رويات نور الغلا متخصص للروايات , روايات,روايات,روايات نور الغلا للنقاش الهادف والبناء




العودة   روايات نور الغلا > روايات نور الغلا , منتديات نور الغلا > روايات

روايات كامله

وبعد ما أخذوا وقتهم بالشانزاليزيه...راحوا لساحة شارل ديغول الموجود فيها قوس النصر اللي يضم منحوتات جنااااااان...تمشوا هناك...وبعدها دخلوا لقوس النصر ...


الملاحظات

روايات روايات طويلة روايات قصيرة روايات عامة روايات جديدة روايات 2013 روايات رائعة

إضافة رد
قديم 02-05-2011   #11
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



وبعد ما أخذوا وقتهم بالشانزاليزيه...راحوا لساحة شارل ديغول الموجود فيها قوس النصر اللي يضم منحوتات جنااااااان...تمشوا هناك...وبعدها دخلوا لقوس النصر وتفرجوا بالمتحف الموجود داخله...وبعدها طلعوا للسطح فوقه مثل المطل....كان مره حلو تشوف من هناك الشانزاليزيه كلها...والكونكورد....تشوف بعد حدائق التويلري اللي وراها....أما لمن طلوا من الجهه الثانيه فشافوا لاديفانص....
شذى بانبهار وهي تطالع:واااااااااو يا تركي المنظر مره يجنن...
تركي:إيه صح....لمن تشوفين المناظر من فوق بتعجبك...
شذى:ناظر.........الشانزاليزيه تشوفها كلها من هنا...
تركي هنا قرب من شذى...وخطرت بباله فكره شيطانيه...وقالها: ناظري هناك...المنظر مره حلو...
وشذى هي تناظر المحل اللي يأشره لها تركي...وما حست إلا بتركي يبوسها على خدها...
هي هنا ما استوعبت السالفه...وبعدها لفت وهي منحرجه...أما تركي فضحك لمن شاف إحراجها...
شذى باحرااااج:ليه؟؟؟...
تركي يستعبط عليها:وشو ليه؟؟؟...
شذى وهي منحرجه:عاد مو قدام الناس والعالم؟؟؟...
تركي يقرب منها ويقول لها بهس:ترى هنا عادي...بالعكس يحبون هالحركات...
شذى:بس انا ما أحب كذا قدام العالم....والله فشله...
قالها وهم نازلين:لا مو فشيله يا بنت الناس عادي.....
ونزلو....وراحوا بعدها على منطقة الأوبرا...
دخلوا هناك أوبرا غارنييــه اللي كانت مره فخمه وكبيـــره...اعجبهم فيها الطراز الأوروبي المبني عليه هناك....تركي قد راح باريس كذا مره...بس هذي اول مره يجي للأوبرا اللي كانت حيل حلوه....ولمن جا وقت المغرب...
راحوا لمطعم لو قراند....اللي كان عجيب من ناحية طعم الأكل(انصحكم فيه)...
ولمن خلصوا العشا...
طلعوا على اللوفر.......المتحف العالمي اللي يضم الموناليزا...ومنحوتات و لوح...وتحف تاريخيه...وممتلكات الملوك...وفيه بعد الجناح الإسلامي....اللي موجود بقسم(ريشليو) لأن اللوفر مقسم للثلاث أقســـام هي(ريشيلو,دونو،سوللي)....
طلعوا منه وشذى عاجبها المتحف اللي ما تفرجوا فيه كله لأنه مره كبييييير...بس راحوا بعض الأجنحه والأقسام المهمه....وراحوا يشوفون الأشياء اللي يبون يشوفونها...وطلعوا منه على الساعه السابعه مساءً.....
وطلعوا بعدها على طول على الفندق....لأنهم حاسين بالتعب...
شذى:تركي...مابقى مكان مارحنا له...
تركي:لا حبيبتي...باقي أشياء كثيره مارحنا لها...مثل إيفل...الكونكورد...حدائق التويلري..نوتردام...لاديفانص...غابات بولونيا و فانسن....وفرساي.....ملاهي ديزني... وسوق قاليري لافاييت...عجيب هالسوق...إنشالله أوديك له...(وناظر شذى وقعد يستهبل عليها)وباقي بعد مارحنا اهم مكان....
شذى باستغراب:وشو؟؟؟....
تركي:باقي مارحنا الليدو؟؟؟....
شذى وهي تناظره بتساؤل:وشو الليدو؟؟؟.....(مسكينه ماتعرف)...
تركي متحمس:هذا الله يسلمك...ملهى مرقص...رهيب يجونك البنات فيه ما أدري من وين جايين ...
شذى تناظره بقهر....يزيد فيها:ياهم حلوات...مزايين...اللواحد هناك يروح...ويخق عندهم...
شذى ناظرته بقهر بقهر وقالت له:الحمدلله والشكر...من جد مشفوح...منت شايف بنات من قبل...
تركي مسوي بريء:إلا....بس هم غيـــر....
شذى مقهوره:غير بعينك...إذا إنت لهالدرجه معجب بهالمشافيط الماصخات روح لهم...
تركي:وأخليـــك؟؟؟....
شذى من دون ما طالع:قلعتك....
تركي مات ضحك عليها عجيبه....من جد تغار...ومن جد تصدق...
مشت عنه وخلته...
تركي وهو يلحقها...ولمن وصل عندها مسكها من على خصرها...فكت يده...رجع مسكها مره ثانيه.....لاحظ زعلها قال لها:من جد شوشو زعلتي؟؟؟...والله امزح انا قدر على زعلك...
شذى وقفت:لحظه؟....مين شوشو؟؟؟...
تركي:إنتي....
شذى:وع لا تقول لي شوشو...خير مو حلو....أحس كذا كأني رقاصه مصريه...
تركي وهو يضحك على كلامها:هههههههه يعني لا أناديك بشوشو؟؟...
شذى:لأ...الله يخليك.... من جد مو حلو....
ومشى هو وياها فتره بسيطه...وبعدها استقلوا تاكسي لفندق جورج الخامس...







كانت ام بندر وأبو بندر قاعدين يسولفون بالصاله حقت السويت اللي هم ماخذينه بالفندق بالشرقيه كعادة ابو بندر ما يحب يقعد في بيت احد...
أبو بندر:أقول يا بندر...مالك نيه نرجع الرياض؟؟؟....
أم بندر:تو الناس...مالنا أربعة أيام هنا...
أبو بندر:أدري...بس ورانا شغل وأعمال....
أم بندر بضيق:بس يابو بندر إحنا صيف مايصير...لنا نقعد شوي...
أبو بندر:يامره وش فيك؟...أقولك عندي شغل تقولين صيف تدرين شغلنا طول السنه مايوقف...ماله دخل صيف شتا...
أم بندر:بس أنا وعدت بشاير إن إحنا بناخذ لنا شاليه هنا مدة اسبوع...
ابو بندر:مشالله على كيفك توعدين البنت؟؟؟...أقول بلا كلام زايد ترى بكره رحلتنا للرياض فاهمه..وقولي لبشاير خليها تستعد بلا شاليه بلا كلام فاضي...
أم بندر:حرام عليك...البنت نفسها ناخذ شاليه على البحر...ودها بالبحر...
أبو بندر:حرام علي؟؟؟...أقول خليها تمشي أنا قاعد هنا على أعصابي ...الشغل موقف بالرياض...وانا والعيال كلنا هنا....
ام بندر:زين أرسل بندر يروح يكمل الشغل عنكم...وإنت وإحنا معك نقعد هنا أسبوع...
أبو بندر:لا قلبي مارح يرتاح...لازم اكون هناك أنا بعد....
ام بندر:بس بندر رجال كبير إيش طوله...ليه ماينفع...
أبو بندر:ينفع بندر ما قلنا شي...بس هو عضو في مجلس الإدارة...وأنا الرئيس...يعني خلينا نروح كلنا أحســن...
أم بندر وماعاد عندها شي تقوله:إنشالله...
ابو بندر:وبشاير مشالله عليها ما كأن عندها اهل البنت على راحتها...
أم بندر:عادي عند خالتها...ومافيها شي إذا قعدت عندها...
ابو بندر:زين قولي لها خل تستعد...ولا تجيني توجع راسي بالحنه تراني مهوب ناقصها...
أم بندر:إنشالله.....

****
أول ما وصلوا أخذت لها شذى ملابس ودخلت تاخذ لها شاور من التعب ومشاوير اليوم...
وقعد تركي ينتظرها لمن تطلع....
وبعد ماطلعت لقاها تركي وقالها:حمام الهنا إنشالله....
استحت وقالت له:الهنا لك إنشالله...
ولمن دخل تذكر...لا تنام هذي وتخليه(ينتظرها من زمان)...
طلع لها وقالها:لا تنامين قبلي طيب.......
شذى بخجل هزت راسها بالإيجاب من دون ماتجاوب...
ولمن دخل....قعدت تفكر((ياربي والله إحراج......ما أقدر اقعد صاحيه مستحيه موووت...لأنها لو قعدت صاحيه تنتظره تدري إيش رح يصير.......زوتدري إيش يبي تركي..... وهي لو قعدت صاحيه بتصيح من الحيا......فقررت بعد تفكير ومد وجزر....إنها تنام قبل لا يطلع...
تدري إنه بيعصب...بس والله مارح تقدر على الموقف إحرااااااج))...
وبسرعه دخلت الفراش تنام قبل لا يطلع...
ولمن طلع وشافها وهو واثق 100% إنها صاحيه....بس إنصدم لمن شافها نايمه...
قال تركي:ياربي مع هالبنت....وش أسوي؟؟....بس مردك لي شذى...


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #12
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



وقت العشا...
كان محمد بغرفته يلبس يبي يطلع..معزوم عند واحد من أخوياه...
محمد:يالله مريم..تآمرين على شي؟؟؟...
مريم:لا أبد سلامتك...بس لا تتأخر...
محمد:خير إنشالله..
وكان محمد على وشك الخروج من الغرفه إلا تذكر ورجع لمريم...
مريم:وش فيك رجعت؟؟؟...
محمد:تذكرت بغيت أقولك ليش ماتنزلين تقعدين مع إمي شوي من بعد العرس ماعاد شفتك تقعدين معها؟؟؟....
مريم تتعذر:مافيه وقت...وبعدين ماجات فرصه كله مطيحه هي ببيت خالد...
محمد:اليوم شفتها قاعده لوحدها...مايصير يا مريم تخلين أمي كذا لوحدها...عيب عليك...
مريم:طيب محمد لا تزعل...خلاص بروح اقعد معها...
محمد وهو يخز النظر فيها:ولا تقولين لها شي يضايقها أو يزعلها...
مريم:ليه تقولي كذا؟؟؟....أنا ما عمري سويت شي يضايقها...
محمد:لااااا مبين ماسويتي شي يضايقها...وبعدين ليش الإعتزال هنا لوحدك بالغرفه؟؟؟...
مريم:زي ما إنت حضرتك معتزل على قولتك...
سكت محمد وماعرف إيش يرد عليها...بس قالها:أنا مالك دخل فيني....
وبعدها طلع من الغرفه...قعدت مريم تفكر(حلوه ذي يبيني أنزل اقعد مع امه...وهو يهزأ عشان كذا...وهو بحضرة جنابه مالنا دخل فيه...لأ يا محمد أنت غلطان ولي دخل فيك)...

وبعدها نزل محمد وهو طالع إلتقى مع أخوه سعود عند الباب الخارجي للبيت...سعود كان داخل...ومحمد طالع...
سعود بابتسامه وهو يدخل مفاتيح السيارة بجيبه:هلا والله بأبو ريم؟؟؟...
محمد:هلا فيك...
سعود:وش ذي الدنيا...ببيت واحد ومانلتقي إلا بصدفه...مايصير يامحمد...ماصرت تقعد معنا هاليومين وش الطاري؟؟؟...
محمد:الدنيــــــا يا سعود...وبعدين حتى إنت لا عاد تنشاف ولا تنسمع...
سعود وهو يرفع حاجب وينزل حاجب:هذا من كثر ما تسأل عني...
محمد:حصل خير...
سعود عرف إن محمد مستعجل يبي يطلع:أبوك يا التصريف...ياللا أجل مع السلامه...
محمد يضحك:هههههههه لا والله مو قصدي تصريفه...بس مستعجل...
سعود:خلاص لا تحاول ترقعها...
محمد يضحك:وش ارقع؟؟؟....انت مهبول قالوا لك خياط؟؟؟....
سعود:ما اقدر أرد عليك... اخوي الكبير....
محمد:أجل يالله في امان الله....
سعود:باااااااااااااااااي....
ويطلع محمد...أما سعود فكان دااايخ ويدور الفراش مانام زين اليوم اللي قبله...

*****

طبعا بشاير كانت مطيحه في بيت عبير خالتها...وبهذي السهره كانت فاطمه وبنتها نوف سهرانين عند عبير بعد...
كانت السهره مره حلوه...خاصه إن فاطمه لمن تبعد عن عايشه تخف حركاتها شوي بس ابو طبيع ما يجوز عن طبعه...
بشاير وهي متربعه فوق الكنب:الله لا يوريكم الطلعه اللي طلعتها مع متعب تضيق الصدر..
فاطمه بابتسامه:ليـــه هو إيش سوى؟؟؟...
بشاير وهي تأشر بيدها:قولي من هو الخبل اللي يطلع معه هو وبنته ومرته...حشى ضبان ما يبون ينزلون من السيارة ومصكرين نوافذ السيارة عليهم...وماسكينها خط على الكورنيش رايحين جايين...رايحيين جايين...طفشوني الله يطفشهم...والمشكله إنهم مستانسين كذا...أبد والله لو إنهم على شواطئ البرازيل...
عبير وهي تضحك:ههههههه طيب ليش؟؟؟....
بشاير تقلد سارا:يقولون رطوبه ما يتحملون...
عبير:يااااااااااااااي ياللي مايتحملون...عادي هذا إحنا متحملينها كل سنه ماقلنا شي...
بشاير وهي تضحك:يقولون إنكم كائنات برمائيه...يعني متعودين....
الكل ضحك إلا عبير...
عبير وهي متخصره:لا ياعيوني مب إحنا الكائنات البرمائيه...هذا لأنكم ضبان ماتحملون الماي...
بشاير وهي تضحك:هههههههه ليش عصبتي وبعدين هذا كلامهم مهوب كلامي...أدري إنهم ضبان...بس مره ثانيه لا تجمعيني معهم....
فاطمه:طيب ليش ما رحتوا مجمعات تجاريه...مطاعم...ملاهي مغلقه شي كذا مادام ماتبون الرطوبه...
بشاير بقلة حيله:قلت لهم....بس يقولون زهقوا منها بالرياض...وهنا يبون شي جديد...يعني يبون البحر...
نوف وهي رافعه حواجبها تبي تقهر بشاير:أحسن هذي حوبتي...
بشاير:اها عشان كذا خربت الطلعه...عينك فيها...
فاطمه:اسم الله على بنتي...بنتي عينها بارده...
عبير وهي تضحك:فاتك امس يا بشاير نص عمرك...
بشاير بحماس:ليه؟؟؟....
عبير وهي تضحك:أمك وعمتك حصه قعدوا يتهاوشون عندي أمس ولا قدرنا نسكتهم...
نوف تضحك:ههههههههههه هوشة عجايز على مستوى....خطيره...
بشاير معصبه:هيه إنتي ترا ما أسمحلك تقولين عن أمي عجوز...أمك هي اللي عجوز..
فاطمه ماعلقت بشي غير بابتسامه لأن امها هي وبشاير وحده...ماتقدر ترد....
عبير:خليني اكملك السالفه هم يتهاوشون وإحنا فاقعين ضحك عليهم...بس ما قعدنا ربع ساعه إلا رجعوا عادي مثل أول....
بشاير وهي تضحك:أصلا هم دايم كذا....لا تهتمين...
فاطمه:أقـــول عبير....ماودك تعشينا؟؟؟.....
بشاير تكذب:لا حبيبتي...هنا في هالبيت لازم تتعودين على الجوع...بخل والعياذ بالله...
عبير وهي فاتحه عيونها على الآخر:بخل في عينك يا الكذابه...بس يا فاطمه العشى طلبته من المطعم وللحين ماجاء...
بشاير:وش رح تجيبين لنا يا حسره...أكيد فول وتميس...
الكل ضحك لمن قالت بشاير كذا....استحقرتها عبير وقالت لفاطمه:مأكولات بحريه طلبت ...والفول خليه بلعض الناس...شكلهم ما يأكلون ضيوفهم إلا هو...
بشاير بجديه تتكلم:بس انا ما أحب المأكولات البحريه...
عبير:من جد فقر....لا تخافين طلبت لك دجاج...بس يكون في علمك المأكولات البحريه أغلى شي....
نوف بفرح:الصرااااحه انا اموت على المأكولات البحريه....

*****
بالصباح الباريسي...والشمس الفرنسيه المشرقه هناك على مدينة الجمال والعطور والحب...
قامت شذى على الساعه ثمان الصباح...طبعا تركي باقي ماقام....
قامت وصلت الفجر...مع إنها متاخره بالصلاه بس ماقمت على وقتها....
قعدت تفكر....تقوم تركي ولا لأ؟؟؟....
أكيد لو ما قومته بيحذفها من الدريشه من كثر ماهو معصب عليها...
بالأخير قومته....وعرفت مابيصير شي الصبح؟...
شذى تقومه بهدوء:تركي....تركي قوم...خلاص الشمس طلعت(حست إنها سخيفه.وشو الشمس طلعت؟؟وراه مدرسه هو؟؟)...
قام تركي بسرعه(نومه خفيف)....ولمن شاف شذى استغرب تقومه(ترقع سالفة أمس)...
شذى بابتسامه:صباح الورد...
تركي:صباح السكر....غريبه إيش عندك مقومتني الصباح؟؟؟....
شذى:أبد ما فيه شي....بس إنت قوم صل الفجر...
تركي وهو يحط يده هلى راسه:أوووه راحت علي نومه....
شذى وهي رايحه للصاله:قوم صل.....وتعال إفطر...أنا طالبه لنا فطور...
تركي وهو يقوم من على السرير:ماتبين نطلع نفطر؟؟؟؟....
شذى:لأ مهوب لازم........نفطر هنا بعدين نطلع.....
تركي: براحتك.....
*****
عايشه كانت قاعده تجهز أغراضهم عشان بيرجعون للرياض هي وبندر وعيالها الأولاد الإثنين واللي ماعندها غيرهم فارس 18 سنه وفوا4 سنه...
فارس كان طالع مع عمه متعب...أما فواز قاعد مع أمه...
فواز:يمه خلينا نقعد شوي بعد هنا بالشرقيه...
عايشه:لأ خلاص ما نقدر جدك يقول لازم نرجع للرياض...عشان عندهم شغل...
فواز بتأفف:اوفففففففف دايم شغل مايصير يعني مارح نسافر هالسنه؟؟؟...
عايشه بابتسامه:لأ... رح نسافر... بس مهوب ألحين...بنروح بعد شهر تقريبا أسبانيا...
فواز:أسبانيا....بس قد رحنا لها من زمان...خلينا نغير...
عايشه:كيفكم وين تبون تروحون انا معكم...
فواز:طيب بنسافر كلنا قروب....ولا لوحدنا...
عايشه:ما أدري والله أبوك قال هالسنه يمكن لوحدنا...
...:لأ هالسنه كلنا بنروح قروب واحد...
عايشه اخترعت لمن سمعت الصوت ولفت وراها على طول...
عايشه:بسم الله...بندر متى دخلت؟؟؟....
بندر:توني هاللحين....
فواز:صدق يباه بنسافر قروب مع اعمامي؟؟؟....
بندر:إيـــه....وبنروح يمكن أسبانيا وبعدها مصر...
فواز مستانس:الله وناسه....
بندر:جهزي الأغراض بسرعه يا عايشه رحلتنا بعد صلاة العشا...
عايشه:إنشالله....بس كلنا رحله وحده...ولا إحنا لوحدنا...
بندر:لأ إحنا وامي وابوي وبشاير وعمتي حصه برحله وحده...أما متعب ومرته بيلحقونا بكره...











طلعوا تركي وشذى...على الساعه عشره الصباح....
كان لابس تركي بنطلون زيتي مع قميص بيج ...كان شكله جرح مره حلو...
أما شذى فكانت لابسه تنوره لونها عنابي مع بلوزه سوداء مره ضيقه...فوقها جاكيت طقم مع التنورة لونه عنابي يربط بشريطه من على الخصر...ولبست شيله سوداء...شكلها كان حلو وطبعا مثل اليوم اللي قبله ماحطت مكياج....

كانت مستانسه مره...وتركي بعد مستانس لمن يشوف شذى كذا سعيده...
أول شي طلعوا على سوق(القاليري لافاييت) اللي كان متكون من سبع طوابق كان سوق روعه مررره حلو....تمشوا فيه وقعدوا للساعه وحده الظهر...كان تركي يرفع ظغط شذى كل شوي يقط كلام عليها وهي مره مستحيه...مره ترد....و مره تنطش...مره تزعل.... ومره تضحك (هبل فيها)...
بعدها راحوا مثل المسجد الصغير كان شوي بعيد عن المركز...صلوا فيه الظهر...وبعدها طلعوا يتغدون...أختار تركي مطعم (مكسيم) يتغدون فيه...هو صدق غالي...بس أكلهم لذيذ...
ولمن راحوا يتغدون...كان شذى مالها نفس تاكل...ودها تدق على أمها تكلمها...
وهم على الأكل...لاحظ تركي إن شذى ماتاكل...
تركي:شذى...وش فيك ماتاكلين؟؟؟....لا يكون زعلانه عشان يوم إحنا بالسوق...
شذى:لا بس ودي أكلم أمي...(وبعدين تذكرت) بليز تركي مره ثانيه لا تحرجني كذا والله أستحي أتفشل...أنحرج...ما أحب...شوف لمن كنا نمشي الناس كانت كل شوي تناظر فينا...
تركي بثقه: مهوب مصدقين إن تركي بينهم...وعندهم هنا...مساكين خليهم يفرحون..
شذى وهي تضحك:ترى مشكلة الثقه الزايده....
تركي:أنا ماتعني لي مشكله...... يمكن إنتي تعانين لأنك فاقده الثقه...
شذى بغرور:أنا فاقده الثقه؟؟؟...... لا ارتاح يا قلبي أنا واثقه...وبزياده بعد....
تركي وهو يناظرها بفرح: عيدي اللي قلتيه...
شذى من غير ماتهتم: أقولك أنا واثقه....وبزياده...
تركي وهو كأنه مهوب مصدق: مو كأنك قلتي لي يا قلبي؟؟؟....ولا أنا غلطان...أو اتوهم...
شذى انحرجت من تركي:إنت لا تصدق...ترى خطأ مطبعي...
تركي:إنت ليــــه كذا مهوب رومانسيه؟؟؟.... شوفي أنا يا حليلي اللي ما كنت أعرف شي بالرومانسيه...ألحين صاير شي...
شذى تناظره بنص عين: إنت ألحين رومانسي؟؟؟.....
تركي: إيه.... أنا أشوف نفسي قمة الرومانسيه بعد....
شذى وهي تضحك:ههههههههههه القمه بعد...والله إنك خطير أجل.....
تركي وهو يناظر يمين ويسار وبعدين يطالع لها: تبين أثبت لك رومانسيتي؟؟؟....
شذى تعرف تركي متهور بيسوي أي شي: لاااااا مصدقتك...ماله داعي الإثباتات....
تركي:لا خليني أثبت لك....
شذى وهي تقوم:لا واللي يرحم لي والديك....
تركي:زين تعالي كلي.....
شذى:الحمدلله مالي نفس...بروح أكلم أمي...
وراحت شذى تكلم أمهـا....
شذى:الو......
أم محمد:ألـــو....
شذى بفرح:هلا يمه شخبارك؟؟......
وكلمت شذى أمها حوالي نص ساعه...تطمنها على نفسها وتسأل عن الباقي...
أستغل تركي الوقت وكلم هو بعد أمه وأبوه....اللي قالوا له عن رحلتهم للرياض
















.....حلوه باريـس من فوق يا تركي...
تركي:وإنتي الأحلى....
شذى وهي فوق برج إيفل مع تركي اللي طلعوا من المطعم وراحوا لـــه...كان شذى نفسها فيه...وتحلم دايم إنها تروح له.....وتحقق حلمها بالأخير...وبعد ماقعدوا فوق نص ساعه نزلوا وراحوا يركبـــون جوله في نهر السين بالقارب...كانت قصيره نوعا ما بس حلوه...ما كلوا شي فيها لأنهم شبعانين...بس أخذوا لهم عصير وأشياء خفيفه...
*
*
*
*
بعدها راحوا لغابة بولونيا...
وتمشوا فيها كانت مره روعه...فيها بحيرات وفيها جولات بالقوارب...بس ما ركبوها لأنهم كانو توهم راكبين بالنهر...وكانت حولها مثل المقاهي قعدوا فيها وأخذو لهم قهوه وبعدها لمن قربت الشمس تغرب طلعوا منها......واستقلوا تاكسي ينزلهم في بداية شارع رو فوبور سان اونوريه....
كانوا الإثنين مستانسين وسعيدين...كان الشارع فخم وحلو وما عليه كلام...وكان قريب من الفندق اللي هم ماخذينه...
يتمشون فيه على الأقدام لأنه هناك المشي حلو مره....
تركي:شوشو...تبين تشترين شي من هنا؟؟...
شذى بعصبيه:تركي.....لا تقولي شوشو...تدري ما احب هالإسم...
تركي:أدلعك انا الحين أنتي ووجهك؟؟؟...
شذى بضيق:لا تدلعني ....قولي شذى...



*****

أم محمد:لا يا محمد مايصير هذا أبوك...مايصلح تقطع فيه كذا؟؟؟...
محمد:يمه إنتي تعرفين ابوي هو اللي بعدني مهوب أنا؟؟؟؟....وهو اللي قاطعني...
أم محمد:حتى ولو هذا أبوك...اكثر الناس اللي لهم فضل عليك...ومهما يسوي المفروض ماتقطع فيه كذا...وبعدين هو مثل ماتعرف يعزك بالحيل...ودايم يطلب رايك...وأنت ذراعه اليمنى اللي مايستغنى عنها...إنت تقدر يا محمد تستغني عن ذراعك؟؟...
محمد عرف قصد امه:لأ يا يمه بس ابوي...
قاطعته ام محمد:بلا بس...تعرف أبوك وطبعه شديد على نفسه قبل لا يصير شديد علينا...و صدقيني هو يفتقدك مره...وإذا على سالفة زواج شذى بتركي وقطاعتك لأبوك عشان هذا السبب...السبب انتهى...وقضينا اختك تزوجت من تركي ولا عاد باليد حيله...
محمد مقتنع بكلام امه:وأنتي صادقه يا يمه...حتى انا والله إني مشتاق لأبوي أكثر مما هو مشتاق لي...وإذا هو محتاجني مره...فأنا محتاجه الف مره...
ام محمد:مشالله عليك يا محمد...خلاص انتظر الفرصه المناسبه عشان تستسمح من ابوك...
محمد:اللي قلتيه يصير يا ام محمد...إحنا كم أم محمد عندنا...
ام محمد وهي تدعي:الله يخليك يا محمد لي...ولبناتك....ولكل اللي يحبونك...
كانت ام محمد شايفه إن علاقة محمد بأبوه لازم ترجع مهما كان خاصه إن محمد ذراع ابوه اليمنى واللي مايسوي شي إلا باستشارته...وابو محمد سند لمحمد في هذي الدنيا...وانتظرت الوقت المناسب عشان تكلم فيه محمد إنه يروح يعتذر لأبوه...توقعت إن محمد سهل على طول بيوفقها على رايها...وصحيح هذا هو اللي حصل...

