رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

رواية خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان !

....! فراق الأم يجيب الغم وذكراها تجالسني هنآي أبوي وشوف أخوي لهم مشتاق ومتعني....!ّ مسحت دمعتها على امها وهي تفتح ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 19-04-2012   #21
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



....! فراق الأم يجيب الغم وذكراها تجالسني
هنآي أبوي وشوف أخوي لهم مشتاق ومتعني....!ّ
مسحت دمعتها على امها وهي تفتح الدولاب تطلع لها بدلة
أخذت بنطلون اسود وبلوزة زرقة فيها كتابات بالاسود
حطتها ع السرير
دخلت الحمام وغسلت وجهها
وبدلت ملابسها
تعطرت من عطرها بربري نفس عطر لتين
كحلت عيونها حتى ما تبين الدموع فيها ولمعت فمها بقلوس وردي
طالعت بجوالها
من غير شعور طلعت رقمه ودقت عليه
وعطاها للأسف خارج نطاق الخدمة
رجعته وتنهدت اه يا ماجد حتى بغيابك معذبني
نزلت تحت
شافت الكل مجتمعين
جمانة
لمار
يارا
لمى
سارا
بدور
وديم
وغيرهم
ابتسمت لجمانة وهي تقوم تضمها يا حياتي شلونك
ربى ابتسمت الحمد لله تمام
سارا بخبث ربى شو عندك محلوه
بدور بابتسامة مشاء الله عليها من يومها
جلست ربى باحراج ع تعليقاتهم
شافت وديم مكشرة
ابتسمت وهي ناسيه اللي صار اليوم شفيه الحلو زعلان
وقاموا البنات يغنوا بهبال هيلا يا رمانه والحلوه زعلانة مين يراضيها؟
صرخت جمانة آناااااااا اراضيها
الكل هههههههههههههههههه
كل هذا ووديم مخفيه ابتسامتها بقهر
ربى لا لا شي جايد اجل وديم حبيبي اشفيك
لا رد .......
جمانة طالعت ببدور بهجوم بدوروه ليكون انتي
بدور انفجعت بسم الله علي وانا اقدر عليها اصلا
الكل ههههههههههههههههه
جمانة مسكت يدها اجل مين وديم؟؟
وديم طالعت فيها بجرأة عمك المعفن
سكتوا كلهم
ربى طالعت فيها لثواني تذكرت اللي صار
هههههههههههههههههههههههه
وديم اييه انتي اضحكي ولا عليك
دمعت عيونها والله قهرني
جمانة وقفت وراحت لها عمي مين؟؟
وديم وهي شوي وتبكي عمك طلال اليوم كان جاي ياخذ ربى مع خالتي ليلى
وربى كانت مستحيه تروح له ولما قلت له هذي هي مستحيه منك قالي مالك دخل ويناظرني باستحقار كاني زبالة وعع عليه العجوز على باله ميته عليه
وصارت تبكي
ربى عضت على شفتها ما كانت تبغا السالفة تنتشر هذي وديم من يومها مورطتني ابتسمت بس بعد حركة طلال ما كان لها داعي
جمانة طلعت والله لاوريه
ربى لحقتها مع بدور
ربى جماااانة
جمانة لفت عليها نعم
ربى ماله داعي تحتك فيه خلاص انتهى الموضوع يعني وش بيسوي لها مثلا بيعتذر
بدور صح جمانة والله ما له داعي وش بيقول عليها خليك منها
بترضى من نفسها
جمانة بتفكير بس حركته كانت بايخه
ربى بتفهم وديم بعد غلطانة وش لها دخل تروح تكلمه من الاساس تاخذ على راسها
جمانة تنهدت بس والله مو حلوه وهي زعلانة بقول لخالتي ليلى طيب
ربى لفت عنهم بكيفك

....! فقدت أذآن ذكر قرآن بلاد الغرب تشغلني
تركت أصحاب وطن وتراب طلبت الله يثبتني ....!ّ

الفجر..,,
جالسة عند الشباك وهي متحجبة بعد ما صلت الفجر
الدنيا لسى تمطر والجو بارد
مسحت انفها بالمنديل زكمت بعد سالفة امس
وعيونها ما جفت تبكي خايفه يكون المتلثم هو اخوها بس عيونه ما هي بعيون عبد الله
عيون ما قد شافتها اول مره بعمرها وحياتها تلمحها
تمنت تكون بين ناسها وببلدها
اول حركة تصير لها كذا بين الناس برا حست بالغربة بشكل فضيع
سندت راسها ع قزاز الشباك البارد وطلع بخار تنفسها عليه ظاهر
دخلت ليزا العجوز وبيدها كوب اعشاب دافي ابتسمت بريجو لتين
لتين بصوت مخنوق ثقيل مع الزكمة غراتسي اخذته بتوتر خافت تشربه ما تدري ليه
ليزا وبنظرة تطمنها انه ما فيه شي وانه جيد لصحتها
لتين طالعت فيها بتردد وشربت منه
طعمه مر
بس مو بمرارة حياتها
زين فيها الخير ساعدتني
لبست الترانج كوت حقها بتطلع ع الاقل تشوف ادوارد موجود والا المحل اليوم ما بينفتح
حطت الكوب ع الطاولة
ليزا الى اين؟
لتين سأعود حالا
طلعت من المحل وهي فاتحه مظلة المتلثم
حست بالامان وهي واقفة تحتها
مشت
كانت الشوارع فاضيه
الا المقاهي هي المفتوحه ويمارسوا حياتهم بشكل طبيعي كأنتهم متعودين على هالجو
هي بس امس اللي كانت العاصفة قويه اما اليوم امطار قوية
لمع البرق بالسما
سرعت بمشيها وقفت ببداية الطريق شافت المحل مقفل ومحطوط عليه لافته
مغلق
رجعت للبيت
وهي تعطس كم مره
تنهدت بتعب اول ما دخلت اااه يا ربي
سكرت المظلة وطاح منها شي
دنقت عند رجولها لقتها وردة ذابلة
عقدت حواجبها بدون تفسير وسكرتها ورجعتها مكانها؟؟!

ليلى وهي تحط قطع البسكويت بالصينية مع الشاي لطلال وزوجها اييه وش صار بعدين
جمانة بس واخوك هذا ما عنده احساس يكلمها بهالطريقة
ليلى ابتسمت وهي تشيل الصينية بتطلع من المطبخ تعرفين عمك مزاجي اكيد كان معصب لانه ربى تأخرت عليه
جمانة بعصبيه وربى تستحي منه يعني بتروح تعرض نفسها عنده تقول له ترا انا ربى
ليلى ابتسمت مو كذا خلاص انا اشوفه مدري شفيه من يوم جات ربى وهو عقله يصغر
جمانة ههههههههههههههههههه
ليلى بعدتها بابتسامة
وطلعت
رجعت لهم جمانة بابتسامة ما عليك وديم خالتي ليلى بتربيه لك
وديم ابتسمت بقهر وهي تهف بيدينها بعدم اهتمام ما يهمني عادي اصلا مو من مستواي انزل نفسي له
لمى تكفيين يا ام مستوى انتي
وديم رمشت بغرور اللي مو عاجبه يشرب من البحر و يجيب لي كاسه بطريقه
البنات ههههههههههههههههه

....!وطن ما أنساك تجي ذكرآك ودمعاتي تونسني
وأرد الآه تلو الآه وصدى الآهات يذبحني ....!ّ

مسدوحه ع الفرشه وهي متلفحه بالبطانيتين الصوف اللي عطتها هم ليزا
عطست بالمنديل وهي تتنهد
الزكمة هالكتها
تحس جسمها مهلوك
عيونها غرقانة دموع من التعب
غمضت عيونها وهي تتذكر المتلثم معقولة يكون عبد الله
معقولة كل هالفتره وما عرفته
طيب لو كان هو ليه متلثم
احتقرت نفسها وسخرت منها كيف تسمح لأحد يدخل قلبها كيف حبته
لا وهي ببلد غربة ما تدري عن احد ولا احد يدري عنها وياليته من بلدها بعد..!
حرقت الدموع خدودها القطنية
ابتمست بسخرية آخر عمرك يا لتين حبيتي وياليت شي يشرف…؟
مسكت راسها بألم يا ربي احس راسي بينفجر من التفكير
دخلت ليزا لتين
لتين طالعت فيها وهي تمسح دموعها
ليزا هزت راسها السيد ادوارد ينتظرك بالخارج
لتين فزت اوكيه قادمة في الحال
رمت البطانيات واخذت الترانج كوت حقها
لبست حجابها
وقبل لا تطلع ناظرت الشباك لقت المطر موقف
سحبت المظلة يمكن اشوف صاحبها بطريقي..!

فتحت الكرتون وصرخت وسط صراخ اعجاب البنات وااااااو
يارا ربى تعالي شوفي وش جايب خالي طلال
ربى بهدوء قامت وهي متحمسه بداخلها
ناظرت الكرتون
كيكة كبيرة
مطبوع عليها صورة جامعة الملك فيصل
ومكتوب بوسطها

ألف مبروك النجاح وعقبال التخرج
الكابتن طلال
..
اخفت ابتسامتها وقالت بتريقه وانا نجحت بعد اليوم مخلصة اختباراتي لسى
ليلى وقفت وراها بابتسامة وهي شايله علبة مستطيلة بيدها مغلفة
وهذي هديتك بعد من طلال
البنات بحالمية صرخوا
جمانة عاش عمي والله طلعت له حركات
وديم بقهر مالت عليه بس فرحان انه كابتن
جمانة وسارا اللي سمعوها ههههههههههههههههههههه
ليلى رفعت عيونها ترا الهدية لك انتي بعد وديم
وديم فتحت عيونها بصدمة أناا؟!!!!!!!!
الكل ههههههههههههههههههه
ربى ابتسمت باطمئنان الحمد لله مو بس أنا
لمار يللا ربى ما بتفتحيها
وديم برجه سحبتها دام مو لها بس انا بفتحها بعد
ربى سكتت وهي تخمن وش داخلها ولسى فكرة انها من طلال ما استوعبتها
وديم وهي تحركها قالت بحسرة خفيفة يعني شي مو بذيك القيمة خلاص انتي افتحيها ربى
لمى اخذتها افتحوها وخلصونا وحده منكم
اخذتها ربى بهدوء
سحبت شريطها العنابي وفتحت غلافها الذهبي
شكلها رايق
عقدت حواجبها وهي تشوف ملفين
الأول باسم الطالبة ربى عمر الناصر
والثاني باسم وديم محمد الهاشمي
وديم دنقت لما شافت اسمها اخذت الملف
وبدت تفتحه
ربى ويدها ترجف وهي تفتح الملف الأصفر
بعد ثواني
طاحت الأوراق من يدها
ودموعها طاحت وراها
ضمتها ليلى بحنان الف مبروك عليك حبيبتي
ربى تشهق بدموع الفرحة وكالعادة عند كل نجاح تتمنى روح امها المعلقة فيها تكون موجودة
باركوا لها البنات
نجحت ومع مرتبة الشرف
ما توقعت هالنتيجة كانت ظروفها صعبة وقت الاختبارات
لكن كل شي بيد ربي
وديم وهي تصارخ الحمد لله يا ربي جيد جدا واخيرا
جمانة ههههههههههههههههههههه الحمد لله والشكر وديم اللي يسمع يقول ماخذه امتياز
بدور ابتسمت انجاز بالنسبة لها انها جابت جيد جدا
ابتسمت بحماس الدراسة مو مهم اهم شي الحياة السعيدة وتربية العيال تربية صالحة
سارا غمزت لها بين قوسين الزواج هاا
وديم انحرجت وبهمس وجعاااه فهمتني
الكل ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليلى وهي تضحك يا عمري يا وديم ليت عندي ولد كان زوجتك ياه
ربى ابتسمت الحمد لله اجل من رحمة ربي انه ما عندك
وديم ابتسمت وهي تحرك حاجب تقهرها قولي انك غيرانة عادي ترا
ربى هههههههههههههههههههههه
لمى وهي مبتسمة بفرحة بس غريبة كيف جاب الشهادات وهم اليوم مختبرين
جمانة وقفت بينهم وهي تتخصر وتطالع بوديم بنظرة حبيبي هذا عمي طلال والأجر على الله
ومشت وهي تتمايل بمشيتها كانها بعرض ازياء
وديم طالعت بالبنات قصدها الحين وشو تقهرني يعني والا ترمي بالكلام
اففف مالت عليه حتى لو جاب لي شهادتي
ليلى ابتسمت ما يسوى عليه كل هالكره وديم وش صار لك
وديم ابتسمت ولا شي بس مقهورة منه
ليلى طيب اقولك الصدق عشان تصدقين انه قلبه رحوم وطيب
وديم كشرت بوجهها مو باين
ليلى توسعت ابتسامتها طلبت شهادة ربى كلمني سألني عن اسمك كامل عشان يكفر عن الطريقه اللي كلمك فيها
مره وحده جابها لك لأني انا اللي طلبت منه تكون الليلة هذي غير لربى
وعدني يساعدني وهذا هو وفى بوعده
لمار تنهدت وهي تحط يدها على خدها يالبى خالي
وديم سكتت بغرور بس بعد قاهرني
جمانة دخلت بعصبيه مصطنعة عساك ما رضيتي انتي ووجهك
الكل ههههههههههههههههههههههههه
وديم ابتسمت ولا احلى اعترفي انك غيرانة
جمانة كم مره قلتي هالجملة اليوم الظاهر انه كل البشر يغارون منك
وديم باستفزاز عليك نور هو هذا قصدي
ربى طالعتهم بسرحان لمتى يعني بتظلون تتهاوشون
وديم مالت على جمانة وضمتها يا قلبي عليها احب اناقرها
جمانة طالعت من طرف عينها احلفي بس
الكل هههههههههههههههههههه

مشت معاه للمحل
قال وهو ينفث الغليون ابدأي العمل سأعود بعد قليل
دخلت لتين المحل بإرهاق واضح عليها
تنهدت وهي تشوف الغبار داخل ع الرفوف الفاضيه
اخذت المكنسة من داخل
وبدت تكنس الأرض
للحظات تذكرت بيت عمها
مسحت انفها بألم من احمرار حوله بسبب البرودة
خلصت تنظيف
وقفت من الباب القزاز تناظر برا
السما سوده شكلها يخوف
والشوارع فاضيه
وما في الا اشخاص ينعدوا ع الاصابع
من بينهم كان المتلثم يقطع الشارع الرئيسي
سحبت المظلة من الطاولة وفتحت المحل وهي تجري
ما عرفت بايش تناديه قالت بأعلى صوتها
فراتيلو
"أخي"
التفتوا عليها الماره
ما همها احد لازم تعرف هذا عبد الله او لا
وقفت عنده وهي تلهث ما انتبه عليها وهو يمشي
لتين وهي تلحقه فراتيلو
لف عليها باستغراب
مدت له المظلة وهي تحاول تتنفس من غير شي مزكمة ومرهقه وبذلت مجهود
سكوزا بريجو غراتسي
طالع فيها وفي المظلة
لف عنها ومشى
لتين تنرفزت تعال انت هيي
ما رد عليها وكأنه فهم وش قالت اصلا؟
تقدمت منه ووقفت قدامه وهي تحاول تشوف لمحة منه ع الاقل
لمعت عيونه بس هذا مو عبد الله
عبد الله نحيف وطويل هذا مصارع
مدت له المظلة للمره الاخيرة
ما رد عليها طنشها ومشى
عصبت وهي ترجع مكانها
يا ربـ.. عطست عطستين ورا بعض
قالت بتعب وهي تمشي الحمد لله
كملت مشيها للمحل
شافت ادوارد جاي دخلت بسرعة ع المحل قبل لا يكتشف انها ما كانت فيه
لكنه دخل المحل زي ما طلع منه وقال وهو يطالع بالمحل بتوتر
اغلقي المحل اظن ان هنالك عاصفة اليوم ايضا
وما امداه يكمل كلامه الا هي فعلا بدت تمطر وبشكل قوي
اخذت شنطتها وهي تفتح المظلة سبحان الله وكأنه يعرف انها بتمطر ما رضى ياخذها
ابتسمت وهي تفتحها وتطلع من المحل وتقفله وراها

رمت جوالها تفتت بالأرض وهي تبكي وتصرخ
سلمان ما يرد عليها ومصدقه نفسها الاخت انه يحبها
واحمد حابسها من امس بالغرفة ومقفل عليها بالبيت وطالع
فوق كل هذا
حقدها يمنعها انها تدق على اخوها تطلب عونه
والله ما اخلي الحية عاليه تتشمت فيني
دقت الباب بيدها ورجولها بقوة
افتح يا حقييير افتح البااااااااااب
ما جاها الا صدى صوتها يتردد على كبر الفيلا الواسعة
طاحت بالأرض تبكي بيأس
ما تدري يا سهى يمكن هذا جزء من انتقام اللي خلق لتين وهو اعلم بحالها؟!

وهي تمشي بسرعة تلحق توصل البيت قبل ما تشتد العاصفة
قوت نفسها انها تمشي بسرعة
الارهاق هادها
والضعف متعبها
وصدق كلامه ادوارد ما وصلت الممر الضيق اللي يوصل لبيت العجوز الا والسما
ترجف بنور البرق ورعدها
خلى قلبها يرتجف من الخوف
مو متعوده على هالجو ابدا
حست بشي على المظلة اثقل من انه يكون مطر
نزلتها بخفة
فتحت عيونها ع الاخر snow؟!
وبدى يتساقط اكثر واكثر
بكثرة ويغطي شوارع المدينة بأحيائها الراقية
دخلت البيت بسرعة
مجنونة لو طلعت بمثل هالوقت الكل يدخل بيته ويسكر عليه تهدأ الحياة
في هالاوقات من الطقس المثلج
ليزا وهي تشرب الحليب الدافي قدام الدفاية الصغيرة المتهالكة طالعت بلتين
تعالي لتدفأي هنا
من غير نقاش حطت اشياءها وجلست جنبها تدفي جسمها الضعيف
عله يدفى مثل قلبها الدافي بطيف الغريب المتلثم.......!؟
.
.
.
من ايطاليا.. احذر من يقدم لك كثيراً من الهدايا

>> نهاية الجزء العاشر


 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #22
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



كان حقدهم عليها زايد لأنها مسلمة متحجبة
دفها الضابط وهو يسكر باب الزنزانة وسبها بشي تمنت تموت ولا تسمعه
طاحت ع ركبها بألم
ودموعها تنزل حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله عليكم
كرهت ادوارد زيادة ليه يقول انها قتلت عمرها ما سوت شي ضايقه تداوم اوقات زايدة بالدوام عشان يكون المحل بأحسن حال وعمرها ماتأخرت وآخرتها يتهمها بقتل شخص عمرها ما عرفته
انتفضت ع الارض الباردة وكأنها فريزر
قامت بتهالك وهي تمسح دموعها
جلست بطرف الزنزانة الصغيرة الفاضية
تكورت ع نفسها وهي تمسح انفها بطرف حجابها حتى شنطتها اخذوها
شهقت بألم وتعب
ما عمرها طلعت ولا شافت الناس وتمشت ولا انتهزت فرصة انها ببلد اجنبية
طول عمرها كان الانكسار والضعف موقفها بالغربة وبتظل كذا
بكيت بصوتها وهي تنادي باسمه
ليتك يا عبد الله تسمعني
حطت راسها بين ركبها والتعب يزيد عليها يا رب تاخذ روحي وتخلصني من العذاب اللي اعيشه
تذكرت المتلثم وهو ينطق بالعربية
صوته غريب عمرها ما سمعته ولا ذاكرتها راح تسعفها وهي بهالحاله
تركت دموعها تنساب وكأنها تحكي قصة حزن كانت ولا زالت مستمرة طوال الأزل...

مسحت دموعها وهي توقف صار لازم امشي
لين وهي تهديها خلاص وسن إن شاء الله بيخرجوها لما يعرفون براءتها
وسن وهي تبكي وعيونها غرقانة بالدموع ع لتين شو ما ع بتفهمي عليي انتي بأوروبا مالك بالخليج
لين نزلت راسها بأسف والله مو عارفه اش اقول لك
هزت راسها بحزن كانت كتير بريئة ما له دخل بهالأمور
لين تضايقت على لتين رغم انها ما تعرفها ذيك المعرفة لكن كم مره تقابلت معها
ودعت وسن عند الباب ودخلت البيت اللي كان يرتج بالصراخ
عقدت حواجبها من كم سنة ما سمعت صوت صراخ ببيتهم
امها وابوها الحمد لله متفاهمين دايما
حطت الشنطة وهي تطلع الدرج بسرعة
شافت تاله وراكان واقفين بخوف عند الصالة الفوقيه
وامها واقفة عند اخوها تهديه وهو يكلم تلفون وصوت صراخه مهدد البيت
ارتجفت اوصالها وهي تأشر لأخوانها المصدموين وش فيه؟؟
راكان وهو يطالع فيها ويأشر على اخوه مدري وش صاير له؟؟
تاله تطالع بأخوها وكأنه وحش زين انه الشخص اللي يكلمه بالتلفون مو قدامه
لين قربت منهم وش صاير فهموني
يلدا طالعت فيهم بتحذير لين خذي اخوانك وانزلوا تحت
نزلت مع راكان وتاله تحت
وهي تستفسر وش صاير يعني ليه مو راضيين تتكلمون؟؟
راكان بعصبية وهو يرمي نفسه ع الكنبة كل السالفة انه رجع مثل الاسد الهايج وبدا صراخه حتى اني ما فهمت ولا كلمة غير براءة او شي من كذا
لين رددت ببلاهة بــــــراءة
تاله وهي تاخذ اختها من الوصيفة ما عليك منه سامع غلط كالعادة
راكان وهو مسدوح على بطنه تكفيين يا السميعة انتي
لين بعصبية بس خلاص انت وياها ما حنا ناقصين حنا
وقفت وينه ابوي طيب
تاله بضيق ما رجع بعد بكره راجع
زفرت لين شكله هاليوم صعب
سمعت صرخة اخوها خلتها تتراجع من طلعتها للدرج وتنطق مكانها
يمممه وش فيه اول مره اشوفه معصب كذا
راكان هز راسه وكأنه يفكر
تاله وقفت وهي تهدي اختها اللي بدت تبكي من صراخ اخوها
بطلعها الحديقة ما ينفع لها الصوت العالي
لين انتبهي عليها من البرد

خالد بهدوء وهو يشوف لمار طالعه مع سارا وهي مستحيه
نزل راسه مو قادر يحط عينه بعينها
وام خالد تمسح دموعها خيرها في غيرها الله يصبره بس
سارا بصدمة من دموع امها وش فيكم وش صاير؟؟
لمار قلبها نغزها اصلا من لمحة فيصل حست انه فيه شي
طالعت بخالد برجا وش صاير؟؟
خالد زفر وهو يضم يدينه لبعض
لمار قربت منه بخوف خالد فيصل فيه شي
خالد طالع فيها بحزن وهز راسه وهمس ما هو بخير
لمار دموعها نزلت وش فيه تكلم
رفعت راسه بصراخ تكلم وش صار له؟؟
خالد بعد يدها بضيق لمار... طالع بأمه مو قادر يقولها الله يرحمك يبه ليتك كنت موجود
نزل راسه مو قادر يطالع بعيونها ويقتل فرحتها الأخيرة
وسارا واقفه وكأنها تستعد للمصيبة ويدها على قلبها
ضمها بحنان لمار انتي وفيصل.... ما تتفقون
لمار ارتخت عضلاتها المشدودة وبعدت عنه وقلبها يدق
وقفت بقوة هزت الكل مسحت دموعها اللي مو راضيه تنزل يعني فيصل بخير؟؟
الحمد لله انه بخير
وهي تمسح دموعها كنت ادري كنت عارفه اني ما بتزوجه عمري ما فرحت بشي للأخير لازم ينتهي بألم لازم
لفت عنهم وهي تدخل
جريت لها سارا وضمتها وهي تبكي يا بعد قلبي لمار الله يعوضك
لمار بعدتها بقوة لا تبكيني ما في شي تبكين عليه - وعيونها نهر على خدها - اللي راح مستحيل يرجع
مشت وخلتها
يارا وهي حاطه يدها على فمها بصدمة
سارا جلست ع الكنبة وهي تبكي
قربت منها وبهمس سارا صحيح اللي سمعته
هزت راسها باييه
طلعت من عندها بعصبية وهي تلبس عبايتها
وقفت قدام عمتها وخالد اللي جالس ومنزل راسه للارض
اشرت عليها ودموعها على خدها هذا انتو ليش تبكون انتو اللي علقتوهم ببعض
من يومه خالي طلال يقول لا تعلقون اثنين ببعض بحركة المسمى وانتوا اللي علقتوهم شايفين النهاية
قطعتوا قلبين انتو السبب بكل شي الله ياخذ العادات الغبية
مسحت دموعها بقوة انتو السبب لو صار فيهم شي طول عمركم ما تحسون تسوون اللي يعجبكم وتطيح فينا حنا حسبي الله عليـ...
مسكت خدها بكفها والدم يسيل عليه من انفها اللي نزف
خالد وعيونه مثل الدم اقص لسانك لو ترفعين صوتك على امي سامعه
يارا وهي تمسح الدم عن فمها وهي ترتجف قالت باحتقار وصراخ حقييير مثلهم
تمد يدك على بنت - كملت وهي تعدل شنطتها على كتفها - الحق عمره ما كان غلط لكن انتو الغلط تفضلوه ع الحق عشان ترضون معتقداتكم
مشت وتركتهم بحرقة الندم والحسرة
ام خالد وهي تمسح دموعها قايمه ليه ضربتها يا ولدي ما قالت شي غلط
خالد بعصبية اقص لسانها لو تفكر تحكي معك بهالطريقة مره ثانية يمه حتى لو كلامها صحيح
مسحت دموعها بطرف شيلتها ليتني سمعت كلام طلال
ابتسمت من بين دموعها طول عمره امير هالولد حتى بكلمته...

سكر الباب وراه بهدوء
دخل البيت بنفس الهدوء
اول ما شاف امه جالسه مع ابوه واخته
راح لها على طول وحط راسه بين رجولها وراح بدوامة بكى حاول يخفيها ما قدر
ام فيصل تحاول ترفعه يمه فيصل بسم الله عليك ولدي وش صاير فيك
فيصل ما تحرك على نفس وضعيته ومن غير صوت
سجى وهي توقف بخوف فيصل وش فييك تكلم
ابو فيصل فتح قلاب ثوبه لأنه الضغط بدا يرتفع عنده
سجى جريت ع المطبخ جابت كاسة لبن بملح وجات عطتها لأبوها
رفع راسه وحزن الدنيا وكأنه جبال على راسه من الهموم
وقف وسحب شماغه على كتفه وهو طالع الدرج
سجى بصراخ وهي تطالع ابوها اللي بدا يهدى تكلم وش فيك خوفتنا وطلعت وانت ساكت
فيصل لف عليهم وهو يطالع بأمه وكأنه يقول لها تكفين يمه شيلي عني ولو قليل مو قادر اتحمل
همس بنبرة ألم وشفاته ترتجف أنا و… لمـ..ار ما نتفق عشان الأمراض وراثية
ترك الكل وراه وطلع لغرفته
سجى شهقت وهي تحط يدها على فمها والدموع على طول تجمعت بعيونها
ابو فيصل حسبي الله ونعم الوكيل
ام فيصل وهي تمسك صدرها يا بعد قلبي يا ولدي
سجى وهي تبكي ماما والله حرام زوجوهم حتى لو كانوا ما يتفقون
ابو فيصل بعصبيه بس اسكتي انتي ولا تجيبين هالطاري مين يشيل اسمه ولدي وهي بعد المره ما تبي تشوف عيالها حولها
سجى سكتت ودموعها مو راضيه توقف يا ربي ليه يصير كذا بفيصل دايما المصايب عليه….!

