي .. بس احط لـ كم يوم ؟!
منيره : مدري .. حطي الي يكفيك لـ مدة اسبوع الحين بعدين نشوف وش يصير
\
/
• منيره و ريم .... إلى آين ... ؟!
• مشاعل بعد ماعرفت بـ خبر خطبتها .. وش الي بيصير بتاخذهـ ولآ لآ ؟؟؟
• بندر .. و اخيرا قبضو عليـه .. وش بيحكمون عليه ؟! وساره بتتطلق ولا لا؟ ولو درى صالح برغبتها بالطلاق وش بيسوي ؟!
• مناير و عبد الرحمن .. الشخصيات الجديده ياترى من هم ؟!
معليش البآرت قصير ..
اعذروني حبآيبي .. مو بيدي عندي ظروف هاليومين و ماقدر اكمل كتآبه ،،
ان شا الله اعوضكم الاجـزاء الجآيه ،،


الجـزء الخآمس ..
منت ملكي ~
لي متى آغمض عيوني؟!
منت ملكي~
لي متى تسكت ظنوني؟!
........... لي متى اسرق دقآيق شوفتكـ وآحيآ عليهاآ !؟



ريم : يمه وش تسوين ؟!
منيره : ..............
ريم : يمممممه وش قاعده تسوين علميني على وين رايحه
منيره تنهدت و قالت : ريم بلا كثره اسئله .. وروحي جيبي لك شنطه من تحت و حطي لك فيها ملابسك و كل احتياجاتك
ريم باستغراب : يمه وين بنروح طيب علميني ؟!
منيره : يااااااربيه ... ترا ان خلصت و انتي ماخلصتي بروح و اخليك
ريم : خلآص خلآص بروح احضر شنطتي .. بس احط لـ كم يوم ؟!
منيره : مدري .. حطي الي يكفيك لـ مدة اسبوع الحين بعدين نشوف وش يصير
\
/
قالت بقهر : مهيب ماخذته يعني مهيب ماخذته ..
صالح بعصبيه : بتاخذه و غصببببببن عليك انتي و عيالك تفهمين ولا لا
عبد العزيز يحآول يكتم قهره : بس يـايبه .. مايصير شلون بيتفاهمون مع بعض بينهم فوق الـ 25 سنه ! مـ
قاطعه صالح : اقوول لا تقعد تعور لي راسي انا قلت كلمتي بتاخذه يعني بتاخذه و اعلى مافي خيلك اركبه انت و امك
متعب : يبه اهدى مو زين عشان صحتك ..
صالح : انتم الي تدهورون لي صحتي اعوذ بالله منكم
ندى : انت ليه مصر على هالزوآج ممكن نعرف ؟!
صالح : بنتي و كيفي ابيها تاخذه ..
ندى : لا مراح تاخذه لا هو ولا غيره !
صالح بعصبيه : بتاخذه غصبن عليك انا قلت بتاخذه يعني بتاخذه محد له قرار في هالبيت غيري انا لا و ازيدكم من الشعر بيت ملكتها الاسبوع الجآي !!
وطلع من البيت و خلاهم منصدميييييييين من قراره السريع !
\
/
.... : و أبوي ؟!
منيره : ماعلي من أبوك
ريم : لو درى طيب والله مايخلينا
منيره : وش يدريه
ريم : شلون وش يدريه يمه مصيره يدري افرضي جا البيت و درا ولا قاله احد من الجيران
منيره : متى بيدري عقب كم اسبوع ؟!
ريم تنهدت : بس بالاخير بيدري و ان درا وقتها والله لا يورينا
منيره : مايقدر يسوي شي لين مايدري بنصير في بيت اهلي وفي اخـواني مايقدر يسوي لنا شي
ريم تنهدت ولآ ردت ...
ركبو القطـآر .. و بعد 10 دقآيق بدت رحلتهم و بعدو عن الشرقيـه إلين ماغادروها ~
\
/
قالت لـه بإستغراب : من وين لك كل ذا !؟
خالد : آآآآ ليه نسيتي اني متوظف !
خلود : من زمان و انت متوظف .. بس فلوسك هذي توها الحين تطلع
أحمد : يمه .. قلنا لك انا و خالد ترقينا ولا نسيتي
خلود بشك : لا مانسيت .. بس مو مصدقه
أحمد : ليييه مو مصدقه ؟!
خلود : شوف وجه اخوك شلون صار يوم سألته و تعرف ليه مو مصدقه ..
خالد بإرتباك : .. وش فيه وجهي مافييه شي بس استغربت من سؤالك
خلود : خالد .. أحمد .. صاروحوني من وين لكم كل هالفلوس فجأه شلون جاتكم فجأه
أحمد يبي ينهي الموضوع وقف و قال : قلنا لك ترقينا .. " لف على خالد " تجي معي رايح للعيال ؟؟
خالد قام : جاي معك
\
/
مرت 4 أيـآآم .. على ابطالنا ...
" مشاعل "
3 ايام و اتملك عليييه .. تنهدت بضيقه و ماقدرت اتحمل اكثر نزلت دموعي و انا وسط المحل مع امي اجهز لـ الملكه ..
ندى بخوف : مشاعل وش فيك ؟
مشاعل مسحت دموعها : مافيني شي يمه .. و اشرت على فستان .. وش رآيك فيه ؟
ندى : نااعم وحلو .. بس ماينفع حق عروس
مشاعل تنهدت : اي عروس يايمه الله يهدآك انا ماعتبر نفسي عروس اصلا ..
ندى بصدمه من كلامها : وش هالكلام .. وليه ماتعتبرين نفسك عروس انتي شيخه البنات
مشاعل : يمـه ... انتي تدرين اني مابيه و تدرين ان هالزواج كلنا مانبيه و مجبورين عليه " نزلت دموعها مره ثانيه " .. العروس يايمه تكون فرحانه انا بموت من الضيقه ، العروس يايمه تجهز وتروح للسوق وهي راضيه و فرحانه .. انا جايه هنا عشانك يوم لحيتي علي ولا ماكان جيت اصلا ..
ندى تهديها : حبيبتي خلآص هدي نفسسك ماتدرين وش يصير بعدين ان شا الله كل شي بينحل
مشاعل قطت الفستان وقالت : يمه خلنطلع بكلم متعب يجي ياخذنا خلآص مابي اكمل جهاز
ندى تنهدت : مشاعل مايصير ماتكملين انتي حتى فستان للحين ماعندك و بعد يومين ملكتك مافي وقت
مشاعل : ولا ابي اكمل
قطت الفستان و طلعت من المحـل ,,
رفعت جوآلها و اتصلت على متعب : متعبببب تعال خذنا
متعب باستغراب : امدى خلصتو ؟!
مشاعل : مابي اشتري شي ، تعال خذنا
ماعطته مجال و سكرت بعدها بـ 10 دقايق اتصل عليها : اطلعوو انا عند بوابه 8 ،،
طلعت و ركبت بدون ولا كلمه
متعب لامه باستغراب وبصوت واطي عشان ماتسمعهم : يمه وش فيها مشاعل ؟!
ندى تنهدت : ماتبي تشتري شي ، تقول مابي اتزوج
متعب بضيقه على اخته : ..... مسكينه ، ماتنلام ..
\
/
انسدحت على الكنبه بتعب و قالت : فيني نووووووووووووووووووووووووووم
اسماء " بنت خالتها " .. : لا والله ماصدقت تجون تبين تنآمين
ريم : هههه بنقعد لا تخآفين الايام جآيه بس من جد اشتقتتتتتتتتتتتت لكمممممم مووووووت سنتين و نص ماشفتكم !!
اسماء : المهم انك الحين معناااااا بس من جد تغيرتييييي مره حلويتي يالخايسه
ريم بابتسامه : حتى انتو تغيرررررررتو مرررررره انتي مرررهـ ضعفتييييي صرتي رشيقه الله يرحم ايام زمان كانت الكرشه وش كبرها هههههههه
اسماء : ههههههههه كلي تبن ، بس والله ضعفت ؟!
ريم : إييييييه كثيييييييييييير والله مرره تغيرتي ضعفتي و شعرك طـال و حلويتي
اسماء بابتسامه : فديتك والله
ريم : وين هيفا و ليان ماشفتهم ؟!
اسماء : هيفا للحين بالمدرسه و ليان عند بيت اهل زوجها بتجينا على المغرب
ريم : شخبار زوجها زين معها و مين اخذت وكيف كان عرسها قولي لي كل شي
اسماء : لا الحمد الله مرررره كويس معاها اسمه حمـد إبراهيم الـ............
ريم : تجار صح ؟
اسماء : إيه تجار
ريم : ماشاالله ، الله يديم عليها السعاده
اسماء : آمييين ، انتي سولفي لي اخباررررك واخبار الشرقيه

اسماء .. بنت خالة ريم .. على نياتها مررررهـ .. طويله ضعيفه شعرها بني كيرلي لـ كتوفهآ .. 19 سنه ، سنه تحضيريه في جامعة الملك سعود ..
هيفا .. اخت اسماء و ليان .. اولى ثنوي 16 سنه ، طويله ضعيفه شعرها اسود ناعم طويل لـ نص ظهرها ،،
ليان .. اختهم بعد .. متوسطة الطول شعرها قصير كدش طبيعي اسود ، عمرها 24 سنه متزوجه ..
\
منيره بدموع : ماصدق اني قاعده وسطكم اخيراااااا شفتكم
ام ماجد " ام منيره " .. تصيح : ولا انا ماصدقت اني شفتك يابنتيييي ..
ام ليان : بسكم صيااااح اهم شي اننا الحين مع بعض
هند : صادقه شريفه اهم شي اننا الحين مع بعض مالها داعي هالدموع
نوف " بنت هند " : خاله منيره كم بتقعدون عندنا ؟؟
منيره بابتسامه : تبينا نقعد ولا نروح ؟؟
نوف بحيا : تقعدون
منيره شالتها و حطتها بحجرها وباستها : عسسسسل انتي عسسسسسل
ونوف تضحك على خالتها
\
/
قال بصدمه : ايششششششش بكرا ملكتها ؟!!! من قالك انتـي ؟!
رنا " اخت مساعـد " .. : دريت من البنات بالجامعه
تنهد بضيقه و قال : شلووون طيب وأنـا ؟! يكفي انهم للحين اصلا ماعطوني خبر فجأه كذا يطلع بكرا ملكتها .. طيب و ليه مارفضوني ليه ماتكلموو شلون كذا كل شي صار فجأه أكيد اشاعه انا خاطبها اصلا
رنا : اهدىىىىى مساااعد كل شي بيبان بكرا
مساعد وقف : مافيني صبر انتظر إليـن بكرا تصير ملكت و خلصت
رنا : على وين رايح
ماعطاها جواب طلع من البيت و ركب سيارته وهو في الطريق .. رفع جواله و اتصل على عبد العزيز
...
رفع جواله و توتر يوم شاف رقمه ... حطه على الصامت و نزل جواله .. انقطعت الرنات الاولى .. رجع و اتصل مره و مرتين و ثلاث و اربع ... لكن بدوووون أي رد
متعب : مين ؟
عبد العزيز تنهد : مساعد
متعب : بترد ؟
عبد العزيز : شلون أرد عليه وش اقوله
....
فتح على الرسائل و كتب " أكييد مراح ترد مالك وجـه اصلا بصراحه ياعبد العزيز طحت من عيني " .. ارسلهآ و رمى الجوال بقهر
.....
سمع صوت المسج فتحـه و انصدم... تنهد بضييق و قال في نفسه آسف يا مساعد والله مو بيدي ..
\
/
يوم الملكـه ...
\
صرخت : مااااااااااااااابي مراح اسوي شي و ملكه مراح املك كم مرهـ قلت لك انـا ابعدي عني
الكوفيرا بنفاذ صبر : استغفر الله يااااااارب ... بـ تملكي ما حتملكي شو دخلني انا تصرخي علي
تنهدت مشاعل بضيق : آسفه بس متوترره شوي
الكوافيره ماردت عليها و كملت شغلهـآ
سمعت صوت طق الباب دخلت امها و هي مصطنعه الابتسامه : قمررررررررر بسم الله عليك
ماردت مشاعل عليها ونزلت راسها بحزن ..
ندى تنهدت : مشاعل حبيبتي ابتسميييي مايصير تنزلين للناس كذا وش يقولون
مشاعل : من معزوم اصلا ؟!
ندى : مو واجد بس وحده من خواته ووحده من حريمه و بنته و ام حسام و ام محمد جيرانا ..
مشاعل بصدمه : بنته و زوجته ؟؟؟؟؟؟؟؟!!
ندى : إيه
مشاعل : حاضرهـ ملكه زوجـها و الثانيه ملكة ابوهـآ ؟؟! وقالت بخوف : يمه وش وراهم اخاف وراهم شي منيب ناقصه انـا
ندى : لا ماوراهم شي ان شا الله ، بصراحه شكل زوجته مررررهـ طيبه اما بنته هي الي مارتحت لها ..
مشاعل تنهدت : الله يعيني ،،
الكوفيرا حست ان بينهم كلام قالت : عن ازنكوم 5 دقآئيق بس بدي روح عالحمآم
ندى بابتسامه : اذنك معك حبيبتي
طلعت من الغرفـه ..
مشاعل لفت على امها : تدرين يمـه .. مو مستوعبه للحين ان الحين ملكتي
ندى : بلا هالكلام و بلا هالخرابيط انبسطي ، بعدين ماتدرين يمكن خيره انك ماتزوجتي مساعد ماتدرين مع الوقت وش يصير ..
مشاعل : .......
ندى : خلآص يابنتي لا تضايقين صدرك و وسعي صدرك اكسررري روسهم كلهم و بيني لهم انك مبسوطه ولا عليك من أحـد ..
وقعدت تكلمها 10 دقآآيق ... و بعدها نزلت تحت للمعازيم
ام حسآم : وينهي العروس ؟؟
ندى : ربع ساعه بس و تنزل
خوله " بنت إبراهيم " قالت بـ غرور : ملينا يايمه متى تنزل هالعروس
ابتسام قطت على خوله نظرات و خوله تتجاهلها ..
بعد ربع ساعه بالضبببببط ...
نزلت مشاعل انصدمت خوله يوم شافتها وقالت في نفسها : وجججع ان شا الله وش هالجماال لا و تباخذ ابوي بعد هه راحت عليك يايمه "
ابتسام يوم شافتها تنهدت و دمعت عيونها لكنها على طول مسحتها و وقفت تسلم عليها : اخبارك يابنتي ؟
حزت في خاطر مشاعل يوم شافت ان زوجته فعلا حرمه كبيره بالسن و غير كذا قالت لها يابنتي ! تضايقت اكثر " مزوجني واحد مرته اكبر من امي ! " .. : بخير والله الحمد الله ياخالتي ، انتي أخبـآرك ؟
ابتسام تنهدت و قالت : الحمد الله ..
خوله تطالع فيها من فوق لتحت سلمت عليها ببرود ..
سلمت مشاعل على البـآقي و قعدت جمب امها
خوله بـ همس لامها : عليها جماااااااااااااال هه راحت عليك يـا يمه ، انتي و بنت عادل " بنت عادل مرته الثانيه اسمها بدريه " ..
ابتسام : اصصصصصص اسكتي لاحد يسمعك ..
خوله : ابوي أول كان عادل بينك انتي و بدريـه بس الحين طاح كرتك انتي وياها .. وش يبي اكثر من كـذا صغيره و جميله والله ان يسحب علييييكم كلكم ..
ابتسام ضايقها كلام بنتها اكثر وقالت : خلآآآص اسكتي مو وقته هالكلام الحين ..
\
عنـد الرجـآل ..
صالح بابتسامه مقرفه : الله يبارك فيك " كان مبتسم بفرح شديييد ... أخيرا المشروع الي كان يبي يسويه من سنووووووووات اخيرا الحين بيتم و بتهل عليه الملاييييين " ..
إبراهيم : يابو عبد العزيز ...
صالح : سم
إبراهيم : ودي اشوفها
عبد العزيز و متعب طالعو في بعض ودهم يوقفون بوجهه .. بس مايقدرون
متعب بـ صوت خافت : وعععععع والله لو تشوفه مشاعل تنهبل
عبد العزيز : صدددددقت قسم بالله ، ياثقل دمه ياشيخ ..
متعب : شوف شوف قام شكله بيروح يشوفها .. !
عبد العزيز : اشوا ان الشيخ للحين ماجا ... ابدخل معه ،
متعب : خلك انت انا ابروح ..
قام وقال : انتظر يابو خوله .. ابروح ابلغها
طلع من المجلس و اتصل على امه : يمه إبراهيم يبي يشوفها
ندى بقهر : قوله لا
متعب : ابوي وافق لـه .. قولي لها تروح للمجلس الثاني
ندى : متعب انت ادخل معه لا تخلي ابوك انت ادخل
متعب : إيه إيه انا الي ابدخل معه
ندى : بس انتظر علينا شوووي اخاف تعند و اخذ وقت لين ماقنعها
متعب : لو علي انا انتظرت بس تعرفين ابوي ..
ندى : خلاص يلا باي بروح اقولها
سكرت و مشت بخطوات متوتره مقهوره لـ عند مشاعل و قالت لها بصوت خافت : مشاعل حبيبتي تعالي شوي المجلس يبي يشوفك
مشاعل انصفق وجها وقالت : ما ابي اشوفه
ندى : أبوك وافق له و الحين هو ينتظرك بالمجلس قومي الله يرضى عليك ، لا تفشلينا قدام الناس قومي ..
مشاعل تنهدت : ان شا الله ..
وقفت و راحت للمجلس فتحت الباب كان لسه ماجا
تنهدت و قعدت ،،
بعدها بدقيقه دخل ابراهيم و قال : السلام عليك ،،
مشاعل بصوت خافت : عليك السلام
إبراهيم : شخبارك ؟
مشاعل : بخير
إبراهيم في نفسه " حرام عليك ياصالح ، مزوجني هالبزر كبر خوله تقريبا !! "
مشاعل منزله راسها ودموعها متجمعه بـ عيونها ...
ساكتين الاثنين ابراهيم معصب من صالح ..
ومشاعل منقرفه منه ولا تبيه
اما متعب كان معصب و يقط على ابراهيم نظراات كره وقهر .. حس فيـه ابراهيم لكنه مطنشه
بعدها بـ ثواني طلع ابراهيم و بعدها بثواني دخلت امها
رفعت مشاعل راسها و ضمتها و صاحت ...
\
رجـع ابراهيم عند الرجآل كان وده يهون ويقول انه ماعاد يبيها بس عارف انها بتصير مشاكل ..
بعد نص ساعه جا الشيخ وقع ابراهيم ووقعت مشاعل ...
وبعدها بساعتين انتهت الملكـه و راحو المعازيم ..
اول ماطلعو ركضت مشاعل على غرفتها بدون لا تمسح مكياجها حتى .. نزلت دموعها بقهرررر و حـززززززززن ..
انسدحت ع السرير ضمت مخدتها و كملت صياحها إلين ماغمضت عيونها و نامت ،،
\
/
خوله تمسك اعصابها : من صدقك يبه تزوجت ذا البزر تلقاها كبري الحين ولا اصغر مني بعد
إبراهيم بقهر : انتي مدري متى بتتأدبين لسانك هذا يبيله قصصصصصصص ولا تتدخلين في شي مايخصك
خوله : حلوهـ ذي ما اتدخل دام انه مالي خص ولا لي دخل وشوله مخليني احضر الملكه
ابراهيم بعصبيه : انقلعي عن وجهييييييييييييي ياقليلة الادب ، يلا روحي مابي اشوف وجهك
رقت خوله فوق بـ قهررر ..
ابتسام بقلب منكسر : حلوه صح ؟؟
إبراهيم تنهد : ابتسام انا ماكنت ادري انها صغيره ولا ماكان تزوجتها صالح كذب علي
ابتسام بصدمه : كذب عليك !! .. شلون ؟؟
إبراهيم : انا بيني و بينه شغل بالشركه و بينا مشروع .. و بصراحه مشروعه كان جدا عادي يعني مراح استفيد منه واجد ، رفضتـه و صار يلح علي يبيني اوافق على المشروع تنهد و قال و انتي تدرين من زمان اني ابي اتزوج و اتوقع انك عارفه السبب
ابتسام بضيقه : لانك تبي ولد
ابراهيم : إيه بالضبط ، ابي ولد ... وهو عارف هالشي .. قالي عندي بنت كبيره مطلقه ، وانها تناسبك و من هالكلام .. و انا صدقت بس يوم شفتها انصدمت واضح انها صغيره
ابتسام : اصلا مشاعل مو مطلقه ماتزوجت اصلا
ابراهيم : عارف ، عارف انه يلعب علي وهي مو مطلقه ولا شي و اصلا صغيره كم عمرها هي ؟؟
ابتسام : 20 سنه
ابراهيم انصدم: عشرررررين سنه !! حرام عليه ، لو بيدي كان رفضت يوم شفتها بس ماينفع بتاكلنا السنة الناس
ابتسام تنهدت و حست بنوع من الراحـه بعد كلام ابراهيم وهو معروف عنه الصدق : وش مصلحته طيب يقول كـذا
ابراهيم : يبيني اوافق على المشروع ،
ابتسام : حرام عليـه .. وش ذنب البنت
ابراهيم : غريبه والله لا و صالح اصلا معروف انه غني و ماعليه ليه مصر على هالمشروع مادري ...
ابتسام : الطمع يابو خوله .. الطمع ....
\
/
كانت قاعده بلحالها في البيت الكبييييير وماسكه بيدها جوالها ...
قعدت على الكنبه و فتحت التلفزيون بملل .. بعدها بـ ثواني رن جوالها
" يـآآسر ... يتصل بك "
ساره : هلا
ياسر : هلا ساره اخبارك ؟
ساره : بخير الحمد الله .. خير ياسر في شي ؟
ياسر : آآآآ .. انا الحين جايك البيت اجهزي
ساره باستغراب : على وين ؟
ياسر : لـ الشرطه ،،
ساره بصدمه : الشرطه ؟؟!!! ليه ؟
ياسر : عشان بندر ، يبون ياخذون اقوالك
ساره : اخذوها يوم اني بالمستشفى ..
ياسر : مدري عنهم ، المهم انهم يبونك يلا اجهزي و انا دقايق و اصير عند البيت
ساره : ان شا الله ، مع السلامه
سكرت منه و هي مستغربه و خايفه من الي بيصير ،، رقت غرفتها جهزت و مسكت عباتها و نزلت بعدها بـ ثواني رن عليها ياسر .. فتحت باب البيت الكبير شافت سيارته موقفه فتحت الباب و ركبت بصعوبه بسبب حملها ..
ساره : ياسر انا خايفه لا يصير شي
ياسر يهديها : لا لا تخآفين مراح يصير شي هم بس يبون اقوالك بسسس
ساره : طيب و بندر وش بيصير عليه ؟؟!
ياسر : مـدري والله عنه ، مدري وش بيحكمون عليه ..
ساره تنهدت : الله يستر ..
بعدها بـ ساعتين ،، طلعت من المغفر وهي خايفه ماتدري وش بيحكمون عليه ماتدري ولدها أو بنتها الي في بطنها بيطلع وهو يتيم ولا بيعيش مع ابـوهـ ..
\
/

الجـزء السادس :
مخنوٍقة يمّـه، وٍ أحس الخنقة هدّتنـيْ . . !
مگسوٍرٍ قلبيْ . . وٍ ع'ـَينيّ مدرٍي وٍش فيهآ !

وٍ دموٍع'ـَيْ آلليْ غ'ـَصْب ع'ـَن ع'ـَينيْ بگتنيّ . .

ملّيت أغ'ـَمّض جفوٍنيّ { . . لجل أدآرٍيهــآ ! !\
/
\
/
كانت قاعده و الحزن واضح على وجهـآآآ من ملكت وهي حزينه و متضآيقه كل ماجا في بالها انها بتروح لـه بعد فتره قصيره اقل من شهر ... يضيق صدرهـا اكثر و اكثر ‘، اصـر صالح ان يسوي عرس لكـن ابراهيم رفض و اقتنع صالح بعد محاولااات كثيره من ابراهيم بيكتفون بـ حفلة بسيطه بس في أحد الاستراحات الراقيه ~ ..
تنهدت بضيييقه مو طبيعيه .. كنت احس بـ صداااااع من كثرة الصياح راسي مصدددع واحس بـ تعب ..
قمت من الصاله متوجهه لـ غرفتي بملل .. لكن وقفتني امي وهي تقولي " مشاعل
مشاعل : سمي
ندى : شـرايك نطلع تغيرين جو شوي
مشاعل : وين طيب ؟
ندى : الي تبينه ، شـرايك الكورنيش ؟
مشاعل : لا وين يمه بررررد الحين الكورنيش ماينفع ،،
ندى : اليوم الجو مو بارد مرهـ ومراح نطول شوي بس و بعدين نروح نتعشى و نرجع شرايك ؟؟؟؟؟؟
مشاعل بتفكير : اوكـي بس مين يودينا متعب و عبد العزيز طالعين ،،
ندى : عبد العزيز شوي و يجي قلت له قالي اوكي بينزلنا و بيروح لـ واحد يسلم عليه توه جاي من السفر بعدين يرجع لنا ونروح جميع نتعشى
مشاعل : اوكي يعني اجهز الحين ؟
ندى : إيه ،، مراح يطول هو شوي و يجي
رقيت فوق بـ زهق مو طبيعي مااااالي خلق اطلع بس ماحبيت اكسر خاطر امي و محد يدري يمكن اغير جـو .. وتتعدل نفسيتي ~
\
/
مناير بفرح : صدددددددددددددددق ؟؟
عبد الرحمن : إيييه صدق يلا تعاااالوووو لي انا بالمطـار
مناير بفرحه : ونااااااااااااااااااااااااااااسه يلا يلا باي جايينك قبل لا تسكر صرخت وسمعها : يمممممممممممممممممممممممه عبد الرحممممممممن رججججججججججججع
سكرت وهو يضحك عليها ..
خلص اجراءات العوده و طلع من بوابة المطـار تنفس هـوا السعوديـه اخيرا رجع لـ ديرته ،،
سمع صوت الهرن لف شاف نايف وجمبه مناير اخته
فتحت مناير الباب بسرعه و على طول ركضت له و ضمته : اشتتتتتتقتتتتتت لك
عبد الرحمن : عيب يابنت
مناير : هههههه هذا و انت توك جاي من امريكا مفروض عقليتك تفتحت
عبد الرحمن : هههههههه ، لا بس عيب قدام الناس كلن يطالع
مناير : محد لمنا ، و ماعلي منهم كيفي اخوي و اشتقت لـه
نزل نايف سلم عليه و اخذ شنطه حطهم ورا و قال : ترا اليوم بس مدللينك عشان توك جاي من السفر لا ينتفخ راسك ها
عبد الرحمن : هههههههه
\
/
ماجد : يعني صالح مايدري انكم هنـا ؟؟؟!!
منيرهـ : لا مايدري
طلال : من صدقك انتي تجين و زوجك مايدري
منيره : وش اسوي فيه علمنيييي سنتين ماشفتكم ! و هو عنيد و راسه يابس و كلمته أكثر من مره يعيي
طلال : طيب طيب خلاص انـا بكلمه بعد شوي
منيره بخوف : وش تقوله ؟؟
ماجد : تكلمه ؟ من صدقك انت والله ان يجيي ويوريها
طلال : اجل وش تبيني اسوي ؟! لازم يدري
منيره : لا لا الله يخليك مابيه يدري
ماجد : طلال لا تتسرع اصبر نشوف وش بيصير مع الوقت ،،
طلال : طيب نستنى وش ورانا بس ان صار شي بعدين لا تقولين لي انتو ماسويتو شي ! ماتدرين اصلا يمكن إذا كلمته يوافق
منيره : لا لا مستحيل يوافق اعرفه زين صالح راسه يابس و عنيد
طلال : براحتك ياختـي ..
\
/
بدريـه بحقد : هه تزوجتها ؟! هااه عساك مبسوط بس
ابراهيم يبي يقهرهـا : إيييه مبسوووط ولا مو عاجبك ؟
بدريه بعصبيه : ابي اعرف وش الي نااااقصني عشان تروح تتزوجها ذي وش زودهااا استغفر الله يكفي انها بنت صالح !
ابراهيم بعصبيه : مالك شغل فيني
بدريـه تحط رجل على رجل : عشاني عقيم يابراهيم ولا اجيب عيال تسوي فيني كذا
ابراهيم : وش سويت لك انـا ؟! من حقي اني يكون عندي ولد صح ولا لا ،، يوم تزوجت عليك ابتسام كنت ابي الولد و جابت لي بنت و خلاص ماتقدر تحمل مره ثانيه ... من حقي اني يصير عندي ولـد و انا يوم قـآلي صالح انه عنده بنت قالي انها كبيره و مطلقه ! ماكنت ادري انها بزر كبر بنتي ..
بدريه : عذر اقبح من ذنب
قامت و خلته منقهر منها ...
\
/
بعد 4 ايام ..
ساره تصيح : خلآآآآآآص يعني بيحكمون عليه بالإعدام !
ياسر : يابنت الحلال اهـدي .. نسيتي ان ابو المقتول يفكر يتنـازل عن دم ولدهـ ،،
ساره تنهدت : ان شـالله يتنـااازل مو عشاني انا مايهمني بندر خلاص نفسي عافته بس عشان ولده ..
قطع عليهم رنين جوال ياسر : الووو ،، إيه انا ياسر الـ......... ، قال بصدمه : بيطللللع ؟! ...ابتسم : الحمد اللللله ،، ان شا الله ... ابد سلامتك ، فمان الكررريـم ..
لف عليها و قال بفرح : مو قلت لك انـا ؟!
ساره بإستغراب : ايش ؟؟!
ياسر : تنـازل
ساره شهقت وحطت ايدها على فمها : كذااااااااااب
ياسر : والللللله
ساره بين دموعها : الحمد الللللللللللله لك يـآآآآآآآآآآرب
\
/
بعد 3 اسابيع بالضبببببببط ....
كانت قاعده تحط آآخر اللمسات على وجها ‘،
تنهدت بضيق و اخذت عباتها و نـزلت ،،
ندى : خلصتي ؟
مشاعل بضيق : إيه خلصت ،،
ندى بابتسامه : ،،، اقري على نفسك
مشاعل اكتفت بـ هز راسها ....
ندى تنهدت : يلااا خلنروح عبد العزيز برا بالسيارهـ ..
مشاعل : ان شا الله ...
بعد 10 دقايق وصلو للإستراحه الكبيره الي كانو حاطين فيها الحفل ،،
دخلت مشاعل بخطوات ثقيله ،، تحس انها رايحه للموت برجلينها !
فتحت الباب و رقت فوق ترتب نفسها قبل لا يجون المعازيـم ...
انسدحت ع السرير الي كان موجود بالغرفه ،، وتنهدت ..
بعدها بثواني سمعت صوت طق الباب : تفضل
دخلت وحده غريبه .. أول مره مشاعل تشوفها .. وقالت : مبروك ياعروس
مشاعل بإستغراب : الله يبارك فيـك
...... : ماعرفتيني ؟!
مشاعل : لآ ماعرفتك والله ..
...... : يمكن ماركزتي علي يوم ملكتك ،، انـا اعتدال اخت ابراهيـم ..
مشاعل : معليش مانتبهت عليك يوم الملكه تعرفين يعني ربكـه و توتـر
اعتدال : عاذرتك والله ،، اممم بصراحه انا جايه ابتكلم معك في شغله
مشاعل باستغراب : وش شغلته ؟!
اعتدال : ابراهيم مرسلني اكلمك ،،
مشاعل عقدت حواجبها ولا ردت ..
اعتدال : ,, أبسألك سؤال و جاوبيني بكل صرااحه لو سمحتي
مشاعل : تفضلي اسالي ...
اعتدال بتردد ... : آآآآ ....انتي موافقه على ابراهيم ؟؟؟؟؟؟!!!
مشاعل بـ صدمه : ليش هالسؤال انتي سامعه شي ؟!
اعتدال : لا ماسمعت ، بس ابيك جاوبين على سؤالي بصراحه ..
مشاعل تنهدت ولا ردت
اعتدال قربت من مشاعل و رفعت راسها : مشاعل حبيبتي اعتبريني اختك فضفضي لي قولي لي كل الي بخاطرك لازم اعرف
مشاعل : ان قلت إيه ولا قلت لا .. مراح يتغير شي خلآص فات الوقت
اعتدال : لا لا لسه مافاات قولي لي انتي تبينه ولا لا ؟؟
مشاعل : ................
اعتدال : مشاعل تكفين ردي علييييي
مشاعل تنهدت ولا ردت
اعتدال صرخت عليها : مشااااااعل !
مشاعل رفعت راسها بخوف
اعتدال بقلة صبر : جاوبيني تبينه ولا لا إذا ماتبينه اقدر اتصررف ومراح تاخذينه !
مشاعل انصفق وجها و قالت .. : شلون وش بتسوين !؟
اعتدال : يعني ماتبينه صح ؟؟؟
مشاعل هزت راسها بدون لا تتكلم
اعتدال : طيب ليه ماتكلمتي ! من اليوم و انا اسألك ماتردين ،،
مشاعل تنهدت : وش تبيني اقول انا مابي اخوك !
اعتدال : إيه قلت لك انا ابي منك الصرااااحه لا تستحين مني هذا مستقبلك تراه زوااج مو لعبه ..!
مشاعل : عآرفه
اعتدال : طيب ليه وافقتي اجل عليه ؟
مشاعل : مغصوبه ..
اعتدال انصدمت : و ليه مغصوبه ؟!
ممشاعل تنهدت و تجمعت الدموع بعيونها : ابوي يبيني اخـذه ،،
اعتدال تقوم : مافي وقت بعدين نتفاهم
مشاعل بسرعه : وش بتسوين ؟
اعتدال : ابتصررف ...
طلعت من الغرفه و مسكت جوالها و نزلت تحت على حظها ماكان فيـه أحد ..
اعتدال : زي ماقلت لك البنت مغصوبه !
ابراهيم بصدمه :وليه طيب مغصوبه !
اعتدال : وش رايك انت ليه يعني ، عشان المشروع حق صالح
ابراهيم : بس خلآص مافي وقت
اعتدال : ليه مافي وقت ؟! انت قلت لي فيه و تقدر تتصرف
ابراهيم : لا .. خلاص ماينفع امتلى المجلس بالضيوف ...
تنهد بضيق : خلآص يا اعتدال ماقدر اسوي أي شي ...!!
اعتدال سكرت بوجهه من القهر ... يقولها إيه بعدين يقولها لا! تفاهه !
دخلت داخل حق تجهز الصاله وتستقبل الضيوف ،،،،،،
بعد ساعه امتلت الصاله بالضيووووف ~
\
/
داليا بفرح : امااااااااااا عاد جاااا !!
منآير : إيييييه قبل اسبوعين ..
داليا " يالبييه بس فارقني bb-n0n9com (8).png " .. : الحمد الله على سلامتـه
منآير : الله يسللمك ..
واخذتهم السوووووووالف كانت تسولف بحريـه مادرت عن الي قاعد جمب اخته عشان يسمع كل حرف تقوله ... اشتاااااق لها اشتااااق لـ صوتها ... اشتآق لـ شوفتها ,,
..
قطع عليها سوالفها صوت الصراخ الي سمعته : دالياااااااااااااااااااااااااااااااااااا
داليا بخوف : مناير مناير بعدين اكلمك اختي مدري وش فيها باي باي
سكرت بسرعه و ركضت بسررررعه لعند اختها الي كانت بالصاله و دموعها على خدها و ماسكه بطنها
داليا بخوف : ساره وشو وش فيك
ساره بصيح : بطنيييييييييييي بووووولد .. آآآآآآآهـ بطنييي نادي مشعل قوميه بسررررر..
ماقدرت تكمل كلمتها ضغطت على شفايفها بألللم وصرخت : بسررررررررعه
قامت داليا بخووف و ركضت بسرعه حتى بدون لا تطق الباب على اخوهآ : مشعلللللللل مشعللللللللللللل
مشعل قام بخوف : خيرر
داليا تجمع انفاسها : ساااره .. ساره شكلها بتوولد بسررررعه قووم
مشعل قام بخوف : طيب طيب بسرعه جيبي عباتك و عباتها وانزلي بغير و اجي
طلعت بسرعه من الغرفه دخلت غرفتها اخذت عبايتها و دخلت غرفة ساره و نزلت ..
في خلال ثواني بس لبست عبايتها و لبست ساره بصعووبه بين شهقاتها و دموعها و الألام الي تحس فيها ..
في اقل من 5 دقااايق وصلو المستشفى بسبب سرعه مشعل الجنونيه ..
كشفو عليها و قال الدكتور : لازم توولد و الحيييييييين !
داليا شهقت : الحين ؟! مو بدري عليها توها الشهر الـسابع
الدكتور : إذا ماولدناها الحين فيه خطر على حياتها و حياة الجنين .. بس وين وزجها لازم يوقع على اوراق ؟؟
مشعل : زوجها مسـآفر .. انا اخوها ماينفع اوقعها ؟!
الدكتور : الا ينفع تفضل معي .. وقع الاوراق و على طول على غرفه العمليات ...
\
/
السـاعه 2 ونص .....
فتح لها بـاب البيت و دخلت معاه بخوف و توتر .....
ابراهيم بابتسامه : وش فيك واقفه ؟!
مشاعل بتوتر : .. آآآ ..لا امشي
مشى ابراهيم و مشاعل وراه رقى الدرج و هي تمشي وراه بـكل خوف وتوتر ..
فتح لها باب كبير و قال : تفضلي .. هذا جناحك
مشاعل ....... " مارديت عليه ، اكتفيت بـ رفعة الـراس فقط دخلت للجنـاح و انبهرت بفخامته ‘، ... كل شي فيه ينطق بالرقـي ..
ابراهيم : اعجبك الجناح ؟؟؟؟!
مشاعل بصوت خافت : إيه ، حـلو
مشيت بخطوات ثقيله حطيت شنطتي ع الارض و لفيت كنت ابي اسأله .. لكني مالقيته ؟!
استغربت .. وينـه ؟! ..
طلعت برا الجناح لقيته واقف بعيد حس اني مستغربه و قال : هذا جناحك انتي .. خذي راحتك فيه .. انـا ابروح عند ام خوله
ابتسمت براااااحه شديد ,، وقلت بصوت خافت : مشكور
ابتسم لي و قال : أكيد الحـين مهدود حيلك و تعبانه ،، بكـرا العصر ابتفاهم معـاك ..
وبعد عني ..
تنهدت و رجعت دخلت الجنـاح ، دخلت الغرفه الكبييييره من جد راقيييييييييييييه ..
قفلت على نفسي و طلعت لي بجامه عاديـه دخلت للحمام " وانتوا بكرامه " .. شلت فستاني و شلت المكياج و طلعت
انسدحت على السريـر بتعب ... وسرررررحت ...
" يعني خلآص ..ماعاد في شي أقدر اسويـه ،، ماقدرت اكتم دموعي اكثر من كـذا ... بكيت و بكيت و بكيت ... لكن للاسف مايفيد حتى البكا ،، مو مستوعبه كل شي صار بسرعه .. انخطبت بسرعه و ملكت بسرعه و جيت له بسرعه ... !!
فجأهـ جا في بالي مساعد ..... أكيد درا انـي تزوجت " تنهدت " ..وش كانت ردة فعله ؟
نزلت دموعي و ظليت سرحانه و أفكر إلين ماغلبني النووم ... و نمت ~
\
/
بعد ساعه
داليا بخوف : ياسر صار لها 3 ساعات ونص للحين ماطلعت ! ابي اتطمن عليها
ياسر : لآ تخـافين عمليه ولاده أكيد تاخذ وقت
مشعل : لايكون قلتو لامي ؟
داليا : لا ماقلنا لها
مشعل : إيه أحسن عشان ماتخاف ،،
قطع عليهم حديثهم الدكتور ..
مشعل بسرعه : ها دكتور بشر ؟
الدكتور بإبتسامه : مبروووك ، جابت بنت
ياسر : طيب و هي وش اخبـارها ؟ هي بخير ؟
الدكتور : هي بخير و البنت بخير ،، الحمد الله على سلامتها و تتربى بعزكم
تنهد ياسر بارتياح : الحمد الللله ..
داليا بفرررح : وناااسه صرت خاله
مشعل : طيب يالخاله ، اتصلي على أمي قولي لها
\
/
اليوم الثاني الساعه 5 المغرب ،،
خلود : حلووو يعني تزوجته ؟
صالح : إيه تزوجته ،
خلود : زين تزوجته بعد ماعاندت ..
صالح : تتزوجه غصبن عليها ،، دامي قلت تتزوجـه مالها راي
خلود ابتسمت بـ شر ..
دخلت هدى في هالوقت عليهم
هدى : سلااام
صالح + خلود : عليك السلام
صالح : وينك يابنت كل ماجيت ماشوفك !!
هدى بتوتر : آآآ .. معليش يبه بس يا يصير عندي اختبارات يـا أكون طالعه يعني مايحصل اني اشوفك !
صالح هـز راسه : الله يوفقك ،،
هـدى : يبه .. أبي فلوس
صالح : كم تبين ؟
هدى : ابي 4000 ..
صالح : الله ! 4000 وش تبين تشترين ؟!
هدى : يعني يبه تعرف قرب رمضان و بعده عيد ..ابي اكشخ
صالح : تشترين ملابس عيد بـ 4 الاف ..!
هدى بتوتر : ... يبه انت ماتعرف خرابيط البنات .. و الحين كل شي غـالي و ابي اشتري لي اكثر من
صالح يقاطعها : خلآص خلآص ابحول لك الفلوس على حسابك وش تبين بعد
هدى بابتسامه : مشكووووور
طلعت من الصاله راحت لـ غرفتها و مسكت جوالها : دبرت لك الفلوس
فهد يتصنطع الاستغراب : أي فلوس ؟!
هدى : مو انت قلت انك تبي فلوس و هالفتره منزنق .. انا دبرت لك 4 الاف
فهد يتصطنع الضيقه : ليـه بس ياعمري ، انا مابيك انتي الي تدبرين لي الفلوس مايصير
هدى : ولااااا كلمه .. انا وانت واحد صح ولا لا ؟
فهد : ولو ياقلبي ،، مايصير أنـا الرجال
هدى : ياربيييه ، انت شكلك تبيني ازعل منك صح ؟؟
فهد : لاا والله لاا كلش ولآ زعل الغاليه ،،
هدى : خلاص اجل لا ترجع تقول هالكلام
فهد بفرحه : ان شا الله ..
هدى : بس انتظر يومين لين ابوي يحط لي المبلغ بـ حسابي و بعدين احـوله لك ..
فهد : اوكي
\
/
داليا : شفت البنت تزنننننننننننننننننننننن ياقلبوووث
ساره بإبتسامه تعبانه : من تشبه انا ولا ابوها ؟
داليا : شفايفها نفس شفايفك بس الباقي مدري يعني إلى الان مابانت ملامحها زين
ساره ابتسمت ..
حصه : لا لا والله كلها انتي ... كل شي فيها يشبهك
داليا : وش بتسمينها ؟
سـاره : محتاره بين اسمين
داليا : وش هم ؟
ساره : ريـانه .. أو .. لينا
داليا : ريانه حلووو و غريب الاسم بعد نادر ماتلقين ريانه
ساره : إيه ، غريب و حلو
حصه : إيه حليو الاسم ،،
ساره : يمه ، بندر درا ؟!
حصه : مدري عنه من طلع اصلا ماندري عنـه شي ..
ساره تنهدت وهزت راسها ،،
\
/
رنا : شفت قلت لك تزوجته
مساعد : والله قلة أدب يخلوني معلق و كل يوم انتظر منهم رد .. اخرتها البنت تزوجت
رنـا : وعسى ان تكرهو شيئا وهو خير لكم
مساعد تنهد : بس رنا انتي تدرين اني احبهـا
رنـا : لو هي تبيك و تحبك كان اخذتك انت
مساعد : بس انـا كنت متأكد انها بتوافق ليه فجأه غيرت رايها !
رنا : ليه كنت متأكد ؟! هذا هي ماوافقت عليك ،، انت دايم لا تحط شي في بالك عشان لا تنصدم فيه بعدين ..
مساعد : وعبد العزيز اتصلت عليه حرقت جواله مايرد
رنا : مالـه وجـه يرد
!!
\
/
خالد : إلى الان كم معنا ؟؟!
أحمد : عندنا الحين 80 ألف ..
خالد : حلو حلو ،،
أحمد : ياخي انت ماتعرف ترقع الموضوع لا سألتك امي .. ماله داعي ترا كل هالتوتر كون عادي عشان لاحد يشك
خالد : وش اسوي ياخي والله توترت
أحمد : توترك هذا بيودينا في مصيبه ترا ، كون هادي و طبيعي عشان لاحد يشك
خالد : المشكله انا صار لي اسبوع ترا ماداومت ... اخرتها بيطردوني و بتشك امي
أحمد : لانك ثور ، وراك ماتروح
خالد : وراني ماروح ؟! ليـه انت ناسي قعداتنا الليل .. اجي للبيت وانا حالتي حـاله و يذبحني النوم من التعب ياخي مافيني حيل اقوم
أحمد : تخيل شكلك عاد منطرد ، و تقول لامي انا موظف ! مكشوووووفه
خالد : عآرف ، بحاول اعدل وضعي ..
\
/
داليا : إييه إييه ولدت قبل امس ...، سمتها ريانه ، الله يبااارك فيك ، تسلمين والله .. إيه أكيد حياكم في أي وقت ... خلآص اجل ع العصر ع العصر حياكم الله ،، مع السلامه
حصه : مين ؟
داليا : مناير صديقتي بتجي هي و امها و اختها يباركون لـ ساره و يتحمدون لها ع السلامه
حصه : إيه خليجون حياهم الله ، أزين من القعده بلحالنا كـذا ..
ساره : يمـه ، مرت عمك مراح تجي ؟؟
حصه كأنها تذكرت شي : يووهـ ذكرتيني الله يذكرك بالشهاده ، ماقلت لها
اخذت جوالها و قامت تكلم بعيد عن بناتها
ساره : تلقينك مستانسه ها بيجي اخيرا بتشوفينه
داليا : ان شا الله عاد اشـوفه ..
\
/
فتحت عيوني بصعووبه احس راسي ثقيييييل من كثرة النوووم
مسكت جوالي و انتبهت ان الساعه 3 العصر
فاتتني الصلوات و طولت بالنووم قمت و دخلت الحمام وانتو بكرامه و توضيت وصليت الظهر و العصـر ..
صفطت سجادتي و قمت ،، اخذت جوالي و اتصلت على امي
كلمت امي و سألت عنها و عن اخبار اخواني قطع علي اتصالي صوت ابراهيم يطق الباب
مشاعل : يمه ، هـذا ابراهيم شكله جاي ، تآمرين شي ؟
ندى : سلامتك يابعد عمري انتبهي لـ نفسك و لا تتضايقين ..
مشاعل : ان شا الله .. فمان الله
سكرت و قمت وفتحت له الباب
ابراهيم : توك تصحين ؟
مشاعل : إي والله تونـي اقوم
إبراهيم : انا طقيت عليك الباب الظهر مافتحتيه لي قلت أكيد نايمه ،
مشاعل : إيه كنت نايمه ..
إبراهيم : طيب ترا الغـدا تحت محطوط إذا تبين ، خوله و ابتسام تحت قاعدين يتغدون ..
مشاعل بإستغراب : كلنا في بيت واحد ؟!
ابراهيم : إيه كلكم في بيت واحد حتى بدريه مرتي الثانيه معكم ، ماينفع احط كل وحده منكم في بيت بعدين لو طلعت تقعد بلحـالها ..
مشاعل " كنت ابيه يروح عني كل ماشوفه احس بـالقهر و الظلم ، احسه هو السبب .. احس بـ كره له مدري هو كرهـ ولا شي ثاني مـدري المهم اني اببد ماهضمته : خلاص طيب 10 دقايق و انـزل
ابراهيم : براحتك ..
بعد عني اخيرا ... كل ماشفته أحس بالقررف و الكرررهـ ..
تنهدت بضيق ... جاااااايعه بس خايفه انـزل .. خايفه اسمع كلام يضايقني ولا احس بـتأنيب الضمير اني وافقت عليه من نظرات حريمه لي ؟؟؟
مدري وش بيصير لو نزلت ..
" ان نـزلت الحين ولا بعدين ،، بالنهايه بيكون فيـه احتكاك بيني و بينهم هـذا لازم ... سميت باللـه و نزلت
مشاعل : مسا الخير ..
ابتسام : مسا النور يابنتي تعالي اقعدي كلي ،، اكيد جايعه
مشاعل ابتسمت لها وقعدت
كانت تحس بـ نظرات بدريـه و خولـه لهـآـآ لكنها متجاهلتها
بدريه بكره لـ مشاعل : ماشا الله توك تقومين كل هـذا نوم ، حبيبتي إذا بتظلين كذا طول يومك ترا من الحين اقـولك روحي بيت اهلك اصرف لك ،،
مشاعل : كنت تعبانه عقب امس
بدريـه اكتفت بـ رفع حاجبها و كملت غداها
خولـه : الا قولي لي يـا ... " سكتت لـ ثواني و قالت " يـآعروس ،، كيف جناحك ؟
مشاعل بدت تنقهر من تصرفاتهم لكنها مطنشه : حلو
خولـه : أكيد حلوو ، وين بتلقين مثل هالعز
مشاعل بقهر : ترا هالبيت مافيه زود على بيتنا .. بس شكلك نسيتيـه ،،
ابتسام بـ نفاذ صبر : خوله ،، اسكتي و كملي اكلمك ..
خوله تقوم : ما أبي .. خلاص انسدت نفسي خلاص
ابتسام : بكيفك ،لا تاكلين
بدريه : مشاعل
مشاعل : هلا
بدريه : انتي كم عمرك ؟!
مشاعل : 20
بدريه تمثل الصدمه " كانت عارفه ان عمرها 20 بس تبي تقط عليها كم كلمه " : عمرك عشررررين سنه !؟ ..
مشاعل : إيه ، وراك منصدمه ؟!
بدريه تطالع فيها من فوق لتحت : عمرك 20 سنه ومتزوجه واحد عمره 52 سنه !! شلون وافقتي
مشاعل انصدمت من كلامها و انصفق وجهآ
تركت الملعقه و قامت : عن اذنكم ، شبعت
رقت فوق و هي تحس العبره خنقتها دخلت جناحهـآ و نزلت دموعها غصب عنهآ ..

الجـزء السآبع :
إيه والله إني " أشتقت لك " بس أكابر
..................... وأقول اني : في غيبتك ماتأثرت !!
والخافق اللي بـ الجفا ( كان ) / صابر؟
بغى يموووووت من الوله لو تأخرت ~
\
/
\
رقت فوق و هي تحس العبره خنقتها دخلت جناحهـآ و نزلت دموعها غصب عنهآ ..
بعد ثوآني سمعت صوت طق البآب
مسحت دموعها و قالت : تفضـل
ابتسام دخلت .. : أقدر اكلمك شوي ؟
مشاعل : تفضلـي
راحت و قعدت جمب مشاعل بالسرير و مسحت لها دموعها : مشاعل ، ليه هالدموع ؟!
مشاعل تنهدت و سكتت ..
ابتسام تنهدت : اسمعيني لازم تتعودين على بدريه و خولـه ... بدريه من يومها لسانها طويل و شرانيه وكلنا متعودين عليها أحسن حل اسفهيها و لا تعطين كلامها أهميه هي كـذا مع الكل !
مشاعل : ........
ابتسام : وخـوله ماعليك منها ،‘ اصلا ماتقدر تسوي شي كلام بس صدقيني انا ابكون بوجها مستحيل اخليها تسوي شي مجرد كلام .. قومي حبيبتي غسلي وجهك و ماعليك منهم
مشاعل تنهدت : انا ماقدر اتحمل كلامهم
ابتسام : بتتعودين عليهم مع الوقت صدقيني ،‘
مشاعل : ابسألك سؤال
ابتسام : اسالي
مشاعل : ليه تعامليني كـذا ؟!
ابتسام : ليه مو عاجبتك معاملتي تبيني اصير زيهم ؟!
مشاعل بسرعه : لا لا بالعكس ، بـس مستغربه !
ابتسام : لا تستغربين ولا شي انا كذا مع الكل " و ابتسمت لها " ,‘
مشاعل : بس في فرق بيني و بين الكل أنـا ضرتك !
ابتسام تنهدت : انا مو معتبرتك ضرتي ، انـا معتبرتك بنتي ، و بعدين خلآص بسك من هالكلام وقومي غسلي وجهك وروقي و انـزلي تحت كملي غداك
مشاعل : لا خلآص شبعت ، مابي اتغدى
ابتسام : براحتك ،‘ بقولهم يشيلونه لك و متى ماجعتي بتلقينـه بالمطبخ ..
مشاعل : يعطيك العآفيه
ابتسام و هي قايمه : الله يعآفيك ولآ عاد نشوف هالدموع ..
طلعت برا الجنـآح تنهدت بضيييق ماتدري ليه تعاملها بهالطبيه مع انها زي ماقالت ضرتها !!
خوله توها ترقى الدرج : يععع يمه من صدقك رايحه لها وش تبين فيها
ابتسام بسرعه : اصصصص لا تسمعك
خوله بصوت عالي : كيفها خلتسمممع .. ماهمتني
ابتسام : اصصص يابنت ! ، عيب عليك يلااا امشي قدآمي ..
\
/
الله اكبر .. الله اكبر ...
انطلقت كلمة الحق ...... تعلن قدوم موعد آذان المغـرـرب ..
اخذت سجادتها فرشتها و لبست عبايتها وصلت ،،
خلصت من صلاتها و طارت لـ عند امها : يمممممـه يممممه يلا اذن المغرب خلنروح عند ساره الحين بيجونها مناير و اهلها
حصه وهي تطلع من باب غرفتها : طيب طيب لا تحنين يلا انزلي
نزلت مع الدرج و شافت مشعل قبالها : على وين ؟
داليا : عند ساره ..يممممممه يلا تأخرنا
حصه بطفش : ياربيه هاذاني جيت بلا حنه
نزلت ولبسو عباياتهم و طلعو .. 5 دقآيق بالـضبط .. وصلو ووصلت سياره وراهم ~
نزلت داليا .. ووقفت فجأه يوم شافته هو الي يسوق
حست كل شي فيها تشنججججج و دقات قلبها بدت تزدااد ...
أخيييييييييييرا شفتك ياعبد الرحمن ! كم صار لي و انا ودي بشوفتك ..
نفس ما انت ماتغير فيك شي ...!
رفع راسه و شافها .. عرفها أكييد .. ابتسم لهااا بشووووق ..
اما هي استحت على نفسها و على طول راحت ورا امها لـ داخل المستشفى بعد ماسلمت على مناير و امها ..
\ أما في غرفـة سآره .. كانت ماسكه جوآلها تكلمه
ساره : وش اخبارك وش مسوي ؟
صالح بقلة صبر : انا بخير و كل شي تمآم ، تبين شي ؟
ساره : سلآمتك يبه ، بس كنت ابقولك تراني ولدت
صالح بعدم اهتمام : و غيره ؟!
ساره تنهدت : بس هذا الي عندي
صالح : طيب أجل مع السلامه
سكر حتى قبل لا يسمع ردها .. اما هي .. تجمعت الدموع بعينها .. حتى الحمد الله ع السلامه ماقالها لي !!
ليـه صرت كذا يابوي ليييه ، وين اهتمامك فينا قبل ... وين حبك لنا قبل ... كل هذا راح ؟! طيب وشلون و ليه ؟! تنهدت بضييق ماقدرت تكتم دموعها أكثر .. نزلت غصب عنها
بعدها بـ ثواني سمعت صوت طق الباب .. اخذت المنديل القريب منها و مسحت دموعها عشان محد ينتبه
دخلت ام عبد الرحمن بإبتسامه : السلام عليك يابنتي
ساره : عليك السلام يـا خآله
ام عبد الرحمن تسلم عليها : مبروك ماجاك و تتربى في عزكم
ساره تبتسم لها : الله يبارك فيـك تسلمين ، ليه جيتي ياخالتي مانبي نتعبك معنا
ام عبد الرحمن كبيره بالسـن عشان كذا قالت لها ليه جيتي فارقني bb-n0n9com.png
ام عبد الرحمن وهي تقعد بصعوبه : وش دعوهـ يابنتي هـذا واجب
ساره : ماتقصرين والله ..
مناير تسلم عليها : الحمد الله ع السلامه يالبطه
ساره بضحكه خفيفه : الله يسلمـك ياعسل
مناير تبتسم لها : وش سميتيها ؟
ساره بابتسامه : ريانـه
مناير : عاشت الاسامي والله
ساره : عاشت ايـامك ياعمري
بعدها على طول دخلت حصه و داليا ~
\
/
\
بعد ماسكر من بنته .. قام وتوجه لـ سيارته
شغلها و خـذى طريقه لـ بيت منيره ! ~
استغرب الانوار كلها طافيه ! وينهـم فيه ؟!
اخذ المفتاح و دخل البيت .. الانوار مطفيه ومافي حس لاي احد ... فتح اللمبات و صرخ : منيييييييييييره .... منيييييييييييره
لكن لا يوجـد رد !
رقى صالح الدرج و فتح باب غرفه ريم ................ مافيها أحد !!
دخل الغرفه الرئيسيه و نادا : منيييييييييييره .. ريييييييييييم
محد رد ..
مسك جواله بعصبيه و اتصل على منيره .. مره و مرتين و ثلاث لكن ماترد .. اتصل على ريم مقفل ..
نزل بعصبيه و هو معه جوآله يتصل على منيره للمره الخامسه
.... امـا عند منيره ...
نوف كانت تلعب بالصاله و جوال منيره جمبها ... مشت للجوال بـ وناسه مستانسه على صوت الرنه خخخخخخ
مسكته و ردت : الووو
صالح بعصبيه : ويييينك فيه مو انا قايل لك لا تطلعين بدون مادري عنك .. وقال بصراخ : وينك انتي وبنتك ها
نـوف تجمعت دموعها خافت من صوته كان يصارخ و يتكلم بعصبيه جنونيه ..
صاحت وهي خايفه و قطت الجـوال ع الارض
جاتها منيره : يووهـ نوووف وش فيك تصيحين مين زعلك ؟!
نوف تصيح ولا ترد على منيره اكتفت انها تأشر ع الجوال
منيره باستغراب راحت للجوال و رفعته
وانصصدمت يوم شافت اسم صالح حست الدنيا تدور فيها ...
سكرت بوجهه على طول بدون ماترد و قفلت جوالها
ونادت : ريييييييـم ... ريييييييييييم
ريم و هيفا جوها .. ريم : خير يمه وش فيه ؟
منيره : ابوك دق علي
ريم انصفق وجها وبعد ثواني قالت : وش يقول ؟!
منيره : ماكلمته ... وقفلت جوالي .. وانتي جوالك خليه مقفول لا تفتحيه فاهمه
ريم بخوف : يمه ، وش بنسوي الحين
هيفا : ليه هو مايدري انكم جيتو ؟!
ريم : لا مايدري ..
هيفا :
طيب علموه منيره بسرعه : عشان يذبحنا !
هيفا سكتت ...
ريم : طيب و الـحل ؟؟؟؟!!
..
\
/
قاعده بملل تفرفر بالقنـوات ... اففففف ياربيه مافي شي التلفزيون يجيب المـرض
قمت و طلعت من الجنـاح .. خلاص مليت وانا قاعدهـ فيه عشانهم
نزلت تحت شافت ابتسام قاعده .. ابتسمت لها و راحت تقعد معها
مشاعل : مسالخير
ابتسام مبتسمه لها : مسالنور ، وينك من العصر فوق ؟!
مشاعل : إيه " بكذب " .. نمت
ابتسام بضحكه خفيفه : شكلك راعيه نوم
مشاعل ضحكت ضحكه خفيفه بـ احراج
دخل إبراهيم : السلام عليكم
ابتسام : عليكم السلام ...
مشاعل ردت لكن بصوت خافت مايبان
قعد ابراهيم وقال : وش اخباركم
ابتسام : بخير الحمد الله
مشاعل وهي واقفه : عن اذنكم
ابرهيم بسرعه : مشاعل
مشاعل بدون ماتتكلم لفت عليه ..
ابراهيم : اقعدي ابي اكلمك
ابتسام فهمتها و قامت ...
مشاعل تنهدت و قعدت بدون اي كلمه ...
ابراهيم : شخبارك ؟
مشاعل : بخير ،‘
ابراهيم : اسمعيني زيـن مشاعل
مشاعل : اسمعك
إبراهيـم : ادري انك مغصوبـه ع الزواج و ماتبيني .. بس مو مبرر تكلميني كذا ..
مشاعل بسرعه : شلون مو مبرر ... مو انت الي جيت و خطبتني انت الي تبيني مع اني كبر بنتك ،،
ابراهيم سكت
مشاعل : شفت ! سكت ماعندك شي تقولـه ! عادي عندك تزوج خوله واحد كبرك وهي توها بـ عز شبابها و بدايه عمرها ؟!
ابراهيم انصدم من كلامها سكت ثواني و بعدين قال : .. لا مارضى
مشاعل : اجل ليه رضيتها علي ؟!
ابراهيم تنهد : من قالك اني رضيتها عليك الـمو
مشاعل تقاطعه : هذاك رضيتها .. " قامت " و عن اذنك بروح غرفتي
قامت و ماخلت له مجال يتكلم معاها
\
/
ريم : و الحل ؟!
منيره تنهدت : مـدري
هيفا : قولو لـ خآلي ماجد ولا طلال
منيره : اخاف تصير مشكله
هيفا : اجل وش بتسون ؟
ريم : يمه لازم نقولهم ..
منيره : لا موب لازم يدري اننا بالرياض
ريم :مصيره بيدري يمه ،
\
/
كان قاعد بسيارته يدور حول بيتهم
تنهد بضييق ... يآربيه من زمآآآآآآآآآآآآآن ماشفتها ولا ادري عنها شي
شاف أحد الجيران يمشي متوجه لـ بيته ... نزل من سيارته وراح له
متعب : السلآم عليك ياخوي
الجار : عليك السلام ،
متعب : ياخوي بس حبيت اسالك ، راعيين هالبيت " و أشر على بيت ريم " .. وينهم فيه ؟!
الجـآر : والله مدري ياخوي صار لهم كم يوم مختفين
متعب تنهـد : طيب مشكور
الجار : ليه تصير لهم انت شي ؟
متعب : لا لا بس بيني و بينهم كم شغله ، يلا فمان الله
ركب سيارته و بعد عن بيتهـا وهو متضآيق ~
\
/
صالح بعصبيه : الحمـآره راحت الرياض هي و بنتها هييييييييين والله لا اكرها في الدقيقه الي راحت فيهآ
خلود تهديه : ياصالح يا حبيبي ماعليك منها بحريقه هي و بنتها
صالح : شلون ماعلي منها معها بنتي
خلود : اهـدى انت الحين و بعدين نشوف وش نسوي !
صالح : بلا اهدى بلا هـم .. بكرا بروح اجيبها .. طيييب يامنيره طيييييييب ..رفع جواله واتصل على متعب
متعب : سم يبه
صالح: بكرا توديني الرياض تفهم
متعب : الرياض ؟! .. ليه يبه
صالح : توديني و بس
متعب : ان شا الله ان شا الله ، متى تبي نمشي ؟!
صالح : الساعه 12 بالضبط ارجع من الشركه ونروح على طول
متعب: خلآص خلآص ابشر ..
\
/
هدى : خلاص حولت لك المبلغ ..
فهد بإبتسامه : مشكوره يابعد هلي انتي ذكريني أول مايصير عندي المبلغ ارجعهم لك
هدى : لا ترجع ولا شي ، انا و انت واحد ... و أي مبلغ تبيه انا حاضره
فهد : يابعد قلبي انتي ..
هدى ابتسمت ولا ردت
فهد يسوق : ها وين تبينا نروح ؟
\
/

الساعه 12 الظهـر ...
طلع من شركتـه .. و راح ع البيت ،‘
ركب سيارة ولده و قاله : يلا امشي .. انا اوريها ...
وصار الطريـق بدل من 4 ساعات ... ساعتين و نص !
صالح : متعب عطني جوالك ..
متعب يمده له : تفضل
صالح طلع جواله و نقل الرقم و اتصل
صالح : الووووووو ... عطني وصف بيتهم .... صرخ " عطني اياه " ...
بعدها بثواني سكر الجوال و قطه على متعب .. وقال بعصبيه : انا ابسوق
بدل الأماكن و تولى السواقه بعصبيه ... اخيرا وصل للبيت
نزل ورن الجرس بقووهـ جنونيه اكثر من مرا و اكثر من مره يطق ع الباب بشكل جنوني
طلال من بعيد : جاااي جااااااااااااي
فتح الباب و على طول مسكه من فوق ثوبه صالح و قاله بصراخ : وينهااااااااا هااا وينهااااااا
طلال بعصبيه : ابعد عنيييييييييييي و منيره مالك شغل فيها تفهم ولا لا
صالح بعصبيه : شلون مالي شغل فيها يالكلب
طلال يدفه : ابعد عنييييي ياخي ابعد
صرخ طلال : منيره مراح ترجع لك تفهم ولا لا ..
صالح بعصبيه وصراخ : بترجع لي غصب علييييك يالكلب هذي زوجتي و انا ولي امرها موب انت ابعد عني خلنشووف
مشى كم خطوه يحآول يدخل البيت
لكن مسكه طلال بعصبيه : على وين على وين تحسب الدنيا سايبه انت اهلي داخل
صالح بصراخ : نـادهاااااااا
طلال : منيب مناديها ويلا توووووووووكل
طلع ماجد من صوت الصراخ : خير خير وش فيه
طلال : اسأل نسيبك وش فيه
صالح : ماااجد رح ناد لي زوجتي و بنتي بدال اخوك هالغبي موب راضي
طلال : احترم نفسك و عدل الفاظك
صالح : انتو ناس ماتنفع معكم الا هالألفـاظ يلا رح ناد منيره ولا قسم بالله لا ادخل البيت ولا علي من اهلك
ماجد بعصبيه من كلامه : احترم نفسك " بعدها بثواني قال " يالنسيب لاتنسى هالشي ..
صالح : غلطـة عمري اصلا يوم ناسبتكم ،، ابعد ابعد بس عني
مشى كم خطوه قدام و فتح الباب وصرخ : منييييييييرررررررررررررررررررررررررررررهـ
ماجد و طلال نقزت شياطينهم من حركته تقدمو عنده وسحبوه بقوه
طلال : اطلللللللللع براااااااااااااااااااااااا
صالح يصارخ : منيرررررررررررررررررررررره منييييييييييييييييييره تعااااالي يالكلبه والله لا اوريك تروحين من وراي هاااااااا
ماجد بعصبيه راح و سكر الباب و دفه مع طلال : اطلع برا يالي ماتستحي براااااا
دخل متعب في هاللحظه وراح لـ عند ابوه دفهم من عنده : ابعدوووووووو عنه ابعد انت وياه
طلال وماجد استغربو ... مين هذا ؟! لكن ماعطو للموضوع اهميـه اكبر من الي قاعد يصير الحين
طلال : من انت
متعب : هذا أبـوي ابعد عنه انت وياه
في هاللحظه طلعت منيره ووراها ريم
منيره تنهدت : هذانا جينا ماله داعي الصراخ
في هاللحظه رفع راسه متعب و انصددددددددددددمـ ..
هذي ريم ؟! شلون ؟؟!