*****

طول ماهم يتمشون كان تركي يغني لشذى...وهي كانت مستحيه منها بالحيل...
تركي يغني:شاغلتنـــا...لاحقتنــــا....أحرجتنـــا(تناظر فيه شذى)
تركي يكمل:وإحنـــا تونا ما حكينـــا....شاغلتنــا..لاحقتنا...وأحرجتنا...وإحنا تونا ماحكينا...
شذى من الحيا ماتت من الضحك...
تركي يغني ويكمل الأغنيه:حبيت أقول وأبعد الخوف بكلامي...جيت أطمنها وأحسسها بغرامي...قاطعتني...وهمست همس النسيم..أرجوك...ابعد ابعد ترى في الجو غيم(يدقها بأصابعه على خصرها)...
هي صرخت وبعدت عنه...
تركي:تونا نقول همس النسيم....هذا همس النسيم؟؟...وبعدين عيب عليك تصرخين وإحنا بالشارع شوفي الناس يطالعون فينا....
وتلفتت شذى وصدق شافت مجموعه يناظرون فيها باستغراب...
شذى مفتشله:والله آسفه....بس لاتقعد تنغز فيني كذا...
تركي:أوكيـــه...تعالي زين...
شذى:إيش تبي؟؟؟...
تركي بضيق:طيب قربي...
شذى:بس لا تسوي لي شي...
تركي:لا مارح أسوي فيك شي...أخلصي علي...
قربت شذى منه...ومسكها مع يدها وصايرين يمشون....كان بينهم هدوء ماحد يتكلم...
بدت شذى تغني بصوت هادي: عيشالك أحلى سنين...في العمر ياضي العين...وبقلبي ياغالي حنين وغرام....من أول يوم بهواك.... كان حلمي أكون وياك...لو يوم من عمري معاك وكتير وأنا بتمناك يا حبيب القلب واستناك....(فكت يدها من تركي وتأبطت ذراعه وسندت راسها على كتفه)....(ظلت تكمل الأغنيه وتركي ميت عليها)قربني حبيبي كمان...أنا شوقي إليك ولهان...نلاقي الدنيا حنان..نسيني معاك كل الأحزان...عشقاك وأنا مهما أقول...أنا روحي معك على طول.......أنا قلبي كتير مشغول يا حبيبي العمر بقالي زمــان....عيشالك....
تركي وبيموت عليها:إيش هذي شوشو...خلاص ذوبتيني بهالصوت..
شذى ماتت من الحيا:مشكور...بس كم مره اقولك تركي لا تقولي شوشو...
تركي يقهرها:بس عاجبني...
شذى:عاجبك هاه؟؟؟.....إنت تقـول كذا تبي....
قطع عليها كلامها بنت عمرها تقريب7سنه واقفه قدامهم...وعيونها مليانه دموع شكلها كانت ميته من الصياح...كانت البنت بيضا وشعرها ناعم مفتوح إلى كتفها...ولابسه ميني جوب جينز...مع بلوزه كت وردي...
شذى ناظرت تركي اللي كان مستغرب....
البنت: السلام عليكم ورحمة الله...
استغرب تركي طلعت البنت عربيه...
تركي:وعليكم السلام هلا والله...
البنت:إنتوا خلجيين...
تركي اهتم زيادة بالبنت:إي نعم...سعوديين...بغيتي شي...
(شذى هنا ساكته ماخذه موقف المتفرج)
هنا البنت ماتت صياح...شذى وتركي استغربوا...وش فيها البنت كذا تبكي...
شذى تتدخل:وش فيك حبيبتي كذا تصيحين؟؟؟...
تركي يناظر شذى مستغرب...وشذى بعد تناظره باستغراب...
انتظروا البنت تهدى شوي وبعدين يسألون وش فيها...
وبعد فترة مرت عليهم قصيره حسوا إنها دهر هدت البنت...وناظرت تركي وقالت:تكفى لا تخليني وتروح...أنا هنا ضايعه...وما أدري وين هلي...أنا سعوديه مثلكم...
تركي:طيب اهدي ألحين...إنتي من متى ضايعه من أهلك؟؟؟..
البنت:من بعد الغداء....ضعت منهم...
تركي:طيب أبوك كم رقم جواله؟؟؟....
البنت:أبوي مو موجود هنا بفرنسا؟؟؟...
تركي:طيب إنتي جايه مع مين؟؟...
البنت:مع ماما وأخواتي الكبار....
شذى:بحالكم؟؟؟....
البنت وهي تناظر شذى:إيه..لنا هنا أسبوع...
استغرب تركي منها...وسألها:إنتي إيش اسمك؟؟؟...
البنت:لينا...
تركي:زين امشي معنا....
ومشت هي مع شذى وتركي...لأنه ماقدروا يخلونها لأن في مجموعة من الشباب الأجنبي هناك حاولوا يتحرشون فيها وهي خايفه...
شذى كانت مقهورة منها...كيف تطلع بهاللبس...وكيف يسافرون لوحدهم...ما كانت مصدقه إنه فيه عائله سعوديه كذا...

راحوا للفندق والبنت معهم...وطول ماهم في الطريق حاول تركي يتصل بجوالات أمها...وأخواتها...بس محد يرد عليه...




*****

اقلعت من مطار الملك فهد بالشرقيه رحلة ابو بندر وأهله...راجعين لديارهم الرياض(ياحبي للرياض)...طبعا بشاير حاولت بأهلها إنهم بس لو يقعدون يومين زيادة رفضوا...وعلى طول وبدون نقاش خذوها من بيت خالتها عبير....وسافروا...انقهرت...ما امداها تمشى بالشرقيه زين...أما رحلة فاطمه وزوجها ناصر مع عيالهم فكانت الساعه وحده الليل... يعني هي معهم بنفس اليوم بس الفرق ساعات بسيطه...




*****


بعد ما ردت أم البنت يمكن بساعتين...كلمها تركي وسألها عن بنتها...وأعطى لينا الجوال عشان تكلم أمها...وبعد تقريبا بنص ساعه...جات الأم اللي تعريبا عمرها في أواخر الأربعينات ومعها وحده من بناتها الكبار اللي شكلها في منتصف العشرينات...وأخذوا بنتهم مع اعتذارهم وشكرهم الشديد لتركي وشذى...
عرف تركي لمن جات الأم تاخذ البنت...إن الام من أصل لبناني متزوجه سعودي...وعشان كذا كان فيه حريه للعائله...لأن الأم لبنانيه

بعد ماطلعوا كانت شذى مقهورة من تركي...ومعصبه منه...ما كأنها موجوده...
دخل تركي الحمام ياخذ له شاور...أما شذى فقعدت برا تنتظره هو عشان تتفاهم معاه كيف يصير كذا وهي موجوده...المفروض لمن عرف إنهم حريم خلاها هي اللي تتفاهم معاهم...مش هو...
تركي بعد ما طلع من الحمام شاف شذى صاحيه فرح واستغرب بنفس اللحظه....لأنه توقع إنها تدخل تنام قبله كالعاده...

تركي وهو رايح يجلس جنبها ويبتسم: شذى صاحيه تنتظرني؟؟؟...لا غريبه أكيد اليوم فيه شي..
تذكرت أو استوعبت شذى السالفه...حقدت على عمرها إنها قعدت صاحيه...
شذى مرتبكه:لاااا...بس كنت...بأقولك عن هذي لينا...وين أبوها....
تركي وهو يبتسم لها: أقول خلينا من لينا ألحين واهلها...يا هلا والله بشذى...
شذى خلاص متفشله ومنحرجه موووووووت...
*
***********





قام تركي هالمره قبل شذى....
تركي يقوم شذى عشان تصلي:شذى قومي..شذى قومي...يالله حبيبتي..
لمن قامت شذى...كانت موت مستحيه من تركي...راح تسبحت وصلت...
وتركي بعد...
لمن خلصت لقت تركي طالب فطور من الفندق...
أفطروا ولبسوا وطلعوا يتمشون....



*****

كان مهوب عارف من وين يبتدي....كان يحس نفسه صغير قدام أبوه...وهو ما قوى شخصيته...وعلمه الأصول إلا أبوه...كان جالس قباله ولا هو داري من وين يبتدي...بس في النهايه أطلق العنان...لقلبه قبل لسانه يتكلم يقول اللي بخاطره من دون ترتيب...يعبر عن مكنون قلبه...
محمد وهو يناظر الأرض:من جد يا يباه...ما أدري من وين أبتدي؟؟؟...أدري إني صغير قدامك...أحس إني ما استاهل إنه ينادونك بأبو محمد....سامحني يا يباه إذا أخطيت في حقك...أنا مارح أتكلم عن الأسباب التافهه اللي خلتني أبعد عنك...بتستغرب أقول تافهه... بس من جد يا يباه....مافي سبب في العالم يخليني اطلع عن رايك...وشورك...صدقني يباه عمري...ماحسيت بالالم كثر لمن اشوفك تصد عني...يباه إنت مثلي بالحياه...صدق إني ابو الحين...بس انا رح اظل طول عمري اتعلم منك....يباه سامحني(وبدت عيونه تغرورق بالدموع)تكفى والله إني أحس إني ولا شي...من دونك...أنقهر لمن اشوفك تقعد تسولف وتضحك مع اخواني وانا لأ....
أبو محمد بصرامه:محمد...إرفع راسك...
محمد وهو يرفع راسه:سم يبه...
أبو محمد...ماقدر غير إنه يرجع يسامح ولده اللي ماله غنى عنه...بغى يأدبه بس حس إنه من جد خلاص عرف وفهم كبر غلطته...فرد عليه وقال:لا تبكي يا محمد...أنت رجال...
وما دامك عرفت غلطتك...خلاص أنا مسامحك...
محمد بفرح وهلت دموعه:الله لا يحرمني منك يابو محمد...صدق إن قلبك كبير...
أبو محمد:الواحد ماله غنى عن بيته وأهل بيته...بس أنا ما دامني قربتك لي... مهوب معناته إنك تجادلني في كل صغيره وكبيره....
محمد: خلاص يابو محمد....مالي دخل إلا في الشي اللي ترضى لي أتدخل فيه... بس أهم شي رضاك علي بهالعالم كله...
وقام محمد...وراح حب فوق راس أبوه...ونزل حب يدينه الثنتين ويطلب منه إنه يسامحه لأنه من جد....حس بالفراغ والتهميش لمن بعد عن أبوه...


*****

بالعصر بالرياض...
راحت ام بندر وحصه مع ابو بندر لزيارة اخوه ابو عبد الكريم(ابو عايشه وسلمى) ابو عبد الكريم ماحضر زواج تركي لأنه مشلول وقاعد على كرسي متحرك...وهو أخو ابو بندر الكبير...طيب و مسالم...ماعنده من العيال إلا ثلاثه هم...
عايشه...زوجة بندر...
وبعدين عبدالكريم...يشتغل بالسفارة السعوديه اللي بالأردن وعايش مع زوجته هناك...
وبعده سلمى...تدرس بالأردن...عند أخوهـا...
وهذا ابو عبدالكريم هو اللي ربى سارا مرة متعب عنده لمن ماتوا امها وأبوها وهي باقي طفله ما تدرك شي من هالدنيا...غير إن خالها ابوعبدالكريم...هو أبوها...وزوجته امها...

وام عبدالكريم إنسانه طيبه متفانيه في إسعاد اولادها...وتحب الجمعات...والأهل وكان ودها تحضر زواج تركي...بس ما كان قلبها يطاوعها تترك ابو عبد الكريم شريك حياتها... ما تنكر إنها كان ودها تركي يتزوج بنتها سلمى...بس هذا المكتوب وماحد يمشي على غير إرادة الله...وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم...

راح ابو بندر اللي يزور اخوه تقريبا...شبه يومي...وأخذ يحكي له عن العرس ويحسسه بأهميته...ويسأل عنه...


*****


حصه:ياليتك كنتي موجودة يا ام عبدالكريم...والله إنه عرس ياخذ العقل...
ام بندر:والله إن إحنا تمنينا وجودك...
ام عبد الكريم بابتسامه:والله حتى انا تمنيت إني رحت...بس تدرون ابو عبدالكريم روحته صعبه...وصعبه إني اروح من دونه...
ام بندر:إي صح صعبه والله تتركين رجلك وراك...بس إنشالله نعوضك بالحفله...
ام عبدالكريم:ليـــه بتسوون حفله لتركي هنا بالرياض؟؟؟..
ام بندر:إي اكيد...تعرفين كثير من أهلنا ماحضروا....وبعدين نبي نحتفل بولدنا على طريقتنا...
ام عبدالكريم بابتسامه:إنشالله اجل اكون اول الحضور...
ام بندر:أكيد هذا مافيه كلام...
حصه تسأل ام عبدالكريم:في احد في المجلس غير ابو بندر وابو عبدالكريم...
ام عبدالكريم:لأ....ليه تبين تروحين عندهم؟؟؟....
حصه وهي قايمه:إي ابي اسلم على اخوي ابو عبد الكريم...
ام عبدالكريم:هاه ما قلتي لي يا ام بندر وش ريك بحرمة ولدك؟؟؟...
ام بندر:والله شكلها راعية خيــر....
وقعدت تسولف لها عن اللي صار بالعرس وتوصف لها...وتعرفون عاد هالسوالف عند الحريم...


*****

كانت مريم ومها وام محمد قاعدين بالصاله في بيت ابو محمد يسولفون...
مها:وينك يا مريم...لا عاد بينتي....وين اختفيتي؟؟؟...
مريم ببرود:هذا من كثر ما تسألين عني....
مها:والله إني دايم أسأل عنك....بس إنتي اللي ما تسألين....



مريم:واااااااااااضح إنك تسألين عني...ماله داعي تقولين....
ام محمد تتدخل:مريم...والله دايم مها تسأل عنك...ودايم توصيني اسلم عليك بس انسى ما أقولك....
مريم بعصبيه:إنتي ليه يا خالتي دايم تدافعين عن مها...ووواقفه بصفها ولا ترضين بالغلط عليها...ليـــــــه؟؟؟...كل هذا لأنها من أقاربكم...وانا من برى...وهي مرة ولدك المفضله....
ام محمد مستغربه:إيش هالكلام يا مريم؟؟؟....كلكم سوا عندي....
مريم وهي معقده حواجبها:واااااااااااااضح ماله داعي تقولين...انا اشوف واسمع...دايم محد عندك مثل مها...مع إنه انا اللي ساكنه عندك بنفس البيت...ولا تحبيني كثر ما تحبينها...
مها: مريم.......إيش هالكلام؟؟؟....خالتي دايم تمدح فينا كلنا وما أشوفها مره جابت سيرتك بالشين...
ام محمد:لحظه يا مها؟؟...مريم حرام عليك...أنا عمري ما فاضلت بينكم عشان إن مها من قرايبنا...وإنتي لأ....بالعكس أحس كأنك مثل بنتي شذى...والله إني اعزك من معزة محمد ولدي...وكل وحده فيكم لها وصايفها اللي تحليها...
مريم بعصبيه:المشكله يا خالتي...إن كلامك غير تصرفاتك...اصلا امبين إنك تحبينها أكثر....
مها انقهرت إن مريم يعلى صوتها على ام محمد فردت على مريم وقالت: مريم تراك مصختيها...بس كفايه...إذا انتي تبينها من جد تحبك....احترميها...قدريها...اقعدي معها شوي...مو كل كل شوي صاكه على نفسك حجرتك...ولا تقعدين معها ولا حتى تسولفين...
مريم بصوت عالي:إنتي السوسه...إنتي اللي تحرضينها علي...اعرفك شغلك من تحت لتحت....
مها:زودتيها يا مريم...شكلك من قعدتي معنا براسك هوشه....من جد ما ألوم شذى لمن كل يوم وأنتي بهوشه معها...إذا بتقعدين معنا كذا هواش رجـــاءً لا تقعدين...
بققت مريم عيونها:تطرديني يا مها؟؟؟....وإنتي ببيتي...
مها ببرود تبي تقهرها:والله أنا ببيت عمي ابو محمد...مهوب في بيتك...اصلا لو ذا بيتك ما طبيته...
قامت مريم وقالت بصوت عالي وعصبيه زايده:مالت عليك....باقوم اصلا انا قاعده مجامله لخالتي...بس ما دامكم تبون تصرفوني وتبون الفكه مني...انا بعد أبي الفكه منكم...
وطلعت بسرعه وما سمعت ام محمد وهي تطلبها تقعد وتقصر الشر....
مها:خليها تذلف يا خالتي...من قعدت وهي تتحركش وتبي هوشه...واللي ما يحترمك وإنتي موجوده...مايستاهل يشاركك مجلسك....


******

رجعوا بالليل حوالي الساعه ثمان شذى مره مبسوطه وفرحانه...وتركي مستانس بعد...
ما بقى مكان ماراحوا له...
راحـــوا لاديفانص...
وراحوا مونمارت أحلى منطقه باريسيه...
وراحو متحف نوتردام...
وراحوا بعد ملاهي اكوا بولفار...ملاهي مائيه مررررررره رووعه...
كانت طلعتهم اليوم مرررره ممتعه...
وأول ما وصلوا حطوا راسهم على المخده وراحوا بسابع نومه....

*****
قامت شذى الصباح...إلا ماتلقى تركي موجود اخترعت...دورت عليه مالقته...انتظرت ساعه إلا يجي وهي حاسه إنها سنه...أول مادخل كان وجه تركي متغير...
شذى مخترعه:تركي وين كنت؟؟...خرعتني عليك...
وتركي يناظرها بنظره عرفت منها إنه معصب ولا هو طايق كلمه من أحد...
أول ما جا قعد على الكنب وهو حاس إنه مخنوق...وقعدت شذى على الكنبه اللي قريبه منه...وهي تناظر فيه مخترعه ماتدري وش صاير فيه...أمس كان حلو وش حليله...وش اللي غير وقلب حاله كذا....
شذى بصوت هادي:تركي وش فيك؟؟...تراني من جد مرعوبه صاير لك شي؟؟؟...
تركي من غير ما يناظرها:ياليت أنا اللي فيني يا شذى...
انقبض قلبها لمن قال كذا...وقالت وهي تحاول تجمع كلام:ليه أحد صاير له شي...
تركي يتكلم وهو متضايق يحس ماحوله هوى يتنفسه:أبوي ياشذى أمس طاح عليهم تعبان لمن رجعوا من بيت عمي...ولمن راح المستشفى قالوا إنه جاته جلطه....
اخترعت شذى...وماتدري وش تقوله أو تواسيه....
تركي يكمل:تو متعب كلمني وقال لي...هو طبعا ما كان يبي يقول...بس أمي اللي أصرت عليه إنه يقولي... لو ما قالي كان بتصير علوم...عشان كذا لازم نرجع من هنا...ونروح الرياض... أنا ماني قادر أقعد لو لحظه...حاس إني قاعد على نار...
ما قدرت تعلق شذى بشي....غير إنها تقول الله يشفيه إنشالله..ويقومه لكم بالسلامه...

*****

بعد ما سمعوا الخبر ألغوا باقي شهر العسل...واتصل تركي على الحجز للسعوديه لقاها فل مليانه
وبعد البحث تركي من باريس ومتعب من الرياض...لقوا حجز باريس للكويت للرياض...يعني مافيه رحله الرياض باريس...قطع تركي التذاكر وهو حاس إنه بعالم ثاني...ونفسه يغمض عينه ويلقى نفسه بالرياض...


*****

وتركوا باريس...وشهر العسل وراهم...ورجعوا للرياض...عشان أبوبندر تعبان وطايح بالمستشفى....تركي متوتر عشان أبوه....وشذى متأثره عشان تركى



لمن يرجعون الرياض....وش راح يصير لهم...وكيف راح يتم استقبال شذى بينهم؟؟؟


انتهى البارت السادس
وشوى واجيب البارت السابع
مع تحياتى
ندووش


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #13
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



الجزء السابع
كانت الساعه الواحده ليلا...لم يكن الهدوء يعم المكان...فالناس صيف...والصيف معناته انقلاب الآيه الليل نهار والنهار ليل...ومع ذلك من المعروف أن المطارات لا تعرف الواحده صباحا...أو مساءً فالحركه مستمره ...سواء صيف أو غير ذلك....
كانوا بمطار الكويت...ينتظرون رحلتهم على مطار الملك خالد بالرياض...تركي واللي حاس إنه مهوب قادر يناظر بأحد...يحس إنه جالس على شوك...ومهوب قادر يجلس على مقاعد الإنتظار بالصاله...كان يقطع الوقت بالمشي بالصاله...ذهابا وإيابا...أما شذى فاتخذت لها مقعد بالإنتظار وجلست...ولسان حالها يقول(ياويل قلبي عليك ياتركي...والله يشفي إنشالله عمي أبوبندر)...كانت تناظره وهو يقطع الوقت بالروحه وبالجيه...وهي على حالتها تلك...استأذنتها امرأه وقعدت جنبها واللي يبدو عليها إنها في أواسط العشرينات...
شذى ترد السلام:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
ولاء:لا يكون ضايقتج بس؟؟؟...
ابتسمت شذى لها ومن ذرابتها:لا أختي بالعكس حياك...
ردت لها ولاء الإبتسامه...وقالت لها:إنتي على رحلة الرياض؟؟؟....
ضحكت شذى وقالت:إيـــه...ليش وش يدريك إني عليها؟؟؟...
ولاء ضحكت:ههههههه لأني أنا على نفس الرحلة....
شذى:ليه رايحه الرياض؟؟؟....(تحسفت شذى على سؤالها ياربي سؤال ذكاء هذا؟؟؟؟)
ولاء:أنا ماني رايحه للرياض الرياض....لأ باجي وراي رحله ثانيه على جده بعدين مكه.. لأني رايحه أعتمر ويا ريلي...
شذى:مشالله رايحه عمره...الله يتممها لك إنشالله...
ولاء بابتسامه:آميـــن...انزين وإنتي شنو لج بالرياض؟؟؟..
شذى:قصدك أنا راجعه للرياض.
ولاء:ليش...إنتي سعوديه؟؟؟....
شذى تهز راسها:إيه سعوديه....
ولاء:توقعت..امبين من كلامج إنج سعوديه...انزين وش كان لج هني بالكويت؟؟؟...
شذى:مالي شي...أصلا أنا نازله للكويت محطه وبعدين بنكمل...
ناظرتها ولاء بنظره استفســأر...ضحكت شذى
شذى بضحك:ههههههههه أكيــــد مافهمتي إيش أقصد...(وضحكت معها ولاء)...
شذى:أنا اساسا كنت بباريس مع زوجي....
قاطعتها ولاء:إنتي متزوجه؟؟؟....
شذى بحيـاء:إيه كنت بشهر عسل...
ولاء:يعني إنتي باجي عروس؟؟؟..
شذى وهي تناظرها:تقريبا...
ولاء باعتذار:سوري إذا قاطعتج بكلامج...كملي كلامج...
شذى تكمل:كنت بباريس...انا وزوجي...ووصلنا خبر هناك إنه ابو زوجي طاح مريض بالرياض...جاته جلطه الله يبعدها عنك...وقطعنا السفر وجينا ومالقينا حجز من باريس للرياض على طول...لقينا باريس الكويت الرياض....
ولاء واللي بين إنها متاثره:يوه حبيبتي آسفه إذا ضايقتج...وتدخلت في شي مايخصني...
شذى:لا بالعكس عادي...زين لقيت أحد أكلمه هنا وأسولف معه شوي...
ولاء:سبحان الله...تدرين بعد مكه إني بسافر باريس...ناس راده مناك...وناس باجي بتروح لها....
شذى بضحك:إنشالله ما يجيكم خبر يكدركم...إن واحد من أهلكم يطيح تعبان...
ولاء بابتسامه:إنشالله بس...
شذى:بس إيش؟؟؟.....(وبعدين قعدت تلعن نفسها داخلها ياربي على اللقافه ماتوقف)
ولاء:ماشي الله يسلمج ويبعد الشر عنج...بس إنه أنه رايحه هناك عشان أكمل الفحوصات لأنه أنا عندي سرطان إنشالله يبعده عنج...بالرحم...وموبس أكمل الفحوصات عشان ابتدي بالعلاج هناك بعد...
ولاء قالت كذا...وشذى انصدمت...حست إنه مثل اللي أحد كب عليها مويه بارده...معقوله هذي المرأه اللي باقي في عمر الزهور...يحرق عليها زهورها وعطرها...نار تشيل الأخضر واليابس...وتمحو كل شي حلو...نار مثل مرض السرطان...
ولاء وهي تلوح لها بيدها قدام عيون شذى:وين وصلتي يا....ماتعرفنا على الإسم...شنو اسمج؟؟...
شذى وهي تنتبه لها:هاه؟؟...انا اسمي شذى...وإنتي؟؟؟..
ولاء بضحك:ولاء...
شذى تحاول تجاريها وتبتسم لها:وش فيك تضحكين؟؟؟...
ولاء:ههههههه لا أبد بس أنه وإنتي داشين سوالف حتى قبل مانتعرف على اسماء بعض...كني اعرفج من زمان...
شذى:هههههههه حتى أنا والله...
ولاء واللي حست إن شذى انصدمت من مرضها:شذى...أكيد انصدمتي لمن عرفتي إني مريضه بالسرطان...
شذى ماعلقت بس اكتفت بنظره اهتمام....
ولاء تكمل بهدوء:صج لمن دريت إني مريضه بالسرطـان انصدمت...وبجيت لين حسيت عن روحي بتطلع مني...بس عقب حاولت إني أتقبل المرض...مو أتقبله إلا أحاربه وأقضي عليه (تقول بإصرار)لأني لازم أعيش بإذن الله...لأن وراي يهال لازم أربيهم...وبعدين فكرت إن المرض هذا يمكن يكون إبتلاء من الله ويجوفني إني صابره أو لا؟؟؟....الحمدلله على كل حال...
شذى وهي باقي متأثره ومو مصدقه باللي تسمعه:إنتي عندك عيال؟؟؟...
ولاء بابتسامه:اثنين توأم مشعل ومشاعل...عمرهم ثلاث سنين....
شذى:الله يخليهم لك....ويخليك لهم...وتشوفين إنشالله عيال عيالهم...
ولاء وهي بين إنها فرحت من دعوة شذى:آميــــن....
شذى باقي متأثره مو مصدقه باللي تسمعه...مريضه بالسرطان...يعني بين الناس خلاص على أبواب الموت...بس بين على ولاء رغبتها للعيش...مو عشان نفسها...عشان عيالها...اكبرت شذى موقف ولاء بنفسها...
شذى تكلمت بعد فترة صمت صارت بينهم...
شذى:ولاء...إعذريني إذا ضايقتك بسؤالي...بس متى عرفتي إن فيك السرطان؟؟؟...
ولاء تجاوب:لا عادي مافيها شي...لي تقريبا سنه...وشهرين...بس لا تاخذين بخاطرج وتهتمين عشاني...أنا عايشه حياتي طبيعيه اميه بالاميه...متوكله على الله... وراضيه بقضاءه...الحمدلله حالتي في تحسن...يقول لي الدكتور إن عندي رغبه في العيش ومقاومه المرض...ونفسيتي عاليه....كل هذي أشيا ساعدت على تقدمي بالعلاج... صج(وحست شذى إنها بدت تتأثر) إني أنا ماعاد أقدر أنجب بعد استئصال الرحم...بس الحمدالله عيالي عندي بالدنيا كلها...غير عقيم يتمنى ياهل واحد بس...وانا عندي اثنين...
وماحست ولاء إلا وشذى تربت على كتفها بحنان وتقولها بصوت هادي: ولاء الحمدلله على كل حال...وإنتي قلتيها بنفسك غيرك ماعنده عيال...ويتمنون لو طفل واحد... وبعدين احمدي ربك إن عندك زوج يحبك وتهمينه... وما يقدر يشيل عيونه عنك....
ناظرتها ولاء باستغراب.......قالت لها ولاء وهي رافعه حاجبها:اشدراج؟؟؟....
شذى وهي تبتسم بخبث وترفع أحد حواجبهـا:ولاء مو هذاك اللي قاعد هناك زوجك؟؟؟...
ولاء وهي تناظر المكان اللي تناظره شذى...إلا يطلع جد زوجها....
ولاء وهي تضحك:هههههههههههه انزين شدراج إنه هذا ريلي........
شذى وهي تضحك:ههههه من قعدنا وهو يناظر فيك...يبتسم إذا ابتسمتي...ومهوب قادر يشيل عينه من عليك....فبديهيا عرفت إنه زوجك....
*
*
*
وبعدها أعلنت موعد اقلاع طائرة الرياض...قامت شذى وراحت
لتركي...اللي كان مستعجل على ركوب الطائره.....
*
*
*
*
*
أول ماوصلوا مطار الرياض...كان الوقت فجر حيث تشابك الليل مع النهار...كان في استقبالهم بالمطار متعب أخو تركي...أول ماشاف تركي متعب راح وسلم عليه بحراره وخلى شذى وراه...
متعب:هلا والله تو مانورت الرياض.......
تركي:بأهلها.....إلا شخبار ابوي ألحين يامتعب؟؟؟...
متعب:الحمدلله زين....
تركي:طيب أقدر اروح ازوره الحين؟؟؟.....
متعب:إنت اول روح ارتاح....
تركي وبان الضيق عليه:متعب... انا الحين مارجعت إلا عشان ابوي وتقولي روح ارتاح ما اقدر....
متعب:ماقلت لك انت ووجهك....لا تروح لا تشوفه...روح له بالعصر
تركي:متعب خلنا نروح الحين....
متعب:تركي...خل العناد عنك...
تركي بتصميم:توديني ألحين...ولا ترى انا بروح...
متعب:خلاص بوديك انت مع هالخشه...
تركي:توكلنا على الله...