بك يا زمان اللهو اشكو غربتي
ان كانت الشكوى تداوي مهجتي
قلبي تساوره الهموم توجعاً
ويزيد همي إن خلوت بظلمتي
يا قلب إني قد أتيتك ناصحًا فربأ بنفسك أن تقودك محنتي
قد كان نومي هانئًا فوق الثرى من غير شكوى أو عذول شامتِ من غير هم بالزمان وكربهِ
من غير تسهادٍ يشتت راحتي
أنا في ابتساماتي عرفت ولم ازل حتى اتاني ما ينغص بسمتي
إن اسعفتني دمعتي في فرحتي أنزلتها طربًا لأرسم بهجتي أو أسعفتني بالبكاء مرارةُ تتسابق العبرات تهجر مقلتي
واليوم أفرغ دمع عيني بالبكا ندما على ما كان مني ويلتي
جفت دموعي من فواجع ما أرى لكن صبري في الشدائد قوتي

الرياض...// حي الرائد
رجل أرغمته قسوة الدنيا على تجرع مرارتها دينا ودنيا


....! إن الغريب سقته أيام الأسى كأس المرارة في سنين الغربةِ....!ّ
وقفت بدوخة قدام أسوار السجن المرتفعة وهي متمسكة بمقابض الحديد وكأنها تتمسك بآخر رمق بحياتها
همست للحارس اللي واقف جنب الزنزانة
pleas I want waterطالع فيها بقسوة ولف وجهه وهو يقول I can't
نزلت للأرض وهي تبكي بألم جسمها كله يعورها
شهقت يا ربي والله ما قتلته ليه ما تصدقوني
ضربت الباب الحديدي برجلها
مسكت راسها وهي تصرخ من الألم اللي فيها
صداع
زكمة
وحرارة مرتقعة
ارهاق عمرها ما حست فيه
والمكان اللي حاطينها فيه برودتة تقتل
وفوق كل هذا ما عندها شي تاكله تكتسب الطاقة منه
ارخت جسمها وراحت بدوامة سودا مثل حياتها

طالع بأخته اللي من يوم دخلت ودموعها ما جفت لا وتبكي بأعلى صوت الجيران عرفوا انها عندها مصيبة واللي يسمع يقول كانت تبغاه مو كل يوم هواشات معاه
قال بعصبيه يكتمها وبعدين يعني ما بتسكتين
سهى تزيد من صوت بكاها عشان تخليه يشفق عليها والله يا جابر مو مقصرة معه بس هو عينه ما يملاها إلا التراب
عاليه تهز رجولها بتوتر
جابر بعصبيه لا تكذبين شوفي اكره شي عندي احد يكذب قدامي مو مقصرة معه
لما يدخل واصواتك طالعه عند الناس
وتذمرك اربع وعشرين ساعة
مو مقصرة معه وانتي تاركته وجايه تجلسين هنا بالأسابيع
مومقصرة معه لما ما عرفتي ترحمي قلبه على بنت اخوه وعلى ولده
اللي للحين ما تدرين وين اراضيهم
عاليه تطالع بزوجها وتهديه بس العصبيه عاميته وكأنه عرق بينط له
وهو واقف قدام سهى انطقي والا ما عندك شي تقولينه
سهى بلعت ريقها بخوف والله لو عرف عن سالفة سلمان بيذبحني
جابر تكتف وهو يطالعها بنظرة ازدراء وفوق هذا كله هذاني اقولها بوجهك انتي ما تزوجتيه الا لفلوسه صح والا لا
شد على اسنانه وهو يهزها من كتوفها بصراخ صح والا لا
سهى قامت ببكى ووقاحة خلاص ما ابي اسمع والله لو في غيرك كان رحت له بس وش اسوي
عاليه تهديه بعد ما طلعت سهى خلاص حبيبي ما يسوى عليك كل هذا عشانها
جابر وهو يجلس ع الكنبة بعصبية وكلام الناس ما يهمني لكن وين نروح عنه متزوج عليها شغالة كانت عنده فاهمه انتي يا عاليه فاهمه
عاليه بهدوء وهي تمسح ع راسه عمرهم الناس ما رضوا بشي يا جابر
جابر وصوته يهدا وهو ينزل راسه من يومها هالمره مسببه لنا المصايب يكفي ابوي اللي توفى بسببها
بلعت ريقها عاليه هذا سبب كره جابر واخوانه المتغربين لأختهم
عنده اخوين واحد بالامارات والثاني بامريكا على علاقة جيدة مع اخوهم ويسألون عن سهى من باب صلة رحم لكن الكره كله لها لأنه ابوهم توفى بجلطة بسببها بعد ما سودت وجيههم مع احمد الخالد عم لتين وارغمتهم انهم يزوجوها ياه
وفي هالدنيا ابشع من كذا....!

شد ع الكاسة اللي بيده حس انها بتتهشم بين راحة يده الكبيرة
قال من بين اسنانه سلاف انا مو قلت لك من يوم بدوا يكبرون اتركوا هالحركات احسن
سلاف تمسح دمعتها بالمنديل خلاص عاد طلال صار اللي صار كلها فترة إن شاء الله وينسون
طلال ضرب على صدره جهة قلبه بقهر ليش تظنين الي يدخل هالمكان يطلع بسهولة
تنهدت الله يصبر قلبه من يوم دخل ما شفناه
قام طلال بغم يعني ما شفتي اللي صاير بلمار تقولين احد ميت لها
الله يسامحكم كل شي ينلعب فيه الا هذا
سلاف بحسرة وين رايح
بطلع اشوفه
ركب الدرج وهو حاس بفداحة فعلة اخواته علقوا الاثنين ببعض وهو من يومه يقول اتركوهم بحالهم لا كبروا سووا اللي تبون لكن الحين وبكل اسف صار اللي صار
مسك مقبض الباب بحزم
حركه انفتح بسهولة
دخل الغرفة
مظلمة الا من نور الابجورة الاصفر الهادي
والسرير فاضي


لمح ظله عند الشباك العريض وهو متكتف ويناظر الشارع بيأس
قرب منه وشد على كتفه ربك كريم فيصل يعوضك إن شاء الله
الصمت كان عنوان هالدقايق اللي انتهت بآهة حزن أطلقها فيصل بوجه اعز خيلانه
طلال شد على يده فيصل انت اقوى من كذا اللي صار مقدر ومكتوب يمكن ربي كاتب لك الخير مع غيرها
هز راسه بألم مالي حياة بعدها مالي حياة يا طلال
طلال ابتسم ابتسامة صفرا أنت مسلم وأملك بربك كبير إذا هي شافت انك قوي وواجهت مصيبتك بأمل من رب العالمين وصبر بتصبر هي بعد وتنتهي معاناتكم بسهولة وراحة لكم انتو الاثنين
فيصل وهو يمسد ع رقبته مو قادر يا طلال احس اني مخنوق
طلال طالع فيه بحزم وشدة فيصل هذا مو حل ادري انك متضايق وحزين ع فراقها بس انت ما تعرف شخصية لمار زين وهي نفس الشي يعني فيها الخير يمكن ربي كان كاتب لك انك تملك عليها وبعدها ما تنسعدون كل شي فيه الخير
نزل راسه بضيق الغصة واقفه بحلقه
طلال ربت ع كتفه ها شرايك تطلع معي
فيصل بعد يده وهو يروح لسريره فتح الكمدينه وهو يطلع حبوب منومه لا بنام ابي انسى كل شي مابي اطلع والله ما تعرف شكثر تعبان يا طلال
طلال سحب شريط الحبوب منه وحطها بجيبه هالاشياء انساها ما تدري انها مو زينه لصحتك
فيصل تضايق طيب ممكن تطلع وتخليني بحالي
طلال ابتسم وبانت بعيونه البراءة اول ورني صف اسنانك
فيصل عقد حواجبه انقلع من وجهي
فتح عيونه افاا والله صح ما تنعطى وجه
رمى عليه المخده فيصل وهو يتغطى
ضربت براسه وهو طالع التفت عليه وهو يحك راسه احح يالدب تصبح ع خير
فيصل لا شعوريا ابتسم وانت من اهله
سكر الباب وراه وطلع من البيت بكبره وهو يدعي له بالخير

مهما الليالي والزمان امتحني لا صد بي وقتي فأنا ما قدر انساك
وان صد بك وقتك عساك متهني فانت البعيد اللي عيوني تمناك عذري الى من جاك والعذر مني ويقبل معاذيري كريم شرواه
خلك على خبري على حسن ظني لين الزمان الصعب يسمح بلقياك
انا ادري اني غبت وابطيت واني ما صبر على فرقاك وان غبت ما انساك
..
فقدتك يا اعز الناس فقدت الحب والطيبة وانا من لي في هالدنيا سواك ان طالت الغيبة
رحلت ومن بقى وياي يحس بضحكة وبكاي حتى الجرح في بعدك يغزيني واهلي به
..
طاوعك قلبك تغيب وتهجر أحبابك تنسى غلاهم وتتركهم وتنساهم
حرام تترك خفوقي يشكي غيابك
وأنت في قلبي أعز الناس وأغلاهم

سويسرا / زيوريخ
رجل لعبت به أمواج الحياة وقذفته بعيدا عن من عاش متمردا لأجلها فقط

رفعت راسها والدموع ممليه وجهها ومخدتها
خالد بتأثر ابتسم شرايك نطلع نغير جو
هزت راسها بالنفي اطلعوا انتوا انا مابي
جلس على الكنبة الدائرية بطرف الغرفة وهذي جلسة اللين توافقين تطلعين معانا
لمار وصوتها تهدج مابي خلوني بحالي
دخلت سارا طالعت بخالد
غمز لها
سارا وهي تجي عند لمار لموور بقولك شي
ما ردت عليها وهي منزلة راسها والدموع رجعت لها من جديد
خالد يللا لمور والله البيت كئيب قومي خلينا نطلع بالحالنا
سارا تخصرت لاااا لفت على لمار تدرين انه الاخ هذا – واشرت عليه بسبابتها –
خلى يارا تطلع من البيت وهي تصيح
لمار رفعت راسها باستفسار
خالد نزل عيونه للارض بضيق وخجل لانه مد يده على بنت
سارا ابتسمت بخبث اذا مو مصدقه كلميها
لمار من غير لا تنتظرها اخذت الجوال
فيصل وراح ما هي ناقصة تروح يارا بعد
ما ردت
لمار بصوت مبحوح ليه طيب
سارا رمت نفسها ع السرير اسأليه
لمار طالعت بخالد
ما شافت تعابير وجهه
عقدت حواجبها
دق جوالها سحبت سارا الجوال وحطته ع السبيكر وعطته للمار
لمار طالعت فيها بهدوء واخذت الجوال وشالت السبيكر
الوو
لمار وهي تتحمحم اهلين يارا
يارا بحزن هلا لمور شلونك
لمار الحمد لله اشفيه صوتك
يارا صوتي.!! ما فيه شي
لمار بنفس هدوءها ليه طلعتي من البيت وانتي تصيحين
يارا بعصبيه نقص علي اصيح عشان حضرة التمساح اخوك
لمار ابتسمت رغم حزنها احترمي نفسك
يارا وصوتها طالع برا السماعه مالت عليه ما يستحي على وجهه يمد يده ع بنت
لمار طالعت بخالد بصدمة ضــــــــربك
يارا بقهر اييه كف بس لأني قلت الحقيقة
لمار مو فاهمه أي حقيقة
يارا تغير الموضوع ولا شي انتي ليه ما تجين عندنا
لمار تنهدت ما ابي اطلع
يارا ليه
لمار بس كذا
يارا شوفي غصب عنك بتطلعين واتجهزي الحين بجي اخذك
لمار سرحت فيصل بيطلعني وما رضيت
ما انتبهت على نفسها لما قالت فيصل بدل خالد خلت الثلاثة اللي سمعوها يغرقون بحزنهم
يارا اففف انا غير انا مو خالد
لمار بطفش اوكيه ماني طالعه مع السلامة
وسكرت التلفون بوجهها
انسدحت ع السرير بتعب
سارا طالعت فيها وهي تلعب بشعرها ها لموره تخرجين
لمار ما ردت وبعد مده وش هي الحقيقة اللي قالتها وضربتها عليها
خالد وقف بضيق مو لازم تدرين اهم شي اني ما ضربتها لانها قالت الحقيقة فقدت اعصابي لما رفعت صوتها على امي قدامي وفي وسط بيتها بعد
لمار بلعت ريقها المهم اطلعوا ابي انام
سارا طالعت بخالد اللي عطها نظرة سكتتها
خالد وهو طالع اذا بغيتي تطلعين قولي لي
لمار تغطت مشكور
سارا قامت افف يا ربي هذا وش يرضيه الحين
لمار من تحت البطانية الموضوع ما يستاهل روحي كلميه بيرضى
سارا طلعت اشوف

ضرب خدها بكفه الخشن كم مره وصب فوقها مويه
ما لحقت توصل ع بشرتها الشاحبة الا وفتحت عيونها بتعب
فزت من مكانها اول ما شافته الضابط وقريب منها كل هالقرب
عدلت حجابها بقرف
الضابط وقف
come with me
مشت وراه بخوف
فتح الحارس الزنزانة ورجع قفلها وراهم
فتح الضابط الباب بعد ما دقه
دخلها بشراسة وقفل الباب
لمحت الضابط نفسه اللي أمرهم ياخذوها من المحل
جالس خلف مكتبه وكأنه عملاق وجهه خالي من أي شعره عدا شعر حواجبه
وشنبه الكثيف الأشقر يتخلله الشيب الأبيض
شال الغليون من فمه وحواجبه تتلصق ببعض بوتشي يو
ما ردت عليه ونظرها في الأرض
عاد كلامه بالانجليزية ظن انها ما تعرف الايطالي
welcome our fatal
تجمعت الدموع بعينها عصرت على عينها ما تبغا تبكي هي تحملت مصايب كثير لازم تصبر الحين وتقوي نفسها وتدافع عن نفسها بشتى الطرق
قالت بهدوء بعكس البركان الهايج داخلها لكن حرارتها المرتفعه مكمدته
I'm not fatal
تجاهل نفيها بسؤاله الصارم How felony juvenile?
لتين بحزم أكثر وهي تمسح على جبينها بألم I don't know
الضابط صرخ ووجه حمر بشكل يخوف you don't negation your felony
لتين انهزت من داخلها من صرخته لكنها قالت والدموع بدت تاخذ مجراها على وجهها الناعم وكأنه حفر عليه ظلم الزمن وجوره عليها
I said for you I am not fatal I don't know he?
He's just client.
صرخ بالشرطي اللي جابها وهو يسب ويلعن فيها بألفاظ دنيئة
take her to collective prison
مسحت دمعتها وتحركت ويد الشرطي اللي الانسانية انعدمت منها تسيرها لمصيرها حيث لا تعلم ...؟!
.
.
.
من ايطاليا.. أشنع جريمة اقترفتها المرأة انها ولدت الرجل الذي يهجوها

>> نهاية الجزء الحادي عشر


 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #23
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



>>الجزء الثاني عشر

بعض العفو ضعف

..0..الحزن..0..

هو أن أراك صدفه,,,, وأن يجمعني بك الطريق ذات يوم ,,,, فأراك بصحبه غيري ,,,, يدك في يدها تنظر إلي فلا تعرفني ,,,, وعمري خلفك يناديك فلا تسمعه


....! فيني ألم غربة مع فرقى أعز الناس
سفينة تايهة تبحث عن موانيها
ذكرتك يوم ودعتك وضاقت فيني الأنفاس
بكت عيني على فرقاك لكن من يواسيها
حرام أشوف أفراحي بأقدام الألم تنداس....!ّ


جروها بين كل الحشود
كل من بحاله وكأنهم متعودين على هالمنظر
ولا أحد عبرها من يوم دخلت إلا وحده وكانت نظراتها مقززة
حطوها ع الكرسي وربطوها بيدينها ورجولها
لتين وهي تبكي بألم وتحاول تفك نفسها وتبعد عن يدين الوحوش اللي قدامها
وقف الضابط فوق راسها وكرر سؤاله How felony juvenile?
لتين وهي تهز راسها بالنفي I don't know
أشر للي واقفين عندها
ضغط زر بالكرسي انتفض جسمها بالكهربا صرخت بألم وطاحت ع الكرسي من غير حركة
جسمها الضعيف ومرضها اللي ما برى خلاها ما تستحمل الصعق اللي عذبوها فيه
ومن أول مره
أشر لهم وهو يسبها بعصبية take her

مسدوحه وحاطه راسها على فخذ ليلى وتفكر بفيصل ولمار
حزنت عليهم واضح كان الحب بينهم
ليلى وهي تمسد على شعرها ربى
ربى هممم
ليلى ابتسمت طلعتي ثيابك عشان تكويها الخدامة
ربى هزت راسها ايواا
كملت لمار بتجي
ليلى بحزن ما اعرف بس امي ما بتخليها
ربى غمضت عيونها محزنتني هالبنت
ربتت على كتفها مصيرهم بيتعودون بس لو تشوفين طلال وش سوى
ربى حاست بوزها
ليلى قلب الدنيا على اختي سلاف وسلمى
ربى بضيق ليه
كان هو الوحيد اللي معترض على فكرة انه فلان لفلانة وفلانة لفلان
وياما تكلم معهم بس كانوا يقولون قرايب وش بيمنع الزواج
ربى ايدته هو صادق لأنه ممكن ما يحبون بعض اذا كبروا وممكن زي ما صار الحين الأمراض وراثية تمنع الزواج
ليلى تنهدت الله يعينهم
حطت يدها على فمها وبعدت راس ربى وراحت بسرعة على غرفتها
ربى عقدت حواجبها باستغراب شفيها
برمت شفتها باستغراب وقامت تلبس

هذا والا هذا بسرعة
بدور وهي ماسكة جوالها ما دري اختاري واحد منهم انتي
وديم بعصبية سحبت الجوال منها اطلعي برا غرفتي بسرعة
بدور رفعت حاجب
وديم اييه لا تستغربين بسرعة انقلعي ولا اشوف رقعتك هنا انتي وهالجوال عساه حريقه تحرقه آميين
بدور ابتسمت واخذت الجوال وقامت
وديم رمت العلاقة ع الباب بعصبية اول ما طلعت
افففف احسن شي اروح لسامر فديته
اخذت الملابس وطلعت
دقت باب غرفته ودخلت
شافته جالس ع المكتب حقه واللاب توب قدامه وشكله مشغول
سامر
سامر وعينه ع اللاب توب هممم
رفعت بنطلون بني وبلوزة بيج وفستان فوشي اية احلى
سامر بعدم انتباه هاا
وديم باحباط حركت اللبس بالهوا سامررر هنا شوف وش البس اليوم
ترك الاوراق اللي بيده وطالع فيها شفييك؟؟
اشرت ع الملابس اية احلى
عقد حواجبه وانتي كل يوم طالعه وين رايحه اليوم بعد
وديم حاست بوزها عند أهل مرة أبو ربى
سامر تكتف مشاء الله كل يوم ناطة عندهم اهل ومع بعض انتي وش دخلك بينهم
وديم تنهدت وهي طالعه يا ربي انا وش خلاني اسألك
سامر ابتسم تعالي
لفت نعـــــم
سامر البسي الفوشي حلو عليك
نقزت من جد انا بحلم والاعلم سامر يدلي برأيه الآخاذ
سامر ههههههههههههههههههه يللا اطلعي ترا الشغل فوق راسي
وديم وهي تفتح الباب لفت عليه بابتسامة يا بعد قلبي سامر..
سامر وهو يرجع لجهازه اوكيه بوصلك بس اطلعي وسكري الباب
ابتسمت وديم بفرحه فديتك يا أحلى أخ بالدنيا
اول ما طلعت ابتسم يلعن أبو المصالح يا وديم تلعب فيك لعب

ساكت من يوم جلس ع الطاولة
سلاف بحنان يمه فيصل الأكل برد
فيصل سرحان ............
ام فيصل طالعت بزوجها هز راسه بحزن وكمل أكله
سلاف حطت يدها ع كفه يمه فيصل
انتفض على لمستها وكأنه صحى من غفلته
ابتسم بحزن آمري
ابتسمت صحنك برد وما أكلته
قام الحمد لله شبعت
سلاف بيأس انزين رايح بيت جدتك اليوم
فيصل بضيق وجدتي تخلي أحد بحاله
لف على ابوه وتدارك الموضوع يا حبي لها لولا انها تسلطيه
أبو فيصل بعصبية مصطنعة يا حبك لها ها يالرخم
فيصل ضحك من غير نفس افا قويه هذي يبه
وطلع الدرج
سلاف تنهدت اول ما سمعت صوت باب غرفته يتقفل
أبو فيصل يهديها ما عليك شدة وتزول
سلاف تمسح دموعها كيف تبيني اسكت وانا كل يوم اشوف ولدي يموت قدامي
أبو فيصل بضيق فال الله ولا فالك إن شاء الله بيتحسن كلها فترة وتعدي
سلاف بحزن الله يسمع منك

بعدت عنها بتقزز
بنت بالعشرين أو عفوا ( بويه ) من نوع آخر وياما تعرضت لتين لهالاشكال
وكل مره تصدهم عنها أما هذي شكله ليلها طويل معها
شعرها نصه طويل ومن الجنب وورى قصيرلونه أبيض مشقر بنطلونها طايح ودايما قمصانها واسعة ابتسمت بوقاحة بوجه لتين ورفعت حاجب بنظرة حقيرة وهي تمد يدها لنحرها كومي ستاي
دفت يدها بقسوة ووقفت بدوخة أول ما نادى الحارس اسمها بلغته الركيكة
ما طالعت فيها خافت انها تمسكها يوم وبهذاك الوقت على لتين السلام
طالعت بالحارس بكره تكره كل العالم هنا كلهم متوحشين ما عندهم ضمير
عطاها بوكيه ورد وهو يناظرها بوقاحة وكأنها محلوه بعينه
أخذته منه واول ما سكر الباب تركته بالارض مره صار ثقيل عليها من التعب
مسحت جبينها المعرق وفتحت البطاقة بين الورد التوليب الأصفر
Questa notti
Il ottavo
G
.

هذه الليلة
الثامنة
G
.
زفرت بضيق توليب أصفر يا رب شكوكي بدت تزيد انه عبد الله
أو أحد منه
شدت الزر اللي بكمها اللين انقطع عضت على شفتها وهي تحس بدوخة من ريحة الأكل اللي يقدمه السجن
تنهدت معقولة لو عبد الله يعرف اني بالسجن يتركني
فتح الباب الحارس
ودخلوا معاه موظفات السجن وبدوا يوزعون الأكل
أما لتين قربوا منها ضابطين
مسك يدها واحد من الضابطين
سحبتها بقوة
don't touch me
ضربها كف على وجهها ####
وربط يدينها بالسلاسل مع اللي معاه
لتين بكت وهم يسحبوها لحظات تفكر تعترف بشي هي ما سوته ولا انهم يحطوها على كرسي الكهربا جسمها كله مزرق منه
هذا ثالث يوم على هالحال
رماها ع الكرسي بقسوة وربط يدينها فيه
ووقف الضابط بضخامته قدامها
speak
لتين وهي منزلة راسها بضعف والدموع تطيح على معطفها الجلد الرث وتتأرجح اللين تستقر بالأرض ويدنسها الضابط برجوله
سبها بغيظ و خشونة وهو يرفع راسها من ذقنها بشراسة آلمتها
you don't listen me?
هزت راسها بألم ودموعها تنزل على يده اللي آلمتها I sinless
ضغط زر الكهربا انتفض جسمها كله وانتفضت روحها معه
تركها وبنفس الصوت الخالي من الرحمة are you speak?
وهي عاضه على شفتها بألم نزلت راسها من غير رد وبداخلها آهآآآت من الألم
رجع شغل الجهاز
مع كل نفضة كهربا كان جسمها يصرخ حسبي الله عليك يا عمي
أنت السبب بكل اللي يصير معي حسبي الله عليك الله لا يسامحك
لما شافوا انه مافي منها فايدة وتقريبا فقدت الوعي فكوها ورجعوها ع السجن وهي جسد بلا روح

سلمت على جدتها أم ليلى وباست راسها شلونك جدتي
أم ماهر بابتسامة وديعة بخير عساك بخير حبيبتي شلونك
ربى بحيا الحمد لله الله يسلمك
جمانة بحماس وهي تدخل هلا والله نور قصرنا المتواضع
ربى هههههههههه قصر مره وحده
جمانة وهي تبوسها وأحلى قصر والله كيفك خيتو
ربى وهي تجلس بابتسامة الحمد لله تمام انتي وش مسويه
جمانة تنهدت الحمد لله شفتي اللي صار بلمور يا قلبي عليها
هزت راسها بأسف اييه الله يعينها حبيبتي
جمانة انتبهت على نظرات جدتها عضت شفتها احمم الرادار شغال
ربى ببراءة أية رادار طالعت حولها
سارا جنبها ههههههههههههههههههههههه تقصد جدتي
ربى طالعت فيها وبعدها هههههههههههههههههههه
ابتسمت جمانة عسى دوم هالضحكة
ام ماهر وهي تقلب بالقنوات إلا سارا وينها أختك
سارا ارتبكت هيي اممم
دخلت امها ماما جدتي تبيك
ام ماهر وهي تضربها على كتفها سألتك انتي مو هي
سارا حاست بوزها ما تبي تجي جدتي بعد ما فكت من فيصل
ام ماهر قلبها طيب لكنها ما تظهر وش دلع البنات هذا اشوف دقي عليها يا سلمى قوليلها تجي بسرعة
ام خالد الله عليك يمه وش يجيبها الحين بعدين هي تبي تجلس بروحها ما احب اغصبها
ام ماهر بعصبية غصب عنها تجي من متى جمعة الاربعا يتخلف عنها احد
ام خالد بضيق يمه الله يهداك والله تعبانة بنتي خليها بحالها
ام ماهر طنشتها بنت جمانة دقي لي عليها بسرعة
جمانة طلعت جوالها بطواعه ودقت على جوال لمار وعطته جدتها
بعد كم رنه ردت بصوت كئيب هلا جمانة
ام ماهر هلا فيك يمه شلونك
لمار عرفت انه بتعاند معها الحمد لله جدتي شلونك انتي
ام ماهر ماني بخير دامك متخلفة عن الاربعا اليوم
لمار بحزن والله ما لي خلق اطلع جدتي
ام ماهر بعناد اجهزي الحين طلال بيجي ياخذك فاهمه
لمار بسـ....
ام ماهر لا تقعدين تتبسبسين البسي عباتك جاي طلال ياخذك
طوط طوط
تنهدت ربى وهي تلف وجهها ما عجبها تسلطها يعني البنت حره ما تبغا تطلع
بس تظل حبوبه حالها حال عجايز هاليومين
اشرت عليهم وهي تدق على طلال قومي انتي وياها روحوا مع خالكم
سارا اشرت على نفسها انا
ام ماهر لا اللي جنبك اييه انتي وجمانة وببتسامة خذوا ربى معكم
ربى بسرعة لا انا بنتظر وديم بنت خالتي
ام ماهر ما سمعت وشوو؟؟
ربى خافت منها ابتسمت لا بس اقول بنت خالتي الحين جايه
ام ماهر وش فيها يمه البيت بيتها اطلعي جيبيها معهم وارجعي
جمانة بهمس لا تناقشي عشان ما تنقلب عليك
قامت وابتسمت تخفي ضيقها لا عادي

سكر الجوال وقام
فهد على وين الأخو
طلال بزهق بروح اجيب لمار
فهد هذا خالد طيب ليه ما يروح
طلال مد يده بسلام اوامر العجوز
فهد ههههههههههههههه الله يخسك هذي امك
طلال ابتسم فديتها والله يللا سلام
طلع وركب السيارة وهو يشغلها باكلها انا مادري ليه يعني جايبه جمانة القرقة معي
شغل المسجل وعدل شماغه وابتسم ع شكله بالمرايه
((
أخونا في الله معجب بنفسه
))
فتحت الباب سارا ودخلت السلام عليكم
طلال هز راسه وعليكم السلاام اووه سارا بعد
جمانة وهي تسكر الباب هاااااااي
طلال بطفش هايات سكري الباب بسرعة
جمانة وهي تجلس اصبر يوه اشفيك بعدين افتح الباب لربى مو شايفها
طلال لف عليها منووو؟
سارا ربى بنت عمي عمر
طلال ضغط زر فتح الباب من غير شعور
وعدل جلسته ووو...روق
دخلت وهي متنرفزة السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
طلال ساكت بعد ما ردت جمانة وسارا رد هو بصوت رقيق أثر بربى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بلعت ريقها وهي تضم يدينها يمه ليش يتكلم بهالطريقة
جمانة ابتسمت ربى
ربى لفت عليها بتوتر نعم
جمانة ابتسمت واشرت ع سارا
مدت يدها ونغزتها بحركة فاجأتها
نقزت سارا بصرخة
طلال ضرب بريك ووقف السيارة لف ع جمانة وهو معقد حواجبه وبعدين انتي مع حركاتك
جمانة عيونها مبققة من الخوف احمم
وربى كاتمه الضحكة برعب من قرب طلال وشكله بالشماغ غير
سارا حاطه يدها على قلبها وجع الله ياخذك فجعتيني
جمانة لا تدعين انـ..
طلال بس ولا كلمة لك وجه بعد تواقحين
ربى فجأة فلتت ضحك على شكل جمانة المرعوب
حاولت تسكت ما في امل
انشل اول ما سمع ضحكتها المكتومة رص ع اسنانه بغيض من جمانة ولف ورجع حرك السيارة
جمانة تضحك يا ويلتييي
ربى هههههههههههههههههه
طلال بهدوء وهو يمشي وواضحه الربكه على يده وهو ماسك الدركسون جمانة نقطينا بسكاتك اللين نوصل
ربى ابتسمت اشفيه اختبص مره وحده
جمانة طالعت فيها بطرف عينها انطمي انتي الله يفضحك صوتك ما يرخى
ربى غطت فمها لما انتبهت انها تكلمت بصوت عالي
طلال توتر زيادة لما سمع جملتها فتح الشبابيك وعلا صوت المسجل
ودعس ع البنزين

كبت المويه المجمدة فوقها
انتفضت لتين بفجعة
طالعت فيها بجدية come with me
لتين وهي تعدل حجابها اللي تبلبل
مرت من جنب البوابة الثانية مرايه عريضه واقفه عندها البويه بميلان وتطالع بلتين بنظرة غريبة وكأنها زعلانة من شي
لتين طالعت بشكلها بالمرايه ولفت بخوف صارت انسانه ثانيه وين اللي كانت كلها حيويه
وين المليانة المملوحة
صارت جلد على عظم
ما عطتها وجه
مسكت يدها وقالت بالايطاليه وكلها حزن ارفيدرتشي تاي امو وقربتها لها بطريقة بشعة
سحبت يدها منها بقرف ودفتها باحتقار كملت مشيها وهي مو فاهمه مغزى اللي قالته
دخلت ع الغرفة وهي مستعده للتعذيب كالعادة
شافت ضابط اول مره تشوفه ومعاه الضابط العملاق نفسه وكم شرطي
ضمت نفسها بخوف
تكلم الضابط الجديد بالايطاليه بكل حذر وثقة
وترجم عنه الضابط الثاني بالانجليزية
لتين ودها تفقع وجهه ببوكس فاهمه ع الايطالي ويعيد لها
you will go the day
لتين بعدم تصديق وبكره وبكل معاني البغض بالحياة وبكل برودة ردت rely
الضابط بنظرة خبث وكأنه مو مقتنع
you are sinless that's right
لتين لفت عنهم بصوت فيه شي من الاستفزاز سي الورا سالوتي آتوتي
الضابط طالع فيها بذهول
you are speak Italian???
وعطاه نظرة الضابط الجديد
رجع طالع فيها بسرعة دا دوفي فييني؟ "
من أين أنتي
"
لتين بنظرة ازدراء وهي تفتح الباب ما عاد يهمها بتطلع والا ما تطلع مين طلعها
إن شاء الله لو كان عمها اهم شي انها بتتخلص من العذاب النفسي باتهامها وتعرف مين القاتل بأي طريقة ولو كلف هذا حياتها
وبكل احتقار طالعت فيه من فوق لتحت ومن بين اسنانها ينقو دا ايطاليا
" من إيطاليا "
طلعت وسكرت الباب وراها
مسكوها الشرطة يرجعوها عشان تاخذ اشياءها وتطلع
فتح الضابط الباب بسرعة ستووب
لتين لفت عليه بهدوء ما كأنها اللي قبل شوي
لفت نظرها اللي بيده
بوكيه الورد الأحمر التاسع
عطاها ياه بعطف بريجو
لتين بكره اخذته منه بصعوبة
تضعف قدام هالشي والظاهر انها ما تضعف قدام الورد قد ما تضعف عند غموض صاحبه
وكملت مشيها
دخلت شعرها النازل ع جبينها خاف لما شافها تتكلم ايطالي يولي هو ووجه لو بتستفيد كان اشتكت عليه
اخذت شنطتها وطلعت من غير لا تلتفت لأحد
وصلوها لين البوابة الخارجيه
وقالت الشرطية وهي تسكر الباب ونظرات البويه تلاحق لتين من ورا الشبك
ارفيدرتشي
لتين بهمس الله لا يسلمكم
انصدمت وهي تطلع من حصن السجن لما شافت المتلثم واقف عند باب السيارة الراقية وهو حاط يدينه بجيوبه
وقفت لثواني تطالع فيه
عدل وقفته لما شافها
مشت قربت منه قالت ببرود يخفي كل اللي يغلي داخلها اشكرك رغم انك جيت متأخر يا ..... حضرة السيد المتلثم
احتقرته بنظرتها وكملت مشيها بوهن
على وين يا لتين.....؟!