الجـزء الثامن :
قل لآمك :
.............. سآمح الله خطآهآ ,جآبتك فتنه لـ قلبي ! ~


في هاللحظه رفع راسه متعب و انصددددددددددددمـ ..
هذي ريم ؟! شلون ؟؟!
اما ريم ...
انصدمت يوم شاااااافته !! ... هذا وش جابه هنا وشلون ؟!
متعب كانت الصدمه قوويه بالنسبه لـه ... ماقدر يتحمل و طلع برا البيت
ترك ابوه يتفاهم معهم بلحاله ..
ركب سيارته تنهد بضيق بعدها بـ دقيقتين سمع صوت صراخها
رفع راسه شاف ابوه ماسكها من شعرها بعصبيه جنونيه .. : اركبييييييييييييي انتي وياها يلا قدامي اشووووووف
ريم بصراخ و دموع : يببببببـه ، اتركنييييييي تكفى يبببببه
صالح بعصبيه وصراخ : جبببببب ولاا كلمممممممه يلا اركبي السياره يلاااااااا
فتح الباب و رماها داخل هي و امها
سكر الباب بعصبيه وركب : مو انا الي تتغافلوني تفهمون ولا لا
متعب يهديه : يبه خلاص اهدى مو زين لك ..
صالح تنهد بعصبيه و قال : اختك و امها يجيبون المرض
ترددت هالكلمه في راس متعب
" اختك ... اختك ... اختك " !!!
وقال بصدمه : هذي اختي ؟!
صالح : إييييه اختك ، يلا تحررررك امش خلصنا
بدى يسوق وهو عقله موب معـه ...
الصدمه كانت قووووووووويه و مفاجئه له ..
\
/
هند بصدمه : شلوون راحو متى وايش صار فههمونا
طلال وهو يقعد : وش صار بعد ، جا زوجها و اخذها
هند : كذا فجأه ؟!
طلال : إيه .. حتى هي ماكانت تدري انه بيجي ..
ام ماجد بدموع : حسبي الله عليه ، وش بيخسر إذا خلاها تقعد عندنا
شريفه : لا تتضايقين يمه ، ماتدرين وش كان ممكن يصير لو انها قعدت بالرياض اكثر خيره ان شا الله ..
ام ماجد : بنيتي بعد عمري ، ماشبعت منها
تنهد ماجد بضيق وقال : ولا يهمك يـا يمه نروح الخبر بين فتره و فتره بس لا تتضايقين
ليان تقوم : انا استأذن .. محمد برا تآمرون شي ؟
الكل : سلامتك
ليان تبوس راس جدتها : بس هالدموع قطعتي قلوبنا
ام ماجد اكتفت بهز راسها ..
ليان تنهدت : فمان الله
طلعت من البيت ركبت السياره بدون ولا كلمه
محمد : ليان .. وش فيك ؟!
ليان تنهدت : خالتي منيره
محمد : وش فيها ؟!
ليان : جا زوجها ، و اخذها الخبر
محمد : طيب ؟! وليه متضايقه
ليان :توها جايه عندنا ماصار لها شي ، و غير كـذا يوم جا اخذها هي و ريم قام يصارخ عليهم و يسب و يسحب ريم بالشارع قدام الناس من شعرها
محمد : ليه كل هذا ؟!
ليان : لانهم جو بدون علمه ، " تنهدت " لانه معيي عليهم يجون و صار لنا سنتين ماشفناهم قامت خالتي جت هي و ريم بدون لا يدري و الحين درى و قلب الدنيا عليهم
محمد : لا حوول الله ، ليه مانعم انتو اهل و من حقها تجيكم
ليان : مـدري عنه
\
/
بعد العشـا ...
لبست فستانها الفوشي بـ ضيقه .. ماودها تروح للعزيمه ، لكن لازم تروح !
حطت مكياجها الخفيف ولبست صندلها و مسكت عبايتها و طلعت ..
ابراهيم: قضيتي ؟؟
مشاعل : إيه ،،
إبراهيم : يلا اجل مشينا
ركبت السياره بدون لا تتكلم ..
خوله بطنازه : عمتي مشاعل وراك تأخرتي
مشاعل : ..........
خوله : هيييه اكلمك انا
مشاعل بعصبيه : خير
خوله : اي خير وانتي فيه ، وراك تأخرتي ساعه لين ماتجهزين
مشاعل : والله ماخلصت الا الحين ليه في عندك أي اعتراض ؟!
خوله : اففففف ياربيه ..
ابراهيم : بس انتي وياها كأنكم مبزره
مشاعل سكتت ماقالت شي
خوله : وش اسوي إذا مرتك تنرفز
إبراهيم بعصبيه : خووووله .. اسكتي
خوله : ..........
بعد ربع ساعه وصلو .. نزلو كلهم و دخلو سلمو
كنت أسلم على وحده حرمه كبيره بالسن فاجأتني بسؤالها : انتي بنت ابراهيم صح ؟!
حسيت بغصه يوم سألتني هالسؤال تنهدت و قلت : لا ياخاله انا مرته
حسيت بـ استغراب الحرمه من كلمتي لكنها ماعلقت اكتفت بـ تعقيد حواجبها
بعد ماخلصت من السلام قعدت جمب ابتسام ... مدري ليه احس بالراحه معها ،‘ !
وفجأه تكلمت وحده من المعازيم و قالت : وينهي مرت ابراهيم يقولون تزوج ؟!
قلت بصدمه : انا مرت ابراهيم
ردت علي و هي عاقده حواجبها : انتي مرته ؟!
مشاعل : إيه انا مرته ياخاله ،‘
اكتفت بهز راسها و ماعلقت ولا يحتاج انها تعلق واضح من وجها لااستغراب و الصدمه ..
\
/
نزلت من السياره ودموعها ماليه وجهآ ، و الصدمه واضحه عليها
صالح بصراخ : يلا ادخلي داخل انتي وياها يلاااا اشـوف
دخلت منيره ووراها ريم بدون مايتكلمون
صالح بصعبيه دخل وراهم مسك ريم من شعرها وبدا يضرب فيها : تطاوعين امك هااا .. ها يالكلبه انا كم مره قآيل طلعه بدون شوري ماااااااافيه علميني كـم مررررره قايل انا
ريم تصيح وتصارخ : يببه اتركنييييي تكفى
صالح زاد بضربه : قلتي اتركك ها ؟! .. احلمي اني اتركك احلميييي
وبدا يضرب فيها و منيره تحاول تبعده عنها : ابعد عنها ياصاالح حرام عليك البنت صغيره ابعععد حرام علييييييك
دفها صالح بقوه وقال : انتي اصلا حسابك بعديييين ..
دخل متعب على صوت صراخ ابوه وقال وهو يبعد ابوه عن ريم : بس يايبه حرام عليك بتذبح البنت
صالح مارد عليه يضرب ريم بكل قوته
متعب مسك ابوه و يحاول يبعده : يايبه اذكر الله بسسسسسس
صالح بعد عن ريم .. اما ريم كانت تصيح وتشاهق
راحت لـ عند امها وضمتها
متعب : يايبه خلاص تعوذ من ابليس و اذكر الله
صالح وهو انفاسه سريعه : ابوريك يامنيره انتي وبنتك ابوريكم انا
متعب وهو ماسك ابوه ياخذه لـ برا البيت : خلآص يايبه اهدى و خلنرجع البيت يلا امش معي
طلعو برا البيت على طول سكرت منيره الباب وراحت لـ بنتها
منيره بدموع : ريم حبيبتي تبين أوديك المستشفى ؟! وش سوا فيك هلي مايخاف ربه
ريم تهز راسها بـ لا وتشهق
منيره : طيب قومي غسلي وجهك وروحي غرفتك ارتاحي
قامت بـ مساعده من امها دخلت غرفتها قطت عبايتها و حطت راسها و نامت من التعب ..
\
/
رجعت من العزيمه و انا تعبااانه الساعه 11 ونص و انا قايمه من بدري جيت ابدخل الجناح لكن وقفتني بدريه وهي تقولي : بتنامين !؟
مشاعل : إيه دايخه ..
بدريه : إيه أحسن بعد عشان يكون ابراهيم عندي الليله " و ابتسمت بخبث "
مشاعل وهي معطيتها ظهرها : مايهمني
دخلت الجناح وتركتها تتكلم ماعطيتها اي وجه .. مالي خلقها
دخلت الحمام وانتو بكرامه مسحت مكياجي و غيرت بعدها بثواني طق علي ابراهيم الباب : تفضل
ابراهيم : ابكلمك شوي ممكن ؟!
مشاعل بقرف : انا تعبانه وودي ارتاح اجلها لـ بعدين
ابراهيم تنهد : بعدين متى ؟! .. كل ماجيت ابي اكلمك ماتعطيني مجال
مشاعل : مابي اسمع ..
ابراهيم قعدت بتعب : ليه
مشاعل : بس ..
ابراهيم : وشو الي بس اسمعي يابنت حركات البزارين الي كبرك هذي مو علي انا تفهمين ولا لا ..
مشاعل بقرف : طيب و غيره ؟!
ابراهيم : اقعدي اكلمك
مشاعل بحده : قلت لك مابي اسمع
ابراهيم بنرفزه : بزر قسم بالله بزر
مشاعل : و دام اني بزر وش تبي فيني طلقني ياخي
ابراهيم بعصبيه : وانتي الواحد مايقدر يتكلم معك عادي لازم حركات البزارين هذي و طلقني و ماطلقني ... وشرايك عاد طلااااااق مراح اطلقك
مشاعل تنرفز : اففففف ياربيه
فتحت باب غرفتها بنرفـزه جت تبي تدخل لكن استوقفها صوت ابراهيم متألم
مشاعل بخوف راحت له : وش فيك ؟!
ابراهيم مارد عليها
مشاعل : ابراهييم تكلم وش فييك
ابراهيم مارد
مشاعل بخوف : ياربيييه ابراهييييييم تكفى تكلم
ابراهيم بتعب : مافيني شي
وقف بصعوبه لكن بعدها بثواني طاح من طوله ..
مشاعل صرخت : ابراهيييييييم ابراهيييييييييم
لكن ماعطاها اي رد
ركضت برا الجناح : خوووووووووووووله .. ببببببببببببددررررررييييييييييييييييه ... ابتسسسسسسسساااااااااااااااااااااام
جتها بدريه تركض : خير وش فيك تصرخين انهبلتي انتي
مشاعل بخوف : ابراهيم ... ابراهيم طاح علي مدري شفيه
بدريه شهقت وحطت يدها على صدرها : وينه
مشاعل : داخل
ركضو له داخل .. بدريه حاولت تقومه لكن مافي فايده ، ماكان يعطيها اي رد
دخلت مشاعل الغرفه مسكت جوالها و اتصلت ع الاسعاف
خوله : كل منك يالعقربع أكيد قايله له كلام مايعجبه
مشاعل : ماقلت له شي فجأه هو تعب مدري وش جاه
خوله بعصبيه وكره : انتي اصلا من دخلتي على حياتنا و حياتنا تجيب المرررض ليه وافقتي على ابوي لييييه
مشاعل بعصبيه : ماني مجبوره اشرح لك هذا اولا ثانيا مو مهم هالكلام الحين ابوك طايح علينا و انتي تنافخين
خوله بعصبيه : وقسم بالله يابنت صالح ان جا لابوي شي ماتلومين الا نفسك تفهمين ولا لا
مشاعل بعصبيه و نرفزه : اول شي منيب اصغر عيالك تكلميني بهالاسلوب ثانيا انا مالي دخل في طيحه ابوووك و ماني مجبوره احلف لك لان بكل بساطه مايهمني تصدقين ولا لا طيب
خوله ماردت عليها طلعت من الجناح بنرفزه راحت جابت عبايتها ..
بعدها بثواني جو الاسعاف و نقلوه لـ أقرب مستشفى و انا وخوله رحنا معه
طلع الدكتور وقفت وقلت : طمنا يادكتور ؟!
خوله : وش فيه ابوي يادكتور ؟!
الدكتور : بصراحه مدري وش اقولكم ..
خـوله سكتت بـ صدمه ..
مشاعل : وش فيه يادكتور تكلم
الدكتور : ابوكم جاته جلطتين
خوله شهقت وحطت يدها على فمها تكتم شهقاتها
مشاعل شهقت : وش جلطته ؟! ... شلون طيب و اخباره الحين طمنا
الدكتور : لا لا تطمنو جته خفيفه الحمد الله .. يحتـاج راحه و بنخليه عندنا هاليومين نتابع حالته
خوله : طيب نقدر نشوفه ؟
الدكتور : الحين لا ، لازم يرتاح تعالو بكرا في موعد الزياره شوفوه
مشاعل : مشكور دكتور
اكتفى بـ هز راسه و ابتعد
خوله لفت على مشاعل وقالت : كل منك يالحقيره أكيد مسمعته كلام يسم البدن
مشاعل عصبت : هييييه انتي لين هنا و بس تراك مصختيها كل شي فوق راسي انا وش دخلني لا يكون انا الي مرضت أبوك بس وانا مدري
خوله : إيه انتي الي مرضتيه
مشاعل : لاا والله ! وش دخلني انا
خوله ماردت و بعدت عنها بنرفزه
بعدها بـ 10 دقايق
مشاعل : يلا خوله خلنرجع قعدتنا هنا مراح تسوي شي ولا نقدر نشوفه
خوله : ومين بيرجعنا ان شا الله ؟!
مشاعل : بقول لـ اخوي يجينا
خوله ماردت ..
رفعت جوالي و اتصلت على عبد العزيز .. : هلا عبد العزيز ... اخبارك ؟ ... الحمد الله والله بخير .. الحمد الله كل شي تمآم ... تعال لنا مستشفى الـ ....... الحين ، لا لا خير ان شا الله بس انت تعال ... مافيني شي والله انا بخير بس ابراهيم تعب شوي علينا و بيتنوم بالمستشفى ولا عندنا احد يرجعنا .. اوكي لما توصل عطني رنه .. مع السلامه
بعدها بـ 10 دقايق ... رن علي عبد العزيز و طلعت و خوله وراي ماتكلمت ولا قالت اي شي
ركبت و ركبت خوله ... عبد العزيز : خير مشاعل وش فيه ابراهيم ؟؟
مشاعل تنهدت : يقول الدكتور جته جلطتين لكنهم خفيفات الحمد الله
عبد العزيز : لاحول ولا قوة الا بالله .. طيب و شخباره الحين ؟
مشاعل : الحمد الله أحسن ، بس مانقدر نشوفه يقول تعالو بكرا شوفوه
عبد العزيز : طمنيني عليه
مشاعل : ان شا الله ..
\
/
بعد اسبوعين ،‘
متعب : يمه ابي اكلمك في موضوع
ندى : سم ياولدي قول شعندك
متعب : مو انتي دايم تقولين لنا .. اتمنى لو انكم تعرفون اخوانكم و تقوى علاقتكم فيهم ؟!
ندى : ايه صح
متعب تنهد : طيب يايمه انا عرفت بيت وحده من حريم ابوي
ندى بصدمه : شلون عرفته ؟!
متعب قالها سالفه الرياض من أولها لاخرها
ندى بإستغراب : بس هي و بنتها ؟!
متعب : إيه ..
ندى : طيب وكيف بتروحون لهم !؟
متعب : مادري ، اخـاف مايتقبلونا يمه ..
ندى تنهدت : بما انها بس هي وامها خلو مشاعل أول شـي تروح ،، احس يعني ماينفع كلكم مره وحده
متعب : طيب و تتوقعين يتقبلونا ؟!
ندى : مدري والله ياولدي بس شكل حالهم نفس حالنا مع ابوك
متعب تنهد : شكلهم كذا
ندى : قول لاخوانك وروحو لهم
متعب : طيب وابوي ؟!
ندى : موب لازم يدري ،،
متعب : طيب لو درا ؟!
ندى : مراح يدري ان شا الله ، بس لازم تروحون لهم اختكم هذي
متعب حس بالضيقه يوم تذكر : صح معك حق
تنهد و وقف : انا طالع تامرين شي ؟
ندى : سلامتك ، انتبه بـ نفسك ياولدي
متعب : ان شا الله ، فمان الله
طلع و سكر الباب .. إلى الان متضايق ، يمكن اكثر شي ضايقه انه حبها من كل قلبه و بالنهايه انصدم انها اخته اسمها نفس اسمه !
تنهد بضيق .. ابوي حارمنا من اخوانا ، حارمنا منهم و من شوفتهم و بالنهايه هذا الي صار حبيت اختي ..
يآرب اشرح لي صـدري ، .. رن جواله : هلا هلا ناصر ، الحمد الله بخير ونعمه .... يلا يلا جايك ، فمان الله . مع السلامه ياهلا والله
/
\
فهد : يلا حبيبتي وصلنا
هدى شهقت : فهد فهد ... هذا أحمد
فهد : أحمد مين ؟!
هدى : أحمد اخوي ياويليييييييي ياويلي راحت علييييي
فهد بتوتر : طيب عندي لك فكره
هدى بخوف : وشو
فهد : انقزي السيت الي ورا .. و انزلي كأن صديقتك الي وصلتك
هدى : اخاف يشوفك
فهد : وين يشوفني معه السياره مظلله ، يلا روحي ورا
راحت هدى ورا بصعوبه ،، ونزلت من السياره
لف عليها أحمد بإستغراب و قال : وين كنتِ فيه !؟
هدى : طالعه مع صديقاتي
أحمد : وين رحتو ؟!
هدى بـ رفعه حاجب : وش دخلك انت ؟!
أحمد تنرفز : قلت لك وين كنتِ ؟!
هدى : اففففف ،، رحنا نتقهوى فيها شي
أحمد : نعنبوك قررررري قرري اهجدييي منتيب صاحيه
هدى : وش عليك مني انت
أحمد : وبعدين مع مين راجعه انتي ؟
هدى : مع وحده من البنات
أحمد : ليه ماتعرفين تتصلين علي انا ولا خالد نجيبك ولا السواق
هدى : جوالي مافيه بطاريه طااافي
أحمد : طيب طيب يلا ادخلي البيت
\
/
ابتسام : على وين ؟!
مشاعل : أبطلع مع متعب يبيني في موضوع مراح اطول ساعتين بالكثير وارجع
ابتسام : قلتي لابراهيم ؟
مشاعل : إيه قلت له ، يلا مع السلامه
لبست نقابها و طلعت
ركبت مع متعب : السلام عليك
متعب : عليك السلام
مشاعل تنهدت : يدرون اني جايتهم ؟!
متعب : لا مايدرون
مشاعل : طيب اخاف مايتقبلوني
متعب : لا ان شا الله بيتقبلون ، مهما كان هي اختنا
مشاعل : صادق
بعدها بـ ربع ساعه وصلو
مشاعل : متأكد هذا بيتهم ؟
متعب : إيه متأكد
مشاعل : يلا بسم الله ...
نزلت من السياره و رنت الجرس
بعدها بـ ثواني جاها صوت ريم من ورا الباب : جاااايه جااايه
ريم من ورا الباب : مين ؟
مشاعل : معك مشاعل صالح الـ .......
ريم بإستغراب : من انتي ؟!
مشاعل : افتحي لي الباب و تعرفين كل السالفه
فتحت لها ريم الباب و دخلت مشاعل
مشاعل : أخبارك ؟
ريم : الحمد الله بخير
مشاعل : شدعوه بنتكلم عند الباب
ريم بفشله : آآآ .. حياك حياك تفضلي داخل
مشاعل شالت النقاب : زاد فضلك حبيبتي
دخلت و قعدت بالصاله
ريم : عن اذنك ثواني بس
مشاعل : خذي راحتك
راحت ريم فوق طقت باب غرفة امها منيره : ادخلي ريم
ريم دخلت : يمه في وحده جت ماعرفها تقول ان اسمها مشاعل صالح الـ ...... ،،، تتوقعين اختي ؟!
منيره بصدمه : .. لا لا يمكن تشابه اسماء
ريم : انزلي معي تكفين
منيره قامت : يلا جايه معك
نزلت ريم ومنيره وراها ..
دخلو الصاله الي مشاعل فيها .. مشاعل أول ماشافت منيره جايه قامت من مكانها وسلمت عليها
منيره : معليش حبيبتي بس ماعرفناك ؟!
مشاعل : ادري انكم ماتعرفوني .. انا جايه اعرفكم بـ نفسي ..
مشاعل تنهدت : انا مشاعل صالح الـ ........ " لفت على ريم وقالت " انا اختك ياريم


الجزء التاسع :
وش رجعك ؟! ...
........................... لآ يكوـون قلبك يوم حس انـه ج‘ـرـرحني " وجعك " ؟!

مشاعل تنهدت : انا مشاعل صالح الـ ........ " لفت على ريم وقالت " انا اختك ياريم
انصدمت من كلمتها وقالت بصدمه : هه .. اختي ؟! شلون يعني اختي ؟!
مشاعل : شفيك مستغربه ؟! ..
ريم : آآ .. لا بس .. بس يعني ماتوقعت بيوم بنجتمع !
مشاعل بإبتسامه : وش دعوه مانجتمع ! لا تنسين احنا اخوان و مالنا الا بعض ،‘
ريم : طيب و كيف .. يعني كيف عرفتي بيتنا و عرفتينا ؟!
مشاعل : انتي و خالتي .. رحتو عند خوالك بالرياض .. و الي جا ياخذك مع ابوي ، يكون متعب أخوي ..
ريم ماردت عليها من صدمتها .. صدمتها بـ أكثر من شي لا و ورا بعض بعد !
مشاعل : عارفه انكم مصدومين من كلامي لكن هذي الحقيقه و حنا اخوان و مالنا الا بعض بالنهايه و لاتنسين ياريم اننا كلنا بالنهايه عيال صالح الـ ...... ، و عمر الظفر مايطلع من اللحم
ريم تنهدت بصدمه وقالت : تكفين اشرحي أكثر
مشاعل : شلون تبيني اشرح أكثر ، الي رجعكم من الرياض مع ابوي يكون أخوي ، اتصل عليه ابوي وقاله ودني الريـاض بدون لا يدري متعب بـ السالفه ولا يدري وش الي صاير فجأه قاله ودني الرياض و يوم راحو لكم الرياض ، انصدم متعب يوم شافك وعرف انك اخته و يوم عرف بيتكم استغلها فرصه عشان نتقرب من بعض اكثر لان احنا من زمان ودنا نعرف اخوانا
ريم : ماتوقعت بيوم بيصير كذا .. من جد صدمه
مشاعل ابتسمت لها
منيره : طيب و .. و صالح يدري ؟!
مشاعل بسرعه : لا طبعا ، و تكفون لا تعلمونه .. أكيد تعرفون أبوي و تعرفون طبعه لو درى بينجن
منيره : إيه عشان كذا سألتك انا
ريم : طيب انتي كم عدد اخوانك ؟ و مين امكم ؟!
مشاعل : حنا كلنا ثلاثه الكبير عبد العزيز بعدين متعب و انا اخر العنقود " و ابتسمت لها " و امنـا ندى عبد الله الـ .......
منيره : الله يخليكم لبعض
مشاعل بإبتسامه : آمين ويخلي لك بنتك
ريم : طيب و ليه ماجو معك ؟!
مشاعل : حسيت انها صعبه عشان خالتي تكون عارفه كل شي و تكون موجوده يعني حبيت اشرح لك كل شي انتي و خالتي أول يعني عشان خالتي تاخذ راحتها ، صح انها مرت ابوهم و يجوز تقعد معهم لكن ولو صعبه مع الولد صح ولا لا " و ابتسمت "
منيره بابتسامه : يابعد عمري انتي بس المره الجايه كلكم تعالو
مشاعل : ان شا الله ..
ريم بفرح : والله انا إلى الان مو مستوعبه ، تكفين مشاعل تعالي عندي كل يوم بدال محنا قاعدين انا وامي بالبيت كذا
مشاعل : والله ياعمري ودي بس انا متزوجه وزوجي مريض لازم اقعد معه
منيره : ماشا الله متزوجـه !
مشاعل : إيه ..
ريم : و عندك عيال ؟!
مشاعل كانت تقول في نفسها هذا الي ناقص اجيب منه عيال خخخ : لا ماعندي توني متزوجه
ريم : اها ، الله يسعدك يـارب
مشاعل تغير الموضوع : تدرين ياريم اني اشوفك دايم بالجامعه إذا جيت قسمكم بس ماعمري توقعت انك تكونين انتي اختي !
ريم : هههههه والله ولا انـا ، و حتى ماعمري سمعت بـ اسمك عشان اشك يعني اشوفك و بس حتى اسمك ماكنت اعرفه
مشاعل ابتسمت لها : ولا انا
منيره تقوم : اخليكم اجل انا مع بعض تاخذون راحتكم
بعد ماراحت منيره ..
ريم : معليش ترا امي للحين ماستوعبت الي صاير
مشاعل تنهدت : عاذرتها ، حتى انا اصلا ماستوعبت كلام متعب يوم قالي انه لقاكم
قعدت تسولف معها نص ساعه و بعدها طلعت ،‘
\
/
بدريه : ماشا الله عمتي تطلع و تروح و تجي ماكن رجلها تعبان هنا
ابتسام قطت عليها نظره : و ليه مهوب رجلك انتي بعد !؟
بدريه : بس في فررق ،، انا كبيره و انتي كبيره مفروض هي الي تقعد و تقول ابهتم فيه موب حنا
ابتسام : بس زي ماهي ملزومه تراعيه ترا حتى احنا ملوزمين لا تنسين هالشي
بدريه بعصبيه : هالبنت هذي ماطيقهاااااا و من يوم ماشفتها و انا مارتحت لها
ابتسام : حرام عليك
بدريه : من صدقك حرام علي ؟! هذي ضرتنا
ابتسام : حتى انا ضرتك و تكلميني عادي وش معنى يعني ؟!
بدريه : في فرق ، يوم تزوجك صالح انا كنت راضيه انه يتزوجك لاني عقيم و ماجيب عيال بس خلاص جت خوله ماله داعي يتزوج اكثر من وحـده ... و غير كذا لا تحسبين اني ميته عليك و حابتك لا ! بس جايتك من باب السوالف
ابتسام تقوم : اها زين علمتيني ، وانتي لاتحطين في بالك بعد اني بموت على حبك لي " شدت على الكمه " يـا ضررتي
وقامت عنها
\
/
ندى : ها كيف يايمه ان شا الله كويسين ؟
مشاعل : إيه يايمه والله امها مررره طيبه و ارتحت لهم من قعدت معهم
ندى : الحمد الله ، زييين طيب سولفي عنهم
مشاعل : اسمها ريم معي بالجامعه يايمه تخيلي اني كنت اشوفها دايم ولا عمري توقعت انها ممكن تصير اختي
ندى : سبحان الله
مشاعل : إيه والله سبحان الله ، امها منيره الـ .......
ندى بصدمه : الـ ...... !!! من جماعتنا امها
مشاعل بصدمه : اماااااا من الجماعه !
ندى : وش اسم ابوها طيب ماتعرفين ؟
مشاعل : لا والله ماعرفت ،
ندى : طيب و متى بتروحين لهم مره ثانيه ؟
مشاعل : قالو لي اجيهم الخميس بس مدري بروح ولا لاحسب الظروف حسب ابراهيم
ندى : الا صحيح وش اخبار ابراهيم الحين ؟
مشاعل تنهدت : الحمد الله أحسن ..
ندى : الحمد الله و انتي وش اخبارك يابنتي ؟ ان شا الله مرتاحه
مشاعل تنهدت : الحمد الله يايمه على كل حال
ندى : و كيف حريمه وبنته معك ؟
مشاعل بضيق : والله يايمه وين ماروح ووين ماجي يقطون علي كلام زي السم تنهدت : يوم تعب ابراهيم تخيلي ان خوله حطتها فيني تقولي أكيد مسمعته كلام زعله
ندى : يايمه ماعليك منهم ، تذكري ان زواجك هذا كله ماكان بيدك ولا برضاك
مشاعل وهي تقوم : يمه انا بروح انام شوي إذا جا عبد العزيز ولا متعب علميني عشان يرجعوني
ندى : ان شا الله
\
/
الساعه 11 المساء ..
ساره بتذمر : اففففففف ياربيه توني مرضعتك و مغسله لك ليه تصيحين مدري
داليا : الله يعينك عليها صراحه بنتك صياااااحه
ساره : تكفين داليا خليها عندك دقيقه بس ابي اروح اكل لي شي حتى العشا ماتعشيت منها
داليا وهي تاخذها : جيبيها خليها عندي وانتي روحي كلي شوفي وجهك شلون اصفر
ساره تنهدت : أكيد بيكون اصفر لا نوم ولا أكل
طلعت من الغرفه ونزلت ..
دخلت للمطبخ وفتحت الثلاجـه .. اخذت غداها و فتحت المايكرويف و انتظرته لين يسخن
جلست على طاوله الاكل وحطت راسها ع الطاوله بتعب
تنهدت بتعب ... : آآآآآآهـ
............ : سلامتك من الآآآآآآآآآه يابعد عمري
رفعت راسها بسرعه هالصوت تعررررررفه زين .. تكرررررهه كره موب طبيعي .. هالصوت لـ شخص دمرها و دمر حياتها
رفعت راسها وشهقت يوم شافته : وش جابك هنااااا
بندر بإبتسامه خبث : الشوق ، اشتقت لك
ساره بدت تتجمع دموعها من الخوف .. البيت مافي الا هي و داليا امها طالعه و اخوانها طالعين و الدور مافي الا هي ... ومهما صرخت مراح تسمعها داليا الغرفه بالدور الثاني و بعيده عن الدرج و العوازل لها دور ..
بندر : افاااا ليه هالدمووع ياقمر ليييه
ساره بخوف : اببعد .. بندر ابعد عنييي
بندر يقرب منها : وليه ابعد لا تنسين ، لا تنسين انك زوجتي
ساره ودموعها على خدها : ابعد عنيييي ابعد
بندر يقرب اكثر واكثر : يؤ يؤ .. ليه ليه كل هالخوف
ساره تصارخ : بندررررر ابببببببعد ابببببببببببعد قلت لك اببببببعد
بندر يمسك رقبتها وقال بعصبيه : اصصصصصصص اصصصص ولا كلمممممممه
ساره سكتت لكن دموعها كانت تسسيل و انفاسها تعلى
بندر بعصبيه وكره : تحسبين انك يوم تقولين للشرطه ويحبسوني ابتررك في حالك ؟! هه تكونين غلطاااااااانه تفهمييين " رفع صوته : غلطاااااانه يابنت صالح غلطاااااانه
ساره تصيح : بندر بندر الله يخليك ابعد عني
بندر يمسح دموعها وقال بقرف : ليه هالدموع ياعمري ليه افاا تخافين من بندر تخافين من زوجك و ابو بنتك ؟!
ساره سكتت و خافت اكثر على ريانه لا يسوي فيها شي
بندر يقرب وجهه من وجها لين صارت تحس بـ انفاسه : وين بنتي ؟!
ساره : مالك بنت هنا
بندر : ياربيه ع العناد ، قلت لك وين بنتي
ساره : و انا قلت لك ماااالك بنت هنـا
بندر قرب إيده من وجها و مسك وجها بقوه وقال : لا تعاندين ترا موب اشوا لك
ساره دفته وصرخ : ابعددددددددددد ياكلب ياحقييييييير
بندر بعصبيه : لا تغلطييين ياساره لا ادفعك ثمن هالكلمه غالي وانتي عارفه وش ممكن اسوي زي ماسويت في غيرك اسوي فيك ماتفرق معي
ساره بصيح وصراخ : ماتهمنيييييييي ولا يهمني الي بتسويه فيني
قربت منه اكثر و دفته برا المطبخ و صرخت : اطللللع برااااااااا
بندر يدفها على الجدار و يشد شعرها بقوه : طلعي لي بنتيييييي يالحقيره " بصراخ " طلعيهاا
في هاللحظه انفتح الباب و دخل مشعل
لف بندر على مشعل و جر ساره اكثر و اكثررر
ساره تصارررخ
مشعل ركض له بعصبيه وبعده عن ساره : ابعد ياكلب .. ابعد عن اختي يالحيواان
فلتت ساره من بندر و بعدت عنهم وهي تشاهق
مشعل يضرب بندر : ياكلب ياحقيييييييييييير اطلع برااااااااااااااااااااااا براااااااا يالحيوان برااااا
بندر وهو يضرب مشعل بقوه : ماني طااااااالع الا لما تجيبون لي بنتي
مشعل بعصبيه و صراخ وبين الضرب : بنتك ؟! بنتك ياكلب توك الحين تدري ان عندك بنت
" دفه على الجدار بقوه وقاله بصراخ " :وينك من قبل انت اصلا مو كفووو تصير اب ولا كفو يصير عندك بنت يالحيووان
بندربـ اسلوب ينرفز : من تكون عشان تعلمني وش الي علي اسويه يا اخ مشعل
مشعل يدفه بعصبيه وبقوه لـ عند باب البيت : ان شفت وجهك مره ثانيه هنا وقسم بالله ماتلوم الا نفسك يالكلب
فتح باب البيت و رماه برا : حقيييييييير
سكر الباب وراه ودخل لـ عند ساره الي كانت تصيح
مشعل : سوا لك شي هالواطي !؟
ساره تهز راسها بـ لا
مشعل : و ريانه ؟!
ساره تهز راسها بـ النفي ..
مشعل تنهد : طيب يلا قومي روحي غرفتك ارتاحي وهالكلب ان جا مره ثانيه هنا مايلوم الا نفسه و كالونات البيبان من بكرا كلها ابغيرها
ساره ضمت مشعل وهي تصيح بخوووووف ... تحس ان اخوها الملجأ الوحيد لها حاليا
\
/
فتحت باب البيت و دخلت ..
خوله بقهر : بدررررري
مشاعل ماردت عليها كانت تمشي لـ غرفتها بدون ماتلف وجها عليها حتى
خوله بنرفزه : هييييييييييه انتي
مشاعل لفت عليها بعصبيه : خيررررر
خوله : وين كنتي فيه
مشاعل : مالك دخل
رقت فوق و دخلت جناحها وقفلت الباب وراها
شالت عبايتها و غيرت ملابسها وانسدحت على سريرها بحزن
آآآآهـ ياربيه زهقت من هالعيشه شلون بتحمل باقي عمري هنا وشلووووون
نزلت دموعها غصب عنها ...
تعبت من هالعيشه زهقت من هالبيت طفشت من خوله و بدريه وطوالة لسانهم وكلامهم الي يسم البدن .. تعبت من احساسي اني غريبه بينهم و غير مرغوب فيني .. يحسسوني كني انا الي ابي ابراهيم و انا الي ميته عليه ،،
تنهدت بضيييق .. فجأه سمعت صوتها الحاد : انتي هييييييه رايحه جايه كن ماعندك زوج تعبان هنا
مشاعل رفعت راسها بكره : انتو موجودين ماله داعي وجودي
بدريه : في هذي ماصار لـ وجودك داعي و في بيتنا لك داعي يعني ؟!
مشاعل كأن سكينه دخلت في قلبها كلامها قوي
... استجمعت قواها و قالت بقوه وعصبيه : اقول انتي هييه من تكونين عشان تحاسبيني وين اروح ووين اجي ها علميني بس بـ صفتك مين !؟ وبعدين انا حـره ومسؤوله عن نفسي و ابراهيم داري اني طلعت من اليبت و دام ابراهيم درا انتي تسكتيين ولا تقولين ولا كلمه تسمعين ولالا !؟

بدريه انصفق وجها انصدمت من طواله لسانها وكلامها : احترمي نفسك انا حرمه كبر امك ياقليلة الادب وتكلميني بهالطريقه ؟! صدق بنت صالح سبحان الله كلكم لسانكم طويل ولا تحشمون أحد
مشاعل بعصبيه : بنت صالح تسواك و أحسن منك بعدين و رجاء ثمني كلااامك أحسن لك و بعدين انتي خير ان شا الله تدخلين الغرفه بكيفك لايكون جناحك بس و انا مدري
بدريه بعصبيه : تخسييييييين تسويني هذا الي ناقص وبعدين هيه احترمي نفسك مهما كان انا كبر امك
مشاعل : إذا انتي احترمتي نفسك وقتها انا ابحترم نفسي ، و عساك كبر جدتي إذا انتي كذا مستحيل احترمك
بدريه عصبت وفار دمها طلعت برا الغرفه و رزعت الباب وراها
اما مشاعل على طول قفلت باب الجناح و باب غرفتها انسدحت ع السرير و غرقت مخدتها بسيل دموعها ..
\
/
ريم : والله يايمه مرررهـ دخلت قلبي عسسل
منيره : إي والله حليوه مره
ريم تنهدت : كل شي صار فجأه انا إلى الان مو مستوعبه
منيره : إي والله ولا انا
ريم : طيب يمه لو ابوي درا وش تتوقعين يسوي
منيره : يوووووه يعني ماتدرين وش ممكن يسوي والله ان يقوم الدنيا علينا
ريم تنهدت : طيب يمه هو ليه مايبينا نعرف بعض وش فينا احنا اخوان
منيره : مو منه من السوسه خلود الله يقلع ابليسها
ريم : افففففففففف هالخلود ذي يالله يآرب ياخذها ويفكنا منها
منيره : استغفر الله لا تدعين على احد موب زين
ريم تنهدت ولا ردت

\
/
بدريه : قليلة الادب مرتك هالي ماتستحي تطول لسانها علي انا ؟! انا كبر امها نعنبوها لسانها يبيله قص
ابراهيم : والله يابدريه انتي الي ماتحشمين احد ولسانك طويل و تدورين لك احد تتهاوشين معه تحسبيني ماعرفك يعني .. انا عارفك زين تدورين لك بس من تتهاوشين معه
بدريه : لاا والله صرت انا الي لساني طويل و ماحشم احد إيه بلاها ماسمعتها وش قالت لي
ابراهيم بملل : وليه وش قالت لك هي
بدريه بكذب : تقول اني قليلة ادب و اهلي ماربوني لا و مدت يدها علي بعد و طردتني من جناحها لا و تقول بعد انك انت ماتقدر تسيطر علينا تقول انك مهيتنا و مخلينا نطول لسانا
ابراهيم قام بعصبيه : لين هنـا و بس .. ماتقدر تحترم نفسها هالبزر شوي لازم المشاكل يعني
بدريه بقهر منها تشيشه : اندري عنها روح ربيها علمها مين الي مايعرف يسطر على حريمه
طلع إبراهيم من جناح بـدريه وهو معصب ..
حاول يفتح باب جناح مشاعل لكنه مقفل .. طقه بقوه وعصبيه جنونيه وهو يصارخ : مشاااااااعل مشاعلللللللل افتحيييييييييييي
قمن من سرير ومسحت دموعي بخوف طلعت بسرعه من الغرفه و رحت افتح له باب الجناح
ما وعيت الا و ابراهيم يمد إيده و يعطيني كفففف حـااااااااار من قوته لف وجهي معه
من الصدمه ماتحركت من مكاني ولا حتى لفيت وجهي عليه ... نزلت دموعي غصب عني
اما بدريه كانت واقفه ورا ابراهيم هي و خوله مبسوطين !
ابراهيم بعصبيه : انا ماسيطر على حريمي ولا امسكهم هااااا
شدها من شعرها بعصبيه جنونيه وصرخ عليها : إذا انتي في بيت ابوك لسانك طويل و قليلة ادب مو معناته تكونين كذا في بيتي تفهمين ولا لا
شد شعرها بقووه مالقى منها اي جواب غير الصراخ و الدمووع ،،
ترك شعرها بقوه و طلع برا الجناح
اما بدريه و خوله كانو واقفين عند الباب بـ فرح
بدريه دخلت الجناح و قربت من مشاعل و حطت وجها عند وجه مشاعل وقالت بصوت هادي ينرفز : عشان مره ثانيه تحترمين نفسك ولا تطولين لسانك على الي اكبر منك ياقليلة الأدب هذي أول مره طولتي لسانك علي وهذا الي جاك و عساك تاخذين العظى منها
مشاعل رفعت راسها بعصبيه وصراخ قالت : اطلعيييي برااااااااااااااا براااااااا يالحقيره برااااااا
دفتها بقوه و سكرت الباب وراها وقفلته ،،
طاحت على الارض وهي تصارخ و تصيح بشكل جنوني و هستيري مخيف !
كانت تصيح و تصيح وتصاااااارخ شكلها يقطع القلب و يخوف ، كل شي اجتمع عليها نفسيتها دمار من دخلت هالبيت وهي مالها احد تشتكي له الا دموعها
سمعت ابتسام صراخها العاالي و صوت صياحها ركضت لها بخوف
ابتسام من ورا الباب بخوف : مشااااعل مشااااعل افتحيييي افتحي الباب
مشاعل تصارخ : مراح افتح البابببببب ابعدييييي مابي احددددددد مااااااااااابي
ابتسام بخوف تطق الباب : تكفين افتحيييييي الباب
مشاعل ماردت عليها استمرت بالصياح و الصراااخ
ابراهيم .. طلع من البيت وهو معصب يعني مافي احد !
اخذت عبايتها و ركضت بسرعه تحت فتحت الباب و صرخت على الحرس بسرعه
جو وراها وهي تركض ،،
ابتسام : اكسرو الباب
اخيرا انكسر الباب بعد محاولآت عديده منهم ،‘
ركضت ابتسام عند مشاعل الي كانت طايحه ع الارض بشكل يخوف ، كان شعرها منثور على وجها ، و مرجعه راسها على ورا مسندته ع الكنبه وحاضنه إيدينها ببعض و تصيح و تصارخ بشكل هستيري و جنوني
ابتسام ضمتها : بسم الله عليييييك بسم الله عليييييك وش جااااااك
طبعا ماسمعت أي رد من مشاعل غير الصيـآح و صراخها المتواصل
ابتسام حضنتها اكثر قعدت تقرا عليها ايات من القران تهديها
ماهدت الا بعد صعوبه ووقت ،،
أكييد وشلون بتهدى بسرعه و الي جاها انهيار عصبي حااد ..!!
\
/
بندر : هالكلب الحقير ، أنا اوريه
سيف اخو بندر بعصبيه : وش بتسوي لهم يعني هاا و بعدين انت ماتتوب كنت بتموت لو ما ان ربي رحمك بـخرابيطك و الشقق و خياسك و الرجال تنآزل عن دم و لـده
بندر : اقوووول شكلك قلبت انت سيف السديس اشوف
سيف : اعوووووذ بالله منك انت عنيد و راسك يابس
بندر : اجل انااا يطردني هالكلب من بيته ، يحسب اني ميت على اخته الغبي
سيف قام بنرفزه : انت تجيب للواحد السكر و الضغط القعده معك تنرفز
بندر : انقلع ، يكون أزين بعد
\
/
يوم الخميس ،‘
.. لبست جينز و تي شيرت عادي .. ماتبي القعده يكون فيها أي رسميات ،‘
حطت قلوس فوشي اخذت عبايتها و شنطتها الي كانت حاطه فيها ملابس لها و طلعت
محد انتبه لها الحين المغرب ومحد حولها كلن مشغول ..
طلعت من البيت حطت شنطتها في سياره اخوها و ركبت ..
مشاعل : السلام
متعب : عليك السلام ، أخبآرك ؟
مشاعل تنهدت : على ما انا مافي شي جديد
متعب : انتي لو تخليني اتدخل بس
مشاعل : لا لا تكفى لا تتدخل الحين تكبر المشكله يكفي اني من يومها ماكلمته ولا شفته و هدى الموضوع
متعب مارد و مشى لـ البيت
وصلو لبيتهم نزلت مشاعل و نزل متعب وراها و بعد مانزلو جاهم عبد العزيز
مشاعل رنت الجرس
عبد العزيز : متوتر
مشاعل : ههههه لا كون عادي تراهم حليوين مره
فتحت ريم الباب و ابتسمت : حياكم الله
مشاعل : الله يحيك يـابعد عمري ..
دخلت مشاعل و وراها عبد العزيز ووراها متعب ،،
عبد العزيز بإبتسامه : أخبارك يا اختي العزيزه ؟
ريم ترد له الابتسامه : بخير الحمد الله انت اخبارك ؟
عبد العزيز : والله بخير و نعمه الحمد الله ،،
متعب كان ناسي الي صار له معها او بالاصح يتناسى عشان مع الوقت يستوعب الواقع و يشيلها من قلبه : اخبارك ؟
ريم بابتسامه خجل : الحمد الله تمام
متعب : دوم ان شا الله
ريم : اخبارك انت ؟
متعب : الحمد الله والله بخير
دخلو المجلس و قعدو يسولفون بعد ساعه
مشاعل : ريم حبيبتي خالتي موجوده ؟ ودي اروح اسلم عليها
ريم : إيه موجودهـ فوق خذي راحتك البيت بيتك أكيد ،،
ابتسمت لها مشاعل و جا وراها عبد العزيز
مشاعل : وش عندك جاي وراي ؟
عبد العزيز : ابي اسلم عليها
مشاعل ابتسمت ومشت وهو وراها
عبد العزيز : يشبه بيتنا صح ؟!
مشاعل : أكيد بيشبه بيتنا الي مسويه شخص واحد ،،
بالصآله
ريم بضحكه : طلعت اخوي اجل
متعب : هههههههههه شفتي الصدفه
ريم بابتسامه : طيب و ليه كنت ناشب عند بيتنا هااه
متعب : هههههههه عاجبني بيتكم
ريم : هههههههه الله ع التصريفه
متعب : ههههههههههه
قعدو يسولفون و جاتهم منيره سلمت على متعب وبعدها بساعه طلعو ..

واتفقو يوم الأحد يجونهم فارقني bb-n0n9com.png
الجزء الـع‘ـآإشـر ..
طَفلْ يكبَر على ظَنه زمآنه ....... " سّيد الازٍمَآنْ "
يفآجَيء بآلزٍمَان أصبَح بْقآيآ أيام مبَتورة }~
\
/
ندى : حياهم الله
مشاعل وهي قايمه تشيل شنطتها لـ فوق : والله يـايمه انهم حليوين و يدخلون القلب
ندى : على وين شايله شنطتك انتي ؟!
مشاعل : فوق غرفتي
ندى : ووش لزمتها ؟!
مشـاعل تنهدت بضيق و قالت : ابقعد عندكم فتره
ندى بسرعه : متهاوشه مع زوجك ؟!
مشاعل بكذب : لآ يمه ... بس بيسآفر وبقعد عندكم
ندى براحه : إيه اشوا خلي اجل الشنطه و انا بأقول للشغاله ترقيها لك
مشاعل هزت راسها بإيجاب و رقت فوق ..
دخلت غرفتها وقفلت الباب تسندت عليه و تنهدت بضيييق وهي تفكر
( ودي أعرف ابرجع لهالغرفه اسكن فيها ولآ لآ ؟! بترجع حيآتي مثل ماكانت ولآ بتبقى كـذا ؟!) قطع عليهآ أفكارها جوالها الي يرن
طلعته من شنطتها لقته رقم غريب .. ماردت
لكنه رجع اتصل مره و مرتين و ثلاث ...و بعد رابع مرهـ ردت بتررد ..
......... : السلام عليكم
مشاعل : عليكم السلام ، مين معي ؟
......... : شكل الزواج نساك
مشاعل : معليش يا اخوي ماعرفتك
......... تنهد و قال : انا مساعد يامشاعل
بعد ماسمعت اسمه حست كل شي فيها يرتجف .. تمنت لو انها ماردت عليه .. ( وش تبي متصل يامساعد ؟! ... ليه جاي تجدد جروحي و حزني ؟! .. ليه تذكرني بالي فات بعد ماتنآسيته ؟! .. ليه ترجع و تسمعني صوتك لييييه يامساعد تجدد كل هالشي فيني لييه ! )
مساعد : الووووووو وينك
مشاعل : هاا .. معك .. هلآ مساعد وش بغيت ؟
مساعد : لهالدرجه منصدمه إيه أكيد ماتوقعتي اني اطلع لك بحياتك ؟!
مشاعل : مساعد انا متزوجه الحين و غير كذا مايجوز تكلمني ... إذا عبد العزيز مايرد عليك الحين اقوله يرد
مساعد بقهر : ومين قالك اني ابي عبد العزيز انا ابي اكلمك انتي .. ليه تسوين فيني كذا يامشاعل انتي تدرين اني أبيك .. وانا للأسف توقعت انك نفس الشي تبيني وهذي نهايتها تتزوجين ابراهيم ؟! وش تبين فيه ..
مشاعل تكتم دموعها : انت مو فاهم شي صدقني الموضوع مو كذا
مساعد يقاطعها وبكمل بقهر : اجل الموضوع ايش ؟! انتي بعتي حب فوق الـ 10 سنوات حب من الطفوله حب من يوم اننا صغار ... انتي بعتي كل شي ... من جد ياخساره حبي لك .. انتي ماتستاهلين هالحب للأسف بينتي على حقيقتك يوم صار الموضوع جدي و تقدمت لك
مشاعل انصدمت من كلامه ... من صدمتها ماقدرت تتكلم ولا اقول أي كلمه ..
مساعد : ولا تخافين انا مو ماخذ رقمك ابيك أو عشانك ماوافقتي ابني معك علآقه ثانيه لا صدقيني دامك انتي بعتيني و بعتي حبي لك .. انا مستحيل اهتم فيك ومستحيل تطرين على بالي و ماتصلت الا عشان اعلمك هالكلمتين و أسكر .. فمان الله
سكر حتى بدون لا يسمع ردها ..
اما مشاعل كانت واقفه و منصدمه ماتدري وش الي صار قبل شوي و لا مستوعبته اصلا .. نزلت دموعها غصب عليها ماقدرت تكتمها من القهر .. ( ليه يامساعد حرام عليك ليه ترجع لي بعد ماتناسيتك ليييه ليه تيبني ارجع و افكر فيك ...معقوله كلامك صدق ؟ معقوله صدق ماعدت أهمك بشي ؟! خلاص نسيت كل حبي لك ... نسيت ايامنا مع بعض ! )
رجعت فيها الذكرى قبل 10 سنوات كان عمرها 10 سنه .. وهو عمره 13 .. كانو بـ كورنيش الخبر .. كان يلعب بالكوره هو و عبد العزيز وهي واقفه بعيد عنهم
مساعد : مشاااااااااااعل
لفت عليه وهي مبتسمه وشعرها يتطاير على وجها كانت بـ نفس الملامح نفس وجها ماتغير ،‘
مساعد بإبتسامه : تعالي العبي معانا
عبد العزيز انقهر و زعل وقتها وقال انه مايبي يلعب دام مشاعل بتلعب ماكان يبي البنات يتدخلون في لعبهم
زعلت وقتها مشاعل و ركضت بعيد عنهم تصيح
راح لها مساعد و قعد معها :شعولي ليه تصيحين عبد العزيز مايقصد
مشاعل بين دموعها : بس عبد العزيز مايحبني
ضمها مساعد وقال : انـا أحبك شعولي خلاص ماحب اشوف احد أحبه يصيح
مشاعل : و انا بعد أحبك مرره
( شعولي .. كان هالدلع خاص فيه هو الوحيد الي يناديني شعولي )
تنهدت و نزلت دموعها بقهررر وضيق على حالها
( الله يسامحك يابوي ... الله يسامحك )
\
/
داليا : عسسسسسسسسسسسل وقسم بالله عسسسسسسل
ساره : بسسس حرام عليك صيحتي بنتي جيبيها
داليا تبوسها بقوه وتعطيها ساره : تجنن على خالتها
ساره بضحكه : إيه مرره
داليا تتثاوب : يلا يلا برا انتي وبنتك ابناااام
ساره : إيه بوستيها و قطعتيها خليتيها تصيح يوم خلصتي قلتي اطلعو ابنام ها
داليا : ههههه إيه يلا توني جايه من الجامعه راسي بينفجررررر
ساره تقوم وهي شايله ريانه : من الظهر جايه يالنصابه
داليا : افففففف ساره اطلعي
ساره :طيب طيب خلاص ابنطلع
طلعت من غرفة داليا وشافت مشعل في وجها
مشعل ابتسم : مسالخيير ( تقدم وشال ريانه ) جيبيها
ساره : مسكينه بنتي كل شوي في يد أحد
مشعل : ههههه نحبها شنسوي
ساره ابتسمت
مشعل بجدية : ساره ابي اكلمك في شغله
ساره : خير ؟
مشعل : كل الخير ان شا الله ، ... بندر
ساره عقدت حواجبها بضيق : وش فيه بعد
مشعل بتردد : اليوم رحت بيتكم ... و .....
ساره : و ايش ؟!
مشعل تنهد : لقيته باعه
ساره شهقت : باع البيت !
مشعل : إيه ..
ساره بصدمه : و لييه .. ليه يبيعه طيب وكيف و شلون
مشعل : سألت كل هالاسئله قالو لي عشان يسدد ديونه
ساره : .. ديونه ؟! ... أي ديون انا ماخبر ان عنده ديون
مشعل : عليه ديون كلها قيمتها فوق الـمليونين
ساره شهقت : فوق المليون !
مشعل : إيه ... باع البيت يبي يسدد بعض ديونه
ساره تنهدت بضيق : طيب وهو وين ساكن الحين شلون عايش ؟
مشعل : مادري ياساره مادري
ساره : طيب و انا ؟!
مشعل : انتي ايش ؟
ساره سكتت ولا ردت تنهدت بضيق شالت ريانه وهي ساكته ودخلت غرفتها
مشعل تنهد و راح غرفته
\
/
ريم : مشاااعل .. قوووومي يلا
مشاعل وهي نايمه : يممه ابنام قوميني بعد ساعه
ريم بضحكه : لا قومي الحين يلآآآ يابنتي
مشاعل : يووهـ .. يمه تكفين ... ساعه بس ابي انام ماشبعت نوم
ريم : ههههههه مشاعلووووووه قوومي عاد بلا بياخه يلاااا انا جيت
مشاعل فزت : ريم ؟!
ريم : هههه إيه يابنتي ريم ..
مشاعل : هههههه معليش نصي نايم
ريم : كلك نايمه .. مو بس نصك صار لي ساعه وشوي تحت ابي اقومك قالت لي خالتي انك نايمه
مشاعل : إيه مانمت زين امس
ريم : نومة العافيه ان شا الله
مشاعل ابتسمت لها : الله يعافي قلبك ..
ريم بإستغراب وهي تطالع خدها ..: كنتي تصيحين ؟!
انصفق وجه مشاعل .. صحيح ان صار لها اكثر من ساعه من كلمها مساعد لكنها مع الصياح ماقدرت و نااامت طالعت وجها بـالمرايه .. كانت فعلا علامات الدموع إلى الان واضحه
مشاعل : لا لا من قال
ريم بجديه : مشاعل .. وش فيك ؟!
مشاعل : وش فيني مافيني شي
ريم : لا تكذبين .. حنا خوات لا تنسين هالشي مشاعل انتي مثلي انا ماعندي خوات شقيقات ولا حتى اخوان .. حنا مالنا الا بعض احنا بنات و نفهم على بعض ... فضفضي لي بترتاحين
مشاعل : ريم حبيبتي قلت لك مافيني شي
ريم بضيق : براحتك ..
مشاعل تنهدت : لا تزعلين مو قصدي شي ... بس مابي اتكلم الحين
ريم : متى مابغيتي تتكلمين انا موجوده صدقيني ابسمعك
مشاعل ابتسمت لها .. : ريـم نامي عندنا اليوم تكفين
ريم بإبتسامه : مايمدي علي اختبار السبت مافتحته وكتابي بالبيت
مشاعل : عادي جيبي الكتاب و تعالي بأقول لـ عبد العزيز أو متعب
ريم بسرعه : لـ عبد العزيز قولي
مشاعل : وش الفرق كلهم اخوانك
ريم : عارفه بس مدري يعني متعب ماشفته الا مره و لسه
مشاعل ابتسمت : طيب طيب خلآص ابقوم لـ عبد العزيز
ريم قامت : يلا خلننزل تحت
نزلو و قعدو مع ندى ..
ندى تطالع في مشاعل و ريم الي قاعدين جمب بعض : والله فيكم من بعض
ريم ابتسمت : خوات لازم
ندى : الله يخليكم لبعض
مشاعل : آميين ...
ندى : ريم ليه ماتنامين اليوم عندنا ..
ريم : هههه توها مشاعل قالت لي
مشاعل : هههه شفتي خلآص اجل مالك مهرب اليوم بتنامين يعني بتنامين
ريم ابتسمت : خلاص اصلا مقدر اسوي شي
الساعه 2 الفجر ..
ريم تتثاوب : أقووول ميشو انا طفييييت خلاص ابروح انام
مشاعل : يالدجاجه تنامين الحين
ريم : إيه وش عليك انتي نايمه طول اليوم
مشاعل : هههه بلا سخافه اقعدي معي
ريم بنعاس : خلآآآص انا على البطاريه الإضافيه وماضمنها صراحه في أي لحظه تطفي
مشاعل : ههههه حلوه بطاريه إضافيه ، روحي يالدجاجه
ريم تقوم : تصبحين على خير و ترا بنام بسريرك دبري نفسك
مشاعل : ههههه نامي يفداك ياشيخه
طلعت ريم لـ غرفة مشاعل ووقفت قدام المرايه و ابتسمت
( انا اشبه مشاعل ؟! ... ) قعدت تتأمل ملامحها و حست ان فيهم من بعض شوي يمكن نفس الخشم .. و نفس تدويرة الوجه ..
( ماتوقعت في يوم اني القى اخواني ، الحمد الله لك يارب ، ماتوقعت اني راح اعرفهم بهالطريقه أبد ... كنت متوقعه اني القاهم في عزا ؟! يمكن عزا أبوي ؟؟!! .... ) طردت هالفكره من راسها صحيح ان كان ظالم بس ماتكرهه يكفي انه ابوها ..
انسدحت على السرير لكن الفضول خلاها تقوم و تروح لـ مكتب مشاعل
فتحت أول درج شافت كم صوره
لـ اثنين اطفال ( اشكالهم عيال ابتدائي بس مين ماعرفتهم معقوله تكون مشاعل !؟ طيب و مين الي معاها ؟ يمكن عبد العزيز ولآ متعب ؟! ) ..
كانو ماسكين كتوف بعض و يطالعون الكاميرا ويضحكون و وراهم بنتين
لفت الصوره كان مكتوب
" 25-5 .. كان عيد ميلاده كنا عندهم وقتها كان عمري 8 سنوات وعمره 11 سنه .. "
( منهو هذا الي كاتبه عنه ؟! ) ..
حطت الصوره واخذت صورة ثانيه كانت نفس البنت قاعده ومعها اثنين اولاد صغار عرفت واحد فيهم
( هذا عبد العزيز .. نفس الشبه تقريبا ماتغير .. و البنت هذي أكيد مشاعل لكن هذا الولد مين ؟! .. معقوله زوجها ؟ إيه يمكن ليه لا ؟ بس لو زوجها ليه تحط هالصور هنا ليه مو في بيت زوجها ؟! )
قلبت الصوره يمكن تلقى أي شي مكتوب لكن مالقت شي
حست بصوت برا الغرفه ..
شالت الصور بسرعه و رجعتهم بالدرج
نامت وهي بالها في الصور و في الشخص الي كاتبه عنه مشاعل
\
/
خوله : بلعنه كيفها لا ترجع أبد
ابتسام عطتها نظره وقالت وهي ماسكه اعصابها : خوووله ياتتكلمين زي الناس يا اسكتي
خوله : و بعدين يبه انت ليه تبيها ، ماكفاك الي سوته في بدريه مرتك تبي ترجعها خلها كذا احسن مرتاحين
ابتسام : خووله وبعدين معك انتي ماتفهمين يعني ماسمعتي وش قلت انا قبل شوي
ابراهيم : مرتاحين ؟! .. ليه هي وش مسويه بعد
إبتسام بسرعه : ماسوت شي يابوخوله ، بس خوله و بدريه مايحبونها
خوله : إيه يايبه تنرفزني شايفه نفسها مادري على ايش ، مسويه انها هي الطيبه الطاهره شريفة مكه وهي من جمبها ، وفوق كل هذا قليلة أدب ولا تحترم الي اكبر منها ليه تبي ترجعها مدري .
ابتسام بنفاذ صبر : خووله قومي قومي يلا انقلعي عن وجهي
خوله قامت وهي منقهره من امها .. ( مدري متى بتستوعب امي ان الي تدافع عنها ضرتها ، اموت و اعرف ليه تدافع عنها و توقف معها مع انها ماتستاهل ماخذه ابوي و طمعانه فيه و تدافع عنها ) ..
ابتسام : ماعليك يابوخوله من كلام خوله مشاعل محترمه و ماغلطت على بدريه .. كانو متبلين عليها
إبراهيم : وليه بيتبلون عليها ؟!
إبتسام : ماسوت شي هي بدريه الي راحت لها تقط عليها كلام يوم ردت عليها مشاعل انقهرت بدريه و راحت قالت لك كلام ماصار منه ولا شي ، و بعدين البنت من حقها تزعل أكيد بتزعل وتتضايق بعد الي صار .. انت ماشفت حالتها بعد مارحت تقطع القلب
إبراهيم بعصبيه : اعوذ بالله من بدريه ومن شرها مدري هالحرمه هذي متى بتعقل
قام لها بعصبيه توجه للصاله
شافها قاعده تطالع التلفزيون وتطالعه ببرود لفت وجها عنه ولا كأنها شافته
ابراهيم بعصبيه : بدريه
بدريه لفت عليه .. إبراهيم : انتي و بعدين معاك هاا متى بتكبرين متى بتعقلين
بدريه : ليه وش سويت انا
ابراهيم : اسمعيني زين يابدريه ، ان جيتيني مره ثانيه و تبليتي على مشاعل وقسم بالله ماتلومين الا نفسك
بدريه بقهر : الحين تفضل هالبزر علي انا .. نسيت .. نسيت مين الي واقفه معك طول هالسنين ولا بس جت ست الحسن و الدلال و نسيت كل وقفتي معك إيه وش عليك سحرتك بكم كلمه و كم نظره و دلع و انت ماصدقت وفضلتها علينا كلنا
إبراهيم بعصبيه : بدريه ! وش هالكلام وقسم بالله ان مابلعتي لسانك ماتلومين الا نفسك والله لا تشوفين شي عمرك كله ماشفتيه
طلع عنها وهو معصب منها ..
\
/
السـاعه 2 صباحا ،،
شهق بخوف وهو يشوف سيارة ابوه ماره من عندهم
ركض عند اخوه : خااااالد .. خااااالد هذا ابوي ابوي هنا
خالد بصدمه : ايشششش ! أبوي ! وش يسوي هنا
أحمد : مادري مادري شفت سيارته تمر من هنا
خالد : يمكن مو هي أكيد مشبه
أحمد : لا ماني مشبه هذي سيارته وهذي لوحته
خالد : وش جايبه هنا
أحمد : مادري ، المصيبه الحين لو يشوفنا
خالد : لا تخاف ياخي ماعليك أكيد انه مر من هنا بس
أحمد : ان شا الله يكون بس كذا
ارتـاح يوم مر ابوه ولا انتبه لهم و لف يمين و هم كملو طريقهم سيده
بعد ربع ساعه وصلو للمكان المتفق عليه
شال خالد الشنطه لكن فاجأه الصراخ الي سمعه مع صوت طلق النار
أحمد : ابعععععععععععععععععععععدددددددددددد
صابته الرصاصه بكتفه اليسرى صرخ بألم تسند على السياره بتعب نزل راسه عشان مايصاب مره ثانيه
ركض أحمد لـ خالد سنده بخوف وبسرعه ركض لـ بعيد عند سياره كانت واقفه ماكان يدري لـ مين ومشى بسرعه جنونيه
خالد بتعب : على وين .. و الشباب ؟
أحمد : بلعنه ، انا اصلا قايل هالشغله ميب عاجبتني
خالد سكت ولا رد عليه كان ماسك كتفه بألم
أحمد : ابوديك المستشفى
خالد : مارد عليه
بعدها بثواني : أحممد غير مسارك بسرعه
أحمد بخوف : وليه
خالد : في سيارتين ورانا
لف أحمد وانتبه ان الشنط المطلوبه ( المخدرات ) كانت كلها في السياره
ضرب الكرسي بعصبيه ومشى بسرعه جنونيه
أحمد : وين أرووح
خالد : أي مكاان ضيعهم سو اي شي ادخل بين الزحمه شوف لك صرفه
أحمد : شوفهم لسه ورانا
خالد لف : إيه إيه ورانا
أحمد زاد سرعته لكن السياره الي كانت وراهم زادو سرعتهم و صارو على يمينهم
لين ماتقدمو عليهم ... و وقفو بطريقه عرضيه
شهق أحمد بخوف لكنه تدارك الموقف بسرعه ولف بس مانتبه للطريق ..
حـــــــــادث ..
\
/
ريم بتردد : .. آآآآآ ، أنـا بصراحه مشاعل امس تدخلت في خصوصياتك
مشاعل سكتت وهي تطالع في ريم تبيها تكمل كلامها
ريم : مادري ليه يوم رحت انام رحت لـ مكتبك وو .. وشفت صورتين لـ أطفال و ورا الصور في تعليقات ، منهم هذولي ؟
مشاعل سكتت لـ فتره تبي تستوعب الي قالته ريم .. بعدين قالت : مراح اعاتبك على هالشي ياريم ، بس تكفين مابي اتكلم في هالموضوع ، لا تجددين جروحي
ريم بإستغراب : جروحك ؟!
مشاعل تنهدت بضيق : إيه ، لا تقلبين المواجع
ريم : مشاعل وش السالفه علميني يمكن أقدر اساعدك
مشاعل : تساعديني بوشو ياريم كل شي انتهى
ريم سكتت
مشاعل تنهدت بضيق : الي بالصوره انا و واحد يكون صديق عبد العزيز اسمه مساعد و بنفس الوقت كان ولد جيرانا زمان .. علاقتنا قوية معاهم كانت حيل ، لكنها انقطعت حاليا ..
ريم : ليه ؟
مشاعل تنهدت : انا ومساعد .... بينا حب ، بس لايروح تفكيرك بعيد حب شريف ماعمري كلمته الا وقت الطفوله من كبرت ماعمره شافني ولا عمري كلمته ..
ريم : طيب و بعدين ؟
مشاعل : يعني شوفي كم سنه و حنا نحب بعض و نتمنى بعض ، وقبل فتره تقدم لي .. انا كنت موافقه ، و اخواني نفس الشي .. الولد مايعيبه شي .. لكني تفاجأت بـ أبوي الي رفض يزوجني اياه ... طبعا مايحتاج اعلمك عن ابوي تعرفينه زين ، لكنه كان يتعلث كان يقول اسألو عنه ، أسألو عنه ... كنت اتوقع انه مهتم لكنه طلع يبي يزوجني واحد يعرفه .. حاولت اني ماتزوجته حاولت و حاولت لكن مافي فايده كلموه اخواني كلمته امي كلنا كلماه لكنه رفض ، وزوجني الي معاه " نزلت دموعها بقهر " .. تخيلي .. تخيلي ياريم ضاع حبي ، كل شي بينا ماعاد له قيمه ، الي حبيته ضاع مني ... زوجني ابوي رجال كبره ومتزوج ثنتين .. تخيلي .. تخيلي ياريم ان بنته كبري
ريم شهقت وحطت يدها على صدرها بصدمه
مشاعل تصيح : تعببببت ياريم والله تعبببببت ، وحده من حريمه مضايقتني حيييييل .. وبنته نفس الشي كل ماشافوني يقطون علي كلآم يسم البدن ، وصلت انهم تبلو علي لين مامد إيده علي عشان كذا انا جيت هنا مابي اقعد له في البيت مااابيييييه ، حتى شوفته تنرفزني احس بكره له مو طبيعي
ضمتها ريم وهي مصدومه من الي سمعته ( لهالدرجه .. لهالدرجه انت يابوي ظالم ! ، ليه .. ليه وش ذنبها عشان يصير فيها كذا ؟! ليه تزوجها رجل كبرك ، وش بتستفيد ؟! ) تنهدت بضيق وقهر على حال اختها ..
مشاعل بصياح : ماقالو لـ مساعد اني رفضته ( شهقت ) .. فجأه عرف اني تزوجت ..
ريم : بسسس ياقلبي ماتدرين يمكن خيره انك ماخذتيه
مشاعل تصيح : ابوي ظلمنيي ياريم .. مدري لـ متى بستمر مع ابراهيم .. انا مابييه ، مااابيه اكرهه يـاريم اكرررررررررهه ..
ريم تنهدت بضيق وهي ضامتها ولا علقت تبيها تقول كل الي في خاطرها عشان ترتاااح
\
/
الساعه 10 الصبح ..
شهقت بخووف و دموعها نزلت ..
قطت السماعه بسرعه وهي تركض لـ عند امها : يممممممممممممه .. يممممممه الحقيييي
خلود طلعت بسرعه : خييييييير وش فيك تصارخين
هدى تصيح : يمممممه .. يمممه خالد و احمد ..
خلود بخوف : وش فيهم ؟ وش فيهم اخوانك
هدى تصيح .. ولا تكلمت
خلود بصوت مرتفع : وش فيهم اخوانك ياهدى تكلميي
هدى : صار لهم حادث ..
خلود شهقت بخوف : أي مستشفى ؟!
هدى : الـ ...........
خذت عبايتها ووراها هدى نزلو بسرعه ركبو السياره وتوجهو للمستشفى
بعد 5 دقايق وصلو .. نزلت خلود بسرعه راحت للإستقبال : ياخوي في اثنين قبل شوي جابوهم صار لهم حادث وين القاهم ؟
الرجل : امشي سيده لـ قسم الطوارئ ، هم حاليا في غرفة العمليات
ركضت خلود وبنتها وراها بخوف شافو الدكتور واقف
خلود : دكتووور دكتوور
الدكتور : نعم اختي
خلود : دكتور ، انا امهم طمني
الدكتور : الحمد الله الحادث كان بسيط ، واحد منهم خلصت عمليته والحمد الله مافيه الا العافيه لكن يحتاج شوية راحه ، اما الثاني للحين في غرفة العمليات يحتاج نقل دم نزف واجد
خلود شهقت وقالت وهي تصيح : انا ابعطيه من دمي تكفى يادكتور
هدى : مايصير يمه انتي معك سكر
الدكتور : إذا معك سكر ماينفع .. نبي شخص سليم
هدى : أنـا يادكتور
الدكتور : طيب روحي مع الممرضه
خلود : طيب و أحمد مانقدر نشوفه ؟
الدكتور : حاليا لا ، يحتاج للراحه و الهدوء ماينفع
هدى راحت مع الممرضه و سحبت الدم ..
رجعت لـ عند امها ينتظرون انتهاء العمليه ..
\
/
طقت الباب على غرفتها الي من الصبح وهي حابسه نفسها فيها رافضه تطلع منها
حصه : سااااره سااااااره
ساره بضيق : يمه تكفين خليني ابي انام
حصه تتنهد : من الصبح وانتي في غرفتك ماكلتي شي قومي كلي لك لقمتين مايصير
ساره : ماشتهي
حصه تتنهد : براحتك
نزلت تحت شافت مشعل في طريقها قعدت وملامح الضيق واضح على وجها
مشعل : يمه خير وش فيك
حصه : اختك ساره ، من الصبح وهي في غرفتها ميب رآضيه تطلع منها
مشعل تنهد : أكيد متضآيقه
حصه : من وشو تتضايق ؟!
مشعل : آآآآآ .. بصراحه يمه .. بندر باع البيت
حصه بصدمه : وش بيته ؟! .. بيتهم ؟!
مشعل : إيه
حصه شهقت : ولييييييه
مشعل : عليه ديون لازم يسددها
حصه : اعوذ بالله من هالرجال حسبي الله عليه ، و بس هذي شغلته كل يوم يطلع لنا بشي جديد
مشعل : الله يستر من الجاي
حصه : مصخت ، لازم اكلم ابوكم
مشعل : وين تكلمينه معه يايمه بالله كم شهر صار لنا ماشفناه
حصه بقهر : هذي المشكله
مشعل : انتي اهدي مو زين حق الضغط تعصبين
حصه : من تزوجته ماشافت معه يوم زي الناس،حسبي الله عليه ...
/
\
الساعه 2 الظهر ..
الدكتور : الحمد الله بخير كلهم و تقدرون تشوفونهم لكن الشرطه بتجي و تحقق معاهم
صالح : يحققون معهم ؟! وشوله وش مسويين
الدكتور : لاقين في السياره شنط فيها مخدرات
صالح انصدم .. : شنط مخدرات ؟! شلون ...." قال بصدمه " لا مستحيل عيالي مدمنين !
الدكتور : حسب ماسمعت ان السياره ماهي بـ اسم واحد منهم ماهي لهم ، بيحققون معهم يبون يعرفون من صاحب السياره وكيف صارت بيدهم ..
صالح ارتاح نوع ما لكنه كان إلى الان خايف ..
بعد مرور نص ساعه ..
الضابط : وكيف صارت هالشنط في السياره يعني انت ماكنت تدري عنها ؟!
أحمد : لا ماكنا ندري عنها
الضابط : طيب نخليك ترتاح الان، و ان شا الله لنا رجعه مره ثانيه
أحمد هز راسه .. طلع الضابط وتنهد أحمد براحه ،‘
صالح لف على أحمد : .. أحمد ، وش السالفه ؟ انت لك يد في المخدرات الي بالسياره
أحمد بخوف : لآ والله يايبه انا مالي يد فيها ولا أعرف عنها شي ، حتى السياره مادري حقت مين
صالح : ماتدري حقت مين وشوله تاخذها
أحمد بتوتر : .. آآآ .. شفتها قدآمي و على طول اخذتها عشان نبعد عن هالمكـان
صالح بعدم تصديق : ولو اني مو مصدقك ، بس ان شا الله ان الي تقوله صدق
أحمد : صدق يايبه صدق
صالح وهو يقوم : ان شا الله ،،


