رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > نور الاسلامية. .™ > ▪« قطوُفٌ دَآטּـيَة ]≈●

أهمية الوقت في الاسلام

أهمية الوقت في الاسلام بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور ...


الملاحظات

▪« قطوُفٌ دَآטּـيَة ]≈● طَرِيِقُكَ إِلَىْ [الإِيِمَانْ] وِفْقَ دُڛتوُرُنَا [القرآن] وَحَدِيِثُ الرَّڛولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ ~

إضافة رد
قديم 14-07-2011   #1
{ 7mo0od •»
عضــو صار مميــز ~

الصورة الرمزية 7mo0od



 عضويتيّ : 2222
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Jul
 مجموع مشاركاتي : 231
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  6348
றởođ :
 мч ŝறš :

New أهمية الوقت في الاسلام



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره،
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا
ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له،
ومن يضلل فلا هادي له،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
الاسلام 6223.gif
كثير من الخلق يجهلون قيمة الوقت الذي منحهم الله اياه، ولا يدركون أنه ثروتهم المعنوية الوحيدة ورصيدهم الروحي الكبير، فيصرفونه دون حساب في انواع المعاصي وصنوف اللهو، ويضيعونه في القيل والقال وكثرة الجدال والثرثرة واللغو، متناسين أنهم مسؤولون عن كل ذلك يوم الحساب، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تزول قدما عبد حتى يسأل عن عمره فيما أفناه ، وعن علمه فيما فعل ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه ، وعن جسمه فيما أبلاه)
عندما وهبنا الله تعالى الحياة لم يجعلها هملا دون غاية >أيحسب الانسان أن يترك سدى< سورة القيامة آية (36) ولم يجعل الحياة مستمرة الى ما لانهاية، بل جعل لها بداية ونهاية، ووضع بين ايدينا منهاجا كاملا وطريقة مثلى لنجعل من حياتنا المحدودة وايامنا المعدودة رصيدا ثمينا نصرف كل جزء من أجزائه في العلم النافع والعمل الصالح، حتى اذا انتهت حياتنا الدنيا وجدنا انفسنا قد فزنا في السباق بالميزان الراجح >يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا، وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا< سورة آل عمران آية (30).
إن الشهور والاعوام والليالي والايام كلها مواقيت الاعمال ومقادير الآجال، فهي تنقضي جميعا وتمضي سريعا، فالليل والنهار يتراكضان تراكض البريد، ويقربان كل بعيد، فالأيام تطوى والاعمار تفنى، والذي اوجدها وخصها بالفضائل هو باق لا يزول، هو إله واحد رقيب مشاهد يغدق على عباده صنوف العطايا ويسبغ عليهم فواضل النعم ويعاملهم بغاية الجود والكرم.
وقد أوجب الله على العبد في كل يوم من أيام حياته وظيفة من وظائف طاعته يتقرب بها اليه، فيه لطيفة من لطائف نفحاته يصيب بها من يشاء بفضله ورحمته، فالسعيد من اغتنم الليالي والساعات وتقرب الى الله بالطاعات، إن كل شهر يستهله الانسان فإنه يدنيه من اجله ويقربه من آخرته، >وخيركم من طال عمره وحسن عمله، وشركم من طال عمره، وساء عمله< رواه أحمد والترمذي، وإن الإنسان بين أن يثاب على الطاعة والاحسان او يعاقب على الاساءة والعصيان كما قال تعالى: >ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم، قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله وما كانوا مهتدين< سورة يونس آية (45).