سكرت الباب بهدوء
ابتسم وهو يلف عليها هلا وغلا
ربى ارتبكت ضمت يدينها لحضنها بتوتر وقربت من الباب
لمار بصوت يالله طلع هلا فيك
جمانة سلمت عليها بحرارة اهلين لمور
وهي ترخي جسمها ع الكرسي اهلين كيفك انتي
نغزت ربى بكوعها ربرب وين رحتي
ربى وهي تكشر وبنرفزة نعم
جمانة يممه ولا شي خلاص خليك باللي في هواه رايحه
ربى فتحت عيونها وهي متفاجأة من كلامها
انتبهت سارا على طلال اللي ضايع بينهم وبعينه نظرة غريبة وكأنه مصدوم
لفت وجهها ربى بضيق احيانا تصيرين سخيفة
جمانة انااا؟! ما عليه يا بنت العمه مو مشكلة مقبولة يجي منك أكثر
حرك السيارة وباله مشتت سؤال واحد في باله هل من الممكن انه ربى أحد يشغل بالها؟؟!
عقد حواجبه وشقح بالسيارة بسرعة خلت ربى تلصق بالباب من صقعة جمانة وصرخة لمارالمكتومة

دقت الجرس وهي متسنده ع الباب وحاسه بعيون تراقبها
فتحت الباب العجوزة وهي متغطية بشال صوف يغطي ظهرها المقوس وراسها
عن برودة الجو
دنقت بتدخل من الباب القصير هاي
منعتها بقوة فجأة دبت فيها
عقدت حواجبها ما هي فاهمه مغزى حركتها
ليزا بكل قسوة لا استقبل القتله في منزلي!
الصدمة عقدت لسانها
سحبت كرتون مفتوح مهتري من جنب الباب هذا كل ما تملكيه هنا
طالعت بالكرتون وبالباب اللي تقفل بوجهها
حست الدنيا تدور والرؤيا صارت مغبشة وطاحت من طولها
كان يراقبها من أول قفل السيارة وجرى لها بسرعة
الدنيا مظلمة إلا من نور خافت في بداية الممر برودة الجو بقسوة القلوب الجاحده
رفعها بين يدينه بخفه ما توقعها من جسمها المرتخي
ما منع نفسه انه يضمها لصدره لدقايق مرت بنسمة هوا حس فيها دافية
غطاها بالترانج كوت الفرو الفاخر حقه وتوجه للسيارة

قفل ابواب السيارة اول ما نزلوا ورفع الكاب على ورى ودخل وهو يلعب بالمفتاح
سلم على فيصل بحرارة هلا ابو الفصل شلونك
فيصل بابتسامة الحمدلله عايشين
تطمن طلال انه تحسن عن قبل كم يوم
رمى نفسه ع الكنب بتنهيدة
خالد ضربه على كتفه سلامتك اشفيك
طالع فيه براسه كلام كثير بس ما يبغا يقوله غير السالفة
بعد اسبوع عندي رحلة
فيصل على وين؟؟
طلال لف عليه بابتسامة شرايك تخاويني ع لبنان ومن هناك ع اسبانيا
فيصل رنت الفكره براسه لكنه ما رد
طلال بجد والله فيصل شرايك دام ما عندك لا دوام ولا شي
خالد يشجعه يللا عاد فصول
فيصل بتفكير وليه ما تروح انت
خالد بابتسامة تدري أمي لحالها وانا الرجال بالبيت
فيصل ابتسم اوكيه مو بطاله الفكرة
طلال صرخ بحماس يا سلااااااااام عليك
فيصل هههههههههههه شوي شوي لا اغير رأيي
خالد وطلال ههههههههههههههه
ابتسم طلال مالت على وجهك مع اني مو من عادتي اترجى لكن الحين فعلا احتاج احد معاي
خالد وهو يصب الشاي والله انك لو منك كان تزوجت من زماااان وسحبت زوجتي في كل سفره معي
طلال يغير الموضوع كالعاده مع انه لفته اقول صب الشاي واكرمنا بسكوتك
اسمع فيصل تجهز اشياءك كامله بعد اسبوع بالضبط يعني السبت الجاي
صب له ولفيصل اللي اخذه وهو يفكر بقراره
حط البياله قدامه هو يسولف مع فهد اللي دخل
طلال خلوود صب لي شاي ما تسمع
خالد صب لنفسك انت وراسك
طلال ابتسم وهو ياخذ البراد احلى من راسك غيران
خالد بمسخرة ههههههههههههههههههههههه اشك انك رجال احيانا
ضربه على راسه احترم نفسك خالك يالرمه
فيصل ابتسم عليهم اقول طلول كم بتجلس
طلال بجدية اممم الى لبنان تقريبا 10 ايام اممم اسبانيا يعني كلها تقريبا شهرين او سته اسابيع لأننا بنجلس بلبنان يومين وبعدها نحرك وباسبانيا اسبوعين او عشر ايام يعني كذا حول الشهرونص تطلع كلها
فيصل هز راسه بتفكير اوكيه

دخل البيت وهي بين يدينه وطلع الدرج بسرعه وشاله طاح بالارض
وصل للدور الثاني توجه لغرفته بسرعة ولا اهتم بعيون راكان اللي بغت تطلع من مكانها
قفل الباب وراه
نقز راكان من قدام التلفزيون بذهول وهو رايح لغرفة امه يممممممه ماااماااااااا
ماااااام
طلعت تاله ودخلت لين اللي توها جايه من عند وسن
تاله بعصبيه ما تعرف ترخي صوتك كأنك بنت تصارخ
راكان بسرعة وهو يبلع نص الكلام الحقو بس مدخل بنت على غرفته
تاله ولين وشوووووو؟!!؟!
طلع راسه من الباب راكااان نادي امي بسرعة
ورجع دخل وسكر الباب
راكان باحتقار بثقة بعد الله يستر وش مسوي بالبنت ذا الغول
تاله ولين اكبر علامة استفهام على وجيههم
جات يلدا اشفيكم اصواتكم ممليه البيت راكون انا مو قلتلك روح ذاكر
راكان تكتف ماااام لحقي ع ولدك مدخل البنت على غرفته وهي نايمه ولا يقول نادي امك روحي بس شوفيه وش مسوي
عطته تاله كف سكتته قليل حيا الدلع لوا لسانك وما علمك الاحترم
يلدا بانت الصدمة على وجهها تركتهم وراحت لغرفة ولدها
.
يتبع


 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #24
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



ابتسمت ابتسامة واسعة شلونج حبيبتي
لمار عقدت حواجبها وهي تسلم الحمد لله
وديم اعرفج ع نفسي نورة الفايدي كويتية الاصل كندية الام
رفعت حاجب لمار بتكذيب لما سمعت ضحكة البنات
وديم باستعراض اشفيج مو مصدقه اوريج جوازي جايبته معي عشان الناس ما تصدقني دايما بيكوز هيك جبته
لمار اجل بيكوز هيك هاا
الكل هههههههههههههههههههههه
لمار ابتسمت وبعدها ضحكت من قلب وكأنها صار لها سنة ما ضحكت
وديم نقزت لربى وجمانة ومدت كفها يللا مية ريال وعشوة من دومينوز بيتزا وفطور كرسبي كريم بكره
لمار وضحكتها تخف الله ليه كل هذا
فتحت شنطتها ربى وطلعت الميه هااااج يالكويتيه خذي
وديم باست الميه امواااااح احبج
الكل ههههههههههههههه
سارا ههههههههه عجبتك السالفة
وديم ابتسمت لا تصرفوا الموضوع العشا
لمار بحماس أي عشا
وديم الله يسلمك تحدوني لو ضحكتك باللي طلبته شفتي
لمار تخفي حزنها بامتنان لبنات اقاربها اللي يبغون يخرجوها من اللي فيه بأي طريقة لاا اجل حتى انا معاك انا اللي خليتك تاخذين الجائزة
وديم بأحلامك يماما
لمار والله ما في اصلا طلال هو اكيد اللي بيجيب العشا بروح معه
وديم نعمممم ! سوري حبيبتي العشا ما يجيني انا بروح وباكل هناك بعد
جمانة اففف انا بوشو ورطت نفسي
وديم نعممم
جمانة اقول طيب بكلم عمي هذا اذا جدتي وافقت لانها مسويه مفطح كالعاده
وديم مفطح والا مكفخ انا مالي دخل علي اليوم بروح بتعشى ع حسابك والمقرود خالكم ما اروح معه
ربى ابتسمت وهي ترخي راسها
جمانة بقهر اجل طسي بمكانك
وديم بصراخ بتاخذيني يعني بتاخذيني
جمانة ببرود ما باخذك
وديم وهي تمسك لمار من رقبتها بروح والا والله ببكيها
سارا شهقت وهي تضم لمار حرام عليك ما صدقنا تضحك
ابتسمت لمار بحزن وهي تلف وين يارا
سارا الحين جايه راحت المطبخ
ربى صرخت بوجه جمانة ووديم اللي بدو المناقر بس خلاص بزران انتو
جمانة مدت بوزها
وديم مع البوز يعل حوسه تحوسه
الكل ههههههههههههههههههههه
جمانة ابتسمت مالت عليك ضحكتيني ع نفسي
وديم بابتسامة شرانية ما نسيت ترا
جمانة باستسلام طيب إن شاء الله افففف

طالعت فيه وهو واقف عند راسها بخوف
بســــــــــام؟!
راح لها بسرعة وباس راسها يمه هذي لتين جبتها
تأملته بحنان وراحت لها
ملاك ع السرير بشعرها الملفلف الفاتح طالع من حجابها وبياضها مع خدودها المورده مع المرض
حطت يدها على جبينها عقدت حواجها حرارتها مره مرتفعه
لفت على ولدها اللي واقف بترقب وخوف
بروح اجيب لها كمادات حالتها صعبة
وطلعت بسرعة
بلع ريقه بتوتر ورجع شعره على ورى وهو ينفخ
فتحت الباب كانوا الثلاثة واقفين
بعدوا بإحراج ما عدا راكان وبكل فضول يمه مين طلعت
يلدا مالك دخل لين تعالي معاي ابيك تجهزين لي مويه وثلج
وانتي تاله جيبي اصغر ثوب من عندك
تحركوا باستغراب

شالت الصحن ودخلت ورى امها يمه يعني ما بتقولين وش سالفة هالبنت
يلدا اششش بلاش اسئلة لين
حطت المويه ع الكمدينة
شهقت بصدمة ورجعت على ورى اول ما شافت مين ع السرير
تجمعت الدموع بعينها
والكل يطالعها باستغراب
ماما تدرين هذي منو؟؟
وهي تطالع بعيون بسام الباهته بألم وكأنه يجاوبها هذي صحبة وسن المسجونة يمه هذي سعودية
تاله حاطه يدها على فمها مو فاهمه شي ولا مغزى وجود هالبنت الحلوه بغرفة اخوها
يلدا ادري يمه طالعت ببسام بحنان اطلع يمه خلينا نغير لها وندفيها
وقف وهو يعاند نفسه وسكر الباب وراه
وهم يساعدوها بتغيير ملابس لتين المعدومة قررت تعلمهم بسر ولدها الدفين

دخلت يدها بجيوبها الحين انا بعرف خالكم ذا سواق العائلة
جمانة وهي تطلع الفلوس ههههههههههههه لا بس هو حليل مزاجي بس ايام يعطينا وجه وهو الوحيد اللي نكشف عليه
حاست بوزها والحكي مو عاجبها
دخلت ليلى بوجه مرهق اذا ودكم تروحوا روحوا جدتك وافقت اقنعتها
صرخت جمانة وهي تضمها يا بعد قلبي عمتو كيف اقنعتيها
ليلى ههههههههههههه بطريقتي طلعت روحي لين وافقت
وطلال بعد وافق لكن بشروط
سارا بنقزة وشهي شروطه
ليلى طالعت بلمار اول وحده بتجي لمور
طالعوا فيها كلهم بترجي
لمار بابتسامة هزت راسها بموافقة وقربت من يارا اللي ضمتها بأخوة
ليلى ثاني شي اشرت على جمانة وربى جمانة ما تنطقي بحرف واحد اللين ما تدخلي الجلسة في المطعم وربى مالك دخل فيها اللين توصلوا
وقفت ربى بهدوء اصلا انا ماني رايحه
طالعوا فيها كلهم
ليلى بحنان ليش حبيبتي
ربى على نفس هدوءها وهي تطالع بمرة عمها بأي صفة أروح وطلال مو محرم لي اذا هم نسوا انا ما نسيت
وديم بغرور حطت رجل على رجل مالها داعي الطلعة اصلا انا ماني رايحه مع الاخ ذاك
ليلى بتفكيرواعجاب بشخصية ربى دارت ببالها فكرة وانتي وديم وش سوالك الاخ _وابتسمت_
وديم تنهدت كذا اكره غروره مدري على وشو شايف نفسه
سارا وعينها بعيون ربى اللي ارتبكت من معنى نظرتها خالي طلال سبشل ويحق له يغتر والا لا
لفت عنها بتوتر
وديم اللي مو منتبها على شي ماني رايحه
وبدت تتجادل مع جمانة
قطعت جدالهم ليلى وهي تجلس بزفرة ع الكنبة العريضه ماله داعي كل هذا انا بروح معكم عشان تقدر ربى تروح ووديم ما عليك من طلال لا تعطيه وجه هو ما يحب احد يعانده
ربى طالعت بليلى لا يا ماما انتي شكلك تعبانة
ليلى بحنان عيون امك انا بخير اهم شي تكوني انتي مرتاحة
ضمتها ربى وهي ما ودها تروح وجود طلال صار يربكها الله لا يحرمني منك
جمانة متأثرة مع بقية البنات يللا طيب قبل لا يغير رأيه

تاله تمسح على شعرها يا عمري عليها مسكينة
لين بهدوء وتفكيرها متلخبط سبحان الله كيف الدنيا صغيرة كم مرة شافت لتين بس ما حطت بالها عليها ولا خطر ببالها شي كذا
ابتسمت إن شاء الله تتفهم وضعها
ام بسام وهي تغطيها خلاص اطلعوا عنها خليها ترتاح
تاله طيب لو قامت
ام بسام انا بدخل عندها كل شوي اشوفها عشان ما تنفجع لما تقوم
طلعوا وسكروا الباب وراهم
رفع راسه راكان ها بشري يمه وش الاخبار
ام بسام اخبار وشو يا ولد خليك بدراستك احسن لك
راكان بعصبيه ليه ما تبون تقولون لي
تاله وهي تاخذ الريموت الصغار ما يفهمون بهالمواضيع
قام و رمى مخدة الكنبة هيين والله ان ما عرفت القصة كاملة ما يكون اسمي
راكان ولد الفيصل
تاله ههههههاي ورينا فلاحتك يا بطل
راكان يتمسخر عليها ورينا فلاحتك يا بطل انشغلي بحالك احسن
ما ردت عليه كالعادة وكملت برنامجها وتفكيرها مع قصة لتين الغريبة

بابتسامة هلا والله تو ما نورت السيارة بأختي
ليلى بتعب أخفته وهي تسكر باب السيارة منوره بصاحبها تسلم
طلال منحرج ليلى معليش خالد جاي معنا واذا ما فيك تنزلين عادي يروح بسيارته
ليلى وهي تفتح الباب لا والله وينه خليه يركب
دخلت بعد ما وسعوا لها البنات
وديم تساسر ربى وجع في شكله هالمغرور مسوي لي فيها محترم
ربى ابتسمت خلاص عاد وش سوالك
وديم افففف لا تدافعين عنه انتي الثانية
ربى تبرر انا ما دافعت انا مع الحق
اول ما دخل خالد
همست يارا بين البنات الأخ له عين يجي
سارا ههههههه والله حسيت ذاك اليوم انه يبغا يعتذر منك بس تعرفين عاد الكبرياء ما يسمح لولد يعتذر لبنت الا اذا كانت مهمه عنده
يارا بتوتر وحسرة الحمدلله اني مو مهمه عنده
ونزلت راسها لحضنها وهي تسمع صوته يسلم على خالته ليلى
وديم ليه وش سوالك يارا
جمانة انا اقـ...
:أنا مو قلت جمانة ما تحكين لين نوصل
حطت يدها على فمها سووري
وديم بقهر وبحده وش صار جمانة انا اسألك
جمانة تأشر لها ما تقدر تتكلم عشان طلال
وديم مقهورة شوي وتبكي يا ربي هالانسان ودي اذبحه
ابتسم طلال لما عرف هالصوت وكمل الطريق باستمتاع لأنه نرفزها

دخلت بهدوء وهي توقف عند السرير كانت غارقه بالنوم بس متحركه
تطمنت انها بخير جات بتطلع حست بحركه عندها
رجعت لها
بس لتين رجعت راحت بالنومه وكأنها صار لها سنة مو نايمه
أخذت واحد من الكتب اللي على رف مكتبة ولدها
وجلست ع الصوفا المخملية تقراه
تنهد تنهيدة طويلة انا بصراع مو عارف وش اسوي يبه
ابو بسام يصبره إن شاء الله الامور بتعدي انا بكره جاي لا تشيل هم انت
بسام بتوتر الله يعدي اليوم على خير
ابو بسام انت وينك الحين كلمت امك قالت انك طلعت
بسام بهم انا بشارع مسرح الموسيقى
ابو بسام بحنان روح انت الحين وانتبه لا تفقد اعصابك قدامها مهما سوت تذكر انت وش كنت بالنسبة لها لا اوصيك يا ولدي بنت الناس امانة
بسام وهموم الدنيا ع راسه الله يخليك لنا يبه ويطول بعمرك

جلسوا بطاولة العوائل المخصصة لهم حجزها طلال من قبل
جمانة اول ما جلست شالت اللثمة اااه الحمد لله انفك الحصار
البنات هههههههههههههههه
ليلى ومعدتها قالبه ها بنات وش تبون
سارا بابتسامة نبدا بوديم دام العزيمة عزيمتها
ها وديم
وديم بفرحة اوكيه يا عمري ابييي دبل ميلت
كملت الطلب سارا وعطته طلال
ربى بهمس ماما انتي تعبانة
ابتسمت ليلى ووجهها مصفر لا حبيبتي بس شوي مرهقه
ربى عقدت حواجبها كان ما جينا انا من اول حاسه انك تعبانة
ليلى بابتسامة صفره وهي تحس الدنيا غايمه ما فيني الا العافيه حبيبتي لا تشيلين همي

....!ّ نحن أضعف من الوقوف بوجه بعض الحقائق لذا كثيرا ما نفضل أن نبقى طافين في بحر أحلامنا على أن نصطدم بواقع ينفينا....!ّ
السرير مريح غايصه بوسطه وملمس حريري ناعم برودة جو معتدلة ورائحة نظافه فواحة
حركت يدها واصطدمت بوحده من المخدات الكبيرة
فتحت عينها بضعف رمشت كم مره بتوتر من المكان اللي هي فيه
رجعت بذاكرتها أخر شي تتذكره طرد العجوزه لها
قربت منها يلدا بحذر وبابتسامة مليانة حنان صباح الفل والياسمين
لتين انكرت الصوت والوجه بداية الأمر لكن من نظرة المرأة اللي قدامها حست انها بمكان ما فيه خطر عليها
عدلت جلستها في السرير صـ..صباح الخير مين؟؟
يلدا تطمنها وهي تمسح على يدها ارتاحي انتي كنت تعبانة وولدي شافك طايحه في الطريق جابك هنا لا تخافين انتي بأمان اعتبري نفسك مثل لين وتاله
لتين راسها يضرب بصداع لين وتاله..........لين وتاله
غمضت عيونها بألم ممكن تجيبين لي مسكن يا خالة
ابتسمت يلدا وهي تقوم طبعا حبيبتي انتي ارتاحي
طلعت
تاله نقزت ماما البنت صحيت
يلدا بهدوء اشش للحين هاديه وشكلها تعبانة قولي للين تجيب الشوربة بسرعة وجيبي لها بندول
نزلت دمعة من عينها مسحتها بألم لين وين وصلتها الدنيا وما تدري وش مخبى لها بعد لازم تقوي نفسها عشان تطلع من عند هالناس بأقرب فرصة
فكرت باستغراب بس كيف عرب وحنا بوسط بلد اجنبي جاوبها عقلها بلا ذكاء وانتي كيف عربية ببلد اجنبي
تنهدت والصداع يزيد ليش ولدها بالذات اللي شافني ضغطت على راسها وهي تتذكر اللي كانت حاسه انه كان يلاحقها ندمت انها ما لفت شافته
دخلت ووراها تاله ولين
حطت لين الصينية بهدوء ع الطاولة وقربت من لتين بابتسامة اهلا لتين
لتين تعلقت عيونها عليها مو هذي مرة سطام ارتبكت لما جا خيال هالشخص ببالها
رسمت ابتسامة صفراء وهي تمد يدها برجفة اهلين
لين بطيبة يووه يدك باردة لازم تاكلين الشوربة اللي عملتها دادا لينزي
نقزت ع السرير تاله وهي تحط الصينية قدامها ومعها كاسة المويه والبندول اهلا وسهلا بعضوتنا الجديده دامك تعرفين لين انا تاله اخت مـ...
قاطعتها يلدا بنظرة انا بترككم معها تتعرفون عليها اكثر لتين خذي راحتك واعتبري نفسك ببيتك
لتين بهدوء يعكس الراحة اللي امتصها جسمها من الداخل بس انا لازم اطلع من عندكم
قربت يلدا بحنان ليش يا لتين انتي الحين تعبانة ارتاحي كم يوم وبعدين روحي
هزت راسها لتين وهي مو مقتنعه
يلدا غمزت للين وطلعت
فهمت عليها لين ابتسمت وهي تعدل المخده ورى ظهر لتين يللا سمي بالله و كلي
تعدلت لتين وهي منحرجه انتبهت على الملابس اللي لابستها طالعت فيهم بعدم فهم
تاله ابتسمت لا تخافين امي هي اللي غيرت لك ما حاد شافك
لتين ابتسمت بألم لأنه طيف وديم بنت خالة ربى مر عليها
انتبهت على صوت تاله يللا لتين بردت الشوربة
اكلت اول لقمتين بعد ما بعدت عنها تاله ولين
كملت ربع الصحن بعدته واخذت حبتين بندول مع المويه
عقدت حواجبها وهي تشوف تاله ولين يطلعون من دواليب الغرفة ملابس وواضح انها رجالية
شوي دخلت خادمة عجوزة وهي شايله سله خشبيه كبيرة
ابتسمت للتين بونفوتو
لتين انتبهت من سرحانها بابتسامة عذبة بونفوتو
تاله بصدمه تعرفين ايطالي لتين
لتين بتوتر وهي خايفه ومستغربة ليه ما سألوها عن عائلتها يعني نص ونص
شالت الملابس الخادمة وطلعت
توها تنتبه لتين على اثاث الغرفة اللي جالسه فيها
كانت قمة بالفخامة والذوق الراقي وواضح على صاحبها الثراء


حكت جبينها بتوتر معليش ااا...امم
لين بابتسامة لتين مو ماما قالت لك اعتبري نفسك ببيتك
لتين باحراج ودي اخذ شور لاني تعبانة شوي
ندمت لانها طلبت هالطلب وهي ما عندها ولا قطعة لبس غير اللي عليها
تاله بابتسامة ملت وجهها حمامك جاهز وهالدواليب وكل ما فيها لك استخدمي اللي تبيه
لتين منحرجة لااا انا مو قـ..
تاله وهي تسحب أختها معك عشر دقايق وبجي افتح عليك الباب
ابتسمت على خفة دمها
سكروا الباب وخلوها
دارت بالغرفة تتفرج عليها وهي مبهورة بجمالها
فتحت باب الحمام ارتعش جسمها من برودة الأرض
لقت البانيو مجهز بمويه ورغوة وريحة الزيوت العطرية ميزتها فورا باللافندر و زهر البرتقال
صحيح ما هي متعوده على هالنعيم لكنها تحب هالاشياء وربى مولعة فيها عشان كذا كانت تطلعها عليها
لقت روب الحمام معلق وادوات الحمام مرتبة
خلعت ملابسها وجلست بحمام السباحة تسترخي من سنين العذاب المستمر اللي عاشته

تسندت ع الكرسي بتنهيدة أحلى مره أكلت فيها دومينوز
سارا هههه بالعافيه
جمانة والله السر مو في الأكل في إنها عزيمتي أنا وربى
دخلت لمار بابتسامة وهي راجعة من الحمام بلا بكش انتي وياها شفت خالي طلال وهو يدفع
جمانة احلفي انه هو اللي دفع يا قلبي على عمي الكريم
ربى انحرجت ما ينفع جمانة هذي عزيمتنا لازم حنا اللي ندفع
جمانة قامت طيب قومي نغسل ونعطيه هي بالطريق
سارا طالعت فيهم اعتقد انه فيها اهانة للرجال هو دافع تروحون تدفعون له
وديم بتشفي من جد حركة بايخة بتكون وبعدين كم هي 200 ريال بس
جمانة بحده حركه بايخه والا قولي انك مقهورة منه
وديم ابتسمت هذا هو الصح
ربى تنهدت بخوف وهي تشوف ليلى بسرعة جمانة عشان نرجع خالتي ليلى تعبانة
جمانة يللا
كان طلال عند الباب جاي يخرجهم
جمانة هلا عمي الطيب عند ذكره
طلال ابتسم وهو مو داري انه اللي جنبها ربى هلا والله آمري
جمانة احمم مدت يدها بالفلوس احنا صراحة اللي مسويين العزيمة وما حبينا انك تدفع عنا
عقد حواجبه وهو ينتبه على ربى مين انتو
جمانة انا وربى
ربى بلعت ريقها بتوتر
طلال بعصبيه ووجه جامد ربى اعتقد انها للحين ما عرفت مين هو طلال وركز عيونه عليها أما انتي ست جمانة اطلعي من قدامي لا ارتكب فيك جريمة وعيب عليك تسوين حركة مثل هذي
ولف عنهم ومشى
ربى مسكت قلبها يا ماماي وش يقصد لسى ما تعرف مين طلال
جمانة ساكته كملت طريقها ورجعت للبنات يللا بنرجع
سارا ها اخذها من وجيهكم واضح انكم تهزأتوا
جمانة ما ردت عليها اول مره تشوف طلال واضح عليه انه زعلان بهالطريقة
ونفس الشي ربى راحت لخالتها ليلى اللي ما اكلت معهم شي بس دايخه وتحس بلوعة
قربت منها ماما خليني اساعدك
قامت بتثاقل وهي مستنده عليها
خالد طلال
طلال لف عليه بوجوم وكأنه يقول نعم
خالد اشفيك يا رجال ما كان فيك شي
طلال ما فيني شي بس مصدع
ضيق عيونه مو هذا كأنها خالتي ليلى
لف طلال وشاف ليلى وهي مستنده على ربى وسارا اللي مو قادرين يسندوها تمام
راح لهم بسرعة وش فيها
سارا ما ادري من اول تعبانة وما اكلت شي
ليلى بصوت خافت مع انين شوي ارهاق لا تشغل بالك بس وصلوني البيت
طلال هذا كله ارهاق تجاهل الثنتين اللي واقفين جنبها ومسكها من كتوفها في الوقت اللي حس انها ارتخت
صرخت ربى وهي تشوفها بتهوي ع الارض لولا يد طلال القويه رفعتها كان طاحت
شالها وبوسط المعمعه طالع بربى والشرر بعيونه ما علموك اهلك صوتك ما يطلع وانتي بالشارع
ما اهتمت لكلامه الجارح وراحت وراه وهو شايل ليلى
لحقه خالد
طلال وهو يفتح السيارة خالد انت وصل البنات خلي السواق يجيك وانا بودي ليلى المستشفى لا تخبر امي لا تقلق
خالد وهو يرجع إن شاء الله طمنا عليها
حطها بالسيارة
شاف ربى واقفة صرخ بوجهها تحركي وش تنتظرين روحي معهم
ربى بعناد واصرار بروح مع خالتي
طلال بعصبيه والناس بدت تنتبه عليهم ما في مكان ورى اركبي قدام
ربى شهقت لاا بجلس وبسند راسها ع رجولي جنبك لا
ما ترك لها الفرصة تعارض سحبها من يدها بقوة وفتح الباب ودخلها ورقعه وراه
وركب السيارة
ربى لاصقه بالباب ودموعها نزلت انت واحد حقير
طلال لف عليها وهو يسوق السيارة بسرعة جنونية كلي تبن وربي لو صار شي في ليلى ما راح تخلصين من يديني
كلمته زادت من خوفها على ليلى وبدت تبكي بصوت مسموع
طلال متوتر من بكاها قطع الاشارة ولف عليها بصرخة خوفتها زيادة ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك
الجمها كلامه حاولت تكتم انينها ما قدرت؟؟!

