عرض مشاركة واحدة
قديم 29-11-2011   #15
{ L79'T Fhawh~ •»
نبض المنتدىآ

الصورة الرمزية L79'T Fhawh~



 عضويتيّ : 970
 تاريخ تسجيلِي : 2010 Aug
 مَوطني : riyadh
 مُشاركاتِي : 8,119
 نقاطِي :  8023
றởođ :
 мч ŝறš : {لۆ لآ ﭑلتغآضي/ مآبقى معنآ رفيق !ۆلۆلآ تغآضي ﭑلنآس مآجزنآ لآحد ♥

افتراضي



ميهاف تحس ان الاوكسجين انسحب من الغرفة وهي تجلس على الارض عند رجولة وحست الدنيا سودا قدامها وطاحت مغمي عليها .............//
تقلبت في سريرها وهي متعبة وتحاول انها تفتح عيونها تحس انها من زمان نايمة
ميهاف: امال ايش الي منومك عندي
امال تسد فم ميهاف بيدها : اش لا يسمعنا صالح
ميهاف الي استوعبت هي كانت فين اخر مرة بخوف: وش صار لي
امال : عدى الموضوع بخير وصالح ما حس بغيابك
ميهاف قامت مفزوعة : مين جابني هنا
منى: وطي صوتك أبرار المسكينه لها ساعة تحاول تشغل صالح وانت بتفضحينا بصوتك
ميهاف: كيف جيت هنا
امال : ياي يا ميهاف لو تشوفينه وهو يراقبك مع الممرضات الي شايلينك بخوف عليك ابنجن من شكله اللي يجنن جنتل مان
منى : امير وربي امير ياميهاف
ميهاف برعب : مين الي جابني مع الممرضات
امال: مين يعني ههههههه
منى: فارس الاحلام فيصل الـ لا ويقول حاولو تصحونها وطمنوني عليها وهذي بطاقتي و هذي الادويه و المراهم عشان تدهنون الاثار اللي عليها
امال: ايه صح عطيني البطاقة ابتصل عليه اكيد من البارح ما نام من الخوف
ميهاف في عالم ثاني نزلت دموعها وهي تذكر ضعفها و ذلها اكيد انه جابها بعد ما اغمى عليها
امال: الو صباح الخير
فيصل: الو صباح النور
امال: معك امال بنت عم ميهاف
فيصل باهتمام: اهلا كيف ميهاف الحين
امال: طيبة تو ما صحت وهي حابه تشكرك بنفسها
ميهاف ماتت من القهر كان ودها تذبح امال على تصرفها البرئ بس وش ذنبها
ميهاف : الو
فيصل بحة صوتها تطفي كل غضبه: الو
ميهاف بهدوء: شكرا
فيصل: هههههههه لا تشكريني والي اقولك علية تسويه اذا جاك صالح اياني وياك تقولين لا .. وانت عارفة زين ايش اسوي ابي اسمع رد صالح الليلة
ميهاف بسخرية : اوامر ثانية
فيصل بقرف : ايه داوي العلامات الي بوجهك سديتي نفسي
ميهاف بتحدي : جعلها دوم مو بيوم
فيصل بتهديد : ايش الي دوم
ميهاف بصوتها الضعيف : سوري
فيصل ارتبك من صوتها كانه اول مرة يكلم وحدة تتميع بس الظاهر ان ميهاف بتجلط فيصل عاجل ام اجل
دخل عليها صالح المغرب وفي عيونه كلام كثير وميهاف متوقعة انه بيسألها عن رايها في فيصل
صالح: ميهاف في كلام ابي اقولة
ميهاف جات ترد بس قاطعها
صالح: جب ولا كلمة بعد المشاكل الي جات من وراء دلعي لك راح يكون لي تصرف ثاني معك .
البارح كلمني الاستاذ فيصل يبي يخطبك وانا منحرج منه اخاف انك تفشليني مع الرجال أنا عطيته كلمة وبرد عليه بكرة بالموافقة
ميهاف : رد علية الليلة انا موافقة
صالح بتردد : موافقة قومي جهزي نفسك ما عندك وقت
ميهاف ببلاههة : اجهز نفسي لإيش
صالح : هو شارط انه ياخذك من غير حفلة عرس
ميهاف بخوف : وليش من غير حفلة عرس
صالح : يقول ان وقته ما يسمح يسوى حفلة وانه بيملك وياخذك شهر عسل للنمسا و اذا رجعتوا بيسويلك حفلة استقبال كبيرة و المهر بيدفعلك كم مليون بس انا رديته و قلت انا اشتري الرجال ..
ميهاف بصدمة كبيرة : وانت ليش ترخصني ياخوي
صالح: الرجال ما ينعاب والي شفته منك الايام الفايته يخوف
ميهاف :طيب انا ما عندي ملابس يعني كيف جهازي
صالح: بياخذك بملابسك الي عليك و هو ما قصر مجهز لك كل شي انت ناسية من بتزوجين
ميهاف بقهر وحزن والم : معقولة انسى