الج‘ـزء الـح‘ـآدي ع‘ـشرـر ...،‘
بمَسح دموُعيّ .. وَ آذكرّ الله ، وآصليْ ،
والله مابه شخصْ ، يسوَى دموُعيّ !
والليّ نكرنيّ وَ رآح : خِله يولي ،
ما طاحَ مِنْ صدَريّ .. آخف لـ " ضلوُعيّ\
/
/ بعـد مرور سنـه و 6 شهـور ..
كانت قاعده وهي طفشآنه .. تحس بملل مو طبيعي .. كل يوم نفس الروتين
تقوم متـأخر تنزل تحت تتغدى .. بعدين ترجع غرفتها تقعد على النت .. بعد المغرب تاخذ قيلوله و ترجع للنت أو تكلم ريم وصديقاتها تضيع وقتها ..
مشاعل : طفشششششششششش قسم بالله شي مو طبيعي ، ليتني أخذت صيفي ع الاقل اضيع وقتي
ريم : عندنا و عندك خير ، نفس الحاله طفش قاااااااااااااااتل
مشاعل : اففف والحل يعني ؟!
ريم : شـرآيك أمرك ونطلع
مشاعل : وين نروح ؟!
ريم : نروح الكورنيش الجو يجنننن ..
مشاعل : ابشوف إبراهيم و ارد لـك خبر ..
ريم : اوكـ ، استنآك لا تسحبين
مشاعل : هه اوكي يلا باي
ريم : باي
ابتسمت بكل حب لاختها الي مع كل يوم تزيد علاقتها فيها أكثر وأكثر، كل شي صارت تعرفه عنها و العـكس ..
طلعت من جناحها شافت ابراهيم و معاه بدريه ..
إبراهيم و كأنه مستغرب طلعتها من جناحها متعود عليها ماتطلع منه : خير يامشاعل بغيتي شي ؟!
مشاعل : آآآآ .. بصراحه إيه
إبراهيم : وش بغيتي ؟
مشاعل : طفشت من قعدة البيت ، و البنات من زمآن ماشفتهم بغيت اطلع مع وحده فيهم اتصلت فيني قبل شوي تقول بتمر علي
إبراهيم : من بنته ؟
مشاعل " مسوي تخـآف مثلا ؟! " .. وقالت بكذب : بنت الـ .........
إبراهيم : ومتى بتمرك ؟
مشاعل : قلت لها اني أبسألك و ارد لها خبر
إبراهيم : روحي بس لاتطولين
بدريه بتذمر : اففف انتي وش تبين ليه طلعتي من غرفتك ، أول أحسن
ابراهيم عطاها نظرة وقال بعصبيه : بدررررريه ! اسكتي
مشاعل طنشت و دخلت جناحها وهي مرتآحه نوعا ما انها راح تطلع لـو لمدة كم ساعه بس من هالبيت الكئيب ..
بعد ساعه : ركبت السياره مع اختها وهي مبتسمه
ريم : تو مانورت السياره
مشاعل : بوجودك يـابعدي
ريم : أخبآرك ؟ ..
مشاعل : بخير و انتي ؟
ريم : الحمد الله والله بخير ،،
فارقني bb-n0n9com.png ~ بعـــــــد 3 سآعآت ... ~
رفعت جوالها بإستغراب : ريم .. قومي نرجع
ريم : خير ؟
مشاعل : ابتسآم دآقه علي 6 مرات مدري وش فيه ..
ريم : ارجعي دقي عليها طيب
مشاعل رجعت اتصلت عليها : هـلآ
ابتسام بسرعه وخوف : مشااااعل بسرعه تعآلي لنا حنا في مستشفى الـ ........
مشاعل بخوف : خير ابتسام وش فيه
ابتسام : تعآلي بعدين نفهمك بسرعه حنا بالطواري
مشاعل : طيب طيب دقآيق واكون عندك
\
/
أحمد : ياخي انت ماتتوب انا عقب اخر مرهـ خلآآآص مستحيل ارجع لهالاشياء
خالد : أقول لا تسوي لي فيها انا التائب إلى الله ... 6 شهور تركتها شوف حالتك كيف
أحمد تنهد : اخاف ننكشف مـره ثآنيه ، المره الاولى و طلعنا منها بس المره ثانيه شلون بنطلع منها
خالد : لا تفاول شر ياخي ان شا الله مايصير فيه مرهـ ثآنيه
أحمد وهو يقوم : ان شا الله
خالد : يلا سرينـآـآ ..
\
/
دخلت المستشفى وهي مستعجله شافت خوله قدامها
مشاعل : خوله وش فيه ؟ وش صآير ؟ طمنيني
خوله بكره الدنيا : ولك وجه تجيييين بعد يالـ ...... !
مشاعل سكتت من الصدمه و راحت لعند ابتسام
ابتسام شافتها وحست بكره لها ... لاول مرهـ تحس ان خوله كان معها حق ..
مشاعل : ابتسام ، علميني وش فيه وش فيكم ؟
ابتسام : مشاعل ، لا تسوين نفسك غشيمه وماتدرين عن شي
مشاعل بإستغراب : ابتسام شلون ابعرف انا كنت طالعه وش فيه علمينييييي لاتحرقين لي اعصابي
ابتسام بضيق : إبراهيم بالعنآيه
مشاعل شهقت : ليييييه وش فيه
ابتسام بنظرات غريبه ماقدرت تفسرها مشاعل : تعرفين وش فيه زين لا تستغبين
مشاعل بعصبيه : وش يدريني اناااا
بدريه بعصبيه : قصروو اصواتكم انتو وين قآعديييين
ابتسام ماردت على مشاعل و قعدت بعيد عنهـآ ..
اما مشاعل فـ قعدت بعيد عنهم وهي مستغربه و متضآيقه ،،،
صحيح انها ماتحب إبراهيم واحيانا تحس بالكره الشديـد له ، لكنها ماكانت تتمنى له المرض أببدا ..
تنهدت بضيق وهي مستغربه من تعـآمل ابتسـآم معاها ..
( وش فيها انقلبت علي فجأه ؟! .. هي الوحيده الي كانت تتعآمل معي عـآدي و متقبلتني وش فيها الحين ؟! .. هي بعد بتتغير علي وشلون أبتحمل الي كانت مهونه علي هي .. اما ان حتى هي تنقلب علي لاااااا مرررررهـ صعبه ! )
وفجأه طلع الدكتور ونظراته ماتسر ..
ركضت له بدريه ووراها خوله و ابتسام و مشاعل ..
بدريه : طمنا يادكتور
الدكتور : انتم وش تقربون له ؟
خوله : حنا اهله وش فيه
الدكتور وهو منزل راسه بأسف : عظم الله أجركم ..
بعد عنهم الدكتور وهم متجمدين في مكانهم ماستوعبو الي سمعوه ..
يعني ايش !! يعني مآآآآآت !! .. إبراهيم خلآص مات ؟!!!
طاحت بالأرض مغمى عليها من الصدمه ... صدمتها كانت اكبر من ان دموعها تنزل أو انها تصارخ .. راح .. راح الزوج راح الحبيب راح العزوهـ ..!
خوله تصارخ و تصيح : يممممممممممه ... يممممممممممممه بسم الله عليك وش فيييييك يممممممه ..... ركضت تنادي الممرضات شالوها ودخلوها لـ غرفه ترتآح فيها ..
اما هـي .. كانت متسنده عالجدار مو مستوعبه الي سمعته قبل شـوي .. صدمتها كانت كبييرهـ ... نزلت دموعها بحززن وقهر .. تمنت يرجع لو ساعه بس تعتذر منه تمنت لو يرجع ساعه بس تشوف هو زعلآن عليها ولا لا ... تمنت لو يرجع الوقت لـ قبل أكثر من سنه يوم تهاوشت معه بسبب تبلي بدرية عليها وزعلت وراحت لـ بيت اهلها .... تمنت لو انها ماسوت هالشي يمكن كان مازعل منها ... تمنت لو بس يسامحها
طاحت من طولها على اقرب كرسي لها و مسكت راسها بين يدينها وغرقت في دوامة من الدموع و الشهقات ...
اما بدريه كانت تطالع مشاعل بحقد و كره .... توجهت لها ودموعها سايله على خدها ماتوقفت وقالت بقهر وهي تشدها من عبايتها و صراخ: انتييي الي موتيييييه .. انتي السبب ياحقييييييره حسبي الله عليييييك انتي من دخلتي حياتنا وانتي حايستنا ليتنا ماعرفناك يامشاعل ليتك مادخلتي حياتنا ليتك ماخربتي عيشتنا ( رفعت صوتها وقالت بإنهيار )... كنتي طمعانه فيه و يوم صار الي بغيتيه وتوصلتي له موتييه ! يوم دريتي انه كاتب 4 من العماير الي عنده بإسمك غير الأسهم و المحلات بإسمك موتيييييييه ..( طاحت من طولها على الأرض بإنهيآر كانت تصارخ و تصيح بشكل هستيري )

\
داخل الغرفه ..
كانت منزله راسها على السرير فوق إيدها و تصيييح : يممممممه يمه أبوي ماااات ( شهقت ) يممممه ... يممه ابوووي راح ابوي تركنا يايمه .. آآآآآآآآهـ يممممممه تسمعيني ولا لا يممه ابوي ماااااات يمه ابوي تركناااااا ابوي ماعاد موجوود يايمه ابوي رااح
شهقت وهي تحط راسها بين إيدينها تصيح بحزن تحاول تستوعب الي قاله الدكتور ...

بعد مرور 4 ايـام
انتشر خبر وفـاة إبراهيم و الكل عرف ،‘
الساعه 4،30 الفجر ..
رفعت إيدينها وهي تدعي له بكل حزن ودموعها على خدها " يـآرب اغفر له و ارحمه، يآرب اغسله بالماء و الثلج والبرد ، يآرب اجعل قبره روضة من ريآض الجنه ، ياغفار اغفر له و ارحمه و عافه و اعف عنه يــــــااارب ارحمه يـــارب اغفر له و اسكنه فسيح جنااتك "
نزلت دموعها بحزن وضيق .. صفطت سجادتها وشالتها
انسدحت على سريرها بتعب ... من توفى إبراهيم و هي ماتاكل ولا تشوف أحد حتى في العزا ماكانت موجوده كان وجها أصفر شااحب واضحه عليه علامات الحزن وعيونها حمرت من كثر الدموع و الصياح جسمها صار هزيييييييييل من كثر الضعف ..
تنهدت بضيق وهي تتذكر صوته .. صوت ابوها .. صوت الغـآلي الي من راح من حياتنا وهي متندمه على اسلوبها سابقا معه .. الغالي الي من راح من حياتها وهي فاقدته وفاقده صوته و حسه بالبيت .. غطت وجها بيدينها ونزلت دموعها ...
سمعت صوت طق الباب قامت بتثاقل كانت تحس بدوخه مو طبيعيه إذا وقفت من قلة الأكل ..
فتحت الباب وهي تشوف امها واقفه ومعاها صينيه الأكل
رفعت راسها لها : يمه ماشتهي
ابتسام بضيق : خوله ، لازم تاكلين شوفي وجهك شلون حرام عليك ارحمي نفسك
خوله تنهدت بضيق ولا ردت
ابتسام بحزن : الدموع و الزعل مايفيد ادعي له بالرحمه
رفعت راسها لامها وتجمعت الدموع بعينها ضمتها ودموعها تسيل على خدها بحزن وضيق ماقدرت تكتم شهقاتها ولا حزنها قدام امها الي من صاحت خوله صاحت معاها ..
في جنـاح مشاعل
كانت تتقلب تبي تنـام صار لها فتره مانامت زين ...
تنهدت بضيق وهي تطالع الغرفه و تتذكر يوم زواجها يوم شافت الجناح مع ابراهيم ،‘
نزلت دموعها و تذكرت كرههـا له وحقدها عليه .. كله راح وانتهى مع وفاته ...
قطع عليها تفكيرها صوت جوالها رفعته و ردت بصوتها المبحوح : الوو
ريم : نمتي ؟
مشاعل تنهدت : لا
ريم بضيق : مشاعل ،شوفي صوتك كيف مبحوح من كثرة الصياح ترا بكاك مايفيد مراح يرجعه ادعي له بالرحمه
مشاعل بضيق : الله يرحمه ويغفر له ..
ريم : آمييين يـآرب ، اتصلت بس اتطمن عليك حطي راسك و نامي يامشاعل ارتاحي حتى شكلك كان في العـزا تعباااااااااان
مشاعل تنهدت : ان شا الله ..
ريم : بمرك بكرا ان شا الله ، مع السلامه
مشاعل : مع السلامه
.. سكرت من ريم وقطت الجوال وقفت بصعوبه فتحت باب غرفتها وطلعت من الجنـاح ..
نزلت تحت توجهت للمطبخ تشرب ماي ... فتحت اللمبه وانصدمت وهي تشوف بدريه تفتش الدروج وهي مسكره اللمبات كأنها حرامي ؟!
مشاعل : بدريه ! وش تسوين ؟!
بدريه فزت بخوف التفت عليها بكره ولا ردت عليها
ماعطتها مشاعل اهتمام توجهت للثلاجه طلعت لها غرشة ماي و سكرتها
بدريه : مشاعل ابي اكلمك شوي
مشاعل التفت عليها بإستغراب : خير شفيه
بدريه : روحي الصاله و انا بجيب لك شي حالي تشربينه شوفي وجهك شلون
مشاعل : مابي شي ، بس قولي لي وش تبين
بدريه : قلت لك روحي الصاله و انا ابجي
مشاعل طلعت من المطبخ توجهت للصاله بإستسلام قعدت تنتظر بدريه الي جت بعدها بدقايق و معاها كاس عصير ..
مدته لها : خـذي
مشاعل : مابيه والله ماشتهي
بدريه : تبين تطيحين عليها انتي بعد شوفي شكلك كيف
مشاعل حست فعلا انها بتطيح عليهم لو ما أكلت أو شربت أي شي يرفع لها السكر ..
اخذت الكاس وشربت .. حست بطعم غريب فيه ... توقعت انها هي ماتذوقته زين
شربت منه مره ثانيه .. وعقدت حواجبها بإستغراب رفعت راسها تبي تسأل بدريه عن العصير لكنها ماقدرت حست بثقل بـ لسانها مو طبيعي ورجفه في جسمها كله ازدادت نبضات قلبها طاح كاس العصير من يدها و طاحت هي بعد من طولها على الكنبه
ابتسمت بدريه وهي تشوفها في هالحاله ..
مسكت الكاس ونظفت مكان العصير وركضت تمثل الخوف ..
بدريه : ابتساااااااام .. ابتسااااااام خوووووووله
ابتسام : خير وش فيك تصارخين
بدريه بخوف : مشااعل .. مدري ايش فيها اغمى عليها مادري شسوي
خوله بحقد : ناقصينها هذي ، خليغمى عليها بـ لعنه ماعلينا منها جعلها الموت
ابتسام : ولوووو افرضو البنت فيها شي مايصير نخليها كذا بذمتنا
مسكت جوالها و اتصلت على الإسعاف ...
في المستشفى ..
الدكتور : تسمم حااااااااااااد جدداااا ، لازم نسوي لها غسيل معده
بدريه شهقت : غسيل معده ! ، لييه وش نوع هالتسمم
الدكتور : شكلها شربت أو اكلت شي فيه هالماده الي لقيناها في جسمها وهي الي مسببة لها التسمم الحاد هذا .. خطر عليها تقعد كذا و التسمم كان قوووي كثير وأثر على جسمها كثير
بدريه : طيب و متى ؟
الدكتور : الحين ......
بعد اسبوع ...
كـآن منسدح على سريره يفكرر فيها
قبل سنـه .. كان مقرر انها ينهيها من حيآته
لكنـه ماقدر .. حآول و حـآول ماقدر ..
كان ودهـ ينساها ودهـ ينهيها من حيآته يبي ينهي حبها الي في قلبه من سنوآآت يبي ينهي حبه الي باعته ،،، لكنـه ماقدر ..
قطع عليه أفكـآرهـ صوت اخته الي كانت تطق الباب : مسـآآآآآآعد .. مسـآآآآآعد
فتح لها الباب : نعم ؟
رنـا : امي تبيك تحت
مسـآعد : وش تبي ؟!
رنـا : مدري انزل لها
نزل لها وحب راسها قعد جمبها وقال : سمي يمه وش بغيتي ؟
ام مسـآعـد : سم الله عدوك ياوليدي ، وينك ماتنشـآف اخر مرهـ قعدنا معاك قبل شهرين !
مسـآعد : عآرف اني مقصر بحقكم والله يالغـآليه ، اعذريني يايمه الشغل ماخذ كل وقتي
ام مسـآعد :الله يعينك يآيمه ويوفقك
ام مسـآعد بعد ثواني من السكوت : مسـآعد ياولدي انت عمرك الحين 24 سنه ، صحيح صغير لكن ودي اشوف عيـآلك ياولدي قبل لاموت ، انت متوظف و مو ناقصك شي وكلن بنت تتمنـآك ...
مسـآعد : يمه .... انتي عـآرفه اني ماكنت ابي غيرها ،
ام مسـآعد : انساها يامسـآعد هي لو تبيك ماتزوجت وتركت ، وبعدين احمد ربك بآن معدنهم كلهم هي و اخوانها ، طلعت طمآعه و تزوجت وآحد كبير عشان فلوسه بس ، يعني مفروض تفرح ان ربي فكك منها ماتدري لو تزوجتها وش كان ممكن تسوي
مسـآعد بضيق من كلام امه مع انه عـآرف ان هذا هو السبب .. : يمه ، انا ماكنت ابي غيرها وطارت هي من إيدي حـآليا انا مافكر بالزوآج ، انتظري علي
ام مسـآعد : ياولدي ابي اشوف عيـآلك قبل لا امووت
مسـآعد : بعد عمرن طويل يالغ‘ـآليه لا تقولين هالكلآم ان شا الله ربي يطول لنا بعمرك و تشوفين عيـآل عيـآلي .. بس اني اتزوج الحين تكفين يمه انسيها
ام مسـآعد : برآحتك ياولدي ..
نزلت بخطوات سريعه وهي نفسها سريع من نزلة الدرج : يمممه ..
ام مسـآعد : خير وش فيك
رنـا : يمممه ، زوج مشاعل توفى
مسـآعد بصدمه : مشاعل مين ؟؟؟!!!
رنا : اخت عبد العزيز الـ .......... ، صديقك ماغيره
ام مساعد شهقت : لا حول ولا قوة إلا بالله ، وش دراك انتي
رنـا : اخته اعتـدال دكتورهـ عندنا في الجـآمعه ماحضرت صار لها فتره يوم سألنا قالو ان اخوها إبراهيم توفى ..
مسـاعد .... كان في حـآله صدمه !! ماكان متوقع ان الي سمعه صحيح ! ماات ؟! زوج مشاعل مات ؟!! ... قال وهو مصدوم : متى توفى ؟!
رنـا : قبل اسبوع تقريبا ،
مسـآعد هز راسه وقام وهو مصدوم من الي سمعه .. اخذ مفتاح سيارته و طلع برا البيت كان يحس وقتها بإحسـآس غريب ، كان متضآآآيق وبنفس الوقت يحس بشوية فرحه مايدري ليه..
وقف سيارته عند البحـر نـزل و تسند عليها و البحر مقآبله ..
تنهد بضيق وهو يفكر فيهـآ ... كل ماحآول ينساهـا ترجع له سيرتها مايدري ليه ، يمكن مكتوب له يتعذب بطاريها ؟! ...
( كيف نفسيتك حاليا يـامشاعل ؟! .. كنتي تحبينه وزعلتي بوفآته ؟! ولا كنتي طمعآنه فيه مثل مالكل يقول و فرحـآنه بوفآته ؟! .. ليه كل ماحاولت انسـآك ترجعين لـ حيآتي ... اكثر من سنـه و انا احـآول انسـآك مافي فآيده ، كل مانسيتك يوم يجيني طاريك اليوم الي بعده ، كل مانسيتك قلبي ذكرني فيك ... ليييه طاريك يضآيقني ؟! ليه كل ماذكر انك متزوجه احس بقهر وحقد وغيره منه مع انك بعتي حبي لك ؟! ... لازم انسـآك يامشـآعل لآآآزم انهيييك من حيـآتي كلها من اليوم و رآيح مراح تطرين على بـآلي .. الي سويتيه مو سهل ومستحيل اغفر لك اياه .. مستحيل ...)
مايدري ليه تذكر كلأآم امه يوم تقوله تزوج .. فكـر انه فعلآ يتزوج عشـآن ينساها ،‘
تنهد بضيق وهو يطير كل هالأفكـآر من راسه ورجع ركب سيارته يبعد عن هالمكـآن ،،
\
/
مـر بسيارته القديمه من بيتهم الكبيييير و الفخم وقال لـ امه بحسره : ليت عندنا بيت مثله يايمه ، كان تغيرت حياتنا كلها ، عز و مـآل و قصر كبير مع انهم 4 بس وشوفي كيف بيتهم وحنا 9 عايشين في 3 غرف و صاله صغيره ..
ام حسـآم ( جيران بيت مشـآعل ) : اذكر الله ياولدي واحمد ربك غيرك مو لاقي له حتى مكـآن يعيش فيه ولا لآقي له حتى شي يـآكله ،،
حسـآم : الحمد الله على كل حـآل ، بس الواحد يتمنى العز
ام حسـآم : انت تحسب انهم متهنين في هالفلوس ؟! ترا الفلوس مو كل شي ياولدي شوف ابوهم متزوج 4 ولا دآري عنهم مايجيهم الا بين كل كم شهر مرهـ ، يعني امهم شبه مطلقه ، حتى اخوانهم مايعرفونهم حارمهم منهم ، زوج بنته لـ رجال متزوج ثنتين هي كبر بنته ! ، ومضايقينها مسكيينه حتى مرهـ وحده منهم تبلت عليها عند زوجها وضربها ، الفلوس مو كل شي ياولدي ربك ياخذ و يعطي عطاهم الفلوس حرمهم من اشياء ثانيه ، و انت ربي عطاك اخوانك و أبوك الله يطول في عمره مو مقصر علينا يسوي كل الي يقدر عليه، احمد ربك
حسآم تنهد : الحمد الله على كل حـآل ...
تعدى حيهم الي كان بيت صآلح اكبر وأفخم بيت فيه .... و راح لحيهم العـآآآدي ..
\
/
ندى : مشاعل ليه ماتجين عندنا ، أحسن لك من القعده معـآهم
مشاعل : يمه ، افهميني مابي أحد يقول اني بعدت عنهم في هالموقف يمه انا زوجته وحالي من حالهم ، مابي الناس تتكلم عني زياده يكفي الي قاعدين يقولونه عني
ندى : ماعليك من الناس ، انا مابيك تقعدين معهم وهم مضايقينك ، يكفي الي انتي فيه ، مشاعل حبيبتي تعـآلي كملي عدتك عندنا أحسن لك
مشاعل تنهدت : يايمه تكفين افهميني ، انا حالي من حالهم كلنا حريمه ودامهم هم قاعدين بالبيت انا مراح اطلع عشان يتأكد كلام الناس عني يقولون كانت طمعآنه في فلوسه ويوم توفى وورثت راحت لبيت اهلها و ترككتهم !
ندى بيأس : براحتك .. طيب أخليك انا الحين روحي ارتاحي ، مع السلامه
مشاعل : مع السلآمه ،،
سكرت من أمها و انسدحت بتعب .. طقت بدريه الباب و دخلت وقالت وهي تمثل الطيب : شخبارك الحين ان شا الله أحسن ؟؟
مشاعل : الحمد الله ، أحسن ..
بدريه مدت لها كاس الماي و معآه حبوب : خذي هـالدوا يريحك صدقيني ،
مشاعل : وشو هالدوا ؟!
بدريه بإرتباك : آآآآآآ........هـذا مسكن الآم .
مشاعل : طيب وش اسمه ؟!
بدريه : .. مدري والله انا دايم اخذه بس ماهتم لاسمه ، مررهـ يريح خذيه بترتآحين ..
مشاعل بشك : لا مشكوره ، عندي حساسيه من بعض الأدويه ماينفع اخذه و انا ماعرف اسمه .
بدريه : لا لا انشا الله مايجيب لك شي ، خذيه بترتاحين
مشاعل بنظرات غريبه : قلت لك مشكوره .. مايحتآج شوية تعب ويروح ..
بدريه بيأس : براح‘ـتك بخليها هنآ " و حطتها في الكومدينه " .. متى مازاد عليك التعب خذيهـآ ..
مشاعل ماردت عليها كانت تطالعها بنظرات شـك ..
صحيح انها تغيرت هالفترهـ بس ولو في شي داخلي يقولي لا تصدقينهـآ ، مدري ليه أحس وراها بلوى ...
بدريه : ويييين رحتي
مشاعل : ها .. هلا معك
بدريه : يلا انا استأذن ..
طلعت من الغرفه وهي منقهره منهـآ .. بس ماحبت تصر عليها عشان ماتشك .. طلعت برا الجنـآح ورفعت جوالها : الوو ... هلا أحمد ، ماطاوعتني ، ماخذته تعآآآند يمه منها كنها حآسه ،
أحمد : حـآولي فيهـآ لا تنسين المبلغ الي اعطيناك اياه
بدريه : لا لا صدقني مصيرها بتـاخذه ..
أحمد : شوفي يابدريه اعطيناك فوق الـ 25 الف واتوقع انهم مو شوية ، قلنا لك خذي الـمبلغ ان ماجبتي لنا العمآير وكل شي باسمهآ راح تندمين كل الي صار لك بينقلب عليك تفهمين ولا لا ؟!
بدريه بنوع من العصبيه : طيبببب خلآص انا قلت لك بتاخذها يعني بتاخذها وعد مني ..
أحمد : نشـوف يابدريه ..
بدريه : طيب و إذا صارت باسمكم وش لي ؟!
أحمد بإستغراب : وش لك ؟!!! .. ماكفاك الي عطيناك اياه
بدريه : بس الشغله مو سهله
أحمد : ماعندنـا شي نعطيك اياه يكفي الي عطيناك اياه لا تطمعييين ...... مع السلامه
سكر بوجهآ بقهر من طمعهـآـآ وتركها معصبه من اسلوبه معآهآ ..
\
/
خلود : يوووهـ مااات !
صالح : إيه قبل فتره
خلود ببرود : الله يرحمه ، طيب اهم شي طلعت منه بفايده ؟؟
صالح : إييييه ، سجل لها املآآآآآك تسآوي ملآييييييييين باسمهـآ
خلود بإبتسامه : حلوووو ،
صـالح : وكلها قريب بـاسمك انتي
خلود بابتسامه فرح و طمع : فدييييتك انـا
صالح بإبتسامه مقرفه : فدييت قلببك يآبعد قلبي انتي ،،
خلود تخفي قرفها : بروح اجيب لك شي تاكله أكيد جـايع من الصبح وانت بالشركه ماكلت شي
صالح : إي والله كنك حآسه فيني ، بس وين احمد و خالد و هدى ؟؟؟
خلود : هـدى نايمه ، و خالد وأحمد طالعين من امس ،
صالح : من امس ؟!! .. شلون يعني للحين مارجعو ؟!
خلود : لا مارجعو
صالح : إيييه ، براحتهم ..
\
/
فتح باب غرفة اخته .. لقاها قاعده سرحانه بالجوآل لدرجه انها مانتبهت لدخوله ..
مشعل : داليااااا ..
ماردت عليه
صرخ : دالياااااااااااااا
داليا فزت : خيييير
مشعل : صقهه ماتسمعين
داليا : وش تبي
مشعل تنهد : ابي اكلمك في موضوع
داليا بإستغراب : خير ؟
مشعل : كل الخير انشا الله ، " سحب له كرسي مكتبها و قعد وهو مقابلها " وقال : انتي عآرفه ان الي صار لـ ساره مو معناته ان كل الرجـال مثل بندر صح ولا لا؟
داليا : أكييد مو كل الرجال مثل بندر ، أكبر دليل انت و يآسر ..
مشعل براحه انه مقتنعه بهالشي : طيب ، لو اقولك ان في واحد رجال وابن حلال وماينعـآب تقدم لك بتوافقين ؟؟؟!
داليا سكتت للحظـآت تستوعب الي سمعته ...سكتت وهي منصدمه من الي سمعته
مشعل : وش فيك ؟
داليا رفعت راسها : منهو ؟!
مشعل : عبد الرحمن الـ ............ ، اخو صديقتك .
داليا شهقت بصدمه ... حست بإحسـآآآس غررريب ماتوقعت انه يبادلها نفس الشعور ، ماتوقعت انه يحبها مثل ماهي تمووووووووت فيه ....
مشعل : يمكن انتي ماتدرين انه رجع قبل 6 شهور و توظف ووظيفته زينه وانا رحت و سألت عليه قبل ما أشاور
داليا سكتت ونزلت راسها
مشعل وهو يقوم : فكري على راحتك ، و متى ماقررتي قولي لي
داليا : مشعل
مشعل : لبيه
داليا : طيب و .. و أبوي ؟!
مشعل وهو يبتسم لها بحنـان : أبوي موافق عليه ،
داليا بإستغراب : موووافق ؟! .. شلون
مشعل بتردد : يقول إذا هو عنده فلوس زوجها اياه ..
داليا انصدمت من أبوهـآ سكتت بصدمه
مشعل : بس صدقيني ترا الرجال ماينعـآب ، سألت عنه و الكل يمدح فيه و محآفظ على صلاته وفوق كل هذا مثقف و فـآهم
داليا ( تعلمني فيه يـامشعل ؟! ... اعرفه زين واعرف ثقافته وكل شي فيه اعرفه ) ..
مشعل طلع من الغرفه وهو ودهـ انها توافق ، مراح تلقى أحسن من عبد الرحمن بس بالنهايه القرار الأول و الأخير .. لهـآ ،،
اما داليا .. كانت تحس بإحسـآس غريب .. كانت فرحاااااااااااااانه ودهآ تروح لـ مشعل الحين وتقوله انها موااااافقه ، مو مستوعبه ان جا هاليوم الي تقدم لها فيـه .. مو مستوعبه انه يبادلها نفس الشعور .. استغربت من منـآير انها ماقالت لها ، رفعت جوالها واتصلت عليها لكنها ماردت ..
توجعت للثابت و اتصلت على بيتهم .. بعدها بثوآني
عبد الرحمن : الووو
داليا سكتت بصدمه : .........
عبد الرحمن : الووووو ، مين معي ؟
داليا بتردد : آآآآآ .. السلام عليك
عبد الرحمن بإبتسامه : وعليكم السلام .. ( عرف صوتها ، أكيد بيعرفه لانه اصلا مستحيل ينساه )
داليا : موجوده منآير ؟
عبد الرحمن : والله يا اختي منـآير نآيمه ، اتصلي على جوالها إذا قامت بتشوف مكالمتك وترجع تتصل عليك ..
داليا : اوكي مشكور ، مع السلامه
عبد الرحمن : مع السلامه
سكر السماعه وهو مبتسم على صوتها و الرجفه الي فيه ، واضح انها عرفته ، لكنه حـآول يبين انه ماعرفها حتى ماترتبك اكثر
حس بفرحه انه سمع صوتها ، لكنه كان خايف من ردها .. بتوافق ولآ لآ ؟! .. بتحس بحبه لها وتوافق ؟! أو بتتجاهله وترفضه ؟!
لو رفضته وش بيصير فيني ؟! ... انا احبها من سنوآآآآآآت و اتمناها ، ماتخيل انها في يوم ترفضني ...
تنهد وهو يرفض فكره رفضها من بـآله ، و توجه لـ باب البيت وطلع

..

الج‘ـزء الثـآإني ع‘ـــشرـر ،‘

مدري علآلآمي لاطريتك تبسمت !
كنّ الفرح مع طآري أسمك مخآآوي ~

\
/
منآير بصوت نآيم : هلآ دلـووو
داليا تمثل العصبيه : صح النووووووم ، بـدري
منآير بضحكه خفيفه : وراك معصبه
داليا : وبعدين تعآلي انتي ليه ماقلتي لي
منآير : عن وشو ؟
داليا : عن اخوك
منآير : مابي اضغط عليك أو أوترك
داليا : ......
مناير : لاتردين الحين داليا ترا هـذا زوآج مو لعبه ، عارفه انك تحبينه بس مو معناته تردين و بس استخيري محد يدري وش بيصير ..
داليا تنهدت : الله يكتب الي فيه الخير ..
\
/
بعــد اسبوع ..
سارهـ بإبتسامه : مبروووووك
داليا بحيا : الله يبـآرك فيك
سـارهـ : الله يوفقك يآرب و يسعدك وياه
داليا ابتسمت بحيآ وماردت
ام ياسر : الله يوفقك يابنتي و يهنيكم يـآآرب
ساره : آمييييييين
ام ياسر وهي تقوم : اجل انا الحين أقـوم و اقول لـ ام عبد الرحمن انك وافقتي
قامت وهي مبسوطه و تحس انها مرتاحه بـ موآفقه بنتها ..
ساره : دلوو ، هـذا زوآج انتي متأكده انك فكرتي زين ؟
داليا : إيه فكرت كثيير وحسيت اني مرتاحه بالموافقه
ساره : اسمعيني زين مو عشـآنك تحبينه توافقين على طول لا ياداليا لازم تفكرين زييييين وتستخيرين محد يدري وش ممكن يصير لو تزوجتيـه ..
داليا : ساره ، انا استخرت اكثر من مرهـ و في كل مرهـ استخير فيها احس بالراحه على موافقتي ، ليه انتي شآيفه شي في شي مخبيته عني ماتبيني اخذه ؟!
ساره بسرعه : لا لا ماشفت شي ولا شي و السالفه مو اني مابيك تاخذينه ، داليـا انتي اختي و انا اخاف عليك وابي مصلحتك
داليا : صدقيني انا من أول مادريت انه خطبني و انا حاطه حبنا على جمب ، انا شفت تجربتك انتي و شفت تجربـة امي مع ابـوي .... لكني ماتعقدت اصابع إيدك مو سوا ياساره .. استخرت و احس اني مرتاااحه حييل يوم وافقت
ساره بإبتسامه : اجل الله يوفقك
داليا ابتسمت لها
ساره وهي تقوم : بروح اشوف ريانـه يمكن قامت
قامت وتوجهت لـ غرفتها فوق فتحت الباب وهي تشوف بنتها نايمه بـ سلآآم و هـدوءو
وقفت وهي تتأمل ملامحهـآ ... كانت تشبها وفيها من أبـوهآآآ كثيير
تنهدت وهي متضآيقه على بنتها الي ماتدري وش نهايتها مع أبوهـآ
هل بياخذها عنده ؟! ... أو بيرجعون لـ بعض و بتعيش حياة طبيعيه وسط امها و ابوهـا ؟! .. أو بتبقى مع امها في بيت جدتهـآ وسط خوالها ؟!
تنهدت وهي تحس كأنها تشوف حياتها هي كل شي صار لها قاعد ينعآد لكن بطريقة ثانيه ..
الح‘ـرمـآآآن نفسـه قآعد ينع‘ـآآد نفسه الحرمآآآن من حنآآن الأب .. نفسه الحرمان من اهتمآم الأب .... نفسه الحرمان من شوووفة الأب وضمته ...
قطع عليها حبل افكارها صوت صيآآح بنتها الي صحت من نومهآ ..
\
/
قامت وهي تحس بصداع فضيييع في راسها
تذكرت امس ... يوم كانت مصدعه صداع خفيف و جتها بدريه حطت شي داخل الكاس وذوبته وشربتها اياه
فتحت درجها اخذت مسكناات .. لكنها ماكانت تعطي اي فايده
زاد عليها الصداع اكثر واكثر حطت راسها بين يدينها وهي تصارخ
دخلت بدريه عليها : وش فيييك تصارخين
مشاعل وهي ماسكه راسها : رااااااسي .. راسيييييييي يابدريه بينفجرررررررر
بدريه ابتسمت بخبث وقالت : طيب خذي مسكنات
مشاعل : اخذذت مابقى شي ماخذته مافيييي شي أثر علي
بدريه : عندي علااج تبينه ؟
مشاعل بسرعه : جيبيييييه جيبي أي شيييييييي أي شيييي يخفف هالصداع راااسي بينفجرررر يابدريه بينفجرررررررر ألم موب طبيعي
بدريه مدت ايدها لـ جيب بنطلونها وطلعت منه حبه مدتها لها : خذي
اخذتها مشاعل بسرعه بلعتها حتى بدون ماتشرب معاها مـاي
بدريـه : تبين نروح المستشفى ؟
مشاعل : لا لا مابي مستشفيات
بدريه : براحتك ،
طلعت من غرفتها وهي راسمه على وجهآ بسمه فرح و انتصـآر ..
( اخيرا اخذتيهم يامشاعل ... اخيرا بيصير الي في بـالي )
\
/
بعد مرور شهر ..
يوم الأحد .. الساعه 9 ونص مساء
نزلت وهي تحس بتوتر وخوف موب طبيعي وبنفس الوقت كانت تحس بفرحه انها اخيرا راح تكون لـه ... وهو راح يكون لها ملكها هي و بس ..
ساره بإبتسامه : مبرووك ياعرووس
داليا بحيا : الله يبارك فيك
مناير وهي تضمها : مبرووووووووك مرت اخووي
داليا زاد حياها يوم سمعتها تقول مرت اخوي : الله يبارك فيك
مناير : ماشا الله صايره قمرررر من أولها تبين تخققين اخوي خفي عليه شوي
داليا سكتت و هي تحس بحراره في وجها موب طبيعيه من الحيا
مناير : هههههه لبى الي يستحون
ساره : منوووور ، بس شوفي وجها شلون صار
مناير ضحكت ضحكه خفيفه و راحت عنهم
سلمت على الكل و قعدت وهي تحس بأنظار الناس لها لكنها كانت منزله راسها بحيا ولا رفعته الا لما جتها امها وقالت لها : داليـا ... يلا روحي المجلس وقعي
داليا سمعت كلمة امها و بدت ترتجف وزاد توترها
قامت و هي منزله راسها وقفت برا المجلس وهي تشوف ياسر مبتسم لها مد لها العقد : وقعي
داليا رفعت راسها وهي تطالع ياسر بتوتر
ياسر بإستغراب : وش فيك ؟
داليا : خا.. خـايفه
ياسر بسرعه : داليا ، انتي ماتبينه ؟!
داليا : لا ، بس متوتره شـوي
ياسر ابتسم : سمي بالله ووقعي
مسكت القلم و حركه متوتره وقعت
ياسر : مبرووك
داليا : الله يبارك فيك
دخل مشعل وهو مبتسم : هاوقعتي ؟
داليا هزت راسها بحيا
مشعل بإبتسامه : مبرووك ياعروسه
داليا بصوت خافت : الله يبارك فيك
مشعل : يبي يشوفك ، داخل المجلس
مشى مشعل و مشت وراه وهي متوتره
دخلت المجلس شافته قاعد وأول مادخلت رفع راسه و ابتسم
داليا كانت منزله راسها قعدت وهي تحس بتوتر شديد
قام عبد الرحمن و جلس جنبها .. زاد توترها و دقات قلبها
قعد يتأملها يحاول يطالع وجها لكنها كانت منزله راسها ماقدر يشوف من ملامحها شي
عبد الرحمن بحركه جريئه مسك يدها وباسها : مبروك
بعدت يدها بسرعه وهي تحس بـ قلبها شوي و يطلع من مكانه
عبد الرحمن ابتسم على حركتها وقال بعد ثواني من الصمت : ارفعي راسك تراني للحين ماشفتك .
داليا رفعت راسها وتأملت وجهه
عبد الرحمن ابتسم وهو يتأمل وجها الناعم .. وقال : اخيرا صرتي لي
داليا ابتسمت بحيا وهي مو عارفه وش تقول
عبد الرحمن : إلى الان مو مصدق انك صرتي لي ، مو مصدق انك زوجتي ، من زمان و أنا أبيك من زمان و أنـا أحبك ..
داليا زاد حياها نزلت راسها ولا تكلمت
عبد الرحمن ابتسم : شفيك ساكته ، ماقلتي ولا كلمه ترا من دخلتي تكلمي ابي اسمع صوتك
داليا بصوت خافت : وش اقول
عبد الرحمن : أي شي ، الي في خاطرك قوليه
داليا سكتت ماقالت شي
عبد الرحمن حس بحياها : داليا انا الحين زوجك شيلي هالحيا
ماردت عليه
عبد الرحمن يمثل الزعل لف الجهه الثانيه وقال : براحتك
داليا سكتت لثواني وهي تحاول تستوعب ... يعني زعل ؟!
لفت عليه وقالت : عبد الرحمن
عبد الرحمن : نعم
داليا : .... زعلت ؟!
عبد الرحمن : لا عادي
داليا تنهدت بضيق : عبد الرحمن مو قصدي أزعلك والله
عبد الرحمن يخفي ابتسامته : بس انتي فعلا زعلتيني
داليا بدون ماتحس مسكت كتفه وقالت : والله مو قصدي
عبد الرحمن مسك يدها لف جهتها وقال : عارف ياعمري اصلا ماقدر ازعل عليك
داليا ابتسمت له ..
عبد الرحمن : فديت هالابتسامه انا
داليا استحت و زادت ابتسامتها
قطع عليهم رنة جوال عبد الرحمن الي تنرفز يوم سمعه رفعه وهو يشوف اسم نواف اخوه الي كان متعمد يتصل هالوقت عشان ينرفزه
عبد الرحمن ماعطاه اي اهميه حط جواله على الصامت و التفت لـ داليا : عليهم اوقات هالناس
داليا ضحكت ضحكه خفيفه : مين ؟
عبد الرحمن : اخوي نواف
داليا ابتسمت ولا علقت
عبد الرحمن : عطيني رقمك
مد لها الجوال كتبت رقمها و عطته اياه
عبد الرحمن ابتسم وهو يحفظ رقمها بـ اسم " ح‘ـبيبتي " ..
... مر الوقت بسرعه بينهم
ماتدري ليه داليا حست ان حياها بدى ينزاح معاه شوي شوي .. ارتاحت بالقعده معاه كثيير ..
اٌعلن خبر ملكتهم و الكل فرح لهم ..
\
/
بـعد مرور اسبوعين ..
أحمد : حلوووو حلوو يعني تقريبا ادمنت
بدريه : إيييه ،
أحمد : خلآص بقى توقعينها على ورقة تنـازل بـكل ورثها لـنا
بدريه : إيه بس لا تنسنا نصيبي
أحمد : مراح انسـى ، انتي خليها توقع بس و يجيك مايسرك
بدريه : نشـوف ، يلا مع السلامه
أحمد سكر بدون لا يعطيها رد كان منقرف منها ومن صوتها لكن شيسوي مضطر .!
قطت الجوال وهي تركض بسرعه لـ عند مشاعل الي كانت تصارخ من الألم
فتحت الباب بخوف : خير وش فيك انتي تصارخين انهبلتي
مشاعل وهي ماسكه راسها ودموعها تنزل من الألم : رااااااااااااسي راااااااااسي يابدريه راسي بينفجررررر عطيني الحبووووووب
بدريه بـ لعانه : ماعندي حبوب
مشاعل تصارخ : كذااااااااااااابه ، بدريييييه عطيني الحبوب حرام عليك رااااااااسي بينفجر
بدريه : قلت لك ماعندي حبوب ماتفهمين انتي
مشاعل : الله يخليك اعطيك الي تبينه بس عطيني حبه حرام عليك راسييييي بينفجر
بدريه ابتسمت بخبث وطلعت الورقه و مدتها لها
ابي منك توقعين
مشاعل اخذت الورقه بدون ماتسأل حتى أو تعرف الورقه عن ايش
وقعت بسرعه : وقعت عطيني حبوب
طلعت حبه و قطتها عليها : خذي بس جب اسكتي قصري صوتك ولا ماعاد اعطيك
مشاعل هززت راسها بـ إيه وبسرعه اخذت الحبه من الأرض و كلتها ،،
طلعت بدريه وبسرعه مسكت جوالها و اتصلت عليه : وقعتها
أحمد : منهـي ... ( بعد ثوآني استوعب ) .. احللللللفي
بدريه : والله
أحمد بفرحه : حلووووووووووو حلوووووو ،
بدريه : بس لا تنسنا الي اتفقنا عليه
أحمد : سلم و أستلم ، عطيني الورقه أحول لك المبلغ
بدريه : صـآر
\
/
رفعت أكمام بلوزتها عن ايدها وهي تحط الثلج فوق اثار الضرب الي جاها من أبوها قبل شوي
نزلت دموعها غصب عليها من القهـر لين متى بنقعد على هالحاله ؟! تعببت وقسم بالله تعبت
رن جوالها " ليـان " يتصل بك ،‘
مسحت دموعها بسرعه وردت : هلا لولي
ليان : هلا يالقااطعه ، وييينك مالك حس ولا خبر
ريم : وش نسوي مشـآغل الدنيا تعرفين اختبارات هالفتره
ليان : الله يوفقك ويعينك
ريم : آجمعين ، أخبـآرك انتي ؟ و أخبـآر محمد ؟
ليان : الحمد الله والله بخير كلنا ، عندي لك خبر
ريم : خير ؟
ليان : بنجيكم الشرقيه
ريم بفرحه : اماااااااااااااااااااا عاد
ليان : وربي
ريم : وناااااااسه متى ؟
ليان : الاربعـآء
ريم : يعني بعد بكـرا ، فلللله
ليان : هههه إيه
ريم : كلكم بتجون ؟
ليان : لا بس انا و محمد و امي و هيفا و اسماء .. خالاتي مراح يجون .. ومحمد بس بينزلنا و بيرجع
يـــوم الأربعـآآء ...
كانو البنات قاعدين مع بعض سهـرآنين الساعه 4 الفجر
هيفاء تتثاوب : فيني نووووووووووووووم
اسماء تتحرش : وش مقعدك انتي اصلا لهالوقت ، المبزره مايسهرون
لفت عليها هيفا خزتها ولا ردت عليها
ريم : ههههههه اسمااء تمووت لو ماتحرشت يجيها شي
هيفاء : هههههه إييييه لازم ماتعرف لسانها يحكها لو ماتكلمت
ليان : الا اقول ريموه ، كيف اخوانك معك ؟
ريم ابتسمت : الحمد الله
ليان بإبتسامه : الحمد الله
هيفاء : ودي اشوفهم ماعندك صور لهم ؟
ريم كأنها تتذكر : الظاهر انا كنت ماخذه كم صوره اخر مره رحت " قامت " انتظري بروح اجيبهم
بعدها بثوآني و جت وبيدها اكثر من صوره مدت لـ هيفاء : شوفي هذي مشاعل يوم ملكتها
هيفا بـ إنبهار : ماشااااااالللللله تجنننننننن
اسماء : وريني " سحبت الصوره " ... فيها منك تصدقين
ليان : وروني .... ياحليلهااااا والله مزيوونـه بس شكلها صغيره صح ؟
ريم : إيه هالصوره كانت 20
هيفا تأشر على متعب : منهو ذا ؟
ريم : هـذا متعب و الي جمبه عبد العزيز
هيفاء : طلعو اخواانك خقق يابنت
ريم : ههههه قولي ماشا الله
هيفاء : ههههه ماشا الله ..
اسماء سحبت الصوره و تعلق نظرها في متعب .. عجبتها ابتسامته و بشآشته .. قعدت ثواني تتأمله .. بشرته .. عيونه .. خشمه .. كل شي فيـه ..
ليان : خقت البنت .. الووووووووووووو سوووووومي
اسماء : هااا ،، معكم
ليان : إييه وااضح ههههه
اسماء لفت : وين هيفا ؟
ريم : راحت تنـام
قامت اسماء : و انا شكلي ابلحقها ، فيني النووم
ريم بإبتسامه : نومة العوآفي
اسماء : الله يعآآفيك ..
راحت وبعدها بثوآني راحو ليآن و ريم ينآمون ..
\
/
قامت من النوم وهي تحس بثقل في جسمهآآآ ، وجها أصفر شاحب و عيونها تغطيها الهالات .. و قفت بتثاقل ودخلت الحمآم .. فتحت المويه البارده و غسلت وجها أكثر من مرهـ ودها تغمض عيونها و تفتحها تلقى نفسها رجعت مشاعل القديمه .. لكن بدون أي فايده !
غيرت ملابسها و نزلت من جناحها أخيررا بعد ماقعدت فيها فوق الاسبوعين ..
شافت خوله قدامها الي كانت تطالعها بـ استغراب
مشاعل : وش فيك ؟
خوله كانت تطالعها بصدمه ، وش فيـه وجهآ كـذا ؟! .. شالتها من بالها ولا ردت عليها عطتها نظره و كملت طريقها
نزلت مشاعل وهي تحس بتعب وثقل في جسمها حتى في لسانها كانت تمشي بصعوبه و التعب واضح عليها
قعدت بالكنبه وانتبهت لـ جوالها الي كانت حاطته على الشاحن بالصاله فوق الاسبوع ..
قامت اخذت الجوال ... شافت 8 مكالمات من عبد العزيز و 4 من متعب و 6 من الثابت
اتصلت على عبد العزيز : الووو
عبد العزيز بسرعه : مشااعل ، وينك فيه ليه ماتردين علينا
مشاعل بتعب : مافيني شييي بس نظـام نومي هالفتره مخترب
عبد العزيز بشك : وش فيه صوتك
مشاعل تنهدت : مدري ياخوي
عبد العزيز بجديه : تعبـآنه ؟ فيك شي ؟ تبين اجيك اخذك المستشفى
مشاعل : لا لا مـاله دااعي شوية تعب بس من لخبطة النوم
عبد العزيز : طيب اتصلي على امي طمنيها عليك تراها تحاتيك
مشاعل : ان شا الله ، مع السلامه .. سكرت و قطت الجوال .. مافيها حيل حتى تكلم اكثر من كذا
غمضت عيونها لـ ثواني و هي ترجع راسها وتسنده لـ ورا ...
( انا الحمـاره ، انا الغبيه الي جبته لـ نفسي لييه من البدايه طاوعتها ليييه ، وش استفدت الحيين يوم أدمنت ؟! .. حتى شكلي تغير حتى منظر وجهي صار قبيييح ! ... حسبي الله عليك يابدريه .. )
فتحت عيونها وهي تشوفها واقفه قدامها و تطالعها
مشاعل : وش تبين
بدريه وهي تطالعها بنظرات قرف : مابي شي
مشاعل ماعطتها اهتمام ورجعت سندت راسها بتعب ..
بـدريه : ترا ماعندي حبوب ، قضو
مشاعل فتحت عيونها بسرعه : اييش ؟! شلون يعني قضو .. طيب وانـا ؟!
بدريه بعدم إهتمام : انتي ايش ؟!
مشاعل : وشو الي انا ايش ... ابي الحبوب
بدريه وهي تحط رجل على رجل : دبري نفسك
مشاعل بعصبيه : من وين ادبر نفسي ، وش يعرفني انا
بدريه : وش اسوي لك طيب انا من وين اجيب لك
مشاعل : من الي كنتي تجيبين منه من قبل ، بدريه تكفييين دبري لي
بدريه : الي كنت اجيب منه قبل خلآص انسيه ، بطل هالشغلات
مشاعل بعصبيه : و الحل يعني
بدريه وهي تهز كتوفها : مادري
مشاعل بقهر : احر ماعندي أبرد ماعندك ، طيب و انتي شلون بتدبرين نفسك دبري لي معآك ؟
بدريه : و من قـآلك اني اخذ هالاشياء هذي ، ليييه انهبلت
مشاعل بصدمه : يعني انتي ... مو مدمنه ؟!
بدريه : لا طبعا ، بسم الله علي
مشاعل : اجل ليه كنتي تجيبين هالحبوب ، و ليه ومن وين
بدريه وهي تقوم : مالك شغل
قامت و لا خلت لها حتى مجال انها تتكلم وراحت ..
\
/

ابتسمت وهي تشوف شآشة جوالها تنور بـ اسمه .. ردت وهي مبتسمه : هلا والله
عبد الرحمن : هلا والله و غلا ،( و بدى يغني باستهبال ) مسااالخييير والاحسـآآس و الطيبه
داليا ابتسمت : مسا النور
عبد الرحمن : اخبـارك
داليا : الحمد الله ، اخبـآرك انت
عبد الرحمن : ابد والله بخير ، ذاكرتي لامتحانك ؟
داليا : بقى لي شوي
عبد الرحمن : شدي حيلك ، ابيك من الاوائل
داليا ابتسمت : ان شا الله
عبد الرحمن : طيب متى تفضين ؟
داليا : عادي الحين فاضيه
عبد الرحمن : يعني اجي الحين عادي ؟
داليا انحرجت كان ودها تشوفه لكن بنفس الوقت كانت مستحيه و مو مستعده
عبد الرحمن : إذا مشغوله ولا عندكم شي قولي لي عادي اجي وقت ثاني
داليا : لا لا حيـآآك شدعوه
عبد الرحمن ابتسم : يلا اجل مسافه الطريق ..
سكرت وهي متوتره ماتدري وش تسوي ولا وش تلبس فتحت دولابها وبسرعه طلعت لها تنوره وبلوزه ناعمه ..
دخلت عليها ساره : وش تسوين
داليا : بيجي عبد الرحمن الحين
ساره بإستغراب : الحين ؟! .. فجأه كذا
داليا : مو مستعده
ساره : عادي قولي له طيب بعدين
داليا : لا قلت لك يجي فشله ..
ساره تطالع التنوره الي طلعتها : بتلبسين هذي ؟
داليا : إيه ، ليه ماتنفع ؟
ساره : عندك احلا منها ...
وقفت قبال دولاب اختها و طلعت لها .. بلوزهـ فوشيه فاقعه مع بنطلون ابيض : هذا احلا
داليا : إييييه خلآص ابلبسه
جلست و بدت تحط مكيـآجها الخفيف الوردي ..
خلت شعرها مفتوح ..
بعدها بثوآني .. رن جوالها وكان المتصل عبد الرحمن
نزلت له و هي مبتسمه : يالله حيهم
عبد الرحمن بإبتسامه : الله يحيك
داليا : تفضل
دخل ووقف ورا الباب وهو يتأملها
داليا انحرجت ونزلت راسها
عبد الرحمن قرب منها وقال بهمس : كم مره قلت لك انا لا تنزلين راسك خليني اشوفك ابي اكحل عيوني ..
داليا ابتسمت بإنحراج ورفعت راسها : عبد الرحمن
عبد الرحمن : عيونه
داليا : مراح تدخل ؟
عبد الرحمن انتبه انهم إلى الان مادخلو ..
ابتسم و مشى وراها ،‘
\
سارهـ : مدري وش اسوي فيها هذي يمه
حصه : بنتك صياااحه تقلب الراس
سارهـ : هههه وش اسوي فيها يمه ساعديني ، توني مرضعتها و مسبحتها نظيفه وشبعانه ليه تصيح مدري
حصه : جيبيها يالخبله ، وش كبرك وماتعرفين شلون تعتنين بـ رضيعه
ساره : يوهـ يمه شايفتني كل يوم اولد انا
حصه : وين اختك
ساره : عند زوجها
حصه : متى جا
ساره : قبل شوي
حصه : ماشا الله ولا قالت ولا شي
ساره : الا قالت لي اقولك بس نسيت
حصه : من زود الفلاحه ، يلا اجل قومي وسوي له قهوه وشوفي الحلا داخل الثلاجه
ساره : طيب ..