لفت حبل روب الديشانبور القصير على خصرها
وهي قدام المرايا لاحظت شي عاكس ع المرايا
دولاب من الرخام وأماميته قزاز متر بمتر تقريبا شكله انيق وهو مثبت ع الجدار

تأملته بفضول مدت يدها وفتحته
انفتح بخفه معها
استغربت وهي تشوف كل انواع ادوات النظافة الرجالية
أمواس رغوات حلاقة وماكينة مثبته بقاعدة وغيرها
قلبها بدا يدق شكلها هالغرفة لواحد من عيالهم وانا اخذتها
هالشي خلاها تصر ع الخروج
سكرت الدولاب
وطلعت من الحمام
لفحها هوا البلكونة البارد والستاير تتطاير
قفلت شباك البلكونة وهي مغطية راسها بمنشفة صغيرة
استغربت مين اللي فتحه
فتحت الدولاب وهي مستحيه من كرمهم معها كلها ملابس ماركات عالمية بأوراقها عرفت بعضها بحكم لبسها اللي كان يوصل من برا تضايقت على هالذكرى
أخذت بيجامة قطنية هاديه للبيت بأكمام كاملة
شافت نفسها بالمراية كانت بالتمام على مقاسها خطر ببالها انه عندهم عيال بالبيت
شالت الفكرة من بالها وهي تطمن نفسها انها ما راح تطلع من الغرفة
مشطت شعرها وتركته مفتوح
رجعت الروب للحمام واخذت كريم عطر فيرساتشي البنفسجي ودهنت نفسها فيه
تنهدت بألم وهي تتذكر السجن واللي صار لها فيه حتى آثار التعذيب للحين على جسمها
ابتسمت بسخرية خلني اتهنى شوي بهالنعيم قبل لا أرجع لحياة الكدر
طلعت وسكرت الباب وراها
ريحة غريبة لفتت انتباهها
تنفسها علا وكأنه يحذرها من خطر بيداهمها وهي تطلع ع الغرفة الثانية اللي بنفس المكان بس كأنهم غرفتين مفتوحه على بعض وحده فيها السرير والبلكونة والثانيه الدواليب والتسريحة
هدأت نفسها أكيد تاله والا لين بس هذي ... هذي ريحة عطر رجالي
زفرت يا رب ترحمني برحمتك
دخلت الغرفة دارت عيونها ع المكان
الصدمة شلتها لما شافت رجال عاطيها ظهره وهو يتأمل الجبل الأبيض من قزاز الشباك اللي آخذ مساحة جدارين من الغرفة
حطت يدها على فمها لا تصرخ وتضايق الناس وهم جايبينها في بيتهم
: الحمدلله ع السلامة
جاها صوته البارد أو بالأصح اللي كانت تشوفه كذا
قبل لا يلف ويطالع فيها بنظرة ما فهمتها
صرخت بأعلى صوت
طاحت ع ركبها ببكى
قرب منها وهو يوقف عند راسها
رجعت على ورى وهي تبكي برعب وش تبي لا..لاحقني
ما فهم باقي كلامها لانها كانت تبكي بهستيريا غريبة
نزل لها يساعدها
لكنها رجعت على ورى بكل جسمها وهي تبكي
طعنته نظرة الخوف والهلع اللي بعيونها
دخلت يلدا الغرفة
شافت منظر لتين وبسام اللي واقف قدامها مو عارف يتصرف
سندتها مع لين وتاله
ورجعتها ع السرير
تشبثت في يلدا ودموعها ما وقفت بشكل يقطع القلب دخيلك خالتي خليني أطلع هذا هو السبب بكل اللي انا فيه
يلدا هدي حبيبتي بسم الله عليك ولدي ما بيأذيك وانا موجودة
لتين لما سمعت كلمة ولدها زاد خوفها بعدت عنهم وهي متغطيه بالبطانية متمسكة فيها وتهز راسها وكأنها تبعد ذكرى من راسها
تاله لفت على بسام وعيونها غرقانة ما تحس أنت اطلع البنت بتموت خوف منك
لين عطتها نظرة وراحت لبسام مسكت يده بحنان بسام خليها شوي الحين بتستوعب توها بالصدمة
طالع فيها بنظرة تايهه سحب يده وطلع
يلدا اشرت لها قفلي الباب
بسم الله عليك حبيبتي انتي بخير دامك هنا
لتين ولسى دموعها ما وقفت أنا...الله يخليكم خلوني أطلع حياتي انتهت دامه شافني
طالعت فيها لين وعطتها كف يصحيها من الصدمة اللي هي فيها
سكتت ونزلت دموعها من غير صوت
ضمتها يلدا وهي تحس برجفة جسمها الحين بس فهمت كلمة ولدها يوم قال لها
اخاف يجي اليوم اللي تنصدمين فيه بولدك المثالي بسام !!
.
.
.
من ايطاليا.. الذئب بلا أسنان أضحوكة الكلاب

>> نهاية الجزء الثاني عشر


 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #25
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



>>الجزء الثالث عشر

قصير هو الطريق بين الخوف والحقد

..0..الحزن..0..

هو أن أرسم صورتك طاهرة في مخيلتي،،، لتأتي الصوارف فتلوثها،،،أمامي وأنا عاجزة،،، أستنجد بها لتترك بعضُ منك على طهارته،،،فتأبى!

لفت بفجعة أول ما دخلت
تاله بابتسامة تطمنها لا تخافي قفلت الباب
جات جلست جنبها ع الكنبة كيفك الحين
وهي تتلفت حولها بخوف الحمد الله
مسكت يدها وشدت عليها وعينها بعينها المغلفة بالدموع والخوف لتين لا تخافين ما بيصير لك شي دامك ببيتنا
هزت راسها بضعف وبصوت هامس بسـ..ام
تاله بهدوء حتى بسام ما راح تشوفيه بعد اليوم الا برضاك
لتين وهي تمسح دمعة طاحت على خدها المورد ما ابغا اشوفه
تاله توسعت ابتسامتها ما راح تشوفيه وعد مني
والحين قومي خلينا نطلع الحديقة من امس انتي مخنوقة هنا
شدت البطانية على نفسها لا خليني هنا
تاله وقفت وسحبتها معها بسام مو هنا مو بالبيت لازم تطلعين في الشمس ما ينفع كذا
لتين متمسكه بيدها وبدت الرجفة بجسمها تاله ما اقدر بليز
تاله وهي تمشيها معها وتفتح الباب لو شفتي بسام لك مني اللي تبيه وعدتك أنا إنك ما راح تشوفيه
سندت نفسها بضعف عليها ونزلت

طالعت بالباب بترقب طلال رايح جاي
وابوها بغرفة الدكتور
غمضت عيونها وهي ضامه رجولها لبعض ع الكرسي
صار لها نص ساعة بغرفة الكشف
فجأة لف عليهاوهو متوتر لدرجة غريبة عاجبك اللي صار حضرتك من تحت راسك وعنادك اللي ماله نهاية
ربى زاد بكاها حقير ليه يحسسني بالذنب زيادة
طلع ابوها مع الدكتور راحت له بسرعة بنفس الوقت اللي وقف طلال بترقب يسأل عن أخته
شافت وجه أبوها ما يبشر خافت وهي تقرب منه بابا
رفع راسه لها بيسوي لها عملية إجهاض الجنين ميت
شهقت وهي تحط يدها على فمها ودموعها تنزل كانت حامل؟!
طلال ضرب الجدار بيده بقهر لا حول ولا قوة إلا بالله
أبو ماجد توكل على الله يا طلال ما صار شي إن شاء الله بتقوم بالسلامة
ربى وهي تبكي أنا السبب أنا اللي خليتها تروح معاي وهي تعبانة
أبو ماجد ضمها وهو يهدي عليها خيره يا بنتي إن شاء الله بتقوم والله يعوضنا غيره
الدكتور جا بإحراج عن إذنك يا ابو ماجد ممكن دقايق
بعد ربى عنه تفضل
الدكتور ومعاه ملف انت تعرف من اول بحملها
ابو ماجد هز راسه بأسف لا والظاهر انه حتى هي ما كانت تدري
الدكتور نزل راسه احنا بنحاول نقوم باللي علينا لأنه الجنين صار له تقريبا يومين ميت الحمدلله ما صار تسمم و اللي بيساعدنا انه حجمه ما يزيد عن شهرين
انت توكل على الله واول ما تطلع بنخبرك
أبو ماجد وهو يلف على طلال اللي معصب وواصل حده مستغرب من عصبيته الزايدة الله يعطيك الف عافيه ما تقصر دكتور بندر
الدكتور واجبي هذا يللا نشوفك على خير

جات لين ووراها الخادمة بكاسات عصير الليمون المثلج
ابتسمت وهي تجلس جنب لتين ع المرجيحة وتضمها كيفك اليوم
لتين هزت راسها وعيونها ع الباب كل شوي خايفه يفاجأها بسام الحمد لله أحسن
وهي تلعب بشعرها الناعم اليوم الجو حلو طالعه الشمس تصدقين بيتنا طبيعته بارد أما هنا الجو حلو يبغاله طلعه
لتين من يوم سمعت سالفة طلعه انقلب وجهها
تاله حست غيرت الموضوع لنوو وين ماما
لين تنهدت قاعده تتجهز بابا حيوصل من ميلانو
لتين وقفت انا بدخل بنات
تاله قامت معها لتين بجلس معك داخل شوي اوكيه
لتين وهي تمشي جنبها تفضلي تعالي لنو
لين بابتسامة اكيد ما راح اترككم لحالكم

في السيارة الجو متكهرب
أبو ماجد شفيك يا طلال هذا ولدي وما زعلت عليه مثلك
طلال بعد صمت طويل اول ما تزوجت اختي يابو ماجد رحت معها انا المستشفى وتذكر انها قالت لك الدكتورة قالت انه حملها عزيز
وإذا حملت لازم ترتاح هي كانت تعبانة واضح عليها وأكيد راح يأثر بنفسيتها هالشي تنهد بهم أنا خايف انها ما تجيب غيره
ابو ماجد بضيق فال الله ولا فالك يا طلال إن شاء الله بتقوم بالسلامة وبتشوف عيالها من حولها بعدين هذا كله من رب العالمين وأنا عندي عيال الحمد لله ربي أكرمنا فيهم وليلى مثل أمهم وأكثر
طلال طالع بالمرايا بربى وبمعنى الله يخليهم لك وتقر عينك بماجد إن شاءالله
حبست دموعها اللي مو راضيه توقف وهي تسمع ابوها يأمن وراه بحزن
انفتحت بوابة الفيلا الكبيرة
ونزل ابو ماجد وربى
مشت باتجاه الباب الرئيسي
سلم على طلال ولف على ربى ربى حبيبتي انا رايح لخالتك اوكيه
ربى راحت له ورمت نفسها بحضنه وهي تبكي بابا سامحني انا تعبتها
ابو ماجد بحنان خلاص يا ربى يا حبيبتي قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا
فيها خيره
رفعت راسها ووجهها مغرق بدموعها خذني معك
ابو ماجد مسح على راسها انتي ادخلي واول ما تطلع برسل السواق يجيبك
هزت راسها بتعب طمني عليها اول بأول
باس راسها إن شاء الله

رمت حبة الشوكلاته بفمها لتونه ممكن سؤال
لتين بسرحان وبيدها كاسة العصير لسى ما خلصت تفضلي
تاله امممم ليه تكرهين بسام
كل معاني الحقد تجمعت بقلبها بهاللحظة لما انذكر قدامها هالاسم
كرهته زيادة عن أول
سرت قشعريرة بجسمها أول ما هزتها لين بخفه لتوووناا
لتين ابتسمت بتوتر اشفيك؟؟
لين ميلت راسها ما تبين تجاوبين عادي
لتين تنهدت بحزن أقدر ما أجاوب الحين؟
تاله بعد قلبي والله خذي راحتك
لتين ابتسمت انتي متأكدة إنه صار لك 16 سنة في إيطاليا
تاله ولين ههههههههههههههههه
تاله ليه؟؟
لتين ابتسمت وهي تهز كتوفها مدري طريقة حكيك كأنك بوسط ديرتك
تاله ههههههههههههه أهل أمي أغلبهم هنا عشان كذا عندنا أهل يعني نختلط فيهم كثير ماحنا متأثرين مية بالمية بالإيطاليين
لتين بتفكير اهاا طيب ليه أهل أمك وأهل أبوك وينهم
لين أهل بابا في السعودية لأننا سعوديين أصلا بس وبابتسامة واسعة جدة ماما إيطاليه
لتين فتحت عيونها جد!!
لين وتاله ههههههههههههههه
لين والله جد عشان كذا أهل ماما أكثرهم هنا
تاله إن شاء الله يوم ناخذك لها
لتين باستغراب عايشه مشاءالله
تاله ضربت على صدرها ياويلي على جدتي ماتت من عينك يا لتوون اذكري الله الطليان معروف انه حريمهم يعمروا أكثر من رجالهم
لتين ولين ههههههههههههههههههههه
لتين بابتسامة الله يحفظها لكم
دخلت الخادمة بعد ما دقت الباب آنسة لين السيد بدر بالأسفل
نطت تاله مع لين بابا جا
تاله بحماس سحبت لتين تعالي أوريك أبويـ..
سحبت يدها لتين بخوف لا تاله وش شايفتني
تاله لفت عليها باستغراب عادي هذا يصيـ...
سكتتها لين اوكيه لتين براحتك حبيبتي تعالي تاله
وعطتها نظرة حاده خرجتها فورا

....!ّ كل هالدنيا ترى مثل الفصول ضيقتين وفرحتين وكم كدر
القهر لو طال في يوم يزول كن ما جانا بدنيتنا قهر....!ّ

قامت وقفت عند الشباك الكبير يطل على الجبل الأبيض من بعيد شكله صاحب الغرفة مهم عشان يختار هالمكان الاستراتيجي
تحت مناظر أول مره تشوفها بس واضح إنه البلد راقيه قلبت الفكرة براسها ممكن تكون مو هذي فلورنسا لا لا مستحيل طيب كيف جيت من غير لا أحس
لمحت بعيونها شي خلاها تنتبه لتحت حديقة البيت الواسعة
شافت واحد عاطيها ظهره لابس ترانج كوت طويل لتحت الركبه بني وتحته بنطلون زيتي وبلوزة هاي نيك بيج ولفحة بيربري شوي لف عليها ورفع راسه لفوق
لتين من الصدمة لما شافته بلمت في مكانها
طالعها بنظرة غريبة وبعدها تركها وطلع
حطت يدها على صدرها وهي تتنفس بقوة بســــام
يا رب ساعدني
جلست على وحده من الكنبتين المزينة المكان وبينهم طاولة رخام تزينها مزهرية بورد طبيعي
مسكت راسها وبدت تفهم شوي شوي
بسام هنا وهذولي خواته معناها أنا هنا في بيت اهل بسام ويمكنـ...
دارت عيونها بالغرفة ويمكن تكون هذي غرفته
بس ....بس وش يبي مني لاحقني وجايبني ببيت أهله
يعني كيف عرف إني هنا
نزلت دموعها اخخ يا ربي ماحد كاسرني الا هالانسان

ضم بناته بحنان روح وقلب أبوكم وحشتوني
تاله بدلع وهي تبوس خده بابا كذا تطول الغيبة اسبوعين ما انكحل عيونا بشوفتك
أبو بسام تسلمين حبيبتي والله الشغل هادني
جلس وحوله بناته
قرب منهم راكان هلا والله هلا بالزين كله هلا بالغالي زوج الغاليه شلونك حبيبي
ابو بسام ههههههههههههه هلا فيك ما توقف حركاتك أنت
راكان يتميلح عليهم وهو يبوس راسه ام بسام عيونها ما غمضت وهي تعد الليالي لقربك
جات ام بسام وهي مبتسمه شلونك حبيبي
الكل هههههههههههههههههههههه
يلدا وهي تطالع بزوجها اللي وقف لها بابتسامة شفيكم؟؟
راكان ابد بس احكي له عن حالتك بغيابه
يلدا تضحك وهي تسلم عليه بشوق واضح الحمدلله ع سلامتك يا بدر
ابو بسام الله يسلمك غناتي وينها ميرا
دخلت الخدامة شايلتها
دخل وراها بسام بهيبته وأخذ البنت منها بهدوء
السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
جلس وهي بحضنه ابتسم لها ولانت ملامحه
ميلت راسها على صدره وضمته
ما تفهم صحيح هي من متلازمة داون وبعد حالتها من أشد حالاتهم وصعبه لكن الشي الوحيد اللي تفهمه وتحتاجه هو حنان بسام اللي انحرمت منه فتره طويلة
ضمها بقوة وهي يمسد على شعرها الحريري
بدر شلونك بسام
بسام الحمدلله بخير يبه انت كيف العمل معك
تمام الحمدلله ماشيين هالسفرة سوت كثير
بسام هز راسه بهدوء الحمدلله

على جلستها هاذي فتحت الباب بهدوء ودخلت
لتين...ممكن أجلس معك
لتين رفعت راسها بابتسامة تعب تفضلي
تاله جلست بمرح وش قاعده تسوين
ابتسمت افكر.. انتي ليه ما نزلتِ لأبوك
تاله وهي تلعب بشعرها البني وخصلاته الشقرا نزلت له الحين هو بالغرفة مع بسام
لتين ضاق صدرها من ذكر طاريه لفت تطالع باللا مكان
تاله لتين وش رايك تجين اليوم معنا عند جدتي؟
لتين رمشت كم مره بتوتر لا بليز خليني هنا أحسن بصفتي وشو أروح
تاله بصفتك تـ... استدركت نفسها بابتسامة واسعة عادي وحده من أهل بابا
لتين هزت راسها برفض لا مالي داعي خليني هنا أحسن
رجعت ظهرها ع الكرسي المتحرك ومال فيها واحتضنها بهزة رتيبة منه أنتي سنة كم بالجامعة
لتين بحزن وهي تتذكر أيامها مع ربى صحيح تعيسة لكن كانت تحس بسعادة غامرة باللحظات اللي تكون جنب صديقة عمرها طلع صوتها هامس حزين ثانية
تاله وبتطلعها من جو الكآبة ههههههه أجل أنا أخت فاشلة ماني دارسة
لتين تفاجأت جــــد؟!!
تاله هزت راسها بإيه لا تناظريني كذا كأني كفرت
لتين بعدت عيونها عنها بتفكير طلع صوتها عالي لا إراديا ليه طيب وش ناقصك؟
تاله بزهق بس كذا ما أحب الدراسة المفروض أكون بعمرك أجل
لتين اكتفت بالصمت مع أنه مو عاجبتها النظرية " ما أحب الدراسة " كلنا ما نحب الدراسة لكن لازم نضحي حتى ناخذ العلم ونجبر نفسنا عليه لأنه طبيعة الإنسان متقاعس عن البحث والمعرفة
غريبة صح المال يغير نفس الإنسان لو إنها محتاجة كان شحذت الدراسة شحذ؟!

طالع فيه من ورى المكتب بنظرة اربكته وبنفس الوقت حس إنها شالت عنه ولو ذرة من عبئ التفكير اللي بيقتله
وبصوت هادي كهدوء الغرفة الفخمة الواسعة ما يلوث هدوءها إلا صدى حركة أصابع بسام المتوترة على طرف مكتب خشب السنديان والحين وش ناوي؟
سحب يدينة بحركة عشوائية وكتفها حول صدره العريض ونفث بهم ما أعرف
يبه أنا تايه لهنا وبس ما عاد أعرف أتصرف
وخصوصا إنه صعب التعامل معها لتين مو أي أحد
ناظر لبعيد صحيح يوم تناظر فيها تشوف وحده بجمال خبيث تنطق البراءة منها لكنها بالحقيقة تناسب جمالها ما هي بخبيثة لكن... سكت وكأنه يفكر بكلمة تسعف تعبيره
وبعد ثواني رجع عيونه لجسم أبوه المنتصب صعــــــبة
هذي الكلمة اللي توصفها
تنهد بدر بتفكير اوكيه انت كنت تشتغل عند عمها أكثر من ست سنوات وإنت أدرى بطبيعتها وتعرف كيف تروضها إذا هي صعبة
قاطعه مســ...
بدر وكأنه ينهي النقاش هذا طريقك يا بسام وعملك وأنا حذرتك منه من البداية والحين أقولك أنا ما بتخلى عنك لكن تقدر تقول من بعيد لبعيد
وياليت تعرف بالحقيقة حتى أقدر أشوفها بأسرع وقت وبكذا تنتهي أول مشكلة
وقف بسام ووجه مسود مستحيل هذا أصعب شي بيسويه بحياته...!

ها وش قالت
ماما رافضه وبإصرار بعد
يلدا بلعت ريقها بصعوبة بيني وبينكم أحسن خلي تصفى الحسابات بهاليوم
لين عقدت حواجبها كيف يعني
يلدا بتوتر بعدين تعرفون قوموا تجهزوا
ونادت الخدامة جولياااا
جوليا وهي توقف باحترام نعم سيدتي
يلدا وواضحه الربكة بتصرفاتها نادي ميري
تحركت من قدامها وبعد دقايق وقفت وصيفة ميرا الخاصة
يلدا طالعت بالساعة ورفعت راسها جهزي ميرا لزيارة الأسبوع
أومأت براسها بطاعة وراحت
تاله وهي تفرفر بجوالها ويعني بتبقى لتين بالبيت لحالها
يلدا البيت مليان خدم وتعرفين جدتك طلعت فضيحتنا على كبر تورينو لو وحده منكم غابت ع العموم ما راح نتأخر اليوم حتى لو أنا بس برجع بدري
تركت جوالها وقامت بتثاقل تغير ملابسها

لأول مره تكون جالسه بنص البيت في الصالة من غير وحده من البنات لكن يلدا قالت لها تبغاها بموضوع هام
عدلت حجابها بارتباك يمكن قررت تطلعني من البيت خلاص
تقشعرت لما سمعت صوت حسبته بسام
لكن هذا صوت صغير
جا ورمى نفسه ع الكنبة اوفف زهق اليوم
سرقت نظرة له من طرف عيونها
ارتبكت أكثر نسخة بسام لكن بملامح صغيرة حتى الجسم مثله شكله بيطلع طويل لما يكبر مثل أخوه حركت راسها تبعده عن بالها
رجعت على ورى لما شافته بوجهها مبتسم ابتسامة طيحت قلبها بعدت وجهها عنه بسرعة وربي بسام قدامي ليكون هو بس متنكر ابتسمت على التفكير الغبي اللي وصلت له
راكان هز راسه باستغراب اشفيك؟؟
لتين وهي مستحيه منه ولا شي
ابتسم بتفكير اسمك لتين صح
لتين هزت راسها بنعم
راكان وكأنه مقدم احمم معك راكان الفيصل أخو بسام إذا عرفتيني وغمز لها
لتين عقدت حواجبها وش يحس فيه هذا
هههههههههههههه صراحة انتي غريبة عليك تعبيرات بوجهك
ابتسم ابتسامة واسعة بس حلوه
لتين حمرت خدودها ودفته بيدها الحين انت ليه لازق
توازن بعد ما كان بيطيح هههههههه هونك هونك كنت بتكسريني
لتين ابتسمت شكله ظريف
مدت يدها طيب قوم
مد يده بيمسك يدها عشان تساعده بالقومة
وكمل الطيحة لما سمع الصوت اللي وقفه
:راكان وش تسوي؟؟
رجعت يدها لتين بسرعة لحضنها وكأنها طفل اكتشفوه وهو ياخذ الحلاوة خلسة
ارتفع الدم بوجهها وبدا جسمها يرتجف لما شافته واقف بهيبته عند الباب العريض
وبنفس البرود ونفس الغموض ما تدري هو معصب هو فرحان زعلان نفس الشكل ما يتغير
راكان وهو يحك راسه باحراج ولاشي اتعرف ع الحلوه
بسام وهو لاف بيخرج تعـــال
وطلع
طالع بلتين بطفش ييييه علينا الحين وش يصبرني على بثارته
وقام
لتين بدا جسمها يهدا وقفته قبل لا يطلع هييه
راكان لف وشو تكلميني أنا
لتين باحراج وخوف اييه
راكان ابتسم قلنا اسمي راكان مسرع نسيتيه كمل بخبث شكلها طلت بسام قلبت الموازين ههههههههههههاي شوفي شكلك كل هذا حيا
لتين بضياع راكان ممكن تطلعني غرفتي
استغرب ليه كل هالخوف لكن قال بسرعة وهو يسمع مناداة بسام له اوكيه تعالي
مسك يدها بسرعة ومشاها اللين الأصنصيل الداخلي أول ما توصلي الدور الثاني أول غرفة ع اليمين
لتين هزت راسها بخوف شكــ..راً
تركها وراح

:وهو حاط رجل على رجل كان ما جيت حضرتك
راكان جلس قدامه كنت أوصل لتين لغرفتها
بسام وبدا يعصب ليه إن شاء الله ما تدل غرفتها
راكان بكل هدوء وبساطة ما ادري بس حتى لو تدل كانت خايفه
ارتخت ملامحه من ايش خايفه
راكان حاس بوزه وش دراني عنها اسألها وحرك حاجبه باستخفاف والا ما تدل الطريق انت بعد
بسام ابتسم هذا ماحد يقدر ع لسانه انقلع من وجهي
راكان بخبث استسلمت بكل سهوله ههههههه روح أحد ماسكك
بسام شد قبضته ع الريموت واختفت ابتسامته راكاااان انقلع من وجهي بسرعة
قام راكان وهو يضحك والله حالته غريبة هالانسان

....!ّ والبكى قصة بدايتها هطول والخدود أرضٍ ودمعاتك مطر
الزهر لو عاش من دمعة بتول كان في خدي من الدمعة زهر....!ّ

لين مامي وينه بسام
يلدا وهي تجلس جنب أمها مدري عنه سلم وخرج
في مكان ثاني كانت لتين جالسه بالصالة الفوقيه البيت فاضي
أنوار القصر مطفيه ما عدا أنوار صفرا خافته منوره البيت من داخل ومن برا

رجعت راسها ع الكنبة بعد ما قفلت من تاله اللي كانت تتطمن عليها
قامت للبوفيه الصغير عليه صحن بشكل دائري تغطيه طبقة ثانية من القزاز الشفاف الثقيل يتوسطه قطع كيك صغير وكروسان بأشكال وأحجام مختلفه
أخذت لها حبة من الكروسان ووقفت تاكلها وهي تتأمل اللوح ع الجدارن المخملية
صور ناس بس أشكالهم غريبة وكأنهم من الأجانب القدامى استنتجت ببالها إنهم أهل خالتها يلدا بلعت آخر لقمة من الكوروسانة الصغيرة ولفت على آخر صورة من الإطار الخشبي المزخرف بإتقان
حست بحركة بالمكان لفت ببطأ وتقدر تقول رعب مين ممكن يكون أكيد أحد من الخدم
فتحت فمها ورجعت على ورى وهي تشوف بسام واقف ونظرته غريبة
لها
صقعت بالجدار على طول ووحده من الصور طاحت بجنبها وتناثر قزازها عند رجولها
قرب لها وهي ترجف أكثر حتى دموعها بدت تنزل
رفع الصورة عن الأرض ولفحتها ريحة عطره القويه ضربت بمخها وكأنها تذكرها بشي عجزت تتبينه بهاللحظات
قال بهمس وهو يتأملها بقميص نوم تحت الركبة لونه بنفسجي عاكس بياضها وشعرها الكستنائي "الملفلف" منساب على كتوفها الضعيفة وكانت بالنسبة له قصيييرة يعني لو دفها بإصبعه طاحت
شلونك لتين؟
غمضت عيونها وهي تحس نهايتها جات مو بيدها غصب عنها تخاف منه اللي شافته منه مو قليل
رفع يده المخدره بيمسح خط دموعها عن خدودها المورده وكأنها بستان ياسمين تسقيه دموعها
هزت راسها بضعف وهي تلصق بالجدار زيادة إبـــــعد
وكأنه فجأة صحى على صوتها بعد عنها شوي وهو يفرك يدينه ببعض لتين كنـ ....
وهي تبكي بصوت عالي ما أبي اسمع اتركني بحالي
تقدم منها لتين اسمعيني
دفته عنها وهي تجري للدرج طالعه
ما لحقها مع انه بإمكانه يجيها بس ظل واقف مكانه
تنهد بصعوبة ليتني قلتها وخلصت
شد شعره على ورى كل ما أجلت الموضوع كل ما صعب أكثر ...؟!