صالح بفرحة : جهزي حالك لبكرة
البنات انصدموا من الخبر لكنهم كانوا فرحانين لميهاف
امال:معقولة ميهاف بتصيرين حرم فيصل الـ
منى: ياي ميهاف بيحسدونك ملايين البنات
أبرار : الله يهديه مستعجل
امال بعيارة : اكيد الاخ مستعجل من يوم شفته مع الممرضات الي شايلينك امس و انا اقول الرجال راح فيها
منى: يا عيني والله ما احد راح فيها الا انت.......
ابرار : واو ميهاف انت بتتجوزين الملياردير فيصل الـ
ميهاف تتصنع الفرح: شفتي عاد اشلون انا مهمة
منى: مهمه وبس انا بتلزق فيك من الحين
امال:الله يعينك علينا
البنات حاولوا انهم يجهزون ميهاف للملكة الي اشترط فيصل انها تكون عائلية وان اهله مسافرين للنمسا يستنونهم
في المساء اجتمعوا البنات عند ميهاف بعد مالبست فستانها الي اصرو انها تلبسه والمكياج الي حطته اناملها الخبيرة وحاولوا نهم يسون جو من الوناسة لها >> (ياعيني عليك اميهاف حتى فرح زي البنات ما فرحتي .فيصل غبي ما يستاهلك)
صالح دخل الدفتر على ميهاف: وقعي هنا
ميهاف تمسك القلم وهي ترتجف وتوقع والدموع تنزل مثل الشلال
صالح من غير نفس: مبروك وجهزي نفسك فيصل بيتعشى وياخذك
ميهاف (الله ياخذه)
أبرار : ماهو ملبس ميهاف الشبكة
صالح : الشبكة عندي وهو يقول منحرج يلبسها .. يقول انه مستعجل وهي بتروح معه على طول ماله داعي
بعد ساعة لبست عبايتها ودعت ميهاف بنات عمها ومرة اخوها وهي تبكي وهم يوصونها ما تخرب المكياج من الصياح.
ووقفت مع صالح الي ركبها السيارة وودعها هي وفيصل
صالح: مع السلامة وطمنوني عليكم ولا اوصيك على ميهاف
فيصل: لله يسلمك ولا توصي حريص ميهاف في عيوني
فتح الحارس باب السيارة الروز رايس الطويلة ودخلت ميهاف بخوف وهي منصدمة من شكل السيارة كبيرة من جوا و الكراسي مقابلة لبعض من غير التلفزيون الي فيها ومظلله من جوا
جلس فيصل مقابل لميهاف وعلى وجههة ابتسامه غامضة وبسخرية وهو ينفث الدخان من سيجارتة الكوبية العريضة: اكيد انك فرحانه و الا اقول بتشققين من الوناسة
ميهاف :................
فيصل : مبروك عليك العز و النعم اللي عمرك ما شفتيه لو بالحلم ..
ميهاف : ...........
فيصل رمى الماء من الكاس عليها : انا اكلمك
ميهاف تحس الدنيا صغيرة وهي تمسح الماء عن عبايتها : مو انت سويت الي تبيه وتزوجتني خلاص ايش فيه شي ثاني
فيصل بمكر وسخرية : ما احتاج اعيد الاسباب الي تزوجتك علشانها ترى انا ديني ودين الي يكسر كلامي
ميهاف بهدوء ظاهري : افكك من زوجاتك و اتعامل معهم متى ما مليت منهم
ممنوع ارفع صوتي او ارد عليك يعني طلابتك اوامر
امي واختي وبنتها على حق حتى لو غلطانين
عبير بنت عمي تعامليها باحترام متى ما اشرت لك بعديها
عني واذا ما شكيت لك اطلعي منها
ممنوع الكلام مع احد ممنوع الخروج ممنوع الطلبات
اذا دخلت غرفة اطلعي منها او اوقفي عند راسي لين اقولك
في المقابل اشتري الفلة باسم صالح واتنازل عن قضية الشركة والسي ديات بتعطيني اياها
هذي الشروط حافظتها زي اسمي ومستحيل اضيعها
فيصل بسخرية: زين فاهمة حدودك
وصلت السيارة قدام الباب الداخلي للقصر جناح امه ونزل ونزلت معه ميهاف
فيصل: السلام عليكم
امه واخته وبنتها باستغراب: وعليكم السلام
سلم على راس امه وحظن اخت وبنتها
وميهاف حاسة بالضياع وهي تشوف من خلال نقابها المستوى الي عايش فيه فيصل وتشوف امه حشى كأنها بالاربعين
ام فيصل: مين الحرمة الي وراك
فيصل: هدية
مريم مصدومة : ايش يافيصل
فيصل: مو انتي بتزوجيني خلاص ارتاحي
مريم : من أي عائلة يا فيصل وش مركزها الاجتماعي
اريام: لا فصول بتروح من بين يديني