وللدلالة على أهمية الوقت وعظيم قيمته فقد أقسم الله تعالى به أو بأجزاء منه في كثير من الآيات القرآنية الكريمة مثل قوله تعالى: >والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا..< سورة العصر الآيات (1-3)، وقوله تعالى: >والفجر وليال عشر..< سورة الفجر الآيات (1-2)، وقوله: >والضحى والليل..< سورة الضحى الآيات (1-2)، وغيرها من الآيات القرآنية الكريمة.
وما هذا إلا لفت لانتباه المسلم الى أهمية الوقت وقيمته الحقيقية في الاسلام، فالمؤمن العاقل يقف مع امسه ويومه وغده، وقفة تأمل وتفكر كما يقف التاجر الواعي الحصيف على رأس كل عام ليراجع سجلاته وموجوداته وديونه ليدرك ماله وما عليه وليعرف خسائره من ارباحه، راجيا ربه أن يكون يومه خيرا من أمسه، وغده خيرا من يومه، والانسان العاقل يحاسب نفسه في كل يوم وشهر وسنة انسلخت من عمره، حيث سيسأله الله تعالى عنها وهي ليست بالزمن القليل.
فالدنيا هي دار عمل والآخرة دار جزاء، وما خلق الله الانسان الا ليعمل ويعبد ربه حتى يأتيه اليقين - أي الموت - وماخلقت الدنيا بما فيها من الخيرات والطيبات إلا كرامة للانسان ليستعين بها على طاعة ربه، فاستيقظوا عباد الله من الغفلات واستعملوا كل لحظة فيما يرضي الحق وينفع الخلق وتذكروا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: >اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وحياتك قبل موتك وفراغك قبل شغلك< رواه الحاكم والبيهقي.
فاغتنموا فرصة حياتكم قبل أن تأتي أحدكم منيته فيندم على ماضيع من عمره ووقته: >حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون، لعلي أعمل صالحاً فيما تركت، كلا، إنها كلمة هو قائلها، ومن ورائهم برزخ الى يوم يبعثون< سورة المؤمنون الآيات (99-100)، عندها يندم ويقول: >يالتني قدمت لحياتي< سورة الفجر آية (24).
فالمطلوب عمارة الوقت وقضاؤه على الوجه الذي ينتفع به الإنسان في الدنيا والآخرة، وينجز فيه أعماله، ومن هنا جاء طلب النبي صلى الله عليه وسلم باغتنامه، بل اعتبر من يهدر وقته بلا فائدة شخصاً مغبوناً حيث قال عليه الصلاة والسلام: >نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحة والفراغ< رواه البخاري ومسلم.
ومن هنا نجد العلماء من السلف الصالح رضي الله عنهم ألفوا كتباً في عمل اليوم والليلة من أجل أن يرجع اليها المسلم فيتعرف كيف يقضي وقته وساعات حياته فيما ينفعه ويرضى ربه سبحانه وتعالى.
إن سلفنا الصالح كانوا يغتنمون كل جزء من اوقاتهم بما يعود عليهم وعلى امتهم بالنفع والخير، من علم نافع او عمل صالح، واهتموا بأن يقدروا اوقاتهم في اليوم والليلة، ليدركوا مقدار نعمة الله عليهم بالوقت وليقدروا مسؤوليتهم امام الله عن إعمار الوقت بالعمل الصالح او تضييعه في المعاصي، أو فيما لانفع فيه، فكان شعارهم هو عمارة الوقت بدلا من هدره وقتله، وكان المعيار الذي يزنون به اعمالهم في كل وقت من الاوقات هو أن تكون تلك الاعمال على اختلاف انواعها واصنافها مما يقرب الى الله ويجلب رضاه، وفي طليعة ذلك القيام بفرائض الدين والاخذ من الدنيا بالنصيب الكافي الى حين، وعمارة الدنيا بما يريده الله تعالى.
ويندرج في هذا المعنى كل عمل مشروع تنتفع به الجماعة والافراد، ويتم عن طريقه اداء حقوق الله وحقوق العباد، بما في ذلك الزراعة والصناعة والتجارة وتنمية الثروات واستخراج ما في الارض من كنوز وخيرات، والمهارة في مختلف الحرف والمهن والصناعات، واعداد العدة ووسائل القوة لمواجهة التحديات، كما يندرج في ذلك البر بالوالدين وحسن العشرة مع الاهل والاولاد والاستمتاع بكل ما احل الله من الطيبات، فمتى تناولها المؤمن بنية الاستعانة بها على اداء ما يحبه الله وتجنب ما يسخط مولاه كانت من عمارة الوقت التي حض عليها الاسلام واجزل عليها الثواب.
خصائص الوقت