 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #26
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



دق جوالها بإلحاح رفعت راسها عن المخده بتعب شافت رقم أبوها
رفعته بسرعة ها بابا طمني
أبو ماجد بابتسامة ما كنت أدري بغلاة ليلى عندك لهالدرجة
ربى ابتسمت بحزن خالتي ليلى عمرها ما أذتني بشي وتستاهل كل الخير
أبو ماجد تنهد قامت من العملية هي
ربى بضيق ليه ما قلتوا لي
أبو ماجد حبيتك ترتاحين الحين تقدرين تجين مع البنات طلال جايب أمها تجين معهم بيمروك
ربى بضيق من طلال ما تبغا تشوف وجهه لا أنا بجي مع السواق بابا
أبو ماجد يا بنتي طلال مثل خالك لا تطولين عليهم يللا اشوفك بالمستشفى وما عطاها فرصة وسكر
شافت رقم جمانة ع الخط
ردت بعصبية نعم
جمانة بسم الله الرحمن الرحيم شوي شوي على لسانك لا يطلع من السماعة بس
ربى زفرت خيير
جمانة كلي هوا عطيتك وجه ترا بسرعة اطلعي الحين بنمرك
وسمعت صوت طلال الخشن قولي لها لو تأخرت ثانية وحده بمشي عليها
جمانة سمعتـ...طوط طوط
طالعت بالجوال شف الزفته قفلت بوجهي ومن بين أسنانها هيين يا ربووه أنا أوريك
طلال اكتفى بابتسامة مخفيه

باست راس أمها وسلمت على إخوانها يللا أشوفكم على خير
أمها بنغزة عندك شي يلدا ليه تبي تروحي بسرعة وبسام ما جلس خمس دقايق وطلع
وكلكم مو على بعضكم حتى بدر ما جا
يلدا وهي تطمنها والبنات قدهم طلعوا مافي الا الخير ماما اوعدك اطول عندك الاسبوع الجاي
أخوها بشير وهو يوقف يعطيها الترانج كوت حقها ويساعدها بلبسه رجع بدر
يلدا بهمس ايواا بس ما قدر يجي اليوم
بشير ابتسم صادقه امي وراك شي انتي
يلدا بتوتر بتعرف كل شي بس استنى علي كم يوم
سكر الباب وراها بعد ما ودعها ورجع يكمل جلسته العائلية
دخلت جيهان تركزت أنظار الكل عليها وبعدها تبعثرت بضيق
وينها يلدا
إياد بإختصارخرجت
جيهان وهي تجلس جنب إختها بالرضاعة وبدلع ماصخ خسارتها
سام بنبرة خسارتها والا خسارة بسام
وهي تبعد خصلة من شعرها الباذنجاني المدرج صراحة الاثنين بس بسام أكثر وضحكة ضحكة انثوية خلت شجن مرة إياد تتنرفز بقوة
جيهان شرايك نطلع برا
جيهان وهي تطلع المرايا من شنطتها جوتشي الصغيرة لا الدكتور مانعني من الشمس تعرفي عشان بشرتي حساسة
شجن بعصبية إياد حبيبي خلينا نطلع
قام معها وهو ماسك خصرها اوكيه وبهمس وهم طالعين حياتي لا تهمك تراها تتعمد هالحركات
شجن بدلع بس أنا أتنرفز من حركاتها الزايدة
إياد وهو يشيل حجابها دامهم صاروا لحالهم فديت المتنرفز أنا
لفها عليه وبحالمية ما عاش من ينرفزك وأنا موجود......

دخلت البيت كان هادي زي ما تركته
لفت على الخادمة ميري طلعي ميرا على غرفتها وحطي لها الدوا
طلعت الخدامة ووراها تاله بسرعة
وقفها صوت امها المتوتر تلوو وينها لتين
تاله مدري مام الحين طالعه لها
راكان جلس على الكنبة العريضة وفتح أزارير قميصه الرسمي وينها يعني أكيد هاربه من الوحش الهايج ولدك
يلدا بعصبيه راكان قوم من وجهي بسرعة
راكان دار وجهه خلاص توبه ما بتكلم طبعا ما ترضين عليه حبيب القلب
يلدا بتنجن من غير شي متوترة لين شيلي اخوك من قدامي لا ارتكب فيه جريمة الحين
راكان قام بتعب وهو يأشر بيده للين ما يحتاج رايح من نفسي
وطلع الدرج
دقت الباب وما انتبهت على بسام اللي جالس في الصالة الخارجية لتوون افتحي هذي انا تاله
فتحت الباب لتين ورجعت
تاله وهي تدخل وتترك الباب اهلين شفيك؟؟
لتين هزت كتوفها ولاشي بس كنت بنام
ورجعت انسدحت ع السرير وتغطت
تاله استغربت قالت بتردد لتين شفتي بسام
قالك شي؟؟
لتين هزت راسها وبدا صوتها يختنق لا بس تعبانه وابغا انام
تنهدت تاله باستغراب وسكرت النور وطلعت
شافت بوجهها بسام واقف ببداية الصالة
نزلت عيونها عنه وهي تسكر الباب وجات تمشي
استوقفها بسام بهدوء تلو شلونها لتين
تاله ولاشي بس تقول بتنام تعبانة
مشت وتركته

أنت وينك الحين حبيبي
سطام وهو واقف قدام وحده من البارات أنا في البيت حياتي
لين بهدوء ما اشتقت لي
سطام بكذب امبلى حبي بس تدرين الجامعة وشغلها ما تخلي الواحد يعرف يعيش حياته
لين ضحكت بغنج طبيعي يخلي ضمير سطام يؤنبه هانت بيبي كلها ترمين وتخلص
سطام بضيق لين حبي أكلمج باجر الحين خويي ياي
لين بكآبة اوكيه أنا بنام تصبح على خير
سطام نامت عليج طوفه: اوكيه حياتي وانتي من اهله
سكرت عنه رمت الجوال ع السرير العريض ورمت نفسها جنبه تنهدت بصوت عالي لين متى واحنا على هالحال ما اكلمه الا بين فتره وفتره ولا دقايق ويقفل
ناداها شي داخلها شفيك لين مو هذا سطام اللي تحبيه
لين بضيق اييه بس هو صايره تصرفاته غريبه هالفتره بشكل واضح
والله مسكينه يا لين هو من زمان تصرفاته غريبه بس انتي اللي ما تدرين عن شي..!
غمضت عينها شوي شوي وما حست بجسمها يرتخي ونامت على هالتفكير

تكتف وهو يشغل سيجارته علامة التوتر
وبإنكار وصدمة تدخن! من متى؟؟
بلع ريقه ورفع حاجب من مدة
وبعصبية ليه طيب؟؟
يلدا بحزن ما كنت كذا يا بسام وش اللي قاعد يصير
بسام طالع فيها بنظرة يمه إن شاء الله بتركه بأقرب وقت
طيب اش قلت ع كلامي
هز راسه اوكيه
يلدا بقلة صبر وشو اللي اوكيه بسام شفيك صاير بارد
بسام وهو ينفخ السيجارة بهدوء ويطالع بعيد يمه قلت لك لتين خليها علي
يلدا بعصبيه بس ما هي بحاله هذي البنت عايشه بضياع وجدتك بدت تشك انه في شي
بسام طالع بأمه والمطلوب مني يمه انتي على بالك انا اعرف وش اسوي خليها من حالها تتدبر لتين صعبه صعبــــــــه خليها ع عماها احسن لو عرفت بالراحة تشرد وذيك الساعة اعرف شلون ادورها عدل
يلدا بحنان انت وش سويت بالبنت وهي وش سوت فيك ماني عارفه وش اللي صاير بالضبط
وقف بسام بكدر باس راسها تصبحين على خير يمه انا طالع
يلدا تنهدت وين رايح بعد
بسام وهو يطفي السيجاره بطفاية الكرستال المزينه بقاعدة رخامية بطلع اشم هوا
يلدا الله معك لا تتأخر لا تخليني اشيل همك تعرف هالبلد مالها أمان
بسام ابتسم ابتسامة صافية اللي يسمع يقول توها جايه مو من 16 سنة عايشه فيها
يلدا هههههههههههه بعد ولدي واخاف عليه
بسام الله لا يحرمني منك الغاليه

باست يدها وراسها بهدوء يعكس البركان اللي داخلها من اللي صار معها في السيارة
الحمدلله ع السلامة ماما ما تشوفين شر
ليلى بتعب واضح ابتسمت الله يسلمك حبيبتي الشر ما يجيك
شدت على يدها عيونها اللوزية غرقت وجملة طلال تنعاد عليها
ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك

ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك
ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك
ليلى بتعب ربى طلال ضايقك
مسحت دمعه بطرف عينها وهي عاطيه الباب ظهرها لا بس متضايقه شوي عشانك
أحس إني السبب بتعبك اصريت عليك تجين وانتي تعبانة
ليلى بكدر لا تقولين كذا كلامك هذا هو اللي يتعبني والحين ارتاحي وامسحي دموعك
دخل طلال بعد ما دق الباب مع جمانة اللي متنرفزة من ربى
قرب من ليلى وربى واقفه جنبها مسوي انه مو شايفها
باس راسها سلامتك الغاليه
ليلى الله يسلمك
ربى بعدت بسرعة
انتبه عليها طلال لف عليها رفع حاجبه بنظرة حاده
ربى بهمس الله ياخذك
طلال فتح عيونه تدعين علي
جلست ولا عطته وجه وعلى أشكالك بعد
تنرفز حس دخان يطلع من راسه هييين يا ربوه دواك عندي
جمانة كانت تسولف مع ليلى
ليلى طالعت فيها وبهمس اشفيهم هالاثنين
جمانة تنهت كالعادة يستفزها وتعانده
ليلى ابتسمت وش صار
جمانة تتذكر
دخلت متنرفزة للسيارة من غير ما تسلم
طلال حرك السلام لله
ربى .......................
طلال اوكيه وعليكم السلام
ربى.......................
طلال لف على جمانة شفيها؟؟
جمانة مدري عنها خليها طالعه شياطينها
ربى اففف
طلال وتتأفف بعد وشفيك متضايقه ست ربى
ربى بمكر أبد خالو أنا بخير
طلال فجأة عصب بجد قال من بين أسنانه خلخلت ضروس العدو آمين
وهنا ربى ابتسمت ومو بس ابتسمت إلا وضحت ضحكة شماتتها الصغيرة
ليلى ابتسمت اخخ يا ربى لو تفتحين عينك شوي بتدرين ليه يصير معك كذا..!
لفت على جمانة الله اندمجت مع ربى بالحكي وما كأنه صاير شي

قامت من السرير مو قادره تنام والبيت كله هادي
لبست شبشبها الفرو الأحمر وأخذت روب النوم لفته عليها وطلعت
دقت الباب عليها ودخلت
كانت مسدوحه بالسرير وبإذنها الآي بود وشكلها داخله جو

قربت منها بهدوء وجلست ع السرير
نطت تاله وهي تشيل السماعات من إذنها مامي فجعتيني
نزلت راسها لتين من غير ما ترد
تاله استوعبت الوقت اللي جايه في لتين وانها المفروض تكون بسابع نومه
قربت منها ومسكت يدينها كانت بارده وواضح عليها التوتر
ابتسمت بحب شفيك لتين
لتين بهمس وهي تتلفت تبين تعرفين قصتي مع بسام
تاله تحمست ضغطت على يدها أكييد
لتين رمشت بعيونها بتوتر اوكيه بشرط
تاله قاطعتها ما يحتاج تتلفتين لأنه ما في أحد كلهم نايمين وشرطك موافقه عليه
لتين تنهدت طيب......

عمر ابتسم يللا ربى حبيبتي
ربى بدلع بابا بجلس ومعك ارجع
جمانة بصوت واطي خيير ناشبة لهم خليهم بحالهم
ربى مالك دخل انتي هاا بابا
عمر بابتسامة لك عيوني حبيبة بابا بس أنا رايح الشركة أول ما أطلع
ربى ميلت راسها بإحباط اوكيه انتظر السواق
دخل طلال من غير ما يدري عن اللي صاير يللا أنا رايح تامرين شي ليلى
ليلى ابتسمت سلامتك يعطيك العافيه
ابتسم طلال واشر للبنات
ربى ما هي عاطيته وجه تطالع بأبوها بنظرة ترجي
عمر ابتسم
جمانة قامت
طلال طالع بإحراج وهو متنرفز من تجاهلها ماهي بجايه بنتك يا أبو ماجد
عمر ابتسم لها بحنان لا خلها أنا بوصلها شكلها متكدره شوي
طلال ولع اوكيه في أمان الله
ربى ابتسمت بتشفي مسوي فيها الشريف يكلم ابوي عني يشوف اذا رجع كلمني هالناقص علي
ركب السيارة ورقع الباب
وأول ما ركبت جمانة لسى ما قفلت الباب شقح بأسرع ما عنده
جمانة صرخت عموووو ما ركبت
طلال صرخ فيها انطمي ما ابي اسمع صوت
جمانة تتحلطم افففف وانا وش دخلني فيكم تصطفل انت لها كنت بتذبحني عشانها
لف عليها وعيونه محمره وبصرخه لصقتها بالباب من الخوف وربي لو ما تنكتمين لارميك بالشارع
جمانة بداخلها يا ماماااااا الله ياخذ ابليسك يا ربى

حطت يدها على فمها نعم!!!! وش تقولين انتي صاحيه
لتين برمت شفتها بتبكي بعد كل اللي سمعتيه تبيني اسكت
تاله هزت راسها بصدمة ما اعرف ما اعرف أحس متلخبطة
لتين دموعها نزلت انتي روحي جيبي رقمها ويصير خير
تاله ولو بسام عرف وبابا وشــ... لا لا ما تخيل لتين والله بروح فيها وانتي معي
لتين بترجي تاله ما راح أتأخر بليز ساعديني
نزلت راسها تفكر شوي اممم وبتردد طيـــب
باستها لتين وهي تمسح دموعها بسرعه تلوو بليز
قامت تاله وهي خايفه وكأنها مغصوبة والله لو مو عشان خاطر لتين كان ما سويت اللي طلبته والا اصلا بسام الحقير يستاهل اللي يجيه
دخلت غرفة لين لقتها نايمه وجوالها مرمي تحتها أكيد كلمت البارد سطام كالعاده وجرحها ببروده
أخذته بحذر وطلعت لآخر السيب عند غرفة لتين اللي تنتظرها دخلت وسكرت الباب

وقف السيارة انقلعي لداخل بسرعة
جمانة خنقتها العبره وهي نازلة ما قدرت تسكت قالت بقهر الله يقعلك انت وهي معك
ما رد عليها وحرك السيارة بسرعة طلع جواله ودق ع وافي
رد وهو جالس مع أهله هلا والله طلال
طلال بعصبيه وافي اقدر أشوفك الحين
قام وافي أخذ بوكه ومفاتيحه وطلع
نادته أخته وافي وين ما بتتعشى
أشر لها بيده لا وطلع اييه طلال حياك تجي البيت
طلال لا قابلني بـ..د.كيف" اش عندهم أبطال رواياتي الأولى والثانية بس تضايقوا راحوا لدكتور كيف ^_^ مدري أحسه يشرح الصدر لأنه جلسة العزاب مفتوحه ع الشارع"
وافي ابشر دقايق إن شاء الله أنا عندك

لبست الترانج كوت اللي أخذته من تاله ولفت حجابها بارتباك انفك ورجعت لفته من جديد
وتاله واقفه تتأملها بخوف وتردد ما هي عارفه المصيبه اللي حطت نفسها فيها
لتين ابتسمت بتوتر يللا تلو ما راح أتأخر وسن برا
تاله قربت منها وضمتها تدرين الساعة كم
لتين مسحت دمعتها بسرعة اييه ثلاثة ونص الفجر بس مو مشكلة هذا احسن وقت يللا باي لا تخافين أنا بخير
وصلتها للباب
وقف الحارس وهو مسكر البوابة
لتين انبهرت أول مره تشوف البيت من برا
تاله بسرعه لتين اطلعي واذا كلمك قولي انك سانيا
لتين ببلاهة مين سانيا
تاله دفتها وقتك الحين هذي الخدامة حقت الاصطبل الجديدة
لتين ويستمر الغباء أي اصطبل
تاله بعصبيه اطلعي بيشك
تابعتها اللين كلمت الحارس وارغمته يفتح لها وطلعت
والتقت بوسن تنتظرها...؟!

وقفت البورش ونزل منها وافي بخطوات ثابته
سحب كرسي وجلس قدامه تأمله وهو ساكت
أخيرا رفع راسه
وافي السلام عليكم
طلال من غير نفس وعليكم السلام
رجع ظهره ع الكرسي ووجهه نور بابتسامة تخلي اللي قدامه يستمد الأمل ولو كان بعز ضيقته يا رب يعدي يومك على خير
طلال زفر بضيق أي خير ياخوك أي خير
وافي نادى الويتر وطلب له ولطلال ورجع طالع فيه فهمني وشفيك؟؟
حك خده بتوتر ربى
وافي ابتسم ربى بعد رفع عينه بنظرة عندي الحل
طلال بنفس المزاج طالع فيه من غير ما يتكلم
وافي .......اخطبها

ضمتها أول ما شافتها ولتين ما صدقت بعدوا عن البيت انفجرت دموعها وكأنها ما بكت سنة تطلع حرة عمها ومرته وبسام وغربتها وسجنها والظلم اللي تجرعته في هالحياة
وسن تمسح لها دموعها وهي تبكي معها خلص حبيبة ألبي خلص
لتين وهي تشهق بالبكى وسن تعبت!
وسن بقهر مسكتها من يدها وفتحت السيارة ودخلتها شوفي لتين أنا ماراح رجعك البيت الا وانا آخده حئك من الكلب آدوارد
حركت السيارة باتجاه بيته اللي تعرفه لما جات تطلب لها العمل
لتين بصوت واطي وسن اش راح اسوي كل اللي خططته تبخر خايفه
وسن بهدوء اول شي بدي آخدك للبيت ترتاحي شوي وتهدي أعصابك وبعدى أول ما تطلع الشمس بنروح وآته بيكون صاحي اكيد مشان العمل لأنو يلي بعرفو انه لهلأ ما لأه وحده تشتغل بالمحل معو بدالك
لتين هدت شوي وهي ناسيه أو متناسيه اش ممكن تسوي لو ما رجعت قبل لا يفتقدوها بس تاله بتتصرف أكيد

....!ّ والسهر ما أتعبه ليلٍ يطول لو يطول الليل ما ذل السهر ....!ّ


طالع فيه بنظرة مبهمه تقول كذا
وافي حرك كوب الكوفي بحركة منتظمة اييه هذا رأيي أنت أدرى باللي فيك
طلال نفث بحيرة ولو رفضت
وافي ههههههههههههههههههههههههه
طلال عقد حوجبه ليه تضحك
وافي هههههههههههه حط يده على فمه وهو يبتسم ترفض؟! شهر عسلك علي كامل مع عروسة غيرها لو رفضت
طلال قام لا الله يخليك خلي العروسة والشهر لك ما فيني
وافي ابتسم يعني توكل على الله ويصير خير الحين متى قلت سفرك
طلال وهو ياخذ جواله ماشيين بعد أسبوع أنا أقول خليني أرجع وأخبر الوالدة
وافي ربت على كتفه برزانة الله يوفقك آميين
طلال ابتسم وياك يا رب تفضل حياك
وافي باستغراب وين؟!
طلال تعال البيت
وافي لا معليش مره ثانيه عندي بكره عمل من الصباح والوقت تأخر
طلال اهاا تذكرت سمو مدير شركات السعد معاي
وافي ضحك بخفة لا تتريق وش ذنبي لو كنت ثاني حفيد بالعائلة بعدين عملي مرتاح فيه ع الاقل أحسن من شغل الحكومة ترتبط فيه
لوح بيده وهو يفتح السيارة صادق يللا في أمان الله شكرا ع الحلول يا طبيبي النفساني
وافي من بعيد ههههههههههههههههه العفو ما سوينا شي

توسكانا/ تورينو
هزتها بخفة لتيين يللا أومي
فتحت عيونها بفجعة وعدلت جلستها ع الكنبة بسرعة كم صار لي نايمه
وسن ابتسمت من لما دخلنا للبيت رحت جب لك شي تشربي لأيتك نايمه تركتك يللا هلأ الساعة 7:00 الصبح
لتين فزت مو كأنه تأخرنا
وسن عطتها كوب قهوة لا منيح هيك الوأت يللا مشان ما نتأخر
طلعوا مع بعض
.
.

بعد ربع ساعة وقفت السيارة وسن قدام بيت متوسط بديكور كلاسيك وقطعت الصمت بصوتها يللا لتين
نزلت من السيارة بصمت
مسكت يد وسن وتوجهوا للباب الخارجي
انتظرت دقيقة بعد ما دقت وسن الجرس ولتين تفرك يدها بتوتر واضح
فتحت لهم خادمة الباب بريجو
وسن بطلاقة هل يمكننا لقاء السيد آدورد
الخادمة ببتسامة حيوية دقائق من فضلك
تركتهم ودخلت
وسن شدت على يدها ما بتخافي الله معك
لتين ابستمت بسخرية ليه انتي تعرفين الله
طلت الخادمة ووجهها ما يبشر يمكنك الدخول تفضلي من هنا
وأشرت على ممر ينتهي بصالة مفتوحة
دخلت ببطء
كانت وسن قدام وبعدها لتين
قدمتها عليها يللا تشجعي
لتين دخلت وحست بالقوة تتجمع فيها لازم تاخذ حقها
رجعت على ورى من الصدمة
وسن بعدت شوبكي
كان جالس آدوارد ومعه
.
.
.

العميه
وبيدها كاس منكر تشربه منه
آدوارد وما كان بوعيه آوووه سينيورا لتين
لتين وهي تهز راسها بصدمة مستحيل يعنـ..يعني هذي ما هي بعميه
وسن خافت عليها تكلمت مع ادوارد عساه يفهم عليها سيد آدوارد أنت تعلم لما هي هنا تريد أن تعرف من القاتل
وطبعا لأنه مو بوعيه فضح الدنيا كلها
شوي ما يشوفوا إلا العميه تطيح من جنبه ع الأرض مترنحه وبلبس يفضح أكثر من أنه يستر<< هالعجوز شبقت للصبايا
نزل لها وهو يكلمها بكلمات متقاطعه من عقله الباطني عاد من ضمنها إنه ما راح يخبر أحد إنها قتلت ماريو اللي هو الشاب الثلاثيني اللي اتهموا لتين بقتله
!!!!!!!!!؟
.
.
.
من ايطاليا.. المجانين يقيمون الأعياد والعاقلون يستمتعون بها

>> نهاية الجزء الثالث عشر



 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #27
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



>>الجزء الرابع عشر

النقاش منخل الحقيقة

..0..الحزن..0..

هو أن أكره تنفسنا نفس الهواء... وأتصورك موتي...لتأتي المصائب وتشبثني بلا قوة بك!!