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #14
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



ركب تركي مع متعب بالسيارة قدام...أما شذى طبعا ورى...
كان تركي طول الوقت يسأل ويستفسر متعب عن أبوه وطيحته...
متعب وهو يسوق ويناظر السيارات:لا تخاف إنشالله أبوي بخير....
تركي وهو يناظر متعب:زين وش أمي مسويه هاللحين؟؟؟...
متعب:صابره...بس تدري خايفه على أبوي...عاد إنت تعرف أبوي كبير بالسن ومايتحمل...
سكت تركي...وبعد فترة صمت قال:يمديني أمر عيها بعد أبوي؟؟؟..
متعب حب يغير الموضوع اللي شكله مضيق عليه طول اليومين الماضيه:ما أدري..بس إنتو وش مسوين هناك؟؟؟...هاه إنشالله استانستو...
تركي وهو ضايق:إيـــه...
كانت شذى تناظر تركي...وتتأمل حاله مع أخوه...كانت تلاحظ بينهم ترابط أسري كبير... واهتمام واضح بأمه وأبوه...كان من جد قبلها مألمها على أبو بندر...بس في نفس الوقت كانت حالة ولاء اللي شافتها آخر شي بمطار الملك خالد بالرياض متسربه داخل نفسها...مهيب راضيه تفارقها...وقطع عليها أفكارها صوت تركي...
تركي وهو يناظر الطريق اللي سالكه متعب: متعب...وين رايح؟؟؟...
متعب:بعد وين؟؟؟...المستشفى...
تركي واللي بان إنه معترض:لا...أول شي البيت...
متعب:توك تقول تبي المستشفى...
تركي بضيق:يابن الحلال..أول شي بروح البيت ننزل شذى...وبعدها نروح أنا وإنت المستشفى...
متعب واللي حاس إنه نسى شذى: طيب..(وسأل شذى)إلا شخبارك يابنت فيصل؟؟؟...
شذى انحرجت من متعب وتركي...أول مره تشوف متعب و قاعد يسأل عنها...
تركي وهو يكلم شذى:شذى...متعب يقول شخبارك..
شذى بصوت واطي:الحمدلله زينه...
متعب يسألها:عاد إنشالله انبسطتوا؟؟؟..
شذى ماتدري إيش تقول انبسطت ولا لأ...تحس ماله داعي تقول إنها انبسطت وهم حالتهم النفسيه تعبانه عشان ابوبندر...
شذى بتردد:الحمدلله...
وماحست شذى إلا بالسيارة موقفه قدام بيت فخم مره وكبيــر في أحد أرقى وأفخم أحياء الرياض...
نزل تركي وفتح الباب لشذى...
تركي: ياللا شذى قومي انزلي وصلنا البيت...
نزلت شذى وشافت السايق جا ينزل الشنط من السيارة...
تركي وهو يكلم متعب:لا تروح...خمس دقايق وراجع لك...
متعب وهو يسند راسه:أوكيه...بس لو تتأخر دقيقه بامشى وأخليك...
أول مادخلوا تركي وشذى البوابه الداخليه للفيلا ودخل السواق الشنط إالى عند البوابه..وخلاه تركي يطلع...
تركي يكلم شذى:شوفي أنا بروح أزور ابوي...وهذا البيت قدامك...
شذى تكلم تركي وهو طالع:بتتأخــر...
تركي وما عرف إيش يقول: ما أدري...بس لا تنتظريني...
وبعدها طلع تركي...وقعدت تناظر البيت من حواليها كان قصر من جد من السقف للجدران إلى الأرضيات...كانت مرتبكه ماتعرف شي بالبيت...ولا تعرف تخطيطه ولا تصميمه...
تذكرت يوم عقد القرآن(الملكه) إنها اشترطت على تركي بيت مستقل لوحدها...ونفذ لها تركي الشرط...وتتذكر كلام عبير إن البيت هديه من أبو تركي لتركي بمناسبة زواجه...
نزلت الشيله من على شعرها...ومشت بالبيت أول مادخلت كان قدامها صاله كبيره مره... تتوسطها ثريا كبيره نازله من الدور الثاني...والدرج اللي نازل بشكل حلزوني...كان مره حلو. ...وطالعت كان بالصاله نفسها كذا طقم كنب بين عليه إنه من نوع غالي وذوق روعه.. وناظرت وشافت عند أحد هالكنبات تلفزيون كبير مسرح منزلي...استانست من الخاطر... تذكرت إنه كان نفسها فيه... وهي بحالتها تلك إلا تسمع صوت وراها اخترعت ولمن لفت شافت شغاله واقفه وراها لابسه تنورة سوداء إلى تحت الركبه مع بلوزة بيضا بان عليها إن هذا لبسها..لأن الشغالات بالعوائل الكبيره يكون لبسهم محدد...
الشغاله بابتسامه:هالو مس...
شذى واللي عرفت من شكل الشغاله إنها فلبينيه: هلا...
الشغاله:ولكم تو يو هاوس؟؟؟....
شذى بخاطرها وش تبي ذي: إنتي إيش أسمك؟؟؟...
الشغاله:سونيا...
شذى:شوفي سونيا خذي الأغراض(وأشرت عند الباب)من عند الباب وطلعيها غرفتي...
سونيا وهي رايحه:أوكيه مدام...
ابتلشت شذى...وقعدت تقول بخاطرها(ألحين وين غرفتي....من جد بلشه؟)....


***

راح تركي مع متعب المستشفى...
أول مادخلو على ابو بندر اللي كان مستلقي على السرير الأبيض وحوله الأجهزه اللي على جسمه في كل مكان للقلب...للتنفس...للدم...انصدم تركي لمن شاف أبوه على الحاله.. توقع إنه طايح وتعبان....بس مو كذا...كان وجهه تعبان وشاحب أصفر ماكأن فيه دم...وجسمه مبين فيه الذبول...ناظره تركي بأسى...ماتوقع الجلطه كانت على أبوه قويه كذا...قاله متعب إنها خفيفه...بس اللي يشوفه إنها كانت قويه...قعد تركي يتأمل أبوه... كان مثل الجبل بنظره ماتهزه ريح لو هي قويه...كان أبوه السبع في نظره...كان أبوه القوه...الشده...واللين بنفس الوقت...كان أبوه الرجل اللي تتكسر على شواطئه الأمواج الشديده...ماقدر يناظره بنظرات شفقه...لأن أبوه مهوب الإنسان اللي ينتظر شفقه من أحد...أبوه العزه والشموخ... كانت نظراته مثل اللي مهوب مصدق...وقطع عليه سرحانه صوت متعب...
متعب بصوت منخفض:تركي...ماودك تسلم على أبوي؟؟؟...
انتبه تركي على كلام أخوه...وهز راسه بالإيجاب...راح تركي وسلم على راس أبوه بهدوء و باس له جبهته...ونزل وباس له يدينه الثنتين...لمن لمس يد أبوه كانت بارده...قعد تركي قابض عليها بهدوء...ماقدر يمسك نفسه أكثر من كذا وحس إنه كأنه فاق من صدمه...حس إن قلبه بينفطر على أبوه... حس باللا حيله....اتجاه أبـوه...
لف تركي على أخوه متعب:متعب ورى مانسافر بأبوي نعالجه برا؟؟؟...
متعب وهو جالس على الكنب اللي قبال السرير:الدكتور يقول ماله داعي يسافر...
تركي بخنق زايد وعلى صوته:والله إنه مهوب أبوه عشان يقول كذا..وبعدين هو ما قال كذا إلا لأنهم يبون يلهفون بهالفلوس من ترقد أبوي عندهم....
متعب: تركي...قصر حسك...ابوي مريض...وبعدين أبوي بإذن الله تعدى مرحلة الخطر... والعلاج اللي يتلقاه هنا...نفس اللي بياخذه هناك...
تركي وهو معقد حواجبه: طيب أبوي هاللحين تجاوز مرحلة الخطر بإذن الله؟؟؟...
متعب:ادع ربك الله كريــم....
وبعدها لف تركي يناظر بأبـوه اللي كان مهوب حاس باللي حواليه...
ثم بعد ذلك ذهب تركي وتوضأ وراح يصلي بالصاله اللي ملحقه بغرفة أبو بندر...ويدعي الله إنه يقوم أبوه بالسلامة





((وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع ِ إذا دعان ِ فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون))سورة البقرة186

***

أول مادخلت شذى غرفتها انبهرت منها...كانت كبيره بالحيل وفخمه ملحقه معها مخلع اللي كان كبير مره ومساحته تقريبا مثل الغرفه...مع الغرفه فيه دورة مياه...
انتظرت الشغاله تطلع...وبعدها أخذت لها ملابس ودخلت تاخذ لها شاور...أول ما طلعت حست بانتعاش شوي...بس كان كل تفكيرها وقلبها مع تركي وأبوه... من جد كان ضايق صدرها علشان ابو بندر...مع إنه عمرها ما شافته...في ذيك اللحظات خطرت على بالها صديقة العمر ريم...هي أصلا ما فارقتها ولا لحظه...بس مارح تقدر تكلمها على راحتها مع تركي وأللحين حست إنه فرصتها...ناظرت الساعه اللي كانت السادسة والنصف...طبعا هالوقت عادي بالصيف يكونون فيه ناس كثير يسهرون هالوقت...طلعت جوالها من شنطتها اليد...لقت الشاحن مخلص والبطاريه فاضيه...راحت تدور بالغرفه وبالدولايب بس مالقت شي أغلبها فاضيه...بالبدايه حست بأحراج تقعد تفتح بدولايب مهيب لها...هي تدري إن هذي غرفتها بس ههذا اعتقاد يسري فيها ماتدري ليش...يمكن لأن البيت جديد...
طلعت شذى من حجرتها تنادي الشغاله:سونيــا....سونيـــا....سونيـــــــا...
بهاللحظه جاتها شغاله ثانيه اخترعت شذى لمن شافتها...بس كانت لابسه نفس لبس سونيا...
الشغاله:يس مدام...
شذى باستغراب وهي رافعه أحد حواجبها:نعم...مين إنتي؟؟؟...
الشغاله:أنا كاتي...
شذى:تشتغلين هنا؟؟؟....(حست إنه سؤال غبي خاصه قدام الشغاله)
كاتي بابتسامه كبيره طالعه منها ظروس العقل:يس مدام...
شذى:أنتوا كم وحده هنا؟.(حست بالغباء زياده بس هي ماتبي تتفاجأ كل شوي طالعه لها وحده)
كاتي وهي تأشر الرقم ثلاثه بأصابعها:ثري مدام...
شذى:زين روحي جيبي لي شاحن الجوال...(وشذى تأشر لها على الجوال)..
كاتي وهي رايحه:أوكيــه مدام...
وبعد كم دقيقه جاتها الشغاله الثالثه بشاحن الجوال...
أول ماشافتها شذى تفاجأت....وأخذت منها الشاحن...
شذى تسأل:إيش اسمك إنتي بعد؟؟؟...
الشغاله:سليمه...
شذى باستغراب:سليمه؟؟؟...غريبه
سليمه بابتسامه:مدام...أجيب بريك فاست حق إنتي...
تذكرت شذى إنها باقي على لحم بطنها ما كلت شي...من طيارة باريس للكويت...وبطيارة الرياض ماشربت غير مويه...
شذى:أوكيــه...بس جيبي لي كوفي...مع بريد جبن...
سليمه:أوكيـــه...
أول ماراحت سليمه...دخلت شذى غرفتها وقعدت تفكر بالشغالات كل شوي جايتها وحده... ماتدري يمكن فضول الخادمه...في معرفة سيدة هذا القصر؟؟؟...
اغبطت نفسها من الداخل...وحمدت الله على كل خير أعطاه إياها...
شبكت الجوال بالشاحن...وهو يشحن دقت على جوال ريم....
دقت أول مره ولم يتم الرد...ومره ثانيه وعلى الأخير بالكاد ردت...
ريم مستغربه:شذى؟؟؟
شذى تقلدها:شذى؟؟؟....إيه شذى يا البطه...
ريم بفرح:ماني مصدقه عمري...هلا والله أخبارك يا القاطعه...وش مسويه؟؟؟...
شذى وهي تضحك:تمام...وإنتي؟؟؟...
ريم معصبه:كلي تبن... لا تدقين ولا تسألين عني...ماكأني خويتك...
شذى ميته ضحك على ريم:ههههههههههه لا من جد ودي أدق بس...
قاطعتها ريم:ودك تدقين...أدري بقلبك تقولين وش يفكني منها(تمزح)...
شذى:هههههههه طيب خليني أكمل كلامي...بس ماجات فرصه...
ريم:فرصه بعينك...ليه إحنا بملعب... لو أنا من جد أهمك كان دقيت...
شذى:ملعب إيش يا هبله...بس من جد ماجا وقت فراغ مناسب...
ريم تبي تقهرها: فراغ مناسب....ليه قالولك إحنا بامتحان..
شذى:بعينك امتحان...ريم محد قالك إن المصاله في الدم مرتفعه عندك...
ريم مسويه مستغربه:لأ..بس شكل ماجاني داء المصاله إلا وإنتي نايمه مع حبيبك في العسل...
شذى تتطنز:عسل...ولا زبده؟؟؟ههههههههه..
ريم:إلا خلينا من خفة دمك...وقولي لي كم الساعه عندك بباريس؟؟؟...
شذى بجديه:أنا أللحين بالرياض ياريم توني راجعه قبل ساعتين تقريبا...
ريم وهي على بالها إن شذى تتطنز:شذونه...بلا هبال يللاه...وقولي جبتي اللي وصيتك عليه؟.
شذى:ريم...والله أنا من جد بالرياض...توني راجعه ألحين...
ريم لمن سمعت شذى حلفت سكتت...
شذى:الريــــم وينك؟؟؟......
ريم بهدوء:أنا هنا...طيب ليه رجعتوا...مو المفروض إنكم ماترجعون قبل شهر؟؟؟...
شذى:إيـــه...بس ماقلتك إيش صار؟؟؟.....
ريم:إيش صار شذى؟؟؟....
شذى:عمي أبو بندر...أبو تركي طاح وجاته جلطه...وأول ماعرفنا رجعنا على طول....
ريم بقهر:هذا وقته يطيح بجلطه؟؟؟...
شذى:حرااااااااام عليك يا ريم قولي أستغفر الله...والله يشفيه...
ريم متحسفه:أستغفر الله.......الله يشفيه إنشالله...
شذى:ما تدرين يا ريم كيف تركي متأثر....تحسين إنه وده هو اللي جاته جلطه بدل أبوه...
ريم:إي طبعا...تعرفين الأبو....مايتعوض...
سكتت شذى تذكرت أبوها....لو ترى بيطيح مثل ابو بندر ببتأثر مثل تركي؟؟؟...
شذى:إي صح صادقه....
ريم:وين تركي ألحين؟؟..
شذى:أول مانزلني البيت راح على طول مع اخوه متعب المستشفى حتى مادخل يرتاح....
ريم:هاه حلو البيت اللي خذاه لك تركي؟؟؟...
شذى متفاعله:يجنن يا ريم...بس فاتك...
ريم:وشو اللي فاتني؟؟؟...
شذى تضحك:ههههههههه فاتك...تخيلي أول ما دخلت البيت...ما أعرف وين غرفتي تدرين كيف دليت مكانها...
ريم تضحك:صاير بيتك متاهه هههههههه كيف دلتيها؟؟؟...
شذى:تخيلي قلت للشغاله تشيل الشناط وتوديها الغرفه...وبعدين لحقتها بدون ماتحس فيني إلين وصلت الغرفه...ودخلتها....ههههههههه
قعدت ريم تضحك:هههههههههه خطيره يا شذى...
شذى:تدرين إن الدور الثاني ما أعرف فيه شي...
ريم:والله؟؟؟...
شذى:والله....أقولك توني واصله...
ريم:الله وناسه...باقي رحلة استكشافيه بالبيت عندك...
شذى:شكلي باخذ معي كشاف وخريطه ههههههههه...
ريم:ههههههههه طيب قولي لي وش سويتي بهاليومين بباريس؟؟؟...
شذى تذكرت الأيام الماضيه اللي كانت مره حلوه:وش أقولك يا ريم... من أحلى أيام حياتي...
ريم:يا عيني....طيب قولي لي أحلى أيام حياتك....


***

كانت الساعه تسع الصباح لمن طلعوا من عند أبو بندر...كان تركي مره مرهق وحتى متعب اللي كان مرافق مع أبوه بس طلع عشان ياخذ تركي من المطار...
تركي:متعب ودني البيت....
متعب وهويناظره:ما تبي تسلم على الوالده؟؟؟...
تركي نسى:إلا...أبي اسلم عليها بس نسيت...
متعب:ألحين ارتحت لمن شفت أبوي؟؟؟...
تذكر تركي شكل أبوه...تركي:ارتحت...بس ليش تقولي إنها خفيفه...
متعب: تركي أنا ما كذبت..الجلطه خفيفه..قول الحمدلله إنها جات كذا..بعض الناس تموت منها بس أبوي الحمدلله...عدى مرحلة الخطـر...
تركي: طيب أنا برافق مع أبوي بدالك...
متعب:لا إنت ارتاح أنا اللي برافقه...بعدين إنت توك معرس مايصير...
تركي يناظره بعتب:ليه مايصير؟؟؟....وش دخل إني معرس فيذا؟؟؟...
متعب:كيف؟؟؟...تخلي عروسك لوحدها؟؟؟...
تركي وهو يناظر القزازة: أنا ماني مسافر عشان تقول إني أخليها لوحدها....
متعب:تركي أنا مرتاح خلني معه...وإنت تعال كل يوم زوره...
تركي تذكر أخوانه:إلا قولي شخبار...أبو فارس وش مسوي؟؟؟...
متعب يبتسم:توك تسأل...الحمدلله بخير...بس من طاح أبوي والشغل هو اللي ماسكه كله...
تركي:الله يعين...وفاطمه شخبارها وزوجها ناصر وعيالها كلهم؟؟؟...
متعب:الحمدلله بخير...وحتى أنا بخير...
تركي ضحك:هههه وش تبي أنا سألت عنك الحين؟؟؟..
متعب:هههههههه لا بس شفتك تمشي بالدور تسأل...
تركي:طيب شخبار انجود؟؟؟....والله إني اشتقت لها..
متعب يبتسم:الحمدلله بخير....
تركي:طيب وبشاير؟؟؟.......والوالده؟؟؟...
متعب:بخيـــر بس متأثرين بالحيل بتعب الوالد...







أول ماوصلوا عند بيت أبو بندر....نزل تركي ومتعب...أول مادخلوا البيت كانت تنتشر فيه رائحة العود الثمين التي تذكر بعبق الأصاله وروح المودة ودفء العائله...تركي وقف وقعد يناظر بالبيت مع متعب اللي فتحت لهم الشغاله...
تركي:تهقى صاحيه؟؟؟...
متعب وهو داخل:أكيـــد الوالده تقوم بدري وما تسهر...
مالقوها تحت طلعوا فوق...إلا شافوها قاعده بصاله لوحدها تتأمل...كان شكلها يثير الشفقه مبين إن وراها هموم ومشاكل...
يتحمحم متعب...ولمن سمعت أم بندر الصوت لفت إلا تشوف عيالها الإثنين واقفين من الفرحه بتركي ما قدرت توقف...لأنها ما كانت تدري بوقت جية تركي كانت تتوقع اليوم الي بعده... بس متعب سواها لها مفاجأة يغير شوي من أجواء الحزن اللي تعم العائلة...
أم بندر:هلا وغلا بتركي..
ويجيها تركي يسلم عليها:هلا فيك يا يمه....هلا بالنور كله...
وسلم تركي على جبهتها وعلى راسها...وحب يدها الثنتين...
أم بندر بعبره:شفت اللي صار بأبوك ياتركي...أبوك بغى يموت علينا...
يتدخل متعب:الله يهداك يمه وش ذا الكلام؟؟...
أم بندر:إنت يا متعب تضحك علي...تقولي أبوك بخير...ولمن شفته وينه ووين الخير...
راح تركي جلس جنبها ومتعب قبالهم...
تركي:يمه أنا توني راجع من عند أبوي...وسلمت عيه وشفته...شكله يطمن يايمه...
أم بندر قعدت تبكي...
تركي وهو ماسك يدها الثنتين...ويقولها بضيق:يمه...وش فيك الله يهداك تبكين؟؟؟...
متعب بقلة حيله:هذا حالها من تعب أبوي...كل ماقلنا لها بخير تقعد تبكي...وتقول تضحكون علي...
تركي يكلم أمه بحنان:يمه الله يهداك تبكين...
ام بندر وهي تمسح دموعها:لا تضحكون علي...قولولي إذا هو تعبان وبيموت ولا لأ...
تركي يبتسم لأمه:يمه الله يهداك...هذا كلام تقولينه...وبعدين والله العظيم إني توني راد من عنده...والدكتور يقول لي إنه بخير وجات سليمه...وبإذن الله بيعدي مرحلة الخطر...
أم بندر:تركي إنت تقول هالكلام عشان تطمني...ولا صدق كلامك...
تركي بحنان:والله العظيم ما أكذب عليك...تعرفيني يمه...ما أعرف أكذب في امور زي كذا.. ولو حالته خطيره مره...ماكان سمحوا بالزياره له...
أم بندر:الله يطمنك يا تركي...
متعب:الله يهداك يايمه...وأنا طول الزمان أقولك بخير وأوديك له...وماتصدقيني...وتركي بكلمتين على طول تصدقينه...
تركي يبتسم:والله كل واحد واسلوبه...وبعدين يا أخي ماعندك أسلوب...
متعب:تكفى يابو الأساليب أنت...
تركي:ههههههههههه متعب قول غيران وارتاح...
متعب:أغار منك؟؟؟....هزلت...
تركي:هههههههه حلوة هزلت من وين سامعها؟؟؟...
متعب بطنازة :بسبيس تون....
تركي يكلم امه يبي يرفع ضغط متعب:شفتي ولدك يايمه...رجال إيش كبره يسد عين الشمس ويطالع سبيس تون...(تركي يكلم متعب)ياخي استح على وجهك...هذا القناة لبنتك مو لك...
متعب قعد يضحك...متعب بالأساس أعصابه هاديه مو بسرعه يعصب:اللي لبنتي لي عادي...
قعدت ام بندر تضحك رغم الحزن اللي فيها...
ام بندر بابتسامه:الله يخليكم لي...إنشالله...
تركي:ويخليك يارب...
ام بندر:إلا شخبار حرمتك يا تركي...
تركي:الحمدلله تسلم عليك...
ام بندر:ورى ماجبتها معك؟؟؟...
تركي:لأني اول ماجيت المطار نزلتها...وبعدين رحت المستشفى لأبوي...وبعدها عندك طال عمرك...
أم بندر:هاه وش سويتي هناك...عاد انبسطتوا...
تركي:الحمدلله على كل حال...إلا وينها بشاير؟؟؟...
أم بندر:نايمه...ما نامت إلا بعد صلاة الفجر...تبيني أصحيها لك...
تركي:لا يمه...أنا إنشالله برجع أمر عليك العصر...
أم بندر:زين افطرتوا؟؟؟...
متعب:الصراحه لأ....
أم بندر قايمه:أجل افطروا هنا عندي اليوم....
وراحت تقول للشغالات يحظرون الفطور لها هي وعيالها...كانت سعيده مره...لأن لها كم يم من طاح ابو بندر وهي تفطر لوحدها...بشاير ماتبي...ولا أحد يشاركها الفطور...


***

ما بعد ما صكرت من ريم....وأفطرت...راحت تمشت بالبيت وتفرجت عليه كله..أعجبها بالحيل البيت وتصميمه والأثاث الديكور...كل شي أعجبها فيه...بعدها قعدت تنتظر تركي اللي تأخر عليها بالحيل...كانت تبي تدق على جواله بس ماتعرف رقمه...وبعدها قعدت تنتظره.. وراحت تفكر(لا يكون في أبو بندر شي أكبر من الجلطه...بس مايبون يخوفون تركي وهو برى..يمكن حتى إن متعب شكله يخبي وراه شي...وبعدين ليه تأخر كل هالوقت لا يكون جد صار شي...)وقعدت الأفكـار تبحر فيها يمين ويسار...ماتدري ليه تذكرت ولاء تحس إنها كأنها تعرفها من زمان..إنقهرت إنها ما أخذت منها رقم جوالها ولا أي وسيلة اتصال بينهم...
بس وينك ياتركي...كانت مخاوفها كل شوي تزداد مع مرور الوقت اللي كانت تحس إنه يقتلها ببطئه...كانت تمر عليها لحظات وهي تحس إن الساعه موقفه ماتمشي...كانت دايخه وودها تنام بس وين النوم يجيها وهي بهالحاله...
كانت الساع1ونص لمن جا تركي بعد مانزله متعب...دخل البيت اللي توقع إن شذى كانت رايحه بسابع نومه(كعادتها بباريس تسبقه النوم)....كان دايخ ومهوب قادر يتحمل أكثر له فوق الـ24 ساعه مواصل...وسفر ومطارات بكذا دوله وزحمه...وبعدها مستشفى وزيارات...كان حاس بإرهاق شديد...أول مادخل كان طالع فوق يبي يرتاح...إلا يسمع صوت شذى تناديه...
شذى وهي مهيب مصدقه إنها شافت تركي:تركي ليش تأخرت لهالوقت...
استغرب تركي من سؤالها ووقف:شذى إنتي للحين مانمتي؟؟؟...
شذى:كيف انام وإنت باقي برى؟؟؟...
تركي وهو يتسند على سور الدرج:مشالله متى طلع هالإهتمام...العاده تسبقيني بالنوم...
سكتت شذى ماعرفت إيش ترد...
لمن شافها تركي سكتت قال:يالله تصبحين على خير أنا دايخ ألحين وأبي أنام...
شذى تسأله وهي باقي منحرجه من كلامه اللي قبل:طيب شخبار عمي أبو بندر؟؟؟...
تركي وهو طالع:بخير الحمدلله...
شذى:طيب بتنام؟؟؟...
تركي من غير مايطالعها:إيــه....وإنتي ماتبي تنامين؟؟؟...
شذى طالعه وراه:إلا بنام بس كنت أنتظرك...


***


بعد ماقام تركي من النوم وكان الوقت عصر بالرياض...راح أخذ له شاور وتوضا وقعد يصلي الظهر....وبعدها أخذ له قلاص كوفي يبي يصحصح معاه...وراح يلحق على صلاة العصر مع الجماعه...قبل مايطلع قوم شذى عشان تصلي...اللي كان امبين عليها حتى هي دايخه وتعبانه...
شذى وهي مفتحه نص عيونها:كم الساعه ألحين؟؟؟...
تركي وهو يعدل شماغه قبال المرآيه:قومي ألحين صلي الظهر مع العصر راحت علينا نومه...
شذى وهي تنتبه على لبس تركي:تركي...إنت طالع؟؟؟....
تركي يلف عليها:إيه توصين شي؟؟؟....
شذى وهي توها تحس إنها مصحصحه زين:ليه...وين رايح؟؟؟...
تركي حس إنها تنرفز...ما يحب كثرة الأسئله ومو متعود أحد يسأله كذا...
تركي وهو يحاول يمسك أعصابه:وين رايح بعد؟؟؟....رايح للمستشفى...
شذى:طيب ماتبي تتغدى قبل لا تروح؟؟؟....
تركي:أي غدا الله يهداك...ألحين عصر...يله فآمان الله...
طلع تركي........وشذى في نفسها(عجيب هالتركي)....
*
*
*
أول ماوصل المستشفى لقى قباله متعب وبندر...تركي راح يسلم على أخوه الكبير أبو فارس اللي كان حنون مررررره والكل يحبه ويعزه...وكان إنسان هادي ومتواضع ومايحب يأذي النمله فما بالك بإنسان....كان تركي يحب هالصفه فيه...خاصه إنه بعيد عن الجلافه والغلظه...اللي يتميزون فيها أخوانه....كان أبو فارس متواجد ولمن شاف تركي فرح به بالحيل...
تركي وهو يسلم على خشم بندر:هلا والله بابو فارس...
ابو فارس وهو يسلم على تركي:هلا...يالله إنك تحييه...وش علومك ياتركي؟؟...
تركي وهو يناظره:الحمدلله...إنت وش مسوي مع هالشغل اللي كسر ظهرك...
ابوفارس يضحك:هههههههه كسر ظهر إلا هلهله وإنت الصادق....بس الله يعين...
ابوفارس يكمل:إلا اقول سلامة الأسفار...وماتشوفون باس...
تركي:الله يسلمك ويحييك...والشر مايجيك...
أبو فارس:هاه عسى استانستوا بهالسفره؟؟؟....
تركي لاعت كبده من هالسؤال....
تركي:إيه الحمدلله...لولا طيحة الوالد كان إحنا بالف خير...
أبو فارس:الحمدلله على كل حال...
تركي يكلم متعب:وإنت وش مسوي من تركتني؟؟؟....
متعب:أبد...حطيتك ورجعت المستشفى...
أبوفارس:متعب إذا تعبت خلني بدالك....
تركي:لا إنت ولا هو....يا رجال خلوني لها..
متعب واللي كأنه مايسمع:أقول بس لا يكثر...أنا لها ياتركي...وبعدين ابوفارس إذا ترك الشغل من راح يمسكه؟؟؟....وتركي توه معرس...وانا هنا...
تركي:متعب.....خلني بدالك...
متعب بإصرار:انا الرجل المناسب في المكان المناسب...
تركي:أحلى يا المناسب أنت...إلا وش فيكم واقفين هنا؟؟؟....
كانوا واقفين بالصاله الملحقه بغرفة أبو بندر...وغرفة أبو بندر مغلقه....
أبو فارس:أبد ماهناك شي....بس الدكتور داخل وقاعد يفحص الوالد...
تركي:ليه أبوي قام؟؟؟....
متعب:إيـــه...عاد إستعد يا تركي الرجال بيجون من كل مكان يسلمون على أبوي....
تركي يستفسر:يجون هنا؟؟؟....
متعب:إيه هنا....عاد مره وحده بيسلمون على أبوي و ويباركوا لك بالعرس..
تركي:خير إنشالله...(ويسأل ابوفارس) اقول يابوفاس إلا وين عيالك فارس وفواز؟؟؟؟....
ابو فارس:ما ادري وين يا في البيت يا في النادي....
تركي:طيب الرجال كل يوم يجون من طاح أبوي؟؟؟...
متعب:كل يوم يجون يسلمون على أبوي وما يخفون الناس إلا على الساعه تسع الليل...عاد إنت تعرف أبوي شبكه واسعه من العلاقات....
تركي:طيب عيالك يابو فارس يجون هنا يقابلون الناس؟؟؟......
أبو فارس:لأ....
تركي بامتعاض:ليه يابو فارس...مايصلح عيالك كبرو...ولازم يعرفون كيف يقابلون الرجال ويرحبون فيهم...
ابوفارس باعتراض:وين يرحبون فيهم؟؟؟....هذول باقي صغار...
متعب يساند تركي في رأيه: وين صغار يابو فارس مشالله فارس رجال إيش طوله...صاير أطول مني...و انخطت شواربه وإنت تقول باقي صغير...وهو داخل العشرين...
ابوفارس:أي عشرين؟؟؟....توه مخلص ثالث ثانوي...