ام فيصل: انت لازم ترجعها الحين لاهلها
مريم :فيصل عيوني مو أي وحدة تجيبها البيت كان اخذتها لشقة من شققك وبعدين صرفتها
فيصل: ما هو انت الي قلتي ان ما جبت اميرة احلامك باخطب لك
هذي هي قدامك
اريام: ياي مامي شوفي كيف عبايتها ولا مغطيه وجهها بعد
ام فيصل: الحمد لله و الشكر كاننا رجال .. اكيد انها تخرع
مريم : لا تفكر يا فيصل انك تخليها لحظة عندنا طلعها برى
ام فيصل: انا سيدة مجتمع راقي تجيني مرة ولد من أي كلام ناقصة انا فضايح عزوزوه متزوج امريكيه و حضرتك جايب لي وحده مدري من وين
فيصل : اخوي عبد العزيز لاقي الزين هناك مو الشيف اللي هنا
ام فيصل: بناتننا شيف .. لا و الله و النعم فيهم
مريم : بلاك مو شايف خير ..
فيصل : اقول لا يكثر تراني اعطيتكم وجه تراني توني معرس لا تسدون نفسي
ام فيصل الي حست انها بتنجن من كلام ولدها مسكته بهدوء : شوف يا ولدي تبي تونس نفسك كم يوم وترميها او تعتبرها زي زوجاتك المسيار
ماشي بس انك تخليها زوجة رسمية مستحيل اخلي صاحباتي يشوفوها .. ولا شكلها مي متعلمة
فيصل عارف ان امه راح توريها الويل جر ميهاف ورماها تحت رجلين امة:
اعتبريها خدامة لك مو كنة
ام فيصل : ماابيها خدامه ولا شي حتى الخدم عندي مو من أي مستوى لازم يشرفوني
ميهاف ماتت من العذاب الداخلي و الصمت الخارجي كيف تتحمل كل هذا المهانه ( امه تحسب اني طمعانه في ثروته واخته نفس الشي وما يتشرفون في وحتى بنت اخته الصغيرة تتهزأ فيني مو من عادتي اتحمل الاهانة بس حكم القوي
و الله ما اخليها بنفسي )
وقفها فيصل بقوة بيدها :حنا مسافرين شهر للنمسا
ام فيصل:احسن شي طلعها من قصري انا ما اتحمل هذي الاشكال
مشى فيصل برى الجناح وطلع البطاقة ودخل الرقم السري وانفتح الباب رماها على الارض بقوة حست ضلوعها بتكسر: اوقفي قدامي وشيلي العباية
ميهاف شالت العباية و الطرحة وهي تحس باحراج من نظرات فيصل المتفحصة قرب لين ما لصق فيها وتامل انسياب الفستان الاحمر على جسمها ضيق من الصدر وبعدين يأخذ شكل طبقات لاسفل القدم
رفع وجهها بيدة وهو يتامل عيونها الخضراء الفاتحة الي تفتن بالشدو الخمري و الماسكارا الزيتية ونزل عيونه على خدها وشفايفها وماقدر يمنع نفسه من طبع بوسة طويلة على خدها ووحط يدينة الثنتين على رقبتها حست ان الدنيا اظلمت في عيونها والهواء انحبس ما يوصل رائتها من مسكت يدينة حاولت انها تدفه لكنها ماقدرت
فيصل بقرف : اذا كنت لابسة كذا علشان تغريني فان تغلطانه انت ما تحركين غير القرف و الاشمئزاز منك انا قرف من اتنفس انا وانت هواء واحد
ميهاف بنفسها ( باين شوي وتاكلني بنظراتك انا الي منقرفه منك انت واهلك الي يحسبو الناس عبيد عندهم )
طاحت على الارض من قوة الكف الي اخذته
فيصل بسخريه : حدودك لا تعدينها المرة هذي كف الي بعدها الله العالم ايش اسوي بك
اسمعي كلامي عدل انا رايح للنمسا شهر واياني واياكي يحس احد في القصر انك هنا.
الاكل الي في المطبخ يكفيك وغرفتي ماتدخلينها الافي السبوع مرة تنظفينها لك ساعة وتطلعين ولو انقفلت عليك راح تنحبسين اسبوع كامل لانها تنفتح الكتروني
ميهاف تجاريه: طيب بس كيف اكلم اهلي
فيصل: و ليش تكلمينهم اخوك ما صدق انه افتك منك

ميهاف بأدب: لو سمحت ياطويل العمر ابي اكلم بنات عمي
فيصل هجم عليها يضربها بعقالة وهي ما تدري حتى السبب: انا اقول كلمة واذا انعصيت هذا ردي .. قال بنات عمك قال تحسبيني اثق فيك لا اصحي على عمرك
دق تلفونه وسكتها وهو يجر شعرها : لو سمعت حس لك اقطع شعرك الي فرحانه فية


 

رد مع اقتباس