الكل على طاولة الفطور



لين تاكل بهدوء
راكان يمضغ قطعة من خبز الفوكاشيا وهو مغمض عيونه
بسام ماسك كوب القهوة الحاره بانتظار
يلدا تأكل ميرا
وبدر ياكل بنشاط رفع راسه وينها تلو
لين بهدوء يمكن مع لتين
بسام بس الفطور ما في أحد بالبيت يتأخر عنه هذا اللي أعرفه والا لما رحت تغير الوضع
يلدا هزت راسها تنهي الموضوع لا ما تغير بس يمكن تكون عند لتين
لين بطلع أناديها
بسام جا بيقول ولتين لكنه سكت يشوف النهاية
دخلت غرفة لتين كانت فاضيه
راحت لغرفة تاله لقتها نايمه قربت منها
تلوو
تاله بذكاء كانت مغمضه عينها بس واضح إنها صاحيه من الخوف وحتبكي بأي لحظة
لين تلوو وينها لتين
تحركت تاله ما أدري
لين شلون ما تدري!!؟
تاله بعصبيه ما لها داعي ما ادري وبس شايفتني وصيفتها
تنهدت لين ونزلت
رفع عينه لها يدور تاله وراها ما لقاها
بدر ها وينها بنتي
لين ما أدري لتين مو موجودة بغرفتها وتاله صاحيه بس ما تبي تنزل
بدر عقد حواجبه ليه؟؟
لين جلست وهي تهز كتوفها ما أدري فيها شي البنت
وقف بدر بطلع أشوفها
وأخيرا نطق راكان أنا كأني لمحت لتين متحجبة ولابسة ترانج كوت كانت بالحديقة مع تاله ع الفجر
""سكت دهرا نطق كفرا""
بسام طالع فيه بسرعة وش قلت بالحديقة وش يسوون ع الفجر ؟؟
راكان ببرود مدري عنهم يمكن يشمون هوا
بعد الكرسي بسام بقوة طيحته ع الأرض وأصدر صوت عالي شق الهدوء اللي كان ساكن الغرفة
طلع الدرج بسرعة لغرفة لتين
فتح الباب دور بالحمام والبلكونة مستحيل تكون سوتها
طلع منها على جناح تاله وبدا يفقد أعصابه
فتح باب الغرفة بقوة
كانت تاله جالسه عالسرير ويدها بيد أبوها
بسام بخوف تاله وينها لتيــــــــــن؟!
تاله برعب وهي تشد لا شعوريا على يد أبوها ممـ..ما دري أنـا عنها ما أدري
قرب منها بصراخ أقولك وينها راكان شافك معها بالحديقة
تاله نزلت دموعها ما أدرييي
بدر يضمها شوي شوي على أختك يا بسام
بسام بعصبيه يبه البنت راحت من يديني وأنت تحن عليها هي تدري وينها
وربي يا تاله لو ما تنطقين ما بيصير لك طيب
تاله انهارت تبكي دلوعة مو متعودة أحد يصرخ عليها بهالطريقة ما أدري هي راحت عند وسن عند مديرها حق المحل
بهاللحظة ما شاف قدامه
ترك البيت بكبره
ومن السرعة سحب المفتاح من السواق وركب سيارته وطار فيها...!
لين يدها على قلبها شصاير
يلدا ضمت ميرا وهي تفطرها الله يستر الظاهر لتين هربت وتاله تدري عنها
راكان قام وهو ياخذ شنطته يللا مع السلامة
: اقعد مكانك لا تروح اليوم
راكان تفتحت عيونه وطار النعس ليييه؟!
بدر وهو نازل من الدرج مع تاله اللي قاعده تبكي
مانت شايف الجو متوتر ما ندري أخوك كيف بيرجع
راكان رمى الشنطة وسحب الكرفته من ياقته رمى نفسه ع الكنبة اخخخ الحمد لله انك هربتي يا لتين
كلهم طالعوا فيه
استوعب اللي قاله ااا احممم إن شاء الله بترجع لا تخافون عليها
بدر انثبر وانت ساكت
راكان حاااااااااااااضر

سحبتها معها لبرا البيت والخدامة قفلت الباب وراهم بلا مبالاة
ولتين داخلة بدوامة بكى تقطع القلب
مشت معها تركت السيارة ودخلت معها على حديقة أطفال هادية إلا من صوت نوافير المويه اللي تنتشر بأنحاءها
وسن تضمها خلص لتين الله يخليكي لا تبكي
لتين تشهق من بين دموعها أنا كنت لعبة بين يدينهم حاطييني ساتر على فعايلهم
ورجعت تبكي
تنهدت وسن وهي تربت على كتفها مو عارفه اش تقول لها موقفها صعب
رقع الباب وتوجه لباب بيته شاف سيارة فوشيه أكيد سيارة الزفت وسن
دق الجرس طلعت له الخدامة سي سنيوري
بسام أشر على سيارة وسن صاحبتها هنا
الخادمة طلعت راسها من الباب ورجعته لا خرجت للتو
بسام شك إنها تتستر عليهم قال بعصبيه أين هما
الخادمة بخوف منذ دقائق خرجوا باتجاه شارع البارك
تركها وراح يدورها على رجوله
مالها أثر ولما شاف بوابة الحديقة الحديدية دخلها فورا



لمحها جالسه ع الكرسي الخشبي تبكي ووسن تهدي فيها
ثواني كان فوق راسها وبصوت طلع من وسط راسه سحبها من يدها وقفها إنتي شتسوين هناا
لتين صرخت ووسن وقفت برعب
ااااه يدي اتركني مالك دخل ما أبي ارجع معاك ورجعت تبكي
بسام بعصبيه جرها معاه بقوة
وسن تترجاه وهي توها تستوعب إنه لتين ببيت صحبتها وهذا أخوها
بسام بليز اتركا
لف عليها وبنظرة من نظراته البارده اللي ما ينفهم معناها خلاها تسكت وتبلع لسانها
وجر لتين وراه بقوة بعصبيه ما قد شافتها فيه

نزلت بالدرج وهي تتثاوب بالبجامة الكحلية وفيها دباديب سكري وأحمر
صباح الورد دااادي



ليلى بصوت ضعيف ربى اطلعي
ربى ما استوعبت كملت نزولها ونقزت على آخر درجة
طالعت بالوجيه
جاها صوته معصب قالت لك اطلعي
ناظرت وهي مفهيه فيهم
كلهم رجال ما تعرفهم اممم مو كأنه هذا فيصل خطيب لمار اللي أول وخالتها ليلى رجعت من المستشفى متى؟؟
دفها طلال للدرج بعصبيه وهو مغطيها بظهره ما تسمعين أنتي شفييك؟؟
ربى بإحراج نقزت درجتين درجتين مااامي
رجع جلس وهو ينفث بضيق
فيصل ابتسم بخبث شفيك تتنهد
طلال قاطعه مااااالك دخل اتركني بحالي
فيصل هههههههههههههههههههههه
ليلى بابتسامة معليش أنا ما قلت لها إنكم هنا
إبراهيم أخو ليلى الكبير لا عادي يا ليلى إحنا بحسبة خوالها إلا وينه أبو ماجد
طلال بنرفزة بداخله رجع يقول خوالها الله يلعن خيلان إبليس كلهم
ليلى طالعت بالجوال عمر اللحين بالدوام دقيت عليه قلت له يجي
يوسف الأصغر منه أبو لمى وفهد ماله داعي تخرجين الرجال من دوامه حنا بس جينا نتحمد لك بالسلامة وطالعين
ليلى متسندة ع الكنبة ما عليه هو دايم يطلع من دوامه وقفت عليكم
طلال بضيق وقف أنا طالع ما تشوفين شر ليلى
ليلى الله يعافيك ويين؟؟
طلال خلاص والله بروح أجهز شنطتي وراي سفر
يوسف بخبث مو منه من اللي نازلة قبل شوي
طلال ما ينحرج عاادي إنسان واثق من نفسه بزيادة كشر وش جاب طاريها الحين
فيصل بنغزه مدري أحد قال شي
طلال تحرك خلني أطلع أرحم من الكلام الفاضي هذا
الكل هههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم ليه ما تزوجوه هي طيب
ليلى ابتسمت بحب خله ينطق أول شي ما هو فالح إلا يطفش البنت حتى تكرهه
يوسف بابتسامة وكأنه يتذكر طول عمره طلال هذا أسلوبه لما يحب أحد
فيصل نزل راسه بحزن طرى على باله حبه للمار دامه يحبها خليه اللين يتكلم من نفسه
إبراهيم ربت على كتفه لمحة الحزن بعيونك أكرهها يا ولدي اترك عنك الأوهام وعيش حياتك ولو تبي أكلم سلاف اليوم نروح تخطب لك اللي تنسيك بنت خالتك وأهلها
فيصل قام بضيق لا عرفت كيف أنساها بأجي وأقولك يا خالي تراني نسيتها
وطلع
إبراهيم هز راسه لا حول ولا قوة إلا بالله

.............بالسيارة
أوصف لكم حالتي
كنت أبكي بخوف ورعب وقهر بنفس الوقت لين متى ساكته للكلب اللي جنبي
كان ساكت والله يستر من سكوته أصلا هو دايما ساكت وبااااااااارد ويقهر الله ياخذه
ولااا اللي يزيد الطين بله إني أشوفه يدخن
بعدين لحظة لحظة توي أستوعب أنه مجلسني جنبه طالعت فيه بقهر
ناظرني وكمل طريقه
وبشبه صراخ وقف وقـــــــــــــف أقولك ما تسمع <<مدري من فين جاتني الجرأة قدام هالغول
بسام ببرود ما قد شفت مثله شفيك؟؟
لتين ببكى وقف نزلني ما أبي أجلس جنبك
قاطعني بنفس بروده انكتــــــــــــــــــمي
حاولت افتح الباب ما في مو راضي ينفتح صرت أضرب كل شي قدامي وأنا ابكي بهستيريا أبغا امووووت كرهت هالحياة ماأبي أعيش لحظة وحده وبسام عايش
فجأة وقف السيارة وراح لجهتي فتح الباب وما كلف عمره حتى يكلمني سحبني من يدي بحزم وطلعني رقع الباب رمى المفتاح ع السواق ومشى وأنا لسى أحاول اسحب يدي
طفى السيجارة بالزبالة الطويلة اللي جنب الباب وبنفس اليد دخل يده بجيبه وسحب المفتاح فتح الباب كل هذا وأنا لسى أبكي مدري هذا ما عنده قلب ولا إحساس وإلا وش قصته ما يشوفني أبكي
وأول ما دخلنا وشفت الكل جالسين بالصالة بدر ويلدا ولين وتاله شكلها باكيه اللين شبعت وحتى راكان طاح وجهي وصرت أبكي زيادة توقعت بيفك يدي بيتركني لكنه سحبني معاه للدرج وترك الكل
بدر وقف بســـــــــام
لف بسام على أبوه ولفني معاه سم يبه
يدي عورتني ضاغط عليها اللي ما يحس هذا
وحجابي انفك وحالتي حاله
بدر واللي هو أبوهم أول مره أشوفه شكله بالأربعين وأصغر بعد ما تكلم بس بسام فهم عليه
قال بهدوء وهو يرجع يرقى الدرج لا تخاف احنا بنتفاهم
وأول ما صرنا لحالنا بالدور الثاني سحبت يدي منه بقوة لكن لا أمل شكله ناوي يلصقها فيه
مسحت دموعي بيدي الثانية وحاولت أعدل حجابي ما قدرت
كأنه جا بيتكلم بس لمحت ظل راكان طالع
ناظرنا سوى إنه رايح غرفته تمنيت إني أناديه وأقوله خليك لا تروح ع الأقل الزفت هذا يتركني
وكأنه سمعني
سحبني ودخل الغرفة حقته اللي هي الحين غرفتي
قفل الباب وطلعني معه للبلكونة
صرت أبكي بهستيريا أكثر اتركني وش ناوي عليه أنت خليني بحالي
سحبني لجهته وصرت مواجهته على طول لدرجة إنه ذراعي صدمت بصدره العريض رمشت بتوتر
وشفته ما تركني ظل يناظرني بنظرة ما فهمتها
وأسمع أصوات دق ع الباب وصوت أمه شكلها خافت لا يسوي ولدها فيني شي
استوعبت حاولت ابعد عنه مقربني بهالطريقة وحجابي قده طاح من زمان وهو مو محرمي ورجعت أبكي أصلا أنا ما وقفت بكى من لما طلعت من بيت الملعون آدوارد
انتبهت على صوته اللي ارتفع يمممه شوي ونازلين
اختفى صوتها شكلها فقدت الأمل بولدها المعتوه
ضربته على صدره وأنا أبكي بضعف أول مره أكلمه بهالطريقة بساااام اتركني واللي يرحم والديك يدي تعورني
صعقت لما شفته ترك يدي وضمني لصدره بحنان قشعرني ووقف كل شعر جسمي
دفيته بقوة مع إني ارتحت بحضنه لأني ما قد حسيت بهالنوع من الحنان حتى بحضن عبد الله أخوي
يا حقيير كيف تتجرأ؟؟!!
رجع سحبني له وقال بهمس ونفسه يعلى ووجه قريب من وجهي
تنهد وهو يغمض عيونه وأنا مو فاهمه الإنسان اللي قدامي وتصرفاته الغريبة
: ......أنا زوجك
.
.
!!!!!!!!!

مسدوحه ع السرير على بطنها
ورافعه رجولها تحركها بالهوا



:امممم وديم مو رايقه لتعليقاتك كافيني الأخ اللي تحت
وديم ههههههههههههه والله إنه طلال يرفع ضغطي بس أحسه ينفع لك
ربى من غير نقاش قفلت التلفون بوجهها ورمت الجوال ع السرير وحطت راسها ع المخده
تخيلت
ينفع لي أنا وععع ما بقى إلا هالمغرور
سمعت الجوال يرن ويرن بإلحاح بش طنشته خلها تتأدب السخيفة
رجع يرن شكلها مو ناويه تتركني بحالي
سحبته وحطته على إذنها ومن طرف خشمها خييير
وديم تخبي الضحكة يللا عاد ربى يا كلمة ارجعي مكانك
ربى ونفسها عند خشمها على هالصباح الكدر اخلصي علي شتبين؟؟
وديم أفا أفا وهذا أنا اللي جايه بقولك تجين عندنا الليلة نسهر
ربى مـ..
سمعت دق ع الباب
تفضل
دخلت ليلى بابتسامة
قامت ربى هلا هلا ماما ليه طلعتي فوق وتعبتي حالك
ليلى جلست ع الكرسي بإرهاق ما في تعب حبيبتي بس كنت بقولك إنه اليوم بيجون أهلي كلهم لأني ما أقدر أروح بيت أهلي وطلال مسافر بعد بكره مو راجع إلا بعد شهر
ربى حاطه الجوال على صدرها
شدت عليه انصدمت بالخبر
شهر
شهر!!
حرام عليه كثير
تصنعت اللا مبالاة أوكيه ماما تحتاجين أسوي شي
ليلى بحنان لا تتعبين حالك الخدامات بيسوون كل شي أنا بس جيت أخبرك عشان تتجهزين
ربى ثواني ماما حطت التلفون على إذنها وديم أكلمك بعدين الحين ما أقدر جايين أهل خالتي
ليلى وهي طالعه خليها تجي بيفرحون عليها البنات
ربى سمعتي وديم
وديم أفا عليك الساعة كم تبيني أجي
ربى ههههههههه مالت عليك ما صدقت بأي وقت حبيبتي اللي يريحك
وكملت سوالفها
ليلى كانت طالعه
رجعت شعرها اللي يغطي أذانها بحزن
ربى مستحيل بيوم تعتبرها أمها لدرجة أيام تقول ماما وأيام خالتي بنفس الوقت
لفت على صور أم ماجد اللي معبيه السيب اللي يوصل لغرفة ربى واللي مرتبتها بجدار كامل بالغرفة وابتسمت
أغار منك على عمر زوجي لكن ولو وش ما صار مستحيل أحرم ربى من أبسط حقوقها.......!

طالعت فيه تدور الكذب بعيونه
نفس لمعتها الغريبة وبهاللحظة تلمع بلمعة أغرب ويمكن...[
أخوف
]
دارت ببالها كلمة وحده وهي تحس معدتها غايشه
أكرـــــــــــــــــــــــــهه
مستحيل كذاب
بعدت عنه بجمود من غير ما تنطق وعينها ثابته على جهة وحده
قرب منها بسام لتين لتــــــــــــين
ظلت واقفة مكانها ما تحركت
هزها لكن ما كأنها تسمعه كأنها بعالم ثاني
دخلها ع الغرفة حقتها عن البلكونة وبالقوة سحبها لأنها ما هي بحاسة بشي
يكلمها ما ترد عليه
تركها وفتح الباب
يمـــــــــــه
يمه
طلعت أمه ولين وتاله
بسام بتوتر يمـــه لتين مدري اشفيها
يلدا خافت حسبي الله على ابليسك شسويت فيها أنت
دخلت معه الغرفة والبنات معهم
قربت منها لتين حبيبتي
ولتين على نفس وقفتها تطالع بالفراغ
تاله لما شافتها كذا صارت تبكي
ناظرت بسام أنت السبب حكت لي كيف كنت تعذبها أنت السبب في اللي يصير لها كافي حرام عليك
لين تمسح دموعها بهدوء وبحزم تاله خلاااااااص
تاله تكمل وهي تبكي أنت ما عندك قلب
لين سحبتها لجهتها تالــــــــــــــه بس
ويقاله بسام كان معها ما كان هامه إلا شي واحد تتكلم لتين
يلدا خافت عليها من جد ما هي راضيه تتكلم ولا حتى ترمش بعيونها
لفت لبسام بعتاب وش سويت لها
بسام بقهر يمه ما سويت لها شي بس حك ذقنه بتوتر .......عرفت إني زوجها
يلدا تنهدت مصيرها بتعرف بس ردة فعلها غريبة
لين بهدوء ماما شكلها مصدومه
لين تدرس علم نفس متشعب لا وبالإيطالي يعني عارفه هالحالات
يلدا طيب وش بنسوي لها
قربت منها لين لفت وجهها عليها برقة وبهمس لتين لتــين تسمعيني
ولا حركت ساكن
رفعت يدها وبضيق عطتها كف على وجهها جامد صدم الكل ورجع لتين للواقع
ناظرت بلين وبعدها نقلت نظرها ليلدا وتاله وأول ما طاحت عينها على بسام
انفجرت تبكي بألم وبطريقة تقطع القلب ما كانت تصارخ لكنها جلست بالأرض وهي مغطية وجهها بكفوفها وتنتحب وكتوفها تهتز من البكى
تاله نزلت لها وهي تبكي معها لتين يا بعد قلبي خلاص لا تسوين بنفسك كذا
لين بحنان راحت لبسام ابتسمت وهي تربت على كتفه روح إنت الحين توها مصدومه وبتكون ردت فعلها صعبه
ناظرها بسام بهدوء ولف ظهره وطلع

عدلت روجها الوردي الباهت
أخذت قلم الكحل الأزرق وبدت تخط على جفون عيونها اللوزية
انفتح الباب بطريقة فجائية آناااااااا جييييت
طاح الكحل من يدها يمممه خرعتيني
كملت بعصبيه وهي تنزل تاخذ الكحل أحد يفتح الباب بهالطريقة
وديم بثقة اييه أنا
دخلت جمانة أهلاأهلا من متى وديموه ببيت عمتي
وديم بغرور لو سمحتي بيت خالتي قبل
جمانة عمتي أنا
وديم لا والله ع كيفك خالتي يعني خالتي
ما دروا بكلامهم العابر هذا وش فتحوا جروح بربى
جات بتكمل رسمة عينها لكن للأسف
القلم مو راضي يرسم بين الدموع
لاحظت سرحانها سارا قدام المرايا
راحت ضمتها شفييه الحلو سرحان
وكملت بهمس ترى خالي طلال تحت
ارتجفت ربى ولفت وهي تغمض عيونها بقوة عشان تخفي الدموع وارتباكها وإذا؟؟ يعني؟؟ يبقى بحسبة خالي
جمانة اييه صح ذكرتيني هذاك اليوم الله يقلعه آميين الحمـ## كان بيذبحني عشانك
ربى بدهشة آناااااا وش سويت؟!؟!
وتخيلت شكله لما يعصب وينط له عرق بوسط جبينه وأسفل رقبته هههههههههههههه
جمانة بقهر لهالدرجة يضحك؟؟
ربى وهي طالعه مالك دخل
طالعوا ببعض باستغراب !!!
جمانة متأكدة بنت خالتك صاحية
وديم بلا مبالاة حركت يدها دامها بنت زوج عمتك أكيد ماهي بصاحية
جمانة بعصبية نعم؟!!
سارا زفرت افففف أنزل تحت أبرك لي
جمانة صادقه
وديم ههههههههههههههههههههه
سارا حقرتهم ونزلت


 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #28
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



ابتسمت والحين طالعي فيني
رفعت عينها لتين بهدوء
وبرقة كملت لين اتفقنا
لتين بتشتت وعيونها غرقت وهي تهز راسها بتوتر ما أدري مو قادره أستوعب إنه هذا زوجــ.. وما قدرت تكمل الكلمة
صعبة وقوية بعد إنسان لقت منه كل الذل والعذاب بيوم وليلة تكتشف إنه أقرب لها من نفسها
قالت وهي تضغط على عيونها ما تبي تبكي لين بسـ..بسام كريه يبي يعذبني عشان كذا جابني هنا
لين بصعوبة تحاول تفهمها وكأنها طفلة لتين حبي أدري إنه بسام سوى لك كثير لكن إللي أقدر أقوله لك كلمة وحده إنتي بأمان هنا ومستحيل يأذيك
لتين برعب وعمي؟؟
لين بتفهم عمك؟؟ وش فيه إنسيه دامك ببيتنا
ولا تخافين عادي بتروحين وتجين معنا على إنك زوجة بسام بس ما بينك وبينه شي
لتين تقشعر جسمها من الفكرة
زوجته؟؟!
لين وقفت والحين قومي بابا يبى يجلس معك غمزت لها يقول إنه حبك من أول نظرة
لتين ابتسمت بحيا شدعوة لا مابي
لين بحزم لتين
لتين طيب طيب بتروش وآجي بس بسـ..
قاطعتها وهي تطلع نص ساعة أشوفك جايه
قفلت الباب وراها
وظليت واقفة عند المراية العريضه
ناظرت شكلي بتقزز معقولة
معقولة يا ربى أنا أتزوج الحقير السافل بسام
بس لا أصلا بس فتره إللين مدري وش ناوي عليه هالسخيف وبعدها بخليه يطلقني
تنهدت وينك يا عبد الله
مسحت دمعه طاحت غصبا عنها ودخلت تاخذ لها حمام دافي تريح أعصابها التلفانة

كنا جالسين بالصالة الخارجية للبيت المكان مليان
واللي فهمته إنه مو بس طلال مسافر حتى فيصل ولد أخته
معاه رايح
جلست جنبي لمار بهدوءها المعتاد ابتسمت برقة ربى
رفعت عيني لها بابتسامة أهلا
لمار وهي تحرك كاس العصير اللي بيدها شفيك
ربى رجعت شعرها ورى إذنها باستغراب ما فيني شي أنتي تشوفين إنه فيني شي
لمار هزت راسها إييه أحسك صايره تسرحين كثير
ربى ابتسمت لا ولا شي بس بالي مشغول مع وطرت على بالها لتين ألفت عليها الكذبه الصادقة بلتين صديقتي
والحزن اجتاحها بعد ما نطقت باسمها
لمار بحزن حطت يدها على ظهرها كلنا نحزن وتصدمنا الحياة بمواقف قاسية وأقوى من إنا نتحملها شوفي أنا عادي كملت حياتي
وبخنقة صحيح اللي بالقلب بالقلب لكن وش نسوي سنة الحيا وخيره إن شاء الله ابتسمت شفتي
ربى ناظرتها لمده طويلة بعدها نزلت راسها وقامت طلعت للحوش
تركتها لمار على راحتها لأنها حاسه باللي تحس فيه

لبست بنطلون جينز غامق وبلوزة فوشيه يقالك بتستر لأني أول مره أشوف أبو بسـ.. اففف من هالاسم الكريه ما عاد أنطقه أول مره بشوف عمي بدر اييه كذا أحسن
كان فيها حبل ينربط عند الخصر ونازل منه خرز برتقالي
اممم جففت شعري بالسشوار المعلق جنب التسريحة والبركة بتاله علقته لي
وخليته مربوط على ورى
ما حطيت شي بوجهي لأني مالي خلق أو بالأحرى أستحي من عمي بدر
زفرت بضيق مالي خلق أنزل تجمعت الدموع بعيني كنت ببكي لكني مسحتها بسرعة وطلعت عشان ما أعطي نفسي فرصة إني أبكي
وعلى كلام لين صح ما كان الزفت موجود
نزلت الدرج احمم
كانوا كلهم جالسين
قام بدر لما شافني وأنا تمنيت الأرض تنشق وتبلعني
بدر بحنان هلا هلا والله ببنتي لتين شلونك حبيبتي
ابتسمت بإحراج وأنا أوقف بينهم وبهمس الحمد لله
وهو في خير من بعد ولدك؟؟
تفاجأت لما سحبني له وضمني بحنان وكأني تاله أو لين
يلدا هههههههه عادي لتين تعودي ترا عمك يحب التلصق
الكل هههههههههههههههه
أنا وجهي راح فيها
بدر ههههههههه كذا يعني يا يلدا أوكيه مقبولة وعلى قلبي مثل العسل
ايييه يا ويلي شكله جريييء
راكان احمم يبه اترك البنت شوي خلها تتنفس
بدر تركني ههههههههههههه وبحنان سألني مرتاحه
مدري ليه حسيت إني أبي أبكي يمكن لأني ما قد حسيت بحنان الأب وهذاني أحس فيه بس طعم الغربة يجتاحني
هزيت راسي بإييه
انتبهت على تاله جالسه بطرف الكنبة وهاديه
تجرأت وقمت جلست جنبها وبهمس تاله
رفعت عيونها لي وبدون مقدمات رمت نفسها بحضني وضمتني بقوة
بلعت ريقي بتوتر ورمشت كم مره خصوصا إنه الكل يتابع اللي يصير
تاله بصوت مخنوق خوفتيني عليك سامحيني لتين
مديت يدي بتردد ورصيت عليها وهي بحضني وبهمس مسامحتك مسامحتك...


جلسة الديوانية//
كنت جالس معهم وعقلي مو معي ودي أقوم وأدخل عليهم بالغلط عشان أشوفها ههههههههههههه ضحكت على تفكيري
وافي جنبي همس بهدوء خيير طلال شفيك تضحك؟؟
طلال ناظره بابتسامة طرت على بالي فكره متهورة
وافي عدل جلسته الله يستر
طلال قاله بايش يفكر
فتح عيونه وافي وبعدها ضحك بهدوء وهو يتخيل شكل طلال
طلال وبيده جواله ما قررت تجي معي
وافي وعلى نفس جلسته الرسميه وبنفس طريقة كلامه الهاديه شكلي بلحقك بس بالطيارة بعد كم يوم
طلال بفرحه احلللف
وافي بنفس النبرة والله
طلال يا حبي لك يا شيخ والله إنك أخو دنيا
وافي ابتسم تسلم
فيصل قرب أقول طلال ليه عجلت السفره
طلال بوز وهو على كيفي مو أنا اللي عجلتها هي تعجلت
فيصل اهاا طيب قوم جدتي تبيك
ودخل عليهم فهد طلول الماما بدا ياك
طلال طاح وجهه الماما بعينك
قام عدل شماغه الله يستر وش قالت لك
فهد مدري بس شكلها معصبه
طلال جد؟!
فهد ههههههههههه لا والله مدري شتبي بس من الصبح تقول نادوا لي طلال
طلال طلع وبيده جواله والشماغ راميه على فوق بعشوائية وشكله كان رزه
وهو حاط النظارة الشمسيه على عيونه عن شمس الخبر الحاره
.......
كنت واقفه برا عند الورد بعد ما كلمتني لمار
دموعي نزلت غصب عني
تظنين إني نسيتك يا لتين
أنا كل يوم أدق على جوالك لدرجة حتى بيتكم أدق عليه ومره طلعت لي سيتا واستغربت لأنك قلتي لي إنها هربت وبس بعدها ما عاد أحد يرد
بس ما يأست للحين أدق على أمل...اسمع صوتك
كل يوم أناظر بأشيائك اللي عطيتيني ياها
وكلها بسيطه
مثل روحك
مناديل لها
قلمها اللي تختبر فيه أخذته
إسواره كان جايبها لها بسام من ضمن الملابس من بلجيكا ومن كرهها فيه رمتها وما رضيت أنا وأخذتها لأنها واضح إنها غاليه
حسيت بحركه قدامي
تجمدت وأنا أشوف
طلال طالع وشكله مو منتبه علي لكن فجأة بلحظة رفع راسه والنظارة نزلها وناظرني
وشكله متفاجأ
مرت دقايق طويلة وكأني ما أبيه يروح ويختفي لأنه شهر كامل مسافر
انتبهت على دموعي اللي للحين على خدي مسحتها بسرعة وأنا أنزل راسي وأمشي لداخل بسرعة
وأنا......... لسى واقف
يا حبي لها هالبنت
تصدقون أول مره أحب اللون الفستقي؟؟!
لا وتبكي يا بعد قلبي ما عاش من يبكيك حس بالفضول يجري بدمه وده يعرف وش اللي يبكيها؟؟
ناظرت الفراغ وتنهدت براحة الحمد لله اللي استجاب أمنيتي رجعت النظارة لعيوني وكملت طريقي أشوف الوالدة اللي تحتريني

انسدحت ع السرير بعد ما بدلت ولبست بجامتي
تعذرت إني بنام
هم تحت يتعشون والأخ مو موجود بس أنا ما أبي أشوفه أخاف يجي بأي لحظة وأنا مو مستعده للمواجهة مو طايقه أسمه حتى
بس شكله عمي ما بيتركني لأنه عندهم ع الوجبات لازم الكل يكون موجود
عشان كذا سمعت راكان الحشري يقول
" أشوف الوالد تخلى عن بعض العادات لعيون السيد بسام من متى مشاء الله ما يجلس ع الغداء والعشاء ولا زوجته مثله مشاء الله "
ناظرني من اليوم ورايح هذي طريقتنا تبين تجلسين لحالك طول اليوم عادي لكن وقت الوجبات تنزلين الورا " طيب "
ههههههههههههههه أذكر شكلي وأنا أطالعه مذهولة من طريقة كلامه حتى جاه كف على راسه من جهة تاله وانشغل عني وبدا الطقاق معها كالعاده
مدري هالولد حبيته من قلبي سبحان الله فرق فرررق بينه وبين أخوه المنحوس
للحين مو مستوعبة أحس إني للحين بصدمة ومستحيل يكون كلامه صح أصلا كيف ومتى وليش؟؟ أسأله كثير بتفجر راسي
مديت يدي للأبجورة وخففت نورها ع الأخير ورجعت راسي للمخدة
غمضت عيوني وأنا أقرأ الأذكار بهمس تذكرت جدتي
قطعت أفكاري
وهمست
"الله يرحمك يمه"

دخلت بعد ما سلمت كلهم جالسين
قربت للوالدة بست راسها وحطيت راسي بحضنها هاا آمري الغلا يقولون بغيتيني
كل هذا وما استوعبت للحين أو ما انتبهت أصلا
شفت شي مثل الشبح مر من قدامي وبعدها سمعت صوت الباب ينرقع ووحده شكلها معصبه وكأني كأني سمعتها تقول وجععع ونظرات الكل متفاجأة
قلت باستغراب اشفيكم مين هذي؟؟
ليلى بإحراج هذي وديم بنت خالة ربى
الكل ههههههههههههههههههه
رجعت راسي لحضن أمي بعدم اهتمام تولي هالمفعوصة اللي يشوف ميت عليها
صراحة أنا مو ميت عليها أنا ميت على بنت خالتها اااااه لعبت فيني لعب
أم إبراهيم سلامة قلبك يا ولدي
سارا بخبث أشوفك تتنهد
يارا بعفويه ليكون تحبها
طلال وينزل يد أمه ويبوسها وععع هالناقص وابتسم على خبالها
سلاف لا والله بسم الله عليها البنت مو ناقصها شي
ما رد ولا اهتم أصلا
لاحظ سكوت جمانة واستغرب جمانة ساااكته رفع عيونه لأمه يمه يالغاليه كنتي تبيني والحين ساكته
أم إبراهيم يا روح أمك وينك ما جيت تجلس معي مو مسافر بكره
طلال مغمض عيونه ومستمتع بدلعها أنا كلي لك أبشري اليوم ماني نايم بجلس معك
سارا يووووه بدا الدلع الحين كابتن طلال
فتح عيونه وضحك من قلب على كلمة كابتن
ذكرته بموقف ربى
المتصل الو السلام عليكم
ربى وعليكم السلام
المتصل انتي ربى
ربى عقدت حواجبها مين معي
المتصل بابتسامة سخرية معك الكابتن طلال الفهد
ربى ابتسمت على غروره قالت بهدوء هلا فيك...خالي
طلال افف خال مره وحده ترا توني ما كملت الثلاثين
قولي طلال بس
ربى لا شعوريا اوكيه طلال وش تبي
طلال سكت ثواني وبعدها كمل وش ابي مثلا ابي اختي اكيد
ربى انقهرت من غروره وثقته الزايدة قالت بهمس وهي تحط السماعة اوكيه شوي وياكلني الـ وبتريقه كملت الكابتن طلال
لفت على مرة ابوها شافتها بآخر صلاتها
حطت السماعة ينتظر وش وراه
ورجعت للتلفزيون
خلصت صلاتها ليلى مين ربى
ربى بلا مبالاة اخوك الكابتن
ليلى ههههههههه ما يبطل حركاته