تركي:مايصير وحتى ذاك فواز المفروض تجيبه....
ابوفارس:هم باقي صغار خل يستانسون...وبعدين لاحقين على هذي الحركات...
متعب:أي حركات؟؟؟....
تركي انقهر:حركات؟؟؟...تسمي إن الولد يتعلم كيف يقابل الرجال ويرحب فيهم حركات... أنا هذا ولدك بيذبحني..لمن أسلم عليه يقولي هايات عمي؟؟؟...وبعدين وش قصة الشعر هذي اللي كان قاصها قبل لا أسافر....والله إني كنت مشغول بالعرس والزواج وقلت له يقصه شعره ويعدله مثل الأوادم...مو شعره نصه طويل ونصه قصير...ولا بعد صابغ لي أطرافه بنفسجي...والله إن ماعدل ولدك عمره مايصير طيب...
أبوفارس عصب:ليه انا ابوه وين رحت؟؟؟...وبعدين ياخي الولد عايش على راحته....مادامه ماغلط على أحد ولا تعدى على حقوق أحد....لا تتدخلون فيه...
متعب:لا يابو فارس....لا تفهمنا غلط...وإحنا تهمنا مصلحة عيالك...بس إنت أبد تارك لهم الحبل على الغارب مايصير كذا ياخوي....لازم تشد عليهم شوي...خاصه إنهم في سن مراهقه يبيلهم أهتمام ومراقبه ورعايه أكبر....
ابوفارس: وش فيكم على عيالي....وبعدين عيالي واثق فيهم...ولا تبوني أحط وراهم دوريات مراقبه على روحاتهم وجياتهم....
تركي بخاطره هذا اللي بيجنني: إحنا ما قلنا ركب وراهم دوريات؟؟؟...إحنا قلنا اسالهم وين رايحين وين جايين...من يخاوون ترى الصاحب ساحب يابندر....
اكتفي بندر إنه يناظر أخوانه وقعد يفكر بكلامهم صدق كلامهم...بس هو يشوف إن عياله باقي اطفال...يعني بريئيين...وش يسأل البريء عنه؟؟؟...
في هذا الوقت راح متعب يتطمن ويسأل عن القهوجي إذا جهز القهوة والتمر للضيوف وجهز العود والأشيا اللي كذا...لأنه لازم هالبروتوكولات في عائلة أبو بندر اللتي تنتمي إلى المجتمع المخملي بالرياض...

وفي هالوقت دخل عليهم ناصر(زوج فاطمه وولد خالهم) وتفاجأ بشوفة تركي اللي يظن إنه باقي مسافر....
ناصر بصوت عالي:السلام عليكم ورحم الله وبركاته....
تركي فرح بشوفة ناصر الرجل المسالم والهادي....والمحب لزوجته فاطمه....
تركي والكل:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته....
ناصر يسلم على ابو فارس ومتعب:وش علومكم يارجال؟؟؟
متعب:الحمدلله.....إنت وش علومك؟؟؟
ناصر:طيب...(وراح لتركي)هلا وغلا بأهل فرنسا....هلا بالمعرس....
تركي بابتسامه عريضه:هههههههه وش بقيت...هلا بزوج أختي....وش اخبارك؟؟؟..
ناصر:الحمدلله....هاه سلامة الأسفار..والله ماكنت أدري إنك وصلت...ماحد علمني بوصولك...
تركي:اله يسلمك...وأنا توني واصل اليوم الفجر...(ويلف على متعب)بس شكل أبو الشباب ماقال لأحد عن جيتي.....
ضحك متعب من كلام تركي وفهم بعدين ناصر إن تركي يقصد بكلامه متعب...
ناصر:الحمدلله على كل حال....إلا شخبار عمي...وش فيكم قاعدين هنا؟؟؟...
متعب وهو قاعد على الكنب ومسند أكواعه على ركبه:الحمدلله...بس تعرف الدكتور داخل يفحصه ومايبي أحد معاه......
تركي يسأل ناصر:إلا قولي وش أخبار فاطمه والله من زمان عنها؟؟؟...
ناصر واللي بدى يتأثر:زينه...بس مره متأثره بطيحة الوالد...وماغير تبكي عليه....(ناصر كأنه يتذكر شي)إيه صح ياويلك ياتركي منها؟؟؟....
تركي باستغراب:أنا ليه؟؟؟؟....
ناصر:تقول إنك من سافرت ما دقيت عليها إلا مره وحده....
ضحك تركي وقاله يصير خير...وفاطمه باعرف لها....
وبهالوقت طلع الطبيب من الغرفه وراح تركي ومتعب وراه يسألونه عن حالة أبو بندر أما بندر أبو فارس وناصر دخلوا عند أبو بندر......
سأل تركي عن حالة أبوه فطمنه الدكتور إنه بخير والحمدلله.....وإنها شده وبطريقها إلى الزوال بإذن الله....ووصاه الدكتور إنه يبعدونه عن الإنفعالات ويحرصون على الهدوء...
بعدها دخل تركي ومتعب على أبو بندر اللي كان صاحي...أبو بندر لمن شاف تركي استغرب من وجوده لأنه يعرف إنه باقي بباريس برا....وتركي اللي راح على طول يسلم على أبوه ويتحمدلله على السلامه....فرح حيل تركي لمن شاف أبوه حسه إنه تحسن مره عن الصباح اليوم...الحمدلله يارب على كل خير ومكروه واللي مايحمد على مكروه سواك....
أبوبندر فرح لمن شاف تركي:مرحبا بتركي...هلا بولدي وش أخبارك؟؟؟...
تركي وهو واقف عند أبوه:الحمدلله يباه...والحمدلله على السلامه مشالله عليك يابو بندر وجهك منور....
أبوبندر:الحمدلله على كل حال....إلا إنت متى رجعت من السفر؟؟؟....
تركي:اليوم الفجر طال عمرك...
أبوبندر يسأل:ليه وش اللي رجعك؟؟؟....
انصدم تركي من السؤال....هذا سؤال؟؟؟...يعني ليه رجعت...عشانك يباه...
تركي يجاوب بابتسامه:عشانك يا الشيخ....
ابوبندر بتثاقل:وش فيني؟؟؟....مافيني إلا العافيه....
تركي عرف إن ابوه ماوده إنه يقطع السفر عشانه فقاله:هو عشانك يباه وعشاني بعد..
ابوبندر :ليه وش فيك؟؟؟؟....
تركي:مابيرتاح قلبي أنا هناك مستانس....وأنت يباه تعبان بالمستشفى....
ابوبندر:لا يا تركي ماله داعي....وبعدين حرمتك مالها ذنب....
تركي:أي ذنب؟؟؟....
ابو بندر وصوته بدى يوهن:إنك تقطع عليها سفرها وترجعها...وهي باقي بشهر العسل...
تركي قعد يناظر أبوه بحنان ياكبر قلبك يابو بندر...
تركي:خلاص إنت ارتاح يباه ألحين..حتى هي إنشالله بجيبها تزورك....بس إنت الله يحفظك لا تشغل عمرك بأمور تافهه زي كذا....
سكت ابو بندر وغمض عينه عشان يرتاح...بغوا الشباب يطلعون من عنده..بس قاله لا يطلعون.....لأنه معروف عن أبو بندر مايحب العزله لوحده ويحب جمعة الناس...
شذى قامت من بعد ماصلت....وحست إنها بالوضوء والصلاة صحصحت زيادة وماعاد فيها نوم...راحت وقعدت التلفزيون شوي بس ماعجبها ولا برنامج....ياربي ماتدري وش تسوي بين أربع جدران....تركي تركها بحالها....وهي ماتعرف أحد هنا...وش تسوي بعمرها يا ناس؟؟؟....راحت انسدحت بالصاله على الكنبه اللي قبال التلفزيون...وقعدت تلعب باطراف شعرها ماعندها شي تسويه...راحت دورت في البيت جرايد شوي تتتسلى مافيها....دورت مالقت شي سألت الشغاله وقالت لها مافي شي بالبيت......


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #15
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



ركب تركي مع متعب بالسيارة قدام...أما شذى طبعا ورى...
كان تركي طول الوقت يسأل ويستفسر متعب عن أبوه وطيحته...
متعب وهو يسوق ويناظر السيارات:لا تخاف إنشالله أبوي بخير....
تركي وهو يناظر متعب:زين وش أمي مسويه هاللحين؟؟؟...
متعب:صابره...بس تدري خايفه على أبوي...عاد إنت تعرف أبوي كبير بالسن ومايتحمل...
سكت تركي...وبعد فترة صمت قال:يمديني أمر عيها بعد أبوي؟؟؟..
متعب حب يغير الموضوع اللي شكله مضيق عليه طول اليومين الماضيه:ما أدري..بس إنتو وش مسوين هناك؟؟؟...هاه إنشالله استانستو...
تركي وهو ضايق:إيـــه...
كانت شذى تناظر تركي...وتتأمل حاله مع أخوه...كانت تلاحظ بينهم ترابط أسري كبير... واهتمام واضح بأمه وأبوه...كان من جد قبلها مألمها على أبو بندر...بس في نفس الوقت كانت حالة ولاء اللي شافتها آخر شي بمطار الملك خالد بالرياض متسربه داخل نفسها...مهيب راضيه تفارقها...وقطع عليها أفكارها صوت تركي...
تركي وهو يناظر الطريق اللي سالكه متعب: متعب...وين رايح؟؟؟...
متعب:بعد وين؟؟؟...المستشفى...
تركي واللي بان إنه معترض:لا...أول شي البيت...
متعب:توك تقول تبي المستشفى...
تركي بضيق:يابن الحلال..أول شي بروح البيت ننزل شذى...وبعدها نروح أنا وإنت المستشفى...
متعب واللي حاس إنه نسى شذى: طيب..(وسأل شذى)إلا شخبارك يابنت فيصل؟؟؟...
شذى انحرجت من متعب وتركي...أول مره تشوف متعب و قاعد يسأل عنها...
تركي وهو يكلم شذى:شذى...متعب يقول شخبارك..
شذى بصوت واطي:الحمدلله زينه...
متعب يسألها:عاد إنشالله انبسطتوا؟؟؟..
شذى ماتدري إيش تقول انبسطت ولا لأ...تحس ماله داعي تقول إنها انبسطت وهم حالتهم النفسيه تعبانه عشان ابوبندر...
شذى بتردد:الحمدلله...
وماحست شذى إلا بالسيارة موقفه قدام بيت فخم مره وكبيــر في أحد أرقى وأفخم أحياء الرياض...
نزل تركي وفتح الباب لشذى...
تركي: ياللا شذى قومي انزلي وصلنا البيت...
نزلت شذى وشافت السايق جا ينزل الشنط من السيارة...
تركي وهو يكلم متعب:لا تروح...خمس دقايق وراجع لك...
متعب وهو يسند راسه:أوكيه...بس لو تتأخر دقيقه بامشى وأخليك...
أول مادخلوا تركي وشذى البوابه الداخليه للفيلا ودخل السواق الشنط إالى عند البوابه..وخلاه تركي يطلع...
تركي يكلم شذى:شوفي أنا بروح أزور ابوي...وهذا البيت قدامك...
شذى تكلم تركي وهو طالع:بتتأخــر...
تركي وما عرف إيش يقول: ما أدري...بس لا تنتظريني...
وبعدها طلع تركي...وقعدت تناظر البيت من حواليها كان قصر من جد من السقف للجدران إلى الأرضيات...كانت مرتبكه ماتعرف شي بالبيت...ولا تعرف تخطيطه ولا تصميمه...
تذكرت يوم عقد القرآن(الملكه) إنها اشترطت على تركي بيت مستقل لوحدها...ونفذ لها تركي الشرط...وتتذكر كلام عبير إن البيت هديه من أبو تركي لتركي بمناسبة زواجه...
نزلت الشيله من على شعرها...ومشت بالبيت أول مادخلت كان قدامها صاله كبيره مره... تتوسطها ثريا كبيره نازله من الدور الثاني...والدرج اللي نازل بشكل حلزوني...كان مره حلو. ...وطالعت كان بالصاله نفسها كذا طقم كنب بين عليه إنه من نوع غالي وذوق روعه.. وناظرت وشافت عند أحد هالكنبات تلفزيون كبير مسرح منزلي...استانست من الخاطر... تذكرت إنه كان نفسها فيه... وهي بحالتها تلك إلا تسمع صوت وراها اخترعت ولمن لفت شافت شغاله واقفه وراها لابسه تنورة سوداء إلى تحت الركبه مع بلوزة بيضا بان عليها إن هذا لبسها..لأن الشغالات بالعوائل الكبيره يكون لبسهم محدد...
الشغاله بابتسامه:هالو مس...
شذى واللي عرفت من شكل الشغاله إنها فلبينيه: هلا...
الشغاله:ولكم تو يو هاوس؟؟؟....
شذى بخاطرها وش تبي ذي: إنتي إيش أسمك؟؟؟...
الشغاله:سونيا...
شذى:شوفي سونيا خذي الأغراض(وأشرت عند الباب)من عند الباب وطلعيها غرفتي...
سونيا وهي رايحه:أوكيه مدام...
ابتلشت شذى...وقعدت تقول بخاطرها(ألحين وين غرفتي....من جد بلشه؟)....


***

راح تركي مع متعب المستشفى...
أول مادخلو على ابو بندر اللي كان مستلقي على السرير الأبيض وحوله الأجهزه اللي على جسمه في كل مكان للقلب...للتنفس...للدم...انصدم تركي لمن شاف أبوه على الحاله.. توقع إنه طايح وتعبان....بس مو كذا...كان وجهه تعبان وشاحب أصفر ماكأن فيه دم...وجسمه مبين فيه الذبول...ناظره تركي بأسى...ماتوقع الجلطه كانت على أبوه قويه كذا...قاله متعب إنها خفيفه...بس اللي يشوفه إنها كانت قويه...قعد تركي يتأمل أبوه... كان مثل الجبل بنظره ماتهزه ريح لو هي قويه...كان أبوه السبع في نظره...كان أبوه القوه...الشده...واللين بنفس الوقت...كان أبوه الرجل اللي تتكسر على شواطئه الأمواج الشديده...ماقدر يناظره بنظرات شفقه...لأن أبوه مهوب الإنسان اللي ينتظر شفقه من أحد...أبوه العزه والشموخ... كانت نظراته مثل اللي مهوب مصدق...وقطع عليه سرحانه صوت متعب...
متعب بصوت منخفض:تركي...ماودك تسلم على أبوي؟؟؟...
انتبه تركي على كلام أخوه...وهز راسه بالإيجاب...راح تركي وسلم على راس أبوه بهدوء و باس له جبهته...ونزل وباس له يدينه الثنتين...لمن لمس يد أبوه كانت بارده...قعد تركي قابض عليها بهدوء...ماقدر يمسك نفسه أكثر من كذا وحس إنه كأنه فاق من صدمه...حس إن قلبه بينفطر على أبوه... حس باللا حيله....اتجاه أبـوه...
لف تركي على أخوه متعب:متعب ورى مانسافر بأبوي نعالجه برا؟؟؟...
متعب وهو جالس على الكنب اللي قبال السرير:الدكتور يقول ماله داعي يسافر...
تركي بخنق زايد وعلى صوته:والله إنه مهوب أبوه عشان يقول كذا..وبعدين هو ما قال كذا إلا لأنهم يبون يلهفون بهالفلوس من ترقد أبوي عندهم....
متعب: تركي...قصر حسك...ابوي مريض...وبعدين أبوي بإذن الله تعدى مرحلة الخطر... والعلاج اللي يتلقاه هنا...نفس اللي بياخذه هناك...
تركي وهو معقد حواجبه: طيب أبوي هاللحين تجاوز مرحلة الخطر بإذن الله؟؟؟...
متعب:ادع ربك الله كريــم....
وبعدها لف تركي يناظر بأبـوه اللي كان مهوب حاس باللي حواليه...
ثم بعد ذلك ذهب تركي وتوضأ وراح يصلي بالصاله اللي ملحقه بغرفة أبو بندر...ويدعي الله إنه يقوم أبوه بالسلامة





((وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع ِ إذا دعان ِ فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون))سورة البقرة186

***

أول مادخلت شذى غرفتها انبهرت منها...كانت كبيره بالحيل وفخمه ملحقه معها مخلع اللي كان كبير مره ومساحته تقريبا مثل الغرفه...مع الغرفه فيه دورة مياه...
انتظرت الشغاله تطلع...وبعدها أخذت لها ملابس ودخلت تاخذ لها شاور...أول ما طلعت حست بانتعاش شوي...بس كان كل تفكيرها وقلبها مع تركي وأبوه... من جد كان ضايق صدرها علشان ابو بندر...مع إنه عمرها ما شافته...في ذيك اللحظات خطرت على بالها صديقة العمر ريم...هي أصلا ما فارقتها ولا لحظه...بس مارح تقدر تكلمها على راحتها مع تركي وأللحين حست إنه فرصتها...ناظرت الساعه اللي كانت السادسة والنصف...طبعا هالوقت عادي بالصيف يكونون فيه ناس كثير يسهرون هالوقت...طلعت جوالها من شنطتها اليد...لقت الشاحن مخلص والبطاريه فاضيه...راحت تدور بالغرفه وبالدولايب بس مالقت شي أغلبها فاضيه...بالبدايه حست بأحراج تقعد تفتح بدولايب مهيب لها...هي تدري إن هذي غرفتها بس ههذا اعتقاد يسري فيها ماتدري ليش...يمكن لأن البيت جديد...
طلعت شذى من حجرتها تنادي الشغاله:سونيــا....سونيـــا....سونيـــــــا...
بهاللحظه جاتها شغاله ثانيه اخترعت شذى لمن شافتها...بس كانت لابسه نفس لبس سونيا...
الشغاله:يس مدام...
شذى باستغراب وهي رافعه أحد حواجبها:نعم...مين إنتي؟؟؟...
الشغاله:أنا كاتي...
شذى:تشتغلين هنا؟؟؟....(حست إنه سؤال غبي خاصه قدام الشغاله)
كاتي بابتسامه كبيره طالعه منها ظروس العقل:يس مدام...
شذى:أنتوا كم وحده هنا؟.(حست بالغباء زياده بس هي ماتبي تتفاجأ كل شوي طالعه لها وحده)
كاتي وهي تأشر الرقم ثلاثه بأصابعها:ثري مدام...
شذى:زين روحي جيبي لي شاحن الجوال...(وشذى تأشر لها على الجوال)..
كاتي وهي رايحه:أوكيــه مدام...
وبعد كم دقيقه جاتها الشغاله الثالثه بشاحن الجوال...
أول ماشافتها شذى تفاجأت....وأخذت منها الشاحن...
شذى تسأل:إيش اسمك إنتي بعد؟؟؟...
الشغاله:سليمه...
شذى باستغراب:سليمه؟؟؟...غريبه
سليمه بابتسامه:مدام...أجيب بريك فاست حق إنتي...
تذكرت شذى إنها باقي على لحم بطنها ما كلت شي...من طيارة باريس للكويت...وبطيارة الرياض ماشربت غير مويه...
شذى:أوكيــه...بس جيبي لي كوفي...مع بريد جبن...
سليمه:أوكيـــه...
أول ماراحت سليمه...دخلت شذى غرفتها وقعدت تفكر بالشغالات كل شوي جايتها وحده... ماتدري يمكن فضول الخادمه...في معرفة سيدة هذا القصر؟؟؟...
اغبطت نفسها من الداخل...وحمدت الله على كل خير أعطاه إياها...
شبكت الجوال بالشاحن...وهو يشحن دقت على جوال ريم....
دقت أول مره ولم يتم الرد...ومره ثانيه وعلى الأخير بالكاد ردت...
ريم مستغربه:شذى؟؟؟
شذى تقلدها:شذى؟؟؟....إيه شذى يا البطه...
ريم بفرح:ماني مصدقه عمري...هلا والله أخبارك يا القاطعه...وش مسويه؟؟؟...
شذى وهي تضحك:تمام...وإنتي؟؟؟...
ريم معصبه:كلي تبن... لا تدقين ولا تسألين عني...ماكأني خويتك...
شذى ميته ضحك على ريم:ههههههههههه لا من جد ودي أدق بس...
قاطعتها ريم:ودك تدقين...أدري بقلبك تقولين وش يفكني منها(تمزح)...
شذى:هههههههه طيب خليني أكمل كلامي...بس ماجات فرصه...
ريم:فرصه بعينك...ليه إحنا بملعب... لو أنا من جد أهمك كان دقيت...
شذى:ملعب إيش يا هبله...بس من جد ماجا وقت فراغ مناسب...
ريم تبي تقهرها: فراغ مناسب....ليه قالولك إحنا بامتحان..
شذى:بعينك امتحان...ريم محد قالك إن المصاله في الدم مرتفعه عندك...
ريم مسويه مستغربه:لأ..بس شكل ماجاني داء المصاله إلا وإنتي نايمه مع حبيبك في العسل...
شذى تتطنز:عسل...ولا زبده؟؟؟ههههههههه..
ريم:إلا خلينا من خفة دمك...وقولي لي كم الساعه عندك بباريس؟؟؟...
شذى بجديه:أنا أللحين بالرياض ياريم توني راجعه قبل ساعتين تقريبا...
ريم وهي على بالها إن شذى تتطنز:شذونه...بلا هبال يللاه...وقولي جبتي اللي وصيتك عليه؟.
شذى:ريم...والله أنا من جد بالرياض...توني راجعه ألحين...
ريم لمن سمعت شذى حلفت سكتت...
شذى:الريــــم وينك؟؟؟......
ريم بهدوء:أنا هنا...طيب ليه رجعتوا...مو المفروض إنكم ماترجعون قبل شهر؟؟؟...
شذى:إيـــه...بس ماقلتك إيش صار؟؟؟.....
ريم:إيش صار شذى؟؟؟....
شذى:عمي أبو بندر...أبو تركي طاح وجاته جلطه...وأول ماعرفنا رجعنا على طول....
ريم بقهر:هذا وقته يطيح بجلطه؟؟؟...
شذى:حرااااااااام عليك يا ريم قولي أستغفر الله...والله يشفيه...
ريم متحسفه:أستغفر الله.......الله يشفيه إنشالله...
شذى:ما تدرين يا ريم كيف تركي متأثر....تحسين إنه وده هو اللي جاته جلطه بدل أبوه...
ريم:إي طبعا...تعرفين الأبو....مايتعوض...
سكتت شذى تذكرت أبوها....لو ترى بيطيح مثل ابو بندر ببتأثر مثل تركي؟؟؟...
شذى:إي صح صادقه....
ريم:وين تركي ألحين؟؟..
شذى:أول مانزلني البيت راح على طول مع اخوه متعب المستشفى حتى مادخل يرتاح....
ريم:هاه حلو البيت اللي خذاه لك تركي؟؟؟...
شذى متفاعله:يجنن يا ريم...بس فاتك...
ريم:وشو اللي فاتني؟؟؟...
شذى تضحك:ههههههههه فاتك...تخيلي أول ما دخلت البيت...ما أعرف وين غرفتي تدرين كيف دليت مكانها...
ريم تضحك:صاير بيتك متاهه هههههههه كيف دلتيها؟؟؟...
شذى:تخيلي قلت للشغاله تشيل الشناط وتوديها الغرفه...وبعدين لحقتها بدون ماتحس فيني إلين وصلت الغرفه...ودخلتها....ههههههههه
قعدت ريم تضحك:هههههههههه خطيره يا شذى...
شذى:تدرين إن الدور الثاني ما أعرف فيه شي...
ريم:والله؟؟؟...
شذى:والله....أقولك توني واصله...
ريم:الله وناسه...باقي رحلة استكشافيه بالبيت عندك...
شذى:شكلي باخذ معي كشاف وخريطه ههههههههه...
ريم:ههههههههه طيب قولي لي وش سويتي بهاليومين بباريس؟؟؟...
شذى تذكرت الأيام الماضيه اللي كانت مره حلوه:وش أقولك يا ريم... من أحلى أيام حياتي...
ريم:يا عيني....طيب قولي لي أحلى أيام حياتك....


***

كانت الساعه تسع الصباح لمن طلعوا من عند أبو بندر...كان تركي مره مرهق وحتى متعب اللي كان مرافق مع أبوه بس طلع عشان ياخذ تركي من المطار...
تركي:متعب ودني البيت....
متعب وهويناظره:ما تبي تسلم على الوالده؟؟؟...
تركي نسى:إلا...أبي اسلم عليها بس نسيت...
متعب:ألحين ارتحت لمن شفت أبوي؟؟؟...
تذكر تركي شكل أبوه...تركي:ارتحت...بس ليش تقولي إنها خفيفه...
متعب: تركي أنا ما كذبت..الجلطه خفيفه..قول الحمدلله إنها جات كذا..بعض الناس تموت منها بس أبوي الحمدلله...عدى مرحلة الخطـر...
تركي: طيب أنا برافق مع أبوي بدالك...
متعب:لا إنت ارتاح أنا اللي برافقه...بعدين إنت توك معرس مايصير...
تركي يناظره بعتب:ليه مايصير؟؟؟....وش دخل إني معرس فيذا؟؟؟...
متعب:كيف؟؟؟...تخلي عروسك لوحدها؟؟؟...
تركي وهو يناظر القزازة: أنا ماني مسافر عشان تقول إني أخليها لوحدها....
متعب:تركي أنا مرتاح خلني معه...وإنت تعال كل يوم زوره...
تركي تذكر أخوانه:إلا قولي شخبار...أبو فارس وش مسوي؟؟؟...
متعب يبتسم:توك تسأل...الحمدلله بخير...بس من طاح أبوي والشغل هو اللي ماسكه كله...
تركي:الله يعين...وفاطمه شخبارها وزوجها ناصر وعيالها كلهم؟؟؟...
متعب:الحمدلله بخير...وحتى أنا بخير...
تركي ضحك:هههه وش تبي أنا سألت عنك الحين؟؟؟..
متعب:هههههههه لا بس شفتك تمشي بالدور تسأل...
تركي:طيب شخبار انجود؟؟؟....والله إني اشتقت لها..
متعب يبتسم:الحمدلله بخير....
تركي:طيب وبشاير؟؟؟.......والوالده؟؟؟...
متعب:بخيـــر بس متأثرين بالحيل بتعب الوالد...