الج‘ـزء الثـآلث ع‘ـشر ،،
.................. ?? بهآ??نيـآ ?گ? ?خ‘ـص حآج‘ــہ | ت?ت?يم |
ق?ت \ أبي قربگ ??آ عقب هآ?ح‘ـآجـہ گ?آم ~
\
/
ابتسم لها بحب وقال : الله لا يحرمني منك يابعد روحي انتي
ابتسمت بحيا وهي تدقق بـ ملامحه ..
يوم الملكه مادققت فيه ولا انتبهت لـ عيونه العسليه وخشمه الطويل وشفايفه الجذابه ! ~
ابتسم وقالها : وش فيك تطالعين فيني كذا
ابتسمت بإحراج : اتأملك
عبد الرحمن : و عساني عجبتك
داليا بضحكه خفيفه : أكيد عجبتني
عبد الرحمن ابتسم : يـابعد عمري ..
داليا ابتسمت وقفت : بروح اجيب لك القهوه ..
طلعت من المجلس شافت مشعل قدامها
مشعل : ليه ماقلتي لي ان عبد الرحمن فيه أسلم عليه
داليا : ماقالت لكم ساره ؟
مشعل : الا توها تقول
داليا : بروح أسوي قهوه
مشعل : ساره سوت روحي اقعدي مع زوجك انتي
داليا انحرجت يوم سمعت كلمه زوجـك ..
رفعت راسها شافت ابوها واقف قال بعصبيه : وش فيك واقفـه هنا
داليا بخوف : آآآآآ .. مافي شي بس عبد الرحمن داخل
صالح : متى جا ؟؟؟
داليا : قبل شوي
صالح : زين روحي انتي انا ابتفاهم معآه
طالعت داليا في مشعل بخوف و كأنها تتراجـه يوقف أبوها أو يروح معه يشوف وش بيصير
تنهدت داليا وراحت الصاله وهي خآيفه ..
ساره : وش فيك
داليا : أبوي عند عبد الرحمن الحين
ساره : طيب وش الي مخوفك
داليا : يقول ابتفاهم معآه مدري وش يبي فيـه
ساره : لا لا تخـآفين يمكن موضوع عادي
داليا تنهدت : لا انا حآسه انه في شي
ساره : لا ان شا الله مافي الا كل خير لا تحآتين على الفـآضي
..
دخل المجلس وشافه قاعد ..
اول ماشافه عبد الرحمن قام و حب راسه : اخبارك عمي
صالح : بخير الحمد الله ،،
قعد صالح و عبد الرحمن قباله ..
صالح : اسمعني ياولدي بنتي تراها غاليتن علي و بصراحه المهر الي عطيتنا اياه موب قدرها
عبد الرحمن سكت انصفق وجهه .. ماقال شي
صالح : نبي فوقها 30 ألف وياليت تكون خلآل هالشهر
عبد الرحمن انصدم : بس ياعمي انا ماقدر ادبره لكم هالفتره
صالح : دبر نفسـك
عبد الرحمن سكتت ثواني مصدوم من كلام صالح
عبد الرحمن : ياعمي انا بنتك اغليها و المهر ما يعبر عن غلاها
صالح : ولـو ياعبدالرحمن ، بنتي ماهو هـذا قدرها الـ 50 ألف ماتسوي شي الحين و تجهيزات العرس كثيره ..
عبد الرحمن : بس العرس علينا و عليكم بالنص ..
صالح : مستخسر فلوسك على زوجتك من أولها ياعبد الرحمن
عبد الرحمن سكت منقهر ولا رد
صالح : ها متى تجيبهم لنا
عبد الرحمن : قلت لك ماعندي إمكانيه هالشهر ..
صالح : و أنـا قلت لك دبر نفسك .. نبيها هالشهر
عبد الرحمن : وش معنى هالشهر يعني ؟
صالح : نبيهم هالشهر و بس
عبد الرحمن انقهر منه قام وقال : عن اذنك ياعم
طلع قبل لا يسمع رده
شاف داليا بطريقه جايه و معاها القهوه
داليا : على وييييييين
عطاها نظره وراح منقهر منها و من أبوهـا ..
طلع صالح وشافها واقفه و واضح على وجها الصدمه
داليا : خير يبه وش صاير وش فيه عبدالرحمن
صالح : زوجك مستخسرن فيك فلوسه من أولها كذا
داليا بإستغراب : وش صاير
صالح : قلت له يزيد مهرك رفض
داليا : يزيد مهري ؟! لييييه
صالح : وشو الي ليييه يعني الـ 50 ألف تكفيك ؟!
داليا : إيه يايبه تكفيني وزود ، ليه قلت له يزيده
صالح بعصبيه : انتي غبيه وماتعرفين مصلحه نفسك ، دقي عليه الحين قولي له يزيد مهرك ولا يطلقك ويفكنا منه
داليا انصدمت من كلام أبوها .. يطلقها عشـآن زياده كم ألف ؟! ..
رجعت الصاله وهي متضااايقه من حركه أبوها
حطت القهوه في الطاوله و طلعت غرفتها بسرعه وساره وراها
ساره : داالياااااااا .. داليااااااااا شفيك
ماردت عليها وسكرت الباب وراها
ساره : داليااااا افتحي
داليا : ساااااره مابي أشوف أحد خليني
ساره : قلت لك أفتحيييي
داليا : قلت لك مابي أشوف أحد
ساره : لا تعاندييين افتحي الباب
داليا بعصبيه : قلت لك مااااااااااابي ، ابنااااااام روحي مابي اشوف أحد
ساره يأست منها وراحت وهي مستغربه
نزلت الصاله تحت وهي تسمع امها معصبه وتصارخ : الله يفشلللللللك أحد يطلب هالطللللب بنتك لو قصرها شي انت موجود وماعليك ولا باخل عليهم بفلوسك
صالح بعصبيه : تزوجت وزوجها صار المسؤول عليهااا انا مالي دخل فيهااا
حصه : البنت ماشتكت
صالح : موب لازم تشتكييي ، ماتعرف مصلحه نفسها
حصه : ماتعرف مصلحه نفسها ، كن الـ 30 بتاخذها هي يجيبها عبد الرحمن من جهه و تكشخ فيها مرتك من جهه
صالح بعصبيه : وانتي وش عليك وش اسوي فيها
حصه : بنتي مثل ماهي بنتك بعدين انت ماتستحي وش هالطلب الله يفشلك
صالح بصراخ : احترمي نفسك و ثمني كلامك لا اقص لك لسـاانك
ساره راحت لـ غرفه مشعل بسرعه طقت الباب كان منسدح يبي ينام
مشعل بصوت مليان نوم : خيييييييير
ساره : مشعلللل ، انزل شوف وش السالفه امي و أبوي تحت يتهاوشون و داليا في غرفتها صاكه على نفسها الباب تقول ماتبي تشوف أحد و عبد الرحمن طلع من البيت ..
مشعل قام بسرعه فتح باب غرفته : وش السالفه
ساره : مدري تكفى انزل شوف وش فيه و طمني
نزل تحت لقى حصه قاعده على الكنب و القهر ماليها
مشعل راح لها و نزل لـ مستواها وهي قاعده : يمه خير وش فيه ؟ وش فيكم تصارخون
حصه بقهر : أبووووووك ، تخيل وش مسوي
مشعل : خير وش مسوي
حصه : رايح يقول لعبد الرحمن نبي زياده مهر داليا 30 ألف
مشعل بصدمه : نعععم ، الحين توهـ يقول عقب ماتزوجو
حصه : انـدري عن أبوك ، روح تفاهم معاه الولد شكله زعل طلع بدون لا يقول
مشعل رفع جوالـه واتصل على عبد الرحمن لكنه مارد عليه
مشعل : مايرد
حصه : أكيييد انـه زعل ،
مشعل : لا تشيلين هم
قام وهو منصدم من أبوه : انا ابروح انام تعباااان
حصه : بسم الله عليك ياولدي ، خلآص روح نام و انا لما أخلص من الغدا أقومك
مشعل : لا يمه لا تقوميني انا ابصحى بعدين
حصه : براحتك ..
\
/
اسماء : يـازيييين الخبر بس
ريم : أكييييد ، يكفي اني فيها
اسماء : لا يكثر مو عشآنك عشانها هي ..
هيفاء : ههههه محد طاح وجهه
ليان : ههههه انتو بس هذي شغلتهم مناقر
ريم : اسالي خوآتك ..
ليان ابتسمت لـ ريم : ماعليك منهم ، مو محلي الخبرا لا وجودك
ريم تضم ليان : يـالبيه بس ، هذي الناس مو انتو ماالت بس
اسماء : تجـآملك وانتي زي الهبله صدقتي
ريم : غيراااااااانـه ..
هيفاء : أقووووول ترا صار لنا ساعه ندور في هالسياره ماطعنا نستقر على مكان تراني فاطسه من الجووووع
ريم : وش تبون لـ وين نروح ؟؟
هيفاء : أي مطععععععم في الدنيا جآآيعه مررررررهـ
نزلو لـ مطعم تغـدو ورجعو البيت ..
قعدو يسولفون وقطع عليهم صوت جوال ريم
ريم : هـلآ متعب ..
ماتدري ليه أول ماسمعت اسمه قعدت تسمع وش تقول له ريم
ريم : اي والله من زمااان عنكم ... ومشاعل بتجي ؟ .. إيييه صح نسيت انها بالحداد .. طيب متى بتجي انت و عزوز ؟ .. أوكي احتريكم .. مع السلامه
هيفاء : وش يبي ؟
ريم : بيجي هو و عبد العزيز .. من زماان ماشفتهم
اسماء : متى بيجون ؟
ريم : بعد ساعه ..
ليان : و مشاعل ميب جايه ؟
ريم : لا لسه بـالحداد نسيتي ..
ليان : إيييه صح والله ناسيه ..
ريم تقوم : بروح أسوي حلآ سريع قبل لا يجون ، تجون معي ؟
ليان : انا بكلم محمد كان داق علي ومارديت
هيفاء : انا بطالع التلفزيون في مسلسل الحين يجي
اسماء : ابجي انا معك اساعدك
ريم قامت و اسماء قامت وراها
في المطبخ :
اسماء : ريم
ريم : هلا
اسماء : امممم متعب كم عمره ؟
ريم : ليه ؟
اسماء : بس أسأل
ريم : عمره 28
اسماء : موظف ؟
ريم : إيه بالعقارات
ريم : ليه تسألين ؟
اسماء بتوتر : ها .. لا بس أسأل
ريم سكتت ..
بعدها بدقآيق رن الجرس
ريم : ما مرت ساعه تكفين اسماء افتحي الباب أكيد موب هم
اسماء : لا لااخاف هم
ريم : موب هم مامرت الا ربع ساعه من كلمتهم روحي افتحي إيدي وصخه
اسماء : طيب ..
طلعت من المطبخ و فتحت البـاب بدون ماتسأل مين ..
انصدمت وهي تشوف واحد واقف كان نفس الي شافته في الصوره
جمد في مكـانه وهو يشوفها واقفه و واضح على وجها الصدمه
سكرت الباب بسرعه و رجعت المطبخ و دقات قلبها متسارعه
ريم : خير وش فيه
اسماء : هـا .. لا لا مافي شي
سكتت ريم و كملت شغلها
اما اسماء طلعت من المطبخ وقعدت في الصاله وهي متوتره ماتدري وش تسوي ..
فزت وهي تسمع صوت جوال ريم يرن
ريم : ليه مارنيت الجرس طيب ... غريبه توهـ كان يشتغل .. خلآص يلا الحين جايه بس ابغسل ايدي .. ههههه إيه مسويه لكم حلا مين قدكم .. مع السلاامه
ارتآآحت يوم ماسمعتها جابت طاري .. شكله ماقالها اشوا ..
اما متعب ..
كان سرحـآن فيها .. مستغرب منهي ذي ؟! .. أول مرهـ يشوفهآ ..
قطع عليه سرحآنه ريم وهي تفتح الباب .. دخل و دخل عبد العزيز وراهـ ،‘
سلمو على ريم و قعدو معها
متعب : في أحد عندك ؟
ريم : في بنات خالتي جاين من الريـآض .. ليه تسأل ؟
متعب : لا بس اسمع اصوات
عبد العزيز قام : أجل نستأذن احنا خليك معهم فشله
ريم : لاعاااادي أمووون عليهم قاعدين فوق الي تكلم زوجهـآ فوق
متعب كأن أحد كب عليه مويه حاااارهـ يوم سمعها تقول تكلم زوجهآ خـاف تكون نفسها الي شافها .. مايدري ليه عجبته
ريم : و الثـانيه تطالع التلفزيون فوق.. و الثالثه تحوس بالمطبخ هنـا
عبد العزيز : لا ولو فشله روحي لهم ، اهم شي اننا شفناك و انتي متى مافضيتي تعالي لنا من زمان ماقعدنا سوا قعده طويله ..
ريم : ان شا الله أحيكم قريب تكون مشاعل عندكم و أجي معي بنات خالتي
متعب : مشاعل ماهي راضيه تجينا .. تقول حـالي من حـالهم
ريم : الله يهديها ، عندكم أحسن لها ..
متعب : إيه ، لكنها رآفضه ..
ريم : لاتضغطون عليها خلوها على راحتها
عبد العزيز : إيه حنا مخلينها على راحتهاحاليا لكن أمي مراح تخليها مصره على جيتها عندنا
ريم : عساها عاد تقتنع
عبد العزيز : ان شا الله
متعب يقوم : يلا اجل حنا بنروح الحين ، توصين ؟
ريم : أبد سلامتكم
عبد العزيز : الله يسلمك انتبهي لـ نفسك .. مع السلامه
متعب : مع السلامه
ريم : الله معـاكم ..
وصلتهم ريم و طلعو ..
دخلت للصـاله شافت اسماء قاعدهـ و سرحانه حتى انها مانتبهت لدخول ريم
ريم : اسووووووم ، مين ماخذ عقلك متهني به
اسماء : هااا .. مين يعني محـد
ريم : علينااااااا
اسماء تقوم : ريم لا تطفشيني
ريم : خلآآآص خلآآص أقعدي
اسماء : بروح انـادي هيفاء و ليان
ريم تقوم : روحي و انـا أبجيب الحلا و القهوه نقعد عليها ..
رقت اسماء الدرج تسندت على الجدار و تنهدت وهي تذكر الموقف و تحس بالإحراااج
( ياربيييه ليتني ماطاوعت ريم و رحت افتح له الباب ، لا و من الغباء ماسألت حتى مين فتحت و بس ... شـآفني ولا لا ؟! .. ان شا الله انه مانتبه لي .. شلون مانتبه طولت و الباب مفتوح ! ) ..
طردت هالأفكـآر من بالها و راحت للصاله تنادي خوآتها ..
\
/
ندى : اطلعي من هالكآبه الي انتي فيها بالله مشاعل ماشفتي وجهك شلون حرام عليك ليه تسوين في نفسك كـذا كلي و نآمي
مشاعل بتعب : ان شا الله
ندى : تقولين لي ان شا الله و مراح تـاكلين اعرفك أنا
مشاعل بتعب : يمه ، قلت لك اباكل
ندى تنهدت بضيق وسكتت
مشاعل تنهدت : يمه لا تزعلين من اسلوبي وربي تعبانه
ندى بضيق : تعـالي عندنا مشاعل صدقيني أحسن لك
مشاعل سكتت
ندى : طاوعيني والله أحسن لك وش لك هنـا
مشاعل : يمه حـآلي من حـآلهم
ندى :مشاعل انا مراح اخليك إذا ماجيتي اليوم بتجيني بكرا
مشاعل : يمه انا كـذا مرتااحه إذا انتي تبين راحتي انا هنا مرتاحه
ندى بيأس : براحتك ..
مشاعل تنهدت بضيق ولا ردت ..
ندى : ابسألك سؤال ..
مشاعل : سمي يمه
ندى بإحراج : إبراهيم الله يرحمه
مشاعل : الله يرحمـه ... وش فيه ؟
ندى : آآآآآ ... لمسك ؟!
مشاعل بسرعه : لأ يمه حتى جنـاحي ماكان يطبه
ندى : أكييد
مشاعل : إيه يمه أكيد ، زي ماجيته زي ما انا الحين ..
ندى سكتت
مشاعل تنهدت : يمه انـا مابي اتكلم فيه وهو متوفي ، بس انا ماكنت أرتاح بوجوده انتي عارفه اني مغصوبه عليه ماكنت احب قربه مني حتى
ندى : عارفه يايمه عآرفه ، بس انا كنت أسأل ..
\
/
ع‘ـليم الله بعدهـ زود ج‘ـروحـي .. !
زود هـمي بـ روح‘ـي ~
داليا : مالي وجـه أكلمه ياسااره علميني وش أسوي
ساره تنهدت : والله مادري ياداليا
داليا بضيق : والله من جد مالي وجججججـه أكللللللمه
ساره : لا تكبرين الموضوع ياداليا
داليا : شلون ما أكبره من جد يعني فشششششله و غير كذا الولد زعل اقوله وش فيك مارد علي طلع وهو ساكت
ساره : طيب دقـي عليه
داليا : مالي وجـه عقب الي قاله له أبوه وش تبغيني أقوله
ساره : قولي له الحقيقه قولي له انك انتي مالك دخل في الكلام الي قاله أبوي
داليا : مراح يصدقني
ساره : جربي مراح تخسرين شي ع الأقل تصيرين سويتي الي عليك
داليا مسكت جوالها بتررد و اتصلت عليه لكنه مارد
داليا : مايرد
ساره تنهدت : جربي مره ثانيه ولا دقي على مناير
داليا : لا مابي احد يتدخل ..
ساره : لا لا تدخلينها بس قولي لها عبد الرحمن مايرد عطيني اياه
داليا : لا لا مـابي ادخل مناير
ساره : اجل مالك الا الصبر ياداليا وهو بيدق عليك ، بتطلع له مكالمه ..
داليا : عساه يدق ..
ساره : ان شا الله بيدق لا تحطمين عمرك
داليا تنهدت وقالت بضيق : ساره أبوي ليه يسوي كذا انا الي مجنني حالتنا الماديه ممتـازه و لا علينا ليه هالطمع مادري
ساره : الشيطان ياداليـا .. أبوي تغير في كل شي مو بس في هـذي
داليا بضيق : اموت و أعرف وش الي غيره
ساره : مين بعد غير السعلـوهـ خلووودوهـ
داليا : حسبي الله عليها وش تستفيد
ساره : نسيتي منهي ياماما ، نسيتي ايامها قبل لا تتزوج أبوي كيف كانت ساكنه مع امها في بيت يعتبر غرفه من البيت الي هي ساكنتن فيه ، نسيتي حاله الفقر الي كانت فيها والله الي يشوف شكلها الحين و شكلها قبل مايعرفها أبوي عـزها و دللها وهي ماتستاهل
داليا : وهـذا القهر انها ماتستاهل ، متى يفوق ابوي من الي هو فيه متى يفتح عيونه ويشوف حالته متى
ساره بضيق : صدقيني بيجي هاليوم ، ربك مايخلي أحـد ..
\
/
ابتسم وهو ياخذ الورقه وقال بفرح : أخيراااااااااا ،‘
بدريه : بس لا تنسى نصيبي
خالد بعصبيه : انتي و بعدين معآك ماتفهمين ، قلنا لك يكفي الي عندك
بدريه بعصبيه : لا مايكفي
أحمد بيأس منها : خلآص لك 5 الاف حلو كذا ؟
بدريه بطمع : شـوي
أحمد : مافي غيرها تبينها اهلا وسهلا ماتبينها يكون أحسن
بدريه : لا طبعا أبيها
خالد يكلم أحمد : ولا فلس وش الي 5 الاف عطيناها الي يكفيها و زود
أحمد : ياخي خلتفكنا من شرها
بدريه : و في طلب ثاني بعد
خالد بتأفف : خير
بدريه : أبي حبوب ..
أحمد بصدمه : لك ؟!
بدريه بسرعه : لا طبعا ، لها هـي .. ذبحتنييييي بصياحها و صراخها تقعد تصارخ و تصيح و إذا ماخذت يغمى عليها
خالد : كيفها وش علينا منها
بدريه : فقعت لي راسي
أحمد : دبري نفسك معها ماعندنا حبوب ، و فمان الله
سكر الدريشه و مشى بسرعه وتركها متنرفزهـ منهم ..
رجعت للبيت شافت مشاعل قدامها ماسكه راسها و الهالات لاعبه فيها
بدريه : من الحين أقولك ماعندي حبوب
مشاعل بترجي : تكفيييييييييييين دبري لي بدررررريه بمووووووووت
بدريه بعصبيه : دبررررري نفسسسسسك انا مالي دخلللللل فيك تموتين يصير لك الي يصير مالي دخل فيك
دخلت ابتسام و قطعت عليهم حديثهم
ابتسام : وش فيكم سكتو ..
بدريه : مافيـه شي
ابتسام بإستغراب : كنتي طالعه ؟!
بدريه : وش تشوفين انتي
ابتسام : ماشا الله عليك نسيتي انك بالحداد
بدريه بعدم الإهتمام : ماعندي استعداد انحبس بالبيت ..
ابتسام : استغفر الله
مشاعل قامت بتعب
ابتسام كان في خاطرها تسألها عن سبب الهالات و التعب الواضح عليها .. لكنها من توفى ابراهيم وتغيرت عليها ماعاادت تسأل عنها شي ..
( معقوله يكون كلامك ياخوله صحيح ؟! .. معقوله مشاعل السبب في موتت ابراهيم ؟! معقوله هي الي حطت لـه الحبوب و توفى منها ؟! بس كيف الدكتور كان قآيل انه بسبب الجلطتين الي جوهـ من قبل .. آآآخ بس أموت و أعرف لك إيد بالموضوع يامشاعل ولالا ..)
..
دخلت جنآحهـآ و فتحت باب غرفتها بتعب انسدحت على سريرها بتعب و صداع شديد في راسها مسكت راسها وبدت عادتها اليوميه ..
تصيح و تصاارخ من الألـم .. لين ماتطيح و يغمى عليها !
\
/
مشـآعل و الإدمان وش نهايتها معآه ؟!
صالح و حركته مع عبد الرحمن .. بتأثر على علاقته مع داليا ؟
اسماء و متعب .. وش الي ممكن يصير بينهم ؟!
أحمد و الحبوب الي يعطيها لـ بدريه .. وش بتكون ردة فعله لو يدري انه يضر اخته ؟!
هـدى الي مالها ظهور في آخر الأجـزاء .. ياترى بتظهر و كيف بيكون ظهورها ؟!

الج‘ـزء الرآبع ع‘ـشرـر ..
كانك تبي الصدق والصدق يرضيك " ~
لا عمري ح‘ـبيتك ولا لك مودهـ ،‘
وما قد طلبتك |ح‘ـب| والله يخ‘ـليك
وماقد فتحت الباب ح‘ـتى اسده \ -
هذا انا طبع‘ـي إن كآإن يرضيك
قلب مغ‘ـرور ما رضخ ولا شي يرده
وكانك تبي صدق فالله يح‘ـييك
انت مثل ضيفٍ صع‘ـيب ارده
وخ‘ـلك اكيد لا اقفيت , بخليك
وشهو المفارق غير كفي امــده ؟~
\
/
قطت الجوال بصدمه و الدموع تجمعت في عيونها
حآولت تستوعب آخر الكلمات الي قالها لها عبد الرحمن ..
حست بـ أنها تنعآد على مسمعها كل شوي
( بنتي على ح‘ـقيقتك و بآن طمعك .. كنت اتوقع انك تغليني لكن طلعت غلطان انتي و أبوك كلكم نفس الطينه فلوس وفلوس و فلوس و بس .. انصدمت فيك ياداليا ماتوقعت هـذا أكبر همومك ع العموم زين بآن معدنك الحين قبل لا انصدم فيك بعدين )
نزلت دموعها بقهر من حركه أبوهاااا خرب عليها علاقتها بـ عبد الرحمن عشآن الفلوس !
تنهدت بضيق وهي تشوف يـآسر يدخل غرفتها و معه ريآنـه
يآسر : تقولك سـآرهـ خليها عـ ....
سكت يوم شآف وجها كان واضح عليها الضيقه و دموعها كانت مآليه وجهآ
ياسر بصدمه : دآليآآآ .. وش فيك ؟!
داليا شالت ريانه و سكتت
ياسر ينزل لـ مستواها وهي قآعدهـ رفع راسها و مسح دموعها بيده : وش فيك تكلمي مين مزعلك ؟!
حطت ريانه بجنبها و ضمته و نزلت دموعها
ضمها بقوه وسكت ينتظر منها إجآبه لـ سؤاله
داليا بضيق : يـآآسر ، أبوي ليه يسوي كـذا
ياسر : وش سوا ؟!
داليا : ليه يخرب علاقتي بـ عبد الرحمن .. دق علي قبل شوي
ياسر : وش قآلك ؟
داليا بشهاق : يقولي انا انصدمت فيك و ماتوقعتك كذا و زين بينتي على حقيقتك ! .. كل من أبوي وش استفاد الحيين ليييه يسوي كـذا ..
ياسر بضيق : صدقيني فترهـ و تعدي .. وبيندم على الكلام الي قـاله لك انتي مالك ذنب بالي صـآر .. طيب ماحاولتي تشرحين له ؟!
داليا : حـآآآولت .. بس ماصدقني ،‘ قلت لـه انا مالي دخل ولا حتى كلمت أبوي ولا قلت له اني ابي زياة مهر ... قلت له اني انصدمت يوم دريت بس ماصدقنيييي
ياسر : ودي أتدخل بس ماينفع ... انتي لا تضآيقين نفسك قلتي له الحقيقه وهو بيعرف انك صـآدقه مع الوقت و بيتحسف صدقيني على كل كلمه قآلها لك
داليا بضيق :يآآسر .. أبوي ليه يسوي كـذا ، وش يستفيد لما يشوفنا متضآيقين ! أحسسه ينبسط إذا شافنا كـذا !
ياسر : لا تقولين هالكلام مهمـا كان هذا ابونا مراح يتعمد يضرك أو يضآيقك
داليا : بس هو فعلا يضآيقنا !
ياسر يحـآول يلقى لابوهـ عذر : أكيييد مايقصد مستحيل شخص يدور الضرر لعيآله !
داليا تنهدت بضيق ولا ردت ..
ياسر مسح على شعرها : لا تتضايقين .. كل شي بينحل و إذا مانحل ابتدخل ..
داليا بسرعه : لاااء .. لا تتدخل مابي أحد يتدخل .. أخـآف يسوء الموضوع أكثر ..
ياسر : مراح أكلم عبد الرحمن ... أبكلم أبـوي ..
داليا : كنه بيسمعك !
ياسر وهو يقوم : ماتدرين يمكن يسمعني هالمره ... خلي ريانه عندك سـاره مشغوله ،‘
داليا : اوكي ،‘
\
/
منآير : لا ياعبد الرحمن أكييد انت فآهم الموضوع غلط ! داليا مستحيل يكون تفكيرها كـذا صدقني انا اعرفها زيين فوق الـ 3 سنوات و حنا مع بعض ..
عبد الرحمن : أجل وش تفسرين الي صـآر ؟!
منآير : يمكن أبوها يبي الزياده ماتدري
عبد الرحمن : لااااه ! و أبوها وش يبي بالزيـآده وهو تآجر وفلوسه كثيره علميني !
منآير : اوكي يمكن مو أبوها ! بس صدقني مستحيل تكون هي
عبد الرحمن : الا هي ...
منآير : لا مستحيييييل صدقني يا عبدالرحمن انـا متأكده ، و بعدين هي لو تبي كان قآلت من زمآن !
عبد الرحمن : لا قآلت عقب الملكه عشآن استغله !
منآير بصدمه : وش هالتفكييييييييييييييييير ، كبر عقلك !
عبد الرحمن تنهد بضيق : مدري يامنآير .. انفك رآسي وأنـا أفكر انا والله ماهمتني الفلوس أقدر ادبر نفسي اتسلف من أي أحد .. بس انصدمت فيها من أولها تطمع فيني
منآير : عبد الرحمن لا تظلم البنت ، مو هي قبل شوي قالت لك ماتبي ولا نص ريـآل زيآدة خلآص لو انها طمعانه فيك كان ماقالت كـذا
عبد الرحمن : هـذا كلام لا يجي ولا يروح ،‘
منآير : و نفس الشي الي قآله لك صالح كلام لا يجي ولا يروح !
عبد الرحمن بضيق : خلآص يامنآير قفلي الموضوع
منآير : لا مراح اقفله ، انت ....
عبد الرحمن يقاطعها بعصبيه : خلآآآآص قلت لك خلآآص مابي أسمع شي
منآير تأففت بقهر منـه و راحت و خلته ..
\
/
فتح عيونـه بكسل .. كان تعبااااان و يبي يكمل نوم لكنها ماخلته
خلود : صآآلح حيآآآآتي يلآآ قوووووووم من زمآن و انت نآآآيم وانا قاعده بلحالي
صآلح بنوم : كم الساعه ؟
خلود : 6 ونص ،‘
صآلح قآم بتعب وابتسم لها : طولت عليك بالنومه صح
خلود بدلع مصطنع : كثيييييييييييرررر
صالح بإبتسامه : خلآص هـذاني قمت ولا تزعلين
خلود : خلآص اجل انا تحت احتريك ..
صالح : قاعده بلحالك انتي ؟
خلود : إييه مافي أحد
صالح : كلهم طالعين ؟!
خلود : إييه
صالح : ياكثر طلعاتهم هالعيال
خلود : خلهم يوسعون صدورهم
صالح سكت ..
قام و دخ‘ـل الحمآم " و انتو بكرامه " ..
اما خلود .. وقفت تبي تنزل لكنها تذكرت شي .. الشي الي مخبى من سنوآآآآآآآآآآآآآت كثيرهـ ..
حطتـه و من بعدها مارجعت و شآفته ..
دخلت غرفة الملآبس و فتحت الدرج الي كان وسطهم تحت .. ماكان يبآن بـ وضوح ‘،
التفت لـ ورا بهدوء تتأكد من عدم وجود صآلح ،،
فتحت الدرج بحذر طلعت الثوب مدت يدها لـ الجيب الأيمن بـ حذر و شافته نفس ماهو ورق و ملفوف على بعضه و دآخ‘ـله العمل !
رجعته بـحذر و دخلته للدولاب بسرعه لان صآلح طلع ولا انتبهت لـ طرف الثوب الي كان طالع على برا ..
صالح : وش تسوين مو قلتي بتنزلين تحت
هـدى : إييه بس كنت ادور على شي ..
صالح سكت و نزلو سوا ..
\
/
ضحكت بخفه وهي تسمع كلام الغزل ..
ابتسم لها وقال بحب مصطنع : والله هالعيووون تجنني ياهدى .. عيونك تذبحنيييي الله لا يحرمني منك
هدى بحيا : يابعد عمري انت
فهد : حبيبـتي .. انتي واثقه فيني صح ؟!
هـدى : أكيييد واثقه فيك ولا ماكان طلعت معآك ،
فهد بـرجا : طيب انـا كذا مادري أنتبه لك ولا انتبـه للطريق ... و مابي نروح كوفي ماناخذ راحتنا ، انـا عندي شقه هنـا قريبه حقت عزآبيه بس اتفقت مع راعيها قلت له اختي بتجي ترتآح شوي هي تدرس بالجامعه و ساكنه في السكـن وماهي مرتآحه فيه ووآفق ،‘
هدى انصدمت : تبيني أجي معك الشقه ؟!
فهد : إييه مراح نطول شوي بس و أرجعك لـ بيتك ، مو انتي واثقه فيني ؟! صدقيني مراح اقرب لك بس ودي أشوفك زيـن
هدى سكتت
فهد : تكفين حبيبتي والله مشتآآآق لك تكفيين
هـدى بإستسلام : اوكي
فهد ابتسم : يـافدييتك والله، صدقيني ثقتك في محلها ..
هدى سكتت
فهد : وش فيك إذا ماتبين قولي
هدى : لا مو عن مابي بس مـدري يعني أحس اني خآيفه
فهد : تخآفين مني ؟!
هـدى : لا مو عن بس ماني مرتآآحه
فهد : قلت لك حبيبتي مراح المسك
بعدها بـ ربع سـآعه ..
وصلو و نزل فهد ووراه هـدى فتح باب الشقه ودخل و دخلت وراه
فهد بإبتسامه : يالله حيهم ، تو مانورت الشقه
هدى ابتسمت لـه : الله يحيك يـآقلبي منورهـ بوج‘ـوودك ..
فهد : اقعـدي بالصاله انا شوي و جآيك ..
هدى : اوكي ..
شالت غطاها و شيلتها ، فصخت عبايتها تعطرت و تعدلت و قعدت ..
بعدها بثواني جاها فهد و الابتسامه ماليه وجهه : قمرر والله قمرر
ابتسمت هـدى بحيآ ولا ردت
قعدت جمبها و مسك وجهـآ يتأمله : تـدرين
هـدى : هلا
فهد : هالوجـه أحلى وجـه شفته في حيآتي
هدى زاد حياها ..
فهد : تـدرين بعد
هدى بحيا : وشو
فهد : انك غلطتي
هدى بإستغراب : بـ ايش ؟
فهد يقرب منها وقال بخبث : يوم جيتي
هـدى : جيت وين ؟! .. قصدك هنآ ؟!
فهد قرب منها و مسك راسها بقوه : إييه هنآ ياحلوووهـ
هـدى بدى الخوف يملاها قالت بصوت مرتجف : فـفهد ... وش فيك
فهد : وش فيني بعد .. وحدهـ حلوهـ قدآمي و جسمها حلو وماتبيني المسها ؟! .. صدقتي كم كلمه قلتها لك ياغبيه
هـدى انصدمت من كلامه و انصفق وجها : شـ .. شلون يعني ؟!!
فهد : كيف شلون يعني وآآضحه !! لا تصيرين غبيه ياهـدى .. انتي جيتيني هنآ برضآك لا تحسبيني ابرحمك
هـدى فهمتها و حاولت تقوم لكنه كان اسرع منها و مسك إيدها بقووه و هي تصارخ : اتررررررركني اتركني ياحقييييييييييير ياكذاااااااب
فهد بإبتسامه نصر : تحسبين اني ابحب لي وحدهـ قليلة أدب و تغآزل ! صدقتي كم كلمه قلتها لك لهالدرجه انتي متخلفه وغبيه ! مو أنـا الي أحب لي انسـآنه حقيره مثلك ، خنتي نفسك و خنتي ثقـة أهلك فيك عشآن وآحد قآل لك كم كلمه حلوهـ ! ضيعتي سمعتك عطيتيني اسمك الكـآمل وارسلتي لي صورك وثقتي في انسـآن مايبيك الا لشهوته مابيبيك الا لـ نفسه هو وبس ، عمري مافكرت أني أحبك أو أميل لك كنت اتسلى فيك كل هالفتره وانتي زي الخروف تركضين وراي وفوق كل هـذا جيتي هنآ بدون أي اعتراااااض جيتي برضآك ، افهمي الي يحب مايضر حبيبته لو اني فعلا أحبك ماطلبت منك هالطلب !! مع اني ماتوقع تلقين شخص يحب وحدهـ بأخلااقك و حقآرتك ياحقيره
هـدى كانت تسمع كلامه و كأنه طعنات على قلبها ! انصدمت فيييه فجأهـ قبل 10 دقايق بس كانت يتغزل فيها و الحين يسبها ! تندمت على كل لحظـه في حياتها كلمته فيها .. نزلت دموعها بقهر غصب عليها ندمت أشد الندم لكن خلآص ماعاد ينفع الندم فآآت الأوان !
حست فيه وهو يشيل بلوزتها بعنف كان ودها تصارخ تسوي اي شي يبعده عنها لكنها تدري انها ماتقدر تبعده مهما سوت
شهقت و خلت دموعها تنزل وهو ولا كأنه يشوفها قرب منها أكثر لين ما صارت تحس بأنفاسه على وجها
فتحت عيونها وشافته وهو يطالعها و يتأمل جسمها بـ شكل حقير
صرخت في وجهه : بعععععععععد بعد عني فهد تكففففى خلآص والله ماعاد أكلمك ماعاد أطلع معآآك ماعاد ارسل لك صوري ماعاد أسوي أي شي والله ابنهيك من حيآتي بس تكفى لا تضيعني الله يخلييييك
فهد بضحكه خفيفه : وشو الي لا تضيعني ! جآيتني هنآ برضاك و تقولين لي لا تضيعني تستهبلين انتي ، خلآص ياحلووهـ ماينفع هالكلام لا تضيعني أو غيره .. توك الحين تتحسفين
هدى زادت دموعهاا ترجته و ترجته و ترجته لكنـه ماكان حتى يرد عليها
حآولت تبعد عنه لكنها ماقدرت كان اقوى منها بكثير !
فز من مكانـه وهو يسمع صوت طق الباب
استغرب و ملاه الخوف خاف لا يكون انفضح !
ثواني الا و الباب انكسر و يدخل كم شخص عرف من أشكالهم انهم الهيئه
صرخت هدى وهي تشوفهم يدخلون للشقه و يداهمونها !
وآحد من الرجـال : امسكووهم نزلوهم على الجمس
هدى تصيح : والللللللله ماصار شي والللللله اني مجبوورهـ هددني و جابني هنآ بالغصب
فهد انصدم منها : كذاااااااااابه حقيره وااطيه ، جايتني هنـا برضاها وتقول مجبورهـ !
: اصصصصصص انت وياها يلا على الجمس يلااااا
\
/
\
صرخت بعصبيه : انتي اصلاا السبب في موت أبوي انتي الي ذبحتييه انا داريه اصلا بس ساكتـه دخلت غرفتك و لقيت الحبوب في درجك ! لييه يامشااعل ليييييه ! و الي يقهر و يحر القلب ان امي كانت تعآملك مثلي ماكانت تقصر عليك بشي و هـذا جزاها ترملينها !
قربت من عندها بعصبيه و ضربتها كف حاااار
اما مشاعل كانت مصدومه من الي قاعد يصير ّ! انا موته ؟! انـا ذبحته ؟! ليييه وش سويت أنـااا
خوله وهي تهزها و تصيح : اكررررهك ياحقيره اكرررررهـك انتي من دخلتي حياتنا
خربتيها فوق تحت الي ذبحتي أبوي أصلا و كل أمراضه جات بسبتك ، سكتنا لك وآآجد و تمآديتي وآآجد وبعدين معآك يعني لا تحسبين اني ابسكت لك سكت لك ذيك الفترهـ كنت تعبآنه عقب وفاته الله يغفر له بس والله لا اشتكي عليك يامنحطه و مثل ماذبحتيه يذبحونك !
مشاعل انصفق وجها : تشتكين علي ! ، خووله انا ماسويت شي والله ماسويت شي
خوله تصارخ : كذااااااااابه كذااااااابه كذااااااااااااابه انا شآيفتها انا شايفه الحبوب في غرفتك شلون تقولين ماسويت شي
مشاعل : ماعندي شي انا ماعنديييي و بعدين أي حبوب هذي الي لقيتيها عندي
خوله : المخدرات ! يـامدمنـه تحسبين اننا ماندري يعني ترا عآرفين بس سآكتين بدريه شافتك ذاك اليوم وانتي تاكلينهم
مشاعل بصدمه : بـ .. بدريه !
خوله : إيييه بدريه شآيفتك و انا شفتك بعد
مشاعل سكتت بصدمه .. بعدها بثواني استوعبت الي قالته خوله ! يعني بدريه رتبت كل هـذا عشآن تقلب الموضوع علي و هي السبب !
رقت فوق فتحت جنـآح بدريه بعصبيه
دخلت غرفتها فتحت الباب بقوهـ و صرخت : ياحقييييييرهـ
بدريه بعصبيه : خييييييير وش تبين انتي
مشاعل قربت لها وبعصبيه مسكت ملابسها بقوهـ و سحبتها لين ماطاحت
بدريه بألم : آآآهـ يالكلبه وش تبييييين
مشاعل : وش أبي ؟! أبي أخذ حقي منك خليتيني أدمن كنت بقرهـ و طاوعتك و انتي كذااابه خليتيني ادمننننن عشآن تاخذ الورث صح ولا لا تحسبين اني ثورهـ مادريت لا دريت بس انا ماهمني الورث كثر ماهمتني نفسي .. لا تحسبين اني ابسكت لك والله ماسكت لك يابدريه والله لا اخليك تندمين على كل شي سويتيه انتي و خوولـه والله يابدريه والللله بتتحسفين على كل كلمه قلتيها لي و كل شي سويتيه لي ومثل مابكيتوني دموع أببكيم دممم
بدريه بضحكه : اي والله انـدم ! ضحكتيني ! شي فيه فلوس مراح انـدم عليه
مشاعل : لا صدقيني بتندمييييين بتندمييييين !! و بتقولين مشاعل قـالت
بدريه : ههه نشوووف
مشاعل انقهرت و عصبت أكثر منها كان ودها تعطيها كف حاااار يشفي غليلها
مشاعل بعصبيه : بيجيك يوم يـابدريه تنفضخين و الكل يدري انك انتي السبب في موته انتي الي موتيييه عشـآن تاخذين الورث خآيفه يتزوج وحدهـ رابعه وينقسم الورث أكثر صح !! أعرف تفكير الحثآله أمثالك ، بس صدقيني بتنفضحيييين وكل شي بيبـااان
طلعت من جنآح بدريه بعصبيه دخلت جنآحها فتحت الدرج الي كانت فيه الحبوب ،‘
شالته وحطتـه في كيس زبآله ..! اخذت اي شي له اثر على إدمانها و حطتها في الكيسه
طلعت شنطـه كبيره حطت فيـه كل ملابسها و أغراضها
أخذت عبايتها و نزلت
اخذت لها تـاكسي .. راحت لـ منطقققه بعييييدهـ و معها ولآعه .. حرقت الكيس
وراحت لـ بيت أهلها !
\
/
كـان هـذا آخر حل لها
سمت بالله و نزلت بخـوف رنت الجرس وبعد ثـوآني جاها صوت منآير : مييين ؟
داليـا بتردد : آآآآآ .. أنـا دآليـا
استغربت منآير لكنها فتحت لها الباب و ابتسمت لها : هلاااااااااااوالللللله تو مانور البيت والله ، تفضلي حيآآآك ..
دخلت داليـا و قعدت بالمجلس ، جاتها ذكـره أول مرهـ شافت فيها عبد الرحمن كانت هنـا .. كانت عند منآير عندهم بحث يسوونـه سوا ، راحت منآير تجيب كتبها
سمعت صوت الباب انفتح بعد دقآيق حسبتها منآير رفعت رآسها وشافته واقف و واضح على وجهه الصدمه
تصنمت في مكـانها وهي تشوفه واقف يتأملها
سمع صوت أحد نازل من الدرج عرف انها منآير ،‘ طلع بسرررعه من البيت ~
ابتسمت و هي تذكر هالموقف الي مستحيل تنسـآهـ ، و من بعدها صآر محد يجي ياخذ منآير الا هو عشآن يشوفها ، تعودت على شوفته وحبته ... لكنـه بعدها جاته بعثه وسآفر ،‘
قطع عليها ذكراها منآير و هي تحط القهوه على الطـاوله : احمدي ربك اني مسويه حلا اليوم طلال كان مشتهيـه ولا كان مالقيت لك شي ينحط معها
ابتسمت داليا لـ منآير : معليش آسفه جيت بدون موعد
منآير بسرعه تقاطعها : بلا موعد بلا هـم من صدقك موعد ! وين قآآعدين داليا تراك تمونين
داليا : يـآبعد عمري تسلمين
منآير تقعد جمبها : ولوووو ، ع الاقل شفتك من زمآآن ماشفتك
داليا : إي والله من زمآن عنك ، وش أخبـآرك كيفها دنيآك
منآير تتنهد : والله ، عايشييين
داليا : وش فيك ؟
منآير بتردد : اممممممم بصراحه
داليا : إيه
منآير : انا مو عاجبني وضعك مع عبد الرحمن
داليا سكتت ..
منآير : داليا انتي مو طمعآنه فيه صح ؟
داليا بسرعه : مستحيييييييل اطمع فيه يامنآير وش ابي انا بـ فلوسه علميني ، و بعدين انا لو أبي الفلوس كان قلت من البدآيه قبل لا اتزوجـه اني أبي فلوسه بس حتى انا كلمته و قلت له مابيه يدفع ولا زياده و إذا من نآحيه أبوي عادي انا أدبر الفلوس من أي أحد و أعطيه اياها عسآس انها منه
منآير بصدمه : وش هالكلآآم ياداليا انتي الي تدفعين مهـرك ! وين قآعدين بعدين عبد الرحمن ترا ماعليه قآصر عشآن انتي الي تدفعينـه
داليا تنهدت : مو قصدي شي معليش بس مع الضيق قمت أخبص
منآير : هو موجود فوق نـايم تبين أقومه تكلمينه ؟!
داليا بسرعه : لا لا خليه
منآير : لا حرام انتي جآيه هنـا اكيد عشآن تكلمينه
داليا : لا لا خليه نآيم ابقعد معك انتي ،‘
منآير : انا كلمته و قلت له ان أكيد انتي مو طمعانه فيه بس ماصدقني
داليا بضيق : أدري هو مايعرفني زين توهـ مايقدر يحكم علي ،‘ بس والله يامناااير ماني طمعانه فيييه وش هالتفكير انا والله وقسم بالله الفلوس ماتهمني بـ حريققققققـه بس اهم شي هـو والله يامنآير اني من دريت و انا متضآيقه لمت أبوي ألف مرررهـ ، منآير انتو ماتعرفون أبوي ماتدرون بـ حالتنا كيف .. بس قولي لـه أي شي يقوله له أبوي لا يطآآآآوعه و خلـ يدري اني انا مالي دخل فيييه والله مالي دخللل انا اصلا حتى مادريت انه قاله يبي زيادهـ الا عقب ماقاله ! ماقالي حتى انه بيقوله
منآير : والله انا عآرفه انه مالك دخل والـ...
قطع عليهم صوت عبد الرحمن يتنح نح
منآير : اصبري اشوف من
طلعت و لقته واقف كان يسمع كل شي دآر بينهم
منآير : عبد الرحمن ! متى قمت
عبد الرحمن بتمثيل : من زمآآن .. مين هنآ ؟
منآير : زوجتك ..
عبد الرحمن يمثل الإستغراب : وش جابها
منآير قصر صوتك ، الي جابها انت ياحظي حرام علييك والله لو تشوف شكلها من جد تحس بـ غلطتك والله انها مالها ذنب و توها قبل شوي قآعدهـ تكلمني
عبد الرحمن : طيب خلآص انتي روحي عند أمي و أنـا ابتفاهم معها
منآير : طيب بس لا تعصب عليها اسمعها أول بعدين تكلم
دخل المجلس شافها قاعده منزله راسها و سرحااانه و دموعها على خدها ..
عبد الرحمن تنحنح ..
مسحت دموعها بسرعه و لا تكلمت
عبد الرحمن قرب منها : شـدعووا طيب قومي سلمي ..
رفعت راسها و قعدت تطالع بوجهه بضيققق .. وقفت تبي تسلم عليه لكنـه قرب منها و ضمها بقووهـ : اشتقت لـك ..
داليا زاد صياحها وضمته بقوه
عبد الرحمن بعدها عنه مسح دموعها : مابي اشوف هالدموع بس عاد
داليا سكتت
عبدالرحمن ضمها مره ثانيه : حبيبتي ، سامحيني ..انا اسف كنت فاهم غلط
داليا تنهدت : حآولت افهمك الموضوع ماصدقتني ...
عبد الرحمن بضيق : عاارف ياعمري عاارف انتي ماقصرتي بس انا الي استعجلت و عصبت عليك
داليا : طيب عطني فررصه كان سمعت مني الموضوع بعدين حكمت .. عبد الرحمن انا اخر شي أفكر فيه الفلووس حط هالشي في بآلك .. وش ابي بالفلوس وانت بتزعل علمني !
عبد الرحمن : .. خلآص ياعمري سكري الموضوع ، و الـ 30 بتجيك اليوم المغرب
داليا : مـا أبيها ..
عبد الرحمن : و أبوك ؟
داليا : انا ابدفـ ..
قاطعها بسرعه : شكلك تبيني صدق أزعل عليك مرهـ ثانيه !
داليا : لا لا خلآآآص ابسكت
عبد الرحمن ابتسم : إييه خلك كـذا
داليا ابتسمت له
عبد الرحمن مسك وجها يتأمله وقـال بهمس : اشتقققت لك موووووت
داليا : انت اكثررررررر والله اشتقت لك و اشتقت لـ صوتك اشتقت لـ كل شي فيك ،‘
عبد الرحمن قرب منها اكثر لين ماصارت تحس بـ انفآآسه .. قرب منها اكثر ماحست الا بشفايفه تتمزج بـ شفايفها ...
\
/
متعب بإستغراب : مشاااعل ! مين جابك
مشاعل : السواق ..
متعب : وش هالشنطه وش سالفتك
مشاعل بضيق : ليه ماتبيني ؟!
متعب بسرعه : وش هالكلآآم انتي بعيونا بس وش السالفه تهاوشتي مع ام خوله و الثانيه ؟
مشاعل بضيق : لا بس خلآص مابقى شي و تنتهي العدهـ كلها اسبوعين ... قلت أجي عندكم
متعب ابتسم : جيبي شنطتك ..
اخذها و راحت للصاله .. ماكان فيها أحـد
استغربت .. طلعت منها ورقت لـ غرفتها فوق : ويـن امي ؟!
متعب : مع عبد العزيز في المستشفى
مشاعل بخوف : فيها شي !؟
متعب : لآآآ مافيهااا شي راحت تـزور وحدهـ ..
مشاعل براحه : اشوااا ، خوفتني
متعب : وش فيه وجهك ؟!
مشاعل توترت : وش فيه مافيه شي
متعب : تعباانه تبين المستشفى ؟
مشاعل : لا لا بس مانمت صار لي كم يوم
متعب : ليه
مشاعل : أرق
متعب : اخليك اجل ارتـاحي و أنـا إذا جا عبد العزيز و أمي طلعت مراح اخليك لحالك هنآ
مشاعل ابتسمت له و دخلت غرفتها
حطت راسها وعلى طووول نآآآمت مع التعب ..
\
/
اسماء شهقت : رييييييم ريييييييم هذا ابوووووووك على الباب بسررررعه شوفي لنا صرفه
ريم شهقت : روحو غرفتيييي ولا تتكلموووون تفهمين ولا لا ولا نفسسسس
اسماء : طيب طيب .. راحت فوق قالت لـ هيفاء و ليان يدخلوون ..
رجعت نزلت تحت تذكرت انها نست جوآلها ..
اخذته بسرعه .. لكن ريم كانت فاتحه الباب
ركضت بخوف فتحت باب المجلس الي كان أقرب باب لها
ولا انتبهت للي كان قآعد داخل يحتري ريم يبي يكلمها عـشآآن تروح تقعد عنـد مشاعل ..
رفع راسه انصدم يوم شاف بنت واقفه ومعطيته ظهرها .. واضح انها ماتدري عنه
متعب تنحنح
لفت و شهقت يوم شافته جت تبي تطلع لكنها سمعت صوت صالح برا
امتلت الدموع في عيوونها و بدت ترتجف ماتدري وش تسوي
متعب كان ساكت و منزل راسه كان يشم ريحـة عطرها نفسها ريحـة العطر الي شميته ذاك اليوم
رفع راسها شافها واقفه ترتجف و الخوف ماليها
نفسها .. نفسها البنت الي ذاك اليوم ! أذكر ملامحها زيين
بعدها بثواني سمعت صوت صالح يبعد
طلعت بسرعه و دخلت للحمآم و انتو بكرامه .. قفلت على نفسها الباب و قامت ترتجف و تصييح من الخوف .. الحين وش يقول عنها أكيد بيفهم غلط وبتصير مشكله
..
نست جوالها مقطوط بالمجلس ... جا صوت المسج مايدري ليه الفضول ذبحه فتح المسج
" اهلين اسماء أخبآرك ؟ .. لما ترجعين لـ الريآض عطيني خبر أبي أشوفك أبيك في موضوع .. منـى "
ابتسـم " أجل اسمك اسماء .. " .. مايدري ليه حذف المسج و رجع الجوآل مكآنه
طلع من المجلس وتوجـه لـ باب البيت .. طلع و قفله وراه
اما اسماء يوم سمعت صوت الباب ينقفل طلعت و دخلت للمجلس قفلت على نفسها وكملت صيآحها ..
مسكت جوالها اتصلت على ليان : ويينكم ؟
ليان : وش فيك اسماء
اسماء : مافيني شي بس خآآيفه
ليان : وينك انتي
اسماء : انا بالمجلس
ليان : يلا جايينك
اسماء : و صالح ؟
ليان : راح قبل شوي .. باي
\
/
...هـدى مافقدت شرفها لكن وش الي بيصير لها ؟! وكيف بتكون ردة فعل خلود و صالح لما يدرون ؟!
مشاعل بعد ماكتشفت حقيقه بدريه وش راح يصير ؟ و بتشتكي عليها خوله و بتتورط ؟!
داليـا و عبد الرحمن ... هالمرهـ تراضو لكن هل بيهدى صالح ولا بيخرب عليهم بـ مشكله ثانيه ؟!
اسماء و متعب وش ممكن يصير أكثر من كـذا ؟! و كيف بتكون نظره متعب لها !
خلود .. وش سـر الثوب و الأوراق ؟! وش ممكن تكون ؟!


الج‘ـزء الخ‘ـآإمس ع‘ـشرـر ‘،

يآخِي/ زعْ?گ مِن حَبيبَگ ?آ يط?ُ? . .
گآن ?يْ بـ خآطِرگ قِمْ صآرحَه !،~
مِن عِرَفت آ?ْدنيآ ?آ?ْعآ?م تِق?ُ? :
." صآحبَگ ?آ أخطَى عَ?يگ ?آمِحَه ".
\
/
: هذي اخرررتك ياحقييييييرهـ تنصآدييين من الهيئه نااااايمه معااه هااااهـ يالكلبه انا اعرف اربيييك
رماها ع الأرض ورفسها بدون أي رحمـة
هـدى تصاارخ : آآآآآآآآآآ .. أحمممممممد تكفى ابعد عنيييي كسرررتني
رفسها بقوهـ اكثر : شووي عليييييييك والله لا اذببببببحك
كانت طايحه ع الأرض و الدم يصبصب منها ضربها بدون أي رحمـه ، رفسها أكثر من مرهـ وكل مرهـ اقوى من الي قبلها
هـدى تصاااااارخ و تصييح : آآآآآآآآهـ أحمد بتمووووووووتنيييييي
أحمد مارد عليها و كمل ضرب
نزل صالح و خلود وراه من صوت صراخهم
صالح يبعد أحمد عنها : خييييييير شفيك انت انجنييت وش صآير
أحمد : يبـه أببببببعد أبعددددد خلني أذبحها
خلود تضم هـدى : وش فيك انت مجنوون تبي تموت البنت
أحمد : خلهاااااا أصلا شوي عليها الذبح
صالح : فهمنا وش صآير طيب
أحمد : يبببببببه ابعد تكفىىىىى خلـ أذبحها خلني أغسل عارنا تكفى يبه
صالح لف عليها بعصبيه : وش مسويه ؟
هـدى بتعب : مـاا .. ماسويت شي .. والله اني بنت واللللله
خلود شهقت ~
صالح قرب من هـدى مسكها من شعرها بعصبيه : وشو الي بنت و مابنت ... وش مسويه تكلمي
هـدى تصيح و تشآآهق ولا ردت على صآلح
خالد توهـ يدخل البيت : السـلآمـ ... سكت وهو يشوف الي يصير
قرب بسرعه : وش فييه
شهق وهو يشوف شكل هـدى كانت طايحه ع الأرض و الدم مالي وجها و الجروح ماليه يديها من أحمـد ..
خالد : هـدى ! من مسوي فيك كـذا
هـدى تصيح : .........
أحمد : أنـا الي ضاربها وشوي عليها هالضرب اصلا .. " قرب منها و رفسها على بطنها بقوهـ من كثر قوتـه صرخت بصوت عآآآلي و اغمى عليها "
خلود شهقت : مجنووووووون انت بتمووووووت البنت
أحمد : تستاااااهل
خالد : وش فيه يمه ، يبه وش صاير
خلود تصيح على بنتها ضمتها بخوف : خاالد تكفى شيلها ودها المستشفى بتموت البنت بين إيدينا
أحمد يصارخ : لا لا توديها خلها تموووت
خلود بعصبيه : انت جب ولا كلمـه ، تبي تذبح البنت انت مهبووول
نزل خالد لـ مستوى هـدى و شالها بسرعه على سيارته
اما أحمد كان معصبببببب حدهـ كان بخآطرهـ يذبحها صدق
قعد على الكنبه بعصبيه و جلس جمبه صالح
صالح : وش صـآير أحمد تكلم
أحمد بعصبيه : دقو علي الهيئه يقولون داهمو بنتك بـ شقه مع وآحد في وضع مخل بالأدب ! و ماتبيني اذبحهااا
صالح انصدم : شـ .. شلون .. ومتى
أحمد : مادري يايبه ماااادري انـا بخآطري بس اذبحهااااااا
صالح عصب لكنـه سكت .. مو الحين بيتصرف لما ترجـع من المستشفى ..
...
في المستشفـى
فتحت عيونها بتعب كانت تحس بصدااااااع قوي و ألم في راسها موب طبيعي
التفت يمينها و يسـارها ماكان فيه أحد
انتبهت لـ المغذي .. تنهدت بضيق ودها ترجع الزمن لـ ورا لو بس لـ يوم واحد بس كان ماطلعت معاه ولا صار الي صـار ..
غمضت عيونها و نزلت دموعها بـ ندم و قهرر لكن وش الفايده .. الحين يوم طـاح الفاس بالراس ندمتي ياهـدى ؟! بعـد ايش ؟! بعد ماراحت ثقه اهلك فيك و خسرتي سمعتك و بغيتي تحسرين انوثتك ؟!! ..
تذكرت الي صـار و كأنه ينعآد عليها من جديد
دخلت عليهم الهيئه و سحبوها هي و فهد لـ الجمس و على طول على ممركز الهيئـه ‘،
اخذو جوالها و جوالـه و تأكدو ان صدق بينهم علآقـه !
جاها كلآم مثل السم منهم لكنها تستاااهلـه ، .. بعد ماراحت المستشفى و فحصت تأكدو انها عـذراء و تركوها ، يعني ماطبقو عليهم حد الزنـا ~ !!
نزلت دموعها بقهرررر أكثر و أكثر ..
أول شي جرحها من فهـد .. بعد ماحبيته سنتييين و أنـا أحبه و لا أكلم غيرهـ طلع حقير و كـذاب سنتين حب من طرف وآحد كان يبغآني لـ شهوته و بسسسس
ثاني شي كانت بتفقد شرفها و تضيييع حياتها كلها و مستقبلها .. تكفي شعورها لـحظتها و خوفها !
ثالث شي فضيحتها عند الهيئه و نظراتهم لها .. و فضيحتها عند أهلـها و الظرب الي جاها و الحين فتحت عيونها ولا لقت أي أحد حولها حتى امها ماكانت عندها ..
زاد صياحها ندمت على كل لحظظظه من حياتها ضيعتها في هالعلاقـه المح‘ـرمه ندمت قد شعر راسها لكن للأسف .. ندمها بعد فوآت الأوآآن ..!!! ~
\
/
الدكتوره بعصبيه : داليااااا
داليا فزت من مكانها : آآ .. نعم
الدكتوره : و بعدين معاك انتي إذا ماتبين تسمعين المحـاضره اطلعي برااا مو تنآميين
داليا : آسفه يادكتورهـ والله بس امس مانمت زين
الدكتوره بنرفزهـ : اطلعي برا
داليا : والله ماعاد اعودها خلآآص منيب نايمه
الدكتوره بعصبيه : أٌقوولك اطلعي برااااااا يلاااا برااااااا
انقهرت من الدكتورهـ و قررت تطلع ولا تذل نفسها اكثر من كـذا !
طلعت من المـدرج وهي متنرفزهـ .. شـافت مجموع‘ـة بنات واقفييين بعييد و يطالعونها
" أكيد الحين يتطنزون علي افففففففف "
تنرفزت أكثر و راحت بعييد لكن و هي تمشي وقفتها وحدهـ : لو سمحتييي
داليا لفت عليها : أنـا ؟!
البنت : إييه انتي
داليا : هلا وش بغيتي
البنت : آآآ .. وش اسمك انتي ؟
داليا بإستغراب : اسمي ! ليه
البنت : تكفين قولي لي
داليا بإستغراب : داليا
البنت : داليا ايش ؟
داليا : داليا صـالح الـ ..... ليه فيه شي ؟
البنت شهقت
داليا : وش فيك و من انتي وش السالفه !!
: تعـالي معي
داليا : على وين
داليا : قسم الإنجـليزي ..
راحت معها وهي مستغربه منها و من تصرفها ..
مشيت وراها وهي متقدمتني مدري منهي ولا ادري وش سالفتها لكني جيت معها ابي اعرف وش صآير ؟! ... شفتها توجهت لـ طاوله كان فيها بنت قآعدهـ و الظـاهر انها تنقل محاضره فايتتها راحت لها و تكلمت معها و بعد ثوآني لفو علي ثنتينهم راحت البنت و بقت الي كانت قاعدهـ .. جتني وهي مبتسمه و واضح انها فرحانه لكن مدري ليه ؟!
قالت لي وهي مبتسمه : اخيرااااااااااااااااااااا
داليا عقدت حواجبها بإستغرآب : وش فيه
ريم بفرح : أنـا من زمآآآآآآآن اسمع بـ اسمك اخيراااا شفتك
داليا بقلة صبر : طيب وش فيييييه علميني
ريم ضمتها : اخيرااااااا التقينا ، دالياااااا أنـا أختتتتتتك انا اسمي ريم صالح الـ ....... ، داليا حنا خوآآآآت
شهقت و هي تسمع كلآم ريم : هه تمزحيييييييين انتي أكيد !
ريم : لا ما امزززززح " قالت بفرح " أخيراااا شفتك ما أصدددق
داليا : شلون طيب و كيف مـدري يعني ماني مستوعبه !
ريم : ولا انا مو مستوعببببه أدري انك مصدومه ، انا دائما اسمع بـ اسمك تعرفين أريج الـ ... صديقتك ماغيرها ؟!
داليا : ايوهـ !
ريم : اعرفها ودائما تسولف عنك ... يوم دريت انك اختي قلت لاااازم أشوووووووفك
داليا شهقت : وأنـا أقول وش فيها البنت طول المحآضرهـ تلمح لي مدري وش تقووول ماسمعتها انا كنت في ساااااابع نومه
ريم ضحكت : و انطردتي صح ؟!
داليا : هههه إيه
ريم : هههههه وين الدكتوره الي طردتك خليني أروح أحبها ، زين طردتك ع الاقل شفتك !
داليا بضحكه : هههههه لو أدري كان نمت من زمآآن
ريم : ههههههه
قعدو مع بعض ولا حسو بالوقت لدرجـه انهم فاتتهم محاضرات ولا حسو فيها
رجعت داليا للبيت وهي مبسووطـه فتحت الباب بحمآس و بسرعه ركضت للصاله
مع الركض صقعت بـ يآسر ولا انتبهت له لكنه مسكها بسرعه : وش فيك انتي هبله
داليا بفرح : يآآآآآآآآآآآآآآسر مراح تصدق
يآسر : وشو ؟!
داليـا بفرح : اليوووم بالجامعه تخيييييل مين شفت
ياسر : مين
داليا : اختييييييييييي
ياسر ماستوعب : اختك ؟! وش ودا ساره ؟!
داليا : تستهبببببل مع وجهك ، جتني بنت قالت لي تعآلي معي قسم الانجليزي رحت معها و جتني وحدهـ ضمتني و قامت تسولف معآي تقول انها تسمع في اسمي دايم من وحدهـ من صديقاتي و يوم تأكدت من اسمي كلمتني وقالت لي انها اختناااا
ياسر بصدمه : من صدقققك !
داليا : و قسسسسم باللللله
ياسر :وش يضمنك طيب يمكن تلعب عليك !
داليا : لاااهـ ! وين تلعب علي معه خير وين قآعدين و بعدين اصلا قريت اسمها الكآآمل نفس اسميييي و فيها من دمنآآ أصلا كثيييييير
ياسر بصدمه : طيب وكيف طلعت يعني وش اسمها أي سنه قولي لي عنها
داليا : أصبر بروح أقول لـ امي و سـاره ومشعل ارجع لك
ياسر : مشعل بالمستشفى لسه مارجع
داليا تركض لـ فوق : طيب بقول لامي و سوير
ركضت و قالت لهم و انصدمووو من الي قآعدهـ تقولـه ..اجتمعو بالصاله و قامت تتكلم عنهـا و عن شكلها ‘،
\
/
بعد اسبووع ..
ماصار شي جديد
داليا وريم قوت علآقتهم مع بعض لكنها لسه ماعرفتها على مشاعل ‘، ..
هـدى ..
إلى الآن بالمستشـفى الضرب الي جاها كان قووي .. لكنها كانت بلحـالها ماكان أحد يجيها حتى امها ماتدري عنها ..
مشاعل .. إلى الحين في بيت اهلهـآإ ..
عبد الرحمـن و داليـاااا كل مالهم علآقتهم تقوى ‘،

في الج‘ـآمعه ~
ريـم : ها تجين معي ؟
داليـا : متى بتروحين لها ؟
ريـم : بعد المغرب ..
داليـا : خلآص مري علي
ريـم : اوكي بس مو تطلعيني
داليا : هه لا لا مراح الطعك بس انتي لا تبطين
ريم : مراح ابطي ، ودي نروح نشوفها من زمآآن أنـا ماشفتها
داليا : طيب تتوقعين تتقبلني ؟!
ريـم : أكيييييد شدعوهـ حنا خوآت بالنهـآإيـه ..
داليـا : مافي غيرك انتي صح ؟
ريم : صح وانتي ؟
داليا بإبتسامه : فيه .. في اختي سـآرهـ اكبر مني متزوج‘ـه و عندهآ بنت اسمها ريآنه .. و في يـآسر الكبير يشتغل .. و في مشعل طبيب أطفـاال .. بس
ريم بإبتسامه : طيب خليجون كلهم اليوم
داليـا : لااا وييين صعبه
ريم : اممممممم ..... طيب خلآص تعآلو كلكم عندي و أبقول لـ مشاعل تجي هي و متعب و عبد العزيز و خالتي
داليا : طيب و بنات خالتك ؟!
ريم : بنات خالتي رجعو امس الرياض
داليـا وهي تقوم: خلآص اجل قولي لـ مشاعل و ردي لي خبر وش يصير
ريم : اوكي يلا انا بعد بروح الحين بتبدأ محاضرتي
\
/
شهقت وهي تسمع الدكتوره يقولها ان اليوم موعد خروجهـا
الدكتور : وش فيك ليه مانبستطي ؟!
تجمعت الدموع بعيونها ... ( وين تروح ؟! وش تسوي ؟! حتـى جوال ماعندها ولآ حتى فلوس ماعندها أي شييييي ! ) ..
الدكتور بإستغراب : أنـا جآي أبشرررك قمتي زعلتي ؟! ..
هـدى : ويين أروح ! ماعندي أحـد ..
الدكتور : ليه وين كنتي قبل ؟!
هـدى : كنت في بيت أهلي
الدكتور : طيب ووينهم ؟!
هـدى بصيـااح : مايبووووني ..
غطت وجها بيدينها ودها تداري دموعها ودها ماعاد تنزل دموعها تبي تفكر بحل لهالي هي فيه لكن ماقدرت ..
الدكتور انسحب من الغرفه يوم شافـ وضعها كـذا ..
طلع من غرفـة هـدى و معه ملفها سمع صوت أحد يناديه
لف على دكتور جايه : عبد الإلـه .. عبد الإلـه ...
د . عبد الإله : هلا مشعل وش بغيت
مشعل : وش اخبارك
د. عبد الإله بإبتسامه : والله بخير الحمد الله وش أخبـآرك انت
مشعل : الحمد الله تمآآم ... وينك ياخي مانشوفك من أيـام ولا تجي تسلم ولا شي
د . عبد الإله : ياخي مشاغل الدنيااا انت شـايف الحآل هنا في قسمنا قلق مو زيكم اطفال
مشعل : والله حتى حناا نفس الشي .. الله يعين بس
د. عبد الإله : فـاضي انت ؟
مشعل : إييه فآضي
د . عبد الإله : و أنـا بعد تعآل ع الكـافتيريا خلنقعد سوا
في الكـافتيريا ..
د. عبد الإله : ياخي الاسبوع الي فات جاتني مريضه .. مدري حالتها انا شاك فيها
مشعل : ليه وش فيها
د.عبد الإله : الي فيها واااضح انه اثر ضرب لكنها ناكره هالشي
مشعل : يمكن زوجها و قآيل لها لا تقول ؟!
د.عبد الإله : ماهي متزوجـه ..
مشعل : أجل يمكن أهلـها
د.عبد الإله : إيه قبل شوي أقولها ان اليوم موعد خروجها المغرب .. قامت تصيح تقول ماعندي مكـان اروح لـه قلت لها وين كنتي فيه قبل قالت عند أهلي قلت لها وينهم الحين تقول ماعادو يبوني
مشعل بإستغراب : ماعاد يبونها ؟! في ناس مايبون بنتهم !
د. عبد الإله : والله مـدري وش سالفتها ... حتى من تنومت هنآ صار لها اسبوع محد سأل فيها
مشعل : غريبه والله .. تصدق شكلها مسويه مصيبه و ضربوها و قطوها هنآ ماعاد سألو فيها
د. عبد الإله : لا تظلم البنت ماتدري وش ممكن يكون لا تتكلم فيها
مشعل : طيب جرب اتصل على اهلها قولهم ان اليوم موعد خروجها يمكن يجون ياخذونها
د.عبد الإله : اتصلت أكثر من مـره محد يرد ..
مشعل : والله شي عجيب ..
د.عبد الإله : إي واللـه ولا أدري عاد الحين وش اسـوي .. شـرايك اكتب لها خروج خلآص ولا اخليها هنـا اقول انها لسه ماطابت
مشعل : و بتخليها هنـا لين متى ؟! .. مصيرها بتطلع إذا مو اليوم بكرا
عبد الإله : عارف ، بس مدري يعني لين ماتدبر نفسها .. أو يردون أهلها
مشعل : مدري عنك بكيفك .. يلا انا رايح
عبد الإله : بـدري
مشعل : من عمرك بس زي مانت شآيف يبونـي ..
عبد الإله : يلا اجل فمان الله ، و خلنا نشوفك
مشعل : فمان الكريـم ..
.. توجـه لـ قسمه وهو مستغرب من حآله البنت الي تكلم عنها عبد الإله .. مع‘ـقوله في أحد مايبي بنته ؟! وش مسويـه هـذي ..! أكييد مسوية مصيبـه أو أهلها مايرحموون ..
\
/
تنهد بضيـق .. وهو ماسك الجوآل على اسمها ودهـ يتصل لكنـه متردد
مشتآٌق لها .. ماقدر ينسـاها .. اكتشف للأسف انه للحين يحبها ومو قآدر ينساها مع انها ماكانت تبيه لو تبيـه كان وافقت يوم تقـدم لهاا
مايدري وش يسوي امه تبيه يتخطب لكنـه رافض مايبي غيرها ... رغم كل الي صـآر مايبي الا هي مايدري ليه للحين يحبها مع انها ماتستاهل هالحب ؟؟!
تهـور و اتصل بدون مايحس .. مشتآق لها مووووووووووووووت مايدري حتى عن اخبارها ولا عن اي شي عنها سنـه كآآآمله فآآقدها و فآقد أخبـارها
... فـزت من نومها على صوت جوآلها نست تقفله
تأففت و مدت يدها بثقل لـ الكومدينا الي جمبها وقالت بصوت نايم : الووووو
مسـاعد : .........
مشاعل بعدت الجوآل عنها وشآفت الأسم .. للحين مسجله رقمه عندها مامسحته من ذاك اليوم الي اتصل عليها فيه وجرحهـا انصدمت وش يبي ؟!
مشاعل : مسآعد .. بغيت شي ؟!
مساعد تنهد بضيق : أخبآرك ؟
مشاعل : الحمد الله بخير ....
مساعد سآكت : شكلك كنتي نايمه و أزعجتك
مشاعل : لا لا مو نآيمه .. وش بغيت ؟
مسـاعد تنهد : مشاعل
مشاعل : نعم
مساعد : أنـا آسف على الكلام الي قلته لك
مشاعل تنهدت : حصل خير ..
مساعد : يعني سامحتي ؟
مشاعل : مساعد إذا انتي متصل عشآن تعتذر فـ صدقني انا خلآص مسآمحتك بس لا عاد ترجع تتصل .... مهمـا كان مايجوز أكلمك
مساعد : عارف .. وانا اسف اني اتصلت .. توصين ؟
مشاعل : سلامتك
مساعد : الله يسلمك ... مع السلامه
مشاعل : مع السلامه ...
سكر منها وهو مبتسم بفرح حس انه ارتـاح شوي يـوم سمع صوتها مع ان المكالمه ماتجآوزت الدقيقتين حتى ... لكن يكفيه انـه سمع صوتها
\
/
السـاعه 6 ونص الكل كان في بيت منيرهـ
مجتمعين كلهم سـوا
حصه و نـدى و منيره ... مشاعل و ريم و داليا و ساره و ريانه معهم .. ياسر ومشعل و عبد العزيز و متعب ..
مشاعل شآيله ريانه : يالبى قلبهااااااا تزنن كم عمرها ؟
ساره : توها سنه و 7 شهـور
مشاعل : الله يحفظها .. تصدقين فيها منك كثييييير
ساره : إييه كلن يقوله
ريم : إي والله فييها منك مررررهـ توني انتبـه
عبد العزيز : ريـم جيبيها جيبيها
قامت و عطتها لـ عبد العزيز لكنها على طول صااحت
عبد العزيز : افاااااااا ليييييه
ريم : ههههه جيبها بس
اخذتها و سكتت
عبد العزيز : يوم شلتيها سكتت و انـا اشيلها تصيح ! ماشا الله
ريم : تحبني .. يـالبى قلبها بس عسسسل
طبعت على خدها بوسه قويه .. لين ماصاحت
عبد العزيز : ههه صيحتيها يلا بس وديها لـ امها
سـاره : جيبوها انت وياها تتقاطون في ذا البزر
عبد العزيز : ههههه بنتك دلوعه
سـاره : والله انتم العنيفين
قعدو سوآلف و ضحـك ولا حسو حتى بالوقت .. أخيرا اجتمعوو اخيرا عرفو بعض و قعدو مع بعض تحت سقف وآحد .. الكل كان فرحآن و مبسوط
الساعه 1 بعد العشا الكل راح لـ بيته ...
\
/
هـدى : طيب و لين متى ؟!
عبد الإله : لين مايردون أهلك
هـدى تنهدت : طيب و إذا ماردو
عبد الإله : وش فيه يـاهدى تكلمي يمكن أقدر اساعدك
هـدى : لا مراح تقدر ، خلآص ماعاد يفيد شي مراح تقدررر لا انت ولا غيرك
عبد الإله : طيب ابمدد لك حاليا يومين .. و ان شا لله اهلك يردون
هـدى هزت راسها .. ماتبي تحط أمل انهم يردون لانها عارفه انهم مراح يردووون ..
خلآص الكل تركها ماعاد أحد مهتم فيها ... لكن وين تروح ؟! وش تسـوي
هـدى : طيب .. آآآ ممكن جوآلك
عبد الإله مده لها : تفضلي
اخذته و اتصلت على رقم صديقتها أحلام : الوو
هـدى : هلا أحلآم انا هـدى ..
أحلام : إييه هلا والله من رقمه ذا
هـدى : موب وقته ، اسمعي أحلام تعآلي لي تكفين بسرعه مستشفى الـ ......غرفه رقم ... أبيك ضروري
أحلام بخوف : خير صآير لك شي ؟
هـدى : تعآلي الحين ولا تتصلين على هالجوآل موب لي .. مع السلامه
أحلام : مع السلامه ..
عطته لـ عبد الإله ... : مشكور
عبد الإلـه : هذي اختك ؟!
هـدى : لا .... صديقتي
عبد الإله هز راسه وطلع