لمار ضحكنا معك خالي
طلال عبس لا تقولين خالي
وناظر بجمانة اللي خزته بنظرة مرعبه ههههههه
قال بهدوء شفيها ست الحسن والدلال تخز
لفت عنه جمانة بغرور
سارا اييه صح تراها زعلانة عليك
طلال افا افا وليه إن شاء الله
يارا ابتسمت لأنك هاوشتها بسبة ربى
طلال انحرج بس سرعان ما راح الإنحراج قال بثقة عمتها وش سوت
جمانة بغيض تخسى تكون عمتي
طلال بحزم جمااااااااانة
الكل انتبه إنه بدا يتغير مزاجه عاد طلال مزاجه لله لا تغير الله يستر!!!!!
عوجت فمها جمانة بقهر
أم إبراهيم ناظرت سلاف وليلى بنظرة وفهموها لأنه الكل انتبه على دفاعه الغريب عن ربى
ليلى لمار حبيبتي شوفي ربى قوليلها تقول للخدامة تجهز العشا بيوصل
لمار قامت إن شاء الله خالتي
وأول ما طلعت
أم إبراهيم وهي تمسح على راس طلال بحنان بكره بيروح معك فيصل
طلال مغمض عيونه سرحان بربى هممم
الجدة وش له الولد تمرمطه معك اخخخ منك قلت لك تزوج بس مو راضي طالع على أبوك الله يرحمه راسك يابس
طلال الله يرحمه
الجده وش قلت ما نويت بعد؟؟
طلال يمه لا بغيت أتزوج بجي لك وبقولك يمه زوجيني
ابتسمت الجده بخبث أنت حر إلا يا سلاف ما قررتي تزوجين فيصل
انصدموا البنات
سارا بهمس حرام عليهم ما بعد برى جرحه
يارا وربي هالجدات ما يحسوون
سلاف ضابطه الدور والله يا يمه بدور وإذا لقيت اللي تسعده ليه لا بعدين في وحده ببالي
طلال عدل جلسته واخترب المزاج وبعصبيه بس الرجال ما قال بيتزوج خلاص عاد فكوه خلوه بحاله ما صارت
سلاف بابتسامة غريبة بس ربى ذكية وسنعه بتقدر تسعده وتنسيه لمار وطوايفها
سارا عصبت مهما كان ما ترضى على أختها تنهان تخطب له وحده مو من الأهل ع الأقل خالتيـ..
قاطعها صوت طلال بشبه صراخ والله ما ياخذها ولو على جثتي
وطلع ورقع الباب بأقوى ما عنده
وطلع لبرا
والأغرب إنه أمها ساكته
كانت ربى ووديم جالسين بالمراجيح العريضة ولمار جايه
طالع فيها قبل وهو متوجه للباب الخارجي
قرب منها وهي جالسه ورفع سبابته بوجهها ما توافقين سااامعه يا ويلك لو وافقتي
وتركهم وطلع
؟؟!
ربى فاتحه فمها بذهول
وديم مفجوعة شفيه هذا على وشو توافقين
لمار قربت باستغراب اشفييه خالي
ربى ما زالت مفجوعه
وديم بقهر بلــــــــــــــــــــــى!! مغرووور يقهررر
لمار جلست غريبة توه رايق

جمانة تطالع باستغراب ومو فاهمه من جدهم هذولا
والجو متكهرب
يارا بعتب وعيونها غرقانة شوفوا عاد سويتوها مره وجرحتوا البنت الأحسن إنكم تشيلون الفكرة من راسكم كملت والعبره خنقتها وهي قايمه مو مستعده أخسر لمار هالمره للأبد
الجده ارجعي مكانك يا يارا
يارا انقـــــهرت ودها تذبح نفسها وتتخلص من تسلط جدتها جلست بكدر وهي تمسح دموعها
ليلى والإرهاق واضح بوجهها هههههههههههههه تفضلوا العشا تعيشون وتاكلون غيرها
سارا ما فهمت
سلاف ابتسمت بحزن ما راح أزوجه اللين يطلب إحنا قلنا كذا اتفاق مع أمي عشان نخلي طلال يخطب ربى لأنه يبيها بس تدرون بثقته هالولد مدري لوين بتوصله
سارا ارتاحت حطت يدها على قلبها خرعتوني وربي للحظة حسيت إنكم مو أهلي اللي أعرفهم
الجده ارتحتي أنسة يارا
يارا ابتسمت وبعدها ضحكت بهستيريا
أم خالد الحمد لله والشكر وتحسبون أنا برضاها ولا سلاف أصلا ترضاها على بنتي
أم فيصل بحزن صادقه مستحيل أسوي حركة مثل هذي
قامت جمانة وإن شاء الله متى بتزوجون سعيد وسعيده
الكل هههههههههههههه
ليلى لا رجع شكله مو ناوي يرجع بعد اللي سمعه
جمانة بقهر أحسسسن الله يعينها عليه
وطلعت
الكل ههههههههههههههههه
سلاف ابتسمت غريبة وش مسويلها الولد
ليلى تحكيهم يومه جايبهم للمستشفى عندها وهم قايمين للعشا

صحيت الصباح على صوت دق الباب
قمت بتثاقل مسحت وجهي وبعد مبلل تنهدت حتى بنومي مو متهنيه الظاهر إني كنت أبكي بس غريبة ليه ما حسيت
أحسن رحمة من ربي اففف
قمت فتحت الباب وأنا أتثاوب
ابتسمت لي جوليتا اييه صح نسيت أقول هذي الخدامة حطتها لي خالتي يلدا مع إني ما أحب هالحركات بس فديتها خالتي لو تدري عن ولدها الحقير اللي كان مسوييني خدامة
زفرت بضيق وأنا اعتذر لأني ما فهمت وش قالت ما كنت معها سكوزا سي "اعتذر نعم"
الخادمة بابتسامة وديعة بونجورنو " صباح الخير"
لا تشيبو "الطعام"
تنهدت بريستو "حالاً"
تركت الباب مفتوح عشان تدخل تنظف الغرفة ودخلت الحمام
تروشت ع السريع ولبست فستان قصير فوق الركبه لونه وردي
عادي بتستغربون ما يحتاج ما هي بمعادلة صعبه (ما في مبادئ + ما في تربية= فساد أخلاقي) وبرحمة ربي ما وصلت له بمعناه الكامل لتين
تركت شعرها مفتوح
تعطرت بأول عطر شافته قدامها
لبست شبشبها ونزلت
كانت نفسيتها أحسن من أمس والدليل اللون اللي اختارته
صفر راكان سينيورا بيللا "سيده جميلة"
استحت لتين وما انتبهت بعد لشي
قالت بصوت واضح فيه الحيا لأن واضح أن الكل كان ينتظرها تنزل
سحبت لها الخادمة الكرسي جلست غراتسي "شكرا"
طالعت بالكل بونجورنو
ردوا بابتسامة وبدأوا الأكل
لاحظت إنه يلدا كانت متوتره
شوي ما ألاقي إلا أحد قام من الجلسة اللي جنب طاولة الأكل وجا
طاحت الكروسانة من يدي وأنا أشوفه يسحب الكرسي ويجلس وبيده بيبي صغيره بس شكلها مدري نايمه كأنها
وما طالعني
حسيت الرعب مشى بجسمي كله
وقفت لا إراديا
بدر بحنان اجلسي بنتي لتين لازم تتعودين على هالوضع
توترت زيادة جلست ومن توتري دفيت الكاسة بيدي لا إراديا وطاحت وانكسرت
اخخخخ من الفشلة ليتها طايحه على رجولك يا كريه
بهاللحظة حسيت ببكي
طالعني بنظرة ما فهمتها لكن اللي أعرفه إنها هزت براكين داخلي
برجع
برجع لو ظليت قدامه
جات الخدامة ونظفت المكان ولا كأنه شي صار
حطت يدها على يدي يلدا وابتسمت عادي كملي فطورك ولا تشيلي هم
هو أنا فيني أكمل أحس إني مخنوقه دام هالانسان قدامي لا وياكل بكل اريحيه الله ياخذه لحظة مين هالبنت
صح
وكأنه أحد ولع لمبات بعقلي هو قال إنه متزوج
انقهرت ولعت رصيت ع الشوكة وأنا منزلة راسي وش يبي فيني هالإنسان؟؟!!
.
.
.
من ايطاليا.. ليس كل مغمض العينين نائماً

>> نهاية الجزء الرابع عشر


 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #29
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



>>الجزء الخامس عشر

اليوم الجيد يعرف من نهاره
..0..الحزن..0..

هو أن تجبرني الصدمات على الصمت...فأصمت ...ويبقى الألم ينهش ما تبقى من روحي المعلقة !!
كنا جالسين بالحديقة الخارجية مشاء الله بيتهم وسيع ويفتح النفس أصلا يكفي المنظر اللي يطل عليه
أجمل بحيرة شفتها بحياتي
وكأنها لوحة فنية
انتبهت على راكان اللي لوح قدام عيوني بعلبة الكولا سينيورا دوفي "وينك"
ابتسمت كون تي "معكم" كملت وأنا آخذ الكولا منه وأفتحها يا حبك للإيطالي تكلم عربي ترا مانت برا
راكان شرب بغرور ورفع كابه أختبر قدراتك
ههههههههههههه ضحكتني
راكان ابتسم بخبث وحرك حاجب ترا أنا بلبل إيطالي يجري بعروقي يعني لو كنتي بتقولين شي لحبيب القلب انتبهي أفهم
عقدت حواجبي وأنا أبي أضحك على تعابير وجهه مين حبيب القلب؟؟!
انتبهت على ابتسامة تاله
راكان غمز لي عليناااااا قولي قولي عادي إحنا عائلة منفتحة تؤمن بالحب
ههههههههههههههههه أي حب وأي خرابيط حبيبي أنا قلبي مقفله عليه كملت باستعباط إذا بحب بحبك إنت
سوى إنه داخ على تاله وهي تضحك عليه
مسك قلبه يا ويل حالي أنا آنجيلو لتين بتحبني لا لا هذا عرض مغري فوق طاقتي
تاله ضربته على كتفه ولد استح على وجهك وش هالكلام
سفهها راكان وطالعني طيب نرجع لحبيب القلب بسام
صرخت باشمئزاز وأنا أسكر اذوني انطــــــــــــــم
صدقوني للحين ما استوعبت ولا أبي استوعب
قال بسرعة امم اوكيه شرايك نطلع اليوم
قمت وأنا أرمي الكولا بأقرب سلة جنبي مابي عكرت مزاجي بروح ارتاح
سمعت اعتراضاته هو وتاله لكني طنشتهم وطلعت غرفتي

....!ّ قبل السفر ودي بنظرة أخيره
أعيش بها باقي العمر وأموت....!ّ

وينه هذا أدق عليه من أمس ما يرد
راح لأمه وبعدها ما شفت خلقته
رجعت السماعة لمكانها
وقمت طلعت من مكتبي
ومسكت الطريق لبيته لازم أشوفه اليوم بيسافر وأصلا ما بقي ساعتين على سفره
بركنت السيارة وأنا أشوف سيارات عند بيتهم
أكيد جايين يودعونه كالعادة
طلال محبوب من الكل
كثيره سفراته وكل ما جا يسافر الكل يودعه كأنه أول مره يسافر
دخلت المجلس وأنا أسلم على إبراهيم أرتاح له هالرجال
ابتسمت الله لا يهينك اعذرني جاي بغير ميعاد لكن طلال ما يرد علي من أمس عسى ما فيه إلا الخير
إبراهيم أفا عليك واحد منا وفينا وطلال الحين نازل
..
صحيت من النوم وأصلا ما نمت إلا الساعة تسع الصبح والحين الظهر الله يستر كيف بتعدي هالرحلة على خير
لبست بدلتي البيضة وعدلت شعري لبست الكاب الخاص بالبحارة
تعطرت ومزااجي خاااايس للآخر اففف الله ياخذ ابليسك يا ربى
الحين بروح لأمي وبفهمها واللي تبي تسويه تسويه
سحبت شنطتي وتحركت وأنا أسمع أنواع الدق على غرفتي عاد اللي مو عارفه صاحب الحظ السعيد اللي يدق الباب انه بينمسح فيه البلاط على هالإزعاج
ضيق يا ربي أحس إني مخنوق
فتحت الباب
شفت جمانة
كنت بفتح فمي أهواشها لكني تذكرت إنها كانت زعلانة أمس ما حبيت أطولها وأنا مسافر
ابتسمت بضيق أهلا شفيك دققتي راسي وأنتي تدقين
قالت بعتاب جدتي تبيك
ومشت قربت منها وهي تنزل الدرج وبست راسها وكملت نزولي بسرعة
سمعت شهقة إستغرابها
يللا عاد تحمد ربها إني سلمت على راسها
"
إعتذار
" أصعب أحلامها وخل تزعل طول عمرها إن شاء الله
لقيت الكل ينتظرني تحت
تركت الشنطة ورحت أسلم عليهم
ورحت لأمي ضميتها بقوووة وبست راسها ويدينها دعواتك الغالية
أم إبراهيم ضمته وبكت الله يوفقك يا ولدي ويسدد خطاك ويحفظك من كل سوء
تأثرت بدموعها أفا الغالية لا تخليني أكنسل الرحلة وأجلس عندك
وظلت متشبثة فيني وتصيح
قلت أغير الموضوع بهمس يمه ربى لي وما أبي أرجع ألاقيها ضايعه
ناظرتني وهي تمسح دموعها
مدري شقول لكن شفت الفرحه تشع بعيونها
يوووه لا يروح تفكيرها بعيد بس ما أبي فيصل يخطبها<< هذا اللي يبيله تكفيخ ههههههه
وشوي دخل فيصل وسلم ع الكل واستغربت إنهم بكوا عليه أكثر من بكاهم علي زفرت يهالحريم دموعهم تنزل على كل شي ولو كان تافه
طلعت للرجال سلمت عليهم وفرحت من الخاطر وأنا أشوف وافي
وأخيرا طلعنا وكان وافي هو اللي بيوصلنا للميناء
وحنا رايحيين قلت له يعكس الطريق ويروح لبيت خالتي ليلى
فيصل بكدر طلول وش تبي أنت أمس شايفها
طلال اسكت اسكت بس الله يخليك خلني بحالي
فيصل استغرب اشفيك انت مانت بصاحي من أمس
طلال توتر زيادة ما فيني شي فيصل دام النفس عليك طيبه اسكت ترا أخلاقي لخشمي واصلة
فيصل لف عنه بضيق ومن متى أعصابك ما وصلت لخشمك المفطوس هذا
واللي قهره أكثر إنه وافي الهادي ضحك من قلب على كملتي مع إني قلتها بعفويه وقهر
طلال عدل كابه بسخرية هه مفطوس إذا خشمي أنا يالأعمى مفطوس أجل وش يطلع خشمك صحن؟؟
وافي ههههههههههههههههههههههه بس خلاص والله إنكم بزران هذي أول الرحلة أجل بوسط البحر وش بتسوون
وقف عند بيت أختي نزلت بسرعة وأصلا هي ما تدري إني جاي
دقيت الباب وفتحت لي الخدامة
دخلت بسرعة وأنا اتحمحم وياليتني ما اتحمحمت شفت خيالها تجري ع الدرج
اففف يا ربي كان شفتها
شوي ونزلت ليلى وهي تهلي
هلا هلا بأخوي والله
سلمت عليها يللا يا ليلى أنا رايح ديري بالك على روحك وسلمي على أبو ماجد
ابتسمت بحنان غيير هذي أختي غير كل أهلي أحبها وأحترمها ومستحيل أرفض لها طلب
تروح وترجع بالسلامة يا رب انتبه على فيصل
ههههههههههههه إن شاء الله يمه وصايا ثانيه
توسعت ابتسامتها الله يحفظك وترجع سالم غانم
طلعت من عندها وأنا أحس الضيقه خفت
ما قدرت ما أسير عليها رفعت نظري لشبابيك البيت الطويله اللي فوق
......... وابتسمت
تدرون ليه لأني لمحت خيالها ورا الستارة
يا بعد قلبي جايه تودعني<<
واجد مصدق نفسه
وطلعت ركبت السيارة وأنا مستغرب ليه فيصل ما نزل معي
لقيته نايم
اوف اوف هذا من الحين نايم توه صاحي الدجاجة
وافي بهدوء شكله تعبان خليه براحته

حر حـــــــــــــــــر يا ناس
عطيت الشباك ظهري مستحيل
مستحيل
كان
يبتسم
لي
لا لا أكيد أحلم
طلال فيه شي غريب
من بعد ما قال اللي أمس قاله والبنات شكلهم يعرفون بس ما رضوا يقولون لي السخيفات
مسكت وجهها كان حااار فديــــــــــته بالبدلة غييييير
قطع جوي اتصال وديم النشبة
رديت بصوت مبحوح هلا
وديم بطفاقة بدري ست ربى كان ما رديتي
ربى:....................
وديم الووو يا بنت وينك
ربى بهدوء وشو؟؟
وديم بخووف شفيك ربوووه شصاير؟؟
ابتسمت وأنا أتذكر ابتسامته الملاك يطلع بريء لما يبتسم
همست يجنن
وديم باستغراب يجنن من هو اللي يجنن
وبحشره اعترفي بسرعة مين هو؟؟
ربى بحيا وبرقتها المعتادة وقلبها يدق بقوة
طلـــــلال
فقعت أذاني بصرختها وعععععععع يا عله تعله إن شاء الله
صرخت بنعومة لا حرااام عليك وراه سفر
وديم زفرت إلا شطاري ذايبة الأخت في المقرود
ابتسمت بضيق حدك وديمووه
وديم من غير نفس خلصي شطاري وين شفتيه مو قال بيسافر وبتريقه الكابتن
ابتسمت بحب جا يسلم على خالتي وهو طالع رفع عيونه لشباكي وابتسم
وديم تحمست ياااااااي ع الرومانسيه والله ويطلع منه شي الحيوان
عصبت وديييييم يا زفت عدلي ألفاظك
طنشت المهم وش قالك؟
ربى عقدت حواجبها أقولك هو تحت وأنا عند الشباك كيف بيوصل الكلام إن شاء الله بالإشعاعات وبعدين وشو وش قالك وش شايفتنا إن شاء الله
وديم هههههههههه
ربى بسرحان البدلة عليه تجنن ولا كأنه أمير
وديم دخلت جو يا لبى ! كان صورتيه عشان أشوفه
ربى استوعبت قالت بعصبيه نعم!!!! أنقلعي أشوف وسكرت بوجهها
وديم ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قمت وأنا أترنح من الضحك مدري أيام نضحك على أشياء ما تكون لهالدرجة تضحك
شفت سامر قدامي وأمي وبدور والله تطور إنها تكون طالعه من غرفتها
عاد الحين صارت تطلع يوم ما بقى على عرسها إلا أسبوع
جلست جنب أمي وبستها وحضنتها بدلع ماصخ ما أطيقه بس وش أسوي لزوم دهن السير
ماااااامي
سامر بسخرية من الآخر وش تبين؟؟
على طرف لساني بقوله مالك دخل أم وبنتها وش دخلك أنت لكني سكت حتى هو لازم أضبطه عشان يوصلني
رمشت بعيوني أبد يا خوي مشتاقه
طالعني ولف وجهه وكأنه يتحمد ربه ع العقل
طنشته وحضنت أمي زيادة ماما قولي تم
أم سامر وهي تطالع بالكروت وتفرزها بالأسماء مع بدور وش تبين أخلصي علي
وديم بسرعة مامووو بدي أروح مع ربى السوق ما شريت صندل لعرس بنتك للحين
أمها وتبي تفتك من حنتها انزين روحي
بهاللحظة نسيتها وهجمت على سامر حضنته بقوووووة
حتى دفني وهو متقرف وخري زيييين
ضحكت على شكله استحى هههههه الله يعين زوجتك بتعاني
شفت وجهه انقلب رمى المخده علي هييين يا وديم احلمي أوديك
بدور هههههههههههه يللا يا وديم والله إنك تحفه
وديم تعدل شعرها برقة احمم انتبه لا أنكسر يالدفش
بدور هههههههههههههه
ابتسمت عسى دوم هالضحكة اييه سمووور حبي قلت بتوديني
انسدح ع الكنب وغمض عيونه لا ولا تدلعين لأن كبدي لاعت
وديم بصوت ضخم أوكيه أبو الشباب أبو سمره تودينن
وهو مغمض عيونه ضحك اللين دموعه نزلت
هههههههههههههه أجل تودينن قومي قومي الله لا يحرمنا منك يا شمعة البيت
ويوووو حمر وجهي هالمره أنا لأنه كان جاد وما يتمسخر كعادته
حطيت رجولي فوق
ظنهم من الحيا
لكن أنا بصراحة كنت رايحه أدق على ربى أرغمها تروح معي
!! ^_^

على الغداء
هالمره كان موجود
قررت أعطيه أكبر طاف في الحياه
صحيح حسيت بالخوف لسى بقلبي لكن تشجعت وحاولت أرجع لتين الأولية اللي رغم كل شي ما يهمها ولا يأثر فيها لكن هيهات
ناظرت بالبنت اللي بيد خالتي
ابتسمت بحنان شكلها مريضه أول شي خطر ببالي يوم شفت وجهها الطفولي جمالها سبحان الله رغم مرضها إلا أنها حلوه
الحين هذي بنته؟؟ أنا لازم أسأل تاله وإلا لين
غريبه ما أشوفها إلا وقت الغدا
بدر بصوته الجهوري شرايكم بنات تطلعون لتين اليوم تورونها تورينو
راكان بحماس سيييي عليك داادي فاهمني من الصبح أقولهم بس لتين قالت ما أروح إلا وبسام معي
شرقت بالشوربة الله يقلعك يا راكان!!
ضحكت يلدا وضحكوا الباقي معها وهي تربت على ظهري بحنان بسم الله عليك
وما قدرت أمنع نفسي من إني أشوف ردة فعل الأخ
ناظرت من تحت المنديل وكأني أمسح دموعي بسبب الشرقة
كان ياكل بهدوء ولا كأنه في أحد حوله
انقهرررت
يولي ما بقى إلا هو أحرق أعصابي عليه
تحمحمت بدلع عموو
عمي بدر بابتسامة عيون عمو آمري
هالمره شفته رفع عينه وظل يناظرني ثواني وبعدها قام
يييييي كنت بقوم أنقز من الفرحه عرفت إش اللي يقهره
رمشت بعيوني موافقه أطلع أحس إني متضايقه شوي
ابتسم وأحلى طلعه لك روحوا يا بنات وانتبهوا لا تتأخرون
لين بابتسامة اممم بنوديك مسرح الموسيقى
تاله وساحة ماليو
راكان لا لا مو حلوه كلها تفاهة رقص وغباء بوديك متحف السنيوري مواكلفو
وبعدها السينما وبعدها أحلى عشوة لأحلى مرة أخ بقاعة دونا
عبست بوجهي السخيف راكان كل شوي يعيد هالعبارات وكأنه يبي يذكرني إني مرة بسام
هديت أعصابي
مو مشكلة اللي يريحكم
بقوم ألبس
تاله قامت معي حتى أنا


اليوم الـ [
5
] بين أمواج البحر
كان واقف يتفرج على منظر البحر وهيبته
غريب البحر
يريح وبنفس الوقت يخوف
ودك ترمي اللي داخلك فيه وبنفس الوقت تخاف لا ترمي نفسك معه ضيق من هم الزمن وغمه
لف وناظر طلال اللي منهمك بالتركيز بالبوصلة المفصلة قدامه
وقف جنبه كابتن ثاني وكان ألماني
كان يتناقش مع طلال وطلال يناقشه وشكله منهمك بعمله وناسي كل شي وراه
ابتسم
شكله حلو
وكأنه كل شي تحت يده
لو سهى لحظة ممكن يروح الملايين بسببه
ناظره طلال بعد ما ابتعد شوي الكابتن الثاني
ابتسم مبسوط
هز راسه فيصل اييه البحر لونه حلو فاتح
طلال بحماس ما شفت شي للحين بالخليج العربي
لما بنروح ع أسبانيا بتشوف المحيط الأطلسي الله أكبر عليه هذاك اللي من جد تحس وسطه بهيبه ورهبه
سرح فيصل
ما قطع عليه شي طلال
فجأة لف فيصل وعطاه ظهره تعتقد طلال إني بنسى في يوم؟!
طلال بحزن كان وده يترك اللي بيده ويروح له يواسيه
ابتسم بحنان فيصل إنسى....إنسى أحسن لك ولغيرك حط ببالك هالشي وبتقدر تنسى
صدقني كلها فترة وتسمع إنها انخطبت وأنت بتشوف طريقك وانتهى الموضوع
شد قبضته على سور سطح السفينة وغمض عيونه بألم
لازم نتعذب بصمت حتى ما نألم غيرنا
لازم نصبر ونخفي آهاتنا حتى ما نزعج غيرنا
لازم نسكت وما نشتكي حتى ما نتعب غيرنا
لكن نحب ونخفي مشاعرنا حتى ما نضايق غيرنا هذي صعبة وصعبة وصعبة
اااه بس لو إني أقدر آخذها حتى لو من غير عيال

طالعت بلبسي بالمرايه كنت لابسة ترانج كوت سكري وتحته بنطلون وبلوزة بنيه وحجاب بني مموج بالبيج وبووت بيج
أخذت وحده من الشنط اللي معبيينها تاله ولين بدواليبي
ابتسمت اليوم بنبسط وما راح أخلي شي ينغص علي طلعتي
خرجت من الغرفة تقابلت مع لين عند الدرج كانت لابسة ترانج كوت موف فاتح دايما ألوانها هاديه وناعمه مثلها تذكرت الحقير سطام كشرت لا إراديا وطلعته من بالي
وبابتسامة مشاء الله لين حلو عليك هاللون
ابتسمت بهدوء يسلمو عيونك الحلوه
الله يسلمك
نزلنا سوا
كان راكان وتاله واقفين ينتظرونا
طالعني وابتسم وهو يبعد يد الخادمة ويفتح الباب احممم الجميلة أولا
مدري ليه يلعق دايما علي بالجميلة مع إني ما أشوف بنفسي ذرة جمال
تاله ولين وربى أحلى مني!!
ابتسمت راكان اعقل
راكان برقة لعيونك
تاله اففف اشك انها زوجتك مو زوجة بسام شكلك متولي المهمة عنه
راكان هههههههههههههههه ولين ابتسمت
أما أنا عادي ما علقت قلتها قبل ما أبي أنغص على نفسي
وأول ما طلعنا من البوابة الداخلية وقفلت الخادمة الباب
وقفت سيارة شفتها قبل كذا لكن ماني قادره أتذكر
ونزل بسام من باب المرافق ووقف السواق السيارة بالباركينق
غريبة ليه ما يسوق؟؟!
ألقى نظره سريعه علينا ولاحظت إنه ركز نظره علي على وين؟؟
راكان وهو يعدل كابه رايحين نتمشى بس ممنوع الأكبر من الخمس وعشرين صح لتين
توترت
ناظرته لقيته يناظرني كأنه ينتظر الجواب
طالعت راكان المبتسم بمشاكسه
تبخرت قوتي ولا إراديا قلت وأنا أمشي مدري
وبسرعة دخلت بالسيارة وسكر لي الخادم الباب
لاحظت كثرت الخدم عندهم وللحين بسام لغز ما فهمته وش مجيبه السعودية يشتغل عند عمي أجل
ما وعيت إلا ع صوت تاله لتووون شوبكي
ها امممم ولا شي
ركبوا كلهم
وشفت بسام واقف عند الدرج ويلوح لنا بابتسامة باي
!! وش يبي ذا الحين
دزتني تاله برجه شفيك سرحتي وبهمس هذا اللي ما أطيقه
كشرت اييه ما أطيقه بس مستغربة بأي وجه يأشر باي
تاله ههههههههههههههههههههههههههههههه
باستنكار شفيك؟؟
تاله ابتسمت ابتسامة واسعة ما سمعتيه وش قال تو
قلت بلامبالاة لا وما أبي أسمع
راكان لف علينا قال غصب عنك بتسمعين قال هي ما ودها أروح بس متوتره
عشان كذا قالت مدري
رفعت حاجب بقرف نعم أقول راكان واللي يرحم أمك ترا اليوم ناويه انبسط اقفلها من سيرة صديت نفسي
قال بسرعة أمنيتي أعرف سبب الكره الجسيم
لين اللي دايم تنهي المواضيع في الأزمات راكـــــــــــــــــان
راكان الورا الورا بسكت
وعشان يخفف الجو مد يده وشغل المسجل
وصدح صوت الأغاني الأجنبيه بالسيارة تضايقت حسيت إني مخنوقة
تاله بزهق حط رودي راكون
راكان بانصياع غيره
كان صوت المغني حلو فيه بحه غريبة ومدري حسيته غريب لكن كل مالي أحس بخنقة مدري يا عالم الأغاني أكرهها مو من زود الإلتزام بس مدري ليش أكرهها ومن أسباب كرهي لبسام إنه كان كل يوم يشغلها ع الصباح
بالصبح فيروز وبالليل أم كلثوم هالاثنين اللي يسمعهم بس وأنا كل مره أركب السيارة تجيني حالة نفسية
رصيت ع يد تاله بالغلط
طالعتني نونا فيك شي؟؟!!
تنهدت وعيوني غرقانه خليه يسكرها بليز تاله
تاله باستغراب من عيوني راكان سكر المسجل
لف علينا وهو مو أقل استغراب من أخته ليه!
قلت أبعد عيونهم عني بس لما أكون معكم لا تشغلون لي ميوزيك ما أحبها
ما علقوا وراكان سكر المسجل وهو ساكت
أحسهم متقبلين مزاجيتي وبنفس الوقت كثير تصرفات يستغربوها لكن يسكتون
الله يستر؟!!