أول ماوصلوا عند بيت أبو بندر....نزل تركي ومتعب...أول مادخلوا البيت كانت تنتشر فيه رائحة العود الثمين التي تذكر بعبق الأصاله وروح المودة ودفء العائله...تركي وقف وقعد يناظر بالبيت مع متعب اللي فتحت لهم الشغاله...
تركي:تهقى صاحيه؟؟؟...
متعب وهو داخل:أكيـــد الوالده تقوم بدري وما تسهر...
مالقوها تحت طلعوا فوق...إلا شافوها قاعده بصاله لوحدها تتأمل...كان شكلها يثير الشفقه مبين إن وراها هموم ومشاكل...
يتحمحم متعب...ولمن سمعت أم بندر الصوت لفت إلا تشوف عيالها الإثنين واقفين من الفرحه بتركي ما قدرت توقف...لأنها ما كانت تدري بوقت جية تركي كانت تتوقع اليوم الي بعده... بس متعب سواها لها مفاجأة يغير شوي من أجواء الحزن اللي تعم العائلة...
أم بندر:هلا وغلا بتركي..
ويجيها تركي يسلم عليها:هلا فيك يا يمه....هلا بالنور كله...
وسلم تركي على جبهتها وعلى راسها...وحب يدها الثنتين...
أم بندر بعبره:شفت اللي صار بأبوك ياتركي...أبوك بغى يموت علينا...
يتدخل متعب:الله يهداك يمه وش ذا الكلام؟؟...
أم بندر:إنت يا متعب تضحك علي...تقولي أبوك بخير...ولمن شفته وينه ووين الخير...
راح تركي جلس جنبها ومتعب قبالهم...
تركي:يمه أنا توني راجع من عند أبوي...وسلمت عيه وشفته...شكله يطمن يايمه...
أم بندر قعدت تبكي...
تركي وهو ماسك يدها الثنتين...ويقولها بضيق:يمه...وش فيك الله يهداك تبكين؟؟؟...
متعب بقلة حيله:هذا حالها من تعب أبوي...كل ماقلنا لها بخير تقعد تبكي...وتقول تضحكون علي...
تركي يكلم أمه بحنان:يمه الله يهداك تبكين...
ام بندر وهي تمسح دموعها:لا تضحكون علي...قولولي إذا هو تعبان وبيموت ولا لأ...
تركي يبتسم لأمه:يمه الله يهداك...هذا كلام تقولينه...وبعدين والله العظيم إني توني راد من عنده...والدكتور يقول لي إنه بخير وجات سليمه...وبإذن الله بيعدي مرحلة الخطر...
أم بندر:تركي إنت تقول هالكلام عشان تطمني...ولا صدق كلامك...
تركي بحنان:والله العظيم ما أكذب عليك...تعرفيني يمه...ما أعرف أكذب في امور زي كذا.. ولو حالته خطيره مره...ماكان سمحوا بالزياره له...
أم بندر:الله يطمنك يا تركي...
متعب:الله يهداك يايمه...وأنا طول الزمان أقولك بخير وأوديك له...وماتصدقيني...وتركي بكلمتين على طول تصدقينه...
تركي يبتسم:والله كل واحد واسلوبه...وبعدين يا أخي ماعندك أسلوب...
متعب:تكفى يابو الأساليب أنت...
تركي:ههههههههههه متعب قول غيران وارتاح...
متعب:أغار منك؟؟؟....هزلت...
تركي:هههههههه حلوة هزلت من وين سامعها؟؟؟...
متعب بطنازة :بسبيس تون....
تركي يكلم امه يبي يرفع ضغط متعب:شفتي ولدك يايمه...رجال إيش كبره يسد عين الشمس ويطالع سبيس تون...(تركي يكلم متعب)ياخي استح على وجهك...هذا القناة لبنتك مو لك...
متعب قعد يضحك...متعب بالأساس أعصابه هاديه مو بسرعه يعصب:اللي لبنتي لي عادي...
قعدت ام بندر تضحك رغم الحزن اللي فيها...
ام بندر بابتسامه:الله يخليكم لي...إنشالله...
تركي:ويخليك يارب...
ام بندر:إلا شخبار حرمتك يا تركي...
تركي:الحمدلله تسلم عليك...
ام بندر:ورى ماجبتها معك؟؟؟...
تركي:لأني اول ماجيت المطار نزلتها...وبعدين رحت المستشفى لأبوي...وبعدها عندك طال عمرك...
أم بندر:هاه وش سويتي هناك...عاد انبسطتوا...
تركي:الحمدلله على كل حال...إلا وينها بشاير؟؟؟...
أم بندر:نايمه...ما نامت إلا بعد صلاة الفجر...تبيني أصحيها لك...
تركي:لا يمه...أنا إنشالله برجع أمر عليك العصر...
أم بندر:زين افطرتوا؟؟؟...
متعب:الصراحه لأ....
أم بندر قايمه:أجل افطروا هنا عندي اليوم....
وراحت تقول للشغالات يحظرون الفطور لها هي وعيالها...كانت سعيده مره...لأن لها كم يم من طاح ابو بندر وهي تفطر لوحدها...بشاير ماتبي...ولا أحد يشاركها الفطور...


***

ما بعد ما صكرت من ريم....وأفطرت...راحت تمشت بالبيت وتفرجت عليه كله..أعجبها بالحيل البيت وتصميمه والأثاث الديكور...كل شي أعجبها فيه...بعدها قعدت تنتظر تركي اللي تأخر عليها بالحيل...كانت تبي تدق على جواله بس ماتعرف رقمه...وبعدها قعدت تنتظره.. وراحت تفكر(لا يكون في أبو بندر شي أكبر من الجلطه...بس مايبون يخوفون تركي وهو برى..يمكن حتى إن متعب شكله يخبي وراه شي...وبعدين ليه تأخر كل هالوقت لا يكون جد صار شي...)وقعدت الأفكـار تبحر فيها يمين ويسار...ماتدري ليه تذكرت ولاء تحس إنها كأنها تعرفها من زمان..إنقهرت إنها ما أخذت منها رقم جوالها ولا أي وسيلة اتصال بينهم...
بس وينك ياتركي...كانت مخاوفها كل شوي تزداد مع مرور الوقت اللي كانت تحس إنه يقتلها ببطئه...كانت تمر عليها لحظات وهي تحس إن الساعه موقفه ماتمشي...كانت دايخه وودها تنام بس وين النوم يجيها وهي بهالحاله...
كانت الساع1ونص لمن جا تركي بعد مانزله متعب...دخل البيت اللي توقع إن شذى كانت رايحه بسابع نومه(كعادتها بباريس تسبقه النوم)....كان دايخ ومهوب قادر يتحمل أكثر له فوق الـ24 ساعه مواصل...وسفر ومطارات بكذا دوله وزحمه...وبعدها مستشفى وزيارات...كان حاس بإرهاق شديد...أول مادخل كان طالع فوق يبي يرتاح...إلا يسمع صوت شذى تناديه...
شذى وهي مهيب مصدقه إنها شافت تركي:تركي ليش تأخرت لهالوقت...
استغرب تركي من سؤالها ووقف:شذى إنتي للحين مانمتي؟؟؟...
شذى:كيف انام وإنت باقي برى؟؟؟...
تركي وهو يتسند على سور الدرج:مشالله متى طلع هالإهتمام...العاده تسبقيني بالنوم...
سكتت شذى ماعرفت إيش ترد...
لمن شافها تركي سكتت قال:يالله تصبحين على خير أنا دايخ ألحين وأبي أنام...
شذى تسأله وهي باقي منحرجه من كلامه اللي قبل:طيب شخبار عمي أبو بندر؟؟؟...
تركي وهو طالع:بخير الحمدلله...
شذى:طيب بتنام؟؟؟...
تركي من غير مايطالعها:إيــه....وإنتي ماتبي تنامين؟؟؟...
شذى طالعه وراه:إلا بنام بس كنت أنتظرك...


***


بعد ماقام تركي من النوم وكان الوقت عصر بالرياض...راح أخذ له شاور وتوضا وقعد يصلي الظهر....وبعدها أخذ له قلاص كوفي يبي يصحصح معاه...وراح يلحق على صلاة العصر مع الجماعه...قبل مايطلع قوم شذى عشان تصلي...اللي كان امبين عليها حتى هي دايخه وتعبانه...
شذى وهي مفتحه نص عيونها:كم الساعه ألحين؟؟؟...
تركي وهو يعدل شماغه قبال المرآيه:قومي ألحين صلي الظهر مع العصر راحت علينا نومه...
شذى وهي تنتبه على لبس تركي:تركي...إنت طالع؟؟؟....
تركي يلف عليها:إيه توصين شي؟؟؟....
شذى وهي توها تحس إنها مصحصحه زين:ليه...وين رايح؟؟؟...
تركي حس إنها تنرفز...ما يحب كثرة الأسئله ومو متعود أحد يسأله كذا...
تركي وهو يحاول يمسك أعصابه:وين رايح بعد؟؟؟....رايح للمستشفى...
شذى:طيب ماتبي تتغدى قبل لا تروح؟؟؟....
تركي:أي غدا الله يهداك...ألحين عصر...يله فآمان الله...
طلع تركي........وشذى في نفسها(عجيب هالتركي)....
*
*
*
أول ماوصل المستشفى لقى قباله متعب وبندر...تركي راح يسلم على أخوه الكبير أبو فارس اللي كان حنون مررررره والكل يحبه ويعزه...وكان إنسان هادي ومتواضع ومايحب يأذي النمله فما بالك بإنسان....كان تركي يحب هالصفه فيه...خاصه إنه بعيد عن الجلافه والغلظه...اللي يتميزون فيها أخوانه....كان أبو فارس متواجد ولمن شاف تركي فرح به بالحيل...
تركي وهو يسلم على خشم بندر:هلا والله بابو فارس...
ابو فارس وهو يسلم على تركي:هلا...يالله إنك تحييه...وش علومك ياتركي؟؟...
تركي وهو يناظره:الحمدلله...إنت وش مسوي مع هالشغل اللي كسر ظهرك...
ابوفارس يضحك:هههههههه كسر ظهر إلا هلهله وإنت الصادق....بس الله يعين...
ابوفارس يكمل:إلا اقول سلامة الأسفار...وماتشوفون باس...
تركي:الله يسلمك ويحييك...والشر مايجيك...
أبو فارس:هاه عسى استانستوا بهالسفره؟؟؟....
تركي لاعت كبده من هالسؤال....
تركي:إيه الحمدلله...لولا طيحة الوالد كان إحنا بالف خير...
أبو فارس:الحمدلله على كل حال...
تركي يكلم متعب:وإنت وش مسوي من تركتني؟؟؟....
متعب:أبد...حطيتك ورجعت المستشفى...
أبوفارس:متعب إذا تعبت خلني بدالك....
تركي:لا إنت ولا هو....يا رجال خلوني لها..
متعب واللي كأنه مايسمع:أقول بس لا يكثر...أنا لها ياتركي...وبعدين ابوفارس إذا ترك الشغل من راح يمسكه؟؟؟....وتركي توه معرس...وانا هنا...
تركي:متعب.....خلني بدالك...
متعب بإصرار:انا الرجل المناسب في المكان المناسب...
تركي:أحلى يا المناسب أنت...إلا وش فيكم واقفين هنا؟؟؟....
كانوا واقفين بالصاله الملحقه بغرفة أبو بندر...وغرفة أبو بندر مغلقه....
أبو فارس:أبد ماهناك شي....بس الدكتور داخل وقاعد يفحص الوالد...
تركي:ليه أبوي قام؟؟؟....
متعب:إيـــه...عاد إستعد يا تركي الرجال بيجون من كل مكان يسلمون على أبوي....
تركي يستفسر:يجون هنا؟؟؟....
متعب:إيه هنا....عاد مره وحده بيسلمون على أبوي و ويباركوا لك بالعرس..
تركي:خير إنشالله...(ويسأل ابوفارس) اقول يابوفاس إلا وين عيالك فارس وفواز؟؟؟؟....
ابو فارس:ما ادري وين يا في البيت يا في النادي....
تركي:طيب الرجال كل يوم يجون من طاح أبوي؟؟؟...
متعب:كل يوم يجون يسلمون على أبوي وما يخفون الناس إلا على الساعه تسع الليل...عاد إنت تعرف أبوي شبكه واسعه من العلاقات....
تركي:طيب عيالك يابو فارس يجون هنا يقابلون الناس؟؟؟......
أبو فارس:لأ....
تركي بامتعاض:ليه يابو فارس...مايصلح عيالك كبرو...ولازم يعرفون كيف يقابلون الرجال ويرحبون فيهم...
ابوفارس باعتراض:وين يرحبون فيهم؟؟؟....هذول باقي صغار...
متعب يساند تركي في رأيه: وين صغار يابو فارس مشالله فارس رجال إيش طوله...صاير أطول مني...و انخطت شواربه وإنت تقول باقي صغير...وهو داخل العشرين...
ابوفارس:أي عشرين؟؟؟....توه مخلص ثالث ثانوي...





تركي:مايصير وحتى ذاك فواز المفروض تجيبه....
ابوفارس:هم باقي صغار خل يستانسون...وبعدين لاحقين على هذي الحركات...
متعب:أي حركات؟؟؟....
تركي انقهر:حركات؟؟؟...تسمي إن الولد يتعلم كيف يقابل الرجال ويرحب فيهم حركات... أنا هذا ولدك بيذبحني..لمن أسلم عليه يقولي هايات عمي؟؟؟...وبعدين وش قصة الشعر هذي اللي كان قاصها قبل لا أسافر....والله إني كنت مشغول بالعرس والزواج وقلت له يقصه شعره ويعدله مثل الأوادم...مو شعره نصه طويل ونصه قصير...ولا بعد صابغ لي أطرافه بنفسجي...والله إن ماعدل ولدك عمره مايصير طيب...
أبوفارس عصب:ليه انا ابوه وين رحت؟؟؟...وبعدين ياخي الولد عايش على راحته....مادامه ماغلط على أحد ولا تعدى على حقوق أحد....لا تتدخلون فيه...
متعب:لا يابو فارس....لا تفهمنا غلط...وإحنا تهمنا مصلحة عيالك...بس إنت أبد تارك لهم الحبل على الغارب مايصير كذا ياخوي....لازم تشد عليهم شوي...خاصه إنهم في سن مراهقه يبيلهم أهتمام ومراقبه ورعايه أكبر....
ابوفارس: وش فيكم على عيالي....وبعدين عيالي واثق فيهم...ولا تبوني أحط وراهم دوريات مراقبه على روحاتهم وجياتهم....
تركي بخاطره هذا اللي بيجنني: إحنا ما قلنا ركب وراهم دوريات؟؟؟...إحنا قلنا اسالهم وين رايحين وين جايين...من يخاوون ترى الصاحب ساحب يابندر....
اكتفي بندر إنه يناظر أخوانه وقعد يفكر بكلامهم صدق كلامهم...بس هو يشوف إن عياله باقي اطفال...يعني بريئيين...وش يسأل البريء عنه؟؟؟...
في هذا الوقت راح متعب يتطمن ويسأل عن القهوجي إذا جهز القهوة والتمر للضيوف وجهز العود والأشيا اللي كذا...لأنه لازم هالبروتوكولات في عائلة أبو بندر اللتي تنتمي إلى المجتمع المخملي بالرياض...

وفي هالوقت دخل عليهم ناصر(زوج فاطمه وولد خالهم) وتفاجأ بشوفة تركي اللي يظن إنه باقي مسافر....
ناصر بصوت عالي:السلام عليكم ورحم الله وبركاته....
تركي فرح بشوفة ناصر الرجل المسالم والهادي....والمحب لزوجته فاطمه....
تركي والكل:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته....
ناصر يسلم على ابو فارس ومتعب:وش علومكم يارجال؟؟؟
متعب:الحمدلله.....إنت وش علومك؟؟؟
ناصر:طيب...(وراح لتركي)هلا وغلا بأهل فرنسا....هلا بالمعرس....
تركي بابتسامه عريضه:هههههههه وش بقيت...هلا بزوج أختي....وش اخبارك؟؟؟..
ناصر:الحمدلله....هاه سلامة الأسفار..والله ماكنت أدري إنك وصلت...ماحد علمني بوصولك...
تركي:اله يسلمك...وأنا توني واصل اليوم الفجر...(ويلف على متعب)بس شكل أبو الشباب ماقال لأحد عن جيتي.....
ضحك متعب من كلام تركي وفهم بعدين ناصر إن تركي يقصد بكلامه متعب...
ناصر:الحمدلله على كل حال....إلا شخبار عمي...وش فيكم قاعدين هنا؟؟؟...
متعب وهو قاعد على الكنب ومسند أكواعه على ركبه:الحمدلله...بس تعرف الدكتور داخل يفحصه ومايبي أحد معاه......
تركي يسأل ناصر:إلا قولي وش أخبار فاطمه والله من زمان عنها؟؟؟...
ناصر واللي بدى يتأثر:زينه...بس مره متأثره بطيحة الوالد...وماغير تبكي عليه....(ناصر كأنه يتذكر شي)إيه صح ياويلك ياتركي منها؟؟؟....
تركي باستغراب:أنا ليه؟؟؟؟....
ناصر:تقول إنك من سافرت ما دقيت عليها إلا مره وحده....
ضحك تركي وقاله يصير خير...وفاطمه باعرف لها....
وبهالوقت طلع الطبيب من الغرفه وراح تركي ومتعب وراه يسألونه عن حالة أبو بندر أما بندر أبو فارس وناصر دخلوا عند أبو بندر......
سأل تركي عن حالة أبوه فطمنه الدكتور إنه بخير والحمدلله.....وإنها شده وبطريقها إلى الزوال بإذن الله....ووصاه الدكتور إنه يبعدونه عن الإنفعالات ويحرصون على الهدوء...
بعدها دخل تركي ومتعب على أبو بندر اللي كان صاحي...أبو بندر لمن شاف تركي استغرب من وجوده لأنه يعرف إنه باقي بباريس برا....وتركي اللي راح على طول يسلم على أبوه ويتحمدلله على السلامه....فرح حيل تركي لمن شاف أبوه حسه إنه تحسن مره عن الصباح اليوم...الحمدلله يارب على كل خير ومكروه واللي مايحمد على مكروه سواك....
أبوبندر فرح لمن شاف تركي:مرحبا بتركي...هلا بولدي وش أخبارك؟؟؟...
تركي وهو واقف عند أبوه:الحمدلله يباه...والحمدلله على السلامه مشالله عليك يابو بندر وجهك منور....
أبوبندر:الحمدلله على كل حال....إلا إنت متى رجعت من السفر؟؟؟....
تركي:اليوم الفجر طال عمرك...
أبوبندر يسأل:ليه وش اللي رجعك؟؟؟....
انصدم تركي من السؤال....هذا سؤال؟؟؟...يعني ليه رجعت...عشانك يباه...
تركي يجاوب بابتسامه:عشانك يا الشيخ....
ابوبندر بتثاقل:وش فيني؟؟؟....مافيني إلا العافيه....
تركي عرف إن ابوه ماوده إنه يقطع السفر عشانه فقاله:هو عشانك يباه وعشاني بعد..
ابوبندر :ليه وش فيك؟؟؟؟....
تركي:مابيرتاح قلبي أنا هناك مستانس....وأنت يباه تعبان بالمستشفى....
ابوبندر:لا يا تركي ماله داعي....وبعدين حرمتك مالها ذنب....
تركي:أي ذنب؟؟؟....
ابو بندر وصوته بدى يوهن:إنك تقطع عليها سفرها وترجعها...وهي باقي بشهر العسل...
تركي قعد يناظر أبوه بحنان ياكبر قلبك يابو بندر...
تركي:خلاص إنت ارتاح يباه ألحين..حتى هي إنشالله بجيبها تزورك....بس إنت الله يحفظك لا تشغل عمرك بأمور تافهه زي كذا....
سكت ابو بندر وغمض عينه عشان يرتاح...بغوا الشباب يطلعون من عنده..بس قاله لا يطلعون.....لأنه معروف عن أبو بندر مايحب العزله لوحده ويحب جمعة الناس...
شذى قامت من بعد ماصلت....وحست إنها بالوضوء والصلاة صحصحت زيادة وماعاد فيها نوم...راحت وقعدت التلفزيون شوي بس ماعجبها ولا برنامج....ياربي ماتدري وش تسوي بين أربع جدران....تركي تركها بحالها....وهي ماتعرف أحد هنا...وش تسوي بعمرها يا ناس؟؟؟....راحت انسدحت بالصاله على الكنبه اللي قبال التلفزيون...وقعدت تلعب باطراف شعرها ماعندها شي تسويه...راحت دورت في البيت جرايد شوي تتتسلى مافيها....دورت مالقت شي سألت الشغاله وقالت لها مافي شي بالبيت......










قعدت شذى تفكر بحالها مع تركي...الحمدلله يارب إني تزوجته....ولا كان بيروح على رجال لقطه على قولة المصريين...ماتدري تحس إنها تحب تركي مووت بكل مافيه يأسرها...تحس إنه على غروره بنفسه...فيه تواضع...يمكن معها....كانت تتحمدالله إن أبوها غصبها على إنها تكمل الزواج....ولا ترفضه...بس لحظه....ليش ترفضه؟؟؟....لأنه يحب سلمى....ياربي الله ياخذها وأفتكمن هالهم....زين وين سلمى هذى وش تقرب لتركي؟؟؟....طيب هي طويله ولا قصيره....هي بيضا ولا سمرا...طيب يمكن سلمى تزوجت....وان تركي يبي يقهر سلمى هذي تزوج وحده من برا العايله مره وحده....عشان يشعل النار بقلبها....تزوجني نكاية فيها؟؟؟....لا لأ مستحيل تركي يفكر كذا...أساسا لو إنه يحب وحده ثانيه كان....كان.... ماتدري وش كان ولا ماكان....لا ياربي إنشالله ما يحب وحده سلمى ولا غيره...توقعت لحظتها إن أبوها وجها من تركي عشان لا تنكسر كلمته قدام الناس والرجاجيل.... ويمكن عشان مكانة أهل تركي الإجتماعيه...بس أبوها ما عمره كان تفكير مادي أو إنه إنسان وصولي أو استغلالي...المهم عند أبوها إنه رجال مواصفات الرجوله اللي بفكره... ولا مال وغيره مهوب لازم لدرجة انه مايزوج بنته رجل غني....قعدت وقلبها قابضها من هالأفكار ماتدري وين تبي توديها...في النهايه حاولت إنها تتعوذ من الشيطان.....لأنها على قولة أمها وساوس شيطان....وراحت تقرا لها قرآن لأنه طمأنينه للقلب وانشراح للصدر..ونور للؤمن...



***


كان في بيت أبو بندر جايه سارا مرة متعب...وعايشة مرة بندر ابوفارس...لأنه سارا تقريبا تجي تقعد مع أم بندر من الظهر إلى آخر الليل وتروح بعدها لبيتها لأن مافيه أحد هناك ببيتها لأن متعب مرافق مع أبوه اللي هو خالها....وعايشه تقريبا كل عصريه تيهم إلى بعد صلاة العشا...لأنهم مايبون يخلون أم بندر وبشاير لوحدهم في ذي الحاله الصعبه....
سارا: اقول يا خالتي...كلمت متعب اليوم يقول تركي وصل....
ام بندر:إي الحمدلله...توه واصل اليوم الفجر ومر علي مع رجلك و أفطروا عندي....
بشاير بزعل:ليه ماقومتيني يمه معكم؟؟؟...
ام بندر:توك كنتي نايمه بعد صلاة الفجر...تستاهلين ليش إنك تسهرين....
عايشه:على العموم الحمدلله على رجعة تركي ياعمه والله يقوم عمي بالسلامه....
أم بندر وهي رافعه يدها تدعي:آميـــــــن...ويارب إنك تحفظ لي هالعايله كلها...
سارا بعفويه:أقول خالتي....شذى مرة تركي وينها؟؟؟...ماجات معهم...
أم بندر:لأ ماجات اليوم الصباح....لأنهم كانوا توهم راجعين من المستشفى وهي أول ما وصلوا من المطار نزلوها بالبيت.....بس أنا قلت لتركي يجيبها اليوم العصر هنا قبل لا يروح المستشفى....تقعد معنا...بس ما أدري ليه ماجات...
عايشه زل لسانها:الكبر اللهم يا كافي....
ناظرتها بشاير بنظره يعني خلينا الكبر لك يا أم التواضع أنتي....
ام بندر وهي تستبعد الفكر عنها:لأ ما اتوقغ كذا يا عايشه أكيد تركي طلع وخلاها....
سارا:يمكن....ولا يمكن تستحي باقي عروس ومو متعوده علينا ماتدرون....
ام بندر:ما ادري......بس فاطمه وراها ماجات....
بشاير وهي قايمه وقاعده تعدل قميص البيجاما اللي لابستها: تقول فاطمه إنها تعبانه ومالها خلق تجي....
ام بندر: ياعمري يافاطمه....محد تأثر كثرها بطيح أبو بندر......



***


كانت فاطمه قاعده حزينه ببيتها....مالها نفس تروح بيت أهلها...كانت تحس الدنيا ضايقه فيها...خصوصا بعد زيارتها الأمس لأبوها....يالله اشكثر كان شكله يعذب...كان مبين عليه التعب والإعياء الشديد...يالله إنك تحفظ لي أبوي....تاج الفخر والعز كله...وبعدين من لنا غيرك لو تروح....وما حست إلا بدمعه تنزل من عينها....لا يباه تكفى إنت الشيخ بين الرجال...إنت العون لنا كلنا....إنت اللي ساند ظهورنا كلنا....إحنا اللي رافعين راسنا بك... إنت اللي حفرت من الصخرعشانا....إنت الأصل يباه وإحنا الفرع...إنت الخير كله....إنت يا يباه....اللي حليت وجملت كلمة يباه....آه يا بو بندر ياليت اللي فيني فيك...يا اعز الناس...إنت الكرم والترف...إنت الشهامه والشجاعه....إنت سدة الرأي....وإنت البداوة والحضاره...إنت القيم والمعاني....إنت المصباح اللي يضوي لنا ولأهل الرياض كلهم...إلا للناس أجمعين...يباه أتعثر بالكلام لين جيت اعدد أفضالك....يا جعل مالي يوم بعدك في هالدنيا....ياجعل يومي يسبق يومك يا يباه....وبعدها انخرطت فاطمه في بكاء مرير.....بكاء البنت المترفه اللي كانت عايشه في بيت أبوها واللي لاتزال كذلك وهي في بيت زوجها...الأب الرائع...الذي لا يزال يسقي أولاده من منبعه الصافي......رغم كبره...و رغم كبرهم....
وبعد كذا تكرر هذا الجدول يوميا....تركي من يقوم صباح الله خير يروح لأبوه... وبعدها يمر على أمه......بس يرجع حزة الغدا لعند شذى يتغدى معها.... وبعض الأحيان يتغدى بالمستشفى مع متعب وأبوه...وبعض الأحيان يروح لأمه جوهرة الرياض كما يسميها....وما يرجع البيت إلا الساعه عشره بالليل يقعد مع شذى ساعه وبعدها ينام....شذى خلاص حست إنها بتموت....والله زهق....ماتشوف من وصلت غير الشغالات الثلاث....لوعوا كبدها من أشكالهم...ماشافت حد بالرياض غيرهم.....بعض الأحيان ودها لو تقطهم من الشباك... أو تشوف تركي اللي حيل متغير عليها من رجع للرياض....كانت تحس إنه إنسان ثاني غير اللي كان معها بباريس.....ياربي وش اللي غيرك يا تركي؟؟؟....حتى إنها صارت تفقد الكلمات الحلوة منه...لهالدرجه مأثرة طيحة أبوه عليه؟؟؟..... ومن رجعت محد زارها من أهله... حقدت عليهم لأنها عروس....وبنفس الوقت عذرتهم لأن شكل أبو بندر عندهم الشي الكبير...وكذا مره بغت تقول لتركي يوديها بيت أمه ام بندر....بس تستحي...لو هي تبيني كان لزمت على تركي ياخذني لعندها.... وتركي مشالله الوضع مو هامه أبد.... عادي عنده إني قاعده لحالي.... كانت تمضي وقتها يا بالعباده....أو إنها تكلم أهلها اللي تأثروا مره بطيحة أبو بندر....وكان أبومحمد ابو شذى يبي يجي الرياض...بس حلف عليه تركي إن لا يتعب عمره.. وإنه يعتبر نفسه جا....وسؤاله يكفي....أو تمضي وقتها بإنها تكلم ريم اللي ميته ضحك على حالتها....سخيفه هالريم تدري إني ما أحب العزله وأحب الإجتماعات.... ومستانسه إن ضغطي مرتفع....ولا تمضي وقتها في إنها تطالع تلفزيون...اللي بعض الأحيان تنام وهي تناظره....


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #16
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



.......: لأ تركي مايصير من جات مرتك....ما شفناها ولا جات على إيش هالكبر كله والغرور يا كافي...
تركي وهو يتنهد:أي غرور الله يهداك يا يمه...هي مسكينه ودها تجي...بس أنا اللي ما جبتها...
ام بندر وكأنها شاكه بكلامه بعد ما ملت فاطمه راسها بأن الشذى هذي مغرورة وشايفها نفسه ولا ليه ماجات تزور أم زوجها....أو على الأقل تتحمد لهم بسلامة ابو بندر....أضعف الإيمان تدق عليهم تليفون.....
ام بندر شاكه بكلام ولدها اللي تقول فاطمه إنها بتغيره عليهم: تركي قول الصدق.... مرتك ليه ماتجي على راسها ريشه....
بشاير واللي كانت قاعده معهم:لا ورده....
ضحك تركي من كلام أخته...أما ام بندر فانقهرت...
أم بندر بعصبيه:قومي يا السوسه...وش مقعدك معنا؟؟؟....
بشاير بغنج:لا مارح أقوم....أبي أقعد معاكم...
تركي:هههه خليها يمه تقعد معنا....وش فيك عليها؟؟؟...
أم بندر:إنت لا تغير السالفه....وبعدين مرتك حتى سماعة التليفون مارفعتها علي وش ذا؟؟؟..
بشاير وهي تحس إن كلام أمها جد:إي صح تركي ليش كذا؟؟؟....
تركي وهو معقد حواجبه:أقول بشاير اقلبي وجهك....بغيناك عون صرتي فرعون....
بشاير وهي ترفع حواجبها ويدها:أنا مع الحق...
تركي:أقول يله ضفي خشتك عنا....هذا اللي باقي بشاير تتكلم؟؟؟...
بشاير وهي قايمه:ليه حبيبي وش اللي قاصرني عشان ما اتكلم؟؟؟...وبعدين جد ليه ماتجي؟؟..
أم بندر:لا خليها ست الحسن والدلال....شكل إحنا مهوب قد المقام...
تركي قام وحب فوق راس أمه وقالها يراضيها: إلا إنتي الأصل والأساس يام بندر...وما غيرك ست الحسن والدلال....وبعدين هي لها الشرف إنها بس تقعد معك يا جوهرة الرياض إنتي....
ام بندر وهي باقي زعلانه:أقول يا تركي لا تلعب على راسي بهالكلمتين...لو إنت صادق بكلامك كان جات من زمان....
تركي وهو يراضيها:والله يا يمه لا هو كبر ولا غرور...بس أنا انشغلت مع أبوي بالمستشفى وما فضيت أجيبها....حتى عمتي حصه ماقد رحت لها...
أم بندر وكأنها مو مصدقه:وش ذي المره يا تركي؟؟..حتى على عمتك اللي معتبرتك مثل ولدها غيرتك....الله أكبر يادنيا بكم يوم مغيرتك علينا كلنا...
تركي يناظر أمه وهو يتنهد...من وين جايبه هالكلام؟؟؟...وشو غيرته حتى هي مسكينه جاطلها...بس كيف يفهم أمه مهوب داري...
تركي بثقه وعصبيه خفيفه:والله مهوب أنا يا يمه اللي أتغير على أهلي....وبعدين ولا مية مره تغيرني....
أم بندر:نشـــــوف....