الج‘ـزء السآدس ع‘ـشرـر ..~
عـنـدي ســؤالٍ فـاقـدٍ لـهـ إجـابـهـ
يمـكـن تخـفـف بـاقـي الـهـم فـيـنـي ..‏
تـدري بـ حيـاتـي عايـشـهـ فـي كـآبـهـ
بـس الـوكـاد انـك تـجـدد حنـيـنـي ..
فــي غيبـتـك حسـيـت انـــا بـ إغـتـرابـهـ
قلـبـي بـعـد فـرقــاك عـيــا يجـيـنـي ..‏
وسـؤالـي الـلـي ينـتـظـر لـهـ إجـابــهـ
ابـي أعـرف إن كـان !! بعــدك تبينــي ؟!
\
/
كانت قآعدهـ و دموعها على خدها و قبالها داليـا وساره و ريـم ..
مشاعل بصيآح : تخيلو دق علييي يقولي سامحيني على الكلام الي قلتـه لك .... كل ماحآولت انساه و اطلعه من حيآتي يطلع لي من جديد ليييييه .. أبي انسآآهـ ابي انسى حبـه انا عارفه اننا مو لـ بعض خلآص مستحيل يتقدم لي بعد الي صـآر .. وش اسوي علموني والله من اتصل علي و انا متضآآيقه ..
داليـا : حبيبتي اهـدي ، ماتدرين وش ممكن يصير يمكن يتقدم لك محد يدري وبعدين خلآص انتي قلتي له لا عاد تدق ماتوقع يطلع لك من جديد
تنهدت بضيق
ريـم : و حتى ان اتصل خلآص لا عاد ترديين عليه خليه يدري انك ماتبين تكلمينه ع الجوآل
ساره : يآويلك تفكرين يامشاعل انك تكلمينه و تضيعين نفسك
مشاعل بسرعه : لا لا لا مستحيييييل أكلمه وأبني معه أي علاقه .. مستحييل وين قاعدين
ساره : عارفه ياعمري ، بس خفت لا تتهورين
ريم : طيب مشاعل .. سنه كامله ماقدرتي تنسينه وشدعوه ؟!.
مشاعل بضيق : .. ريم أنـا أحبه من كل قلبي مستحيل انساه حتى لو تمر سنوات دامي أحبه
داليا تنهدت : لا تقولين مستحيل .. حطي في بـالك انك بتنسينه و صدقيني بيطلع من حياتك و بتنسينه و بتفتكين من هالضيق ...
مشاعل نزلت دموعها من جديد قالت بصوت خافت : مااقدر .. صدقيني ماقدر انا اعرف نفسي ..
\
/
في المستشفى ..
هـدى تصيح : أحلآآم شسوي ، تكفين سـااعدينييي الله يخليك
أحلام بضيق : هـدى مابيدي شي وش تبيني أسوي ؟!
هـدى : أي شي روحي عند اهلي تكفين كلميهم أو دبري لي أي مكـان تكفيين أي أي مكاان حتى لو غرفه صغيره تكفييين
أحلام تنهدت و سكتت
هـدى تصيح : أحلآآآم ليه سكتي ، تكفين ياأحلام تكفيييين ساعديني انا محتآجـة لك
أحلام : طيب .. تبين جوالـي تكلمين أهلـك ؟؟؟؟
هـدى : جيبي أجرب
أحلام مدت لها جـوالها : تفضـلي ..
هـدى بعد تردد .. اتصلت على البيت .. رد خآلد : أيوهـ نعم
هـدى سكتت
خالد : الوووووووووو
هـدى تنهدت : خـ .. خالد
خالد تنرفز لما سمع صوتها : لا تقولين خالد ولا غيرهـ انتي منتي أختك و لا اني اعرفك
هـدى نزلت دموعها : خاالد حرااام عليك انا اختك
خالد : ماعندي أخت تسوي سواتك
هـدى تصيح : خااااالد صدقني وقسم بالله أنـا بنت والله اني بنت والله
خالد بعصبيه : بنت ولا مو بنت خلآآص ياهـدى انتي فضحتينا حتى لو انك بنت وش عقبـه ويلا مع السلامه ولا تفكرين تتصلين مرهـ ثانيه
سكر بوجها ..
هـدى زادت دموعها وزاد شهقاها .. تمنت للمرهـ المليون لو ان الزمن يرجع لـ ورا لكن وش يفيد التمني .؟!
أحلام تنهدت بضيق : خلآص هـدى قولي لـ الدكتور ان اهلك ردو عليك و خليـه يطلعك ..
هـدى : وأوراق خروجي من يوقع عليها ؟!
أحلام : عاادي أبقول لابوي يوقع لك عليها .. بس تكفين خلآص لا تصيحين كل شي بينحل صدقيني ( تنهدت بضيق ) أنـا كم مرهـ قلت لك ياهـدى اتركي فهد ماسمعتي كلآمي هذي نهايتها .. و أحمدي ربك انك لسه بنت ..
هـدى تصيح وماردت عليها...
أحلام قامت : يلا أبروح أكلم أبوي يجي و أبكلم دكتورك ، وبتطلعين اليوم بتجين عندي
هـدى هزت راسها ولا ردت ..
طلعت أحلام من غرفـة هـدى و تفاهمت مع عبد الإله لين ماجا أبوها ووقع على أوراق هـدى و طلعت ..
... في بيت أحلام ~
أح‘ـلأآم : بتنآمين ترا معي بالغرفه ..
هـدى رفعت راسها وضمت أحلام : أحلااام .. والله من جد مابي اثقل عليك انا مدري لين متى أبقعد ولا ادري لين متى بتنحل المشكله ماينفع أقعد بغرفتك صدقيني بكون ثقلـة عليك .. عادي انا اي مكااان لو حتى في الملحق الي برا والله عاادي
احلاام بنرفزه : أقووووول لا ثقيله ولا غيره ، قلت لك معي بالغرفه يعني معي بالغرفه و بعدين من قالك اني اخذ رايك انا اعطيك خبر بس
هـدى تنهدت : والله ماينفع
أحلام : انا قلت ينفع يعني ينفـع ..
سمعو صوت نهـى ام أحلام تناديها : عن اذنك ثواني ..
فتحت باب غرفتها ولقتها قدامها : بسرعه قفلي باب الغرفه .. مالك جا
وراحت بسرعه على غرفتها ..
هـدى بإستغراب : وش السالفه ؟!
أحلام : .. مالك اخوي مو قلت لك انا انهم مايقعدون بالبيت ولا حتى ينامون هنآ .. ( تنهدت بضيق ) مـالك دائما بالبحرين و إذا رجع يرجع سكـران ..
شهقت هـدى ...
أحلام بضيق : لازم تتعودين على هالأوضاع من اليوم ورايـح .. بس اشوا مو دائما يجي هـو نادر بس انتي لا تطلعين لـه لا يشووفك أبببببد ..
هـدى بإستغراب : ليه كل هذا يعني ؟!
أحلام : بسس ، هو راعي بنات ..
هـدى على طول تذكرت فهد وتضايقت أكثرر ..
أحلام قفلت الباب يوم حست انه قرب .. بعدها بثواني سمعت صوتـه وواضح انه سكران ومو في وعييه أبببببببد : أحـ .. أحـلآآآآآم .. وييييينك .. تعالي .. تعالي .. اشتقت لك مووووووووت ... هههههه والله انتي مررررررررررررررررررررا قديييييمه ليييه ماتجيين يعني تتغلييين

هـدى خافت وهي تسمع كلآمه و صوته السكـرآن ..
أحلام أشرت لها تسكت ..
قرب من باب غرفتها و طق عليها الباب أكثر من مـرهـ : افتحيييييي
أحلام أشرت لـ هدى تسكت ولا تطلع صوت ..
تأفف بصوت عآلي بعد مايأس و راح ..
هـدى بصوت خافت : شكله راح
أحلام : اصصص اسكتي يمكن لسه موجود
هـدى بعدت عن الباب و قعدت بالسرير : طيب و بآقي اخوآنك كذا حالتهم ؟!
أحلام تقعد جمبها .. تنهدت : أخوي الثاني ماانشوووفه أبببد دائما برا البيت ينام مع ربعه حتى بالأعيـاد و المناسبات مانشوفهم و جوالاتهم مايردون ..
هـدى : الله يهديهم
أحلام تنهدت : آميين ... اممم هـدى
هـدى : هلا
أحلام : انتي الحين كيف حالتك ؟!
هـدى : كيف يعني ؟!
أحلام تنهدت : يعني .. بترجعين لهالحركات ؟!
هـدى تنهدت : لا ياأحلام مستحيل أرجع لهالحركات مره ثانيه ، انا تبت و مراح ارجع لهالحركات ماجاني منها خير ، و هالمرهـ زين ربي نجاني منها المره الجآيه محد يدري وش يصير ..
أحلام ابتسمت : الحمد الله ، الله يكملك بـعقلك
\
/
الساعه 1 الظهـر .. بعد مارجعو مشاعل و داليا من الجامعه .. و كانت داليا عند مشاعل ..
مسكت راسها و صرخت من شدة الألـم ....
داليا بخوف : مشاعل وش فيك
مشاعل ماسكه راسها و تصيح : دالياااااا رااااااااسي بينفجررررررر
داليـا : اصبري ابروح أقول لـ عبد العزيز
مشاعل بسرعه : لا لا لا ياويلك
داليا بإستغراب : لييه ! مشاعل قولي لي وش فيك تبين بندول طيب أي مسكن ؟!
مشاعل تصيح : مايفيييييد مايفيد ... آآآآآآآآآآهـ راااااسي
داليا ماتدري وش تسوي : طيب خلك هنا أبجيب لـك أي نوع مسكن من تحت يمكن يفيدك طيب ؟
مشاعل هزت راسها
طلعت داليـا من غرفتها و نزلت تحت دخلت المطبخ و فتحت الأدراج تدور لكنها مالقد غير البنـدول ..
دورت ودورت مالقت شي
اخذت البندول و رقت فوق فتحت باب الغرفه : لقيت لك بـ ...
شهقت يوم شافتها طايحه ع الأرض مغمى عليها
رمت البندول و ركضت تحت عند عبد العزيز : عبد العزيزززززز عبد العزيززززز
عبد العزيز بإستغراب : وش فيه
داليا تاخذ نفسها : مـ .. مشاعل .. مشاعل
عبد العزيز خاف : وش فيها
داليا بخوف : ماادري اغمى عليهااا
عبد العزيز قام بسرعه و راح فوق فتح باب غرفتها وشافها طايحه ع الأرض مغمى عليها
شالها بسرعه : جيبي عباتها و عباتك بسرعه انا تحت
شالها و نـزل تحت ووراه داليا لابسه عبايتها ومعها عبايـة مشاعل
لبسوها عبايتها بصعوبه و بسرعه على أقرب مستشفى ..
عبد العزيز : وش صار لها بالضبط
داليا بخوف : ماادري فجأه قامت تصيح و مسكت راسها تقول يعورها قلت لها ابقولك عيت
عبد العزيز سكت بضيق
وصلو المستشفى واخذوها يكشفون عليها و عبد العزيز و داليـا ينتظرون برا
طلع الدكتور ووجهه معفوس ..
عبد العزيز : طمنا وش فيها ..
الدكتور : والله مدري شقولكم ، شوف انا راح استر على اختك ولا راح ابلغ عنها لكن على شـرط توديها تتعالج و تفكها من الي هي فيه
عبد العزيز انصفق وجهه : وش فيها يادكتور
الدكتور : اختك مدمنـه ..
عبد العزيز و داليا شهقو
عبد العزيز بصدمه : مدمنه وش مدمنته !
الدكتور : مخدرآت ..
\
/
الساعه 8 العشـا ..
فتح‘ـت عيونها بتثاقل كانت تحس بصداع موب طبيعي ..
لفت يمينها شافت عبد العزيز نايم وهـو قاعد على الكنب
تنهـدت وهي تتأمل الغرفه الي هـي فيها و المغذي الي عليها
رن جوال عبد العزيز و قام من نومـه .. شافها صاحيه قدامه و مسنده راسها ع السرير
كـان ودهـ يضربها يسوي أي شي يفرغ هالغصب الـي داخله .. لكنـه يعرف مشاعل زيين أكيد فيـه شي خلاها تسوي كـذا ، تنهد بضيق .. لفت عليـه شافتـه قاعد يطالعها
مشاعل بتعب : عبد العـزيز ..
عبد العزيز بزعل : نعـم ..
مشاعل بتعب : ويني فيـه
عبد العزيز تنهد : بالمستشفى ..
مشاعل بقت تطالعه تبي تشوف ردة فعلـه .. أكيد عرف انها مدمنـة ‘،
عبد العزيز بعتب : ليه تسوين كذا يامشاعل .. وش الي حدك على كذا ليه تضيعين نفسك .. حرام عليك الي سويتيـه إذا ماكنتي تخافين على نفسك ع الأقل خافي على سمعتنا على اسم عيلتنا ! .. افرضي انك متي و انتي على هالحآل كيف بتقابلين ربك ؟! ..
تنهد بضيق
مشاعل بضيق : عبد العزيز .... صدقني ماكنت أدري والله ماكنت أدري
عبد العزيز يقاطعها بنرفزه : ماكنتي تدرين بـ ايش ! ماتدرين يعني انها حبوب ؟! مشاعل منتي بـ بزر ماتعرفين الأدويـه عشآن اصدقـك
مشاعل بقهر : بدرريه .. بدريه هي الي خلتني أدمن صدقني بدرريه
عبد العزيز بإستغراب : بدريه من ؟! ...... قصدك مرته الله يرحمـه ؟!
مشاعل هزت راسها
عبد العزيز سكت ..
مشاعل : كنت تعبانه وقالت لي خذي تريح ماخذت المره الأولى .. يوم جا عقب حطت لي اياه في العصير كل هـذا عشان تاخذ الورث .. صارت تذلني على الحبه عشان اخذها .. لين ماقالت لي وقعي و خلتني اوقع على انها تاخذ الورث و عقب ماخذته .. تخلصت من الحبوب و صرت اتعذذذذب .. " نزلت دموعها بقهر " صدقني مالي دخل بالي صار والله ياعبد العزيز لو اني داريه انها حبوب ماخذتها وقسم بالله ماخذتها .. انت تعرفني زين انا مو كذا والله مو كـذا !
عبد العزيز انصدم من كلامهـا " معقوله في ناس حقيره لهالدرجـه ممكن تضيع غيرها عشان نفسها هي ! وش هالحقآره .... أنـا أوريها "
طلع من غرفـة مشاعل و الشياطين تناقز قدامه كان معصب حددهـ
شغل سيارته و توجـه لـ بيت إبراهيـم ‘،
وقف سيارته و طلع توجـه للبوابـه لكن الحراس رفضو يدخلونـه ‘،
عبد العزيز بعصبيه : أقووووولك دخلني أحسن لك
الحارس بعصبيه : تدخليين وين مجنون انت البيت كله حريم !
عبد العزيز وكأنه تذكر .. : طيب عطني اكلمهم
الحارس : من تبي تكلم ؟!
عبد العزيز : بـدريه ‘،
رفع التليفون و اتصل ... ردت عليه بدريه : ايوه
الحارس : في واحد هنا يبغى يكلمك ، يقول انه اخو مشاعل ...
بدريه : وش يبي ؟!
الحارس : مـدري والله ياعمه ، يبغى يكلمك
بدريه : اعطيني اياه ..
الحارس : تفضل ..
عبد العزيز : الوو
بدريه : وش تبي
عبد العزيز بعصبيه : اسمعي يابنت الناس هي كلمتين ... ان قربتي لـ مشاعل والله ماتلومين الا نفسك و إذا تحسبين انك بتطلعين منها فـ انتي غلطانه بتندمييين على كل شي سويتيه تفهميين ولا لا
بدريه : هههه خوفتني ، يابابا انا ممكن أودي اختك في مصييييييبـه و تطيح فوق راسها هي بالنهايه لا تهدد رجاء يعني ..
عبد العزيز بعصبيه وقهر : المهم هـذاني حذرتك ان قربتي منها ماتلومين الا نفسك يالحقيره ساامعه ، و صدقيني بتندميين
قط السماعه على الحارس و رجع لها بالمستشفى وهو مقهووور ومعصب من بدريه ..
...
عند بدريـة في الصاله قالت بنرفزه : حقييييييييير
خوله : منهو !! ؟
بدريه : محـد ...
قامت وخلت خوله بالصاله بلحالها ..
\
/
رجع للمستشفى و شاف الدكتور واقف قبـاله ..
الدكتور : اسمعني ياعبد العزيز ، انا مراح أتكللم حتى مراح اطلع السالفه هنا في المستشفى كله سر بيني وبينكم انتو عيله معروفه وموحلوهـ في حقكم الي يصير صح ولا لا ! .. بس أبي منك وعـد
عبد العزيز : سم
الدكتور : ودها تتعـالج ، حرام .. اختك توها صغيره لا تضيعها
عبد العزيز بضيق : أكيد .. بس تطلع من هنا بوديها الريـاض تتعالج هنـاك ..
الدكتور : و إذا مانتبهت هالسالفه ، صدقني ابقول للشرطه هالشي ماينسكت عنه و أنـا أبكون متابع لحالتها أول بـ أول هناك
عبد العزيز : لا يادكتور صدقني بتتعالج مستحيل اخليها كذا ..
الدكتور بإبتسامه : ان شا الله .. وبكـرا الظهر بتطلع .. فمان الله
تنهد عبد العزيز بضيق و دخل غرفتها لقاها نايمه قرب منها و قعد يطالع في وجها
" تغيرت كثيييييير ... وجها ذبل .. ضعفت و الهالات ذبحتها .. حسبي الله عليك يابدريه ، والله لا اندمك والله راح تدفعين الثمن غـالي صدقيني ... كانت متغيره من فتررهـ كل ماسألتها وش فيك تقولي صداع بسيط ويروح .. مادريت انك تتعذبين يامشـاعل مادريت .. و السبب بدريه و بدريه من زوآجك من إبراهيم و السبب كله يرجع لـ ابوي ! ... لو تدري وش صـآير فينا يابوي بسبت سواياك ... آآهـ بس ! "
حس بالقهررر يملى صدرهـ .. ودهـ يرجع الزمن لورا حس بالقهررر و الندم انه مامنع هالزواج ، خربت حياة اختـه بسبب زواجها منـه و كل هذا عشانه يبيها تورثه ! و اخرتها بدريه اخذت الورث ..
\
/
الساعه 2ونص بعد منتصف الليل
حست بـ عطش .. طلعت من غرفتها وسمعت صوت في غرفة ساره
طقت الباب
ساره : ميين ؟
داليا : أنـا ..
ساره : ادخلي
دخلت داليا و سكرت البـاب وراها : وش عندك صاحيه للحين ؟!
ساره : البركه في ريانه ، ماطاعت تنام
داليا ابتسمت ..
ساره : انتي وش عندك ماوراك بكرا جامعه ؟
داليا : الا عنـدي بس كنت صاحيه أروح اشرب لي ماي و سمعت صوتك و جيتك
ساره سكتت
داليا تنهدت بضيق : تخـيلي ساره .. هماني رجعت اليوم مع مشاعل .. يوم رجعنا اغمى عليها ورحنا المستشفى تخيلي .. وش قالنا الدكتور !؟
ساره بخوف : وش فيها ؟!
داليا بضيق : .. تخيلي انها طلعت مدمنـة
ساره شهقت : ايششششش ! مدمنة ! هه تمزحيييييين
داليا تنهدت : لا والله مامزح
ساره : يالللللله كيف و ليييه
داليا : مـدري اليوم كلمت عبد العزيز اتطمن عليها قالي ان مرت زوجها هي الي كانت تحط لها الحبوب لين ما ادمنتها
ساره بقهر : حسبي الله عليهاااا الحقيره ياارب ترجع لها
داليا : آميييييين ياارب
ساره بقهر : وليه تسوي كذا الحيوانه ؟
داليا : عشان الورث تبي تهددها بالحبوب عشان توقع لها تاخذ الورث
ساره بعصبيه : وججع ان شا الله ، وش هالطمع في ناس كـذا ! معقوله تضيع حياة انسانه عشان فلوسها هي وش هالحقارهـ !! هذي ماعندها قلب ماااتحس .. حسبي الله عليها يااارب ينرد لها كل الي سووته
داليا تنهدت : ربك مايخلي أحد يـاساره ... بيجيها يوم تندم صدقيني
ساره : حسبي الله عليها
داليا : اهم شي انتي ياويلك يطلع الكلام لاحد ولا حتى لامي و اخواني تسمعين ولا لا ..
ساره بسرعه : أكيييييد مستحيل أتكلم
\
/
بعد يومين ..
الساعه 3 ونص العصـر ..
طلعت من المستشفى وهي تحس بتأنيب الضمير ... صحيح ماكان لها دخل في الموضوع وكل الي صار لها بدون ماتدري لكن ولو تحس مالها وجـه حتى تشوف عبد العزيز و اهلها .. مالها وجـه حتى تكلمهم .... تنهدت بضييييق وقهر لكن وش تسوي مابيدها حيله ..
قطع عليها افكارها صوت متعب : يلا يامشاعل .. بسرعه الحين بنمشي قبل لا يجي الليل السواقه في الصبح أحسن
رفعت راسها : يلا خلآص انا جاهـززهـ
متعب : وين شنطتك ؟!
مشاعل : هذي هي ..
متعب اخذها و حطها في شنطـة السياره ... مشو متوجهيـن لـ الرياض عشان تتعـاالج ..


الج‘ـزء السآبع ع‘ـشرـر ..
أثر » جهل آلنفس ..
بـ بعض آلأمور أفضل لهآ ~
أثرني لو إني أعلم بمآ تخفي " آلصدور "
?آن يمديني ?رهت آلآوآدم ?لهآ
.......................... آلآوآدم ?لهآ
......................... آلآوآدم ?لهآ
......................... آلآوآدم ?لهآ
\
/
في الريـاض ~ ..
في المستشفى ..
الدكتـور : اهـم شي يامشاعل ماعاد ترجعين لهالحبوب
مشاعل : أكييد يادكتور ، انا جايتك ابي اتعافى منها .. مستحيل ارجع لها
الدكتور ابتسـم : خلآص أجل .. الحين نٌعتبر بدينا في أول خطوآت العلآج ...
\
/
بعد اسبوع ~
السـاعه 3 ونص الفجر ..
يوم الأحـد ..~
قامت من النوم وهي تحس بعطششش شـديد ..
قامت من سريرها و نزلت تحت ..
قربت من المطبخ لكنها سمعت صوت ..
استغربت مين يكون بهالوقت ؟!!
فتحت البـاب و شهقت وهـي تشوف بدريه واقفـه وفاتحـه درج مطلعـه منه حبوب كثيييرهـ و بودره ..
بدريه مانتبهت لها .. أخذت البودرة و الحبوب جمعتهم كلهم في كيسه وحدهـ ..
كانت بـ تطلع .. حست فيها خوله وبعدت عن الباب كانت تشوفها من بعيد وهي ترقى الدرج و معها الكيس
راحت وراها ... وهي تفتح باب جنـاح مشاعل
انصدمت خوله و بدت تجتمع الشكوك في بالها لكنهـا بعدت افكارها عنها في هاللحظـه لازم تعرف وش الي تسويـه بدريه
دخلت بدريـه الجنـاح ... و بعدهـ دخلت غرفـة مشاعل لكنها تركت جزء من باب غرفـة مشاعل مفتوح وخولـه وراها تشوفها مع البـاب ....
انصدمت وهي تشوفها تفتح الدرج و تنشر الحبوب على كل الدرج و على السرير وبعدها حطت الحبوب في الدرج وابتسمت
.. سمعت خوله صوت وراها : وش قااعدهـ تسوين ؟!
أشرت لـ امها تسكتتتت وهي متوتره
قربت ابتسام وقالت بهمس : وش فيه
خوله بهمس : شووفي الحقيره وش تسوي
بعدت خوله و شافت ابتسام شهقت وهي تشوف بدريـه
رفعت بدريـة جوالها واتصلت على أحمد : هلا والله ...
أحمد بنرفزه : وش تبين داقه هالوقت
بدريه بإنتصار : اسمع احمد .. شفت الحبوب الي كانت عندي و البودرة المخدرات ماغيرها
احمد بقلة صبر :ايوه ، وش فيها
بدريه بإبتسامـه : هه .. اخذتهم و نثرتهم في دروجها و في سريرها وزعتهم على غرفتها الكلبـه ... عشان تعرف مره ثانيه تدخل حياتنا و تخرب علاقتنا فيه
أحمد : ههه و كأنه يهمك عاد لا تنسين انتي الي كنتي السبب في موتـه يوم حطيتي له السم في أكله
بدريه : أدرري اني انا السبب ، بس انا حطيتها فيها و قلت انها هي السبب في موتـه و خوله و ابتسام صدقوني .. اصلا حتى ابتسام الي كانت تعاملها عادي الحين ماصارت حتى تشوفها ماعادت تدانيها ، المهم أبي منك كمية ثانيه عشان احطها على كل اغراضها ..
أحمد : زييين خلآص بس انتي انتبهي لاحد يشوفـك و ننتكب انا وياك
بدريه : لا لا مااحد حولي كلن نايم ، يلا مع السلامه
سكرت وهي مبتسمـه
طلعو خوله و ابتسام من الجنـاح وهم مصدوميين من الي سمعوهـ وشـافوهـ !
هذي اخرتها يابدريه ... ندري انك حقيره بس مو لهالدرجـه ..
في غرفـة خولـه ~
خوله تصيح : يممممه ، لييه بدرية تسوي كذا ، حرام عليها خلتنا نظلمها وهي السبب
إبتسام بقهر : لانها حقيره و ماتخاف ربها ، أنـا أوريهااا الكلبه
رفعت التليفون الي كان جنب سرير خوله اتصلت على الشرطه وقالت لهم السالفه كلها
وبعد أقل من ثلث سـاعه كانو متواجدين داخل البيت ..
كانو يفتشون في غرفـة بدريـة
العسكري : لقينا هذي ... " كيسه فيها حبتين مخدرات " ..
بدريه تصيح : واللللله مالي دخللل مهيب لي ... أكيد لها هي أكيد هي الي حطتها في غرفتي تبي تورطتني صدقـ ..
قاطعها الضابط بعصبيه : اصصصص ولا كلمـة فوق الي سويتيه جايه تتهمينها كل شي لقيناه يقول انك انتي المتهمـه و يوم سألنا عنها البنت اصلا صار لها فوق الأسبوع بالريـاض و على ماتوقع حسب كلام الأخوات " أشر على خوله و إبتسام " .. انها صار لها فوق الأسبوعين طلعت من البيت راحت لـ بيت اهلها ولا تدرون عنها شي ..
بدريـة سكتت وهي تصيح
الضابط : خذوهـا ..
بدريه تصارخ : لا لا لالالالا والله ماللي ذنب والله ماسويت ش ميب لييي ميب لي واللـه
خوله تطالعها بإستحقار : بينتي على حقيقتك يالحقيرهـ ..
رفعت جزء من نقابها و تفلت عليها
إبتسام : يمهل ولا يهمل يـابدرية كل ظـالم بيلقى جزااه و انتي ظلمتيها كثير و خليتينا نظلمها معـاك ... حسبي الله عليك من حرمـه حسبي الله عليييك
خوله : ياحضرة الضابط ... انا سمعتها تكلم واحد اسمـه أحمد شكلها متفقه معاه
الضابط : وش قالت !؟
بدريه بسرعه : ماقلت شي اصلا ماعرف أحد بهالاسم
خوله لفت عليها بعصبيه : كذاااااااابه انا سامعتها بـ اذني تقوله انها حطت السبب في وفاة أبوي مشاعل و انها قاعده تنثر البودرة في اغراضها وفي غرفتها ، و شكله حسب الي كانت تقوله هو الي يعطيها المخدرات هذي كلها ويروجها لها
الضابط لف على بدريه : عطيني جـوالك اشوف
بدريه بكذب : اصلا هي كذابه انا حتى جوال ماعندي
إبتسام راحت لها بعصبيه و طلعت جوال بدريه من بنطلونها : و هذا وشووو
اخذه الضابط و فتح السجلات و بالفعل اخر مكالمه كانت لـ شخص مسميته أحمـد الساعه 4 الا ثلث ..!
اتصل على أحمد وحط على السبيكر ..
أحمد بنرفزه : اففففف بدريه وش تبين توك متصله ، قلت لك خلآص ابجيب لك الحبوب و البودرة كلها بكرا عند باب بيتكم بعد لو بغيتي ، بس لا تتصلين يرحم أمك أبي اناااام
انصفق وجه بدريـه و بدت ترجف بخوف ..
أحمد : الوووووووو .. هيييييه .. الوووووووووو .. افففف
سكر الخـط ..
إبتسام لفت على بدريه : وهـذا وش تفسرينـه ؟!
اخذ الضابط جوال بدريه
و طلع و معه العسـآكر من البيت
متوجهين لـ قسم الشرطـة ...
خولـه تضم إبتسام وتصيح : يممممه ، يمـه انا ظلمتها ماكنت ادري ان بدريـة تكذذب .. أكييد هي الحين كارهتنا كلنا حتى انتي يايمه تغيرتي عليها بسبب الواطيه بدريه ..
إبتسام تضمها بضيق : مشاعل قلبها طيب ، ان شا الله راح تسامحنا
خوله تصيح : مستحيل تسامحنا يمه عقب الي سويناه فيها مستحييييييل
إبتسام نزلت دموعها بقهر : بعد ماترجع من الريـاض ... بنروح لها ونقولها كل شي
خوله تصيح : يمـه ... بدريه هي السبب في موت أبوي سمعتيها وش كانت تقول
إبتسام تصيح : إيييه سمعتها ، حسبي الله علييييها حسبي الله عليها الحقيرهـ
ضمت خوله أمها اكثر و ثنتين غرقـو بدوامات بكـا ..
\
/
من بكـرا ~ ..
الساعه 4 العصر
رن جرس البيت اكثر من مره ورا بعض بشكل جنوووني ‘،
تأفف خالد و قام من نومـه وهو منقرف وماله خلق يفتح الباب
نزل تحت و فتح الباب انصدم وهو يشـوف الضابط ووراه العسـاكر
خالد بخوف : خير ياحضرة الضابط وش فيه ؟!
الضابط : هـذا بيت صالح الـ .......
خالد : إيييه هذا بيتـه ..
الضابط : انت أحمد ؟!
خالد : لا والله .. انا اخوهـ ليه وش فيه ؟!
الضابط : أحمد متهم بتجارة المخدرات
خالد انصفق وجهه و بدت دقات قلبه بالسرعه
الضابط : وين أحمد فيه ؟!
خالد بخوف : أحـ .. أحمـد مستحيل يسويييها .. مستحييل
الضابط : قولنا وينه فيه ياخي و خلصنا
خالد : مـدري عنـه
في هاللحظـه وقف أحمد سيارته برا و استغرب من وجود الضابط و جا : خير وش فيه ؟!
خالد حاول انه يأشر له يهرب لكنـه مافهم ..
الضابط : انت احمد صالح الـ ........؟!
أحمد : إيه أنـا
الضابط : امسكووهـ
أحمد : خير وش فيه
الضابط بعصبيه : وتسأل بعد يلااا ع السياره بسرعه
مسكوهـ و ركبوه سيارة الشرطـه غصب عليه و راحو لـ القسم و خالد وراهم ..
...
في قسم الشرطـة
الضابط : و ايش تفسر وجود رقم بدريه عندك ؟!
أحمد : انـا مخزنـه عندي ، لانها كانت تتصل علي بإستمرار تزعجني ولا انا والله مالي بالمخدرات ولا لي فيها أببد صدقني
خالد : إييه ياحضرة الضابط أحمد مستحيل يسويها
الضابط : طيب و ايش رايك يا اخ خالد انك حتى انت متهم معه ؟!
خالد شهق : اناااااا !! .. وليييه
الضابط : من مصادرنا الخاصه عرفنا انكم قد انصدتو مرهـ لكنكم طلعتو منها بالواسطـة تذكرون ولا لا !!
أحمد و خالد صارو يطالعون بعض بخوف ..
الضابط بعصبيه : شفتو كيف ماتقدرون تنكرون ..
\
/
ضحكت على أحلام و هي طاحت من الكرسي على الأرض
هـدى : هههههههههههههه عليك شكل هههههههههههه انفرشتي ع الأرررض
أحلام تقوم : ههههههههههه .. تضحكين هاه بيجيك يوم صدقيني انا الي ابضحك عليك
هدى : ههههه لا ان شا الله
أحلام بإبتسامه : أخيرا ضحكتي
هدى : .....
أحلام : ان شاا لله دوم هالضحكـه يـارب
هدى ابتسمت : تسلمين ياعمري ..
أحلام : الله يسلم قلبك .. اسمعي انا خلآآص طفيييييييت ابروح انام تجين ؟
هـدى بإبتسامة : نـوم العوآآفي ، انـا شوي و ألحقك
أحلام تقوم : اوك ..
راحت أحلام فوق لـ الغرفـة و بقت هـدى في الصـاله مسكت جوالها و حاولت تتصل على خلود للمره الرابعه هذي يمكن .. لكن بدون أي رد
تنهدت بضيق و نزلت دموعها بقهر ..
سمعت صوت من وراها : ليييه الحلو زعلآن !
لفت وشهقت يوم شافت مالك واقف و مبتسم لها : الله الله ليييه كل هالدموع ياقمر ..!
هـدى خافت و بسرعه توجهت للدرج وركضت بسرعه على غرفـة أحلام
وقفلت الباب وراها
أحلام فزت : وش فيه
هـدى بخوف : مالك .. تحت موجود
أحلام شهقت : وشـافك ؟!
هـدى هزت راسها
أحلام بخوف : سوا لك شي
هـدى : لا .... على طول جيت
أحلام براحة : اشوااا طيب هو وراك ؟!
هـدى : ماادري
أحلام : كان سكران !؟
هـدى : لا شكله كان عادي يتكلم عاادي ..
أحلام : وش قال ؟!
هـدى : اتصلت على امي و ماردت علي ... انقهرت وقعدت أصيح قـالي ليه هالدموع و مين زعلك و من هالكلام
أحلام بنرفزه : خلآآص لا عاد تدقييين كم مره قلت لك انا لا تدقين
هـدى : أحلام .. يبقون أهلي
أحلام بنرفزه : و انتي تبقين بنتهم الي مفروض يرعونها صح ولا لا
هـدى انصفق وجها : أحلام ... انا مضايقتكم مثقله عليكم صح ؟! " نزلت راسها " والله اني داريـه .. قلت لك ما أبي أجي بس انتي ماسمعتي كلامي
أحلام بسرعه : أقوول وش هالكلام انتي لا اكفخك أي ثقل و أي ضيقه هذي بالعكس والله اني مبسوطـه انك معي وبعدين حنا صديقات و خوآت لو مانفعنا بعض الحين متى ننفع بعض علميني ؟! .. انا بس قلت لك لا تدقين مابيك تذكرين الي صـار خلآص ياهدى من جد مابيك تتعبين و تتضايقين انا ماصدقت نسيتي شوي و قمتي تضحكين معي
هـدى بإبتسامه : يابعد عمري انتي .. والله من جد جميلك هذا مدري كيف ارده لك
أحلام : مابينا رد جمآيل ... قلت لك حنا خوآت
قطع عليهم صوت مالك وهو يطق الباب
مالك : أحلآآم .. تعالي شوي
أحلام خافت : وش اسوي
هدى بصوت خافت : روحي له
طلعت احلام وقفلت هـدى الباب
أحلام : وش تبي
مالك : لا تخافين ماني بـ سكران ولا هم يحزنون
أحلام : طيب أخلص وش تبي
مالك : امي و أبوي وينهم
أحلام : أبوي بـ شغله .. و امي نايمه
مالك : طيب عندك احد انتي ؟!
أحلام : لا ماعندي
مالك : كذابه .. اخلصي من عندك
أحلام : اففف إيه عندي ... صديقتي
مالك ابتسم : وش اسمها ؟!
أحلام : مالك دخل
فتحت الغرفه و دخلت و خلته
تأفف بقهر منها ... " افففففففف هالهبله ذي مدري وش فيها مدري ليه تعاملني كذا ! مع اني مافيني شي يعني ماني بـ شارب ولا شي هذاني واقف عااادي بـ وعيي "
\
/
في الريـاض ..~
متعب : ها وش اخبارها اليوم يادكتور ؟
الدكتور بإبتسامه : الحمد الله أحسن بكثييييييييييير ... تحسنت حالتها مررهـ .. بس إلى الان ماشفيت تماما يعني يبغى لها يومين زيـاده بإذن الله بتطيب
متعب : الحمد الله ..
الدكتور : عن اذنك .. مشغول شوي
متعب : اذنك معك ، يعطيك العآفيه ..
بعد عنه الدكتور .. رن جواله : هلا عبد العزيز
عبد العزيز : هلا متعب ، وش اخبـارك ووش اخبار مشاعل الحين ؟
متعب : الحمد الله والله بخير توني كنت مع الدكتور يقول تحسنت حالتها كثير و ان شا الله يومين وتتعافى و نرجع
عبد العزيز : الحمد الله ... هذا امي تبيك
نـدى : هلا متعب
متعب : اهليين يمه .. وش اخبارك
نـدى : والله بخير الحمد الله .. طمني وش اخبـارها مشاعل الحين
متعب : بخير والله توني اقول لـ عبد العزيز كلها يومين و تتعافى و نرجع لكم يمه .. تحسنت كثير
ندى بفرحه : الحمد الللله لك يـارب ... عطني اياها ابي اتطمن عليها
متعب : ان شا الله ثواني بس ..
دخل غرفة مشاعل .. ابتسمت له أول ماشافتـه .. مد لها الجوآل : أمي تبيك
مشاعل بشوق : هلااا يمـه
ندى : هلا حبيبتي ها وش اخبارك الحين ؟
مشاعل : الحمد الله والله أحسسن بكثير يايمه انا بخير انتي وش اخبارك طمنيني عليك ..
ندى : انـا بخير دامك بخير صدقيني انا بخيير .. قولي لي وش تحسين فيه وش يوجعك
مشاعل نزلت دموعها : يمه انا بخير والله بخير
ندى بخوف : وش فيك تصيحين أجل
مشاعل : يمه ... كل ماذكر الي سويته احس اني حقيره انتو ماقصرتو علي بشي ماتستاهلون اني افضحكم !
ندى بضيق : وش هالكلآآآم .. انتي انظلمتي يامشاعل ولا لك دخل بالي صـار بدريه هي السبب حسبي الله عليها من حرمه الله ينتقم منها يـارب و تشوفين فيها يوووم .. ماعاد أبي أسمع منك هالكلام تفهمين ولا لا والله لا ازعل عليك وبعدين انتي مافضحتينا ولا شي كل الي صـار لك بسببها
مشاعل سكتت
ندى : لا عاد تصيحين امسحـي دموعك ياويلك تصيحين ربك يمهل ولا يهمل بيجيها يوم صدقيني . يلا ياعمري انتبهي لـ نفسك ولا تتضايقين وان شا الله كلها كم يوم و ترجعين لنا وكل شي بينحل ... انتبهي لـ نفسك
مشاعل : ان شاالله وانتي بعد
نـدى : يلا مع السلامه .. هذا عبد العزيز يبي يكلم متعب
مدت الجوال لـ متعب و طلع برا يكلم ..
متعب : هلا عبد العزيز
عبد العزيز طلع من الصاله : هلا متعب .. اسمع و امي تكلم مشاعل اتصلو علي مركز الشرطه
متعب بخوف : خير وش فيه
عبد العزيز : مسكو بدريه وهي تحط مخدرات في غرفـة مشاعل الي عندهم تبي تبلغ عنها بس شافتها خوله وبلغت عنها
متعب : أحسسسسسسن طيب و طلبو منك الحضور يعني ؟!
عبد العزيز : إييه أبروح انـا الحين كانو يبون مشاعل بس يدرون انكم بـالرياض ..
متعب : ورد لي خبر وش يصير معك
عبد العزيز : ان شا الله ، مع السلامه
سكر و رجع متعب لـ مشاعل
متعب : قبل لا يدق عبد العزيز كنت عند الدكتور قـال كلها يومين و تطلعين
مشاعل بفرحه : صددددق !
متعب بإبتسامه : إيه صدق
مشاعل بفرحه : الحمد الله لك يـآآآآرب الحمد الله ‘،
\
/
في قسم الشرطة ~ ..
عبد العزيز : وبس ياحضرة الضابط هذي كل السالفه ..
الضابط : طيب وتتوقع ليه بدريه سوت كذا ؟!
عبد العزيز : قلت لك .. عشان الورث هي كانت تضايقها من أول ماتزوجته مشاعل
الضابط : طيب و ليه مشاعل اختك تزوجتـه دام انها مو طمعانه فيه
عبد العزيز تنهد : أبوي جابرها عليه
الضابط : و ليييه ؟!
عبد العزيز سكت ماعرف وش يقول
الضابط : يا اخ عبد العزيز قولنا الحقيقه لا تخبي عننا شي ترا كلـه لصالح اختك
عبد العزيز تنهد وبعد ثواني .. : ابوي .. أبـوي هو الي كان يبغاها تطمع فيه بس هي مافكرت من هالناحيـة أبد و اصلا ماكانت تبيه هي مجبوووره ابوي جبرها طمع فيـه
الضابط سكت : طيب و أبوك وينه الحين ؟
عبد العزيز : .. والله مادري
الضابط بشك : شلون ماتدري عن ابوك !
عبد العزيز : أبوي متزوج فوق امي 3 .. مايجينا الا كل كم اسبوع مرهـ و اخر مره شفته فيها قبل شهر وشوي مادري عنه شي والله ... حتى ماعرف بيوت زوجاته ولا حتى نعرف اخوانا
الضابط : طيب عطني رقمه
عبد العزيز بسرعه : لا لا تكفى ياحضرة الضابط ابوي لا تدخله بالموضوع
الضابط بشك و إستغراب : ليه ؟!
قطع عليهم العسكـري وهو يدخل : ياحضرة الضابط .. أحمد و خـالد موجودين
الضابط : إييه .. خلهم يدخلون
دخل أحمد ووراه خالد
الضابط لـ عبد العزيز : تعرفهم ؟!
عبد العزيز يتأملهم : لا والله ماعرفهم
الضابط بإستغراب : متأكد ؟!
عبد العزيز : إيه ماعمري شفتهم
الضابط : تتستر عليهم ياعبد العزيز عشانهم اخوانك ؟!
عبد العزيز سكت بصدمه
الضابط : انا قايل لك من البداية ياعبد العزيز قول كل الي عندك ولا تتستر على أحد
عبد العزيز منصفق وجهه لف على الضابط وهو مصدوم : يعني هـذولي اخواني ؟!
الضابط سكت و استغرب من ردة فعل عبد العزيز
عبد العزيز لف عليهم و قعد يطالعهم بصدمه و هم نفس الشي
خالد بصدمه : انت اخوي ؟!
عبد العزيز سكتت ولا رد عليه
الضابط : شفيكم أول مرهـ تشوفون بعض
عبد العزيز : قلت لك .. حنا مانعرف اخوانا
الضابط : .. طيب اخوانك هم الي كانو يعطون بدريـه المخدرات ... لف على أحمد : يعني انتو كنتو تضرون اختكم تدرون ولا لا
أحمد انصفق وجهه وسكت بصدمه
خالد بصدمه : يعني .. مشاعل اختي !
عبد العزيز لف عليهم بعصبيه مسك خالد وعطاه بوكس قوي: ياحقييييييير
تدخل العسكري و بسرعه فك بينهم
الضابط بعصبيه : و بعدييين معاكم انتوو عبد العزيز .. بسسس
عبد العزيز يطالع خالد و أحمد بقهر ودهـ يضربهم ليين مايموتون على إيديينـه منقهررر منهم يبي يحط كل عصبيته فيهم
الضابط : بسسس ياعبد العزيز وين قـاعد انت ماتعرف تتمالك أعصابك ياخي ع الأقل احترمني
عبد العزيز سكت بقهر
الضابط : يعني انت ماتدري عنهم ؟
عبد العزيز : لو أدري يعني كنت أبخليهم !؟
أحمد بصدمه : والله ياعبد العزيزززززز اني ماكنت أدري انها اختييي والله مادريت واللـه
عبد العزيز بعصبيه : دريت ولا مادريت حتى لو انها ميب اختك مايحق لك تسوي الي سويته شفت هـذي اخرتها كنت مدمن و انقلب الموضوع كله عليك انت و على اختك و عيلتك يالحقير الشرهه ميب عليك اصلا الشرهه على خلود الي ماعرفت تربيك انت وياه
خالد بعصبيه : هييييه الزم حدودك لا تغلط على امي
عبد العزيز : الله و التربيه عاد
الضابط بعصبيه : اسكت انت وياه .. ماتفهموون استحو على وجيهكم احترموني ع الأقل
عبد العزيز : طيب و بدريـة وش صار عليها ؟!
الضابط : بنحقق معها بعدكم .. و انت خلآص تقدر تروح و إذا صـار أي جديد بنبلغك
عبد العزيز يقوم : طيب .. يعطيك العآفيه ..
الضابط هـز راسه ..
مشى عبد العزيز متوجه لـ باب المكتب
لف على خالد و أحمد و عطاهم نظره من فوق لتحت .. طالع في أحمد لـ ثواني وبعدها تفل عليه و طلع من المكتـب بعصبيـة جنونيـة
\
/
في الريـاض ..
متعب : يوه يـاريم طيب حولي لها على حسابها
ريم : يا خيي كم مرهـ قلت لك ما أعرف و غير كـذا ماعندي بحسآبي ياخي انت عطها وبعدين انا ارجعهم لك
متعب : مو على كـذا انا مادل البيت و ماقدر اخلي مشاعل بلحالها
ريم : كلها دقآيق بس رح عطها فلوسها و ارجع
متعب : زين زيين ارسلي لي الوصف رساله باي
ريم : باي
مشاعل : وش فيه؟
متعب : ريم ازعجتني تقول دامكم بالريـاض عط بنت خالتي فلوسها كنت مستلفه منها ولا رجعتهم لها ولا تعرف تحول لها على حسابها ولا حتى عندها على حسابها
مشاعل : طيب عادي روح و ارجع لي
متعب : عادي تقعدين لحالك ؟
مشاعل : عادي انت مراح تطول روح عادي
متعب يقوم : خلآص اجل ابروح مراح اطول
قام و طلع من المستشفى متوجه للوصف الي جاه من ريم ..
رن الجرس ثلاث مرات ولا حد فتح .. طالع الساعه 1 ونص الظهر
( يمكن نايمين ...؟! )
انتظر ثواني الا وجت سيارة نزلت منها وحدهـ متنقبه وكان واضح انها جايه من الجامعـه شنطتها كبيره وكلها كتب واضح انها جامعيـة و ماسكه جوآل بدون كاميرا !
اسماء أول ماشافته تصنمت في مكـانها .. نفسـه هو متعب .. شلون وش جآبه هنـا ؟!
اسماء : آآآ ... خير أخوي بغيت شي ؟!
لف عليها وانصدم لما شافها .. عرفها من عيونها .. نفسها العيون الي شافها هنـاك .. هذي هي اسماء ...
متعب : آآ .. ريم موصيتني أعطيك فلوسك الي استلفتها منـك ..
اسماء : لا لا مايحتـاج وش دعوهـ مابينا حنا ديون
متعب : بس المبلغ كبير .. 4 آلاف .. صعبه ماتاخذينها
اسماء : لا عادي قولها يعطيها العآفيه مراح اخذها
متعب بإصرار : والله بتـاخذينهم .. ريم موصيتني اعطيك اياها
اسماء سكتت
متعب يمد لها الظرف : تفضلي
اسماء مدت إيدها و اخذت الظرف .. بالغلط مسكت إيده
انحرجت و بسرعه اخذت الظرف و نزلت راسها بإنحـراج
متعب ابتسم غصب عنه : يلا تآمرين شي ؟
اسماء : .. سلامتك .. بس وش عندكم هنـا بالرياض ريم جات ؟!
متعب بكذب : انا و مشاعل بس الي جينا نغير جـو شوي
اسماء هزت راسها
متعب : فمان الله
ركب سيارته و هي عطتـه ظهرها و دقات قلبها متسارعه انحررجت منه لما مسكت إيده
كان يطالعها وهي معطيتـه ظهرها انتظر لين مادخلت البيت و مشـى
الحين تأكد انه صدق معجب فيها هذا إذا ماكان يحبها ..!

البـآرت الثآمن ع‘ـشر ـر ..

من { ع ـآدتي } لآ طآح من ع‘ـيني انسآن ~
يصير مآ كأنهـ على الأرض { موجوود }
\
/
بعد 3 أيـام ..
في الطريق راجعين لـ الخ‘ـبر ..
متعب بفرح : ها وش شعورك و انتي متعآفيه ؟!
مشاعل بإبتسامه : الحمد الله من جد راااااااااااااحـه ..
متعب : فرق بين شكلك أول و الحين .. أول هيكل عظمي و هالات و منظر فضيع
مشاعل ضحكت ضحكه خفيفه : هههه ... الحمد الله اني الحين تشآفيت
متعب : الحمد الله ..
رن جـوالها ابتسمت وهي تشوف الاسم و ردت : هلا عزوز
عبد العزيز : هلا مشاعل ها كم بقى لكم ؟
مشاعل : 136كيلو
عبد العزيز : مابقى لكم شي خلآص
مشاعل : إييه ..
عبد العزيز : طيب اسمعي .. أول ماتجين ارتاحي لك ساعه و بعدين بنروح انا وياك مركز الشرطه
مشاعل بخوف : ليييـه
عبد العزيز تنهد : سالفة طويله لما ترجعين أبقولك
مشاعل : يوه عبد العزيز كان سكت أجل أحسن
عبد العزيز : مسكو بدريه و مسكو الي يروج لها المخدرات .. قبضو عليهم الحين هم مسجونين بس لازم تروحين انتي و تقولين أقوالك و ايش الي كان يصير معاك بالضبط
مشاعل خافت : طيب .. بس اخاف يمسكوني يحسبوني مدمنـة !
عبد العزيز : لا انتي تشافيني خلآص ولا عاد فيك شي و ادمنتي بدون ماتدرين و غصب عنك صح ولا لا
مشاعل : صح
عبد العزيز : خلآص أجل .. مراح يصير لك شي بإذن الله .. يلا فمان الله
مشاعل : مع السلامه
سكرت ولفت على متعب : مسكو بدريه و الي روج لها المخدرات
متعب تنهد : عارف
مشاعل : وش دراك
متعب : قال لي عبد العزيز قبل كم يوم ..
مشاعل : و ليه ماقلت لي
متعب : ماكنت أبي انكد عليك وقتها ..
مشاعل سكتت ولفت على القزازهـ ..
........
في مركز الشرطـة ..
الضـابط : الحين تشافيتي؟
مشاعل : إيه الحمد الله
الضابط : طيب وكيف كانت علاقتك فيها أول ماتزوجتيه ؟
مشاعل : من أول يوم لي وهي تقط كلام و تضايقني لدرجـة انها مرهـ تبلت علي اني ظربتها بس عشان يضربني و تفرغ حرتها هي
الضابط انصدم : وليه كل هـذا
مشاعل : عشان تورث أكيـد ..
الضابط : ياعسكررري .. جيبو لي بدريـه ..
جا العسكري و بدريـه معآهـ ..
طالعتها مشاعل من فوق لتحت بنظرة استحقآر وقالت بصوت نرفـز بدريه : تستاهلين هذا جزا الي مثلك يالمنحطـه
بدريه سكتت بقهر وهي ودها تضرب مشاعل ..
الضـابط : بدرية قولي كل شي و اعترفي بكل شي أحسن لك ..
بدريه : ماعندي غير الي قلته انا مالي دعوه و انظلمت
الضابط : شلون انظلمتي كل شي يقول انتي المتهمـه وتقولين انظلمتي تستهبلين انتي ؟! .. يلا تكلمي أحسن لك كوني واضحه و صريحه ولا ترا بالنهآيه كل شي بينقلب فوق راسك انتي
بدرية تنهدت و قالت بعد ثواني .. : بعد ماتزوج مشاعل حسيت ان نص الورث بيروح و انا بصراحه حسيته بعد عني عقب ماتزوج إبتسام ماصرت اهتـم له و أحبه مثل قبـل .. اهم شي عندي وقتها كان الورث يجيني وبس دآمه مو مهتم فيني وش ابي به ؟! ع الأقل خلني استفيد منه .. و بعد ماتزوج مشاعل بصراحه خفت ، قلت ياهي تموت يـاهو يموت مافي غير كـذا ... و موتـه وخليتها تدمن .. وبكذا اصير اخذت ورثي وورثها هي بعد وكسبت خروجهم هم الاثنين من حيـآتي ..
انصدمت مشاعل من كلام بدريه ...!! " معقووله في ناس كذا ؟! ايش هالحقآرهـ هذي ؟! موب صاحيييه "
الضابط بصدمه : كل هذا عشان تورثين ؟!
بدريه : بصراحه ابراهيم بليارديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير معرووف انه من اغنا من في المملكـة ... تجيني يعني الفرصه اني اورث و اقول لأ .. انجنيت ؟!
الضابط : طيب و كيف عرفتي أحمد و خالد ؟!
بدريه : عااادي .. كنت طالعة مع السايق مرهـ و ضيعت الطريق ودانـي طريق ثاني بعيد صحراوي وشفتهم و هم يروجون المخدرات .. واتفقت معهم قالو لي طيب على شرط يجينا من الورث ووافقـت ..
الضابط : و عطيتيهم شي من الورث ؟!
بدريه : لآ .. لسه لاني كنت ابي اكمل الي بديته و اخليكم تقبضون عليها هي مو انـا
مشاعل بقهر : صدق انك حقييره
الضابط لف ع العسكري : جيب أحمد و خالد
بعد ثواني جا أحمد و خالد
الضابط لـ مشاعل : قد شفتي هالاثنين من قبل ؟!
مشاعل تتأمل في وجيهم : .. لآ
الضابط : يعني ماقد شفتيهم وراك مثلا لما تطلعين أو يتبعونك أي شي
مشاعل : لا ابداااا .. ماقد شفتهم
الضابط تنهد : هذولي هم الي روجو لـ بدريه الحبوب .. ماتدرين وش اساميهم ؟!
مشاعل بإستغراب : وش ؟!
الضابط : أحمد و خالد صالح الـ ............. ، اخوانك يامشاعل
مشاعل شهقت بصدمه و لفت عليهم تطالعهم بقهرر و صدددددددمـه
وقفت وقربت منهم .. أحمد نزل راسه بندم و خالد نفس الشي
رفعت راس أحمد تطالعه لـ ثواني وبعدها .. ماقدرت تتمالك نفسها مدت إيدها و عطتـه كف حاار
عبد العزيز اخيرا تكلم : مشاااااااعل !
مشاعل بقهر لـ أحمد و خالد : انتم اخوان انتم ! بالله انتممممم اخوااان حسبي الله عليكم .. تضرون اختكم .. هذي اخرتها تضرون اختكم من لحمكم و دمكم عشان الفلوس لهالدرررجه يعني وصلت فيكم الحقآره و الدناءهـ ..
ماردو عليها
مشاعل لفت على خالد بعصبيه و مسكت ثوبه من فوق : هذذذذي اخرتتتكم ، هذا علمتكم عليه خلود هذا الي ربتكم عليييه هالمنحطه زيكم .. حسبي الله عليكم انتو وياها
عبد العزيز يبعدها : خلآص مشاعل اهـدي
مشاعل بعصبيه : مرااااااح اهدى .. عبد العزيز هذولي دمرو علي حيااتي و تبيني اهدى و اسكت لهم ؟!
عبد العزيز سكت
قرب مشاعل من خالد وبقهررر و عصبيه عطتـه هو بعد كف حار
الضابط : بسسس ياا اخت مشاعل .. خلآص حنا نعرف كيف نعاقبهم مو انتي
مشاعل بقهر لفت عليه : لا حتى انا ابعرف خلني احط حرتي فيهم
عبد العزيز بحدة : مشاااااااعل خلآآآص
سكتت مشاعل و هي منقهره و معصبـه ..
الضابط : خلآص تقدرون تروحون مشاعل و عبد العزيز مشكورين
طلعت مشاعل بعصبيه و طلع عبد العزيز وراها
عبد العزيز : وش فيك اانتي انجنيتي
مشاعل بنرفزه : تلومني
عبد العزيز سكتت ..
طلعو من قسم الشرطـة ..
\
/
بعد مرور شهرين تقريبا ..
أحمد و خالد حكم عليهم بالسجن 9 سنوات ..
بدرية .. 5 سنوات ..
\
/
في أكبر القاعات في الخبر ..
كانت القااعة كبييييييييييره و فخممه مرررهـ ..
حتى الدي جي الي جابوهـ كان مرررهـ حلوو ..
....
رقصت على صوت الدي جي المرتفع بس ماكانت منتبهه لـ الي تطالع فيها تبي تعرف لـ أي طاوله بتروح ..
نزلت ريم وهي مبتسمه وراحت لـ الطاولة الي فيها امها و ام داليـا و حريم ابوها و خواتها
مشاعل بإبتسامه : اموووووووت على الرقص الي زي كذا
ريم ضحكت : ههههههه
ساره : اقعدي خلآص ريحي
ريم : أبروح ارجع احط روج .. بدا يروح
مسكت شنطتها و توجهت لـ مرايات الحمـام الكبيره ..
انتبهت لـ الي تناديها : لو سمحتي
لفت شافتها بنت تقريبا في عمرها : هلا
البنت : أخبـآرك ؟
ريم : الحمد الله بخير .. ماعرفتك !
البنت : آآ .. ماتعرفيني بس يعني زي ماتقولين انا جايه اتعرف
ريم ابتسمت بإنحراج كأنها فهمتها
البنت بإبتسامه : اسمي شهـد ..
ريم : عاشت الاسامي .. معك ريم
شهد : عاشت ايامك .. من بنته انتي ؟
ريم : بنت صالح الـ ....... اخت العروس انا
شهد : ماشا الله .. مبروك اجل لاختك ، عقبالك
ريم بإبتسامه : الله يبـارك فيك .. انتي ماقلتي لي من بنته ؟!
شهد بإبتسامه : أنـا بنت محمد الـ ........
ريم بتشكيك : تقرب لك أريج بنت عمر ؟!
شهد شهقت : إييييييه بنت عمي
ريم بإبتسامه : اما عاااااااااااد
شهد : هه والله
ريم : صديقتي الروح بالروح
شهد بإبتسامه : يااحبي لها
قعدت مع ريم سـوالف و ضحك ووناسـه
ارتااحت لها كثير و ريم نفس الشـي ..
واخذو ارقـام بعض فارقني bb-n0n9com.png ..
الساعه 1 ونص ..
وقفت وهي تشوف كل الي بالقاعه تحتها ..
كانت ترتجف بخوف و توتـر صحيح انها مبسوطه اخيرا بتروح مع عبد الرحمن في بيت واحد .. لكن ولو كان الخوف مالك جزء كبييير منها ..
انزفت على شعـر كان عبد الرحمن الي كاتبـه لها ‘،
وصلت للكـوشه وهي تاخذ انفاسها بخوف ..
تصورت كم صوره بعدين جت حصـه و سلمت عليها ووراها ساره و بـاقي خواتها و حريم ابوها ..
ريم بإبتسامه : قمررر بسم الله عليك ..
داليا بإنحراج : تسلمين لي والله
ساره : قريتي على نفسك ؟!
داليا : إيه ..
مشاعل تسلم عليها : مبرووووووك الله يوفقك يـارب ويهنيك
داليا بإبتسامه : الله يبارك فيك .. عقبالك
بعد ساعه تقريبـا .. دخل عبد الرحمن و أبوه و صـالح وياسر و مشعل .. فارقني bb-n0n9com.png
ابتسم عبد الرحمن وهو يشوفها قاعده ومنـزله راسها بحيا ..
بعد نص ساعه .. طلعو كلهم و راحت داليـا تتصور مع عبد الرحمن ..
...
شهد : إيه يـايمه طلعت صديقة اريج بنت عمي عمر و معها بالجامعة و بنفس المدرج بعد
ام هشام : اوهـ ياحليلها مع أريج
شهد : إيه و قعدت معهاا مررهـ طيبه و تدخل القلب ، يمه تكفين مراح نلقى مثلها لـ هشام لا و بنفس المواصفات الي يبيها ..
ام هشام : وي اصبري وراك مستعجله خلنسأل أريج عنها إذا طلعت زينه و مدحتها لنا ، وعجبت اخوك .. ليـه لأ
شهد ابتسمت : صدقيني بتمدح فيها ..
.. خلص العرس و كلن رآح لـ بيتـه ..
\
/
بعد يومين ..
البيت كان فاضي مافيه أحد امها نايمه و صالح عند خلود و متعب وعبد العزيز في دواماتهـم اما هي فـ ماراحت اليوم لـ الجامعه راحت عليها نوومـه ..
رن جرس البيت أكثر من مرهـ ورا بعض ..
قامت و هي مستغربه مين ممكن يكون هالوقت ؟! .. متعب وعبد العزيز عندهم مفاتيح
طلت مع الدريشة شافت ثنتين واقفات متغطيات ... انصفق وجها يوم شافتهم ..
" لايكون صح الي في بـالي و هذولي إبتسام و خوله ؟! ... بس وش يبون بعد الي صـار لهم عين اصلا يجـون ! "
قررت تسحب عليهم ولا تفتح البـاب لكنهم رنوهـ اكثر من مرهـ و كأنهم مصرين على الدخول !
مشاعل من ورا البـاب : مييين ؟!
إبتسام بتردد .. : آآآ .. مشاعل انا إبتسام
مشاعل سكتت .. صدقت توقعاتها
خوله : مشاعل افتحـي البـاب تكفين ... بنكلمك ثواني بس بس اسمعي لنا تكفين ..
مشاعل تنهدت : لكم عين تجون بعد الي صـار .. ؟! ولا جاين تكملون البـاقي
إبتسام بضيق : لا صدقيني نبي نكلمك .. مراح نطول
مشاعل : مالي كلام معاكم خلآص ..
خوله بترجي : مشاعل تكفييين .. و بغلاة امك وأخوانك انك تفتحين لي الباب الله يخليك ..
مشاعل تنهدت و فتحت البـاب .. : ادخلو ..
دخلت إبتسام وخوله وراها لـ المجلس ..
قعدت مشاعل وهي تطالعهم بقوة : وش عندكم .. يلا اسمعكم
خوله تنهد : مشاعل ..
مشاعل : نعـم
خوله برجا : مشاعل .. بتسامحينا صح ؟!
مشاعل تنهدت و صدت عنهـا ..
إبتسام : انتي منتي فاهمـة الموضوع صدقيني .. مشاعل احنا ظلمناك بس والله اننا ندمنا صدقيني يامشاعل ماكنا نـدري
مشاعل تقاطعها بعتب : ماتدرون عن ايش يـا إبتسام ؟! .. انتم حكمتم علي بمجرد كلام بدرية طيب مافكرتو تجون و تتأكدون من كلامها ؟! مافكرتـو بكلامها قبل لا تظلموني ؟! مافكرتو بسبب وفاة إبراهيم الله يرحمـه الا يوم قالت بدريه اني انـا السبب ؟! مافكرتو كيف ابكون انا السبب و انا اصلا حتى غرفـة نومي مايجيها ...... إبتسام وخوله أبيكم تعرفون شي واحد بس .. مو انا الي اقتل عشان الفلوس مو انا الي اطمع بالفلوس زي مانتو شايفين انا مو قاصرني شي عشان اروح اطمع في رجال كبر أبوي انا تزوجته مجبوره ابوي غصبني عليه ولا انا مابيه و كنت مخطوبه قبل لا اتزوجه لـ رجال احسن منه بمليون مررهـ ... لكن الحين وش يفيد الندم ياخوله و إبتسام عقب الي صـار .. انا آسفه بس الي سويتوه مو شوي و ماقدر اسامح .. يمكن قلبي طيب و اسامح في اشياء لكن صدقوني مو في كل شي
إبتسام انصفق وجها من كلام مشاعل و سكتت ..!
خوله بترجي : مشاعل .. افهمينا .. حنا كنا فاهمين الموضوع غلط ماكنا ندري انه تكذب علينا انتي حطي نفسك في مكـانا وحدهـ ماصار لها الا سنه وشوي داخله حياتنا راح نصدقها ولا نصدق الي صار لها سنوات معنا ؟!
مشاعل : وهذي هي الي صار لها سنوات معكم وش فادتكم فيه ؟! هذي هي طلعت حقيره و الحين مسجونه ... و الواحد ترا مايحكم من هالناحية ماله دخل الفتره الزمنيه كل انسان له طبايعه و اخلاقه وطريقة تفكيره و ماتوقع انك بزر ياخوله تحكمين من هالناحيه ولا غسلت راسك بكلمتين و انتي صدقتيها !..... و بصراحه الثقه اساس كل شي و دام ان الثقه انهدمت بينا خلآص ماعاد يفيد الكلام ..
خوله تنهدت : انا عارفه ان الي سويناه مو شوي بس كل انسان يخطـأ ..
مشاعل بعتب وزعل : و مو كل إنسان يسامح ياخوله .. " تنهدت " هذا الي عندي ..
خوله تطالع إبتسام و الدموع ملت عيونها ... ماكانت متوقعه انها ظالمتها أبـد اكره ماعليها ان احد يشيل في خاطره عليها ولا يقدر يسامحها ..! أول ماكانت مهتمه كانت تكرها ولا مهتمه كرهتها أو حبتها ماتفرق معها ! لـكن الحين ...!
خـوله و دموعها شوي و تنزل : مشــاعل ... شدعوه منتي قادره تسامحينا ! انا كيفي بس امي .. نسيتي كيف كانت تعاملك ع الأقل قدري هالشي
مشاعل تنهدت وسكتت
خولـه : وش فيك سكتي
مشاعل قامت : الي عندي قلته ياخوله .. الله يسامحكم
طلعت وخلتهم
ركضت للصاله ودموعها على خدها أول مره في حياتها تحس انها حقيره لهالدرجـه عمرها ماكانت تفكر تذل أي أحد لها .. عمرها ماتوقعت انها ممكن ماتسامح أحد ..
الا ذول .. يمكن لان جرحهم كان كبير ؟! يمكن لان فعلا الي سووهـ ماكان شوي ..
نـدى بصدمه : مشااعل ! وش فيك
على طول راحت لامها و ضمتها و دخلت في دوامة بكـى
ندى بخوف : حبيبتي .. وش فيك تصيحين مشاعل كلميني وش فيك وش صآير ..
مشاعل رفعت راسها : يممه ..
ندى : عيونها .. وش فيك تكلمي خوفتيني تعالي اقعدي علميني ..
قعدت وهي حاطه راسها بين يدينها : يمـه .. خوله و إبتسام .. في المجلس
ندى انصفق وجها .. " وش يبون ؟! "
مشاعل تكمل بصياح : يمه .. ذلو نفسهم عشان اسامحهم ولا قدرت .. يمه احس اني حقيره عمري ماتوقعت اني بكون قاسيه كذا .. يترجوني اسامحهم بس ماقدرت .. يمه حاولت بس والله ماقدرت
نـدى سكتت بصدمه .. وقالت بإنفعال : توهم الحين يحسون ! لا منتي بـ قاسيه ولا شي هم الي قاسين يوم سوو الي سوه .. مشاعل انتي منتي بـ حقيره ولا شي بس خلآص مافي شي عقب الي صـار يصير .. لين هنـا وبس .. اصلا غريبه جاينك يعني متوقعين انك بتسامحينهم عقب الي سوه ؟! مستحييييييييل ولو سامحتيهم اصلا كان ماخليتك ! انا مابيك تكونين كذا ماتسامحين بس خلآص انتي شفتي الويل منهم وش أكثر من الإدمان و الكلام الي قالوه لك .. تذكرين خوله ونظراتها لك يوم تقولين لي عنها يوم تروح مع بدريه تتبلى عليك عند إبراهيم ! تذكري يامشاعل .. تذكري الي سوه فيك مو شوي ..
مشاعل تنهدت بضيق ولا تكلمت
راحت لها نـدى وضمتها بقوه : خلآص لا تنزل هالدموع انتي مظلومه منتي بـ ظالمه عشان تندمين أو تتحسفين ..
مشاعل تصيح : يمه .. مو بيدي حاولت ماقدرت .. خلآص من جد نفسي عااافتهم
ندى تنهدت : انتي ماغلطتي .. هذا من حقك انك ماتسامحينهم و غيرك يمكن كان سوا اكثر من كذا ..
تنهدت مشاعل بضيق و قامت وهي تمسح دموعها وتحـاول تهدي نفسها ..
\
/
عصب وهو يسمع كلام عبد العزيز : يبه احنا عرفنا اخوانا .. من شهور و علاقتنا فيهم قويه إذا ماتدري .. و اليوم جـا واحد و خطب ريم من يـاسر ..
صالح بعصبيه وصدمه : وشلون عرفتوهم ؟!
عبد العزيز : نسيت .. يوم رحت الرياض مع متعب ؟! ... ونسيت ان ريم تدرس مع داليا بنفس الجامعه ؟!
انصدم صالح ماتوقع انهم بيعرفون بعض بهالطريقه يعني أببد ماحط هالشي في باله !
طلع من البيت بعصبيه رايح لـ بيت خلود ..ولا رد على عبد العزيز .. مايقدر يرد عليه أو يقوله أي شي بالنهـايه هم اخوان ..
في بيت خلود :
خلود بضيق : وش علي منهم انـا
صالح بعصبيه : وشلـون ماعليك منهـم ! مو انتي الي كنتي تخططين معي و تقولين لايدرون ببعض
خلود بضيق : هذاك أول ياصالح .. كنت خايفه على عيـالي اما الحين وش الفايده ماعاد أحد منهم حولي ( و نزلت دموعها بقهر ) .. صـالح .. فقدتهم .. فقدت عيالي
انقلبت عصبيه صالح كلها لضيق شديد .. كل ماحاول ينسى الي صـار يروح عند خلود يشوف حالتها ويذكرهم ويتضـايق .. أكيد يبتضآيق شلون مايتضايق و هم عيـال الغآليه خلود ؟! .. شلون مايتضايق و خلود تضآيقت ؟!
\
/
بعد شهر تقريبا ..
ابتسمت بحيا وقـالت : مو.. موافقه ..
ابتسمت منيره بفرررحه .. اخيرا بتفرح بـ بنتها بتتزوج .. ولـمين بعد لـ هشام ولد محمد الـ ..... من أكبر تجار المملكه و أشهرها و معروفين بأخلاقهم و طبايعهم الحسنه كلن يمشي و يمدح فيهم .. عمرها ماتجرأت حتى تحلم ان واحد من هالعيله يتقدم لـ بنتها ..
ياسر بفرح : مبرووووووك أجل
ريم بحيا : الله يبارك فيك
منيره ضمت ريم وقالت ودموع الفرحه ماليتها : مبرووووك يابعد عمري انتي الله يوفقك يـاارب ويسعدك
ابتسمت ريم بحيا و نزلت راسها ..
يـاسر بضحكه : بديينا من الحين حركات الحيا و النص كم هااه
سـاره بدفاشه : لاااه حلفت عليك ههههه ، شي طبيعي انها تستحي
ياسر : والله انتو يالبنات مدري وش تحسون فيه كل شي تستحون منه
ساره : إيه اجل مثلكم يالعيال وجيهكم مغسوله بمرق
ياسر بضحكه خفيفه : لاااا والله
ساره بضحكه :هه إي والله .. يلا عاد عطيتك وجـه ريانتي تصيح
ياسر : هذي من تقوم لين ماتنام وهـي تصيح .. فقعت روسنا
سارهـ بنرفزه : لآآهـ ! .. خلآص اجل لا عاد اشوفك شآيلها
ابتسمت ريم وقالت بضحكه خفيفه : بسسس كنكـم مبزره ..
ابتسم ياسر : مراح ارد عليك عشآنك عروس بس
ساره : طيب و متى بيجي يشوفها !؟
يـاسر : .. بعد بكرا ،،
ريم شهقت : وشو بعد بكـرا .. بهالسرعه !
ساره غمزت : متحمس
ياسر فهمها و ضحك
اما ريم احمر وجهاا و نزلت راسها
ساره : هههههه ، استحت !
\
/
بعد يومين ..
ازدادت دقات قلبها وهي تسمع صالح يقولها : يلا ادخلي يبي يشوفك ..
دخلت ريم وهي منزله راسها بحيـا ..
رفع راسه و اندهش يوم شافها .. توقعها جميله بس مو كذا ؟!
ابتسم يوم شافها ..
اما هي حست بنظراته لها و رفعت راسها تشوفه .. كان قاعد بالثوب الأبيض و الشماغ الأحمر شكله كان لـه هيبه بقعدتـه وبشكله .. حتى بنظراته !
طلعت وهي تحس ان انفاسها سريعه .. طلعت من المجلس و رقت لـ غرفتها
شافت مشاعل و داليا و ساره قاعدين
داليا بخوف : وش فيك ؟
ريم : بناااااات يجننننننن
.. وقفت قدام داليا وسوت نفسها كأنها خاقه معه وطاحت عليها
داليا : ههههههه ، قومي يالهبله
ريم : يالبييييه بس
مشاعل : اعقلي
ريم : خير ، زوجي
ساره : زوجك ها هههههه ماشا الله متى ملكتي
ريم بضحكه : هههه مدري
داليا : الا صحيح متى الملكه ؟
ريم وهي تقعد ع السرير : مدري ، حشى توه يشوفني ماتحدد شي ..
مشاعل تبي تقهرها : إيه صح ، يمكن ماتعجبينه
ريم : لاا والله
مشاعل : إييه .. محد يدري الناس اذواق
ريم بغرور : كل هذا ولا اعجبه ؟! .. " و أشرت على نفسها "
داليا تصفر : أخقق مع الوووووواثق
ريم ضحكت : هههههه شفتي كيف ..
قعدت معاهم يسولفون وتقولهم كيف كان شعورها و نظراته لها ..
إلين ماصارت الساعه 11 وكلن راح لـ بيته ..