ناظرت جنبي كان نايم بعمق ع السرير من يوم دخلنا الهوتيل
أما أنا ما قدرت أنام
ولا قرب النوم لجفوني
بالي مشغول صار لنا عشر أيام بالبحر وتونا واصلين بيروت
اليوم بنستقبل وافي وبعد بكره بنبحر لمدريد
رجعت شعري على ورى وأنا ماسك الجوال طمنت الوالدة على وصولي
وما منعت نفسي إني أدق عليهم
تقصدت أدق ع البيت لعل وعسى أسمع صوتها
وأكبر علامة إحباط لما سمعت صوت الفلبينية المكروه ترد علي
Yes
: I want Layla please
: ok sir

ثواني وجات ليلى وكأنها كانت تكلم أحد
الو السلام عليكم
طلال وعليكم السلام هلا بالغالية
ليلى طلال؟!؟
طلال ضحك بتعب ههههههههههه بلحمه وشحمه
وبحماس طالعت بربى ربى هذا طلال
ربى حمر وجهها وتلعثمت آآالله يسلمه
ضحكت ضحكة عاليه وشو الله يسلمه أقولك هذا طلال وصل شفيه وجهك قلب أحمر
قاطعتها وأنا مبتسم ليلوه اتركي البنت بحالها
ضحكت على ربى اللي جريت على فوق ههههههههههه والله وحبيتي يا ربى
طلال باستهبال حبت؟؟! حبت منو
ليلى ريان ولد الجيران
طلال بعصبية نعم؟؟! والله لأحش قلوبهم حش هم الإثنين
ليلى هههههههههههههههههههههههههههه أحد قالك تستهبل تدري إني أقصدك إنت
طلال واخترب المود يللا يللا بس سلمي عليها وخليني أشوفها تطب بيتهم
ليلى احلف بس من الحين _ تنهدت_ ما أقول من أول الله يعينها زوجتك
مسكينة ربى ما طحت إلا عليها
ابتسم ابتسامة واسعة وهو يعيد الموقف اللي صار تو بباله وكرر جوابه المعتاد على هالدعوة إلا يا حظها وأمها راضية عنها وداعية لها بليلة القدر
سكتت ليلى..........الله يرحمها
طلال امين يللا سلمي على زوجك مع السلامة
ليلى يوصل إن شاء الله
سكر منها التفت لفيصل انسدح جنبه غمض عيونه ويحس بمشاعر قويه تجتاحه
فتح عيونه ببطأ ورفع يده حطها ع كتف فيصل النايم ولا داري عن الدنيا
هزه بخفه فصوول
فيصل تقلب هممممم
طلال رجع يهزه فيصل قم خلنا نروح نستقبل وافي
رجع انقلب ع الجهة الثانية وما رد عليه
زفر طلال وقام فتح الشنطة أخذ منشفته ودخل يتروش


 


رد مع اقتباس

قديم 19-04-2012   #30
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مجموع مشاركاتي : 8,119
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

 мч றறš :

MMS ~

 أوسمتيّ الاخيرة  :

المركز الثاني في المسابقه الرمضانيه 


اوسمتي

افتراضي



كانت مبسوطة مره وما انبسطت بيوم من يوم جات إيطاليا مثل هاليوم
تمشوا بمتحف سنيوري ماكفيلو اللي يعرض صور لأهم الرسامين والفنانين بالعالم
طلب منها رسام شاب يرسمها لكنها رفضت وبشدة بسبب كرهها للجنس الذكوري بعكس تاله اللي رحبت بكل صدر رحب
والحين هم مارين بساحة الموسيقى حتى يدخلوا السينما
إزعاج وناس المكان مزدحم مره
كانت واقفه هي وتاله
لين دخلت محل للعطور وراكان راح يجيب من مكان قريب عروض الأفلام
تاله لتين وش تحبين أفلام رعب أو رومانتيك أو آكشن
لتين اممم ولا وحده أحب الدراما
تاله جات ترد لكن شفتها تناظر وراي
لفيت باستغراب
شفت شاب بوسط العشرين يمكن
شعره أسود وملامحه مزيج شرقي وغربي بوجه عريض من ناحية الفك
كان حاط غيتار على صدره وواضح من لبسه إنه ولد ناس
والأغرب إنه أشر لتاله بابتسامة وتاله راحت له وسلمت عليه بحرارة
والبنات حوله من كل جهة
كنت مصدومة مدري اش اسوي ومين هذا اللي تاله مطيحه الميانة معه
سحبتني من يدي نونا هذا ولد خالي رودي
وبرجتها مدت يدي له
وقبل لا يحط كفه بكفي بابتسامة أربكتني لأنه فعلا كان وسيم خصوصا من قريب
سحبت يدي بسرعة تــــــــاله لا
تركتني بتعجب شفيك؟؟
قلت بعصبيه وأنا أعدل الترانج كوت حقي ولد خالتك وش دخلني أسلم عليه ما يجوز رجال أجنبي يلمسني حتى إنتي كيف تسمحين له
ما ردت وواضحه الصدمه بوجهها
صعقت لما شفته حك راسه بإحراج وهو يناظرني بنظرة غريبة سكوزا سنيورا أنا الغلطان تاله متعوده علي
يتكلم عربي
؟!!!!!!!!!!!
قلبت الأمور بعقلي يا غبية قالت ولد خالتها اوكيه بس شكله امم
ما رديت انحرجت مره وحسيت بربكه أول مره أحسها
يمكن نظرته لأنها غريبة أحس فيها حزن وجانب صافي بعد
شوي جا راكان ولين
راكان قرب منه هلا هلا برويد والله شلونك خيوو
رويد بابتسامة وديعة بخير شلونك أنت
حتى ابتسامتة غير
لما يبتسم ما تصدق إنه هذا بهالمكان ويعرف كل هالنواعم اللي حوله
راكان تمام شفت مرة...
سكرت له فمه لين ومدت يدها تصافحه آهلين رويد شلونك
مديت يدي ومسكت كفها
رويد ضحك ضحكة صغيرة مميزة لا تسلمي علي المدام ما ترضى
لين ابتسمت بهدوء اوكيه شلونك
رويد بخير
راكان خاوينا احنا رايحين للسينما
رويد وهو يمسك البنت اللي جنبه وهي تتمايل مع خصرها سكوزا عندي حفل الحين خلوكم احضروا
لتين تقززت من منظرهم وأشاحت بوجهها عنهم
راكان بأسف ياليت بس لتين تكره الموزيكو
رويد عقد حواجبه المرسومه لتين؟؟ مين لتين
تاله سحبتني لجنبها هذي لتين
رويد رجع طالعني بنفس النظرة وردد بتعجب تكره الموزيكو
في أحد يكره الموزيكو؟!
لتين بضيق أنــــــا
لين يللا خلونا نمشي بيبدا الفيلم
تاله بابتسامة يللا باي رويد نشوفك هالأربعاء
رويد حياهم بيده ولف بعد ما رمى علي نظرة ما اهتميت لها رغم إني حسيت بأحاسيس غريبة بداخلي
ومشينا
وبشرود وش اسمه ولد خالك راكان
راكان وهو يناظر بالعروض اسمه رويد بس معروف عالميا باسم رودي
عقدت حواجبي وش عالميا
تاله بفخر وحماس رودي مغني إيطالي مشهور هو اللي كنا حاطينه بالسيارة وقلتي قفلوه
تفاجأت وبقوة وبعد مغني مره وحده لا الله يعينك يا لتين ع الأشياء الجديده اللي راح تواجهيها ولا بعد سلام بينهم عادي حتى لين العاقله؟!
وقفنا برا
راكان ها أي فيلم تبين لتين
لتين وهي تطالع بالأفلام
كان في فيلمين رعب
واحد اسمه
SALOوالثاني BLACK CAT
وفي واحد فيلم رومانسي HARRISON FORD
اممم احترت ما أحب الرومنسيه
ناظرت لين وتاله وش تقولون انتم
تاله أنا أقول سالو شكله حلو
لين ناظرتها لا مانتي شايفه صورة العرض كيف رايحه فيها
راكان تسند ع وحده من البنايات بالله وهو في فيلم إيطالي نظيف
طالعته يمممه ما كأنه عمره 15 سنة
لين بعصبيه غريبة عليها راكان وجع شهالكلام بعدين إنت من متى تدخل سينما بدون أحد كبير معك
راكان بزهق اففف بدت المحاضرات لا تخافين ما عمري دخلت اخلصوا علينا
قلت خلاص هذا الثاني
BLACK CAT
القط الأسود اممم نجرب حظنا
تاله قلبت الورقة هذا طيب دراما لتوون مو تبين دراما
أخذ الورقة راكان اييه هذا دراما
The Saint of Fort Washongton
ما انتبهت عليه تبونه
اتفقنا ودخلنا سوا
جلسنا جنب بعض بالصف القبل الأخير ما كان المكان مره مليان
بس الجو حماسي
تاله عن يميني ولين عن يساري
شوي جا راكان وبيده البيبسي والبوب كورن
أخذت حبة منه يسلموو راكون يا حبي لك
راكان سوى انه استحى فديـــــــتك
تاله ضربته على راسه اصطلب شوي ويذوب
ضحكت ههههههههه يممي طعمه جنان
وابتسمت بحزن تذكرت ربى وعبد الله
ربى تحب البوب كورن وعبد الله يعشق البيبسي
تنهدت بداخلي وركزت ع شاشة العرض السوده



ناظر الساعة رجع الجوال للحين هاللوح نايم
لمح من بعيد زول وافي كان مميز لأنه طويييل بشكل
طلال وهو طويل وعريض وافي أطول منه بشبر تقريبا
ونحيف ماهو بعريض
رفع النظارة عن عيونه وبيده شنطة صغيرة
قرب منه وسلمو على بعض
طلال هلا والله برفيأ دربي هلا شلونك خيوو
وافي بابتسامة الحمدلله بخيرشلونك أنت
طلال منيييح مناااح
وافي وشوو؟؟
طلال ههههههههههه على وزن عال العال
وافي ضحك ضحكة صغيرة وينه فيصل؟
طلال ضربه على كتفه ياخي اضحك تضحك لك الحياة ليه دايما ثقيل والا مو فالح تضحك الا على نكت الاخ فيصل لما ينكت علي
وافي عقد حواجبه يتذكر اهااا على خشمك هههههههههههه هههههههههههههههه
حتى ضحكتة تطلع مقطعة لأنه مو دايما يضحك
ابتسم بحنان عسى دوم هالضحكة فيصل راقد للحين
وافي متى وصلتو
طلال الساعة 3 الفجر والحين خمس العصر
بالقوة اصحيه يصلي ويرجع ينام من جديد حتى كان على أساس إنه بيجي معي يستقبلك لكنه ما قدر المهم ما علينا منه متغدي؟؟
وافي مسك بطنه اييه الحمد لله
طلال عارفه وش تغديت؟؟
وافي وهو يكمل باقي أوراقه كروسان وشاي
طلال بالله احلف انت هذا غدا الحين
وافي نحن قوم لانأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع
طلال انت كل أول بعدين اشبع امش نتغدا الحين حتى أنا مو ماكل
وافي طيب شرايك نصحي فيصل ونروح ع المغرب لأني الحين ما اشتهي
طلال ابشر اللي ودك فيه
وخلصوا الاجراءات وطلعوا

دارت على نفسها بالفستان الفيروزي القصير تحت الركبه كييييييييييف
ناظرتها من فوق لتحت ربى حلو يجنن عليك هاللون
وديم بغرور لا داعي لا داعي
جمانة خرجت من الحمام مالت عليك لا تصدقين حالك ربى تقولك كذا عشان ما تزعلين وتروحين بيتكم وتنام لحالها
وديم طنشتها بسوي نفسي ما سمعت
ربى قامت تغني بطرب أغنية الطقاقات
سـو كنك مادريـت وبـوسني
وسوها ثاني على انـك تعتـذر !!
قاطعتها جمانة اشششش انا بكمل وبدت شوي وتدخل جو معها وديم ع الأخر وهي ترقص وتحرك شعرها زي المهابيل وربى مبتسمه تتفرج عليهم

وقول أسـف مانتبهـت وضمنـي
والعذر مقبول ولـك منـي شكـر


فتحت الباب طالعتهم؟!!!!!!!!!
ضحكت من قلب
وديم جلست بالأرض من الفشلة وسوت إنها تعدل الصندل احمم ههه
جمانة على رجتها هههههههههه هلا عمتي
ليلى هههههههههههههه وبخبث مين هو اللي يسوي نفسه ما درى ويبوسك يا وديم
وديم حمرت وخضرت هههه لا مو أحد
جمانه مو أحد هااااااا مو طلووول
ربى اختفت ابتسامتها
وديم ببديهة وشووو!! والله لو بقى آخر رجال بالعالم ما تزوجته<<بتكحلها عمتها
ليلى نزلت عيونها بابتسامة شفيه أخوي يا وديم
وديم انحرجت وبترقيع هااا امم كيف أتزوج اللي بنت خالتي وأعز إنسانه تبيه
ربى داخت شتقول هذي شتخربط
ليلى ناظرت ربى!!
جمانه ياهووووووو وهجمت على ربى باستها بأقوى ما عندها على خدها بتصيرين زوجة طلال يا قلبي عليييييك
ربى باحراج جمااااااانه
ليلى هههههههههههه أصلا هو يا ربى خاطبك بس ننتظره يرجع عشان أسألك دامك عرفتي فكري بالموضوع وغمزت لها وخرجت
نطوا ع السرير عندها جمانة ووديم برجتهم وهم يصارخون بحماس وفرحة
بعدت يدها بصدمة رباااااااا شفييييك ليه تبكين!
ردة فعلها الجمتهم
بهاللحظة مين يشاركها
لا أم
ولا أخ
ولا صديق
كلهم تخلوا عنها بأحلى لحظة بحياتها......!ّ


وبنفس الوقت كانت لتين تعيش أسوأ لحظات عمرها
مدت لها المنديل لين خلاص لتين يا حياتي لا تصيحين عشان خاطري
مو قادره الفيلم مؤثر ويحزن التمست فيه شي من حياتها
قصته واحد انهدم بيته وهو يعاني من انفصام بالشخصية وكيف انه يعيش فقير
نفس تفاصيل حياتها
كانت عايشه بتناقض عند عمها وبحياة بائسة
راكان وهو يقفل جواله هذا السواق جاه
ركبوا بالسيارة ولتين لا زالت تبكي
وقلبهم متقطع عليها
وأكثر واحد متأثر راكان شوي ويبكي معها
لتين خلاص قطعتي قلبي
لتين........................
تاله مسحت دمعتها بسرعة يللا عاد لتين عشان نروح نتعشى
راكان بلا عشى بلا زفت حتى أنا انسدت نفسي الفيلم كئيب
وفعلا رجعوا للبيت
والمصيبة إنه بسام كان بانتظارهم...!

جلس عند راسه فيــــــــصل فيصل وربي لو ما قمت بهذي على راسك حرك يده وهو شايل الطفاية حقت السجاير
فيصل فتح عيونه بنعس نعم
طلال نعامة ترفسك قم جا وافي بنطلع نتعشا
فيصل وهو يتثاوب الساعة كم
طلال ست المغرب
فز فيصل اوكيه بتحمم وأطلع
لف عليه وينه وافي
طلال وهو يدور لبس بشنطته برا في الصالة ينتظرك
دخل الحمام ياخذ له دش
طلع له ملابس وهو يصفر
لبس بنطلون جينز فاتح وبلوزة بيضه عليها بلوفر صوف سديري لونه كحلي
تعطر
وطلع وافي
وافي وهو يناظر التلفزيون سم
طلال جلس شلون شغلك؟؟
وافي سكر التلفزيون وناظره تمام شفيك تسأل الحمد لله كل شي ماشي تمام
طلال اهاا إلا ما تدري الخبر قلت للوالده إني أبيها
وافي يستهبل بجدية مين هي؟!
طلال ناظره من طرف عينه مين بتكون يعني الخدامة
وافي ههههه ربى قصدك
طلال بعصبيه لو سمحت.....
فيصل وهويمشط شعره الرطب أعصابك كل هذا عشان ست الحسن والدلال ربى
طلال قام وهو ثاير والله لو أسمع اسمها ع لسانكم لأدفنك إنت وياه رمى علبة المناديل صحيح قلة حيا
فيصل ههههههههههههههههه
وافي امش امش بس يا روميو زمانك
ابتسم ابتسامة واسعة فيصل قد تخيلت إنه هاللوح بيحب
فيصل وهم طالعين هههههههههههه لا والله
طلال ايييه تمسخروا العلة مو فيكم يا رب يا وافي يجيب لك اللي تكسر راسك
وأنت يا فيصل لا تقول لا اخلص علينا يا رب انك تجيك الليـ..
قاطعه بضيق اسكت واللي يرحم والديك
طلال ما بسكت يا رب تجيك اللي تنسيك وتسعدك
ما رد عليه لف بضيقه
وافي ابتسم ليه لا طيب اذا تستاهل نحبها مو حرام
طلال بقهر نشوف
ومسرع ما تناسى ضيقته فيصل مع الجو الشبابي

كانت هدت شوي بس آثار الدموع واضحه بوجهها
آخر واحد دخل راكان وسكرت الخادمة وراه الباب
وقف بسام اللي كان جالس يدخن بالصالة وشكله جالس بالبيت لابس ترينق قطني لونه زيتي
ناظر فيهم آهلا
جات بتطلع تاله
وقفها لحظة تاله
طالعت فيه
قال وهو يتأمل وجه لتين اللي ما عطته وجه وجات بتطلع لكن تاله وقفتها
قرب منهم ميل راسه بتفحص واستغراب شفيك تصيحين؟؟
نبرته ماهي متعوده عليها مسحت دموعها اللي نزلت بصمت
لف عليهم ونبرة صوته علت ليش تصيح؟؟
راكان قطع النقاش رحنا السينما وكان الفيلم مؤثر
ناظرني بصدمة وهو ساكت لثواني وكأنه يفكر
وبعدها قال وهو معقد حواجبه وشكله عصب
وليه إن شاء الله رايحين السينما من متى؟؟
لين بهدوء بسام أبوي وأمي يدرون إنا رايحين السينما
بسام بقهر ومن غير كبير تدرين وش معناها سينما إيطاليه
لين بنظرة عتاب وأنا مو ماليه عينك
"بنظري أشوف دخول السينما من أشد المحرمات لعدة أسباب أولها إنه مختلط ثانيها الموسيقى على طول شغاله فيه وثالثها لو الشخص يتفرج فيلم ببيته يقدر يتحكم بمقاطعه الفاسدة أما السينما ما يقدر وغير كذا جوها ما هو جو ناس مسلمين متمسكين بدينهم خاصة"
ما رد عليها مسك لتين من يدها وسحبها معاه وهو طالع
خييييييير شيبي هذا!!
ما عارضت لأني كنت تحت تأثير الصدمة
دخلنا غرفتي / ـه
ترك يدي برقة سكر الباب وأنا دقات قلبي صفت الطبلون
كنت منزلة راسي وأنا حاضنه يديني لصدري
قرب مني وبطرف إصبعه رفع ذقني
بعدته بقوة اتركني وتفضل لو سمحت
ما رد علي رجع لفني لجهته
طاحت عيني بعينه ارتبكت حسيت إني بموت ما أدري ليه كذا يطالعني بنفس نظرته اللي بالخبر
برمت شفتي بصيييح والله بصيح خليه يطلع
قال بهمس حنون ليش الصياح لتين وهو كله على بعضه فيلم
ما قدرت بكييييت بكيت من قلبي وكأنه صدمة إعلانه بوجهي إنه زوجي توها تطلع
قربني له من غير تردد وحضني
ما تكلم بس أنــــــــــا اللي تشبثت فيه رغم إني أكثر وحده أعرف مدى حقارته.!
يمكن لأني محتاجه حضن أرتمي فيه من بعد عبد الله
اااه يا خوي وينك عني أنا أتعذب بصمت
تركني لين هديت
ولما حسيت بنفسي واستوعبت أنا وين!!
بعدت عنه بسرعه وأنا أمسح دموعي اطـــلع برا
:......................
لا رد متكتف ويناظرني
كنت مرتبكه ومتوتره لأبعد حد ما توقعت إنه يجي اليوم اللي أسوي فيه هالحركة
يا ربييي ترحمني برحمتك
سمعت صوته المبحوح وهو ماسك قبضة الباب وعاطيني ظهره
بكره رايحين لجدتي الكل هناك بيعرف إنك مرتي أتمنى نطلع بصورة طيبه
وسكر الباب
انهرت ع السرير أبكي بس أنا ما أبييييك يا ربي وش هالمصيبة
بس أنا ما يهموني وأهله يدرون بطبيعة علاقتنا واللي يصير يصير........!

: إنتي مالك دخل
جمانة بعصبية وديييم لا تعاندييين هذا أحلى؟!
وديم برفعة حاجب انزين وأنا ما بي ماااااااااااابي موعاجبني اوكيه
جمانة بصراخ بس هو مو لك
ربى مسكت راسها يا ربييييي خلاااااص ارحموني طول الوقت مضاربات مو الحق عليكم علي أنا اللي جايبتكم هنا
وديم بعصبية يعني نروح بيتنا
ربى لا بس اهدوا شوي مو كذا على طول
جمانة هدت وديم هذا أحلى عليها
وديم لا لا ربى أحلى عليها الفاتح شوفي هذا البنكي يجنن
ربى بدهشة وشو أحلى وما أحلى على ايش تتكلمون أنتم
جمانة قلبت المجلة قاعدين نختار فستان ملكتك
ربى ببلاهة رددت ملكتــــــــي!! أي ملكة بالخير أنا ما وافقت
جمانة ببرود وبتوافقين بالأخير يعني عشان كذا بنبدا من الحين نجهز عشان أول ما يرجع عمي تصير الملكة على طول
ربى قامت والله أنا لو أجلس معكم دقيقة زيادة بنجن
وطلعت وسكرت الباب وراها
نزلت تحت
شفت أبوي جالس وخالتي ليلى
رحت له وضميته شلونك دادي
مسح على راسي بحنان الحمدلله بخير شلونك أنتي
ربى والله راسي بينفجر من وديم وجمانة
ليلى هههههههههههههههههه ليه
ابتسمت طلعوا جنوني وهم بس يتضاربون
ليلى ابتسمت هم كذا في ناس تعبر عن حبها بهالطريقة
وغمزت لها
ربى ارتبكت خافت أبوها يكون شافها
ناظرت فيه ابتسم قالت لك خالتك
ربى تستعبط على وشو؟؟
ضمها زيادة على طلال أخوها
ربى غطت وجهها بكتفه اييه
أبو ماجد هههههههههههههه فديت الحيا كله عادي يا بنتي تبينه حياه الله ما تبينه الله معه
سكت
وش أقول
اييه أبيه
حمر وجهي حتى صرت أحس إذني تحرقني
وقفت بصعوبة اممم ااا بستخير أول
ابتسم بحنان وبادلتني الإبتسامة ليلى كلها حب وحنان خذي راحتك
وصعدت غرفتي بسرعة
لقيت جمانة ووديم على نفس حالتهم من مشكلة لمشكلة...........!

طلعت من الغرفة اليوم بنروح عند أهل خالتي يلدا
أبغا أروح أسألها عن طبيعتهم عشان أعرف وش ألبس وكيف أتصرف
انتبهت على غرفة مفتوحه وصوت يطلع منها
قربت مديت راسي !!


غرفة بيبي توحي بالنظافة بلونها الأبيض الممزوج بخضرة الأعشاب
!
وكأنه في أحد بالسرير
قربت منها من غير تردد
هذي بنت بسام!!
كانت تبكي حتى صوتها خفيف لما تبكي
شلتها ناظرتني من غير تركيز
ضميتها أهديها
أعشــــــــق الأطفال
كنت واقفة عند التسريحة وأهزها بخفيف عشان تهدا
وفعلا هدت
تأملت وجهها
ملامح طفولية ناعمة وخدودها حمرا مليانة فمها مفتوح
وعيونها فيها سحبه على ورى
شكلها غريب!!
ابتسمت
بستها وأنا منجنه على شكلها
دخلت قلبي هالبنت
وأنا ناسية إنها بنت بسام
يناااس تهبــــــل
ما حسيت فيه إلا لما وقف وراي ومد يده على راسها ومسحه
انحرق وجهي مو عشان شي قد ما هو عشان اللبس اللي كنت لابسته
تنورة فوق الركبه بشبر وبدي بلا أكمام لونه أحمر ساده
عادي عندي
لكني استحيت منه ما أدري ليه
ناظرني من فوق لتحت
احمم انقطع نفسي يا ويليي ليش يناظرني كذا؟؟
حسيت بيد على صدري
كانت يد البيبي دفتني بتروح لبسام وبسام واقف وراي على طول
ولما دفتني انعدم توازني ورجعت عليه
لف يده ع كتوفي ووقفني
أخذ البنت مني
ضمها
وأنا أناظره منبهره ومنحرجه وجهي صار بلون بلوزتي
بدت أفكار تجي براسي طردتها وجيت بمشي
مسك يدي وهمس لتين
ناظرته بتوتر وأنا أسحب يدي
تركني وقال لا تلبسين هاللبس هنا مانتي جالسه بالحالك
عقدت حواجبي أنا ما أشوف إنه فيه شي وبسخرية دامك زوجي كل اللي بالبيت محارمي
دخل راكان قاطعنا تشآآآآآآو سكوزا قطعت شي وغمز لبسام
بسام ناظره ببرود ورجع ناظرني وبحزم لتين روحي غيري ملابسك
قلت بدلع عفوي مااابي راكان أمك تحت؟
راكان ابتسم سي لابيلا
بسام بعصبية راكــــــــــــــان
راكان طالعه وهو يبتسم للتين نعم!
قال وهو شايل ميرا انقلع برا
راكان بصدمة أفــــــــا ياخوي
ضحكت أبد مو لابق عليه كلمة أفا بوسط هالمكان
ناظرني بسام حسيت إنه وده يذبحني
ورجع طالع راكان فارقنا أنت ما تفهم؟؟
راكان بمسرحية سكوزا ياخي قلت لك قطعت عليكم شي ما رديت يللا كنت جاي أشوف ميرا لأنه ميري عند أمي تاخذ أدويتها
أدوية؟! يعني صح مريضة تثبتت شكوكي الله ما خلاه من اللي سواه فيني؟؟ بس حرام وش ذنبها؟؟
رفع يده بسلام آرفيدرتشي
وطلع والمصيبة قفل الباب وراه
ارتبكت
بسام رفع حاجب ما راح تلبسين؟؟ الحين رايحين وبنظرة حسيت إني احتقرت نفسي منها وغيري هاللبس فيه رجال هناك
طلعت من غير لا أرد عليه
وش يعني في رجال ليكون بجلس معهم أنا
شفت بوجهي خالتي يلدا
أشرت لي بابتسامة ع الجلسة الفوقيه تعالي أجلسي
ابتسمت لأني كان ودي أجلس معها ع انفراد
.
.
.
من ايطاليا.. كلنا أقرباء، فقد جففت ثيابنا شمس واحدة

>> نهاية الجزء الخامس عشر


 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الورد, clou'e ط¹ط·ط±, انكسر, ذبلآن, ذبلان, رواية, وبيدي, ط¹ط¸ط± clou'e

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


رواية خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان !

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضاع الورد بزحمه الشوك همس الجنان " منّآفَذَ الرٌوζ وعـبّقٍ المشَآξـر 2 05-02-2012 05:04 AM
رواية خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان..! rn.. ♥ ..fh روايات 11 14-12-2011 01:38 PM
خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان / كآمله عليها العز متبادي روايات 3 05-12-2011 07:45 AM

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 05:31 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...