***


بعدها طلع تركي...وراح لبيته....لعند شذى....دخل ومالقاها تحت كالعاده...
تركي يسأل الشغاله:وين شذى؟؟؟....
سونيا:فــوق...
طلع لها تركي...ولمن دخل الغرفه لقاها تكلم...أول ما شافته شذى استغربت جيته...غريبه تركي من عادته العصر يكون مو في البيت....
شذى واللي كانت تكلم أمها:هلا يمه توصين على شي؟؟؟......لا أبد تركي وصل....لا وش دعوه يمه....سلمي لي على الأهل كلهم....وسعود بعد....هههههه يالله في مع السلامه....
راح تركي وجلس قبالها وانتظرها تخلص من المكالمه...بعد ما خلصت تركي قعد يناظرها حس إنه اهملها بالفترة الماضيه كثير....
شذى بابتسامه:هلا تركي متى وصلت؟؟؟....
تركي:توني ألحين واصل....
شذى:غريبه وش عندك؟؟؟....
تركي وهويمدد رجوله ويكفت يدينه على صدره:اشتقت لك....
شذى استحت من جد...وفرحت مره...زين اخيرا عبرها وتذكر إنهم توهم تزوجين....
شذى بخجل:اشتاقت لك العافيه....
تركي وهو رافع حاجب ومنزل الثاني:وإنتي ما اشتقتي لي أبد؟؟؟...
شذى....ياربي ما أحب الإحراج...والله أستحي....مو متعوده أقول كلام حلو....تذكرت كلام ريم...إنه المفروض تغرقه بكلام الغزل إلى إذنه...لأنه هذا هو وقته توهم معاريس...
شذى وهي تحاول تتجرأ:وأنا بعد...
تركي:لا تصدقين تعبتي نفسك....(يقلدها)وأنا بعد...المفروض تجين وتقولين لي(يحاول ينعم صوته الرجولي)وينك حبيبي...أشتقت مره....يابعد قلبي وروحي...أحبك مووووت...يالله إنك تحفظ لي هالتركي....أحبك حب مهوب طبيعي...
شذى وهي مستحيه:تبيني أقول كذا؟؟؟....والله ماقلته...عيب؟؟؟...
تركي وهو فاتح عيونه:عيب؟؟؟...والله العيب اللي إنتي قاعد تسوينه...من خذيتك ماقلتي لي كلمه حلوه...ولا حتى حبيبي....وأنا فاتح لك كل معاني الحب في القاموس العربي...تبين آخذ لغات ثانيه ماعندي مانع بس إنتي تكلمي....
شذى:أي قواميس الحب؟؟؟....ومن وصلنا الرياض ماقلت إلا كلمة حب وحده اللي هي الحين اشتقت لك....وبعدين حريه شخصيه والله إذا أبي اقول كلام حلو...أو لأ...
تركي حس إنه معصب:حريه شخصيه هاه؟؟؟....على العموم يا هانم والبسي بوديك بيت أهلي عند أمي....اليوم






كلمتني أجيبك عندها....
شذى فرحت من الخاطر....فرجت ألحين بطلع وأروح....مابغيت ياتركي....
وقام تركي عشان يخليها تلبس على راحتها...وقال قبل لا يطلع...
تركي:حطي بحسابك إنه يمكن حريم اخواني كلهم يتجمعون هناك....
شذى وهي قايمه تلبس:أوكيــــه....



***


أول ما وصلوا كانت الخوف والحيا مكتسح شذى بجميع جوانحها....كانت تحس بالهلع ماتدري ليش...يمكن لأنها أول مره تجيهم...ويمكن بعد لفاخمة البيت من الخارج لدرجه خارقه...خلت بيتها اللي ساكنه فيه صغير مقارنه ببيت أبو بندر...اللي كان بيتها وبيتهم بالحي السكني نفسه....استغربت من داخل نفسها ليه تركي أجل الزياره للحين؟؟؟....وش بيكلفه المشوار.... ماتدري هي نفسها....
أول مادخلوا البيت الي تحسه متحف من فخامته...
تركي:شذى وش فيك كذا؟؟؟....
كان شكل شذى مره مرتبكه....ماتدري وش تسوي...
شذى وهي تحس بجفاف بحلقها:ما أدري بس مستحيه....أول مره أجي هنا....
ابتسم تركي بحنان لها...وبخاطره...والله إني أحبها مووووت...أحب فيها سجيتها...حركاتها..
حتى نرفزتها...حياها...
تركي وهو لا زال مبتسم:تبيني أدخل معك؟؟؟....
شذى وهي فاتحه عيونها: وإنشالله تبي تروح وتخليني؟؟؟....
تركي:مايصير أدخل البيت كله حريم.....
شذى:وبعدين؟؟؟....
تركي:طيب انتظري لحظه....
ونادى على الشغاله تنادي أمه....وراحت الشغاله تناديها...
شذى:والله فشله المفروض أنا اللي أروح لها....مو هي تجيني....
تركي:ما أدري عنك....تقولين تستحين....يله أنا ألحين بأستأذن وقت عصر وأكيد الرجاجيل بدو يزورون أبوي...وأنا ما أحلاني قاعد هنا مع الحريم؟؟؟؟....
شذى بقهر:ليه حبيبي؟؟؟....وش فيهم الحريم...هم يا حلو أمك وخواتك وأهلك....وزوجتك ومستقبلا بناتك...
تركي بنظره:طيب خليهم يجون بناتي بالأول...
استحت شذى...يووووه أنا من جد غبيه أجيب الإحراجات لنفسي...
شذى تغير الموضوع:طيب لا تتأخر علي...
تركي:متى ماتخلصين دقي علي....
شذى:طيب أنا ماعندي رقمك....
تركي مسوي نفسه معصب ومتفاجأ: أفـا...وش هالكلام؟؟؟...ماعندك رقم زوجك...
شذى:طيب عندك رقم جوالي؟؟؟....
سكت تركي....وحست هي إنها انتصرت عليه....بس تركي رد عليها يبي يحرجها...
تركي:هذا من كثر ما ترسلين مسجات على جوالي...
رمقته شذى بنظرة حيا...وقالت:عطني رقم جوالك طيب؟؟؟....
تركي:خذي الرقم××××××××××
وشِذى هي تاخذ الرقم إلا تدخل عليهم ام بندر....اللي فرحت حيل بجيتهم....
أم بندر:هلا والله...
ومعها نوف وعايشه اللي مرت عليها بالسواق وهي جايه.....


طلال خوي تركي زار أبو بندر....ولقاه تركي اللي انشرح صدره بشوفة خويه....وحتى طلال فرح بالحيل لمن شاف تركي...وحزن بالوقت نفسه لأبو بندر اللي كان مثل أقرب عم عزيز على قلبه....وقعدوا الأخويا يسولفون مع بعض....وبعدها طلعوا على شارع التحليه ودخلوا من أرقى المقاهي هناك...والتقا تركي باخوياه القدامي اللكي كانوا معه بالثانوي...وبعض الضباط هناك..اللي معه بالشغل....وهو في غمرة جمعته ووناسته بهاللمه....جا اتصال من شذى تقوله تبي ترجع البيت....حاول يقولها إنه مشغول....بس أبد مافيه فايده حس إنه شي صاير لها.....ياربي من هالحرمه؟؟؟؟....استأذن من الشباب اللي قد ابطا عنهم...وراح بعد ماترجوه إنه يقعد معهم....بس اعتذر لهم بأمور عائليه....تركوه لأن ابوه تعبان وأكيد الجو متوتر بالبيت....

انتهى البارت السابع اخليكم مع الثامن
برب


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #17
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



...((الجزء الثامن................

أول ما وصل تركي عند البوابة الداخليه لبيت أهله دق جوال على شذى اللي طلعت وسط تساؤلات أم بندر وحصه...واستغراب بشاير وسارا... وانتصار فاطمه...وحبور عايشة...
وتركي اللي كان مره ميت قهر من شذى....هذا وقته تدق؟؟...وبعدين وراها تصر كذا إلا أجي؟؟؟...من جد هالمره بتجنني... دواها عندي بس خل تجي وتشوف...
أول ما ركبت شذى السياره كانت ساكته...كان سكوت توتر...وهادئه هذاك الهدوء اللي يسبق العاصفه...كانت من داخل تغلي وتفور...كانت تحس إنها غبيه...غبيه وماعندها كرامه...قعدت تفكر....أنا ليش مارديت؟؟؟...أنا ليه سكت...مو من عوايدي أسكت إذا احد تعدى علي...ومن تكون فاطمه هذي أم الشر حتى أسكت لها؟؟؟....لا تكون بنت الملك وأنا ما أدري... كانت تحس ذيك اللحظه بالإنكســار بالإنهزام....
ناظرها تركي باستهجان...وماكان عارف بحالها...لأن كان بينهم فاصل اللي هو غطى شذى...وعدم معرفته بباقي جوانب شخصية شذى... وعدم معرفة شذى لباقي شخصية تركي...
تركي وهو يحاول يمسك أعصابه:ممكن أعرف وش عندك تبين تردين البيت؟؟؟...
شذى ساكته وما ترد.......بخاطرها مهيب ناقصه مشاكل ودوخة راس...
تركي بعصبيه:انا ماني أكلم جدار....وش فيك ماتردين؟؟؟...
شذى واللي كانت دموعها في حالة استعداد تبي أي كلمه وتنزل...كانت شذى ماسكه نفسها...لأن العبره خانقتها على الأخير....لأنها لو تتكلم راح تنفجر...وكانت تحس مثل الغصه بحلقها...
تركي واللي كان مسرع شوي من كثر العصبيه:شوفي شذى والله إن ماتكلمتي ترى مارح يصير طيب؟...تراني مهوب طرطنقي امشي وراك...
شذى هنا ماعاد قدرت تتحمل...الخلاص آلام العبره خنقتها...خلاص اطلقت العنان للي بقلبها إنه يطلع...تكلمت وما كانت تدري وش تقول...كانت مثل السيل إذا نزل ماعاد يقدر يوقفه أي كان...
شذى بصوت باكي:حرام عليك...من قال إنك طرطنقي؟؟؟...خلاص خلوني بحالي...وش فيك معصب...أنا ماسويت شي...بس من يرجعني البيت؟؟ ..ياليت إني مارحت...ياليت إني مارحت..يكفي يا تركي...لأنكم اغنى مننا انا وأهلي...تتكبرون علينا...الله مغنيني من سابع سما...وبعدين ماحد غصبك علي عشان تتزوجني؟؟؟(قعدت تناظر بتركي اللي كان فاتح عينه على الأخر مستغرب من كلام شذى)...انا أصلا لا كنت اعرفكم ولا شي...وبعدين أنا ماني لعبة وقت...بعدها تقطني بيت أهلي... أساسا انا أعرف ليش أخذتني(وتهدج صوتها بالبكاء والنشيج) إنت اخذتني عشان تبي تحر الزفت سلمى بنت عمك....عشانها رفضتك... أخذت وحده أقل منك مستوى مادي...عشان تحرق قلبها...اللي هي انا من قرادة حظي (وقعدت تناظر تركي وتشوف استغرابه وهو يسوق)لا تسوي نفسك متفاجأ ....أدري إنها بس ترجع من دراستها تحذفني...وتاخذها....تاخذها وتقطني
بعدها قعدت تبكي...تبكي بكاء حار طالع من قلبها...قلب محروق من القهر
اما تركي اللي كان معصب...ومذهول من اللي يسمعه...هذي البنت وش تخربط؟؟؟....من قالها هذا الكلام....من قالها على سلمى؟؟؟...ومن وين جايبه أرميها هذي وآخذ سلمى؟؟؟...
تركي اللي تنرفز جد من كلام شذى:ألحين ممكن أعرف من وين جايبه هالخرابيط؟؟؟....
شذى انصدمت من بين بكائها...يقول عن كلامي خرابيط؟؟؟..ألحين هو مستهتر فيني لهالدرجه...طبعا مايبي مشاكل تعور راسه...كفايه بُعد سلمى عنه وعن قلبه ياجعلها القرداه...
شذى وهي تبكي:لا تنكر...ولا تقول خرابيط...إنت أساسا مكشوف لي يا تركي...فلا تسوي لي فيها مستغرب....
تركي واللي كان وصل البيت...وركن السياره بالقراج...
تركي وهو يشيح بوجهه عنها كبرا وسخريه:اقول انزلي..وصلنا يا النبيهه..
نزل تركي قبلها...أما شذى قعدت تصيح مقهورة...ياربي ارحمني...
نزلت شذى ودخلت البيت ناظرت مالقت تركي....قعدت تناظر بوجهها بالمرآيه الكبيره الموجوده عند المدخل...انصدمت كان وجهها أحمر كان أحد مصفقها...وعيونها وانفها حمر...طلعت فوق قبل مايشوفونها الشغالات ما كانت ودها تطلع ضعيفه قدامهم...
أول ما طلعت...ودخلت غرفة النوم شافت تركي يغير شماغه ويلبس واحد جديد...انقهرت منه...كان سافهها...شذى مارضت إلا تطلع باقي الكلام اللي بقلبها وكانت متأكده إنه مارح يعجب تركي...
شذى:إنت ليه ماتتكلم وتقول تراني خلاص عرفت كل شي يا تركي... وبعدين مهوب انا اللي أخربط...
تركي واللي كان بيرجع يطلع...بس هالمره بيطلع مع نايف ولد خاله اللي مثل عمره تقريبا(أخو ناصر زوج فاطمه)...
تركي من النوع العصبي لو يقعد ياخذ ويعطي معها...مارح يخلص إلا وهو قاضي عليها...لأنه بيقط عليها كلام بيعورها بقلبها ويجرحها ومو حلوة بحقها وهي عروس........
شذى وهي تقرب منه:ليش ماترد؟؟؟؟؟...
تركي:حريه شخصيه...
شذى:طبعا ماعندك جواب لي....
تركي تنرفز من كلامها(يارب تصبرني):شذى...ابعدي عني حد النفس عليك طيبه...
شذى تبكي:إنت ليش تعاملني كذا؟؟؟...





تركي انقهر:ألحين إنتي ليش تبكين؟؟؟....وش صاير لك ببيت أهلي هناك.. وبعدين تعالي وش هالسخافات اللي تقولينها إنتوا أغنياء...وإحنا ما أدري إيش...وش دخل سلمى بنت عمي ألحين...يا تتكلمين مثل الأوادم معي وتفهميني...يا تنثبرين مكانك فاهمه؟؟؟...
تفاجأت شذى من أسلوب تركي معها....بس طبعا خير وسيله للدفاع هي الهجوم(كذا طرى ببال شذى)...
شذى وهي تمسح آثار دموعها وتحاول تتقوى شوي:يعني ألحين يا تركي تبي تقول إنك ما خطبت سلمى الزفت بنت عمك؟؟؟...
تركي يناظرها بعصبيه وده يصفقها هالعبيطه من وين جايبه هالكلام... من حشى راسها...
تركي بعصبيه:لأ...
شذى وهي صوتها بدى يروح بالبكي:لا تقول لأ وتكذب...إلا خطبتها بس هي ردتك بحجة دراستها وقالت لك الزواج بعد الدراسه...إنت انقهرت منها عاد تبي ترد لها الصاع صاعين...رحت خطبت وتزوجت المنحوسه اللي هي أنا...نكايه فيها ولأنك مشالله(بسخريه تقولها)الدنجوان اللي ماتنرفض واللي تأشر بس...ويتنفذ...فكيف ترفضك وإنت الكل يتمناك...
تركي عصب زياده:شذى ترى والله مالي خلقك...وبعدين هذي الخرابيط اللي تقولينها مهيب صح...كل كلامك غلط...
شذى بقهر:يعني تبي تقولي إنك ما كنت تحب سلمى...ولا قد خطبتها؟؟...
انقهر منها تركي...وش قاعده تقول؟؟؟...أنا لو أدري إنه بيصير كذا ما كان وديتها بيت أهلي...
تركي وهو يحاول يضبط أعصابه:أولا يا شذى مالك دخل في حياتي قبل لا أتزوجك فاهمه؟؟؟...ثانيا حبيت سلمى او ما حبيتها فهذا شي راجع لي... شي من خصوصياتي...
شذى من سمعت كلامه خلاص تأكدت إنه ميت فيها يحبها بجنون...يعشقها ويعشق الأرض اللي تمشي عليها...وإنها هي مسألة وقت ومجرد أداة للوصول إلى غايه...وأكيد إني انا الدرس اللي يعلم فيه سلمى وش معنى إنها ترفض تركي...
شذى وهي مصدومه:آسفه إذا تدخلت بخصوصياتك...تركي إنت مشالله كل يوم يظهر لي جزء من الجانب الأسود من شخصيتك...
تركي ما عاد قدر يتحمل سخافاتها...وبنفس الوقت ما كان وده تعرف عن حبه لسلمى شي...مو لأنه ماضي يخجل منه...بس لأنه أكيد بيأثر على علاقته فيها ولو بجزء بسيط...لأن المرأه بشكل عام ماتحب تسمع عن حب زوجها غيرها أبداً....
تركي بعصبيه:شوفي يابنت الناس...موضوع سلمى هذا لا عاد أشوفك تفتحينه قدامي أبد...مابي أسمع لها طاري بهالبيت فاهمه؟؟؟...
وبعدها طلع تركي بعصبيه...وصكر الباب بقوة وهو طالع...يدل على عصبيته....
شذى هنا حست إنها بدت تنفصل إلى عالم ثاني...عالم كئيب...أسود تحس بالحسره و القهر...تحس إنها بدت تصحى من الحلم الوردي اللي كانت عايشته...اللي كانت تحس إنها ملكه فيه...مر قدام عيونها بسرعه شريط ذكرياتها بباريس...تذكرت كيف إنها ودها تطير من السعاده...حست إن هذا كله بدى يتلاشى مثل ذرات الضباب...عرفت إنها الحين بالنسبه لتركي مجرد وسيل انتقام...وإنها مسالة وقت...أما سلمى فهي الاساس...هي الحب...وهي اللي بتكمل باقي العمر معه...لأن شذى مجرد دخيله على هذي العائله اللي ماتعترف بالدخلاء بينهم أبد....
بعدها قعدت تصيح بقهر...تصيح بحسره...تصيح بألم...حست إنها ولا شي بالنسبه لتركي...مالها أي اعتبــار او وجود....على الأقل بالقلب؟؟؟....

أما تركي اللي كان نفسه يعرف من وين جايبه شذى هالكلام؟؟؟...من اللي قالها عن سلمى...معقوله بشاير؟؟؟...لالالا بشاير صح خبله ومتهوره وبايعتها...بس ما توصل إنها تقول شي زي كذا...أمه قالت؟؟؟...بعد لأ مايتوقع إن امه بتزيد كلام إنه خطب سلمى...قعد يفكر سار مرة متعب.. سارا طيبه وما رح تفكر بطريقه سوداويه كذا...في باله أكيد إنها فاطمه آه من فاطمه لو كانت هي وش راح أسوي بها؟؟؟...


***

بعد مرور يومين على هذي الحادثه كانت صحة أبو بندر تتحسن كثير إلى الأمام...تركي فرح من الخاطر بتحسن صحة أبوه اللي الكل كان فرحان فيها...وصايره حركته أحسن من أول بعد ماكانوا خايفين إن الجلطه بتأثر عليه..وعلى حركته...
كانت فاطمه مررره فرحانه بهالشي...كانت تحس بمثل الورود الذبلانه واللي رجعت تتفتح من جديد...وحرصت في الفتره ألاخيره تكثف زياراتها لأبوها اللي كان يحب فاطمه مايدري يحس إنها بكره وأول فرحه له مع إنها الثانيه بعد بندر...بس البنت سبحان الله قريبه لقلب أبوها...


***

شذى اللي فرحت بتحسن صحة أبو بندر كثير كانت باقي ماتكلم تركي اللي مو معطيها وجه أبد...يدخل البيت ويطلع حتى مايناظر فيها...وحتى لمن يجي وقت النوم يعطيها ظهره ولا يهتم إن كانت نايمه ولا صاحيه... و أوقات الأكل بعد ما ياكل معها يا يروح لمتعب وأبوه بالمستشفى أو لأمه اللي تفرح بجيته...أو عند عمته حصه...ومره راح العشا لبيت أخته فاطمه اللي حاول إنه ياخذ منها تلميح على اللي صار بس وجود ناصر ما خلاه ياخذ راحته...لأن تركي كان بيعرف يسحب الكلام من أخته فاطمه..كانت شذى تحس بالتهميش اللي يحس الواحد نفسه ولا شي...التهميش اللي يحطم الواحد ويقلل من قدره...الحياه كذا كئيبه جدا بالنسبه لشذى...واللي كانت مفتقده تركي حيـــل كان يهمها أمره...وكانت تحبه موت...بس قاهرها من ناحية سلمى...اللي حتى ما أنكر حبه لها...تذكرت مكالمته مع ريم واللي حست من جد إن فاطمه ناويه تدمر حياتها...حاولت تلقى لها فرصه تكلم تركي فيها...لأن على قولة ريم إنها ما أعطته فرصه حتى يفهم إيش السالفه على طول هجمت وسوتها سالفه...وهو أكيد مقهور منها ومن حركتها...

في هذي الليله قررت شذى إنها تكلم تركي وتفهمه إيش السالفه وتستسمح منه وتفهم وش سالفة سلمى بنت عمه...
تذكرت هذيك الليله الكئيبه لمن راحت لبيت أبو بندر...كانت القعده هناك وناسه...بس من دخلوا فاطمه و عايشه انقلب الحال على عقبه...تذكرت نظرات عايشه الحارقه لها والكبر واضح عليها من طريقة جلستها... أما فاطمه فأول ما دخلت راحت وسلمت عليها ببرود وجلست جنب عايشه وكانت تحمل لها نفس النظرات...شذى فخاطرها ما كانت تدري ليش يناظرونها كذا...شذى سمعت صوت عايشه وهي تسولف مع سارا...قعدت تحوس في بالها هالصوت مو غريب عليها...فجأة حست بمثل الطعنه لمن تذكرت إن هذا هو صوت الحرمه اللي كانت مع فاطمه بيوم الخطوبه لمن سمعتهم...سمعتهم وهم يذمونها ويمدحون سلمى...اللي على طول ربطتها شذى بإن سلمى أخت عايشه مرة بندر...لحظتها حست بالضعف والعبره خانقتها...
بشاير قامت لأن جوالها دق وطلعت وحده من خوياتها اللي دقت وراحت برا المجلس تكلمها بعيد عن الضجه...
أما سارا فراحت تشوف بنتها انجود...وأم بندر وحصه كانوا قد قاموا وراحوا جلسوا بطرف الصاله الكبيـــــره اللي تتوسط قصر ابو بندر وبعدها فضى المجلس منهم كلهم وما بقت إلا شذى وفاطمه وعايشه ونوف اللي قامت تشوف خالتها بشاير...
فاطمه لحظتها غمزت لعايشه...بأنه حانت الفرصه المناسبه عشان تبين لشذى إنها مهوب قد المقام...
فاطمه:أقـــول شذى شخبارك ما بينتي من رجعتي؟؟؟...
شذى واللي كانت حاسه بالضعف ما تدري ليه خايفه تقط عليها كلام:الحمد لله...بس تعرفين كان تركي مشغول مع الوالد...وما جات فرصه حلوه إني أجي...





عايشه وهي تناظر فاطمه:عسى إنشالله استانستي بفرنسا؟؟؟...
شذى كانت آخر صوت تتمنى تسمعه عايشه...بس ردت عليها وحاولت إن صوتها ما يتغير لأن نظرتهم لها مبين إنهم يضمرون لها شي:الحمدلله...
عايشه بلمز:ليـــه إنتي أول مره تروحين لها؟؟؟...
شذى حست باحراااج لأنها أول مره بس حبت تبين إن عادي:إيه أول مره أروح لها...فيا شي؟؟؟...
فاطمه تتدخل وتسوي نفسها متعجبه:يالله اول مره تروحين لها؟؟؟...ليه إنتي وين قد رحتي من قبل؟؟؟...
شذى منقهره حست إنهم بيجرونها في متاهات:ما قد طلعت برا السعوديه.. هذي أول مره اطلع...غير البحرين ودبي...
فاطمه وهي ترفع حاجب:أكيد ما صدقتي إن اخوي تركي بياخذك لبرا وتشوفين العالم...
شذى انقهرت زياده بس حاولت إنها تمسك أعصابها:لا وش دعوه مره وحده ما صدقت...
فاطمه:لا بس وين يحصلك إنك تسافرين...إذا حتى مع أهلك ما سافرتي ولا ودوك ولا جابوك...
شذى:أحد شكا لك الحال؟؟...وبعدين إذا اهلي لا ودوني ولا جابوني على قولتك...ليه مقهوره؟....
فاطمه:لا ماني مقهورة...بس مشكلة بنت الفقر اللي تطيح على ولد نعمة...
عايشه اللي ماتوقعت إن فاطمه بتقط كلام كبير كذا...بس فرحت مررره..
قعدت شذى تناظرها من فوق لتحت:بنت فقر؟؟؟....أنا بنت فقر يا فاطمه أولا انا الحمد لله شايفه خير ببيت أهلي...بس إذا كان قصدك إنكم أغني مننا أنا واهلي قولي الحمدلله يارب...وخذيها قاعده عندك ترى الفقر مو عيب ولا حرام...والرسول كان فقير والفقراء أول ناس دخول للجنه...
انقهرت فاطمه من ردها وما قدرت ترد عليها بشي حست إنها أفحمتها...
عايشه حست بفاطمه على طول تداركت الموقف لصديقتها وقالت: بس يا شذى فقر وطمع لمن يتجمعون...تتوقعين إيش بيصير؟؟؟...
فاطمه:أساسا الوحده ما يجبرها تاخذ واحد ماتعرف عنه قبل الزواج شي إلا الطمع والعياذ بالله...
شذى:أنا طماعه؟؟؟...انا لاني طماعه ولا شي...(تبي تقهرها زي ماقهرتها) وبعدين يا فاطمه أنا ما أعرفكم قبل ما أخذ تركي أبد...بس إنتوا اللي جيتو للشرقيه عشاني...وتركتوا بنات الرياض وبنات أقاربكم واخترتوني أنا من بينهم...وبعدين وشلون أطمع في ناس ما أعرفهم من قبل يعني ياليت تقيسينها بالعقل طيب...وبعدي تعالي قولي إذا اا طماعه أو لأ؟؟؟...
عايشه انقهرت كانت تبي ترد بس ماعرفت وش تقول...
اما فاطمه انقهرت وقالت والله لأرفع ظغطها وأطلعها من هالبيت وهي مهوب شايفه دربها:اسمعي يا شذى لا تكونين إنتي حاطه ببالك إنه اخوي تركي ميت عليك...أبد شيلي هالفكره من راسك....ولا تفكرين في إنه إنتي أول مره بحياته هو أساسا كان ميت على سلمى بنت عمي...ويحبها حب الموت...
شذى حست إن الدم ماعاد يجري بعروقها من هالكلام؟؟؟...ألحين بدت تتكشف لها أوراق سلمى...اللي كانت مثل اللغز وبدت طلاسمه تتفكك
فاطمه تكمل وسط حبور عايشه:هو راح خطبها...بس هي ردته عشان تبي تكمل دراستها لأنها ألحين بالأردن...هي ما ردته يعني ماتبيه...هي ردته مؤقتا كم سنه إلى ما تخلص دراستها لأنها بتصير مشالله دكتورة... عاد تعرفين تركي يحب يتملك كل شي يطيح بيده وهو مشالله عليه ماينر وماتوقع واحد بالميه ترده...عاد يبي يقهرها...راح قال لنا يبي يتزوج وحده أقل من سلمى بكل شي من مستواها المادي...إلى شكلها...
عايشه تتدخل:طبعا سلمى أختي...بترجع بعد 4 شهور تقريبا...يعني استعدي يا حلوه...لأنك مارح تطولين بينا...
فاطمه:ترى تركي يبي يقهر سلمى لمن تزوجك...وخذى وحده أقل منها...
عايشه:عاد مشالله سلمى كامله والكامل وجهه سبحانه....
فاطمه بالفم المليان:إنتي اصبري وشوفي حذفة تركي لك...وبتقولين فاطمه قالت...