الجـزء التاسع عـشرـر ..
ماقبل الأخير ..!
الج‘ـزء الأول ..~
\
/
شهقت وهي تسمع كلآم ام مـالك لـ أحلام : يـا أحلام هـدى ماينفع تقعد معنا لين متى يعني ؟! مافي حل غير كذا
أحلام : يمممه .. مالك ماينفع لها صدقيني بعدين حرام البنت تتعذب معاه
ام مالك : طيب عندك حل ثاني يعني ؟! أبوك متأذي بالدخله و الطلعه وبعدين مايصير تقعد كذا وسط اخوانك ..!
أحلام : كنهم حاسين فيها عاد .. و بعدين مالك سكير و مو قد المسؤوليه شلون تبينه يتزوجها يمه تراك بتاخذين اثم البنت
ام مالك : و مراح يعقل مالك الا الزواج صدقينـي ، منها هو يعقل و منها نرتاح وهي ترتاح
أحلام : يممممه ، مراح توافق البنت
ام مالك : وهي لاقيه غير هالحل عشان توافق ولا ماتوافق !
أحلام تنهدت : يمه .. افهمي
ام مالك بضيق : أحلام صدقيني انا مو كارهه وجودها .. يعلم الله اني معتبرتها زي بنتي .. بس ابوك و اخوانك ! ماينفع صدقيني ماينفع
أحلام : مـدري يمه .. كلميها وشوفي وش تقولك مع اني متأكده انها بترفض ..
ام مالك تنهدت : مالها الا هالحل
.. رقت هدى بسرعه مع الدرج وهي منزله راسها و دموعها على خدها من الكلام الي سمعته
ولا حست الا وهي تصقع بشخص مانتبهت له لكنـه مسكها قبل لا تطيح من الدرج
مالك لا اراديا : بسم الله عليك ..!
رفعت هدى راسها وشهقت يوم شافته مالك وبسرعه ركضت عنه
تنهد مالك بإستغراب .. وش سالفتها هذي كل ماشفتها تكون تصيح و حالتها حاله ! وش هالنفسيه ! ..ليه كل هذا أكييد عندها سالفه
شالها من بـاله ونزل تحت شاف امه و أحلام قاعدين بالصاله
مالك : السلام عليكم ... " و قعد ع الكنب "
ام مالك + أحلام : عليك السلام
ام مالك بفرحه : الحمد الله يـامالك هذاك صار لك اسبوعين ماسكرت ولا نكرت .. ماصار لك شي يـاولدي خلك كذا أحسن لك
مالك : صاير كذا لان راعي الإستراحه مسـافر يعني تتوقعين تجيني فرصه و أقول لا ؟!
تلاشت كل فرحه ام مالك بهالكلام و أصرت على رايها
ام مالك : طيب يـاولدي .. وش رايك تتزوج
مالك عقدت حوآجبه : لااا يمه الله يعافيك شيلي هالفكره من بالك
ام مالك : لييييه
مالك : مابي
ام مالك : وليه ماتبي .. عاجبك حالك يعني كذا تزوج كود تعقل
مالك : إيه عاجبني
ام مالك بنرفزه : وش الي عاجبك سكر واغاني و مصخره وقلة حيـا وش الي عاجبك بالموضوع ياولدي اعقل استغفر ربك حرام عليك الي قاعد تسويه بتضيع نفسك دنيا و اخره
مالك عشان يفتك من حنه امه : خلآآآآص كيفك اخطبي لي
ام مالك ابتسمت : صدق ؟!
مالك : إييه
احلام تنرفزت وقامت : عن اذنـكم
ام مالك : موجوده العروس
مالك : منهي ؟!
ام مالك : هـدى .. صديقة اختك
تشنج مالك من الصدمه وقال هو مصدوم : ايشششششش
ام مالك خافت : هـدى ..
مالك : ليه هدى !
ام مالك : وش فيها ماتبيها ؟!
مالك : إيه مابيها
ام مالك بسرعه : ليييييه
مالك : بس نكديه و راعية صيـاح كل مامريت من غرفتهم ماغير اسمعها تصيح و قبل شوي بعد كانت تصيح ماني ناقص انا وجع راس و نكـد و ضيقة صدر
ام مالك : لا بتتغير ان شا الله .. بعدين أكيد بتتضايق وحده بدون لا اهل ولا بيت ماتبيها تتضايق
مالك : وانا ماعندي استعداد لـ صياح وفقعة راس
ام مالك : انا ابكلمها .. بس تزوجها
مالك : طيب وش معنى هي
ام مالك : بس .. عشان تصير تقعد بالبيت ع راحتها و انتو نفس شي
مالك : وعلى حسابي انا !
ام مالك : مافي الا انت تتزوجها ..
مـالك برود : و انا مـا أبيها
ام مالك عصبت : بتاخذها غصب عليك
مالك ببرود : قلت لك .. ما أبيها
ام مالك عصبت : وليه ماتبيها ولا بس تعاندني
مـالك وهو قايم : ابطلع انا مع السلامه
طلع و سكر الباب وراه و ترك امه معصبه منـه ..
\
/
فتحت عيونها بتثاقل لفت ع الساعه لقتها 9 ونص الصبح ..
تذكرت انها ماصلت الفجر امس نامو متأخر ..
التفت وشافت عبد الرحمن نايم .. ابتسمت أول ماشافته وقامت ..
دخلت الحمام " الله يكرمكم " .. توضت و طلعت ..
شافته واقف و مقفل عيونه فيه النوم
داليا بضحكه خفيفه : صباح الخير ..
عبد الرحمن فتح عيونهه : صباح النور .. " بإبتسامه " وش يضحكك
داليا : ههه شوف شكلك ..
عبد الرحمن ابتسم لها وقرب منها و حضنها : احلى صبحيه وربي وانا اصبح بوجهك ..
ابتسمت داليا بحيا و بعدت عنه : دحوومي .. ماصليت الفجر ابعد عني ابصلي
عبد الرحمن تنهد و دخل الحمـام و تركها تصلي ..
خلصت من صلااتها و رفعت جوالها تتصل على اهلها ..
وصل لها صوت ساره : مرحبـا ..
داليا : هلا ساره ، اخبارك
ساره بفرحه : هلاااااااا والله .. الحمد الله انتي اخبارك وش مسويه ها كيف بريطانيا ؟
داليا : انا بخير الحمد الله .. والله تجنننننن ياسـاره ماتوقعتها كذا ..
ساره : اهم شي انبسطي .. وكيف عبد الرحمن معاك
داليا : الحمد الله والله بخير كل شي تمام
ساره : الحمد الله ..
داليا : وش اخبار امي و ياسر ومشعل و الباقيين ..
ساره : كلنا بخير الحمد الله .. يسألون عنك كلهم
داليا : سلمي لي عليهم ..
ساره : ان شا الله يبلغ .. يلا ما ابي اطول عليك انتبهي لـ نفسك
داليا : ان شا لله .. مع السلامه
ساره : مع السلامه
طلع عبد الرحمن من الحمـام : مين تكلمين
داليا بإبتسامه : سـاره اختي
عبد الرحمن وهو يقعد ع السرير جمبها : وش اخبارهم
داليا : أبد الحمد الله كلهم بخير
عبد الرحمن انسدح : فيني نووووووووم
داليا : صل الفجر بعدين نام ترا الوقت متأخر عليها خلص وقتها
عبد الرحمن وهو يقوم : ابصلي وانتي اجهـزي نروح نفطر برا
قام وصلى الفجر اما داليا قامت و طلعت لها بنطلون أبيض و بلوزه بيج طويله حرير .. يعني لبس حجـاب .. حطت لها كريم اساس وقلوس خفيف ...
عبد الرحمن بإبتسامه : يلا مشينا
ابتسمت له داليا و مشت جمبه
مسك يدها و مشو ..
نزلو تحت لـ الرسبشن ..
عبد الرحمن وهو يوجه نظره لـ شخص كان واقف بعيد : انتظريني انتي انا ابروح اسلم اعرفه ذا
رفعت داليا راسها تشوف الشخص المقصود بـ كلام عبد الرحمن ..
شهقت أول ماشافته .. تعرفه هالشخص زييييين ..
داليا بسرعه : عبد الرحمن ..
عبد الرحمن لف عليها بخوف : وش فيه
داليا بخوف : لا تروح
عبد الرحمن بإستغراب : ليه ماروح
داليا بخوف : عبد الرحمن .. هذا بندر زوج ساره اختي
عبد الرحمن سكت لثواني بعدين قال : .. الي قلتي لي عنه ؟!
داليا بخوف : إيييه هو .. عبد الرحمن تكفى لا تروح له اخاف عليك منه
عبد الرحمن : داليـا .. شلون هذا هو نفسه ! مستحيل
داليا : لا مو مستحيل .. هوو هوو صدقني .. اعرف شكله انـا
عبد الرحمن لف على بندر شافه واقف و معاه اثنين مايعرفهم يسولف معهم
داليا : وش عرفك فيه انت
عبد الرحمن : شفته كم مرهـ لما أجتمع مع العيـال ... من صدقك داليا هو
داليا : إيييه هو .. يلا خلنطلع تكفى قبل لا يشوفك
تنهد عبد الرحمن و مشا و داليـا جمبه تمشي بخوف
وقفهم صوت بندر المرتفع : عبد الرحممممممن
انصفق وجه داليا و حست بخوف
اما عبد الرحمن تنهد و استسلم لـ الامر الواقع ..
لف عليه و قال بإبتسامه مصطنعه : هلااا بندر
بندر بإبتسامه : هلاااا فيك " مد إيده " .. وش اخبارك
عبد الرحمن وهو يسلم : والله بخير الحمد الله .. انت وش اخبارك
بندر : الحمد الله تماام
..
كانت داليا واقفه بعيد عنهم تحس بقهر منـه .. وقرف
تشوفه واقف و يسلم على عبد الرحمن بإبتسامه عذبه صآفيه و كأنه مو هو نفسه الي قتل و ظلم و عـذب ناس كثـار !
الي يشوف إبتسامته كيف .. مستحيل يصدق انه هو نفسه بندر زوج سـاره .. مستحيييييل
رجع عبد الرحمن لها وهو مبتسم لها : يلا مشينا
داليا : وش يبي منك
عبد الرحمن : يسولف عادي .. يقولي وش عندك هنا و يباررك لي ..
داليا : ماسألته وش عنده هنـا
عبد الرحمن : لا .. ماسألته .. يوم قلتي لي انه هو نفسه قرفت منه
داليا تنهدت بضيق : لا تحتك فيه
عبد الرحمن : وش فيك ؟!
داليا : مابيك تحتك فيه
عبد الرحمن بإبتسامه : من عيوني يـاعيوني انتي ... اهم شي لا تتضايقين وربي تضايقيني معاك
داليا ابتسمت له : يلا مشينا
عبد الرحمن بإبتسامه : يلاا
مسك إيدها و طلعو من الفندق ..
\
/
في بيت أبو هشـام ..
شهد : ها وش رايك فيها
هشام بإبتسامه : أول مرهـ احس ان ذوقك حلو
شهد : هههه لا والله !
ام هشـام : يـارب يوفقك وياها و يسعدك ..
شهد بإبتسامه : آمييين
ابتسم لها هشام : آمين يالغاليه .. تكفيني دعوتك هذي..
ابتسمت ام هشـام
ابو هشـام : طيب ياولدي .. ماكلمتوهم ماحددتو الملكه ولا تبيني اكلم ابوها
ام هشـام : يؤ .. تو الناس يابو هشام ..
شهد : بس يمه ولو .. هم للحين اصلا مايدرون ان هشـام يبيها
ام هشام : يعني اقوم اكلم حصه ؟!
هشام : إيه كلميها ..
\
/
كـان قاعد و خلود مقابلته .. قاعده معاه جسد فقط بدون روح ..
مشتاقـة لـ عيالها ... ودها تعرف اخبارهم وش مسوين وهم في السجن ؟ تبي تعرف هدى وين راحت وش صار عليها هي عايشه هي ميته وينها وين ارضها ؟!
خلود : آآ .. صالح
صالح لف عليها : هلا
خلود : ... صـالح .. انا اشتقت لـ عيالي
تنهد صالح بضيق : وبعدين ياخلود ؟! لين متى يعني ؟!
خلود : ذول عيـالي مهما كااانو وانا امهم كيف تبيني مافقدهم ولا اتضايق عشانهم
صالح يقاطعها : ... عقب الي سووه انا متبري منهم ليوم الدين .. خصوصا أحمد و خالد .. مع اني إلى الان مو عارف ورطو مين بالضبط ..
خلود شهقت : متبري منهم !! .. صالح ذوول عيالك شلون تتبرى منهم .. من لحمك و دمك
صالح : عيـالك يـاخلود .. فشلونا طيحو وجيهنا خلو اسمنا على كل لسان .. ع الأقل هـدى محد درى عنها لكن أحمد و خالد الي حتى الجرايد كتبت عنهم
سكتت خلود بضيق ولا ردت عليه ..
\
/
كانت قاعده في غرفة احلام و الدموع ماليتها
معقوله ابتزوج مالك ؟! .. معقوله بيزوجوني اياه ! ماااابيه .. انا مابيييه ..
دخلت احلام وانصدمت يوم شافتها
رفعت هدى راسها وعيونها كان فيها كلام و كأنها تقول لـ أحلام تكفين لا تخلينهم يزوجوني اخوك ..!
أحلام بخوف : هـدى ! و ش فييك
هدى بصياح : أحلآآم ... خلآص انا ابطلع من البيت .. مقدر اقعد عندكم أكثر من كذا
أحلام : وش هالكلام .. ليه تقولين كذا
هدى بصياح : أحلآم ... خلآص مابي اثقل عليكم زياده على كذا ..
أحلام : طيب فهميني .. وش فيك صار لك فتره عندنا الحين تقولين هالكلام ! صـاير شي احد سوا لك ضايقك وش فيه فهميني ..
هدى وهي تقوم : مافي شي .. بس خلآص مقدر اقعد أكثر من كذا
قامت و اخذت شنطتها الصغيره فتحتها و حطت لها فيها ملابسها و اغراضها ..
صحيح ان حتى هالملابس و الأغراض ميب لها .. لكن وش تسوي ماعندها غيرها ؟!
أحلام بترجي : هدى فهميني طيب وش فيه تكلمي معي علميني مو معقوله تروحين كذا و بس و بعدين مين قالك انك مثقله علينا بالعكس والله اننا كلنا نحبك و معتبرينك وحده مننا و فينا .. تكفيين لو لي خاطر عندك اقعدي
هـدى : خلآص يـااحلام قلت لك ابروح وبس لا تحاولين مراح اقعد
أحلام : طيب وين تروحييين ؟!
هدى بضيق : أي مكان
أحلام : وبعدين كيف تدبرين نفسك انتي حتى الجامعه طلعتي منها و انقطعت مكافأتك
هدى : عندي ألفين ادبر نفسي فيهم
احلام : باللهي وش تسوي لك الألفين ! هدى اقعدي لا تعاندين
هدى : أحلام خلآص قلت لك أبروح ..
فتحت أحلام دولاب الملابس و طلعت شنطتها اليد من فوق .. فتحتها و طلعت بوكها و مدت لهدى : خذي
هدى : وشو ذا !
أحلام : 3 الاف .. هذا الي عندي الحين .. بيفيدونك
هدى انصفق وجها : من صدقك أحلام !
أحلام : هدى تكفين خذيهم
هدى : لا ياحلام مابيهم مراح اخذ شي قلت لك معي فلوس
أحلام : لو لي خاطر عندك خذيهم ... ع الأقل اقبليهم مني تكفيين ياهدى .. صدقيني بتفيدك
نزلت دموع هدى غصب عنها مره ثانيه .. أول مرهـ تحس ان في أحد فعلا مهتم فيها وبدون أي مقابل عكس فهـد الحقير .. و عكس امها الي عمرها ماهتمت فيها ولا عرفت قيمتها الا بعد مابعدت عنها ..
ضمت أحلام بضيق وهي دموعها على خدها : بشتاق لك
أحلام تصيح : انا اكثثثثثثثثثثثثثثر ... هدى تكفين طمنيني عليك دقي علييي كل شوي طيب
هدى هزت راسها و طلعت من الغرفه
نزلت من الدرج .. وشوي شوي طلعت من البيت كله ..
تنهدت بضيق .. وين تروح ؟! وش تسوي ..!؟
لكن ماعندها أي حل ثاني
مستحيل تقعد وتتزوج مـالك .. مستحيييييل ..
مشت و عيونها ماليتها الدمووع .. ودها لو تنشق الأرض و تبلعها و تختفي من هالعالم كله ..
كان تمشي و بس ولا تدري حتى لوين بتروح ..
قطعت الشـارع و شافت تاكسي واقف ..
ركبت متوجهه لـ بيت اهلها على أمل انهم يتقبلونها من جديد ..!!
\
/
في المستشفـى ..
كـان مشعل قاعد مع عبد الإله يسولفون إلين ماجا لـ عبد الإله نداء .. وصول مريضه صار لها حادث ...!
عبد الإله يقوم مستعجل : بعدين نكمل يامشعل في مريضه جت صاير لها حادث
قـام عبد الإله بسرعه متوجه لـ قسم الطوارئ ..
شافها ع السرير و الدم حولها انصدم يوم شافها ..
نفسها المريضه الي كانت عنده و كانو اهلها رافضين ياخذونها " هذي هي هدى ماغيرها ! "
توجهو بسرعه لـ غرفة العمليات ..
بعد مرور 5 سـاعات من العمليه .. طلع عبد الإله وشـاف أحلام واقفـه ومعها مالك واقف بعيد .. عرفها عرف انها هي نفسها صديقتها الي راحت لها هـدى ..
أحلام بخوف : ها يادكتور .. طمنـا
عبد الإله : الحمد الله انها وقفت على كسر في اليـد و كم رضه وجروح بسس ..
أحلام : يعني مافي خطر عليها ؟!
عبد الإله .. : لا مافي .. كنا متوقعين اننا راح نحتـاج لزيادة دم لكن الحمد الله ماحتجنا
أحلام براحه : الحمد الله .. طيب ماقدر أشوفها ؟!
عبد الإله : تعـالي لها بكرا وقت الزياره الحين هي مبنجنه و تحتاج لـ الراحه ..
مشى عبد الإله عندها و انتبه للي كان واقف " مالك " .. مايدري ليه حس بشي داخله يمكن كره أو غيره تجاه مـالك لانه كان ساكن مع هدى في نفس البيت !؟ ...مـايدري ..!
بعد يومين ..
أحلام : الحمد الله ع سلامتك
هدى بتعب : الله يسلمك
أحلام : تعببانه فيك شي ؟! تبين انادي لك الدكتور ؟!
هدى هزت راسها بتعب : لا مايحتـاج
أحلام بخوف : متأكده ؟!
هدى : إييه ..
تنهدت أحلام : هـدى .. وين رحتي ؟!
هدى تجمعت الدموع بعيونهـا وتنهدت بضيق : كنت رايحه لبيت اهلي و صار الي صار
أحلام بضيق : طيب .. خلآص ارجعي معي بيتنا
هدى بسرعه : لا
أحلام : ليييييه
هدى بضيق : مابي ياحلام تكفين
أحلام : اجل وين بتروحين وش بتسوين
هدى تنهدت : بروح بيت أهلي
أحلام : لا ياهدى تكفين .. طيب ع الأقل لين ماتطيبين اقعدي عندنا فتره خلي كسورك تتجبس و تخفين بعدين روحي بيت أهلك ع الأقل خلينا نتطمن عليك
تنهدت هـدى بضيق و لفت راسها الجهه الثانيه ..
أحلام بترجي : هـدى تكفين .. خليني بس اتطمن عليك و بعدين انا بنفسييي ابخلي السواق يوديك لـ بيت اهلك بس طاوعيني ..
هدى تغير الموضوع : خليني أطيب الحين و اخف و اطلع من المستشفى بعدين يصير خير ..
\
/
بعد اسبوع ..
هـدى إلى الان بالمستشفى ..
داليـا و عبد الرحمن بكرا بيرجعون من بريطانيا فارقني bb-n0n9com.png
عبد الرحمن : والله اني اشتقت لـ الخبر ..
داليا بإبتسامه : و انا بعد اشتقت لها و اشتقت لأهلي ..
عبد الرحمن : ان شا الله بكرا نرجع و تروحين لهم وتسلمين عليهم ..
داليا : طيب .. آآآ .. في موضوع شاغلني
عبد الرحمن : خير ؟
داليا : بندر .. وش عنده هنـا ؟! .. مدري ياعبد الرحمن احس اني ماني مرتاحه وهو معنا بنفس المكـان
عبد الرحمن : يابنت الحلال ماعليك منه وش بيسوي مثلا ؟! و بعدين أنـا معاك مايقدر يسوي شي وهذانا بكرا بنرجع ان شا الله ..
داليا : عارفه ياعمري بس من شفته تنكدت
عبد الرحمنن : ماعلينا منـه ، المهم الحين " ابتسم " .. تدرين انك تجنين
داليا ابتسمت بحيـا و نزلت راسها ..
عبد الرحمن يرفع راسها : بقول لك شي
داليا بإبتسامه : وشو ، قول
عبد الرحمن مبتسم : تدرين اني كنت أحبك من قبل لا اتزوجـك ..
داليا ابتسمت بحيا ولا ردت
عبد الرحمن تنهد بحب : حتى اني كنت دائما اسال عنك عند منـاير كانت تجيب لي اخبارك أول بـ أول .. حتى يوم سـافرت و رحت ادرس في كنـدا كنت اتصل عليها و أسأل عنك ..
داليا بحب : يـابعد عمري ، الله لا يحرمني منك ..
ضمتـه لـ صدرها بقووهـ
:
:
*_^
\
/
في المستشفى
عبد الإله : طيب تحسين بـ أي الام في اليد ؟
هدى : إييه .. الاام خفيفه يعني مو زي قبل الحين أحسن بكثير الحمد الله
عبد الإله بإبتسامه : الحمد الله .. طيب و كيفها جروحك غيرو لك اياها صح ؟
هدى : إييه اليوم الصبـاح ..
عبد الإله بإبتسامه : حـلوو .. خلآص أجل يومين و تطلعين بس نتأكد انك سليمه وكل شي اوك ..
هدى اختفت إبتسامتها بعد ماقالها هالكلام
عبد الإلـه استغرب مره ثانيه ! مو معقوله هالبنت خاطري اعرف قصتها .. وين اهلها كيف عايشه ليه بعدو عنها وش سوت ! وش الـي صـاير !؟
عبد الإله بتردد : آآآ .. ممكن اسالك سؤال و تجاوبيني بصراحه ؟!
هدى تنهدت بضيق : تفضـل ..
عبد الإله : يمكن تقولين اني فضولي ولا لي دخل أصلا ، لكني خاطري اعرف ..
هدى : .........
عبد الإلـه : انتي .. وش قصتك ؟! اهلك وينهم ؟!
هدى نزلت راسها و تنهدت بضيق ولا ردت عليه
دام السسكووت أكثر من دقيقتين
عبد الإله حب يكسر هالصمت : اوك براحتك ، بس متى ماحسيتي بـ أي ألم أو أي شي ناديني .. وماتشوفين شر .. فمان الله
طلع من الغرفه وهو متحطم كـان خاطره يعرف وش قصتها ..!
شاف مشعل بوجهه
عبد الإله : مشعل
لف عليه مشعل و ابتسم : هلآآآ
عبد الإله : ها اشوف زياراتك كاثره هاليومين عندنـا .. وش عندك
مشعل بإستهبال : مشتاق لك ياخي
عبد الإله بضحكه : لااا بالله
مشعل : هههه .. أخبارك
عبد الإله تنهدت : والله اخباري حووسه ..!
مشعل : لييه
عبد الإله : شفت المريضه الي قلت لك عنها ؟!
مشعل : أي وحده ؟!
عبد الإله : الي قلت لك أهلها تركوها
مشعل يتذكر : إييه إييه وش فيها
عبد الإله : هي نفسها الي صار لها الحادث الاسبوع الي فات
مشعل بإستغراب : نفسسسسها !
عبد الإله : إييه هي ، سألتها قلت لها وين اهلك وش قصتك ماردت علي ولا جاوبتني ... كنت اتمنى اعرف وش السالفه لكنها ماتكلمت
مشعل : ياعبد الإله هذي اشياء شخصيه ، مفروض انك ماسألتها
عبد الإله : فضوول ..
مشعل : طيب و كيف حالتها بعد الحادث ؟!
عبد الإله : الحمد الله ، كسر في اليد بس وكم رضه
مشعل : الحمد الله ، يعني مافي شي خطير
عبد الإله يهز راسه : لآآ مافي ..
\
/
بعد 4 أيـام ..
مسكت القلم وقعت وهي دموعها على خدها ..
ماقدرت تتمالك نفسها .. على طول قطت القلام بعد ماوقعت و راحت فوق ..
غطت إيدها بوجها بحزن وضيقه ...
فتحت أحلام عليها البـاب و ضمتها أول ماشافتها و تنهدت بضيق : هـدى ... سـامحيني
نزلت دموع هدى أكثر و أكثر وضمت أحلام بقوه : أحلآآم .. أحلام صدقيني انا تببببت لييه يصير فيني كل هذا لييييييه ...
أحلام وهي خانقتها العبره : من جد مادري ايش اقووووولك ... سامحينـا ياهدى
هدى سكتت وهي تصيح
طق عليهم البـاب مـالك طلعت له أحلام
مالك : وين زوجتي
سمعت هدى صوته وهي داخل الغرفـه و نزلت دموعها اكثر و علت شهقاتها ..
أحلام بترجي : مالك تكفى .. مو الحين
مالك بنرفزه : لحووووووول من أولها ... ليه وش فيها بعد
أحلام : اصص قصر صوتك .. مافيها شي بس ماهي مستعده تشوفك
مالك : اعوذ بالله من أولها صيـاح هذي وش بتسوي أجل بعدين ...
توجه لـ غرفته وهو منقرف منها غير ثوبه ولبس جينز و تي شيرت أحمر و طلع
أحلام : على ويين ؟!
مالك : الإستراحه ..
أحلام بصدمه : من أولها !
مالك : وش تبيني اسوي يعني ماقصرت انا هذاني جيت قلتو لي ماهي مستعده وش تبيني اسـوي يعني
تأففت أحلام منه بنرفزه و دخلت الغرفه
هـدى : بيطلع ؟!
أحلام وهي منزله راسها : إييه .. هدى استحمليه معليش هو بس تنرفز أكييد مراح يطول بيرجع بسرعه
هزت هدى راسها و تنهدت بضيق ..
وقامت بتثاقل تغير فستانها .. ماتدري ليه لبسته وهي محد شافها فيـه !
دخلت الحمآم " و انتو بكرامـه " .. و تسندت ع الجدار بحزن
نزلت راسها بحزن و نزلت دموعها مره ثانيه ...
" ماكنت اتوقع هالليله بتكون بهالطريقه .. عمري ماتوقعت ان يوم ملكتي بيكون بهالشكل أبببد .. ماتوقعت اني اتزوج واحد سكير و نكير لا و غصب عني ! و مافي حولي ولا احد من أهلي ولا حتى يدرون عني .... وينـك عني يامي .. وينكم عني ياخالد و أحمد ..سكتت فجأه وكأنها تذكرت اخوانها و طريقة تعاملها معاهم مع انهم كانو خـايفين على مصلحتها ... " نزلت دموعها بقوهـ أكثر لدرجه ان حتى أحلام سمعتها وهي داخل الغرفه ...
" كل منـي انا السبب .. انا الي جبته لـ نفسي انـا الي خليت نهايتي كذا لا ام ولا اخوان ولا اب ... عايشه ثقيله على غيري وحمل عليهم ... و اتزوج واحد سكـير "
\
/
في غرفـة داليا ..
مشاعل : طيب و كيف بريطانيا تراك ماسولفتي لنا عنها
داليا بضحكه خفيفه : ههه شوي شوي ذبحتوني بالاسئله ..
ريم : اهم شي عبد الرحمن كيفه معـاك ؟
داليا بإبتسامه : الحمد الله .. كل شي بينا تمـام ..
ريم بإبتسامه : الحمد الله .. هـذا اهم شي ..
داليا : تخيلو مين شفنا هنـاك ..
مشاعل : مين ؟!
داليا بضيق : بندر .. زوج ساره اختي
شهقت مشاعل : من صدددقك !
ريم : وييين شفتوه فيه وش عنده هنـاك !
داليا : إي والله من صدقي ... شفناه في الفندق الي سكنا فيه كنا طالعين و شفناه تحت واقف لا و المصيبه ان عبد الرحمن طلع يعرفه
ريم :لايكون قلتي لـ ساره
داليـا : لا لاماقلت لها
مشاعل : وش عرفه زوجك بهالاشكـال
داليا : يقول كان يشوفـه لما يجتمع مع ربعه
مشاعل : اهم شي لا تقولين لـ ساره
داليا : لا مراح أقولها ويين .. حنا ماصدقنا تنساه
دخلت ساره وسكتو كلهم فجأه
ساره : وش فيكم سكتو
داليا بإبتسامه : كنا نحش فيك
ساره تقعد : افاااا ، من وراي ياحمير .. وش كنتو تقولون
داليا بضحكه خفيفه : كنا نقول انك دبه وشينه و شـايفه نفسك
اخذت ساره المخده و ضربت داليا فيها
داليا : آآآآآآي ، يالكلبه
مشاعل : هههههه ، صدقتي يالخبله
ساره : لا ماصدقت ، لاني عارفه نفسي زين
ريم تصفر : ابعددددددددو عنها مقدر ع الواثقيييين
ضحكت سـاره و قامت : نسيتوني كنت جايه أقولكم تراهم كلهم تحـت قومو ننزل لهم
نزلو لهم تحـت .. ووسط السوالف قال يـاسر ..
ياسر : صحيح ياريم نسيت أقولك .. تراني انا و هشـام حددنا ملكتكم بوقت يناسبنا و يناسبهم ..
ريم سكتت ..
مشاعل بلقافه : ومتى حددتوها ..
يـاسر : بداية الإجازه الصيفيه .. يعني بعد 4 شهور تقريب
داليـا : يووه ، يبي لك تجهزين من الحين ..
يـاسر : أي شي تبونه خلصوه من الحين قبل اختبارات الجامعه ..
سـاره : خلآص الويك اند هذا عندكم شي ؟!
ريم : لآ .. مماعندي شي
مشاعل : ولا انا خلآص بنروح كلنا
مشعل بإستهبال : اعووذ بالله يامشاعل الحين وش دخلك انتي ، اهم شي صاحبة الشان
لفت عليه مشاعل و عطته نظره : وانت وش دخلك
مشعل يبي يرفع ضغطها : كيفي هماها اختي
مشاعل : وليه ميب اختي انـا بعد
مشعل ينرفزها :لا بس اختي قبل لا تصير اختك
مشاعل بضحكه : باللهي ..! شلون تجي هـذي ..
مشعل ضحك ..
عبد العزيز : لاتحـاول الا مشاعل ترا ماتقدر ترفع ضغطها لسانها طويل
مشاعل ضحكت ضحكه خفيفه : اشوا انكم عارفين عشان لاحد يجيني ترا ها اكله بلسـاني


الجزء الـتآسع ع‘ـشرـر ..
ماقبل الأخير ..
الجزء الثـاني ..

عـلــم }{ غـروركـ ,, عــزتــي مـالهـا حـد
لـي وجهـ غير الود جـرب ][ .. تشووفه
\
/
بعـد مرور 4 سنــوااااات ..
قامت بتثاقل من صوت منبـه جوآلها
التفت شافته نايم جمبها
تنهدت بضييق .. كل يوم تنـام فيه ودها تقوم و تلقى الي صـار كله حلم .. ماتزوجتـه ولا صار أي شي ..
قامت من السرير متوجهه لـ الحمآم " و انتو بكرامه "
توضت لـ صلاة الفجر و طلعت شافته للحين نايم
فرشت سجادتها .. و لبست جلالها و صلت دعت ربها انه يهديه و يصلحه ..
بعد ماخلصت الصلاة التفت عليه لقته للحين نايم
قامت وراحت لـه .. تحـاول تصحيه مع انها عارفه انه مراح يصحى ..
هـدى : مالك .... مالك قوم اذن الفجر
مالك لف للجهه الثانيه ولا رد عليها
هـدى : مالك .. يلااا قوم صل الفجر بعدين ارجع نام
مالك بعصبيه : اففففف هدى انقلعي عن وجهي
هـدى تنهدت : طيب بس قوم صل انت .. خلآص هذاك قمت .. صل الفجر روح المسجد مع أبوك
مالك بعصبيه : لحووووووول ... وانتي وش دخلللك ولا الحين تدينتي و صرتي تحـافظين على صلاتك من متى
هـدى بصدمه : من يومي يامالك ع ماتوقع كل يوم أقوم و أقومك بس انت الي ماتصحى ...
مالك : لا تسوين لي فيها شريفة مكـه .... غطى وجهه بالبطانيه ورجع نـام ..
هـدى تراجعت بإستنكـار و تنهدت بضيق و طلعت من الغرفه وهي متضآيقه منه
" لين متى ع هالحـال كل يوم أقول بيتعدل ماطاع يتعدل ..
كل يوم أقول اصبري بيجي بكرا و بتحبينه
لكني ماقدرت أحبه ولا حتى اتقبل وجوده مع اني صار لي معه اربع سنوات و ماشفت منه الا الصراخ و الإهانـه .. يقعد بالاسابيع مايدري عني مسـافر مع ربعه وكل ماجاني يكون شـارب .. تعبت من هالحالـه تعبببت ... "
\
/
المغـرب ..
ساره : افففففففف داليا سكتي ولدك لا اموته
داليا بنرفزه : لااااااه نسيتي قبل كانت بنتك تفقع روسنا بصياحها
ساره بضحكه خفيفه :هه لبى قلبها
فيصل يركض لامه : ماماا ..... بابا تحت
داليا : معاه خالو ياسر ؟
فيصل يهز راسه نفي
داليا : ولا خالو مشعل ؟
فيصل هز راسه نفـي ..
ساره : فصوولي وين ريانه ؟؟
فيصل : ريانه نوم
ساره تلف على داليا : هههه ولدك بنقـالي
داليا تضحك : ههه حرام عليييك .. يجنن
ساره تتأمله : فيه منك كثييييييييييير
داليا بغرور : عشان كذا اقولك يجنن
ساره : أقوول ماودك تنقلعين تروحين عند رجلك تحت ..
داليا ضحكت .. اخذت عباتها و شنطتها و نزلت
ساره : انتبهي على كرشتك مع ذا الدرج لا تطيحين و يفطس الولد
داليا عقدت حواجبها : بسم الله علينا ..
نزلت تحت و شافت عبد الرحمن واقف و فيصل جمبه
عبد الرحمن يمثل العصبيه : بدددري
داليا : تأخرت عليك
عبد الرحمن : إييه
داليا بدلع : سوري حياتي
عبد الرحمن مامسك نفسه و ابتسم : كنت استهبل عليك ماني معصب بس يلا تأخرنا على موعدك بالمستشفى .. خلي فيصل هنا و احنا راجعين ناخذه
فيصل على طول صاح : لاا لا لا لا ماااااابي ... ابي ادي مع ماما
عبد الرحمن ينزل لـ مستواه : ماما بتروح المستشفى عشان البيبي
فيصل : لااا انا ابي ماما
داليـا : اقعد هنا مع خاله ساره و ريانه العب معاهم
فيصل يصيح : ابي ادي معـااكي
عبد الرحمن : لحووووووول .... فيصل حبيبي انا و ماما بنروح المستشفى انت ماتبي يكون عندك اخ صغير ؟
فيصل هز راسه : الا
عبد الرحمن : خلآص اجل ... لازم نروح المستشفى ..
فيصل بوز و رقى فوق عند سـاره
داليا بإبتسامه : يانااث .. مسوي زعلان
عبد الرحمن يضحك : فديتـه ، .. يلا تأخرنا
طلعت من بيت اهلها على المستشفى عندها مراجعه ومره وحده يحدد لها موعد ولادتها ...
\
/
كان قاعد في الصاله مع امه و اختـه ..
وفجأه قال : يمه
ندى التفت عليه
متعب : يممه .. متى الملكه تراني مستعجل
ندى ابتسمت : اصبر كلها شهر ماتقدر تصبر
متعب : الله يصبرني ..
مشاعل بإبتسامه : لا تستعجل على رزقك ملحق ترا
متعب عطاها نظره
مشاعل بإستهبال : يوهـ خفت
ندى : لحوول انتي لازم طوالة لسان
مشاعل : اندري عنه ولدك ذا
متعب : شوفي مشاعل انا عريس قريبا يعني لا تغلطين ها
مشاعل ضحكت
نـدى : انتي مستعده للملكه ؟!
مشاعل : بقت لي كم شغله بس
متعب يقوم : يلا عن اذنكم انا رايح انام مهدود حيلي
مشاعل بإبتسامه : نوم العوآفي .. يـا " وغمزت له " عريس
متعب بضحكه خفيفه : الله يعـافيك ..
نـدى : طيب روحي اليوم انتي و البنات السوق خلصو اغراضكم عشان ترتاحون
مشاعل : إييه انا قلت كذا ، خلآص اجل ابتصل على ريم اليوم تمر علي
ندى : اخاف زوجها الي يبي يوديها
مشاعل : لا يمه زوجها مسـافر عنده شغل ... كان ودها تروح معه بس ماينفع تخلي مازن توهـ صغير
ندى : إيه صعبه ... يلا ان شا الله يرجع بالسلامه
رن جوال مشاعل : هذا هي .. كنها سامعتنا .. اخذت جوالها و راحت غرفتها فوق تكلم
مشاعل : هلا ريموهـ
ريم : هلا ميشو ، أخبارك ؟
مشاعل : الحمد الله بخير اخبارك انتي و اخبار مزون
ريم : والله تمااام الحمد الله .. أٌقول ميش
مشاعل : هلا
ريم : شـرايك نطلع اليوم الليل السوق ابي اشتري لي فستان حتى فستان ماشتريت
مشاعل انصدمت : منتيب صـاحيييه .. شدعوهـ حتى فستان ماشتريتي
ريم : إييه .. نسيتي اني كنت بالنفـاس توني اطلع منه
مشاعل تتذكر : إيه صح .. طيب اخبارها اسماء مستعده للملكه ؟
ريم ابتسمت : إييه .. من الحين متوتره تقول اخاف ماعجبه
مشاعل ضحكت : لا والله شكل الولد ميت عليها من هالناحيه قولي لها ترتـاح ..
ريم ضحكت : الله يوفقهم
مشاعل : آمييين .. المهم خلآص اجل مري علي الليله و نروح
ريم : اوك بس بمر على ساره قبل ..
مشاعل : و داليا مراح تجي ؟
ريم : لا .. تقول ثقيله مع الحمل مافيها حيل ..
مشاعل : الله يقومها بالسلامه .. طيب و مازن وش بتسوين فيه
ريم : عادي ابخليه هنـا مع امي نسيتي انها معنا في نفس البيت ..
مشاعل بحيره : تصدقين اني إلى الان مو مستوعبه ان ابوي وافق انها تسكن معكم
ريم : اجل تسكن بلحـالها بالبيت هنـاك ! لا طبعا .. راح له هشام و كلمه و اقتنع .. اصلا لا يغرك .. بـاع البيت
مشاعل بصدمه : بااعه ! ..
ريم : إييه .. يعني شلون بيوافق كذا فجأه .. انتي عارفه ابوي زين يامشاعل
تنهدت مشاعل : طيب خلآص اجل ماطول عليك و إذا قربتي تطلعين دقي علي اجهز
ريم : اوك .. مع السلامه ..
سكرت من مشاعل و راحت لـ امها ..
ريم : يمه .. اليوم الليل بروح مع مشاعل و ساره السـوق .. شـرايك تروحين عند جيرانا حنا مراح نطول .. احسن لك من القعده هنا بلحالك
منيره : لا هي و بناتها بيجوني .. توها متصله علي تقول تبي تجي
ريم براحه : الحمد اللـه ... خلآص اجل كذا انا تطمنت .. بس ابخلي مـازن عندك فيه الشغاله بتنتبه لـه هي ماعليك منه
منيره : وش دعووه هذا ولدي ..

ع المغرب ..
ركبت السياره بسرعه وهي مستعجللله تأخرررت مابقى شي و يأذن العشا
بسرعه راحت على بيت سـاره : ساره انا تحت يلا انزلي
فتحت ساره البـاب على طول و ركبت
ساره : السلام عليكم
ريم : عليكم السلام ..
ساره : وراك تأخرتي
ريم : وش اسوي يختي مازن كان جايع رضعته و جيت
ساره : اخباره
ريم : والله الحمد الله بخير
اخذتهم السوالف لين ماوصلو عند مشاعل و ركبت
مشاعل : مابقى الا ربع ساعه و يأذن العشا تستهبلون
ريم تبي تنرفزها : و عليكم السلام
ساره ضحكت .. : وش نسوي يختي نطير يعني .. الشوارع زحمه
مشاعل سكتت ..
بعد ثلث ساعه وصلو ..
ريم : أذن
مشاعل : يلا نروح نصلي و بعدين نشوف لك فستان ..
توجهو لـ المصلى و كانت سـاره تمشي ورا بعيده عنهم
ولاهيه بجوالها ..
لين ماضيعتهم .. " اففففففف وين راحو ذووول "
تلفت يمين و يسـار مالقتهم
مشت تدورهم و بعدها بثواني شهقت
انصدمت من الي قاعدهـ تشوفه قدامها ..
" معقووله !! .... وش رجعه .. فوق الـ 4 سنوات مادري عنه شي وش جابه هذا "
شافته واقف و سيف اخوه معـاه ..
تصنمت في مكانها و استمرت تطالع فيه .. تطالع في ملامحه الي كنها ملامح ريانـه .. تشبهه كثير .. كل ماكبرت كل ماصارت تشبهه اكثر ..
حس بنظرات شخص لـه ..
رفع راسها وانصدم لما شافها ..
مايدري ليـه فز قلبه أول ماشافها .. عرفها على طول .. هذي هي ساره .. هذي هي زوجته الي خسرها ..
تنهدت بضيق ودهـ ترجع له ويعوضها عن كل دمعه و كل جررح جرحه ايااها ..
سيف : هيييه بندر وش فيك
بندر انتبه : ها .. لا مافيني شي
سيف بخوف : راسك يوجعك ؟!
بندر تنهد : لا لا يـاسيف مافيني شي ... سيف
سيف : هلا
بندر : شوي و راجع لك
سيف : على وين ؟!
بندر : ربع ساعه بس ..
راح و ترك اخوهـ وراه .. توجـه لها وهي كل ماشافته يقرب منها اكثر كل مازادت نبضات قلبها وزاد خوفها .. صارت ترتجف لا اراديا
تحس بشي غريب .. ماتدري هو شوق ولا جرح ولا صدمه .. ولا ايش بالضبط !
عطته ظهرها و مشت خطوتين الا و سمعت صوته : سـاااره
وقفت في مكـانها بخوف ولا قالت ولا كلمه
بندر بشوق : وش اخبـارك ؟!
ساره ماردت عليه
بندر : سـاره .. لفي علي كلميني طيب ردي علي
ساره تنهدت : بنـدر .. وش تبي
بندر بضيق : قربت المحلات تفتح .. قومي نروح أي كوفي شوب ابي اتكلم معاك ممكن ؟!
ساره بحده : لأ ..
بندر انصدم وتحطم .. : ثواني بس
ساره بحده و صرار : قلت لك لأأأأأأأأ يعني لأأأ ..
بندر سكت
مشت ساره لكن وقفها بندر وهو يمسك يدها : سـاره
سحبت إيدها منه بسرعه : ابعد إيدك
بندر تنهد و بعد إيده و راح عنها ..
بسرعه راحت لـ الحمامات و سكرت على نفسها واحد من الحمامات ماقدرت تمسك نفسها و نزلت دموعها غصب عليها
شعور غريب جاها .. صدمه على خوف على استنكـار ..
أكيد بتستنكر .. وينه ؟! 4 سنوات يابندر قدرت انسـاك ليه فجأه تذكرني فيك و ترجع لا و بهالطريقه بعد لييه .. ليه رجعت يابندر ليييه ..

" وش رجعـك ؟!" ... لآ يكون قلبك يوم حس انـه جرحني .. { وجع‘ـك !!
\
/
ريم : ساره .. وش فيك !
ساره : هاا .. إيه معك
ريم : من اليوم أقولك وش رايك بهالفستان ماتردين علي
ساره : إيه حلووو ..
مشاعل : اموت انا ع التسليك ..
ساره بضيق : انا ابروح البيت ريم .. سواقك موجود ؟
مشاعل بإستغراب : ساره وش فيك ؟!
ساره تنهدت : مافيني شي بس مالي نفس للسوق
ريم : إيه موجود بس اصبري نرجع سوا
ساره : معليش ريم ابي ارجع البيت .. بس اخليه يوصلني و يرجع لكم على طول
طلعت من المحل و بعدها بثواني طلعت من المجمع كلـه ..
ركبت السياره و رجعت البيت
على طول راحت غرفة ريانه تطمنت عليها
ودخلت غرفتها ماتبي تشوف أي أحد
\
/
بعد شهر ..
يوم الملكـه ..
ابتسم وهو يشوفها منزله راسها و تدخل المجلس
اسماء : السلام عليكم
متعب بإبتسامه : و عليكم السلام
قعدت وهي متوتره و ترتجف خايفه
متعب قرب و قعد جمبها : شخبـارك ؟
اسماء رفعت راسها : الحمد الله بخير
سكت وهو يتأملها ويتأمل ملامح وجها عن قرب اخيرا شافها بهالقرب لدرجة انه حس بأنفاسها ..
اسماء انحرجت و نزلت راسها على طول
متعب تنهد : اسما
اسماء رفعت راسها
متعب بإبتسامه .. قرب وجهه من وجها لين ماصارت تحس بنفسه
متعب بهمس : تدرين انك تجننين
ابتسمت اسماء بحيا و نزلت راسها
متعب ابتسم و رفع وجها : لا تنزلين راسك خليني اشوفك
قعد معها ساعتين تقريبا
بعد طلعو من بيتها على الخبر ..
في الطريق
مشاعل : ماشا الله صايره تجنننننن
متعب ابتسـم
مشاعل : الله يوفقكم يـارب
متعب : آمين
عبد العزيز : اقول .. ليه خليتو امي تركب مع أبـوي ؟!
مشاعل : هاو اجل شـرايك انت يعني
عبد العزيز : الحين بتصير بينهم مشاكل
متعب : لا ان شا الله ..
مشاعل تنهدت : تعبنا من ذا الحاله
عبد العزيز بعصبية : مفروض اصريتو عليها تركب معكم
متعب تنرفز : لا تقعد تنـافخ هذا واحد .. اثنين وش تبينا يعني نسوي نجرها من عباتها عشان تركب معنا خلآص هي ركبت مع ابـوي براحتها حنا مالنا دخل
سكت عبد العزيز بقهر و التفت لجهة القزاز ..
\
/
: انت ايش انت ماتحس حرام عليك شوف وجه البنت شلون صـاير
مالك : وانتي وش دخلك زوجتي و كيفي
أحلام بقهر : حسبي الله عليك من ولد .. اصلا حسافتها فيك ماتستاهلك والله
مالك : متى ماخلصتي كلامك .. اتوقع تدلين باب الشقه ..
احلام فتحت عيونها بصدمه و اخذت شنطتها بنرفزه و طلعت من الشقه و ضغطتها مليووون ..
.. دخل مالك الغرفه شاف هدى منسدحه على بطنها و تأأن من الألم
قرب من عندها و مسكها من إيدها صارت نايمه على ظهرها
هدى بتعب : مالك .. اتركني
مالك بعصبيه : اسمعيني زين ياحقيره .. ان تكلمتي مره ثانيه لـ أحلام بـ اي شي يصير بينا ماتلومين الا نفسك تفهمين ولا لا
هزت هدى راسها وسكتت
دفها بقوه ع السرير و قفل عليها باب الغرفه و طلع من الشقـه ..!
\
/
بعد اسبوعـــين ..
كانت قاعده مع اهلها بالصاله .. لكنها سرحانه جسد فقققط بدون روح ..
يـاسر : ساااااره .. سـاااااااارهـ
فزت ساره : هااا ... إيه نعم
ياسر : ماتسمعين !
ساره : لا بس كنت سرحانه شوي خير وش بغيت
يـاسر : ابي اكلمك
ساره : خير ؟
يـاسر تنهد : سـاره .. فيك شي ؟
ساره مافيني شي
ياسر : أكييد ؟!
ساره : إيه أكييد .. ليه فيه شي ؟!
ياسر : حالك ماهو عاجبنا كلنا ... حتى امي لاحظت
ساره : مافيني شي صدقني
ياسر : لا ياساره فيك انا متأكد .. قولي تعبانه فيك شي .. في شي مضايقك ؟!
ساره : يـاسر .. صدقني والله مافيني شي لو اني تعبانه قلت لك
ياسر وهو يقوم : ان شـالله ..
طلع من غرفتها متوجه لـ الصاله شاف ريانه قاعدهـ تسولف بحضن مشعل
ريانه ببراءه : هذا ايش ؟ " تأشر على الكبك " .. ليه زرارك هذا غير عن هذولي
مشعل ضحك : هذا مو زرار
ريانه بإستنكـار : أدل ؟!
مشعل : هذا كبك
ريانه عقدت حواجبها ..
مشعل : كبببببك ... قولي كبك
ريانه عقدت حواجبها و نزلت من حضن مشعل " فارق هع " ..
راحت لـ ياسر وجرت ثوبه : وين ماما
ياسر نزل لـ مستواها و شالها : ماما نايمه
ريانه صرخت : لااااااا ابي ماما
ياسر : اصصصصصص ماما نايمه
مشعل : سكتها بتقوم
حصه طلعت من المطبخ : وش فيها ذي تصارخ
ريانه تصارخ : ماما حصصصه .. ابي ماما
حصه تشيلها : تعالي طيب معي .. تبين تسوين كيكه ؟
ريانه ابتسمت : إييه ..
حصه ضحكت : يلا اجل تعالي معي
اخذتها و دخلت المطبخ ..
ياسر جلس ع الكنب ... مشعل : وينهي ساره ؟
يـاسر : فوق .. تقول تبي تنـام
مشعل هز راسه و سكتو ..
\
/
{ .. خـلوود .. }
تغيرت نفسيتها كثير .. صارت أحسن لكنها للحين فاقده عيالها
بس يمكن هالشي صـار عادي عندها يعني تعودت عليه ..! لدرجه ان غرفهم مانفتحت بيبانها من اربعه سنوات تخيلـو ..!!
ولا منعها هالشي من انها تطمع في صـالح و تضمن من الحين ع الأقل بعض أملاكه وفلوسـه ..
خلود تقوم : ابروح اسوي لك غدا
قامت دخلت المطبخ و فتحت الفرن .. لكن جاها صوت صالح بعد ماتلقى مكالمه
صالح : خلآص ياخلود .. انا طالع مناديني الشركه
خلود طلعت من المطبخ : ليييه .. اقعد
صالح بإبتسامه : غصب علي .. اول ماخلص شغل ابرجع ان شا الله ..
خلود ابتسمت : خلآص اجل استنـاك .. مراح تطول ؟
صالح : كلها ساعتين بالكثير و أرجـع ..
مشى متوجه لـ البـاب و مشت خلود وراه تسكر البـاب ..
دخلت لـ الصاله تفرفر في التلفزيون بـ ملل .. حطت راسها ع الكنبه و راحت عليها نومه ..!
ونست الفرن الي كـان مفتوح ..!
\
/
ساره تتأفف : اففففففف ريم 19 ساعات تقوسين بلوزه
ريم : هذاني قضيت ..
فتحت باب غرفة القياس ووقفت قبـال ساره : ها كيف ؟
ساره بإبتسامه : يجننن عليك هاللون ...
ريم ابتسمت : جد ؟!
ساره : إييه .. والله مررهـ حلو .. خذيه
ريم : أكييد ؟
ساره : إييه أكيد ... يلا بس خلصي ياريم نبي نطلع من المول حامت كبدي
ريم : طيب طيب ..
طلعت ساره من الحمامات " الله يكرمكم " .. و مشت لـ المحل ولا انتبهت للي كان وراها ..
الشـاب : مساءالخير ..
سكتت سـاره مصدومه ولا ردت
مشت و سفهتـه متوجه لـ محل مقابلها لكنه مستمر وراها ..
دخل وراها المحل و بكل قلة أدب لصق فيها و مد لها ورقة : خذي رقمي طيب ..
شهقت ساره و طارت عيونهااا وطلعت بسرعه من المحل بخطوات مسرررعه تاخذ الخطوتين بـ خطوهـ ..
ومازال الشـاب وراهااا قرب منها وصار يمنيها شوي الا وقف قبالها
وقفت ساره وقالت بعصبيه : وش تبي انت
الشـاب : خذي رقمي و أروح
سـاره : مراح اخذ شي ابعد عني
الشـاب بإبتسامه : لييييه
ساره بعدت عنه و مشت ونبضات قلبها سريعه خااايفه منه
لكنه كان مستمر يلاحقها
هدت شوي .. حسبت انه بعد عنها ولا عاد يلحقها ..
رن جوالها كانت ريم : وينك فيه انتي تستهبلين سحبتي علي
ساره ضحكت : ههههه آسفه يـاقلبي وينك فيه انتي
ريم : تعالي لي بنفس المحل يلا باي
ساره : زيـن بـاي ..
سكرت وبعدها بثواني سمعت صوت : دوم ان شا الله هالضحكـه
التفت بخوف وشافته نفس الشـاب واقف و مبتسم : كيف يعني مراح تاخذين رقمي ؟! .. وعلى فكره ترا عيونك تدووخ
فتحت ساره عيونها بصدمه " يلعن ام قلة الأدب ! .."
اقترب منها و مد رقمه : تفضلي
ثـواني الا و حست بشخص يسحب الشاب الي قدامها بقوه و يصرخ : يااااكلب ابعد عنهاااا
شهقت بخوف وهي تشوف بندر ماسك الشاب بقوه و يضربه : ياحقيييير ياقليل الأدب تتحرش في زوجتي !
ماتدري ليه من سمعت هالكلمه رجع لها المـاضي كله .. رجع لها الألم تذكرت ذاك اليوم يوم يجي لـ بيتها و يضربها يوم يطرده مشعل ..
صحت من افكارها من صوت صراخ بندر على الشـاب ..
تجمعت الدموع بعيونها بخوف وصارت تصارخ : بننننندر ... بندر خلآآآص اترركه بندرر بتمووته
بندر بعصبيه : خليني اضربه هالحقييير
تجمعو الناس من الصراخ الي سمعوهـ و صارو يحاولون يفكون بينهم
لين مابعد بندر عن الشـاب اخيرا و بسرعه بعد الشـاب و صار يركض مبتعد عنه قبل لا تكبر المشكله و تدخل فيها هيئه وسكيورتي ..
بندر كانت انفاسه سريعه تعب من ضربه للـشاب و قرب لـ ساره : سوا لك شي الكلب ؟
ساره هزت راسها نفي : لآ ماسوا لي شي ..
بندر هز راسه و هدت اعصابه شوي : أكييد ؟!
ساره : إيه أكيد . ، عن اذنك بندر اختي تنتظرني ..
بندر تنهد و مسك إيدها : سـاره .. اسمعيني لـ ثواني تكفين
ساره : بنـدر .. الكلآم ماعاد ينفع صدقـني
بندر : ليييه ؟!
سـاره تنهدت : انت عارف ليه ..
بندر : لا ماني عارف .. سـاره عطيني فرصه طيب اسمعيني
ساره : بندر قلت لك الكلام ماعاد يفيد خلآص يابندر انتهى كل شي ..
بندر بصدمه : لا مانتهى ! مستحيل ينتهي .. لا تنسين انك للحين زوجتي
ساره : زوجتك بالاسم يابندر بسسس ... دام اني زوجتك ليه عذبتني يابندر ؟! ليه ظلمتني ؟! .. بنتك يابنـدر .. حتى بنتك تركتها و ظلمتها معك .. تدري انها دائما تسأل عنك .. أقولها مسـافر و بيرجع ... اربع سنووات يابندر مسافر و بترجع ! و الحين توك رجعت بس بعد ايش يـابندر خلآص .. فات الأوان
سكت بندر منصدم من كلامها ولا رد عليها من الصدمه ..
ساره تنهدت و بعدت عنه : عن اذنك ..
بعدت عنه وهي انفاسها سريعه ودموعها اربع اربع ...
رجعته جرحتها كثييير ... رجعت المـاضي رجعت جروحها المـاضيه ..
رجعت احزان كانت ناسيتها و دافنتهـا ... ليه يابندر لييييييييه رجعت ؟!
تنهدت بضيق و شالت هالافكـار من راسها لانها متوجـه عند ريم
ريم بعصبيه : لااااه بدررري .. نعنبوك ساااعه .. ساعه لين ماتجين
ساره بهدوء : آسفه ..
ريم : خلآص انا حاسبت قومي نروح كوفي ولا شي مليت ..
سارهـ : اوكي ..
توجهـو لـ الكوفي و قعدو يسولفون لكن ريم حست ان ساره فيها شي بس ماتكلمت تعرف ساره زين من النوع الكتوم لو تبي تتكلم بتتكلم بلحالها ..
اما بندر تنهد بضييق و ندم .. كلامها جرحه بس يستاهل ..
معها حـق .. هو باعها هو مايستاهلها .. محد عذبها و ظلمها غيره هو محد جاب لها كل هالأحـزان غيرهـ هو ..
بس وعد يـاساره .. اني اعوض كل هالأحـززان .. صدقيني ابعوضك ياعمر بندر انتي
تنهد بضيق وطلع من المجمع فتح باب سيارته و سند راسه ع الكرسي بضيق
مايدري كم مر من الوقت وهو قاعد بهالوضعيه
ذبحه التفكييييير .. لام نفسه مليون ألف مرهـ على الي كان مسويه فيها تمنى لو الزمن يرجع ..
آآهـ يـاساره .. سامحيني ابيك تسامحيني انا عارف اني ظلمتك بس انا تبت صدقيني انا تبت و تركت كل الي كنت اسويـه ... ليتك تفهميني ياساره ليتك تعطيني وقت اشرح لك ليييت ..
تنهد بضيق و رفع راسه شـاف ساره و معها وحده أكيد اختها زي ماقالت
رن جوال ريم و بعدت عن سـاره تكلم .. وطولت وكل مالها تبعد ولا حست اصلا بخطواتها التهت بالسوآلف ..
نزل بنـدر على طول متوجـه لـ ساره : سـاره .. تعالي اركبي معي السياره خليني اكلمك خليني اتفاهم معـاك تكفين ثواني بس يـاساره ..
ساره سكتت ولا ردت عليه
بندر : يلا تعالي لا تخافين وقسم بالله والله مراح اسوي لك شي مراح اضربك مراح اسوي لك شي بس ابي اتكلم معاك
ساره سكتت بصدمه من كلامه .. يعني يدري انه كان يغلط علي !
بنـدر يمد له إيده : تعالي
مامدت إيده ومشت وراه
ركبت سيارته و هو كان جمبها قاعد
التفت عليها وصار مقابلها مسك إيدها لكنها بسرعه بعدتهم : بندر بسرعه الي عندك قوله ..
بنـدر تنهد : سـاره ... انا عارف اني كنت غلطان معاك و..
قطعت عليه ساره قالت بعتب : الحين عرفت يابندر ! بعد فوات الأوان عرفت و ندمت ؟! بس خلآص يا بندر لا فات الفوت ماينفع الصوت يابندر ..
بندر بسرعه : عارف اني جرحتك و عذبتك اكثر من مره و صدقيني انا ندمان على الي كنت اسويه فيك .. ساره انا اسف سامحيني صدقيني انا تبت و كـل هالاشياء تركتها ... صـدقيني ساره
ساره : ماقدر اصدقك يابندر .. و حتى إذا صدقتك .. جرحك كبييييير يابندر جرحك اكبر من غلاتك بصدري .. جرحك أكبر من تصديقي لك يابندر .... جرحك كبييييير كبييييييير كبير فوق ماتتخيلينه يـابندر ... " نزلت دمعتها غصبن عنها تسيل على خدها بحرارة ودها لو تقدر تسامحه ودهااا .. بس ماتقدر جرحه كان أكبر من أي شي
طلعت من السياره بسرعه ودموعها على خدها ماتشوف الي قدامها
و بسرعه قطعت الشارع وحاولت توقف دموعها لكنها ماقدرت
بسرعه طلع بندر خاف عليها و توجـه لها ولا انتبـه للسياره الي كانت مسرعه ..
لفت ساره و صرخت : بندررررررررررررررررررررررررررررررررررر لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااا
لف بندر بسرعه على السياره اما ساره ماتدري ليه بسرعه ركضت اتجاه بندر و دفته بقووه تبعده عن السياره ...
بندر صرخ : سااااااااااااااااره
انشـال نقابها عن وجها و شيلتها نفس الشـي ..
طاحت ع الأرض بقوهـ و انتثر شعرها على وجها ع الأرض
التفت ريم بعد ماسمعت الصوت و صارخت : سـااااااااااااره
ركضت بإتجاها شافت بندر قاعد و ضام راس ساره و دموعه على خده : لاااااا ساااااره ساااااااااااااره قومي ردي علي سااااااره
نزلت دموعها غصب عليها وبسرعه ركضت عندها : سااره .. سااره ردي علي ساااره
اما صاحب السيـاره يوم شاف ساره بهالمنظر و الدم مالي وجها بسرعه شغل سيارته و ابتعد ..!
رفعت ريم جوالها و اتصلت على الإسعـاف بسرعه
بعد ثواني ... جو الإسعاف و بسرعه ركبت ريم مع بندر على المستـشفى ..
\
/
{ خـلووود }
فتحت عيونها وهي منكتمـه تشم ريحـه غريبه ؟!
فتحت عيونها و شهقت وهي تشوف النار من حوولها
صارت تصارخ بشكل هستيري بخوووووف و ترتجف
بسرعه قامت من الكنب حاولت تطلع من البيت لكنها ماقـدرت كل مامشت خطوهـ كانت النيران اسرع منها !
شافت جوالها مقطوط ع الأرض حاولت تاخذه وتستنجد في أحد لكنها مـاقدرت ..
بدت تحس بكتمه مو طبيعيه .. راحت غـاز الفرن انتشر في البيت كله و ريحـة النار كانت قوويه
صارت ترتجف بخوف و كتمه .... تحس بدوخه مو طبيعيه وكتمه موب طبيعيـه ..
بعد ثواني طاحت ع الأرض و غمضت عيونها بدوخه و تثاقل خلآص كل شي تحس في جسمها جامد عن الحركه ...!
...
اتصل عليها اكثر من مرهـ لكنها مـاترد ؟؟! غريبه ..!
كان واقف عند إشـاره جمب البيت لف راسه للجهه الي داخلها البيت و انصدم وهو يشوف الدخـااااان الاسود مالي السمااا ..!
مايدري ليه حس بخوف و رجع اتصل على خلود اكثر من مرهـ لكن لا مجيب ..!
وبسرعه قطع الإشـاره و توجه لـ البيت وكل ماقرب كل ماخاف اكثر وتزيد شكوكه ان بيته الي احتـرق ..!!
شهق يوم شـاف البيت فعلا يحترق ! ظنونـه كلها كانت صحيحه بيته الي احترق خلوووووود الي احترقت !
بسرعه طلع من سيارته مسررع شاف المطـافي و الشرطه واقفين محـاولين انهم يطفون الحرريق
صالح بسرعه وخوف : زوجتـي ... زوجتي زوجتي داخل زوجتي داخل البيت
الضابط : ارسلنا عسـاكر لداخل البيت لاتخاف ثواني و تكون زوجتك هنـا بإذن الله ..
قعد صالح على اعصابه ثانيه و ثانتين ماقدر يستحمل اكثر و بسرعه توجه لداخل البيت ولا سمع كلام الضابط و العسـاكر وهم يصارخون عليه يرجع لكنه ماكان سامعهم أبد همـه الأول و الأخير خلوووووود .. خلود و بس !
\
/
ريم تصيح : ياااااااارب يـااااااااااارب نجيها يـااارب
كان واقف بعييد عن ريم و مسند راسه ع الجدار
ودموعه تنزل بحراره و قهرر
لاول مرهـ تنزل دموعه على شخص ... لا و على مين
على سـاره الي عمره ماتوقع انها تحرك شي في قلبه .. و اليوم هذا هو يصيح عشانها
نزلت دموعه بقوه لااا ياساره تكفين لا تخيلنيييي تكفيين ياساره لا تخليني قومي بالسلامه ونذرن علي اني اعوضك كل الي فات و اعيشك أحسن عيشه بس قومي ..
بعدها بثواني رفع راسه وشاف يـاسر و مشعل بالممر ماشين ومعهم حصه الي كانت تصيح خايفه على بنتهـاا
انصدمو يوم شـافوهـ و لكنهم سوو نفسهم ماشافوهـ مرو من عنده بدون لا يطالعونه
يـاسر بخوف : ريم وينهي ساره ويين
ريم تصيح : يااااااسر ... ساره .. ساره بغرفة العمليات يقولون حالتها خطيره
انصفق وجه ياسر ولف ع الجهه الثانيه الي كان فيها بندر
أول ماشافه حس بالنيران تشب فيييه توجه له بقوه : انت ياحقييير أكيد انت الي صاقعها انتتتتت
بندر بقرف " مو وقتك أبد ! " : ابعد عنيييي مهوب انا ولاني بـ مهبول اسوي هالسواة
ياسر : كذاااااااااااب كذااااااااااااب ... وقسسسم بالله يابندر لو يصير شي لـ ساره ماتلوم الا نفسك
بندر بعصبيه : وش دخلني انا هااه .. ترا زي مانت خايف عليها انا خايف عليها
مشعل : بسسس يـا ياسر مو وقتك ترا أبد
عطا ياسر بندر نظرره و بعد عنـه بحقد
بعدها بـ ثواني جا عبد العزيز و متعب و معهـم مشاعل و داليا الي جت مع عبد الرحمن وهي منهااااره ع الأخييييير
داليا تصيح : عبد الرحمـن لو يصير شي لـ ساره والله امووووت
عبد الرحمن يضمها : سمي بالله حبيبتي ان شا الله مافيها شي وبتقوم بالسلامه صدقيني
طنشه بندر و تنهد بضيـق مشى عنه و بعدها بثواني رجـع على طول لان الدكتور طلع من غرفة العمليـات
ياسر بسرعه : طمنا يادكتور
عبد العزيز : وش صـار فيها ؟!
الدكتور : اهدو شوي شوي ... اختكم يبي لها تبرع بالدم و الحييييييين حالا
بندر بسرعه : انا ابتبرع
لفو عليه كلهم و سفهوه ولا كأنه موجود محد رد عليه !
ارتفع ضغطه و انقهر و عاد مره ثانيه : انا ابتبرع .. يلا يادكتور
لف عليه مشعل بعصبيه : خير ان شالله وش تبي انت ؟! الحين تذكرت ان عندك زوجـه .. زي مانسيتها الـ 4 سنوات انساها الحين تفهم ولا لا
عصب بندر من مشعل : هييه مشعل ترا مو وقت هيـاطك أبد اختك بين الحياة و الموت و انت هنـا تتهاوش !
الدكتور بملل : وبعدين يعني ؟! أي أحد يتبرع
ياسر : خلآص يلا يادكتور انا ابتبرع لها
مشى ياسر و الدكتور وراه بعدها بثواني رجع وهو متلحطم
داليا : وراك رجعت !
ياسر بقهر : فصيلة دمي تختلف
قام بندر : انا ابتبرع ..
ماسمع اي اعتـراض و فعلا راح وطلعت فصيلة دمه نفس فصيلة دم ساره
رجع ووجهه اصفر فقد دم كثييير ..
عبد الرحمن : بنـدر .. وجهك أصفر قوم انزل معي الكافتيريا تشرب لك شـي
بندر من غير نفس : ماشتهي
عبد الرحمن : يـاولد الحلال امش لا تطيح علينا انت الثاني امشش يلا
قام بنـدر بإستسلام لـ عبد الرحمن و مشى معاه ..
في الكافتيريـا وهم وافقين
عبد الرحمن : بنـدر .. وش السالفه ؟!
بندر : مافي سالفه
عبد الرحمن : الااا فيـه .. ليه كارهينك ؟!
بندر تنهد : عبد الرحمن .. تكفى مو وقته
تنهد عبد الرحمن و سكتت ..
بعدها بثواني : يلا قوم نرجع ابي اتطمن عليها
عبد الرحمن حط إيده على كتف بندر : ان شا الله مافيها الا العـافيه و بتقوم بالسلامه بس انت تفاءل خير ..
بندر تنهد : ان شا اللـه ..... عبد الرحمن تدري انا السبب
عبد الرحمن سكت
بندر تنهد : كانت بتصقعني السياره انااا انا الي كنت مفروض أكون بدالها و ليتني كنـت ! ... كنت اترجاها تسامحني و رفضضضت عبد الرحمن تخيل لو يصير لها شي تخيل تموت وهي مو مسامحتني ! تخيل تموت وهي شايله بـ قلبها علي تموت و انا جارحهاااا
عبد الرحمن : اعوذ بالله يابندر وش هالكلام مافيها شي باذن الله بتقوم بالسلامه صدقـني ..
بندر بضيق : اتمنـى ياعبد الرحمن والله ان اعوضها عن كل الي راح ..
توجهـو لـ مكـان غرفة العمليات الكل كانت قـاعد هنـاك ومتوتر
عبد الرحمن : مافي أخبـار عنها ؟!
هز متعب راسه بـ لا ..
عبد الرحمن تنهد : ان شا الله تقوم بالسلامه وانا اخوك
متعب بضيق : ان شا اللـه ..
مشاعل بنفـاذ صبر : يـاسر مو مقعول صار لها 3 ساعات وللحين مافي ولا خبر طيب ليه مايطلع أحد يطمنـاا
ياسر تنهد : يابنت الحلال اصبـري .. ان شا الله بيطمونا عليها
حصه بصياح : آآآهـ يابنتييييييييييييي آآآهـ
داليـا تهديها : اذكري الله يايمه مايصير الي تسوينه في نفسك ان شا الله مافيها الا العـافيه ..
حصه سكتت
بعد دقـايق من الهدوء و الدمووع
طلع الدكتور ووجـه معفووس
بندر أول من انتبـه له وبسرعه توجه له : ها طمني يادكتور وش فيها زوجتي
الدكتور طالع بنـدر بضيق و قاله وهو حاط إيده على كتفـه .. : عظـم الله أجـرك ..