1-
سرعة انقضائه

فهو يمر مر السحاب، ويجري جري الريح
- 2أن ما مضى منه لا يعود ولا يُعوض
فكل لحظة تمر، وكل ساعة تنقضي، وكل يوم يمضي ليس في استطاعتنااستغلالها، وبالتالي لا يمكن تعويضها، فكما قال الحسن البصري ما من يوم ينشق فجره، إلا وينادي: يا ابن آدم، أنا خلق جديد، وعلى عملك شهيد، فتزود مني، فإني إذا مضيت لا أعود إلى يوم القيامة

3-
أنه أنفس ما يملك الإنسان

هو في الواقع رأس مال الإنسان الحقيقي ، فما حياة الإنسان إلا الوقت الذي يقضيه من ساعة الميلاد إلى ساعة الوفاة

وفي مثل هذا يقول الحسن البصري يا ابن آدم، إنما أنت أيام مجموعة، كلما ذهب يوم ذهب بعضك
واجبنا نحو الوقت

الحرص على الاستفادة من الوقت، وفي هذا يقول الحسن البصري: "أدركت أقواماً كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصاً على دراهمكم ودنانيركم ، لهذا علينا أن نحاول جاهدين أن نستفيد من وقتنا بحيث يكون يومنا أفضل من أمسنا، وغدنا أفضل من يومنا

وقال حكيم من أمضى يوماً من عمره في غير حق قضاه، أو فرض أداه، أو مجد أثله، أو حمد حصله، أو خير أسسه، أو علم اقتبسه، فقد عق يومه، وظلم نفسه، ويقول ابن مسعود ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت فيه شمسه، نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي

وقال خير البرية رسول الله "صلى الله عليه وسلم نعمتان من نعم الله مغبون فيهما كثير من الناس الصحة، والفراغ"
فلننتبه من اكثر ما اقسم به الله عزوجل الوقت والله لا يقسم بشيء
إلا لأنه عظيم وذو قيمةٍ عنده سبحانه وتعالى -
-: (( وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى)) سورة الليل 2.1
(( وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى)) سورة الضحى 2.1 (( وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا )) سورة الشمس 1
(( وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ )) سورة العصر 2.1 (( فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ * وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ ))
وشعائر الإسلام مرتبطة أيضاً بالوقت ؛ فالوقت هو محل العبادة .
إضاعة الوقت أشد من الموت، لأن إضاعة الوقت يقطعك عن الله والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها" ابن القيم



Hildm hg,rj td hghsghl



 


رد مع اقتباس

قديم 16-07-2011   #2
{ Зź๐๐ƒ •»
مـــاحد قدهـ ~ !!

الصورة الرمزية Зź๐๐ƒ



 عضويتيّ : 2042
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Apr
 مَوطني : ιи тнє κ•s•Α
 مجموع مشاركاتي : 1,450
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  6969
 мч ŝறš :

افتراضي



سكر زيادة

مشكوورة

ما قصرتي يا الغلا


 


رد مع اقتباس

قديم 22-07-2011   #3
{ عاشق الصمت •»
روح المنتدىآ

الصورة الرمزية عاشق الصمت



 عضويتيّ : 2254
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Jul
 مَوطني : ديار أبو متعب
 مجموع مشاركاتي : 2,231
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  6032
றởođ :
 мч ŝறš : ليـ’ـت يـ’ـومـ شـ’ــآلوكـ بالنـعـ’ـش شـ’ـآلوني بديـ’ـلكـ

افتراضي



جزاكـ الله آلف خير
وجعله في ميزآن ح ـــــwــناتكـ
ورزقكـ الفردوس الآعلى
/
/
أخوكـ : ع ــآشق الصمت


 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أهمية, الاسلام, الوقت, في

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


أهمية الوقت في الاسلام

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 04:34 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...