انتظرت قدوم تركي اللي تأخر بالحيل عليها...جا تركي يمكن الساعه 12 بالليل توقع إن شذى خلاص نامت..هو بخاطره أحسن خل تتأدب أصغر عيالها أنا تقعد تهزأ فيني...تركي عارف إن أصعب شعور بالعالم لمن يحس الواحد إنه مهمل ومحد يسأل عنه...وهو حب هذا العقاب النفسي لشذى عشان تتأدب...أول مادخل البيت لقاه هادي كالعاده طلع فوق شاف شذى تنتظره بالصاله اللي بالدور الثاني...
شذى اللي ملت من الإنتظار فرحت أول ماشافت تركي...
شذى بابتسامه:هلا تركي...
ناظرها تركي باحتقار ودخل غرفته مع إنه مستغرب بينه وبين حاله...
عرفت شذى إن الطريق قدامها صعب بس لازم تمشي فيه...لحقته لداخل غرفته...وسمعت صوت مويه بالحمام...عرفت إنه يسبح...انتظرته إلى ما طلع...
شذى بفشله:تركي...باقي زعلان؟؟؟...
تركي ناظرها بنظره:بغيتي شي؟؟؟....
شذى بابتسامه:رضاك....
تركي تركها خل تتأدب...وراح دخل فراشه وهو مطنشها...
شذى راحت وجلست عنده على طرف السرير....
شذى:تركي والله خلاص كفايه عاد....إذا انا غلطانه سامحني تدري ما أحب إنك تكون كذا زعلان علي...
تركي بتعب:شذى أجلي هالنقاشات لبكره...ترى مالي خلقك ولسوالفك...
شذى بحزن:طيب سامحني...والله طول الليل وأنا انتظرك... سامحني ..و بعدين انا ماغلطت وقلت كلام يزعل عشان تزعل...
تركي يعدل جلسته:ما دامك تبين الكلام الحين...نعم آمري آنسه شذى وش عندك؟؟؟..
شذى وهي تحس الدموع بتهل عليها:تركي رجاء سامحني بليز والله آسفه...
تركي:يعني من الغلطان ألحين...أنا ولا إنتي؟؟؟...
شذى:أنا بس سامحني...
تركي:طيب والكلام اللي قلتيه من وين جبتيه؟؟؟...
قعدت شذى تقوله عن الحوار اللي دار بينها وبين عايشه وفاطمه..توقعاته طلعت بمحلها وفاطمه لها دخل كبير بالسالفه...
شذى:عشان لا تلومني إذا زعلت وانطقيت...ولا شرايك هذا كلام مايزعل؟؟
سكت تركي...وبعدها بفتره قال:خلاص مسامحك...مع إن طريقتك غلط لمن جيتي زعلانه المفروض ماتجين تهاجميني كذا...
شذى:بالعكس...هذا يدل كثر حبي لك...وكيف إني ثرت لمن عرفت بأمر غيري إنه يحبك...وإنك تحب غيري...تراك يا تركي ماتعرف وشلون حبي يعذب...لمن أحب أحب بجنون واغير بجنون...وما ابي احد يقرب من حبيبي فاهم...
تركي يبتسم بتعب:يعني أنا حبيبك؟؟؟...
خجلت شذى وقالت بحب: إذا ما عندك مانع إيه...
تركي:عندي مانع...أنا من خذيتك ما بوستيني بوسه وحده..رضوتي هالمره بوسه...
شذى وخدودها حمروا من الخجل:.......
تركي:ترى مارح أرضى على ماتبوسيني...
قربت منه شذى وباسته...ولمن باسته ضمها تركي بحب إلى صدره وحنان... وقالها:يا عمري يا شذى والله إني أحبك...لا عاد تصدقين الناس لمن يقولوك كلام عني طيب...ولو ما بغيتك ما كان خذيتك...وإنتي عندي بحريم الدنيا كلهم...
شذى هنا حست إن هذا كثيــــر كثير بالحيل...قعدت تصيح وتمسكت بتركي أكثر...
قعد تركي يمسح على شعرها ويقول يهديها:شوشو لا تصيحين خلاص...
شذى اللي بعدت عنه قالت بزعل وهي تمسح دموعها:تركي بليز شوشو لأ أحس عقد العالم فيني لمن تقول شوشو...
تركي:خلاص مارح أقول شوشو....تيبن أقول حبيبتي؟؟؟...
شذى:حبيتي هذا احلى شي يمكن تناديني فيه....

***

كان أبو محمد و أم محمد قاعدين بالصاله حزة المغرب مع ولدهم سعود يتقهوون...
أم محمد:وينك يا سعود؟؟...صار لك كم يوم ما قعدت معي؟؟؟...
سعود:حقك علينا يا ست الحبايب...بس تدرين طالع مع أخوياي...
ابو محمد:أبي أعرف..وش تستفيد أنت من هالطلعات والفرفره بالشوارع...
أم محمد:إيه والله...وأبوك صادق...هذا بدل ما تقعد معنا أنا وأبوك تعرف الدار خاليه من بعد أهلها...
سعود: طبعا ست الحسن والدلال...شذى وأنا الله لي...
أم محمد:بالعكس والله إنكم عينين براس وحده...بس تعرف إنت سافرت ورحت وطول الوقت طالع وبالدوام..اما هي الله يحفظها أول مره تبعد عني كانت دوم حولي ومعي ومره وحده سافرت وبعدت عني للرياض...
سعود:الله عليك يام محمد...هي الله يحفظها وأنا بقريح هاه؟؟؟...
ابو محمد:سعود...لا تقولي إنك تغار من الحريم؟؟؟...
سعود بتعجب مصطنع:من أنا؟؟..إني ولد أبوي أنا اغار من الحريم؟؟.. هذا اللي ناقصني بعد...
أبو محمد: إيه خلك كذا سبع وانا ابوك...
سعود بفخر:ما عليك يا أبو محمد...إني فحل ولد فحل...
ام محمد بابتسامه:الله يخليك ويحفظك...ويعطيني طولة العمر إني أشوف عيالك....
سعود:إنشالله يارب...بس يالله يا أم محمد شدي الهمه واخطبي لي..مشالله هذي شذى أصغر مني بخمس سنين زوجتوها...يالله زوجوني تراني زهقت من العزوبيه ودي أطلقها طلاق بائن لا رجعة فيه...
ابو محمد:أجل بزوجك بنت عمك منال أخت مها...مشالله حبيبه وطيبه..
سعود اللي انتفض من سمع أبوه يطري منال هذي اللي ناقص اتزوج هذيك البويه والله لو تكون آخر بنات المسلمين ما آخذتها...
سعود بضحكه كذابه:هههههه لا يباه واللي يعافيك إنت ماتبي ولدك؟؟؟..منال ما باخذها لو شيصير...
ابو محمد عصب وما رضى على بنت أخوه:أقول وش فيها منال هاه؟؟.. والله إنها تسواك وتسوى عشر من الرجاجيل...
سعود بخاطره(فيذا صدقت يباه والله إنها تسوى قبيله مع هالرجوله اللي فيها)...
سعود:ما فيها شي يباه...بس ما تصلح لي منال...
ابو محمد:وليه ماتصلح لك...أنا كنت احتريك متى تطري لي منال عشان تاخذها...في النهايه تقول ماتصلح لي...
ام محمد واللي كانت تحب منال حيل...بس ما كانت تشوف إنها تليق بسعود
وما كان ودها إن أب محمد يجبر ولده إنه ياخذها...عشانها بنت اخوه...
ام محمد:خلاص يابو محمد...لا تجبر الولد على شي ما يبيه...
ابو محمد:أي ولد إلا قد هو رجال مشالله طول بعرض...وش ناقصه عشان لا يتزوج منال...
سعود:خلاص يابو محمد لا تعصب...بس ترى أنا ما ابي منال...
ابو محمد ناظر لده بخنق...وبعدها قعد يتقهوى...
سعود يقول لأمه اللي كانت جالسه جنبه بصوت هامس:شكل الوالد ناوي على القشرا....بس الله يستر...
أم محمد ضحكت لمن قال ولدها كذا...
أما أبو محمد اللي انتبه قعد يناظر بقوه بعيونه الجاحظه في سعود...يعني وش تقصد...
سعود بمزح ويبي يغير السالفه:اقول يباه متى آخر مره تغزلت بأمي؟؟؟...
أم محمد واللي حطت يدها على فمها:يا ولد عيب.....
أبو محمد باستهجان:انت وش قاعد تقول؟؟؟...
سعود وهو يناظر أمه:أقول متى آخر مره تغزلت بهالعيون عيون المها يا جعلني ما ابكيها ابد...
ابو محمد:عيب عليك يا سعود تقول كذا...
سعود:وش العيب؟؟؟...واحد الله عطاه مرتن مزيونه ويتغزل فيها...عادي..
ام محمد:سعود..
سعود:يا قلب سعود آمري....
ابو محمد:خلاص اسكت...
سعود يناظر ابوه بنص نظره:لا يكون بس تغار مني؟؟؟..
ابو محمد:أغار..ام محمد سكتي ولدك من قعد وهو ماغير يخربط وما عنده شي يقوله...
سعود:لا أنا أساسا طالع...وخذ راحتك يباه لو تبي تخمها بعد(سكت لمن شاف نظرة أبوه اللي يخاف منها من صغره)أجل يالله أستئذن أنا..مع السلامه...
ام محمد:الله يحفظك إنشالله....


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #18
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



كانت ببيت أخوها بندر...اللي كانوا الثنتين ازواجهم رايحين يحظرون عرس لواحد من اقاربهم...
فاطمه:هاه وش رايك باللي سويته لها؟؟؟...
عايشه تضحك:ههههههه تستاهل...أنا الصراحه ودي بس اشوف شكل تركي وهو يهاوشها على الكلام اللي أكيد تقوله من القهر...
فاطمه:تستاهل باقي ما شافت مني شي...
عايشه:والله تستاهل...ولا هذي كفو تاخذ تركي...
فاطمه:المشكله يا عايشه ما أسرع ما سحرته وصار يحبها...ولا يرضى
بالغلط عليها...
عايشه:أكيد هذول البنات المشافيح...يعرفون يسحرون أزواجهم...
فاطمه:حتى أمي...وبشاير وسارا..كلهم يحبونها حبتها القراده... تخيلي حتى عمتى حصه صايره تحبها حيل...
عايشه:شوفي عمتي اللي أمك تحبها عشان تركي يحبها... وبشاير باقي صغيره وقريبه من سنها ومافي احد بالعايله كبرها فأكيد تحبها... اما سارا تعرفين على نياتها وشافتها تمثل قدامهم إنها طيبه حبتها...اما عمتي حصه تعرفين كل شي به ريحة تركي تعشقه..فما بالك لو تكون زوجته...
فاطمه بتفكير:بس يا عايشه...مالها من تزوجت شهر وشوفي كيف لعبت بهم حسبي الله عليها...
عايشه:تخيلي يا فاطمه تحمل؟؟...
انتفضت فاطمه وقالت بعصبيه:تحمل بعيالنا...معصي تحمل والله لأطفشها بعيشتها...وإذا ما أخلي تركي يطلقها وأخليها تتحسف إنها خذت من ذي العايله ما أكون فاطمه...
عايشه بغرور وأنفة:تتحسف؟؟؟...اصلا هو يحصلها القعده مع مثل عايلتنا بنت الفقـــر...
فاطمه تناظرها بزهو وإعجاب:إيه صح وإنتي الصادقه هو يحصلها... بس تشوفين كيف اخلي تركي يرجع ياخذ أختك سلمى ياحبي لها...
عايشه سكتت واكتفت بالإبتسامه...مو هذا اللي تبيه...
فاطمه:ما قلتي لي...شخبارها؟؟؟...
عايشه:تمام تسلم عليك...بس حلوة لمن كذبتي على مرة أخوك وقلتي إنه خطبها ورفضته....
فاطمه:عجبتك السالفه هاه؟؟؟...
عايشه:بس قللت من قيمة تركي ترى قدام مرته....
فاطمه بضجر:هو قلت قيمته من يوم خذاها...بس إصبري علي وشوفي وش بيصير...





اليوم الثاني بالعصـــر...
شذى:ماني مصدقه عمري بشاير عندي بالبيت...
بشاير:لأ صدقي...إنها هي بشحمها ولحمها عندك...
شذى بضحكه:هههههههه أقول خلي عنك الغرور بس....
بشاير:لا الغرور خليته لغيري لا تخافين....
ضحكت شذى وعرفت إنها قصدها فاطمه أختها:ههههه المهم ماعلينا وين خالتي ماجات معك؟؟؟...
بشاير:أنا قلت لها تعالي...بس تعرفين الثنائي المدهش جو عندنا بالبيت وماقدرت تجي...
قعدت تضحك شذى وقالت:هههههههه من الثنائي المدهش؟؟؟...
بشاير:ما تعرفينهم؟؟؟...
شذى:وأنا وش يعرفني فيهم.....
بشاير وهي تقعد:إيه صح إنتي باقي جديده على العايله الثنائي المدهش الله يسلمك هم فاطمه أختي وعايشه بنت عمي ومرة بندر....
شذى تستهبل:طيب عللي ليه مسميتهم كذا؟؟؟...
بشاير:والله إن العربي أثر على الفيوزات اللي براسك..وصايره تقولين عللي أخاف عقب شوي تقولين لي أكملي الفراغ....
شذى تضحك يا ناس تحب بشاير موت دخلت هالبنت قلبها بسرعه: لا بشاير ترى استهبل عليك...
بشاير:واضـــــــح...أصلا حتى تركي خربتيه صاير يقول وداعا يا أختي الصغيره...
تركي واللي كان نازل من فوق رايح لأبوه بالمستشفى:من اللي صاير يقول وداعاً هاه؟؟؟...
بشاير مخترعه:بسم الله...إنت مركب ردار؟؟؟...أقول إنت مرتك خربتك وصايره تتكلم فصحى...
تركي يضحك:هههههههه طيب يالله أنا ماشي بروح لأبوي...
شذى:مع السلامه الله يحفظك...
تركي:ليه ماجات الوالده معك يا بشاير؟؟؟...
ناظرت بشاير بشذى وابتسمت وقالت:لا أبد بس عايشه وفاطمه عندها...


***

هذا اليوم هو فرحه عند الكل...اليوم طلعة أبو بندر من المستشفى..
كان هذا بالنسبه لأم بندر أقصى أمانيها...كانت تدعوا الله إنه يحفظه لها ويرده معافى...كان هو عندها مثل الشمس اللي تضوي لهم...كان هو مصنع الحب بالنسبه لها...كفايه إنه يوم خذاها كانت باقي طفله غريره ماتعرف من أمور الدنيا شي...وبدت تتعلم حبه حبه على يده...يارب السماء احفظ أبو بندر لأم بندر وقر عينها به...

أول ما دخل أبو بندر البيت كان الكل موجود...محد قعد وراحوا يجيبونه من المستشفى متعب وتركي...أما الباقين فكانوا بالبيت باستثناء بندر هو الوحيد اللي بيتأخر عليهم لأن عنده شغل و بعدها بيجيهم بالمغرب... لأن وقت طلعة ابو بندر العصر...
الحريم كانوا مجتمعين بالصاله الداخليه...شذى اللي ما راحت لبيت ابو بندر من ذاك اليوم راحت هذا اليوم...كانت حاسه بتوتر خايفه من طولة لسان فاطمه...وكانت خايفه زياده إنه تسمع شي ما يسرها عن تركي...راحت وكان كل تفكيرها يوجهها إنها لا تحتك لا بفاطمه...ولا تقرب من عايشه
أما فاطمه فكانت جد سعيده بأبوها كانت تحس بالإنتعاش برجعة صحة أبوها
ولمن الكل اجتمع طنشت شذى فاطمه وعايشه...وقعدت مع سارا وبشاير.. وبعد ما راحوا الرجال من عند أبو بندر راحوا الحريم شذى وسارا وبشاير يسلمون على أبو بندر ومعهم فاطمه وعايشه لأن الرجال كانوا كلهم مجتمعين عيال ابو بندر كلهم وناصر وزوج حصه...وحتى أبو عبدالكريم جا رغم صعوبة حركته...
بعد ما سلمت عليه شذى لمست الطيبه منه...
شذى:شخبارك عمي؟؟؟...إنشالله بخير...
ابو بندر:الحمدلله...إنتي هاه شمسويه مع تركي؟؟...أعرفه ما ينطاق..
شذى:لا بالعكس...طيبه وتركي يا حليله طيب معي...
أبو بندر بطيبه:عاد اعذريني يا بنتي قطعت عليك بطيحتي سفرتك...
ناظرت شذى فاطمه بكبرياء تبي تقهرها:لا عادي عمي...عشانك نسوي كل شي...بس اهم شي تقوم لنا بالسلامه...
ابو بندر بابتسامه عذبه:الله يسلم حالك...والله إنك بنت ناس طيبه وعرفت تربي...


***

مـــرت أيام الصيف بسرعه...تحسنت معها صحة أبو بندر تدريجيا بس ما قدرت عايلة أبو بندر إنهم يسافرون عشانه...بس متعب هو الوحيد اللي سافر مع مرته أسبوعين ورجعوا بعد ما طلبه أبوه إنه يسافر...لأنه من جد أكثر واحد تعب بطيحة ابو بندر فهو متعب اللي أهمل بيته ومرته وبنته وقابل أبوه بطيب خاطر...وحب وحنان...متعب رفض السفر بس أبو بندر طلبه إنه يسافر...وبالفعل راح هو وسارا وبنته انجود لبنان أسبوعين ورجعوا...أما تركي فعلاقته مع شذى تحسنت....وشذى اللي علاقتها مع بشاير قوة بالحيــــــل...كانت أيام الصيف حلوه بالنسبه لشذى مره باستثناء حركات فاطمه اللي ترفع ظغطها مع عايشه اللي تحس إنها تحرك فاطمه مثل قطعة الشطرنج...بس هي تعبي وفاطمه تجي منطلقه تنفذ.. وطبعا فاطمه من الأساس مهيب ناقصه زيادة أحد يحركها...اللي فيها كافيها وبزياده....

***
قعدت شذى تفكر بمستقبلها مع تركي اللي تحس من جد محد شاغل باله غيرها هي وبس...أما سلمى يمكن تكون ماضي وانتهت من زمان... أو يمكن تكون غلطه...حست إنها لازم تعيش يومها هذا مع تركي وتأجل موضوع الحمل والأولاد بعدين...لأنها باقي صغيره وتوها متزوجه...يعني تستانس شوي قبل لا تلحق على الهم على قولة المتزوجات...هي حقيقه تحب الأطفال موووت وتعشق حركاتهم بس مهيب فاضيه لهم ألحين... لاحظت إن تركي وده بالعيال بس هي ما تبي...لمحت له على الموضوع بس شكله يبي يصير أب بأسرع ممكن...هو جد ما قد قالها إنه يبي عيال كاش كذا...بس حست من حركاته وكلامه إنه يبي...وقعدت تتذكر إنها بليله كانت سهرانه معه...
شذى: أقول حبيبي مو كأنك هالأيام مطنشني شوي...
تركي يبتسم:ههههه عاد إنتوا يا الحريم يا حبكم للدلع والكلام الحلو...لواقعد أتغزل فيك من الصبح إلين الليل...بعد مايرضيك..
شذى:شوف لو تقعد تتغزل فيني إلى يوم الدين ما توفيني حقي..ولو تتدلعني بعد ما توفيني حقي...
تركي يمزح:أقول انتي ووجهك لا يكثر بس...ترى أنا ماعندي حريم يدلعون...يا تمشين مثل المسطره ولا ترى العقال يستناك...
شذى وهي مخترعه:أقول قال العقال...لا تحسبني أنا عندك بالعسكريه تقعد تعاقب و تتوعد...
تركي:أصلا إنتي لو تدخلين التدريبات اللي بالعسكريه أسبوع...والله إن يخلونك تعرفين نعمة الله فيك...عاد إنتي هالنعومه تطلع من بين عيونك ليشوونك بالشمس ويفقلون راسك من التدريبات والنظام...
شذى:أصلا عادي لو أدخل العسكريه(وبعدين قعدت تفكر) تخيل حبيبي شكل كذا وأنا لابسه بدله عسكريه وكتوفي عليها ثلاثه نجوم؟؟؟...يا حليـــلي أهبل...
تركي يقلدها:يا حليلي أهبل...أقول انثبري بس من جد ما تنعطين وجه.. العسكريه لها رجالها...إنتي حدك تحطين هالمكياج وتلبسين الموضه وبس..
شذى مسويه نفسها زعلانه:هذا حدي؟؟؟..مكياج وموضه؟؟؟...
تركي وهو يرفع حاجب:لا ووظيفة كل حرمه بالعالم بعد...أبيك كذا تملين لي هالبيت بزارين...
شذى استحت شوي منه...وقعدت تضحك...تركي لاحظ هالشي وقعد يضحك عليها...
تركي:هههههههه يا حلوك إذا استحيتي تقعدين تضحكين...أنا الصراحه اول مره أشوف هالحاله بحياتي...
شذى وهي باقيه مستحيه ومتفشله بعد:هههههههه لا والله تتطنز علي؟؟...
تركي:بس ما ادري بروح اقرا بكتب طب النفس يمكن تكون أعراض للدلاخه....
شذى:دلاخه بعينك...أنا دلخه؟؟؟...
تركي مسوي عمره زعلان: افا بعيني؟؟؟...
شذى:لا تسوي عمرك زعلان انا اعرف حركاتك هذي...
تركي باقي زعلان:أ جل خلاص لا تكلميني...
شذى تناظره:زعلان والله؟؟؟...إذا حبيبي زعلان وش أراضيه به؟؟...
تركي: راضيــــه ببوسه حلوه...
شذى بنظره:غيــــرها...
تركي وهو يعطيها ظهره: ما يرضى بغيرها...ولا لا تكلمينه...
شذى:حبيبي لا تزعل تدري إني ما أقوى على زعلك....
تركي وهو يلف:طيب إذا ما تقوين على زعلي راضيني...
شذى:ياربي تركي خلاص...
تركي بعناد:لأ....يعني لأ.....
قربت شذى منه وباسته بوسه خفيفه...
شذى بدلع:خلاص رضيت ألحين يا حضرة الضابط؟؟؟...
تركي بابتسامه وهو لاف عليها:من كثر ماني راضي زعلت مره ثانيه...
شذى:تــــــــركـــــي...
تركي:عيون تركي وقلبه وروحه...
شذى:خلاص رضيت وما في زعل؟؟؟...
تركي:إيه راضي...مادام معاي القمر مالي ومال النجوم...
شذى:ياااااااي من قدي...
تركي يقلدها:يااااااي...هيه شوفي لمن تجيبين لي كومة بزارين ما أبي عيالي يقولون ياااااااي...فاهمه؟؟؟..أبي عيالي كذا سباع ذيابه...رجال صح..
شذى:ذيابه....ليه وش قالوا لك انا ذيبه شرسه أجيب ذيابه....
تركي يفكر:قالولي إنك احلى ام يمكن تصير بهالعالم...وأحن ام...وأطيب ام...
شذى:تركي لا تلعب علي بهالكلام الحلو......تراني أروح فيها...
تركي:هههههههههه لا من جد أتكلم...وبعدين أنا أقصد ذيابه يعني ما يسكتون عن حقهم....
شذى:تركي..شكلك مره مستعجل على العيال؟؟؟.....
تركي وهو يناظرها برومانسيه:أبي أشوف هالزين كله وش يجيب....
شذى بدلع:تركي...ترى أنا ادوخ من الكلام الحلو...
عاد هي قررت إنها تاخذ حبوب منع الحمل عشان ما تبي تحمل...بس طبعا من دون ما يدري تركي...أو أي إنسان كان...هي كانت مره نازله السوق وهي راجعه مرت على الصيدليه وشرت لها...وقررت تستخدمها على سته شهور قدام كفتره مبدئيه حددتها كان ودها تعلم تركي بس هي متاكده إلا متيقنه إنه بيرفض هذا الشي بتاتا....


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #19
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



تابع الجزء الثامن
________________________________________
كان هذا أول صباح يداوم فيه تركي ويرجع للدوام...قام صلى الفجر ورجع ينام له ساعه لمن قام كانت الساعه سته ونص حس بكسل ماوده يداوم تذكر إنه مدد إجازته أسبوعين وبسرعه مرت....ناظر شذى جنبه لقاها قد قامت لمس مكانها دل إنه بارد...شكل الآنسه قايمه من زمان...راح الحمام يبي يغسل وجهه ناظر المرآيه قباله شاف مكتوب بالروج الأحمر
(كل دوام وإنت بخير حبيبي)
وراسمه جنبها قلبين متداخلين على بعض....
ماقدر تركي غير يبتسم ويقول بخاطره(أموووووووت عليها ويلوموني)وقعد يناظر عمره بالمرآيه وشعره منكوش..وعيونه الساحره مليانه نوم...تذكر مانام إلا متأخر...على طول غسل وجهه وآخذ له دوش...وطلع لقى شذى تنتظره...
شذى:صباح الخير...
تركي وهو لاف الفوطه على نص جسمه السفلي:صباح الخيرات...مشالله متى قمتي؟؟؟...
شذى وهي تجلس على طرف السرير:من قبل شوي...
تركي وهو رايح الدولاب بالغرفه الثانيه:كان قعدتيني معك...
شذى وهي طالعه:هذا أنا جيت أقعدك...بس لقيتك قمت إذا خلصت إنزل حضرت لك فطور...
تركي:أوكيـــــــه...ألبس وألحقك..
نزلت شذى وناظرت الصبــاح من النوافذ الكبيره...كان الجو مره روعه وناظرت الطاوله اللي محضرتها...كان الفطور اللي حضرته شكله مره رايق...
بعد دقايق نزل تركي...طالعته بنظرة إعجاب كان شكله مره روعه يذبح بالبدله العسكريه...ماقدرت غير تحط يدها على قلبها وتطلع زفره طويله من صدرها...تذكرت حلمها اللي ملت منه ريم إنها تتزوج ضابط والله عطاها ماتتمنى...الحمدلله لك يارب...
تركي يناظر الفطور:مشالله قايمه من الصبح تحظرين الفطور...
شذى بابتسامه:تستاهل حبيبي...يالله تعال افطر ترى كله أنا محظرته لحالي
تركي وهو يقعد:أخاف بس سونيا ساعدتك...
شذى تقعد جنبه:لا وش دعوه...والله محد ساعدني..
تركي يغمز لها:الله يعينك تحملي فراقي...عارف إنك راح تذرفين الدموع علي بس تحملي الفراق تعرفين لازم أرجع الدوام...
شذى تجاريه:شفت كييييييييييف...ما أدري كيف رح أدخل الغرفه بعدك... الله يصبرني بس للظهر...
تركي يناظرها بنص نظره:تتطنزين إنتي وخشتك...أدري بس اطلع من الباب بتقولين فكه مابغى يرجع الدوام..حوم كبدي 48ساعه باليوم مقابلني...
شذى ضحكت:هههههه انا أقول كذا؟؟؟...بالعكس والله حرام عليك أنا مره حزينه إنك بترجع للشغل...
تركي ابتسم لها وهو ياكل:تدرين ياشذى ماتزوجتك خربت...
شذى تناظره باستغراب:أنا خربتك؟؟؟...
تركي وهو ياكل ويتكلم بثقه:إيه خربتيني...صاير أقول كلام حلو..ألحين أخاف أشوف أحد الجنود اللي عندي بدل ما اعاقبه إذا خالف...أصير أقوله لا تعيده حبيبي طيب؟؟...
قعدت تضحك شذى:ههههههه تركي عاد لاتصير شديد بزياده...
تركي هو يحط عينه بعينها:والله يوم كنت بالكليه وأول ما اشتغلت...لمن كنت اخالف محد يقول ارحموه حرام...كانوا يطلعون روحي بالتدريبات والعقوبات...
وبعد فترة صمت بسيطه...
شذى وهي تناظر النجوم اللي على كتف تركي:أقول تركي النجوم هذي كيف ركبتها<<<دلخه السهر مأثر عليها...
تركي يناظرها:شذى روحي نامي...قمت تخورينها...
ضحكت شذى:ههههههه والله أمس عقب مانمت شفت فيلم أثرفيني...
تركي:أشوف فيه خيانه..سهر من وراي عقب ما أنوم...
شذى:ههههههههه أي خيانه بس ما جاني نوم...
تركي وهوقايم:الحمدلله...يللا أنا استأذن لو قعدت معك مابروح إلا العصر..
وقام وشذى وراه...إلين وصل الباب...
تركي بمرح:أشوفك وراي...لا يكون مضيعه شي؟؟؟..
شذى تقلده:مضيعه شي...ألحين مسويه فيها رومانسيه هذا جزاتي؟؟.. قاعده أقلد البطله أمس وهي توصل حبيبها للباب تودعه...
تركي:ها..ألحين عرفت وش السبب في كل هذي المراسيم الصباحيه اللي مسويتها...أثرك قاعده تقلدين فيلم أمس وتمثلين علي؟؟؟..
شذى:لا أمزح معك والله ماقلدت فيلم أمس...الفيلم لجيم كاري لو أقلده وش رح أسوي بك؟؟؟...بس حبيت أودعك حبيبي يا بعد هالدنيا كلها...
تركي وهو واقف عند الباب بيطلع:آآآه يابعد هالدنيا وحدها بس بتسفرني القطب لشمالي وماعاد ترجعني...(يهمس لها)خفي يامره ترى مو زين كثر الكلام الحلو...
شذى:أوكيه...متى تروح يا سيد تركي وتقضب الباب؟؟؟...كذا حلو؟؟؟...
تركي يبي يقهرها لبس القبعه العسكريه اللي كانت بيده وطق لها تحيه عسكريه ولبس نظارته الشمسيه وودعها بهمس:يالله في آمان الله...وترى كل شي منك حلو..
وطبع قبله خفيفه على خدها الناعم...وطلع..
قعدت شذى تناظر من عند الباب وهو رايح يركب سيارته إلين ماتحرك وراح...واختفى عن عيونها....
كانت تحس بالفرح...كانت تنتشي بالسعاده...كانت تحس إنها أميره من أميرات العصور الوسطى الأوروبيه..اميرات النهضه...وزمن الحب.. والعشق...والنرجسيه...والأحلام الملتهبه...وتركي القائد العسكري اللي طاح في غرامها...وأسرها هي بحبه...كانت شذى تحس حبهم غير... غير وبس من غير محد يسأل ليه...كفايه تركي طرف فيه...اللي ماتقدر تقول غير إنها....تموووووووووت عليه وتعشقه بجنووووووووون...
***

محمد يلاعب بنته رنا:مين حبيبة بابا؟؟؟....
رنا وهي تأشر على عمرها: أنا بابا...
محمد يبوسها ويقعدها بحظنه:ياناس هذي شيخة البنات كلهم...
مريم وهي تناظر محمد:أقول محمد وش أخبار أختك؟؟؟..
محمد وهو ملتهي مع بنته رنا يلاعبها:بخير..(يرفع راسه يناظرها)وش عندك تسألين؟؟؟...
مريم:لا...بس من تزوجت لها أربع شهور...ولا زارتنا للشرقيه...
محمد:والله ماأدري...بس هي توها متزوجه...وتعرفين زوجها ضابط عسكري يعني دوام حكومه...مهوب على كيفه يقدر يجي...
مريم:طيب أهله عندهم خير؟؟؟...
محمد حس إنه سؤال غبي لأنها للمره الميه بعد المليون تسأله نفس السؤال كل مافتحوا طاري شذى وزوجها...
محمد بضيق:إيه...وإنتي ما عندك إلا هالسيره...
مريم تجاهلت ضيقه في الإجابه عليها:طيب وش حده على العسكريه كلها تعب وشقا مادام عندهم خير...والله ناس بطرانه ماتدري وش تسوي...
محمد اللي مايحب تركي أبد:كيفه والله...
مريم:طيب وش كنت بأقولك...سمعت أمك تدور عروس لسعود؟؟...
محمد بعصبيه:أمي هذي المفروض تقولين لها خالتي تخلخلت ضلوعك زين...
مريم عصبت:أنا ماقلت شي غلط عشان تدعي علي؟؟؟...
محمد وهو ينزل بنته من حظنه:روحي بابا إلعبي مع أختك(يكلم مريم)شوفي يا مريم والله إن ماتعدلت مع أمي لتشوفين شي ما يعجبك فاهمه؟؟؟...
وطلع معصب من عنده...اللي حتى بيوم إجازته ما خلته يتهنى مع بناته...
وهي مستغربه منه.وش فيه صاير عصبي...مايطيق كلمه؟؟؟..