البـآرت العششروون ..
والأخيـــرـر ..
الج‘ـزء الأول ..




"
تعال .. }~
{ محتاج } قربك لا تضيعني
خذني من { الصمت } والحرمان والضيقه .....
محتاج لك حيل قرب يا.. { نظر عيني }
الصبر عنك حبيب الروح ماطيقه
جيتك و حزن { البشر } ودموعهم فيني
مثل الذي بالصحاري { ناشف } ريقه 00 }~
\
/
طلع الدكتور ووجـه معفووس
بندر أول من انتبـه له وبسرعه توجه له : ها طمني يادكتور وش فيها زوجتي
الدكتور طالع بنـدر بضيق و قاله وهو حاط إيده على كتفـه .. : عظـم الله أجـرك ..
عظم الله أجرك
عظم الله أجرك
عظم الله أجرك
عظم الله أجرك
رنت هالكلمه في مسامعه أكثر من مـرهـ ماهوو مستوعب
يعني ايش ساره ماتت ؟!
ساره حبيبتي راحت ؟!
لا مستحيييييييييييل
توفت و هي تكرهنـي يعني ؟! توفت وهي مجروحه مني ولا تبي تكلمنـي ..
راحت الغآليه يعني خلآآص ؟! ... لا لا أكيد انا اتوهـم ...!!
.. مفروض انا مكـآنك ياساره مفروض انا الي مت مفروض انا الي صدمتني السياره مو انتـي .. ليتني بعدتك وخليتها تصقعني انـا ليتك ماجيتي و دفيتيني ليييييتك ياساره ليييييييت ...
قال بسرعه وهو دمعته على وشك انها تنـزل من الصدمه : لا مستحيييييل حآول يادكتور حآآآول مستحيل ساره تموت مستحيل
الدكتور : هـذا الوآقع و هذا مصيرنـا كلنا زوجتـ ..
قطع عليه صوت الممرضه الي طلعت بسرعه من غرفة العمليات : دكتوووور تعـآل بسرررعه رجع لها النبـض ...
ابتسم بندر غصب عنـه وهو يسمع الممرضه
وبسرعه دخل الدكتور لـ غرفة العمليات مره ثانيه ..
سند بنـدر راسه ع الجـدار بأمل مايدري ليـه كان حآس انها بإذن الله راح تطلع من غرفـة العمليات ..
رفع راسه يشوف الي كانت عيونها متوجهه لـه ...
توجـه لها ونزل لـ مستواها " كانت قاعدهـ " و باس إيدهـآ .. : خـآلتي .. سامحيني
حصـه سكتت تنتظره يكمل
بندر تنهد : خالتي ...... صدقيني انا تبت و بعوض ساره بإذن الله عن كل الايـام الي فاتت و إذا بـدر مني أي تصرف مايعجبكم انا مستعد اطلقها .. بس اعطوني فررصـه
حصه : بندر خلها تقوم بالسلامه الحين .. بعدين لكل حـآدث حديث ..
هـز بندر راسه و تنهد ... وقف و بعد عنهم متوجـه لـ مكـان طـآإهـر يدعي ربـه ..
مسسجد كان قريب من المسستشفى ..
طلع متوجـه لـه ولا انتبـه لـ يآسر الي كآآن وراهـ ..
دخل المسسجد .. و ترك البـآب مفتوح توجـه عند مكـاان الإمـآم و سسسجد ..
مايدري ليه على طول سجد بدون حتى مايكبببر ....
هنـا بس يقدر يطلع كل الي مكبوت في داخله
ماقدر يمسك نفسه أكثر ... نزلت دموعـه غصب عليه مو نقص في رجولته أو ضيقه لا أبببد ... نزلت دموعه تقرب لـ ربـه .. تقرب لـ الي خلقه وسوآهـ ... يبي يدعي لها وهو في قمـة خشووعه ... يبي ربه ورب هالكون يستجيب لـ دعاءه
رفع إيده وقـآل بخشوع وبصوت مسموع
" اللهم اشفها شفاء ليس بعده سقما ابدا..اللهم خذها بيدهها اللهم احرسها بعينيك التى لا تنام و اكفها بركنك الذى لا يرام و احفظها بعزك الذى لا يُضام .و اكلأها فى الليل و فى النهار .
و ارحمها بقدرتك عليه ّ.أنت ثقتها و رجائها يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين .اللهم البسها ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
اللهم اشفها اللهم اشفها اللهم اشفها..اللهم امين "
كان يـآسر واقف و انصدم من منظر بندر
أول مرهـ يشوفه بهالمنظر .. حس انه فعلا تآب .. حس انه فعلآآآ يحتـاج لـ فرصه جديدهـ ...
قطع عليه أفكـاره صوت بندر وهو يقول بصوت متكدر و صادق : ادعي لها يـاياسر هذاك بالمسسجد .. ادعي
تنهد يـاسر و طلع بندر من المسجد تارك يـآسر يصلي و يدعي لاخته ..
رجع للمستشفى و شافهم على نفس وضعيتهم يعني ماصار شي جديد ولا عرفو شي
قعد على الكرسي و حط راسه بين إيدينه ...
سـآعه
سـآعتيييين ...
3 سـآعـآآآآت
طلع الدكتور من جديد لكن هالمرهـ غير ..
كان مبتسم .. : ابشركم .... بنتكم بخير ومافيها الا العآفيه .. الحمد الله ربكم نجاها مع ان احتمـال موتها كان جدا كبير .. لكن سبحـان الله
ابتسم بندر غمرته الفرحه
الكل كان يصارخ و الي يصيح من الفرح مو مصدقييين
الا بندر بسرعه توجـه لـ اقرب زآويه و سجد لـ ربه سجددة شكررر
مو مصدق انها قامت بالسلامه ...
الحمد الله لـك يـآرب
الحمد الللللللله ...
الكل اسسستغرب من بنـدر .. شلون تغير فجأه ؟! وين كرهه و إهمـاله لها شلون ووين كـان طول هالسنواات وييينك عنها ؟!
بندر : دكتووووور اقدر اشوفها ؟
الدكتور : مـاينفع الحين ... تعبانه و محتآجه لـ الراحه و ماتنفع لها الزياره تعال بكرا وقت الزياره و ان شا الله تقدر تشوفها
\
/
صرخت بقهر : طلقنييييييييييييييييي طلقنيييييي خلآص انا مابيك ماحبببببك ولا ادانيييك طلقنيييييييييييييي
مالك ببرود : هذا بٌعـدك
هـدى بقهر : وش تبي فيني ياخي لا انا بيك ولا انت تبيني ليييه مخليني على ذمتك طلقني
مالك ببرودهـ المعتـاد : لا من قـالك اني مابيك .. انا احتآج لـ جسمك اوقات !!
هـدى : تزوج غيري ياخي بس فكنيييييييي فكني وش تبي في وحدهـ ماتبيك رح شف لك وحدهـ مثلك حقيره تتزوجها
مالك قام و مسك ذقنها : افا ياقمر .. لهالدرجه زعلانه مني ولا تبيني ؟!
هـدى بقرف : ابببببببببعد افففففففف منك بارد تجيب المرض
دخلت الغرفه و سكرت الباب بقوهـ وراها بقهر منـه و من اسلوبه البارد المستفز !
قعدت على سريرها وهي تغلي من العصبيه ودها تفتك منـه تمنت لو انها ماتزوجتـه ولا وافقت عليـه ...
مسكت سسماعة التليفون و اتصلت على أحـلآم ..
أحلام : مرحبـآ
هـدى : هلآ أحلام .. انـا هـدى
أحلام : هلا والله .. حياالله هـدو .. أخبـآرك يـآقلبي ؟
هـدى : اخبـآري ؟! ... اخباري ضغطي مليون من اخوك ياويلي أحلآم لازم تشوفين لي فيـه صرفه صراحه مقدر اتحمللللللللللله
تنهدت أحلام بضيق : هـدى ... استحمليـه استحملتيه 4 سنوات اليوم متنتي بـ قادره تتحملينـه
هـدى بضيق : أحلآم .. برودهـ جنني ... اقوله طلقني يقوم يرد علي بـ أسلوب باارد ينرفز ...
أحلام : يعني ماتعرفينـه ، من يومـه كـذا ..
هـدى : بس خلآص لين هنـا وبس .. ماقدر ماقدر اتحمل من جد ماقدرررررر
أحلام : هـدى ... لو تطلقتي منـه وين بتروحين علميني ؟!
هـدى : يعني انا متزوجتـه عشان يسكني ؟! .. أقدر ادبر نفسي
أحلام : وش بتسوين تدبرين نفسك وش بتسوين طيب علميني ؟! مابيدك شي ولا حتى تقدرين تاخذين لك شقه أو غرفة في فندق ... بدون محرم
هـدى بضيق : وهـذي المشكله
أحلام : شفتي .. يعني فكري قبل لا تطلبين منه الطلاق وش بتسوين بـ نفسك وين بتروحين ؟! و بعدين ترا الطلاق مو سهلل
هـدى : يعني العيششه مع اخوك الي سهـله ؟! .. برود وسكر و اغاني ... استغفر الله شي يجيب النكـد
أحلام تنهدت : ع الأقل انتي عندك الحين مكـان بعدين إذا طلقك مراح تحصلين لك مكـان
هـدى بنرفزه من أحلام : يعني ايششش اقعد متزوجتـه عشان اسكن في هالشقه ؟! بحريقه هو وشقته ياشيخه .. ابسـآفر أبهججججج ابروح البحرين هي اقرب شي .. و أخذ لي شقه هنـاك بدون لا محرم ولا غيرهـ و أدبر نفسي ياشيخه لو اشتغل هنـاك حتى قرسون بس افتك من ذا العيشه
أحلام شهقت : خيييييير ان شا الله وين قاعدين انتي مسوية لي مسلسل مكسيكي ... اي والله اسافر و اشتغل قرسون ! هالشغله ماتنفع لـك
هدى تنهدت وسكتت ..
أحلام : يعني بالله هـدى .. راضيه تشتغلين قرسون في مطعم لا و في البحرين بعد يعني مكـان ماتعرفين حتى فيه أحد لو يصير لك شي محد درا عنـك
هـدى : يعني هنا في أحد بيدري مثلا ؟! .... ماعندي احـد نفس الشي هنـا و هنـآك
أحلام : بس تشتغلين قرسون هذي قويه ... نسيتي انك سعوديه مسلمه !! ماينفع تشتغلين هالشغللله أببد
هدى بضيق : عآآرفه .... اشتغل لي أي شغله ..
أحلام : الي يسمعك يقول انك الحين تطلقتي !! ... تطلقي أول بعدين فكري بهالشي
هدى تنهدت : ابتطلق .. يعني ابتطلق اصبري انتي بس ..

\
/

اليوم الي بعدهـ ‘،
انصدم وهو يسمع الدكتور يقولـه ان وجها تشووووهـ بالكآآآآآمل .. و جزء من إيدها و فخوذها كااااامله ..تشوهت !
قعد على أقرب كرسي لـه بصصصدمـه ..
معقووول ؟! خلوود تشووووهت ؟! وجها كلـه راااح ..؟!
لااا .... وش بيصير فيها لا درت ؟! ... وش بتسسسوي ؟!
انـــــــــا ... كيف بعيش معها وهي بهالحآله كيييف ؟! .... مستحيل اني اتركها بس ولو كيف ؟!
تنهد بضيييق ... قطع عليه افكاره صوت الدكتور : إذا تبي تقدر تشوفها لكن رجاء بدون إزعـاج ولا تبين لها ان فيها شي عشان نفسيتها
صالح : إييه .. ابشوفها
توجـه لـ غرفتهااا فتح البـاب شافها منسدحه و الأجهزهـ حولها
وجها كان كلللله شاش مابان فيها الا عيوونها ومو كلها بعد جزء منها !
يالله ياخلود لهالدرجه كل شي فيك تشوه ؟! مابقت الا عيونك ؟! الحمد الله ع كـل حآل الحمد اللـه ..
تنهد وقرب منها شاف إيدها اليسـآر مغطى جزء منها بسيط بالشششآش ...
ماقدر يتحمل منظرها أكثر من كـذا وبسرعه طلع وهو متضضايق متوجه لـ البيت يشوف كيف صـآر ...!
بعد دققاايق وصل البيت ...
تنهد بـ اسى على الحـآل الي صار البيت عليه ..
خررررب بالكـآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمل ..!
دخل لـ البيت وشاف كل شي اكلته النـآر
كل شي خرب و رااح
مشى بخطوات ضآآآيقه لـ الدرج ..
هو الوحيد الي ماتأثر كثير
رقـى مع الدررج و انصدم يوم شـاف الدور الثاني
سليييييييم تقريبـا .. اشياء بسيطه الي تضضررت
لكن مو مثل الدور الأول
توجـه لـ الغرفه و انصدم ان غرفـة الملآبس كانت أكلها النـآر
مابقى فيها الا بقايا ملابس !
كان يبي يغير ثوبه الي كان متوصخ بعد مادخل لـ البيت ..
كان فيه بقايا رمااد و غبـآر
لقى ثوب .. كان محطوط داخل درج
اخذه ولبسه على طول ورجع المستششفى عند خلود ..~
\
/
طقت باب الغرفه أكثر من مـرهـ لكن ماطلع لها أي صوت مجيب ..!
سمت بالله و فتحت البـآب شافت بنتها منسدحه و الأجهزه حولها اكثر من مغذي غير جهـآز الأوكسجين ووووووو..الخ
وجها أصفر و وجها مجروح أكثر من جررح كانو واضحيين معلمين على وجها التعبان
تجمعت الدموع بعيونها ماقدرت تتحمل تشوف بنتها بهالمنظـرـر هـذا
مسكت إيدها و صارت تقرى عليها آيآت و تدعي لهااا بالشفـااء .. ساعه تقريبـا
كانت تحس ان في أحد قربها تسمع اصوات و همسات غريبه ...
لكن ماهو صوت ولا هو همسـه !! وينك يـابندر
وييينك ... تبيييـه تبي صوته تبي تحس فيه جمبها ماتدري ليه راودها هالشعور انها تبيه بجمبها ..! تبي تتطمن عليـه
تسمع صوتـه ... تحس بوجودهـ .. آآهـ يـابندر وش صـآر فيك ياترى ؟! صـار لك شي تأذيت ؟! .. انت عايش ولا ميت ويينك يابندر .. ويين .. فقدتك مرهـ .. بس ماتوقع عندي استعداد افقدك مرتين !!
بعد دقـايق ..
سمعت حصه صوت طق الباب ودخلت مشاعل و معها ريم و داليـا ..
اما يـاسر و البآقين كانو في دواماتهـم ..
مشاعل : ها خالتي طمنينا وش اخبارها ؟!
حصه تنهدت وقالت بضيق : الحمـدالله على كل حـآل ..
قربت داليـا لها و مسكت إيدها بخوف وهي تتأمل وجـه اختها كييف صـآير
داليا بضيق : الله يقومك بالسلآآمه ..
ريم مسكت كتف داليا : ان شا الله بتقوم لنا بالسلاامه لا تتضايقين .. ادعي لها انتي بس ..
قعدو بعيد شوي عنها الا داليـا كانت قاعدهـ جمبها و ماسكه إيدها تـدعي لها ..
بعد ثواني سسمعو صوت طق البـاب : احمـ احمـ .. يــاولد
تغطو داليا وريم و مشاعل ودخل بندر ..
بندر : السلام عليكم
الكل : عليكم السلام
راح وسلم على حصه : وش اخبارها الحين ياخالتي ؟!
حصه بضيق : شوفة عينك ياولدي
تنهد بندر وهو يتأملها بهالوضع ... " انـا السبب يـاسارهـ انـا .. "
مسك إيدها وصـار يتأمل في ملامحها بتمعن " آآخ لو تدرين عن شوقي لك .. والله اشتقت لك .. اشتقت لك ياروح بنـدر انتي "
ماتدري ليه أول مامسك إيدها ضغطت عليها شوي .. وكأنها تقوله لا تتركني !
بندر ابتسم أول ماضغطت على إيده .. معناته انها حسست فيه وحست بوجودهـ
بندر : خـالتي ... ضغطت على إيدي حست فيني
حصه تحـاول تكلمها : سااره .. ساره حبيبتي تسمعيني ؟!
سكتت ساره ماقدرت ترد عليها كانت تحس ان لسانها ثقيييييل اكتفت بهز راسها
حصه بفرح : الحمددددد الله لـك يــاااارب
بندر بفرح : ساره حبيبتي تسمعيني ؟! كلميني هزي راسك طمنيني عليك
ساره بدون ماتفتح عيونها قالت بصعوووبه وبصوت خاافت يالله ينسسمع : بـ ... بـ ..بند ..بندر
بندر ضغط على إيدها : معاك معاك صدقيني
مشاعل وداليا وريم .. صارو يناظرون في بعض و انسحبو
ووراهم حصـه انسحبت ...
بندر مسك إيدها و قربها لـ شفايفه وباسها .. : انا جمبك معاك ياعمري مراح اتركك صدقيني ... تركت مره وكان عذاب بالنسسبه لي .. ماعندي اسسستعداد اتركك مره ثانيه ...
فتحت ساره عيونها أول ماشافته تجمعت الدموع بعيونها
نزل بندر لـ مستواها و ضمها بـ صدره بقققوه بدون ماينطقون بـ أي كلمه
ساره بتعب ودموعها على خددها : بـ .. بندر ... لآ تتركني .. مره .. ثانيه ... لاتبعد عني
بندر وهو ضامها بقوه : مستحيييييل أخليك .. مستحيل اتركك مره ثانيه انا قلت لك تركت مره ولا عندي استعداد اكررها .. ماعندي استعداد صدقيني
ساره بعدت عنه وكان وجها ملآصق لـ وجهه ودموعها ماليه وجها
قرب بندر إيده من وجها الناعم ومسح دموعها ..
كان وده يشيلها ويضمها بقووهـ ويقولها عن الي في داخله من حب لها
حس بـ قيمتها بعد ماتركها .. حست وش كانت هي بحياته حسس انه ظلمها و عذذبهاا وهي ماتستاهل هالشي .. كانت له خير زوجـه لكنه ماكان يستاهلها ولا يستاهل طيبة قلبها ....
ساره بعتب وضييق : وينك عني .. اربع سنوات يـابندر .. لييه
بندر غمض عيونه و كأنه تذكر كل شيييييي صـار له ..
المررض الي جـاه بسبب افعـاله ..... وكيف سسافر و كيف كانت رحلة علآجـه .. كل شي مرر عليه و كأنه الحين قاعد يصير ..
بندر تنهد بضيق و قـال : بعديين ياسارهـ الحين ارتاحي انتي ... اهم شي صحتك
ساره بإصرار وتعب : لآ ... الحيين تقول .. الحين
بنـدر سكت لـ ثواني بعدين قـال : ... ساره .. تذكرين يوم يطردني مشعل من البيت ؟! ... "تنهد وكمل " .. طلعت من عندكم و انا معصبببب و حالتي حـاله رجعت البيت عند سيف و كنت معصب وفجأه جاني ألم شديد في راسي .. واغمى علي .. حسبت انه من العصبيه ارتفع الضغط ولا شي .... يوم اخذني سيف ووداني المسستشفى طلع معآي ورم في الراس ...
شهقت ساره وهي تسمع بندر ... : والحيين ؟!
بندر : اسسمعيني للنهايه ..
بندر : بعدها تعالجت هنـا سنه تقريبا ... مافاد فيني العلآج .. نصحووني اتعالج بالخارج وفعلا رحت و تعالجت في بريطانيـا ... حتى اني شفت عبد الرحمن هناك و داليا .... الظاهر كانو في ششهر العسل ... وأنـا من عرفت بمررضـي ياساره على طول تذكرتك .. و تذكر معاملتي معاك و ظلمي لك و ظلمي لـ ناس كثييييييرهـ تذكرت نفسي و الي كنت اسويه .. وكأني فقـت و جا في بـالي يوم الحساب وش ابقول لـ ربي ... انا قتلت و سكرت و ظلمت و عصصيت ؟! ... حتى صلاتي ماكنت احافظ عليها ! وش اقوول ؟! " تنهد " ... يوم سسافرت جا معي سيف و سكن في ششقه .. كانو اغلب الي ساكنين فيها خليجين ومن حظي ان جاره ذاك الوقت شيخ كويتي .. قاله سيف عني و طلب منه انه يجي ويقرا لي و لبى طلبه .. وفعلا صار يوميا يجيني ويقرا علي و الحمد الله بفضل الله ثم بفضل الشيخ بديت اخف كل يوم افضل من الي قبله لين ماتششافيت تماما ..
ساره و الدموع ماليه وجها .. ضمت راس بندر لـ صدرها : الحمد الله يارب الحمد الله لك يـارب ..
بندر وهو يبعد عنها : ساره
ساره : عيونها
بندر : خلينا ننسى كل الي صـار .. خلينا نبدأ صفحة جديده .. وأول ماتطلعين نرجع لـ بيتنا انا وانتي و ريانه ... و نسافر و ننسى كل شي
ساره ابتسمت بين دموعها : أكيييد ابرجع لك ... مراح اتركك مره ثانيه مراح اتركك ..

\
/

لفت انتباهه ششخص كان توهـ داخل المستشفى
وكأنه يعرفه ؟!!! .... دقق فيه <- أكيد مجرد تشبيه اخر مرهـ متى شفته يا الاب العزيز .. قبل كم سنه ؟! فارقني bb-n0n9com.png)
كأنـه عبد العزيز !؟ ..
قرررب منـه وقـال : عبد العزيز
التفت عبد العزيز لـ مصدر الصوت ... و عقد حوآجبه يوم شـاف ابوهـ .... وش فيه ليه هنـا موجود ؟! لايكون فيه شي ؟!
قرب منـه : سم يبه
صالح : وش عندك هنـا ؟!
عبد العزيزبضيق : سساره .. بالعنآيه ‘،
صالح بصدمه : ايشششش ؟! .. ليه وش فيها ؟!
عبد العزيز : صقعتها سياره
صالح : وشاخبارها ؟
عبد العزيز : حالتها الحمد الله مسستقره ويقولون فتحت عيونها
هز صالح راسسه ببرود و مشى ..
وهو رايح لـ غرفة خلود الي غيروها لها كانت عامه .. حطوها في غرفة خاصه بسبب حالتها ماينفع تنحط في غرفة عآمه ..
ششاف حصه و معها ياسر و متعب و عبد الرحمن و داليا وريم و مششاعل ... كانو واقفين يتكلمون ..
توجه لهم صصالح : وش أخبـارها ساره ؟!
حصه بعتب : زين فكررت تجي تسأل عنها
صالح عطاها نظره وسكتت
عبد الرحمن : مافيها الا العـآفيه عمي .. الحمد الله حالتها مستقره بس بندر الحين عنددها إذا بتزور ..
صالح : و من قالك اني جاي لها ؟!
انصدمو الكل من ردهـ و سكتو
داليـا " لهالدرجـه انت يابوي ماعندك قلب ! لهالدرجه انت ظظظآلم ولآ تحسس ؟! هـذي بنتك ضنآك .. جزء منك منت بـ جآي عشششانها اجل ججآآي عشان مين ؟! مادري أي نوع من القلوب قلبك يـابووي مااادري ... الله يهديك بس "
طلعت منها تنهيده غصب عنهااا من تصرف أبببوهـآ وكلامه ...
عبد الرحمن التفت لها وقالها بصوت هامس عشان محد يسمع : لا تتضايقين حبيبتي،أكيد كلمه وقالها بدون قصصد ..
سكتت داليا ولا ردت عليـه
مشعل : يبـه ..
لف عليه صالح بعدم اهتمام : نعم
مشعل : ماتبي تشوف ساره يعني ؟!
صالح : قلت لأ ، ماتسمع انت ؟!
سكت مشعل ولارد على صالح
دخل صصالح إيده بجيوب الثوب و استغرب انه داخله شي
طلعـه شـاف حزمة أوراق ... مربوطه مع بعض بششكل غريب
وفيه كلآم على الورق نفسه لكنه ماعرف يقراه
شهققت حصه أول ماشافته : صصصالح !! وشو ذا
صالح : مادري ؟! ... هالثوب من زمآن عندي ... ماذكر اني قد حطيت هالشي فيه
اخذتـه حصه بخوف تتأمل فيه .. : اخاف انه ... انـه .... لالا ان شا الله
ياسر : انه اييش ؟!
صالح : وشو انه ايش ؟! .. تكلمي !
اخذه عبدالرحمن بسرعه وهو ششاك : عمي ... انت حاطه بثوبك ؟!
صالح : لا .. أول مرهـ اشوفه اصلا
اخذه ياسرر سم بالله وفتحه بخوف
وشهق يوم شاف الي داخله
اما صالح أول مانفك صرخ وتألم
متعب بخوف : يبه وش فيك
صالح بكتمه : احس اني مـ ... مخنووق
فتحه ياسر أكثر و شاف أكثر من صوره
الصورهـ الأولى .. صالح وجمبه مشاعل وعبد العزيز و متعب وهم صغآر ..
الثانيه صصورهـ لندى ..
الثالثه صورهـ لـ حصه وجمبها داليا وياسر و مشعل و سساره ..
الرابعه صصورهـ لـ منيره وريـم ..
ومكتوب في الأوراق نفسها اسم صالح الكامل و معلومات عننه ..
وحوله شي غريب منثوور ... وكلآم بـ لغه غريبه ؟!
حصه بصدمه : .. هـذا.....هـذا ...هذا سحر ..!!
التفت صالح على حصه بصدمه : ايششش !! سحرر لا مستحيل خلود تسوي لي سحر
حصه بعصبيه : ياخي فوووووق .. وشو الي مستحيل لا تسويها هذي شوفها ساحرتك الحقيره فوق الـ 20 سسسنه ياصالح وانت مسحور ...
ياسر : يمه ، يبه .. أنـا اقوول نروح لـ أي شيـخ نسأله .. الحين السساعه 5 ونص والحين يـأذن المغرب ... في مسسجد برا المستشفى قريب نروح نصلي و نسأل الشيخ
عبد الرحمن : الله يستر ...
....... الله اكبر الله أكبـر ...
أذن الإمام منادي لـ صلاة المغرب ..
طلعو كلهم من المسستشفى متوجهين لـ المسجد
الحريم دخلو لـ قسم النسساء .. اما الرجال فـ دخلو قسسم الرررجال
وبدأت الصلآهـ ..
السلآمـ عليييكـم ورحمة الله .. السلآم عليكم ورحمـة الله ..
بعد دققايق الكل صار ينصرف من المسسجد .. ماتبقى غير الإمام
وتوجهو لـه ..
بعد مرور نصص ساعه ‘،
طلعو ششافو داليا و حصصه مششاعل وريـم واقفين ينتظرونهم
مششاعل : ها وش صصار ؟!
متعب بضيق : أبـوي طلع مسسحور ..
شهقت مشاعل ييوم سمعته ..
ريم بخوف : ووينه ابوي الحين ؟!
متعب بضيق : أبوي ... أول مانفك السحر اغمى عليـه ..
شهقت حصه بخوف و هي تطالع داليا الي من سمعت متعب وهي مصدومه و حاطه إيدها على فمها من الصصدمه ..
مشاعل بخوف : طيب وينه أبوي اخاف يكون فيه شي ... متعب تكفى نادو أي أحد من المسستشفى يشوف وش فيه
متعب : مشاعل لا تخافين ان شا الله مافيه شي حتى الشيخ يقول هذا شي طبيعي بعد ماينفك السسحر ..
داليا و الدموع تجمعت بعيونها : كل منها ... حسبي الله عليها تسحر ابوي ؟! ... ليييه وش مصلحتها ... الله لا يوفقها يارب لا دنييا ولآ آخره ..
ضمتها حصه وهي مو مصدقه مصدومه مثل بنتها ! : حسبي الله عليها حسبي الله عليييها
ريم بضيق : خلآص .. دام السسحر انفك ماتوقع صار بيدها شي ، أبوي مراح يخليها
متعب : انا راجع بروح اششوف أبوي ... وانتو ارجعو المستشفى و أول مايقوم ابتصل اعلمكم .. روحو عند سساره أكيد محتاجتكم ..
هزت مششاعل راسها : يلا خالتي يلا داليا وريم .. وقفتنا هنا مامنها فاييده بوسط الشارع ! .. إذا صار شي بيتصل متعب ..
دخلو المستشفـى وتوجهو لـ غرفة ساره ..
طلع بندر أول مادخلو عششان ياخذون راحتهم
وراح لـ المسسجد مع البآقين ..
دخل المسجد شاف صالح قاعد و وجـه معفوس
وحوله عيـاله وعبد الرحمـن ..
بندر : وش اخبارك الحين عمي ؟ وش تحس فيه ؟
صالح اكتفى انه يهز راسه ..
مـايدري ليه من انفك السسحر عنه حس بإحسساس غريب ... مايعرف كيف يوصفه .. كأنه كان مخنووق و شي كابت على نفسسه طول ذيك السنوات و الحين انزاح
صالح : .. ياسر ، ودوني المستشفى
ياسر بخوف : ليه خير يبه
صالح : ابي اشوف ساره ..
ابتسمو كلهم يوم قال هالكلمه ... حسو انه رجع لـ وعيه ..!
\
/
فتح بـاب غرفة بنته شافها منسدحه و التعب واضح عليها و جمبها حصـه و البنات
حصه أول ماشافته ماتدري ليه خاافت لاييكون فيه شي أو بيسوي في سارهـ شي !
اما الباقين كلهم انصدمو من توآجدهـ ..!
قرب صـالح لـ سـاره الي كانت منسدحه و ماهي حاسه بالي حولها ...
تحس ان هذا ابوها .. بس ماهي متأكده ؟!
صالح ماكان يدري وش يسوي ..! أو كيف يبين حتى انه ندمان وماكان في وعيه
يبي الكل يسامحه .. يبهم يدرون انه صدق وقتها ماكان بيده شي و كان مجبور يسوي اشياء هو ماهو عارف عنها شي اساسا !
صالح : الحمد الله على سلامتك يـابنتي .. " و ابتسسم "
ابتسمت ساره غصب عنها وهي تسمع هالكلمه من أبوها " بنتي ! " .. آآهـ يـايبه .. كم صار لي ماسمعتها منك ؟! كم صار لي ماشفت هالإبتسامه ... محرومين منها سنواااات ... حسبـي الله على الـي كـان السبب ... حسبي اللـه ونعم الوكيـل ..
ردت بتعب : الله يسللمك ..
صالح وهو يمسك إيدها وقال بضيقه : أخبارك الحين ؟!
ساره ابتسمت وسط تعبها : انا بخير .... دا..دامك .. سألت .. عني ..
تنهد صـالح بضيق وهو يسسمع صوت بنته التعبان ... هو سبب كل هذا هو الي زوجها لـ بندر ..... وهذا الي صار لها من ورا زوآجها هذا غير العذاب و الظلم الي عانته معااه .. وغير الحرمان كل ماشافت بنتها تسأل عن ابوها تقطع قلبها .. حفيدتي الي حرمتها حتى من حنـاني حنـان جدها الي مفروض يكون بدال أبوها ذاك الوقت !!
رفع راسه شاف مشاعل قاعدهـ ... تذكر كيف ظلمها مع ابراهيم الله يرحمـه ... وكيف عذبها بزوآج ففآشل بـ رجال كبرهـ ... غصبها عليه عشان الفلوس ولا فكر فيها هي ... لا بـ شبابها ولآ بـ احاسيسها تجاهه ولا اي شيي .. عانت و عانت وعانت .. من بنته و بنت زوجته .. أدمنت بسببهم و مرضت و تغيرت وكل هذا هو سببه ...
ششاف جمبها داليا .... تذكر كيف كان بيسبب بـ طلاقها من عبد الرحمن الي ما منه اثنين ... عزها و كرمها وعمره مازعلها أو ضايقها .. حطها في عيونه ولا قصصر عليها بـشي ... بالله عليكم رجـال مثل كذا وين تلقون مثله ؟! وكنت تبي تخرب علاقتهم ياصالح ؟! ..
وريـم !! ريم ومنيره الي حرمتهم من شوفة اهلهـم ... سنوووووووووات ... من عمرهم ضاعت بدون لا اهل ولا اخوات ... مجرد .. منيرهـ مع ريم .. وريم مع منيره وبسسسسس !! ..
رفع راسه شاف عيـاله كلهم واقفين ..
يـآسر و متعب و مششعل و عبد العزيز ... حرمتهم من بعض .. كل منك ياخلوود كل منك .. حسبي الله عليك من حررمه ..
فجـأهـ ..
تذكر هـدى و أحمد وخـآلد !!! ...
ياترى وينكم الحين وشش أخببـآركم .. هـدى الي مادريت وش سالفتها و خليت خالد يستلم موضوعها ولا ادري عنها بـ شي ... وينك ياهـدى وش صار فيك ؟!
أحمد و خـآلد و هـدى .. حتى انتو ظلمتكم بتربية فآآآآآشله .. كنت اب فآشل بالنسبه لكم مع اني كنت أحبكم .. كنتو غير عن البآقين عندي لأنكم عيـالها ... بس بعد ظلمتكم ! ...
نسـى ... نسى الي جالسسسه وراه ...
التفت و شاف حصه جالسه و دموعها ماليه عينها ..
غمض عيونـه بحرقه وقهر .. " آآخ يـاحصه .. حتى انتي ظلمتك و مديت إيدي عليك أكثر من مرهـ ... و ندى و منيره ... صرخت عليهم و مديت إيدي عليهم و حرمتهم من اشياء كثيييييرهـ ... "
نزل رآسه و نزلت منه دمعه قهرررر ... مسحها على طول مابغى يضعف عند عياله
تنهد بضضيييق ... وقـال : حصه .... وكلكم اسمعوني
الكل التفت لـه ووجه سمعه و نظره لـه
صالح بضيق وهو منزل راسـه : ســ.... سـآمحوني
سكتو كلهم وصارو يطالعون في بعـض مو عآآرفين وش يقولون ..؟!
حصـه وهي تصيح : ... معذور يابوياسر .. معذور
قرب يـآسر منه و حب راسه وضمه ... ضم ابوه الي انحرم من حنـانه سنواااات كبر و تربى على إيد امـه طول ذيك الفتره ...
ياسر : يببه .... حنا ماشلنا عليك عشان نسامحك .. انت بالنهايه والدنا عزوتنا .. مانقدر نشيل عليك
ضم صالح يـاسر بقووهـ ونزلت دموعه مره ثانيه ... حس بقيمة عياله بعد مانفك هالسحر ...
وفجأهـ .. تذكر السحر و خلود ..
تقدم و توجـه لـ باب الغرفه لكن اوقفه صوت مشاعل : يبه ... على وين ماشبعنا من قعدتك ؟!
صالح ابتسم لها : .. دقايق و راجع
طلع من غرفـة سـاره متوجه لـ غرفة خلود ‘،
مافكر انه يطق الباب حتى .. دخل على طول ..
شافها معطييـة الباب ظهرهاا و أول ماسمعت الصوت التفت لـ جهته
خلود ابتسمت لـه بتعب وقـالت : هلا حبيبي
توجـه لها صالح بدون مايتكلم أو يرد لها الإبتسامه
طالعها من فوق لتحت و قـال : لولا الي فيك ياخلود ... كان وريتك
خلود سكتت مستغربـه منه !!
صالح : انتي طااالق ياخلود ... طااااااااااااااالق
شهقت وهي تسسمع صالح يطلقهـآإ ..
خلود و الدموع ملت عينها : ليـ ... لييييه ..
صالح : تسحريني يـاخلود !! .. والله ثم والله لولا حالتك الي انتي فيها الحين كان وريتك ..
سكتت بصدمـه .. وقالت بكذب : أ .. أسحرك !! ... و .. وليه أسسحرك يعني
صالح بعصبيه : اسالي نفسك لييه ... شوفي فلوسي الي عندك مابي منها ولا قرش .. لكن ان قربتي من مرتن ثانيه .. ماتلومين الا نفسك
طلع و خلاها مصدومه منـه دآخل الغرفه ‘،

\
/
صرخ على ولدهـ بعصبيه وهو يشووف مرته طايحه ع الأرض و الـدم ماليها ‘،
ابو مالك : انت ايششششش انت حقيييييييير انت ماتحس
مالك ببرود : تستـاهل ..
أبو مالك بعصبيه : تستاهل !! ليييييه تستاهل وش سوت لك الحرمـه
مالك سكت
ابو مالك : إيه ماعندك رد ! ، اسمعني زين .. بنت الناس ماهي لعبه بين إيدينك فـاهم ولا لا ، ياتصونها و تعزهـآ وتقدرها ... يـا تطلقها و تفكها من شرك
مالك عصب من اسلوب ابوه : وانت وش دخللك فيني هاهـ !! ... زوجتي و كيفي اسوي فيهـا الي ابييييه ... لاحد يتدخل
هدى بتعب وحزن وتصيح : مـالك .... الله يخليك ... طلقني ... بعطيك كل فلوسي الي عندي الي تبيه بس طلقني ... الله يخليك
مالك سكتت وكأن الفكره جازت لـه !
هـدى بصياح : الـي تبيييييـه كل الي تبييه بس طلقني
مالك : .. فلوسك الي بالبنك كلها تحولينهـا لـي ... و راتبك حق الجامعه كلله لي .... و ذهبك بيعيه وعطيني قيمته
ابو مالك بصدمه : وش هالطمع !! .. هدى مراح تعطيك ولا قررش تفهم ولا لا .. و بتطلقها غصصصصصصصب عليك ...
مالك ببروده المعتاد : قلت لك يبه .. مراح اطلقها كذا بالسـاهل !! ..
أبو مالك : .. ششوف يا تطلقها .. يـا انت منت بـ ولدي وانا ماعرفك تفهم ولا لا
مالك ببرود : موب أكبر همـي ..
انصدم أبو مالك من ردهـ ...وقال بعصبيه : بكرا ياهدى تجين معي لـ المحكمـة و راح تتطلقين منه ..
مالك بضحكه : نشووف ..


البـآرت العشررون ..
......................... والأخ‘ـيرـر ‘،
الج‘ـزـزء الثـآإني ~

*‏لآ شِفتَنيّ مَشتَــآقّ ؟ قَآبلَنيّ بشوق
.وَ إفَرش لَيّ ضَلُوعَگ وَ رحَبّ وَ هَليّ

وَ إيَآگ تتغَلـىّ ليـّآ جَيتّ يآ ذَوقّ
مـّآ فَرقّ آلعشَآقّ غَيـّر [ آلتَغليّ ]
\
/
بعـد مرور 3 أيـآم ..
ساره .. الحمد الله حالتها تحسنت كثيييير ... و قريبا بتطلع من المسستشفى و بندر يوميـا عند سـآرهـ و اخر الايام بعد صار يجيب ريانـه معآهـ فارقني bb-n0n9com.png
أمـا خلود .. إلى الان بالمستشفى و مصدومه ان صالح طلقها ... ذبحها التفكير .. كيف عرف عن السحـر !! ..
حالتها ازدادت سوء بعد ماطلقها مو حبن فيه أكييد ... لآ .. قهر انها ماخذت البـآقي من فلوسه صحيح انها اخذت منها الكثيييييير لكن وش الفايده كلها راحت مع الحريق ! ..
صـالح ..
تغير 180 درجه بعد مانفك عنـه السحر
رجـع صالح القدييم .. الحنون .. الطيب .. الكريم الي يخاف على عياله من نسمة الهوا ..

أمـا هـدى ،،،
\
/
كانت جآلسه في بيت أهل زوجهـآ .. حالفه مية حلف ماترجع لـه الشقه ..
تعبت منه و تعبت من إهمـاله وقسسوته و ظلمه معهـاا ..
سمعت صوت طق الباب قالت بصوتها التعبان : تفـ .. تفضل
دخل أبو مالك وهو مبتسم : اخبارك يـابنتي ؟
ابتسمت له خلود غصب عنهـآ ... لقت في أبو مالك حنـان الأب الي ماحست فيه سنووات كثييرهـ .. حتى قبل مايتركونها اهلها كان عندها أب .. لكنه كان بالإسم بس عمرها ماحست في حنآنه أو حبه لها ... حتى امها .. عمرها ماحست في حنآنها أو اهتمامهـآ لها .. لكن ولو تبقى أمها ووجودها يختلف عن عـدمه !
نرجع لـ واقعنـا ‘،
هـدى بإبتسامه ذبلانه : بخيريـآعمي ... اخبارك انت اليوم ؟ ان شا الله بخير
أبو مالك : انـا بخير دامك بخير ... والله ياهدى يعلم الله انك بحسبة بنتي
ابتسمت له هـدى غصب عنه " آآهـ بس ياعمي ... فرق بينك و بين ولدك .. ليته طلع مثلك لييت ..! "
ابو مالك بطيبة قلبه المعهوده : ... خلآص يابنتي هانت ... بتتطلقين قريب
هدى تنهدت وسكتت
أبو مالك : اعذرينا يـابنتي ... زوجناك من هالكلب حسبناه بيعقل و يصونك .. لا عقل ولا صانك .. الي مثله اصلا مايستاهل ياخذ وحدهـ مثلك
سكتت هدى وهي منزله راسها بحزن .. ماتقدر تلومهم انهم زوجوها مالك .. لانه هالشي كان أكييد راح يصير صعبه انها تكون مضايقتهم في الدخله و الطلعه .. مهمـا كان هذا بيتهم ..
أبو مالك : صدقيني حتى ام مالك ندمت انها اصرت على مالك ياخذك ... بس ان شا الله كل شي بينحل
هدى بحزن : طيب عمي .. إذا تطلقت وين أبروح !!
ابو مالك : شوفي .. انا لو علي خليتك هنـا معززهـ و مكرمه ... لكن مايصير انتي عارفه الوضع و غير كذا مابيك تكونين قريبه من مالك ... انا عندي شقه صار لها سنوات عندي ولا حد يدري عنها لاني اصلا كنت شاريها بدون ماحد يدري وكنت أأجرها .. لكنها حـاليا مافيها أحد .. تسكنين فيها و أي شي ناقصك انا موجود .. و راح أحول لك راتب شهري على حسسابك تصرفين فيه على نفسك .. ولا تخافين العماره في نفس الحي هـذا يعني بتكونين قريبه مننا و راح أحط لك حارس بعد احتياط محد يدري وش ممكن يصير ...
سكتت هـدى ماهي مصدقه كلام أبو مالك ... يعني خلآص .. فٌرجت !!
نزلت دموعها غصب عنها من الفرحـه .. ماهي مستوعبه الكلام الي قاعدهـ تسمعه ..
قامت عفويا و حبت راسه وقالت بفرحه : الله لا يحرمني منك يـاعمي ... والله خيرك هذا مراح انساه صدقني .... سواياك هذي مايسويها أب لـ بنته ..
ونزلت دموعها تاركه اثر على خدها النـآعم ...
ابو مالك ابتسم لها : قلت لك ياهـدى .. انتي و أحلام عندي وااحد .. قلت لك انتي بـ مثابة بنتي معزتك من معزتها ... ويلا قومي و امسحي وجهك مايسوى كل هالدموع
ابتسمت هدى وقالت : ان شا الله ..
قامت وهي مبسوووطه ع الأخر و مرتاحه .. وكأن هم عن قلبها و إنـزاح .... الحين بس تقدر تتطلق وهي مرتاااااااااااااااحه ..و مأمنه لها كل احتياطـي
دخلت لـ الحمآم وانتو بكرامه ..
غسلت وجها ووقفت تتأمله لـ ثواني ..
مررت إيدها على جروحها الي مغطيه وجها ..
" آآهـ بس يامـآلك .. حسبي الله عليـك من رجـال ... الله ينتقم منـك يـآرب اشوف فيك يوم يالحقير ! .."
تنهدت و طلعت وهي ماسكه منديل تمسح فيه المآي على وجها ..
قطت المنديل لـ أقرب زباله كانت جمبها و التفت ..
شهقت وهي تشوف مالك واقف و يتأملها ومبتسم
مالك بإبتسامه : افاا .. أجل رحتي للمحكمـه !! .. معزمه يعني على الطلآق
هدى سكتت ولا ردت عليـه ...
مشت متوجهه لـ باب الغرفه لكنه وقفها وهو يمسك إيدها ودفها بقوه : على وين يـآقمر
هدى بنرفزه : اببببببعد عني
مالك وهو يقرب منها : ابعد عنك !! .. تراني للحين زوجك لآ تنسين
هدى ضحكت بإستهزاء : أنـا للحظه هذي بس زوجتك .. فـ حآول انك ماتعود نفسك على هالشي و تحـاول تتأقلم على بٌعـدي .. لأني قريب راح أكون طلييييييييقتك
" ورصت على هالكلمه "... مو زوجتك ..
رفع مـالك حآجبه متعجب من ردها .. : هههه صرنا نعرف نرد بعد لآآهـ والله كبرنا !!
سكتت هدى و أعطته نظرهـ حقققد وكرهـ موب طبيعيه .. تكرهه كره موب طبيعييييييي وتكره حتى تواجدهـ بقربها
طلعت بسرعه من الغرفه وهي منقرفه منـه ..
لحقها وهو معصب و شياطين الدنيا كلها تطلع منـه ..
توها بتنزل من الدرج لكنـه مسك إيدها بعصبيه وبسرعه وسحبها وقـال : وش هالوقاحه !! تمشين و تخليني كذا أتكلم مع نفسي
هدى بقرف : ابعد إيييدك أحسسن لك ، الحين يعني مت علي و مت على كلامي معك!
بعددت عنه بقرف
و طلعت من غرفتها و خلته يصارخ بعصبيه: يالحقييره انا اوريييك .. ورقتك الطلآق احلميييييي فيهـاااااااا ، و بعدين لا تحسبيني ميت عليك نسيتي من تكونين .. ياماما انا عرفت كل شي .. و عرفت ليه اهلك تركوك يالصايعه اصلا وحدهـ مثلك تحمد ربها وتبوس إيدها وجـه وظهر ان في واحد تزوجها وستر عليها
سكتت مصدومه من كلآم مـالك .. غمضت عيونها بقهر ورجعت فيها الذكرى قبـل 4 سنـوآآآت .. آآهـ بسس ..
فتحت عيونها شافته واقف جمبها و الإبتسامه شـآقه الوجـه .. قال بأسلوب ينرفز : انتي تتبطرين ماني بـ عاجبك يـا ... شريفه ..
طارت عيونها من كلمته لها وقالت بعصبيه : انا شريفه غصبببببب عليك و على الي جابوك يالوآآطي .. و بعدين لا تحسب ان رايك فيني انت و الي مثلك أكبر همومي تفهم ولآ لآ
ضحك مالك بسخريه عليها و على اسلوبها " هه .. غبيه ! " : شريفه ! قالت شريفه قال ههههه تكذبين على نفسك انتي ولآ ايش ؟! .. انتي اصلا لو انك وحدهـ شريفه و عاقله و بنت ناس كان ماسويتي الي سويتيه بس اصلا الشرهه مو عليك على اهلك الي ماعرفو يربونك يـآ " بسخريه " شريفه !
عصبت منه و من كلآمه ولا ردت عليه بسرعه راحت لـ غرفتها بنرفزه اخذت كل اغراضها و حطتهم في شنطه كبيره و طلعت من غرفتها
شافت مالك واقف وقبـاله ابوهـ
أبو مالك قرب لها ومد لها ورقه وقـال : هذي ورقة طلآقك يابنتي .. ويلآ جيبي أغراضك
شهقت أول ماسمعته يقول لها هالكلآم ماتدري تحس بـ فرحه لكن بنفس الوقت خوف من مـالك ..
بسرعه اخذت عبايتها و طلعت من الشقه بدون لآ تششوف ردة فعل مـالك و بعدها بثواني شافت أبـو مالك ومعـآه شنطتها : تبين تروحين ع شقتك ولا تبين بيتنا قبل ؟!
هدى : إذا الشقه جاهزهـ .. أبي اروح لها
أبو مالك : إيه .. جآهزه
هدى : خلآص اجل أبروح لهـآ ..
هـز أبو مالك راسه و ركب السياره وركبت هـدى ..
بعد دقآيق .. وصلو لـ عمآره كان شكلها من برا جدا عآآدي ..
أبو مالك يمد لها المفتاح : الدور الأول .. شقه رقم 4 .. كل شي فيها جـآهز حتى في أكل داخل ...
هدى ابتسمت له : الله لا يحرمني منك .. مشكور عمي كثر الله خيرك ..
ابتسم لها ابو مالك و هز راسه ..
طلعت هدى من السياره اخذت شنطتها و دخلت العماره للشقه الي قالها لها أبو مالك
فتحت بـاب الشقه
كانت صغيره شوي ... غرفتين وصاله و مطبخ و حمآمين فققط ..
لكنها كانت قمة في النظـآآآآآآآآآآفه ... ماعليها ولا غبرهـ حتى
سكرت الباب وقفلته ... دخلت شافت الغرفتين وحدهـ منهم كانت لـ الزوجين " الغرفة الكبيره "
والثانيه عاديه بسرير واحد ..
اخذت شنطتهـا و حطتها بـ الغرفة الكبيرهـ فصخت عباتها وعلقتها
وبتعب طاحت ع السرير وتنهدت " كييف ابعيش هنـا بلحالي ...! الله يكون بالعون بس "
ماحست بنفسها الا وعيونها تتسكر و نااامت .. كم صار لها مانامت زين حتى النوم حارمها منـه ..
\
/
ابتسمت بـ تعب لـ بنتها : بسسس ريانه لا تلعبين فيه .. هذا مغذي
ريانه بـ إستغراب : وثو مغدي ؟! " وشو مغذي "
بندر وهو يشيلها : مغذي هـذا دووا
ريانه وهي تحط إيدها بفمها : دواا !! .. " وشهقت "
ضحك عليها بندر : إييه دوا وش فيك ؟!
ريانه : لييه ماما وش فيكي ؟!
بندر : مافيها شي ماما ... بس راسها يعورها
ريانه تلف على ساره وقالت بخوف : والله ؟!
ابتسمت لها ساره وقالت : إييه .. صح
شوي سمعو صوت طق البـاب ..
ساره بتعب : تفضل ..
دخل صـالح ووراه حصه
صالح بإبتسامه : السلام عليكم
بندر + ساره : عليكم السلآم ..
قام بندر وسلم على صالح و على حصه ..
صالح : ها وش اخبارك اليوم يابنتي ؟
ساره بإبتسامه : انا بخير الحمد الله .. أحسن بكثير ..
صالح : أكييد ؟!
ساره هزت راسها ..
ثواني الا دخلت مشاعل ودخلت وراها داليا وريم .. و معاهم ياسر و مشعل و عبد العزيز و متعب ...
انحرج بندر وقال : عن اذنكم .. أخليكم تاخذون راحتكم ..
داليا بسرعه : لا وشدعوهـ يابوريانه ... أقعد حنا ماخذين راحتنا كذا ماعليك
هز بندر راسه و قعد ..
اخذتهم السسسوالف لين ماقطع عليهم صوت الباب وهو ينفتح بقوهـ
شافو وحدهـ واقفه أول ماشافتها مشاعل قامت بخوف: خووله !! وش .. وش جابك !؟
خوله كانت تصيح وبسرعه ضمت مشاعل : مشاااااعل ... امي ... امي راحت و تركتني ... مشاعل ........ امي ماتت
شهقت مشاعل وهي تسمع هالكلمات من خوله وضمتها بقوه غمضت عيونها وتذكرتها يوم تجيها قبل كم سنه و تطلب منها السمماح لكنها رفضت !! ..
نزلت دموعها غصب عليها وهي تتذكر إبتسام ذاك اليوم ... ماهي مستوعبه الي قاعدهـ تسمعه !! يعني معقووله ... إبتسام راحت خلآص ؟!
خوله مسكت إيد مششاعل : .. تعـآ.. تعـ الي
جرت مشاعل وراها و مشت لين ماوصلت لـ غرفة كانو الأطبـآء مليانين فيها وكلهم حول مريضه ع السرير .. و الأجهزهـ كلها موقفـه ..
الممرض بنرفزه " طبعا بالانجليزي " : اطلعو برا ماينفع تقعدون هنـا !
خوله تصيح : لأأ .. لأ مراح اطلع هذي امي
لف عليهم الدكتور وهو متوتر ومعصب : يابنت الحلآل اطلعي و طلعيها معك " و أشر على خوله " ... مانقدر نتصرف حنا كذا ..
مسكت مشاعل خوله و طلعت وطلعتها وراهـآ ..
خوله قعدت و حطت راسها بين إيدينها و غرقت في دوآمة من الدمووع ..
مشاعل تنهدت بضيق و راحت لها و نزلت لـ مستواها : خوله .. قولي لي وش الـي صار بالضبط ؟! وش فيها إبتسسام ؟!
خوله وهي تصيح : امي ... تعبانه صار لها فتره .... فشل كلوي لكن الاسبوع الي فات زاد عليها الألم و اغمـى عليها .... اتصلت ع الإسعاف قالو لازم تجي المستشفى وصار لها اسبوع هنا .... و الحين وقفت كل الأجهزه " ونزت دموعها مره ثانيه " مششاعل امي بتموت خلآص بتروح !!
سكتت مشاعل مصدومه من الكلآم الي قاعدهـ تسمعه
مشاعل تجمعت الدموع بعيونها مره ثانيه و نزلت .. وقالت وهي تصيح : خـ .. خوله .. هي راضيه .. راضيه علي ؟!
رفعت خوله راسها يوم سمعت هالكلآم من مشاعل كان ودها تعاتبها تذكرها قبل كم سنه لكن مو وقته أبد ...
خوله اكتفت بهز راسها
مشاعل بدون صبر : ردي علي راضيه ولا لا !
خوله : إيه يامشاعل .... راضيه عليك ..
سكتت مشاعل وبعد ثواني قـالت : طيب .. و انتي ؟!
خوله رفعت راسهـا : أكييد .. اصلا محد لآمك يوم رفضتي لا انا ولا امي ..
سكتت و قعدت جمب خوله و مسكت بإيدها : هالدموع ماتفيد .. أدعي لها هذا الدكـاتره عندهـا ان شا الله مافيها شي ..
سكتت خوله و زاد صيـاحها من هالكلمتين .. عندها احساس قوووي ان امها بتتركهـا ... ماتدري ليه ..
بعد ثواني طلعت الدكتوره ووجها معفوس .. تنهدت وقـالت : عظم الله أجرك .. ادعي لها بالرحمه .. امك توفت
شهقت خوله يوم سمعت كلآم الدكتوره
كانت صدمتها أقوى من ان دموعها تنزل أو تصارخ ...
امييييييييييييي !! .. امي نظر عيني امي حبيبتي امي تاج راسي راااااااحت !!
حست بدووخه قوويه كان اقرب شي لها إيد جمبها ماتدري حتى إيد مين ..
مسكتها و طاحت من طولها مغمى عليها ..
عبد العزيز وهو ماسكها : مشااعل .....بسررررعه نادي ممرضه بسسرعه
بسرعه راحت مشاعل وشافت ممرضتين قدامها نادتهم وجو وراها
شالو خولـه من حضن عبد العزيز وودها لـ غرفه عشان ترتـاح ..
اما عبد العزيز .. كـان مصدوم يوم مسكت إيده .. بس كان واضح عليها انها ماكانت منتبهه حتى إيد مين هذي ..
مشاعل : عبد العزيز ... وش جابك انت فجأه ؟!
عبد العزيز : تأخرتي ... قلت أشوف وش صـاير ؟؟
مشاعل قعدت و دموعها على خدها : .. ماتت ... راحت ياعبد العزيز .. راحت
عبد العزيز سكت مصدوم ... وقال بضيق : الله يغفر لها يـارب ..
قعد عبد العزيز جمبها لين ماهـدت و رجع عند ساره حآول في مشاعل ترجع معاه
لكنها رفضت ... تبي تقعد مع خوله لين ماتقوم ..
عبد العزيز وهو يقوم : براحتك .. إذا تبين أي شي اتصلي علي
راح عنها وكان يفكر بـ خوله ..
"مسكينه وش بيصير فيها بعد وفاة امها مابقى لها أحد بدريه و مسجونه و ابوها وتوفى .. و الحين امها بعد توفت ... الله يغفر لهم و يعينها ..."
اما مشاعل دخلت لـ خوله الغرفه
كانت نايمه ع السرير صحيح انها كانت ماتحس بشي .. لكن دموعها كانت تنزل مع انهم معطينها إبره مهدئه يعني مفروض انها نايمه ... !
اول ماشافتها مشاعل انعصر قلبها عليها ونزلت دموعها من جديد ..
التفت شافت سجـاده صلاة اخذتها و وجهتها للقبله
وصلت ركعتين ... تدعي فيهم لـ إبتسام و بالصبر لـ خوله ...
" اللهم اغفر لإبتسام وارحمها , وعافها واعف عنها , وأكرم نزلها ووسع مدخلها , واغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس, اللهم جازها بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا , اللهم عبدك إبتسام أن كانت محسنه فزد في حسناتها وأن كانت مسيئه فتجاوز اللهم عن إساءتها, اللهم افتح أبواب السماء لروحها وأبواب رحمتك وأبواب جنتك أجمعين برحمتك ياأرحم الراحمين, اللهم هذا عبدك خرج من روح الدنيا وسعتها , ومحبوه وأحباؤه فيها إلي ظلمة القبر وماهو لاقيه , كان يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبدك ورسولك وأنت أعلم به , اللهم يمن كتابه , وهون حسابه , ولين ترابه , وألهمه حسن جوابه , وطيب ثراه وأكرم مثواه واجعل الجنة مستقره ومأواه"
سلمت و قامت شالت السجاده و التفت لـ خوله لقتها للحين نـايمه لكن دموعها ماوقفت ..
قربت منها ومسحت دموعها بإيدها " الله يعينك ويصبرك ياخوله " ....
\
/
عنـد ساره ..
ريم : ها عزوز وش فيه ؟!
عبد العزيز بضيق : امها توفت ..
ريم انصفق وجها وتغيرت ملامحها وقـالت بضيق : الله يغفر لها ويرحمها
الكل : آميين يـآرب ..
بندر يكلم ساره : حبيبتي فيك شي ؟ يوجعك شي ؟!
ساره بضيق : لا ... بس تضايقت على ابتسام
بندر وهو ماسك إيدها : الله يرحمها
ساره بضيق : آمين ...