***

بعد مرور يومين...
كانت شذى رايحه مع السواق بالمغرب لبيت أبو بندر...اللي خلاص تعودت على الروحه والجيه معه...لازم تتعود على كثر مشاغل تركي اللي كان وقتها طالع مع أخوياه...
ام بندر:هلا والله بشذى...
علاقة أم بندر تحسنت كثير مع شذى...صايره معها أحسن من أول حستها حبوبه ومتواضعه مو مثل ما قالت فاطمه وعايشه...
شذى:هلا خالتي شلونك؟؟؟...
ام بندر:تمام...وين تركي مانزل؟؟؟...
شذى:لا خالتي أنا جايه مع السواق....تركي طالع مع أصدقاه...
ام بندر:عاده على طلعاته ذي ماتركها...
شذى بابتسامه:أوه شكلها طبع في ابو الشباب...
ام بندر:من أيام الثانوي وهو كذا...كان طيب غصب يطلع يعني يطلع... عنيد واجتماعي...
شذى:هو من ناحية عنيد عنيد...بس وين بشاير ما أشوفها؟؟؟...
أم بندر بقلة حيله:فوق نايمه...
شذى باستغراب:للحين؟؟؟...
ام بندر:ماتنام إلا الظهر مواصله من الليل وتخمدها نومه للعشا...
شذى:طيب ماتقوم؟؟؟...
أم بندر:تطلع روحي عشان تقوم...نومها ثقيل مره...
شذى وهي قايمه طالعه لبشاير:أجل بأروح أطلع لها...
شذى كانت خلاص من الشهرين الأخيره تعودت وتجرأت على عائلة تركي وصايره لمن تجيهم تطلع للدور الثاني عادي بدون أي إحراجات مثل أول ماتزوجت...
طقت شذى باب...محد رد..طقت الباب إلين مافتحت بشاير الباب وكانت معصبه...بس تفاجأت لمن شافت شذى على بالها الشغاله أرسلتها أم بندر...
بشاير اللي تحول عبوسها إلى ابتسامه:هلالا...متى جيتي؟؟..
شذى وهي تدخل:توني ألحين...
بشاير وهي تدخل وراها:ومشالله...على طول درعمتي على فوق...
تفشلت شذى...وبعدها ردت:لا كنت تحت عند خالتي...وبعدها طلعت لك إنتي يا الدوبه...
بشاير قعدت تضحك على تبرير شذى...
شذى عرفت إنها تستهبل:وجع يا الخايسه...أحرجتيني من جد...
بشاير تتثاوب:والله حرام مانمت إلا ثلاث ساعات...
شذى:أي ثلاث ساعات واللي يرحم والديك..خالتي تقول من الظهر نايمه والحين إحنا مغرب....يعني لك ست ساعات تقريباً...
بشاير:لا إحسبي تقطيعات أمي وهي داخله(تقلد أمها)يله الغدا...قومي صلي العصر...يله تعالي انزلي تقهوي معنا...مع إني عمري ماتقهويت معهم العصر...وبعدين...يله صلي المغرب...قومي خلاص كفايه نوم..
شذى قعدت تضحك على بشاير وهي تقولها تحس باقي فيها نوم...
شذى تحاول تتكلم بجديه:لا من جد بشاير وقت نومك غلط...يا تتعدلين وتنومين مثل الناس...يا تقعدين بهالنوم اللي من كثر مايتقطع يعور القلب...
بشاير وهي تحك راسها:لا انا احول الحين أعدل نومي...
شذى:إيه لازم تعدلينه..الاسبوع الجاي جامعه خلاص مافيه دلع...
بشاير باهتمام:إلا صح على طاري الجامعه...وش ناويه تسوين تكملين ولا تعيدين؟؟؟







شذى بضجر وهي تحط رجل على رجل:لا وع وش أعيد أو أكمل؟؟؟...أنا خلاص باقعد بالبيت......
بشاير واللي انتبهت زياده:تقعدين يعني مارح تكملين؟؟؟؟؟؟؟......
شذى:إيه مارح أكمل زهقت من الدراسه أبي أرتاح على الأقل هالسنتين وبعدها يصير خير...
بشاير:زين تركي يدري بهالقرار؟؟؟؟؟...
شذى:إيه يدري ومساندني بعد...
بشاير بقهر:تركي هذا أناني...لمن قلت لأهلي إني أبي أقعد هالسنه بالبيت رفضوا...ولمن عرف تركي...قعد يعطي محاظره عن العلم وعن أهميته في حياة الإنسان...
شذى بنص عين:ليه أناني؟؟؟...
بشاير:لأن الباشا مايبي يتعب زوجته...يبيها ترتاح من الدراسه...وتتفرغ له أما أنا يا قرادة حظي ونحسي...بأدرس...آه يا القهر ناس مرتاحه وناس بتكرف..
شذى:ههههههههه على الأقل انا متزوجه...أما إنتي بنت باقي ما أعرست...
بشاير بحسره:وين الي بيعرس علي؟؟؟...يا حسرة قليبي علي...
شذى:يعني تبين تعرسين إنتي ووجهك ألحين؟؟؟..
بشاير:ودي أتزوج...خاصه لمن تزوجت صديقتي اللي كانت تدرس معي هالصيفيه....فتحت شهيتي على الزواج...قعدت تمدح في العرس...إلا وش رايك بالعرس يا شذى؟؟؟...
شذى بتفكير:امممممم من جد ما ادري وش أقولك...غير إن أحلى مافي الزواج تركي...تركي وبس...ولا الزواج زي أي مشروع ثاني يتحمل النجاح أو الفشل...
بشاير:اقول شذى...شكل تركي لعب بعقلك...
شذى:حلاله...
بشاير تتحمدالله:الحمدلله والشكر...مرة اخوي مهيب صاحيه...

***

ماقدرت تمسك ضحكتها لمن سمعت أخوها يشكي لها من أبوهم...
سعود بعصبيه:تضحكين أنتي مع هالخشه...
شذى تضحك:ههههههه ياخي الله حاط لك منال في طريقك خلاص مالك مفر منها...
سعود مقهور:أنا آخذ منال؟؟؟...والله ما آخذها لو وش يصير..
شذى:طيب أمي وش تقول؟؟؟...
سعود يتنهد:آه يا يمه...تعرفين امك جنب الحيطه ويفتح الله..مالها راي..
شذى بحنان:يا عمري يا يمه...وش مسويه عقبي؟؟..
سعود:آقول خلينا من أمي ألحين..أنا وش أسوي بالمصبيه ذي كيف أقنع أبوي بإني ما أبي منال...
تذكرت شذى لمن رفضت تركي..وبعدين أبوها غصبه عليها...
سعود:ألــــــو...وينك يا شيخه؟؟..
شذى تضحك:اسمي شذى مهوب شيخه..
سعود مهوب طايق لفلسفتها:اوووهووووو يا شين ما طريتي...تدرين؟؟..
شذى:هلا...
سعود:ياللا اذلفي أنا الغلطان ادق اشكي لك...على قولة أبوي وش له تشكي للحريم..
شذى:أشوف نسخه جديده صايره تتشكل من أبوي قدامي...
سعود بفخر:والله لي الفخر إني اصير اشبهه...أبوي لي دخل مجلس اهتز المجلس كله له...وهو الإسم لي طريته تسمعين المدح يهل عليه...
شذى:إيه والله والنعم بأبوي...إلا ستين نعم به...
سعود:أوكيه يله طسي...انا دقيت عليك لأنك يا الدوبه لا تدقين علي ولا تسألين...أشوفك نايمه بالعسل مع حبيب القلب...
شذى تضحك:ههههههه وش فيكم علي إنت وريم خويتي تقولون لي إني نايمه بالعسل دايم؟؟؟...
سعود بمكر:أقول شذى وش اخبارها ريم؟؟..
شذى حست بسؤاله:سعود وش تبي؟؟؟..
سعود:أقول وش اخبارها؟؟؟..
شذى ببرود:تمام...
سعود بخبث:والله إن أمي قالت لي إنها بنت طيبه..وبعرسك عيون الناس عليها مشالله جمال واخلاق...يعني كامله والكامل الله...
شذى حست إن سعود وده بريم...حتى شذى نفسها وده إن ريم تاخذ سعود بس هي تحب عبدالعزيز...
شذى:حبيبي سعود إبعد عنها...البنت خلاص محجوزة لواحد...
سعود حس بالقهر إن البنت طارت منه...حب يقهر شذى:ليه هي أرض محجوزة؟؟؟...
شذى تبي تقهره:والله هذا اللي حصل يا الحبيب...دور غيرها..
سعود بعصبيه:اوكيه...سي يو...
تبي ترد عليه...شافته صك الخط بوجهها ضحكت عرفت منه إنه معصب..
قعدت تفكر والله حرام سعود ياخذ منال...لقت فكره إنها لازم تلقى بديله لمنال يخطبونها لسعود...ويحاولون يقنعون أبومحمد فيها...بس مين اللي تصلح لسعود؟؟؟....
قعدت تتذكر بنات اقاربهم وبنات جيرانهم وحده وحده مالقت وحده تناسبه وحتى البنات اللي كانوا معها بالكليه يدرســـون...بس من تصلح له مين؟؟؟...
***************
تركي راح يزور عمه أبو عبد الكريم اللي يستاهل الزياره...
تركي وهو يصب القهوه لعمه:أقول ياعمي..وين عمتي ام عبدالكريم؟؟..
تركي كان عادي يكشف عليها...
ابو عبدالكريم وهو ياخذ الفنجال من يد تركي:ما أدري بس ألحين اناديها
تركي:والله إنه وحشتني حيل..لي والله وأنا ماشفتها؟؟..
ابوعبدالكريم:فيك الخير ياولدي...
تركي:لا ياعمي...هذا واجبي إنت الكبير وعمي...وزيارتك حق وواجب...
ابوعبدالكريم:طيب وش إنت مسوي مع شغلك؟؟..
تركي:الحمدلله...
ابو عبدالكريم:ما كان أحسن لك لو إنك إشتغلت مع ابوك واخوك...
تركي وهويتنهد: أنا أشوف راحتي في شغلي ألحين..وبعدين أنا ميولي ماهيب تجاره...
ابو عبدالكريم:مو كل من يشتغل بالتجاره..لازم يميل لها..
تركي:بس انا اعرف نفسي...رجل اعمال فاشل من الطراز الأول...
ابو عبدالكريم:بس أنا أشوفك غير...بالعكس أحس عندك دهاء التجار..
تركي وهو ياخذ الفنجال من عمه:والله ياعمي...مااشوف عندي من اللي تقوله..إلا شخبار عبدالكريم؟؟؟...
ابوعبدالكريم:الحمدلله بخير...بس هذا أنا أقنعه إنه يترك شغله ويرجع للرياض مع بنتي سلمى...
تركي اللي انقبض قلبه من سمع طاري سلمى... حبه الأولاني...
تركي:إلا شخبارها سلمى؟؟؟...
ابوعبدالكريم:الحمدلله زينه...خلاص بتاخذ الدكتوراة الشهر الجاي وبترجع عقبها للرياض...
تركي يغير الموضوع:طيب ليه تبي عبدالكريم يترك شغله بالسفاره هناك؟..
ابوعبدالكريم:وش له الغربه يا ولدي؟؟؟..وش له يحرق قلبه أهله عليه... هذا إنت مشالله عليك إنت واخوانك حول أبوك...وهو ولدي الوحيد رايح وخلانا أنا وأمه شياب بحالنا...
عوره تركي قلبه على عمه:ليه يابو عبدالكريم؟؟..إحنا وين رحنا عنك ولا إحنا ما نصلح؟؟..
ابوعبدالكريم بحنان:لا يا تركي...لولا الله ثم أنتوا وأبوكم..ولا كان قد مت بحسرتي من زمان...
تركي:الله يعطيك العافيه وطولة العمر ياعمي...إنت البركه والخير كله...
عقبها قعدوا يسولفون شوي...ولمن اذن العشا طلع تركي وهو يفكر بعمه اللي أول مره يشكي ضعف له...ويفكر بولد عمه عبدالكريم..الرجل السياسي اللي انخرط بالسلك الدبلوماسي...وله أحلام تعانق النجوم... اللي منها إنه يصبح سفيـر للملكه العربيه السعوديه..بس وين يحصل له هذا إلا بعد مايذوق ألم الغربه والتعب والشقا...ومو بس هو اللي يذوق الألم..لا حتى أهله لازم يحسون بالغربه والألم...قعد يفكر بسلمى..والله وكبرتي يا سلمى وصرتي دكتورة...تذكرها وهي بأيام الثانويه كانت مثل الورده اللي توها تفتح وبدى شذاها ينتشر...تذكر احلامها..غرورها بنفسها..ودلعها.. وحبه لها...تذكر كيف إنها كانت تقول إنها بتصير شي كبير..مارح تحصر نفسها بالشهاده الجامعيه مثل سارا مرت متعب واللي كبرها وبسن بعض..
كبروا..وكل واحد كبرت معاه أمانيه...سارا تزوجت وصارت أم وهذا اهم احلامها إذا كان ماهو الوحيد...وهو صار ضابط عسكري..وسلمى دكتوره يعني الدكتوره سلمى...وراح يسبق الدال إسمها بكل مكان...
فكر بشذى الطفله الكبيره...غنج البنات...وباكورة الصبا...حس بالخيانه إنه يتذكر سلمى وهي زوجته بس حاول يطمن نفسه إنه لشذى وبس...مايدري عنده إحساس إن رجعة سلمى بتسبب إعصار إذا ما هد تركي...على الأقل يحركه من مكانه...
أما أبوعبد الكريم فظل يفكر في تركي بعد ماطلع من عنده...والله إنك رجال يا تركي وأخلاق..وكريم من منبت كريم...ظلت الحسره تدق في قلب أبو عبدالكريم..إنه كيف تركي ما أخذ سلمى ليش...وش ناقص سلمى عن البنت اللي اخذها تركي...ووين راح حب تركي لسلمى...وانا اللي كنت أحتريه متى يخطبها...بس شكل الرجال طار من سلمى..ومستحيل تلقى سلمى مثل تركي...






متعب:أقول سارا...وش رايك ندرس انجود هالسنه؟؟؟...
سارا:أخاف يا متعب عليها...تدري باقي صغيره...
متعب:لا تخافين على بنت أبوها...صدق هي صغيره بس بنت رجال محد بيتعدى عليها...
سارا بابتسامه:هههه كله منك...بنتي صايره ولد والسبب إنت...
متعب باستغراب مصطنع:أفا ليش انا؟؟...
سارا:إيه إنت...عودتها من يوم هي صغيره على إنها تاخذ حقها وبزياده وتتعدى على الغير...
متعب:وبنتك فيها الخير والبركه...إلا شخبار مرة تركي؟؟؟...
سارا:ليش تسأل عنها؟؟؟؟...
متعب:لأن الخلافات عليها زايده هاليومين...فاطمه أختي تقول شينه وكريهه وعمتي حصه تقول إنها مشالله عليها...
سارا تتنهد:تبي رايي أنا فيها...أنا أشوفها مشالله عليها...حبوبه وطيبه... ومتواضعه...مو مثل ما تقول فاطمه...بس فاطمه باين إنها تكرهها بشكل حتى مبين في تصرفاتها...وحتى عايشه معها...
متعب:ياخي عايشه ذي مدري وش تبي؟؟؟...الصراحه أحس إنها سوسه وشغلها كله من تحت لتحت...مو مثل فاطمه أختي مشالله إذا كرهت احد أو حبته...الخبر كلن درى به القاصي والداني...
سارا:طيب وش يقول تركي عن مرته؟؟؟...
متعب ضحك:ههههههههه لمن أسأله يقول ماشي معها وطيبه...
سارا:زين ليه تضحك؟؟؟...
متعب:لا أبد..بس ما أتخيل تركي متزوج ومسؤول عن بيت...

***

بالدوام...
طلال وهويجلس قبال مكتب تركي:هلا والله بتركي...
تركي وهو يمدد رجله:هلا فيــك...وش عندك راز وجهك عندي من بداية صباح الله خير..
طلال:والله جاي أبي اتشمت...
تركي بنظره:تتشمت في إيش؟؟؟...
طلال يبتسم:إنك ودعت الإجازه...صاير لك أسبوع مدوام..واللي يشوفك تداوم هالأسبوع يقول إنه توه مدوام...
تركي:والله ياخوي...مهيب زينه الإجازة الطويله وبعدها دوام تعب خاصه هاليومين صاير يضغطون علينا بالعمل والمرابطات..
طلال:بس إنت باقي ماجاتك مرابطات...
تركي:من الأسبوع الجاي بيصير عندي بالأسبوع يومين أرابط فيهم...
طلال:الله يعين ياخوي...بس تعرف الأحداث اللي قاعده تصير ألحين بالرياض من إرهاب وغيره...
طلال يكمل:حسبي الله عليهم ازهقوا ارواح بريئه هالإرهابيين من دون ذنب...
تركي باهتمام:المشكله بعد يرجوون لأفكارهم المريضه ومعتقداتهم الخاطئه ومذاهبهم التكفيريه...
طلال يسند راسه ورى:تدري عشان كذا في دورة بعد شهر مدتها ثلاثه شهور بأدخل فيها..(يسأل تركي)وش رايك تدخل فيها؟؟؟..
تركي وهو يناظره وعيونه مفتوحه على الآخر:أكيــــد معك يا طلال ...تعرف دورات كذا لازم آخذها...
طلال وهو قايم:ماشي..خل أروح احط اسمك معي..
طلع طلال وقعد تركي يفكر بالإرهابيين وش هدفهم؟؟..وش هالأفكار اللي يحملونها خطأ عن الجهاد والإسلام..اللي هو بريء منهم كل البرأه..وهم شوهو صورته قدام العالم أجمع وصار كل مسلم بالخارج ينعت بالإرهابي..

***

تركي وهو قاعد يفرفر بالتلفزيون مالقى شي يعجبه..ناظر شذى اللي جايه ومعها كاسين كوفي...
أخذ كاس منها وقالها:شذى وش رايك نروح لعمتي حصه من رجعتي من فرنسا مارحتي لها إلا مرتين...
شذى:عادي نروح...بس (تناظر الساعه)الحين الساعه تسع..أكيد نامت..
تركي:لا عادي بعض الأحيان تكون صاحيه...
وقام تركي وجرها مع يدها:يله قومي خل نلبس نروح لها نسوي لها مفاجأه..
شذى:طيب دق عليها يمكن نايمه أو طالعه ماتدري...
تركي يغمز لها:إذا مالقيناها..طلعتك نتمشى مع بعض...
فرحت شذى من رجعة الرياض ما طلعت معه إلا مرتين تقريبا...ومرتين ثانيات راحت فيهم لبيت عمها سعد اللي استانست معهم بالحيل...
شذى وهي تمشي وراه طالعه:تركي وين نروح لو مالقيناها؟؟؟..
تركي يضحك:ههههههههه والله مشكله حرف الراء عندك...
شذى بتعجب:ليــه؟؟؟...
تركي:صاير عندك ياء...(يقلدها ويزودها حبتين)تيكي وين نيوح...
طقته على كتفه بخفيف وقالت بعصبيه:تتطنز؟؟..على الأقل أحسن منك صاير عندك هيلكوبتر...
ضحك تركي:ههههههههه بس من جد أحبك وأحب دلعك...وأحب(يقلدها) تيكي على لسانك...ماصرت أحب اسمي إلا عندك وبس...
شذى بغنج:تــــركــــي...
تركي:عيون تركي...
شذى وتزيد غنجها:اتركني بحالي...


.....:هلا والله تو مانور البيت وأهله...وش هالمفاجأة الحلوة؟؟؟...
دخلوا داخل ببيت العمة حصه...وخاصه إن البيت مافيه أحد غيرها..دخل تركي قبلها..لأنه ماخذ راحته بهالبيت وبقوه...
تركي وهو يقعد:وش رايك؟؟...أبد قلت عمتي ولازم نسهر عندها سهره خاصه...
شذى بابتسامه:إيه والله يا عمتي...كان خاطري ازورك من زمان...
حصه بابتسامه:الله يحييك بأي وقت...ومو لازم تجين بزياره رسميه.. صيري مثل رجلك كل شوي وهو ناط لي...بدون سابق موعد...
تركي يضحك:هههههه أفا يا يمه...هذا جزاتي إني كل شوي جاييك أزورك...
حصه:ههههه أمزح معك يا تركي...وصدقيني مافيه أحد بيجي بغلاتك يا الغالي...
قعدت شذى تناظر تركي...ولمن شافها تركي تناظره...حب يقهرها..
تركي:أقول يايمه..ترى بعض الناس غاروا منك...
حصه تناظر شذى بابتسامه:ههههههه تركي خل البنت بحالها..
شذى انحرجت من كلام تركي(حسبي الله على ابليسك ياتركي)
شذى باحراج:ماعليك منه ياعمه...هو يقول كذا يبي ينرفزني...
تركي يناظرها:طيب احلفي إنك قبل شوي ماقعدتي تناظرني لمن قعدت عمتي تقولي عن غلاتي عندها...
شذى باحراج:يعني وش تبي أناظر... السقف مثلا؟؟؟...
تركي:لأ أنا ما قلت ناظري السقف..بس عيونك كانوا بيطلعون من محاجرهم...
شذى تناظر تركي بنظره يعني اتركني يا ولد الناس...
حصه قعدت تضحك:ههههههههههه تركي خلاص..خل شذى بحالها(تكلم شذى)ما عليك منه تركي واعرفه زين...
شذى باحراج وهي ترجع شعرها ورى إذنها:لا عادي عمتي بس هو يبي يحرجني صايره أعرف حركاته...

***


 


رد مع اقتباس

قديم 02-05-2011   #20
{ امـل حيآآتي •»
نبض المنتدىآ
أححححبكِ بحجم السسمآء وأكثر

الصورة الرمزية امـل حيآآتي



 عضويتيّ : 1770
 تاريخ تسجيلِي : 2011 Feb
 مَوطني : مكااان معرووف
 مجموع مشاركاتي : 3,530
مواضيعي :
ردودي :
 نقاطِي :  5430
றởođ :
 мч ŝறš : No No Topics . . . transmitted
And yes, exclusive of the topics

,’
الْلَّهُمَّ مَنْ أَرَادَ بِنفْسيٌّ سُوَءًا
فَأَشْغِلْهُ بِنَفْسِهِ وَرَدَ كَيْدُهُ فِيْ نَحْرِهِ

افتراضي



كانوا الثنتين بالسوق يتسوقون بشاير ونوف بنت أختها...
بشاير اللي تستعد للجامعة..ونوف اللي نزلت معها السوق..وبعد ما شالت بشاير نص الملابس والجزم اللي بالمجمع راحوا قعدوا بالكوفي...
نوف:أقول بشاير وش خليتي بالسوق...كل شي شريتيه؟؟..
بشاير:بتدفعين شي من جيبك؟؟؟...الحمدلله كل هذا من خير ابوي الله يطول بعمره..
نوف:ماقلنا شي..بس نص اللي شريتيه خايس والله إني شفتها ببضايع العام الماضي..
بشاير:طالع من يتكلم وينصحني؟؟؟...أقول دادا روحي هذا اللي ناقصني بزران ويتكلمون...
نوف بعصبيه:بزران بوجهك..إنتي المخفه كل ما دخلنا محل وجا العامل يمدح لك البضاعه خمتيها..منتي بصاحيه..
بشاير حقرتها وهي قاعده تشرب الموكا:أقول نويف..انا الغلطانه اللي اقنعت امك إنك تجين معي..ولا حدك تنزلين معها هي أو عايشه..
وبعدها قاموا..وقبل لا يطلعون دخلت بشاير محل ساعات..أعجبها ونوف واقفه برى..بعدها طلعت بشاير وهم طالعين من المجمع شافوا فارس ولد بندر داخل المجمع معاه اثنين من أخوياه...
بشاير:نوف...مو هذا فارس ولد أخوي؟؟...
نوف تناظر وقلبها يقرع مثل الطبول:إلا.. هذا ولد خالي فارس..
بشاير اللي ماعجبها لبس فارس أبد..ولا تسريحة شعره..أما نوف فكانت تشوفه شيخ الرجال كلهم...
كان لابس برمودا جينز أسود..مع قميص ضيق كات لونه أسود مرسوم عليها المصارع حانوتي..وشعره كان طويل من ورى ومقصوص بطريقه عشوائيه.. ومنقزة بالجل وصابغ اطرافه بنفسجي مع كحلي...وحاط النظاره على شعره
بشاير بقرف:وش ذا؟؟..
نوف واللي راااحت لعالم ثاني:يهبل ياعرب..من دون رتوش من دون..
قاطعتها بشاير:هيه إنتي يا خبله وش تقولين؟؟..
نوف بنظره حالمه:وش رايك فيه؟؟...قمر والله قمر..
بشاير:قمر؟؟...قمر بعينك..والله إنه يفشل..شوفي وشلون يمشي مع أخوياه من وين جاي هذا؟؟...
نوف تدافع عنه:وشو من وين جاي هذا؟؟؟..بعدين عادي كل الشباب كذا ألحين...لا تصيرين معقده..
بشاير بعصبيه وهي رايحه للسياره تركب:إحنا أهل الرياض بدو..يعني هذا أشياء دخيله علينا...وعيب على ولد شيوخ مثل فارس إنه يسوي كذا..
نوف قعدت واقفه عند باب السياره إلين دخل فارس المجمع واختفى عن نظرها ودخلت السياره وهي حاسه..بالحب..لمن شافت ابتسامة فارس.. ياترى هل هو يحبني ولد خالي ولا في باله وحده ثانيه؟؟...

***
عايشه:فاطمه وش أبشرك به؟؟؟...
فاطمه بسخريه:إنك بتذلفين عن وجهي...
عايشه تجاهلت سخرية فاطمه:لا والله من جد فطومي؟؟؟؟...
فاطمه:والله ما أدري...شي يفرحني؟؟؟..
عايشه:إلا يطيرك من الفرحه؟؟؟...
فاطمه بعد تفكير:امممممممم والله ما أدري...إنتي قولي لي؟؟؟..
عايشه:سلمى مع عبدالكريم أخوي بعد أسبوع رحلتهم...راجعيين لنا..
فاطمه بفرح:والله...يا فرحتي والله فيك يا سلمى....
عايشه:من جد ماني مصدقه...
***
عودة سلمى...وش راح تسوي بالعائله؟؟؟...
هل هي بداية للمشاكل؟؟؟....أو نهايه لها؟؟؟.....
كيف راح تستقبلها شذى؟؟؟...




بخ <ههههههههههههههههه
انتهى الجزء الثامن يا حلويين
يلا بعدين عاد اكمل لكم
وابى ردوودكم


 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايات, كامله

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


روايات كامله

جميع الاقسام الاخرى

فضفضه,فضفضنا لنا

روايات,قسم الروايات

Rss - Rss 2.0 - Html - Xml - روايات


الساعة الآن 10:35 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc
Search Engine Optimization by vBSEO
ارشفة:Salem Alshmrani

روايات نور الغلا

Loading...