\
/
فتحت عيونها بتثاقل لفت يمينها شافت الساعه 8:30 المساء ..
قامت بتعب توجهت للحمآم " الله يكرمكم " ...
غسلت وجها و توضت .. طلعت وصلت الصلوات الي فاتتها ...
صفطت سجـادتها وفصخت جلال الصلآة وصفطتهم على جمب ..
طلعت من غرفتهـا وهي تحس بإحسـآس غريب ..
ماتدري ليه تحس براحه كبييييييييرهـ انها تركت مـالك وتطلقت منه و اخيرا
لكن بنفس الوقت كانت متضااايقـه حيييل بسبب الوحدهـ الي هي فيها ..
تنهدت بضيق وتوجهت لـ الصاله شافت صندوق عنابي صغيييييييير محطوط فوق التلفزيون
استغربت وجودهـ هنـا !! ... راحت وفتحته شافت فلوس مربوطه على بعض محطوطه في الصندق وورقه ..
" خليهم معك بيجي يوم تحتـاجينها "
ابتسمت غصب عليها " طول عمرك كريم يـاعمي و رجـال .... ليت ولدك طلع مثلك .. ليييت "
توجهت لـ المطبخ تشوف إذا ناقص شي ..
فتحت الثلآجه شافتها فـاضيه تقريبا .. كان فيها اشياء بسيطه ...
رن التليفـوون
توجهت للصاله وهي مستغربه لكن استغربت اكثر و هي تشوف ان التليفون نفسه في كاشف عشان لو اتصل مالك ماترد ..
شافت رقم بيت أبو مالك وردت : الووو
أحلام : هلا هـدى ..
هدى : اهليييين
احلام : اخبارك ؟
هدى : الحمد الله بخير .. انتي اخبارك ؟
احلآم : الحمد الله انا تمآم ... هدى تبين شي محتاجـه شي ؟ ناقصك شي ؟؟!
هدى بسرعه : لا لا يعطيك العـآفيه .. اشكري لي عمي ماقصر معـاي
أحلآم : اكييد ؟!
هدى : أكيدين ...
احلآم : اوك اخليك اجل انا الحين مع السلامه
هدى : مع السسلآمه
قامت توجهت للمطبخ مره ثانيه تبي أي شي تاكله
لكنـها ماحصلت ..
اخذت عبايتها من الغرفه و طلعت وقفلت باب الشقه وراها .. متوجهه لـ السوبر ماركت ..
أول ماطلعت من شقتها انصدمت وهي تشـوفه واقف ويطالعها بإستغراب انها تطالع فيه !
هـدى : ...آآآ .. دكتور عبد الإلـه !؟
عبد الإله عرفها أول ماسمع صوتها و ابتسم : هـدى ! ... وش جابك هنـا ؟!
هدى : آآآ .... انا ساكنه هنـا
عبد الإله : ساكنه هنـا ! ... انا ساكن في هالشقه صار لي اكثر من 7 سنوات ... عمري ماشفتك! و انا خبري ان هالشقه اصلا مافيها أحد ....
هدى : لا .. صارت شقتي الحين ..
عبد الإله بإبتسامه : تو مانورت العمارهـ والله ...
سكتت هدى منحرجه منـه ..
هدى : آآ .. عن اذنك انا طالعه
عبد الإله : اذنك معك ..
طلعت من العماره تاركته سرحان فيها .... شلون تقول انها ساكنه هنـا وهذي صارت شقتها ؟! طيب وزوجهـا ...! مالـي الا حل وآحد ...
توجه لـ الشقه ورن الجرس أكثر من مرهـ لكن محد فتح له أكييد ..
زاد إستغرابه ! طالعه و بلحالها ... وزوجها موب بالشقه ! .. والله غريبه هالإنسانه ... ودي أعرف عنك أكثر و أكثر .. لكن ان شا الله ارح اعرف مع الوقت و الحين صرتي جارتي بعد ...
\
/
قامت على صوت المسج الي جاها نامت و نست جوالها على العـام ..
فتحته مستغربه مين يرسل هالوقت ! السساعه 5 الفجر ..
" داليـا ولدت و جابت ولد وهي بخير والحمد الله .... عبد الرحمن "
فزت من مكانها ماصدقت يوم قرت المسج و اتصلت على عبد الرحمن على طول
عبد الرحمن : الوو
ريم : آآآ ... السلام عليكم بوفيصل ..
عبد الرحمن : و عليكم السلآم ورحمة الله و بركاته
ريم : مبروك ماجاك يتربى في عزك ان شا الله
عبد الرحمن : الله يخليك .. تسلمين
ريم : وش اخباره الولد ؟ .. و شخبارها داليا ؟
عبد الرحمن : والله الحمد الله كلهم بخير ... وداليا نايمه الحين تعبت مع الولاده
ريم : يعني ماشفتها ؟!
عبد الرحمن : لا والله .. إذا قامت ان شا الله رحت لها ... آآآ .. ام مازن بتعبك معي شوي بس أنا بالمستشفى .. و فيصل بالبيت بلحـاله تركته نايم الحين رايح أجيبه .. تخلينه عندك الله يعافيك ؟
ريم : أكييييد ولو ... جيبه عندي و ماعليك انا ابهتم فيه
عبد الرحمن بحرج : اخاف اثقل عليك مع ولدك ولا شي
ريم : لا والله وش دعوه اصلا انا اموت في فيصل .. جيبه بس ماعليك يابوفيصل
عبد الرحمن ابتسم : الله يعطيك العـافيه .. يلا مسافة الطريق
سكرت منه و قومت هشام
هشام وهو فيه النوم : يووهـ ريم .. خليني نايم
ريم : هشـام قوم عبد الرحمن بيجي الحين و معه فيصل قوم دخله يفطر ولا شي داليا بالمستشفى أكيد يبي فطـور ..
هشام قـام : كم الساعه ؟!
ريم : 5 ونص ..
هشام وهو يتثاوب : طيب .. سوي لي قهوه الله يعـافيك ..
ريم بإبتسامه : من عيوني
قام هشام من السرير متوجه للحمآم الله يكرمكم ...
يغسل و يتوضى يصلي الفجـر ..
طلع من الحمآم شاف ريم واقفه و معها القهوه
ابتسم لها واخذ القهوه : تسلم لي هالإيدين
ريم بإبتسامه : ولو .. كم هشام عنـدي
هشام باسها على خدها و قـال يبي يحرجها : المشكله ان زوج اختك بيجي الحين ولا كـان .. " وغمز "
انقلب وجـه ريم أحمرررر انحرجت منه و من جرأتـه لكنها متعودهـ عليه و ع جرأته ..
ابتسمت له وقالت تبي تنرفزه : اجل اشوا انه بيجي
هشام ضحك : ههههههههه ، افاااااا يعني ماتبيني ؟!
ريم ضحكت و طلعت من الغرفه وهي منحرجـه منـه ..
بعد ثواني رن جوالها : هلا بوفيصل
عبد الرحمن : هلا ... انا عند البـاب
سكرت ريم منـه وقالت لـ هشام : هشآم حبيبي عبد الرحمن بـرا ..
ابتسم هشام و طلع من الغرفه متوجـه لـ الباب يفتح لـ عبد الرحمن و فيصل
هشام وهو يبتسم : ياحيـاالله من جا
عبد الرحمن : الله يحيك وش الأخبار ؟
هشام : والله الحمد الله بخير و نعمه .. انت وش اخبارك ؟
عبد الرحمن : والله الحمد الله ... هشام مابي اطول عليـك هذا فيصل " وعطاه فيصل الي كان نايم بحضنه " .. انا ابروح المستشفى عند داليـا
هشام وهو يشيل فيصل : ياولد الحلآل ادخل بس تعـال افطر وبعدين رح لـ مرتك .. تلقاها اصلا للحين تعبانه وماصحت عقب الولآده ... تروح وش تسوي
عبد الرحمن : لا معليش ابي اتطمن عليها
هشام : قالو لك انها بخير خلاص ... و بعدين هي ماصحت للحين أكيد ادخل بس افطر معي
عبد الرحمن استسلم له : يلا أجـل ..
\
/
ابتسم بفرح وهو يسمع الدكتور يقولها انها اليوم راح تطلـع بخير ولا له داعي قعدتها بالمستشفى أكثر من كـذا ..
بندر : الحمد الله يعني يادكتور هي بخير خلآص ماله داعي تكمل علآج هنا ؟!
الدكتور : لا مالـه داعي مرتك مافيها الا العـافيه .. لكن راح اعطيها أدويه لازم تستخدمها بإنتظام لفتره لين ماتخف تماما ..
بندر : ان شـالله ..
بعد مرور ساعه تقريبا ... خلص بندر اجراءات الخروج و طلعت من المستشفى
في السيـاره ..
ساره : آآآ .. بندر
بندر بإبتسامه : عيونه
ساره : وين بنروح ؟! ..
بندر : وين بعد البيت ..
ساره : أي بيت .. نسيت انك بعته من زمـان ..
بندر تنهد : عـارف ... بس انا مستأجر شقه الحين لين مانلقى لنا بيت ..
ساره : طيب .. أبي اروح بيت اهلي أول ناخذ ريانه و اخذ اغراضي
بندر : أكيييد اجل بنخليها هنـاك ..
ساره سكتت ..
بندر مسك إيدها و عيونه ع الطريق : مو مصدق انك رجعتي لي
ساره : .. ولا انـا مو مصدق انك رجعت لي من جديد ..
بندر : ساره ، صدقيني وعد مني ماعاد ازعلك ولا عاد اضايقك بشي ... بعوضك عن كل الي فـات صدقيني
ابتسمت له ساره بحب و سكتت .. فارقني bb-n0n9com.png
لين ماوصلو البيت اخذو ريانـه و اخذت ساره اغراضها و توجهو ع الشقه ..
\
/
دارت عيونها حول البيت الكبير ..
صار موحش كثييييير بالنسبه لها
ماعاد فيه أحد غيرها هي و الخـدم .. آآهـ بس .. فقدتك يمه وفقدت حسك بالبيت ..
دخلت جناحها و طيحت جسمها بتعب على سريرها
خلآص ماعاد يهمها شي أبد .... وش فايدة الدنيا اصلا بدون امي و أبوي ؟!
تنهدت بضيق على حـالها .. سبحـان الله أبوها بعد ماتوفى ترك لهم فلوس الدنيـا و بيتهم من أكبر بيوت الخبر .. لكن سبحـان الله الفلوس مافادت لها بـ أي شي .. تحس بالوحدهـ لا ام ولا اب ولا حتى أخ .. كيف بتكمل حياتها وهي وحيدهـ ... حتى وظيفه مابعد توظفت ..
قطع عليها حبـل افكـارها صوت جوالها يرن
ردت بصوت مبحوح ماله التعب : هلا مشـ ..اعل
مشاعل : هلا خوله .. وش اخبارك ياقلبي ؟
خوله تنهدت وقالت بضيق : الحمد الله ..
مشاعل : خوله انا تحت عند الباب افتحي لي
خوله بفرح : جدد ؟!
مشاعل : إيه ياعمري جد ، ييلا افتحي الباب
خوله وهي تقوم : جايتك باي
سكرت منها وقطت جوالها و ركضت تحت تفتح لـ مشاعل الباب
فتحت لها البـاب ولا انتبهت للي واقف بعييد ويتأملها يحـاول ينتبه لملامحها : تفضلي
ابتسمت لها مشاعل و دخلت وسكرت خوله البـاب وراها و انقطعت ملامحها عن عبد العزيز





\
/
فتحت عيونها اخيرا بعد ماولدت ..
التفت يمينها شافت عبد الرحمن قاعد ع الكنب وشكله نام
ابتسمت يوم شافته كسر خاطرها وهو بهالشكل " الله لا يحرمني منك يادنيتي انت "
قالت بصوت تعبان : عبد الرحمن .... عبد الرحمن
من حظها ان نومه خفيف .. أول ماسمعها فز من مكانه و راح لها : فيك شي ؟!
داليا بإبتسامة تعب : لا ياعمري .. ليه نايم كذا ! كان ع الأقل انسدحت
عبد الرحمن بإبتسامه : وش اسوي راحت علي نومه والله ..
داليا بتعب : وش جبت ؟!
عبد الرحمن بإبتسامه : ولد مثل القمر زي ابوه
ضحكت عليه بصعوبه وقالت : طيب.... أبي...... اشوفه
عبد الرحمن : الحين اقولهم يجيبونه ولا يهمك بس انتي ارتاحي
طلع برا الغرفه وطلب من الممرضه تجيب " يزيد " ..
دخل الغرفه رجع لـ زوجته وهو يقولها : ترا سميته
داليا هـزت راسها بتعب بـ معنى " وشو ؟! "
عبد الرحمن يستهبل عليها : سميته مفلح ..
داليا بصدمه وتعب : ايـ ..ش !!!
عبد الرحمن : ههههههه استهبل عليك ادري انك ماتحبين هالإسم .. سميته يزيد
داليا تنهدت براحه
عبد الرحمن مبتسم : عارف انك تحبين هالإسم ..
ثواني الا و جت الممرضه ومعها يزيد شالته داليا وهي مبتسمه بفرح
قعدت تتأمل ملامحه .. سبحـان الله نسسسسسسسخه من أبوهـ على عكس فيصل الي كان يشبها كثيييير
داليا بإبتسامه باهته : يمه... نسختك !
عبد الرحمن : ههههههه إيه هماني اقولك يهبل
داليا ضحكت بصعوبه ثواني الا مسكت بطنها مكـان العمليه " ولدت قيصريه " وهي مغمضه عيونها بتعب
عبد الرحمن بخوف : داليـا .. شفيك !
داليا هزت راسها بـ لا .. كأنها تقوله مافيني شـي ..
عبد الرحمن وهو قايم : أبروح انادي لك الدكتورهـ ..
داليا بصوت تعبان : لآ .. مافيني .. شي
عبد الرحمن بخوف : حبيبتي انتي نامي وارتـاحي وأنـا ابروح البيت أول ماتقومين دقي علي أجيك
هـزت داليا راسها وطلع عبد الرحمن .. و فعلآ اول ماحطت راسها ناااامت من التعب ..
\
/
بعـد مرور شهر و أسبـوعين ..
في الريـاض ..
ندى ودموعها على خدها من الفرحه : الله يوفقك يـاولدي و يرزقكم بالذريـه الصالحه يــارب
متعب وهو يبوس راس امه : بس يالغـاليه ليه كل هالدموع ..
ندى بفرح و هي تمسح دموعها : من فرحتي فيك ياوليدي ..
جت مشاعل بـ فستانها الأحمر الصارخ الطويل كان مخصرررر على جسمها وبـارز انوثتها ومعها المبخره ..
مشاعل وهي تبخر اخوها قالت بإبتسامه : ترا تأخرنـا ..
ندى : شوي بس خليه يتبخر ...
بعد ثواني
جاهم صوت عبد العـزيز من بعيد : يلا يالمعررررس تأخرررنـا
ضحكو على طريقه كلآمه و لبست مشاعل و ندى عباياتهم و معهم متعب و طلعو متوجهين لـ القاعه ..
بعد أقل من ثلث سـاعه وصلو لـ القاعـه الي كان فيها العررس طبعا لسه ماكان فيه أحد أول الواصلين ندى و بنتها عشان يشوفون إذا ناقص شـي قبل لآ يجون المعـازيـم ..
بعـد سـاعتين ..
بدو المعـازيم يجون في خلآل ساعه تقريبا امتلت القاعـه بالمعـازيم
قامت ريم من الطـاوله متوجه لـ بنت خالتها تشوفهـا
ريم : وييه ! اسمووهـ لسه ماخلصتي !
اسماء وهي مو عـارفه كيف تسكر الفستان قالت بنرفزه: اففففففففف ريم عجزت اسكرهـ ، تعالي سكري لي اياه
ضحكت ريم على نرفزتها الي مالها داعي و راحت لها وسكرته لـه : خلآص سكرتـه يلا وريني خشتك أشوف
لفت اسماء عليها .. كانت قمرر بـ فستانها الأبيض الي زاد لون بشرتها بيـاض .. و مكيـاجها الخليجي حطت مكيـاجها بـ الوان ناااعمه زادها جمـال
ريم بحب : قريتي على نفسك ؟!
اسماء بخجل : إيه ..
ثواني الا و يسمعون صوت الباب ينفتح بدفـاشه
ريم بنرفزه : هيفوووهـ .. أموت و أعرف متى بتبطلين حركات الدفاشه هذي ، يابنت صيري انثى
هيفاء بعدم مبالاه لـ كلام ريم : اسمااء التفتي علي أشـوف ..
التفت عليها اسماء وقـالت : ها كيف ؟! حلو شكلي ولا اقول للكوفيرا تعدله لي قبل لا تروح ؟!
هيفاء بإبتسامه : لا بسم الله عليك تجننيييييييييين
ابتسمت لها اسماء بحيـا وسكتت ..
اما وسـط القاعـه ..
كـان صوت الدي جي عـــالي و مشاعل و ساره و داليـا يرقصـون بفرحه لـ اخوهم ..
امـا ندى .. طول الوقت دموعها على خدهـاا من الفرح ماوقفت أبـد ..
ماغير تاخذ في ذا المنديل و تمسحهم خخخخ ..
كـانت القاعه كبيررررررهـ و غير كـذا مرتبه و العرس كان جــدا رااقي و فخم والكل مبهور فيـه ..
بعد نص سـاعه ..
انطفت انوار القاعه و تسلط نور واحد على الدرج الكبير ..
و امتلت القـاعه بـ اصوات الشعر ..
تقدمت اسماء بخطوات مرتجفه .. كانت عاديه جـدا الحين بس حست بالخوف ماتدري ليـه ..
نزلت بخطوات خايفه و كان واضح عليها هالـشي ..
الكل كـان يطالعها بإنبهـار ويسمي عليها ويقول " فعـلآ عرفت تختـار يامتعب ! "..
كانت تنزف و المصوره قـدامها صحيح انها تبتسم لـ الصور لكن في داخلها كانت متوووتـره حيييل ..
الكل من حولها مبتسم و موجه نظره عليها بعد ثواني وصلت لـ الكوشه وقعدت ...
بعد ما اخذت لها المصوره كم صـوره .. توقفت اصوات الشعر و رجعت الأنور
والـكل قام وسلم عليهـا ..
داليا : مبرووك حبيبتي .. الله يوفقكم يـارب
اسماء بخجل : الله يبـارك فيك ..
مشاعل بفرح : ألف مبررروك .. عاد ماوصيـك على اخوي هاه تراه غـالي علينا
اسماء " غـالي علي مثل ماهو غـالي عليك والله " قالت بخجل : الله يبـارك فيك، وش دعوه بحطه بعيوني
ابتسمت لها مشاعل و تركت المجـال لـ الباقين يسلمون عليها ..
شوي الا سمعو : ... المعرس بيدخل تغطو ..
من سمعت اسماء هالكلمه زاد خوفها وتوترها و زادت نبضات قلبها
رفعت راسها وشافته يمشي و جمبـه صالح و طـلال و ماجد
متعب وهو يبوسها على راسها قـال بصوت هامس : مبرروك ..
رفعت راسها تبي ترد عليها لكنها سكتت وهي تشوفه يتأملهـا .. نزلت راسها بحيا و قعد متعب جمبها.. بـارك لها صـالح و ماجد و طلآل بعد .. و اخذو معهم كم صوره و طلعو و طلعت هي بعد عشان تتصور معـاه بلحالهـم ..

\
/

صبحيـه العروسين ..
قامت اسماء وهي تحس بـ تعبب امس مانامو الا متاخر ... خبركم معـاريس ^_*
الـتفت عليه شافته للحين نـايم .. اخذت روبها و راحت لـ الحمآم " وانتوبكرامه " ..
سبحت و توضت عشان تصلي مابقى شي على صلآة الظهـر ..
طلعت من الحمـام شافته صاحي وواقف مبتسم لها ..
ابتسمت له بخجل : صبـاح الخير
متعب : صبـاح النور و السرور ..
ابتسم لها و دخل لـ الحمآم .. و راحت هي للصـاله " كانو حـاجزين جنـاح كامل في أحد افخم الفنـادق بالريـاض " ..
ثواني الا و تسمع صوت جوآل متعب يرن ..
متعب من ورا الباب : اسووم شوفي مين ..
قامت اسما وشافته : هـذي مشاعل
متعب : إييه ردي ..
اسماء : الو
مشاعل : هلا متعب ..
اسماء بخجل : آآآ ..... انا اسماء
مشاعل : أوهـ اهلين اسماء ...اخبارك ؟
اسماء : الحمد الله بخير .. انتي كيفك ؟
مشاعل : الحمد الله تمـام يـاقلبي .. ها كيف متعب معك ؟
اسماء بخجل : الحمـد الله بخير ..
مشاعل : وينه هو جمبك ؟
اسماء : هذا هو دقيقه بس ..
طلع متعب من الحمـام و اخذ جواله : هلا مشاعل
مشاعل : هلا متعب ... متى رحلتكم ؟!
متعب : الفجـر ..
مشاعل : طيب ... بنجي المغرب نسلـم عليكم قبل لا تروحون
متعب بإبتسامه : حياكم اللـه ..
مشاعل : الله يحيك .. تصدق امي فاقدتك حييييييل من امس و هي تصيح فرحانة لك
متعب : يووهـ .. هديها مشاعل تكفيـن ماحب اشوف دموعها
مشاعل : دموع الفرح هـذي .. يلا اجل انا ماعطلك اخليك مع مرتك .. مع السلامه
متعب : مـع السلآمه ..
\
/





الكل كـان مجتمع في بيت حصه الي بيتها كان أقرب بيت لـ بيت خلود قبـل لا ينحرق ..!
يـاسر : رييييم منتي بـ صـاحيه كل ذا تسوين قهوه
ريم وهي بالمطبخ بصوت مرتفع : وشش اسوي اختك هبلت بـي قلت لها تسوي القهوه ماسوت شي
ساره شهقت : يالنصاااااابه ..
ريم بصوت واطي : اصصصص مهوب قـايل لك شي انتي مع كرشتك
ساره وهي تطالع في بطنها : اي كرشه حرام عليك ماصار لي اسبوعين من حملت ..
ريم وهي تشيل صينية القهوه : جيبي صينية الحلآ ولآ بعد ماتقدرين
ساره شالتها و را حت وراها : اعووذ بالله ليه غيرانه
ريم ماردت عليها و راحت للمجلس عند اخوانهـا و ابوها حطت القهوه و جت ساره واراها تحط الحلآ ..
ياسر : هذا و انا موصيك ياريم لا تعبين سـاره ..
ريم وهي تتخصر : لآ والللللللللله !! يعني التعب كله علي وبعدين الي يسمعك يقول مشيلتها صينيه ثقيله تراها خفيييييفه والله
ياسر ضحك على عصبيتها وقـال : طيب اعصابك ، بس وش يفكنا من حنة بندر بعدين ..
ريم : لا والله ! .. يعني لازم اقول لـ هشام عشان تتأدب
ياسر : هههههه خلآآص الله يعينا عليكم كل وحدهـ و رجلها
ريم : ههههه ..
قعدو طول الوقت يسولفون و مبسوطين
من تزوجو البنات ماقعدو قعده كذا كلهم موجودين
" ريم و يـآسر و ساره و مشعل وعبد العزيز و مشـاعل "
مـاكان ناقصهم الا وجود متعب معهم ..
الا صـالح الي كان يحس بنقص كثيييييير في هالقعده مايدري ليه فااقد هدى و أحمد و خـالد .. وده لوانهم موجودين وقتها صدق بتكتمل القعده طبعا غير متعب ..
قطع عليهم سوالفهم صوت باب البيت وهو ينطق اكثر من مرررهـ بشكل مجنوون خوفهم ..
مشعل لف على منيره : خألتي ، انتي عازمه أحد ؟!
منيره : لا والله ، ماعزمت أحد ولا قلت لاحد يجـي ..
مشعل وهو يقوم : ابروح أشوف مين ..
قام مشعل و فتح البـاب انصدم يوم شافها وحدهـ واقفه ووجها كله مغطى بـ شاش الحروق
دخلت البيت و هي معصبه ومنقهره تدور عيونها عليـه
شافته واقف و الصدمه واضحه على وجهه ...!!
قال وهو مصدوم : ... خلـ ... خلود !!
سكت الكل مصدووووووم .. هذي هي خلود !!؟
خلود بعصبيه : إيييه خلود ، جـايه اخذ حقييي أبي فلوسي الي ضـاعت كلها ترجعها لي الحيين..
صالح بصدمه :فلووسك !! أي فلووس ؟! " قال بعصبيه " .. انتي مالك أي شي عندي اصلا لك عيييين بعد تجين صدق انك ........... !
خلود بعصبيه : إييه فلوسي و الأوراق الي مكتوب فيها ان لي اراضي بـ اسمي و الشيكات ابيها كلها ترجـع لي الي كانت بالبيت راحت مع الحريق و أبيها ترجع لي
مشاعل بحقد وقهر : وليه أبوي هو الي حارق لك البيت !
خلود لفت عليها وقالت بكل وقاحه : انتي جب ولآ كلمه أكلم ابوك انا لا تتدخلين
عبد العزيز بقهر : هيييه انتي الزمي حدودك ولا تكلمين ابوي و اختي بهالطريقه
خلود ماردت عليه و التفت على صالح وقالت : هيه انت ، يلا ابي فلوسي جيبها لي
صالح بعصبيه : ماني بـ اصغر عيالك وثمني كلآمك ولا قسم بالله لا يجيك شين مايرضيك تفهمين ولا لا ويلا اطلعي من بيتي يلآآآ اشوف
خلود تخصرت : مراح أطلع مكـان إلين ماترجع لي حقي
عبد العزيز : قـال لك ماعندك شي عنده يلا اطلعيي برا
ريم بقهر : صدق انك قليلة أدب لك عين بعد تجين بعد الي سويتيه
خلود التفت عليهم كلهم عطتهم نظره و رجعت نظرها لصالـح
خلود : يلا ياخي لا تعطلني
توجـه لها صالـح بعصبيه و فجأه عطاها كف قوي .. صحيح ان وجها كان مخفي عنهم ملامحه بالشـاش نتيجة للحروق ... لكن مامنع هالشي صالح من انه يفجر بركـان غضبه فيهـآ ..
الكل صار يطالع مصدوم ... مو مصدقين ان هذي الي قـاعد يطقها هي خلود .. خلود الي فضلها عليهم كللللللللهم وفضل عيـالها عليهم كلهم خلود الـي ظلمهم كلهم بسببها خلود الي كان يشوفها ملآك طاهر قدامهم كلهم مع انها كانت أنجسهم و أحقرهم !
جرها بقهر لـ برا البيت وماعاد ينسمع غير صراخها متألمه منه وصراخه هو معصب عليها : اطلعييييي بـرا ... ان شفتك جايه هنـا ياخلود مره ثانيه قسسسسم بالله ماتلومين الا نفسك
دفها بقوهـ لـ برا البيت وسكر البـاب و خلاها بـرا تصارخ برا تبيه يفتح لها
لكـن بدون أي جـوآب ..
دخل البيت وهو للحين معصب منهـآ ويتحسب عليها ..
راح له ياسر و لف إيده حول كتوفه وقـال : ماعليك منها يبه ، ربي بياخذ حقنا كلنا منهـا .. و هذا هي عقـاب لها تشوهه وجهـآ كلـه .. اقعد بس يالغـالي ولآ تفكر فيها و تتلف اعصابك عشانها
قعد صـالح وبعد ماهـدى قـالت ساره : يبـه
صالح لف عليها : سمي يابوي
ساره : .. عندنـا اخوان من خلود صح ؟!
سألت هالسؤال بـدون لا تدري وش كان تأثيرهـ على ابوهـا .. أول ماسمع هالسؤال و كأن سكينه دخلت في صدرهـ ..
رجعت فيه الذكرى لورا .. عيـاله الي عمره ماحضنهم وعمره ماحسسهم بحنانه مع انهم كانو عيال الغـاليه وقتهـآ بس كان معطيهم الحريه فقـط .. ولآ أي شي غيرهـ لا حنـان ولآ حب اهم شي راحتهم ويطلعون و يجيون مثل مايبـون ...
صالح بضيق : إيه .... هدى و أحمد و خـالد
ياسر : طيب .. وينهم ؟!
صالح تنهد بضيق و قـال :هـدى مادري وينهي " كمل بضيق " .و أحـمد و خـالد .... مسجونين ... بتهمة مخـدرات ..
الكل صـار يطالع بـ مشاعل الي من قـال ابوها هالكلمه نزلت راسها و تجمعت الدموع بعيونها كأنها تذكرت الي صـار .. صحيح انه صـار لها هالحادثه اكثر من سنتين لكن إلـى الآن جرحها في الخـآطر ...
صالح بإستغراب : وش فيكم ؟!
مشاعل وهي خانتقتها العبره : يبه .. أحمد و خـالد .... دمرو لي حيـاتي ..
سكت صـالح لثواني يبي يستوعب الي قالته بنته ... بعدها بثواني التفت عليها و الصدمه واضحه على وجهه و قـال : يعني ... انتي ! .. انتي الي .. " سكت يقاوم صدمته " ماهو مستوعب .. اخوان وضرو بعض .. كلهم من نفس الدم و دمرو حياتها ..
مسك راسه بين إيدينه و ترك لـ دموعه مجراهـا حس بالقهر و حس بالظلـم الي عيـاله كانو فعلا يعشيونه بغفله منه بدون لا يحس أو يـدري عنهم ...
مشاعل وهي تنزل لـ مستوى ابوها الي كان جالس : يبه ، هذاني الحين قدامك ولا فيني شـي و بخير ... و بعدين انا تعآلجت و نسيت كل شي .. لا تضيق صدرك يالغـالي
رفع راسه لها وشافها قدامه و الدموع مجتمعه بعيونها .. ابتسمت له وماقدر لحظتها غير انه يضمهـا لـ صدرره ويحتويها بـ حنـان الأب الـي اانحرمت منه ..



صحت من نومها على صوت الجرس الي كان ورا بعض و بشكل جنوني
طلعت من غرفتها سمعت صوت الطق و بنفس الوقت الجرس
ملى الخوف قلبها مين ممكن يطق و يرن ورا بعض و بهالطريقه ؟! .. قربت من البـاب و طلت مع العين
شهقت يوم شافت " مـالك " واقف برا و واضح على ملامحـه العصبيه
مالك يوم سمعت شهقتها عرف انها ورا الباب و قال بعصبيه : افتحييييييي ، افتحي ولا قسم بالله لا اكسر الباب عليك
ازدادت دقات قلبها بخوف ماتدري وش تسوي .. التفت مالقت غير التليفون تستنجد فيه
لكن مافلحت لان مالك كسر الباب من عصبيته و دخل عليها بعصبيته المجنونه أول ماشافته صرخت و حـاولت تبعد عنه لكن وين تروح ؟! .. الشقه صغيره ولا فيها مكـان تلجأ لـه ..
مالك وهو يجرها من شعرها : آآآ يالـ ....... اخيرا طحتي بين إيديني والله ماخليييييك إلين ماتندمين
هدى و هي تصيح و تصارخ : ماااااااالك أبعد عنيييييي
مالك بحقد وكره الدنيا : مراح ابعد عنك يـالـ ........
صار يضربها بحقد و كرهـ لها وبشكل جنوني بدون أي رحمـه لها مسكها مع راسها و دفها على الطـاوله لين ماصقع راسها بالطاوله و صار الدم يصب منها وهو مستمر بضربها
هدى بتعب و صياح كانت تصارخ من الألم تبيه يبعد عنها بس ماتدري وش تسوي
ثواني الا و حست بـ شخص يبعد مالك لكن ماتدري منهو كانت شبه مغمى عليها .. ولا تشوف زين مجررد ظل اشخـاص ماتدري منهم !
ثواني الا و الدنيا تظللم بعينها ... و طاحت ع الأرض مغشي عليهـا ..
امـا مالك و عبد الإلـه ... مالك وقف عند الباب وقـال بعصبيه : هين انا اوريك انت وياها ..
عبد الإله وهو يدفه على برا : اطلع براااااااااااا ..
طلع مالك وهو معصب و بسرعه طلع من العمـآرهـ وهو مقهور ويتوعد لهم ..
التفت عبد الإله على هدى وانصدم وهو يشوفها بهالمنظر
مايدري وش يسسـوي .. و المشكله ماهو محرم لها ومايجوز انـه يشوفها كذا ..
طلع بسرعه من الشقه و توجه لـ شقته الي كانو خواته ساكنين معه فيها
عبد الإله بصوت مرتفع : يـا رينااااااااد ... رينـااااااااد ... داناااااااااااا
دانه وهي جايه من المطبخ : خير وش فيه
عبد الإله بعجل : بسرعه البسي عبايتك و تعالي معي انتي و اختك
ريناد وهي طالعه من غرفتها : وش السالفه ؟!
دانه : خير .. على وين ؟!
عبد الإله صرخ عليهم : البسو عباياتكم و بسرعه يلا معي بسرعه بدون اسئله
كانو واقفين مستغربين ولا تحركو
عبد الإله بصرخه : بسسسسرررررررررعه
فزو ريناد و دانه من أماكنهم و بسرعه اخذو عباياتهم و راحو وراه على شقه هـدى
شافوها طايحه مغمـى عليها و شهقو من منظرها
عبد الإله : شيلوها و جيبوها للسياره ، يلا انـا بروح اشغلها ..
ريناد تطالع في دانه : دانه ! وش السواة الحين شلون نشيلها !
دانه وهي تقرب لهدى : وش سالفتها و عبد الإله هذا وش جابه هنـا ...
ريناد بسرعه : لا يادانه لا تسيئين الظن ماتعرفين يعني عبد الإله لا يروح تفكيرك بعيد " وهي تنزل لمستوى هدى و تحط إيدينها حولين كتوفها " يلا نشيلها لا تروح البنت ..
دانه قربت هي بعد و لفت إيد حتى الثانيه على كتوفهـا و توجهو لـ سيارة عبـد الإله بسرعه ..
فتح عبد الإلـه البـاب و ركبت ريناد ورا و هدى بحضنها و دانه قـدام
وبسرعه توجهو لـ المستشفى ..

\
/
ريم بخوف : ياسر تكفى خلنروح المستشفى مازن مدري وش فيه من يوم ماقام وهو يصيح اخاف انه تعبان ولا فيه شي
ياسر : يابنت الحلال لا توسوسين .. خليني بس اخلص هالكم ورقه الي بيدي و أوديك
ريم انقهرت منه : احر ماعندي أبرد ماعندك ! .. لـو انه ولدك ماقلـت هالكلآم
رفع ياسر راسه بصدمه من كلام ريم .. أول مرهـ تتكلم بهالاسلوب معاه
ريم وهي تصيح : آ .. آسفه
طلعت من مكتبه و شافت ابوها قدامها
صالح : خير ياريم وش فيك تصيحين ؟!
ريم : يبه .. مازن مدري وش فيه خايفه عليه من الصبح يصيح و حرارته مرتفعه
صالح : يلا جيبيه ع المستشفى ..
راحت ريم بسرعه لغرفتها شالت مازن و اخذت عبايتها و طلعت مع ابوها للمستشفـى تبي تتطمن عليه ..
ثواني الا هم واصلين ونزلت بسرعه متوجهه لقسم الطوارئ
صالح : روحي و انا ابلحقك ...
راحت ريم و في ربع ساعه دخلت ع الدكتور ..
ريم : طمني يـادكتور ..
الدكتور : ماتخافيش شوية برد بس وانا حأدي لك شوية أدويه و إن شاء الله حيخف
مد لها الدكتور ورقة الأدوية و اخذتها ريم و شكرته و طلعت ..
رفعت جوالها تبي تتصل على ابوها ماتدري وينه قالها ابلحقك ولا جـا !
اتصلت عليـه اكثر من مـره لكنه مارد ..
استغربت " مالي الا اروح عند السياره وأكيد هـو بيجي " ..
وفعلا طلعت من المستشفى وتوجهت لسيارة أبوها لكنها ماحصلته ..! غريبه وين راح
رجعت و اتصلت عليه مره ومرتين و ثلاث لين مارد اخيرا
ريم : هلا يبه ، وينك فيه قضيت من زمـان
صالح : جايك ..
سكرت منه و بعد ثواني جاها
صالح : ريـم معليش يـابوي تعالي معي شوي داخل
ريم : على وين يبه ؟
صالح تنهد : عنـد اختك
ريم بإستغراب : اختي !! .. و بعد ثواني قالت بخوف : منهي ؟! وش فيها
صالح : تعـالي معي وتعرفين كل شي ..
راحت وراه و مازن كان بحضنها حمدت ربها انه كان نايم ولا كان سبب إزعـاج ..
مشت ورا أبوها لين ماوصلو لـ غرفة وشـافت بنتين متغطيات قـاعدات " ريناد و دانه "
ريم : وش السالفه ؟!
صـالح : هـدى اختك ... موجودهـ هنـا
سكتت ريم تبي تستوعب الي قاله أبوها كـان واضح على وجها الصدمه
توجهت لها رينـاد : اقعدي و انا أقولك كـل شي وبالتفصيل الممل
رينـاد : اول شي معك ريناد " و أشرت على دانه " و هذي دانه اختي ... حنا جيران اختك بالعماره .. كنا قـاعدين وشوي و سمعنا صوت صراخ و ضرب ....................................
" قـالت لها السالفه كلها من راح عبد الإله لها و فكها من إيدين الحقير مـالك إلين هاللحظـه هذي وكل شي من أول من مابدت هدى تتعـالج عند عبد الإلـه من قبل اربع سنوات و أحلام صديقة هـدى الي انقطعت علاقتها فيها نهائيا بسبب الي صـار .. و عن مالك و طقه لهدى قبل شوي لييين هاللحظه "
اما ريم و صـالح كانو مستمعين و الدهشه واضحه عليهم صـالح الي ماقدر غير ان دموعه تنزل من جديد على وضع عيـاله الي كل يوم يكتشف عذاب جديد بينهم ..
ريم : طيب و هدى الحين وش اخبارها
دانه : ان شا الله انها بخير .. لا تحآتين عبد الإله داخل معها بالغرفة و متـابع لها و مثل ماقال بس خياطه للجرح براسها يعني شغله بسيطه بإذن الله ..
تنهدت ريم وهي للحين ماهي مستوعبه كل الي سمعته ... اختهم كانت تتعذب طول هالسنوات و هم موب دارين عنهـا ..
صالح كان مسند راسه على الجدار بضيق تمنى لو يرجع الزمن لورا لـ ذاك اليوم .. يوم يشوف هدى تنظرب بيد خالد بدون أي رحمـه صحيح انها غلطت و غلطه كبيره بعد لكن قلبه حن عليها مهمـا كان هذي بنتـه ... وهو اصلا السبب في ضياعها لا اب يهتم ولا ام تهتم كيف مراح تضيع !
بعد ثواني طلع عبد الإله وهو مرتـاح : لا تخـاف ياعمي بنتك مافيها الا العـافيه هي كلها كم غرزه و هذي داخل بالغرفه مافيها شي .. تبي تتطمن عليها ادخل لها
صالح ماصدق وبسرعه قام و فتح باب الغرفه أول ماسمعت صوت البـاب ينفتح التفت وانصدمت وهي تشوف أبوها ماكانت مستوعبه أببببببببد طلعت عيونها ع الأخير من الصدمه ولا قالت ولا حررررف ..
صالح وهو يقرب منها : الحمد الله على سلامتك
هـدى ماتكلمت أول ماقرب منها ماكان منها الا انها ضمته بقووهـ و صارت تصيح : يبببببببه ... يبه الله يخليك لا تتركني ...... يبه انا اسفه سو فيني الي تبي بس لا تتركني تكفى يبه ... لا تخليني الله يخليك يبه لا تتركني يبه لا ترميني زي ذيك المرهـ
حن قلبه على بنته و ضمها هو بعد بقوه قعدو كـذا لـ دقاااااايق وهم بهالوضع صالح ضامها و هي ميته من الصيـاااااااااح
صالح بعدها عنها و مسح على شعرها : انا الي سامحيني يـاهدى ... انا سبب في كل الي صـار لك انا الي خليتك تمشين بذاك الطريق انا الي ماهتميت فيـك لا و انا ولا امك ...
هدى كانت ساكته مسحت دموعها وقالت بحزن : يبه ... بتاخذني معك صح !؟
صالح وهو مبتسم لها ودموعه مجتمعه بعينه ماهو مصدق اخيرا شاف بنته : صح مراح اتركك مره ثانيه هي مره وحده ولا عقبها مره صدقيني ..
هدى ابتسمت له بين دموعها وقالت : .. يبه .. وينها امي ؟!
صالح تنهد وقال : امك .. طلقتها
هدى شهقت : لييييييييش !
صالح سكت وقال بعد ثواني : امك كانت طمعانه فيني ..
هدى سكتت و نزلت راسها : يبه ... انا كنت حاسه انها ماتبي الا الفلوس بس ماكنت أتكلم مابي اخرب بيتكم و تطلقها و أكون انا السبب ... طيب وينهي الحين ؟!
صالح وهو يمسح على شعرها : هـدى يابوي ، صحيح انها امك لكن خلآص امسحيها من حيـاتك
سكتت هدى ماتدري وش تقول ... حاليا ماتبي تفكر في أي شي اهم شي ان أبوها قدامها و بعدين كل شي بيبـآن مع الوقت ..
ثواني وسمعو صوت الباب ينفتح كانت ريم ..
ريم وهي تفسخ نقابها : السلآم عليكم
هدى + صالح : عليكم السلآم ..
ريم قربت من هدى و سلمت عليها : الحمد الله على سلآمتك " و ابتسمت لها "
هدى و هي مستغربه : الله يسلمك ...
لفت على ابوها و كأنها تبي منـه تفسير وتسألها منهي ذي !؟
صالح بإبتسامه : هـدى ، هذي ريم اختك ..
هدى بسرعه لفت على ريم ماهي مستوعبه كلام صالح ..
ريم : وش فيك مستغربه ! .. إيه حنا خوات
هدى بفرح : وش اسمك ؟
ريم بإبتسامه : ريـم ... و لسه فيه داليا وساره و مشاعل ومشعل و يـاسر و عبد العزيز و متعب بعد
هدى ابتسمت لها وقعدت تتأمل فيها وقألت بضيق : تشبـهين خـالد اخوي ..
في هاللحظـه حل الصمت بين الجميع .. صـالح الي أول ماسمع اسم ولده تنهد بضيق و نزل راسـه بقهر على حال عيـاله وكل هذا بسبب خلود هي راس البـلا بـ هذا كله حسبي الله عليك يـاخلود اشوف فيك يوم ان شـالله ..
طلعت هـدى من المستشفى و توجهو لـ بيت نـدى مافي مكـان ثاني أحسن لها من هنـاك
بيت حصه ماينفع سارهـ و داليا كل وحده في بيت رجلها مافيه الا ياسر و مشعل الي مشغولين بدواماتهم ..
و منيره سـاكنه مع ريم لين مايلقى صـالح بيت .. مابعد لقـى ..
مافي الا نـدى موجودهـ هنـاك مشاعل ، تلقى لها أحـد تتسـلى معاه ..
وصلو لـ البيت ودخل صـالح و دخلت هـدى وراه .. اما ريم جاها هشام المستشفى و راحت معه لـ بيتها ..
صالح : السسلآم عليكم ..
مشاعل + ندى : عليييك السلآم ورحمة الله وبركاته ..
جلس صالح و حبت مشاعل راسه وبعد ثواني رفعت راسها وشافت هدى واقفه
طالعت فـ ابوها وكأنها تسأله مين هـذي !
صالح وهو يطالع في هدى : تعـالي يابنتي اقعدي ..
وقفت هدى متررده تجي ولالا ... كيف بيتقبلوونها خصوصا انها اختهم من أبوهم .. و غير كذا بنت الي كللللهم يكرهونها خلود .. صعب يتقبلونها ..
صالح : تعـالي وش فيك واقفه ؟!
تنهدت هدى و تقدمت خطوتين بس ماقعدت ..
صالح بإبتسامه : اقعـدي ..
قعدت وهي متوتره وسط انظـار ندى و مشاعل لهـا و إستغرابهم ..
ندى : صـالح ..
رفع صالح راسه وعرف وش الي يدور في بالها و قالهم السالفه كلهاااا
هدى : خالتي ، مشاعل .. إذا انا ثقيله عليكم عادي أقدر أدبر نفسي برا هالبيت ... عشت هالسنوات وحيده مابي الحين اجي عند أحد و أثقل عليه ..
ندى : وش دعوهـ يابنتي ... كذا تزعليني عليك .. اعتبريني أمك وانسي اني مرت أبوك ... و امك الله يسامحها ..
مشاعل : وش الي أثقل عليكم ترا بكفخك ..
هدى : ههههههه
ضحكت على اسلوب مشاعل خخخ ماعندها وقت طويله لسان مع الكل =p
ندى : هاو ، مشاعل كذا تكلمين البنيه عيب عليك
مشاعل وهي تضحك توجهت لهدى و ضمت كتوفها لها : عادي يمه ، اختـي ... اخيرا بيصير معي أحد يونسني بدال الطفش الي عايشه فيـه ..
ابتسمت هـدى ارتاحت لهم كثييييييييييير و دخلو قلبها من أول قعده واضح انهم طيبين وقلوبهم بيضـا و لا يشيلون على أحـد ..
قطع عليهم صوت الباب و عبد العزيز يفتحه : السسلآم عليكـم ..
الكل : عليكم السلام
توجه صالح لابوه و حب راسه و نفس الشي أمه ... و التفت انصدم يوم شاف هدى قاعده وبسرعه نزل راسه و استنكر موقفها قاعده و أبوها معهم و شايله طرحتها !
مشاعل : عزيزوهـ ، وش فيك ياخي تراها اختك
عبد العزيز رفع راسه بصدمه : وشهووو ؟!!!
مشاعل : إيه ، هدى هذا عبد العـزيز ..
هدى وهي تمد إيدها له : مرحـبا ..
عبد العزيز ابتسم لها و مد إيده لها : مرحبتين يـاقمر ، " قال بإستهبال " اووف مشاعل خلآص ترا طاح كرتك .. تصدقين أول ماشفتك قلت بسس جت العروس طلعتي اختي
ضحكت هدى بحيا على كلآم عبد العزيز الي أول ماشاف حلاوتها يبي يقهر مشاعل ..
مشاعل وهي تتخصر : لا والله ! .. الحين طـاح كرتي هاه يالشين .. من زينك عاد انت و خشتك
ضحك عبد العزيز عليها و قعد جمب ندى وقـال بجديه : يمه ، يبـه ... انـا ... ودي اتزوج
سكت صالح يبيه يكمل كلامه اما نـدى ابتسمت بفرحه و قالت : هذي السساعه المبارركه ياولدي ، حاط أحد في بـالك ولا تبيني ادور لـك ..
عبد العزيز بتردد : آآآ .. بصراحه فيه
مشاعل تبي تقهره : ومنهي هالمسكينه .. شكل امها داعيه عليها لا و بليلة القدر عند الكعبه
مسكت هدى ضحكتها على اسلوب مشاعل المرجوج ... و قالت : الله يوفقك ان شا الله " قامت " عن اذنكم والله ودي ارتـاح ... و التفت على مشاعل : آآآ ... مشاعل وين غرفتي ؟!
قامت مشاعل و هدى معها : تعـالي معي ..
نـدى : منهي ياولدي ؟!
عبد العزيز وهو منزل راسه مايبي يشوف تعابير امه : آآآ .. بصراحه ... خوله
سكتت نـدى مصدومه من اختيـار ولدها وقال صالح بعصبيه : ومالقيت الله يهداك الا خوله !
عبد العزيز : يبـه ، لا تنسى انها بنت صديقك المقرب الله يرحمه إبراهيم .. و البنت وحيده و قاعده بلحالها ماعندها من يستر عليها ويحميها .... وهـي تابت و تغيرت يايبه ماعليك من الي سوته في مشـاعل الكل نساه حتى مشاعل نسته و سامحتها ووقفت معاها يوم توفت امها
سكت صـالح
نـدى : بس يا عبد العزيز ... وش معنى خوله ؟!
عبد العزيز تنهد و قـال : قلت لك يمه ... البنت بلحالها ولا عندها أحد .. و انا أبسأل مشاعل عنها
نزلت مشاعل في هاللحظه وقالت وهي تنزل مع الدرج : وش الي بتسألني عنه ؟!
عبد العزيز : مشاعل ، كيف خولـه معك ؟!
سكتت مشاعل و قالت وهي منصفق وجها : هي الي تبيها !؟
عبد العزيز : إيه ، ليه وش فيها ؟!
مشاعل بصدمه : هاا .. لا .. لا بس يعني ماتوقعت .. طيب وش معنى هي ؟!
صـالح : ليه فيها شي ؟!
مشاعل وهي تقعد : لا والله بالعكس يبه ، البنت تغيرت كثير .. و كلنا نغلط بس الصائب من يترك و يتعض من غلطته و يتغير و يتوب .. وخوله الحمد الله تابت و تدينت بعد .. حتى ان الخدم الي يشتغلون عندها اسلمو بسببها ..
سكت صالح و نـدى و قال صالح بعد فتره : بنفكر يابوي و نرد لك خبر !
عبد العزيز يحـآول يمسك نفسه قال بنرفزه : يبه ... انا ابي خوله ، و ان ماتزوجتها مراح اتزوج غيرها و هذا اخر ماعندي ... و قام من الصاله متنرفز و طلع مع البيت متجـاهل نداء اهله لـه ..
مشاعل : الله يهديكم ليه بينتو له انكم ماتبونها !
ندى : مشاعل .. البنت تدينت و اهتدت الله يتمم عليها بس انها تكون زوجه ولدي اسمحيلييي لين هنـا وبس ..
مشاعل سكتت مصدومه من كلام امها : يمه !! .. يعني الواحد مايتوب ؟! .. البنت غلطت و الحمد الله تـابت و تغيرت وانتي بعينك اتوقع لاحظتي عليها .. حرام تكسرون بخاطره و انا أكثر وحدهـ تعرف خوله ... صدقوني مراح تلقون أحسن منها لـ عبد العـزيز ...
صـالح : مشاعل متأكده من هالكلام الي تقولينه ؟! ياخوفي ننصدم فيها بعدين
مشاعل بحزم : لا يبه انا متأأأأأكدهـ وواثقه بعد منها ... وان صار شي بعدين على مسؤوليتي ..
سكتت ندى تعرف بنتها زين دائما قد كلامها ..
صالح بعد تفكير : توكلنا يام عبد العزيز ؟!
ندى وهي تقوم : مادري والله " تنهدت وقالت " ابستخير و ان شاالله خير ..





\
/
\
بعد مـرور 5شهـور ..

هدى للحين عند ندى و مشاعل و كلن مرتاح لها وهي نفس الشي ..
نـدى استخآرت و حست براحه كبيييييره و فعلا خطبو خوله و ملكو بعد ..
عبد الإله .. الي من عرف بـ سالفه هدى وهو مفكر يتقدم لها بس ينتظر الوقت والفرصه المنـاسبه ..
امـا ساره و بندر ...
في أرقى شـاليهات الخبـر ..
كان ماسك إيد ريانه الي كانت تمشي بينهم و إيدها ثاني ماسكه فيها ساره ..
ريانه بملل : ماما .. بابا .. متى بنردع الثعوديه ؟! " بنرجع السعوديه "
ساره : هههههههه انتي بالسعوديه ياماما ..
ريانه : لا .. الثعوديه فيها فيثل و خـاله داليا و خالو يـاسل " السعوديه فيها فيصل و خاله داليا و خالو يـاسر "
بندر وهو يشيلها : هههههههه ... في فيصل وفي خالو ياسر و فيه بعد خاله داليا بس هم مو معانا حنا بعيدين عنهم ...
أشر على مراجيح : تبين تلعبين ؟!
ريانه بفرح اخيرا في شي بيكسر طفشها : إيييييييييييـه ..
ابتسم لها بندر و اخذها يلعبها اما ساره قعدت بـ الكراسي الي كانت قريبه منها و على البحـر و اخذها التفكيـر ..
" يالله من كـان يصدق اننا بنجتمع من جديد .. وبيتغير بندر هالكثر .. ومن كـان يصدق اني ابرجع أحبه من جديـد الحمد الله الـي عوضني كل الي فـات ... "
ثواني الا و قطعت عليها سرحانها صوت ريانه وهي تركض لها تصارخ : مـاماااااا ... شوفي بـابـا بيثيدنييييييييي " يصيدني "
و ركضت تتخبى ورا شجره قريبه
بندر الي من سمع صراخها ماقدر يمسك نفسه : هههههههههههههههههههههههه
وطـيح جسمه على التراب وهو يضحك على شطـانة بنتـه
ثواني الا و جت ريـانه و طبت فوقه : ثددددتك
بندر : هههههههه ، فـزتي خلآص ... يلا عشانك فزتي انا ابجيب لك هديـه ايش تبين اشتري لك ؟
ريانه بعد تفكير : اممممم أبي حلآوهـ و علكه و ثيبس " تشيبس " ..
ساره : هههههه احلا شي الثيبس ..
بندر وهو يقوم و ريانه بحضه .. : ههههههه
قام و قعـد جمب ساره وريانه نزلت من حضنه و راحت تلعب بعيد عنهـم
مسك إيدها وقال بتعب : بنتك تعبتني هالقزمه
ساره تنهد و قالت : والله يابندر البنت من جيت تغيرت كثيييييييييييير أول كانت كله تصيح و نفسيتها شينه ... والله يابندر من جيت غيرت حياتها
ابتسم بندر بحب و قال : حياتها هي بس ؟
ساره ضغطت على إيده : لا طبعا
التفت عليه وصارت وجيهم مقـابله بعض ثواني الا و هي تحس بـ شفايفه تطبع بوسه على شفايفهـا ..
ساره بعد مابعدت عنه قالت بحيا : يووهـ بندر ، ريانه موجوده
بندر بحب : ميب حولنا .. يلا تعـالي داخل ،
ساره فهمت قصده و تلون وجها ودخلت ريانـه تنومها و راحت مع بندر ^_*
\
/
سكتت مصدومه من الـي تسمعه معقوووووووله !!
وش ذكرك فيني بعد كل هالسنوات ... معقوله للحين تحبـني ؟! .. ولا تبي تاخذنـي انتقام مني
سكت ماتدري وش ترد على اهلهـا .. تخـاف توافق و يتندم .. و تخـاف ترفض و وقته فعلا بيضيع حبهـا .. تنهدت و قـالت : عطوني وقت أفكر فيـه ..
صالح وهو يقوم : عندك اسبوع فكري فيـه زيين و ردي لنـا خبر ، لا تستعجلين يابنتي تراه زواج .... و ان شا الله ان مساعد هو الي بيعوضك عن عذابك مع إبـراهيم .. انا ودي توافقين و تعيشين حياتك مثل باقي خواتك كلهم متزوجات ماعاد باقي الا انتي و هـدى و ابي لك الشخص الزين و انا سألت عن مساعد وكلن مدحه لي ... لكن بالنهايه ابيك تعرفين ان القرار الأول و الأخيـر لك ..
تنهدت مشاعل : ان شا الله على نهـاية الاسبوع ارد لك خبر يبه ..
ابتسم صالح و طلع من غرفتهـا ..
اما مشاعل كانت الصدمه ماليتها ماهي مستوعبببببـه وش ذكرك فيني بعد كـل هالسنوات ؟! مرت أكثر من اربع سنوات ولا نسيتني يامساعد ؟ للحين تحبني و تبيني ولا بتاخذني تبي تندمني اني ماوافقت عليك ؟! ...
ثواني الا و سمعت صوت طق الباب : تفضل ..
دخلت هدى ويـوم شافتها مشاعل ابتسمت لها : تعـالي اقعدي
راحت لها هدى و قعدت معها و اخذتهم السسسوالف لين ماقالت هـدى
هـدى : اممممممم مشاعل
مشاعل : هـلآ حبيبتي
هدى و هي تقعد : ها وش ردك وافقتي ولا لا !؟
مشاعل تنهدت و قالت : والله ياعمري للحين مادري ... أبرد لهم خبر بعد اسبوع
هدى وهي تحط إيدها على كتف مشاعل : اسمعيني .. انا جربت الزواج تراه موب لعبه فكري أكثر من مره قبل لا توافقين أو ترفضين .. بكلمه منك ممكن تقلبين حيـاااتك جحيم ..
سكتت مشاعل و بعدها بثواني قالت : واللـه مادري ياهدى اخاف اوافق و يطلع يبي ينتقم مني .. و اخـاف اني ارفض و اخسره !
هدى بإستغراب : ينتقم !! .. ليه ينتقم ؟! .. وخير ياطير يعني لهالدرجه واثق انه ماينرفض ؟!
مشاعل : لا ياهدى السالفه مو كـذا .. هو قد تقدم لي أكثر من مرهـ و كلهم رفضته ..!
هدى بإستغراب : رفضتييييه ؟! ... ولييه ؟! و بعدين دامك رفضتيه وش يبي يتقدم مره ثانيه يعني لهالدرجـه مافي كرامه !
مشاعل : لا لا السالفه مو كـذا .. " و قالت لها كل شي "
هدى سكتت مصدومه من كلآم مشـاعل : طيب .. مالك الا الإستخـاره .. استخيري و شوفي وش يطلع معك
مشاعل وهي قايمه رايحه الحمأم " و انتو بكرامه " إيه ابتضوى و اصلي العصر الحين و عقبها الإستخـاره و ان شا الله خير ..
\
/
بعـد اسبوع بالضبط ..
مشاعل : الشور شورك يبه ..
صالح بإبتسامه : أجل مبروك يابنتي ..
مشاعل بحيا : الله يبـارك فيك ..
ندى ودموعها على خدها من الفرحه : مبروك حبيبتي عسى الله يوفقك و يسعد قلبك
مشاعل : افااااااا يمه ليه بس كل هالدموع
ندى و هي تمسحها : فرحانـة لك يـابعدي .. لا وبعد شوي بيجي متعب أخوك بتصير الفرحه فرحتين ..
ثواني الا و البـاب ينفتح كـان متعب و معـه اسماء ..
متعب + اسماء : السلام عليكم ..
الكل التفت لهم و قامو يسلمون بحراره الكل كان مشتـاق لـه ..
متعب وهو يمسح دموع امه و يحب راسها : بس يالغـاليه والله تقطعين لي قلبـي بدموعك
ندى مسحت دموعها وسكتت ..
قعدو سوا أكثر من ساعه ووبعدين الكـل جـا و عرف بخبر خطبـة مشاعل وفرح لها ..
صالح : خلآص عاد انتي يـاندى بكرا كلمي ام الولـد و قولي لها اننا موافقين و متى مابغو يجون يشوفون مشاعل حياهـم الله
مشاعل انصبغ وجها و بدا يبان عليها التوتر ... ماتدري ليـه خافت وبدت ترتجف مو مستوعبه انها بتصير لـ مساعد بعد كل الي صـار ... قامت بسرعه لـ غرفتها و الكل اعتبره حيـا أو خجل .. الا هـدى و ريم الي كانو يعرفون بالسالفه كلها وحسو بتوترها
ريم : شفتي وجهـا كيف انقلب ؟!
هـدى : إييه ياحيـاتي .. انا بقوم لهـا
ريم : أصبري أبجـي معك ..
قامت هدى و ريم وراهـا لـ غرفة مشاعل ..
اما عبد العزيز رن جواله كانت خـوله .. ابتسم يوم شاف اسمها و قام
ياسر : على وين يالحبيب ؟!
عبد العزيز : يـاشين اللقـافه
ياسر ضحك : أكييد المـدام
عبد العزيز مارد عليه و قام من الصـاله يكلم خوله

بعد أسبـوع ..

ضغطت على إيد اختها و كأنها تستنجد فيهـا يوم سمعتهم يقولون لها ان مساعد يبي يشوفها ..
هدى : سمي بالله و ادخلـي .. لا تخـافين مراح يصير شي و بعدين فيه عبد العزيز بيدخل معـك
اسماء : مشاعل ... لا تتوترين تـرا يبـان عليك استرخي و سمي بالله وادخلي وانتي مرتـاحه ... صدقيني كل التوتر بيروح أول ماتدخلين بس انتي لا تحطين في بـالك ..
مشاعل تنهدت و قامت و نظراتها معلقه بين مرت اخوها و اختهـا ..
سمت بالله و عطلت شكلها و دخلـت ..
مشاعل بصوت هامس : الـسلآم عليـكم ..
عبد العزيز + مساعد : عليكم السلآم ..
رفع مساعد راسه يبي يشوفهـا .. كانت فرحته ماتووووصف لحظتها صحيح انـه للحين شـايل عليها لكن فرحته بشوفتها نسته كل شي .. أول ماشافتها ابتسم بحب و قـال : اخبـارك ؟
مشاعل اكتفت بهز راسها ولا ردت عليه .. كانت متوتره وواضح عليها هالشي مثل ماقالت اسماء بـان عليها ... و طول ماهي قاعده ترتجف
ضحك مسـاعد في داخله على شكلها واضح انها خـايفه ..
.. كانت تحس بنظراته لها ولا تبي ترفع راسها و تتلقى عيونهـم خصوصا ان عبد العزيز بعد موجود .. كلها ثواني وطلعت من المجلـس ..
أول ماطلعت شـافت هدى و اسماء قدامها
هدى : هااه كيف ؟!
مشاعل وهي للحين متوتره : ماااااااااصدق اني دخلت ... يـاويلي احس نبضاتي سرعتها مليون
واخذت إيد هـدى و حطتها عند قلبها ..
هدى : هههههه منتي بـ صاااحيـه ..
مشاعل : ههه والله للحين متوتـره ..
اسماء : اهم شي عدت على خيـر .. يلا قومو نروح الصاله لا يسمعونـا ..
حددت الملكه بعد شهريـن ..
وبعد ملكتهم بـ اسبوع .. عرس عبد العزيز ‘،

\
/

قاعد على مكتبه وسرحـان يفكر .. مايـدري وش يسوي
هل يروح يخطبها من الحين ؟! ولا ينتظر أكثـر ... يبيهـا ولا يدري وش الحـل ؟!
وش بتقول عليه؟! كيف بتكون ردة فعلها ؟! بتـوافق ولا لا ؟! ..
ولو رفضت .. بترفضه هو كـ شخص ولا خلآص كرهت الـزواج كله بعد مـالك ..
ولـو وافقت بتقدر تتأقلم معاه ولا لا ..
زفرت بضيق من هالاسئله الغبيه الي تحوم في راسه مايمدري وش يسوي ..
يكلم أمه تخطبهـا له ولا ينتظر بعد .. بس لين متى الإنتظـــار !
قطع عليه حبل افكـاره صوت اخته وهي تنـاديه : عبااادي ... يلا تعـال العشاء
ثواني الا وهو وسط خـواتـه ..
دانه : عبد الإله .. وش فيك منت على بعضك ؟!
عبد الإله : .. لا لا .. مافيني شي
ام عبد الإله : فيك شي تعبان ياولدي ؟! .. تبي انـادي عبد الله " اخوه " .. ياخذك المستشفى ؟!
عبد الإله وهو يبتسم لامه : لا يمه صدقيني مافيني الا العـافيه ... بس راسي مصدع شوي
ريناد : دوك ...
عبد الإله : وش ذا ؟!
ريناد : بندول ..
ابتسم لها عبد الإله و كله
عبد الإله بترردد : آآآ .. يمه .. انـا ... انا .. " و سكت مايدري وش يقول "
ام عبد الإله : وش فيك ؟! ..
عبد الإله : يمه .. ودي تخطبين لي
سكتت ام عبد الإله وهي مو مصدقه الي قاعد يقوله لها ولدها ... اخيرااااا بيتزوج ... من سنوات و هم يحنون عليه يبغونه يتزوج و يستقر لكنه كـان رافض ..
ام عبد الإله بفرح : وهـذي الساااعة المباااركه .. من تبي انت بس شاور و انا اخطبها لك ؟!
عبد الإله بإبتسامه : يمه ... تذكرين هدى ؟!
ام عبد الإله تتذكر : من هدى ؟!
دانه بصدمه : هدى ماغيرها الي هنـا " و تأشر ع الباب يعني جيراننا ؟! " ..
عبد الإله : إيه .. ماغيرها
سكتو كلهم يطالعون في بعـض مستغربين
ام عبد الإله : بس .. انت وش تبي في وحدهـ مطلقه ؟! .. وش ناقصك عشان تاخذ مطلقه !
عبد الإله : يمه انا راحتي معاها صدقينـي ... و إذا كانت مطلقه مافيها شي ؟! و حسب الي عرفته اصلا كان مجبوره تتزوجـه و ماعندها منه عيـال بعد ..
رينـاد : عبادي ، يعني عادي عندك تاخذ وحدهـ كان قبلك شخص لامسها ؟!
عبد الإله : ... انا قلت لكم انا راضي ومقتنع فيها و راحتي معاها " و قام من السفره" عن اذنكـم ..
توجه لـ غرفته متجاهل نداء خواته و امه له ..
وبتعب قط جسمه على السرير " فعلا هي مطلقه و غيري لامسها .. و غير كذا توها تشوف اهلها يعني ماعرف وش طبيعتها ؟! .. آآآهـ ياعبد الإله .. ماطحت الا بذي ! .. "
وسكت ثواني .. جاه خيالها في باله يوم كانت تجيه المستشفى .. و هو الي يعالجها .. ابتسم غصب عليه و قال في نفسه " بس أحببها حتى لو انها مطلقه ! "
\
/
بعـد شهريـن ..
اخذت القلم ووقعت بإيد ترتجف كانت دقات قلبها سريعه وواضح عليها الخوف و التوتر
بعد مالكل بـارك لها دخلت المجلس تنتظر مساعد يدخل
ثواني الا وسمعت صوته : السلآم عليكم
بدت دقات قلبها ترقع من جديد و ردت وهي خايفه ومتوتره وكان واضح عليها : عـ ..عليك السلآم ..
مساعد قعد جمبها : أخبآرك مشاعل ؟
تنهدت وقـالت : الحمد الله .. بخير ...
قرب منها اكثر و مسك إيدها : ولـو اني شايل عليك ... بس ماتتخيلين شلون شعوري و انتي صرتي لي
من سمعت كلآمـه رجعت و تذكرت كيف كان يعاتبها وكيف كان واضح عليه انه شـايل عليها
سكتت ولا ردت عليـه ..
مساعد : مشاعل ، وش فيك سـاكته ؟! تكلمي لا تسكتين
مشاعل وهي متوتره : قاعدهـ اسمعك ..
مساعد تنهد : طيب تكلمي .. خليني اسمع صوتك
مسك ذقنها ورفع راسها .. و تلاقت عيونهـم ..
قعد يتأملها ويتأمل ملامحهـا .. هو كان يدري انها جميله و متوقع انه بينبهر لا شافها بس مو لهالدرجه !! ..
اما هي كانت دقات قلبها متسـارعه لدرجه انها حست انه سمعها
ثواني وماحست الا بشفايفه تذوب بشفايفهـا ..
\
/


بعـد اسبوع ..
كانت واقفه و هي ترتجف ماتدري كيف بتنزف وسط كل هالناس ..
كانت القاعـه مليااااااااانه والكل نظره متوجه عليها
بدت تمشي و الكل كان يناظرها تجاهلت انظـار الكل لين ماتوجهت لـ الكوشه وقعدت
بعد التصوير جتها مشاعل سلمت عليها
مشاعل : مبروك حبيبتي الله يوفقكم يـارب
خوله : الله يبارك فيك ..
مشاعل : بسم الله عليك وش فيك ؟!
خوله بخوف : مـ .. مدري مشاعل .. خاايفه
ابتسمت لها مشاعل وقالت : ماعليك لازم هالخـوف .. الله يوفقك ان شا الله
بعد ماجـا الكل تقريبا وسلم عليهـا
دخل عبد العـزيز و صـالح و سلم على عروسته و طلعو ..
\
/
بعـد مرور 8 سنــوات
مشاعل تصارخ : خاااااااااااالد .. يلا تعـال كمل دراستك بقى لك العلوم و الريـاضيات ..
خالد من بعيد : ماااااااااااابي خلآص طفشت
مشاعل تلف على مساعد : لحووووووول شوف ولدك تراه بقى له واجد ومهوب راضي يدرس
مساعد راح لـه و شاله : تعال ادرس
خالد : مااااابي
مساعد : هههه لييه
خالد : بسسسسس كل شوي دراسه خلآص طفشت
مساعد وهو ينزله : لا تزعل امك ترا بعدين ازعل عليك ولا اجيب لك هديتك النجـاح
الولد من سمع طاري هديه قعد و حفظ خخخخخخخ
ثواني الا و جت ملاك تركض
ملاك : ماما .. بـابـا ..
التفتو عليها شافوها ماسكه سياره كبيره و تلعب فيها
ملاك بزعل : ثوفو السياله .. ماقدل ألكب ..
" شوفو السياره ماقدر اركب "
مساعد : ههههههههههه .. مايصير يا ماما ماتقدرين تركبين فيها هذي صغيره
ملاك تجمعت الدموع بعيونها : لييه
مساعد وهو يشيلها و يقعدها بحضنه : هذي حقك النونو انتي الحين كبيره صح ولا لا ؟!
ملاك هزت راسها " إيه "
مساعد : خلآص اجل .. ماتقدرين تركبينها ... أول مايخلص خالد دراسه .. نطلع كلنا و تركبين السياره الكبيره طيب ؟
ملاك فرحت ونزلت من حضن أبوها : طييييييب ..
وراحت تلعب بعيد عنهم ..
\
/
في كورنيــش الخبـــر ..
كانت تراقب عيالها وهم يركضون بفرح ويلعبون بالـكورهـ ..
كانت الفرحه ماليتهم ابتسمت بفرح على اشكالهم ..
ثواني وجـاها مـازن : مـامـا .. أبروح اطلب لي من ماكدونالدز .. أبي فلوس
ريم ابتسمت له : الحين يجي أبوك و ياخذكم كلكم .. انا مقدر اروح و معي فهد توه صغير و بيسبب إزعـاج داخل .. استن أبوك يجي
شوي و جـا تركي : إيه ماما نبغى من ماكدوناالدز
قامت ريم بإستسلام : يـلآ ..
أول مالتفت شـافت هشام جـاي لهم
ريم : يلا هـذا بابا جـا روحو معاه ..
ركضو لـ أبوهم و صارو يحنون عليه يبغون منه .. استسلم لـ رغبتهم و دخل يطلب لهم ..
\
/
ريانه متخصره مسويه الكبيره وتبي تتأمر عليهـم" كانت بسادس إبتدائي ": هييييييه انت وياه اسكتو ولا ضربتكم ..
سكت فـارس خايف من أخته و يزيد استمر بالإعـاج يعاند بنت خالته ..
يزيد : مراح اسكت ..
وصار يصااارخ
ريانه هاوشته و طلع يصيح عند امه
يزيد : مامااااااااا ... شوفي ريانه هاوشتني
داليا : ليه تصارخ انت ؟ اسكت ولا تعاندها عيب هي أكبر منك .. يلا اقعد عندي ولا تصارخ و تزعل ..
قعد يزيد جمبها وهو مبرطـم و كأن الوضع مو عـاجبه ..
جت ساره و بيدها رعـد يصيح
داليا ضحكت : هههههه انتي عيـالك مدري كيف تتحملينهم وهم صغار يجيبون الصداع
ساره بقرف : اووووووووف مرررررهـ والله ياداليا من يقوم لين ينام وهو يصيـح
داليا : الله يكون بعوونك ..
سمعو صوت رن الجرس و ركضت ريانه من داخل : انا بفتتتتتتتح انا بفتتتتتتتتح
فتحت البـاب شافته متعب و معه اسماء .. إلى الان ربي مارزقهم بالعيـال ..
ومعهم عبد العزيز وخوله و إبتسام بنتهم الي كانت لسه رضيعـه ..
دخلو وبعد ساعتين تقريبا الكل صـار موجـود ..
\
/
في أوروبـــــااا ..
كانت بتطيح لكنه على اخر لحظـه مسك إيدها وقال : بسم الله عليك .. تعورتي ؟!
: لا .. سكتت وهي مستحيه من الموقف الي صـار .. صحيح انه زوجها لكن توهم في شهر العسل ولا صار لهم شي من تزوجو ... قبل اسبوعين بس ..
عبد الإله : هـدى ..
هدى التفت عليه : سم
مسك إيدها و صار وجهه مقـابل وجهـا مسك وجها وصار يطالع بعيونها
عبد الإله : أحبـك ..
ضمها لصدره وهي ضمته بقوه متجـاهلين انظـــار الخليجين الي كانو بهالمكـان و انظارهم عليهم ..
\
/
\
/

ساره & بندر ... ريانه و فراس و رعـد
مشاعل & مساعد .. خـالد و ملاك
ريم & هشام .... مازن و تركي و فهـد
خوله & عبد العزيز ..
هدى & عبدالإله ..
اسماء&متعب..
داليا&عبدالرحمن .. يزيـد
رينـاد & ياسر ....
دانه & مشعل ...




تمـــــــــــــــــــــــــــت ..
سبحـان الله .. ربي مايخلي أحـد لا ظـالم ولا مظلوم ..
الظـالم يلقى جزاءه .. مثل ماصـار لـ خلود ... الي كانت ملقيه في دار العجزه محد يدري عنهـا تشوه وجها بالكـامل بعد الحريق و خسرت كل ماكان مكتوب بـ اسمها ..
بـدريه .. دمرت حياة شابه بريئه بسبب الفلوس و الطمع ... لكن بالنهايه انفضحت و انسجنت تلقت جزاها .. ونفس الشي أحمـد و خـالد الي كانو ظالمين لكن بنفس الوقت مظلومين وسط امهم و اهمـال أبوهم وقتهـا الي كانت معمية عيونه عن الكل غير خلود ..
ساعدو بدريه في تدمير حياة اختهم لكن بالنهـايه بانت الحقيقه و تلقو جزاءهم في السجـن ..
و المظلــوم .. في النهايه رب العباد معاه و ينصره على الظـالم حتى لو بعد فترهـ طويله ..
مثل مشاعل الي بانت الحقيقه و انتصرت على بدريه و اخوانها بعد مرور أكثر من سنـه وهي عايشه وسطهم ..
صـالح ... كان مخدووع بـ خلود لين مانفك السحـر و كأنـه رجع و عاش من جديد ..
ندى و حصه ومنيره .... انظلمو بـ زوج مسحور ظلمهم كلهــم و ظلم عيالهم معـاه ..
لكن بالنهـايه رحمـة ربي وااااسعه مهما ضاقت الدنيا بعيون البشر بالنهايه ربك راح يفرجها ..


أي شخص يبي ينقل الروايه الرجــاء ذكر المصـدر
ولا احلل أي أحد ينقلها بدون ذكر المصـدر ..

اختــكم ..
مجنونتـــه ~

تجميع ورد جوري

منتديات غرام


v,hdm : lhfd; thvrkd usn hggi dogd; rgfd , u,]ji ugn pv tvrh; - ;hlgi oR u.d



 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مابيك, الله, يخليك, خٌ, رواية, على, عزي, عودته, فارقني, فرقاك, و, قلبي, كامله

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


رواية : مابيك فارقني عسى الله يخليك قلبي و عودته على حر فرقاك - كامله

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه أنفآس الورد روايات 1 18-12-2015 03:07 PM
رواية تحملت كثير يا قلبي كامله - تحميل رواية تحملت كثير يا قلبي أنفآس الورد أطروحـآت مكررهـ 0 30-12-2012 05:06 AM
واية أنوثة خيالية ، رواية الأنوثه الخياليه ، رواية كامله أنفآس الورد روايات 2 07-12-2012 01:43 AM
رواية اطباء في الحب , رواية حجازية كامله 2012 أنفآس الورد روايات 4 01-12-2012 09:01 AM
الله يخليك لي يا جده هع :) 6yoob روايات 2 17-04-2010 03:31 AM

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 08:32 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...